لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-10, 04:06 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الخامس و العشرون

اللـــه يخليـــك سـآيـرنـي وطمنـــي
،، وآجـــه كلام العـوآذل كـذب ظنــونـي
خــذني عـلى قـد عقلـي بـس ريحنـي
،، قلـي احبـك وغيـض الـي يغيضـونـي
تبغـى الصرآحـه كلام النـآس خوفنـي
،، يـآليـت هالنـآس فـي حـآلـي يخلونــي
لـو تعـرف شكثـر احبـك كـآن تعـذرنـي
،، لـو تتمنـى كـل النـآس فـي عيـونـك يشـوفونـي
ابـغـآك ملكـي ولا ابغـى احـد يشـآركنـي
،، ادري انـآنـي وبقهـر مـن يلومونـي
تبغـى الصرآحـه كلام النـآس خوفنـي
،، يـآليـت هالنـآس فـي حـآلـي يخلونــي
لا صـرت دآيـم معـي دنيـآي تعجبنـي
،، واحـلى ثـوآنـي العمـر جنبـك يمـرونـي
مـن ويـن مـآرحـت خـذنـي بسـألـك عنـي
،، لا صـرت انـآ فـي عيونـي نـآمـت عيونـك
تبغـى الصرآحـه كلام النـآس خوفنـي
،، يـآليـت هالنـآس فـي حـآلـي يخلونــي

.
.
.
في المستشفى
الساعه 6 المغرب
تركي استند على السرير : طلال أبي أطلع من هنا
طلال جلس بالكرسي قباله : من جدك أنت شوف نفسك تعبان و حالتك حاله
تركي بعناد : طلال أنت تعرف أني ما أحب المستشفيات خلهم يطلعوني مليت حس فيني
طلال ابتسم له : تحمل بعض الناس خايفين عليك يبونك ترتاح
تركي بضيق : آآه بس و الله تعبت كل ما تستعدل أمورنا تتعسر
طلال باستغراب : ليه وش صاير متهاوشين مع بعض أنت و شوق ؟
تركي بانفعال : فال الله و لا فالك الله لا يجيب ذاك اليوم
طلال باستغراب : أجل وش فيك ؟
تركي نزل عيونه بضيق : عمامي يبوني أتزوج أماني مرت أخوي
طلال فتح عيونه على الآخر وهو مصدوم : وشوووووووووو ؟
تركي رفع راسه بعصبيه : بس مو بكيفهم أنا رجال مو بزر يمشوني على هواهم
طلال : الله يعينك معهم ... أختي درت بالموضوع ؟
تركي شبك يدينه بتوتر : ايه قلت لها أمس ( ناظر تركي طلال ) وش أسوي اللحين ؟
ابتسم طلال: أكيد فواز ما بيغصب بنته على الزواج منك مهما كان و عمامك بيسكتون أهم شي راي أماني
تركي : آمين الله يسمع منك
طلال : أنا عندي لك اقتراح ليه ما تكلم رائد بهالموضوع ؟
تركي : صح كلامك بكلمه و بشوف وش يقول
سمعوا صوت طق الباب
ابتسم طلال : أكيد أنهم جاوا
عدل تركي جلسته : خلهم يدخلون
دخلت العمه نوره و قربت من تركي بخوف : خوفتني عليك يا ولدي
تركي ابتسم : لا تخافين يمه أنا تمام اللحين
دخل أبو فهد و سلّم على طلال : كلفنا عليك يا ولدي
طلال : عمي لا تقول كذا الله يهديك تركي غالي علي
ابتسم أبو فهد : تسلم يا ولدي
التفتت العمه نوره على طلال باستغراب : طلال شوف البنات كانوا ورانا ما أدري وين أختفوا ؟
طلال : أوكي بروح لهم
طلع طلال من الغرفه و دق على شوق
إن الهاتف المطلوب لا يمكن الإتصال به الأن نرجو إعادة الإتصال في وقت لاحق
طلال في نفسه : أكيد جوالها ما فيه شاحن أو مقفل
دق على وجدان
طوط .. طوط .. طوط
وجدان بدون ما تطالع رقم الجوال : ألووو
طلال ابتسم : هلا بقلبي
وجدان ناظرت لشاشه الجوال ردت بارتباك : هلا طلال
طلال : وينكم أنتي وشوق ؟
وجدان : اللحين جايين لكم
طلال : أوكي أنتظركم برا الغرفه
وجدان : طيب
جلس عند كراسي الانتظار و هو سرحان في مشكلة تركي و شوق
عوره قلبه على أخته كافي اللي حصل لها مع اللي ما ينتسمى << يقصد ماجد
وصلوا شوق و وجدان من المصعد و شافوا طلال جالس و باين عليه السرحان
كانت شوق ماسكه باقة ورد كبيره التفتت على وجدان : شوفي طلال وش فيه
وجدان بخجل : لا ما أبي أنتي روحي له
عصبت شوق من وجدان و عطتها الباقه : جد أنك تقهرين الواحد
استغربت وجدان من توتر شوق بس اعذرتها أكيد نفسيتها دمار من أمس
قربت شوق من طلال : طلال
التفت طلال و وقف لها : أنتوا وينكم
شوق بخجل : رحت أشتري لتركي ورد
ابتسم طلال و هو يطالع وجدان اللي واضح أنها تعبت من شيل الباقه
قرب منها و خذ الباقه من يدينها و هي جامده مكانها لانه مسك يدها و هو ياخذ الباقه
ابتسم لها : أخاف على الحلو يتعب
مشى للغرفه
راحت شوق لوجدان و هي تضحك : أكيد قال لك شي
وجدان بخجل : أخوك ذا بيجنني
شوق : هههههههه الله يخليكم لبعض
دخلوا الغرفه
شافت شوق شكل تركي اللي باين عليه التعب مستند على السرير و يطالعهم
ابتسم بتعب : ما بغيتوا تجون ؟
أبو فهد : ههههههههه هالبنات يحبون الدواره ما أدري متى يعقلون
العمه نوره ( أم فهد ) : أي والله
التفت عبدالعزيز لنوره و هي فهمت اشارته
قرب أبو فهد من تركي : أهم شي أنك صرت أحسن من أمس أنتبه لنفسك يا ولدي
تركي حب راس أبوه : إن شاء الله يبه
قربت منه أم فهد : ما تشوف شر يا ولدي
ابتسم لمرت أبوه اللي ما شاف منها إلا كل خير : الشر ما يجيك يا الغاليه
أبو فهد : أنا و أمك عندنا شغل اللحين و راجعين لكم
وجدان بتوتر : وين بتروحون ؟
غمز لها أبو فهد : عندنا شغل وش فيك
فهمت وجدان معنى غمزته و ابتسمت : أوكي
طلعوا أبو فهد و أم فهد
تركي ابتسم لطلال : وش هالحب اللي جاك فجأه جايب لي ورد
طلال و هو ماسك الورد : ههههههههههههه لا مو مني هذا من شوق
التفت تركي لشوق : تسلمين قلبي
نزلت شوق راسها بخجل : الله يسلمك
تركي : طيب ممكن أطلب منك أنتي و وجدان طلب ؟
وجدان : آمر
تركي : ما يأمر عليك عدو فسخوا الغطى أبي أشوفكم
شوق : هاااا
طلال : هههههه عادي مو خطيبك
وجدان بخجل : يعني لازم ؟
تركي مد بوزه : أوكي براحتكم
شوق نزلت الغطا و كان وجهها محمر من الخجل
ابتسم تركي لها و التفت على طلال : طلال خذ خطيبتك و طلعوا من الغرفه
طلال رفع حاجبه : ذي طرده محترمه
تركي بلا مبالاه : عاد فهموها مثل ما تبون أبي أتكلم مع خطيبتي وش فيكم نشبه
قرب طلال من وجدان : قلبي تعالي معي أبيك في موضوع
وجدان مشت مع طلال كانها رجل آلي مو مستوعبه اللي قاعد يصير
طلعوا من الغرفه
تركي ابتسم لشوق : جلسي جنبي
قربت شوق جنبه بتوتر
تركي : شخبارك قلبي ؟
شوق و هي منزله راسها : تمام
رفع تركي راسها بيده : شوق وش فيك ؟
امتلت عيون شوق بالدموع : تعبانه
تركي بخوف : سلامتك من التعب ليه قلبي مين اللي متعبك ؟
شوق نزلت دموعها : كلامك اللي قلته لي أمس جرحني ما قدرت أنام
أحس أن كل المشاكل تصير لي أنا و الله مو قادره أتحمل
تركي مسح دموعها بيده : لا تحاتين يا قلبي كل شي بسويه بتكونين راضيه عليه صدقيني أنا ما أقدر أسوي شي بدون رضاك
أنتي أول بنت حبيتها في حياتي أنتي حلم طفولتي مستحيل أسوي شي يضرك
شوق حطت راسها على حضنه و هو يمسح على شعرها بيدينه :
أماني أكيد ما بتوافق و عمامي مردهم بيسكتون بس أنتي هدي نفسك دموعك غاليه علي
رفعت شوق راسها و مسحت دموعها : طيب
قرب منها و عطاها بوسه على خدها : الله لا يحرمني من هالوجه الحلو يا رب
شوق بخجل : آمين
%%%
في الخبر
الساعه 8 الصباح
كان جالس في الحديقه على طاوله خشبيه يشرب كوفي و باله مشغول مع اللي بترجع اليوم من السفر
رجع راسه للكرسي و هو يتنهد : آآه سنتين فقدتها والله إني مشتااااااق لها موووت
قطع تفكيره صوت ميشيل : مسيو رائد
رفع عينه له : نعم
ميشيل أشر على الجوال : الجوال عم بيدق من زمان
رفع الجوال و رد عليه : ألو
مساعد : هلا رائد
رائد : هلا بك أخبارك و أخبار وعد ؟
مساعد ابتسم : تمااام التمام و أنت أخبارك ؟
رائد : ماشي الحال
مساعد : ترى أنا بالمطار مع وعد على فكره شفت بنت عمك و صديقاتها شكلهم راجعين من أمريكا
وقف رائد بتوتر : احلف
مساعد : أي والله هاذي وعد جالسه مع بنت عمك تعال رائد ترى و الله فرصه ما تتعوض
رائد : أوكي ببدل جايكم اللحين
%%%
في الإمارات
الساعه 1 الظهر
دخل على هنادي و هي لا زالت نايمه على السرير ابتسم على شكلها باين إنها في خاشه جو ثاني
قرب منها : هنادي قلبي
هنادي و هو غرقانه بالنوم : هممم
عساف : قعدي بسرعه ورانا مشوار
فتحت هنادي عيونها بكسل : طيب دقايق و أنا جاهزه
عساف : أوكي أنتظرك تحت لا تتأخري
%%%
في بيت أبو فيصل
الساعه 2 الظهر
في غرفة حنان
في الجوال
حنان : ههههههه
سعود : دووم الضحكه يا رب
حنان : تسلم يالغلا
سعود : ربي يسلمك .. تسلمين على الهديه الذوق
حنان بخجل : ربي يسلمك قلبي
سعود : عيديها
حنان باستغراب : وش أعيد ؟
سعود ابتسم : الكلمه اللي قلتيها
حنان بخجل : لا ما في
سعود بترجي : أها عااد
حنان : ههههههه طيب قلبي
سعود غمض عيونه : آآه بس ترى الكلمه دخلت القلب من أوسع أبوابه
حنان : هااا
سعود : حنو قلبو
حنان : هلا
سعود : الليله أبي أطلع معك مطعم ممكن ؟
حنان بتردد : لا صعبه تونا مخطوبين
سعود بعناد : بقول لعمي أنا معزم على المطعم اليوم أبي أشوفك
حرام عليك يوم الشوفه ما شفتك عدل كله منزله راسك
حنان : هههههههه قول لأبوي إن وافق زين
سعود : أوكي بسكر منك و بروح أنشب له لين يرضى
حنان في نفسها : الله يعين أبوي عليك
سعود : وشو ما سمعت
حنان بخوف : لا ما قلت شي
سعود : علينا الله يعين أبوك علي هااا طيب مشكوره
حنان باستغراب : شلون سمعت كلامي ؟
سعود : أحم مو أنا قلبك أكيد بسمع كلامك
حنان : هههههه يمه منك
سعود : هههههههه مسكينه خافت
حنان : دب
سعود : أصير دب لعيونك تامرين أمر
حنان : أكيد أنا حنو مو أي شي
سعود : فديت حنو و الله
حنان بخجل : و أنا فديتك
سعود : اللحين بدق على عمي و برد لك خبر
حنان : أوكي يلا باي
سعود : بايات
%%%
مطار الملك خالد
الساعه 3 العصر
وصل المطار و هو متوتر حده مشتاق لها و في نفس الوقت خايف من إنها تغيرت عليه لأن أخبارها منقطعه عنه من سنتين
دق رائد على وعد : ألو وعد أنتوا وينكم ؟
وعد : حنا عند كراسي الإنتظار الحق على شجون قبل ما تطلع من المطار تراها واقفه تنتظر شنطتها
رائد : أوكي بروح لها يلا باي
سكر من وعد فسخ نظارته الشمسيه و راح للجهة اللي تطلع منها الشناط
كان لابس بدلة بنطلون جينز و تي شيرت أصفر و فيه أسود و أبيض و كاب أبيض
شاف وحده واقفه مع واحد من عمال المطار و تأشر له على شنطتها عشان يشيلها
شال الشنطه و حطها على العربه
التفتت و شافت وجه مو غريب عليها من زمان عنه : رائد
رائد شافها وهو مصدوم تغيرت عليه كثير ما كأنها شجون اللي يعرفها : شجون وش لابسه أنتي ؟
شجون ناظرت نفسها : عادي عبايه و حجاب فيها شي !!
رائد بعصبيه : ذي عبايه و لا جلابيه وش هالألوان اللي على عبايتك
شجون ناظرته بعدم اهتمام : أنت ليه جاي هنا ؟
رائد باستغراب : ذا سؤال تسألينه ؟
شجون بلا مبالاه : ايه عشان تودع وعد المهم رائد أنت ما لك دخل باللي ألبسه لو تلاقيني ببنطلون و تي شيرت ترى ما لك علاقه
رائد مسك يدها بعصبيه : أنا ولد عمك ما تفهمين أنتي
شجون بألم : ابعد يدك عني تراني متزوجه استح على وجهك
ترك رائد يدها و هو مصدوم : متزوجه من متى متزوجه و أنا اللي جالس أنتظرك تتركيني و تتزوجين
شجون رفعت عينها لفوق : أسأل أخوي زياد هو اللي زوجني على فكره ترى أحب زوجي لا تهدم حياتي
رائد عوره راسه من الكلام اللي تقوله : طيب .. طيب
طلع رائد من المطار و جلس في سيارته و هو مصدوم
دق على وعد : ألو هلا وعد
وعد استغربت من صوت أخوها المتغير : هلا وش فيك ؟
رائد نزلت دمعه من عينه : شجون تزوجت لها فتره
وعد و هي مصدومه : جد ما قالت لي
رائد : آآآه بس أنا ما تزوجت عشان أتزوجها أنتظرتها طول هالوقت و غدرت فيني
وعد عصبت من بنت عمها : رائد و الله ما تستاهل اللي تسويه في نفسك تزوج و انساها
رائد : بفكر و أشوف اللحين أنتوا وين ناويين تروحون
وعد : ههههههههه يقول مساعد يبي يجدد شهر العسل
رائد : أهاااااااا أوكي وسعوا صدوركم و إذا وصلتوا كلموني
وعد : أوكي يلا باي
رائد : في حفظ الله
شغل المسجل و هو يسوق السياره
يا غداره يا غدارة تركتي قليبي في ناره
جرحتيني وغدرتيني ونسيتي الدنيا دواره
كشفتك وانتهى كل شي بعد ما تنفع اعذارك
وعيني ماتبي شوفك ولا أريد اسمع اخبارك
ويدور الزمن والله وتقضي العمر محتاره
يا غداره يا غداره
خدعتي قليبي الطيب و نسيتي أيامي و العشره
نسيتي كيف عشناها على الحلوه و على المره
و شلي غير اطباعك و قلبك عني اتخلى
حسافه عشرتي هانت و ضيعتي التعب كله
أنا الغلطان علمتك معاني الحب و أسراره
يا غداره يا غداره
عجيبه أنك غدرتيني و نسيتي إلي بينك و بيني
عطيتك روحي و عمري يا ويلي راحت سنيني
عرفتك ماتوفيني و لا في قلبك مروه
و يسري الغدر في دمك و حبك بلوه في بلوه
لخلي الدمع في خدك دهر وغيوم مطاره
يا غداره يا غداره
%%%
الساعه 4 العصر
في الخبر
الراشد مول
جاسم بملل : رنود متى بتخلصين ؟
رند و هي تدور داخل لاكوست : دقيقه في بلوزه عاجبتني
جاسم : أوكي إذا خلصتي تعالي لي أنتظرك برا
رند : طيب
طلع جاسم برا يلعب في جواله
قربوا مجموعة بنات متلثمات و الميك أب على آخر شي
وحده منهم : شوفوا هالزين ما تحسون إن فيه لمحه من ماجد مطرب فواز بس الفرق انه أسمر
<< ماجد ممثل سعودي مزيون ^_*
حس جاسم فيها و طنشها
ردت الثانيه : السمار يجنن عليه
الثالثه : فيه ملح الدنيا كلها آآه بس .. العنود لازم نطيحه
العنود : بحاول و بشوف
ناظرهم جاسم باحتقار رد عليهم بصوت مليان فخامه و خشونه : استحوا على وجهيكم تغازلون واحد متزوج
العنود انقلب وجهها : يؤؤ متزوج حسافه راحت علينا
الثانيه اللي كانت خاقه عليه : العنود قولي له ينفع مسيار جد يخبل
جاسم بعصبيه رفع جواله و دق على الهيئه
العنود بخوف: أنت مجنون تدق على الهيئه
جاسم ببرود : عشان يعلمونكم الأدب
قربوا الهيئه اللي كانوا في نفس المجمع و خذوا البنات يحققون معهم
البنات الثلاثه حقدوا على جاسم
ردت العنود : أوريك و الله راح تندم
جاسم ابتسم لها عشان يقهرها : أعلى ما في خيلك اركبيه
طلعت رند و هي مستغربه : جاسم وش صاير معك أنت و ذولي ؟
جاسم ابتسم لها : يغازلون و بلغت عليهم الهيئه
رند ناظرتهم باحتقار : جد قليلين حيا
جاسم في نفسه : لو قلت لك أني أنا اللي غازلوني كان تهاوشتي معهم
ضحك جاسم : هههههههههههههه
رند ناظرته : يؤؤ وش فيك تضحك ؟
جاسم يصرف الموضوع : لا و لا شي المهم قلبي خلينا نجلس نشرب كوفي عشان نروق أشوي
رند : أوكي لأن وراي أغراض كثيره
ابتسم جاسم و هو ماسك يدها : الله يصبرني على طلباتك يا رنود
رند و هي تتحلطم : يعني أنا مثقله عليك ؟
جاسم : أفااااااا كل عيوني لك أنتي رنود حبيبتي أفديك بروحي لو تبين
رند بخجل : أوكي مشكور على الكلام الحلو
جاسم : ههههههههه
رند : جد اليوم أنت مو طبيعي كله تضحك غريبه
جاسم : ههههههههههههه شوفي اللي قدامك
ناظرت رند قدامها ما قدرت تمسك نفسها و قامت تضحك معه : هههههههههههههههههههههههههههه
شافوا واحد حاط باروكه كبيره في شعره و ملونه بأخضر و أبيض و وجهه ملون أخضر وأبيض صاير شكله تووحفه
جاسم : كل هذا عشان مباراة المنتخب الليله مع الإمارات
رند باحتقار : الحمد لله و الشكر جد مو صاحي
جاسم : من ناحيه مو صاحي أكيد مو صاحي لو أنه طبيعي كان ما طلع قدام الناس كذا
الكل يضحك عليه و هو ما همه مسوي متعصب للمنتخب أوكي شجع المنتخب بس مو كذا صاير نكته من جد
وصلوا عند جهة المطاعم و جلسوا طلب جاسم لرند موكا ساخنه و هو كابتشينو
%%%
في بيت أبو نواف
الساعه 5 المغرب
دخل خالد البيت بعد ما رجع من الكليه و جلس في الصاله
كان جالس قباله نواف و باين عليه نحفان و وجهه أصفر و سرحان حده
خالد : نواف لين متى بتتم كذا تراك مصختها
نواف بعصبيه : أنت ما لك دخل فيني خلني بحالي
خالد بضيق : أبيك تتزوج و أبي ناصر يخطب أخت الوزير << يقصد غدير
نواف ناظر خالد باستغراب : ليه تبي تفتك منا
خالد : لأني أبي أخطب
نواف باستغراب : هاااااااااااااا تتزوج من جدك أنت آخر واحد تفكر في الزواج
ابتسم خالد : آآآه الحب و ما يسوي
نواف تغير وجهه : لا و تحب بعد كملت ههههههههه
خالد رمى الوساده على نواف : انقلع مالت عليك ليه لاقيني بدون احساس و مشاعر
نواف : ههههههه لا شدعوه أمزح معك
خالد و هو يتنهد : آآآآآه من الحب عذاب و خصوصاً إذا كان من طرف واحد
نواف ابتسم له : جربت اللي أحس فيه
خالد بضيق : بس لا تسوي في نفسك كذا تزوج مثل ما تزوجت عبير هذا اللي ربي كاتب لكم
نواف بضيق : و الله أفكر أتزوج بس ما أدري مين أختار
ابتسم خالد : لقيت لك زواج بتضرب عصفورين بحجر فيه
نواف باستغراب : شلون ؟
خالد : ليه ما تتزوج أمانى مرت فهد الله يرحمه
نواف بعصبيه : من جدك أغدر في ولد عمتي ؟؟
خالد : أنت مو صاحي وش تغدر فيه اللحين يبون تركي يتزوج أماني على شوق
نواف و هو مصدوم : تركي يتزوج على شوق !!!
خالد بضيق : هذا اللي يبونه عمامه بس لو أنت تتزوج أماني أول شي راح ترتاح من التفكير في عبير
و ثاني حاجه راح تريح تركي من هالمشكله و بيتطمن على الريم لأنه يحاتيها و أنت أحسن واحد يحن على بنت فهد
نواف و هو متردد : أوكي بفكر و بشوف
خالد ابتسم : الله يوفقك و ييسر أمورك
نواف : آمين كلنا إن شاء الله
نزلت مها من الدرج و راحت لخالد : خلوود زين إنك جيت
خالد : ليه تبيني في شي ؟
مها بحيره : طالب منا الدكتور مجسم عماره و أحس أني حايسه الدنيا فيه
ضحك خالد : ما بعد تتعودين توك في المجسمات الصغيره
مها بعصبيه : بتساعدني و لا شلون ؟
خالد يهدي فيها : طيب بساعدك أعاصبك
نواف : تستاهلين دامك ما تعرفين في هالأشياء مفروض ما دخلتي هندسه
خالد : هههههههههههه أي والله
مدت مها بوزها : وجدانوه النذله سوت مجسمها و سلمته و مو راضيه تعلمني كيف الطريقه تقول ما يجوز الغش
خالد : ههههههههههههه و الله عرفت لك .. لازم تعتمدين على نفسك مو كل شي علي أنا
مها : طيب بس علمني كيف و أنا أكمل باقي الشغل
خالد وقف معها : أوكي
راح معها فوق في غرفة المكتبه اللي صارت مكان لأغراضهم خاصه بالهندسه
%%%
في الإمارات
عند فيلا فخمه في منطقة الجميرا
الساعه 7 الليل
دخلوا عساف و هنادي الفيلا و أشر للسايق يدخل الأغراض اللي جايبها معه
كانت الفيلا فخمه جداً من أرقى الفلل في الجميرا جلس عساف مع هنادي في المجلس ينتظر أخته على أحر من الجمر
هنادي بتوتر : عساف ليه خليتني أجي معك أحس وجودي ماله داعي؟
عساف : من جدك أنتي .. قمر كله تدق علي تسألني عنك تبي تشوفك هاذي بنت عمك و حماتك و لا نسيتي
هنادي ابتسمت خف عنها عساف التوتر: حتى أنا أبي أشوفها
نزلت لهم قمر و هي لابسة برمودا جينز و تي شيرت ملون بالطبع و رافعه شعرها العسلي الطويل ذيل حصان
ركضت قمر لعساف و ضمته : و الله اشتقت لك يا عسافوووه
عساف و هو ضام أخته : ههههههه يا بعد قلبي والله
قمر انحرجت لأنها شافت هنادي جنب أخوها : أكيد هاذي هنادي بنت عمي
عساف ابتسم لها : و مرت أخوك بعد
قربت قمر من هنادي و سلمت عليها
قمر بانبهار : زوجتك مرررره كيوت
عساف غمز لهنادي : أكيد هذا ذوق أخوك
قمر : بس بدينا .. هنادي أخبار عساف معك ؟
هنادي باحراج : أممم تمااام
قمر ابتسمت لهنادي : جلسوا وش فيكم واقفين
جلسوا و جلست قبالهم و أشرت للخدامه تجيب لهم عصير
قمر و هي تناظر مرت أخوها باعجاب : هنادي مو معقوله أنك بدويه أصل أكيد لك عرق ثاني
هنادي ابتسمت لقمر : أيه أمي لبنانيه
قمر : هههههههههه زين .. طلعت وحده نفس حالتنا
عساف كان يضحك على هبال أخته : المهم قمور أبيك تنزلين السعوديه معنا دامك خلصتي دراستك
قمر بفرح : و أخيراً بشوف أهل أبوي اللي و لا مره شفتهم
عساف ابتسم لها : بتستانسين كثير هناك
هنادي : أقلها أحسن لك من هنا جالسه لوحدك ملل
تنهدت قمر بحزن : الله يرحمه أبوي كان مالي علينا الجو
و قصرنا في دبي كان كله مليان ناس عزايم و اجتماعات بس اللحين كل شي تغير
عساف ابتسم لأخته : صدقيني إن نزلتي السعوديه بترتاحين كثير
قمر : أوكي بس بشرط
هنادي و عساف باستغراب : وشو شرطك ؟
قمر : أبي أشتغل هناك أنت تعرفني ما أحب أجلس فاضيه بدون وظيفه
ابتسم لها عساف : غالي و الطلب رخيص عندنا مشاريع كثيره هناك في الرياض و الخبر بخليك تديرين واحد منهم
قمر : زين .. على فكره ترى جهزت شناطي من كثر الحماس
عساف وقف : أوكي بننزل بالطائره الخاصه عشان نوصل بسرعه الرياض
هنادي باستغراب : ليه عندكم طياره خاصه ؟
ابتسم عساف لها : بس للطوارئ الله يسلم متعب ما يقصر
قمر : بلبس عباتي و بجيكم بالسياره
عساف : أوكي .. وأنا بدق على متعب
%%%
في الرياض
الساعه 9 الليل
مطعم تشيليز
سعود جلس و كانت قباله حنان اللي واضح إنها منحرجه : و أخيراً جلست معك لوحدنا أووف من بيتكم كلهم نشبه
حنان ما قدرت تمسك ضحكتها : ههههههههههه
سعود رفع حاجبه : و تضحكين بعد جد أنك دبه
حنان بخجل : طيب خلاص ما بضحك
سعود وقف بحماس و كان صوته عالي الكل التفت عليه : ودي أغني وش رايك ؟
حنان تهدي في سعود : اعقل فشلتنا قدام الناس
سعود التفت على الطاولات اللي حولهم و كلهم عينهم عليه جلس
و وجهه صاير أحمر من الإحراج : نسيت نفسي من الحماس
حنان ابتسمت بخجل : أكيد أنا السبب
سعود خزها بعيونه الحاده : يعني عارفه نفسك
حنان بنبرة ثقه : أحم أكيد
سعود : هيييين
( دق جوال سعود )
رفع جواله و شاف الرقم ابتسم بخبث : ألوو هلا قلبي
حنان ولع وجهها من الغيره
سعود : ههههههههه زين شخبارك مشتاق لك حيل << كان متعمد يسوي كذا عشان يقهر حنان
حنان ما قدرت تتحمل اللي يصير و خذت منه جواله بالقوه : نعم خير
هنادي : يمه وش جيبك أنتي ؟
حنان : هااا هنادي !!!
هنادي بشك : أعترفي يا حنو طالعه مع سعود بعد هييين حسابكم عندي
حنان باحراج : أبوي يدري وش فيك كلتينا
هنادي تجنن حنان اللي واضح عليها الإرتباك : هههههههههه أهاا على فكره ترى شفت قمر بنت عمي راشد تجنن البنت مره طيبه
حنان بفرح : جد شلون شكلها ؟
هنادي : مرررره تخبل كأنها أمريكيه تشبه عساف كثيير عيونها زرقاء و شقراء
حنان قصرت صوتها بغيره : ما أبي يشوفها سعود
هنادي ضحكت على أختها اللي باين عليها الغيره : ههههههههههه أصلاً بيشوفها لأنها تتحجب ما تتغطى
حنان تتحلطم في نفسها : الله يستر عسى ما يتغير علي إن شافها
هنادي : هههههههههه من جدك سعود يموت عليك جد أنك مهبوله أقول عطيني أياه
حنان : أوكي ( مدت الجوال لسعود اللي كان يقرى المنيو ) خذ هنادي تبيك
سعود : هلا هنو
هنادي : سعود ترى حنا وصلنا مطار الملك خالد
سعود : الحمد لله على سلامتكم تبيني أجيكم أنا و حنو
هنادي بخبث : ايه تعالوا
سعود : أوكي جايينكم اللحين
سكر الجوال
سعود : حنان هنو تقول تعالوا مطار الملك خالد توهم واصلين
حنان بارتباك : يعني لازم نروح
سعود ناظرها بشك : أيه ليه في شي ما أدري عنه
حنان باستسلام : لا ما في شي تبي نمشي اللحين ؟
سعود : لا أنتظري نطلب لنا شي سريع و نطلع
حنان : أوكي
%%%
في مطار الملك خالد
الساعه 10 الليل
قمر كانت جالسه جنب هنادي و عساف يأشر للسايق عشان ياخذ الشناط في السياره
قمر : هنادي بنات عمي طيبين مثلك و لا راعيين مشاكل ؟
هنادي : لا تخافين تراهم مرره يهبلون صدقيني بيحبونك كثير لا تحاتي من هالناحيه
قمر بتوتر : الله يستر إن حسيت أنهم ما تقبلوني برجع الإمارات
هنادي بعصبيه : أقول ركدي عن هالفكره أهم شي أنا و عساف و إن مثلاً ما أحد تقبلك بالطقاق لا يهمونك
ابتسمت قمر لهنادي : تسلمين و ربي يشهد علي إني حبيتك من كل قلبي
هنادي بخجل : ترى استحي
قمر : ههههههههههههههههه
جا لهم عساف : يلا يا حلوين خلونا نمشي
هنادي : يؤؤ سعود بيجي هنا هو و حنان
عساف : هههههههههه سعود المهبول بيجي
هنادي تتصنع العصبيه : هييييي تراه أخوي
عساف مسك ضحكته : أحلى ما فيه إنه أخوك
( دق جوال عساف )
عساف رفع جواله : ألوو
سعود : هلا بالنسيب
عساف : هههههههههه عمرك طويل توني متكلم عنك قدام هنادي
سعود : جد إنك دب مالت عليك و على اللي يكلمك
عساف : هههههههههه أمزح يمه منك
سعود : المهم تراني في الطريق
عساف : أوكي تعال لأن سيارتي ما تكفي
سعود باستغراب : ليه عندك أحد ؟
عساف : ايه أختي جات معي و أغراضها كثيره
سعود نسى إن بنت عمه أخت عساف كانت في الإمارات : أهاااا أوكي جايكم اللحين يلا مع السلامه
عساف : الله معك
التفت عساف على قمر : أوووه قمور نسيت بقول لك خبر بمليون ريال قصدي درهم هههههه
قمر بحماس : وشووو ؟
ناظر عساف هنادي و غمز لها : قمر بتصيرين عمه
قمر ناظرت هنادي : هاااا هنادي أنتي حامل ؟
هنادي باحراج ناظرت عساف و أشرت بيدها تهدده : ايه حامل
قمر ضمت هنادي بفرح نست إنها في المطار : ونااااااااااااااااسه بصير عمه و أخيرا ً
عساف قرب من أخته يهديها : هييييي حنا في المطار وش فيك نسيتي نفسك
قمر ابتعدت عن هنادي باحراج : يؤؤؤ نسيت ههههههههه
هنادي : ههههههههه الله يرجك طالعه على أخوك
عساف رفع حاجبه : أفاااا أنا صرت مرجوج اللحين
هنادي : ههههههه أمزح يمه منك
عساف مد بوزه و جلس جنبها : يا دبه لا تقلدي كلامي
هنادي : هههههه طيب أسفه
%%%
لساعه 10 الليل
طلع تركي من المستشفى و وصله طلال للبيت مع أخته شوق نزل تركي من السياره : مشكور طلال تعبتك معي
طلال و هو في السياره : تركي بلا كلام فاضي لا تخليني أعصب منك
ابتسم تركي و ناظر شوق اللي جالسه ورا : طيب المهم ما أوصيك انتبه على شوشو
طلال : هههههههههه يعني باكلها مثلاً
تركي رفع حاجبه : أقول طلال بلا هذره زايده انتبه عليها و لا يويلك
طلال : طيب طيب
شوق بخجل : انتبه لنفسك
تركي ابتسم لها : أوكي قلبي و أنتي انتبهي لنفسك
شوق : أوكي
طلال ناظر تركي : يلا ترى ما تنعطى وجه جد شباب آخر زمن
تركي : هههههههه أوكي يلا باي
طلال ابتسم له : انتبه على وجدان
تركي : بس بدينا
طلال غمز له : وحده بوحده
تركي : ههههههه
%%%
نهاية البارت الخامس و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 23-07-10, 04:07 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السادس و العشرون
أعظم مدرسة يتعلم كل عاشق فيها لغة لا تشبهها لغة أخرى هي الحب !!
الساعه 12 الليل
وصلوا للشقه
ابتسمت قمر و هي تشوف الشقه : عساف شقكم مره حلوه
ابتسم عساف : أنا أبني اللحين فيلا كبيره من جدك بجلس هنا طول العمر
هنادي : ههههههه تعرفين يا قمر عساف ولد الوزير ما بيتم في شقه
ناظر عساف هنادي و هو ماد بوزه : جد دبه
قمر : هههههههههههههههههههه يعني لا زلت على طبعك ما تغيرت
عساف بكبرياء : و لا عمري بتغير
قمر ابتسمت لهم : المهم يا حلوين أبي أنااااااام وين غرفتي ؟
هنادي غمزت لعساف : ههههههه عساف أختك عندها غرفه هنا ؟؟
عساف فهم عليها : لا ما عندنا لك غرفه نامي هنا على الكنبه
قمر تتصنع العصبيه : هييييييي تبوني أنام في الصاله .. أنا قمر أنام في صاله
عساف : ههههههههه أيه عادي ما عندنا مكان
ناظرت قمر لعساف : عسافووه أنت نام في الصاله بنام مع هنادي في غرفتكم
عساف تكتف : لا والله ... هيييي هنادي زوجتي تسرقينها مني حتى وقت النوم محاسدتني عليه
هنادي باحراج : خلاص نمزح معك عندك غرفه هنا أنتي قمور الغاليه
ضمت قمر هنادي : تسلمين يا قلبي
هنادي ابتسمت لها : الله يسلمك
عساف و هو يتثاوب : لازم ننام اللحين بكره ورانا عزيمه
قمر باستغراب : أي عزيمه ؟
عساف ابتسم لأخته : عمي عبدالله مسوي لك عزيمه على الغدا عشان تتعرفين على العايله
قمر بتوتر : ما أدري ضروري أروح أحس أني خايفه
هنادي مسكت كتف قمر : وش خايفه منه مردك بتتعرفين عليهم
قمر : أوكي بروح أنام اللحين تصبحون على خير
عساف و هنادي : و أنتي من أهله
%%%
في فرنسا
جامعة ليون
مضت سنه على دراستهم في فرنسا اللي كانت مثل البرق و جات إجازة نهاية العام الدراسي عندهم
نايف بحماس : شباب بقى أسبوع و نرجع للرياض
بندر ابتسم بفرح : بتزوج ونااااااااااااااسه بجيب زوجتي معي هنا و بفتك منكم يا النشب
مطلق : مالت عليك حنا اللي بنفتك منك يا وجه النحس
نايف : هههههههههه جد وجه نحس كل ما تجلس فتره في الشقه يخترب فيها شي
بندر يتحلطم : جد نذلييين أنا وجه نحس أقول نايفووه إذا رجعنا اخطب ما أوصيك
نايف باستهزاء يقلد صوت بندر : اخطب ما أوصيك تو الناس علي مو فاضي أرتبط في بنت حالياً
مطلق : بندر تركه ما عليك منه شكله يبي يصير عزوبي
انسدح نايف على السرير : آآآه يا حلاة العزوبيه
مطلق و بندر : هههههههههه مردك بتتزوج
%%%
في الرياض
الساعه 8 الصباح
كان جالس على الكرسي عند طاولة الفطور و هو سرحان حده
جلس قباله خالد و هو متوتر : نواف أبي أتزوج
رفع نواف راسه : تزوج ما أحد ماسكك
خالد في نفسه : آآخ لو تدري وش فيني
نواف ناظر خالد : ترى فكرت بالموضوع اللي قلت لي أياه اليوم بقول لأبوي و بعرف رايه
خالد ابتسم : زيييين المهم وين ناصر من زمان عنه
ابتسم نواف : في ايطاليا مع سامي
خالد بحماس : عسى وافق ؟
نواف : ما أدري عن ناصر تعرف أخوك ما يقول اللي في قلبه لأحد
خالد بضيق : نواف إن كنت تحب وحده بس تعرف إنها تكرهك وش بتسوي
نواف باستغراب : ليه في وحده تكرهك ؟
خالد يغير الموضوع : لا ما أقصد كذا .. المهم اليوم عمي عبدالله يبينا على الغدا
نواف : غريبه من زمان ما إجتمعنا مع بعض صاير شي ؟
خالد : عساف جايب أخته من الإمارات
نواف قام من الكرسي بحماس : احلف عندنا بنت عم جديده
خالد : هههههههههه وش فيك متحمس
جلس نواف باحراج : هههههه ما أدري وش فيني
خالد و هو يشرب كوفي : لا زلت مراهق ما أدري متى بتكبر
نواف بعصبيه : أنا مراهق أجل أنت وشو أكيد بزر
خالد : ههههههههه طيب أعصابك يا أبو محمد
نواف وقف : المهم بروح المطار اشتقت لوظيفتي
خالد : أوكي بس لا تنسى الغدا
نواف : طيب
%%%
في الخبر
قصر فواز
الساعه 9 الصباح
كان جالس في الجناح تبعه عند البلكونه يقرا مجله عشان يسلي نفسه فيها
بس لا زال مهموم و متضايق من حركة بنت عمه و غدرها فيه
دخلت عليه أمه : رائد تعال تفطر تحت أبوك ينتظرك
رائد بضيق : مو مشتهي أتفطر
قربت منه أمه باستغراب : وش فيك يا ولدي صاير لك شي ؟
رائد ابتسم بضيق : لا ما فيني شي يالغاليه
أم رائد : عشان شجون تزوجت تسوي في نفسك كذا ؟
رائد بعد عيونه عن أمه و هو يناظر الحديقه من البلكونه
جلست أمه قباله : يا ولدي ترى بنت عمك في البدايه كانت طمعانه فيك بس يوم جاها واحد غني تركتك
رائد عوره قلبه من كلام أمه : غدرت فيني يا أمي قالت أنها بتتزوجني إذا رجعت من أمريكا
أم رائد تخفف على ولدها : لا تضيق صدرك يا ولدي العمر قدامك
إن شاء الله ربي يوفقك في وحده أحسن منها المهم لا تضيق صدرك
وقف رائد و حب راس أمه : ريحتي قلبي بكلامك يالغاليه
ابتسمت أم رائد : يلا تعال تفطر و روح لدوامك
رائد : أنا ماخذ اجازه مدة شهر جاسم و الربع بيجوني بعد أشوي
أم رائد : أجل بخلي الخدامة تجهز لك الديوانيه
رائد : لا ما يحتاج بنطلع الكورنيش الجو حلو هالأيام
أم رائد : أحسن لك عشان تغير جو
رائد : متى بترجع وعد من السفر ؟
ابتسمت أم رائد : يبون يمددون أسبوع زياده تقول عجبهم الجو في تركيا
رائد بفرح : زييين و الله كنت أحاتيها الله يوفقهم
أم رائد : آمين و إن شاء الله أفرح فيك قريب
رائد ابتسم مجامله : إن شاء الله
%%%
في تركيا
الساعه 8 الصباح

وعد : على كثر الدول الأوروبيه اللي رحتها بس ما توقعت تركيا كذا مررره حلوه
ابتسم مساعد : أهم شي أنها عجبتك .. يلا قلبي نركب القارب
وعد بخوف : ما أبي أخاف
مساعد : هههههه لا تخافين و أنا موجود ( مسك يدها ) يلا نركب
وعد بتردد : إن صار لي شي يا ويلك
مساعد ابتسم و شالها و ركبها القارب : و اللحين ركبتي وش رايك
وعد تمسكت في مساعد بخوف : يمه يتحرك بنطيح منه اللحين
مساعد : هههههههههه ما توقعتك خوافه لهالدرجه المهم تعرفين تسبحين ؟
وعد بخوف : لا ما أعرف .. يا ربي يعني بموت إن ما عرفت أسبح
مساعد يبي يخوفها : في سمك قرش تحتنا
وعد دمعت عيونها : خلاص أبي أرجع
مساعد حط يده على كتفها : من جدك خايفه أمزح معك
وعد مدت بوزها : دب تحب تخوفني
مساعد قرص خدها : لأني أحب أجننك يا دلوعتي
وعد بدلع : قرصتك تعور
مساعد : بلا دلع ما قرصتك بقوه
وعد : ههههههه طيب
مساعد يتأمل فيها : فديتك
وعد بخجل : و أنا فديتك
مساعد قصر صوته : أبي نرجع الفندق بسرعه
وعد باستغراب : ليه ؟
غمز لها : بس أبي نجلس مع بعض نسولف
وعد بخجل : طيب بس تو الناس على الفندق نبي نتمشى
مساعد باستسلام : أوكي نتمشى كم وعد عندي
وعد بثقه : أحم أكيد وحده
مساعد ابتسم لها : أحلى وحده والله
%%%
في الرياض
الساعه 3 العصر
بيت أبو فيصل
قمر بخجل : إدارة ماليه
أفنان ابتسمت لها : حلو قسمك مو موجود بالسعوديه
قمر ابتسمت لها : كلك ذوق
هنادي : هههههه ترى لا زالت قمر مستحيه منكم
شوق ابتسمت لقمر : شدعوه قمور لازم نمون على بعض اتركي الحيا على جنب
قمر : ههههههه طيب
حنان : يؤؤؤؤ أنتي قد نايف
قمر باستغراب : مين نايف ؟
حنان : أخوي اللي يدرس بفرنسا
قمر : أها
منى بحماس : لازم نعرفك على العيال
قمر بخوف : لالالا ليكون تخلونهم يجون هنا ما أبي
البنات : ههههههههههه
منى : أكيد لا حنا مو في الإمارات كلنا نتغطى
قمر : أحسن ما أبي أتفشل
مها : قمر ترى عمامي يبون يشوفونك أبوي داق علي
قمر بارتباك : هنادي تعالي معي أستحي
هنادي : الحمد لله و الشكر ذيلي عمامك لازم يشوفونك
قمر باستسلام : أوكي
ساره : تبين أدخل معك ؟
قمر : أيه يا ليت
ساره : بس عساف موجود
قمر : عااادي ما عليك منه
ساره ناظرت هنادي : بس هنادي تغار
قمر : ههههههه أجل هنادي دخلي معي بليز
ابتسمت هنادي : طيب بدخل معك
و راحت هنادي مع قمر لمجلس الرجال
مها : مررره طيوبه
شوق ابتسمت : ايه من جد ... وين وجدان ؟
حنان : ما جات سهرانه أمس
شوق : غبيه هالبنت دايم تسهر
أفنان : ههههه طالعه على خطيبها
شوق : و الله كملوا طلال و وجدان ههههه
مها : تعالوا خلونا نجلس مع أمهاتنا
حنان : لالالا خلينا نجلس لوحدنا ما تعرفين سوالف الحريم ماتت .. تطلقت .. تزوجت .. ولدت .. حملت .. ملكت
ساره : ههههههههههههه أي والله دايم كلامهم كذا
شوق : هههههه مها و أفنان جلسوا مع الحريم لازم تتعلمون سوالفهم ما بقى شي على زواجكم
التفتت أفنان على مها : ما كأنها تتمصخر علينا ؟
مها : أيه لاحظت
ساره باستغراب : وين منى ؟
حنان بضيق : ما أدري وش فيها هالأيام كله جالسه في غرفتها لوحدها و هموم الدنيا فوق راسها
قربت ساره من حنان بتوتر : أكيد تذكرت أخوي سطام
حنان بحزن : ايه اليوم بيكون ذكرى وفاته له أربع سنوات من توفى
دمعت عيون ساره : بروح لها فوق
حنان ضايق صدرها على أختها : إذا فتحت لك قولي لي
ساره و هي صاعده الدرج : أوكي
جلست أفنان جنب حنان باستغراب : وش في ساره تبكي ؟
حنان بضيق : منى أختي لا زالت تتذكر سطام شوفيها ما طلعت من غرفتها لين اللحين
أفنان بضيق : الله يعينها
حنان بحزن : آمين
%%%
في مجلس الرجال
أبو فيصل : قمر يا بنتي اعتبريني مثل أبوك إذا احتجتي مني شي لا تتردين
قمر حبت راسه : تسلم عمي
ابتسم عساف : زين إنها ارتاحت مع البنات هنا و الله جالس أحاتي
أبو نواف : هههههههه بنات عمك يخلون الواحد يتعود عليهم غصب
هنادي ابتسمت : قمر نروح للبنات
قمر وقفت : أوكي
عساف : هنادي ترى السايق جاب اللي وصيتيه عليه
ابتسمت هنادي : أوكي بقول لهم يدخلونه
و طلعت من المجلس
أبو نواف : عساف يا ولدي أختك خلصت دراسه؟
ابتسم عساف : ايه أختي كله تاخذ صيفي و ضاغطه على نفسها و بسرعه خلصت الدراسه
لأن القسم اللي داخله فيه مو موجود بالسعوديه
أبو نواف : زين افتكت من شقى الجامعه
دخل أبو مشاري
عساف : عمي وش فيك تأخرت ؟
أبو مشاري : توني مار على الشركة الجديده ما بقى عليها شي و تخلص
أبو فيصل : الله يبشرك بالخير
عساف : عمي عبدالله << أبو فيصل >> قمر بتمسك الشركة اللي الوالد الله يرحمه مساهماته أغلبها فيها
أبو فيصل : قصدك اللي في الخبر ؟
عساف : ايه بس قلت أبي أعطيكم خبر قبل
أبو فيصل بتوتر : أخاف عليها تجلس هناك لوحدها
عساف : لا تخاف عليها بخليها تنزل عندنا في الإجازة الأسبوعيه بس بتمسكه مؤقت
لأني مو عارف كيف أرتب أموري حالياً بين الإمارات و الرياض و جدة و الخبر
أبو مشاري : الله يعينك يا ولدي إذا بغيت مساعده قول لنا حنا عمامك لا تتردد
عساف : مشكورين ما تقصرون
أبو فيصل : عندي شرط عشان أوافق إنها تجلس هناك
عساف باستغراب : وش هو شرطك ؟
أبو فيصل : خذ لها سكن قريب من بيت أبو رائد عشان أكون متطمن عليها
عساف : ابشر يا عمي بشوف لها شقه قريبه منهم .. أنا بطلع للشباب تامروني بشي ؟
أبو نواف : سلامتك يا ولدي
%%%
في بيت أبو فهد
الساعه 5 المغرب
كان جالس يطالع الأخبار على قناة العريبه
نزلت وجدان من الدرج و واضح من شكلها إنها توها صاحيه من النوم
أبو فهد : تو الناس كان ما قعدتي أحد ينام لين هالوقت
وجدان و هي تتثاوب : ما أدري وش فيني على هالنوم
أبو فهد ماسك ضحكته على بنته صاير شعرها معفوس و بجامتها محيوسه : شوفي شكلك بالمرايا
راحت تطالع شكلها بالمرايا : يمممممممه ليه ما قلت لي صايره أخوف
أبو فهد : هههههههههههه روحي غسلي وجههك و رتبي نفسك قبل ما يشوفك تركي و الله بيجلس يضحك و يتمصخر عليك هذا إن ما علم طلال عنك
وجدان بخوف صعدت لفوق بسرعه قبل ما يجي تركي وش بيفكها من لسانه و تهديداته
%%%
تشك بحبي لك وأنا اللي حبـــــــي لك بلا مقيــاس
تشك فيني وأنا اللي حـــــــالف بدنياي ما أخونك !!
في الخبر
الساعه 7 الليل
كان جالس في الصاله و هو متوتر حده و هموم الدنيا كلها فوق راسه
جلست جنبه رند و هي ملاحظه تصرفاته اللي تغيرت في الأيام الأخيره : جاسم علمني وش فيك ؟
صد عنها جاسم : ما فيني شي خليني لوحدي أشوي
عصبت رند : سرحااان و ضايق صدرك و تقول ما فيك شي تكذب علي أكيد مخبي عني شي و مو راضي تقوله لي حرام عليك أنا زوجتك
وقف و مسك يدها بعصبيه : و الله مو رايق لك .. تراني واصل حدي لا تخليني أطلع من البيت و ما تشوفين وجهي مره ثانيه
دمعت عيون رند بحزن : أنا جايه أبشرك إني حامل و هذا كلامك لي
وقف جاسم مصدوم مو مستوعب الكلام اللي تقوله : وشو حامل ؟؟؟
رند باستغراب : ايه حامل
رمى جاسم رند على الكنبه و هو معصب حده : من مين حامل قولي لي ؟
رند بخوف دمعت عيونها : يعني من مين أكيد منك؟
شد شعرها بقوه و هو يصرخ بعصبيه : أنا الدكتور يقول عني أني عقييييم
رند و هي تبكي : آآآآي اترك شعري حراااام عليك و الله أني حامل منك تشك في أخلاقي
نزلت دمعه من عين جاسم : أنتي طا.........
قطع كلامه صوت أم رند و هي تبكي : لا يا ولدي لا تنسى هذه رند بنت عمك اللي تحبها
ركضت رند لأمها اللي جالسه على عربيتها و ضمتها و هي تبكي
جاسم مسح دمعته بتوتر و طلع من البيت
%%%
الساعه 8 الليل
ودي ابكــي لين ما يبقى دمــــوع
ودي اشكي لين ما يبقى كـــــــلام
من جروحٍ صارت بقلبي تنـــــوع
ومن همومٍ احرمت عيني المنـــام
ساره تدق باب غرفة منى : منى فتحي لي الباب
رفعت منى راسها عن الوساده و راحت تفتح الباب لساره
دخلت ساره الغرفه و هي مستغربه الشموع مشتعله و الجو بارد و النوافذ مسكره صايره الغرفه ظلام ما عدا نور الشموع
قربت لجهة الطاوله اللي مليانه شموع لقت فيها براويز كثيره لصور لسطام من هو صغير لين أيام الجامعه
كان دايم يبتسم في الصور و باينه غميزاته
جلست ساره على الأرض تناظر الصور و هي تبكي على أخوها قربت منها منى و هي لا زالت في عيونها آثار دموع
: راح سطام و تركني في هالدنيا أعاني فراقه
ضمت ساره و منى و هي تبكي : حرام عليك لا تقولي كذا
رفعت منى عيونها لصوره كانت موجوده من ضمن الصور كانت هالصوره لخالد
شالت الصوره من البرواز و خلت طرف الصوره على نار الشمعه لما تحولت الصوره لبقايا رماد
ناظرت الرماد بحقد : هو السبب في موت سطام أكرهه من كل قلبي
ساره مسحت دموعها باستغراب : خالد وش دخله في وفاة سطام ؟
نزلت من عيونها دموع : هو اللي دعا عليه بالموت هو يكره سطام و يكرهني
يبيني أتعذب طول حياتي إنسان حقود ما يحب إلا نفسه
مسكت ساره يدين منى : لا تقولي كذا خالد يحب سطام و يحبك يمكن قال هالكلام من الغيره
مو معقول أخو يكره أخوه خالد أخوي وأعرفه يحب سطام بدرجه جنونيه هو تؤام روحه
منى تبكي بانفعال : عشانه يغار يدعي عليه أكرهه و الله أكرهه أناني ما يفكر في غيره ما يحس بالناس إنسان عديم إحساس و مشاعر
ساره بحزن : طيب منى لين متى بتبقين على هالحال حرام عليك اللي تسوينه في نفسك
منى جلست على السرير و هي ضامه الوساده بحزن : تعبانه أبي ألحق بسطام و أرتاح من هالحياه
قربت ساره منها و عطتها كف .... مسكت منى خدها و هي تبكي
ساره بعصبيه : لا تدعين على نفسك أخوي سطام خلاص راح عند ربه مفروض تترحمين عليه مو تسوين في نفسك كذا تراك تعذبينه بهالطريقه
منى مسحت دموعها : طيب خليني لوحدي أشوي أبي أرتاح
ساره وقفت : أنتظرك تحت أبيك تنزلين و تغيرين جو من هالغرفه الكئيبه
فتحت ساره اللمبات و قربت من الشموع و طفتها و طلعت من الغرفه
%%%
الساعه 9 الليل
كانوا متجمعين عند مقهى من مقاهي التحليه و أنواع الفله و الوناسه و الدجه
قربت سياره بي أم دبليو بيضاء من جهتهم
مهند : أوووووووووه و أخيراً جا تركي
نزل تركي من السياره و دخل المقهى : هلا شباب
مهند و هثيم و سمير و طلال : هلااااا
طلال : وش فيك طولت علينا ؟
تركي جلس جنب طلال : زوجتك مزعجه رحت أجيب لها من المطعم لأنها عازمه بنات خالي
طلال ابتسم : فديت زوجتي جودي
تركي بملل : متى بتاخذها ترى زايد إزعاجها هالأيام
طلال بشوق : آآآه بس لو من اللحين آخذها عادي عندي
تركي : هههههههه أنت جد بايعها ما فيك حيا
طلال ابتسم : الشوق و ما يسوي من زمان عنها مشتاق لها
تركي : توك بس لك أسبوع ما شفتها
طلال يتنهد : أسبوع كأنها سبع سنين كل يوم يمر علي كأنه سنه
تركي يتمصخر على طلال : الله يكون في عونك يا عاشق الغفله
طلال دف تركي : أقول لا تتمصخر أنت و وجهك
مهند : خلاص بلا سوالف جانبيه خلونا نتابع المباراه
طلال : أوووكي
هثيم : تركي مين تتوقع بيفوز اللحين ؟
تركي و هو يفكر : أمممم أتوقع السعوديه
مهند بثقه : لا الإمارات و بتشوفون
دخلوا عساف و سلطان : هلا شباب
الشباب : هلاااا
بدت المباراه و الكل منسجم عليها و سجل الهدف الأول لصالح الإمارات
سلطان و تركي و طلال : لااااااااااااااااااا
ابتسم عساف : عااااااااااااااشت الإمارات
كل الشباب اللي في المقهى التفتوا عليه بعصبيه
طالعهم عساف بخوف : قصدي عاااااااااشت السعوديه
التفتوا كلهم للشاشه يتابعون أحداث المباراه
هثيم : هههههههههههههه شكلك خفت منهم
عساف : ايه الكل التفت علي و هو معصب حده و الله كلها مباراه
سلطان : و أنت الصادق أقول خلنا نطلع لو أنها بين الهلال و النصر كان تابعتها
طلعوا سلطان و عساف
و بعد فتره انتهت المباراه بفوز المنتخب السعودي على المنتخب الإماراتي
و كل الشباب بعد ما خلصت المباراه اجتمعوا في ديوانيه هثيم بمناسبة فوز المنتخب
%%%
في بيت أبو نواف
كان جالس في غرفة سطام و يطالع براويز صوره اللي حاطها على طاولة مكتبه
رفع صوره كانت له هو مع سطام و منى ناظر الصوره بحزن : آآآه يا سطام يا ليت ربي خذني قبل ما أدعي عليك
ضم الصوره و هو يبكي بحزن : و الله أن الشيطان لعب بعقلي و خلاني أحقد عليك
ناظر صورة منى اللي كانت تضحك و هي بينهم : أحبك يا منى سامحيني على اللي سويته دخيلك سامحيني
%%%
نهاية البارت السادس و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 23-07-10, 04:09 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السابع و العشرون
في غيـــــــــــبتك تثقل علي الدقايق
والوقت مع غيرك ماعاد ينطاق
ربطتني مابين عهد ووثايق
وخليتني بس للقصايد والأوراق
واليوم أقولك دون الخلايق :
ما عيني لغيرك من النـاس تشتـــــــــــــــاق
في غرفة وجدان
ابتسمت وجدان و هي تطالع المسج اللي وصلها من طلال
دخل تركي غرفتها : وجدانووه سوي لي عشاء
ناظرت وجدان الساعه : من جدك أسوي لك عشاء الساعه 1 الليل
تركي جلس على السرير بعناد : ايييييه أبي عشاء زوجك الدب ما خلاني أتعشى
وجدان بعصبيه : ما الدب إلا أنت أقول قوم من سريري لا تكسره
وقف تركي و هو يضحك : هههههههههه تحبينه ؟
وجدان بخجل : ايه أكيد أحبه مو خطيبي
تركي يستهبل عليها : بس هو ما يحبك
وجدان بعصبيه : إلا يحبني
تركي باستهزاء : وش يدل أنه يحبك ؟
وجدان قربت منه : شوف وش راسل لي بعدين بتعرف إنه يحبني
قرأ تركي المسج و هو معصب : أيا النذل يسرق مسجاتي و يرسلها لك
وجدان : هههههههه أهم شي إنه فكر فيني فديته
تركي بعصبيه : أوريه الدب أنا أكتب و هو يرسل مسوي رومانسي مالت عليه
وجدان تأشر على الباب : ما بسوي لك عشاء يلا بلا مطرود
تركي بعصبيه : طييييييييب هين أوريكم أنتي و طلالوه النذل
و طلع من الغرفه
%%%
طال إنتظاري و الوله يحرق الجوف..
والصبر ما يطفي من البعد ناري ..
أكتم شعور الشوق وأصارع الخوف..
وفي داخلي نهر من الهم جاري..
أضحك ولحن الحزن بالصدر معزوف..
ودمعي حبسته لا يبين إنهياري..
الساعه 3 الفجر
دخل سعود البيت بهدوء و صعد لغرفته
ناظر غرفة سطام القريبه من غرفته ولقى أنوارها مفتوحه استغرب من هالشي لأن هالغرفه مهجوره مدة أربع سنوات من توفى سطام الله يرحمه
دخل الغرفه و لقى خالد مغمى عليه في الأرض ركض بسرعه له و لقى جنبه براويز قزاز مكسوره و متطبعه دم
و يده تنزف دم على أرضية الرخام شال خالد بسرعه و دق على الإسعاف
جاوا الإسعاف و خذوا خالد للمستشفى و لحقهم سعود بالسياره
%%%
في فرنسا
شارع الشانزلزيه

كانت جالسه مع صديقاتها في المقهى و بالها مو معهم
ناظرتها صبا باستغراب : غدير وش بلاك لك فتره و أنتي مو على بعضك ؟
ناظرتها غدير بارتباك : هاا لا ما فيني شي بس تعبانه أشوي
فجر بشك : لا مو تعبانه فيك شي يلا قولي
غدير بعصبيه : يؤؤؤ لا تنرفزوني تراني مو طايقه نفسي
رفعت صبا كتوفها بلا مبالاه : بكيفك بس إذا احتجتي تقولين شي خبرينا
ضي و هي تشرب موكا : خلوها على راحتها لا تضغطون عليها
غدير بملل : خلونا نطلع نغير جو أحس أني مكتومه هنا
وقفوا فجر و صبا و ضي : أوكي يلا تعالي نروح الحديقه
وقفت معهم غدير : أوكي
%%%
عسى مايوحشك غالي .. تطمن ياهوى بالي
انا في غربتي صابر .. مخلي بالي من حالي
امس أحتجتك وربك .. أحتجت لحضنك وقلبك
شفت ألبوم رحلتنا .. وزادت حاجتي لقربك
تدري وش اصعب شي .. انك تفتكرني حي
انا حي بشكل ميت .. طاويني فراقك طي ..
تعبت من التعب شفني .. تعبت أقول واحشني
تعبت أمثل الضحكه .. وفي لحظات تكشفني
لو هالبعد يحرقنا .. ومن فرحتنا يسرقنا
تأكد حبنا أقوى .. تأكد مايفرقنا
أحبك هي تكفي وزود .. قولها تطيح حدود
أحبك كثر هالغربه .. كثر ما أنا بك محسود

في ايطاليا
مدينة ميلانو

كان جالس مقابل سامي اللي يرتب الملفات على مكتبه
ناصر بملل : سامي متى ناوي تخلص ؟
سامي رفع راسه و ناظر ناصر : بعد أشوي مو مطول
ناصر خذ الملفات من يد سامي : سامي ترى أعصابي تلفت قول لي أنت موافق على زواجي من غدير و لا لا
يا أخي ريحني لي شهر كامل و أنا جالس في ايطاليا أنتظر ردك
سامي خذ الملفات من ناصر و حطهم على جنب : أنا موافق على زواجك من غدير بس عندي شرط
ناصر باستغراب : وش هو شرطك ؟
سامي : حتى أنا أبي أتزوج بس ما أعرف أحد بالرياض
ابتسم ناصر : زين فكرت تتزوج أنت قول شروطك و أنا مستعد أخلي أختي تدور لك اللي تناسبك
سامي بارتباك : يا أخي مره يجيني وقت أقول أبي أتزوج و مره أقول لا مفروض ما أستعجل
ناصر يحاول يقنع سامي : سامي لازم تتزوج أقلها ما تجلس في ايطاليا لوحدك
إذا تزوجت بتكون معك زوجتك و عيالك و تعيش حياه حلوه مو كذا
يعني عاجبك حياتك الروتينيه لازم يكون فيها تجديد
سامي ابتسم : أوكي
دق جوال ناصر
ناظر ناصر الجوال بارتباك ابتسم سامي : أكيد غدير رد عليها و قول لها أني موافق على الزواج
ناصر ابتسم : أوكي
رد ناصر على الجوال : هلا غدور
غدير بضيق : هلا أخبارك ؟
ناصر : تمااااام و أنتي أخبارك ؟
غدير بحزن : أكيد سامي ما وافق صح ؟
ناصر : ههههههههه لا سامي موافق على زواجنا بس عنده شرط
غدير باستغراب : وش هو شرطه ؟
ناصر : يبيني أدور له عروس من الرياض
غدير ابتسمت : أهااا زين أنه وافق .. تصدق ناصر والله أنك وحشتني
ناصر ابتسم : و أنتي بعد وحشتيني لي شهر ما شفتك فراقك صعب و ربي
غدير بخجل : أوكي أكلمك بعدين جاوا البنات
ناصر : طيب قلبي أنتبهي على نفسك
غدير : أوكي و أنت بعد
ناصر : من عيوني يلا في أمان الله
غدير : مع السلامه
و سكر منها الجوال
سامي : هههههههههه يا عيني على الحركات
ناصر ناظر سامي بعصبيه : يا الدب لا تطالعني كذا أحس أني مسوي شي غلط
سامي : ههههههه وسع صدرك و أنا خويك صارت غدير خطيبتك من اللحين
وقف ناصر و ضم سامي : مشكور يا سامي
سامي و هو ضام ناصر : أفااا و الله أنك تستاهل أختي لا تقول مشكور ترى بزعل منك
%%%
في المستشفى
الساعه 4 الفجر
كان مستند على السرير و يناظر يده الملفوفه و هو متضايق
دخل سعود الغرفة و هو يناظر خالد بعصبيه : و هاذي حالتك كل سنه في يوم وفاة سطام تسوي في نفسك شي
خالد ناظر سعود بحزن : ليه ما خليتني أموت و أرتاح
جلس سعود على الكرسي بجنب خالد : خالد يا أخوي حرام تسوي في نفسك كذا
خالد نزل راسه بحزن : أنا السبب في موت سطام لو ما دعيت عليه كان لين اللحين موجود بيننا
سعود بضيق : سطام ربي كتب له أنه يموت بهالمرض ما تجوز عليه إلا الرحمه
خالد نزلت دموعه بحزن : هي تكرهني و أنا أموت فيها تخليني أكره نفسي إذا حسيت بحقدها علي
سعود رفع جواله بعصبيه و دق على هنادي
ردت عليه هنادي و هي توها قاعده من النوم بخوف : سعود وش فيك صاير شي؟
سعود : ايه خالد بالمستشفى
هنادي جلست على سريرها بخوف : خالد وش فيه ؟
سعود : تعالي مع نواف المستشفى و أنا أفهمك الموضوع
هنادي : طيب اللحين جايتكم
ناظرها عساف باستغراب : وش في خالد ؟
هنادي قامت من السرير بتوتر : يقول سعود انه بالمستشفى
عساف جلس على السرير : تبين أروح معك للمستشفى
هنادي : لا تتعب نفسك اللحين نواف بيمرني
عساف : أوكي إذا وصلتي طمنيني عليه
هنادي و هي تلبس عبايتها : أوكي
%%%
ناظره خالد : ليه دقيت على هنادي ؟
سعود بعصبيه : عشان أشوف حل مع هالموضوع
خالد بارتباك : سعود البنت ما لها دخل
سعود بعصبيه : و أنت ما لك شغل في اللي بسويه أهم شي تنتبه لنفسك
و تشيل من بالك أنك السبب في موت سطام لأن ربي كاتب له يموت في ذاك الوقت قبل ما تنولد أنت
.
.
.
.
.
بعد فتره جا نواف و معه هنادي
هنادي قربت من خالد بخوف : وش في يدك وش صاير ؟
نواف باستغراب : سعود وش صار لخالد و ليه يده ملفوفه ؟
سعود ناظر خالد بعصبيه : لأن أخوك غبي كاسر البراويز و جارح عروق يده بالقزاز زين لحقت عليه قبل ما يصير له شي
هنادي نزلت دموعها : ليه تسوي في نفسك كذا ؟
سعود ناظر هنادي بعصبيه : من منى أختك اللي من حبها خالد و هو صاير مجنون
هنادي مسحت دموعها باستغراب : وش دخَّل منى ؟
خالد يهدي في سعود : منى ما لها دخل في اللي أسويه يا سعود
سعود : إلا لها دخل و نص .. هنادي أخوك على باله أنه السبب في وفاة سطام لأنه دعا عليه و منى حاقده عليه لهالسبب
هنادي بحزن : أصلاً سطام مريض من و هو صغير حتى اسأل أمي إن كنت مو مصدق
خالد و هو مصدوم : ليه ما قلتوا لي ؟
(نزلت دموعه)
حرام عليكم أنا أقرب منكم له ليه ما علمتوني آآآه يا سطام ليت ربي خذني بدالك
قرب منه نواف و عطاه كف
نواف بعصبيه : لا تقول هالكلام تبي أمي تموت بحسرتها عليكم أنت ما تفكر في غيرك جد أنك انسان أناني
و طلع نواف من الغرفه و لحقته هنادي
مسك خالد خده و هو مصدوم من اللي سواه نواف
سعود بحزن : ما توقعت إن تفكيرك سطحي لهالدرجه يا مهندس
يعني بنت صغيره عمرها 19 سنه تقلب حياتك كذا قال ايش حاقده علي !!
خالد بضيق : خلني أرتاح لوحدي
سعود : المهم ارتاح اللحين بمرك العصر عشان أرخصك من هنا
و طلع سعود من المستشفى
%%%
في الخبر
الساعه 2 الظهر
دخل المستشفى و هو متوتر جلس في غرفة الانتظار و عينه تناظر الساعه جا دوره و دخل على الدكتور
الدكتور : مرحباً أخ جاسم
جاسم بتوتر : دكتور أبي أقول لك شي أنت متأكد من التحاليل اللي عطيتني إياها ؟
الدكتور ابتسم : معليش أخ جاسم التحاليل اللي طلعناها لك كانت لشخص ثاني و اليوم طلعت تحاليلك
جاسم بارتباك : وش هي نتيجة التحاليل ؟
الدكتور بابتسامه : التحاليل سليمه 100%
جاسم بفرح : الله يبشرك بالخير يا دكتور
الدكتور : معليش سامحنا على الخطأ اللي حصل أربكناك طول هالأسبوع
جاسم بضيق : أي و الله
( في نفسه )
أشلون أراضي رند اللي أكيد اللحين معصبه مني لأني شكيت فيها يا ربي الله يساعدني في هالموقف ما أبي أخسرها
جاسم بحزن : يلا في أمان الله
الدكتور : مع السلامه
%%%
في بيت أبو فيصل
الساعه 3 العصر
كان جالس يتابع الـ tv في الصاله و هو متضايق حده
جلست جنبه حنان باستغراب : سلطان وش فيك هالأيام صاير مو طبيعي
سلطان بملل : أفنان قاهرتني كله تأجل في الزواج إن كانت ما تبيني مو مشكله ننفصل
حنان و هي مصدومه : من جدك أنت أفنان تحبك بس أكيد تسوي كذا عشانها تبي رغد تحضر زواجها
سلطان : بدق على فيصل و بسأله متى بيجي إذا كان مطول هناك بنسوي عرس مليت من الإنتظار
هزت حنان كتوفها : براحتك سو اللي تبيه
مسك سلطان جواله و دق على فيصل
رد عليه فيصل اللي واضح من صوته إنه نايم : ألووو
سلطان : هلا فيصل أخبارك ؟
ابتسم فيصل : ماشي الحال و أنتوا أخباركم ؟
سلطان : الحمد لله .. فيصل متى بتجون أنت و رغد
فيصل : بنجي يوم الأربعاء
سلطان باستغراب : أي أربعاء
فيصل ابتسم : بعد يومين
سلطان بفرح : احلف
فيصل : ههههههه وش فيك مو مصدق أنا قلت لأبوي غريبه ما قال لك
سلطان : أجل زين بتحضر زواجي
فيصل : ايه بحضره أنت خله مبكر لأني بتم في الرياض أسبوع و برجع
سلطان : أوكي .. وصل سلامي لرغد
فيصل بغيره : نعم وشو ما في رجال يسلمون على الحريم
سلطان يهبل في فيصل : عادي مرت أخوي أمون عليها
فيصل بعصبيه : أقول روح نام أبرك لك
و سكر الجوال في وجه سلطان
سلطان : هههههههههههههههههههههههههه
ناظرته حنان : جد أنك مزاجي توك متضايق و اللحين تضحك
سلطان : فيصل يغار على رغد بجنون
ابتسمت حنان : الله يخليهم لبعض
سلطان بخبث : بدق بعد أشوي على أفنان و بقول لها القرار اللي قررته
حنان ناظرت أخوها باستغراب : تصدق أنا أختك أخاف من تصرفاتك
سلطان وقف : هههههههه مقبوله منك .. يلا أنا طالع تامرين على شي ؟
حنان باستغراب : لا أنت جد مو طبيعي المهم سلامتك
سلطان ابتسم و هو ماسك الباب : الله يسلمك يلا سي يوو
و طلع من البيت
حنان ( في نفسها ) : الله يستر شكل أخوي صار مهبول هالأيام
%%%
قالوا : البيت الحرام .. قلت : أرضي
قالوا : الشرع الامام .. قلت : أرضي
قالوا : الحب السلام .. قلت : أرضي
قالوا : في مدحك نزود .. قلت : يفداها الحسود
ما على هالأرض .. أرض مثل أرضي
على أراضي مملكتنا الحبيبه
في مطار الملك خالد
الساعه 4 العصر
نايف بفرح : و الله وحشتني الرياض
بندر ابتسم : تتذكرون يوم كنا هنا في غرفة الانتظار عشان نروح فرنسا
مطلق بابتسامه : أحد ينسى ذاك اليوم
نايف باستغراب : غريبه سألت الموظفين يقولون نواف ما داوم اليوم
بندر يهدي في نايف : لا تتوتر يمكن تعبان أشوي أو أنه ماخذ إجازه
نايف بتوتر : يمكن .. الله يستر عسى ما فيهم شي
مطلق : المهم أنا بمشي دق علي أخوي يقول انه برا أشوفكم على خير
نايف : أوكي مع السلامه
بندر : حتى أنا بمشي تبيني أوصلك ؟
نايف : لا تكلف على نفسك عطيت سلطان خبر من أمس أني بجي اللحين هو في الطريق
بندر : أوكي
دق جوال نايف : ألو هلا سلطان
سلطان : هلا تراني في المطار أنت وينك ؟
نايف رفع عينه يدور سلطان : حتى أنا بالمطار في غرفة الانتظار
سلطان : يلا أنا جايك اللحين
بعد فتره
سلطان ضم نايف بفرح : و الله اشتقت لك يا الدب
نايف و هو ضام أخوه : ههههههههههه حتى أنا اشتقت لكم
سلطان ناظر نايف : أوووووه وش فيك ضعفت كثير
نايف ابتسم : لأني سويت رجيم
سلطان : أهاااا يلا خلني أساعدك في شيل هالأغراض
نايف : أوكي
.
.
.
في السياره
سلطان : على فكره ترى ما أحد يدري أنك بتجي
نايف باستغراب : ما قلت لأمي ؟
سلطان : لا ما قلت لها قلت بسويها مفاجأه
ابتسم نايف : أكيد بتستانس
سلطان : أي أكيد حتى فيصل بيجي بعد بكره
نايف : زيييييييييييين و الله مشتاق له الدب
سلطان : ههههههههه أحلى شي أنكم بتحضرون زواجي
ابتسم نايف : متى زواجك ؟
سلطان : بعد أربعة أيام
نايف : مبرووووووووووووك مقدماً
سلطان بفرح : الله يبارك فيك
نايف : هههههه شكلك متحمس على الزواج
سلطان : أووووه مره متحمس
نايف ابتسم لأخوه : الله يوفقك إن شاء الله
سلطان : عقبالك
نايف : لا لا أنا وين و الزواج وين ؟
سلطان : هههههه لا زلت .. على بالي أنك إذا رجعت من فرنسا بتهون و تقول أبي أتزوج
سرح نايف و هو يتذكر غدير
سلطان باستغراب : وش فيك سرحت ؟
نايف بارتباك : هااا لا ما فيني شي إلا بسألك وصل ناصر من ايطاليا ؟
سلطان : لا ما وصل يقول أنه بيجي الشهر الجاي عشان يتزوج أخت الوزير هنا
نايف بضيق : أهاا الله يوفقه
سلطان و هو يطالع الطريق : حبيتها صح ؟
نايف بارتباك : وش تقول أنت ؟
سلطان : إلا حبيتها واضح من صوتك و ارتباكك
بس فكر فيها البنت ما تصلح لنا هي فري يمكن تصلح لناصر ولد عمي لأنه فري بعد
نايف ابتسم : و أنت الصادق ما يصلحون إلا لبعض
%%%
في الخبر
الساعه 4 العصر
دخل البيت و هو محتار وش يسوي ناظر الصاله لقى رند نايمه على الكنبه
و ضامه الوساده و باين آثار الدموع في وجهها قرب من جهتها و شالها للغرفه
فتحت عيونها و لقت جاسم شايلها رند و هي تبكي : اتركني ما أبيك
جاسم وهو شايلها : رنود بلا دلع أنا أسف على اللي سويته
دخل الغرفه و حطها على السرير و جلس جنبها و هو متضايق حده : رنود أدري كلامي جرحك بس لا تلوميني اللي صار لي مو سهل
رند و هي مغطيه وجهها تبكي : ما أبيك طلقني
جاسم شال يدينها اللي مغطيه فيها وجهها و هو متضايق : طيب قولي هالكلام و أنتي تناظرني
نزلت عيونها و هي تبكي : طلقني
رفع جاسم وجهها : قولي هالكلام و أنتي تناظريني
رند و هي تبكي : ما أقدر و الله ما أقدر
جاسم و هو يمسح دموعها : دموعك غاليه لا تبكين
رند نزلت عيونها : أنا تعبانه خلني أرتاح
جاسم بعناد : برتاح معك حتى أنا تعبان
رند بعصبيه : لا نام في مكان ثاني
جاسم بعناد : لالالا بنام هنا في سريري
وقفت رند : أوكي نام هنا و أنا بنام هناك
جاسم و هو ماسك يدها : أنتي حامل ارتاحي هنا أخاف على البيبي يتعور
تخصرت رند : لا والله تخاف على البيبي اللي بعد ما دريت أني شايلته في بطني شديت شعري و كنت بتطلقني بعد
جاسم بحزن : لا تعيدين هالكلام مفروض ما تلوميني
تصدقين رحت للدكتور و قال لي النتيجه اللي عطيتك أياها غلط و أنت تحاليلك سليمه يعني الغلط مو مني من الدكتور
رند بعصبيه : يعني أنا ما تعرف أخلاقي حياتي كلها معك و تشك فيني
وقف جاسم و قرب منها و ضمها : أنااااااااا أسف و إذا لا زلتي زعلانه سوي فيني اللي تبين لو تذبحيني عمري فدوه لك
رند و هو ضامها ابتعدت عنه : أمممم بصراحه ودي أذبحك بس ما أقدر
ابتسم جاسم : لأنك تحبيني
رند و هي تناظره : لا لأني ما أبي أيتم اللي في بطني
قرب منها جاسم و رفعها فوق : يا دبه و أنا ما تحبيني هااا
رند و هي خايف تطيح : جاااااسم اتركني
جاسم بعناااد : لالالالا ما بتركك إلا إذا قلتي أحبك يا جاسم
رند : لاااااااااااااااااااااااا ما أبي اتركني
جاسم بعناد : أجل مو منزلك
رند باستسلام : جاااااااااااااسم أحبك يلا نزلني
جاسم و هو متحمس : لالالالا قولي أعشقك و أموت فيك
رند و هي تصارخ : لااااااااااا ما بقول
جاسم :الا الا الا بتقولين و تعطيني بوسه بعد
رند باستسلام لأنها تعرف إن جاسم عنيد : أعشقك و أموت فيك
نزلها جاسم و قرب خده منها : يلا عطيني بوسه
رند بخجل : ما أبي
جاسم بعناد : الا الا و لا ترى برفعك فوق و بدَّور فيك بعد
قربت رند و بدال ما تعطيه بوسه عضت خده
جاسم و هي يـتألم : اااااااااااي خدي يا القطوه تركي خدي
رند : هههههههههههه أحسن تستاهل عشان مره ثانيه ما تشك فيني يا دب
جاسم و هو ماسك خده اللي صار أحمر من العضه : جد دبه أنا جاسم ولد عمك زوجك حبيبك تسوين فيني كذا
رند ناظرته : عشان ما تشك في بنت عمك و حبيبتك و زوجتك مره ثانيه
ابتسم جاسم : كلامك و كل تصرف تسوينه ضدي عسل على قلبي
%%%
نهاية البارت السابع و العشرون
________________________________
البارت الثامن و العشرون
بيت أبو فيصل
الساعه 5 العصر
أم فيصل بفرح : الحمد لله على سلامتك يا ولدي
ابتسم نايف : الله يسلمك يالغلا
سلطان بحماس : وش رايكم بالمفاجأه ؟
دمعت أم فيصل عيونها : أحلى مفاجأه برجعة نايف لنا بالسلامه
نزلت حنان من الدرج بسرعه : أووووووه ناااااايف اشتقت لك يا الدب
نايف : هههههههه ما عقلتي يا الهبله
حنان مدت بوزها : هبله في خشتك ترى سعود ما يرضى علي
نايف : هههههههه سعود يا عيني جد كملتوا يا الهبلان
حنان بعصبيه : أقول عن الغلط
نايف مسوي نفسه خايف : يمه لا تضربيني هههههه
سلطان : ههههههه ما تستحي على بالها سعود سوبر مان سعود و سعود حتى قدام أبوي
أم فيصل : ههههههه إذا تزوجت بتعقل خفوا على أختكم
حنان بزعل : هييييييين لا تكلموني
نايف : حنو وين منى مشتاق لها حييييييل ؟
حنان بضيق : في غرفتها
نايف باستغراب : ليه وش فيها ؟
حنان : روح لها غرفتها أكيد بتفرح برجعتك
نايف ابتسم لهم : أوكي
%%%
في مطار واشنطن
فيصل يناظر رغد و هي لابسه عبايه : ههههههههههه و الله شكلك صاير مثل البطريق في القطب الجنوبي
رغد تناظره بعصبيه : لأني في الشهر السابع يا الدب
قرب منها فيصل : يمه فديت اللي بتصير أم ( ناظرها و هو يضحك ) هههههه ما أدري كيف بتربينه
رغد بعصبيه : فصييييل لا تتحرش معي ترى و الله بصيح
فيصل : هههههههههههه طيب ما بتحرش ( قرص خدها ) يمه بس فديتك
رغد : هيييييي قلت لأهلنا أني حامل صح ؟
فيصل : أووووووووووووووه نسييييييت ما قلت لأحد
رغد : جد أنك تقهر الواحد أنا دايم أوصيك
فيصل ابتسم : عادي خليها مفاجأه
رغد بضيق : ما أدري وش بلبس في عرس أفنان
فيصل : أنتي شريتي من هنا وش فيك محتاره
رغد : أخاف ما يصير حلو و أنا صاير بطني كبير كذا
فيصل : لالالالا أكيد بيكون حلو أنتي رغود حبيبتي كل شي عليك حلو
رغد بخجل : تسلم قلبي
%%%
بيت أبو فيصل
غرفة منى
الساعه 5 العصر
منى ضمت نايف و هي تبكي : و الله وحشتني يا نايف
نايف و هو ضامها : تسلمين يالغاليه ( ناظرها نايف وهو مستغرب ) وش فيك تبكين ؟
مسحت منى دموعها : دموع الفرح بشوفتك
نايف بشك : دموع الفرح .. كل هالبكي من الفرح !
منى بتوتر : أيه ( ابتسمت و هي تخفي توترها ) كم بتتم عندنا هنا ؟
نايف و هو مبتسم : أممممم تقريباً شهرين و بعدها برجع فرنسا
منى : أهااا
نايف مسكها : يلا طلعي من الجو الكئيب في الغرفه
منى : أوكي دقايق و نازله
نايف و هو ماسك الباب : أوكي أنتظرك تحت
و طلع من الغرفه
%%%
بيت أبو مشاري
الساعه 6 المغرب
في غرفة شوق
قمر و هي جالسه على سرير شوق : هههههههه شوق جد أنك تضحكين
جلست شوق و هي متوتره : مفروض ما تضحكين أنا متوتره جالسه أفضفض لك جد أنك نذله
قمر بابتسامه : تركي يقول عساف أنه طيب و من جد يحبك ليه خايفه منه ؟
شوق بتوتر : لا مو على كذا بس ما بقى شي على الملكه الله يهديه توه داق علي
يقول لي أبي الملكه الشهر الجاي و أنا مو مستعده لين اللحين
قمر تهدي في شوق : لا تخافين و لا تتوترين أنا مستعده أساعدك و أطلع أرتب معك أمورك
ابتسمت شوق و ضمت قمر : تسلمين قموور و الله كنت خايفه لأن ما بيكون عندي أحد
أفنان بتتزوج و رغد بترجع أمريكا ما بتطول في الرياض و لا أتوقع بتحضر الملكه بعد
قمر تهدي فيها : لا تحاتين يا قلبي أنا معك و حتى بنات عمي بيساعدونا بعد
شوق ابتسمت : أوكي
%%%
شقة عساف
في الصاله
الساعه 7 الليل
عساف : هنادي شخبار خالد اللحين ؟
هنادي بضيق : و الله نفسيته تعبانه أشوي
عساف ابتسم : يا حظ منى طلع واحد من عيال عمي يحبها كل هالحب
هنادي بحزن : منى حاقده عليه تتوقع أنه السبب في وفاة سطام لأن قبل ما يتوفى سطام بكم أسبوع كان داعي عليه
عساف باستغراب : من جدك تحقد عليه لهالسبب ربي كاتب لكل واحد يومه .. ليه هي كانت تحب سطام من قبل؟
هنادي : ايه كانت تحبه بجنون و خالد كان يحب منى بجنون و سطام كان بعد يحب منى بجنون
عساف بتعجب : أخوين كانوا يحبون نفس البنت جد شي عجيب
ابتسمت هنادي : منى علاقتها كانت قويه مع ساره و دايم تجي في بيت أبوي محمد و تشوف سطام و خالد
عساف : إن شاء الله يحن قلبها على خالد
هنادي : آمين يا رب
عساف : أنتي لازم تشوفين منى و تتفاهمين معها عن هالموضوع
هنادي : أكيد الليله بمر عندهم و بتفاهم معها أنا و حنان
عساف وقف : أوكي اللحين أنا بروح للشباب
هنادي : طيب أنتظرني دقيقه بروح ألبس عباتي
عساف : أوكي أنا في السياره
%%%
سيبه عذب حبيبه
دوخ الناس بجماله حير الدنيا بدلاله
هذي حاله ما هي حاله
اللي ما عنده مشاعر و اللي خله القلب حاير
لا هو حظ ولا هو طاير
سيبه عذب حبيبه
عوفه الخاطر ظروفه
ما يشوفك و لا تشوفه و اللي عافك يله عوفه
خله وسط القلب خوفة
هوه بايع وأنت شاري
و بعذابك ماهو داري ليه تتعب ليه تداري
سيبه عذب حبيبه
ناره خليه بناره
ناره مشتعلة ناره
اللي ما يعرف قراره و اللي ما صح اختياره
هوة جاب الايدة ناره
ما وفا مره للحبيبه
نكر حبه وخان طيبه
الله لا يجعلها غيبه
سيبه عذب حبيبه
سيبه عذب حبيبه
عوفه الخاطر ظروفه
ناره خليه بناره
بيت أبو نواف
في الصاله
الساعه 7 الليل
سعود : خالد خلاص البنت ما تحبك قلت لهنادي تتفاهم معها بس ترى ما في فايده خلاص انساها
خالد ناظر سعود بحزن : طيب لو أقولك انسى حنان تقدر ؟
سعود بعصبيه : وش دخَّل حنان في الموضوع ؟
خالد بجد : لأن حنان أخت منى و أنت تحبها مو بس تحبها إلا تعشقها فأكيد ما تقدر تنساها حتى أنا ما أقدر أنسى منى
سعود بحيره : طيب وش الحل مع موضوعك ؟
خالد تنهد : بصبر عليها لما يطيح اللي براسها
سعود بحزن : الله يعينك يا خالد شكلك ما تعرف عنادة منى بنت عمي
خالد ابتسم : أحبها و هذا السبب بصبر عليها
سعود ابتسم : أجل فكر في شي تقدر تطيح به اللي في راسها
خالد : بفكر و بشوف أهم شي دعواتك
سعود : الله يوفقك و يحقق لك اللي تبيه
خالد : آمين الله يسمع منك
سعود : المهم ترى نايف وصل من فرنسا الليله بنجتمع مع الشباب
خالد : أوكي
%%%
في الخبر
الساعه 8 الليل
جاسم و هو ماسك يد رند : قلبي أنتبهي على نفسك في المشي
رند و هي ماسكه ظهرها : أحس إن ظهري يعورني
جاسم بتوتر : أوديك للمستشفى ؟
رند تهدي في جاسم : لا ما يحتاج بس أشوي عوار
جلسها جاسم على الكنبه : ارتاحي بدال هالمشي تراك تتعبين نفسك بهالطريقه
ابتسمت رند : خايف علي ؟
جاسم : أكيد أخاف عليك أنتي دنيتي كلها
رند بخجل : تسلم قلبي
جاسم بحماس : أبي أعرف اللي في بطنك بنت و لا ولد
رند : ههههههههه تو الناس توني في الشهر الثاني
جاسم ابتسم : إن شاء الله يطلع ولد
رند : هههههههه يا حبكم يا الرجال للأولاد
جاسم ابتسم : أكيد
رند : أمممم .. وش رايك نطلع الظهران مول ؟
جاسم : أخاف عليك تتعورين
رند : جسووووم ترى و الله عادي لا تخاف علي كذا
جاسم ابتسم : أوكي يلا لبسي عباتك
رند بحماس : وااااو وناسه دقايق و جاهزه
جاسم وقف : أوكي قلبي أنتظرك في السياره
%%%
بيت أبو مشاري
الساعه 8 الليل
دخلت شوق غرفة أفنان لقتها منسدحه على السرير قربت منها : أفنان نايمه ؟
أفنان و صوتها راح من البكي : لا بس تعبانه أشوي
شوق جلست جنبها على السرير : ليه تبكين ؟
أفنان بتوتر : خايفه
شوق ابتسمت لها : لا تخافين سلطان أنتي تمونين عليه مو معقول تخافين منه
أفنان بخجل : بس بنصير مع بعض لوحدنا هذا السبب خايفه
شوق : ههههه أكيد زوجك
أفنان جلست من السرير : وش بقى لي ما خلصته ؟
شوق : كل شي جهزناه باقي أنتي تروحين للمشغل لازم تغيرين من شكلك أشوي
أفنان باستغراب : ما فهمت
شوق : شعرك صاير طويل لازم ترتبينه من تحت و أبيك تصبغينه بعد
أفنان بصدمه : أصبغه !!!
شوق : ايه عشان يصير لك لوك جديد تفاجئين به سلطان
أفنان ابتسمت : عاد هو يحب المفاجأت
شوق : زين يلا خلينا نمشي بالموت ترجيت مشاري عشان يودينا
أفنان : أوكي نزلي سولفي معه على ما أتجهز
شوق : طيب
%%%
في الصاله
مشاري بملل : أفنان متى ناويه تخلص ؟
شوق : اللحين بتنزل .. المهم شخبار مها ؟
مشاري : أممم تمام
شوق باستغراب : ليكون متهاوشين ؟
مشاري بارتباك : لالا بس قلت لها خلينا نطلع مع بعض بس هي مو راضيه عاد أنا مسوي نفسي زعلان عليها
شوق بعصبيه : جد أنك نذل
مشاري : هههههه ليه شدعوه و الله أبي أشوفها لي فتره طويله ما شفتها مفروض تضبطيني مو تقولين لي يا نذل
شوق ابتسمت : أوكي بضبطك بس شرط
مشاري بحماس : اللي تبينه أنا موافق عليه
شوق و هي تشبك أصابيعها بخجل : عندي هديه لتركي أبيك توصلها له
مشاري رفع حاجبه : وش مناسبة الهديه ؟
شوق بخجل : عشان عيد ميلاده بيكون بكره
مشاري ابتسم : أهااا يا بختك يا تركي
شوق : فديته و الله
مشاري : الله يخليهم لبعض
نزلت أفنان من الدرج : يؤؤ معليش أخرتك
مشاري يناظر الساعه : الله الساعه 9 عندي موعد الساعه 11 يلا بوصلكم و خلوا طلال يرجعكم
أفنان و شوق : أوكي
%%%
في التحليه
عند أحد المقاهي
الساعه 9 الليل
نايف : الله من زمان عن هالمكان
بندر : أي و الله .. المهم ملكتي بكره تعال ما أوصيك
نايف : أوووه ألف مبروك و لا يهمك بكره أنا عندك
بندر أشر للجارسون : يلا وش تبي أطلب لك ؟
نايف بمزح : بشرط على حسابك
بندر : هههههههههه أكيد على حسابي بس لا تنسى في زواجك حسابي عليك
نايف : هههههههه يمه منك ما تنسى شي اطلب لي اسبرسوا
بندر ناظره : وش فيك طايح في الاسبرسوا حتى في فرنسا
نايف : ما أدري عاجبني طعمه مركز
بندر خزه : مركز ها الله يستر عسى مو اللي تشربه في فرنسا كحول
نايف : هههههههههه و الله كل شي جايز
جا الجارسون و حط الاسبرسوا و الموكا
خذ نايف الاسبرسوا و شربه : أممم لذيذ بس فرنسا غير
بندر و هو يشرب الموكا : أكيد فرنسا غير ... المهم اخطب قبل ما نروح ما أوصيك
نايف بضيق : ما أبي أتزوج إلا إذا خلصت من البعثه
بندر بيأس : جد ما منك فايده
نايف : المهم يلا خلنا نتمشى في الرياض
بندر : أوكي
طلع نايف و وراه بندر
نايف : وين سيارتك ؟
بندر أشر على سيارته : سيارتي هناك ورا هالكامري
نايف : أوكي أشوفك عند برج المملكه
بندر : طيب
%%%
في الخبر
قصر فواز
الساعه 10 الليل
كان جالس في المجلس مع رائد و هو متوتر حده
رائد : نواف وش فيك ؟
نواف بتوتر : لا ما فيني شي
ابتسم رائد : اللحين بيجي أبوي و معه أماني
كان نواف خايف من رفض أماني له بس استغرب بموافقتها على الزواج حس أنها مغصوبه على الزواج منه
بعد فتره
دخل فواز و كانت جنبه أماني منزله عيونها و لابسه فستان ميدي أسود
وقف نواف و هو مبهور (في نفسه) معقول هاذي كانت متزوجه من قبل شكلها مره صغير
أماني و هو منزله عيونها : السلام عليكم
نواف : وعليكم السلام
جلست على الكنبه قباله و بعدها طلع رائد مع فواز عشان يفضون لهم الجو
نواف و هو يناظرها : أخبارك ؟
أماني رفعت عينها له و ناظرته بحزن : ماشي الحال
نواف ارتبك : أماني تراك غاليه علي و ربي يشهد بس أبي أعرف شي واحد
أماني باستغراب : وشو ؟
نواف بتوتر : أنتي مغصوبه علي ؟
أماني ناظرته بعدها نزلت عيونها بارتباك : أنا مو بنت عشان انغصب على الزواج
نواف ابتسم براحه : الله يبشرك بالخير
ابتسمت أماني بحزن : أنت تذكرني بفهد كثير
نواف بارتباك : اعتبري فهد رجع لك
أماني بخجل : لا أنت نواف مو فهد
ابتسم نواف : ايه زين حسيتي فيني أشوي .. إلا وين ريومه ؟
أماني ابتسمت : تلعب بالابتوب
نواف : أبي أشوفها
أماني : أوكي ... نادين
جات لهم نادين : نعم مدام
أماني : خلي الريم تجي هنا
نادين : أوكي مدام
أماني : أممم دقايق أجيب لك عصير
نواف : أوكي
سرح نواف و هو يناظر الباب ( في نفسه ) الله يرحمك يا ولد عمتي بحط أماني و الريم في عيوني
رجعت أماني و هي ماسكه الريم بيدها
فتح نواف يدينه للريم : هلا و غلا بشيخة البنات
ركضت له الريم و هو تضحك : عمووو
ضمها نواف و هو يضحك : هههههه عيون عمو
ناظرهم أماني و هو مبتسمه ( في نفسها ) : الله يخليكم لي يا رب
نواف ابتسم و هو حاط الريم في حضنه : أماني متى بنتزوج ؟
أماني نزلت عيونها بارتباك : ما أدري
نواف و هو يتأمل شكلها الطفولي : برتب مع رائد الأمور و بعطيك خبر بالجوال
أماني : أوكي
وقف نواف و هو شايل الريم بين يدينه : باخذ ريومه معي للسوبر ماركت و بجيبها أوكي
أماني ابتسمت لنواف : مشكور على اللي تسويه لريم
قرب منها نواف و هو يناظرها : لا تقولين كذا الريم أعتبرها بنتي دامها بنتك
ناظر نواف الريم : حبيبة عمو أوديك السوبر ماركت
الريم بفرح : أيه أبي أروح أشتري شوكولاته
نواف فتح عيونه على الآخر : شوكولاته مو زينه لك بعدين يجيك سوس في أسنانك
الريم و هي على وشك البكاء : لالالا أبي أبي
نواف يهدي الريم : أوكي بشتري لك بس لازم تفرشين أسنانك بعد ما تاكلين الشوكولاته
ابتسمت الريم : تيب عمو
نواف و هو يأشر لأماني : بيننا الجوال أوكي
أماني : أوكي
%%%
عند برج المملكه
الساعه 10 الليل
طلع نايف من السياره و استند عليها ينتظر بندر فجأه لقى ولد صغير واقف في وسط الشارع المقابل له يبكي
ناظر نايف بداية الشارع لقى سياره تمشي بسرعه جنونيه لجهة الولد
ركض نايف للشارع المقابل و السياره تقرب من الولد اللي غمض عيونه من الخوف
ضمه نايف بقوه و ضربتهم السياره !!!
.
.
.
.
تجمعوا الناس على نايف و الولد اللي مغطين بالدم و دقوا على الشرطه و الاسعاف
قرب بندر من موقع الحادث لقى نايف ضام ولد صغير و هم متغطيين بالدم
بندر بخوف : ناااااااايف
نايف و هو ضام الولد اللي متغطي بالدم : لا تخاف علي جيب سيارتك عشان نودي الولد بسرعه قبل ما يموت
بندر بتوتر : طيب
.
.
جا الإسعاف و خذوا نايف و الولد و لحقهم بندر بالسياره
%%%
بيت أبو فيصل
الساعه 11 الليل
حست حنان بضيقه في صدرها ناظرها سلطان و هو مستغرب : حنان وش فيك ؟
حنان بضيق : أحس أن صاير لأحد من أهلي شي
سلطان بعصبيه : فال الله و لا فالك ما في إلا كل خير
وقفت منى بخوف : سلطان حنان أعرفها عندها زي الحاسه السادسه دق على فيصل ليكون صار له شي
فجأه دق جوال سلطان رفع الجوال لقاه رقم بندر : ألو هلا بندر
بندر و هو متغير صوته : هلا سلطان
سلطان باستغراب : وش في صوتك متغير ؟
بندر بحزن : نايف صار له حادث سياره تعال بسرعه للمستشفى
وقف سلطان بخوف : وش تقوووووول .. طيب أنا جايكم اللحين
سكر الجوال و هو مصدوم
منى ناظرته بخوف : سلطان وش صاير ؟
سلطان بتوتر : نايف في المستشفى صار له حادث سياره
وقفت حنان و هي مصدومه فجأه أغمى عليها
سلطان بخوف قرب من حنان : حنان وش فيك ؟
منى تهدي في سلطان : روح لنايف قبل أنا بنتبه لحنان
طلع سلطان من البيت و راح للمستشفى
جلست منى تبكي و هي تهز حنان : تكفين قومي خلينا نشوف وش في نايف
رفعت منى جوال حنان و دقت على آخر رقم كانت تكلمه حنان
%%%
الساعه 11 الليل
بيت أبو نواف
كان جالس على اللابتوب في الصاله و يسولف مع أخوياه في لندن
دق جواله و رفعه : هلا بقلبي
وقف سعود بخوف : منى وش فيك صاير شي لحنان ؟
منى و هي تبكي : نايف مسوي حادث سياره راح له سلطان و حنان أغمى عليها ما عندي أحد أدق عليه غيرك
سعود بخوف : دقايق و أنا عندكم
نزل خالد من الدرج و هو يناظر سعود باستغراب : وش فيك مستعجل ؟
سعود و هو متوتر و خايف حده : خالد تعال سوق السياره عني
خالد و هو يهدي فيه : طيب
ركبوا السياره
ناظر خالد سعود : وين تبيني أوديك ؟
سعود بتعب : بيت عمي عبدالله بسرعه الله يخليك
خالد يهدي فيه : طيب
سعود و هو خايف : نايف صار له حادث سياره و حنان مغمى عليها في البيت توها منى داقه علي تبكي
خالد بخوف : من جدك ؟
وقف خالد عند بيت عمه : انزل جيب حنان و منى و أنا بشوف وينهم في أي مستشفى
.
.
.
دخل سعود بيت عمه لقى حنان مغمى عليها في الأرض و منى جالسه تبكي جنبها
شال سعود حنان ناظر منى اللي لا زالت تبكي : لبسي عبايتك و تعالي معي في السياره
راحت منى تلبس عباتها
جلس سعود على الكنبه و بين يدينه حنان مو عارف وش يسوي من التوتر نزلت دموعه بحزن : حنان قومي تكفين
جات له منى و هي لابسه عباتها تهدي فيه : لا تخاف من الصدمه أغمى عليها ( دمعت عيونها بحزن ) أنا خايفه على نايف ما أدري وش صار له
سعود وقف و هو شايل حنان : عطيني عبايتها
خذ عبايتها من منى و لبسها اياه شالها و طلع من البيت و منى وراه
ركبت منى السياره و معها حنان اللي لين اللحين مو حاسه في الدنيا
مشى خالد بالسياره
رفع خالد عينه يناظر منى اللي تناظر النافذه و واضح عليها الخوف و السرحان
خالد : منى لا تخافي نايف ما فيه إلا كل خير
استغربت منى من صوت خالد : وش دراك إن أخوي بخير
ابتسم خالد : توني داق عليهم يقولون إصابات بسيطه
تنهدت منى براحه و ناظرت حنان اللي حاطه راسها على حضنها : حنان قلبي قومي نايف بخير
حنان بصوت واطي و تعبان : وين سعود دقي عليه
ابتسم سعود و لف راسه لورا : يا قلبي أنا موجود معك
ابتسمت منى : خطيبك موجود معك يلا قومي بلا دلع
حنان بصوت واطي من التعب : راسي ثقيل و قلبي أحس يدق بقوه
منى تهدي فيها : بنوصل المستشفى اللحين
%%%
في المستشفى
دخل سعود للإسعاف و هو شايل حنان
دقت منى على سلطان : ألو سلطان شخبار نايف اللحين ؟
سلطان : وصلتي المستشفى ؟
منى : ايه ( أشرت له من بعيده ) و سكرت الجوال
راحت له بتوتر : شخباره يا سلطان ؟
سلطان يهدي فيها : لا تخافين توهم مسووين له أشعه يقولون كسر في رجله اليسرى و بعض الجروح في يدينه
منى بحزن : و الله كنت خايفه عليه
كان خالد واقف من بعيد يناظر منى و هو تكلم سلطان
أشر سلطان لخالد : خالد أنت هنا ؟
قرب خالد و سلَّم على سلطان : ايه جيت مع سعود .. أنا اللي جايب البنات هنا
سلطان باستغراب : أجل وين سعود و حنان ؟
خالد يهدي فيه : حنان أغمى عليها من خوفها على نايف و سعود معها بالاسعاف اللحين
سلطان : أهااا زين إن سعود معها
ابتسم خالد : أكيد بيكون معها هاذي خطيبته مو غريبه
سلطان : هههههههه
ناظرت منى خالد بحقد و مشت عند كراسي الانتظار تدق على سعود : هلا سعود أخبار حنان اللحين ؟
سعود : تماام لا تخافين بس يقول انخفض عندها الضغط لأنها ما تاكل
منى بعصبيه : غبيه هالبنت تبي تسوي رجيم
سعود ناظر حنان بحقد : أوريها إن صحت بخليها تاكل لما تسمن
منى : هههههههه ايه تستاهل
راح سلطان للدكتور عشان يسأل عن نايف و قرب خالد من منى اللي تضحك : دوم الضحكه يا رب
سكرت منى الجوال بعصبيه : وش تبي أنت ؟
ابتسم خالد و هو مستند على الجدار : ما أبي إلا سلامتك و راضك علي
منى ناظرته من تحت لفوق بحقد : حلم ابليس بالجنه
فتح خالد عيونه و هو مصدوم : أفاااااا كل ذا حاقده علي ؟
منى رفعت حاجبها : و أكثر .. تصدق بوش و شارون و اليهود كلهم أحبهم أكثر منك
خالد نزل عيونه بحزن : ليه كذا ؟
منى مشت بلا اهتمام : عارف السبب ما يحتاج أقول
دخلت منى لغرفة نايف لقت نايف مجبس رجله و ملفوفه يده قربت منه بعصبيه : يا الدب خوفتني عليك
نايف بحزن : أنا بخير ما يحتاج تخافين
ناظرت منى سلطان باستغراب : وش فيه نايف ؟
سلطان بحزن : الولد الصغير اللي راح نايف ينقذه من السياره توفى
منى بحزن : الله يرحمه
مسح نايف دموعه بحزن : ربي كاتب له يموت بالحادث
دق جوال سلطان : هلا خالد .. أها أوكي
ناظر سلطان منى : تغطي خالد بيدخل
تغطت منى و هي معصبه من تصرفات خالد
دخل خالد و هو جايب معه باقة ورد و سلَّم على نايف : الحمد لله على السلامه يالغالي
ابتسم نايف : الله يسلمك .. كلفت على نفسك يا خالد
خالد : أفاا لا تقول كذا ترى بزعل منك
( ناظر نايف يد خالد الملفوفه باستغراب ) : وش في يدك ؟
خالد ارتبك لأنه منى موجوده : لا تخاف ترى كلها قزاز جرح يدي
ناظرت منى يد خالد استغربت إنها ملفوفه توها حاسه فيها تذكرت كلام هنادي لها من يومين ترى خالد في المستشفى بسببك
نايف : أهاا ما تشوف شر
ابتسم خالد : الشر ما يجيك
خالد : المهم ما أوصيك صَّل صلاة شكر لله
نايف : أكيد لا توصي حريص .. غريبه وين بندر ؟
خالد : بندر بيجيك بكره
نايف : وين أمي و أبوي عسى ما دروا بالحادث ؟
سلطان : إلا أمي درت بس قلت لها حادث بسيط بس أنت تعرف أمي إذا قامت تحاتي
نايف : ههههههههه أكيد اللحين تدور في بيت من المحاتاه
سلطان : أنا قلت لها ما تجي فيصل و رغد بيجون صعبه كلنا نترك البيت
نايف : ايه صح كلامك
منى : بطلع أشوف حنان و بجيكم
نايف : أوكي
طلعت منى من الغرفه
.
.
.

أشر نايف لخالد و غمز له فهمها خالد ابتسم و طلع من الغرفه
نايف : منى عنيده و خالد واضح أنه يموت عليها
سلطان : لا تخاف إن شاء الله يلين راسها و تحس فيه
.
.
.
جلست منى عند الانتظار لأنها منحرجه تدخل و سعود موجود مع حنان
أشر لها خالد أنها تجي له و هي ما عطته وجه
قرب منها و وقف قبالها : الموضوع عن نايف
وقفت بخوف : وش فيه نايف ؟
ناظرها خالد بحزن : في موضوع أهم من نايف منى أنا ما أقدر أعيش من دونك أنا مو بس أحبك أنا أعشقك
ناظرت منى خالد بعصبيه : أنت إنسان ما تحب إلا نفسك بس
دمعت عين خالد من كلام منى : حرام عليك ترى من مات أخوي و أن أموت ألف مره من الندم لا تزيدين علي بكلامك اللي يجرح
سكتت منى بعد ما شافت خالد يبكي من القهر
حط خالد يده على الطاوله بضيق : أنا أبي أنفذ وصية سطام إن كنتي تحبينه ساعديني في تنفيذها
نزلت منى عيونها بضيق : أنا أكرهك
مسك خالد يدها بيده الملفوفه بدون شعور و شد عليها بحزن : بس أنا أحبك
بعدت منى يده بهدوء و راحت تنتظر لجهة الحريم
جلس خالد عند الانتظار و هو يحس إن هموم الدنيا كلها فوق راسه فجأه حط في باله قرار مهم لازم يسويه
دق خالد على سعود : هلا سعود
سعود و هو جالس قبال حنان : هلا
خالد : منى تنتظر لها فتره برا منحرجه تدخل الغرفه لأنك موجود
سعود قام من الكرسي : أوكي بقول لها تدخل
طلع سعود و لقى منى تنتظر جهة الحريم أشر لها و جات : صحت حنان ؟
ابتسم سعود : ايه صحت دخلي لها خالد عصب مني يقول منى تنتظر من زمان عشان تدخل
انحرجت منى من كلام سعود : أهاا أوكي بروح لها
سعود و هو يوصي منى : منى تكفين أنتبهي عليها إذا رجعت للبيت خليها تاكل
ابتسمت منى لسعود اللي واضح أنه خايف على حنان : أوكي لا توصي حريص
ابتسم سعود لها : تسلمين .. قولي آمين إن شاء الله ياخذك الرجال اللي في بالي
منى : ههههههه تبي تفتك مني
سعود : أوووه شدعوه أنتي مثل ساره أختي
منى ابتسمت له : أوكي .. المهم رحت لنايف ؟
سعود : أوووووووووووه نسيت نايف بروح له
منى : أوكي
%%%
نهاية البارت الثامن و العشرون

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 23-07-10, 04:10 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت التاسع و العشرون
( الفصل الأول )
القوس قوسك والسهام سهامكـ ... مالي على رمش(ن) تسله قوه ...
أنا أسيرك واقف(ن) قدامكـ ... واللي تبي تسويه فيه سوه ...
وثقت في قلبك وطيب أنسامكـ .. ما ظن تظلم و أنت فيك امروه ...
قلبي رهيف ولا يروم هيامكـ ... توه تعلم كيف يعشق توه ...
قلب(ن) جبرته لا ترص أحكامكـ ... خفف على قلب(ن) حكمت بجوه ...
يفداك لكنه يشيل أحلامكـ ... ملكك ولا لي منه غير انخوه ...
بك زين من راسك يـ لين ابهامكـ ... والليل ياخذ من صباحك ضوه ...
ما يحجب الوجه الصبوح إلثامكـ ... طلتك دايم يالحلى محلوه ...
في الخبر
الساعه 6 الصباح
فتح عيونه و استند على السرير يناظر وعد اللي غرقانه في النوم
قرب منها و حب جبهتها : فديتكـ يا قلبي
فتحت عيونها ناظرت مساعد بكسل بعدها غمضت عيونها و غرقت مره ثانيه في النوم
مساعد يهز وعد بيده : وعوده يا الكسلانه يلا قومي من النوم
وعد بكسل غطت عيونها بالوساده : كم الساعه ؟
مساعد يناظر الساعه : أووه الساعه 6 يلا قومي عشان نروح الموعد
وعد قامت من النوم و راحت تغسل وجهها
مساعد دخل الحمام يتروش
.
.
بعدها طلع من الحمام و هو حاط فوطه على خصره و جسمه عاري من فوق
ناظرته وعد و هي جالسه على التسريحه و انقلب وجهها أحمر : دقيقه خلني أطلع بعدها البس ملابسك
ابتسم مساعد بكسل : عادي أتوقع أنك زوجتي و لا ناسيه
وعد سكرت عيونها : خلني أطلع يلا بلا عناد
مساعد باستسلام : يلا انتظريني في الصاله
وعد وقفت و طلعت بسرعه
مساعد : ههههههههههه جد هالبنت مو طبيعيه
%%%
يـنـسـى و أنـا مـا تـنـاسـيـتـه لـو يـبـتـعـد بـالـغـلا جـيـتـه
لـو عـنـي يـتـخـلـى أنـا عـنـه مـا تِـخـلـى
والله والله والله والله
غـالـي لـو يـبـتـعـد غـالـي لـو هـو تـعـمـد بـغـربـالـي
آه يـا مـصـعـب أحـوالـي ضـاق مـن هـجـرهـم بـالـي
والله والله والله والله
مـا قـوى عـلـى طـاري الـفـَرقـَه لـو غـبـت طـيـفـك مـعـي يـبـقـى
يـا عـمـري يـا غـالـي الـبـعـد قـتـالـي
والله والله والله والله
هـونـك عـلـى خـافـقـي هـونـك مـا أقـدر أعـيـش الـعمـر دونـك
أنـتَ فـي قـلـبـي وعـيـونـي و أنـتَ جَـنـتـي وجـنـونـي
والله والله والله والله
طـيـفـه سـكـن نـاظر عـيـونـي فـي الـحـب أنـا صِـرت مـَجـنـونـي
لـو غـاب عـن عـيـنـي لـو طـالـت سـنـيـنـي
والله والله والله والله
حُـبـه مـلـك عـقـلـي و فـكـري و فـي إيـديـه سـلـمـت أنـا أمـري
هـوَّ سـبـب نـوحـي وآلامـي وجـروحـي
والله والله والله والله
بيت أبو مشاري
في غرفة أفنان
الساعه 8 الصباح
أفنان و هي تكلم سلطان بالجوال : تبي نأجل الزواج ؟
سلطان بعناد : لا مو مأجلينه باخذك نسافر شهر العسل بعد ما نرجع بيسوون لنا حفله
أفنان : أوكي
سلطان ابتسم : آآآآآآه و أخيراً و الله مو مصدق
أفنان بخجل : إلا صدق بكره زواجنا
سلطان : أحس أن الأرض مو شايلتني من الفرح
ابتسمت أفنان بخجل : دوم إن شاء الله
سلطان و هو يضحك : بيتنا تحت صراخ أتوقع فيصل و رغد جاوا
أفنان بفرح : زييييييييين إذا خلصوا منكم قول لفيصل يجيب رغد عندنا
سلطان : أوكي بقول له يلا قلبي أكلمك الليله
أفنان : أوكي باي
%%%
بيت أبو فيصل
نزل سلطان و ناظر فيصل و جنبه رغد : أووه الحمد لله على السلامه
قرب فيصل و ضم سلطان بفرح : الله يسلمك
حنان بحماس : لا يفوتك يا سلطان رغود حامل
ناظر سلطان رغد و هو يضحك : هههههههههههه صايره بطه
رغد بعصبيه : بطه في خشتك جد أنك مو عاقل مفروض تحترمني أنا أخت زوجتك و مرت أخوك
سلطان : أوووه نسيت هههههههههههههههه بس شكلك توحفه
فيصل يناظر سلطان : أقول لا تتسبب مع زوجتي و لا ترى بكره أوريك وش أسوي في عرسك
سلطان بخوف : لالالالا خلاص كيفكم بس أمزح يمه منكم
منى : ههههههههه تستاهل عشان تعقل
أم فيصل بفرح : جلسوا ارتاحوا من هالمشوار
جلس فيصل و جنبه رغد و كانوا قبالهم حنان و منى و سلطان
فيصل باستغراب : غريبه وين نايف ؟
سلطان بتوتر : قبل أمس بالليل صار له حادث و هو اللحين في المستشفى
فيصل بخوف : وش صار له ؟
سلطان يهدي فيه : لا تخاف بس رجله مكسوره هو عادي يطلع بس حنا قلنا له يرتاح عشان يقدر يحضر عرسي
فيصل : أهااا أجل بزوره العصر
سلطان : حتى أنا بروح له العصر .. رغد تقول لك قلبي روحي لها في البيت تبي تشوفك
فيصل : ههههههه ما لها اسم قلبك
سلطان : إلا لها اسم بس أغار حتى على اسمها
فيصل : ههههههههههه جد حالتك صعبه
رغد : أوكي بروح لهم العصر فيصل لا تنسى وصلتي لهم
فيصل و هو ماسك يدها : أوكي قلبي بوصلك لهم
دق جرس البيت
ابتسم سلطان : أكيد هنادي أعرفها أي شي فيه فيصل و رغد بتجي على طول
فيصل : ههههههههه يمه منك ترى ما أرضى عليها
رغد ابتسمت على كلام فيصل
جات لهم الخادمه : بابا عساف موجود يبي يدخل
فيصل باستغراب : قولي له يدخل
راحوا حنان و منى و رغد فوق
دخل عساف لهم و سلَّم على فيصل : هلا فيصل
فيصل : هلا بك
عساف : الحمد لله على السلامه
فيصل : الله يسلمك .. غريبه وين هنادي لي فتره أدق عليها و لا ترد؟
ابتسم عساف : ههههههه باركوا لي جا لي راشد
فيصل ضم عساف : مبروووووووووووووك
عساف : هههههههههه الله يبارك فيك ..
سلطان باستغراب : متى ولدت هنادي ؟
عساف : من خمس أيام قلت لها إني بدق عليكم قالت لا تخوفهم علي إذا صرت أحسن بشرهم
سلطان ابتسم : ألف مبروك
عساف ابتسم : الله يبارك فيك قول لعمي و مرت عمي بروح أعطي عمامي خبر
فيصل : خلاص حنا بنجيها العصر عشان أزور نايف بعد
عساف : أهاا هو شخباره اللحين ؟
سلطان : الحمد لله تمام بس قلت له يرتاح
عساف : أزين له لأني أعرفه عنيد بيطلع مع الربع و يطنش نفسه
فيصل : ههههههه هذا طبعه عمره ما يتغير
عساف : يلا أجل أخليك ترتاح أشوفك العصر
فيصل : أوكي
%%%
أبي حبك معي يكبر وأبي أهواك أنا اكثر
وأبي أهديك أنا دنياي وكل اللي عليه أقدر
حبيبي إنت احساسي ونبض القلب وانفاسي
ولو صار الزمن قـاسي عشان عيونك اتصبّــر
غرامك كل يوم يزود ولايعرف مدى وحدود
عيوني في هواك شهود يــــــــارب مايوم نتغيّـر
بيت أبو فيصل
الساعه 2 الظهر
على طاولة الطعام كان جالس أبو فيصل و أم فيصل و قبالهم رغد و فيصل و حنان و منى
أبو فيصل : ها رغد شخبارك مع فيصل ؟
رغد بخجل : تماام مو مقصر معي
ناظر أبو فيصل ولده : أنتبه على دلوعتنا ما أوصيك لا تزعلها
ناظرت رغد فيصل بدلع
فيصل ابتسم و هو يناظر رغد : من عيوني كلش و لا زعل أم عبدالله
رغد انقلب وجهها أحمر من الاحراج
حنان : ههههههه أهم شي أم عبدالله يعني واثق أنه يكون ولد
قرب فيصل من رغد و هو ماسكها بيده : حتى لو بنوته تشبه أمها حياها الله
رغد غمزت لمنى و منى قامت تضحك : هههههههههههههه
فيصل : يؤؤؤ وش فيك أنتي بعد ؟
منى ابتسمت : الله يخليكم لبعض أشكالكم صايره تهبل و أنتوا مع بعض تصدق يبي لكم صوره
فيصل ابتسم و هو ماسك رغد : يلا جيبي الكاميرا و صورينا
منى وقفت بحماس : طيرااااااااااان
و راح فوق
أم فيصل : ههههههههههه والله هالبنت صارت مرجوجه بعد ما كانت عاقله
ناظرت رغد حنان : ههههههه من عاشر القوم
حنان : هاااااا وش قصدك يا رغووود
فيصل : هههههههه و هي الصادقه من عاشر القوم من جلستي مع منى في غرفتها و هي صايره مخبوله
حنان و هي تتحلطم : مالت عليكم بس
جات منى و هي ماسكه الكاميرا : يلا قربوا من بعض
رغد بخجل : كل هالقرب وش تبين هاا ؟
قرب فيصل زياده و باس خدها و على طول منى لقطت الصوره : واااااااااااو أحلى شي
رغد و هو منحرجه وطت صوتها بخجل : مو قدام عمي و مرت عمي
فيصل و هو يضحك : عادي حبيبتي و زوجتي و بكيفي
أبو فيصل : ههههههههه الله يعينك يا رغد على فيصل تراه ما يستحي من أحد
أم فيصل دمعت عيونها بفرح : الحمدلله الله بلغني و زوَّجتك يا فيصل
فيصل ابتسم لأمه : عقابل تشوفين عيالي و عيال عيالي و عيال عيال عيالي
أم فيصل : الله وش هالطمع ؟
أبو فيصل : هههههههه خلنا على عيالك مو طماعين
فيصل : الله يطول في أعماركم
نزل سلطان و على طول رغد تغطت
سلطان : أفاااا و أنا نسيتوني من جا فيصل و هو ماكل الجو
فيصل : هب عليك ناوي تصكني بعين
سلطان : ههههههههههه
أم فيصل : تعال تغدى يا ولدي
سلطان و هو مبتسم : لا عندي كم شغل تعرفون بكره بتزوج مو حولكم
أبو فيصل : هههههه الله يرجك جد أنتوا عيال هالزمن ما فيكم حيا
فيصل فرح لأخوه : إذا احتجت شي قول لي
ابتسم سلطان : أوكي ما تقصر يا أبو عبدالله
و طلع سلطان من البيت
قامت رغد من طاولة الطعام : أمي ما قصرتي على الأكل
أم فيصل : عوافي على قلبك .. يا بنتي ما كلتي شي ؟
رغد : كلت والله ما قصرتوا
وقف فيصل معها : برتاح أشوي و بعدها بروح لنايف
أم فيصل : ودني معك أبي أشوفه
فيصل : لا تتعبين نفسك يا أمي هو اليوم بيطلع
أم فيصل بحزن : الله يحفظه هالولد والله خايفه عليه
ابتسم فيصل : إن شاء الله بتبلغين فيه
نزلت أم فيصل عيونها بحزن : ما يبي يتزوج هالولد
فيصل : لا تحاتينه يا أمي إذا شاف الكل تزوج بيقول لك من نفسه يبي يتزوج
أم فيصل : إن شاء الله .. الله يسمع منك
أبو فيصل : أنا برتاح فوق خلوهم يجبون لي شاهي
أم فيصل : إن شاء الله
و طلعوا فيصل و رغد لجناحهم فوق
جلست رغد على السرير بتعب : وش في نايف مو راضي يتزوج ؟
فيصل جلس قبالها : أنا من قبل قلت كذا بعدها تزوجت مرده بيتزوج
رغد بتعب : ودي أرتاح أشوي بس أخاف أصحى متأخر
قرب منها فيصل بخوف : رغد وش فيك شكلك تعبانه
رغد بتعب : لا بس أحس بدوخه
فيصل : قلبي أرتاحي أشوي و أنا أصحيك
انسدحت رغد على السرير و راحت في نوم عميق
جلس فيصل جنبها و حط يده على جبهتها حرارتها كانت مرتفعه خاف عليها : رغد حرارتك مرتفعه
رغد بلا اهتمام : يمكن عشاني ما نمت
فيصل بعناد : قومي معي للمستشفى عشان أتطمن عليك
رغد : كلها حراره عادي
فيصل جاب عبايتها : أقول قومي يلا بلا عناد
رغد قامت مع فيصل باستسلام و نزلوا تحت
شافتهم حنان باستغراب : فيصل وش فيكم عسى ما شر
فيصل بتوتر : رغد حرارتها مرتفعه
رغد تهدي فيهم : كلها حراره حنان لا تحاتي
حنان بخوف : ليكون قرب موعد ولادتك
رغد بخوف : لالالا ما أبي أبي أحضر عرس أفنان
فيصل : يا ربي يلا تعالي معي نشوف وش فيك
رغد : طيب
و طلعوا من البيت
%%%
بيت أبو فهد
الساعه 4 العصر
دخل البيت و فتحت له الخادمه الباب : موجوده مس وجدان ؟
الخادمه : يس
أشر للخادمه بيده إنها ما تقول شي لوجدان و هي فهمت لكلامه دخل البيت بهدوء و وصل للصاله
.
.
.
كانت جالسه تلعب بليستيشن و متحمسه حدها حست بحركة أحد وراها مع إن البيت فاضي
تركي بالظهران و أم فهد عند جارتهم و أبو فهد في الشركه
حست إن أحد حط يده على عيونها دق قلبها من الخوف : مييييييين ؟
رد صوت رجولي تعرفه و تعشقه : أنا
وجدان بعدت يدينه بخوف و التفتت عليه : طلال وش جابك هنا ؟
طلال : ههههههههههه جاي أسلم عليك وش فيك خايفه ؟
وجدان باحراج : لا بس أمممم
جلس طلال جنبها باستغراب : أمممم ... وش فيك ؟
نزلت وجدان عيونها بتوتر : لأن ما في أحد في البيت هذا السبب خفت
طلال : أهااااا قولي كذا من زمان أوكي شوفي أنا واحد جاي طفشان و أبي أعطيك شي
ناظرت وجدان العلبه الصغيره اللي معه : حق وشو ؟
ابتسم و هو يفتح العلبه الصغيره طلع منها خاتمين ألماس رفع عيونه لوجدان : أممممم كل مخطوبين مفروض يلبسون بعضهم خواتم
وجدان باحراج : هااا ( ناظرت نفسها و هي لابسه بيجاما ميكي ماوس )
ليه ما قلت لي ألبس ؟ أو عطيتني خبر أنك بتجي شوف وش لابسه و الله احراج
جلس طلال قبالها : عادي ما في احراج أنتي خطيبتي و بعدين بتكونين زوجتي يلا عطيني يدك
مدت وجدان يدها و هي تحس إنها في حلم مو حقيقه مسك طلال يدها بهدوء و لبسها الخاتم
ناظر طلال الخاتم على يد وجدان و هو مبتسم : لايق عليك من جد
وجدان بخجل : تسلم
مد طلال يده : يلا لبسيني الخاتم
وجدان حطت يدها على يده و هي تحس بحراره في يدها لأنها أول مره تمسك يده و هي متعمده
طلال حس باحراجها : خلاص ألبس الخاتم بنفسي
وجدان بخجل : لا أنا بلبسك أياه
طلال مد يده لها مسكت وجدان الخاتم و لبسته أياه
ابتسم و هو يطالع الخاتم على يده : و أخيراً صرنا لبعض والله ما حسيت أنك خطيبتي جد إلا بعد ما لبستيني الخاتم
وجدان نزلت عيونها باحراج
قرب منها طلال و باس خدها : الله لا يحرمني منك
وجدان حست إن الأرض بتنشق و تبلعها من الاحراج : و لا منك
طلال ناظر البليستيشن : تتحديني في لعبة السيارات ؟
وجدان ناظرت طلال باستغراب : ليه أنت تلعب بليستيشن ؟
طلال : هههههه أكيد ألعب غريبه ما قالت لك شوق ؟
وجدان : لا ما قالت لي ( ناظرته بحماس ) تراني قويه في اللعب لا تستهزء فيني
طلال بثقه : أوكي نشوف مين بيفوز و اللي يخسر يقبل بالعقاب اللي يجيه
وجدان بحماس : أوكي موافقه
قربوا يدينهم من بعض و ضربوها على الهوا
بدت المنافسه بحماس
طلال و هو ماسك قير اللعبه : أوووه ما توقعتك تعرفين تلعبين كذا
وجدان و هي ماسكه القير بحماس : ههههههههه ترى بفوز يلا اسرع عشان نشوف مين يوصل قبل
طلال يترجى وجدان : تكفين خسري عشان أقول لك العقاب اللي يسويه
وجدان : هههههه لالالا ما في أنا أبي أسوي لك عقاب
طلال قرب من سيارتها : ههههههههه شكلي بفوز عليك
وجدان و هي تضغط على الأزرار بقوه : مستحييييييييييييييييل أنا اللي بفوز
طلال : هههههههه بتشوفين
و فاز طلال في المسابقه
وجدان تركت القير وهو مقهوره : لالالالا غش ما في لازم نعيدها مره ثانيه
طلال بابتسامة خبث : لالالا ما في اللحين بنفذ العقاب اللي لك
وجدان بتوتر : حرام عليك أنا خطيبتك مفروض ما تقول لي كذا
طلال بنذاله : لالالالا هاذي القوانين من البدايه .. المهم يلا تجهزي أنا في السياره
وجدان بخوف : هااا و أهلي ما أبي يهاوشوني
طلال : لا تخافين بدق على عمي و بقول له
وجدان باستسلام : طيب بس وين بتوديني؟
طلال بحماس : مفاجأه
وجدان وقفت : أوكي دقيقه و جايتك
طلع طلال و جلس في سيارته ينتظر وجدان و هو متحمس حده
دق على عمه أبو فهد
أبو فهد : هلا بولدي طلال
طلال : هلا عمي شخبارك مع الشغل ؟
أبو فهد : الحمد لله و أنت شخبارك ؟
طلال : تماام دامك بخير .. عمي أبي أطلب منك طلب قول تم
أبو فهد باستغرب : وشو طلبك يا ولدي ؟
طلال بعناد : أول قول تم
أبو فهد باستسلام : تم .. وشو طلبك ؟
طلال : أنا اللحين واقف عند بيتكم معليه آخذ وجدان أتمشى معها أشوي بعدها برجعها للبيت؟
أبو فهد باستسلام : المشكله قلت لك تم .. المهم لا تخليها تتأخر و أنتبه عليها يا ولدي
طلال : أكيد يا عمي وجدان في عيوني مشكور
أبو فهد : العفو
طلال : يلا مع السلامه
أبو فهد : في أمان لله
سكر الجوال
ناظر وجدان و هي طالعه من البيت ابتسم و نزل من السياره
ناظرته وجدان باستغراب : طلال وش فيك ؟
ابتسم لها و هو يفتح لها الباب : تفضلي قلبي
وجدان ركبت و هي تحس إن قلبها يدق بقوه من الإحراج
بعدها ركب طلال السياره و هو يناظرها باستغراب : وش فيك ؟
وجدان تخفي احراجها : لا ما فيني شي
طلال : أوكي
مشى بالسياره و فتح المسجل على أغنية راشد الفارس أحلى من القمر
أحلى من القمر هي وأحلى يمكن شويه
وأحلى من العسل كلمة قالتها بحنيه
أحبك لما قالتها يا بختي قلت ساعتها
و أنا واحد من العشاق وهي اختارتني من ميه
أنا طاير من الفرحة ولا قادر أنام أصحى
هدية عمري ما أصدق تجيني بس كذا بلمحه
أنا العيون حبتها من أول يوم شافتها
و أثاريها مثل حالي تحس بكل ما فيا
كذا الدنيا تجي حلوه وهي بعيوني من جوه
بعيش الباقي من عمري وأحس انو العمر غنوه
أووه معاها بقربي جنتها تكحل عيني نظرتها
آآه كذا برتاح ياقلبي نصيبي وانكتب ليه
أحلى آآحلى وأحلى
وأحلى من القمر هي وأحلى يمكن شويه
وأحلى من العسل كلمة قالتها أحلى
أحلى من القمر هي وأحلى يمكن شويه
وأحلى من العسل كلمة قالتها بحنيه
التفتت عليه وحدان و هي تضحك : هههه يا واثق
طلال ابتسم بثقه : أكيد تحبيني ما يحتاج تقولين عيونك الحلوه موضحه كل شي
وجدان ناظرت عيونها بالمرايا بشك : وش فيها عيوني ؟
طلال و هو يعلي صوته بفرح : تقول أحببببببببك يا طلال
وجدان باحراج : و أنت تعرف وش تقول عيوني ؟
طلال و هو يسوق السياره : أكيد عيونك عيوني أكيد أعرف وش تقول ( بعدها التفت عليها ) ترى أعرف لغة العيون
وجدان نزلت راسها باحراج و هي تتحلطم في نفسها : الله يعدي هاليوم على خير
%%%
في المستشفى
الساعه 5 العصر
عساف جالس قبال هنادي اللي نايمه على السرير ناظرها و هو فرحان حده يحس أنه في حلم معقول أكون أبو في يوم !!
التفتت عليه هنادي بتعب : عساف أنت هنا ؟
عساف وقف بفرح و حب جبينها : ايه أكيد بكون هنا يا أم راشد
هنادي ابتسمت بتعب : أبي أشوف راشد
عساف : بروح أقول لهم يجيبونه من الحضانه
طلع عساف و قابل في الممر فيصل و خالد و سعود
فيصل : هلا بالنسيب
عساف سلّم عليهم : هلا بكم
خالد بحماس : أبي أشوف راشد
عساف : هههههه اللحين بجيبه من الحضانه
سعود ماسك باقة ورد و جالس يتحلطم : حنان وينها ؟
فيصل و هو رافع حاجب : خير وش تبي في أختي ؟
سعود ناظر فيصل : تراها زوجتي
خالد : هههههههه زوجتك مره وحده قول خطيبتك مو زوجتك
سعود بعناد : الا زوجتي ( رفع جواله ) بدق عليها اللحين
فيصل : البنات مو حولنا اليوم مشغولين مع العروس بكره العرس وش فيك
سعود : يؤؤؤ نسيت و أنا أقول ليه سلطان ما جا هههههه اللحين أكيد متحمس
فيصل : هههههه فاتكم شكله الصباح و الله تضحكون
خالد باستغراب : ليه وش مسوي ؟
فيصل : مسوي ***وكه و لأول مره
خالد : ههههههههه يؤؤ أكيد طالع شي
سعود : أي والله هو دايم ديرتي فيس أكيد يبي يغير
جا لهم عساف : يؤؤ و أنتوا لا زلتوا برا دخلوا وش فيكم
فيصل : هههههههههه من هالسوالف نسينا نبارك لأختنا جد هبال
دخلوا الغرفه
ابتسمت هنادي و هي تشوفهم : على بالي مو جايين
فيصل و هو يسلم عليها : أفااا أنتي أختنا .. المهم ألف ألف مبروك يتربى في عزكم
هنادي : الله يبارك فيك عقبال رغود
فيصل : الله يسهل عليها .. ترى تسلم عليك
هنادي : الله يسلمها ... انتبه عليها ما أوصيك
فيصل : أكيد رغود في عيوني ما يحتاج توصين .. عسافووه وين ولد أختنا ؟
عساف : ههههههه مالت عليكم تراه ولدي بعد شكلكم نسيتوني
سعود : مبروووووك خيتو
هنادي : الله يبارك فيك عقبال أشوف عيالكم أنت و حنان
سعود : آمييين الله يسمع منك
خالد حط باقه الورد عند الكومادينا : مبروك يالغلا
هنادي و هي تناظر خالد : الله يبارك فيك يا خلووود
فيصل : هههههه من عاشر القوم خيتو ههههه
هنادي : أي و الله صار مثل حنان هههههههههه
خالد : ليه وش فيها حنان ؟
هنادي : كله تقول هالكلمات خيتو و خيو و ما أدري وشو
سعود بعصبيه : هيييي لا تتكلمون على حنوو تراها غاليه على قلبي فديت كلامها و الله
عساف : الله يخليكم لبعض
دخلت الممرضه و هي ماسكه راشد و عطته عساف
مسكه عساف و هو مبتسم و قرب من هنادي : مين يشبه ؟
مسكته هنادي و هي تناظر فيه : يشبه أبوه فديت أبوه و الله
فيصل : أحم
سعود : نحنوا هنا
خالد : لا تخورونها
هنادي و عساف : هههههههههههههههه وش فيكم ؟
فيصل : أمممم ما أدري شكلكم نسيتوا أننا هنا .. صايرين قريبين من بعض
عساف عشان يقهرهم باس خد هنادي : و هاذي بوسه
خالد : ههههههه جد نذاله
فيصل قرب منهم : أبي أشوف راشد
عساف و هو يكلم راشد : هاذولا خوالك تراهم يخوفون
فيصل : جد نذاله لا تخرب الولد توه صغير
( ناظر فيصل راشد الصغير و هو مغمض عيونه) ما شاء الله عليه طالع عليكم خلاص حجزته لبنتي
عساف : لالالا راشد لبنت أختي قمر
فيصل : أختك ما بعد تتزوج أنا أولى
هنادي : هههههههه لا قمر و لا أنت بتاخذون ولدي .. أصلاً ولدي ما بياخذ إلا بنت خالد
خالد : هاا أنا ما أفكر في الزواج شكلي مو متزوج أصلاً
هنادي بعصبيه : بس بدينا أقول اركد أنا بخطب لك بنت أخليك من تشوفها تضيع علومك
خالد في نفسه : البنت اللي مضيعه علومي من جد ما تبيني
فيصل : المهم أنا طالع بآخذ رغد من بيت عمي
هنادي : سلم عليها
فيصل : أوكي يوصل يلا مع السلامه
عساف : في أمان الله
سعود : و أنا بعد بطلع عندي كم شغله عشان العرس بكره
عساف : وش عندك ؟
سعود : ههههههه لين اللحين ما طلعت ثوبي
عساف : ههههههه جد ما عندك سالفه أشوفك بكره أوكي
سعود : أوكي يلا مع السلامه
و طلع من الغرفه
بقى خالد جالس على الكنبه قبال هنادي و عساف و واضح أنه سرحان حده
هنادي : خالد
خالد رفع عينه : وين فيصل و سعود ؟
هنادي : توهم طالعين
خالد وقف : بطلع أجل معليش ما أنتبهت
عساف : لا انتظر أنا و هنادي نبيك في موضوع
جلس خالد و هو يناظر فيهم باستغراب : أي موضوع ؟
هنادي بحزن : وضعك والله مو عاجبني
خالد بضيق : وش تبيني أسوي ؟
هنادي : حاول تنساها
وقف خالد بعصبيه : مستحيل أنساها ما أحد يحس في شعوري
عساف : و الله حاسين فيك طيب عندك شي تسويه
خالد و هو يناظر هنادي : بكره في عرس سلطان بخطبها من عمي و اللي يصير يصير
هنادي بخوف : من جدك ؟
خالد بعصبيه : أي من جدي إن كانت ما تبيني مو مشكله أتم عزوبي طول العمر
عساف : جد أنت مجنون ليه تتم عزوبي البنات كثييييير
خالد بعناد : شوفوا يا أتزوج منى يا أتم بدون زواج
هنادي باستسلام : اللي يريحك سوه
عساف : بس إذا ارفضتك لا تيأس خلك مثل تركي في الأخير نال اللي تمناه
خالد بحزن : تركي غير و أنا غير أعصابي ما تتحمل الكل يشوفني قوي و شخصيه و هو ما يدري إن كل شي داخلي متحطم
عساف : اليأس ما منه فايده
خالد وقف : أنا بطلع اللحين بعطي أهلي خبر بالموضوع اللي بيصير بكره
هنادي : الله يوفقك يا رب
خالد ابتسم : آمين إن شاء الله
عساف : إذا احتجت لشي اتصل علي لا تتردد
خالد : تسلم و الله ما تقصر يلا مع السلامه
عساف و هنادي : في أمان الله
%%%
بيت أبو مشاري
الساعه 9 الليل
مشاري : رغود فيصل برا ينتظرك
رغد : قول له دقايق و جايه
أفنان و هي متوتره : و الله خايفه
رغد : لا تخافين خليك ايزي و نامي اللحين عشان يصير وجهك حلو بكره
أفنان : أوكي
شوق و هي نازله من غرفتها : رغود بكره جلسي عند الكراسي لا تتحركي كثير ترى مو زين لك
رغد : أكيد ... الله يعينك بكره كل الأمور فوق راسك
شوق : لا تحاتي البنات كلهم بكره بيساعدوني
أفنان وقفت : بنام اللحين يلا أشوفكم بكره
شوق و رغد : نوم العوافي
أفنان : الله يعافيكم
شوق : رغود مشاري يقول فيصل برا من زمان
رغد وقفت : يؤؤؤ نسيته عسى ما يعصب
شوق : هههههه لا ما أتوقع شكلهم يسولفون مع بعض
رغد : أوكي .. أشوفكم بكره في الصاله
شوق : أوكي
%%%
بيت أبو فيصل
الساعه 10 الليل
في جناح فيصل
فيصل : رغود بنزل للصاله توه داق علي سلطان يقول إن نايف تحت
رغد : أوكي قلبي تحمد له بالسلامه
فيصل : يوصل يالغلا
نزل فيصل للصاله و جلس جنب نايف : الحمد لله على سلامتك
نايف : الله يسلمك
فيصل و هو يناظر العكاز : متى قال لك الدكتور تترك العكاز ؟
نايف بضيق : شهرين
فيصل باستغراب : طيب و فرنسا كيف بتروح كذا ؟
نايف : قلت لهم عن ظروفي قالوا بيمددون لي إجازه
فيصل : كويس أقلها ترتاح أشوي .. أهم شي تنتبه لنفسك
جات أم فيصل و هي تبكي
نايف بضيق : أمي ما صار شي أنا بخير اللحين ليه تبكين ؟
أم فيصل و هي تبكي جنبه : جالسه أحاتيك لازم تنتبه لنفسك يا ولدي
نايف قرب من أمه و حب راسها : إن شاء الله يالغلا
سلطان جا لهم و هو متحمس : هاا وش رايكم فيني أكيد حلو ما يحتاج تقولون
فيصل : هههههههههه جد معرس متحمس
ابتسمت أم فيصل و هي تمسح دموعها : أكيد حلو يا ولدي إن شاء الله أبلغ في عيالك
سلطان حب راس أمه : تسلمين يمه
نايف : و أنا ما تبين تبلغين فيني ؟
أم فيصل بحزن : إلا ودي اليوم قبل بكره بس أنت كله تأجل سالفة الزواج
ابتسم نايف : إن شاء الله يجي الوقت و أقول لك أخطبي لي
أم فيصل : متى يا ولدي ؟
نايف : قريب إن شاء الله
سلطان : تصدقون ودي أدق على أفنان
أم فيصل : اترك البنت ترتاح وراها تعب بكره
فيصل : أي والله جد أنك نشبه
سلطان : هههههههه أدري المهم بروح أنام
نايف و هو يضحك على حماس أخوه : هههههه نوم العوافي
سلطان : الله يعافيك
%%%
شقة عساف
الساعه 11 الليل
في الصاله
عساف : قمر
قمر و هو تطالع المجله : هلا
عساف : ترى استجرت لك شقه في الخبر
قمر : كويس
عساف : أحسن شي في هالشقه أني بخلي عليها حراس عشان ما أحد يدخل
قمر بضيق : عساف بقول لك شي
عساف باستغراب : وش فيك ؟
قمر : جاتني رساله منه تراه يهددني
عساف بعصبيه : زياد ؟
قمر بخوف : ايه زياد يقول أعرف وين موقعك بالرياض تراني جايك
عساف بعصبيه : ما يقدر يسوي شي أنا بعين لك حراس شخصيين يصيرون وراك طول الوقت
قمر : طيب
عساف : ترى بعد بكره بوصلك الخبر
قمر : أوكي
عساف : إذا صار لك شي هناك قولي لي بس ما أوصيك لا تصيرين خايفه أو متوتره بخلي مسفر معك
<< مسفر حارس عساف الشخصي ((رئيس الحراس)) و هو أكثر واحد يثق فيه عساف
قمر : أوكي يعني كم واحد بتخليه معي ؟
عساف : أربعه غير مسفر يعني بيكونون خمس حراس معك طول الوقت يعني ما يقدر يسوي شي أبد
قمر : مشكور
عساف : لا تقولين كذا أنتي أختي و الله ما ودي أخليك تشتغلي هناك بس أنتي عنيده
قمر : لازم أساعدك أنا أعرف هالأمور لا تحاتي
عساف : أوكي ترى الشركه قريبه من شقتك قولي لهم أنك قمر بنت راشد الـ........ و على طول بيوصلونك لمكتبك
و إذا أي شي ضايقك في الشركه عطيني خبر عشان أتفاهم مع أبو هزاع << مدير الشركه
قمر : أوكي

%%%
نهاية البارت التاسع و العشرون
(( الفصل الأول ))

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 23-07-10, 04:12 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت التاسع والعشرون
( الفصل الثاني )
زواج سلطان & أفنان
يوم مميز في قلوب أبطالنا و في نفس الوقت كان يوم مصيري للباقي
أصر أبو فيصل إنه يسوي لهم العرس في القاعه لأنهم وزعوا بطاقات الدعوه من أسبوع
أفنان تفاجأت لأنها كانت تعتقد إن العرس بيكون عائلي و بسيط
كانت متوتره حدها و شوق تحاول تهدي فيها : أفنان من جدك وش هالتوتر ؟
أفنان : ما كنت أدري إن العرس بيكون في قاعه كبيره الله يهديهم مفروض عطوني خبر من قبل
شوق : لا تلومينهم البطاقات وزعناها فشله قدام الناس و ثاني شي ما لنا عذر إن نخليه عائلي
فيصل و رغد نزلوا عشان الزواج و نايف بعد
أفنان بتوتر : ما أحب زحمة الحريم
شوق تهدي فيها : ما أتوقع الكل يجي يمكن بس أقاربنا يلا لا تشيلي هم ... خليها تبدأ فيك
ناظرت أفنان الكوافير : نروح عند القاعه أفضل
الكوافير : ما عندي مشكله
شوق : خلاص بدق على السايق يجينا
%%%
الساعه 4 العصر
كان واقف عند المرايا يناظر نفسه بعد ما لبس الثوب و الشماغ
ابتسم بينه و بين نفسه : أحس إني أنا اللي بتزوج اليوم مو سلطان
دخلت عليه مها و هي مبهوره من شكله : واااااااااااو طالع تخبل بالثوب
خالد و هو متوتر : ههههههه لا تبالغين
قربت جنبه مها و هي متحمسه : أممممم وش رايك أدور لك على بنوته ؟
خالد رفع حاجبه و ناظرها بعصبيه : مها قلت لك ما أبي أتزوج
مها بعصبيه : لين متى تنتظر منى هاذي وحده ما عندها احساس لا تحرق أعصابك عشانها
عصب خالد و عطى مها كف
مها مسكت خدها و هي مصدومه : تضربني عشانها ؟؟؟
مسك خالد صدره بعصبيه : لا تقولين ما عندها احساس سامعه هاذي منى و أنتي تعرفين وش مكانة منى بقلبي
دمعت عيون مها و هي تناظر أخوها كذا تغير عن أول كثيييير واضح عليه الذبول كله من منى
حقدت عليها بسببها صار أخوها خالد القريب منها نفسيته تعبانه و أعصابه حاده
طلعت مها من غرفة خالد بدون ما تقول شي
جلس خالد على الكنبه و هو ماسك يده مصدوم : والله ما كان قصدي أسوي كذا
دخل عليه سعود و ناظر خالد باستغراب : وش فيك ؟
خالد بضيق : ما فيني شي
سعود بشك : متأكد ؟
خالد وقف : ايه .. يلا خلنا نروح للشباب
سعود : أوكي
%%%
بيت أبو فيصل
الساعه 5 العصر
كان يتدرب على المشي بالعكاز نزلت حنان من الدرج و هي تناظر نايف : نايف وش تسوي ؟
نايف و هو واقف بالعكاز : اللي تشوفينه أبي أتعلم كيف أمشي مع هالشي
حنان : أهااا ( ابتسمت و هي تناظر شكله ) جد طالع أخو المعرس وش هالكشخه
نايف بضيق : كشخه مع هالعكاز أحس إني عجوز
حنان تخفف عليه : عادي هالعكاز مؤقت وش فيك لا تصير كذا في عرس أخوك
نايف ينهي الموضوع : أوكي .. غريبه أنتي مو ناويه تروحين المشغل مثل هالبنات ؟
حنان : إلا اللحين بروح مع فيصل و رغود
نزل فيصل مع رغد : أووه هلا نايف طالع حركات
رغد : الحمد لله على سلامتك
نايف : الله يسلمك
فيصل : مفروض نروح نشوف أخبار سلطان
نايف بضيق : يعني أروح كذا قدام الشباب أنا الليله بكون مع أبوي في الصاله أشوفهم هناك
فيصل : أوكي مو مشكله الليله نشوفك في الصاله
نايف : أوكي
فيصل : إلا حنان وين منى مو ناويه تجي ؟
حنان : منى راحت مع هنادي بنت عمي
رغد : أجل خلينا نروح عشان نخلص بسرعه
حنان : أنا حجزت في مشغل غير المشغل اللي هم حاجزين فيه
رغد : ليه؟
حنان : زحمه و غير كذا نبي نكون سبرايز
رغد : ههههههه أوكي
فيصل يتغزل في رغد : أهم شي سبرايز .. بس رغودي قمر ما يحتاج ميك أب و لا بدون ميك أب
حنان : يا عيني
نايف : أحم نحنوا هنا أخوك في الله عزوبي لا تحدني أتزوج
رغد : هههههههه أصلاً مفروض تتزوج
نايف : على يدك يا بنت عمي
حنان تكتفت : رغد تدور لك و أنا من زمان أحاول فيك تقول لا
فيصل : هههههههههه رغوود ذوقها غير
نايف : ههههه أمزح يمه منكم المهم دوروا لي على بنت الليله
رغد بحماس : ابشششر
فيصل : ههههههههه وش فيك متحمسه
حنان : عشانها بتضرب راسيين بالحلال أوه أقصد توفق راسيين بالحلال
نايف : مالت عليكم جد علل
فيصل : يلا تأخرنا بروح للشباب متجمعين مع سلطان
حنان + رغد : أوكي
%%%
في أحد قاعات الرياض الكبيره
بدت المطربه تغني و هزت المسرح بصوتها الجهوري
فكوني منه لا أموت صرت مدمن شوفته
لو دقايق غاب عني قلبي تضعف دقته
ليتني غمضت عيني قبل عيني شافته
أنا جرحه عندي رقه والحنان بقسوته
وناره بالنسبة لي جنه وكيف عندي جنته؟
ليتني غمضت عيني قبل عيني شافته
امنعوني من غرامه وكرهوني بسيرته
حاولوا يشوهون اسمه في عيوني وصورته
ليتني غمضت عيني قبل عيني شافته
كانت شوق ترقص و قبالها حنان على الجسر و كانت منى وراهم ترقص مع ساره
المعازيم مبهورين بالبنات اللي يرقصون على الجسر و كلهم من أقارب العروس و المعرس
أم سليمان تأشر على شوق : وش حلاتها هالبنت تتوقعين مخطوبه ؟
ضحكت عليها أم راشد : ايه هاذي خاطبها تركي ولد عبدالعزيز حماي
أم سليمان بخيبه أمل : كل ما أشوف بنت تطلع مخطوبه و لا متزوجه أبي أخطب لولدي سليمان
كانت شوق لابسه فستان فوشي كيووت قصير من قدام و له ذيل من وراء ضيق على جسمها مطلعها باربي
و لابسه على الفستان طقم ألماس فخم هدية شبكتها من تركي
التفتت شوق على رغد اللي جالسه عند الكنبات قدام نزلت لها : واااااو طالعه مررره خطيره
ابتسمت رغد : تسلمين قلبي و أنتي طالعه تجننين تصدقين ما عرفت أنك أختي إلا لما سمعت صوتك
شوق : هههههههه حركات وش هالفستان أكيد من أمريكا
رغد : ايه ما تصلح لي إلا هالأشياء
كانت رغد مثل سنوايت لابسه فستان فضي قصة صدر بعدها يكون منفوش عشانها حامل طالعه مررره نايس
و مسويه تسرحيه و في نهاية شعرها شريطه مربوطه على شكل ورده
رغد : روحي شوفي أخبار أفنان ترى من جد أحاتيها
شوق : أكيد بروح لها اللحين
جات منى لشوق : شوق توه داق علي سلطان يقول متى بتدخل أفنان
شوق بتوتر : قولي له بعد أشوي لما نرتب الوضع
منى بتوتر : أحس اليوم صاير زحمه
شوق : ايه ما توقعت كذا يصير الله يهديهم أمي و أمك ما أدري مين نادوا
منى بضيق : أي والله .. تصدقين أحاتي أفنان شلون بتنزل مع هالحريم عالم
شوق : أنا حاطه يدي على قلبي
جات لهم هنادي : بنااات ... خالاتي واقفين يسلمون على الحريم في الاستقبال << تقصد حريم عمامها
شوق : كويس شوفوا أنا بروح لأفنان هنادي روحي رتبي مع المطربه قولي لها تضبط الزفه بعد 10 دقايق
هنادي : أوكي
شوق : و أنتي يا منى خلي حنان تعطي سلطان خبر عشان يستعد و بعدها تعالي معي فوق
منى : أوكي
منى كانت بارزه كثير و لفتت نظر أم سليمان مسويه بف مفتوح منزله شعرها اللي واصل لنهاية ظهرها مقصوص طبقات
و صابغته باللون الأحمر الغزالي و حاطه ورده جوري بيضاء طبيعيه على جنب طالع بياضها مو طبيعي لأن بشرتها ماشيه مع لون الصبغه
أم سليمان : يا أم راشد عرفتي اللي لابسه نيلي ؟
أم راشد : ايه هاذي حاطه عيني عليها لولدي ياسر مملوحه هالبنت هاذي اللي تصلح له
أم سليمان : بنت مين هاذي ؟
أم راشد : هاذي بنت عبدالله اسمها منى تعرفها بنتي هدى بتروح ثالث ثانوي
أم سليمان بخيبة أمل : صغيره على ولدي سليمان
أم راشد : بس بنت و لا كل البنات جمال و حلاه و زين و اللي أعرفه إن عيال عمها و خوالها يتمنونها
أم سليمان و هي مبهوره منها : ما ينلامون و الله
حنان : وش فيك منى ؟
منى : تقول لك شوق دقي على سلطان عشان يستعد
حنان : أوكي
منى بتوتر : عسى الليله تعدي على خير
حنان : ليه ؟
منى : شوفي زحمه و أفنان تخاف من الزحمه
حنان : لا تحاتي سلطان بيكون معها وش فيك
ابتسمت منى فجأه : وش رايك نسوي حركه ؟
حنان باستغراب : ما فهمت
قربت منها منى وقالت لها عن الحركه اللي ناويه عليها
ضحكت حنان فجأه : حلوه عجبتني و الله خلاص بفهم سلطان الموضوع
منى بابتسامه : أوكي
هنادي جات لهم و هي تعبانه حدها : أووه تعبت
منى بعصبيه : أنتي توك والد لك أسبوع مفروض ما تجين جد مهبوله
هنادي بعصبيه : عرس أخوي ما تبيني أجي
منى تهدي فيها : أوكي بس روحي أرتاحي جنب رغد أحسن لك من المشوار
هنادي : شكلي هذا الي بسويه
هنادي كانت لابسه فستان فخم ملون حرير و مسويه ويفيي صاير شكلها جد من خوات المعرس مره جنان
حنان طالع فستانها مره يجنن لونه تفاحي و أصفر موديله صاير ضيق و كله أقمشه طايحه و عند الخصر حزام ذهبي مره فخم
مسويه تسريحه فخمه و لابسه تاج ذهبي صغير على جنب و منزله غره على وجهها طالعه مره حلوه
عند الإستقبال
كانت مها واقفه جنب أم مشاري و أم مشاري كانت تعرفها على الحريم : هاذي مها خطيبة ولدي مشاري
و كانت مها مره منحرجه ما تعودت على هالمواقف و أم نواف كانت تضحك على بنتها
و في نفس الوقت فرحانه لها بمشاري لأنه ولد عمها و الكل يمدحه
أم مشاري : يا مها طالعه تهبلين بسم الله عليك
مها باحراج : تسلمين خالتي
أم مشاري : وينه عنك مشاري كان استجن عليك
مها نزلت عيونها بخجل
جات لهم ساره و هي تتخصر : بس بدينا تمدحين فيها و أنا ما أحد معطيني وجه
أم مشاري : ههههههههه و الله لو عندي ولد غير طلال و مشاري كان خطبته لك
ساره باحراج : لا أمزح خالتي << من باب احترام
مها كنت تأشر لساره ناويه عليها في البيت
ساره فهمتها : خالتي مها تبي مشاري يدخل
مها كانت بتذبحه أختها ( في نفسها ) من جد نذله هالبنت
أم مشاري : أكيد بيدخل يشوف أخته
مها بتوتر : جد ؟؟
أم مشاري غمزت لمها : ايه بقوله يشوفك
مها بخوف : لالالالالا ما أبي
أم مشاري عرفت إن البنت خجلانه حدها : هههههههههه
جات منى لعندهم ناظرتها مها بحقد و منى مستغربه من نظراتها : أهلين مها معليش ما شفتك
مها رفعت حاجبها : أهاا يعني ما شفتيني أصلاً أنتي مو شايفه أحد قدامك
منى باستغراب : وش فيك علي يا مها ؟
مشت مها قريب جنبها و هي معصبه حدها : شوفي أنتي وش مسويه بعدين كلميني
و الله يا منى إذا صار لأخوي خالد شي لا أمحيك من على وجه الأرض أعتبري كلامي تهديد لا تنسينه أوكي
جات وجدان و وصلت لعند الاستقبال
أم مشاري بخوف : يؤؤ وجدان توك جايه وش فيك يا بنتي ؟
وجدان بتعب : ما أدري شكل جاتني انفلونزا و نمت أمس متأخر و زين تزينت فوق مع العروس
أم مشاري : ما تشوفين شر يا قلبي
وجدان : الشر ما يجيك خالتي
دق جوال وجدان و ناظرته ابتسمت و هي ترد على الجوال : هلا قلبي
طلال بخوف : ها قلبي شخبارك اللحين ؟
وجدان : لا تخاف أنا تمام بس أشوية تعب
طلال و هو حاس بالذنب : ليكون من الأيسكريم أمس ؟
وجدان : ههههههه لا عادي لا تحاتي كذا
طلال : المهم قلبي بدخل عندكم أبي أشوفك
وجدان بخجل : هااا طيب بشوف
طلال : أهااا عااد لا ترديني
وجدان باستسلام : من عيوني
طلال : تسلم عيونك يلا قلبي ارتاحي لا تتعبي نفسك
وجدان : أوكي
وجدان طالعه كيووت لابسه فستان أحمر ناري ضيق و من ورا شرايط حرير ضرب أسود نعوم
و ميك أبها سموك بس لايق على وجهها الأبيض المملوح و مسويه كيرلي و رافعته بشكل تسريحه
طالع شكلها مره فخم و حاطه على جنب وردة جوري حمراء
أشرت لهم حنان إن الزفه بتبدأ اللحين
الكل كان عينه على الدرج ينتظر نزلة العروس
و منى و شوق يناظرون الوضع من فوق الدرج و هم فيهم الضحكه
شكت أفنان بالموضوع : أمانه ناويين تسوون مقلب فيني ؟
منى : لا و شدعوه من جدك أنتي ؟
شوق ابتسمت لها : بسم الله عليك طالعه قمر ما شاء الله
أفنان طالعه في عرسها غير صايره ملكة جمال لابسه فستان أبيض وفيه ذهبي على خفيف و سوار فيسكي فضي
ضيق من فوق و منفوش من تحت له ذيل مرره طويل الفستان توب و مسووين لها حركه في الطرحه لأنها قصيره حاطينها مع التسرحيه
طالع مره تجنن و كيوت الميك أب حيل ناعم و مناسب لبشرتها الناعمه كثير
كان واقف مع حنان أخته و هو لابس بشت أسود طالع مره زقرت و رزه
سلطان و هي يفكر في أفنان : مشتاق لها
حنان : شكلك ناوي تعفس العرس
سلطان : هههههههه
بدت الزفه على أبيات الشعر بصوت أحد الشعراء المعروفين
و كانت على نزلة أفنان من الدرج و دخلة سلطان من الباب الرئيسي
آه لو تــــدريـــــــن وش صار بالناس
ساعة دخلتي و شافوا الناس زينك
منهم من اللي صابه ملـــيون هوجاس
ومنهم من اللي صار حلمه بعينك
واللي تباهت بالجـــــــواهر والألماس
عافت جواهرها بشوفة جبينك
غيرك تباهت بعطرها وريـح الأنفاس
ومن عطرك أنتي الورد ذاب بيدينك
واللي لحــــقــــــها بأسمها كم نوماس
شافت عذاريب أسمها عند زينك
أسمك ( أفنان) والأسامي على ساس
أسمك يعكس للبشر نوع دينك
و شعرك مـــثـــل الليل والليل حساس
وخدك كما الجوري بيّن حنينك
ورموشك خدره ... وعيونك السود نعاس
ومبسمك كالخاتم لزينك يعينك
كامله ومكـــمــــــله وزينك بلا قياس
والعود يغار لا شاف جسمك ولينك
أنتي مــــلاك الحفل بين الأجناس
لا و أهني من هو أصبــح ضنينك
و معرسنا ( سلطان ) على العين والرأس
( سلطان ) والنعم ذخرك ويمينك
( سلطان ) بين الناس كما طير قرناس
يشهد له بالمـــجد ماضي سنينك
و ما قول غيـــــر ياليت تدرين بالناس
ساعة دخلتي وشافوا الناس زينك
منهم من اللي صابه مليون هوجاس
ومنهم من اللي صار حلمه بعينك
كانت مره متوتره و هي تمشي على الدرج و تناظر المعازيم اللي من جد مبهورين عليها
ناظرته واقف في نهاية الدرج و هو مبتسم ارتبكت بشوفتها له
حس بارتباكها مشى لعند الدرج و مسكها بيده و اليد الثانيه كان ماسك فيها باقة الورد عطاها اياه
أفنان بارتباك : تسلم
سلطان و هو مبتسم : ربي يسلمك
البنات كانوا يصفرون و يصارخون عجبتهم الحركه
نزلت بعدها منى من الدرج و الكل عينه عليها مبهورين بها جمال و رقه و نعومه
وصلوا المعاريس عند الكوشه و نزلت بعدها شوق من الدرج و هي متغطيه و ماسكه الكاميرا تصور أفنان و سلطان
بدت الأغاني تشتغل و الكل راح يبارك للمعاريس
سلطان كان مبهور بأفنان : طالعه قمر و ربي شكلك ناويه علي الليله
أفنان بخجل : تسلم
قربت منهم منى و باركت لهم : ألف مبروك
سلطان يسلم عليها : الله يبارك فيك
أفنان : عقبالك يا قلبي
منى بخجل : تسلمين
راحت لهم هنادي و سلمت عليهم : ألف ألف مبرووك
سلطان : الله يبارك فيك فرحت بجيتك والله كنت خايف أنك ما تجين
هنادي : عرس سلطان الغالي أكيد بجي
سلطان : تسلمين والله
هنادي سلمت على أفنان : مبرووووك فنونه
أفنان : الله يبارك فيك
هنادي و هي تغمز لأفنان : ما أوصيك على أخوي أنتبهي عليه
أفنان : ههههههه من عيوني
ابتسم سلطان على ضحكتها طالعه من جد تهبل
صعدت لهم حنان على الجسر و راحت تضم سلطان : ألف ألف مبرووووووك
سلطان : هههههههه الله يبارك فيك ليكون بتبكين ترى بذبحك
حنان و هي خانقتها العبره : ههههه لا تخاف ما ببكي
قربت حنان من أفنان و سلمت عليها : ألف مبرووووك يا قلبي
أفنان ابتسمت لحنان تعرفها قلبها حنون و على طول تتأثر في هالمواقف : الله يبارك فيك
جات لهم و أخيراً أم فيصل و هي شايله معها علبه
أم فيصل : ألف مبروك لكم
سلطان و أفنان : الله يبارك فيك
أم فيصل : هاذي هدية من فيصل و رغد بمناسبة الزواج
ابتسم سلطان : ما يقصر أبو عبدالله
أفنان ابتسمت على مفاجأة أختها : يعطيهم العافيه على الهديه
ابتسمت لهم أم فيصل : افتحوا العلبه
فتحها سلطان لقى فيها خاتمين فضه و على خاتم أفنان ألماس مكتوب فيهم من تحت بالانجليزي a&s
ابتسم سلطان و مسك يد أفنان و لبسها الخاتم و هي لبسته الخاتم
مسك يدها و باسها و هي منحرجه من حركته كثير
و الكل كان يصفق لهم بحراره
قربت منهم شوق و هي متغطيه : ألف مبرووووك
سلطان و أفنان : الله يبارك فيك
المطربه : أغنية خاصه من أبو راشد لأم راشد
الكل كان يصفق لهنادي اللي تفاجأت من الأغنيه وقفت و قامت ترقص على الجسر
يلوموني هنادي فيك
صراحه قمه الروعه
وأنا والله من شفتك
دخلتي بقلبي بسرعه
ما صدقت أنا ألاقيك
أحبك و أعشقك و أبيك
أنا يا عمري لو تدري
أنا مجنون والله فيك
وحشني صوتك بقوه
و حبك داخلي جوا
و قلبي صار تحت أمرك
و أنت اللي تبيه سوه
حبيبي خل يلوموني
مدامك ساكنه عيوني
و حتى لو أغمضها
أشوفك داخل عيوني
سلطان و هو يصفق لها : عوافي على الرقصه
قربت منهم هنادي بخجل : الله يعافيك
أفنان ابتسمت لها : ترى الأغنيه من عساف مين قدك
هنادي بخجل : فديته و الله أبو راشد
سلطان : ههههه وينك يا عساف
هنادي : ههههههه ... على فكره بيدخلون مشاري و طلال اللحين
سلطان : أوكي
مها كانت جالسه مع بنات عمها على نفس الطاوله و هي تناظر منى اللي توها جالسه على الطاوله و واضح إنها سرحانه في شي
تأسفت مها على الكلام اللي قالته لمنى بس من كثر ما هي معصبه ما حست باللي تقوله
وجدان كانت جالسه معهم و تناظر منى و مها و هي مستغربه حدها
حست إن وراهم شي كل وحده تعطي الثانيه نظره و بعدها تنزل عيونها و تسرح في شي ثاني
منى ( في نفسها ) : يا ربي ما أبي يصير لي كذا مع بنات عمي حسبي الله عليك يا خالد
خليت أختك تحقد علي الله يستر عسى ساره ما تحقد علي ساره ما أقدر على زعلها
هي صديقتي الوحيده القريبه مني و أكثر وحده تعرف وش اللي بخاطري
المطربه : تغطوا أخوان العروس بيدخلون
الكل تغطى و مها تناظر البوابه الرئيسه و هي متوتره حدها خايفه من خالتها تسوي لها موقف محرج مع مشاري
وجدان ابتسمت و هي تناطر البوابه تحبه .. كل عرق بجسمها ينطق باسمه
مسكت فجأه الخاتم اللي لبسها اياه و عيونها على البوابه تنتظر قدوم الحبيب
دخلوا مشاري و طلال على زفه و الكل عينه عليهم
أقبل مشاري بالبشت البيج و هو مبتسم طالع شكله غير .. واضح فيه الهيبه و الشخصيه
كل اللي يشوفه يقول هالولد واضح من إنه جريئ و ما يسوي إلا براسه و هو في الحقيقه متوتر أكثر من غيره
بس من الخارج قوه و هيبه و هو من الداخل متوتر حده مو متعود يدخل عند الحريم
أقبل بعده طلال بالبشت الأسود مسوي ***وكه خفيفه ابتسامته جذبت الموجودين جماله يبهر
الكل يناظر وجدان و هي متغطيه و الغيره ما كلتهم مين قدك يا بنت عبدالعزيز كل هالزين و الجمال لك أنتي
كان هذا كلام جود بنت عمه اللي من زمان ما شافته بحكم دراستها في الأردن ما توقعت إن عمها سلمان عنده ولد بهالشكل نسخه قريبه من جمال شوق اللي مشهوره بين أقاربها بالجمال و الزين
قامت تصفق وجدان بحماس يوم أقبل حس بأحد يصفق له رفع عينه لجهة الطاوله اللي فيها بنت تصفق له
أشر لها بفرح و ما همه نظرات الناس له بعدها أشر على قلبه و هو يحركه تكلم بصوت واطي و هي الوحيده اللي وصل لها هالكلام : مشتاق لك
جات له شوق و هي متغطيه : هههههه نسيت المعاريس لاحق على وجدان سلّم عليهم و انزل لها
طلال بحماس : أكيد بنزل لها
شوق : ههههههه الله يخلف على عقلك
وجدان كانت منحرجه قدام خالتها اللي ناظرتها و هي تضحك
ابتسمت مها على حركات وجدان و طلال واضح الحب بينهم مفضوحين قدام العالم تنهدت ليت يصير لي كذا مثلها
بس واضح من مشاري إنه ثقيل و هادئ ما يحب هالحركات
مشاري عند المعاريس : على البركه سلطان
سلطان : الله يبارك فيك
قرب مشاري من أخته : على البركه فنون
أفنان سلمت عليه بخجل : الله يبارك فيك
مشاري : سلطان ما أوصيك على أفنان ترى أختي أمانه عندك
سلطان : أكيد لا توصي حريص .. غريبه وين عمي و أبوي ؟
مشاري : مو راضيين يدخلون يقولون بيشوفونكم إن طلعتوا من هنا
سلطان : أهاا
جا لهم طلال : مبرووووووك سلطان
سلطان : هههههههه الله يبارك فيك وينك يا عاقل جالس تغازل خطيبتك في عرسي
طلال : هههههه أنت قلتها خطيبتي معليش شفتها و نسيتكم
أفنان و هي تتحلطم : أنا أفنان تنساني ؟
طلال قرب من أفنان و حب جبهتها : أنساك مستحيل أنسى عمري ولا أنساك مبروك قلبي
سلطان بحقد و غيره : هيييي أنت نسيت نفسك تراك تكلم زوجتي
طلال و هو يضحك : أوووه ههههههه أفنان ترى نسيت أقولك عندك زوج غيووور مره
أفنان بخجل : فديته
سلطان بحماس : هااا يلا وش رايك نطلع نروح للفندق اللحين ؟
أفنان بخوف : لالا تو الناس
مشاري بنظرة جد : اعقل مو قدامنا جد أنك مو عاقل
طلال يخرب سلطان : وسع صدرك يا شيخ هذا يوم عرسك
مشاري بعصبيه : هيييي لا تخرب الولد
طلال : ههههههههه عادي زوجته على سنة الله و رسوله
مشاري يتحلطم : الله يعيني عليكم
طلال وقف : يلا أجل بروح لجودي
مشاري وهو واقف معه : دقيقه مو ناوي تطلع ؟
طلال : بجلس مع وجدان و بعدها بطلع
مشاري : وين أمي ؟
طلال : ليه ؟
مشاري : أبي أشوف مها
طلال : ههههههههه بدينا
مشاري و هو يحس إنه مشتاق لها حيل : لي 6 شهور ما شفتها من شوفة السنه مشتاق لها
طلال مسك الجوال و دق على شوق
ردت شوق : هلا
طلال : ضبطي لنا طريق أنا و مشاري كل واحد يبي يجلس مع زوجته
شوق : هاااااا أقول ركدوا ناوين تعفسون العرس
طلال : ههههه وش فيك أنتي ترى تركي موصيني عليك بعد بس خليني ساكت أحسن لك
شوق بخجل : جد نذل أوكي نزلوا من الجسر و بضبطكم
طلال : تسلمين و الله
سكر منها الجوال و التفت على مشاري اللي جالس على الكرسي و سرحان : مشاري
مشاري رفع عينه لطلال : هلا
طلال : تقول لنا شوق تعالوا و بضبطكم
مشاري وقف : أوكي
كل البنات في العرس كان عندهم فضول يبون يعرفون وش يتكلمون عنه عند الكوشه
وقفوا طلال و مشاري و نزلوا من الجسر و كانت قبال الجسر شوق
راحت شوق لعند الطاوله الأخيره اللي جالسين فيها مها و وجدان و منى و ساره
قربوا طلال و مشاري من هالطاوله
منى : ساره خلينا نروح لرغد و هنادي الشباب يبون يجلسون مع زوجاتهم
ساره : أوكي
وقفوا ساره و منى و ابتعدوا من على الطاوله
كانت مها سرحانه و مو حاسه إن أحد واقف وراها وجدان تبي تقول لها بس مشاري يأشر لها إنها ما تقول شي
ابتسم طلال و هو يشوف أخوه وش ناوي يسوي
مشاري قرب و همس في أذن مها : مشتاق لك
قمزت مها من مكانها بخوف مسكها مشاري يهديها : بسم الله عليك خرعتك ؟
مها بخجل و توتر : مشاري ؟
مشاري ابتسم لها : عيونه .. تعالي معي للمجلس أبي أشوفك
مها بخجل : بس
مشاري قطع كلامها : لا بس و لا شي تعالي أبيك في أشياء بقلبي كثيره أبي أقولها لك
مشت معه مها و هي خجلانه حدها لأن هالموقف كان قدام شوق و وجدان و طلال
طلال : ههههههه مو هين أبو الشباب
شوق : هههههه أي و الله
وجدان كانت جالسه على الكرسي و هي منحرجه مره قرب منها طلال : يلا تعالي أبيك بكلام
وجدان بتوتر : طيب
وقفت معه و دق جوال طلال
رفع طلال الجوال : هلا بالنسيب
تركي : ............
طلال : هههههه طيب من عيوني
تركي : ..............
أشر طلال لشوق : تعالي معنا أبيك أنتي بعد
شوق مشت معهم باستغراب : وين بنروح ؟
طلال : أنا مضبط لكم مكان لا تحاتون
كان طلال ماسك يد وجدان و وجدان تحس يدها متجمده من مسكته لها
دخلوا المجلس الثاني اللي قريب من المجلس اللي فيه مشاري و مها
جلس طلال و كانت جنبه وجدان ابتسمت شوق و هي تناظرهم
طلال ناظر وجدان : لا زلتي متغطيه أبي أشوفك
وجدان نزلت عيونها بخجل : لا مو لازم
دخل عليهم تركي و هو لابس دقله و مسوي ***وكه طالع شكله فظيع
ابتسم و هو يناظر شوق اللي تفاجأت بوجوده
تركي : يا هلا و الله يا بعد هلي كلهم
قرب منها و هي واقفه مكانها مصدومه : تركي ؟
ابتسم تركي على توترها : عيونه و قلبه ( ناظرها و هو مبتسم ) وش هالزين طالعه اليوم قمر أكيد غطيتي عليهم يا الفوشي
جد كانوا في نفس المجلس بس كل واحد كان في عالم ثاني مع خطيبته
تركي و هو يتنهد : آه يا شوق لو بيدي كان اليوم تزوجتك و خذتك معي بس يلا كلها سنه و تكونين عندي
شوق بخجل : ما توقعتك تجي
ابتسم تركي : قلت لطلال يضبط لي الوضع و هو ما قصر
شوق : شخبارك مع الشغل في الظهران ؟
تركي ابتسم لها : تمام الحمد لله مسكت منصب هناك و اللحين الوضع عندي أوكي
شوق بفرح : الله يبشرك بالخير
تركي و هو يناظر عيونها : مشتاق لك حيييل من زمان عنك
آخر أخبارك أسمعها من طلال ليه قطعتيني فجأه و ما تردين على مكالماتي
شوق و هي تتعذر له : سامحني أنت عارف كنت مره مشغوله مع أفنان ما مداني أدق عليك
تركي و هو يتحلطم عليها : يا حضها أفنان ماخذه كل وقتك مين قدها
شوق مسكت يده لا أرادي : لا تقول كذا و الله أسفه
تركي حس يده جمدت مكانها بعد ما مسكته شوق : آآه اليوم ناويه علي
شوق ببرائه : ليه ؟
تركي رفع حاجبه : شوفي يدك وين حاطتها
شوق رفعت يدها بخجل : ها ما أدري
تركي : هههههههههههه وش فيك أمزح معك
من جهه ثانيه
طلال و هو خايف عليها : لا زلتي تعبانه
ابتسمت له وجدان : لا اللحين تمام
طلال يتغزل فيها : أموووت على اللي لابسه أحمر يا لبى قلبها
وجدان بخجل : تسلم
طلال ابتسم لها : اشتقت لك
وجدان : هههه أمس كنت عندي
طلال : كل ساعه أشتاق لك أحس إذا ساعه مرت و ما أشوفك فيها كأنها سنه عندي
وجدان ابتسمت له بخجل : دوم إن شاء الله
طلال : يمه منك تبين أشتاق لك كثير لما أصير مجنون
وجدان بخجل : مجنون بحبي عادي
طلال ابتسم لها : يلا الله يصبرني كلها سنه و أنتي ببيت زوجك
وجدان بخجل : أوكي
جاوا لهم تركي و شوق : وش رايكم نصور ؟
طلال : فكره حلوه
وجدان : وناسه
شوق بحماس : يلا بروح أنادي المصوره دقايق
تركي : أوكي قلبي
طلعت شوق للصاله قربت منها هنادي : هااا وينكم أنتي و وجدان فجأه اختفيتوا مع طلال
شوق بخجل : تركي هناك في المجلس معهم صعبه يدخل عاد يبونا نصور مع بعض
هنادي بحماس : وناااسه حلوو
شوق بحماس : أيه أبي المصوره وينها
هنادي تأشر على المصوره : هناك
شوق : أوكي ثانكس
هنادي : لا عادي اوه يا ليت أدق على عساف أصور بعد
شوق : ههههههه عجبك الوضع
هنادي بحماس : يب يب بدق عليه
شوق : ههههه أوكي
راحت شوق تنادي المصوره و جات معها
أقبلت شوق على المجلس وقف لها تركي : تعالي جنبي أبيك
جلست شوق جنب تركي بخجل : آمرني
تركي قرب منها و همس لها : ما يأمر عليك عدو كل واحد يصور مع زوجته بعدها جماعي أوكي
شوق باحراج : أوكي
وقفوا و كل واحد يصور مع زوجته و أنواع الإحراج
من ضمن المواقف <<
طلال و هو ماسك وجدان من خصرها : يلا صوري
المصوره الفلبينيه كان عاجبها الوضع معهم و جلست تصور
وجدان كانت ميته من الإحراج كان طلال قريب منها حيل تركي يناظر طلال و طلال مطنشه
كانت شوق تضحك على حركات أخوها لوجدان و واضح من وجدان إنها منحرجه حيل من أخوها تركي
تركي و هو واقف مع شوق ينتظرون طلال : يلا ما خلصت
طلال و هو مبسوط من إحراجه لوجدان : بقت حركه وحده
المصوره الفلبينيه كانت تتكلم عربي بطلاقه : خلي راسك على صدره
وجدان و هي مصدومه : هاااااااا
طلال و هو عاجبه الوضع : ايه عادي يلا
ناظرت وجدان في شوق عشان تنقذها من الموقف بس ما في فايده
تركي : هههههه ما تعرفين حركات طلال يلا خلصوا بسرعه أبي أصور مع قلبي
وقف طلال و فسخ البشت و حطه على جنب وقف و قربت منه وجدان و حطت راسها على صدره
همس لها طلال : آه سمعتي دقات قلبي
كانت المصوره تصور و هي مستانسه على الحركات باين من إنهم منسجمن مع بعض
المصوره الفلبينيه : أوكي
ابتسم طلال و رفعت وجدان راسها اللي انقلب ألوان من الإحراج
كانت بتطلع للصاله بس مسكها طلال : وين ؟
وجدان بخجل : بروح لهم في الصاله
طلال بعناد : لا ما في جلسي معي خلينا نشوف حركاتهم مثل ما شافونا
وجدان باستسلام : أوكي
وقفوا يناظرون حركات تركي و شوق
شوق كانت مره منحرجه و تركي كان مستانس على إحراجها
صوروا صور كثيره و كانت من بين الصور
تركي يأشر للمصوره إنه بيجلس على الكنبه و شوق تكون على حضنه
شوق بخجل : لالالالالالالا ما أبي
طلال : ههههههه شوفي وجدان أخوك حركاته أقوى مني يا بعد قلبي أنا
وجدان انصدمت من اللي يقوله تركي : لا تركي من جدك ؟
تركي ابتسم لهم : ليه وش فيكم زوجتي يؤؤ وش قاهركم ؟
شوق باحراج : لا معليش
تركي باستسلام : خلاص نغيرها خلينا نسوي مثلهم وش رايك ؟
شوق قربت منه بخجل و همست بأذنه : أسفه أدري زعلتك
ابتسم تركي لها و همس لها : لا مو زعلان معليش حسيت طلبي قوي أشوي بس بسويها في الملكه ( و غمز لها )
شوق كانت واقفه و هي منحرجه حدها و كان جنبها تركي وقف و قربها منه لين صار راسها على صدره
تركي و هو يتنهد : آآآه متى أسوي معك اللي يريحني شوفي كيف قلبي يدق باسمك
شوق بخجل : خلصتي من التصوير
المصوره : ايوه اللحين آخر الصوره
قربوا طلال و وجدان و جنبهم تركي و شوق و صوروا صورتين جماعيه
ابتسم تركي : الله لا يبعدنا عن بعض
طلال : آمين يا رب
شوق و وجدان يناظرون بعض بعدها فجأه ضحكوا بصوت واحد : هههههههههههههههه
ناظروهم تركي و طلال باستغراب : وش فيكم ؟
شوق : ههههه شوف كيف لبست البشت يا طلال
كان طلال لابس البشت بالمقلوب : أوووه ههههههههه زين قلتي لي كان انحرجت قدام الرجال
تركي : هههههههه شكلك مرتبك حدك
طلال يخفي ارتباكه : و أنت اللي مو مرتبك اللحين شوف وحهك كيف صاير كأنك طالع من تنور
تركي ناظر وجهه عند المرايه : ههههههههههههههه جد أنك نذل
طلال : يلا خلنا نطلع أحس سلطان بيحقد علينا
تركي و هو يناظر الساعه : أوووه الساعه 2 يلا قلبي شوق بطلع
شوق بخجل : أوكي انتبه لنفسك
تركي : من عيوني
شوق بخجل : تسلم عيونك
طلال قرب من وجدان و حب جبهتها : انتبهي لنفسك أنا بطلع إذا احتجتي شي دقي علي ما عليك من تركي
وجدان بخجل : أوكي
تركي يناظر طلال : باللهي ما تقول لي تراها أختي
طلال : هههههههههه
تركي قرب من شوق و همس لها : بكره بكلمك بالجوال أبيك في موضوع أوكي
شوق و هي منحرجه من قربه لها : طيب
و طلعوا طلال و تركي
بعدها راحوا شوق و وجدان للصاله
قربت منهم مها : الله وش فيكم طولتوا خلص العرس و أنتوا هناك
شوق بخجل : تركي و طلال الله يهديهم ما تركونا
وجدان و هي منحرجه : أيه
مها ابتسمت لهم : وجيهكم صايره منقلبه ألوان ههههههههه
شوق ناظرت مها : ايه وش سوا معك مشاري هاااا ؟
مها ولع وجهها باللون الأحمر : ها و لا شي
شوق و هي تغمز لمها : و لا شي هااا ؟
مها تذكرت اللي سوا لها مشاري
مشاري : جلسي جنبي أنا ناديتك عشان تجلسين جنبي
مها و هي منزله عيونها بخجل : لا كذا مرتاحه
وقف مشاري و جلس جنبها : مها ناظريني
رفعت مها عيونها له بعدها نزلتهم من الاحراج
ابتسم مشاري و رفع راسها بيده : مها أنا أحبك
مها انقلب وجهها أحمر من الخجل : بروح للصاله
مشاري : طيب قبل ما تروحين جاوبيني .. أنتي تحبيني ؟
مها نزلت عيونها بعدها رفعتهم و هي تناظر ملامح وجهه من قريب ملامحه بدويه
خشم رزه عيون بنيه نعسانه و رموش كثيفه و حواجب كثيفه و ***وكه ثقيله و ابتسامته عريضه كل شي فيه ينطق بالرجوله و الهيبه
مها بخجل : ايه أحبك
ناظرها مشاري باستغراب : بس ليه ما قلتي أنك تحبيني من البدايه
مها احتارت وش تقول له ( لأني أناظر ملامح وجهك ) ناظرته بخجل و بعدها نزلت عيونها
ابتسم لها : ما ألومك شكلك ما بعد تتعودين علي شوفي مها أنا أتفقت مع عمي أني أعجل في الملكه
مها بارتباك : ليه ؟
مشاري غمز لها : لأني أبي أطلع معك بكل حريه و عشان تتعودين علي أكثر
مها بخجل : اللي تشوفونه
مشاري ناظرها : لا أهم شي رايك أنتي العروس أبي رايك أنتي
مها نزلت عيونها بخجل : أمممم اللي تشوفه
ابتسم لها مشاري : بعد أسبوعين موافقه ؟
مها رفعت عيونها له و هي مصدومه : ما أدري كأن أسبوعين قليل
مشاري باستسلام : براحتك بس عطيني خبر أوكي
مها : أوكي
شوق : هيييييييييييي وش فيك سرحتي
مها : هاااا لا ما فيني شي
شوق بشك : بتأكد من مشاري في البيت شكلك صايره مفهيه ما أدري وش سوا لك مشاري
ابتسمت مها : فديته و الله
شوق : هههههههه أكيد لأنه أخوي ميشو أكيد عسل
مها بغيره : هيييي زوجي وش تبين ؟
شوق : ههههههه بدينا تغارين هين بعلمه
مها : علميه عادي
جات قريب منهم منى : شوق وين كنتي من أشوي
ابتسمت شوق لمنى : مع طلال و تركي و وجدان في المجلس
منى و هي مرتبكه من وجود مها : تعالي بيقصون المعاريس الكيك
شوق : أوكي
ابتسمت شوق لمها و همست لها : ترى منى تحب خالد بس هالشي بيني و بينك أوكي
مها رفعت عيونها باستغراب : تحبه هههههههه من جدك هي تكرهه
شوق بثقه : هييي تحبه بس على بالها إنها تكرهه صدقيني أحس أن الموضوع يبي له وقت ترى مو سهل عليها بعد
مها بضيق : الله يكون بعونهم
شوق : آمين
%%%
في مجلس الرجال
طلع و هو يحس إنه مصدوم معقوله يصير كذا لالالالالا مو معقول
جلس في سيارته و هو يتذكر الموقف اللي صار له في المجلس <<
أبو فيصل : خالد يا ولدي أبيك في موضوع
استغرب خالد من عمه قرب و جلس جنبه : خير عمي تآمرني بشي
كان نايف جالس جنب أبوه و هو مستغرب من أبوه أنه يبي خالد
أبو فيصل : شوف يا ولدي أنا موافق على زواجك من منى بس
خالد باستغراب : ليه أبوي قال لك ؟
أبو فيصل : لا عساف ولد عمك و سعود أخوك قالوا لي من أسبوع و بغوا مني أعطيهم خبر اليوم
بس قلت أبي أقول لك أنت لأنك أنت الأساس في هالموضوع
حس خالد بتوتر من كلام عمه : طيب وش راي منى بالموضوع
أبو فيصل نزل عيونه بحزن : و الله يا ولدي البنت رافضه الزواج تقول تبي تكمل دراستها
خالد حس إن الدنيا تلف حوله مو مصدق إنها رفضته بهالسهوله ( وقف و هو مصدوم ) : دراستهااا مو عذر ؟
المجلس ما كان موجود فيه إلا عيال العم و العمام لأن المعازيم طلعوا ناظروا ردة فعل خالد و هو مستغربين
خالد جلس جنب عمه بضيق : طيب تكفى عمي أبي منك طلب
أبو فيصل : وشو طلبك يا ولدي ؟
ناظره خالد بحزن : تكفى إذا أحد تقدم لها قول لهم مسماه لولد عمها
أبو فيصل بضيق : صعبه أوقف نصيب البنت
خالد و هو يحس باليأس : اللي تشوفه خير لها سوه و الله يوفقها
وقف و طلع على طول من المجلس
راح له سعود أخوه يهديه : خالد يمكن خيره لك
خالد بحزن : أحبها ليه لين اللحين ما نست حرام عليها قلبي يعورني أحبهاااااااااااااا
سعود يهدي فيه : لا تحاتي إذا ربي كاتبها لك بتاخذها غصب عنها
خالد و هو معصب : أبي أتزوجها برضااااااها
سعود و هو محتار : ما أدري وش أقول لك
ابتسم خالد لأخوه : على العموم مشكور ما قصرت أنت و عساف
سعود بضيق : على وشو ما توقعت إن الرد بيكون كذا كنت أبي أفرحك والله
قرب خالد و ضم أخوه : أدري مو منك يا سعود لا تشيل هم
رفع راسه عن دركسون السياره و شغلها
و مشى للبيت
%%%
صباح جديد
على أراضي المملكه الغاليه
هنادي و هي ماسكه راشد ترضعه : عساف تعال تفطر
عساف و هو مستعجل : الطياره ما بقى علىى وقتها شي
هنادي : أوكي إذا وصلتوا عطوني خبر
عساف : من عيوني
هنادي : تسلم عيونك
عساف قرب من هنادي و حب راس راشد : يلا قلبي رشوود لا تجنن ماما
راشد مغمض عيونه بعد ما شرب الحليب
ابتسم عساف و هو يناظره : فديته طالع على أمه يهبل هالولد
هنادي ابتسمت له : لا على أبوه
عساف : هههههههه
قرب عساف من غرفة قمر : يلا قمور عجلي ما بقى وقت
طلعت قمر و هي شايله معها شنطتين : يلا خلصت
عساف : ريتااا
قربت ريتا : نعم بابا
عساف : شيلي شناط مس قمر و جيبيهم للسياره
ريتا : أوكي
جات قمر لهنادي و ضمتها : بشتاق لك
هنادي بضيق : لا تقولين كذا بجيك أسبوعياً لما تملين مني
قمر ابتسمت لهنادي : أوكي ( بعدها ناظرت راشد و حبته على خده ) فديته ولد أخوي و زوج بنتي
هنادي : ههههههه ما بقى أحد ما خطب ولدي
قمر : هههههههههه مو زين تغترين
هنادي : المهم طمنيني عن أخبارك أول بأول
ابتسمت قمر : أوكي يلا قلبي بكلمك إذا وصلت الخبر
هنادي : أوكي
%%%
في الخبر
الساعه 4 العصر
كان جالس يطالع الأخبار في الـ tv و هو متضايق حده
جات له وعد بعد ما جابت له كوب شاي : وش فيك ؟
مساعد بضيق : مع الانفلونزا الخنازير هالمرض مو سهل كثير ماتوا منه
وعد و هي متضايقه من اللي حاصل :
البنات يقولون لي كثير في السعوديه ماتوا من هالمرض و مشكلته عن طريق الجو
مساعد و هو يهدي من توتر وعد : شوفي اللي ربي كاتبه بيصير بس لازم ناخذ احتياطات كمامه و معقمات لليد
وعد : أوكي
سكر مساعد الـ tv و ناظر في وعد : لين متى يا وعد ؟
وعد ما فهمت قصده : وش تقصد ؟
مساعد قرب منها و حط يده على كتفها : أبيك تنسين الماضي ممكن ؟
وعد نزلت دموعها و على طول مسحهم مساعد : ليه تبكين حرام عليك ترى قلبي يعورني
وعد نزلت راسها : ما أدري ليه أبتعد عنك مو عارفه وش السبب
مساعد غمز لها : أوكي الليله طيب ؟
وعد بخجل : اللي تشوفه
مساعد بخبث : آآآآآآه متى يجي الليل
وعد باحراج : ترى بهون
مساعد بخوف : لالالالالا كلش و لا تهونين ما صدقت يطيح اللي في راسك يا بنت فواز
وعد : هههههههههههههه عشان تعرف كيف يا ولد خليفه
مساعد و هو خاق عليها : يمه بتجنني هالبنت أقول وعد كأنهم يمدحون نومة العصر
وعد و هي فاهمه قصده و منحرجه : لا شكراً ما فيني نوم
مساعد و هو مستسلم : أوكي
وعد : مساعد أبوي داق علي يبينا الليله عنده
مساعد : أوكي أنا بعد أبي أشوفه لي أسبوع ما شفته
وعد : زين عشان أشوف وش سالفة هالولد
مساعد : قصدك رائد ؟
وعد بضيق : ايه من تزوجت بنت عمي و هو حالته حاله ما داوم لين اللحين
مساعد : الله يعينه
%%%
نهاية البارت التاسع و العشرون ( ما قبل الأخير)

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة متلثمة بشماغ عاشقها, رواية نهاية عاشق, نهاية عاشق كاملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:31 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية