لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-07-10, 03:29 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الرابع

((لقد خلقنا الإنسان في كبد))


.

.

.


في المستشفى
الساعه 11:30 الليل

عند الانتظار


طلع الدكتور من غرفة هنادي راح له فيصل على طوول وسأله : شفيها عساها بخير
الدكتور : من حضرتك ؟
فيصل : ولد عمها ( بارتباك ) أقصد أخوها
الدكتور : هي جا لها انهيار عصبي و حنا عطيناها أبره مهدئه و اللحين هي نايمه في الغرفه إن شاء الله بكره راح تكون أحسن
فيصل : الحمد لله يعطيك العافيه دكتور
الدكتور : هذا واجبنا أخوي

جا أبو فيصل لفيصل: خير شخبارها هنادي ؟
فيصل : يقول جاها انهيار عصبي و اللحين هي نايمه في الغرفه
أبو فيصل : خلنا نرجع البيت و بكره نطلعها من المستشفى أبغاها ترتاح الليله عندهم
فيصل : إن شاء الله .... وين أمي ؟
أبو فيصل : خالد وصَّل أمك و خواتك للبيت و نايف خَذ خواته يلا خلنا نمشي حنا بعد

فيصل : أوكي



و رجعوا للبيت



في بيت أبو مشاري

الصباح

الساعه 9 الصباح




في الصاله


كان أبو مشاري يشرب قهوه نزل مشاري من الدرج و جلس مع أبوه


أبو مشاري : مشاري شخبار الشركه ؟
مشاري و هي يصب له قهوه : الشركه ماشيه تمام
أبو مشاري : الحمد لله .. و شخبار ناصر مع الشغل ؟
مشاري : ما شاء الله عليه ناصر نشيط يستحق منصب ( مدير العلاقات العامه )
أبو مشاري : ناصر طلع على أبوه أخوي أبو نواف كان من أنشط الموظفين في الشركه
فخلاه الوالد ( الله يرحمه ) ذراعه الأيمن في الشغل و توفى الوالد و صار عمك المدير في الشركة
مشاري : أهاا عمي قد المسؤوليه ما شاء الله عليه أول من يدخل الشركه و آخر من يطلع منها مهتم كثير على الحلال
أبو مشاري : الله يخليه لنا يعرف أمور الشركه و التجاره و العقارات أكثر مني و من أخوي أبو فيصل
مشاري : آميين الله يخليه لنا ان شاء الله ...... يبه أنا استأذن بروح الشركه اليوم بنوقع عقد مع شركه اماراتيه
أبو مشاري : الله يوفقكم
مشاري حب رأس أبوه: آآمين .. مع السلامه
أبو مشاري : في حفظ الله


.........


في بيت أم فهد
في غرفة تركي
الساعه 10:00

تركي مستند على الكرسي الهزاز و مشغل المسجل على أغنية تفارق لعبدالمجيد عبدالله
و سرحان مع كلمات الأغنيه

.
.
.

يارب يرجع كل حبيب لحبيبه


اذا تفارق شخص عادي مصيبه


وشلون لو فارقت منهو تحبه ؟
<< آآخ يا شوق


يارب يرجع كل حبيب لحبيبه
<< ياارب


دام الحياة في بعدهم حيل صعبه
<< دمعت عين تركي و على طول مسح دمعته


طبع الوفي لو راح شوقه يجيبه


على حبيبه مااعتقد يقسى قلبه ؟

وفي الدنيا محد ياخذ إلا نصيبه
<< غمض عينه و ابتسم ابتسامة ألم

ياريت قلبي ياخذ اللي أحبه
<< ياااريت آخذك يا شوق بس الظاهر إنه حلم لا يمكن أنه يتحقق

إذا تفارق شخص عادي مصيبه


وشلون لو فارقت منهو تحبه ؟


يارب يرجع كل حبيب لحبيبه


دام الحياة في بعدهم حيل صعبه


أنا تعبت وفرحتي مو قريبه


أحيان أقول الحب ياناس كذبه


لكن قلبي يرجع وهذا عيبه


يشتاق للي مبعداً حيل دربه ..


يارب يرجع كل حبيب لحبيبه


دام الحياة في بعدهم حيل صعبه


جلس تركي سرحان و بعدها
فتح دفتر مذكراته و كتب فيها


يااارب ترجعين لي يا شوق

تركي لشوق و شوق لتركي

أحبك يا بنت خالي

و حياتي بدونك ما تسوى شي


.. العاشق ..


............


يوم الأربعاء
الصباح
الساعه 10:30

في بيت أبو فيصل

كان فيصل جالس في غرفته و هو مو مستوعب اللي يصير معقوله حبيبة قلبي حلم عمري من 6 سنوات
تكون أختي بس أنا أحبها كنت أبي أتزوجها ليه أبوي قال لنا اللحين بعد ما تعلقت فيها كان قال لي من قبل
ما أتوقع الكلام اللي قاله لنا أبوي صدق أكييد مقلب << كان يتكلم بدون وعيه
آآآآآآآه يا هنادي آآآآآه يا القهر و نزل راسه و مسك الوساده و قعد يبكي .. يبكي على حظه و حظ حبيبته
.
.
.

و في غرفة من غرف الجناح الأيسر من الفيلا
كانت هنادي جالسه على الكرسي الخشبي و تطل من البلكونه على البساط الأخضر و المسبح الكبير الجانبي
آآآه يا زمن أنا وفيصل موجودين في نفس الفيلا بصفة أني أخته مو حبيبته اللي حبها من ست سنين
كنت أتمنى أدخل هالبيت في يوم من الأيام مع فيصل و أنا و هو ماسكين بعض يد بيد
و يقول لي يا قلبي يا أحلى ما في الكون و أخيرا ً حققنا حلمنا القديم
بس هذا أخوي .. فيصل أخوي ! بكت بكاء يقطع القلب يعني أمي مو هي ناديه ( أم نواف ) اللي ربتني
مين هي أمي ؟ و حبيب قلبي و عمري طلع ... ( و أنقطع صوتها من البكاء )
و نامت على الكرسي من كثر التعب و الارهاق اللي فيها

*

العصر
الساعه 3:00

في بيت ( أبو نواف)


نواف جالس في الصاله يكلم عبير ( خطيبته ) بالجوال

نواف : أهليين قلبي
عبير : أهليين
نواف : أخبارك حياتي .. أشتقت لصوتك حييل
عبير : أنا تمام .. و أنت كيفك ؟
نواف بنبره حزينه : أنا تعبان
عبير خافت : شفيك عسى ما شر لا تخوفني
نواف : قلبي
عبير : وش فيه قلبك ؟
نواف : مشتاق لك
عبير : هههههههه من جد ما عندك سالفه خفت عليك
نواف يبي يحرجها : يعني تحبيني

طلعت حنان من المطبخ و هي تاكل تفاحه

حنان : بس الرومانسي يكلم خطيبته لوعَت كبدي خطيبتك دايم تسأل عنك
( و تقلد صوت عبير ) شخبار نواف ؟ .. سلمي لي على نواف .. اشتقت لنواف

نواف : هههههه يا بعد قلبي يا عبووره
عبير من كثر ما هي منحرجه ما ردت : .......
نواف : عبور أنتي معي ؟
عبير : ايوه معك
نواف يسوي نفسه زعلان : يعني ما تحبيني ؟
عبير : مين قال لك إني ما أحبك ؟
نواف : أنا
عبير : وش دراك إني ما أحبك ؟
نواف : لأنك ما رديتي على سؤالي
عبير بدون ما تحس قالت له : أنا مو بس أحبك أنا أمووت بالأرض اللي تمشي عليها
نواف : يا بعد قلبي و الله عيديها
عبير : وش أعيد ؟
نواف : كلمة أحبك
عبير : نواف و الله أستحي
نواف : ههههه أحب اللي يستحون
عبير : باي
نواف : باي
نواف كان ميت ضحك عرف إنها تقول باي لأنها منحرجه منه

....................

العصر
الساعه 4:30

في بيت أبو فهد ( العمه نوره )

أبو فهد : نوره .. نوره
طلعت أم فهد ( نوره ) مع وجدان من المطبخ : سم أبو فهد تبي مني شي ؟
أبو فهد : أبيك تجهزين كل الأغراض اللي بتودونها للمزرعه عشان يوديها السايق من اللحين
أم فهد : ليه أنت ما بتروح معنا ؟
أبو فهد : أكيد ما بروح معكم تبيني أقابل وجه أخوك سلمان ( أبو مشاري ) الكريـــه
أم فهد : يعني لا زلتوا على هواشكم ما تغيرتوا ؟
أبو فهد : و لا عمرنا راح نتغير ياخذ مناقصاتي لشركته و رَد ولدي تركي 3 مرات و تبيني أتصالح معه !!
أم فهد : الله يهديكم بس
أبو فهد : مشكلة أخوك إنه يغار مني لأني صرت تاجر معروف و له سمعته الكبيره في البلد أخوك هذا حقود
ما يحب الخير إلا لنفسه
أم فهد : خلاص غَـيّـــر هالسيره اللي تضيق الخلق
أبو فهد : إن شاء الله ، سويلي شاي من أيدينك الحلوه
أم فهد : تأمر أمر كل اللي تبيه بسويه لأجل عيون أبو فهد تكرم مدينه
أبو فهد : تسلمين يا قلبي

و صرخت وجدان
.
.

أبو فهد : خير وجدان فيك شي ؟
وجدان : ترركي ألحق
تركي و هو نازل من الدرج متكشخ بالثوب و الشماغ :بسم الله وش فيك يا الخبله ؟
وجدان : تررررركي العجايز بتغزلون في بعض
أم فهد : عجايز بعينك أنتي و خشتك
تركي : ههههه يا حليلكم تتغزلون في بعض و الله لأعلم الشياب عن سواياك يا أبو فهد
أبو فهد معصب : استح على دمك إذا قلت للرجاجيل لا أنت ولدي و لا أعرفك
تركي خاف : لا خلاص ما بقول لهم شي تغزل في جوليت لما تشبع

و طلع تركي من البيت مع الشباب عشان يتمشون في المملكه

أبو فهد : هههههه شكله خاف مني
أم فهد : حرام عليك خوفت الولد و كل هالسالفه صارت من هالسوسه و تأشر على الكنبه اللي كانت جالسه فيها وجدان و ما لقتها
أم فهد : هههههه ما هيب سهله قطت الموضوع على أخوها و هربت لغرفتها
أبو فهد : تربيتي هههه



&&&&&&&&


.
.
.


في مكان بعيد عن الرياض

في وسط كازينو ( ملهى ليلي ) كان جالس و حوله بنات كاسيات عاريات من جميع الأجناس و الألوان
روسيه .. لبنانيه .. خليجيه .. أمريكيه .. مغربيه .. تونسيه .. مصريه << بالأصح بنات هوى و ليل
و موسيقى الديسكو بأعلى صوت و كاسات الجعه و الويسكي و أنواع كثيره من الخمور و المسكرات
على الطاوله الخشبه الرفيعه و الرقص و الفسوق و شباب يرقصون مع بنات و شذوذ
وووو.... الخ
في وسط ازعاج الموسيقى و الأغاني و الكاسات اللي تطيح من يدين السكرانين
و صراخ البنات و ضحكهم

......... : يا حلوه أنتي أبغاك عندي الليله في الغرفه
البنت اللي لابسه ملابس تظهر أكثر مما تخفي بمياعه مصطنعه : طيب كم تدفع لي ؟؟
......... و هو حاله سُكر رمى عليها كل الآلاف اللي في بوكه : كل هالفلوس لك موافقه ؟
البنت بابتسامة خبث قربت منه و باست خده بمياعه حطت راسها على صدره : أكييد موافقه
............. على طول سحبها معه و هو سكران للغرفه

و قَفل الباب

مشفر .. رقابه .. هيئه .. مشفر .. رقابه .. هيئه


<<لا تستغربون في ناس في مجتمعنا كذا و اللي يقهر زياده أنهم مسلمين و يشهدون ان لا اله الا الله
بس ما أقول لهالفئه الا يا رب يخسف بهم و هم على هالفسق اللهم آمين




نهاية البارت الرابع

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 23-07-10, 03:30 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الخامس

<<< ترااااه طوييييل لعيونكم يا أحلى أعضاء ^_*


(( كل إنسان ما هما كان جانبه السيء و الشر أكثر عنده لازم يطلع فيه بذرة خير ))


الساعه 5 العصر

في الرياض
شارع العليا
و بالتحديد في فيلا أبو فيصل

كان أبو فيصل جالس مقابل المسبح يكلم أخوه أبو نواف


أبو فيصل : ألو هلا محمد ( أبو نواف )
أبو نواف : هلا عبدالله ( أبو فيصل )
أبو فيصل : شخبارك يا أخوي ؟
أبو نواف : الحمدلله و أنت علومك؟
أبو فيصل : ماشيه الحمدلله ... المهم أخوي بغيتك في موضوع
أبو نواف : خير أخوي ؟
أبو فيصل : الله يسلمك الموضوع عن بنتي هنادي و الله حالتها ما تسر كله مسكره على نفسها غرفتها و لا تكلم أحد الا نادر
أبو نواف : لا تلومها يا أخوي شكلها لين اللحين مصدومه من السالفه
أبو فيصل : أي و الله .. الله يعين .... المهم بغيت منك تجي عندي الليله
أنت مع عيالك و بناتك كلهم عشان نجلس كلنا معها و نعرف وش في خاطرها
أبو نواف : خلاص إن شاء الله الليله عندك
أبو فيصل : أجل أشوفك على خير
أبو نواف : مع السلامه


...............


في بيت أبو مشاري

في المقلط

رغد تكلم ساره بنت عمها محمد بالتلفون

رغد : لااا فشله
ساره : لا فشله و لا شي عادي تعالوا معنا بيت عمي عبدالله عشان هنادي
رغد : بس أنتوا خواتها حنا ما لنا شغل في الموضوع
ساره : شدعوه أنتوا بنات عمها
رغد : بس أحس أن الموضوع عائلي ما لنا أي دخل فيه
ساره : بلا سخافه قولي تم عشان نمر عليكم
رغد ( وهي تفكر ) : بشوف راي خواتي و برد لك خبر
ساره : أوكي سي يو
رغد : سي يو ليتر

و صعدت رغد الدرج و كان نازل أخوها طلال

رغد ( تسلم على طلال ) : هلا طلول ما شفتك أمس ؟
طلال : لأني رجعت من الشرقيه متأخر
رغد : أهاا .. طيب وين بتروح اللحين ؟
طلال ( و هو يعدل بلوزته ) : بروح التحليه مع تركي و الشباب
رغد : أهاا
طلال ( نزل من الدرج و فتح الباب ) : طيب أنا بطلع يلا تشاااو
رغد ( و هي تأشر بيدها ) : تشااو

و راحت لغرفة أفنان و هي تتحلطم

دخلت غرفة أفنان

أفنان ( كانت تلعب بوجهها بالميك أب ) : رغووود وش فيك تتحلطمين ؟
رغد : لا بس قاهريني الشباب هم يطلعون و يتمشون و حنا جالسين في البيت لا شغل و لا مشغله
أفنان : أي و الله يلا وش نسوي الله يعينا .. المهم وش جيبك لغرفتي أكيد وراك سالفه
رغد : لا بس دقت علي ساره تقول تبغانا نروح معهم بيت عمي عبدالله عشان هنادي
أفنان : وناسه خلونا نروح
رغد : بس المشكله أن أخوانها و عيال عمي عبدالله بيكونون كلهم موجودين معها
أفنان : لا أحسها صعبه ما نقدر نروح
رغد : حتى أنا رايي من رايك بس بروح لشوق عشان أشوف رايها
أفنان : أوكي سكري وراك الباب أنا بروح أستحم
رغد : طيب


و طلعت رغد
و راحت بغرفة شوق

شوق كانت جالسه على الكرسي في غرفتها و ماسكه الجوال

رغد ( تطق الباب ) : عادي أدخل
شوق : هههههههه و اللي يشوفك اللحين ما دخلتي تعالي وش تبين مني ؟
رغد ( جلست قدام شوق ) : توها مكلمتني ساره تبغانا نروح معهم بيت عمي عبدالله عشان هنادي
شوق : توها وجدان قايله لي في الجوال بس ما أيدت الفكره
رغد : حتى أنا ما أحس لنا شغل في الموضوع و ما أتوقع هنادي تاخذ راحتها و حنا موجودين
شوق : صح كلامك أنا قلت لوجدان تجي عندنا الليله عشان نوسع صدرنا
رغد : زين قلتي لها أكيد هي طفشانه
شوق : أي والله .. المهم أنا بنزل أسوي عصيرات
رغد ( وهي تطالع جوال شوق ) : كنتي تدقين عليه ؟
شوق ( نزلت عيونها ) : ايه بس ما رد علي
رغد ( معصبه ) : تركيه يولي
شوق : بس يمكن إنه مشغول و ما قدر يرد علي
رغد : يمكن
شوق : تصدقين توها داقه علي دينا أخت ماجد و الله أن هالبنت طيوبه دايم تسأل عني و عنكم
رغد : يا حليلها سلمي عليها
شوق : أوكي يوصل
رغد : يلا أنا بروح غرفتي بلبس أي شي سبورت تشااااو
شوق : تشااو



في الشرقيه

في مخيم من مخيمات الشباب


الثاني : وش رايك يا الزعيم ؟
الزعيم( بابتسامة خبث) : حلو حلو من وين جبتوها ؟
الأول : كان أخوها نازل لبنده و أختطفناها من السياره
البنت كانت تبكي و هم مربطين يدينها و رجولها و مسكرين فمها بقطعة قماش
الزعيم : طيب أبغى بياناتها
الثاني ( يمد له أوراق) : هاذي بياناتها
الزعيم : بنت فواز الـ ........ من أغنى أغنياء الخبر هههههه حلو حلو بنطلب منه مبلغ كبير عشان نترك بنته
الأول : نكلمه اللحين يالزعيم ؟
الزعيم : لا لا بكره نكلمه لازم نضيف بنته أحسن ضيافه
و قرب منها و شال قطعة القماش من فمها

الزعيم : ليه تبكين يا حلوه ؟
البنت تبكي : يا حمار روح عن وجهي
الزعيم ( و هو يمسك وجهها ) : أنا حمار يا بنت الكلب كنت ناوي أضَيفك بس ما تستاهلين ... يا صقر
الأول ( صقر) : نعم يا الزعيم
الزعيم : سكرواا فمها و لا تعطونا شي تشربه لين بكره
الثاني : طيب

و سكروا فمها

الزعيم : الا ما قلتوا لي وش اسم الشرسه هاذي ؟
صقر: اسمها وعد
الزعيم بنظره مكر : ههههه وعد فواز حلو حلو



............................


في الرياض

فيلا أبو فيصل

الساعه 8 الليل


الكل كان متجمع في المجلس عائله أبو نواف و عائلة أبو فيصل و كل واحد جالس يفكر في حاله

عائلة أبو نواف

نواف

بعد ما دريت أن هنادي بنت عمي و أختي من الرضاع ما أدري وش صار لي جلست مصدوم لمدة يوم كامل
معقوله تكون بنت عمي من الأساس !! و الله شي غريب ما أدري ليه ما قالوا لنا من قبل بس صدمتي أخف من صدمة فيصل ولد عمي
الله يعينك يا فيصل اللي كنت تحبها و تبي تتزوجها طلعت وحده من محارمك الله يصبرك

سعود

صدمتي مو أقل من فيصل بس تغربت 4 سنين و رجعت أحس كل أمورنا تغيرت و بالأصح تلخبطت
و خصوصا ً في عزيمتي جد شي عجيب !!

ناصر

أنا ما بيني و بين أهلي احتكاك كبير دايم في الشركه بس هالسالفه جد صدمتني أحس أنه صادوه
لين اللحين مو مستوعب إن اللي تسكن معنا طول هالسنين بنت عمي و صارت أختنا من الرضاع بعد
بس ما أقول إلا الله يعين الجميع على هالصدمه اللي غَيّرت في حياتنا كثيير

خالد

لو أقيس مدى تأثير السالفه علي كان طلع تأثيرها بالتكعيبات يؤؤ ما أدري وش فيني تأثرت كثير بالهندسه
ما أقول الا الله يعين البنات إذا حنا الشباب ( ويطالع في أخوانه و عيال عمه ) كل واحد منا مبلم و منصدم
و شلون تأثير الصدمه على البنات !!


مها

أنا لين اللحين مصدومه أختي اللي تنام معي في غرفتي و تاكل معي بتتركني و بتبقى في بيت عمي على طول
ما أبيها تتركني أنا متعلقه فيها كثير و ما أتحمل تتركني لوحدي مع ساروه المزعجه

ساره

أنا بكيت و بكيت بس اللحين أحس الموضوع عادي وحده طلعت مو أختنا من أمي و أبوي
... طلعت بنت عمنا بس أحلى شي أن هنادي طلعت أختنا من الرضاع يعني مثل أختي مها ما في فرق

عائلة أبو فيصل

فيصل

(يطالع عيال عمه و أخوانه )

ابتسم بينه و بين نفسه يحاول يتناسى الصدمه اللي فيه
هنادي اللحين تخوف بلد وراها 7 أخوان و كل واحد طوله طول الباب و عرضه عرض الجبل هههههه ( طلع صوت ضحكته قدام عيال عمه و أخوانه)
و الكل التفت عليه

نايف : فيصل وش فيك تضحك فيك شي ؟
فيصل ( بعد هالضحكه على طول تحولت الى دموع) : خلاص أنا تعبت بطلع من البيت

و طلع فيصل و على طول لحقوه نايف و سلطان و ناصر

في ساحة الفيلا الخارجيه

جا له ناصر و نايف

ناصر : فيصل خلاص أنت ما تؤمن بالقضاء و القدر
فيصل ( يبكي ) : بلى بس أحبها مو محبة أخو لأخته أنت ما تفهمني
ناصر : بلى فاهمك بس حاول تأقلم نفسك على هالوضع و حتى هي الله يعينها
فيصل : أنا ما بروح المزرعه معكم
نايف : ليه ما بتروح؟
فيصل : أبغاها تاخذ راحتها أنا بقطع الاجازه و برجع للجبيل
نايف : خلاص بس اللحين خلك قدامها عادي و لا تهتز قدامها نبغاها تعرف أن أخوانها رجال ما يهزهم ريح
فيصل : أوكي ( و مسح دموعه ) خلاص خلونا ندخل


و دخلوا الشباب

جلس فيصل جنب سلطان

سلطان : وش فيك ؟
فيصل : ما فيني شي
سلطان : اهاا خلاص كيفك لا تقول شي
فيصل ابتسم لسلطان يعرف أخوه يحب الفضول و أكيد الفضول ذابحه


سلطان

وش فيه فيصل أكيد بكى عشان هنادي الله يساعدك يا أخوي


نايف

يا حليلك يا هنادي أثرتي فينا كلنا ما أتوقع يا أختي أن فيصل ينساك
بس إن شاء الله الزمن ينسيه هنادي القديمه و يرجعه للواقع

حنان

أنا كنت مستانسه أن هنادي بنت عمي تصير أختي بس ما توقعت أن أخوي فيصل يحبها بهالشكل
الله يعينك يا أخوي و حتى هنادي شكلها تحب فيصل حيييل بس إن شاء الله بحاول أنسيهم هالحب

منى

ونااااسه عندي أخت جديده بس ما توقعت إن فيصل الهادي يحب هنادي بهالشكل بس مفروض ينساها أو يتناساها


البنات متلثمات و الشباب جالسين في المجلس الوسيع ينتظرون هنادي


دخلت هنادي و الكل رفع عيونه و شافها ما عدا عيون واحد و أكيد عرفتوه فيصل


كانت لابسه بدله سبورت و رافعه شعرها الأشقر ذيل حصان و ملامحها اشوي ذبلانه

ابتسمت لهم : الله كل أخواني و خواتي متجمعين وناااسه

تقدم لها نواف ( و ضمها ) : هلا بهنادي
ضمته هنادي أخوها من الرضاع : هلا نوافوه لي أسبوع ما شفتك شخبارك و شخبار عبير ؟
نواف بمرح : عبوره وااااااااي تهببل خطيبتي
ضحكت هنادي : ههههههه الله يخليكم لبعض
نواف : آآآآمين

نواف : بعرفك على أخوانك الجديدين و أخوانك القديمين اللي من الرضاعه
هنادي : ههههه أوكي

نواف مسك سعود : هذا سعود المغرور أكيييييد تعرفينه
هنادي : أكيييييد أعرفه و هل يخفى القمر ؟
سعود : احم احم ميرسي خيتو
هنادي : العفو على فكره أنت خذت كلمة حنان المميزه ( و تلقد حنان ) : ميرسي
سعود ابتسم و هو يطالع شكل حنان بنت عمه اللي متلثمه بس مبين عليها أنها مستحيه

نواف : اللي بعده

تقدم ناصر

هنادي : نصووووووور اشتقت لك يا سوبر مان دائما ً تكون في الشركه
ناصر : خخخخ سوبر مان مره وحده مقبوله تشتاق لك العافيه يا قلب ناصر
هنادي ( وهي تسوي روحها مستحيه ) : ما أقدر على الكلام الحلو
ناصر : طول عمره لساني ينقط عسل

نواف : أقول لا تصدق نفسك و انقلع خلنا نكمل

نواف يكمل : اللي بعده

خالد : هااي يا مصممه الديكور
هنادي : هلا بالمهندس
خالد : خلاص قررت أفتح مشروع و بخليك تصممين لزبايني عشان أطور موهبتك
هنادي : أوكي و لا يهمك يا خوخه
خالد معصب : خوخه بعينك ما أحب هاللقب
هنادي : خخخخ أن شاء الله خوخه
خالد يهدد : هيييييييين أوريك بعدين
هنادي : ههههههههه

نواف : أوكي خلصوا أخوانك من الرضاع و اللحين أخوانك الصدقيين ههههه

هنادي : ما في فرق بينكم و بين بعض كلهم أخواني الغاليين

نواف :أدري كنت أمزح المهم اللي بعده

أقبل فيصل

نواف انقلب ملاحه من الفرح إلى الجد

نواف : هذا فيصل أخوك
هنادي ( كانت تنتظر هاللحظه اللي كانت خايفه منها بس تشجعت و خلت نفسها عاديه ) : هلا فيصل
فيصل رفع عيونه : هلا هنادي

الكل ساكت و يطالع

هنادي : مشكور يا فيصل على كل شي سويته لي و خلنا نفتح صفحه جديده
فيصل ابتسم : بس أحس الموضوع أشوي صعب
هنادي : لا تخاف بنتعود على الوضع الجديد
فيصل : بحاول

و طلع فيصل من المجلس

هنادي ضاق صدرها بس ما بينت : نواف كَمل
نواف : أوكي اللي بعده


جا سلطان

نواف : هذا سلطان أشهر من نار على علم
هنادي : هههههه وناااااسه أخوي من المشاهير
سلطان : هههههههه اهليين بأختي الجديده أبي منك طلب قولي تم
هنادي : تم
سلطان : أبيك تخطبين لي

كل الشباب و البنات ضحكوا عليه

هنادي : أبشر و لا يهمك بدور لك على وحده تناسبك

سلطان : تسلمييييين

نواف : اللي بعده

تقدم نايف

نايف : هلا هنادي

هنادي : أهليين

نواف : هذا الدكتور نايف

نايف : هههههه خلني أخلص الكليه بعدين قول دكتور

هنادي : زيين أن واحد من أخواني دخل طب كشخه

نايف ( يغمز لها ): ههههه أعجبك

هنادي : أكييد تعجبني أنت أخو هنادي مو أي شي

الكل يضحك : هههههههههههههههههههه

هنادي ( وقفت على الكرسي) : أنا بقول لكم اقتراحي

الكل : وش هو ؟

هنادي : بنام أسبوع هنا و أسبوع بيت عمي محمد لما أتزوج ههههه وش رايكم ؟

البنات فرحانات :وااااااو وناااااااااااسه

هنادي : هههههههههه مشكورييين كلكم على جيتكم هنا عشاني تعبتكم معي

الشباب : لا عااااادي أنتي أختنا الغاليه

ابتسمت لهم هنادي

((( أجمل شي في الحياه أنك تكون بين أخوانك و خواتك اللي يحبونك و لا يرضون عليك بأي شي )))

&&&&&&&


في التحليه

الساعه 10 الليل

كانوا الشباب جالسين في المقهى

تركي : طلوووووووووول
طلال ( وهو يتابع مباراة أجنبيه مع الشباب ) بصراااخ لأن المقهى إزعاج : نعم
تركي : خلنااااا نطلع من المقهى عشان نتمشى
طلال : أوكي
( و نادى الجارسون )

طلال : كم الحساب ؟
الجارسون : حسابك أنت مع صديقك ؟
طلال : ايه
الجارسون : في بنت دفعت حسابكم
طلال ( مستغرب ) : طيب وين هالبنت ؟
الجارسون ( يأشر على البنت اللي جالسه في زاوية المقهى مع خويتها ) : هناك البنت
طلال : أوكي ثانكس

جا له تركي : طلال يلا خلنا نطلع المقهى زحمه
طلال : تصدق إن في بنت دفعت حسابنا
تركي ( مستغرب ) : مين هاذي ؟
طلال ( يأشر له ) : ذيك اللي جالسه مع خويتها
تركي : تعال خلنا نروح لها و نعطيها فلوسها
طلال : طيب

و راحوا لها طلال و تركي

تركي : لو سمحتي
البنت لفت على تركي ( بمياعه ) : نعم
تركي : أنتي اللي دافعه حسابنا؟
البنت ترمش بعينها : ايوه
تركي : طيب ليه دافعه الحساب ؟
البنت ( تأشر لخويتها ) : قولي له ليه دفعت الحساب يا جوجو
جوجو ( مدت يدها ) : بصرااحه أنت مع خويك ذاك ( و تأشر على طلال ) تعجبونا و نبي نتعرف عليكم
البنت: فهمت ليه دفعت عنك يا ...... إلا ما قلت لي وش أسمك ؟
تركي ( بغرور ) : معك تركي ( و دفع لها الحساب ) و مره ثانيه لا تدفعين حساب غيرك فاهمه يلا بااي
البنت ( عصبت منه ) : مغرور شايف نفسه حيييييييييل
جوجو : بس يحق له مزيون و وسيم مرررره يا حظ البنات اللي يقربون له أكيد مستانسين عليه
البنت : الا وش قال اسمه ؟
جوجو : تركي يا حلاة اسمه يجنن هالولد مو خويك القديم يزيد القرف
البنت : ما خاويت يزيد الا عشانه بطران بس هالتركي من جد عذاااااب ... بلحقه بلحقه لما أطيحه



راح تركي لطلال

و طلعوا من المقهى

و ركبوا السياره

طلال : ها عطيتها فلوسها
تركي : ايوه .. لا تخاف شكلي بتعود على هالأشكال
طلال : و هي ليه دافعه حسابنا؟
تركي ( ابتسم ) : تصدق يا طلال اللحين البنت هي اللي صارت ترقم الولد
طلال : و الله الدنيا تطورت
تركي : أيه و الله تقول لي ( و يقلد صوت خويتها ) بصرااحه أنت مع خويك ذاك
تعجبونا و نبي نتعرف عليكم
طلال : ههههههههه صدق أنهم داجات
تركي : تصدق لو أني مو متنرفز اللحين كان تعرفت عليها و بعد فتره أسحب عليها
طلال : هههههههههههههههه و الله أنك شي
تركي : المهم خلنا نروح لمهند شكله لا زال في الصالون
طلال : يا حليله مهند زواجه بكره شكله متحمس للعرس
تركي : ههههه أي والله توه مكلمني يقول تعالوا شوفوا شكلي بال***وكه
طلال : هههههههه أحس إن شكله يطلع نكته
تركي : ههههه خلنا نروح نجننه
طلال : أوكي



..........................


في بيت أبو مشاري



في الصاله

وجدان : شغلوا لنا شي مشتهيه أرقص
رغد : هههههههههه و أنتي دايم تطربين
وجدان : وش عليك مني خليني أوسع صدري
رغد : ههههههه أوكي
أفنان ( و هي تدور في الأشرطه ) : وش تبين أغاني راشد الماجد و لا أليسا و لا ماجد المهندس و لا ..
قاطعتها وجدان : حطي راشد مطربي المفضل
أفنان : أوكي
وجدان : الا وين شوق ؟
رغد : أكيد تكلم دينا
وجدان : أهاا
أفنان : يلا شغلت الاستريو

و قاموا البنات يرقصون


على أغنية سلامات




سلامات حبيبي مو على بعضك سلامات

سلامات أشوف الحزن في عيونك سلامات

بلقياك القلب يشفي غليله

وأنا وياك مثل قيس وليله

روايات وياما ألفوا عنا روايات



<< كانت وجدان ترقص و هي تفكر في ذاك الشاب اللي طير عقلها بجماله و أسلوبه

من هو هالشاب ؟؟ << بتعرفونه في البارتات الجايه


....................


يوم الخميس

الساعه 10 الصباح

في المخيم


صقر : جاسم وش رايك بوعد ؟
جاسم : قصدك اللي خطفناها؟
صقر بمكر : ايه صيده حلوه مرره وش رايك ؟
جاسم : ههههه بسرعه خلنا ندخل عليها قبل ما يجي مساعد قصدي الزعيم
صقر : تعال معي

و دخلوا على وعد اللي مربطه في الخيمه الصغيره

شافوها و انصدموا من شكلها و على طووول دق صقر على مساعد

.

.

.

.

مساعد ( وهو نايم ) : ألوو
صقر ( وهو خايف ) : تعال بسرعه وعد ... دم .. دم
مساعد ( قام مخترع ) : وش فيك تخربط وش فيها وعد ؟
صقر : أنت تعال بسررعه
مساعد ( قام ) : طيب أنا جايكم
.
.
.

و راح لهم مساعد و دخل المخيم

جا له جاسم : مساعد خلنا نلحق على البنت قبل ما تموت
مساعد ( وهو مخترع ) : وش فيها ؟

جاسم مسك مساعد و دخل معه الخيمه الصغيره

قرب مساعد من وعد اللي مغمي عليها و راسها مجروج جرح عميق و ينزف دم كثير
على طول فك رباطها و شالها

مساعد : صقر خلنا نوديها لأقرب مستشفى و أنت يا جاسم أجلس هنا لما نجي
جاسم : إن شاء الله

صقر شغل السياره و ركب مساعد و معه وعد

مساعد ( هز كتف وعد ) : وعد .. وعد قومي بوديك بيت أهلك بس قومي
وعد : ......................................
مساعد : قومي و الله برجعك لأهلك
صقر ( وهو يسوق السياره ) : عسى ما ماتت البنت
مساعد ( معصب ) : فال الله و لا فالك
صقر : يلا خلنا ننزل وصلنا للمستشفى
مساعد ( و هو يشيل وعد ) : بوديها الطوارئ و أنت أنتظر هنا و أنا بكلمك على الجوال
صقر : أوكي



راح لطوارئ مستشفى سعد التخصصي لأنه كان أقرب مستشفى لهم


و على طول خذوها للغرفة العمليات


مساعد كان واقف ينتظر خروج أي دكتور عشان يطمنه على وعد


( اااه يا وعد ليه ضربتي راسك بعامود الخيمه عسى ما صار لها شي كبير و الله إني ما بسامح نفسي على اللي سويته )

*
*

في الشرقيه


و بالتحديد في منطقة الحزام الأخضر بالخبر

في قصر فواز كانت الدنيا معفوسه فوق تحت

فواز معصب : وين وعد ما جات معك من أمس ؟

كان رائد متوتر : و الله ما أدري و شلون اختفت نزلت لبنده و كانت تنتظري في السياره و رجعت و ما لقيتها

أم رائد ( تبكي ) : يا قلبي على بنتي أكييد مخطوفه

فواز ( مسك زوجته ) : لا تخافين يا منيره اذا كانت مخطوفه أكيد بيكلموني عشان أعطيهم فلوس بس إذا ما أحد اتصل بعد 24 ساعه
بتصل على الشرطه عشان أبلغ

طلع رائد من القصر و جلس في سيارته

و دق على فهد

رد فهد : ألو
رائد : هلا فهد
فهد : هلا رائد وش في صوتك متغير ؟
رائد : أختي وعد
فهد : وش فيها ؟
رائد : انخطفت
فهد ( بصدمه ) : وش تقول ؟؟
رائد : تعال لي الشرقيه و الله ما أدري و ش أسوي ؟
فهد : درى عمي ؟
رائد : ايه درى هذا هو معصب و إذا ما أحد كلمه بيبلغ بعد 24 ساعه
فهد : خلاص أنا بجيك مع الشباب عشان ندورها معك
رائد : بنتظركم بس لا تقول لأماني أختي ما أبي يصير لها شي أنت تعرف أنها متعلقه في وعد كثير
فهد : ما بقول لها .. خلاص بنجيك على الطياره
رائد : أوكي

و سكر منه التلفون

فهد : الله يحفظك لأهلك يا وعد


بعرفكم على عائلة فواز

فواز( أبو رائد) : من هوامير البورصه و هو من أغنى أغنياء الخبر
منيره ( أم رائد) : دكتوره في جامعة الملك فيصل
رائد : درس في جامعة البترول و المعادن و كمل دراسته بأستراليا عمره 27 سنه
أماني : متزوجه فهد درست في جامعة الملك فيصل بالدمام محاسبه و اللحين تكمل دراستها في المعهد بالرياض
وعد : بنت عمرها 19 سنه طالبه في جامعة الملك فيصل تدرس نظم معلومات هي أصغر وحده في عائلة فواز



................

الساعه 12 الظهر


في بيت أم فهد

دخل فهد البيت و كان مستعجل حييل

أم فهد كانت جالسه تطالع التلفزيون شافت فهد : فهد
راح فهد لأمه و باس راسها : نعم يمه
أم فهد : وش فيك مستعجل ؟
فهد : بروح الشرقيه اللحين
أم فهد ( مستغربه ) : ليه بتروح الشرقيه ؟
فهد ( جلس جنب أمه ) : بقول لك ليه بس لا تعلمين أماني
أم فهد ( خافت ) : عسى ما في أهلها شي !!
فهد ( بضيق ) : رائد توه مكلمني يقول إن وعد انخطفت
أم فهد ( مصدومه ) : وعد !!!!!!!!
فهد : ايوه بروح لرائد مع واحد من عيال عمي ما أقدر أروح الليله المزرعه
أم فهد : خلاص أجل بس طمني على وعد إذا لقيتوها
فهد : إن شاء الله

طلع من البيت و راح شقته و خذ الأغراض اللي يحتاجها لأن أماني في المعهد و الريم بنته الصغيره عند أم فهد

و على طول دق على أخوه تركي

في السياره

فهد يدق على أخوه تركي

فهد : ألو تركي

تركي : هلا أبو الريم

فهد : هلا أقول أنا بروح الشرقيه تخاويني

تركي ( يطالع ساعته ) : لا والله ما أقدر وراي شغل ضروري عند جامعة الملك سعود
عندي بحث عشان كلية البحريه و أنت ليه بتروح الشرقيه ؟

فهد : لأن توه رائد مكلمني يقول إن وعد أخته انخطفت

تركي ( مصدوم ) : وعد أخت مرتك !!

فهد : أيوه أخت أماني و قال لي يبيني أجي له على الطياره و أنا أبي أروح مع واحد من عيال خالي

تركي ( توه يتذكر ) : أيوه ذكرتني دق على فيصل بيروح الشرقيه بعد أشوي بالطياره

فهد : خلاص أجل بدق على فيصل بس يا تركي لا تقول لأحد عن وعد و خصوصا ً زوجتي

تركي : إن شاء الله يلا مع السلامه و طمنوني اذا لقيتوها

فهد : أوكي بقول لك مع السلامه


)()()()()()()(

الساعة 9 الليل

الكل راح للمزرعه


بوصف لكم المزرعه
((باب المزرعه كبير و مره فخم حديد مشغول لونه ذهبي مع بني
و مدخل المزرعه رخام بيج و على جانبيه حشيش أخضر مع ورود ملونه و ريحان
متفرع المدخل إلى طريقين يمين و يسار النافوره الكبيره الطريق اليمين يودي لمجلس الرجال و الطريق اليسار يودي لمجلس الحريم
و ورى المزرعه فيلا كبيره فيها مطبخ في الدور الأول و غرف للخدم و طاوله طعام كبيرة في غرفة الطعام
و ديوانيه للشباب و اللي هي عباره عن كنبات عشبي مع ذهبي و نحاسي طراز كلاسيكي و معتق ببني فيه تلفزيون بلازما
و الدور الثاني عباره عن 4 أجنحة نوم و في كل جناح غرفتين نوم كبار و حمام كبير مع الجاكوزي ))

<< بس يبقى جنبهم بحر و يصير شاليه ^_^

كانوا البنات متجمعين بعيد عن الحريم في المجلس و أنواع السوالف و الهستره و الوناسه جات لهم العمه نوره

العمه نوره : يا حبايبي أبي بنتين منكم عشان يساعدوني في المطبخ
شوق : إن شاء الله عمتي ...... وجدان تعالي معي عشان نساعد عمتي
وجدان : أوكي

و راحوا للفيلا

.
.
.


بكمل البارت بكره انتظروني ^_*


قراءه ممتعه


 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 23-07-10, 03:32 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

العمه نوره : يا حبايبي أبي بنتين منكم عشان يساعدوني في المطبخ
شوق : إن شاء الله عمتي ...... وجدان تعالي معي عشان نساعد عمتي
وجدان : أوكي

و راحوا للفيلا

<< طبعاً بدون ما يحطون الغطاء على وجيهم لأن العمه قالت لهم إن الشباب في مجلس الرجال

راحت وجدان مع أمها جهة المطبخ أما شوق جلست تتأمل شكل الفيلا و صعدت للدور الثاني عشان تشوف الجناح تبعهم

لقت جناح مفتوح بابه استغربت مين اللي فتح باب هالجناح و راحت جهة الجناح المفتوح

و صدمت بجسم شخص و اختل توازنها بسبب الكعب العالي و طاحت على الأرض كانت فشلانه من طيحتها

و من ملابسها لابسه برومدا جينز و بودي بينك مفتوح من الصدر و مرسوم فيه ورده حمراء كبيره

نزل لها هالشخص و مسك يدها : ما تشوفين شر يالغاليه و انصدمت أكثر و أكثر لأن هالشخص كان تركي

وقفت شوق مرتبكه تصلح شعرها البني ( و هي منزله عيونها ) : مشكور يا .. ( و ضاع الكلام اللي تبي تقوله )

تركي و هو يتأمل وجهها : يا ... ايش كمليها

شوق بضيق نزلت من الدرج و كان يد تركي أسرع منها :

شوق أبي أتكلم معك بشي ممكن ؟

شوق ( منزله عيونها ) : ما أقدر أتكلم معك يا تركي أنا مرتبطه

تركي كل ما يسمع هالكلمه ينقهر و يتنرفز لأن حبيبة قلبه راحت منه

تركي ( ترك يدها ) : أوكي على راحتك

شوق نزلت من الدرج و هي منهاره نفسيتها

حسوا لو مره عشاني و اتركوا الطبع الأناني يا هلي ردوا علي من ذبح فيكم كياني

( ليه زوجتوني من ماجد !! ليه حرمتوني من أغلى إنسان في الوجود !! .. ليه !!)

تركي فكر بعد العشاء يطلع البنات طبعا ً عشان يناظر شوق

راحت شوق للمطبخ

وجدان : شوق وينك حنا في المطبخ من زمان و أنتي ما جيتي

شوق كانت خايفه تحس فيها وجدان : ها كنت أدوركم بصراحه ضيعت المطبخ

وجدان : أهااا المهم شيلي معي صحن العشاء ثقييل مررره

شوق : أوكي

شالوا الصحن و ودوه لمجلس الحريم

أما العمه نوره دقت على تركي عشان ياخذ صحن العشاء للرجال



في مجلس الحريم


انتهوا من العشاء

أم نواف : الحمد لله .. ما شاء الله الأكل طعمه أحلى من ذيك المره

أم فهد : ههههه أكيد طعمه حلو ولدي تركي اللي طابخه مع الشباب

شوق لما سمعت كلمة تركي على طوول رفعت راسها و كل البنات لاحظوا هالشي يعني هي لين اللحين تحبه !!



........

في المستشفى

كان مساعد جالس و هو مرره متوتر لأنهم جلسوا معه في تحقيقات

و هو قال لهم إنه ما يدري عن شي لقاها طايحه في الشارع و جابها للمستشفى

طلع الدكتور من غرفة العنايه المركزه و على طول راح للدكتور : هاا شخبارها اللحين

الدكتور بأسف : و الله لين اللحين في غيبوبه

جا لهم الشرطي : دقينا على أهلها و قالوا أنهم بيجونها

مساعد متوتر : خلاص أجل قول لهم أن في شخص جابها هنا و راح

الشرطي : لا أبوها يقول لا تروح الظاهر يبي يشكرك

مساعد (( يحس إنه أحقر مخلوق على وجه الأرض )) : طيب أنا بنتظر

و مسك جواله و دق على صقر


صقر : هاا شخبارها ؟

مساعد : و الله ما أدري لين اللحين في غيبوبه

صقر : اهاا

مساعد : المهم أنت روح للمخيم و أنا بجيكم بالتاكسي

صقر : ليه أنا بنتظرك

مساعد : شكلي مطول أبوها اللحين بيجي

صقر خاف : قلت لهم أننا خطفناها

مساعد : لا من جدك أنت

صقر : الحمد لله

مساعد : تصدق ما أدري أحس إن هالبنت تهمني كثير أبي أتطمن عليها

صقر : هههههه لا تقول أنك تحبها

مساعد معصب : من جدك أنت أقول انقلع

صقر : أفااا خلاص أنا بروح اللحين المخيم باي

مساعد: مع السلامه

و سكر الجوال

مساعد في نفسه ( صدق أنه غبي )

راح لمكتب الدكتور

مساعد : للحين ما في تحسن في حالتها

الدكتور : هي في غيبوبه بس أنا شاك في شي و الله أعلم

مساعد ( متوتر ) : وش هالشي ؟


.
.

في المزرعه

في مجلس الرجال

تركي يكلم وجدان : ألو وجدان

وجدان : اهليين تركي

تركي : وجدان طلعي مع بنات خالي عشان نتمشي بالسياره

وجدان ( مستانسه ) : واااااو فللله

تركي : هههههه يلا طلعوا

وجدان : أوكي

و سكرت الجوال

وجدان : يلا لبسوا عباياتكم تركي بيمشينا

مها : يااااااااي أخوك فللله مو خالد أخوي يرفع الضغط

وجدان : ههههه يعجبك أخوي

أفنان : دقيقه بنادي شوق و رغد

وجدان : أوكي أنا و البنات نحتريكم بالسياره

أفنان : أوكي

و صعدت للدور الثاني من الفيلا

أفنان : شوق ... رغد لبسوا عباياتكم

شوق : ليه ؟

أفنان : تركي بيمشينا برا المزرعه .. نبي نغير جو

شوق : من جدك أنتي ؟

أفنان : ايه من جدي بسرعه خلصي أنتي و رغد البنات بنتظرونا

رغد و شوق : أوكي

و نزلوا البنات من الفيلا

و ركبوا السياره

الساعه 10 و نص الليل

كانوا اللي موجوديين بالسياره مها و منى و شوق و أفنان و رغد أما حنان و ساره جلسوا في مجلس الحريم مع هنادي

لأنها ما هي مشتهيه تطلع


في السياره

كانت وجدان جالسه جنب تركي

وجدان : تركي وين بتودينا اللحين ؟

تركي : بندور في الخرج و قبل ما نرجع بنروح مقهى

وجدان : ياااااي و الله أنك فلله

تركي ما رد على أخته كان يعدل المرايا عند جهة شوق اللي جالسه ورا مقعد وجدان عرفها من عيونها النعسانه

كانت شوق تطالع من النافذه اللي رايح و اللي جاي و هي في عالم ثاني تفكر في مصيرها مع ماجد

( معقول أتم طول عمري كذا متزوجه ماجد بالاسم شكل الأخ مطول في سفرته يقول 3 أسابيع

و اللحين مر شهر و هو ما بعد يرجع )

وجدان : تركي صوتك حلو غن لنا

أفنان : أي و الله دايم وجدان تمدح صوتك

مها : يلا عن لها تحمست

تركي : ههههه صوتي مو حلو لهالدرجه

رغد : كذاب ذيك المره سمعت صوتك تغني في بيتنا عشان تراضي طلال

تركي : الله غنيت له أيام الثانوي من زمااااااان

وجدان : يلا عن عشاني ( وهي تتدلع جنب بنات خالها )

تركي : أوكي أمممممم

يا اللي على البال تطري و أنت ما تدري

وش ذنبه اللي يحبك و أنت خليته

وش ذنب قلبن رسملك حبه العذري

وش ذنب دمعن على طاريك هليته

و نزلت دمعه من عين تركي و على طول مسحها عشان ما يلاحظ أحد

و صرخواااااااا البنات


وقف تركي السياره

تركي و هو مرتعب : وش فيكم ؟


....


في المستشفى

مساعد و هو مصدوم : لا أنت تكذب شتقول ؟؟؟

الدكتور : أنا قلت إحتمال يصير كذا و الله أعلم

مساعد بهستيريا وقف : أنت تكذب أنا ما أصدقك إلا وعد ما أبي يصير لها شي

أنت ما تدري مين وعد ... أنت ما تعرف الزعيم .. أنا بخلي أبو وعد يفصلك من شغلك

... أنت شلون صرت دكتور أنت .... و على طول أنهار عندهم


...............

نهاية البارت الخامس


وش اللي صار في السياره و خلا البنات يصرخون ؟

وش ردة فعل تركي على السبب اللي خلا البنات يصرخون في السياره ؟

وش هالخبر اللي قاله الدكتور عن وعد اللي خلا مساعد ينهار عندهم ؟

معقول وعد ماتت !!! و لا في شي حصل غير كذا ؟

أهل وعد وش ردة فعلهم إذا لقوا بنتهم في غيبوبه ؟

هل أهل وعد يعرفون مساعد من قبل و لا لا ؟

مساعد وين أهله .. وش سالفته .. وش السبب اللي خلاه يخطف ؟؟

أبي أجاباتكم على هالأسئله اللي بيكون جوابها في البارتات الجايه



انتظروني في البارت السادس

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 23-07-10, 03:33 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت السادس


(( فديت صوتك فديتك شفتك عشقتك هويتك يا ليت تدري يا ليتك غلاك يا كبر قدره))


مستشفى سعد التخصصي


دخل فواز مع رائد و فهد


عند الاستقبال


فواز : لو سمحت أخوي عندكم مريضه بالمستشفى إسمها وعد

موظف في الاستقبال : أيه عندنا هي موجوده في غرفة العنايه المركزه

رائد ( مصدوم ) : وش فيها ؟؟

الموظف : والله ما أدري وش هو الموضوع بالضبط بس بنادي لكم الدكتور اللي يتابع حالتها

رائد : طيب

فواز : رائد وش في أختك ؟

رائد ( خايف ) : والله ما أدري

فهد : إن شاء الله ما فيها شي بس أنتوا هدوا أنفسكم

فواز ( جلس على أحد الكراسي مصدوم) : عسى بنتي مو متعرضه لإعتداء

فهد : عمي الله يهديك لين اللحين ما عرفنا الموضوع أنتظر و نشوف

جا لهم الشرطي

سَّلم عليهم

الشرطي : إستاذ فواز حياك الله وش سالفتك هنا ؟ عسى ما في أهلك شي ؟

فواز : بنتي عندهم هنا في العنايه المركزه

الشرطي : وعد !!

فواز : ايه

الشرطي : واحد جابها هنا لازم تشكره لو أنه ما جابها بسرعه كان بنتكم راحت منكم

فواز : بنتي وش فيها ؟

الشرطي : تعرضت لإصابه قويه في الراس

فواز ( ضايق صدره على بنته ) : و هي شخبارها اللحين ؟

الشرطي : و الله ما أدري

و يأشر على الدكتور : هذا هو الدكتور المشرف على حالتها

الدكتور : السلام عليكم

فواز – رائد – فهد : و عليكم السلام

رائد : شخبار وعد ؟

الدكتور : حالتها مستقره اللحين

رائد : طيب مين اللي جابها عندكم ؟

الدكتور : واحد اسمه مساعد على ما أظن هو موجود هنا في غرفة 56

رائد ( مستغرب ): هو وش فيه ؟

الدكتور : جاه إنهار عصبي

رائد : اهااا .... فهد تعال معي عشان نشكره

فهد : طيب

و دخلوا لغرفة مساعد

نور الغرفه خفيف

مساعد نايم على السرير

مساعد حس بوجود أحد فتح عيونه شوي ( بصوت مبحوح ) : مين ؟

قرب منه رائد

رائد : أنا ..... ( انصدم بمساعد ) مساعد !!!
مساعد فتح عيونه مصدوم : راائد
مساعد : وش جابك هنا ؟
رائد: و أنت شفيك هنا ؟
مساعد ( بحزن ) : أأأأخ يا القهر
رائد : وش فيك ؟
مساعد ( ابتسم له بحزن ) : لو أحد قال لك إن مساعد يحب تصدقه ؟
رائد ( يضحك ) : أكيد لا ما راح أصدقه
مساعد : حبيت وحده
رائد : خلاص أخطبها
مساعد : بس القهر إن أهلها أغنياء كثير مثل أبوك و أهلك
رائد : أهاااا و كيف عرفتها ؟
مساعد ( بكذب ) : لقيتها على الرصيف مغمي عليها و جبتها للمستشفى بس ما أعرف منها شي إلا إن اسمها وعد فواز الـ....
مكتوب في بطاقة هوايتها
رائد مصدوم : وش تقول ؟؟؟؟؟؟
مساعد : أيه بس الغريبه أنك أنت مع البنت نفس أسم العائله أكيد أنها تقرب لك زوجني أياها أحبها يا رائد و الله أني أحبها
فهد مو مستوعب اللي يصير يحس نفسه أنه في فلم هندي !!!!
رائد ضم مساعد : أنت اللي أنقذت حياتها يا مساعد
مساعد ( عبس وجهه باستغراب ) : وش تقصد ؟
رائد ( و الدموع نزلت من عيونه ) : أنت أنقذت وعد أختي
مساعد جلس على السرير : من جدك وعد أختك ؟؟
رائد : ايه السالفه كلها أني نزلت لبنده و رجعت لقيتها مو موجوده في السياره و قال له كل السالفه
مساعد في نفسه
(( ضاق صدره صدق إني حقير و الله ما بسامح نفسي وعد طلعت أخت رائد صديقي
قسم بالله لو يدري إني أنا اللي قلت لصقر و جاسم يخطفونها كان ذبحني بس إذا طلعت من المستشفى بخطبها
ما أقدر أصبر على هالزين بس كلام الدكتور اللي قاله و هي وش ردة فعلها إذا جيت و خطبتها الله يستر بس ))
رائد ( بضيق ) : خلاص أنا بقول لأبوي عشان يشكرك بس اللحين بروح أكلم الدكتور بموضوع مهم
مساعد ( قطب حواجبه ) : وش بتقول له ؟
رائد : أبيه يتأكد وعد لازالت بنت و لا .....
قاطعه مساعد : لا أكيد بنت
رائد بإستغراب : وش عرفك إنها لازالت بنت ؟
مساعد ارتبك : شوف يا رائد أختك بنت و لا مو بنت أنا أبي أتزوجها
رائد : بس يا مساعد
مساعد : لا بس و لا شي خلاص أنا أبي أختك بستر عليها إذا كانت مو بنت على قولتك
رائد : خلاص بقول لأبوي و برد لك
مساعد : مشكووووور
رائد ( مستغرب ) في نفسه (( وش بينه و بين وعد ليه يبيها أهي بالذات جد شي غريب ))
رائد : المهم أنا بطلع بمرك بعدين
مساعد : إن شاء الله
فهد سَّلم على مساعد : يلا مع السلامه
مساعد : مع السلامه

طلع رائد من الغرفه

رائد : فهد وش رايك بالموضوع ؟
فهد : ما أدري بس أنت روح تأكد من الدكتور الاحتياط واجب
رائد : خلاص أنا بروح له و أنت أجلس مع الوالد
فهد : أوكي

راح رائد للدكتور

في مكتب الدكتور

جلس رائد : دكتور أبي أتأكد منك عن وعد
الدكتور : وش اللي تبي تتأكد منه؟
رائد ( بارتباك ) : أختي متعرضه لإعتداء أو شي من كذا
الدكتور ( بإبتسامه ) : لا تخاف أختك بنت ما تعرضت لشي من كذا بس هي تعرضت لإصابه بالراس
رائد : و اللحين هي شخبارها ؟
الدكتور بضيق : هي صحت من الغيبوبه بس إصابتها في الراس قويه و أثرت على حاسه من حواسها
و هي بتصحى بس هالإصابه أثرت على النطق
رائد مصدوم : وش تقول ؟؟؟؟
الدكتور : أختك ما تقدر تتكلم يمكن فتره و تتكلم أو أن حالتها تكون كذا طول العمر
رائد مو مستوعب الكلام الللي يقوله الدكتور : قصدك أختي بتكون خرساء !!
الدكتور بأسف : ايه بس ما أدري بتكون خرساء طول العمر و لا يمكن ترجع تتكلم
رائد ( مسك راسه ) في نفسه (( اللحين وش بقول لأبوي الله يعينه و يعينك يا وعد ))
رائد : طيب ممكن أشوفها ؟
الدكتور : لا ما تقدر اللحين انتهت الزياره بس بكره تقدر تزورها
رائد : خلاص بشوفها بكره


.............

الخرج

الساعه 10 و نص

في السياره

وقف تركي السياره


تركي وهو مرتعب : وش فيكم ؟
أفنان ( وهي تبكي ) : شوق طاحت علي ما أدري وش فيها
تركي على طووول طلع من السياره و فتح الباب اللي جهة شوق
و قال لوجدان : رجعي ورا
وجدان و هي خايفه على شوق : إن شاء الله
تركي شال شوق و ركبها مكان وجدان و حط راسها على حظنه و هو يقول :
قلبي قومي من النوم تتركين تركي حبيبك ( وهو يبكي و مو حاس باللي يقوله ) شوق قومي عشاني عشان العاشق اللي يحبك من زمان
شوق : ..................................................
<< طبعا ً البنات تأثروا من كلام تركي معقول يحبها لهالدرجه
تركي مشى بالسياره بسرعه غير معقوله كان يقطع الإشارات اللي في طريقه عشان يوصل للمستشفى
ما يبي يفقد حبيبته تركي في نفسه :
((بس يمكن أغمى عليها عشانها حامل لا معقول ماجد لمسها أو نام معها لا مستحييييييل
كان يطالع شوق و هو مصدوم بس إذا كانت حامل تنزله ما أبيها تجيب طفل من ذاك الواطي الحقير ))

و وصل لأقرب مستشفى

قسم الطوارئ

تركي كان متوتر يروح و يرجع على الغرفه اللي دخلوا فيها شوق
أفنان وهي تبكي : ها وش أخبارها ما قالوا لك عنها شي ؟
تركي يشبك أصابيعه من التوتر : لا ما أحد قال لي شي
و كانوا البنات في غرفة الانتظار يبكون معقول تروح شوق منا
رغد كانت بتدق على أهلهم بس تركي ما رضى لها قال : لا ترعبينهم توهم نايمين

لاحظ تركي إن الدكاتره طولوا مع شوق

تركي يكلم وجدان : وجدان طلعي مع البنات برجعكم المزرعه و أنا برجع لشوق
وجدان : لا بنتم معك
تركي كان معصب : طلعي مع البنات عشان أهلنا ما يحسون إنها مو موجوده في المزرعه
وجدان : أوكي ....... بنات يقول تركي بيودينا المزرعه عشان أهلنا ما يشتاغبون علينا
أفنان و هي تبكي : ما أبي أترك أختي
وجدان : لا تخافين تركي بيكون جنبها و أنتي تعرفين إن تركي يحبها و يخاف عليها
أفنان : أوكي

ركبوا السياره مع تركي

و رجعهم للمزرعه

تركي دق على طلال : ألو طلال
طلال ( في الديوانيه يتابع مسلسل ) : هلا تركي وينك
تركي : أقول أطلع أنا في السياره
طلال : طيب بجيك

و راح له طلال



طلال ركب سيارة تركي و هو مستغرب : وش فيك ؟
تركي مشى بالسياره : شوق أختك بالمستشفى
طلال ( مصدوم ) : شتقول وش فيها أختي ؟
تركي : كنت طالع مع البنات و أغمى عليها في السياره
طلال ( بتوتر ) : عسى ما فيها شي كبير
تركي ( معصب ) :كله من ماجد الزفت تاركها لوحدها أكيد نفسيتها تعبانه
طلال ( بحزن ) : الله يعينك يا شوق كله من الوالد مفروض ما يزوجها ماجد
واحد طايش و ما عنده مسؤوليه بس ما سمع كلامي الله يهديه بس
تركي ( متضايق ): طيب أنا وش ذنبي إذا كان يكره أبوي يمكن عشاني أخو وجدان و فهد من الأبو و أمي غير
طلال : و الله ما أدري ليه يسوي كذا
تركي : طيب أمي ماتت من و أنا صغير و نوره مرت أبوي أمي اللي ربتني و علمتني و عاملتني
مثل ما تعامل وجدان و فهد ما في فرق بينا و بين بعض
طلال ( بإبتسامه ) : يعني لين اللحين تحبها ؟
تركي : قصدك شوق أكذب عليك إذا قلت لك أني ما أحبها
( ابتسم تركي ) شوق هاذي حب الطفوله و حب المراهقه و لا زالت هي حبي الأول و الأخير
طلال : الله يعينك يا تركي
تركي وقف سيارته : يلا وصلنا المستشفى


و نزلوا من السياره

و دخلوا المستشفى

.......................


في قصر أبو فواز


في الصاله

فواز : بكره بنزور وعد
أم وعد ( بلهفه ) : طيب وش أخبار بنتي وش فيها؟
رائد ( بحزن ) : و الله ما أدري وش أقول لكم
فواز ( بقلق ) : قال لك الدكتور شي غير اللي قاله لي
فهد : يا عمي رائد راح للدكتور في مكتبه يوم كنت جالس معك عند الاستقبال
فواز : وش قال لك الدكتور يا رائد ؟
أم وعد ( برعب ) : وش في بنتي ؟
رائد (بحزن ) : وعد تعرضت لإصابه قويه في الراس و أثر على حاسة النطق
أم وعد ( بصدمه ) : بنتي صارت خرساء !!
فواز ( بصدمه ) : صدق الكلام اللي تقوله أمك !!
رائد ( بحزن ) هز راسه بإيجاب
أم وعد ( بصراخ ) : كذاب هالدكتور بنتي ما بتصير خرساء
مسكها فواز : يا منيره إذكري الله قدر الله و ما شاء فعل زين إن البنت ما ماتت أو جاها الشلل
كل شي أهون من شي
أم وعد ( نزلت دموعها ) : يا قلبي على بنتي و شلون بتكمل دراستها و هي على هالحاله
رائد مسك أمه : أمي لا تسوين قدامها كذا صيري عاديه لا تضيقين صدرها
فهد ( وقف ) : أنا بروح الرياض اللحين
أم وعد : لا أنتظر بكره و روح ما أبي يصير لك شي في هالليل
فهد ( جلس ) : خلاص بنام عندكم الليله و بكره بروح الرياض عشان أقول لأماني عن وعد و نجيكم
أم وعد ( بحزن ) : خذ راحتك يا ولدي القصر ما فيه أحد غيرنا نام مع رائد
رائد ( مسك فهد ) : تعال نام معي في غرفتي
فهد ( قام ) : أوكي


................


في المستشفى

طلع الدكتور و على طول راحوا له طلال و تركي

طلال : شخبارها اللحين
الدكتور : هي بخير الحمد لله
تركي ( بتوتر ) : وش اللي فيها ؟
الدكتور : أنت زوجها ؟
طلال التفت على تركي و توه بيجاوب على الدكتور بس سبقه تركي
تركي : ايه أنا زوجها
الدكتور بعتب : أنت ما تعتني في زوجتك فيها فقر دم و نقص فيتامينات اللحين خليناها ترتاح لأنها مرهقه
تركي بفرح : الله يبشرك بالخير دكتور ... ممكن أشوفها ؟
طلال يطالع تركي في نفسه (( لا الأخ بايع و مخلص صَّدق أنها زوجته ))
طلال : هيييييي تركي وش فيك ؟
تركي : عادي بروح أتطمن عليها
طلال : أنت مو من محارمها يالذكي
تركي : هاذي زوجتي
طلال : من جدك أنت تكذب الكذبه و تصدقها أقول روح تلايط خلني أتطمن على أختي
تركي : طيب بس قول لها إن تركي بيدخل يبي يتطمن عليك
طلال : طيب بقول لها عشان تتغطى ( بإبتسامه ) شباب آخر زمن
تركي : أقول انقلع أحسن لك
طلال : مقبوله يا الحبيب
تركي : هههههههههه بروح أشتري شي و خل شوق تتغطى
طلال : أوكي


تركي راح لأقرب مكان لبيع الورود في المستشفى

و شرى لشوق باقة ورد جوري حمراء و بيضاء

و راح للغرفه

و طق الباب

تركي : أحم أحم
طلال : هههههه أدخل
تركي دخل و سلم على شوق اللي مغطيه وجهها بالغطاء : الحمد لله على السلامه و مد لها الورد
طلال : أووووووه ورد و حركات هههههه
شوق ابتسمت : مشكور تركي كلفت على نفسك
تركي بابتسامه : الغالي ما يرخص إلا للغالي
طلال : هههههههههه و الله أنك شي

دق جوال طلال

طلال : أنا بطلع أشوي و برجع
شوق : طيب
تركي : حتى أنا بطلع
شوق : تركي إذا ما عليك أمر ناد لي النيرس عشان تجيب لي مويه
تركي مسك جيك المويه و صب لشوق : تفضلي
شوق بابتسامه : زاد فضلك
تركي : أنا بطلع عشان أسأل الدكتور عنك إذا نقدر نطلعك اللحين و لا لاء لأن أهلنا ما يدرون
شوق : أنا اللحين بخير خلهم يطلعوني
تركي : خلاص بقول لهم


و طلع تركي

كان طلال ينظر تركي جنب الغرفه

طلال بمكر : هاااا طولت مع أختي وش سويت ؟
تركي : ما سويت معها شي بس طلبت مني مويه
و عطيتها الماي هي اللحين تبي تطلع من المستشفى تقول إنها أحسن من أول
طلال : أهااا خلاص روح قل للدكتور عشان يرخصها
تركي : أنا بروح له اللحين بس ما قلت لي وش هالمكالمه اللي جايتك
طلال : هذا فهد أخوك داق علي يقول جوالك مغلق
تركي ( دخل يده في جيبه و طلع جواله ) : يؤؤؤ ما فيه شاحن بشحنه في المزرعه
طلال : فهد يقول أنهم لقوا وعد
تركي بفرح : زين وين لقوها ؟
طلال : في المستشفى لقاها مساعد ذاك صديقنا اللي أبوه مسجون بسبب الديون
تركي : ايييييه عرفته
طلال : هو اللي لقاها مغمي عليها في الشارع و وداها المستشفى لأن راسها ينزف دم
تركي ( منصدم ) : الله عسى ما صار لها شي
طلال ( بضيق ) : يقول هالضربه أثرت على راسها و صارت خرساء ما تتكلم
تركي منصدم بحزن : لا حول و لا قوة إلا بالله على يصبرها و يصبر أهلنا
طلال : آمين
تركي : بروح للدكتور عشان يرخصون شوق
طلال : و أنا بروح لشوق عشان تتجهز



..................


في الصباح
الساعه 11

يوم الجمعه

كان الوحيد اللي مداوم في الشركه

يراجع أوراق الحسابات في الشركه كل هذا عشان ينسى هنادي

و يدق جواله رفع الجوال و استغرب من هالرقم الغريب

فيصل : ألو
.................: .....................
فيصل : ألو مين معي ؟
................: ألو أهلين فيصل
فيصل ( هالصوت مو غريب علي هذا صوت هنادي يوووه وش فيني أهوجس ما أتوقع إنها هي )
فيصل : هنادي ؟
هنادي : ايه
فيصل بصوت هادي : أهلين هنادي
هنادي : فيصل أبيك في موضوع
فيصل مستغرب : خير عسى ما شر الوالد فيه شي ؟
هنادي : لا تخاف بابا ما فيه شي
فيصل تسند على الكرسي : الحمد لله
هنادي : فيصل ليه ما جيت المزرعه ؟
فيصل ( ما كان متوقع هالسؤال ) : أنا عندي شغل
هنادي : كذاب أدري إنك ما تبي تشوفني لأن خالتي فوزيه ( أم فيصل ) قالت إنك قطعت إجازتك
فيصل : ما أبي أضايقك بوجودي
هنادي : طيب خلنا نفتح صفحه جديده
فيصل : شلون ما فهمت ؟
هنادي : خلاص أنسى هنادي القديمه و خلنا نبدأ حياتنا الجديده كأخوان
فيصل و هو فرحان : كنت ناوي أقول لك هالشي بس كنت متردد
هنادي ( تبي تهبل فيه ): أجل فصول انقلع أنتظر مكالمه من صديقتي
فيصل وهو معصب : نعم .. نعم .. نعم هنادي إحترميني أنا أخوك الكبير و الله لأوريك إذا رجعت الرياض
هنادي : هههههههه خوفتني
فيصل ( وهو يتوعد ) : هييييييييييييين
هنادي : أوكي انقلع بااااااااااي و سكرت الجوال في وجهه
فيصل في نفسه ( أورييييييييييك يا هنادي هيييييييييييين )

&&&&

في الإمارات و بالأخص دبي دار الحي

الساعة 12 الظهر

كان جالس في لوبي فندق جوميرا حاط رجل على رجل
و يشرب شاي ينتظر الأشخاص اللي جايين يسوون معه لقاء
يمرون جنبه البنات و يلتفتون له غصب جماله ملتف للإنتباء

وحده من البنات طالعه مع زميلتها من الفندق : ميره ما تحسين إن شكله شكل أمير
ميره التفتت عليه : لا يا شما شكله من عيال البطاره
شما : بس أحس إنه شايف نفسه
ميره : أكيد مبين أنا له منصب رفيع في دبي
شما : صح كلامك يا ميره


فتح أحد الجرايد الموجوده على الطاولة و قعد يقرى

سمع واحد يناديه : عساف
عساف رفع نظارته الشمسيه : هلا متعب
متعب يسلم عليه : شو اخبارك؟؟
عساف ( وقف له ) : أنا تمام و أنت شحالك ؟
متعب : أحوالي ماشيه و لله الحمد
عساف يطالع ساعته : ما أدري شو في الصحافه تأخروا ؟
متعب يأشر على الناس اللي داخلين : هذا هم جاوا إذا خلصت معهم اللقاء تعال لي عند برج العرب
عساف : أوكي بجيك

و تجمعوا عليه الصحافه و سوى معهم لقاء

واحد من رجال الصحافه : أخ عساف شحال الوالد اللحين و هل صحيح إنه بيتنازل عن منصب الوزاره؟
عساف : إن شاء الله الوالد يقوم بالسلامه و ما بينازل عن منصب الوزاره
رد عليه الثاني : بس نحن سمعنا إنه بينازل عن منصب الوزير لك أنت هل هذا الكلام صحيح ؟
عساف رفع حاجبه بغرور : عادي كل شي يايز
جاله واحد من الصحافه : أنا من صحيفة .......... أبي أسأل سؤال هل أنتم الوحيدين من عائله الـ....... الموجودين في الإمارات
عساف : ايه نحن الوحيدين اللي هني و عمامي كلهم موجودين في الرياض
رد عليه واحد من الصحافه : كلهم لهم مناصب مرتفعه مثل الوالد ؟
عساف قطب حواجبه : و الله ما أدري من زمان ما شفتهم بس هم يشتغلون في التجاره و البورصه
رد واحد من الصحافه : و ما فكرتوا تزوروهم ؟
عساف : إن شاء الله بنزورهم قريب
رد واحد من الصحافه : شكرا ً على الإجابات أخ عساف
عساف : العفو و أنا في الخدمه

طلع عساف من فندق جميرا
و هو يفكر في نفسه
(( الوالد حالته صعبه و أنا ما أقدر على هالمنصب الرفيع يبيله مسؤوليه كبيره
بس أنا مشتاق للرياض و مشتاق لبنت عمي شوق بروح أخطبها في أسرع وقت بس عسى ما تزوجها تركي
لا ما أتوقع يزوجونها توها صغيره اللحين هي الظاهر إنها بتروح الجامعه أأأه يا زينها هالبنت شيخة البنات كلهم ))


<<< ما يدري إن شوق راحت منهم إثنينهم (من تركي و عساف)

بتكلم عن عساف

شخصيه جديده في القصه بس له دور كبير فيها
الولد الوحيد عند الوزير راشد أمه أميركيه تزوجها أبوه يوم كان يدرس بأمريكا درى أبو راشد ( جد عساف ) بالموضوع و طرده من البيت
سكن راشد في الإمارات و أخوانه في الرياض و أحتل مناصب كبيره في الإمارات بسبب شخصيته و هيبته و ذكائه و علمه إلى أن صار وزير
توفت زوجته بمرض السرطان ( عافنا الله و اياكم )
و حزن راشد عليها و مرض بنفس المرض
و هو اللحين في المستشفى و عساف ما يبي الصحافه يدرون عن مرض أبوه

عساف شخصيته مثل شخصية أبوه في هيبته و ذكائه و جرائته
بس شايف نفسه شوي متكبر على بعض الناس اللي ما ينتمون لطبقته
وسيم لدرجه جنونيه طالع على أمه من ناحية العيون الزرقاء و لون البشره البرونزيه
و طلع على أبوه في حدة ملامحه البدويه و رجولته .. طويل و جسمه رياضي


ركب سيارته البورش و راح لبرج العرب

............


نهاية البارت السادس

انتظر تعليقاتكم


قراءه ممتعه ^_*

SEE … U

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 23-07-10, 03:34 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجروح مالي روح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت السابع

في المزرعه

العصر الساعة 3 العصر


هنادي تقَّوم البنات اللي تجمعوا و ناموا في جناح واحد و الشباب في الديوانية

هنادي : بنااااااااااااااااااات قوموا

شوق ( سدت إذنها و هي منبطحه على السرير ) : طيب بنقوم بس سكتي أزعجتينا

هنادي تصارخ : قووووووووووووووووووووووووووووووموااااااااااااااااا اااا

منى ( بضجر ) : أوووووف خلاااااص بقوم

قامت منى تغسل وجهها و هي تتحلطم

هنادي : هههههههههه تستاهلون أكثر من كذا

راحت هنادي و مسكت كاس مويه و كبته في وجه مها اللي نايمه جنب شوق

مها ( قمزت من الخوف ) : يممممممممممممممه بمووووووووت

هنادي : هههههههههه قومي يا الدجاجه

مها معصبه : دجاجه بعينك أبي أنام ( و تتثاوب ) ما نمت زين أمس

هنادي : ما أحد قالك ما تنامين زين

مها ( راحت الحمام تبدل ملابسها ) : أوووووف مزعجه

هنادي : ههههههههه أحسسسسسسن

هنادي : شوق قومي و لا بكب في وجهك المويه

شوق على طول قامت : لا خلاص أنا أقمت ( و راحت غرفتهم تبدل ملابسها )

هنادي : ههههه و الله أشكالكم تضحك

هنادي : امممممم بقت أفنان و رغد و حنان و سارونه

ساره على طول قامت : خلاص أنا قمت ما أبيك تقعديني مثل شوق و مها

هنادي : زييييين قمتي بقت أفنان و رغد و حنان حمييييييييير النوم

شوق ( لبست بنطلون جينز مع بلوزه حمراء و بيضاء و رفعت شعرها ذيل حصان )
: هنادي وش فيك اليوم ؟

هنادي : بس كذا فيني نشاط مو طبيعي

شوق : ههههههه تعالي وش رايك أنتي قعدي حنان و أفنان و رغود و أنا بروح أطب على وجدان

هنادي : يؤؤؤؤؤو أنا أقول مين اللي نسيتها طلعت ناسيه وجدان

شوق ( مستغربه ) : بس وينها ما نامت معنا هنا

هنادي : أكيد نامت في جناحهم

شوق بخبث : خلاص بروح لها و بزعجها أكيد عمتي و تركي قاعدين من زمان

هنادي :100 % قاعدين من زمان وجدان لو تفجرين جنبها قنبله نوويه ما قعدت

شوق : بروح أقومها

هنادي : أوكي


راحت شوق لجناح عمتها نوره

فتحت الباب بشوي أشوي بس كانت متردده يمكن تركي هنا !! لا لا ما أتوقع أكيد قام من زماان
و دخلت الغرفه اللي دايم تنام فيها وجدان لقت أحد متغطي غطاء كامل
شوق في خاطرها هاذي أكيد وجدان تحب تتغطى بهالطريقه

شوق تهز بخفيف : جودي قومي
شوق : جودي
شوق : حبيبتي قومي


في خاطره أووف من اللي يهزني شكلي لا زلت في الحلم


شوق بصوت واطي : وجدااان قومي
شوق : جودي قعدي


أوووف من هاللي يهز شكلي ما أحلم


شوق علت صوتها : وجدان قومي


هالصوت مو غريب علي يؤؤ على طول حلمي تحقق بهالسرعه لا لا مستحيل


رد بصوت خشن : مين

جمدت شوق مكانها : .........
رفع اللحاف عن عيونه و فتح عيونه و انصدم

في خاطره الله حلمي تحقق شوق تقومني بنفسها ابتسم تركي بصوت مبحوح : صباح الخير

شوق جامده في مكانها مو مستوعبه في خاطرها : يممممه وش جابه هنا وين وجدان
شوق توها تستوعب و على طول طلعت من الغرفه
تركي جلس على السرير و على طول قعد يضحك : هههههههههههههههههههههههه

طلعت وجدان من الحمام مرتعبه : يؤؤؤ وش فيك تضحك فيك شي ؟

تركي على طول وقف و راح ضم وجدان : وناااااااسه مين قدي شوق بنفسها قعدتني

وجدان شكل أخوي استجن : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تركي : هههههههه أنا نمت في سريرك و هي على بالها أني أنا أنتي و قعدتني هههههههههه
و بعدين شافتني و على طول طلعت من الغرفه

وجدان : يؤؤؤؤؤؤ حرااام بروح لها أكيد متوتره و منحرجه و حالتها حاله

تركي : قولي لها يقول لك تركي عادي لا تنحرجين و دايم يقول لك قعديه من النوم

وجدان : لا جد أنت خبل بروح أشوف شخبار البنت


و طلعت وجدان


تركي في خاطره : اااااه حتى تقعدها للنوم حلو فديتك يا شوق

.....................

في الشرقيه

في المستشفى

في غرفه وعد

دخل عليها رائد : السلام عليكم
ما ردت وعد
رائد راح لأخته و ضمها : هلا قلبي شخبارك اللحين
وعد : ...............................................
رائد مد لها الدفتر و القلم : كتبي لي هنا
وعد مسكت القلم و كان يرتجف بيدها كتبت له ( أطلع برا )
رائد مسك الدفتر و قرأ كلامها : تبيني أطلع برا ؟
وعد نزلت دموعها
رائد بضيق : خلاص إذا هالشي يريحك أنا بطلع بروح للدكتور و إن شاء الله يطلعونك اليوم

و طلع رائد

وعد في خاطرها يعني خلاص صرت ما أتكلم و السبب من ذاك النذل اللي خطفني
شلون أكمل دراستي و مستقبلي قامت تبكي و هي تدعي من قلب
حسبي الله عليه .. حسبي الله عليه

راح رائد لغرفة مساعد

دخل رائد الغرفه : هلا مساعد
مساعد ( يجهز أغراضه لأن المستشفى رخصته ) : هلا رائد وش في شكلك متغير ؟
رائد : طردتني من الغرفه
مساعد : مين اللي طردتك ؟
رائد : وعد
مساعد بفرح : يعني وعد تتكلم !!
رائد بحزن : لا كتبت لي في الدفتر
مساعد بضيق : اهااا خلها ترتاح أكيد لين اللحين نفسيتها تعبانه
رائد : ايه حسبي الله على اللي خطفوها .. المهم الوالد يبيك تجينا اليوم في القصر
مساعد بخوف : لا ما له داعي أجيكم
رائد : الوالد هو اللي يبيك لا ترده
مساعد بضيق : ان شاء الله انا بروح الشقه و بلبس و بجيكم المغرب
رائد : أوكي .. و أنا بنتظر أهلي لأنهم بيجون اللحين المستشفى
مساعد يسلم على رائد : أجل أشوفك الليله
رائد : أوكي



و طلعوا من الغرفه




...................................


في مكان بعيد عن السعوديه
الساعه 4 العصر
.
.

الشرطه في كل مكان

.
.

المكان مشتبه فيه من زمان

و الكل يرقاب العماره اللي فيها الشقه المشبوهه

.
.

و هو كان داخل متوتر

و البنات حوله و كل شاب سكران جالس مع وحده من هالبنات

ماجد : هييي يا الأغبياء الشرطه محاصرينا

قام له ناصر متوتر و يطل على الشباك : يؤؤؤ رحنا فيها و شلون نطلع

ماجد : ما أدري بس هالأغبياء كلهم حالتهم منقضيه مو حاسين بشي مكثرين هيروين اليوم

ناصر : خلنا نهرب أنا و أنت ما علينا منهم كلهم شاربين و أنا و أنت اللي صاحين هاللحين

ماجد متوتر : طيب كيف نهرب ؟

ناصر : بسيطه خلنا نطلع من هالشقه و نروح لأحد الشقق اللي جنبنا ما فيهم إلا شباب عزوبيين و مو مشكوك فيهم

ماجد : زيين أجل خلنا نروح

ناصر : يلا

ماجد ( رجع اشوي ) : بس بروح آخذ شنطتي تعرف الحبايب كلهم داخل بوديهم معي

ناصر : أوكي بس متى بنرجع الرياض

ماجد : الليله الساعه 12

ناصر : أوكي يلا خلنا نروح قبل ما يطبون علينا الشرطه

ماجد : يلا خلنا نطلع



طلعوا من الشقه

و خلوا بابها مفتوح

و خلوا ربعهم مع البنات اللي سكران و اللي نايم و اللي يسب طليقته و هو سكران
و البنات اللي سكرانه و اللي ترقص و عقلها مو معها و اللي نايمه جنب خويها

<< كأنهم أشبه بمجتمع بهائم بلا عقول

هذا هم أصحاب السوء إذا حصلت لهم مشكله كل واحد يقول نفسي نفسي و أهم شي نفسه و لا غيره ما يهمه لأنهم أصحاب شر
غير أصحاب الخير اللي إذا وقعوا في مشكله كلهم يكونون متكاتفين و متعاونين مع بعض في الخير
و الدليل قول الرسول صلى الله عليه وسلم (( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضهم بعضاً ))
عكس اليهود في قوله تعالى : (( تحسبهم جميعا ً و قلوبهم شتى ))

....................


في مستشفى سعد التخصصي


أماني في الممر تبكي : مو مصدقه اللي صار ليه ما قلت لي من قبل
فهد : ما كنت أبي أخرعك يا قلبي
أماني تبكي : بس هاذي أختي معقوله تصير خرساء ما تتكلم حسبي الله على اللي خطفوها حسبي الله عليهم
فهد مسك كتف أماني : بس يا أماني لا تسوين كذا قدام أختك لا تضيقين صدرها اللي فيها مكفيها لا تزيدين عليها
أماني مسحت دموعها و عدلت نقابها : بحاول
فهد وقف جنب الغرفه : خلاص أنتي دخلي و أنا أنتظرك في الاستقبال
أماني : طيب

دخلت أماني الغرفه

و كانوا موجودين أمها و رائد و فواز ( أبوها ) و وعد

راحت أماني لوعد و ضمتها : الحمد لله على السلامه يا قلبي كل ذا صار لك و أنا ما أدري
وعد ضمت أختها و هي تبكي
أماني مسحت دموع وعد : قلبي لا تبكين قدر الله و ما شاء فعل صبري يا وعد و أجرك بيكون عن الله
وعد مسحت دموعها و هزت راسها

أماني سلمت على أبوها : هلا أبوي شخبارك ؟
فواز ضم بنته : أنا بخير و أنتي شخبارك و شخبار الريم ؟
أماني : كلنا بخير
فواز : الحمد لله
أماني : أبوي فهد بره يبي يسلم على وعد
فواز : قولي له يدخل
جات أم رائد و عطت الغطاء لوعد عشان تتغطى
رائد : خلاص أنا بروح له


طلع رائد و راح عند الاستقبال

و سلم على فهد : هلا فهد
فهد : هلا فيك
رائد : وعد تغطت ادخل
فهد : أوكي

و راحوا للغرفه

فهد حب راس عمته و سلم على عمه

فهد : شخبارك اللحين يا وعد
وعد هزت راسها
فهد : على أجر إن شاء الله
وعد نزلت دموعها و على طول مسحتهم
فهد : أنا بروح الرياض و أنتي يا أماني جلسي عند أهلك و بجيك يوم الأربعاء الجاي
أماني : أوكي بس أنتبه على الريم
فهد : إن شاء الله
رائد : بتروح اللحين ؟؟
فهد : ايه
أم رائد : بس أنتبه على الطريق يا ولدي
فهد : إن شاء الله عمتي
فواز : و سَّلم على الوالد
فهد : يوصل يا عمي ... مع السلامه
الجميع ما عدا وعد: في حفظ الله

و طلع فهد

..............................

دخلوا العماره

و لقوا الشقه رقم 7 مفتوحه دخلوها

و شافوا البنات و الخمور و الشباب و الحاله حاله

الرقيب سعيد بضيق : استغفر الله العلي العظيم

و جاوا له رجال الشرطه : و شنسوي اللحين ؟

الرقيب سعيد : خذوهم كلهم و ودوهم قسم الشرطه و البنات ودوهم الأحداث

و فريق العميد رضوان خلوكم هنا يمكن أحد منهم يرجع

فريق العميد رضوان : أمرك سيدي

و مسكوهم كلهم و ودوهم لمركز الشرطه و البنات في الأحداث



في غرفه الرقيب سعيد



الشرطي سيف : سيدي مو معقول هاذولا بس حنا كنا نراقبهم طوال شهرين عدد الشباب أكثر من خمسه
الرقيب سعيد : أكيد البقيه هربوا
الشرطي سيف : طيب و الحل ؟؟
الرقيب سعيد : خلنا نستجوب هاذيلا و بعدين لكل حادث حديث
الشرطي سيف : هم مسويين أشياء كثيره :
أولاً/ تهريب خمور و مخدرات
ثانياً / معهم بنات و أنت شفت اللي صاير
ثالثاً / معتدين على بنات غير هالبنات
رابعاً / ذاك المحل اللي قدام باسكن روبنز

الرقيب سعيد بتفكير : قصدك محل الجوالات ؟
الشرطي سيف : ايه ذاك المحل سارقين منه حوالي 8 أجهزة جوال مشتكي صاحب المحل أمس
و لقط رقم السياره و بلغ عن السرقه و طلع نفس رقم السياره اللي عندهم
الرقيب سعيد : بنعرضهم على المحكمه بكره و نشوف وش هو الحكم اللي بينحكم عليهم
الشرطي سيف وقف : أجل خلاص أنا بروح لفريق العميد رضوان بشوف أخبارهم
الرقيب سعيد : طيب .. خل الشرطي ثامر يدَّخل الشباب علي
الشرطي سيف : إن شاء الله


و طلع الشرطي سيف


............................


في ديوانية الشباب بالمزرعه

تركي : شباب جلسوا خلونا نلعب بلوت
طلال : فكره حلوه
سلطان : لا أبي أشوف التلفزيون
طلال : جد أنك فاضي تعال خلنا نلعب
خالد ( جلس جنب تركي ) : و أنا بلعب معكم
تركي : زييييين
سلطان ( حط الريموت على جنب ) : ما في شي في التلفزيون يلا بلعب معكم
تركي : أوووكي

و هو يلعبون البلوت رمى خالد الأوراق معصب

خالد : لا أنتوا غشاشين
تركي : روح بس عشانك خسرت تقول غشاشين
خالد معصب : أجل أنا ما بلعب
طلال : هههههههه أحسن لا تلعب
خالد : انقللللللللع بطلع أشم هوا أحسن لي


و طلع خالد من الديوانيه و جلس برا جنب النافوره

و يسمع وحده تدندن

خالد في نفسه : مين ذي شكلها بتمر جهتي بطنشها
بس مشكلة الفضول ذابحه لف وجهه و طالعها طلعت هنادي

خالد في نفسه : يؤؤ وش فيني نسيت أنها أختي

راح خالد جهة هنادي : هلا هنادي

هنادي نزلت سماعة الام بي ثري من أذنها : هلا خوخه

خالد : هيييي خوخه بعينك

هنادي : ههههههههه شخبارك

خالد : أنا تمام وين البنات عنك ؟

هنادي : اللي نايمه و اللي تقرى روايه و اللي تسبح و اللي تطبخ و اللي .....

قاطعها خالد : خلاص فهمت ما يحتاج الموضوع شرح مفصل

هنادي : يلا أنا بروح لوجدان في المطبخ أخاف تحرق المكرونه

خالد : هههههههههههه الله مسويه مكرونه حسبوني معكم

هنادي تأشر على عيونها : من هالعين قبل هالعين

خالد : تسلمييييين

هنادي : أنا بروح تشاااااااو

خالد : تشاااو

و راحت هنادي

و رجع خالد للشباب في الديوانيه

...............

في مجلس الرجال

أبو نواف : شخبار السوق اللحين يا أبو فيصل
أبو فيصل : و الله السوق نازل هاللحين ما أدري متى بيرتفع
أبو نواف : الله يعينا
أبو مشاري : الا ما قلت لي يا أبو فيصل شخبار هنادي اللحين ؟
أبو فيصل : اللحين أحسن من قبل تعودت على الوضع الحمد لله
أبو نواف : زين ريحتي يا أخوي
أبو مشاري : و الله يا أخواني ضايق صدري على بنتي
أبو فيصل : قصدك شوق
أبو مشاري : ايه ما أدري وش في هالماجد تزوجها و هج
أبو فيصل : أنت غلطان يا أخوي مفروض خليت بنتك لتركي تعرف أنه يحبها و يبيها من هو صغير
أبو مشاري معصب : لا ما أبي تركي ياخذ شوق هذا ولد عبدالعزيز
و أنا مع عبدالعزيز مستحيل نتناسب
أبو فيصل : هالسالفه قديمه وش دَّخل العيال فيها ؟
أبو مشاري : خذ أختي نوره غصب علي و تزوج عليها ذيك الغنيه
و جاب منها تركي و ماتت و رجع لنوره لين اللحين أكرهه خذ أختي
و أنا مو موافق عليه بس عشان يكسر خشمي قدام أبوي الله يرحمه و أنا ما بعطي ولده بنتي لو على جثتي
أبو فيصل بضيق : الله يهديك بس
أبو نواف : و الله ما له ذنب هالتركي و الله أنه رجال و سنافي يستاهل بنتك
أبو مشاري : لا ما أبي هالولد بالذات يعني ما أبيه
أبو فيصل : أنت بتحطم مستقبل بنتك بهالطريقه و بتقول أخوي عبدالله قال
أبو مشاري معصب : ما عليكم مني أنا مع بناتي أنجاز
أبو نواف : كيفك

......................

عند الحريم

في مجلس الحريم

نوره : وين البنات لين اللحين ما قاموا ؟
ساره : عمتي كلهم قاموا بس كل وحده جالسه في مكان
نوره : اهااا زين أنهم قاموا
أم نواف : شخبار أماني اللحين ؟
نوره بحزن : و الله وداها فهد لأهلها الله يصبرهم
أم نواف : أي والله
أم فيصل : ساره قلبي نادي لي هنادي
ساره : ان شاء الله خالتي

راحت ساره لهنادي


ساره : هنادي تعالي

هنادي في المطبخ تاكل : هاا وش تبين ؟؟

ساره : تبيك خالتي أم فيصل

هنادي : طيب


راحت هنادي لأم فيصل

...........

كانت شوق جالسه في الغرفه سرحانه وهي تسمع أغنية



هلي لاتحرموني منه..
هلي لاتبعدوني عنه..

مثل ماهوه قطعة مني.....انا تراني قطعة منه...

يقولون: تحبه ..؟

أموت أنا.....أدوخ أنا.. أذوب أنا....والله ميت فيه.......

تحبه....؟ بعقلي و قلبي وروحي ياعلني ماابكيه....

هلي لاتحرموني منه..
هلي لاتبعدوني عنه..
مثل ماهو قطعه مني
أنا تراني قطعه منه


هلي تكفون خلوني معه ولاتلوموني....

هلي ماأريد أنا غيره ولايغني أحد عنه,,,,,

هلي لاتحرموني منه..
هلي لاتبعدوني عنه..
مثل ماهو قطعه مني
أنا تراني قطعه منه


هلي....الله يسامحكم إذا ماكان عاجبكم...هلي مليت ناطركم..هلي تكفون طالبكم.........

أحس بشوفه الجنة,,,,,,,,,,,,

هلي لاتحرموني منه..
هلي لاتبعدوني عنه..
مثل ماهو قطعه مني
أنا تراني قطعه منه


حشا ماكنت له جاحد....ولا أحب من طرف واحد....

شكيت( لراشد الماجد) وبسببكم ياهلي غنى,,,

هلي لاتحرموني منـــــــــــــــــــــــــــــــــــه,,,,

<< هلي أحبه و الله أحبه ليه بعدتونا عن بعض ليـــــــــــــــــــــه !!

...................

المغرب

دخل القصر وهو منحرج من نفسه يحس أنه أحقر مخلوق على وجه الأرض وده يعترف لهم
بس عارف أنه إذا اعترف بيحتقره صديقه و هذا اللي ما يبيه و ما بيقدر يوصل لوعد لأنها يتكون من سابع المستحيلات

غَّير من طريقة لحيته و شواربه عشان إذا ناظرته وعد بالغلط ما تعرف إنه هو نفس الشخص

دخل القصر و كان رائد في استقباله

رائد : هلا زين أنك جيت
مساعد : و الله ما جيت إلا عشان خاطرك
رائد : هههه مشكور ... المهم هذا المجلس تفضل
مساعد : مشكور

دخل المجلس

شاف مساحة المجلس الكبيره و أثاثه الفخم

جلس على الكنب و هو متوتر في خاطره : ليتي ما جيت ليتني ما خطفتها هي بالذات بس
وش أسوي هي هو الحل عشان أطلع أبوي من السجن

دخل عليه فواز و سلَّم : السلام عليكم

وقف له مساعد لأنه يعرف إن أبو فواز له هيبته : و عليكم السلام عمي

دخل عليهم رائد وجلس

فواز : اجلس يا ولدي جنبي
جلس مساعد جنبه
فواز : ما أدري يا ولدي شلون أشكرك لأنك أنقذت حياة بنتي
مساعد : لا شكر على واجب ما سويت يا عمي الا الواجب
رائد : أبوي مساعد أبوه مسجون عشان الديون متراكمه عليه
فواز التفت على مساعد : صدق ذا الكلام يا ولدي
مساعد بحزن : ايه هو مسجون له شهرين
فواز : كم عليه يا ولدي ؟
مساعد باستغراب : ليه يا عمي ؟
فواز : عشانك انقذت حياة بنتي بسدد ديون أبوك كلها
مساعد و هو فرحان : صدق اللي تقوله يا عمي ترى المبلغ كبير
فواز : لك من الألف إلى المليون
مساعد : أبوي عليه خمسه و تسعين ألف
فواز طلع له شيك و كتب فيه : هذا مبلغ خمسه و تسعين ألف
مساعد نزلت دموعه و حب يدين فواز : و الله ما أدري وش أقول لك يا عمي كلمة مشكور قليله بحقك
فواز : لا يا ولدي أنت ما قصرت وديت بنتي المستشفى و ما طلعت الا و أنت متطمن عليها
مساعد ابتسم و هو ما بين دموعه في خاطره : أبوي ما بيطلع اللحين الا بفضل الله ثم بفضلك يا وعد
الله يشفيك يا قلبي أدري أنك حاقده علي لين اللحين بس لو أنك مكاني يا وعد كان ما لمتيني

.........................

بجنب كارفور

الناس متجمعين

على الحادث

................: لا حول و لا قوة الا بالله
....................: شكلكم ماتوا
................: و مشغلين هالأغاني
............: الله يتوب عليهم يا رب
...............: اللهم أحسن خاتمنا

السياره صادمه بالإشاره و كانوا داخل هالسياره بنت و ولد و مشغلين أغاني

وقَّف مساعد السياره مستغرب : يؤؤ وش في الناس متجمعين الله يستر

قرب من مكان الحادث و شاف السياره

مساعد مسك فمه : هاذي سياره صقر !!!!

راح لهم و دخل ما بين الناس راح لصقر اللي مغطى بالدم : صقر قوم وش فيك ؟

الشرطي : يا أخوي الولد مات ترحم عليه

مساعد مو مستوعب : روح عني ... صقر قوم خلاص أنا ما بخليكم تخطفون البنات عشان الفلوس
فواز أبو وعد عطاني فلوس عشان أسدد ديون أبوي قوم أبيك تفرح معي

مسكه الشرطي : خلاص يا أخوي أصبر على وفاة صديقك و روح بلغ أهله عشان يدفنونه بكره

مساعد بحزن : أهله ميتين ما عنده أحد الا أنا و جاسم

بعدين جات سيارة الاسعاف و شالت الجثتين

مسك مساعد الجوال و دق على جاسم بصوت مبحوح : الو جاسم تعال جنب كافور بسرعه
جاسم مستغرب : خير عسى ما شر
مساعد بحزن : صقر مات
جاسم مصدوم : شتقول !!!!!!!!!

.........................

نهاية البارت السابع


انتظر تعليقكم على الروايه

قراءه ممتعه ^_^

See ….u

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة متلثمة بشماغ عاشقها, رواية نهاية عاشق, نهاية عاشق كاملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:22 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية