لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-07-10, 07:21 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البنت العنقليزية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

دخلت حور الملاحظه لان صابها اجهاض من كثر الطق الدكتور طلب من سعاد رفع دعوى لان الجنين تضرر والام بحالة انهيار وسعاد وافقت عالطول بعدماشافت حال بنتها
كانت حور ذبلانه من التعب وجهها الملائكي اعدمه كدمة حمد الي عندالفم والطراق الي زرق خدهاجلست جنبها وهي تصيح على بنتها والله لدفعك الثمن ياخسيس على عملتك نزلت راسها عند يدها الي فيها الدرب وقامت تصيح

اليوم الثاني
عندحمد وسعود
حمدصابه صدمه من كل الي نقال من حقايق عن ابوه وعمه حس بحقارة نفسه على الي صار لان حورماتنلام اذا كرهت اهله وهم رامينهامن صغرها مع امها الحامل رمي الجلاب مارحموا طفولتهاوانها محتاجه لابويحميهاوزاد قهره لغبائه اشلون ماحس فيهاوهي دايم اذا شافت شي او شرت شي فرحت وقالت كنت اتمنى هالشي بس كانت ظروفي ماتسمح نزل راسه وقعد يضغط عليه
سعودبحزن:ليش ياحمد والله ان حور ماتستاهل كل هاذا انتبه لتيلفونه كانت نور قام وقال:يالله استاذن تاخرت ونوربروحها مقطعهاالخوف وجا بيروح وقفه صوت حمدبضيق:توقع وين راحت مع امها
سعود:مادري برد البيت يمكن جوا هناك عموما اذا عرفت عنهن شي بقولك وراح
حمدجاه هاجس حوريوم قالت له اعرف انك اذا مديت يدك مره ثانيه راح تطلقني حس بنفسه يضيق كل السبب امي وخالتي ليش يكرهونهااي ليش مايبون لي السعاده الحين اشلون بواجهها مالي وجه بعد سواتي

عند نور
اول مادخل سعود راحت له ركض نوربصياح:وين امي وين حور شسوا فيهم اخوك
سعود حس انهاجاهل مضيع اهله قال بحنان وهويحضنها:نور اهدي قلبي ان شالله انهم بخير هوكان يحاتي بس قال هالكلام يطمن نور
نوربين دموعها:بس هم من امس طالعين من الشاليه ولا راحوا لبيت اهلك لان دقيت وقالوا موعندهم وين راحوا
سعودزاد من ضغطه وهو حاضنهاحاس انه ملك الدنيافي هالحظه بعدهاعنه شوي ومسح دموعهابيده كان شكلها يسحرخشمهاوخدودهاحمر باس خشمهاوقال بعطف:دقي عليهامره ثانيه يمكن ترد
نورماعارضت سعودباي حركه تصدرمنه لانهاهي موحاسه بشي من الخوف فجأئه جاها رد

بيت بوسعد
جاهم حمد وقوم الدنيا عليهم بصراخه وقال لهم انهم غاشين عليه حقيقة بنات عمه ونبذهن سأل ابوه و امه يومنهم يكرهون سعاد وبناتهاليش زوجوه حورمن الاساس قاله ابوه ان امه هي الي شارت عليه حمدبغضب:انتي يمه الي قلتي لبوي يغصبني زين دامها اختيارك ليش دايم حاطه دوبك دوبها
ام سعدالي تخاف من حمد وعصبيته خصوصاعقب شافته اشلون طق حور ذيك الساعه لعنت نفسهاوسبتها لانها تشوف حور تنضرب بسببها قالت بجي:ايه انا اخترتهالك بس ماكان حبا فيهاكان عشان انتقم منهاانا وشريفه ولان شريفه ماتبي حور تاخذالدكتور الي خطبها
بوسعدقرب منها بيطقها بعد الي سمعه وقفه حمدبسرعه
بوسعد:ياخسيسه يالي ماتستحين انتي شنو كل هالحقد بقلبك
ام سعدراحت ركض تصيح
حمدترك ابوه وهج من البيت الي ماعنده نيه يرد له ابد

عند سعاد
طلعت من غرفة الدكتور تخلص اجراءت الدعوى
شافت نور جت لها قالت بغضب :شسويتي
سعاد طالعت بسعود الي حاس الدنيا تدورفيه من الفشيله بعدمادرا بفعل اخوه قالت بحنان:سعود انت مالك دخل بالي صار
سعودبتوتر:والله ياعمه مدري وين اودي وجهي منك ومن حور
نوربنرفزه:شبقى ماسويتوا انتم وابوكم حسبي
قاطعتهاسعاد:نور قلت سعود ماله دخل فلاتظلمينه
نوربقرف:ماني ظالمة بس ياليت يتكرم هوواخوه ويطلقونا والله مانبي منهم شي الي عيشنا عشرين سنه بعيدعنهم يقدريخليناموبحاجه لهم الحين
سعادبغضب:نور شكلج تعبانه وقمتي تخرفين بالكلام لان طلاقج من سعود موحاصل ولوعلى جثتي فاهمه
سعوداستانس من كلام عمته قال:انا برد البيت بتروحين ترتاحين
نوربعصبيه:لا بس امها خلتها تروح غصب

بعد شهر
عندحور كانت بحالة صمت وقليل ماتكلم من بعدالي صار و بعدماصحت من البنج ودرت ان امهارافعه على حمدقضيه ارفضت ولغت الدعوى وقالت لسعودانهاماتبي غيرورقتها وانها ماتشوف رقعة وجهه
نور بدت تتضح لهاصورة سعود وانه يختلف تماما عن ابوه وعمه ماقامت تجرحه حيل مثل اول خصوصا انه كان واقف معهم ضداخوه
بوسعد واخوه بعدمادروا بالي صار لحور راحوا بيزورونها بس سعاد اطردتهم لان حوررافضه تشوفهم
حمد معاد هو حمد الاولي عايش بحالة ضياع بعد مافارقته حور ايحس بروحه بتطلع من الضيقه هورافض يطلق حور وده ترجع له مثل اول حمدكان طالع من الحمام ماخذ له شاور ولابس روبه انسدح على السرير وقعديتأمل مكان حور الخالي سرح بذكرياته معها
كان قايل لها بيرد الساعه ثلاث الفجروضلت تنتظره وتجهز له أكل دخل شافها قدامه تطالع التلفزيون سكرالباب والتفتت له وجت له ركض وضمته وقالت:حمدالله على السلامه حبيبي
حمدنسى تعب السفر وحوطها بيدينه وباسها بقوه
رجع لواقعه وحط يده على شفايفه الي فقدت الماي الي يرويهاضرب المخده بقوه وهو يحاول ينام بس النوم جافاه

عند نور
جهزت الغدا مع امهاوراحت بتنادي سعود الي من جا من دوامه صعدلجناحهم
ادخلت لقته قاعد يحوس بوراق نور بهدوء:الغدا جاهز
سعودبضيق:ويني وين الغدا انا مشغول عندي ملف مراجع لازم اتاكد من صحتة قبل اسلمه للجراح
نوربحزن:زين بطلع لك الغدا هنيه
سعودببتسامه:زين ومشكوره يا نور على الاهتمام بس اخاف ان امك هي الي مطرشتك تناديني اتغدى لانك حاطتني هامش بحياتك
نوربقهر:والله امي ماتكلمت وهي موفاضيه لك مشغوله بحور الي دمر حياتهااخوك وبعدين الشره موعليك على الي حاسب لك حساب ويبي راحتك
جت بتروح مسكها بيدها ومنغير اي شعور حضنهاوباس خدها
نور الي تحس بشعور غريب من قربه وحرارته انفاسه على وجههاقالت وهي تحاول تفك نفسها منه:وخر عني
سعودهمس باذنها:متى بتحسين بعذابي وتحنين علي
نوربحزن هي حاسه بسعود وانه ماصبر عليهاكل هالصبر ألا انه يحبها قالت:سعودامي تحت ناطرتنا على الغدا مو حلوه نطنشها
سعودبضيق تركها وقال بغضب:ياليتني ماشفتك في بيتنا ولا طاوعت قلبي وخذتك يانور وضف اوراقه وجا بيروح للغرفه قال من غيرلايلف:لاتجيبين غدا ماشتهي شي
نورواقفه وبعدها ترجف من حضن سعودوبوسته لها سيطرت على نفسهاوطلعت

عندسعاد
بالموت ضغطت على حور تاكل ماكانت تاكل شي جسمها نحفان وبشرتهاصفرا وحول عيونهاسوادزاد كره سعاد لحمد لانها اكتشفت حب حور له وانها طول الليل تصيح وتهذي باسمه طول هالفتره وسعاد ماتفارق حور وتحاول تنسيهاحمد بس حور وين تنسى حمد
حور كانت جالسه وماسكه لها كتب عن الحمل وشلون المحافظه عليه كان جايبهن لها حمد دخلت امها وشافتهاتصيح وماسكه الكتب
سعادراحت وحضنتها:بس يايمه حرام الي تسوينه قطعتي قلبي
حوربصياح:هو الي جاب هالكتب وصاني انتبه لتعليمات زين ليش ذبحه
سعاد حسبي الله عليك ياحمد جانك جننت بنتي سمت عليها وقرت عليها المعوذات
الساعه ثمان
عند نور كانت تحاتي سعود الي ماكل شي من الصبح شافت امها جايه لها وجلست نوربعطف:هاه عسى نامت
سعادبحزن:ايه نور بنتي بتروح من يدي بسبة هالخسيس حمد
نوربضيق:ماتوقعت انها تحبه هالكثر عبالي تضحك علي اذا قالت اموت فيه
سعاد:حور قلبها طيب وبسرعه تحب مو مثلك الي قلبك حجر مايحس
نوربصدمه:انا
سعاد بغضب:ايه انتي زوجج من جا ماشوفه نزل ولا اكل شي وانتي متسمره تحت ولا اهتميتي ومشت وخلتها
نور معقوله تبيني اسلمه قلبي طيب اذا تفارقنا بصيرنفس حور مستحيل هالشي يحصل
راحت المطبخ جهزت عشا خفيف وعصيروصعدت لسعود
سعود خلص شغله وتمدد على السرير انتبه لصوت نور:تعال حطيت لك العشابالصاله مو تقول جيبيه بالغرفه لان الغرف لنوم مو للأكل وقفت عند المنظره افتحت شعرها وقعدت تمشط ماحست الا وباب الغرفه صفق وكان سعود ماتحمل يشوف شكلهاوهي تمشط طلع بسرعه لصاله عشان مايتهور
نوربقهر:اسم الله خرعني خذت روبها وراحت بتاخذ شاور وهي شاغلها كلام سعود وين شافني بيتهم ومتى
سعود حط حرته بالاكل كله وبعدها ورفع الصحون بمطبخهم التحضيري راح للغرفه بينام دخل وتنح في الي شافه
نور طلعت بالروب وقعدت تحط لوشن اول مادخل سعود انصدمت تمنت الارض تنشق وتبلعهاهي نست تقفل الباب قالت بتوتر:سعود ممكن تطلع بألبس
سعوددخل وقفل الباب قال بخبث:مايحتاج لبس
نوربخوف:سعود انت تدري اني مابيك فتعوذ من بليس وخل هالليله تعدي على خير
سعودكلامها زاد من رغبة فيها قرب منها وقال:مو مهم اذا انتي تبيني او لا المهم انا الي ابيك وشالها وقطها على السرير

اليوم الثاني
بوسعد جالس مع حمدعلى الفطور قال بنرفزه:متى بتحل مشكلتك مع حور
حمدبحزن:شسوي البنت رافضه تشوف رفعة وجهي
ابوه بغضب:ماتنلام الي سويته مايسويه مسلم
حمدبعصبيه قام وقال:اجل سواتك انت واخوك قبل سواة مسلمين تدري ان سبب الي صار لي مع حور هوانتم وراح عنه

عندنور
فتحت عيونها وشافت سعود قايم ويتكشخ عندالتسريحه عشان بيروح الدوام شافها سعود صحت ابتسم لهاوقال:صباحوا ياعسل كان عارف بخجلها من الي صار بس هوماينلام صبربمافيه الكفايه عليها
نورتعدلت وجلست قالت بحيا:صباح النور سكتت وقالت:بروح اشوف الفطور اذا جاهزاجيبه
سعود وقفها وقال بعطف:لحظه نور بكلمك
نوربحيا خلاص ياسعود شبتقول الي تبيه صار:الحين عندك دوام اجل كلامك لين ترد
لفت بتطلع حست بيدسعود تمسك يدها ردت وطالعت فيه سعود:اسف بس والله اني عطيتك فرصه طويله عشان تتأقلمين معي لكن ماشوف جابت نتيجه نور انا من اول ماشفتك وانا اهوجس فيك وماغبتي عن عيني لحظه
نور:وين شفتني ومتى
سعودرفع يدهاوباسها:بيتنا يوم عرس اخواني لماكنتوا جايبين جهاز حور
نوربصدمه بس توترت من بوسة سعود :وين كنت لما شفتني
سعودبحنان:كنتي بالمجلس الي فوق توقعت اني بحلم وهاذي فتاة احلامي ترقص لي قرب منها وحوط خصرهابيدينه قال بهمس:بس الحمدلله طلع حقيقه وهذي فتاتي قبالي باس خدودها ونور توترت وحمرت خجل منه حطت يدهاعلى وجهه توقف بوساته الي اسعرتها وحسستها بالحراره
سعود وخرعن وجههابس مازال ماسك خصرها قال:يالله منتي مفطرتني قبل اروح
نور الي كلام و قرب سعودمنها عيشها بعالم ثاني قالت:هاه دقايق والفطور جاهز ومشت

بعد اربع شهور
حور بدت حياتها تتحسن وشغلت نفسهابالامتحانات بس حبها لحمد مامات هي عارفه ان حمد مايعرف شي عن سالفة ابوه وعمه وان سبب كرهها لأهله هوهدم عيشة امها ونبذهاهي واختها بس هذا مايمنع انه مد يده عليهاوتسبب بجهاضها قامت من نومها وتجهزت وطلعت

عند سعود
جالس بالصاله ينطرنور تجيب له الفطور عشان عنده دوام حياته مع نور متقبلهانوعا ما وده لو مره يسمع نور تقول له كلمه حلوه صح انها ماتقصر وقايمه بكل حقوقه بس هو يحس بجفاف العلاقه شافها جايبه الفطور نزلته واشر تجلس جنبه وجلست وهي تلفت بتوتر قال:اشفيك ترجفين وحوط خصرهابيده وقربهامنه
نوربتوتر:سعود ترا محنا بجناحنا
سعود قرب وهمس بذنها:مشكلتي ان قلبي حب صخر قاسي
نورفهمت قصده بس صعب تسلمه قلبها واذا تركهاتعذب مثل حور قالت بنرفزه:شوف انا لا يمكن اسمح لك تسوي فيني مثل ماسوا اخوك بأختي الي حبته بجنون وشوف النتيجه قالت هالكلام وهي تدري ان قلبها بدأ يميل له ويكن له بعض المشاعر
سعود كل ماشاف منهاصد وبرود تزيد عنده الرغبه فيها يمكن انانيه منه زاد بقربه وحضنها وباس خدها ونزل لرقبتها يبوسها
نور في حاله صعب توصفها هي تخدر من قربه وماتقدر تقاومه او انها ماتبي تقاومه فجأئه شافت حور وبعدت عن سعودبسرعه حور الي دخلت ونصدمت لان الي شافته جدد جروحها تذكرت حمد قالت بخجل:اسفه قطعت عليكم
سعود ونور بحراج:لاعادي وكملت نور: عندج امتحان اليوم
حور ببتسامه:ايه ادعيلي
نوربحب:الله يوفقج ياقلبي
حوراستاذنت وطلعت وسعود التفت على نور قال بخبث:الله ستر ودخلت اختك ولاكان متهور باعظم من البوسات
نور انصبغ وجهها خجل قالت بغضب:مره ثانيه حط في بالك ان احنا مو بروحنا بالبيت خل اقوم اشوف امي قبل لايصير الأعضم وقامت بتروح
سعودبخبث:والله شكلك ودك يصير ترا حتى انا و
قاطعته:استح على وجهك يادكتور يامحترم
سعود قام عن أكله وقال:محترم غصب عن الي مايرضى ألا اذا حقي كزوج تقلل من احترامي عندك هذا شي ثاني وطلع عنها
نور حست بالضيق تخاف انه زعل ماتدري ليش ماتبيه يزعل تحس ان سعودحرام يتضايق او يزعل لطيبة قلبه

عند حمد
كان راد من السفر واخذ على نفسه عهد انه يتم يرتجي رجعت حور لأخرلحظه بحياته كان دايم يدق على سعودويسأل عن حوروصحتها قال له ان وده يقابل حور ويعتذرمنها ويعوضها عن كل شي بس سعود قاله اذا بقولهابترفض اكيد انت اتصل فيها او طرش لها مسج واذا حسيت بالقبول تعال اعتذر خصوصامن سعاد الي ماخذه على خاطرهاوحمد من قاله سعود وهو مكثف عليها بالرسايل بس ماحصل ردمنها

عند حور
قدمت الامتحان ورجعت للبيت شافت نور جالسه على التلفزيون مندمجه جلست وقالت ببتسامه:الحلو صج مندمج بالفلم ولاسرحان بالحبيب ومشتاق لطلعته
نورباحراج لان لوبتنكرمراح تصدقها عقب الي شافته قالت بنرفزه:اعتقد انتي اخبر مني برومانسية اعيال عبدالرحمن ولزقتهم في كل وقت
حورغاصت بذكرى احلى الليالي مع حمد اشتاقت لحضنه الدافي ولمسة يده حتى ضربه اشتاقت له طالعت نقالهاالي امتلى من رسايله المعتذره قالت بحيا: اذا على الرومانسيه فهم قمه فيها
نوربعطف:حور انتي بعدج اتحبين حمد
حوربسرحان:سبق وقلت لج انا موبس احبه انا اعشقه حتى بعيوبه
نوربنرفزه:بس هو مايستاهل هالحب
حوربعطف:لا تلومينه ترا حمد ماله علم بكل سواة ابوي وعمي لان طول عمره كان عايش بالقصيم ماسكن عندهم ألا من عشرسنين بس
نوربصدمه:وانتي ماقلتي له
حوربتنهد:ماكنت احب اني افتح هالسيره قدامه بس هو كان ينقهر من تصرفاتي مع اهله مايعرف سبب هالكره شنو
نور:وانتي ليش مابررتي سبب تصرفج مع اهله ليه سكتي الحين بياخذ عنج فكره ان مو متربيه وهذا الي خلاه مافكر يعتذر للحين
حوربحب:ومن قال انه ماعرف وانه ماعتذر بعد
نوربصدمه:عرف واعتذر متى وش قلتي له
حور:عرف بنفس الليله من سعود ومن يومها وهويعتذر باليوم الف مره بالرسايل بس انا ماارد عليه
نور:سعود قاله
حور:ايه سعود ليش ماقال لج
نور ببلاهه:هو اناوسعود نتكلم في شي اصلا
حوربخبث:اكيد مو فاضين لفتح مواضيع تعكر صفو البوسات والاحضان ماحست ألا والمخده براسها
نوربعصبيه بعد ماشافت امهاداخله المجلس:هين ياحور
سعاد:اشفيج تهددين اختج
حوربكذبه:تهددني لاني انصحها بانها تحسن معاملتهامع سعود والله انه طيب ويستاهل كل خير
سعادبثقه:بهاذي صدقتي والله انه عن الف رجال بمواقفه معنا
نوربعصبيه:حتى حمدياحور مايستاهل كل الي تسوينه فيه لانه كان مايعرف شي وراحت عنهم
سعادبصدمه:شنو الي حمد مايعرفه قولي
حور تنهدت وقعدت تقول لامها السالفه

الساعه حدعش بالليل
بيت بوسعد
الكل مجتمع على عشا بمناسبة نجاح صفقة عمل لحمد الي مشغول بتأثيث الفيلا الي يبيها مفاجئه لحور شرا بيت فخم حيل ومسوي حمام سباحه ومزين الحديقه بانواع الورود التفت حمدلسعود:شخبار طفلتي عندكم
سعودبضحكه:ياخي ترا صجيتني بطفلتك كل ساعه تنشدعنها ليش ماتجي تاخذها تصدق انها اليوم خربت علي لحظة انسجام مع حرمي المصون
حمدبرجا:ياليت ترضى اخذها والله لخذها من هالساعه ونحاش فيها بمكان بعيدعنكم

عندنور
بعدما فكرت بكلام حور تضايقت هي فعلا ماتاخذ وتعطي مع سعود وتعامله بجفاف وهويعاملهابرسميه تامه شافت الساعه بتجي وحده وهوماجا سألت نفسها انا ليش مادق عليه وسأل عن سبب تاخره مثل ماتسوي كل زوجه طلعت رقمه ودقت
سعود الي كان بسيارته راد لبيت استغرب اتصال نور رد بخوف:الو
نوربتوتر:هلاسعود وينك
سعودبخوف:جاي بالطريق فيكم شي
نوربخجل:لا مافينا شي بس
قاطعها:بس شنو قولي خوفتيني
نوربتوتر:حبيت اتطمن عليك فيها شي
سعودفرح لان اول مره تسويها قال:لا مافيهاشي وهذاني دقايق وكون عندك
نوربحيا:زين ممكن اعرف تعشيت او لا
سعودبضحكه:ألا متعشي
نور:أجل يالله مع السلامه
سعود:مع السلامه
نور اول ماسكرت منه ومن غير شعور باست جهازهاوابتسمت انزلت بتجهز لهاولسعود عصير شافت حور بالمطبخ
نور طلعت قلاصات وصبت العصير
حور ببتسامه:اخيرحنيتي عليه ياختي انا ماشوفج تسوين له ليالي حمرا
نوربدهشه :ليالي حمرا شنو
حور بضحكه:بعلمج بصراحه كاسرخاطري سعود
نوربغضب:واناكاسر خاطري حمد شالت صينيتها وصعدت نزلت الصينيه
ودخلت ألبست لها قميص بنفسجي ربط على الرقبه والظهر عاري وطوله لي نص الفخذ اتركت شعرها مفتوح وحطت لها كحل وقلوز ورشت عطر اسمعت تسكيرة الباب وطلعت
سعود اول مادخل وشافها ابتسم وقال:مساالخير
نوربحيا:هلا مساالنور
سعودبضحكه:غيرهالنور الي عندي
نورابتسمت وسعود دخل يبدل
نورشغلت التلفزيون وجلست تطالعه وبعدمده طلع سعود بجامته وجلس يمها وقعديمسح شعرها الي يحبه قال :تدرين ان كل مافيك حلو
نوربحيا خذت العصيرومدت عليه قالت:تفضل
قال بعبط:شربيني ايدي وحده مشغوله وثانيه متسندعليها
نوربقهر:ماقدر
سعود:حاولي تراني ميت عطش ابي بارد بسرعه
نوربتوتر قربت يدهاالي فيهاالعصير من فمه والثانيه حطتهاتحت حنجه وسعود قعد يشرب وحس انه احلى عصير ذاقه بحياته نزل يده عن شعرهاوسحبها وحوط خصرها وصارت لاصقه فيه
نوربتوتر بعدمانزلت القلاص قالت:سعود انت الي قايل لحمد عن سالفة طلاق امي
سعودبصدمه:ايه من قال لك
نور:حور قالت لي انه ماكان عارف بشي اصلا هي تدري من زمان انه مايدري وهو قاعد يعتذر بالرسايل قالها انك انت الي علمته
سعودبصدمه:تدري انه مايعرف شي ومع هذاماعذرته شهالقلوب الي عندكم انتي واختك وبعد عنها
نوربنرفزه:اصلا هي موزعلانه على هالشي هي متضايقه من اجهاضها بسبته
سعودبعطف:حمد اكثر منها زعلان لانه هوالسبب في فقد ضناه الي كان ممكن يشوفه بعدهالعمر بس الي تاعبه اكثر هجر اختك وصدها وهو ماخذ على نفسه عهد انه مايرتبط باي مخلوقه عقب حور
نوربحزن:وماضنتي حور بترضى تاخذ عقب حمد
سعود:شدراك يمكن بكره تطلقها المحكمه وتشوف نصيبهامع غيره بعدها صغيره
نور:مستحيل لان حور موبس تحب حمد حورتعشقه ياسعود هي قالت لي هالكلام
سعود:طيب دامه تحبه ليش ماتسامحه والله انه كاسر خاطري تدرين انه شاري بيت كبير ومأثثه بفخم الاثاث يقول عشان اول ماترجع حور بسكنها بروحها بعيد عن امي وعوار الراس
نورباسف:مادري يمكن محتاجه لهاوقت تفكر
سعودبخبث:خلينامن حمدوحور الحين وقرب منهاوقال بهمس: انتي حبيتيني مثل ماحبت اختك حمد
نوربغصه:مادري بس انااخاف يصيرفيني مثل حور لان انا ان حبيت حبيت بتملك وانت شايف حبي لأمي خلاني مااتركها ليومك
سعودحط يده وحوط خصرها وباس خدها بخفه قال:يعني خايفه اتركك لايانور انا ماصدقت اخذتك عشان اتركك وانامعاهدنفسي من قبل لااتزوجك اني مااخليك حتى لوكنتي تكرهيني وانتي شفتي بنفسك اشلون صبرت على رفعة الضغط قبل
نوربخجل:شسوي انت انفرضت علي وانا ماحب هالشي
سعودبتنهد:والحين صارلنا خمس شهورمع بعض ماكنيتي لي لو بعض المشاعربس
نور ابتسمت:موبس البعض قول الكل
سعودبثقه:لوالبعض راضي يانور
نور:سعود تدري انك طيب وتنحب بسرعه فانا ياسعود حبيتك غصب عني ماكملت كلمتها ألا والبوسات تحذف بنحا وجهها

عندحمد
كان بالصاله يتقهوى ويفكر انه لازم يروح لحوربيت سعوددامها رافضه تكلمه دخلت عليه امه
ام سعدالي حاسه بالذنب وخصوصا ان حمدمايكلمها ويجلس معهامثل قبل لانه زعلان منها قالت بعد مارد حمد السلام:حمد يمه سامحني والله ان زعلك جايد وماتحمله وانا مستعده اروح لحوروامهاوحب رجولهن بس ترضى علي
حمدبضيق هومهما كان تضل امه :مسموحه يالغاليه بس ياليت تبعدين عن حورانتي واختك
امه:والله اني مراح اسوي لها شي خلاص اناتبت وماني مستعده اخسرابوك لانه هددني بالطلاق
حمدقام وباس راسها وقال:اتمنى هالشي وطلع

اليوم الثاني
عندسعاد
كانت منصدمه من كلام حور عن حمدوانه مايعرف بسواة اهله لامت بنتها ليش ماوضحت له سبب كرههالأهله وماخلته يفكر انها مو متربيه شافت حور جلست
سعادبتنهد:اشلون الامتحان
حور:زين الحمدالله هانت مابقى شي وتخرج
سعاد:الحمدالله
حورتلفت:ألا وين نور
سعادبضحكه:تطبخ الغدا تقول سعود يحب طباخي
حور:هو بس يحب طباخها قولي يحب حتى ألسانهاالجارح له قبل
سعاد:بس الحمدالله حست على وجهها وعقلت
حور:الحمدالله
سعادبتوتر:حوريمه حمدللحين يرسل مسجات لج
حورببتسامه:لي بعد
سعاد:حور انتي بعدج تبينه ودج ترجعين له
حور:مادري انا صح اني احبه بس بعدالي سواه مستحيل انساه
سعادبضيق:ادري انها صعبه بس حاولي انج تحلين موضوعج معاه يايطلقج او ترجعين له لان حالج ماهو عاجبني صارلج اربع شهور لا مطلقه ولامعلقه وطلعت
حور بصدمه اتطلق من حمد مستحيل انا احبه وادري انه يحبني بس انا ابي اعاقبه على فعلته شافت رساله بنقالها ابتسمت افتحتها ونصدمت (حور انا عندباب البيت ابي اكلمك ارجوك)حور ياربي ليش جا مو مستعده اواجهه شافت الخدامه تروح تفتح الباب اركضت حور لغرفته

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 07:39 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البنت العنقليزية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لليوم الثاني
عند سعاد
كانت منصدمه من كلام حور عن حمدوانه مايعرف بسواة اهله لامت بنتها ليش ماوضحت له سبب كرههالأهله وماخلته يفكر انها مو متربيه شافت حور جلست
سعادبتنهد:اشلون الامتحان
حور:زين الحمدالله هانت مابقى شي وتخرج
سعاد:الحمدالله
حورتلفت:ألا وين نور
سعادبضحكه:تطبخ الغدا تقول سعود يحب طباخي
حور:هو بس يحب طباخها قولي يحب حتى ألسانهاالجارح له قبل
سعاد:بس الحمدالله حست على وجهها وعقلت
حور:الحمدالله
سعادبتوتر:حوريمه حمدللحين يرسل مسجات لج
حورببتسامه:لي بعد
سعاد:حور انتي بعدج تبينه ودج ترجعين له
حور:مادري انا صح اني احبه بس بعدالي سواه مستحيل انساه
سعادبضيق:ادري انها صعبه بس حاولي انج تحلين موضوعج معاه يايطلقج او ترجعين له لان حالج ماهو عاجبني صارلج اربع شهور لا مطلقه ولامعلقه وطلعت
حور بصدمه اتطلق من حمد مستحيل انا احبه وادري انه يحبني بس انا ابي اعاقبه على فعلته شافت رساله بنقالها ابتسمت افتحتها ونصدمت (حور انا عندباب البيت ابي اكلمك ارجوك)حور ياربي ليش جا مو مستعده اواجهه شافت الخدامه تروح تفتح الباب اركضت حور لغرفتها

آآآه لوتدري وش صار بغيابك ؟؟ صرت ماني على خبرك وخبري ؟؟ صرت أشوفك في وجيه الناس وأتكلم ؟؟
معاك أرتمي باصغر تفاصيل الملامح فيهم ؟؟
وأبحث عن بهاك وإن سأل أي واحد منهم وقال وش بلاك ؟؟
أمتلي حيره ولادري وش أقول ؟؟ خايف أشكي أنفجر بوجيههم وأبكي عليك ؟؟
أنصهر بعيونهم وأحرق يدي
.....<<وش تبي طيب>>.........
عن جفاك قولي يرحم والديك

عند حمد
دخل البيت وجلس في المجلس بعد مده ادخلت عليه سعاد

سعاداجلست بعدماسلمت قالت ببرود: شخبارك وشخبار الأهل
حمدبغصه مايقدريحط عينه بعينهاعقب الي صار:بخير
سعادبضيق:شوف ياحمد اتمنى ماتطلع من هنيه ألا وموضوع بنتي خالص فاهم

حمدحس بضيق وانهابتحرمه من قلبه حور قال:ان شالله وانا جاي اعتذر عن كل تصرفاتي لان ماكنت عارف بحقيقة الموضوع
سعاد:حقيقة ابوك وعمك وانهم السبب في هدم مستقبل بنات صغار ماشافوا من الدنيا شي طردوني واناحامل بشهري السابع بنور وحورمعاي عمرها ثلاث سنوات ماكنت املك ألا طقم زواجي فبعته عشان اوكل بنتي و لان الي جابه لي موكفوا احتفظ بهديته سكنت عند وحده من قرايبي ولقت لي شغل في مشغل خياطه لاني اعرف هالمهنه بعدشهرين ولدت نور وطرشت الحرمه تنادي عمك بس عشان يثبت شهادة ميلاد بنته خلص اوراقه من جهه وطلع وماشفت وجهه اشتغلت عشان هالبنتين وطلعت بيت بروحي وعتمدت على نفسي وانا بالعشرين من عمري (امسحت دمعه خانتها ونزلت)وماطلبت منه شي ولا كنت ابي منه شي بس الي قهرني بناتي بعدماكبروا وكثروا خطاطيبهم يجي ابوك وعمك وينقصون علي زوجوك حور وانارافضه هالشي وللحين بعد مابيك ترجعها اخاف تذبحها بتهورك وعصبيتك سكتت

حمدبحزن:انا مقدر هالشي بس صدقيني مراح يتكرر وحور بحطها بعيوني وبعوضهاعن كل العذاب الي شافته
سعادبنرفزه:شوف ياحمد حور اذا بترجع لك مراح ترجع تعيش مع امك فاهم

حمد:وهذا الي صار انا شاري فيلاوخلصت من تأثيثها بس تنطر صاحبتها تشرفها
سعادبتنهد:ان شالله

عند حور

ودها تطلع له باحسن صوره البست ثوب احمر تحت الركبه وكمومه جبنيزوفتحت الصدر واسعه خلت شعرها مفتوح وعكس شقارشعرها على بياضها وحمار ثوبها وخلاها مثل الجمره الي بتحرق حمد بضوها حطت مكياج خفيف ورشت عطرديور وطلعت ادخلت عليهم وشافت حمد الي غص بالشاي عقب شافها ابتسمت هي تدري بقدرتها على انها تسيطر على عواطف حمد سلمت بجفاف وجلست بعيد عنه وهي ناويه عليه بالعذاب مثل ماعذبها بحبها له

سعاد استاذنت وطلعت عشان يخذون راحتهم
حمد مانزل عينه عنهاكان ذابحه كثرالشوق وقال بهمس:اشلون طفلتي ابتسم وكمل: شكلها اكبرت بعيد عن عيني وقام وجلس عندها بس حور بعدت بسرعه
حوركانت تحب هالكلمه لانها تعوضها عن حرمان الابوه وكانت تفرح لي سمعت حمديقولها طفلتي قالت بجفاف:بخير

حمدقرب لهاو مسك يدهاوضغط عليها: والله ياحور لو تبيني اعتذر لك باليوم الف مره مارفضت بس انتي تسامحيني وترجعين لي
حوربدت دموعهاتنزل بغزاره قالت بصياح وهي توقف وتبعد عنه:ليش ياحمد ليش طقيتني وطيحت ولدي وصاحت

حمدقام و حضنهاوحور تضرب صدره بقوه بس حمدماحس بشي قالت:ليش تمد يدك علي قدام اهلك الحين شريفوه واختها يتشمتون فيني
حمد حضنها بقوه قال وهو يبوس راسها:اسف وربي ماعيدها وعسى ايدي للكسر اذا بتنمد عليك مره ثانيه بس تكفين سامحيني

حوروهي تدفن عمرها بصدره قالت بصراخ:اخاف تخلف ترا معاد اتحمل وصاحت
حمدبعدهاعنه شوي وقال بعطف وهويمسح دموعها الي حرقت خدودها وشفايفها وخشمها:حور انا حلفت بربي ياقلبي وبثبت لك هالشي

حوروخرت يده الي على خدهاقالت بشهاق:بفكرورد لك خبر اذا برجع لك او لا حور ودها تذوقه طعم المرالي ذاقته بسبته ودهاتعرف اذا صج حمديحبهااو بس لانه يبي يكفر عن غلطته ويلبي طلب ابوه
حمداستغرب نفورها تمنى ترجع له حورالاوليه الي تبادله كل مشاعرالحب اسحره شكل وجههاوهو محمر

حور حست بصبع حمد على شفايفها
حمد يبي يكسرحاجز الصمت قال بخبث:حلو لون الروج الطبيعي بس اتوقع ط
ماكمل كلمته لانهادزته بقوه وقالت بغضب:بعدني مافكرت ولا رديت عليك واذا برد لك فهذا عشان خاطرامي لانها شايله همي وخايفه اني اتطلق واذوق الي ذاقته ابتسمت وكملت:بس تدري انك احسن من عمك لانك قدرت تخلص من بنتك اوولدك قبل لاتطلقني عشان تفك عمرك بالكامل
حمدانصدم ألانفجع من اسلوبها وطريقتهابالكلام عنه واتهامها له انه قاصديذبح ضناه قال بترجي: حور شتقولين ان

قاطعته بعصبيه :خلاص مابيك تبرر لي شي ولفت بتطلع وقالت قبل تطلع بجفاف:عن اذنك واذا اتخذت قراري بطرش لك مسج وكملت بحتقار:ويكون بعلمك اذا برجع لك بيت اهلك ماسكن فيه مهما كان
حمدباق عيونه قال بصدمه:تغيرتي ياحور صرتي قاسيه حيل

حوربصراخ:بس مواقسى منك ياحمد وراحت وهي تخفي دموعها الي احرقتهامن كثر الشوق لحمد
حمدجلس على الكنبه وقال بتنهد:شكلي بدفع ثمن تهوري غالي هالمره

عند اماني

كان صاحيه من وقت وجالسه بصالة جناحهم تفكراشلون تفاتح سلطان عن موضوع الحمل وانهاودها تكشف وتعرف سبب تأخرالحمل ماحست ألا باليدين الي تحضنها من ورا ابتسمت ولفت عليه
سلطان انتبه على سرحانها وعارف بالي شاغل تفكيرها قال ببتسامه وهويجلس على الكنبه جنبها:صباح الخير شعندك قاعده مبجر
اماني بحب:صباح النور حبيبي وبعدين شبعت نوم وقعدت اشفيها
سلطان بشك:اكيد موسرحانه بشي ثاني
اماني بخوف:شسرح فيه يعني غيراني افكر باختي ومشتاقه اشوف بنوتتها حتى امي ناويه تسافرت لها
سلطان عارف انهاتصرف قال : خليهم عنك الحين وقومي سوي لنافطور
اماني بتسامه:ان شالله دقايق ويكون الفطورجاهز

عند حمد
دخل بيته وهو متضايق حده من معاملة حور
حمدوصل باب غرفته وفك الباب ودخل طالع بالغرفه الي كان مأثثهاباحسن الأثاث لعيون حور انسدح على سريره الي ماخذ نص الغرفه بكبرحجمه قعد يطالع بالزخارف الي بالسقف وهو يتخيل احلام جميله سطرها بعقله اذا جات حور وشافت بيت العمرحقهم


آسف في حبي لك تسرعت ظنيت الاقي فيك شيٍ فقدته كنت احسبك مجروح مثلي تولعت جربت فرقى شخص قلبك وهبته كنت احسبك من مر جرحك تجرعت حبيت فيك احساس طفلٍ لمحته)
لوقلت آآآه بوسط روحي توجعـت ولو شفت دمعاتك شعوري سكبته ولو تطلب اعيوني ابد ما تمنعت واعطيك قلبي لو بعد ماطلبتـه وصلت بك اعلى مكان وتربعت وفي قلب غيري ياالغضي ماوصلته واصبر على صدك واشوفك تدلعت واعطيك ود وما اظنك حسبته اذهلتني بطباعك اللي تطبعت... حتى قصيدي فيك ابد مافهمتـه لو كان غاياتك حروفي فانا بعت وافرح بجرح الشاعر الي جرحته وأرجوك من صدك تراني تشبعت خلك مع اللي عاجبك او عجبته
يكفي قهر في جيتي لك تواضعت تركت غيرك لجل عينك وبعته ياليتني عن حب مثلك..ترفعت ياليت قلبي قبل اعرفك دفنته لكن اببعد دامني بك توهقت الله يرحم حبنا اللي ذبحته انا شريت الود والحين انا بعت وانا عطيتك قلبي اللي قهرته
(في يوم جيتك اطلبك ود واقنعت نفسي بانك شخص عادي عرفت

عند حور
اتخذت قرارها على انهاترجع لحمد بس ماتبي ترد تعامله مثل اول ولاانها توفر له كل طلباته لين يثبت لهاحبه وشدة تمسكه فيها
حوركانت بغرفتهاقالت بتنهد: الله يصبرني على هالقرار وتاكدمن حبك ياحمد امسكت تيلفونهاوارسلت له ردها
اقعدت تنتظره يرد
عند سعاد

جالسه بالصاله مع نوروسعود يتقهون
نوروهي تصب لهم القهوه قالت بغرور:احلى قهوه من احلى نور سمي ومدت لأمها
سعادبضحكه وعشان تقهرنور قدام سعود:ترا قثيتينا كل ماسويتي شي قلتي هالجمله لنا
نورعصبت وزادعصبيتهاسعود الي مات من الضحك قالت:يمه حرام عليج ترا بزعل

سعودوهويضحك:تأسفي ياخالتي بسرعه ترا زعلهاجايد وغمزلنور
نوراجلست جنب سعود وقرصت ذراعه الي يمها وقالت بهمس:عاجبك الوضع ان امي تزفني قدامك
سعودبضحكه:حرام عليك لاتحطين حرت امك فيني ترا ماتحمل

نوربغرورو بدلع:ايه اعرف من تحاكي ماحست ألا وسعود راد قرصتها لها بس بخدودها
نوربألم:اي اياي ترا يعور
سعود الي مات ضحك هو وسعادعلى شكلها قال:احسن
@@@@@@@@

عيونك عن لذة النوم ردتني
والهواجيس دوم بالفكر لعابه
لاجيت ابرقد ذكراك مرتني
وشتت فكري وضيعت كل مابه
وفي تالي الليل الأشواق جرتني
لك ياخلي وبحبك اصبحت منصابه
لاتخيلتك الأبتسامه احتوتني
والكل عن بالي يعلن انسحابه
فيك الأشعار بالليل اهجدتني
حب وعشق ولوماني بالشعر غلابه
لاطرولي اسمك كل المشاعر هوتني
واصبحت اناوياك والحب فوق السحابه
هاذي فعايل حبك إلي غوتني
الله يردلي قلبي وعقلي وإلي
غدابه


عند حمد

فتح لها الباب وقال بحب:باليمين
حورادخلت باليمين وسكر حمد الباب بعدمادخل مايمدي حور تشوف البيت ألا وحمد شايلها
حوربضحكه:حمد اشفيك نزلني خل اشوف البيت
حمدوهويضغط الفت :بكره شوفيه على راحتك الحين لا
دخلها غرفة النوم انبهرت بفخامة الاثاث وجماله حور بفرحه وهي متمسكه برقبة حمد:واو يجنن حبيبي
حمدنزلها على السرير قال :صج عجبك

حور عدلت جلستها وفسخت عباتهاوملفعها:اكيد بيعجبني دامه منك ووقفت على السرير وصارت مقاربه لراس حمد وباست خده
حمد حوطها بخصرهاوشالها ودار فيها وهويقول بصوت عالي:حور احبك احبك احبك

ماصحاه من احلامه ألاصوت المسج العالي ألتفت واخذ تيلفونه وفتح المسج وانرسمت على شفايفه احلى بتسامه وكتب لها رساله بسرعه وارسلها

@@@@@@@@@

اليوم الثاني
عند حور
ادخلت غرفتهاوالخدامه وراها بالاكياس كانت توهاجايه من السوق مع نور نزلت عبايتها ودخلت تاخذلها شاور

بعدمده طلعت ولقت نور جالسه على السريرنور قالت:نعيما
حورببتسامه:جميعا وكملت: تدرين على كثرماكنت احب التسوق وحناعلى قدحالنا على كثرماكرهته الحين والحساب مليان

نور:سبحان مغيرالاحوال تذكرين اول إعانه لج اشلون فضيتيهابسبوع وامي هاوشتج
حور مشت صوب السرير وانسدحت قالت :اه ياحلو ذيك الايام ياليت ترجع

نوروهي فاهمه قصدحور انها تمنى هذيك الايام لانها ماكانت تعرف شي اسمه حمد قالت بضحكه :تبينهاترجع بوجود حمد ولابدونه
حورعارفه انهامهما خبت عن الكل ماتقدر تخبي عن نور لانها تدري بحبهالحمد قالت بقهر: فاهمه شتقصدين ألابسألج يامعشوقة سعود شكنتي تسوين عندنعومي

نورانصبغ وجههاقالت بغضب:علاقل احسن منج الي مافكرتي تاخذين شي جديد واخذت اغراضها وطلعت
حوراضحكت عليها

اليوم الثاني
بيت سعود
الكل عرف ان حور وافقت ترجع لحمد وحمداتصل على حور وقالهابيجي ياخذها العصر سعودرجع من دوامه اول مادخل لقى سعاد بالصاله بروحها سلم وقعد
سعادبعدماردت السلام :يمه سعوداحط لك غدا

سعودوهو يلتفت يدور نور: لا مشكوره تغديت بالدوام ألا وين نور
سعادبضيق:بجناحكم خنت حيلي من الصبح تقول احس بدوخه ماقدر اوقف على رجولي
سعودبخوف:بروح اشوفها وطلع

~فكرت في الدنيا بلياك وشلون~
~وفي ساعةالتفكيرهلت دموعي

دخل الغرفه لقاها ظلام وبارده من التكيف ونور نايمه ومتلحفه شغل اليت و جلس عندهارفع الحاف قال:نور
نورفتحت عيونهابتعب:سعود جيت تبي احط غداك وقعدت
سعودبضيق:خلك من غداي انتي اشفيك شنو الي يعورك وحط يده يتحسس حرارة جبهتا وصدرها قال:حرارتك زينه انتي شتحسين فيه بالضبط

نوربتوترمن فحصه لها قالت بنرفزه:اعتقد انك استشاري اطفال وانا موجاهل تفحصني
سعودسدحها قال بفرحه:انتي ارتاحي وشوي بوديك استشارية نساء مع اني كشفت وشخصت الحاله
نوراقعدت بصدمه:ياويلي سعود فيني مرض خطير

سعودبعطف حضنهاوقال:مافيك ألا العافيه وقام وبدل ملابسه ولبس بجامته

جاودخل بالفراش يمها
نوربخرعه:سعود قول شفيني طيب هو يموت
سعود سحبهاوحضنها ولصقت بصدره نزل راسه لمستوى راسهاوباس خشمها قال بسعاده:اسم الله عليك من الموت بس انا شاك انك حامل نوربصدمه:حامل

سعودبفرحه:ان شالله حامل بشوف هالغزال شيجيب وباسها
نور حست بشعورغريب احتواها معقوله انا حامل بصير ام بلاشعور مسحت بطنها قالت:سعود بروح اتاكد زين عشان انت شعرفك بالحمال وهو مو تخصصك
سعود حط يده فوق يدها ومسح معاها بطنها قال:يكون بعلمك اني قبل التخصص ادرس طب عام
نوربغيره:يعني درست عن النساء بعد

سعودبعد عنها ونسدح على ظهره وغطى عيونه بذراعه قال:ايه
نوربغيره لاول مره:وسبق انك فحصت حريم

سعودبخبث:ايه بس لاتذكريني لان لي يومك وانا عايش على ذكرى احدى الحريم هوجمال هودلال هوخص ماحس ألا والمخده فوق راسه ونور بتخنقه قالت بعصبيه:جمال هاه وانت قاعد اتشخص الحاله ولا تفحص جمالها هاه
سعودقعد وهوميت ضحك وفرحان بغيرة نورسحبها بقوه وجلسها بحضنه وصارظهرها على صدره قال بضحكه:انتي مصدقه اني بخون امانتي وقزز حريم خلق الله انا شبي بكل الحريم دام عندي انتي قرب من اذنهاوعضهابخفه وقال بهمس:نور ترا بتهور
نوراستحت وقالت بغصه:حلالك

ماحست ألاوهو ضامها


@@@@@@@@@
عندبوسعد
جالس مع اخوه في المجلس بوسعد:ابشرك تحسنت الامور بين حمدوحور

بوعادل بنرفزه:زين بس والله ان دريت انه طاق بنتي مره ثانيه ان موته على يدي

بوسعدبضيق:ان شالله مايصير ألا الخيروترا حمد عرف غلطته ومراح يكررها

بوعادل:اتمنى
هالشي يلخوي


عندالحريم
مجتمعه مع اختهاوبنتها اماني شريفه بقهر:صج الي سمعته حمدبيرجع مرته
ام سعد:ايه وبيني وبينج اتمنى ترجع عشان افتك من نظرات الاحتقارمن عبدالرحمن وحمد وحتى سعود
شريفه:ألا مرت سعود ماحملت

ام سعد:مادري عنها تدرين هي عايشه بعيد وماعرف اخبارها
شريفه:ليش ماتزورج مايجيب طاريهاسعود اذا مستانس معاها او لا

ام سعد:سعود يوميا يزورنا ومايجيب طاريها خيرشربس الي اشوفه انه طاير من الفرحه
اماني بعطف:يمه ماكلمتي امينه اشلون بنوتتها ومتى ناويه تروحين لها ان شالله

شريفه بحزن:ألا كلمتني امس وبخير وان شالله بروح لها هالاسبوع
@@@@@@@@@@@@@
عندحور

ع جهزت كل شناطها ونادت الخدم ينزلونهم تحت ألبست وتعدلت كانت لابسه بنطلون جنز اسود وبدي فوشي علاق خلصت لبس اكسسواراتها وحطت لهامكياج خفيف افتحت شعرها ابتسمت على شكلها هي تدري بجمالها الطاغي بس ماكان يعتبرعندها انه مهم في نجاح الحياه الزوجيه اذا ماكان فيهاالحب

اخذت شنطتهاوعبايتهاوطلعت
انزلت وشافت امها جالسه بالصاله اجلست عندهابعدما سلمت

سعادوقلبهاماكلها على بنتها هي متاكده ان حمدتاب وعرف خطاه بس كانت خايفه من تعامل حور لحمد قالت بحنان: هاه يمه جهزتي كل اغراضج عسى مانسيتي شي
حورببتسامه:كل شي جاهز يالغاليه

سعادبخوف:يمه حور ديري بالج على نفسج وحاولي انج تنسين وعيشي حياتج مع زوجج ترا حمدغلط واعترف بغلطته سامحيه
حورتبي تطمن امها قالت:لا تحاتين يالغاليه وانامارضيت ارد لحمدألا لاني بنسى كل شي وعيش معاه حياه جديده ابتسمت

سعاد تدري عن حورانهامن النوع الغامض الي مايبين شي لان حور ماقالت لهاعن طق حمدلهامن قبل قالت بشك:اتمنى وخلي تيلفونج عندج لاني كل شوي بدق اتطمن عليج حورقالت بضحكه وهي طالع بتيلفونهاالي علق يدق وكان حمد:افا تبين حمديذبحني كل شي ألا الازعاج عنده وودعت امهاوطلعت

عندسعود
قام من النوم عشان يلحق يودي نور للمشتشفى قبل يروح لدوامه
دخل الحمام وبعدمده طلع وشاف نوربعدها نايمه كان شكلها خيال وشعرها منحاس عليهامن النوم قرب منها باسهاوقال بهمس وهو يمسح شعرها:حبي قومي عشان اوديك تسوين تحاليل

نوربنوم :كم الساعه
سعودبحب:خمس يالله ياقلبي

نور اقعدت قالت بدلع وهي تروح للحمام:ان شالله ياقلبي انت
سعود وده يطيرويقطعها بوس على هالكلمه بس هي دخلت الحمام مايدري شكثر فرح بهالكلمه وياماتمناها


يازين حبك رج قلب العناء رج
شف له طريقه قبل توقف عروقه
أما تدور له عن الحب مخرج
ولابعد حرقه تداوي حروقه
هذي سنه وخيول حبك تسرج
من فوق قلبي لين بانت فتوقه
أما أنتصافا بالهوى ونتهرج
ولانكب الحب ونكب سوق

عندسلطان
كان ماخذ اماني لدكتوره عشان تسوي الفحوصات وتعرف سبب تاخر الحمل بعد ماطلعوا من الدكتوره

سلطان :ارتحتي الحين هذي التحاليل طلعت سليمه
اماني براحه:ايه ارتحت بس لا تلومني صارلنا سبع شهور متزوجين ماصار حمل

سلطان بثقه:ان شالله نكمل سبع سنين بعد بس انتي وكلي امرك لربك ولاتحاتين
اماني بحب:مشكور حبيبي وانا لومااحبك واتمنى بضنا منك جان ماهتميت بس اناابي طفل يربطنابعض ا






التوقعات
اشلون بتكون حياة حور بعد رجعتها لحمد؟
نور بتكون صج حامل ؟
حمد بيوفي بوعده على انه بيصبر على معاملة حور مهما كانت اولا؟

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 07:54 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البنت العنقليزية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حبيبتي ..
مشرقة أنتِ ياسيدتي كالشمس ..
والشمس تشرق كل يوم ..
من عينيكِ ..
حبيبتي ..
شامخة أنتِ كسعف النخيل ..
والقمر تحت قدميكِ ..
يزحف ..
والنجوم تتناسل ..
بين يديكِ ..
حبيبتي ..
زاهية أنتِ ..
كقوس قزح ..
وقوس قزح يستمد ألوانه ..
من وجنتيكِ ..
حبيبتي ..
مجنون من يخون / جنسكِ ..
وأنتِ من سلالة البشر ..
والقمر ..
مجنون من حرم العشق ..
عنكِ ..
ولم يتعلم كيف يعشقكِ .







عند حمد

صارله ساعه وهوينتظرها تطلع بس ماطلعت اتصل عليهااكثرمن مره و ماردت تنهد وقال:هذا اولها ياحور صرتي تطنشيني ألتفت وشاف الخدم جايبين شناط حور نزل وفتح لهم الدبه عشان يحطونهم بعد ماحط الشناط بالدبه راح وتسند على باب سيارته وهو يستغفرربه بداخله شاف حور اطلعت عدل وقفته

حوركانت خايفه وهي موقاصده تأخرحمد اوتطنش اتصاله بس امهاالي اخرتها وهي ماتبي ترد على حمدقدام امهاعشان ماتحسس امها بشي انتبهت لشكل حمدالي مبين انه معصب بس يكابر وقفت عنده و قالت برود:سلام
حمدبقهروهو يفتح سيارته ويركب:وعليكم السلام ليش تاخرتي صارلي ساعه ناقع عندالباب وركب

حوروهي تركب جنبه ابد مايترك عصبيته دايم حار هالادمي قالت بجفاف :اسفه توني اجهز الحين اصلا هي جاهزه من وقت بس جذبت

حمدبنرفزه:زين ليش ماتردين على تيلفونك
حوربعصبيه:كنت مشغوله ماقدرت ارد اشفيك ماتفهم

حمد بغضب:حور لاتكلميني بهالاسلوب ترا ماني بصغر عيالك فاهمه
حور اسكتت ولاردت ماتبي تشعل الحرب من اول يوم

حمد زاد قهره تطنيشها وسكت
وحرك سيارته ومشى باقسى سرعه وهو يشتعل بداخله براكين من الغضب

عند سعود

كانوا بالسياره جايين من الطبيب وهو بقمة سعادته ونور حاسه بالسعاده بس الخجل مانعها تعبر وسعود يأكلهابنظراته قال بفرحه:مبروك عليناوحط يده على بطنها وتحسسه وكمل وقال:تدرين شنواتمنى
نورحطت يدهاعلى يده وقالت بهمس وهي تطالع بيده:شنو

سعودبسعاده:أتمنى تجيني بنوته طبق الأصل من امها بكل شي حتى بعوابتهاولسانها الطويل
نورحست بحراره تدب بكل اطرافها من كلامه وهي متندمه على كل تصرفاتهاالأوليه معه لانه مايستاهل من غيرشعور امسكت يده الي على بطنها بيدينها الثنتين الي ولاشي مع ضخامة يد سعود ورفعتهاوباستهابقوه ومسحت خدهافيها وقالت بحب:الله يخليك لي ولايحرمني منك ومن قلبك الطيب الي تحمل لعانتي

سعود تخدرمن بوستها قال بنرفزه:نور مالقيتي تبوسيني ألاوحنا بالشارع اخاف اتهور

نوربضحكه:ولايهمك بس نوصل اردابوسك وتهور على راحتك ههههههه
وصلوا البيت واول مادخلوا وشافت نور امها راحت تركض لهاوحضنتها

سعودبقهرلان نور نست نفسها وانهاحامل:نور شوي شوي ياهبله

نوروهي حاضنه امها الي استغربت عصبيت سعود نور التفت له وقالت بغضب:سعود لاتقول هبله انت الاهبل زين
سعود ياربي جاهل مدري اشلون بتصيرام قال بنرفزه وهو يطالع بسعادالي مازالت منصدمه من هواشهم:ألا هبله ولا في وحده حامل وتركض مثلج

سعاد من سمعت الخبروهي حاضنه نوربقوه قالت:ياحياتي حامل مبروك يمه مبروك وقعدت تبوسها ونورخجلانه

سعود فرح لفرحة سعاد وقال بخبث بس عشان يقهرنور:افا واناياعمه ماتباركين لي ترا هالطفل مشترك بيني وبينها
نور انصبغ وجهها من الاحراج وبقت اعيونهابسعود تهدده بالذبح

سعادبفرحه:اسفه يمه ومبروك والله انك تستاهل ياوليدي لفت لنور وقالت :بروح اجهزلناقهوه وحلى على هالخبر الحلو وجت بتقوم بس نور وقفتها :والله ماتقومين انا الي بسوي القهوه والحلى وقامت بتروح وقفهاكلام سعود
الي قال :ايه خلي حبي تسويهن لاني ماحب أكل ألا من يدها قال هالكلام وهويطالع لنوربنظرات انكسار عشان ترحمه من تهديدها

نوراعطته نظره وقالت :دقايق وكل شي جاهز وراحت وهي متوعده لسعود



عند بداية مُقلتيَ.تنتهي ألآبتسامه
وتبقى آفراحي .مفجوعه
أذكر حينما تمرٍدت ُ على الواقع
وبنينـآ جسرٍفوضوي.
لآيعترف بصخب الممنوعات
هو فقط .عالمي وعالمه.!
كُل شيءٍ مُباح .ماعدآ الخيانات.
أحببته كثيراً. وأسميته سارق ألآحزآن
ألبسني رداء الحُب .وخـآتمه.
عشِقي له.جعلني أرتكب المُحرمات.
فلآ بأس أنْ أسكّرني بعُنف ألقُبلآت.
يسُلب كُل حوآسّي.
يثيرني فلُستُ سوى حـآلِمـه .!
فنَـآنً .هو
يُتقن رسمَ معالِم أنوثتي بأنفاسه الجنونيه.
ويتركني مُعرآة فهو يجهل آستخدآم ألآطارات.!
مُجرم.هوَ
يقٌتل همومي .ويُهمِش أوجـآعي
يدفنْ ويلآتي .ويزرع فوق قبرهـآ الزهور
يسقيهـآ بعذوبة مبسمه . :









عندحمد وحور


انبهرت بالبيت وفخامته ماكانت تتخيل نفسها بيوم انها بتعيش بمثل هالبيت فتح لهم الحارس ودخل حمد بسيارته للفيلا وقف سيارته وألتفت لحور وقال برود: تفضلي نورتي بيتك ياحور

حوروهي مبققه عيونها بكبر الحديقه وجمالها قالت بشك لان حجم البيت كبيروخافت انه بيسكن اهله معهم: انت متأكد ان اهلك مراح يسكنون عندنا

حمدبصدمه:اهلي طبعا لا بس ليش تسألين

حور:مدري شفت كبر البيت و


قاطعهابنرفزه:وخفتي لا كون ناوي اسكن اهلي معك بس لا تطمني انا حتى الزياره مابيهم يزورونك ولا انتي تروحين لهم خلكم بعيدين عن بعض افضل

ونزل من السياره وحور انزل بعد ماقالت بنفسها:والله زين سويت ولماوصلوا الباب فتح حمد وخلى حور تدخل قبله ودخل وصوت للخدم ينزلون الشناط
حور وهي تمشي بشويش وتركزعلى كل ركن في مملكتها الجديده كانت فرحانه وسعيده في عيشتها بفيلا بهالفخامه ومع حبيبها حمد بس الي معكر صفوها حياتها معه الحين وبهالظروف الي لايمكن تنازل فيها عن حقها قطع سرحانها حمد لما قال :شرايك ان شالله يعجبك ذوقي في الأثاث ابتسم وقال وهويجلس على الكنبه: كان ودي انك معاي وانا اختاره بس الظروف ماسمحت
حوراشلون مايعجبني ألا روعه عمري ماشفت مثله قلت:حلو وكملت بجفاف وهي تفصخ عبايتها:عن اذنك بروح اشوف باقي البيت
حمدقام وقال :خليني انا بوريك
ومشى صوبها

حور ماكانت تبيه يوريها ودها هي الي تشوفه بروحها بس ماعارضته ومشت معاه

بعد اسبوع
بيت سعود
كانت بالمطبخ تحوس وتسوي الغدا اورثت من امها حب الطباخ والتفنن فيه عكس حور الي تميل لدراسه اكثر عشان جذي تخرجت بأمتياز ونور الي بتروح ثانيه جامعه وقفت قيدهالين تولد بنا على طلب سعود وهي ماعارضت بالعكس فرحت ألتفت وقالت: سيتي(الخدامه) جهزي الصفره قبل يجي بابا بسرعه عشان بس يجي انحط الغدا
سيتي راحت تجهز الي قالته ونور راحت تخذ شاور وتبدل لانها ماتبي تستقبل سعود بريحة الطباخ

بعد فتره طلعت بالروب وهي تحس بنتعاش بعدالحمام لفت بطلع لها لبس وماحست ألا وسعود يصرخ وراها:بوووو


نورمن الخرعه قطت ملابسها وصرخت بس سعود سد فمها وقال بضحكه:فضحتينا اص وهدها وضحك
نور ضربته بكتفه وقالت بقهر: سخيف مايضحك

سعود بضحك: ماتوقعتك خوافه لهدرجه بس والله تهبلين وقرب يبي يحضنها بس نور بترد حركته ودفته بقوه وقالت بغضب:لا والله اهبل هين ياسعود مردوده وخذت ملابسها وراحت تلبس سعود انسدح وقال بضحكه:وانا قابل يانور تهديدك بس تعالي جهزي ملابسي باخذ شاور قبل الغدا
نور طلعت بعدمالبست لها برمودا صفرا وتيشير نفس الون بدون كموم قالت بغرور وهي طلع له بجامه: شوف مو تجيني تعذر وتطلب السماح تراني نور وما ادراك مانور

سعود وانا شمجنني غيرك يانور ياناس اموت عليها قربت وانا ذايب من دلعها وخصوصا مع هالبدله والشعرالمفتوح الرطب قلت وانا احضنها بقوه من ورا وحط يدي على بطنها: ويهون عليك سعودي حبيبك وابو النونو الي بالطريق

نورانخجلت ياربي هالرجال يسحرني كلامه قلت وانا ابعد عنه:لا مايهون بس يالله عجل خذلك شاور على مااجهز الغدا وطلعت


بيت حمد
دخل البيت وهو تعبان وهلكان من ضغط الشغل وضغط حياته الي يحسها ممله بشكل كبير كان متوقع ان السعاده بترجع له بعد رجعة حور بس للأسف خاب ضنه الان حور الي رجعت له ماهي حور الي عرفها وحبها من كل قلبه تذكر موقفه معها لما كان يوريها البيت وصل لغرفة النوم الي كانت اكثر شي حرص حمد على تصميمها اشلون تنرفزت وقالت قبل يفتح الباب:خلاص مليت من الفراره وين حطوا شناطي ببدل ورتاح
حمد:اكيد بغرفتنا وفتح الباب

حوربغضب:غرفتنا لا ياحمد هذي غرفتك بروحك انا مااجتمع معك بغرفه عقب سواتك

حمد انصدم قال بصراخ :حور انتي ليش مو راضيه تسامحيني كم مره اعتذر

حور طنشت وجت بتمشي بس حمد مسكها بقوه بذراعها وقال: لما اكلمك لاتطنشين فاهمه

حوراسحبت يدها وقالت بصراخ: شكلك ماتبت عن الطق وناوي تمد يدك بعد

حمدبنرفزه: اصلا انتي ماينفع معك لاطق ولاغيره واذا ماتبين قربي يكون احسن وصرخ ينادي الخدم يشيلون شناط حور لها بالغرفه الي ختارتها بعيد عنه

جلس على الكنبه وسند راسه بعد ماحذف شماغه غمض عيونه

حور كانت بغرفتها وذابحها الملل ودها تقول لحمد انها بتزور امها بس خايفه هي ماجلست معه من جت حتى الأكل تخلي الخدم يصعدونه لها ألبست لها برمودا بيضا وبدي عسلي ومشغول عندالصدر سرحت شعرها وتعطرت وقررت انها تنزل تغدا مع حمد وتكلمه عشان يوديها لأهلها


انزلت شافته اشلون متسند راحت وصت الخدم يحطون الغدا وراحت ووقفت قباله
حمد كان مغمض عيونه بس انتبه لريحة عطرها الي لصقت في خشمه قال برود:نعم بغيتي شي

حوربقهرمن اسلوبه: لا بس حبيت اقولك الغدا جاهز وراحت
اجلست على الطاوله وهي تسب نفسها لو مارحت له احسن الحين بيقول مهتمه بأكلي بس انا صج مهتمه دايم أسأل عنه الخدامه اذا اكل او لا واذا ماأكل اتضايق انتبهت له وهو جاي

حمداستغرب معقوله بتاكل معي قال بعدماجلس: ماشالله اشوف بعض الناس تكرموا وبياكلون معنا
حوربغضب:اكل وين مبي هذا موشغلك

حمد كضم غيضه وحقرها وقعد ياكل بهدوء

حور صج غبيه الحين بيعصب ومراح يخليني اروح لأمي
بعد صمت طويل
حوروعينها بصحنها : اقدر اروح العصرلامي

حمد شبع وقام يغسل وطنشها

بيت بوسعد

بوسعد كان جالس مع سعود وسلطان وفرحان بخبر حمل نور

سلطان عشان يقهرسعود:الله يستر لاتجيك بنت تشبهك والله لطيح بجبدك و

ماحس ألا وسعود حاذفه بالمخده وقال بنرفزه: لا عدال من زينك انت وجهك
سلطان بغرور:لا حدك عاد الكل شاهد على اني احلاكم ألتفت لأمه وقال:صح يمه

ام سعد الي فرحانه بعد ان بيجيها حفيد ولو انه بيكون بعيد عن نظرها:كلكم مزايين عندي
وخل عنك الكلام الفاضي بس

بوسعدبشك:ألا حمد ماكلمكم اليوم ماهي عادته مايمرعلينا اليوم الصبح
سعودبضيق هو حاس ان حمد مو متهني وانه يخبي شي قال: ألا كلمته اليوم وطيب

الساعه اربع العصر
عندحور بغرفتها
انقهرت من تطنيشه لها هي ماتبي تذل نفسها وترجاه اخر شي قررت ترد تقوله عدلت شكلها وطلعت
حمد بعد الغدا انسدح على الكنبه بالصاله واندمج بفلم صار يعشق الفلام من كثر الملل انتبه لحور الي وقفت قباله وغطت على التلفزيون قالت برود: ممكن تعطيني جواب ليش رافض توديني لأمي

حمد تنهد وجلس قال:من قال اني رفضت انك تروحين بتروحين روحي ولا تقعدين تدورين لي الزله يامدام

حور بغضب: ومن بيوديني

حمد انقهر منها خصوصاانها قطعت عليه الفلم مسك يدها وسحبها من قباله عشان يشوف قال وهومافك يدها:خلي السواق يوصلك

حور حست انها مشتاقه حيل لمست هاليد قالت وعينهاعلى يده الي حاضنه يدها: مابي اروح مع السايق اخاف اذا منت موديني مراح اروح وهدت يده بقوه وراحت لغرفتها وهي تصيح مو عشانه مهب موديها لا عشان حنان اليد الي فقدتها ادخلت غرفتها ورمت نفسها على السرير تصيح

حمد انصدم معقوله صج خايفه بس هي ماتروح بروحها مع السواق دايم معها خدامه انسدت نفسه وماكمل الفلم وقام بيشوفها

عندسعاد
جالسه مع نور يتقهوون وسعاد كانت تنتظر جية حور او انها تتصل وتعتذر بعد فتره دق التيلفون وردت نور:ألو
سعود بحب: احلى ألو سمعته تدرين
نوربدلع وطالع امها الي عرفت انه سعود وابتسمت:سعودي ترا استحي
سعود بيقهرها:ايه باين ماجنك امس مقطع ذراعي بقرصك عشان مزحه صغيره
نور:لا والله تخرعني وتقول مزحه صغيره انت ماتخاف اجهض من خبالك

سعود:بسم الله عليك وبعدين والله اني طول عمري عاقل ورزين بس مشكلة الي ياخذون بزران ينعدون من تصرفاتهم وانا انعديت منك ياعمري

نوربغضب:بزران هاه وجت بتسكر بوجهه
بس سعود لحق وقال:حبي نسيت اقولك ترا سلطان ومرته بيزورونا اليوم

نوربصدمه: متى

سعود:يعني بعد ساعه اتوقع

نور:ابيل يالاه مع السلامه بروح اتكشخ قبل يوصلون
سعود والله انك ماتحتاجين تكشخ ياقلبي قال بستعباط:ايه بسرعه لاتجي اماني وتخرع من كشتك بنفسه فديتها

نور تدري انه يموت بشعرها :ايه وانت صاج تصدق خلاص ناويه اقصه لاعت جبدي من طوله

سعودبصراخ:عشان اقص لسانك اول و
نور هاهاي احسن قهرته قاطعته وقلت:مع السلامه حبي عشان بروح اتجهز وسكرت وانا ميته ضحك عليه قلت لأمي عن الضيوف وصيت الخدامه تجهز القهوه ورحت ألبس عشان استقبل اختي لان هذي اول مره بطب بيتي فلازم اقوم بالواجب وتغاضى عن فعايل امها لاني سمعت من حور انها ماكانت ترضى بطق حمد لها وكانت تنصحها ماتسكت بس حور ماسمعت نصيحتهامن الاول

بيت حمد
دخل غرفتها وانصدم من شكلها كانت منهاره تصيح ماعرف شيسوي ألا انه راح لها بسرعه وقومها وحضنهابقوه يهديها:حور حبيبتي كل هذا عشان ماوديتك خلاص قومي تجهزي وبوديك الحين

حور الي استسلمت لحضنه بس زاد صياحها وغرست اظافرها بصدر حمد تطفي نار شوقها قالت بصياح:مابي منك شي ولا ابي اروح خلاص هونت وصاحت

حمد زين ليش كل هالصياح اذا مو عشان الروحه قلت بهمس وانا امسح على راسها وظهرها :خلاص اهدي وخليني افهم وش فيك عشان ارتاح

حورماردت وضلت تصيح هي ماتبي تبعد عن حضنه وفي نفس الوقت تبي تحسسه و تعذبه بهجرها له
بعد ساعه وهم على هالحال حور استكانت ونامت بحضنه
حمد شافها نامت سدحها بشويش وقعد يطالع وجهها الي شحب من كثر الصياح مسح دموعها بخفيف لان بشرتها حساسه وخايف تنجرح من غلاضت يده قرب منها وباس خدها تنهد وقال وهو يستنشق عبير خدهاورقبتها : متى ياحور ترحمين حالي تراني مليت من هالعيشه وانتي بعيده عني
حس انه مصخها وخاف انها تقوم وتحس بضعفه الي يخفيه عنها قام ولحفها وطفا اليت وطلع

بيت سعود

سعود وسلطان كانوا بالمجلس سوالف وضحك

اما نور بكانت بالصاله مع اماني كانوا يتكلمون برسميه تامه ولا كأنهن خوات من دم واحد
سعاد على كرهها لخالد وشريفه ألا انها ماتحمل عيالهم اي ذنب قالت بحنان: يمه اماني مافي شي بالطريق

اماني بخجل هي تدري ان قصدها شريف بس هي مضايقها هالموضوع قالت: الله كريم ياخالتي للحين ماصارشي

نور حست بضيق اماني وخافت يكون فيهاشي وماتبي تبين وقالت تغيرالموضوع: ألا يااماني ماطلع اسمج بالوظيفه

اماني براحه عشان الموضوع تغير:ألا وان شالله على بداية السنه بداوم بس انتي سمعت انج ناويه توقفين قيدج

نور:ايه والله لان سعود قال بيتعبج الدوام وانتي حامل
اماني بفرح:الله يتمم لج ان شالله

نوربعطف:امين وعقبالج ان شالله ياعمري

اماني ابتسمت لها ولخالتها الي قالت بعد
سعاد:ان شالله مايبدا دوامج ألا وانتي حامل ويسوي سلطان مثل سعود ويوقف قيدج واستأذنت بتروح تدق على حور تشوف شفيها ماجت

بيت حمد
كان لابس وكاشخ هو ماوده يطلع ويترك حور بعد الي صار بس سعود لزم عليه ألايجي عنده ويوسع صدره من الضيقه بعد ضغط الشغل مثل ماقال لسعود مايبي احد يتدخل بحياته
مر من عند غرفة حور انتبه لصوت تيلفونها الي يدق وحور ماصحت عليه دخل بسرعه وراح للكوميدينه واخذه بسرعه ورد يوم شافه عمته:هلا عمه
سعاد بخوف:هلا حمد اشلونك اشلون حور وينها ليش ماردت علي

حمدطالع بحورالي توهاتصحى قال ببتسامه عشان يطمن عمته: بخير عساك بخير وحور كاهي توها تصحى راحت علينا نومه ماصحانا ألا اتصالك

سعاد بصدمه:نايمين هالحزه تدري كم الساعه العشاء بيأذن الحين

حمد وعينه على حور الي تمدد ايدينها وتعدل شعرها المحتاس من النوم قال بخبث: عمه رجال وزوجته صارلهم فتره ماشافوا بعض فأكيد مايبون ازعاج وكثرة اتصالات

سعاد تفشلت من كلامه وفرحت بداخلها لتحسن الامور بينهم قالت بخجل: خلاص اخليك وبس تفضى حور خل تكلمني زين

حمد ببتسامه وهو يشوف حور الي نطت بوجهه بتاخذ التيلفون :ان شالله عمه وسكر
بسرعه قبل تاخذه حور

حور عصبت وقالت :اقدر اعرف من سمح لك ترد على تيلفوني

حمد بضحكه وهو رايح صوب التسريحه يعدل شماغه: شفتك غاطه بسبات عميق وموحاسه بتصال امك رديت عليها اطمنها
ألتفت وابتسم وكمل:فيهاشي

حور بغضب: اشلون مافيها شي يااستاذ انك تحرجني مع امي وتقول اني كنت نايمه

حمد قرب منها ومسح على شعرها وقال: شتبيني اقول اقولها انك نمتي بعد نوبة بكا مدري شنو سببها وبعدين هي بتحاتيك او يمكن تجي لك ركض وضغط على خشمها بين اصابعه

حور وخرت يده عنها وقالت وهي تروح للحمام:لا ياشيخ والله وطلعت تعرف بفكاري بس تدري شكرا لانك صرفتني مع امي ودخلت الحمام
وحمد تنهد وطلع من غرفتها

بعد يومين
بيت سعود
في الصاله جالسه سعاد مع نور وحور الي جايه عندهم

كانوا جالسين سوالف وضحك وحور بس تعلق على نور وحملها تقول الله يعيين سعود اذا جاه بنت نفسج بينتحر
نور بنرفزه: عدال ياحور وانا شناقصني جمال ودلال وقالت بغرور:اصلا سعودي يقولي اتمنى تجينا بنوته طبق الاصل منج

حوربضحكه: ياقرده اجل بشيب راسه وهو بعز شبابه ماحست ألا ونور حاذفه عليها المخده

سعاد بضحكه :حشى الي يشوفجن مايقول متزوجات جهال
نوربقهر:اي هي ليش تحب تقهرني خصوصا وانا حامل والدكتور موصيني بالراحه التامه
الكل ضحك على كلامها

الساعه حدعش بالليل
مر حمد حور بياخذها معاه لبيتهم شاف حور اركبت وسلمت وحرك سيارته بعد مارد السلام هذا حالهم كل ماله والفجوه تكبر بينهم حور ادور الزله عشان تهاوش وحمد مطنشها وضاغط عمره بالشغل اكثر
حور انقهرت صارله فتره بس ساكت ومطنشها هي ماتبي جذي تبي جدال وهواش هذا الي مخططه عليه كانت تطالع بيدينه وهو ماسك السكان ويحركه بخفه ومهاره تنهدت اه ياحمد ليتك تحس بكثر حبي لك شافته يضغط على راسه بقوه خافت ياربي اخاف الرجال مريض وانا مادري اوصلوا ونزلوا بسكات كالعاده

عند سلطان
دخل جناحه شاف اماني مندمجه بالتيلفزيون سلم وجلس يمها
اماني ردت عليه السلام وابتسمت له وقالت : اشلون اخوانك حمد وسعود سلطان كان عازم اخوانه برا تنهد وانسدح على فخوذها وقال: بخير بس صجنا سعود بخباله عمره ماكان جذي خربته اختك
اماني:ههه ههه والله انه محظوظ بنور ياخي تهبل هالبنت بتصرفاتها وعنادها

سلطان فرحان لان اماني بدت تحب خواتها قال: لاوالله مدلعين بنتكم وتبلشون اخوي فيها
اماني تضرب راسه بخفه: محد ضربه على يده وقال اخذها هو الي لو مأاخذها مات

سلطان :مشكلت بنات خالد الغرور
اماني بدلع وهي دف راسه عنها:لا والله مو عاجبينك بنات خالد ياسلطان
سلطان وهو يقرص خدودها : من قال موعاجبيني

عند حور
من دخلوا وهي سيده راحت تبدل وحمد بعد راح لغرفته
بعد ساعه طلعت حور بعد ماخذت شاور وألبست لها ثوب لي فوق الركبه بيج وعليه شريطه تربط عند الصدر بنيه وهو علاق ماتدري ليش اختارت هالبس يمكن عشان تقهر حمد اصلا طفشانه حيل ماتعودت على هالعيشه انزلت بتجلس على التيلفزيون هي حاطته عذر عشان مايكشف حمد ألاعيبها
تقدمت وجلست على كنبه منفرده وحطت رجل على رجل ومدت يدها للجهاز بتغير

حمد الي من بدل نزل وجلس على التيلفزيون لان هذا روتينه اليومي أنتبه لحور الي جلست قعد يطالع فيها سحره لبسها وريحة عطرها الفواح تنهد عبالك ماعرف قصدك ياحور تبين تختبرين صبري عليك اه ودي اقطع خدودها بوس عشان تأدب قمت من مكاني وقربت يمها لين وقفت قبالها ودنقت عليها وقلت برود: تصبحين على خير يامدام مسكت الشريطه الي على صدرها وقلت بضحكه: ترا مو حمد الي ينضحك عليه نسيتي اني ماخليت مكان مازرته يعني شايف حريم اشكال ألوان وفاهم بكل طرقهن لصيد الرجل فألعبي بعيد عني كنت اتكلم وانفاسي الحاره تحرك اخدودها الي حمرت خجل وقفت ولفيت عشان بروح قلت بغضب : عن أذنك وطلعت وانا منقهر عمري ماتخيلت حور توصل لهمستوى من الكراهيه ماتبي قربي وسكت عنها لكن انها تعتبرني حيوان بيمشي ورا غرايزه هذا الي مارضاها
على نفسي دخلت وصكيت الباب بقوه

حور عايشه بصدمه من كلامه كانت ترجف وتحس بحرارة انفاسه لاصقه على خدودها هي صح تبي حمد يحس فيها ويترجى قربها بس ماتوقعت انه بيوصف تصرفهابتصرف بنات الليل وبايعات الهوا لان هي زوجته حلاله غطت وجهها بيدينها وصاحت

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 08:13 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البنت العنقليزية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

~لي صاحب مدري الزمن وين وداه~



~ابطا علي والقلب زاد اشتياقه









عند اماني

كانت اتكلم امها واختها امينه
اماني بفرح: امون اشلون البنوته ياني مشتاقه اضمها وقطعها بوس على هالكلمه دخل سلطان وشافها مندمجه بمكالمتها وراح لغرفته يبدل

امينه بضحكه:ههه ترا مو مستغنيه عن بنتي عشان تذبحينها

اماني بغرور:حاصلها بنتج ان اماني بنت خالد تبوسها ألاصج متى بتجون ترا حدي مشتاقه لأمي

امينه:حتى هي تلح علينانخلص اوراقنا بسرعه عشان نرد تقول مشتاقه لج واول مره تبعد عنج كل هالمده اي مو انتي قعدتهم ودلوعة العايله بعد محد اخذ كثر حب عايلتنا لج ايخلف الله علي انا وشيما بنت عمي

اماني كانت شوي وتصيح هي فعلا حصلت الحب من الكل حتى من سلطان ولدعمها كان فاضح عمره بين العايله في حبها قالت بضيق: حتى اناميته شوق لها ولحضنها الدافي

امينه حست بضيق اختها قالت: يووه اغترت الاخت علينا هيه ترا نسيت انه مو انتي قعدت العايله طلع فيه قعدة ثانيه وهي عند سعود ألاصج اماني اشلونهم مازرتيهم تو

اماني بضحكه:هههاي مشكلة الي يغارون بس تدرين اني اهون بدلعي وغروري من اختك مجننه سعود

امينه ببتسامه لسماع اخبار خواتها :هي بس مجننه سعود هي جننت ابوي وعمي قبله اما اختج هاذي عليها لسان سكين الله يصلحها صح الي جاهم مو شويه بس المفروض تحترم ابوها

اماني مافهمت قصداختها لان سلطان ماقالها بسالفة نور مع ابوهاقالت بضحكه: فديتها اختي والله وطلع لي شبيه بالعايله ياختي مو حلو الوحده تكون طرمه وساكته عن حقها شوفي حور شصار فيها كانت تغاضى عصبية حمدوطقه لها وياما نصحتها بس مافاد
اما نور فورت سعود العين الحمرا وشوفيه الحين يشرق بأسمها حتى قدام اخوانه

امينه:ههه ههه ماصدق سعود يعشق مستحيل بس ودي اشوف اختي الي اقدرت تغزو قلب سعود الميت

اماني: ان شالله بس انتو عجلوا تعالوا وانا بنفسي بوديج لهم

امينه:ان شالله ترا هذولى مهما كان خواتنا

بعد مده سكرت من اختها واوقفت وعدلت لبسها كانت لابسه تنوره بيضا قصيره كلوش وبدي زيتي كات شافت الساعه ثنعش استغربت هذا اشفيه تأخر مو بعادته يجلس لهالوقت راحت صوب الغرفه وفتحت الباب وانصدمت قالت :سلطان انت هنيه متى جيت ماشفتك

سلطان الي من دخل اخذ له شاور وطلع شافها بعدها ماخلصت فنسدح على سريره عشان تاخذ راحتها مع اختها قال بخبث وهو يقعد وينكشف الحاف عن صدره العاري :جيت من وقت بس وين تنتبهين وانتي ودج تحضنين بنت اختج وتبوسينها وهي بعيد واناالي راز وجهي اربع وعشرين ساعه تعطيني البوسه بالحسره

اماني منقهره من اسلوبه: لاوالله لايكون بتغار حتى من حبي لعيال اختي

سلطان:ايه اغار وحتى بغار من حبك لعيالنا اذا جوا ان شالله

اماني ياربي احبه واموت فيه هالادمي :ههه اذا انت تقول جذي اجل سعود شبسوي اذا جابت نور مااقول ألا الله يعيني انا واختي ابتلينا فيكم كانت تكلم وهي تقرب منه وتجلس على السرير جنبه

سلطان مسك يدها وقعد يبوسها قال بهمس: ألا الله يعينا حنا بس تصدقين انتي اهون ياعمري من اختك

اماني جرت يدهامنه وقالت بعصبيه: وشفيكم على نور انت وامينه هذا جزاتها انها اقدرت تاخذ حقها بيدها ولا تبونها تسكتت مثل حور الي عذبها اخوك بألاول والحين يطلب رضاها

سلطان بل يالفزعه قال: وانا وش قلت اختك على عيني وراسي وبعدين الحمدلله عقب تزوجت هدت شكل اخوي روضها وسحب اماني بحضنه

وكمل بخبث:وانتي بعد يبيلج ترويض ألسانج طايل هاليومين
علي









صديت ودي أعرف غلاتي

§§§

أثرك تدورهامن الله وصديت




اليوم الثاني
الساعه سبع الصبح
عند حمد
قام من فراشه ومسح على راسه وعوارضه ألتفت على

الجانب الثاني من السرير كان خالي فكان يتمنى انه اذا صحى حصل حور نايمه فيه تنهد وراح للحمام يتسبح

بعدفتره طلع وهو بالروب راح صوب جرس الخدم اتصل وطلب منهم يجهزون فطوره عشان عنده شغل تجهز وتكشخ واخذ شنطة اوراقه وطلع

اول مانزل مر من عند الصاله وتذكر احداث امس بس الي صدمه شي ماحسب له احساب

حور الي صاحت بدال الدموع دم طوال الليل وحمد ماحس فيها صاحت لين غفت او بالاصح اغمى عليها
حمد بلهفه وخوف حذف الشنطه وراح لها ركض مثل المجنون:حور حور حبيبتي اشفيك ردي علي كان يحرك راسها بخفه وحور افتحت عيونها بصعوبه وطلعت منها تنهيده قويه تدل على تعبها:ااااأه وردت غمضت وحمد بصراخ: جوني جيبي عباية مدام بسرعه
جت الخدامه بالعبايه ركض ولبسهاحمد وشالها بخفه وهو مسرع مايشوف دربه من الخوف


عند سعود

كان بدوامه جالس ويفكر بموضوع شاغله وهو انه وده

ان نور تزور اهله لان من تزوجها مازارت بيتهم وهو

بالاول كان خايف من زيارتها لهم بس الحين يبيها تزورهم وتحسن علاقتها فيهم بعد لان

هي الحين جزء منه قطع عليه تفكيره صوت الممرضه تقوله عن وقت مروره على قسم الاطفال المرضى
قام ومشى بيروح وجاه اتصال شافه نور رد بتنهد
سعود:نور اكلمك بعدين مشغول الحين اوكي

عند نور
نوربضيق:خلاص حبي اخليك سكرت من سعود بزعل وقالت :يوه صج بلشه شغلة الطب ألتفتت لأمهاوكملت: والله ان حور محظوظه يوم ابوي رفض الدكتور فيصل تدرين ليش

سعادبضحك على خبال بنتها طول عمرها تمنى انها تزوج دكتور ويوم تحققت امنيتها كرهت هالشغله عشان انشغال سعود عنها:ليش

نوربصدق:لان مراح يكون مشغول طول اليوم عنها


سعاد:وانتي ماتشوفين ان زوج حور اعبر من رجلج علأقل انتي شغله داخل الديره مومثل حمد من مكان في مكان مايمرشهر ماسافرفيه

نوربخوف:اي والله نسيت والحمدلله ان شغل سعودي هنيه ولا هو بره جان اموت

سعاد ماتت ضحك عليها


في المستشفى

بعد مادخلت الملاحظه وكشف عليها الدكتور قال لحمد انها متعرضه لنهيار عصبي
كان عند الدكتور
حمد وهو ميت خوف عليها : زين ممكن اعرف سبب هالانهيار

دكتور:انا الي مفروض اسألك يااستاذ عن سببه

حمدبغضب:وانا شكو ماضايقتها بشي وكل طلباتها اوامر

دكتوربستغراب: مومعقول ياأستاذ ان المدام بتنهار عبط اكيد في شي مضايقها

حمد بضيق : حنا كنا مختلفين وانا كنت حيل قاسي معها بس الحين والله اني ادور رضاها دواره

بيت بو عادل

عادل جالس مع ابوه وشيما زوجته سوالف
عادل بأهتمام:ألا يبه الوالده متى ناويه تجي طولت حيل

ابوه:تقول بعد اسبوع أخرتهم هالمراجعات الله يعين
بعد فتره عادل انتبه لسرحان ابوه

وعارف ابوه شيفكر فيه يفكر بخواته الي ماسألن عنه هو

الحين كبر ومحتاج لشوية اهتمام
عادل بضحكه:هاه اشوف خالد
سرحان
شكله مشتاق لشريفه وقاعد يحسب وقت رجعتها

شيمابأهتمام:ههه حدك عاد عن عمي ترا مرضى
عليه
ابوه:يالي ماتستحي انا تقول عني هالكلام

عادل:ههههه خلاص السموحه منك ياطويل العمر
وجلسوا يسولفون وخالد ساهي بفكره عند بناته خصوصا نور سمع انها حامل
فرح لهالخبر بس وده بشوفتها هي تنهد ااه ياخالد شوف اشلون ربي عاقبك وخلاك تشتاق لشوفتهن الحين وانت الي ماسألت عنهن وهن صغار

عند حمد

كان قاعد ويسمع كل كلمه يقولها له الدكتور هو شرح لدكتور سبب خلافهم وان حور راده له بتنتقم بس

الدكتور:هاه ياحمد شقلت

حمدبحزن: مادري افكر ورد عليك بس ت

قاطعه بحده:ادري بتقول مركزي مايسمح لي اني اعرض زوجتي لطبيب نفسي بس ياحمد مو كل من راح لطبيب نفسي مجنون افهم ياخي زوجتك محتاجه احد يفهمها هي تعاني من سبب نبذ ابوها لهم وهالشي يعكس على حياتكم الحين

حمد بضيق: مو هذا الي هامني ومركزي عمره مايسوى عندي ظفر من حور
بس الي شاغلني حور اشلون بتقبل انها تراجع طبيب نفسي

اتوقع تنهار ثاني مره لانها بتعتقد اني وصفتها بالجنون
وحتى اهلي
واهلها بيمنعوني
من هالشي

الدكتور بتفهم: خلاص شرايك تسافر فيها برا منها راحه واستجمام ومنها تشوف لها طبيبه نفسيه هناك واذا خايف من ردة فعلها خلها تعرف على الدكتوره على انها صديقه وطبعا هذا يكون متفق عليه انت والدكتوره من غير لاتحس حور

حمد بتنهد:ان شالله بس اقدر اعرف متى تطلع

الدكتور:الحين بس اكتب لها خروج
وقف وصافح حمد وقال
بأهتمام:ياليت تبشرني عن حور اذا تحسنت حالتها

حمد:ان شالله وطلع

مشى لين وصل غرفتها ودخل
شافها نايمه بهدوء
وعيونها يبين فيها الحزن والانكسار
قال بضيق: معقوله ياحور ان كل هالتصرفات سببها احساسك

بالنبذ وخوفك من اني اصير مثل ابوك واطلقك بس انا احبك وعمري ماحبيت مثلك

انتبه لحركة عيونها الي فتحتهن

حمدبسعاده:حمدالله على السلامه حبيبتي وباس جبهتها بشويش

حور الي حست بحراره من بوسته وكانت تحس بعوار بحلقها وتبي ماي قالت وهي تعدل جلستها وبدون لاترد على كلامه: ابي ماي عطشانه

حمد مسح راسها وقال: بس ياغالي والطلب رخيص ومد لها كاسة الماي وكمل ببتسامه:لو تطلبين مني اجيب لك ماي من النيل مارفضت كم حور عندي

حور الي مندهشه من تصرفه اشفيه فجأه

صار طيب وحنون لا ويتغشمر بعد وين الرسميه والعصبيه الي ماتخليها ياحمد حتى وانت

غلطان بس صج انت حنانك وعطفك ماتطلعه ألا وقت النوم

قلت برود بعد ماخف ألم حلقي: من متى وانا هنيه

حمدبحنان:من ساعتين وتقدرين تطلعين الحين

حور: اش قال الدكتور وليش جايبني للطبيب اصلا

حمد وهو يمسح خدها بخفه قال: خوفتيني عليك ماتاكلين

عدل وتدوخين بس عشان ادلعك واشيلك بس ترا انا

مستعد ادلعك وشيلك طول اليوم من غير دوخه ابتسم

حور بغضب وخرت يده: شقصدك امثل التعب بعد اي مو انت اتهمتني بتصرف بنات الليل فشي عادي عندك ماتصدقني بس ارجوك ياحمد اذا
شفتني دايخه وميته لا تعب نفسك وتشيلني خلني اريح لك
فاهم

حمد بهدوء: بسم الله عليك عسى يومي قبل يومك
طنش عصبيتها
وراح يجيب عبايتها مدها لها وقال بهمس: ولا اسمعك تفاولين على نفسك بالموت لاني ماحب هالسيره

حور اسكتت ونزلت راسها
حمد ابتسم لها

بعداسبوع

عند سعود

جالس بجناحه مع نور سعود انا لازم اكلمها: نور ممكن اكلمك بموضوع
كان منفتن بشكلها كانت لابسه

شورت ازرق فوق الركبه وبدي
علاق نفس الون وشعرها

رابطته ذيل حصان وحاطته قدام تلعب فيه

نور الي كانت جالسه على كرسيها المفضل الهزاز ورافعه

رجولها وحاظنتهم بيدينها كانت مندمجه بالفلم الرومانسي

قالت: اي حبيبي تفضل ومانزلت عينها عن الفلم

سعود قام وطفا التلفزيون وجا صوبها
نوربقهر:لا ليش

سعود مسك يدها وسحبها لين وقفت قباله قال:ابيك تنتبهين للي اقوله عدل

وجلس على الكنبه وجلسها جنبه وهو يشرح لها الموضوع

عند اماني

كانت الدنيا مو سايعتها بشوفة امها واختها الي صار لها مده ماشافتها وزاد سعادتها شوفة دانه بنت امينه

اماني وهي تبوس دانه:فديتها تجنن الله يحفضها

امينه:تسلمين ألا صج وين شيما وخالتي ليش ماجوا بسلم عليهم

قبل اروح

اماني :شيما دقت عليها خالتي وراحت لها تبيها تساعدها بتجهيز

عزبة المزرعه لان عمي وابوي بيسوون عزيمه عوده فيها عشان رجعتج بالسلامه
باجر
امينه:يسلموون والله مايقصرون وخلاص يعني بشوف خالتي بالعزيمه

ألا ماتدرين خواتي وامهن ممكن يجوون

اماني بتاكيد: مااتوقع هالشي اصلا من عقب سالفة حمد وحور انقطعوا عنا بتاتا وماقمنا نشوفهم وعشان جذي انا رحت زرتهن قبل اسبوع

امينه: مالومهن الي صار موشويه من حمد وصلت فيه الجراءه انه يجهضها

اماني بضيق :بس حمد ماله ذنب لان سبب المشكله وللأسف امي

وخالتي تصدقين انهم دوم يحطون دوبهم دوب حور

وبالاخر يتشكون عند حمد وولد عمج ماشالله مايقصر عنها بالطق وانا عارفه بهالشي وكنت

اتعذب وانا اشوفها ساكته عن حمد اي ليش ماتهاوشه تزفه

مثل ماتسوي مع امي وخالتي
امسحت دمعه انزلت وقالت بحزن: انا ماكنت اقدر اجادل امي وخالتي واقولهم حرام لان مهما قلت مابيسمعوني

فكنت ساكته ومن داخلي اتعذب

امينه بضيق:الله يهديهن بس انتي المفروض ماسكتي وعلمتي علاقل سلطان هو بيتصرف مع امه

اماني بحزن:للأسف ماقلت له
وحس اني اذنبت بحق حور كثير

كملت وهي شوي وتصيح: احس ان الله يوم مارزقني بعيال بسبب ذنبي هذا

امينه قربت من اختها وحضنتها تهديها

عند حور

الساعه خمس العصر

قامت من فراشها بتاخذ لها شاور ينشطها من جت وهي ما

فارقت الفراش بأمر من حمد وصى الخدم يطلعون لها

الغدا فوق

بعد نص ساعه
طلعت وهي بالروب اوقفت عند

التسريحه تفكر وهي تنشف شعرها

شلي قلب مزاجك ياحمد امس زافني ومطنشني

واليوم طول الوقت تبتسم لي
وتغشمر معقوله بيتصرف

هالتصرف معاي عشان يحصل قربي وان لبسي الي امس جاب بلاخير نتيجه بس انا توقعت ان النتيجه بتكون فوريه صج غبيه

بس اعرف ياحمد اني مو بسهوله بطاوعك يعني بعذبك

شوي ابتسمت وطالعت في وجهي شاحب وجسمي ضعف

ياربي انا لازم اهتم باكلي عشان شكلي جذي اشلون حمد بيلتفت لي

رحت للغرفة الملابس واخترت لي تنور جنز قصيره فوق الركبه

وبدي كاروهات بدرجات البني وبكم حاير وفتحة الصدر واسعه حيل

لبست وحطيت شعري ذيل حصان ولبست ربطة شعر بنيه
وطلعت القصه على جنب

وحطيت مكياج خفيف
يخفي التعب وتعطرت ولبست لي كعب ربط بخيوط لين الركبه

ونزلت اعلن على حمد الحرب


عند سعود

انقهر من اصرار نور على الرفض

سعودبترجي: نور تكفين انا اتمنى انك تحسنين معاملتك مع

اهلي لمتى بنتم جذي انتي ماتزورينهم وهم مايجونك
والله حرام

نور الي تدورفي صالة جناحهم من العصبيه قالت: لين اموت انا ماتشرف ازور اهلك عقب الي صار بسبب امك

لأختي ولا انت ناسي ياسعود
شسوت و
سعودقاطعها:انا مانسيت ولاراح انسى وترا امي يانور تابت عقب هاوشها ابوي وهددها بالطلاق
ي

قاطعته بغضب: لاولله يعني ماتابت مثل ماتقول هي خافت بس عشان لاتطلق من ابوك

وروحه لها ماروح ل

قاطعهابصراخ: نورررر
اسكت من الخوف

كمل:اسمعيني زين كلمه ومراح اغيرها روحه وبتروحين معي
باجر
بعزيمة الوالد الي مسويها في

المزرعه عشان اختك امينه
بطيب اوبالغصب بتروحين

نور بذهول:يعني بتفرض علي الروحه ياسعود

سعود:ماينفع معك ألا هالاسلوب كلمتك بالين مافاد شسوي انتي تحديني على اشياء ماودي اسويها تقدم منها

وهي كان صادمها كلامه تذكرت اول لليله تبات فيهامعاه كانت هم بالغصب حست بيده

وهي تمسح خدها قالت بصوت مهزوم وهي تبعد يده: زين ياسعود بروح

معاك بس اعرف ان نور ماهي ساكته عن اي كلمه او اي شتم

اسمعه منهم واني لقوم الدنيا والي فيها فيها وراحت ركض لغرفتها

عند حور

يافرحه ماكملت نزلت ومالقيته
شكله طالع

قلت لخدم يجهزون لي القهوه شغلت التيلفزيون وقعدت اطالعه احسه صار سخيف

اول اتمنى كثرة القنوات والحين لاعت جبدي منهن كثر من غير فايده

حطوا الخدم القهوه وعدلت جلستي وقعدت اشرب وتأمل شكلي والمكان الي عايشه فيه

حمد محسسني كأني ملكه كل طلباتي منفذه ابتسمت من

يصدق عيشتي قبل وعيشتي الحين انتبهت لفتح الباب وركزت
اعيوني عليه شوقا ولهفة لحظوره

حمد اول مادخلت وطاحت عيني عليها بلعت ريقي من

شكلها ولبسها شكلك ياحور ماتبتي عقب كلام البارح بس ماقدر اضايقها بأي شي تسويه

ولازم اتحمل وحاول اسايسها
بالكلام الحلو هذا الي وصاني عليه الدكتور

بس المحيرني اشلون بفتح معاها سالفة السفر اناخلاص اتفقت مع طبيبه وشرحت لها كل شي عن حياتي وحياتها

ابتسمت تذكرت كلام الدكتوره
بعد ماسمعت السالفه قالت

استاذ حمد شكلي بعالجك انت اول بعدين حور لان انت فعلا على تصرفاتك هاذي يبيلك طبيب بعد

حور اربكني صارله مده واقف يخزني ويبتسم فجأه انصدمت منه لما مشى صوبي وهو مازال يبتسم

حسيت برجفه اكيد بيطربني بكلامه الجارح نفس امس قمت ازحف من مكاني بخوف

وانا اجر تنورتي لتحت من غير شعور
ولان شكله بيجلس على نفس الكنبه

حمد حاس بخوفها وتوترها
وهذا الي كاسر خاطري

عمر حور مانفرت من حظني
مثل هالمره حتى باول زواجنا

رغم ان خوف كل عروس مسيطر عليها ألا انها تجاوزته بجداره قربت وجلست على

الكنبه جنبها قلت بعد ماسلمت: ممكن اتقهوى معك

حور قالت برود بعدماردت عليه
السلام: صبلك فجال محد قاضبك

حمد تسند على الكنبه ونزل شماغه قال وهو يمد يدينه على الكنبه: انتي صبي لي

حوربقهر وهي حاسه برجفه خصوصا ان يده ورا ظهرها على الكنبه :ان شالله

وتقدمت وصبت له لفت بتمد عليه القهوه اربكها لمسة حمد لرقبتها بخفيف توترت وهتزت

يدها كان بيطيح الفنجال ولولا ان حمد اسرع ومسكه قال بهمس: زين جذي بغيتي تحرقين ارجولك

حور كانت مثل الريشه ترجف من توترها حمد يلخبط كل مشاعرها بمجرد مايقرب منها

كانت تطالعه بستغراب وهو كان قريب منها شوي قال وهو يمسح على رجولها :عاد شيصير فيني اذا حترقتي مراح اسامح نفسي لان الي حرقك فنجالي

حور لا ياحور لاتستسلمين جازفي اشفيج ماصدقتي قرب ذبتي معاه بسرعه وخرت يده عن رجولي

بقوه وجيت بقوم بس شدني ومسك يدي وسحبني لحضنه
وقام بيبوسني وانا اقاومه
حاولت افلت منه غصب واخيرا قدرت

بس بعد ماقطع ارقبتي بوسته قلت بعصبيه وانا اوقف وعدل قميصي الي تبهثل منه:سخيف كم مره قلت لك مابي قربك ماتفهم

حمد احس اني حطيت حرة كل هالشهور بهالبوسه الله يلعن

الشيطان عورتها عادهي بشرتها بسرعه تحسس قلت وانا
اتعدل وشرب قهوه ومطنش عصبيتها: حمدي ربك انك بالصاله ولا جان سويت اعظم وغمزت لها وضحكت

حور خجلت من كلامه قالت بغضب: تحلم وجت بتطلع

وقفها كلامه حمد ماحب يزيد عليها قال يغيرالموضوع: صج
الاسبوع الجاي عندي سفره
واحتمال تروحين معاي

حوربصدمه:سفره وين وليش تبيني اروح معاك طول عمرك تسافر لشغلك بروحك

حمد وقف يمها وقال بهدوء: وين لبنان وباخذك لاني هالمره بطول هناك مادري متى برد

حور ماودها تطيعه وماتبيه يبعد عنها حيل قالت برود: افكر واقولك وطلعت

حمد رد مكانه وجلس يتقهوى وهو يتخيل شكل حور وهي

تقاومه ضحك حياتي ضعيفه حتى بقوتها


بيت سعود

رد من شغله وشاف عمته بس الي جالسه بالصاله تنهد شكل

المدام زعلانه وحتى العشا ماتعشت جلست وسلمت

قلت:وين نور نامت
سعاد بخوف :اعتقد انها نايمه لانها من الظهر وهي بس ترجع شكل وحامها بدا مفعوله

سعودبحزن:زين كلت شي

سعاد:يادوبك غصبتها على كاسة حليب بس تقول ماشتهي

سعود ماتشتهي صج ولاعشان موضوع اليوم قام وطلع لجناحه

دخل شاف كل ليتات الجناح مطفيه وراح لغرفة النوم دخل

شافها منسدحه ومتغطيه توقع انها نايمه صج بس انتبه لحركاتها فسخ ملابسه ولبس بجامته وراح لسرير دخل

معاهابالفراش وقرب وحضنها من ورا قال بهمس:ايقولون حبي تعبان صح هالكلام

نور الي منتبهه له من دخل قالت بغضب وهي تبعده:ايه والي متعبه انت وخر عني

سعودبعبط: افا ماكنت ادري انك ماتبين الحمل الحين جان سامح لك تاكلين حبوب

نور تدري انه يستعبط لفت عليه وقالت وهي تحذفه بالكوشيه :اكل حبوب هاه كانت تطقه وسعود ميت ضحك عليهامسك اكتوفها وقال بضحكه:اذا مو تعبانه من الحمل شالي تاعبك

نورعدلت جلستها وحوطت ارقبته بيدينها بتخنقه قالت:تسوي نفسك ماتدري ياسعود الي تاعبني روحتي معاك للعزيمه بكره

سعود وخريدينها وسحبها لحضنه:هاذا انتي قلتيهاروحتي معاك يعني محديتجرأ يغلط عليك وانامعك وباس جبهتها

نور الي باسطه يدينهاعلى صدر سعود قالت وهي تدفن راسه بصدره وتصيح:حتى لو بظل خايفه هم مايحبونا وياما ضرونا

سعود حضنهاقوه وقال بحزن: هذا ماضي يانور ولازم تنسينه

نوربصياح:اشلون اقدر انسى ياسعود ان ابوي قطني وانا

جنين بطن امي اشلون انسى انه بعمري ماحسيت اتجاهه

باي مشاعر عمره مااهتم فينا
خلانا نعيش بيتم وهو للأسف عايش

سعود وهويمسح راسها حاس بكل الي تقوله نور هي ماتنلام لو مازارت ابوها او سألت عنه

لانه هوتخلى عنها وقت حاجتها له تنهد وقال وهويرفع راسها

قباله ويمسح دموعها: نور انا ابوك واخوك وزوجك واي شي

تبين بس الي انا ابيه ان قلبي وحياتي وام عيالي الي

بالطريق ماتغضب وجه الله لان قطعك لهم قطع رحم وهذا

عذابه عظيم عند رب العالمين حس انه يكلم له طفله صغيره

باس خشمهاالي محمروكمل:هاه شقلتي

نوربهدوء:خلاص ياسعود كل شي ألا غضب الله انا بقوم بواجبي وازورهم بين فتره

وثانيه ومعاك طبعا

سعود بسعاده:ايه هاذي نور معشوقت سعود
تذكر انها ماأكلت وهوبعد جوعان قال:نور تدرين وش نفسي فيه الحين

نوربغصه وهي تسحب من حضنه:شنو

سعود فهم قصدهاو مات ضحك عدل جلسته وقال :بيتزا حجم كبير وديوا

نور استحت لانها فهم قصدها قالت ببتسامه:حتى انا جيب لي معاك ماتعشيت لاني كنت زعلانه

سعودبفرح وهو يقوم رايح يلبس قال:خلاص بروح اجيب العشاء على ماتجهزين لنا من افلامك طلع ورد قال: هيه ابي الفلم يكون رومانسي وانتي مدله هالبجامه ولابسه شي يفتن وغمز لها وطلع

نور ابتسمت يارب تحفظ لي هالسعود وتعوضني فيه عن حرمان هالسنين

عندبيت بوسعد
كان جالس هووحمدوسلطان يسولفون

بوسعدبأهتمام:حمدماوصيك بكره تجي انت ومرتك للعزيمه

حمد لا من صجه يبي حور تجي لاوالله عشان تحرق المزرعه بالي فيها قلت:ان شالله بجي بس حور مااتوقع لان مرت سعود بتروح العزيمه عاد حور بتجلس عندامها

بوسعد:وامها ليش ماتجي بعد انا ماخليت احد ماعزمته عاد مو حلوه ام زوجات اعيالي ماتجي

حمدبنفاذ صبر:يبه رضاي عليك خلهم على راحتهم مانبي

نغصب الحرمه على الجيه ويصير مثل ذيك السالفه انت

تعرف امي وخالتي مراح يسكتون

بوسعد التزم الصمت


بعد ساعه استاذن حمد وطلع
دخل بيته الساعه وحده يتعمد يتاخر عشان يبعد عن حور شوي

دخل ماشافها بالصاله مثل العاده كانت تتعمد تجلس على التيلفزيون عشان بس تطمن عليه اذا رد

صعد ومشى متجه لغرفته وقفه صوتها الي طالع من غرفتها:نور اهدي وفهميني شالسالفه

نور بصياح:اقولج سعود صارله ساعتين من طلع بيجيب عشا وماجا ودقيت عليه جهازه مغلق



حوربخوف:زين يمكن ناسي تيلفونه مغلق او مافيه شحن

انتبهت لحمد الي دخل بسرعه قال بخوف: شفيه سعود شتقول لك نور

حوراستاذنت من نور وقالت بأهتمام:تحاتي سعود وقالت له السالفه

عند نور
كانت بحالة انهيار ماقالت لامها لانها نايمه فضطرت تقول لحور عشان تساعدها وتخلي حمد يسأل عنه

عندحمد
من قالت له حور وهو طالع يدور اخوه مثل المجنون
بعد ساعه قرر يدق على سلطان

عندسلطان
قاموا على صوت التيلفون خافوا من بيدق بهالوقت الساعه ثلاث

اماني بخوف:سلطان منو

سلطان وهو يفتح لابجوره وياخذ تليفونه :حمد بس الله يستر ان شالله ورد



شراح يصير في سعود ونور شبتسوي؟

حمد وحور وسفرهم هل بيكون فيه الخير لرجعتهم لبعض؟

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
قديم 28-07-10, 09:01 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البنت العنقليزية المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عندسلطان
قاموا على صوت التيلفون خافوا من بيدق بهالوقت الساعه ثلاث

اماني بخوف:سلطان منو

سلطان وهو يفتح لابجوره وياخذ تليفونه :حمد الله يستر ان شالله ورد

سلطان بخوف:هلا حمد

حمد بخوف وهو متفشل لان ازعج اخوه:هلا سلطان اسمح لي ياخوي ازعجتك بس

قاطعه:حمد قول اشفيك صاير شي خوفتني

حمد: سعود مو في بيته وصار لنا ساعتين اندق عليه جهازه مغلق ونور تحاتيه قلت ادق اسألك اتعرف احد من ربعه يمكن يعرف هو وين


سلطان بعصبيه:هو متزاعل مع نور قبل يطلع

حمد:مادري ماقالت حور

سلطان بغضب: انا بدق اسأل ربعه ودق عليك بس ان طلع انه متزاعل مع ام لسان والله ماتقولون لها عنه وتخلونها تموت قهر

حمدبضيق:خلاص الي تشوفه بس طمنا على اخوك الحين

سلطان:ان شالله وسكر من حمد وراح يدق على ربع سعود

اماني سمعت كلام سلطان وخافت على سعود لايصيرفيه شي بسبة اختها رمت نفسها بالفراش تصيح

بعد ربع ساعه
بعد ماكلمه فيصل رفيق سعود وطمنه ان سعود بخير بس هو سوا حادث بسيط ومافيه ألا رضوض بسيطه قام وراح ركض للمستشفى بعدمادق على حمد وقاله

في المستشفى

دخل على اخوه بلهفه وخوف قال وهويسلم عليه:سلامات ياخوي ماتشوف شر


سعودبتعب:الشر مايجيك بعد فتره دخل فيصل عليهم قال ببتسامه:هلاسلطان اشلونك ياخوي

سلطان الي ارتاح من تطمن على اخوه قال:هلا فيك اشلونك انت

فيصل:بخيرالله يسلمك بس ازعجني اخوك غصب يطلع

الحين اقوله خل لين تطلع الشمس علاقل موراضي يفهم

الاخو يحاتي له ناس ويبي يطمنهم انه بخير

سلطان شاف ابتسامة سعود قال :ماعليك منه اذا حالة ماتسمح له يطلع لاتطلعه

سعودبخوف:لاحرام عليك اهلي تلقاهم الحين ميتين خوف علي انا حتى تلفوني مدري وينه

فيصل:يوه نسيت اجيبه لك لقيتهم حاطين اغراضك بمكتبي
رايح اجيبهم وطلع


سلطان بأهتمام:سعود انت شطلعك من البيت بهالوقت المتاخر

سعودببتسامه:طلعت اجيب لنا عشا وصارالي صار تنهد وقال:ياقلبي يانورالحين ميته خوف

سلطان بشك:سعود انت متاكد انك قبل تطلع ماتهاوشت مع نور

سعود انصدم من كلامه وجا بيرد بس قطع عليه دخول نور

نور الي حالتها ماتسرمن خوفها على سعود من قالهاحمد وهي

مقومه الارض ومقعدتها ألا تروح له تشوفه ادخلت


وماهتمت لوجود سلطان وراحت ركض لسعودقالت بشهاق:سعود حبيبي

سعود نسى سلطان وجوده وقال يهديها:نور حياتي مافيني ألا العافيه شوفي

نوروهي ماسكه ذراعه وقاعده جنبه قالت بخوف:اكيدماتعورت

سعودبحب:والله بس رضوض بسيطه لاتخافين ك

قطع عليه سلطان قال:مافيه ألا العافيه والحين بيطلع بعد

نور توتنتبه لوجوده تفشلت وفكت يدسعود قالت بخجل: سلطان اسفه مانتبهت لك اشلونك

سلطان رحم حال نور وتاكد من حبهالاخوه قال بضحكه:بخير ومعذوره يانور وحمدالله على سلامة سعود

نور:الله يسلمك


عند حور
الساعه سبع الصبح
كانت جالسه بالصاله تنطر

حمديجي عشان يطمنهاعلى
سعود هو قالها عن الحادث
وانه بياخذ نور له


كانت منسدحه على الكنبه وتقاوم النوم
بعدفتره دخل حمد

كان تعبان حده جا بعدماوصل سعود ونور لبيتهم شاف حور

نايمه بالصاله ابتسم كان شكلها روعه برمودتها الورديه كانها طفله تقدم منها

قرب عندهاوجلس على ركبته قبال الكنبه قال بهمس وهو يمسح على راسها:حور

حورقامت قالت بخوف:حمد جيت طمني اشلون سعود

عدلت جلستهاورفعت شعرها الي حتاس وكانت تسحر حمد

بحركاتها قال ببتسامه:طيب الحمدالله وتوني موصله لبيته

ماقدريمسك نفسه ماحس ألا وهويمسح خدودهابخفه قال:ليش مانمتي لهدرجه خايفه على سعود

حور بتوترمنه:اكيد بخاف مو زوج اختي واخوزوجي بعد

حمدوهويقرب منها:ياقلبي على الحنون كان بيبوسها بس دزته

بسرعه ووقفت قالت تتصنع الغضب: ليش شاك بحنيتي ياحمد

حمد وقف وقال ببتسامه:لا من قال انك مو حنون انتي ام الحنيه ياعمري وراح


حورتأففت ياربي اموت وعرف شنوالي غيره ازفه يغازلني

عمره ماكان جذي بروح اشوفه مراح اسكت
هالمره

عند سعود
بعد ماكلم امه وابوه وطمنهم

انه بخير اوعدوه انهم يزورونه اليوم ويكنسلون العزيمه لباجر

ادخلت عليه نور بعد ماخذت لها شاور تبعد عنهاالتعب والأرهاق

ابتسم لها وقال:اهلي يمكن يجون اليوم يتحمدون لي بالسلامه

نوروهي تحط لوشن معطربعد الحمام قالت ببتسامه:حياهم

الله باي وقت نور ماصار يهمها ألاسعود فهوابوهاواخوها وكل اهلها مثل ماقال

بعدماخلصت ارفعت راسها وانتبهت ان سعودطول هالفتره يطالع فيها

قالت بضحكه:بس ترا بتنبط عيونك

قال بفرح:كيفي حلالي

نورفاهمه قصده:ادري حلالك وقامت وجت
انسدحت على السريرجنبه

وكملت :خلني انام ترا من امس مونايمه

سحبهالحضنه وحط راسها على ذراعه وقال:نامي بس هنيه بحضني

نوربحب الله لايحرمني من حضنك ياقلبي قالت وهي تحط يدهاعلى صدره:الله يحفظ لي هالحضن ياحبيبي


عند حور
هي مصممه ألا تعرف سبب تغيره ادخلت غرفته ومالقته اجلست

تنطره وهي منبهره بجمال الغرفه وفخامتها اول مره تشوفها

بعدفتره طلع من الحمام وهو بالروب تفاجأ من وجودها

حمدابتسم وجهها قام يتلون حيا قال:هاه بغيتي شي ياحور

حوربخجل كانت عيونها على الارض وتفرك يدها من شدة التوتر:هاه ايه انا ك


حمدياقلبي يحور ليش موراضيه

تسامحيني قرب منها ومسك يدها قال بهمس:انتي شنو

قولي كان يضغط على يدها يبعد التوتر بس مايدري ان هالشي

يزيدمن توتر حور ورجفتها لان مشاعرها متضاربه شوق وحنين لهالحضن

قالت بتوتر:كنت بسأل عن نور كانت منهاره من حادث سعود وهي حامل موزين لهالانفعال


قالت له هالكلام مع انه مو هذا السوال الي جايه عشانه

بس لانها ماتبي تزيدمن توترها بقربه

حمدخاف من شكلها وحس بخوفها قال: نور بخير


كمل وهويرفع راسها عشان تطالعه:شفيك ياحور لهدرجه

خايفه مني حمد توقع انه خوف وكراهيه له مادرا انه شوق وحنين لقربه

حور ضاعت اعيونها بشكل حمد كان شعره مبلل وزايدمن جاذبيته

قالت بضيق وهي تبعد عيونهاعنه:لا مو خايفه ليش اخاف

حمد حضنها بين يدينه فجأه وقال بخوف:اجل شفيج

حور انصدمت من حركة حمد ونزلت دموعها بغزاره قالت وهي

تحاول تبعد:مافيني شي وفكت نفسها غصب وراحت ركض

حمد ياربي اشفيها حسبي الله على من كان السبب البنت تعقدت

وماصارت تثق باحد تنهد:استغفرالله قاعد اتحسب على اهلي راح يلبس


عند حور

من دخلت وهي حاذفه نفسها على السرير تصيح بقوه تحس


انهاماعادت تتحمل بعدها عن حمد تمنت لوانه مافكها من بين يدينه وتم حاضنها غصب


الساعه خمس العصر


بيت سعود
في المجلس

كانوا امه وابوه جايين له يتحمدون له بالسلامه

سعود جالس جنب امه الي تفقده بخوف قالت:اكيد يمه ماتحس بعوار

سعودبضحكه:والله يمه مافيني شي انتبه لدخول نور بالقهوه

ابتسم لها لانها تسعى لرضاه واستقبلت اهله بأحترام

نور احس بضيقه من وجودهم بالاخص امه كل ماتذكر سواتها بحور

تقدمت وجلست بكنبه منفرده وتجاهلت نظرات سعود الي يبيني اجلس عنده

كنت اشوف امه اشلون حاضنته وحسيت بالغيره منها قطع علي


صوتهاام سعدبأهتمام: اشلونج نور اشلونج مع الحمال عسى مايتعبج


نوربصدمه استغربت سوالها:هاه بخير الحمد الله كنت ارد وانا اشوف ابتسامة سعود الي


شكله فرحان بكلامي مع امه
ياعمري ياسعود والله عشانك كل شي يهون ابتسمت له


ابوسعد:دريت ياسعود ان العزيمه تأجلت لبكره


سعود:ايه دريت وان شالله بجي

ام سعدالتفتت لنور قالت :ونور لازم تجين عشان بيجون ناس واجد

من معارفناودهم يشوفون زوجات اعيالي ام سعد ودها تقولها تقول لحور

بس مالها وجه مع انها ندمانه على كل شي سوته لحور

نوربرود:ان شالله


عندحمد

من شدة التعب والارهاق ناموا
حتى الغدا ماقامو عليه

حمد قام مسرع وراح للحمام يتوضئ عشان يصلي الصلوات الي طافته

بعدماخلص صلاته طلع يشوف حور اذا قامت او لا طق الباب ماسمع

رد فتح الباب ودخل شافها نايمه على عرض السرير بهدوء قرب منها قال:حور

حورحست بيدتمسح على راسها
فزت بسرعه

قالت :حمد اشفيك

حمدبأهتمام وهو يمسح راسها:مافيني شي بس جاي اقومك اخذنا النوم وطافت علينا الصلوات

حور عدلت جلستها قالت:هاه زين وقامت

بعدمده طلعت من الحمام انصدمت من وجوده بغرفتها

حور هذا شمقعده هنيه ياربي سكتت وقعدت

اطالع فيه بغرور قهرني بحركة جالس على سريري ويبتسم لي

ياويلي ابتسامته تذوبني

حمد اشوف نظرات الغرور فيها ودي امسكهاواخذ حقي منها

بالغصب قلت بخبث وانااشوفها مطوله بوقفتها:صلي صلواتك ولااخاف عندك عذر


حوربغصه صح انهامتعوده على جرائته بس تفشلت من
اسلوبه

:لا بصلي بس ممكن اعرف شتبي


حمدوقف ومشى صوبها قال وهو يمسح خدها:ابيك تصلين

وتجهزين عشان ابنطلع نتعشا برا

حور:زين


عند سعود
الساعه عشر

سعود جالس مع سعاد يسولفون

سعودبضيق:يعني مصممه على رايك انك ماتروحين

سعاد بأصرار :ايه ياولدي انت روح انت ومرتك محد مانعك بس انالا يمكن اروح قدر موقفي ياسعود

سعود:على راحتك

قطع عليهم دخول نور قالت:لا تحاول ياسعود امي اذا اصرت لايمكن ترد بكلمتها


جت وجلست يم سعود الي قال بهمس:انا اقول ياعمري من طالعه عليه بالعناد

ماحس ألا نور تقرصه بذراعه قال:اإاي حرام عليك ترا توني مسوي حادث وجسمي يعورني

نورفكته وقالت:بسامحك عشان تعبك بس

سعود بهمس:فديت الحنون كمل بخبث :قومي خل نروح غرفتنا جسمي يعورني وابيك

تهمزيني

نور تفشلت من كلامه ومن نظرات امها الي عاجبهاالوضع

في المطعم
عند حور

الله ياحمد من زمان ماطلعنا مع بعض ياكثرحبي لطلعاتك ولو انهاقليله لكثر انشغالك


حمد فرحان لانها رضت تطلع وماعاندت قال:حور ترا سفرنا تحدد بعد بكره بنمشي


حوراي سفر يووه نسيت هو قالي انه بيسافر وبياخذني معاه

بس انا نسيته هذاك اليوم ابتسمت الله ياحلو ذاك اليوم كل ماتذكر اشلون باسني غصب حتى بوسته اخذت مده اتحسسها

قلت:انت مصمم اروح معاك

حمدبأصرار:اي مصمم

قلت:يعني شايف انها حلوه نسافر لغربه وحنا على هالحال

حمدبحب:اشفيه حالنا ماني شايف فيه شي كل شي تطلبينه انفذه بدون نقاش

حور موهذا الي قاهرني ليش راضي انا ابيه يترجاني ينذل

قبالي بس شكله عاجبه هالوضع قلت:وكم بنقعد

حمد:مادري قرب يده ومسك يدها قال بحب:ان شالله ياحور

هالسفره تكون خير لنا وتقربنا من بعض ابتسم

حورايدها رجفت ونزلت راسها

حمد حس برجفتها ياربي سببت لها عقده من طقي صارت

تكره لمسي قلت وانا اوقف :حور خل نمشي تاخرنا


دخلوا البيت وهم بحالة صمت تام جت بتروح لغرفتها قال :حور ممكن اطلب منك طلب

حوربغصه:تفضل

حمد:ابيك تجهزين شنطتي
ماحب الخدم يمسكون اغراضي

حور ياغالي والطلب رخيص:ان شالله بس ابدل اجي اجهزها


وطلعت ادخلت غرفتها وهي فرحانه ودها انها تنسى وتعيش بحضن حمد

خذت لها شاور وطلعت قررت تلبس شي مغري حتى لو


بيسمعها كلام جارح مثل قبل هي من حقها تبرز انوثتها عنده

لانه زوجها حلالها ألبست لها شورت شاريته لها نور كان


قصير فوق الركبه ضيق ومعاه قميص لي نص الفخذ كان كات

كان لونه تفاحي بنقش وردي
حطت ميكب خفيف وسرحت شعرهاوخلته مفتوح

سمت بالرحمن وطلعت انتبهت للخدامه معاها شاي لحمد قالت:عطيني انا بوديه

الخدامه عطتهاو كانت تبتسم كأنهافاهمه القصه حور بعصبيه:ليش واقفه روحي شوفي شغلج بسرعه

تنهدت حتى الخدم يضحكون عليج ياحور انتي وعنادج متى بتسامحينه بس

طقت الباب وفتح لها حمد استغربت انه مقفل الباب

حمد انصدم توقعه الخدامه
هو وصى بشاي واخاف لاتدخل

عليه بدون استأذان قال وهو ذايب من لبسها:حور وتم مده يطالعها

حور ياحظي شكله نسى انه يبيني ارتب شنطته قلت وانا انزل


الشاي على الكمودينه:
وين شنطتك عشان اجهزها ولا
شكلك نسيت انك قايل لي

ارتبها

حمد انامن اشوفك تضيع اعلومي قلت :لا مانسيت


نزل لها الشنطه وجلست ترتب ملابسه بسكات

حمد جلس على سريره قال وهو يشرب من الشاي: ماقالت لك نور انها بتروح لعزيمه ابوي

الي بالمزرعه


حور بقهر:لا ماقالت وش عندك تسأل لايكون ناوي تغصبني

اروح مثل ماغصبتني لروحة الشاليه كانت ترتب بعصبيه

وهي خايفه انه يجبرهاتروح لانها ماتبي تشوف امه وخالته بالذات

حمدشاف تكدرهامن هالسيره
نزل كوبه ومشى صوبها وقف


قبالها قال بأهتمام:حور حبيبتي انا لايمكن اضغط عليك مره ثانيه بشي انتي

ماتبينه كان ماسك اكتوفها العاريه ولافها صوبه

حور برتباك من مسكته قالت بغضب:اجل ليش تقولي


هالكلام يكون بعلمك اكيد ان نور مغصوبه على الروحه

حمد برجا:خلاص اهدي انا بس حبيت اسولف معاك مالقيت ألا هالموضوع

كمل وهويضغط على كتوفها:سشوي حاس بالوحده وابي احد اناقشه واسولف معاه

حوربخجل من اسلوبها نزلت عيونها وقالت:اسفه انفعلت شوي

حمد :عادي ماصار شي حس فيها تبعد يدينه عنها قال بخبث:

مادري ياحور ماشتاقتي لحضني مثل ماانا ذابحني الشوق لحضنك

حور وخرت عنه وهي ذايبه من كلامه تحب تغزله فيها قالت تغيرالموضوع

برود:خلني اكمل شغلي وترك عنك الكلام الفاضي لفت بطلع

ملابسه ماحست ألا وحمد حاضنها بقوه من ورا قال : حرام

عليك لمتى بنتم كذا متزوجين ولا كأنا متزوجين


حورتخدرت من لمساته وبوساته الي بخدهاورقبتها


قالت بشهاق:حمد اتركني ارجوك


حمدبخوف:حبيبتي ماراح اغصبك على قربي بس مابي

اشوف نظرة الخوف الي بعيونك كل مالمستك

لف وجهها قباله قال بضيق: حور ادري اني اخطيت بحقك

وانامستعد اصبر عليك طول مانا حي بس ارجوك ابعدي هالخوف

يوترني ويضيق صدري كل ماشوفه بعيونك


حوروهي تمسح دموعها قالت: مو خايفه ليش ماتفهم ان

سكتها حمد حط اصبعه عند شفايفها قال بأهتمام: خلاص مو خايفه بس انتي اهدي


سحبهامعاه وجلس على السرير وجلسها جنبه قال عشان يبعدعنهاالتوتر:حور

ماشوفك سألتيني وين بنسافر لهدرجه مو متحمسه لمعرفة المكان الي بروح له


حور :مو مهم اهم شي اني بكون معاك قالت هالكلام وهي ماحست بالي قالته


حمد من فرحته سحبها لحضنه وسدحها معاه قال بسعاده:

ياقلبي تسمع حور شقالت تقول اهم شي انهامعي يابختك والله


حور غصت بزلتها وماقدرت ألا انها تسحب من حضنه قالت

برود:ماقصدت الي قلته لاتفرح
وكملت وهي تعدل جلستها:ألا صج وين بروح

حمد تنهد :اهم شي قلتيه سوا قصدتيه او لا كمل وهو يفصخ فانيلته يتجهز لنوم:بروح باريس

حوربغصه قالت وهي تقوم عن السرير:حلو يالاه خل اكمل شغلي

حمدانسدح وقال :اخذي راحتك بس تخلصي قوميني اذا كنت نايم عشان اسكر الباب

حوربستغراب:خذ راحتك انت انا بس اخلص اسكر الباب


حمد غطا عيونه بذرعه قال بهدوء:قصدي اقفله ماأثق بالخدم لو يدخلون

حوربصدمه:وين يدخلون

حمد:يدخلون علي يسرقون او ياخذون شي خاص لي ويسحروني

حور بغيره:انت شايف عليهن شي جاك منهن شي

حمدبأصرار:لا بس الاحتياط واجب وبعد ماشفت الي صار بصاحبي زاد حرصي

حوربخوف:شصار له

حمد :تخيلي خدامته طلعت حامل من واحدمتعرفه عليه

وجايه تتهم رفيقي انها حامل
منه وراحت تشتكي عليه الرجال انهبل جن جنونه

طلب انهم يسوون تحاليل عشان يتاكدون من برأته سوو

التحاليل وبينت برائته وعالطول سفرها

حوربصدمه:حقيره وناكره لنعمه اشلون تظلمه

حمد:اكيد عبالها بيصدقونها ويعطونها الي تبي

بعدفتره
حور اخير خلصت بروح جت بتطلع قالت:حمد خلصت ماردعليها

قربت شافته نايم معقوله بهالسرعه عاد هو نومه عميق بالموت يحس

جت بتطلع تذكرت كلام حمد وابتسامة الخدامه لها قالت

لاوالله لايكون الحقيرات ناويات على زوجي يمه الله يحفظه

انالازم اقومه غصب يقفل الباب عقب الي قاله زاد خوفي

حورتهزحمد بخفه:حمد قوم سكر الباب بطلع

حمد:هاه شفيك

حور:الباب قوم سكره بطلع

حمد بخبث:حدي نعسان ماقدر اقوم سوي معروف وتمي نايمه جنبي تحميني منهن

حورارحمت حاله اي والله ليش ماحميه هذولا يسوون بلاوي قالت :خلاص بنام هنيه اشرت على الكنبه

حمد شافهاوين تأشر وسحب يدهاقال:السرير كبير نامي هنيه

كمل بتنهد:ولاتخافين مراح المسك نامي بس

حور طاعت كلامه ونامت


اليوم الثاني بالمزرعه

عند الحريم
مابقى احد من معارفهم ماجا

كانت اعيونهم تراقب نور انبهروا بجمالها

نور كانت لابسه تنوره بيج كلوش طويله بنقش بني وبدي

بني بكم حاير وفتحة الصدر واسعه كان هاللبس مطلعها اكبر من عمرها

وزايدها رزه واناقه شعرها رابطته ذيل


نور حست بالضيق لانها اول مره تقعد مع ناس ماتعرفهم

انتبهت لها اماني وجت يمها اماني ببتسامه:اشفيه الحلو متضايق

نوربتوتر:هاه لا مو متضايقه بس تعرفين ماني متعوده على

مثل هالعزايم فحاسه برهبه

اماني:اشرايج نطلع نتمشى شوي

بوريج مزرعة العايله

نوربسعاده لانها فعلا طفشت من القعده:ياليت والله

اماني:خلاص بس خل انادي امينه تروح معانا


نورياقلبي يااماني عسل هالبنت انا ماصدق ان هذي بنت


شريفوه حتى امينه احسهاطيبه اول مره تشوفني وستقبلتني بحراره كأنهاتعرفني من زمان

والله ان اخواني من ابوي طيبين صدقت امي يوم قالت لاتكرهونهم هم مالهم ذنب


عندام سعد

كانت مندمجه مع ضيوفها وحاسه بسعاده لان نورجت وماخيبت املها

قالت لاختها شريفه:اقول ام عادل

ام عادل ماسكه بنت امينه قالت:نعم

ام سعدبسعاده:تدرين اني بطير من الفرحه لاني لزمت على نور تجي وجت

شريفه بقهر:واذا

ام سعد:لاني ياختي بحاول اكسب رضاها هي وحور

عشان خاطرعيالي اناكل ماشوف نظرة الانكساربحمد

يوقف قلبي ماكان جذي اول زواجه كان يبين عليه السعاده

والحين احس بضيقته والسبب انا


شريفه برود:خلاص هاذي ردت له ليش محمله نفسج كل هالذنب

شريفه اهم ماعليها سعاد اضمنت انها لايمكن ترضى ترجع لخالد وتأكدت من كرهها له


ام سعد: حتى وهي عنده اولدي حاسه ان فيه شي بس ماقدر اناقشه لا انا ولا ابوه

كملت بحزن:انا مستعده اسوي المستحيل بس تسامحه حور



عندالبنات

كانت فرحانه بالقعده معاهم
تحس انهم صج يحبونها

امينه بضحكه:اقول شيما شكنا نسمي سعود اول

شيمابضحكه:ههه مانسيتي

امينه:لا بس مستغربه من كلام اماني تقول يحب هو سعود يعرف يحب ههههه

نوربنرفزه:لا مخلين الحب لكم كملت بدلع:
وبعدين ترا ماارضى احد يتطنز على سعودي

البنات:ههههه


امينه:لا قويه من عديم احساس لسعودي تدرين قبل وحنا صغار كنادوم مناقر معه لانه شاطر وحنا لا

شيمابضحكه:عن الفضايح ياامونه

الكل:ههههههه

عند حمد
الساعه حدعش
قام وهو حاس بنعاس ماقدرو ينامون ألابعد الصلاه وده يتم نايم بس هو واعد ابوه يجيهم ألتفت

شاف حورغاطه بالنوم وهي حاضنه المخده تنهد الاخت

مستغنيه عن حضني وحاضنه هالمخده والله قهر

راح للحمام يتروش بعدماخلص طلع وهو لاف الفوطه عليه


حور حست بصوت الباب افتحت عيونها بسرعه بس عضت شفايفها من شوفة حمد

وحست برجفه بكل جسمها

حمد انتبه لحركتها ابتسم قال بخبث:الي يشوفك يقول اول مره اتشوفيني

حورطنشت كلامه وقامت من الفراش وجت بتروح بس حمد ا

اعترض طريقها وقال بنرفزه:ردي علي ليش احس انك منقرفه مني

حور بتوتر: حمد شتبي خلني اطلع

حمدبعصبيه: شبي ياحور ابيك انتي ابي حور الي عشت معاها احلى ثلاث شهور

حوربغضب:حور هذيك ذبحتها ياحمد ناسي شسويت

حمد حس بصداع بيفجر راسه مسك راسه وراح جلس على


السرير وقال بضيق:صاجه حور هذيك ماتت ولا اتوقع انهابترد لي بيوم كمل برود:ممكن تطلعين بالبس

حور عيونهاغرقت دموع وطلعت
ادخلت غرفتها وتسندت على الباب

تحس بسعاده لان حمد حاول يقترب منهاوماتجاهلها امسحت دموعها

قالت حمد يحبج ياحورومارجع عشان احساسه بالذنب او


عشان ابوه خلاص ياحور ردي له حور الاوليه عشان ترتاحين وهو يرتاح بعد


في المزرعه

عند الرجال
سلطان بضحكه وهويطالع بحمد:اقول سعود
تدري ان بعض الناس ناوين

يجددون شهرالعسل وانهم مسافرين بكره

سعودبحسره:اي داري جان زين عندي إجازه جان بعد انا

سافرت لاني انا الي ماسافرت شهر عسل مو انتم

حمد بقهر شهرعسل هذا اذا مو كله هوشات :اذكر الله لا تحسدنا

هو مايبي يدخل اهله بحياته واتضح له ان حور نفس الشي

مخبيه على أهلها بنوع العلاقه بينهم

الساعه حدعش
بالليل بالمزرعه

عند سعود ونور

كانوا يتمشون ويوريها حضيرة الحيوانات

نور كانت فرحانه وقاعده تشوف بعجاب تذكرت شوفتها لبيت عمها يوم عرس حور

قالت وهي ماسكه ذرع سعود:تدري شتذكرت

سعود:شنو تذكرتي

نوربدلع:تذكرت يوم كنت اسوي رحله استكشافيه بيتكم يوم عرس حور

سعود بضحكه:انتي خلصتي رحلتك منيه وانا بدت رحلة عذابي من ذاك اليوم

نوربقهر:اي عذاب شتقصد
ماحست ألا
سعود حضنهاوقال : عذاب حبك
بعد شنو

عند حور

بعد ماخصلت ترتيب شناطها لان حمد قالها ان طيارتهم
ثمان الصبح

حورشافت الساعه حدعش ابتسمت مابقى على رجعت

حمد شي خل اتجهز قبل يجي
واستقبله بغرفته ياحبيبي شبتكون

ردة فعله اذا شافني ناطرته بغرفته

بعد ساعه

تجهزت وألبست لها قميص
فوشي ربط ولي نص الفخذ

والبطن كان شفاف مو مبطن
حطت ميكب خفيف وسرحت شعرها

وخلته مفتوح تعطرت وطلعت
راحت لغرفة حمد كانت

مبخرتها ومعطرتها ومغيره الفراش والمفارش

شغلت الشموع الفواحه وطفت اليت اجلست على الكنبه


حست انه تأخر حيل هالمره
لانها متعوده عليه يجي قبل الوحده غلبها النعاس ونسدحت

ونامت

حمد حس براحه عقب سهر مع اهله كان فعلا محتاج لتغير

جو لانه ان ضل بالبيت مقابل حور بينفجر من شدة القهر

دخل بيته وطلع سيده لغرفته من غير لايمر المجلس لانه متوقع حور

سهرانه على التلفزيون مثل العاده

وهو مايبي يواجهها عقب الي صار اليوم

دخل غرفته وتفاجأ بريحة العطور الي استغبلته شغل الليت

وانصدم من وجودها حمد بستغراب شنو هذا الي قاعد

اشوفه معقوله ياحور سامحتيني وجايه تراضيني

ولابس بتنامين اهنيه عقب سالفة الخدم الي قلتها لج امس

ألا اكيد جايه تقهرني بس اذا كانت ناويه على استفزازي صج مهي

مضبطه كل هالاشياء اه اه ياحور ذكرتيني باحلى الليالي

الي قضيتها معاك

راح صوبها وقرب منها قال بهمس: حور

كان دايخ من قميصها العاري ويحس بضيق من صدها له

ونفورها منه بعد ماكانت ماتفارق حضنه مسح على شعرها

عشان تحس وتقوم بس حور
غايصه باحلامها الورديه شالها
بخفه وحست فيه وفتحت عيونها

حور اول ماحسيت فيه صحيت قلت بخجل من شكلي:حمد

حمد ايه ياروح حمد قلت برود: اسف ازعجتك بس قلت بتعورك نومة الكنبه

وحور ياقلبي طول عمرك حنون سكتت ماعرفت شرد عليه

حمد نزلها على السرير وقال بضيق وهورايح يبدل: مشكوره على التغير عن جد عجيب

بعد مابدل لبس له بجامه وكان فاتح قميصه متعود على انه ينام بدون قميص بس خاف

ان حور تنزعج مافصخه

حور كنت حاسه بتوتر فظيع كاني باول لليله بزواجي شفت

حمد نام بالجهه الثانيه حسيت
بخيبة امل حمد ماألتفت علي

ولاكلمني مثل العاده وانا ماقدرت ابدأ معاه بالصلح تنهدت

وانسدحت وعيوني عليه
@@@@@

اليوم الثاني
بيت سعود
الساعه سبع الصبح

سعود صار له ساعه يلح نور تصحى عشان تسلم على اختها

قبل تسافرلان حمد بيمرهم قبل يروح المطار

سعود انقهر منها صاير نومها
ثقيل مع الحمل مالقى ألا

طريقه عشان تقوم اخذ قلاص الماي ورش عليها بخفه

نور بصراخ فزت بسرعه:يمااآااااا

سعود مات ضحك عليها
قال :هههه صباحوا ياحلو تعيش
وتاكل غيرها هههه

نور عصبت وقامت بتضربه بس سعود كان لابس وخالص

وطلع ركض وهو يقول بضحكه بصوت عالي:اختك جت وتنطرك تحت ياحبي

نوربغضب هين ماراح اسكت لك عبالك بنسى بس الحين خل

اتجهزونزل اسلم على حور وحسابك بعدين ياسعود

عند حور
كانوا بالطريق رايحين لبيت اهلها كان صمت تام بين الطرفين حور تضايقت

حست ان حمد خلاص لاعت جبده منها ومعاد هو طايق قربي

بسبة عنادي تنهدت يارب ساعدني وسخر لي حمد والله

اني لحذف نفسي بحضنه اذا
طلب مني هالشي بس خل يحاول هالمره ياربي شكله من كثر ماحاول طفش وطنش


حمد منتبه لسرحانها من قامت
حاس ان عندها شي ودها تقول شي بس ساكته

مافتح معاها الموضوع لانه خايف لاتكون بتقوله انهارافضه السفر وهو كل الي يسويه

عشانها اتفق مع طبيبه نفسيه وسكنها بنفس العماره عشان

تعرف على حور كجاره لها
حمد للحين مو فاهم شتقصد بكل الي سوته امس هو ماحب يتودد لها عقب صدها الجافي له


عند اماني

في المزرعه

قررت هي وسلطان ينامون بالمزرعه مع امه وابوه

قامت مبجر ولبست بنطلون جنز ابيض وبدي تركواز جبنيز

كان واعدها سلطان يركبها الحصان

خلصت لمساتها الاخيره على طلعة سلطان من الحمام

ابتسم لها قال:مصره تركبين الفرس


اماني بدلع:ايه مصره وانا مارضيت انام ألا عشان هالشي

سلطان:اخاف اطيحين ابتلش فيك

اماني :ان شالله ماطيح دامك معاي بس بسرعه

لا نتاخر


الساعه حدعش بالليل

باريس

اول ماوصلوا الشقه ودخل حمد الشناط ألتفت يمها قال ببتسامه:شرايك بشقتنا

حور بإعجاب:حلوه ماشالله

حمد بأهتمام:ايه ترا بكره الصبح بتوصل الخدامه ال

قاطعته بغضب:شحقه خدامه انا بقوم بشغل البيت

حمد بستغراب:كله الطبخ والغسيل ترا انا مابي اتعبك والخدم واجد

حوربأصرار:كل الشغل بقوم فيه وعشان بعد بضيع وقتي

انت بتكون مشغول وانها ماعندي شي اتلهى فيه

حمد:على راحتك
اخذ شنطته بيروح قالت :تعال ممكن تشيل شنطتي معاك

حمد كنت متوقع انها بتستغل بغرفه بروحها قلت:وين احطها

حور مراح اسكت بحاول اكسبه من جديدقلت:مكان ماتبي عندك او باي مكان تحب

حمد ببتسامه:والله احب انها تكون عندي بس اخاف تنزعجين مني

حور بتنهد: ليش انزعج

حمد بضيق: مادري من شاف رجفتك ونفورك وقت ماألمسك عرف انك منزعجه ألا منقرفه بعد

حور بهدوء: حمد حط الشنطه عندك وكملت بضيق:مشكلتك

ماتحس بالي انا احس فيه
كان ودها تقول انها رجفة شوق وحنين لك


حمد بتعيد نفس الاسطوانه تنهد وراح حط الشناط بغرفة النوم

بعد فتره
خلصت شاور ولبست قميص
لحمي علاق تحت الركبه خلت شعرها مفتوح عشان ينشف

كانت بترتب ملابسهم بالكبت وقفها صوت حمد من الصاله يناديها على العشا

خلت شغلها وعدلت شعرها ورشت عطر وطلعت

جت وجلست عشان تاكل
حمد ياقلبي هالبنت تسحر عليها جمال طاغي خلصت اكلي

قلت برود: خلي الاغراض لاتعبين نفسك فيهن اليوم بكره

ترتبينهن انتي تعبانه من السفر
ويبي لك راحه

حور ببتسامه:خلاص بكره بكره اوقفت بتغسل

حمد:مااكلتي شي كملي أكلك
حور:بس شبعت وراحت


بعد يومين

عند نور

كانت بالعياده تراجع عشان الحمل خلصت وطلعت وابتسامتها مافارقت وجهها

سعود وهو طالع معاها قال:هاه شنو تحسين فيه بعد ماخلصتي السونار

نورببتسامه:ياي ياسعود ياكبر فرحتي وانا اسمع نبضه احس
قلبي بيوقف

سعود: من خوف صح

نور:لامن الفرحه لان الجنين قام يتحرك


عند حمد

كان جاي من برا اضطرانه يطلع عشان الطبيبه بتزور
حور اليوم

هو حاس بتحسن حالة حور هاليومين والدليل انها ماتمد ألسانها معاه وانها تشاركه نفس

الغرفه كان وده بقربهابعد بس خاف لاتعقد الأمور ثاني

حور حاسه بطفش ماخلت شي ماسوته ألبست وجهزت كل شي

بس قاهرها صده او عدم اهتمامه فيها خافت لايكون متزوج وعنده وحده ثانيه تسد مكانها

حور والله مابقى ألا احذف نفسي عليه ليش ماسويها

جارتنا امل تقول حلو ان الزوجه تسعى لقرب زوجها

موكله هو الي يبدأ بالسعي اي بس اشلون والله فشله واستحي


شكلي اذا شفتها بسألها اشلون يمكن عندها طرق تفيدني

انتبهت لدخول حمد سلم وجلس
جنبها حور :تبي احط لك عشا

حمد :لا متعشي برا بس ابي حمام دافي عقب البرد

حور وقفت:خلاص دقايق ويجهز الحمام

حمد:مشكوره وشافها راحت ابتسم لما كلمته الدكتوره قالت له ماصدق ان كل هالجمال والدلال يطلع منه الي قلته

قال ألا صدقي الجمال الي تشوفينه قدر يجيب راسي سمعها تنادي وراح


حور انتهزت انشغاله بالحمام وسويت له شاي عشان يدفيه

كنت لابسه قميص سكري علاق ولي نص الفخذ تعدلت

وجلست على الكرسي وحاطه رجل فوق رجل

بعد فتره طلع وهو لاف الفوطه عليه حسيت ان نظراته تحرقني

ودي يتكلم يقول شي لايطنش خلاص تاكدت من حبه لي

قلت بهدوء:سويت لك شاي يدفيك

حمد قرب وجلس بالكرسي الثاني ومدت عليه الشاي عشان

ياخذه لامست يدها يده وحست برجفه وهتز القلاص ونكت على بطن حمد

حمد ثبت القلاص ونزله على الطاوله وقام كان يقاوم العوار

حور بخوف:حمد احرقك اشوف
حمد راح واخذ بخاخ الحريق

وحط عليه قال :طلعي لي بنطلون البجامه بسرعه

حورجابت البنطلون قالت وهي تقرب يمه:اشوف الحرق كبير كانت اشوي وتصيح قالت:انا السبب يدي فلتت

حمد لبس بنطلونه قط الفوطه قال بعطف:ماصار ألا الخير حتى انا المفروض امسكه عدل

انسدح على ظهره وهو حاس بالعوار بس عوار قلبه اعظم

حور بدون اي اهتمام لصقت نفسها جنبه بالسرير وقالت بشهاق خافت لايتوقع انها قاصده تحرقه:حمد والله موقصدي ان

قاطعهاوهو يحوطها بذراعه بعطف:ومن الي قال انك قاصده ياقلبي

حور دفنت نفسها بصدره وتمت تشاهق

حمد رحمها انا ادري ان رجفتك خوف بس مسكينه تحسب اني بتوقع انه انتقام

مسح راسها وباسه وشافها تبسط يدها فوق صدره ابتسم

اخيرا استكانت ومانفرت شفت الحرق اصلا هو كان بسيط يدوب بس حراره وحمرار خفيف

لفيت صوبها وانامازال حاضنها ورفعت وجهها لي قلت واناامسح دموعها:مابي اشوف دموعك سامعه لانها هي الي تحرقني

حوربشهاق:بس انا ماقدر اتحكم فيهم لانهم ينزلون من

غيراذن وباي وقت

حمد بضيق: حور ممكن طلب

حور بغصه:اتفضل

حمد باس جبينها وخدها بقوه وقال بسعاده:هذا طلبي

حور خجلت وسكتت ودفنت راسها بصدرهوهي تحس بسعادة لسترجاع حضنها الدافي

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لك في مقامات الغلا دار وقصور ومايسكن قصور الغلا غير غالي, القسم العام للروايات, الكاتبة عاشقة السراب, شبكة ليلاس الثقافية, كاملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:11 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية