لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


موضوع مغلق
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-06-06, 03:30 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2006
العضوية: 3958
المشاركات: 2,721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أميرة الورد عضو على طريق الابداعأميرة الورد عضو على طريق الابداعأميرة الورد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 242

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أميرة الورد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة الورد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل الأخير:عزة الرحييييل:(1)

*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*: *:
*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:
*:*:*:*:*
*:*:
ودعته وبودي لو يودعني

صفو الحياة وأني لاأودعه



"اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري
وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي ،وأصلح لي آخرتي
التي فيها معادي واجعل الحياة زيادة لي في كل خير
واجعل الموت راحة لي من كل شر"رواه مسلم




كانت عفاف تراجع لأمها سورة البينة ،(لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب...)وأمها تردد وراءها ،وقلبها يدعوا لها قبل لسانها..
فجأة! دخلت خلود أختها الصغيرة وقالت:أمي أي الفساتين أنسب لزواج سلمى غداً؟
الأم تشير لهاأن اذهبي بعد قليل نتحدث ..
كانت الأم ترقب الحزن في عيني عفاف التي قد تداخلت مشاعرها بين سعادة من أجل صديقتها التي لاتكف عن استشارتها عبر الهاتف ،فتظهر لها عفاف فيض السعادة وتكتم الألم لفراقها... كونها ستذهب مع زوجها الداعية إلى كندا،وإن كانت هذه أمنية سلمى أن تكون داعية إلى صراط الله المستقيم....

بعد شهر من زواج سلمى ماتزال مترددة في السفر..
فلا يزال جواز السفر العائق أمامها،فهي ترفض وجود صورتها على الجواز..
أقنعها أحمد أن هذا الأمر مرجوح بفضائل الدعوة لله،وأنك لن تتركين حجابك طرفة عين....
استشارة سلمى أمها في السفر مع زوجها كانت أجوبة أمها مقتضبة ؛لم تكن لتكمل حتى جملها..
كانت لاتبالي بحديث فلذة كبدها،أحست سلمى بشيء ما..
سألت سلمى أمها إن كان يضايقها شيء؟
ردت الأم بغضب: ألا تكفين من توجس الشر ،أنا مرتاحة..
ردت سلمى: أمي إن كنت تمانعين في سفري فأحمد سوف يتقبل ذلك..
ردت الأم: يا ابنتي هذه رغبتك منذ أن كنت صغيرة هل ستتراجعين عندما آن تحقيقها…
تبتسم سلمى شكراً يا أمي فأنت دائماً تشجعينني أنت رائعة ياأمي، تخرج الأم من الغرفة قبل أن تكمل سلمى حديثها …وسط تعجب سلمى التي تبعتهاوهي تتساءل أمي وماذا عن الجواز ؟
ردت الأم :أنا لاأفهم هذا التردد اتصلي بوعد..
ترد سلمى: وعد يا أمي لم تكلمني منذ علمت بموعد سفري، بل ولاترد على اتصالاتي ،ثم تتساءل سلمى في حنق وهل أنا سأموت؟
أماعفاف هي فقط من تقف بجانبي……
تفتح الأم الراد على الإذاعة بلامبالاة بحديث سلمى!!!!

في يوم السفر كانت سلمى قد أعدت حقائبها وحقائب وزوجها،أمضت الليل في بيت أهلها حتى الصباح..
كانت قلقة بشأن صورتها التي وضعت في جواز السفر....
وكانت تحس ببقاء أمها طوال الأمس في غرفتها ،هل ياترى أمي قلقة علي؟
أنا أعرف أمي قلبها حنون لكن أمرها غريب وكأنها تتجاهلني؟!
حضر أحمد، سلم على والد سلمى وأخوتها، رجت سلمى أمها أن توصلهم مع أباها للمطار..
لكن الأم ردت بنبرة حادة: وهل أنت طفلة لأذهب معك؟ولدي من الأعمال مايشغلني..
أخذت مصحفاً تقرأ فيه،و لم يكن من عادتها القراءة في الضحى...
استعجل أحمد سلمى التي أمسكت بجواز السفر تنظر إليه في حيرة ...
انطلقت به لغرفتها فتحت درجها لتخرج ملصقاً لزهور الجوري الصقته على صورتها ودست الجواز في جيبها.. ودخلت غرفة أمها تقبل رأسها ،وقد تمالكت نفسها..
والأم تدعو لها: حفظك الله انتبهي لنفسك،وتكمل قراءتها....
خرجت سلمى بعد أبيها وزوجها..ودعت أخوتها..و ما أن أغلقت الباب الخارجي حتى تحول جمود الأم إلى نهر من الدموع ..
خرجت الأم المتلهفة لتنظر ابنتها من ثقب الباب ،كان الثقب الصغير المتنفس الوحيد لعينيها،كماكانت الدموع ولو كثرت المتنفس الضيق للهيب قلبها..
كانت تخاف أن يفت حزنها في عضد ابنتها فأخفته..
جلست تبكي بحرارة عند باب المدخل وقد ظنت أن الألم الذي يعتصر قلبها لايشاركها فيه أحد..
ولم تدرك أن وعد شاركتها ولكن من هناك من خلف حيطان غرفتها ....!!

خرجت سلمى وهي تعاهد نفسها أن تجر عباءتها في شوارع كندا ..
وتقسم لربها أن ترقبه في السر والعلن.. وأنها تعبد رباً واحداً محيطاً بعلمه الكون....


يتبع الفصل الأخير بإذن الله

 
 

 

عرض البوم صور أميرة الورد  
قديم 10-06-06, 03:31 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2006
العضوية: 3958
المشاركات: 2,721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أميرة الورد عضو على طريق الابداعأميرة الورد عضو على طريق الابداعأميرة الورد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 242

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أميرة الورد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة الورد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تابــــــــع الفصل الأخير:عزة الرحييييل:(2)

*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*: *:
*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:*:
*:*:*:*:*
*:*:
ودعته وبودي لو يودعني

صفو الحياة وأني لاأودعه





"اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري
وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي ،وأصلح لي آخرتي
التي فيها معادي واجعل الحياة زيادة لي في كل خير
واجعل الموت راحة لي من كل شر"رواه مسلم






في هذا اليوم كانت عفاف تجلس مع الأستاذة زينب -مدرسة المواد الدينية في المدرسة الأهلية- كانت زينب تحدث عفاف عن مشاريعها الدعوية ،وعن رغبتها برفع الروح المعنوية لطالباتها ،وأن الثقة بالنفس والثبات على الحق هو مايقتل الأعداء.....
سعدت عفاف أنها أمام أستاذة متمكنة..
كانت زينب في الخامسة والثلاثين من عمرها، فهي تكبر عفاف بإحدى عشرة سنة فقط ، ولكن احترام عفاف لها كان يضيف لها المزيد من السنوات...

بعد انتهاء الدوام كان الجو مطيراً والرؤية غائمة...
كانت عفاف تنتظر زوجها ..
مرت عليها الأستاذة زينب فعرضت عليها أن توصلها معها فهي ستعود مع سائقها وزوجته ..
اعتذرت عفاف أنها تنتظر زوجها..
قبل أن تخرج الأستاذة زينب نادتها عفاف :أستاذة زينب -فقد كانت عفاف تحترمها لأنها تكبرها سناً وعلماً-نظرت إليها زينب ،نعم ياأستاذة وهي تضحك..
ردت عفاف: أنتظر الغد بفارغ الصبر سأجلس بين بناتك.. أنا متشوقة لمحاضرك..
تبسمت زينب ابتسامة مبهمة.. وهي تقول وأنا أكثر شوقاً منك ....
خرجت زينب..
تبعتها عفاف بعد أن حظر زوجها فركبت معه..
كانت عفاف ترقب السيارة(الفان)التي تستقلها زينب..
كانت تقول لزوجها: هذا السائق يقود سيارته على عجل وكأنه لايرى السيول تملاء الشارع سوف أتصل بزينب لأنبهها....

قبل أن تخرج عفاف هاتفها إذ بسيارة زينب تنقلب وسط الشارع بسرعة هائلة، وتصطدم بحافة الرصيف، في منعطف خطر، ويتطاير الركاب منها..........
فتحت عفاف باب السيارة مسرعة، أسرعت لتنظر في زينب، وجدتها تلفظ أنفاسها الأخيرة، وقد أصيبت إصابات بالغة، والزجاج متناثر حولها ،وقد اختلط دمها بالماء فقد كان الزجاج قد مزق جسدها ......

أدركت عفاف أن زينب تموت وقد استنار وجهها كالقمر....
وفي حين ماتزال يداها يسترهما القفاز انكشفت العباءة عن جسدها ...
همت عفاف بتغطية جسدها وهي لاتكاد تبصرها؛ فقد ملأت الدموع محاجرها..
لكنها أرادت أن تسترها عن أعين المتجمهرين كما كانت طوال حياتها....
أخذت عفاف بعباءة زينب لتلقيها على جسدها المتهالك لكن ويالدهشة عفاف عندما رأت زينب تمسك هي بعباءتها بقوة وتسدلها على سائر جسدها !!

نظرت عفاف إلى وجهها في ذهول!!
رأت ابتسامة جميلة تنير محياها!!
لكن زينب أيضا غطت هذه الابتسامة ،وهذا النور بعباءتها.. !!
حافظت على سترها في دقات قلبها الأخيرة، ثم لفظت أنفاسها ..

لم تستطع عفاف التحرك من أمامها.. كان منظراً عظيماً ........
وفي خضم الوقع هبت رياح باردة، لكن هيهاااات لم تستطع هذه الرياح أن تحرك عباءة زينب؛ فقد غادرت زينب الدنيا منتصرة فهل لهذه الرياح المنهزمة أن تنتصر بعد فوات الأوان!!!!!!!!!!

ازدادت الرياح شدة وعفاف واقفة لاتتحرك، حتى أبصرت أوراق واصلت الرياح تفريقها على المارة..
بل ربما على العالم أجمع..
التصقت إحدى الورقات بوجه عفاف وكأنها أيقظتها من حلم عظيم..

لم تكن هذه الورقات سوى محاضرة الأستاذة زينب(رحمها الله)،نظرت عفاف لم تبصر سوى قطرات من دم هذه الشامخة ،لكن عينيها وقعت على كلمات كانت تود لوسمعتها منها...


((((((((((((( بسم الله الرحمن الرحيم))))))))))))))))

طالباتي العزيزات ،أمهات المستقبل، ومربيات الأجيال،أو كما عوتكن أن أناديكن..بناتي الحبيبات....حفيدات عائشة وخديجة....حفيدات الصحابة والتابعين.. بنات الحرمين...
فالتفرح إحداكن بما حباها الله سبحانه وتعالى من الخير ،ولتعلم أنه بالشكر تدوم النعم...
وإن من كفران النعم استنقاصها ،والنظر فيما أيدي الناس ،والانخداع بالمناظر البراقة..

واعلمي ياابنتي أن الخير على قنطرة والشر على قنطرة بعيدة عنه ، ولن يستطيع الشيطان أن يغريك أيتها المسلمة القوية بالانسلاخ والتفسخ .. ولكنه يسير بمن قبل المسير معه عبر خطوات وممرات ..
ألم يقل ربنا تبارك وتعالى:
( ولاتتبعوا خطوات الشيطان...)
فمتى كانت الفتاة المسلمة سلعة رخيصة !!
وأي عز أكبر من أن أسير فلا يجرؤ أحد أن ينظر إلي! وأن أسير في الشارع فيطأطئ رؤسهم المارة.....!!!!
هل تقارنين بمن هي كالرجال ومعهم ؟؟قد نزعت أجمل مايزين المرأة!!
نعم قد نزعت الحياء ..تشعر أنها سلعة رخيصة وتعرف الحل!
ولكن الأضواء الزائفة تعمي عينيها عن الحق..
فهل كان ذلك التبذل شأن العفيفات..؟؟!!
بل هو والله شأن الجواري والإماء على مر الدهور...
فأنت ياحبيبتي محسودة على هذه النعم.. فيكفيك أنك تشعرين بذاتك، وأنك محترمة لنفسك و...........
وفقد باقي الحديث....................................

زادت دموع عفاف بلل تلك الورقة ،حتى جلست متهالكة على الأرض، وهي تردد بصوت مسموع ماأعظم الإسلام وماأعظم أهله، رغم الناعقين..

تمالكت عفاف نفسها لتسير وهي تردد وماأعظم الإسلام وماأعظم أهله رغم الحاقدين.........



"تمـــــــت بحمد الله"

 
 

 

عرض البوم صور أميرة الورد  
قديم 10-06-06, 03:34 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2006
العضوية: 3958
المشاركات: 2,721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أميرة الورد عضو على طريق الابداعأميرة الورد عضو على طريق الابداعأميرة الورد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 242

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أميرة الورد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة الورد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كلمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة:

"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+"+ "+


بعد أن عرضت هذه الصور التي اكتفيت بالأقل منها لبعض الأسباب،وآثرت أن تقرأ بأسلوب سهل ربما لأنها كانت موجهة لأشخاص معينين قبل أن أفضل طرحها في المنتدى....
ولكني اليوم أقول هذه شريحة أُُخذت من مجتمعنا، تحمل في دقائقها الصفات الثابتة والراسخة في المجتمع..
ومهما وجه لهذا القول من اعتراضات ورفض للصورة الملائكية التي تنسب للفتاة السعودية....إلا أني أقول وبحق دعونا ننظر في مجتمعنا ولو فرضنا أن نسبة النساء السعوديات عشرة ملايين نسمة وفرضنا مليون فتاة راغت عن جادة الحق ،فضعوا خمسون ألفاً في مراكز الهيئة، وخمسون ألفاً يحملن أفكاراً ليبرالية أو تحررية (كما يسمون)،بل وخمسون وخمسون وخمسون...
بعد ذلك هل اختلت النظرة للفتاة السعودية بحياد عُشر الفتيات عن الطريق!!!!!!في حين بقيت تسعة أعشار المجموعة!!؟؟؟
هل يقول بذلك أحد؟؟!!

لما قرأت رواية بنات الرياض والتفتت يميناً ويساراً لم أرَ إلا سلمى ووعد وعفاف و.....

نظرت إليهن وأنا أسمع قول تلك المذيعة: أخيراً اطلعت على عالم الفتاة السعودية _ثم تضحك-لم أتوقع ذلك ....أخيراً اكتشفت عالم الفتاة السعودية.....

لقد حزنت وغضبت من أجلي و أجلهن..فهل هذا عالمنا؟؟
لماذا لم يقل أياً منهم كما يقول غيرهم هذا نموذج لفتيات يحملن أفكاراً خارجة عن المجتمع !!وليس كل المجتمع ،ولكن من السعوديين أنفسهم- مع الأسف -وغيرهم من حاولوا إثبات عموم هذه الصورة ولا تخفى أسماؤهم ..
لاأريد أن أطيل أبداً فأنا في تعجب فهل تُراه يخفى القمر!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ومهما يكن من أمر فالعلاج هو الرجوع لدين الله تعالى الذي ارتضيناه لأنفسنا، ودخلناه طائعين مختارين، لم تمارس علينا –كما يدعى-صنوف الهيمنة والسيطرة..

ولسنا كما وصفنا أننا عالم مسحور وهل السحر إلا أمر يغلب المرء على رأية وفكره وربما عقله ويوجه كيف يشاء ..
ومتى كان من يعينني على بلوغ هدفي ،ويأخذ بيدي لبلوغ الغاية التي ارتضيتها لنفسي، ساحراً أو جلاداً!!!!!

*&* الكاتبـــــــــــــــــه*&*
بنت السعوديه

 
 

 

عرض البوم صور أميرة الورد  
قديم 10-06-06, 03:37 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Apr 2006
العضوية: 3958
المشاركات: 2,721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أميرة الورد عضو على طريق الابداعأميرة الورد عضو على طريق الابداعأميرة الورد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 242

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أميرة الورد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة الورد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

انا قرات الفصول الاولى...

يخجل الانسان....لانه مقصر في حق ربه...لانه تلهى في الدنيا...
اشكر للكاتبه ...كل شئ كتبته..
وهو وسام على صدري وصدر كل بنت سعوديه...وكل بنت مسلمه..
هذا هو ديننا ...
هذي هي الحقيقه...
وهذي هي فطرتنــــــــــــــــــــا
اتمنى تستمتعون...بالروايه...

اميره...

 
 

 

عرض البوم صور أميرة الورد  
قديم 10-06-06, 08:23 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 4721
المشاركات: 11
الجنس
معدل التقييم: سالى22 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سالى22 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة الورد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الله يعطيكي العافيه
فعلا روايه بنات الرياض روايه منحطه شوهت سمعتنا والمشكله انها صارت مقياس يقيسون به بناتنا
يعني الا تكون فيه وحده من الشخصيات موجوده في كل عائله من المجتمع السعودي
ما اقول الا الله يسامح الى اعطاها وجه ولا بعد خلاها كاتبه عظيمه محاربه
ولا ويشبهونها على ايملي ديكنسون في كتاباتها وهذي الكاتبه مع انها اجنبيه الا انها محترمه احترمت مجتمعها وصورت واقعه في رواياتها وما شوهته مثل رجاء الصانع ..
فيه نقاد يقولون ان الروايه مومن تاليفها لانها كل عمرها عايشه برا معادا السنوات الاخيره فا كيف تعرف الهجات السعوديه ولا وبعد ملمه بها مررررررره
المهم الله يعطيكي العافيه اميره الورد وانتي كاتبه رائعه ياليت تنزلين روايه جديده من تاليفك لاني انا واخواتي وبنت خالي اعجبتنا الروايه ( عطني روحي سيدي .. اوخذها روحك )
تقبلي تحياتي يا الغاليه..

 
 

 

عرض البوم صور سالى22  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قصة نجوم في الاراضي السعوديه, كتبتها طالبة بجامعة الملك سعود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:24 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية