لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-10, 11:52 PM   المشاركة رقم: 166
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لباااارت الثاني والثلاثون (32)
(قبل سنه وثمانيه شهور
في كوفي شوب جمب المستشفى زياد طلع نواف يتمشى شويه ويشم هوا لانه له شهر ماخرج من المستشفى
نواف وهو سارح مع الرايح والجاي:ها ماتبي تحكيلي عن ريما ورؤى
زياد اتنهد طاري الاولى يبكيه وطاري الثانيه يفتح عليه جروح يحاول يسكرها "انا لازم اقوله على الاقل ابرر موقفي قدامه ":رؤى كانت احلى شي في حياتي كنت دايما لما اشوفها احس نفسي طاير كنت عايش مع احلامي ورؤى كانت بطلتها حبيتها بجنون وكنت اسعد شخص كنت احس ان رؤى اقرب شخص لي من يوم وحنا صغار كنت معتبر نفسي سوبر مان والي يضربها كنت اضربه
وكنت مبسوط انها راح تشتغل معي يعني حشوفها اكثر لكن الي صار ان اعز شخص لي واقرب شخص اقرب لي من روحي كنت مستعد افديه بروحي وبكل شي بس يعيش هالشخص مات وماتت معاه كل حاجه حلوه وسكت لان دموعه طلبت حقها في الكلام وتركه نواف يبكي براحته مع انه متحمس يبيه يكمل زياد بالنسبه له ولكل العائله سر غامض
وبعدها بدقايق كمل:بدر مات وانا من يومها مو انا كل شي اتبدل صرت شخص شرس ورافض للحياه كنت مابي اعيش غلطت كثير وندمت اكثرعلى الي سويته بس صدقني كنت يأس لدرجه كبيره وصلت معايا اني اتزوج مسيار اتزوجت مرتين وكلها ماستمرت شهور ورؤى وقتها كانت تنبش وراي وتقول لرماح على كل شي اسويه ورماح كانت تجي تهزئني وتمسح فيني الارض صدقني وقتها ماكنت اشوف رماح الي تهزئني كنت اشوف بدر هو الي يهزئني لان روحه كانت في رماح
كنت احس بالخجل قدامها وبجد حقدت على رؤى واتوقعت انها ماتبغاني لاني اتقدمت لها مره طلبت من عبدالله يسألها لو اتقدمت لها توافق ولا لا ورد عبدالله بانه لو انا اخر شخص في الكون مستحيل انها توافق علي" عبد الله هو الي قاله كذا من غير مايشاور رؤى لا نه عارفه ضايع وصايع"
وهذا الي زادني فساد فجاءه وخلال ثلاث سنوات افقد اعز اثنين على قلبي بس رؤى جرحتني جرحتني كثير بدايه برفضها ونهايه بالكف الي اعطتني هوا يوم ملكتنا تعرف ان ابوي اجبرني على الملكه انا كنت عارف انها مستحيل توافق علي
بس ابوي جبرني
وغصب اضطريت اوافق وانصدمت فيها وبالكف الي اعطتني هوا
خرجت من هناك منهار وكاره نفسي
وبعدها
قابلتك والباقي انت عارفه الين ماتطلقنا بس في
شي لا انت ولا اي احد يدري عنه غير حسام و ريما الله يرحمها
بعد ماخرجت من المحكمه بعد ماطلقت رؤى كنت منهار فقدت اخوي واهلي يعتبروني غريب وحبيبتي تكرهني وعمي وولده يحتقروني ماتحملت ماقدرت حاولت انتحر بس فشلت تعرف اختفيت عن البيت اسبوع ولا احد كلف خاطره يسأل عني اسبوع كنت بين الحياه والموت محد سأل عني غير حسام صاحبي تعرف كيف انتحرت
انتحرت بأغبى طريقه ممكن الواحد ينتحر فيها رحت غصبت حسام يمسك معي خط السفر وماوعيت بنفسي غير وانا بالشرقيه وقدام عينه رميت نفسي في البحر وماوعيت الا بعد اسبوع
كل الي عرفته انه صار معي ضيق تنفس وكنت بغيبوبه لمده اربعه ايام والى الان اعاني من اثاره تعرف ضيق التنفس والاختناق الي يجيني اذا انفعلت وساعات اضطراتنوم بالمستشفى واخذ مهدائات بسبب الغباء الي سويته استغفر الله بايش كنت افكر وقتها بس كنت ضايع بجد ضايع وماستنيت بعدها بكم يوم سافرت لندن ودفنت نفسي بالشغل بس كان لازم انفذ وصيه بدر كنت اتدرب وادرس واجتهد عشان اقدر اسوي لريما العمليه ريما كانت مريضه بالقلب وعرفت بالصدفه انها تحبني
صراحه كنت محتاجها وهي محتاجتني خطبتها وملكنا في نفس اليوم ملكنا في المستشفى و صارحتها بكل شي في حياتي تعرف ايش سوت حطت راسي على صدرها وقالت لي "انا هنا جمبك ومستحيل اتركك وانا احبك احبك والي يحب يسامح يازياد يسامح "
تخيل عشت احلى سنه من عمري معاها
جبرتني بطيبتها واحتوائها كانت تسوي لي كل شي احبه سرت احب الحياه عشان ريما فيها ريما الي عمرها مازعلتني ولا ضايقتني حتى في عز تعبها وحملها كانت تشيل همي وماترضا اني ازعل او اتكدر كانت تنام في حضني وتقولي هذا احلى مكان عندي كنت اقولها فين تبغي تسافري تجي تحضني وتأشر على قلبي وتقولي ابغى اسكن هنا وهي عارفه انها ساكنه وعايشه في قلبي صدقني انا عايش في الدنيا عشان اولادي والله كنت تلاقيني ميت وراها من زمان الحياه بعد ريما وحشه وحشه مالها طعم ولا لون
اضحك وافرح عشان بدر وماجد ولا انا من زمان بطلت الضحك اضحك عشانهم عشان حياتهم ماابغاهم يعيشو الي عشته
"اضحك ودمعي هايمن وسط عيني"
صح ماحبيت ريما زي ماحبيت رؤى بس ريما كانت اقرب لي من روحي كانت تحبني بصدق وانا حبيتها بصدق كانت مفتاح اسراري تفهمني من نظره وتعرف كيف تطيب جروحي ريما اخذت روحي وراحت سحبتها من جسمي وراحت خلاص مالي حياه عقبها مالي ومافي احد يملى مكانها هي راحت وتركتني ورؤى مستحيل ترجع لي هي رفضتني وانا شاب بتقبل بي وانا معي ولدين خلاص انا عايش لعيالي وبس
وبكى بشده وبعدها تخيل يانواف تخيل لما ماتت وصتني اعيش حياتي تعرف قبل ماتنطق الشهاده قالت لي ابغى اموت في احلى مكان عندي في الدنيا ابغى اموت في حضنك تخيل نطقت الشهاده وهي فحضني ماتت بين يديني وبعدها نزلت جده يوم واحد دفنتها ورجعت لعيالي الي ماكتمل نموهم اااااااااااااااه لوتعرف ان ريما اهم
شي في حياتي راحت حبيبتي واختي وامي راحت بلحظه
واولادي يانواف ماكان ينفع يعيشو مع اهلي حيفرقو بينهم وبين اولاد الباقيين تعرف ماابيهم يعيشو الي عشته مع ماجد مابي اشوف في عيونهم الحزن الي عشته
انت يانواف ماتعرف نوع الحياه الي كنت عايشها ومازلات اعاني منها تعرف امي الله يرحمها ورتني الويل بهدلتني و كل انواع الذل ورتني هيا وابوي لاهي بتجارته وشغله غصب طلعت قاسي لا اب ولا ام ولاشي
ااااااااااه خلص مابي اتكلم تعبت قلبي وجعني

نواف ابتسم مع ان عيونه غرقانه دموع:الله يعوضك بعيالك انشاء الله
زياد حس انه زودها على نواف:ههههههه انشاء الله عمي
نواف:لا تمثل اطلق العنان لمشاعرك
زياد:هههههههه حلو اطلق العنان لمشاعرك
وبأسى:صعب صعب يانواف
"نواف حس ان زياد عاش حياه صعبه يتيم وابوه قدامه وحيد واخوانه حولينه حبيبته قدامه وتكرهه صعب صادق يازياد جروحك صعب تندمل"
اما رؤى سرحت
في زياد وحبها له
"اااااااه يازياد قديش كنت احبك واموت على تراب رجولك بس جرحتني جرحتني يازياد لكن لسه احبك انت الحلم الوردي الي عايشه عشانه اااااه لو تحس بالي احس فيه اااه لو قلبك يعاني اسى الفراااق اااه يازياد لو ترجع لي اه احلااام كل الي ابيه مجرد احلام اكيد عايش حياته ومبسوط اكيد شاف غيري اه يازياد "
التفت نواف على رؤى :رؤى بسألك سؤال بس جاوبيني عليه بصراحه
رؤى بفضول:اسأل
نواف:عمرك حبيتي زياد
رؤى انصدمت من السؤال بس جاوبت بخجل:ايوه انا حبيته ومازلت احبه بالرغم من الي سواه بس لسه احبه
نواف صنّم"مو معقوله هو يحبها وهي تموت فيه وافترقو يالله انا ايش سويت بس زي مافرقتهم حرجعهم لبعض وبدور ومجود يعيشو عندنا اااااااااه يلعن ابليسهم قديش وحشوني"
باس راسها وراح الحديقه وهي مستغربه بس ماعلقت
:الو
بدر:الو عمو نواف حبيبي
نواف:ههه انت حبيبي بدور كيفك
بدر:انا كويس بس مجود تعبان شويه
نواف خاف:ليه ايش فيه
بدر:ماعلف بس بابا يقول مدكم"ماعرف بس بابا يقول مزكم"
نواف :ياروحي مزكم
بدر:ايوه عمو تعال وثحتني"وحشتني"
نواف:ياعمر عمك انت فين بابا
بدر:بابا عند مجود ومو لاضي يحليني ادحل عثان مااملض"وموراضي يخليني ادخل عشان ماامرض"

نواف :طيب ناديه ابغا اكلمه
بدر:تيب"طيب"
بعد شويا
:الو هلا والله بنواف
نواف:هلابك زود وينك علقتني مع ولدك المؤذي
زياد:يالله عاد شوي وتبكي وانت تكلمه
نواف:هههههههههه المهم
زواجي الاربعاء مو الجاي لا الي بعده من الاخر بعد اسبوعين لازم تجي
زياد حسبها: اممممممممم طيب بس خليني اشوف مكان احط عيالي فيه
وبالمره اشوف المستشفى الي لو حصل نصيب حجي فيها
نواف بأستغراب:أي مستشفى
زياد ارتبك ماكان يبي يقول له :مستشفى في جده عرضو علي الشغل وانا الا الن ماقررت
نوااف بفرح:وانتا لسه تفكر تعااااااااااااااااااااال
زياد يضيع الساالفه
:يصير خير
نواف فهمه:تعال وربنا يحلها وسلامه مجود مايشوف شر
زياد:انشاء الله والشر مايجيك انا احتمال اجي الثلاثاء
نواف فرح من قلب:يالله انتظرك
زياد :على خير
نواف :يالله توصي شي
زياد:لا تسلم يالله مع السلامه

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 08-03-10, 11:53 PM   المشاركة رقم: 167
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وبعدها بيومين نواف راح مع رؤى واشترى الشبكه والهديه وراح لشقته الي اثثتها جنى بذوقها مع البنات ورتبها واضاف لها شويه شغلات
والبنات بدؤ تجهيزتهم
قبل الفرح بيوم
يوم الثلاثاء
في المطار
حسام ينتظر زياد
وخالد ينتظر ابوه وعمه
بعد ربع ساعه وصل زياد
حسام يأشر له من بعيد
زياد راح له وحضنه وسلم عليه وحضن بدر وماجد
حسام وهو يشيل بدر:تو مانورت جده
زياد وهو يسحب الشنطه الي فيها اغراضه هو وعياله وشايل ماجد الي نايم
:منوره باهلها
ها حسام حجزت لي بالفندق
حسام :ايه ولو اني كنت ابيك تسكن عندي بس عنادك هذا مشكله
زياد:هههههههه لا يالحبيب انا مو مطول كلها يومين وراجع وبعدين كفايه ان عيالي بيضلو عند مرتك يوم الفرح
حسام:لاتقول كذا عيالك عيالي
زياد :تسلم والله
"العرض الي متقدم لزياد من المستشفى الي سار يشتغل فيها حسام عشان كذا متحمس لها وتعب من الغربه وكره لندن لانها تذكره بحبيبته الي راحت منه مع انها تحمل احلى ذكرياته فيها "كل هذا صار تحت نظار خالد الي تنح وفهى على العيال مشاء الله تبارك الله يهبلون بس شكلهم اجانب وبعد عشر دقايق جا ابوه وعمه وسلم عليهم وطلعو من المطار


زياد راح للفندق ومعاه عياله روشهم ونومهم لانهم تعبوا اول مره يسافرو مسافه طويله كذا
وهو بعد تروش ونام
كان متورط لان ماعنده ثوب ولا شماغ ولا شي فقرر انه ينزل السوق مع عياله ويشتري بس كان خايف ان احد يشوفه
عشان كذا قرر يدق على نواف
نواف استغرب الرقم
:الو
زياد:السلام عليكم
نواف:هلا وعليكم السلام
زياد:نواف يالهيس ماعرفتني انا زياد
نواف كان جالس مع الشباب :لاااااااااااااااااااااا كذاب انت في السعوديه مااصدق
زياد:ماقدر افوت فرحه اغلى اولاد عمي المهم
نواف طاير من الفرحه :اقول الحلوين معاك
زياد فهمه :ايه جبتهم يعني وين بوديهم شكله عندك احد
نواف الحمد لله فهم:ايه
زياد:المهم انا ابي اشتري ثوب واغراض ابي اعرف البنات او العيال رايحين أي سوق عشان باخذ بدور ومجود ها اختصر ترى حدي تعبان
نواف يفكر:اممممممم الصيرفي وبس
زياد :كويس خلاص انا رايح العزيز وبلغني اذا صار تغيير لانك تعرف البنات مالهم راي
نواف بدون مايسمعه احد:اقول مو جاي تسلم على عمي وخواتك
زياد:ابوي بشوفه بالفرح والبنات بسلم عليهم قبل ماروح المطار المهم لاحد يدري اني في جده ماشي
نواف:ماشي
زياد:سي يو
نواف:باي
خالد:يالاخو تكلم مين
نواف وعيونه تلمع من الفرحه:واحد عزيز علي قالي انه جا جده وبيحضر فرحي
ماجد:حلو يعني محد قدك كل الي تحبهم حولك
خالد حس انه زياد وقال بتنغيز يبي يقهر نواف:احسن من زياد الي طنش ولا جا مع ان عمي منبه عليه
ماجد عصب:خالد حدك عاد كله الازياد
خالد:لاتفرح فيه مره ترى اخوك احقر من انك تتعب نفسك عشان تدافع عنه
ماجد مايبي يتكلم مع احد عن زياد لان الحكي معهم ضايع قام:يالله انا طالع وتركهم وخرج معصب
نواف عصب على خالد:خالد وش فيك على الولد
راشد عصب من اخوه:خالد مهماكان هذا اخوه وبيزعل عشانه ياليت تحترم زياد على الاقل قدام اخوه
خالد عصب منهم وطلع لانه حس انه غلطان مهما كان المفروض مايحتقر زياد قدام ماجد
لقى ماجد بيفتح باب السياره
لكن خالد قفله ماجد استغرب خيييييير ناوي يكمل علي
:هلا خالد
خالد بجد انقهر من نفسه صادق راشد مهما كان هذا اخوه:ماجد ياخوي لاتزعل مني والله ماكنت اقصد
ماجد ولاتقصد :عادي بس ياليت تحترمه على الاقل راعي انه اخوي وان سكت لك مره مارح اسكت لك المره الثانيه
خالد حس انه جرحه بجد:والله اسف لاتزعل ترى مايهون علي زعلك ياخوي
ماجد ابتسم:حصل خير
وتصافت النفوس

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 08-03-10, 11:53 PM   المشاركة رقم: 168
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يوم الفرح
زياد صحي الصبح واخذ بدور ومجود معاه وراح عزيز مول
دخل واشترى ثوب وعقال وشماغ وراح اشترى شويه اغراض لعياله وراح يشتري له تيشرتات وجاب لاولاده جكتات لانه ماكان عامل حسابه كان يحسب الجو حار لكنه انصدم بالبروده وخاف على عياله فراح جاب لهم جكيتات وعلى الساعه 12 الظهر كان مخلص راح كوستا كوفي الي في الدور الثاني
وجلس هناك وطلب له قهوه
ولعياله عصير برتقال وكرسون جبنه
وجلس ياكلهم
:شوفي الرجال الي هناك
:ايش فيه
:اول سعودي اشوفه يأكل عياله
:هههههههه دحين تجي مرته ويرميهم في حلقها
سلام: لا محمد مو كدا والله بالعكس مدلعهم ومعطيهم وجهه ويساعدني فيهم
رؤى مو فايقه مصحينها بدري ومنكدين عليها :اتلهي<<يعني حلي-طيري – انقلعي>>
لجين:والله حتى انا ماجد دايما يساعدني في زياد وهيام
لمى باختصار مافيها تتكلم:وخالد زيهم
"رؤى وسلام وللجين ولمى راحو السوق بدري عشان كان باقي اغراض لجنى وماخلصتها فراحو يخلصوها لها "
:بدر
بدر:هابابا
زياد:انا كم مره قلت لك لاتقول ها
بدر بخجل:تيب
زياد:ههههه فديت التيب انا
يالله حبيبي كمل اكل عشان نمشي
ماجد:بابا انا حلست"خلصت"
زياد باسه وحضنه :شاطر يابابا
بدر:انا كمان حلست
زياد:وه ياناس على هالحلو واخذه في حضنه وباسه وبعد ماغسلهم جابيخرج
وهو ماسكهم بيدينه وشايل الاكياس كان حايس

البنات ضحكو على شكله بس خقو على بدر وماجد
رؤى:ماشاء الله عياله يهبلو زي القمر
لمى:بلحقه بخطب واحد منهم لاسيل
لجين:ههههه والثاني لهيام
الكل:هههههههه
وعدت على خير محد انتبه له او عرفه

في الليل
زياد اتشخص وكشخ وعياله مستغربين اللبس وهو يعلمهم اسم كل شي لابسه <<الثوب والشماغ والعقال .....الخ>>
وخرج لبيت حسام وحط عياله عنده وخرج للفرح
وقلبه يدق طبول من اربع سنين ماشاف احد منهم
ماشاف ابوه من اربع سنين
خــــــــــــــايف
في القصر
عند الحريم رقص وهيصه والكل مرتبش
عند الرجال
الي يهلي والي يسلم
والي يصب قهوه
الشياب مرتزين بصدر المجلس جمب نواف الي كاشخ والكل يتريق عليه وخالد يقول له كاشخ بالعكاز
وهو يستنى دخول زياد ومتحمس لردات الفعل
:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
الكل مصدوووووووووووووم
ابوزياد مو مصدق ولده ماخيب امله وجا وماشمت فيه العدو
زياد مشي بهدوء متجاهل كل النظرات المصدومه بدخول
وصل الى ابوه وباس راسه بثقل لكن ابوه فاجاءه انه اخذه في حضنه
وبعدها سلم على عمه ابو راشد وعمه ابو عبدالله الي سلم عليه بدون نفس ولما وصل لنواف الي الفرحه بتطلع من عينه
:مبرررررررررررررروك يانواف
نواف حضنه والكل على راسهم ؟؟؟؟؟؟؟
:الله يبارك فيك

وبعدها راح سلم على عبدالله وفيصل وبارك لهم وسلم على راشد ومحمد وخالد الي سلم عليه بدون نفس بس زياد معطي الكل اكبر طاف عشان خاطر نواف ودور بعيونه على ماجد
سأل عبدالله بماانه القريب منه :وين ماجد
عبدالله بابتسامه:اظن انه يدور على راشد
محمد:ههههه والله لاتصلبه لجين لو مالقاه
زياد استغرب برودهم لو هو كان طار عقله
استأذن منهم عشان يطلع يدق على حسام ويطمن على عياله
:الو حسام
حسام بزهق:ياليل البعارين والله انهم قاعدين يلعبو ولا جابو خبرك
زياد بإحراج:عارف زهقتك بس هذي اول مره اطلع واتركهم
حسام:احلف بس اقول
بنتي الحلوه حلا وقعت في غرام واحد منهم الصراحه ماعرفت مين هوا بس خلاص خطبناه لها
زياد مات ضحك وتخيل عياله كباار ومتزوجين:ههههه وامها موافقه
حسام:ايوه تقول خليهم يباتو عندنا عشان يعلمو عيالي الهدوء والذرابه زياد غريبه انه انت الي مربيهم مره مره هادئين ماكأن عمرهم 4 سنوات
زياد:ماني فاهم هذا سب ولا مدح
حسام:الي هوا المهم يالله طير روح انبسط
زياد:مشكور ياحـ
حسام قاطعه:طوطوطو طوطوطو
زياد:هههههه
والتفت واختفت ابتسامته
شاف ماجد واقف يناظره مبهوت
زياد ابتسم وراح يسلم عليه بس ببرود :هلا ماجد
ماجد حضنه بقوه :زياد حرام عليك اربعه سنوات لاحس ولاخبر
زياد انصدم معقوله ماجد فقده :ههههه والله شغل المهم قولي لقيت راشد
ماجد:ههههه أي هذا هو
زياد شاله وباسه :ماشاء الله حليوه
ماجد:تسلم
زياد يكلم راشد:ها يحلو عرفتني
راشد جلس يفكر شويا وبعدين ابتسم:ايوه انت عمو ذياد"زياد"
زياد فرح من قلب ان ولد اخوه عرفه بدون شعور حضنه :فديتك والله حبيت اسمي والسبه انت
ابتسم لماجد ودخلو مع بعض
ابوزياد كان طاير من الفرحه وهو يشوف عياله داخلين مع بعض
وراحو جلسو جمب الشباب الي طايحين تريقه في نواف
الي بس يبتسم
:دكتور زياد
زياد التفت :هلا
:هلا بك وسلم عليه بحراره وزياد استغرب
زياد:هلا يالشيخ السموحه ماعرفتك
:اكيد ماتعرفني لانك ماشفتني
زياد؟؟؟؟؟؟
:اسف من فرحتي نسيت اعرفك بنفسي انا عبدالرحمن محمد الـ
انا ولد محمد الـ الي سويت له العمليه نجحت
زياد ماتذكره:والله اعذرني ماذكرت تعرف انا اسوي بالقليل عمليتين في اليوم يعني مستحيل اذكر
عبدالرحمن:هههه عادي انا بس كان نفسي اشكرك لانه لولا الله ثم اانت كان ابوي
قاطعه زياد لانه مايحب سيره الموت:لا تقول كذا هذا واجبي والحمد لله على سلامه الوالد
عبدالرحمن :الله يسلمك
زياد بود:سلم عليه
عبدالرحمن :يوصل انشاء الله
نواف متعود على هذا الوضع لانه كان في المستشفى وشاف معامله الناس لزياد
ماجد:مين هذا يازياد
زياد بابتسامته المعروفه "الحزينه ":والله مااعرفه بس شكلي مسوي عمليه لابوه
نواف:هيييييييي لاتبتسم كذا انت في فرحي
زياد الله يخرب بيتك بتفضحني:حاضر يانواف باشا
الكل:ههههههههههههه
محمد :زياد ان تخصصت في ايش
زياد:جرحه قلب

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 08-03-10, 11:54 PM   المشاركة رقم: 169
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

محمد:والله صعب
زياد:صح بس احبه
محمد :الله يوفقك
زياد بود:امين وياك
راشد حاس ان زياد مخبي شي :عبدالله
عبدالله:هلا
راشد:زياد مو خالي
عبدالله :ايه باين عليه اصلا
الله يستر مايكون وراه بلوه
راشد:لا الولد صاير له شي تحس نظراته مو الالوليه
عبدالله:اقول طير
راشد عصب مايحب احد يستهبل عليه:خيــــــر
عبدالله استوعب انه يكلم راشد:سوري
وقامو الناس للعشا
زياد راح لأبوه:يبه
ابوزياد:هلايبه امر
زياد:مايمر عليك عدو بس يبه ياليت تخلي خواتي يجتمعو في البيت عشان بمر اسلم عليهم بعد صلاه المغرب بكره
ابوه غص :زياد رماح ولينا مقدور عليهم لكن حور لا ماتدخل بيتي
زياد انصدم:وشو
ابوه:مو وقته بس اذا تبي تشوفها كلم راشد
زياد انصدم :ليه اكلم راشد
ابوه :لانه زوجها
زياد:حاضر وترك ابوه مصدوم وش يقصد بانها ماتدخل بيته
وراح لراشد الي كان يفتح كراتين المويه :راشد
راشد:هلا زياد بغيت شي
زياد:ياليت تناظرني وانت تكلمني
راشدوقف والتفت له:امر
زياد:ابي اشوف حور لاني مسافر بكره بدري
راشد:اوكي تحب تشوفها الحين ولا بكره
زياد:والله ياليت اليوم لانه بكره مسافر
راشد:اوكي بس يخلص فرح الحريم ونزف نواف وابشر بالي تبيه
زياد بتردد لانه مايحب يتكلم مع عيال عمه كثير:مشكور ياراشد بس ابوي لما طلبت منه انه يجمع خواتي بالبيت قالي رماح ولينا عادي لكن حور ماتدخل بيتي ليه ؟؟
راشد اتنهد:سالفه طويله يازياد لكن حور ماتبي احد يتكلم في الموضوع ياليت تحترم رغبتها
زياد:بس هذي اختي والقطيعه بينها وبين ابوي يعني
قاطعه راشد الي عارف ان حور اخر اهتمامات زياد:لا والله وينك عن اختك قبل اربعه سنين وينك عنها لما طردها ابوك وحلف ماتدخل البيت ها رد ياسيد زياد
زياد انصدم من انفجار راشد عليه ومصعوق من الي يسمعه بس رجع لهدوئه ونظرته الشاحبه وابتسامته الحزينه المشهور فيها الي تخفي ميه اه واه خلفها:حاضر راح احترم سكوتها ورفضك اني اعرف او اساعد لانه مايحق لي اصلا التدخل في هذي الامور وانا بس حبيت اسلم عليها لاني مااعرف متى ممكن ارجع ثاني هذا اذا رجعت
راشد تذكر الكلام الي قاله له زياد قبل ماتتوفى امه وحزن عليه بس راشد مايحب يبين مشاعره لاحد:اوكي راح اناديك تسلم عليها
بس بعد مانزف نواف



بعد ساعه ونص نواف كان واقف في بدايه الممر كان سعيد ومبسوط وهو يشوف حلم الطفوله والمراهقه يشوف ملاكه واقف ينتظره كان معه راشد ومحمد وخالد
وصلو لجنى الي كانت بتموت من الخجل وخالد ماترك تعليقاته عليها
وعلى نواف سلمو عليها وباركو لهم وبعدها خرجو بعد ماوصى راشد نواف على جنى
في السياره باتجاه الفندق كان نواف وجنى ورا وخالد هو الي يسوق فيهم ويكلم نواف لكن نواف معطيه اكبر طاف
نواف الي كانت الفرحه مو سايعته كان يحس نفسه في حلم
كان يناظر جنى ويتذكر 12 سنه من حياته وهو يحب هالمخلوقه الي جنبه 12 سنه ومافي في قلبه غير جنى ومايبي غير جنى 12 وجنى مسيطره على تفاصيل حياته كان يبي الوقت يمشي بسرعه عشان يوصلو الفندق ويقولها عن الي حس فيه يبي يعبر لها بس مو قادر ولاول مر يتمنى ان خالد يختفي يتبخر يصير أي شي ويبعد نفسه يحط راس جنى على صدره نفسه يسمّعها دقات قلبه في حضورها
كيف تكون
بعد ربع ساعه وصلو للفندق ونواف ساعد جنى عشان تخرج من السياره
وخالد وصلهم للجناح وبارك لهم واستاذن
وبعدها
في الجناح
نواف:مبروك ياجنى
جنى بخجل:الله يبارك فيك
نواف:جنو حياتي قومي غيري الفستان هذا الصراحه يخوف يعني انا جالس جمبك واحس اني جالس في الغرفه الثانيه<لان فستانها كان منفوش مرررررررررره>
جنى ابتسمت مع انها مستغربه اتوقعت نواف اليوم يكون اكثر حيويه ووفرح بس الي تشوفه بررررررررود غريب على نواف

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 08-03-10, 11:54 PM   المشاركة رقم: 170
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

طلعت من الصاله وراحت لغرفه النوم وقفلت الباب
فكت الطرحه والحفله الي بشعرها
وفردت شعرها على طوله الي يوصل الين نص ظهرها
ومدرجته طبقات كثيره مره وصابغته بني كان معطيها رونق خاص
وبعدها دخلت الحمام وفكت الفستان واخذت دش سريع وطلعت بعد لبست في الحمام وجففت شعرها ع السريع ناظرت نفسها بالمرايه حطت كحل وجلوس وردي خفيف وتركت شعرها شبه مبلول ولبست فستان ازرق فاتح "سماوي- لبني"
وسمت بالله وطلعت لنواف الي عد اللمبات الي في النجف ميه مره من كثر الملل
اول ماشافها ضاعت علومه لكنه مسك نفسه وراح للغرفه واخذ دش وبدل هدومه وطلع لها بعد ماتعطر وحط عوده
جنى مو عارفه ليش صايبه هالبرود وخايفه
جا جلس جمبها وناظرها وباس راسها وحط راسها على صدره:ااااااااااااااه اخيرا صرتي لي يالغلا اه قديش احبك ياجنى
جنى غصب دمعت كانت خايفه انه تغير عليها ولا ان البرود هذا طبعه بس لما حضنها حست انه هذا نواف فغصب دمعت عيونها
نواف حس فيها وبعدها عنه وناظر وجها وانصدم من الدموع:ليش ياجنى
وهو ياشر على دموعها
جنى كانت متلخبطه :هذي وهي تمسحها بظهر يدها وتبتسم
دموع الفرح كنت خايفه انك تغيرت علي وانك ماتبيني بس واستوعبت وش كانت بتقول وسكتت
وناظرت في الارض
نواف ابتسم ورجع حضنها كان عارف انها خجلانه :حبيبتي
جنى اتضايقت من ريحه العوده والعطر ولانها على صدره فكانت الريحه قويه وكانت خايفه تجيها ازمه ربو وهي معاه بس ماقدرت تمنعه من انه يحضنها وشكله من زود الفرحه نسي انه المفروض انه مايحط عطر او على الاقل يحط شي خفيف مو عطر وعوده مره وحده :عيون حبيبتك
نواف :احبك اموت فيكي تعرفي من متى
جنى :اممممممممم من اربع سنين لما رجعت لنا
نواف ضحك لدرجه انه دمع:احلفي بس
جنى ببرائه :والله
نواف وعيونه تلمع بسعاده وذكريات حلوه :الحق من 12 سنه
جنى انبهتت:وشو
نواف بصدق:من 12 سنه
جنى:مو فاهمه يعني كنت تحبني قبل ماتتركنا
نواف كنت طفله كان عمري 11 سنه بس كنت سادس ابتدائي
اصلا ماكنت اتحجب عنك
نواف:انا حبيتك كيف ليه مااعرف كل الي اعرفه انه ماكان يهون علي البعد غير حبي لك وشوقي لذكرياتي معاكي
تعرفي خليت خالد يوعدني قبل مااترك البيت انك تكوني لي ووعدني
ووفى بوعده
جنى:طيب ليه ماخطبتني اول مارجعت لنا ليه انتظرت كل المده الي فاتت
نواف:غير انه النصيب كان في سبب مهم جدا
كلمت خالد اني بجي اتقدم لك لكنه صدمني بانك ماتتذكريني غير لما قعد هوا يذّكرك فيني وهم بعد ماذكرتي صح كنت مو مصدقه لانك وقتها كبيره وكان طول وقتك ببيتنا مع لمى فمستحيل انك ماتذكريني بس قلت كل شي جايز وقررت اني ابني لي فقلبك ذكرى خاصه واتأكد من مشاعرك قبل مااتقدم لك ماكنت ابيك تعيشي معي وقلبك مو مايل لي عارف انه لو اتقدمت لك راشد مارح يجبرك على لو ماتبغيني بس كنت خايف من رفضك كنت خايف انك تكوني ماتبيني والابشع ان قلبك يكون مشغول بغيري
وبعدها حاولت اقرب منك لكن في حدود الادب الين ماصارالي صار
وعرفت انك تحبيني وقررت ان اتقدم لك

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:42 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية