لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-10, 07:22 PM   المشاركة رقم: 131
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(قبل اسبوعين
الساعه 12:30 سلام ميته خوف على محمد الي اتاخر على البيت ودق عليه مقفل الجوال دموعها بعيونها
سمعت صوت الجرس جريت وبدون شعور راحت فتحته وهي تبكي
وانصدمت من الي كان واقف على الباب
:نننننننننووووووااااااااف وشششششششش تتتتبييي
نواف تنهد من حال اخته معاه:ابي محمد
سلام وهي تحاول تبعد عنه وهو مازال واقف على الباب:محمد موووووفييييه
نواف دخل وقفل الباب بلا مبلاه زهق من خوفها وتهربها منه :بنتظره لغايه مايجي
سلام :صارت تبكيييي بجنون خوفها على محمد وخوفها من نواااف وفجاءه اتذكرت الي صار لها زمااان واتذكرت صاحب نواف وانه دخل للبيت بنفس الطريقه ونفس الكلام وماحست غير وهي تصاااارخ على نواف :لاااااااااااااااااااااااااااا نوااااااااااااااااف الحقنييييييييييييييييييييييييييي
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا نواااااااااااااااااااف
الله يخليك لاتتركنيييييييييييييييييييييييييي نوااااااااااااااااااااااااف لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا
واغمى عليها وسط ذهول نواف وخوفه انذهل من الي يصير قدامه وش فيها ايش الي صار وماوعى غير وهي على الارض
شالها وحطها على اقرب كنبه دق على محمد مايرد اتوتر مو عارف ايش يسوي راح يدور على عطر لقى واحد قريب من المدخل اخذه وراح لها حاول يفوقها فاقت وبداءت تهذي:نووواااف لاتتتركني معه نواااف ليش ليش خليته يدخل لااااااا نواااف
نواف مو فاهم شي
كل الي فهمه انه تتكلم عن شي قديم وهو له دخل فيه
:وش فيه وش الي صااار
التفت نواف على محمد الي ميت خوف من شكل سلام
:مااعرف انا جيت ابي
قاطعه محمد:مو وقته افتح لي غرفه النوم وجيب لي شنطتي
محمد شال سلام ونواف سوى الي طلبه محمد
وبعد مااعطى سلام ابره مهدئه خرج لنواف في الصاله
وهو يسأله بهدوء:ايش الي صار
نواف بتوتر:جيت لك كنت ابي منك شغله طالبها ابوي منك قالي روح الحين لمحمد البيت وخذها منه انا جا في بالي انك بالبيت
فتحت سلام الباب لي وبدات تهذي وتصااارخ ومدري ايش لحد مااغمى عليها ومسح على جبينه بتوتر:محمد لاتكذب علي وش فيها
محمد ارتااح انه مافي شي قوي:انتظرني ربع ساعه وجاي لك
دخل لسلام وجلس يكلمها وبعدها طلع لنواف وناداه
ودخل معاه
نواف جلس على طرف السرير بعيد عنها شوي وقال بتعب:سلام سالتك بالله ايش الي مخليكي تكرهيني
جلس محمد جمب سلام ومسك يدها وهمس لها :لاتخافي قولي الي صااار
سلام بتوتر:نوااف
انت تعرف واحد اسمه حساان ولد جيراننا
نواف عقد حواجبه يفكر وبعد مده بسيطه:والله مااتذكره
سلام :الي كان صاحبك
نواف زهاااايمر مو متذكره ابدا:انا ماكان عندي صاحب بدا الاسم ابدااا
محمد ضم كتوف سلام الي بدت تتوتر و تدخل:نواف حسان ولد جيراننا بيت الــ زماان يوم كنا بالبيت القديم
نواف تذكره :اهاا تذكرته بس هذاك ماكان صاحبي كنا دايم مضاربات ومطاقق معاه ماتتذكر يامحمد
محمد بهدوء:ايوه اتذكر
سلام انصدمت :بس هوا قال انه صاحبك
نواف بحيره :طيب انا مو فاهم شي ايش دخل حساان بكرهك لي وخوفك مني
سلام بدت تتوتر ومحمد شد على كتوفهاا اكثر وعيونه تقولها لاتخافي انا معاكي
:يوم جا البيت وقالي افتح له قلت له مافي احد بالبيت
قال انك انت الي قلت له ينتظرك بالبيت وقالي افتح له
انا صدقته وفتحت له وهو حاااااااوووللل
وحطت يدها على وجهها وبكت بقوه
نواف مصدوم وخااايف من الي راح تقوله :وووسسسواا لك شي
سلام زاد بكاها ومحمد حضنها باقوى ماعنده :شششش خلاص ياقلبي اهدي حبيبتي اهدي خلاص الموضوع انتهى لاتخافي انا هنا شوفيني انا محمد سلام حبيبتي ناظريني
سلام ناظرته فتره وبعدها رجعت راسها على صدره وسكتت
محمد كمل:لا ماسوى لها شي بس هي خافت لانها كانت
لوحدها وهو حاول يلمسها وانربطت عندها الحادثه بأسمك فسارت تكرهك وتخاف منك في بالها لو انك قربت منها او كلمتها حسان راح يرجع يأذيها
"طبعا محمد اضطر يكذب على نواف لانه مستحيل يقول شي عن هالسالفه لاحد لانه وعد نفسه قبل مايوعد سلام انه مارح يقول لاحد"
نواف نزلت دموعه وقرب لها :سلام سامحيني والله ماكنت عارف والله ماقلت له يجي للبيت اصلا كيف اقوله يجيني البيت وهو عدوي فهميني كيف والله والله ماقلت له
سلام ناظرته ورجعت لصدر محمد تبكي
محمد اشر لنواف يجي يحضنها
ونواف ماصدق قرب وسحبها من حضن محمد
وحضنها باقوى ماعنده :سامحيني حبيبتي سامحيني وربي ماادري عن شي
سلام شهقت وشدت على حضنه
هنا ابتسم محمد ابتسامه راحه واخيراااا انفكت كل عقدك ياسلام )


جنى انحرجت من محمد الي نسي نفسه:اخو الشباب يالله تراك لاطع زوجي بالمجلس
محمد رجع للواقع بعد ماكان سارح بسلام تنهد بشوق لها :لاحول ولا قوه الا بالله امشي قدامي اف منك ومن هالمهبول زوجك
والتفت لسلام وغمز لهااا :انتظريني راجع لك
سلام من الخجل دخلت داخل بسرعه
احرجهاااااااااا قدام جنى
دخلت جنى المجلس مع محمد وراسها بالارض
:السلام عليكم
نواف وعيونه تنطق بشوق دفين وحب جريح :وعليكم السلام
هلا جنى وش لونك
جنى بهمس:بخير وشلونك انت
نواف تنهد :حالي من حالك اذا مبسوطه مبسوط واذا زعلانه اكيد اني زعلان
محمد بأذيه :هييييييييييي ويني فيه
ليه مو معبريني ولا اكون اختفيت وانا ماادري
نواف انتبه له :هلا محمد سوري بس توي شفتك
محمد انقهر:ليه شبح ماتشوفني
نواف بصدق:لا ابد بس ماشفت غير جنى ويالله الحين
من غير مطرود ترى مافي احد ازعجك يوم ملكتك فبلاش ازعاج
محمد رحمهم:يالله انا طالع نص ساعه وراجع
خرج محمد وقام نواف وجلس جمب جنى ومسك
يدها :ااااااااااه واخير صرتي لي
جنى سحبت يدها من يد نواف بحرج:نواااااف
نواف رجع مسك يدها:امري ياعيون نواف
جنى بخجل:اترك يدي
نواف:لا انا ماصدقت المسها تحرميني منها مستحيل
جنى :نواف انا
نواف قاطعها :جنى انا اعشقك مو بس احبك انا عايش في الدنيا عشان انتي فيها انتي الي هونتي علي غربتي وحليتي لي ايامي انت الي عايش طول عمري عشان اخذها والحين بعيش الي باقي فيه عشان اسعدها
جنى بدموع في عيونها:نواف

نواف :عيونه
جنى :احبك
ودفنت نفسها بين ضلوعه تدور مكانها الي كان فاضي ويستناها

نواف وجنى في حضنه :ااااااااااااااه ياما تمنيت هاللحظه والحمد لله اني عشت
الين جات
اخ ياجنى لو تدري بالي في قلبي لك اخ بس
صعب اقوله بكلام مشاعري اتجاهك مالقيت لها كلمه توصف لو ربعها
ومسك وجهها بيدينه وباس جبينها وهمس باذنها:الله لا يحرمني منك
جنى ودموعها تغازل عيونها :ولا منك
:اممممممممم نواف انت ماخفت اني اليوم اتزوج غيرك
نواف بثقه :لا لان راشد وعدني وقالي اجيب الشبكه بعد
وطلع الشبكه ولبسها لها
جنى:وشلون

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 07-03-10, 07:23 PM   المشاركة رقم: 132
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

نواف بداء يحكي لها الي سار
نفس اليوم الصبح (راشد اتصل على نواف وطلب منه يجي
له في الشركه بس لا احد يدري
نواف دخل مكتب راشد:السلام عليكم
راشد وهو يقوم عشان يسلم عليه :وعليكم السلام هلا والله تفضل
نواف:زاد فضلك امرني وش بغيت
راشد:طيب احسن اني اخش بالموضوع على طول
نواف انت تبي جنى
نواف بحماس:ايه
راشد: اجل
اسمع الي بقولك عليه
انت تدخل اول ما اعطيك رنه وتقول ان جنى محيره لك وان ابوي غلط في حقك وانك تبيها ومو مرخصها
طبعا الرجال مارح يعجبهم الكلام ويبدونك على محسن وساعتها
ابوي بيضطر يملك لك قدام الرجال لان المملك موجود فهمت
نواف والفكره عجبته قام وباس راس راشد:تسلم على هالفكره
والله
راشد بجديه :بس شوف انا ماسويت كذا الا لاني عارف انك تحبها وراح تسعدها نواف مستحيل اسمحلك تزعلها ولا تخون الثقه الي اعطيتك اياها سامع
نواف بصدق:ابشر
وطلع من عند راشد بفرحه مالها مثيل)

جنى :يالله راشد يسوي كل هذا عشاني ياعساني ماخلا منه بس
نواف:ايه والله


وكملو الي بقي من النص ساعه الي اعطاهم هي محمد
عند فيصل الي سمع كلام عمه ابو زياد والي اتضح منه ان المقصود لينا
انقهر وماستحمل يكمل الجلسه وطلع كان مخنوق ومو قادر يقعد"يعني شلون بتروح مني بيغصبوها تتزوجه لا
مستحيل تضيع مني مره ثانيه لا
وبدون شعور لقى نفسه داق على رقمها"

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 07-03-10, 07:24 PM   المشاركة رقم: 133
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لبارت السادس والعشرون (26)
لينا توها داخله
غرفتها

(ابي يوصل خبر عني لحده وصدق متعني نسيت وجرح قلبي طاب واصبح لي سواه احباب ويوم انهم طرو لي اسمه ضحكت وقلت من منه هذاك الخاين الكذاب حمد الله هلال وغاب ابيه يدري اني صرت اقوى وعلى نفسي قدرت اقوى تعديته سطر في كتاب هذاك الخاين الكذاب حبيبي الخاين الكذاب.................. عبد المجيد عبدالله ... الخاين الكذاب)لينا انصدمت هي تعرف هالنغمه حاطتها لشخص واحد بس
شخص قهرها وذلها واهان كرمتها

تركته يرن وكانت تتالم وهي تسمع النغمه كان نفسها ترد عليه وتقوله حبيبي وحشتني مشتاقه لك لكن هو هدم كل شي بخيانته ااااااااه منك يافيصل ومن حبك الي ماني عارفه وين بيوديني

تركته يرن ويردد الصوت الي بكّى قلبها قبل عيونها


دخلت تاخذ دش وطلعت وهو لازلا يدق زهقت وردت

لينا:الو
فيصل لما سمع صوتها تنهد وحشته ووحشه صوتها:اااااااااااااااااااااااااه
لينا :نعم مين معاي؟؟
فيصل بصدمه معقوله مسحت رقمي مو معقول لينا تحبني حتى لو ماقالت انا عارف بس شلون :ماعرفتيني
لينا عصبت من هبله: لا ماعرفتك
فيصل انبهت معقوله حتى لو مسحت رقمي ماتعرف صوتي:لا مو معقوله نسيتي حتى صوتي
لينا نسيت صوتك ااه بس:الحين بتقول من حضرتك ولا اقفل
فيصل انقهر:انا فيصل
لينا اااااااااااه:اهاا وش تبي
خير مع انه ماضنتي اني بسمع منك خير ابد
فيصل لا يالينا كله الا التجريح ماابي اسمعه منك
"فيصل ممكن يدمر أي شخص يفكر لمجرد التفكير انه يهينه او حتى بفكر يمسه بكلمه غروره وثقته الزايده بنفسه عاميته " وبقسوه:حبيت اعطيكي خبر
انك انخطبتي اليوم من ابوكي والي خطبك واحد من معارفنا
لينا انصدمت معقوله ابوها ماقالها ولا شي وهي طول الطريق كانت معاه
بس ماحبت تبين شي ببرود:طيب وش الجديد عارفه
فيصل انصدم :وش ردك
لينا بحسم:وانت ايش دخلك
فيصل انحرق يبي يعرف ردها:دخلني اني بقول له ردك الولد متحمس ويبي الرد
لينا انصدمت منه خلاص صرت ماافرق عنده اخ بس:طيب ابوي بيبلغه ماله داعي تخبره انت
فيصل احترق وتفحم : وش ردك الولد بيموت ويعرف
لينا ابتسمت وبدت تحس بالدموع تهل:الله يكتب الي فيه الخير مالي راي عقب راي ابوي
فيصل انصدم يعني تبيه ونستني :ابوك مو موافق
لينا عرفت انه يبي يستهبل فحبت تنهي الموضوع:شي مايخصك وهذي حياتي الخاصه وانت خارج حدودها حتى كولد عم

فيصل بيأس :لينا انتي مو بس بنت عمي انتي..
لينا قاطعته ماتبي تسمع صوته اكثر يجرحها يجرحها لابعد حد :انا ايش انا وحده انت بكل برود خنتها وماراعيت حتى انها بنت عمك قدمت لك قلبها بيدينها وانت رميته في الارض ودعست عليه اففففف انا اصلا اكلم واحد عديم احساس
فيصل عصب:لينا والله مالك غيري فاهمه طال الزمن ولا قصر مالك غيري عناد اذيه سميها الي تبي بس غيري مالك
لينا بهدوء:فيصل انساني انا مو لك
وقفلت بوجه فيصل الي مصدوم هذي بايش تفكر معقوله تنساني وتشوف حالها مع غيري
مااقدر اتخيل غيري يمسح دموعها ويحضنها لااااااااااااا مستحيل يالينا تكوني لغيري
فيصل غارق في احلامه وصدماته وماحس بعبدالله الي يهزه
عبد الله:فيصل وش بلاك ياخوي مريض
فيصل انتبه له وابتسم بالم:ايه مريض
عبدالله ارتاع عليه:وش فيك وش تحس
فيصل دمعه عاندته ونزلت على خده روعت عبدالله زود:هذا تعبان واشر على قلبه
تعباااااااااااااااااااااان
لينا تاعبته تاعبته كثير ياعبد الله
عبدالله حزن على حال اخوه الي مو احسن من حاله اااااااااه منكم يابنات عمي راشد عذبتو قلوبنا
:فيصل قوم صلي ركعتين احسن لك خلاص انت قريب تخلص سنه تاركها وش فكرك فيها اليوم
فيصل:هه انا مانسيتها عشان اذكرها ياعبدالله لينا تبي تتزوج وتتركني
عبدالله بهدوء:طيب انت مطلقها وشلون تبيها تتركك هي تاركتك من زمان من يوم ماطلقتها
فيصل ااااااااخ مارح يفهم ليه اتعبه معاي ابتسم :يالله انا طالع انام
تصبح على خير
عبدالله :فيصل لاتكابر على حساب مشاعرك تبيها روح اخطبها من عمي وانا اوعدك اني اخلي رماح تحاول تقنعها
فيصل ابتسم بالم وكبرياء مجروح :الله يكتب ألي فيه الخير وطلع غرفته يصارع الامه لوحده ويتذكر احلى ايامه مع لينا تذكر اول ايام خطوبتهم

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 07-03-10, 07:24 PM   المشاركة رقم: 134
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(بعد اربعه ايام من خطوبتهم كان معها في السياره رايحين يتعشو وهي بتموت من الحيا وفيصل مكيف
فيصل:لينا حبي وين تبينا نروح
لينا ميته خجل:أي مكان عادي
فيصل مسك يدها وباسها :حبيبتي وش فيك لاتكوني خجلانه مني
لينا صريحه ماتعرف تلف ودور:بصراحه ايه
فيصل انبسط على صراحتها وحب هالصفه فيها :طيب المفروض ماتخجلي مني انا زوجك الحين
لينا ناظرته بعيون مبتسمه وسكتت
وصلو للمطعم واتعشو وحبهم محوطهم والفرحه تشع منهم والحب يلمع بعيونهم

بعد العشاء
فيصل:لينا ابي الحقيقه تحبيني ولا حاولتي تحبيني عشان انفرضت عليكي
لينا بجديه وجراءه وصراحه كانت تتمنى حياتهم تبداء بالصراحه عشان تكون مبنيه على الثقه والتفاهم والصراحه هذي هي الي دمرت حياتها قبل ماتبتدي:الحقيقه انا احبك يافيصل من زمان
واعشق كل شي فيك حتى ابتسامتك الشريره الي على جنب
حبيتك من اربع سنين بالضبط من وانا عمري17 سنه سكنت خيالي واحلامي ماقدرت اشيلك من بالي
بس طريقتك قهرتني ماحبيت اني انخطب بهالطريقه كنت متضايقه بس لما عرفت انه انت حسيت ان الدنيا حلوه مو مهم شلون خطبتني المهم اني الحين معك ولك وبتم طول عمري لك
فيصل ابتسم بغرور حس انه ملكها وملك كل شي فيها :احبك
وكانت هذي اول واخر مره لينا تسمعه يقولها

موقف ثاني وبعد شهر من خطوبتهم يوم ميلاده
لينا كانت حاجزه طاوله في مطعم ومجهزه كل شي دقت عليه وقالت له انها عازمته وافق ومر عليها وراحو للمطعم
وبعد العشا جات الكيكه الي لينا مسويتها لفيصل وقطعتها معاااه وبعدها قدمت له ساعه وقلم هديه
بس ايش كان رده عليهاا
فيصل بسخريه :تقليديه طول عمرك تقليديه حتى في الهدايا عموما مقبوله
وباس خدهااا ببرود
حطمهااا ماكان عااارف انه بعثرها الى اشلاء وفتتها
رماها في دوااامه من الالم والحيره والقهر )
وعي من احلامه وذكرياته مع الي سكنت قلبه من زماااااااااااااااااان
"ااه لو الزمن يرجع والله لأسمعها كلمه احبك كل ساعه وكل دقيقه وينك عني الحين بعيده بعيده يالينا وانا الي ابعدتك ااه ياقلبي"
"ااااه انا ليه كنت اسوي فيهااا كذا عشان خلاص ملكتها بيدي عجبني الوضع وحبيت اشوف نظرات الاعجاب من غيهاا خلاص نظراتها وحبهاا ما ملو عيني بس وينها الحين بعيده وين نظرات الاعجاب الي كانت في عيونهاا اتحولت لكره واحتقاااار "
"انا طحت من عينها وماا اظن برقى ثاني اااااااااااه "
وقام صلى ركعتين وحط راسه ونام عشان يحلم فيها

عبدالله طلع على جناحه
وراح لمكتبه"غرفه رماح سابقا"
خلص شويه شغل
وبعدها راح اتروش وجا بينام طل بجه رماح مالقاه استغرب وينها
راح يدور عليها لقاها عند ليان
همس لها:رماح وش فيك ليه جالسه هنا
رماح بخوف:عبدالله انا سمعت صوت بكى جيت لقيت ليان تبكي حاولت اهديها وبالعافيه نامت بس خايفه
عبدالله مسك يدها:من ايش خايفه
رماح:مااعرف ابي نوديها المستشفى
لانها تشتكي من حلقهااليوم كله ولما قلت لها اني باخذها المستشفى صخت وماعد قالت لي انه يعورها
عبدالله عصب :وشلون ماتقولي لي ان البنت تعبانه
ليه سكتي ولا عشانها مو بنتك ماعليك منها ها ردي
رماح انصدمت" لا ياعبدالله انا مو كذا الله يسامحك" حست بسكاكين تقطع جمبها ماقدرت ترد عليه
عبدالله عصب زود شال ليان :يالله نوديها المستشفى

رماح اتحاملت على نفسها وكبتت الامها
وراحت معه وطول الطريق وهي تقرى على ليان
عبدالله يوم شافها كذا ندم على الي قاله حس انه سخيف بس اجل الكلام لبعدين
نزلو للمستشفى وودوها للطواريء
وقالهم انه احتقان في الحلق واعطاهم المضاد
واعطاها ابره وهي ماتت صياح
عبدالله وهو شايلها :حبيبتي خلاص معليش عشان حلقك
ليان:ابي ماما انت مو حلو
عبدالله ابتسم واعطاها لرماح وهي اول ماشافت رماح رمت نفسها عليها وبعد شوي سكتت
وصلو البيت طلع عبدالله الجناح وهو شايل ليان الي نايمه ورماح وراه وهي تتاوه من الالم خلاص مو قادره اول ماوصلت الجناح اخذت حبه من الدوا وبلعتها بدون مويه من كثر الالم وراحت للحمام ماتبي عبد الله يشوفها كذا
عبدالله من التعب اول مادخل بدل الثوب حط راسه ونام ولا درى عن شي
طلعت رماح من الحمام بعد ماخف عليها الالم "يلعن ام الاهمال استاهل المفروض ما اهمل الدوا اصلا من الي ذقته اليوم توبه ماعاد اهمله "
شافت عبدالله نايم بتعب حتى الغطا نصه عليه ونصه على الارض من زود التعب حنت عليه
دخلت في السرير وغطته باللحاف واعطته ظهرها وحطت راسها على المخده
وغمضت عيونها استعداد للنوم

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 07-03-10, 07:24 PM   المشاركة رقم: 135
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حست بنفس حار على اذنها اترعبت جا في بالها كل شي ماعدا انه يكون عبدالله مع انه نايم جنبها
عبدالله بهمس عذب صهر كل خليه في جسم رماح واكد لها انه عبدالله تملك شي فيها : حبيبتي اسف ماكان قصدي اجرحك بس خفت على ليان وطلعت حرتي فيكي
رماح التفت له وابتسمت بعيون حائره :حصل خير عبدالله ماكان قصدي اني ماقولك او شي لا والله بس هي ماعاد جابت لي سيره الالم ففكرته انه راح عنها معليش سامحني مارح اكررها اوعدك
عبدالله ناظرها وعيونه تلمع بحب :حبيبتي مو غلطك الي سار بس اعتقد انك خلاص عارفتني اذا عصبت اضيع الدرب
رماح ابتسمت برضا "عبد الله عمره ما خلاني انام زعلانه الله يخليه ليا يارب"
:الله يسعدك لانك ماخليتني انام وانا زعلانه
عبدالله ابتسم يعني ايش كان حيصير لها لو قالت الله لا يحرمني منك اه من حبك يارماح:ولو انا ماقدر انام وحبيبتي زعلانه يصيبني ارق
رماح ضحكت :هههههههه واعطته ظهرها تصبح على خير
عبدالله خق من ضحكتها حاوط وسطها بيدينه وقربها له وسارت في حظنه همس لها : رماح اتاكدي ان مالك مكان في هالدنيا كلها غير هنا في حظني وبين ضلوعي
رماح قربت راسها من خده وطبعت بوسه من كل قلبها على خده وغمضت عينها وراحت في النوم تاركه عبدالله يعاني
"ااااااااااااه في حضني وانا متاكد انها تفكر في غيري ااااااااااه يارماح متى تحسي بس فيني وتبادليني الحب والله القلب احسه مايكفي يشيل كل هالحب حبك زاد وفاض عن قلبي ماتخيل حياتي يوم بدونك اااااااه يارماح انا اعترف لك انك ملكتي كل خليه فيني"

في بيت ابو راشد
في الحوش راشد قاعد يركب الشنط وسط دهشه محمد وخالد وبكاء جنى
وبعد ماخلص التفت عليهم
:خالدوصيتك جنى فاهم مابي احد يزعلها
خالد استسلم" لان راشد قال لخالد ومحمد وجنى انه لازم يترك البيت وما خلاهم يناقشوه":تامر على راسي ياراشد
راشد برضا :هذا العشم فيك
وانت يامحمد انتبه لجنى وطمني على ابوي
محمد بحزن:حاضر ياراشد والتفت لجنى وحضنها :حبيبتي لا تبكي اوعدك ارجع قريب بس الين ماتهدا الامور
جنى ودموعها شلا لات:لا راشد لا تتركني
راشد:حبيبتي بس فتره وراجع لا تخليني ارو ح وانا خايف عليكي
جنى مسحت دموعها ورجعت حضنته
:انتبهي على نفسك واوعديني انك ماتهملي في دواكي
جنى:اوعدك
باس راسها وراح كلم اخوانه على جنب
راحت جنى وحضنت حور وجلست توصيها على راشد ورجعت جري لراشد ورمت نفسها في حضنه
راشد حزن عليها :حبيبتي خلاص اوعدك كلها كم يوم وارجع واذا احتجتيني تليفون واحد واكون عندك طيب
جنى وهي تشد على حضنه ماتبيه يتركها :طيب
حور ناظرته بعيون جف الدمع فيها "اااه ياراشد حنيتك مغرقه الكل الا انا "
راشد مسك يد حور بس هي سحبتها تنهد:يالله اركبي السياره ورانا درب
حور استغربت"ورانا درب؟؟" بس ماردت
وركبت السياره مع راشد
والصمت هو سيد الحديث
بعد فتره
راشد بتوتر:حور لا تقعدي ساكته كذا
حور بخوف:ماعندي شي اقوله
راشد ماصدق لقى شي يعصب عشانه :قولي أي شي لا تسكتي كذا
حور بدت خاف بجد "الي مخليها ساكته هو خوفها من راشد الي زاد الحين لانها فعليا الان لوحدها مع راشد على الاقل اول كان فيه اهله مايقدر يسوي لها شي
اما الان هي لوحدها "اااااااااه يايبه لونك الحين مسامحني كان مستحيل اجلس معه دقيقه وحده
:ممممماااععندي شي اققققووولله
راشد سكت "الحين وش ذنبها اطلع عصبيتي وقهري فيها ":معليش حور ماكان قصدي اطلع عصبيتي عليكي
حور بخوف:حصل خير
بعد فتره :يالله حور انزلي وصلنا
حور نزلت ومشت وهي تعرج بتعب
اتاملت المكان حلو وفخم وراقي كبير وفيه اشجار وورود مع ان الوقت تقريبا كان2 بعد منتصف الليل الا انه ماخفى من روعت المكان أي شي
ناظرت راشد بعيون مليانه خوف هذا ليش جايبني ف هالمكان البعيد اكيد ناوي يسوي فيني شي:راشد ليه جايبني هنا وش هالمكان
راشد ابتسم وهو يناظر البيت :هذا سري الي محد يعرفه غيرك

حور باستغراب :مو فاهمه
راشد :شفتي هالبيت بانيه من 3 سنوات
وكنت اصممه من 7 سنوات
ومافي احد يدري عنه
والصراحه فكرت اننا نعيش هنا بعيد عن الزحمه والناس وبدل مرمطت الفنادق والشقق المفروشه
حور ماتبي تتلقف لانها كل ماتلقفت جرحها بالكلام خلاص تعقدت :اها حلو
راشد انقهر من ردها كان وده تساله بس دايم حورتمشي عكس توقعات راشد
:معليش صح هو بعيد عن البلد بس احسن من الفنادق والشقق
حور بلا مبالاه :عادي
راشد انقهر:وشلون عادي وانتي بتكوني بعيده عن اهلك وخواتك فتره طويله طويله ياحور
حور ياحبك للتجريح يااخي:عادي مو مهم المهم مكان اسكن فيه وخلاص
راشد دخل وهي دخلت معه ووراها اماكن الغرف والمطبخ الداخلي والحمامات ع السريع وتركها هي بعدين تكتشف الباقي
"البيت عباره عن فله كبيره جدا يتوسطها درج داخلي يطلع على غرف النوم الموجوده بالدور الثاني
اما الدور الارضي فيه ثلاث مجالس داخليه ومجلس خارجي
ومطبخ ومكتب راشدوملاصق للمكتب غرفه طعام فيها طاوله تكفي 12 شخص
وبعده في غرفه صغيره زجاجيه مطله على المسبح الي في الحديقه الخلفيه للبيت
وفي الجهه اليمين للبيت توجد بحيره صناعيه راشد مصممها خصيصا للفله محاطه بانواع كثيره من الاشجار
وفي جزء بجانب البحيره فيه ماصات وكراسي "قعدات "
وفي الجهه اليسار للبيت توجد انواع غريبه وكثيره من الورود تقريبا كل انواع الورود الي في المملكه فيها وفي بدايه البيت يعتبر اقرب مكان للبوابه بيت شعر بجمبه مطبخ خارجي مخصص للعزائم البيت بعيد عن البلد هو على طريق المزارع في جده وهو مزرعه اكثر من كونه بيت للسكن البيت مهيء ان يسكن فيه عاشقين مغرمين في بعض مو حور وراشد"
انبهرت حور بالبيت وبتصميمه واناقه وفخامه الفرش
صعدت لغرفتها بصعوبه لان رجلها مازالت مجبسه
دخلت الحمام واتروشت بصعوبه
وبعدها طلعت وماجاها نوم فقررت ترتب ملابسها واغراضها وبعد فتره
دخل راشد :السلام
حورارتاعت من قلب :احم هلا راشد امر
راشد:مايامر عليك عدو
"حور الي هو انت"
بس وكمل بحرج :انا الصراحه فاشل في ترتيب الملابس والاغراض
وحك راسه بفشيله : فا ياريت ترتبيها لي مو لازم اليوم بس يعني متى ماتقدري
حور ماتت ضحك على شكله وهو محرج لانه طالع عبيط :ههههههه خلاص اول مااخلص اروح غرفتك وارتبهم بس غرفتك وينها
راشد الي ذاب وخق من ضحكتها :مشكوره الغرفه الي قبال غرفتك على طول
وجا بيطلع بس تذكر شي
:اهاا حور في جناح ماابيك تقربي جنبه فاهمه
حور:ايت واحد عشان اكون عارفه
راشد ابتسم بحزن :الجناح الي بالجهه اليسار لوحده
حور :ايه عرفته خلاص اوكي
رضخت وهي تموت وتعرف وش في هالجناح بس سكتت مالها خلق مشاكل مع راشد تعرفه الي يقوله لازم يتنفذ لانه امر
راشد راح لمكتبه وبداء يشتغل على اوراق الصفقه الي راح تعوض خسارته
هذي الصفقه مافي احد يعرف عنها غير راشد وماجد حتى عبدالله مايدري عنها راشد كان متكتم عليها لانها راح تحدد مصيره ياتعوض الخساره الي خسرها يا تدمر كل الي بناه في سنين


وبعد مادخلت حور غرفه راشد بدت ترتب اغراضه وتنظمها خلصتها بسرعه ونزلت بصعوبه للمطبخ واكتشفت انه مافي ا كل وهي تعبانه وميته جوع

في الاخير استسلمت وراحت تقول لراشد هي ماكانت تبي تكلمه او تحتك فيه لكن وللاسف مضطره
دقت باب المكتب بارتباك
راشد وعينه على الورق:ادخلي ياحور
دخلت وهي ترجف من الخوف والتعب
:احم رراشد اناا خلصت ترتيب اغراضك ورحت المطبخ بس مالقيت فيه شي
وكنت ابي اسوي عشا

راشد ضرب راسه بيده:اوووووووووووف كيف نسيت وقام وشال غترته ومفاتيحه والجوال والمحفظه حور بس شافته قام ارتاعت وتحركت وراحت للصاله راشد شافها وتنهد
خرج يجيب لهم عشا واغراض للبيت
وبعد ساعتين ونص
رجع البيت كان خايف على حور ومايبي يتركها لوحدها بالبيت بس وش يسوي مابيده شي
دخل وفي يدينه لاكياس حطها على طاوله المطبخ وراح للصاله لقى حور نايمه على الكنبه ورجلها المجبسه في الارض حزن عليها

راح رتب الاغراض في المطبخ وجهز العشا وحطه في غرفه الطعام ورجع لها وهي لسه على وضعيتها نزل لمستواها ومسح على شعرها وبهدوء:حور حور
حور:هممممم
راشد:يالله قومي الاكل جاهز
حور من التعب ماتدري مين يكلمها اصلا :طيب طيب قمت
وبس قام وقف ورجعت نامت
راشد :حور يالله عاد الاكل برد
حور استوعبت انه راشد وارتاعت :طييببببب ببقووم
ماعلق وتركها وراح ياكل جاته بعد 5 دقايق
وجلست تاكل بهدوء بس من كثر مهي جيعانه وتعبانه اكلت كل الي في صحنها وهم بعد كانت جيعانه

بس قامت بتعب وتسندت على الجدار
راشد ماقدر يشوفها كذا ومايساعدها حن عليها
:حور ممكن تخليني اساعدك
حور بتردد وخوف:لا شكرا خلاص اقدر امشي
راشد طنشها وقام
حور لصقت بالجدار وتكلمت بخوف قهر راشد:لا لاتقرب خلاص انا اقدر امشي لوحدي
راشدتنهد :براحتك بس الله يهديكي
"حور ويقلعك"

حور مشيت ولا عبرته وهو عصب ونذاله فيها تركها تصعد الدرج الين ماطلعت روحها ولا رضي يقولها انه في في البيت مصعد

"لوين بيوصلنا عنادك ياحور اخ بس"

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:56 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية