لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-03-10, 07:47 PM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

واتفق عبدالله مع عمه ان الملكه تكون الاسبوع الجاي لكن الزواج بعد ثلاث شهور على مايجهز الجناح حقه "ابو عبدالله رفض انه يطلع من البيت لانه يحب ليان ويعزها ومايقدر على فراقها"
بعد مرور ثلاث اشهر
لجين وريما في الشهر السادس من الحمل
محمد وسلام الحال كماهوا عليه مالمسها ولاقرب جنبها
والباقين حياتهم ماشيه مثل ماهي
ونواف راح انتداب لمده 4شهور للشرقيه وياعيني طالعه روحه
والبنات رجعو الدوامات ماعدا لجين الي قدمت اعتذار عن السنه كلها بسبب الحمل
عند زياد
في غرفه النوم
ريما:زياد ابي اقوم حرام عليك ماتسوى علي
زياد:ياريما ياحبيبتي الدكتوره قالت تنامي على ظهرك الين السابع وخلاص هانت كلها كم يوم وتولدي"ريما حامل بتؤام عشان كذا احتمال كبير انها تولد بالسابع والحمل متعبها مره لذلك اضطرت الدكتوره انها تخليها تنام على ظهرها لحد ماتولد"
ريما بحزن:الله يعين
زياد ماهانت عليه تكون زعلانه ومايسوي شي
:ريما انا خارج اقضي للبيت توصي شي
ريما:انتبه على نفسك ومابي غير سلامتك
زياد باس راسها وطلع
ورجع بعد نص ساعه وجاب لها شوكلاته هيا تحبها وخلهاتسلى فيها وراح غرفه المعيشه ورتبها وجهز فيلم توحفه
كوميدي عشان يخفف عنها
وجهز عشا خفيف وشويه شوكلاتات على عصير وشبس
وجهز لها كنبه عشان تنسدح عليها

ريما:فين كنت
زياد:كنت ارتب الاغراض في المطبخ
وراح شالها ووداها غرفه المعيشه :اهو رتبت لك قعده ولا احلى وماله داعي الخروج صح
ريماباست خده :الله لايحرمني منك
زياد وهوا يسدحها على الكنبه ولامنك
وراح شغل الفيلم وحط راس ريما على رجوله وهيا ماسكه يده
"ريما عوضت زياد عن الحنان الي فاقده وسارت كل شي في حياته وماتوقع انه راح يحبها كل هالحب اصلا ماتوقع انه يحب بعد رؤى
لكن ريما فتاه مميزه وقدرت بحبها له واحتواءها له ولجروحه انها تخلي زياد متيم فيها
ريما بالنسبه له الهوا الي يتنفسه وقدرت بحبها وحنانها عليه تتملك كل شي فيه"
وبعد ماخلص الفيلم راح زياد وجاب العشا وبعد ماخلصو العشا ريما تعبت فشالها زياد وودها غرفه النوم
وبعدها راح المطبخ عشان يغسل الصحون
ولما رجع غرفه النوم كان حيله مهدود
لانه تعب من قلب اليوم من الدوام للغسيل والطبخ والتنظيف
راح انسدح جمب ريما وغمض عيونه استعداد للنوم
ريما بهمس:حبيبي
زياد وعيونه مغمضه:امري ياقلبي انتي
ريما :اتفضل
زياد فتح عيونه وشاف الشي الي مادته ريما كانت ساعه مكتوب فيها زياد بالعربي والانجليزي على المينا السود حقتها كانت فخمه بجد
:ليش
ريما : من غير ليش حبيبي هذي هديه بسيطه مني لك شو مارح تقبلها
زياد اخذها وباس ريما:حبيبتي انا مابي شي انتي احلى واغلى هديه عندي واذا انتي بخير انا بكون باحسن حال
ريما قربت من زياد وحضنته ونامت في حضنه وهوا رحب فيها بكل حب وهمست في اذنه:احلى مكان عندي بالدنيا
هو حضنك فيه بس احس بالامان والدفا والحنان وباختصار احبــــــــــــــــــــــــــــك ونامت في حضنه
زياد طار من الفرحه ريما ماتفوت أي مناسبه الاوتقوله هالكلام الي ينسيه الدنيا ومافيها والي يعوضه عن كل سنين الحرمان الي عاشها اتأملها بحب و شد عليها وتركها نايمه في حضنه وباس راسها
وهمس باذنها:الله لايحرمني منك
ونام احلى نومه بعد عناء يوم طويل

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 05-03-10, 07:50 PM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فـــــــــــــي جده
يوم عرس عبد الله ورماح
الي اصر كلا من الطرفين انه يكون بسيط ويكون بس العائله فقط
وقرر وان الفرح يكون في بيت ابوزياد
وفعلا وانتهى الفرح وراح عبدالله ورماح وليان
لبيت ابو عبدالله وراحو لجناح عبدالله"جناحه عباره عن اربع غرف كبار وصاله وثلاث حمامات ومطبخ
غرفه لعبدالله وغرفه لرماح بحمام مشترك وباب يفصلهم عن الجناح
كانه جناح مصغر وبعدها غرفه ليان وفيها حمام داخلي والصاله للجلسه وغرفه عبدالله مسويها مكتب "
<عبدالله عمل الباب الي يعزل غرفه وغرفه رماح عن باقي الجناح عشان يحافظ على خصوصيه الاتفاق الي بينهم>
رماح الوضع مره عاجبها ومرتاح من ناحيه عبدالله
لانه هوا الي اتنازل عن حقوقه
ثاني يوم الصباح رماح قامت بدري لانها لسه ماتعودت على المكان

وراحت تشوف ليان



عند خالد
لمى:خـــــــــــــالد بعد عني افففف منك
خالد:لمى مو حاله هاذي صار لي الحين اسبوع وزود وهاذي حالتك معاي ترى ماصارت
لمى:خالد فكنا الحين بتوديني انا وجنى ولا شلون
خالد عصب:بوديكم يالله قدامي
وطول الطريق ماتكلمو
وفي الجامعه
هم بيفصخو العبايات
جنى :لمى وش فيكم انتي وخالد كل واحد ينافخ من جهه
لمى:مو طايقته ريحته تخنقني
وصوته يزعجني وكل مااشوفه احس ودي ارجع
جنى ابتسمت وقررت تقول لخالد يوديها المستشفى هاذي اكيد حامل الله يعينك ياخالد وحامها بيجي فيك
:الله يصبرك
والله يخلي لنا عزوبيتنا

لمى بعصبيه وزهق:افففففففففففف منك انتي كمان
جنى "والله شكلها بتتوحم علي معاه هههههههه"
وع الساعه 2 الظهر والدنيا نار وخالد اتاخر عليهم لمى ماستحملت اول مادخلت السياره اعطته تهزيئه محترمه بس مارد عليها لانه غلطان وناقعهم في الحر
وناوي يبهدلها على اسلوبها بس مو قدام جنى

دخل خالد الجناح و لمى كانت تمشي وراه بتعب من الحر
وقبل ماخالد يلحق حتى يتكلم
لمى وهي تتسند على الباب:خالد الحقنيييييييييييي
لمى ماستحملت الحر والتعب وخالد فـ اغمى عليها
خالد رعبه منظرها خاف عليها اول مره يصير لها شي زي كذا طار فيها على اقرب مستشفى
خالد:ها دكتوره خير وش فيها
الدكتوره:شويه ارهاق وتعب
لانها مابتكلش كويس والوحام جامد عليها شويا
خالد ارتاح:الحمدلله على كل حا وبعدين استوعب ايش قالت فتكلم بنبره استفهام وحـــــــــــام؟؟؟؟؟

الدكتوره بتعجب اكبر من تعجبه:ليه هواانت متعرفش ان مراتك حامل
خالد بصدمه :حامل
الدكتوره:دي حامل في الشهر التالت ازاي متعرفش
خالد:والله ماكنت ادري
اها الحين وضح كل شي الاخت وحامها جا فيا الله يستر
وراح للمى مع الدكتوره ودخلو عليها
لمى :خالد انا ايش الي جابني هنا
خالد قرب جمبها :شويه ارهاق من قله الاكل
لمى بقرف:خالد ابعد حرام عليك والله حاسه اني حرجع
الدكتوره:ههههههههههه ياعيني يابني وحامها جه عليك ربنا يكون في عونك
لمى:وحام مين الي وحام
خالد بفرحه بس الهبال مشكله:انا
لمى بضيق:خالد عن الهبال
خالد:يعني مين امي اكيد انتي الف مبروك ياعمري انتي حامل بالشهر الثالث

امى :انا حامل لااااااااااااا
خالد انصدم :ليه ماكنتي تبي تحملي
لمى استدركت الموقف:الابس................خايفه خايفه اموت
خالد رحمها:حبيبتي لا انشاء الله راح تجيبي بيبي حلو مثلك وتكووني انتي وهوا بصحه وهذا اهم شي
وانتشر خبر حمل لمى الي الكل فرح فيه

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 05-03-10, 07:53 PM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بعد يومين
في لندن
زياد متر المستشفى رايح جاي خلاص نشف دمه ماصارت
كل هذا يولدوها
بس ااااااااااااااااااااااااه
الزمن عمره ماضحك لزياد
مكتوب عليه يحب ويفارق
حب رؤى وبسبب غبائه ضيعها من يده
وحب ريما واهي الحين بين الحياه
والموت


الدكتور:يادكتور زياد لقد انجبت زوجتك ولدين بصحه جيده ولكن يجب ان يبقيا في الحضانه ريثما يكتمل نموهما
زياد:وزوجتي
الدكتور:حالتها حرجه ولا اظن انها ستصمد
ولكن هيا تريد ان تراك الان فاذهب لها في غرفه الافاقه
راح زياد ودموعه سالت على خدوده وجرحت قلبه
زيادراح لها وحضن يدها :ريما حبيبتي اتماسكي
ريما بتعب:حبيبي انا خلاص مارح اعيش بس وصيتي لك بدر وماجد
حطهم في عيونك حبهم من محبتي لاتزعل منهم مو هم السبب في موتي خلاص ربي كتب حبيبي احبك حبيبي عيش حياتك واذكرني بالخير
زياد عارف انها خلاص بتموت بس مايبي يصدق
:لا حبيبتي انتي حتعيشي وتربيهم وتزوجيهم
ريما خلاص لحظتها حانت:زياد حبيبي احضني ابغى اموت في احلى مكان عندي ابغى اموت وانا حاسه بالامان
زياد حضنها باقوى ماعنده
وهوا يبكي
ريما:حبيبي اوعدني تحافظ على اولادي وتحطهم في عيونك
زياد يبي يريحها :اوعدك

ريما قربت من وجه زياد وباست فمه
واتشهدت وماتت بسلام وهي في اكثر مكان تحبه في حضن زياد
اما زياد لاتسالو عنه الحياه انتهت دفن روحه معاها دفن قلبه في قبرها خلاص عاف الدنيا
زياد"كنت عايش عشان احقق وصيه بدر والحين بعيش عشان احقق وصيه ريما هه شكلي عايش عشان احقق وصايا وبس
اه ياريما افتقدتك وانا لسه مادفنتك
ومسح دموعه بظر كفه بس لا لازم اكونا قوى واحقق وصيتك لازم انفذها خلاص انا عايش عشان اولادي وبس
عايش عشان بدر وماجد بس عشانهم>
ومرت ايام تجر ايام ومر شهرين على وفاه ريما وزياد موقادر يقول لابوه ورماح انه صار اب مو قادر يفرح حاس كل شي بدون ريما ناقص وماله طعم<زياد يكلم ابوه ولينا ورماح بس من فتره لفتره>
وبدر وماجد هم الي يواسوه عمرهم شهرين بس جننوه
وهوا مبسوط فيهم وفرحان باحساس الابوه بس زي ماقلت فرحته ناقصه

في بيت محمد وسلام
محمد دخل المطبخ:يالله سلام مت جوع ماسارت حشى لو مندي كان خلص
سلام: محمد خلاص والله جالسه اغرف اذا تبي تساعدني ودي السفره والصحون لغرفه المعيشه
محمد :حاضر وحط جواله ع الطاوله واخذ السفره والصحون
رن جواله بصوت عالي ازعج رماح الي كانت تغرف الاكل
فقامت راحت تشوف مين
لقت مكتوب على الشاشه(حبيبتي)

هنا سلام انصدمت اتقطعت واتبعثرت
بس مسكت نفسها ومابينت شي قدامه
واتغدو في هدوء وراح محمد شغله
وهي راحت غرفه النوم وجلست تبكي تكلم نفسها بصوت مسموع تبي تستوعب "معقوله يخونني معقوله ليه انا في ايش قصرت معاه
هه تضحكي على مين ياسلام هو ناقصه اهم شي
ناقصه زوجه وحده تحسسه بانه رجل في حياتها بس انا مااقدر انا ناقصه انا ولاشي"
:مو ناقصك شي انتي في عيني احلى بنت
ولايهمني غيرك ولا يملى عيني غيرك(محمد نسي ملف مهم يحتاجه فرجع البيت عشان ياخذه وسمعها
وعرف ان خطته نجحت هوا غير اسم الممرض الي دايما يدق عليه عشان يذكره بمواعيده في المستشفى
وهو غالبا يدق في ذا الوقت
وسار الي سار وشافت سلام الاسم ووصل محمد للي يبغاه)

سلام بصدمه:محمد
محمدراح لها ومسك يدها:سلام حبيبتي انتي احلى واجمل بنت عندي في الدنيا انتي بسمه عمري انتي الي خلتيني احس
اني عايش انتي الشي الحلو في حياتي
حرام عليكي
تظني فيا هذا الظن
معقوله انا احكم عليكي من شي صار لك غصب عنك وكنتي طفله وشد على يدها
كنتي طفله ياسلام
ارحمي نفسك وارحميني معاكي هاذي مو حياه سلام 5 شهور عايشين كأننا اخوان ياسلام
انا صابر وساكت عشانك انا كنت احسب انك خايفه مني ومن قربي وانه يذكرك بالماضي
لكن من الي سمعته اليوم
لا فهمت انتي ماعندك ثقه في نفسك وماعندك ثقه فيا وومو راضيه تصدقي انك مالياعيني وحياتي
سلام سامحيني مااقدر اساعدك انتي لازم تساعدي نفسك ياسلام انا تعبت
وقبل ماتتكلم ساب لها البيت وخرج
هوا حب يصدمها بالكلام لعل وعسى يفيد فيها
سلام ظلت تبكي لحد مانامت مو مصدقه الي صار والي قاعد يصير لها عرفت انها لو استمرت بدا الشكل راح تدمر حياتها مع محمد ودا الشي ماتقدر تستحمله ماتقدر تعيش حياه محمد مو فيها ابدا
قررت وبعدها نامت
ورجع محمد من الدوام الساعه 12 ليلا
اتوقع انها عقلت وانها ناويه تصالحه بس انصدم انها ماستنته حتى لغايه مايرجع زي كل يوم
راح الغرفه الي مسويها لنفسه
وحط راسه ونام وصحي ثاني يوم الساعه 7 وراح المستشفى
بدون مايقابل سلام يحس انه لو قابلها حيصير شي هوا مايبغاه

فقرر يتجاهلها دي اليومين لحد ماتهدا الامور بينه

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 05-03-10, 07:54 PM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يوم الخميس
العصر

في جناح عبدالله

الي زهق يبي يرجع الدوام"عبدالله لو عليه مايخذ اجازه ابدا بس عاد الخميس اجازه اجباري والي زاد عليه المأساه الجديده الي عايش معاها <اسم رماح عنده> "
"عبدالله ورماح عاشو هالشهرين الي فاتت ومالهم علاقه في بعض ونادرا مايتقابلو واذا اتقابلو الكلام بينهم رسمي وكل واحد مو طايق يكلم الثاني ياترى هل ح ينقلب الكره الي بينهم لحب؟؟؟؟"
"عبدالله معتمد اعتماد كلي على رماح في الاهتمام بليان "


عبدالله"ليش مااروح اخذ ليان ونخرج ع الاقل اعوضها عن غيابي"
راح عبدالله غرفه ليان ولقاها لوحدها تلعب على البلاي ستيشن استغرب رماح فين بس مو مهم
عبدالله :ليان حبيبتي ايش رايك نروح اليوم الملاهي
اليوم
ليان :امممممم طيب بابا بس ناخذ ماما رماح معانا
عبدالله "هه وصرتي تقولي لها ماما كمان طيب شي حلو"
:لا مو لازم بس انا وانتي
ليان ناظرته و ببراءه :لا انا ابغى ماما رماح
عبدالله عصب يعني الا تحشر نفسها معانا:لا انا وانتي بس ولا مافي خروج
ليان بعدم اهتمام وهي ترجع للعبه :لا ماابغى اخرج
عبدالله عصب وخرج من غرفه ليان وراح جهت
غرفه رماح وناوي لها ع الشر
"عبدالله قبل مايتزوج رماح كانت عادي مجرد بنت عم لا يحبها ولا يكرها
لكن لما تزوجها سار يكرها كره العمى ويستغل أي فرصه عشان يحرق دمها <يمكن يحاول ينتقم من الي سوته فيه ام ليان بس قاعد ينتقم من رماح الي بدت تتقبل وجوده في حياتها كجار او رفيق سكن مو اكثر > "
رماح بصوت مليان تعب:ليان حبيبتي ادخلي
عبدالله وهوا يفتح الباب :انا موليان انا عبدالله ممكن ادخل


رماح بصدمه لانه اول مره يدخل غرفتها قامت واتعدلت ع السرير :هلا عبد الله اتفضل

دخل عبدالله وضاعت علومه "مع انه يشوفها دايما لكن هالمره غير مع انه تعبانه ونايمه على السرير بس شكلها غير غير"
:ايه رماح انا باخذ ليان وبطلع معها الملاهي ياريت تلبسيها
رماح بتعب واضح:حاضر ربع ساعه وهي جاهزه
عبدالله حس انها تعبانه بس جمد قلبه وانا اشلي تتعب ولا تموت مو مشكلتي :بس هي تبيك تروحي معنا فااقنعيها انها تروح معي لوحدها لانها مو راضيه
رماح هه لهدرجه انا انكره موراضي حتى تخرج معي عاد انا الميته على الروحه معك وبابتسامه ضعف:انشاء الله
وخرج عبدالله من الغرفه عشان يلبس ويجهز على ماتجهز رماح ليان
وقامت بتعب من ع السرير ومامداها تقوم الا اختل توازنها وطاحت ع الارض وفقدت الوعي

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 05-03-10, 07:55 PM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لبارت الثامن عشر
انتظر عبدالله الين ماخلصت الربع ساعه وراح لغرفه ليان ولقاها مثل ماتركها تلعب بـ البلاستيشن ولابسه لبس بيت
عصب من جد يعني تعاندني وخلاص طيب يارماح انتي الي جبتيه لنفسك
وراح لغرفه رماح وشياطين الدنيا كلها تتنطط قدامه
وفتح الباب بدون لا يستأذن
:رماح ايش الحركه السخيفـــ وانقطع كلامه لما شاف رماح طايحه ع الارض راح لها بسرعه
وحط راسها في حضنه
عبدالله:رماح رماح سامعتني
رماح:.............
عبدالله عرف انها مهي حاسه فيه قام شالها وطار فيها على اول مستشفى قابلته
ودخلها الطوارئ
ودق على رؤى
عبدالله:هلا رؤى اقول ياريت لو تنتبهي لليان
رؤى :خير بيبي ستر لبنتك وانا ماادري ووين رماح عنها
عبدالله بقله صبر:انا ورماح بره
رؤى بخبث:اوووه الاخ عايش جو رومانسي طيب تحب انومها عندي اليوم اكيد ماحتكونو فاضيين لها
عبدالله:طوطوطوطوطوطوطوطوطوطوطو
رؤى طيب ياعبدالله مو قادر تصبر ماشي الله يسعدكم يارب
وطلعت لليان
عبدالله الي مفول من رؤى انا على اخر عمري اسوي دي الحركات ولا مع مين مع رماح الي تجيب الهم والله لوموليان وتعلقها فيها كان طلقتها من اول اسبوع افففففف ايش فيهم اتاخرو ذول حشى لو بتسوي عمليه كان خلصت
طلع له الدكتور ووجه مايتفسر
عبدالله خاف وراح له:خير دكتور عسى ماشر وش فيها
الدكتور:لا ابد مضاعافات العمليه
بس المفروض تهتم بصحتها اكثر من كذا لان معها انيميا حاده
بس الله سترولحقتها عموما راح نخليها عندنا اليوم لحد مانطمن عليها
عبدالله مصدوم :عمليه أي عمليه
الدكتور:نعم ماتدري ان زوجتك مسويه عمليه
عبدالله تفشل :لا ايش هي العمليه
بالضبط انا مو فاهم
الدكتور:المدام متبرعه بكليتها لشخص يمكن من ثلاث او اربع سنوات
عبدالله بصدمه :نعم يعني هي عايشه بكليه وحده
الدكتور:ايه وتعبت شوي بسبب ضعف جسمها وسؤ االتغذيه بس انشاء الله بكره تطلع
عبدالله :طيب اقدر ادخل اشوفها
الدكتور:ايه بس مارح تحس فيك لانها تحت تأثير المنوم

وماله داعي وجودك هنا لانها مارح تصحى غير الصباح
عبدالله تنهد:خير انشاء الله مشكور دكتور تعبناك معانا
الدكتور بود:لا ابد هذا واجبنا
عبدالله دخل لرماح الي مو حاسه بشي نايمه
جلس يتأملها هذاي اول مره يتمعن في ملامحها من تزوجو
كانت نايمه زي الملايكه هاديه وناعمه وملامحها كلها برائه
برغم الشحوب الي باين على وجهها الاانه مااخذ من جمالها شي
عبدالله انبهر بجمالها الي لفت نظره"انا الحين لي تقريبا شهرين واكثر عايش معاها وعمري مانتبهت لجمالها
ماشاء الله مثل القمر عمري ماشفت بهالجمال معقوله في كذا يمكن حوريه اوملاك بس الأكيد انها مو بشر"
ماقدر يمنع نفسه من انه يبوس راسها وغطى راسها كويس بالحجاب ولما استوعب الي سواه هرب من الغرفه زي الي سوا شي غلط
مو كانه باس زوجته وطول الطريق وهوا راجع البيت يهزء نفسه ويلومها "انت باي حق تبوسها ها
بحق اني زوجها

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:23 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية