لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > منتدى الكتب > الادباء والكتاب العرب
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الادباء والكتاب العرب الروايات - السير الذاتية -أدب الرحلات العربية – كتب أدبية


عبدالجواد خفاجى , الراقصة والعجوز , دار الرقىّ , 1986

بسم الله الرحمن الرحيم عبدالجواد خفاجى , الراقصة والعجوز , دار الرقىّ , 1986 المرأة لا تعبأ كثيراً بتجاوز العلاقات الجسدية عندما تكون مجرد عشيقة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-02-10, 03:07 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,018
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الادباء والكتاب العرب
Newsuae2 عبدالجواد خفاجى , الراقصة والعجوز , دار الرقىّ , 1986

 

بسم الله الرحمن الرحيم

عبدالجواد خفاجى , الراقصة والعجوز , دار الرقىّ , 1986

عبدالجواد الراقصة 1986

المرأة لا تعبأ كثيراً بتجاوز العلاقات الجسدية عندما تكون مجرد عشيقة ، فالعلاقة بينها وبين عشيقها علاقة اقتسام اللذة وليست اقتسام الحياة .. فهى تعرف منذ البداية أنها مجرد كأس يعب عشيقها منه الخمر والعسل ، وقد يكسره فى النهاية ، عندما يشبع ولقد كنت صنفًا جديدًا بالنسبة له ، عليه أن يتذوق طعمه .. كان يملأ غرفته بزجاجات العطور ، وعينات العطارة ، وبعض أدوات "المكياج " استعدادًا للسفر . إنه رجل أعمال أنيق .. يحمل أكياس المال كأنها أكياس تبغ ومحار .. العالم عنده مدينة صغيرة ، مطارات العالم كلها لا يفصله عنها سوى عامل الزمن فقط .. لم يتزوج بعد وكأنه لا يحب شريعة العلاقات ، الحياة عنده صفقات ، صفقة هنا ، وصفقة هناك ، احتمال الربح والخسارة أمر وارد فى العلاقات التجارية ، وعنده أيضا فى العلاقات النسائية ، فالمرأة بالنسبة له صفقة جسد ، قد يكسبها اليوم ، وقد يخسرها غدًا ، وعندما يأتى الغد يأتى بعلاقاته ، وصفقاته وما يخسره اليوم قد يكسبه فى الغد ، كنت أعرف أن علاقتنا لن تدوم ، لكنى كنت أحتاج إليه كثيرًا فى ذلك الوقت .. ولماذا لا أنتفع برجولته وثرائه معاً ..؟ وإنها الفرصة لأرى فيها العالم يترنح تحت قدمىَّ . وكأن عشيقته السابقة لم تتعرف عليه بعد ، نظرت إليه وهو يطوقنى بذراعية نحو الداخل نظرة عتاب لكنها تصنعت الكبرياء واللامبالاة وكتمت أنفاس شيطانها ، ولملمت بقايا ثيابها واتجهت صوب غرفتها التى تفتح على صالة مشتركة مع غرفته ، وأغلقت الباب دونها ، وفى الصباح كانت قصاصة صغيرة ملقاة فوق الطاولة الصغيرة ، كُتِبَ فيها : - " لكأنى كنت عبقرية .. لقد توقعت ذلك يوم عرفتك ، لكن عزائى الوحيد أنها سوف تترك نفس الكلمات فوق قصاصة مثل هذه يومًا ما، ولكن يجب أن تعرف أننى لم أخسر كثيرًا بفقدك ؛ فأنت مجرد رجل يحمل قلبه فوق شفتيه ؛ ليلقيه فوق أجساد النساء طالما يقبلهن ، وعندما يكف عن التقبيل يحمل قلبه راحلاً نحو أرض جديدة " قرأها ونكس رأسه ، ثم ما لبث أن مط شفتيه باستغراب وكأنه يريد أن يقول لماذا تلومنى هذه الوقحة ؟! نظرت إليه والنوم ما يزال بعينىَّ وسألته : - كيف التقيتما ؟ فأجاب ببساطة متناهية: - فى شط العراة بمدينة " كان " بفرنسا . فتابعت التساؤل : - وكم قضيتما معًا ؟ - شهرين ... هنا أحسست بالخطر الذى يهددنى ؛ فإذا ما كنت كسابقتى سوف أغادر أحضانه بعد شهرين فلن أجنى من ثروته شيئًا لهذا كان لابد أن أجد لنفسى الحيلة ، حتى لا يكسر كأسى سريعًا .. الفقر شىء مدمر ، وإذا بقيت هكذا بلا كسب فلا شك أنى ملاقيته يومًا ما 00 وإن كنت امتلك الآن بعض المال ؛ فهى أموال بلا حركة ومصيرها إلى زوال 00وقتها لن أجد سوى أحضان الطرقات ونظرات المتسكعين ، أحسست بالخطر مرة أخرى ، فوضعت يدى سريعاً فوق وجهه أتتحسس خشونته ، وألتمس من عينيه الرضا مضى اليوم سريعًا ، حيث قضيته نائمة استعدادًا لسهرة جديدة قد يعتصر فيها جسدى ، وقد تتعثر فيها خطاى من الثمالة . وكانت ليلتى الأولى معه .. لم يتحسس جسدى كما يفعل بقية الرجال ، ولم ينظر فى عينىَّ .. كأنى لست أنثى أو لكأنه ليس رجلاً ، لست أدرى لماذا تركنى وآثر الخلود إلى نوم عميق. أسلوب لادراية لى به ، يذكرنى بالماضى .. بزوج أمى الذى لم يكن يعاملنى كامرأة ، واكتفى أن يلهو بى كدمية جميله ناعمة . ورغم ذلك أحسُّ بالرهبة ، وأخشى اللقاء الجسدى معه بقدر لهفتى إليه ، وكأنى عروسٌ فى ليلة الزفاف .. شبح الماضى يطاردنى ، وخطاب أمى مازال عالقًا بذهنى ، ولكن الانتقال من الاستقامة إلى الانحراف شىء ، والانتقال من الانحراف إلى انحراف أشد شىء آخر. لقد فقدت عذريتى وفقدت معها كل شىء .. ولأول مرة يومها أدرك أن أولئك الذين يربطون شرف الفتاة فى غشاء بكارتها على حق .. وأن امرأة مثلى امرأة لا تُحَاسَب ؛ ربما لأنها تسير فى طريق لا يعرف الحساب . وإذا كان للتجرد بداية فإنى أذكر ليلتى الثانية معه .. يومها خلعت كل براقع الحياء والضمير وتبرقعت بالنشوة والسكرة، ونسيت العالم. أتذكر أنه همس فى أذنى يومها وهو يداعبها بأطراف أصابعه : ـ إنك شهية كالعسل ، ورائعة كزهرة الفل ودافئة كشرنقة الحرير . كلمات هادئة حالمة من رجل يجيد الكلام .. ويجيد الغزل ، كل شىء فيه يدعونى لأن أقول له صراحة .. وهبت لك نفسى ، لكننى اكتفيت بأن ألتصقَ به حتى الصباح ، أنها ليلة دافئة قضيتها بين أحضانه.


للتحميل

من هنا

او

من هنا

قراءة موفقة للجميع

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس

قديم 28-02-10, 08:16 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 155283
المشاركات: 449
الجنس ذكر
معدل التقييم: المقوقس عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
المقوقس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

الراقصة والعجوز عنوان رائع ومثير يدل على روعة الرواية الف الف شكر لك اخي دالي على مجهودك المتميز تسلم ايديك

 
 

 

عرض البوم صور المقوقس   رد مع اقتباس
قديم 28-02-10, 09:03 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,018
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المقوقس مشاهدة المشاركة
   الراقصة والعجوز عنوان رائع ومثير يدل على روعة الرواية الف الف شكر لك اخي دالي على مجهودك المتميز تسلم ايديك

الله يسلمك

رواية تحكي عن تبادل اللذة المحرمة والسعي وراء اخرى

برأيي الكتاب يصلح للقراءة ،،،،،،ومؤلم لكل انثى ،،ومعطل لعقول الذكور

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
1986, الراقصة والعجوز, دار الرقىّ, عبدالجواد خفاجى
facebook



جديد مواضيع قسم الادباء والكتاب العرب
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:58 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية