لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > قسم الارشيف والمواضيع القديمة > الارشيف
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الارشيف يحتوي على مواضيع قديمة او مواضيع مكررة او محتوى روابط غير عاملة لقدمها


 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-02-10, 09:26 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156064
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: خذني بقايا جروح عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
خذني بقايا جروح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ترانيم جروح المنتدى : الارشيف
افتراضي

 

بدايه جميله ترانيم بس لا تطولين انتظرك

 
 

 

عرض البوم صور خذني بقايا جروح  
قديم 20-02-10, 06:29 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 155957
المشاركات: 25
الجنس أنثى
معدل التقييم: ترانيم جروح عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ترانيم جروح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ترانيم جروح المنتدى : الارشيف
افتراضي

 


الفصل الثاني : الجزء الثاني .
____________________________

قرأت ذات يوماً عبارة قائله : " عندما ينصدم الحب بالكبرياء ، تظل الكرامة سيدة الموقف " لنواجه الامر ياعزيزي انها تماماً انت وانا !

*
__________________________________

عبدالله : ياخي فيها شئ يجذب .

محمد بملل : اي وحده ؟

عبدالله : ريما

محمد : حلوة بس في الي احلى منها .

عبدالله : ادري ، بس مادري احس انها تجذبني فيها شئ

محمد : بس تدري من ابوها ؟

عبدالله : داري خالد

محمد : ولا مثل هذيك الي بالوسط المهبذله وش اسمها ؟

عبدالله : رحاب ؟

محمد : ايه رحاب .
نسخة من ابوها ، بعدين شايفه نفسها مادري على ايش ؟ تحسب نفسها ملكة جمال العالم ، ماكأنها قد شافت نفسها بالمرآية ؟ !
عبدالله : بس مملوحه مو قبيحة ، فيها ملامح خالد كثير
محمد : افف لا تذكرني بذاك الرجال
عبدالله : هو اصلاً عقب الي سواه ماينكره ؟
محمد : حقـير ، صح الكلام هذا من اكثرمن ثلاثين سنة بس مستحيل انسى كيف نظرات الحقد الي كان يميلها على ابوي . ولا الي سواه مع خالتي سعاد ماينسى ابد !
عبدالله : بس ماتلاحظ ان هالسالفه مره عليها اكثر من ثلاثين سنه مو الفروض تنسى ؟

محمد : انت داري وش معنى اني انسى ؟ انسان حقير وواطي زيه هذا مايتنسى

عبدالله : خلفته كلها بنات ماعنده ولد

محمد : احسن ماوراه لا سند ولا ظهر يسند عليه
، تصدق لو ادري انه بيسكن بالبيت الي بجنبنا كان ماجيت ولا طبيت بريطانيا بكبرها .

عبدالله : احسك مره معصب
محمد : مغبون ياعبدالله انه له عين يجي ويسلم هو يا بناته لبيتي ، ولا كأنه سوا شئ لخالتي المسكينه
عبدالله : احسك بتبدأ السيناريو مره ثانيه
محمد : مو بقصدي بس غصب عني وانا ماشوفه اتكلم عنه كيف وانا شايفه عايش حياته وعنده بيت وبنات ويروح يصيف ببريطانيا ؟


عبدالله : فضفض يامحمد طلع الي بقلبك
__________________________
لآ تظلمني لاني احببتك بصدق !
*
آخ احس كل عظمة بجسمي تون خذيت لي شور سريع كآن ولا احلى شور بالدنيا هذي كلها
لاول مره اطالع بالسلسال بأهتمام لمسته تحسسته ابتسمت لمجرد فكرة انه اعجبه لالا لحظه
مو حب وهيام وخرابيط لاتفهمون غلط لا ، صدقوني بس كفكرة ان محمد بن ال ............... اعجب بسلسالي تخليني ابتسم يدي تعرق من كثرة التوتر ، لمره ثانيه لا تفهموني غلط
ابرتاح احس اني سويت مجهود كبير اليوم الصباح بأخذ لي غفوتي المعتادة طفيت النور ودخلت في سبات عميق .

________________________
تريدني ولا تريدني وانا مثلك تماماً ، نحن حقاً قصة حب غريبة .
*
__________ _____________
محمد : خالتي كانت تدرس ببريطانيا قابلت خالد هناك وطبعاً خالد لعب عليها باسم الحب
خالتي غنية من جدي الله يرحمه وابوي وهو كان حاله من فقير لمتوسط
تقدم لها لكن جدي رفض وابوي بسبب مستواه الاجتماعي ، حاول يقنع خالتي انها تتزوجه بالسر ويسافرون بره لبريطانيا ويعيشون هناك لكن خالتي رفضت طبعاً هو عصب
ان ليش خالتي ما تسافر معه راح وبلغ جدي بخبر حمل خالتي منه جدي جته سكتة قلبية ومات وهو قبل لاييموت تبرأ من خالتي ، لكن خالتي ماكانت حامل ولا كانت اصلاً زوجته ! بس حب كذا يسوي عشان ينتقم . بعدها تملك وتزوج وخالتي صارت حبيسة الاشاعات من حولها
محد تقدم لها وحتى لو تقدموا لها ترفض الى لما جاها احمد تزوجته وجابت مريم وهذاهو مات قبل كم سنه الله يرحمه ،

عبدالله : ...............................
محمد : وين رحت ؟
عبدالله :كل ماتقولي السالفه يضيق صدري ،
محمد : هو طول عمره حقير وبيعيش حقير وبيموت حقير.

________________________
انت بعيد جداً أبعد من النجوم التي في السماء بالنسبة لي ! معادلة صعبه اليست كذلك ؟
*
______________________________

*
لست بغريبه عن باقي البنات الذين هم بسني لكني فقط لا اشعر بالارتياح عندما استمع الى تفاهات رآشد الماجد او عبدالمجيد عبدالله ، احب الموسيقى الاجنبيه ، الموسيقى الهادية لا لحظه ليست بهذه الدرجه بالعكسس احآول اني ابعد عن الموسيقى ، لانني فعلاً لا اشعر بارتياح نوعاً ما بسماعها
كفآني هرآءاً ، استيقظت وقد أخرت قليللاً من صلاة الظهر ،
مررت بالخطأ من غرفة نجود سمعتها تشجئ من البكآء فتحت الباب عليها فصنمت
رحاب : نجود وش فيك ؟
نجود : مافيني شئ خليني بالحالي
رحاب : نجود قولي ؟
نجود : مافيني شئ يارحاب خليني لحالي تكفين
رحاب : ماراح اخليك الا لما تقولين لي .
نجود بدت تهدأ وطالعت فيني كأنها تبي تقول بس سكتت وقالت بهدوء : خليني الحين ارتاح بس اوعدك انك راح تعرفين
رحاب : وعد ؟
نجود بملل : وعد
قربت منها وضميتها لصدري اشتقت لها وهي بدت تبكي ترجيتها تقولي بس عيت ماوافقت ، ياربي اكيد هالبنت وراها شئ
__________________________
مأسعدهم العشاق مع بعضهم لبعض ، حبيبي لماذا لا نكون مثلهم ؟
*
___________________________________

عبدالله : هلا ريما

ريما بخجل : اهلين
عبدالله : اليوم ماعندي شغل خليت الشغل على محمد

ريما : ليش ؟

عبدالله : حبيت اريح شوي وكذا ،

ريما : اها ،

عبدالله : الا ليش رحاب دايم عصبيه ؟

ريما : هي كذا دايم عصبيه شخصيتها كذا

عبدالله: اها

ريما اكتفت بابتسامه سآحرة ملفته لكل انظار الناس الي كانو حولين البركه منبـهرين بجمالها ورقتها وعذوبتها ، اكتشفت انهم كلهم يعرفون عبدالله ودايم يسلمون على محمد ، وكلهم من طبقة ارسقراطية
ولا طبقة غنية جداً ،

عبدالله : تتمشين ؟

ريما بابتسامه عذبة : اكــيد

ريما لابسه فستان ابيض مشجر بالاخضر طويل وكعب ابيض وفاكه شعرها الاسود الناعم الي عكس رحاب تماماً رحاب مجعد على ناعم وطويل مره وهي ناعم لدرجه انها تتعذب عشان ترجع خصلة ترجع مكانها مره ثانيه وقصير نوعاً ما الى حد كتفها

ريما : كم عمرك ؟

عبدالله : سؤال محرج

ريما : هههههههههههههههه لا جد

عبدالله : 28

ريما : كويس مافي فرق الا سنه
عبدالله : عمرك 27 ؟

ريما : ايه

عبدالله : تصدقين مو باين ابد

ريما : اتوقع انه مره باين ومايحتاج المجاملة ابد

عبدالله: سبحان من خلقك

ريما باستتهبال : تتهزئ ؟
عبدالله : لاء بس اسمحيلي اول مره اشوف وحده سعوديه بجمالك

ريما حمر وجهها الي كان ابيض وعكس عن رحاب رحاب حنطية البشرة ملامحها هاديه ومريحه وجميله في نفس الوقت : شكراً
ريما : ومحمد ؟
عبدالله : وش فيه ؟
ريما : كم عمره ؟
عبدالله : 29 وداخل ال30 الشهر الجاي اتوقع ، عجوز صح ؟
ريما : ههههههههههههههههههههههه
عبدالله : مطولة ببريطانيا ؟

ريما : لاء ، ان شالله بس سنة وحده وتتخرج رحاب وارجع الرياض

عبدالله : رحاب وش تخصصها ؟
ريما : حاسب الي .
عبدالله : شكلها شاطره
ريما : ايه مره
عبدالله : وانتي ؟

ريما : انا علم نفس تخرجت ومابغيت اشتغل وجت بعثة اختي فرصة لي ورحت

عبدالله : بس مو لازم محرم ؟
ريما : ابوي راح معنا اول شهر امن لنا السكن والمصروف واجراءات الجامعه بعدها رجع السعوديه
عبدالله : ماشالله الله / مين دلوعة ابوك ؟ انتي صح ؟
ريما هزت راسها ب"لا" : لاء رحاب دلوعته
عبدالله : غريبة الا رحاب كم عمرها ؟
ريما : 25 سنة
عبدالله وعلامه تعجب : مو المفروظ تكون متخرجه ؟
ريما : الا المفروظ بس هي رسبت اكثر من مره وكذا الله يعنيها
عبدالله : امين
ريما : كم الساعه ؟
عبدالله وهو يناظر الساعه : 3
ريما تتكلم بسرعة وهذا عطاهاا رونق لكلامها: لازم ارجع مره انبسطت معك ومادري ايش اقولك ربي يعطيك العافيه على عالطلعة مع السلامة .
عبدالله بابتسامه : مع السلامة .
__________________
تخيلت نفسسي مع احد غيرك ، فلم استطع التخيل ، لاني خفت من خيالي ان يصبح حقيقه يوماً ما
*
__________________________
تركت نجود بحسرتي عليها ، وتزلت الدرج تحت لانصدم بآخر شخص اتوقع اشوفه بحياتي
" ابراهـــــــــــيم " لا انكر ان جتني حالة اشمئزاز لما شفته مادري ليش فيه شئ يكرهني فيه مادري هل هي دفاشته ولا خباله الي على غير سنع ولا ايش مادري ،
والعم داخل محاماة وصاير محامي مشهور احس والعلم عن الله ، انه يتبيــثر عند القاضي والقاضي يطفش منه ويسوي الي يبي ويربح القضية .
سلمت عليه وانا ببجامتي وهو يعمري نظراته كلها حب وشوق ، اتمنى اني ابادله نفس الشعور بس مافي يعني ماحبه ولا اكره بس اشمئز بمجرد فكرة انه يكون " زوج " لي .
حتى لما عطيته كف مافاد للحين يحبني اتذكرني يومني مراهقه كنت عربجيه بحت
يارب لا تكتبه من نصيبي يارب ، امي طبعاً مستانسه على الوضع وكاثي كانت مرتابه منه لان وجهه ما يدل الا على الدفاشه
هو مو قبيح لالا ولا هو وسيم ولا مملوح مادري عادي واقل من عادي رجل تقليدي ،
جا ببالي جمال محمد وقارنته بابراهيم ابداً مايناسب ابراهيم لو يوقف جنب
محمد بيطلع اقبح انسان شفته بحياتي ، يعني اذا عبدالله المملوح وهو واقف جبنه
طالع ابداً مو حلو ، شلون ابراهيم ؟
ابراهيم : اهلاً ببنت العم
رحاب : اهلين
طبعاً امي تهلي وتمسي فيه المشكله مادري على ايش يعني عشانه محامي ؟ وعنده راتب يمشي الحال ؟
التفت للنافذة لا ارادياً ابي Fresh air شئ يوخر الهم الي قابلته فتحتها لقيته بوجهي
طبعاً انوآع الحقد ، صح جميل صح جذاب بس اكرهه شئ فيه يخليني احقد عليه زيادة
الي يعجبني بكل الامر انه يعصب من نظراتي رجع دخل الغرفة الي كان طالع من بلوكنتها
التفت لقيت ابراهيم بوجهي صرخت لا ارادياً : سبحان من خلق وفرق !

_____________________________

 
 

 

عرض البوم صور ترانيم جروح  
قديم 21-02-10, 03:02 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156064
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: خذني بقايا جروح عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
خذني بقايا جروح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ترانيم جروح المنتدى : الارشيف
افتراضي

 

استمتعت جدا بالبارت اتمنى ما تطولين علينا بالبارت الجاي
تقبلي مروري
تحياتي

 
 

 

عرض البوم صور خذني بقايا جروح  
قديم 22-02-10, 04:43 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 155957
المشاركات: 25
الجنس أنثى
معدل التقييم: ترانيم جروح عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ترانيم جروح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ترانيم جروح المنتدى : الارشيف
افتراضي

 



الفصل الثالث : الجزء الأول
_____________________________
كل شئ في هذه الحياة مقدر ، فهل انت مقدر لي ياتُرى ؟
*
_______________________________________________
أنا لست خارقة الجمال مثله لكني استطيع وبيدي ان اجعل من نفسي جميلة لكني لا أريد ذلك
كنت استنى على أحر من الجمر ريما لكي تخبرني ماذا قال لها عبدالله وماذا قالت له
لذلك كان علي دفع الثمن بمقابلة إبراهيم وسماع قصصه المملة
أبي لم يعد مرح كالعادة ، لا أدري هل هو بسبب محمد ؟
اعتقد . إني أتتوق بالفعل لمعرفة سبب الكراهية بينهم ، الأكيد أن أبي لايعرف عن مسألة ريما
لذلك تسترت عليها أنها قابلت صديقة لها قريبة وخرجت للنزهة معها

_____________________________________
لم أستطع تحمل المشاق بيننا ، هل لتلك الدرجة انت بعيد عني ؟
*

حياتي ماهي صاخبة لدرجه الجنون مثل نجود ابداً احب اهدوء والعقلانية لكني ملت لها لما سافرت لبريطانيا ، اكره الغرور بس احب الكببرياء لانه طبع فيني واكيد مستحيل يروح عني ولا ابيه يروح .
لاحظت شئ مشترك بيننا انا ومحمد اننا كلنا نحب كبريائنا ، هذا من كلام ريما
ريما تكررت زياراتها مع عبدالله ، وكل شوي تجي وتقولي ايش صار معهم طبعاً ثقتي بريما كبيرة وريما كبيرة وفاهمة وعاقلة ومستحيل تسوي شئ يغضب ربي قبل ابوي ،
صرت قبل لا أنام اتأمل القلادة الي على صدري ، وابتسم من الفشيلة ال عانيتها ذاك اليوم مع محمد.
حاولت استمالة نجود تقولي وش صاير معها بس عيت للحين ترفض وتقولي كل شئ بوقته حلو . غريبه هالبنت . لازم اعرف وش وراها
مر تقريباً اكثر من شهر ، وإبراهيم مرتز عندنا طبعاً انا احاول اني اتجنبه على قد ماأقدر
لاني ماأطيق كلمة منه الا وانا مهاوشته . امي مستانسه وهي تقولي ان اذا تزوجته راح يكون خاتم بإصبعي
مابيه مابيه مابيه , , امقته لدرجه الجنون
________________________
مأسعد العشاق حين يعترفون بالحب
*
جتني ريما وهي تبكي من الفرحة وترتجف بعد مووعد من مواعيد عبدالله
سألتها بخوف : وش صار؟

ريما : ر ر ر حـــــــــــــــــــآب
رحاب : وشو ؟

ريما : توقعي وش قالي عبدالله اليوم ؟

رحاب : وشو ؟

ريما ابتسمت شوي بعدين قالت وخدودها محمرة : قالي " احبك "

انا فتحت عيوني بسرعه وقمت انطنط من الفرحة معها

رحاب : مبروك مابغى يعترف صار لك شهر وانت وتطلعون ؟

ريما : وقال انو قريب بيخطبني من عند ابوي

رحاب : الله بتتزوجين وبتصيرين عروس؟ وافتك منك ؟

ريما : رحاب بلا سخافه .

رحاب : عاد هذا هو حظك زين بتتزوجين واحد كاشات

ريما وهي تحاول تفرحني : وانتي بعد من يحصله يأخذ محامي بعدين يعني انتي عارفه ان إبراهيم بيعيشك احلى عيشة ولا تحلمين فيها ، لأنه يحبك موت

انسدحت على سريري ورددت بسكات : صح من يحصله !


_______________________________
أعترف ، بأنك لست قدري
*
لا تغضبوا مني ، لكن هذه حقيقه وواقع يجب الأعتياد عليه ، ربما قدري أن أكون مع إبراهيم ، اعلم انها ليست قصة حب جنونية كـ ريما ، لكن مالفائدة ؟
لم أتمنى في حياتي ولو لمرة ان أعيش قصة حب ولا أهيم في قصص الخيال والخ
لمرة واحدة كنت اريد ان اضع كل شئ في مكانه المناسب كل ماأريده هو ان أعيش حياة هادئة مع زوج يحبني ولكني لا أحبه
مع زوج امقته وهو يعشقني لدرجة الجنون
لما لا؟
قد يحصل وقد لايحصل .

__________________________________________
شديد المعاملة وشرس ، بالرغم من ذلك الا انني احبك
*
______________________________________________________
حاولت انام بس ماجاني النوم جالسه افكر ، هو صح إبراهيم للحين ماتقدم رسمي بس رآح يسويها ، اعرفه
الساعه 12 الليل والجو على وشك هطول مطر غزيــر كنت فاكه شعري المموج وكان في بقايا كحل على عيوني كنت لابسة فستان ابداً مو متكلف كحلي للركبة ومشجر بالموف وتحته كيلون اسود وبالوسط حزام اسود ، وش اسوي امي تخليني اتكشخ وارتز كل يوم عشان إبراهيم النحس
طلعت في الجو الغيم للحديقه جلست اتمشى مشيت على غير هدى مادري كنت مخنوقة وضايقة وبيت ارفهه عن نفسي شوي ، التفت لاني وصلت تقريباً عند نهاية قصر محمد التفت
لقيته عند الشباك يناظرني وانا ماكنت رايقه ابداً اني أبادله نظرات كره ولا حقد
كملت مسيرتي على غير هدى سمعت صوت رجولي مألوف يناديني
محمد : رحاب

التفت مستغربة : نعم

محمد : وش الي مطلعك بهالليل ؟

رديت بعناد : ماأظنك مسؤول عني عشان تسأل

مشيت لكنه مسك يدي وسحبني لوجهه وقالي بصرامة خفت منها

محمد : لما أكلمك ماتمشين كذا فاهمه ؟

رديت وانا افلت يدي منه : ومين حضرتك ؟ واصلاً انتي وش تبيي ؟

محمد : قولي لأختك تبعد عن عبدالله احسن لها .

رحاب : ومن انت عشان تقرر بينهم ؟

محمد : انتم ناس داخلين على طمع ما تشبعون . انتي ويا ابوك . بعدين عبدالله مايحب ريما
مجرد نزوة وتعدي
عصبت وشدت ملامحي اكثر وقلت : وانا وش دخلك فيهم ؟
محمد : دخلني ان عبدالله صديقي وانا ابي مصلحته .

رحاب : وانت مالك دخل فيهم وهم يحبون بعض .

محمد : رحاب اسمعي الكلام زين ترا ريما بتنجرح جرح مو هين أبد

رحاب : واذا ماسمعت الكلام وش بتسوي ؟ ،

مشيت وتركته وانا اركض وقفني وسحب يدي بقوة ماقدر اتخيله وقربني لعند وجهه

المطر اعلن قدومه دموع السماء أعلنت انها بتنزل نزلت وانا الهث ووجهي قباله وجهها
ماقدرت ابلع ريقي .احس كل عظمة بداخلي تترتجف من الموقف من البرودة
الي حسيتها وجهي مايفصل بين وجهه الا انفاسه وانفاسي
.
قال بهدوء تام : رحاب ، ريما ماراح تكون لـ عبدالله لو تحلم
قلت وانا احاول اجمع قواي عشان اتكلم ماقدر اتكلم شلون اتكلم وانا بين احضان وقرابة وجهه ملاك ،
قلت وانا الهث من الركض : راح تكون ونشوف مين الي راح يفوز
للحين ممسك بكتفي وجهي قرابة وجهه وكلنا انفاسنا تختلط مع بعض والمططر يبلل روحنا ويبلل هالموقف الي حطيت نفسي فيه
فجأة وبدون سابق انذار تركني وبعد عني وقال : نشوف
قلت وصوتي يعلى بسبة المطر : وش مشكلتك مع ابوي ؟ ابوي اصلاً مافي اطيب منه بالحياة
ليش تكرهه ؟ ايش سبب العداوة ؟

قال ويضحك بسخرية : خليه ابوك الشريف يقولك .
مشى وخلاني خلاني بين مشاعري المتضاربه مابين إعجاب لكراهية لحقد

ماقدرت رفعت رأسي للسماء وتنهدت بصوت عالي وقلت : يارب ساعدني يارب

رجعت البيت وانا كلي موية ، ارشح ، ابوي وامي ونجود إبراهين وريما وكاثي كلهم قايمين يستنوني
دخلت عليهم وانا بملابسي وبشعري المبلل
احس اني تروشت من كثرة المطر الي طاح .
امي : هاو رحاب الله يهديك وش بلاك انتي ؟ وراك مسويه بعمرك كذا

كاثي : سوف تصابين بالبرد ياحبيبتي

قلت : لا أنا بخير لكني اشعر ببعض الصداع

الصداع من الي صارلي قبل شوي خذيت حمام ساخن وتناولت الهوت شوكلت الي اعدته لي كاثي الحبيبة ،وغفيت على ذكرى ذاك الموقف

___________________________
لم أدرك انك ستؤلمني لتلك الدرجة !
*
________________________________
استيقظت وانا اشعر بالزكام الشديد اعدت لي كاثي الحساء اللذيذ تناولته وانا افكر بالذي حدث بالأمس
دخل علي إبراهيم وهو يردد : سلامتك

رحاب : الله يسلمك

إبراهيم : وكيفك الحين ؟

رحاب : احسن بكثيـــر الحمدلله

إبراهيم : الحمدلله

اكتفيت بابتسامة معبرة عن امتناني له .

إبراهيم : انا صرت اكتب شعر

رحاب : ماشالله وشلون ؟

إبراهيم : عشان افرغ عواطفي فيها يعني لاأقل ولا اكثثر

رحاب : ماشالله .
إبراهيم : تبين تسمعين شئ ؟
رحاب : لا شكراً ماني في مود يسمح للشعر اذا تشافيت ان شالله
إبراهيم بفشيلة : ان شالله
تركني وذهب اسندت راسي على النافذة لارى محمد يلعب كره التنس بمهارة ،
امن المعقول انه لم يصب بالزكام ؟
او حتى اعراض طفيفه ؟
آآخ اظنني سأغفى لبعض الوقت . لا لحظه دخلت علي كاثي وهي مبتسمة
قالت لي : ماذا بكٍ ؟

رحاب : لا شئ

كاثي : قولي اخرجي ما في صدرك

رحاب : هل من المعقول ان شخصاً ما يدمر حب ؟

كاثي : لم افهم .

رحاب : ماردت ان اقوله هو ان عندما يحب شخصان بعضهما البعض . هل من الممكن لشخص تدمير هذا الحب ؟

كاثي : اكيد عزيزتي هناك الكثير من يود تحطيم الحب

رحاب : لماذا ؟

كاثي : لآ أدري . رحاب سأسئلكٍ سؤال

رحاب : سليني ماشئتٍ

كاثي : هل انتي جادة في أمر إبراهيم ؟

رحاب : ماذا عنه ؟

كاثي: الا تظنين انه ليس الرجل المناسب لكٍ ؟

رحاب: وهل سأنتظر الى ذاك الرجل المناسب . واذا لم يأتٍ ؟

كاثي : لماذا انتي دائماً متشائمة ؟

رحاب : لستُ متشائمة لكن هذا هو الواقع لايوجد شئ اسمه حب بالسبنة لي عندما اتزوج سوف اتزوج الرجل الذي يحبني ليس انا الذي احبه وانا راضية تماماً عن ذاك الشئ

كاثي: لكن عيناكٍ تقول غير ذلك

رددت بسخرية : وماذا تقول عيناي ؟

كاثي:انك على وشك الوقوع في الحب

التفت لا إرادياً : وماادراكٍ

كاثي بابتسامة : عمري ينهاز ال 85 ربيعاً وتقولين لي مادراني ؟ اعرف العاشقة الولهانة من نظرتها
رحاب : أخطئتي بالظن

كاثي : انا منتظرة الى ان تتنازلي عن كبريائك لتعترفي بذلك الحب اليتيم

رحاب : حتى لو كان موجود لن اعترف به

كاثي: لماذا ؟
رحاب : لاني لا اريد الوقوع فيه !
كاثي : سيأتي يوماً ما عزيزتي سيأتي
__________________________________

 
 

 

عرض البوم صور ترانيم جروح  
قديم 22-02-10, 01:01 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 126272
المشاركات: 137
الجنس أنثى
معدل التقييم: اللوتس الفواح عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 76

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اللوتس الفواح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ترانيم جروح المنتدى : الارشيف
افتراضي

 

اكملي الرواية عزيزتي
انا متابعه معاكي

 
 

 

عرض البوم صور اللوتس الفواح  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لن اضحي بكبريائي قصة, قصة للكاتبة ضجيج الصمت, قصص سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم الارشيف
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:51 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية