لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > منتدى الكتب > كتب الأدب واللغة والفكر
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

كتب الأدب واللغة والفكر كتب النحو والصرف والأصوات والمعجم والبلاغة واللسانيات المعاصرة - الأدب العربي القديم - والنقد الأدبي القديم والحديث- أدب الطفل- وكتب الأساطير والغرائب - كتب الفلسفة و المنطق - الدراسات الفكرية - كتب الفكر الإسلامي


امال قرامي , الإختلاف في الثقافة العربية الإسلامية , دار المدار الإسلامي , 2007

أستاذة محاضرة بقسم العربية، كلية الآداب والفنون والإنسانيات، جامعة منوبة، الجمهورية التونسية. - شهادة الكفاءة في البحث، "تحديد مصطلح النهضة في الفكر العربي"، 1989 - شهادة دكتورا الحلقة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-10, 06:46 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47838
المشاركات: 739
الجنس ذكر
معدل التقييم: kais1975 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدRussian Federation
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
kais1975 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : كتب الأدب واللغة والفكر
Impo امال قرامي , الإختلاف في الثقافة العربية الإسلامية , دار المدار الإسلامي , 2007

 


الإختلاف الثقافة العربية الإسلامية الإسلامي

أستاذة محاضرة بقسم العربية، كلية الآداب والفنون والإنسانيات، جامعة منوبة، الجمهورية التونسية.
- شهادة الكفاءة في البحث، "تحديد مصطلح النهضة في الفكر العربي"، 1989
- شهادة دكتورا الحلقة الثالثة، "قضيّة الردّة في الفكر الإسلامي: قديما وحديثا"،1993
- شهادة دكتورا الدولة، "ظاهرة الاختلاف في الحضارة العربية الإسلامية: الأسباب والدلالات"2004.
- تدرّس المواد التالية: الحضارة الإسلامية، الأديان المقارنة ،وتاريخ النساء.


مجالات الاهتمام:
- الدراسات الإسلامية
- الدراسات الجندرية (مظاهر التمييز بين الجنسين، أوجه الاختلاف الثقافي بين الجنسين...
- الدراسات النسائية (منزلة المرأة، المهن النسائية، العنف المسلّط على المرأة، الجنسانية، الطفولة ، الشيخوخة...).
- الدراسات الأنتربولوجية.
- الحوار بين الأديان (الأديان التوحيدية).


عضو في فريق بحث إسلامي مسيحي منذ سنة 1998

لها مساهمات متعددة في ندوات عالمية وموائد مستديرة في إيطاليا وهولندا وألمانيا وفرنسا والمغرب ولبنان ومصر...


من أعمالها المنشورة:

- قضية الردّة في الفكر الإسلامي، تونس، دار الجنوب، 1996.

- حريّة المعتقد في الإسلام؟، الدار البيضاء، الفنك، 1997

- متعة المرأة بين الإقصاء ومحاولات الردّ عليه، منشورات كلية الآداب بالقنيطرة، المغرب، 1997

- زواج المسلمة بغير المسلم بين الفقه الإسلامي والقانون التونسي، منشورات كلية الأداب بمنوبة، 1998

-La battaglie del riformisimo islamico, in, Fondazione liberal, n7, agosto settembre, 2001

-L’interdiction du mariage de la musulmane avec le non musulman : une forme d’exclusion, in, Sous la direction de Vincent Feroldi, Chrétiens et musulmans en dialogue: les identités

en devenir,L’Harmattan, Paris,2003.

النيل والفرات:
يعد هذا المؤلف أول عمل أكاديمي طبقت فيه مناهج الدراسات الجندرية الإنجلو***ونية وكذلك الأوروبية على نصوص متنوعة من التراث العربي الإسلامي للوقوف عند السمات التي تميز هذه الثقافة في تعاملها مع الاختلاف، وبهذه الدراسة انكشفت ملامح الأنثى وملامح الذكر ائتلافاً واختلافاً، وبه تقرب العناصر المكونة لمنظومة فكرية عربية إسلامية قديمة التشكل، كنجدرة في عصر أهلها اليوم، متواصلة التأثير فيهم.
وعلى الرغم من وعي المؤلفة بصعوبة الإحاطة بكل مظاهر الاختلاف في تطورها التاريخي، فإنها قد قدمت على هذه المغامرة باعتبارها الأولى من نوعها. فلم يكن منهجها تاريخياً يعتمد تسلسل المراحل وتتابعها بدقة. ولم تتقيد بفترة تاريخية محددة حرصاً منها على بيان امتداد مظاهر الاختلاف عبر التاريخ. فالقيم الخاصة بتشكيل الذكورة والأنوثة لا تتغير بيسر وتصعب زحزحتها، كما أن آليات تثبيت الفوارق بين مختلف الفئات الاجتماعية والعرقية والدينية وغيرها نلمحها في مختلف المجتمعات والعصور. ولذلك لفت القارئ في بعض الفصول إلى ما نعانيه اليوم من ممارسات تتماثل مع ما كان موجوداً في العصر الوسيط. ولم تكن هذه الإشارات من قبيل الاستطراد أو إيراد الخواطر، وإنما قصدت إلى ذلك قصداً حتى تبين أن صلتنا بالماضي لم تنقطع.

ولقد ارتأت استقصاء أغلب مظاهر الاختلاف في المراحل العمرية كافة بدءاً بالطفولة ووصولاً إلى الشيخوخة محافظة على التقسيم الذي ضبطه القدامى لدورات الحياة، مبرره في ذلك أن تشكيل الثقافة للفرد ينطلق منذ لحظة خروجه إلى الدنيا ويتواصل حتى الشيخوخة. وهذه الصياغة تأخذ في الاعتبار عامل السن فتجعل تدبير الفرد مختلفاً من دورة حياة إلى أخرى، ومنسجماً مع المطلوب من كل فرد في آن، وعاكساً للتصورات والتمثلات والرموز الخاصة به حسب السن. وينجم عن ذلك اختلاف مفهوم كل من الذكورة والأنوثة من دورة حياة إلى أخرى.

ونظراً إلى أن المؤلفة قد اختارت الاهتمام برصد مظاهر الاختلاف حسب دورات الحياة: الطفولة والشباب والاكتهال والشيخوخة، فقد خضع تقسيم عملها لهذا التصنيف الرباعي. ووزعت الأبواب إلى فصول تنقسم بدورها إلى فقرات. وجعلت لكل منها عنواناً يكون بمثابة دليل يهدي القارئ إلى ما تروم التنبيه إليه، وارتأت أن يكون وصف مظاهر الاختلاف مشفوعاً بعرض الأسباب والدلالات المقترحة.

الباب الأول: "الولد في حضانة أمه ومجتمع النساء". خصصته لتقصي مظاهر الاختلاف بين الجنسين في مرحلة الطفولة وكان هدفها من وراء ذلك إثبات أن الثقافة هي التي تبني هوية الفرد الجندرية فتمنحه صفات وموقعاً، وعلى أساسها يتعامل الآخرون معه. وكانت غاية الفصل الأول بيان تجليات الاختلاف على مستوى توليد الذكر وتوليد الأنثى. وانصرفت في الفصل الثاني إلى دراسة مظاهر الاختلاف بين الجنسين في مجال تدبير جسد المولود نحو العناية بالوصلة والمشيمة والتمليح وغيرها من الأمور.. ثم عقدت فصلاً ثالثاً لاستقصاء مشاعر الأهل عند ولادة الصبي وولادة البنت وعند موت كل منهما. أما الفصل الرابع: فقد تعرضت فيه إلى صور أخرى تبين عن الاختلاف بين الجنسين نحو الرضاعة واللباس والزينة وبول كل من الصبي والبنت، وحضانة الولد، وألعاب الصبيان، وعلاقة الولد بالسياسة.

الباب الثاني: "من سن النشوء إلى سن البلوغ". حاولت في هذا الباب أن تبين أن المجتمع يلزم البنت بمجموعة من الصفات التي ينظر إليها على أنها دالة على الأنوثة، ومن ثمة تصبح الأنوثة محددة ثقافياً واجتماعياً وتاريخياً. والأمر بالمثل بالنسبة إلى مسار بناء الذكورة. وقد تناولت في الفصل الأول تجليات الاختلاف في مجال تدبير الجسد الأنثوي والجسد الذكوري، واهتممت في الفصل الثاني بالآداب الاجتماعية ومنظومة القيم التي تتعلق بكل من الفتاة والفتى، وعرضت في الفصل الثالث معارف البنت ومعارف الفتى. وكان الفصل الرابع مخصصاً لتحليل بنية العلاقة بين الجنسين فأشرت إلى مسائل الفصل بين الجنسين، وتقسيم الفضاء وصلة الحدث بالجنسانية، وزواجه ومختلف الأدوار التي يعود عليها منذ التفتي. وخصص الفصل الخامس للبلوغ.

الباب الثالث: "الشباب والاكتهال". عملت في هذا الباب على بيان أنه على الرغم من حرص الثقافة على ضبط العلامات الدالة على الهوية الجندرية، فإن هناك فئة تحيد عن المعايير الضابطة للأنوثة والذكورة فتكون عاكسة لصنف جندري خاص. كما أنها قد سعت إلى توضيح كيف يتحكم المجتمع بالأدوار والوظائف والعلاقات بين الجنسين. فتطرق في الفصل الأول إلى هيئة كل من الرجل والمرأة، وخصوصاً اللباس والزينة. وعالجت في الفصل الثاني قضايا تتصل بتشكيل الهويات الجندرية المختلفة فاجتمعت بتشبه كل جنس بالآخر وبالمترجلة والغلامية وال واللوطي والمساحقة والخصي والخنثى. وعقدت فصلاً ثالثاً لاستقراء مظاهر الاختلاف بين الجنسين في مجال ممارسة الطقوس الدينية، فاختارت الصلاة نموذجاً. ثم خصصت الفصل الرابع لرصد تجليات الاختلاف في طقوس العبور وآثرنا الاهتمام بطقوس الموت نموذجاً. وكان الفصل الخامس مخصصاً لتحليل العلاقة الزوجية وبيان واجبات كل من الزوج والزوجة وحقوق كل منهما على الآخر. ولم يفتها معالجة العلاقة الجنسية فأشرت إلى متعة الرجل وصور التحكم في جنسانية المرأة نحو الخفاض وتقييد أشكال الجماع وقضية النشوز وعيوب النكاح والإيلاء والزهار وامرأة المفقود. وكللت كل ذلك بقراءة في بنية السلطة.

كان هدفها في هذا الباب إبراز أن عملية تشكيل الفرد تتواصل رغم بلوغه الشيخوخة، كما أنها حاولت أن تتقصى حدود الاختلاف لنكشف عن مرونة المجتمع وتساهله مع هذه الشريحة العمرية، الأمر الذي يؤدي إلى تقريب المسافة بين الجنسين. وقد خصصت الفصل الأول لبيان الفرق بين شيخوخة الرجال وشيخوخة النساء، ووجهت عنايتها في الفصل الثاني إلى وصف تعهد جسد الشيخ وجسد العجوز، وتطرقت في الفصل الثالث إلى جنسانية الشيخ من خلال تحليل علاقته بعجوزه وبالزوجة الشابة وبالغواني, ولم يفتها أن تتطرق إلى علاقة الشيخ اللوطي بغيره، وأثرت قضية العنة، ثم عكفت على وصف جنسانية المسنة، فأشرت إلى فرص الزواج المتاحة أمامها، والأنشطة الجنسية التي يمكن لها ممارستها, وتعرضت في الفصل الرابع إلى أدوار الشيوخ وأدوار العجائز وصور تحررهن. وخصصت الفصل الخامس لعرض مظاهر الائتلاف بين الجنسين مثل الضعف ومكانة الكبير في المجتمع. وتطرقت في الفصل السادس إلى أزمة الذكورة التي تفضي إلى انتقال الشيخ من القوة إلى الضعف، ومن الاستقلالية إلى التبعية، ومن الهيمنة إلى الخضوع.




4shared.com - document sharing - download ط§ظ„ط¥ط®طھظ„ط§ظپ ظپظٹ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپط© ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ…ظٹط© - ط§ظ…ط§ظ„ ظ‚ط±ط§ظ…ظٹ.pdf

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة dali2000 ; 13-02-10 الساعة 05:23 AM سبب آخر: اضافة صورة الكتاب(:
عرض البوم صور kais1975   رد مع اقتباس

قديم 11-02-10, 08:28 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نور ليلاس


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 15929
المشاركات: 1,709
الجنس ذكر
معدل التقييم: بدر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : kais1975 المنتدى : كتب الأدب واللغة والفكر
افتراضي

 

أشكرك على إختيارك , أعتدنا على شيء مميز منك دائما .

 
 

 

عرض البوم صور بدر   رد مع اقتباس
قديم 11-02-10, 08:39 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47838
المشاركات: 739
الجنس ذكر
معدل التقييم: kais1975 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدRussian Federation
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
kais1975 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : kais1975 المنتدى : كتب الأدب واللغة والفكر
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bader44 مشاهدة المشاركة
   أشكرك على إختيارك , أعتدنا على شيء مميز منك دائما .


من بعدك يا صديقي لقد تعلمنا منك و من بعض الاعضاء روح العطاء

 
 

 

عرض البوم صور kais1975   رد مع اقتباس
قديم 11-02-10, 10:15 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نور ليلاس


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 15929
المشاركات: 1,709
الجنس ذكر
معدل التقييم: بدر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : kais1975 المنتدى : كتب الأدب واللغة والفكر
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kais1975 مشاهدة المشاركة
   من بعدك يا صديقي لقد تعلمنا منك و من بعض الاعضاء روح العطاء



ليست مجاملة يا صديقي , أنا أعول على جديدكم , يحمله إلينا الأصدقاء المميزين و المتطلبين أمثالك , ما عدت أزور مواقع الكتب التي تعرف و تخليت عن عادة تكديس الكتب عندي , و أكتفي بما يعرض هنا , مرة أخرى .. شكرا جزيلا و لا تحرمنا طلاتك .

 
 

 

عرض البوم صور بدر   رد مع اقتباس
قديم 22-01-11, 10:40 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 28801
المشاركات: 2
الجنس ذكر
معدل التقييم: ahmed nabil عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ahmed nabil غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : kais1975 المنتدى : كتب الأدب واللغة والفكر
افتراضي

 

Merci beaucoup

 
 

 

عرض البوم صور ahmed nabil   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2007, امال قرامي, الإختلاف في الثقافة العربية الإسلامية, دار المدار الإسلامي
facebook



جديد مواضيع قسم كتب الأدب واللغة والفكر
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:22 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية