لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات احلام > روايات احلام > روايات احلام المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات احلام المكتوبة روايات احلام المكتوبة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-01-10, 07:17 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 66,912
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100835

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


- لا أعلم لماذا أطاعهم جوليانو. . .
- عائلة ماسيني من الصقليين , والطاعة أول شي يتعلمه الأولاد عندهم. ولهذا وقع في غرام ماري،لقد كانت دافئة ومرحة, وأحبا بعضهما كثيراً وعندما علم جوليانو أن ماري تنتظر طفلاً,قرر أن يتحدى عائلته ويتزوجها. .
- و أنه لم يقتل. . لفد كان الحظ السىء ينتظرها.
-الحظ السئ كان لي عندما ماتت. لم اكن اصدق أن النساء يمتن أثناء الولادة هذه الأيام
كان شيئاً يقرأ عنه المرء , ولايحدث فعلاً في القرن العشرين
- هل تعتقدين أن لصدمة مقتل جوليانو علاقة بموتها؟
-لا أعلم بعد مقتله أصبحت غير مبالية, كان من الممكن أن تكون الصدمة أخف لو أنه كان في أنجلتراولكنه قتل في استراليا على بعد آلاف الاميال عنها, ثم سمعت النبأ من الراديو!
وأظن هذا أفظع جزء من المأساة, ولعلمها أن ليس لديها موقف قانوني. . .
- ولماذا لم تتصل بعائلته لتخبرهم أنها حامل؟
- كانت خائفة أن ينتزعوا الطفل منها.
-لم يكن بمقدروهم فعل هذا.
- لو كانت حية أجل . . لكن الآن انت تعرفين القانون الايطالي..وبموت ماري,لن يكون أمام عائلة ماسني أية مشكلة في انتزاع جوليو مني. .
- الكثير من الناس يعتقدون أنه ولدك. كلاكما اختفى عن الانظار لستة أشهر
وأعتقد الناس أن ماري ترعاك, بدل أن يكون العكس.
- هذا أفضل لي. . لن يكون جدال حول طفل من هو !
في الأسابيع التي تلت, نفّذت لورا قرارها بأخذ ابن شقيقتها معها الى العمل .وماعدا التعب الجسدي في حمله معها.
استطاعت تدبير أمورها, ولكن بمرور الوقت أصبح يرفض البقاء في مهده. وأراد أن يحبو متجولًا على الارض,وهذا كان مستحيلاً عندما تكون تعمل في الاستديو , والمكان مليء بخطوط الكهرباء كما كان مستحيلاً أن تلعب معه أو تحمله. في إحدى المرات, وهي تصور عرضاً للأزياء كانت تحمل الطفل في حجرها بين اللقطات , والموسيقى صاخبة, وتحاول ان تهدئه. وأخذت تصيح: "اطفئوا الموسيقى عندما تنتهي اللقطة , إنها تدفعني للجنون".
الكاميرا في يد, وباليد الأخرى ازاحت عن وجهها خصلة شعر. واستدارات بقلق بعيداً عن الأضواء. وصرخت ثانية:" اطفئوا الموسيقى" ثم توقفت, وقد شاهدت رجلاً يقف قرب أحد أعمدة الإضاءه. كان منظره لافتاً للنظر,ليس بسبب طوله فقط بل للوقار الذي كان يبدو عليه والذي بدا لافتاً في الحركة والضوضاء المحيطان به.إنه ليس محرراً لمجلة ما وأنزلت يدها الى جانبها.
ربما يكون ممثل شركة إعلانات, او شخص ما له علاقة بشركة الأزياء التي تعمل على تصوير منتجاتها .
وركضت بضع خطوات نحو ابن شقيقتها الذي كان لا يزال يصرخ. وحملته بين ذراعيها.
وأعطته عناقاً غير متلهف كثيراً لعلمها أنه لا يشكو شيئاً سوى انه غاضب. وقال الرجل:
-آنسه ستيورات؟
وهدهدت الطفل بين ذراعيها والتفتت لتنظر اليه متسائلة :
- هل تريدني أنا؟.
وهز رأسه بالإيجاب وبدأ يتكلم, ولكن بسبب صوت الموسيقى لم تستطع سماعه.
واقفل فمه ونظر بضيق إلى الغرفة من حوله, وكأنه لا يعلم من أين يأتي الصوت.
وصرخت لور ا:
- اطفئوا آلة التسجيل. وعلى الفور .
توقفت الموسيقى وساد صمت مطبق على الغرفة ولكن سرعان ما بدأت أصوات كؤوس الشراب والحديث.
فقالت لورا:
- هل أردت التحدث معي؟
وتقدمت نحو الرجل,فقال لها:
-آنسه ستيورات.
ثم نظر ثانية من حوله دون محاولة إخفاء تكدره. .

^ يتبع^

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 18-01-10, 07:23 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 66,912
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100835

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


-أليس هناك مكان هادئ نستطيع الذهاب إليه؟.
- هذا أهدأ مكان,ولكن نستطيع الوقوف في الطرف الآخر من الغرفة.
وانتظر إلى أن سارت أمامه ,ووصلا إلى آخر الغرفة حيث عدة أعمدة لتعليق الثياب واتكأت عليها معيدة توازن ابن اختها الذي تحمله على وسطها , والذي أحست أنه أصبح ثقيلاً. ثم نظرت إلى الغريب ,حتى دون لكنته الغريبة الجذابة لم تكن لتخطئ بأنه ليس انجليزياً ,فله شعر أسود ناعم كثيف ،حاجباه عريضان مستقيمان فوق عينين جميلتين داكنتين وغير عاديتين، ولكنهما لم تكونا سوداوين بل بنيتين دافئتين مع بعض اللون الذهبي فيهما .
ملامحه كانت نافرة، أنف كبير, فم مكتنز ،شفته السفلى سميكة, ذقن مربع بطابع عميق في الوسط. ولكن هذا لم يثر اهتمامها كثيراً , نظرة النفور التي تسائلت ماذا فعلت لتستحقها. وقالت بنفاذ صبر:
-حسناًَ , قل ماتريد ، سأبدأ اللقطات بعد دقائق.
- اللقطات؟
وأشارت إلى الكاميرا المعلقة حول عنقها , وتبع ابن اختها حركتها, ومد يده إلى الكاميرا ,
فقالت:
- لا. . كلا لن تفعل
وأدارت الكاميرا لتصبح وراء ظهرها , وفتح جوليو فمه باكياً ,وقال الرجل :
- أرجوك أن تلاطفيه حتى يسكت!
- أسكته أنت. . .
ودفعت بالطفل إليه, ومد يديه الضخمتين ليلتقطه ولكن فم الطفل انفتح بشكل أوسع وتعالى صراخه, ونظر الرجل إليه وصرخ بغضب ( اصمــت) وحدق الطفل به , وعيناه البنيتان الواسعتان مليئتان بالدهشة لنبرة صوته. وحضرت لورا نفسها للغضب القادم , ولم تنتظر كثيراً فقد أخذ الطفل نفساً عميقاً , وأخرج صوتاً ارتجت له الجدران , وجفل الرجل, ولم تتمالك نفسها من الضحك . سيعلمه هذا كيف يتحدث إلى الطفل وكأنه يتحدث إليها!
ومدت يديها وأخذت الطفل منه , وألقت وجهه على وجهها وهي تهدهده ليصمت.
وعندما عاد جوليو إلى الابتسام ثانية, رفعت رأسها لترى أن الرجل كان لايزال يراقبها.
وقالت له:
- لايفيد الصراخ على الأطفال. . فهم لايحبون هذا.
- لا أستطيع الحكم على مايفضله الأطفال.
- إذاً عليك أن لا تقول للناس كيف يتدبرون امرهم معهم.
- انا آسف .
فابتسمت له , وقالت:
- أنا واثقة أنك لم تأتِ إلى هنا للحديث عن الطفل .... اذاً...
- ولكنني أتيت لأ تحدث عنه .أنا هنا لهذا السبب بالضبط.
وأصابتها الحيرة " أنت هنا بسبب جوليو؟"
- الأفضل ان أقدّم نفسي. لقد أعتقدت أنك تعرفتِ علي.
. - وهل أعرفك؟
- لقد تعرّفت عليك ولو أن لون شعرك مختلف , في صورك كنتِ شقراء الشعر.
- ولكن هذا وصف شــ . . .لا يمكن أن تكون . . أنت لست . .
- روبرتو ماسيني . .شقيق جوليانو . .وعم هذا الطفل. ..

^ يتبع ^

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 18-01-10, 07:26 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 66,912
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100835

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


2- لعبة لورا

لم تعد لورا تذكر تماماً ماقالته بعد ذلك, كل الذي ما تذكره أن الرجل أوضح لها رغبته في مقابلتها لوحدهاوأنها قد اقترحت عليه آخر الأمر أن يزورها في شقتها عند السابعه مساء.
قبل السابعة بلحظات سمعت دقاً على الباب يعلن عن وصوله , وأسرعت عبر الردهة لتفتح الباب .
وعبرروبرتو ماسيني عتبة المنزل , وبدا لها أضخم , وأخشن , وأكثر سمرة مما تتذكره. كان واضحاً أنه في طريقه لتناول العشاء , لانه كان يرتدي بذلة سوداء من الصوف الممتاز مع قميص أبيض وربطة عنق حمراء ضيقة . . لم يكن يشبه شقيقه , لأن جوليانو كان إيطالي الطراز في حبه للألوان , وكان يرتدي الثياب الفاتحة اللون والربطات المشجرة كالحديقة. هذا الرجل لا يشبه جوليانو في كثير من الوجوه بعيداًعن الثياب .
ولم تجروء على اظهار تخوفها , لأن ذلك سيضعفها , ولديها إحساس مسبق بأنها ستحتاج إلى
كل مالديها من قوة.
ولكنها أولاً يجب أن تعرف لماذا هو هنا . وعندها فقط ستكشف أنها خالة جوليو وليست والدته . مع انها تعجبت لظنه أنها ماري , فعلى الرغم من أنهما توأمان فقد كانت تعرف أنهما مختلفتان.
http://www.liilas.com

^ يتبع ^

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 18-01-10, 07:29 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 66,912
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100835

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

وفكرت:
(ياإلهي أنا أفكر وكأنما ماري لاتزال حية , ولكنها ميتة ولاشيء سيعيدها إلي سوى الطفل.
الطفل طفلي أنا. . أنه لي. . )
وخفضت عينيها وأشارت إلى الرجل بالجلوس. وفعل هذا بكثير من الأناقة , على كرسي عالي الظهر ,وكأنه يشير إلى مزاجه غير مرتاح . كان أطول من شقيقه , في الواقع أطول من أي إيطالي تعرفه .
وبشرته سمراء , ولم يكن له جسد أخيه النحيل أيضاً فهو أضخم وكأنه ملاكم . وهذا ما أدهشها أكثر، لأنها كانت تظن بأنه استقراطي نحيل , وليس له هذه البنية الضخمه مثل (البولدوغ) وأسنان تشابه اسنانه, وسألها وقد لاحظ ابتسامتها:
-ماذا يدفعك للابتسام؟
- لاشيء . . . هل تتناول شيئاً؟
- لا . . شكراً . . لقد أتيت إلى هنا للتحدث إليك.
- ألن تمانع لو شربت القهوة بينما تتحدث أنت؟
وهز كتفيه إشارة لعدم اكتراثه وصبت لنفسها كوباً من القهوة.
- أرجوك . . قل ما أتيت لتقوله . . فقد كان يومي طويلاً وأنا تعبة.
- ويومي لم يكن سهلاً ايضاً. فقد كانت رحلتي غير مريحة من روما وأتيت رأساً إلى شقتك لأكتشف أنك لست هنا.
- لا تستطيع لومي لهذا , فأنا لم أكن أعرف أنك قادم.
- من حسن حظي أنني التقيت حارس البناية وعرفت أين أنتِ.لولا ذلك لكنت أضعت معظم اليوم بانتظارأن تنهي عملك.
-يجب عليّ أن أكسب رزقي سيد ماسيني.
- وهل تقترحين عليّ أن أحجز موعداً للتصوير معك في سبيل أن أحظى باهتمامك؟
- لاتكن سخيفاً!
- والتصوير هذا , أهو مهنة جديدة لكِ؟
- عفواً ؟ . .
كانت تلعب لاكتساب الوقت, ليست واثقة بعد هل تخبره بأن ماري ماتت أم لا.
- لقد كنت أعرف أنكِ عارضة أزياء، فلماذا تعملين الآن بالتصوير؟ ليس السبب لأنك فقدت جمال شكلك.
- أجد التصوير مثير للأهتمام أكثر . ولكن أرجوك قل لماذا أنت هنا؟
ووقف, وتجول ببطء في الغرفة. وبدت الغرفة أصغر حجماً أمام حجمه الضخم, ومن الواضح أنه وجد حجمها مقيداً لتحركه, لأنه بعد بضع خطوات عاد إلى مقعده وجلس.
- لقد وصلت أغراض أخي إلى روما في الأسبوع الماضي , اشياءه الشخصية , الرسائل التي كتبها ,ورسالة كان قد أنهى نصفها عندما قتل . ونويت أن أحرقها كلها . ولا أعلم مادفعني لقراءة بعضها .. .ولكن هذا مافعلت . . ولهذا أنا هنا.
- وما السبب؟
- السبب هو الطفل , ومن غيره؟ لم أكن أعلم أنكِ كنتِ تتوقعين طفلاً إلى أن قرأت بعض رسائلك إلى جوليانو قبل مقتله . وهذه بدورها شرحت لي آخر رسالة لي , كان قد كتب نصفها عندما تلقى مكالمة ليخرج الى اختبار القيادة فقتل . قد وضعها ليرسلها لي . . . وكنت سأحضر الى هنا لو أنني تسلمتها .
- وفي الذي كنت ستستلمها سيكون قد مات.
- هذا صحيح.
- لابد أنها كانت رسالة هامة جداًَ لتدفعك للمجيء إلى هنا.
-أجل. . .كانت رسالة خاصة جداً لقد قال أنه قد صمم على أن يتزوجك حتى ولوأدى ذلك الى نفور عائلته منه
- ومع ذلك لم أفهم سبب وجودك هنا ، فلو أنك كنت تحاربه في حياته, فما الذي يدفعك لأن تكون إنسانياً بعد مماته؟
- لم أحضر إلى هنا إلا بسبب أن أخي كان يخطط لجعلك زوجته , وأمام الله,كنت زوجته.. .
- كنت تعلم أن جوليانو واقع في الحب قبل أن يُقتل بوقت طويل . . فلماذا انتظرت إلى أن يموت لتصدقه؟

^ يتبع ^

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
قديم 18-01-10, 07:32 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 66,912
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدعRehana عضو ليلاسي اصيل مبدع
نقاط التقييم: 100835

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


- لأنك لست المرأة الاولى التي أُغرم بها . كان غير مستقر في علاقاته, وعندما أخبرنا عنك , لن نصدق بأنها ستكون أكثر ثباتاً من العلاقات الأخرى.
وارتشفت لورا بعضاً من قهوتها, هي أيضاً لم تكن واثقة من دوام هذه العلاقة وغالباً ماكانت تعارض علاقتهما في الأشهر الستة الأولى . ولكنها بعد ذلك , وبعد أن ازداد حبهما بمرور الوقت بدل أن يتلاشى, صدّقت ما قاله بأنه قد وجد في ماري المرأة التي حلم بها . رسالته الاخيره قبل يوم من وفاته , بعد أن علم بأمر الطفل هي التي جعلت ماري تصبر خلال الستة أشهر التي تلت حملها.
- لا زلت غير متأكدة من سبب وجودك هنا .
- أنا هنا بسبب طفل جوليانو . وهذا يذكرني . . ماهو؟
- إنه طفل . .
- اعلم هذا , هل هو ذكر أم أنثى ؟
- انظر بنفسك . . أعلم أنك تفضل ..هل هذا بدل تصديق كلامي!
ونظر إليها نظرة جعلتها تحمّر خجلاً, وتندم لخشونتها.
- إنه صبي . . وكأنما سمعهما الطفل فبدأ بالبكاء .
فسألها الرجل:
- ألم ينم بعد ؟
- كان يجب أن ينام . . ولكنه قلق في هذه الأيام.
- نظراً لطراز معيشته , لست مندهشاً.
- إنه يتمتع بخروجه معي ولقاء الناس.
- لقد بدا عليه التمتع كثيراً بعد ظهر هذا اليوم ! اعتقد أن الاطفال يعبرون عن سرورهم بالاحمرار والبكاء,كما يفعل الآن. . .
- إن اسنانه تبرز , لذا فهو متألم.
- ألا تستطيعين فعل شيء لمنعه من البكاء؟
قال هذا بغضب جعلها تندفع إلى غرفتها وتحمل ابن شقيقتها بين ذراعيها .
وكان لايزال يبكي عندما دخلت به إلى غرفة الجلوس وسارت رأساً نحو الرجل , وناولته الطفل .
هذه المرة كان مستعداً وحمله بشهية جعلتها تتساءل عما إذا كان لديه أطفال هو الآخر. ولم يكن جوليانو قد ذكر هذا , ولم يكن قد نفى كذلك. وشعر جوليو أن ذراعين غريبتين تحلانه , فأخذ يبكي بصوت أعلى , فرفعه روبرتو ماسيني عالياً فوق رأسه , وهزه ملاعباً وعلى الفور ضحك الصبي ,وأملت لورا أن لا يختار هذه اللحظه ليستفرغ.
فقالت بعجلة:
-لن أفعل هذا لو كنت مكانك , فلم يمض عليه وقت طويل منذ تناوله العشاء.
وأنزله الرجل فوراً إلى مستوى وجهه , وحدّقت لورا بالوجهين: إلى أنف الطفل وأنف الرجل , الى الفكين , الى العينين المتماثلتين: بنيتان كبيرتان , وخطوط ذهبيه في عمقهما وفوقهما رموش طويلة معكوفة , وضاقت عينا الرجل وهما تنظران إلى عيني الطفل , وافّتر الفم الكبير المكتنز عن ابتسامة, وسأل بنعومة:
-ما اسمه؟
- جوليو .
. - كان يجب أن يكون جوليانو . انه يشبه أبيه . لدينا صور لأخي في نفس العمر, وهما متماثلا تماماً.
- وهذا ما يجب أن يوقف شكك بأبوته.
- لم يكن هناك أي تساؤل من هذا النوع أبداً آنسة ستيورات فالشك ليس من أخلاقنا, شكنا كان في استمرار حب جوليانو لك. مرة أخرى أمامها الآن فرصة لتخبره بأنه يشير إلى شقيقتها , ولكنها مرة أخرى تراجعت مصممة على معرفة لماذا أتى الى هنا.
- ماذا تريد؟
- الطفل . . أريد أن آخذه إلى ايطاليا وأربيه كابن .
- انا قادرة تماماً على العناية بمستقبل جوليو بنفسي. .
- ربما تكونين قادرة . ولكن شأن الطفل من خصوصياتي , إنه واحد من عائلة ماسيني ويجب أن يِربى بصورة لائقة. .
- وإذا لم أسمح لك ؟

^ يتبع ^

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا ياقلب, مارغريت ديلي, أحلام القديمة, دار الفراشة, روايات, روايات أحلام, روايات مكتوبة, روايات احلام المكتوبة, روايات رومانسية
facebook



جديد مواضيع قسم روايات احلام المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t134805.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ط§ط­ظ„ط§ظ… ط§ظ„ظ‚ط¯ظٹظ…ط© ظ…ظƒطھظˆط¨ط© ظƒط§ظ…ظ„ط© This thread Refback 23-08-14 07:49 PM


الساعة الآن 10:01 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية