لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-01-10, 01:31 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لمياء وهي في سريرها حست بصدمه جديده لدرجة ان عينها تقلصت ونشفت من كل دموعها وقامت من السرير بهدوء,, توجهت تغتسل تبي توقف بين يدي الله وتدعي لفيصل انه يشفيه لأنها ما تعرف وش احساسها ذاك الوقت



هي زعلانه على فيصل صح بس عمرها ما تمنت انه يصير فيه شي



قامت والبنات يشوفونها ومستغربين من طريقتها بس أثروا الصمت ,,,



ريما كلمت سعود وقال لها ان فيصل الحين في غرفة العمليات وان شالله على كلام الدكتور انها عملية بسيطه لابد منها ,, واذا طلع بيعطيهم خبر



قامت لمياء لسجادتها وصلت بس ما قدرت توقف وقعدت جالسه في مصلاها وتدعي الله انه يشفيه وتسأله بأستمرار



اما هيفاء وريما تقابلوا ساكتين وحسوا ان الفرحة اللي كانت الايام اللي راحت وسعادة لمياء وهي جاية من السفر انها ولت وان ايام عصيبة بتمر عليهم وتذكرت هيفاء نفسها في الحالة هاذي ووضعها مع فهد وكيف انها تقنع لمياء ما تترك فيصل وتتمسك فيه ولا تتنازل لوحده ثانيه وتترك لها زوجها وسألت نفسها وانتي يا هيفاء كيف تتركين عبير توديك وتجيبك وتسيطر على فهد وهي وحده ما يستاهل ابد فهد انه ياخذها ,,







بعد ساعات بسيطه كلمهم سعود وقالهم ان فيصل بغرفته وطلع من العناية والحمدلله وضعه الحين تمام بس لازم يقعد في المستشفى فترة لحد ما يحدد الدكتور انه تعافى تماما ,,,,







طلال تطمن على ولده هو وسلطانه ورجعوا للقصر مع الصباح وراح لأمه يقولها عن الحادث بصورة ايجابيه علشان ما يرتفع ضغطها







ام طلال اول ما شافته عرفت ان فيه شي مو عادتهم يجونها من الصبح بدري ,, يالله سترك وش صاير



طلال : يمه مافيه الا الخير بس فيصل البارح كان يسوق بسرعه وصار عليه حادث والحين الحمدلله طيب وبخير ماله شر







ام طلال : لاحول ولا قوة الا بالله وش صار ,, متى هالكلام وليه ما علمتني ادعي له ,,



طلال : ما بغيت ازعجك وانتي نايمه والحمدلله على سلامته



سلطانه : ان شالله الحين طيب بس لازم له راحه



ريما اول ما شافت سيارة ابوها تحت قالت للبنات اللي كانوا مواصلين من البارح ان ابوها جاء ونزلوا تحت يبون يشوفونه ويتطمنون على فيصل ,,,,



لمياء صاير وجهها مثل الاشباح من حزنها على فيصل وانها ما راح تسامح نفسها انه كان يترجاها تجي معه ولا وافقت بس وش تسوي بقلبها







اكد لهم عمهم طلال ان فيصل بخير وانه بياخذهم العصر يشوفونه ,, لمياء ودها تروح الحين بس استحت من عمها



وقالت لريما وش رايك ودي اكون عنده



ريما : الحين سعود معاه ولسى تحت تأثير البنج اصبري للعصر ونروح كلنا بعدين انتي ما نمتي من يومين لازم تطلعين ترتاحين







هيفاء تأيد كلام ريما وخذوها وطلعوها فوق تنام كم ساعه يمكن ترد الحياة فيها بعد الشحوب اللي صار لها ,,,





قامت لمياء الظهر وهي مو شبعانه نوم بس ما قدرت تأخذ راحتها وهي ما شافت فيصل



قامت ولبست ملابسها وما شافت هيفاء وعرفت انها عند جدتها



خذت عبايتها وشنطتها وطلعت تدور خديجه



حصلتها تجهز الغداء لام طلال







لمياء : خديجه ممكن طلب



خديجه : طلب واحد بس انتي اطلبي اللي تبين



لمياء : تسلمين انا ابيك توصليني للمستشفى الحين وما ابي احد يعرف



خديجه : من عيوني انتي اطلعي من الجانبي وانا اجيك هناك



طلعت لمياء بسرعه قبل حد يشوفها هي عارفه ان البنات بيقولون استني وهي تبي تشوف فيصل بالحالهم







جات خديجه بالسياره وطلعت معاها وبسرعه على المستشفى



كلمت سعودوقالت له انها شوي وتكون عنده وخذت منه كل التفاصيل



طلعت لمياء للغرفه وهي تحاول تمسك نفسها حست ان الايام اللي راحت استهلكت قوتها بالمره



دقت الباب وطلع لها سعود وقال لها انه بيروح للبيت بيرتاح وبيرجع لها ,, تركتها خديجه وجلست تستناها في الاستراحه ودخلت للغرفه البارده



كان شكل فيصل يقطع القلب رجله مرفوعه واللفافات على رجله ويده اللهم وجهه كان فيه خدوش بسيطه



شكله وهو نايم كأنه زعلان وتخيلت انه زعلان عليها عشانها ما رضت عليه مسكت يده وضغطت عليها شوي



وما حس فيها ,,



قعدت تقرأ عليه ودموعها تنزل بصمت وتمسك يده وتحضنها في يدها وتمسح على شعره بيدها الثانية استمرت على الوضع ذا ربع ساعه وشافت فيصل يحرك يده شوي ويأخذ نفس مره وبعد شوي فتح عينه بسيط وشافها عند راسه وتقرأ عليه غمض عينه ونزلت دمعته على خده وخذ لمياء وحط راسها على صدره



وقالها بصوت هاااادي : سامحيني



لمياء اللي قعدت تصيح بصوت مكتوم وتدموعها تنزل على خدها وشفايفها مسحت دمعته وباست عيونه



وحطت يدها على شفايفه وقالت : لا تقول شي ارجوك ارتاااح



خذ يدها ومسك بقووه وقال : لا تتركيني خليك معي ,, لمياء حست انها شي مهم جدا لفيصل عطت قلبها هدنه من اللي صار وشافت ان اهم شي عندها الحين ان فيصل يصير طيب وبس







فيصل : تدرين اني صحيت على ريحتك شميت عطرك وعرفت انك هنااا بس ما كنت مصدق الا يوم فتحت عيني ولمحتك يا اغلى من مر بعيوني ,,,,



لمياء : وهي تمسك وجهه بين ايديها : ممكن ترتاح والا بطلع ,, انت لازم ترتاح ,,,



فيصل وهو يأشر لها لا لا : خليك عندي يا قلبي برتاح وانتي جنبي وغمض عينه مرتاح من وجود لمياء بجنبه ,,,,







مرت يومين هادئه جدا والجميع فيها قلوبهم على فيصل واكدوا ان محد يعطي فهد خبر علشان ما يقلق على اخوه ,,,,







ام طلال وهي جالسه العصر وعندها بنتها هدى دخلت عليهم هيفاء وسلمت على عمتها



هدى : عاش من شافك يا هيفاء وينك مختفيه ,,



هيفاء : موجوده يا عمتي بس احنا ما نطلع وانتي معد تجين زي اول



هدى بدون نفس : مشاغل عاااد,, الا شخبار رجلك



هيفاء انصدمت من سؤالها وش تقولها انها ما كلمته من سافر والا تدبر لها عذر ,,



هيفاء : طيب الحمدلله



هدى : اذا اتصلتي عليه قولي له عمتك زعلانه



اجل ام نايف وعبير اغلى مني يتصل يسلم عليهم وانا لا ,,



وهدى تقولها بخبث عينها على هيفاء تبي تشوف ردة فعلها ,, لكنها مسكينه ما تعرف هيفاء,,,



هيفاء : فهد مشغول ومو فاضي حد يتصل عليه بس تلاقينهم ازعجوه بالاتصال يا عمري,,,



ام طلال جالسه وتشاهد الوضع انبسطت على رد هيفاء اللي حستها تبرد خاطرها زين ,,,







هدى انصدمت من اجابة هيفاء وحست انها بتكسر عبير بسرعه ,,







قامت هيفاء من عندهم بعد فتره وهي تكلم نفسها ,, كل ما جت النفس ترضى عليك يافهد غميتها بخبر جديد ,,,



طلعت تكلم امها لطيفه صار لها يومين ما كلمتها بعد الاحداث الجديده



وعطتها الاخبار كلها وطمنتها عليهم ان كل شي على ما يرام







كان ودها بعد تكلم عمتها مريم وتسلم عليها بس ما بغت تفجعها بسالفة فيصل فأجلت اتصالها لبعدين



سألتها جدتها اذا كانت تعرف متى فهد بيجي؟؟



فردت انها ما عنده خبر



ام طلال : اجل قومي اتصلي عليه شوفي متى بيجي ,,



هيفاء : يمه يمكن مشغول ,, هو اذا صار فاضي بيتصل ,,وهم في سالفتهم سمعوا صوت عند الباب



وماشافت ام طلال الا فهد يطلع راسه لها وهو يسوي لها مفاجأه



هيفاء كانت قاعده وقامت ... وام طلال ما ملكت فرحتها على انه كانت زعلانه عليه :: يالله حيه الذيب على طاريه







دخل عليهم وسلم على راس جدته وحب يدها وصافح هيفاء وهو متجاهلها ,,,







طلعت هيفاء تبي تجيب القهوة وهي مو مصدقه انه وصل معقول



على انها متوترة بجيته على قد انها فرحانه انه وصل وبخير ,,, ((غريب شعورك يا هيفاء انتي وشتبين ))

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 17-01-10, 01:32 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(( الجزء الخامس عشر ))




هيفاء متفاجئة من رجوع فهد بدون ما يقولهم كان ودها انه عندها خبر على الاقل تضبط شكلها

تضايقت انها تبي تتزين له ويشوفها حلوووه وانبت نفسها وش قصدك يعني تبينه يموت عليك ولا وشو

طلعت تسوي قهوة بنفسها ,, لأن قهوتها لا يعلى عليها بشهادة امها وجيرانهم وكانت تفنن فيها وكل مره تغير فيها شوي اهم شي ما يعرفون سر المهنة,,, فمرره تحط فيها دارسين ومره قرنفل ومره بهار قهوة تجيبة من العطار لكن اللي يميزها زين كثرة الزعفران اللي يترك القهوة بلون الذهب ,,,

شاالت الصيتية بعد ما صفت فيها الورق وكملت ترتيبها وحملتها وطلعت من المطبخ التحضيري,,

بغت ترسل الشغاله تودي القهوة وهي تطلع فوق بس شافت انه ماله داعي ,,, المواجهه احيانا تنفع ,,,

دخلت عليهم وجدتها ماسكة السلسال بيدها وتدعي له ,,,

ام طلال : ما قصرت يا ولدي بس انا ماعاد يجوز لي البس سلاسل خلاص يمك العمر يحكمنا ,,

فهد : ما ابي اسمع هالكلام الله يعطيك طولة العمر وبعدين هو خفيف ما راح تتعبين منه وابي اشوفه عليك,, وخذ فهد منها السلسال لبسها اياه وتتدلى على صدرها بشكل حلوووو

ام طلال : هذا ما يجوز لي بيصلح لهيفاء اكثر هي الي بيزين عليها ,,,

فهد : انا ودي اشوفه عليك وانتي براحتك صار لك وسوي فيه اللي تبين ,,

ما انتبهوا لدخلتها لأنهم مشغولين في المحادثه اللي سمعتها كلها تجاهلت الموضوع وما بغت تعلق على الهدية في حضوره علشان ماا ينحرج منها ,, ((ذوووق والله ))

هيفاء : السلام عليكم ,,

الجميع وعليكم السلام

حطت القهوة على الطاولة وفهد يحاول يتمعن فيها شوي عن اخر مره شافها ,, حس انها سنتين مو اسبوعين وان شكلها ضعف شوي على كلام ريما :

فهد : وشلونكم ان شالله كلكم طيبين واخبار الديره عسى ماخلاف ,,,

ام طلال : كل شي زين ابشرك الامور طيبه ,, وتمد لها هيفاء فنجال القهوة وياخذه منها وهو يحاول يقرا في عيونها شوي يمكن يحدد

كيف يتعامل معها

انحرجت هيفاء منه وخصوصا انه ما وجه لها اي كلمة خاصه ولاسئل عنها فحبت تتركه مع جدته وطلعت غرفتها حست انها حايسه بعد ما لمياء قعدت عندها والمكان يبي له تنظيم شوي ,, خذت بعض الملابس اللي طلعتها لمياء وحطتها على جنب بترتبها وكلمت الشغالة تجي تساعدها ,, حاولت انها تضفي على المكان شكل يبعث فيها نشاط اكثر ,, ريما ولمياء كانوا عند فيصل ومو متوقعه انها تسوي اي شي لين يجون

بعد ما تنوم فيصل في المستشفى صارت تقعد بالحالها لان البنات دايما عنده ولا فيه شي تشغل نفسها فيه ,, بعض الاحيان اذا حست بملل تحب تبدع في

في بعض اكلات التقديم من ساندويتشات وحلويات خفيفه بس بعد حست بملل منها وخصوصا انها تحب تسويها بس نادرا انها تاكلها كانت تستمتع بمنظرها اكثر,,

وهي في حوستها جاها اتصال من عمتها مريم

مريم : الوووو

هيفاء : هلا وغلا يا عمتي وشلونك وشخبار الجو عندكم

مريم : زعلااانه عليك وليه ما تتصلين كل هالمده وشفيك

هيفاء حست انها وحيده فعلا في اللحظه هاذي وجتها غصة وهي تكلم عمتها ,,

هيفاء: على حطة يدك مابه جديد ابد روتين الحياة

مريم : اجل وشرايك تجيني انتي وفهد تأخذون لكم كم يوم تغيرون فيها جو

هيفاء: مدري والله بنشوف وبنعطيك خبر اكيد ,,



مر ذاك اليوم ما شافت فيه هيفاء فهد ابدا وما شافته عند جدتها وحست انها تبي تشوفه بس وبخت نفسها انه معطيها حدود ولازم انها ما تتجاوزها والمفروض ما تسمح لنفسها انها تقرب او تتود له ,,مشاعرها مثل سهم البورصة ترتفع وتنزل وفي غضون دقايق

مرات ودها تشوفه وتتكلم معه وتحس انها ماعرفت شخصيته ابد وماشافت منه تعامل ايجابي الا تعامله مع جدتها اللي تشوفه في الوقت ذا من شاب يعتبر خيالي

ومرات ودها تطاق هي واياه على طريقته الغبية مع عبير ومشاعل وودها تصرخ فيه انت غبي اللي مصدق عبير ومشاعل انت ما تعرفهم هم فيهم وفيهم ,,,

ومرات ودها انهم كذا لا سلم ولا حرب ولا لك ولا عليك كلن في حاله لين يجي الفرج من الله,,,

ما عمرها توقعت ان زواجها بيتم بالطريقة هاذي وحتى ولو كان من ولد عمها فتوقعت على الاقل يقدرها ويحترمها حتى لو ما حبها ,,

سرحت هيفاء في افكارها وما ردت على لمياء اللي كانت داخله من المستشفى,,,

لمياء : مساء الخير وين رايح بالك كلمتك كذا مره ,, ذا كله منشغل في فهد وش بتسوين له والا وشو,,

هيفاء اللي قامت من سرحانها متفاجئة : بسم الله الرحمن الرحيم متى جيتي ,,

لمياء : يووو صار لي خمس دقايق حطيت عباتي وشنطتي وطلعت جوالي وانتي خبر خير اللي ماخذ عقلك يتهنى به ,,

هيفاء : الحمدلله والشكر محد ماخذ عقلي وشلون فيصل اليوم ان شالله طيب ,,,

لمياء : الحمدلله احسن بس لازم راحه في السرير ,, يبي يطلع للبيت بس الدكتور قال اسبوع بعد,,,يووو لو تشوفين اللقاء بينه وبين فهد

هيفاء مادرت بفهد من الظهر وما تدري متى قالت له جدته والا ابوه ما تدري عن شي هي تشوفه عشان تعرف ,,



لمياء : لقاء عالمي بصراحه تمنيت عندي كاميرا التقط لهم الموقف بصراحه يحززززن ,

هيفاء : تكلمي وشلون

لمياء : ابد دق الباب وانااعطي فيصل عصير وسمعت صوت فهد فلبست غطاي وطلعت له ريما تدخله اول ما دخل وشاف فيصل

خذه ولمه وحب راسه وفيصل يا قلبي يأخذ يده ويحبها ويحب راسه بصراحه علاقتهم مع بعض تحسينها غير مو مثل الباقين اللي يتطاقون

هيفاء : صدق انك خبله هم رجاجيل مو بزران يتطاقون اكيد بيكون بينهم احترام وتقدير

لمياء : مو قصدي كذا بس بينهم عاطفه تحزن تحسين كل واحد قلبه على اخوه ,,,

زين مو هذا اللي ابي اقولك عنه ,,,

هيفاء : وش عندك ,,

لمياء : فهد رجع ولازم اطلع من الغرفة بقعد في جناح عمتي مريم ,,

هيفاء : لا لا لا تروحين فهد عارف انك هنا ((وهي مابغت تقول لمياء الصدق )) وما راح يجي,,,

لمياء : لا ياعمري مو معقوله احرمه من مكانه بعد بعدين انا وين بروح جنبك مو بعيد ,,,

هيفاء ما بغت تبين لها الاوضاع لمياء اللي فيها كافيها وبعدين وش راح تسوي ,,,

ساعدتها هيفاء في ترتيب ملابسها اللي خذتها من الفيلا ونادت الشغاله تشيلهم لجناح مريم وترتبهم فيه

خلصوا كل شي بسرعه وطلعت لمياء تبي ترتاح لانها من قومة الصبح وهي مع فيصل في المستشفى وحست انها منهكة شوي



هيفاء رجعت لجدتها تبي تسولف معها قبل العشاء وشافتها لابسه السلسال اللي شراه فهد

هيفاء : الله يمه وش زينها عليك وتقولين مو لايق لك انتي لا يعلى عليك ترفه وكل شي تلبسينه له شكل

ام طلال : هذاك اول يا بنتي خلاص الحين معد يجوز لي شي

هيفاء : وش هالكلام افااا بالعكس حلوووو مررره عليك

ام طلال : اكيد بتقولين حلووو دامه من فهد

ضحكت هيفاء بصوت عالي وردت على جدتها اللي القلق ماكل قلبها من ناحيتها : اكيد يحق لي فهد مو اي واااحد والا لا يا جدتي

وجدتها اللي تثني على كلامها بكل تاكيد ما شافت فهد اللي كان واقف وراء هيفاء ويضحك على سوالفهم

قال بصوت عالي : اشوفكم تمدحون فيني وش عندكم

هيفاء انحرجت مرررره وما قدرت تقول حرف واحد وام طلال ردت عليه : اذا ما مدحناك من بنمدح فيه يا ولدي

: فهد : انا جووعان حدي متى بتتعشون ؟؟

هيفاء الحين بنجهز العشاء ,,طلعت هيفاء تشوف خديجه وش رتبت للعشاء وحصلتها مجهزه كل شي

ام طلال اعتذرت انها تقوم معهم للطاوله وحست انها تعيبنه وقالت لخديجه تجيب لها شي بسيط في الغرفة

وهنا توهقت هيفاء وش تسوي ,,, حست ان جدتها متعمده تتركهم بالحالهم يمكن حست بشي ,,

فهد خلاص بتعشى وبرجع لك وش رايك

ام طلال : ابد تبي تجي تعال والا خذ زوجتك ورح ارتاح شوي

هيفاء حست بالوان الأحراج كلها صدق وهقه يا جدتي ,,,

فهد حاول يتحاشى يشوف هيفاء لانه عارف ميه في الميه انها منحرجه منه بس يالله خلاص هو صار في الموقف وما يقدر يتراجع

هيفاء بعد حست فيه انه توهق معها بس قالت بكيفه

اول مره تقعد معه بالحالهم من وقت طويل وهو اصلا ما كلمها من يوم وصل واذا تكلم تكلم بشكل عام بالله وش تسوي فيه وش تقول له كيف تقدر تفتح موضوع ,, وليه هو اللي ما يبدأ معي

جلس فهد على الطاولة وهو يحاول انه يلتفت لها كل شوي وهي كالعاده بادرت انها تحط الاكل مثل ما تسوي مع جدتها

حطت لفهد من كل الانواع الموجوده وقعدت في مكانها بغت تاكل شي خفيف ومحرجه منه خصوصا انه ساكت صحيح يقهر

مثبتها نظرها في الصحن والا قدامها شوي في الصحون وما حاولت تلتفت له اذا هو بيظل ساكت احسن بعد وفر علي الكلام

فهد شاف توترها وهي تحط الاكل ,,

فهد : اكيد انبسطتي انك افتكيتي مني ,,

هيفاء فتحت عيونها بأتساع وهزت راسها: ما قلت لك تسافر اذا انت عشاني ,,

فهد : ما احتاج منك اذن اني اسافر بس اكيد ارتحتي مني ,,

هنا بالفعل توترت هيفاء يعني ماقال شي من الصبح ويوم حكى قال شي يسد النفس والله شي ,,

هيفاء وصلت معها : تقدر تقول كذا اجل ,, اكيد بأخذ راحتي وقامت وتركته على العشاء وطلعت مستعجله فوق ,,,

دخلت غرفتها وهي وااااصله مرتفع ضغطها منه ,, يعني يبي يطفشني والا وش فاكر نفسه يعني ,, هذا اللي يبيه

صارت تسكر الأبواب بقووه وشوي حست نفسها فاقده السيطره دخلت وغسلت وجهها بموية بارده عشان تهدي من اعصابها شوي

والا فيه الخير الأخ فهد مسوي فيها انه كلش مسافر عشاني والله شي ,, (( طيب انتي ليه تنقهرين منه كان رديت عليه رد عكسي مثلا بالعكس البيت ماله حلاه بدونك )) لا والله عشان ايش اقوله كذا يأخذ في نفسه مقلب ,,

فهد شاف ردة فعلها وقعد يضحك صدق انك بزر يا هيفاء ,,

قام لجدته ودخل عليها وهي تتجهز تبي تنوم وجاء عند راسها وسلم عليها وسالها اذا تبي شي

ام طلال : اذا تسألني وانت بتنفذ اللي اقوله قلت لك ,, واذا هو بس كلام خلني ساكته ابرك ,,

فهد ::: افاااا يام طلال معقوله انا اسفهه اللي تقولين انتي تأمرين لو في آخر الدنيا بجيبه بجيبه ,,

ام طلال : لا بالله هو مو آخر الدنيا هو شي سهل وفي يدك ومقدورك ,,

فهد : سمي يا طويلة العمر وانا اقول تم ,,

ام طلال : مريم كلمتني وتبيك تجيب هيفاء تغير جووو عندها ,, لا سافرت زي الناس وتركتها وسافرت تقول معيوفه وهي والله انها تسوى بنات الديره كلهم وتحطهم في مخباها بعد بس انت الله يهديك مدري وش فيك عليها ,,,

فهد اللي سرح بعيد وبعيد جدا : يمه هي اشتكت لك مني والا شي ,,

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 17-01-10, 01:32 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ام طلال : شفت هالجدار كانه نطق تراها نطقت لكن هي بنت يتميه وفيها عزة نفس لو تحتاج ما راح تقول لحد ابي ,,, وما يحتاج تقول لي عيونها تحكي يا ولدي والفترة هاذي قربتها مني لدرجه انها اذا صكت الباب وراحت اني ابكي كيف اني مو مصدقه بهم ورافضة ان جدك يجيبهم ,,



فهد : مالك الا الرضا اذا طلع فيصل ان شالله وصار طيب خذيتها بس لا تقولين لها الحين خليني بقولها في وقته ,,,

ام طلال : الله يطول بعمرك ياولدي وترى هيفاء ما منها حط هالشي في بالك ,,,

طلع فهد من جناح جدته وهو يفكر في كلام جدته اللي حملته اكثر من طاقته ,, هو صحيح زوجها بس ما حس بتوافق معها وشاف فيها عند يكسر الدنيا وما عليها صحيح انه بأدب بس لازم يوقفها عند حدها ,,,

طلع من القصر وراح لفيلتهم وترك هيفاء في حيره منه ومن تصرفاته ,,,

هيفاء ماتدري هل فهد بيجي هنا او مثل اول بيروح لفيلتهم بس شافت انه ما جاب شنطته فأكيد بيروح هناك مع ذلك ما منعت نفسها انها ترتب المكان بالكامل مع غرفته وتغير الشراشف وتحط كل شي جديد في حال يبي يستخدمها ,,



لمياء ماجاها نوم تفكر في فيصل وش يسوي هالحين سعود يمسك مناوبة بعد العشاء عشان ربعه يجون عنده ويسهرون معه علشان ما يتملل من قعدة المستشفى وما كانت تأخذ راحتها في الكلام معه بالليل تكلمه قبل تنام ويرد عليها رسمي عشان الشباب ,,

ارسلت له مسج اذا طلعوا الشباب وتقدر تكلمني ابي اسمع صوتك

ارسل لها فيصل (( من عيوني ))
بعد ساعه كذا اتصل عليها فيصل بعد ما صرف سعود شوي ,,

فيصل : هلا يا قلبي فيك شي ,,

لمياء : لا بس ما جاني نوم قلت اكلمك اتونس بك ,,

فيصل : يا عمري انتي تبين تجيني اصرف سعود الحين يروح البيت وتقعدين عندي وشرايك ,,,

لمياء : لا ياعمري الوقت متأخر ما يصلح اطلع الحين ,,,

فيصل : طيب اخبارك ,,تعشيتي زين والا لا ,,لمياء وهي تضحك قالت له ايه وهي ما كلت شي

فيصل : تدرين ضحكتك تدوخ ما ابي اسمعك تضحكين عند احد فاهمه يا عمري ,,

ولمياء وهي تضحك بأقوى : من جدك اجل وش اسوي اسكر فمي ,,

وهي شارقة بضحكتها وفيصل يسولف عليها ماحسوا بالوقت الا صوت سعود داخل عليه ويقول كملوا سواليفكم بكره انا بنااااام

سكرت لمياء وضميرها يأنبها من سعود اللي نطرته برى الغرفة ,,,

دخلت هيفاء في فراشها وهي تفكر في فهد ليش يعاملها كذا ,, يعني انا وش قلت له ,, خلاص خذ حقه ومشيت له وش يبي بعد ابي افهم

اااخ منك يافهد لو ادخل في مخك واعرف وش تفكر فيه ,,,

فهد من ناحيه ثانيه قعد يفكر في كلام جدته وهيفاء وطريقتهاا معه على العشاء وش توقعت تأخذك بالاحضان والا تطيح عند رجلك تسامحها ,,حس وضعه مو طبيعي مره ولو تكتشف امه او ابوه انه يجي هنا وينام يمكن تصير سالفه كبيره ,, بس يالله بتركها للايام,,,





من الصباح بدري كلمت العنود ريما تبيها تروح معها تشتري اغراض حق زميله لهم بتتزوج وتبي رايها وقالت لها العنود خلاص مريني والا امرك فقررت انها تأخذ سيارتها وتروح للعنود

خذت الشغاله وطلعت بسيارتها البي ام والبست لبس كاجول جدا عملي وخذت لها عبايه ناعمه ولبست نظارتها وطلعت ,,

اول ما وصلت بيت عمتها دقت على العنود تطلع لها

العنود : ما فيك دم انتي انزلي سلمي على عمتك يالدبه ,,

ريما : شوي شوي لا تاكليني ليه عمتي فيه والله ما توقعتها هنا ,, اوكي جايه

نزلت وفتحت لها العنود الباب ونزلت طرحتها على كتفها شعرها القصير كان مدرج بشكل كثيف ومع اضاءة المدخل ولون الصبغه معطية خصلات مثل اسلاك الذهب الصافيه

نزلت نظارتها وهي تكلم عنوده : وين عمتي يالدبه

نواف اللي يبي يطلع وكأنه مستني متى تجي ويطلع لها وقف شوي وهو يتأملها وهي انحرجت منه على الآخر صحيح شبه مخطوبين بس هي مو من النوع اللي تبي تعطي خطيبها فرصه انه يكلمها او يسولف معها عااادي ,,

انحرجت منه مرره وحست ان وجهها الخالي من اي لون من المكياج صاار احمر وفارت خدودها حراره

نواف : كيفك يار يما عاش من شافك ,,

ريما وهي تحاول ما تخربط في الكلام : الله يسلمك ,, الحمدلله على سلامتك ,,

نواف : الله يسلمك ,, نواف واقف في وسط المدخل ومن طوله شكله مهيب هو اطول من فهد حبه بس له عضلات ومن النوع اللي يمارس الرياضه بهوس ومحلق شعره على الزيرو مو زيرو مره وحده يعني واحد ومع ذلك شكله يهبل ,,

عيونه فاتحه نفس امه هدى ,, جت بتلف من وجهه وتدخل لف في وجهها يبي يسوي لها حركه ,,جت تلف الجهه الثانية ويلف وجهه لحد ما ضحكت بقوووه :: اسم الله شفيك ,,

نواف اول ما شاف ضحكتها سكر من الضحك : الحمدلله يعني تضحكين وانا كل مره اشوفك اقول يمكنها ما تعرف الضحك ,,

دفته بيده تبي تروح لعمتها وهي حاطه يدها على فمها ما تبي تضحك اكثر

التفت لها وهي داخله وقال :: اااه يا ريما متى بيزفونك لي ,, وزفر بحراره وطلع

اللي ماقلت لكم عنه ان نواف حب ريما من يومها صغيره بريئه وبزر تلعب بالعرايس وكان يقول وهو مراهق انا بتزوجها هاذي بتصير عروستي اذا كبرت ,, ودايم يصرح لأهله بهالشي ودايما اذا جتهم ريما بعد ما كبرت تستحي منها لأنها شافت في نظرته شي خوفها منه وما قدرت تقعد معه عادي زي اول تقعد مع اخوه مشعل بس هو لا تهرب لغرفة مشاعل والعنود وهو حاس بهالشي ,,,



العنود كانت سكرااانه ضحك على ريما اللي خذت علبة مناديل وقعدت تهوي وجهها ,

ريما : وش اقول ادعي عليك ,, هذه اخرتها تسوين في مقلب ,, اااخ منك حتى ما قلتي تكشخي على الاقل يشوف شكل عدل

العنود : الحمدلله ,, انتي مو عدله أجل من العدل ,,, انتي بكبرك تهبلين ,,

وكملوا ضحك وسلمت على عمتها وطلعوا للسوق,,

بس ريما قاعده تفكر في الموقف طول اليوم وحست بحياء كل مره تتذكر حركته معها ,,,



من الصباح بدري حست هيفاء بضيقة غير طبيعه ما تدري وش سببها بس سألت الله سبحانه انه يعدي اليوم ذا على خير



لبست لها تنورة جينز مع بلوزه بكم طويل بلون التفاح وربطت شعرها على فوق ونزلت

كان لسى ما قامت جدتها ,,



راحت للمطبخ اللي تحت حبت تسوي شي على الأقل انها سوت شي مفيد ,, دخلت المطبخ الا يجيها صوت الممرضة من ورى

مدام تعالي بسرعه شوي,,

راحت تجري معها لغرفة جدها وشافته يتنفس بسرعه كأن فيه ضيقة نفس ماعرفت وش تسوي وعلى طول طلعت وخذت جوالها وهي تنزل على تحت بسرعه وتدق على فهد

فهد يسمع صوت الهزاز ومد يده للجوال اول ما فتح عيونه وشاف اسمها فتح الخط على طول

فهد : شفيك صاير شي

هيفاء : فهد الحق جدي تعباان وسكر منها بسرعه ولبس ثوبه على طول وطلع ركض للقصر

ويدخل بسرعه لجناح جده ويشوف هيفاء عند راسه وتقرأ عليه ومرتبكه بالمره والممرضه تقول له ان بابا بعد الفجر صار يتنفس بسرعه اكثر

كلم الاسعاف وطلع يكلم ابوه ويأخذ مفتاح سيارته

تم كل شي بسرعه الاسعاف وصل وخدوا ابوهم فيه وطلع معه ولده طلال وفهد وراهم في سيارته ويدق على نواف يجيهم لأنه حس جده تعباان حيل ,,,



اول ما وصلوا للمستشفى ودخلوه غرفة الطوارئ قام الدكتور باللازم بس ما في يده اكثر من كذا ولفظ ابو طلال انفاسه الاخيرة بعد معاناة مع المرض



لاحول ولا قوة الا بالله تم طلال يكررها على طول لحد ما طلع له الدكتور وبلغه بوفاة والده,,, فهد اللي حامل هم جدته وكيف يبلغها الخبر

تحامل على نفسه وصبر والده وطلع من المستشفى

ووصل للقصر بعد فتره وجيزه نزل ومشى وهو مرره حاس بثقل في رجله من الهم وهيفاء تشوفه من المجلس المطل كانت اعصابها على نار ما بغت تكلم فهد تسأله بس هي حاسه جدها تعباان مره ,,

دخل فهد والتفت للمجلس وشاف هيفاء اللي جت يمه وسألته : بشر وش صار على جدي

فهد وبصوت حززززين : جدي مات مات يا هيفاء ,

هيفاء صرخت بصرخه روووع : لالااااا وهي تحط يدها وتغطي وجهها

وقفت في مكانها تصيح مومصدقه ان جدها راح وهي متفائله في يوم يقوم من مرضه ويحكي لهم عن ابوهم وعن جيتهم وكيف قرر يأخذهم ,,اسئله في بالها كثيره وما قدرت تسأل حد وحطت املها في جدها بيصحى يوم وبيقول لها ,,

فهد حزن منها وقرب لها وخذها في حضنه ولمها لصدره وهو يقول : اذكري الله كل نفس ذائقة الموت ,, قعدت تصيح على صدره وهو يمسح على شعرها وحس انه ابوها هنا يواسيها اكثر من انه زوج



طلع فهد معها يبلغ جدته :دخل عليها وشافها تصلي في مصلاها وانتظر عند مجلسها لحد ما تخلص اول ماسلمت وشافته مع هيفاء هالوقت عرفت ان زوجها اللي عانى كثير انتقل الى رحمة الله ,,,,,





بعد اسبوع كامل من العزاء ولبست جدتهم ثياب الحداد قرر طلال وسلطانه يروحون العمره ,,فقررت ريما تروح معهم ,,,



ريما : هيفاء وشرايك تجون معنا انتي وفهد ,,

هيفاء : ما اقدر اترك جدتي بالسرعه هاذي انا معها في البيت ما يصير يا ريما ,,

ريما : من يومك تعرفين للسنع ,,, خلاص اجل اذا رجعنا انا بقعد معها وانتي وفهد تروحون ,, وش رايك ,, يصير خير يا قلبي

هيفاء ما شافت فهد كثير اول ثلاثة ايام العزاء القصر مليان حريم وهو مشغول مع الرجال ثم حست انه ما يبي يجيهم مدري متأثر من جدته

والا ما يبي يشوفها بس من قلبها كانت تشوف انه معذور ,,,



بعد سفر طلال واهله صارت الفيلا فاضيه الا من تواجد فهد فيها في المساء ,,, قعد يشوف التلفزيون وفتح على قناة رياضيه وتابع برنامج فيها



حس بملل رهيب وفكر هو لمتى بيظل كذا يهرب من هيفاء ,, هو خايف انه يحبها والا خايف ان شخصيتها تطغى عليه ولا خايف انها تكون مثل اغلب الحريم همها زوج يدفع وبس ,, فكر وش يبي منها ,, وجلس يفكر وما قدر يتخذ قرار فيها بس ما يدري ليه حس بحزن تجاهها الليله ,, لا يكون فيها شي مريضه وانا مدري ,, سكر التلفزيون وطلع من الغرفة وكلمها

فهد : نمتي ؟؟

هيفاء : لا وش صاير ؟

فهد افتحي الباب ابيك شوي ,,,,,

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 17-01-10, 01:33 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



(( الجزء السادس عشر ))


فتحت هيفاء الباب وهي مو عارفه فهد وش فيه بس حست من نبرة صوته ان فيه شي غريب ,,, رجعت داخل غرفتها وبدلت قميصها

ولبست جلابية حرير بألوان هادئه جدا ,, رفعت شعرها على فوق وما تدري ليه حاولت ان شكلها يكون حلووو ,, وهي في اللمسات الأخيرة دق فهد الباب ودخل بدون ما يأخذ الاذن منها وتحس بهيبته انه صاحب المكان ,,,شافها تنظر له بحيره

فهد : انا عارف انه مو وقته هالكلام بس بس شفت انه مافي داعي تأجيله ,,,

هيفاء : خير صاير شي ,,

فهد : انا ما اقدر اظلمك معي وانتي لك الخيار اذا تبين تكملين معي او تأخذين حريتك ,,

هيفاء مو فاهمه وش يقول فهد هو قصده يبي ينهي زواجهم او حاس بتأنيب الضمير من اللي قاعد يسويه معها ,,

هيفاء : انت تعني بهذا الكلام تبي تطلقني ؟

فهد : شوفي انا كذا وهذه شخصيتي وطباعي راضية تكملين معي ولا انتي حرة ,,

تأثرت هيفاء منه وهي تحسب انه بيقول لها انا ما اقدر اتركك كذا :: اكيد هو يبي يترك القرار لها عشان تتركه وتفكه من الألتزام لجدته وابوه ,, ليش لا هو لو يبيها كان تمسك فيها على الأقل وحاول يتقرب منها ويكسر الحاجز اللي بينهم وواللي كل واحد منهم حط فيه طوبة صغيره

هيفاء : اوكي خلاص عطني فرصة بفكر وارد عليك ,,

طلع فهد وهو مو عارف اللي سواه صح او غلط بس عطاها القرار وهي بكيفها ,

هيفاء بعد ما طلع فهد قعدت على اقرب كرسي وشافت الدنيا كلها بكبرها تافهه ,,خذت نفس ما تبي تصيح على فهد اللي تعلقت فيه من غير ارادة منها ,, قامت تشوف شكلها في المراية ومسكت شعرها وحطت يدها تمررها على ملابسها وتركز في مرايتها

معقول ما عجبك فيني شي يا فهد ,, تنهدت هيفاء بقوه وقعدت على ارضية الغرفة وهي حاسها ايامها في القصر اصبحت محدوده ,,,

لمياء قامت من بدري كالعاده تجهز فطور فيصل وتاخذه معها المستشفى,,

لبست ملابسها بتأنق وحاولت تغير من شكلها كل يوم عشان فيصل يشوف شي جديد ,,

كملت اغراض القهوة والفطور عطتها الشغاله توديها للسياره وطلعت وهي كلها شوق لفيصل ,,,

اول ما وصلت المستشفى ودخلت للغرفه شافت سعود يستناها عشان يطلع للبيت فيصل اللي مستغرق في نومه ما يحس بها يوميا الا لما تصحيه نومه ثقيل شويه ,,

رتبت الغرفه بعد جلسة الشباب البارح وهوتها وعطرتها وجهزت اغراض الفطور على الطاولة وبعدين جهزت ملابس فيصل عشان يأخذ شاور ,,

جت جنبه ومسحت على شعره شوي وهمست في اذنه بكلمات لين شافته يفتح عيونه بثقل

فيصل : صباح الخير يا اغلى من مر بعيوني

لمياء : صباح النور يا عيوني ,,,

احلى يوم عندي وانا اشوفك تصحيني يا قلبي

لمياء وهي تضحك ضحكتها المميزة

فيصل : انا ما قلت لك لاتضحكين ثاني هالضحكة

ولمياء تكمل ضحكتها : قلبي هاذي ضحكتي وشسوي وراح فكر لمياء للبنات في المدرسه وهم يقولون ان احلى شي ضحكتها كنها فيلم ماودهم يخلص ,,

فيصل : كلمي الدكتور يجي يطلعني خلاص انا ما ابي اقعد هنا ثانية وحده

لمياء : قلبي ما بقى لك شي استحمل عاااد

فيصل : مافيني انا مشتاااق لك يا عمري ::::,,,,



قامت هيفاء من فراشها وهي ما ذاقت النوم ابدا بس يالله فهد حطها في موقف ولازم تكون قده ما راح تستحمل اكثر من طاقتها ,, هذا حظها ولازم تستحمله عاااد ,,, دخلت تبدل ملابسها وتستعد ليوم جديد ,,,

لبست بنطلون جينز عادي بقصة مريحه مع فستان قطن قصير رمادي اللون فيه تدرجات باللون الوردي والمشمشي على قصة الكتف مع الصدر ,,

, تعطرت وحطت مكياج ناعم مثل كل يوم وطلعت لجدتها تسلم عليها ,, من بعد العزاء ودخول جدتها فترة العدة حست من واجبها انها

ا تقعد عندها طول اليوم وما تطلع لغرفتها الا بالليل فكان اغلب وقتها في جناح الجده ,,,

مرت ولقت خديجه تكلم المطبخ تطلب منهم تجهيز الفطور ,, كملت طريقها للغرفه ولقت جدتها قد كملت سنتها ولبست ملابسها وتجهزت

نزلوا تحت للمجلس المطل وشافوا فهد جاي يسلم عليهم ,,

فهد: هلا وغلا يأم طلال وشلونك اليوم ,,

ام طلال : الحمدلله بخير يا ولدي ,,

فهد: وانتي يا هيفاء وشلونك,,

هيفاء : طيبه ابشرك ,,,

قامت هيفاء تحط لهم فطور في صحونهم وتسوي لهم شاي بطريقتها المميزة في التقديم وفي اثناء ذلك قالت له ام طلال :

ام طلال : ودي استشيركم في موضوع ::

فهد كله اذان صاغيه وحس ان عندها شي

ام طلال : انا ابي اقعد في المزرعه ابي امشي واطلع اشم الهواء واحس اني هنا مكتومه ,, ابي هيفاء تجي معي وانتم اخر الاسبوع تجون ,, يهمني اشغالكم ما تعطلونها بعد ,,,



فهد : انتي تأمرين أمر :: ابشري ابد متى ما بغيتي نمشي مشينا,,

ام طلال : وشرايك يا هيفاء انتي بعد لازم اعرف رأيك ,,

هيفاء : وين ما وديتي رجلك بتحصليني عندها وانا عندي اغلى منك ,,

قامت ام طلال وهي تأشر لخديجه تجيب القهوة في المجلس ,,وقالت لهيفاء: كملي فطورك مع فهد يا حبيبتي

هيفاء احترام لجدتها توقف معها لكنها اصرت عليها تكمل فطورها ,,,

قعدت في الكرسي وفهد في الكرسي المواجه لها

فهد :: هااا فكرتي ولا لسى ما اتخذتي قرار ,,

هيفاء اللي حست انها تتعامل مع واحد ما يهمها : الا فكرت واتخذت قراري

فهد : وشو ,,

هيفاء : انا بنتظر جدتي تخلص عدتها بعدين ابي اروح لأمي ,,

فهد : يعني تبين حريتك

هيفاء : تقدر تقول كذا ,,,

فهد , اتفقنا ,,, وقام وهو يحط الملعقة بقوه في الصحن ,,,

هيفاء وهي تقول في نفسها عسى ما شر المفروض انك انبسطت انك افتكيت مني اللي يسمعه اني انا اللي ما ابي كنه هو اللي ما يبي ,,,

وراح لجدته في المجلس وهو واقف عند الباب : يمه انا ماشي متى ما عزمتي دقي علي وطلع بسرعه ,,,



طلع فهد رايح للشغل وهو يفكر في كلام هيفاء ,, هي ما تبيني والا كان صارت مثل الحريم اللي يسون المستحيل حق ازواجهم ,,

بكيفها خلها تروح اصلا من يوم خذيتها ما شفت منها يوم زين عناد وراس يابس وبس خله ينفعها,,

كلم نواف عن الشغل وخذ منه موعد للغداء,,



قامت هيفاء لجدتها في المجلس عشان تسولف معها وتقضي عليها الوقت بس بالها مو عنده هنا بالها راح مع فهد ,,,

بعد الظهر جتهم هدى ومشاعل والعنود اللي كثفت زيارتها لأمها شبه يومي عشان تونسها ,, وكانت ايام تجيب بناتها وايام تتركهم على حسب فضاوتهم ,,

هدى : يمه ما قالت لك مريم متى بتوصل ,,

ام طلال : هيفاء متى حجزت عمتك مريم ,,

هيفاء : بعد بكره ان شالله ,,,

مشاعل : مشتاقه لعمتي موووت وعيالها بعد يا بعد عمري ,,,

هيفاء وهي تشوف مشاعل وشلون تتكلم تقول هاذي كلها عاطفه ما تدري انها كلها خبث وكيد ,,

مر عليهم فهد وهما جالسين قامت مشاعل ولبست طرحتها والعنود طلعت على فوق ,,

هدى : معقول فهد يتحصل كله مشغول انت ما تعرف ان لك عمه تجيها ,,

فهد : مشغول حيييل يا عمتي ,, بس ان شالله اعوضك في المستقبل ,,,

هدى : اي اكيد هي كم كلمة تلعب علي وخلاص ,, زين ما قلت لي جبت لعبير الجهاز اللي طلبته منك ,,,

فهد وحس انه توهق قدام هيفاء ,,: اي جبته ارسلته لها ,, مشاعل تتدخل في الحديث

مشاعل : يا عمري ياعبير حاست المحلات كلها تبي تحصل منه نسخه قالوا ما يجي الا بعد ستة شهور ززين طرى عليها تكلمك ,,,

فهد : احنا في الخدمه ,,,

هيفاء وهي تاكل في قلبها من جوووه : يعني تكلمهم وتسلم عليهم ماقلنا شي بعد توصيات وهدايا ,,, اييييييييه يا فهد تهنى بعبير تلوق لك مررره ,,,,

هيفاء اللي سرحت بعيد ما انتبهت ان فهد ركز نظرته عليها ,,

هدى : ما قلتي لي ياهيفاء ,, وش جاب لك فهد في سفرته ذي زي امي والا غير ,,,,

هيفاء اللي ما عندها شي تقوله :: ما يقصر الله يطول عمره ,, حطت لهم اجاابه مبهمة وقامت تشوف خديجه وينها فيه ,,,

وصتها على العشاء وطلعت قسم عمتها مريم تبي تشوف جناحها وش بتقدر تسوي فيه ,, لمياء كانت البارح تنقل اغراضها لفيلتها لأن فيصل بيطلع اليوم,,,

دخلت الجناح وشافت انه يحتاج بعض التغيرات في بعض الاماكن فكلمت الشغالات يجون ومعاهم عدة التنظيف وابتدت معهم ترتيب الغرف ,, مريم عادة اذا جت مع زوجها يقعد معهم في القصر كم يوم ثم يروح لاهله في جده ويقعد معهم كم يوم ثم يسافر او يرجع يأخذها هذا كلام ام طلال لها ,, فحبت انها تهيأ المكان لعمتها وزوجها عشان تأخذ راحتها ,,,

شافت ان لبسها مو مريح للشغل فتركت الشغالات يبتدون ودخلت غرفتها لبست لها بنطلون برمودا ابيض ,, ومعاه توب نص كم ازرق فاتح يريح الاعصاب تبي تهدي اعصابها من فهد ,, ولبست باندانا على شعرها وغيرت جزمتها ولبست صندل خفيف للبيت ,,,

رجعت لقسم عمتها وغيرت كل الشراشف وتركت سرير عمتها بدون غيار وعزمت تطلع الصباح بكره تشتري لها شي جديد وورت الشغالات كيف يغيرون طريقة الجلسه ,, وابتدوا يرتبون القسم وهم يد وحده وتشرف عليهم هيفاء بطريقتها االمميزة ,,,



فهد كمل جلسته مع هدى وام طلال بس باله مع هيفاء اكيد انجرحت من كلام هدى ,, وين راحت يا ترى ,, وش تسوي ,, كله مني ,, المفروض اني جبت لها هدية ,, لكن انا ما نويت اشتري لعبير اي شي هي اللي كلمتني ووصت ,, اقولها لا ,, يبي يدور لنفسه مخرج ما قدر ,, حس ان الغلط راكبه مررره ,,,



قام منهم بعد نصف ساعه يبي يشوفها حس انها غبت عنهم ,,, خذته رجله لفوق وراح لجناحهم فتح الباب يبي يشووف وش تسوي

مالقاها ,,

طلع من الجناح ويشوف جناح عمته مريم فيه صوت وحركه ,, قرب الا الشغاله طالعه من القسم ومعها فازات للورد تبي تنزلها تحت ,,

سألها وين هيفاء ردت عليه ,, مدام هيفاء جوووه ,,



دخل الجناح ويشوف هيفاء وهي مركزه على الشغل وبنشاط تاام وصوت الهوفر في المكان ,,

فهد ويناديها بصوت عالي : هيفاااء

هيفاء شافته وأشرت على الشغاله توقف شغلها ,,

هيفاء : تبي شي ,,

فهد : تبون مساعده اجيب لكم شي قاصركم شي

هيفاء اللي تشوف ماله معنى في عرض مساعدته ,, ليكون يحس بتأنيب الضمير وجاي بيكفر عن غلطه بالمساعده ,,

هيفاء وهي ترتب اللي في يدها: مشكور ما قصرت ,,

فهد : اوكي وطلع من الجناح بينزل تحت ,, شكلها زعلاااااانه ,, ما عطتني فرصة حتى ,,



جتها العنود على الصوت وقعدت تساعدها شوي وبعدين زهقت حست ان الشغل يطفش وما تعودت عليه اصلا ,,

خلصت هيفاء شغلها وطلعت وسكرت الغرفه وهي راضيه عنه تماما وما بقى الا الورد بتجيبه نفس اليوم وتروح بكره السوق تجيب شراشف جديده,,,

طلعت لغرفتها تبي تأخذ شاور على السريع حست انها تركت جدتها اليوم بس مافي يدها شي هدى اليوم موجوده مع بناتها ,,

لبست لها جلابيه ناعمة وحررت شعرها وثبتت غرتها على جبهتها بالمجفف ,, وتبخرت وطلعت حست مافي وقت تحط لمسات من المكياج ,,,

نزلت تحت وقالت لها ام طلال ان لمياء وفيصل وصلوا من شوي وسألوا عنها وراحوا لفيلتهم ,,

هيفاء : زين الحمدلله على سلامة فيصل ما بغى يطلع من المستشفى ,,

ام طلال : اي والله بس يمشي على عكاز يبي له شوي عليه

هيفاء : ما يخالف يمه الوقت بيمشي بسرعه وما راح يحس ,,

ام طلال : صدقتي ,,,



لمياء وهي تساعد فيصل يدخلون الفيلا راحت من طريق المصعد ,, وساعدته انه يدخل الغرفه ويرتاح شوي على الكنبه ,,

فيصل : اخيرا ,, ما بغيت افتك من قعدة المستشفى ,,

لمياء : نورت يا قلبي ,,

مسك فيصل يدها وقعدها جنبه يبي يشبع من شوفة عيونها اللي تعبر عن حبها له,,,

فيصل : عيونك فيها شي ,,

ولمياء وهي تضحك بطريقة حلوووه : وش فيها عيوني

فيصل : كنها بحر وانا غطاس واخاف ان امواج البحر تزيد ولا اقدر اغوص فيه زين ,,

لمياء : وبعد

فيصل وصوته له بحه بحزن : اخاف اغرق ومحد ينقذني ,,

لمياء ابتدت الدموع تتجمع في عينها وتمتلي

فيصل وهو يحب خدها : توعديني ما تزعلين علي ثاني انا بغيت اخسر حياتي عشانك ,, ماهان علي حزنك وزعلك علي ,,

وافكر وش اللي بيرضيك علي ,, لمياء انا مثل الشباب مو معصوم من الخطأ ,, نعم عرفت بنات وشفت بنات ,, بس لما دخلتي حياتي علقتيني بنظره من عيونك ,, حسيت انك اللي بتغيرين حياتي ,, ماصار يجذبوني ابد وعزمت اتركهم ,, بس هي هاذي أخر وحده عرفتها وما عرفت وشلون انهي علاقتي معها ,,

انا بعدك ذيك الليله انهيت كل شي وقطعت معا كل صلة ,,

انتي دنيتي وروحي وقلبي اللي من دخلتيه ما صار ينبض الا بك

ومسك يدها يوم شاف دموعها تنزل اكثر ,, طيب حطي يدك شوفي كيف يدق قلبي وانتي معه ضحكت لمياء على حركته

ومسح دموعها بيده

فيصل : احبك ومستحيل اتركك ,, لمياء اوعديني انك تغفرين لي غلطتي ونبدأ صفحة جديده ,,

لمياء ضمته لها وقعدت تصيح على صدره بهدوء جميل ,,,,



طلعت هدى من القصر هي وبناتها بعد ما غيروا جووو ,, ودخلت هيفاء مع جدتها للجناح تجهز لجدتها فراشها

بعدت ما دخلت ام طلال لفراشها ,, طلعت هيفاء بتروح لغرفتها لقت فهد في المدخل ينتظرها ,,

فهد : وش رايك تروحين معي ,,

هيفاء : وين

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 17-01-10, 01:33 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فهد نطلع من القصر شوي ناخذ لفه ونشرب عصير مثلا ,, ضايق شوي ونواف ما يقدر يطلع قلت يمكن تبين تطلعين ,,

هيفاء مستغربه منه حيييل اول مره يعرض عليها شي ماحست ان اللي قاله صحيح بس يمكن يبي يسوي لها شي

هيفاء : اوكي مافي مانع , البس عبايتي واجيك ,,

دخلت هيفاء غرفتها وهي تفكر في فهد وطريقته معها مره شد ومره جذب ,,وحست بقلبها يدق بقوه عشان بتروح معه ,, توك وانتي واقفه ما صار لك شي وشفيك الحين ,, مدري والله مدري ,,,

لبست عبايتها وخذت شنطتها معها قبل ما تطلع تعطرت بعطرها المميز ,, وطفت النور وطلعت ,,

لقت فهد ينتظرها في المجلس اللي تحت ,, وطلع معها للسياره ,,

ركبت السياره وهي حاسه نفسها في المكان الغلط والزمن الغلط ,, مو هي قالت لفهد خلاص تبي تروح لأمها عقب كم شهر ,, اجل ليه تعطيه فرصه انه يقرب منها وهي عارفه انهم مو متوافقين ,,

سمعت فهد يسكر باب السياره ويتحرك يطلع من القصر ,,,

مشى شوي ومحد منهم تكلم ,, بعد شوي

فهد : ليه ما اشتغلتي لما خلصتي دراستك ,,

هيفاء : امي كانت رافضة الشغل ما تبي نطلع منطقة بالحالنا والطريق الطويل ,, خايفه علينا ,,

فهد : ما قصرت والله ,,

فهد : احمم طيب وش كنتي تسوين كل يوم ما تزهقين ,,

هيفاء حست انه يجر سالفه يكسر الحاجز اللي بينهم ,,: اكيد بيكون فيه ملل بس حاولت اقضي وقتي في شي مفيد ,,

احلى يوم عندي اذا خذتنا امي المكتبة , يوم رائع ويعيشك جوو حلووو لكم يوم قدام ,,, اشتري لي كتب في التاريخ ,, وكم رواية مترجمة

وكتاب باللغة الانجليزية عشان ما تضعف لغتي الانجليزية

فهد : حلوووو وهو مندهش منها ,,,

وقف عند كافي يجيه دايم وطلب لهم عصير طازج طلبت هيفاء اناناس وهو خذ له ليمون مع النعناع ,,

قعدوا ينتظرون وهيفاء حست انها محرجه منه احساس غريب فعلا معاها ولاهو معاها ,,

شافها سكتت ,, شغل السي دي لابوعبده وتركه يتكلم عنهم ,,,



(( ابا اعترف ,,, للدنيا ولكل العيون ابا اعترف ,,, اني قبل ما احبها ,,, ما اعرف ولا ادري من انا ,,, ومنهو اكون ,,, ابا اعترف,,

اني لقيت بحبها شي مختلف ,, ابا اعترف اني اموت في حبها ,,,,ابا اعترف اني بدون عيونها اضيع في شرق الحياة وغربها,,

,, احسها اقرب لي من حبل الوريد ,,, مهما اكون بعيد والا قربها ,,,,,,,,,,



هيفاء وهي ماسكه العصير بين يديها وحست ببرودته من كثر ما تاثرت بكلمات الاغنية وحست بأحراجها من فهد اللي ما تكلم نهائي وهم راجعين في الطريق شافت انها ما تقدر حتى تشكره ,, محرجه منه ,, بس لازم تمسك نفسها وتبعد الخجل منها ,,

فهد اللي ترك عصيره في السياره ما شرب منه شي ,, اول ما وصلوا للقصر

هيفاء : ما شربت عصيرك ,,

فهد : وانتي بعد ما شربتي عصيرك

هيفاء : ودي اشكرك من قلبي احس اني فعلا غيرت جووو ,,

فهد : خلاص اذا تمللتي قولي لي وانا باخذك :: ,,

هيفاء نزلت من السياره سكرت الباب بغت تمشي بعدين وقفت ,, تصبح على خير ولفت تدخل وهي تسمعه وانتي من هل الخير

دخلت هيفاء من المدخل اللي انواره طافيه ولفت تبي تشوفه للحين واقف والا مشى بس شافته يمشي تجاه فيلتهم ,,

طلعت على الدرج ودموعها تنزل على خدها بهدوء شديد ,,,,

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منتدى ليلاس, القسم العام, قصة مكتملة للكاتبة ريم الحجر, قصة سعودية, قصة عيون تحمل الغرق للكاتبة ريم الحجر مكتملة, قصص مكتملة, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t134613.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 26-04-15 12:12 AM


الساعة الآن 02:19 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية