لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-12-09, 11:13 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

|[ الحلقة الخامسة ]|


بعد مرور أيام,,
كان يمشي في الفريج وهو سرحااان ..
نظرته هي نفسها ما تغيرت ..
نفس الجمود والشموخ اللي الكل عرفه فيه ..
كل الناس يعرفون ان سعيد اذا مشى جيه معناته ناوي ع شي ..
طاف صوب المقهى اللي كل الشباب والشيّاب يحبون يتيمعون فيه ..
يشربون جاي ويسولفون ويتيمعون بهدوء ..
دخل المقهى والحشرة على انها كانت شالة الدنيا شل ..
لكن من دخل سعيد والكل يطالعه ..
في ناس فسروها باستهجان ان سعيد له فترة مب مبين .. شو اللي رده ؟؟
وفي ناس نظرات الخوف حاوطتهم انهم يكونون احدى ضحاياه ..
حط عينه على كرسي فاضي وكان حواليه كم ولد ..
كلهم فزوا من مكانهم ..
وخلوا المكان للشيخ سعيد !! ..
يلس بعد ما ظهّر تنهيدة قوية من صدره ...
وبإشارة بس أشرها لـ محي الدين اللي ياخذ الطلبات في المقهى،
يت له طلبيته اللي هي أساساً لشخص غيره،
بس الخوف وعمايله،
×
×
×
حاطين مسلسل "لحظات قصيرة" ..
كان صاااااخ واللي حواليه صاخين وما بينهم الا الهمسات البسيطة..
يت لقطة فيها ريم .....
رفع حاجب واحد من جاف تصفير واحد من الشباب وهو يتغزل بها : هاي لو بس ترضى تتزوجني ..
واللي حواليه ميتين من الضحك ع تعليقه ..
واللي يقوله : عشم ابليس بالجنة ..
وتعليق ثاني : لو تجوفك بتنتحر ..
كان يطالعهم باستخفاف ..
هز ريوله بصورة قوية ..
ويلس يردد بتحدي : من متى استوى هالمقهى حق المسلسلات ؟؟
ابتسم له واحد من الشيّاب : يا بوك هاي الحلقة الأخيرة وبنعرف اذا بترد له او لا ..
طالعه سعيد من فوق لين تحت ورد طالع التلفزيون ..
كان يشرب الجاي ويتأمل ويه هالإنسانة الحقيرة اللي دمرت مستقبل اخوه ..
ريـم ..
اليـاهل ..
الساذجة والسخيفة ...
×
×
×
نهاية المسلسل كانت شبه مفتوحة ..
واللي حواليه كانوا يتحرطمون ..
ابتسم وسط قهره منهم ..
ويلس يضحك بصوت عالي ..
كلهم التفتوا صوبه مستغربين ..
سعيـد ..... يضـحك ؟؟
بس هو استمر يضحك وطنشهم ..
نش من مكانه بعد ما حط 10 دراهم صوب قلاص الجاي ..
ووسط ذهول اللي حواليه ..
وصدمة راعي القهوة ان سعيد اول مرة يدفع ولا بعد 10 ..
مشى بغلظ وسط صخة اللي حواليه وهم يراقبونه ..
كانوا يطالعونه بنظرات غريبة ..
حد يقول انه تينن ..
وحد يقول انه مريض ..
وغيرهم يقولون انه يكسر الخاطر ..
وبعد في ناس ساخطة عليه وتدعي دوم عليه بالشر ..
بس هو جبل .... جبل ما يهزه ريـح ..
والريح العاتية الحين هي مجرد حشرة اسمها ريم .... ومغفل كبير يسمونه حـارب ..
×
×
×
كمّل مشيه بخطوات ثابتة وقوية ..
وهي في الواقع مهزوزة من الخاطر وفيها ارتجاف ..
دقات قلبه كانت سريعة جداً ..
كان صوب باب البيت ..
لكن وكأن حد قال له غير مكانك ولا تدخله ..
تحرك من مكانه .. وغير وجهته ...
على وين الوجهة ؟؟
ما يدري ..
وكيف بيقرر يمشي ..
نفس الشي ما يدري ..
هو بس يخطط انه يمشي لين ما تتعب ريوله وتوصله لمكان معيـن ..
صادف حميد وربيع في دربه ..
طالعهم بنظرة حادة ومشى عنهم ..
حميد بصوت عالي : سعيد ...
زخه ربيع من جتفه : تيننت انته تزقره ؟؟
دزه حميد : شو تيننت جوف ويهه كيف متغير ..
ربيع برعب : انا ساير بيتنا .. عندي اهل يبوني ويبون يجوفون عيالي .. حرام يتيتمون قبل ما ينولدون ..
ما التفت حميد للجمله اللي قالها ربيع .. وعلى طول مشى صوب سعيد وهو يطالعه بغموض ..
رد زقر عليه بقوة : سعيـد !!
بس سعيد كان يمشي بنفس السرعة .. بنفس القوة والهيئة ..
صرخ مرة ثانية : ازقرك انا شو اصمخ ما تسمع ؟؟
وقف سعيد ...
وصد على حميد وطالعه بدون ما يتكلم ..
حميد تقرب منه بس في نفس الوقت ما تكلم ..
تموا يطالعون بعض للحظات ..
واثنيناتهم ما يتكلمون ..
كل واحد منهم يطالع الثاني بنظرة حادة ..
في شي ..
اكيد في سر لهالنظرة ..
تموا متجابلين لفترة ..
لين ما تكلم سعيد باستسلام : شو تبا ؟
حميد رفع حاجب واحد : انا جد سألتك سؤال قبل ولين الحين اتريى جوابه ..
سعيد : وشو سألت انته أصلاً ؟؟
حميد بإصرار : حارب وين ؟؟
سعيد باشمئزاز : وانته شو يخصك ؟
حميد : وانته ليش مصر ما تخبر ؟؟
سعيد : قلتلك ما يخصك ...
حميد : لا يخصني وان جان ما خبرتني بسير بيتكم وبعرف شو سالفته ..
زخه سعيد من كندورته صوب صدره : وانته اشعنه راز الويه دوم ؟؟ ياخي شو يخصك ليش انته جيه موذي؟؟
حميد وهو يتنفس بسرعة : انته ما تفهم ؟؟ قول لي وينه وبودرك في حالك ..
دزه سعيد بقوة : وانته اش لك راز الويه ؟؟ آخر زمن بعد ..
حميد نش من مكانه بعد الطيحة وهو يتنفس بسرعة : جتلت حارب صح ؟؟
سعيد طالعه باحتقار : هي جتلته ..
حميد : ودني عنده بجوفه ..
سعيد بعصبية : بتقوم عني ولا شو سالفتك انته ؟؟
حميد مشى صوب سعيد ودزه بقوة : ما بقوم .. وبترمس غصبن عنك فاهم ..
طالعه سعيد مصدوم ولو ان الدزة بس ردته ع ورا شويه ..
حميد بصراخ : حارب اخوك صح بس هو ربيعنا .. ولا خلاص يوم انك عزلت عمرك عن الناس جفت ان نحن ما نسواك ؟؟ (شهق بقوة) انته اصلاً حتى البهيمة ما تتشرف تعدك منها ..
ركض سعيد بقوة صوبه وصرخ بصوت عالي : بتسكت ولا أسكتك ؟!!!
حميد وهو مسلم نفسه لسعيد اللي ماسكنه بعنف : اضربني بس صدقني والله ما بودرك لين ما اعرف حارب وين .. حارب أصلاً مب في البيت .. ادري انا ..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 26-12-09, 11:14 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سعيد كان يطالعه بنظرات مبهمة ..
وما لقى غير انه يفره بقوة ..
×
×
×
كمل مشيه صوب دربه المجهول ...
وحميد وراه يتنفس بقوة..
كان متنرفز بينه وبين نفسه من حميد اللي لاحقنه ..
لين ما وصل للمكان اللي ما توقع حميد انه بيمشي طول هالمسافة عشان يوصل له ...
" المستشفى " ...
بلهجة مترددة : حارب في المستشفى ؟؟؟
ما طالعه وكمل مشيه ...
حتى في المستشفى لاحظ ان الكل يطالع سعيد ..
حس في قرارة نفسه ان اكيد سعيد سوى مشكلة هني وانشهر ..
كانوا يمشون والمسافة طويلة بالنسبة لحميد ..
مشوا وركبوا المصعد ..
اتريوا شوي ..
ومن عقبها وصلوا لجناح ما ينسمع شي فيه غير أصوات الأجهزة ..
وصل عند باب الحجرة 14 ..
وطالع حميد بسخط : هكوه جوفه ... هـه .. الفارس النبيل !!!
×
×
×
ما انتبه وين سار سعيد ..
لان ذهنه كان مشغول بـ الجثة اللي طايحة فهالحجرة ..
ما صدق انه حارب موليه ..
بس اللي أكد له ظنونه اسمه المكتوب في اللافتة فوق ..
وشعره ..
دايماً كان حارب متميز بشعره ...
لون شعره أسود لكن فيه خصل بنية ..
والإضاءة اللي منعكسة عليه عاطية لون مميز لـ شعره ..
الوايرات والأجهزة وكل هاللي استوابه كان محيرنه ..
انتبه لإيده وهالته الصدمة ..
ايد فيهـا حروق ..
والإيد الثانية مجروحة جرح عميق ..
ما يدري ليش تخيل سعيد حاول يجتله ..
ليش ما أحسن الظن في سعيد ؟؟ بعد ما يدري !!!
زخ إيد حارب المحروقة بألم وهو يردد : عيـن ومـا صلت ع النبي .. عين وما صلت ع النبي يا حارب .......!
|[]|
نشت من رقادها منتعشة شوي ..
حاسة بشعور غريب ..
في وايد أشيا في حياتها لازم تتغير ..
ولازم من هاللحظة تغيرها ..
نزلت تحت الساعة 8 الصبح .. بعد ما تسبحت ..
ما كان الريوق جاهز بعده ..
فضلت تاخذ لها كورن فليكس موجود في غرفة الطعام ..
وفجت الثلاجة وخذت لها لبن ..
دايماً كانوا يقولون لها الكورن فليكس ويا الحليب ..
الا حـارب ...
الوحيد اللي كان يقول لها كلي شرات ما تبين وما عليج من حد ..
تنهدت بقوة ..
معقولة نسيتني يا حارب بعد كل هالسنين اللي قضيناها مع بعض ؟؟
ليتك جفتني وحبيتني الحين وعشت المعاناة قبل ..
ع الاقل يكون لي سبب يخليني أعيش ..
كانت سرحانة وهي تدور الخاشوقة في الملة ..
وأفكارها في كل لحظة تتغير وتسرح بشي ثاني ..
والمحور الأساسي ~ حارب ..!
ما كلت شي .. لقمة لقمتين وحست انها شبعت ..
مدت ايدها ع طول الطاولة وحطت راسها وردت تفكر ..
ليش حارب تخلى عني ..
ليييييش ؟؟؟
هو وعدني يشتغل في المخزن بس عشان اجوفه ..
ومن حريجة المخزن اختفى ...
ليكون مـات ؟؟
نفضت هالأفكار عن بالها عقب ما رفعت راسها وهمست : لو مات جان ما وصلتني ذيج السنة نفسها وردة في يوم ميلادي .. روز حمرا .. اعرف انها له .. انا متأكدة ..
ردت انبطحت : يعني الحمدلله ما مات ..
انزين ليش هو ودرني من البداية ..
ملّ مني ؟؟
انا بلحظة تحدي له استويت ممثلة ويمكن هالسبب اللي خلاه يودرني ...
يلست تفكر وتفكر وتفكر ...
وتمنت للحظة بس لو تقدر تنام بدون أحلام غبية تعكر صفو تفكيرها ..
×
×
×
له له له له .. ريمـوه نـاشّة من وقت اليوم ؟؟ شو مستوي ؟؟
رفعت ريم راسها : ما فيه رقـااااااد ..
سارة : لازم من امس وانتي راقدة .. بسج ..
تنهدت ريم : ابا ارقد بس مب رايمة .. راسي بينفجر ..
سارة بحنان : ريم حبيبتي أمس شو ياج ؟؟
ريم بوزت : كنت متضايجة وتعبانة ... تعبت يا سارة مابا أمثل خلاص والله تعبت ..
سارة : والشرط الجزائي ؟
ريم بقهر : يمكن ارد امثل عقب فترة بس الحين مابا .. مابااااااا ..
سارة : حبيبتي المخرج احمد امس حرق تليفوني وهو يحاول يتطمن عليج وانا ما عطيته رد شافي .. حتى اليوم الصبح نشيت واصلني مسج يقول من تنش ريم خلها تتصل لي ..
ريم بأرف : خله يولي لا .. متفيجتله انا !!
سارة رفعت حاجبها : حق منو متفيجة عيل ها ؟؟
طالعتها بحدة : اقول عندج شي قوليه لا تنغزين ..
سارة : بدال ما تفكرين في واحد باعج .. ورافضنج ورافض شغلتج .. ركزي في احمد هالمخرج اللي من عيونه مبين انه ميت عليج .. يا الغبية !!!
ريم : سارو بتسكتين ولا بييج كف ؟؟
سارة بتحدي : لا مب ساكتة .. بس عاد كل هالسنين وانا متحملة تفكيرج الغبي .. ابتداء من حب مراهقة سخيف .. بالله عليج في واحد عاقل يحب ياهل ويرمسها ويخربها ويستغل غفلة هلها ؟؟
ريم بعصبية : ساروو سكتي ..
سارة : ريمووو اعقلي .. واحد بعد فترة قطعج وما يرد ع مكالماتج وفي كل الاحوال ناسنج .. انتي شو تبين بالضبط منه ؟؟ الريال مل منج ..
ريم نشت من مكانها بعصبية : ليش تحبين تنرفزيني ليييش ؟؟ انا شو ذنبي اذا حبيته في يوم وهو ما أخلص لي ؟؟ انا شو ذنبي اذا صدقته وهو اكبر جذاب ؟؟ ليش كل اللوم عليه انا ؟؟ ليش ما تلومينه هو ؟؟
سارة : ما بلومه لانه ذكي وفك عمره من حنتج .. بس انتي اللي بعدج غبية متعلقة في وهم ...
ريم : مب وهم .. لا تقولين انه وهم فاهمة ؟؟
سارة : لا مب فاهمة .. وكل اللي انتي أصلاً عايشتنه خيال × خيال يالذكيـة !!!
ظهرت ريم من غرفة الطعام وهي مفولة من الخاطر ..
×
×
×
وصلت حجرتها بعد ما تعثرت في كم خطوة ..
بطلت كبتها ويلست تنبش في اغراضها ..
غرض غرض ..
لين ما تعبت وفرت كل شي ..
اخيراً لقت ..
جريـدة جديمة ..
فيها خبر عن تكريم الجيش لـ طالبة ..
ريم .. وحارب ..
تجمعهم صورة وحدة ..
الصورة أبيض واسود لكنها حستها ملونة في خيالها ..
هاي هي الذكرى الوحيدة ..
وليتها كانت من عنده ..
حصلتها بالصدفة عند الخدامة واحتفظت بالجريدة ..
تنهدت وهي تردد ...
حـارب .. انته انذل شخص جفته في حياتي !!!!!
|[]|
مـرّت أيـام عديدة زادت عن الأسبوع ..
وسعيد ع نفس حاله ..
من بعد ما خبر حميد عن مكان حارب ما رد للمستشفى بالرغم من ان الدكتور طلب منه يكون متواجد دايماً ..
كان ساخط عليه ..
لانه في نفس الليلة اللي رد فيها البيت فتح الكمبيوتر ..
وقرى كم سطر "غبي" ......
أثاروا فيه حفيظة يديدة !!!
×
×
×
فايل-5
"أحياناً أشعر بان الحب الذي بيننا شبه غير مكتمل،
والسبب أعزوه لصغر سن "ريم" ..
ومع ذلك أحب أن أعيش مراهقتها الوردية التي لم أعشها أنا في طفولتي،
لا أريد لمذكراتي أن تُحكى بصيغة ماضٍ أليم وقاس قد عشته،
أريد أن أنسى،
أريد أن أعيش مستقبلي الجميل،
بلا قيودٍ وسلاسل ذهبيةٍ يصعُب على العاقل تحمّل قسوتها.."
×
×
×
فايل-6
" هل وقعَ سعيد أخيراً في الحب ؟
هل أحبّ فعلاً كسائرِ بني البشر ؟
سعيد يعيش حياةً مختلفة فعلاً عن البقية،
فهو لا يعبّر،
هو يدّعي القسوة فقط كي يبطن طيبته التي لم أراها في عينيه إلا حينَ مرض،
ماشاء الله، حتى الحمى التي جاءته كانت كفيلة أن تقعِده أياماً وليالٍ طوال،
لكنه فضّل أن يبقى قويـاً جداً ..
وسقط أول يومٍ فقط،
ومن ثمّ ادعى عدم مرضه،
عندما مرضت حبيبتي ريم -وكان مرضها تقريباً في نفس توقيت مرض سعيد- لم أصدقها،
لأن سعيد تشافى بسرعة ..
وهي جلست أسبوعان بل أكثر تشكو منها وأعراضها تزداد شيئاً فشيئاً لديها،
بعدها علمت جيداً أن جسمَ سعيد لمْ يعتد على الوهن،
بل اعتاد على الخشونة والقسوة،
أتساءل مجدداً،
ماذا لو أحبّ أخي سعيد فتـاة ؟
هل سيضربها إن إدارت ظهرها عنه ورفضته ؟؟؟"
×
×
×
فايل-7
" مرّ يومان على خصامنا أنا وريم ولم نجد حتى الآن طريقة مثلى للتصالح،
والسبب كالعادة حول مسألة التمثيل،
تخاصمنا كثيراً كثيراً لكن هذه المرة كانت قاسيةً جداً..
لأنني أنا من أغلقَ السمّاعة في وجهها،
كنت أظن أنني سأكلمها بعد دقائق معدودة،
لكن شياطين رأسي أبت ذلك،
وفضلت أن أعلمها درساً قوياً جداً تعرف من خلاله أن ما تعيشه هيَ خطأْ.."
×
×
×
فايل-8
" بعد أكثر من شهر واحد،
تصالحتُ مع ريم وسط ضحكاتٍ ودموع قوية،
اعتَرَفَت لي أنها في نفس اليوم الذي تشاجرنا فيه كانت ستصالحني،
لكن شيئاً ما جعلها تغير رأيها،
ولم تستطع تحمل أكثر من شهرٍ لتحادثني مجدداً،
بعد هذا الشجار لا أظنني سأطيق فراقها لو حدث لي أي مكروه،
لأن نار الحب قد بدأ اشتعال فتيلها بيننا حقاً،
أحبها ،،
وأحبهـا ..
وأعشق كل ما فيهـا .."
×
×
×
فايل-9
" لم أعد أطيق صبراً بعدها عني،
ولكن كيفَ وهيَ حتى لم تنتهِ من ثانويتها العامة..
حاولت أن أشغل بالي،
فطلبت من مسئولي أن يولّيني مهمةَ ما بعدَ الظهر، خاصة أننا في الصيف ودراستي متوقفة لمدة شهرين،
فعرض عليّ مهمة حراسة أحد المخازن القريبة من منزل حبيبتي ريم ..
فقلتُ لـ ريم عن هذه المهمة فضحكت..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 26-12-09, 11:16 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ثم رجتني أن أوافق كي تكون لدينا فرصة أكبر للقاء..
لم تعلم أنني وحدي متحمس لهذا الأمر،
أخي سعيد يقلقني كثيراً،
فهو يزداد يوماً بعد يوم عنفاً،
أظنه يحسب أنني أضعف منه،
أو أجبن منه،
ولهذا يحب أن يتباهى بقوته أمامي،
ليته يعلم أن جدتي هي من أوصتني باللين معه،
وإلا لما تهاونت لحظة واحدة في أن أضربه وأقطّعه إرباً إرباً على تصرفاته الشنيعة،
عذراً نسيت يا أبنائي،
يا من ستقرؤون مذكراتي مع أمكم،
سعيد هو عمكم الذي لا أظن أنه سيبقى معكم،
إما سيموت في مشاجرة مع إحدى العصابات،
وإما ستعرفونه منذ ولدتم مسجوناً في دركات السجن الحالك، يندب حظه العائر الذي جعله يظن أن القوة هي الأفضل..
لحـظة..
مذكراتي بعنوان Between two legends كما تقول أمكم ريم ..
فلا داعي لان أذكر لكم عيوب عمكم ..
لأنني سأكتب معلقة إن ذكرتها.."
×
×
×
فايل-10
" بين أسطورتيـن ..
تحطم ..
وسيظل حطاماً إلى الأبد...... إلى الأبد سأبقى محطماً ..
وداعاً أيها الحلم الجميل،
وداعاً يا ريـم ..
وداعاً لكل شيء،
وداعاً لحياتي،
وداعاً لعنفواني وشبابي،
وداعاً لكل شيء، وأي شي، وفي نقص الشيء وزيادته،
وداعاً ،، وداعـاً ،، وداعـاً !!
أنا العصفور المحروق !!"
×
×
×
فايل-11 والأخير
"ريم أصبحت قوية ...
وباتت ممثلـة ......!
لقد خالفتني ......
وأعتقد بأنها تتعمد استفزازي بهذه الطريقة ..
وليتني أستطيع أن أصفعها كي أخبرها بأنها لا زالت ...... طفلة !! "
|[]|
بلاشر ..
مخفي العيوب ..
آيلينر ..
مسكـارا ..
كل شي جاهز ..
1
2
3
أكشـــــن .........!
×
×
×
حياكم الله معانا مشاهدينا الكرام، في حلقة يديدة من برنامجكم المنوع والمميز " STARS SECRETS " البرنامج الأول على قناتكم الأولى قناة الجمهور العزيزة "أسرار" ...
ضيفتنا اليوم فنانة عزيزة علينا جميعاً ..
فنـانة .. بدرجة مبدعة ..
ماهرة ..
خياطة قدرت تنسج وتحيك خيوط مميزة خلال تمثيلها ..
تميزت بصدق مشاعرها أثناء التمثيل ..
وتميزت بعد بأن أعمالها كلها مختومة بنفس اسم المخرج ..
رحبـوا معانا بفنـانة الجماهيـر .....
" ريــــــــــم " ..
علا التصفيق في الاستوديو ..
×
×
×
المذيعة : ونرحب طبعاً بالضيف المميز ، المخرج أحمد الـ .... صاحب أرقى مسلسلات عرضت في الساحة الخليجية..
المخرج احمد : يا هـلا فيج .. وفي كل الجمهور العزيز ..
المذيعة : انتوا اللي منورينا والله وخاصة ريم ماشا الله عليها متألقة اليوم ..
ابتسمت ريم : تسلمين الغالية ...
المذيعة ابتسمت لها وطالعت الكيمرة : برنامجنا STARS SECRETS يعتمد بالدرجة الأولى على كشف كل ما هو خلف ستار حياة الفنان، نحن اليوم بعيدين جداً عن محور الفن .. وقريبين جداً من قلب ريـم .. ونرحب طبعاً بأسئلة الجمهور سواء كانت عامة أو خاصة .. ويفضل الخاصة طبعاً هههههه ..
×
×
×
فاتح ع التلفزيون ويطالع المهزلة المستوية ..
كان يالس عند اخوه اللي حالته استقرت وانحط في حجرة عادية ..
بس كان لازال فاقد الوعي ..
علّى صوت التلفزيون وظهر من الحجرة ..
توجه للبيت اللي ماخذ مسافة 10 دقايق بالسيارة لين ما وصل له ..
فتح التلفزيون ..
حفظ رقم الاتصال وحاول يتصل من موبايله ..
لكن خطرت ع باله فكرة ثانية ..
سار حجرة حارب وخذ موبايله المغلق وفتحه ..
واتصل ..
مرة مرتين ثلاث ..
الين ما شبك الخـط ..
رد عليه صوت رجالي : ألـو ؟
رد باقتضاب : بغيت اشارك ..
الريال : اسمك ؟؟
سعيد ببرود : حارب ..
الريال : طيب شو هيي أسإلتك ؟
سعيد بجدية : عن الحب في حياتها ..
تحمس الريال: طيب رح نحولك بعد شوي .. خليك ع الخط ..
×
×
×
بعد الفـاصل ..
المذيعة : عدنا مجدداً لكم أعزائي المشاهدين، ولا زلنا في بداية اللقاء الحامي، نتلقى أول اتصال من .... محمد ؟؟؟

فر الموبايل وهو لا زال ع الخط ..
ويلس يطالع ويسمع الأسئلة اللي سإلوها اياها الناس ..
تأملها وهي تجاوب باقتضاب..
حس ان كل الأسئلة اللي تنسإل فيها وتجاوب عليها حافظتنها ..
هل انتي مع الموضة ؟
تسوين ريجيم ؟
شو احسن رياضة في نظرج ؟؟
خذ الموبايل بعد ما سمع صوت ريال : الـو ..
الريال : يلا اخ حارب رح تبلش هلأ ..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 26-12-09, 11:19 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سعيد : اوكي ..
×
×
×
المذيعة : نتلقى اتصال آخر من ......... حارب من دبي ...
انتفضت ريم من الإسم وطالعت سارة من ورا الكيمرة وهي متوترة ...
المذيعة : الو .. الأخ حارب معانا ع الخط ؟؟
سعيـد بصوت جامد : ريـم ؟؟
المذيعة : هي نعم هذي مقابلتنا مع الفنانة ريم .. اتفضل شو هي أسإلتك ؟؟
سعيد بتحدي : أنـا حـارب ..
×
×
×
يحس انه في كابوس لكن في نفس الوقت يحس انها الحقيقة ..
كان في صراع مع عيونه عشان يفتحها ..
حاول يفتحها لكنه تعب وما في مجال يفتحها ..
×
×
×
ريم انتفضت بس تنفست ببطء : حياك الله اخ حارب ..
سعيد باستهزاء : أخ ؟؟ انزين عندي 3 أسئلة شخصية ..
المذيعة : لو سمحت ممكن تستعيل في عندنا ضغط في المكالمات ..
سعيد : أولاً ... وين الحب في حياة ريم ؟؟ وهل عاشت ريم حب في طفولتها ؟؟
( انتفضت ريم بقوة )
ثانيـاً .. تتكلمين في مسلسلاتج عن تقديس الحب وأهميته .. هل تنفذين هالشي في الواقع ؟؟
( دق قلبها بصورة اقوى ) ..
ثالثاً .. حارب .. اسم اكيد مر عليج .. يذكرج بمنـو ؟؟ بالحـب ؟؟ ولا بخيانتج لـه ؟؟
ومن بعدها صك السماعة ..
المذيعة بأسف : الظاهر انقطع الخـط .. نشكر اتصالك أخ حارب ..
×
×
×
فتح عينه بقوة وبصدمة من اللي يجوفه ...
على الرغم ان عيونه كان تعوره لكن يلس يطالع التلفزيون وهو مذهول ..
يلس يتمتم بصدمة في خاطره : سـووييييتها يا سعيـد ؟؟؟
×
×
×
المذيعة : والحين شو اجاباتج عن الأسئلة الثلاثة فنانتنا المتألقة ..
حست بنفسها في غابة ..
والنباتات حواليها لونها أسود ..
أحمد , المذيعة , المصورين اللي تجاوزوا 5 مصورين ..
كل الطاقم الفني ..
طالعت سارة وهي حاسة بدوامة في راسها ..
ارتفعت حرارتها فجأة ..
توترت وكل شي ياها ..
كتمت شهقتها بقوة وحاولت تحبس دموعها ..
لكن وين .... وين يا ريم .. كيف بتجـاوبيييين ؟؟!!!

|[ انتهت الحلقة الخامسة ]||[

الحلقة السادسة ]|


تدخل المخرج أحمد في اللحظة الحرجة : ما أعتقد إن ريم جربت الحب .. كفاية انها الحين في سن صغيرة .. فكيف تحب؟؟
المذيعة ابتسمت : طيب بس عشان ما نكسر بخاطر أخونّا حارب ..
×
×
×
ذهنها كان متشتت ..
وكل الأفكار اللي حفظتها عشان تقولها نستها ..
الاتفاق في البرنامج انهم يسإلونها أسئلة معينة ..
بس من وين يا حـارب ؟؟
حارب ؟؟
يا النذل في هاللحظة الحرجة اتيني ؟؟
انا محتاجتنك صح ..
لكن والله ..
والله لانتقم منك مثل ما سويت فيني ..
عيل انته بكامل صحتك ... و تتابع البرنامج ..
وما ترد عليّ ؟؟
أنا براويك يا الحقير ...
×
×
×
ابتسمت ريم بكبرياء : اوكي بس ممكن تعيدين لي الأسئلة الثلاث ؟؟
المذيعة : ولا يهمج ... أول سؤال .. الحب في حياتج ... موقعه من الإعراب ؟
ريم بغرور : كل إنسان يقدر يحب، ومب شرط يكون هالحب لشخص غريب.. انا أحب الكل .. أحب الطبيعة .. أحب الناس .. أحب كل اللي يتابعوني ويشجعوني في كل لحظة .....
ياها تصفيق حار من الجمهور ......
المذيعة بابتسامة : برافووو .. وهل عشتي أي حب في طفولتج ؟؟
ضحكت ريم وهي من داخلها مهزوزة : هههههه يمكن حبيت كل ريال يعطيني حلاوة وانا صغيرة ...
ضحكت المذيعة : ههههههه إجابة ذكية ... على حسب ما دونت في سؤال ثاني .. هل تقدسين الحب في الواقع ؟
ريم بتعمّد : أكيد أقدسه .. ولو إني ما جرّبته لين الحين لكني متأكدة إني لو حبيت بقدسه ...
المذيعة : حلو .. سألج سؤال شخصي عن شخص اسمه حارب .. أتوقع انه حبيب من الحبايب اللي عطوج حلاوة وانتي صغيرة ههههههه ..
ترددت ضحكات الجمهور ..
كملت المذيعة : لكن الحلقة اللي أتوقعها هي بتكون سر نقاشنا ؟ من هو حارب ؟ وهل خنتيه فعلاً ؟؟
تحطمت ريم وابتسمت ابتسامة صفرا : انا عرفت أكثر من حارب في حياتي .. والإسم منتشر عندنا بصورة كبيرة .. فما أعرف منو هالحارب المقصود امبينهم .. لكن على كل حال أنا حبيت الكل حب شريف ..
المذيعة بمقاطعة : لكنه ذكر الخيانة في السؤال ..
حركت ريم جتفها بلا مبالاة : إذا ع الخيانة .. فخله يتأكد هل أنا ريم اللي خنته ؟ ولا نسخة مصورة مني .. ما اظن اني حبيت واحد اسمه حارب في حيـاتي ........
المذيعة : إجابات رائعة .. نتلقى كم اتصال ومن بعدها ننتقل للمخرج أحمد ... الو السلام عليكم ...
×
×
×
ابتسم سعيد : وهاي اللي ميت عليها وأونها بتكون أم عيالك يا المغفل ؟؟
|[]|
في المستشفى ....
حميد بصدمة : حـاااااااااارب !!!
×
×
×
تأمل الويه عدل ...
عرفه ..
هذا شخص يعرفه لكن ما كان يبا يجوفه ..
هذا حميد ..
لكن وين سعيد ؟؟
وينه النذل اللي شغّل التلفزيون وعلّى الصوت وسار ؟؟
وينه خلني أذبحه ؟؟ وينـه ؟؟
×
×
×

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 26-12-09, 11:21 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حميد بفرحة : الحمدلله ع السلامة .. ما تجوف شر يا حارب ..
ابتسم حارب : الشر ما اييك ..
حميد : أنا أمس سرت سألت الدكتور عنك وقال احتمال ما تنش الا بعد فترة .. بس سبحااان الله جنه حد قال لي تعال اليوم .. ماشا الله علي شكلي ويه خير عليك ..
كان حارب مركز على اللقاء اللي في التلفزيون ...
حميد وهو لازال مستمر في الرمسة : الا قول لي .. شقايل كل ها استوى بك ؟؟
صد حارب على حميد وأشر على ايده : قصدك الحرق ؟؟
حميد : لالالالا الحرق ادريبه من سالفة المخرن .. بس اقصد هالجرح في الايد الثانية ..
حاول حارب يتذكر : والله ماذكر شو استوابي ..
حميد بشك : اكيد سعيد هو اللي عوّرك ..
حارب باندفاع : لالالالا سعيد عمره ما مد ايدينه عليه .. اظني كنت في المطبخ .. و ... والله ماذكر ..
حميد براحة : اشوووى .. انا كنت شاك انه هو السبب في طيحتك هنيه ...
حارب : تعال انته منو خبّرك اني انا هني ؟
حميد : لحقت ورا سعيد من كمن يوم وعرفت انك هني ..
حارب : ووينه سعيد ؟
حميد : والله مادري .. ما جفته من كم يوم ..
حارب تنهد : انزييين وشخباره ؟؟
حميد : حاله متغير يا حارب .. مب هو سعيد اللي تعرفه ..
حارب باستغراب : كيف يعني ؟
حميد : تذكر يوم مرضت ؟؟ ويوم احترقت ؟؟ والناس تحسبوه اعتدل ؟؟ وبعد ما رديت شرات اول رد أخص عن قبل .. هاي حالته الحين .. واظني هو الحين أخص بعد .. تصدق حتى من زماااان ما ضرب حد ؟؟
ضحك حارب : هههههههههه .. اسميكم انتوا هالسعيد مسولكم رعب ..
حميد : هي والله وأي رعب الله يخليك .. رعب قاتل .. بس خلاص ما قمت ازيغ منه .. انته بتحميني هههههه ..
حارب : هههههههههه ..
حميد : خلني اتصل به واقول له انك نشيت ..
حارب : ما يحتاي أدريبه يعرف اني ناش ..
حميد باستغراب : وكيف بيعرف وهو أصلاً ما ياك ؟؟
حارب : هو إلا من شوي قبل ما أنش ظاهر عني .. حتى جوف .. مشغل التلفزيون وحاط هالقناة ومعلّي الصوت ..
ضحك حميد : ههههههههه ياخي اخوك نذل من الخاطر ...
حارب : طالع عليك ههههههههه ..
|[]|
اللقاء كان روعة .. اتمنى لو يكون في جزء ثاني ..
ريم بتهرب : لالالا ما ظني بيكون شرات اليوم ..
أحمد : في مجال ليش لأ .. بس بعد اعمال يديدة .. (غمز لريم) او يمكن اذا جددنا العقد بنسوي مقابلة ..
ريم باحتقار وفي خاطرها : ماااالت .. واثق وايد اني بوقع وياه بعد ... هـه !!!
×
×
×
في السيارة ..
سارة : الصراحة عيبتيييييني بردج ع اللي اتصل ..
ريم : اي واحد ؟
سارة : هاك اللي اسمه حارب ..
شهقت ريم : اوييييه تخيلي يطلع هو نفسه حارب ؟؟؟
سارة بتفكير : والله يمكن.. بس والله انه نذل .. سألج أسئلة قوية ونغزاتها اقوى بعد .. بس فديتج والله أدّبتيه .. زين سويتي به ..
ريم وهي تأشر للدريول : اقول لك رد الاستوديو ..
سارة باستغراب : بلاج ؟؟
ريم : ابا آخذ رقم اللي متصل وأتأكد ..
سارة بعصبية : راج .. كمل دربك لين البيت .. ودري حركات المراهقين عنج .. فاهمة ؟!!
ريم بقهر : ساروو انتي ليش جي ؟؟
سارة بغيظ : ريمووو ان ما نسيتي حارب صدقيني بييج كف قوي من الخاطر يصلبج فاهمة ؟؟
ريم برفض : انا أصلاً ناستنه .. ما جفتي كيف رديت عليه ؟
سارة : خلاص عيل جب ولا كلمة ..
×
×
×
في البيت قفلت على عمرها الباب ..
وعلى طول زخت موبايلها ودورت رقمه ..
دقت ع السماعة الخضرا تترياه يرد ...
طوّل وايد ..
كانت شبه فاقدة الامل انه يرن ..
بس انصدمت يوم لقته يرن ..
وبدى قلبها يدق ..
وعلى كل رنة الدقات تزيد شوي شوي !!
×
×
×
رن الموبايل وهو يالس يفتش في فايلات حارب للمرة الثانية ..
قرر انه ما يرد لان اصلاً مب موبايله ..
لكن ياه فضول يجوف المتصل ..
تفاجئ بالمتصل : ريم ..
يلس يتأمل الشاشة وهي تومض ..
يرد ؟؟
ولا ما يرد ؟؟
ما يدري ليش خطرت ع باله فكرة ..
يمكن غبية لكنها في هالوقت فعالة ..
دق ع السماعة الخضرا ونطق : ألـو ....
×
×
×
شهقت وهي تسمع كلمة ألو ....
حارب رد ..
رد حارب عليها ..
نست كل كلمات العتب اللي جهزتها طول هالسنين ..
نست كل شي ..
نست الانتقام ونست أي فكرة استحلت تفكيرها ..
ورددت بصوت مهزوم : حـ.....ـآاااا ر ب !!!!
ما رد عليها لانه أساساً ما عرف كيف يبدى ....
ريم بصوت أشبه بالنحيب : ليش جيه يا حارب ؟؟ ليش سويت بي جيه ؟؟ انا بشو خنتك ؟؟ بشو ضريتك عشان تودرني و.....
قاطعها بصوته : وانتي ليش استويتي ممثلة ونسيتي إن أنا ضاربتج أكثر من مرة عشان ما تستوين ممثلة ؟
ريم بصياح : لأنك قهرتني سويت جي ..
سعيد برفض : انتي اللي اخترتي التمثيل .. انسي حارب خلاص ..
ريم بصراخ : أنسى حارب ؟؟ أنساك ؟؟ حارب انته تخبلت ؟؟
سعيد باستهزاء : عمرج ما حبيتي .. وإن حبيتي تراني واحد من الرياييل اللي عطوج حلاوة يالسـ....
ريم تقاطعه : حارب .. (تصيح بقوة ) والله العظيم ما كنت متوقعة انك بتنجرح بجملتي والله آسفة والله ..
سعيد : خلاص فات الفوت ...
ريم بترجي : الله يخليك ... الله يخليك عطني فرصة .....
سعيد : فرصة شو بعد ما استويتي ممثلة رخيصة ؟ فرصة شو الله يخليج ها ؟
ريم : انا مب رخيصة ولو اني رخيصة جان حبيت عقبك ..
سعيد : هـه .. اقول لعبي على غيري يـا ....
ريم تقاطعه : حارب انته تغيرت .. تغيرت وايد ..
سعيد : وانتي بعد تغيرتي مب بس انا ..
ريم : انا ما تغيرت .. بس انته اللي حتى جملك غير .. صوتك غير.. أحاسيسك غير ..
سعيد : تبيني أردّ الأولاني ؟
ريم : لالالالالالالا خلك مثل ما انت بس سامحني .. حارب سااامحني الله يخليك ..
سعيد وهو يفكر لبعيد : بسامحج ........................ بس بشرط ...
ريم وقلبها يدق : شو ؟
سعيد : تنسين حارب القبلي ....
ريم باستغراب : أنساك ؟؟
سعيد بإصرار : هي .. انسي حارب الأولاني.. انسيه ..
ريم بألم : كل شي في حارب ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قصة للكاتبة قلب دبي, قصة امارااتية اجتماعية رائعة, قصص اماراتية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:53 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية