لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-10, 12:31 AM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-|[ الحب / هو الذي تحس به بعد فوات الأوان ]|-

في مول الإمارات،
تحديداً فـ مطعم الحلاب،،،،،
ميثا بمفاجأة : انتوا عايلتكم بكبرها ممثلين معتزلين ؟
سارة ضحكت : هههههههه قصدج منحوسين في التمثيل ..
ميثا : لا يعني ريم اعتزلت فجأة .. وانتي بعد نفس الحالة ..
سارة : بس كل وحدة منا اعتزلت لظروف غير .. انا مثلاً اعتزلت لاني تزوجت ..
ميثا ببرود : مبروك ..
سارة : الله يبارك فيج ... ما تبين تعرفين سبب اعتزال ريم ؟؟
ميثا في محاولة لكبت فضولها : كيفج جان ما تبين تطرين ..
سارة بهدوء : اخوج ... سعيد .. هو سبب اعتزالها ..
ميثا بمفاجأة : اخويه .. سعــيييييد ؟؟؟
سارة باستنكار : لا تقولين لي انج ما تعرفين هالشي ؟؟
ميثا : والله ماعرف .. اصلاً اللي اعرفه ان ريم لها علاقة بحارب .. وسعيد بس مجرد رمسها فترة قصيرة ..
سارة : بس ريم تحب سعيد مب حارب ..
ميثا : نعم ؟؟؟ تحب سعيد ؟؟ كيف تحبه ؟؟
سارة : شو بعد كيف تحبه .. ؟؟ مثل ما أي إنسان يحب فهالدنيـا ..!!
ميثا باستهجان : كانت تحب اخوه .. كيف تجلب عليه هو ؟؟
سارة : الحب ما يعرف اخو ولا ربيع .. الحب حب ..
ميثا بنظرة حادة : وريم مطرشتنج عشان تقولين لي هالرمسة ؟
سارة : ريم ما تعرف اني اصلاً ييت وقابلتج ..
ميثا : لا والله ؟؟ ورقمي كيف يبتيه عيل ؟؟
سارة : خذته عنها بدون ما تدري ..
ميثا وهي مب مصدقة : انتي شو مصلحتج فكل هالجذب ؟؟
سارة : والله والله والله اني ما اجذب عليج .. وان شـا الله يستويبي اي شي لو اني جذابه ..
ميثا حنت لها : انزين .. شو تبين زاقرتني ؟؟ .. ع فكرة اميه في المول هني ويايه بعد وعادي تجوفني يالسة وياج .. لا تطولينها ارجوج ماباها تعرف ان لي علاقة بممثلة ..
سارة بتصحيح : ممثلة معتزلة ..
ميثا وهي تطالعها باستنكار : واضح الاعتزال عليج ..
سارة : لابسة عباتي وشيلتي .. شو تبين بعد ؟؟
ميثا وهي مب عايبنها مكياج سارة : ماشي سلامتج ..
سارة : بس ريم ع فكرة التزمت اكثر عني ..
ميثا : الله يهدينا وياها ان شـا الله ..
سارة : ان شـا الله ..
ميثا تنرفزت : ما عندج شي تقولينه ؟؟
سارة : بصراحة اباج ترمسين سعيد عن ريم ..
ميثا شهقت : تخبلتي انتي ؟؟ ارمس سعيد عنها ؟؟ تبينه يجتلني ؟؟
سارة : ليش ؟؟
ميثا : يكرهها تعرفين شو يعني يكرهها ؟؟ يكره اسمها .. يكره يسمع طاريها .. يكره أي شي يتعلق بها ..
سارة بصدمة : معقولة ؟؟
ميثا : وانا ليش أجذب عليج .. وبعدين لو كانت ريم مناسبة لسعيد صج انا بنفسي بروح وبرمسه .. بس لهاللحظة لا.. سعيد مستحيل يعيرها أي اهتمام .. عادي يتغير عليه .. وبصراحة ريم ما تناسبه ..
سارة : ليش يعني ؟؟ جميلة ومخبلة شباب البلاد ..
ميثا بتحدي : وهو وسيم وما جد خطف حذال بنية الا وتخبلت عليه ..
سارة :وعلى كل ها .. بس حارب احلى ..
ميثا : شو ناوية تشبكينه بعد ؟؟
سارة تأشر لها ع بطنها : كرشتي تشهد اني متزوجة .. بعد مب مصدقة ؟؟
ميثا افتشلت : اويه آسفة ..
سارة : ما علينا مني .. الله يخليج ريم تغيرت .. ما عادت ريم اللي اعرفها .. ما تضحك واذا ضحكت ما تحسينها تضحك من خاطرها .. في ضحكها تمثيل .. اكلها قليل .. تتعب بسرعة وتصيح وايد ..
ميثا بإشفاق : هي قالت لج انها تحب سعيد ؟
سارة بنفي : لا .. ما وضحت بس انا اعرفها .. كل ما اطري سعيد تصيح ..
ميثا بحيرة : المشكلة ان الحب مب بالغصب .. سعيد يكرهها لدرجة ان يوم حارب نوى يعرس فرح له من خاطره.. كان خايف عليه ياخذ ريم ..
سارة بمفاجأة : حارب بيعرس ؟؟
ميثا : هي .. عرسه هالجمعة ..
سارة : لا لا ؟؟ و ... (بتردد) الحرق اللي في ويهه ؟؟
ميثا طالعتها باحتقار : تعالج .. وماظني هالشي يعيبه ..
سارة : والله ما اقصد .. بس يعني تفاجأت .. انا توقعت ان حارب ما بيعرس موليه ..
ميثا : وهكو عرس بعد .. (تذكرت بطاقة العرس) وبطاقة عرسه عندي ..
سارة بحماس : وين عرسه ؟؟ يمكن أحضر ..
ميثا تلومت ..
قرار دعوتها لسارة صح ... ؟؟ ولا غلط ..؟!
طلعت ميثا بطاقة العرس الصغيرة : تفضلي .. (بتردد) انتي وريم معزومات ما وصيكم لازم اتون ..
سارة لمعت عيونها بفرحة : اكيـد ان شـا الله بنحضر ..
سرحت ميثا للمدى البعيد ..
اكيد ريم على حالتها اللي وصفتها سارة ما بتحضر ...
ان شـا الله ما تحضر ..
ريم : خلصتي اللي عندج ؟؟
سارة تنهدت : ولو ان ما جنيت اي فايدة من كل ها .. بس يلا مب مشكلة .. شكراً ع العزيمة ..
ميثا نشت من مكانها : العفو .. اسمحيلي مضطرة اظهر ..
سارة : والـ ... ؟؟
ميثا قاطتها : بالعافية عليج بس انا مستعيلة .. مع السلامة ..
×
×
×
أم حارب بشك : من متى تعرفين هالبنية ؟
ميثا : كانت ويايه يوم خذت كورس انجليزي .. وعرفتها ..
ام حارب : شكلها مب غريب عليه ..
ميثا ارتبكت : ها وانتي خطفتي بس.. اتوقع انتي راقبتيها عدل ..
ام حارب : لا بس انا من عادتي احفظ الويوه ..
ميثا غمضت عينها وهمست في قلبها : ان شـا الله ما ايون العرس ..
|[]|
راشد يطالع البطاقة : ماشااااا الله .. حارب بيعرس ؟؟ اخيييييراً ..!!!
ام راشد : منو حارب ؟؟
راشد : هاك اللي كان ساكن في فريجنا وانتقلوا الحين ..
ام راشد عقدت حياتها : اخو سعيد المجرم ؟؟
ضحك راشد : هي ههههههه ..
ام راشد : عيل هاييل راعين السيايير الفخمة اللي يوهم من كم شهر ..
لطيفة بفرحة : هي .. حليلها الله رزقها .. ونااااسة امايه ما بتين بيت جمانة خل نتونس هناك ..
ام راشد : مالي بارض والله .. انا ليلة العرس ما أفكر أحضرها ..
لطيفة بوزت : ليش ؟؟
ام راشد : شحقه اوجب الناس (تنغز) ما ورايه عرس ولد عشان اوجبهم ..
راشد وهو ساكت طول هالوقت : امايه ما يحتاي هالتجريح .. دلال روحها نفسيتها زفت ..
ام راشد : حشى حشى ما قلت شي انا ..
لطيفة بملل : اماية نحن فرحانين لهم ليش انتي تنكدين علينا ؟؟
ام راشد نشت بعصبية : اروح عند حفيدي احسن لي ... حشى عيال جي ؟!!!
لطيفة + راشد : واحد صفر ههههههههههه
×
×
×
من شهـر ربّت دلال ..
ويابت منصـور ..
الكل فرح لها ..
خاصة ام راشد اللي تعلقت بحفيدها ..
وزاد تعلقها بدلال ..
خاصة ان دلال قامت علاقتها تزيد بها بما انها مغتربة عن هلها ..
ام راشد اللي تبدلت تماماً عن قبل ..
وبدال ما تدافع عن راشد .. قامت توقف ضده اذا السالفة فيها دلال ...
×
×
×
دلال : هلا خالتي ..
ام راشد : هلا فيج .. ها هلج متى بيون ؟
دلال بحزن : والله مادري عنهم .. محد منهم لاقي إجازة من شغله .. والحريم ينطرون المحرم عشان ايون ..
ام راشد : ما عليه لا تضايجين عمرج .. العيد جريب وان شـا الله في اجازة العيد يايين ..
تنهدت دلال : إن شـا الله .. آنا منرفزني راشد .. مو قاعد يتصل لهم .. احس انهم مو متحمسين لان العزيمة ما يت منه ..
ام راشد بعصبية : مضيع المذهب .. ما عليج أنا برمسه .. وجان تبين انا برمس الحريم وبحرضهن ع رياييلهن ..
دلال : هههههههه ربي لا يحرمني منج خالتي ..
ام راشد ابتسمت على لسان دلال المعاكس لـ لسان لطيفة وراشد : آمين يا رب .. وينه نصوري الصغير بعده راقد ؟؟
دلال : ايه ينام الحين عشان يلعوزني بالليل ..
ام راشد : ما عليه فهالسن يتعبون .. بيكبرون وبتنسين ..
دلال ابتسمت وهي تتخيل منصور كبير : ان شـا الله يا رب ..
|[]|
يالسة في حجرتها وتقايس الفستان بعدم اقتناع ..
سمعت صوت الباب وتوقعت امها فما علقت الا بـ : امايه لحقي عليه الفستان ضاااج ..
بس تفاجأت بحس سعيد : من كثر ما تلبسين هالفستان استوى عصيدة ..
ميثا ضحكت : ههههههههههههه لا والله ..
سمعوا صوت حارب : لا يكون ميثا لابسة الفستان ؟؟
سعيد : مللتينا بس .. كل ما سألنا عنج قالوا ميثا تلبس الفستان .. شو ها ارحمي حالج ..
ميثا بعصبية : سعيد جب انزين .. انته جوف شكلي كيف الفستان ضيج ..
سعيد بمرح : امس كان اوكي .. مسرع متنتي اليوم ..
ميثا بفشيلة : مب جي بس احس انه ضيج ..صح حارب ؟؟
افتشل حارب : مادري احسه اوكي ..
سعيد : تباك تقول لها تخبلين عشان ترتاح ..
ميثا غيظت : ويوم انك عارف شحقه ما تقول ؟
سعيد : بس غياظ فيج .. لوعتي جبدي من اسبوع وانا اقول هالكلمة ..
ميثا تأشر له بـ مالت : مالت عليك ..
سعيد وهو ظاهر : اغصان الجنة ..
حارب : هههههههههه .. (بعد ما ظهر سعيد) ما عليج منه تراه عايبنه الفستان ..
ميثا بابتسامة : ادريبه يغايظ ويا ويهه ..
حارب : ههههههه ..
ميثا : انزين جهزت انته كل أغراضك ؟؟
حارب : جهزتهم .. مادري احس في اشيا ناقصة ..
ميثا : خلاص بجيك لك عقب .. انزين كم بتمون هناك ؟؟
حارب يحرك حياته : شهـر ..
ميثا : مب جنه وايد ؟؟ (بتفكير) لا حرام استانسوا وتهنوا .. تراه شهر العسل وعقب ايامكم كلها بتكون بصل هههههه ..
حارب : عدال ههههههه ..
ميثا : هههههههه .. بس عاد قبل ما تسافر اقنع الدب سعيد خل يخطب ..
حارب : خليه ع راحته .. حلو كل شي ايي من اختيار الواحد روحه ..
ميثا وكلام سارة في بالها : حتى لو كان اختياره ..... ما يعيبك ؟؟
حارب طالعها باستغراب : ما يعيبني .!؟؟
ميثا تعدل رمستها : لا ما اقصد بس يعني ... اقصد ... أ .. أ .. يعني مثلاً وحدة خذها عن حب .. و.. ما تعرفون اهلها...
حارب وهو مب مقتنع : هو حر في اختياره ..
ميثا : لو أي بنية ؟؟
حارب بغموض : لو أي بنية .. بس ليشه السؤال الغريب ؟؟
ميثا ابتسمت بقفطة : ولا شي .. ما في شي هههههه ...
|[]|
يـوم الـ ع ـرس ..
في أفخم قاعات البلاد ..
تقرر يكون عرس .. حارب .. وجمانة ..
العرس اللي سبقه بساعات معدودة ملجتهم ..
كانت هاي رغبة حارب اللي ما أيدها سعيد ..
ملجة وعرس في يوم واحد ..
حاولوا يقنعونه ان عادي البنت ما تناسبه ..
والطلاق في الملجة احسن من الطلاق بعد العرس ..
لكنه أصـرّ ..
وعلى ان حارب كان مسالم نوعاً ما ..
إلا أنه في هالموضوع حسم قراره .. وبشراسة ..
×
×
×
جمانة والدمعة في عينها : لطوف عيوني تحرقني والله ما روم ..
لطيفة : حرام والله ان حطيتي هالعدسات بتهبلين ..
جمانة : ماباااا .. عيوني تحرقني ما فيه احط العدسات وانعمي ..
لطيفة بتحريض : ريلج يخبل وانتي محتاية تزيدين رصيدج بالجمال .. العدسات بتسوي شغلها صدقيني ..
الماكييرة : حرام عليكي والله إنها بتعإد .. ما عليكي منّـا ست جومانة .. لك طالعة أَمر مصور ماشا الله ..
لطيفة بوزت : اوكي وشو فيها لو طلعت شمس ؟؟
جمانة : لطوف حبيبتي ليتهم ما بدوا فيج .. بموت من الزياغ وانتي من الصبح حاشرتني صخي شوي..
الماكييرة : ههههههه .. طيب ست لطيفيي .. روحي هلأ واشرفي على زينة الفرح كلها ومن بعدا تعالي لتشوفي شو راح اعمول ..
لطيفة بتوسل : انزين بس حطي لها العدسات ..
الماكييرة تهمس لها : رح حاول تؤبريني .. بس هلأ خليها تهدى شوي.. شوفيها كيف عم ترجف ..
لطيفة وهي ماشية لـ برع : حاطينج ع الهزاز جمانة ولا شو سالفتج ؟؟ ههههههههه ...
×
×
×
ميثا وهي متغشية وتهمس لـ حارب وسعيد اللي دخلوا القاعة يجيكون ع تصميم الكوشة : الكوشة طالعة روعة..
الساعة كانت 6 ونص المغرب تقريباً ..
وبما أن قاعة الرياييل مرة صوب قاعة الحريم ساروا يجيكون ..
سعيد بذهول : الحين يعني حارب بيدخل وبييلس هناك ؟؟
ميثا وهي ميتة من الضحك ع تعليقات سعيد المذهولة : هييي هههههههه .. بلاك سعيد اول مرة تدخل عرس حريم ؟
سعيد بتشتت : اسميني بفقر يوم عرسي عيل ..
ميثا : ان شااااا الله يا رب ..
سعيد وهو يلوي ايدها : اسحبي الدعوة بسرعة يلا ..
ميثا وهي تزاعج : هههههه سعيييييد آآااااي يا المجرم يعووووووووووور ...!!!
حارب : ههههههههه ايه شو ناوين ترتكبون جريمة في ليلة عرسي ؟؟
سعيد بتمثيل : الولية دي خطافة رجااااالة وانا لازم أخلص عليها الليلة ..
ميثا وهي تمسك خصرها : ايييييه يا خوووويه .. دا انته مش ناوي على خير .. الله .. أمااال اييييه ..
سعيد ضربها ع جتفها : اصطلبي في رياييل هني .. يلا سيري بدلي وما تدخلين القاعة الا عقب ما يجهزون الكوشة كاملة..
ميثا : انزيييين يا الدفش .. حرمتك هاي قبل ما تخطبها بخبرها انك أدفش واحد فهالدنيا ..
سعيد بحركة جنه يمشط حياته بصبوعه ومن بعدها يحركهم : وأحلاهم ..
ميثا : هههههههه عداااال ..
×
×
×
تحركوا لبرع القاعة ...
وما وعوا الا بـ لطيفة اللي ما كانت حاطة شي ع ويهها ..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:31 AM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بشيلتها وعباتها تتفحص المكان ..
ميثا ابتسمت وتذكرت مؤامرات امها انها تشبك سعيد بـ لطيفة ..
ميثا : هلا هلا بلطييييفة اللطيفات ..
×
×
×
لمجرد لحظات بسيطة التقت نظرات لطيفة بسعيد وحارب ..
طولت صوب سعيد ..
وما حست الا وهو صاد يمشي صوب ثاني ووراه حارب يحاول يسرع من خطواته ويوصل له ..
×
×
×
لطيفة وقلبها يدق بقوة : هـلا فيج ..
ميثا : شو ياية ويا العروس ؟
لطيفة : هييي .. خلتني اتمكيج قبلها عشان اجابلها .. ومن ييت اجابلها طفرت مني وقالتلي روحي جيكي ع الكوشة .. ههههههههه ..
ميثا : ههههههههه حليلها ..
لطيفة : لا بس ماشا الله الكوشة خيال ..
ميثا : ذوقي ههههه ..
لطيفة : هههههه احلى ذوق والله ..
ميثا : انزين يلا نسير للعروس ..
لطيفة : يلا ....
|[]|
في الصالون ..
تنهدت ريم : ما كان يحتاي نسير الصالون اصلاً ..
سارة : انا تعودت على هاي بالذات وتجوفينها مشغولة وما تروم اتي البيت ..
ريم : في غيرها..
سارة : بس انا احس اني اطلع احلى على ايديها ..
ريم تنفست بقوة : انزين خلها بس تترحم وتزقرنا ....
سارة : ما عليج دقايق وبتزقرنا .. انا زبونة عندها ..
ريم : انزين تمكيجي انتي وانا بتعدل ع الخفيف بس ..
سارة برفض : لا .. لا تحاولين ..
ريم بعصبية : سارة بلا تفكير درامي .. انا بالغصب رضيت احضر هالعرس ..
سارة : والله ناس بتستانسين عليهم ..
ريم بحيرة : انزين منو ؟؟ حد كان ويانا في المدرسة ؟؟
سارة : تقريباً ..
ريم تنرفزت : شو بعد تقريباً ؟؟ تستهبلين ؟؟
سارة : الله يخليج بنسير وبتعرفين ...
ريم ببرود : بنجوف ..
×
×
×
طول هالوقت خشت سارة عن ريم سالفة ان العرس ببساطة عرس حارب ..
يمكن يعتبر هالشي انانية منها ..
انها تخش شي عن ريم وممكن يسبب لها صدمة ..
لكن سارة عندها إيمان قوي .. ان مستحيل تخف صدمتها بسعيد ..
إلا بصدمتها بعرس حارب ..
ريم اصلاً عرفتها لـ 5 سنين وهي مصدومة من حارب ..
بس ما كانت مثل الحين ..
الحين بصدمتها من سعيد حست انها تغيرت صج ..
هل ممكن تنجح فكرة سارة ؟!!!
×
×
×
الماكييرة : انزين يا ريم .. شو الألوان اللي تبينها ؟
ريم : أباه بسيط جداً .. هو أحمر وأبيض..
الماكييرة : احس المكياج الخليجي حلو بيظهر عليج ..
ريم : لا لا .. ابا لبناني .. أخف .. هي مناسبة لناس بعاد عنا ..
الماكييرة : بس سارة سوت ميك أب ثجيل ..
ريم بتهرب : لانهم ربعها ..
الماكييرة : ما بتندمين بسوي لج هاك المكياج اللي يخبل ..
ريم في محاولة للابتسام : شو رايج يكون خفيف ويخبل ..
الماكييرة ابتسمت : ولا يهمج حبيبتي ..
×
×
×
سارة بذهول : ريمووو طالعة صج تهبلين ..
ريم بإحراج : سارة كم مرة قلت لج لا تمدحيني ..!! أنحرج انا ..
سارة وموبايلها يرن : هههههههه .. لحظة شوي (طالعت الرقم وردت) ألو | هلا احمد | بخير.. آمر بغيت شي ؟! | قلت لك سايرة العرس | هي اخوه | انزين | لا مب اليوم الله يخليك خله يوم ثاني | اوكي خلني أسوي اللي في بالي | اوكي جاااااو ..
ريم بشك : شو هو اللي في بالج ؟؟
سارة : ماشي بس احمد يبا ويه يديد للتمثيل .. واللي عازمتنا تبا تمثل واحمد يقول استعيليها فقلت خلني اسوي اللي في بالي ..
ريم : انزين يلا نسير البيت نتلبس ؟
سارة : يلا ..
|[]|
بـ زفة ... ولا أروع...!
دخلت ..
دخلت وكل الأنظار حواليها ..
الكل يطالعها ..
والكل مترقب لشوفتها عروس ..
دقات قلبها كانت سريعة ..
بس الأسرع من ها نظراتها للناس ..
كانت حاسة برعب ..
وفـ نفس الوقت بمقدار من الرهبة ..
ما تدري ليش تذكرت يوم الرؤية الشرعية وهي تمشي ..
يوم قالت لحارب : أنا اشتغلت مذيعة ليوم واحد وحميد ما خلاني ..
وضحك بمفاجأة وهو يردد لها : سبحان الله .. شكله مكتوب علي ..
استحت تقول له شو اللي مكتوب عليك ..
بس لو تذكرت بعد فترة اكيد بتسأله ..
حست بقشعريرة تسري فيها من لمحت ويه ام حارب ..
كاشخة وابتسامتها واثقة ..
حست برضا ..
اكيد تبتسم لها لأنها كانت قدها وقدود ..
حلوة .. ومناسبة لهاللحظة ..
لكن هل هي تناسب حارب ؟؟؟
كملت مشي لين ما وصلت الكوشة ..
وتغيرت التأثيرات حواليها ..
رعب × رعب × رعب ..
هاللي كانت تلاحظه بعد ما كانت تحصل اوامر من اللي حواليها ..
حتى لطيفة اللي وعدتها تآزرها ما حصلتها الا يوم ركبت الكوشة ويت عدلت فستانها عشان تيلس عقب فترة ..
شعور رهيب ..
وشعور غريب ..
تأملت الباب اللي دخلت منه والخطوات اللي مشت فيها لين هالكرسي ع الكوشة ..
شي واحد بس اللي تحس فيه الحين ...
ريلها ما حست فيها الا يوم يلست ع الكرسي ...
×
×
×
من طرف ثاني ..
كانت دلال يالسة ويا لطيفة ويسولفون ..
دلال : ماشا الله عليها تهبل .. الحمدلله ان راشد ما حط عينه عليها ..
لطيفة : دامج انتي خبلتي به .. وين بيطالع جمانة ...
دلال بحيا : اخجلتم تواضعنا .. ههههه ..
لطيفة : خخخخخ .. اخبرج .. امايه عادي خلتج تسيرين ؟
دلال : ايه والله آنا روحي استغربت .. اهي قالت لي روحي تزهبي فشلة محد يروح وآنا بجابل منصور ..
لطيفة : اذا على منصور عيل تطمني .. امايه تبا تمثل دور الأم عليه .. شكلها اشتاقت لهالدور ..
دلال : هههههههه حرام عليج هذي امج ..
لطيفة وهي تصد وين ما شلة من الطاولة اللي يالسة حذالهم تأشر : هههههههههه .. (انتبهت) هالويه وين جايفتنه انا؟؟؟؟..
دلال : منو .. ؟ وين ؟؟
لطيفة تأشر : صوب الباب .. ركزي جان بتعرفينها ..
دلال بتركيز : هذي مو ... الممثلة ريم ؟؟
لطيفة : واللي حذالها الممثلة سارة .. طلعوا اهل عيل ..!!!
دلال : يمكن رفيجات عمل بس ههههههههه
×
×
×
ريم بإحراج : سارو يا الخايسة جوفي كيف يطالعوننا الناس ..
سارة بزهو : عادي خلج كول ..
ريم : مابا حد يعرف ماضيه ..
سارة : لانه جزء منج خلج واثقة من نفسج عادي ..
ريم تنفست بقوة : انزين .. وينهم اللي أعرفهم ؟؟ تعالي صح ما جفت ورقة العرس شو اسم المعرس ..
سارة : أحسن .. (تلفتت حواليها) وينها هاي ؟؟
ريم : منو ؟؟
سارة : اخت حـاا... المعرس .. (تداركت الغلط) ..
×
×
×
ميثا : ههههههههههههه هي ما تسيرين الا عندها فنانة ما شا الله عليها ..
وحدة من ربيعات ميثا : اقول العروس ربيعاتها ممثلات جنه صح ؟
ميثا : والله مادري .. ليش ؟؟
أشرت على ريم وسارة اللي كانوا واقفين ويدورون حد وركزت : اوييييه يوا ..
وسارت عنهم ..
طالعتها وحدة من الربيعات : شكلهم ربعها .. الخاينة ولا عرفتنا عليهم ..!!!
×
×
×
ميثا بارتباك : هلا حياكم الله ..
ريم بغموض : اهلين الله يحييج ..
سارة وهي تسلم على ميثا همست لها : تراها ما تدري انه عرس حارب ..
شهقت ميثا : شوووو ؟؟!!
سارة : الله يخليج اصلاً ما تدري انج اخته .. بليز لا تخربين خطتي ..
ميثا تغير ويهها : خطة شو ؟؟
سارة : ما تبينها تنسى سعيد ؟؟ هالشي الوحيد اللي بينسيها اياه ..
ميثا بعدم اقتناع بعدت عن سارة : تفضلوا ..
سارة : نبا كرسي جدام انزين ..
ميثا : اوكي .. شو رايكم تيلسون ع طاولة الـ VIP فيها مكان إلكـم ..!!
سارة بزهو من نظرات بعض اللي في القاعة لهم : اوكيـه ..!!
قبل ما ييلسون يتهم أم حارب وهي تسلم عليهم بدهشة ..
طالعت سارة : انتي اللي كنتي وياها في المول ؟
ميثا تغمز لسارة : هي .. ما كنت اعرف انج تعرفين سارة ..
ام حارب : هو جان تبين الصج انا عرفت ريم .. بس سارة الحريم خبروني عنها .. اللي دوم تمثل أدوار شريرة ..هههههههه ..
سارة : ههههههههه عكس الواقع صدقيني ..
طالعت ام حارب ريم بإعجاب : لا ما شا الله في الواقع انتي احلى بوايد ..
ريم بابتسامة خجولة : تسلمين خالو وما قصرتي ..
×
×
×
مع مرور الوقت ..
ع الـكوشة ،،
لطيفة : منو قدج .. ممثلات في عرسج ؟؟ههههههههههههه ..
جمانة باستنكار : منو ؟؟
لطيفة : ريم اللي اعتزلت من سنة تقريباً جنه .. وسارة هاي اللي عرست مادري شو ..
جمانة : وخير يا طير ملكات يعني ؟؟ الا ممثلات ..
لطيفة : هههههههههه .. ربيعات ميثا طلعن ..
جمانة : ايـواااا ...
لطيفة : اويه جمون شو شعورج الحين ؟؟
جمانة بربكة : بموت من الزياغ ..
لطيفة : خلج كول عادي .. لا تحطين في بالج ..
جمانة : والله خايفة يظهر خايس وابتلش ..
لطيفة : لان ان شا الله بيكون اوكيه ..
ابتسمت جمانة : قولي آمين ..
لطيفة : يدج سالمين هههههههه ..
جمانة : ايه عااااد .. قولي آمين .. ؟؟
لطيفة : آمين ..
جمانة : يدج سالمين هههههههههه ..
لطيفة : ههههههههههههه دببببببببببة ..
جمانة : ابا اضحك لطوف ضحكيني ..
لطيفة : آخر نكتة .. ريلج بيدش عقب 5 دقايق .. بسير البس عباتي وشيلتي .. اقول مب تنسيني عقب العرس.. اتريى اتصالج عقب ما تردين من السفر ..
جمانة برعب : بتسيرين الحييييييييين ؟؟؟
لطيفة وهي تمشي بعيد : قوي قلبج جمووون .. بزقر ميثا الحين ..
جمانة شوي وبتصيح وفـ خاطرها : الله يستر .. اللـــه يســتر ..!!!
×
×
×
برع قاعة الرياييل ..
حارب : لازم تدخل ..
سعيد بإحراج : شو أدخل بعد ؟؟ هكوه حميد وياك انا شو تبا بي ؟؟
حارب : يعني ابويه ومات .. ما تبا تساندني ؟؟
سعيد : شو هالرمسة بعد ؟؟
حميد : اخبرك ما تروم تتهرب .. خبرتهم يغطون اختي لانك انته بعد بتدخل ..
سعيد بعدم اقتناع : وانا شو خانتي ادخل ؟؟
حارب : تآزرني ..
سعيد : بييك كف حروب .. شو أآزرك بعد ؟
حميد وهو يزخ ايد سعيد : يلا يلا امش .. خلنا نتطمش دام الطماشة ببلاش ..
سعيد وهو مسلوب الإرادة : أمرنا لله .. بس مب تعصب لو خطفت أنظار بنات القاعة ؟؟
حارب : هههههههههه يالواثق ..
حميد : لو حارب اخسف منك صج مادري شو بتسوي ..!! ههههههه ..
×
×
×
الـمـ ع ـرس وصل ..
وعلى زفة سريعة دخل حارب ..
ابتسامته اللي ما فارقت محياه أبداً ..
وفي كل كلمة .. وهمسة .. وحرف ..
هتف قلبه بإسم جمانة ...
الإنسانة اللي كانت من نصيبه ..
ومستحيل يقدر يثني قراره ..
جمانة حرمته ع سنة الله ورسوله ..
وحتى حبه لريم لازم ينساه ..
لأنه هو بغى ينساه ..
ريم مب له ..
مب لك يا حارب ..
ريم ...
لـ شخص يناسب طموحاتها ويفهمها ..
لا لي .. ولا لـ سعيد ..
×
×
×
كانت ترجف وعيونها غرغرت وهي تجوف هالمنظر ..
المعرس .. واللي حذاله ..
حارب وسعيد ..
ما همها حارب كثر ما همها ..
>>> وجود سعيد ..
قلبها قام يدق بقوة ..
ركزت ع ويه المعرس اللي يمشي وهو يضحك ع تعليقات اللي حذاله ..
والله هذا حـارب ..
تنفست بقوة وهي تجوف سارة وهي مب مصدقة ..
طالعتها سارة وهي تحرك راسها بمعنى .. صدقي .. هذا هو الواقع ..
كانت مصدومة ...
والصدمة لو زادت عن حدها عند الانسان بتكون مصيبة ..
ما نزلت دموعها ..
بس ويهها تيبس يوم جافت ضحكة سعيد ..
الضحكة الصافية اللي ما جد جافت احلى عنها في حياتها ....
آه يا سعيد ... نحن .. مب من نصيب بعض ..
×
×
×
ام حارب كانت ع الكوشة مستانسة وتصفق لـ ولدها ..
ع حسب مؤامرات ام حارب ..
ميثا كانت واقفة حذال لطيفة ..
نغزت ام حارب سعيد عشان يجوف لطيفة ...
ولطيفة في خبر كـان ..
أما ريم اللي كانت يالسة ع نفس الطاولة تشهد الموقف حست بالإهانة ..
ميثا عيل هي نفسها ميثا اخت سعيد ..
اللي كلمني عنها من زمااااااااان ...
جافت سعيد يبتسم وهو يجوف ميثا تأشر له بحركات عبيطة ..
وما وعت إلا بسارة وهي تلوح بحركة مب ملحوظة إلا لـ سعيد ..
يت عينه في عين سارة وتغيرت ملامحه ..
وهالشي ما غاب عن ميثا ..
اكيد عرف سارة .. اكيـد ..
يلست تراقب موقفهم ..
موقف ريم .. وسعيد .....!!
بس الصدمة الاكبر ..
يوم أشرت سارة على ريم اليالسة حذالها ..
وتبدل ويه سعيد من الابتسامة الصافية .... للصدمة القاسية ......!!!!

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:32 AM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-|[ الحب / أجمل سوء تقدير بين اثنين ]|-
صدمـة ؟!
مفاجـأة ؟!
ولا شو بالضبـط ؟!
تبادلوا نظراتهم وكأن كل اللي حواليهم اختفوا،
كل الناس اختفوا ما عدا ريـم & سعـيد ..
×
×
×
سعـيد كان يطالعها كأنها بتضيع منه لو غمض جفنه،
بنظرة غريبة،
كلاها بعيونه،
نظرة معصبة ؟؟
ولا نظرة احتقار ..
ولا أي نظرة بالضبط ؟؟
×
×
×
تعلقت عينها بسعيد وما حست بسارة وهي تهزها..
سعيـد ؟؟
سعـيييييييد ؟!!
معقولة ... معقولة يا سعيد ؟؟
×
×
×
ردت الأصوات في القاعة ..
صوت الدق والحالة لله ..!!
وقلب ريم يدق برعب : سارة قومي ننش ..
سارة بخوف : آسفة ريم والله آسفة .. نشي عن ايينا سعيد ويكفخنا ..
نشت من مكانها والأنظار كلها ملتفته حولها ..
برعب تخيلت ان الناس حست بها ..
بس حاولت تهدي نفسها ان اصلاً الوقت اللي مر بينهم شوي ..
مشت وهي حاسة انها بتصيح ..
همست لها سارة بعد ما ظهروا من القاعة : ريم .. سعيد واقف عند الباب ..
ما تدري من وين يتها هالقوة : يولي شو اسوي فيه ؟!!
سارة وهي مب مصدقة : شـووووه ..!!!
ريم بعصبية ومشاعرها متضاربة : براويج يا الخايسة والله براويج .. يايبتني هني عشان تجتليني قهر؟!!
سارة بتوسل : ريموو صخي والله الناس حوالينا يسمعووووون ...!!!
ريم انفجرت : لا ترمسين وايد وقولي حق ريلج يمر عليج .. ما بوصلج فاهمة ؟؟ وحدة مثلج ما تستاهل تركب ويايه..
سارة : ريييييييم ..!!
ريم : جب ولا كلمة جب (صاحت بقوة) ألقاها منج ولا من منو ؟؟
×
×
×
غطت ريم ويهها كدلالة انها ما تعرف سعيد ..
طالعها سعيد وهو رافع حاجب واحد ..
سوت له طاف وكملت مشي ...
شي واحد سمعه بس .. حسبي الله ونعم الوكيل ...!!!
×
×
×
ما وعى إلا بسارة وهي تصارخ : سعيد الحقني ..
سعيد طالعها بعصبية : نعم ؟؟
سارة وهي تصيح بقوة : ريم عصبت عليه وودرتني ..
سعيد باحتقار طالعها ومشى : شو اسوي لج يعني ؟ ارقص .. هـه .. والله حالة ..!!
حست سارة بيأس : سعيد لحظة ... لا تظلم ريم ..
سعيد بلا مبالاة : ظلمتها ولا ما ظلمتها .. ما يهمني ..!!!
مشى بخطوات بعيدة وهو ياي بيظهر من القاعة ..
لحقته سارة ..
بلا مبالاة الين الباركات ..
قلبها كان يدق من الزياغ ..
بس ما تدري ليش استمرت ..
صد عليها وهو صوب سيارته بعصبية : شو ما تملين ؟ ما بوصلج انزين ؟؟ وبعدين مالج علاقة فيه اصلاً عشان أركبج ويايه ..
سارة بخوف بس تجرأت : تراك ركبت ريم ويـاك ...!!
طالعها بحدة : ما يخصج ..
سارة وهي شوي وبتصيح : انته تحبها صح ؟؟ تحبها ..!!
طالعها سعيد بغيظ : انا في حياتي ما مديت ايدي على وحدة .. بس شكلي بمدها عليج اليوم ..
سارة : تمدها علي وانا حامل ؟
سعيد بسخرية : قولي حق منحوس الحظ اللي خذاج خل يمر عليج ..
سارة طنشته : ما بتوصلني يعني ؟
سعيد : لا ..
سارة عصبت : اوكي تحمل عيل اللي بييك .. كنت ناوية أساعدك ترد علاقتك بريم بس انته شكلك ما تبا .. كيفك ..
سعيد سكت .. بس عقبها طالعها بتحدي : اكيد كيفي عيل كيفج انتي ؟!!
سارة : انته اصلاً تحبها بس تكابر ..
سعيد : اكابر ليش ؟؟ انا أصلاً ما اهتم لها وطاحت من عيني من عرفت انها ياية عرس اخويه بدون كرامة
سارة انفجرت في ويهه : اوكي .. اوكي .. بس يكون بعلمك ريم اصلاً ما كانت تعرف انه عرس اخوك لانها اصلاً ما تدانيه وتحبك انته .. بس من جافتك اليوم عصبت علي لانها ما كانت تعرف انه عرسه .. وعشان جي انا منذلة لك.. هي تبا تنساك بس انا تحسبت ان صدمتها بعرس حارب بتخليها تستوعب ان انتوا الاخوان ما تناسبونها .. بس دخلتك ويا حارب .. ووايد اشيا ثانية غيرها خلتها تنصدم اكثر .. راحت عليك يا سعيد ريم مب لك ..
طالعها سعيد وعيونه تلامع بعصبية : شكراً .. واصلاً انا ما أباها .. خل المخرج احمد يتهنى بها ..
عصبت سارة : ايه هذا ريلي لا تغلط ..
رفع سعيد ايده في محاولة انه يسكتها : ذلفي عن ويهي مالي بارض لـج ..
ركب سيارته،
شغلها،
وتحرك ..
وسارة ما بين مذهولة ..
ومب مصدقة ان ولا كلمة هزت سعيد ...
ولا ... كلـمة ..!!!
|[]|
يلست بذهول على كرسي القاعة ..
كانت واقفة حذال ميثا تصفق ..
وجافت كل شي ..
كل شي ..
دخلة سعيد ..
نظراته لسارة ..
والنظرة الخاصة بريم ..
وصدمته بها ...
وكأن كان بينهم علاقة أساسـاً ..!!!
انتفضت بقوة ..
ميثـا بحنية : لطيفة بلاج ؟؟
لطيفة وهي مب مستوعبة السالفة : هـا .. مادري .. يمكن صدعت من الصبح في القاعة و ....
ميثا : خلاص حبيبتي اذا تعبانة سيري وانا بخبر جمانة اذا دورت عليج ..
لطيفة وهي تحاول تداري دمعتها : اوكي ..
×
×
×
دلال اللي كانت تتطمش ع العرس وما عندها أدنى فكرة عن اللي يستوي ..
ما انتبهت لمؤامرة ام حارب ..
ولا لأي شي استوى بين ريم وسعيد وسارة ..
طالعت لطيفة بابتسامة : شنو نمشي ؟
لطيفة وقلبها يدق : هي ..
دلال : زين يلا ..
×
×
×
في السيـارة ..
دلال : الصراحة ناس راهية وتعرف توجب .. اول مرة احضر عرس عندكم ههههههه ..
لطيفة ... ساكته ..
دلال : المعرس ماشا الله عليه وسيم .. تعرفين لايقين على بعض حيل ..
لطيفة ... ساكتة ..
دلال : واخو المعرس .. هههههههه شفتي بنات فريجكم شنو قالوا لما جافوه ؟؟ اشكره هذيج ام وردي اللي معانا بالطاولة قالت يا معذب قلبي هههههههههه ..
لطيفة .. لا زالت ساكتة ..
دلال طالعت لطيفة : بلاج لطوف ؟؟
لطيفة تنهدت : لا ماشي ..
دلال : شكو ما تردين علي ؟
لطيفة في محاولة لإخفاء اللي في قلبها : تراج تجوفيني مصدعة وراسي بينفجر ..
دلال بشك : مصدعة ؟؟
لطيفة : من الصبح مجابلة جمانة ..اكيد بتعب ..
دلال : ايه مو مشكلة مأجورة ان شـا الله .. وشوفي التعب هذا ما راح ببلاش .. سمعتي تلميح ام المعرس لج .. شكلها ناوية تزوجج ولدها ..ههههه..
لطيفة برعب : معقولة ؟
دلال : ايه ليش لأ.. وناسة والله زوجج مو بس بيكون وسيم .. الا يهبل ..
تنهدت لطيفة بصمت ..
وأي صمت ممكن يوصف رعبها اللي تعيشه ؟!!
|[]|
ومع ... أجـواء العرس الأخيرة ..
جمانة برعب وهي تطالع ميثا : ميثـا وين سارت لطيفة عني ؟؟
ميثا بحنية : توها من شوي سارت .. ما رامت تتم أكثر .. وبعدين انا ما أسد يعني ؟؟
ما تعودت جمانة تجامل ..
اكتفت بالصمت .. والرعب يدب فـ قلبها ..
×
×
×
أثناء الزفة،
دخلوا العروس والمعرس حجرتهم، بس مسرع ما ظهر حارب وسارت ام حارب ويا ميثا وياها ..
ام حارب بحنية : حبيبتي شحقه تصيحين ؟؟
جمانة برعب : تذكرت امايـه ..!!
ام حارب : امج لولا انها تعبانة جان جفتيها في العرس.. وان شـا الله لا مريم ولا حميد بيقصرون فيها ..لا تحاتين انتي..
جمانة هدت شوي : ان شـا الله ..
ام حارب : انتي خايفة من حارب شكلج .. (رمست ميثا بصوت واطي مسموع لـ جمانة) قلنا له سووا ملجة تتعودون ع بعض.. الا عناد مادري شو سالفة عناده هذا ..!!
انتفضت جمانة وهي تسمع هالرمسة وحست بإيد ميثا ..
ميثا : حبيبتي شحقه خايفة .. حارب مافي منه ..
جمانة وهي تحاول تهدي عمرها : ميثا شحقه حارب ما طاع يخلي فترة بين الملجة والعرس ؟
ميثا ارتبكت : ما عرف والله .. يمكن لان حارب خجول شوي .. وما حب انه يسوي ملجة .. وينحرج ..
جمانة ردت صاحت : والله اني خايفة منه والله ..
ميثا حضنتها : حبيييبتي لا تصيحين ما يسوى عليج ..
جمانة بصوت مبحوح : مب رايمة والله احاول ايود عمري ..!!
ميثا : ليش كل هـا ؟؟
جمانة بصوت متقطع : احسـه ..... وايد .... وااااايد .. عـوووود ..!!
تفاجأت ميثا برمسة جمانة ..
وايد عود ؟؟
الفرق بينهم 8 سنين صح ..
بس في ناس الفرق يكون بينهم اكثر عن 15 سنة وعادي ..
نغزها قلبها يمكن حد جابرنها ..
ميثا : حد جبرج ع الزواج جمانة ؟
جمانة رفعت راسها وافتشلت : محد جبرني .. ميثا آسفة والله ما حسيت بعمري من زود التوتر.. نسيت انج اخته ..
ميثا طالعتها بلوم : يعني انتي ما تبين اخويه ؟
طالعتها جمانة بخوف : لا ما قلت جي .. بس انا مرتبكة و ...
قاطعتها ميثا : انتي ما كلمتيه ولا عرفتوا بعض عدل .. بعدين حارب وايد حبوب .. صح انه خجول شوي بس شخصيته وايد حلوة ومتعاون .. ومب عصبي بالعكس ياخذ الأمور بهدوء.. دخيلج لا تجرحينه هو مب ناقص ....
تنهدت جمانة بندم على كل كلمة قالتها : ميثا أنا بس جي قلت الرمسة ما اقصد ..
ميثا طالعتها بنظرة غريبة : أرجوج لا تجرحين اخويه ... (زخت موبايلها ودقت ع كم رقم) وينه اختفى ...
جمانة كانت متلومة فـ رمستها الغبية اللي قالتها ..
وزاد لومها يوم سمعت ميثا تتكلم ع التلفون : سعيد انا ما قلت لك اتريانا .. نحن ترانا يينا وياكم مب بسيارة اميه .. انزين لا تطول ..
طالعت جمانة بنظرة شبه احتقار : يلا ما وصيج على اخويه .. مع السلامة ..
يت بترمس جمانة .. بس ما تدري ليش صخت ..
هي فعلاً خايفة من حارب ....
ليش تلومها بعد ..؟؟!!
×
×
×
مـرّ الوقت ..!
بصوت مبحوح : ألف مبروك ..
جمانة شوي وبتصيح : الله يبارك فيك ..
طالعها حارب بحنية ..
مب بس ميتة من الزياغ ..
إلا حاسة ان الأرض ما بتشلها من الرعب ..
تأمل ملامحها اللي ما قدر يتأملها إلا اليوم ..
وما يدري ليش طرت ع باله ريم ..
قارن بينها وبين جمانة ..
لكن ما لحق يقارن لانه سمع صوت جمانة تتكلم ...
×
×
×
جمانة بهدوء : حارب ..
حارب فز : هـلا ..
جمانة بتردد : ممكـن ... تنام ... برع اليوم ؟!
×
×
×
انصدم حارب من جملتها ..
وأقر في ذاته ..
جريئة بطريقة مختلفة عن ريم 180 درجة ويمكن أكثر ..!!
|[]|
من ركبوا السيارة وسعيد صـاااااااخ وما نطق بولا كلمة ..
أم حارب كانت تسولف ويا ميثا عن العرس ومنو ياهم ومنو ما يا ..
ام حارب : بس الصراحة أم احمد لازم نوجبها يوم اعراس عيالها.. ما قصرت والله وقفت ويايه وقفة ما بنساها فـ حياتي..
ميثا : تستاهل حليلها ..
ام حارب طالعت سعيد : وانته شبلاك صاخ سولف ويانا ..
سعيد بجمود : شو اقول ؟ .
ما تدري ام حارب ليش قلبها نغزها ع اسلوب سعيد هذا ..
هالاسلوب عاصرته يوم يتهم أول مرة ..
ليكون رد لحالته الأولية ..
×
×
×
ميثا كانت تطالعه بغموض وأفكارها مودتنها في دوامات ..
ما حست الا بعيونه تاكلها : فيني شي غلط ؟؟
سكتت ميثا وما تكلمت ..
هاي هي الشخصية اللي قالها حارب عن سعيد قبل لا يتغير ..
لا يكون رد ..
ولا معقولة يوم يعصب يستوي جي ..
الثنتين .. "ام حارب وميثا" كانن مرتبكات ..
والجو مشحون برعبهم .. وعصبية سعيد ..
هدى الجو بعد ما صك سعيد الدرايش وشغل المكيف ..
وميثا قلبها يدق مع كل سيارة تطوف صوبهم ويتجاوزها سعيد بسرعة ..
كانت تردد ... سعيد عمره ما ساق جيه وانا وياه ..
ولا عمره رمسني جيه ع الموبايل ..
يمكن معصب ؟؟
اكيد ريم يخصها في السالفة ..
×
×
×
ما وعوا إلا بصوت سعيد الهادي : تبون من باسكن روبنز ؟
غاصت ام حارب في السيت من زود الراحة : انته كريم ونحنه نستاهل ..
طالعته ميثا بحذر ..
ابتسم ابتسامة غامضة وايد ..
وما تكلم ..
هدى من سرعته وبدى يصفر ..
من متى سعيد يصفر؟!!!!!
وقف عند باسكن روبنز ..
سألهم شو يبون ..
طلب ..
ورد لهم بالطلبيات ..
ما تدري ريم ليش حست بعيون سعيد بتحرقها ..
بس طنشت وهي تحاول تحسس عمرها ان ما في شي ..!!!!
×
×
×
وصلوا البيت ..
وكل واحد اتجه لحجرته ...
بدلت ميثا ملابسها وتغسلت ....
بعد ما ظهرت من الحمام لمحت انعكاس ويه سعيد من المراية ..
بتكون جذابة لو قالت انها مب حاسة بخوف من ويهه ..
حاولت ترد الحمام بس ياها صوته : ميثا تعالي بلا لف ودوران ..
كان بيكون أسلوبه عادي وأجرب للمصخرة لو ان نبرته الحادة ما كانت واضحة ..
ظهرت له بخوف : خير شو مستوي ؟
سعيد طالعها بجدية : منو عزم سارة ع العرس ؟؟
ميثا حاولت تجلب السالفة عليه : بس سارة ؟؟ مع ان ريم هي اللي معورة قلوبكم ؟!!!
عصب سعيد منها ..
صك الباب وكلمها بصوت واضح : منو عازمنهم ؟؟!!!
ميثا حاولت تتشجع : انا عزمتهم ..
بنظرة نارية : ليش ؟!!!
ميثا : شو ليش بعد ؟؟ جفتها مرة وسئلتني عنكم وقلتلها ان عرس حارب جريب وعزمتها .. شو بعد ؟!!
سعيد يرض بضروسه : منو اللي سئلت ؟؟
ميثا بعصبية : سارة بلاك .. اصلاً ريم ماعرفها ولا احتكيت فيها .. سارة اللي رمستني ..
سعيد : وتعزمين ع هالاشكال على عرس اخوج ؟
ميثا : سعيد كانن ممثلات والله هداهن .. (بنظرة حادة) وبالخص ريم ...
سعيد خذ نفس حاد عقب قال لها : وافرضي حارب جاف ريم .. تعرفين شو بيسوي ؟؟ تعرفين مقدار الانهيار اللي بيعيشه في ليلة عرسه ..
ارتبكت ميثا بس لقت جواب مقنع : وحارب ما جافهم وانته اللي جفتهم .. وظهروا من القاعة بعد نظرتك الحادة .. وشكلك لحقت بهن وما عطوك ويه ..
سعيد بكبرياء : هـه .. سارة لحقتني لين الباركات وانا اللي طنشتها ..
ميثا رفعت حاجبها : وريم ؟
سعيد : راحـت فـ حال سبيلها ..
ميثا طالعت سعيد اللي نظرته تغيرت ..
ما تدري ليش كان ودها تحضنه وتقول له لا تصيح مع انه ما كان يصيح ..
ميثا زخت ايد سعيد بحنية : سعيد انته لازم تعرف سبب عزيمتي لهم .. انا كنت ابا مصلحة حارب وما تصرفت الا بعد ما عرفت كل شي ..
نظرته هالمرة كانت تكسر الخاطر ..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:33 AM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

طالعته ميثا بانكسار : بصراحة ... سارة أكدت لي ان رمسة حارب صح ...
كان ساكت وما تكلم مول ...
ميثا : ريم تحبك ... وسارة بغت تصدمها بخبر زواج حارب عشان تنساك انته .. انا ما اقتنعت بخطتها لريم بس سايرتها.. وحتى العرس يابتها له وهي ما تعرف شي .. كسرت خاطري في العرس.. وانته قطعتها بنظراتك وهي ما يخصها ..
نزل سعيد راسه بدون ما يتكلم ...
ميثا دمعت عينها : لا تحسس عمرك بتأنيب ضمير .. اعرفك ما تحب ريم وتكرهها .. بس صدقني يمكن الفايدة من نظرتك انها عرفت انك مب مهتم لها وما تباها ...
سعيد رفع راسه بسخرية : نظراتي كان مبين فيها الكره ؟
طالعته ميثا بحيرة : ماعرف ..!!
سعيد : تطمني تراها انتقمت مني عند الباب ...
ميثا وقف تنفسها من الصدمة : انتقمت ؟؟
سعيد : كنت ياي بستفسرها عن سبب وجودها هني ... بس غطت ويهها عني وقالت حسبي الله ونعم الوكيل وسارت ..
ميثا طالعته بحنية : سعيد انت تحبها ؟؟
سعيد نش من مكانه بمكابرة : حبيتها ولا ما حبيتها .. شو اللي يفرق .. نسيتي ان هالانسانة كانت حبيبة اخويه ؟؟
ميثا : بس اخوك عرس ..
سعيد : فوق ها كانت ممثلة ..
ميثا : وتابت والتزمت الحمدلله ..
سعيد : حتى ولو .. بس انا ما أفكر فيها أصلاً .. (رفع راسه وطالع ميثا) امايه تبا تخطب لي اخت راشد ؟
ميثا هزت راسها بإيجاب : هي .. بس اذا ما تباها مب لاز......
قاطعها سعيد : خلاص عيل .. نتريى كم شهر على عرس حارب وعقب بخبر امايه تخطبها ..
ميثا بضيج : في غيرها.. مب لازم بس لطيفة ..
سعيد : بس هي الوحيدة اللي امج راضية عنها ...
ميثا : وانته شو دراك ؟؟ يمكن ترضى تاخذ وحدة ثانية ..
سعيد برفض : ميثا خلاص انا فكرت طول الدرب واقتنعت بهالشي ..
ميثا بعصبية : اوكي اقتنعت ؟؟ يلا اظهر من حجرتي ..
طالعها سعيد باستغراب : أظهر ؟؟
ميثا وهي تدزه بغيظ : هي اظهر .. مخطط ومخلص ورمستي ما بتغير شي .. لا ترفع ضغطي ..
تمسك سعيد في الباب وهو يضحك : هههههه يا النذلة تطرديني .. انزين شو فيها البنية لا يكون جايفة عليها شي ؟؟
ميثا : مب جايفة عليها شي بس انته اللي..... (طالعته بعصبية) ولا شي ولا شي .. يلا اظهر ..
سعيد : ههههههههههههههه ..
|[]|
مريم : طلعت تخببببببببببببببببببل والله .. صح حميد ؟؟
حميد وهو يتثاوب : هي .. يلا مريوم ذلفي حجرتج فيه رقاد ..
مريم : حتى لطيفة كانت تخبل ..
حميد فج عينه بمفاجأة : والله ؟؟
مريم : هييييي ..
حميد بشك : وانتي شو دراج بسالفة لطيفة بعد ؟؟
مريم وهي تهز راسها : انا مريم والاجر على الله .. اعرف كل شي حوالي ..
حميد : سيري سيري .. اونج عاد ..
مريم : انزين خلني اقول لك عن تندم عقب ..
حميد بملل : شـو ؟!
مريم : ترى سمعت ام حارب تقول انها حاطة عينها على لطيفة ..
حميد بمفاجأة : نعععععععععععم ؟!!
مريم: هيييييي تبا تزوجها ولدها ..
حميد : لا والله وانا اشتغل واكون نفسي ليش عيل ..؟؟
مريم : انزين بعدها ما انخطبت .. سير اخطبها انته ..
حميد بعصبية : بجـوف..!!
|[]|
فتحت عينها ع صوت المسجل العالي..
عصبت جان تنش من مكانها بتصكه عشان ترقد ..
لقت احمد مجابلنها ويطالعها بنظرة حادة : تو الناس زي نشيتي ..!!
سارة : احمد والله هلكانة فيه رقاد .. صك المسجل بكمل رقادي ..
صك المسجل : صكيته بس ما بتكملين رقادج .. كفاية اني امس سكت عنج وخليتج ترقدين بدون ما تشرحين لي شي..
سارة : شو اشرح ؟؟
احمد : ليش ما كملتي خطة امس اللي اتفقنا عليها ؟؟
سارة : ترى ريم ودرتني في القاعة شسويبها ؟؟
احمد بغيظ : لا والله ؟؟
سارة : وكنت بساعدك وبخلي سعيد يوصلني بس هو ما طاع بعد .. واخيراً انته طرشت الدريول اييني ..
احمد بنفاذ صبر : وبعدين يعني ؟
سارة : اصبر بعدها ريم مجروحة من سالفة امس .. اتريى شوي ..
احمد : اتريى ؟؟ شو اللي يجبرني أتريى ؟؟
سارة : لا تنسى انها بنت عمتي ومهما كان ما برضى أضرها ..
احمد : سيري بدلي بسرعة وبلا رمسة زايدة .. وبعدين اصلاً انا ما بضرها ..
سارة بإصرار : بتضرها انا متأكدة ..انته تكرهها ..
احمد طالعها باحتقار : لا تتحسبين انج حامل يعني حبيتج ..ومستحيل اكرهها لان ريم حبي الاول والاخير .. وانتي مجرد ام لولدي لا اكثر.. (بأمر حقير) نشي بسرعة لا اييج كف ..
×
×
×
شلت موبايلها وياها لين الحمام ..
طالعت الساعة كانت 12 الظهر ..
اتصلت على طول في ميثا ..
ما ردت عليها اول مرة ..
بس عقب كم رنة من المرة الثانية ردت : ألـو ..
سارة بهمس : ميثـا الله يخـليـج .. الله يخليج ساعديني انا في ورطة ..
ميثا : ورطة شو بسم الله ؟
سارة : ماقدر اشرح لج التفاصيل بس الله يخليج قولي لسعيد يسير ينقذ ريم .. والله ان ريلي ناوي يخرب بيننا ..
ميثا شهقت : بينكم ؟ ؟ شـوو جي منو هو ؟؟
سارة : ريلي هو المخرج احمد نفسه اللي كانت تشتغل عنده .. الله يخليج بسرعة ميثا ..
ميثا بحيرة : ما أضمن لج ان سعيد يسير ..
سارة : الله يخليج رمسيه يمكن يطيع .. حياة ريم كلها متعلقة بإيده أرجوج ..
ميثا : احمد ناوي يجتلها يعني ؟
سارة برعب : لا ... بس اخاف يطلقني اذا جافها .. هو بعده يحب ريم (صاحت) والله يحبها ..
ميثا : سارة حلفي انج ما تجذبين عليه نفس هاييج المرة ؟
سارة بانهيار : والله والله والله ما اجذب عليج .. علني اموت ان شا الله لو اني جذابة ..
ميثا : خلاص خلاص بحاول ان شـا الله يطيع بس ...
×
×
×
ظهرت من الحمام وباين عليها انها كانت تصيح ..
سحبت عباتها وشيلتها برعب ..
احمد بأمر : يلا الشيخة سارة .. بسرعة ..
نزلت وياه وركبت السيارة ..
تعمدت تطول الدرب ..
ان شـا الله سعيد يسمع كلام ميثا ان شـا الله ..
وصلوا لين البناية اللي تسكن فيها ريم ..
وأخيراً عند شقتها ..
احمد : عندج مفتاح الشقة ..
سارة باقتضاب : لا ..
×
×
×
دق جرس الشقة كم مرة ومحد رد ..
ارتاحت سارة جزئياً من بعد أحمد عن الباب ..
بس رد قلبها يدق بقوة يوم سمعته زاقر السكيوريتي وشال ورقة التصريح الجديمة بعقد احتكاره لريم ..
ويطلب فيها انهم يكسرون الباب ..
فز قلبها بقوة ..
ريم في خطر ..
وسعيد شكله حتى ما يا ينقذهـا ......!!

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:33 AM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-|[ الحب / يولدُ بكلمةٍ ولا تميته بساطةُ كلمات ]|-

دخل أحمد الشقة بانتصار ..
كان يبتسم بشر وفرحان من الخاطر ..
ما حس بسارة اللي تشاهق من الصياح ..
خوفها على حياتها ..
خوفها على ريم ..
خوفها ع كل اللي يالس يستوي مسبب لها رعب ..
معقولة ؟؟
معقولة احمد يتزوج ريم ؟؟
بس ريم ما تدانيه ..
وحتى لو فكرت ترضى هي مستحيل تخرب بيتي ..
طالعت احمد بكره ..
والله لولا هالياهل جان هجمت عليك وراويتك منو تكون سارة ..
أنا سارة يا أحمد وبعدك ما عرفتني ..
كان تنتفض بقوة ..
وفي خاطرها إحساس يخوف ..
يظهر لها احمد وهو زاخ ريم بانتصار ..
لكن حست بالراحة تسري فيها يوم جافت أحمد معصب وهو يدخل الحجر الصغيرة والمطبخ بدون ما يحصل أي إنس..!!
أحمد طالعها بعصبية : انتي قلتي لها شي ؟!!
سارة انتفضت : شو بقول لها بذمتك يعني ؟
احمد طالعها وهو مب مقتنع : لا والله ؟!!!
سارة وهي تصيح برعب : احمد اظهر من هني شكلها هجت من هالمكان يلاااا ..
طالعها أحمد بسخرية : هـه .. مستحيـل .. أنا يالس لين ما ترد ..
سارة بكره : انته حلفت لي قبل انك ما تحبها ..
احمد باستحقار : بس اكتشف الحين اني احبها .. يلا تعالي بسرعة يلسي.. اول شي صكي باب الشقة ما فينا بعد تعرف ...
انتفضت سارة اكثر ..
اكيد سعيد ما يا وريم ظاهرة عادي ..
وفـ اي وقت ممكن تدخل ..
قبل ما تصك الباب وايجت جان في حد ولا لا ..
لمحت ظل من ورا فراغ عود بين يدارين عادة أدوات النظافة تكون فيه ..
ركزت اكثر وجافت سعيد .. واخته .. وريم ...
طالعها سعيد بحدة ..
وعلى رعب سارة حزتها انها تنكشف ..
بس ابتسمت لسعيد من خااااطرها وصكت باب الشقة عليهم ...
×
×
×
كان يالس يتلفت حواليه ..
بعد ما تأكد ان المكان خالي شل ايده عن ميثا المرعوبة وهو يهديها : خلاص بس بلاج تنتفضين جيييه ؟؟
ميثا وهي تصيح : شو الموقف يصيح والله ... (طالعت ريم الوافقة بدون اهتمام) وانتي كيف متحملة هالشخص ؟؟ ها شكله جي يزيغ ..
سكتت ريم .. بالعكس كانت أجرب لوصف "الباردة" اكثر من أي وصف ثاني ..
سعيد وهو يطالع ميثا بس يكلم الثنتين : يلا بسرعة ننزل ...
تحركوا صوب المصعد ..
ولو ان كل واحد منهم كان ميت من الزياغ ان باب شقة ريم يتبطل ..
بس عدى الموقف على خير ودخلوه ..
×
×
×
في المصعد كانت جامدة وسرحانة ..
وهالشي ما طاف ميثا اللي توقعت لقاء ساخن يجمع سعيد وريم بعد العرس ..
بس تفاجأت ان ريم كانت جاااااامدة ..
وسعيد أكثر بعد ولا جنه يعرفها كل هالمدة ..!!!
ركبوا السيارة ...
يلست ريم ورى ميثا بتطنيش ..
ما تكلمت مول ..
حست ببرود فظيع عمرها ما عاشته ..!!
معقولة كل اللي استوى في هالـ نص ساعة القبلية ؟!!
×
×
×
قبل نص ساعة ت ق ر ي ب اً ..!
كانت تكلم فاطمة ..
اللي انقطعت عنها طول هالمدة فجأة ..
كانت تتصل بها وما ترد ..
استغربت ..
فطرشت مسج لفاطمة وردت عليها ..
وعلى طول اتصلت بها ...
فاطمة بارتباك : ريم آسفة بس مب بإيدي ..
ريم باستفسار : خير شو استوى خفت عليييج والله ..
فاطمة : ما استوى شي يا ريم بس ..... (سكتت بقلق) ..
ريم وقلبها يدق : شو استوى فطيم قولي ؟؟
فاطمة وهي تتنفس : وعد ما تزعلين مني ؟
ريم بربكة : شـو استوى فطيم والله قلبي وقف ..
فاطمة بصوت حزين : آسفة .. بس .... أ ...أ .. أخويه يقول ان لازم نقطع علاقتنا ببعض ..
ريم تفاجأت : شـووووه ؟؟ نقطع علاقتنا ببعض ؟؟ ليييييش ؟؟ ياج مني شي وانا ماعرف ؟؟
فاطمة : حشى والله ما يا .. بس اخويه استخبر انج كنتي تشتغلين ممثلة .. ... يعني و .....
قاطعتها ريم بصدمة : بس انا اعتزلت و ... خلاص انا مب ممثلة ..
فاطمة بألم : ادري ريم والله ادري .. حاولت اكلمه وهو هددني ان لازم اقطع علاقتي بج .. انا آسفة ريم .. يعني صح نحن توالمنا ويا بعض بس هلي لو دروا يا ويلي.. اخويه اصلاً مهددني .. سامحيني ..
ريم بأسف نزلت دمعتها : إذا الله يسامح عباده اللي غلطوا في حياتهم .. انتوا البشر ما تسامحون وحدة مثلت واعتزلت بعد ما هداها ربها ؟؟؟
فاطمة انحرجت : والله مب بإيدي والله ..
(اندق جرس شقة ريم كذا مرة)
ريم مسحت دمعتها وقالت لها بشموخ : خلاص الله يوفقج فاطمة .. والله يسامحج جانج ظلمتيني .. مع السلامة ..
صكت التلفون وسارت صوب باب الشقة ..
فتحتها ..
وتفاجأت بسعيد .. ووحدة شكلها مب غريب ..
×
×
×
بعد كل هالنظرات والصد والإهانات ..
اجوفك ياي بشموخ تجابلني ؟؟
والله وعينك قوية يا سعيـد ..!!
ياي تحطمني ؟؟
هـه ..
ما عاد يهمني شي خلااااااص أنا بايعتنها أصلاً ...!!
×
×
×
قالت لها ميثا بتوضيح : انا اخت سعيد ..
تكلم سعيد باستعيال : بسرعة لمي اغراضج ..
ريم طالعته بجمود : ليش ؟؟
سعيد بعصبية : حياتج في خطر وتقولين ليش ؟
ريم بلا مبالاة : في خطر ؟؟ صج ؟!!!
ميثا تفاجأت : ريم حبيبتي المخرج احمد ياي وناوي يتزوجج مادري شو سالفته ..
ريم طالعتها ببرود وحركت جتوفها : خل يتزوجني شو فيها ...
عصب سعيد : بتين ولا شو ؟؟
طالعته ريم ورفعت حاجب واحد : مب ياية ..
سعيد بنفاذ صبر : ميثا روحي دوري لي اي زفت تلبسه بسرعة ..
مشت عنهم ميثا وتمت ريم مجابلة سعيد ..
ريم : وايد هامنك امري يعني ؟
سعيد : لو اني مب في السالفة جان ما اهتميت اصلاً ..
ريم ببرود : وانا اقووول شو مستوي ومن وين هالاهتمام .. تطمن ما بدخلك في السالفة ..
سعيد طالعها بنظرة سكتتها ..
يت ميثا وعلامات الحيرة ع ويهها : ها العباة اوكيه ؟؟ (طالعت ريم بفشيلة) آسفة دخلت حجرتج وفتشت فـ اغراضج بدون استئذان .. ههه .. !!
سعيد بأمر : يلا بسرعة خل تلبس انا برع ..!!
ومر الوقت ودخل سعيد فجأة وهو يجوف ريم وميثا يسولفون ..
صارخ بقوة : هو هني وانتوا ببرود يالسين تسولفون .. طوفــــوا !...!!!
وتحركوا على طول للفراغ مال أدوات التنظيف ..
×
×
×
ريـم ...؟
رفعت ريم راسها لميثا اللي صدت لها : هـلا ؟
ميثا بحنية ممزوجة بشفقة : وصلـنا ..!!
طالعت حواليها : وين ؟
ميثا ظهرت من السيارة وفجت الباب اللي صوب ريم : بترقدين هني يومين لين ما سعيد يتصرف ويا أحمد ..
رددت ريم في خاطرها : بعد بيلتقي سعيد في أحمد ؟ اللـه يستـر ..!!!!
ظهرت من السيارة .. وعلى طول يت عينها فـ عين سعيد ..
×
×
×
التقت عيونهم ببعض وكل واحد يطالع الثاني بنظرات مبهمة ..
الهوا كان لاعب دور ..
خاصة انهم فـ موسم الشتـا ..
أي نظرات فهالدنيا ممكن توصف الحالة اللي هم فيها ..
على طول ميثا تأملتهم ..
ورددت في خاطرها ..
اليأس من الحب واضح عليكم ..
حرام إن قصتكم ما بتكون نهايتها حلوة دام انكم جيـه ..!!
×
×
×
حجـز لها في فندق Novotel واللي أصلاً جريب من سوق دبي المالي ..
ما تدري ليش حست ان هالحجز متعمد ..
تأكدت انه عرفها في سوق دبي المالي يوم هاك الموقف ..
بس سكتت وما علقت ..
وصلوها لين الغرفة وهي صـااااااخة ع الآخـر ..
قال سعيد شي في إذن ميثا ما لقطته ..
جافت ميثا ياية عندها : الحين خلص دورنا خخخخ .. نحن سايرين ..
ريم توها ابتسمت بعد كل هالعبوس طول هالوقت : وين سايرة تمي ..
ميثا تحرك حواجبها في محاولة لتصفية الوضع بينهم : لازم سعيد يتم ويايه موافقة ؟
ريم : اذا جي عيل تعالي روحج مرة ثانية هههههه ..
ميثا ابتسمت لها : ههههههههه .. لا بس جد لازم اسير بنسير نودع اخويه حارب وحرمته بيسافرون ..
حست ريم بشي غريب بس على ها ابتسمت : ماشا الله بيسافرون اليوم ؟
ميثا : هي سايرين إيطاليا شهر كامل .. معاريس ههههههه ..
ابتسمت لها ريم اكثر : الله يهنيهم يا رب .. (بجدية) ميثا انتي اكيد تعرفين كل سالفتي ويا اخوانج صح ؟
ميثا بإيجاب : هي ..
ريم بتردد : و .... شو رايج ؟
همست لها ميثا بعد ما حست ان سعيد جريب عنهم : ما ينلامون اخواني دام كل هالجمال جدامهم وما يحبونه .. انتي الغلطانة هههههههههههه ..
ريم طالعتها بتعاسة : ارجوج ..!! (تذكرت) هي صح كيف عرفتوا اني ساكنة هني ؟
ميثا : سارة اتصلت بنا .. وقالت لي اسم البناية ورقم الغرفة .. ووصلنا لج ..
ريم برعب : الله يستر بس ..
ميثا : هي والله... يلا انا رايحة ..
ريم : لا لا لا لحظة .. قولي حق اخوج كم دفع حق الفندق ..
ميثا بتفكير : تبينه يجتلني ؟؟
تشجعت ريم وسارت صوب سعيد : ممكن اعرف كم لازم ادفع ؟
سعيد بسخرية : توج ياية بتدفعين ؟؟
حست ريم بالإهانة : آسفة .. كم دفعت عشان ارد لك ؟
سعيد طنشها : مب لازم .. يلا ميثا ..
مشت ميثا وعلى طول ريم تكلمت : انا ما ببات هني لو ما دفعت الفلوس روحي ..
سعيد وهو متأكد انها بترضخ شرات ما تعود منها : مب لازم .. يلا ميثا طولنا ..
مشوا عنها ووقفت هي تطالعهم لين ما ركبوا المصعد ..
تأملت حواليها بتعاسة ..
ما بتدخل مستحيـل ..!!!
|[]|
حيـا الله من يـااااانا .. أسفرت وأنورت .. هلا بهل الكويت ..
خالة دلال : هلا فيج يا ام راشد .. اخيراً جفناااج ؟؟
ام راشد : كله من راشد لا تلوميني أنا ..
خالة دلال : لا ما عليج لوم هههههه ..
ابتسمت دلال : خالتي نورة ليش ما ييتوا كلكم ؟
خالة دلال : والله كان ودهم كلهم ايون بس تعرفين كلهم دوامات وما يقدرون ..
تكلمت منى بنت خالتها نورة : ليكون نحن ما نكفي ؟
ام راشد : تكفون وتوفون .. حياكم الله اقربواا ..
سمعت لطيفة منى وهي تهمس لدلال : ياااااي بتعلم اماراتي ..
×
×
×
دلال وهي تعرفهم ع بعض : هذي خالتي نورة .. وهذي بنتها منى .. والبنوتة الصغيرة هذي بنت عمي ياسمين ..
لطيفة طالعت ياسمين بحب : فديتها والله تهبل ..
خالتها نورة : مرت عمج كان بتي بس عشان عزا خال امها ما قدرت .
دلال : الله يرحمه ويغمد روحه الجنة .. (طالعت لطيفة) ايه نسيت هذي لطيفة اخت راشد ما عرفتكم عليها ..
منى بغباء : يعني اكيد بتكون اخته شنو هالذكاء دلول ..
ضحكت لطيفة : ههههههههههه حلوة ..
منى : ايه لازم حلوة طالعة علي هههههههههه ..
دلال : الحمدلله والشكر .. ما قلتي لي خالتي منو يا من الرياييل وياكم ؟
نورة : ابوج واخوج فيصل وعمج احمد وريلي ..
منى : تقصد ابوي يعني ..
نورة بصرامة : بلا بياخة منى ..
لطيفة : ههههههه منى كم عمرج ؟؟
منى : 19 ..
ام راشد : ربي يحفظج ان شا الله .. لو عندي ولد ثاني جان زوجتج اياه ..
منى بمرح : يصير اتزوج راشد تراني بنت خالتها ..
دلال : ساعتها بس تشهدي على روحج لان نهايتج بإيدي ..
الكل : هههههههههههههه ..
×
×
×
إيـه يا القاطع جذي فجأة تتزوج اختي وتبوقها ؟؟
راشد : لا ؟؟ هههههههه .. يوم نوينا اني عندكم حملت اختك شو اسوي يعني ؟؟
فيصل : هههههههههه .. لا زين ما ييت .. صارت سوالف والسبب عرسك من دلال ..
عمه احمد : شكو هالكلام الحين فيصل ؟
فيصل : شنو لازم يعرف بعدين ايي الكويت وينصدم ؟
راشد : شـو مستوي ؟؟
عم راشد (ابو دلال) : ماكو ولد اخوي عصب ليش زوجناك وسوى سالفة ومحد عطاه ويه ..
راشد : الله يهديه بس ..
أحمد : اي والله .. خلونا من طاريه .. تعال ما قلت لي مبروك ..
راشد : مبروك بس على شو ؟؟
احمد : ملجت ..
راشد : والله ؟؟ الف الف مبروك ..
احمد : الله يبارج فيك .. عقبال بعض الناس بس ..
فيصل يحرك حياته : بلا نغزات عمي ها .. تراك اكبر مني لازم تكون رزين ..
احمد بعصبية : انته ما تيوز ؟؟ اللي يسمع اكبر منك بعشرين الف سنة ..
فيصل : هاهاهااااي .. زين لا تزعل نحن بسفر ..
راشد : ههههههههههههه ..ما بتعقل شكلك موليه انته ..
فيصل : لا بعقل قريب .. ولا يهمك ..
احمد : ايه صح نسيت الاخ فيصل قال ناوي يتزوج من الامارات ..
راشد : والله صج ؟
فيصل يدعي الجدية : ايه لان لقيت لي وظيفة بالامارات فاحتمال جبير يعني اني أتزوج من اهني..
بو دلال : يه تقرر بدون ما تشاور يا فيصل ؟
فيصل حط ايده ع لحيته بملل : ايه خلاص العروس جاهزة بس تنطرني اقول يلا .. يوبا بلاكم بعدني آنا جي بس قلت .. يا ويلكم تعلمون خالتي نورة والله تزوجني غصب ..
ريل نورة : آنا الا أعلمها عناد بس فيك ..
فيصل : وآنا نسيت ان الـ CNN كلها قاعدة معانا .. الله يستر بس ..
ريل نورة : هين آنا بوريك ..
راشد : هههههههههههههه ..
|[]|
ام حارب بابتسامة : حيا الله المعرس والعرووس ..
حارب : الله يحييج امايه ..
ام حارب وهي تتبادل النظرات بينهم : لا ماشا الله لايقين ع بعض .. والله وعرفت تنقي يا حارب ..
انحرجت جمانة ..
ع السواة اللي سوتها امس في حارب بس سكت عنها وما قال شي ..
حتى عاملها بطيب وما عصب عليها لين الحين ..
ام حارب : حياكم يلسوا .. البيت بيتكم ترى ..
حارب : ههههه .. الا وينهم سعيد وميثا ؟
ام حارب : والله مادري بهم وين ساروا بس تطمن دقايق وبيون .. اتصلت بهم من شوي وقالوا مسافة الدرب ويايين..
حارب : ان شـا الله ..
×
×
×
سرحت جمانة وهي تتذكر حوارها مع حارب ..
قالت له ممكن تظهر اليوم من الحجرة ؟؟
لاحظت ان نظراته كانت مصدومة بس ما نطق غير بـ : إن شـا الله ..
وطول ذيج الليلة وهي متلومة فيه ..
لين ما دخل عقب ساعتين على اساس انها راقدة ..
خذ له فراش احتياطي من الكبت وفرش ع الارض ورقد ..
وايد تلومت فيه بس شو تسوي ..
خافت منه وايد ..
حست انها جاسية وايد ..
وبقسوتها هاي نست ان حارب ربيع اخوها وعادي يخبره ..
وفوق ها بأي ويه بتجابل امها واختها واخوها ولطيفة ربيعتها بمعاملتها الغبية له ..!!!
اليوم الثاني يت بتشرح له موقفها..
بس هو أسرها بطيبته وابتسامته الحزينة ..
عزمها ع الريوق ..
وظهرها يتمشون في مكان هادي ما كانت تحلم في يوم تتمشى فيه ..
تغدوا ..
وداها عند اهلها وما اشتكى لحميد بأي شي ..
مجرد بس شلت اغراضها كلها حق السفر ..
ومع مرور الوقت ودعتهم ..
والحين هي في بيتهم اللي فخامته تتجاوز بيتهم ..
تنهدت ..
دق قلبها يوم جافت ميثا وسعيد داخلين ..
وتذكرت نظرة احتقار ميثا لها يوم قالت لها ان حارب وايد عود عليهـا...!!

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قصة للكاتبة قلب دبي, قصة امارااتية اجتماعية رائعة, قصص اماراتية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:11 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية