لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > الروايات العالمية
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الروايات العالمية الروايات العالمية


ماري طوق ,المثقفون , ملحمة سيمون دو بوفوار , الجزء الاول والثاني

ماري طوق :- «المثقفون» رواية الكاتبة الفرنسية الراحلة سيمون دو بوفوار التي عدّها النقاد «صرحاً يخلّد الحياة الثقافية في فرنسا في حقبة ما بعد الحرب» والتي تتجاوز صفحاتها الألف والثلاثمئة،

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-12-09, 12:07 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 14200
المشاركات: 10
الجنس ذكر
معدل التقييم: الشنقيطي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدMauritania
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الشنقيطي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الروايات العالمية
Newsuae ماري طوق ,المثقفون , ملحمة سيمون دو بوفوار , الجزء الاول والثاني

 

,المثقفون


ماري طوق :-
«المثقفون» رواية الكاتبة الفرنسية الراحلة سيمون دو بوفوار التي عدّها النقاد «صرحاً يخلّد الحياة الثقافية في فرنسا في حقبة ما بعد الحرب» والتي تتجاوز صفحاتها الألف والثلاثمئة، تصدر خلال أيام ترجمتها العربية عن دار الآداب (بيروت) ومشروع «كلمة» (أبو ظبي). ترجمت الرواية وقدّمت لها المترجمة اللبنانية ماري طوق. هنا المقدمة التي تلقي ضوءاً على هذه الرواية الملحمية.

تعتبر رواية «المثقفون» للكاتبة الفرنسية سيمون دو بوفوار مصنفاً شاملاً عن الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية. غني عن القول إن هذه الحرب تركت أثراً بالغاً في وجدان المثقف الأوروبي، وفي حياة سيمون دو بوفوار بالذات. فهي – في معرض كلامها عن تلك الحقبة المريرة – تقول في أحد كتب مذكراتها «ذروة الحياة La Force de L,âge»: «فجأة انهال عليّ التاريخ بكل قوته فتشظيت»، ومن هذا التشظي «ولدت امرأة جديدة متصلة بكل عصب فيها بكل فرد وبالجميع». منذ نشوب الحرب، أدركت دو بوفوار أنها أتمّت طقساً جماعياً، وخطوة حاسمة باتجاه بناء «كيانها التاريخي» على حد قولها. «أمسك بي التاريخ، على أبواب الحرب العالمية الثانية ولم يفك أسري».
لا وسيلة إذاً للتفلت من التاريخ، وبما أن الأمر كذلك، فيجب التفتيش عن الوسيلة الفضلى لعيشه، ألا وهي الإلمام بكل شجونه والالتزام بقضاياه. اختارت دو بوفوار العنوان الأوّلي لكتابها Les Survivants أي «الناجون»، لأنه يتعرّض للفشل الذي آلت إليه حركات المقاومة في أعقاب نهاية الحرب وعودة الهيمنة البورجوازية. أما العنوان الثاني فكان «المشبوهون Les Suspects» والسبب الذي دفعها لهذا الاختبار الآني هو أن أحد موضوعات روايتها الأساسية التباس ظرف المثقف. الى أن استقرت على العنوان الأخير Les Mandarins أي «مثقفو النخبة».
ومعنى الكلمة يتقاطع في بعض نواحيه مع «الماندارين» أي طبقة كبار الموظفين الذين حكموا الصين، وهم يمثلون ارستقراطية مثقفة، في إشارة خفية للعنوان الى السلطة التي يضطلع بها المثقف: جدواها، وحدودها... تدور أحداث الرواية في جزئها الأول (وهي مؤلفة من جزءين: الجزء الأول تدور أحداثه في باريس أساساً وجنوب فرنسا – ما عدا رحلة هنري الى البرتغال -، والجزء الثاني بين الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية وباريس) في باريس، عشية انسحاب الجيش الألماني منها عام 1944، وتمتد فترة ثلاث سنوات، حتى عام 1947.
أحدث تحرير باريس نشوة كبرى لم يستفق منها المثقفون إلا ليصطدموا بأجواء الحرب الباردة المرتسمة في الأفق. ذلك أن «الحرب انتهت والسلم لم يولد بعد»، على حد قول سارتر. الرواية تسلّط الضوء بالدرجة الأولى على جماعة من مثقفي اليسار، يعايشون آمالاً وخيبات وهواجس سياسية في شأن مستقبل العالم، تتحكم بها علاقات تزداد صعوبة مع الحزب الشيوعي والمصالح المتناقضة للاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة.
تتطرق الرواية الى السجالات الكثيرة التي دارت بين مثقفي تلك الحقبة، وتطرح أسئلة كثيرة: أي معنى نعطي لحياتنا وسط عبثية العالم الذي نعيش فيه بعد مكابدة أهوال الحرب وأمام غموض المستقبل؟ ما هو الخيار السياسي الذي يجدر بالأديب أو الصحافي أو المثقف أن يتخذه من دون أن يتخلى عن استقلاليته، ولكن من دون أن يؤول به الأمر أيضاًَ الى الانسحاب كلياً من السياسة والتاريخ؟ كيف يمكن للأدب أو للفن أن يحتفظا بمعناهما وسط أنقاض التاريخ، سواء كانت أنقاض هيروشيما أم فاسيو؟ كيف يمكن تدارك حرب جديدة والحؤول دون الدمار العبثي للعالم؟
وكذلك تطرح الرواية أسئلة كثيرة عن الحب واستقلالية الصحافة والتسامح والعدالة والموت والحرية... إلا أنه، ومع إصرار سيمون دو بوفوار على عدم اعتبار «المثقفون» رواية قضية، أي رواية يُقصد بها التدليل على صحة نظرية معينة roman à thèse لأن مثل هذه الروايات تفترض حقيقة تمحو كل الحقائق الأخرى، وتوقف دائرة الافتراضات والشكوك التي لا تنتهي. ومع إصرارها على دعوة قرائها الى اعتبار روايتها فقط رواية استحضارية، بعيدة من السيرة الذاتية، ومن كونها رواية مفاتيح، أي بوصفها تتكلم عن أمور حقيقية من خلال رموز، إلا أن القارئ لا يستطيع إلا أن يماثل بين شخصيات الرواية المتخيلة والشخصيات الواقعية بمن فيهم الكاتبة نفسها التي تقول باعترافها هي أيضاً إنها حمّلت هذه الرواية فلذة ثمينة من حياتها، وهي علاقتها بالكاتب الأميركي نيلسون آلغرين.
لا يمكن للقارئ إذاً إلا أن يرى ملامح لسارتر وألبير كامو وموريس ميرلو – بونتي وسيمون دو بوفوار في شخوص الرواية (علماً بأن المواد المغترفة من ذاكرة المؤلفة امتزجت وتشعبت وانصهرت لتعيد خلق الشخصيات)، ويشعر لدى قراءتها بأنها، في جزء كبير منها، تصوير للدراما الواقعية بين أبرز شخصيتين في تلك الحقبة: ألبير كامو، وجان بول سارتر، قصة هذا الصراع بين الأخلاق والسياسة، بين متغيرات السياسة وثوابت الأخلاق والوجوه العديدة والملتبسة التي يمكن أن يتخذها هذا الصراع. روبير دوبروي (شبيه الى حد بعيد بسارتر) مناضل اشتراكي قديم وأديب كبير وسياسي ناشط، لكنه، نظراً الى الظروف التي أحاطت بفترة ما بعد الحرب، ينتقل من خيبة الى خيبة.
بعد تحرير باريس، يعمل على تأسيس حركة سياسية هي الـS.R.L ، حركة يسارية غير شيوعية (لكن غير مناهضة للشيوعية، وهي تذكّر الى حد بعيد بالتجمع الديموقراطي الثوري الذي أنشأه سارتر وسعى فيه الى دمج البروليتاريا الفرنسية بالهيكل السياسي الوطني خارج إطار الحزب الشيوعي) تنادي بأوروبا اشتراكية من شأنها أن تشكل صمام أمان، تفادياً لاشتعال الحرب الباردة بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة.
ولدعم هذه الحركة، وسعياً وراء انتشارها الجماهيري، يعلن دوبروي عن رغبته في استخدام جريدة يديرها صديقه هنري بيرون (ألبير كامو، ربما) لتكون الناطقة بلسان الحركة. الجريدة تدعى L,Espoir (وتذكر بجريدة (Combat) التي كان كامو محرراً لها. وظهر عددها الأول في شكل علني عقب التحرير مباشرة في آب / أغسطس 1944).
هنري بيرون صحافي وأديب وغاوي نساء، أكثر تشبثاً من دوبروي بالهواجس الأخلاقية (لكن هذا لن يمنعه أيضاً من أن يوضع مطلقه الأخلاقي على المحك في لحظة من لحظات الرواية وتعقد الأحداث) وبحرياته كافة. وبينهما آن دوبروي، زوجة روبير دوبروي (تتشابه الى أبعد حد مع سيمون دو بوفوار)، وهي محللة نفسانية (وهي الراوية التي تتكلم بضمير المتكلم) تخطط لكتابة مؤلف، وتشعر بحاجة دائمة لأن يواصل زوجها الكتابة، فالكتابة ترتدي بالنسبة إليها أهمية مطلقة تفوق كل المشاغل الأخرى.
**الانقسام:-
ولكن ذات يوم من عام 1946 يطّلع روبير دوبروي وهنري بيرون، عبر وثائق سرية، على وجود معتقلات عمال سوفياتية. وهناك يتخاصم الصديقان: يرفض دوبروي إدانة علنية لمثل هذه المعسكرات تفادياً منه لإعطاء ذرائع لليمين، فيما يصرّ هنري بيرون على نشر الحقيقة. وهنا نجد كما قلنا آنفاً أصداء للخصام الفعلي الذي حصل بين جان – بول سارتر وألبير كامو، فسارتر يريد لليسار الانتصار حتى لو تخلّى عن استقلاليته، وانضم الى الحزب الشيوعي وكامو يرفض ذلك.
عن هذا الخصام يقول جرمين بري في كتابه عن ألبير كامو: «كلا الرجلين كان مخلصاً، فلا سارتر ولا كامو كان يضمر في نفسه مطامح شخصية. كلاهما معنيّ بالمشكلات نفسها عن إخلاص. بيد أن بينهما خلافاً فكرياً أساسياً. فسارتر قبِل التأويل الماركسي لحتمية التاريخ وكامو يرفض. في الرواية يتصالح الرجلان في النهاية مع إقرارهما بالفشل على الصعيد السياسي، لكن من دون أن يتخليا عن الكتابة والحلم بمستقبل أفضل».
وسط هذه السجالات النظرية والسياسية والفكرية، وسط هذا الرفض الصريح والمعلن للبورجوازية والاستعمار والتوتاليتارية، والتأكيد على النزعة الإنسانية والذاتية في مواجهة الأيديولوجيات كلها، الفاشية منها والنازية والستالينية، وأيضاً الرأسمالية، تدور أحداث شخصية تحكي تغيرها وسط عالم متغير تماماً، علاقات عاطفية وإنسانية تضمحل وأخرى تنشأ.
«المثقفون» هي أيضاً رواية الهواجس الوجودية والعلاقات الشخصية والحب. كل ما يتصل بالحب والانفعالات ومخاوف الإنسان وقلقه لم يفقد شيئاً من نضارته في هذه الرواية. في الجزء الثاني من «المثقفون» استحضار يكاد يكون أوتوبيوغرافياً مكتمل الملامح لقصة الحب التي عاشتها سيمون دو بوفوار مع الكاتب الأميركي نيلسون آلغرين.
لم تُهد دو بوفوار روايتها الى رفيق عمرها جان بول سارتر (وإن فضّلت البقاء الى جانبه حتى نهاية حياتها) بل أهدتها الى نيلسون آلغرين الذي التقته في شيكاغو في شباط (فبراير) 1947 بعد شهر من وصولها الى الولايات المتحدة، للقيام بسلسلة محاضرات، ووقعت أسيرة حبه واكتشفت معه جسدها وقلبها: «بين ذراعيك عرفت الحب العميق الذي يتوحد فيه القلب والروح والجسد».
تماماً كما التقت آن دوبروي لويس بروغان في الرواية. اجتُذبت دو بوفوار الى صميم روايتها، وروت لنا تجربتها العاطفية هذه العابرة للأطلسي. في الكتاب صفحات رائعة عن هذا الحب. بعد فراقها الأول عن حبيبها، يهديها وردة بيضاء: «عضضت الوردة، أردت أن أتلاشى في عطرها وأفنى فيه الى الأبد» (تماماً كما ستفنى وفي يدها عربون حب منه).
على أية حال، كتبت دو بوفوار ثلاثمئة رسالة حب الى نيلسون آلغرين بالإنكليزية على مدى ستة عشر عاماً، وقد نشرتها ابنتها بالتبني سيلفي لو بون دو بوفوار عام 1997، بعد مماتها بسنوات. هذا الحب الذي وصل الى طريق مسدود في الواقع، إذ رفض كل منهما أن يترك عالمه، هو يرفض مغادرة شيكاغو وهي ترفض مغادرة باريس، يصطدم أيضاً بطريق مسدود في الرواية حيال الظروف والتاريخ. تدفن آن دوبروي هذا الحب، مفضلة البقاء في عالم زوجها وتدفعها خيبتها العاطفية وفشل اليسار الفرنسي الى مواجهة مريرة مع اليأس والعدم.
وتُدفن سيمون دو بوفوار الى جانب سارتر ولكن في إصبعها خاتم الفضة الذي أهداها إياه نيلسون آلغرين. تتميز «المثقفون» ببنية روائية خاصة تقوم على تداخل نوعَي السرد: ضمير الغائب المرتكز في شكل داخلي على رؤية هنري بيرون، وضمير المتكلّم المتمثل في آن دوبروي، وهذا يشكل مصدر غنى للشخصيات ومجريات الواقع المتناولة من وجهات نظر متعددة. عمل صادق ولغة حارة ومقاربة سينمائية في معظم الأحيان للتصرفات والأحداث والمشاهد، خصوصاً حين تصف الروائية بعينها الثاقبة المتنبِّهة الى أدق التفاصيل أوساط المجتمع الراقي.
لا تقف الرواية من وجهة نظر الانسحاب والانهزامية والتقهقر، ولا ترفض الالتزام وإن ألمحت مراراً الى محدوديته في الأخلاق كما في السياسة. ولا تجيب الكاتبة عن أسئلتها الكثيرة بصفتها فيلسوفة أو عالمة أخلاق بل بصفتها روائية.




الجزء الأول 503 صفحات4shared.com - document sharing - download ط§ظ„ظ…ط«ظ‚ظپظˆظ† ط³ظٹظ…ظˆظ† ط¯ظˆ ط¨ظˆظپظˆط§ط± ط§ظ„ط¬ط²ط، ط§ظ„ط£ظˆظ„.pdf

.
.

الجزء الثاني 480 صفحة

4shared.com - document sharing - download ط§ظ„ظ…ط«ظ‚ظپظˆظ† ط³ظٹظ…ظˆظ† ط¯ظˆ ط¨ظˆظپظˆط§ط± ط§ظ„ط¬ط²ط، ط§ظ„ط«ط§ظ†ظٹ.pdf


مع أجمل تحية لكم ,المثقفون

 
 

 

عرض البوم صور الشنقيطي   رد مع اقتباس

قديم 16-12-09, 12:13 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 14200
المشاركات: 10
الجنس ذكر
معدل التقييم: الشنقيطي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدMauritania
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الشنقيطي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشنقيطي المنتدى : الروايات العالمية
افتراضي

 

تصحيح بسيط
الرواية التي أنتم بصدد تحميلها ترجمة جورج طرابيشي
بينما التي في المقالة أعلاه تم ذكر أن ماري طوق هي من قام بالترجمة
لذا وجب التنبيه.

 
 

 

عرض البوم صور الشنقيطي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملحمة سيمون دو بوفوار, ماري طوق, المثقفون, الجزء الاول والثاني, سيمون دو بوفوار ، المثقفون
facebook



جديد مواضيع قسم الروايات العالمية
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:47 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية