لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-10, 10:12 AM   المشاركة رقم: 116
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Pink-Girl المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.
بعد عده آيام ..
ببيت تركي ..
كانت غلآ تطالع بأم ريان ..
غلآ: ياخاله اللي سواه ولدك فيني ميب هين..
أم ريان: من عماته وخاصه نادية هي اللي خلته يكلمك ويرسل الهدايا ..
انصدمت غلآ وسكتت..
أم ريان : والا ريان مراهق حده هالكورة والدجه مع ربعه لاكن عماته قالوا بنعطيك مبلغ وأعطوه .. لاكن الظلم شين.. رد له هو تعبان بالحيل ..
غلآ: الظلم حل .. والحمدلله انكشف كل شي..
أم ريان: تكفين سامحية..تكفين.. حالته لاتسر لاعدو ولاصديق..
لمعت عيون غلآ..: الله يسامحه ياخاله هو مراهق وهم غررو فيه.. الله يسامحه..
أم ريان بفرحه: ياليتي جيتك من زمان .. دايم آقول بمرها يقولون لآ بتصك الباب بوجهك لادرت على عمايل ولدك..
غلآ: لاياخاله شدعوه.. صحيح اللي مريت فيه صعب بس الحمدلله على كل حال ..
.
.
.
ببيت نايف..
أم نايف: ماعادني متحملة رح جيبهم..
نايف ابتسم: كل ذا شوق لـ مشاري..
أمه: فديته مشتاقة له .. وحتى دانه ياحبني لها بلسم ..
جدته: البيت خاوين من دونهم..
نايف: كلمت دندون بس تقول آهلها فرحانين بمشاري وراح تقعد عندهم وبتجي قريب..
أمه: وحشوني بالحيل ..
نايف: هههههههههههههه لو آنا يمة ..
آمه: غرت ههههههه..
.
.
.



بعد عــــده آشـــــهــــــر ..

بالشرقية ..
ببيت أبو ريوف..
كانت تودع آهلها لان راكان ينتظرها.. ونفسيتها زفت..
ركبت مع آخوها محمد ورى لانه وراكان ركبوا قدام ..
كانت تناظر بالطريق ودموعها مشاركتها .. قبل كانت بتروح اسبوع ورجعت والحين متى راح ترجع وخلآص لو رجعت بترجع زيارة ..
استغرقت كل وقتها بالتأمل .. وصلوا للمطار وودعت آخوها وسافروا ..
.
.
.
ببيت أهل دانه ..
كانت دانه تلبس ولدها عشان راح يسافرون كلهم للرياض ..
دق جوالها ..
نايف: هلآ ..
دانه: آهننننن .. آخبارك..
نايف: تمام .. مشيتوا ..
دانه: الحين قلبي بنمشي ..نيوف بسكر قاعده آلبس هالدب ..
نايف: آوك هههههه ..
لبست ولدها وطلعت مع ولدها هي وآمها لان آبوها وسطام ينتظروهم ..
ركبت وأعطت ولدها آبوها لانه كان جنب أخوها سطام اللي يسوق ..
.
.
.
بالرياض ..
ببيت تركي..
باالصاله ..
فاطسه غلآ ضحك على حركات بنتها .. صارت تبتسم ..

غلآ: دوبآآآآ خالو الحين بيجي مع شوق ..
تبسمت ..
غلآ باستها بقوة: وه فديتها آنا ..
نزل تركي من غرفته وشافهم بالصاله ..
راح جلس جنب غلآ .. وشال راما ..
تركي: غلآ كم مر شهر وآنتي رافضة النقاش..
غلآ : سبق وقلت لك مابيني وبينك كثر اللي مضى ..!
تركي حط بنته بحضنه وهو يناظرها: هالشي مهو بـ كلآم ..
غلآ: مش مهم رأيك .. وآنا تأقلمت مع حياتي تسذا ..
تركي : آنا لآ..
غلآ: ومن قال لك آنك مهم عندي.. حالك حال آي شخص ثاني ..
انصدم تركي ..
قامت وآخذت بنتها وطلعت لـ غرفتها ..
لحقها تركي وسكر الباب..: شقصدك ؟
غلآ: مهو بشغلك .. اطلع برآ .. كل مرة على هالحاله ماصارت ..
تركي: جد تقولينها .. غلآ آنا آسف للمرة الالف ..
غلآ ناظرته بنظره: أسفك ماأبيه .. ولاأبيك .. طيب.. لك حياتك ولي حياتي.. شف تبي ترجع بنت عمك رجعها آنا ماالي شغل فيك..
تركي: هي وطلقتها ..
غلآ: رجعها لانها من مستواك .. تذكر لما قلت آنا وبنت عمي بنفس المستوى ..
تركي: غلآ..
غلآ ماهتمت له: وبعدين بنت عمك بنت سمعه وشرف رجعها هي تصلح لك بس آنا وش تبي فيني .. هآآآ .. هما آنا بعت نفسي وسمعتي على قولتك تذكر كم مره قلتها ..
تركي: كنت معصب ولا أدري عن شي..
غلآ: ولاهميتني .. لان اللي جا منك كفاني .. خلآلآلآلآلآص .. تذكر كم وكم من آهانه آكلتها منك وتعال تكلم .. وترى ياتركي الجـــــــارح ينسى بس المجروح ما ينسى ..!
لمعت عيونها وصدت عنه ..
تركي: انخدعت مثلك ..
غلآ: لاتقول انخدعت .. آنت صدقت وآصلن من يومك تسذا.. كم عانيت منك .. خلآلآص وربي تعبت منك .. الكل صار يشفق علي والسبب مين أنت ..! , وتبيني آسامحك .. مافيه شي يشفع لك للآسف ..
دق الباب ..
ناروتي: ضيوف وصلوا ..
غلآ: آوك الحين جاية ..
شالت بنتها : تري أخوي فيصل جا وماهو بجالس بس اصريت عليه يجي يتقهوى معي هو وزوجته ..
تركي: ليه هالكلآم ..
ابتسمت بألم: نسيت شسويت لما جا سعود ..؟!
تركي : مانسيتي ؟
غلآ : قلت لك الجـــــــارح ينسى بس المجروح ما ينسى ..!
طلعت من الغرفة ..
وطلع تركي عشان يستقبل فيصل..
.
.
.


.
.
.
بـ حايل ..
وصلوا ريوف وراكان ..
بسيارته..
راكان: تو مانورت حايل..
ريوف: بوجودكم ..
راكان: بنروح بيتنا .. ولا آبن آمه يدري آني أخذتك معي .. الين بعد كم يوم ..
ضحكت ريوف .. بدت تحس مع راكان بشعور حلو ماكانت تحسه من قبل..!
هل بداية حب ؟! ونسيان ماضي ؟!
بشقتهم ..
دخلوا وماحست بانفسها الا وهو شايلها ويدور فيها ويضحك .. ضحكت على جنونه وهي خايفة يطيحها ..:راااااااكان خايفه ..
وقف فيها وكان شايله وضامه لصدره : خايفة وآنتي معي.. افديك بعمري..
ريوف: يسلم لي عمرك..
باسها :لا آنا بحلم ريوف تقول لي يسلم لي عمرك ..
ضمها زود وهو فرحان ..
.
.
.
بالرياض..
ببيت تركي ..
شوق: الليله بجد خايفة أفكر اسحب على آخوتس.. لان بكرآ بنسافر..
غلآ ابتسمت: راح يذبحك فيصل..
شوق: خخخخخخ .. بجد خايفة..
غلآ: عاااتي لو تبين الليله تباتين ببيتكم عاااتي.. مااعتقد راح يعارض .. لان أهم شي عند فيصل راحتك..
شوق : آن شاء الله.. الحمدلله مرآ تحسنت علآقتنا ..
غلآ فرحت من كل قلبها: الحمدلله.. بجد آتبي وفصول تستاهلون كل خير.. الله يوفقكم ويهنيكم ببعض..
شوق: آمين.. ريوف اليوم سافرت لـ حايل..تدرين آحسها بدت تتقبل وجود راكان بحياتها ..
غلآ :صحح بجد لاحظت الحمدلله.. مرآ يحبها لو تلآحطين لما كنت بالشرقية وكانوا توهم مملكين كان كل شوي يدق ويرسل مسجات ويجي للشرقية ويطلعها معه..
شوق: كانت تقول لي وتتأذى من هالشي.. بس الحين الحمدلله الله يتمم عليها..
غلآ: آمين..
دخل فيصل اللي كان بالمجلس مع تركي ..
فيصل: يله شوق مشينا..
غلآ قامت: لاوين اجلسوا..
فيصل: الله يبقيك حاول تركي بس أبي آخذ لفه مع هالحلوه بالرياض وتالي أرجعها بيت خالها ..
لبست شوق عباتها ..وباست بنت غلآ ..
فيصل: غلآوي بنتك لاحول لاقوة الابالله خقق.. لايفوتك يقول سعود هي نسخته ..
غلآ: خخخخخخخخخخخ ..
شوق: تشبه لتس بس شعرها آسود غير لون شعرتس..
فيصل: آيه هالبنت مدري على مين طالعه شعرها فاتح ..
ضحكت غلآ ..: لون شعرها يمكن لابوها ..
وناظرت بنتها بحزن وهي تتذكر كلآم تركي لما قال هالضنا مني..!
سلم عليها آخوها وشوق وطلعوا ..
.
.
.
ببيت خالد ..
كانت فرحانه عده آنها نحجت بكل المواد عدا مادتين حملتها لسنة ثانية ..
خالد: ها فكرتي..
طالعته ..: وشو؟
خالد عصب: وشو اللي وشو ؟ عهد وبعدين قلتي عطني مهله لين نخلص الاختبارات وخلصت ونجحتي الحمدلله .. وبعدين..

طلعت روحي قد ما احاول أرضيك
والقلب حاول فيك قدر استطاعه
والعين باغلى دمع راحت تناديك
وتشكيك شكوى ميتين المجاعه

عهد بهدوء: وليه معصب ؟ مفروض من قبل ماتخون تفكر باللي بيصير..

قّـْآلً : عآدي يعني لو مرهـ آخونـڪ ..؟
. ~ قِـلًتُ :{عآدي} بس آنسآني قبًـل ...

خالد: خلآص ياعهد خلآص ..
طلع من الغرفة ..
وهو مقهور ومعصب من عهد وبردوها تعب وهي يترجاها ..!
.
.
.
ببيت تركي ..
طلعت غلآ من الصاله وكان تركي موجود يشوف التلفزيون ..ناظرتة وصدت ..

آڪُپر قهر ! ڷآمرّڪ آنـ ڛَ ـآن ٺغڷيـہ ..
ۋنآظر پـّ عينڪ ثم آقفى ۋ خـِـِـِـِـڷآڪُ ..

انقهر تركي ..

بغرفتها ..
طلعت غلآ وكلمت آخوها سعود لان شوي مريض ..
.
.
.
ببيت جد دانه..
جاو من الديرة بعد نهاية البرد .. ورجعوا لبيتهم لان الصيف حل ..
وصلوا آهل دانه وخوالها وخالاتها..لان الصيفية بدت معناها الجمعه بدت..
كلمت جده دانه أهل نايف هي وجدها اللي كلم نايف ..
جلست دانه وخلت ولدها عند آمها وجدتها وراحت تساعد خالاتها .. شو الاتندايها جدتها وشافت عمتها وجداتها استانست لما شافتهم بالحيل وراحت بسرعة سلمت عليهم ..
دانه قاعدة بجنب عمتها وجدات نايف : الحمدلله تمام ..آنتم آخباركم مرآ وحشوتني..
جدته نايف لامه: آجل وش نقول .. ماعاد حنا بتاركينك ..
أم نايف تبوس ولد ولدها وتطالعه كبر ..
دانه: عمتي كبر ؟
عمتها ابتسمت: ايه جعل عيني ماتبكيه هو وأبوه..
دانه: آمين..آمي الله لايحرمني منها هي اللي اعتنت فيه ..
آم نايف: الله يخليها لتس ..
استأذنت دانه من عمتها وجداتها وقامت تساعد خالاتها ..
دق جوالها..
دانه: هلآ عمري..
نايف: هلآ بعمري وقلبي وحياتي .. نورت الرياض بقدومك سلامت الدنيا الي بك ضيـاها
دانه: بوجودك يابعد قلبي..
نايف: مشتاق لتس ..أبي أخذتس بسرررعة..
ضحكت ..
نايف: لب هالضحكه .. آول مانخلص عشا بنروح لبيتنا.. كيف مشاري؟
دانه: تمااام .. مع عمتي وجداتي.. نيوفي تبي تشوفه..
نايف: أكيد لو آشوف آمه بعد يالبيه..
دانه: خخخ آوتس الحين بخلي أخوي سطام يجيبه لانه هنا يسلم على خالاتي.. وآنا لما نرجع بيتنا ..
نايف: يله على الاقل شي منك من ريحتك .. فديتك وفديت ريحتك ..
انحرجت وسكتت ..
نايف: بطول تسذا.. أشوفك بعد أقل من ساعتين ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:12 AM   المشاركة رقم: 117
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Pink-Girl المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.
ببيت تركي..
صلت غلآ العشا وقعدت تقرأ قران ومتعوده هي بعد كل صلآة وبكل وقت تستغفر .. وتالي نامت هي وبنتها .. لان قبل ماكانت تقدر تنام بظلآم ووحدها بس لما جابت بنتها صارت تحس باآمان ..وآضافه للقرآن تحب تنام وهو عندها شغال بصوت آئمه الحرم المكي وخاصه الشريم ..
طلع تركي ولاقها نايمة .. رد الباب وطلع ..
دق جواله ..
وكان أبوه وقعد يكلمه عن طلآق بنت عمه ومهند مودي نادية عند آبوها والسبب تركي ..
تركي: يبه اسمعني الله يبقيك .. خل بنات عمي يعلمونه بالسوات اللي سووها وتسود الوجه وتالي تنفاهم .. لاكن سلوى ماني بمرجعها ..
أبوه: وش اللي سووه ؟
تركي بضيق: قل وش اللي ماسووه ؟ عموما خلهم يقولون السالفه لكم ولاينقصون حرف وتالي بعلمك ..
.
.
.
بـ حايل ..
بـ شقة راكان ..
صحت ريوف وكانت جيعانة .. طالعت راكان نايم رحمته ماصحته ..
طالعت بشاشه جوالها .. الساعه ثمان قامت آخذت لها شاور وصلت العشا والمغرب .. وتالي صحت راكان عشان يصلي ..
قام وهو مبتسم: يازين هالوجه ..
ابتسمت ..:قوم صلي..
حضرت ملآبسه عشان يأخذ له شاور ويصلي ..
وهي راحت للمطبخ تبي تشرب على الاقل عصير ..
أخذت لها عصير وتالي راحت للصاله وشغلت التلفزيون وجلست تشاهد الين خلص راكان ..
جا جلس جنبها : نطلع تنعشى برآ ..
ريوف: عاااتي..
قومها معه: يله آجل ..
.
.
.
الرياض
ببيت سلطان ..
الساعه11 المسا..
وصل فيصل شوق ..
نزل معها: بكرآ الساعه 8 المسا رحلتنا ..
شوق: آوك ..
ماضغط عليها بحيث آنها تروح معه وحب يخليها براحتها ..
.
.
.
بـ غرفة سلطان*مشاعل..
كان معاذ (ولد آخت سلطان عمره سنه ونصف) ..
كان بحضن مشاعل ورافض ينام ..
مشاعل: حيبي نام تأخر الوقت..
يضحك ..
سلطان: لو تدري آمتس أنك صاحي..
مشاعل: هههههه بجد عاد عليا موتها موت السهر.. يله حبيبي نوم ..
معاذ بصوته الطفولي الخقق: لآ ..
تعلق برقيه مشاعل وسلطان قعد يضحك عليهم ..
سلطان: طيب ناموا خلوني انام ..
مشاعل: تعال نطلع عشان خالو ينام ..
هز رأسه ..
سلطان: سويتم خير..
مشاعل: خخخخخخخخ حلو اسلوب الطرد ..
سلطان: ههههههههههههه ..
شالتها وراحت لـ شوق .. اللي كانت ترتب أغراضها وقعدت مشاعل تساعدها .. ومعاذ نام ..
مشاعل: فديته نام .. آنا وهو ماخلينا خالك ينام طردنا باسلوب حلو ..
شوق: هههههههههههههههههههههههههههههه ياحرام ..
خلصو ترتيب الشنط ..
شالت مشاعل معاذ: تصبحين على خير ..
شوق: وانتي من أهله قلبي ..
دخلت الغرفة مشاعل وحطت معاذ بينها وبين سلطان .. وغطت سلطان زين سلطان نومه خفيف حس فيها : جيتوا..
مشاعل: يس .. بس نام ..
حك سلطان شعره: تعالي جنبي .. وخر لها عن السرير وجلست..
سلطان بروح طفل حط راسه على صدر مشاعل : ممكن ..

خذني بحضنك وبعثر في جروحي وان قضيت
هزلي كتفي وقل عيب تبكي لو سمحت


اضحك وعلم زماني من انا ومن وين جيت
طق باب الحزن واصرخ فيّ لامني فتحت


وضمني يمك وكمل ضحكتك لامن بكيت
ودي اذكر كيف كانت ضحكتي لامن فرحت

ضمته لصدرها: كل كلي لك ..
طالعها وابتسم بحب لها ومكن نفسها بحضنها . .
.
.
.
ببيت نايف ..
توهم وصلوا ..
نايف شايل ولده ويناظره: كبر هالدب..
أمه عثبت: وبعدين بسم الله عليه ..
ضحك نايف ودانه ..
نايف: يمه تبينه ينام معك ..
أمه: أبرك الساعات ..
ابتسم نايف ومسك يد دانه: أجل تصبحون على خير..
أم نايف نادت الخدم يدخلون الشنط غرفه دانه ونايف..
دخلوها وطلعوا ..
نايف : آخــــــــــــــيـــــــــــــــــــــر ..
ابتسمت بحيا له ..
ضمها بقوة لصدره..

خذني بحضنك براد ولمّني بشويش قوّه
بعثر اجوائي وشب الشوق في كل الحنايا

سو فيني يا نديمي كل شيٍ ما تسوّه
جيتك وكلّي ذنوب ولمّتك تغفر خطايا

لمّني أكثر فديتك مش كذا بالعمق جوّه
اه يا لبّى حنانك لا انتثر بين الزوايا

والله اني فيك ذايب والغلا مشبوب ضوّه
والمشاعر دون غيرك جاتك جيوش وسرايا

خلّنا نحضن بعضنا وانتشيطن وانتلوّه
خل يديني في خصرك وانت يدينك ورايا

خلّنا ننسى المكان بكل تفاصيله وجوّه
خلّني ما اشوف غير في البشر وانته معايا

خلّني وابل سحابك وانت يا المضنون نوّه
خلّني جنة سماك وخّلك فجنة سمايا


يا سمو الحب تدري لبى قلبك يا سموّه
عمري ما اتمنيت غيرك واقسمك رب البرايا

يا سمو العشق حلّق لين ما توصل علوّه
حب سامي حب طاهر حب تحلمه الصبايا

حب فيه الشك زايل والزعل غادي عدوّه
لا فراق ولا خصام ولا جروح ولا شظايا

حب فيه الورد يضحك شفت كيف الورد توّه
يبتسم يمزح ينكّت والسبب طيب النوايا

حب مثل الطفل يكبر ويتبختر في نموّه
عيد ميلاده لقانا وفرحة اللقيا هدايا

شي رقّه شي طيبه شي فتنه شي مروّه
والله اشياءك كثيره كثر ما بدمّي خلايا

فيك نخوّه وفيك ذمّه فيك حب وفيك خوّه
فيك من كل الصفات وفيك من كل المزايا

خل حسادك يقولوا زاد نايف في غلوّه
حقّك وحقّك وحقّك دام متربع حشايا



ودامني لا جيت حضنك لمّني بشويش قوّه
ليش ما اهديك المشاعر وانزلك وسط الحنايا!

.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:13 AM   المشاركة رقم: 118
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Pink-Girl المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.

اليوم الثاني
ببيت تركي ..
صحى لان عنده دوام واستلآم وعشان تسذا دوام عشرة ..
راح لـ غرفه غلآ وكانت صاحية ..
تركي: صباح الخير..
ماردت عليه ..
راح باس بنته : صاحية الحلوه حبيبه بابا..
طالعته غلآ وردت تكمل شغلها بترتيب ملآبس بنتها ..
تركي يناظر بنته بتمعن باسها آكثر من مره ..
قام وطالع غلا ..
تركي : غلآ انتبهي لـ راما ..
غلآ طالعته: تراها بنتي يعني مش محتاجه توصيني عليها..
تركي: انتبهي عليها.. تكفين .. تراها آمانه ربيها زين ..
طالعته وسكتت ..
قبل مايطلع: سامحيني ..
سكر الباب وطلع .. طاحت الملآبس من يدها وبهمس: شيقصد ؟
لمعت عيونها ..وطالعت راما تركي يوصيها عليها ..
راحت للشباك شافته يركب سيارته ويطلع من البيت ..
.
.
.
بالشرقية ..
الساعه 10 المسا..
وصل فيصل وشوق لشقتهم ..
فيصل: الحمدلله على السلآمة ..
شوق بحيا وخوف: الله يسلمك..
مسك يدها وكانت باردة ..
فيصل: شوق بردانه مع هالحر..
كانت ساكتة..
وراها البيت :آن شاء الله عجبك..
شوق: حلو..
فيصل: آنتي الاحلى..
دق جواله طلعه وآغلقه : مايدرون آن معي هالقمر هالبشر..
سكتت مرآ خايفة ..حاسه بتوتر..
فيصل: روحي غيري ملآبسك ..صح فيك نوم..
شوق: لآ ..
فيصل: حلو ..غيري وتعالي نسهر ..
راحوا لـ غرفة النوم ..
فيصل: هذي غرفة النوم خذي راحتك..
راح فيصل ونزل شماغه وحطه على الكنبة .. وتالي راح للمطبخ يجهز خفايف لانهم تعشوا من قبل..
حطها فيصل على الطاولة وشغل التلفزيون يشاهد وينتظر شوق..
طلعت شوق ولبست بجاما مرآ كيوت .. لونها خقق مع شعر شوق اللي ربطته بشكل مهمل بس مرتب وعطر كيوت ..
فهى فيها فيصل أول ماشافها مسك يدها وجلسها جنبه ..ناظرها وهو خاق معها آول مرآ يشوفها تسذا..فك الربطة من شعرها..
فيصل برومنسية: خليه كذا آحلى .. ويعجبني كذا..
مسكت الريموت وحطت على آي قناة المهم تلهي فيصل عنها..مرآ آحراج..
.
.
.
بالرياض ..
بـ أحد مديريات شرطة الرياض .. مقر شغل تركي ..
تركي كان يكلم ومعصب : شوف هالمكالمه مسجله عندي .. وآنا لما تخرجت أقسم بالله وهالقسن يتضمن الوفاء بكل شي.. لذلك مااراح اطلعها ..
العقيد : طلعها بنت وتقعد بالسجن ..
تركي: شوف آنا تركي ومعروف هنا .. ماني مطلعها .. ولو تكررت هالمكالمه راح اتصرف ..
العقيد سكر بعصيبه ..
ضحك تركي ..
ورجع لـ شغله ..:راح تجلسين هنا آو تطلعين بكالفه حتى تطلع الشغاله وتتنازل عنك ..
بكت البنت بقهر ولدع..
تركي باحتقار: ذا مكان شغل .. وعسكر بعد عزي نفسك عن بعض الحركات.. وبعدين الشغاله آدمية مثلها مثلك لاتتغرين عليها وتشوفين نفسك.. تراك من تراب وهي مثلك نفسك يوم القيامة راح توقفين جنبها ولاراح ينفعك كبرك وغروك بشي.. يعز علي شوف بنات بهالموقف وهنا لاكان شغلي فوق كل شي..
أبوها: بطلعها بكفاله..
تركي: طلعها لاكان تجي ماطلبت..
أبوها: آن شاء الله ..
دق تلفون مكتب تركي..
وفز من مكتبه بسرعة : صالح كمل اجراءتها بطلع مهمه ..
أخذ مسدسه وجواله وطلع بسرعة ..
.
.
.
ببيت تركي..
كانت غلآ كل شوي تفز من نومها ..قلبها معورها..:يارب سترك..
لفت على بنتها شافتها نايمة..
قامت وضت وصلت آخر الليل .. وقعدت تتهجد ..
.
.
.

بـ مداهمه آحدى الاستراحات فيها وكر آرهابي..
تركي : أنا بتقدم ..
النقيب منيف: لا ياتركي...
تركي قاطعه: امشو وراي ..
فتح تركي الباب والعسكر وراه مع عدد من الافراد والضباط..
تركي بصوت عالي مع المكبر: استلموا المكان محاصر .. سلموا انفسكم..
النقيب منيف: ماراح يطلعون..
تركي يناظر الباب: لالاهذا هم ..
طلعوا بس بغاتوا العسكر ..
تركي للأفراد: انتبهوا ..آنتبـــــــــــهــــــوا ..
كان الاطلآق متبادل.. والمكان كله عسكر ودوريات ويخوف..
النقيب منيف: تررررررررررررررررركي ..
بس طاح وهو يطالع السما وجسمه مضجر بالدم..
تركي: خلني امسك خلآص بعضهم قضوا وماتوا امسكوا الباقين وصادروا اللي معهم..
تركي : آآآآآآآآآآآآآه ..
الرصاصه آخترقت جسده واستقرت ..
بعد ساعه..
قضى نحبه من قضى من الارهابين , والعسكر فيهم شهداء..
كانت الاسعاف متواجده.. ومنيف وربعهم العسكر كانت لمعات الدموع آقرب مايعبرون عنهم وهم يشوفون الشهداء من زملآئهم..
.
.
.
اليوم الثاني..
الشرقية ..
قام فيصل وسمع صوت بالحمام (وأنتم بكرامه) استفراغ قوي.. فتح الباب بسرعة كانت شوق ماسكة بطنها.. وهي تبكي..
فيصل: شوق شفيك؟
كانت تبكي :بععععععععد عني..
فيصل طلعها من الحمام: شوق..
بكت وبعدت عنه: بععععععععد ..
عرف فيصل سبب بكاها وسكت وستفراغها ..
شوق: أكرهك ..
فيصل: ممكن تهدين..
شوق: آكررررررررهك ..
رجعت داخل تستفرغ كل اللي بداخلها.. : اطلع برآ ماآبي آشوفك..
مسك أعصابه وآخذ ملآبسه يتسبح بالحمام الثاني ..
صكت باب الغرفة وهي تبكي ورى الباب..
تسبح فيصل وراح انسدح بالمجلس من الضيقة ..

كل ماقلت هانت وانتهينا خلاص
عوّد الهم واثره كان ياخذ نسم !

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:19 AM   المشاركة رقم: 119
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Pink-Girl المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثاني والثلآثين ..

بالشرقية..

شقة فيصل وشوق ..
قامت شوق وراح تأخذ راح لها شاور ..طالعت بوجهها لانها مرت من قبال المراية ووجهها مورم من البكا ..
أخذت لها شاور وطلعت وكملت نوبة البكا على السرير ..
دخل فيصل وكانت آخلآقه قافله آخذ ثوبة وشماغة وطلع ..
سمعت شوق صوت الباب حق الشقة يتسكر بقوة بكت أكثر ..
ركب فيصل سيارته وهو ماهو عارف له وجهه ..
.
.
.
بالرياض ..
بأحدى المستشفيات العسكرية .. كان فيه تواجد آعلآمي مكثف وعسكر ..
الدكتور يطمن أحدى الشخصيات الكبيرة على صحه العسكر ويعزية بالشهداء ..
الدكتور وهو يدخل غرفة الملآحظه معه ومعهم حشود بشر .. ومعهم آحد العسكر يعرفهم على العسكر ..
اللواء : هذا النقيب تركي .. سوينا له عملية وتم استراج الرصاصه والحمدلله جات بكفته والحمدلله .. وهذا وكيل رقيب محمد جاته آصابة برجله .. والحمدلله تم استخراجها ..
كمل يلف على العسكر ..
.
.
.
ببيت تركي ..
طالعت غلآ سيارة تركي ماشافتها .. استغربت يمكن مستلم الله يعين ..
كملت تمشي وهي ضايقة وتطالع بالساعه وحده الظهر ..
آخير دقت على جوال تركي آكثر من مرة مايرد .. بد قلبها يدق ..


من أمس قلبي خفقته ماهي بخير..
من يوم غابت عن سمايه بروقك..

.
.
.
بالشرقية ..
كانت شوق خايفة لانها آول مرة تكون وحدها .. شغلت قرآن معها بجوالها عشان تهدى نفسها وتطمئن ..
قعدت تناظر الساعه الحين حزت المغرب يالله ..
رجعت تبكي وحتى جوالها طفى لان الشحن خلصت ..
آما فيصل كان ضايق وقعد يلف بسيارته مايبي يرجع ماهو خلق هواش مع شوق .. ماصارت لان ست سنين ينتظرها والسنة السابعه ضيعت نصفها برفضها وحتى من تزوجوا رافضته ورافضة وجودهم سوى وآخير لما صبر عليها وحس آنها بدت تتقبلها وعرف هالشي سوت اللي سوته ..!
طالع بجواله الساعه 5 وهو طالع من الساعه وحده الظهر .. سمع الاذان وقف جنب مسجد وراح يصلي .. وتالي طلع للشقة ..
فتح الباب .. فزت شوق وهي تسمع الباب .. تسمرت مكانها من الخوف وكان الباب مفتوح على الاخر لغرفه نومهم .. شافته يشرب موية واتارحت لما شافته حيل ..
رمى شماغة على الكنبة وراح انسدح بالمجلس ..
.
.
.
بالرياض ..
بالمستشفى ..
صحى تركي وهو يحس بجفاف بحنجرتة وألم مميت مجتاح جسمه .. طالع بالغرفة حوله .. غمض عيونه بالم وهو يسترجع كل اللي صار ..
فتح عيونه وهو يشوف آخوه عبدالله عنده سلم عليه ..
عبدالله: سلآمات يالغالي ..
تركي بصوت تعبان: الله يسلمك ..
عبدالله: توهم بلغوني ..
تركي: الوالدة درت ؟!
عبدالله: لآ .. الله يبعدها عن التلفزيون بس هي والوالد ..
تركي: وزوجتي ؟
عبدالله: وديت بخوت لها بس قلت لها لاتعطيها خبر ..
تركي : زين سويت .. أنا بكلم آمي وزوجتي بس أبغى جوالي ..
عبدالله: أن شاء الله ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
قديم 29-07-10, 10:20 AM   المشاركة رقم: 120
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,559
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Pink-Girl المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.
.
ببيت تركي ..
غلآ كان بالها مرآ مشغول مع تركي .. وهالشي لاحظته بخوت زوجه عبدالله بس سكتت عشان ماتثير شكوكها ..
غلآ بضيق: تركي من آمس طلع والى الحين مارجع آول مرآ يطول بالاستلآم ..
بخوت: يمكن ضغط شغل ..
سكتت غلآ ..
.
.
.
بالمستشفى ..
مسك تركي جواله وشاف 9 مكالمات من غلآ وسالتين .. وكلم آمه اللي انهارات لما درت وقعد يطمنها ويقول لها آنه بخير وتالي كلم آبوه ..
شوي ودق على غلآ ..
كانت توها ترضع بنتها نزلت الرضاعه وبسرعة ردت :تركي ..
تركي: قلبه ..
غلآ يدها على قلبها: شفية صوتك ؟ووينك من آمس ماترد ؟
تركي : غلآ أنا بخير وبصحه والحين آنا بالمستشفى بس شوفيني آكلمك مافيني شي ولله الحمد ..
غلآ: المستشفى؟ ليه ؟
تركي: مهمه عمل تصوبت فيها والحمدلله ..
بكت ..
تركي: غلآ .. أنا بخير وهذاني أكلمك .. آخبارك آنتي وراما ..
كانت تبكي سكت تركي حتى تهدى عارفها هدت شوي : أنت بخير ؟
تركي: ايه الحمدلله لاتخافين .. طمنيني عنك وعن راما ؟
غلآ: تمام ..
تركي : بسكر الحين تأمريني بشي؟
غلآ بحب : سلآمة عمرك ..
تركي: الله يسلمك عمري ..
سكر تركي وغمض عيونه بتعب الالم ينهش جسمة دق على النيرس واللي نادت الدكتور يشوف تركي : أبي أي مهدي ..الألم مميت..
الدكتور: أن شاء الله طال عمرك ..
كان للعسكر معامله خاصة جدا وهالشي صادر من الجهات العليا ..
.
.
.
ببيت تركي ..
ضمت غلآ بنتها وهي تبكي وخايفة موت ومصدومة من اللي صار بتركي .. :ياربي أحفظه لشبابة ولـ راما ولامة وآبوة ..
.
.
.
بالشرقية ..
بـ شقة فيصل وشوق ..
سكرت شوق من آمها اللي استغربت ورى صوتها متغير بالحيل بس بررت آنها كانت نايمة ..
شافت فيصل توه داخل للبيت ومعاه عشا .. نزله على الطاولة وراح للغرفة يغير ثوبة ويلبس لبس النوم ..
طلع من الغرفة : شوفي العشا تعشي قبل لايبرد ..
راح للمجلس وهو ضايق انسدح وقعد على جهازه ..
طلعت شوق وماشافته ..ضاقت أخلآقها وكانت جيعانة تركت العشا ورجعت لغرفه النوم ونامت ..
.
.
.
بـ حايل ..
ببيت أهل راكان ..
ريوف: ههههههههه توحفه أنتي ..
وجد : يؤ لاتحرجيني ..
ريوف: هههههههههههههههههه خلآص خلآص آسفين ..
وجد: نامي ببيت جدي الليله عااااتي ..
ريوف: عمك راح يوافق ..
وجد : ماأظن .. تيب سؤال ..
ريوف: أسألي ..
دخل راكان : يله ريوفه نروح ..
وجد :خلها تنام ..
راكان: شلون ؟
وجد: تنام هنا ..
ضحك راكان: تحلمون ..
وجد: يؤ عمي خلها تنام ..
راكان : لاوين .. مقدر أنام من غيرها ..
وجد: تكلموا آنتم(تقصد البنات)..
قرب راكان وقوم ريوف : ريوفتي ماهي بـ نايمة الا باحضان راكانها
وجد: آحضن المخده بدالها ..
راكان: هههههههههههههههههه حلوه .. بس آحب ريحتها جعلني فداها..
وجد: ريوف كلميه ..
راكان ضمها لصدرها وباسها: مافيه ولو أمل واحد بالمية أخليها لكم ..
ريوف حمر وجهها ..
كان راكان واقف وراها ومرجع ظهرها لصدره وواقف ويسولف ..
وجد: تكفى تكفى تكفى عمي ..
راكان شاف الشغاله وهي تجيب العباية: فحطوا ريوفتي آلبسي عباتك ..
شذى: خاااااااالي تكفى خلنا نسولف معها آنت مأخذها كل الوقت وتجيبها هالساعتين تلعب علينا فيها وبعدين عطله يعني صيف باقي بدري ..
راكان: عندكم .. بصراحه مشتاق لها بالحيل توني مأخذها من أهلها وبعدين العجوز مسوية لي قلق عليها ونامت ماأبيها تصحى وتنشب لي..
ريوف: خل آنام هنا ..
راكان: أفا ..
لفت عليه ..
راكان: عادي آنام وحدي ؟!
ابتسمت له ..
ابتسم راكان آكثر ..
وجد : يؤ ريوف اضغطي عليه ؟
ضحكت ريوف: ماأقدر ..
ضمها راكان ..
وجد :وووووووواااااااااااااااااووووووووووووووو أقسم بالله تجننون يالبآ ألبكم بس رومنسية واقعية وه تخققون ..
راكان ترك ريوف وحط يده على خصرها: آحبها تدرون آحس وآنا معها آني مسير منيب بمخير ..
طالعوه البنات ..
شذى: مشالله ياحظك ياريوف ..
وجد فاتحه فمها وتطالعهم ..
راكان: هييييي وين رحتي ..
وجد : تحبها ؟
راكان: قصدتس مجنون فيها أعشقها .. لبآ عروقها ..

أغليه يعنـي أعشقـه أعشقـه يعنـي أمـوت فيـه
يعنـي أنـا ميـت مـع عشقـه ومرتبـه الشـرف

شذى: ريوف تحبين خالي ..
ريوف حمر وجهها زيادة : هههههه مشكله آنتم وخالكم لااجتمعتم ..
راكان دنق وحط راسه على كتفها : تحبيني ؟
حست أنها بتصيح من الاحراج ..
شذى: أفا مقعوله ماتحبينه ..
وجد: بجد رورو ماتوقعناها .. هذا وهو خاق معتس ..
ريوف: خخخخخخخخ ريحوا ..
قامت وجد وقعدت تسهبل : ها اعترفي بيننا ..ماراح نعلم ..
ريوف: ههههههه ..
راكان كان يطالعها ..
ريوف : آممم .. آحبه ..
راكان خق مع دلعها وهي تنطقها ..
وجد: ماستحمل يارررررررررربي ..
راكان: يابري حالي خربنا البنات ..
ضحكت ريوف ..
راكان: تصحبون على خير..
وجد: ماافي أمل تخليها تنام هنا ..
راكان غمز لبنت أخوه ومشى ..
ريوف: سي يآآآ .. تعالوا وناموا عندي ..
البنات: جد ..
ريوف: والله .. يله بروح للحريم عشان بطلع ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, الغلا مستور, القسم العام للقصص و الروايات, اصحابي, اهلي كثيرين, وحديث, وحشني, وحشني شوف أحابي و ربعي و الغلا مستور كاملة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:14 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية