لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > محكمة ليلاس > المخابرات والجاسوسية
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

المخابرات والجاسوسية المخابرات والجاسوسية


الاختراق ... من ملفات المخابرات الفلسطينية

من ملف المخابرات العامه الفلسطينيه الاختراق مقدمة الهالة الإعلامية التي أحاطت بجهاز المخابرات الإسرائيلية , ولاسيما بالفرع الخارجي

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-12-09, 05:56 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شمعة الديكور



البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16763
المشاركات: 5,356
الجنس أنثى
معدل التقييم: hend عضو على طريق الابداعhend عضو على طريق الابداعhend عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 263

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
hend غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المخابرات والجاسوسية
Congrats الاختراق ... من ملفات المخابرات الفلسطينية

 

من ملف المخابرات العامه الفلسطينيه


الاختراق



مقدمة




الهالة الإعلامية التي أحاطت بجهاز المخابرات الإسرائيلية , ولاسيما
بالفرع الخارجي " الموساد " المسؤول عن عمليات الاغتيالات

للرموز الوطنية الفلسطينية والعربية في بلدان أوروبية وعربية

كانت جزء من الحرب النفسية الموجهة ضد العالم العربي منذ بداية

الصراع العربي الإسرائيلي

وقد حاولت الدعاية الصهيونية التي تسيطر على جزء كبير

من وسائل الإعلام العالمية , ترسيخ عدة مفاهيم في ذهن الإنسان

العربي , لخلق حالة من الإحباط والخوف , يسهل معها تنفيذ المخططات

العدوانية الإسرائيلية






وقد أرادت الأجهزة المعادية تحقيق الهزيمة في العقل العربي
قبل تحقيقها على أرض الواقع وفى ميدان المعركة فأخذت تروج لفكرة

" إسرائيل الكبرى "

والجندي الإسرائيلي الذي لا يقهر وجهاز الموساد الغير قابل للاختراق

وأقوى أجهزة المخابرات في العالم


ورغم هذه الدعاية لم تستطع أجهزة المخابرات الإسرائيلية إخفاء فشلها
في جولات عديدة . وللتخلص من عقدة الهزيمة أخذت تروج لدعاية

تقول إن أجهزة المخابرات العربية والفلسطينية لم تستطع في تاريخ

الصراع تجنيد أي ضابط أو عامل في المخابرات الإسرائيلية






إلا أن أجهزة الأمن الفلسطينية تقول عكس ذلك وهذه القصة الواقعية

تؤكد بالأدلة كذب الادعاءات الإسرائيلية

وهى قصة تجنيد المخابرات الفلسطينية لضابط إسرائيلي برتبة

" نقيب " في جهاز " الموساد "

" الاختراق "

تروى فصلاً من فصول الصراع الدموي بين أجهزة المخابرات

الفلسطينية والموساد انطلق من داخل الأرض المحتلة

ليمتد إلى بلدان عربية ولأوروبية , وتدور أحداث هذا الصراع

ما بين عامي 1976 , 1988 وصولاً إلى الانتفاضة في الأراضي

العربية المحتلة كلها تحكى عن دور أجهزة الأمن الفلسطينية في تصفية

العملاء وضباط المخابرات الإسرائيلية في الداخل

يتبع................

 
 

 

عرض البوم صور hend   رد مع اقتباس

قديم 06-12-09, 09:08 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شمعة الديكور



البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16763
المشاركات: 5,356
الجنس أنثى
معدل التقييم: hend عضو على طريق الابداعhend عضو على طريق الابداعhend عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 263

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
hend غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hend المنتدى : المخابرات والجاسوسية
افتراضي

 

الفصل الأول

ليالي الموساد في نتانيا



كانت طفولته عادية في ظروف عائلية غير طبيعية , فالمال بين يديه

و" الدلال القاتل " خلق منه شخصيات غريبة وشاذة

كان وحيداً لأبويه يعيش في منزل خلا منه الحب والتفاهم , فالخلافات

العائلية تتزايد يوماً بعد يوم بين الأب والأم التي تسيطر سيطرة مطلقة

وتبعد أي دور للأب في التربية والعلاقة مع الأقارب

في قرية " قباطيا " وعلى بعد 8 كيلومترات من مدينة جنين جنوبا

عاش أحمد طفولته في عائلة ميسورة تملك الأراضي

والسهول الشاسعة فى القرية

و " قباطيا " ما تزال معقلا من معاقل المقاومة الوطنية الفلسطينية

شهدت أحداثا عديدة منذ بداية الصراع العربي الإسرائيلي , وكانت حديث

الأهالي ومبعث اعتزازهم وفخرهم قبل اندلاع المقاومة الفلسطينية

المسلحة في الأراضي المحتلة

خلال عامي 1947 , 1948 دارت المعارك في كافة أرجاء فلسطين

ولكن الهجوم العسكري الإسرائيلي على مناطق جنين وقباطيا والمثلث

فشل فشلا ذريعا وتوقف عند تخوم " جنين " وسقط عدد من الشهداء

في تلك المعارك واقيم نصبا تذكاريا للشهداء في قرية " المثلث "وأطلق

عليها اسم " مثلث الشهداء " نسبة إلى الشهداء الفلسطينيين

والأردنيين الذين قتلوا في تلك المعارك

بعد إعلان الهدنة اضطر قسم كبير من الشعب الفلسطيني اللجوء إلى

الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة بسبب المجازر

الجماعية التي تعرضت لها عدة قوى فلسطينية وبفعل عمليات الطرد

الجماعي التي نفذتها العصابات الصهيونية بقوة السلاح



محطة القادمين


وكانت سهول " جنزور " في منطقة جنين محطة للقادمين من

" حيفا "

وقراها شمال فلسطين المحتلة , وأطلق هذا الاسم على

السهول نسبة إلى بئر حفره الأتراك أثناء حكمهم للمنطقة

استقر اللاجئون الفلسطينيون عدو شهور تحت الخيام , حتى بدا الشتاء

ذلك العام , فاجتاحت المنطقة الثلوج واضطر اللاجئون إلى الرحيل إلى

مناطق أخرى من فلسطين بحثا عن مأوى , واقامت لهم وكالة الأمم

المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين مخيمات بنيت بمواصفات رديئة للغاية

ولكنها كانت افضل من الخيام على كل حال . وأقيمت هذه المخيمات في

مناطق مختلفة في الضفة الغربية وقطاع غزة ولفترة عشر سنوات على

أمل أن تجد القضية الفلسطينية حلا لها فيعودون إلى مدنهم وقراهم

وفى 5 حزيران 1967 كان لواء من الدبابات الأردنية

يرابط في منطقة " جنين " حيث تصدى للعدوان الإسرائيلي ودارت

معركة ضارية لم يستطع الجيش الإسرائيلي التقدم فيها إلا بفعل تدخل

الطيران الإسرائيلي الذي حسم المعركة على كافة الجبهات

لصالح إسرائيل

وبعد احتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة وتنامى أعمال المقاومة

الفدائية ضد الاحتلال , أقامت سلطات الاحتلال في كافة المدن

الفلسطينية مراكز ضخمة تشمل الشرطة والمخابرات وحرس الحدود

وسجن , وكل مركز يشبه قلعة من قلاع العصور الوسطى





سقوط عميل

في صيف عام 1968 كان أحمد لا يتجاوز الثانية عشرة من عمره

خرج من منزله في الصباح كسائر الأطفال حتى تقع عيناه على مشهد

مخيف . كان يسير في الشارع أمام المنزل رجل في الثلاثين من العمر

وكان الشارع خاليا في تلك الساعة . وفجأة اقترب رجل يلف رأسه

بالكوفية الفلسطينية , واستل مسدسا وأطلق النار على العميل الذي

سقط صريعا يتخبط بدمائه خلال لحظات اختفى الفدائى

بينما وقف أحمد مسمرا في مكانه والعرق ينصب من جبينه خوفا

خرجت والدته على صوت إطلاق الرصاص فشاهدت الرجل ممددا في

الشارع وأحمد واقفا كالتمثال . وتعرفت على القتيل وهو معروف

بعمله مع المخابرات الإسرائيلية فأمسكت بولدها ودفعته داخل

المنزل وأغلقت الباب

كان الفتى تحت تأثير صدمة كبيرة , فاندفع إلى سريره وغطى نفسه

وراحت حرارته ترتفع وتنخفض بسبب الرعب الذي أصابه

لم يفارق المشهد مخيلته وراحت تنتابه الكوابيس المزعجة في الليل

وكلما سأل والدته : " لماذا قتل هذا الرجل " ؟ كانت إجابتها واحدة

" هذا الأمر لا يعنيك , ولا يعنينا "

كانت إجابة والدته هي حبل المشنقة الذي سيلتف حول رقبته فيما بعد

فالتربية فى الأسرة هي التي تحدد هوية النشء ومستقبلهم , ووالدة

أحمد وضعت قدم ابنها على أول طريق الانحراف بحسن نية لأنها

كانت تعتقد أنها بهذا النمط من التربية الخاطئة

تحافظ على ابنها ووحيدها

بعد سنوات نسى أحمد الحادثة تماما , ولم يجد من حوله ما يذكره

بها , فأصبح يهمل دروسه كما أصبح يقضى معظم وقته خارج المنزل

مع أصدقاء السوء بسبب انعدام الرقابة والمتابعة من قبل الأب

وتشجيع الأم لابنها بأن يعيش حياته ويستمتع بها فلديه من المال ما

يكفيه وهو ليس بحاجة إلى الدراسة حسب رأيها

وفى أحد الأيام جرى نقاش فقال " أبو أحمد " لزوجته بلهجة

يائسة : " .. انك ستوصلين ابنك إلى الهاوية بهذا الأسلوب " ؟

ردت زوجته قائلة لسنا بحاجة إلى الدراسة , لدينا من المال ما يكفى

أحمد ليعيش كيفما يريد

بلغ أحمد سن المراهقة وأخذ ينحرف عن عادات وتقاليد عائلته المحافظة

كان كل واحد من أهله يحاول جذبه إليه بمده بمزيد من النقود التي كان

يحصل عليها يوميا وأصبح الفتى يتردد على المقاهي ودور السينما

ويتسكع في الشوارع ويتعاطى الخمر

وانعكس هذا الأسلوب على دراسته فأهملها وأصبح يرسب في

المدرسة حتى طرد منها في الصف الثالث الإعدادي

بعد أن رسب عامين متتاليين

وكان لحادثة طرده من المدرسة وقع كبير على والده , ولكنه اكتفى

بنصحه ليبدأ حياته العملية بشكل جاد

ولكن أحمد كان سعيدا بخروجه من المدرسة كما كان سعيدا بدفاع

والدته المستمر عنه . ولا سيما بعد أن بدأ والده يتخذ موقفا متشددا معه

بشأن سلوكه خارج المنزل . غير أن الفتى اعتبر انقطاعه عن الدراسة

فرصة لا تعوض ليتصرف كما يريد


في المستودع

تململ أحد الرجال الجالسين حول الطاولة في المقهى وقال موجها حديثه

ل "أبو أحمد" ألا تلاحظ ما يفعله ابنك يوميا ؟

فتح الرجل عينيه بدهشة وقال : " ماذا تقصد " ؟

قال الرجل : انه يتردد على الحانات ويعاكس الفتيات .. ونحن عرفناك

رجلا فاضلا ولا تقبل بمثل هذا السلوك المشين

انتفض " أبو أحمد " من مكانه كالملدوغ وخرج من المقهى وهو يردد

" أعوذ بالله أعوذ بالله "

لم يكن أبو أحمد يتصور أن سلوك ابنه سيصل إلى هذا الدرك

فعاد إلى المنزل والشرر يتطاير من عينيه , بحث عن " أحمد " ولم

يجده وبقى في انتظاره حتى ساعة متأخرة من الليل

وانزوى الرجل في ركن من أركان المنزل , جلس على كرسى

خشبي , وبقى في مكانه لا يتحرك كالتمثال , ولم تسأله زوجته عن

حاله فقد تعودت ذلك وهى تعتبر أن مشاكله لا تعنيها .كان الظلام يخيم

على المنزل , وعند الساعة الحادية عشرة ليلا سمع أبو أحمد صوتا

خفيفا قادما من ناحية الباب , فأصغى إليه ثم وقف ليشاهد أحمد

وهو يدخل المنزل مترنحاً في مشيته

صاح والده بعصبية " أين كنت " ؟

لم يكن أحمد يتوقع أن يجد والده مستيقظا , فهو ينام مباشرة

بعد صلاة العشاء , فقال متلعثما

" كنت .. مع أصدقائي "

اقترب والده منه فإذا رائحة الخمر تفوح , فهوى على ابنه
يصفعه وهو يصرخ

"أنا برئ منك .. لست ابنى"
استيقظت أم أحمد على هذا الصراخ ودخلت في معركة كلامية

مع وزجها وكان الرجل مغلوبا على أمره وزوجته لم تقدر مخاطر

موقفها فأثر الانسحاب بعد أن تأكد أنه غير قادر على السيطرة

على زوجته وابنه

فجأة قرر الانسحاب بعد أن أدرك أنه لا يستطيع أن يواصل ولا يستطيع

حسم " الصراع " لصالحه , وبعد أن يأس من إصلاح ابنه

في ظل حماية والدته له

في تلك اللحظة استبد به الغضب وحسم الموقف فتردد في جنبات

المنزل وهو يقول لزوجته

" أنت طالق طالق طالق "

استدار الرجل وسار خطوات وهو يستغفر الله

فسمع صوت زوجته خلفه تقول لابنها

" ولا يهمك ارتحنا منه "

بعد انفصال أبويه تمادى أحمد في سلوكه واستهتاره , حتى أصبح

معزولا في قريته , ولم يجد حوله سوى الأصدقاء الذين دفعوه

إلى هذا الطريق

بلغ الشاب العشرين من العمر . والدته التي ضحت بكل شئ لا تراه

إلا فيما ندر , وحتى عندما مرضت لم يزرها إلا مرة واحدة كأي غريب

فشعرت بالندم على ما فعلته بحق زوجها وكيف تسببت

في انحراف ابنها




إلى نتانيا


وفى أغسطس ( آب ) 1976 اقترح عليه أحد أصدقائه أن يعمل

فى مستودع لشركة باصات " ايجد " الإسرائيلية في مدينة نتانيا

فأبدى الشاب استغرابه من هذا العمل وهو ليس بحاجة ماسة إلى المال

ولكنه في الوقت نفسه لم يعد يحصل على كل ما يريد من والدته

وأراد صديقه " مصطفى " المنحرف أيضا, أن يقنعه فقال : " وهل

ستعتقد أنك ستعمل في المستودع من أجل العمل أو المال ؟

انك ستكون في نتانيا يا صديقي .. ستعمل في المستودع ليلا

وطول النهار في الملاهي وعلى الشاطئ آه لو ترى بنات نتانيا "؟

لمعت عيني أحمد وهو يستمع إلى هذا الكلام وتداعت في ذهنه

صورة والده وهو يؤنبه ويصفعه على سلوكه وكيف أصبح أهل

البلدة يتحدثون عنه بامتعاض , خصوصا بعد أن شاهدوه أكثر من مرة

في " جنين " يتسكع ثملا رفع رأسه , وقال

" وهل المستودع بحاجة إلى عمال ؟ "

قال مصطفى

نعم إنني اعمل بالقرب منه , ولكن في النهار في بلدة

نتانيا ويوميا أمر بالقرب منه وأعرف بعض الشباب العرب

واليهود الذين يعملون هناك

انتابت الشاب مشاعر متناقضة ما بين الخوف من المجهول والحماس

سيعيش في وسط غريب , ولكنه حسم الأمر وقال في نفسه

" إنني غريب هنا أيضا فلم لا ؟ "

في صباح اليوم التالي وعند الساعة السادسة صباحا

كان " أحمد " ينتظر في محطة الأتوبيس في قرية " قباطيا " حسب

الموعد المتفق عليه مع صديقه للتوجه إلى نتانيا

مضت دقائق وأحمد يحملق في وجوه العمال القادمين الى المحطة حتى

لمح "مصطفى " وهو يسير بخطى متثاقلة , في تلك الأثناء كان أحد

الأتوبيسات " ايجد " المخصص لنقل العمال العرب قد توقف في

المحطة , فسارع إليه مشيرا لأحمد أن يصعد بسرعة

انطلق الأتوبيس باتجاه مدينة " جنين " حيث كان في انتظاره عدد من

العمال ثم خرج من المدينة باتجاه " نتانيا " ونزل عدد كبير من العمال

في المنطقة التي تقع بين أحياء " الفاتيكيم " و " بيت اسحق " من

جهة وسجن " بيت ليد " من جهة نتانيا المدينة .

كان الباص يسير على " الأوتوستراد " الذي يبدأ من المنطقة

الصناعية ويشق المدينة حتى الشاطئ وقرب المستودع توقف

الأتوبيس ونزلا منه , وسارا باتجاه الباب الرئيسي , وكانت الشوارع

شبه خالية في تلك الساعة باستثناء حركة العمال وسيارات النقل

كان احمد مرتبكا , مترددا ينظر حوله فلم يسبق له أن عمل على

الإطلاق

تبع مصطفى " الذي دخل بخطى ثابتة متوجها إلى
أحد العمال فى المستودع

وسأل : " أين إلياهو ؟ " رد العامل بدون اكتراث

وكأنه متعود على مثل هذه الأسئلة

" لا أعرف اعتقد أنه لم يأت بعد"

التفت مصطفى لأحمد وقال : انتظر المعلم الياهو , وعندما يأت قل له

أريد أن اعمل كحارس ليلى لا أستطيع البقاء معك فقد تأخرت عن عملي

أمسك به أحمد متوسلا

أرجوك لا تذهب أنا لا أعرف أحدا هنا ابق معى

مصطفى : " وعملي " ؟

أحمد : يا آخي خذ إجازة اليوم

تذمر صديقه وقال

" أمري لله سأبقى معك "

بعد ساعة من الانتظار قرب البوابة وبين الأتوبيسات التي تجرى

عليها عمليات الصيانة , أطل رجل طويل القامة , أشقر اللون قوى

البنية يسير في ساحة المستودع مثل المصارع على الحلبة , يرتدى

قميصا أزرق فاتح اللون صيفي وسروال قصير من نوعية رديئة

دخل إلى المستودع ومر بالشابين وكأنه لم يشاهدهما

فاستوقفه مصطفى قائلا

" مناهيل " معلم " الياهو "

توقف الياهو ونظر إليه ثم قال : ماذا تريد ؟

ابتسم مصطفى وقال وهو يقترب منه

صديقي أحمد يريد العمل في المستودع كحارس ليلى

التفت الياهو إلى أحمد وقال : " هل تستطيع السهر " ؟

أحمد : نعم

الياهو : كله يقول نعم .. وبعدين ينام

تدخل مصطفى قائلا : إنني أعرفه شاب نشيط وجيد ويلتزم بالعمل

الياهو : سنرى , الشغل في المساء تعال واستلم عملك

خرجا من الباب الرئيسي للمستودع وأخذ مصطفى يحدثه عن الياهو

قائلاً : كان الياهو في الجيش الإسرائيلي ووصل إلى رتبة ملازم أول

قبل أن يتقاعد , وبعد تقاعده أصبح مسؤولا عن هذا المستودع الذي

تراه .. وأعتقد أنه في المخابرات

صاح به احمد قائلا : طيب وأنا شو دخلي ؟ كلها شغلة في الليل ويرتاح

الواحد من القرف في القرية

في نهاية الشارع انحرف مصطفى يسارا
فقال أحمد : أين ستذهب ؟

مصطفى : أريد إن أعرفك على بعض الأماكن في المدينة

أخذ يسيران في الشارع الذي يتصل في نهايته " بالأوتوستراد " القادم

من المنطقة الصناعية , إلى الشاطئ بينما راح " مصطفى " يتحدث

دون انقطاع عن الشاطئ ونتانيا والملاهي





دورية مفاجئة

في نهاية الشارع الفرعي بدت ساحة مبلطة بالأسمنت

بشكل هندسي جميل , لا تدخلها السيارات رغم اتساعها , وقد أقيمت

على مداخلها المرتبطة بشوارع المدينة حواجز من الأعمدة الإسمنتية

القصيرة بشكل هندسي يتناسب والطابع السياحي للمنطقة

على طول شاطئ " نتانيا " تمتد الساحة المبلطة بالإسمنت

وتنتشر المطاعم والملاهي . بينما تمتد المتنزهات والحدائق العامة

بمحاذاة الشاطئ تماما وترتفع عن مستواه حوالي أربعة أمتار تقريبا

أعجب " أحمد " بهذا المنظر فطلب من صديقه أن يجلسا في أحد
الكازينوهات ولكن " مصطفى " رفض الفكرة قائلا

أرى أن نذهب للسباحة ألم تجرب السباحة في الصباح ؟

إنها شئ جميل ومنعش

اكمل مصطفى وقد أصيب بخيبة

نتجول على الشاطئ الآن , وفيما بعد سأعلمك السباحة

قطعا الساحة الإسمنتية ودخلا إلى الحدائق العامة المحاذية للشاطئ

ثم نزلا من إحدى المداخل إلى الشاطئ الرملي حيث تنتشر المظلات

والمصطافين ونقاط المراقبة

أخذا يتسكعان على الرمال وفجأة توقفت أمامهما فتاة إسرائيلية

تبدو في الخامسة والعشرين من العمر , ترتدى سروالا قصيرا بنيا

وقميصا من لون الكاكى أخرجت من جيبها بطريقة آلية بطاقة زرقاء

عليها شعار الشرطة الإسرائيلية

سنبلتان تحيطان بالنجمة السداسية

وقالت وهى تبرزها في وجه الشابين , باللغة العبرية " مشتراه "همس

مصطفى لصديقه : " تقول إنها من الشرطة أخرج بطاقتك " تفحصت

البطاقتين , ثم قالت : انتظرا لحظة

توجهت إلى أحد أكشاك المراقبة القريبة غابت حوالة خمس دقائق

ثم عادت , وأعادت البطاقتين إليهما ثم انصرفت

تذمر " أحمد " من هذه الحادثة وقال

" ما هذا بدأنا بالمشاكل "

ضحك مصطفى وقال

" لا تقلق هذا إجراء روتيني "

كان مصطفى يعرف بمثل هذه الإجراءات التي يتعرض إليها باستمرار

أثناء تجواله في المناطق الإسرائيلية , فالمخابرات الإسرائيلية تفرض

إجراءات عديدة منها محلات التفتيش المستمرة فعلى الشاطئ مثلا

تقوم دوريات الشرطة الإسرائيلية بطلب بطاقات العرب الذين يتواجدون

يوميا في هذا المكان , وتسجل المعلومات لديها في الأكشاك المنتشرة

هناك والمخصصة للأمن , وإذا حصلت عملية فدائية فان الشرطة تقوم

بتحديد وحصر المشبوهين وتستدعى الأشخاص العرب الذي وجدوا

فى المكان خلال 24 ساعة

هذه الإجراءات تعكس حالة الفزع التي يعيشها الكيان الإسرائيلي

من الداخل , فقد خلق العمل الفدائي هذه الحالة التي امتدت إلى كافة

مرافق الحياة في إسرائيل شفى الشارع والمصنع والملهى

والمنزل والفندق

بعد خروجهما من الشاطئ جلسا حوالة ساعة فى إحدى الكازينوهات

ثم واصلا سيرهما داخل المدينة ,, حتى حل المساء فاستلم أحمد مكانه

في العمل فى المستودع وعاد مصطفى إلى منزله فى القرية




فى المصنع

بدأ أحمد يتفحص الوجوه ويتعرف على الموجودين فى مكان العمل

وسرعان ما تحلق العمل فى أحاديث وسمر حتى ساعات الفجر

تعرف على معظم زملائه من العرب واليهود , وفى تلك الليلة جرى

حادث بسيط بينه وبين زملائه من العرب الذي حاول منعه من شرب

الكحول مع الشباب اليهود , فقد ظن ذلك الزميل الذي يدعى عدنان

أن هذا الوافد الجديد يريد الشرب لأول مرة كما أظهر للجماعة , وعندما

عرفه يتعاطى الكحول منذ فترة طويلة اعتذر منه وحاول التعرف على

ظروف شاب صغير فى مقتبل العمر , يتعاطى الكحول منذ سنوات

فهذه ظاهرة غريبة وليست عادية

كان عدنان فى مثل سنه تقريبا ولكنه نمط مختلف فهو يميل إلى

الصمت والعزلة ويضع حداَ بينه وبين بعض التصرفات المشينة لزملائه

مثل تعاطى الكحول والمخدرات

فى ساعات الفجر , جمعت جلسة " عدنان " و " أحمد " بينما كان

معظم الشباب نيام فحاول عدنان معرفة تفاصيل عن الحياة فى جنين

وظروف الناس هناك ولكنه اكتشف أن أحمد لا يعرف شيئا وكان قادم

من عالم آخر , عندها فقط فهم لماذا أقدم على تعاطى

الكحول منذ سن مبكرة

الشيء الوحيد الذي يتقنه أحمد هو الشتم والتأفف من الناس الذي

سببوا له ضيقا فى حياته

عدنان الذي فضل العمل فى هذا المستودع بعد حصوله على شهادة

الثانوية العامة , بسبب ظروف عائلته المادية , أثر أن يحدثه عن

المدينة التي يسكن فيها وهى نابلس

بعد أسبوعين من عمله فى المستودع , انتقل " مصطفى " للعمل فى

تل أبيب فترك فراغا لدى أحمد الذي اعتاد أن يذهب معه فى

أوقات عديدة إلى الملاهي بعد انتهاء العمل

فى أوائل أيلول كان " أحمد " يجلس فى إحدى الكازينوهات القريبه

من الشاطئ كعادته , فى مثل تلك الساعة من الصباح , وبعد ربع

ساعة دخل رجل أسمر البشرة , متوسط القامة ممتلئ الجسم , شعره

خفيف فى الأربعينات من العمر , جلس حول إحدى الطاولات خلفه

وطلب فنجانا من القهوة ثم أخرج علبة سجائر فرنسية من نوع

جيتان وأشعل السيجارة

مرت دقائق كان فيها " أحمد " شارد الذهن يلاحق بعينيه الفتيات

خارج الكازينو , وفجأة قام الرجل من مكانه واقترب منه ثم تعثر

بكرسي قريب من طاولة " أحمد " صاح الرجل قائلاً : ما هذا

ثم التفت إلى " أحمد " قائلا : أنا آسف , يبدو إنني لم أنتبه أكرر أسفي

رد أحمد : لا شئ يدعو للأسف لم يحصل شئ

أبدى الرجل دماثة أخلاق ولطف كبيرين فقال : أعتذر مجددا

ثم استدرك قائلا: الأخ عربي ؟

سحب الرجل الكرسي وجلس وهو يقول : " هل تسمح لي " ؟

أحمد : تفضل

قدم الرجل نفسه قائلا : أنا زاهر من عكا ولدى شركة سياحية وجئت

إلى هنا للاتفاق مع أحد الفنادق لوفد سياحي إيطالي , عمل مزعج

والسياح يا أخي طلباتهم لا تنتهي صحيح عمل الشركة السياحية

مربح ولكنه متعب أيضا




دخول زاهر


هكذا اقتحم " زاهر " حياة " أحمد " وفجأة بدل " أحمد " من لهجته

فقد كان مستاء من هذا الرجل الغريب الثرثار , عندما خطرت فى ذهنه

فكرة : " لماذا لا اعمل معه والفرصة قد أتت " ! واصل " زاهر " حديثه

عن السياحة ومشاكلها والفنادق , فقاطعه " أحمد " قائلا

" هل أستطيع أن أجد لي عملاً معك فى شركتك "

فكر الرجل مليا ثم رفع رأسه وقال

" ماذا تستطيع أن تعمل ؟ هل عملت سابقاً فى شركة سياحية "

أحمد : كلا ولكن أستطيع أن أتعلم بسرعة

زاهر : ولكن المشكلة أنني لا أعرفك . على كل حال لن أخيب رجاءك

أنت شاب لطيف , وسأجد لك عملا يناسبك .. مثلا الاتصال بالفنادق

والاتفاق معها , تعمل معي فى البداية حتى تتعلم

ثم بعدها تقوم بالعمل بمفردك

كاد أحمد يطير من الفرح , فقال زاهر

ولكن يجب أن أجربك فى البداية , لا تغضب منى , الشغل شغل

هذه وفود سياحية والمعاملة والأسلوب عنصران أساسيان فى العمل

أحمد : ابدأ هذا من حقك , وستجدني عند حسن ظنك

زاهر : إن صلحت للعمل , ستصبح نائبا لي , نائب مدير الشركة

أحس احمد بأن الحظ قد بدأ يبتسم له , نائب مدير دفعة واحدة

نهض " زاهر " من مكانه فاستوقفه " أحمد " قائلا

" كيف سأتصل بك "

عاد " زاهر" للجلوس ثانية وقال معتذرا : آسف لقد نسيت , على كل

حال ما رأيك لو تزورني فى شقتي الليلة .. قد يأتيني ضيوف وستتعرف

عليهم لأن هذا جزء من العمل أيضا

أحمد : وعملي فى المستودع ؟

قال " زاهر" بسخرية

تريد أن تصبح مسؤول فى الشركة وبتدور على الباصات ؟

اندفع " أحمد " خلف هذا الحلم قائلا

" بلا حراسات بلا بطيخ"

زاهر : انتظرني فى الكازينو

واستغرق الشاب فى أحلامه

ما أجمل هذا اليوم الذي ساق إليه هذا الرجل الطيب

فى الموعد المحدد وعند الساعة السابعة مساء , كان " أحمد " فى

انتظار " زاهر " وكان الكازينو يعج بالزبائن فى تلك الساعة وبعد

حوالي 20 دقيقة جاء الرجل وقال له هيا بنا


خرج " أحمد " معه وكانت سيارة " زاهر " الفيات البيضاء

تقف على جانب الشارع

انطلقت السيارة فى شوارع نتانيا , حتى توقفت قرب إحدى العمارات

السكنية فى وسط المدينة , ثم صعدا إلى شقة فى الطابق الثالث

فتح " زاهر " الباب ودخل خلفه الفتى , كانت شقة زاهر لا تدل على

ثراء , فجلس " أحمد " فى الصالون فى حين أحضر زاهر شرابا

وجلس يتحدث معه , بعد نصف ساعة قرع جرس الشقة فقام زاهر

وفتح الباب , وراح يرحب بالزائر بالإنجليزية

دخلت فتاة شقراء , طويلة القامة ابتسامتها لا تفارق شفتيها

وحيت بالإنجليزية

جلست الفتاة فقدم لها زاهر شرابا, وكان يترجم الحديث بالعبرية

ل" أحمد " فأخبره أنها فتاة سويسرية لا تجيد إلا اللغتين الإنجليزية

والألمانية , كانت " تريز " تتصرف بشكل عادى فى الشقة , وكأنها فى

بيتها , كما لاحظ " أحمد " أنها تعرف زاهر معرفة جيدة

وتتحدث معه بدون تكليف

قال له " زاهر" إنها تعمل فى شركة سياحية سويسرية ولدينا

علاقات عمل معها وتتردد على إسرائيل

فى صباح اليوم التالي كان " أحمد " ما يزال يغط فى نوم عميق

ففتح عينيه على صوت " زاهر " وهو يهزه من يده ويقول

" الساعة عشرة "

حاول أحمد أن ينهض ولكنه لم يستطع فقد كان يحس بصداع شديد

فى رأسه , وضع يديه على رأسه وقال بصوت خافت

" رأسي .. رأسي "

زاهر : أنا ذاهب لعملي , إن أردت أحضر لك طبيبا

أحمد : لا داعي

وألقى برأسه على الوسادة , ثم عاد يغط فى نوم عميق

عند الظهر بدأ يشعر بتحسن , ولكنه كان
يحس بدوار خفيف فى رأسه وبالغثيان

فى المساء عاد إلى عمله , وقد بدأ يستعيد عافيته , وهناك جاءه

عدنان يستفسر عن صحته فقد كانت علامات الإعياء بادية على وجهه

ولكنه استغرب لماذا لم يسأل عنه الياهو فذهب إليه وقال له

" لقد كنت تعبا بالأمس , ولم أستطع المجيء "

قال الياهو بكل لطف وعلى غير عادته

" إذا كنت مريضا باستطاعتك التغيب عن هذه الليلة أيضا " .

ظن الفتى أن المعلم يسخر منه فقال

" أقسم لك أنني كنت مريضاً "

الياهو : " أنا لا أسخر منك " عاد الفتى إلى حيث يجلس عدنان

وهو لا يصدق ما سمعه ورآه , كيف انقلب الرجل فجأة

فجلس وهو يقول سبحان مغير الأحوال

عدنان : ما بك ؟

أحمد : لقد جئت اليوم وأنا أتوقع أن يطردني من العمل , فهو رجل

كما تعرفه لا يعرف الرحمة , وفجأة أخذ يستفسر عن صحتي وطلب

منى التغيب اليوم أيضا إن كنت لا أزال متعبا

صمت عدنان قليلا ثم قال أين كنت بالأمس

أخذ أحمد يروى قصة لقائه بزاهر فى الكازينو والعمل الموعود به

والفتاة السويسرية الشقراء " تريز " التي التقاها بشقة زاهر

قال عدنان : هل هو عربي ؟

قال أحمد بلهجة لا تخلو من الحماس : انه عربي من عكا .

صحيح يتكلم العربية بلكنة أجنبية , ولكن هذا الأمر عائد لاحتكاكه

المستمر بالأجانب والشركات فى أوروبا وإسرائيل

هز عدنان رأسه وقال : ممكن

ثم قال : طيب متى ستراه مرة ثانية ؟

أحمد : بعد غد الساعة عشرة صباحا فى الشقة





شريط فيديو


فى تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً كان أحمد يقرع جرس الباب

مرت دقائق فخيل إليه أن الشقة فارغة وان " زاهر " قد نسى الموعد

هز رأسه بيأس وقال لنفسه

" لماذا سيتذكرني , أنا مجرد موظف أطلب عملا لديه "

كاد أن يعدو لولا أن سمع المفتاح يدور فى القفل من الداخل

فتنفس الصعداء انفتح الباب فتحة صغيرة وظهر وجه زاهر فابتسم

وقال لحظة ! ثم فتح الباب

وقال : تفضل
دخل شاب وجالت عيناه فى الشقة كان واضحا انه لا يوجد بها أحد

جلس على مقعد فى الصالون , بينما جلس " زاهر " بقربه مسترخيا

فى مقعده , فسأله أحمد : " ماذا حصل بالنسبة لعملي " ؟

ابتسم " زاهر " ابتسامة صفراء وقال : حسنا عماك الآن بين يديك

ثم قام باتجاه جهاز التلفزيون الذي كان يبث برنامج للأطفال باللغة

العربية , أدار جهاز الفيديو وهو يقول

لقد أحضرت لك مفاجأة ما رأيك بشريط فيديو يعجبك

مرت دقائق والشريط لا يظهر شيئا على الشاشة وفجأة بدت المناظر

تجهم وجه الشاب وهو يشاهد مناظر الشقة من الداخل وغرفة النوم

وفيها أحمد و تريز . فقفز من مكانه كأنما أصابه مس من الجنون

وصرخ : ما هذا , كيف فعلت هذا , هذا شريط مزور أنت لا تعمل فى

شركة أنت تعمل فى عصابة سأشكوك للشرطة

كان " زاهر " صامتاً يشاهد الشريط وينفث دخان السجائر فى الهواء

علامة استمتاعه وكأنه لم يسمع شيئا ولكنه التفت إليه عندما سمعه

يقول سأشكوك للشرطة

واصل الشاب ثورته وقال : لن أسكت

وهجم الشاب باتجاه الشريط لانتزاعه من الفيديو فسمع زاهر يقول

أنت تتعب نفسك , لدى عشرين نسخة أخرى

عاد الفتى إلى أحد المقاعد وارتمى وهو ينتفض من الغضب وقال

" ماذا تريد منى "

قام " زاهر " وأطفأ الجهاز وهو يقول

الآن بدأت تفهم أقدم لك نفسي " زاهر " من المخابرات الإسرائيلية

أخذ الشاب يتصبب عرقا وقال ويداه ترتعشان من العصبية

" لم أفعل شيئاً ولا دخل لي بالسياسة "

زاهر : اعرف هذا
أحمد : ماذا تريد منى إذن ؟

زاهر : أن تعمل معنا

أحمد : أنا لا أفهم فى عمل المخابرات , ولن تستفيدوا منى

زاهر : هذه مسألة نحن نقررها وليس أنت . الآن اسمع كلامي

أفضل لك من الفضيحة .. إن سمعت كلامي لن ير أحد الشريط , وإلا

تتحمل المسؤولية يا بطل

أحمد : " ماذا سأفعل " ؟

زاهر : سأكلفك بمهمة وستحصل على مبلغ كبير من المال

والآن سنبدأ العمل

يتبع...................

 
 

 

عرض البوم صور hend   رد مع اقتباس
قديم 06-12-09, 09:19 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
عاشقة ليلاس



البيانات
التسجيل: Jun 2006
العضوية: 7104
المشاركات: 53,480
الجنس أنثى
معدل التقييم: Eman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 25398

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Eman غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hend المنتدى : المخابرات والجاسوسية
افتراضي

 

أهلا برجعتك هند..
موضوع مميز من مواضيعك الجميلة..
بانتظار التكملة للملف المشوق عزيزتي..

 
 

 

عرض البوم صور Eman   رد مع اقتباس
قديم 07-12-09, 09:11 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شمعة الديكور



البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16763
المشاركات: 5,356
الجنس أنثى
معدل التقييم: hend عضو على طريق الابداعhend عضو على طريق الابداعhend عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 263

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
hend غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hend المنتدى : المخابرات والجاسوسية
افتراضي

 

الفصل الثاني

عميل فاشل وآخر مزدوج



وقع احمد في الفخ وقام ضابط المخابرات الإسرائيلية بالسيطرة عليه

من خلال شريط الفيديو الذي تم تصويره بالكاميرات السرية المزروعة

في الشقة وهى"البيت الآمن"

الذي تستخدمه " الموساد " لعمليات الإسقاط والسيطرة كما تستخدمه

للمقابلات في إدارة العملاء . هذه الكاميرات الدقيقة تعمل بشكل أتوماتيكي

وعادة تكون مزروعة مع أجهزة التصنت في غرف النوم , وعملها يتم من

خلال لمسة بسيطة لمزهرية أو منفضة بجانب السرير .

ومن عادة ضباط المخابرات الإسرائيلية أن يطلقوا على أنفسهم أسماء

عربية (حركية) وذلك لاعتبارات نفسية حتى يكونوا مقبولين لدى العرب

الذين يتعاملون معهم .

في تلك الجلسة بين الضابط زاهر وأحمد , طلب الأول من الثاني

أن يجمع معلومات عن أحد أصدقائه دون تحديد , والمعلومات المطلوبة هي

ما إذا كانت له انتماءات سياسية , وهل لديه سلوك شاذ , وكذلك دراسته

وطفولته ووضعه بين زملائه في الدراسة , ومعلومات عن أصدقائه

القدامى وخلفيته السياسية , وحالة أهله المادية سابقا وحاليا , وتحصيله

العلمي ومهنته وقدراته التي يتقنها , فزواجه وحالته الاجتماعية وجيرانه

وسمعته بين الناس , أصدقائه الحاليين وأسفاره خارج البلد ولماذا ؟ وهل

هو كريم أم بخيل ؟ وهل هو نشيط أم يتأخر في النوم , ونظرته إلى الأمور

بعد أن استوعب أحمد هذه النقاط قال له زاهر

نلتقي الأسبوع المقبل يوم الثلاثاء الساعة الحادية عشرة صباحا.

ثم أضاف قائلا : ولكن ليس هنا .

رفع الشاب عينيه مستفسرا : أين ؟

زاهر : هل تعرف تل أبيب جيدا ؟

حرك رأسه علامة النفي , فقال الضابط

باستطاعتك الاستفسار , وهى مسألة سهلة . احفظ العنوان في رأسك ولا

تكتب شيئا . قرب الشاطئ وبشارع مواز له يوجد استراحة مطلة على بعد

على البحر قرب فندق الأمباسادور اسمها " مسعدات دالية " أي

" استراحة دالية " وقبل أن تصلها هناك من أتوبيس على بعد 50 متر في

الشارع ذاته . ابحث في المحطة ستجد سهما مرسوما إن كان لونه أخضر

فيعنى ذلك أن المقابلة استراحة دالية في موعدها وتتوجه فوراً إلى هناك

وان كان السهم أحمر فذلك يعنى أن المقابلة قد تأجلت 24 ساعة وفى

المكان نفسه , وتبقى تتردد حتى يتغير لون السهم ويشير إلى أن المقابلة

فى موعدها .

قال أحمد بضجر : ولماذا كل هذا التعقيد ؟

الضابط : هذا جزء من العمل والتدريب الذي يجب أن تتعرف عليه .

تناول الضابط من جيبه ظرفا صغيرا وقال له

خذ هذا المبلغ لنفقاتك خلال الأسبوع المقبل . ثم لا تنسى أن لا تخبر أحدا

بما حصل هنا يجب أن يكون العمل سريا .

حمل أحمد الظرف ودسه في جيبه وانصرف . وأخذ يسير في الشارع فأحس

بالجوع فتوجه إلى أحد المطاعم الصغيرة وطلب ساندويتش . ولكنه لم

يسطع أن يأكل شيئا , فالدنيا مسودة في وجهه لا يدرى أين يذهب .

نزل إلى الحدائق العامة قرب الشاطئ وجلس على أحد المقاعد وهو يفكر

كيف حصل ذلك ما سر الصداع واللقاء المفاجئ ؟

هل كان مراقبا من المخابرات الإسرائيلية ؟

هل يعمل معهم أم يهرب ؟ ولكن إلى أين ؟ كيف سيتصرف ؟

في مساء ذلك اليوم عاد إلى عمله ولكن علامات التفكير العميق كانت

بادية عليه وهو شارد الذهن صامت لا يشعر بما يدور حوله .

لاحظ عدنان ذلك , فسأله عن السبب , واكتفى بالإجابة قائلا

لا شئ ألح عليه بالسؤال لكن إجابته لم تتغير لا شئ أنا متعب .

شك عدنان بالأمر فسأله : ماذا حصل لعملك في الشركة السياحية ؟

وفجأة انفجر أحمد غضبا وقال : لا أريد العمل في الشركة .

عدنان : ماذا حصل ؟

تنبه احمد فعاد يقول : لا شئ لم أجد الرجل .

أدرك عدنان أن أمرا خطيرا حصل لأحمد فتركه وشأنه , ولكن أحمد عاد بعد

ساعة ليقول له : لا تغضب منى , فأعصابي متعبة قليلا اليوم .

وجلس يتحدث معه , وفجأة أخذ يحدث عدنان بأمور لم يتحدث بها من قبل

وراح يستفسر عن حياته وعلاقاته وعائلته في نابلس وتأكدت الشكوك

لدى عدنان فأخذ يجيبه بشكل حذر.





عميل مزدوج



في صباح اليوم التالي خرج عدنان كعادته من المستودع وهو غالبا ما يعود

إلى منزله في مدينة نابلس فتوجه إلى المحطة المركزية في نتانيا

" تحنا مركزيت " ومنها استقل الأوتوبيس إلى طولكرم التي لا تبعد عن

نتانيا سوى 18 كيلومترا . وفى طولكرم تجول قليلا ثم توجه

إلى المحطة حيث تعمل شرطة باصات" الشخشير "

في النقل بين المدينتين.



وصل إلى منزله في حي رافيديا قرب مستشفى رافيديا ومكث ساعة

ثم نزل إلى السوق يتجول . وبعد حوالي نصف ساعة انحرف في شارع

وسط البلدة وسار على الرصيف الأيسر وكان يسير قليلا ويتوقف أمام

الواجهات حتى مر من أمام مكتبة واجهتها زجاجية , عرضت فيها

مجموعة كبيرة من الكتب منسقة بعناية وتدل على ذوق واهتمام صاحبها

مر من أمام المكتبة ذهابا وإيابا ثم واصل سيره إلى منزله . عند الساعة

الواحدة تماما كان يطرق طرقات خفيفة على باب شقة في وسط المدينة

بعد ثوان فتح الباب وأطل رجل في الثلاثينات من العمر

وقال همسا : تفضل ادخل .

جلس عدنان وراح يتحدث إلى عبد الرحمن عن شكوكه في أحمد , وكان رد

الرجل بأن يواصل مراقبته ثم زوده بتوجيهات وطلب منه أن يذكر له في

معرض حديثه وبطريقة غير مباشرة بعض المعلومات حوله أي

عدنان التي ستلفت نظر المخابرات الإسرائيلية إليه .

بعد انتهاء المقابلة خرج عدنان متبعا الإجراءات الأمنية اللازمة , كان

عبد الرحمن هادئ الطباع , يتكلم همسا حتى يظن سامعه أنه يحدث نفسه

دمث الأخلاق متدين يؤدى الصلوات في أوقاتها , بدون تعصب , درس

الأدب الإنجليزي في جامعة القاهرة , وحصل منها على شهادة

البكالوريوس ثم عمل في إحدى البلدان العربية كمدرس لمدة عامين ثم عاد

إلى مسقط رأسه في نابلس حيث افتتح مكتبة كساتر وغطاء لنشاطه بعد أن

تلقى دورات تدريبية عديدة في أجهزة الأمن الفلسطينية .

بعد عودته إلى الداخل استقطب مجموعة من الشباب الفلسطيني المميز

من أمثال عدنان , وهى مجموعة لا يزيد عددها عن أصابع اليد ولكنها

فاعلة وتعمل بنظام دون حدوث أي خلل يذكر وعمله بعيد عن الارتجال

وهو على اتصال دائم بمقر قيادة أجهزة الأمن الفلسطينية في بيروت

بوسائل اتصال موثوقة

أثبت عبد الرحمن كفاءته في العمل الأمني وعمل بنجاح فائق داخل الأرض

المحتلة سنوات طويلة , وكانت المقابلات تتم بينه وبين أفراد مجموعته

بشكل منفصل ولا يعرف أحدهما الآخر كإجراء أمنى .

وكانت المقابلات تتم بالجدولة , أي يحدد موعد اللقاء المقبل أثناء المقابلة

الأخيرة . وفى حال الضرورة القصوى , كانت لكل منهم إشارة معينة

فعدنان كان عليه أن يسير في الشارع ذهابا وإيابا مرة واحدة من أمام

المكتبة , وهذه الإشارة تعنى اللقاء بعد ساعتين , وفى حال عدم حصوله

لسبب أو آخر تتكرر الإشارة بعد 24 ساعة , أي في اليوم التالي .

في هذا اللقاء طرح عبد الرحمن الاحتمالات وهى إما أن تنصب

" الشين- بيت " لعدنان فخا في أحد" البيوت الآمنة " أو يستدعى إلى

مكتب المحقق الإسرائيلي في نابلس فهوية الجهاز لم تكن واضحة

هل هي " الشين-بيت " الأمن الداخلي

أو " الموساد " الفرع الخارجي للاستخبارات الإسرائيلية.

في مساء ذلك اليوم عاد عدنان إلى عمله في المستودع وكان مكلف أيضا

بجمع بعض المعلومات عن أحمد لكنه كان مرتبكا فهو لم يتوقع أن يدخل

في مغامرة كهذه , فالاعتبارات النفسية في العملية تلعب دوراً هاما فشاب

وطني مثله من الصعب عليه أن يقوم بالتعامل مع العدو حتى في إطار لعبة

تجسسية لم يتقبل المسألة بسهولة إلا أن تأثير عبد الرحمن عليه كان كبيرا

وأقنعته الهواجس التي انتابته بأن ما سيفعله هو في إطار

العمل الوطني وليس العكس .







استراحة دالية



عند الساعة العاشرة والنصف تقريبا , أي قبل الموعد المحدد بنصف ساعة

كان أحمد ينزل من الأتوبيس في المحطة القريبة من " استراحة دالية "

وقف في المحطة ولم يكن هناك سوى امرأة يهودية عجوز تنتظر

الأوتوبيس , أخذ ينظر في المحطة حتى وجد سهما صغيرا مرسوما على

العمود الحديدي للمحطة باللون الأخضر ولا يزيد طوله عن أربعة

سنتيمترات .

أدرك أن المقابلة في موعدها , فسار مشيا نحو الاستراحة التي كانت قريبة

منه . كانت الاستراحة تتألف من طابق أرضى وصالتين واحدة خارجية

مكشوفة والأخرى داخلية .

جلس حول إحدى الطاولات في الصالة الخارجية ووجهه إلى الشارع حيث

تطل الاستراحة على البحر , فهي تقع فوق ربوة صغيرة وعلى اليسار

يظهر فندق " الامباسادرو " وعلى بعد حوالي 500 متر من الفندق جنوبا

يقع حي المغاربة وهو حي يهودي فقير وبائس وبناياته قديمة ومتداعية .

بعد أن جلس حول إحدى الطاولات في الصالة الخارجية المكشوفة ,جاءت

فتاة في العشرينات من العمر سمراء ممتلئة الجسم , فطلب منها فنجانا من

القهوة , بعد دقائق عادت بالقهوة فأخذ يتحدث معها فعرف أنها مغربية

يهودية مغربية , وقدم لها نفسه وراحت تحدثه عن الحي الفقير الذي

تسكن فيه وهو الملاصق لفندق الأمباسادور وأخذت تشير

إلى أماكن محيطة وتثرثر معه .

عند الحادية عشرة وعشرين دقيقة , أطل زاهر فرأى أحمد يجلس بمفرده

فقال : هيا بنا .. ادخل معي .

دخلا معا وجلسا حول إحدى الطاولات وكانت الصالة شبه فارغة .

جاءت الفتاة وقالت : ماذا تريد يا أحمد ؟

حدق زاهر في أحمد بغضب وقال موجها حديثه إلى الفتاة

فنجانين من القهوة .

انصرفت الفتاة وصاح به قائلا : ماذا فعلت يا غبي ؟

دهش الشاب من هذه اللهجة وقال : ماذا ؟ لم أفعل شيئا

زاهر : لماذا أخبرتها عن اسمك ؟

ارتبك احمد وقال : المسألة عادية وكنا نتحدث عن تل أبيب .

زاهر : أنت هنا في مهمة سرية , ويجب أن لا يعرف أحد اسمك

ولا طبيعة عملك وأي شئ عنك وإلا ما فائدة الإجراءات الأمنية المعقدة

التي أدربك عليها ؟

أحمد : وهل أكذب عليها ؟

زاهر : أذكر لها اسماً آخر أنت الآن تعمل مع المخابرات الإسرائيلية

لا حارس مستودع . يجب أن تفهم !

أحس الضابط بأن الشاب غضب من هذا التأنيب فبدل لهجته

وقال وهو يبتسم : هيا يا بطل .. ماذا فعلت الأسبوع الماضي ؟

أخذ الشاب يسرد المعلومات التي حصل عليها فيما كان الضابط زاهر يصغي

باهتمام حتى وصل إلى نقطة تقول إن عدنان لديه أخ يدعى خلدون وقد

انضم إلى صفوف الثورة الفلسطينية منذ 1974 في لبنان كمقاتل .

قاطعه زاهر قائلا : بالمناسبة يجب أن نتعلم مسألة مهمة في العمل السري

أولا يجب أن تذكر لي كل هذه الأمور بتفاصيلها الدقيقة كتابة حتى لا أنسى

, وثانيا تبدأ بالأهم ثم المهم . وفى أي مقابلة عليك أن تبدأ الحديث

بالموضوع الأهم والأخطر وتتدرج نحو الأقل أهمية فمثلا لو انقطعت

المقابلة لسبب ما أكون قد حصلت على أهم المعلومات . كما أن هذه

المقابلات جزء من التدريب الذي يجب أن تحصل عليه

فأنت ستتعلم من خلالها أشياء هامة جدا.

بطبيعة الحال لم يكن قصد الضابط من كتابة التقارير سوى المزيد من توريط

أحمد خاصة أن معظم المقابلات كانت مسجلة صوتيا لديه .

وفى نهاية المقابلة قدم زاهر إلى أحمد مبلغا من المال لينفقه كما يريد ثم

قال : موعدنا سيكون يوم الأحد الساعة التاسعة صباحا في مركز

الحاكمية العسكرية في مدينة نابلس .

اصفر وجه الشاب بعد سماعه هذه الجملة فقال : هل فعلت شيئا ؟

ضحك زاهر وقال : لا تخش شيئا , لن تسجن هناك . كل ما في المسألة

أنني سأقدم لك صديقا لتتعرف عليه .

هم الضابط بالانصراف فقال : لا تخرج الآن بل بعد خروجي بربع

ساعة تغادر المكان .

وتوجه إلى الحاسبة ودفع الحساب ثم دس الوصل في جيبه وانصرف .

بعد يومين من تلقى عدنان وهو في منزله في نابلس استدعاء من

المخابرات الإسرائيلية إلى مقر الحاكمية العسكرية في المدينة , الذي تقع

في نهاية شارع عمان بالقرب من مخيم بلاطة , قبالة مديرية صحة نابلس

كان الموعد المحدد في ورقة الاستدعاء الساعة الثامنة صباحا من يوم

الأحد تأكدت الشكوك وأصبحت العملية واضحة تماما , وفى الموعد المحدد

توجه إلى مركز الحاكمية العسكرية بعد أن تزود بتوجيهات عبد الرحمن

وكيفية التصرف . وأمام باب المركز أبرز بطاقة هويته وورقة الاستدعاء

للجندي الذي يقف أمام الصغير الملاصق للباب الكبير المخصص لخروج

السيارات العسكرية ودخولها .

نظر الجندي في بطاقة الاستدعاء ثم أشار إليه أن يتوجه إلى الاستعلامات

حيث قدم أوراقه . وبعد حوالي ربع ساعة من الانتظار مع بقية المراجعين

العرب . جاء مراسل واصطحبه إلى المبنى الرئيسي في الطابق عند الساعة

التاسعة والنصف تقريبا وبعد حوالي ساعة ونصف من الانتظار في قاعة

المراجعين , جاء مراسل وناداه بالاسم فخرج يسير خلفه حتى وصل إلى

غرفة بابها مفتوح أطل المراسل داخل الغرفة وأشار إلى عدنان بالدخول

دخل الشاب فوجد رجلا يرتدى ملابس مدنية يجلس خلف مكتب ويبدو عليه

الانشغال بالكتابة وقف الشاب قليلا ينظر في الغرفة الصغيرة التي لا تحتوى

إلا على المكتب الخشبي الذي يجلس خلفه الضابط

وأمام المكتب ثلاثة كراسي خشبية لونها بنى .

بعد دقائق جلس الشاب وهب الضابط واقفا وارتبك الشاب فأكمل الضابط

صراخه قائلا : من أنت ؟ من أتى بك إلى هنا ؟

قال الشاب : أنا عدنان وأتى بي المرسل إلى هنا , يبدو أنه أخطأ .

قهقه الضابط عاليا وهو يقول : آسف . لم أنتبه . تفضل بالجلوس .

كان الشاب مدركا هذه الأساليب وبقى متنبها ويقظا فقام الضابط من وراء

المكتب وتوجه إلى الباب و أغلقه ثم عاد وهو يقول بسخرية

عدنان رمضان .. أنت صاحب مشاكل

رفع الشاب رأسه وقال : كيف ؟ ماذا تقصد ؟

جلس زاهر وتناول قلما عاديا وأخذ يسوى الأوراق أمامه وهو يقول

نحن نعرف كل شئ .

صمت الشاب في حين بدأ زاهر يطرح أسئلته : ما اسمك ؟

عدنان : عدنان رمضان .

زاهر : كم عمرك ؟

عدنان : عشرون عاما .

زاهر : ماذا تعمل ؟

عدنان : حارس ليلى في مستودع شركة باصات " أيجد " في نتانيا .

زاهر : أين أخوك خلدون ؟

عدنان : لقد سافر منذ سنوات .

زاهر : ماذا يعمل ؟

عدنان : مقاتل في الثورة الفلسطينية في لبنان .

زاهر : لا تذهب لزيارته ؟

عدنان : كلا .

زاهر : لماذا ؟

عدنان : ظروفي المادية لا تسمح بذلك .

زاهر : إذن كيف تعيش ؟

عدنان : قلت لك أنني اعمل في المستودع ليلا .

زاهر : وفى النهار ماذا تفعل ؟ تقوم بالمظاهرات والتفجيرات أليس كذلك ؟

عدنان : هذا ليس صحيحا ؟

زاهر : وما هو الصحيح إذن ؟

عدنان : أنا ............ ...

يتبع.........

 
 

 

عرض البوم صور hend   رد مع اقتباس
قديم 10-12-09, 10:18 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شمعة الديكور



البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16763
المشاركات: 5,356
الجنس أنثى
معدل التقييم: hend عضو على طريق الابداعhend عضو على طريق الابداعhend عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 263

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
hend غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hend المنتدى : المخابرات والجاسوسية
افتراضي

 

الفصل الثالث
مهمة ملغومة في بيروت



في إحدى المقابلات التي أجراها ضابط " الشين-بيت " في الشقة في نتانيا

مع أحمد وعدنان في فبراير ( شباط ) 1977 , وبعد عدة أشهر من العمل

كانت النتائج جيدة بالنسبة إلى عدنان , بينما تعرض أحمد لانتقادات من زاهر

وفى النهاية اقتنع بأنه لا يستطيع العمل في الداخل .

في ذلك اللقاء اتفق الضابط مع أحمد على لقاء منفصل في الشقة بعد ثلاثة أيام .

استغرب عدنان هذا الطلب , لكن أبدى عدم اهتمامه بالأمر , لاسيما عندما قال له الضابط

نريد أن نعمل أنا وأحمد فلا تأت يوم الأربعاء المقبل وموعدي معك سيكون يوم الأحد

الساعة الرابعة بعد الظهر .

انتهت المقابلة وعاد الاثنان إلى عملهما في المستودع في تلك الليلة

جلسا يتهامسان كعادتهما فقال أحمد : لست أدرى لماذا طلبني بمفردي لهذا اللقاء ؟

ضحك عدنان وقال : هل فعلت شيئا مشينا كعادتك ؟

أحمد : كلا . ولعله من أجل السفر لكنه حدثني عن الأمر قبل فترة ولم يعد إلى الموضوع .

أدرك عبد الرحمن أن الأمر يتعلق بمهمة خطيرة سيقوم بها أحمد بمفرده

وخشى الضابط الفلسطيني من أن يتعلق الأمر باغتيال أحد الرموز الوطنية في الداخل .

وكان توقعه إما مهمة خارجية أو عملية خطيرة وعادة في المهمات الخارجية

لا يتحدث ضابط المخابرات الإسرائيلية مع الشخص المعنى أمام أعضاء الشبكة .

طلب عبد الرحمن من عدنان أن يركز جهوده ليعرف الأمر من أحمد بشتى الوسائل .

وفى الموعد المحدد عند الساعة الحادية عشرة صباحاً من يوم الأربعاء , دخل أحمد إلى الشقة

وكان واضحا أنه غير مطمئن إلى هذا الموعد . انتابته مشاعر مختلفة من عدم الاكتراث

والخوف في آن واحد وهو يقرع جرس الباب .

فتح الباب ودخل فيما علامات وجهه تشير إلى أنه يريد أن يقول للضابط : ماذا تريد منى ؟

وما إن وقعت عيناه على صالة الجلوس حتى شاهد رجلا يرتدى قميصا أبيض وسروالا أسود

قام الرجل الذي تبدو ملامحه وكأنه في الثلاثينات من العمر , أبيض البشرة وأصلع الرأس

وممتلئ الجسم ومتوسط القامة , وصافح أحمد وهو يقول : أهلا بك كف حالك !

أدرك الشاب أن الرجل يعرفه فقطع زاهر التساؤلات قائلاً :زميلي الكابتن جورج من " الموساد "

فرحب احمد به وجلس صامتا , تاركا المجال لزاهر كي يتحدث حتى يفهم سر هذا اللقاء .

راح زاهر يستفسر عن صحته وأحواله وكان الشاب مستاء من هذا الحديث

فكان يجيب باقتضاب عن أسئلة زاهر الروتينية .

انتقل زاهر إلى لهجة أخرى فى الحديث فقال : أحمد شاب ممتاز ونشيط ويعجبك حتما .

ثم أضاف : من الآن ستعمل مع زميلي جورج لأن عملك سيكون من اختصاصه

وأرجو أن نتعاون فقد انتهت مهمتي وأتمنى لك التوفيق .

نهض زاهر قائلا : سأغادر الآن حتى تعملا بحرية . إلى اللقاء .

وصافح أحمد وغادر الشقة .

بعد انصراف زاهر قال جورج : من الآن ستكون علاقتك معي وسنبدأ العمل

بمهمة خارجية في بيروت .

قال الشاب بدهشة : وما علاقتي ببيروت ؟

جورج : لأنك ستسافر إلى بيروت .

أحمد : لكنني لا أعرف أحدا هناك .

ابتسم جورج وقال : هذه ليست مشكلة ستتعرف على أناس كثيرين هناك

وسنسهل لك المهمة فالمهم أن تسمع كلامى جيدا .

راح الكابتن جورج يشرح لأحمد المهمة قائلا : ستسافر إلى عمان كأي مسافر عادى .

وهناك نقيم في أحد الفنادق من الدرجة الثانية , ولا تتصل إطلاقا بأقاربك ولا تكثر من الحركة

كما لا تنفق بشكل ملفت للنظر , تصرف كأي إنسان عادى إمكاناته المادية متوسطة , وتجنب

الفنادق الكبيرة ولا تحاول أن تقوم بأي عمل ضد القانون مثل تعاطى المخدرات .

قاطعه احمد قائلا بدهشة : كيف عرفت أنني أتعاطى المخدرات ؟

ضحك جورج وقال : يجب أن تعرف أمرا وهو أنني أعرف كل شئ عنك , ومثل زاهر تماما.

وتابع ضابط " الموساد " قائلا : تمكث عدة أيام في عمان ثم تسافر بالطائرة إلى لارنكا

وتتحول بالسيارة إلى نيقوسيا وهناك تنزل في فندق " كليوباترا " حيث يتردد رجال

منظمة التحرير الفلسطينية . وتبقى في الفندق فترة بحجة السياحة , وتحاول التعرف على

النزلاء من الفلسطينيين , وارتبط معهم بعلاقة صداقة و حدثهم عن الأرض المحتلة .

وإذا حاول أحدهم أن يغريك بالعمل مع الثورة الفلسطينية فأقبل ذلك , لكن بتردد ولا توافق

بسرعة , وبطريقتك الخاصة , حاول أن تسافر إلى بيروت عن طريق هؤلاء الأشخاص .

وأظهر حماسك للعمل الوطني في إسرائيل , وان طلبوا منك البقاء في بيروت ابق هناك .

قاطعه احمد قائلا : وكيف سأراك ؟!

جورج : قبل سفرك , سأحدد لك وسائل الاتصال مع كافة الاحتمالات المهم أن تنجح

في المهمة يا عزيزي . كما لا تنس أن هذا الموضوع سرى ولا تتحدث عنه .

حدد معه موعدا في الأسبوع اللاحق لترتيب موضوع السفر , وخرج الشاب

وهو يفكر بهذه الرحلة المجهولة .

في المساء أحس عدنان أن صديقه قد تغير فهو بدا شارد الذهن تنتابه حالات متناقضة

من السرور والفرح والقلق والتفكير , وأدرك عدنان أن هذا الصديق لا يريد الحديث لكنه

كان مهتما بمعرفة تفاصيل المقابلة السرية .







مظاهر غير عادية



في صباح اليوم التالي خرج أحمد للتسكع في نتانيا , فاقترح عدنان أن يذهبا إلى تل أبيب للتنزه .

وافق أحمد دون تردد مما أثار استغرابه أكثر , فهذا يعنى أنه يريد أن يبقى معه

لكن دون أن يحدثه عن شئ . وبدأت الشكوك تراوده :

هل اكتشف أمره وكلف أحمد بمتابعته ؟ ما هي طبيعة المقابلة الخاصة ؟!

وصلا تل أبيب وراحا يتجولان في شوارع قريبة من الشاطئ .

وأثناء تسكعهما ظهرت استراحة " مسعدا دالية "

فقال أحمد : أرى أن نذهب إلى الاستراحة فهناك فتاة يهودية جميلة أعرفها . وافقه عدنان

واتجها إليها . وأخذ أحمد يتحدث ويثرثر عن لقائه بالضابط زاهر في الاستراحة

وكيف وضع لهم السهم الأخضر في محطة الأتوبيس بعد دقائق وصلا إلى الاستراحة وسرعان

ما جاءت الفتاة وراحت تثرثر مع احمد الذي كان سعيدا جدا ومنتشيا فطلب شرابا له

وفنجان قهوة لعدنان .

كان إحساس عدنان أن الشاب غير طبيعي ولديه أشياء يريد أن يقولها , لكنه لا يفعل ذلك

وبعد برهة راح يتحدث عن لقائه بجورج وموضوع المهمة في

بيروت , كان أحمد في كامل وعيه وهو يتحدث لكن تأثير الفتاة اليهودية كان بدا كبيرا

وبعد ساعتين استأذن عدنان في العودة لكن احمد طلب منه أن يذهبا إلى فندق

"الهوليداى إن " القريب وهو لا يبعد عن المكان أكثر من مائتي متر , فرفض صديقه متعللا

بأعذار شتى , وعاد معه إلى نتانيا . ترك احمد في نتانيا وعاد الشاب إلى نابلس ليبلغ عبد

الرحمن بالمعلومات الخطيرة التي حصل عليها فطلب عبد الرحمن منه معرفة موعد السفر

وابلاغه فور وصوله على ذلك . كما كان واضحا أن وضع عدنان ما يزال سليما

ولا توجد حوله أي شكوك .

وبعد عدة أيام تحدد موعد سفر أحمد إلى الخارج وكان في أوائل مارس ( آذار ) 1977

وبالسرعة القصوى أرسل عبد الرحمن هذه المعلومات

إلى مقر أجهزة الأمن الفلسطينية في بيروت .

قبل أن يسافر الشاب قام ضابط " الموساد " جورج بإعطائه مبلغا كافيا من المال لنفقاته في

المحطات التي سيمر بها وكذلك للإقامة وتذاكر السفر , واتفقا على أن تكون وسيلة الاتصال

في نيقوسيا السفارة الإسرائيلية هناك , كما اتفقا على شيفرة معينة وهى أن يتصل بالسفارة

في أي بلد أوروبي هاتفياً ويقول

" أنا سميث أريد جورج , وهذا رقم هاتفي " .

وكان شرط الاتصال أن يتم في حالة الضرورة القصوى أو في حال استقراره في بيروت وذلك

لتتاح الفرصة للسفر إلى الخارج فتبدأ مرحلة ترتيب اتصالات أخرى

ثم راح جورج يدربه على احتياطات أمنية يجب اتخاذها أثناء سفره أو إقامته في بيروت

إن تم له ذلك غير أنه لم يستوعب شيئا من ذلك .

وعلى الأثر أحضر له ضابط " الموساد " تصريح سفر عاديا من مركز الحاكمية العسكرية

الإسرائيلية في مدينة جنين . وكان من المفروض أن يذهب بنفسه لكن إجراءات سفره تمت

بسرية نظرا إلى سمعته السيئة وخوفا من أن يراه أحد من معارفه .

في أوائل مارس ( آذار ) سافر الشاب ووصل إلى الجسر فقدم تصريح سفره وبطاقة هويته

مثل سائر المسافرين , وكانت معاملته عادية وعادة لا تجرى المخابرات الإسرائيلية أي اتصال

مع عملاءها في النقط الحدودية الإسرائيلية على الجسر في نهر الأردن .

في ذلك اليوم وبعد أن تجاوز الإجراءات الأمنية الإسرائيلية , صعد أحمد مع الركاب العرب

في الأتوبيس حيث كان معهم جندي مسلح وقف قرب السائق .

ولما وصل إلى آخر نقطة إسرائيلية قرب الجسر مباشرة نزل الجندي وواصل الأتوبيس سيره .

وكان المطر غزيرا والماء يتدفق تحت الجسر ويكاد يلامس الألواح الحديدية التي كانت تهتز

بفعل عجلات الأتوبيس الذي كان يتهادى ببطيء

أكمل إجراءاته في مركز الأمن الحدودي الأردني على الجهة المقابلة

واستقل سيارة متجها إلى عمان .

كانت الرحلة في مرحلتها الأولى بين الجبال الشاهقة في أغوار الأردن , والشوارع معلقة

تنساب بشكل حلزوني مثل الأفعى لكن الرؤيا لم تكن واضحة بفعل الأمطار الغزيرة والضباب

ولاسيما أن الأردن كان قد شهد ثلوجا قبل يومين من سفره , ولم تكن قد ذابت بشكل كامل في

تلك المنطقة الجبلية . وفجأة انزلقت السيارة بشكل كامل لو لم يسيطر السائق

عليها في أحد المنعطفات الخطيرة .

بلغت القلوب الخناجر واصفر وجه أحمد , وربما بدأ يعود إلى رشده , فراح طوال الطريق

المؤدى إلى عمان يفكر كيف أضر أهله وشعبه , وكيف انزلق إلى الانحراف والمعاصي

والعمالة في النهاية .

وتحت تأثير الصدمة , راح ضمير أحمد يؤنبه . وكانت امرأة عجوز فى السيارة تتحدث عن

أبنائها وكيف انهم يطيعونها ويحسنون معاملتها . وبدا عليها الاعتزاز من هذا النمط المشرف

من الأبناء فأحس الشاب أن الأرض تميد به . حاول أن لا يسمع حديثها لكنه كان يدخل أذنيه

رغما عنه . لم تكن المرأة تعرفه أو تعرف عنه شيئا , بل كانت تتحدث بشكل طبيعي

مثل كل الأمهات .

أحس أحمد بالخجل ثم بالنقمة على نفسه وعلى الناس , انتهت الدوامة والصراع النفسي

الذي دهمه بفعل الحادث وحديث المرأة العجوز , وذلك لدى وصوله كراج السيارات

في العبدلى في عمان .

نزل من السيارة وهو يتأفف من الضجر والضيق . كان يحس أنه مخنوق

فكلمات المرأة العجوز كانت تلتف حول رقبته مثل حبل قوى وما إن وضع قدميه على الأرض

حتى أشار إلى إحدى سيارات التاكسي فتوقفت ثم صعد إليها ووضع أمتعته في المقعد الخلفي

وقال للسائق الذي كان يبدو في الخمسينات من العمر بدوي اللهجة يعتمر كوفية حمراء

أريد الذهاب إلى أحد الفنادق .

سأله السائق : فندق كبير أم صغير ؟

قال الشاب : وسط .

سارت السيارة وقال السائق : " جراند بالاس " فندق جيد .

أخذ السائق يتحدث بعفوية عن الشباب والدين والأخلاق , لكن لم يعجبه هذا الكلام

وبقي صامتا , توقفت السيارة في ساحة الفندق الذي يقع قرب المدينة الرياضية

وتناول أحمد أمتعته واتجه إلى موظف الاستقبال حيث قام بإجراءات حجز الغرفة.

مكث الشاب أربعة أيام في الفندق ثم قام لحجز تذكرة ذهاب وإياب إلى قبرص , وفى العاشر من

مارس ( آذار ) وصل إلى لارنكا . ومن هناك استقل سيارة باتجاه نيقوسيا حيث نزل في

فندق " كليوباترا " وحسب تعليمات ضابط " الموساد "

أخذ يتردد على صالون الفندق بشكل دائم ويحاول الاحتكاك بالنزلاء

حيث بدا كريم هو الآخر يتقرب منه .

يتبع............ .........

 
 

 

عرض البوم صور hend   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملفات المخابرات الفلسطينية, الاختراق
facebook



جديد مواضيع قسم المخابرات والجاسوسية
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:03 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية