لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > منتدى الكتب > الادباء والكتاب العرب
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الادباء والكتاب العرب الروايات - السير الذاتية -أدب الرحلات العربية – كتب أدبية


محمد البساطي , أوراق العائلة , دار الهلال

رواية أوراق العائلة محمد البساطي الناشر: أوراق العائلة رواية اخرى لمحمد البساطى حيث المنطقة الوسطى بين الضوء والعتمة بين الاقصاح والصمت انها رقة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-11-09, 04:23 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 152622
المشاركات: 21
الجنس ذكر
معدل التقييم: النمر الوردي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدHong Kong
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النمر الوردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الادباء والكتاب العرب
Icon Mod 44 محمد البساطي , أوراق العائلة , دار الهلال

 


رواية أوراق العائلة
محمد البساطي


البساطي العائلة

للتحميل

البساطي العائلة
الناشر:
أوراق العائلة رواية اخرى لمحمد البساطى حيث المنطقة الوسطى بين الضوء والعتمة بين الاقصاح والصمت انها رقة عالم ترسمه الايماءات لا الكلمات ايماءات الصبى المشاغب المختبئ دوما فى مكان ما خلف روايات البساطى . واذا كان الصبى قد عاد فى رواية " ويأتى القطار " ليحكى عن عالم الاباء فانه فى " اوراق العائلة " ينبش فى روحة اعمق ليحكى عن ثلاثة اجيال من الرجال الجد الكبير . الجد الصغير والاب وبين الثلاثة عمود الخيمة " الجدة زينب " حيث بها الانوثة المتكملة المتروكة لوحشتها . انه مقترح جديد لرواية اجيال يقدمة كاتب لا يكف عن الاقتراحات ففى هذه الصفحات تتعاشق المصائر وتختلط الرغبات وتمتد حالة الشجن التى تلف الشخصيات لتشمل القارئ المتعطش لكن الصبى الراوى المشاغب يعرف متى يكف عن الكلام المباح

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة معرفتي ; 29-11-09 الساعة 02:27 AM
عرض البوم صور النمر الوردي   رد مع اقتباس

قديم 28-11-09, 05:18 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 109094
المشاركات: 115
الجنس ذكر
معدل التقييم: الربيع و الخريف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الربيع و الخريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النمر الوردي المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله عليك

 
 

 

عرض البوم صور الربيع و الخريف   رد مع اقتباس
قديم 28-11-09, 06:28 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 152622
المشاركات: 21
الجنس ذكر
معدل التقييم: النمر الوردي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدHong Kong
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النمر الوردي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النمر الوردي المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الربيع و الخريف مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله عليك


وعليكم السلام ورحة الله وبركاته


حياك الله

ابغى لأخوتي الأستفادة .والله يجازيه بالخير من تعب وصور لنا الرواية.

 
 

 

عرض البوم صور النمر الوردي   رد مع اقتباس
قديم 29-11-09, 01:11 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 11622
المشاركات: 1,113
الجنس ذكر
معدل التقييم: معرفتي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
معرفتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النمر الوردي المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 


الشكر موصول للأخت الرائعة أملي لتصوير الكتاب
وللأخ النمر الوردي للنقل الجميل

محمد البساطي لـ( المجلة الثقافية ):
رأيت كل سجون مصر


يعتبر القاص والروائي محمد البساطي من أبرز أبناء جيل الستينات في مصر، ذلك الجيل الذي كان عليه أن يكتب شيئاً آخر بعيداً عن سطوة نجيب محفوظ الإبداعية.

أغلب أعمال البساطي تنتمي إلى عالم القرية، حيث عاش طفولته وصباه في الريف المصري قبل أن ينتقل للإقامة والاستقرار في القاهرة، وكان حصاد هذه الرحلة الإنسانية تسعة مجموعات قصصية، منها (الكبار والصغار) و(منحنى النهر).

كما أصدر ثلاث عشرة رواية منها (صخب البحيرة) و(أصوات الليل) و(الخالدية) و(جوع) وأخيراً أصدر منذ أيام روايته (أسوار) التي تتناول عالم السجن، في تجربة تبدو غريبة على عالمه الإبداعي هنا حوار مع الروائي المصري محمد البساطي.

لم تتعرض لتجربة السجن أو الاعتقال ومع ذلك كان السجن موضوع روايتك الصادرة حديثاً.. من أين استمد البساطي خبرته الإبداعية حول هذا العالم المغلق على من خبره وعرفه من الداخل؟

- لقد رأيت كل سجون مصر، وشاهدت الوقائع التي سردتها في الرواية، من خلال عملي كمفتش مالي بمصلحة السجون، عندما كنت موظفاً بالجهاز المركزي للمحاسبات، وأجمل سجون مصر هو سجن (أبو زعبل) الموصوف في روايتي، وأسوأ هذه السجون (ليمان طره) ويعد سجن (المرج) بمثابة نزهة جميلة، لكن القاسم المشترك بينهما هو أن عنابر المسجونين قذرة بلا استثناء، ولا تصلح لإقامة البشر.

هل بيئتنا العربية منتجة للطغيان؟

- الطغيان ليس متوارثاً وإنما صفة مكتسبة، والدافع إلى ذلك عدم احترام هيبة القوانين.

تعتمد على فترات الطفولة والصبا في أعمالك الروائية والقصصية بشكل كبير، مقارنة بالمراحل التالية من العمر.. هل يعود ذلك إلى حنين يتمكن منك؟

- أنا أفسر هذا الأمر، بأنه (تخزين) خصوصا إذا كانت فترة الطفولة كثيرة الأحداث، وهذا لا ينفى أن لدىّ حنين ما لفترة الطفولة، فإذا راجعت تلك المرحلة من عمرك، تجدها ناصعة وحية، أكثر مما مررت به أمس، وأنه لا تستدعيها، لكنها هي التي تقتحمك فجأة، ما يجعلك منجذباً دائما لتلك المرحلة من العمر، وتريد كتابتها. هذا بالإضافة إلى أنني أحب الحركة في أماكن أعرفها، وأستطيع تخيل كل شيء عنها: الشوارع والبيوت والهواء، وليس بالضرورة أن أصف كل هذا، لكن ذلك الأمر يمنحني شعوراً بالطمأنينة وأنا أكتب.

ماذا عن قراءاتك؟

- قبل أن أكون كاتباً، أذكر أنني قرأت لفؤاد التكرالي، الروائي العراقي الراحل، كما أحببت القاص السوري زكريا تامر، ثم قرأت لعبد الرحمن منيف، وبعد ذلك لإلياس خوري، وربما يكون هناك كتاب على نفس الدرجة من الأهمية، لكن أعمالهم لا تصل إلينا.

هناك أيضا هدى بركات وإبراهيم الكوني وأحمد الفقيه والطاهر وطار وخيري الذهبي ونبيل سليمان، لدينا كوكبة من الكتاب الممتازين، لكن أعمالهم لا تصل إلينا بالقدر الكافي، فنعتمد على معرض الكتاب، لكن الكتب سعرها غال، والمفروض أننا كأمة عربية نقوم بإلغاء الجمارك على صناعة الكتاب، حتى تنتشر الثقافة، وبالتأكيد هناك أجيال جديدة ظهرت في العالم العربي، ولا نعرف عنها شيئاً، بسبب الأوضاع التي تقيد حركة الكتاب.

هل تعيد قراءة عمل واحد مرتين؟

- هناك أعمال سبق أن قرأتها، ثم أعود إليها، ولا أعيد قراءة كتاب إلا إذا كنت مطمئناً إلى قيمته الفنية، ولا تختلف متعتي في القراءة الثانية عنها في الأولى.

هل هناك كاتب معين تحرص على قراءة كتبه فور صدورها؟

- أحرص على قراءة أعمال أصدقائي، لأنني سوف أسأل عنها، باعتبارنا أصدقاء ننتمي إلى جيل الستينات نحن لا نجامل بعضنا البعض، ولكن هناك انتقادات شديدة وموضوعية لكل عمل، لهذا أرتاح لتقييم عملي من هؤلاء الأصدقاء، ومع ذلك لا يوجد كاتب يمكن أن تنجذب إليه لدرجة أن تنتظر صدور كتاب له.

تبدو اللغة في أعمالك ذات مستويات عدة، كيف تتعامل مع إشكالية اللغة؟


- أكتب وبجواري (القاموس) أو (المعجم)، وحين أختار مفردة عامية أو دارجة يكون شرطي أصلها العربي، وتكون أشد وقعاً وجمالاً من نظير لها أكثر فصاحة، وهناك كلمات عامية لا يستعملها الكتاب رغم فصاحتها، فهم يبتعدون عنها لعدم تداولها، وهناك كلمات إيقاعها بائس، وهذه ما أتجنبها، وإذا لم تكتب الجملة بإيقاع الكتابة فإن خللاً ما ستشعر به، وهذا يعود إلى إحساس الكاتب باللغة.

هل هناك شخصيات روائية أتيت عليها في أعمالك الإبداعية ثم ألحت عليك لتظهر في أعمال أخرى؟

- شخصية (زغلول) في رواية (الجوع) أريد أن أعود إليها، فلدى شعور بأنها تحتج إلى إضافة جديدة، وأشعر في ذات الوقت أن أية إضافة إليها ستخل بإيقاع الرواية، أيضا شخصية (الجد) في رواية (أوراق العائلة) تلح علىّ باستمرار أريد أن آخذه، وأفتح أمامه الطريق، ليحفر نهراً بدأه في (العائلة) أشعر أنه سيمنح الرواية الكثير، أيضا البطلة (ليال أخرى) أريد أن أصحبها إلى مكان آخر وعالم آخر، بالروح ذاتها التي كانت تتمتع بها.

ألا يربكك ظهور مثل هذه الشخصيات القديمة في أعمال جديدة؟


- يصيبني ذلك بنوع من الخجل، رغم أن كتاباً كباراً فعلوا ذلك من قبل، ماركيز فعل ذلك كثيراً، أيضا جونتر جراس حول (قبو بصل) وهى قصة قصيرة إلى رواية (طبل الصفيح)، هذه حرية ممنوحة للكاتب، لكنني أشعر أحياناً بأن هناك شخصية أعطت كل شيء عند ظهورها للمرة الأولى في عمل ما، وإذا عدت إليها مرة أخرى لن تكون على الدرجة ذاتها من الحيوية التي ظهرت بها لأول مرة.

ومتى يحدث ذلك طبقاً لتجربتك الإبداعية؟

- هذه الشخصية ليست جديدة، ثم أتذكر أنني كتبتها في عمل آخر، فأتوقف على الفور، لكن في بعض الأحيان، أعرف ذلك، لكنني أواصل الكتابة. حدث هذا في قصة (الأرامل) التي كانت أساساً رواية (أصوات الليل) بعد أن أضفت إليها ما يتواءم مع الرواية نفسها، كذلك حدث الأمر نفسه مع قصة (المجرى) التي اقتحمت رواية (أوراق العائلة)، وحاولت أن أبعدها عن العمل، دون جدوى، فقد فرضت وجودها علىّ، فتركتها تفعل ما تريد.

على كثرة ما تعامل النقاد مع عالمك الإبداعي هل هناك من استطاع الدخول إليه أم ظل الكثيرون خارج هذا العالم؟

- النماذج متعددة، ومنها من دخل إلى هذا العالم، ومنها من لم يستطع، ومع تعدد الدراسات التي كتبت عن رواية (الخالدية) أذكر أن الناقد أمين العيوطي قام بتحليل العمل في دراسة جيدة، شهد لها د. صبري حافظ، بأنها من أفضل ما كتب عن الرواية، ولا تنس أن حافظ ناقد نافذ كما أذكر أن الناقد الراحل (علي الراعي) كان معلماً قادراً على احتواء العمل وتحليله على نار هادئة، كذلك صبري حافظ الذي يكاد يكون متابعاً لكل أعمالي، وهناك دراسات فاروق عبد القادر المتميزة وإبراهيم فتحي الذي كتب أفضل ما كتب عن رواية (صخب البحيرة) وكذلك فاطمة الحسن التي كتبت دراستين عن أعمالي، رغم أنني لم ألتقيها مرة واحدة.

هل صحيح أن الإبداع الروائي والقصصي يسبق النقد بمسافات كبيرة؟

- هذا صحيح، هناك إنتاج غزير من الروايات، يصدر معظمه لكتاب شباب، والمفروض أن يظهر نقاد ينتمون إلى هذا الجيل، كما حدث معنا، رغم أن عددنا كجيل ستينات كان قليلاً مقارنة بجيل الشباب، الذي لا يحظى بمتابعة نقدية تتناسب وإبداعاته، كما أن أماكن النشر التي تهتم بتحليل العمل الأدبي ودراسته قليلة، ولا يوجد الناقد الذي يستطيع أن يمنح عملاً ما ليلة أو ليلتين من عمره، لأن اللهاث وراء لقمة العيش جعل هؤلاء يبحثون عما يدر دخلاً في ظل الأحوال الاقتصادية المتردية التي نعيشها.

هل تهتم بنظريات النقد الحديثة؟

- لا... لست مهتماً بمثل هذه الكتب، لأنني عندما أقرأها أظل ستة أشهر على الأقل منقطعاً عن الكتابة، لأن الخوض في معرفة قوانين الكتابة تقيد الكاتب، وتحد من انطلاقه، لذلك حين يكتب الناقد رواية لا تكون جيدة، لأنه أحاطها بمعرفته النقدية.

من الكاتب الذي لم يحصل على حقه في نظرك؟

- زكريا تامر خصوصاً أن نجمه أفل منذ فترة وكان علامة من علامات كتابة القصة القصيرة، ظهر يوم أن كان نجم يوسف إدريس في السماء، ثم اختفى، رغم أنه ترك تراثاً هائلاً في فن القصة القصيرة.

القاهرة - مكتب الجزيرة - أحمد عزمي

ملحوظة /الروايات باللون الأحمر متوفرة بالمنتدى .. المشرف

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة معرفتي ; 29-11-09 الساعة 01:26 AM
عرض البوم صور معرفتي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد البساطي, أوراق العائلة, دار الهلال
facebook



جديد مواضيع قسم الادباء والكتاب العرب
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:15 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية