لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-04-10, 05:19 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أم سعد ردت لمحت شخص وقامت علشان تشوف اذا هو أو لااا
سلطان وهو يسحب أمه علشان تيلس: يما الطيارة للحين ما وصلت ما تشوفين الشاشة
أم سعد بيأس : إلااا
-----------------------------------------------------
بعد نص ساعة وصلت الطيارة الي راكبها حمدان وصارت على أرض البحرين .. نزل وهو مو مصدق انه رجع لدولته لأهله وربعه بعد غياب 5 سنين يحس انه بحلم لكن ما وده يصحى منه أبد .. خلص الإجراءات بسررعة مشتاق يبي يشوف أمه وأبوه وإخوانه إلي ما شافهم من سنين ومشتااق لهم حيل .. بعد ما أخذ أغراضة طلع وهو يجر الجاري إلي عليها الشناط قام يدور بعيونه عنهم .. جافهم وهم ملتمين إلي يناظر الساعة وإلي يطالع الشاشة وإلي يهز الريوله ويطالع الأرض تجدم منهم وهو راسم أحلى ابتسامه : أحم أحم
أول ما سمعو صوت كلهم التفتوا.. أم سعد وعيونها غرقانه من الدموع: حمدان
حمدان ما كان أحسن من حالها راح وضمها بقوة وهو يصيح مثل الطفل كم إشتاق حق حظنها .. هيام ما استحملت الموقف وقعدت تصيح ومشاري ضامها يهديها
حمدان ما زال حاظن امه وهو يصيح: يما وحشتيني موووت
أم سعد وهي تحبه ومو مصدقه وجوده: وانا أكثرر يا نظر عيني وانا اكثرر
أبو سعد وهو يحاول يبعد أم سعد: بس عااد خلينه نسلم
إبتعدت أم سعد عن حمدان .. أبو سعد وهو ماد يدة يسلم على حمدان : الحمد الله على السلااامة
حمدان وهو يمسك يد أبوه ويقربه منه أكثر ويحظنه: الله يسلمك يا يبا إشتقت لك
دمعة عيون أبو سعد : وأنا أكثر يا ولدي وأنا أكثر
بعد أبو سعد من حمدان ومسح دموعة قبل لاااتنزل تجدم سلطان وحظن حمدان بكل شوق : هلااا والله ومرحبتين توه ما نورت البحرين
حمدان وهو ما زال ضام سلطان: منور بوجودكم .. وحشتني يا الدب
سلطان وهو يبعد عنه ويأشر على نفسه: كل هالرشاقة تقول دب
حمدان وهو يبتسم: ما تغيرت للحين الغرور نفسه
توه بيتكلم سلطان إلاا سعد يدزة على برد بخفه : اذا عليك ولااا بكرة بسلم عليه .. حظن سعد حمدان : الحمد الله على السلااامة
حمدان: الله يسلمك يا المعرس
سعد وهو يضحك: ههههه عقبالك
حمدان وهو يبعد سعد عنه: فال الله ولااا فالك
سعد: افاا ليش إن شاء الله تحب وتتزوج
حمدان وهو يدز سعد بغشمرة: فالك ما قبلناه
سعد وهو يضحك: ههههههه بل لهدرجه
حمدان وهو يغمز له: لأنك ما تدري
سعد: بشنو
حمدان: بعدين بعدين
لف حمدان لهيام إلي كانت متمسكة بمشاري وهي تصيح مو مصدقة انه حمدان جدامها .. تجدم حمدان منها وحط يده على راسها : شنو ما تبين تسلمين علي
تركت هيام مشاري وحظنت خالها وأخوها بكل شوق وهي تصيح: هئ هئ وحشتني مووت اشتاقيت لك
حمدان وهو ضامها: اششش بس يا قلبي لااا تصيحين انتي بعد وحشتيني
ابتعدت هيام عن حمدان وتمت تناظر فيه متغير واايد كل شي فيه متغير ملااامح ويهه شعره جسمه حتى نبرت صوته متغيره شوي لكن في شي مو متغير فيه ولااا راح يتغير وهو نظرت عيونه المليانين حنان وابتسامته الحلوة الي مليانه براءة وقلبة الطيب الحساس .. حمدان بغشمرة: شفيج مبحلقة عيونج فيني لا يكون بس مو عاجبج
هيام وهي تبتسم من بين دموعها: لااا الااا صاير حلوو فديتك
حمدان وهو يغمز حق هيام: ترى في ناس باين عليها الغيرة
مشاري ابتسم لأنه عرف انه يقصده : انا أغار منك مستحيييل لأني وااثق كل الثقة انه هيام تحبني أكثر منك
حمدان وهو يسلم على مشاري ويحظنه: يا واثق
مشاري: هههههههه مو من حقي
حمدان وهو يبعد عن مشاري: مدام هيام زوجتك أكيد من حقك
مشاري:طيب ما باركت لي
حمدان وهو يبتسم: مبرووك بس على شنو
مشاري: باصير أبوو
حمدان لف يطالع هيام توه ملاااحظ بطنها ابتسم بفرحه: مبروووك ألف ألف مبروووك توني ملااااحظ .. أفاا ليش عاد ما خبرتوني من قبل
هيام: والله حبينا نسويها مفاجأة
حمدان وهو يبوس خدها: أحلى مفاجأة
مشاري وهو يسحب حمدان: أقول كأنك مصختها ههههههه
الكل: ههههههههههههههه
أم سعد وهي تمسك يد حمدان: تعال يما للحين ما شبعت منك
سلطان: هههه ليش حلاااوة
أبو سعد وهو يمشي: يلااا خل نروح البيت علشان يرتاح من السفر ترى لاااحقين تقعدون معاه
الكل: يلااا
طلعوا من المطار وكل واحد فيهم يحس بفرحه مو طبيعية
-----------------------------------------------------
في بيت أبو خليل (الساعة 1 ونص الظهر)
توها رادة من الجامعة .. دخلت البيت وعلى طول راحت لغرفتها وهي تحس نفسها مخنوقة من الي قالته لها خلود .. نورة بعصبية وقهر وبصوت عالي: يعني ما تقدر علي إلاا انا
رفعت تلفونها واتصلت على حمد .. بعد لحظات وصلها صوته
حمد: ألووو
نورة بعصبية: أنت متى راح تنهي السالفة
حمد باستغراب: شفيج
نورة بقهر من برود حمد: من خلوود الزفت
حمد: ليش شنو سوت
نورة وهي تقعد على السرير بعصبية: بنت الذين يايه لي تهددني وبكل وقاحة تقول لي أنا الصور ماراح أعطيها لحمد .. وهو ما يقدر يوزع صوري لأني بكل بساطة كما تدين تدان راح أنشر صورج فإذا ما تبين فضيحتج على كل لسان قولي حق ولد عمج يرجع صوري
حمد بعصبية وقهر: والله راح أخليها تندم .. اذا ما يابت الصور بعد بكرة راح أخليها فضيحة الموسم .. تخيلي ياية لي تقول انها ما تدري وين الصور وانهم ضاعوا والحين تهدد اراويها
نورة والدموع بعينها وبصوت باكي: أنا آسفة لأني أزعجتك وخليتك تدخل في الموضوع
حمد حس إنها تصيح: نورة لاا تقولين جذي لااا إزعاج ولااا شي وبعدين انتي بنت عمي وشرفج من شرفي ولااا تنسين إلي إنتي فيه كان السبب الرئيسي أنا علشان تخليني أحبها
نورة ببراءة: طيب خلاااص عطها صورهاا وفكنا منها
حمد وهو يبتسم: والله انج على نياتج يا نورة ..علشان جذي هي يات لج وهددتج على بالها انا راح اسكت سمعي شنو بسوي فيها
نورة : شنوو
حمد: الله يسلمج أنا..............................
-----------------------------------------------------
في مبنى دار الايتام (الساعة 4 ونص العصر)
كانت مكورة نفسها على زاوية الغرفة وتصيح بصمت وهي تتحسر على عمرها الي ضاع والي راح يضيع تنهدت من القهر الي فيها من الحزن من الضياع من التشتت من الالم من الحرمان من كل شي: آآآآآآآآآآآآه يا ترى شنو الي ينتظرني من احزان وعذاب .. يالله الحمد الله على كل حال وان شاء الله الله يفرجها علي .. يااااا رب .. انا خلاص لازم اتوكل على الله والله سبحانه وتعالى ما ينسى عبده وخصوصا المظلوم .. يا الله اني عبدك بني عبدك افرج لي كربي ويسر لي امري يا رب يا رحمن يا رحيم يا تواب يا كريم يا الله
-----------------------------------------------------
في بيت أبو زياد (في نفس الوقت)
منسدح على سريره ويفكر بكلام اخته ويكلم نفسه .. معقوله إلي قالته منور عن مي .. يحس بقهر من أبو مي و ربعة وخصوصا خليفة .. أنا لااازم أخلصها من هالعيشة لااازم .. خذ قراره وهو طالع من الغرفة وما راح يتراجع عنه
-----------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 4 ونص العصر)
ماخذ اجازة اليوم أو الأحرى ماعطينه اجازة علشان بكرة ملجتة مو طايق نفسه بالمرة يحس نفسه مخنوق مكتأب مو عارف شنو يسوي قاعد في غرفته من الصبح ما طلع منها متضايق ما يبي يشوف أحد أو يتكلم مع أحد يبي يختلي بروحه علشان يفكر بحل لمشكلته على إنه مشكلته ما لها حل غير يصير شي جايد ويوقف كل شي .. بس هو ما يبي يصير شي جايد
-----------------------------------------------------
في شركة الـ... (في نفس الوقت)
دخل السكرتير ووقف عند مكتب أبو مي: طال عمرك في واحد طالب يشوفك
أبو مي وهو عاقد حواجبة: من
السكرتير : ما قال لي طال عمرك كل الي قاله يبيك ظروري
أبو مي: طيب طيب خله يدخل
طلع السكرتير وبعدها بثواني دخل الريال وهو يسلم .. طالعه ابو مي بإستغراب: وعليكم السلااامه .. حياك تفضل
الريال وهو يقعد: الله يحيك .. يمكن ما تعرفني يا أبو مي بس أنا أعرفك وأعرف بنتك مي
أبو مي وهو رافع حاجب: منو حظرتك
الريال وهو يأشر على نفسه وهو يبتسم: معاك زياد أخو صديقة بنتك مي
أبو مي من دون نفس لأنه الموضوع مبين انه يتعلق بمي: يا هلااا .. طيب شنو الموضوع الظروري
زياد انصدم من اسلوب أبو مي ما توقع انه اسلوبه جذي قال بنفسه "يعني شنو تتوقع من واحد سكير وكله يضرب بنته انه يقابلك بالاحظان مثلا" : أنا بصراحة ياي وكلي رجى إنك ما تردني
أبو مي على نفس الوضع: خير
زياد وهو منزل راسه: أنا يا عمي أبي أطلب يد بنتك على سنة الله ورسوله
أبو مي وهو يطالعه من فوق لي تحت: أنت شنو عائلتك وشنو شغلك وشغل أبوك
زياد: أنا من عائلة الـ... وأبوي مقاول و أنا ما أشتغل بس أدرس وبعد شهر واسبوعين راح أسافر بريطانيا أدرس محاماه يا عمي
أبو مي وبعصبية: عمى بعينك عمى وبكل ثقة بعد .. أنا سالم الـ.. أزوج بنتي لواحد مثلك شنو بيقولون عني الناس .. اطلع برع وما أبي أشوف رقعت ويهك مرة ثانية وما عندي بنت تاخذ واحد مثلك يلااا برااااا
طلع زياد من المكتب وبعدها من الشركة وهو يحس بالقهر من أبو مي "يعني مسوي نفسه يخاف من كلااام الناس وهو نهار وليل يطقها ويسكر شالإنسان"
-----------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (الساعة 5 ونص المغرب)
في جناح هيام ومشاري وخصوصا في غرفة نومهم .. بعد ما صلت هيام راحت لسرير وانسدحت تريح شوي تحس بتعب خصوصا انها دخلت الشهر الثامن .. دخل الغرفة وهو يشوفها مغمضة عيونها وحاطة يدها على بطنها .. ابتسم وجرب منها وطبع بوسة على جبينها ومسك بطنها وهو يتحسسه .. مشاري بنفسه" يالله مو مصدق إنه بعد شهر راح اصير أبوي " .. فتحت هيام عيونها بتكاسل وابتسمت لما شافته يطالع بطنها وسرحان .. هيام وهي تلااامس يده: بشنو الحلو سرحان
مشاري وهو ماسك يدها: بقلبه وروحه وحياته
هيام: هههه يا قلبي والله تسلم .. اممم أحسك مو مصدق إنك راح تصير أبوي
مشاري: يا قلبي وشدراج
هيام وهي تحط يدها على صدر مشاري : لأنك روحي علشان جذي أنا أعرف بكل شي تفكر فيه
مشاري وهو يضمها: عسى الله لااا يحرمني منج
هيام: ولااا منك
~~:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ~~
احاول اخفي احساسي ولاكن بالعشق مفضوح تشوف الفرحه في عيني وحبك بالعقل والروح
احبك حب ما اقدر اعاند فيه احساسي لقيت الحب شي اكبر من اخاذ انفاسي
حياتي امرها بيدك وحبي سيدي وسيدك وعمري ما ابتدء قبلك وعيدي في الهوى عيدك
حبيبي عمري لك والروح وقلبي في العشق ذايب فداك الروح ورح الروح ياربي تبقى لي دايم
معاك الدنيا شي ثاني معاك الدنيا ذي احلى ومهما كانت الدنيا معاك احلى اكيد احلى
تخيل دنيا من غيرك او لحظات من غيرك انا ما اشوف في الدنيا وبقلبي احد غيرك
احبك حب ما اقدر اعاند فيه احساسي لقيت الحب شي اكبر من اني اخذ انفاسي......
~~:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :~~
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
في غرفة حمدان .. توه صاحي من النوم لف يطالع الساعة لقاها 5 ونص المغرب قام وهو يحس بكسل مو طبيعي .. دخل الحمام (انتوا والكرامة) توضى وغسل وطلع بعدها وفرش سيادة الصلااة و قام يصلي المغرب .. بعد ما خلص طلع من الغرفة وهو يحس بجوع مو طبيعي من الصبح وهو نايم على لحم بطنه .... استغرب وينهم وين راحوا نزل الدري وسمع صوت تلفزيون .. دخل الصالة لقى أم سعد تطالع مسلسل
حمدان وهو يقعد يم امه ويبوس خدها: مساء الخير
أم سعد وهي تبتسم: هلااا يمه هلااا توك قاعد
حمدان: اي يما توني .. الااا ليش ما قعتوني وخليتوني نايم لي هالحزة
أم سعد: والله ما حبينه نزعجك وبعدين قالنا تعبان وتوك راد من السفر .. اقول يمه يوعان أحط لك عشى
حمدان: اي والله يا الغالية يوعان حدي
أم سعد وهي تقوم ..: طيب ثواني بس وأحط لك الأكل
حمدان: الااا أقول يما وين ابوي وسعد وسلطان
أم سعد وهي ماشية: رايحين المسجد وأكيد الحين بيردون
حمدان هز راسه وقعد يطالع التلفزيون
-----------------------------------------------------
في بيت أبو زياد (الساعة 6 المغرب)
توه داخل البيت يحس نفسه متضايق .. منيرة جافته داخل على طول راحت له .. منيرة: انت وينك ترى أمي عيزت تتصل عليك بس إنت ما ترد
زياد متضايق وماله مزاج: هي وينها
منيرة: فوق في غرفتها
زياد وهو ماشي:طيب
منيرة وهي تطالعه بستغراب من حالته: شفيك
زياد ركب الدري بدون ما يعطيها أي اهتمام.. وصل لغرفته فتح الباب ودخل وسكره وتسند عليه وفي عيونه الدموع قال بنفسه "سامحيني يا مي سامحيني لأني ما قدرت اطلعج من الي انتي فيه .. والله حاولت لكن ما قدرت" ما يدري ليش يحس نفسه غلطان بحق مي يمكن لأنه يدري بمعاناتها مع أبوها وهو مكتوف اليدين ما يقدر يسوي لها شي أو يمكن لأنه يحس بشي تجاها مشاعر قوية مثل ((الحب))

**ياما حاولت الفراق وماقويت..كنت ابي انساه لكن مانسيت
ماعصاني قلبي بعمره ولكن...الاكيد اني انا الي ما اشتهيت**
-----------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
تحس بفرحه وهي تشوف بنتها تتحنه وملجتها بكرة
أم مشاري وهي مبتسمة: إن شاء الله الله يهنيج ويسعدج ويرزكج بالذرية الصالحة
جنان والحناية وهنادي المستحية: إن شاء الله
الحناية وهي تطالع بجنان: ومتى ان شاء الله احنيج
جنان وهي ترفع يدها وتدعي:إن شاء الله يخطبوني بكرة قولوا آمين
أم مشاري وهي تطالع جنان بصدمة:بل ما صدقت جنانو ويهد استحي على ويهج
الكل: ههههههههههه
جنان وهي تبتسم حق أمها: يعني ما تبيني أعرس
أم مشاري وهي تطالع الحناية: طالعي بس
الحناية: ههههههه قمر وربي .. الله يخليهم لج
أم مشاري: آميــن
-----------------------------------------------------
في بيت أبو زياد (الساعة 9 ونص في الليل)
راحت له وطقت الباب .. فتح الباب بكسل ما كان له خلق يكلم أو يشوف أحد .. زياد وهو يطالع امه: هلااا يما حياج
دخلت أم زياد وهي مبتسمه: متى رجعت البيت
زياد وهو يقعد على السرير يم امه: من امساعه جي على الساعة 6
ام زياد : اهاا طيب هذا مو الموضوع الي ابيك فيه
زياد وهو عارف الموضوع لكن قال وكأنه مو فاهم: شنوو الموضوع
أم زياد: زواجك من فتون ترى ما بقى شي على سفرك ولااازم تسوي حفلة وله نسيت
زياد كره طاري الزواج ما يبي ياخذ فتون بنت خاله لانه قلبه دق لمي ومو متصور انه في وحدة ثانية تكون محلها : بس يماا لاا تنسين انهم أكيد يبون وقت علشان يفكرون
أم زياد وهي تهز راسها: لااا أول ما راح نخطبها راح توافق (وهي تغمز له) جست النبض قبل لااا اقول لك
زياد وهو يغمض عيونه: طيب سوي الي تبين
أم زياد بفرحه: يعني أنت موافق
زياد: اي
أم زياد وهي تقوم : انا بروح اخبر أبوك وبتصل حق مرت خالك علشان أخطبها لك ونحدد كل شي
زياد بضيق: على راحتج
طلعت أم زياد والفرحة مو واسعتها .. و زياد حاسس بضيج ومتكدر لانه راح ياخذ وحده ما فكر فيها وما يدري شنو راح تصير حياته معاها
----------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (الساعة 10 في الليل)
الكل نايم ما عدا جاسم و هنادي .. .. في غرفة جاسم هو قاعد يكلم سارة بالتلفون
جاسم وهو يضحك: ههههههه لااا ما أعتقد
سارة بصوت مليان دلع: إلااا
جاسم: وربي إني أعتبرها إختي
سارة: بس إنت عندك خوات وثنتين بعد شمعنه مرام بذات كل شي تقول لها وتتصل عليها
جاسم وهو يقعد على السرير وبملل: وبعدين يا سارة يعني متى راح تسكرين السالفة قلت لج اعتبرها مثل إختي يعني هي معاي من يوم وحنى صغار ودووم نقول حق بعض كل شي
لااا تكبرين المسألة
سارة: أنا ما أكبرها بس مو من حقي أغار
ابتسم جاسم وقال بحب: فديت إلي يغارون أنا
سارة: جاسم تراني أستحي
جاسم: هههه فديت الخجولين أنا
سارة بدلع: جاااسم
جاسم: عيونه وروحه وقلبه
سارة : يسلم لي روحك وقلبك وكلك على بعضك هههههه .. أمم طيب أنا بسكر يا قلبي لأنه خلاااص ما عاد فيني أبي أناااام
جاسم: طيب بس بشرط
سارة: شنوو
جاسم: تحلمين فيني
سارة بنعومة: ههههههههههههه يا قلبي أصلااا بددوون ما توصي أنا أحلم فيك كل يوم وكل وقت
جاسم: يالبى قلبج والله
.. أما في غرفة هنادي.. منسدحة على سريرها و فاتحة عيونها مو قادرة تنام من كثر الفرح مو مصدقة إنها خلاااص بكرة راح تصير حرم مصعب تحس بالوناسة .. تفكر اذا بكرة صارت مع مصعب شنو راح يقول لها وشنو راح تقول له هل تعترف له عن حبها وله لااا وهل هو بعد راح يقول لها عن حبه و شنو راح يقول لها من كلااام الغزل .. تمت لين الساعة 12 في الليل وهي تفكر شنو راح يصير لها مع مصعب
-----------------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 05:20 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-----------------------------------------------------
في اليوم الثاني
.. ملجة هنادي ومصعب ..
كل عائلة مشغوله .. ((بيت أبو مشاري)) حالتهم حاله جاسم رايح يودي البنات الصالون و أبو مشاري مودي أمه تشتري أغراض لأنه ما كفاهم الوقت إنهم يخلصون وهيام تحس بتعب ومشاري مو راضي يهدها بروحها.. ((بيت أبو مصعب)) ما تقل عن حالتهم عن حال بيت أبو مشاري بس الفرق أنه مرام و أم مصعب بالبيت ما راحوا الصالون لأنه الكوافيرة هي إلي يات لهم وحمد وابو مصعب قاعدين يشرفون على الصالة إلي حجزوها في الفندق ومصعب وما أدراك ما مصعب يالس في غرفته ومو معطي أهمية للموضوع وله كأنه هو المعرس.. ((بيت أبو خليل)) نورة هواش مع خليل علشان يوديها الصالون لأنه أبوها مع أبو مصعب في الفندق وام خليل صدع راسها من صراخهم وحنتهم وما انتهى الهواش إلا لما اتصلت سارة بنورة انها راح تمرها وتروح معاها الصالون << نسيت اقول لكم انه هنادي عزمت سارة طلب من نورة .. ((بيت أبو سعد)) نفس الحال لكن الشي المختلف هو سلطان كان سهران طول الليل وهو الحين نايم ولااا على باله أما سعد وحمدان فهم قعدوا وخذ سعد أمه لبيت أبو مصعب علشان الكوافيرة وحمدان قاعد يجهز نفسة و ما خلا ثوب في كبت سعد ما لبساه ولاا واحد دخل مزاجه << الأخ متعود على الجينزات .. بالأخير لبس بدلة رسمية وسوى شعره سبايكي وطلع يهبل .. ((في بيت عبدالرحمن)) صراااخ وازعاج كأنهم يهال غرور و شوق و رغد يتهاوشون على الفسان الأحمر وكل وحده تسحبه من صوب وأنتهى الحال انه الفستان خسروا ثلاثتهم لأنه بكل بساطة تشقق
-----------------------------------------------------
في الفندق (الساعة 8 بعد صلااة العشاء)
كل العائلة وصلت وبعدها على الساعة 9 وصلوا كل المعزيم تقريبا ..
كانت الصالة صاخبة من صوت الدي جي والبنات رقص و وناسة
::راح أوصف لكم البنات::
هنادي
77
بما انها العروس فكانت الأحلى من بين كل البنات
كانت لابسة فستان مخصر عليها من فوق لين تحت (السمكة) من فوق فيه ورود لين فتحت الصدر وبدون أكمام وكان لونه بيج ويلمع كان ميك آب شوي صاخب راسمه عيونها فراشة والشدو كان أسود وبني والحمرة بنية تلمع وتسريحتها بمقة الروعة شعرها كله مرفوع وفي خصل نازله منه وكيرلي
=====
جنان
77
كانت لابسة فستان لين تحت الركب لونه أسود وفي نقش بلون الرصاصي مخصر ويربط عند الرقبة والظهر طالع وحاطة ميك آب خفيف بس راسمة عيونها وحاطة شدو رصاصي وتدرجاته وحمرة وردية أما تسريحتها فكان شعرها كله على برد و ويفي وفي وردتين على برد بلون الأسود
=====
مرام
77
كانت لابسة فستان حمر سادي قصير لين فوق الركبة ضيج من عند الصدر لين الخصر ومنكوش من تحت بطريقة حلوة والظهر كله طالع بس في حدايد صغار مشبوكة في الفستان عند الصدر والظهر والميك آب كان حدة بسيط محددة عيونها بشدو أسود وحاطة شدو أحمر فوق الجفن مما خلا يبرز جمال عيونها وحطت حمرة صاخبة لونها أحمر أما تسريحتها فكان شعرها مفلول وكيرلي ولابسة تاج بسيط ويلمع وطالعه بمقة الأناقة
=====
نورة
77
كانت لابسة فستان طويل لونه عنابي مخصر من عند الصدر لين الخصر وتشكيلته مثل فستان (المغنية يارا في أغنيتها لو بص بعيني) وحاطة ميك آب صاخب دامجة لون البنفسجي مع الأزرق وراسمه عيونها وتسريحتها من جدام شبك ومنزلة قذلة ومن ورى ملموم ذيل حصان ولابسة مشبك شعر على لون فستانها ويلمع
=====
هيام
77
بما إنها حامل فكانت لابسة جلابية على شكل فستان لونه أصفر الأكمام طويلة تزحف في الأرض والفستان من فوقه لين تحته يلمع وفي زيج عند الصدر أما الميك آب فكان لونه أصفر على بني وراسمة عيونها وشعرها كيرلي ومفلول وحاطته على جنب
=====
رغد
77
بعد ما صاحت وسوت فلم هندي على الفستان الأحمر عطتها شوق فستانها الأبيض لين تحت الركبة ومكسر وفي شريطة تحت الصدر لونها أسود و الميك آب لونه وردي و أزرق وراسمه عيونها أما شعرها فكان على طبيعته مفلول و ويفي وحاطة فيه اكسسوار حلو لونه أبيض
=====
غرور
77
كانت لابسة فستان أخضر طويل وفيه ذيل ويلمع مخصر عليها من عند الصدر لين الخصر وفيه حركات على برد ولون الميك آب أخضر غامج متداخل مع اللون الأخضر الفااتح وراسمه عيونها وكان شعرها مفلول وناعم
=====
شوق
77
كانت لابسة فستان سماوي لين تحت الركبة نفس فستان رغد بس من غير شريطة ومن عند الظهر طالع وكان الميك آب أزرق وتدرجاته وشعرها مفلول كيرلي
=====
سارة
77
لاابسة فستان وردي من جدام قصير لين تحت الركب ومن ورى طويل ذيل ومخصر عليها من عند الصدر لين الخصر وبارز جمال جسمها وفيه زركون على كل الفستان ومن دون أكمام والميك آب لونه وردي مع الأسود وراسمة عيونها وشعرها مسويته تسريحة كله ملموم وصاير كل شعرة على الثانية
=====
في مجلس الرياييل (في نفس الوقت)
قاعد يتصنع السعادة ويغصب روحه يبتسم وهو الود وده يطلع من المجلس وما يرد .. حمد وهو يبتسم حق أخوه : أي شق الحلج خلاااص من قدك بتتزوج
مصعب وهو يتصنع الإبتسامة: عقبالك
حمد: آميـــــــن
دخل حمدان عرض: الأخ مستعيل
حمد وهو يدز حمدان بغشمرة: أقلب ويهك روح حق سلطانو
حمدان: ما أجوفه مو مبين
حمد وهو رافع حاجب: لااا تقول لي للحين مايه
حمدان وهو يضحك: هههههههه شكله للحين بسابع نومة
حمد: امانه
حمدان: الظاهر جذي
رفع حمد تلفونه ودق على سلطان وبعد فترة وصل له صوت سلطان ومبين عليه النوم: ألوو
سلطان بكسل: ألووو
حمد وهو فاتح عينه: للحين نايم قووم
سلطان وهو للحين مغمض عيونه: الساعة كم
حمد وهو يطالع ساعته: 9
سلطان وهو يقوم ويفرك عيونه: من صجك
حمد: والله
سلطان وهو يطق راسه بديه : اووف شلون راحت علي نومه
حمد: يلااا قوم بلااا كثرت كلااام وجهز نفسك
سلطان وهو يقوم: طيب .. أي حمد
حمد: هاا
سلطان: الناس تقول هلااا نعم مو ها
حمد: اففف خلصني شتبي
سلطان: خل سعد يمرني لأنه سيارتي بالقراج
حمد: اووف انت للحين سيارتك بالقراج حشى
سلطان: لااا يكثر بس ويالله
حمد: طيب
سكر حمد من سلطان وراح لسعد
.. حمد: اقول قوم ايب اخوك
سعد وهو يبتسم حق حمد: حمود روح أنت تكفى
حمد وهو يتخصر: وليش ان شاء الله
سعد: بطالع القلب
حمد وهو يلوي بوزه: اووف طيب
سعد : مشكووور
حمد: لااا شكر على واجب .. يلااا بروح ايب اخوك
استأذن حمد من أبوه وخبره انه بيطلع بيروح يمر على سلطان لأنه ما عنده سيارة .. وابو مصعب قال له ما يتأخر لأنه الشيخ راح يكتب الكتاب
--------------------------------------------------
نهايـــــــــة البارت ان شاء الله كان البارت طويل ويلااا أبي ردودكم وتوقعاتكم للبارت القادم

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 05:20 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وهذااا البارت وصل


السابع عشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر


في مجلس الرياييل (في نفس الوقت)
قاعد يتصنع السعادة ويغصب روحه يبتسم وهو الود وده يطلع من المجلس وما يرد .. حمد وهو يبتسم حق أخوه : أي شق الحلج خلاااص من قدك بتتزوج
مصعب وهو يتصنع الإبتسامة: عقبالك
حمد: آميـــــــن
دخل حمدان عرض: الأخ مستعيل
حمد وهو يدز حمدان بغشمرة: أقلب ويهك روح حق سلطانو
حمدان: ما أجوفه مو مبين
حمد وهو رافع حاجب: لااا تقول لي للحين مايه
حمدان وهو يضحك: هههههههه شكله للحين بسابع نومة
حمد: امانه
حمدان: الظاهر جذي
رفع حمد تلفونه ودق على سلطان وبعد فترة وصل له صوت سلطان ومبين عليه النوم: ألوو
سلطان بكسل: ألووو
حمد وهو فاتح عينه: للحين نايم قووم
سلطان وهو للحين مغمض عيونه: الساعة كم
حمد وهو يطالع ساعته: 9
سلطان وهو يقوم ويفرك عيونه: من صجك
حمد: والله
سلطان وهو يطق راسه بديه : اووف شلون راحت علي نومه
حمد: يلااا قوم بلااا كثرت كلااام وجهز نفسك
سلطان وهو يقوم: طيب .. أي حمد
حمد: هاا
سلطان: الناس تقول هلااا نعم مو ها
حمد: اففف خلصني شتبي
سلطان: خل سعد يمرني لأنه سيارتي بالقراج
حمد: اووف انت للحين سيارتك بالقراج حشى
سلطان: لااا يكثر بس ويالله
حمد: طيب
سكر حمد من سلطان وراح لسعد
.. حمد: اقول قوم ايب اخوك
سعد وهو يبتسم حق حمد: حمود روح أنت تكفى
حمد وهو يتخصر: وليش ان شاء الله
سعد: بطالع القلب
حمد وهو يلوي بوزه: اووف طيب
سعد : مشكووور
حمد: لااا شكر على واجب .. يلااا بروح ايب اخوك
استأذن حمد من أبوه وخبره انه بيطلع بيروح يمر على سلطان لأنه ما عنده سيارة .. وابو مصعب قال له ما يتأخر لأنه الشيخ راح يكتب الكتاب
--------------------------------------------------
(في نفس الوقت)
في الصالة الكل مستانس الي يرقص والي يتصور والي قاعد يسولف وانوااع الازعااج من الاغاني .. في الغرفة قاعدة مع اختها وتحس بالرتباك وتوتر يخالطة الفرح مو مصدقة انه حلمها راح يتحقق بعد لحظات وتصير حرم مصعب .. جنان وهي تبتسم: هنوي
هنادي وهي تطالع اختها : هلااا
جنان وهي تمسك يد هنادي: مصعب رااح يتخبل عليج
ابتسمت هنادي بخجل: تتوقعين
جنان وهي تغمز: الا متأكدة
هنادي وهي تضم اختها: الله لااايحرمني منج
جنان وهي تبعد هنادي عنها: ولااا منج .. بس لااا تصيحين ترى اعرفج ما تصدقين على الله تلاااقين فرصة علشان تصيحين
هنادي وهي تضحك بنعومة: هههههههه انا الله يسامحج
قطع عليهم فتحة الباب مرام وهي مدخله بس راسها: قاطعتكم
هنادي وجنان ابتسمو لها : حياج
دخلت مرام وهي شاقة الحلج: وااااااااااي وااااااااااي مو مصدقة هنادي تاخذ اخووي لا لا مو مستوعبة هع
جنان وهي تضحك: هههههههههههه تدرين تذكريني بمنو
مرام وهي تسبل بعيونها: منو
جنان : تذكريني ببندق الي في ميكي ماوس لما تقولين هع
هنادي ومرام وجنان: ههههههههههههههههه
مرام : سخيفة تدرين
جنان: من زمان هع
مرام وهي تأشر عليها : هههههههههههه تدرين يناسبج أكثررر
هنادي وهي تبتسم: اقوول مرووم
مرام وهي تطالع هنادي: هاا
جنان تدخل عرض: يقوولون هلااا مو هااا
مرام وهي تحك راسها: هاا .. اي اوكي
هنادي: وين امي
مرام: قاعدة تستقبل النسوان خبرج لازم ام العروس وماما معاها بعد
جنان وهي تسمع دبكة مصرية: واااي ابي ارقص عليها
مرام : روحي انتي رقصي عليها وأنا بظل مع مرت اخوي
ابتسمت هنادي بخجل: ما بعد صرت
مرام وهي تغمز: كلها لحظات وتصيرين حرم أخووي
-----------------------------------------------------
في سيارة حمد .. واقفة يم بيت أبو سعد ينتظر سلطان طق له هرن ولكن لااا حياة لمن تنادي .. حمد وهو يتهفف رفع تلفونه ودق على سلطان بعد لحظات وصل له صوت .. حمد: ألوو
سلطان: هلااا
حمد: وينك انت انا ناقع تحت
سلطان: بس انا للحين ما تجهزت
حمد: حشى معررس يلااا
سلطان: اففف انزين انت ادخل داخل احسن من نقعتك برع
حمد طلع من السيارة وهو يتحلطم : طيب يا المعرس
سكر حمد من سلطان ودخل البيت وهو يصارخ: يلاااااااااا
سلطان وهو يوقف عند الدري : اففف حمووود لااا تصدع راسي
حمد وهو يطالع سلطان بصدمة: يا ابن الذين للحين ما لبست
سلطان وهو يحك راسه: والله توني طالع من الحمام ماخذ دووش
حمد عصب وركب الدري: هيـــن
انحاش سلطان ودخل الحمام وسكر الباب .. حمد وهو يطق الباب : افتح سلطانوو
سلطان وهو داخل الحمام: هههههههه طيب خلاااص بطلع بس لااا تلمسني
حمد: ويييي من زينك عاد يلااا اطلع خل نلحق على كتب الكتاب
سلطان وهو يفتح باب الحمام: طيب
دخلو حمد وسلطان الغرفة .. حمد وهو ينط على السرير : يلااا بسررعة خلصني
سلطان وهو يطلع ثوبة من خزانته : أوكي
طلع سلطان من الغرفة وحمد تم يتعبث بالأغراض سلطان الي يم السرير .. حمد بصوت عالي علشان يسمع سلطان: سلطانوو فاتح المخازن الكبرى عندك حشى
وصل له صوت سلطان: لااا تتعبث بأغراضي
طنشه حمد وقعد يتعبث بأغراضه .. فتح الدرج وجاف ألبوم .. نط له عرج اللقافة وقرر يفتح الألبوم .. فتح الألبوم بسررعة قبل لااا يدخل سلطان لأنه يعرف سلطان ما يحب أحد يفتش في أغراضه .. يطالع الصور وهو بالع ضحكته كانت الصور تضحك .. كل صورة يدقق فيها ويضحك بصوت واطي .. لف الصفحة الثانية والإبتسامة ما زالت على شفاته لكن فجأة ابتسامته بدت تتلاشه مو مستوعب .. حمد وهو يقول في نفسه "معقوله .. سلطان ونورة يكون بينهم شي"
دخل سلطان الغرفة وشاف حمد فاتح الألبوم ويطالع الصور.. عصب وراح لين عنده وهو يتحلطم .. سلطان: حموود كم مرة قلت لك لااا...
سكت سلطان لما جاف صور نورة في يد حمد وبعدين قال: خلني أشرح لك
حمد وهو متكتف ومرفع حاجب: قول
سلطان وهو يقعد يم حمد على السرير: خذيتها من وحده اسمها خلود ....... (وقال له كل السالفة)
بعد صمت .. حمد وهو يبتسم ما يدري ليش فرح هل هو لأنه ما بين سلطان ونورة شي وله لأنه حصل صور نورة وما عاد تقدر خلود تهددهم.. سلطان بستغراب: حموود
توه منتبه .. حمد: هممم نعم
سلطان وهو يأشر له بيده(يعني شفيك)
حمد وهو يبتسم: يعني هي ما جذبت يوم قالت لي انه الصور مو معاها
سلطان بصدمة: لحظة شسالفه لا يكون إنت تعرفها
(قال حمد لسلطان كل السالفة طبعا بس المشكله من دون تفاصيل *_^)
سلطان وهو معصب: بنت الـ.....
حمد:الحين عرفت ليش راحت تهدد نورة علشان نخاف انه اذا فضحناها راح تفضح نورة وتبين لنا انها تلعبها صح .. بس على مين
سلطان: انا أرااويها شغل الله
حمد وهو يقوم: لااا يبا خل السالفة علي .. المهم خل نرووح ترى تأخرنا واايد
سلطان: طيب يلااا مشينا
-----------------------------------------------------
(الساعة 9 ونص في الليل)
في دار الأيتام وخصوصا في غرفة المرشدة الإجتماعية
مي وهي تترجى المرشدة: الله يخليج ما راح اتأخر
المرشدة وهي تستسلم: خلاااص طيب بخليج بس هاااا مثل ما وعتيني ما تتأخرين
مي إلي فرحت من قلب: إن شاء الله
المرشدة وهي تطلع: بعد ما تخلصين طلعي وسكري الباب وراج طيب لأنه انا عندي شغل الحين
مي: من عيوني الثنتين
بعد ما طلعت المرشدة .. مي على طول راحت لتلفون رفعته ودقة على بيت أبو زياد لأنها مو حافظة رقم منيرة .. بعد لحظات سمعت صوت رفعت السماعة
مي: ألوووو
وصلها صوت طفولي: أيووو (ألووو)
مي وهي تبتسم: هلا فصولي شخبارك
فيصل: ثين (زين)
مي: طيب حبيبي روح ناد منيرة قول لها مي على التلفون طيب
فيصل : تيب (طيب)
ومي قعدت تنتظر
-----------------------------------------------------
في بيت ابو زياد (في نفس الوقت)
فيصل حط السماعه فوق التلفون و راح ركض فوق الدري علشان ينادي منيرة وبين ما هو يركض طرااااخ .. طاح على ويهه وقعد يصيح << يا حراااام كسر خاطري >_<
منيرة كانت توها طالعه من غرفتها جافت أخوها طايح على الأرض ويصيح راحت له وحملته وودته حق أمها لأنها تعرف ما راح تقدر تسكته .. بعدها نزلت الصاله علشان تشوف التلفزيون شوي لأنها ملت من قعدة النت .. وتوها تمسك الرموت سمعت صوت أخوها زياد يصارخ عليها
زياد وهو يقعد يمها: منووور بكره ما عليج امتحان
منيرة وهي تتربع: هههههههه خبرك عتيج خلصت امتحانات صباح الخير
زياد: صج والله ما ادري ما قلتي لي
منيرة:والله تعرف مشاغل الدنيا لهتني عنك ونستني اقول لك
زياد: ههههه طيب متى النتايج
منيرة وهي ترفع كتوفها: ما ادري
زياد وهو يدز راسها بخفة: انتي كل شي ما ادري
منيرة سكتت عنه وقعدت تطالع التلفزيون .. بعد ثواني من الصمت زياد : ما ردت عليج مي
لفت له منيرة وهي تهز راسها: لاااا للحين كل ما اتصل لها ما ترد
زياد: اففف أكيد أبوها سوى لها شي
طالعته منيرة بإستغراب من أسلوبه: ما ادري ... اقول زيود
زياد: بعينج زيود ياهل يمج أنا .. المهم سألي
منيرة: شرايك بمي
سكت زياد وبعدين تكلم: والله بقول لج أنا يمكن أول ما جفتها انعجبت بشكلها و أنا ما أنكر بس بعدين يوم عرفت إلي تعانيه حسيت بشعور غريب بداية توقعت انه شفقة وبس لكن إكتشفت بعدين انه في شعور ثاني شعور يجذبني لها
منيرة وهي مبتسمه: حلوو عيل ليش ما تتقدم لها بدل ما تاخذ فتون المغرورة
زياد وهو يبتسم: هــــه فكرت ورحت لأبوها وطلبت يدها وتخيلي ردت فعله .. طردني من مكتبة وقال لي انه مستواي غير عن مستواه وشنوو بيقولون الناس اذا خذيت بنته
منيرة ظلت ساكته مو عارفة شنو تقول ففضلت إنها تسكر الموضوع

**"طبعا إلي ما تعرفونه إنه مي سمعت كل شي .. لأنه هي كانت على الخط تنتظر منيرة ويوم جافتها طاقه سوالف مع زياد أخوها قررت إنها تسكرة وتتصل لها مرة ثانية .. بس يوم كانت بتسكر شد إنتباها سؤال منيرة وياها فضول تعرف جواب زياد .. وانصدمت بالجواب هي صحيح تعرف ابوها اناني وما يحبها لكن مو لهدرجة ذي ما يبيها تعيش حياتها بسعادة او على الأقل يقول لها وياخذ رايها.. والصدمه الثانية كانت انه زياد يكن مشاعر لها وهذا إلي خلاااها تحس بالقهر من ابوها "**
-----------------------------------------------------
في الفندق وخصوصا في الصالة عند الرياييل .. الكل يبارك لمصعب والفرح والسعادة مو واسعة أبو مشاري وأبو مصعب .. شي حلو إنك تشوف ولدك أو بنتك يتزوجون ويكونون أسرة وبيت
أبو مصعب وهو مستانس: ألف مبرووك يا ولدي
مصعب وهو يتصنع السعادة: الله يبارك فيك ويطول بعمرك
أبو مشاري و الفرحة مو واسعته: ألف مبروك والله يتمم عليكم بخير
الكل: آمين
أبو مصعب وهو يكلم حمد: اتصل على امك وخبرها انه مصعب راح يدخل
حمد وهو يهز راسه : ان شاء الله يبا
-----------------------------------------------------
في الصالة .. توها مسكرة من حمد والابتسامة على شفاتها .. راحت لغرفة ولقت هنادي وام مشاري موجودة معاها.. ام مصعب وهي تبارك لهنادي: ألف ألف مبرووك والله يسعدج مع ولدي
أم مشاري وهي تبتسم: آمين
أم مصعب وهي تطالع هنادي المنحرجة: ترى راح يدخل الحين
هنادي وهي ترفع راسها :الحيـــن
أم مصعب وهي تبتسم: اي يما الحين بيدخل
قطع عليهم صوت طق الباب .. أم مشاري : منو
من ورى الباب .. مصعب: أنا معصب
أم مشاري : ادخل يا المعرس حياك
دخل مصعب وسلم على أمه و عمته وباركو له وبعدين طلعوا علشان يخلونهم بروحهم .. منزله راسها ومستحية وفي نفس الوقت مستانسة إلااا طايرة من الفرح انه حلمها تحقق وصارت حرم مصعب .. تجدم لين عندها وهو متردد .. مصعب: مبرووك
هنادي يالله ينسمع صوتها: الله يبارك فيك
مصعب وهو يقعد يمها و منزل راسه ومو عارف شنو يقول:.........
ظل الصمت هو سيد الموقف .. لكن في صوت قطع عليهم وهو دخول مرام بإزعاجها... مرام وهي مستانسة لبنت عمتها واخوها: يلااا الحين وقت الزفة
قام مصعب ومرام ساعدت هنادي بفستانها .. مرام وهي تطلع من الغرفة: برووح اقول لهم انك راح تدخل الحين
طلعت مرام وتاركة وراها هنادي وهي منزله راسها ومستحية ومصعب الي كان مرتبك ومنزل راسه ومو عارف شنو يسوي .. يقول في نفسه .. مصعب "لو كانت مها حبيبتي مكان هنادي كان الوضع راح يكون غير راح يكون احلى بنسبة لي ولها كان راح افرح وانا انزف معاها كان راح اطالع فيها وفي عيونها وانا فرحان انه تحقق حلمي وخذيت الي ملكة قلبي لكن للأسف الي تزوجتها مو مها مو حبيبتي .. تزوجت وحده اعتبرها حالها من حال اختي وبنت عمتي لااا أكثر" قطع عليه صوت أم مشاري وأم مصعب
أم مشاري وهي تسحب يد هنادي ومصعب وتحطهم على بعض : يلااا شفيكم
اول مالمست يده حست برتباك وخجل ومازالت منزله راسها مو قادرة ترفعه وتطيح عيونها على عيونه .. مشت معاه وهي تحس بفرح يخالطة التوتر من قربه .. ما كان احسن من حالها ماسك يدها وهو يحس بتوتر وارتباك من قربها والأكثر من جذي انه راح ينزف معاها ويصور
-----------------------------------------------------
في الصاله كل الحريم والبنات لبسوا العبايه والشيله والي متنقبه تتنقبت .. بعد دقايق انطفت الاضواء وفجأه اشتغلت الإضاءه على باب الصاله ونفتح الباب واول ما دخلوا المعاريس ابتدت الزفه

نزلو من الدري على اغنية راشد الماجد...
~~~~~~~~~~~
بحط قلبي بين ايدينك هدية واقول لك كل عام وانت حبيبي
الله لا يغير عليك وعليه ياجعل قلبك دوم حظي ونصيبي
قلبي خذيته لاكن انه شويه تستاهل اكثر يادواي وطبيبي
اموت فيك وادري تموت انت فيه محال ظنك في هوانا يخيبي
يحفظك ربي طول الايام لي تبقى حبيبي ومن عيوني قريبي
ليت السنين تكون مثلك وفييه ولا تاخذك مني وعني تغيبي
بحط قلبي بين ايدينك هدية واقول لك كل عام وانت حبيبي
الله لا يغير عليك وعليه ياجعل قلبك دوم حظي ونصيبي
~~~~~~~~~~~
وصلوا هنادي ومصعب للكوشه الي كانت خيال حلوه بشكل وكانت ام العروس والمعرس يحذفون عليهم مشموم و ورد الياسمين
بعدها قامو يباركون لهم ويصورون معاهم وهنادي تحس بحراج لأنه المصورة تطلب منها تمسك بمصعب وتخليه يحاوطها ((يعني تطلب منهم يسون حركات جريئة)) .. بعدها دخل أبو مصعب و أبو مشاري ومشاري وجاسم إلي مستانس انه راح يشوف القلب .. في الصوب الثاني .. قاعدة سوالف وضحك مع نورة
ويعلقون على شكل هنادي المستحية .. رفعت راسها وطاحت عينها على عيونه للحظة حست كل شي توقف ما عادت تحس بأحد غير بجاسم طالعته وهو يبتسم لها وهي ردت الإبتسامه له .. انسحر بعيونها كان وده يوقف الزمن لهل اللحظة ويظل يطالع بعيونها طول العمر لكن أخوه مشاري صحاه من سرحانه .. مشاري وهو يبتسم : فشلتنا كأنك عمرك ما شف بنت
جاسم وهو يطالع بالورده إلي بيده : أقول لااا يكثر بس
مشى مشاري وجاسم وراه .. وهو يمشي جاف مرام واقفة تكلم وحده أشر لها بمعنى تعالي .. راحت له وهي شاقة الحلج طبعا هي بس حاطة الشال عليها لأنه ظهرها كله طالع .. مرام بصوت شوي عالي علشان يسمعها : كشوووخي صاير (وهي تغمز) كله علشانها
جاسم وهو يبتسم وبنفس ارتفاع صوت مرام: وهو في غيرها (قعد يطالعها من فوق لين تحت) ترى انتي بعد صايرة رووعه (أشر بيده لها بمعنى تلف) .. قعدت تدور وهي تضحك : ههههههه والله شكلنا يضحك
جاسم: هههههه اي لاااحظت
مرام وهي تطالع الوردة إلي بيده : حلوة الوردة
جاسم وكأنه توه متذكر: اي صح .. جدم لــعند اذونها وقال بصوت محد يسمعه غيرها: خذي هالورده وعطيها للورده
مرام وهي تضحك: ههههههههه طيب وشنو أقول لها
جاسم وهو يبتسم:قولي لها من القلب
مرام وهي تغمز له: إلى القلب
جاسم اتسعت ابتسامته: والله انج تفهمينها وهي طايرة
مرام وهي تمشي عنه: افاا عليك أعجبك

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 05:22 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.. كانت في عيون تراغبهم وفرحانه لهم وفي عيون مغتاظة منهم .. أم مشاري وهي مبتسمه على الي طالعته : الله لااا يفرق بينهم و يتمم عليهم
أم مصعب إلي كانت يم أم مشاري: آميــــن .. بس كأنه الحركة إلي سووها مو عدلة
أم مشاري وهي تضحك: ههههههه خليهم توهم صغار وبعدين يسونها جدامنا أحسن من ورانه
أم مصعب وهي تهز راسها: اي والله صدقتي .. والله وطلعتي صاجة يا أم مشاري يوم قلتي لي انهم يحبون بعض
أم مشاري وهي تبتسم: قلت لج لكن إنتي ما صدقتيني
في الجهة الثانية .. تحس بقهر بإلي جافته .. سارة وهي تتحلطم: قال إختي قال كل هذا وتعتبرها إختك تضحك معاها إختك تغمز لها اختك كل شي تقول لها اختك حتى الورود تعطيها بعد اختك صج قهر وانا حبيبتك ما تسوي لي جذي
نورة وهي تطالع سارة الي انقلب ويها قالت لها بإستغراب: شفيج توج ازينج مستانسة
سارة بقهر ودها تطق بمرام طق : لااا و لاا شي بس شوية صداع من الأغاني
نورة وهي تهز راسها: اهاا ما تشوفين شر يا قلبي
سارة: الشر ما اييج
.. بعد ما تصورو مع المعرس والعروس ولبس مصعب هنادي الشبكة إلي كانت روووعة طلعوا أبو مصعب وأبو مشاري ومشاري وجاسم وراحوا صالة الرياييل .. بعدها طلع مصعب مع هنادي وراحوا يتعشون في المطعم حاجزين لهم
-----------------------------------------------------
في صالة الرياييل (وقت العشى)
قرر يدق عليها ويسمع صوتها ويبشرها.. رفع تلفونه ودق على رقمها وهو طالع من الصالة.. بعد لحظات وصل له صوتها .. حمد: ألوو
نورة وهي تضحك:هههههه ألوو
حمد وهو يبتسم: دووم الضحكة
نورة:تسلم
حمد:أقووول نوووروو
نورة: بعينك اسمي نورة واذا تبي تدلع قول انويرة
حمد وهو يضحك: هههههههههه أقووول كأني عطيتج ويه بزوود
نورة وهي تضحك: ههههههههههه ليش مو من حقي
حمد وهو يعدل شماغة: أممم على حسب
نورة: يه طيب .. شفيك داق شتبي
حمد: افاا شتبي هاا وانا داق ابشرج ابشاره تخليج شاقة الحلج اسبوع
نورة بدلع:شنوو تكفى قوول
حمد وهو يبتسم على دلعها: بشرط
نورةعلى نفس صوت الدلع: آمر
حمد:اشوفج
نورة: هاا
حمد زادت ابتسامته: من قال هاا سمع
نورة :شلون
حمد: شلون يعني تطلعين واشوفج
نورةبإستغراب: الحيــــن
حمد: ا ي عيل بعدين
نورة:بفكر
حمد: بكيفج بس ترى انتي الخسرانه
نورة واللقافة بتذبحها تبي تعرف البشارة: امممممم طيب
ابتسم حمد: طيب شنو
نورة بتردد: خلاااص بطلع الحين
حمد: بل صج اللقافة كل شي تسوي
نورة وهي تضحك: ههههه جب
حمد ومسوي معصب: من جب
نورة خافة يكنسل وما يقول لها: هاا لاا محد
حمد: على بالي بعد .. طيب انتي دخلي الغرفة الي كان فيها مصعب وهنادي
نورة: طيب
-----------------------------------------------------
في الصالة عند الحريم
سارة وهي تتهفف: اوووف يلااا خلصوو عشى بسرعة ابي ارقص
مرام وهي تاكل: روحي في أحد ميودج
سارة بقهر: انتي محد كلمج
مرام وهي ترفع حاجب ومستغربة من اسلوب سارة الي تغيرت عليها مرة وحده وبعدين ابتسمت لأنها تذكرت الوردة الي عطاها جاسم علشان تعطيها بس هي نست تعطيها لأنها كانت عند أمها .. فكرت تعطيها الحين بس ما تبي أحد يحس بشي فقررت وقت ما تكون منفردة معاها تعطيها
.. دق تلفونها ردت من دون ما تشوف من المتصل.. سارة : ألووو
جاسم: أحلى ألووو
سارة بقهر وهي تقوم من الطاولة وتروح لحمام علشان تاخذ راحتها أكثر وتسمعه ويسمعها عدل.. سارة: والله زين انك عبرتني وفكرت تدق علي
جاسم مستغرب من اسلوبها: شفيج يا قلبي
سارة وبصوت مخنوق: لااا تكذب علي انا مو قلبك مرااموو هي قلبك ليش ما تعترف
جاسم : لااا حول الله ولااا قوة إلااا بالله وبعدين معاج يا سارة كل مرة أقوول لج مراام مثل اختي تفهمين يعني شنوو اختي
انقهرت أكثر وقالت من بين اسنانها: لااا والله كل هالإهتمام والضحك وتغزل وتقول لي اختك
جاسم بصوت متنرفز من اسلوبها: سارة ممكن تسكرين الموضوع
سارة :افاا عليك مو بس الموضوع حتى التلفون راح اسكرة باي
سكرت سارة الخط في ويه جاسم من دون ما تسمع حتى رده
-----------------------------------------------------
في الصوب الثاني (في نفس الوقت)
جافت نورة وهي تلبس عبايتها وتحط الشيلة على راسها ومتجهة لغرفة العرايس .. يات لها اللقافة وتبي تعرف شسالفة انتظرتها لين تدخل الغرفة و بعدين
ركضت لباب الغرفة وخذت نفس علشان تفتح الباب .. بس أول ما مسكت مقبض الباب سمعت أغنية تحبها وتحب ترقص عليها قالت بقهر.. مرام: اوووف خل ارقص عليها عقب راح ادخل واعرف شسالفة
راحت للمسرح وقعدت ترقص وتهز<< بنت الذين
-----------------------------------------------------
.. في الغرفة ..
مو مصدقة انها وافقة تقابله .. خافت لااا يدخل أحد ويطالعها معاه بعدين شنو بيقولون عنها .. قررت تطلع وتقول له ما تقدر لأنها قاعدة مع أمها واذا على البشارة أكيد راح تعرفها اذا الخبر اليوم بفلوس أكيد بكرة ببلاااش .. توها بتفتح الباب وصل لها صوته .. حمد: نورة
غمضت عيونها وعضت شفاتها وقالت بهمس: اووبس
لفت له وهي متوهقة ابتسمت بإرتباك: هلااا حمد
حمد وهو مفهي فيها ويطالعها من فوق لين تحت : .............
انحرجت نورة من نظراته<<< وهذا وهي لااابسة عباية والشيلة وجذي لو ما كانت لابستهم الله يعينه عيل
تجدم منها وما زالت نظراته لها : قمر ما شاء الله
حست بخجل مو طبيعي نورة ويالله يطلع صوتها من الإحراج: تســ.ـلم
استانس على ربكتها وحب يربكها زيادة: سبحان من صورك وبالجمال حلاك.. يا ساحر عيون الناس ياأجمل ملاك
نورة وهي تحرك يدها على ويها (بحركة يعني حر) : كأنه المكيف حار
حمد ما قدر يمسك ضحكته على شكلها المنحرج : هههههههههههه خجلج يحليج اكثر تدرين
حبت تغير الموضوع .. نورة وهي تضيع السالفة: الاا ما قلت لي شنوو البشارة ترى مو قادرة اللقافة بتذبحني
حمد وهو يبتسم: وشو بتعطيني لما اقول لج البشارة
نورة:امم على حسب البشارة
حمد: طيب سمعي عيل .. صورج إلي كانت عند خلود صارت عندي وما عاد تقدر تهددج شرااايج بالبشارة
مو مصدقة كانت طول الوقت خايفة وتحاتي انه خلود تفضحها وتخرب سمعتها وشرفها ويوم سمعت كلااامه حست براااحه مو طبيعية لدرجة عيونها قامت تدمع وبحركة غير ارادية ارتمت لحظنه ومن بين دموعها .. نورة: مشكوور حمووود مشكووور
حمد وهو متفاجأ من حركتها بس عرف انها من الوناسة مو حاسة بالي تسويه .. ابتسم وهو يطبطب على ظهرها: ماله داعي تشكريني هذا واجبي وإلااا نسيتي انج بنت عمي
.. فجأة انفتح الباب و وقفت وهي تطالع بصدمة وعدم استوعاب ..
نورة اول ما جافة مرام حست على نفسها وابتعدت عن حمد وهي منحرجة و تطالع مرام علشان تشوف ردت فعلها .. أما حمد فعض على شفاته لأنه يعرف انه محد بفكة من لسان مرام وقعد يطالعها ويبي يعرف ردت فعلها
مرام وهي فاتحة عيونها على وسعها: هـــــــــــــــه ما اصدق فاتي الجو الرومانسي
نورة وحمد: ؟؟؟<< مستغربين من ردت فعلها لأنهم ما توقعو ولااا 1% انه تكون ردت فعلها جذي
مرام وهي مبوزة: ليش ما خبرتوني
حمد بإستغراب: بشنو
مرام وهي تغمز له: بشنوو هاا بإنه بينك وبين نورة قصة حب
نورة وهي متوهقة ومنحرجة بنفس الوقت: من قاال
مرام وهي تتخصر: من دوون محد يقول إلي شافته عيوني يكفي
حمد وهو يطالع بنورة وقال بصوت بس هي تسمعه: الله يعينج من بيفكج من حنتها .. لف لجهة مرام: يلااا باااي
نورة وهي تطالع بحمد بصدمة: حمووود تعال وين
طلع حمد تارك نورة مع مرام
مرام وهي تبتسم بخبث لنورة: يا قلبي عليج طلعتي تحبين أخوي وأنا ما ادري
نورة وهي فاتحه فمها وتطالع بمرام وقالت بيأس: الله يعيني
ضحكت مرام على شكل نورة إلي واضح من شكلها إنها متوهقه فيها: هههههههههههههههه
-----------------------------------------------------
في مطعم الـ.... (الساعة 11 ونص)
من أول ما طلعوا من الفندق وهم ساكتين لين وصلوا المطعم وتعشوا وهم على نفس الحال السكوت سيد الموقف ما بينهم
هنادي بنفسها "ما توقعت انه راح تكون القعدة معاه مجرد صمت .. حتى انه ما ابتسم لي أو حتى طالعني يمكن متضايق من شي بس حتى ولو هذا يوم زواجه "
مصعب بنفسه "حرام الي اسوي في هنادي يعني مو معقوله طول الوقت ساكت على الأقل أقول لها لو كلمة وحده تفرحها وتكون عندها ذكرى لهل يوم مو اسكت"
قرر مصعب يكسر الصمت .. رفع عيونه لها وجافها وهي تحرك الشوكة في الصحن وواضح عليها الملل ما قدر يمنع نفسه من الإبتسامة .. مصعب: هنادي
رفعت راسها وطاحت عيونها بعيونه وقالت بخجل: عيونها
اتسعت ابتسامة مصعب: تسلم لي عيونج
صار قلب هنادي يدق بسرعه من كلمته .. هنادي بنفسها "لهدرجه كلمته هزت كل مشاعري يا ربي أحبه والله أحبه"
مصعب وهو يمسك يدها: وين الحلو سرحان
اول ما لمس يدها حست نفسها ذايبة .. هنادي وهي مبتسمة: بإلي ماخذ عقلي
مصعب مازال ماسك يدها: من هو الي ماخذ عقلج
هنادي بخجل: إلي قاعد جدامي
مصعب وهو يطالع فيها : في أحد من قبل قال لج إنج حلوة
ابتسمت بخجل ونزلت راسها: لااا
مصعب وهو يرفع راسها بيده وطاحت عيونه في عيونها حس ببرائتها وطيبة قلبها حسها انسانه شفافه .. مصعب مازالت عيونه على عيونها: مو معقوله كل هالجمال ومحد لفت نظرة .. سكت وهو يقول في نفسه "هـــه إلي يقول انت لاااحظته"
رفع يده وطالع بساعة ولقاها 12 .. مصعب وهو يناظر هنادي: يلااا خلينا نمشي أعتقد انه تأخرنا واايد
ابتسمت واخيرا عبرها وبدا يحسسها انها فعلاا عروس لكن يوم قال لها خلنا نمشي حست بخيبة
هنادي وهي تقوم: إن شاء الله
طلعوا مصعب وهنادي من المطعم .. و كل واحد فيهم يفكر بشي واحد شلون راح تكون حياتهم مع بعض
-----------------------------------------------------
في الصالة (في نفس الوقت)
الكل بدا يسلم ويطلع تقريبا ما بقى أحد في الصالة غير الأهل وكانوا منشغلين ومرام لقتها فرصة علشان تعطي سارة الورده .. كانت قاعدة على الطاولة وسرحانه تفكر بإلي صار قطع عليها شرودها لمسة يد عند جتفها الأيمن لفت تشوف منو لقتها مرام تطالعها وتبتسم : شفي الحلو سرحان
طالعتها بإحتقار ولفت عنها: مالج شغل
تنرفزت مرام من اسلوب سارة إلي متغيره عن أول مرة قعدت معاها: ممكن أعرف شفيج علي وليش تكلميني بنفسية
لفت مرة ثانية وطالعتها من فوق لين تحت: كل يرى الناس بعين طبعه .. وبعدين أنا جذي وخصوصا مع اشكالج
مرام بصدمة: أنا
سارة بإستهزاء: لاا إلي يمج
مرام وهي مغتاظة من اسلوب سارة بس حبت تكون احسن منها: على العموم مشكووورة وايي منج أكثر وخيرج سابق .. (مدت لها الورده وحطتها على الطاولة) هذي من جاسم قال لي اوصلها لج ويقول لج اهداء من القلب إلى القلب (وهي تأشر عليها) أي انتي عن اذنج
سارة كانت مصدومه "طلعت الورده لي و أنا ظنيت فيه وتهاوشت معاه والأكبر من جذي سكرت الخط في ويهه وهو يايب لي ورده وحاسب لي حساب أخخخ صج اني ناقصة عقل ودين "
على الساعة 12 وربع كل المعازيم راحوا بيوتهم وبعدها طلعوا الأهل وكل واحد فيهم حامل معاه أحداث حلوة والبعض شينه مثل سارة وجاسم
-----------------------------------------------------
في اليوم الثاني (الساعة 11 الظهر)
في شركة الـ...
توه طالع من الإجتماع وداخل مكتبة إلااا يسمع دق الباب
أبو مي: ادخل
السكرتير: طال عمرك أبو نايف مدير شركة الـ... يبي يقابك
أبو مي : خله يتفضل
طلع السكرتير وبعدها بلحظات دخل أبو نايف
أبو نايف وهو يمد يده لأبو مي : السلااام عليكم
أبو مي: وعليكم السلااام يا هلااا ومرحبتين تفضل
أبو نايف: زاد فضلك
أبو مي: شخبارك وشخبار الشغل والعيال
أبو نايف : انا و الأهل الحمد الله والشغل ماشي ولله الحمد
أبو مي وهو يبتسم: الحمد الله
أبو نايف : تسلم .. والله انا كان عندي مشوار جريب من هني وحبيت امر واسلم
أبو مي: حياك الله في أي وقت
عم السكوت للحظات وقرر أبو نايف يدخل بالموضوع .. أبو نايف وهو يطالع أبو مي: أنا سمعت انك مدخل بنتك دار الأيتام
أبو مي وهو منصدم "شلون عرف".. قال برتباك: من قال لك
أبو نايف: شدعوة نسيت إني أعرف أبو راشد مدير دار الأيتام
أبو مي: لااا يمكن مشبه ولااا شي انا بنتي اصلااا موجوده معاي في البيت
أبو نايف: ما علينا المهم انا عندي لك اقتراح واعتقد انه راح يعجبك
ابو مي وهو عاقد حواجبه: والي هو
أبو نايف وهو يبتسم له: تزوج بنتك لولدي نايف وراح اخليك تكسب الصفقة وانت مرتاح وقاعد في بيتك
أبو مي سكت للحظات يفكر "يعني ما راح اتعب نفسي واسافر راح اكسب ملاااين وانا مرتاح والله وفرصة ويات لين عندي .. بس لااازم ما احسسه اني ما صدقت على الله" .. أبو مي: والله عطني وقت افكر فيه وان شاء الله خير
أبو نايف: إن شاء الله بس معاك يومين تفكر فيهم وترد لي خبر
أبو مي: ان شاء الله
أبو نايف وهو يقوم: طيب اترخص منك الحين ولااا تنسى ترد لي خبر بعد بكرة
أبو مي: اذنك معاك وان شاء الله ما يصير الااا خاطرك طيب
طلع أبو نايف وترك أبو مي يفكر بإلي اقترح عليه وهو بالأصل خذ قراره في نفس اللحظة بس ما حب يبن انه ما صدق على الله
-----------------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 05:22 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-----------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (في نفس الوقت)
وخصوصا في غرفة مرام قاعدة تكلم جاسم بالتلفون وتشكي له من حركات وكلااام سارة
مرام بقهر: عيل أنا تقول لي ما أكلم اشكالج على شنو شايفة نفسها ترى والله جسوم لو مو علشانك تحبها جان مسحت فيها الأرض
جاسم بصوت حزين: والله يا مرام هي طيبه بس ما أدري شفيها حتى انا أمس سكرت التلفون في ويهي تخيلي بس
مرام: هــــــــــــه ولااا اتصلت لك تراضيك
جاسم: بصرااحه اتصلت بس انا ما رديت أبيها تحس شوي إنها غلطانه
مرام وهي محتارة: طيب ليش أنا وأنت بس تعاملنا جذي يعني أمس كل شخص يكلمها تسولف وتضحك معاه عادي إلى انا من أكلمها تشب فيني
جاسم بتردد: بصراحة لأنج إنتي السبب
مرام بعدم استوعاب: شنووو
جاسم: هي تحسب انه بيني وبينج شي يعني نحب بعض وانا دووم اقوول لها اني اعتبرج اختي بس هي تقول شلون اختك وتغزل فيها
مرام وهي تضحك: هههههههههه شكلها غارت يوم ضحكت معاي وعطيتني الورده جدام الكل واعتقدت انه بينه شي
جاسم: اوكي بس انا عطيتج الورده لها واذا على ضحكي معاج فهوو عادي
مرام وهي تعض شفاتها: انت متى امس كلمتها
جاسم: وقت العشى تقريبا
مرام وهي تضرب راسها بخفة: اهاا
جاسم بشك: ليش
مرام خايفة من ردت فعله: لأني امس عطيتها الورده قبل لاا نطلع لأنه كان الكل موجود ومو عدلة اعطيها الورده جدام الكل بعدين راح يشكون
جاسم بعصبية: شدعوه جان قلتي لها عن الورده انها لها وبعدين قبل لااا تطلعين تعطينها
مرام وهي تبعد التلفون عن اذنها: عورت اذوني لااا تصارخ وبعدين انا شدراني انها بتسوي افلااام هندية
جاسم بنبرة جد لأول مرة مرام تسمع منه هالنبرة: مراامووو مو وقت سخافتج انتي غلطتي و السبب استهزائج بكل شي حتى بحبي استهزئتي
مرام بصدمة: جاسم صل على النبي شدخل استهزء في حبك علشان غلطة ما كنت قاصدتها تقول لي اني استهزء
سكت جاسم وحس انه جرحها بالكلااام وحب يكحلها شوي: مرام انتي تعرفين اشكثر احب سارة و مو مستعد اخسرها على احساب غلطاتج << بدل ما يكحلها عماها
مرام بقهر وحزن في نفس الوقت: اهاا علشان وحده ما تستاهل صرت بالأول سخيفة وبعدين استهزء بكل شي حتى حبك والحين ما تبي تخسر احد على حساب غلطاتي طيب يا جاسم انا راح افكك من سخافتي واستهزائي وغلطاتي الي راح تخسرك حبيبتك وراح اخليك علشان تقدر تعيش حياتك من دون مضايقات
جاسم وهو يقاطعها: مراام بليييز لااا ...
ما كمل كلامه لأنه الخط انقطع في ويهه لأنه شحن مرام خلص
-----------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري ((في غرفة جاسم)) في نفس الوقت
اتصل فيها بس ما ترد رد حاول واتصل كذا مرة بعد ما ترد .. جاسم بقهر: اوووف انا غبي بدل ما اكحلها اعميها يعني ما اعرف انه مرام حساسة .. بس هي بعد غلطانه اووووووف
رفع تلفونه ورد يتصل فيها فوق 9 مرات بعد لا حياة لمن تنادي
-----------------------------------------------------
في بيت أبو سعد (الساعة 1 ونص بعد الغدى)
في الصالة قاعد يكلم حمد .. سلطان وهو منسدح على الكنبة : يعني ماراح تفضحها
حمد: لااا انا راح اكون احسن منها بس مو المعنى من هذي اني راح اتغاضى عنها
سلطان وهو يلعب بحواجبه: يعني شنو راح تسوي
حمد: راح اوصل صورها لأبوها علشان يأدبها وخليها تعرف انه اعراض الناس مو لعبة
سلطان: بس احسه مو كافي فيها
حمد: الله عليها اصلن لو الصور مو معاي كان راح يكون انتقامي منها قوي بس لأنه الصور معاي وانا واثق انه ما عندها شي
سلطان: والله كيفك انت ونورو
حمد: احترم نفسك هذي شيختك مو نورو
سلطان وهو يضحك: ههههههه اقوول حمووود لاا يكوون بس تحبها وانا يا غافل لكم الله
حمد: اقول اقلب ويهك يا المغازلجي
سلطان وهو يضحك: هههههههه هذا المغازلجي الي مو مالي عينك هو الي نقذ شرف بنت عمه
حمد: اووف الحين لااا تقعد تعايرنا
سلطان: هههههههه عيل لااا تنكر
-----------------------------------------------------
في دار الأيتام (الساعة4 ونص العصر)
وصل لها خبر انه تجهز نفسها لأنه ابوها راح يطلعها من الدار .. قاعدة تلم اغراضها وهي مو مصدقة .. مي بقلبها "معقوله حن لي وحس فيني معقولة الحياة راح تبتسم لي معقوله احس نفسي بحلم .. يارب لك الحمد والشكر"
-----------------------------------------------------
على الساعة 5 تقريبا وصل ابو مي لدار الايتام وراح لمكتب ابو راشد ((المدير)) .. طق الباب ودخل
ابو راشد وهو واقف وماد يده: هلااا والله
ابو مي: هلااا بيك
ابو راشد: حياك تفضل
أبو مي وهو يقعد : زاد فضلك
رفع ابو راشد السماعة وطلب من المرشدة انه تخلي مي تيي له المكتب لأنه ابوها ينتظرها ..بعدها سكر
أبو راشد: شلي خلاااك تتراجع عن قرارك
ابو مي وهو يتصنع حبه لبنته: بصرااحه ما طاوعني قلبي اخليها هني وبعدين كنسلت السفر يعني الحين ماله لزووم انها تظل هني.. قطع كلااامهم فتحة الباب دخلت مي و بيدها الشنطة طالعت في ابوها جافته يبتسم لها وجدم لين عندها وضمها لحظنه .. فرحت لأول مرة تحس بحنانه لأول مرة تحس بالأمان لأول مرة تحس انه الحياة بدت تبتسم لها وانه معاناتها على وشك انها تصير مجرد ماضي
مي بفرح: شخبارك يبا
أبو مي وهو يتصنع الإبتسامه : الحمد الله انتي شخبارج
مي ببتسامه: بخير بشوفتك
ابتسم ابو راشد وهو يطالع مي: الله لااا يغير عليكم
مي: آمـــــين
ابو مي وهو يقوم: طيب عن اذنك يا ابو راشد لااازم نروح البيت الحين يلااا مع السلااامة
ابو راشد: في حفظ الرحمن
طلعت مي مع ابوها وهي تحس الدنيا مو واسعتها من الفرح
-----------------------------------------------------
في السيارة .. ركبت وهي طايرة من الفرح لفت لجهة ابوها الي توه راكب السيارة مي مبتسمه : يبا
لف عليها وقال من غير نفس: نعم
استغربت مي من اسلوبه : نعم الله عليك بس حبيت سألك سؤال
ابو مي على نفس وضعه: قولي وخلصيني
مي حست بخوف ما تدري ليش للحظة حست انها في حلم .. مي وهي متردده وخايفة من الإجابة: ليش طلعتني من الدار
حرك ابو مي السيارة : اذا وصلنا البيت يصير خير
سكتت مي وهي تفكر بإلي يتنظرها
-----------------------------------------------------
(في نفس الوقت)
موقف سيارته تقريبا يم بيت خلود .. طالع البيت لقاها راكبة سيارتها مع وحده .. انتظرها لين تروح وكلها دقايق الااا تمشي السيارة مبتعدة عن البيت .. ابتسم وهو يشوف الظرف الي في يده .. فجأة سمع صوت ضحك وصريخ لف جاف اولاااد يلعبون .. فتح دريشة السيارة .. حمد وهو يأشر على صبي: يا صبي تعال
راح له الصبي : هاا
ابتسم حمد: يقولون نعم مو هاا
الصبي وهو يبتسم بخجل: نعم
اتسعت ابتسامة حمد: نعم الله عليك .. بغيتك (وهو يمد الظرف) تعطي الظرف هذا حق ابو خلود الي في هالبيت ( وهو يأشر على البيت بيده)
الصبي : طيب وشنو اقول له
حمد: قول له من فاعل خير
الصبي: اوكي
راح الصبي وطق جرس البيت وكانت سيارة حمد للحين في مكانها .. قاعد يراقب إلي يصير .. انفتح الباب وطلع ريال مبين عليه انه كبير شوي بسن .. الريال وهو يطالع الصبي: خير يابوك
الصبي وهو يمد له الظرف: في واحد عطاني اياه علشان اعطيك
ابو خلود وهو يطالع بالظرف ومستغرب: من هو
الصبي لف يأشر على السيارة : ذاك الشخص ويقول فاعل خير
في السيارة .. حمد اول ما جاف الصبي يأشر عليه على طول حرك السيارة وطلع من الفريج
-----------------------------------------------------
دخل البيت وهو مستغرب .. راح وقعد في الصالة
وهو يطالع بالظرف .. فتحاه وطلع الي فيه جاف صور .. قعد يطالع الصور وهو منصدم .. ابو خلود في حاله شبه صدمه: هذي خلود مع واحد
قعد يطالع بكل الصور إلي تزيده صدمة عن الي قبل ((طبعا الصور مثل ما انتوا عارفين انه خلود مع واحد والحركات الي كانت تسويها "استغفر الله"))
-----------------------------------------------------
في بيت أبو مي (الساعة 5 ونص)
توهم داخلين البيت .. قامت تطالع بزواية البيت وحشها المكان تحس كأنها عصفور كانت محبوسة في قفص واخيرا طلقو صراحها وخلوها حرة .. لفت عليه وهي راسمة احلى ابتسامه لكن سرعان ما تلااشت ابتسامتها وهي تشوف نظراته لها .. مي بشك وخوف من الإجابه: ليش طلعتني من الدار
ابو مي وهو يجدم لين عندها: لأنه ببساطة الناس قامت تتحجى فطريت اطلعج من الدار
مي والدموع تتجمع بعيونها: أنت شنوو ما عدك احساس ما تحس انت مخلوق من شنو قلبك شنو
ابو مي وهو يرفع سبابته لويها: اششششش ولااا كلمة لاا تقعدين تصارخين في ويهي سمعتي
مي وهي تصارخ من بين دموعها: حرااام عليك والله حرااام إلي قاعد تسوي فيني أنا بنتك من لحمك ودمك تسوي فيني جذي لااا الله يرضى ولااا رسوله بلي تسويه خل عندك احساس وذمة وخاف ربك فيني
ما حست الااا بكف على خدها الأيمن .. مسكت خدها وهي تصيح على حالها **يا فرحة ما تمت**
ابو مي وهو يسحبها من شعرها ويدخلها الغرفة إلي يم الصالة وهي تحاول تبعد يده عنها .. مي: تركني
ابو مي بعصبية : جب ولااا كلمة
قعد يطق فيها ويجرجرها من شعرها ويرفس فيها وهي تصيح وتشاهق من الألم .. ما تركها إلي وهي ميهوده من الضرب لدرجه ما تقدر تحرك حتى اصابع يدها .. طلع من الغرفة وقفل عليها الباب
##########
لاتخاف من الزمان الزمن ماله امان
خاف من الي كل امالك في اديه وتامنه
لو حبيبك ماوفالك لو حبيبك فيك خان
ايش ترجي من زمانك النتيجة باينة

نكتشف مر الحقيقة بعد مايفوت الاوان
قلت لك لا تندفع لا قلت حبي صاينه
وين هلي صان حبك ما اشوفه يوم معاك
قلبك الي هو قلبك لا تحسبك ضامنه

لا تعذر بحتياجك كلنا ناقص حنان
كلنا طفل يتمنى أي شخص يحضنه
نبني الدنيا وحنا نوقف بنفس المكان
للاسف ينقص وفانا مع مرور الازمنة
##########
-----------------------------------------------------
في بيت ابو مشاري (في نفس الوقت)
توها قاعدة من النوم لأنها ما نامت إلاا الساعة 7 الصبح .. دخلت الحمام (انتوا والكرامة) وسوت روتينها وطلعت وفرشة السيادة ولبست المشمر وقعت تصلي .. بعد ما خلصت طوت السيادة (يعني سجادة الصلااة) والمشمر وطلعت من غرفتها جافت جنان قاعدة تطالع التلفزيون راحت لها وهي تتثاوب .. هنادي: مساء الخير
لفت جنان لها وهي تبتسم: مساء النور والسرور بالعروووسة
هنادي وهي تضحك: هههههههههه
جنان وهي تسبل بعيونها لهنادي وبترجي: شنو أمس صار معاج يوم كنتي مع مصعب بليييز قولي لي بالتفصيل
هنادي بخجل تذكرت إلي صار : ما صار شي عادي
جنان وهي تخز هنادي: اهاا ما صار شي وانتي استحيتي من أول ما يبت الطاري
هنادي وهي تقوم: مو شغلج
جنان وهي تسحب هنادي: هنوووي عفية أنا اختك تكسرين بخاطري
هنادي وهي تبتسم: واذا عادي
جنان بحمق: افااا
هنادي وهي تضحك: هههههههههه طيب بقول لج كسرتي خاطري
جنان وهي تعدل قعدتها: يلااا قولي كلي اذان صاغية
هنادي: طيب سمعي ............... (قالت لها إلي صار طبعا زادت من عندها شوي علشان لااا تبين لها إنه كان مصعب جاف بتعامله معاها)
-----------------------------------------------------

يلاااا ابي تفاااعلكم وتوقعاااتكم والسمووحة منكم لأني تأخرت في تنزيل هالبارت

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مفتون قلبي, رواية, واخيراً حبينا بعض للكاتبة مفتون قلبي, قصة واخيرا حبينا بعض
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:29 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية