لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-04-10, 07:21 AM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 2 الظهر)
حابسة نفسها في الغرفة بعد ما طلعت نتايج التحاليل .. مرام وهي تناظر نفسها في المنظرة: أنا لااازم ما أستسلم .. يمكن إذا كلمت سارة و وضحت لها تنحل المشكله .. رفعت تلفونها وصارت تقره المسج إلي طرشه لها سالم ..
"ما يموت الشوق لو قل الوصل ..
وما يهز القلب زلزال الظروف ..
وانت داري في محبتنا اصل ..
ولو يطول الصمت لا يلحقك خوف ..
والغلا بالقلب والله متصل ..
ثابت مثل الاصابع بالكفوف ..
أحبــــــــــــــــــــج"
من بعد ما قرت المسج صممت تقابل سارة .. طلعت من الغرفة وراحت غرفة حمد .. مرام : حموود
حمد وهو يلف لها: خير
مرام: تذكر آخر مرة قلت لك أبي أروح بيت صديقتي وقلت الوقت متأخر .. الحين أنا اشوف الوقت أوكي .. يلااا ودني
حمد: حلفي إنتي .. سوري بطلع مع الربع
مرام برجاء: بليـــــــــــــز تكفى .. علشااااني
حمد: نوووو
مرام بخبث: طيب وإذا قلت علشان نويـــــــــــــرة
حمد وهو يبتسم: يبتيها على الوتر الحساس .. روحي جهزي نفسج
ابتسمت مرام من قلب .. وطلعت تبدل ملاابسها .. بعد نص ساعة جهزت ونزلت لقت حمد ينتظرها .. طلعو وركبو السيارة متوجهيـــــن لبيت ســـــــــارة
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (في نفس الوقت)
.. في الشقة ..
بعد ما تفطرو .. قعدوا يلفون في الشوارع .. وبعدها رجعوا لشقة .. قاعده على الكرسي تهمز ريولها من التعب خصوصا إنه الجو مو متعوده عليه ومكسر عافيتها .. طلع لها مصعب من الغرفة : هنووي طلعي لي ملااابسي برووح اتسبح
هنادي وهي تناظره بنظره: قول والله
مصعب وهو يتكتف .. وبستهزاء: والله
هنادي وهي منقهرة من اسلوبه: والله إريولي تعورني (إرجولي)
.. وهي تأشر على الغرفة : الشنطة داخل روح وطلع لك منها ثيابك
مصعب بكل برود يقهر: عيل شفايدتج إنتي يايبج علشان أتمقل فيج (يعني أتمعن فيج) ولااا زيادة عدد
.. وراح وتربع على الكنبة و يبتسم ببرود: قومي طلعي لي الثياب .. واي ياريت تكون شتوية
هنادي من القهر حذفت عليه المخده وهي تتأفف: أوووووف منك تقهررررر
مصعب وهو يبي يقهرها زيادة: ههههههههههههههههههههه
-----------------------------------------------------------------------
في سيارة حمد (الساعة 2 ونص الظهر)
وصلت السيارة لعند بيت سارة .. حمد وهو يلف على مرام: شكل رفيجتج عندها فرح اليوم
مرام وهي تناظر للبيت المزين بالأنوار والزينة : والله ما يندرى .. طيب يلااا أنا بنزل وأول ما أخلص بتصل عليك
حمد: أوكــــي
نزلت مرام وراحت تدق جرس البيت .. طلعت لها الخدامة .. مرام: هني سارة
الخدامة : اي .. في موجود (اي موجوده)
دخلت مرام البيت وحمد أول ما شافها دخلت حرك السيارة ومشى .. أما عند مرام دخلت وتصادفت مع أم سارة وسلمت عليها .. وبعدها دخلتها أم سارة مجلس الضيوف .. أم سارة: دقايق بنادي لج سارة
إبتسمت مرام بتوتر: مشكورة
وكلها دقايق و كأنها دهررر بالنسبة لـ مرام إلي كانت متوترة وتحاول ترتب الكـــــــــــلاام إلي بتقوله لـ سارة .. دخلت سارة وانصدمت بوجود مــرام .. راحت لين عندها وهي تناظرها من فوق لين تحت .. ســـارة: مـــــــــرام
هزت مرام راسها بإيجاب : إي نعم مرام . سارة بليــز طلبتج تسمعين للي بقوله
سارة وهي تقعد: ما أعتقد بيني وبينج أي كلاام
مرام برجا: تكفيــن
سارة وهي ترد خصلة من شعرها على ورى: قولي أسمعج
مرام: كل إلي صار ما كان مفروض إنه يصير .. والله إنج فاهمة الموضوع غلط .. أنا وجاسم بحسبة إخوان .. و السالفة ............ (قالت لها)
كانت سارة منزله راسها :.....................
مرام برجا: والله والله هذي السالفة .. ما تدريــن جاسم شكثر صاح والله صااح لما نهيتي كل شي بينج وبينه .. والله إنه يحبــج وأنا مستعده أسوي المستحيــل له
رفعت سارة راسها والدموع مالية ويها: ليــــــــــش .. ليـــش توج تقولين لي وتفهميني .. لين ما حاولتي تمنعيني لما كنت في بيتكم .. ليــــــــــــش
مرام: والله آسفة بس من الصدمة ما عرفت شاسوي
سارة وهي تهز راسهــا: للأسف ييتي متأخــــــــــرة
مرام وهي مو مستوعبة: شلوون
سارة: أنا صرت على ذمة ولــــــد عمي .. يعني ما يصير أرد حق جــــاسم ..
مرام إنصدمت: شلون ومتى
سارة: من بعد ما ديرت بخطبته لج .. حلفت أول من يتقدم لي أرضى فيه إذا ما كان في شي يعيبه .. و ولد عمي من قبل طالب القرب .. ولما تقدم لي رضـــيت فيه ... يا ريتج قلتــي لي قبل ياا ريت
مرام وهي تحط يدها على راسها : جاسم .. جاسم شنوو راح يكون مصيره
سارة وهي تمسك يد مرام: إنتي موجوده
مرام بصدمه: بس أنا بحسبت إخت له
هزت سارة راسها وهي تمسح دمعه خانتها: والله إنكم حلويـــــــن مع بعض .. على العموم أنا سمعت ملجتكم بعد إسبوعين .. الله يهنيكم .. و وصلي سلاامي لـ جاسم
قامت مرام وهي مشلوله التفكيــر وخايفة مو عارفة ردت فعل جاسم بعد ما يعرف بزواج سارة من ولد عمها
-----------------------------------------------------------------------
بعد يوميـــن من الاحداث .. مرام طرشت حق جاسم مسج تخبره عن موضوع سارة .. جاسم أول ما عرف إتصل بـ سارة .. وطبعا هي ردت عليه وكلمته وفهمته إنه خلاااص ما لهم نصيب مع بعض وراح تغير رقمها .. لأنها تعتبر هالشي خيانه لود عمها إلي صار ريلها .. هنادي منقهرة من اسلوب مصعب معاها .. وصايره تعاانده واايد .. مصعب خذاله هاليوميــن دوم في الشغل وما يرد إلي حزة النوم .. وقبل لااا يرقد لااازم يرفع ضغطها .. نايف من بعد إلي صار .. دوم يتجاهل يحتك مع مي إلي كل مرة تحاول تتأسف منه بس مع كثرت صدوده لها .. استسمت وما عادت تحاول .. و هالشي قهر نايف .. مشاري وهيام مافي أي تطورات بحياتهم عايشــين أحلى ما يكون .. حمد دوم يتصل على نورة بس هي ما ترد وتطرش له مسج .. إنه ما بقى شي على الملجــة ..^^ .. أم سعد قررت تخطب حق سلطان وحمدان بعد الملجة .. يعني بعد إسبوعيــــــــن .. ياسمــين متوهقه ومو عارفة الحل شلون ترضي أبوها .. وانقهرت من حصة بنت عمها لآنه حطت كل شي فوق راسها وطلعت نفسها مثل الشعرة في العجيــنة
-----------------------------------------------------------------------
في قصر أبو نايف (الساعة 9 ونص في الليل)
قررت تلجـــــأ له بـ هل اسلوب وراح تكون المحاولــــة الأخيــرة لها .. يعني اذا صدها ما راح تحاول لأنها يأست .. كانت لااابسة ملابس نوم لونه فوشي على أسود مطرز وواصل لين نص الفخذ .. ومن غير أكمام .. علاااقة .. وفاله شعرها على طوله إلي طول و وصل لين نص ظهرها .. تعطرت وحطت شوي ميك آب ناعــــــــم .. حطت في الغرفة شمووع .. ورشت ورد جوري على السرير .. وشغلت موسيقى هاديه رومانسية .. حست بخطواته تتوجه لباب الغرفة .. ابتسمت وهي مرتبكة ومنحرجــة عمرها ما تزينت له وسوت له مثل هالحركات .. بس كل هذا علشان يسامحها .. فتح الباب و وقف مدهووش من الملاااك الوقف المبتسم له بخجل .. دخل وسكر الباب وقفله مرتيــن ^^ .. قرب و وهو يتأمل بالشموع والورد .. وصل ليـــن عندها وهي نزلت راسها بخجل .. ابتسم على حياها .. ونســـى كل الزعـــل .. لما شاف إبتسامتها إلي يحبها ويعشقها .. نايف وهو يحاوطها من خصرها بيده اليسار ويمرر يده اليمين على شعرها و ويها .. وبصوت آســـــــر .. نايف: شالجمـــــــــال
مي وهي تناظر فيه وعيونها بدت تغرق دموع: أنـــا آســـــــــفة
نايف وهو يحط سبابته على شفايفها: أششش .. خلاااص غنسي وخلينا بإلي إحنى فيه .. انا أصلااا مسامحج وكنت بس أبي أتغله عليج .. وغمز لها *_^
مي أبتسمت بخجل وهو صار يقرب منها و يتنفس من عطرها .. نايف وهو يهمس في إذنـــها : أحبـــــج يا مجنـــــــــونه
مي بصوت يالله يطلع: وأنا بعد
نايف وهو يحملها من بين ذراعيــه : والله إني مشتاااق ومن كثر شووقي بعوض عن الأياام إلي طافت *_^
انصبغت بالحمرار من الخجل .. مي : نايف أ......
نايف: أششش قلت لج أجلــي كل شي وخليــنا بـ هل الحظة
نزلها على السرير و ............................ *_^
-----------------------------------------------------------------------


-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (في نفس الوقت)
قاعده وطاقة جبدها .. هنادي بملل وقهر: أوووف مو حاله هذي .. يابني هني علشان يحبسني .. وحظرته يطلع من الصبح و ما يرجع إلا وقت النوم .. وأنا من يومين بس مقابله الطوف (يعني الجدران) .. ما عندي لاا شي يسليني ولاا أحد يسولف معاي وينسيني همي ..ليـــن متى راح أظل على هالحـــــال والله تعبت .. دمعة عيونها بحزن على الحال إلي وصلت له .. هنادي بصوت مخنوق: متى راح يتحســـــــــــن وضعي متى .. متى راح تحس فيني يا مصعب .. متى راح ترحمني .. وتريحني .. متــــــــى .. حرام عليك والله حـــــــــــــــرام
يالها صوت من وراها ..: شنو إلي حــــرام
لفت هنادي وهي منصدمة بوجوده ما توقعت إنه ممكن يرجع .. لأنه مو وقت رجعته .. بلعت هنادي ريجها وهزت راسها .. وبصوت هامس: ولاا شي
مصعب في نفسه "والله إني حاس فيج .. وعارف بمعاناتج .. والوضح مو عاجبني بس...." قرب منها وقعد يمها .. وهو يحاول ما يبين لها حزنه عليها .. مصعب ببرود يقهررررر: أنا يوعان حطي العشا
هنادي قامت وراحت للمطبخ المفتوح على الصالة .. صارت تحط العشا .. وبصوت منخفض والدموع محبوسة في عيونها تحاول قد ما تقدر ما تخليـــها تخونها وتطيح .. هنادي:
ماأبي جرح
ولا أبي خوف
ولا أبي أحزان
أبي موقف
أبي كلمة تهز أوطان
(أبي إنسان)
إذا طحت من طولي يفز ويسند حمولي
يحس فيني قبل لا اشكي
يواسيني قبل لا ابكي
ومن قلبه اذا حنيت الاقي بداخله احضان
دخيل الله ابي إنســـــــــان

ما تدري ليش طلعت منها هالكلمات بس كل إلي تعرفه إنه هذا مطلبها الوحيـــــــــد .. حطت له الاكل وتركته وراحت الغرفة .. تبي تنفرد بنفسها مع دموعها وأحزانهـــا .. طالع فيها لين ما دخلت الغرفة وسكرت الباب .. غمض عيونه وهو يتذكر كلماتها .. هي على بالها ما سمعها لأنها كانت تتكلم بصوت منخفض .. بس لااا هو سمعها بوضوح لكل كلمه قالتها .. قام مصعب متوجهه لطاولة الطعام .. صار يحرك الشوكة في الصحن الاكل وهو يفكر بالحال هنادي معاه
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 10 في الليل)
كانت أم مصعب تكلم أم خليل في التلفون .. أم مصعب : أنا من رايي نخلي حمد ونورة يتفقون بـ موضوع الزواج وخلنا إحنى بالملجــــة بس
أم خليل:برايـــــــج .. عيل من بكرة بنزل مع نورة السوق وبنمر عليج علشان تيين معانا إنتي ومرام
أم مصعب: إي إن شاء الله عاد خل نمر بعد أم مشاري
أم خليل: إي اتصلي لها وخبريها
أم مصعب : اي إن شاء الله .. بس على الساعه كم بتمرونا
أم خليل: على الساعة 3 العصر
أم مصعب: إن شاء الله .. يلااا أخليج الحين .. مع السلااامه
أم خليل: فمـــــــان الله
سكرت أم مصعب من أم خليل واتصلت بأم مشاري .. وكلها ثواني وياها الرد .. أم مشاري: ألووو
أم مصعب: ألوو السلااام عليكم
أم مشاري : هلااا والله وعليكم السلااام
أم مصعب: شخبارج شعلومج شمسوية .. شخبار أبو مشاري والعيال
أم مشاري: هههههه شوي شوي علي .. والله الحمد الله كلنا بخيـــــر .. إنتي شخبارج وشخبار أخوي والعيال
أم مصعب: هههه والله الحمد الله ماشي الحال .. والله أنا متصله لج على موضوع الملجة .. بكرة أنا وأم خليل بناخذ نورة ومرام وبنروح السوق علشان الملـــــجة .. شرايــج نمر عليج وناخذج إنتي و جنان .. مرة وحده تقضون حق الملجــة ترى ما بقى شي
أم مشاري: أنا بكلم أبو مشاري .. وما أعتقد بيرفض .. فـ مرو علي بس على الساعة كم
أم مصعب: على الساعة 3 العصر
أم مشاري: إن شاء الله .. مع السلاامة
أم مصعب: مع السلاامة
سكرت أم مصعب من أم مشاري .. وقررت تروح حق مرام تخبرها .. راحت لها فوق وطقت باب الغرفة ودخلت .. شافت مرام واقفة يم المنظرة تطالع روحها وسرحانه .. ابتسمت ام مصعب: والله إنــــــــــــــج قمرررر
ابتسمت مرام من ورى قلبها: هلااا يما
ام مصعب: هلااا بيج يا قلبي .. سمعي يمه بكرة أبيج تجهزيـــن نفسج بنروح السوق علشان الملـــجة ترى ما بقى شي
هزت مرام راسها وهي تحاول تخفي ألمها: إن شاء الله
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (في نفس الوقت)
برد الأكل وهو يحوس فيه .. رفع راسة طالع الساعة .. مصعب: اللـــــــــــه خذالي نص ساعة و أنا أفكر ومر الوقت علي بدون ما أحــــــــــــــس .. قام و غسل يده .. وتوجه للغرفة .. لامس المقبض بيفتح الباب .. بس صوت شهقاتها وقفتــه ..نزل راسه بحزن على حالها .. فتح الباب شافها قاعده على السرير وتصيح .. دخل وقرب منها وقعد يمها .. كانت تصيـــح من قلب ما حست فيه لما دخل الغرفة .. حست بيد تمسح على شعرها وتمسك يدها .. رفعت راسها شافت مصعب جدامها .. ماسك يدها واليد الثانية تمسح شعرها .. ناظرت بعيونه شافته يناظرها بنظرات غريبة ما عرفت شنو هي (حــــــــزن على حالها .. أو مجــــرد شفـــــقة) وعلى طول بعدت نظراتها عنه .. مصعب كان يشوف ويها شلون مليان دموع و ويها البرونزي محمر من كثر الصياح .. مصعب بهمس حنون ما تعودت عليه هنادي: إنتي بخيـــــــــــــر ..
رفعت نظراتها له وهي تشوفه بلعت ريجها بصعوبة وحاولت تسيطر على صوتها : إي
ابتسم مصعب وهو ياخذ نفس عميـــق: طيب ليش الدمــــوع
هنادي لااا إراديا بدت عيونها تغرق بـ الدموع : و .. و لا .شـ.ـي
ابتسم مصعب بحــزن: متأكده
هنادي وهي تهز راسها : إي
مصعب وهو يضم يدينها بيدينه: عيل ليش الدموع ؟
هنادي بحده وبتعب: تبـــــي تعرف
هز مصعب راسه: أكيــــد
هنادي بجــرئه: لأني عــايشة بجحيم .. لأني عايشة بوسط ضيـــاع .. تبي تعرف ليش الدموع .. لأني عارفة إني راح أظل طول عمري معاك .. مع قلب قاسي .. قلب من حجر ما يحـــــــس .. تبي تعرف ليــش الدموع .. لأني راح أنكتم من الكتمان .. تبي تعرف ليش الدموع .. لأنـ.. (وسكتت ما قدرت تكمل)
نزل راسه ومسح يده على ويهه يحاول يستوعب كلااامها .. بعدها ضغط على يدها .. مصعب ما يدري ليش بس تنرفز من صراحتها: والحل برايج ؟؟
هنادي وهي مو مستوعبه هالانسان: نتطلق
مصعب وهو يترك يدها .. وبهدوء: ليش تبين تطلقيـــــن ؟؟
هنادي انقهرت منه ومن بروده: بعد كل إلي قلته ما تدري ليش أبي الطلااق .. طيب بقول لك بختصـــــــار لأنــــــــــي كـــــــــــــرهتـــــــــــــــــك
مصعب وهو يناظر في عيونها بنظرة عميقة .. وبرود: ليش إنتي كنتي تحبيني علشان تكرهيني
هنادي وهي تقوم تبي تطلع بس يد مصعب كانت أسرع: لااا تتهربين
هنادي وهي تنكر: ما اتهرب .. لااا عمري اصلااا ما حبيتك .. بس ما كنت أكرهك .. بس الحيـــن ما أتوقع في أحد يكرهـــك كثـــري
مصعب وهو يلفها لجهتـــــــه : متأكده
ناظرت بعيونه العسلية وهزت راسها بإيجاب .. هنادي: اي وياليت لما نرد البحرين تنهي كل شي
مصعب وهو يتركها: في أحلااامج
هنادي بقهر: إنت ليش تحب لي العذاب أنا شسويت لك علشان تجازيني جذي
مصعب بنفس بروده: ولااا شي
طلعت هنادي وهي تتحلطم .. راحت للمطبخ تنظف تطلع حرتها شوي .. بعد ما طلعت لحقها مصعب وهو يحاول ما يبين انزعاجه من الحوار الي دار ما بينهم
.. هنادي بقهرر : أوووف عمره ما راح يحس فيني .. شاسوي يا ربي
دخل مصعب على هالكلمة و اتصنع الابتسامه: شفيــج تتحلطمين كأنج عيوز
لفت هنادي عليه وتنرفزت منه: هاهاها ما تضحك
مصعب وهو يتعمد يغيضها: والله ما طلبت منج تضحكين
هنادي: اوووف
مصعب بملل: رجاءا لااا تقعدين تتهفهفين علي
هنادي بعنـــــــــــــاد: أووووووووووووووووووف
رفع مصعب حاجب وقرب منها .. رفع سبابته عند ويها: هنــادي لااا تختبرين صبري وأعصابي ترى ما يحصل لج خير
هنادي تمللت ما عادت تخاف أو تهتم لأنها تعبت منه ..: شنو بتسوي مثلااا
مصعب: هنادي
هنادي: أوووف شنووو
مسكها مصعب من يدها وقربها منه أكثر وبعصبية: هنــــــــادي
هنادي تبي تنرفزة: أوووف لااا تصاارخ أنا أسمعك شتبي ؟
ما حست إلااا بكــــف على خدها .. رفعت راسها له وهي تكتم دموعها .. ما تبيه يحس بضعفها : هـــــه هذي إلي طلع معاك تمد يدك علي
مصعب بعصبية: وأكسررر رااااسج بعد .. هذا إلي ناقص إنتي تطولين إلسانـــج علــــــي
طلع مصعب من الشقة وهو متنرفز كفاية صراحتها عصبته والحيــن زادت عليه .. هنادي بصرااخ علشان يسمعها وبقهرررر: روووحه بلااااااااا رده
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو سعد (الساعة 12 ونص في الليل)
وخصوصا في غرفة .. سعد و رغــــد ..
كان في عز نومه .. بس في شي قاعد يخرب عليه .. فتح عيونه بصعوبه وهو يشوف رغد تطالع فيه بـ ملل .. سعد بعيون ناعسة: شفيج؟؟
رغد بطفش: قوووم من امساعه وانا أقعد فيك .. بليز قوم اقعد معااي حدي طفشااانه
سعد بحب وحنان: ياا عمرري يا حيااتي انتي نامي ومن أصبح أفلح .. يلااا
رغد بدلع: والله ما فيني نووم
سعد بقهرر: أي طول اليوم راقده وهادتني .. ولما ايي وقت نومي تقعديـــن
رغد بدلع: شاسوي والله مو بيدي
طارت النومه من سعد .. هو دايما جذي من يقعد تطير النومه من عيونه ويحتاج فترة علشان ينام .. سعد وهو يعدل نفسه : وهذا قعده .. يلااا سولفي
رغد وهي تبوس خده: فديـــــــتك ويلوموني في حبك
سعد وهو يبتسم: يا بعدهـــــــــــم
رغد وهي ترمش بعيونها وتعض شفايفها بخجل: أحبـــكـــــ
فهمها سعد وابتسم إلااا شق الحلـــــج .. حاوطها من خصرها وقربها لين عنده صارت ملاااصقه فيه .. همس في اذونها بحالميـــــة .. سعد: وأنــــــــــــا أموت فيــــج
.. صار يوزع بوساته في ارقبتها وبعدها في خدها لين عيونها لين خشمها لين شفايفها وووووووووو .................... *_^
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
.. غرفة جاسم ..
"خلاااص يا جاسم سارة رااحت تزوجة صارت حلاال غيرك .. ما عادت لك .. لااا تفكر فيها ما يصلح وهي على ذمة ريال .. ادعي لها بالسعادة .. الله يهنيج يا سارة .. آآآه ما كنت أدري إنه الدنيا غداره غدرت فيني من أعز إنسان .. مرام ليش وافقتي علي .. أكيـــــــد السالفه فيها إنـــــــــه بس مهما كان السبب من مــــــــرام إي هي السبب .. بس شلون راح أمنـــــع الزواج وأمي وأبوي وخواني وخالي ومرت خالي وعيال خالي .. والأهم من هذا كله .. النـــــــاس شبيقولون .. لما أقول إني ما راح أتزوج مرام .. الكل عرف ويعتقد إنه بينا علاااقة حب .. شلي رااح يقولون .. مهما كانت هي بنت ولها سمعــه .. أنا ريال وما يعيبني شي بس هي .. لاا لاا خلاااص لااازم أرضى بالواقــــــــع المريـــــــر .. لاااازم" .. تعب وهو يفكر ويسأل نفسه ويجاوب .. بس دوم تطلع معاه نفس النتيجة ((إنـــــــــــه يرضـــــــــــــى بالأمـــــــر الواقـــــــــع))
.. بعد كثره التفكير .. نااام وهو مو حاااس بنفســــــــه
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (في نفس الوقت)
كان قاعد في المنتزه .. أكثر من ساعتيـــن وسط البرد والثلج .. وهو يفكر بكل الكلااام إلي قالته له هنادي .. انصدم من مصارحتها بكرها له .. انصدم أكثر من وصفه بـ القلب المتحجر القاسي .. انصدم من الواقــع إلي كان يعيش فيه .. مصعب وهو يحاول يتناسى البرد لأنه كان لابس بس قميص وبطلون من غير جاكيــت .. مصعب في نفسه "هــــي الغلطـــانه .. دوم تنرفزني و.." سكت لثواني وبعدها كمل "لااا لاا يا مصعب أصحــى هي عمرها كـــله ما غلطة عليـــك إنت إلي تجبرها .. دوم أعاندها وأقهرها بس مو قصدي .. يمكن لأني مو عارف أتعامل معاها .. سكت لثواني وبعدها .. "لااا مو علشان ما أعرف أتعامل معاها .. علشان خايف أحبها وتروح مثل ما راحت مها .. إي بس أنــا غلطت غلطة كبــيرة وهي قسوتي معاها .. هنادي انسانه حسـاسـة .. رقيقة .. وأنا دمرتها بقسوتي وخوفي من إني أحبها .. بس هي شنو ذنبها أجرح فيها على الطالعة والنازلــة .. لااا هي بعض الأحيان تحدني على الشي .. بس أكيد مني .. أووووف تعبت وراااسي صدع من التفكيــــــــر .. أطلقها وله لااا .. إذا طلقتها راح ترتاح مني ويمكن تحصل ولد الحلااال إلي بعوضها بيسعدها .. لاا لااا شنوو ولد حلااال ياخذها .. أنا طلاااق ما راح أطلق .. خلااااص ما أبي أفكر أكثر" وقف مصعب وهو يحس برعشه في جسمه من البرد إلي كسر ضلوعه .. وصار يمشي لنـاحية الشقة
-----------------------------------------------------------------------
بعد ربع ساعة وصل لشقة .. دخل وهو منزل راسه ومهموم .. دخل الصالة شاف النور مفتوح .. وهنادي نايمه على الكنبة و ويها متنفخ من الصياح .. اتجه للغرفة وعلى طول رمى نفسه على السرير وهو يرتجف من البرد .. في الصالة .. قحصت من النوم مفزوعه .. هنادي وهي تحط يدها على قلبها : بسـم الله الرحمن الرحيــم .. أعوذ بالله من الشيطان الرجيــم .. اللهم إجعله خير .. ناظرت الساعة إلي في جدار الصالة .. هنادي بخوف: يا ربي الوقت تأخر هو للحيــن ما رجــع .. يا ربي ما صار فيه شي .. إذا صار فيه شي أنا السبب دعيت عليه .. لاا لاا .. ياا ربي رجعه سالم ياا رب .. صارت رايحه راده وهي تدعي وخايفة .. طلعت الشمس وهي للحيـــن تدعي .. هنادي وهي تحس شوي وبتصيح : يا ربــــــي أخاف صار فيه شي .. وين رحت يا مصعب
.. ومن بين الأفكار إلي تطري على بال هنادي .. خطر في بالها إنه يمكن رد بس في الغرفة وهي من الخوف ما فكرت .. هنادي : اي اي يمكن رد وأنا راقده وما حسيت فيه .. راحت متوجهه للغرفة .. مدت يدها بتردد علشان تفتح الباب .. هي خايفة تفتح الباب وما تحصله .. هنادي من كل قلبها: يــــــــا رب هو نايم
.. سمت بالرحمن وفتحت الباب بيد مرتجفه .. وحست براحــــــــــه ما منها راحـــــــــه لما شافته نايم .. ابتسمت برتياح .. هنادي بهمس: الحمد الله يا ربي .. الحمد الله
-----------------------------------------------------------------------




نهـــــــــــــــــــــايـــــــــــــــــة البااااارت

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 07:25 AM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

قراءة ممتعة للجميـــــــــــــــــــــــع













في قصر أبو نايف (الساعة 1 ونص الظهر)
.. في غرفة الطعام ..
الكل قاعد يتغدى .. و رنا ورنيم ومي مع نايف مسوين جو مو طبيعي من الضحك والسوالف .. أبو نايف بمرح: شرايـــــــكم نطلع نخيم بعد بكرة .. بما إنه الجو بارد والجامعات ما بقى عليها شــي
الكل بونااسة: إيييييي
أم نايف وهي تناظر في مي: إلااا مي إنتي الحيـــن لاازم تروحين السنة أولى بالجامعة صح
هزت مي راسها وهي تبتسم: إي أنا قد رنا و رنيم
رنيم بمرح: وه فديــــــــــتنا
الكل: هههههههه
أم نايف: ههه طيب إنتي راح تكملين دراستج ؟؟
مي توها بتتكلم بس نايف قاطعها ورد عنها ^^ << ملقووف هع
نايف بحب: إي راح تكمـــــــل
أبو نايف: وشنو التخصص إلي بتدخلينه
نايف : بتدخلـ.... (قاطعته مي وهي حاطه يدها على بوزة تمنعه من الكلااام)
مي بشقاوة وبمرح: إسكت إنت ههههههه .. أنا يا عمي أفكر أدرس ديكور هههههه ..
نايف وهو يحاول يتكلم: أممممم
مي على نفس وضعها: أششش إسكت إنت ههههههههه
الكل : هههههههههههه
.. بعد ما خلصو غدى الكل توجه لـ الصالة .. وقعدو يشربون شاي .. ومن بين الساولف والضحك إلي ما تخلص << عيني عليكم بـــــارده
.. .. .. : السلااام عليكم
الكل إنصدم وتغيرت تعابيــــر ويهه .. وقف أبو نايف وهو معصب : أنا ما قلت لج من قبل البيت يتعذرج
أم نايف وهي تحاول تهدي الوضع: هد نفسك يا عبد الكريم (أسم بو نايف) .. مهما كان هذي بنتنا
الكل:...........................
ياسمين وهي تقرب من أبوها وتبلع ريجها بصعوبة: يـ... يــ.ـبا دخيل الله سـ..ـــامحـ.ـني
أبو نايف وهو يحاول ما يسوي شي يندم عليه .. وهذي مهما كان بنته وقلبه مو مطاوعه يقسى عليها .. بهدوء: قلت لج أنا ما راح أسامحج إلااا إذا نايف ومي سامحوج
ياسمين وهي تناظر بـ مي بغرور: أنا بتأسف من نايف بس .... (سكتت)
قررت مي تنسحب من المكان ما تبي تكبر السالفة .. وقبل لااا تطلع .. مي: أنا مسامحتها يا عمي .. عن إذنكم
نايف تنرفز من حركة ياسمـــن : إنتي صج ما تستحيـــــــــن
ياسمين وهي تحاول ما تغلط: نـــــــايف
نايف بعصبية: روحي زين بلااا نايف بلااا بطيخ .. أنا ما راح أسامحج لين تعدلين أسلوبج مع مـــــــي (وشدد على) مــــــــرتي
طلع نايف رايح حق مي المسكينة .. أبو نايف عصب من ياسمين: إنتــــي غبـــية
وطلع من الصالة هو الثاني .. وأم نايف قعدت تصيح وياسميــن ما استحملت وطلعت من القصر بكبره
-----------------------------------------------------------------------
عند مي ونايف .. في جناحهم .. دخل الغرفة شافها قاعده على السرير ومنزله راسها .. قرب منها وقعد يمها .. نايف بحنان وهو يمسح على شعرها: ميمي قلبي
مسحت مي دموعها ورفعت راسها و ابتسمت: يسلم لي قلبك
نايف وهو يشوف آثار الدموع إلي على خدها: أفاا ليش الدموع يا عمري
مي وهي تهز راسها: أي دموع
نايف وهو يناظرها من طرف عيونه: أي دمووع هاا يا النصابــــة تبين تقصين علي
مي : هههه
نايف بمرح: يعلني فدى هالضحكة وصاحبتها .. دووم يا حبي
مي بخجل: أقوول كأنه واايد عطيتك ويهـ
نايف: ههههههههه يحق لي مرتي حلااااالــــــــي
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 3 العصر)
أم مصعب قاعده في الصالة لاابسة وجاهزة .. أم مصعب: مـــــــــرام يلاااا الحيـــن رااح أيوون وإنتي للحين ما جهزتـــــــــي
مرام وهي تنزل من الدري لااابسة عبايتها وحاطه الشيلة بهمال ونص الشعر طالع: أكـــــانــــــــي جهــــــــــــــزت
قعدت مرام في الصالة مع إمها تنتظر أم خليل ونورة إمرون عليهم .. كانت تحس بألم في قلبها .. إنها بتشتري فستان للملــجة .. مرام وهي تغمض عيونها: الله يصبـــــرني
سمعو صوت الهرن .. وعلى طول طلعوا .. وبعدها مروا على أم مشاري خذوها مع جنان وعلى طول لـ ستي سنتر
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (في نفس الوقت)
قاعده في الصالة تطالع التلفزيون و مندمجه بالفلم .. خلص الفلم على طول قامت وهي تحس إنها متكسره من القعده .. طوول الوقت وهي قاعده .. هنادي وهي مستغربة من مصعب: غريبة ماله حس اليوم .. بس يمكن رااقد مع إنه مو من عادته يطول في النوم .. قامت وتوجهة للغرفة وفتحت الباب وطلعت .. كانت الانارة خافته ويادوب يبين ملااامح السرير .. شافته للحين نايم .. هنادي: بروح أقعده ما صلى لااا الفجر ولااا الظهر والحيــن العصر .. أخاف ما أقعده وبعديـــن يطلع حرتـــــه فيــني
.. راحت لجهة اليسار من السرير للمكان إلي هو نايم فيه .. هنادي بصوت منخفض: مصعــب .. مصعــب قووم
مصعب:.........................
مدت هنادي يدها على كتفه علشان تهزه يصحى .. بس أول ما حطت يدها .. شـــالتها بحركة لااا إراديـــــــــة كان حــــــــــــــــــــــار .. نــــــــــــــــــــار .. هنادي بخوف على طول فتحت النور .. شافت ويهه أحمرررر .. وجبينه يتصبب منه العرق .. وكان واضح إنه عنده صعوبة في التنفس .. على طول راحت يابت له كمادات و ماي باارد ..
-----------------------------------------------------------------------
في مجمع الستي سنتر (الساعة 5 المغرب)
خذالهم ثلاااث سااعاات وهم من محل لــــــــي محل .. ونورة تقريباً خلصت .. وجنان بعد خذت لها فستان وأم مشاري وأم مصعب وأم خليل هم بعد خلصوا خذو لهم شي بسيط وحلوة .. بس مــرام ما خذت ولااا شي كلما راوها شي .. قالت لهم ما عجبها .. أم مصعب بشوية عصبية: مرام هذا آخر محل ندخله .. تعبت تراني من الدواارة
مرام وهي منقهرة وكارها روحها: ماما يعني شتبيني أسوي مافي شي عااجبني .. وبعدين أنا ذووقي صعب شاسوي .. وأنا أعرف الناس تقضي حق الملجة بالكثيـــــر أسبووع مو يوم
أم مصعب: هذااك عرررس مو ملجه .. وبعديـــن ما رااح يمديـــنه الوقت لأنه اليوم قال لي أبوج إنه الملــجة قدموها أسبوع يعني ما ورانا غير إسبوع واحد بس
حست كأنه أحد ماعطها كــــــــف .. من الصدمة قعدت تطالع أمها ببلااهه .. مرام وهي مو مستوعبة: هاا
أم مشاري وهي تبتسم : جدمو الملجـــة .. يعني بعد إسبوع نسميج حرم جاسم
الكل .. ما عدا مرام: ههههههه
أم مصعب وهي تناظر بـ نورة: ونورة حرم حمد
نورة ويها تلون من الخجل .. عكس مرام إلي صارت باهته من الصدمه .. بعد فترة خذت مرام لها فستان تحت ضغط أمها إلي ما تركتها لين خذت لها .. وقرروا يرجعون البيت وبكرة يكملون الأشياء البسيطة
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (في نفس الوقت)
طول الساعات الثلاااثة قضتها هنادي في تبديل الكمادات .. لين ماا نزلت الحرارة .. فتح عيونه بشويش .. وتعب .. جافها قاعده يمه ومغمضه عيونها .. ابتسم بصعوبة .. مصعب بصوت هامس و واضح عليه التعب: هنادي
فتحت هنادي عيونها وبادلته الإبتسامه: الحمد الله على السلااامه .. شلون تحس الحين
عدل مصعب قعدته: بخير .. وكل الفضل لله ثم إنتي
هنادي: لااا أنا ما سويت شي
مصعب بتردد: أنا آسف على إلي صار أمس
هنادي وهي تنزل راسها: لااا عاادي ..
مصعب: شلون عاادي وأنا ..... (وسكت)
هنادي بحزن ما خفى عن مصعب: لااا تكمل والله عاادي .. تعودت
توه بتكلم .. بس .. هنادي وهي تقوم: بسوي لك شوربة
وطلعت من الغرفة مو معطته مجال يتكلم .. بعدها بنص ساعة دخلت الغرفة وفي يدها صنية .. هنادي ببتسامة: وهذي الشوربـــة وصلت .. تراها يااام يااامي
أبتسم مصعب: أكيد مو من يدج لااازم ياام ياامي
هنادي تتجاهل مدحه: تبي شي ثاني
سكت مصعب وهز راسه بالنفي .. عطته الصنية وطلعت من الغرفة .. بس قبل لااا تطلع قالت له .. هنادي: إذا إحتج شي خبرني .. بخلي الباب مفتوح
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (الساعة 5 ونص المغرب)
.. في غرفة جنان ..
كل الغراض والأكياس منثرة (أغراضها مرمين بكل مكان) على السرير .. وجنان وسطهم فاتحه على اللآب توب .. رن تلفونها .. ردت بعد ما جافت المتصل .. جنان بدفاشة: ألوووو .. هاا
.. لااا إراديا رفع التلفون يناظر على الرقم إلي طلباه .. رجعه على إذونه وهو مستغرب .. حمدان: من معاي !!!
جنان بعصبية: إحلــــف متصل على رقمي تقول من معااي صج إنك ثور
حمدان حب يستهبل ويرفع ضغطها بعد ما أكتشف إنها هي جنان بعد كلمت ثور : أقووول ياا الأخووي عطني جنووون
.. جنان وما أدراك ما جنــان .. ينت بعد هالكلمة .. جنان: من الأخووي .. حمداانوووه . شوف إذا إنت فااضي وقااعد تتهيبل علي وتستعبط .. فأنا إنسانه .. (قاطعها قبل لااا تخلص)
حمدان على نفس الهبالة وهو يضحك: والله زين علمتيــني إنج إنسانه ههههههههههههههههههههه
جنان: حمداانوووو
حمدان: ههههههههههه خلاااص أوكي سووري ..
جنان وهي تستهبل << عجبها الوضع: سووري ولااا هندي ههههههههههههههه
حمدان وهو يكمل الهبال: لااا باكستاانـــــــي ههههههههههههه
جنان: لااا صومالـــــــي ههههههههه
حمدان وهو يبي يرفع ضغطها: ما يضحك .. بس عاد صج ما تنعطين ويه
جنان إحترق ويهـــا من الفشيــلة وعلى طول سكرت التلفون في ويهه .. لأنها ما عرفت ترد عليه
-----------------------------------------------------------------------
أما عند حمدان .. ههههههههههههههههههههههههههههه .. منسدح على السريــــر وهو ميود بطنه ويضحك بطريقه هستيرية وبصوت عااالي .. حمدان: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
دخلت عليه أمه وهي خايفه .. أم سعد: خير يمـــه شفيك
حمدان وهو يحاول يتكلم: هههههههههههه يـ .. ههههه ولااا .. هههههههههه
أم سعد وهي تبتسم: شفيــك
حمدان وهو يضبط نفسه: ولااا شي يا الغالية ..
قام يعدل قعدته طالع التلفون تذكر وإنفجر ضحك: ههههههههههههههههههههههه
هزت أم سعد راسها وهي تضحك على حال ولدها :هههههههه لااا الولد ين (جن) وإستخف وقعد
.. طلعت أم سعد من الغرفة وحمدان على طول رفع تلفونه واتصل عليها .. بس ما ردت عليه .. رد مرة ثانية اتصل بس بعد ما ردت عليه .. قام وطرش لها مسج .. "جنوون أمزح معااج بليـــــز ردي ههه .. والله سووري" .. بعد ما طرش المسج .. وهي استقبلته .. على طول دق .. وهي ردت بعصبية .. جنـــان: حـــــدك سخــــــيف
حمدان: ههههه والله أمزح ما توقعت إنج بتزعلين
جنان وهي تسوي روحها عاادي: لااا أبد ما زعلت بس حركتك بااايخة وما يسويها إلااا البايخيــــــن
حمدان: مقبوله منج .. اممم طيب ما علينا شنو قاعده تسوين
جنان: أدور تسريحه حق الملجة
حمدان: الحيــن إلي يسمعج يقول ملجتج مو ملجة بنات خاليــنج
جنان بدلع وغرور: أصلااا أنا في ملجتــــــي غيـــــــــــــر بـ سوي شي لااا صاار ولااا إستوى
حمدان وهو يبتسم: أهاا
جنان وهي تواصل بـ كبرياء:و ريــلي فديــته بيستاانس علي .. مع إنه بستانس علي حتى وأنا قاعده من النوم
حمدان تذكر يوم كانت في المستشفى وتحلم بـ جات لي : إي كل يوم بقوم من النوم جسمه فيه إرضوض ههههههههههههه
جنان وهي مو مستوعبة: هاا عفواا شنوو
حمدان:هههههههههه ولااا شي
وصار يضحك ويسولف معاها ..
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (الساعة 9 ونص في الليل)
توه مخلص صلواته إلي فاتته .. دخلت هنادي شافته ينسدح على السرير .. قربت منه لين صارت يمه .. مدت يدها تتحسس جبهته .. شافت الحرارة خفت .. هنادي: زين خفيت
توها بتبعد يدها .. مسك يدها وقربها لشفايفه وطبع بوسه على كفها .. مصعب وهو يبتسم على إحمرار خدودها: مشكوورة تعبتج معاي
سحبت يدها من يده وهي مرتبكة من حركته بس حاولت كثر ما تقدر ما تبين .. هنادي وهي تتلبس قناع البرود: لااا شكر على وااجب .. محتاج شي لأني أبي أنام
مصعب حس بخيبة أمل: لااا سلااامتج .. تصبحين على خير
هنادي بهمس: وانت من هله
-----------------------------------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 07:29 AM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 











الله لااااااااااااااااا يحرمنـــــــــــــــــــــــــــــــــــي منـــــــــــــــــــــكم













والحيــــــــــــــــــــــــــــن أخليــــــــــــــــــــــــــــــــــكم مع البــــــــــــــــــــــــــــــــارت













قراءة ممتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــعة





















































-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (الساعة 9 ونص في الليل)
توه مخلص صلواته إلي فاتته .. دخلت هنادي شافته ينسدح على السرير .. قربت منه لين صارت يمه .. مدت يدها تتحسس جبهته .. شافت الحرارة خفت .. هنادي: زين خفيت
توها بتبعد يدها .. مسك يدها وقربها لشفايفه وطبع بوسه على كفها .. مصعب وهو يبتسم على إحمرار خدودها: مشكوورة تعبتج معاي
سحبت يدها من يده وهي مرتبكة من حركته بس حاولت كثر ما تقدر ما تبين .. هنادي وهي تتلبس قناع البرود: لااا شكر على وااجب .. محتاج شي لأني أبي أنام
مصعب حس بخيبة أمل: لااا سلااامتج .. تصبحين على خير
هنادي بهمس: وانت من هله
-----------------------------------------------------------------------
.. بعد يوميــــن ..
ما صارت أي أحداث تذكر .. ما عدا مرام وجاسم إلي يتمنون الوقت يوقف ولااا إنهم يتزوجون .. وهنادي إلي تبي ترجع للبحرين بأسرع وقت ممكن .. وهي طول الفترة تتعامل مع مصعب ببرود وتجاهل وطبعا صايرة ما تنام معاه في الغرفة .. ومصعب يحاول يحسن معاملته معاها بس للأسف مو قادر مع صدود هنادي له
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (الساعة 2 الظهر)
خذاله طول اليوميــن وهو قاعد في الغرفة منسدح على السرير وحده يروح الحمام (إنتوا والكرامة) أو يصلي فرضة .. والأكل إيي لين عنده .. كان منسدح وهو متضايق حده .. دخلت هنادي وهي في يدها الصنية .. حطتها على الطاولة إلي يمه .. هنادي ببرود قاهر مصعب ومضايقة: وهذا الغدا سويت لك شوربة دجاج وذرة .. ومعكرونية بصلصلة الحمرة .. إذا محتاج ولااا تبي شي ثاني نادني .. وطلعت
.. حس إنه تضايق زياااده .. مصعب بضيق: ليش صارت معاملتها لي جذي .. ليش أنا متضايق أساساً
.. بعد نص ساعة دخلت هنادي علشان تطلع الصنية .. بس إنصدمت .. الأكل مثل ما هو و مصعب منسدح يطالع السقف و واضح عليه السرحان .. قربت منه .. هنادي وهي تحاول ما تبين إهتمامها: ليش ما تغديت
طالع فيها مصعب وبضيق: مالي نفس
هنادي وهي تقعد يمه: ما يصير ما تاكل
مصعب بقهر من برودها .. قال بعصبية: قلـــــت لج مالي نفــــس
انتفضت هنادي من صرخته وعصبيته .. بس حاولت كثر ما تقدر تبين عادي: ........... بس لااازم تاكل علشان تتعافه بسرعــة
مصعب وهو يناظر فيها بتمعن: تبـــيني أتعافــــه بسرررعه
ابتسمت هنادي وقالت علشان ما يتفائل واايد: ايي .. لأنه ماما توها متصله لي تخبرني إنه الملجه هذا الاسبوع .. يعني بعد يومين لااازم نرجع البحرين .. علشان يمدينــي أتجهز للملجـــة
.. حس بحباط من بعد كلااامها .. مصعب: أهاا .. يعني تبيني أتعافة بسررعة علشان نرد البحرين
هنادي: أكيـــد .. طيب يلااا أكل
مصعب من غير نفسة: ما أبــــــــي .. تقدرين تشيلــينه
هنادي وهي تهز راسها بـ لااا .. وبدلع عفوي: لاا لاا ما في تخلص إلي في الصينية كـــــــله بـ الاول
ابتسم مصعب على دلعها: طيب بس بشرط
هنادي وهي ترفع حاجب: شنووو
مصعب: إنتي تأكليــني ولااا ما رااح آكـــل
هنادي : أممم أوكي
.. عدل مصعب قعدته .. وصارت هنادي تأكله بالأول الشوربة .. كانت مرتبكة بس تحاول كثر ما تقدر إنها ما تبين ربكتها .. مصعب كان ياكل ومبتسم على ربكتها .. كان واضح عليها بسبب يدها إلي ترتجف .. بس ما حب يعلق علشان لاا يحرجها
-----------------------------------------------------------------------
بعد يوميــن تحسن حال مصعب .. وراحت منه الصخونــة .. وطلعت هنادي معاه وراحوا السوق .. وصارت تشتري هداية للأهل .. وأشياء لهاا .. كل ما قال لها مصعب شي عجباه ما تاخذه حتى لو هي عاجبها .. و أي شي ما يعجبه خذته ^^
.. وطبعا خذت لها فستان راقي ونـــاعم للملجـــة ^^



.. بعد ما تشروا رجعوا لشقة وصاروا يلمون أغراضهم لأنهم بيرجعون البحريــن
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 5 المغرب)
قاعده في غرفتها .. تصيــح .. ما بقى على ملجتها غير يوم واحد وتصير حرم جاسم .. رفعت تلفونها بتكلم سالم وبتنهي كل شي ما بينهم .. طول الفترة يتصل لها بس ما ترد .. حتى إخته اتصلت فيها .. هم ما ترد .. مرام وهي تمسح دموعها "لااازم أقوول له .. آآه يا سالم" .. اتصلت له وهي تسمع التلفون يصيح وقلبها يضرب بقوة .. وصل له صوت واحشها من زمان عنه .. سالم بشوق ولهفة: ألوووو بـ قلبي
مرام بصوت واضح عليه الصياح: ألوو سالم
سالم دق قلبه خاف عليها: خير مرومه قلبي شفيه صوتج .. شفيج!!
مرام ودموعها تنزل بصمت: خلاااص يا سالم .. كل شي إنتهى
سالم وهو مو مستوعب: شنو إلي إنتهى ؟؟
مرام بصعوبة: أنا وإنت .. علاااقتنا .. أنا بتزوج يا سالم
حس بصدمة.. سالم: مستحيـــــل لااا يا مرام لااا إنتي تمزحيـــن معاي صح .. تكفين مرومه حيااتي قولي إنج تمزحيـــن
مرام وهي تصيح ما قدرت تتحمل : أنـــــــا آســــــــــــــــفة
على طول سكرت الخط قبل لااا تسمع رده .. صار يدق عليها وهي ما ترد .. في الأخير قفلت التلفون .. وصارت تصيح على نفسها وحبها بدل الدموع دمـــــ..
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (الساعة 7 ونص المغرب)
الكل قاعد في الصالة .. أم مشاري وهي تطالع بـ جاسم إلي قاعد يناظر تلفونه .. أم مشاري ببتسامه: جاسم
رفع جاسم نظرة لأمه وابتسم من ورى قلبه: آمري يا الغالية
أم مشاري: ما يآمر عليك ظالم .. بس حبيت أسأل شريت الشبكــة
حك جاسم راسه وحاول يبين طبيعي علشان لحد يشك: لااا والله .. قلت أبيها بذوقج .. ياريت إنتي تشترينها
أم مشاري ببتسامه: إن شاء الله بكرة أنزل سوق الذهب وأشتري أحلـــــــــى و أغلـــــــى شبكة
جاسم تضايق من السيرة وحب ينسحب ويعتزل بـ غرفته: طيب يما .. عن إذنكم بروح أنام .. تصبحون على خير
الكل: وإنت من هله
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 1 ونص في الليل)
دخلوا هنادي ومصعب .. شافوا كل الأنوار مطفية .. عرفوا إنه الكل راقد .. حملوا أغراضهم وعلى طول راحوا لغرفتهم .. كانت هنادي تعبانه وتبي بس تحط راسها على المخده وتنام .. دخلت الغرفة وفصخت عبايتها .. خذت لها ملاابس خفيفة .. ودخلت الحمام (انتوا والكرامة) بدلت وطلعت .. شافت مصعب منسدح على السرير .. ومغمض عيونه .. ابتسمت على شكله .. شافته يفتح عيونه ويناظرها .. على طول نزلت راسها ومشت عنه .. تحاول تتهرب من نظراته لها .. راحت وفرشت لها على الأرض .. علشان ترقد .. انسدحت تنام و أول ما لامست راسها المخده رقدت
-----------------------------------------------------------------------
.. في اليوم الثاني قبل الملجـــــــــة ..
في بيت أبو مصعب (الساعة 12 الظهر)
كان الكل قاعد .. بس محد يدري برجعت هنادي ومصعب .. أم مصعب وهي توجهه الكلاام لـ مرام : بعدين بعد صلااة العشاء بنروح بيت عمج أبو خليل الحناية بتيي علشان تحنيج إنتي ونورة
مرام وهي مبوزة: ما أبي .. تدرين إني ما أحب الحنة
أم مصعب : والله حتى لو ما تحبينها ما يصير إنتي عروس لااازم
حمد وهو يبتسم: حلااات العروسة بحنتها ^_^
مرام وهي تبتسم تحاول تنسى همها وهم الملجــة والأكبر هو هم مواجهة جاسم : الله يعيــــــــن نورووو لأنه أكره شي عندها الحـــــــــنة
حمد وهو يبتسم: ولااا مالي خص أبيها تتسبح بالحنـــة
أم مصعب: إي حني يمكن جسوم بعد يحب الحنة .. وبعدين حتى لو ما يحب لااازم تحنيـــن
هنادي ومصعب: السلاااام عليكم
الكل قام فرحان وراحو يسلمون عليهم .. أم مصعب : من متى راجعيــن
مصعب وهو يبتسم: والله أمس في الليل على 1
أبو مصعب: يلااا الحمد الله على سلااامتكم
هنادي ومصعب: الله يسلمكم
مرام وهي تناظر بـ هنادي وتحرك لها شوي راسها بـ معنى قومي .. هنادي فهمتها .. وقامت مرام
.. قامت هنادي بتلحق مرام .. بس مصعب مسكها من يدها ورد قعدها يمه .. مصعب: بعديــن قعدو مع بعض
مرام وهي ميته تبي تعرف شنو صار بينهم في السفر: مصعب بليــــــــــز .. يعني طول الوقت وإنت مجابل ويها .. خلها تيي أبيــها تساعدني
مصعب بصوت واطي محد يسمعه غير هنادي: لااا تخرين كل شي تراني أعرف *_^
هنادي بقهر منه: لااا تطمــن بقول لها عمرري كله ما فرحت كثر ما فرحت في هالسفرة
مصعب : طيب بس لااا تتعبين مرتــي (شدد على هالكلمــه)
هنادي طارت من الفرحة على هالكلمة بس ما بينت .. على طول سحبت يدها من يده وراحت مع مرام
-----------------------------------------------------------------------
.. في غرفة مرام ..
أول ما دخلوا على طول استلمتها مرام : يلاااا شنو صار ما بينكم .. وغمزت لها *_^ ..
هنادي وهي تتنهد: آآه شاقول وشاخلي
مرام : للحين إنتو على نفس وضعكم
هنادي ابتسمت وقالت لها كل شـــــــــي صار بالتفصيل << وينه عنج مصعب وهو قايل لج لااا تخرين كل شي
-----------------------------------------------------------------------
في اليوم الثانـــــــــي .. يــــــــــــوم المــــلجــــــــــــــة ..
الكل محتاس .. والبنات كلهم رايحيـــن الصالون من الصبح .. أم مصعب وأم مشاري وأم سعد وأم خليل راحوا حق وحده تمكيجهم .. علشان يمديهم الوقت .. بعد ما خلصوا البنات من الصالون رجعت كل وحده لبيتها .. طبعا إلي وصلهم خليل ^^
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 6 ونص المغرب)
دخلت هنادي مع مرام .. ما حصلوا أحد في الصالة .. راحت مرام على طول غرفتها وهي تحس نفسها بتصيح بس طبعا ماسكه نفسها علشان لااا يخترب الميك آب .. أما هنادي راحت غرفتها علشان تلبس فستانها إلي شرته في بريطانيا .. وحمدت ربها إنه مصعب مو موجود .. دخلت الحمام ولبست الفستان .. وطلعت وقعدت تلبس إكسسواراتها .. وبعد ما خلصت .. رشت لها عطرها المفضل مونتال الوردي .. وابتسمت لنفسها وهي راضية كامل الرضى عن شكلها .. راحت لعبايتها المعلقة .. تبي تلبسها بس صدمها دخلت مصعب .. سوت نفسها مو مهتمة ولبست عبايتها .. أما مصعب كان واقف يناظر فيها .. ابتسم وقرب لناحيتها .. صار جريب منها وما بينهم أي مسافة .. صار ينزل عبايتها عنها .. أما هنادي فقلبها كان يضرب بقوة مو طبيعية .. من حركته وقربة لها .. بلعت ريجها وهي تحس بيدينه تحاوط خصرها .. و ويهه قريب من ويها .. كان يناظر بعيونها .. إلي محلوة أكثر بشدو البني الذهبي .. نزل عيونه على خشمها الضغير المغري .. أغرااه وما قدر يمنع نفسه من إنه يبوسه .. باسه بكل هدوء ورقة .. نزل عيونه لـ شفايفها المليانة ومصبوغة بلون حمرة بنيــة فيها لمعه .. قرب مصعب شفايفه عند أذونها وحرق ارقبتها بأنفاسه الحارة .. وقال بهمس .. مصعب: الليله ليلتنا .. و استنشق من عطرها المثير .. وطبع بوسة على ارقبتها .. مصعب: انتظرج في السيارة
.. وطلع تاركها في مكانها .. واقفة كأنها مخدرة .. مو مستوعبة .. كل شي فيها يرتجف .. قلبها يدق بقوة مو طبيعية .. حست إنه ما في أكسجيــــــــن ..
-----------------------------------------------------------------------
في الفندق (الساعة 8 بعد صلااة العشاء)
كل العائلة وصلت وبعدها على الساعة 9 وصلوا كل المعزيم تقريبا ..
كانت الصالة صاخبة من صوت الدي جي والبنات رقص و وناسة
::راح أوصف لكم البنات::
مرام
VV
بما انها العروس فكانت الأحلى من بين كل البنات .. كانت لابسة فستان مخصر عليها من فوق لين تحت (السمكة) من فوق فيه ورود لين فتحت الصدر وبدون أكمام وكان لونه بيج ويلمع كان ميك آب شوي صاخب راسمه عيونها فراشة والشدو كان أسود وبني والحمرة بنية تلمع وتسريحتها بمقة الروعة شعرها كله مرفوع وفي خصل نازله منه وكيرلي
=====
نورة
VV
هي بعد عروس وكــــــــانت روووووعة وبقمة الأناقة والنعومة
كانت لااابسة فستان مخصر عليها من عند الصدر و واسع لين تحت .. من فوق فيه شيفون ومطرز ويلمع لمع من فوقه لين تحته و لونه لؤلؤي مايل للإصفرار .. من دون أكمام .. كان الميك آب شوي صاخب راسمه عيونها فراشة والشدو كان أسود وبني مع أصفر فاااتح والحمرة بنية تلمع وتسريحتها بمقة الروعة شعرها نصه مرفوع والباقي نازل على كتفها بشكل كيرلي
=====
جنان
77
كانت لابسة فستان لين تحت الركب لونه أسود وفي نقش بلون الرصاصي مخصر ويربط عند الرقبة والظهر طالع وحاطة ميك آب خفيف بس راسمة عيونها وحاطة شدو رصاصي وتدرجاته وحمرة وردية أما تسريحتها فكان شعرها كله على برد و ويفي وفي وردتين على برد بلون الأسود
=====
هيام
77
كانت لابسة فستان طويل لونه عنابي مخصر من عند الصدر لين الخصر وتشكيلته مثل فستان (المغنية يارا في أغنيتها لو بص بعيني) وحاطة ميك آب صاخب دامجة لون البنفسجي مع الأزرق وراسمه عيونها وتسريحتها من جدام شبك ومنزلة قذلة ومن ورى ملموم ذيل حصان ولابسة مشبك شعر على لون فستانها ويلمع
=====
رغد
77
بعد ما صاحت وسوت فلم هندي على الفستان الأحمر عطتها شوق فستانها الأبيض لين تحت الركبة ومكسر وفي شريطة تحت الصدر لونها أسود و الميك آب لونه وردي و أزرق وراسمه عيونها أما شعرها فكان على طبيعته مفلول و ويفي وحاطة فيه اكسسوار حلو لونه أبيض
=====
غرور
77
لاابسة فستان وردي من جدام قصير لين تحت الركب ومن ورى طويل ذيل ومخصر عليها من عند الصدر لين الخصر وبارز جمال جسمها وفيه زركون على كل الفستان ومن دون أكمام والميك آب لونه وردي مع الأسود وراسمة عيونها وشعرها مسويته تسريحة كله ملموم وصاير كل شعرة على الثانية
=====
شوق
77
كانت لابسة فستان سماوي لين تحت الركبة نفس فستان رغد بس من غير شريطة ومن عند الظهر طالع وكان الميك آب أزرق وتدرجاته وشعرها مفلول كيرلي
=====
-----------------------------------------------------------------------
في مجلس الرياييل (في نفس الوقت)
قاعد يتصنع السعادة ويغصب روحه يبتسم وهو الود وده يطلع من المجلس وما يرد .. مشاري وهو يبتسم حق أخوه : أي شق الحلج خلاااص من قدك بتتزوج
جاسم وهو يتصنع الإبتسامة: عقبال بنتك
مشاري وهو يضحك: آميـــــــن
.. أما حمد فشاق الحــــــلج وفرحان إلااا طايـــــر .. حمدان وهو يعلق : أقول سعد يبت معاك تيب (لصاق)
سعد وهو مستغرب: لااا ليش!!
حمدان وهو يأشر على حمد: جوف جوف شوي وحلجه بينشق ههههههههههههه
الكل: ههههههههههههههههه
حمد وهو مقهور من تعليق حمدان : بنشوف في عرسك شبتسوي
-----------------------------------------------------------------------
(في نفس الوقت)
في الصالة الكل مستانس الي يرقص والي يتصور والي قاعد يسولف وانوااع الازعااج من الاغاني .. في الغرفة قاعدة مع بنت عمتها وتحس بالرتباك وتوتر يخالطة الفرح مو مصدقة انه حلمها راح يتحقق بعد لحظات وتصير حرم حمد .. جنان وهي تبتسم: نورة
نورة وهي تطالع بنت عمتها : هلااا
جنان وهي تمسك يد نورة: حمد رااح يتخبل عليج
ابتسمت نورة بخجل: تتوقعين
جنان وهي تغمز: الا متأكدة
نورة وهي تضم بنت عمتها: الله لااايحرمني منج .. صج رفعتي معنوياتي .. عقبالــــج
جنان وهي تبعد نورة عنها: ولااا منج .. وآميــــــــــن الله يسمع منج
هنادي وهي تضحك بنعومة: هههههههه مستعيلة حدج
جنان وهي تتنهد: حدي هههههه
قطع عليهم فتحة الباب هنادي وهي مدخله بس راسها: قاطعتكم
نورة وجنان ابتسمو لها : حياج
دخلت هنادي وهي شاقة الحلج: وااااااااااي وااااااااااي مو مصدقة نورة تاخذ حماي لا لا مو مستوعبة
نورة وهي تبتسم: اقوول هنادي
هنادي وهي تطالع نورة: هاا
جنان تدخل عرض: يقوولون هلااا مو هااا
هنادي وهي تحك راسها: هاا .. اي اوكي
نورة: وين امي
هنادي: قاعدة تستقبل النسوان خبرج لازم ام العروس وماما معاها و عمتي بعد
جنان وهي تسمع دبكة مصرية: واااي ابي ارقص عليها
هنادي : روحي انتي رقصي عليها وأنا بظل مع مرت حماي
ابتسمت نورة بخجل: ما بعد صرت
هنادي وهي تغمز: كلها لحظات وتصيرين حرم حمد
نورة: إلا ما قلتي لي مرام من قاعد معاها
هنادي وهي تبتسم: رغد وشوق وغرور
هزت نورة راسها: أهااا
-----------------------------------------------------------------------
في الغرفة الثانية .. مكان ما مرام قاعدة .. تحس بالرتباك وتوتر يخالطة الحزن مو مصدقة إنه بعد لحظات وتصير حرم جاسم .. غرور وهي تبتسم: مروم
مرام برتباك واضح: هاا
رغد وهي تحط يدها على يد مرام: هدأي لاا تخافيــن .. ريلاااكس
مرام : أوكي
شوق: أنا بروح أرقص
غرور: خذيني معااج
طلعو غرور وشوق .. وضلت رغد ومرام إلي مرتبكــة مو قادرة تسيطر على ربكتها و خوفها
-----------------------------------------------------------------------
في الصالة عند الرياييل .. الكل يبارك لحمد و جاسم والفرح والسعادة مو واسعة أبو مشاري وأبو مصعب وأبو خليل .. شي حلو إنك تشوف ولدك أو بنتك يتزوجون ويكونون أسرة وبيت
أبو مشاري وهو مستانس: ألف مبرووك يا ولدي
جاسم وهو يتصنع السعادة: الله يبارك فيك ويطول بعمرك
أبو مصعب و الفرحة مو واسعته: ألف مبروك والله يتمم عليكم بخير
الكل: آمين
أبو مصعب وهو يكلم مصعب: اتصل على امك وخبرها انه حمد وجاسم راح يدخلون
مصعب وهو يهز راسه : ان شاء الله يبا
-----------------------------------------------------------------------

في الصالة .. توها مسكرة من مصعب والابتسامة على شفاتها .. راحت لغرفة ولقت نورة وام خليل موجودة معاها.. ام مصعب وهي تبارك لنورة: ألف ألف مبرووك والله يسعدج مع ولدي
أم خليل وهي تبتسم: آمين
أم مصعب وهي تطالع نورة المنحرجة: ترى راح يدخل الحين
نورة وهي ترفع راسها :الحيـــن
أم مصعب وهي تبتسم: اي يما الحين بيدخل
قطع عليهم صوت طق الباب .. أم خليل : منو
من ورى الباب .. حمد: أنا حمد
أم خليل : ادخل يا المعرس حياك
دخل حمد وسلم على أمه و عمته وباركو له وبعدين طلعوا علشان يخلونهم بروحهم .. منزله راسها ومستحية وفي نفس الوقت مستانسة إلااا طايرة من الفرح انه حلمها تحقق وصارت حرم حمد .. تجدم لين عندها وهو فرحـــــــان مو مصدق إنه هالملاااك صارت حلاااله .. حمد: مبرووك عليج أنا
نورة يالله ينسمع صوتها: الله يبارك فيك
حمد وهو يقعد يمها و يحاوطها من خصرها: مو مصدق أنا بحلم ولـه حقيقه معقوله إنتي الحين زوجتي
نورة بخجل من لمسته : اي
حمد صارت عنده رغبه يبوسها .. قربها من عنده أكثر وطبع بوسه دافية من قوة الشوق .. احمرت خدود نورة وصارت ترتجف من قربه لها .. حمد بصوت هامس عند اذونها: أحبـــــــج
نورة نزلت راسها وهي مستحية ومو عارفة شتقول وشتسوي
.. لكن في صوت قطع عليهم وهو دخول أم خليل ... أم خليل وهي مستانسة لبنتها و حمد : يلااا الحين وقت الزفة
قام حمد وأم خليل ساعدت نورة بفستانها .. أم خليل وهي تطلع من الغرفة: برووح اقول لهم انك راح تدخل الحين
طلعت أم خليل وتاركة وراها نورة وهي منزله راسها ومستحية وحمد الي كان فرحـــان وماسك يدها ..
اول مالمست يده حست برتباك وخجل ومازالت منزله راسها مو قادرة ترفعه وتطيح عيونها على عيونه .. مشت معاه وهي تحس بفرح يخالطة التوتر من قربه .. بس هو كان احسن من حالها ماسك يدها وهو فرحــان من قربها والأكثر من جذي انه راح ينزف معاها ويصور
----------------------------------------------------------------------
في الصاله كل الحريم والبنات لبسوا العبايه والشيله والي متنقبه تتنقبت .. بعد دقايق انطفت الاضواء وفجأه اشتغلت الإضاءه على باب الصاله ونفتح الباب واول ما دخلوا المعاريس ابتدت الزفه

نزلو من الدري على قصيــده << أهداء من المعرس للعروس ^^

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 07:30 AM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

~~~~~~~~~~~
يوم أقبلت أحلى عروس صابت الصاله سكون
عم اهدوء كل المكان والكل يناظر زينها
الناس من كثر الجمال ماهية مصدقه العيون
يحسبون أنها ملاك يوم رمشت في عينها
لولا خوفها على الحضور يصيبهم عشق الجنون
كآن ضحكت بشفاتها أو أشرت بيدينها
حرف النون بداية أسمها معطر بعطر الدخون
والواو ثاني حروفها معطيها بهجه مع شجون
النون زودها حلات وزود حلا لسنينها
والراء اخر حروفها يعطيها فن من الفنون
التاء ختام لأسمها نورة الله شزينها
الخير طير بقدومها غرد على كل الغصون
الخير كله ياملا في قلبها وفي أيدينها
الورد خدر في كفها من لمسه الكف الحنون
يذوب من لمسه أيدها وعطرها وحنينها
ومالوم أنا الصاله اذا صابها صمت وسكون
مادام نورة هي العروس بنسكت ونطالع زينها
~~~~~~~~~~~
وصلوا نورة وحمد للكوشه الي كانت خيال حلوه بشكل وكانت ام العروس والمعرس يحذفون عليهم مشموم و ورد الياسمين
بعدها قامو يباركون لهم ويصورون معاهم و نورة تحس بحراج لأنه المصورة تطلب منها تمسك بحمد وتخليه يحاوطها ((يعني تطلب منهم يسون حركات جريئة)) وحمد عاجبه الوضع .. بعدها دخل أبو مصعب و أبو خليل و خليل .. بعد ما تصورو مع المعرس والعروس ولبس حمد نورة الشبكة إلي كانت روووعة طلعوا أبو مصعب وأبو خليل وخليل وراحوا صالة الرياييل .. بعدها طلع حمد ونورة وراحوا يتعشون في المطعم حاجزين لهم
-----------------------------------------------------------------------
في ذي الوقت في غرفة العروسة مرام .. دخلت أم مشاري جاسم : ادخل يا المعرس حياك
دخل جاسم وسلم على أمه و بعدها على عمته إلي توها داخله بعد ما خلصت زفة ولدها حمد وباركو له وبعدين طلعوا علشان يخلونهم بروحهم .. منزله راسها ومرتبكة وفي نفس الوقت حزنانه .. وخايفة من مواجهتها لـ جاسم .. تجدم لين عندها وهو متردد .. جاسم: شنو أقول مبروك ولااا ...... (وسكت)
مرام دمعت عيونها :....................
جاسم وهو يقعد يمها و منزل راسه ومو عارف شنو يقول:.........
ظل الصمت هو سيد الموقف .. لكن في صوت قطع عليهم دخول أم مشاري : يلااا وقت الزفة الحين
قام جاسم وأم مشاري ساعدت مرام بفستانها ..
طلعت أم مشاري وتاركة وراها مرام وهي منزله راسها وبحزن تحاول تخفيه وجاسم الي كان مرتبك ومنزل راسه ومو عارف شنو يسوي .. يقول في نفسه .. جاسم "لو كانت سارة حبيبتي مكان مرام كان الوضع راح يكون غير راح يكون احلى بنسبة لي ولها كان راح افرح وانا انزف معاها كان راح اطالع فيها وفي عيونها وانا فرحان انه تحقق حلمي وخذيت الي ملكة قلبي لكن للأسف الي تزوجتها مو سارة مو حبيبتي .. تزوجت وحده اعتبرها حالها من حال اختي وبنت خالي لااا أكثر" قطع عليه صوت أم مشاري وأم مصعب
أم مشاري وهي تسحب يد مرام و جاسم وتحطهم على بعض : يلااا شفيكم
اول مالمست يده حست برتباك وخجل ومازالت منزله راسها مو قادرة ترفعه وتطيح عيونها على عيونه .. مشت معاه وهي تحس خوف يخالطة التوتر من قربه .. ما كان احسن من حالها ماسك يدها وهو يحس بتوتر وارتباك من قربها والأكثر من جذي انه راح ينزف معاها ويصور
-----------------------------------------------------------------------
نزلو من الدري على قصيدة إهداء من ســارة ^^
~~~~~~~~~~~
من صميم القلب قلت احلى القوافي
اتفنن في حروف اروع قصيده
للعروس اللي لابسه ثوب الزفافي
(مرام) اللي بزينها صارت فريده
اسمها ( مرام) والاسم كافي
لو صاغها الصايغ ضيع نشيده
(مرام) عليها من الحسن والعفافي
شيء كبير اكبر من اننا نجيده
كامله ومكمله بكل الاوصافي
مايزيدها الذهب لمعه هي تزيده
وجهها كالبدر منور وصافي
سبحان من خلا ملامحها فريده
بشوفها تحقق كل الاطيافي
والاحلام بشوفتها تصبح اكيده
فيها جمال الكون بكل الاصنافي
ياعسى ايامها دايم سعيده
من شافها قال رحماك يامعافي
اشهد انها بزينها صارت فريده
من زينها شابت حروف القوافي
مالوم قصيدي لو وقف وريده
(مرام ) بنت ((الـ...)) بنت الاشرافي
(مرام )غلاها بين القلب ووريده
ومعرسنا (جاسم ) قدره عالي ووافي
(جاسم ) بالشجاعه نظرته بعيده
(جاسم) مثل الذهب ومعدنه صافي
(جاسم ) الطيب بقلبه دايم ربي يزيده
(جاسم)قدره فوق روس الأكتافي
الطيبه بقلب ( جاسم ) وربي اكيده
وبختامها قلت احلى القوافي
اتفنن في حروف اروع قصيدة
للعروس اللي لابسه ثوب الزفافي
(مرام) اللي بزينها صارت وحيده
~~~~~~~~~~~
وصلوا مرام وجاسم للكوشه الي كانت خيال حلوه بشكل وكانت ام العروس والمعرس يحذفون عليهم مشموم و ورد الياسمين
بعدها قامو يباركون لهم ويصورون معاهم ومرام تحس بحراج لأنه المصورة تطلب منها تمسك بجاسم وتخليه يحاوطها وهالشي أربك مرام و جاسم وما عجبهم .. بعدها دخل أبو مصعب و أبو مشاري و مصعب إلي مستانس انه راح يشوف هنادي .. في الصوب الثاني .. قاعدة سوالف وضحك مع رغد
ويعلقون على شكل مرام المستحية .. رفعت راسها وطاحت عينها على عيونه للحظة حست كل شي توقف ما عادت تحس بأحد غير بمصعب طالعته وهو يبتسم لها وهي ردت الإبتسامه له بخجل وهي تتذكر إلي صار .. انسحر بعيونها كان وده يوقف الزمن لهل اللحظة ويظل يطالع بعيونها طول العمر لكن أخوها مشاري صحاه من سرحانه .. مشاري وهو يبتسم : فشلتنا كأنك عمرك ما شف مرتك
مصعب وهو يطالع بـ هنادي : أقول لااا يكثر بس
مشى مشاري ومصعب وراه .. بعد ما تصورو مع المعرس والعروس ولبس جاسم مرام الشبكة إلي كانت روووعة طبعا من ذوق أم مشاري طلعوا أبو مصعب وأبو مشاري ومشاري و مصعب وراحوا صالة الرياييل .. بعدها طلع جاسم مع مرام وراحوا يتعشون في المطعم حاجزين لهم
-----------------------------------------------------------------------



نهـــــــــــــــــــــــــــــــــاية البـــــــــــــــــــــــارت




توقعاااااااااتكم للتكمـــــــــــــــــــلة ... ؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 07:31 AM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

قراءة ممتعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــة للجميـــــــــــــع

































-----------------------------------------------------------------------
في صالة الرياييل (وقت العشى)
قرر يدق عليها ويسمع صوتها.. رفع تلفونه ودق على رقمها وهو طالع من الصالة.. بعد لحظات وصل له صوتها .. مصعب: ألوو
هنادي وهي تضحك:هههههه ألوو
مصعب وهو يبتسم: دووم الضحكة
هنادي:تسلم
مصعب:أقووول هنوووي
هنادي بمزح: بعينك اسمي هنادي واذا تبي تدلع قول هنووو
مصعب وهو يضحك: هههههههههه أقووول كأني عطيتج ويه بزوود
هنادي وهي تضحك: ههههههههههه ليش مو من حقي
مصعب وهو يعدل شماغة: أممم على حسب
هنادي: يه طيب .. شفيك داق شتبي
مصعب: شنو ليش داق مرتي وكيفي أبي أدق عليها وأكلمها هنادي بدلع وخجل في نفس الوقت:أوكي أنا ما قلت شي
مصعب وهو يبتسم على دلعها: طيب يلااا لبسي عباتج وطلعي لي
هنادي على نفس صوت الدلع: ليش
مصعب: تذكري كلاامي
هنادي حست بمقص في بطنها: هاا
مصعب زادت ابتسامته: من قال هاا سمع
هنادي بربكة وخجل :بس .. بس أنـ..
قاطعها مصعب وهو يضحك على ربكتها الواضحه بصوتها: شلون يعني بتطلعين ولااا أيي وأطلعج بنفسي
هنادي من كثر الربكة مو قادرة تستوعب .. بإستغراب: شلون
مصعب: سهله ما يبيلها تفكير أحملج
هنادي:هاا
مصعب: هنوو بلااا كثرت كلااام ويلااا أنتظرج
هنادي وهي محمرة: امممممم أوكي ... مصعب
ابتسم مصعب: عيونه
هنادي بتردد: ... خلاااص بطلع الحين
ابتسم مصعب وهو عارف إنها من كثر الربكة مو عارفه شتسوي وشتقول: طيب انتظرج
هنادي بهمس: أوكي باي
مصعب: باي
-----------------------------------------------------------------------
في الصالة عند الحريم
جنان وهي تتهفف: اوووف يلااا خلصوو عشى بسرعة ابي ارقص
غرور وهي تاكل: روحي في أحد ميودج
جنان برجى: بليـــــز قوومي
.. دق تلفونها ردت من دون ما تشوف من المتصل.. جنان: ألووو
حمدان: أحلى ألووو
جنان بقهر وهي تقوم من الطاولة وتروح لحمام علشان تاخذ راحتها أكثر وتسمعه ويسمعها عدل.. جنان: ألوووو
حمدان مستغرب من اسلوبها: شفيج يا قماشــة << هع
جنان وبصوت مقهور: ولااا شي بس منقهره إنه محد يبي يقوم يرقص معااي
حمدان وهو يبتسم : أفاا عليــج أنا أرقص ويااج .. كم قماشـــة عندنا
انقهرت أكثر وقالت من بين اسنانها: لااا والله قماشـــــة في عيونك يا الخياط
حمدان وهو يضحك: ههههههه مقبولة منج .. علشان أقدر أخيطج على مزاجــــــي بالشكل إلي أبي مو إنتي القماش وأنا الخياط ههههه
جناان اغتاضت منه وهو يتطنز عليها .. قالت بزعل ممزوج بدلعها المعتاد: سخــــــــيف .. شكلك فاضي ومحد ما عطك ويهه وما لقيــت إلااا أنا تتطلع فضاوتك علي
حمدان: ههههههههه إي والله الكل مطقع فيني قلت أسلي نفسي معااج
جنان : طيب يلاا باااي بروح أرقص مع البنات
.. سكرت جنان من حمدان قبل لااا تسمع رده ..
أما عند هنادي .. لبست عبايتها وكل خلية فيها ترتجف .. سلمت على الكل وطلعت ^^
-----------------------------------------------------------------------
في مطعم الـ.... (الساعة 11 ونص)
من أول ما طلعوا من الفندق وحمد يسولف معاها ويضحك علشان ينسيها الخجل .. بس نورة كانت تبتسم بنعومه ممزوجة بالخجل .. حمد وهو ينزل من السيارة و يروح جهة بابها ويفتحه .. ومد لها يده .. مدت له يده وهي خجلااانة حيل .. حمد ذاب مع احمرار خدودها .. حمد: يسلم لي الخجووول أنا
نورة زادت خجل :...........................
حمد وهو يحط يدها على قلبه: جوفي شلون قلبي يدق بليز لااا تخليني أتهور وحنى في الشارع .. ترى للحين قادر أسيطر على مشاعري الشياجة
نورة تعالو دوروها .. كانت بقمة الإحراااج :.................
حمد ما قدر ما يضحك على خجلها :هههههههههه
نورة رفعت راسها وناظرته بإستغراب: شفيك
حمد بفرح : أخيـــــــــرا عبرتيــني
نورة وخدودها توردت أكثر: سووري مو قصدي إني اتجاهلك .. بس أنـ... (وسكتت)
حمد احترم سكوتها: طيب يلااا خل ندش المطعم ولااا عاجبتج قعدتنا عند الباب .. والناس رايحه راده تناظر فينا
.. دخلوا حمد ونورة المطعم وكل واحد فرحــــــــان والفرحة مو سايعته
-----------------------------------------------------------------------
أما عند مرام وجاسم .. فكان الوضع غيــــــــــــــر .. من ركبوا السيارة والصمت هو سيد الموقف .. جاسم غير وجهته و توجهه على طول للبحر .. عند البحر .. كان الاثنين يناظرون البحر بصمت .. وكل منهم ينتظر الثاني يتكلم .. قرر جاسم هو يقطع الصمت .. : ليش وافقتي علي
مرام و عيونها بدت تدمع: شفايدة .. حتى لو قلت ما راح تصدقني
جاسم وهو يحاول يسيطر على أعصابة: قولي وبعدين أنا بحكم إذا كنتي صادقة أو لااا
.. مرام وهي تنزل راسها وتمسح دموعها إلي خانتها: تذكر يوم ترقدت في المستشفى
جاسم وهو يطالعها: إي .. بس شدخل هذا في الموضوع
مرام وهي تبلع ريجها: الدكتور إلي كشف عليك لما قمت من الغيبوبة .. إذا تذكره
جاسم سكت يتذكر: اي اي .. إلي قلتي لي مشبهه عليه
هزت مرام راسها : اي .. هذا الدكتور سالم .. و الصدفة طلع أخو رفيجتي .. و في الفترة الأخيرة صار لي أكثر من مرة أزورها في المستشفى لأنها كانت مسوية عملية .. وكنت دوم أجوفه هناك .. و بعد فترة خبرتني رفيجتي .. إنه إخوها معجب فيني ويبي يتعرف علي .. بس من ناحيتي أنا ما قبلت هالشي .. ورفضت .. وبعد ما ترخصت رفيجتي من المستشفى .. كنت أزورها في البيت وتقابلت معاه كذا موقف .. وخبرني عن مشاعره تجاهي .. أنا ما أنكر إني أول ما جفته إنعجبت فيه وفي شخصيته .. علشان جذي حبيت أعطي نفسي فرصه مع هالانسان .. وبعد فترة طويله كنت أتكلم معاه في التلفون .. وعمرها العلاااقة ما توصلت للمقابلاات .. كنت أحس بلوم و الخوف من إلي أسويه .. بس مع هذا كنت مستمرة معاه .. لأني بكل بساطة حبيته وهو بعد .. ويوم إنت تقدمت لي .. كان نفس اليوم إلي هو قايل لي إنه بيتقدم لي .. يوم ماما دخلت علي وقالت لي في من داق الباب وطالب يدج .. فرحت ومن كثر فرحي .. عطيتها الموافقة قبل لااا تذكر أسمه .. كان علـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـى .. (بعد الكلاام إلي قالته .. حست إنه صوتها بدى يختفي من الصياح .. لكن كملت وهي تشاهق) بالي إنه سالم .. مو إنت ..(بصوت منخفض و مبحوح) يا جاسم .. من كملت كلمتها على طول حطت يدها على شفايفها تمنع الشهقات إلي حابستها في قلبها ..
.. كان يسمعها وهو يناظر في البحر .. يحس إنه ندمان .. "ليـــــش ما صدقها .. بعد إلي إلي قالته .. هــي مو غلطانه .. الذنب مو منها .. ولااا مني .. هذا قدرنا" .. غمض عيونه بألم .. جاسم بصوت مخنوق من العبرة: ليش ما خبرتيني من البداية .. ليش خبيتي عني .. مو أنا كل شي أقوله لج .. مرام .. أنا قلت لج عن حبي لـ سارة من دون أي خوف و تردد .. وأعتبرتج صندوق لأسراري ..
مرام وهي تمسح دموعها إلي مو راضيه تخلص: ما قدرت .. مو مني .. والله يا جاسم إني حاولت كذا مرة .. أقول لك .. بس .. هذا الشي الوحيد إلي احس صعب إني أبوحه لأي انسان
جاسم على نفس وضعه: إنتي قلتي لـ سالم
مرام : سالم .. تنهدت .. أنا من يوم ما وافقة عليك ما كلمته ولاا رديت على أي مكالمة منه .. بس قبل الملجة بيوم .. حبيت أنهي كل شي .. ما أبيه يتعلق بسراب و بوهم
.. مسك يدها .. ولف جسمه لناحيتها .. مد جاسم يده ومسح دموعها .. جاسم بحنية: بس يا مرام كفاية دموع .. أنا آسف لأني لمتج من البداية .. بس والله مو قصدي .. بعدين هذا لاا هو ذنبج ولاا هو ذنبي .. هذا قدرنا .. الحين إحنى صرنا زوجين .. يعني كل واحد ترك إلي يحبه .. أنا تركت سارة وإنتي تركتي سالم .. يعني كل شي إنتهى ما في يدنا أي حل .. لاا مفر من الواقع المرير ..
رفعت مرام عيونها تناظره: بس أنا يا جاسم طول عمري أعتبرك مثل أخوي .. ما ضنتي يوم من الأيام راح أعتبرك أكثر من أخو
.. غمز لها وهو يبتسم .. جاسم : أصلااا إحنى راح نظل مثل ما إحنى .. يعني إخوان .. بس زوجين بالأسم .. بس هاا قلنا إخوان يعني كل شي تقولينه لي مو تخشين عني
.. ابتسمت مرام وهي تمسح دموعها بطفولية .. جاسم و هو يبتسم .. لدرجة طلعت أسنانه وهو يناظر عيونها: صايرة حلوة عيونج اليوم يا الدلوعه
مرام وهي تناظر المنظرة إلي يمها .. على طول قحصت من نفسها .. ولفت له وصارت تطق على جتفه .. وهي تضحك: تتظنز علي يا الكريه
جاسم: ههههههه .. أمزح هههههههه
.. بعد ما تركته مرام .. شغل جاسم السيارة : يلااا بنروح المطعم .. ترى حدي يوعان من أمس ما كليت
مرام: لااا شلون أروح المطعم وأنا عيوني سايح منها الكحل صايرة أخرع
جاسم: ههههه عاادي تنقبي
.. وصلوا المطعم ونزلوا .. ومرام على طول راحت الحمام (انتوا والكرامه) عدلت الكحل .. وبعدها كملوا سهرتهم بهبالتهم .. رامين حزنهم وهمهم على أكتافهم
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (في نفس الوقت)
دخلت هنادي .. وعلى طول توجهة لغرفتهم .. كانت هنادي مرتبكة بدرجة مو طبيعية .. دخلت الغرفة و هي بتفسخ عبايتها .. بس سمعت تلفونها يصيح .. فتحت شنطتها و طلعت تلفونها .. هنادي: ألووو يماا
أم مشاري: هلااا وصلتوا
.. في هاللحظة دخل مصعب وصار يناظر فيها ..بإعجاب ورغبة
هنادي ما حست فيه : اي اي يما تونا من شوي
حست فيه وهو يحضنها من ظهرها ... سحب طرف عبايتها وكشف كتفها وباسه .. حست بربكه من حركته واشرت له انه يتركها شوي ... لين ما تخلص من أمها ..
بس هو ظل حاضنها ... مد يده وسحب العباية ونزلها ... وهو يمرر يده على جسمها بالكامل ...
وترها ومو قادرة تكمل المكالمة ...
أم مشاري: هنادي يمه ... شفيج
هنادي: ها ... ايه ماما معاج معاج
أم مشاري: طيب يلااا أخليج الحين بس حبيت أتطمن عليج إنتي ومصعب
هنادي: إي إي ماما .. الحمد الله أنا وهو بخير
أم مشاري : مع السلاامة
هنادي: مع السلاامة
.. أول ما سكرت من أمها .. سحب مصعب التلفون من يدها .. ورماه على الطاولة .. وحملها و هي ترتجف بين يدينه .. مصعب: أوعدج إنه كل شي راح يتغير من هاللحظة
.. هنادي برجفة: بس ... بس أنـ...
مصعب وهو ينزلها على السرير بكل هدوء: أششش .. خلينا ننسى إلي راح ونعيش حياتنا مثل أي زوجيــن .. عايشين حياتهم بسعادة
هنادي بخجل من قربه منها والنور مولع: طيب في مجال شوي تطفي النور
.. ابتسم مصعب وطفه النور و ................................... *_^
-----------------------------------------------------------------------




نهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــاية البــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارت




 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مفتون قلبي, رواية, واخيراً حبينا بعض للكاتبة مفتون قلبي, قصة واخيرا حبينا بعض
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:07 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية