لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-04-10, 07:04 AM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحيــــــــــــــــــن رااااح أتركم مع تكملت الباااااااااااااااااارت الخــــــــــــــــــــــــــــاص ^^























ساعدته جنان على ركوب الدري لين ما وصل لـ جناحه هو وهيام .. وبعدها تركته جنان علشان ياخذ راحته مع هيام
-----------------------------------------------------------------------
يا بيت القصيد يا ريحه الورد
أحـــــــــــبك وحبي لك يزيــد
~~
أنا عطيتك حياتي قبل لا تعطيني
لو قلت أعزك قليلة مـــا تكفيني
~~
أنت الهوى وقلبي و أنت محط اهتمــــــــــــامي
يا نبض إحساسي يا غلااا حبي وقلبي وأنفاسي
~~
يا أحلى طيف يمر العين و يسقيها
أنا عطيتك كل حياتي وما فــــــيها
~~
حتى المشاعر ترجمت لك غـلاها
والروح لو راحت لجلك فـــداها
و مكانك بالقلب محد لــــــقاها
~~
-----------------------------------------------------------------------
في جناح هيام ومشاري .. وخصوصا >غرفة النوم< .. فتح الباب بشويش .. حس بهواء بارد يلفح ويهه .. صار يناظر بالمكان .. يحاول يتذكر أي شي .. شاف وحده قاعده على السرير معطته ظهرها .. وفي يدها بيبي .. هيام وهي تبوس الجوري والدموع مغرقة عيونها: يا قلبي إنتي الشي الوحيد إلي بقالي من ريحه المرحوم .. الله يخليج لي وما يحرمني منج يا عمري
مشاري حس بصداع مفاجىء وكأنه يشوف صور موشوشة ..

هيام بوناسه طبعت بوسه على خد مشاري: شكرا يا احلى زوج و حبيب في الدنيا


هيام وبشويه تعب: لا تخاف انـ..ــــا زينه



هيام وهي تضحك: هههههه لالا صدق حياتي


هيام وهي تبتسم له وبحركه جريئه منها باست شفايفه: الله يخليك لي وللي جاي بطريق ان شاء الله



هيام وهي تهز راسها : أي



هيام الي انحرجت من حركته جدام الكل وبصوت يلاااا ينسمع: بخير بس مشاري مو وقته هل حركات

حط يده على راسه من الصداع إلي ياه .. بعدها رفع راسه وناظرها .. بعد ما نامت الجوري حطتها على السرير .. قامت وهي تمسح دمعه خانتها ويا كثر ما تخونها دموعها من بعد مشاري .. جمدت مكــــــــــــــــــــــــــانها .. هيام "لااا أنا بحلم .. أكيــد أنا أحلم .. شكلي من كثر ما هو واحشني صرت أتخيله" .. هيام وبدت العبرة تخنقها والدموع تنزل شلال على خدها .. قربت منه وهي تبتسم وشوي تصيح وشوي تضحك .. هيام وبحال ما يعلم فيها غير الله: ههههه هئ أنا شكلي ينيت .. صرت أشوف خيالك .. آآآه يا مشاري ليتك فعلااا حقيقة .. لفت متوجهه للكبت .. فتحته وطلعت ثوبه وضمته لحظنها .. هيام بصوت رايح: يا عمــــري إشتقت لك مووووت
.. كان واقف في مكانه يطالع بصمت وبدون أي حركة .. كان يطالع فيها .. وبشكلها .. يطالع الهالات السواء تحت عيونها .. عيونها الحمرة .. خدها إلي شبه محفور من الدموع .. ويها الأصفر .. شفايفها الجافة .. ملامح ويها الباهته .. شعرها المهمول و واضح عليه كأنه من سنه ما تمشط .. جسمها الضعيـــــف .. كانت ورده ذابله مالها أي روووح .. قرب منها وقلبه يدق بقوة .. وصل لين عندها ومسح على راسها .. مشاري بحنان: وأنا أكثـــــــــــــــر إشتقت لج
رفعت هيام عيونها وصارت تناظر فيه: أنت خيال صح
هز مشاري راسه بنفي وهو يبتسم لها: لااا أنا حقيقة مو بـ خيال .. إنتي ما تتخيليني ياا هيام .. أنا مشاري بـ لحمه وشحمه
هيام رفعت يدها لـ ويه مشاري بتردد .. علشان تلمسه .. لاامست أطراف أصابعها الباردة خد مشاري .. صارت تمرر أصابعها على ويهه بعدم تصديق .. هيام وهي تناظره ببتسامه ممزوجه بالدموع الفرح: إنت حقيقه .. ههههه إنت مو خيال
.. هز مشاري راسه بمعنى "إي" .. حظنته بأقوى ما عندها .. إشتاقت لحظنــــــه الدافي .. بعدت عنه وهي للحد الآن مو مصدقة .. طلعت من الغرفة وهي تصارخ .. هيام: مشـــــــــــــاري عااااااااااااااااايش مشــــــــــــــــاري ما ماااااااات
و دخلت بنوبت صياح من الفرررررررررحه
-----------------------------------------------------------------------
في الصالة كان الكل فرحان برجعت مشاري وفرحوا أكثر بـ فرحة هيام .. أما أبو مصعب قرر برجعت مشاري وقومته بالسلاامة .. إنه راح يسوي عزيـــــــــــــمة لااا صارت ولااا إستوت .. وأبو مشاري بعد قرر يذبح ذبيحة ويوزعها على الفقراء .. ويسوي عزيــــــــــمة .. وقضوا اليوم والعايلـــة كلها مبسوووطة لـ رجعت مشاري .. وكتملت الفرحه فرحتيـــن بخطبة حمد ونورة إلي خذوا رايها بنفس اليوم على قولت أبو مصعب خير البر عاجله ^_^ وهي وافقة .. وحددوا الملجة بعد إسبوعين من العزيــــمة
-----------------------------------------------------------------------
في قصر أبو نايف (الساعة 6 المغرب)
كان كل الريايل في الميلس الخارجي .. والنسوان في الصالة .. والكل سوالف وضحك و وناسة .. دخلت مي الصالة وهي لابســـة فستان عنابي سادي ماسك من عند الصدر لين الخصر و واسع من تحت لين نص الساق .. ناعم وبسيط وطالع روووووعه عليـــــــــها .. أما شعرها مرولته ومسويه باف .. والميك آب لبناني حده نعووم .. ولابسة حذاء عنابي على لون فستانها .. وإكسسوارات جدا ناعمه وبسيطة .. كانت بقمة الأناقه والنعومة .. أول ما دخلت الكل راح لها يسلم و يتحمدون لها إنها ردت تتكلم .. طبعا ياسمين وبنت عمها حصة المغرورة ما حطوا لها أي إعتبار .. ولااا كأنه العزيــــــــمه علشانها .. بعد نص ساعة دق تلفون رنا وكان المتصل "نايف" .. رنا: هلااا خااالووو
نايف : هلااا بعيووون خاالج .. رنونه عطيني ميمي
رنا : طيب
قامت رنا متوجهه لـ مي إلي كانت قاعده مع أم نايف والنسوان .. رنا وهي تمد تلفونها لـ مي .. رنا: خالي يبيج
خذت مي التلفون من رنا وإستأذنت من أم نايف والنسوان وقامت بعيد عن الإزعاج .. مي: ألووو
نايف: أحلـــــــــــــــى ألووو من أحلـــــــــــــى ميمي
مي وهي تبتسم : أحـــــــــــم
نايف: ههههههههههههه يا قلبي إنتي
مي : يسلم لي قلبك
نايف: يا بنت خفي علي ترى عاادي أيي وأتهور
مي ويها طماط:.........................
نايف: هههههههههههههههههههه
مي بدلع عفوي: نااايف بس عاااد
نايف ذاب بدلعها: هاا
مي: شنوو هاا .. اقول لك خف علي
نايف: أقول قلبي إنتي وين فيه
مي: في الصالة عند الباب إلي يطل على الحديقة
نايف وهو يبتسم: طيب لاا تتحركين أوك
مي: اوكي
وكلها دقايق .. نايف من ورى يحظنها يعني ظهرها ملاصق صدره .. وطبع بوســـــــــة على خدها: شـ الجمـــــــــال شـ الأناقــة
مي بخجل: من ذوووقك
لفها نايف وهو يطالعها من فوق لين تحت: شكلج سكرتي على الكل اليوم
مي بثقة: من زمان
نايف: ههههههههههه فديت الثقة أنا
مي بزعل: شدعوة يعني مو من حقي أثق بجمالي
نايف وهو يحاوطها من خصرها :إلااا من حقج ياا بعدهم كلهم
مي بخجل: طيب شنو كنت تبي متصل
نايف وتوه متذكر: اوووه صح ذكرتيني .. آآه من سمعت صوتج نسيت كل شي
مي بخجل: طيب قول شنو كنت تبي
نايف : أبوج موجود ويبي يشوفج
مي إنصدمت واستغربت: هااا
نايف : مثل ما سمعتي يقول يبي يشوفج وهو الحين في الميلس الداخلي
مي خافت ما تدري ليش بس حست بخوف خايفة إنه يمكن يبي ياخذها .. أي شي .. بس مو يقابلها لسواد عيونها
.. مسكت مي يد نايف بقوة وهي تناظرة بعيون خايفة : تكفى ما أبي أشوفه
نايف وهو يضغط على يدها يطمنها: لااا تخافين أنا راح أكون معااج .. ترى مو عدله أيي ويا يشوفج
مي وهي تتمسك فيه أكثر: طيب بس إنت تكون معاي وما تتركني نهائيا
نايف وهو يبتسم لها يطمنها: إن شاء الله
مشت مي مع نايف للميلس الداخلي .. طق نايف الباب ودخل ومي متمسكه فيه .. رفعت مي راسها شافت أبوها قاعد يناظر فيها من فوق لين تحت .. أبو مي وهو يلف ويهه الجهـــة الثانية: سنـــة علشان تيين
مي إنقهرت وهذا وهو ما شافها من سنه تقريبا يعاملها جذي .. زادت ضغط يدها على يد نايف .. مي وهي تحاول تسيطر على نفسها: خير يبه تبي شي
وقف أبو مي وهو يناظر بـ نايف: ممكن تخلينا بروحنا
نايف صار يناظر بـ مي إلي هزت براسها "لااا" وبعدها بـ أبو مي إلي يناظرهم بحتقار .. نايف وهو يطمن مي: لااا تخافين أنا بره أنتظرج وكلها خمس دقايق وتلاقيني موجود
مي بخوف: لاا لاا لاا ظل معااي .. لفت على أبوها .. مي: نايف ما راح يطلع أي شي تبي تقوله قوله وهو موجود أنا وهو واحد
أبو مي بقهر: طيب مو مهم .. سمعي أنا قررت أسافر وأعيش بره البحريــــــن بروح أعيش بالإمارات .. وراح أبيع كل أملاكي وأبي منج توكيل تتنازلين عن العمارة والأسهم إلي كتبتهم لج أمي الله يرحمها
غرقت عيون مي بدموع ما توقعت ياي لها علشان البيزات .. مي: الحين إنت متعب نفسك ومتعني علشان بس التوكيل
أبو مي: إي عيل شنو متوقعه ياي مشتاق .. أنا ما صدقت إفتكيت منج ومن بلااويج .. لااا تتوقعين بيوم راح أحن لج وله بشتاق حق وحده ذبحت أمها
حست بسكين تنغرس بقلبها من كلمته .. صرخت مي في ويهه: أنا مـــــــا ذبحتها مـــــــــــا ذبحتها
حظنها نايف وهو معصب من أبوها إلي ما في ذرة رحمه: إنت أكيد مو صاحي في أحد يقول حق بنته جذي
أبو مي: رجاءاً لااا تتدخل
نايف بقهر: الشرها مو عليك الشرهه علي أنا إلي متعني و واقف أكلمك ولو سمحت البيت يتعذرك .. فرجاءاً اطلع من غير مطروود
أبو مي: أنا بطلع أصلااا وماني برااد بس أبيها توقع على هالاوراق ومن بعدها ما راح تشوف ويهي
نايف: ماراح توقع يلااا براااا
مي وهي تاخذ الأوراق : عطني قلم
طالعها نايف بصدمه: مـــــي
مي وهي تطالع بنايف: أنا ما تهمني البيزات خل ياخذهم أصلااا أنا مو مستفيده منهم شي يكفي إني معاك
إبتسم نايف لها ومد لها القلم: تفضلي
وقعت مي على الأوراق وعطتهم أبوها و على طول طلعت وهي تصيـــــــــــــــح .. وهي طالعه متوجهه للجناحها .. صادفت بـ ياسمين وهي تضحك: ههههههههه شفيج متهاوشه مع أخووي أكيد عرف إنج مو كفوو تكونين زوجه له ومو من مستواه
مي مشت عنها بقهر:....................
-----------------------------------------------------------------------
على الساعة 10 ونص طلع الكل راح لبيته .. ونايف راضه مي وطيب بخاطرها .. أما في بيت أبو مشاري .. بعد العزيــمة الكل طلع فرحان .. ما عدا هنادي إلي ما حبت تخرب عليهم فرحتهم .. وطبعا هي كانت تبي تظل مع أهلها كم من يوم .. بس هو ما رضى وهذا الشي نرفزها بس ما في يدها حيله .. أما بيت أبو مصعب .. الكل فرحان لـ حمد إلي خطب نورة وهم طايرين من الفرح علشانه ..
-----------------------------------------------------------------------
.. في اليوم الثاني ..
في بيت أبو مشاري (الساعة 3 العصر)
.. في غرفة جاسم ..
سارة بوناســــة : يعني ما مات
جاسم وهو يبتسم: لااا الحمد الله .. للحين عايش
سارة: إي الحمد الله .. والله فرحة له ولكم
جاسم: ياا قلبي والله
سارة : أمممم طيب قلبي جسووومي
جاسم: عيوووني
سارة بدلع: بما إنه مشاري رد ونويرة خطبها ولد خالك .. إنت ليش ما تفاتح أهلك بموضوعنا
جاسم وهو يتنهد: خلاااص اليوووم إن شااء الله بفاتحهم
سارة: أموووووه يااا قلبي إنت
جاسم : ههههههههه ياا قلبي إنتي والله
-----------------------------------------------------------------------
في جناح مشاري وهيام (في نفس الوقت)
>وخصوصا في غرفتهم< كان نايم يمها وهي تمسح على شعره والفرحه مو سايعتها .. للحين مو مصدقة وجوده .. هيام "الحمدالله ياا رب" .. فتح عيونه شافها وهي تناظر فيه وسرحانه .. ابتسم وهو يرفع يدها ويطبع بوسة عليها .. مشاري: شفيه الحلووو سرحان
هيام وهي تبتسم له: فيك هو أنا عندي أحد ثاني أسرح او أفكر فيه غيرك
مشاري صار يناظرها بنظرات هي ما فهمت معناها : الله لااا يحرمني منج
هيام وهي مستغربه من نظراته: ولااا منك ياا قلبي
-----------------------------------------------------------------------
فـــــاصل ((مشاري صحيح فاقد الذاكرة وناسي كل شي بحياتـــــــه .. وما عرفها إلااا من حمدان وأهله إلي يحاولون يذكرونه .. لكن على الرغم من جذي إلااا إنه يحسس الكل من حوله ولااا كأنه ناسي شي .. وطبعا من يشوف هيام يحس بصور مشوشة من حياته وهذي الصور تخليه يتمسك بـ هيام أكثررر لأنه يحس إنها أحلى شي بحياته والدليل كل إلي يمر بمخيله عنها))
-----------------------------------------------------------------------
طلع من غرفته شاف أمه قاعده في الصالة تطالع التلفزيون .. قرر يفاتحها بالموضوع .. جاسم وهو يبوس خد أمه : أمووووواه لأحلــى أم بـ الدنيا .. أم مشاري وهي تبتسم لـ جاسم: فديتك والله
جاسم وهو يقعد يمهايستهبل ويغلد جنان وهنادي: ماما
أم مشاري: هههههه عيوني
جاسم وهو يرد جد : تسلم لي عيونج يا الغالية .. أممم
أم مشاري: أمممم شفيك
جاسم: طول عمرج تفهميـــني
أم مشاري : ههههه طيب قول شفيك
جاسم وهو يعدل قعدته: والله تقدرين تقوليـن إني غاريــــــت من حمد  .. وأبي أخطب
أم مشاري بفرحه: وه هذي الساعة المباركة يا نظر عيــــني إني أفرح فيك
جاسم وهو يبتسم: و البنت إلي أبيها هي بـ...........
قطع عليه كلمته الخدامة ماريا : جاسم هدا في واهد بره يبغى إنتا (جاسم هذا في واحد بره يبيك)
جاسم: اووف منوو
ماريا وهي تمشي: أنا في يسأل يقول إنتا مافي يعرف (أنا سألته يقول لي إنتي مو لازم تعرفين)
جاسم : أووف .. طيب يما أنا بروح أشوف منو هذا .. وبعدين بايي وبكمل لج
أم مشاري وهي تبتسم: رووح وتطمن ولااا تشغل باالك خل الموضوع علي
ابتسم جاسم حق أمه و مشى رايح يشوف منو .. عند الباب .. أما عند أم مشاري إلااا طارت من الفرحه وعلى طول ما عطلت .. أتصلت بـ أم مصعب .. كلها ثواني و وصل لها الرد: ألووو
أم مشاري: ألوووو السلام عليكم
أم مصعب/: وعليكم السلام هلاا والله بأم مشاري
أم مشاري : هلاااا بيج شخبارج وشخبار العيال
أم مصعب: والله الحمد الله .. إنتي شخبارج وشخبار مشاري وهيام وباقي العيال
أم مشاري : والله الحمد الله .. والله ياا وخيتي أنا اليوم داقه عليج علشان أخطب بنتج مرام لولدي جاسم
أم مصعب بفرحه: والله هذي الساعة المباركة .. و جاسم خوش و ريال ما ينعاب .. بس لااازم أشاور البنت وأبوها
أم مشاري : خذووو راحتكم ياا قلبي
أم مصعب: إن شاء الله .. الله يكتب إلي فيه الخير
أم مشاري: آميــن .. يلااا عيل ننتظر ردكم
أم مصعب: إن شاء الله .. مع السلامة
أم مشاري: بحفظ الرحمن
-----------------------------------------------------------------------
أما عند جاسم .. عند الباب .. كان صديقه عبد العزيز
جاسم: لااازم يعني اليوم أحلوها لين بكرة
عبد العزيز: ياا ريال ما عندنا شي واليوم الكل فاضي .. يلااا بسلاعه
جاسم: طيب إنتظر طيران آخذ ملابسي وأقول حق الوالده
دخل جاسم وهو يركب الدري: يمااااا تراني بطلع بروووح مع ربعي حوار لمدة يومين
أم مشاري وهي في الصالة: شلك يا يما
جاسم وهو يوقف : والله طلعت شباب ما تنعاب فيها أونس نفسي .. يلااا بروح أجهز الحين بمشي
أم مشاري: الله يحميك .. تحمل بعمرك عااد
جاسم : إن شاء الله
صعد جاسم فوق لـ غرفته وخذ كل إلي يحتاحه ونزل حب راس أمه وطلع مع صديقه عبد العزيز
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 4 العصر)
..في غرفة هنادي ومصعب..
كانت تحس بشويت تعب فإنسدحت شوي تريح .. دخل الغرفة كان النور مفتوح .. شافها معطته ظهرها .. توقعها نايمة .. على طول دخل الحمام (إنتوا والكرامة) .. بعدها طلع كان لابس باطلون البجامة بس والصدر عاري .. دخل داخل البرنوص (اللحاف) .. أول ما حست فيه وهو يمها إرتبكت .. حست بيد تحاوط خصرها .. وفجأة شافت نفسها في حضنه .. بلعت ريجها وغمضت عيونها وهي مو قادرة تستوعب .. مصعب وهو يهمس في إذنها: أنا أدري إنج صاحية
رفعت هنادي راسها وكل خلية بجسمها ترتجف .. طاحت عيونها في عيونه .. صاروا يناظرون ببعض للحظات طويلة .. قرب مصعب منهاا أكثر لدرجه تلامست خشومهم ببعض .. مصعب وعيونه على هنادي إلي كانت ترتجف وعيونها ضايعة بعوالم عيونه .. بصوت حنون دافئ: أبيج وأبي قربج
.. رفع يده وصار يمررها على خدها بكل نعومة .. نزل عيونه وصار يناظر بشفايفها إلي ما قدر يقاومها .. وطبع بوسة دافئة على شفايفها .. هي حاولت تقاومه وتبعد عنه .. بس ما قدرت .. مصعب بشويت عصبية: لااا تحاولين تقاوميني أنا إذا بغيت حقي راح آخذه براضج أو بعدم رضاج .. هنادي وهي ترتجف بين يديه: بس ... قاطعها مصعب بحده: أشششش خلاااص أنا قلت لج أسلوبي راح يتغير وإلي أقوله وأبه يصير وبدون ما تجادلين ســـــامعه
.. قرب منها مصعب وصار يوزع بوساته ولمساته وهي ما قاومت ولا تهربت مثل كل مره .. إستسلمت له و للمساته وقبلاته و تخالطت أنفاسه وأنفاسها و...................... *_^
-----------------------------------------------------------------------





نهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاية الباااااااااااااااااارت





 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 07:05 AM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هذااااااااا هووو البااااااااااارت











وصل وصل وصل وصل وصل













واخـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــيرا هع :12:











وقراءة ممتعه وهذييي عيديتكم عطيتكم اياها









عاد انا ابي عيديتي <<<ردووو علي وعطوووووووني راايكم وتوقعااتكم



-----------------------------------------------------------------------
طلع من غرفته شاف أمه قاعده في الصالة تطالع التلفزيون .. قرر يفاتحها بالموضوع .. جاسم وهو يبوس خد أمه : أمووووواه لأحلــى أم بـ الدنيا .. أم مشاري وهي تبتسم لـ جاسم: فديتك والله
جاسم وهو يقعد يمهايستهبل ويغلد جنان وهنادي: ماما
أم مشاري: هههههه عيوني
جاسم وهو يرد جد : تسلم لي عيونج يا الغالية .. أممم
أم مشاري: أمممم شفيك
جاسم: طول عمرج تفهميـــني
أم مشاري : ههههه طيب قول شفيك
جاسم وهو يعدل قعدته: والله تقدرين تقوليـن إني غاريــــــت من حمد  .. وأبي أخطب
أم مشاري بفرحه: وه هذي الساعة المباركة يا نظر عيــــني إني أفرح فيك
جاسم وهو يبتسم: و البنت إلي أبيها هي بـ...........
قطع عليه كلمته الخدامة ماريا : جاسم هدا في واهد بره يبغى إنتا (جاسم هذا في واحد بره يبيك)
جاسم: اووف منوو
ماريا وهي تمشي: أنا في يسأل يقول إنتا مافي يعرف (أنا سألته يقول لي إنتي مو لازم تعرفين)
جاسم : أووف .. طيب يما أنا بروح أشوف منو هذا .. وبعدين بايي وبكمل لج
أم مشاري وهي تبتسم: رووح وتطمن ولااا تشغل باالك خل الموضوع علي
ابتسم جاسم حق أمه و مشى رايح يشوف منو .. عند الباب .. أما عند أم مشاري إلااا طارت من الفرحه وعلى طول ما عطلت .. أتصلت بـ أم مصعب .. كلها ثواني و وصل لها الرد: ألووو
أم مشاري: ألوووو السلام عليكم
أم مصعب/: وعليكم السلام هلاا والله بأم مشاري
أم مشاري : هلاااا بيج شخبارج وشخبار العيال
أم مصعب: والله الحمد الله .. إنتي شخبارج وشخبار مشاري وهيام وباقي العيال
أم مشاري : والله الحمد الله .. والله ياا وخيتي أنا اليوم داقه عليج علشان أخطب بنتج مرام لولدي جاسم
أم مصعب بفرحه: والله هذي الساعة المباركة .. و جاسم خوش و ريال ما ينعاب .. بس لااازم أشاور البنت وأبوها
أم مشاري : خذووو راحتكم ياا قلبي
أم مصعب: إن شاء الله .. الله يكتب إلي فيه الخير
أم مشاري: آميــن .. يلااا عيل ننتظر ردكم
أم مصعب: إن شاء الله .. مع السلامة
أم مشاري: بحفظ الرحمن
-----------------------------------------------------------------------
أما عند جاسم .. عند الباب .. كان صديقه عبد العزيز
جاسم: لااازم يعني اليوم أحلوها لين بكرة
عبد العزيز: ياا ريال ما عندنا شي واليوم الكل فاضي .. يلااا بسلاعه
جاسم: طيب إنتظر طيران آخذ ملابسي وأقول حق الوالده
دخل جاسم وهو يركب الدري: يمااااا تراني بطلع بروووح مع ربعي حوار لمدة يومين
أم مشاري وهي في الصالة: شلك يا يما
جاسم وهو يوقف : والله طلعت شباب ما تنعاب فيها أونس نفسي .. يلااا بروح أجهز الحين بمشي
أم مشاري: الله يحميك .. تحمل بعمرك عااد
جاسم : إن شاء الله
صعد جاسم فوق لـ غرفته وخذ كل إلي يحتاحه ونزل حب راس أمه وطلع مع صديقه عبد العزيز
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 4 العصر)
..في غرفة هنادي ومصعب..
كانت تحس بشويت تعب فإنسدحت شوي تريح .. دخل الغرفة كان النور مفتوح .. شافها معطته ظهرها .. توقعها نايمة .. على طول دخل الحمام (إنتوا والكرامة) .. بعدها طلع كان لابس باطلون البجامة بس والصدر عاري .. دخل داخل البرنوص (اللحاف) .. أول ما حست فيه وهو يمها إرتبكت .. حست بيد تحاوط خصرها .. وفجأة شافت نفسها في حضنه .. بلعت ريجها وغمضت عيونها وهي مو قادرة تستوعب .. مصعب وهو يهمس في إذنها: أنا أدري إنج صاحية
رفعت هنادي راسها وكل خلية بجسمها ترتجف .. طاحت عيونها في عيونه .. صاروا يناظرون ببعض للحظات طويلة .. قرب مصعب منهاا أكثر لدرجه تلامست خشومهم ببعض .. مصعب وعيونه على هنادي إلي كانت ترتجف وعيونها ضايعة بعوالم عيونه .. بصوت حنون دافئ: أبيج وأبي قربج
.. رفع يده وصار يمررها على خدها بكل نعومة .. نزل عيونه وصار يناظر بشفايفها إلي ما قدر يقاومها .. وطبع بوسة دافئة على شفايفها .. هي حاولت تقاومه وتبعد عنه .. بس ما قدرت .. مصعب بشويت عصبية: لااا تحاولين تقاوميني أنا إذا بغيت حقي راح آخذه براضج أو بعدم رضاج .. هنادي وهي ترتجف بين يديه: بس ... قاطعها مصعب بحده: أشششش خلاااص أنا قلت لج أسلوبي راح يتغير وإلي أقوله وأبيه يصير وبدون ما تجادلين ســـــامعه
.. قرب منها مصعب وصار يوزع بوساته ولمساته وهي ما قاومت ولا تهربت مثل كل مره .. إستسلمت له و للمساته وقبلاته و تخالطت أنفاسه وأنفاسها و...................... *_^
----------------------------------------------------------------------
في غرفة أبو و أم مصعب (في نفس الوقت)
أم مصعب وهي مبتسمة: اليوم أم مشاري متصلة تخطب مرام لـ جاسم
أبو مصعب وهو يقعد على السرير : والله غريبة ما فاتحني أبو مشاري
أم مصعب: يمكن يبون رايها علشان يتقدمون رسمي مع إني عارفة الجواب وهم بعد .. هههههههه شتقول (وهي تقلد مرام): أعتبره مثل أخوي هههههههههههه
أبو مصعب: ههههههههه .. طيب إنتي روحي خذي رايها وإذا وافقت تصير ملجتها مع حمد
أم مصعب: إن شاء الله مع إني حاستها توها صغيرة
أبو مصعب: ههه ما شاء الله على مرام على صغرها إلااا إنها كبيرة بعقلها وتفكيرها .. طبعا ما عدا خبالها هههه
أم مصعب: ههههه إي والله صدقت
-----------------------------------------------------------------------
طلعت أم مصعب متوجهه لـ غرفة مرام إلي كانت تتكلم مع (سالم) .. طق طق .. أم مصعب من ورى الباب : مروووم فتحي .. سكرت مرام من سالم بسرررعه وقامت وفتحت الباب وهي متوترة .. مرام: هاا .. هلاا .. يـ.ـما (وهي تبلع ريجها) حياج
إبتسمت أم مصعب على إرتباك بنتها إلي هي تعتقد إنها تدري عن الخطبة .. أم مصعب: والله وكبرتي يا مرام وصار أيون لج خطاطيب
ابتسمت مرام بخجل وفي نفسها "واااااي قلبي سلووم ما قدر ينتظر أكثر فديــــــته" .. أم مصعب وهي تبتسم: والله يا بنتي في من طاق الباب وطالب يدج .. وهو خوش ريال .. وينشد فيه الظهر وما أعتقد في أحد يقدر يرفضه كامل والكامل الله .. وهو .... قاطعتها مرام وهي ميته من الخجل: موافــــقة ^^
ابتسمت أم مصعب : يا بنت هههههههه خليني على الأقل أكمل كلامي .. جاملي وثقلي وقولي أفكر على الأقل يوم ههههه
مرام بخجل: ماما
أم مصعب: هههههههههه ألف مبروووك يااا قلبي .. يلااا أخليج الحين
طلعت أم مصعب من الغرفة ومرام على طول انسدحت على السرير وهي طايره من الفرح .. رن تلفونها وشافت المتصل (سلمى) إلي هي نفسها (سالم) .. ابتسمت بخجل وما ردت .. مرام: خل يشتاق لي ههههه .. وبعدها سكرت التلفون بكبره وانسدحت وهي سرحانه وتفكر لين ما غالبها النوم ونامت *_^
-----------------------------------------------------------------------
في غرفة مصعب وهنادي (الساعة 6 المغرب)
توه طالع من الحمام (كرمكم الله) ينشف شعره .. شافها مكورة نفسها على السرير و واضح عليها الحزن .. مصعب حز في خاطره .. مصعب في نفسه "أنــــــا شسويت شلون جبرتها على شي هي ما تبـــــيه " ((سكت شوي)) قال بقهر "والله هي إلي جبرتني على هالشي" .. مشى للكبت و بصوت شبه عالي و بنبرة عدم مبالاه: لين متى بتظلين منسدحه على السرير .. لااا يكون بس عاجبج الوضع
لمعت بعيونها دمعه كسيـــــره .. هنادي في نفسها "ليــــــــش تعاملني بهل قســــوة .. آآآه مشكلتي ما أقدر أكرهـــك مهما سويت لي .. الله يعيني عليك ويحننك لـ قلبي" .. قامت بسرعه و دخلت الحمام (كرمكم الله)
-----------------------------------------------------------------------
في قصر أبو نايف (في نفس الوقت)
وخصوصا في جناح مي ونايف .. قاعد يمشط شعره .. طالعها من المنظرة تطالع فيه وتبتسم .. رد لها ببتسامه أحلـــى .. قربت منه وهي على نفس وضعها .. مي بدلع وخجل: نيوفـــــي
نايف وهو ذايب بدلعها: عيـــون و روح نيوفك
مي بشوية خجل: يسلم لي عيونك و روحك .. أممم حبيبي ودي أزور صديقتي منور من زمان عنها
نايف بقه شوي و ينشق الحلـــج : وآآآآآه يا قلبــــــــــي ..
مي بإستغراب وخوف: شفيـــك!!
نايف وهو يحاوطها من خصرها ويقربها منه: تكفيـــن قوليها مرة ثانية
مي إبتسمت بخجل وهي مستغربه: ودي اروح حق رفيجتي منــــور من زمان عنها
نايف وهو على نفس الوضع:لااا لااا إلي قبل
نزلت راسها وهي فاهمه قصده بس حابة تستهبل عليه شوي .. رفعت راسها وهي راسمه نظرة غبية على ويها .. مي وهي تحك راسها بدليل التفكير .. مي:أممم ما أذكر
نايف بخيبة أمل: شكلج ناوية علي بجــــلطة
مي بخوف وبسرعة: لااا بسم الله عليك حبيبي إن شاء الله فيني ولاا فيك
حط سبابته على شفافها التوتية .. نايف: أششش الله لااا يقوولها .. وبعدها ابتسم: ميمي قلبي بليــــز لااا تستهبليــن قوليها
مي ويها قلب ألوان من الاحراج: شاقـــــول
نايف وهو يبوسها على خدها وبصوت أسيـــر: إلي بالي بالج
مي ذابت مع نبرة صوته .. وبصوت يالله ينسمع: حبيبي
نايف وهو يبوس خدها الثاني وعلى نفس نبرة الصوت: ما أسمع
مي: حبيــــــــبي
نايف ما قدر يقاوم نبرتها ولاا يقاوم قربها .. سحبها معاه لناحية السرير و .......................... *_^
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 6 ونص المغرب)
خبرت أم مصعب أبو مصعب بموافقة مرام إلي فرح لها .. وبعدها قرر أبو مصعب يخبر أم مشاري وفعلااا في الليل ردوا الخبر بالموافقة لأم مشاري إلي طارت من الفرحه .. وانتشرت خطبة جاسم لـ مرام والكل فرح لهم .. إلااا هم إلي ما يدرون بالمشكله إلي هم طاحوا فيها ..
-----------------------------------------------------------------------
.. في اليوم الثاني ..
في بيت أبو سعد (الساعة 8 ونص بعد صلااة العشاء)
وخصوصا في غرفة حمدان ...
كان منسدح على السرير ومتملل يود تلفونه قعد يقرأ المسجات الموجوده فيه
و هو يفرر بين مسج لي مسج لما وصل حق مسج ياله من جنان ايام كانوا يخططون حق شوفت مشاري ..
اول ماجاف اسمها ابتسم فتحاه وقعد يقراه
المسج الاول
... يادب متى بتيي علشان تعطينين الحبوب
المسج الثاني
.. انزين الساعه جم ........)
..و و قرأ كل المسجات طبعا الي ياته منهى و قعد يضحك على هبالها وسلوبها بالكلام وكانت كل المسجات منهى عن التخطيط والمغامره على كلام جنان لشوفت مشاري
عقب ماخلص تم فتره سرحان في جنان وفي نفسه .. حمدان "والله من زمان عنج جنووون" ..في هذي اللحظه يود شفايفه مكان الضربة إلي ياته منها و هو يضحك..(اخر مره قعدت اكلمج فيها يوم عطيتيني بكس جات لي ههههههههههههه )
بعد التفكير وتذكر المواقف الي صارت بينهم عدل قعدته على السرير ورفع تلفونه يدق على جنان ..
-----------------------------------------------------------------------
في بيت ابو مشاري (في نفس الوقت)
.. في غرفه جنان ..
كانت جنان في الحمام (كرمكم الله) و توها طالعه منه
طبعا اول ماسمعت تلفونها يصيح ركضت علشان تلحق عليه و اول ماجافت المتصل "حمدان" قالت في نفسها "اشيبي هذا الحين"
رفعت التلفون لاذنها واهيه ضاقطه على حبت الرد
عند حمدان وهو يقوول في نفسه "واخيرا رديتي" :الوووو هلاا ومرحباا
حنان ببروود:الوو هلا حمدانوا اشتبي
حمدان:بل بل بل بل ..الناس اذا احد اتصل فيها تسلم مو تقول اشتبي
جنان واهيه تروح صوب سريرها :حمدانوا مو وقت محاظراتك خلصني اشبغيت ابي اارقد حدي مقفله
حمدان وهو يطالع السااعه :هذا جزاتي متصل اسأل عنج
وبعدين اشفيج ترقدين هل حزه تو الناس ديايه (يعني دجاجة خخخخ)
جنان:اولا محد قالك تعال اسأل
ثانيا شي مايخصك يا دب ثالثا اقلب ويهك ابي ارقد اذا ماعندك شي تقووله
حمدان :اففف منج صج محد يقدر ياخذ ويعطي ويااج
هــ ـ ـ ـ طووط طوط
ماكمل كلامه الا واهيه صاكته في ويهه ..
-----------------------------------------------------------------------
عند حمدان .. رفع السماعه من اذنه وقعد يطالع تلفوونه وهو يقول حمدان:انا تسكرين في ويهيي والله اما انتي دبه

وقعد يفكر ويات فكره في بااله ابتسم وقام مره وحده متوجه حق مكتبه و هو يقوووول ما عليه يا جنوون ان ما سويت لج مقلب و ما خليتج ترقدين اليووم ما اكون حمدانووه
وصل لمكتبه وطلع تلفونه الثاني مال الشغل
رفعاه وهو يضحك ونقل رقم جنان من تلفونه الاول في الثاني ورفعاه في اذنه وهو ينتظر ردها
-----------------------------------------------------------------------
عند جنان توها بتسكر ليت الابجوره الي في غرفتها سمعت صوت تلفونها يصيح بالاول توقعت حمدان رد اتصل بس يوم رفعت التلفون جافت رقم غريب ((واهيه من طبعها ماترد على ارقاام قريبه فطنشته صاح صاح وماردت ))
-----------------------------------------------------------------------
عند حمدان واهو يقوول في نفسه :لايكون ماترد على ارقاام غريبه عيل فشلت خطتي ..ان شاء الله ترد ان شاء الله ترد
ورد اتصل
-----------------------------------------------------------------------
عند جنان لما رد صاح تلفوونها خذتها القاافه اهيه صج ماترد على ارقام غريبه بس ماتقدر تقاوم لقافتها
رفعت التلفوون علشان ترد .. جنان ((احم احم )):الووو
حمدان وهوا يحاول يغير صووته على انه شخص ثاني:الووو
جنان في نفسها شاكه بصووت بس مو متأكده:الوو السلام عليكم هلا اخووي من بغيت
حمدان بتغير صوته:عليكم السلاام ورحمه الله هلاا ببيج انا مابغيت احد ..((انا بغيت اتعرف))
جنان ابتسمت وبدلع: حاظرين
حمدان بقه يضحك بس كتم ضحكته:شنوو اسم الحلوو
جنان وهي على نفس الابتسامه ودلع:قماااااااااااشــــــــــه وانــت ..
حمدان في نفسه ناقع ضحك هههه: هه ونعم انا خيااط <<ورفع التلفون وسكره بيده وقعد يضحك تالي رفعه بسرعه علشان يضبط حااله
جنان مو احسن من حااله نقعت ضحك على تأليفها للاسم واسمه هع هع :الله ينعم ابحاالك
حمدان وهو شاق الحلج :تدرين انه صووتج وايد حلوو
جنان وبكل دلع تصنع:هه اي ادري مو كل ماكلم احد قالي نفس الشي
حمدان استغرب :منوا قاالج غيري
جنان وهي تبتسم:يعني بصراحه بصراحه انا اكلم شباب ويعني<<وهني زادت الدلع بنبره صوتها ..: حموود وخلوود ويووسفوو وجسووم وعزووز وبعد ماذكر اساميهم وايد وايد تقريبا كلهم قالولي انه صوتي حلو
حمدان اهني منصدم وفي نفسه اللـــــــــــــــه هذووول كلهم تعرفهم :ها احم هذول كلهم تعرفينهم
جنان بدلع: أي بس إنت بضيفك على القائمة بعد ^^
حمدن يحس بـ صدمه "هذي من صجها ولااا تمزح": و إنتي تطلعيــن معاهم وله بس تلفون
جنان: هههههه إلااا أطلع وأفرفش معاهم بعد أوسع صدري شوي
حمدان بقت شوي وتطلع عيونه: من صجج
جنان وهيه ترد طبيعيه : هههههههههه أقول حمدانوووه تدري إنك ممثل فااااشل و
وايد تثرثر يلا بااي ابي ارقد بااي وصكته وسوته سايلنت علشان مايزعجها وسكرت اليت ونامت
-----------------------------------------------------------------------
عند حمدان الي قعد يطاالع تلفوونه وهو يضحك نااقع ضحك على المقلب الي كان بيسويه حقها قامت اهيه سوته فيه :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه واالله منتي بهينه يا جنووون هههههههههه قصدي قمااشووه والله وعرفتيني ههههههههه وقعد يضحك على الموقف الي صاار وبعدها
دز مسج لها :جنوون ..قصدي قمااشووه خخخ سوري ازعجتج بس كنت متملل قلت اسولف وياج بس طلعتي مو ويه سوالف خخخخ المهم تصبحين على خير
وسكر تلفونه وتركاه على الطاوله وراح لسرير مستسلم لنووم الي ياله بعد الضحك هع هع
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو خليل (الساعة 10 في الليل)
خذ لها يوم كامل ما ترد على حمد تقول له لااازم ما نتكلم لين الملجة *_^ .. دق التلفون للمرة المليون .. يات تبي تعطيه مشغول جافت المتصل "ســارة" .. ابتسمت وردت بفرح .. نورة: هلاااا والله
سارة: هلااا بيج ياا قلبي شخباارج
نورة: والله الحمد الله .. من زمان عنج وعن اخبارج شمسوية
سارة: والله ماشي الحال .. اشتاقيت لج يا الدبة لااا تتصلين ولاا شي
نورة وهي تتنهد: كنت مشغوله والله إي ما باركتي لي
سارة سوت نفسها ما تدري مع إنه جاسم خبرها: مبروووك بس على شنوو
نورة بفرح: إنخطبت وملجتي بعد إسبوعيــــــــــن
سارة : لااا ألف ألف مبروووووك .. بس خيانة ليش ما خبرتيني
نورة: ههه والله سوري بس كل شي صار بسرعه
سارة : المهم ألف مبرووك
نورة: الله يبارك فيج .. عقبالج
سارة من قلب: آآآآآميـــــــن
نورة: ههههههه شكلج مفجووعه على العرس
سارة: ههههههه شااسوي والله
نورة: إي ترى حتى مرووم إنخطبت
سارة بفرحه: والله مبروووك .. لااا شكلكم متفقيـــــن
نورة: هههههههههه إي لااا حظتي
سارة: إنتي معروفه فارس أحلامج حمد أخوو مروم .. بس مرووم من كان فارس أحلامها ولااا خطبة عادية
نورة: ههههههه لاا مو خطبه عاادية .. من تتوقعين بعد جسووم في غيره عريس الغفله ههههههه
سارة: ههههههه اي جـ... (سكتت توها تستوعب الاسم) .. من !!!!!
نورة بحسن نية: مروم وجسوم إلي قاصــين علينا إنهم يزعم مثل إخوان هههههههههه
سارة بصدمة: طيب باي
استغربت نورة من سارة : طيب قلبي باي
-----------------------------------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 07:07 AM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-----------------------------------------------------------
سكرت سارة من نورة وهي للحين بحالة صدمة .. مو مستوعبة .. سارة والدموع بدت تغرق عيونها .. "مستــــــــــــــحيل إلي سمعته مستـــــــــحيل .. معقوووولة .. لااااا مو قادرة اصدق .. أنا يمكن في حلم .. لااا مو حلم .. كابــــــــــوس لاااازم اصحى منه .. آآآآه .." غمضت عيونها والدموع تنزل بكل غزارة مو قادرة تصدق ولااا تستوعب .. سارة "يعني كل كلام حبه كذب .. كل وعوده كذب .. كل المشاعره كذب .. كل شي كان يقصده كذب × كذب .. ليـــــــــش .. أكيد كان يبي يتسلى .. بس مرام .. شلون ترضاها .. وهي تعرف بعلاقته معاي" .. رفعت سارة التلفون وهي تحس بـ نار تحرقها .. تحس بقهر .. تحس إنــها إنسانه غبية .. إنسانه ساذجة .. حبت ترد لو شوي من كرامتها إلي إنهانة .. تبي تبرد شوي من خاطرها وتشفي غليلها .. كتبت مســـــج وهي تصيح بدل الدموووع دمــــــــــــــ ..
-----------------------------------------------------------------------
في جزيرة حــــــــوار (الساعة 10 ونص في الليل)
جـــاسم :ههههههههههه الله يقطع بليـــــــسك
عبد العزيز: ههههههههههههههههه بس تخيــــل أنت الساااالفه ههههههههههه
صالح: ههههههههههه لااا إنت بس تخيل ويهه وهي ماعطته ذاك الكــــــــــف
الكل: هههههههههههههههه
.. من بين سوالفه وضحكاته وفرحته .. رن تلفونه يعلن بوصول مســــــــــج .. رفع جاسم التلفون وشاف المسج من "القـــــــــلب" إبتسم بحب وهو يفتحه .. بس إنصدم إنفجع كلمة قليله توصف موقفه .. مو قادر يستوعب .. جاسم وهو يقرأ المسج مرة ومرتين وثلاااث .. يحاول يستوعب شســــــــــالفه ..
"سارة" ((يَلّعْبّ عَلُيِ يْحّسَبْ أنَيّ مْنِ الَمْلاعَيِبّ مّادْرَى ِ أنَيِ عَلّىْ الَنْاسّ لَعْيبِ))
.. قام جاسم من عند الشباب .. وهو يدق عليها .. كان يصيح لـــكن ما من رد .. رجع يدق مرة ومرتين وثلاااث من دون فايـــــــده .. صار محتــــــار .. قرر يدق آخر مرة يجرب حظه ودعا في سره من كل قلبــــه إنها ترد علـــــــــــــيه .. وأخيـــــــــــــرا ردت عليه
سارة :..............................
جاسم ما يدري ليش بس حس بنغزة في قلبه .. حس بخوف .. قال بتردد ملحوظ: قلــ..ــبي
سارة بصوت واضح عليه الصياح: لااا تقول قلبي أنا مو قلبك
جاسم منصدم من اسلوبها وتهجمها: شفيج ياا عمري في أحد مضايقج
سارة وهي مو حابه تبين الجرح إلي سببه لها .. تبي تبين له إنها عاادي .. صارت تحاول تضبط نفسها ومشاعرها .. سارة: قـــــلت لك أنا مو قلبك ولااا عمرك .. ولااااا شي يه ما تفهم
جاسم إلي بدى يعصب: سويرة شفيج الله يهداااج
سارة بكل قهر الدنيا: أنا تعبت وطقت جبدي منك .. يا خي إفهم أنا ما أحبك ولااا أدانيك .. وكل إلي صار .. مجرد تسلــــــيه لااا أكثررر
جاسم وهو في حاله صدمه: .............................
سارة وهي تحاول تسيطر على صوتها ما يبين فيه الشهاق: خلاااااص كل شي إنتهى .. يا ريت ما تدق على الرقم .. وإي للعلم ترى أنا أحب ولد عمتي إلي كنت أقول لك عنه .. فياليت تبعد عن طريجي .. بااي
سكرت منه من دون ما تسمع حتى رده .. كان واااقف عند البحـــر وهو يطالع التلفون .. يحاول يستوعب .. شـــــلي صاير .. بدت الدموع تاخذ مجراها .. "جاســـــــــــم" :معقولة هذي سارة إلي حبيتها .. لااا أكيد في شي خلاها تقول جذي .. بس يمكن هي فعلااا ما تحبني .. صارت الأفكـــــــــــــــــار تاخذه لبعيـــــــــد وهو للحيـــن تحت صدمة مو مصدق إلي سمعاه منها
.......................

من كثر خوفي امتلكني الصمت
تصلب لساني وعلت الصرخة بداخلي من شدة خوفي
رأيت حياتي دونك رماد ليش له جدوى
وردة ذبلت قبل نضجها
فرحة طفل للحظة و جرحه من عدم لمس تلك الفرحة
حبيبي .... أحببتك للجنون
شعرت بعدي عنك سجن عن دنيا جميلة ذقتها معك
فراقي لعينيك شبح يرعبني
يدفعني بيديه يبعدني عنك حبيبي
أنتظرك تنجد حبي منه ... لا تتركني
أحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك

......................

---------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 1 ونص في الليل)
.. وخصوصا في غرفة مــــــــــرام ..
طول اليوم نايمة أو قاعده في غرفتها على النت حتى أكل ما نزلت تتغدى أو تتعشى معاهم علشان ما تبي تواجه أمها وأبوها >>البنت تستحي<< خخخخخ .. كانت عايــــشة بأحلاااام وردية بس في صوت خرب عليها .. أغنية تامر حسني بحبك موت
"وهقولك ايه انا ولا ايه
اكيد فاهم انا قصدى ايه
يا حبيبي مش هقدر اعيش مع غيرك
نفس اللي انا عشت فيه معاك
معقول قادر تحب غيري .. وتقوللو نفس الكلام
اللي مكانش بيتقال لحد غيري .. وتعيش كمان نفس الاحساس معاه"
صارت تدور تلفونها وهي منزعجه .. ردت من غير ما تشوف من المتصل .. مرام بصوت واضح عليه النوم:ألوووو ....
:................
مرام بشوية عصبية: أففف عساكم عمركم ما رديتو
.. وتوها بتسكر ..
بصوت واضح عليه الحزن والهم:ألوووو
قلبها قام يدق بسرعه .. مرام بخوف: جسوووم شفيك
جاسم بـ حزن: مروم مالي غيرج يحل لي المشكله
مرام وهي تعدل قعدتها: شـ المشكلة قول تراك خرعتني
جاسم بصوت واضح عليه الصياح: تركتني تقول لي ما عادت تحبني ..
مرام ما عرفت شتقول :.................
جاسم: مرووم تكفيـــن دبريني على حل ..
مرام حست بحزن على جاسم:.....................
جاسم وبصوت مخنوق: ما أقدر أفترق عنها .. مرووم أنا أحبهاا تفهمين بليــــز فهميها قولي لهااا
مرام شوي وتصيح على حالة جاسم: طيب طيب أنا بقول لهااا بحاول معاها بس إنت هدي نفسك تكفـــــى جسوووم
جاسم: بحاول مع إني عارف إني ما راح أقدر .. بكرة راح أرجع البحرين .. مع السلامة
مرام: مع السلامة
سكرت مرام من جاسم وهي مو عارفة شتسوي في مشكلته .. صارت تفكر وتفكر ومن داخلها ميته قهررر من سارة إلي مو مهتمه بـ مشاعر جاسم إلي قاعده تلعب فيها .. مرام في نفسها "كل يوم طالعه له بـ سالفه" .. صارت تفكر تكلم نورة علشان تاخذ عنوان سارة وتروح لها ... وما قدرت تنام لين ما طلعت الشمس
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (الساعة 8 ونص الصبح)
.. غرفة هيام و مشاري ..
كان محاوطها من خصرها وراسها عند صدره العاري .. كان يتأمل فيها .. وهي نايمــــــــــة بكـــــل هدوء .. ابتسم على ليله أمـــس إلــي كانــــت أحلـى ليله بالنسبة له ................

=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
هيام وهي تحط الجوري في سريرها: وأخيـــرا نامت ^^
مشاري وهو يناظر فيهم و مكتفي ببتسامه:...............
هيام توجهة للكبت وفتحته وصارت تطلع منه أشياء .. لفت عليه وهي تبتسم وردت مرة ثانية لشغلها .. صارت تطلع ملابس وصندوقيــن متوسطين بالحجم .. هيام وهي تقعد على الأرض : حبيبي تعال شوي
قام مشاري من على السرير و راح لها وقعد يمها وهو يناظر الأشياء إلي مرمية بالأرض والصندوقيـــن بإستغراب: آمــــري
هيام بحب: ما يآمر عليك ظالم .. أممم ممكن تساعدنــــــي
مشاري ببتسامه : أكيـــــــــــــد وهذا يبيله سؤااال
هيام وهي تبوسه على خده: يا قلبي إنته والله تسلم
رفع مشاري يده لخدها .. بس هي قامت بسرعه عنه وراحت للجهه الثانية .. صارت مقابلته .. ابتسم على حركتها من غير أي تعليـــــق
.. هيام وهي تناظره بنظرة ما فهمها لـكن ما كانت غريبة بالنسبة له .. دزت هيام له صندوق و بصوت واضح عدم المبالاه: فتحـــه
استغرب مشاري من نبرتها إلي ما تعود عليها من أول ما رجع من المستشفى لـحد اليوم كانت معاملتها أحســن ما يمكن .. مشاري بنفسه "شفيـــها شلي غيــرها .. معقولـــه ملت مني ولااا في شـــي .. ياا ربي" .. فتح الصندوق وهو يناظر فيها لين ما دخلت الحمام تاركته بحيــرته إلي يبي يعرف شلي غيرها .. مشاري بنفسه "توها لثواني كانــت أحسن ما يمكن" .. طالع بداخل الصندوق .. و فجـــأة حس بصـــداع فضيـــــــــع .. غمض عيونه للحظات و رد فتحهم .. وصار يناظر بإلي داخل الصندوق وهو يحاول يتجاهل الصداع إلي ياه .. لكن الصداع زاد لما سمع صوت مألوف عليه .. رفع راسه وشاف هيام وهي لاابسة قميص نوم لونه أحمررر .. وفاله شعرها .. ومشغله المسجل على أغنية
عادل محمود و منى أمرشا .. الحب يكبر .. بصوتهم (هيام ومشاري)

هيام
حبيبي حبيبي

مشاري
حياتي

حبيبي يا حبيبي


حياتي يا حياتي


حبيبي يا حياتي

هيام
حبيبي خايفه الحب يكبر
وقلبي يعشقك اكثر واكثر
واذا اشفت ان ما استغى عنك
تخليني ومن حبي تنكر

مشاري
من الي حط هالفكره في بالك
يا روحي لا يصور لك خيالك
لاني اقدر انسى الحب وابعد
وربي هو الذي خالقني ما اقدر

هيام
حبيبي يا حبيبي

مشاري
حياتي يا حياتي

حبيبي يا حياتي

مشاري
يا حياتي


هيام
اخاف بيوم تزهق وتملل
ولا اكون بعيونك مثل أول
اخاف تنادي غيري لك حبيبك
تخليني على الحب اتحسر


مشاري
محال انه تجي مني مضره
احبج والعمر يا عمري مره
واذا كلشي تغير في حياتي
غرامج مستحيل ان يتغير


هيام
ابي منك عهد واضح وصادق
معي تبقى وعمرك ماتفارق
ولك مني احبك للنهايه
اسيرة حب ومنك ما اتحرر


مشاري
عهد ابقى على حبي وحبج
ولآخر نبضه في قلبي احبج
يا اغلى حلم حققته في عمري
يا فرصه في حياتي ما تكرر

هيام
حبيبي يا حبيبي

مشاري
حياتي يا حياتي

هيام
حبيبي يا حياتي


مشاري
يا حياتي


هيام
حبيبي



مشاري
حياتي

أول ما خلصت الأغنية حس الدنيا تدور فيه والصداع كل ماله يزيــــد .. وفجـــأة ما عاد يشوف شي غير الظلااام .. >>أغمى عليه<<












.. ما صحى إلااا على صوتها وهي تصيح وتضرب خده على خفـــه .. هيام وهي تمسح دموعها: مشاري حبيبي تسمعني
ابتسم مشاري لها يطمنها : لااا تخافين أنا بخير
هيام: لاا تقوم بنادي لك عمي يسااعدك
توها بتقوم تنادي على أبو مشاري .. بس مسكت يده ليدها منعتها .. مشاري بحب: لااا تروحيـــن
هيام وهي تطالعه: أنا آســــفة ما كنت أقصد كنت .. على بالي بهالحركة راح تتذكر .. وخصوصا الأغنية لما غنيناها في يـ..
مشاري وهو يقاطعها: في يوم ميلااادج .. صح
هيام صارت تناظر فيه وترمش تحاول تستوعب .. الدموع ملأت عيونها .. هيام بـ فرح: تذكــــــــرت
هز مشاري راسه وهو يقربها منه لين ما صارت في حظنه .. ضمها له حيـــــــل وهو طايــــر من الفرح .. إنه ذاكرتــــه رجعت له مرة ثانية ..
=-=-=-=-=-=-=-=-=-=
رجع للواقع وهو يطالعها تناظر فيه وتبتسم إبتسامه ذوبته .. هيام: حبيبي قلبي حياتي إنت ممكن
مشاري وهو يبتسم: يا قلبي والله على حسب المطلوب *_^
هيام وهي تبتسم: لااا تخاف شي سهل إنك تسويه .. أممم ممكن يا عيوني إنت تخليني أقووم و أروح أتسبح
مشاري وهو يهز راسه: لاااا هذا أصعب طلب طلبتيـــه .. تدرين ليش
هيام بخوف من تفكيره: ليـ.ـش
مشاري وهو يبتسم: لأنج تطلبين بعدج عني وأنا ما أقدر على بعدج وبعدين يعني ما فيها شي لما تطلبين مني إني اتسبح معاج صح *_^
هيام وهي تقلب نفسها الجهة الثانية: خلاااص بطلت
مشاري: ههههههههههه لااا ماا في
.. ما حست بروحها إلااا هو حاملها متوجه للحمام .. هيام بخجل وهي تحاول فيه ينزلها .. بس لااا حياته لمن تنادي *_^
--------------------------------------------------------
في فلــة ياسميــن و صالــح (الساعة 10 الصبح)
كانت قاعده في غرفة النوم متملله .. ريلهاا صالح رايح الشغل و ولدها نايـــــــم .. قررت تدق على حصة بنت عمها << تذكرونها إلي كان خطبها نايف وهي رفضته
.. رفعت التلفون ودقت على رقمها .. كلها لحظــات وصلها صوت حصة : هلاا والله بياسمـــناا هههههه
ياسمين: هههههههه هلااا بيج ياا قلبي
حصة: غريبه متصله فيني هالحزة
ياسمين: والله قاعده بروحي ومتملله .. قلت أتصل لج أتسلى معاج شوي
حصة : أهاا ..
ياسمين: رااح تتعودين علي كل يوم هالحزة بدق عليج ماعندي أحد أسلي عمري معااه
حصة: إذا جذي ليش ما تروحيـن بيت أبوج تقعدين مع أمج وتتسلين معاها أو تطلعين معاها مو هي كل طالعه يا مجمع أو شي .. وبعدين بنات إختج كله مطيحيــن هناك روحي وسعي صدرج معاهم
ياسميــن بقهر: والله ودي بس لأنه ذيج إلي ما تتسمه موجوده هناك .. وأمي طايحه فيها مدح كأنها هي بنتها مو أنا .. و رنا ورنيــم نفس شي طوول الوقت معاها .. بصراااحه حدي منقهرررة وطااقه جبدي منها .. آآآخ ياا القهر تمنيتج إنتي مرت أخوووي .. بس شااقووول ..
حصة بحسره: والله تبين الصرااحه أنا بعد منقهرة .. صحيح انا رفضته لما تقدم لي .. بس لأني كنت سامعه عنه أشياء وأنه مو مال مسؤولية .. بس إنصدمت فيه لما تزوج له وحده أصغر منه بـ 13 سنه تقريبا ولااا و يدافع عنها بصراحه حسيت بالغيرة .. ولااا بعد صاير يعتمد على نفسه .. وسمعت من أبوي إنه هو شايل كل الشغل .. وإنه تغير وااايد للأفضل .. حـــــدي منقهرة
ياسمين بخبث: وإذا عاجبج شرااايج تخليــنه يتقدم لج مرة ثانيــة
حصة: إنتي من صجج
ياسمـــين : أكيـــد مو إنتي أحلى منها .. وأغنى منها .. وبنت عمه أولـــى منها
حصة: بلااا
ياسميــن: بس عيل سمعي كلااامي ونفذيـــــه
حصة: قولـــــي
ياسميــــــــن: سمعي....................
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (الساعة 12 الظهر)
توه داخل البيت وهو يحس بـ هم الدنيــا كله على راااسه .. صعد فوق على طول لـ غرفته .. و هو مازال عنده أمـــــل إنه كل شي يتصلح ويرد من يد ويديد .. حط راسه على مخدته يحاول ينام .. بس وين عيونه تغمض وترتاح والبااال مشغول والقلب متولع .. ما حس إلاا الباب ينفتح على طول غمض عيونه سوه روحه نايم .. طالعته أم مشاري وإبتسمت ..كانت تبي تبشره بس شافته نايم .. فقررت تخبره بعدين .. طلعت وسكرت الباب وراها تاركـــته بـ همهـــ ..
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 3 العصر)
كان الكل قاعد في الصاله ما عدا "مـــرام" .. هنادي كانت بتروح حق مرام .. بس يد مصعب إلي محاوطه خصرها منعتها .. كانت منحرجه من حركته خصوصا جدام الكل بس ما قدرت تسوي شي .. بين السوالف والضحك .. مصعب: إي يبا تـــــــــرى بعد بكره بسافــــــــــر .. تدري شغل بريطانيا لااازم يصير هناك
أبو مصعب وهو يهز راسه: إي الله يعينك تروح وترجع بالسلاامة إن شااء الله
مصعب: الله يسلمك يبا
أم مصعب بحزن: وشـ كثــــر راح تظل هناك
مصعب: والله يمكن شهر بالكثيـــر لااا تخاافيـــن ملجة أخوي وأختي بـ حظرها وبرد أسافر
طبعا هنادي كانت تسمع من غيــــر تعليق .. بس إنصدمت لما مصعب قال (منها شغل ومنها شهـــــــر عسل)
رفعت راسها تناظر فيه بـ ستفسار .. طالع فيها ولف يكمل مع أمه من دون إي إعتبار لـ نظرتها .. هنادي في نفسها "هذا من صجه .. أنا هني وسط هلي مو سالمه منه .. إلااا أروح هناك علشان يستفرد فيني ويذلني بمعاملته .. أنا لااازم أحاول أدور لي على صرفه .. آآه يا مصعب على كثـــر حبـــــــي لك .. على كثــــــــر نفوري منك .. صرت أخاف من نبرت صوتك لأنها تأسرني .. صرت أخاف من نظرت عيونك لأنها تربكني .. صرت أخاف من لمست يدينك لأنها تقيدني .. صرت أخاف حتى وحدتي معاك لأنها تسجني .. بضيــــاع وحيـــــــــره"
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
.. في غرفة جاسم ..
واقف يم الدريشة يطالع الشارع .. الناس .. البيوت .. اليهال .. السماء .. وهو ضايــــــع بـ فكره .. قطع عليه سرحانه صوت أمه إلي واضح عليه الفرحه: مبروووك يا نظرررر عيــــني ألف ألف مبروك
.. طالع فيها وهو مستغرب منها .. جاسم: شسالفه
أم مشاري: يه خلاااص البنت وافقة وأنا كنت بخبرك إمساعه بس إنت كنت نايم
جاسم بنفسه "شلـووون وافقة وهي ما تحبني وما تبيني .. شلون وافقة وهي نــاهيـــة كل شي ما بيني وبينها .. لحظـــة" .. لف على أمه وهو يطالعها بإستفسار .. جاسم: شلون وأنا ما قلت لج منهي البنت إلي أبيها
ام مشاري ببتسامه: وه وأنا أمك أعرفـــك أكثر من نفسك و أول ما قلت لي على طول دقيت وخطبتها لك ولااا وأبشرك ردوا لنا الخبر بنفس اليوم في الليل
جاسم للحين مو مستوعــــب: يماا عن منووو تتكلميـــن .. من إلي خطبتيها لي
أم مشاري وهي تضحك: ههههههه أدري إنك عارف بس تستهبل .. بس بقول لك وبسوي عمري ما أدري هههههه ..
جاسم بنفاذ صبر: يـــــــــمه وإلـــــــــي يسلم عمـــــــرج تكلمي منووو
أم مشاري وهي تبتسم: مــــــــــــــــــــرام بنت خالك
حس كــأنه أحد ماعطه كــــــــــف على ويهه .. مو قادر يستوعب .. جاسم "مـــــــــــــــرام" .. قطع عليه تفكيره صوت مسج وصل له .. رفع تلفونه شافت المسج من "القلــــــــب" .. دق قلبه بقوة .. رفع راســه لأمه .. جاسم: يماا
أم مشاري: آمـــر يا معرسنا
حس بألم من هالكلمة .. جاسم: يماا ممكن تخليني بروحي
طلعت أم مشاري من عند جاسم وهي تحس إنه فيه شي بس مو عارفة شنوو .. بس ما حبت تضغط عليه وطلعت .. أما عند جاسم إلي فتح المسج و زادت مواجـــــــيعه أكثر من ما هي فيـــــــه .. المسج *أتمنى إني أكون أول وحده تباركــ لكـ .. وأي وبعد أباركـ لكـ أنت ومرام على التمثيل الحلو .. بصراحة تستحقون جائزة نوبـــل على براعتكم في التمثيل* .. حس إنه مو قادر يستحمل أكثر من جذي .. على طول اتصل بـ مرام .. وكلها لحظات وصل له صوتها
.. مرام: هلااا جسووم
جاسم بعصبية وقهررر : إنتـــــــــي شسويتي
مرام بستغراب: في شنووو!!
جاسم وهو مو قادر يمسك أعصابه: عن الاستهبال يا مرووم .. أنا عرفت كل شي .. عيل تسوين نفسج المسكيــنه الغلباانه إلي ما تعرفين شي ولااا كأنج مسوية شي .. وكل إلي صار من تحت راسج .. أتاريج مدبرة كل شي وأنا الغبـــــــي إلي ماعطيج الفرصة
مرام منصدمه من كلاامه مو عارفة ولااا فاهمة شسالفه .. بصوت مخنوق: إنت شتقصد من كلااامك
جاسم بحده: ليش توافقيـــن علي
مرام وهي تحس راسها بده يدور ونفسها قام ينقطع: أوافق عليكـ!! شلون ما فهمت
جاسم بصراخ لأنه وصل حده: لااااااااا تستغبــــــــــين بليــــــــــز
مرام خلاااص ما قدرت تمسك نفسها وعيونها قامت تدمع .. مو قادرة تستحمل صراخه + عتابه + إتهاماته .. وبصوت واضح عليه الصياح: قســـــــم بالله موو فااهمه عن شنووو إنت تتكلم
جاسم صار يحاول يهدي من نفسه .. بعد صمت دام لحظات .. جاسم وهو يحاول يهدي نفسه وما ينفعل: أنا قلت حق أمي أبي أتزوج و بعدها طلعت وهي على طول كلمت أمج على بالها أقصدج إنتي وإنتي وافقتي علي .. وشكل السالفه وصلت حق سارة علشان جي هي قالت إلي قالته و سوت إلي سوته لأني متأكد مليـــون من المئة إنها تحبنـــــــــي
مرام حست بصدمه شلتها مو قادرة تستوعب: وسالم !!
جاسم بـ ملل: شدخل سالم .. أساسا منو سالم
مرام و دموعها صارت تنزل مثل الشلااال: أنا توقعت إلي تقدم لي سالم مو إنت علشان جي وافقت
جاسم مو مستوعب: ما فهمت .. مرام بليز لااا تقعدين تألفين وتمثلين علشان تطبطبين على سواتج
مرام بصوت مبحوح من الصيااح: لااا أنا أوعدك برووح وأفهم سار السالفة .. باي
سكرت منه قبل لااا تسمع الرد
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 3 ونص العصر)
.. في غرفة مصعب و هنادي ..
هنادي وهي معطته ظهرها: بس أنا ما أبي أســـــافر
مصعب وهو ينسدح على السريــــــــر: شي راجع لج بس بتسافرين معاي يعني بتسافرين معاي
هنادي: ويــــف
مصعب: ههههههههه شنوو ويـــف هههههههه بصراحه أنا أعرف في أشياء وايد تدلع بس الأووف ما عمري توقت بتدلع وبتصير ويـــف
ابتسمت هنادي وبعدها على طول كشرت ما تبي تبين له إنها فرحانه إنه ضحك وتغشمر معاها .. هنادي: هاهاهاي ما تضحك
مصعب بعدم مبالاة: مو مهم يضحكج .. وبعدين محد طلب رايج
هنادي حست فعلااا بقهررر منه: أوووووووووووووووف منك
مصعب: ههههههههههههههههههههههههههه عدلتيها هههههههههههههههههههههه
-----------------------------------------------------------------------
.. أما عند مرام ..
طلعت من الغرفة وهي تمسح دموعها .. نزلت من الدري .. شافت أمها قاعده في الصالة تطالع التلفزيون .. مرام وهي تحاول تمسك نفسها : ماما
لفت أم مصعب وابتسمت لها: هلااا والله بعروستنا الحلوة
مرام شوي وتصيح: ماما من خطبني .. أقصد شسمه .. منوو يعني
أم مصعب وهي تبتسم ومستغربة في نفس الوقت: شفيج يا قلبي .. ههههههه كل هذي لأنج مو مصدقه
مرام : ماما بليـــــــز
أم مصعب: جاسم ولد عمتج
مرام على طول تركتها و راحت غرفتها لبست عبايتها وشيلتها وتوجهت لغرفة حمد .. طقت الباب ودخلت .. شافته قاعد على اللاب توب .. مرام: حموود
حمد بملل: أووف شتبيـــــــن
مرام: قوم ودني حق نورة توها داقه علي تصيح ما أدري شفيها
حمد من سمع أسم نورة فززز من مكانه كأنه أحد قارصة .. حمد بخوف: شفيــــها
مرام: شوي تعبانه .. يلااا أمش ودني لها
حمد وهو ياخذ سويج سيارته: يلااا إمشي



نهاااااااااااااااااااايه البااااارت هع

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 07:09 AM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أتركم الحيـــــــــــــــــن مع الباااارت قبــــــــــــــــــــــــــل الأخيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر










-----------------------------------------------------------------------
.. أما عند مرام ..
طلعت من الغرفة وهي تمسح دموعها .. نزلت من الدري .. شافت أمها قاعده في الصالة تطالع التلفزيون .. مرام وهي تحاول تمسك نفسها : ماما
لفت أم مصعب وابتسمت لها: هلااا والله بعروستنا الحلوة
مرام شوي وتصيح: ماما من خطبني .. أقصد شسمه .. منوو يعني
أم مصعب وهي تبتسم ومستغربة في نفس الوقت: شفيج يا قلبي .. ههههههه كل هذي لأنج مو مصدقه
مرام : ماما بليـــــــز
أم مصعب: جاسم ولد عمتج
مرام على طول تركتها و راحت غرفتها لبست عبايتها وشيلتها وتوجهت لغرفة حمد .. طقت الباب ودخلت .. شافته قاعد على اللاب توب .. مرام: حموود
حمد بملل: أووف شتبيـــــــن
مرام: قوم ودني حق نورة توها داقه علي تصيح ما أدري شفيها
حمد من سمع أسم نورة فززز من مكانه كأنه أحد قارصة .. حمد بخوف: شفيــــها
مرام: شوي تعبانه .. يلااا أمش ودني لها
حمد وهو ياخذ سويج سيارته: يلااا إمشي
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
.. في غرفة رغـــد وسعـــد ..
توه راجع من الدوام .. دخل غرفته شاف رغـــد راقده .. ابتسم و راح يبدل ملااابسة .. بعدها راح لجهة السرير و انسدح يمها .. سعد وهو يهمس عند اذونها: رغووده حيااتي قومي بسج نووم
رغد:........................
سعد وهو يبوسها من ارقبتها: رغوووده حياااتي قومي بسج نووم
رغد: همممم
سعد وهو يحضنها من ظهرها يعني ظهرها ملاااصق لصدره .. باس ارقبتها بقوة .. سعد: قلبي رغووده بسج نووم قوومي مو معقووله طوول اليووم نايمة
فتحت رغد عيونها بتكاسل: حبيبي تكفى أبي اناام
سعد بزعل: أوووف كله نوم × نوم أبي أقعد معااج أسوولف مثل أيام قبل .. ولااا شكله رااحت أياام قبل
رغد حست إنه زعل: والله حيااتي مو قصدي .. وهذا أنا قمت وما بنام
عدلت نفسها وهي تبتسم له .. رغد بدلع: بس لااا تزعل بليــــــــز
ابتسم سعد على دلعها : طيب قوومي غسلي ويهج وغيري ملااابسج وجهزي نفسج خليــنا نطلع نغير جووو
رغد وهي تأشر على عيونها و بـ حب: من عيووووني ياا عيووني إنت والله
سعد وهو يبتسم : تسلم لي عيوونج ياا قلبي
-----------------------------------------------------------------------
في سيارة حمد (الساعة 4 العصر)
.. كانت سيارته واقفه يم بيت أبو خليل .. مرام وهي تفتح باب السيارة: حموود إنت رووح وبعدين تعاال لااا تنتظر يعني مر علي على الساعه 5 ونص بالكثيــر أوكي
حمد وهو خايف على نورة:أوكــي .. بس تكفيـــن طمنيني عليها
هزت مراام راسها وهي تتصنع الإبتساامه .. بعدها فتحت الباب و نزلت من السيارة تاركه وراها قلب خايف و متلهف على حبيبته .. دقة مرام جرس البيت و فتحت لها الخدامه .. دخلت مرام من دون ولاا كلمه وعلى طوول توجهت لغرفة نورة .. طقت الباب وفتحته قبل لااا تسمع رد .. شافتها نورة وراحت سلمت عليها بفرح .. نورة: هلاا والله .. مرووم عندنا اليووم من وين طالعه الشمس
مرام وهي مو حابه تبين لها أي شي لااازم تكون عاادي .. ابتسمت من ورى قلبها: بعد إشتاقيــت لج
نورة: تشتاقلج العاافية ياا قلبي
مرام وهي تقعد: أمم ترى ما بتأخر واايد لأنه حمد راح ياخذني على الساعه 5 ونص بالكثير
دق قلب نورة وابتسمت: أهاا
مرام ما قدرت تخفي توترها: نويرة أممم شخبارج شمسوية
نورة وهي تبتسم: ماشي الحاال .. ههههههههه
مرام إستغربت من نورة : شفيج !!!
نورة وهي تطالعها من طرف عيونها: عليـــنا هااا .. عيل طلعتي تحبينه وهو يحبج وإنتوا قاصين علينا على سالفه إنكم مثل حسبت إخوااان
مرام في نفسها "لااا ياا نورة لااا تزيدين إلي فيني مو كفــــــــايه .. إني ماسكه نفسي للحيـــن" .. حاولت ما تبين حزنهاا ولااا تضعف .. ابتسمت وهي تحس بـ نـــــــار: إلااا ما قلتي لي شخبار ساروو
ابتسمت نورة وهي عارفه إنها تحاول تضيع السالفه .. وعلى بالها من الخجل .. نورة بـ فرح: زينه .. اي خبرتها عن ملجتي وملجتج
نزلت مرام راسها بـ هم .. هي مو عارفة شلون تطلب عنوان سارة من دون ما تشكك نورة .. ضغطت على نفسها ورفعت راسها وهي راسمه إبتسامه مافي أحلى منها .. مرام: أممم نويرة ممكن تعطيني عنوان سارة علشان نفسي أعزمها بنفسي على الملجه ..
كانت كل كلمه تقولها تخنقها العبرة بس مطرة .. نورة وهي تقوم وتقعد يمها: هي في (وقالت لها العنوان)
مرام سجلت العنوان عندها طبعا في التلفون .. وقامت تسولف شوي مع نورة وبالهاا مشغوول وتتمنى الوقت بسررعه يمشي علشان تكلم ساارة
-----------------------------------------------------------------------
في مجمع البحرين (الساعة 5 المغرب)
توهم طالعين من المجمع متوجهين للسيارة .. وهي تمشي فجـــأه حست بـ الدنيا تدور فيهااا .. كانت بتطيح لكن يده كانت أسرررع .. سعد بخووف: رغووده حياتي شفيج
رغد بتعب: ولااا شي بس فجأه حسيت بدورة .. يمكن لأني ما رقدت عدل
سعد وهو يسندها لين ما وصلو السيارة: الله يهدااج كل هالارقاد إلي رقدتيه ما شبعتي ما شاء الله عليج
سندت رغد راسها على الكرسي بتعب : والله أنا بعد مستغربة من نفسي كله أبي أرقد .. شكلي بصخن
لف سعد عليها: رااح أوديج المستشفى
رغد : لااا تكفى والله ما فيني شي .. بليز خل نرد البيت
هز سعد راسه وهو مو مقتنع: أوكي
في طريج العودة .. كانت السيارة هادئة ما فيها أي صوت
.. فجــاة .. رغد وهي تحط يدها على شفايفها : وقف وقف
وقف سعد على جنب وهو مفزوع من حركتها .. فتحت الباب و استفرغت (كرمكم الله) .. سعد بخوف عليها: إنتي زينه
هزت رغد راسها وهي تحس بلوعه مو طبيعيه .. حرك سعد السيارة متوجهه للمستشفى ..
-----------------------------------------------------------------------
في قصر أبو نايف (في نفس الوقت)
في الصالة كانت القعده أحلى ما يكون .. أم و أبو نايف .. و رنا و رنيم و مي و نايف إلي محاوط مي من خصرها ومو راضي يتركها .. مي ويها المنقلب ألوان من الاحراج و بصوت محد يسمعه غيره: حبيبي بعد شوي
نايف وهو عاجبة الوضع: لاااا
مي وهي تطالع الشلون الكل يطالع فيهم ويبتسم ... تحس شوي بتصيح من الاحراااج .. مي بصوت شوي وتصيح: تكفى نيوووفي
نايف إلي رحم حالها : طيب رحمتج
ماصدقت فك يده منها على طول قامت .. أم نايف وهي مستغربة: وين رايحه
مي بخجل: بروح غرفتي .. حاسة بشويت تعب
أبو نايف: لااا يكون مريضة ولااا فيج شي
مي: لاا مافيني إلااا كل خير بس شويت تعب من قعده الصبح و ما رقدت
أبو نايف : طيب تعشي بعدين روحي نامي
هزت مي راسها وهي راسمه إبتسامه محليتها أكثر: لااا مشكوور يا عمي .. بس مالي نفس .. يلااا تصبحون على خير
الكل: وإنتي من هله
.. راحت مي لـ جناحها وعلى طول لغرفتها .. وانسدحت على السرير .. سمعت صوت تلفون نايف يدق .. طنشت لين ما سكت .. لكن المتصل ما إستسلم وصار يدق على مرات متتالية .. مي قررت ترد على المتصل وتقول له إنه بيرد يتصل فيه مرة ثانية .. رفعت تلفون نايف إلي كان موجود على السرير .. شافت المتصل "حصة بنت عمي" .. مي: ألووو
حصة وهي ميزت الصوت وابتسمت بخبث وسوت روحها ما ميزت صوت مي .. حصة بصوت كله إنوثة: ألووو هلااا والله بـ قلبي نيوفي وحشتني .. تراني زعلانه عليك قلت لي بتتصل فيني بعد ما تطلع من عند المريضة وانتظرتك وما اتصلت ..
حست بصدمة .. مي بعصبية وغيرة أعمتها:قلبج من يا قليلة الأدب يالي ما تستحين على دمج ..
حصة إلي عصبت من كلام مي: إنتـ........ "طووووطـــــــــ"
قطعت الخط في ويها .. على دخلت نايف .. لفت عليه والدموع متلايمه في عيونها .. مي في قلبها "ما صدق إنك تلعب علي وتكلم بنت عمك من وراي .. شكل حياتي عمرها ما راح تتحسن .. وعمري ما راح أرتااح .. آآآه يا نايف عيل أنا المريضـــة"
.. نايف وهو مبتسم بس سرعان ما تلاشت إبتسامته يوم شاف دموعها مغرقة عيونها .. نايف بخوف: قلبي شفيج عسى ما شررر !!!

 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
قديم 19-04-10, 07:15 AM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70270
المشاركات: 721
الجنس أنثى
معدل التقييم: أسيرةبحرالأماني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أسيرةبحرالأماني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسيرةبحرالأماني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مي وهي مو قادرة تمسك دموعها وبصوت مخنوق: ليـــــــش ؟؟
نايف مو فاهم شي: ليش شنووو
مي وهي تلف عنه .. وتعطيه ظهرها: ولاااا شي
نايف وهو يلفها جهته: ميمي قلبي
حطت مي يدها على شفايفه .. والدموع مغرقة ويها .. مي: لااا تقول لي قلبك ولااا تكمل .. لااا تقص على نفسك ولااا علي .. تكفى نايف خلني بروحي
نايف مو فاهم شي .. بس تركها وطلع .. وهو مقرر ما تعدي الليله إلااا وهو عارف شسالفة
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو خليل (الساعة 5 ونص المغرب)
كانت طول الفترة وهي مع نورة بالها مشغول وتفكر بالكلااام إلي رااح تقوله وترتب أفكارها .. مرام في نفسها "إذا قلت لـ سارة .. شلون راح أنهي الخطبة .. أممم معليش كل حادث وله حديث .. المهم أعلم سارة بسالفة" .. طالعت الساعة .. مرام "أوووف ويـــنه ذي قلت له تعال لي 5 وشي و الحين يات 5 ونص .. ياا رب ما يتأخر" .. نورة وهي مستغربة من سرحان مرام: مروووم
رفعت مرام راسها : هلااا
نورة: شفيج سرحانه
مرام هزت راسها وهي تبتسم برتباك: لااا أبد معااج
نورة: وااضح
قطع عليهم صوت تلفون مرام .. طالعت مرام بالتلفون بالهفــه .. مرام: هذا حموود وصل يلااا لااازم أرووح
نورة وهي مبتسمه بخجل: أوكوو سلمي لي عليه .. مع السلااامه
ابتسمت مرام من قلب لـ خجل نورة: إن شاء الله .. مع السلاامه
-----------------------------------------------------------------------
.. في السيارة ..
ركبت وسكرت الباب .. مرام: السلااام
حمد: وعليكم السلام .. هاا بشري شخبارها
مرام وهي تبتسم: طيبة .. وتسلم عليك
حمد وهو يبتسم بفرحه وارتياح: الله يسلمها ويخليــها لي وما يحرمني منها
مرام : أممم حموودي .. بطلب منك طلب وتكفى لااا تردني
حمد: امم على حسب الطلب
مرام: ودي توديني على هالعنوان .. هذي بيت صديقتي ومن زمان عنها
حمد وهو يشوف الساعة: لااا مو عدله هالحزة تروحيــن لهاا .. وبعدين الحين أنا لااازم أروح المسيد لأنه بيأذن .. وعلى طول البيت خليها مرة ثانية
سكتت مرام من دون تعليق أو أي كلمة لأنها تعرف حمد وطبعه عمره ما راح يغيره .. لاا يعني لاا
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو سعد (الساعة 6 ونص المغرب)
توهم داخلين البيت .. سعد وهو يصارخ: يمــا يبـــا
أم وأبو سعد: خير شفيك تصارخ
سعد وهو يبتسم: من الفـــــــــــــرحه
أم سعد: دووم الفرحه ياا ولدي بس فرحنا معاك
سعد وهو يناظر بـ رغد إلي منزلة راسها ومستحية: بــــــــــصــــيـــــــــــــــر أبـــــــــــــــــــــــو
دمعت عيون أم سعد من الفرحه وضمت رغد وسعد ولدها: ألــــف مبروووووك
أبو سعد بفرحة: ألف ألف مبروووك
سعد: الله يبارك فيكم
-----------------------------------------------------------------------
.. في اليوم الثاني ..
انتشر خبر حمـــــــل رغـــــــــــــد والكل فرررح لهااا .. مصعب وهنادي سافروا على الساعة 10 في الليل بعد ما ودعوا الكل .. جاسم طول الوقت كان يدق على سارة علشان يفهمها الموضوع بس للأسف يا التلفون مقفول يا ما ترد عليه .. مرام محتارة ومو عارفة شنو تسوي وسالم طول الوقت يتصل وهي ما ترد وبعدها قررت تقفل التلفون لأنها مو قادرة تواجهه بالمصيبة الي هي فيها .. حمد و نورة مستانسين خصوصا لما طلعت نتايج الفحوصات ما قبل الزواج .. مي طنشت نايف بعد المكالمه وزعلااانه عليه والدنيا ضايقه فيها من كل صوب .. نايف مستغرب وخايف على مي بس هو ينتظرها تهدء ويحصل الوقت المناسب علشان يفهم منها السالفه .. جنان عايشة حياتها ولااا على بالها .. حمدان لاااهي في شغله ويتواصل مع جنان بس بالمسجات وكل مسج أهبل من الثانـــــــــــــي .. مشاري الكل فرح له بعد ما عرفوا إنه الذاكره رجعت له .. هيام طايرة من الفرح علشانه .. سلطان قرر يترك البنات والمغازل ومفكر يكلم إمه إنه يبي يكمل نص دينه
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (الساعة 4 ونص العصر)
كان الكل نايم .. وحمد طالع مع ربعه .. كانت قاعده في الصالة تطالع التلفزيون وبالها مشغول بـ سارة وجاسم وسالم .. قطع عليها سرحانها صوت جرس البيت .. قامت بتكاسل وراحت فتحت .. صدمــــــــــــــة ..
مرام وهي مو مصدقة : سـ .. ســـارة
سارة وهي تبتسم بسخرية وتلعب بباقة الورد إلي بيدها: إي سارة مفاجأة صـــح
مرام ابتسمت: الحمد الله الله ياابج
سارة بقهرر: علشان تتشمتين فيني .. سمعي زين انا ييت علشان أقول لج شي واحد بس ..
قاطعتها مرام: سارة وإلي يسلمج سمعيني
سارة: أششش ما أبي أسمع منج ولااا شي .. هاج (عطتها الباقة الورد) عمررري كله يا مراام ما كرهت أحد كثررر ما كرهتج .. أكرهـــــــــــــــج ومبروك عليج جاســـم شبعي فيه ..
مشت سارة وراحت ركبت سيارتها وتاركه مرام بصدمة مو مستوعبة
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (في نفس الوقت)
توهم واصلين الشقة إلي أجرها أبو مصعب بما إنهم راح يسكنون فيها لمـــده طويلة .. دخلت هنادي وهي ميته تعب تبي بس تنام .. دخل وراها مصعب وهو ينزل الشناط في الصالة .. كانت الشقة كبيـــــــرة مكونه من مطبخ مطل على الصالة الكبيرة .. ويمه غرفة نــــوم وسيعـــه عبارة عن غرفتين في غرفة .. وغرفة تبديل ملااابس وحماميـــن
.. هنادي وهي تقعد على الكنبة وتفسخ شيلتها بتعب: واخيـــراً
مصعب وهو يقعد يمها : شرايج نطلع نتغدى
هنادي وهي تطالعه بتعب: لااا تكفى أنا بس أبي أرقـــــد يعاااانه (جوعانه) نــــــــــــــــــــووووووم
مصعب: هههههه أوكي .. أنا بعد والله يعاان (جوعان) نوووم
قامت هنادي وتوجهة لشنطتها طلعت لها ثياب ودخلت الحمام (أنتو والكرامة) خذت لها شاور وطلعت وهي لاابسة بجامــة وردية طالعه فيهـــا كيوووووت .. كانت تنشف شعرها دورت بعيونها على مصعب ما حصلته .. بس سمعت صوت في الحمام إلي في غرفة النوم .. عرفت إنه دخل الحمام ياخذ له شاور
.. راحت للمنظرة وصارت تمشط شعرها .. بعدها تعطرت وراحت على طول للسرير ومن حطت راسها على المخده نـــــــــــــامت ..



((ملاحظــــــــــــــــــــــــــــة: مثل ما أنتوا عارفيـــن علااقة مصعب مع هنادي "جفاف المعاملة والقسوة" .. وهنادي مع مصعب "السطحــــــــية وقلت الكلااام" .. يعني العلاااقة ما فيها أي شي يدل على الحب والحنان .. على الرغم من حب هنادي لمصعب .. لكن بسبب تعامله معاها تحاول تخفي هالشي وكثر ما تقدر حتى مع نفسها .. وطبعا مصعب من البداية يحس بحب هنادي له بس بعد مرور الوقت حس انه غلطان وانها ما تكن له أي مشاعر حب .. وطبعا ما قرب منها غير مرة وحده ومن يومها قرر ما يقرب منها من غير رضاها))





طلع من الحمام وهو لاابس الروب .. شافها نايمة ومو حاسة بشي حولها .. ابتسم و لبس ملاابسه .. وانسدح على السرير ونام هو الثاني من التعب
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (الساعة 5 المغرب)
حابس نفسه من يوم ما نهت سارة علااقتها فيه .. وحالته حاله مو قادر لااا ياكل ولااا يشرب .. دق تلفونه .. رفعاه وهو متأمل إنها تكون سارة .. رد بلهفـــه من غير ما يشوف من المتصل .. جاسم: ألووووو
مرام لأول مرة تحس إنها صعب تتكلم معاه : ألووو
جاسم بخيبة أمل واضحه بصوته: مــــــــــــــرام
مرام بحزن: اي نعم مرام يا جاسم .. أنا آسفـــة والله بجد أنا آســـــــفة مو عارفة شاسوي .. جسوم
جاسم بهم الدنيا كله: خلاااص ياا مرام تكفيــــن سكري ما أبي أسمع صوتج ..
مرام: جسووم أنا أبي أساعدك
جاسم بعصبية لأنه حالته ما تسمح له يتكلم بهداوه وخصوصا معاها: إذا ما سمعتيـــني صوووتج راااح أرتـــاح هذا الشي الوحيد إلي تقدرين تساعديني فيه
مرام بصوت مخنوق فيها العبرة: باي
سكر جاسم السماعة في ويهه مرام من دون ما يتكلم ..

((ملاحظــــــــــــــــــــــة:جاسم يعيش بصراع نفسي بينه وبين نفسه .. حبه لـ سارة يتعدى الجنون .. يحبها أكثررر من رووحه وهذا الشي إلي خلاااه يقسى على أكثرررر وأقررب إنسان له وهي مراام))





جاسم: رفع تلفونه وكتب مسج و أرسله لـ سارة ..
"(وياكم)
تمنيت السعادة بدنياي
وشفت السعادة تبتعد ماتبيني
(أشكي)
لربي خالق الخلق شكواي
عساه يسعد مابقى من سنيني
(أخفي)
عن الجلاس همي وبلواي
وأضحك ودمعتي وسط عيني"
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مصعب (في نفس الوقت)
ضمت موسدتها وصارت تصيح .. تحس ولأول مرة .. بإنه حياتها إنتهت .. حبها إنتها .. كل شي رسمته لـ مستقبلها راااح .. وما بقى غير الجراح .. والحزن .. مرام من بين شهقاتها: يااا ربي شاسوي .. خلاااص تعبت واستسلمت .. إلي كاتبه الله أنا راضية فيــه .. سمعت صوت الباب يندق .. مسحت دموعها بسرعة .. وراحت فتحت الباب .. أبو مصعب وهو يبتسم: هاا يا العرووووس من يوم إنخطبتي ما عدنا نشوفج ولااا نسمع حسج ..
مرام (آآآه يا يبا): .............
أبو مصعب وهو يبتسم: طيب جهزي نفسج بكرة راح نروح المستشفى علشان التحاليل قبل الزواج .. ترى ما بقى شي على الاسبوع يخلص علشان الملجـــة
هزت مرام راسها بإنكسار: ان شاء الله .. بابا
أبو مصعب: آمري
مرام :أ .. أبـ..ـي ... لااا خلاااص ولااا شي
أبو مصعب: براحتج
مشى أبو مصعب عنها وهي دخلت الغرفة تكمل صياحها ليــــن ما استسلمت لنوم وناااااااامت
-----------------------------------------------------------------------
في قصر أبو نايف (الساعة 5 ونص المغرب)
في غرفة مي ونايف .. طول اليومين إلي طافوا وهي مو معبره نايف ومو معطته فرصة .. كانت مطلعه دفتر مذكراتها واشعارها إلي كانت تتوقع عمرها ما راح تحتاجه من بعد حظن نايف .. كانت تكتب والدموع متحجرة في عيونها ..
.....................
ضاقت بي احزاني ..قتلتني جروح البشر

منو وعيت لهدنيا والدمع عنواني..لين قلبي من زود قسوتهم انعصر

اه منك ياواقعي الفاني..من يتبعك اكيد انه بعدها عمره خسر

ضيعت فيك امالي واحلامي..وخليتها مثل البيت المندمر

وانت يالنايم في حلو زماني..لايغرك الزمن وخل عندك فكر

لايغرك جماله الفاني ..لانه اكيد بيجي يوم ينصهر

والحين مدري اعاتب زماني..او اعاتب ظلم البشر

منكم ابشر دمعت اقلامي..وماعرفت اكتب غير القهر
.....................

دخل الغرفة وشافها على نفس الحال .. ضاق صدره .. ما يدري شلي فيها .. قرب لها وهو يتمنى إنها ما تصده مثل اليومين إلي طافوا .. نايف وهو يمسح على شعرها بحنان: وحشتــــيني
قامت مي من مكانها تبي تطلع من الغرفة بس يد نايف منعها: مي قلبي
مي بحزن: لااا تقول قلبي تكفى
نايف وهو يقربها منه: إلااا قلبي و روحي وعمري وفؤادي وكل شي بحياتي
مي بنفس النبرة: لاااا تكذب علي .. أنا عرفت كل شي كل شي
رفع نايف راس مي وصار يناظر فيها بستفسار: شنو إلي عرفتيه
مي وهي تنزل راسها : .....................
نايف وهو يتركها ويروح لدفترها .. ركضت مي تبي تاخذ الدفتر بس يده كانت أسرررع منها .. نايف على طول قره المكتوب في الصفحه وهو فاتح عيونه على وسعهم .. نايف : شلي تقصدينه يا مي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مي:.................................
نايف وهو يقربها من حظنه وياظر في عيونها: أنتظر ردج
مي والدموع بدت تاخذ مجراها : ........................
نايف بستسلام: طيب براحتج
تركها وطلع من الغرفة وهو مقهور من إلي قراه في الدفتر .. نايف : شلي تقصدينه يا مي
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو سعد (في نفس الوقت)
كان قاعد في الصالة معه أمه وحمدان يطالعون التلفزيون .. سلطان وهو يتربع بقعدته: يمـــــــــــــه
أم سعد إلي مندمجه في المسلسل : هممم
سلطان: أنا فكرت وااايد .. وقررت إني أكمل نص ديني مثل جسوم وحمود
حمدان غص بالجاي وقام يكح : من صجك .. !!!
أم سعد وهي تلف عليه وتبتسم: والله هذي الساعة المباركة يا ولدي
حمدان: لحـــظه يماااا
ام سعد: شفيـــك؟؟؟
حمدان: توه صغيــــر وبعدين هذا مو ويهه زواج ومسؤولية .. ناوين على بنت الناس انتوا
سلطان بقهرر من كلااام حمدان: أقووول ورى ما تبلع إلسانك في الهاتك وما تتدخل
حمدان وهو يلف عنه: والله كيفكم
سلطان: يـــه هذا بدل ما تفرح لي
حمدان وهو يبتسم له: أنا فرحــــــــــــان لك بس المشكله أعرف إنك مو مال مسؤولية
سلطان: لاا لاا أنا ما ابي سيده زواج أبي بس أخطب وأملك .. وبعد سنتين يعني بعد ما اتخرج من الجامعه أتزوج .. والشغل ضامنه من ناحية أشتغل بشركة
أم سعد: زين العقل يا ولدي .. بعدين يا حمدان مو بس سلطان صغير حتى حمد وجاسم وهذوله بعرسون
حمدان: خلاااص سحبت كلااامي .. وألف مبروووك مقدماً .. بس ما قلت لنا من تعيـــسة الحظ
سلطان وهو يرمي عليه المخده: تعيســـة الحظ بعينـــــك إلااا سعيــده الحظ .. أصلااا هي يحصل لهاا
أم سعد: والله إنه نفسي بـ وحده كان خاطري من زمان أخطبها لـ سعد بس سعد خذ رغد .. وأتمنى إنك إنت تاخذها
سلطان بستغراب: من هذي!!
أم سعد ببتسامة: جنـــــــــــان بنت عمتك أم مشاري
ما يدري ليش بس تضايق من الخــــاطر .. حمدان:................
.. سلطان لااحظ شكل حمدان إلي تغير ويهه .. سلطان: بس يماا أنا أعتبر جنــان مثل إختي .. وبعدين أنا في بالي وحده
أم سعد بخيبة أمل: شكل هالجنان بتطيـــر ومحد منكم بياخذها
سلطان وهو يبتسم بخبث: من قال
ناظر له حمدان بسرعــه وأم سعد : منوو ياا حســرة
سلطان وهو يأشر على حمدان: وهذاا ما هو بولدج .. عرسي وخطبي له جنون
أم سعد وهي تناظر بـ حمدان: بس يمكن هو ما يبيها وأنا ما أقدر أجبر واحد فيكم على شي ما يبيه
حمدان وهو يحك راسه: والله يا الغاليــة أنا ما عندي مانــع بس مو الحيــن لأني كلش ما أفكر بالزواج
أم سعد : عيل طارت البـــــــــنت
سلطان: أقووول حمدانوو بلااا دلع زاايد .. يماا ما عليج منه خطبيها له على الاقل يعني اذا ما يفكر الحين على الاقل بس يملج وبعد ما يفكر يتزوجها .. شرايـــــــج
أم سعد: إي والله هاا حمدان شراايك
حمدان بيأس: خلاااص إلي تشوفينه ياا الغاالية
سلطان : أقوول كأنـــه أنا إلي فاتح الموضوع ودخلنا بموضوع حمدانوو وجنوون ونسيتوووني
أم سعد وحمدان: ههههههههه
أم سعد: انزين قول لي من سعيدة الحظ
سلطان: اممم هو أنا شفتها كذا مــــــــــرة وعجبتني
حمدان وهو يرميه بالمخده: أقووول تكلم بسرررعة
سلطان: هههه أوكي .. شوق إخت رغـــــــد
أم سعد بفرحه: زين ما خترت .. أدب و جمال و أخلاااق والاهم من هذا كله عايلتها مافي أحسن منها وأطيب منها
-----------------------------------------------------------------------
.. في اليوم الثاني ..
في بيت أبو مصعب (الساعة 7 ونص الصبح)
خلاااص قررت ترضى بالأمر الواقع .. جهزت نفسها وهي تدعي في قلبها على الأمل الأخيــر لها .. النتايج هي إلي تمنع الزواج .. نزلت من الدري .. شافت أبوها .. أبو مصعب: توني بنادي عليج
مرام : أنا جهزت
أبو مصعب : يلااا مشينا عيل
طلعت مرام مع أبو مصعب وراحوا مستشفى خاص علشان النتايج تطلع في نفس اليوم
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (في نفس الوقت)
قعدت من النوم لفت جهته شافته في سابع نومه .. قامت ودخلت الحمام (أنتو والكرامه) .. بعدها طلعت و لبست لها بجامة شتوية لونها بحري .. لمت شعرها ذيل حصان بشكل مهمل وعلى السريع .. صار شكلها نعوومي .. طلعت وراحت المطبخ .. وفتحت الثلاجه .. ما حصلت شي تاكله وكانت حدها يوعانه .. هنادي: أوووف يعانــــــــه
راحت وقعدت يم التلفزيون تفرفر فيه والجووع ذابحهاا .. بعد نص ساعه .. سمعت صوت باب الحمام .. عرفت إنه مصعب قعد من النوم ..
-----------------------------------------------------------------------
في بريطانيا (في نفس الوقت)
قعدت من النوم لفت جهته شافته في سابع نومه .. قامت ودخلت الحمام (أنتو والكرامه) .. بعدها طلعت و لبست لها بجامة شتوية لونها بحري .. لمت شعرها ذيل حصان بشكل مهمل وعلى السريع .. صار شكلها نعوومي .. طلعت وراحت المطبخ .. وفتحت الثلاجه .. ما حصلت شي تاكله وكانت حدها يوعانه .. هنادي: أوووف يعانــــــــه
راحت وقعدت يم التلفزيون تفرفر فيه والجووع ذابحهاا .. بعد نص ساعه .. سمعت صوت باب الحمام .. عرفت إنه مصعب قعد من النوم .. وكلها لحظات إلاا وباب الغرفة مفتوح .. أول ما شافته نقزت من مكانها وتوجهت له .. هنادي: تكفى خل نطلع نتفطر .. .. وكملت بدلع عفوي: بليــــــــــــــــــز ميته يوووووع (جوع)
مصعب وهو يحك راسه: طيب جهزي نفسج
هنادي وهي تبتسم: أوكـــــــــــــي ^^
-----------------------------------------------------------------------
في بيت أبو مشاري (الساعة 11 ونص الصبح)
توه راجع من المستشفى .. دخل الصاله شاف أمه وأخوه وهيام وجنان .. جاسم: السلااام عليـــــــكم
الكل : وعليكم السلاام
أم مشاري: هاا يمـــه طمني شخبار التحاليل
جاسم وهو يحاول ما يبين حزنه: نصلح حق بعض
ابتسمت أم مشاري بفرحــــه وجنان وهيام : كلووكلوووووووش هههههه
وبارك له الكل وهو يبتسم من ورى قلبه
-----------------------------------------------------------------------
في بيت عبد الرحمن (الساعة 1 ونص الظهر)
في غرفة البنات .. شوق : أووووف ما بقى غيــــر ثلااثة أسابيع وتفتح الجامعـــة
غرور: إيييي أووووف مالي نفـــــــــس
شوق: الله يعيـــــن .. عاد الحين لاااازم نتسوق
غرور : اي بتصل حق رغــد علشان تيي معانا
شوق وهي تبتسم: ما أعتقد بتيي خبرج هي حــــامـــــل مو زين لها الفرارة
غرور: شدددددخل
شوق بهباله: هههه ما أدري .. بس اتوقع
غرور: مـــالت .. خل اتصل لهااا .. أهوووو
خذت غرور التلفون وصارت تدور على رقمها واتصلت لـ رغد .. كلها لحظات وصل لهااا صوتها إلي واضح عليــه التعب .. رغد: ألووو
غرور بمرح: هلاااااااا وغلاااااااا بالحـــــــامل
رغد بشوية خجل: هههههه مينونه
غرور: اقوول يا الحلوة تين معانا
رغد: وين
غرور: بنروح نتسوق ما بقى شي على الجامعه
رغد: لااا مالي نفس كفااية التعب الي فيني
غرور: مالت ما منج فاايده ..
رغد: اممم طيب أنا بقول حق سعودي حبيبي وبرد لج خبر
غرور وهي تحرك شفايفها يمين يسار (مثل المصاروة): عشتوا سعودي حبيبي بعد .. طيب ننتظر .. طيب بااي تراج خسرتيني كردت
رغد: هههههههه رزيلة لجه وحده (^_^)
-----------------------------------------------------------------------
في قصر أبو نايف (في نفس الوقت)
توه راجع من الشغل .. دخل وهو يحوس في تلفونه .. شاف في الاتصالات المستلمه .. رقم حصــة بنت عمه .. استغرب .. نايف: أنا متى رديت عليها .. أساسا متى هي اتصلت .. ما حب يفكر وايد وما عطى الموضوع أي إهتمام .. دخل جناحه .. شاف مي تطالع التلفزيون .. ابتسم وراح قعد يمها وحاوطها من خصرها .. نايف بنبرة آسره: وحشتيني يا قلبي
بعدت مي يده عنها بعنف وقامت وهي متغصغصة من نبرته .. مي: ..................
تنرفز نايف من حركتها : أووووف مو حاله هذي
مي لفت عنه ويات تبي تروح للغرفة بس يده كانت أسرع منها .. نايف بعصبية: تراااج وااايد زواتــــــيها ممكن تتكلمين وتقولين لي شفيج وتشيلين الدلع الزايد عنج
مي بقهر : ما لك خــــــــص .. أترك يدي
نايف وهو يحاول ما يمد يده: مــــــــــــــــــي لين متى يعني راح نظل على هالحال
مي بعصبية وهي تحاول تمسك دموعها: أدري إنك مليت وتبي الفكة .. تبي تطلق طلق ما عــــاد يهمني
نايف بنرفزة من كلااامها: أووووووووه الكلااام معااج ضااايع
طلع نايف من الصاله وهو متنرفز من كلاامها ومتضايق .. وهو ماشي سمع ضحكات أخته ياسمين .. ياسمين وهي تتكلم في التلفون: هههههههه إييي والله يا حصووه توني سامعتهم يتهااوشوون والله وطلعتي مو هينه .. عرفتي تفرين مخها ..
ههههههههههههههههه ..
.. انصدم نايف من الكلااام إلي سمعاه .. مشى لناحيتها وعيونه تتطاير فيها الشرار .. لفت ياسميــن وهي مبتسمه بفرح بس سرعان ما تلاااشت إبتسامتها بصدمـــه .. ياسمين بهمسل: نـ.. نـايف
ما وعت إلي وهو يسحب التلفون من يدها ويحطه في إذنه
حصه: ههههه لااا هذي غبيه مي بسرعه تصدق بس تعرفين أحس أكثر شي جرحها لما قلت لها .. وهي تتميع في الكلااام: حبيبي ما قلت لي بتتصل لي بعد ما تطلع من عند المريضة .. ههههههههههه
انصدم نايف في قلبه "معقـــــوله" .. بعصبية: والله ما في مريـــــض غيرج .. يالي ما تستحين على ويهج مستانسه على عمرج تخربين بيوت الناس ..
حصة انصدمت وعلى طول سكرت الخط .. اتصل نايف لها ما ردت رد اتصل للمرة ثانية لها هم ما ردت .. اتصل للمرة الثالثة .. ردت وهي متردده وخايفه .. حصـة: أ.. ألوو
نايف بعصبية: سمعيني زين ولااا تسكرين الخط .. مثل ما خربتي راح تصلحيــن .. أبيج تقولين كل شي حق مي .. سامـــــعه وإلاا والله ثم والله ما تلوميـــن إلاا نفسج وقد أعذر من أنذر .. فــــــاهمة
حصة بخوف: إي إي فاهمة
سكر نايف الخط في ويها .. ولف لجهة ياسمـــين : إنتي صبرج علي يايج الدور وإلي ياي أعظم
.. مشى نايف عنها متوجهه لغرفته تارك وراه ياسمين الخايفة ومرتبكة ومو عارفة شنو تسوي كل شي إنقلب عليها ..
-----------------------------------------------------------------------
دخل الغرفة شافها ضامه نفسها على السرير وتصيح .. كسرت خاطره وما هان عليه يشوفها بـ هل حاله .. مما زاد عصبيته على ياسمين وحصه .. قرب منها وقعد يمها على السرير .. واتصل على حصة .. وحطه سبيكر .. نايف بقهر: تحجـــــــي لااا بارك الله فيج
حصة: والله مالي دخل هذي فكرت ياسميــن إختك لأنها ما تحب مي وقالت لي أتصل لك .. ويوم اتصلت لك هي ردت علي وأنا لما سمعت صوتها سويت نفسي مو منتبهه إنها مي .. وقمت أقول لك حبيبي وينك ما اتصل وجذي ومع الكلااام حبيت إنه يكون في شي يجرح أكثر ومن ما عرفته من ياسميــن إنه مي تنجرح من كلمة المريضة وتتحسس بسرعة .. فخذيتها فرصة وقلت هالكلمة علشان تنجح خطة ياسميــن .. ناايف تكفى لااا تعلم أبوي رااح يذبحني .. والله ما كان قصدي .. والله وري واللـ....
سكر نايف التلفون في ويها قبل لاا تكمل كلمتها .. صار يناظر في مي إلي كانت تناظر فيه وعيونها مغرقة بالدموع .. قام نايف ورمى التلفون على السرير وطلع من الغرفة متوجهه لـ ياسمين .. أما مي فظلت بمكانها من دون حركه تحاول تستوعب إلي صار .. وما وعت إلااا بصوت صراااخ .. على طول طلعت من الغرفة
-----------------------------------------------------------------------
في الصالة .. نايف وهو ماسك ياسمين من شعرها .. ويصرخ فيها .. نايف بعصبية: هذي سوات تسويــــــــــنهاااا تخربين بين أخوج ومرته .. إنتي ما تستحين على ويهج
.. ياسمين وهي تتألم: آآآآآآآآآي نااايف والله يعور
نايف وهو يشد أكثررر: تستاااهليـــــــن يمكن تتربين .. يالي ما تستحين ولاا تخيلين
رنا ورنيم وهم يحاولون يفكون يده من شعر ياسمين: تكفى يا خالي اتركها
على الصرااخ وصيااح .. طلع أبو نايف من غرفته ونزل لصاله وهو مفجوع .. أبو نايف: خير شساالفة .. نايف شتسوي في إختك
نايف وهو يدزها بعيد عنه: إسألها إلي ما تستحي شسوت .. تخيل يا يبا هي وحصوه النسرة .. يبون يفرقون بيني وبين مي .. ما خلو شي ما قالوا لهاا .. تخيل وصلت السالفة لـ طلااق والسبب بنتك وحصوه
أبو نايف واقف يناظر في ياسمن إلي تمسح دمعه وتحلب محلها دموع .. أبو نايف بعصبية: ما هقيت كل هذا يطلع من تحت راسج .. وأنا إلي أقول ياسمين البنت العاقله إلي عرفت أربيها .. لكن طلعت غلطان و ما عرفت أربي
نايف بعصبية: لاا يا يبا إنت عرفت تربي بس هي إلي مو راضية تتربى
ياسميـن وهي تصيح: يبا سامحني والله مو قصدي
أبو نايف إلي لف وصار يناظر بـ مي إلي تناظرهم وعيونها مغرقة بدموع .. مو عارفة شنو تقول .. أبو نايف وهو يأشر على مي ونايف: إذا هذولي سامحوج ذيك الساعة يمكن أفكر أسامحج
.. لف عنه وراح جهة اللفت .. أبو نايف قبل لاا يركب: البيت يتعذرج
. كانت أم نايف واقفه عند الدري منصدمه مو عارفة شنو تقول وشنو تسوي .. مع من توقف .. مع بنتها .. ولدها .. مي .. أبو نايف .. طاحت من عيونها دمعه حايرة وخايفه على ضياع عايلتها
-----------------------------------------------------------------------





 
 

 

عرض البوم صور أسيرةبحرالأماني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مفتون قلبي, رواية, واخيراً حبينا بعض للكاتبة مفتون قلبي, قصة واخيرا حبينا بعض
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:27 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية