لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-11-09, 06:53 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151702
المشاركات: 48
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام جوليا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام جوليا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام جوليا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصل الثالث : امراة في عقلي
قفز جالساً في فراشه يتحسس جبينه المتصبب عرقاً، دافعاً بالشرشف إلى الارض ، وتناول كوباً من الماء من جانب الفراش وتنهد وارجع راسه للوسادة ثانية،،، انه ذاك الحلم المزعج يراوده من جديد " يجد نفسه في طريق من الاشجار في ظلمه عجيبة ويضل الطريق لا يعرف عندها اين يذهب وفجأه يتملكه الفزع عندها فقط يسمع صوتها صوت ناعم كالملائكة تضحك ضحكة عجيبة لم يسمع لها مثيل من قبل تظهر له من العدم وكأنها ليست من البشر صوتها يؤنسه ويطمئنة يسمعها تنادي يوسف يوسف فيتبع صوتها ولكنها تختفي ولا يجد سوى صبي صغير يبكي" فيقوم فزعاً من نومه متصبباً عرقاً ".
حركته القلقة أيقظت زميله في الغرفة مصطفى ليستيقظ متململاً في الفراش ويفرك عينيه وينظر للمدعو يوسف متسألاً :
- أيه الي صحاك كابوس تاني
وقف يوسف متوجها للحمام متجاهلا كلمات مصطفى وتقدم ليدفع المياه دفعا لوجهه محاولاً ايقاظ نفسه من حلمه المزعج
اكثر ما يزعجه هو هذا الشعور المصاحب للحلم الشعور بالضياع والخوف من ان يفقد طريقه اليها في كل مرة كان يرى حلمه المزعج كان يرفض ان يحكيه لمصطفى ويكتفي فقط بالقول انه كابوس لم يرد ان يستمع لتحليل مصطفى لحلمه فقد كان منزعجاً بما يكفي كان يتمنى لو لم يستيقظ ولتابع البحث عنها ووجدها ليسألها هل هو يوسف الذي نادته ؟ لقد سأل نفسه الاف المرات منذ بدأ يراوده هذا الحلم من تكون تلك المرأه التي لا يرى ملامحها أبدا ؟ ولماذا هذا الشعور الشديد بالخوف من فقدها ترى هل هي موجودة بالفعل في ماضيه ام ان هذا ما هو الا محاولة من عقله الباطن ليصنع له وهم ليعيش على امل تذكر ماضيه !!!!!! -كما اخبره الطبيب النفسي المتابع لحالته -
الآن عليه أن يستعد للذهاب إلى عمله ، عمله في محل النجارة الصغير والذي ساعده للحصول عليه عم حسين حارس الامن بالمستشفى حيث اخبره بأنه يستطيع ان يعمل مع اخاه في محل النجارة عندما رأه يصلح أحد الكراسي الخشبيه بالمطرقة قال له انه يبدو كمن فعل هذا الاف المرات وانه قد يكون في الاصل نجارا.
ومنذ اتى الى هنا وبدأ عمله هذا وهو يكتشف كل يوم شيئاً جديداً عن نفسه لقد اكتشف انه يجيد معظم الاعمال اليدوية بمهارة فبالامس ساعد عم أحمد في طلاء المحل من الخارج واكتشف انه يعرف الكثير عن عمليه الطلاء وكحت الحائط وسنفرته وقد اثار هذا اعجاب عم أحمد لانه وفر عليه استئجار عامل للطلاء ووعده بمكافأه نتيجة لعمله وكم اسعده هذا فهو الآن لا يعيش من احسان احد يعمل ويأخذ راتب ويتعرف على حياته من جديد فقط ما يزعجه هو غضب منى من عمله والحاحها الدائم على تركه للعمل ومجيئة معها ليعمل في منتجعات والدها وهو رافض تماما لتلك الفكرة ولكنه وعدها بان يسافر معها بعد عدة ايام لمدينة الغردقة حيث يقابل والدها على الاقل وان اراد ان يرفض العمل – وهذا ما ينويه – فليرفض بعد ان يستمع لكلماته حتى لا يغضب منى الجميلة.
توجهه لمحل النجارة وبدأ في عمله على الفور في عمل طاولة ومجموعة من الكراسي لحجرة صغيرة كان يعمل بتأودة وهو يستمع لعم أحمد ولتعليماته الدقيقة في تفاصيل الصنعة وقد وجد نفسه معجباً بالعمل واصبح الان يحاول ان يتفنن في نحت اشكال بسيطة على سيقان الطاولة وظهر الكراسي كما علمه عم احمد للحظة شعر انه وكأنه قام بهذا العمل من قبل اصاب راسه الصداع الان ولم يعد يستطيع ان يجبر نفسه على التذكر نظر الى ما صنعته يداه وابتسم لنفسه ترى لو كان نجاراً كانت منى تعلقت به كما هو الحال الآن !!!!!
لا يعلم ربما لانه غير مبالي بجمالها بالشكل الذي يحيطها به الجميع اينما ذهبت ربما لهذا السبب هي تندفع في اتجاهه،، لا يعرف حتى لماذا لا يشعر تجاهها بنفس الطريقة فقط يشعر بالامتنان لمساعدتها وعمها له ولكن ليس اكثر، فهي بشكل او اخر تفتقد لشئ لا يعرفه ربما اصرارها الدائم على تخطيط حياته كاللعبة هو السبب الرئيسي الذي يجعله جامداً من ناحيتها فهي تحاول دائماً أن تدفعه لتنفيذ ما تريد تحاول دفعه لان يعمل مع والدها تحاول دفعه لأن يحبها كما لو كانت تجبره على هذا ورغم اعجابه بجمالها وهو امر لا يستطيع اي رجل ان ينكره واعجابه كذلك بمسانتدتها له لكنه يشعر ان هناك حاجز ما بينها وبين قلبه يمنعه من الوقوع بغرامها.
كان يفكر في منى وفي مهنته الاساسية ترى هل هو نجار ام عامل محارة عند هذه الخاطرة تلفت لعم احمد ووجه له الكلام
كان عم احمد رجلا ملتحي متدين يرتدي جلباب واسع وطاقية صغيرة ويواظب على الصلاة وصيام الاثنين والخميس وقد احبه كثيرا وشعر معه بالراحة .
-عم احمد تفتكر انا في الاصل نجار
- مش شرط يا بني بس الاكيد انك بتعرف شوية حاجات مش بطالة في مهنتنا دي بتعرف تدق ازاي وفين وبتعرف تنحت حلو كانك نحت قبل كده الخشب يابني متشغلش دماغك كانت ايه صنعتك قبل كده حاول تتعلم الصنعة ومع الوقت ربنا حينور لك بصيرتك .
- عندك حق
- لا مؤاخذة يا بني انت ليه بتفكر انك نجار ليه مفكرتش تكون عامل محارة انت بتبيض ولا كأنك صنايعي بصراحة يا بني انت بتعمل كذا حاجة لكذا شغله شكلك كنت بتعمل حاجات كتير بايدك في الشغلة الي كنت بتشتغلها .
ظل يفكر بكلمات عم احمد ويتساءل ماهي نوعية الحياة التي من الممكن ان تدفع انسانا ليعمل اكثر من صنعه بيده النجارة والنقاشة عملين مختلفين اين كان يعمل يا ترى؟


--

 
 

 

عرض البوم صور احلام جوليا   رد مع اقتباس
قديم 08-11-09, 02:21 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
كاتبة مبدعة
سيدة العطاء


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148401
المشاركات: 24,963
الجنس أنثى
معدل التقييم: حسن الخلق تم تعطيل التقييم
نقاط التقييم: 137569

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حسن الخلق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام جوليا المنتدى : القصص المكتمله
Congrats

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم و رحمه الله
شكرا جزيلا على الاجزاء الجديده
و ربنا يوفقك كمان و كمان ... الروايه قصتها مثيره و مشوقه و اسلوبك سهل و سلس و الاحداث تسير بطريقه مناسبه لا تجعلنا عرضه للملل
فى هذا الجزء وضح لنا طبعا ان جيهان هى زوجه بطلنا المجهول و اسرته يعيشون فى المزرعه و قد وضحت حالتهم الصعبه ببراعه بدون مط او تطول اهنيكى على براعتك
من ناحيه اخرى بدا بطلنا يستكشف ذاته من خلال حياته الجديده
ارجو لك مزيد من الابداع و التقدم و فى انتظارك عزيزتى

 
 

 

عرض البوم صور حسن الخلق   رد مع اقتباس
قديم 09-11-09, 01:11 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151702
المشاركات: 48
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام جوليا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام جوليا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام جوليا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي إلى حسن الخلق

 

حسن الخلق بجد ردك اسعدني جدا لانه حسسني انك فعلا وصلك احساسي بابطال القصة ويارب يعجبك بقيتها بكرة باذن الله بنزل جزء جديد وسامحيني على التأخير

 
 

 

عرض البوم صور احلام جوليا   رد مع اقتباس
قديم 09-11-09, 01:17 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 151702
المشاركات: 48
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام جوليا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام جوليا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام جوليا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

على فكرة انا سبق ونوهت اني بكتب برضه على موقع في البلوجا باسم
/ladywispher.blogspot.com
اتمنى تتابعوني وتكوني من قراءي واشكركم لتشجعيكم

 
 

 

عرض البوم صور احلام جوليا   رد مع اقتباس
قديم 09-11-09, 09:37 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
كاتب مبدع


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 147004
المشاركات: 5,482
الجنس أنثى
معدل التقييم: Jάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييمJάωђάrά49 عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2060

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Jάωђάrά49 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام جوليا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم غاليتي
ملحوووووظة مهمة بالنسبة لمداومتك غاليتي على الكتابة بصراحة انا احببت الرواية ولااريد فقدانك والملحوظة هي انه ممنوع وضع روابط اخرى في منتدانا هذا هو شرط الاستمرارية هنا
اعلم لربما لم تقرإي التحذير لدى قلت اخبرك واتمنى ان تتغاضى فراشاتنا الجميلات عن حذف هوية كاتبتنا ان شاء الله
لاعود لروايتك الجميلة بصراحة انا اعجبت بها بشدة انت تنتقلين بالمواقف بسلاسة وسهولة وكذلك استشعرت فعلا معانات جيهان من فقدانها لقلبها اي زوجها وتحمل مسؤولية صعبة كتربية ثلاث اولاد لوحدها
اتمنى ان تكملي لان هذا دافعي لكتابتي الرد تحفيزك على المتابعة وانا مساندتك ان شاء الله

 
 

 

عرض البوم صور Jάωђάrά49   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
،،،
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:54 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية