لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-10-09, 05:03 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






(14)

القدر ختم على اوراق الايام .. يختم عليها بالفراق .. اللقاء .. وبين الاماني والعمر .. يبقى الحب ..اشواق تشرق في حياتنا ..تكسر بلور الياس لشظايا نورمن امل..واشواك الخطايا ورد .. عبيرها التسامح يملى الحنايا ...






جاويته وصوتها بالله يطلع (مستحيل ..
رد كلمتها مستغرب (مستحيل!!.
نزلت دموعها حسته يمسخر عليها مو فاهم وش تقصد ردت بصوت باكي ( ايه .. وصلني منه اللي يكفيني .. اهانه .. سب .. وكلام جارح ما ينقال .. وحتى يده مدها علي ..وقبل ذا عافني ..
سكت ناصر وهي تقول ( كيف نجتمع بعد كل ذا .. ما خلى شي يشفع له ..اللي بينا كبير .. وش غير امي اللي تعرضها ..
( ماتعرضها في شي ..
ردت بغضب ( الا قبل سنتين يوم جت امي تسلم على جدي .. وش قال ..
ضيق عيونه بتركيز وما تذكر رد عليها ( قال وقلت هذي سوالفكم يالحريم اخلص وش قال .. انا ما اذكر شي ..
قالت وهي تمسح مكان دموعها اللي جفت على خدودها ونزلت راسها وهي تقول ( شمتان فيها ويقول ان ابن هزاع حابسها .. يظن انه يشك فيها .. لكن ابن هزاع ابرك منه وعقليته مو مثله .. وامي اللي ماتحب الطلعه ..وجلستن في بيتها كافيه خيرها وشرها..وقال لجدي المفروض حتى البنات مايطلعون من البيت الا لبيوت رجالهم .. منا بناقصين احد يقطع وجيهنا مثلها ..سكت تاخذ نفس ونزلت دموعها وهي تكمل .. امي غلطت اول شبابها .. وتطلب السماح والعفو من ربها مو من فيصل ولا منكم ..
تاثر بكلامها ( امتس بنت عمنا الوحيد .. يتمة عاشت بيننا وطت روسنا بجهلها .. واللي سوته مهوب سهل .. ولا ينسى ..وزوجها ابوي تركي غصبه يكمل سنه وهي في ذمته .. وفيصل اللي قاله ماتعرض لها في شي .. انتي اللي مكبره الموضوع ..ترى سوتها ماتنسى .. وتقهر ..حتى لو مرت سنين ..لا تلومينه ..
( ماني لايمته .. بس لا احد يجبر ني على شي ما ابيه ..
ابتسم هو يقول ( ماتبينه !!
رفعت عيونها له ووجها احمر .. ضحك وهو يقول (نفسي افهم ليش يحمر وجهك لاطريته .. وهو مايهمك ولا تبينه ؟؟ وحب يضيع السالفه لانه احرجها .. روحي جيبي قهوتس اللي من اسبوع تعزميني عليها .. بتقهوى وبسري وراى دوام بكرة ..
طلعت وحس بقهر داخله من فيصل دق عليه ورد فيصل وهو منزعج من مكالمتة وهو مشغوووووول حيل ( هلا
قاله ناصر ( اهلين .. مداوم..
رد فيصل وهو مشغول بالاوراق اللي معه وقدامه زميله مسعود اللي اشر له يكمل مكالمته ..( ايه ..بغيت شي؟؟
( مشغول؟؟ ناصر كان بارد ويبي يقهره ..
قاله فيصل اللي يعصب اذا كان مشغول مايحط راسه بشغلتين ( وش رايك في الدوام يعني اللعب بلوت ؟؟
ضحك مسعود على فيصل اللي منتزفز خلقه من عمله وزادها ناصر اللي قال ( انت ليه دايم اخلاقك تجارية ..
نزلت غصون القهوة وصبت له فنجال وهو يغمزلها ويشغل السبيكر ( انت فاضي صح ؟؟
( لا والله مشغول جالس مع غصون اقنعها توافق على ابن راشد ..
سكت فيصل وناصر يناظر غصون اللي ما تحس اللي بضربات قلبها المجنونه ..ويد ناصر اللي ماسكه معصمها علشان ماتهرب .. قاله ناصر ( وش رايك انت ؟؟
قاله فيصل بقهر ( تبي رايي !!
قال ناصر بابتسامة لغصون (ايه رايك مهم خصوصا لك سوايق .. كيف اقدر اقنعها ..
سكت فيصل وعجز عن الرد مكانه غلط والرجال جالس قباله وناصر سواله بايخ وحاس انه يسمع احد فقال له ( انا مرة سمعت واحد يغني ويقول هالبيت.. ابسألك وش هو الشبه بين النهايه والاخير !؟ ... كلها نفس المصير ..!
ترك يد غصون اللي وقفت وطلعت وابوها دخل المجلس.. وصدت تخفي عيونها ووجها عنه ..
قال ناصر لفيصل ( ماقصرت .. بيض الله وجهك.. جملتها اول وتالي .. وسكر في وجهه ..




دخل بيته .. من اسبوع مفارقة .. طلع الدرج .. وصل جناحه الخاص .. فتح الباب ..دخل ..سمع صوتها من الغرفة طالعه ..بالاسود يضاد بشرتها البيضاء الفاتنة ..وشعرها الاشقر اللي صابغتة هاي لايت بلونين عسلي وثلجي وقاصته بشكل جذاب وكانت روعة لدرجة ان راشد وقف مبلم ثواني ..ماسلم ولا تكلم .. الاان ضحكت عليه ووصله صوت ضحكتهاوهي تسلم عليه وتحمدله بالسلامة ( وش فيك ؟؟
قالها ببرود ( قصتيه ؟؟
مسكت اطراف شعرها اللي درجته اخر وحدة في نص ظهرها ( ايه !!موب حلو ؟
وده يقول الا يجنن وماخلى فيني عقل مثل راعيته بس منقهر لانها قاصته وهومحذرها ماتقصه وعاندت وسوت اللي تبي
(اهم شي معجبك انتي ؟؟ ..
عرفت ان فيه صوته لهجت استخفاف غيرت الموضوع( من ساعه ونص انتظرك تاخرت ؟؟
قالها ببرود وهو يفتح ازرا ثوبه ( مريت اهلي ..
(اها .. تعشيت ولا احضر لك عشاء ..
وقفت ايده عن الحركة وظهره لها وش هالتغيرات .اهتمام واتصالات بالساعه .. ابتسم لانه متعشي عند اهله.. بس اعجبته الحركة قال (لا ..ودخل الغرفة .. وانتظر وش بتسوي ؟!
(اللحين اجهزه لك .. طلعت وهو يقلبها في راسه وش الاهتمام الزايد السفر ودايم اسافر واغيب بالاسابيع .. لايكون درت بس .. هههههههه لو درت كان امدها حذفتني مع النافذه موب تقول تبي عشاء ..ولف على ملابسه مطلعه ومجهزه وحك راسه بحيرة وهو مبوز بابتسامة .. على افكار في راسه ناوي يطبقها معها وبدت تبخر ..



(خير فيه شي يضحك انا متازم وانت متشقق من الضحك !!
(لا ابدن مافي شي يضحك ..نجلاء وانت ههههههههههه.. وعرف انه يقهر ماجد بضحكه بس مقدر يوقف وهويتذكر نجلاء وهي صغيرة مسرع بتزوج ومن؟! ماجد! .. مايصلحون مدري كيف جمعتهم ام ماجد ..
(اسمها نجلاء ساله ماجد
قال له متعب ( ايه ههههههه اسمها نجلاء ههههههههه
تنهد ماجد بضيقه ( ماني مرتاح .. يامتعب .. ما احس اني ابيها ..
قاله متعب يطمنه ( علشانهم قد ردوك قبل .. هذا اللي حاز في خاطرك ..
قال ماجد(لا ..موب كذا ..مدري .. مدري .
(استخرت
(لا .. قالت لي امي الخبر .. وانحشت من البيت على كبره حسيته ضاق علي..خصوصا ان امي زعلانه ..لاني رافض
(اجل لا تستعجل الامور .. فكر واستخير .. وعسى ان تكرهوا شي وهو خيرا لكم ..
(تدري وش احسن شي .. اني بصير عديلك هههههههههه
(ههههههههه ايه يارجال وسع صدرك .. عقب يومين لاتزوجت حتى امك ماعاد تعرفها

سكتوا الثنين ماجد يحاول يدور طريقة يرضي امه ويتقبل هالخطبة الي قلبت توقعاته ان امه تخطب سلطانه..ومتعب اللي يناظرة وياما تمنى انه يكون من نصيب سلطانه ولولا الحياء كان لمح له ..



هناء اللي سالت امها وش فيها ضايقه قالت لها عن ماجد وسوياه ( يمه ترى ماتصلح الغصايب ..
ناظرتها امها وهي منقهرة من ماجد تزودها بردها( وش غصايبه ؟؟ موب قايلن اخطب لي على كيفتس ..
(ههههههههه احسه يبي سلطانه ..وانتي استعجلتي ..
(هاه .. قالتها ام ماجد منصدمه .. وعاتبت هناء ..ليه ماقلتي لي يومنتس عارفه !!
هز اكتافها ( مدري .. ماقال شي .. بس احساس يمكن غلط ..بعدين السنه الماضية انتي قلتي لمحي لها ولمحت ورفضت .. ماتفكر بالعرس وكل همها امها ..
(ماتدرين يمكن غيرت رايها ..
(ما اتوقع .. الا وش معنى نجلاء ؟؟هههههههههههه
( ليه تضحكين ؟؟
(اتذكر سوالف سلطانه عنها..
ابتسمت ام ماجد( فز لها قلبي من يوم شفتها..
(يقولون حلوة ..انا اذكرها من ثلاث سنين .. كانت نعومة مرة.. قالتها هناء بحماس
قالت ام ماجد ( زينها ماهو بشوي ..ازين من اختها وبنات عمها ..
سالت امها وهي تغمز بعينها (وازين من غصون ..ابتسمت (كل وحدتن لها شكل ..وياليتها من نصيب ماجد ذا الغصون ..



منزله راسها بين كفوفها وتبكي ونوف تضحك عليها ( اللحين كل ذا خوف مابعد صار شي علشان تبكين !!
قالت وهي تشاهق ( امانه يانوف قولي لامي خلاص ماعاد ابي ..هونت ..
ضحكت زيادة ونجلاء تبكي وعبود يحوس في غرفتها صرخت وطردتهم .. طلعي انتي وذا الجني اللي جايبته .. ترى موب ناقصتك ..
دخلت ام فيصل ( خير وش فيكم ؟؟
قالت نوف ويدها فمها ( نجلاء هونت .. ماعاد تبي المزيون ولد ال راشد هههههههههه
ضربتها بالمخدة ( اطلععععععععععععي يالسخيفه ..يالدبة ..
ام فيصل حاولت ماتضحك على الازمة اللي مسويتها نجلاء ..(اطلعي وخليها مع سكونها ..
قالت نجلاء ( ايه هي بنتك وانا وبنت الجيران .. اهم شي هي وانا بطقاق .. وبدت تشاهق ..اصلا ولا مرة حسيت فيني .. اهم شي العيال ونوف وانا صفر على الشمال .. ودخلت في نوبة بكاء ..
قالت ام فيصل وهي تعرف دلعها ماخذتن حقها بيدها ( ايه.. متبنينـــــــتس منتي بنتنا ..مادريتي ؟؟
طلعت نوف وولدها معها تضحك على خبال اختها .. وجمعت اغراضها وطلعت لمتعب ينتظرها عند الباب ..




كانت مبتسمه تحت الغطاء.. ومتعب متبسم ..ناظرته وتاملت ملامحه وهي تشوفه يمنع نفسه يضحك سكتت والفضول يحثها تسال ..وهو بعد وده يسال عن خطبت ماجد ويمنعه الخصوصية يمكن مايبون احد يعرف حتى يصير كل شي رسمي ..
سال عبودي ( هاه انبسطت عند خوالك ..
(ايه .. وبداء يحكي عليه طول الطريق وقاله عن سالفة نجلاء ..
قال متعب بتمثيل ( ضربت امك وانت وينك ليه ماضربتها ..
قاله عبود (مااقدر تعض ... و تضرب بقوة وتصارخ.. . وعععععععععععععععع اطلعوووووووا
ضحك متعب ودمعة عيونه .. نوف تضحك (بس خلاص يالفضيحه .. كل شي تقوله.. ماتعرف تسكت ..
اعجبته السالفه قاله ( ايو وش سوت بعد ..
قلدها عبودي ( تبكي كذا ... وحرك فكه بطريقه تضحك .. ما احبها تضربني انا وتركي
قالت متعب ( مافيها حيلة اذا تضرب امك .. الله يستر منها ..


(ليه مايدل بيتي راشد يخطبها منك ... قالها تركي بعصبية وله كمن يوم يقلب الموضوع في راسه وحاسم القرار
قاله ناصر ( ماخطب عرض لخطبة يمكن خايف تردونه مثل اخوه ..
و رد برد حازم لا رجعه فيه بهدوء من غير مايرجع لغصون اللي شاورها ناصر وعرف ردها (قل لابن راشد .......



الجزء القادم
فيه نهاية مرحلة لجميع الشخوص ....وبداية مرحلة اخر في اللي بعده ..
تنهي تلك الغيوم التي تلبد سماء شخوصنا ..وينجلي الغموض .. ونكون على الموعد .. ليبقى الحب
انتظركم

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 05:04 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



(15)
ينشر عينيه ويطويهما
حيران، لا يغفو ولا يستفيقْ
كأنّما يفرُّ من نفسِه
كأنما تجفلُ منه الطريقْ.
*أدونيس
الساعة 12 نص الليل راجع مثقل بالهموم الشغل وزادها ناصر بمكالمته .. استفزه .. وكان رده كلامن قالته عاده عليها ..وكلمات أدونيس السابقة تصور حاله .. حيران .. من نص ساعه في فراشه والنوم مجافية .. البيت هدوء الكل نايم طلع من غرفته لصالة لقى بندر داخل البيت ( مساء الخير ..
رد بشرود (مساء النور ..جلس معه بندر .. ملاحظ شكله مهموم .. ( عشى ماشر شكلك متضايق !!
تنهد بحيرة .. ( متضايق شوي على اللي احسه ..حيران ذبحني الهم والهوجاس .. يااخوك كل ماقلت هانت وزانت جد علمن جديد ..
انقبض قلب بندر من حال اخوه اللي مايشكي.. وساله بقلق ( وش فيك ؟؟
( مدري وش فيني .. لو اعرف ما احترت .. في حالي .. خذ نفس وحط يديه ورى راسه وسنده يناظر السقف... قالوا خذها خطبتها ورفضت.. قالي جدي حرام تقطع في نصيبها امش معي في خطبتها يدرون الناس انك مطلقها وماهي محجورة رحت .. زفر بتعب وقهر .. علشانها ولها نسيت الكرامة ذليت نفسي بدال المرة ثلاث وكل مرة تردني ..
قاله بندر (مابقى في الدنيا الاهي ..اللي خلقها خلق غيرها ..
اشر على صدره ( في الصدر علة تظهر كل ما كنيتها ..ربك خلق وفرق ..
بكنيتها =اخفيتها
قال له بندر (وللحين تحبها ..
ضحك فيصل وقلبه تعالت دقاته من سوال بندر وقال له ( اللحين تاكدت انك غبي .. اللي يحب ماله وقت يبداء وينتهي فيه ..
تمدد بندر وقال ( والله انك صادق ..آآآخ .. لو ان جدي وافق على خطبتي لها ..
نزلت نجلا وهي تسمع اصواتهم .. وقربت منهم وقفت تسمعهم بندر متمدد وفيصل مرتاح في جلسته ويبتسم
وساله (ههههههه وش بتسوي
(احقق امنيتي اكسر رقبتها ..
ضحك فيصل ونسى همومه على تعليقات بندر وقال له ( لا تفرح واجد يمكن ماتوافق ..
ضحك بندر ( من هي اللي ماتوفق لايكون شفيا .. تبطي.. ان ماجبت راسها وانا ولد ابوي ..
(علشان تكسر رقبتها .. هاه
قالتها نجلاء ويدها على خصرها .. فز بندر مرتاع على صوتها ( بسم الله .. من وين طلعت ذي؟؟ ..
قال فيصل ( الله يعينك .. وصلت الاستخبرات .. وغمز بعينه .. حاول ترشيها ترضيها اهم شي تضمنها هههههههه ..تصبحون على خير ..وصلهم بكرة المدرسة انا دوامي بعد المغرب
(والسواق ..
(تعبان قالتها نجلاء وهي تحرك حواجبها ..تبي تقهره لان اكره شي ياخذهم ولا يوديهم مكان كيف المدرسة والصبح طلع فيصل وخلاهم سالها بندر ( ماعاد شفنا رفيقتك ..العصلاء ..
(حرام عليك .. لها اسبوع وكمن يوم ماطلعت من البيت حتى المدرسة ما راحت لها الا اليوم ..من عقب كلامك عليها .. حتى امها احسها زعلانه عليها .. حالتها صعبة ..قالت هالكلام تلين قلبه عليها لكنه قال ببرود
( خليها تادب .. ماتراد الرجال ..لسانها طويل ..
وقفت منقهرة منه ( تصبح على خير ..






شفى في غرفتها ترتبها وشافت نوته لها سوداء عليها كتابات كثيرة بالانجلش بالابيض وعليها رسمة Panda ذكرت الظهر لما رجعهم فيصل من المدرسة وسالهم لمن هالنوته لانها طاحت منها .. ابتسمت وهي تذكر كلامه ( احسبها حقت تركي ..
وملامحه ..وضحكته .. صوته .. مبهوره فيه .. يختلف عن بندر كثير .. بندر يحكي اكثر يضحك اكثر لكن فيصل مميز بهدوء طبعه .. وبندر ورجعت تعيد المقارنه ..ووووووووو يااااااااا هي تكره هالبندر اللي دخل عرض حتى وهي تفكر .. (الله ياخذك وافتك منك ..قالتها بصوت عالي .. وعورها قلبها على امه خواته ..


ونفس الوقت كانت نوف نايمة وفي احضانها ولدها لها اسبوع مانمت معه تنومه وتطلع لكن اليلة اخذها النوم من اللي واقف يتامل نومتهم ..لابسه بيجامه رمادية بوردي .. يدها حوله وراسه على صدرها .. ببيجامة كحلية بدى يتحرك .. ويبعد الغطاء عن رجوله ويتمسك فيها اكثر .. متعب كان مشاهد مستمتع باللي يراقبه من حركات الاثنين .. صوت الجوال في الغرفه الثانية قطع عليه تاملاته .. جوال نوف واتصال من غصون .. استغربه .. فكر يصحيحها وتراحع عن الفكره .. ورجع يرتفع صوت الجوال اللي صحى نوف من غرفة عبودي .. تلحق الصوت جولها مع متعب اللي هز اكتافه وقال ( غصون.. شهقت (غصووووون واخذته من يده وطلعت ..
( الو ..
(هلاغصون ..
(نايمه ..
(لا صاحية .. وش فيك ؟؟
( سمعنا يانوف .. ورب البيت انه سامعنا ذاك اليوم .. هالمرة مافيها صدفة .. وبكت ..
نوف تحاول تجمع افكارها ومتعب يلاحظ تغير وجهها ( غصوون ماني فاهمة تكلمي زين ..
طلع متعب يعطيها حرية وخصوصية ويناظر الساعه اللي قربت الوحدة وش سر اتصال بعد نص الليل ..ونوف متوترة من حاله غصون اللي ماتربط كلمتين في بعض ( طيب واذا سمع خليه احسن ..مع اني مااتوقع يسويها يتسمع علينا .. فيصل اكبر من كذا ..
غصون قالت لنوف السالفه من خطبة راشد لكلام فيصل ( النهاية والاخير نفس المصير .. من اللي قال كذا موب انا ..قالتها تشاهق .. قبلها ذاك اليوم قال ( ضاع العمر نرجي كلام .. وقلتي صدفة واليوم وشرايك بعد صدفة ..
قالت نوف ( لا لا فعلا سامعنا .. كيف ؟؟
(مدري .. ؟؟
سكتوا الثنتين .. وصدمة كبيرة لغصون انه سمعهم لان الكلام كبير اللي قالوه .. نوف قالت ( بتصل عليه وبساله ؟؟
(وش تقولين ؟؟ انهبلتي ؟؟
(خايفه انه فعلا يكون سمع ..
قالت بهدوء( اخاف من شي متاكده منه .. اسفه نوف اللي كلمتك هالوقت .. بس ماقدرت اكتمه اكثر بنفجر ..








فيصل وصل غرفته وهو مبتسم على كلام بندر اللي خلقها خلق غيرها ..اخذ اوراق معه والتهى فيها لصبح دام مافيه نوم اخذ جواله يشوف كم الساعه ولقى مكالمة من نوف ورسالة ( فيصل مرني بكرة الصبح بروح معك الجامعه )وقام يتوضاء ويصلي الليل ودعاء بينه وبين ربه باللي في خاطره ولبس وطلع لقى بندر صاحي عند التلفزيون (مانمت ؟؟
(لا .. وانت ..
(كان عندي شغل ..قبل ماانسى ترى نوف تبيني امرها اوديها لشغلها ....
(وين النقل اللي تروح معه
(مدري عنها .. مارسلت تبيني امرها الا ماعندها احد .. ..
سمعوا الاذان .. فيصل راح لجده مثل كل فجر,, وبندر .. يتوضاء.. ويتسعد لصلاة ..



غصون صلت فرضها وجلست تدعي ربها يفرجها .. طلعت الشمس وهي في مصلها .. طوت سجادتها .. (غصون وش فيك ؟؟سالتها عبير اللي معها بنفس الغرفة .. ملاحظتن تغيرها .. ووجها التعبان
قالت بصوت مبحوح ( تعبانه ؟! وحطت راسها على مخدتها ودموعها تنزل ورافعه الغطاء جلست عبير على طرف سريرها ومنكسر خاطرها على اختها ( غصون لايكون وافقتي ..
قالت بصوت تعبان (عبير ابي ارتاح خليني حرام عليك اللي فيني مكفيني ..
رفعت الغطاء وناظرتها ( حرام عليك انتي .. وشوفي نفسك .. كل ماخطبك احد سويتي مناحه ..على وش كل ذا ..علشان فيصل .. ياصبره عليك ..تدرين لو منه اعرس وانتي اخر وحده افكر فيها .. وشكل هذا اللي بيصير .
(عبيررررررررررررر مو ناقصتك .. قالتها وكفوفها على جبينها ..تمسك راسها

رجع وراسة على المخدة والنوم للحين بعيد عنه والحيرة تاخذه محتار اختلط عليه حبل الرجاء والياس .. وان رفضت .. بتوافق عليك .. وان ماوافقت ..غمض عيونه ورجع صوتها العذب اللي عذبه ..
(فيه واحد اسمه دنيس ويتلي تكلم مرة عن الدوافع يقول ( تتحكم قوة رغباتنا وبالتالي في تصرفاتنا)>>اتمنى تبحثون عنه وتقرئون له ..وعن الدوافع والانفعالات في القران والسنة
ضحكت نوف ( طبقي علم الاجتماع علي ..>>غصون مدرسة علم اجتماع
(هذا علم نفس موب علم اجتماع .. اممممممم شوفي .. رغبتك في الاستقرار وان ولدك يعيش مع ابوه ويمكن مشاعر لمتعب باقيه داخلك دفعتك لقرار الرجعه له .. شفتي كيف اثر الدافع والرغبة على التصرف ..
(طيب يا استاذة.. طبقي عليك !!
(انا ؟؟
(ايه انتي .. ليش ترفضين فيصل قوليها بصراحه طبقي نظريتك ..عن الدوافع
(رغبتي في البعد عن أي الم يسببه.. ووالالم والجروح القديمة منه ..خلتني ارفضه .. صعب تتالمين من احد تغلينه .. وهو يدري انه يوجعك ويتمادى ...
(وبعدين بتجلسين عمرك كذا .... اذا انتي زعلانه منه او هو جارحك .. ..فلا تنتظرينه يعتذر
(ليش مايعتذر ؟؟
(لانه كذا طبعه مايعتذر حتى لو غلطان .. راح عمرك وانتي ترجين كلام .. مستحيل يصير ..ومافي داعي تكابيرين وانتي تدرين انه يحبك ..وهذا يكفي ..
( مقدر يانوف مقدر اسامحه .. كل ماحاولت انسى ماقدرت .. تدرين احس ان فيصل قدر وانتظر ربي يقضي فيه ..سواء تزوج غيري ولا تزوجت غيره .. الاكيد مستحيل نجتمع .. على قولت عبير النهاية والاخير .. نفس المصير
ضحكت نوف تغير جو ( وش النهاية والاخير صايرة شاعره ..
(الله يقطع بليسك هذي اغنية الظاهر وكلماتها للامير سعود بن عبدالله..اسمع عبور تغنيها ..

ابتسم على القدر بعدها بساعات تركب سيارته .. ويرجع بعدها لامه تحاول تقنعه يخطبها .. اخذ جواله واتصل على ناصر اللي توه يتمدد بعد الصلاة ..


لنا لقاء ...لــــــــــــــــــ يبقى الحب

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 05:06 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


(16)
شمس اشرقت لينتهي الظلام من تلك القلوب العازفة بالالحان الحزن .. ليتغير الالحن لااكثر فرحاً.. ام تصمت تلك القلوب .. ولا تعزف ابدا أي لحن ..
ملامحه الحاده الرجولية بااستقامة خشمة .. حده نظرته ورسمت حواجبة تبين الثقة بالنفس .. وابتسامه على شفايفه وهو يسمع نجلاء تهاوش الشغاله على الصبح .. عارف انها ماتبيه يوصلها ..لانه دايم يرفع ضغطها ويحب يستفزها .. نوعية من العيال احب شي على قلوبهم انهم يشوفون البنت تدخن من القهر .. نجلاء مقهورة اول ماشافته ( وش ذا يابندر تاخرنا مرررررة ..قالها بسخرية ( لا ياشيخة .. تاخرتي السموحه ..طال عمرس..
طلعت قبله لاتهور وتغلط .. ثمن يسفل فيها ..
وصل العيال بعدين نزل البنات وكان طول الطريق ساكت وهو يسمع صوت شفى مبحوح وكحتها العالية .. ونجلاء تسولف معها وهي تكلمها بصوت واطي تمنى يسمع وش يقولون خصوصا ضحكهم بصوت واطي يستفزه يحس نجلاء تبي ترد حركت التاخير .. ورجع البيت لقى فيصل بيطلع قال في خاطره (دامه قايم ليه ماوصلهم وفكني .. )
فيصل اعتذر من نوف .. مايقدر يوصلها ..شغله طالبين اوراق منه ضرورية .. ركب سيارته .. وسمى بالله ..ناصر يتصل عليه ..ماله نفس للمغثه على الصبح .. نفسيته ماتساعد .. رد مكره ..(هلا ابوسلمان ..


نزلت جوالها .. بعد مكالمة فيصل القصيرة اللي اعتذر بسبب شغله .. ماكانت تبي تروح معه للجامعه لانها في اجازة اصلا وما انتهت للحين .. لكنها تبيه علشان سالفة غصون .. تنهدت . وهي تلف لمتعب اللي نايم .. وموصيها تصحيه بدري..(متعب .. قووم .. نومه ثقيل .. هزت كفته ( متعب .. يالله ..تكلم بصوت واطي وهو يغطي راسه ( شوي.. طلعت تحضر الفطور .. وهي في مطبخها التحضيري الصغير بلونه الابيض ودولابية الرمادي .. لقت عبود وافق وهو عابس وشعره الناعم الاسود منفوش فوق وخده احمر من نومته على بطنه .. ابتسمت وهي تقرب منه وتضمة ونزلته على الطاولة ( فديت عيونك حبيبي .. غسلت ياابوي ..هز راسه بـ ايه
تعلقت ايدينه الصغار في رقبتها ووجهه على كتفها.. رفعت راسه وناظرته وباسته بقوة مع خدوده ( يازين النعسانين .. فجائها صوت متعب ( لنا الله .. يسمع ويشوف .. وين العدل ... ضحكت ( ياحراااام ..
قالتها وهي معطيه ظهرها تحضر قرب منها وجهه .. وقال بجدية تعب في تصنعها ( كل يوم تصبحين علي مثل عبيد .. يالله اشوف واشر على خده .. حمر وجهها وهي تشوف عبود جالس على الطاولة قالت بصوت واطي ( بعدين .. قالها بحزم ( لابعدين ولاقلبين .. وقرب منها اكثر .. ضحكت وهي تناظر عبود ( متعب ترى ولدك فضيحة .. ( موب مشكله .. يالله واشر على خده .. ضربته على خفيف عليه .. وهي تقول ( مافيه .. انا ما احب الوسخين مايغسلون الصبح .. يالله روح غسل .. ضحك بصوت عالي وهو يهمس في اذنها ( يازين التصريفة مثل راعيتها ..
قرص خدود عبود وطلع يغسل ويغير ملابسه .. ابتسمت وبقلبها دعت ربي يحفظه .. ونقلت نظرها لشقي اللي يتبوسم .. (عبود ترى عيب .. تعلم الناس كل شي تشوفه .. زي امس تعلم ابوك على نجلاء ..انا زعلانه عليك وبدت تكلم معه وتفهمه وتادبه لانه غلط الولد الصغير يعلم بكل شي يصير في بيت اهله قالها ببرائه ( مااعلم الناس .. هذولاء اهلنا .. (عيب مايصلح تعلم اي احد .. الا انا بس .. (وانا بعد ..قالها متعب و ابتسمت وهي تاشر على نفسها ومتعب( صح امك وابوك بس .. ( اقول لابوي عن نجلاء .. عادي .. ضحك متعب وامه تقول ( ياربيه كيف افهمه .. عيب يابابا عيب .. اصعب شي تربية الاطفال .. لانها صناعه انسان .. وصناعه الانسان على جهتين تهذيب الروح وبناء الجسد ..
نحسن تربيتهم كما نحسن تغذيتهم ..امانه يسال عنها رب العباد ..ألسنه صدق تشفع لنا يوم الحساب .. ومن خلال هالنشئ المتربي يكون عندنا مجمتع حضاري ..


كانت انفاسه متسارعه وهو يتكلم ( ناصر .. لاترفع ضغطي .. تعبان .. حتى النوم مانمت ..
(والله اني صادق ..مارد علي رد بين اول مرة اشوفه غامض ..
( ليه هي رافضة ..
( نفس ابوها ساكته ..واحسها متردده تفكر في الموضوع موب في الرد .. خلها يافيصل تشوف نصيبها .. يمكن الله ماكتبها من نصيبك ..لاخطبت مثل الناس ولاتركتها..
رد فيصل ( رجعت اخطبها قبل شهر .. وعمي رفض ..
قال له ناصر ( متقدمن لها رجالن فيه خير ..واستخارت وكان يتوقع انها توافق ..وخطبة على خطبه ماتجوز ..ويوم انهارفضت .. لمح لك تركي ..وتراها مستاجعه منك ..
قال بخفوت ما ينسمع ( ادري ..ولا تسالني ليه ؟؟
زفرناصر بضحكة سخرية( حتى انا ادري ..وحكي(ن) في الفايت نقصان(ن) في العقل..
قال فيصل بنبرة غريبة عليه مثقله بالحزن ورجاء برد يتمناه رجع يساله( ظنك توافق على راشد؟..
قال ناصر ( انت ماتدري يجوز توافق ..
تنهد وسكت وفهم ناصر سكوته وساله يغير الموضوع
ناصر بضيقه ( بروح العصر للمزرعه.. الا ذا الشايب وش طرى عليه يبينا نروح هناك ..يومنها خلصت الاجازة طنت في راسه سالفة المزرعه ..
(كلها يومين .. استحمل علشانه .. ترى نفسه ضاعفة .. و ادنى شين يزعله ..والزعل والضيقة ماهي بزينه ..
(ايه والله .. حزنه على حامد بين علية احسه شالن هم عياله .. سكت وسال فيصل ..خالد للحين يسهر برى ..
(اليوم الفجر .. باين عليه انه كان نايم وماطلع..
(اذا دريت انه طالع مع ذا الدشير تراني معطيك صلاحية ادبغه لين يعض الارض..
فيصل بصوت حاول يطلع من الصداع اللي في راسه( قد يدرك المتأني بعض حاجته وقد يكون مع المستعجل الزلل..مايبي دبغ ..يبي شوي صبر ..
والولد معليه لكن الخوف من ذا الدشير يخربونه ..واحس ان وراهم بلى ..
انتهت المكالمة اللي حسها فيصل ثقيله مثل الالم اللي في راسه .. وقف على باب مكتب متحري زميله عادل..واستاذن ودخل واعطاه الاوراق خاصة بقضية ..ورجع لمكتب الكبير اللي في اخر الممر ..
دق الباب مرتين وجاه الاذن بالدخول .. كان مكتب كبير بلونه البني وكنباته السود ..بينها طاولة زجاج على ارضية رخامها ابيض بعسلي يغطي جزء منها قطعةسجادة بلون بني ..
رفع عيونه بثبات في عيون الرائد اللي اعلى من منصب ورئيسه في العمل ..وطلع وهو مغمضهن من الم والهم الجديد ..ترقية بعد دورة لمدة سته اشهر لجده ..ترقية لكن فيها نقل وديرتن ثانية ..
ست سنوات في مجال الامن العام ..التحري والتحقيق.. وجاء وقت ترقيته لمنصب نقيب ..


غصون نامت بعد طلوع الشمس وكلام عبير الاخير معها .. اثقل عليها بدال ما تخفف عنها ..احيانا في وقت الضيق نتعب انفسنا نحتاج احد يريحنا لكن اللي يشد اكثر علينا يخلصنا من هالضيقة لا تقضي علينا .. ورفعت راسها لساعة وحدة وزياده..
وحست بدوخه خفيفه .. جلست على طرف السرير ..خذت نفس ..وفتحت عيونها ..على صوت الباب ودخول عبير المبتسمه دائما ( صباحوا .. فل وقشطة ..
ردت غصون (صباحك اسود مثل الغراب .. ليش ما صحيتيني ..
(شكلك تعبانه .. مرررررره ..قلت خليها تنام شويتين وجلست اسولف مع امي وضاع الوقت .. وهذاني جيت ولقيتك مثل الغراب تنعقين في وجهي ..
ضحكت غصون وهي تاخذ جوالها (انعق يالدبة ..
ردت عبير ( البادي اظلم ..قبل لاانسى ترى بكرة بنمشي المزرعه .. قرار من الجهات العليا ..ابوي سلمان..وحركت حواجبها .. ياحبيني له هالشايب فاهمنا..
ضحكت غصون ( انتي ونجيلاء الله ماتحطن في هذا شي الا يصير ..وتاشر على راس عبير اللي مبسوطة ..
وقالت بضحكة (نفسي اشوف عمي ناصر وبنيدر .. اكيد مقفله معهم ..تصير النفسية صفر ههههههههههه ..مدري وش فيهم والله ان المزرعه شرحت صدر وناسه ..
قالت غصون (تخيلي تروحين مية كيلوا وشوي بس يومين الاربعاء والخميس والجمعه ترجعين ترى تعب عليهم ..لو في الاجازة مايخالف ..
قالت عبير وهي تضيق عيونه وتعقد ايدينها على صدرها ( اشوفك صرتي في حزبهم ..
اشرت بيدها ( سجيت عن صلاتي .. بعد عن وجهي ..ودخلت دورة المياة وعبير تقولها (ياخسارة ياغصون ..صدمتيني صراحه ..
اراتاحت عبير لما شافت نفسية غصون متغيره مو مثل ليلتها الكئيبة .. اللي حتى الكلام ماخلتها تحكي معها ..غصون .. في قلبها جرح عميق كانت تظن الايام تداويه .. وكل ما مرت سنة ..
الجرح ينزف يمكن تكون بالغت في ردت فعلها العنيفة ضد فيصل ويمكن فيصل يستحق هالموقف ماتدري اللي تعرفه انها حساسه وماتنسى بسرعة ..او ماتنسى ابد .. الجرح من القريب اعمق وابلغ ألم ..


رجعت شفى مع بندر ورمت نفسها بالصالة الداخلية .. وهي تعبانه .. دخل خالد ناظرها ثواني قبل مايسالها ( وين امي ؟؟
رفعت راسها ورجعت تمدد (مدري!! قالتها بدون نفس ..
دخلت غالية عليهم وقرب خالد لكتفهاوخدها وهي تمسد على كتفه وقربت شفى وسلمت عليها وبعدت بتروح لغرفتها وهي ساكته وللحين مسوية الاضراب عن الكلام والخروج من الغرفة .. لحقتها غالية بعد ماحطت غدى خالد .. دقت الباب مرتين ومافتحت .. فتحت الباب لقته مقفل (شفى !!
سمعت صوتها المخنوق ببحه( طيب شوي .. وفتحت الباب ووجهها احمر وباين عليها انها باكية قالت لها غالية (تعالي للغداء .. قالت بهدوء وهي منزله راسها ( العصر اذا صحيت .. اللحين مالي نفس ..
رفعت راسها لامها ولقتها تناظرها وصدمتها عيونها المليانه دموع نزلت دموع غالية من شكل شفى المكسور.. ايدين شفى تعلقت في امها وبكت معها( لايمه لاتبكين ..
وصارت تبكي اكثر منها وصوتها وصل خالد اللي نفض يده قبل لايسمي وراح ركض لهم وهو يسال مرتاع من اشكالهم جالسين عند الباب ويبكون( وش فيكم ؟؟..
مسحت امه دموعها وهي تهز راسها ومبتسمه وشفى وجهها على رجول امها تبكي رجع يسال بعصبية ( يمه وش صاير ؟؟ وش فيها ؟؟ ..اشرت بيدها جيب موية..
كاس موية ماهو بثابت في ايده من كثر مايرجف خايف ومرتبك ..شهقات شفى .. قوية .. وجهها محمر ..بسبب صدرها التعبان من البرد مع انفعالها الزايد ..خايف تجيها ازمة ربو ..مسحت امها وجهه بالموية وهي حاضنتها .. وخف بكاها لسكوت وهدوء تام ..
رفعتها من عضدها (قومي يمه .. رفعتها ودخلتها فراشها .. وهي معها ماتركتها .. طلع خالد وتركهم .. وللحين يبي يعرف وش سالفتهم .. انتظر امه اللي اول مامرت عنده سالها ( وش فيها ؟؟
(تعبانة ؟؟.. قالتها غالية تبي تسلم من اسئلته اللي ماتخلص .. قالها مومصدق وهو زعلان من زعلها( بس تعبانه .. ولا احد قايلها شي ..


ماجد بعصبية ( تخطب وحده قد خطبتها وردتني ..
قال راشد برود قاتل ( احشمني تراني اكبر منك ..وانت ترفع صوتك علي كني اصغر عيالك ..
(انا طالع ومخلي المكان بكبره لك .. طلع ماجد ثايرة اعصابه من برود وتصرفات راشد اللي يعتبرها طايشة ..
ولف على ام ماجد وسالها ( وش رايتس يمه ..؟؟
قالت بعتب ( ماعاد خليت فيها راي رحت وخطبت وخلصت ماقلت لااحد ..
(افااااااااا يمه ..تراني ماخطبتها الا لانها جايزتن لتس ..ودايم تمدحينها ..وللحين ماصار شي .. الدعوى كلها كلام ..
قالت له بجدية وبصوت حاد وحازم ( تبيها ولا تبي تربي اللي عندك فيها .. ترى البنت اجودية وبنت ناسن اجواد .. موب تسوي بها مثل عمك راشد وام سالم ..
اللي خذها يقهر جواهر .. ويومنها حملت طلقها ..
قالها بصوت واثق ( ما انكر ان تهاني غاليه وغلاها كبير ..وام عيالي ..وعلى كثر مااغليتها.. مافهمتني ولا حست فيني ..ويومني قررت اعرس عارفن اللي لي واللي علي ..





(نفســـ ن تعاف ماتسمن )قالها تركي بحزم وغضب مكبوت حاول يخفيه من رد غصون ..ردت باحترام ممزوج بمشاعرها الحزينة بانت علاماته بوجهها(بكيفك.. وبكت ماقدرت تسكت قالها ابوها
(كلامي اللي قلته موب علشان تبكين ..وماني بغاصبتس على شي..لو بغصبتس كان من زمان ..

انتهى لــــــــيبقى الحب .. انتظركم


 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 05:08 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






(17)
نفســـ ن تعاف ماتسمن )قالها تركي بحزم وغضب مكبوت حاول يخفيه من رد غصون ..ردت باحترام ممزوج بمشاعرها الحزينة بانت علاماته بوجهها(بكيفك.. وبكت ماقدرت تسكت قالها ابوها
(كلامي اللي قلته موب علشان تبكين ..وماني بغاصبتس على شي..لو بغصبتس كان من زمان ..وانتي تدرين !!..
رجفه داخلها من كلامه ..جاد .. حازم .. ومالها مفر .. الا واحد من ثنين يا توافق على راشد..او ترفض وتكون خطبتها على فيصل ..
(بـــــــــــ أستخير ..
ابتسم بعتب ( الله يهدينا لصالح .. ويكتب اللي فيه خير ..
نادته بصوت متردد (يبه..مممممممممم ماابي اروح معكم المزرعه بجلس هاليومين عند امي ..
سكت قبل يرد عليها ( موافق ..
باسة خشمه وراسه .. وهو باس جبينها ومسح وجهها بكل حنان ابوي كانها طفلة ماكبرت ..دقق في ملامحها للحين يشوفها الصغيره اللي ماكبرت ولا راح تكبر في نظره ..
قطع كلامن بتقوله صوت محمد ينادي (يبه .. فيصل في المجلس يبيك..
انتفضت من طاريه وناظرت ابوها اللي كانت ملامحه جامده مافيها تعبير ..(جهزوا القهوة يابوي .. همس بها وطلع ..اصابعها بارده .. تضمها تدفي بعض ..والدم في عروقها جمد ..وقبلها فيه نار ..







قالها بصوت واثق ( ما انكر ان تهاني غاليه وغلاها كبير ..وام عيالي ..وعلى كثر مااغليتها.. مافهمتني ولا حست فيني ..ويومني قررت اعرس عارفن اللي لي واللي علي
..وان ماخذيت بنت تركي خذيت غيرها.. لكن قلت اللي تعرفه احسن مني اللي ماتعرفة ..
(ليتك خطبت غيرها ولا خطبتها ..اخت حرمتك مرة عمهم ..وحنا نبي بنت عمها لماجد.. وش تبي بمشاكل الحريم .. يومك تبي تعرس كان خذيت وحدتن بعيده ..
عقد حواجبة(وش يجيب المشاكل ؟!..
وضحت له (الحريم موب قليلات شر ..خاصتن حرمتك وامها ..
ضحك راشد ( ههههههه يمه!!.. لايكون خايفتن منهن ..
( خايفتن عليك انت ..ولا انا ماعلي شر ..انا اللي بعرس ولا انت ..
قالتها بمزحه وهي تبتسم ..
جلست هناء بهدوء وراشد معطيها ظهره .. لانه مقابل ام ماجد ومتحمس لسوالف معها .. ودخل ابوراشد (السلام عليكم ..
التفتوا له ( وعليكم السلام..
(بروح اجيب القهوة ...قالتها ام ماجد وطلعت تجيبها وابو راشد جلس جنب هناء وقربها منه وسالها (وين ماجد ؟؟
قالت بصوت واطي (مدري ؟؟
رفع راسها يناظر وجهها ( تعبانه ؟؟
(لا بس توني صاحية ..
قال راشد بعياره ( دلع بنات يبه؟؟تغلى !! ماتدري انها غالية ..الله يعين يوسف عقب يومين ..
سكتت مستحية قال ابو راشد ( وش دلعه ؟؟وجهها اصفر..ماعاد نشوفها لها اسبوع ..
دخلت ام ماجد و هناء استاذنت وطلعت وقالت ام ماجد بعتب وحزن (ليتهم ماحطوا حفل للملكة .. كان ملكتوا وماله داعي للحفلات والخرابيط ..
البنت حيوية ولا تحب الجمعات ..والمناسبات ولا هي من سلومنا ولا عادتنا تملك وتحفل في ملكتها ..
رد بعصبيه ( لا صار العلم عندتس .. سوي اللي تبين ..
سكتت و راشد يبتسم وهو يمسد وجهه يخفي ابتسامته .. عارفن ان حركة الحفله ذي من تحت راس ام زوجته تحب المظاهر..اللي كلامها يمشي على الكل حتى على ابوه من غير مايدري ..
ابوه اللي مايبي يخالف اخوه اللي علمه عند حرمته .. حتى يوسف توقع يطلع غير لكن من اولتها قالت اجل الزواج واجله لبعد خمس شهور .. بدال ماكان بعد شهر..
عجزت تهاني تخليه نسخه من ابوها ..منفذ بلااعتراض..لكل اوامرها ..
(وش رايك ؟؟
(سم ..ماسمعتك طال عمرك..
(اقول بكرة بعد المغرب نروح لـ ال سلمان نخطب لماجد ..
(شورك وهداية الله ..تردد و قاله .. يبه تراني خطبت بنت تركي ..
هز فنجاله بـ معنى الكفاية (متى ؟؟
(قبل اسبوع كلمت ..ناصر . يسال البنت وابوها ..
قالت ام ماجد ( انت داري انه خاطبن عندهم ..
قال ببرود ( ايه ..ورفع نظره لراشد .. اجل ناجل خطبت ماجد ..لين يردون عليك ..
قال راشد (لالالا الله يطول بعمرك اخطبوا لماجد قبل يردون علي ..
التفت ابوراشد على ام ماجد يسالها ( وش رايتس ؟؟
(العلم والشور عندك سوي اللي تبي ..عن اذنكم .. قالتها وقفت تطلع ..
ضحك راشد على شكل ابوه بعد دقة ام ماجد عليه ( شكلها زعلانه ..
ابتسم لولده ( ماتستاهل من يزعلها..وادري انها زعلاتن لان الحفل شورحرمت عمك اللي مشيتن كلامها عليه وانا ماابي ازعله..
ولا شور امك جايزن لي وهو رايي..لاكن ماابي لنا شورين وراين..








نجلاء متمدده قدام التلفزيون وتاكل فشار اتصلت عليها غاليه وقالت لها تعالي لشفى تعبانة .. ونست نفسها قدام الفيلم لحد ماسمعت صوت جوالها وهي تتذكر اتصال غالية ..
كانت من عبير رساله زفرت براحه و فتحتها (جيبي معك.. Dvdبكرة للمزرعة لاتنسينه )
قرت الرساله مرتين ونطت وبندر في وجهها سالته ( بنروح بكرة المزرعة ..) سالها مرتاع ( من يقول ؟؟) هزت اكتافها ( مدري بروح اسال امي .. ماما مامي يمه ..)
دخلت على صراخها ( اقصري صوتك ..ما تعرفين دايمن صوتك يوصل الجيران ) نفخت (اوفففففففففف ..) ضربها بندر على راسها (لاتنفخين) صرخت (لاتضرب)
جاء يبمد يده تخبت وراء امها (ماتفهمين .. كم مرة اقول لاترفعين صوتس ) سكتت وطلعت لغرفتها لا راحت لشفى ولا سالت امها ..
( وانا كم مرة قايلتن لا تمد يدك عليها .. ولا مالي احترام تبي تضربها قدامي .. الرجال اللي يمد يده على مرة مافيه خير ..ابوك جلست معه عمر ما بعد رفع يده علي .. انت الضرب عندك مثل السلام)
قرب يبي يبوس راسها وصدته وهو يتحيلها ترضى( النوري حبيبتي الا زعلس ..تظلم الدنيا ..علي لازعلتي ..) دفته بقوة وهي تبتسم من عيارته وهو يضمها غصب عنها (ابعد ) قالها ( اول قولي سامحتك )
(سامحتك بس فراقني )ضام كتوفها بيدينه لانه اقوى منها واطول .. (لا..قولي سامحتك الله يرضى عليك ويسامحك..) اذن العشاء وطلع بندر بد ما اخذ اللي في خاطر امه..
اللي تنسى بسرعة وطيبة قلب..وتدعي له دايم يهديه ويثبته على كثر ماهو معذبها ومجننها ..دخل فيصل سلم بهمس وراح يبدل ملابسه ويستعد لصلاة وقال لامه
( يمه ماعليتس امر جهزي لي ملابس ليومين .. مسافر جدة )ردت بخوف ( جدة؟؟ وش يوديك )ابتسم والتعب باين من عيونه وكسل ابتسامته ( لاجيت من الصلاة علمتس )






دخل متعب من برى البيت ..وقابلته نوف بتدخل المجلس الصغير وفي يدها صينية صغيرة وتاشرله شوي ..طلع للمجلس الخارجي ..
عرف ان عندهم احد .. كانت عمته اخت ابوة وام عبدالله زوج بدور ..طلعت له وهي ماخذه راحتها بما ان عبد العزيز مو في الرياض ..ابتسمت بجاذبية مثل جاذبية شكلها يخفق قلبه دايم بجنون مشاعره لها
يسال بنظراته قبل مايتكلم وردت ( عندنا عمتك ام عبد الله .. انتظر البنات بيتغطون علشان تسلم ..
ابتسم ( اشوفك ابطيتي تغطينهم بضمير ..
قالت له بغرور (ماخذ في نفس مقلب .. اصلا ما اغار عليك ..
قالها وجهه في وجهه ( عادي لو اخطب من بناتها اللحين ..
سبلت بتفكير ( من رايي تاخذ حنان تصلح لك ..
قربها ويديه على خصرها ( وش دراك اني ادور الحنان ..وووو كانت معه مثل ماكان معها .. وفجاءه تحس بقرف دفته.. حستها الأيدين ..والحضن .. الأنفاس .. القذرة ..
بعدت وجهها احمر صدت بعصبية ويدينها على وجهها ..ناظرها مصدوووووم منها جت بتطلع مسكها بعصبية (شفيه ؟؟..
نفضت يده وبعدت ورجفه للحين ماسكتها وجبينها يتصبب عرق ..غمضت عيونها جلست رجولها ماتحملها (نوف ..نادها بخوف وقرب منها
بعدت وجهها متغير غير الوجه اللي اقبل علية ويدها على فمها تمنع نفسها من البكاء( بـــ ـطــ ــلـ ـع مـــ ــن هـــــــ ـنـ ـا ..قالتها بصوت مهزوز بعبره ..سكت وهي تنسحب بهدوء قدامه وهو مصدوم من ردت فعلها الغريبة ..
سلم على عمته وطلع من البيت .. وصدى مخاوف تردد داخله الا انها ترجع زي اول الا انها تنتكس .. يردد مع نفسه عتب ..لايانوف ماصدقت تتغيرين ..وش اللي صار علشان كل ذا التغير المفاجاء..حسبي الله لا اله الاهو اني كنت من الظالمين ..



في المزرعه ناصر بامر من ابوه راح للمزرعه يشوفها ويتفقد العمال اللي كل اسبوعين يمرهم تركي او فيصل وهالمرة طلب من ناصر وانبسطت مها على طلب الجد لانها تحب المزرعه وجوها وجت في وقتها مع مزاجها المتقلب وتحس باكتئاب بعد مراجعتها الاخيرة لدكتوره اللي عطتها قائمة من التحذيرات لان صحتها تعبانه شوي.. أما ناصر ما توقع انه بينبسط كذا لبعد المغرب وهو وسلمان الصغير يدورون على العمال ..كانت ليلة باردة ..ومها كانت تراقب شغل الخدامات ارسلت ام فيصل وحده من خداماتها معهم لان البيت كبير ويبله شغل مع مها وخدامتها والعمال ينظفون المجالس اللي برى..ناصر كان في الخيمة شاب النار ..بعد مااخذ حمام ولقى حليب جاهز بالزنجبيل تقهوى .. هو وسلمان الصغير اللي نام ..
(ناصر !! صوت مها من بعيد يناديه
ابتسم بحيله وجواله مازال رافعه بعد مكالمة من فيصل ويعطيها ظهره ومتكي بيده على باب الخيمة والثانية رفعن فيها الجوال (ايه .. ويتصنع الضحكة ويتكلم بهمس ويرجع يضحك جد ماعرف يمثل خصوصا بعد ضربة مها على ظهره وهي عارفه انه يبي يقهرها..(بااااايخ !!
(كاشفتني ..
( اكيد حبيبي محد يعرفك مثلي ماعرف حركاتك زين ..قالتها ويدها تلعب بازرار ثوبه بدلع ..عيونها بعيونه ..تدري ليه ؟؟..
سالها بصوت واطي متاثر من دلعها (ليه؟
(لاني جربت طعنك بالظهر غدار.. رفع حواجبةوصدت عنه عارفه انها عطته على الجرح وما همتها نتايجه حتى لويثور ويكسرها..وقف ثواني يستوعب اللي قالته ..
وقالها بصوت هادي غريب (مافيه علاج للغدر الا النسيان ..اذا تسمين اللي صارغدر ..وماظنتي يسمى كذا ..
عقد يدينها صدرها بعد مارفعت الشال الصوف على اكتافها وهي تنهد فتحت على نفسها باب ..ردت عليه بمراره ( يكفي اني اشوفه غدر!! وماحد يقول عن نفسه غلطان .. ولا يوصف نفسة بالشينه ..
لمتى بيسكت وهي تذب عليه قالها ( .......







رجع فيصل من صلاة العشاء ولقى امه تنتظر على نار وعلمها بسبب سفرته لجدة وهي لشغل كم يوم ويرجع السبت ..
وبعد اسبوع نقله هناك ستة اشهر .. وبعده 15 يوم في مصر ..ثمن يرجع لرياض .. طلع من امه لابوه سلمان(الجد) يسم عليه وطلع للمطارمع بندر وكلم ناصر اللي في المزرعة هو واهله من العصر وصاه ..
(بندر مابي اوصيك ..على البيت وجدي .. وعلى خالد .. تراه يسهر برى ابيك تحاول تفضي نفسك وتجلس معه كل ليلة وتسهر في البيت ..وامي ونجلاء .. لا تزعلهم ..
(ياكثر وصاياك ..اللي يسمعك يقول رايحن يجاهد ..
(لاني اعرفك ..قالها وهو يجمع له اوراق ويرتبهم في ملفات قبل مايوصل ومشغول في اللي بين ايديه
(ماكلمت عمي تركي ؟؟سوال مفاجئ من بندر
رد فيصل بعبط قاصده( الا مريت اسلم عليه بعد المغرب ..
قال بندر بخبث(لا اقصد ......






انتهى
ليبقى الحب أنتظركم *_^


 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 05:11 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثه2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





(18)

(صمت)


صمت السكونـ ..برود ردت فعل مع نيرانـ مشاعر ملتهبهـ ..وعكة عاطفية يمر فيها الشخصـ المغرور .. المكابر على الأحاسيسهـ ومتكبر على حبيبهـ..

لم يدينه لصدره وناظر ظهرها ..والهزل اللي بان على عودها .. مراره في صوتها ..يحسها تبي توصل لشي ..بمناسبة وبدون مناسبة صارت تحاول تضايقه بكلامها .. وتشكك في تصرفاته ..واحيانا في مشاعره ..سالها بعد ماطفش من اسلوبها الاستفزازي (والنهاية ؟؟
(المشكلة مااعرف النهاية .. لا قادرة ارجع مثل اول .. ولا اشوف لي طريق ثاني .. واقفه عند هالنقطة .. لفت له ودموعها مغرقه وجهها .. مقدر ياناصر .. انـ ـ ت .. وغصة بعبرتها .. ذبحت شي هنا ...واشرت على صدرها .. عطيتك قلبي ومليته جراح ..تدري احس انك تكذب وللحين في ذمتك ..تنتظرها تولد ترجعها هي واللي معها ..
رد بعصبية حاول يخفيها وماقدر(الافكار هذي مدري من وين تجبينها .. وش اللي احتريها تولد واجيبها ..الظاهر انلحس مخك من كثر التفكير ..
(البركة فيك ان اللي السبب ان الافكار تجيني ... يكفي انه ماجاء في بالي انك تسافر وتتتزوج .. وانا ياغافلين لكم الله ..
يدري انه قهرها وجرحها .. مقتنع انه ماسوى شي غلط بزواجه وصار مثلها متردد يحس بالذنب انه جرحها ولا يعترف بانه غلطان بسواته(شفتي هالنقطة اللي تقولين انك واقفة عندها اذا تعديتيها عطيني خبر ..لاني تعبت من المجادل.. ولف بيدخل الخيمة سمعها تقول ( واذا ماقدرت ..
طالعها بنظرة لوم وعتب ونزلت نظرها عنه ورفعته على مزحة ( بسحبتس من هالكشة اللي نافشتها ..واعديتس اياها وندلتس على الطريق اللي مضيعته ..
ابتسمت وهي تشوفه ياشر على شعرها الـ قصير لاكتافهاو مجعدته..بلونه الاسود الفاحم في بياض بشرتها وسواد عيونها وكبرهم وخدودها المحمرة من العصبية قبل شوي احمرة خجل من نظراته ..زادتها جمال بريئ جذاب ..لـــــــروح طيبة سمحة هادئة .. لكن مجروحه تحاول تنسى لانه فعلا مافيه علاج للغدر الا النسيان .. مافيه مقارنة بين مشاعرنا غبية على حد وصفهم ..و..تصرفاتهم الطايشة .. واحكامهم المتسرعة .. وقلوبهم المتحجرة ..تعرفه ماعنده اسلوب للحوار ويسمية كلام فاضي ورده كل ماحبت تناقشه مثل رده اللحين رد ينهي النقاس بدون نهاية واضحة ..دفش ويحليه رقة قلبه وحنانه ..تفهمه مثل مايفهمها ..متندم ويكابر يعترف يغلطته ..







ضامه نفسها تبكي على غباء تصرفاتها ..والمشاعر الاحساسيس اللي فجائتها ..غير ارادية ..نفرت منه ..جرحته ووجعته بحركتها..بس من غير قصد افكار وذكريات وكوابيس صارت تطاردها هاليومين ..اثرت عليها ....اشياء تحتاج للاشهار والبوح واشياء ماتقدرتحدث نفسك بها ولا تذكرها..مسحت دموعها .. تنذكر نفسها بوعدها ..تنسى وتعيش حياتها وماتخلي شي ياثر عليها ..رفعت راسها عن المخده بللتها الدموع ..ودخلت الحمام تغسل وتغير ملابسها اللي حستها مضايقتها .. ولبست جلابية خفيفة لها ساعه من دخلت قسمها اكيد عمتهم راحت ..وبتنقد عليها لانها ماجلست معها ..اخذت جوالها بتتصل على متعب .. بس تراجعت على اخر لحظة .. المواجهه وجها لوجه احسن .. نزلت تبي تجلس مع البنات تغير مودها ..نزلت الدرج وعيونها تدور ولدها ..عبود جالس مع عزوز الصغير ولد بدور سمي خاله على بلاستيشن ..قربت منه تبوس راسه وسالته ( تعشيت يابابا ؟؟
هز راسه منسجم مع اللعبة ( اية اكلت مع عزوز ..واشر على صحن فيه قطع توست .. وقفت ودخلت المطبخ بالصحن وهي تسال الخدامة لقت عشاء لمتعب بامر من بدور .. طلعت لهم في المجلس وبعد سوالف نص ساعة طلعت تنوم عبود ماتبيه يسهر وفي الممر شافته.. شماغه على كتفه ويدخل بهدوء استقبله صوتها الدافي (مساء الخير .. ناظرها بـــــــــــ صمت بعد ثواني وهو يتفحص ملامحها المرتاحه وهادية ومارد عليها يحس الحروف ضايعه والرد معروف كان سكوته ابلغ من الكلام عند نوف اللي قربت منه بهدوء وفي المكان والزمان اللي مو مناسب تجراءت توصله بطريقة ما عمرها بادرت فيها وغمض عيونه يستوعب حركتها وفتحها على صوت خانقة الالم باذنه ( غصب عني.. صوتها انهي كل شي بعد شكلها وعطرها ولمستها ووصلها العذب .. ضمها له بهدوء وخفة وفز على صوت بدور طالعه من المجلس شايله ولدها الصغير نايم وانحرجت ..لفت نوف لبدور ووجها احمر من الحياء ومتعب يلمها اكثر وبصوت مسموع قال لبدور(ياشين العذال ..ضحكت وهي ترد عليه (الله يهنيكم ..بحضر عشاك مع امي تنتظرك ماتعشت.. دخلت وخلتهم يتبادلون النظرات ..وانتهت لحظه بانسحابها من بين ايدينه و بدخوله لمجلس بهدوء .. وكلمت طريقها تاخذ عبود ينام ..




بعد مكالمة لامه وجده يطنهم على وصوله أخذ شور دافي ..برد جده خفيف وهواها منعش ..وقف قدام الواجهه الزجاج للغرفة يتامل المنظر تحت ..يحس بصداع من الصبح خاصة ان ليلتة الماضية ماغمض له جفن ..تمدد على السرير الابيض الواسع وحضن المخده ..نزل جواله الساعة 11:50 جنبه وطفى الانوار ..واسترخى ..وابتسم على كلام بندرمعه في السيارة ..وهو يوصله للمطار ..(لا اقصد ماقلت شي عن موضوعك .. رد فيصل (اي موضوع مابيننا مواضيع .. ناظرة بندر بعدين رجع نظره لطريق هو يسوق( بمشيها بمزاجي .. غمض عيونه وفتحها بسرعة على صوت اهتزاز جهازه(الجوال) ..
(هلا بندر ..مساء النور .. تمام الحمد الله ..ايه تعشيت ..هههههههه ايه تحلفت ..صايرن امي.. ههههههههه.. ماجاني النوم للحين .. يمكن متغير علي المكان والجو ..
قاله بندر (ويمكن مشتاق لنا .. رد فيصل (يمكن ؟؟ امي عندك .. (لا ..عندي نجلاء توني مرجعها من السوق ومعشيها ومدلعها اخر دلع عساه يثمر فيها هي و بنت عمها النفيّسة{شايفة نفسها}..
استغرب فيصل التغيرات ماامداه يغيب ساعات (وش التطورات طلعه وعشى وش صاير في الدنيا ؟؟ رد بندر عليه وهو يضحك(ههههه يوم السبت ببداء دوامي الجديد .. قلت اطلعهم يتمشون بهالمناسبه..ونجلاء تبي كم غرض من السوق ..و تعرف ضايق صدرها بعد نوف..
ضحك فيصل (صايرن ذرب ..
سمع نجلاء تصارخ (قل مشاء الله .. لا ينقلب علينا ..
سكر بندر السبيكر وهو يقوله (ماابي اطول عليك ..شكلك تعبان وانا اربشتك وصحيتك من نومتك..مع السلامة..
( في امان الله ..تنهد و في خاطره يقول ..(خلي الهموم اذا بغا النوم طاح ونام ... وانا اذا بغيت النوم حصل ما يجزيني..















الهواجيس ماخذته طول الطرق من بيت اهله لبيته زفر وهو يدخل الصاله الهادية رفع يدة يشوف الساعة 12 اكيد الصغار ناموا ..دخل غرفته واستغرب نومه تهاني هالوقت .. بدل ملابسة وتمدد ..ظهرها له .. وعيونها مفتوحه حاسه فيه من لما دخل .. وتعمدت تسوي نفسها نايمة .. مقهوره ماتبي تواجهه لحد ماتهدى .. عيونه في السقف الغرفة اللي نورها خفيف من انوار الحديقة .. تنهد بعمق ..يفكر في كلام ام ماجد ..غمضت عيونها بقوة وهي تسمع تنهيدته.. (تهاني .. حس انها صاحية نادها وسكتت تكمل تمثليتها ..وسكت يحسبها نايمة ..يمكن للحين زعلانه .. صاير عصبي ويتنرفز بسرعه ..






عيونه الكبار برموشه الكثيفة وغمازاته (لا تروحين .. مسحت على راسه اللي بحضنها ..(طيب ...نام وهو متعلق في بيجامتها الحكلية الحرير فكت اصابعه بهدوء وهي تبوسهن ..سمعت صوت الباب درت ان متعب دخل .. انسحبت بهدوء لغرفتها ..مستحية منه..دخلت بهدوء لقته يغطي عيونه بذراعه قالها بصوت واطي ( طفي النور .. زمت شفايفها بخجل
جسدها المتوتر حاولت تريحه بهدوء في ظلام الغرفة تحسها مظلمه اكثر .. وفيه شي يكبس على انفاسها ..غمضت عيونها على ذكرى مولمه دايم تزورها ..بخطوات بصغر حجمها تلحق فيصل وهي تلهث تبي تروح معه وقفها بصوته القوي بقوة شخصيته كان ابو تسع سنوات وهي ام الست سنوات .. منعها تروح معه للبقالة الصغيره بزاوية الشارع الضيق في هالقرية الصغيرة ..كانت بالنسبة لها شي كبير تروح لها وتشتري منها معه ..طلع لها نايف بعمر اخوها ورفيقه ..وافقه في قراره انها ماتروح معهم .. جلست على عتبت باب بيت خوالها الشعبي الكبير بحوشة وخلفه مزرعه نخل...انتظرتهم وطال انتظارها .. كانت الشمس تغيب .. السماء لونها برتقالي .. مغامرة انها تلحقهم .. طلعت لشارع بخطوة والثانية بعدين رجعت للباب لقت شاب نحيل في بداية المراهقة يمكن بـ17 سنه تعرفه خال نايف..سالها .ابتسم لها ..اخذها بيدها ..وركبت معه سيارته راحوا لفيصل للبقالة .. وبيدينه وانفاسه ونظراته القذرة .. حطم براءة طفلة صغيره همها تروح لبقالة اخر الشارع الضيق وترجع لحضن امها ..دقات قلبها تسارعت مع صور هالذكرى المؤلمة كبست على نفسها اكثر لاعت كبدها من قذارته وهي تردد ( الله لايرحمك .. الله لايرحمك .. وركضت لدورة المياة وسكرت الباب بقوة .. وهي ترجع وتبكي ..
التفت بسرعة قومتها لدورة المياه .. وجعه قلبه عليها ..وقف محتار ..يروح لها ولا يتركها ..فرك جبينه بتوتر ..اول كان يهديها ويحسبه سحر عين تنفر منه ويبتعد .. لكن اللحين يعرف ليه قررررررررررفانه ..
ارخت جسمها بعد هالحاله على البلاط البارد وراسها ريحته على باب الحمام .. وهي ترفعه وترجعه يضرب فيه من الم والحسرة .. وش ذنبها تعيش حياتها كذا .. ليه في لحظات ننهي حياة انسان بداءً بقتل براءة الطفولة واحتقار ذاته لما يكبر .. وعدم انسجام مع الغير ..في المستقبل ..ويصير مذنب بلا ذنب ويحاسب نفسه على شي ماله يد فيه ..
وصوت نشيجها وبكاها صار عالي.. ويدها على فمها .. تمنع صوتها ..قرب من الباب يحاكيها ( نوف .. ونادها اكثر من مرة .. تسمع وماتقدر ترد .. وقفت وفتحت الموية ودخلت تحتها .. سمع صوت الموية ونار داخله تشتعل ..طلعت بعد مدة .. ترجف من البرد ..مالقته بالغرفة .. طلع يتوضاء من النار اللي داخله .. يذكرالله .. متنرفز بلاسبب ومتضايق .. وكان ايامه الاوله رجعت ..وفكرة السحر والعين اول متبلوره في راسه من هالحاله التي تجيه اذا شافها كذا .. لقته منحني بجلسته وشابك ايدينه يفكر..رفع راسه حس بوجود احد معه في نفس المكان ..ناظرها جلست جنبه وشعرها للحين مبلول وجهها احمر ..ايدينها البارده صارت على ايدينه ضم يدها (ادخلي نامي عن البرد ..
قالت له بهمس وهي ترخي راسها ( غصب عني والله ..لصمت عم المكان..كل واحد منهم ينتظر الثاني ..ناظرها برجاء( نوف انا تعبت .. مالنا الا فترة بسيطة ماكلمنا الشهر..يصير كذا .. كنت اظن انه خلاص انتهى كل شي وبتنسين .. واللي اشوفه .. صد عنها ماعرف يكمل وش يقول تنفرين مني او بالاصح بعد ماعرف الحقيقة... تقرفين مني .. جلست قدامه وعيونها تدمع (متعب طالعني .. وش تشوف ..انا احبك ..احبك .. احبك قالت الاخيره وهي تبكي ..بس هذا شي مو بيدي ..انا اكره نفسي .. اقرف منها مو منك ..انااا وكملت الشهقات باقي كلامها




صباح مختلف على يبقى الحب اتختلف معه الاحداث الى نهاية الرواية ..

تجمع شعرها بحركة سريعه وترفعه وهي ترطب بشرتها وترجع تطلقه على اكتافها تلبس خاتمها .. وتمسح على حواجبها ..وبيدها قلم الكحل بتحط في عينها ..سمعت صوته وراها متمدد للحين في السرير (بدون مكياج احلى ..
جمدت يدها بعصبيه على الكحل من شدت مسكتها حاولت ماتكسره اسلوب غبي يستخدمه له مده ..يكلمها متى مايبي ويطنش متى مايبي ..ماكانه يشوفها يتجاهلها كثير .. برود لحد الصقيع تعامله معها ..ولحظات بحرارة لسعة النار في عصبيته اللي زادت هالايام ..قررت تسوي مثله ..يالله صباح خير ..قالتها في نفسها عينها على المراية ..رجعت الكحل ..وقررت تطلع من الغرفة ..سمعته يقول (جهزي الفطور بلبس ..القاه جاهز ..اشر بيده عليها ..انتي مو احد ثاني .خذت نفس ورفعت حاجبها بسخرية وطلعت ..




كح بقوة (وش ..نروح نخطب ..؟! انا هونت ماعاد ابيهم ..
قالت امه بعصبية (تبي تفشلنا عندهم .. ابوك كلمهم .. وبيروح لهم بعد بكره ..لانهم طالعين لمزرعتهم .. ولا كان رحتوا اليوم ..
ضحك بقهر (اللحين قررتوا وخذيتوا موعد وانا اخر من يعلم ..اخاف اروح والقى الشيخ قدامي بعد ..
ردت تبي تقهره لانه فاقع مرارتها (ليش لا؟! وش هو له الرسميات حنا اهل ..يسالهم ابوك ان وافقوا ..أملكوا مرتن وحده ..
(تبين تجلطيني صح ..اخترتي وخطبتي على مزاجتس ..دبسيني في ذا البزر .. اصغر من هناء يمه حرام عليس .. مالقيتي الا ذي ..
ضحكت امه على شكله وارتفع ضغطه وهي تقول (ومن اللحين اقولك ترها دلوعه حيل ..ويليق عليها الدلع والدلال ..
عرف انها تستفزه (يكفيني هناء ما اظن في احد مدلع مثلها .. سكت ثواني وفي صمته كان راسه يفكر كيف شكلها وسال امه بسرعه ( حلوة؟؟
كتمت ضحكتها لانها عرفت تصيده وتجذب انباهه ( ماذقتها علشان ادري هي حلوة ولا مرة .. ضحك على ردها لحد مادمعت عيونه وضحكت معه (انا ادري عنك .. الناس تقول مزيزنه موب حلوة !!قالها بصوت مازالت الضحكه فيه ( طيب !! مزيونه؟!ردت ببرود(ماعليها .. سالها بالحاح (وشلون ماعليها ؟؟ يعني زينه .. وغمز بعينه ولا تمشي الحال ..
حاولت تضيعه (صدق ماتستحي وش يغمز بك ..قبل شوي ماتبيها واللحين تبيني اوصفها .. جت هناء وجلست وهي تقول (اصلا مايجوز توصفينها.. يمه (بسم الله انتي من وين جيتي ..(جيت علشان احذر امي منك يالمتوحش ..يمه شوفي وش مسوي فيني ..وتاشر على ذراعها مكان ازرق ..قرب منها وهو يشاكسها بجفاسه معروفه عنه (انا متوحش يالنامسه ..



تحرك متعب في نومه وهو يحس بحرارة من الجسد اللي نايم بين ايديه فتح عيونه وشاف وجهها متوهج بحمرة مد يده لخدودها وحاول يصحيها ( نوف .. حبيبتي ..نوف .
(همممممممممم .. كانت ترد عليه بهمهمه وكلام مو مفهوم وفتحت عيونها تحسها حاره وتعورها ونفسها ثقيل .. بعدت وهي تحاول ترفع راسها مصدع حتى يدها عجزانه ترفعها تمسكه من الم اللي فيه كلها مكسرة وعظامها تعورها ..قالت بصوت تعبان هامس وهي تغمض عيونها ( شكلي خذيت برد ..ورشحت ..وعطست مرتين وثلاث..الحمد الله ( ارحمك الله ..تسبحي تنزل الحرارة .. يالله قومي .. قامت بكسل وجلست على طرف السرير ابتسمت بتعب وهي تقول ( خلاص روح .سالها ببلاهه ( وين اروح ؟؟ (وشوا وين تروح ناوي تدخلني الحمام انت ؟!فهم كلامها اللي بعيد عن تفكيره ( عادي وش فيها ؟!قالها يمزح ..ضربته بالمخدة وهي تقول ( روح جيب بندول ..ياقليل الحياء ..ضحك وهو يقول ( ما تروح ضربتي على الفاضي بس علشانتس تعبانه لكن يجي لك يوم تندم على ماسويت ..على قولت جواد العلي .. ضحكت وهي تسال نفسها من متى يسمع اغاني ..؟!




لف عليه نايف وهو يرحب فيه بحراره ( حيا الله ابو محمد نورت جدة ..
ابتسم فيصل بود لصديق الطفولة وفرقتهم الدنيا بمشاغلها (الله يحيك ويبقيك يالغالي ..
ناظرت بسخرية وضحت بضحكته (صدقتك .. اجل غالي وماكلمتني لك شهرين ..اجل لو اني ماني بغالي كان ماشفت وجهك ..
(ياحبك للمشاريه ..اسال نفسك ..اخر مرة شفتك بعزاء عمي حامد الله يرحمه ..حتى زواج نوف ماجيت ..لا تشره على الناس وانت قطوع ..
عوره قلبه من طاريها(الله يرحمه ..وشلون اهله مرتاحين معكم ..
رد فيصل بتنهيده (الحمد الله .. بس جدي شالن همهم علشانهم صغار ..
(الله يعين ..
وصلوا ونزل فيصل ونايف يساله ( متى بتخلص امرك ..
ناظر فيصل بساعته السوداء (يمكن على الوحده .. اذا خلصت دقيت عليك .. ماعرف هنا الا انت ..وكانه تذكر شي لانه يعرف نايف .. حلفت بالله انك ماتكلف على نفسك ..لاطلعت نتغدى باي مكان .. ماله داعي الرسميات ..
(يالغالي مافيه رسميات .. هذا حقك .. والله ان تموت كرامتك ..انا حالف من اول ماشفتك ..وبسوق كفارتك ..
ضحك فيصل (الله لايغضب علينا ..راسك يابس ..
(طالعن عليك ..




نزلت غصون لبيت امها الصبح وهي مفتشله من هالزياره اللي من الفجرية بس لان اهلها بيروحون للمزرعه ..وهي طالبه ابوها تروح لامها ..على الاقل تفكر على راحتها وتاخذ قرار.. بدون زن عبير ..ولا شوفت ام فيصل وخواته.. ولا نظرات ناصر ..وجات من ربها سفرة زوج امها واهله (زوجته الاوله) لاهلهم علشان تجلس مع امها .. وخواتها وغادة اختها المتزوجه وعدتها يجتمعون عند امها واحلى جمعه على قلبها ..يقولون اخو الرحم احن او اخو البطن احن( يعني الاخوان من ام )مع انها ماتفرق بين خوانها كلهم غلاهم واحد ..
مع انها تزور امها كثير وماأنقطعت لكنها تحس ام فيصل احن منها .. ماتدري امها تتصنع هالبرود وعدم الا مبالاه .. ولا طبع فيها .. عجزت تفهمها ..تهتم فيها وتسال عنها لكنها تحس بفرق بين الثنتين ..يمكن كمية الحنان عند ام اكثر من ام حتى انها تفيض على غير عيالها وام ماعندها الا القليل منه ..افطرت مع امها قليلة الكلام وناظرتها بهدوء وقررت تفتح معها الموضوع .



على الساعه ثمان الصبح
وصل بندر وجده .. واهله معهم نزلوا البنات .. نجلاء تمغط بكسل لانها كانت نايمة بالسيت اللي وراء اما شفى فكانت نشيطه مررررررة .. ولا كانها تعبانه الليله اللي قبلها ..يمكن نفسيتها تغيرت بعد طلعتها مع نجلاء وخالد وامها لما طلعهم بندر امس .. ويمكن الجو الحلو في المزرعه ..نفسها تروح تمشي في كل مكان حولها وقفت بعيد عن المدخل وراحت للجهة المزرعة نادت خالد بصوت باينه فيه البحه وهي تذكر اول ماينزلون ايام ابوها يتمشون في الزرعه قبل لايدخلون البيت (خلنا نروح نتمشى ..(برد اللحين.. ادخلي إذا جاء الظهر رحنا نتمشى .. لان العمال فيه وجدي بيضيق علينا.. دمعة عيونها ياحليك ياخلووووووود كبرت ولا تكبر نفسك .. ردت باحترام (ان شاء الله ..الظهر ..وحذرته ..مو إذا جاء محمد تروح معه وتخليني ..ابي اشوف عنابية (فرس)من زمان ماشفتها .. ناظرت ماكان مايناظر خالد وقرب وراحت وراه تسلم على ناصر اللي اقبل عليهم من المزرعه (هلا والله .. وكان غلاها دايم غير عنده ضمها من اكتافها وهو يسالها عن صوتها المبحوح ردت( تعبانه شويتين ..؟؟ تمسخر عليها (واللي تعبان شويتين ..يقعد في البرد وش جايبكم هنا .. ردت بابتسامه مابانت تحت غطاها(كنا بنتمشى بس خالد قال الظهر .. رد عليها(ايه احسن المزرعه مليانه عمال اذا جاء وقت غداهم من صلاة الظهر للعصر روحوا تمشوا .. دخلت عنهم ومشى خالد جنب ناصر وتكلم بصوت بان فيه الحزن ( متعوده ايام ابوي الله يرحمه ..تمشى قبل ماتدخل البيت .. ناظره ناصر وسكت وش يقول مافيه كلام يعزيهم بفقد ه ..حتى هو مثل عياله فاقده وداخله حزن .. وطلع من الصبح يتمشى ..وفكرت ان ابوه يشوفهم حوله كلهم الاهو توجع وتحزن اذا كان كل زياره للمزرعه يذكر محمد(ابو فيصل)الا مات من ستع سنين كيف بـــــ حامد اللي فاقده من كمن شهر ..راقب عيون خالد الحمر وهو يحاول مايبكي قدامه ..وكانه ينتظر احد يبكيه سحبه بعيد عن المجلس اللي قربوا منه ..وبكى معه مو عيب الرجال يبكي كيف بواحد يبكي غالي ماله رجعه .. يبكي حزن .. الم فرقا ..يبكي اخو وعزوه وياما كان له سند وعون لانه كان مختلف ..بنيته الطيبة وكبر قلبه وحبه للخير ..اخذ نفس بعد مافضى العبره اللي خانقته وابتسم( الله ياخذ عدوك ياخويلد ..صبحتنا ..وانا مابي ذا العبرة اصبر نفسي وامنعها .. لاتطلع .. رح غسل وجهك .. لايشوفك ابوي كذا ..ابتسم وهو يهز راسه فيه احد شاركه وجدانيا ..ولو كان ناصر اللي يحسه خالد دايم قاسي وقوي وماعنده مشاعر ..وشاف سيارة الـــــــ يوكن اكس ال الفضية ..اللي جاوا فيها طالع فيها بندر ومعه جده يتمشون في المزرعة ..







يومين مروا على (ال سلمان)كانت جميلة هادية .. الا من فقد ام فيصل والجد لــــــ حكيلان على قولته .. مع ان بندر وناصر ماقصروا لكن يحس مكانه خالي وهالشي اثر في نفسه وكانه خايف يفقده مثل ماهو فاقدن اثنين من اغلى عياله .. كيف بــــــ فيصل عصاه اللي ماتعصاه .. وعينه اللي يشوف فيها .. وذراعه اليمين .. وفي قلبه مكانن كبيرن له..وكان على رجعتهم يوم الجمعة الظهر زيارة ابو راشد بعد المغرب هو وعياله .. يخطبون نجلاء .. اللي جالسه بغرفتها تدور .. يمه بطني هذولاء من جدهم جاين يخطبون .. ياويل حالي .. قلبي يعووووووورني .. حسبي الله ونعم الوكيل ..قلت لهم ما أبي ..ليش الغصايب اللحين ..شكله يخوف مررررة .انا الغبية اللي قلت بكيفكم .. صح مزيون بس حتى ولو يخوف .. لو اني موافقتن على عرض سلطانه المبطن وماخذت عزيز اسمر ومملوح وش زينه موب احسن من ذا ؟! .. على الاقل وجهن تعرفه ولا وجهن تنكره ..
(وووووووووووووجع يانجلاء افتر راسي من كثر ما تدورين اركدي ..
(انكتمي يالدبة ..بطني تعووووورني يالخايسة ..
قالت شفى وهي تضحك (روحي الحمام ...
قربت منها نجلاء بعصبية من استهتارها وسحبتها (برررررررررى ياعديمة الاحساس ...وسكرت الباب .
قالت لها شفى وهي تقرب وجهها من الباب المسكر ( تعلبين على مين ؟؟.. تسوين خايفه ومدري وشوا وانتي متقطعه عليه ..
لهنا وبس دخنت نجلاء وفتحت الباب تدورها لكنها هربت لا تمسكها وتوريها الشغل .. وقفت تاخذ نفس هي متخبية .. رفعت الشرشف ونزلت .. للمجلس عند ام فيصل اللي كانت عند التلفزيون ابتسمت (السلام عليكم .. وسلمت على ام فيصل وجلست معها ..ماتقدر تطلع علشان الرجال ولا تجلس عند نجلاء .. ام فيصل كانها عارفه لمحت ابتسامه شفى وسالتها (وين خويتك ..
(مع اخوياها ..سكنهم مساكنهم .. وضحكوا الثنتين .. وسمعوا صوت على الباب (احم .. ياولد .. تغطت شفى وقلبها يرقع .. ابوك يالاحراج وش جايبني صدق اني ما استحي ..اما ام فيصل تهلل وجهها وهي تقول ( هلا حي الصوت جايبتك يابوي لا تدخل .. وما كان الصوت الا فيصل توه واصلن من جدة ...


انتهى الجزء(18)
وانتظرووووووووووا >ليبقى الحب

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة غيوض 2008, يبقى الحب قصة روعة, قصة ويبقى الحب
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:40 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية