لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-01-10, 10:22 AM   المشاركة رقم: 451
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 153266
المشاركات: 115
الجنس أنثى
معدل التقييم: إماراتية نصراوية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
إماراتية نصراوية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

رائع جداً كلماتكِ لامست صميم قلبي...شخصياتكِ عرتيها ورسمتيها بكل ألوان اللطيف

على فكرة ام جاسم ذكرتني بشخصية أم يوسف في روايتكِ السابقة غربتي أوطاني

سلمت أناملكِ على هذه الرواية...واصلي لك بصمات جميلة هنا

دمتي بود

 
 

 

عرض البوم صور إماراتية نصراوية   رد مع اقتباس
قديم 26-01-10, 11:33 AM   المشاركة رقم: 452
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41908
المشاركات: 1,602
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 333

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضحكتك في عيوني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 





الجزء السادس و العشرون :

.
.
.

نفتعل لعبة داخل اللعبه لعلنا نحضى بفرصه

لينتهي الوقت بنا لنلعن العقده !

لكن من منكم بريء من تعقيد العقده ؟

نعم .... من أراه هناك بعناد يرفع يده ؟!!
.
.
.
.

مرت الأيام بطيئة مثخنة با هموم ثقال و لم يزد مرور الوقت المسألة إلا تعقيدا حتى تشابكت

الحلول المحتملة مع الأماني المستحيلة ..

أصبحت أرى بوجوه كل من أقابل الأزدراء ! ... شعرت بأن الكل يخبر الكل عن خيبتي

ضاق بي المنزل الذي ضمني طفلة و شابة و لم يعد قادر على أمدادي بشعور الأمان فا بين

جدرانه أهنت نفسي با التهاون و روعتها بتصغير الحقائق حتى تعاظمت و اصبحت وزرا !

لم أعد قادرة على الخروج من غرفتي خوفا من لقاء عزام أو جاسم صدفة ..

والدتي هي الأخرى لم أتقبل فكرة أنها تعرف ما حدث معي با الأخص هي التي دائما

سمعت مني محاضرات أخلاقية تفننت فيها بأنتقادها و تعرية فضائلها و تسليط الضوء على

أنحرافاتها الأخلاقية من وجهة نظري الضيقة !

شاهين مسبب آلامي هو سببي الأعظم با الهروب عن أقرب محيط يجمعني به .. لا أريد أن

تجمعنا مساحات مغلقة نلتقي عليها في الغالب صدفة ... المتكبر المتمادي بطعونه سبب بثرثرته

أحراجا لي أمام كل من أقابل أو أرى من بعيد .

لذا أول ما تبادر لذهني هو الفرار بما تبقى لدي من عزة نفس لمنزل متخاذل آخر .. رجل أتحفني

بعدم مبالاته رجل لم يضمني لمنزله ولو ليوم واحد !

ذهبت له من دون دعوه نافيه نفسي لغربة أعرف أن ساكنيها يعيشوا غربة موازية سيرحبوا بي

فيها .. فهم على شاكلتي عانوا على يد نفس المغامر الذي يراهن بكل ما يملك ليتدين على أمل ما

سوف يملك ! ... ليخسر كل كل ما يملك من جديد و هكذا دواليك ...

الحياة با النسبة له لعبة وراء لعبة على أمل مكسب في الافق ... لكنه يتناسى أنه لا يجني منها

دائما إلا الأذى لمن حوله ..

وأي فاشل هو و أي مصيبة متمثلة بأب !

.
.
.
.

أم عبدالله : لا يا أمج الغرفة لج كلها أنتي وراج دوام الصبح و محتاجة هدوء ..

غالية : بس أنا ماجيت عشان أضيق عليكم ..

ام عبدالله تقاطع أعتذار غالية الغيرمباشر : لا و الله ما أنتي مضيقه علينا انتي اللي موسعتها علينا

الله يوسع لج دنيا و آخره لو ما الفلوس اللي تعطيناها كل شهر جان حالتنا حاله ..

غالية : طلبتج يا خالتي لاتذكرين ها الموضوع ثاني مره انا حسبة بنتج و اللي عندي عندج ..

.
.
.

زوجة ابي أمرأه مستضعفه اراها على النقيض من والدتي تعيش في أحوال صعبة خلقها والدي

بمغامراته المالية التي في الغالب لا تعود عليه إلا با الديون .. صابرة هي لا تشكو همها لقريب

أو بعيد .. تدعي بأن كل ما تمر به مؤقت و تؤكد هذا لأخوتي و تتباهى بوالدي الذي تعرف يقينا

أنه حاله ميؤوس منها .. فا والدي رجل معتد بنفسه إلى حد الهزل ! ...

و لطالما تسائلت متى سوف تمل زوجة أبي منه لتهجره كما هجرته والدتي .. لكن هي لست

كوالدتي ..أم عبدالله لا يمكن أن تفكر بزواج بآخر و آخر و آخر حتى يأتي صاحب الصوره

الذهنيه المختزلة لرجل كامل بلا نقائص !

لكن أجد بعد كل هذه السنوات أن والدتي كانت محقه بتركه فهو حاله ميؤوس منها !

أخبرتني خالتي ذات مره أن أبي هو الرجل الوحيد الذي تزوجته أمي و هي متيمه به .. و هو

الوحيد الذي أرادت أن تعيش معه إلى الأبد لكنها لم تستطع أن تغض البصر طويلا فا أكبر

مساوئه يغضي على مستقبل أسرة ...

و كم كانت مصيبه أمي !

.
.
.

أبو ناصر : لا تجذبين علي .. انتي تعطينها فلوس ؟

غالية : قلت لك انا ما أعطيها شي .. يمكن أخوانها يعطونها ..

أبو ناصر : لا ما أظن ..

غالية : و أنت ليش ما تبيها تاخذ من أحد إذا أنت ما تعطيها ..

أبو ناصر بانفعال : و من يقول أني ما أعطيها .. شاكيه عليج هي ..

غالية : ما يحتاج تشكي علي الوضع قدامي واضح ..

أبو ناصر معللا : أنا أمر بأزمة مالية بسيطة .. بس لقيت لها حل و بتحسن الأمور عن قريب

أن شاء الله ..

غالية : هذا الكلام أسمعه منك من و انا صغيره .. تذكر كل ما جيت تزورنا تقول المره الجايه

باخذكم تعيشون معاي و تجي المره الثانية و ما تاخذنا و عذرك خسرت با التجارة أو أسهم

أو نصب عليك واحد ألخ ... ودايما كنت توعد أن الأمور راح تتغير و تتحسن بس هذا أنت

مكانك سر !

أبو ناصر يستخدم الهجوم و سيلة لدفاع : يعني أنتي جايه تزوريني عشان تغثيني ..

غالية : انا مو جايه لزيارة أنا ناوية أعيش عندك ..

أبو ناصر بنبرة أستغراب : تعيشين عندي ؟! .. قصدج بتقعدين لين عرسج ؟

غالية : ما في عرس أنا أبي أطلق من شاهين ... بس مثل ما تعرف أبو شاهين زوج أمي و يمكن

تتعقد علاقتهم لما أطلب الطلاق فانا ابي أبعد عنهم عشان محد يتحسس من مسألة طلاقي ..

ابو ناصر : مو هذا كان كلامي لج أول ما علمتيني با الموضوع .. مو قلت لج الوضع بيصير

حساس بما انه زوج أمج بس انتي ركبتي راسج و قلتي أنا أعرف بمصلحتي من واحد أشوفه

با السنه حسنه .. ما علينا ما قلتي لي شنو سبب بالطلاق ؟

.
.
.
.

تمنيت لو لدي الجرأة أو علاقتنا بأسمى حالاتها حتى اخبره بكل شيء لكن وجدت تحوير السبب

و مقاربته للحقيقة هو الأسلم ... فانا أحتاج له سند و معين فا أبي با الرغم من كل عيوبه إلا أنه

رجل حر يؤثر عزة نفسه على مصلحته .. يأبى الهوان و الخضوع ..

و هكذا فضلت تقمص شخص عليا .. و سردت أسبابا أستند عليها شاهين الجبان عندما قرر

نحر مشاعر عليا لتموت ببطء .. و أسبابا تخصني أنا على و جه الخصوص!

.
.
.

غالية : مو قادر يتحمل كلام الناس عن أمي المزواجه و عن ناصر المدمن وعن أبوي اللي

الديانه يسيرون عليه كل جمعة .. تقدر تقول أستوعب أن زواجه مني غلطة بيطلع أثرها على

عياله .. با المختصر شاهين ما يتشرف فيني أم لعياله بس ملتزم قدام أبوه فيني !

أبو ناصر بعزة نفس : حنا اللي ما تنشرف في أنصاف الرجال اللي يهمهم كلام الناس ... و أنتي

يا غالية اللي ياخذج كاسب وربحان ..لا شوفج زعلانه و ضايق خلقج اللي مثله ما عليه حسوفه

غالية : انا مو زعلانه بس أنا أبي أتطلق بسرعه لأن شاهين جبان يبي يخليها براسي و ما يبي

يواجه أبوه و أخواني فا يا ليت أنت اللي تطلب منه يطلق بهدوء و من دون حتى ما تاخذ و تعطي

معه لأنه ما يستاهل ينحط له قدر ..

أبو ناصر : إذا تعرفين رقمه عطينياه و انا بخليه يطلق و رجله فوق رقبته ..

.
.
.
.........................................................

.
.
.

طلقني ...

بكل بساطه فعل ! ...

و لدهشتي بكيت بحرقة حتى وددت أن أختنق و أموت ..

كرر فعلته بطريقة اخرى .. أعتدى على روحي بدل جسدي هذه المره .. كبلني با قيود أثقل وزاد

بتعذيبي .. نبذني المره تلو الأخرى .. يكرر رفضه يكررها حتى تفيض بها نفسي لأرفض أن

أصفح أو أن أسامح حتى روحي !

.
.
.

أم أبرار : ليش تبجين .. بعد سواد وجهج تبينه يخليج على ذمته .. هذي جزاته أن بقى يستر عليج

أبرار تشهق بدموعها : يستر علي ! يستر علي و هو اللي كشف ستري ! ... يستر علي و هو

سبب اللي أنا فيه ... ذبحني و رد و ذبحني .. ما يبرد حرتي إلا شوفته ميت قدامي ..

أم أبرار بحرقة : ما راح يموت إلا أنا من فعايلج .. حسبي الله و نعم الوكيل .. حسبي الله ..

أبرار تبكي بمرارة : أدعي الله يا خذني .. أدعي الله أني أموت قدامج اللحين قبل ما أرتكب في

ولد أختج جريمة ..

أم ابرار تقترب من أبرار التي تضم وسادتها باكية : أدري تكرهينه و أنا بعد اكرهه .. بس أنا

أحبج .. أنتي ما تحبيني .. ما أهمج ... لو يصير لج شي أموت أنا أميمتج اللي أنتي حشاشة

جوفها .. أنا اللي مهما سويتي أحبج و لا يمكن اكرهج .

أبرار تترك وسادتها و تسارع باحتضان والدتها : قلبي يحترق أحس با الحقد و الكره ما عدت

أحب أحد حتى أنتي صرت اكرهج .. ليش أمنتيهم علي ... ليش خليتيني بروحي و انا جاهل

مراهقه منعمي على قلبي .. ليش ..

أم أبرار تشارك أبرار بكائها : ليتها با التمني يا أبرار و أرد الأيام و ما تنامين إلا بحضني ..

............................................................ ......
.
.
.
.

ليست با الخصم الهين .. توسطت الدار بحجة أن صغارها يكرهون ضيق غرفهم !

و هكذا أنخرطت زوجة أبي بحياتها الجديدة بكل سلاسة و بدأت رويدا رويدا با أستلام كل ما

يخص هذا المنزل !

.
.
.

أم ماجد : روحي جيبي منها مفاتيح المخزن و إلا بروح لها و أقطع لها شوشتها اللي نافشتها ..

نايفه : يمه طلبتج طوفيها ها المره .. هذي جاهل أدور المحارش لا تعطينها مجال .

أم ماجد : أجل تبيني أسكت لها لين ما عاد يصير لي كلمه في بيتي ... من جتنا و حنا في كدر

الله يكدر عليها و يقدر عليها و لا عاد يصير لها حس في ها البيت .

ماجد الذي كان يتصفح الجريده : أنا عندي فكره بتبرد حرتج فيها و تعلمها أن ما حنا طوفه

هبيطه ..

أم ماجد بحماس : شنهي فكرتك ...

.
.
.
.
.

أبو ماجد : و أنتي و شدراج أن بدورهي اللي ما خذه مفاتيح شقتج ؟!!

أسماء : الخدامه قالت لي أن أول ما طلعت من الشقه و قفلتها إلا بدور قدامها أخطفت منها المفاتيح وأنحاشت ..
.
.
.

أبو ماجد بعدما أستدعى بدور : بدره أنتي ماخذه مفاتيح شقة خالتج أسماء ؟

بدور مدعيه البرائه : الخدامه عطتهم لي لما سألتها وين مفاتيح المخزن اللي خشتهم خالتي أسماء

عنا عشان ما ناخذ شي إلا بأذنها !

أبو ماجد يلتفت على اسماء : أنتي ماخذه مفاتيح المخزن ؟!!

أسماء تبرر : أخذتهم عشان أنظف المخزن و لقيت فيه أغراض واجد و أستغربت أن المفتاح

محطوط با المطبخ قدام الخدم ياخذونه متى ما بقوا و مثلك عارف المال السايب يعلم السرقه ..

أبو ماجد : شاورتي أم ماجد ؟

أسماء : لا ما شاورتها .. لأني ما أعتقد أم ماجد تهتم في ها الأمور ..

أبو ماجد : إلا تهتم و إلا جان ما سلطت عليج بدور تاخذ مفاتيح شقتج عشان تفشلج قدامي ..

و إلا شرايج يا بدره ؟

بدور تبتسم لأبيها : من حفرة حفرة لأخيه وقع فيها ..

ابو ماجد يبتسم لبدور : روحي لأمج وقولي لها من اليوم وصاعد مفاتيح البيت كلها بما فيها شقة

أسماء هي المسؤوله عنهم ..

أسماء بعدما خرجت بدور : شلون يعني مفاتيح شقتي بتكون بيدها !

أبو ماجد : أنا قبل ما أجيبج هني معلمج و محذرج تعدين حدودج .. بس أنتي شفتي غلاتج

و كبر راسج تحسبين يوم أجيبج للبيت أني أرخصت في أم ماجد .. علم يوصلج و يتعداج

يا أسماء أن شكت منج أم ماجد و إلا أحد من أهل البيت سواء عيالي و إلا الخدم ما تقعدين على

ذمتي ليلة وحده و عيالي با خذهم منج و أنتي ذكية تعرفين مصلحتج . و جانج تبين الستر

و العيشه أمشي معاي سيده ..

أسماء بتباكي : أفا يا أبو ماجد ما هقيتها منك .. أنا تشكك فيني و تحسب أن اهتمامي في أمور

بيتك للمغثه .. أنا من علمتني انك بتجيبني لبيتك و أنا الفرحه مو سايعتني قلت أخيرا عيالي

بيشوفونهم أخوانهم و يفرحون فيهم و انا بعيش معززه مكرمه قدام الكل ... ام ماجد الله يخليها

لعيالها مو طايقتني و إلا لو راده علي ما فارق مجلسها و أنا و هي خوات ..

أبو ماجد : لا تومرين على خدمها و لا تسلطين على اللي يخصها أن جانج صاجه و ما تبين لها

المغثه ..

.
.
.
.
.

نعم أسماء تمدني بأحاسيس تنازلت عن حقوقي بها منذ أمد بعيد .. فا أم ماجد منذ زمن ليس

با قريب حكمت علي بأن أكون أخا لها ! ..

"كبرنا و ما راح ما يعود" .... هكذا كانت تردد علي طيلة السنوات الماضيه ..

لا أعرف ماذا حدث لها غير خط للمشيب تدرج على غرتها .. كيف تحولت من أنثى تستمتع

بدلال بين يدي .. إلى عجوز تهرب من مشاركة فراشي !

و في لحظة ضعف أستسلمت لعرض من فيصل لتتوضد علاقتنا المالية با علاقة أسرية تجمعنا !

لأعيش لحظات سعيدة أشك أن تكون متبادله ! .. فا مهما خدعت نفسي إلا انني أعرف يقينا أن لا

سعادة لفتاة لم تكمل العشرون عاما مع رجل تخطى الستين من عمره ! ..

علمت هي .. أم لنقول علمت والدتها بما أفكر من دون أن أصرح به .. لذا كانوا الأطفال هم الحل

و أنجبت أسماء لي طفلي الأول لتتبعه با الثاني .. و أتيقن أخيرا أنها لن تذهب إلى أي مكان حتى

تتأكد من موتي .. و حتى ذاك الحين سأتركها وسط حلقة خداع و تسلط أضيقها و أوسعها متى ما

أردت حتى أراها تجاهد في سبيل رضاي .. أنا المستفيد الأكبر في هذه المعادله أما هي

فا الخاسر الأكبر بلا منازع !

............................................................ ....

حظيت بورقة الخلاص .. طلقني !

لابد أنه يشعر براحه نفسية توازي فرحتي براحه الأبدية .. نعم الأبدية با التخلص من مستقبل

مظلم مع زوج يملأ عقله الشك و قلبه الكره ..

مهما كانت تداعيات الفضيحه او طلاقي انا سعيده جدا !

نعم سعيده فا برجوع با الذاكره للوراء فقد كنت متأكده بأني لن أعيش سالمة لهذه الساعه ...

عدت لمنزل والدي لكن من دون أن تتركني والدتي فقد تكفلت هي و ابو شاهين بزيارتي

و مساعدتي على التنقل من الكلية إلى المنزل في فترة الأختبارات ..

أما جاسم أنقطع لفترة ليعاود الأتصال بي ليدعوني لقضاء نهاية الاسبوع في منزله ضيفه عزيزه

أردت أن أرفض بسبب سلوى لكن خجلي من لطفه منعني و وافقت على مضض ..

أما عزام فا زياراته لعذوب لم تتوقف فا هو يخطط لأتمام الزفاف بأقرب فرصه و عذوب

مستسلمه لهذه الخطط !

.
.
.

عبير : مفروض عذوب ما تستعجل و تأجل سالفة العرس خاصه بعد اللي صار أنا للحين كل ما أذكر شكله وهو منجن يرجف قلبي ..

منار : مو معقولة بننسى كل حسناته عشان سالفة أنا الغلطانه فيها ..

عبير : ولو حتى لو غلطتي مفروض تكون ردة فعله أعقل أنا أعتقد لو أنتي اللي فتحتي له الباب يمديج ميته .. ياااا .. الله لا يعودها من ساعه ..

منار : عبير أنتي مصدقه أني بريئه ؟

عبير بثقه : أكيد .. مهما كان بينا أنا أعرف اخلاقج و أنا أصلا مستغربه أن عزام شك فيج من الأساس مفروض هو اللي يعرفج من يومج صغيره ما يشك فيج ..

منار : عزام معذور .. هو ما قدر يشك بشوفه و يصدقني .. الحمد الله اللي انتهت السالفه على جذيه ..

عبير : منار تعتقدين جاسم قال لسلوى عن اللي صار ؟

منار بقلق : مدري الصراحه خايفه .. عندي يدرون الناس كلهم إلا سلوى ..

عبير : إذا لمحت لشي لا تسكتين لها ترى ها النوعيه تستقوي على اللي تحسهم ضعيفين .. بيني

لها أنج قويه و ما همج شي ..

منار : أكيد هذا اللي بيصير أن قالت كلمه أو لمحت بشي راح أوريج فيها على أني مو حابه أسوي مشاكل لجاسم لأني عارفته بيوقف معاي ضد سلوى بدون نقاش ..

عبير : أنتي لا تسكتين عن حقج و هي إذا شاريه خاطر جاسم ما راح تلمح لشي إلا راح تشيلج فوق راسها ..


............................................................ ..........

المتسامحون " جدا " مع أنفسهم لايرون مقدار خطأهم ولو كان بحجم جبل !

.
.
.
.

غضبي منها ألتهب بعد جلسة مغلقة ألقى بها والدي محاضرة في حسن إدارة العلاقة الزوجية

دلال زوجتي الخبيثه أختارت أسهل الطرق و لجأت لوالدي لتقزمني و توجه رسالة مبطنه مفادها

" أن هي المتحكم " !

.
.
.
.

جراح الذي أحتقن وجه بدم الغضب : اللحين أبوي و شدخله بمشاكلنا .. شايفتني جاهل قدامج

و ما يسنعني إلا ابوي ؟!!

دلال : مو أبوي و أبوك هم اللي زوجونا و قرروا عنا حياتنا خلاص خلهم يكملون المسيره ..

جراح : بفهم أنتي تعانديني و إلا تبين تقهريني ؟!!

دلال : لا هذي و لا هذي أنا ما أحب أحد يظلمني ..

جراح : و شلون ظلمتج يا مدام ؟

دلال : ظلمتني بقرار ما كان بيدي أختك و أخوي تزوجوا و مرتاحين مع بعض على الآخر

و أنت هني مطين عيشتي و زعلان و تهدد بعد بطلاق ..

جراح : أنتي هبله و إلا تستهبلين ؟! .. تسترج على سالفة عرس أختي اللي دبرها أخوج أكيد

بمساعدتج هي على قولة المثل القشة اللي قصمت ظهر البعير ...أنتي عارفه اللي مضايقني منج

هو جذبج و عنادج و أستهتارج . .أنتي يا مدام ما تبين من الزواج إلا الطلعات و الوناسه .. و أنا

لعلمج كنت مستعد أسامح و انسى أول ما تعتذرين وتوعديني أنج ما عاد تجذبين علي بس اللحين

يوم صغرتيني قدام أبوي و وصلتي لي رايج فيني أني مو كفو أكون رجال و أحكم بيتي أقولج

و أنا ضميري مرتاح .. انتي طالق .

.
.
.
.

أيعقل .. طلقني جراح بكل بساطه من دون حتى أن يتردد و ينذر ويتوعد !

أيعقل انني طردت من الجنة و أنا أحاول أن أرسخ وجودي فيها ! ..

لم ألجأ لعمي إلا لأني شعرت بجفائه و عدم تقبله لأي عمل صالح أقوم به ... حتى أنني شعرت

بتحولي لشخص والدتي و أنا أحاول أسترضائه بأفعالي المتذللة .. أردت أن يلين عمي قلبه و

يتذكر أني ظلمت وزوجت له غير راغبة على يد والدي الظالم .. أردته أن يتذكر أنني أمقت

الظالم لأهل داره لكنه خيب ظني به عندما كان علي أشد ظلما .. نعم أشد ظلما لأنه أفاض علي

من منبع الحب و أمدني بشعور السعاده ليسلبه مني فجأه ... دللني حتى أفسدني ثم أراد مني أن

أتأقلم مع أسلوب معاملته الجديد !

.
.
.
.
.

منبوذه هكذا شعرت بعدما عادت دلال منتحبة ليلتف الكل حولها إلا فيصل !

.
.
.

تهاني : طلقها !

فيصل بعد مبالاة : يا قلبي يا تهاني حطي لي الغدى تراني ميت من الجوع

تهاني المستغربه : اللحين انت عادي عندك دلال تطلق ؟!!

فيصل : لا طبعا بس جاهل ماخذ له جاهل أكيد من أول مشكله بتواجههم بيكرهون بعض و

يتطلقون .. و أنا ماني معور راسي مع مشاكلهم التافهه ..

تهاني : مع أحترامي لرايك أخوي جراح عاقل ما هو بجاهل ..

فيصل : عاقل و إلا جاهل مو حاب أختلف معاج بسبب أخوج و أختي .. و نصيحه مني بعدي

عن الموضوع و لا تقربين منه بأي شكل لأن ما راح ينولنا منه إلا عوار الراس ..

.
.
.
.

منطق فيصل في النظر للمسألة غريب ... شخصيا اجد نفسيا ملزمة أخلاقيا أتجاههم .. هو أخي و

هي أبنة عمي التي حكم عليها با الزواج بسبب رفضي لفيصل ! ..

لذا ما كان مني إلا الأتصال با جراح للأستفهام عن ما جرى ...

.
.
.

جراح : و هذي كل السالفة .. قهرتني و حسبت لقلت طالق بتبرد حرتي بس ما زادتني إلا حره

تهاني بفرحه : يعني ناوي تردها ؟

جراح : لا طبعا .. على أن فراقها مقطع قلبي بس أنا عارف ان اللي سويته هو الصح .. دلال

أنانية و ما تحب إلا نفسها تخيلي تهاني تعيشين مع واحد يسخرج كلج لوناسته .. دلال تستخدمني

فاهمه شنو تستخدمني .. أنا مفتاحها للحرية و بس هي ما تعدني شريك و لا أصلا شخص بروح

مستقله لها أحتياجات لازم تلبيها با المقابل ..

.
.
.

لو كان جراح أمامي لسارعت بضمه و تخفيف عنه .. لأول مره أشعر أن أخي الأصغر رجل

كبير يحمل عقلا ظلم أمام فارق العمر الذي يفصله عن أخوته الكبار ..

وصفه لحالة دلال دقيق .. و مقدرته على تحليل الوضع و هو بداخله مثير للأعجاب فا كم منا

يستطيع قياس سرعة الريح وهو داخل أعصار ... جراح شخص دائه ووصف علاجه و تناوله

مرا علقما ليتأكد من شفائه ..

............................................................ ..

.
.
.
.

بأتصال هاتفي والدها فاجأني .. ليطلب ورقة طلاق أبنته من دون شوشره و يعفيني من أي

ألتزامات أخلاقية أنا بصدد حملها .. لا أعرف با الضبط ما أخبرته به غالية لكن من المؤكد أنها

اخبرته بما يغيظه و يدفعه لمحادثتي بكثير من الغضب ..

لم أسارع للمحكمة لأطلقها بل سارعت في اليوم التالي لمقر عملها .. تجاهلتني و كأنها لا تعرفني

و لم تعرني أهتمامها إلا بعد أن وقفت امامها با المكتب مستخدما صوتي الغليظ !

لتتخلص من الموقف الذي وضعته بها وافقت على ملاقاتي بأحد المقاهي ...

.
.
.

شاهين :أنتي شقلتي لأبوج ؟

غالية : قلت له الحقيقة ..

شاهين : ما أعتقد .. لو قلتي له الحقيقة جان ما قال لي طلق بنتي ..

غالية تدعي عدم المبالاة : تراك حيل مكبر السالفة حنا ما سوينا شي غلط تزوجنا على سنة الله

ورسوله ما توالمنا و قررنا نتطلق .. الأمر بسيط جدا .. وأبوي رجال عقله كبير و متفهم .

شاهين يمسك هاتفه بنية الأتصال : الحين أتصل على ابوج و أسأله أن كان يدري أن السالفة

تعدت الملكه أو لا..

غالية تخطف هاتفه من يده : عن السخافه .. أنا أعطيك منفذ أطلع نفسك منه ليش ما تستغله ..

شاهين : لأني ملتزم فيج أخلاقيا ..

غالية بتذمر : يا ابن الحلال أنت ليش مو راضي تفهم أنا أعفيك من ها الألتزام ..

شاهين بحده : و بعدين معاج مو اللي نقوله نرد نعيده .. و بعدين أنسي كل اللي قلته آخر مره

عشان ترتاحين و تريحين ..

غالية : أقدر أنسى كل شي إلا اللي قلته آخر مره .. انا نفسي طابت منك و ما عاد تلزمني

و لا يمكن اتحمل أن يجمعني فيك مكان لو بس لشهر ..

شاهين ببرود : ما عليه تحملي لأن الزواج بيتم سواء رضيتي أو لا و ترى أن ركبتي راسج

بروح بنفسي و اعلم أبوج ..

غالية تقف غاضبه : أكرهك ..

شاهين يقف با المقابل : ليتني أصدق على الأقل ضميري يرتاح بس أنا عارف صعب تكرهيني و

أنا محلي قلبج من سنين .. عارف ان كل اللي تسوينه محاولة منج لتطييب خاطر نفسج !
.
.
.
.

كم هو لئيم يحلل تعابيري ليقرأها جهرا أمامي حتى استسصغر نفسي و اعرف أن لا مفر من

نفسي الذليلة التي تضع العراقيل لتزيحها بثواني ..

أعاند نفسي و أتبعها لأنهرها لأسابقها بغفله لحيث الأماني ..

شاهين لا يستحق كرهي بل نفسي العدوه هي من تستحق كل مشاعري السلبية !

مشاعري التي تثور لمجرد رؤيته .. مشاعري الحمقاء التي تحول كل كلماته العكره لعذوبة و

صفاء .. ما أن تخرج كلماته على أختلاف معناها بصوته الرخيم حتى أجدني مستمعه مستمتعه !

و ما أن يغيب وجهه الحبيب و أرجع للخلوه حتى تعاودني أنفاس الغلظه بكلمات جردتها من نبرة

صوته لأحللها و أتيقن على أثرها أني أستحق الشفقة !

............................................................ .....

.
.
.
.

لا انوي هذه المره التراجع و سألقي بكل ثقلي و لن ابالي فا فرحتي بحريتها توازي فرحتها إن

لم تكن أعظم ...

.
.
.
.

منار و علامات الغضب على محياها : ترى عيب يا أستاذ تناديني من بين زميلاتي ..

مشاري يبتسم لها و يتأمل عينيها : حتى أنا ..

منار مستفهمه : حتى أنت شنو ؟!

مشاري : عندي نفس الشعور تجاهج ..

منار تبتسم بأزدراء : جبان ومو قادر تصرح بشي ممكن أرفضه .. عن أذنك يا أستاذ .

.
.
.
.

لا أرى أمامي أي كائن الضباب هو محيطي و السكون رفيقي ...

لا .. أي سكون اتكلم عنه .. نبضات قلبي المتسارعه تنذر بأنفجارات مسموعه !

لا لا لا منار .. لا تذهبي بذالك الطريق .. إن كان يريدك عليه أن يكون شجاعا و لا يلتف على

الكل ليعبر عن مشاعر محرمه ...

لا .. لن أفكر به من جديد .. نعم قررت !

.
.
.
.

هل عندما وصلت قررت الأنسحاب ... أي خيبة منيت بها !

من المؤكد أن مشاعرها المراهقه تبدلت بلمح البصر بينما مشاعري الناضجه ترسخت بعد طول

ليالي السهر ..

ثكلتك أمك منار كيف جعلتي مني أحمق عن جداره ... متمرسه أنتي و تصلحي أن تكوني

محاضره .. لا أفهم ما سوف تفيدك شهادتك و أنتي على الحسن حارس !

............................................................ .....

.
.
.

في البقاع الخاليه لا نحتاج لأوشحتنا ستارا و في الظل الملونه منها ليس لها اهميه

لكن التفريط بها تحت ضوء الشمس حماقة !

.
.
.

يارب ألتقيكم على خير ...




 
 

 

عرض البوم صور ضحكتك في عيوني   رد مع اقتباس
قديم 26-01-10, 12:04 PM   المشاركة رقم: 453
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة الالماسية


البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8455
المشاركات: 10,846
الجنس أنثى
معدل التقييم: زارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالق
نقاط التقييم: 2892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زارا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

شاارمي الحمد الله على السلاامه واجر وعاافيه يااارب...
لو كنتي تحطين للاجزاااء عنااوين كان لازم يكون عنوان الجزء هذاا الـــطــــلاق.. ياا لهوووي الطلااااق فيه بالجمله مو مفرق...هخهخهخهخه
طوووووول الوقت يدي على قلبي لاااا تنظم غاليه لقاائمه المطلقات اليوم وتكون هي واختهااا يحملون هذا اللقب ويثبت عليهم انهم بنات نوريه..
اذا الله احياني لي عوده بالرد متى مااقدرت.. بس في قلبي قرقعت هالكلمتين قلت احطهم قبل..هخهخهخهخه
اذا الله احياني لي عوده بالرد

 
 

 

عرض البوم صور زارا   رد مع اقتباس
قديم 26-01-10, 01:02 PM   المشاركة رقم: 454
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

تمنيت ان اخو عزام مايطلق ويتعلق في منار

شايله كل الحتملات الي بيكووون فيها طلاق منار

وهذا مشاري متى بيشوف حرمته ويفك منار تعيش حياتهاا

ولا أمل لين متى بتسكت عننننه طوولها وهي قصيره ماحلت

في عينه الا يوم تزوج ّ!!

شاهين اتمنىى كرررره غاليه له في اقرب وقت

اتوقع مماطلته وانه يطلق بعد الزواج بشهر يطلو الفتره

الي تكون غاليه معه وبكذا هو بكبره مايقدر يستغنىى عنهاا

ننتظرك بفارغ الصبر

جــ,ــ,ــودي

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
قديم 26-01-10, 01:24 PM   المشاركة رقم: 455
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم
اول شئ سلامتك شوشو ماتشوفين شر
ولاباس طهور ان شاء الله
دعواتي لك بتيسير امورك كلها ظاهرها وبطنها

البارت اليوم

اول شئ طلاق غنام ومنار
ابد ماشفته غريب لانه بني على خطاء وكان مصيره عندي النهايه الحتميه لا مجال
منار وتسامحها مع نفسها اجدها غير ملامه فيه لانها في الاصل غلطتها كانت بسيطه وهي خروجها من ورى اهلها ولو حبت تعاقب نفسها فالمفروض ماتعاقبها الا على هذا الغلط لاكن بقيه القصه وغنام جزء منها ماهي الا افكار مجتمع وغلطه اخ هي من تحمل وزرها امام الناس فلم تتحملها امام نفسها ايضا
*********
ابرار ومن نمى فيها الانانيه غير ام متسامحه غفرت لها اكبر غلطه ممكن ترتكبها فتاه في حق نفسها واهلها
وما ناصر ومنار الا تحصيل حاصل فكان الاولى ان تحقد على امها بدل حقدها على المجتمع ومحاوله توريط منار
************
غاليه ووالدها وعزة النفس
ما ادري شوشو رغم مساوئ والد غاليه وعدم تحمله مسؤليته كاب الا اني لم استطع كرهه لاكن يتبادر الى ذهن هل يعقل لشخص مثله بلا مبالاته ان يتسم بعصبيه كانت شعار لشخصه المجهول منذ بدايه القصه
*********
غاليه وتصرفها مع شاهين
هذا الجزء ياشوشو اقدر اقولك اني كرهت شاهين كره مو طبيعي
ياخي واثق من حب غاليه لهذي الدرجه ويتفنن في اهنتها بحديث مبطن
اجد تصرفه مجحف في حق غاليه ومهين لدرجه كبيره
************
مشاري وطريق العوده لمنار
ارى مستقبل يجمعهم وكان هذا توقعي من البارت السابق
لكن هنا تنقلب الادوار منار تغيرت واتجربتها السابقه بنت نضج كبير في شخصيتها ولن تقبل من مشاري شئ اقل من ارتباط رسمي قد يكون بمساعده ام جاسم
*********
دلال وجراح
وطلاق قد يكون بعده رجعه وتعلم دلال للدرس
جراح ابد ماينلام على فعله فهو ماشاف من دلال الا الانانيه
لكن الانانيه تجسده بقوه في تصرف فيصل
فهل يعقل ان الدكتاتوريه كونت جيشا من الانانيين

************
شارمي رغم ان البارت اكثر كلمه انقالت فيه الطلاق الا انه كان في اغلبها مبرر
انتظر ابداعك بشوق لايهداء

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة نوف بنت نايف ; 26-01-10 الساعة 01:36 PM سبب آخر: توني اشوف شريط الاهدائات
عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الينابيع لشارمي ملكة الابداع, الف لا بأس على الوالد الله يقومة الكم بالسلامة (ارادة الحياة ), ينابيع الراحلين >> فيس مغرم جدااااااااااا, ينابيع الراحلين، ضحكتك في عيوني، شارمي، charmey, قصة مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:56 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية