لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-12-09, 03:26 AM   المشاركة رقم: 201
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41908
المشاركات: 1,602
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 333

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضحكتك في عيوني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


الجزء الخامس عشر :
.
.
.

ننفخ على النار في محاولة أطفائها ..

فتشتعل ضاحكه من حمق طريقتنا البدائية !

.
.
.

شلت أوصالي و صمت آذاني بصوت نبضات قلبي الذي كاد أن يخرج من محله ليفر مرعوبا

عزام يقف أمامي في هذا الحيز الضيق و عينيه مثبته في عيني .. ناصر .. نعم يذكرني هذا

الموقف في ناصر .. لا .. لا يعقل أن يتصرف عزام بشكل أحمق على الأقل ليس و أخواته

بأنتظاره خارج المنزل و ممرضة والدي على بعد خطوات ...

.
.
.

عذوب : أنت شجايبك وراي .. ترى للبيت حرمه و أنت تعديت حدودك ..

عزام : أدري اللي أسويه غلط بس أنا أبي آخذ الكلام من راسج بدون وسايط .. أنتي فعلا تبين

100 ألف مهر ؟

عذوب : خلصنا من ها الموضوع .. بعد عن طريقي ..

عزام يحاصرها : أنا مستعد أدفع اكثر من ها المبلغ مهر لج بس المشكله أنه اللحين أنا متفق مع

واحد من ربعي على مشروع راح يكلفني كل اللي معاي و ما أقدر أتراجع عن وعدي له ..

عذوب : ما يهمني ... ولو سمحت بعد عن طريقي بطلع ..

عزام بإصرار: خليني أكمل كلامي .. أنا ابي منج تصبرين علي سنه بس سنه و أن شاء الله بدبر

لج المهر اللي طلبتيه ..

عذوب ألتهبت مشاعرها من نبرته الصادقه المترجيه و أحتاجت لدقائق لتستوعب مشاعرها ..

عزام : عذوب شفيج ساكته ؟ ...

عذوب : مني لين سنه يصير خير .. عن أذنك ..

عزام يسارع ليغلق الباب : لا ما راح تخليني معلق اللحين ابي جوابج .. و لا تسرعين فيه ما

ورانا شي ..

عذوب : عزام عيب اللي تسويه و خواتك بره و مردهم بيتباطونا و يجون ورانا ..

................... في نفس الوقت .....................

عبير : هديني ..

منار مازالت ممسكه بذراع عبير : ردي السياره ..

عبير : ماني راده إلا في أختي أنتي و أخوج عصابه ينخاف منكم مو أخوكم ناصر ..

منار ترفع يدها الأخرى لتجر شعر عبير لتبدء عبير بصراخ تطلب النجده ..

عذوب بعد أن سمعت صوت عبير : عزام وخر خلني أشوف شفيها عبير ..

عزام : مو قبل ما توعديني ..

عذوب : خلاص و عد .. وعد .. وخر .

عزام محذرا : يا ويلج يا عذوب أن أستخفيتي فيني و لعبتي بمشاعري أحذرج مو أنا اللي ينلعب

عليه ..

عذوب مستغربه : تهددني ؟!

عزام : أنبهج أن أنا جاد و التسلي فيني ما ينتج عنه إلا المضره للكل .

عذوب : ما فهمت قصدك ؟!!

عزام : قصدي مدامج حددتي سعرج و عرضتي نفسج بها الطريقه خليج قدها و لا تراجعين

و انا بلبي لج طلبج ..

عذوب تكاد تنهار باكيه : الله يخليك وخر خلني أشوف شفيها عبير ..

عزام يفتح الباب و يسمح لها با المرور و يتبعها ..

عبير و منار مازالو في عراكهم و عذوب تسارع لفك النزاع ...

عذوب بحده : بس أنتي و ياها أنجنيتوا ؟!!

عبير :هي اللي أنجنت مو صاحيه قطعت شعري ..

منار : يا ويلج يا عبير إن ذكرتي أخوي ناصر بشينه ثاني مره ..

عبير : شنو يعني بتسوين ..

عزام ينهرهما : بس أنتي وياها و كل وحده تنقلع تعدل شكلها و أنا ناطركم بسياره لا تأخرون .

عذوب تلتفت عليهم و تقرعهم : أنتم ما تحسون يا أغبياء ما فكرتوا ان أبوي ممكن سمع كل شي

عبير و منار يستوعبوا لتو فداحة فعلتهم ...

و عذوب تسارع لغرفة أبيها تتبعها أخواتها ....

أبو علي يأن كأنه ينادي حبيبا و ممرضته تحاول تهدئته ...

عذوب تقبل جبين والدها و تمسد شعره بحنان : أكيد سمعت صوت عبير و منار ترى ما فيهم

شي وهذيلي هم قدامك تعرف كل وحده ألسانها أطول منها بس أوريك فيهم كل وحده منهم

بتستلم شغل البيت أسبوع بروحها .. يله تعالو سلموا على أبوي قبل ما نطلع ..

.
.
.
.

ما أن وصلت السياره حتى رمقتني غالية بنظرة عتاب أخترقتني و ها أنا حتى بعد مرور ساعه

مازلت أعيش الأرتباك و الخوف من نتيجة حديثي لعذوب .. كنت قد أعددت جمل منسقة تفيض

بمشاعري النبيلة أتجاهها لكن النفور الذي أستشعرته بعينيها جعلاني أنطق بكلمات ثقيلة مجرده

كأني أعد لصفقة تجارية تزيد بأرباحي المالية و ليس بصفقة العمر التي ستضمن لي السعادة

الأبدية .. نعم أشتعل و أذوب حبا لها متى و كيف غير مهم ما يهم هو أن يكتب تاريخ يجمعنا

آآآآه متى .. متى أراك عذوب تذوبين حبا بين يدي و أستمتع أنا بإغاظتك و الأعتذار لكي من

جديد لكن بطرق أخرى أخترعتها مخيلتي يتمعن لتفيض بها أمنياتي بسخاء حبيبتي ..

.
.
.

جاسم : نحن هنا ..

عزام: خير قلت شي ؟

جاسم : أقول ليش صارلك مده ما زرت ناصر ..

عزام : لأن آخر مره زرته قالوا لي أنه في الحبس الانفرادي .. أخوك هذا ما فيه طب ..

جاسم : يا سلام لأنه في السجن الأنفرادي على طول حطيت في بالك أنه أكيد مسوي شي ..

عزام : أجل متبلين عليه ؟

جاسم : لا .. لو أنت على الأقل كلمت غنام وقلت له يسأل عن الموضوع جان عرفت ..

عزام : لا يكون رحت لغنام و قلت له يسأل عن الموضوع ؟

جاسم : أي وهو ما قصر معاي و طلع الموضوع كله أن ناصر كان يدافع عن واحد من الشياب

اللي تعرضوا له شباب في السجن و هو فزع له و جى الظابط و شملهم كلهم في العقاب و هذا كل

الموضوع .

عزام بحده : يا أخي أعتق غنام مو حلوه له كل شوي قاط وجهه عند واحد من الضباط بسبة

أخونا المدمن .. غنام اللحين لو يروح يخطب أي وحده يمكن يلقى مية واحد يربطونه بمدمن

ويوقف نصيبه و سبة حنا .

جاسم مستغرب من تفكير عزام : النصيب ما يوقفه أحد و اللي الله كاتبه بيصير و أخوك غنام

رجال و النعم فيه و أمها داعيه لها اللي بتاخذه .

عزام يضحك بتهكم : أجل الظاهر أمي ما دعت لغالية .

جاسم : شدخل غالية في الموضوع ؟

عزام :أختك يوم أخوي خطبها عيت و يوم خطبها شاهين على طول وافقت كأنها مو مصدقه ..

و إلا غنام الأجودي ينرد ويفضل عليه واحد نفسه في خشمه .

جاسم : اللحين السالفه خلصت و شاهين هو نصيبها وغنام أن شاء الله بياخذ اللي أحسن منها .

عزام يقف لينهي النقاش العقيم : تجي معاي نشغل الجراخي للعيال ..

جاسم : أنت جايب جراخي ؟

عزام : أي جايب صندوق كامل ..

جاسم : فكنا عزام مالي خلق سلوى تسوي لي قضيه بها الليل .

عزام يغمز له: يا أبن الحلال أمش بس من متى صاير تخاف من الحريم ..

جاسم : ما أخاف بس بشتري راحتي سلوى من ردت وهي عاتقتني و ما عاد أسمع لها حس و

أخاف اليوم تلقى لها عذر عشان ترد حليمه لعادتها القديمة ..

عزام : مدامك مخوفها با المره الثانية أضمن لك أنها ماراح تعترض على شي أنت موافق عليه

يمكن تجي اللحين معانا و تولع الجراخيات و تشجع بعد ..

جاسم يضحك بشده : مو سلوى .. فعلا طاري المره الثانيه غير من طبعها بس خارجيا و إلا

تلقاها من داخل مولعه وودها تغتالني بس تدري أن ما بيدها شي فتحاول تسايسني وترضخ

ظاهريا ..

عزام يعود ليجلس : و أنت وشناوي عليه ؟

جاسم : مدري يا عزام أحيان أفكر أتزوج مره ثانيه وبعدين ارد و أقول وشلي في الطلايب ومنو

اللي يضمن لي أنها ما تصير أردى من سلوى ..

عزام : يعني بتمشي مع المثل اللي يقول أمسك مجنونك لا يجيك اللي أجن منه .

جاسم : حاليا أي بس بعدين ما يندرى . أنا محتاج وقت عشان أشوف اللي لي و اللي علي ..

..................

.
.
.

عذوب في حالة شرود منذ أن وصلنا لمنزل جاسم .. ماذا حدث بينها وبين عزام هذا كل ما أريد

أن أعرفه الآن ...

منار : عذوب من وصلنا وانتي سرحانه حاولي شوي تصحصحين معانا الحريم يكلمونج وانتي

و لا كأنج موجوده تعبت و أنا ارد عليهم بدالج .

عذوب : يا جذابه محد كلمني بس أنتي بتموتين عشان تعرفين شقالي عزام .

منار : لا يا قلبي ما حزرتي اللي قاله لج عزام أعرفه قبل ما يقوله لج ..

عذوب : خلاص يا اموره صرت اعرف متى تجذبين و متى تقولين الصج ..

منار مستسلمه : خلاص رفعت الرايه البيضه .. عزاموه ليش كان حاكرج في المطبخ ؟

عذوب : قصري حسج .. شنو يعني حاكرني ترى الملافظ سعد ..

منار : وانا صاجه واحد مصكر الباب عليه و على وحده ما تحل له شنو معناها ..

عذوب : ووجع أن شاء الله هذا و هو اخوج وتقولين عنه جذيه اجل لو غيره شتقولين ..

منار : اخلصي علي شقالج و شقلتي له ..

عذوب : موتي ماراح اقولج ..

غالية تقاطعهم بجلوسها بجانبهن : اكيد منار جننتج تبي تعرف شصار بينج وبين عزام .

عذوب تكسوها حمرة الخجل : ما صار شي هو كان يبي ماي و بس .

غالية : يله عذوب لا أنتي و لا حنا صغار عشان نقص على بعض .. أنا فعلا مو أختج بس أنا

أعدج أختي الصغيره و أخاف عليج ... قولي لي شصار عشان لما أكلم عزام أكون على بينه .

عذوب : ما صار شي بس قالي أنه مستعد يدفع لي المهر اللي أبيه بس يبيني أصبر عليه سنه لين

يقدر يدبره .

غاليه ومنار مذهولات .... منار : و الله وجبتي راس أخوي يا عذوبوه ..

غالية تنهر منار: بس منار .. أنزين وأنتي شنو رايج ..

عذوب : مني لين سنه يصير خير .

غالية : شنو يعني يصير خير ؟

عذوب : يعني فيها حياة و ممات و الواحد مو ضامن عمره ..

غالية : وهذا الكلام اللي قلتيه لعزام ؟

عذوب : هذا الكلام اللي أخوج ما خلاني أقوله لأنه أصر اني أوعده أني أنتظره سنه .

غالية : وأنتي وعدتيه ؟

عذوب : غصبا عني لأنه مثل ما قالت منار كان حاكرني وانا كنت راح أقول أي شي عشان

أطلع نفسي من الموقف البايخ اللي حطني فيه .

منار بغضب : شنو يعني قصيتي على أخوي ؟

عذوب : لا ما قصيت عليه ورايي واضح بعد سنه أو اللحين هو و إلا غيره اللي بيدفع لي المهر

اللي طلبته بأتزوجه .

منار : ياااا عذووووب انتي حيل مصدقه نفسج منو يا حظي بيكون أهبل من أخوي وبيرضى

يدفع لج ها المهر اللي أنجنيتي و طلبتيه .

عذوب تقف غاضبه : عن أذنكم .

غالية : جرحتي أختج بكلامج ..

منار : ما شفتيها شلون تكلم كأنها ملكة جمال العالم و الرياجيل صافين طابور قدام بيتنا يطلبون

ودها .. الله يرحم الحال بس خسرت كم كيلو و أرفعت خشمها أجل لو يصير الجسم سمبتيك

شراح تسوي ..

غالية : أنا ماني فاهمتج اللحين أنتي معاها و إلا مع عزام و إلا معاهم ثنينتهم أو ضدهم ..

منار : انا ودي ثنينتهم يبطلون غباء وياخذون بعض و يفكونا وبس .

غالية : خلاص أجل خليج حضرة خير ومو كل ما شفتي أختج انتقصتي من قدرها تحسبين انها

بها الشكل بترضخ وبتقول أي و الله منارمعاها حق انا منو بياخذني غير عزام اللي رأف في

حالي وخطبني ... على أن يمكن كلامج هو اللي جاب النتيجه العكسيه .. يمكن بسببج هي خايفه و

متردده تاخذ عزام و عشان جذيه أشرطت عليه ها الشرط الصعب .

منار : شلون يعني ما فهمت ؟

غالية : يمكن عذوب من كلامج خافت أن عزام يشفق عليها و يبي ياخذها بتأثير منج ومني

فكري فيها هي شدراها عن مشاعره الحقيقية ودافعه الحقيقي لزواج منها .. أنا لو منها بسوي

مثلها بطلب طلب تعجيزي عشان أفهم أكثر سر طلبه الغريب اللي و لا مره لمح له لا من غريب

ولا بعيد نسيتي أنه كل ها السنين ما يناديها إلا عذوب البطه و أنتي بنفسج تجين وتقولين لنا كل

النكت اللي تفنن عزام فيها عشان خاطرج ..

منار : معاج حق .. فعلا يمكن عذوب هايبه الموضوع و السبه أنا ... يو يمكن للحين مصدقه

سالفة بنت عمه ..

غالية : شسالفة بنت عمه بعد ؟

منار : لما حسيت أنها تميل له و قبل ما ألاحظ أنه يميل لها قلت بنفسي خليني أوهمها أنه يحب

بنت عمه وينطرها تخرج عشان يتزوجها . .أصلا نسيت السالفه بس يمكن هي ما نستها ..

غالية : شفتي .. لسانج يبي له قص و عذوب الله يعينها ما ألومها تهاب الموضوع و تخاف منه .

.
.
.
.

أبتسامتي التي أجيد رسمها في الغالب خذلتني اليوم فدعم النفسي الذي كنت أنتظره بقدوم نجلا و

نايفه لم يصل حتى الآن و ها أنا أبدو كا غريبة بين أهل الدار .. فأخوات جاسم يتجاهلنني

بأمتياز و المحترفة أم زوجي لم تجاملني حتى با الحضور ..

أما جاسم فما زال كم كان لم يتغير شيء بيننا على الرغم من محاولاتي المستميته الأحتكاك به

متذرعه بحجة الإعداد للحفلة .. فشلت حتى قبل أن تبدء هذه الحفلة التي تحولت في عيني لعزاء

على شرفي ..

.
.
.

أم مبارك : أقول سلوى وينها أم زوجج ؟

سلوى : معزومة على عرس و تعذرت مني وحماتي ما قصروا حضروا كلهم .

أم مبارك : البنت اللي لابسه تايغر مني ؟

سلوى : هذي منار حماتي .

أم مبارك : شكلها صغيرة هي في الثانوية ؟

سلوى : لا مو بثانوية و لا هي صغيرة عمرها 21 وتدرس با الجامعة في كلية الآداب.. لايكون

حطيتي العين عليها ..

أم مبارك : شكلها جازلي بس تعرفين الشكل مو كل شي الوحده لجت تخطب لولدها لازم تختار

صح أنا ابي وحده تصير بنتي اللي ماجبتها مو باجر تصير علة على جبدي و تاخذ مني ولدي ..

.
.
.

موقف من مواقف عده لم أمر بها إلا بعد ان أصبحت زوجة حضرة جنابه ...

و ها نحن بموقف لا نحسد عليه في منتصف الطريق في سيارة متهالكة تأن محتضره

ومالكها يصر على إنعاشها !

.
.

نجلا تنادي سلطان : لو سمحت ممكن تجي شوي أكلمك ؟

سلطان الذي كان في مهمة مستحيلة لإصلاح سيارته : نعم يا قلبي ؟

نجلا : خلنا نتصل في ماجد يجي ياخذنا ..

سلطان : لا ما له داعي عرفت شنو المشكله ودقايق و اشغل السيارة ووديكم للحفلة .

نجلا : انا ماابي اروح الحفلة عوع تعبت برد البيت خلاص .

سلطان يحاول أمتصاص غضبها : خلاص يا قلبي دقايق ووديج هدي اعصابج ..

نجلا التي لم يعجبها برود سلطان : لو شاري سيارة ثانية مو أحسن بدال ها الكحيانه بس مو

شاطر إلا اتجمع بها المعاش عشان تشتري ها الطيور وتوكلهم ..

سلطان يرمقها بنظرة معاتبه : هذا مو وقته .. و هذا أنا بتصل بماجد يجي ياخذكم أرتحتي ..

نايفه بعد أن أبتعد سلطان : نجلا الله يهداج أحرجتي خالي قدامي ..

نجلا : ما تشوفينه نقعنا بشارع عشان يصلح سيارته ومعاند ما يبي يتصل في ماجد مدري شلون

يفكر خالج هذا ..

نايفه : ولو نجلا خالي عزيز نفس و مايحب أحد يلمح بأي شكل لدخله المادي و أنتي عارفه انه

ما يقدر يشتري غير ها السيارة لو حتى بطل هوايته في جمع الطيور ..

نجلا : يا ماما الطيور اللي يشتريها خالج تكلفه معاشه كله و معاشه باالأساس ضعيف بدال ما

يجمع له كم فلس و يسوي له مشروع صغير يقدر منه يشتري سياره مثل الناس يقعد يفسفس

فليساته على طيور كل يوم ميت واحد فيهم و إلا مستمرض و يبيله علاج من البيطري .

نايفه : في طريقه ثانيه تقدرين تقولين فيها وجهة نظرج بدون ما تحرجينه خاصة قدامي .

نجلا : اولا أنتي مو غريبه و عارفه كل شي و بعدين ليش حاسه أنج زعلتي اكثر منه .

نايفه : لا زعلت و لا شي بس أنا أنبهج لشي غافله عنه .

نجلا : اللي هو ؟

نايفه : أنه يغليج و لو كل العالم أستصغروه ما يهمه أهم شي عنده يكون كبير في عينج و معاملتج

هذي ممكن تأثر على نفسيته و ثقته بنفسه .

نجلا : لا تخافين على خالج ثقته بنفسه عاليه و ما يهمه أحد لا أنا و لا غيري ..

نايفه : صحيح و مو صحيح .. هو ما يهمه أحد "غيرج" .. لو انا أو أمي اللي منتقدينه بها

الطريقه اللي أنتقديه فيها جان ما سكت و سواها سالفه و لا بعد جان زعل و ما شفنا وجهه شهر

بس أنتي طبعا غير ..

نجلا : يا سلام جني حاسه انج غيرانه .

نايفه : لا غيرانه و لا شي أنا بساطه أحبكم أنتم الأثنين و ما أحب أشوف واحد منكم يأذي الثاني

بأي طريقه ..

نجلا : مشكوره و ما قصرتي نصيحتج أوصلت و زوجي أنا أعرف أتعامل معاه .

نايفه : بكيفج أنا نصحتج و بريت ذمتي .

...........................................................

.
.
.
.

أنثى غير مثيره هذه أمل .. ردات فعلها متوقعه و أحاديثها ممله ..

فقدت الأهتمام بها منذ أول ليلة لنا كا زوجين ..

وأي شهر عسل هذا حيث العريس يتمنى استبدال عروسه باخرى تعشتش في خياله

و تتراقص أمامه كمهرجامح يتحدى فارس !!

.
.

أمل : أفهم انك مليت مني .

مشاري : طبعا لا بس مثل ما قلت لج لازم أرد عشان تهاني .. البيت متلخبط و العرس بعد كم

يوم و تهاني حابسه نفسها في غرفتها وما تكلم أحد يعني شلون تبيني أستانس بشهر

العسل و اختي بها الحاله ... وما فرقت يعني إذا وصلنا قبل موعدنا بيومين .

أمل : أنا فاهمه عليك بس ما تقدر تكلمها با التلفون أحسن ما نرد قبل موعدنا و تصير شوشره

أن قلنا السبب الحقيقي بنطلع أسرار أهلك و إن سكتنا بيتكلمون الناس عنا .. صدقني موقفي أنا

بذات ما راح يكون حلو بياكلون الناس وجهي ..

مشاري : أنا ما علي من الناس .. و أنتي مكبره السالفه و مثل ما قلت يومين قبل الموعد ما فرقت

و السفرلاحقين عليه نقدر نرد نسافر بأي وقت ..

أمل بأستسلام : خلاص مثل ما تبي ..

.
.
.
.



شاهين : يلا توتي أفتحي الباب حلوه تخلين أخوج الشايب قدام الباب كل ها الوقت ..

تهاني أفتقدت أسم الدلع الذي طلبت من الكل أن يتوقفوا عن مناداتها به منذ زمن بعيد .. لماذا

أختارشاهين أن يقنعها بهذه الطريقه أيريد أن يخبرها أنها تتصرف كا طفله ؟!

تهاني بعد أن فتحت الباب توجهت للجلوس على مقعد مكتبها ...

شاهين بنبرة عتاب : أفا يومين مو شايفتني و لا حتى كلفتي نفسج تسلمين علي ..

تهاني تلتفت له : سويتوا اللي قلتلكم عليه و إلا لا ؟

شاهين يقترب و يجلس على حافة السرير و ينظر لها بتمعن ..

تهاني : يعني ما سويتوا شي و الحال على ما هو عليه لأنكم تحسبوني أتدلع عليكم و بكلمتين

بتقنعوني با المستحيل ..

شاهين : لا مو هذا السبب بس أنا شخصيا مو مقتنع أن فيصل طلع من خاطرج و ما تبينه ..

تهاني : المسألة أعمق من تفسيرك .. أنا اللحين على بينه و الأمور قدامي واضحه ولد عمي

فضل علي وحده ثانيه و إلتزامه في الزواج مني مرده انتم و عمي على راسكم ..

شاهين : هذا تفسيرج بس يمكن هو له تفسير ثاني ..

تهاني : أي تفسير بيقدمه بيكون مشكوك فيه لأن حضرة جنابه بيسوي أي شي عشان ما يطلع

بسواد الوجه قدام ربعه و جماعته .. يعني مو حلوه يلغي عرسه من طرف عروسه قبل أيام

من الأحتفال بصفقه العائلية ..

شاهين : زواجج يا عمري مو صفقه ... فعلا هو زواج تقليدي و صحيح أنه طلبج بتأثير من عمي

بس تأكدي أن ما في أي دوافع خفيه لطلبه الزواج منج هو عارف بأخلاقج و مميزاتج ووافق أهله

باختيارهم لج على ها الأساس أما زواجه من ثانيه فله أسباب ثانيه انا شخصيا مقتنع فيها ..

تهاني : على أنه ها الأسباب ما عاد تهمني بس ما يضر أني أعرفها عشان انا أكون بعد على بينه

شاهين : تذكرين سواقه أبو نزار اللي مات با الحادث اللي صار له قبل سنتين تكون بنته هي اللي

تزوجها فيصل ..

تهاني مصدومه : تزوج سهى ؟!!

شاهين : ما أعرف أسمها بس اللي فهمته أنها اكبر بنات ابو نزار وهو طبعا حاس أتجاهم با

المسؤوليه و حب أنه يساعدهم بها الطريقه خاصه انهم كلهم حريم و مو من أهل الديره و ممكن

أول ما تخلص إقامتهم يتوهقون با الإقامه و إحراج له يكفلهم بواسطه يعني بيحط نفسه بمحل

شبهه هو في غنى عنها ..

تهاني : و ليش خش عن أهله جان قال أنه بيتزوج ليش خبى عنهم و عني لين زوجته حملت ؟

شاهين : يقول هذا اللي صار و هو ندمان و لو مو أنها حامل جان طلقها ..

تهاني : و أنا ما قلت له يطلقها انا ابيه يطلقني أنا .

شاهين : أسمعيني و لا تقاطعيني و خليني أخلص كلامي .. انا فاهم عليج أنتي تحسين كرامتج

أنهانت و أنتي اللحين تحاولين تنقذين من وجهة نظرج اللي تبقى من كرامتج بس الواقع انج

قاعده تحرمين نفسج فرصة بسعاده مع اللي أختاره قلبج لا تكررين أغلاط كل اللي حبوا و حطو

أعذار واهية منها اللي يتعلق با الكرامه و منها اللي يتعلق بشكل الأجتماعي و غيره و ما أكلها إلا

هم لما صارت حياتهم مثال لتعاسه صيري جشعه و أطلبي السعاده لو على حساب بعض من

كرامتج طيعيني و الله اني لج ناصح حتى لو فيصل ما يجبج تذكري انتي تحبينه و إذا ما تزوجتيه

ما راح يندم احد غيرج راح يجي يوم تقولين ليتني تنازلت شوي .. و أنا أكلمج عن تجربه و

شعور فيصل حتى لو ما كسبتيه يمكن بعد ما تقربين منه تكتشفين شعور اني يختلف عن اللي

تحسينه اللحين و يمكن هذي اللي راح يطيب خاطرج ....

تهاني تخالف طلبه و تقاطعه : و يمكن أتعلق فيه أكثر حتى لو هو نافر مني و ما يا كلها إلا انا .

شاهين : محد يتعلق في أحد نافر منه إلا اللي يكره نفسه و أنتي بعزة نفسج لا يمكن تحبين واحد

ينفر منج و فيصل للحين ما شفتي خيره من شره عطيه و عطي نفسج فرصه .

تهاني : كلامك مو منطقي و ما أقنعني و أنا كرامتي لا يمكن أتنازل عنها أبدا ...

.
.
.

لم يتعاظم الفشل أمامي بل أرتحت أخيرا فقط أعطيت تهاني فرصه لتراجع إن كانت تريد ..

فقد أردتها أن تجد عذرا لو من خلالي لتراجع عن قرارها الذي ظننت أنه وليد لحظة غضب ..

.
.
.

أبو شاهين : و الحل ؟

شاهين : خلاص ما فيه حل تهاني مصممه على رايها و العرس ما فيه غصايب و أنا معاها في

اللي يريحها و إذ ا مستحي من عمي أنا أكلمه و أقنعه و فيصل ما هو باير هذا هو تزوج و من

بكره لو يبي ياخذ أي وحده بيلقى بدال الوحده عشر يقبلون فيه ..

جراح : شاهين معاه حق وحنا من أول غلطانين كان لازم ننهي الموضوع حتى بدون ما نرد

الموضوع لتهاني أصلا حنا عقدناها مثل ما قالت تهاني و ما حلينا شي ..

أبو شاهين ينظر لعزام مرتاب : ما بقى بعد تقول إلا أنك بتتبع أختك و بتهون عن العرس .

جراح يستجمع شجاعته : مثل ما سمعت من تهاني دلال مغصوبه و أنا ..

أبو شاهين يقاطعه : تبون تجلطوني أنتم .. حسبي الله عليكم و على فيصل بدال ما تقربون بيني و

بين أخوي بعدتونا .

شاهين : ما في أقرب من الأخوه و ما عمره زواج عيال الاخوان من بعض زادهم قرب اكثر من

قربهم أحيان يصير قرب عيالهم نقمه عليهم لان محد يرخص عياله و يتنازل عن راحتهم عشان

أخوانه و خاطرهم ..

أبو شاهين : ما لي وجه أروح لأخوي و أقوله خل ولدك يطلق بنتي و بنطلق بنتك .. سالفة تهاني

تهون قدام سالفة دلال تهاني وعندنا عذر بس دلال و شنقول بطلنا و ما عاد نبيها !

شاهين : دلال مغصوبه و هذا هو العذر .

أبو شاهين : عذر مو مقنع لأنه بيقول أنه شاورها و ما هي بمغصوبه ..

جراح : أنا عندي حل ..

أبو شاهين : أطربنا يا خيبتي ..

جراح بيأس: واضح أنك رافض أصلا تسمعني ..

أبو شاهين بحده : أخلص علي قول اللي عندك ترى راسي بينبط .

جراح : خلصوا أول من سالفة تهاني بعدين قول لعمي أنك تبي تكلم دلال و تتأكد أنها ما غيرت

رايها بعد ما أنتهت سالفة فيصل و تهاني ..

أبو شاهين : و يمكن دلال تخاف من أبوها و تقول أنها موافقه عليك أو أنها ترد الشور لأبوها .

جراح : مدام تهاني عرفت أن دلال مغصوبه فهذا معناه أنها درت منها سواء بشكل مباشر أو من

خلال أحد ثاني و هذا معناه أن حقها فيها و ما هي قليلة حيلة بنقول لتهاني تكلمها و تخليها أتكتكها

و أطلع نفسها من الموضوع بصوره ترضيها و ترضينا ..

شاهين : جراح معاه حق خلنا ننهي الموضوع قبل ما يتعقد أكثر و مهما صار حنا للحين على

البر و أنت و عمي حبايب ..

أبو شاهين : بطيع شوركم بس أن ما مشت الأمور مثل ما خططنا لها بتمشون على اللي أبي ..

شاهين : الشور كله لك من أول و تالي حنا بس نشور عليك و أمورنا كلها بيدك .

جراح يوافق شاهين : اللي تامر فيه يصير بس حاول محاولة أخيره مو عشاني عشان بنت أخوك

اللي حالتها مو بعيده عن حالة تهاني و انت حسبة ابوها بس أنت ألين من عمي اللي بيضحي فيها

عشانك .

أبو شاهين موافقا رأي أبنائه : توكلنا على الله ...

............................................................ ....

العزلة عن حديث البشر قد تكون سجنا آخر لا يشارك معرفته إلا من فقد تردد الصوت

و ضجيج المفردات من ألسنة تنطقها بشكل مختلف ...

السجن الإنفرادي جعلني بأشتياق لصوت أنسي يرفع من معنوياتي و يذكرني أنني حي و أعيش

على الأرض ..

حبست بين اربع جدران لوحدي ليومان بسبب وقوفي بوجه وقح لم يحترم حق السنين التي

تفصل بينه و بين العم أبو مازن الذي لقب با العم من كبار المسجونين لكبر سنه و لسبب آخر

يتعلق بمحكوميته التي طالت لتتجاوز العشرون عاما ...

كان هو من تقرب مني و حاول جاهدا أن يشركني بحياة السجن و يخرجني من قوقعتي التي

أختبأت بها كما وصف حالتي ... فتح لي قلبه و أخبرني بسبب رضاه و سعادته في هذا

المكان ...

الرضى بعقوبة الدنيا بدل الآخره با المختصر ... لأنه على يقين بعدالة الله الذي لا محالة سوف

يسامحه بعد أن أستغفر و رضى بعقوبته الدنيوية و نتيجة لذلك أخبرني أنه لم يعد يشعر با الغربه

بين جدران هذه السجن فقد أصبحت تألفه و يألفها بعد أن أتسع قلبه برضى ...

لكن بعض الغرباء الذين يأتون من وقت لآخر بمحكوميات تمتد لسنه و سنتين هم من يؤرقون

سكنه و أنا كنت واحد منهم بتجهمي الدائم و ذاك الأصلع بنجاسة قلبه و لسانه ..

.
.
.

أبو مازن : الحمد الله على السلامة ..

ناصر يبتسم : الله يسلمك ... وتوبه من ها النوبه .

أبو مازن يضحك بشده : يعني لو تشوف أحد متوطي في بطني ما أنت بفازع لي مره ثانيه .

ناصر يرد بضحكه مماثله : من خاف سلم ... و الفزعات لها أشكال يا أبو مازن ثاني مره

بصيح بعالي الصوت يمكن يلحق عليك الشرطي أبو خلف و ينقذك .

أبو مازن : أن طعتني هذا اللي لازم تسويه ترى اللي طقيته حطك في باله و ما هو بساكت لين

يردها لك ..

ناصر : الحامي الله ..

أبو مازن : و نعم با الله .. بس ديربالك على نفسك و لا تقعد مكان بروحك عشان ما يتكاتفون

عليك الرياجيل .

ناصر : معاك حق و هذا اللي راح يصير .

أبو مازن : زارك أحد من أهلك ؟

ناصر : أمي و أخوي الكبير زاروني قبل سالفة الهوشه بساعه و أبو خلف يقول أخوي عزام

جى يزورني و أنصدم أني بسجن الانفرادي .. تلقاه اللحين معصب و يمكن ما يزورني ثاني مره

أبو مازن : و لا يهمك عطني رقمه و أنا أخلي أبو خلف يتصلي عليه و أشرح له الموقف .

ناصر : لا ما في داعي و أنا بكلم أخوي الكبير و أشرح له الموضوع و عزام بيزعل يومين و

مرده بيرضى ..

...................................................

.
.
.

تناوت و جبة الغداء و أنا اتخيل أني امضغ رأس الأفعى لأبصقه بوجهه في نوبة غضب ...

.
.

سلطان الذي لاحظ هدوء نجلا منذ أن أنتهوا من وجبة الغداء مع عائلة أخته يسحب نجلا

من يدها ليجلسها امامه : نجوله يا قلبي تعالي أقعدي قبالي خليني أشبع من شوفتج مشتاق لج يا

الغلا ..

نجلا : لو تغدينا مع بعض مثل كل يوم جان شبعت و حليت بعد ..

سلطان يبتسم بسحر : حنا فيها ..

نجلا بجديه : أنا ما أبي نتغدى معاهم ثاني مره كافي يوم الجمعه و لازم أختك تفهم أنك تزوجت

و صار لك بيت و حنا مو عيالها عشان تحكم فينا ..

سلطان بدى عليه الأمتعاظ من حديث نجلا : بس أنا اشوف اني واحد من عيالها و لها حق علي و

بعدين حنا مو متغدين عند أحد غريب أنتي مع أبوج و أخوانج و أنا مع أختي و عيالها ..

يعني حلوه في بيت واحد و كل واحد يتغدى بروح ؟!!

نجلا : إذا قصدك الملحق جزء من البيت و اللي فيه لازم يكونون تحت حكم راعيين البيت أجل

خلنا نأجر شقه و ننتقل لها و نعيش بحريه بدال محد يتحكم بوقت أكلنا و طلعتنا ..

سلطان : أنا مرتاح هني و ماني شايف أن أحد متحكم فينا ..

نجلا : يعني رافض أقتراحي ..

سلطان : مو مقتنع فيه بشكل أصح ..

نجلا : إذا مو مقتنع لأن الإيجار بياكل كل المعاش أنا ممكن أساعدك و ادفع الإيجار من معاشي

سلطان ينفض يديها من يديه و يقف غاضبا : أنتي و بعدين معاج لازم تلمحين بكل موضوع أني

عاجز ماديا .. إلا تحسسيني أني مقصر معاج ..

نجلا : لا تحور كلامي و ما فيها شي لساعدتك و أنا عارفه أن معاشك ما يكفي متطلبات بيت و

زوجه و عيال في المستقبل ..

سلطان : ما عليه أجليلي سالفة العيال لأن واضح أنج تعبانه من ماديتي اللي مأرقتج و أنا

الصراحه ما عندي و سعة خاطر بتحمل أكثر من اللي متحمله ..باجر با العيال بطلع مقصر أكثر

و بتحمل فوق طاقتي ..

نجلا : يا سلام و انا متزوجتك عشان سواد عيونك ... انا ماراح أسوي أي شي ممكن يأخر حملي

سلطان : انا مدري ليش متعب نفسي معاج ..

نجلا : يا سلام متعب نفسك معاي ؟!! .. لا بعد قول مغصوب علي ..

سلطان : اللحين منو اللي يحور الكلام انا و إلا أنتي ؟

نجلا : ابي عيال ..

سلطان : حتى انا أبي و منج بذات بس لازم تقبلين ان ماديتي ما راح تغير و با العيال بتصير أصعب ..

نجلا : الحمد الله انا معاشي زين و أقدر أتكفل بعيالي ..

سلطان : و هذي المشكله انج انتي اللي راح تكفلين فيهم و انا برضى لأني ما أقدر أشوف عيالي

يعانون بسبب كرامتي و كبريائي ووقتها بفقد أحترامهم خاصه لما تذكرين قدامهم في كل مناسبه

انج انتي اللي تصرفين عليهم ..

نجلا : ومنو اللي قال اني راح أسوي جذيه ؟

سلطان : نسيتي أمس بسياره لما طلعتيني بشكل بايخ قدام نايفه و هذي هي بنت أختي و ما تشوفنا

مع بعض كثر ماراح يشوفونا عيالنا مع بعض هو موقف واحد وما قدرتي تمسكين لسانج شلون

لما يكونون عيالنا مقابلينا دايما و مشاكلي الماديه تتناقش قدامهم ..

نجلا تصمت لتفكر بماذا تجاوبه ...

سلطان يبتسم : مو بس أنتي المحتاره حتى أنا ... أعترف اني غلطت ووهقتج معاي .. عجيب

شلون القلب يخلي الواحد أناني و ما يفكر لبعيد ..

.................................................
.
.
.

نعمه غير مقدره هي الجهل !

أن لا نعرف اكثر من اللحظه التي نعيشها و التي عشناها أكبر نعمه ...

لو كنا نعرف مقدما بفشلنا و ألمنا ... و كل الجراح التي سوف تنزف و تلتهب ...

لما كنا أرتمينا في أحضان محب و أعترفنا بك يا حب !

.................................
.
.
.
.

إلى اللقاء في الجزء القادم .. لا تعصبين زارا ^_^

 
 

 

عرض البوم صور ضحكتك في عيوني   رد مع اقتباس
قديم 15-12-09, 10:08 AM   المشاركة رقم: 202
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 85297
المشاركات: 246
الجنس أنثى
معدل التقييم: ripe lady عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ripe lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

يسعدلي صباحك اديبتنا


قفزه كبيره بالاحداث وبالمشاعر .


من الملاحظ ان اسماء بالروايه اقترنت بااسماء اخرى

اول كنا نعلق على العوائل واللحين صرنا نعلق على كل ثنائي.


==================================

عذوب وعزام


سبب طلب عذوب لمهر باهض واضح جدآ وايضآ سبب موافقة عزام بدفع المهر واضح جدآ


لكن مافي احد منهم قادر يشوف سبب الثاني ,لان اداة الاتصال بينهم انسانه غير حكيمه


خلينا نشوف الموضوع من زاوية عذوب وبعيونها ,,,,,,


عزام شاب رائع كل مايشوفها يحولها لشخصية جحا ويطلق عليها كل النكت والدعابات الجارحه

وغاض بصره عن احترام لمشاعرها واحاسيسها ,,,,,,,,,


وكل هالتصرفات الجارحه سببها مو امر شخصي بينهم او جرم ارتكبته عذوب ضده,,,,,,,,,,,لالا,


سببها ان وكل نفسه دفاع عن اخته اللي اصلآ هو مومتأكد اذا هي ظالمه او مظلومه.

ولاحتى قعد بينهم وسمع من كل الاطراف,

واللحين جاي يتقدم لخطبتها !!!!!وهو اصلآ معجب حد الثماله ببنت عمه!!!!!!


كردة فعل طبيعيه من عذوب انها تطلب مهر باهض عشان اما انه مايقدر عليه ويصير

عزام ماقدر على مهر عذوب (وهذا فيه جبرلكسورها وبلسم لجروها)

او انها يجمعه بكل جهده وهنا هي بتعرف بقدرها عنده.

وطبعآ كان بأمكان عزام انه يختصر كل هالطرق لو صارحها بكل مافي قلبه

وقالها ان مهر 100الف قليل بقدرها وتستاهل اكثر .

لكن قلة حكمة منار واستخدامها لذكاءها بطريقه غلط وصلهم لهذا الحال.


====================================


نجلا وسلطان

حياتهم بدت تاخذ منعطف خطر والمتضرره فيه بتكون نجلا

لان بتصرفاتها الغير مدروسه ونظرتها الدونيه والمهمشه لسلطان وكلامها الغير موزون له,

بتخلي حبها يتسرب من قلبه ويكتشف ان نجلا اللي حبها وهي طفله وتولع فيها وتحمل ذل ابوها

وكان مُسكنه لهذا كله وثيقة زواجهم القريبه من قلبه ,,,,كانت وهم وخيبه كبيره


لكن الكارثه ,,,,,,,,هي

ان بالوقت اللي قاعد يتسرب حب نجلا من قلب سلطان ,,,,,, حب سلطان قاعد يتركز اكثر

واكثر بقلب نجلا ,,,,والدليل انه صار مهم جدآ بحياتها لدرجة انها مو قادره تنام

وهو نايم على الكنبه لانها اصلآ ماصارت تقدر تنام الا بحضنه!!!!!!!!


نايفه يوم نصحت نجلا كانت ارائهم متضاده ,,,,,,لان نايفه كان حكمها على جميع تصرفات سلطان


وطبعآ كانت تصرفاتها تدل على حبه واحترامه لها وتولعه فيها, (نظره ايجابيه)


لكن نظرة نجلا لسلطان كانت فقط بالنواقص اللي هي الماده فقط لاغير (نظرة سلبيه)


لو نجلا مانتبهت لنفسها واستغلت حبه لها بتوصل ليوم ,,,,


يكون هو كل حياتها وحب قلبها ,,,,,وتكون هي غلطة عمره


===================================


سلوى وجاسم


رغم ان سلوى من اكثر الشخصيات اللي استاء منها بالروايه الا ان جاسم نمى فيها الانانيه


بسلبيته وعدم صده لها ,,,,,,,,


مااتفق معاه انه مخلي الزواج الثاني مثل السوط اللي معلقه بالجدار عشان

يخوفها من فعل الغلط.

اما انه يتزوج وتكون اسس اختياره لزوجته مبنيه على اسس دقيقه وحكيمه,,,,,,او انه

يلغي الزواج ويقعد مع سلوى ويعطيها كل طلباته وشروطه وتمشي هي عليها .


==================================


مشاري واسمحيلي مو قايله امل بقول مشاري ومنار


مممم


ناظري ياأديبتنا عندي رأي يمكن تتفقين معاي ويمكن تعارضيني بقوه لكن اشوفه رأي صحيح


مشاري ماحب ولا راح يحب ويعجب بأحد الا منــــــــــــــــــــار


منار بحياته ماخذه دور البطوله للزوجه والحبيبه والعشيقه والنثى الكااااامله.


لكن هو داخل مخه عارف ان نهاية هالحب عقيييييم والدليل شاهين وعليا,


عشان كذا اقنع نفسه واقنع عقله الباطن ان منار ماتنفع له ولاتصلح تكون انثى بحياته,


ويوم تمت خطوبة شاهين وغاليه,,,,بنلاحظ ان اكثر انسان عارض هالخطوبه وهاجم شاهين

هو مشاري ,,,,لانه يبي يثبت لنفسه قبل مايثبت لشاهين ان هالعيله ماتنفع لهم,,,,


يوم كان يحاور شاهين هو ماكان يوجهه الكلام لأخوه ,,,,لالا,,,,هو كان يوجه الكلام لنفسه


ويقنع نفسه فيه,,,,وكأنه يقول لاتنقهر يامشاري ان منار طارت منك عشان شاهين خطب منهم


ترى شاهين غلط بكذا وكذا وكذا وبيندم .


والدليل انه يوم يبي يخطب كان يبي زوجة المستقبل نفس صفاتها لكن عشان يغلط نفسه

راح واخذ عكسها والدليل انه انصدم لما اكتشف انه ماعاند ولا خسر الانفسه فقط.



=======================================


ابداعك اللامحدود مايقابله الا انتظــــــــــــــــــــــــــــارك بفارغ الصبر



همسة في أذن اديبتنا,,,,سلامتك ماتشوفين شر

 
 

 

عرض البوم صور ripe lady   رد مع اقتباس
قديم 15-12-09, 02:17 PM   المشاركة رقم: 203
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

يعطيك العافيه شروووم

خلي جسوووم على رايه ولا يعرس على سلوى

ردت فعل سلوى بعد حفلت الطفال اتوقع غير الي تقعها جاسم

ننتظرك ياقلبي

جودي

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
قديم 15-12-09, 06:33 PM   المشاركة رقم: 204
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

"عــــــبــــــــقـــــــــــريــــــــــة!!!"
هذه هي الكلمة الأولى اللي وردت لذهني وأنا أقرأ إبداعك الجديد
"ينابيع الراحلين"
بالفعل شارمي... هذا الكم الكبير من الشخصيات والتعقيدات الإنسانية بينهم يحتاج بالفعل لعقل عبقري لإدارتها
ماشاء الله تبارك الله ولا حول ولا قوة إلا بالله
قصة ثورية بكل المقاييس
فكرة.. وأسلوب.. وشخصيات



أدري إني طولت لين رجعت
لكن أنتي عذرتيني من قبل :) !
قصتك كانت متعتي في لحظات الفراغ القليلة
وبالفعل كانت متعة صافية وحقيقية
متعة فكرية وروحية!!!
وهأنا أصل معكم اليوم لأخر جزء اللي هو كان للمصادفة اليوم
وأجدني بعد قرأته فورا أنخرط في كتابة هذا التعليق
لا أعلم ما الذي ستقترفه أناملي.. لكن تحمليني
تدرين بغلاك.. صح؟!!



أولا: العنوان " ينابيع الراحلين"
أنا شخصيا كقارئة أهتم كثيرا بالعنوان ومدى ارتباطه بمضامين القصة
في البداية ماقدرت أقتنص الارتباط
لكن مع مرور الاحداث شفت الارتباط الحقيقي
هناك شخصيات رحلت ولكنها تركت الشخصيات خلفها تتجرع من ينابيع رحيلهم
يمكن هالرحيل ماكان موت بس.. لكن كان رحيل روحي ونفسي.. وليس مجرد رحيل جسد فاني
شريفة رحلت.. وتركت خلفها العديد من الشخصيات تتجرع مرارة رحيلها أو نتائجه
عزام رحل وكان لرحيله تاثير سلبي على ناصر
عليا رحلت.. وكذا أبو منار وزوجته
شخصيات كثيرة نقدر نربط بينها وبين الرحيل وتأثيره
.
أحييك بالفعل على هالربط المنطقي اللي عطا القصة منطقية عالية



الشخصيات ماشاء الله كثيرة
في البداية بصراحة افتر مخي لين قدرت أتعرف عليهم كلهم
تدرين شارمي على طول قفز لبالي قارئة أحبها كثير وهي من الكويت بعد
اسمها "أفراح الكويت"
بنت غاية في الرقة والرقي
سوت شجرة عايلة آل مشعل عشان البنات اللي كانوا يلخبطون في الشخصيات
قلت وقتها وينها أفراح عني تسوي لي شجرة ينابيع الراحلين عشان أستوعبهم
وبعد أذنك شارمي أنا بأسوي لها دعوة تقرأ قصتك
لأنها مكسب للكاتب مثل ما أنتي مكسب لأي قارئ
.
المهم
الشخصيات غاية في الثراء والتميز والاختلاف
شخصيات جديدة على عوالم قصص النت المثقلة بالتكرار والتطابق
شخصيات لا ينتجها سوى حس أدبي وفكري واجتماعي عال مثل شارمي فقط
شخصياتك طافت بنا عوالم مختلفة من الحب للعرف الاجتماعي للخطيئة لسيئات المجتمع
وكأنها تقطف من كل عالم ملمحا لتقدم لنا في النهاية توليفة ثرية جدا كأنها تمثل المجتمع كاملا بكل عناصره


بأحط الشخصيات في ثنائيات نفس ما تسوي الغالية ripe lady
وفي الشخصيات سأبدا لكِ بالشخصيات التي أستهوتني أولا وبطريقة تنازلية بدءا بالأهم فمالمهم
لأن شخصياتك كلها مهمة
.
.
سلطان ونجلا
الشخصيتان على رأس القائمة
أنا بشكل عام تستهويني الشخصيات الناضجة عمريا والمركبة
فكيف عندما تكون الشخصية ناضجة ومركبة؟!!
سلطان ونجلا شخصيتان تجاوزتا طيش الشباب في العمر ولكنهما مازالا يعانيانه في التصرفات
نجلا بهذا اللسان الذي لا تستطيع كبته
وسلطان بهذا الولع المشبوب
وكأنهما كلاهما يعيشان صباهما الذي مضى.. يعيشان مشاعرهما التي ما أستطاعا عيشها
نجلا عانت كبت مشاعرها وأفكارها لذا وجدت سلطان متنفسا لكل هذا
وكأنه بهذا الهجوم الدائم تمنع نفسها من الوقوع في حبه
الحب الذي إن كانت تعتقد أنها لم تقع فيه بعد فهي تغوص فيه حتى أذنيها!!
حبها الذي وأد لجاسم.. احتقار سلطان.. سنوات عمرها اللي مضت
كل ذلك انصب في شخصية سلطان
ليكن حبا.. ليكن لعنة!! لا يهم.. المهم هو هذا الشعور المضطرب المتخم بالتساؤلات والتأويلات

سلطان الشخصية المحيرة والغريبة والمثيرة للتساؤلات
من مراهق مليان بالمساؤى لعاشق متيم مثقل بولع امرأة تحتقره
أسوأ أنواع الحب!!!
أرأف بالفعل لحال سلطان!!
فالمرأة حين تصبح في موقع سلطة فهي لا تتواني عن التسلط بأبشع صوره
وهذا ما تفعله نجلا بسلطان!!
أنتظر بشغف مجريات حياتهما!!
.
.
غالية وشاهين
شخصيتين بعد ماطلعوا للأحداث بالصورة المترقبة
لكن أتوقع لهم حضور مختلف جدا
عاشق مغبون.. وأخت مغبونة
الكره والاحتقار وذكرى الأخت والحبيبة والانتقام
أتوقع أن هالمفردات الأربع بيكون لها الحضور الأكبر في حياتهم
ليكون لنا نحن القراء الحضور الأكبر من المتعة
أتمتع كثير بلعبة القط والفأر كحدث قصصي.. وإن كنت أكرهها في الحياة الفعلية
لأن الحياة الزوجية ليست ساحة فيها غالب ومغلوب
لكن متعة عالم القصص في اختلافها .. في المد والجزر
ففي عالم القصص يكون الهرب من رتابة الحياة
.
.
.
عزام وعذوب
الاثنان شخصيتان متفانيتان لخدمة الغير!!
بهما من العيوب الكثير!!
ولكن مزاياهما أكثر
يكفيهما هذا العبق الإنساني الشفيف الذي يحيط بهما
وتدرين شارمي إنك ذكية جدا في تأجيل قضية زواجهما لسنة
ليه؟؟
لأن عزام وعذوب يحبون بعض.. لما يتزوجون بينتهي الأكشن من حياتهم
وهذا طبعا سيكون معناه انتهاء الحضور القصصي لهم.. على الأقل بصورته المشوقة!!
والقصة مازالت في بدايتها
لذلك زوجتي الثنائيات اللي الأكشن في حياتهم بيبدأ مع الزواج
وأجلتي البقية
ذكية شارمي للمرة الألف!!
Well done!!
.
.
.
مشاري ومنار
أكره أجمعهم.. لأني أرفض فكرة تجمعهم
لكن مسار الأحداث فرض تجميعهم.. على الأقل كذكر
أنا بصراحة حابة إنه جراح يتزوج منار ولا مشاري
لأنه بكذا بيقفز جراح للاحداث لأنه مازال متواري عنها
حتى مع زواجه من دلال
وإن كنت أشوف إنه فكرة زواج جراح ودلال يمكن تكون مورد ثري لأحداث مختلفة
لكن زواج جراح ومنار بيكون مصدر أكثر ثراء للاحداث
.
مشاري ومنار شخصيتين فيهم من الأنانية الكثير.. يتشابهون لكن غير قابلين للتآلف الروحي
وللحق شارمي أبدعتي في رسم هذا التلوين للشخصيات
شخصيات فيها عيوب جوهرية
لكن ما نقدر نكرههم لأنهم يمثلون الحياة الحقيقية مثل ماهي
مخلوقات فيها مزايا وعيوب
.
.
.
أعلم أنه تبقى من الشخصيات الكثير
لكن أنا أطلت وبشكل مبالغ فيه
وفترة غفوة ابني انتهت ووهذا هو يصدر أصوات معناها:
استحي على وجهك ياماما وقومي لاعبيني شوي
.
.
متابعة معك شارمي
لا أعلم متى سأعود للتعليق مرة أخرى
لكن تاكدي أن عيني وقلبي وعقلي يتابعونك
.
.
الله يحفظك من كل شر
ويحميك من العين يارب
ولا حول ولاقوة إلا بالله
.
.
همسة: أحببت كثيرا المقاطع النثرية بين ثنايا حوارتك
أديبة أنتِ من طراز رفيع جدا
وأتمنى أن أرى لكِ كتابا مطبوعا وقريبا جدا
.
.
همسة أخرى: حضورك الانساني أكثر بهاء وإبهارا من حضورك القصصي المبهر
.
.
عناق ود لروحك الطاهرة
.
.
أنفاس
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 15-12-09, 10:11 PM   المشاركة رقم: 205
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 113384
المشاركات: 885
الجنس أنثى
معدل التقييم: النصف الاخر عضو على طريق الابداعالنصف الاخر عضو على طريق الابداعالنصف الاخر عضو على طريق الابداعالنصف الاخر عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 354

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النصف الاخر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اهلين لا اتوقع انه بيكون عندى رد بعد قرائتى لما كتبته الكاتبه المبدعه والمتالقه دائما حتى بردودها انفاس
مشكوره على البارت الرائع
بنتظارك

 
 

 

عرض البوم صور النصف الاخر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الينابيع لشارمي ملكة الابداع, الف لا بأس على الوالد الله يقومة الكم بالسلامة (ارادة الحياة ), ينابيع الراحلين >> فيس مغرم جدااااااااااا, ينابيع الراحلين، ضحكتك في عيوني، شارمي، charmey, قصة مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:29 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية