لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-11-09, 02:13 AM   المشاركة رقم: 151
المعلومات
الكاتب:
dew
اللقب:
قطر الندى



البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 32556
المشاركات: 8,353
الجنس أنثى
معدل التقييم: dew عضو ماسيdew عضو ماسيdew عضو ماسيdew عضو ماسيdew عضو ماسيdew عضو ماسيdew عضو ماسيdew عضو ماسيdew عضو ماسيdew عضو ماسيdew عضو ماسي
نقاط التقييم: 5602

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dew غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

بصراحة أجزاء جميلة جدا ......

أسلوب جميل ويؤدي للوجهة التي توجهينها له .....

بعض الشخصيات تفاجأت من سلبيتها وخنوعها ...وبعضها تفاجأت من عنادها والكم الهائل الذي تختزنه

عزام // هذه الشخصية التي أحببت منذ بداية الرواية ...شخص واقعي متزن ,حنون في أعماقه ...متفهم ....

غالية / أشفق عليها وخصوصا في المشهد عندما تلقت صفعة من والدتها ,أحسست بأن الغصة ملأت حنجرتي ...ولاألومها إن انفجرت في وجه شاهين أمام الجارة الثرثارة ...فهي كانت في حالة لايحسد عليها ...حالة تعدت المنطق والواقعية التي تتباهى بها ...ولاأظن أن بإمكان أي كان أن يتمكن من كبح جماح مشاعره الثائرة في ذلك الوقت ..كان مشهدا جميلا بحق ...

منار / هذه الشخصية أشعر بأنها تفتقد إلى التوازن والنضوج ..كم هي حمقاء (عفوا للكلمة ) لكنها لم تعجبني .....

سلطان / أولا أنا أكره اسم سلطان وبداية هذه الشخصية جعلتني أكرهه أكثر لكن في الأجزاء الأخيرة جعلتني أشفق عليه .إلى هذه الدرجة هو يحبها ...ياااه ...لم أتوقع أبدا أن يكون بهذا الحنان والمحبة ...لكنني أتوقع أن حنانه هذا سيتحول إلى وحشية من تصرفات نجلاء معه ...

نجلاء / على الرغم من الغاية من زواجك من سلطان وهي إنجاب الأولاد لكن هذا لا يبرر انتقادك وتقريعك له ...إن لم يكن (مالي عينش ) فلماذا قبلت به ؟ لا أوافقها الرأي عندما قالت ظل رجل ولا ظل (الحيطة )
لو أنها دافعت عن حقوقها بسبب تزويجها له بالسر كنت سأحترمها أكثر ...

عذوب / توقعت أن تكون هذه الشخصية خانعة واخاضعة ..لكن كما القطة الوديعة برزت لك مخالب في الوقت المناسب ...أحييك يا عذوب على شخصيتك الجديدة ....


اخيرا ...لست ممن يجيد التنبؤ بحبكة القصة القادمة وهكذا أفضل حتى أفاجأ بالأحداث لذلك أنتظر بفارغ الصبر الجزء القادم

 
 

 

عرض البوم صور dew   رد مع اقتباس
قديم 23-11-09, 11:09 PM   المشاركة رقم: 152
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41908
المشاركات: 1,602
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 333

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضحكتك في عيوني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ..

لكل الرائعين الذين سطرو حبهم و أعجابهم مني لكم كل امتناني ..

اليوم ترددت في أنزال الجزء لأن المنتدى الىخر الذي أنزل فيه الرواية

خارج الخدمة و كنت أمني نفسي بحل هذه المشكله مساءا لكن قررت أنزال الجزء هنا و تأجيله هناك ...

ملاحظه الجزء القادم لن يكون يوم الخميس القادم الذي سوف يصادف يوم عرفة بل الخميس الذي يليه ..

دعواتي لكم في هذه الأيام المباركه أن يسعد الله أيامكم بطاعته و توفيقه
و أرجو أن لا تبخلو بدعائكم لي بظهر الغيب ..

عيدكم مبارك و عساكم من عواده ..




........................................

الجزء الحادي عشر :

.
.
.

نصنف مشاعرنا حسب الأنطباعات الأولى .. حيادية في أغلب الأوقات ..

حتى تجمعنا لحظة لتتغير النظرة ..

و من كان با الأمس من مجموع من نعرف سطحيا ..

أصبح اليوم كل من نريد أن نعرف شخصيا !

.
.
.
.

أنطباعي الأول عنها .. شابة صغيرة مهتمة جدا بأخوتها .. تصحيح أنطباعي جاء بصدفة

بعد أن سمعت أحد الفتية يدعوها أمي الحلوة !

لتتغير النظرة و أشعر نحوها بشفقة فهي بنفسها تبدو طفلة ..

لتتوضح الرؤيا بعد فترة .. أرملة شابة ترك أبناء زوجها الراحل تحت رعايتها لتكون مسؤولة

عن أسرة ..

.
.
.

فضة : يا استاذ الدرجة اللي حاطها لولدي ما تعكس مستواه الممتاز .

جاسم : أنا الأستاذ و أنا اللي أقدر أقيم إذا كان ممتاز أو لا .

فضة : وأنت شايف أنه أقل من ممتاز ؟! .. حسن ذكي وأستيعابه وفهمه يسبق سنه و..

جاسم يقاطعها لتوضيح : انا ما شككت بذكائه وقدرته العالية على الاستيعاب .. بس حسن في

الفترة الأخيرة أبدا مو معاي با الفصل أغلب الوقت سرحان حاولت أعرف منه السبب وما

عطاني أي جواب و أنا كلمت الأخصائي وعرفت منه أن والده توفى من فترة و يمكن هذا اللي

مأثر عليه بس مهما يكون أنا ما أقدر أميزه عن زملائة بدرجات عشان ظروفه ..

فضة بنبرة حزينة : معاك حق .. أبو حسن الله يرحمه كان قريب حيل من عياله ووفاته

كانت صدمة لهم بس حسن الوحيد اللي ما بين عليه التأثر باالعكس يا بعد عمري حسسني أن لي

سند وهو يعاون اخوانه بدروسهم و يقضي لهم حاجاتهم يوم كنت محاده .

جاسم : ويمكن بعد وفاة أبوه ماقدر يحزن لما شاف الكل حزين وحس با المسؤولية بس هو با

الأخير طفل وقدرته على كبت مشاعره مو قوية .. و تحصيله الدراسي الضعيف يدل على مشاكل

نفسية و أنا أنصحج تتواصلين مع الأخصائي الأجتماعي عشان يتابع حالته .

فضة بحيرة : بس حسن ما حب الأخصائي و قال إذا كل يوم بيناديني ويسولف معاي ماني برايح

المدرسة خاصة أن درجاتي مو زينة و أكيد راح أرسب آخر السنه .

جاسم بعد تفكير قصير : خلاص خلي الموضوع علي وما يصير خاطرج إلا طيب .

فضة : الله يجزاك خير يا أستاذ .. الله العالم أني بحاجة للعون .. بس ما فهمت شلون بتساعده .

جاسم : راح أتعاون أنا و الأخصائي و راح أكلم أساتذة المواد الثانية و نحط خطة لتعامل معاه

و أكيد الأخصائي راح يحطج بصورة .

.
.
.

نبرة الأهتمام و نظرة الأم المترجية ناتج مشاعرها النبيلة أتجاه أبناء زوجها جعلني أنظر لها

بشكل مختلف و أبدأ با المقارنة .. لو كانت سلوى هي الأرملة الشابة هل كانت سوف تضحي

بشبابها من أجل هؤلاء اليتامى ..

مقارنة الخاسر الوحيد بها أنا ... بتأكيد لم احضى بزوجة من الطراز الفريد حيث تتجمع كل

خصل الوفاء من تضحية و حب غير مشروط .. سلوى التي منعت حليبها عن أبن أختي اليتيم

ليست الأم المثالية حتى لأبنائها فها هي رمت أبنائها بدون أن تهتم أو تبالي بمشاعرهم الطفولية

التي تحتاج لأم تحتضنها ...

مع الأسف سلوى هي المعضلة التي تعقد حياتي و تتعب نفسيتي .. هي الوحيدة التي

تجعلني ألجأ لأرض خيالية بعيدة عن واقعي حتى أقدر أن أكون أنا .. فا معها شخصيتي مشوهه

فلست زوجا محبا و لا أب مهتم و لا حتى أبن بار !

فها انا أشعر بذنوب تتعاظم لتستريح على كتفي ..

و كم هو مؤلم أن أشعر با الذنب أمام من حملني أفضاله .. أشعر با القهر و أنا أمثل أقصى

درجات الأنانية .. أشعر با الخزي من التفكير بسعادتي و تفضيل نفسي على الكل حتى على

ذلك الذي أنتشلني من اليأس ! ..

.
.
.

أبو ماجد : يا أبوك أنا ماودي أشوفك متكدر و ضايق إذا تبي مرتك اللحين أجيبها لبيتك بنفسي .

جاسم : لا يا عمي أنت لك الحشيمة و ام عيالي لها اللي يرضيها ..

أبو ماجد : أجل بناديها و طيب خاطرها بكلمتين و ردو لبيتكم ولعيالكم ترى يا أبوك الرجال

ماله إلا عياله و أمهم .. بتكبر و بتشيب ومو شايلك إلا هم .. و هذي و أنا عمك الدنيا يومن

متصافين فيها ويومن ماود الواحد يقابل خويه .. وحنا رياجيل من ظهر أجواد علينا نرأف

بهاالضعيفات اللي قايمات في بيوتنا و عيالنا .

جاسم : كلامك كله على راسي يا عمي بس لاصار الخوي ما من رفقته إلا المغثه و الكدر

ما أقدر أمنع نفسي لا تضيق .. و حشمت لك يا عمي دمحت كل زلة على طول ها السنين

و أنا رجال ربي معطيني و محلل لي من الحريم أربع و أنا نويت على الثانية .. بس يا عمي

إن جان ها الموضوع بيغثك و الله ما عاد تسمعه مني أهم ما علي رضاك يا الغالي .

أبو ماجد كا المكبل با الحديد : أنت ولدي و هي بنتي إن وافقت و أرضيتها ما يتكفل بعرسك

إلا أنا .

جاسم : جعل راسك سالم يا عمي و سلوى لها اللي يرضيها بس أبيك عوين أنت عارفها ما

أصلب من راسها ..

أبو ماجد بنبرة مستسلمة : أنا عوينك يا أبوك..

.....................................................
.
.
.
.

أماني البشر تصبح معقده عندما تؤله ! ..

لابد أن الأغريق كانو شعب يعاني من العقد التي تراكمت بفشل كل ما يتمنون و إلا كيف

خلقت عقولهم المضلله كل تلك الآلهة ... فسبحان الله عما يشركون ..

مثال .. كيوبيد حامل سهم الحب هو خلق مخيلتهم .. طفل بجناحين يحمل سهما يصيب به أثنين

ليجمعهم بحب أبدي ...

ياااا هذا التعقيد ...

ألم يكن با الأمكان أن يكون بشرا بسيطا يجمع با الحلال من يحب ..

.
.
.

... في بيت أم جاسم على وجبة الغداء ....


منار : إلا جاسم وعيالهم وينهم اليوم ؟

غالية : أبو ماجد عازم جاسم اليوم يمكن يبيه يرد سلوى ..

منار : تدرين ها المره أحس جاسم بايعها و يمكن ياخذ عليها الثانية و يصير الرجل المزواج ..

غالية تضحك بشده : يقولون من شابه أباه فما ظلم عاد وشلون لو كان الأبو و الأم ..

عزام : أذكرو محاسن موتاكم و إلا بعد تبون تحشون في أبو جاسم الله يرحمه .

غالية و منار : الله يرحمه .

عزام : و بعدين إذا جاسم بيتزوج ثاني مره أكيد بيكون عنده عذر قوي و هاالشي يخصه بروحه

منار تلتفت على غالية : إلا شرايج غالية ها المره حنا اللي نختار العروس يمكن ذوقنا يكون

أحسن من ذوقه ..

غالية : ومنو تقترحين ؟

منار : منو غير أختي عذوب .. حبيبة و طيبة و تقدر تقوم في بيته .

غالية : أي بس أحسها صغيرة عليه و بعدين يمكن ما توافق .

منار : خليها علي أنتي بس كلميه و أقنعيه خلينا نجمع راسين با الحلال .

عزام ينهض : الحمد الله .. غالية قعديني على صلاة العصر .

غالية : أن شاء الله .

.
.
.

غالية بعد أن انتهت من تنظيف المائدة : يا خبيثه ..

منار تبتسم : بس شرايج ؟

غالية : فكره حلوه بس خبري فيج ما تحبين عذوب ..

منار : مهما كان عذوب أختي و بديت الصراحه أشوف فيها شغلات حلوه ما كنت شايفتها قبل

و بعدين عزام لو ياخذ وحده غير عذوب تأكدي أنه بينسانا و ما راح يكون لنا سند شوفي جاسم

لو يطيع سلوى ما عتب باب بيتنا ..

غلية : معاج حق عذوب أحسن من غيرها بس المشكلة هو هايب فكرة الزواج و ما اعتقد أي شي

بنسويه يقدر يغير فكرته ..

منار : ما عليه كثر الدق يفج الحديد ..

غالية :بس تعالي فهميني أنتي شنو اللي مخليج متأكده أنه مهتم فيها بشكل خاص ..

منار : ما أقدر أحدد شي معين بس تقدرين تقولين الشغلات الصغيره اللي تفرق هي اللي بينت لي

يعني مثلا يمر فيني البقالة ويشتري كل الشغلات اللي تحبها عذوب ولما أقوله ما جبت و لا شي

من اللي أبيه ردهم يقول يوووه ماني راد شي عطيه خواتج .. حطي مية خط تحت خواتج ليش ما

قال مثلا علي ..

أقوله مرني الساعه وحده ينقنعي لين الساعه ثنتين يوميا على حزة طلعت الباصات ويصفط عند

باص منطقتنا بذات ! .. و مره عذوب ما راحت مع الباص وقالت لي أنها بترد مع بنت جيرانا

تخيلي ما قدر يمسك نفسه جاب كل المواضيع عشان يسحبني با الكلام عشان يعرف إذا هي في

الكليه او لا بس طبعا انا ما عطيته لا حق و لا باطل و آخر شي قلبت نفسيته و تعكر مزاجه ..

ولا اللي أكثر من جذيه لما يتصل على تلفون بيتنا بدال ما يتصل على نقالي و عذره نقاله مو

قريب ومو حافظ رقمي عاد ليت عنده موضوع بس يتسيخف ويضيع وقتي !!! ..

أخوج رايح وطي معاها بس مسوي نفسه كول بس أوريج فيه أن ما نشفت ريجه و خليته

يحب أديني عشان أقنع أختي تاخذه ما أكون بنت فهد .

غالية بهمس : قصري حسج شكله طلع من غرفته ..

منار بمرح : اكيد بعد اللي قلته ما راح يجيه النوم ..

عزام يطرق الباب و يدخل : هيه مناروه ما تبين أوديج لبيتكم انا عندي مشاوير وبطلع اللحين .

منار بعدم مبالاة : لا ماني رايحه غالية عازمه خواتي و أم بدرية بعد صلاة المغرب ...

عزام : و أبوج من يقعد عنده ؟

منار : شفيك عزام نسيت الممرضه ..

عزام : انزين منو بيوصلهم ؟

منار : واحد من عيال خالهم الكبير الظاهر هذا اللي توه متخرج من الكلية العسكرية .

غالية تمثل العفوية : يو هذا اللي قلتي لي خطب عذوب ؟

عزام مقاطعا : يا ها العذوب اللي كلن بيخطبها .. لو أنها ملكة جمال العالم عاد ..

منار ترفع حاجبها الأيمن : تعيب على أختي ؟!! .. ترى هذي اللي مو ماليه عينك العرسان

طوابير عند الباب يطلبون ودها هذي بنت فهد منبع الطيب حظيظ من ترضى فيه ..

عزام يكتف ذراعيه ويتكئ على الباب : طوابير مره وحده .. حشى خباز مو بنت .. نصيحه

لحبيتي تنصبين رتبي جذبه تنصدق ..

منار تضع يدها على خصرها : أنا أجذب ؟ هذي غاليه عندك أسألها ..

غالية : لا يسألني و لا شي هو ماله دخل و هذي سوالف حريم ..

منار : أي و الله ترى مالك دخل و يله فمان الله ما نبي نعطلك عن مشاويرك ..

.
.

........... بعد أن غادر عزام .............

.
.

غالية : جنج خربتيها ..

منار : إلا ضبطت الموضوع عدل و بتشوفين عزاموه من بعد صلاة المغرب مسنتر عندنا ..

................................................
.
.
.

عندما نفشل بترميم قلوبنا المجروحه فمن الأفضل صيانة أجسادنا الفانية لعلنا نخفف من تشوه

أرواحنا التي تستعمر هذي الأجساد المتعبة ..

.
.
ها أنا أتقمص دور العروس و أقوم بتنفيذ جدول الترميم المطلوب !

.
.
.

نجلا : سلوى و اللي يرحم والديج فكيني ما صارت كريمات و مقشرات .. لا يكون تحسبيني

جربانه ..

سلوى : خلصيني بس حطي ها الكريم على رجلينج و البسي دلاغات .. وبعدين تعالي خليني

أحط على شعرج القناع اللي جابته تهاني ..

نجلا بعصبية : ماني حاطه شي توكلي على الله وروحي أرضعي بنتج .

نايفه تطرق الباب و تستأذن با الدخول : سلوى ابوي يبيج في المقلط .

سلوى تلتفت على نجلا : شفتي مو قلت لج عزيمة ابوي لجاسم اليوم فيها أن اكيد كلمه عشان

يردني ..

نجلا : و شفيها عاد لكلمه مو ولد اخوه و انتي بنته يعني يمون عليكم ثنينتكم ... يله روحي و لا

تيبسين راسج ..

سلوى في طريقها لتلبية نداء والدها : الله يعيني ..

نايفة : ها يا عروستنا متى تبين تشفوين ترتيبي للملحق و تعطيني ملاحظاتج ؟

نجلا : أنا و أنتي واحد و أثق بذوقج .. كل اللي أخترتيه أكيد حلو و سلوى بصمة لج با العشر ..

نايفه تبتسم : نجوله لا تيبسين راسج تعالي معاي وشوفي المكان ..

نجلا : العرس بعد يومين حتى لو ما عجبني شي ما راح يمديني أغيره و بعد العرس إذا ما

عجبني الأثاث أو الترتيب أحلها مو مشكلة ..

نايفة بضيق : مو أنا من البداية بقيتج تختارين كل شي بس أنتي الله يهداج عنيدة ..

نجلا تحاول التخفيف من ضيق نايفه : يا قلبي لو غيرج اللي متكلف با الموضوع وقتها دخلت

خشمي في كل شي بس أنا واثقه في ذوقج ..

نايفه : أنزين تعالي معاي في شغله ضروري أشاورج فيها ..

نجلا بأستفهام : شنو ها الشغلة ؟

نايفه بخجل : أنا منحرجه منج بس خالي الله يهداه جنني ولزم علي أشاورج .

نجلا بنبرة تحاول فيها تظهر التماسك : أخلصي علي يا نوفي تراني ميبسه بها الخلطات وبروح

أغسل ..

نايفه : أثنين من ربع خالي جايبين له مفارش لسرير كشخه كل واحد أحلى من الثاني و أنا

شاريه واحد بعد فخم وأمي مفصله واحد طلبيه خاصه وخالي بعد شاري واحد حلو واللحين

محتاريين شنو نحط عاد خالي با الأخير قالي أشاورج ..

نجلا تتنفس بصعوبة و بنبرة تحمل من العصبية الكثير : صج فاضيين سوي قرعه و اللي يطلع

حطيه .. يله أنا رايحه أغسل و أخمد .. راسي بينبط ..

.
.
.
.

نجلا تجفف شعرها و تنتبه لدخول سلوى : ها بشري شصار ؟

سلوى فجأة تجهش با البكاء ..

نجلا المذعوره تسارع للوقوف بين يدي اختها : سلوى عسى ما شر شصاير ..العيال فيهم شي ..

سلوى مستمره با البكاء بشدة : جاسم يا نجلا .. جاسم .

نجلا بذعر : شفيه . .تكلمي شفيه صار عليه شي ..

سلوى تشهق بدموعها المنسكبة بغزارة : يبي يتزوج علي ..

نجلا تضع يديها على صدرها للتنفس : الحمد الله حسبالي صار عليه شي ..

سلوى تنظر لها بعدم فهم : يعني عندج عادي يتزوج علي ؟!!

نجلا بارتباك : لا طبعا بس خرعتيني حسبالي صارله شي .. الزواج الثاني يمكن يكون تهديد منه

ما أعتقد أنه جدي ..

سلوى : أبوي يقول أنه معزم سواء رضيت أو لا ..

نجلا : ردي البيتج و تفاههمي معاه أكيد لما قطيتي عيالج عليه قال هذي بايعتني و ببيعها ..

سلوى : بس إذا رديت راح يفهم أني موافقه على زواجه ..

نجلا بإصرار : روحي تفاهمي معاه و فهميه أنه مهم في حياتج و لا يمكن تقبلين تشاركج وحده

ثانيه فيه ..

سلوى بحيرة : و إذا ما رضى و عند و فشلني ؟

نجلا : أقضبي بيتج لا تولاه مره غيرج وهو مرده لج طال الزمن و إلا قصر ..

سلوى : نجلا شا الكلام اللي قاعده تقولينه أنتي تبيني أوطي راسي له و أخليه يجيب لي شريكه

أنا بموت قهر بس لأنه فكر يتزوج علي فا أشلون إذا فعلا تزوج ..

نجلا : و شنو بيدج تسوين إذا كان مصر يتزوج ثاني مره .. طيعي مني روحي لبيتج و تفاهمي

معاه با العقل يمكن هو محتاج وجودج و حس أنج خذلتيه وفكر بوحده تملي الفراغ اللي في حياته

إذا ما أقتنع لا تنسحبين بعد ما تثورين و تخربين كل شي و تردين لعادتج الغبية لما ما أتم الأمور

على ما تبين ..

صيري ضعيفه و منكسره لمره وحده خليه يحس بذنب بدال ما يقول أحسن ما سويت فيها هذي

هي قوية و لا عليها مني ..

سلوى : لا بعد ليش ما تقولين طيحي عند رجلينه وتذللي له .. لا يمكن أتنازل له و إذا يبي يتزوج

بطقاق أنا أبي ورقة طلاقي و عياله خلهم عنده يربيهم هو و العروس الجديده أما أنا بشوف

حياتي و أعيش شبابي ..

نجلا تمسكها من ساعديها و تهزها بعنف : يا مجنونة أصحي و خلي ها العنتره عنج ..

غيري أسلوب تعاملج معاه ترى الرجال طفش وهو مهما قلتي فيه ذهبه و كل بنت تتمنى

تاخذ واحد نفسه صدقيني ما راح أحد يخسر قدج .. لا تحسبين إذا بجيتي قدامه و رميتي

نفسج بحظنه أنج ضعفتي و سلمتيه مفاتيحج لا با العكس ضعفج وقتها بيجيب لج راسه اللي

ما قدرتي عليه بقوتج .. طيعيني بس ها المره و جربي ما أنتي بخسرانه شي ..



..................................................

.
.
.

حجم أحداث هذا الشهر تعدت حدود أستيعابي ..خالتي أكتشفت انها متزوجه منذ عقد و شاهين

قرر الزواج بعد سنوات من تقديس العزوبية ! .. أما مشاري الذي كان في قمة حماسه لزواج

يبدو مترددا الآن ! ...

.
.
.

تهاني : أنتم جننتوني يا أخواني ..

مشاري : يعني اللحين لفضفضت لج أنجنيتي ؟!!

تهاني : شتفضفض لي .. تزوجت وخلاص و شحقه اللحين التردد و إعادة التفكير ...

مشاري : أف وهقت نفسي ..

تهاني : أنزين فهمني غير سالفة أنك مو قادر تواصل معاها شنو اللي خلاك تغير رايك ..

مشاري : يعني اللحين هذا مو سبب كافي ؟!... شلون أعيش مع وحده ما أقدر أتفاهم معاها

تفكيري شرق و هي كلها غرب ما أفهم عليها و لا تفهم علي ..

تهاني : طبيعي ها الشي لأنكم مو عايشين بمكان واحد أكيد بعد الزواج بتفهمون على بعض أكثر

و لا بعد بتواصلون با العيون بدون ما تكلمون كلن بيعرف اللي في قلب الثاني المسألة تحتاج

وقت وطولة بال ..

مشاري : و أنا وشحادني ؟

تهاني بعصبية : شلون و شحادك بنات الناس مو لعبه أنت تزوجتها و خلصنا اللحين تصير رجال

و تكمل عرسك ..

مشاري بعصبية : انا رجال غصب عنج و طريقة كلامج هذي معاي غيريها تراني اخوج اللي

أكبر منج ..

تهاني : أستغفر الله .. أنزين حقك علي يا أخوي الكبير بس مدامك شكيت لي لازم تحمل اللي

أقوله ..

مشاري بنبرة أهدأ : أستغفرالله .. أنا لو ما أثق فيج و في نضوجج الفكري ما جيت أشكي عليج ..

تهاني أنا أحس أني تورطت و أكيد ماراح اطلقها بس هذي هواجيس و أبي أحد يسمعها يمكن

تخف عني و ما عاد تطري علي كل الوقت ..

تهاني : فهمت عليك ... شوف من معرفتي البسيطه فيها الصراحه أعجبت ببساطتها بنت حبيبة

وما هي راعية مغثه يا أخي يكفي أن وجهها بشوش و البسمه ما تفارق شفاتها .. و إلا أنت من

النوع اللي يحب يتعذب يبي وحده نكديه تحارش حتى الذبان ..

مشاري : اكيد ما ابي نكدية بس حلو ان زوجتي يكون لها شخصية مستقلة و ما تكون سلبية

و ما تعرف أدبر نفسها .. أمل حيل شخصيتها ضعيفه و مهزوزه ..

تهاني : اولا هي صغيره ثانيا حتى لو كانت قوية أكيد تستحي منك و معطيتك الخيط و المخيط و

ما تبي تخالفك بشي عشان ما تزعل عليها بس انت طمنها و قولها أنك تبيها تكون نفسها و ما

تخاف من انها تعارض رايك أو تشارك برايها حتى لو مخالف لرايك ..

مشاري ينهض و يبتسم لتهاني : بتوكل على الله و أتبع شورج و أشوف آخرتها ..

تهاني تبتسم له : الله يوفقك و يتمم لك بخير و نشوف عيالك تارسين البيت ..

.
.
.
.
.

لم ينتهي يومي في تلبس دور الأم ...

.
.
.

شاهين يحتضنها : أخيرا الحلوه رضت علي و أسعدت عيوني بطلتها ..

تهاني : أيه قص علي با الكلام الحلو ..

شاهين : و الله ما أقص عليج شوفتج ترد الروح .. و أنا كل ها الأيام مخليج براحتج و ما حبيت

أضغط عليج لاني أدري قلبج الطيب بيحن لأخوج و بتجينه ..

تهاني : أنزين فهمني بعد كل ها السنين با العزوبية آخرتها تزوج غالية ؟!!!

شاهين بنبرة عتاب : تراها اللحين على ذمتي يعني مو حلوه تحاولين تنقصين من قدرها قدامي ..

تهاني : صدقني مو قصدي بس غالية فعلا ما تناسبك و ماني فاهمه سبب أختيارك ..

شاهين : الصوت صوتج و النبرة لمشاري ..

تهاني : لاااا عاد ظلمتني أنا ما أقصد أنها ما تناسبك بسبب أصلها و فصلها أنا أقصد شخصية

غالية و شخصيتك ما تناسب هي فعلا عكسك و بتتعب معاها حيل ..

شاهين يجلس و يقول بنبرة هادئه : شلون يعني بتعبني ؟

تهاني : أنت شخص هادي لك جوك الخاص و بسبب وظيفتك محتاج لجو ما فيه توتر و

هي انا عارفتها من أيام المدرسة أنفعالية و عصبية وما يهمها أحد و لا تستحي با العربي عوبه

و لسانها سليط ... ما أتخيل أنها تكون زوجتك راح أتجننك و تسود عيشتك ..

شاهين يبتسم : كلنا ممكن نكون انفعاليين و عصبيين و لسانا طويل في مواقف معينه و هي

مو أستثناء .. يعني المشكله مو فيها المشكله انج ما شفتي منها إلا ها الجانب بكذا موقف ..

با المختصر أنتي حكمتي على تصرفاتها اللي كانت ناتج تفاعلها مع البيئه اللي كانت فيها ..

اما أنا احكم عليها من اللي شفته من تصرفاتها طول السنين اللي كانو فيه جيرانا .. غالية معروفة

بأستقامتها و أخلاقها وحنا شباب ونعرف .. وبعد ضيفي أنها أنسانة ذكية ومعروف أنها متفوقة

دايما سواء با الدراسة أو الشغل يعني جاده في أستقلال و قتها وجهدها ...

شايلة البيت بدال أمها و الحلو فيها أن لها شخصيتها و ما تخاف أو تهاب تقول أو تسوي

اللي تؤمن فيه مثلا يوم أنها عارضت زواج أمها ما أظغطت على نفسها و جاملت عشان

عيون الناس بعكسنا حنا اللي قلوبنا تقطع و نبتسم عشان محد ينقد علينا ..

تهاني : بس الدنيا ما تجي على الكيف و لازم نمشيها و نجامل مو نصير تصادميين و متخذين

موقف هجومي بكل الحالات ..

شاهين : فعلا الدنيا ما تجي على الكيف مهما سوينا فليش نهتم و نشيل الهموم على راسنا علشان

نرضي الكل قبل ما نرضي أنفسنا ليش ما نختصرها و نسوي اللي يريحنا و ما يغضب ربنا ..

تهاني : أمها غضبانه عليها و اللي يغضب أحد والديه أكيد ما الله راضي عنه ..

شاهين : بس أنا شايف علاقتها في أمها زينه هي فعلا أعترضت على زواجها بس ما قاطعتها

و الله هو العالم ..

تهاني : أنت أتشوف الظاهر .. بس الواقع أن علاقتها في أمها متوتره ..

شاهين : أرد و أقول ما قاطعتها حتى لو أعترضت على قراراتها و تصرفاتها ..

تهاني بنبرة تملل : الظاهر مافي اذنك ماي عاجبتك حيل و ما انت سامع فيها شي ..

شاهين يبتسم بعذوبه : و أنتي عاد ليش غيرانه لا يكون تحسبيني من ها الأخوان اللي ينسون

أهلهم ويتبعون المره ..

تهاني : ما أنت بحسن من أبوي هذا هو ما عاد يشوف إلا ام جاسم .. و غالية بنت أمها

شكلهم بيتولون بيتنا و ما عاد بيكون لنا كلمه فيه ..

شاهين : أكيد بيتولون البيت بس بعد ما السيد فيصل يخطفج على حصانه الأبيض ..

تهاني : ضحكتني يا شاهين و أنا ما ودي أضحك .. ولد عمك فيصل مغصوب و يماطل ينتظر

تقولون طلق بنتنا قبل ما تقعد عن النما ..

شاهين يتجهم : ومنو قالج أنه مغصوب ؟!!

تهاني : بيت عمي بكبره دليل ..البنات ما عاد يسيرون علينا و عمي خفت رجله عن الجيه و

فيصل اللي ما كان يفارق مشاري ما عاد يشوفه با الأسبوع أكثر من مره .. حتى مشاري آخر

مره قالي أن شكل فيصل يتهرب منه ..

شاهين يقترب من تهاني و يمسك وجنتيها : و الله يا تهاني محد خسران غيره و إلا واحد يحصل

له وحده مثلج و يماطل ... بس أوريج فيه ..

تهاني بنبرة واضح فيها التوتر : لا تعب نفسك وتوريني شي أنا اللي ما يبيني ما ابيه ..

شاهين يقبل جبينها و ينظر بعينيها : إذا لي غلا في قلبج ما تكدرين خاطرج على ها السالفه

السخيفه و حطي له مية عذر لين أعرف و شوراه ..

......................................
.
.
.

أستدعاء سكرتيرة القسم لي أربكني .. وبدأ عقلي بتكوين كل الأسباب التي أستدعت وجودي

في الصباح الباكر ! .. و ها أنا أقف أمامها انتظر معرفة السبب ..

.
.
.

السكرتيرة : تفضلي أستريحي ..

منار جلست بأرتباك : خير في شي ؟

السكرتيرة المنشغلة با الملفات التي أمامها : الصراحه ما عندي فكره عن الموضوع بس الأستاذ

مشاري طلب مني أبلغج با الحضور لمكتبه و هو اللحين عنده محاضره خمس دقايق و يكون

هني ..

منار : عندج فكره با الموضوع اللي طالبني الأستاذ عشانه ؟!

السكرتيرة : ما عندي فكره .. أنتي طالبه عنده ؟

منار : الكورس اللي فات كنت ماخذه عنده ماده بس ما كملت الكورس لأن صارت لي ظروف

عائلية ..

السكرتيرة : يعني رسبتي في الماده ؟

منار : أي رسبت ..

السكرتيرة : و سجلتي عنده ها الكورس ؟

منار : توني أسوي جدولي و لما كلمت المرشده قالت لي أن الماده مو مهمه لتخصصي و أقدر

آخذ ماده أختياريه ثانيه ..

السكرتيرة تلمح الأستاذ مشاري : هذا هو الأستاذ وصل ..

.... ما أن أخبرتني بحضوره حتى أزداد أرتباكي و حاولت السيطره على نظراتي بتثبيتها على

لوحة تحمل آيات من الذكر الحكيم لعلي أجد الطمأنينة في هذا الجو المشحون .....

.
.
.

....... في المكتب ..........


مشاري : الموضوع بأختصار أنا حاب أساعدج لأني عارف أن ظروفج ما سعدتج الكورس اللي

فات و رسبتي بأغلب المواد .. أبيج تسجلين عندي و كل اللي مطلوب منج تلتزمين با الحضور

و أنا بساعدج با الدرجات و أي شي يصعب عليج في الماده أنا حاضر أشرح لج بدال المره

عشر ..

........ صوت طبل يصدح و يصم أذني عن سماع أغلب حديثه .. لا أتذكر ان هنالك أي

فعاليات طلابية لهذا اليوم ...

ما بال صوت الطبل يهتز بأعماقي كأنه توحد مع دقات قلبي ..

هل يسمع هو أيضا ما أسمع أم أنا الوحيده التي أملك هذه القدره الخارقه في سماع ما وراء

الجدران ؟!! ..

ماذا عن هذا اللحن الذي مصدره هو .. هذه النبرة التي لم أسمعها في صوته من قبل

هل أتخيل أم هنالك نبرة أهتمام خاص في صوته و طريقة مختلفة وناعمه بصياغته للجمله ..

ألم يكن هو من طلب مني عدم أزعاجه بغبائي ! ..

ألم يعرض علي المساعده الطبيه لمعالجة ثخانة عقلي الذي لا يستوعب الشرح من أول مره ...

هل تعاطفه الآن له أسباب أخرى .. بريئه مثلا ؟!

لكن نظرته لا تبدو بريئه أبدا و حتى أنا الفتاة التي لا توازيه عمرا و لا خبرة أفهم أن نظرته

لا تندرج تحت قائمة الأعمال الخيرية ! ...................

.
.
.


مشاري يتأملها : وين سرحانه ؟

منار تعض على شفتيها : يمكن اللي راح أقوله غريب بس عذري أن الموضوع كله غريب

مشاري : تفضلي قولي اللي في خاطرج ..

منار بقوة المرأه التي تعرف أنها أصبحت جذابه فجأة : الماده مو مهمه لي و حسب ما فهمت من

المرشده أقدر آخذ ماده ثانيه تفيدني و تكون اسهل و أضمن الأي بسهوله .. عشان جذيه إذا

مصرأني أسجل عندك لازم على الأقل أظمن الأي مقدما ..

مشاري يرفع حاجبه : و ليش يا آنسه تعتقدين أني مصر أنج تسجلين عندي أنا مثل ما قلت متفهم

ظروفج اللي منعتج تقدمين الأمتحان النهائي و بما أن بينا علاقة عائلية حبيت أساعدج و الأي

اللي أطالبين فيه ما أقدر أظمنه لج أنتي اللي لازم تجتهدين و أنا ما راح أقصر معاج ..

منار تبتسم وبنبرة مائعه : ليش عصبت أستاذ ؟ ..

مشاري : ومن قال أني معصب ؟!

منار : نبرة صوتك المتوترة و التجاعيد اللي تجمعت بجبهتك ..

مشاري يقف فجأه : تدرين أنج وقحه و الشرها علي مو عليج .. تفضلي من غير مطرود ..

منار تقف و مازالت تحتفظ بأبتسامتها و بنبرة عالية : لا و الله الشرها علي اللي دخلت

مكتبك أنت واحد ما نتأمن على بنات الحمايل عيب و الله عيب عليك يا أستاذ ترى أنا حسبة وحده

من خواتك و أنت رجال متزوج .. و إلا لا مخافة من الله و لا حيا من الناس ؟!

مشاري و علامات الذهول أرتسمت على محياه و الغضب تصاعد لقمة رأسه : برى يا قليلة

الأدب ...

منار بصوت خافت قبل أن تغادر : وحده بوحده يا أستاذ ..

.
.
.

خرجت بشعورين كلاهما يناقض الآخر .. أشعر بنشوة الأنتصار لنفسي و أشعر أيضا با الخوف

يرمي عبائته على قلبي .. اعرف أنني فقدت أي فرصه حتى لو كانت ضعيفه معه مستقبلا لكن

يكفيني أني خرجت بخسارة أقل ..

فا أنا الآن صححت ولو قليلا ما جنيته بحق نفسي .

.
.
.

لم أقابل أبدا أنثى بهذا اللؤم و الخبث ... وضعتني بموقف لا أحسد عليه لابد أنني سوف أكون

حديث الأروقة الجامعية لهذا الفصل أو حتى تحدث فضيحه أخرى تغطي على فضيحتي ..

تبا لها .. أم تبا لي لمحاولتي مساعدتها ...

و لما أهتممت من الاساس بمساعدتها ! ...

لما فكرت بها و خططت لوجودها أمامي لفصل كامل ؟!

" أمل " .. نعم أمل هي السبب ..

أردت أن أضع أمامي نقيضها حتى أختبر مشاعري !

لابد أن أمل طيبه جدا حتى يصيبني كل هذا الشر من محاولة خيانتها على صعيد سطحي .

...............................................
.
.
.

تمر الأيام لأنكسر أكثر امام أمواج العشق .. و يوما بعد يوما أراها في حالة جزر...

لم تعد مهتمه لوجودي .. لم تعد تدلنني كما كانت تفعل من قبل ..

أشتقت لها و هي أمام ناظري .. كم هو شعور ...صعب !

.
.
.

أبو شاهين : يا اللي تبيعون الزين تراني شراي ..

أم جاسم التي تجلس أمام مرآتها تنظر له بطرف عينها : رايق حيل يا أبو شاهين .

أبو شاهين : أفا ما عاد فيه حمودي حبيبي ..

أم جاسم : أعذرني صايره تختلط علي الأمور ...أناديك ابو شاهين بكل مكان و فجاة ما ندخل

غرفتنا لازم أقلب الموجه و أناديك حمودي .. تراها صعبه اللسان الواحد صعب يتعود ..

أبو شاهين يقترب منها ليقبل رأسها : ناديني حمودي بكل مكان ما عاد يهمني أحد ..

أم جاسم تبتسم : لا ما راح أحرجك قدام عيالك و بحاول أخليها بينا ..

أبو شاهين : أنا مصر يا النوري ناديني با اللي يعجبج أهم شي ما أشوفج متضايقه ..

أم جاسم بدلال يخرج طبيعيا من متصابية : أعذرني حمودي أنا مزاجي ها اليومين متعكر و

ضيقي مو سببه أنت ..

أبو شاهين : أنا ملاحظ انج متضايقه من ملك شاهين على غالية

أم جاسم تلتفت عليه و علامات الأستفهام على محياها : أنت فعلا مو فاهم شنو اللي مضايقني في

ها الزواج .. و إلا شايف الموضوع عادي ما أخذ اختها يا أخذها هي ..

أبو شاهين مستغرب : أختها مني ؟!

.
.
.
.

أخبرتني بتفاصيل حاوطتني لسنوات طوال من دون ادراك مني ..

أبني كان عاشقا جبانا غذت والدته ضعفه من وراء ظهري ..

كم انا غاضب لتجاهلهم وجودي .. من سلبهم لحقي بمعرفة ما يدور في حياتهم ..

أليس أنا الأساس و عماد هذا المنزل اللي بنيته ليضلهم تحت مضلة الأسرة المحبة التي يؤازر

أفرادها بعضهم البعض .. أليس أنا الحامي و المدافع و المقوم و منبع الرأي ..

لماذا أخفوا عني كل هذا الأمر .. و ماذا أيضا أخفوا و سوف تكشفه لي الصدفه و في أي يوم ؟!

....................................................

.
.
.
.

توقع سلوك البشر لا يحتاج لتعمق في دراسة أطباعهم مجرد معرفة أبجديات الحب ممكن

أن يفسر كل معقد ..

.
.
.

منار : خير أن شاء الله وشجايبك ؟

عزام : يا سلام لا يكون تبيني أستأذنج لما أبي أدخل بيتي ؟!

منار : عزام عن الأستعباط أنت فاهم قصدي خواتي قاعدين في الصالة و أنت مو محرم لهم

و اللحين مو حزة قعدتك في البيت يعني ما حبكت تضيق علينا ..

عزام : أولا خواتج حسبة خواتي ثانيا أنا جاي آخذ لي شغله من غرفتي ..

منار : شنو تبي من غرفتك و أنا أجيبه لك ..

عزام : شي خاص ..

منار : عزام عن الملاغة .. خلص شتبي من غرفتك .

عزام : خالتي أم بدرية هني .

منار : أي هني ..

عزام : خلاص روحي سوي لي درب بدخل اسلم عليها .

جاسم و أبنائه يصلون للمنزل : السلام عليكم ..

منار و عزام : و عليكم السلام ... منار : طولت جاسم علي من اليوم يسأل عن عيالك ..

جاسم : جننوني إلا أمر فيهم مح الأشرطه عشان ياخذون شريط جديد للبلي ستيشن ..

منار : أنزين تعال بسوي لك درب تسلم على خواتي وأم بدرية ..

عزام المستغرب : يا سلام شزود جاسم عني .؟

منارتبتسم له و تغمز : شفيك عزام نسيت سالفة الغدا .

جاسم : شسالفته ؟

عزام يمسك يد جاسم : سالفه سخفيه .. تعال معاي أبيك بشي ضروري .

منار تمسك يد جاسم الأخرى : أول شي يدخل يسلم بعدين أخذه و ين ما تبي .

عزام يجر جاسم : أنقلعي داخل عند اضيوفج أنا أبي جاسم ضروري ..

جاسم : شفيكم كأنكم معاذ و عزوز .. هدو أديني قطعتوني .. منار سوي لنا درب بنسلم ونطلع

بسرعه ..

منار بأبتسامة نصر : أن شاء الله ..

.
.
.

أليس رفع الرايات حل سهل عندما يكون المسلوب هو القلب ؟

أم نحاول الصمود ليكون الأستسلام ألذ !

.
.
.

........................


إلى اللقاء في الجزء القادم ..

 
 

 

عرض البوم صور ضحكتك في عيوني   رد مع اقتباس
قديم 24-11-09, 08:47 AM   المشاركة رقم: 153
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 9746
المشاركات: 283
الجنس أنثى
معدل التقييم: Electron عضو له عدد لاباس به من النقاطElectron عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 107

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Electron غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
سلمت يمنيك لما كتبته ...

 
 

 

عرض البوم صور Electron   رد مع اقتباس
قديم 24-11-09, 12:12 PM   المشاركة رقم: 154
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

يعطيك الف عافيه شارمي

ام جاسم ماسردت القصه الا لتفتعل المشاكل بين شاهين وابوه

ويطلب منه يطلق غاليه وبكذا هي تقدر تطلب الطلاق

وتجدد في رجل اخر

ننتظرك بفارغ الصبر شارمي

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
قديم 24-11-09, 12:23 PM   المشاركة رقم: 155
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة المرح


البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 106580
المشاركات: 1,343
الجنس أنثى
معدل التقييم: NoOoFy عضو سيصبح مشهورا قريبا جداNoOoFy عضو سيصبح مشهورا قريبا جداNoOoFy عضو سيصبح مشهورا قريبا جداNoOoFy عضو سيصبح مشهورا قريبا جداNoOoFy عضو سيصبح مشهورا قريبا جداNoOoFy عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 528

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
NoOoFy غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

تسلم يمينتس ضحكه اللي خطيتي حروف البارت ماشاءالله احداث كثيره توقعات في بالي تغيرت مع البارت يعني كل بارت منفصل باحداثه ونقول ايه مشت الاحداث وماندري الا وهي منقلبه 180درجه



اعجبتني منار في البارت هذا بصراحه اعجبني موقفها مع مشاري ومع عزام
حلو منار مانجرفت مع مشاري يوم عطاها وجه بالعكس بينت له اشقد هو نذل وحقير ماسواها وهو اعزب ويسويها بعد ماصار في عصمته مره ياخي استح يوم انك تشوف منار شي ليش سويت الهليله هذي كلها يعني بالعربي انت معجب ومقتنع فيها من قبل بس كبريائك وغرورك وشوفتك النفسك انك شي منعك انك تبادلها المشاعر وخاصه انك محقر امها وفعلها اللي مايعجبك وماتبي الناس تقول زوجتك بنت فلانه بس تصدق لافض فوه منار افحمتك وخلتك ماتسوا بيزه وحقرت نفسك ولله انكم عوج يارجال اذا جت المره طالب بحقها وتاخذ وتعطي معكم قلتو نكديه وفيها مافيها واذا جت مسالمه ومعتبرتك سي السيد بحياتها قلتو مانبيها سلبيه ومالها راي لله يكافينا شركم
اما موقف عزام جنان بصراحه بتخليه يتجرك ويشوف عذوب شي تبي تسلم عزام على ام بدريه من متى ياخي تبوجب ام بدريه بالسلام ولله وجابت عذوب راسك تحت تخطيط منار



مالت عليك جويبر ماستحيت من عمك اذا كان طيب ليش ماتكون اطيب منه الحين معاد تنفع سلوى وصرت تقارنها باي احد ياخي ولله ماشوفه اجرمت بحقك بشكل اللي انت تشوفه بس يوم بغيت الزوجه الثانيه قمت تحط العذاريب فيها
سلوى انا مع نجلا في كلامها انتي روحي البيتس ولا تعطينه فرصه يلقى الزله عليتس قومي بواجباتس تجاه بيتس وعيالتس وهو لاتقصرين بواجبه ابد مع توضيح الزعل والشرهه منتس عشان يحس بالغلط ويتندم انه فكر يجيبلتس شريكه
غيري الصوره اللي حاطها جاسم براسه عنتس واهم شي سيرة اهله شيليها من بالتس بالمره
اعتبريهم مشموجودين عشان ماياخذها عليتس حجه


فعلن اقعنعتني بكلامك شاهين عن غاليه اتوقع انك بتحبها وبتعجب في شخصيتها وهي بتتعلق فيك خاصه وانت بذا الفكر والمنطق
كلامك كع تهتني فعلن مقنع وغاليه تستاهل كل خير وهي من النوع اللي ماتخاف في الله لومت لام تقول الحق وهي تدري بعواقبه ماجامل على حساب الحق وحلو ان شاهين متفهم الشخصيتها في انتظار جياة قادمه بينهم


ام جاسم ملت من عودها مالت عليتس معاد به حمودي بتشوفين لتس شوفه ثانيه والشايب مروح معتس ونس عشرة العمر اللي قضاها مع ام شاهين مايندرا عن نواياتس ام جاسم
وانت يابو شاهين يوم خبو عنك حب شاهين من عليا طول السنوات اللي فاتت مايبون يشغلونك باشياء يعتبرونها تافهه


حلو نجلا تقبل الوضع وعمل الاستعدادات للزواج من سلطان حتى لو منتيب مقتنعه لان سلطان من حقه تستعدين له
وبعدين يمعلم الغير علم عمرك بلا عليتس وشذا العقل عندتس تنصحين سلوى وعين العقل كلامتس بس قبل انصحي عمرتس انتي اولا بنصيحه وكلامتس السلطان ماتقوله مره عاقل زين منه انه الى الان متقبلتس وموافق انه يعيش معتس وانتي ذالاته بكلامتس



همسه: شرومه انتي قلتي البارت القادم يوم الخميس القادم ليه الاثنين مافيه بارت


أسأل الله ينصر ابناء وطني في الجبه الجنوبيه ويقضي على كل حاقد اراد بامن بلاد الاسلام والمسلمين بلاد الحرمين شر اللهما الههم في انفسهم وابدهم امين
كل عام والجميع بالف خير

 
 

 

عرض البوم صور NoOoFy   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الينابيع لشارمي ملكة الابداع, الف لا بأس على الوالد الله يقومة الكم بالسلامة (ارادة الحياة ), ينابيع الراحلين >> فيس مغرم جدااااااااااا, ينابيع الراحلين، ضحكتك في عيوني، شارمي، charmey, قصة مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:53 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية