لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-03-10, 11:41 PM   المشاركة رقم: 586
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16669
المشاركات: 860
الجنس أنثى
معدل التقييم: jello عضو على طريق الابداعjello عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 186

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
jello غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اهلين بنات

مساء الخيير

بصراحة توني انتهيت من قرأة

الرواية

بصراحة في البداية

تنحت كثيير الأحداث عاجبتني حيييييييييييل
فييس يؤاكد الكلام يهز فوق تحت بعنف

بس ما ني قادره اجمع بين الابطال

وش يقرب شاهيين لجاسم


ناصر بدور


نجلا


غالية

عاليه

بس يسعدها ربي


الكاتبة ما قصرت

ووضحت لي الملتبس علي

وشكرا

 
 

 

عرض البوم صور jello   رد مع اقتباس
قديم 16-03-10, 08:58 PM   المشاركة رقم: 587
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67002
المشاركات: 6,854
الجنس أنثى
معدل التقييم: I & U عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
I & U غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلااااااااااااااام علييكم ورحمة الله وبركاااته


مرحبااا شاارمي ما شالله ما زال الابداع عنوان لك...مداومه على قراءة البارتات بس الردود مو قادرة الحق..ومتفهمة جدااا رغبتك يكون كل يوم خميس واوافقك عليه..<<<والله البنات لو استفردوا بي محد يفكني من يدينهم...خخخخخخ...الله يعطيك العافية وترى جد الايام صايرة تجري جري مو طبيعي..*_*...فجأة ألاقي الاسبوع خلص وفجأة ألاقي الشهر انتهى..؟؟؟....المهم نعوووووووود لأبدااع ينابيع الراحلين..ـاحدااااااث إيش كثرها مرررت ونفسي اتكلم عنهااا بابداا بالحدث الاكثر ضجة

أبرار,,لغز..ليه اتبعت اسوأ طريق ممكن تسلكه أي فتاة تعرضت للي تعرضت له...أبرار مو بس ضحية ناصر بطفولتها..هي ضحية نفسها برضه ....الانسان ممكن يظلم من قبل الآخرين...لكن نتيجة ظلمه لنفسه داااايم ماا تكون شي أقوى واقوى .....حقدها اللا معقول على منار اللي مالها ذنب بشي..واستخدامها كل الوسائل عشان تضرهاا شي ..بالنسبة لقضية أبرار أنا آخر وحدة تحكم..لاني ما الاقي عذر للأنسان أنه يكمل جناية بدأها غيره فيه....ما يمنع إني حزنت يوم قريت مذكراتها ..ولو أني أشوف أنها كانت ممكن تعالج الموضوع بطريقة أفضل ..<<<محيرني الموضوع أحسها بداخلها شريرة..*_*

منــار...شخصيتها العكس تماما من أبرار...كان ممكن بهالوقت تلبس دور الضحية وتحقد عالمجتمع وتخلي الحقد يلعب فيها..بس مشت الموضوع وذا من صالحها اولا واخيرا ..مشترية دماغها..<<<ترجمتها أنها مريحة عمرها ..خخخخخخ....بس حلو تستعيد شخصيتها القديمة وتحاول تخرج من جو الحزن والمآسي اللي لفهم الفتره الماضية...لو الانسان بيستسلم لكل حادث حزين ما بيفرح ابدا لانه الحياة مليااااااااانة همووم..<<<حسيت نفسي عجوز بشيباتي ...خخخخخ....

عزااااااااااام....لا ماهو صااحي ابدااا ابدااااااا...اول ضحية للي سواه بيكون هو وعذوب...وذا اللي صار...طفى فرحهم بغياب احبابهم وبنفسيته اللي ظهرت همومها بكل لحظة...حالته مؤسفة هالعزاام..انا ما اقول ان اللي صار له بسيط ,,,بس انه يدخل تجربة الزواج وهو مقهور وحزين وداخله اكيد يتمنى اهله معاه...مو الخيار الأكثر حكمة...الله يعييين عذوب عليه..وطبعا تعامله مع أمه ما يشفع له عندي شييييييييييي باللي سواه..أجل فيه واحد صاحي يطرد أمه...يالله تستر علينا..<<<اليوم أنا عجوز عجوز مافيها كلام...هههههههههه

نجلا وسلطان...حالتكم مؤسفة لازم نشوف لها حل ...أقول شارمي تراني من الله أفكاري عن الزواج سوداوية...وجالسة تزيدين النار حطب انت...خخخخخخ..متى بيوم يلتقون بالمنتصف..لا انعدل واحد منهم مال الثاني...

غالية...والله الدنيا لعبت فيك وكله من هالحب ..ما سمعتي راشد يوم يقووول بلا حب بلا وجع قلب...<<<خير استشهااد هع هع ...عشاانهاا حبت المدعو شاهين اللي بصراحة أشوف حبه مرض مو شعوور...لو ما حبته كان مداها متزوجة الأخ غنام ومبسوطة أخوانها حولها وكل شي تمام...عشاااااااااااااان كذاا الوحدة لا تربط مصيرها بمصير واحد تحبه وممكن حبه يعميها....لو تزوجت اللي يحبها مو كان احسن لها ..؟؟..<<<<اليوم انا عبارة عن عجوز معقدة...مين موافقني الرأي يرفع اصبعه..خخخخخخخخ..عالعموم أتوقع أن اخوانك فيهم الخير يعني مصيرهم يتناسوون الموضوع شوي


عندي اختبار باروح اكمل مذاكرة...لاااا خلصت المقرر علي بارجع أشوف مين ما علقت عليه هع هع ...أقولك شارمي بالبارت الجاي أبغى اشوف ولادات يعني المفروض مو نجلا تولد خلاص..<<<وحدة بكورس نسا وولادة وبتختبر فيه مو جايبة خبره...خخخخخخخخ....مشكووووووووووووورة شااارمي وننتظرك يوم الخميس أن شالله....

 
 

 

عرض البوم صور I & U   رد مع اقتباس
قديم 16-03-10, 10:31 PM   المشاركة رقم: 588
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلااام عليكم ورحمة الله وبركاااته
أخباااارك يالغلاااا؟؟؟
بصراااااحهـ إبدااااع
هذي أعتبرها أحدى رواائع الرواياااتـ
سلمت يمناااكـِ على ماكتبتـ
وعقلكـِ على مافكر
وإخلاااصكـِ فيما قدتمي
....
كللللللللللللووووش وأخيرررررراااا وصلت معاااكم
والحمد لله>>فيس متشقق وناااسهـ
شووفي ياعسل ألحين رح اعلق على الشخصياات
يعني لو لقيتي تعليق طاالع منه غباار لاتلووميني وانا اختكـ
^_^
نبدأ بسم الله
..
أم جاااسم:مهما عااشت حياااتها نلاااقي في دااخلها حنااان الأم اللي محد يقدر ينكرهـ
ومو ذنبها انها تبي تعيش حيااتها وماتكترث لأي تجربه ساابقه لها
**
شااهيـن:انساان متذبذب في مشااعرهـ يعني الظااهر انه يحب اللي ماتعطيه وجه
يعني أول عليا وبعدين غااليه يوم بدت تصدهـ بدأ يتعلق فيها
**
غاليه:أحس انها بدت تكرّهـ نفسها في شااهين بعد ماقرر يتخلى عنها لذنب هي ما اقترفته
او ان تصرفااتها هذي بسبب الحمل
**
جااسم:صحيح أنا معاااهـ حق في وقوفه مع أهله واصلاا اللي مافيه خير لأهله مافيه خير للناس لكن لدرجه انه يقصر على زوجته وعيااله هذا مو عدل..وبعدين يقول هي نكديه طيب شوف انت وش مسوي عشاان هي صاايرهـ كذاا
**
سلوى:أنا اشوف معاها حق في كل اللي تسويه بس انها مزودتها شوي لكن شي يقهر لمن الوحدهـ تشوف نفسها آخر اهتمامات زوجها
**
سلطان:هذاا مو دااري عن هوا داارهـ..يعني يحب نجلاا ومتعلق فيها لكن عليه تصرفاات ترفع الضغط لا هو عاارف يرضي نفسه ولا عاارف يرضيها ماقول غير الله يهديه
**
نجلا:ياقلبي عليها في البداايه ماكانت تبيه وهو متعلق فيها ويوم هي تعلقت فيه صاار يطنشها لكن اوقاات ترفع ضغطي وخااصه يوم تبيه غصب يقرا الكتب مهما حااولت تطور فيه يبقى رجل شرقي وماايعترف ان له دور في تربيه الأبنااء غير في الفلووس
**
عزاام:بصرااحه كنت أحبه اول الرواايه كااان حنوووون ودمه خفيف لكن ألحين بديت أكرهه من بعد موضوع مناال وخااصه يوم طردهم من البيت جد مايستحي ولمن كسر بخااطر عذوب
رفع ضغطي كاان ودي يكون قداامي عشاان اوريه شغل الله>>فيس ماسك العصا ومعصب
**
عذووب:الله يعينها على بلواها مدري ليه احسها رح تعيش معااهـ النكد على اصووله يعني كفاايه امها اللي راحت وابوها المشلول يجي زوج غثيث
**
مناال:في هـ الزمن اللي يتصرف بحسن نيه وعلى طبيعته صااير شخص خرباان..وعااد هي كمل عليها ان سمعه امها على كل لساان..مشكلتها اظهرت شااعرها بطريقه غلط للشخص الغلط لكن لوفكر يرجع لها مشااري بذبحه
**
مشااري:صبااح الخير توك تستوعب انك تحب مناال وينك يوم هي ترااكض ورااك والله انك مثل الطفل مايحلى في عينك إلا الشي اللي عند غيركـ وبعدين يوم تروح أمل لا أوصيك أقعد رااكض وراها
**
نااصر:نمووذج وااقعي لشباب اليوم اللي يدمرهـ الإدماان والحمد لله ان الحاال وصل فيه كذا غيرهـ والعيااذ بالله يمووت ومابعد تااب..واللي سوااهـ في أبرار ربي ردهـ في منال بالفضيحه وفي غااليه مع شااهين حتى لو بالحلاال
**
تهااني:مدري احس للحين حيااتها مع فيصل مو وااضحه مررهـ يعني اول شي قدرت عليه وبعدين في الشاليه مطنشها وبعدها صار موضوع البيت وطلااق اخوها وماا احس قدرت احدد نوع علااقتها مع زوجها لكن اتمنى انها تقدر عليه^_^
**
فيصل:احسه مغرور وشايف حاله وماعندهـ ماعند جدتي لكن يعجبني برودهـ في حل المواضيع يعني لو كاان حاار وعصبي أمداا جرااح متكسر من يوم طلق اخته لكن في بعض الأحياان البرود يحل المشكله ومايعقدها..اما بالنسبه لحيااته مع تهاني مثل ماقلت للحين مو قاادرهـ احدد طبيعه علاقتهم
**
جرااح:مااقدر ان دلااال مثل الأعمى اللي انحرم من النظر سنين واول ماربي انعم عليه بالنظر صاار يبي يشوف كل حااجه..وهي كذا..لو صبر عليها وسااعدها على انها تشوف كل شي وعلى إيديه ماكان عاندته واصرت تخرج وتجي وتروح بالطريقه هذي..وألحين رجعت ورح ينفذ لها كل اللي تبيه وهو يضحك
**
دلاال:اشوف ردة فعلها بالنسبه للطلعااات جداا طبيعيه لوحدهـ مدري كم سنه عاايشه يالله تشووف نور الشمس وألحين هي المستفيدهـ من ركض جرااح لها ولو إني ماعجبني فيها تهمشيها له لكن ألحين رح يصير اللي تبيه برضااهـ
**
أبراار:صحيح غاليه مالها ذنب في موضوع الإنتقاام لكنها حااولت مرتين ولا فااد فـ قررت تشووف البديل لهم وقدرت على غاليه ولو اني مااحبيت يوم ليله عرسهم كنت على أتم الإستعداد للعرس لكن للأسف رجعت منه خاايبه^_^ بس أحسها مااستفاادت شي من هذا كله غير النهاايه السيئه والعيااذ بالله
**
أم مااجد:أحس موضوع زوااج زوجها مو مأثر عليها على الوضع اللي تصورته يعني وحدهـ مثلها توقعت انها تقوم الدنيا وماتقعدها بس يمكن في بالها شي معين او كلاام زوجها انها آآمرة البيت أرضى غرورها
**
أسمااء:مهما حااولت رح تبقى الحلقه الأضعف لأن ماافي رجّال في ما يحن لأم عيااله وعشرة عمرهـ وأحسها بدتـ تلعب لعبه مو في صالحها
**
البااقين الله يسهل طريقهم ويستر عليهم
**
آآآآآآآآآآآسفه على إطااالتي والهرج الكثير
اللي ان شااء الله مايكون صدّع رااسكـ
بس والله ماصدقت أوصل معاااكم وعلى طووول
أمسك الكيبورد وأطلع اللي عندي
..
بانتظاار البااارتـ الجديد على أحر من الجمر
إن شاء الله
...
تقبلي ثرثرتي
بالتوفيق الداائم يالغلااا

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 04:18 PM   المشاركة رقم: 589
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزء رائع وحزين .. ومازالنا في رد الفعل بعدما حدث في الزفاف ... بعضهم تسلح بالصبر ... والاخر فقد التوازن بحجة انتهى الصبر وهرب على طريقته والاخر في المشفى ... ومعناقة البكاء على النفس ....

غالية .... احساس فظيع عندما تفتقدين امك وتكون قريبة ولكنها في نفس الوقت بعيدة عنكي اميال ....ليس الام من انجبت يل من ربت .... صحيح ربتك ولكن مثلك مثل من كان موجودا معها اكلتي وشربتي وكبرتي وتعلمتي دون مساعدة منها حتى عندما تزوجت المرة الاخيرة لم تحمل هم انكي وحيدة في المنزل ... الوحيد الذي شالت همه هو ناصر .... مع انني لا اجد لها عذر في الابتعاد عنكي .... الا ان عذرها ستجده لكي شارمي لتستريحي .....

معكي رائحة المشفي تحضر المرض ..... ولكن تحملي ففي الجزء القادم ستودعين هذه المشفى دون رجعة اليها .....

البكاء على نفسك ليس الحل ... انفضي عن نفسك الحزن واستعوضي الله في جنينك الذي راح ... وعودي مرة اخرى غالية القوية واستعيدي حياتك لقد فات ما فات وانتهى ... العبرة بالوقوف مرة اخرى .... وان تظهري لكل من عاتبك او اخطأ في حقك من اب او ام او اخ انكي غالية القوية واستعيدي حياتك مع حب حياتك وابعدي شبح اختك المتوفاة عن حياتك مع اهتمامك بابنها فقط ......



شاهين ... ليس من العيب الخطأ ولكن الخطأ الكبير هو الاستمرار فيه دون الاعتراف به .... حلو مشاعرك نحو غالية ... قف بجانبها وادعمها .... واحتضن اختها منار ..... وانحني لريح مهاجمتك لها حتى تكسبها مرة اخرى وتثق فيك مرة اخرى ....


منار ... عودي الى حياتك مرة اخرى ... وقفي بجانب اخوتك ...... وتناسي ما فعلته ابرار .... ولكن خذي منه عبرة ودرس .....



ام جاسم .... مابكي هل تحنين الى الطلاق مرة اخرى ام ان المصائب اثرت على حياتك وجعلتك غير متزنة قليلا وان الامور غير مستحكمة في يدك .... او ان ابو شاهين مسك منك دفة القيادة ولم تتعودي على ذلك ..... اعتقد ايضا ان عدم زيارتك لغالية مؤثر عليكي ... ام انكي تتدراكتي بعد كل هذا العمر ان اولادك وبناتك لا تعرفيهم لانغماسك في زواجاتك وطلاقاتك وانكي بعيدة عنهم فاحببتي ان تلحقي ما بقى منهم وبدأتي في الاهتمام ....
على العموم ننتظر الغالية شارمي لتوضح لنا غموضك في هذه الظروف وسبب برودك وتصرفاتك ....



جاسم ... لست معك فيما تفعله مع غالية فهي لم تأثم ... ماحدث بينها وبين شاهين الكل يعلمه .... وفي حالة عدم حادث ابرار لم يكن احدا سيعلم بامر الحمل سواها هي وزوجها ... ثم سيعلنون ذلك ..... عوووود الى قواعدك سالما .... وعووود الاخ الحنون المتفاهم لان اخواتك تحتاجن اليك ....


سلوى ومشاري وامل .... وفيصل وتهاني وجراح ودلال اين هم .......



غنام ..... ومعرفة ببراءة منار .... وماذا بعد .... ننتظرك ....



عزام .... وحالة اللاتوازن التي صابتك .... وانانيتك التي ظهرت بجلاء واضح مع الجميع ..... وواخطاءك في حق الجميع ... من والداتك الى اختك وانتهاءك بزوجتك المسكينة ....

شوفي شارمي .... يجب ان ترد عذوب الموقف لعزام ولكن بذوق عالى يعني تربيه وتأخذ حقها بادب ..... وهو اذا كان عنده بقايا احساس هايشعر بانه اخطأ في حق الجميع واولهم عذوب التي اخذ منها فرحتها ولم تتهنى بليلة زفافها وافتقادها لمن يحبونها .....


نجلا .... سلطان ..... بصراحة نجلا زودتها قليلا ... يا ستي انسي وسامحي صحيح تجارب الطفولة صعب ان تنسى وخاصة لو كان فيها مرارة استمرت سنين طويلة ولكن من اجل عين تكرم مدينة ومن اجل سلطان نسامح ام ماجد ....



ام ماجد ..... وكأي ام تخاف على اولادها فهي معها حق في الخوف على ماجد ممايحدث في البيت من تحت رأس هذه الاسماء ..... ولكن معاملتها لابو ماجد .. اشعرني المشهد الذي جمعهما انني امام قط وفأر .... والمناقرة التي دمها خفيف اكثر ما احبها في هذه المشاهد .........


ابو شاهين .... هذا الرجل معدنه اصيل ... لقد ساند زوجته واولادها ... واحتضن ابنتها بكل نخوة ومروءة ... ولو احد غيره ... لم يكن اهتم بكل ما يحدث .... ولكن رد فعل ام جاسم ما هو الا سحابة صيف ...... وستعود المياه الى مجاريها ......


شارمي ... ابدعتي ...... وامتعتينا .... وبكل الحب والود ننتظرك فلا تطولين ......

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 18-03-10, 12:35 PM   المشاركة رقم: 590
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41908
المشاركات: 1,602
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 333

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضحكتك في عيوني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحببت تعليقاتكم و كنت بصدد الرد عليها لكن حال بيني و بين الرد ضيق الوقت لكني أنوي العوده بردود مختاره ..

و لحفظ وقتي وو قتكم أجعلوني أعجل بإنزال الجزء الجديد ..
منتديات ليلاس


.
.
.
.
الجزء الثاني و الثلاثون :

.
.
.

هل تتذكرون أحيانا التنهد و تنسون التنفس

تختلط حركاتكم ألا إرادية بفوضوية ما تريدون تنفيذه

لتنهاروا قبل خطوه من تحقيقة !

.
.
.


كيف لمن يملأ عالمك و يستفز حضوره كل شريان ينبض في جسدك أن يتجاهلك .. يبعثر

مشاعرك و يخذل لهفتك ؟!

توقن أنه ربيعك لتجده يناولك الخريف ..

تكاد تقسم انه عشك في يوم ممطر لتجده يقذفك للبلل ..

معه تحتار .. هل أنت في وطن أو أصبحت مغترب !

.
.

منذ أن عدت بها من منزل خالها و هي تعيش في عالمها بعيدا عني .. تبدو كا من خرج لتوه من

السجن و لا يريد مطلقا التحدث لسجين !

اعتقدت أنني أمسك با الرسن و أمد به حتى تلعب و تمرح و أعيدها لأحضاني في لحظة لكنني

و جدتها تبعد أكثر فا أكثر و الحبل مني يفلت ...

معها في حيره أنا من أمري لا استطيع أن أرجع في وعدي و في نفس الوقت تأبى مروءتي أن

أتجاهل وضعها غير السوي ...

هي و أنا أصبحنا زملاء مساكنه .. هي في عالمها كا العازب لا هم له إلا نفسه ..

وأنا لا أريد منها إلا دقيقة تتنازل فيها و تهبط من عليائها لتسأل ما خطبي أنا رفيقها..

لماذا الإعياء لا يفارق جسدي ؟ ... الكل أنتبه و سأل و قلق من أجلي إلا هي .. لم تأبه و لا يبدو

أنها بصدد أن تفعل !

.
.
.

جراح بضيق : و بعدين معاج قلنا خلاص إذا مالج خلق تخدميني ما أنتي بمجبوره ..

رهف : اللحين أنا شقلت عشان تضايق أنا بس بفهم دلال هذي شنو مذهبها لا مخافة من الله و لا

حيا من الناس .. أنت صار لك يومين مريض و هي ما أفترت رجلينها من الدوجه ..

جراح بحده ينبهها : رهف أنتبهي للألفاظج ...

رهف بنبرة عتاب : و شفيها ألفاظي . قايله شي فيه قلة ادب ؟! .. و إلا ما داني تسمع فيها حتى

كلمة الحق .

جراح المتعب : لا حول و لا قوة إلا با الله .. رهف تكفين خليني بروحي تعبان و مو طايق حتى

نفسي ..

.
.
.
.

رهف : ودج من يبدل دلال با أمل .. أمل لو يقول مشاري آه تلقين دموعها شلالات و قبل يناديها

ترد لبيه ..

تهاني با ضحكه مبتوره متشبعه من التهكم : و كل هذا و ما جى لها غلا في قلب مشاري ..

و دلال اللي ما همها جراح في شي غلاها مسخره لها ما يشوف بعينه منها إلا الزين !

ياااا يا من يتشري قلب عاشق و يهديه لحبيبه عشان ما يشوف فيه إلا زينه ..

رهف بأبتسامه متعجبه : يا ها الفيصل اللي خلاج تفلسفين ..

تهاني كمن فتق جرحه : آآآآآآه يا ها الفيصل يا رهف هو و أخته من طينه و حده ناس بااااردين و

ما همهم إلا نفسهم ..

رهف بقلق : لا تكفين لا تقولين أنج مثل جراح تعانين ..

تهاني : أي أعاني .. تخيلي قبل يومين قالي ترى ما نراح نرد معاهم البيت و أنه أجر شقه مؤقته لين يشتري بيت لنا ..

رهف مستغربه : و هذي مشكله ؟!!

تهاني : أنتي مو فاهمه بيطلع من غير رضى عمي يقول بنحطه قدام الأمر الواقع و يزعل يومين و آخرتها بيرضى .. الظاهر يقيس ها الموضوع بموضوع زواجه الأولي .. بس طبعا أنا ما وافقته .. كلش و لا غضب الوالدين إذا عمي بيسمح من نفسه نروح نسكن بروحنا ميخالف بس نصدمه و نطلع من غير أذنه لا يمكن ..

رهف : بس عمي لا يمكن يرضى فيصل يطلع من البيت ..

تهاني بضيق : أدري و هو بعد يدري عشان جذيه أقترح ما نرد معاهم و نخلي طلعتنا واقع ..

رهف المتعاطفة : فعلا الله يعينج شي يحير ..

تهاني : ما تشوفيني أمس حالتي حاله . ..

رهف : أييييه قولي هذا الموضوع اللي مسويه مؤتمر سري عنه مع خالاتي ..

تهاني : كنت بعرف رايهم بما أنهم متزوجات ..

رهف بفضول : وش كان رايهم ؟

تهاني : خالتي نجلا تقول أهم شي رضى زوجي و مدامه أمرني لازم أطيع و أن مو مهم المكان

و لا الناس مدامنا مرتاحين مع بعض .. و خالتي سلوى قالت هنيا لج .. زوجج يبي علاقتكم تعمق

بعيد عن أي مؤثرات سلبية من أهله ..

رهف تغير رأيها : فعلا كلامهم صح ..

تهاني تتابع حديثها كأنها تبحث عن الحل : بس لما رحت لأبوي و شاورته تضايق و عصب

يقول شنو ناوين عليه تبون تجلطون أخوي ..

رهف : أبوي قال جذيه ؟!

تهاني : و حسيته زعل علي بس من مجرد التفكير في الموضوع يقول عمي تخيرني لفيصل من بد كل البنات لأنه يدري أن تربيتي ما تسمح لي أعصي ولده عليه .. بس أنا ما عصيت فيصل على عمي و لا قعدت فوق راسه أوسوس له هو بنفسه يبي يطلع ..
منتديات ليلاس


رهف : أنزين فيصل مو خايف عمي يطرده من الشركه

تهاني : يقول ما عاد يهمني أهم شي أطلع من البيت ..

رهف : لهدرجة عمي خانقه ؟!!

تهاني : با العكس هو حر و غلاته عند عمي غير أجل لو كان محل البنات شيقول هم اللي مساكين اللي لو يقولون ساعدينا نهج جان شرعت لهم الباب .. عمي مضيق عليهم بشكل مو طبيعي حتى مراجعة الطبيب بأذن و مشاورات و قصه طووويله لين يوافق .. أصلا لولا فيصل جان ما شمو هو برى البيت .. مدري ليش فيصل ما يفكر فيهم و هو يعرف أن وجوده مخفف عنهم شغلات واجد !

رهف : لأنه مثل دلال أناني و ما يدور إلا على راحة نفسه ..

تهاني : و هذا اللي أنا أشوفه .. فعلا هو يشبه دلال حيييييل و إلا يمكن هي اللي تشبهه !

...........................................................
.
.
.

لست كائنا ليليا . .لا أحب السهر و لا أتقنه !

حتى عندما كنت عاشقا لم يفتنني الليل .. لأنه موحش بارد يعمه السكون ليحدث ضجيجا في

رأس عاقل ..

إلا منذ يومين تحولت من هاوي إلى محترف ..

ما أن تغمض عينيها حتى أفتح عيني .. أراقب كل ما فيها .. يلامس نظري شفتيها لتسترجع

ذاكرتي نبرتها العاشقة و هي تهمس باسمي .. أتذكرها منذ زمن مضى و هي تسرد حكاياها

بعفوية تسخر مني و منها .. تطلق علي الألقاب لتستفزني و تستفز هي غاضبه من نظرة

مسامحه .. أراقب تعبيراتها الهادئه لأقارنها بثورتها و حنقها علي كلما مر لها خاطر في تعذيبي

لأتساءل هل يزورها طيفي حلما ؟!!
.
.

........ ذكرى بعيده ........

.
.

عليا : شاهين وين رحت أنا أكلمك ..

شاهين : تصدقين غفيت ..

عليا : لهدرجة سوالفي ممله ..

شاهين يضحك : ليش أنتي شقلتي ؟

عليا بضيق : صج أنك ماصخ . .يله تصبح على خير ..

شاهين يسارع با الأعتراض : خلاص طار النوم ..

عليا بنبرة معاتبة : بيرد لأن حظك مو حلو و لا أنت شايف الفجر معاي ..

شاهين بممازحة : يااا ها الفجر اللي ودي أشوفه .. هو قبل الصلاة و إلا بعدها ؟

عليا : بايخ .. تدري أنت حاله شاذه .. شلون تحب و ما تعشق السهر .

شاهين : منطق غريب .. و شدخل السهر با الحب ؟!

عليا بخيبة : و بعد ما أنت بفاهم ؟!! ...

شاهين : فهميني ..

عليا : لأن ورى باب الليل تسكن طيوف الأحبه .. ما تشوف غير عيونهم لغفت كل عين

في السهر محد عنهم يمنعك لا مسافة و لا ألف باب ..

شاهين بشاعرية : كل ها لكلام الحلو لي ..

عليا : لا تاخذ بنفسك مقلب أنا أتكلم عن أخواني و خواتي با الصيف لما أروح عند أبوي لا يمكن

أنام في الليل .. لسكن كل صوت تذكرت أصواتهم .. أقعد مع نفسي و أحاول أتذكر ملامحهم من

دون ما أغش من الصور..

شاهين : يااا لهدرجة تحبينهم ..

عليا : و أكثر .. أحسهم كلهم عيالي حتى جاسم أحسه ولدي الكبير ..

شاهين يضحك : قولي نصور بمشيها بس جاسم قويه ..

عليا : لا مشها كلها لأنهم كلهم عيالي مو بس أخواني ..

شاهين : كمليها وقولي غاليه السكنيه اللي مناشبتنا بنتي و بنتج عشان انتحر ..

عليا تضحك من أعماق قلبها : إلا غاليه هي اللي أمي ... يا حبيلها لضمتني لصدرها و قالت

تخيليني أمج ..

.
.
.
.
........... الحاضر ............

.
.
.

غالية تفز من نومها : بسم الله الرحمن الرحيم ..

شاهين : بسم الله عليج .. شفيج ..

غالية : أنا اللي شفيني و إلا أنت ؟! .. شجايبك في حضني !

شاهين يمثل البراءه : مستغرب المكان و مستاحش كل شي حولي غريب و ما عرفت إلا حضنج

غاليه : على جذيه لازم نقعد هني على طول أخاف نرد بيت أهلك و يصير حظني هو الغريب ..

شاهين يضحك بهدوء : لا من ها الناحيه ارتاحي أنتي وطن ..

غالية تفاجأه : تحبني ؟

شاهين بتوتر : طبعا أحبج ..

غاليه ببرود : تحب عليا ؟

شاهين يسارع با الجلوس : الله يرحمها .. سالفه و أنتهت لمتى بتعيدين و تزيدين فيها ؟

غالية : لين أفهم .. شلون قلبك خذلها .. شلون قلت لها أحبج و بعدها قلت أنسيني لأن اللي أحبهم ما يحبونج !

شاهين ينهض من فراشه و يغادر المكان ...

.
.
.

أرجوكم لا تعاتبوني ... عليا ليست القضية .. أنا هي كل القضية .

أريد أن أتأكد أن من خذلني مرارا لن يكررها بعد أن أرتمي في أحضانه ..

شاهين في نظري رجل ناقص مشاعره مراهقة تتغير بين الحين و الآخر ... لا يشبهني و لا يمكن

له أن يقارن نفسه بي .. لأني واثقة أن مشاعري مهما كانت غبية فا هي با تأكيد صادقة ..

و لعلكم تتساءلون ما الحل .. أكذب على نفسي و عليكم أن كنت سأزعم أنني أعرف الحل و ها أنا

أنتهجه ..

حبي قضيه صعبه و أنا أنثى موجوعة هذا كل ما أعرفه ..

.
.
.
.
.
.

لم تعد جرعة المنوم التي أتناولها ذات مفعول أفكر بأخذ جرعه أكبر لكني خائفة .. خائفة أن أوجد

ميته بجرعة زائدة من الدواء ليشخص موتي با انتحار يجلب العار على والدي و كل أحبتي ..

يكفيهم ألما و معاناة .. يكفيهم ..

ياااا أنا فعلا متعبه و كل ما افعله ليلا هو استحضار وجه أبرار و مشاعر خالتي !

و لا انساهم إلا فزعه باقتحام ذاك المسمى أستاذي لتفكيري .. لا يكف عن ملاحقتي باهتمامه

الأخوي المزيف الذي أتقن تمثيله أمام عمي أبو شاهين .. أريده أن يخرج من عالمي لأنسى

حماقاتي و مشاعري المتخلفة التي تعلقت به يوما .. لكنه عاد و بقوة هذه المرة عبر عرض

لزواج مررته لي سلوى خالته و زوجة أخي التي يبدوا أنها تريد التخلص مني قبل أن يرجع

أخي من سفره و يجبرها على استقبالي في منزلها ..

كد أن أستسلم و أوافق إلا أن أمي و غالية أنقذتاني من ارتكاب حماقة .. " ركزي الآن على

مستقبلك العملي فا شهادتك دائمة وصك الزواج ينهى بطلقة " .. " إن كنت تريدين الهروب من

وضعك اختاري أفضل منه بدل التورط مع رجل متزوج و ينتظر مولودة الأول " ..

" ما ترينه اليوم كبيرا ستصغره الأيام " .... هذه كانت خلاصة نصائحهم التي اقتنعت بها ..

و ها أنا أشكك بوضعي ما أن رأيت شاهين يقتحم المطبخ ليشرب الماء في منتصف الليل

من دون حتى أن يبالي با ارتداء قميص يستر صدره العاري !

.
.
.
.

شاهين الذي أنتبه للحركة التي عن يمينه : أنا آسف ما حسيت انه في أحد في المطبخ ..

منار تشتت نظرها بكل ما حولها : أنا كنت بسوي شي آكله لأني ما تعشيت ..

شاهين شعر بإحراجها ليغضب من وضعه : أخذي راحتج و أنا رايح أنام ..

.
.
.
.

الوضع لا يطاق .. غالية تحاصرني ببرودها تارة و باتهاماتها المجنونة تارة أخرى .. صور

عليا التي وزعتها غالية في أرجاء المنزل تحاصرني و أبنها الذي ترسله أم بدريه مع مربيته

يذكرني في آخر كلمات عليا ...

و الآن منار أصبحت مشكله أخرى تؤرقني ... على الرغم من أنها صغيره و يمكن لي أن أتخيلها

أختا لي لكن أجد الواقع يصعبه .. كل ما عرفته عنها يصور لي فتاة مائعة منحله أخلاقيا و أيضا

لعوب سلبت لب أخي حتى بات مجنونها و عندما وقع في الفخ و تنازل عن كل مبدأ رفضته

لتتهادى هي في أرجاء المنزل ليلا على راحتها من دون مبالاة لوجود رجل غريب با القرب منها

كأنها تمارس أحد هواياتها ..

و بينما أجدها أمامي عند كل منعطف يبقى أخي مهجورا هناك يبكي خيبته .. حتى زوجته

الحنونة لما تستطع مواساته و هي من قبلت بوجود منار شريكه لها حتى لا تفقده ! ...

.
.
.
.
.

لا تبدءوا بتفريق شحنات غضبكم علي .. نعم أخبرته أني راضيه بزواجه عندما خيرني بين

البقاء أو الرحيل .. اخترت البقاء لعلمي با فشله مسبقا .. فقد أخبرتني رهف المتعاطفة معي

أن أم جاسم غير راضيه على الرغم أنها لن تعارض إن وافقت منار لتأكد لي تهاني أن منار

لا يمكن أن تقدم على موضوع مصيري من دون استشارة والدتها و الأخذ برأيها .. و أن كل

ما علي هو الصبر و انتظار الفرج .. و أتى برفضها .. و فرحت لأول مره برؤيته حزينا لا

يبارح فراشه من الإعياء الذي سببه جرح كبريائه .. فمن هي التي يمكن لها أن ترفض سيادته

فا هو يعتقد أن كل النساء " أنا " .. شكرا منار أنك علمته ما كان يجهله !

............................................................ .............

.
.
.
.

أشتقت لها هذا الصباح أكثر من أشتياقاتي الصباحيه لها منذ أن عشقتها ..

فا هذا الصباح الوحيد الذي كانت هي أشراقته .. و زغزغة عصافيره .. و رحيق أزهاره

رحل و تركني بقربها كل التعب ... لأبتسم لها و أنتظر !

.
.
.
.

عزام بنبرة تدليل : عذوبي طلبتج بس أبيج تبتسمين لي ..
منتديات ليلاس


عذوب تبتسم و هي تحارب دمعه : صباح الخير ..

عزام شعر بحزنها : يعني ما طاح الحطب ؟ .. معقول كل ها الأيام اراضيج و ما حنيتي علي ..

عذوب تقطع سيل معاتبته بنبرة هادئة : أنا قصرت في حقك ؟ ..

عزام يعتدل في جلسته : ما يجي منج قصور يا روحي ..

عذوب : أجل شنو اللي مخليك تظن أني زعلانه ؟

عزام يخلل أصابع كفيه بأناملها المخملية ليقبل كفها بحنان : لأن طول اليوم و أنتي مو معاي

معقوله تونا معاريس و ما صارلنا فرصه حتى نطلع مع بعض بروحنا ..

عذوب : تسحب كفها من كفه بسرعه : أنت تزوجتني و أنت عارف ظروفي .. البيت كله مسؤوليتي ..

عزام بنبرة متفهمه : ليش أحسج عصبتي . أنا فاهم عليج بس أنا بعد مسؤوليتج و أحق الناس فيج

عذوب : وانت منو أحق الناس فيك ؟

عزام يهمس : أكيد أنت يا قلبي ..

عذوب : معقوله ! .. و أمك ؟

عزام تغيرت ملامحه : و أمي شفيها ..

عذوب : مالها حق فيك ... و أبوي ماله حق فيني ؟

عزام : عمي على العين وراس و حقه عليج كبير .

عذوب بخيبة : و أمك مالها حق عليك ؟!!

عزام يحاول السيطره على نبرة صوته و ألتزام الهدوء : اللحين شجايب طاري أمي خلينا فيج و فيني ..

عذوب : أوكيه خلنا من أمك لأنها واضح ما تهمك بس انا تهمني أختي ..

عزام : لا يكون بعد على ها الصبح بناقش موضوع منار مره ثانيه ..

عذوب تخلت عن هدوئها و أنفعلت : أختي عايشه مع أختها ورجلها بدال ما تعيش في بيت أبوها

مع أخوانها .. شي يعور القلب لو أبوي بقوته ما رضى الضيم لمنار و لي ..

عزام ينتفض واقفا : و انا عاد اللي ضمتج و ضمتها ؟!!

عذوب : أنت شلون ترضى لأختك عرضك تعيش مع واحد مو محرم لها و بيتك موجود ..

عزام ينفجر لينهار يوجع : ليش اللوم كله علي .. ليش أمها ما خلت الدنيا كلها و قابلتها ليش جاسم ما خلى دورته السخيفه ورد و حضنها و إلا أقل شي يتصل في زوجته و يقول لها روحي
أخذي أختي تعيش في بيتي ... و إلا جان فكونا منها وزوجوها مشاري مدامه خطبها مثل ما عرفت منج ..

عذوب : يعني هذي آخرتها بتقط أختك على واحد متزوج و جايه ولد في طريق .. يعني هم

كلهم غلط يوم أنهم منعوها تقط نفسها باالهلاك و أنت الصح ؟!!

عزام : شلون فجأة أنا اللي طلعت غلطان و الحق كله علي ؟!!

عذوب : لأنك تزوجتني ... مو أنا أختها و هذا بيت أبوها .. أنا مدري شلون طاوعتك تطردها

شلون تنازلت عنها عشان سعادتي .. و المشكلة أكتشفت أني حتى مو نص سعيده ..

عزام بذهول : لهدرجة ندمانه ! ... لهدرجة ما عجبتج .. يوم صرت حلالج عفتيني !!

عذوب بذعر : أنت شقاعد تقول ليش فهمتني بها الشكل .. أنا أقصد ..

عزام يبتر تبريراتها لأنهاء المسأله : خلاص خلاص فكيني من ها السالفه .. و أنسي الموضوع

عذوب بحزن : ما أقدر .. و الله منار ما تهون علي مدري شلون هانت عليك ..

.
.
.
.

ياااا عذوب هل فعلا تعتقدين أنها هانت علي ... لولا كبريائي المريض لكنت الآن أقطع المسافة

بسرعة البرق لأطير بها هنا تحت ناظري ... أردت با تصرفي أن أقومها و عوجت روحي من

دون قصد .. أردت أن أوجع والدتي فا توجع من فعلتي الكل إلا هي !

.
.
.
.

غنام : بيعنا با السوق يا أبو سعود ..

عزام : أشتريك بروحي يا الغالي ..

غنام : تسلم لي روحك .. شفيك عزام قلنا لأخذت شوقك بيروح الكدر و صرت ما عاد تنعرف من الهم اللي شايله على راسك ..

عزام : شسوي كل ما عدلتها مالت .. عذوب متعبتني كل يوم إلا تجيب طاري منار ..

غنام بفضول : ليش شفيها منار ؟

عزام : ما فيها شي بس تبيها ترد تعيش معانا و أنا مو طايق أحد من ريحة أمي .خاصة مناروه

غنام : عزام تبي عاد الصج أنت غلطان أول شي أمك مهما سوت هي أمك و منار مثل ما قلت لك بريئه فا ليش تحملها ذنب ما أذنبته ..

عزام يتأمل غنام لثواني : شرايك با مشاري و لد أبو شاهين ؟

غنام بتوجس : من أي ناحية ؟

عزام : من كل النواحي ..

غنام : ما أعرفه شخصيا و ما أقدر أكون راي ..

عزام يقاطعه : لا تقعد تلف و تدور شايف عليه شي أخلاقي ماسكينه في قضيه شي مني مناك ..

غنام : ليش بتناسبه ..

عزام : هو اللي يبي يناسبنا ..

غنام بتساؤل عجل : خطب منار ؟

عزام : أي خطبها ..

غنام : و عطيتوه ؟

عزام يتجاهل سؤال غنام و يتحدث بما يفكر به بصوت عالي : أستاذ جامعي متزوج و بعمره شلون يفكر يتزوج وحده با عمر منار ..أبدا ما تناسبه . .شلون شافها تناسبه ؟!! .. أو يمكن ..

غنام يقاطع تفكيره : لا يمكن و لا شي لا تخلي الوسواس يلعب براسك إذا البنت موافقه خلاص

توكلوا على الله و زوجوه ..

عزام : يخسى ... و الحمد الله أن منار رفضت و إلا جان زوجتها أمي من دون شورنا ...

غنام يزفر بعمق و يضع كفه على صدره : يخرب بيتك روعتني ..

عزام أستنكر ما رأى و سمع : لا تقول ...

غنام : منار ما تنعاب و نسبكم ما ينعاف ... أنا كنت با نتظر لين جاسم يرد من دورته و أخطبها

بس إذا ما عندك مانع تخلي زوجتك تكلمها وتشوف رايها قبل ما أخطب رسمي و تصير

حساسيات و يكبر الموضوع خاصة في راس أبوي ..

.
.
.
.

فاجأني غنام لدرجة استحال الكلام و بت أخرس لا يمكن لي نطق الكلمات ...

غنام فعلا يريد الزواج من منار و يبدو انه مقتنع بها جدا ! ..

هل منار تستحقه ؟..

أي كان الجواب ... غنام بتأكيد يستحق الأفضل .

.........................................................

كل ما يتحدثون عنه هو الزواج ..

اقتصرت الأحاديث في منزلنا على هذا الموضوع حتى على مائدة الطعام ...

أنتهي من خالي لتحاصرني نجلا فا نايفه .. أما والدتي فا تقتنص الفرص و تتحينها لتصب بأذني

أدعيتها ... تريد تزويجي و هذا كل ما تفكر به و كل ما سخرت له طاقتها !

و والدي ليس ببعيد عنهم .. همس لي في أحد المرات أن كل ما علي هو أن أختار و هو سيذلل

لي الصعاب !

.
.
.
.

أبو ماجد : جعلني ما خلا منج يا أم ماجد .. خوش طبخه .

أم ماجد تمد يدها لأبريق الشاي : هني و عافيه يا ابو ماجد ...

نجلا تسارع لأبريق الشاي قبل أن تصله يد أم ماجد : خلي عنج يا خالتي أنا اللي بصب ..

أم ماجد ترسل نظرها لسلطان مستغربه و يردها سلطان بنظره أكثر استغرابا ...

أبو ماجد : ما شاء الله يا سلطان أنا و أنت ربي رزقنا في الزين و السنع ..

ام ماجد تتجاهل الرد على تعليقه لكن تستخدمها لبدء حديث آخر : و ماجد بعد ربي بيرزقه

في بنت الطيبين ..

ماجد يتجاهل التعليق الذي يعرف أنه مفتاح لحديث جديد في نفس الموضوع ...

أبو ماجد : بنات الطيبين واجد ماجد بس يأشر و حنا نسبقه نخطب ..

سلطان يبتسم لماجد : لا تبطر على النعمة ترى أبوك خلاني عشر السنين معلق أستقل كرمه

و أشر ..

أبو ماجد : أفا يا سلطان شايلها في قلبك و أنا عمك ..

سلطان : لا يا عمي مو أنا اللي أشيل في قلبي على من ضمني في بيته ..منتديات ليلاس



أبو ماجد أستشعر أن الحديث سيذهب لأتجاه آخر قد يزعج أم ماجد : و الله اللي ضمنا يا سلطان

حضن واحد جعل ربي يخليها لنا ...

سلطان ينظر لأخته بحب : آمين ..

.
.
.
.

يرسل لها اهتمامه بنظراته الحنونة و منذ أن جلسنا لم استرعي انتباهه على الرغم من محاولاتي

الكثيرة لإرضائه .. هو من أخطا في حقي و أنا من أرجو عفوه .. أي منطق شاذ أتبع !

كيف تغير علي .. ماذا قالت عني أمامه .. كيف يذهب بحال و يعود بحال آخر ؟!!

.
.
.

ياااا حتى من نظرة تغار ... لا يمكنها السيطرة على انفعالاتها و هاهي تريق غضبها با شكل

مؤلم !

.
.
.
.

لشدة سرحاني به لم أنتبه إلا و أبريق الشاي يسقط من يدي على قدمي لأحترق ..

ليسارع والدي بصب كأس الماء الذي بيده على قدمي لتهرع نايفه لخزانة الأدوية لجلب

كريم الحروق لعله يخفف عني .. و الباقين تحلقوا حولي يحاولون معرفة مدى إصابتي أما هو

وصلني فقط صوته و هو يهون الموقف و يطلب من الكل الاسترخاء فا هو حرق سطحي

منه سوف أشفى .. كيف له أن يعرف و هو يجلس بعيدا و لم يرى من إصابتي شيئا ؟!!

تصرفه الامبالي كان أشد إيلاما مما جعلني أبكي بحرقة من دون شعور مني ..

.
.
.

ماجد بقلق : نجلا شفيج لهدرجة الحرق يعورج ..

أم ماجد : بسرعه شغل سيارتك ود أختك لطبيب ..

ماجد يسارع لسيارته و نايفه تسارع بإلباس نجلا عبائتها ...

.
.
.
.

خدعتهم بدموعها التي سببتها أنا و ليس الحرق البسيط الذي أراهن أنه لن يترك أثر أعمق من

الأثر الذي تركته بعقابي لها ..

لذا فكرت بتقليل خسارتي .. فا سارعت للخارج أسبقها لماجد و أطلب منه الترجل من مقعد

السائق فأنا من سوف يتولى القيادة و يهرع بحبيبتي الدلوعه للمشفى ..

.
.
.
.

لو لم يسارع في أثري لكد أزهقت روحي من كثرة البكاء ... عندما سمعت أم ماجد تأمر ماجد

بأخذي للمشفى بينما هو جالس يرتشف قهوته شعرت بأن ضلوعي تطبق على قلبي الصغير ..

لكن يبدو أن أمرا طرأ على تفكيره حتى يأتي في أثره .. هل يعقل أن أبي طلب منه أم أرسلت له

نايفه إشارة بنظرها تنبهه ...

.
.
.
.

سلطان لدكتور : كله حرق سطحي ليش كل ها الفحوصات ؟!!

الدكتور : المدام عندها تاريخ مرضي لازم نراجعه .. حامل و مريضة قلب سابقه و منهاره من حرق أعتقد كل هذا أسباب مقنعه أني أطلب فحوصات أكثر لها عشان أنتطمن عليها و على الجنين ..

.
.
.

أقسم إنني لن أجعلها تحمل أبريقا بعد الآن ما دمت حيا ... أقسم أنها قبل أن تبكي سأبكي عنها

ياااارب كل ما اطلبه أن تعافيها و تسلم قلبها الذي صدى نبضه أفديه بكل شراييني ..

.
.
.


ماجد : قول آمين ..

سلطان المنتظر خارج غرفة الفحص : آمين ..

ماجد : يخليكم لبعض ..

سلطان يبتسم له : آمين آمين آمين ... الله يخليها لي و ما يذوقني فراقها ..

ماجد : يا خالي لا تهوجس كلها تحاليل بسيطه و نجلا متعوده عليها ..

سلطان بضيق : ياربي تطلع بخير و نروح البيت و ما عاد نطلع منه ...

ماجد : ياااا خيبه جاني بعشق مثلك ..

سلطان : و الله أنت رايق ..

ماجد : لا عن جد خالي ودي أحب ..

سلطان بتأفف : و أحد قاضبك حب بيدينك ورجلينك لين تشبع ..

ماجد : ودي بس اللي في بالي ما هي بجايزه لأمي ..

سلطان ينتبه لماجد : ياويلك يا مويجد أن أغضبت أمك حلوة اللبن ... المره ممكن تنعوض إلا الأم

ما تنعوض ..

ماجد بتحدي : يعني نجلا لو ما طلعت من ها المستشفى يجي غيرها عوض ..

سلطان يطبق بييده على كتف ماجد : فارقني لا بارك الله فيك ..

ماجد النادم يسارع لتقبيل رأس خاله : السموحه منك يا خالي .. تكفى لا تزعل علي ..
منتديات ليلاس


سلطان يبعده عنه وهو في ضيق : خلاص فكني ..

.
.
.
.

لم يدوم ضيق خالي طويلا ما أن أطمأن على نجلا حتى عادت له ابتسامته و حس فكاهته و لم

يترك أي شيء كبير أو صغير إلا و علق عليه و ضحك ... لكنه تمادى حتى شعرت عنه با

الحرج .. فقد بدى جدا سخيف و هو لا يكف عن الابتسام و الضحك ..

ياااا كل هذه فرحه بسلامة نجلا !

.
.
.
.

لم يكف عن الاستظراف و إلقاء النكات منذ أن خرجنا من المشفى .. بل حتى قبل أن نخرج

فقد ألقى ورقة الوصفة الطبية على ماجد و استهزأ بعلاجات الحروق التي لا يراها !

لكن أخي الحبيب سارع بجلب علاجاتي و هو قام بقراءة المكتوب على العلب طوال الطريق و

التعليق عليها بسخافة ! ...

وبرغم من كل هذا أحب سماع ضحكاته الرنانة و صوته العميق المليء سحرا ..

أحب قامته التي تلامس الثريا و منكبيه التي تسع كل تحدي ...

أحب عينيه و هي تتلقف نظراتي و تردها لي متوعده بتعذيب لذيذ يذوب أحاسيسي كا السكر...

أحبه .. أعشقه حد شبع الخلايا التي اعتادت يوما كرهه !!

............................................................ .......

لابد أنهم جواسيسه .. سائقي و خادمتي التي جعلها ظلي !

.
.
.

دلال : أنت ليش مسوي لي محكمه و تبيني أدافع عن نفسي ... واحد خايس يلاحقني و ما عطيته وجه شنو المشكله في الموضوع ماني فاهمه ..

جراح : الخايس اللي لاحقج ما أخذ من وقته يتبعج من الساعه عشر لثنتين منيه و الطريق إلا شاف شي يشجعه ..

دلال با قهر : تتهمني بأخلاقي ؟!!

جراح : أتهمج با الغباء ... لما شفتيه يلاحقج من أول شي كان لازم تتصلين علي أجي

و أوقفه عند حده أو اقل شي تسوينه تردين على طول البيت مو تخلينه يتبعج من مكان لثاني

و آخرتها الحيوان يوقف السايق غصب عشان يرقمج ..

.
.
.

أردت أن أجادله و أصرخ به لكن أعرف أني سأخسر و با الأخص و هو غاضب بهذا الشكل

و معه كل الحق .. أمام الكل سوف أكون المذنبه و هو على حق ..

إذا لا سبيل أمامي إلا المداهنه و الإستسلام ظاهريا ..

.
.
.

دلال بملامح اصطنعتها من حزن : معاك حق بس أنا ما بقيت اشغل بالك و أنت مريض

في واحد مراهق ما عنده شغل ..

جراح : أسمعيني يا دلال أنا وعدتج تروحين و تجين على كيفج و أنا عند وعدي بس من اللحين

و طالع أنا اللي أوديج و أنا اللي أجيبج ..

دلال لم ترق لها الفكره : و أشغالك ؟

جراح : ما عليج مني أنا قدر انسق و أقسم وقتي و بكون تحت خدمة حضرة جنابج ..

دلال : أنا باجر عندي موعد عند عيادة الأسنان بعدها بروح سبا بعدين بطلع أسوي بديكير


منكير بعدها بروح معرض للملابس بعدين بمر خياطي آخذ عباتي ..

لك خلق لكل ها المشاوير ؟

جراح : مدامها مهمه عندج بيكون لي خلق لا تحاتين ..

دلال : شوف جراح أنا ما أقبل أني أضيع لك وقتك و أكيد أنت بتكون تعبان من الشغل فا خلي

السايق يوديني و يجيبني مع الخدامه و إذا صار لي موقف مثل اللي صار بسوي مثل اللي قلت

عليه و با تصل عليك و أرد البيت على طول ..

جراح : أنا كلمتي وحده محد بيوديج و يجيبج إلا أنا ..
منتديات ليلاس


دلال تضمر خططا شريره لكسر عزيمته : خلاص مثل ما تبي أنا بس كنت أبي راحتك ..
.
.
............................................................
.
.

مشاعر خالي لنجلا جعلتني أتهور و أنطق بما أتمنى ليكون الجواب ما أخشى ...

.
.
.

أم ماجد : لو ينترس راسك شيب ما رضيت ... ما تاخذها إلا و أنا في القبر ..

ماجد : الله يخليج لي و يطول في عمرج هدي و فهميني شنو أعتراضج ..

أم ماجد بانفعال : بنت المزواجه ما تشوفها عيني ..

ماجد برجاء : اللحين و شدخل أمها انا أبتزوجها هي مو أمها ..

أم ماجد : البنت تربية أمها و ما هي رايحه بعيد عنها هذي هي تطلقت من أخو اخوها قبل حتى

ما يدخل عليها و ما طلقها إلا أكيد شايف عليها شي ..

ماجد : يمه أتقي الله ترى عندج بنات ..

أم ماجد : لأن عندي بنات ما أرضى تدخل علي بنت ال ...

ماجد يقاطعها : يمه تكفين لا تكملين و تستاثمين .. خلاص ما تبيني آخذها ما أخذها بس موضوع

زواجي انسوه أنا ماني متزوج ..

ام ماجد :أبركها من ساعه خلك جذيه تنفعنا يا أهلك أكثر و شا الفايده عاد لأخذتها و تبعتها
و أحترق قلبي ..

أبو ماجد الذي شدته الأصوات : خير شفيكم ؟

أم ماجد : شفينا بعد ولدك أنهبل و ما عاد يميز ..

ابو ماجد يسأل ماجد : ليش يا ماجد مزعل أمك ؟

ماجد تذكر وعد أبيه : تذكر وعدك ليه .. يوم تحلف أن كل اللي علي أني أأشر لك با اللي أبيها

و تروح تخطبها لي ..

أم ماجد تسارع لقتل الفكره : يا يولك يا ماجد أن نطقت بحرف ..

أبو ماجد ينهر زوجته : خلي الولد يكمل .. يله كمل من تبي ...

ماجد بين نظرة والدته المهدده و بين نظرة والده المشجعه نطق : منار أخت ولد عمي جاسم ..

أبو ماجد بفرحه : و النعم بنت أبو علي تنشرى للغالي .. و لا يهمك يا أبوك من باجر أخطبها لك

أم ماجد با غضب : حلف علي أن زوجتها ماجد ما عاد لي مقعاد في ها البيت ..

أبو ماجد بعصبيه مماثله يصرخ بها : أخسي و أقطعي ما عاد باقي إلا أطلقين و تحرمين ... منار

من باجر بخطبها لولدج و أنتي بيهداج الله ..

أم ماجد : تحسب أني يا شايب يوم أني أسكت لك لما جبت الجاهله في بيتي أني ضعيفه و ما عاد

أقدر أرد عن نفسي .. لا أنت غلطان .. عيالي كبروا و لا هم محتاجيني و أولهم مويجد و أنا حقي

من بيت أبوي في مخباي ماني في منة أحد من باجر و هذا آخر علمي في محلك ..

ماجد النادم : خلاص يمه تعوذي من الشيطان و ما يصير خاطرج إلا طيب ..

ابو ماجد الذي صمت للحظات : ماجد أطلع برى أبي أمك في كلمة راس ..

أم ماجد : مالي معاك كلام ...

أبو ماجد يخرج ماجد من الغرفه و يغلق الباب ورائه ........

.
.
.
.
.

نايفه : يا أبن الحلال هونها و تهون و بعدين أمي ما يقدر عليها إلا أبوي اللحين يجيب راسها بكلمتين ..

ماجد : الله يستر أنا ما أبي أتزوج و أهلي يتطلقون ..

.
.
.
.

أم ماجد : شلون يعني ؟!!

أبو ماجد : اللي سمعتيه يا أن ماجد ياخذ اللي بخاطره و أنتي راضيه و إلا زوجت نايفة لأبو ثامر

أم ماجد : أنت من عقلك تكلم ؟ ... بتقط بنتك على ها الشايب !

أبو ماجد : شايب في عينج ... ابو ثامر رجال فيه خير و مرته حالها من حالج ما قامت في واجبه

و لا هي يمه و هو مو قاصره شي و خطب مني و يشرفني نسبه و أدري أنه بيحط نايفه على

راسه و بيدللها و يكرمها و شبي غير ها الشي لبنتي ..

أم ماجد بتهكم : و ليش اجل تخيرني .. زوجها مدامك مقتنع .

أبو ماجد : لأني أدري نايفه ما راح ترضى بس إذا عاندتي بعاند و أغصبها و أبو ثامر بيرضيها

أم ماجد بتحدي : بنتك و كيفك فيها ..

أبو ماجد بتحدي مماثل : خلاص أجل ماجد نرضيه بغير منال و نايفه باجر ملكتها ...

.
.
.
.
.......................................................

.
.

كم قطعة شطرنج حركت في لعبة سيطرة وتحدي ..

و كم مره تجاهلت استقلالية مشاعرهم الغير موروثة

و كم مره تركتهم على حافة الصمت يعانون ؟

.
.

كل سؤال يأتي بجواب مرضي إلا تساؤل نهض من منبع وجع .


........................................................
.
.
.

ألتقيكم في موعدنا القادم بأذن الله ..

 
 

 

عرض البوم صور ضحكتك في عيوني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الينابيع لشارمي ملكة الابداع, الف لا بأس على الوالد الله يقومة الكم بالسلامة (ارادة الحياة ), ينابيع الراحلين >> فيس مغرم جدااااااااااا, ينابيع الراحلين، ضحكتك في عيوني، شارمي، charmey, قصة مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:46 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية