لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-09-09, 08:53 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


... (الفصل العاشر )...

ممسكه السماعه وصدى انفاسها يرتد لها تتنظر بخوف رد خالتها ...كل شوي ترد خصله منفلته بتمرد ورى اذنها ....كانت تتنظر رد

يرسيها على رأي ...
وضحى بهدوء جدي : شوفي يانور ...اذا على فهد ماعليه كلام ولاظن بيجيج احسن منه رجال شباب وماشاءالله عليه مزيون (نور

انصبغ ويهها ارجواني من كلام خالتها )..وعلى كذا بعد ولد عمج وبيتهم وبيتكم واحد ...يعني مافيه عيب ..والوحده اذا جاها النصيب

لاتوقفه بحجج واهيه ...اذا انتي شايفه فيه عيب قولي رايج ...بس اذا رفضتي لازم يكون له سبب ...
نور : يمه ...لاتحيريني زياده ..
وضحى : يمه اعطيج جميع الاحتمالات ..نوري ..انتي وشرايج ..
نور بأحراج ..: ماادري ..
وضحى بضحكه : ماادري ؟ ولو العلم بين ظلوعج ...على العموم مبروك مقدما ..
نور : يمااااااااااااه..
وضحى وهي ميته من الضحك ..: هاج الدوعى قذتني ..
شيخه : هاااه نوري اشوف هديتي علومج مع حرم حمد وانا مخليتني ..
نور : انطمي ...
شيخه :طمج فهيدان على عينج ..
نور : بدينا ...شيوخ تلايطي بروحي منا بقادره ..شارسي عليه ..
شيخه بجديه : النوري ..صارلج اسبوع وامه معطيتكم اسبوع ...يا بيجون يخطبون رسمي ولاحد معبرج بتاخذينه من ولاي خشمج

..ولا بتدور له مره ثانيه ..
نور اوجعتها الكلمه الثانيه انه يدور وحده ثانيه ...: شيوخ ..ريحيني ..قولي لي شاسوي ...
شيخه : يوم صليتي ثاني مره شحسيتي ...
نور : صراحه نفس اول مره ...عادي ..
شيخه : يعني مرتاحه ..
نور :تقدرين تقولين ..
شيخه : وانتي ويش اللي مرددج ..؟
نور : مادري ...
شيخه : نور انتي متردده من فكرة الزواج ولا من الشخص نفسه ..
نور : من الاثنين ..
شيخه : كيف ؟
نور : بسب الزواج يعني مرحله جديده مني بعارفه شلون اتعامل معاها او شلون اتقبلها ...
شيخه : والشخص نفسه ؟
نور : مادري ....هو فيه شعور من صوبه ماقدر احدده ...
شيخه : شلون شعور ...
نور : مادري ..احس بشعور غير يوم اجوفه احس كان موازين جسمي تختل وايد تعلق عيوني فيه ...شيوخ تصدقيين بعض المرات

ودي اجوفه ..واشتاق لشوفته...
شيخه سكتت ....حست كانه تقرير لحالتها .. : نوري ....
نور : لبيه ...
شيخه : نوري انتي تحبينه ...
نور سكتت وغرقت في بحر من الهدوء ....وبصوت مخنوق من المشاعر ..: ادري ...من تهاوشت معاه وانا شعوري غير ...
شيخه : انزين يوم تحبينه ومتردده ليه ؟
نور : المشكله هو يحبني ...؟
شيخه : تقدرين تخلينه يحبج ...
نور : ماهو هذا اللي خايفه منه بقدر ولا لاء..؟
شيخه : نور كل فصل من حياتنا ترى لازم له تجربه بس بتقدرين تنجحين هذا هو قمة التحدي ...وانا منا بخابرتج ماتحبين التحدي ..
نور : مادري شيوخ من عرفت فهد احس اني صرت اتحدى نفسي بعد ...
شيخه : نور ...انتي ادورين عذر عشان ترفضين ...خلاص ارفضي بعد الامر ماصار رسمي ..
نور بتلقائيه : لا..
شيخه بضحكه : عجل ليه عاله قلبي انا والوضيحي من صبح ..
نور انصبغ ويهها من الاحراج ..: جب ..يالدب ..يالله اقلبي وجهج ..
شيخه : اللحين عقبي بطيتي البرمه ...بس اقول فارقي ومبروووك مدام فهيدان ....شيخه ماسمعت من ردها سوى صدى اغلاق

السماعه ضحكت على حال نور ...

-------------------------------------

انسحدت على سريرها وهي فاله شعرها مثل المروحه تحتها ....سرحت وهي تلف خصله من شعرها في اصبعها ...تفكر في حالها لو

وافقت شبيكون مع فهد ...اهو انسان جامد متقدر تسبر اغواره ...هل بتقدر له ...هل بيتقبلها ...ماتعرف ...بس اللي تعرفه ان قلبها

شاغلها معاه ...تحس انه يستكين بلقاء عيونه سودا تحس انها لقت مبتغاها ....فهد مب من النوع اللعوب انسان جدي واقعي هذا اللي

عرفته من الريم ...ياحليل الريم اللحين عرفت السرد اليومي لأخلاف فهد ليش ..نور وقفت وطالعت المرايه ولمت شعرها وعيونها

تشعل بالتحدي ...فهد اذا ماخليتك ماتستغني عن نور بنت عبدالله اذا ماليتنك ...لبست جلالها ونزلت لجدتها تبلغها قرارها ....

---------------------------------

سكرت السماعه وهي تمسح عيونها بطرف شيلتها رفعت ايدينها لربها تدعي لها بالتوفيق مع ولدها ...مهي بمصدقه اللي صار تحس

انها في حلم اخيرا الله حقق اللي في بالها قبل الله لاياخذ امانته ...قامت تروح له تبشره من جى العصر وهو في مكتبه خليه يفرح

مثلي ...وقفت عند باب مكتبه والفرحه مرعشه جسمها ...دقت الباب وريولها تسابقها تبي تدخل ...فتحت الباب بعد ماسمعت

هممهمته من ورى الباب ..
ام فهد : سلام عليكم ...
فهد اللي فاسخ الغتره وشعره منسدل على يبهته ولابس نظارة القراءه فسخها وقام بسرعه من دخلت ...فهد بعتب حنون :وعليكم

السلام ورحمة الله وبركاته ...الغاليه كم مره اقول لج لادقيين الباب ادخلي سيده ..قرب منها وحب راسها ...
ام فهد وهي تمسك ذراعه العاريه بعد ماكان مرجع ايدين ثوبه لورى ...مشت معاه لين الكنبه اللي في مكتبه وقعدت جنبه وهي ماسكه

يده :يمه ابشرك ..
فهد : وشو به ..!
ام فهد : نور وافقت ...وابغيك بكره تروح تخطبها من عمك ..
فهد انصدم : وافقت !
ام فهد : ايه وافقت وصارت من نصيبك يايمه والله استجاب لدعائي ...
فهد كان يسمع صوت امه مثل الهمس ..من فجرت هالقنبله ..وافقت ...ليه ..ايش اللي خلاها توافق ...ليه ...اكيد فيه سبب ...فهد

ضاع بين شعور الزهو والفرح والشك في موافقة نور ...مب متقبل انها وافقت علي معقوله انها ماتعرف عني وعن حالة ريلي ...
ام فهد : هاه شقلت ؟
فهد انتبه لأمه : في ويش ..؟
ام فهد : لابالله منت بمعي ...سرحت مع هل البيت الجنوبي ..
فهد بهدوء : لا يمه معج ...بس ماكأنج مستعجله بكره ...خليها الاسبوع الجاي ...
ام فهد : مالك لوا ...بنروح لهم بكره ...ولاهوب على كيفك ....
فهد : يمه ...خليني على الاقل اتقبل الفكره ..يمه هاذي ترى بتكون حياة محسوبه علي ..
ام فهد : وانا قلت لاتحسبها ...صار لي اسبوعين من يوم قلت لك يمديك تقبل ...
فهد : يمه ليه مستعجله كذا ..؟
ام فهد : كانك ماتبغيها تروح قل لي ...ترى الرجاجيل واقفين طابور ...ومثل ماوافقت عليك يمكن توافق على غيرك اذا ماتحركتنت

يوم بيشاورونها اخوانها ...ترى البنت ماتبغي الا الستر ...
فهد حس بشعور يمغص بطنه يوم تخيل انها توافق على غيره ...لا ...: اجل بصرج اللي يريحج ...
ام فهد استانست يوم قدرت تقنعه ...فهد بجمود : شوفي من الحين اقول لج انابس بروح اخطب ..واجيب الملاك ....غيره ترى مالي

شغل فيه لاحد يوجع راسي فيه ...
ام فهد اللي ماصدقت يمشي معاها خطوه ..: ابدا ازهل الباقي بس انت بكره رح اخطب ...
فهد : ان شاءالله ..لبس نظارته ورجع ورى مكتبه ولا كان الوضع يعنيه يعني شخص ثاني ...

-------------------------

قاعده في الغرفه برتباك تلعب في طرف مخده صغيره تتنظر دخول شيخه في اي لحظه ..ماتدري ليه حاسه انها تسرعت في قرارها

حست بخذلان انها مب قد هالقرار ...ولاتقدر تشغل غلا بهالافكار لان عندها امتحانات ...انفتح الباب بشكل قوي ورفعت عينها بلهفه

كانت شهد داخله بأندفاع وهي هي تضحك ..: امووووو انوني ابي توب حلو (عموو نوري ابي ثوب حلو )..
نور وهي تنافخ وانا ناقصه هبال شهود : يله امشي بس اول غسلي ايدينج ويهج وريولج من الغبار ...راحت لغرفة محمد ودخلت

غرفة شهد المحلقه فيها ...
بعد ماخلصت من شهد بتعب وضيق رجعت لغرفتها وشهد نزلت بخطواتها الطفوليه لتحت لام جابر اللي قالت لها ان الريم بتجي من

عرفت وهي مسندرتها ...
نور رجعت لغرفتها وقعدت بعصبيه على سريرها ولمت شعرها بنفس العصبيه ...بعد برهه سمعت نقر خفيف على بابها وتوقعت انها

غلا : ادخلي ياغلا ..
انفتح الباب على مصرعيه ودخلت شيخه بعنفوانها ...: السلام عليكم ...
نور بأرتياح : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .... : كان امسيتوا بعد ...
شيخه : والله الوضيحي مابغت تطلع تحوس ...
نور سلمت على شيخه ومها وحصه اللي دخلوا ورى شيخه : وابي حمد جا ...
شيخه : اكييد ...
نور بأهتمام : وشلونه اللحين ...؟
شيخه : الحمد الله احس احسن من اول ماجى من السفر ....
نور : هو ماراح المستشفى ...؟
شيخه : الا....قالوا له اجهاد ولازم يرتاح ...بس من تحاكين ...
نور : الله بيستر عليه ...
شيخه : الاغلوي وينها ...؟
نور : ليه مهيب تحت يوم جيتوا ...!
مها : كان ماشفتيني رازه وجهي ومقابلتكم يالعجايز ..
نور : عجزتي من شل ثوبج ...
مها : نوري ...الله يعين الرجال على مابلاه ...
نور : الله يعنيج على نفسج يالبقره ...
مها : شوفي بروح ادور غلوي عشان تريحين لسانج ولاييج عرق ..
شيخه : نط لج عرق وحول عيونج قولي اميين ...
مها طلعت ولاعبرتهم ...شيخه اللتفت على حصه ..: وانتي يله على ثرها ...
حصه وهي واقفه : لاحقه على علوم العرس ...نصيبج بيييج ...
شيخه وهي تحذفها بالمخده ..: انقلعي جعل مايييج نصيب ....
بعد ماطلعت حصه وسكرت الباب شيخه طالعت نور ..: هاه شخبار النفسيه ..؟
نور وهيي تتنهد : زفت ..
شيخه : ليه ..؟
نور : مادري ترددت ...
شيخه : ويش بعده الليله الملكه ...وبعد مافرح ابوج ...
نور : شيوخ ..مادري ..احس اني بين ناريين ...
شيخه : ياختي هاذي حاله تجي ...عادج بتضحكين عليها ...بس ريحي اعصابج وقومي صلي لج ركعتيين تهدي الوسواس ..

--------------------------------

طلعت من البيت قبل امها تبي تنفرد بنور قبل الملكه حست انها ظلمتها لازم تقول لها سلبيات فهد قبل لاتوافق عشان تكون وضحت

لها قبل اي خطوه ...
دخلت بيت عمها بعد ماسلمت على ام جابر اللي في الصاله هي وضحى قعدت معاهم شوي وهي تترقص في مكانها تبي تطلع بس

شهد بطأت صعودها ...شهد من سمعت حس ريم حذفت الالعاب اللي في يدها وجات تركض ورمت نفسها في حضنها ...
ريم : مرحبا بالحلويين ...
شهد وهي تفدن ويهها في رقبة ريم : امووووووه بيبتي (عموه حبيبتي ) .
ريم وهي تلوي عليها : شهودتي ...وين عمووه نور ..
شهد : فوووق ...الوح (نروح لها )
ريم : يله قومي ...وقامت بعد ما أستأذنت من ام جابر وضحى تطلع لنور ...ام جابر : الله يرزقها برجال والذريه الصالحه ...
وضحى وهي اطالع ريم بتفكير : امين ...يمه الريم مخطوبه ..؟
ام جابر : ماهقتي ...ليه ..؟
وضحى : مادري ليه داخله مزاجي زين ودلال وادب ..
ام جابر : ليه بتخطبينها لحمد .
وضحى بنقمه : يمه الله يهداج ...لا ابغيها لمحمد ..ماتشوفين تعلاق شهد فيها ...
ام جابر وهي تضحك : ليه مابعد طرى على بالي ...قد هوجست قدامج ...
وضحى : زين ..؟
ام جابر : خليحن نخلص من عرس ذولا ..وبعدين ملحوقيين على خير ..
وضحى : يمكن تنخطب ..وانتوا تتسحبون ..؟
ام جابر : ان الله كتبها له ماراحت ..
وضحى : الله يرزقه بها ...
ام جابر : الله يسمع منج ...

---------------------------------

ريم قاعده على اعصابها تتنظر فرصه ان شيخه تطلع بس ماحصلت صار المغرب وبعدها قاعده ....شيخه : ريم شفيج كان وراج علم

؟
ريم : لا ماشي ...
شيخه : تبني اطلع ...
ريم طالعت نور وشيخه ...بس نور كسرت الاحراج : ريم اذا عندج شي قولي ترى ماخبي شي على شيوخ علومي كلها عندها ..
ريم برتياح : شوفي نور عشان ماتقوليين انا ظلمناج وقبل لايصير شي ابي اقول لج عن سلبيات اخوي ..
نور برتباك : مثل ايش ...؟
ريم : ترى فهد من عرفته ماعرف اي بنت ..مايعرف يتعامل مع البنات يعني دفش وبارد ..كل شي عنده اوامر..
شيخه بقهر : وليه جايه اللحين تقوليين يوم معاد فيه وقت ...
ريم : الا فيه وقت ...
نور بهدوء وهي اطالع اثنتين ببتسامه : يعني عمره ماعرف اي بنت ...
ريم : ابد ...طول عمره هو عسكري لين صار له الحادث وتحول لشركة ابوي وتولا اعمالها وكانت تعاني من مشاكل يعني ماكان

عنده وقت كل وقته لشغله ..
نور : ريم اللي قلتيه ...صدقيني ماراح يغير رايي بلعكس كنت متردده بس اللحين بتمسك برأيي ..
ريم : ليه ..؟
نور وهي ماسكه قلبها : القلب ومايهوى ...
ريم ببتسامه : معقوله ...؟
نور ببتسامه وهي تهز راسها اييه ...شيخه بفضول : الا على طاري الحادث ايش سالفته ...اوهو السبب في رجله ..؟
ريم : ايه هو السبب ...بس على فكره ترى مايحب يتكلم عنه وعن رجله ..
نور : اوكي ...وطالعت شيخه بنظره وقفي الفضول ..شيخه وقفت : انا بنزل تحت عند العجايز وبصلي تحت عند امي حمده ..من

جييت ماقعدت معها ..
نور : اوكي وانا بصلي وانزل ...
ريم التفت لنور بعد ماراحت شيخه : نوري صدق تحبينه ...
نور ويهها انصبغ بلون الزهر ...: تقدرين تقوليين ..
ريم بأهتمام : بس الطريق لقلبه صعب وطويل ..
نور بتحدي واحراج : عادي قلبي شباب يتحمل يمشي ...
ريم : حتى قلب فهد بعده طفل ماعرف حد ...
نور : احسن عشان يتعلم معاي ...
ريم : الله يهنيكم ان شاءالله ...

------------------------------------

تتنظر خروج وضحى بأحر من الجمر تجييب دفتر الملاك تبي تتأكد من موافقة نور كان حاضره مع ام جابر بجسدها فقط وبالها فوق

...اول مانزلت وضحى والدفتر مسكر ....تعلقت عيونها فيه وفي وضحى بلهفه تتنظر اي رد يطمنها ...
وضحى بهدوء : مبروووك يام فهد ...
ام فهد بصوت مغرورق بالدموع : الله يبارك في حياتج ...نزلت راسها ادراي دموعها وتحمد ربها ....
وضحى وقفت عند باب الصاله وعطت خالد الدفتر ..: مبرووووك ياخالد ...الفال لك...
خالد : الله يبارك فيج يمه ... ان شاءالله قريب يالعمه ...ههههه
وضحى بضحكه فاهمه قصده : ماعندنا بنات للعرس ..
خالد انصدم وقرب من الباب يبي يشتف من ملامحها الحقيقه : صج ...
وضحى وهي ميته من الضحك : بل تراك مغلوث على العرس ....اضحك معك ...حتى لو تبيها بقشتها قطيتها لك من اللحين ..
خالد بأرتياح : يمه مزاحج يعور ...بعدين بنت حمد شانها كبير متنوخذ كذا ...
وضحى : والله انك مغتر ...الله يعينك ..
خالد وهو يمط خشمها : اقول الوضيحي ....لاتغلطيين ...
وضحى وهي ادزه ..: خويلد رح لرجال بدفتر يمكن الحين موقف قلبه ينتظر وانت قاعد تبطح السوالف ...
خالد : لا ماعليج منه ...ماهزه شي ...تقولين فريزر ..الله يعين نوري تقولين جاي يسوي صفقه ...
وضحى : ياخي الرجال ثقيل مهب مثلك صعفق ...
خالد : هاااا انا ...اذا ملكت علووووم ...بتشوفيين بعدين ...
وضحى : الله يعين اجل ...
خالد رجع المجلس وضحى رجعت لصاله وهي تضحك على خالد اللي شكل فهد بيغسل شراعه ..
ام فهد : ام جابر الاا نور مهيب نازله نبارك لها ...
ام جابر : بلى بتنزل ذا اللحين ...التفت على غلا بهمس : قومي ادعي اختج ...
غلا رقت للبنات تناديهم ....اول مادخلت الغرفه كانت نور قاعده بهدوء على السرير وشيخه وريم على الكراسي يسولفون ...غلا

حست بشعور ان نور مب معاهم عايشه في دوامة افكار ...قربت منها وقعدت جنبها ومسكت يدها ..
غلا : خلاص مافيه تراجع هذا اختيارج ...
نور صحت من شرودها وطالعت غلا بعمق : ادري ...بس افكر فيكم ...
غلا وهي ترفع حاجب : ليه بزارين حن ..؟
نور : لا...بس انا نفسي ماقدر ...
غلا حطت يبهتها على يبهة اختها : لازم خلاص فهد صار مسؤوليتج اللحين ...ولانسيتي ...
نور : لامانسيت ...بس هل يستاهل ..؟
غلا : لو هو مايستاهل عندج كان موافقتي ...
نور ويهها احمر من الاحراج : هقتج ..؟
غلا : نور ....انتي ادري ...يله نزلي العجايز يبون يباركون لج ...
نور بأحراج وهي تقوم : لازم ..؟
شيخه : ايه لازم ...عشان امي حمده ولانسيتي فرحتها ...
نور : معليه بس ابدل هدومي ...

------------------------------------

نزلت بخطوات مرتجفه تحس بالخدر في ركبها ...الاحراج متمكن منها لاقصى درجه .....دخلت الصاله وسلمت على جدتها وحبت

راسها وباركت لها وهي ردت عليها بصوت هامس من الاحراج ..اول ماوصلت لام فهد لمتها في حظنها وباركت لها ودموعها

تسابقها..
ام فهد بصوت دامع : مبروووك يايمه ..
نور وهي بعدها في حظن ام فهد ...بصوت مخنوق من المشاعر ..: الله يبارك فيج ..
ام فهد قعدت على الكنبه ونور جنبها ماسكتها كانها بتشرد ...ام فهد كانت تمسح على راس نور وتقرى عليها وتحمد ربها ...نور

كانت قمة الاحراج وترجف من الارتباك ....
وضحى : مبروك يام فهد عليكم نوارة عبدالله ..
ام فهد وهي تمسح دموعها : الله يبارك فيج ...خلاص قدها نوارة فهد وبيت فهد ...
نور غرقت في نص هدومها ونزلت ويهها اللي صار ارجواني ...شيخه وريم وغلا مها في زاويه اخري طافسين من الضحك على

شكل نور ...
غلا: ويهها شوي ويتفجر ....
شيخه : اشكر فنها ام فهد تعطي من العيار الثقيل ...
مها : غسلت نور ...
ريم : شوفوا ...اطالعنا ابيه لاتقوم بس تشرحنا ...
مها : ماعليج منها نوري جبانه ..بس افتني عليها ترقل ..
شيخه :فتنوا عليج جنانوه ...
مها : اشتغلت العجوز ...
شيخه : عجزتي من شل ثوبج ...
ريم : بس خلاص صدعتوني ...بروح اشوف شهوده من اللي بتروح معي ...
مها : انا وغلوي بنروح المطبخ امشي نروح جميع ...
شيخه : انا سوري انتظر العروس اشوف علومها ..
مها وهي واقفه : مشكله العناس ...
شيخه : عنستي ...
طلعوا البنات وخلوا شيخه تتحلطم على مها ...اول ماطلعوا المطبخ غلا ومها راحوا للمطبخ وريم راحت صوب الالعاب اللي جنب

المطبخ .... وحصلت شهد ونوره بنت وضحى يلعبون والخدامه قاعده عندهم ...بس ريم صرفتها وقالت بتقعد عندهم ...
شهد : اموووه اعبي معاي ( عموه لعبي معاي ).
ريم وهي تضحك : ويين ...لا حبيبتي ريولي تعورني ...
شهد وهي تنزل من الزحليقه وتقرب من ريم : من عوووج (من عورج )
ريم حست ان كذبتها انقلبت عليها : محد انا طحت ..
شهد وهي تلزق في ريم اللي قاعده على كرسي بلاستيكي حطت راسها على كتف الريم وحطت يدها على ركبة ريم : مللي ( مني )
ريم : ايه ..
شهد لوت على ريم وحبت خدها من ورى النقاب ورصت عليها : ادييييييييييتج (فديتج ) حلاث بيلوح (خلاص بيروح )
ريم لوت عليها : فدييييييت الويه انا ..
: شهد تعالي (صوت رجولي بارد وخشن )
شهد وهي اطل من ورى كتف ريم : ابوي ..بس ماتحركت من حظن ريم اللي متمسكه فيها من سمعت صوته القشعريره قبت في

جسمها ونبضها المتسارع ...
محمد : شهد تعالي ..
شهد وهي تدفن ويهها في رقبة الريم : نا ابي امووه حوووه (لا ابي عموه الحلوه )
ريم سحبت شهد شوي منها : حبيبي شهود روحي لبابا ..وبعدين رجعي ..
شهد وهي تضرب ريولها في الارض : نانا ...مابي ..
محمد بصراخ : شهووود تعالي ...من الحين تعصيني ...
ريم عصبت من صرخ عليه ..ويوم جافت دموع شهد ...وقفت وسحبت يد شهد ودتها له وقفتها قريبه منه وطالعته برود وقوه : ترى

مب ماكلتها ...وجات بتلف بس وقفت ..
محمد : لا وانتي الصادقه مابيج تعدينها ...
ريم بغضب غير طبيعي : ليه شايف فيني ...
محمد وهو يلف وشهد ماسكه يده : اظاهر ماجفتي المنظره للحين ....
ريم وقفت في مكانها وغضب العالم متملكها ...وطالع ظهره بنضرات ناريه ...منك لله ياولد عمي خاطري اعرف ليه حاقد علي ؟
مصيري في يوم اعرف واوقفك عند حدك ...

-----------------------------

جالسه بينهم وتفكيرها بعيد عن محيط كلامهم ..تفكر في اللي سوته ..انا تبعت قلبي اول مره اسويها ..انا من جفت فهد انقلبت

موازيني ...انا حبيت فهد بسرعه بس هل هو فعلا حب ام اعجاب ...انا تسرعت ؟ مادري ...! بس للحين حاسه براحه ...انا فعلا

ابي فهد بس خوفي من صده لمشاعري هو اللي مرددني ....نور وين قوتج ..تقدرين تلينين قلب فهد ...لازم ...انا احبه لازم ابتدي

اول خطوه .....انه يحبني ...
شيخه اللي قعدت جنبها : هي ...نحن هنا ..
نور وهي تصحى من عالمها : يس ..
شيخه : لايكون متردده ...
نور : لا ..
شيخه : بثقه بعد ..
نور وهي تعبث في شيلة شيخه : شيوخ اللي في قلبي له يخليني واثقه ..
شيخه : احلى ...بس نوري احسج وايد عشتى الوضع برومنسيه زايده ..
نور : ليه ؟
شيخه : مادري شلون حبيتيه بسرعه ...؟
نور : قلبي ..بعدين ليه اطول السالفه ..وهو بعد يبني بس بعدني ماعرفت شعوره ...قريب بعرف ..
شيخه : اقول نوري عيشي بواقعيه ...لاتخليين الرومنسيه اطير عقلج ...
نور : جب ...يوم خويلد يملك عليج لاحد يعيش هاللحظه ..
شيخه اصبغ ويهها : نوري اقطع ذا اللسان ..
نور : حركات ...اقول تلايطي ..قومي نروح نصلي العشا ...
شيخه : اصبري بروح اجيب نوري من برى ..
نور : اوكي بسبقج ..
شيخه طلعت برى وهي تعدل نقابها وتدور نوره ...كانت بتبطا فمها تنادي نوره بس سكتت ...بعد ماجافت خالد واقف وشايل نورة

وهي تصيح ..
شيخه : شفيها ..؟
خالد ببتسامه وهو يطالع شيخه : طايحه من الزحليقه ..
شيخه وهي تمد ايدينها : النوري تعالي ..
نوره نزلت من ايدينه وتوجهت لشيخه وهي تمسح دموعها في اكمام قميصها ..شيخه نزلت على ركبها ولمتها ...: فيج دم ..شي

يعورج ..
نوره هزت راسها تنفي ...:لا بس ريولي تعورني ..
شيخه : انروح لامي ...
نوره بعدت من شيخه : بروح انا ..وانسلخت من حضنها وراحت لداخل الصاله ...شيخه وقفت في مكانها ونظراتها مشتبكه بعيون

خالد ...: مبروووك ..
خالد ببتسامه : الله يبارك فيج ...عقبالي ...
شيخه فال الله ولا فالك ...: امين ..وحاست بوزها ولفت بويهها ..
خالد : شيخه متى التخرج ..؟
شيخه : بعد شهر ونص ...ليه ..؟
خالد :اها ........امممممممممممممم لا بس عشان ...شيخه طالعته بلهفة فضول ...عشان عرس نور بعد تخرج ..
شيخه انقهرت : بل ..مسرع شله العجله ...
خالد : بعد ليه الطواله ..رجال ويبغي مرته ...
شيخه : انزين ماقلنا شي ...بس بعد شوي مافيه وقت ..
خالد : لايكون انتي الابتعرسين ...
شيخه انحرجت ولجمت لسانها ..نزلت راسها من الفشيله ولفت تبي ترجع داخل ...بس شي وقفها ...شي مسك طرف شيلتها وكانت

بتطيح لو مارجعت تلف...خالد كان ماسكها ...انصدمت وطالعته : حطي في حسابج ...انج قبلها ..غمز لها بعينه ..وخلاها في

ذهولها واقفه ...

-------------------------------

واقفه عند البوابه تتنظر الدريول تأخر اليوم الله ياخذ شيفته وقفت تعدل عباية الراس اللي نزلت ...بس جذبها حديث البنت اللي واقفه

جنبها البنت مب غريبه عليها ...ايه تذكرتها هاي الهبله اللي وقفتنا مره ..صج مب صاحيه ...الحمدالله والشكر شهالمكياج اللي

مصبغه ويههافيه رايحه عرس ولا الشيله ماتلحق الشعر ...والله محد محزني الا هالسماعه اللي شوي وتمضغها ....شيخه كانت

اطالعها بنظرات تفحصيه وتضحك على شكلها ...
: فدييييييييت البدو كلهم مزيينهم ..هههههه
شيخه بنقمه بكيت الويه واللي معطيج ...
: لالالا ماقدر ...لاتوقف قريب من البوابه اخاف عليك من عيون البنات ....ايش ...اختك ....زين الله لايهنها ادق لك رجل بس

لاتقرب ..عندنا وايد ماجافوا خير ...وطالع شيخه بنظره ..
شيخه طالعتها بنظرة احتقار ولفت وييهها ...بكيتتج بعد شيخ العرب اطالع خمتج ...
: اموووووووت في اللي كاشخ على الفي اكس ار ابيض ...
شيخه وصلت سيارتها وطالعت وراها تشوف نور وين كانت قايله لها ان سيارتهم برى وينها ..طالعت نور توها جايه وهي تسكر

جوالها ...: وينج ..
نور : خالد داق على هواللي جاي ..
شيخه : ايه ..زين يله نطلع قبل لاأتوطى في بطن ذا البروع اللي وراج ...
نور طالعتها : من ذي بقرة الالوان ...والله انج معطيتها قدر ...ذي مخمة الارقام ...
شيخه : زين يله بعد تحترقين علينا وعرسج بعد 3اسابيع ..مافينا يردونج علينا يقولون مزوجينا سودانيه ..
نور : السوداني ريل يالدب ..
شيخه : فديته شيخ العرب ...
وهم يمشون البنت وراهم وحديثها مزال مستمر وضحكها الماصخ ...شيخه كانت سيارتها مقدمه شوي من سيارة خالد اللي ماكانت

منتبه لها ولاهي يكلم ومعلق الهدفون ...شيخه اول ماوصلت عند السياره سمعت ..: لاتطالع وايد يكفي هاي اللي قدامي شوي وتاكلك

بعيونها ...يله اختك وصلت ...خلودي حبيبي لاتنسي صحني ...شيخه التفت لها ولخالد كانت عيونهم في بعض بس ماعرفت نظرة

خالد لها كان لابس نظاره ...البنت رجعت مستانسه داخل ...
شيخه كانت حطام انسان ركبت السياره وحذفت اغراضها ...نور كانت تكلمها بس ولا كلمه دخلت في مخها سكرت الباب على العالم

الدائر بالخارج تحاول تغسل المنظر اللي جافته ...
شــربــت الــمُــر مــــن كــاســات غــــدرك
%%%% سكـرت وسكرتـي كانـت قـويـه

زرعـــت الــــود فــــي بـسـتــان صــــدرك
%%%% ولكـنـك ,, زرعــت الـهـم بـيّـه


------------------------

واقفه في نص الميلس ادور جوالها ....شهود واللي يعطيج جوال مره ثانيه مسكت جوال نور واتصلت بس انقهرت يعطيها مسكر ..

وقفت بين قطع الكنب ادور ودنعت ادور ...بعد ماحصلت ...اففففففففففففف وين ادور بعد ....رجعت لصوب الثاني من الكنب ودورت

بس وقفت من سمعت صوت سياره ...ابييه من منذا اللي جاي اللحين ..وذا وقته ..ولابعد منابلابسه نقاب عزا الله القتل جا ...
طلت من الدريشه جافت رنج اسود 2007ابييييييه لايكون حد من ربع خوااني ...ابييييييييه ...الله ياخذه حد يسير الساعة 2 الظهر

..
الحين شاسوي ...خالد داخل اكيد بيجي الحين والحمار ذا اكيد عند الباب ...غلا واقفه في مكانها وترجف من الخوف اول ماسمعت

تكة الباب ...ركضت من الخوف ونخشت ورى الباب ...
انفتح الباب ...غمضت عيونها بقوه ...دخل خيال ابيض وسكر الباب بهدوء ...نور فتحت عيونها بشويش ...كان معطيها ظهره ..

طالعت الباب يمينها ..تبي تشرد ....بس ...في اخر لحظه ..التفت لها ........وانصدمت ....كان ...


--------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 27-09-09, 08:54 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 








...( الفصل الحادي عشر ) ...


جـــزى الإحــســان ,, تـحـرقـنـي بـجـمــرك
%%%% تعـذب خافـقـي ,, وتـزيـد كـيّـه

قـتـلـت أشـــواق حــبــي وســــط صــــدرك
%%%% صدمت القلب بي صدمه قويّه!؟

(من اشعار محمود الشاهين )

قاعده في نص سريرها وحاظنه مخدتها ... ليه ياخالد كان قدرك عالي ليه نزلته مع وحده ماتسوى ثرك في التراب ... مادريت انك

كسرت صورتك في داخلي ...حسافه غلاى شلته لك اثريك ماتسوى ...شيخه بلعت تنهيده قويه ..والله مانزل دمعه في خيانتك ..ومع

من مع وحده خايسه .............. حسافه ....كــــــــــــــــرهتك بعد ماكنت اموووووووووت في حبك ...
شيخه صحت من افكارها بعد ماحست بنغزه قويه في قلبه من اصوات ودربكه برى غرفتها ...نقزت من السرير بسرعه وبطلت الباب

مها كانت تركض وتلبس عبايتها بسرعه ....
شيخه : مها شصاير ..؟
مها التفت لها ويهها كان متروس دموع : شيوخ ابوي مادري شبلاه مايحرك ريوله ..
شيخه شهقت بقوه شهقه شقتصدرها من الالم ..دزت مها من ويهها ونزلت تركض لاشعوريا روحها كانت تسابقها لغرفته وتكذب كلام

مها داخلها ..
دخلت الغرفه بخوف : يبه ...كان منسدح ومسكر عيونه ووضحى قاعده عنده بعباتها ...شيخه رمت نفسها عند ريوله ..: يبه شفيك ..
وضحى : شيخه ابوج تعبان ..لاتزيدينه قومي عشان تروحين معي وخلي مها تقعد عند خواتج ...
شيخه طالعت مها اللي تبي تروح بس قبلت قرار امها لانهم في وقت ماتقدر تناقش ..شيخه خذت عبايه مها وشيلتها ونقابها ..لبس

بسرعه هائله : مها قولي لدريول يقرب الموتر ...
وضحى من كثر ماهي منهاره ماقدرت تحرك اي عضل في جسمها بس اطالع بناتها وريلها اللي متحسره عليه من ذا الطيحه القويه

..شيخه وقفت جنب ابوها وحطت يدها من ورى ظهره ودخلت ايدها في ابطه وقعدته بقوه غريبه ..وضحى وقفت مع شيخه وساعدتها

وقدروا يشلونه لين الباب ...وحمد مسكر عيونه ..شيخه وضحى قعدوه على الدرج لين عشان الدريول يقرب الموتر اكثر ...بس

الدرويل رفض انهم يشولونه ..لانه شاله ودخله السياره ...شيخه ركبت بسرعه مع امها السياره ..شيخه مافتتها دمعه الحسره من

عين ابوها ..بس مسكت اعصابها ودموعها عشان ماتحسس اهلها بضعف ويزيد صعوبة الوضع ...
اول ماوصلوا طواري مستشفى حمد نزلت بسرعه ونادت الممرضين ...بعد مانزلوا للمستشفى ووقفوا عند باب غرفة العنايه القصيره

ينتظرون كشف الدكتور ...
وضحى وهي تمش دموعها : شيخه بيت خالتج يدرون ببوج ..؟
شيخه : مالج لوا ...
وضحى : زين يمه ..اتصلي في خالج عبدالله ..
شيخه : مايحتاج ...حن نسد ...
وضحى : شتسيدن ...بتوقفين مع الدكاتره ...يعني انهم بيتفاهمون معج ...لاوبعد قطريين عزالله ماصار ...اتصلي في خالج ...ولا

ان دري ضجر علينا ...
شيخه : ليه منا بنته يعني اسد لازم رجال ...
وضحى : شيخه ...ترى مالى خاطر لهياستج قومي كلمي ..اظاهر انتي ياذي بتطلعين من شورنا ...
شيخه وقفت في ممر بعيد شوي من غرفة العيانه وطالعت جوالها وهي تتنهد بحزن وتدعى من داخلها انها ماتسمع حس خالد ...

اتصلت على ابومحمد وقالت له السالفه ...من سمع اللي سار سكر بسرعه وراح لعياله ...
شيخه رجعت وقعدت جنب امها ....وضحى : هاه ..؟
شيخه وهي تتنهد : كلمته يقول بيجي الحين ...الدكتور ماطلع ..
وضحى : بلى يقول بيسون تحاليل بيشوفون ...
شيخه : زين ليه مادخلتي عنده ...
وضحى : ياخذون منه تحليل دم ..وانا ماتحمل اشوفهم يقطعون جسمه بالأبر ..وغروقت عيونها بدموع ...
شيخه بلعت غصة ألم ..: الله يشفيه ...انا بادخل له ..وقامت دخلت له ..كان منسدح وعيونه مسكره والممرضه واقفه عنده تسحب

منه دم ..شيخه جمعت اصابعها كلها بقوه والم ..وقربت من السرير وحطت يدها على جبهته ..حست انه انتفض تحت يدها وحس

بوجودها ...بس مافتح عيونه ..دنعت عليه وباست راسه وقرت عليه اية الكرسي ...وكملت تقرى بعد ماطلعت مصحف اللي مايفارق

شنطة امها اللي خذته قبل لاتدخل ....كانت واقفه وتقرى من غير لاتحس باللي متحاولها بس تفكر في ابوها وسبب هالطيحه ..

وضحى دخلت وقعدت على الكرسي اللي جنبه واطالع جهاز تخطيط القلب وتصيح ...
عبدالله ومحمد وخالد دخلوا الغرفه بهم ...سلموا على وضحى وسألوها من حال حمد عبدالله سلم على شيخه بس ماردت ..كانت في

عالم ثاني ماتسمعهم ولاتدري فيهم ..واقفه على راس ابوها وتقرى ومنفصله عن محيطهم ...خالد طالعها بعيون مهمومه من حالها

كانت عيونها كلها شقى وحزن دفيين ...وتمنى انه يقدر يسوي اي شي يزيح الحزن منها ...

يالله ياللي حامي العـرش والبيـت
كل هم في خلـي عشانـي تديـره
أرضى أعانق همهـا بـس ياليـت
ماشوفها تشكـي ألمهـا اْلأميـره
مع الألم من صغر سنـي تربيـت
ياليتني أقـدر ألمهـا اْستعيـره ؟
كان العشم في صدرها اْلراح حطيت
واخلي دنياهـا , جميلـه ومثيـره
الضيقة اللي بصدرها بـي تمنيـت
ولا أشوف اللي أبيهـا كسيـره ؟!

(من اشعار محمود الشاهين )

---------------------------------

وقف في مكانه من الصدمه وتجمدت ريوله في مكانه ولاقدر يتصرف لان حركتها ورها خرعته وطالع بسرعه ...بس ماتوقع يجوف

وحده ...واي وحده غزال ...من جمالها نسى نفسه ولاقدر يصد قعد يبحلق فيها ويملي عيونه فيها ..
غلا شهقت من الصدمه وحطت يدها على فهمها ...وانترست عيونها دموووع ..حمد انتبه لنفسه وعاطها ظهره وقعد يلوم نفسه على

غباءه ..غلا كانت تبي تشرد بس الصدمه شاله ريولها ماتوقعت انها توقف بهالشكل قدام حمد ...الحين بيتأكد من اللي قاله ...غلا

نشلت نفسها بخوف واعصاب ترجف ..كانت بتطلع بس الباب كانت تتحرك يدته ..غلا يبست في مكانها ...حمد لاشعوريا وقف قدامها

ودزها ورى الباب وقف ...
انفتح الباب ..ودخلت شهد ..: اموووووووووووووه وسكتت من جافت حمد ووقفت عند الباب ...وين امووووووووه..
حمد ببتسامه وارتياح : راحت داخل ..
شهد : نا امووووووووووه مني ...
حمد : ياذا البلشه ....لا راحت داخل ...
شهد بعناد : اموووووووووه الا ...الوووووووووووي (عموه غلا ..غلوووووووووووي )
حمد : شفتي مافيه حد ..
شهد : لا اموووووووووه مني انا ثفتها ( لاعموه مني انا جفتها )
حمد : يابنيه ..قلت لج محد هني روحي ..امج تناديج ..
شهد : امي ..
غلا من ورى الباب شهقت وبهمس : حرام عليك لالالالا...
شهد اطالعه برائه : وين ماما ...؟
حمد وهوينافخ : وانا شدراني ...داخل ...روحي لها ..
شهد بلهفة : ماما راحت تركض ...
غلا حست بسكين تقطع قلبها من سمعت اللهفه في صوتها ونزل شلال اخر من عيونها..غلا من قوة الصدمه والحزن والقهر دزت

حمد من ظهره ...
وطالعته بويه متروس دموع لانها الاخت ناسيه النقاب : انت مافي قلبك رحمه من ايش مصنوع ..
حمد بصدمه : شسويت ...؟ جزاتي سترت عليج لاتفضحج ..
غلا : ليتني انفضحت ولا اللي قلته لها ...
حمد :ليه ..
غلا وهي واقفه عند الباب واطالعه بنظرات اتهام : يعني ماتعرف ان امها ميته ....بس ماقول حاسفه القلب اللي شايله ينبضق بس

شغل ...وطلعت من عنده وهي في قمة اليأس ..ماتعرف شلون بتصلح الوضع مع شهد اللي ختفت من الحوش ...اكيد راحت ادور

..شاقول لها الحين ...
حمد تهالك على المكنبه بصدمه ...شسويت انا ..خنبقتها من قلب ...بس انا شيعرفني ....وهي بأي حق تتهمني ...وانا شلون سكت

لها ...هاي ثاني مره تطاول على انا حمد ال..... ولاوحده قدرت تمد لسانها وتقول نص الكلمه ...تجي ذي على اخر وقت تقط على

هالكلام ...هين يابنت الخال ....شغلج بعدين ...جزاتي اللي عطيتها ويه ..ولا هي ....لاوالله انها غزال ..ولاعمري وقد ماجفت

ماجفت مثل زينها ...والله ان قلبي للحين يرقص مكانه ...

----------------------------

قاعده اطالع الجوال بأعصاب محروقه ...من طلعوا من الجامعه وهي تتصل فيها وهي ماترد وينها ...والله بموت من القهر يوم

عندي لها اخبار ماحصلها وبعدين تشتغل لي مثل الدلاله ...لسانها يلوط اذانها الله يعين خالد عليها ...ههههههه... الغبيه ابي اقول

لها ان خالد كلم ابوها من كم يوم عشان الملجه ...بس غبيه راحت عليها ...نزلت الجوال وهي تتأفف ...بنزل تحت وكلم بيت امي

وضحى وشوف وين بنتها الخبله ...
نزلت تحت ...بس اول مانزلت ماكان الوضع طبيعي جدتها قاعده وشهد في حظنها وغلا قاعده عندها بهدوء ..ومبين على ويهها اثار

البكاء ..
نور بخوف : شفيكم ...؟
ام جابر : مابلانا شي ..
نور : بلى فيكم ..غلوي فيه شي ..
غلا بعيون حمر : لا ..
نور : ليه باكيه اجل ..
غلا : شهود ...كنت مضيعتها وادور عليها ...وتعرفيني ام دميعه ..طلعت الخايسه عند جدتي ..
ام جابر : منا بداريه جاتني وطمرت فوقي تصارخ يمه يمه ..تروعت ..
نور قعدت جنب غلا وهي مب مصدقه غلا انها صايحه عشان شهد ..: ايه ...الا ابي وخواني وينهم ..مالهم زيله ..؟
غلا : يمكن في المجلس ..انا شايفه سياره غريبه برى ..
نور : من ذا اللي مسير مع القايله ..
غلا : وشدراني ...
ام جابر : هم تغدوا ..؟
نور : والله مادري طلعت فوق وابي ينطر خالد ..
ام جابر : ماجاني خالد ...!
نور : بروح أسأل الخدامه ...بعد شوي رجعت لهم بسرعه ويهها ابيض من الخوف ...
نور بخوف : يمه تقول ماتغدوا ..طلعوا كلهم حتى خالد مابدل ملابس الدوام ..
ام جابر : ياقلعتي ..وشصاير لهم ..
نور بعبره : يمه منا بداريه ..
ام جابر : اجل منهم ذا اللي برى ...يمكن حاصل لهم شي ..
نور : يمه مادري ...يمه اطلعي له شوفي يمكن داري بشي عنهم ..
ام جابر نزلت شهد من حظنها وقامت بخطوات المتهالكه ...نور مسكت جوالها واتصلت في ابوها ...بس يعطيها مغلق ..ورجعت

لخوانها بعد مغلق ...
نور : هذولا وينهم اتصل ولاحد يرد ..
غلا : زين يمكن مافيه ارسال ...
نور : شدعوه كلهم ...
غلا : زين ارجعي اتصلي فيهم ...شهد كانت تراقب الوضع وهي حاسه بربكتهم فقربت من نور ودفنت ويهها في زندها ...
نور : امري لله ..بس حاسه فيهم شي ..
غلا : دافع البلا من فالج ..اتصلي ..
نور :بعد مسكره ...شاسوي ..
غلا : اتصلي في بيت عمي يمكن عندهم ...
نور بتفكير : هقتج ...
غلا وهي تفكر في اللي قاعد في المجلس اكيد ماجا هنا الافيه سالفه : يمكن هلي ماطلعوا ذا الحزه الاقريب ..اتصلي ..
نور : بتصل في سعد هو اللي بيقول لي ..
نور اتصلت فيه وسكرت بحيره ..: يقول غير اليوم ماجافهم ...
غلا : نوري انا اعصابي معاد تحملت ...ارجعي اتصلي ..
شوي الا ام جابر داخله عليهم ..نور بلهفه : هاه يمه ..؟
ام جابر : حمد ولد عمتكم عفرا يبغي ابوكم ..
غلا : ليه ..؟
ام جابر : ماعندي خبر بس هو كان متفق معه يجيه ..بس ابوكم ظهر ..
نور : شفتي ..اقول لكم فيهم شي ..
ام جابر : يابنتي هدي اعصابج ..مافيهم الا الخير ..
شوي الاجوال نور يرن طالعته برتباك وخوف من الاتصال ...كان سعد ....رفعت السماعه خايفه من اللي بتسمعه : الووووو
سعد : هاه حد رد عليج حصلتيهم ..
نور بخوف : لا ..للحين اتصل ولاحد يرد ..
سعد : يله انا جايكم ..وسكر ...

----------------------------

واقف وحاط ايدينه ورى ظهره ويطالعها بنظرات كلها حزن عمره ماجافها بهالانكسار ..شيخه للحين واقفه عند ابوها ولابراضيه

تتحرك اوتتكلم ..
خالد : يمه كلميها ..خلي تعد من جينا وهي واقفه ..
وضحى بأسى : والله اني حاولت ..بس حتى ماترد ..
خالد : مهب زين تنهار بعد من غير خالي بروح اكلمها ..
وضحى برجاء ..: والله تسوي خير ..
خالد وقف جنبها ...:شيخه ...
بس ماردت كانت مواصله تقرى بصوت هامس ...
خالد خذ نفس ..: شيخه اكلمج ردي ...
شيخه سكتت وطالعت ابوها المغضمض العينين من تأثير البنج والدواء ...
خالد : مب زين اللي تسوينه من ظهر وانتي واقفه صرنا المغرب ..ارحمي نفسج وحال امج ...اللي تحاتي ابوج ...مهيب ناقصه

انهيار ثاني ...
شيخه استوعبت كلامه بعد فتره وجيزه وطالعته ..كان خالد اللي يكلمها وبعده بملابسه العسكريه ...شيخه طالعته بعيون كلها حقد

وعتب ..: انت مالك دخل فيني كيفي ..
خالد سحب نفس ..يهدي اعصابه ..: شيخه ..انتي تعبانه اللحين روحي قعدي ..
شيخه وهي تصر على اسنانها ..: قلت لك ما..بس ماكملت كلامها لان خالد مسك زندها بقوه وقربها منه وهو يهمس بصوت غاضب

..:شيخه روحي قعدي دام النفس عليج راضيه وخلي منج العناد ..اذا مب عشانج عشان امي وضحى ..اللي متشتته بينج وبين خالي

.. ارحميها شوي وكوني لها عون ..
شيخه طول ماهو يتكلم كانت ساكته انفاسه الاهثه من الغضب اللي كانت تتضارب في سطح نقابها اسكتتها ..شيخه طالعت يده على

زندها بمعناه فكني ...خالد بعد ماحس انها استسلمت من عنادها ..فكها وهويطالعها بتهديد ..شيخه مرت من قدامه بنظرات كلها كره

عميق ودفين وقعدت جنب امها بهدوء ثقيل ...
خالد وقف عند حمد وحط يده على راسه وطالعه بحزن ..على انكسار رجل وانهياره ..حمد كان من النوع الفخور بنفسه الله يستر

عليه من ذا الطيحه ...طالع صوب شيخه اللي كانت عيونها متعلقه بالحركه الخارجيه من النافذه وهناك دمعه متعلقه في رمشها ..

خالد حس كان هالدمعه مثل الموس جرحت قلبه ..
قطع تفكيره دخول ابوه ومحمد ..ووجيهم متغيره ...وضحى بخوف ..: وشقال لكم الدكتور ..؟
ابومحمد : تعالوا برى ..احسن له ..
شيخه وضحى وخالد طلعوا معهم برى وشيخه تحس بشي جاثم على صدرها ...كانت تبي تطلع ماتبي تسمع شيقولون ..تمنت انها

صغيره ولاتفهم ..عشان ماتحس باللي بيصير ...
بعد ماوقفوا في الممر ...ابومحمد وهويتعبث في المسبحه في ايدها ...: اسمعي يام شيخه ..المرض ابتلاء من رب العالمين ...ويوم

يحب عبده يبتليه ...
وضحى : ونعم بالله ..
ابومحمد : حمد ...وحس ان الكلمه ثقيله على لسانه ...حمد جاته جلطه في ريوله ...
وضحى بشهقه بغت تشق صدرها : جلطه ...
شيخه وهي تلوي على امها وتهديها ...: يعني شلل ..
محمد : بس مع العلاج بيقدر يرجع يمشي ..
شيخه : بس فيه لكن ...صح
محمد : ايه ...نفسيته لازم تكون الدافع الاول عشان جسمه يتقبل العلاج ..ويرجع يمشي ...
شيخه وهي تبلع الصدمه عشان امها المنهاره بين ايدينها ...تبي تكون شجاعه ...بس ماتدري ليه تحس بتقل غريب في ريولها ..

شيخه قعدت هي وامها على اقرب كرسيين وقعدوا يهدون في بعض ...وضحى تبكي شموخ رجلها الذي ضاع ...وشيخه تتحسر على

ابوها ..
ابومحمد قرب منهم بعد ماحس انهم شوي هدت اعصابهم ..وحس انهم بتقبلون اللي بيقوله ..: اسمعي يام شيخه ...لازم نقنع حمد

بالعلاج اول مايقوم ...
وضحى وهي تمش دموعها في شيلتها ..: ان شاء الله ...بس الله يستر خبرك حمد عنيد ..
ابومحمد : عشان كذا انا ابغي اكلمه وافهمه الوضع ...لان العلاج مثل ماقال محمد لازم نفسيته تكون متقبله العلاج عشان ينفع العلاج

معه ..
وضحى : الشو شورك ..
شيخه : يبه ..مانقدر نوديه برى ..
ابومحمد : اول بنشوف شلون العلاج هنا اذا مانفع سفرناه برى ..
شيخه : بس يمكن تتضر ريوله ولاعاد نقدر ..
ابومحمد : لاان شاءالله ..ماراح يكون الاطيب ..
شيخه : زين يبه ...ابوي شلون بنقنعه ...
ابومحمد : كل شي في وقته ...بس اللحين انتوا ارجعوا البيت ..وشلوا لكم كم غرض وقعدوا عندنا لين الله يشفي حمد ..
وضحى : ابومحمد ..ماتقصر بس العيال ومدارسهم ..
ابومحمد : ماعليهم قصور ..واخوانهم والدوريله موجودين ..احسن ماتقعدون بروحكم من غير رجال على الاقل اذا قدكم عندنا نروح

ونرجع المستشفى مع بعض ولانقعد متشتتين ...
شيخه وهي كارهه هالاقتراح متبى تشوف خالد حاليا ..لين ترتب امورها ..: يبه بس مدارسنا والجامعه في بيتنا بيكون اريح ...
وضحى : ابومحمد صادق ...شيخه لاتنسين اني بانشغل مع ابوج ..خليكم عند امي احسن ..
شيخه : يمه ...
وضحى حسمت الوضع : خلاص يابومحمد ...بنروح ..
خالد وقف قريب من ابوه : يبه كلمت حد من البنات ..؟
ابومحمد : مالك لوا ..
خالد :اجل انا بطلع اكلمهم اكيد اللحين حارقيين الجوالات ..
شيخه وهي اطالعه بنظرات ناريه ..الا قول حبيبة القلب مسرع ماتوله لها ...لفت ويهها صوب امها اطالعها وتبيها تقعد معاه في

مكان واحد بتموت ..ماتقدر تجوف خالد وتتذكر خيانته كانت تحس بدمار شامل في معناويتها..
خالد رجع وهو يحك راسه : يبه نسيت الجوال ...عطني جوالك ..
شيخه بتشمت عسى يعله يخترب بعد..بس هين ياخالد مثل ماقدرت تلعب في مشاعري بقدر انساك مب انت اللي تلعب علي ..مصيرك

بتعرف قدري ..
خالد : نوري بس شفيج ...الحين شله الصياح ...زين شنسوي بعد مب كيفنا ...ايه ايه اكيد ابوي مافيه شي ...ايه خالي حمد ...جلطه

في ريوله ...نوري استهدي بالله ..المفروض تمسكين نفسج عشان خالتي وبناتها ...نوري اهدي شوي ولاعطيني غلا ...اسمعي ترى

خالتي وبناتها بيجون عندنا الفتره الحاليه ...سمعتي ...وجدتي شوي شوي عليها وانتي تقولين لها لاتصدمينها ....يالله في امان الله

..
رجع لبوه وعينه على شيخه اللي منزله راسها من طلعوا وهي مااطالعه الا بنظرات غريبه اكيد زعلت علي ...معليه بعدين يوم تكون

اظروف احسن بتعرف ليش ..صارخت عليها ...عطى ابوه الجوال : اففففف قذتني نور ...ساعه اهدي فيها ..
ابومحمد : ليه ..؟
خالد : تقول تتصل فينا من صبح ولاحد رد ..وقعدت تحاتي ..وخبرك النوري شغلت الونان ولسانها اللي مايخلص من التشراه ..
وضحى : مالومها ...

--------------------------
نور سكرت جوالها وحطت ايدينها اللي جامعتهم على راسها تتقبل الصدمه ...مسحت عيونها المحمره من الصياح بعد ماسمعت

صوت خالد وتاكدت انهم بخير بس الصدمه الثانيه كسرت قلبها ..اه ياخالي حمد ماتشوف شر ..والله يعين شيوخ ..الله يصبرها

ويصبر امي وضحى ..الحين امي حمده شباقول لها زين انها راحت تصلي ولاسمعت ولاكان علوووم ..قطع تفكيرها صوت طرقات

على باب الصاله ...ابيه اكيد سعد المسكين رجيته معي ....سحبت نقابها من طرف الكنبه ولبسته وعدلت جلالها وراحت للباب تفتحه

..
فتحت الباب ...بس سعد ماكان بروحه ..........................................فهد كان واقف وراه بطوله الشامخ بنظرته الجليديه

..نور دخلتهم وهي تبلع ريقها اللي كانه رمل في حلجها وقلبها اللي شوي ويطلع من صدرها ..مشت وراهم وهي اطالع عرض كتفيه

الضخمه وخطواته الغير ثابته ورائحة عطره التي اسكرتها وصبحت منقاده لخطواته ..
فهد قعد وجنبه سعد ...وبصوت جليدي ..: حد اتصل فيكم ...؟
نور قعدت على كنبه بعيده منه نسبيا ومنزله راسها ..: ايه الحين خالد سكر قبل لاتدخلون ..
فهد : بشري ..
نور : هم مافيهم شي ...بس خالي حمد ..
فهد : شفيه ..
نور وعيونه مجتمعه فيها الدموع ..: صايدته جلطه في ريوله ..
فهد طالع دموعها وحس بثقل غريب على صدره ماعرف سببه ..: مايشوف شر الله يشفيه ...
نور وهي تحاول تمنع ذقنها من الاهتزاز : الشر مايجيك ..
فهد : عمي عاده في المستشفى ..؟
نور وهي تهز راسها موافقه : وخواني بعد معه ..
فهد كانت عيونه متعلقه في عيون نور الذبلانه من الصياح ورموشها الرطبه من الدموع كان وده يلمها في صدره وينهي هالضياع اللي

عايشه فيه ...فهد انصدم من تفكيره بهالطريقه ...
قطع عليهم السرحان دخول ام جابر ..: سلام عليكم ..
وقفوا العيال يسلمون عليها ..فهد حب راسها وقف جدام نور ..وسعد وقف يسلم عليها ويتحفاها ..فهد حس بحركه في كمه وطالع ...

انصدم جاف يد نور ماسكته وتحركه ..طالعها بتسأل ..
نور قربت منه وسحبت ذراعه عشان يقرب اذنه ..فهد مال براسه لها ...نور بهمس : شلون اقول ليدوه من غير لااصدمها ..
فهد كان في عالم ثاني من لمستها وصوت العذب اللي كان يداعب اذنه كان وده يعيش بس على هالهمس ولايذوق شي ..فهد : باقول

لها انا ..
نور : زين ..بعدت شوي منه عشان يدتها ماتنتبه وقعدت ..وهي تفكر شلون جاتها الجراءه وقربت منه ..طالعت يدها اللي مازالت

ترجف من لمسته ...
فهد بهدوء جليدي عكس اعصار المشاعر اللي داخله :يمه شحالج ..؟
ام جابر : الحمد الله على كل حال ...الاماذهبت عمك ..؟
فهد : بلي من شوي مكلم ..طيبين وبخير مافيهم الا العافيه ..
ام جابر : اجل يوم هجوا كذا من البيت ولاعطونا علم ...خلونا نحتاس ..
فهد : يمه ...يمكن نسوا يقولون ...المهم هم كانوا رايحيين لحمد ال.... تعبان شوي ..
ام جابر بخوف : بسم الله عليه ياربه ماينس شي كايد ..
فهد : مابه الاالعافيه لاتروعين ..بس شويه وجع في ريوله ..
ام جابر : وهاجيين كلهم ...مالك لوا فيه شي اكبر ..
فهد : يمه من الخرعه يوم اتصلت فيهم ام شيخه ..بس ترى مافيه الا العافيه ..
ام جابر : قلبي معيي لايصدق ...
فهد :يمه استهدي بالله وقوي قلبج عشان وضحى تقوى عزومها ..
ام جابر : اجل وشلي في حمد ..
فهد : جلطه في ريوله ..
ام جابر بعد هدوء قليل : لاحول ولاقوة الابالله ...مايشوف شر
فهد : يمه ان شاءالله تكون دفعة بلا ..
ام جابر : الحمد الله على كل حال ..
فهد : يمه تبغين شي محتاجه شي ..
ام جابر : سلامتك ..بس ودي اروح لهم في المستشفى ..
نور بصدمه : لالا..جدتها طالعتها بنقمه ...نور بلعت ريقها : اقصد امي وضحى بتجي بعد شوي ..
ام جابر : من اللي يقوله ...
نور : يمه خالد مكلمني من شوي ويقول ان امي وضحى وبناتها بيجون يقعدون هنا لين يطلع خالي حمد من المستشفى ..
ام جابر بتنهيده : هييييييه ...
فهد قام : يله اجل تامرون على شي ..
نور وقفت وعيونها عليه بس هو مارفع عينه منزلها يطالع الارض ..نور طالعت الارض تبي تجوف في ايش مشغول فجات عينها

على ريله المصابه المبينه من نعاله (وانتوابكرامه ) كان اثار العمليات مبين فيها شقين عريضين جنب بعض بس ماتعرف وين

ينتهون ... حز في خاطرها ان فهد كان يعاني وبروحه من غير لاحد يعرف مشاعره حتى امه واخوانه ..رفعت عينها بعد ماحست

بعيون تراقبها ..فهد كان يحدق فيها بروووووود يطالع ريله ويطالعه ..بنظره سببت ثقب في روحها ...
طلع بخطوات جامده مما خلى سعد يسبقه ويطلع ..نور طلعت وراهم تسكر الباب ..اول ماوصل فهد الباب وحس ان سعد ابتعد عن

محور الحديث ...نور وقفت جنب الباب ومسكته وفهد وقف بطريقه عرضيه بس عين وحده اطالعها برود وهدوء قاتل : نظرات

هالشفقه مابي اجوفها مره ثانيه ..ومشى وخلاها مندهشه ومنصدمه ..لا ..انا عمري ما أشفقت عليه ..انا المفروض اشفق على نفسي

مب عليك ...بس نور طرى عليها تحديها ..
مشت وراه ووقفت على اول درجه من الدرج الخارجي وفهد كان شوي ويوصل الباب الخارجي ..وبصوت شوي عالي : أن شاءالله

حبيبي ...
فهد وقف في مكانه ...حس بتياركهربائي في عموده الفقري من هالكلمه طالع وراره بنظرات ..نور ضحكت منها كان عيونه شوي

تطلع من مكانها لوحت له ودخلت بهدوء خارجي وعواصف التناقض تعتصر قلبها ...بين مؤيد وبين رافض ..
فهد كمل طريقه وهو يحس الباب بعيد وانفاسه تسابقه ... معقوله بس من كلمه ...لا انا مستحيل اخلي هالنتفه تلعب فيني ...وصل

سياره cLs وهو يضحك على هالاسم اللي اطلقه عليها صج نتفه اخاف مرات اتهور وافغصها ..هههههه

----------------------------------
بعد ماسلمت من صلاة العشى طالعت اختها تلعب مع شهد وهي تحس بألم لوتعرف شنو حال ابوي ...مراح يلاعبها مثل اول ولا راح

يلاحقها من مكان لمكان ....شيخه نفضت واوس الشيطان من فكرها ..فصخت جلال الصلاه ورفعت السجاده على الكرسي القريب

ونسدحت على سرير نور وهي تفكر في حال ابوها ...
نور دخلت : شهود نوري نزولوا تحت للعشى ...
شهد بطفوله : عتا يمممممممممممممم
نور بضحكه : زين يله روحي بس لاتكلين العشا كله ...طالعت شيخه اللي كانت في عالم ثاني ...تنهدت بحزن ...قربت منها ونقزت

على السرير على ريول شيخه اللي نقزت من الخرعه ..
شيخه طالعتها بذبول : خرعتيني ..
نور : ادري ...
شيخه انسدحت على ظهرها : نحيسه ..
نور : ادري ...قومي اكلي عشى ..
شيخه : مابي ...ولاتغصبين علي ..
نور : واثقه من عمرها ...من اللي بيغصب عشان تاكليين عشانا كله ..
شيخه طالعته بضحكه تصارعها من الحزن : سخيفه ..
نور انسدحت جنبها وقعدت تتعبث في خصل شعر شيخه الطويله وتلف خصله على اصبعها : شيوخ ماتدرين شصار اليوم ...
شيخه بهم : لا...
نور : فهد اليوم جانا .....ووووووووووووووووو
شيخه اطالعها بفضول وتعب : ويش ..؟
نور : وكلمني ..
شيخه عيونها بارزه ومصدومه : تكذبيين !!!
نور وهي ترفع حواجبها : ليه متى كذبت عليج ..
شيخه : واااااايد ..
نور : نظرا لظروفج المزاجيه منا بمعقبه على هالرد ..
شيخه : زين عندج ذوق ..
نور وهي تجر خصلة شيخه : جب..
شيخه وهي تمسح شعرها : اح ..وجع ..
نور : اسمعي السالفه ...نور قالت لها السالفه كامله ...
شيخه قعدت على حيلها ...وطالعت نور بتعجب ...: ياقو ويهج ..وين الحيا ..
نور قعدت وهي تحضن المخده : شفيها ريلي ...
شيخه : عاد من الحين شبيقول عنج ..
نور : ماراح يقول شي ..لانه اول مره حد يقول له هالكلام ...
شيخه : نوري ترى منتي بقدهالتحدي ...فهد ظرووفه غير من هو صغير مايعرف المشاعر الرومنسيه مثلج ...
نور : عادي بعلمه ...اخليه يصير عاشق ...مثل كاظم ..وهي تنقز حواجبها ...
شيخه : ماهو هذا اللي مدمر عقلج كاظم ومشاعر الشعراء اصحي ياماما كله بس هواء يبيعونه لنا لاتنجرفين ورى هالمشاعر

وتضعين ..
نور بستغراب : شيوخ انتي اللي تقوليين لي هالكلام ...
شيخه : ايه انا اللي اقوله ...نوري اصحي من اللحين قبل لاطحيين صخر ..
نور وفي شي يعتمر من الخوف داخلها من حال شيخه لانها متاكده انها منشغله بشي غير ابوها : شيوخ ..لو انا مب ماعرفه ان

بحصل تجاوب ماكان قلت هالكلام ...
شيخه : شلون ياعبقرية زمانج ..
نور : يوم فهد قال لي مابي اجوف هالنظرات مره ثانيه يعني مفكر فيني في حياته ويبني ..
شيخه : كيفج بس لاتجيين بكره تنثرين دموعج عندي ..
نور : وهاذا اللي ماتبين تسوينه الحين ...؟
شيخه : شقصدج ..؟
نور : شيوخ ...خالد شمسوي لج ..
شيخه ...قتلني اخوج ذبحني يانور ذبحني ...ولاحتى حللني ..... قتل كل معنى حلو له في قلبي ...كسر صورته مع وحده ماتسواه ..
شيخه انترست دموعها اللي حابستها من جافت خالد وطيحة ابوها وتفجرت مره وحده وقعدت تصيح ....نور خذتها في حظنها ولمتها

وخلتها تصيح براحتها وتسمي عليها وتمسح على شعرها وظهرها ...شيخه من الانهيار وكثر الصياح انسدحت في حضن نور ونامت

...
نور عدلتها ولحفتها ومشت دموعها المجتمعه في زاوية عينها وباست يبهتها وفتحت ليت الابجوره وطلعت من الغرفه بعد ماسكرت

الليتات ..وهي تسكر الباب بهدوء سمعت صوت وراها ...جافت خالد يبطل غرفته ..
نور : تعال ..
خالد يطالعها بتعجب : خير ..!
نور : تعال اقعد ابيك في سالفه ...
خالد حس بجدية الموضوع ..: زين مايصير ابدل ملابسي ..ترى من الصبح وانا في لبس الدوام ...
نور طالعت لبس الطيران الحربي بعده عليه : عادي بس دقايق ...
خالد قرب وقعد جنبها على الكنب : خير وشعندج ...
نور : شصاير لك مع شيخه ..؟
خالد وهو رافع حواجبه : ويش اللي صار ..؟
نور بقهر من برود اخوها : خالد لاتسوي عمرك ماتعرف ...شيوخ مانهارت صياح من سمعت طاريك عبث اكيد قايل لها شي ..
خالد سكر عيونه وعض شفته السفليه يوم تذكر موقف المستشفى ..شيخه صاحت ..والسبب انا ..طالع نور بحسره واسف وقال لها

السالفه كامله ...والسبب ..عشان مانتهار عليهم بس ماتوقع انها حساسه لهدرجه ..
خالد بحزن عميق : نوري صج انهارت ..
نور بحزن : توني الحين طالعه من عندها راقده على بكى ..
خالد وقف لاشعوريا : بجوفها..
نور وقفت ومسكته من ذراعه : وين تجوفها ...؟البنت ماتحل لك ...
خالد : بس هي بتصير مرتي بعد ماالله يشفي خالي حمد ...
نور : لين ذيك الحزه ..خالد استهدي بالله وقعد ..
خالد وهو يفرك ويهه بيدينه : نوري .. شمسويه الحين ...قولي لها ترى مهب قصدي ..ترى والله اني امووت فيها واحبها ومستحيل

اخلى دمعه تنزل والسبه انا ..
نور انفجرت عيونها من الدموع وفيض مشاعر اخوها اللي اول مره يعترف لها او قدام وحده من خواته ..نور حذفت روحها في حظنه

ولوت عليه وهي تصيح ...
نور وهي تصيح : صدقني ..شيخه بعد تحبك ..بس اكيد عشان ابوها ..
خالد وهو يسحب نور من صدره ويطالعها بصدمه : شيخه تحبني ..؟
نور وهي تمسح دموعها بكفوفها : ليه للحين ماعرفت ...شيخه من حن يهال تحبك ..
خالد بغير تصديق : نوري احلفي ..
نور : والله العظيم ...يعني هالرجييم والرياضه كلها لمن يعني ..عشان تحلى في عينك ...
خالد : قولي لها لاعاد تسوي شي لان غلاها عندي اكثر من شكلها مهما صار حبي لها من قبل لاتسوي رجييم ...بس كنت غبي اعاند

مشاعري ...نوري وباس راسها ..تستاهليين هديه على هالبشاره ..
نور : اقل من الألفين ماخذ ..
خالد : طقم الماس بعد لوتبين ..
نور بضحكه مبحوحه من الصياح : بل اثري شيخه لاعبه فيك من زمااااان ....
خالد : المهم نوري تكفين اول ماتصحى بشريني عن اخبارها ..اذا كنت محد طرشي مسج ...

قالت لي بي ضيقه بصدري وحسيت
في وسط صدري ضيقتي بي كبيره

عشانها في محجر العيـن هليـت
دمعات مكنونـه وصـارت كثيـره

من قالت إنـي ضايقـه ماتهنيـت
جالس أحاتيهـا ونفسـي ضريـره

( من أشعار محمود الشاهين شاعر الغربة )
------------------------------------
دخل غرفة حمد بخوف من طلبه له المستعجل وان مايكون حد معاه بس هو ...خالد دخل بعد مادق الباب وسمع صوت حمد يسمح له

بدخول دخل وهو يفصخ النظرات بتوجس ...دخل وسلم على حمد اللي نظراته خاويه ويطالع السقف برود ...بعد ماتحفاه ..وقعد

وصب لروحه قهوه ...
خالد : وين محد عندك اليوم ..؟
حمد برود : لا انا رجعتهم البيت ...لاني ابيك ...
خالد وهو يبل ريقه بصعوبه : لبيه ...
حمد : اسمع ...انا داري ان سفرك لبلجيكا بعد شهر ..ومابغيك تاجل مشاريعك عشاني ..
خالد : خالي شتقول ..
حمد : لاتقاطعني ...ابغيك تاخذ بنت خالتك وتعرسون قبل لاتسافر والملكه تكون الاسبوع الجاي يوم اطلع من المستشفى ..
خالد بصدمه : يبه اسمح لي شيخه ترى مهي برخيصه اخذها كذا ..
حمد وهويغمض عيونه يخفي الحسره : خالد لاتسرع اسمع ...بنت خالتك بتاخذها ولا زوجتها غيرك ..
خالد بقهر : خاااااااااالي ..
حمد طالعه بعيون حمر كلها انكسار وماسك ريوله : تشوفني في وضع اني اقدر اامن لهم المستقبل وهم اربع بنان يمكن اموت في

لحظه ..فياخالد بتاخذها ولاشلون ...لاني ماقدر انطرها ابي اجوفها في بيت ريلها قبل الله لايخذ امانته ...وانا داري مهي برخيصه

..عشان اظلمها كذا ..
خالد قرب من حمد ومسك يده : خالي انت متسرع في ذا القرار ..خلي ننطر شوي لين تشفى ونملك اذا رجعت في اجازتي ..
حمد بعناد : خالد اذا ماتبيها ترى فيه ناس مكلميني ..
خالد بعصبيه : يخسون ..شيخه لي ..
حمد : اجل خلاص ملكتكم الاسبوع الجاي ..
خالد وحس انه مقيد : الشور شورك ....الاسبوع الجاي ...

------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 27-09-09, 08:55 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


... ( الفصل الثاني عشر ) ...

شمعة وفا سالت وسط قلب مجروح
سالت ,, وذابت ,, وحرقتني معاها

(من أشعار شاعر الغربه محمود الشاهين )

واقفه اطالع ابوها بصدمه ودموعها شلال على خدودها ...: يبه ليش ..؟
حمد وهو معطيها ظهره وعيونه في دريشة غرفته وقاعد بشموخ على كرسيه المدولب ..: اللي سمعتيه ولد خالتج من زمان مكلمني ..وانا صراحه جايفه ماينرد ..
شيخه بصياح : بس انا مابيه ..
حمد التفت لها بغضب : ليه ..وشل المانع ...
شيخه : من غير مانع مابي اعرس ...
حمد : مب على كيفج ...بعدج في شوري ...
شيخه وهي تقعد عند ريوله وتمسك يده : يبه تكفى مابي اعرس ...
حمد : عطيني سبب ..اقنعيني ...
شيخه : بس ...مابي ابي اقعد معاك ...بعدين شلون اعرس وانت في ذي الحاله ....مابي ...يبه تكفى ..
حمد بتنهيده : شيخه ...لاتخليني اخذ معاج اسلوب ثاني ...خالد ملكتج عليه بكره فجهزي نفسج ...
شيخه بصراااخ : ماااااااااااااااابيه ...تعرفون مابيه ...
وضحى اللي دخلت الغرفه بقوه وهي تصارخ : شيييييييييييخه ...وجع ..اقصر ذا الصوت جعل الله ينزع روحج ..ذا اللي ناقص بعد ..
شيخه وهي اطالعهم : انتوا ماتحسون فيني ...مابي خالد ..
وضحى بغضب : اجل من تبغين ..؟
شيخه بقهر : ولا حد ..مابي اعرس مابي ..
حمد بصرااااخ : خلااااااااااااااااااااص ...انطمي انتي وياها ..خلاص ماعاد لي وجود ولامالي عيونكم انتي وياها ...وضحى انطمي وطلعي برى اظن اعرف اتفاهم مع بنتي ..فاااارقي ...
وضحى طالعت ريلها وعيونها متروسه دموع ...حمد من طلع من المستشفى وهو متغير كله يسب ويهاوش ..والحين يصارخ عليها قدام بنتها ..وضحى سكتت وبلعت عبرتها وطلعت بأذلال من الغرفه ..شيخه انهارت المزيد من الدموع بعد ما أبوها صارخ على امها عمرها ماتوقعت ان ابوها يسوي جذي في امها ...وقدام بناته ..
حمد والشرار طالع من عيونه : اسمعي ولد خالتج بيجي بكره وتملكين وانتي لابخه وعرسكم بعد شهر وتفارقين معاه دورته ..ومابغي بعدها حد يقول حمد ماعرف يربي بناته ....
شيخه كانت بتفتح ثمها احتجاج بس من جافت يد ابوها تنفض من الغضب ...سكتت ماتبي اطور من حالته وتفاقمها ...اظاهر ان ابوها اعلن حكمه من زمان قبل لايقول لها ...
حمد بصوت بارد : ماسمعت رد ..؟
شيخه بأنكسار : خلاص ..مب انت قررت ...مالي شور من بعدك ...
حمد برتياح : ايه جذي ابيج ...يله روحي جهزي نفسج لبكره ومن غير اي مفاجاءت ...سامعه ...
شيخه طلعت من عند ابوها وهي منهاره ومن غير لاتجوف اللي قدامها ...اكرهك ياخالد ذبحتني مرتين ..اكرهك ..ليت الله ماكتبك لي ولد خاله ...اكرهك ياريت اموت وافتك من هالوضع ..دخلت غرفتها وحذفت روحها على السرير وهي تصيح وتصارخ ...مابيك ياخالد ..اكرهك ..اكرهك ...

ياويل قلب ٍ من عنا الوقت مذبوح
ويامل عين ٍ باكيه من هواهــــــــا

(من أشعار شاعر الغربة محمود الشاهين )

----------------------------------------

: بلوووووووووووووح ..
محمد بهدوء وهو يقلب صفحات الجريده : لا..
شهد وهي تتلوى جنبه على الكنبه وتمسك طرف ثوبه : ابي اموووووووه حووووووووووووه (ابي عممووه حلوه )
محمد وهوينافخ : روحي لعمتج نور فوق ...بتلاعبج ..بدال هالبلوه ..
شهد بعناد : ابي لليم ...
محمد : ياهالريم وين الله بلشني فيها ...
ام جابر وهي تنزل فنجال قهوتها : لا والله مهيب بلشه الا البلشه بنتك ...ولا المسيكينه ماهي تقصر معها اربعه وعشرين ساعه تبزبزها ..كنها بنتها ...
محمد بضيق : محد طلب معونتها ..
ام جابر : وبعد هي مهي مجبوره ...الا حبها للبنيه ولا وشعليها ...
محمد : حبتها العافيه ...بس هي كذا خربت البنت على ماقامت تقعد معي وتسمع كلامي ...
ام جابر : اجل خلاص اقصر الخطوه عليك وعلى بنتك ..وخذها ..
محمد حذف الجريده من يده : مالج لوا ...معاد الا ذي اخذها ...
ام جابر : ليه مهيب ماليه عينك ...ولاقاصرها شي ...بنت عمك وبنت متعلمه ومدرسه واخلاق ...وشلي ناقصها عشان تملى عينك يامير زمانك ..
محمد طالع جدته واستغرب هجومها عليه : يمه ..الحين زعلانه عشان بنت ماعرفنها الا امس ...
ام جابر : اقول الله يرضى لي عليك ذي اللي تحكي عنها ترى من عرضك بنت عمك ..لاتنسى ..
محمد : ماقلنا شي ..بس انتي ليه دافعين عنها كذا ..
ام جابر : وانت ليه عليها ...شايف شي ..ولا سامع ..
محمد : لا ...بس كذا مارتاح لها ..
ام جابر : ايييييييييييييييه ... لا ماعليك بترتاح لها تراها بنت اجوديه ...
محمد برود : الله يخايها لأهلها ..
ام جابر بخبث : ويخليها من نصيبك ...
محمد بصدمه : الله لايقوله ..
ام جابر : مهب عشانك عشان ذا المسيكينه اللي راقده جنبك من الحزن على شوفتها ....محمد انصدم يوم طالع شهد نايمه جنبه ودموعها لازقه في اطراف رموشها ..محمد شالها وقربها من صدره ولمها بحزن ...باس قذلتها بحنان ..وقف بيوديها غرفته ...بس وقفه صوت ام جابر : فكر في اللي قلته ...وياليت ماتحسب بس نفسك في ذي الحسبه ..
محمد نزل بنته على السرير وانسدح جنبها وهو يمسح شعرها الحريري على ورى ويطالع الحزن في ملامحها ....حط راسه على المخده وهو يداعب خدها بأصبعه بحنان ...الحين جدتي تبيني افكر في وحده ثانيه بعد خلود ...اللي كوت قلبي بجرح للحين ينزف انا من بعدها كرهت كل الجنس النسائي ورفضتهم ..عيل تبني اذوق المر مره ثانيه مع وحده نفس خلود بغرورها ...مستحيل ...
انسدح على ظهره ..وهويتذكر كلمة جدته ..لاتحسب بس نفسك ..التفت لشهد ...شهد صج متعلقه فيها ...عكس امها اللي كانت رافضه وجودها من البدايه ..محمد تنهد بضيقه ..ماقدر اعيد تجربه فاشله يمكن تسبب لبنتي عقده ...لالا ...

-------------------------

منسدح يمرر انامله على تعرجات عضلات بطنه ويفكر ...حـــبيبي ...شكثر هزته هالكلمه مازال يحس بالماغص من تفكيره فيها وشلون نطقتها ...انسدح على جنبه وطالع الساعه كانت تاشر على ست المغرب كان يبي يشغل نفسه بشي ..بس مايتذكر كلمة نور ..
هاي النتفه يبي لها نظام يديد في حياتي ...
قام بسرعه ودخل الحمام يتوضى (وانتوا بكرامه ) يبي يلهي نفسه من التفكير فيها ...بعد ماطلع وسحب ثوبه من العلاق ..طالع ريله وتذكر نظراتها حس بالبرود يغلف قلبه ...اخر شي يبيه منها الشفقه .......................................لايكون موافقه علي شفقانه بحالي ..سحب غترته والفكره ادور في راسه وطالع وهو سرحان ولاسكر أزره ثوبه .....

-------------------------

دخلوا البيت بتعب ..وأكياس المحلات تراسه ايدينهم نور نزلت الاكياس على الكنب وقعدت وقالت بتعب ..: اففففففف ..والله تعبت يريوووم ..
ريم وهي تخلص ايدينها من الاكياس : اجل شتقولين عني ...منا بالعروس وكسرتي سيقي من محل لثاني ...
نور : خبره لج في المستقبل ..
ريم : طل في عينج ...مابي ...اللي باخذه بخليه هو اللي يجهز ...عيزانه ...
نور : هههههه ..زين والله عيل بخلي فهد يجهز الباقي ...
ريم : لاتعورين بطني بالضحك عيزانه ...فهد عز الله مالبستي ..
نور : جب ..لاتعقرين في ريلي ...
ريم : اقول لاتلوعين جبدي من الحين ....شهود وينها ..؟ مالها حس ..
نور : مادري لاتكون بس في بيتكم ..خخخخخ المسيكينه ماتدري انج دقيتي فيها خيانه ورحتي معي ...
ريم : فديتها ...
نور وهي توقف : ريمي ..فديتج عاونيني على الاغراض ..
ريم : يله قومي ...
شالوا الاغراض وطلعوا فوق للغرفه ..نور دخلت وفتحت الليت ونزلت الاغراض جنب الكبت فسخت عبايتها ...: ريوم تعالي توضي هني عشان صلاة العشى وانا بروح غرفه غلوي ..
ريم : الله يجزاج خير ...اي والله صارت 9 وحن للحين ماصلينا ...
نور طلعت من الغرفه وخلت ريم على راحتها ...ريم فسخت العبايه وشيله والنقاب ..ودخلت تتوضى ...بعد ماطلعت وقفت جدام المرايه اطالع خصل شعرها المنفلته افففففف متى يطول عشان ألمه عدل .. لمت شعرها وربطته عدل عشان تلبس جلال الصلاه ..ريم فرشت السجاده جنب السرير ومعطيه الباب ظهرها ...أللي للأسف نست تقفله ...
دخل غرفة اخته وحصلها تصلي ..: ياالهايته ذالحين تصليين ... وطالع اكياسها اللي تراسه الغرفه ..الله يعين ولد عمي من الحين مخاسير ...وقف يطالع ظهرها وهي تصلي شكلها الاخت توها مصليه ...بنسدح شوي لين تخلص واجووف رايها في هالدوها اللي حطتني فيها جدتي ...محمد حذف روحه على سريرنور من غير لاينتبه لملامح ريم اللي تصلي .....في باله انها اخته ...حط ايدينه تحت راسه وغمض عيونه بهدوء ...كانت شيله الريم تحت راسه وشذى عطرها يداعب انفه ...والله نوري مهي بهينه على ذا العطر بسأله وش عشان اشتريه لشهووود ...فديتها والله انها حزنتني اليوم ...ذا وقته تطلع لي ذا العله الريم ..قلبت لي خطوط كنت منضمها في حياتي ..وجدتي حطتني قدام خيارين يا أني أتزوجها او اني اقطع شهود من المراح لها وقطع قلبها على الفاضي ..ولاعاد تثق فيني ...امووووت واعرف هالساحره شمسويه فيهم ....محمد سحب طرف الشيله وقعد يمضغها بأسنانه بتفكير ...
ريم من دخل وتكلم وتيار من الكهرباء يجري في عمودها الفقري وحست ان الهوا انسحب من الغرفه ...وبعدها ماصلت وقفت في مكانها يمكن يميز الهيئه ويطلع ...لالالا الاخ الظاهر مايعرف اشكال خواته ...ياربي ...لالالا اطلع ...كان بيوقف قلبها اول مانسدح على السرير جنبها ..غمضت عيونها من الخوف ومن هول الموقف ...بس محمد للحين مانتبه لها ريم استغربت الهدوء في الغرفه وتنفسه ..بطلت عينها بشويش ..بعدين بطلت عيونها الثنتين ......كان منسدح بهدوء ومغمض عيونه وطرف شيلتها بين شفايفه ..ريم انصدمت من شكله ..محمد كان منسدح بهدوء الاطفال ...بس الرجوله مغطيته من راسه لريوله وجماله البدوي خصوصا العارض الخفيف المرسوم بترتيب على خده ..وعيونه الكبار والسمره الخفيفه من تعرضه لشمس ..وشعره الحريري المنتثر على المخده ريم ذابت في تفاصيل ويهه طاغي بالوسامه وحست برجفه اناملها وقلبها اللي يدق مثل الارنب الخائف ..حطت يدها على شفايفها تمنع نفسها من اصادر اي صوت ويحس فيها محمد ويبطل عيونه ..شكله نام ...ريم غمضت عيونه اللي انترست دموع بسبة مشاعرها المختلطه من الخوف والارتباك ...ومشاعر دافئه اخرى ...ريم سكرت عيونها بقوه ونفضت من مخها صورة محمد وكبرت تصلي وهي مغمضه عيونها ...
محمد فتح عيونه بملل ..شعندها ذي بتصلي التراويح ...بس أفكاره وقفت ....تجمد مخه ...هاي مب نور ..............هاي ...انصدم من الملامح البريئه وشفايف المملوء من الورد والخدود الزهريه والعيون المغمضه بهدوء والبشره الطفوليه ...هاي مب من خواتي ولابنات امي وضحى ...من هاي ...محمد ماقدر يسكر عيونه كان يحفظ ملاح ويهها حس بقلبه شوي ويطلع من صدره ويعانقها ..حس بحراره تطلع من جسمه وهو يطالعها وهي تصلي ...غمض عيونه وهو يستغفر شلون سمح لنفسه يجوف بنات الناس ...وتوهق شسوي الحين اذا طلعت بأنحرج واحرجها معاي ..وهي ماتحركت ولا قالت شي معقوله مانتبهت ..محمد مازال يفكر في ملامح ويهها الملائكي ..وقلبه اللي ينبض بقوه شديده ...اول مره يرقص قلبه جذي حتى مع خلود ماعمره حس بهالشعور ....محمد انسحب بهدوء من سجدت على الارض ..وهو يلوم نفسه ... اول ماوصل نص الصاله كانت نور توها طالعه من غرفة غلا : محمد يارب بس مادخلت غرفتي ..ترى ريم موجوده ..
محمد وحس كان شي ثقيل طاح على صدره ...رييييم بنت عمي ....بصوت جاف : لا وكمل طريقه لغرفته وبعده مصدوم ...يعني اللي جفتها الريم ..............مالوم شهد ...

---------------------------------------
دخلوا بيت خالتهم وهي بعدها متضايقه بس حاولت تخفي هالشي عشان خالتها وشيخه اللي ملكتها اليوم اللي من امس تتصل فيها وهي ماترد انصدمت يوم قالت لها جدتها الخبر ليش هالسرعه ...شفيه خالد مستغلث على العرس ...بس بعدين فهمها خالد ...
نور قعدت معاهم في الصاله وبالها مشغول ..طالعت عمتها ام فهد بضيق وصدت على الصوب الثاني عشان ماتعرف شلي تحس فيه ..بعدها مقهوره منها ...
نور : يمه شيخه وين ..؟
وضحى بضيق ماحس حد فيه غير نور : في حجرتها ...
نور : اها بتنزل ...ولا اطلع لها ...
وضحي بهمس : روحي لها احسن وياليت بروحج ..
نور : ان شاءالله ...
صعدت نور لغرفة شيخه ...وحصلت الباب مسكر ..دقت الباب بهدوء ماتدري ليش ..الارتباك لاعب في اعصابها من سمعت نبرة خالتها ...سمعت صوت شيخه المتعب يأذن لها بدخول ...نور فتحت الباب بهدوء ...انصدمت كان الليت مسكر وشيخه منسدحه ..فتحت الليت :راقده ...؟
شيخه بصوت رخيم : لا خلاص قمت ..
نور : حد يرقد يوم ملكته ...؟
شيخه وهي تقعد وبرود: أيه ...أنــــا ...
نور قعدت على السرير ومستغربه ردة فعل شيخه طالعتها وهي تسحب خطواتها وتدخل الحمام (وانتوا بكرامه ) ...نور الافكار السودا قامت ادور في راسها ...شفيها شيخه ...معقوله بعدها زعلانه من خالـــد ...وانا من غبائــي ماقلت لها اللي قاله لي خالــد مااحنا ماقعدنا مع بعض يوم تكون عند خالي حمد اكون انا في السوق ..او انكون كلنا عند خالي حمد ومافيه مجال اقول السالفه ...قطع افكارها خروج شيخه ..وبعد ملامحها ماتغيرت تكسوها التعاسه والحزن ...نشفت ويهها بالفوطه المحذوفه على الكرسي وسلمت على نور ..
نور بهدوء : شيوخ شلونج ...؟
شيخه بهدوء قاتل : بخير ...
نور وتحس ان شيخه تجاوبها غصب : مبروووك مقدما الحب ماحد قدج اليوم ..
شيخه والدموع تلمع في عيونها : الله يبارك فيج ...
نور : شيخه ...شلي مضايقج ....انتي مب طبيعيه ..
شيخه هزت راسها تنفي ..بس دموعها خذلتها تدحرجت على خدودها مثل السيل ...نور حست بضيقه من جافتها جذي وخذتها في حضنها وخلتها تصيح ..
نور بعطف : شيوخه حبيبتي ..قولي لي ...شفيج ...؟
شيخه وهي تصيح : اخوووووج ...بعد ..
نور بصدمه وهي تشيل شيخه من حضنها وطالع ويهها الدامع : شمسوي ..؟
شيخه وهي اطالع نور تبي تقووول لها السالفه كامله بس تذكرت كلام ابوها : بعد ..يعني عدله ملكتي اليوم وابوي طالع من المستشفى ...
نور بأرتياح على بالها فيه شي اكبر : يعني فعتقادج ماقال لخالي ..الا قال له بس هو اللي مارضى ...
شيخه بضيق : والله حاسه بضيق يانور ...اشلون افرح وابوي ...
نور قاطعتها : خالي ماعليه الا العافيه ..ماتعرفيين يمكن تكون هالفرحه علاجه ...لاتنسين شقال الدكتور ..معظم علاج الحاله نفسيه ولازم تراعين هالنقطه ...
شيخه ماهو هاذا اللي رابط الساني مرضه ..: ادري يانور ...بس بعد مهب هاين علي ...
نور بغياظ : بعدين شلون تبين اخوي يروح بلاد الغربه برووحه ماتخفيين عليه من هالحمر ..
شيخه ان ذا اللي بكاء بي ...: اخوج ذييب ماينخاف عليه ...عند روووحه ...
نور : احلا يالثقه ...
شيخه وهي تغير الموضوع وهي تمش دموعها بعد مارتاحت يمكن جزئيا من صاحت على اكتاف نور : شصار على التجهيز ..
نور بضيق : مشيه ..
شيخه لاحظت الضيق على نور ولامت أنانيتها لانها مانتبهت لنور ..: شفيج ...؟
نور وهي متضايقه : ولاشي ...كنت ابيهم يأجلون العرس اسبوع ..بس عمتي مارضت ..
شيخه : ليه التأجيل ...
نور : يعني ماتجوفين حالتنا ..طيحة خالي حمد وملكتكم ..وعرسج اللي بعد ثلاثة اسابيع ..
شيخه لازم تذكريني وحست بمغص : نور يعني شبتسوين بتعالجين ابوي ..ولاتراكضيين فيني ..
نور بحزن : لا ...ابي خالي حمد يكون مع خواني ...وابي اراكض في عرس اغلى ناس على قلبي ...شيوخ هاللحظه ماتعرفيين شكثر كنت انطرها اني ازفج لخوي ..وأكون معاج في كل خطوه ...
شيخه دمعت عيونها من الم نور ولوت عليها : نووري الله لايفرق بينا ..ومستحيل اخيط الابره وانتي مب معاي ...بعدين انا مب مسويه عرس ..
نور بصدمه : نعععععععععععم ....
شيخه وهي منزله راسها : نوري اسمعي ...اولا حالة ابوي الصحيه تمنع هالشي ...ثانيا ماعندي وقت حق فستان عرس خيالي ..ولاتنسين سفرة خالد ...يعني مافيه وقت ...وانا صراحه ابيها عائليه عشان ابوي يحس براحه اكثر ..
نور بتفهم : شيخه مع ان ودي اجهزكم في افخم قاعه في الدوحه ..
شيخه بضحكه : خلاص ..نخليها لمحمد ...
نور : ايه ..يوم يحج البقر على قرونه ...
شيخه تبي تنسى واقعها : خلصتي فستانج ..
نور : ايه باقي البروفه يوم الخميس ...بعدين تعالي ..لازم تروحين معاي عشان يعدلون قياس فستانج ..
شيخه كانت مفصله فستانها عند نفس المصمم اللي مسوي فستان نور : شله ...؟
نور وهي طالع جسم شيخه : يعني مب حاسه في نفسج ...ترى وايد ضعفتي ...
شيخه وهي طالع نفسها : يختي احسن ...معليه يوم بتروحين مرى علي ..
نور وهي تحذف روحها على مخداة سرير شيخه : من عنيا ياآلبي ...
شيخه وهي تنسدح جنبها : تسلم لي عيونج ....
نور فسخت النقاب وحذفته هو والشيله على الكوميدينو ..: شيوخ تدرين شخاطري فيه الحين ..؟
شيخه : ايش ..؟
نور وهي تلعب في قذلتها : خاطري اجوف رانــــزي المـــدهشه ...
شيخه بضحكه : اي والله ..اخ ..راحت ايام المبزره ...تذكرين يوم نطرد مهوي وغلوي ..ونقعد طالع بروحنا ..
نور : ايه اذكر ..يوم كنت اصيح يوم اجوف رانزي تصيح يوم جافها شان يوم تحولت كلب وقعدت تصيح ...
شيخه : خخخخخخ قعدتي اليوم كامل ماكلتي شي محزنه ..
نور : جب ..مشاعري مرهفه ...
شيخه : الا رومنسيه زياده عن الازم ...
نور : احسن منج ..عيل ماترقدين لايوم تجوفين قرندايزر والرجل الحديدي ..
شيخه بضحكه : ذكرتيني ...يوم اسوي لمهوي حركة الرجل الحديدي ..وظربتها على يبهتها وطاحت على حافه الدري ونشق راسها..
نور : ههههههه الله يخسج ..تذكرت يوم امي حمده طردتنا ذاك اليوم تحت النخله ....
شيخه : استوينا فحم ...والسبه مهوي ...والفزعه غلوي ...
وكملوا حديث الذكريات ..ونست شيخه واقعها ولو قليلا والفضل لنور وحديثها الذي لاينتهي ...وقاطع سردهم دخول البنات غلاو مها وريم اللي شهد لازقه فيها ....
شيخه وهي تسلم على ريم : لازم هالزقه معاج وجرت خد شهد ..
ريم : ماأرضى ترى ..

----------------------------------

اضحك ولكن ضحكتي ماتبيني - - - - - - مجبور أتضاحك مع الناس مجبور
اضحك ودمعاتي حبيسه في عيني - - - - - - والقلب في صدري من اعوام مكسور
( من أشعار شاعر الغربه محمود الشاهين )
قاعده بينهم وروحها في مكان ثاني ...من وقعت على شهاده الملكه وروحها مقبوضه وودها تصيح بس ماسكه روحها عشان اللي متحاولينها .......شيخه كانت تحس ان مشاعرها مثل البلور المكسور متحطمه وخايفه ...
الوحيده اللي كانت حاسه فيها نور اللي استغربت حال شيخه ..الموضوع اكبر من اللي قالته ..توقعت شيخه من بين كل الناس بيكون هاليوم مميز بالنسبه لها ...شيخه كأنها مذبوحه ...
ام فهد اطالع نور بحزن ...ماكان ودي اكسر بخاطرها ...بس مصيرها في يوم بتعذرني على هالعجله ....الله يهدي فهد لدرب نور ..عاده بيشكرني على هالدانه اللي جبرته عليها ...
وضحى بهدوء : شيخه ابوج متصل يقول خالد بيدخل ..
شيخه وقفت لاشعوريا : لا...
الكل انصدم من موقف شيخه وعم الهدوء على الصاله ...وضحى وهي تغلي من الغضب ..:شيخه ..
نور تبي تدارك الوضع ..: يمه ..انا وشيخه مقررين نسوي مثل بعض ...مانجوف ريايلنا الا يوم العرس ..تكفيين لاتخربيين علينا مخططنا ....وخلود ازهليه علي بتفاهم معاه ..
وضحى وهي اطالع شيخه بنظره لان كلام نور مامشى عليها ...: الله يعين عليكم ..يامصبر الرياجيل بس ....وقعدت في مكانها وهي تلتفت لامها تبي تغير جو القعده ...
نور سحبت شيخه فوق ...وشيخه مب في عالمهم ...عالم بروحها فيه عالم مؤلم ...لاحد يحس فيه ولاتبي حد يعرف ..دخلت الغرفه ونور بعدها ماسكه يدها بس شيخه ماتكلمت ملامحها جامده ...
نور بغضب هاديء : ممكن تقولين لي شصاير ..ومن غير لف ودوران ..؟
شيخه وهي طالع نور بحيره ..ماقدر يانور اخاف تحطم صورة خالد في عيونج مثلي ..: ماشي.... بس خفت ...
نور بشك : ايييييه ...شيخه ترى منا بزر ..تضحكين علي ...
شيخه وهي تتلفت كل صوب ماتبي نور تقرى عيونها ...نور عرفت ان شيخه رافضه الكلام ...نور برووود : يوم تحسين انج قادره تتكلمين لاتنسين ترى موجوده ...وطلعت من عندها تكلم خالد عشان تتفاهم معاه ...

----------------------------------

واقفه عند الباب تنطر محمد وابوها يطلعون بتملل من شهد اللي كل شوي تفك يدها وتلعب في الحوش ...افففففففف وينهم ذولا بعد غلا بعصبيه : شهد واللي يرحم والديج وقفي ..ترى بروحي زهقانه ..
شهد بصوت طفولي : ابي ولده ..(ابي ورده ) وهي تمد على الورد المزروع جدام الميلس ...
غلا : قري مكانج ..
شهد وهي تتملص من يد غلا : ابي ..ابي ..
غلا : شهد بس ..لاتلوعين جبدي ...قعدي لاطيرج بكف ...
: اعصابج على البنت ...
غلا بردت اعصابها من هالصوت الخشن ..وطالعت مصدر الصوت ...كان حمد واقف يلبس نعاله ومعطيها ظهره ...غلا بقهر : وانت شعليك ...
حمد بغياظ : حرام البنيه يتيمه ...
غلا بسخريه : توك تدري ...
حمد ببتسامه ساحره وهو يلتفت لها : ايه توني ادري ..
غلا حست بشعور من ابتسامته ..بس كابرت ..: مبروووك عيل على الاحساس ...تو الدم عيل مشى في عروقك ..
حمد وبعده مبتسم ..مع ان كلمتها جرحت شي داخله ...: شاسوي العرق دساس بعد ..اظاهر في عرج منج ..
غلا بقهر : بسم الله علي ..
حمد طالعها وهو رافع حواجبه ..: ليه عسى ماشر ..؟
غلا بغرور : بس ..
حمد وهو يطلع سويجه ويمشي لسيارته ومر من جدامها ...: يكون لج الشرف ان حمد ال...له عرق فيج ...وفتح باب سيارته ..
غلا بغرور : لو ادري اني احمل نفس دمك كان سويت غسيل دم ..
ركب السياره وفتح الدريشه ..وطالعه بنظره ..: بسم الله عليج من غسيل الدم ..
غلا شهقت بصوت خفيف ..استخف ذا ..بس وقع الكلمه هز كيانها ولخبط مشاعرها ومن غير ابتسامته اللي سرقت انفاسها ..غلا كانت منزله راسها عشان مايكتشف هالبركان ....حمد قبل لايطلع شغل المسجل وطول عليه شوي يعني غلا تقدر تسمعه ...

سواها قلبي ياحبيبي وحبك ماطاعني وأنا عن الحب ناهيه.....
الظاهر إنه مايبي غير قربك عاف الجميع وأول الناس راعيه....
غلا رفعت عينها بصدمه حمد كان يروس بسياره ولاانتبه لها ..واول ماوصل الباب طالعها بنظره وعطاها تحيه بأصبعين ...وطلع بسرعه من غير لايلتفت ...
: غلا يله جاهزين ..
غلا انتفضت من صوت محمد وصحت من احلامها المتلخبطه بسبب حمد ...وطالعته وشهد ماسكه يده وفي يدها ورد ..حمد قطع احساسها حتى من شهد ...
بصوت مخنوق من المشاعر : يله ..خلي اطلع جدتي ونور تنزل ...
محمد : وانا من متى مكلم كم تطلعون ...
غلا التفت تبي ترجع اتجيب جدتها ...بس جدتها اقطعت الطريق عليهم كانت جايه مع ريم اللي ماسكه يدها ..غلا استغربت جدتها من النوع القوي ماتحب حد يساندها ..شعندها ...؟
ام جابر : يمه محمد السياره قريبه ..
محمد وهو يطالع جدته بنظره ذات مغزى ..: قريب ..بس عطيني يدج ...بوديج ..
ام جابر : لاخلاص الريم معي ..خلك مع شهد ركبها الموتر ...
شهد وهي تفلت من يد ابوها ..وتلزق في الريم ..: لالالا بلوح مه امووووه حوووووه (لا بروح مع عموه حلوه )..
محمد بعضب يتقد ..: شهد تعالي ..نروح السياره ...
ام جابر : خلها خلها ...تشغل الونان تعال وصلني انت ...
محمد قرب من جدته اللي مافكت يد الريم الا يوم قرب محمد منها ..ريم وقفت مكانها متصنمه ..تذكرت موقف امس ونزلت عينها ...محمد كان بعيد عنها بمتر ..وريحة عطره اللي مالي الجو وخنقت مشاعرها ..رفعت عينها شوي ..بس لمحت طرف عارضه الاسود وهو مقرب راسه من جدته اللي ضحكت من قال لها شي ماسمعته ...لمحت طرف غمزه على خده شكلها ساحر ...
شهد قطعت تأملها لملامح ابوها : اموووه اليني ...(عمووه شيلني )..
ريم شالت شهد اللي حطت ايدينها ورى رقبتها وريولها طوقت فيها خصرها ..ريم وهي تبوس خدودها ..: فدييت البيبي ...اللي يشلونها ...
شهد : انا بيبي ..
ريم بضحكه ..: عيل بلبسج بامبرز ...
شهد بدلع ..: لالالا مابي ...ابي مداعه ..(ابي رضاعه )..
ريم : بعد اجوفج خذتي الدور صج ...
ريم قربت من السياره وحولت تنزل شهد اللي لازقه فيها ...: يله روحي السياره ..
شهد بعناد : لكبيني ...(ركبيني )..
ريم بأحراج ..: حبيبي ..روحي يله انتي كبيره ...
شهد وبعدها شابطه فيها ..: لالالا انا بيبي ....
محمد كان واقف عند الباب يركب جدته ..واذنه عند ريم وشهد ... واستغرب من بنته ...: شهود تعالي ..
ريم : يله روحي ..احين خالو فهد بيطلع ابي روح ...انتي كبيره الحين ...ولازم تسمعين كلام بابا صح ..
شهد بصوت مخنوق بصياح ..:لالالا ابيت ..(ابيج )...
ريم بأستسلام ....فتحت الباب الثاني وركبت شهد ...محمد كان واقف عند الباب اللي ماقبل ريم واقف عند جدته يعدل عبايتها من الباب ..شهد قعدت في الكرسي ..وهي ماسكه طرف عبايه الريم ...
ريم بصوت هامس ..: شهود فكيني بروح ..ترى بيضربني فهد ..
شهد وهي تفرك عيونها بأدينها الثنتين ..: حلاث ...
ريم عورها قلبها من زعلها فقربتها منها ولمتها وباستها وقرصت خدودها ..: خلاص يالدلوعه لاتزعليين بكره باييج ..ونلعب ..شرايج ..
شهد وعيونها تلمع بالفرح ..: انذين (انزين )..
ريم باست راسها ..: يله حبيبي بيباي ..وسمعي كلام يدووه وعمووه وبابا ..بس قالتها بصوت هامس ...محمد صكر باب جدته بعد ماجاف مشهد ريم وشهد وركب جدام ...ريم قبل لاتسكر الباب ..: يمه يله تامرين بشي ..
ام جابر : الله يحفظج ...ويرزقج بالريل الصالح والذريه ...
ريم بأحراج : يله فديتج ..مع حفظ الرحمن ...وراحت لسيارة فهد اللي بعده ماطلع بس سعد اللي قاعد في السياره ....ركبت وقعدت بهدوء خارجي ...واعاصير داخليه من جافته ...
نور وغلا طلعوا من داخل في نفس اللحظه اللي طلعوا فيها ابومحمد وفهد ...غلا : نوري وين خالد ..؟
نور بضيق : راح عنده دوام ..
غلا : مع من بنرووح ...؟
نور وهي سرحانه بضيق من حال شيخه ..: مع محمد ...
غلا : يختي مايكفي ...الا حق وحده ...
نور بعصبيه : نتزاحم بعد ..شنسوي ..
غلا : وخلووود زين ليه مانطر شوي ...اللي يشوفه مايتاخر على دوامه كل يوم ..وش ذا الجيد عنده اليوم ..
نور لاتلوميينه من القهر على شيخه ..بس على الله يصدق ان شيخه تبي تسوي مثلي ..: غلووي ..امشي نركب بس ..ومرت من قدام ابوها وفهد ..من لاتلتفت لهم ..لانها اصلا مانتبهت من الضيق ....
فهد من جافها طالعه حس بمثل الماغص ...بس حاول يهدي مشاعره حس ان هالشي غلط ان صغيره تسوي فيه جذي تلخبطه ...بس قطع تفكيره نظرة الضيق اللي في عيونها ....كانت مهمومه ...بس شمنه ....حس بضيق فجاءه ...
غلاونور وقفوا عند السياره ...نور : حمود ليه اليوم جاي على البي ام ...؟
محمد : مادريت ان خالد بيداوم ...
ام جابر : معليه تزاحموا لين نوصل ...
ابومحمد ركب ..: حداكم تركب مع سيارة فهد ...
غلا : نوري روحي ..
نور بروود : لا ..عادي قعدي على حظني لين نوصل ..
غلا : لاوالله بطولي عشان تنكسر رقبتي ...
نور : اجل بقعد في حظنج انا ...
ابومحمد : نور روحي ركبي مع فهد يومه محترم لج ..
نور : لايبه عادي ...
ابومحمد وهو يفتح الدريشه ..: فهد معكم مكان ..
فهد وهويركب ويطلع راسه من الباب ..: فيه مكان ..
ابومحمد : نور روحي ...
محمد بغياظ ..: روحي ...خلاص كلها كم يوم وتصيرين المدام ..الوضع عادي ..
نور بقهر وهي تضرب كرسيه ..: جب ...قومك يومك جاي في قوطي ذا الصلصه ...
محمد بضحكه : هههههه...روحي بس ...يله روحي مع بعلج ...
نور راحت لسيارة فهد وهي تحلطم على محمد ...ركبت بهدوء ورى فهد وقلبها يدق بقوه وعرق يبهتها ينبض ...قعدت جنب الريم اللي زحمت لها ...
ريم : هلا وغلا حرم اخوي المصون تومانورت السياره ..
نور طالعتها بنظره وبصوت هامس : ريم تلايطي ...ترى يكفي الطماطه ...
ريم بضحكه : من طماطه بعد ..
نور بقهر : محمد ...
ريم: شمعنى طماطه ؟
نور بضحكه : يومه صغير كان دب وخدوه حمر ...ويوم كنا نلعب تصير خدوده حمر ونسميه طماطه ...وضحكت على ذكرياتهم وشاركتها ريم في الضحك ...
فهد صكر الباب ..وصدى ضحكتها يداعب اذنه وتعزف على مشاعره بنعومه ..كانت مثل المخمل على قلبه ضحكاتها وهمساتها مع الريم ...شغل السياره وحركوا ...بس محمد وقف جنبهم وفتح الدريشه ..: ترى العنز اللي معكم حلال عليكم مانبي شي منكم ..خلوها عندكم ..
نور انجلطت من محمد وطبخت في مكانها من محمد هين يالطماطه ارويك ...واللي زادها قهر ضحك فهد ....فهد بضحكه ..: وانت شعليك منها ...تراك تحاكي حرم فهد ال....... ترى فيها قصاب ...
محمد بضحكه ..: والله والحرم ...
فهد : عمتك ...
محمد حرك وهويضحك لانه متأكد ان نور ماخلت مسبه ولا دعوه ....نور كانت في عالم ثاني من تكلم فهد حست بشعور دافئ يغلفها نزلت راسها بأحراج ...وطالعت الدريشه ماتبي تعطي ريم اي مجال تحرجها من غير بلاوي محمد ...
نور من عم الهدوء في السياره ماقطعه سوي احاديث جانبيه بين سعد وفهد وام فهد ...نور تذكرت حال شيخه ...خاطري اعرف شفيها شيخه ...ياترى شمسوي خالد يخلي شيوخ كذا ...؟ الله يستر بس ...
فهد طالع المرايه ..نور كانت حاطه يبهتها على الدريشه والضيق مصاحب عيونها ...رجعت تتضايق شفيها ... انا ماصدقت اسمع ضحكتها ...فهد استغرب انشغاله فيها ....وحاول يطلع من هالشي ...بس ماقدر كان متضايق من جافها بهالحال ...

الضيقة اللي بصدرها بـي تمنيـت
ولا أشوف اللي أبيهـا كسيـره ؟!

(من أشعار شاعر الغربه محمود الشاهين )..

-----------------------------------------

اليوم ...اجتمعت قلبين في قفص حياه جديد ...قلب من جليد في خريف العمر ...وقلب من ربيع العمر فتي بالمشاعر الجياشه ..اليمو تتعانق قلوب فهد ونور ...اليوم عرسهم .....
عرس اسطوري ...في قاعة المؤتمرات بالشيرتون ...عرس خيالي يليق بعيلة ال...... طبعا مثل تفاصيل اي عرس قطري ..زفه ورقص وتوزيع وسلامات وعقار في البشريه ...مع عدم دخول المعرس قاعه العرس ..وكان طلبه الوحيد لهم ..لانه يرفض انه يكون فرجه لعيون ملايين من الحرييم ...نور ماعارضت هالشي ...وبعد انتهاء نور من التصوير والتهانئ على الكوشه ...زفوها لقاعه داخليه ...
شيخه وريم دخلوها قاعه داخليه فيها كرسي شنزيون طويل شوي وقعدوها عليه .... ريم طلعت بعد ماتغطت بالعباه لان خالد واقف عند الباب ...
خالد : ريم من اللي داخل ..؟
ريم بحيا : شيخه ...بس ..
خالد بضحكه ..: حلو ....ريم تكفيين زحلقي العيايز ..
ريم بضحكه خجوله ..: ان شاءالله ...
نور كانت النفاضه شايلتها والعبره واقفها في حلقها بس ماسكتها ...شيخه واقفه جدامها وتعدل طرحتها و فستانها ...لاحظت حركات اصابع ريولها اللي تدل على الارتباك ..
شيخه كانت لابسه فستان اخضر حريري منزلق على جسمها المتناسق بعد ماضعفت ..: نوري ...شكلج بتحفرين ابار نفط ...
نور بأرتباك ..: جب ...مب في حالج ...خايفه شيوخ ...
شيخه وهي تقعد جنبها وتنسق مسكتها ...: مب ذا اللي قاذيتنا عليه ...خلاص وصلنا الجد امسكي اعصابج ...ولاترى بتخسرين التحدي ...وبيعرف انج ضعيفه ..
نور وهي طالع شيخه ..: كرهت هالتحدي ...ياليت ..
شيخه بضحكه ..: ذا الحين معاد فيه ...
نور : شيوووخ ...بطني ...وريولي احس فيها مثل الشلل ...
شيخه بضحكه ..: نوري ...والله انج حركااات ..معليه خلي فهيدان يهمزج ...
نور ويهها صار ارجواني ..: شيوخ وطرم ...
شيخه وهي توقف وتعدل شعرها الحريري اللي بس منعمته وملتوي على جسمها بطوله...: بسم الله علي ..
: نوري لاتدعين على مرتي ..
شيخه شهقت وانخشت ورى نور ...نورماتت من الضحك ..: احسن جعل ربي ازين فيج ..
خالد قرب من نور وباس راسها وقعد جنبها وعينه تلقط شيخه اللي تحاول تغطي بالعباه ..: مبروووووك ...وشذا الزين ...صراحه منا بمخلي فهد يدخل اليوم ..خاف يصير له شي ...
نور باحراج ..: خااااالد ..
خالد بضحكه ..: زيين زييين ..خلاص ..وطالع شيخه ..وانتي شله لابسه العباه ..منا بمحترم لج ..
شيخه وهي بتطلع من الباب ..: مابعد ...
خالد عض شفته السفليه ..ولحقها ..ومسك زندها ولفها بسرعه لين طاحت على صدره ..وفسخ العباه بهدوء من راسها وانزلقت بهدوء على الارض وشيخه متصنمه في مكانها ...
خالد وهو ذايب في ملامح ويهها الملائكي ..مسح خدها بطرف اصبعه بخفه كأنها مصنوعه من الزجاج وخايف عليها من اي خدش وقرب ويهه منها ...شيخه غمضت عيونها من قوة مشاعرها اللي تحاول تسيطر عليها عشان خالد مايتمكن منها ....حست بأنفاسه قريبه منها ....باس يبهتها ...ورص عليها شوي ...
خالد بصوت مبحوح ...: مبروووك ...ونزل للأرض وشال عبايتها وحطها على راسها وبعدها واقفه وعيونها شاغره من صدمة المشاعر ....طلع من عندهم ..وصحت من غيبوبة المشاعر من ضحكة نور ..: خلوووود حركات عليه ...
شيخه مازالت منصدمه من نفسها ....شلون خانتها نفسها من اول لمسه ...نست اللي سواها شيخه لمت نفسها بخذلان وتغطت وطلعت لمكان تختلي بنفسها من هالصدمه ....
نور ارتجفت اوصالها من دخلت ام فهد تيبب وضحى معاها ...وشهد وريم ومها وغلا وراها بعبيهم ...وام جابر بخطواتها البطيئه ....ام فهد بفرحه لاتوصف ...: يله يمه فهد بيدخل ....
نور بلعت ريقها بصعوبه كأن في بلعومها اشواك ...نزلت راسها بخوف والدموع تلتمع في عيونها ...غلا قربت منها ونزلت الطرحه على ويه نور الي ماتحركت ....
دخلت مجموعه ارجل بثياب بيض واثنين منهم بس لابسين بشوت واحد اسود وثاني بيج ...اليج عرفته انه بشت ابوها لانها هي اللي مطلعته له ...والاسود اكيييد ...بلعت عقده وهميه في بلعومها ...قرب منها صاحب البشت الاسود وقعد جنبها بهدوء وكتفها احتك بهدوء في طرف زنده واشتعل فيها تيار ساخن في ايدها كامله ....
ابومحمد : مبروووك يمه نور ..
نور وقفت بأرتباك وسلمت على ابوها وجدتها وام فهد ..ورجعت قعدت من غير لااطالع جنبها ....فهد من طاحت عينه عليها وهو ينتفض من قوة المشاعر ..كان جمالها هادي يأسر خصوصا مع بياض الفستان ..حس ان قلبه بينقز عندها ...بس هالمشاعر ماكنت مبينه كان راسم الوجوم على ويهه ...
فهد كان يسولف مع اللي متحاولينه ويتقبل التهاني ...وعينه كل شوي تلقط الذراع الضعيفه المرسومه بخطوط الحنا لين كتفها العاري ..
ريم : يله المصوره تبي تاخذ الصور ...
فهد وهو يطالع ريم برفض ...نور ارتبكت ومسكت الورد بقوه ...وبعد ماقعدوا الشواب شوي معاهم ..طلعوا بنفس الربشه اللي دخلوا فيها ..بس مابقى عندهم الا وضحى وريم ...
وضحى رفعت طرحة نور وعدلتها ...وهي تقول بأمومه وحنان ..: مبرووووك يمه ..الحمد الله الله بلغني فيج هاليوم وصرتي مره ..
نور وعيونها متروسه دموع ..وذقنها يرتجف ...: الله يبارك فيج يمه ...
وضحى ..: مابي دموع تخربين المكياج ...نور هزت راسها ...دخلت المصوره ..ومسكت الكميره وقعدت تصور وخذت كم صوره لريم معاهم وطلعت هي وضحى ونور تناجيهم مايطلعون ...كانت ماسكه في خالته بس قدرت تخلص منها وطلعت ...
المصوره طلبت منهم يتقابلون ...نور غمضت عيونها ولفت صوبه ...فهد مال بجسمه بجموود ..وفتحت عيناها ببطء ...وجات في عينه الحاده وضاعت فيها وفي ملامحه الخشنه ...فهد التقت عيونه في عيونها الحالمه ..وقرب منها وباسها بين عيونها بطرف شفايفه بخفه ورجع لورى بسرعه كانها ماسك نار فهد جموود :مبروووك
نور نزلت عيونها ..باحراج ...: الله يبارك فيك ...
فهد استغرب من احمرارها السريع اللي داعب مشاعره ...فهد قطع تفكيره المصوره اللي اذته بطلبتها الماسخه ..فضطر ..انه يلغي جلسة التصوير وماخذت الا كم صوره ....ودخلت ريم بعتب وقبل لاتفتح ثمها بكلمه ...فهد برووود : يله سوي درب بنطلع ..
ريم : مسرع ..
فهد : كيفي مستعجل عندج مانع ..
ريم طالعت نور بضحكه ..: مالومك ياخوي على ذا الزين ..
فهد ويهه انصلخ ..: ريم فارقي ....
ريم طلعت من عندهم بضحكه ..: اوكي ...
فهد وقف عند نور ومد يده ...نور مدت يدها برعشه ومسكها بلطف وكانت صغيره يدها في كفه العريض ..وقفت بصعوبه من الفستان كانت ترجف من الخوف والارتباك ..وحس فيها فهد وشبك اصابعه في اصابعها يخفف ارتجافها وقف جنبها ..ولاحظ مدى قصرها كان مستوى راسها يوصل لكتفه العريض...حط اذراعه في ذراعه وطلع فيها ....

------------------------------------

كانت تركض بسرعه وعباية خالتها وضحى في يدها تبي تلحقها فيها لانها بتروح مع نور الفندق ...وعبايتها على ويهها ولاتجوف الا خطواتها الضيقه من الفستان وذيله الطويل اللي كل شوي يدخل بين خطواتها ...وهي تمشي طالعت طرف ثوب ابيض في ويهها وكانت تبي توقف عشان يوخر من طريقها ....بس للاسف دعست ذيل الفستان اللي دخل بين ريوله وتخرطفت وطاااحت ..على ويهها ...بس فيه شي وقف طيحتها صدر عريض ..صدر وااحد...

---------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 27-09-09, 08:55 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



...( الفصل الثالث عشر ) ...

وقفت بصمت تنظر امامها بذهول وعيون دامعه مشتبكه بعيون سوداء حاده منصدمه من وقوعها على صدره ولاشعوريا مسك زنودها

يخفف من اندفاعها ...حمد ماقدر حتى يرمش طووول الوقت وهي شاغله تفكيره والحين في احضانه ...حاس انه في حلم ... تامل

تفاصيل البراءه والجمال الهادي اللي عمره ماجافه في مخلوق ...كان يحس بأرتعاشها بين ايدينه كان وده يضمها لصدره ويهديها

...بس مايقدر ...
غلا وهي تحاول تهدي قلبها الجفول من مسكته لها طالعت عيونه اللي اقلقت مضجعها الايام اللي فاتت...حاولت تسيطر على انتفاض

ذقنها ...: انت ...
حمد وهو يبلع ريقه بصعوبه ويحاول يتحكم في صوته ..: غلا ...
غلا وهي فاقده اعصابها ..: هدني ...هدني ...وهي تحاول تتخلص من ايدينه ...
حمد فكها ...وهو منصدم من ردة فعلها ..: انا ماسويت شي ..
غلا وهي تصيح ..: هدني ..ياللي ماتستحي ...
حمد بقهر ...: هاي جزاتي اللي ساعدتج ماطيحين ...ليت خليتج ...
غلا وهي تحاول تسبه ...بس ماقدرت ...: انت .....انت .....سكتت وعدلت عبايتها على ويهها وراحت لخالتها اللي اكيد اللحين فورت

عليها ..
حمد وقف مكانه منصدم ...هاي الحين جزاتي خساره فيها بس ....بس والله تهبل وهي زعلانه جنها قطوه وضحك على شكلها يوم

تذكر انها تبي تسبه ...فديت زعلها الزعووول ...طالع الدريشه اللي وراه يعدل غترته اللي اختربت من طيحة غلا على صدره ..اللي

للحين يحسها موجوده على صدره ...لفت نظره شي في صدر ثوبه ....لطخة رووج فوشي من غلا ...نفس لون روجها يوم طاحت

العبايه منها يوم ارتطمت في صدره ...حمد طالعها ببتسامه وحط طرف الغتره عليها ودخل الطرف في فتحه الازره ...حمد عدل

سكبة الغتره في الدريشه وهو يحلف ان هالثوب ماينغسل .....

----------------------------

قام من النوم ببطء وهو يطالع حوالينه برؤيه ضبابيه...مكان غريب فرك عيونه عشان يجوف عدل ......انتبه لحركه جنبه طالع

بشويش ...كان جسم صغير متكور جنبه بهدوء يدل عليه بس تنفسه البطيء الذي يدل على الحياه ...سحب اللحاف وهو بعده منسدح

وطالع جنبه ...كانت معطيته ظهرها وشعرها منتثر على المخده وعلى رقبتها ....فهد غمض عيونه تذكر احداث امس ....كان عرسه

تذكر الاحداث ببطء ...قعد ومدد عضلات ايدينه وحذف اللحاف وطاح معضمه على نور الراقده ..وقف عند التسريحه يشيل الروب

يلبسه وهو يطالع انعكاس صورتها في المرايه ......كانت نايمه بهدوء ولامه ايدينها تحت خدها ومتكوره ....فهد الله يهداج يايمه اللي

زدتي حملي ...الشركه ومشاكلها ....والحين نور بروحها يبي لها تفرغ ....لا لازم احدد اولياتي معاها من الحين مب متفرغ لاي

مفاجاءه ...دخل الحمام وهو متضايق من تزاحم الافكار في مخه بين معارض ورافض ومتقبل وجودها في جزء من حياته ...
قامت من النوم بعد ماحست بحرارة الجو شالت اللحاف منها وكان ثقيل ....قعدت على كوعها وسحبته كان محذوف كامل عليها ...

طالعت جنبها المكان فاضي ...قعدت في نص السرير وهي تفرك عيونها ونزلت من السرير وهي منصدمه من الفوضى اللي مسببها

فهد في الغرفه الفوط في كل صوب والروب وقميص البيجاما في مكان ...لمت شعرها وسحبت لها فوطه من شنطتها ودخلت الحمام

..(وانتوابكرامه )...
طلعت من الغرفه بهدوءوخجل بعد مارتبت الغرفه وتسبحت ولبست لها بدله بيضا مزينه برسومات ذهبيه وخلت شعرها يرتاح على

كتوفها واكتفت بوضع كحل داخلي ....
وقفت وراه وهو مندمج في التلفزيون ولاانتبه لها ...كان قاعد على الكنبه ومعطيها ظهره نور سحرتها منظر خصل شعره الرطبه اللي

ملتفه على رقبته ...كان ودها تمد يدها وتخرب شكلها ...
نور بصوت مبحوح من النوم ..: صباح الخير ...
فهد من غير لايلتفت ...بروود : صباح نور ..
نور بجفل ..هاي اولتها بس ماعلينا قربت وقعدت جنبه ...ببتسامه ...: تريقت ...؟
فهد من غير لايلتفت ...: طلبت ...بيجبون الحين ...
نور وهي مازالت مبتسمه واطالعه ...: اوكي ...انزين ابي نسكافيه ..
طالعها وهو رافع حواجبه ..: زين انا طلبت جاي حليب خلاص ..
نور بضحكه ..: بس انا ماشربه ..ماحبه ...ابي نسكافيه ...
فهد وهو يرجع يطالع التلفزيون ...: خلاص دقي عليهم ...
نور بدلع : ماعرف ...
فهد بصبر ويطالعها بنص عين ...: شلون ماتعرفيين ...رقم موجود جنب التلفون ..
نور وهي تتعبث في طرف مخبا ثوبه ..وهي تتصنع الحيا ..: استحي ...
فهد بتأفف ..: جيبي التلفون ..
ومسك السماعه بعصبيه وطلب لها ونزل السماعه بعصبيه ...: فيه شي ثاني بعد ...
نور وهي تبتسم وقفت وطالعته ..قربت منه وباست خده بخفه ...: لا شكرا ً ياحبيبي ...بروح اكلم هلي ....
واختفت من جدامه وهو بعده مذهول من تصرفها حط يده على خده اللي مازالت دافيه منها ..سند ظهره على الكرسي وضحك

عليها...شكلي بتعب مع نور ...
نور من طلعت من عنده سكرت الباب وسندت ظهرها على الباب ودموعها مخرسه عيونها ...تبيكي خوفها من برود فهد اللي ماتحرك

فيه اي شعره حتى في صباحيتهم ...بعده في بروده ...شكثر حطت له الاعذار ايام الخطبه ولاطالبته في شي على أمل في يوم يحن

عليها بس للأسف الظاهر الطريق معاه شكله طووويل ومتعب...
مسحت ويهها بالفاين وهدت اعصابها ...المفروض تكون عارفه الوضع لان ريم علمتها بكل شي ...بس هي كان عندها احساس انه

بيتغير ولو بشكل طفيف ...طالعت نفسها في المرايه كانت عيونها حمر وخشمها اففففف هذا اللي ناقص ان فهد يلاحظ ضعفي ...لا

مستحيل لازم اغير مشاعر فهد لصوبي ..لازم طالعت نفسها بتحدي ...لازم اكون اقوي من جذي انا من البدايه عارفه كل شي عنه

..ليه الحين اتحسف ....لازم اعلم فهد حبي ...لازم ...وقفت ومسكت الجوال وكلمت ابوها ....

---------------------------
نزلت من غرفتها لصاله من بعد نوم متأخر ..نزلت وهي تحس جسمها متكسر وعيونها تحرقها ...دخلت ماحصلت حد الصاله فاضيه

قعدت وصبت لها قلاص حليب كرك ...
محمد وهي جاي من غرفة ابوه ..: صحيتي ...خلصتي الرقاد مابقى لنا شي ..
غلا وهي اطالعه بغيظ ..: مره ازهل روحك بدقة سلف عندك الرقاد ...
محمد : اهبي ...
غلا : وين الباقين ..؟
محمد : من خستي رقاد شردوا يقولون خرعهم شخيرج ...
غلا : بسم الله علي الا الاميره النائمه ..
محمد : الا الساحره ..
غلا : اقوول حمود عشان النوري مهيب هنا لاتنشب لي ترى مب متفيقه لك ...
محمد : هيه سقى الله ايامها بنت عبدالله ..
غلا : خلاص شمعت علينا ..
محمد : اي والله صدق الحين بيستقوي ظلعها علينا ...بيطول لسانها ...
غلا : الا على طاري طولة اللسان شهود وين ..؟
محمد : منزرعه عند ابوي تكلم نور معاه ..
غلا : نوري تكلم ...؟
محمد وهو يسحب الجرايد ..: ايه قد كلمتها ...
غلا نزلت قلاصها ...: بروح الحق اكلمها ...وركضت لغرفة ابوها ...حبت راس ابوها اللي قاعد يطالع شهد وهي تكلم عمتها ويضحك

عليها ..
غلا وهي تحاول تاخذ الجوال منها وشهد توخر منها ...: شهووود ...عطيني ..
شهد بعناد : نا نا ...ابي امووووه (لالا ابي عمووه )
غلا : لاوالله وانا بعد يبي ..
ابومحمد : يابوج خليها تكلم شوي ...
غلا بتأففف : بتلزق الحين ولاعاد بتفكه ...قعدت جنب ابوها بدلع وهي تهز ريلها ..
شهد : ابي الوح اندد امووه (ابي اروح عندج عموه )..لالا ابيت ..امووه الا مناك ..اوكي ..(لالالاابيج ..عمووه غلا مناك )..
غلا وهي تاخذ جوال ابوها ..: صباحيه مباركه ياعروسه ...
نوربضحكه : الله يبارك فيج عقبالج ...
غلا : لاوالله وخلي عبود يلعب من وراي لالالالا ...مابي ..
نور : من ذا عبوود ..
غلا وهي اطالع ابوها وتضحك ..: من غير بباتي ..
نور : اصغر عيالج ..
غلا : الا اكبرهم وطالعته بحب وهوابتسم لها بحنان وهو يلاعب شهد في حظنه ...
نور : غلوي ماوصيج فيه الله هالله فيه ..تكفيين ..
غلا : لاتوصيني في روحي ..
نور : واخوانج وامي حمده ..انتبهي لسكرها ...
غلا : نورري شفيج ..لاتوصيين حريص ...
نور : فديتها سمعت صوتها من شوي ..اشتقت لها ..
غلا حست ان صوت نور تغير شوي فغيرت الموضوع ..: مب مسافريين ...
نور : لاوين نسافر ..نسيتي عرس اخوج بعد اسبوعيين ..
غلا : ايييه ...
نور : شخباركم بعد ..؟
غلا : والله توني قايمه ..وماحصلت الا حموود نشب لي ...يقول مافيه حد يفش خلقه فيه ...
نور بضحكه : خلاص استلمي الوظيفه لين حد يعرس فيكم ..
غلا ..: بسم الله علي ..اذا هو يكون افضل ...
نور : غلووووي ماوصيج في شهوود خفي عليها ترى يتيمه ..
غلا وهي اطالع شهد اللي تلعب في مسباح جدها ...: ان شاءالله ...بعدين انتي ماعند ريل قاعده طق حنك معانا من صبح ..
نور : جب وانتي شعليج ...خليه فديته بعلي قاعد يتمدد مثل الاسد في الصاله ..
غلا وهي تضحك :وصف دقيق ...
نور : يله سلمي عليهم ..
غلا : الله يحفظج ...وسكرت وطالعت ابوها ...: يبه وين امي حمده ..
ابومحمد : دخلت غرفتها ..تقول بتريح قدام الصلاه ...
غلا وهي توقف ..: بروح اشوفها ...
ابو محمد : اول طلعي لي ملابس ابي اسبح ..
غلا : ان شاءالله ...وراحت لكبته وطلعت ملابسه وهو توجه للحمام (وانتوا بكرامه ) ..شهووود انروح ليدوه ...شهد هزت راسها وهي

بعدها مشغوله في المسباح وهي تلحق غلا لغرفة الجده ...
اول ما فتحت الباب حصلتها قاعده على السرير ورافعه برقعها اللي نادر ماترفعه ..وكان باين خطوط السنين في ملامحها المتقدمه

في السن ..مسكت طرف شيلتها ومشت عيونها ..غلا حست انها تصيح قعدت جنبها على السرير بهدوء ..
غلا وهي تحب راسها ..: يمه شفيج ..
ام جابر وبصوت مخنوق ...: مابلاني شي ..
غلا بحنان ..: الا فيج ..عشان النوري صح ..
ام جابر وهي تمسح دمعتها ..: مهي برخيصه بنت عبدالله ..
غلا بدلع : واحنا ...
ام جابر : مهب رخصن فيكم ...لاكن النوري بنتي العوده ...
غلا وهي تلوي عليها ..: فديتج يمه ..الا كلها بكره وهي رازه وجهها هنا ...
ام جابر : فديت ويهها ....
غلا قعدت تسولف مع جدتها عشان تنسيها وحدتها بعد مانور اخلت البيت عليهم ...بوجوده الدائم بينهم بطولة لسانها وشطانتها

وحنانها واهتمامها ...

--------------------------------

دخل الغرفه حصلها قاعده في نص السرير وسرحانه في نقشات المحلف حتى ماحست فيه يوم دخل كان شعرها منسدل على خدها

وحاجب عنها ...سكر الباب وهو مايبي بس عشان بس تنتبه لحضوره ...نور رفعت راسها فهد كان داخل مرمن جنبها من غير لايطالع

وسحب السجاده وفرشها يصلي ...
نور وهي اطالع الساعه واطالع ظهره ومنكبيه العرضيين : اذن ..؟
فهد من غير لايطالع وبرود ..: ايه ..
نور : ابي اصلي ...
فهد بعدم صبر : صلي من قاظبج ...
نور : مافيه سياده ...
فهد : يوم بخلص اخذي السياده ..فهد حس ان صوتها متغير مرت من جنبه وخذت لها ربطه مطاطيه ورفعت شعرها وغرتها الناعمه

تتدلي على يبهتها ..فهد طالعها بنظره جانبيه من غير لاتنتبه كان اذونها حمرا وخدها وخشمها احمر بشكل واضح ...
فهد : ليش صايحه ..ومن غير لايطالع ...
نور وقفت مكانها منصدمه انه حس فيها من غير لايجوفها ...فهد مهم تصنع البرود داخله انسان حنون ..اغرورقت عيونها بدموع من

لمسة الاهتمام ...يعني فيه امل ...نور حذفت روحها ودفنت ويهها في صدره وحطت ايدينها على خصره النحيل وانفجرت في

الصياح..وفهد واقف في مكانه منصدم من انفجارها ولاتحرك ...
فهد بصوت مخنوق ..: شفيج ...كان يبي يبعدها من صدره بس كانت لازقه ...وكان فيه شعور في حنايا صدره وده تسكن هني على

صدره ...بس نور اللي كان يصدر منها همهمه وصوت صياحها ..مسك جتوفها وخرها شوي من صدره وطالع ملامح ويهها المعذبه

بالبكي ..كسرت خاطره ويهها كان كله احمر ومتروس دمووع ...
فهد بهدوء : ممكن تهدين شوي ..تقولين لي ..
نور كانت تحس بضعف في ريولها من الاجهاد وانهارت على الارض ..فهد نزل معاها الارض وهو ماسك زنودها قعدوا على الارض

ونور مسنده راسها على كتفه وهي تحاول تنظم تنفسها المتلاحق ...
فهد كان متردد يحط ايده على ظهرها ويقربها من صدره ...بس كأنها تقرى افكار انسدحت في حظنه وقعدت تلعب في زرار ثوبه وهي

تمش دموعها بظهر كفها ...فهد حاول يبلع ريقه بصعوبه ويحاول يبعدها بس ماقدر كان فيه شي يمنعه ...فهد بصعوبه وبصوت مبحوح

وهو يتأمل ملامح ويهها البرىء وخشمها الاحمر ...: الحين بتقولين ..وحك خشمه ..
نور مسكت يده وقعدت تلعب في اصابعه وترسم دوائر وهميه في كفه ..: ماشي ...كلمت هلي ومن سمعت امي حمده وانتفض ذقنها

يهدد بنوبه اخرى ...
فهد مسك ذقنها بطرف انامله يمنعه من الارتجاف ..: زين احين استهدي بالله ...وقومي صلي وخليني اصلي ..واجهزي نطلع ..سحبها

بعد ماوقف ...وقامت وهي تسحب نفسها تتوضى ..وفهد يحاول يجمع شتات نفسه من قربها منه ...

---------------------------------

طالعت الانامل الصغيره الماسكه الوان وترسم في دفتر شاريته لها من فتره مخليته عندها كل مره تيي عندها اطلعه لها كانت قاعده

معاها على الارض وماده ريولها ...طالعت غلا...
ريم : افسخي النقاب ...ترى مافيه حد سعد وطلع مع امي لبيت عمتي عفرا ..
غلا من سمعت طاري عمتها تظايقت ..: وانتي ليه مارحتي ...
ريم : مالي خلق بروحي مصدعه ...
غلا ..: اهااا...
ريم : شنو اهاا...ترى عمتي طيبه لاتغرج عصبيتها ...
غلا بضيق : طيبتها لكم ..ما نحن شيطان رجييم ...
ريم : غلوي ...لاتخين الامور بحساسيه ...ترى لبين اهلنا شي اكبر منا ..
غلا : ليش احنا بزران ...اللي ابي اعرفه ابوي ليش اهو السبب يعني اذا يدي عرس ...والله عمتج حاله ..
ريم : الا عمتي ضحية يدتي ...الي كانت دووم تعبي راسها هي وابوي الله يرحمه ..
غلا حست ان ريم تضايقت ..: الله يرحمه ...الاماتدرين متى بيردون معاريس الغفله ..؟
ريم ضحكت : حشى مسرع توهم امس معرسين ....يمكن بعد يوميين ثلاثه مادري ..
غلا : اففففففف ملل ...ويعني هاي حالنا ..مثل العوانس منثبرين في البيت ..
ريم : وين يعني بتروحيين ..خبرج جو الدوحه اللي يهبل يساعد على التمشيه ...
غلا وهي تكفخ الريم على راسها : تتنطزين ويا الويه ...
ريم : الا تقرير بحال الواقع ..
غلا : زيين شرايج نطلع ...؟
ريم لفت بجسمها صوبها : وين ؟
غلا : مادري اي مكان اي مجمع اهم شي نطلع ...؟
ريم : بس مب اليوم ...
غلا : عيل متى ...
ريم : يوم اقنع الاداره العليا ...
غلا بتافففف : زين وين انروح عشان انا بعد اقنع ادارتي العليا ..
ريم بضحكه : شرايج الحياه ..؟
غلا : وااااااااع كله مغازل مابي ...
ريم : يعني ايش المكان اللي مافيه ...الوحده اللي صاينه نفسها محد بمكلمها ...
غلا : والله مايخلون حد حتى لو هي عنز بس اهم شي اسود يمشي ..
ريم وهي تضحك ..: زين وين نروح ..
غلا بتفكيير : امممممممممممممممم ....شرايج الستي ...
ريم : انا مب مشكله عادي اي مكان ..
غلا : بس انروح ظهر عشان مايكون فيه زحمه ....
ريم : زين مع مين بنروح دريولنا ولادريولكم ...
غلا : عشان دفاني رايحه الستي مع الدريول ...اكيد يامع خلود ولاحمود ..
ريم :شله روحي معاي وسعد معانا ..
غلا : خلاص بجوف محمد لاني اعرفه عادي مب مثل القفل العود ..
ريم : ههههه نفس طينة اللي عندنا ..
غلا بصدمه : فهد ..؟
ريم : ايه ..لو تموتين ماتروحين مع الدريول السوق تخيلي ماروح السوق الا يوم يفضى يعني مره في الشهر اوكل شهرين ...
غلا : بل الله يعين اختي ...
ريم : ليه ..؟ ترى اختيارها ...
غلا : ادري ..اختى خبله احس انها بتضيع ورى افكارها الرومنسيه ..
ريم : ليه عشان حبت فهد ...
غلا : مب عشان فهد ...نور ماتعرفينها رومنسيه زياده عن اللزوم عايشه عصر شاديه وفاتن الحمامه ...
ريم بضيق : بس هي تعرف فهد ..بعدين ماتعرفيين يمكن تقدر له ..
غلا : كل شي جايز ...بس ترى انا تكلم بعد زواج محمد ..صراحه تجربه فااااااشله ...
ريم فتحت عيونه منصدمه : غلا شهود هني ...
غلا : ماتعرف ...اصلا هي ماتعرف امها ..
ريم بستغراب ..: شلون ..؟
غلا : خلود ماتت يوم ولدت فيها ....
ريم : الله يرحمها..
غلا : ترى محمد كان جذي نفس النوري رومنسي جدا وهو اللي خربها...اتذكر هو والنوري دوم لازقيين عند الافلام المصريه

القديمه...بس من عرس تغيير 180 درجه ...
ريم : شمعنى ..؟
غلا : كانت انسانه مغروره في نفسها بارده المشاعر ..
ريم كانت تبي تسأل عن جمالها ...بس غلا جاوبت من غير لاتسأل : بس تصدقيين كانت ملكة جمال فعلا كانت مكمله وسامة محمد

كانوا احلا ثنائي ...بس للأسف في صور اما في الحياه كانت النقيض لمحمد كان هو دافي كانت جليد ...هو اجتماعي هي انطوائيه

محمد يحب الكل هي تحب روحها ...
ريم : ماعندها اهل ...؟
غلا استغربت السؤال : بلا..
ريم وهي تأشر براسها : عيل وينهم من ...تقصد شهد ..
غلا : ايه ...هي كان ابوها متوفي ويم عرست بسنه توفت امها وهي كانت وحيدتهم ...تخيلي قبل لاتتوفى مخليه محمد بشهور وساكنه

في بيتهم بروحها ...
ريم : الله يرحمها ...
غلا : تصدقين بعض المرات احس موتها رحمه لمحمد ...كان عايش عذاب معاها حتى يوم توفت عذبته ...بس اللي مانعرفه للحين

ليش زعلت وراحت بيتهم مارضى يقول ...
ريم : البيوت اسرار ...
غلا : اففففففف منها ذيك الفتره احسها دمرت اخوي وغيرته ...
ريم : غلا ..المفروض يعني هاي اسرار محمد يمكن مايحب حد يتكلم عنها ..
غلا : ادري ...بس هاي اشياء انا كتمتها داخلي ...
ريم : احمدي ربج على كل حال ...
غلا : الحمد الله ...بس اتمنى الله يعوضه بوحده تنسيه خلود ...
ريم ماتعرف ليش حست بمشاعر متضاربه بين الغيره وشعور ودها تكون هاالانسانه ...بس تعرف مستحيل محمد مايطق يجوف رقعة

ويهها ....

----------------------------------
واقف في نص الصاله وجدته تكلمه عن اغراض البيت الناقصه ...حك راسه بتفكير شلون يتهرب من هالمسؤوليه ...محمد بملل ..:

وخالد وينه ..؟
ام جابر : وشدراني عنه من عقب الغدا طالع ..
محمد : زين غلوي وين عشان تروح معي ...
ام جابر : في بيت عمك ..
محمد بضيق : وذي ماتعرف تقر في البيت اربع وعشرين ساعه زابنه عندهم ..
ام جابر : يامك من الظيقه يوم خويتها راحت ...لاتلومها ...
محمد : وليه ماتقعد عندج ..مهملتج لمن ...
ام جابر : انا اللي مرخصتها تروح لبنت عمها هي وشهد توسع صدرها قذتنا من فقدت عمتها قلت تروح بها لريم ...
محمد وهو يمسك جواله ويدق لغلا ...: الو ..
غلا : اهلين ..
محمد : تعالي البيت عشان تروحين معي نشتري اغراض البيت ..
غلا : وشهد ..؟
محمد : شفيها ..؟
غلا : بنوديها ..؟
محمد : اكيد ..
غلا: اوكي ..دقايق جاينك ...
غلا التفت على الريم ...: ريم تروحين معانا الجمعيه ..
ريم كانت لاهيه مع شهد تلون معاها ...وردت من غير لاترفع راسها ...: مع من بتروحين ..؟
غلا : مع محمد ..
ريم رفعت راسها وطالعت ريم بنظره ..: ماأظن ..
غلا : ليش امشي نطلع نتمشى شوي ..
ريم : مالي عازه اولا ..وثانيا بعدني تعبانه من العرس امس ..
غلا : بل يالعيوز ...خلي عنج الحركات قولي مستحيه من محمد ..
ريم : وهذا واحد من الاسباب ....الريم داخله واسباب لوتدرين عنها عذرتيني ...
شهد وهي تحذف الالوان ..: امووووه لووووووووووحي ..(عموه روحي )
ريم : انتي بعد ...شهود لاتشتغلين لي بعد ...
شهد وهي تحذف روحها في حظن ريم وتحط ايدينها ورى رقبتها ..: امووووه ...ابيييت تلوحييييييين (عموه ابيج تروحين )..
ريم وهي تحاول تفهمها : حبيبي ...انا تعبانه تعورني ريولي ..
شهد وهي تقعد على ريول ريم وتهمزها ..: احيين بيلوح..وحبت ساق الريم ..
ريم استحت من حركه شهد ورفعتها لصدرها ولوت عليها ..: حبيبي ..فديت عمرج لاعاد تبوسين ريولي عيب...
شهد : اتان يلوح بللعه ..( عشان يروح بسرعه)..
ريم وهي تبوس خدها بقوه : فديت اللي ماتصرف ..
غلا : امشي لاتكسرين بخاطر بنت اخوي ..
ريم : هذا اللي بلاني بنت اخوج ..
غلا : شقصدج ...؟
ريم توهقت بهالزله ...بس جوال غلا قطع حديثهم غلا بخوف ..: ابيه محمد بيلعن خيري قايله له دقايق ...يله ريم شقلتي ..
ريم : معليه ...
غلا : اوكي ..يله ...
طلعت الريم تلبست عبايتها ونقابها وشيلتها ...وطلعت مه غلا وشهد اللي ماسكه في ريم عشان ماتغير رأيها ...طبعا كانت مبلغه امها

اللي مامانعت ...
محمد كان قاعد في الصاله ينطر غلا اللي صيفت عليه ..وبدا يتنرفز منها ..دخلت غلا بخطوات سريعه وحصلت محمد قاعد قال برود

: ماتبين بعد زفه ..
غلا : سوري محمد والله ...
محمد : يله خلصي ...سكت يوم جاف وحده لابسه عباية راس داخله مع شهد اللي متقبظه فيها عرفها من عيونها الصغار السودا اللي

تذكره بالقطواه ..محمد بالادرلين يصعد لراسه من دخولها سكت ونزل راسه ..
غلا : محمد ريم بنت عمي بتروح معانا ...
محمد : اوكي بس خلصوا بسرعه ...
ريم طلعت مع شهد وغلا وقلبها يرجف من حضوره الطاغي والبارد كانت تحس بشعور غير طبيعي ...الحين شبيفكر عني ..لزقه ..

قطة ويه ...ريم ترددت في المشوار ...
غلا بدلت جلالها بشيله وعبايه ..ويادوب لبست شهد فستان وصندل وطلعوا كلهم تحت لمحمد اللي ركب السياره وطلعوا كلهم ....

--------------------------

قامت من النوم وهي تحس بجسمها متكسر طالعت ساعتها كانت خمس المغرب ..قعدت وحذفت اللحاف طالعت جنبها ماكان فيه حد

ولاحد اصلا كان جنبها ..معقوله مارقد بعده على قومته من صبح ...هي من رجعوا من الغدا رقدت من الاحباط كانت تجربه فاشله من

نزلوا تحت يتغدون ...كانت سوالفهم بارده هي تسأل وهو يرد بأجوبه مختصره وجامده وبعدين سكتت منه يوم جافت مافيه حيله

وكملوا الوجبه بهدوء ممل وبعدها رجعوا لغرفتهم ورقدت وهو قعد في الصاله ...
قامت للحمام (وانتوابكرامه ) تسبحت وصلت المغرب وطلعت لصاله وهي لابسه تنوره بنيه مزينه بربطات مشجره وبدي بنفس الوان

الربطات ...وخلت شعرها يرتاح على جتوفها لين ينشف من الماي لانه مازال رطب ..فتحت باب الغرفه كانت الصاله فاضيه بس

نعاله كانت جنب الكنب اللي معطيها ظهره فطلت من فوقه ...كان راقد على بطنه وايده نازله على الارض وطاقيته طايحه عند راسه

وشعره مغطي يبهته وخده ..طالعته بحنان كان مثل الياهل في عيونها قعدت على ركبها جنبه ورجعت خصل شعره المنتثره على خده

وحطت يدها على خده ...
نور بصوت ناعم : فهد ...
فهد بصوت متخدر : همممممم..
نور بنعومه وهي ترسم على خده بأصبعها : حبيبي قوم ..
فهد برقاد : زين سحب يده من الارض وحطها تحت خده ..
نور وتمسك ذراعه وبدلع : فهوودي قووووم ...وباست ذراعه ..
فهد وهو يحس بدفاء انافاسها على ذراعه فتح عينه كان ويهها قريب منه اطالعه ببتسامه عذبه وعيون نعسانه طالعه بتأمل وقلبه

يرجف قعد وهو يحاول يسطر على نفسه عشان مايضيع ورى سيل مشاعره ... قام بصعوبه من ريله اللي يحس فيها بالم خفيف من

نومته المتعبه على الكنب ...
نور من دخل فهد الغرفه اتصلت في خدمة الغرف وطلبت نسكافيه وجاي حليب وقعدت اطالع التلفزيون وهي تلعب في طرف خصل

شعرها ..تذكرت ان الخدمه بيجون فارحت بسرعه للغرفه تاخذ لها جلال فاول مافتحت الباب مانتبهت لين خذت الجلال ان فهد واقف

عند المرايه يحط كريم اباط ومبين انه توه طالع من الحمام من الشعر الرطب والفوطه الملفوفه على الخصر الضعيف والصدر

العريض الذي تتلاء عليه قطرات الماء ....نور نزلت راسها من الاحراج وطالعت الارض ... بس لفت نظرها ساق فهد السمراء مكان

العمليه اللي صايره خط احمر من قدمه لين ساقه من ورى وكان هالخط خالي من الشعر ومبين شكله بوضوح ...
فهد وهو ينزل الكريم : على وين ..؟
نور وهي تبلع ريقها ويهها من الحيا صاير احمر : الخدمه احين بيجبون جاي حليب ..
فهد وهو يسحب فانيله من الكرسي ..: لاتطلعين لهم ...يوم بيجون قولي لي عشان اطلع ..
نور بحيا وهي تلف تبي تطلع ..: ان شاء الله ...
فهد : نور ...
نور وقفت في مكانها : لبيه ..
فهد : جوفي لي كباكات في الشنطه ..ضيعت واحد من الكباكات ..
نور وهي تلف صوب شنطته الصغيره ...وتفتش فيها ..فهد دخل الاستراحه يكمل لبس ..كانت ادور في الشنطه بذهن غائب كانها ادور

ابره في كومه قش ...طلع فهد وهويرجع خصل شعره لورى بالطاقيه ...
نور حصلت نوعيين : اي واحد تبي ..؟
فهد : اي شي ...
نور اختارت واحد عاجبها ماركة اغنر ..طلعته وحطته في يده وقعدت على السرير اطالعه وهو يلبس الكبك اللي مارضى يتسكر لان

الثوب يديد وايدينه يابسه ابتسمت من مصارعته للكبك بعصبيه ...
وقفت قريب منه ومدت يدها ..: ييب بسكرها لك ..
فهد بطاوعيه عطاها ..مسكت ذراعه وقربتها منها وسكرت الكبك بأدين ترجف بس قدرت تسيطر عليها بصعوبه لدرجه ان ويهها

استوى ارجواني من احتقان المشاعر ..
فهد وقف جدام المرايه وقعد يحط عطر بوجه جامد يخفي اختلاج المشاعر ...نور قعدت على طرف السرير تهدي مشاعره الثايره

والخائبه من فهد اللي مايتأثر منها ولامن قربها مثل مايصير عليها ...
فهد طلع من الغرفه يوم سمع دق الباب كانه جرس انقاذ قدر انه يطلع من الغرفه اللي حسها ضيقه بحضورها كانه تخنقه بمشاعرها

المندفعه ....فتح الباب وخذ الطلب وقعد على الكنب وخذ قلاص الحليب يشربه وطعمه مثل الماي في حلجه من اظطراب مشاعره..
نور لحقته لصاله بعد ماتأكدت ان العامل طلع قعدت في كرسي بعيد وخذت قلاصها وقعدت تفكر في حالهم ....
فهد بجمود : تجهزي بعد ماتقهوين نطلع جهزي الشنط ...
نور وهي بغت تتغص ..: وين بنروح ..؟
فهد وهو يسند ظهره على الكرسي ويحط رجل على رجل ... وبخبث ..: بردج بيت هلج ...
نور بصدمه خدرت اطرافها لدرجه ان قلاصها اهتز في يدها وانتثر منه شوي على الارض ...حست ان دموعها شكلت ستار على

عيونها ..نزلت القلاص على الطاوله بأنكسار ...
فهد مسك ضحكته ...معقوله صدقتني ..بس شكلها يكسر الخاطر ..: اضحك معاج ...بنروح الشاليهات ..
نور حست كأن حد صاب عليها ماي بارد ...وقفت بقهر وطالعته ..: تدري انك سخييف ..وماقدرت تمنع دمعه سبقتها ونزلت على

خدها ...بس لفت بسرعه وراحت الغرفه بخطوات عصبيه ...فهد عمره مامزح مع حد يوم ضحك جرحها ..
فهد انصدم من دمعتها اللي نزلت حس انه صج سخييف ...هو ماكان قصده كان يبي يكسر التوتر ..بس للأسف جرحها ...اخ يانور ..

هاي اول العقبات معاج ...
نور دخلت الغرفه بعصبيه وقعدت على السرير شوي لين هدت اعصابها ...بعدين ضحكت الحين جذي يمزح عيل يوم بيقول يحبني

شبيسوي اكيد بيعطيني طراق ورجعت تضحك على حظها مع فهد ..طلعت شنتطتها وقعدت ترتب اغراظها فيها ...
دخل وحصلها معطيته ظهرها وترتب شنطتها ...فهد بصدمه ..: شتسوين ...؟
نور وقفت من الحركه ..شفيه فقد الذاكره توه قايل بنطلع ...نور تذكرت ...بخبث من غير لااطالع وراها ..: اجمع اغراضي بروح بيت

ابوي ..
فهد بصدمه مسك زندها وقفها على حيلها وجرها بقوه لين ارتطم ويهها بصدره العريض وتعور خشمها ...نور وهي تمسك خشمها بألم

وعيونها مدمعه من الويع ..: اضحك فهد ...
فهد عرف انها ترد له الحركه فدزها لين طاحت على ملابسها في الشنطه ...وهي تضحك وعيونها متروسه دموع وخشمها احمر فهد

تأثرمن ضحكها وابتسم ابتسامه أأسرت نور خلتها تسكت ...
فهد :ترديتها ..
نور : احسن عشان ثاني مره لاتخرعني ...
فهد : تهددين ..خلصي يله نبي نطلع قبل العشاء ...
نور : ان شاء الله ...قامت ترتب الشنط شنطتها وشنطته ...فهد انسدح على السرير يراقب تحركاتها وهي ترتب الاغراض بنعومه

حتى اغراضها رتبتها بطريقه ناعمه ...

------------------------------

ماسك سكان السياره وهو يفكر في ريم شلون كانت مع بنته طول الوقت طول وقتهم في الجمعيه كانت تعاملها بنفس طبعها كانها ياهل

معاها ...واللي استغرب منه ان شهد اطاوعها في كل شي لدرجه انها اقنعتها ماتشتري كوافي وحلويات كالعاده بالهبل اكتفت بكم حبه

..اخ ياريم شنو انتي في حياتي ...
محمد وقف جدام بيتهم ونزلوا غلا وشهد اول شي ..ريم تأخرت لان عبايتها كانت مشيره بين الاسيات ..وقبل لاتنزل ...وقفها صوت

محمد : ريم ..
ريم قعدت مكانها ..: لبيه ..
محمد : ريم لو تقدمت لج بتوافقين ...؟
ريم حست بنبض عرق جنب عينها وكأن الاكسجين انسحب من السياره ...ريم بصوت ضعيف ..: اظن عندي اهل تكلمهم وكانت

بنتزل ..
محمد بهدوء عصبي ..: ادري عندج اهل ترى مب قليل اصل ...اقصد بترضيين بواحد عنده بنت ...
ريم : منهو اللي اللي مايقبل شهد ...
محمد : ريم ...لوتقدمت ...وصار نصيب ...ترى انا ابي اعرس عشان بنتي ...
ريم وهي تحس بقلبها يهبط ..: يصير خير ..
محمد : الله كريم ...ترى اول مايرجع فهد بكلمه ..
ريم نزلت من السياره من غير لاترد عليه ...ريم كانت تحس انها انسان ثاني انسان ماتعرف من اللي رد على محمد هل الريم

ولامشاعرها ...ريم راحت لبيتهم لان مافيه مواجهه ثانيه معاه ...وتبي تعد حسابتها لوفعلا تقدم هل بتوافق على حلمها ...على محمد

على حبها الصامت له ...محمد اللي يبيها عشان بنته وهي تبيه وتبي بنته ...بس شلون بتقدر على الجدار اللي بناه حوالين نفسه ...

كانت تضحك على كفاح نور ..اضاهر هاي حال بنات ال... يعيشون بصعوبه في ظل اللي يحبون ....دخلت البيت وحصلت امها قاعده

في صاله والوجوم على ملامحها ...
ريم قربت من امها وحبت راسها ...: شفيج يمه ..؟
ام فهد : مافيني الا وجع قلبي من عمتج ...
ريم بحزن ..: وانتي شموديج لها يومج عارفه لها ...
ام فهد : ماابي اقطعها ترى بعدنا اهل ...
ريم : داريه ...يمه هي شقالت ...؟
ام فهد: وشلي ماقالته ..عشان فهد ...تقول انه بيندم انه خذ من ذا العيله وانها زعلانه عليه لين اخر يوم في عمرها ...
ريم : يمه ماعليج منها ..عمتي كلها كم يوم وترضى ...ترى ماعندها الا هاللسان ...ترى طيبه ..
ام فهد : داريه عشان كذا رحت لها عشان ماتاخذ في خاطرها وتقول خذوا بنت عبدالله وهملوني ..
ريم : يمه لاتشليين هم ..مصيرها ترضى يوم بتعرف نور ...
ام فهد : انه مابكابي الا نور ...خايفه توجعها بكلمه ...
ريم : ماعليه نور بتعرف لها ...بعدين لاتتعجلين بشي مابعد صار ...
ام فهد : الله كريم .. الافهد كلمني من شوي يقول بيرحون الشاليهات ..وبعد بكره بيرجعون ..
ريم بضحكه : والله مهب هين شاليه ..اظاهر نوري طحنت حبه ...
ام فهد : اذكري ربج غيرالله عليج ..
ريم وهي تضحك : ماشاءالله وانا شقلت لهم ...بل من الحين اشتغل المحاما ...
ام فهد : فديتهم الله يحميهم ...
ريم : اجل بطلع اتوضى وصلي العشا ...وبرجع لج ...
ريم صعدت لغرفتها وهي تفكر في موقف عمتها شبيكون لو وافقت على محمد ...فهد ماقدرت تواجهه برفضها بس هي اكيد بتلعن

خيرها وتزعل ...بس هي ليش خايفه هي للحين ماوفقت ...معقوله في قرارة نفسها موافقه هذا اللي حسته ....ماتعرف بصلي استخاره

قبل كل شي ...وقبل لايصير شي خلى انسى الحين لين يصير كل شي صج ...

تــــــــرى وقــــــــت الـــبـــشـــر قــــاســـــي
جـــــــــــرح قــــلــــبــــي وإحــــســــاســــي
كــــــتــــــم بــــالــــحــــب أنــــفــــاســــي
وســـــــرق غــفـــواتـــي مــــــــن عــيـــنـــي !!
(من اشعار شاعر الغربه محمود الشاهين )
---------------------------

سكرت الجوال من غلا وخالد اللي ضحكوها بسوالفهم خصوصا خالد اللي متحرقص يبي هالاسبوعين ينتهون عشان يعرس ويسافر ..

ابيه للحين فستاني ماخلص مادري الحق عليه ولا لا...
سكرت الشنطه الفاضيه اللي رتبت اغراضها ...طالعت الغرفه اللي مرتبه ...وطلعت الصاله ...حصلته واقف في الصاله وتوه ينزل

اكياس العشا ...
نور بنعومه : يسلم عليك خالد ..
فهد : الله يسلمه ...
نور : كلمت امي منيره ..
فهد : ايه ..تسلم عليج ..
نور : الله يسلمها توني مسكره من عندها ..بس تصدق شكلها تعبانه ...
فهد : داري معاد به صغر وهي ماترحم روحها ..
نور ابتسمت من حنان فهد لامه وكانت تحب هالنقطه فيه وهالشي اللي كان بداية حبها فيه انه يرحم امه ...: فديتها ...زين تعال

نتعشى برى ...
فهد : اوكي ..ابدل ونطلع ...
نور وقفت عند البوابه الزجاجيه وفتحتها وداعبت نسمات الهواء الرطبه برائحه البحر اطراف فستانها الشيفوني الابيض الضيق

الخصر ووسيع من تحت وقصه درابيه من عند الصدر وايدينه قصيره كان فستان صيفي من ضمن الملابس اللي شرتهم عن طريق

الانترنت ...
طلع فهد وهو لابس بنطلون جينز وتي شيرت ابيض ...وقف يطالعها وهي معطيته ظهرها والهوا يطاير اطراف فستانها وخصل

شعرها وعطرها مالي المكان مع ريحه البحر وشكلوا مزيج لذيذ ...وقف جدام هالسحر من هالانسانه صغيرة الحجم وكبيرة المشاعر

..
فهد بصوت متشنج ..: نطلع ..
نور وهي تلتفت له ببتسامه ناعمه سحرته ..: يله ...
شال الاكايس في يد وطلعوا ..وهم طالعين نور قربت منه ودفنت يدها في يده ...فهد حس بمس تيار حار في يده من لمستها الناعمه

فضغط عليها وشبك اصابعه معاها ومشوا لين الطاوله وهم يطالعون بنظرات غائمه ...قعدوا على الطاوله وعيونهم في بعض ...نور

فتحت الاكياس ووزعت العشا على الطاوله تحت نظراته ...قعدوا يتعشون بهدوء ...
نور : فهد متى بداوم ..؟
فهد عقد حواجبه يوم تذكر الشغل المتراكم : بعد بكره ...
نور : مسرع ...
فهد :بعد شغل ماقدر ااجله اكثر من كذا ..
نور : ايه ..من متى وانت تشتغل ...
فهد بجمود : من سنتين ...
نور : حسيت بصعوبه ...
فهد : اكيد في البدايه بعدين صار عادي ...
نور : اكيد واجهت صعوبات ..
فهد : واايد ... بس الحمدالله قدرت عليه ...
نور : فهد شلون كان عمي احس كان غير يعني انت كنت عسكري وهو اقتصادي ...
فهد انكسى ويهه بقناع ابيض ..: افضل انج ماتسالين ..
نور وهي تقرب منه وتمسك زنده بادينها الثنتين ..: ليش فهد ...ابي اعرف كلمني ...
فهد بروود جليدي وهو يوقف ويفك ايدينها منه : هالشي الوحيد اللي ابيج تنسينه ..ولاعاد تتكلمين فيه ..
نور بعناد : فهد ترى بعد هو عمي قلي عنه ..
فهد دزها على الارض بغضب هائل : قلت لا...ماتفهميين ..وذا زيد سمعتج تتكلمين فيه لاتلوميين الانفسج ...ودخل الشاليه وخلاها

تتخبط في احباطها وصدمتها من غضبه المفاجئ من طاري ابوه ...نور قامت وهي تمسح دموع الم من السقطه بقفى ايدينها ودخلت

وراه ونست صندلها جنب الكراسي ..ودخلت وهي منقهره منه ..حصلته واقف في الصاله وماسك خواصره ومعطيها ظهره ورافع

راسه للسقف ...
نور وهي تصارخ ..: عورتني يالسخيف ...
فهد بصوت جهوري : نوووووووور ...
نور صرخت من الخرعه من صراخه وحطت يدها على حلجها وشردت الغرفه وسكرت الباب وسندت ظهرها عليه وقلبها يدق بسرعه

من الخوف ...
فهد ابتسم من شكلها وهي متخرعه وشلون شردت ...طلعت جبانه مب على قوتها ...طلع برى ووقف على شاطي البحر والهوا يداعب

ويهه ...نور نكأت جرووح حاول يداويها من زمان ويتناساها ....بس نور حطت يدها على الجرح وظغت عليه بقوه ...رجع لشاليه بعد

ماحس بالتعب طالع الساعه انصدم ان الساعه 12 معقوله لهدرجه خذته افكاره وصار له ساعه وهو واقف ...رجع داخل بس لفت

نظره صندلها طايح في مكانيين من قو الطيحه ...فهد حس بشعور غريب انه عورها لاشعوريا ..حس بحزن ...بعدين ضحك عليها يوم

تذكر خوفها ...اه ياطفلتي ...شال صندلها ودخل ...

-----------------------------------------

اليوم يوم عهد جديد في حياة شخصين منعطف اخر في خريف اخر ...اليوم زفاف خالد وشيخه ..زفاف عائلي في بيت حمد بعد

اصرار شيخه وتقبل خالد بقهر ..وكان سفرهم في نفس اليوم .. شيخه هاليوم كانت غير كانت تحس انها انسانه خاليه من روح انسانه

غادرتها الحيويه تحس شيخه الاوليه ماتت واللي ذبحها خالد وابوها اللي ارغمها على هالشئ ...كانت اطالع نفسها في المرايه

واللبنانيه مزينة الشعر تعدل شعرها الطويل اللي طلبت منهم يسون تسريحه ينلم شعرها فيه ...كانت ملامح ويهها ذابله ماكأنها

عروس كان دوائر سودا تحت عيونها ويهها متهدل من الضعف ...شيخه خسرت الكثير من وزنها واسمرت من ضعفت ...طالعت

الساعه مابقي شي وانزف لقبري ...انحدرت على خدها دمعه ساخنه ...

-----------------------

واقفه جدام المرايه تعدل فستانها الحريري الاحمر وتعدل سيور حملات الفستان العاري الظهر والايدين كان بس اللي ماسكه من فوق

سيور رفيعه ..رجعت شعرها الحريري المسرح بالاستشوار على شكل مدرج وممسوك بطرف بشباصه حمراء مزينه بورود ..فتحت

صندوق مجوهراتها وطلعت خواتمها الالماس وطقمها ...
طالعت نفسها مره ثانيه .. اففف خساره هالتعدل وفهد محد ...للاسف تعدلت وفي النهايه مب جاي لاهي في الشغل ..من ذاك اليوم

اللي طيحها فيه انقطعت سبل الحديث بينهم صار مايكلمها ويم تكلمه يرد بأختصار وبرود ..ويوم رجعوا نفس الشي مايكلمها ويطلع

من الصبح ولايرد الا بعد ماتنام ...نور كانت تقوم معاه من الصبح تحط ريوقه وملابسه ...بس اللي اكتشفته فيه انه مايحب ياكل اول

مايقوم شي بس يكتفي بقلاص حليب جاي ...وماتتغدا الا لين يي ...بس هو من يتغدا يدخل مكتبه ويسكر على نفسه لين المغرب

ويرجع لشركه مره ثانيه ...
طلعت عبايتها وشيلتها وحذفتها على السرير ...دقت على الريم تبي تشوف خلصت من رجعوا من الصالون كلهم ركيض على غرفهم

عشان ام فهد محرصه عليهم مايتأخرون ...ريم قالت انها جاهزه ونزلت تحت تنطرها ..
نور بسرعه راحت للأستراحه اطلع صندلها ..وقفت تلبسهم رفعت ريلها تسكره ..وهي تنزل ريلها وتمشي ظربت كتفها في صدر

عريض ..ووقفت بصدمه ..فهد كان واقف واوراق في يده يطالعها بصمت ...
قال : شوي شوي شعندج مستعجله ..
نور وهي تبلع ريقها ..: امي تنطرني تحت ...وراحت تاخذ عبايتها ...
فهد وهو يطالعها وهورافع حوجبه ..: بتروحين جذي ...؟
نور وهي تلبس العباه ..: شلون جذي ...اكيد بروح ...
فهد بقهر : اقصد فستانج ..ماكأنه مفصخ ...
نور بقهر : عادي مافيه شي بعدين كله حريم ..
فهد : يعني عادي تتفصخين جدام الحريم ..
نور : لا ..بعدين ليش ماقلت من قبل ..ماقدر ابدل الحين ..فهد ..عاد اليوم عرس اخوي ...
فهد بغيره مستغربها من نفسه : زين ..شاسوي ..جذي مب طالعه ..
نور والدمعه شوي تفر منها ..: فهد تكفى حرام عليك ...
فهد : مالي دخل ياتبدلين ياتقعدين ..
نور : والمكياج ....زين اسمع ..بحط شيله ماراح يبين شي ...
فهد : وايش اللي خليني اصدقج ...
نور بثقه : لاني قلت ...
فهد وهو يحوس شفايفه : معليه ...بس ماتروحين مع الدريول انا بوصلج ...نزلي لامي قولي لها ..
نور ببتسامه ارتياح ..: ان شاء الله ..مرت من جنبه بسرعه وقربت منه وحطت ايدينها على رقبته عشان ينزل راسه اللي بعيد عليها

وباست خده ..وطلعت بسرعه ...
فهد وقف مكانه مشدوه من منها ..كل تفاجاءه بشي ...كانت مثل الهديه وهو مثل الطفل كل يوم يعرف شي حلو فيها وتخليه يتعلق فيها

غصب ....
وصلوا بيت خالتها وضحى على المغرب ...وقبل لاتنزل ..: فهد بترجعنا ..؟
فهد : ماأظن ...بسلم وارجع الشركه ..
نور : وحن ..؟
فهد كان يكلمها وهو يطالع جدام : أتصلوا في الدريول ...
نور بعد ماتأكدت ان عمتها نزلت ..: زين ممكن امسي في بيت ابوي ..
فهد التفت لها لورى كان ويهه قريب من كانت تحس بأنفاسه على نقابها ...: لا ..ولاتفكرين ..
نور بترجي ..: فههههههههد ...
فهد : انزلي ولارجعتج الحين البيت ..
نور وهي تنزل ..: زين خلاص ...وبعد مانزل من السياره وسكر الباب ...قالت له : اوكي حبيبي انتبه لنفسك ...وراحت من غير

لااطالع وراها ...لااطالع فهد اللي وقف من سمع حبيبي ..شكثر عذبته هالكلمه ..كانت مثل ملمس الحرير على قلبه ...

رسمتك صوره للفرحـه ولَونتـك بنـور الحـب
خجل من صورتك همي دقايـق شفـت راحاتـي
خسارة روحي وارباحي في ضحكاتك ترى المكسب
في قربك يهتنـي قلبـي وبعـدك هـم وآهاتـي
على شانك حلـف قلبـي يشيـل الهـم مايتعـب
وروحي عاهدت عينـي تعانـق مـوق عبراتـي
عشانك ياذهب وافـي حنـان الـود لـو يلهـب
أحبك وازرعـك ورده جميلـه بمنتـزة ذاتـي !!
حبيبي يانظر عيني غصب عنـك تـرى تنحـب
عيونك .. بسمتك تجـذب وتبعـد كـل علاتـي
عشان عيونك الحلـوه بنيـت بداخلـي منصـب
وفي قلبي اعتلـى حبـك وخـاوا كـل نبضاتـي
فداك الروح ياروحي وعينـي والعمـر والقلـب
(من اشعار شاعر الغربه محمودالشاهين )

دخلت الصاله وسلمت على الوجودين وقعدت معاهم شوي وطلعت لشيخه اللي كانت لابسه فستان فستان ابيض حريري ناعم وتسريحه

مرفوعه ناعمه مزينه بورود طبيعيه ...سلمت عليها وخذتها في الاحضان ..ومسكت نفسها عشان شيخه ماتصيح وتخرب المكياج ..
نور : مبروووك عليج خويلد ...الله الله شهالزين ..
حصه بلقافه : قولي ماشاءالله لاتحسدين اختي ..
نور : جب انتي ..شدخلج في مرة اخوي مب حاسدتها المشكله اللي بيحسدونها المغلوثيين على العرس ..
حصه : بسم الله علي ...
نور : شيوخ يالخاينه ..شهالضعف ...
شيخه من الهم اللي ماحد يعرفه ..: رجييم بعد ..
نور : اييييه ..لوت عليها مره ثانيه وهمست في اذنها ..: شيوخ لاتنسين ترى بعدني موجوده ..
شيخه وهي تحاول تمسك دمعتها ..: ان شاءالله ..
نور : مجهزه شناطج ..
شيخه : ايه منزلينها من امس تحت في غرفة الضيوف ...
مها وهي تسلم على نور ..: شيوخ خلصتي ...
شيخه وهي تهز راسها موافقه ..مها ...: زين يله بلا هذره خلصوا عشان الزفه الحين 8 عشان تصورين بعد ...
شيخه حست ان ساعة الصفر ابتدت ...وانتهت حياتها في هالبيت وانتهت شيخه ...وابتدت حياه مخيفه مع خالد في غربة مكان وزمان

وغربة مشاعر ...الجو المتحاولها ضحك وسوالف وهي كانت بينهم غريبه ماتحس بشي كانها متخدره ...
وزفه بسيطه وشمل عائلي بسيط مكون من الاهل والاصدقاء...دخل حمد مع خالد وصور معاهم وخالد غائب عنه مشاعر شيخه

المتبنجه ..ورجحه انها مرتبكه ...بعد الرقص والضحك والتبريكات والتصوير والذكريات الي متدت لين الساعه 12 قبل موعد

الطائره بساعتين ...شيخه صعدت لغرفتها بمساعده نور وغلا وريم ومها وبدلت وتسبحت ولبست لها بدله بيج وازرق ..ونزلوا تحت

يسلمون على الاهل ..وشيخه مازالت كاالعايش في غيبوبه ..ماتحس بشي ...سلمت على ابوها وعيونها كلها لوم وعتب ..وطالعت امها

نفس الشي لانها سكتت ولا ساعدتها ...سلمت على البقيه وركبت مع محمد وخالد في السياره من غير لاتتكلم ...
خلصوا اوراقهم من الجوازات وركبوا الطياره والحديث مغلق بينهم ...قعدوا في مقاعدهم وشيخه اختارت اللي جنب الدريشه ...اللي

من طارت الطياره عرفت ان مافيه مجال لتراجع لحياتها القديمه سكرت عيونها ودموعها تنزف بغزاره وطالعت الدريشه.....
من يواسيني .. ويبادلني الشعور
من يحسس خافقي بطعم الحياه

من بيجبر خاطري بعد الكسور
من يراعيني .. ويعطيني وفاه .!!

الألم فيني ولاتارك قصـور
منهي الأفراح .. وهمي ياقساه ؟
(من اشعار شاعر الغربه محمودالشاهين )...



-------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 27-09-09, 08:56 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

...( الفصل الرابع عشر )...

مجتمعين كلهم في الصاله بعد رحيل المعاريس ... وضحى كانت في عالم من الحسره على حال بنتها اللي راحت وهي ماخذه في

خاطرها ...بس شيخه مصيرها تعذرهم وادري ان خالد ماراح يقصر معاها ...
ام جابر وهي تقطع افكارها ...: وضحى ...ليه ماتسيروون علينا بكره ..؟
وضحى بصوت متعب ..: مادري يمه بشوف حمد اول ...
ام جابر : على الله انه يروح مواعيده ..؟
وضحى : ايه يروح ..
ام جابر : عاده معيي لاحد يروح معه ..؟
وضحى بتهيده : شاسوي يايمه ..ماقدر اخالفه يعي يروح ....
ام جابر : الله يهيده ويشفيه ...مايستاهل ابو شيخه ...
وضحى : يمه ليه ماتمسين عندي ..
ام جابر بنقمه : وعيالي ...؟
وضحى : وش عيالج غلوي وشهود ...يمسون بعد ...
ام جابر : لافديتج ...ماهينى لي غط جنبي الا على سريري ....
وضحى : اللي يريحج ..
ام فهد وهي تكلم نور وترفع شعرها من ويهها ..: يمه فهد بيردنا البيت ..؟
نور اللي كانت تلبس شهد صندلها ...نزلت ريل شهد والتفت على عمتها ولوت عليها ..: لبيه يالغاليه ...؟
ام فهد وهي تضحك وتمسح على ظهر نور العاري : من اللي بيودينا بيتنا ...؟
نور : الدرويل ...
ام فهد : وريلج وين ..؟
نور : يقول عنده شغل ...
ام فهد بضيق : الله يهداه شغل حتى في يوم عرس ولد عمه ..
نور ببتسامه : يمه شغل ظروري مايقدر يأجله ...
ام فهد : لاتعذرين له ولدي واعرفه مايحب الاجتماعات العائليه ...
نور وهي تحاول تغطي ..: لايمه ترى ماراح الامن ساعه ..
ام فهد وهي مب مصدقه : ايييه ..معلينا ...دقيتوا على الدريول ..؟
نور: ايه من زمان وينطر برى بعد ....
ام فهد : اجل يله سرينا ...
نور : يله ....الريم جاهزه ...؟
ريم كانت قاعده وشهد في حظنها تلعب في خصل شعرها القصير ...ريم وهي تفك شعرها من يد شهد ..: يله ...جاهزه ...
شهد : لالا تلوحيين ...(لاتروحين )...
ريم : حبيبي ...لازم اروح ابي ارقد ..بكره تعالي عندي ..
شهد وهي تدفن ويهها في صدر ريم ..: لالالا مابي ..
نور وهي تحاول تقنع شهد ..: شهوود حبيبي ...لازم تروح ترقد في بيتهم تبين ماما منيره تضربها ...
شهد ببراءه اطالع ام فهد بنظره ..بعدين هزت راسها بالنفي ...: ماما اميره لاتبدين اموووه (ماما منيره لاتظربين عمووه )..
ام فهد : اذا خليتيها تروح معي مب ظاربتها ...
شهد طالعت ام جابر : ماما اوووده ابدي اموووه اوني تلوووح مع الوحت (ماما عوده اظربي عمووه نوري تروح مع الوحش )..
نور ماتت من الضحك ...ام جابر بعدم فهم : شتقول ..؟
نور وهي تمش دموعها من الضحك : تقول لج اظربيني عشان رحت مع فهد ...
ام جابر وهي تضحك ..: يمه اخاف فهد يطقني ..اذا ظربت مرته ..
شهد : انا بععده لين امووت (بعضه لين يموت)..
نور بشهقه : بسم الله عليه شهووود عيب ...
ام فهد بضحكه : مهيب عضه شهد اللي بتكتله ...
نور : يمه ..وشذا الكلام ..
ام فهد : يمه ترى الموت حق ...
نور بضيق ..: زين يمه ماقلت شي ... بس احنا في فرح لاطروون الموت بسم الله على ريلي ...
ام فهد ببتسامه : تامرين يالغاليه ..
نور وهي ترجع تلوي عليها ..: فديتج ...
ريم : هي ماتستحين ...اخوي وبالعافيه عليج فوقه بعد اعطيج الف بوسه ...امي لاعاد هني اقلبي ويهج ..روحي لبعلج ...
نور وهي بعدها في حظن ام فهد : ومن قال انها امج خلاص حبيبتي ..هاي كلام تقولينه للام المعزب اليديد ..هاي امي ..انتي روحي

دوري لج ريل ..خلي امه ادلعج ...
ريم : والله ...قومي قومي ...
ام فهد : مثل ماقالت لج بنتي روحي دوري لج ريل ..
ريم بقهر : لاوالله وانتي بعد مسرع ماقلبتج علي ...هين يالنتفه ...
غلا : لالالا حقوق النشر محفوظه لسعد بس ..هو اللي يسميها النتفه ...
نور : جب انتي وياها ...يضع سره في اصغر خلقه ...
غلا : ريووم تدرين وشو السر ..خخخخخخخخخ صغر العقل ...
نور فرت على غلا علبه الفاين جان تظرب في حاجبها ..: عقلج يالدبه ..
غلا وهي ماسكه مكان الويع ..: يالحيوانه عيني ...
نور وهي تضحك ..: احسن عشان ماتسبين مسويه حزب مع هالساحره والسنفوره اللي معاها ...
ريم : احسن منج ياأم السعف والليف ...
غلا وهي اطالع يدها تتأكد مافيها دم ..قامت تبي تضرب نور ...نور نقزت ورى ام فهد ..غلا ..: انخشيتي يالجبانه ...هين ارويج ..

يالدبه انتفخ حاجبي ...
نور وهي تضحك ..: احلا عشان يقولون حاطه بوتكس ...
غلا : يالخايسه شلون اربط نقابي الحين ..
نور وهي تحرك حواجبها من ورى ام فهد ..: مشكلتج ..
غلا : معليه ارويج ...بس سيري بيتنا ....
نور : بجي وانتي ماتشوفين الطريق ...
غلا بقهر ...: بعد ...خلي نطلع ...
غلا قعدت جنب الريم وهي تتوعد في نور اللي قاعده بين ام فهد وخالتها وضحى ...نور التفت لخالتها وباست خدها ..: الحلو وين

سرحان ..؟
وضحى ببتسامه سرحانه ..: في شيخه ...مهب هاين على فراقها ...
نور بعيون متروسه دموع ...: من هو اللي بيقدر على فراق شيخه ...بس الله يسعدها في حياتها اليديده ..
وضحى بحزن ..: امين ...
نور وهي تحط راسها على كتف خالتها ..: لاتخافيين يمه ترى احنا نسد عن شيخه موجودين بس ألو ونكون عندج برسم الخدمه ...
وضحى ضحكت ومسحت على ذراع نور بحنان ...: ماتقصرون فديتج ...الا شخبارج مع ريلج ..؟
نور ببتسامه وهي اطالع خالتها ..تخفي خوفها من مستقبلها مع فهد ..: تمام ...
وضحى ..: الحمدالله ... الا ماخلصتي اوراق شغلج ...
نور : الا ..بشتغل في اكادميه ال .... ادرس رياض اطفال ..
وضحى بأستنكار ..: روضه ...؟
نور : ايه اختصاصي ..شفيج ...
وضحى ..: ايه ...بس يارب المعاش اوكي ...
نور : يمه اهم شي عندي يناسب تخصصي ..الفلوس الحمدالله منا بمعتازه ..
وضحى : الله يرزقج يابنتي ...
نور ..: تسلمين فديت عيونج ...
قطع حديثهم اتصال سعد على جوال نور ...كان يبيهم يطلعون ...نور وريم وام فهد سلموا على الموجدين ولبسوا عبيهم وطلعوا بس

قبل لايطلعون ...غلا استغلت وقفت نور مع مها تكلمها تنتبه لخالتها من بعد شيخه ...وقفت من وراها ومها مسويه نفسها منتبه لها

عشان ماتحس بغلا اللي مسكتها من ورى وهي تضحك ..: والله وطحتي في يدي ...
نور وهي تحاول تتخلص منها : يالدبه هديني ..
بحكم ان بنية جسم غلا اطول من نور قدرت تمسكها ...وعضتها في خدها لين دمعت عيون نور من الويع ..بعدين هدتها وشردت ..نور

وهي تمسح خدها من الويع من تحت النقاب ...
نور بويع ..: والله وفيج النخله ....
غلا وهي ورى ام جابر ..: بس فارقي ...يله روحي بيتكم ...
نور : والله لولا عمتي في السياره كان نشبت هالصندل في يبهتج ..
غلا بضحكه شيطانيه ..: روحي لا اخمج على راسج اسويج ون زيب ...
نور طلعت بقهر وهي تتحلف في غلا ..بس سكتت من جافت ابوها واقف في الحوش ومعاه سعد ...راحت له وسلمت عليه وباست

راسه ...ولوت عليه بشوق ابومحمد لوى عليه بحنان وباس راسها ..: شلونج يالغاليه ..؟
نور بحنان ..: طيبه دامك بخير ...شلونك انت يالغالي ..؟
ابومحمد : الله يسلمج ..
سعد : هي كبرتي على الدلع وخري من عمي فغصتيه ...
نور : جب ..
سعد : الحمد الله والشكر وحده معرسه تقول جب ..
نور : ليه حرام ...
نور سكتت ووخرت من صدر ابوها من جافت واحد ابيضاني طويل تقريبا في طول فهد ووسييم بشكل ملفت ابومحمد مسك ذراعها

عشان ماتبعد قرب منهم وهو يبتسم ..نور استغربت من هاي ...
ابومحمد ..: نور هاي حمد ولد عمتج عفرا ..
نور بستوعاب ..: ايييييه شلونك حمد ..
حمد وهويطالع نور ...وانا اقول شبلاه ولد الخال الحال منقلب ترى مرته مب هينه اظاهر سر فيهم بنات خالي ...بس احس وايد

صغيره ...: الله يسلمج شلونج نور ..
نور : الحمد الله ...
حمد : على البركه ماسعيتوا فيه ..
نور : الله يبارك فيك ...
حمد كان يطالع خاله وابتسامته بحنان لبنته اللي واقفه جنبه وهو حاط يده على ظهرها ... معقوله انسان بهالطيبه امي تحقد عليه ..الله

يهداها امي دومها عنيده واذا حقدت خلاص ماتعرف تتنازل ...قطع حبل افكاره صوت مبحوح داعب فكره الايام اللي فاتت وخلاه

سهران...
غلا وهي ماسكه يد جدتها ..: يبه يله جاهزيين ..
ابومحمد : يله سرينا ...حمد يابوك قرب السياره من جدتك ....حمد قبل لايروح قرب من ام جابر وحب راسها وقعد يسولف معاها

ولافاتته حركت غلا اللي هدت يد جدتها ووقفت وراها والتفت على الصوب الثاني وهي تلم ايدينها بعصبيه لصدرها ...حمد ضحك في

داخله على توترها يعني مب بس هو اللي يتوتر من وجودها ...طنش لها ولاسلم عليها وراح يقرب السياره ...
غلا كانت في عالم اخر من الغليان ..جايفني يهوديه مايسلم ...عسي يعله مايسلم بموت عليه هالمغرور ...احسن خليه يفارج ...بعدين

سكتت تذكرت شي...طالعت ابوها ...: يبه لايكون بنروح معى هاي ومدت يدها على حمد..؟
ابومحمد : من هاي ...احترمي ولد عمتج ...ايه بنروح معاه مافيه حد محمد راح يوصل خالد ماراح يرد الا الفير ..
غلا بغيض : قلو الناس الا هاي نروح معاه..
ابومحمد بغضب : غلا مب وقته ...خلى هالليل يعدي على خير ..
غلا : يبه ...مب رايحه معاه ..
ابومحمد وهو يمسك نفسه من الغضب ..: لاتكونيين مثل عمتج يعميج الحقد ...
غلا : يبه وانت لاتكون طيب لهم ..
ابومحمد : ترى بيظل ولد عمتج مهما كانت امه ..والولد ماجفت منه الانيه الزينه ...
غلا : مب رايحه بروح مع نور ...والتفت لنور اللي تكلم جدتها ....:نوري بروح معاج ...
نور بستغراب : ليه ..؟
غلا : بس مابي اروح مع هالبزايه ...
نور : من ؟
غلا بقهر : افففففف ...من غير راعي هالرنج ..
نور : ايييييييه حمد ...اشكر فنه خطييير مزيون ..
غلا : نوووري وجع ...ترى بقول لفهد ..
نور : ياليت ..يمكن يغار شوي ...
غلا : زين ..شقلتي ..
نور بخبث : اسفه ...
غلا بصدمه : لييييييييه ..؟
نور : بس كيفي ...نسيتي من شوي ...يله فارقي مع ولد العمه ....
غلا : النوري لاتكونين حقوده ....
نور : نو ويي ....يله فارجي ...وحبت يدتها وراحت وخلت غلا تتخبط في مكانها من القهر من ابوها اللي فرضهم على حمد ومن نور

اللي رفضت تساعدها ... رجعت لجدتها بصمت تحته بركان من الغضب ...ساعدتها تركب السياره وشالت شهد وركبتها جنبها بصمت

مطبق ...وشاءت الصدف انها تقعد ورى حمد ...
شهد وهي قاعده وطالع السياره بتعجب ...: الله اياره حوووووووووه (سياره حلوه )..
غلا طالعتها بقهر ..وهمس ..: والله وزيين وعع مب حلوه شهود صندقه ...
شهد : نا حوووووه ابي متلها ...(لاحلوه ابي مثلها )...
غلا : لا مب حلوووه ..بس انا الحلوه ..
شهد : لاانا حووووه ...(لاانا حلوه )
غلا قدرت تغير الموضوع عن السياره ..عشان ماينتفخ عليهم اكثر ..: اوكي ...بس لاتعورين راسي ...
شهد تقدمت شوي من بين الاسيات ..ومسكت طرف ثوب يدها ..: بابا ..ابي لوووح عندك ...
ابومحمد :تعالي ...غلا عطيني اياها ...
غلا بصوت منخفض ..: يبه خلها بتعور ريولك ...
ابومحمد : لا .... عديها علي ...
غلا شالت شهد من اباطها وقربتها من ابوها اللي شالها لحظنه ..قبل لاترجع ايدها ظرب طرف كوعها زند حمد غلا شالت يدها

بسرعه كأنها لامست نار وقعدت في مكانها وهي تنتفض .....
أول ماوصلوا البيت ...فتحت الباب قبلهم تبي تشرد من قربه ...كانت مشاعرها متناقضه في حضوره ....وقفت عند باب جدتها

وساعدتها تنزل من السياره وهم في نص الطريق وقفتها ام جابر ..: غلا نسيت شنطتي ..
غلا بقهر لالالا مابي ارجع ...: ان شاءالله ...
رجعت لسيارة حمد وهي تتخبط بقهر ...ابومحمد ..: وين..؟
غلا وهي زامه شفايفها من تحت النقاب ..: جدتي نست شنطتها ...
ابومحمد ..: خلاص الحقي قبل لايروح حمد ...
غلا قربت من السياره وفتحت الباب اللي كانت جدتها قاعده صوبه ..حمد كان يشوفها يوم رجعت وحس بمشاعره تتصاعد لبلعومه

..فتحت الباب بقوه وخذت الشنطه ...
حمد وهو حاط المرايه عليها وبغياظ ..: شوي شوي لاتكسرين باب سيارتي ..
غلا : الاصندقه ...
حمد : ودج انتي بس مثلها بس مب حاصل ..
غلا بقهر ..: واااااااااااع لو خيروني بينها وبين عراوي خذت العراوي ولاخذ هالصندقه ...
حمد وهو ماسك ضحكته ..: حدج اصلا عراوي ...
غلا : عادي خلها حدي ..احسن من هالصندقه مادري من اللي قص عليك ...غلا حست انها طولت السالفه سكرت الباب بقوه ورجعت

بس حمد فتح الدريشه ....: كسرتي باب الصندقه وضحك ومشى ...
غلا وهي اطالعه سخييييييييييييييييييف وربي سخيييييييييف ....حمد كان في عالم ثاني غلا اول مره تتكلم معاه بأكثر من كلمه ومن

غير صراخ وزعل ..كان يظرب بصبعه على السكان بتفكير ... يفكر في مشاعره من صوب غلا من جافها حس كأن اي بنت ثانيه تمر

من جنبه ولاشي ...من عرف عيون غلا عاف النوم وصار السهر خويه وده في قربها بس مشاكل عيلتهم للحين بينهم ...مايعرف

شبيسوي ....
-----------------------------

عيون سارحه في ظالم الليل تراقب مرور انعكاس انوارالشارع في نافذة السياره عيون خاويه من الاحساس مليئه بالالم والحزن ...

توقفت السياره امام مبنى متخفى تحت جنح الليل ... لكن تلك العينان مازالت متشبته بخيال مرسوم في افق ما ....
فتح باب السياره بتعب ونزل الشنط بمساعدة سائق التاكسي وطالع شيخه بستغراب للحين مانزلت يمكن مازالت تعبانه من الرحله ..

وقف جدام دريشتها وطالعها ببتسام شكلها كانت سرحانه ...دق الدريشه بنعومه ..طالعته بتعجب ..وفتحت الدريشه ...
خالد : عاجبتج القعده ..
شيخه برود : شنو ...؟
خالد : مب نازله وصلنا ..ولاالتكسي عاجبج ....؟
شيخه : وين ؟
خالد بضحكه : المقصب..
شيخه بخوووف : هاااااه ...
خالد وهوميت من الضحك : البيت ...البيت ...نزلي ...
شيخه طالعته بقهر سييخيييييييييف نزلت من السياره بقهر وسكرت الباب بقوه تحت نظرات خالد الضاحكه ....سحبت شنطتها بقوه

ومشت لين سياج خشبي جدامه بوابه خشبيه صغيره ...طالعت ملامح فيلا غارقه في ظالم دامس تقدمت بخطوات متردده من مستقبل

مجهول هش الملامح ...فتحت البوابه بنعومه ودخلت وحفيف ورق الاشجار يداعب طرف تنورتها الجينز وقفت تحاول تركز على

الشكل الخارجي بس ستار الظلام كان اعند ...
وقف وراها بعد مادفع الحساب التاكسي ....: شفيج واقفه دخلي ...ولاتبين اشيلج مثل الافلام ....وضحك بخفه ..
شيخه طالعته بنقمه : قصورك بعد ...تقدمته بمشيه عصبيه وفتحت الباب الرئيسي ليكشف عن صاله وسيعه مؤثثه بأحدث الاثاث

الاخضر والبيج والاصفر ....خالد نزل الشنط وتقدمها بخطوات يرويها اماكن الغرف والمطبخ اللي فيه باب يوصل لحديقه خارجيه

متصله فيها مرجه خضراء وغابه اشجار الجوز ...بس الظلام مبتلعها وخفي ملامحها سكروا الباب وتوجهوا لغرفة النوم الواسعه ..

يتوسطها سرير ملكي اسطوري ...شيخه غضت بصرها من جمال الغرفه لانها متأكده انها مستحيل تجمعها مع خالد مهما كان الثمن

والعمر ...
شيخه انسحبت برى الغرفه بعد ماجافت خالد توجه للبلكونه وفتحها ....فتحت باب الغرفه اللي كان مخصصها لضيوف اللي مكونه من

سرير فردي وبأثاث اصفر وأبيض سحبت شنطتها من الصاله ودخلت الغرفه وسكرت على نفسها ....
طلع من البلكونه بعد مالامست وييه نسمات الهواء البارد وخففت من الظغط العصبي .. استغرب الهدوء اللي يغلف الغرفه كانت خاليه

من اي حركه ... فسخ الجاكيت وحذفه على السرير وطلع يدور شيخه ...
بحث عنها في كل مكان في البيت بس ماحصلها .... وين راحت يمكن رجعت الغرفه ؟ وفي طريقه للغرفه استوقفه صوت في غرفة

الضيوف ...وقف شوي يتأكد من الصوت ...
دق الباب بخفه : شيخه ؟
شيخه من ورى الباب بظطراب ...: لبيه ..؟
خالد ارتاح جزئيا ..: تعشين ..؟
شيخه سكتت لحظه تجمع شتات افكارها لانها توقعت سؤال غير ..: لا....تعبانه برقد ...
خالد : براحتج تصبحين على خير ....
دخل غرفته بأحباط ونسدح على سريره الوسيع بروحه ...كان عنده امل تشاركه ....بس معليه بخليها على راحتها مابي اظغط عليها

يكفي ظغط العرس والسفره وفراق الاهل اكيد كل هذا مخوفها مني ...بخليها لين ترتاح لي ....وغمضت عينه على اعصار افكاره...
في الغرفه المجاوره شيخه منسدحه على السرير تفكر في خالد ومصيرها معاه اليوم قدرت اصرف عمري بكره شلون وبعده

شباسوي؟ ماعرف ..؟ ماعرف ...؟لازم ابعد خالد مني مستحيل اتورط معاه اكثر بعد اللي شفته منه ...خالد خاين ...اكيد الحين خذ

فرصته ماصدق اقعد هني اكيد الحين معاها ...شيخه قعدت في نص السرير من المعت هالفكره في راسها ...خالد مع وحده ثانيه وقفت

وبطلت الباب ومشت بخطوات خفيفه وقفت عند باب غرفته ...بس هدوء يعم الغرفه ...فتحت الباب بهدوء ودخلت بعد مافسخت شبشب

البيت عند الباب عشان مايطلع صوت ....الليت مفتوح وباب البلكونه بعد كان جوالغرفه بارد يسبب القشعريره طالعت السرير بعد

مالاحظت جسد متمدد بأهمال ...كان منسدح بنص السرير وهو بملابسه الي سافر فيها ومبين عليه بردان ومنزعج من الليت مفتوح

من تغضن جبينه ...شيخه سكرت باب البلكونه وقبل لاتطلع من الغرفه طالعته بعتب وحزن ..آه ياخالد مادري من ظالم الثاني انا اللي

ظلمتك ولاانت ظالمني ..سكرت الليت وطلعت لغرفتها ترقد .....

----------------------------------------------

قاعده في الصاله بملل تفر في القنوات ...لين استوقفتها اغنيه لأنريكي اغليسيس طولت شوي على الصوت واندمجت معاها وقعدت

ادندن معاها بهدوء ..
دخل فهد الصاله بعد عودته من الشغل بس ماكان حد موجود فسخ غترته وحطها على الكنبه ... وتوجه لغرفة امه اللي حصلها فاضيه

دخل اصابعها في شعره الحريري وحركه بستغراب لعدم وجود امه ....سكر الباب وطلع فوق لقسمه وهو في نص الدرج استوقفه

صوت التلفزيون ...كمل طريجه لصالة قسمه لان الصوت صادر منها ...
نور سرحانه في عالم ثاني كانت ثانيه ريل تحتها وتلعب في خصل شعرها ...ولاانتبهت لدخول فهد اللي طالعها وهي سرحانه مع

المغني الوسيم ..فهد قعد جنبها وخذ الريمونت وفره على الجزيره ..
نور طالعته بقهر ... بس فهد سكتها بنظره اتحداج تتكلميين : قومي جيبي لي القهوه ...
نور : بسم الله عليك ياروحي ...القهوه جدامك ..
فهد انتبه لنفسه فعلا القهوه كانت جدامه بس انفعاله من سرحانها في شخص ثاني اعماه .... : زين داري قومي صبي ...
نور : ان شاءالله ...نور قامت ولسان حاله يقول فديت اللي يغار ....
فهد : امي وين ..؟
نور : راحت بيت ام حمد ..
فهد : عمتي ..؟
نور : ايه ...
فهد بجس نبض ..: وليش مارحتي معاها ..؟
نور بستغراب من سؤاله : شله اروح ..؟
فهد : بعد شله عمتج ...
نور برود : ليش اهي معترفه انه احنا عيال اخوها ..؟
فهد : وليش ماتكونين الاحسن وتخطين الخطوه الاولى ..
نور : هذا لوحصلت بصيص امل ...لو ملاحظ عمتك من عرسنا ماطبت بيتكم ليش اني هني ...يوم تبي شي من امي ادق عليها تييها

...
فهد : لو محصله خطوه ايجابيه يمكن يكون فيه امل ...
نور بعصبيه : يعني انا الحين غلطانه ....
فهد : انتي الصغيره المفروض تروحين لها ...مب هي اللي تتيج ..
نور بقهر : وفي اعتقادك بتستقبلني ....ولا بترزني في الصاله مثل ماسوت مع ابوي ..
فهد : شقصدج ..؟
نور وقفت بقهر ودمعتها في عينها بس استكبارها منعهامن السقوط : في اعتقادك انه ماحاولنا معاها او مع ولدها عشان نرجع ....بس

عمتك مب راضيه ...يكفي اهنتها لبوي ...لاتعتقد اني بسامح او انزل نفسي للي يهين ابوي ..لو حتى على قطع رقبتي ....نزلت فنجال

القهوه جدامه ودخلت غرفتها ...
فهد حط ايده على يبهته بتفكيرحس انه زودها مع نور ... بس بعد لازم يحصل حل لهل النزاع بين اهله مب عارف شيسوي مسألة

الكرامه والماضي اللي كله جروح واقف في ويهه مب قادر يحل اي مشكله بينهم .... انسدح على الكنبه يفكر لين غفت عينه بحزن

مب عارف شسببه ...
نور من دخلت غرفتها انسدحت على سريرها وانفجرت في صياح غريب ماتعرف سببه يمكن سببه انفجار فهد فيها ...حاولت تسكتت

شوي وتهدا بس سيل الدموع ماوقف كان يزيد دخلت الحمام (وانتوا بكرامه) ودخلت تحت الدش عشان يهدي اعصابها شوي ...

--------------------------------------
دخلوا بيتهم بضيق من الزيارة اللي قاموا فيها ..من تزوج فهد كل مايروحون لها مايسمعون منها الا الكلام اللي يغث ....ام فهد

تندمت انها راحت لها من قعدت عندها وهي تجرح في نور واهلها مع انها مب معاهم مادري ليش يمكن على بالها انه احنا نقالين

حجي بنوصله نور ...
ام فهد : لاتقولين شي لنور من حجي عمتج ..
ريم بضيق : ليش استخفيت ...احزنها بشي مايستاهل ...
ام فهد : الله يهداها عمتج ...مادري شصاير لها ...
ريم : مادري يمه ...المفروض خلاص كبرت على هالمحارب ..
ام فهد : الكبر كبر العقل ...عمتج بعدها عايشه زمن امها الله يرحمها ...
ريم سرحت في افكارها ...عيل شبتسوي لوعرفت ان محمد بيتقدم لي ...اكيد بطبقها فوق روسنا ...صج بتذبحني عمتي ...ريم من

داخلها كانت موافقه على محمد لان فيها جانب يتمنى هاللحظه وجانب اخر متخوف منها ...ريم مشاعره صوب محمد مشاعر متشابكه

تفكر فيه معظم وقتها بس للحين ماحددت مشاعرها ....
ام فهد : ريم وصمخ ...
ريم انتبهت لها : لبيه يمه ..؟
ام فهد : قومي شوفي نور وينها ..؟
ريم : يمه يمكن عند ريلها ...؟
ام فهد : اخوج هالحزه اكيد حاط راسه وهي قاعده بروحها .....
قطع حديثهم نزول نور اللي توهقت على بالها مافيه حد لان اثار البجي في ويهها عدلت جلالها وكملت المشي ...قربت من عمتها

وحبت راسها وقعدت جنب الريم ....
ام فهد : فهد قد جى ...؟
نور : ايه وقيل ..؟
ام فهد: مايشوف شر ...
نور شالت دلة القهوه وصبت لعمتها قهوه .....ام فهد : شبلاج ...باكيه ..؟ نزلت فنجال القهوه بخوف ..
نور بضحكه اداري اظطرابها وحزنها : لايمه فديتج متسبحه ودخل الشامبو بعيوني ....
ام فهد ماصدقتها لان دخلت يدها تحت جلال نور ومست شعرها الرطب ... ورتاحت جزئيا بس كانت حاسه ان نور فيها ضيجه لان

هالعيون قد حست بويعها ....
نور قعدت جنب عمتها وقعدت تقهويها ..وملاحظه سرحان ريم : الا شهود مالها حس اليوم ..؟
ريم : فديت ويهها ..اشتقت لها ...غلوي الخايسه طاردتها لاتيي ..
نور : ليش ؟
ريم : ماتعرفين سخافة اختج ... اتقول اول احنا ييها بعدين تخلي شهود تيي ...
نور : عشتوا غلوي كبر راسها ..وصارت تتحكم ...
ريم : شفتي مهزلة الحياه ...
نور : اما صج مهزله ...
ام فهد : وهي صاجه المره تبي تحس انها راعية بيت وانتوا ماتعرفون المواجيب ..
نور انفجرت من الضحك ...: غلوي تعرف الواجب ...وايد عليها تضيف نسكافيه واندومي ...
ريم ماتت من الضحك : اي والله صاجه ...
ام فهد بضحكه : صج العورى تضحك على الحولا وانتي ياريووم كلش مقطعتنا بالمواجيب بس ..
نور بضحكه : هذولا هم جيل البنات الثالث ...
ريم : خفي علينا يابنت العصر القديم ...
نور : احسن منج ياقوم الاندومي وناسكافيه ...
ريم بقهر : جب ...
ام فهد : شبيتي ولاطفيتي ...
نور : احسن ..
ريم : مالت والويه ...زين بتروحين لختج المتكبره ..
نور : نروح ليش لا ...
ريم : يله زين ...
نور : اوكي بس ويت شوي اروح اييب نقابي ...يمه بتروحين معانا ؟
ام فهد : لايامج ... بقعد ...
نور : على راحتج ...وطلعت لغرفتها تاخذ اغراضها ... دخلت قسمها وطالعت فهد بحزن وهو منسدح ماتوقعت منه هالعدم المبالاه

حتى ماطيب خاطري بكلمه رقد ولا كانه قال شي ...ليش يافهد كل ما أقرب بخطوه تبعد بعشر ...غلطتي اني حبيتك الظاهر اني

بسرعه برصد ثمنها ...
جـــرحــت ,, احســاســـي
بالحــب ,, يـاقـــاســي
كـتمــــــــت ,, أنفــــاســي ..
طعــنــت وجـــداني
رحـــت ابهــــوى ثـانــــــي
واصبحــت أنا أقـــاســي ..
(من قصائد شاعر الغربه محمود الشاهين )

--------------------------------------
طلعوا من البيت وهم يسولفون ويضحكون .... بس هناك ظل اعترض طريجهم رفعت نور عينها كان بطوله الفارع واقف ...يطالعهم

بستفسار ...: على وين؟
ريم ابتسمت بحنان وشوق ملامح وييه الي فاقدتها من كم يوم ..: هلا حمودي ...؟
حمد بكبرياء : هالطول والزين كله حمودي وهويأشر على نفسه ...
ريم : الشيخ حمد ال.... هاه بعد شعندك ..؟
حمد ببتسامه وهويفسخ نظارته شمسيه : ايه جذي بعدي اختي ...التفت لنور ...: شلونج بنت الخال ؟
نور : الله يسلمك ...
حمد : وينه بعلج ..؟
نور : مقيل ...
حمد : ايييه وانتوا على ويين ؟
ريم : بيت عمي ...
حمد : خالي حمد هناك ..؟
نور : ايه ..
حمد : عيل معكم بروح له ..
نور طالعته بستغراب حمد ليش يسوي جذي هل له نيه في شي ...ولافعلا غير عن امه ابوي دووم يمدح فيه غير امرك ياحمد مالوم

غلوي يوم هي متوجسه منك ...
دخلوابيت ابوعبدالله ثلاثتهم من الحديقه الخلفيه .... غلا كانت فارشه برى وحاطه الدلال والفواله وشهد تلعب عندها بسيكلها ...بس

يوم جافت ريم حذفته وركضت لها تلوي عليها ...ريم استقبلتها بأيدين مفتوحه ...غلا تغيرت ملامح ويهها وحست بثقل في معدتها

ورطوبه في كفوفها ....
حمد بصوت رخيم يحاول يغطي فيه رجفه قلبه اللي وصلت لحلجه ....: السلام عليكم ..
غلا بصوت مبحوح : عليكم السلام ...
نور : شلونج ياراعية البيت ...؟
غلا وهي تحب اختها ..: بخير يالقاطعه ...
حمد وهو يكلم شهد : فكي اختي ...
شهد بطفوله : نا ...امووووه حددتي (لا..عموه حقتي )..
حمد بغياظ : من الي يقوله ريم مالتنا ..
شهد وهي تقلب شفايفها : نانا ...(لالا)..
ريم : حمد خلاص لاتصيحها ..
غلابغياظ : خليه عادي كلهم نفس العقل ...
حمد بضحكه : الصح الدليل فهمتي علينا ...
غلا : ودك بمثل عقلي ...لو اعطيك منه ذره كان صرت اينشتاين ...
حمد : اخاف يدخلوني الرميله ...
غلا : اصلا انت شارد من الرميله ..
نور زهقت من حمد وغلا دخلت تسلم على جدتها وابوها .....غلا : النوري انتو ليه جايبنه معكم ... بس تلوعون كبدي فيه ...
حمد : والله اذا قدني قالط في ميلسج قولي ...
غلا : عيل انت الحين وين ؟
حمد : في بيت خالي ...؟
غلا : الحين اعترفت فيه ..؟
حمد : شقصدج ..؟
غلا وهي اطالعه برود وتبي تلف تعطيه ظهرها : انت ادرى ...؟
حمد فار الدم في راسه من عطته ظهرها ...لاشعوريا مسك زندها وفر ويهها صوبه وطالع في عيونها بغضب ..: يوم اكلمج لاتعطيني

ظهرج ...فاهمه ..
غلابعيون دامعه بس الكبرياء مانعها من الهبوط: فك يدي ... من تكون تمسكني ...هدني يعل يدك الكسر ...
حمد هد يدها بقوه : الكسر لراسج قريب اذا ماعرفتي من هو حمد ال .....
غلا بكبرياء العالم : وانت ماعرفت غلا بنت عبدالله ال ......
: حيا الله ولدي ...
حمد ببتسامه حنان : الله يحيك يبه ...وقرب من خاله يسلم عليه ....ريم قربت من غلا لانها خافت من الحوار حمد وغلا وكانت متاكه

انه بيوصل لهالمنحنى لان غرورهم مايكفي روسهم ..
ريم : غلوي اقصري الشر ... ترى حمد مب مثل خوانج ترى شري ..
غلا طالعت ريم بغضب : اظاهر للحين ماعرفتيني ...اللي يجيسني بكلمه احرقه بتيزاب ...
ريم : الله يعينا عليكم ...مسكت شهد ودخلت فيها بيت عمها لانها ماتحملت الاجواء برى ...
غلا قعدت جدام ابوها على الارض وهي اطالع حمد بنظرات ناريه وحمد يرسل لها كل شوي نظرة برود ...مسكت الدله وقعدت تصب

لهم قهوه وهي دعي على حمد في خاطرها تكون عشرج في بطنه ...
ابومحمد : يبه محمد مارجع من الشركه ..؟
غلا : مالك لوا ..للحين ..
ابومحمد : الله يعينه ...شهد وينها ...؟
غلا : لزقت في الريم ...
حمد بصوت واطي بعد ماجاف عمه يرد على جواله : تعبت من مقابل ام السعف والليف ..
غلا بنظرة احتقار : ام اسعف والليف في عينك انت ...عند غيرك لا..
حمد بنظرة بركانيه : من غيري يسودا الوجه ...
غلا برود : صج الي فيه العله يحسب الناس مثله ... طالع جدامك عشان تعرف من اقصد يابومخ وصخ ..وهي اطالع ابوها ..
حمد وهو يحاول يهدى وتيرة اعصابه الي فارت بشكل جنوني ....: تبين تفهميني انه خالي ..؟
غلا بغرور بارد : انا ماييب راسي الا واحد مثل عبدالله ال ... غيره مايترس عيني من الريايل ... فهمت ...ولا تبي شرح امريكي

عشان تفهم ياولد عمريكا على قولة امي حمدة ....
حمد بغرور : لاترفعين خشمج وايد ترى بينكسر ...ترى مانتي بحمد ال....
غلا بغروراكبر من غروره : ماعاش اللي يكسره اموت ولا ينزله ريال ...صبت له بياله شاهي وقامت ...: خذ يعله عشرج في بطنك ..
حمد بضحكه : عيوز وغروره ...والله ماقد جفتها ...
غلا مشت بثقه وهي رافعه راسها بكل كبرياء وغرور ومن غير لاطالع وراها لين دخلت الصاله ...تنفس براحها حست كان شي

ضاغط على صدرها ورافع من دقات قلبها بصوره جنونيه ...
حمد من مشت من جدامه وهو غارق في كل حركه منها حتى غرورها عذاب ونظراتها الناريه دوم تشغله نبرات صوتها المخمليه اللي

دوم تهمس في اذنه في احلامه ...
ابومحمد : حمد .....شلون الوالده ...؟
حمد بخجل من خاله ومن برود امه اللي للحين ماتغير ...: بخير الله يسلمك ...
ابومحمد : للحين ماغيرت رايها ...
حمد : يبه عطها وقت ... امي اعرفها شوي عنيده بس يوم تتعود على اجواء العيله بترضى ...
ابومحمد : الله كريم ...حمد ابيك تعرف ليه هي بعدها شاله علي بعد كل هالسنين ...
حمد : يبه اصبر شوي يوم ابوي بيرد ..بيهدى الوضع وبنعرف ...لانها الحين ماتقول لي شي ..ماخذه في خاطرها ..
ابومحمد عرف ليش عفرا زعلانه من ولدها عشان يياته لبيته ..: حمد يابوك لاتخسر امك ..بسبتي ..
حمد : يبه الامور سهالات .... الاباقي زعل بتمحيه الايام ..
ابومحمد : الله يعين ويصفي القلوب ...

----------------------------------------

كنت آتمنى جمعتي وسـط بيتـه
%%% واعيش في قربه واضمه في ذاتي
لكن جرحني جرح لامـا قويتـه
%%% راح وترك دمعات عيني فُراتـي
بعد السعاده هـم قلبـي جنيتـه
%%% وشلون أحبه من حرمني سُباتي ؟
( من أشعار شاعر الغربه محمود الشاهين )

مسنده ذقنها على ذراعها وسرحانه في منظر شجره معلق فيها ايطار سياره ويلعب فيه الهوى ... من قامت وهي حاسه بضياع طلعت

برى تبى تغير شعور الغربه والخوف من الوحده بس مانكسر هالشعور للحين فرجعت لغرفتها وسكرت على نفسها قبل لايقوم خالد

وهي للحين مب مستعده لمواجهته ...
قام من السرير بتعب مدد عضلات اذرعه وظهره بتعب ...حس بضيقة خاطر بعد ماطالع ملابسه انه رقد بملابسه من امس ..دخل

الحمام بكسل وحذف ملابسه في طريجه ...
صلى الفروض اللي فاتته ..بعد مالبس بيجاما قطنيه ...طلع الصاله وهو ينشف شعره الطويل بشكل خفيف بأصابعه ..بس دعس شي

عند باب غرفته ..كان شبشب قطني في اشكال قلوب ...ضحك بخفه يعني ماكان يحلم البارح يعني كانت صج عنده في الغرفه يعني

مافيها شي علي ..راح يدور لها في البيت ....
بس مالاحظ لها اي زيله دور جتى في الحديقه ... تعب من الدواره وقعد على كرسي في الحديقه اففففف هاي من امس كله منخشه

وادور عليها معقوله كل هاي حيا مني ...يمكن ...طالع المكان براحه وانشراح ان شاءالله يكون بدايه حياتي مع حبي شيوخ ..فديتها

..خلي اقوم جوف وين راحت ...؟
رجع داخل وهو بعده يحس بالكسل في جسمه ...دخل المطبخ ...حصل دله فتحها حصل فيها حليب كرك ( اسم الحليب شاي عندنا )

صب له قلاص وقرب القلاص من خشمه الله ياريحة الكرك ماش يعدل المزاج الا هو ...خذ القلاص معاه ورجع الصاله وقف عند باب

غرفتها وطالع الباب قرب يده من الباب يبي يدق بس تردد خليها على راحتها .... قعد في الصاله يطالع التلفزيون بغير اهتمام من

الملل ...
طالع الساعه كان الوقت داخل على العصر وهم للحين ماذاقو شي ...وقف عند الباب ودق الباب : شيخه ...شيخه ..
شيخه بعد مانقطع سرحانها ...ردت بخوف : لبيه ..؟
خالد : مب متغديه ...؟
شيخه بلعت ريقها برتباك هي من كم يوم ماذاقت شي حست كان خالد وقض الجوع من طرى الاكل ....قربت من الباب وفتحته جزء

ووقفت وراه ..: انا ماطبخت شي ..!
خالد ببتسامه : ومن قال ابيج تطبخين ..تعالي نطلع ...نتغدى ..
شيخه : مابي ...
خالد : شنو ماتبين ... هني مافيه اكل وانتي من كم يوم مب ماكله ...لبسي يله ..وراح لغرفته يبدل قبل لاتغير رايها بحجه ثانيه ...

شيخه وقفت في مكانها متوهقه ... كانت مقرره من ينفردون بروحهم بتحط حواجز .... بس خالد مثل الحصان الطايش قدر يتخطى اي

حاجز تحطه ....بس انا اليوم لازم احط لي موقف معاه ... لازم ....

-------------------------------------------------
قام من هالقيلوله المتعبه على الكنبه حط يده على رقبته وقد يهمزها بتعب طالع اللاحف الى مغطى فيه تاكد ان نور هي الل حطته آخ

يانور دوم متخطيني بخطوه ...قام يغسل ويهه ويجوفها ...دخل غرفة نومهم بس محد موجود اكيد تحت ....
نزل تحت واثار النوم بعدها في ويهه حصل امه قاعده في الصاله بروحها وتتقهوى بسرحان ...فهد قطع عليها خلوتها وحب راسها

بحنان ..
ام فهد بحب : قمتنت ...
فهد : عيل وين نور عنج يوم انج قاعده بروحج ...؟
ام فهد : راحت بيت اهلها ..
فهد بصدمه مخلوطه بخوف : ليه ..؟
ام فهد لاحظت التغير على ويهه ... هي كانت شاكه ان نور فيها شي بس الحين تأكدت ...: تقول ماتبي ترجع هني ...خلاص ...
فهد وقف من الصدمه : شنو ...؟
ام فهد ضحكت : اضحك معاك يمه بسم الله عليك لايصيرلك شي .... اقعد ...لاتخاف راحت تسلم على ابوها ...
فهد قعد بعد ماحس انه انفعل زياده بصورة غير متوقعه حس بسخافة الموقف وقعد بغضب : وهي شلون تروح وماتقول لي ..؟
ام فهد : هي كانت بتقومك بس انا عييت قلت تخليك ترقد شوي تريح ...وانا بقول لك يوم تقوم ..
فهد : حتى ولو ...
ام فهد : ليه بتعيي لاتخليها تروح لابوها ..؟
فهد : لا ...
ام فهد : اجل ادحر الشيطان ....
فهد رفع عينه للباب بدخولها الهادي علقت عيونه في عيونها الهاديه اللي مثل المحيط حس بهدوء نسبي من تأكد من رجعتها ...قربت

منه وقعدت جنبه بهدوء طرف جلالها طاح على فخذه وداعب خشمه عطرها اللي صار مدمن ريحته ...
نور بصوت ناعم : يمه تسلم عليج جدتي ..
ام فهد : الله يسلمها ...الا ريم وينها ..؟
نور بضحكه : لوعت كبدي هي وشهد قاعدت تتحايل عليها تبي ترد كانها خايفه منها ..جان ارد واهملها ..
ام فهد : ايه ..وهي خبله ماتعرف تتصرف ...
نور من تحت جلالها مسكت يد فهد ودفنت يدها في راحة كفه العريض ..كانت تستمد منه القوه : يمه ..؟
ام فهد : لبيج ..؟
نور : لبيتي في منى .... يمه ليه ماتعزمين امي عفرا ...؟
فهد ظغط على يدها بقوه يبي يحسسها بوجوده ...ام فهد بملامح متظايقه ..: معليه بس مهب الحين ... بنأجلها بعدين ..
فهد : ليه يمه خير البر عاجله ...
ام فهد بعصبيه : خلاص قلت بعدين يعني بعدين وقامت تنهي هالنقاش ...
فهد استغرب عصبية امه ...طالع يمكن تعرف شي بس لاحظ الحيره بعد في عيونها ...نور قامت من جنبه وطلعت لقسمهم من غير

لاتعلق ... فهد لحقها ...حصلها واقفه عند الكبت تصفط نقابها ..
فهد وهو حاط ايدينه في مخابي ثوبه : نور ..
نور بملامح هاديه : لبيه ...
فهد : ثاني مره يوم بتطلعين لازم تقولين لي حتى لوكنت راقد ...
نور بهدوء ماحبه فهد كانت متعود على حيوتها : ان شاء الله ..
فهد قعد على السرير .... وطالعها وهي تلم اغراضه المحذفين في الغرفه وترتبها ...طالع تغظن جبينها عرف انها متضايقه بس

تحاول تكابر جدامه ...
فهد : نور بدلي ملابسج ...
نور وهي اطالع انعكاس صورته في المرايه ...: ليه ..؟
فهد : بنطلع ...
نور : ان شاءالله ...
فهد : ماراح تسألين وين؟
نور : اكيد بعرف يوم بنوصل ...في خاطرها اهم شي اكون معاك ...
فهد : غريب امرج ...مره ومب فضوليه ...
نور التفت عليه بقوه : وانت شعرفك بالنسوان ...؟
فهد بضحكه لان نور اللي يعرفها رجعت : ليش ماعندي ام واخت ..؟
نور : ايه على بالي ...
فهد : زين يله خلصي وطلعي لي ملابس معاج بروح اسوي شوية اتصالات في المكتب لين تخلصين ...وطلع ونور الابتسامه شاقه

ويهها عرفت شي يديد عن فهد ...مايحب يعتذر ...بس يعتذر بطريقه غير مباشره ...

اللي أحبه يالملا ماهقوتي مثله مثيل
طيب وفي كله حنان محبوبي فيه أحلى الصفات
وانا المتيم في هواه والزين في حبي قتيل
وانا وعدته ماأخون مادامني في ذي الحيات

( من أشعار شاعر الغربه محمود الشاهين )

---------------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة طرماء و ثرثاره, ليلاس, لقاء, لقاء الخريف كاملة, الخريف, القسم العام للقصص و الروايات, برباره, طرماء, قصه مكتملة, قصه قطرية مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t120121.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظ„ظ‚ط§ ط§ظ„ط®ط±ظٹظپ ط§ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط·ط±ظ…ط§ ظˆ This thread Refback 04-08-14 02:34 PM
ظ„ظ‚ط§ ط§ظ„ط®ط±ظٹظپ ط§ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط·ط±ظ…ط§ ظˆ This thread Refback 03-08-14 04:35 AM


الساعة الآن 05:02 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية