لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > الشعر والشعراء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الشعر والشعراء الشعر والشعراء


زمزم

زمزم مَرَرْتُ قُرْبَها تَبْكي بِلَيْلٍ كُحْلُهُ دامِسْ ما يُبْكيكِ أُخْتاهُ بوحي ها أَنا جالسْ أَنا زَمْزَمْ أَنا عانِسْ وَهَلْ تَفْهَمْ ما مِعْنى أَنا عانِسْ أَنا ليلي كَوابيسٌ وَيَوْمي

إضافة رد
  • عنوان الموضوع : زمزم
  • زمزم
  • كلمات مفتاحية : لا يوجد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-09-09, 04:03 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148881
المشاركات: 18
الجنس ذكر
معدل التقييم: محمد زكريا رناش عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
محمد زكريا رناش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الشعر والشعراء
Impo زمزم

 

زمزم


مَرَرْتُ قُرْبَها تَبْكي
بِلَيْلٍ كُحْلُهُ دامِسْ
ما يُبْكيكِ أُخْتاهُ
بوحي ها أَنا جالسْ
أَنا زَمْزَمْ أَنا عانِسْ
وَهَلْ تَفْهَمْ ما مِعْنى
أَنا عانِسْ
أَنا ليلي كَوابيسٌ
وَيَوْمي لَوْنُهُ بائِسْ
أَحاديثي تَخاريفٌ
لاسامِعْ وَلالامِسْ
أَخافُ الشَوْقَ يَفْضَحُنِي
وَتَكْشُفُ نَظْرَتِي الهاجِسْ
أَنا إِنْ رُحْتُ لِلْنَوْمِ
أَقولُ لِأُخْتِيَ الكُبْرى
أَصْبَحْتُمْ على فارِسْ
أَقومُ ساعَةَ الفَجْرِ
أُصَلِّي الصُبْحَ في طُهْري
فَلا زارِعْ وَلا غارِسْ
***
أَنا زَمْزَمْ
أَنا أُنْثى مِنَ العَرَبِ
أَنا أُنْثاكَ لَوْ تَعْلَمْ
أَنا أَحْتاجُ أَنْ أَهْوى
أَنا أَحْتاجُ أَنْ أُغْرَمْ
أَنا هَزّازَةَ الجِذْعِ
أَنا نَذّارَةَ الصَوْمِ
أَنا في عِفَّتي مَرْيَمْ
أَطْهَرُ أُنْثى في الدُنْيا
كَطُهْرِ الماءِ في زَمْزَمْ
كَطيبِ الماءِ في زَمْزَمْ
أَنا أَرْويكَ إِنْ تَعْطَشْ
أَنا أَشْفيكَ إِنْ تَسْقَمْ
كَما زَمْزَمْ
فَهَلْ رَأَيْتَ فِي الدُنْيا
ماءً أَحْلى مِنْ زَمْزَمْ
ماءً أَشْهى مِنْ زَمْزَمْ
أَنا زَمْزَمْ
***
أَيْنَ شَبابُ حارَتِنا
وَأَيْنَ وُرودُ ديرَتِنا
لِمَ مِنْ حَيِّنا ذَهَبُوا
لِمَ نَحْنُ عَشِقْناهُمْ
وَهُمْ لِغَريبَةٍ خَطَبُواْ
أَلَسْنا مِنْ حَواشيهِمْ
وَهُمْ في غَيْرِنا سَكَبُواْ
كَمْ شَغَلُواْ عَوَاطِفَنا
وَكَمْ بِقُلُوبِنا لَعِبُواْ
لِمَ الغَريبَةُ أُنْثاهُمْ
وَكُلُّ أُنوثَتِي حَطَبُ
***
أَوْهامِي تُعَذِّبُنِي
في صَبْرِي وَفي قَلَقِي
أَفي لَوْنِي تُعَيِّرُنِي
مِنَ الأَعْرابِ مُنْطَلَقِي
أَنا في حُبِّّي وَاضِحَةٌ
كَنورِ الْشَمْسِ في الأُفُقِ
أَنا أُمِّي تُعَوِّذُنِي
بِرَبِّ الناسِ وَالفَلَقِ
نَذَرْتُ حينَ تَأْتِينِي
أَرُشُّ الأَرْضَ بِالْحَبَقِ
***
أَنا زَمْزَمْ
أَنا أُنْثَى مِنَ العَرَبِ
أَنا أُنْثاكُمْ الحُرَّه
أَنا فِي الأَصْلِ وَالنَسَبِ
كَأَصْلِ المُهْرَةِ الغُرَّه
كَالمِسْوَاكِ في الثَغْرِ
كَطيبِ القَهْوَةْ المُرَّه
أَنا إِنْ أُهْوَى كَالْقَهْوَه
وَإِنْ جَرَحْتَنِي مُرَّه
***
لَسْتُ أَرْضَى بِدَلالٍ
لَسْتُ أَرْضَى في غَرَامْ
تَرْمِي فِيهِ لِلْضَيَاعِ
تَرْمِي فِيهِ لِلْحَرَامْ
لَسْتُ نَزْوَه فِي حَياتِكْ
لَسْتُ كَأْساً مِنْ مُدَامْ
لَسْتُ لَحْظَه ثُمَّ تَمْضِي
أَوْسَرِيراً مِنْ رُخَامْ
إِنَنِّي أُخْتُ الوَلِيدِ
وَالحَفِيدَةُ مِنْ هِشامْ
إِنَّما الإِسْلامُ دِينِي
فَإْخْطُبْ وُدِّي بِإحْتِرامْ
***
جَاءَ بِالأَمْسِ خَطِيبٌ
مِنْ بَعْدِ جُهْدٍ جَهيدْ
قَالَ صَحْبٌ يَعْرِفُونَهْ
أُوتِيَ الخُلْقَ الحَمِيدْ
آيَةٌ فِي الْحُسْنِ قَالُواْ
يَمْلِكُ العَقْلَ الرَشِيدْ
غَالَ أَهْلِي بِالْمُهُورِ
وَأَبي صَلْبٌ عَنيدْ
يَاأَبي رَضِيتُ دِينَهْ
لَوْ بِخَاتَمْ مِنْ حَدِيدْ
ياأَبي أَنا أُعِينَه
إِنْ أَتَى فَقْرٌ شَدِيدْ
يا أَبي أَرْجُوكَ لِيناً
إِنَّ بِي ناراً تَقِيدْ
إِنَّك الْمَسْؤُولُ عَنَّا
أَنْتَ رَاعِينَا الْمَجِيدْ
صَاحَ كَالنَمْرُودِ فِينَا
لاأُرِيدُ لا أُريدْ
إِنَنِّي رَبُّ القَرارِ
إِرْجِعِي قِنَّ الْعَبيدْ
***
عُدْتُ فِي قِنِّ العَبِيدِ
وَالنِيرَانُ تَكْوِينِي
أَضَعْتُ العُمْرَ أَنْتَظِرُ
مَا فَرَّطْتُ في دِينِي
أَتَحْسَبُ حِينَ تُطْعِمُنِي
وَتَكْسُونِي وَتَسْقِينِي
فَعَلْتَ كُلَّ مَا يَلْزَمْ
أَهذا كُلُّ تَأْمِينِي
صُحْتُ فِيهِ غاضِبَةً
أَنْتَ لَسْتَ تَكْفِينِي
لا الفَقِيرُ تُعْطِيهِ
وَلا المَيْسُورُ يَأْتِينِي
خُذُوا أَحْلامِي أَيَّامِي
حَرِيرَ الهِنْدِ وَالصِينِ
فَلا الأَثْوَابُ تُعْجِبُنِي
وَلا الأَمْوالُ تُغْرِينِي
وَلا ذَهَبٌ أُكَدِّسُهُ
وَلا مَهْرُ السَلاطِينِ
وَكُلُّ حَاجَتِي رَجُلٌ
مِنْ مَاءٍ وَمِنْ طِينِ
يَسْقِي مَاءُهُ رَحِمِي
يُعِيدُ إِلَيَّ تَكْوِينِي
إِغْفِرْ جُرْأَتِي أَبَتِي
لا إِسْتِحْيَاءَ فِي الْدِينِ
***
غَضِبَ ثَارَ وَتَوَعَّدْ
هَاجَ وَمَاجَ وَتَهَجَّمْ
لَيْسَ بِبَيْتِي مَنْ تَخْتَارُ
لَيْسَ بِبَيْتِي مَنْ تُغْرَمْ
سَكَتَتْ أُمي لَمْ تَقْدِرْ
أَنْ تَرْجُوهُ كَيْ يَرْحَمْ
وَفي حِرْمَانِي أَتَقَلَّبْ
أَقْضِي لَيْلِي أَتَأَلَّمْ
مَسَحَ لِحْيَتَهُ لَيْلاً
وَشْوَشَ أُمِّي وَتَبَسَمْ
قُومِي هَاتِي زِينَتَكِ
حَتّى نَقْضِ حَاجَتَنَا
أَنا مَا عُدْتُ أَحْتَمِلُ
وَنارُ الشَهْوَةِ لا تَرْحَمْ
فَهَلْ لِوَالِدِي شَهْوَاتٌ
وَأَنا حَائِطٌ أَبْكَمْ؟
***
مَنْ إِلَى عَهْدِ النَبِيِّ
يا إِخْوَانُ يُوصِلُنِي
أَدْخُلُ بَيْنَ زَوْجَاتِهْ
رَسُولَ اللهِ زَوِّجْنِي
رَسُولَ اللهِ خَلِّصْنِي
رَسُولَ اللهِ بِي نارٌ
أَخافُ اللهَ مَعْصِيَةً
أَخافُ اللهَ أَنْ أَزْنِي
رَسُولَ اللهِ حَصِّنِي
مِنَ الأَوْغَادِ خَلِّصْنِي
***
رِفْقاً بِالْقَوَارِيرِ
أَسْتَوْصِيكُمْ بِالنِساءْ
قَالَها المَبْعُوثُ فِينَا
أَيْنَ عَصْرُ الأَنْبِيَاءْ
أَيْنَ أَصْحَابُ النَبِيِّ
أَيْنَ نَلْقَى الأَتْقِيَاءْ
خَيْرُ مَنْ فِينَا جَلِيدٌ
يازَمانَ الأَغْبِيَاءْ
لا عَزاءَ لِلْعَوَانِسِ
وَالأَرَامِلِ لاعَزَاءْ
نَحْنُ أَرْواحٌ تَمُوتُ
فِي سَرَادِيبِ الْحَيَاءْ
يَا رِجَالَ الجَاهِلِيِّهْ
يَا طَوَاحِينَ الْهَوَاءْ
أَيُّ خَيْرٍ نَرْجُوا فِيِكُمْ
مَجْدُكُمْ وَءْدُ الإِمَاءْ
***
أَيُّ فَرْقٍ إِنْ وُئِدْتُ
في الثَرَى أَوْخَلْفَ بَابْ
أَيُّ فَرْقٍ إِنْ وُئِدْتُ
في العَرَى أَوْ في الثِيابْ
أَيُّ فَرْقٍ إِنْ وُئِدْتُ
طِفْلَةً أَوْ في الشَبابْ
يا رِجالاً هَلْ كَفَرْتُمْ
أَمْ رَغِبْتُمْ عَنْ ثَوَابْ
يا رِجَالاً قَدْ غَدَوْتُمْ
كَالنَعامِ في التُرَابْ
إِنَّهُ وَءْدٌ صَرِيحٌ
تِلْكَ آياتُ الكِتابْ
***
إنِي زَرْقَاءُ اليَمَامَهْ
جِئْتُ أَهْدِي لِلْحَذَرْ
صَارَ الفِسْقُ
عَلَى الأَبْوَابْ
صَارَ الفِسْقُ
في الشَجَرْ
في اللِّبَاسِ وَالثِيابِ
في الوَسائِدِ وَالدُثَرْ
أَيْنَ أَنْتَ ياعُمَرْ
نَحْنُ بَعْضٌ مِنْ رُكَامْ
مِنْ رَمادٍ مِنْ حَجَرْ
أَغْمِدْ سَيْفَكَ ياعُمَرْ
نَحْنُ مَا عُدْنَا بَشَرْ
***
تِلْكَ آياتُ الكِتابِ
مِنْها الحَقُّ يُلْتَمَسُ
كُلَّما زَنَتْ أُنْثَى
بِصَدْري السَيْفُ يَنْغَرِسُ
لَوْ كُنْتُ لَها قاضٍ
كَمَنْ في شَرْعِنا دَرَسُواْ
جَلَدْتُ قَبْلَهَا اِثْنَيْنِ
أَبٌ أَبَى يُحَصِّنُهَا
وَذِئْبٌ لَيْسَ يَخْطِبُهَا
وَلكِنْ حَامَ يَفْتَرِسُ
***
جَاءَ عِيدُ أُمَّتِنَا
هذا عِيدُنَا الأَصْغَرْ
فَرِحَ كُلُّ أَتْرَابِي
مُؤَذِّنُ حَيِّنا كَبَّرْ
نَحْنُ أُمِرْنا بِالْمَعْرُوفِ
أَنْ نَنْهَى عَنِ المُنْكَرْ
أَوْقِفْ ظَالِماً تُحْسِنْ
فَرِّجْ كُرْبَةً تَذْخَرْ
صَلِّي قَائِماً تُجْزَى
أَفْطِرْ صَائِماً تُؤْجَرْ
أَنا مِنْ عُمْرِي صَائِمَةٌ
مَتَى يا أُمَّتِي أَحْيَا
مَتَى يا أُمَّتِي أَفْطَرْ
مَتَى يا أُمَّتِي أَفْطَرْ
متى
يا أمتي
أف
ط
*
سَكَتَتْ بَعْدَهَا هَمَدَتْ
لَمَسْتُ الكَفَّ قَدْ بَرَدَتْ
وَإِذا المَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ
بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ
غَدَتْ لِرَبِّهَا رَابِحَهْ
أَبَتْ تَكُونُ الجَانِحَهْ
في الظُرُوفِ الذَابِحَهْ
دَفَنْتُهَا وَعَلى الضَرِيحِ
لِلْشَهِيدَهْ

الفَاتِحَهْ

تمت في1\شوال\1430هجري
بقلم:
محمد زكريا رناش
سوريا-حلب

تمت في أول أيام عيد الفطر الحزين على زمزم
أنقذوا من بقي من زمزم أنقذوهن أينما وجدتموهن
فزمزم ليست بخير
زمزم لاوطن لها هي في كل بيت وكل دار
هي
أمهاتنا
وزوجاتنا
وأخواتنا
وبناتنا
وكل عام وأنتم بخير
إن كانت زمزم بخير

 
 

 

عرض البوم صور محمد زكريا رناش   رد مع اقتباس

قديم 21-09-09, 07:30 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 149825
المشاركات: 55
الجنس ذكر
معدل التقييم: العربي أحمد عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العربي أحمد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد زكريا رناش المنتدى : الشعر والشعراء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد زكريا رناش مشاهدة المشاركة
   زمزم


مَرَرْتُ قُرْبَها تَبْكي
بِلَيْلٍ كُحْلُهُ دامِسْ
ما يُبْكيكِ أُخْتاهُ
بوحي ها أَنا جالسْ
أَنا زَمْزَمْ أَنا عانِسْ
وَهَلْ تَفْهَمْ ما مِعْنى
أَنا عانِسْ
أَنا ليلي كَوابيسٌ
وَيَوْمي لَوْنُهُ بائِسْ
أَحاديثي تَخاريفٌ
لاسامِعْ وَلالامِسْ
أَخافُ الشَوْقَ يَفْضَحُنِي
وَتَكْشُفُ نَظْرَتِي الهاجِسْ
أَنا إِنْ رُحْتُ لِلْنَوْمِ
أَقولُ لِأُخْتِيَ الكُبْرى
أَصْبَحْتُمْ على فارِسْ
أَقومُ ساعَةَ الفَجْرِ
أُصَلِّي الصُبْحَ في طُهْري
فَلا زارِعْ وَلا غارِسْ
***
أَنا زَمْزَمْ
أَنا أُنْثى مِنَ العَرَبِ
أَنا أُنْثاكَ لَوْ تَعْلَمْ
أَنا أَحْتاجُ أَنْ أَهْوى
أَنا أَحْتاجُ أَنْ أُغْرَمْ
أَنا هَزّازَةَ الجِذْعِ
أَنا نَذّارَةَ الصَوْمِ
أَنا في عِفَّتي مَرْيَمْ
أَطْهَرُ أُنْثى في الدُنْيا
كَطُهْرِ الماءِ في زَمْزَمْ
كَطيبِ الماءِ في زَمْزَمْ
أَنا أَرْويكَ إِنْ تَعْطَشْ
أَنا أَشْفيكَ إِنْ تَسْقَمْ
كَما زَمْزَمْ
فَهَلْ رَأَيْتَ فِي الدُنْيا
ماءً أَحْلى مِنْ زَمْزَمْ
ماءً أَشْهى مِنْ زَمْزَمْ
أَنا زَمْزَمْ
***
أَيْنَ شَبابُ حارَتِنا
وَأَيْنَ وُرودُ ديرَتِنا
لِمَ مِنْ حَيِّنا ذَهَبُوا
لِمَ نَحْنُ عَشِقْناهُمْ
وَهُمْ لِغَريبَةٍ خَطَبُواْ
أَلَسْنا مِنْ حَواشيهِمْ
وَهُمْ في غَيْرِنا سَكَبُواْ
كَمْ شَغَلُواْ عَوَاطِفَنا
وَكَمْ بِقُلُوبِنا لَعِبُواْ
لِمَ الغَريبَةُ أُنْثاهُمْ
وَكُلُّ أُنوثَتِي حَطَبُ
***
أَوْهامِي تُعَذِّبُنِي
في صَبْرِي وَفي قَلَقِي
أَفي لَوْنِي تُعَيِّرُنِي
مِنَ الأَعْرابِ مُنْطَلَقِي
أَنا في حُبِّّي وَاضِحَةٌ
كَنورِ الْشَمْسِ في الأُفُقِ
أَنا أُمِّي تُعَوِّذُنِي
بِرَبِّ الناسِ وَالفَلَقِ
نَذَرْتُ حينَ تَأْتِينِي
أَرُشُّ الأَرْضَ بِالْحَبَقِ
***
أَنا زَمْزَمْ
أَنا أُنْثَى مِنَ العَرَبِ
أَنا أُنْثاكُمْ الحُرَّه
أَنا فِي الأَصْلِ وَالنَسَبِ
كَأَصْلِ المُهْرَةِ الغُرَّه
كَالمِسْوَاكِ في الثَغْرِ
كَطيبِ القَهْوَةْ المُرَّه
أَنا إِنْ أُهْوَى كَالْقَهْوَه
وَإِنْ جَرَحْتَنِي مُرَّه
***
لَسْتُ أَرْضَى بِدَلالٍ
لَسْتُ أَرْضَى في غَرَامْ
تَرْمِي فِيهِ لِلْضَيَاعِ
تَرْمِي فِيهِ لِلْحَرَامْ
لَسْتُ نَزْوَه فِي حَياتِكْ
لَسْتُ كَأْساً مِنْ مُدَامْ
لَسْتُ لَحْظَه ثُمَّ تَمْضِي
أَوْسَرِيراً مِنْ رُخَامْ
إِنَنِّي أُخْتُ الوَلِيدِ
وَالحَفِيدَةُ مِنْ هِشامْ
إِنَّما الإِسْلامُ دِينِي
فَإْخْطُبْ وُدِّي بِإحْتِرامْ
***
جَاءَ بِالأَمْسِ خَطِيبٌ
مِنْ بَعْدِ جُهْدٍ جَهيدْ
قَالَ صَحْبٌ يَعْرِفُونَهْ
أُوتِيَ الخُلْقَ الحَمِيدْ
آيَةٌ فِي الْحُسْنِ قَالُواْ
يَمْلِكُ العَقْلَ الرَشِيدْ
غَالَ أَهْلِي بِالْمُهُورِ
وَأَبي صَلْبٌ عَنيدْ
يَاأَبي رَضِيتُ دِينَهْ
لَوْ بِخَاتَمْ مِنْ حَدِيدْ
ياأَبي أَنا أُعِينَه
إِنْ أَتَى فَقْرٌ شَدِيدْ
يا أَبي أَرْجُوكَ لِيناً
إِنَّ بِي ناراً تَقِيدْ
إِنَّك الْمَسْؤُولُ عَنَّا
أَنْتَ رَاعِينَا الْمَجِيدْ
صَاحَ كَالنَمْرُودِ فِينَا
لاأُرِيدُ لا أُريدْ
إِنَنِّي رَبُّ القَرارِ
إِرْجِعِي قِنَّ الْعَبيدْ
***
عُدْتُ فِي قِنِّ العَبِيدِ
وَالنِيرَانُ تَكْوِينِي
أَضَعْتُ العُمْرَ أَنْتَظِرُ
مَا فَرَّطْتُ في دِينِي
أَتَحْسَبُ حِينَ تُطْعِمُنِي
وَتَكْسُونِي وَتَسْقِينِي
فَعَلْتَ كُلَّ مَا يَلْزَمْ
أَهذا كُلُّ تَأْمِينِي
صُحْتُ فِيهِ غاضِبَةً
أَنْتَ لَسْتَ تَكْفِينِي
لا الفَقِيرُ تُعْطِيهِ
وَلا المَيْسُورُ يَأْتِينِي
خُذُوا أَحْلامِي أَيَّامِي
حَرِيرَ الهِنْدِ وَالصِينِ
فَلا الأَثْوَابُ تُعْجِبُنِي
وَلا الأَمْوالُ تُغْرِينِي
وَلا ذَهَبٌ أُكَدِّسُهُ
وَلا مَهْرُ السَلاطِينِ
وَكُلُّ حَاجَتِي رَجُلٌ
مِنْ مَاءٍ وَمِنْ طِينِ
يَسْقِي مَاءُهُ رَحِمِي
يُعِيدُ إِلَيَّ تَكْوِينِي
إِغْفِرْ جُرْأَتِي أَبَتِي
لا إِسْتِحْيَاءَ فِي الْدِينِ
***
غَضِبَ ثَارَ وَتَوَعَّدْ
هَاجَ وَمَاجَ وَتَهَجَّمْ
لَيْسَ بِبَيْتِي مَنْ تَخْتَارُ
لَيْسَ بِبَيْتِي مَنْ تُغْرَمْ
سَكَتَتْ أُمي لَمْ تَقْدِرْ
أَنْ تَرْجُوهُ كَيْ يَرْحَمْ
وَفي حِرْمَانِي أَتَقَلَّبْ
أَقْضِي لَيْلِي أَتَأَلَّمْ
مَسَحَ لِحْيَتَهُ لَيْلاً
وَشْوَشَ أُمِّي وَتَبَسَمْ
قُومِي هَاتِي زِينَتَكِ
حَتّى نَقْضِ حَاجَتَنَا
أَنا مَا عُدْتُ أَحْتَمِلُ
وَنارُ الشَهْوَةِ لا تَرْحَمْ
فَهَلْ لِوَالِدِي شَهْوَاتٌ
وَأَنا حَائِطٌ أَبْكَمْ؟
***
مَنْ إِلَى عَهْدِ النَبِيِّ
يا إِخْوَانُ يُوصِلُنِي
أَدْخُلُ بَيْنَ زَوْجَاتِهْ
رَسُولَ اللهِ زَوِّجْنِي
رَسُولَ اللهِ خَلِّصْنِي
رَسُولَ اللهِ بِي نارٌ
أَخافُ اللهَ مَعْصِيَةً
أَخافُ اللهَ أَنْ أَزْنِي
رَسُولَ اللهِ حَصِّنِي
مِنَ الأَوْغَادِ خَلِّصْنِي
***
رِفْقاً بِالْقَوَارِيرِ
أَسْتَوْصِيكُمْ بِالنِساءْ
قَالَها المَبْعُوثُ فِينَا
أَيْنَ عَصْرُ الأَنْبِيَاءْ
أَيْنَ أَصْحَابُ النَبِيِّ
أَيْنَ نَلْقَى الأَتْقِيَاءْ
خَيْرُ مَنْ فِينَا جَلِيدٌ
يازَمانَ الأَغْبِيَاءْ
لا عَزاءَ لِلْعَوَانِسِ
وَالأَرَامِلِ لاعَزَاءْ
نَحْنُ أَرْواحٌ تَمُوتُ
فِي سَرَادِيبِ الْحَيَاءْ
يَا رِجَالَ الجَاهِلِيِّهْ
يَا طَوَاحِينَ الْهَوَاءْ
أَيُّ خَيْرٍ نَرْجُوا فِيِكُمْ
مَجْدُكُمْ وَءْدُ الإِمَاءْ
***
أَيُّ فَرْقٍ إِنْ وُئِدْتُ
في الثَرَى أَوْخَلْفَ بَابْ
أَيُّ فَرْقٍ إِنْ وُئِدْتُ
في العَرَى أَوْ في الثِيابْ
أَيُّ فَرْقٍ إِنْ وُئِدْتُ
طِفْلَةً أَوْ في الشَبابْ
يا رِجالاً هَلْ كَفَرْتُمْ
أَمْ رَغِبْتُمْ عَنْ ثَوَابْ
يا رِجَالاً قَدْ غَدَوْتُمْ
كَالنَعامِ في التُرَابْ
إِنَّهُ وَءْدٌ صَرِيحٌ
تِلْكَ آياتُ الكِتابْ
***
إنِي زَرْقَاءُ اليَمَامَهْ
جِئْتُ أَهْدِي لِلْحَذَرْ
صَارَ الفِسْقُ
عَلَى الأَبْوَابْ
صَارَ الفِسْقُ
في الشَجَرْ
في اللِّبَاسِ وَالثِيابِ
في الوَسائِدِ وَالدُثَرْ
أَيْنَ أَنْتَ ياعُمَرْ
نَحْنُ بَعْضٌ مِنْ رُكَامْ
مِنْ رَمادٍ مِنْ حَجَرْ
أَغْمِدْ سَيْفَكَ ياعُمَرْ
نَحْنُ مَا عُدْنَا بَشَرْ
***
تِلْكَ آياتُ الكِتابِ
مِنْها الحَقُّ يُلْتَمَسُ
كُلَّما زَنَتْ أُنْثَى
بِصَدْري السَيْفُ يَنْغَرِسُ
لَوْ كُنْتُ لَها قاضٍ
كَمَنْ في شَرْعِنا دَرَسُواْ
جَلَدْتُ قَبْلَهَا اِثْنَيْنِ
أَبٌ أَبَى يُحَصِّنُهَا
وَذِئْبٌ لَيْسَ يَخْطِبُهَا
وَلكِنْ حَامَ يَفْتَرِسُ
***
جَاءَ عِيدُ أُمَّتِنَا
هذا عِيدُنَا الأَصْغَرْ
فَرِحَ كُلُّ أَتْرَابِي
مُؤَذِّنُ حَيِّنا كَبَّرْ
نَحْنُ أُمِرْنا بِالْمَعْرُوفِ
أَنْ نَنْهَى عَنِ المُنْكَرْ
أَوْقِفْ ظَالِماً تُحْسِنْ
فَرِّجْ كُرْبَةً تَذْخَرْ
صَلِّي قَائِماً تُجْزَى
أَفْطِرْ صَائِماً تُؤْجَرْ
أَنا مِنْ عُمْرِي صَائِمَةٌ
مَتَى يا أُمَّتِي أَحْيَا
مَتَى يا أُمَّتِي أَفْطَرْ
مَتَى يا أُمَّتِي أَفْطَرْ
متى
يا أمتي
أف
ط
*
سَكَتَتْ بَعْدَهَا هَمَدَتْ
لَمَسْتُ الكَفَّ قَدْ بَرَدَتْ
وَإِذا المَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ
بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ
غَدَتْ لِرَبِّهَا رَابِحَهْ
أَبَتْ تَكُونُ الجَانِحَهْ
في الظُرُوفِ الذَابِحَهْ
دَفَنْتُهَا وَعَلى الضَرِيحِ
لِلْشَهِيدَهْ

الفَاتِحَهْ

تمت في1\شوال\1430هجري
بقلم:
محمد زكريا رناش
سوريا-حلب

تمت في أول أيام عيد الفطر الحزين على زمزم
أنقذوا من بقي من زمزم أنقذوهن أينما وجدتموهن
فزمزم ليست بخير
زمزم لاوطن لها هي في كل بيت وكل دار
هي
أمهاتنا
وزوجاتنا
وأخواتنا
وبناتنا
وكل عام وأنتم بخير
إن كانت زمزم بخير




كل عام و انت بخير


قرأتها على عجل , معبرة موضوعا شابها ضعف واضح منى و مبنى , ربما هو الاستعجال و حكم القوافي , قرأت لك ما هو أفضل من شعرك المتناثر على فضاء الشبكة , "أهواه" كمثال

شكرا لك ,

 
 

 

عرض البوم صور العربي أحمد   رد مع اقتباس
قديم 22-09-09, 12:27 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148881
المشاركات: 18
الجنس ذكر
معدل التقييم: محمد زكريا رناش عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
محمد زكريا رناش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد زكريا رناش المنتدى : الشعر والشعراء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العربي أحمد مشاهدة المشاركة
   كل عام و انت بخير


قرأتها على عجل , معبرة موضوعا شابها ضعف واضح منى و مبنى , ربما هو الاستعجال و حكم القوافي , قرأت لك ما هو أفضل من شعرك المتناثر على فضاء الشبكة , "أهواه" كمثال

شكرا لك ,





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي العزيز
العربي أحمد
أبث إليك أجمل التهاني بعيد الفطر السعيد
راجيا من الله عز وجل أن تكون بخير ونعمة من الله وصحة جيدة
أما بالنسبة للقصيدة فأنا أشكر لك حسن إهتمامك وما ورد في مشاركتك دليل على إمعان وملاحظة وأناأحترم رأيك كل الإحترام وسآخذه بعين الإعتباروأقول لك ياصديقي
إن ضخامة الموضوع وإسبابه الكثيرة والمختلفة أدت إلى طول القصيدة وحدوث بعض الثغرات التي أجبرت عليها حتى لايتشتت الموضوع الأصلي إضافة إلى ضيق الوقت فأنا لا أستطيع التفرغ التام للشعر
عقلا وذهنا والشعر يحتاج إلى ذهن صافي
سرني إهتمامك وملاحظتك أرجو أن ألقاك دائما بمواضيعي
ولك كل الإحترام والود

 
 

 

عرض البوم صور محمد زكريا رناش   رد مع اقتباس
قديم 26-09-09, 01:47 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,556
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد زكريا رناش المنتدى : الشعر والشعراء
افتراضي

 

وانت بخير أخي
موضوع حساس جداً أخي ومتشعب
أنا لست ناقدة أدبيه لذلك لا أستطيع النقد
لكن أعجبتني الأبيات
مشكوور أخوي
بحفظ الله

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
قديم 27-09-09, 02:08 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعرة ليلاس
أطيب قلب


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 36496
المشاركات: 7,480
الجنس أنثى
معدل التقييم: صدق المشاعر عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
صدق المشاعر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد زكريا رناش المنتدى : الشعر والشعراء
افتراضي

 

الكلمات لها أيقاع خاص وسحر جذاب
كلماااااات رووعه
انت علامة من علامات المنتدانا المنير
وكلمااتك وحروفك هذه
زدتنااااا شرفااا ومكانة بوجودك المتألق بيناااااا
مشاركة جميلة وتواجد رائع
تقبل مرورى المتواضع واعتذاري


 
 

 

عرض البوم صور صدق المشاعر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم الشعر والشعراء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:42 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية