للإعلان على ليلاس [email protected]

لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]

Liilas Online



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات احلام > روايات احلام > روايات احلام المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية



روايات احلام المكتوبة روايات احلام المكتوبة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-09, 02:37 PM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 64,746
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 97329
شكراً: 18,134
تم شكره 100,787 مرة في 21,095 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


قال غيارمو متذمرا :" اللعنه"." حسناً لاتكترثا لهذا الامر , فلنكمل الحديث من فضلكما .
تحسست ديانا حنجرتها ثم قالت :" حسنا , والآن ، ماذا تريدنني ان اخبرك ؟ آه ، صحيح , لقد مضى على زواجنا مايزيد عن الثلاث سنوات وانت في السابعه والثلاثين من عمرك" .
فقال:" إذاً أنا أكبر منك بكثير .
فقال دينا:" نعم ، نعم .. فانا لم اتم الثانيه والعشرين".
عقد حاجبيه وكانه يفكر في شيء ما ، كان من المفترض ان يذكره هذا الحديث بأي شيء فاذا به لم يقدم ادنى فائده . لربما كانت تتكلم عن شخص غريب ، فهو لم يشعر بأي انتماء او قرابه تجمعه بذلك الرجل :سائق سباق!.هل هذا معقول ؟ لم يتصور نفسه يمتهن مهنه كهذه فاثناء وجوده في المستشفى الارساليه ، حدث ان اعجب بالطبيب غيارمو وقدر كثيرا ما يقوم به من اجله لذا لا يحسب نفسه من مهنة سباق السيارات مورد عيش ! كان يشعر بان لديه عقلاً لا ينقصه إلا منفذا ينطلق منه .
حين كان يحاول ان يتذكر مهنته ، تراودت الى دهنه الاعمال الصناعيه والثقافيه، ولم يخطر بباله اي من المهن الشعبيه البسيطه.
دار غيارمو حول طاولة المكتب ثم توقف قليلاً :" فلنفترض الآن ان مريضي هو زوجك حقا ، ولكن ألا يجب ان يكون هناك تحريات من قبل الخطوط الجويه ؟ او من قبل اصدقائكم او الوكلاء المسؤولين في انكلترا؟.
ارتمت ديانا على مقعدها من جديد وقالت :" طبعا , طبعا ."
اذهلت المريض التعابير الغامضه التي كانت تغزو عينيها كلما واجهها بسؤال من هذا النوع ،أكان يتصور اشياء لاوجود لها ام انها حقا مترددة في التعريف الى هويته ؟ وهل كانت على استعداد للقبول به دون ان تعرف الظروف الجديدة ؟ وان كان ذلك صحيحاً فلماذا هي على هذا الاضطراب ؟ انه لأمر محير ومريب فعلاً.
في تلك الاثناء احس بان الموضوع قد خرج من يده فقرر ان ينجرف مع التيار ويقوم بكل مايراه الطبيب مناسباً.
قال الطبيب :" حسنا ، اذا . اظن انك تقدرين وواجبي يا ديانا علي ان اتأكد ان مريضي هو من تتحدثين عنه قبل ان اصرح لك بإخراجه من المستشفى فليس بإمكاني ان اسمح لك بذلك قبل ان احظى ببرهان أكيد.اصفر وجه ديانا وقالت :" فهمت".
توقف غيارمو قليلاً ثم توجه الى الباب يستاذنهما:" اظن اننا بحاجه الى شراب ما "
ثم نظر الى مريضه قائلاً:
-انها زائرتك الاولى وهذا يعني انها فرصتك الاولى.
راح يتمشى في ارجاء الغرفة بعد ان اغلق الباب خلف الطبيب غيارمو. كان من السهل عليه ان يبدو متزناً وهادئاً اثناء وجود الطبيب اما الآن بعد خروجه فتغيرت حاله كلياً .
ان كان ما قالته تلك الفتاة صحيحاً، فما عليه غير استغلال تلك الفرصة لاختيارها.
اقترب من الفتاة وراح ينظر اليها بطريقة غريبة ثم قال:
-ما اسمك؟ قبل الزواج؟
-دي.. دي ات روشا..ديانا دي لاروشا ..
كرر اسمها عدة مرات ثم قال:
-اسمك لايعني لي شيئاً،ثم تجهم وجهه وراح يدرس وجهها بإمعان وترو ثم تابع يقول:
-ولماذا كنت سألحق بك الى مونترافيرد؟ ابسبب مرض عمتك؟
-آه، نعم.
- نعم، فقد تلقيت برقية ، ألا... ألا تذكر؟





يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ Rehana على المشاركة المفيدة:
قديم 08-09-09, 02:40 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 64,746
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 97329
شكراً: 18,134
تم شكره 100,787 مرة في 21,095 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


نظر إليها هازئاً متجهماً ثم قال:
-آه، نعم، بكل تأكيد لقد نسيت كل شيء، إلا امر البرقية.
عضت ديانا شفتيها متوردة الخدين ثم قالت:"أنا اسفة."
غرز ابهامه في حزام سرواله ثم مشى في الغرفة، على الرغم من هذا الوضع الغريب إلا أنه لاحظ انها شابة جذابة، وظن ان انجذابه نحوها قد يعني شيئاً لغيارمو.
ثم تقدم باندفاع نحوها فحرك الستارة الحريرية من وراء كتفها فذعرت من ملامسته وانتفضت كغزال اخافه شيء ما، عندئذ القى يده عنها وتساءل عن معنى تصرفها هذا يا الله، ان كانت هي زوجته كما تدعي ، فمن حقه ان يلمسها إلا اذا كانت علاقتهما غير طبيعية؟ هل كان زواجهما زواجاً فاشلاً.؟ الهذا السبب سافرت الى جنوب اميركا.بمفردها ؟ من الطبيعي جداً ان يرافقها ان كانت عمتها مريضه جدا .
عقد حاجبيه وراح يفرك صدغه بشكل مؤلم عله يتذكر شيئاً!.وفجأة تذكر شيئاً ما , كانت تلك لمحة خاطفة , زواجهما الفاشل وكأنه حقيقة . بدا الامر كله كما لو ان باباً فتح مسافة انشين تاركاً اياه في جدال وعراك بشأن .. بشان ماذا ؟ هذا ما لم يتذكره .كان سيخبرها بما حصل إلا انه تراجع فجأة وقرر عكس ذلك ، فليس هناك مايدعو الى رفع المعنويات بدون فائدة.
وبدت ديانا اقل اضطراباً حين ابتعد عنها . وهذا تصرف غريب على امرأة وجدت زوجها في ظروف غير عاديه , اما هو فراح يملس شعره بيدين مرتجفتين وهو يرمقها بنظرات حادة مفتعلة .
بعد صمت طويل قال لها :"اخبريني ما الذي دفعك الى العيادة اليوم ؟ هل سمعت عني ؟ وهل توقعت ان اكون زوجك ؟".
وقفت ديانا تقول :" لا ... لا ، لم اتوقع شيئاً كهذا ... انا ... اعتقد انك تعرف الاب جورج الذي يزور الارساليه احياناً ويتكلم الى المرضى".
-" نعم ، اذكره ، انه الكاهن ".
-" هذا صحيح الاب جورج صديق حميم لعمتي وقد حدث حين كان يتناول طعام العشاء معنا تلك الليله ان تكلم عنك وقد قال ... قال انك ستكون مسروراً بالتحدث الى شخص ما عن انكلترا . كان ... كان يعتقد ان ذلك سيوقظ ذاكرتك".
-" آه فهمت ولكنني أراك هادئة على الرغم من تلقيك صدمة قوية.
تورد خديها وقالت :
-" لا ، لست هادئة ، فاعصابي في الداخل متوترة ..اي توتر".
حين عاد الطبيب حاملاً عصيراً بارداً و بعض الكؤوس ارتاح بالها كثيرا .خيم الصمت عليهم كلهم وبائت المناقشه صعبة , عندئذ اعتذرت ديانا طالبة الاذن بالخروج فكان ان اعتذر غيارمو ايضاً بحجة ان عليه زيارة احد المرضى , فخرج وتركهما وحدهما .
ولكن بعد ان بقيت معه على انفراد استولت عليها الرغبة عارمة الى الفرار.انتظر ليرى ما اذا كان سيجد محبة او عاطفة في وداعها ولكن ما ادهشه انها مدت يدها وسلمت عليه ثم ابتعدت مع صبيها المرافق, تاركة اياه في ظلمة تفوق تلك الظلمة التي كان فيها قبل مجيئها.
وفي النهار ذاته وبينما كان مستلقيا على سريره ، دخلت عليه الأخت آنا . ففتح عينيه مبتسماً:" ماهذا ؟ هل ستقيسين نبضي من جديد؟".
ثم انتبه الى الكتاب الذي في يدها فسالها عما تقرأ:
" لا لم آت لاقيس نبضك ياسنيور, وجدت هذا الكتاب بين كتبي المدرسيه ، فلما وجدته كتابا انكليزياً فكرت في ان احمله إليك .





يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ Rehana على المشاركة المفيدة:
قديم 08-09-09, 02:42 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 64,746
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 97329
شكراً: 18,134
تم شكره 100,787 مرة في 21,095 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


عدل ظهره قليلاً وجلس واضعاً رجليه على الأرض ثم قال :
-" ما الطفك ! ماهو هذا الكتاب ؟".
- "انه يحكي قصة احد المهندسين البريطانين في بلادكم.. اسمه برونل هل سبق ان سمعت عنه ؟".
تناول الكتاب لبثقل من يدها وراح يقلب صفحاته المزينه بانجازات برونل واحس بنشوة تنتابه ... اسامبار كنغدوم برونل . نعم ، لقد سمع هذا الاسم من قبل وهو يعني له اكثر مما تعنيه اسماء بقيه المشاهير .
عضت الأخت آنا على شفتها وقالت :" احتفظ به ان احببت ، سنيور فأنا لا احتاجه ".
-" هذا لطف منك".
تجمدت وجنتا الأخت آنا وقالت :" حسنا .. حسنا "وغادرت الغرفه فوراً.
حملق الى الباب المغلق ثوان عديدة ثم اسرع وجلس على حافة السرير يتمعن في الكتاب الذي بين يديه،ضغط بيديه على رقبته وقال لنفسه " فكر .... هيا فكر" ثم انعكف على الكتاب يتفحصه، كان هناك نمودج عن السفينة الحديدية غريت استيران احدى انجازات برونل العظيم ، والى جانبها في الصفحة المقابلة صورة جسر كلفتون فوق نهر آيفون في برستول , لفت الجسر انتباهه فراح يحملق في طريقة صنعه .. كانت فعلاً تحفه هندسيه رائعه ادهشته للغايه .
حين كان صبياً صغيراً , احب برونل وتلفورد , احبهما وتعلق بهما ولذلك اراد ان يصبح مهندساً هو نفسه ولذلك درس الفيزياء ... العلوم ... والرياضيات .. القى بالكتاب جانبا وهتف بصوت مختنق . يا الله هل جن؟ الهندسه ! تلك هي مهنته ! تلك هي مهنته التي كان يمارسها قبل حادثة الطائرة.
وقف على قدميه وامسك برأسه بين يديه عله يوقف الصداع ولكن كان كل شيء يعود اليه . وعادت اليه الذكريات المؤلمة الواحدة تلو الأخرى فاحس للحظات ان رأسه سينفجر من قوة الضغط.
امسك بالجرس ليطلب احدى الأخوات ولكنه عاد وتركه.. كلا ليس الآن , ليس قبل ان يتأكد تماماً انه لم يكن يتصور كل ذلك .
جلس على السرير ثانيه , واسند كوعيه الى ركبتيه ممسكاً رأسه بين يديه وهو يحس بغثيان يكاد يكتنفه.عرف اسمه نعم عرف اسمه بالفعل . لم يكن ماثيو سليس بل آدم ونتربورن ... نعم آدم ونتربرون ولم يكن في السابعة والثلاثين من عمرة بل في التاسعة والثلاثين، وسبب توجهه الى اميركا الجنوبيه كان يختلف كل الاختلاف عما قالته الفتاه ديانا . كان مهندساً وقد وظف من قبل شركة هندسية للاعمار والبناء في لندن وقد ارسل الى ليما ليصمم جسراً حديدياً فوق منطقة الانديز،جد عقب سيجارة في جيبه فاشعله بأصابع مرتجفه .. فهم الآن سبب عدم نشر خبر اختفائه , فالشركة التي كان يعمل فيها توقعت ان يكون في البييرو بينما ظنت دائرة الحكومة البيرية التي كانت تنتظر وصوله انه ربما مازال في طريقه اليهم ولعلهم ينتظرون بعض الوقت قبل ان يتصلوا بلندن لمعرفة سبب تأخره.
وهكذا بدأت الأمور تنقشع وتتضح بالحقيقه شيئاً فشيئاً،وبدأ يتذكر تفاصيل شخصيته ، لم يكن عنده زوجة في الوقت الحاضر , اما في الماضي فنعم .. كان متزوجاً ثم طلق زوجته التي توفيت بعد ذلك بحادث دراجة نارية... استطاع تذكر ما مضى , لقد كان زواجهما عبارة عن عمل دنيء وخسيس ، لقد صغيراً حين تزوج نانسي .. نعم هذا اسم زوجته التي لم يستغرق وقتاً طويلاً حتى اكتشف حقيقتها.





يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ Rehana على المشاركة المفيدة:
قديم 08-09-09, 02:50 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة العامة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
عضو في فريق الترجمة
ملكة عالم الطفل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 77546
المشاركات: 64,746
الجنس أنثى
معدل التقييم: Rehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميعRehana عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 97329
شكراً: 18,134
تم شكره 100,787 مرة في 21,095 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Rehana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


فمنذ ان تزوجا كان زواجهما جحيماً لايطاق ، لم تكن نانسي ترافقه حين كان يسافر الى بلاد بعيدة بدافع العمل ،وهكذا كانا يقضيان اشهر طويلة بعيدين عن بعضهما البعض ، ولكنه كان يعتقد ان زوجته نانسي ستكون مخلصة وفية.حتى كان يوماً عاد فيه من رحلة قام بها الى اميركا الجنوبيه على غير توقع منها ، وفي ذلك اليوم وجد زوجته مع رجل آخر،رفضت الموافقة على الطلاق فانتظر الوقت المناسب حتى حظى به رغم انفها وعندما قتلت بعد ذلك لم يشعر بالحزن وهذا ماجعله متاكداً ان مايدعى بالحب بين الرجل والمرأة ليس سوى عبارة عن العلاقات الجسديه ، لذا لم يكن مستعداً لإرتكاب الخطا نفسه من جديد.منتديات ليلاس


وقف آدم ثم توجه الى النافذه ، ينظر من خلالها الى الوادي الكبير الآن ، وبعد ان بدا عقله يستريح تذكر ان لديه مشاكل اخرى , اهمها قضية المرأة التي زعمت اليوم انها زوجته ..ابتسم قليلا ...كان يعلم ان الطبيب لم يقتنع بما قالته الشابة ، ومع هذا ، فإنها لم تقم بذلك العمل إلا عن طيب خاطر . ولكن لسوء حظها لم تجد دليلاً مقنعاً يثبت انه زوجها.
هز رأسه ، وقد طرأت على باله فكرة ، فالاسم الذي نسبته إليه لم يعد غريباً عليه فماثيو سليس شخصية معروفة ، في اوروبا على الأقل ، وهو سائق سباق ، ولكن ماذهله انه لا يشبه ذلك الرجل اقل تشابه ... نعم هما متشابهان طولاً إلا أن ملامح الوجه مختلفه كل الاختلاف عن ملامحه.
ضغط بكامل قبضته على حافة النافذة ، لقد كان محقاً فيما كان يعتقد ، فمن المؤكد ان هناك خطأ ما في تلك الشابة ، وقد احس انها كانت تكذب حتى قبل ان يكتشف هويته الحقيقة ولكن لماذا ادعت ذلك ؟
ادار وجهه قليلاً ليسنده الى الجدار فهو يجد صعوبة في معرفة أسبابها ، فالجهد الذي بذله في تذكر هويته يفوق طاقته ، لذا ليس عليه الآن إلا الاستلقاء وطلب الراحة.
اضجع على سريره وهو يشعر بتوتر شديد ، فكر في ان ينادي غيارمو ليطلعه على الأمر ، فهو سيفرح ويبتهج بتلك الأخبار إلانها ستريحه من اصعب حالة مرضية عنده ، حالما يصبح آدم قادراً على السفر ، سيتوجه الى ليما حاملاً معه اوراق المشروع كما كان متوقعاً ، لم يعتقد ان تأخره سيثير مشاكل عدة ، فالدوائر الحكوميه ، حسب اعتقاده ، يعتمد عليها في أي موضوع ، وعلى هذا الأساس فإن تأخير شهر هناك لن يحدث أي إختلاف .
اغمض عينيه ., مااروع أن يتوصل الأنسان اخيراً الى معرفة هويته . أحس وكأن شهوراً مضت عليه في الظلام ، ثم شعر بأن لديانا فضلاً فلولاها لما استرد ذاكرته .
حين استيقظ ، وجد الطبيب غيارمو واقفاً قرب سريره ينظر إليه بإهتمام وإمعان .
-" آه سنيور! هل انت بخير ؟ حين جاءت كارلونا لتقدم لك وجبة العشاء وجدتك فاقد الوعي ".
-" فاقد الوعي ".
واستقام في جلسته وأمسك برأسه الذي كاد ينفجر من الصداع القوي :
-" يالله ماهذا الصداع الحاد ؟"
-" لقد ارهقك لقاء ديانا ،كان يجدر بي ألا ادعها تصدمك بهذا الشكل ."
-" لا ارجوك لم يكن الامر كما ...."
" ومع ذلك ، يبدو انك لست بخير كما كنت اظن ، ربما تسرعنا قليلاً ، لعل تحسن وضعك الصحي قد اعماني عن عدم استقرار حالتك الفكريه ، كان يجب ان أعرف ..."
فتح آدم فمه ليقاطعه ولكنه مالبث ان تراجع فجأة ، خطرت في ذهنه صورة ديانا فشعر برغبة في التعرف إليها والى الاسباب ادعائها الكذب ، ربما كان تصرفاً احمقاً ولكنه وبعد ان استرد ذاكرته ماعاد يريد الإسراع الى ارتياد حياته القديمة فلتنتظرحياته اسابيع قليلة اخرى.
وكان ان امتنع عن اخبار الطبيب بالحقيقة متسائلاً عما ستفعله دينا لتحضر لغيارمو دليلاً قاطعاً يشبع غريزته.





يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Rehana   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ Rehana على المشاركة المفيدة:
قديم 09-09-09, 12:01 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67910
المشاركات: 3,290
الجنس أنثى
معدل التقييم: وجه الصباح عضو على طريق الابداعوجه الصباح عضو على طريق الابداعوجه الصباح عضو على طريق الابداعوجه الصباح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 346
شكراً: 592
تم شكره 496 مرة في 208 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
وجه الصباح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Rehana المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

واووووووووووو تطورات روعه قمووور
طلع اسمه ادم ورجعت له الذاكره وهالحين بيلعب
على ديانا وبيجاريها في خدعتها لعمتها
وانقلب السحر على الساحر بدل ماتخدعه بيخدعها
متشوقه للجاي اكثر واكثر وتسلمين
وجه الصباح

 
 

 

عرض البوم صور وجه الصباح   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ وجه الصباح على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحلام, آن ميثر, القديمة, دار الفراشة, رجل ليوم واحد, رروايات رومانسية, روايات مكتوبة, روايات احلام, روايات احلام المكتوبة
facebook



جديد مواضيع قسم روايات احلام المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t118741.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
50- رجل ليوم واحد - آن ميثر ( كاملة ) - الصفحة 6 - روايات احلام المكتوبة This thread Refback 21-08-15 09:46 PM
50-ط±ط¬ظ„ ظ„ظٹظˆظ… ظˆط§ط­ط¯ ..ظ…ظ†... review at Kaboodle This thread Refback 29-10-09 09:29 PM


الساعة الآن 08:19 AM.


شفط الدهون  | مظلات  | مجتمع  | منتدى  | مجلة الاميرات  | عالم انستقرام  | منتدى بريدة 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية