لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-09-09, 03:55 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 149342
المشاركات: 19
الجنس ذكر
معدل التقييم: Green Tea عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Green Tea غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Green Tea المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




8

- السلام عليكم.

- وعليكم السلام.

- جاء سليمان؟

- لا... أخذ اليوم إجازة مرضية.

- طيب... تعال لي إذا تكرمت.

كان هذا ناصر، وكان هذا يعني أن الصباح فقد جماله البسيط.

عندما دخلت مكتبه، كان في ذات الفوضى التي تميزه، مخاضة من الأوراق على المكتب، والمقاعد، وعلى الأرض من خلفه، أوراق صفراء تتشبث بالكاد بشاشة كمبيوتره، هاتفه الجوال يرن، ويومض مدفونا ً تحت أحد الملفات فوق المكتب، فيما هو مشغول بمكالمة على هاتفه الثابت.

من دون حتى أن يشير لي، جلست على مقعد نجا من هجمة الأوراق، لأني أعرف أن انتظاري سيطول.

أنهى مكالمته، وبحث عن جواله، ومن ثم انصرف ليتم عملا ً ما كان قد بدأه على جهازه، هذا عندما عاد جواله للرنين، فتناوله وهو لا يزال يحدق في شاشته، وقال لمن يكلمه على الطرف الآخر ( هلا... عبد الرحمن، سأتصل بك بعد قليل)، تحركت أصابعه برشاقة على لوحة المفاتيح حالما تخلص من الجوال، وتناول ورقة يبدو أنه كان يحدق بها ليتأكد من شيء ما، ومن ثم عادت أصابعه إلى رقصتها الناعمة، لحظات ومن ثم دفع شاشته للأسفل كأنما يريد التأكد من وضوح أمر ما، قبل أن يلتفت إلي ويضع رجلا ً على رجل ليقول:

- لم يأتي سليمان؟

- أخذ اليوم إجازة مرضية.

- اها... طيب، آ... لدينا مشكلة صغيرة، بالأمس اتصل بي مدير المستودعات، بخصوص المشروع عندهم، أنتم الآن في أي مرحلة منه؟

- التحليل.

- طيب... كيف تكونون في مرحلة التحليل ولم تلتقوا حتى الآن بأي مستخدم هناك؟ لا مدير المستودعات نفسه، ولا أي من موظفيه !!! كيف ستحللون النظام؟

- حاليا ً... نحن نأخذ المعلومات من زيد وهو أحد الموظفين هناك، كما أنه عضو في الفريق.

- لا يمكنكم الاعتماد على معلومات شخص واحد من الإدارة، يمكن لمدير الإدارة بكل بساطة أن يرفض التحليل في النهاية، وتضطرون إلى دراسة النظام من جديد، ما الذي يمنعكم من زيارة الموقع نفسه، والاجتماع بمدير الإدارة؟

- نحن لا نعتمد على معلومات شخص واحد، نحن سنقوم بالتحليل بالاعتماد على معلومات زيد، ومن ثم سنرسل التحليل إلى مدير الإدارة للإطلاع عليه والتعديل عليه.

- لا... لابد من زيارة الإدارة والاجتماع بالمدير نفسه.

- ولكن عندي أعمال كثيرة تحتاج إلى متابعة، والذهاب إلى المستودعات لا داعي له ما دام زيد موجود ويمكنه القيام بجمع المعلومات من هناك وتزويدنا بها.

- زيد ليس من إدارتنا، زيد أحد المستخدمين في تلك الإدارة، لذا لابد أن يذهب أحدكما سليمان أو أنت للاجتماع بالمدير.

- حسنا ً... سأرى إن كان يمكن لسليمان أن يذهب إلى هناك غدا ً.

- لا... أذهب أنت اليوم، لا أريد تأجيل هذا إلى الغد.

- عندي اليوم أعمال تخص مشاريع أخرى.

- لا بأس... أجلها إلى الغد، وأذهب اليوم إلى المستودعات.

- خير إن شاء الله.

* * *

في المساء وجدت رسالة تنتظر في بريدي، كنت قد تناولت عشائي للتو، واصطحبت كوب الشاي إلى مكتبي، لأستكمل الخوض بين الأوراق، عندما وجدت رسالة من حسن على غير انتظار – لم يكن حسن من محبي التقنية الحديثة -.

فتحت الرسالة التي عنونها بـ " لا تنتظر".

* * *

(

السلام عليكم

آسف لأني لم انتظر موعدنا الأسبوعي لأضع هذه بين يديك، شعرت بأنك يجب أن تشاركني لحظة الخلق.

لا تنتظر

1

لا تنتظر
لا تنتظر أن يفهموك
أن يعرفوا في أي تيه صرت أنت
لا ريب أنهم ملوا وقوفك
ملوا انتظارك
ملوا البقاء في جوارك
ملوا صليل السيوف
وخطوات حصانك الذي لا يذهب إلى الأمام

2

وفي المعبد حطوا لك تمثال
أعطوه وجهك
كقناع من صلصال
ولكنه لم يكن أنت
فاليدان اللتان صنعتاه تجيدان تزوير القسمات
تجيدان تحويل البكاء إلى بسمات
وتأويل الحكايات وأنصاف الكلام

3

ماذا أردت؟
سوى أن تعيش كأي صبي
وتشقى قليلا
يصفعك الكبار ويشتمونك
فلا تبالي
لأنك إذا غاب النهار
ستأوي إلى فراشك وتنام طويلا
وستنسى في الصباح

4

وجاءوا
بورع عجيب
بحكايات المعجزات
وأقاصيص الملوك
وأخبروك
عن الأرواح التي ستلف روحك
عن الأيدي التي كانت تقطع الرؤوس
وستحمل اليوم رأسك وتابوتك !!!




حكاية لا تنسى

أحببتك ِ منذ البداية
بخفوت
بسكوت
وبامتنان...

وكنا اثنان
لا يعلمان
تكفيهما الكتابة والشكوى للورق
وكنت أصنع قصائد
يغيبها ليل أو يحييها أرق
وكنت أنت ِ القافية
منذ البداية...

فلم َ كان للحب ثمن؟
متى كان للحب ثمن؟
متى كان للحب دفاتر ومحاضر
وأسئلة منها لا نفيق
ولم َ كنا منذ البداية
نكتب النهاية
بأصابع لا ترى

ولم َ لم أكن مستعدا ً
عندما جاءت النهاية...
لم َ كنت
في نصف ثيابي
وكتابي
في نصف جملة
وبداية قصيدة
ونهاية عمر
ُكتِب أن يكون قصيرا ً...
منذ البداية




عفن

قالت...
عفن تسلل إلى روحي ذات ليلة
في ثياب الشتاء
كندفة الثلج أو قطرة المطر
وكنت صغيرة
براحتين وبهجة بلهاء

وكان عصيا ً لا يزول
يقصف الأصابع
ويغرق الروح في الوحول

عفن
صار يغرق روحي
عفن
صارت ثيابي
كل شيء صار عفنا ً عندما حل الربيع

ثم قالت...
سأتعلم الفرار من غواية الشتاء
من المطر
وزرقة السماء
سأتعلم الفرار من الضحكة البيضاء
فقط... أتمنى لهذا العفن أن يزول
وكان يوم الأمنيات
فزال

* * *

كان يوما ً طويلا ً، ولذا بدا لي النهر المدوم خيارا ً جاهزا ً، رغم توقعي لسخرية فهد من هذه الغابة التي صارت سجنا ً لا يتغير.

كان واقفا ً يتأمل ملامحه في بركة صغيرة تخلفت من مطر مر غزيرا ً وغسل الأشجار والأرض ومنحها رائحته ولكنه لم يمس فهد، لم يغرق ملابسه ولا أفسد ثورة خصلاته اللامعة.

- تبدو متعبا ً – قالها وهو يتراجع ليتكئ على شجرة -.

- كان يوما ً كئيبا ً.

- يمكنك أن تتخفف من كآبتك هنا.

- لا... سأشاهد فيلما ً أو برنامجا ً سخيفا ً، حتى أسقط في نوم بلا أفكار.

- إذن – وقد اعتدل في وقوفه – جئت لتخبرني بشيء.

- فكرت بما طلبته مني، ليس بعمق كما كنت آمل، ولكن بما يكفي لأقول، حسنا ً... لنجرب هذا من الغد.




 
 

 

عرض البوم صور Green Tea   رد مع اقتباس
قديم 10-09-09, 09:49 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 149342
المشاركات: 19
الجنس ذكر
معدل التقييم: Green Tea عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Green Tea غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Green Tea المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






9

- آآآآآه... جميل هذا الصباح، بعد كل تلك الأيام في الغابة.

- أنا أدفع أي شيء الآن لأكون في غابة.

- لا... لا تقل هذا، لا تنزع من الصباح طراوته.

- أي طراوة !!! هذا صباح حار، وأنا لازلت مهدهدا ً بالنوم والخدر، ولم يفلح استحمامي السريع، ولا كوب الشاي في تبديدهما، وأمامي الآن عشرة طرق غاصة، وألف سيارة يقودها ألف رجل مهدهد، لأصل إلى مكتب طافح بالعمل، ورؤساء لا يدركهم السأم، وزملاء لا ينزعون من أي شيء ملالته، لا يوجد طراوة هنا، ليس في هذا اليوم على الأقل.

- ههههههههههههه، اسمع... لديك مكيف بارد ينسيك حرارة النهار، ويمكنني أن أبدد خدرك، وأن ألهيك عن بؤس الطريق بثرثرتي وأحاديثي، أما العمل فلا داعي لأن تفسد يومك مبكرا ً بالتفكير فيه، دع كل شيء لوقته، استمتع بهذه اللحظة الآن بين يديك، وعندما نصل إلى هناك سنتوقف دقائق نرتب فيها ما سنقوم به بقية اليوم.

- حسنا ً... – ويدي تخفض درجة الحرارة داخل السيارة -، تفضل، حدثني.

- كنت أفكر بكيف ستكون العلاقة بيننا بما أني سأكون رفيقك طيلة اليوم، فيما مضى كنت بالنسبة لك محطة شبه يومية، تأتي إلي عندما يحلو لك، وتحدثني عما تريد فقط، وتتجاهل أي شيء آخر في يومك، قد يكون يومك ثريا ً، قد يكون فقيرا ً، ولكني في كلتا الحالتين، لا أعرف إلا ما تريد إخباري به، الآن... تغيرت الحال، وما عاد بإمكانك إخفاء أي شيء عني، كل التفاصيل الصغيرة التي تكون يومك، العمل، البيت، قراءاتك، كتاباتك، من تلتقي بهم، من تتصل بهم، من يتصلون بك، من تضحك معهم، من تغضبهم، من يغضبونك، الأشياء الرائعة التي تفعلها، والسخيفة، كل شيء صار متاحا ً لي الآن، ويمكنني النفاذ إليه، هل كنت تدري أني لم أكن أعلم عنك إلا الأشياء التي كنت تقولها لي، أو تفكر بها؟

- كيف؟

- لا أدري كيف أشرح لك هذا ! فنحن نمر بوضع غريب، ولكن دعني أحاول، يبدو الأمر كما لو أنني كنت لا أستطيع الوصول إلا إلى الأمور التي تمر بوعيك، آ... ركز معي، عندما كنت تكتب وتلتقي معي بين الأوراق، كنت تمارس ذلك بوعيك، فلذا كان لاوعيك بعيد عني، ولا يمكنني ملامسته أو الاقتراب منه، الآن وقد اتحدت بك، يبدو أني اتحدت بالوعي واللاوعي منك، واااااااااااااااااو... كأنني قذفت من السماء إلى بحر لجي، آلاف الأفكار والهواجس التي تجوبه، وتضطرب فيه، القليل منها فقط ما يقذف إلى الشاطئ ويصير وعيا ً، وسرعان ما ينسحب ليعود في موجة جديدة، أو لا يعود، هههههههههههههههههه، انبهرت بهذا كله، حتى أني كدت أن أخلف وعدي لك بمحادثتك والتفكير معك، وأبقى سابحا ً ومكتشفا ً لكل هذا العالم الغريب.

- غريب... ألا يفترض بأن يتحول أي أمر تكتشفه أنت أو تراه في لاوعيي إلى الوعي مباشرة، بمعنى أني سأدركه ما دمت أنت جزء مني، وما دمت قد أدركته؟

- اممممممممممممم، ربما للسنوات التي كنت فيها تحشرني في زاوية من إدراكك ووعيك دور في هذا الانقسام لديك، فكأنه صار لديك وعي تتعامل معه، ووعي لا تريد التعامل معه، ولاوعي لا تدرك منه إلا القليل ومن حين إلى حين، الأمر أشبه بمن يدرك أن تجاوز سرعة 200 كيلومتر خطر على حياته، ولكنه يزيح هذا الإدراك جانبا ً ويصل إلى هذه السرعة وهو يرتجف من الإثارة.

- يبدو لي هذا غريبا ً، ولكن الوضع كله غريب وغير مفهوم، وبما أننا نقترب الآن من مكتبي، فلا وقت لبحث هذا أو التعمق فيه.

- هههههههههههه، لدي ذلك الشوق لرؤية هذا الذي تسميه عملك، فكل ما وجدته هنا في لاوعيك جذاذات من الصور وأنصاف أحداث ووجوه غائمة، أحيانا ً أجد أسماء بلا وجوه !!! ربما هم من تتعامل معهم من وراء سماعة الهاتف ولم تر منهم إلا أسمائهم التي تبرق على شاشة الجوال، أليس هذا غريبا ً؟ أن تتحدث مع شخص أكثر مما تتحدث مع زوجتك، مع أنك لم تر ملامحه يوما ً، ولا تحتفظ في ذهنك عنه بشيء سوى اسمه البراق ونبرة صوته.

- هههههههههههههههههه، يا الله صباح خير، ألم تعدني بأننا سنتوقف عندما أصل إلى مكتبي لنرتب أعمالنا لهذا اليوم؟

- ظننت أنك ستصنع لك كوب قهوة كفاتحة لصباحك، ولكن لا بأس، لنبدأ.

- دعني أرى الآن، لدي بعض الأعمال المؤجلة بسبب زيارتي المفاجئة للمستودعات، بعض التعديلات المطلوبة في مشروع المالية، امممممممممممم، مشروع التنظيم الإداري لم نضع خطة له بعد، سأضعها وأعرضها على سليمان لأي تعديلات محتملة.

- هه... وكأنه سيهتم – بابتسامة خبيثة -.

- ومشروع المستودعات، هناك الخطة، سأسأل زيد عنها، وهناك استكمال اجتماع الأمس مع المدير.

- السلام عليكم، صباح الخير – هذه من سليمان الذي دخل الآن مشبعا ً بالدخان -.

- وعليكم السلام، صباح النور.

أنا: سلامات.

سليمان: الله يسلمك، لا... شيء بسيط.

أنا: ما ترى بأس.

سليمان: ها... كيف الأحوال؟ ما الجديد؟

أنا: اتصل ناصر بالأمس.

سليمان: ماذا يريد؟

أنا: كان يسأل عن مشروع المستودعات، قال إن تحليلنا غير مقبول لأننا لم نجتمع مع مدير المستودعات، واضطرني للذهاب إلى هناك والاجتماع معه، ولدينا اليوم موعد آخر معه.

سليمان: أوهوه... يا الله صباح خير، ما فائدة زيدان إذن – لا يوجد خطأ هنا، المقصود هو زيد، ولكن هذه هي التسمية التي يبادل سليمان بينها وبين ( الكلب) عندما يتحدث عن زيد -.

أنا: قلت له هذا، ولكنه قال أن زيد ليس من إدارتنا، وأننا يجب أن نأخذ المعلومات منه ومن المدير، لأن التحليل في النهاية سيوقع عليه المدير، وليس زيد.

سليمان: آعععععععه... ما هذه الفوضى؟ هل سنقوم بعملنا وعمل زيدان أيضا ً؟ هذا ما كان ينقصنا !!!

فهد: هههههههههههههههه، قم أنت بما هو مطلوب منك أولا ً، وبعدها فكر بمن سيقوم بأعمال الآخرين – أخفيت ابتسامتي التي كادت عبارة فهد أن تبديها، وتأملت سليمان الذي جلس على مكتبه، وهو يقلب لسانه بين الشتائم الاعتيادية -.

أنا: الاجتماع سيكون في العاشرة والنصف.

سليمان: أي اجتماع؟

أنا: مع مدير المستودعات.

سليمان: أنت الخير والبركة، والله ليس عندي استعداد للقاء ذلك البغيض، أخشى أن يعاودني المرض بسببه.

فهد: جميل... والآن انتقلت أعمال سليمان وزيد إليك، مبروك عليك هذا الفريق الفعال.

أنا لفهد بغيظ: حسنا ً... دعني الآن أنجز بعض الأعمال قبل موعد الاجتماع.

فهد: لماذا تتركهم يفعلون ذلك؟ – ونحن متجهان إلى مكتب مدير المستودعات – .

أنا: يفعلون ماذا؟

فهد: هذا التهرب من الأعمال وإحالتها إليك.

أنا: العمل يحتاج إلى من ينجزه، يمكنني أن أتمنى طيلة اليوم أن ينجز زملائي كل ما هو مطلوب منهم، ولكني لو انتظرت هذا الحلم أن يتحقق لتوقف العمل، ولوجدت بين يدي نصف عمل لا قيمة حقيقية له.

فهد: أليس هذا استغلال لك؟

أنا: ربما... أنا لا أعتبره استغلالا ً ما دمت أعرف هذا، وأنتبه له.

فهد: ولكنك لا تفعل شيئا ً لإيقافه.

أنا: لأنه لا يمكنني إيقافه، أحتاج لأفعل هذا إلى تغيير الأشخاص، تثقيفهم وتوعيتهم، وهذا أصعب، فلذا ألجأ للخيار الأسهل أن أقوم بالأعمال التي يتكاسلون عن إنجازها.

فهد: ولكن هذا الخيار لا يصير سهلا ً، مع الوقت تتراكم عليك الأعمال، تقل إنتاجيتك، تكثر أخطائك، وتصير القيمة الكاملة التي كنت تبحث عنها عن طريق إنجاز ما هو لك وما هو لغيرك أبعد مما تخيل.

أنا: ربما... ولكن الوقت الآن غير مناسب لمناقشة هذا – وأنا ألج مكتب مدير المستودعات -.

فهد: آه... – بعد صمت دقائق، ومتابعة متململة لحواري مع المدير – فهمت الآن لم َ فر سليمان من لقائه، هذا الرجل لا يطاق.

المدير: والله الأوراق لم أجدها حتى الآن – وصلت الجملة السابقة على ثلاث دفعات، الدفعة الأولى قاطعتها حركة سريعة للبحث عن دباسة، الدفعة الثانية قطعتها الورقة التي غاب رأسها في الدباسة في ذات اللحظة التي تدلى فيها لسان المدير خارج فمه، ليحاكي لا شعوريا ً ما تقوم به يداه، أما الدفعة الثالثة فجاءت بعدما طوح بالأوراق المدبسة لموظف أسمر بوجه شوهته البثور كان يقف عند المكتب منذ دقائق -، بحثت عنها بالأمس، لا أدري، أين ذهبت؟ محمد... محمد... – وهو ينادي الموظف الذي يستقر مكتبه خارج الباب ويكاد يسد طرفه، وكان يتسلى بتصفح موقع ( الزعيم) عندما دخلت – أين أوراق متابعة المخزون لشهر صفر؟ ابحث عنها عندكم، في الخزانة، هلا... – والآن يتحدث في الهاتف – هلا... أبو عبد الله، ههههههههههههههه، لا... الله يكفينا الشر، ههههههههههههه، لا... لا... لا عليك سأرسلها لك الآن، محمد... محمد – وقد أعاد السماعة إلى مكانها -.

أنا متطوعا ً: يبحث في الخزانة.

فهد: هههههههههههههههههه.

المدير: اها... حسنا ً، متى تتوقع أن ينتهي البرنامج؟

أنا: من الصعب تحديد هذا الآن، أحتاج إلى دراسة دورة العمل عندكم أولا ً، واستكمال الأوراق والنماذج الناقصة، وبعدها يمكنني تحديد الوقت.

المدير: اها... هذه أوراق ربيع الأول – وهو يتفحص أوراق مدها له محمد -، أنا أريد أوراق صفر.

محمد: لا يوجد في الخزانة أوراق لصفر، ربما هي في الخزانة الأخرى التي نقلت إلى المكتب الشرقي.

المدير: لا حول ولا قوة إلا بالله، اتصل ببدر ودعه يبحث عنها الآن، لا نريد تأخير الرجل – وهو يشير إلي -.

فهد بابتسامة خبيثة: ألا تلاحظ أنه نسي صاحب المكالمة.

فهد: يمكنني الآن – وقد خرجت أخيرا ً من مكتب مدير المستودعات، واخترت بعد تردد أن أذهب إلى المنزل عوضا ً عن العودة إلى المكتب للنصف ساعة المتبقية من الدوام - أن أفهم لم َ كنت تأتيني بكل ذاك التعب، لو كان هذا فقط ما تمر به في يومك لكفى.

أنا بسخرية: لم َ؟ يمكنك اعتبار هذا اليوم من أيامي الجميلة.

فهد: كل هذه الفوضى، كل هذه الأعمال المتداخلة، والتي ينقض بعضها بعضا ً، لا أدري أي مخبول يدير هذا المكان.

أنا: لا تستعجل، ستلتقي بكل المخابيل في الأيام القادمة.

فهد: ههههههههههههههههههههه.

أنا: والآن سأكون مقدرا ً لك كل التقدير لو خرست وتركتني أحصل على قيلولتي العزيزة.

فهد: حسنا ً... سأنتظر.

فهد: كل هذا الوقت لتستعيدني !!! – كنت قد نهضت من النوم، منذ ساعة مضت، وتناولت غدائي مع لينا، وها أنا أقف لأصنع كوب الشاي وأستعيد فهد مع مذاقه -.

أنا بسخرية ورشفة عميقة: إليك أحد اكتشافات وضعنا الخاص، عندما أتوقف عن التفكير فأنت غير موجود.

فهد: لم َ ترتدي هذا النوع من اللباس؟ - بعد لحظات، وقد اصطحبت كوبي ووقفت على عتبة باب غرفة الجلوس، أتأمل التلفاز ولينا التي كانت في ثياب نومها القصيرة، والتي ترتديها بشكل شبه دائم -.

أنا: ربما يعجبها.

فهد: هههههههههههههههه، هل جربت أن ترتدي يوما ً ملابس ضامرة؟ هل بدا لك الشعور فيها جيدا ً؟

أنا: تجاربي ليست مقياسا ً للآخرين – وأنا أتجه إلى مكتبي -.

أنا: آه... أوراق، وأوراق، وأوراق – وأنا أقلب أوراق الجد -، ذاكرتنا المثقلة بكل شيء – ثم بسخرية - هل تشعر بالحنين إلى الوطن بمناسبة الحديث عن الأوراق؟

فهد: هههههههههههههههههه – ثم بجدية -، ربما أنا في النهاية لست كائنا ً ورقيا ً، وإن نشأت هناك.

أنا: ربما... ولكن هذا ليس وقت تحديد هويتك، لدي هنا جد يريد أن يتحدث.

فهد بسخرية: يبدو لي كجد تريد استنطاقه.

أنا: ماذا تعني؟

فهد: بالله عليك... انظر إلى ما بين يديك الآن من عمل، انظر إلى أوراقك، منهج تاريخي متكامل، منهج نقدي أدبي خاص، وخطة عمل محكمة ومتميزة، لديك أدوات منهجية ولكنك لم تخط حتى الآن حرفا ً حقيقيا ً حول جدك.

أنا: لازلت في البداية.

فهد: ألم تتساءل لم َ تأخرت البداية كثيرا ً؟ لم َ انهمكت في كل شيء ممكن إلا الخوض في التاريخ، قلب أوراقك الآن، قلبها، ما الذي كتبته؟ جمعت وقائع حياته؟ ثم ماذا؟ أين هي الكتابة المتعمقة التي وعدت نفسك بها منذ اليوم الأول؟

أنا: كان لابد لي أن أصوغ منهجا ً قبل أن أبدأ، لا يمكن لي أن أفتح صفحة وأشرع في الكتابة المطلقة هكذا.

فهد: بالتأكيد... ولكن ألم تتساءل لم َ صرت تتثاقل هذا الأمر؟ لم َ صرت تجلس على مكتبك هذا مرغما ً، وتضيع وقت الكتابة الذي حان بالعودة لمنهجك تصوغه وتعدله؟

أنا: هذا شيء طبيعي، في كل مشاريعه يبدأ الإنسان بحماسة ومن ثم يفتر عزمه سريعا ً.

فهد: لم يفتر عزمك سريعا ً، نظرة واحدة إلى البناء الفلسفي الذي بنيته وأرسيته وها أنت تعود في كل يوم لتدعمه تقول هذا، لقد أنجزت أطول وأعقد مراحل مشروعك، فلم لا تجد في نفسك الآن تلك الحماسة للنهاية التي صارت أقرب من أي وقت مضى؟

فهد: يبدو أن هناك أسئلة كثيرة بلا أجوبة هنا، ويبدو أنه حان الوقت لتتوقف وتجيب بعضها.



 
 

 

عرض البوم صور Green Tea   رد مع اقتباس
قديم 10-09-09, 09:51 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 149342
المشاركات: 19
الجنس ذكر
معدل التقييم: Green Tea عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Green Tea غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Green Tea المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 







10

بدأ الصباح بزيارة من ماجد.

جاء من دون كوبه الشهير، يحمل لي أخبارا ً عن صراع جديد يدور في الإدارة.

لم يكن الصراع جديدا ً تماما ً، هذا ما انتبهت إليه وماجد يمضي في تفاصيل الأحداث، وإنما كان فصلا ً في صراع طويل بين رئيس الصيانة وغريمه رئيس مراقبة الجودة، وهو صراع لا يذكر أحد متى بدأ، وإن كان الجميع متأكدين أنه يعود إلى أيام حاتم، إن لم يكن أقدم.

سبب الصراع غير معروف تماما ً، وإن كان ماجد يجزم بأنه بدأ بشكوى قدمها رئيس الجودة لحاتم على قسم الصيانة، فيما يصر سليمان أن تلك الشكوى لم تكن البداية، وإنما كانت هناك أمور أقدم دارت بين الغريمين.

كانت الشكوى التي تحدث عنها ماجد تتعلق بتأخر كبير – شهور ثلاثة - في توفير أجهزة مهمة طلبها قسم مراقبة الجودة، وقام رئيس الصيانة بخبث بتحويل الطلب إلى أحد موظفيه المهملين، وما بين تأخر الموظف في إنجاز المعاملة لإهماله وتغيبه بين حين وآخر، والأخطاء النظامية التي كان يقع فيها مما يجعل رئيس القسم يعيد إليه المعاملة في كل مرة، مرت شهور أغاظت رئيس الجودة وجعلته يلجأ إلى حاتم.

وكعادته طلب حاتم الاثنين في اجتماع عاجل، جاءه رئيس الصيانة مدججا ً بالأوراق الرسمية التي تثبت أن التأخير سببه إهمال الموظف والأخطاء النظامية في المعاملة، فلم يكن أمام حاتم سوى أن يوقع عقوبة على الموظف المهمل، ويطلب تحويل المعاملة إلى موظف آخر، وينتهي الاجتماع بابتسامة رئيس الصيانة الخبيثة، وغيظ رئيس الجودة.

وكان على رئيس الجودة أن ينتظر نهاية السنة، ليقدم عندها التقييم المعتاد لجودة العمل في أقسام الإدارة المختلفة، ولكن تقييمه هذه المرة لقسم الصيانة جاء مدققا ً، ومفصلا ً لدورة العمل في القسم، مشاكله، مدعما ً بأوراق حصل عليها من داخل القسم بطريقة غير معروفة، مما جعل حاتم يتدخل في القسم ويبقيه تحت إدارته المباشرة لعدة شهور، مع الكثير من التعديلات التي لم تعجب رئيس الصيانة وإن تقبلها بصبر عجيب.

وكان على هذين أن ينتظرا انتقال حاتم، وأن يتوافقا مع رؤساء الأقسام الأخرى من بعده – وهي المرة الأولى والأخيرة التي يتفق فيها كل هذا الخليط المتنافر – على أن يتولى الأستاذ ( محمد) أو ( أبو نايف) الإدارة، ليستأنفا معاركهما في ظل طيبة وتعامل ( أبو نايف) المتسامح.

كان ماجد متحمسا ً ويروي بطريقته الغريبة والتي تملؤها التفاصيل غير اللازمة، والإحالات التي يضطر إلى الخروج عن الموضوع لشرحها عندما يكتشف عدم إلمام السامع بها، هذا غير أسلوبه في العودة في كل مرة لنقطة ماضية للإضافة لها أو تعديلها، مما يجعل أي حكاية يرويها مفتوحة دائما ً لأي تعديلات ممكنة، تشمل أحيانا ً تعديل الشخصية المحورية.

- .... طبعا ً رفضا هذا الحل، وقال عبد العزيز – هذا رئيس الجودة – بأنه لا يمكنه إخلاء المكان، وأن موظفيه يحتاجون كل المساحة، رغم أني رأيت الغرفة ولم يكن فيها على اتساعها سوى مكتبين فارغين، عاد صالح – وهذا رئيس الصيانة - إلى ( أبي نايف) من جديد، لا استغفر الله، كان فيها ثلاثة مكاتب، خلطت بينها وبين غرفة أخرى، المهم أن عبد العزيز قام بنقل عاجل لبعض الموظفين إلى الغرفة، وكذلك آلة التصوير الكبيرة، ليثبت حاجته للغرفة واستخدامه لها، المهم ذهب عبد العزيز إلى ( أبي نايف) وهدده بأن الأجهزة ستلقى في الممرات عند وصولها ولن يكون هناك مكان لتخزن فيه – المقصود هنا طبعا ً صالح وليس عبد العزيز، ولكن ماجد لم ينتبه لخطئه بعد -، عاد ( أبو نايف) ليقترح وضعها في الغرفة الشمالية، فرفض عبد العزيز، أقصد صالح – وها قد صححه -، لأن الغرفة بعيدة وغير مهيأة، وإن أردت الحق فالغرفة مناسبة وكبيرة، والأجهزة ستوضع هناك للتخزين وليس للاستخدام اليومي، فلذا لا مشكلة لو كانت الغرفة بعيدة قليلا ً، ولكن كما قلت لك الأمر كله عناد بين صالح وعبد العزيز...

* * *

انتهت حكاية ماجد فغادر – لعله يدرك شخصا ً آخر في الإدارة لم يسمع بالحكاية فيرويها له – ولكنه استل في طريقه أحد مغلفات الشاي من العلبة الكبيرة – يبدو أن كوبه استحق امتلاء ً جديدا ً بعد كل هذا الهذر -.

عدت لأوراقي التي اقتنصني ماجد من بينها.

فهد: وااو... ما كل هذه الصراعات؟

أنا: هذا هو الوضع الطبيعي، لا أذكر أنه كانت هناك فترة بلا صراعات، أو حروب معلنة أو غير معلنة.

فهد: كيف يمكنك التعايش مع هذا الوضع؟

أنا: وما شأني أنا؟ أنا لست طرفا ً في أي صراع والحمد لله.

فهد: لا تحتاج إلى أن تكون طرفا ً في أي صراع لتتأثر به، هذه الصراعات تدور في الإدارة التي تعمل فيها، فلذا عندما ينشب صراع بين رئيس الصيانة ورئيسك ستجد نفسك بكل بساطة بلا صيانة، ومعرض للعطل في أي لحظة، حتى في الصراعات التي تدور في الأقسام الأخرى، إن مجرد العمل في جو مشحون بالصراعات والدسائس والمؤامرات لأمر مقلق للروح والعقل، وقد تجد نفسك في أي لحظة مشتركا ً من غير إرادتك في إحدى المواجهات.

أنا: هذا صحيح، فلذا أنا أقوم بعملي فقط، وأقوم به على أفضل وجه ممكن، وأبقي نفسي على مسافة مناسبة من الجميع، بحيث لا يمكن لأحد أن يشركني في صراعاته.

فهد بسخرية: وتردد اللهم سلم سلم.

أنا: وماذا تريد مني أن أفعل؟ أعقد اجتماعا ً تربويا ً أحض فيه رؤساء الأقسام والموظفين على التعاون بدلا ً من الصراع؟

فهد: ربما... وربما تحتاج هذه الإدارة إلى مدير آخر من طراز حاتم.

أنا: أعوذ بالله، هذا وأنا أحمد الله أني لم أعاصره.

فهد: وماذا تعرف عنه؟ هاه؟ لا شيء... فقط ما ينقله لك هؤلاء الموظفين المستمتعين بالكسل والفوضى، وهم كما أرى لن يمتدحوا من سيفرض عليهم النظام والدقة والإنجاز، إذا أردت أن تعرف الرجل حقا ً فألق بكل ما قالوه لك عنه، ألق بكل آرائهم، بكل حكاياتهم التي صاغوها عنه في غيابه، ألقها كلها، لأنك لن تراه عندها إلا من خلال عيونهم، من خلال أهوائهم، من خلال ما يريدونه هم منه، لا ما كان، وعندما تتخلى عن كل هذا التراث المتراكم، المشوه، المتناقل، يمكنك عندها أن تقترب من الرجل من خلال آثاره، ستجد لمساته في كل شيء في هذه الإدارة، أبحث في الأنظمة التي صيغت في عهده، أبحث في المشاريع التي أدارها، وقارن بين حالها عندما كان موجودا ً، وحالها بعدما غادر وتركها لهؤلاء، وبعدما تستوفي بحثك هذا، يمكنك عندها أن تقول بأنك عرفت عنه شيئا ً، ويمكنك حينها أن تقر بأنه كان مديرا ً جيدا ً، وإن كان صارما ً، أو تقر معهم بأنه كان ( علة باطنية).

* * *

شغلني ما قاله فهد، فتوقفت عن تقليب ورقتي الصغيرة والعبث بحوافها، ونهضت إلى خزانة حشرت في إحدى زوايا الغرفة، وفتحت بابها الخشبي - الذي كسرت إحدى مفاصله في واحدة من مزحات سليمان الثقيلة مع زميلنا البدين عيسى، والتي تنتهي غالبا ً بخروج عيسى حانقا ً تصحبه شتائم لاذعة من سليمان – ، وانتقيت منها ثلاثة ملفات قديمة تغص بأوراق إدارية مختلفة تعود إلى عهد حاتم.

بدأت بتقليب الملف الأول والذي كان يضم القرارات الإدارية التي صدرت في تلك الفترة، التكليفات الرسمية، التوجيهات التي تطال كثيرا ً من تفاصيل العمل في القسم، الإنذارات، كنت أقفز عدة أوراق ثم انهمك بقراءة ورقة صيغت صياغة حسنة وكأنها كتبت بيد خبير قانوني، يحدد من المسئول عن من، ومن المسئول عن ماذا.

تناولت الملف الثاني لأجد نفسي غارقا ً في محاضر اجتماعات توثق تاريخ الاجتماع والحضور والنقاط التي تناولها، والنتائج التي خلص إليها، ثم مرفق بها كل ورقة لها علاقة بالاجتماع أو كانت من نتائجه ولو بعد حين.

مبهورا ً تناولت الملف الثالث لأجد فيه أكداسا ً من إجراءات العمل في الإدارة، ودورة العمل، ووصفا ً لمهام فرق العمل في عدد من المشاريع القائمة في حينها.

كانت الإدارة بين يدي الآن، كان يمكنني فهم أي مشروع، الهدف منه، ومراحله، والمشاكل التي مر بها، ونتائجه، بمجرد تقليب هذه الأوراق، كان بين يدي كنز من المعلومات المهمة والمفيدة لأي موظف في الإدارة، ولكنه كنز تُرك ليعلوه الغبار في هذه الملفات الكئيبة.

للمقارنة انتقيت أحد الملفات الحديثة وبدأت بتقليب أوراقه، كان خليطا ً متنافرا ً من الأوراق، كان يضم خطابات مختلفة، مع بعض القرارات الإدارية، مع محاضر اجتماعات لمشاريع متعددة، كان عبارة عن مجموعة أوراق إدارية بلا هوية واضحة، وبلا هدف، وضعت في هذا الملف لمجرد الحفظ، وتحسبا ً للحاجة لها في يوم من الأيام.

* * *

كان رأسي مثقلا ً عندما نهضت من قيلولتي المشحونة بأحلام ميتة – كتبت ذات يوم فيما بدا لي كشفا ً عظيما ً حينها ما معناه، كل الأحلام التي تذوب وتختفي في لحظات اليقظة الأولى مخلفة شعورا ً غامضا ً، هي أحلام ميتة، عوالم آفلة من الصور والأصوات الغامضة التي لا يمكنني استعادتها، أما الأحلام التي تبقى فهي أحلام حية، يمكنني استعادتها لو أردت، ما دامت موجودة في ذهني، وكل ما علي فعله أن أتمسك بها في لحظات النعاس لأجدها في اللجة الناعمة، ولكني بعد محاولات طويلة ومرهقة فشلت فيها في استعادة حلم وحيد وبسيط، كنت أمشي فيه وسط ممر طويل مشجر وممتد، صرفت الفكرة عن استعادة أحلام أعقد وأكثر ثراء ً بحيث بدا أحدها كحياة أخرى عشتها ذات يوم -.

كانت لينا قد أعدت الغداء، ولأنني كنت مثقلا ً، ولأنها كانت مشغولة باختبار ما، بحيث وزعت لقيماتها بين صفحات مذكرة وضعتها مطوية إلى جانبها، مر الغداء بصمت كئيب.

قطعت صمتي عندما انتهينا وعدت بيدين مبللتين وكوب الشاي العتيد، وكانت هي لا تزال مدفونة بين صفحات المذكرة:

أنا: لديك ِ امتحان غدا ً؟

لينا: امممممم.

أنا: وكيف استعدادك ِ له؟

لينا: لا أدري، درجتي في الامتحان الأول كانت منخفضة، وأحتاج إلى التعويض حتى لا أحمل المادة.

عدت إلى الصمت عندما لم أجد شيئا ً أقوله، واكتفيت بتمرير أصابعي على زجاج الكوب المحرق، وتأمل ملامح لينا الغارقة وشفتيها اللتين ترددان الكلمات بخفوت.

فهد: آآآآه... كم أشعر بحاجتي للتثاؤب عندما استمع لأحاديثكما معا ً.

أنا بسخرية: آسف لأننا لا نتحاور كما تريد.

فهد: أنتما لا تتحاوران أصلا ً، أنا قلت حديثكما ولم أقل حواركما، فما يدور بينكما لا يرقى لأن يكون حوارا ً، وإنما مجرد أحاديث، جزء منها ( أحاديث معيشية)، وأجزاء أخرى ليست إلا ثرثرة عن ما يدور لكما أو حولكما، ليس لديكما ذلك النوع من الحوار الذي يناقش فكرة أو حدث منفصل عنكما، وليس لديكما ذلك النوع من البوح الفكري الذي تعبران فيه عن أفكاركما، ولا ذلك البوح العاطفي الذي تعبران فيه عن عواطفكما وما تشعران به.

أنا: وماذا في ذلك؟ الحوار الذي تطمح إليه وتتحدث عنه يحتاج إلى محاور يقترب مستواه الثقافي من مستواي، وإلا فلا معنى ولا جدوى منه، ولينا ليست هذا المحاور فلذا الحوار معها حول موضوع ثقافي أو فكري لن يكون إلا سردا ً للأفكار من جانبي، أما البوح العاطفي فأظن أننا نستعيض عنه بوسائل أخرى، فخجل لينا يجعل استخدامنا للكلمات محدودا ً.

فهد: ولكن هذا يعني أن أقرب شخص لك افتراضيا ً، بعيد عن جزء كبير من حياتك، لا يمكنه الوصول إلى أفكارك، لا يمكنه فهمها، هذا قد يبدو لك الآن أمرا ً عاديا ً ومعقولا ً، فأنت أردتها زوجة لا مفكرة، ولذا كانت مواصفاتك في هذا الاتجاه، ولكن لتفكر بحالكما بعد عشر سنين، تخيل حجم الهوة التي ستفصل بينكما، أنت بعقلك الذي يتطور بسرعة ويقفز قفزات هائلة، وهي بعقلها النامي ببطء، وغير القادر على استخلاص التجارب وتطويرها، هذه الفجوة لن تكون فكرية فقط كما هي الحال عليه الآن، وإنما ستكون مادية أيضا ً، تخيل حجم الفجوة في تربيتكما لأبنائكما، أسلوبك وطريقتك المبنية على أسس نظرية وتجريبية خاصة بك، وأسلوبها الذي سيكون وريثا ً للبيئة التي جاءت منها والتي تعيش فيها، والآن كم مرة ستحتاج فيها أن تصطدم بها وأن تجبرها على انتهاج أسلوبك وطريقتك – فهي لن تقر كل أساليبك -، وقس هذا على كل شيء آخر مادي في حياتكما، هذه الفجوة قد تبتلع زواجكما في النهاية.

أنا: يا لتشاؤمك !!! لماذا تفترض أن عقليتها ستتطور ببطء؟ لا تنسى أنها هي من سيتعامل مع الأبناء بشكل يومي ومباشر، هذا أشبه ما يكون بتدريب وخبرة متنامية، ربما أفضل من خبرتي أنا، من سأكتفي بالتحديق عن بعد والتنظير.

فهد: هل تظن بأنها ستتعامل مع أبنائها كما يتعامل العالم !!! ترصد، تسجل، وتحلل !!! ههههههههههههههه، كل الخبرة التي ستحصل عليها خبرة عملية، خبرة خام، لا يمكن تحويلها إلى نظرية أو فكرة مجردة، ولذا ستجد أنها شبه جديدة مع كل طفل.

أنا: يمكن لي أنا أن أكون عاملا ً مساعدا ً لها في تطوير ذاتها.

فهد: بالتأكيد... دعني أتخيلك قليلا ً، مع كل تلك الهوة التي تفصل بينكما، تتوقف في كل يوم لتعيد تصحيح تصرفاتها وأفكارها حول كل شيء في حياتكما، ودعني أتخيل صبرك الطويل على هذا، ومقاومتها الأكيدة والمحتمة للتغيير، وغضبها من كل هذه الانتقادات التي توجهها لها، أخبرني كم صبرا ً؟ كم لطفا ً؟ كم حلما ً ستحمل في إهابك؟

أنا: أظن أن هذه هي الحياة الزوجية في معناها، محاولة الرجل والمرأة، الزوج والزوجة التوفيق بين اختلافاتهما لصالحهما ولصالح أبنائهما، تقديم التنازلات من هنا وهناك، يسمع الزوج لزوجته، وتسمع هي له، ويمكن للحياة أن تسير.

فهد: وماذا إذا كانت اختلافاتكما أكبر من أن يظلها سقف، ماذا إذا صارت الحياة تنازلات أليمة، هل أنت مستعد لتتحملها؟ لأني أخبرك أنها لن تفعل، وأنك ستسمع تحت سقفك زمجرتها في كل يوم.

أنا: حسنا ً... وما الذي تريدني أن أفعله؟

فهد: اكسر دائرتها المغلقة الآن، تحدث معها، حاورها، سرب لها أفكارك حول كل شيء وأي شيء، وافتح لك دربا ً إلى أفكارها، هذا سيقلص المسافة بينكما، وسيخفف الهوة المنظورة في المستقبل.

أنا: وماذا عن الهوة التي تفصلنا الآن، كيف يمكنني أن أطويها؟ كيف يمكنني أن أحدثها عن أشياء كثيرة وعديدة تشغلني، ولا أشعر بخيبة الأمل للسذاجة الكبيرة التي ستقابل بها أفكاري؟

فهد: هذه الهوة ستكون أكبر منك في يوم ما، وعليك الاختيار إما الآن أو أبدا ً.

رفعت لينا رأسها، وابتسمت:

- ما بك؟

- هه.

- مرت فترة لا بأس بها وأنت صامت وتتأملني، هل هناك شيء؟

- لا... لا... سلامتك.

غادرت غرفة الجلوس، كان كوب الشاي لا يزال يحتفظ بدفئه، ولكني مع ذلك وضعته في حوض المطبخ بشهية ناضبة، وقصدت مكتبي.

كنت متعبا ً بما يكفي لأنبذ أوراق الجد بعيدا ً، وأترك قدمي تحتلان المساحة إياها التي لطالما احتلتها قصيدة ( ذياب الجرادي)، ومخطوطة العم البعيد.




 
 

 

عرض البوم صور Green Tea   رد مع اقتباس
قديم 13-09-09, 03:47 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 149342
المشاركات: 19
الجنس ذكر
معدل التقييم: Green Tea عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Green Tea غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Green Tea المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






11

فهد بخبث: هل هو التعب حقا ً؟ أم أن هذا الجد ما عاد يستهويك؟

أنا بخمول: أظنك رأيت كيف كان اليوم ثقيلا ً.

فهد: وها أنت وحيد بين كتبك وأوراقك، فلم َ لا تستعيد يومك؟ لم َ لا تقلب أوراق جدك ومساراته، وتختار أحدها؟

أنا: حسنا ً... تريد أن تقول لي أني فقدت اهتمامي بالكتابة عن جدي، يمكنك قول هذا مباشرة والتوقف عن هذا التلاعب الممل.

فهد: ما أريد قوله هو ليس أنك فقدت اهتمامك فقط، وإنما فقدت ما هو أخطر، إيمانك به.

ثم أكمل بحماس: انظر إلى الأحداث التي جمعتها حول حياته، فرغم أن أكثرها لا يرد إلا في مخطوط عبد الرحمن بن عثمان، إلا أن الأحداث القليلة التي وردت في كتاب ( التبيين)، وهو كتاب ضعيف جدا ً كما تعرف، تنقض بعضها تماما ً، وتشكك وتضعف أخرى، هذا غير أن هذه الأحداث التي تحتاج إلى التحقق بشأنها، لا تستحق هذا الجهد، فهي ليست إلا معركة قبلية هنا، أو سطو على خراف هناك، وهذا ما يؤلمك حقا ً وتخفيه في نفسك ولا تبديه، فهذا الجد في النهاية لا يستحق كل هذا الجهد، وليس له تاريخ يصمد أمام الآلة النقدية والفكرية التي أعددتها، وأنت الآن تدرك أن ما سيخرج لك إن تركت جدك هكذا، عاريا ً أمام كلماتك، ليس إلا أشلاء تاريخ وإنسان وحكايات منظومة.

عاد ليكمل عندما لم أرد: أتعرف أي مأزق أوقعت نفسك فيه الآن؟ أتعرف ما الذي تشعر به؟

توقف مرة أخرى ليضفي على كلماته أهمية أكبر: تشعر بالتمزق ما بين عاطفتك تجاه جدك البعيد، وعقلك الذي ينبذه وينبذ كل ما يمثله هذا الجد من أفكار وثقافة.

فهد: تشعر بالفقد... لكل هذا الميراث الذي سيكون عليك تصفيته، وإحراقه أو دفنه في أحسن الأحوال.

فهد: وبالحزن... لأن جدك لم يكن زعيما ً كما تخيلته، وأن نفوذ والدك الآن أعظم وأكبر من نفوذه، وبالضيق لأن أشعاره لا قيمة أدبية لها، وأن ترديد العائلة لها هو ما جعلها مستساغة في أذنيك، وحتى قصيدة ( ذياب الجرادي) والتي لا دليل لديك بأنها من قصيده، وليست موجودة في ديوانه، لا قيمة كبيرة لها، هذا غير أن ( ذياب الجرادي) نفسه شاعر مداح مدح الجميع، وهذا ما يجعل مدائحه بلا قيمة كبيرة فنيا ً ومعنويا ً.

فهد: وبالقلق... من مصير هذا الكتاب الذي صيرته العائلة بين يديك، وأنت تدرك الآن بأنك لن تكتبه أبدا ً، كيف ستخبرهم بأن هذا الكتاب لن يكون؟

* * *

احتجت إلى عدة اتصالات حتى يرد علي ( أبو خالد)، جاءني صوته العجول:

- هلا يا شيخ، كيف حالك؟

- هلا... الحمد لله بخير، كيف حالك أنت؟

- الحمد لله... بشّر؟ هل انتهيت؟

- لا... لدي بعض الأسئلة ومحتاج للقاء بك.

- حياك الله، مر بي في المنزل غدا ً أو بعد غد، اليوم الذي يناسبك.

- أفضل أن تزورني أنت في منزلي.

- ما يصير بارك الله فيك، زرتك المرة الأخيرة، وهذه المرة دورك، ثم – وهو يضحك – العلم يؤتى ولا يأتي.

- على خير إن شاء الله، يناسبك غدا ً بعد المغرب؟

- على بركة الله.

وهو ما كان، وضعت المخطوطة والكتب التي أعطاني إياها، مع أوراقي التي سردت فيها أحداث حياة الجد، فيما كان مقدرا ً له أن يكون الفصل الأول من الكتاب، وقصدت المنزل الكائن شمال الرياض.

كان الحي جديدا ً، ويبدو أن المنزل شيد حديثا ً خلال السنوات القليلة الماضية، فالطريق الذي اضطررت إلى خوضه كان مليئا ً بفواصل أسمنتية تحدد الطريق، وحفريات واسعة، ومنازل متناثرة بينها مساحات لا بأس بها من الأرض الخالية.

أما المنزل فكان دلالة جيدة على أن ( أبا خالد) عتيق في ذوقه واختياراته، فرغم حداثة عهد المنزل، إلا أن كل شيء خلاف هذا قديم، خطوط البناء، واجهة المنزل الخارجية، تصميمه الداخلي، وحتى الأثاث بدا غير متناسق وبألوان كئيبة.

قادني طفل صغير – استقبلني بملابسه الداخلية - إلى الملحق الخارجي، وركض يستدعي أباه، فيما بقيت أنا واقفا ً أتأمل الغرفة الواسعة بموقدها الحجري، والذي ملأت فراغاته أدوات تراثية، لا ريب أنها استهلكت وقتا ً لا بأس به في البحث عنها واختيارها.

دقائق وجاء ( أبو خالد) مرحبا ً، يتبعه ابن له - تذكرت ملامحه بالكاد من اجتماعنا السنوي – يحمل القهوة، وبعد السلام والفنجال الأول، استجمعت كلماتي المترددة في جوفي لأرد على سؤال ( أبو خالد):

- بشّر؟ كيف الكتاب؟

- والله يا أبو خالد – بتنهيدة وهزة رأس تساعدان على بيان قلة الحيلة -، الأمور ليست كما أردتها للأسف.

- أفا... سلامات !!؟

- الله يسلمك... الأمر هو أني بدأت بداية طيبة في قراءة المصادر التي أعطيتني إياها، ورسمت لي خطة للكتابة، ولكني وقد تعمقت الآن في الموضوع، لم أعد أجد لدي الرغبة في الاستمرار.

- تكاسلت !!! يا رجل لم يعد باقيا ً إلا القليل، أجزم وتوكل وربك يعين.

- لا... ليس الأمر تكاسلا ً، الأمر عدم رغبة، هناك أشياء لست مقتنعا ً بها في سيرة الجد، فلذا لا أرغب في كتابتها، والمشكلة أني إذا لم أكتبها فلن يبقي شيء من السيرة.

- لم أفهم !!! ما هي الأشياء التي لست مقتنعا ً بها؟

- انظر هنا مثلا ً – وقد أخرجت أوراقي التي تلخص الأحداث -، يقول الشيخ ( عبد الرحمن بن عثمان) أن جدنا كان مع الركب الذين خرجوا على الوائلي، ويحدد هذه الحادثة بعام 1259 هـ ويورد أبيات للجد حول هذه المعركة وما جرى فيها، ولكن هنا في كتاب التبيين – وفتشت عن رقم الصفحة التي دونتها في أوراقي – يذكر المؤلف أن المعركة كانت في عام 1255 هـ، وأن المعركة التي كانت في عام 1259 هـ ليست هي ذات المعركة وإن جرت في ذات المكان، وهذه المعركة هي التي شارك فيها الجد، والآن إما أن كتاب التبيين مخطئ، أو أن الجد بكل بساطة شارك في معركة بلا قيمة، وأدعى أنه شارك في معركة أخرى جرت في ذات المكان ولكنها ذات قيمة كبيرة.

- الله المستعان... أتركك من كتاب التبيين، ففيه خلط كثير، ثم هل يعقل أن لا يعرف الناس من شارك في ركب الوائلي ومن لم يشارك؟ بحيث يكون من اليسير لأي أحد أن يدعي أنه شارك في هذه المعركة أو تلك.

- ولكن يا أبا خالد – وأنا أقلب الورقة لأقرأ ما كتبته في قفاها – أنا رجعت إلى موسوعة ( المعارك والغارات النجدية) للمحتم، ووجدت فيها أن معركة الوائلي كانت فعلا ً في عام 1255 هـ، وهذا معناه أن الجد كان عمره حينها 12 سنة، وأنه لم يشارك فيها رغم أبياته عنها.

- عجيب !!!

- وليس هذا فقط، هناك أشياء كثيرة أخرى دونتها في هذه الأوراق، هنا مثلا ً يقول الشيخ عبد الرحمن في المخطوط أن الجد صالح اختلف مع أخيه الأكبر مساعد، وأن العم مساعد كان يترصد للجد ويغري به ابن دهيش ولذلك أخرجه الجد صالح من الريلية مع أبنائه حمود وحسن، ثم أجد في كتاب ( أخبار نجد ورجالاتها في القرن الثالث عشر) أن إخراج الجد صالح لأخيه كان لخلافهما على مزرعة.

- الله يهديك... لا تكن حاطب ليل، ليس كل ما يكتب في هذه الكتب حقيقة، لو أنك التزمت أحسن الله إليك بمخطوط الشيخ عبد الرحمن، مع توثيق بعض التواريخ والأحداث من مصادر موثقة، لم َ وجدت كل هذا العناء في تأليف الكتاب.

- أي مصادر موثقة؟ أقول لك أنا رجعت للموسوعة، ولكتاب ( أخبار نجد) ووجدت بعض ما فيها ينقض ما كتبه الشيخ عبد الرحمن، حتى لم يعد لدي الآن شيء لأكتبه عن الجد صالح، وسأضطر إن مضيت في هذا الكتاب أن أنفي الكثير من الأحداث المشهورة عنه.

- لا حول ولا قوة إلا بالله.

- طيب... اسمع – بعد تأمل من أبي خالد، رافقه تحسس لمنابت لحيته التي بدأ الشيب يخالطها – أكمل أنت الكتاب، وبعد هذا أعطني إياه، وأنا أعدل عليه وأضيف له ما يفتح الله به.

- لا... أنا لا يمكن أن أكتب شيئا ً لم أقتنع به.

- لا بأس... اكتب ما تريده، وأنا سأعيد صياغة الكتاب بعدما تنتهي بما يناسب.

- وما الفائدة؟ لم َ أضيع الوقت في الكتابة ما دمت ستعيد أنت الكتابة من جديد ! لم َ لا تكتب أنت الكتاب، هذا هو المخطوط، وهذه هي الأحداث كما لخصتها أنا، وهذي نسخ من كل أوراقي يمكنك الاستفادة منها.

- المشكلة في الوقت، لو كنت متفرغا ً لكتبت الكتاب من البداية – قالها بحسرة -.

- لعلك تراجع نفسك في الموضوع – أكمل بعد تنهيدة -.

- أنا لم أتصل بك يا أبا خالد إلا بعدما راجعت نفسي جيدا ً، وقلبت الأمر في ذهني، واقتنعت بأني لا يمكن أن أتم الكتاب.

- لا حول ولا قوة إلا بالله... المشكلة أن الجميع متحمسين للكتاب، ويريدونه مطبوعا ً في اجتماع العائلة القادم، ولا أدري الآن ماذا سنقول لهم؟

- يمكن للكتاب أن يكون جاهزا ً في موعده، لو أنك وجدت أحدا ً يتفرغ له في الأيام القادمة بالاعتماد على المخططات والملخصات التي وضعتها.

- يصير خير – قالها بحنق -، هات الأوراق وسأنظر أنا في الأمر، عسى أن أجد من يتكفل به.

* * *

بدت لي نتيجة اجتماعي بأبي خالد وتخلصي من هذا المشروع البائس مناسبة تستحق الاحتفال، لذا اتصلت بلينا حال خروجي من منزله، وطلبت منها أن تستعد للخروج بعد صلاة العشاء مباشرة.

لم يكن هناك مكان محدد نذهب إليه، ولذا فكرت بجولة في الرياض مع كوب قهوة، ومن ثم عشاء في أحد المطاعم الفاخرة، والتي احتفظ بأسمائها في قائمة بجوالي، وأحرص على تجربتها واحدا ً تلو الآخر.

بعد الصلاة احتاج الأمر إلى اتصالين متقطعين لتخرج لينا متسربلة بعباءتها، قالت وهي تسحب العباءة بحرص حتى لا يغلق عليها الباب – بعد المرة التي كنست فيها عباءتها نصف الرياض، صارت أكثر حرصا ً في الركوب -:

- شكرا ً... لقد أنقذت ليلتي، كنت أشعر بملل شديد، وكنت أقلب خياراتي ما بين أن أشاهد التلفاز وأتعشى شطيرة جبن، أو أن أتصل بصديقة لأثرثر معها.

- هههههههههههههه، عليك ِ أن تشكري أبا خالد إذن، فخروجنا اليوم هو احتفال بتخلصي من كتاب جدي وإعادته إليه.

- غريب !!! ظننت أنك متحمس لكتابة ذلك الكتاب.

- كنت متحمسا ً له.

- وما الذي غير رأيك؟

- أشياء كثيرة اكتشفتها وأنا أحاول تأليف الكتاب، يمكنك ِ أن تقولي بأني اكتشفت بأن هذا الجد لا يستحق أن أؤلف عنه كتابا ً.

- حسنا ً... وما الذي سيحدث الآن للكتاب؟

- لا أدري، لا ريب أنهم سيبحثون عن ضحية جديدة له.

لم تقل شيئا ً، والتفتت تتأمل الطريق، فيما انحرفت أنا مع شارع طويل، كان في الشارع المعاكس له مقهى جيدا ً يقدم خدمة السيارات، وكان يمكنني ملاحظة الصف الطويل من السيارات المنتظرة، فلذا قررت التخلي عن تكاسلي والترجل للحصول على القهوة بنفسي.

اختارت هي نوعا ً مثلجا ً من القهوة ذو اسم مرعب، فيما اكتفيت أنا بالمخا الساخنة – الموكا لسريعي النسيان -، ودخلت المكان الذي يحمل رائحة... حسنا ً رائحة القهوة.

كان المحاسب الذي يرتدي مئزرا ً قاتما ً، شاب أسمر بلحية تطوق الفم فقط، وتترك الخدين أملسين، ونظارات ضخمة بلون الفضة تخفي عينيه تماما ً وتمنحه منظرا ً غريبا ً، نقر الطلب بسرعة على آلته وتناول المال مني بلا أي كلمة، ثم تحين لحظة فراغه هذه ليقفز من كرسيه ويتناول علبة حليب ويقف ليساعد زميل له ذو عينين ضيقتين وابتسامة لئيمة.

- ها... عم َ ستتحدثان في هذه الليلة الجميلة – كان هذا فهد وقد استغل انشغالي بتأمل الفاتورة -.

- يمكننا أن نتحدث عن أي شيء.

- كم أتوق لذلك.

تجاهلته وفضلت أن انتظر القهوة بصمت، وعندما عدت إلى السيارة كنت أفتش في ذهني عن موضوع يمكنني إثارته والتحدث مع لينا عنه.

كانت المواضيع تتساقط مع كل خطوة، ولذا ركبت السيارة بذهن خال ٍ واكتفيت بارتشاف القهوة وانتظار أن تفتح لينا موضوعا ً.

بعد أن لهت قليلا ً بمشروبها البارد، قالت وهي تضعه في حاملة الأكواب:

- من اتصل بي اليوم؟ توقع !!!

- من؟

- أريج.

- أريج؟

- صديقتي في الثانوية، أخبرتك عنها من قبل، التي توفي والدها العام الماضي.

- اها، تذكرتها، كيف حالها؟

- الحمد لله بخير، وأخبرتني بأنها خطبت لابن عمها منذر.

- منذر !!! ايه... الله يوفقهم.

- الله يوفقها، كانت تقول لنا في الثانوية أدعو لي يا بنات إني أتزوجه، يا حليلها، الله يهنيهم.




 
 

 

عرض البوم صور Green Tea   رد مع اقتباس
قديم 13-09-09, 03:49 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 149342
المشاركات: 19
الجنس ذكر
معدل التقييم: Green Tea عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Green Tea غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Green Tea المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





12

اخترت مقهى جديدا ً هذا الأسبوع، طاولة دائرية تجنبتها الأضواء فغرقت في عتمة زاوية بعيدة، لا يؤنس وحدتها وانفرادها إلا مقعدين متقابلين، ومناديل مطوية.

زارني نادل المقهى ثلاث مرات، وفي كل مرة كنت استمهله قليلا ً، وأعود إلى رواية جوزيه ساراماغو ( سنة موت ريكاردوريس) لأتابع ذلك الطبيب البرتغالي الذي عاد من غربته البرازيلية، ليلتقي بشبح الشاعر البرتغالي الكبير ( فرناندو بيسوا) الذي ابتدعه ذات يوم.

استسلمت أخيرا ً وبحنق للنادل، فطلبت موكا ساخنة، وعدت للسطور المكتظة للرواية – حيث كان ساراماغو يصر على تجاهل الفواصل والمسافات -، محاولا ً التركيز مع الضجيج الذي بدأ يتصاعد مع دخول أربعة من ذوي الرؤوس الضائعة – ضاعت وسط كل ذلك الشعر المجعد الذي يغطيها- وهم يتحدثون ويضحكون بصخب لا يتبدد.

تقلبت ما بين الصفحات، والموكا، وجوالي الذي ينتظر اتصال حسن – ليسألني عن المكان أو ليعتذر عن الحضور -، وتأمل الناس من حولي، ثرثرتهم التي يصلني جزء منها، فتبدو لي بكل تلك التقاطعات والكلمات الناقصة كهذيان.

- السلام عليكم – كان هذا حسن الذي حط على رأسي فجأة -.

- وعليكم السلام، من أين جئت !!! لم أرك وأنت تدخل !!!

- هههههههههههههههه، هذا لأنك كنت هائما ً، وعلى وجهك نظرة تأملية سخيفة.

- لم أكن أتأمل، كنت أفكر فيك، فلذا بدت ملامحي سخيفة.

- ألم تطلب لي بعد؟ – وهو يقلب القائمة التي جلبها له النادل البغيض –

- لا... دلل نفسك هذه المرة، اختر شيئا ً مختلفا ً، وإلا ستموت ولم تذق إلا الموكا.

- اها... حسنا ً، شورك وهداية الله، سأجرب الموكا.

- يا أحمق !!! نحن نشرب الموكا كل خميس، جرب شيئا ً آخر.

- امممممم، أنت ماذا طلبت؟

- موكا – بصبر -.

- قهوة إيطالية – قلتها للنادل بنفاد صبر وأنا انتزع القائمة من يد حسن -.

- كيف حالك؟ - سأل وهو ينتزع منديلا ً، ويمسح به وجهه -.

- الحمد لله بخير حال.

- وكيف حال كتابك السحري؟

- تخلصت منه.

- ماذا !!! يعني انتهيت منه؟

- لا... تخلصت منه.

- لم أفهم.

- بكل بساطة جمعت كل الأوراق والكتب والمخطوطات وأعدتها إلى أصحابها، واعتذرت عن إكمال الكتاب.

- ولم َ؟ ما الذي حدث؟

- حكاية طويلة، يمكنك أن تقول أنني لم أعد متحمسا ً لا لجدي، ولا لحكايته.

- اها.

- ماذا عنك أنت؟ كيف حال قصيدتك؟

- مازالت تنمو، أحضرت معي الجديد – قالها وهو يلوح بكتابه الأزرق -.

- بالمناسبة... الأبيات التي أرسلتها لي الأحد الماضي.

- ما بها؟

- كانت عبارة عن ثلاث قصائد ( لا تنتظر) و( عفن) و...

- حكاية لا تنسى.

- نعم... ( حكاية لا تنسى)، ( لا تنتظر) فقط هي التي بدت لي تنتمي إلى القصيدة الكبيرة، أما القصيدتين الباقيتين !!! فلا أدري !!!

- تنتمي لها – قال بابتسامة -، يمكنك اعتبارها من قصائد الملك الشاب.

- ولكن القصيدة الكبيرة ذاتها على لسانه !!!

- هههههههههههههههه، لا تتعامل مع الشعر بالمنطق، القصيدة تركز كموضوع أساسي على الملك الشاب، ولكنها تتناول موضوعات أخرى، تقترب منه أحيانا ً، وتبتعد عنه أحيانا ً أخرى.

- لم َ إذن تكون هذه القصائد مضمنة في القصيدة الكبيرة؟ لم َ لا تفصلها عنها وتجعلها قصائد مستقلة؟

- لأنه لن يكون هناك حينها قصيدة كبيرة.

- ولكن لا يمكنك تسمية الناتج قصيدة كبيرة، إذا لم تكن له وحدة عضوية، وترابط ما بين القصائد الصغيرة.

- ومن قال لك أنه لا يوجد ترابط !!! كل قصيدة من هذه القصائد، تضيف للقصيدة الكبيرة، وتنير جانبا ً مظلما ً منها.

- اشرح لي، لدينا الموضوع الرئيسي الذي كانت معظم القصائد تدندن حوله، الملك وحيرته، ولدينا قصيدة ( عفن)، ما الذي تضيفه قصيدة ( عفن) للموضوع الرئيسي؟

- قلت لك هذه القصيدة منسوبة للملك.

- ملك محتار ما بين الموت والحياة، ويكتب قصيدة عن عفن ملأ يدي فتاة؟

- هههههههههههههههههههه، بالله عليك هل تسألني هذا السؤال؟ سأخبرك – وهو ينهض – ولكن دعنا نخرج الآن لأني أريد تدخين سيجارة.

- لا يمكنك التعامل مع القصيدة – أكمل وقد صرنا نتجول على الرصيف، وبين أصابعه سيجارته – كما تتعامل مع قصة، في القصيدة الزمان والمكان ضائعان، لا يوجد إشارات محددة، من يقول ماذا؟ ومتى؟ هناك بالطبع القصائد المباشرة، التي يتحدث فيها الشاعر، ويعبر بشكل مباشر، عن إحساساته أو آرائه، ويملأها بالحكم، هذه قصائد بلا أبعاد، فقط بعد واحد ( الشاعر)، واعتماد هذه القصائد الأساسي على قدرة الشاعر على حشر المعاني والأفكار في الشكل العروضي الذي بدأ به قصيدته.

- وقصيدتك بالطبع ليست قصيدة مباشرة.

- لا تسخر أرجوك – لوح بسيجارته -، قصيدتي ذات أبعاد متعددة، لدينا البعد الخارجي الملك الشاعر، قصته ونهايته، هذا البعد الخارجي يمكنك اعتباره الإطار الذي يحتوي القصيدة ككل، والذي نعود إليه من حين إلى حين، ولكن للقصيدة أبعاد أخرى، أو فلنقل أصوات أخرى.

- من هو الصوت الذي كان وراء عفن؟

- أنا.

- أليست القصيدة تبدأ بـ ( قالت) !!!

- لا... أقصد أن قصائد الملك تأتي على لسانه، وهذه القصيدة جاءت على لساني أنا.

- هي تتعرض – أكمل وهو يتخلص من السيجارة ليبحث عن أخرى – لحادثة مررت بها أنا، وغيرت بعض الأشياء في حياتي.

- اها.

* * *

ليلة

1

جاء الشتاء
فأشعلوا النار في الأرجاء
يبتغون الدفء
ويدفعون هجمة المساء

2

ظلالهم تجول في الخيام
أصواتهم تردها الآكام
والليل لا يخفي عيونهم
لا يخفي...
لمعة السؤال في الظلام

3

ويضحكون في خفوت
يتحدثون عن أشواقهم
عن ضمة الدفء في البيوت
عن كل ما يفوت
هناك...
لأني أخاف أن أموت





رأيت فيما يرى النائم


عدنا
وكل ما مر كان حلما ً سخيفا ً
وظنون
وأوهام طرقتنا ذات ليل
فبددها الصباح المجيد

أكملت أنا كلامي
وكتابي
وضحكت ِ أنت ِ على
ما قلت منذ زمن بعيد

وفقدنا الزمان
فر من تحت أرجلنا المكان
فغدونا في فراغ حبيب
كفراشتين
أو طفلتين في ليلة العيد

ثم توارى كل شيء
وأفقت سريعا
غارق في فراشي...
ملك وحيد

أتعرفين ما الذي سيؤذيني أكثر؟
أتعرفين ما الذي سيؤذيك أكثر؟
أن نتذكر
وأن نتمنى أن يعود الزمان السعيد





لم َ؟


لم َ كان كل هذا؟
كيف صرنا هكذا؟
كيف انتهينا؟
وكيف صرت أنا حكاية للآخرين !!!

ولم َ صرتي
ترسمينني بلا فم
وتضعين لي الكلمات
تغلقين الدروب إلي
وتحجبين الطرقات
وتطمسين الكثير
توارينه تحت أستار كثيفة
لتصوغي من جديد
رجل فريد
يعجب الناظرين

ولكن عندها ما الذي مني سيبقى
في المكان الذي قد كان يدعى قلبك
وعندما نلتقي يوما ً هل ستعرفيني؟
وهل سأعرف أنا الوجه الذي نبت
في المكان الذي قد كان وجهك !!!

* * *

- كان يتحدث عن أنثى، ألم تلاحظ ذلك؟ - قالها فهد ونحن عائدان -.

- ولم َ يحتاج إلى كل هذا الغموض؟ الرجال يتحدثون عن الإناث طيلة الوقت.

- ليس اللواتي يحبونهن.

- حسنا ً... ربما هو يتكلم عن فتاة ما، هل تعرف عدد القصائد التي كتبت عن النساء؟ تكاد كل قصيدة أن تكون رداء ً لامرأة.

- لا... لا... هناك شيء ما في تلك القصيدة، ولكن أحتاج للعودة إلى الإطلاع عليها، لأكتشفه.

- ربما... سنرى.

حاولت عدم التفكير في الموضوع، وإبعاد فهد والاستعاضة عنه بالحديث مع لينا، وقد خرجت أخيرا ً من منزل أهلها الهادئ، ولكنها كانت كعادتها مختصرة الأحاديث والكلمات.

وصلنا المنزل، خلعت ملابسي، ودفعت نفسي دفعا ً إلى الحصول على حمام دافئ، يغسل عن روحي وعن بدني دخان حسن.

عندما خرجت كانت لينا تنتظر!!!

كيف عرفت؟ أشياء كثيرة أخبرتني، لبسها، صوتها، نظرة عينيها، وذلك العطر الغامض الذي نثرته في الغرفة كنداء أو نذير.

في داخلي كان هناك رفض ونفور، رفض لهذا الصمت، ونفور من أن أستدرج هكذا بلا كلمات، فلذا تجاهلت كل هذه الإشارات، واستلقيت منتظرا ً نداء ً يسمع.

مرت دقائق وأنفاسنا لا تنتظم.

مرت دقائق والنور الخافت يرسم أشباح أجسادنا الراقدة.

مرت دقائق، خفت رائحة العطر وتبدد غموضه، غيب الغطاء ملابس لينا، ونزع الظلام أي معنى من نظراتها.

مرت دقائق وانتظمت أنفاس لينا.



 
 

 

عرض البوم صور Green Tea   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتب أنا راحل, حكاية بطل, رفض أن يكون كذلك, قصة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:52 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية