لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


جددي فيني حياتي بالقاء للكاتبة وديمة العطاء

الجزء الاول "جددي فيني حياتي باللقاء" اتصل ابو حمد بحمدوكان حمد توه راجع من الشغل حمد:هلا ابويه ابو حمد:شحالك ياحمد حمد:بخير فديتك...اصبر ابويه اشوي ابو حمد:خير

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-08-09, 05:02 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Congrats جددي فيني حياتي بالقاء للكاتبة وديمة العطاء

 



الجزء الاول


"جددي فيني حياتي باللقاء"
اتصل ابو حمد بحمدوكان حمد توه راجع من الشغل
حمد:هلا ابويه
ابو حمد:شحالك ياحمد
حمد:بخير فديتك...اصبر ابويه اشوي
ابو حمد:خير ياولديه شعندك؟
حمد:ماشي فديتك بس زحمة سير ..الحين الكل عاطن من الدوام وانته اتعرف زحمة بوظبي
ابوحمد :ماعلينا متى الييه ؟
حمد:ماظن يابويه الاسبوع هذا بايي
ابوحمد:افا ليش؟
حمد :بعد اشغال
ابو حمد:بس انا اباك ياولديه في موضوع مهم.
حمد:خير يابويه شو صاير
ابو حمد:ماظن التيلفون ينفع ياولديه
انا اباك عنديه عشان اكلمك بالموضوع
حمد:والله يابويه ماقدر اتحرك الا على الاسبوع الياي..خبرنيه انته وانا اسمعك
ابوحمد:اوعدنيه ماتسكر التيلفون في ويهيه لين اخلص.
حمد:افا يبوحمد انا اسكر في ويهك
ابوحمد:تراك قد سويتها من سنتين
ابتسم حمد:عدك تذكر ..السموحه يابو حمد ..المهم عطنيه اخبارك انا وصلت وكلي اذان .
ابوحمد:حمد انته سمعت عن اخويه ابو راشد ؟
حمد:الي هو اخوك بالرضاع
ابوحمد:هيه واكثر من اخو
حمد:اسمعك يابويه بلاه عميه بوراشد
ابو حمد:عمك مرقد في المستشفي من اسبوعين وحالته ماتسمح له ايعيش وايد
حمد:لاحول ولاقوة الابالله ..شوفيه تبانا انسفره برا
ابوحمد:ياليت ان السفر بيرد صحته جان سفرناه بس الدكاتره قالو مافي امل ..المهم ياولديه الريال حياته منتهيه خلاص واللي ذابحنه اكثر شي همه على بنته الي مالها حد في الدنيا عقبه ..ياولديه انا ماريده ايموت شال همها وديه ايموت وهو مرتاح
حمد:وشو المشكله يابوي
ابوحمد:عمك كان وده ان بنته تتزوج قبل لايموت لبنيه في سن زواج وماتتخيل كيف اهو ايحاتيها
وايحاتي عند منو بتقعد عقب مايموت
حمد:انته تباها اتعيش عندنا؟
ابوحمد:اكيد انها بتعيش عندنا ترا ياولديه مالها حد غيريه
حمد:انزين وين المشكله انا عايش في بوظبي الموضوع هذا شاور فيه اميه وخواتيه لانها بتعيش عندهن
ابوحمد:اسمعنيه ياحمد مايصير انيبها وانعيشها عندنا بس على اساس انيه عمها بالرضاع
حمد بدا يتنرفز من الموضوع لانه شك بالي ايريده ابوه:ابويه اخلص عليه شوالمطلوب منيه ؟
ابوحمد:اباك تملج عليها..
حمد:شو؟؟؟؟
ابوحمد:ياولديه الله يرضى عليك هيه بس ملجه.. اريد اخويه ايموت وهو مرتاح
حمد:يابويه الله ايهديك انته تدري براييه من قبل انا عرس ماريد فكونيه من هالسالفه الله ايخليكم..مافضيت بوظبي الا من كثر ماتحن اميه عليه ابها
ابوحمد:احنا الحين مانتكلم عنك ..ولانريد انحل الك مشكله.. انا اريدك الحين في خدمه وعنك ماعرست
حمد:طالع واحد غيريه
ابوحمد :انا ماعنديه حد غيرك ..وبعدين انا اريد لبنيه تي اتعيش عنديه ماعنديه حل غير الي قلته لك
حمد:وانا اسف ..واسف بعد لانيه بسكر التيلفون طوط طوط طوط
ابوحمد:سودالله ويهك من ولد
استمرت بعد ذلك محاولات ابوحمد مع حمد عشان يرضخ لطلبه وكان حمد رافض بالمررره
كلمته امه وحاولت معاه وقالت له بان ابوه وايد متضايق وهامنه اخوه ليموت قبل مايتطمن على بنته وان ابوه قال لو ايموت اخوه وحمد ماطاع ايسوي الي قاله له مابيسامحه طول حياته
حمد: ياالله ياميه مب حاله هذي
الام:ياولديه تراها الاملجه بس ..عشان الريال ايموت مرتاح
حمد:اي راحه هذي تراه ميت ..الراحه بتخفف عليه الموت ..شوفي انا بسوي الي ايريده ابويه بس ملجه ..غير الملجه لا وكم شهر وبعدين بطلق
الام:الله يرضى عليك ياولديه ..بقول لبوك وبرد عليك
احبرت الام ابوحمد وقالها خليه الليله يضوي يملج وعقبها يتوكل...

في المستشفي كانت امل واقفه في المطبخ التابع للقسم الخاص الي ابوها فيه بعد ماشافت فوج ريايل داخلين على ابوها وكانت معاها الخدامه
الخدامه:ماماه زياده في ريال وفي واحد بعد شيخ مطوع
دمعت عيون امل من كثر الخوف على ابوها لانها حاسه بقرب اجله
الخدامه:ماما مافي صيح ان شالله شيخ سوي قرايه مشان بابا بعدين يجي تمام
مسحت امل دموعها :ان شاالله
بعد ربع ساعه دخل ابوحمد على امل المطبخ وقال الها بسالفة الملجه ..اول شي عارضت لاكنه يوم قال الها عشان ابوها يرتاح اذا مات.. انفجرت بالصياح هداها وقالها ان الموت ارحم له من العذاب الي عايشنه وانها بتكون مثل وحده من بناته ..المهم كل شي صار بسرعه الملجه والاحداث الي صارت بعدها
حمد رفض ايبات عند هله وفضل يرجع بوظبي لان اهله من سكان منطقة العين كان مزاجه معكر على الاخر ..في اليوم الثاني توفى ابو امل وهومرتاح ومطمن على بنته ..الخبر وصل حمد وانصدم يوم عرف ان خالة امل الي ساكنه في دبي شلتها معاها .. طبعا قامت القيامه على ابوحمد وامه
حمد:انا انا تستغفلونيه في الموضوع هذا واتقولون اليه ان مالها اهل بس علشان اتسون الي تبونه
الام:استهدا بالله ياولديه وهد اعصابك
حمد:اي اعصاب هذي الي تبينيه اهديها انا اليوم بروح المحكمه وبطلق
الام:لاتتهور ياحمد باي شي بتسويه اول شي اقعد مع ابوك وافهم امنه السالفه وانا والله مادري ان عندها خاله
حمد :ماعليه انابجار عندكم ومابروح لين اخلص هذا الموضوع
الام:اتحمل على عمرك ياولديه
‏*‏*
‏*‏*


في اليوم الثاني التقى حمد بابوه ودار بينهم نقاش حاد بسبب موضوع ملجة حمد
حمد يدري بابوه بانه داهيه بالتفكير وحل اصعب الامور ومصر ان الي صار له مكيده من ابوه لاكن ابوه قدر يقنعه اخيرا ان الي صار عشان الاسباب نفسها الي قالها له قبل
حمد:طيب شوالمانع من الطلاق الحين الريال مات مرتاح والبنت عند خالتها خلاص اعتقوني انا
الاب:منو قالك انيه بخليها عند خالتها
حمد:يابويه هذي خالتها اقرب الها منك
الاب:ليش اقرب الها منيه ؟
حمد:لانك عمها بالرضاع
الاب:شفت هذوه انته قلتها بلسانك خالتها اقرب الها منيه لاكن يوم بتكون حرمة ولديه الوضع بيتغير بكون انا اقرب الها
حمد:لاحووول
الاب:انته بتقول اليه شوخسران بالملجه انا هب لازمنك بشي انا بتكفل بكل شي يختص ابها انته خلك في حالك وانسى انك مالج واذا فكرت في يوم ترتبط بحد خذ راحتك اتزوج وعش حياتك عادي
حمد:مهما كان يبوي بتضل شاله اسميه وعرضيه
الاب:راعييييها اي عرض هذا الي تتكلم عنه وهيه بتعيش في بيت ابوك حالها من حال خواتك ..قد ياك يوم هويست عن عرض خواتك
حمد:وانا شوضمني في تربيتها هذي
الاب:اقطع ياصبي اقطع امل تربية اخويه وطول عمرها رابيه جدام عينيه
قام حمد:ماعليه يابويه انا بشوف شواخرتها هذي السالفه ووالله ان شميت طاري انك تبانيه ادخل عليها انها تطلق في نفس اليوم
الاب:انته الخسران ياحمد
حمدوهويطالع ابوه بنظرة تهديد:ابويه.
الاب:في طلب اخير وياليت ماتعارض عليه
جتف حمد ايديه وهو واقف ايطالع ابوه:هات ماعندك
الاب:اناا..اذاا ....يبت لبنيه بيبها على اساس انك دخلت عليها وانه مافي للعرس
حمد:شو!!!؟؟؟
الاب:هذا طلبيه الاخير ويشهد عليه ربيه انيه مااجبرك على شي ثاني
حمد:ترا الي تسويه مش من مصلحة لبنيه يعني بتعيشها طول حياتها زوجتيه بترضا هيه بالوضع هذا مش من حقها تتزوج وتعيش حياتها مثل باقي البنات
الاب :بعدها صغيره على الزواج وانا متى ماحصلت الريال الي ايناسبها خليتك اتطلقها وزوجتها له
حمد:والله مادري انته كيف اتفكر يابويه المهم انا ماليه خص فيها لافي شوي ولافي وايد والحين ارخصنيه لانيه راد بوظبي
الاب:بات الليله
حمد:ماقدر عنديه دوام باجر


رجع حمد وترك السالفه وراه مثل ماهيه بعد ماعجز مع ابوه
بعد شهر كان حمد راجع من السفر وقرر انه ايزور هله الي بدت عندهم ا جازه نصف السنه وطلعو فيها لبيتهم الي كان موجود في مزرعه في احدا الواحات
البيت كان عباره عن بيت كرفان من الخشب في نصف المزرعه ومسور بسعف النخيل البيت كانت واجهته مفتوحه مطله على تل صغير من الرمل متساوي بالارض كانت اكثر الجلسات عليه وهذي الجلسه كاشفه بعض اقسام البيت مثل المطبخ ومجلس الرجال وبعض الغرف كان البيت بسيط والزراعه محاوطه بالمكان معطيه جو رائع
وصل حمد للمزرعه على الليل وحس بفرحه وهوايشوف مكان الجلسه دايما وين ماكان لكوار محطوط على الرمل جدام البيت والدلال مصففه لاكنه ماشاف حد من الاهل موجود
اتوجه على طول لغرفة خواته بعد مادخل غرفة امه وماشاف حد فيها فتح الباب بتاني وشاف جدامه بنت واقفه جدام لمرايه معطيتنه ظهرها الي ايعطيه شعرها المايل للشقار وكان شعرها طويل شوي ويوصل لركبها
اطلق حمد تصفيرة اعجاب غير متوقع ان وحده من خواته تملك هذا الشعر الساحر التفتت امل بسرعه له وهيه مفزوعه واطلقت شهقه يوم شافته ..حمد جمد مكانه وهو ايشوف ان هذا الوجه غريب عنه واول مره ايشوفه ..تلخبطت امل وتمت تتلفت في كل مكان اتحاول تلقا شي يسترها
حمد:سوري سوري ماكان قصدي انا انا .....
من لخبطته وانذهاله بالجمال الي جدام عينه ماعرف يتصرف
اخيرا امل لمحت ليلال واسرعت صوبه عشان تتغطى به
حمد:انا اسف فكرت البنات اهنيه
قدر بعدها حمد يسحب عمره من الغرفه على طول لسيارته شغلها وهو مش عارف شوهلاحساس الي طغى عليه
اتصل على طول على وحده من خواته
حمد:الو ريم
ريم:هلا حمد شحالك
حمد: الحمدلله اشحالكم انتو
ريم:والله تمام التمام في المزرعه ومكيفين على الاخر
حمد:مشاالله اكيد بتكيفون وانا مش عندكو
ريم:لا حرام عليك والله مفتقدينك بعد
حمد:اكيد ماظن ..المهم حد يا معاكم؟
ريم:هيه خالتيه وبناتها وسلمى ويايبه معاها خوات ريلها )سلمى هيه بنت الخاله الكبيره (
حمد :مشاالله بجذيه عيل انا بكنسل الييه
ريم:انته بتي ؟
حمد:تبونيه ايي
ريم:على كيفك اذا اتريد
حمد:يعني ماشوف انج متحمسه حق ييتيه
ريم:لايعني المكان كله بنات وانته بتم كله ممنوع ممنوع وعلى فكره البنات كلهن مايغطن ويوهن وابويه عطاهن الضوء الاحمر في كل شي يبنه
حمد اول ماسمعها قالت مايتغطن حس برجفه بسيطه تجتاحه
حمد:واذا قلت لج انيه خلاص وصلت
ريم:وصلت؟ وين انته الحين ؟
حمد :انا لاف مزرعة واحد من الربع ويمكن ابات عنده وباجر ايكو
ريم:يامرحبا بك
حمد:انتي وين الحين
ريم:احنا سيرنا مزرعة جيراننا عندهم عزيمه
حمد:كلكم؟
ريم:تقريبا سلمى ولدها مريض تمت في البيت ومادري منو عندها من البنات
حمد:ايواا طيب سلمي على اميه وخالتيه وعواشي
ريم:يوصل
حمد"اكيد انها وحده من خوات ريل سلمى انزين ووحده من خوات ريلها اناشليه خص فيها اتكون من تكون"

اما عن امل الي كانت قاعده ومرتبكه من الموقف الي صار كانت تتسال ياترا من ايكون ومن خواته الي يقصدهن
امل من اول يوم يابها فيه عمها بعد ماعرف باوضاع بيت خالتها الي عايشين على قد حالهم غير كثرة الاسر الي عايشه معاهم في البيت الي هم اخوان زوج خالتها ماكانت مرتاحه في جلستها عندهم وارتاحت وايد في بيت عمها ابو حمد الي عاملوها وكانها فرد منهم واعطوها كامل الحريه بالتصرف في اي شي
كانت تسمعهم دايما ايقولون هذي زوجة ولدنا وزوجة اخونا لاكن الزوج هذا ماشافته ولاتعرف عنه اي شي ومنعها حياها بالسوال عنه
كانت اتحس انها عايشه لغز مش عارفه حله لاكنها مشت حالها مع الجميع واي حد يسالها عن حمد ردت برد الكل بانه مسافر
¤¤
¤¤
¤¤
على الساعه احدى عشر ونصف قرر حمد يرجع للمزرعه وقبل لايوصل حمد كانت امل وسلمى قاعدات برا عند لكوار الي فيه الضو
امل:اخبار حمودي نزلت عنه الحراره
سلمى :الحمدلله نزلت بس متروعه ترجع له
امل:لا ان شاالله ماترجع له سلمى تبينيه ايبلج شي تاكلينه ماشفتج كلتي شي
سلمى :لافديتج ماشتهي شي انا يوم يمرضون عياليه تنسد نفسيه
امل :ان شالله ماتشوفين فيهم شر
سلمى :اسمع صياح اظن انه وعى بخليج فديتج
قامت سلمى وراحت داخل وظلت امل قاعده وسرحانه بحياتها في الماضي وماحست بالسياره الي وقفت جدام مجلس الرجال ونزل راعيها وعيونه مثبته عليها
حمد:مساء الخير
وقفت امل بسرعه وعدلت لفة ليلال على ويهها والتفتت لحمد وانصدمت انه نفس الشخص الي دخل عليها
حمد:سوري للمره الثانيه فكرتج وحده من خواتيه
نزلت امل راسها تحت ولسانها عاجز باي رد
ولاول مره حس حمد بعينه تعانده وتركز بملامح بنت واقفه جدامه كان ويهها ساطع ببياضه وخلوه من اي مكياج اوكحل ملامح ناعمه تبهر اي عين تنظرها
حمد:ماحد اهنيه؟
هزت راسها بالنفي
حمد:وين راحو؟
امل:معزومين
حمد:وانتي بروحج اهنيه؟
هزت راسها :لا سلمى موجوده
حمد:ايواا
التفتت امل عشان اتروح
حمد: شوه مافي قهوه ؟
التفتت له امل:الحين رايحه ايبها لك
مشت متوجهه للمطبخ وحمد يتبعها بنظرات عيونه بعدها قعد قريب لكوار ومد يده للضو ايدفيها بعد شوي اقتربت امنه امل شايله صنيه عليها الدلال وصحن كيك وفطاير حطتهن وقفت وهمت للرجعه
حمد: مابتقهوينيه؟
امل :باروح اتاكد من الغاز اعتقد انيه تركته شغال وانته اتقهوا على راحتك
خلته ومشت لاكنها ماراحت للمطبخ راحت على طول لغرفة سلمي وحمد يراقبها لين اختفت
حمد"صدق انيه صاير وقح اي قهوه هذي الي اباها اتقهوينيه اياها شو السالفه ياحمد؟
دخلت امل عند سلمى وهيه حاسه بضيقه من الضيف الموجود برا واتمنت انها ماوعدت عمها في رفع الغطوه عن كل شخص يدخل البيت على اساس انه من الاهل ماتدري ان ماحد يتجرا يدخل للبيت غير حمد



الجزء الثاني ...

حمد ماحصل مكان يرقد فيه غير الصاله الصغيره الي الكل يجتمع فيها للاكل والجلسه كانت عباره عن جلسة تكيات وفيها تلفزون حصل لحاف في الزاويه الي ورا الباب وحط راسه ونام
اول ماوعى الصبح رفع اللحاف شوي عن ويهه وشافها قاعده وفي حضنها ولد صغير اتاكله وانتبه لسفره الفطور عدالها
حمد"وليييييه انا شمرقدنيه اهنيه "نزل اللحاف عشان ماتنتبه له امل وقعد ايفكر "اظاهر انها بتم طول الوقت جداميه "رجع كشف اللحاف شوي لاكنه ماشافها قام بسرعه ولبس كندورته الي كان رامينها عداله ولقط تيلفونه والبوك والسويج حطهن في مخباه وتوه بيطلع كانت اهيه في ويهه ومع بعض مشو خطوه لليمين بعدها خطوه لليسار وقفت امل وردت خطوه للخلف وخذت خطوه لجنب كانت عيونه مركزه عليها وهو ايحس بالتوتر يرجع له
مانطقو باي كلمه اتخطاها وراح على طول للحمام الي جنب الصاله
اما امل استغربت من نفسها ليش ارتبكت من نظراته "هذا منو وليش انا كله اتصادم معاه يستحسن اني اروح الغرفه وتم فيها لين ايروح
التقى بعدها حمد بامه وخالته وقعد معاهن على الفطور وخذتهم السوالف والسوال عن الاحوال طبعا بدون ماتتجرا وحده منهم تيب طاري امل
الام:هاه ولديه تبانا انسوي لك غدا
حمد:لا فديتج انا في خاطريه مجبوس حمام باروح اصيدليه كم وحد وتراكن معزومات على المجبوس انتن بس اما الشله الباقيه ياويلهن لو ايقربن الجدر
ضحكت خالته وهيه تتذكر سالفه
الخاله:انته عدك تذكر السالفه
الام:اي سالفه
الخاله :هذي شما بنتيه الصيف الي فات شلة جدر حمد الي مسوين له فيه مجبوس حمام واحنا رادين بوظبي
حمد :والله من القهر هذاك اليوم دعيت عليها بويع البطن
الخاله :والله انها كملت يومين تشتكي من ويع بطنها
حمد:تستاهل والمره هذي نبهي عليها ماتقرب من الجدر
الام:خاف ربك ياحمد في خواتك ولا انته نسيت ان خالتك مرضعتنك مع سلمى
حمد :مع سلمى هب مع هذي السعره
ضحكت الام والخاله وقام حمد واسترخص منهن عشان ايروح ايصيد الحمام
بعد ماراح
الام:ياالله بسترك مادري شو بنسوي معاه الحين لو يدري بامل اهنيه
الخاله:ليش هومايدري ابها ؟
الام:لا لويدري بيتم قاعد عندنا بتشوفينه راكب سيارته وراد
الخاله :وهو ليش معترض على العرس
الام:شدرانيه به.. ربعه ثلاثه عرسو وطلقو وجن الموضوع معقدنه مادري عاده هم شوقالو له
الخاله :ماعليج امنه اكيد انه يوم بيشوفها بيغير رايه مشاالله امل فنانه بالزين وبالاخلاق
حمد:على الله هو يستاهلها مانريد نظلم لبنيه
الخاله: ياحافظ عليج تراها حرمته الحين الله بيوفقهم ان شاالله
بعد ساعتين خلا البيت من الخاله والام الي راحن لزيارة احدا القريبنات وسلمى الي خذت ولدها ومعاها وحده من خوات زوجها اما بقية البنات فكانن في سابع نومه من سهرت البارحه على واحد من الافلام الهنديه
ظلت امل كلعاده بروحها حست بعطش وراحت للمطبخ ودخلت للستور الي تابع له شربت ماي وعند طلوعها اصتطمت بحمد الي كان ماسك بيديه حوالي عشر حمامات طاح بعضهن على الارض
حمد:السموحه يابنت الناس انتي دوم في ويهيه
امل :لاماعليه
نزلت امل للارض وحملت الحمام الي طاحن
حمد:خليهن بتخيسين ايديج دم
امل :ماعليه
حط حمد الحمام على طاوله في لستور وحطت امل الباقي عدالهن
شافت امل حمد وهو اينتف ريش الحمام
امل:ايبلك سطل فيه ماي
رفع حمد نظره الها وكان بدون سفره وكندورته خايسه دم
حمد :زين
اختفت امل عنه ورجعت يايبه سطل ماي وكيس زباله كبير حطت السطل على جنب وحطت الكيس جدامه
امل :نتف الحمام في الكيس عشان مايخيس الريش المكان
ابتسم حمد وهو ايحط الحمامه في الكيس والفكره عاجبتنه
ولفت نظر امل سرعته في نتف الريش عن الحمام وحطهن في سطل الماي الي منعتها من الحركه كانت اطالعه بذهول من سرعته
خلص والتفت الها وانتبه لذهولها من حركاته نزلت نظرها عنه تحت وتوها بتروح
حمد :بما ان ايديج خايسه دم شرايج تمسكين اليه الحمامه عشان اقطعها
امل:طيب
مسكت امل بطرف الحمامه وقعد حمد ايقطعها
فجئه رن تيلفون حمد واتوهق كيف ايرد
ترك السكين ومسح يده ورد على الاتصال بينما امل مسكت السكين وكملت التقطيع
حمد:هلا اخ جمال .......الحمد لله تمام اخبار المعامله الي قلتلك عليها .....لا طبعا سجلها باسميه حمد سيف ال........
من الصدمه ووقع الاسم امل قصت يدها بدون ماتحس
امل:اااه
تركت امل السكين وتوها بتروح مسكها حمد من يدها المجروحه
حمد :اوكيه جمال اخليك الحين
سكر حمد عن جمال :شوهذا الي سويتيه؟
امل:ارجوك
سحبت امل يدها عن يده
حمد:شبلاج خليني اشوف يدج
امل :لا لا مايحتاي جرح بسيط
حمد:اي بسيط والدم هذا كله
امل :هذا دم الحمام عن اذنك
خلته وطلعت بسرعه لاقرب غرفه سكرت الباب واخذت اتحاول اتهدي دقات قلبها "هذا حمد معقوله ياربي شوالي ايصير اليه شكله ماعرف انا منو؟ وانا والله مش عارفه وين الله حاطنيه" ..
¤¤
¤¤
¤¤








حبست امل نفسها طول اليوم في غرفة البنات بس عشان ماتصتدم بحمد
في اليوم الثاني قريب الظهر
كان صوت حمد عالي في الحوش وهو اينادي الطباخ عشان ايغسل سيارته..نقزت اخته العاش من فراشها وهي تقرب من الباب عشان تتاكد من الصوت
العاش:حمد اخويه يا؟
وتوجهت بعدها الانظار لامل الي بدت دقات قلبها اتدق وتمت اطالعهن وعلامات الاستفهام على ويهها
ريم:من امس اهنيه انتي وين عن العالم
فتكلمت وحده من خوات زوج سلمى :حمد زوجج امل انتو بس مالجين؟متى العرس
العاش بلقافه:لا ماشي عرس
طالعتها ريم بغيظ
العاش:اقصد يعني ابويه ايقول ان حمد دخل على امل
شهقت امل وحطت يدها على ثمها
العاش:لا اقصد يعني مادري مادري طالعت العاش اختها عشان تسعفها:ريم قولي شي
ريم:فارقت ويهج انتي مره دوم جذيه
فاطمه الي هيه اخت زوج سلمى:شالسالفه انتن تتكلمن بالالغاز
ريم:لا ماشي الغاز بعدين بعدين اقولج
قامت امل وهي تحس باحراج وفي خاطرها لو ريم تكلمت وبينت هي وين موقعها من الاعراب
دخلت الغرفه الثانيه على سلمى وحصلتها محتاسه مع ولدها
سلمى اول ماشافت امل اتوجهت عيونها لباب الحمام
امل :اخبار حمودي
سلمى :الحمدلله بخير ...فديتج امل امسكي اليه حمود باروح اسويله ماي حار
امل :اروح عنج انا
سلمى:لا لا بس انتي امسكيه ايديه عورتنيه امنه كل ماقعدته صاح
امل :هاتيه هو ايعرفنيه مابيقول عنديه شي
اعطت سلمى امل ولدها وطلعت
امل بابتسامه :هاه حمودي علومك
كانت خصله طويله نازله على طرف ويها
طلع حمد من الحمام:سلمى شبلاه صخان الحمام
لاكنه تفاجى ان الي واقفه جدامه مش سلمى في هذي اللحظات الي وقف فيها قلب امل مسك حمودي بخصلة شعرها وقعد ايرها
امل:اي حمودي بطل شعري
بدون فايده الصبي عجبته السالفه ومد يده الثانيه لخصله ثانيه
امل:ايييه انته شوتسوي حبيبي بطل شعري
لاكن بدون فايده تم ايره اكثر حمد تصنم ايطالعهم وامل ميته من الاحراج
حمد:انا موجود تبين فزعه ؟
امل :حمودي بطل الله ايخليك
وبخطوه وحده كان حمد عدالهم
حمد:ياصبي بطل اشوف
مسك حمد شعرها ويد حمودي ايحاول ايفجج صبوعه من شعرها
حمد:ولد اخوج هذا مشكله
امل"ولد اخويه؟!دريت انه ماعرف انا منو"
امل :بطل شعريه انته الثاني وانا بتفاهم معاه
حمد شل يده بسرعه :اوكيه على راحتج انا بدخل الحمام اصلح السخان
خلاها ودخل الحمام
دخلت سلمى وحصلت امل محتاسه مع ولدها وشعرها في ايديه
سلمى :حمودي شو هذا
شلت سلمى ولدها وعلى طول بطل ايديه امل قامت وعدلت شيلتها وطلعت بسرعه
سلمى:فضحتنيه ياصبي
ماعرفت امل وين تروح وعلى طول قررت تطلع للمزرعه اتشوفلها مكان بعيد تقع فيه
اماحمد فكان هو بعد متخربطه عنده الامور و ماعرف كيف يصلح السخان مع انها كانت شغلته دايما خلا السخان ايولي وطلع
سلمى:على وين؟
حمد:بشوف الطباخ غسل السياره ولا لا وبخصوص السخان بايي بعدين بصلحه ولا بطالع لج غيره
سلمى:فديتك يابوشهاب ماتقصر
ركب حمد سيارته والطباخ عده كان يغسلها وريوس وخلاه وراح
ضحكت العاش بصوت عالي وهي تشوف الطباخ مصنم وهو ماسك الفوز
العاش:هاه محي الدين اخبارك
طالعها الطباخ بنظره معصبه
العاش:شفت يوم قلتلك انا بيسوي مشان حمد عشان يجي انت ماصدقت الحين خله ايغسل اشراعك
الطباخ:روح روح مناك
العاش:محي الدييييييييين
فاطمه:شعندج على الطباخ حتى هو ماسلم من لسانج
العاش:ايحر مادانيه
فاطمه:وشو سالفةاتصالج لحمد
العاش:كل ماعصب ابيه هددته بحمد
فاطمه :ليش من زود حبكم يعني لبعض ماشفتج طلعتي اتسلمين عليه
العاش:عادي بسلم عليه اذا شفته
فاطمه:اذا شفتيه ..انزين والطباخ شوسالفته
العاش:الطباخ مسكين ملعوزنه حمد دايما متعبل عليه في المطبخ
فاطمه :صدق!!يعني كيف
العاش :يعني اذا صارت عندنا عزيمه بيكون حمد متعبل بكل شي حط هذا وشل هذا وليش اتسوي جذيه وياويلك ان سويت جذيه وفجئه ينظرب الطباخ لين ايحب الدبس
فاطمه:بسم الله ليش جذيه اهو
العاش: ايقول ابويه عادي اون يديه كان جذيه
فاطمه:وانتن شو اتسون يوم العزايم
العاش:انكون فديتج في حجرنا مانيسر انسويله شي وان دخلنا المطبخ انسوي اي شي ولوصار شي مايريده بيعق اللوم علينا
فاطمه :ابركلج فديتج عيل حجركن

على العصر كانن البنات كلهن قاعدات جدام البيت على الرمل وقف حمد سيارته ونزل سلمن عليه خواته وشما بنت خالته واخته بالرضاع وعلى امه وخالته والبنات الموجودات
حمد:ريم عندج جرج
ريم:هيه هات تيلفونك بحطه فيه لان لان الكليب خربان اذا حركته اخترب وماجرج
قام حمد:خليج انا اريد احطه في الجرج واتكلم في التيلفون
راح حمد لغرفة خواته وتمت ريم واقفه وهي عاضه على صبعها "الله يستر"
دخل حمد الغرفه وشاف الجرج ورا السرير راح وقعد على طرف السريروحط تيلفونه في الجرج وتوه بيتكلم لفت نظره يد طالعه من تحت اللحاف عداله وشاف ان وحده من صبوع يدها مجروحه على طول عرفها خصوصا انه شاف بعد طرف شعرها الاشقر طالع وطايح لتحت السرير
.:الو.....الو ....
انتبه حمد للتيلفون اخيرا
حمدوهو يحاول ايوطي صوته عشان مايزعجها
حمد:اهلين بو راشد بكلمك بعدين
لاكن الي كان خايف منه حمد صار قبل لايسكر بو راشد
رفعت امل اللحاف واتلاقت نظراتهم وعلى طول رجعت امل اللحاف على وجها
ابو راشد:اسمع ياحمد ...
اخذ ابو راشد يكلم حمد وتوهق حمد بالريال وهو ايحس بتوتر لوجود امل راقده عداله
حمد:خلاص خلاص يابوراشد بكلمك بعدين التيلفون بيفضي عنديه
سكر عنه وطلع
حمد:ريموووووه
انتفضت ريم اول مازقرها
العاش :جاك الموت ياتارك الصلاه
ركضت ريم لين حمد جدام غرفتها
ريم:هاه ركب الجرج
حمد:ركبج مليون جني قولي امين
ريم:شو صاير
حمد:يوم انتي عندج ناس راقدين في حجرتج ليش ماتقولين
ريم:هاه نسيت
حمد:مرض
خلاها عقب وراح مفول

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس

قديم 28-08-09, 05:10 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الثالث.......


على المساء كانت الساعه عشر ونصف كانت بعض البنات قاعدات برا في الحوش في المكان المعتاد ويسولفن كلعاده وقف حمد سيارته ونزل وركضت له شما بنت خالته
شما:حمد طالبتنك طلبه قول تم
حمد:لامش تم
شما :حمد حرام عليك قول تم
حمد :شو طلبج
شما :اول قول تم
حمدوعيونه اتدور بين البنات لين استقرت عليها وهو مش حاس بنفسه:امرنا لله تم
شما :ودنا الدكان
حمد:لا والله اي دكان هذا الي فاتح الحين ؟
شما:ياسلام كلها الدكاكين فاتحه الحين والهنود صافين طابور جدامه ايتابعون فلم هندي
حمد:انتي قلتيها بنفسج جدامه طابور هنود عاده الحين الفلم لاعب دوره فيهم ويوم بيشوفنج بيخطفونج
شما:عادي خلهم يخطفوني وانته سو عمرك البطل وانقذني
حمد:ترانيه عطيتج ويه زياده
شما:انته قلتليه تم
حمد:باجر بوديج والحين ممكن اتروحن تيبن اليه عشا
شما بغيض:والله احنا هب مسؤلين عنك انته ريال متزوج وخل حرمتك تنفعك
صرخ عليها حمد:شمااا...
وعيونه على طول راحت لامل الي كانت منزله راسها اطالع تحت
انتفضت شما من صرخته
شما:لاتصرخ عليه جذيه
بعدها قامت وراحت لداخل
البنات بعد قامن وانسحبن الا امل الوحيده الي تمت حمد استغرب انها ماراحت
رفعت امل نظرها وتلاقت نظراتهم امل :ايبلك عشى؟
حمد:لا.....مايحتاي سدت نفسي هذي الله ايسد نفسها
طالعته امل بنظره اهو مافهمها بعدها قامت:على راحتك
خلته وراحت لداخل
وعلى الساعه ثنتين قعد حمد الي تعود يرقد في الصاله على صياح ياهل قام وطلع لبرا وحصل سلمى وهي شاله ولدها واتحاول اتسكته
حمد:شبلاه؟
سلمى :مصخن وشل صدره تعبان
حمد:اوديج المستشفي
سلمى :وين احنا والمستشفي انرد العين يعني
حمد:لافديتج اهنيه في واحد قريب فاتح ...جهزي عمرج انا بلبس كندورتيه وبشغل السياره وانتي وعي وحده من البنات اتروح معاج اتساعدج على الصبي
سلمى:غثيتك في رقادك
حمد:افا عليج ترانيه خاله لحمار هذا
دخلت سلمى غرفة البنات وحصلتهن نايمات
وقفت عند الباب اطالعهن:ياسلام كل يوم سهره واليوم وانا في حاجة وحده فيكن تخمدن
طلعت امل من الحمام اتنشف شعرها
امل:انتي تكلمين نفسج ولا منو
سلمى:امل زين انج واعيه ممكن طلب امل
امل :امري فديتج
سلمى:تسلمين حمودي تعبان بوديه المستشفي واباج اتروحين معايه
امل :من عيونيه بس عطينيه دقيقه ابدل بدلت امل ولبست عباتها وشيلتها وطلعت وشافت السياره الي بالحوش مشغله معناه ان السيره معاه
ركبت امل السياره
امل :السلام عليكو
حمد:وعليكو السلام
امل:عطيني حمودي عنج
كانت سلمى جالسه جدام لانها كانت حاسه ان حمد مايعرف امل وهي كلبقيه ماقدرت اتقوله
سلمى:جزاج الله خير يديه عورتنيه من الصبح شالتنه
حضنت امل حمودي وقعدت اتلاعبه متجاهله وجود حمد
اما حمد فكان وجود امل معاهم في السياره مسوي جو عنده
كل شوي كان يرفع نظره للمرايه ويشوفها
¤¤
¤¤



في سيارة حمد كانت امل اتلاعب حمودي وحمد كل شوي رفع نظره الها
وفي مره من المرات طاحت عينه بعينها وحس بقلبه طاح ارتبك وتم طول بقية الطريق عينه جدام
سلمى :ماجن الطريق طويل انا فكرت انه قريب
حمد:الحين بنوصل ماشي باقي عشرين كيلو
اول ماوصلو التفتت سلمى لامل
سلمى :الحلوين ياله وصلنا
لاكنها تفاجئت انهم رقود في ثنينه
حمد:شوه!
رفع نظره للمرايه وشافها حاضنه حمودي وراقده رد والتفت لسلمى وابتسم :رايحين في عينها هذولا انزلي
نزلت سلمى ودارت لين باب امل وفتحت الباب
سلمى:هيه حبايبنا ياله قومو
فتحت امل عيونها وشلت سلمى عنها حمودي
سلمى:ياالله حرارته مرتفعه اسمحوليه انا بسبقكم
حمد:لاحقينج سيري سيده الرسبشن جدامج
اختفت سلمى وامل عدها قاعده ماتحركت اتقرب حمد من بابها وتم ايطالعها
حمد:شو مابتنزلين؟
التفتت له امل وتمت اطالعه بدون ماترد عليه
قرب حمد اكثر للباب
حمد:تسمعينيه؟
امل:هاه
بعدها قعدت اطالع حوليها
امل:وصلنا؟
ابتسم حمد:شرايج
امل:حمودي ..حمودي وين؟
حمد:شلته امه وراحت داخل
عضت امل شفايفها منحرجه
حمد:يألله
عدلت امل حجابها وبعدها لبست غطوتها على راسها استغرب حمد سلمى ماتتغطى وريم قالتله ان خوات زوج سلمى مايتغطن شوالسالفه
اول مانزلت امل وقفل حمد سيارته مشو خطوتين وتعثرت امل لاكن حمد اتداركها ومسكها قبل لاتطيح حاط ايديه جدامها واتكات امل عليهن ورفعها وهو يوقف جدامها ماسك ايديها
حمد:شوه عدج راقده؟
امل:اسفه مادري كيف طحت
حمد:ماعليه ماعليه ياله انروح داخل
قعد حمد يسال عن الياهل الي دخل قبل شوي بعدها قرب من امل
حمد:مالقيتهم وين بيروحون يعني
امل:صدق اخاف صار شي
حمد: انا قلتلهم اسمه حمودي
امل :لا قل محمد كيف حمودي
ضحك حمد:تعالي تعالي في الغرفه هذي
دخلو الغرفه على سلمى وحصلوها حاطه ولدها جدامها والاكسجين عليه ولاحضت سلمى الابتسامه على شفايفهم طبعا امل كشفت عشوتها بعد مادخلت
سلمى:دوم ان شاالله هالضحكه
اتلاقت نظراتهم بعدها امل قربت من حمودي
امل :شو اخباره؟
سلمى:عنده التهاب في صدره مسبب له الحراره
امل :فديت روحه مايشوف شر
سلمى :طالعي البيبي الي في الشيشه وراج
التفتت امل وراها على زاويه في الغرفه وشافت منز صغير فيه بيبي صغير يمكن ماكمل اسبوع تقربت منه بسرعه
امل:ايدنن ياله ياله ياله شوفي صبوعه مصغرهن
مدت امل يدها لصبوعه ومسك صبعها
تقرب حمد من المنز وهو ايشوف الفرحه في عيونها وتم ايطالع البيبي معاها
حمد:شواسمه
قرا حمد الاسم
حمد:عالم رفيق اكبر...ايهبي ولد البتاني اقلعيه
طالعته امل:حرام عليك لاتقول جذيه والله انه ايدنن
حمد:ههههههه شو يعني ايدنن
امل:يعني ايجنن انته ماتفهم
كانت سلمى اطالعهم ومستغربه منهم"الحين هذولا الخلايف يدرون انهم متزوجين"
حمد في خاطره "ياربي شوهالشعور الي احسبه شعور غريب مستانس عليه ماقد حسيت به والله... بس فنان ايدنن"
حمد:طالعي طالعي عيونه بسم الله منهن اقلعيه عنج الحين بيدخل علينا الخان وبيضرب بروسنا ببعض
امل:يووووووه فديته
حمد:ولد خان هذا قاعده تتفدينه
امل مانتبهت ان في واير مركب في ابهام ريل البيبي ايقيس الاكسجين ودقات القلب ..الجهاز فجئه قعد ايصيح
حمد:حووه شو صاير
امل بعيون مرعوبه:هاه شبلاه؟
دخلت الممرضه وقعدت تتحرطم وهي تبطل لف البيبي وتعدل الواير
امل بعيون تدمع:انا ماسويت له شي شو صار له
حمد اول ماشاف دموعها صرخ على الممرضه وقعد ايكلمها بالانجليزي
التفتت الممرضه لامل وحطت يدها على يد امل :ماما مافي خوف مافي مشكله هذا جهاز بس بطل شوي انا تعبان شوي زياده في شغل
هزت امل راسها وهي تمسح عيونها
حمد:ايصيحج ولد البتاني هذا
امل:والله خفت صار له شي
سلمى:حمد مسكينه الممرضه ماسلمت منك
حمد:زين ماكفختها على ويها
مشت عنهم امل لطرف الغرفه اطالع الادويه واللفات على رف موجود اهناك وهي تحس بقلبها ايدق بسرعه
‏"اآآآه ياحمد لوتدري انته شو مسوي فيه ماصدق ان هذا شعوريه بيكون ناحيتك فديت زعيقك اتجنن والله اتدنن مادري كيف بحط عينيه بعينك باجر اذا دريت انيه زوجتك ولا اذا حاولت تمسك يديه اووووه"
سلمى :شبلاج ليش ترتجفين جذيه
؟
امل :هاه لاماشي بس ماجن المكان بارد
قام حمد:بطالعهم واخليهم ايبندون المكيف
طلع حمد وابتسمت سلمى لامل
امل:ليش اطالعينيه جذيه
سلمى :لاماشي المهم امل تراهم قالوليه انهم بيرقدونه
امل:والله اتم عندج
سلمى:لامايحتاي ردي انتي مع حمد مسكين سهرناه وباجر تعالي اذا تقدرين وهاتي اليه بعض اغ****ه
امل:ماعليج يعني بروحج ؟
دخل حمد
سلمى :ماعليه اصلا المكان مابيكفي شكل ام الصبي بترجع اتبات عند ولدها بعد انتي روحي واشبعي رقاد عشان اتضمين حمودي باجر واحط راسيه انا شويه
امل :ان شاالله اذا تبين شي سويلنا على تيلفون ريم
سلمى:ماعليه خلاص حمد ردو انتو انا
حمد:طيب تحملي على عمرج وسويليه تيلفون اذا تريدين شي او صار شي
سلمى:ان شاالله اتيسرو انتو
حمد:يالله
طلعو حمد وامل وراحو للسياره وشعور حمد بالوناسه ايزيد عنده
¤¤
¤¤
¤¤


الجزء الرابع.....

بعد ماصعدت امل صعد حمد وهو طبعا ايحس بسعاده مش عارف شو مصدرها ..مسك طريق العوده وكانت امل جالسه جنبه وهيه هاديه وطبعا كانت منزله غشوتها على وجها
امل:عادي؟
التفت الها حمد:شو هو الي عادي؟
امل :انخليهم بروحهم
حمد:شو المشكله ماعتقد انها اول مره ترقده
امل:لو تميت عندها كان احسن
حمد بابتسامه:مشالله علاقتكن وايد حلوه
امل"هذا شو ايخرف وايقول اكيد مفكرنيه اخت زوجها ..طيب خلك على عماك بشوف شو اخرتها معاك"
حمد بعد السكون الي عم السياره
حمد:اذا تبين تعقين غشوتج ترا الطريق خالي مافيه سيارات
امل:لا عادي جذيه
سكتت اشوي وردت اتقول:علشان بعد اقدر اغمض عينيه اذا يانيه الرقاد ههههه
حمد: ايوااا ...على فكره انا ماقد سقت في وقت متاخر جذيه اخاف اذا تميت جذيه محد ايسولف عليه ارقد واجلب السياره
رفعت امل غطاها بسرعه
امل :شوه انت صدق تتكلم؟
استانس حمد فوول اول مارفعت غطاها وبان الخوف عليها"ههههه مسكينه روعتها صدق... بس وناسه والله انا مادري ليش مكيف جذيه بحياتي ماحسيت بهذا الشعور ..الله يستر من هالشعور"
امل :انزين اذا شغلنا الراديو مابيطرد عنك الرقاد
حمد:الا بيزيده
التفتت امل له بنص جسمها وطالعته
امل:طيب شو عنه تريدنا انسولف؟
ضحك حمد:ول ول ول كل هذا خوف
امل:شدرانيبك اتقول بتجلب السياره
ابتسم حمد:يابنت الحلال امزح معاج اصلا انا شبعان رقاد يباليه الحين يومين لين احصل الرقاد عقب ال..........
امل:عقب شوه
حمد:هاه ماشي ماشي..اذا تبين اتشغلين لمسجل شغليه
امل :لا محب صدعة الاغاني
حمد:عيل شو تسمعين
امل:ولاشي
رفع حمد حواجبه مستغرب:ولا شي
امل:احب اسمع اكثر شي القصايد
حمد:حق منوه؟
امل :مافي حد محدد
حمد:اوكيه شرايج انا احطلج شريط شوفيه اذا حلو
وتمو بعدها حمد وامل في سوالف لين ماوصلو البيت واتمنى حمد لو الطريق كان اطول بعد رغم انه كان طويل والاخ كان على سرعه معينه
كان الوقت قريب الفجر
حمد:هذي سيارة ابويه معقوله ضوا بعد ماطلعنا المستشفي غريبه اول مره
بعدها التفت لامل:متى تريدينا نرجع لسلمى ؟
امل :مادري على الساعه عشر
حمد:بتكونين واعيه
امل:ان شاالله
حمد:طيب خلاص
امل:وانته؟
حط حمد راسه على سكان سيارته لانه عده مانزل وامل كانت اتكلمه وهي واقفه عند الباب:انا شوه؟
امل:بتكون واعي؟
حمد:هذا اذا رقدت
وقفت امل اتبادله النظرات وابتسامه تعلو ثغرها وطبعا دقات قلوبهم حدث عنها ولا حرج وبشعور غريب رجع يتملك حمد ويحسبه يسري في جسمه
غمض عيونه شوي وفتحهن وهو ياخذنفس و مازال ايطالعها امل حست بحركته هذي بنار تلفحها نزلت راسها
امل:ت تصبح على خير
قالتها وركضت داخل قبل لاتعطيه مجال ايرد عليها


على الساعه تسع اتلاقى حمد وامل في المطبخ
حمد:انتي واعيه؟
امل :هيه بجهز ريوق حق سلمى
حمد:زين
وهو طالع:متى تبينا نمشي
امل: نصف ساعه بعد واكون جاهزه
حمد:طيب تمام
دخل حمد الميلس وحصل ابوه وامه وخالته
سلم عليهم وقعد عدال امه
حمد وهو يعقم كندورته:صبيليه شاي خالوه
الخاله:من عيونيه...الا بسالك انته مسري سلمى البارحه المستشفي
حمد:هيه كلمتيها
الخاله :لا تيلفونها مغلق
حمد:اكيد فضى ...الحين بنروح الها بنوديلها ريوق وسمان الها ولولدها
الام:منو معاك
رفع حمد نظره لابوه:مادري وحده من البنات
‏ ‏
امل جهزت الفطور ورتبت اغراض سلمى وولدها وراحت اطالع حد من البنات ايروح معاها لاكن مافي فايده الوقت هذا عندهن للرقاد
رجعت بعد مالبست عباتها وشيلتها طلعت في الممر الي جدام الصاله وهناك سمعت الصراخ بين حمد وعمها ابو حمد
حمد وهو يوقف:خلاص يابويه خلاص انا الموضوع هذا منتهي منه رد والتفت لبوه:انا من البدايه قلت لك انك ناوي تدبسنيه في هذا الموضوع لاكن انا مشيتها لك ورضيت بس لين اهنيه وخلاص انته تدري انيه ماحب حد يفرض عليه شي
ابوحمد:انا ادور مصلحتك
حمد:انا مش ياهل يابويه ولاهب غشيم ماعرف مصلحتي ..هذا الزواج مرفووووض من البدايه مرفوض ..اسلوبك هذا مابيفيد معايه
ابوحمد:والله لو تلف الدنيا كلها مابتحصل نفس امل
حمد:انا عاده خص املك هذي ماريدها لو كانت شو ماكانت ماريدها ..ان شالله ملكت جمال العالم وملكت الاخلاق والصفات الحميده كلها ماريدها خير شر ماريدها ياناس افهمونيه ماريدها
الام:ياولديه هد اعصابك مايسوا عليك
حمد:لا يسوا يوم انكو تتحكمون بحياة الواحد يسوا ياميه
وانا هذي امل لازم اطلقها وفي اقرب وقت ان شالله
ابو حمد:ان طلقتها تراك لاهب ولديه ولا اعرفك
حمدبعيون بدت تحمر من القهر :ليش يابويه ليش القهر هذا كله
ابو حمد وهو يوقف:انا مابقهرك ياولديه ..طلبيه الوحيد بس انها تكون على ذمتك وانته حر بنفسك واوعدك مافتحلك الموضوع هذا ابدا ...لاكن والله ياحمد لو تينيه اتحب اريوليه واتقول يابويه انا **** ابها ان نجوم السما اقربلك
ضحك حمد على فكرة ابوه
ابوحمد:انا اقولك الحين وعشان ماتلومنيه باجر انيه ياولديه تمنيت انك تعطي نفسك فرصه اتعرف فيها امل لاكن عنادك وعزة نفسك منعت هذا الشي مع انيه ابوك مابتمنا لك غير الخير
حمد:طبعا والتحكم في حياتيه باجر بتقول بعد حدد نسلك ياحمدعشان مصلحت
حمد ماكمل جملته لان خالته عطته كف على ويهه
الخاله:انته ماتستحي تتكلم مع ابوك جذيه
حمد:تضربينيه ياخاله؟!
الخاله :هيه اضربك ولا نسيت انيه مرضعتنك واليه حق عليك
دارت نظرات حمد على الكل ونزل شل سفرته وطلع
ركب سيارته وقعد فيها شوي ايحاول ايهدي نفسه
اما امل فكانت اتحاول اتهدي نفسها من الصياح بعد الكلام الي سمعته "يعني شو انا لعبه في ايديهم ..لازم اكلم عميه واخليه يعتق الاستاذ من...."بعدها رجعت الها موجت الصياح كانت امل حابسه نفسها في واحد من الحمامات الخارجيه
عسلت ويها وحطت الغشوه وطلعت للمطبخ خذت الاغراض وراحت للسياره اول ماركبت شافته متكي بجبهته على ايديه الي على السكان وما كان لابس سفرته
امل:تاخرت عليك؟
حمد:هاه لا عادي خلصتي
هزت له راسها وبعدها حرك السياره رايح للمستشفي نفسيته ماسمحت له يفتح معاها اي موضوع واتمنى لو هيه تكلمت على الاقل اطلعه من الجو الي هو فيه لاكن السكوت كان مخيم على المكان لين ماوصلو وراحو لعند سلمى
شلت امل حمودي بعد ماسلمت على سلمى وصدت للجهه الثانيه اتلاعبه
قعد حمد عدال سلمى
حمد:شوه شلوه ولد البتاني
سلمى:نقلوهم غرفه ثانيه
حمد:زين
سلمى:شبلاكو اشاكالكم والله انها
حمد كان خاطره ايفضفض:شو بيكون غير موضوع زواجيه الزفت الي ابتليت به
سلمى كبتت شهقتها "هذا شو ايهبب
اكيد مادرا ان امل اهيه زوجته الله يستر ماتسمع الاسمعت وانطرت ذنها بعد بس انا ماحب هذي المواقف مستحيل انا الي اقوله "
حمد:ابويه كان مصر انيه اقبلبها زوجه لاكن انا مستحيل اخليهم يتحكمون في حياته اكثر من جذيه طول حياتيه وانا راضح فو كل شي
وعمرهم مامشونيه على شي فيه راحتيه لاكن الحين خلاص اذا قالو يمين انا بقول يسار
سلمى:شو ياحمد مغايض
حمد:هم الي حدونيه ...يتركونيه في حاليه وانا اعرف مصلحة نفسيه
لا واسمعي النكته هذي ايقول ابويه اونيه لو اييه في يوم من الايام واطلبها نجوم السما اقرب اليه
واااايد مصدق عمره مع هلامل
سلمى عضت شفايفها واتوجهت نظراتهالامل الي معطيتنهم ظهرها ومشغوله اونها اتلاعب حمودي
قامت سلمى:انتو يبتو قهوه زين باروح اودي حق الحرمه هذي الي عدالي اتقول راسها مصدع واتريد قهوه
خلتهم وطلعت تم حمد فتره سرحان بعدها
حمد:اوفففف
التفتت له امل بسرعه
واتلاقت نظراتهم
حمد في خاطره"شبلاها اليوم ساكته ونظراتها متغيره"ابتسم الها عقب وردت له ابتسامته
¤¤
¤¤
¤¤

تابع.......


تم حمد واقف ايطالع امل الي التفتت له وبادلته الابتسامه ..كانت امل واقفه جنب السرير وحمودي عليه فجئه تحرك حمودي وكان بيطيح الا ان امل اتداركته بسرعه ومسكته وقعدت معاه على الارض وهي تحس انها ماتقدر توقف على ريولها
امل والدموع في عيونها:ياربي كان بيطيح
تقرب منها حمد وقعد قريب منهم
حمد:حصل خير حصل خير ماصار شي
حضنت امل حمودي وزادت دموعها
امل :لو مامسكته جان طاح.. ياالله والله ماكان قصدي
حمد:خلاص انزين ماصار شي ..هاتيه عنج
امل :لا خله
حمد:خلاص انزين عن الصياح وانتي دموعج مره جاهزات
امل:ااه والله قلبيه طاح
حمد:سلامت قلبج ..قومي ياله عاده قبل لاتي سلمى وتفكر اننا مسوين بولدها شي
وقفت امل وشل حمد عنها حمودي
حمد:هاتيه وبس عاده
مسحت امل دموعها ودخلت عليهم سلمى واستغربت من شكل امل
سلمى:شو صار ؟
ابتسم حمد:ماشي العمه محزننها الريال بواير لمغذي
وكان اياشر بعيونه على امل
خذت سلمى ولدها من حمد
سلمى:هاته بيدخلون الحين الدكاتره ..روحو الكفتريا اهنيه في اخر الممر لين ايروحون
طالع حمد امل اذا هي موافقه
امل:انا بتم معاج بمسك حمودي
سلمى :لالا روحي مع حمد بيصدعون راسج الدكاتره
رفعت امل نظرها لحمد
حمد:ياله
هزت له راسها بالموافقه
ودخلت الممرضه ومعها الدكاتره وحمد وامل طلعو من الغرفه طبعا حمد رجعله الشعور الغريب الي يحسبه مع امل
حمد:وين قالت مكانه؟
امل:في اخر الممر
دخل حمد الكفتريا وكان خالي الا من ممرضه وحده قاعده تشرب عصير
التفت حمد لامل :تعالي المكان خالي
دخلت امل وراحمد وكان المكان هادي ولفت نظرها حوض للاسماك محطوط على جنب
حمد:شو تبين اطلبلج
امل:هاه لا ماريد شي اطلب لك انته بس
حمد:بشوف شو عندهم
خلاها حمد وراح عند راعي الكفتريا وامل على طول راحت لحوض السمك رفعت غطاها وقعدت اتشوف الاسماك واستانست عليها
تقرب منها حمد وحط على الرف القريب منها كوب نسكافيه مع كرسون
التفتت له امل :لاماريد
حمد :شربيه محد اهنيه
بعدها خلاها وراح قعد على طاوله بعيده عنها يشرب كوبه وعيونه اتجول في المكان وترجع عندها ..امل كان وجها ناحية الحوض وتشجعت وشربت من كوبها
بعد ماخلص حمد قام واتقرب منها
حمد:شو عجبج الحوض
امل التفتت له بابتسامه ذوبت حمد
امل:اتجنن ..شوف هذي محلاتها شكلها غريب ولا هذي بعد غريب شكلها بصراحه اول مره اشوف هذي الاشكال
حمد:عنديه في شقتيه الي في بوظبي حوض صغير فيه انواع ثانيه غريبه بعد ...شوفي هذي كان عنديه نفسها بس ماتت
امل:لييييش اكيد ماتعتني ابهن
حمد:حرام عليج عيل ليش بشتريهن
امل: شوف هذي غريب لونها سبحان الله
حمد:الي عنديه اعرف اسمهن لاكن هذيلا لا
امل:انا اعرف اسمهن
حمد:صدق خطيره عيل انتي ..ياله قولي اساميهن
ضحكت امل:اسمهن اسماك الزينه ههههههه
حمد:هههههه وانا صدقت
امل:ماجنا تاخرنا على سلمى
حمد:ياله انروح لها
طلعو من الكفتريا وبطريقهم لفت نظر امل شباك ستارته منزاحه ومن وراه اسرة اطفال حديثي ولاده
امل:ياربي ايدننون
حمد:هههههه ردينا حق ايدنن
كانت امل حاطه يدها على الشباك ومقربه بوجهها على الزجاج واليد الثانيه على الطرف الثاني حمد وقف عدالها واسند ايديه بعد على الزجاج وقرب راسه ايشوف معاها لاكن حمد دقات قلبه زادت عليه وهو بس يتخيل لو ان صبعه الصغير الي قريب من صبع امل يلمس صبعها ومابين مد وجزر اسويها ولا لا... شي ايقوله سوها وعقله رافض هذا الشي
حمد"لا ياحمد هذي مش من اطباعك بعدين شو بتقول لبنيه عليك اكيد بتقول انيه قليل ادب استغل انفراديه ابها لا لا لا انا مستحيل اسوي جذيه "
لاكنه رغم كل هذا رفع صبعه الصغير وحاوط به اصبع امل الصغير القريب من صبعه وحس انه غرق وغمض عيونه اما امل فجمدت مكانها ولاتحركت وكآنها تلقت صاعقه في يدها جمدتها ولثواني بدون حركه من اي واحد منهم سحبت الممرضه الستاره جدامهم بقوه عشان تحجب عليهم الرؤيه
سحبت امل يدها وابتعدت عن الشباك ووقفت اطالع حمد
حمد اختبص على الاخر :انا انا اسف ماكان قصدي ..قصدي يعني انا
والتفت للشباك وعض شفايفه متفشل على الاخر "هذا وانا اقنع نفسيه من الصبح ماسويها ارد واسويها والله فشله"
نزلت امل راسها لتحت
بعدها مشى حمد وهو مختبص :ياله انسير
مشت امل معاه بدون كلمه وفي طريقهم شافت امل المطبخ الخاص بالممرضات وقفت والتفت الها حمد
امل :اريد اريد اشرب ماي روح انته وانا بلحقك
دخلت امل بسرعه المطبخ وكمل حمد سيره وتذكر شي فرجع عشان ايقوله لامل انصدم يوم شافها مرخيه حجابها واتهب وجها بطرف شيلتها ..هو فهم ليش اتسوي جذيه ورجع بسرعه مختبص اكثر وطلع من المستشفي لسيارته ركبها وشغل المكيف وحطه عليه
حمد"يالله شو الي يصير اوووف ..معقوله هذا
دخلت امل على سلمى وقعدت معاها سالتها سلمى عن حمد
امل:مادري هو راحلج قبليه لانيه دخلت المطبخ اشرب ماي
سلمى :عيل اكيد بيرجع الحين
وظلت امل مع سلمى حدود الساعتين
سلمى:امل اشوفج نعسانه تبين تنامين
امل:ماخذت كفايتيه بالنوم
سلمى:انا اتصل على حمد لاكنه مايرد
اماحمد فكان نايم في السياره بعد الاحوال الي صارت له
صحى حمد على صوت طرقات خفيفه على زجاج السياره قام وماكان لابس غترته وشاف امل وعلى طول نزل زجاج الباب
امل:شوه رقدت
حمد وهو يفرد ايديه ويرجع كرسيه لجدام:شوي
امل:هههه ساعتين واتقول شوي
حمد:ليش كم الساعه
وطاحت عينه على ساعة السياره
حمد:اووف الساعه ثنتين والله ماحسيت ..اخبار سلمى وولدها
امل :الحمدلله ..شو متى بنرجع ؟
حمد :تعالي اركبي اكيد تبين ترقدين
صعدت امل للسياره
امل:سلمى من الصبح تتصل عليك
حمد:حاطنه صامت الحين بكلمها
كلم حمد سلمى قال لها انه كان نايم وانهم راجعين
بطريق العوده كان الصمت يعم المكان وامل اتحاول تطرد الغفوه من عينها لين ماوصلو اول مانزلت امل ومشت عشان تدخل داخل كان حمد واقف وناداها
حمد:اقول الغلا
التفتت له امل بسرعه وقلبها ايدق بسرعه ومستغربه من كلمته
حمد"اظاهر انيه رايح في عينها"
حمدابتسم :اسمحيليه ماعرف اسمج وهذا يا في لسانيه
نزلت امل راسها تحت منحرجه وقرب حمد اكثر منها
حمد:ماقلتيليه اناديج بشوه؟
اقصد اسمج..
رفعت امل راسها وابتسمت
امل :اوكيه عجبنيه الاسم هذا.. تريد شي؟
حمد:هاه ..لا ..اقصد.. مادري نسيت ..
امل :عيل اخليك
¤¤
¤¤
¤¤

الجزا الخامس000000000000000

بعد ماوصلت امل وحمد البيت دخلت امل المجلس وحصلت ام حمد وخالته قاعدات يتغدن وبعد السلام والسوال عن احوال سلمى
دخل حمد وكانتت امه اتحط لقمه في فم امل الي استحت منه بعد ما شافها 00هو استغرب حركة امه ماقد سوتها الا له هو000اظاهر ان حتى اميه رايحه في عينها00000000000
قامت امل ومرت من جنبه رايحه للغرفه
حمد بهمس وهو ايطالعها بطرف عينه 00كملي غداج
امل00لامشتهي بس عن خاطر عموه
خلته وكملت طريقها
الام00حياك اتغدا
طالع حمد خالته واتذكر الكف الي خذه منها بعدها اتقرب منها وحبها على راسها
حمد00اقول ليش عيال خالتيه ما اسمع الهم صوت عندج ثرهم مساكين مولايين
الخاله00عجبك الكف
حمدمسك يدها وحبها
حمد00ههههههه بصراحه اتذكرت حليب اميه
الام00طالع انا الحين لو رافعه بس صوتيه عليه جان ركب سيارته وراح
حمد00اووه بدت الغيره عاد
الخاله00اناوالله ياخويتيه اشوف الريال مستانس وللا ماظن بيعدي موضوع الكف جذيه
ضحك حمد00افا خالوه انتي اظربينيه بالعصا ولاهب قايل شي
الخاله00عيل قم استسمح من ابوك
وقف حمد00وبعد قولي روح هات حرمتك من دبي عطيتكن ويه زياده
خلاهن وطلع
الخاله00هو بعده ما عرفها
الام00لو يدريبها قلتلج ماتم اهنيه
الخله00عيل طالعي ولدج الصبي هب صاحي
دخل حمد الغرفة المخصصه لسلمى وكانت امل طالعه من الحمام وماعليها غطىرجع وطلع لاكن وقفه صوت امل00حمد
رجع ودخل وكانت منتهيه من لبس شيلتها
امل00تعال انا بروح عند البنات ههههه
حمد00ليش تضحكي
امل00لا ولا شي
لاكنه سد طريقها اول ما يت تطلع
وقفت اطالعه
حمد00ليش تضحكين
امل00حرام اضحك00 اتذكرت سالفه
حط حمد ايديه في جيوب ثوبه واتكا على حافة الباب وبابتسامه قال00ضحكينا معاج
امل بابتسامه 00مره ثانيه انا ماصليت اريد اروح اصلي00ممكن
حمد00شوووه
امل 00تعطيني طريق
حمد00اوكيه00تفضلي
امل00الحين هذا ايكفينيه امر فيه
حمد00جربي
امل00وبعدين
ضحك حمد ومشى داخل الغرفه واختفت عنه امل بسرعه في الغرفه الي جنبهم
على العصر دخل حمد على امل الي كنت جالسه بروحها في المجلس اطالع التلفزون وكان على قناة طيور الجنه التفتت امل عنه للجه الثانيه بدون ما ينتبه شو كانت اتسوي
وقعد قريب صنية الشاي والقهوه اول ما مد يده عشان يشرب قهوه التفت الها وحس انها قاعده تمسح دموعها
حمد نزل فنجاله 00شبلاااااج
امل 00ماشي
حمد00لا في شووووه
امل00بصراحه ماستحمل اسمع النشيد هذا
كان النشيد نشيدلما نستشهد بنروح الجنه
حمدوهو يطالع التلفزون 00ليش شو فيه
امل ابتسمت ورجعت اتصيح
قام حمد واتخطى الصنيه وقعد عدالها ومد الها الفاين
حمد00يابنت الحلال شبلاج انتي اتصيحج نشيده خبل انا اصدقج
امل00والله اهيه انته لو تسمع كلماتها مابتلومنيه
تم حمد ايطالعها مستغرب منها
حمد00انتي شووه كل شي اياثر فيج وين كنتي عايشه
ضحكت امل00انا اسفه ما عليك منيه
قامت بعدها
حمد00وين رايحه
التفتت له00باروح عند البنات
خلته وطلعت وتم قاعد ايفكر فيها
في اليوم الثاني ركبت كل البنات مع حمد عشان ايروحون عند سلمى التفت حمد ايدورها وما شافها
حمد00كلكن ييتن حد باقي
ريم00احنا بس الي بنروح
حك حمد راسه
حمد00يعني لازم اتروحن
شما00لييييش لاتقول مابتودينا
حمدنزل من السياره00بصراحه بيمرعليه ريال خليكن بنادي الدريول ايوديكن بس هاه سيارتيه مبا فيها خياس



وصى حمد البنات على سيارته وراح للدريول وقاله ايروح ايوديهن واخذ من الدريول سيارته وكان فكره مشغول فيها ليش ماراحت معاهن
بعد مامشت السياره وقف حمد دقايق ايفكر بعدها دخلت سيارة ابوه ووقفت جنبه ..كانت امه وخالته فيها
الابو:علومك
حمد:علوم الخير
الاب:اشوف الدريول امودي البنات في سيارتك
حمد:اباه بعد مايوصلهن ايروح ايجيكها بترول ..علومكم انتو وين رايحين
الاب:بنروح انحوط في المزارع شوي وبنودي خالتك مزرعتها..بتخاوينا
حمد:اخاويكم!!!الحين في هالحر لافديتك اتوكلو
الاب:امبونك مناحس دوم
بييييييييب بييييب
طلعت امل من البيت وهي شاله في ايدها دبة ماي صغيره وركضت للسياره صعدت جنب الخاله وعيون حمد عليها
امل:اسمحوليه اتاخرت عليكو
طالع الاب حمد بطرف عينه
الاب:خوز خوز عن باب السياره
خطى حمد خطوه لورا وهو عده متعجب من الي يصير جدامه "هذي وين رايحه معاهم !!؟؟؟"
حرك الاب وطلع متوجه لوجهته وتم حمد واقف يتبعهم بنظراته حتى اختفو بعدها تم ايطالع المكان يعني محد تم الا هو..
على المسا كان حمد وابوه في مجلس واحد من معارفهم الي في المنطقه وكان حمد جالس مع راشد احد اصدقاءه
حمد:وهذي كل السالفه
راشد :انزين ليش ما ترضى ابها اكيد ابوك ايريد مصلحتك
حمد:ياراشد عقب مشاكليه العام مع ابويه خلاص ماريده يدخل في حياتيه وهو مصر الا ايمشي الي ايريده
راشد:حرام عليك ياحمد لبنيه شو ذنبها
حمد:ماعليها شر قاعده عند خالتها في دبي
راشد:ههههه وقالك مالها حد ..تدري انا يعجبني ابوك احسبه غييير عن شوابنا ..داهيه
حمد:وصلت ..ايتكتك ويوصل للي ايريده
راشد:انزين دامه قالك اذا لقيت الها ريال يستاهلها بيخليك اطلقها ويوزها اياه ..تعتقد انا اصلح اكون هذا الريال بعد اذنك طبعا
طالع حمد راشد:من صدقك انته؟
راشد:هيه والله انا صارليه شهرين قاذي اميه اتدور اليه حرمه ودام ان ابوك صافطنها لك وانته ماتباها انا اولى
ضحك حمد:حلوه هذي واحد ايخطب وحده من ريلها ..شفت مسخرت الزمان
راشد:حمد اكلمك جد اذا انته ماتريد لبنيه صدق خلنيه اكلم الوالده اتروح اتشوفها
حمد:وين اتشوفها في دبي
راشد: اكيد ابوك بييبها
حمد:خير لين اييبها بتصلك اول ماتوصل الليدي امل
راشد:اسمها امل الله اتصدق قلبيه بدا ايدق من الحين
رفع حمد صبعه مهدد جدام ويه راشد
حمد:بعدها على ذمتيه وهلكلام ماريد اسمعه مره ثانيه
راشد:السموحه يابو شهاب
اول مالتفت حمد للحاضرين اتفاجى ان ابوه كان قريب امنه وكانت كل نظراته غيظ فهمس لراشد:الله يستر اظاهر ان الوالد سمعنا طالع كيف ايطالعنيه
راشد:اححم انا بروح استعيلهم ايحطون العشا

في طريق العوده كان الاب ساكت وحمد ايسولف ايريد يعرف شو في خاطر ابوه
لاكنه كان ساكت طول الطريق وتوتر حمد من سكوته
واول ماوصلو التفت الاب قبل لاينزل
ابوحمدبنظرات كلها غيظ :شف ياحمد الي استو اليوم بعديه لك لاكن والله العظيم لويتكرر مره ثانيه ماتلوم الا نفسك ..عنبوك ماتستحي قاعدين تتكلمون عن حرمتك جنكم تتكلمون عن سياره
حمد:انا ما
ابوحمد:بس اقطع ليت ان الامر هين جان خليتك اليوم اطلقنا وافكها من منتك
حمد:والله انا ماشوف ان الامر فيه اي تعقيد بس انته الي تبا جذيه
ابوحمد:خلاص انزين اقطع عن الكلام قريب ان شالله بافكها منك
ضحك حمد:فديتك قل بفكك منها
نزل حمد وترك ابوه في السياره
ابو حمد:سود الله ويهك ياالهرم

حصل حمد سلمى جدامه في المجلس وانسحبت اخوات زوجها وظل معها يسالها عن احوال ولدها
بعدها راح للمطبخ وسمع قبل لايدخل
شما:سمعن المتزوجات مانا خص فيهن هن ايدبرن حالهن
امل:ياسلام انا ماليه خص بروح معاكن
حمد في خاطره"لحضه لحضه هذا مش صوتها !!وشو متزوجات هذي بعد !!؟"
دخل والتفتت له البنات وكانت نظراته عليها
حمد:علومكن شو اتسون اهنيه
شما:ماشي نعقد مؤتمر القمه
حمد:ماشاءالله اطورت العزبه في المطبخ تعقد القمه
شما:واكثر مما تتخيل
حمد:يالله بلاهذره زايده اهنيه عند الطباخ ولا هو بعد حلف معاكن في القمه؟
شما:هههههه حلوه مد يدك
حمد بغيظ :امدها بكف تبينيه يالله فارجن داخل
شما:يمييييه
ركضت شما وعايشه للخارج بينما ابتسمت له ريم وتبعتهن ومعها احدى البنات
حس حمد بتوتر وهو يتذكر الكلام الي سمعه قبل لا يدخل اما امل فكانت مشغوله بتسخين ماي لولد سلمى وهيه ملتفته عنه للجهه الثانيه حست انه مازال موجود فالتفتت له وابتسمت على طول
حمد:علوم السيره مع الشواب
امل:جنان
ابتسم حمد الها وهو يراقبها اتصب ألماي في الترمس
امل:شفت حمودي
حمد:تونيه ياي من عنده
التفت حمد بسرعه لانه سمع حركه قويه عند الباب وبعدها صوت ركيض
وبخطوتين مشاهن ووقف عند الباب ايشوف شو صاير لاكنه ماشاف حد
البنات كانن في الغرفه مسكرات الباب ووقفات وراه ويمنعن ضحكتهن تطلع
شما:هههه والله شفته واقف ايسولف معاها ..الحبيب رايح في عينها هههه اونه ريم مايدري انها حرمته
ريم:والله مايدري
شما:عيل على اي اساس قاعد يكلمها
ريم:يتحسبها وحده من خوات ريل اختج
فردت وحده منهن:ليش ان شاءالله احنا بنتم انسولف معاه.انا بقول لسلمى اتوضح له الصوره عن لاياخذ عنا فكره غلط
شما:تعجبني اموول داقه سوالف معاه
العاش :عادي تراه ريلها
شما:بس هو مايدري على قولت ريم

دخل حمد على سلمى بعد ماطلعت عنها امل اتكلم معاها شوي وقام بيطلع لاكنه رجع ووقف التفت الها
حمد:اقول سلمى
سلمى:خير فديتك
حمد:خوات ريلج حد فيهن متزوجه
سلمى:هاه هيه وحده مملوج عليها والثانيه مخطوبه
حمد:والثالثه
سلمى:اي ثالثه؟
حمد:ليش هن كم؟
سلمى:ثنتين
حمد:ايوااايمكن مانتبهت او يتخيل اليه وحده ثالثه
توه بيمشي رجع والتفت الها
حمد:البنت الي يت معايه المستشفي متزوجه
دق قلب سلمى من الخوف لانها تكره هذي المواقف
سلمى:هاه هيه مملوج عليها
حمد:طيب
طلع حمد من عندها وهوايحس بضيقه غريبه تيه اول مره
راح لسيارته وكانه معزم انه ايروح لاكنه رجع وكنسل الفكره
¤¤
¤¤



بعد ماطلع حمد من عند سلمى اتوترت وخافت من ردة فعله اذا عرف عن امل فقررت انها ترجع باجر لبيتها اما حمد تم طول اليل يتجلب في فراشه وكل شوي اتلوح له فكرة الرجعه لابوظبي كان ايفكر كيف مملوج عليها وحس انها اتجاوبت معاه والدليل قبولها بكلمة الغلا....لو كنت مكان زوجها ما بقبل بالي اتسويه

في اليوم الثاني طلعت البنات تتمشى في المزرعه
العاش:بنات شرايكن اوديكن مكان عجيب
شما:وين؟
العاش:مزرعة جيراننا عندهم اسطبل خيول
امل:صدق يالله عيل شو ترقبن
العاش:عاشت حرمة اخويه يالله عيل
ريم:انتن مينونات ان درابنا حمد يا ويلنا
امل:انتن ليش دايما اتصورنه بهذي الصوره انا ماشوف انه عصبي نفس ما تقولن
العاش:هذاك اول الحين اتغير 180 درجه بس
ايظل حمد العصبي
امل:ماعتقد انه ايعصب
شما:هلا والله ما تعتقد الا هوه ابو العصبيه يالله يالله خلونا انروح قبل لا يوعا

في الوقت نفسه كان حمد يفطر وطلع بعدها في سيارته واتلاقى بصاحب المزرعه الي جنب مزرعة ابوه وعزم الريال حمد ايروح معاه داخل
اما البنات فوصلن لسور المزرعه العالي وكان عباره عن سور بالحجاره فدحرجت العاش وشما برميل ووضعنه قريب الجدار
العاش:ياله شما الشجاعه انتي اول
شما :لا انتي اول
العاش:لالا انتي اول انتي اكبر
امل:ان شاءالله شولينه بنتم عى هالحاله
العاش:شما انتي اركبي وانا عدالج على طول
شما:اوكيه
ركبت شما البرميل وتبعتها العاش اول وحده طلت من ورا السور كانت شما الي جمدت مكانها واهيه اتشوف حمد واقف ومعاه ريال ملتفت عنها للجه الثانيه طبعا حمد شافها وفتح اعيونه منصدم لاكن العاش اول ما رفعت راسها وشافته صرخت
العاش:حمااااااااااااااااااااااد
اتدارك حمد الموقف وسحب الريال معاه داخل والريال ايقوله انا سمعت صوت
حمد:ياريال يتهيا لك تعال رونيه انت بس الخيل
العاش وشما قفزن من على البرميل وعلى طول اركضن للبيت وامل وريم والبنات وراهن
وقريب البيت قعدن على التراب يلتقطن انفاسهن اتقربت منهن امل وريم
امل:شو صار شو شفتن
العاش:رحنا فيها خلاص اليوم يومنا
شما:ما بتصدقن شو شفنا هههههه شفنا حمد بكبره ومعاه ريال بس الله ستر انه كان ايطالع الجهه الثانيه ولحماره هذي اذنت معلنه وجودنا
وصل ريم مسج فتحته وشهقت وهيه اتحط ايدها على ثمها خذت العاش التيلفون وقرت الرساله وعلى طول شردت داخل ولحقتها شما بعد ما قرت الرساله
امل:شو مكتوب
اعطتها ريم التيلفون :وانا بعد لازم اروح ادور اليه مكان الشرده
امسكت امل التيلفون وقرت الرساله"اني رايت رؤسا قد اينعت وقد حان قطافها"
امل:ههههههههههههههههههه هههههههههه
مسكينه امل ما درت عن الغضب الي وقف سيارته قدام البيت ونزل وهوه يصفق بباب السياره
حمد:عاشوووووووووووووووووووه وصل حمد عند باب غرفتهن وقعد يطرقه بكل قوته
حمد:بطلن الباب يامسودات الويه ان ماسحبتكن اليوم بالسياره ماكون انا حمد ياله بطلن الباب
لاكن لاحياه لمن تنادي اخذ حمد يدق الباب بريوله وايديه حتى حست البنات انه بيكسر الباب عليهن
امل كانت واقفه في اخر الممر منصدمه من الي تشوفه وسلمى واقفه وراه واهيه مرعوبه
صرخت شما من ورا الباب
شما:حرام عليك حمد والله ما سوينا شي
حمد:هلا بشمشومه فجي الباب ياله
شما:حرام عليك انا ماليه خص احنا ماندري ان المزرعه فيها حد
حمد:وانتن شو مودنكن اهناك كان فضحتنا عند الريال..بطلن الباب ياله اشوف
شما:ارجوووك حمد انا اريد امايه ماليه خص خل اميه اتي
حمد:صيحي صيحي اسمعج
سلمى من وراه:شو صاير؟
حمد:شو صاير؟اخذ بعدها حمديصارخ ويتوعدهن بالويل
ترك الباب واتوجه رايح ايريد يطلع ولقى امل قدامه وبصوت عالي
حمد:انتي كنتي معاهن؟
هزت امل راسها بنعم
حمد:ايووووااا..قلتيليه
وبعصبيه قال وهو يتقرب منها
حمد:لو سمحتي اذا كان عادي عندج اتسوين الي اتريدينه وما عليج من حد احنا بناتنا ما نحبهن يسترغدن على كيفهن وكوني شاهده ان اليوم هذا مابيعدي عليهن على خير
تم واقف يطالعها بنظرات ماتعودتها امل منه وهيه واقفه اتبادله النظرات مصدومه من كلامه
امل:شقصدك
اتقرب حمد منها اكثر واتكا على الجدار الي وراها بايد وحده
حمد:قصدي واضح يا مداااام
تم اشويه ايبادلها النظرات بعدها التفت عنها وراح
امل حبست انفاسها بعد ما سمعت كلمة مدام معناه انه عرف اني زوجته بس ليش ايكلمنيه بالطريقه هذي هو شو شايفنيه يايه من الشارع
حست امل ان دمها ايفور على حمد وان دموعها تعلن بالنزول
خطت خطوه للمجلس الي كانت واقفه جنبه وقعدت على اول تكيه
"ليش ايكلمنيه بالطريقه هذي بس لانيه زوجته اتغير عليه ليكون سامع عليه شي غلط "
دخلت عليها سلمى وشافت دموعها
سلمى:امل شبلاج قالج شي
نزلت دموع امل
امل:سلمى هو ليش يكرهنيه انا ما سويت له شي وعمري في حياتي ما غلطت ...كان ايعاملنيه معامله ابد ما تخيلت انه بيغيرها في يوم بس درا انيه زوجته اتغير كل شي ليش انا شو سويت له ..
سلنى:امل حمد ما يدري بعده انج زوجته كل غيضه هذا بس عشانكن رحتن مزرعة الريال
امل:لا يدري قاليه يا مدام
سلمى:لانه يدري بس انج متزوجه سالنيه البارحه عن البنت الي راحت معاه المستشفي اذا كانت متزوجه او لا وانا قلت له نعم بس ما قدرت اقوله انج زوجته
بصراحه انا عرف حمد ما يتفاهم فديته على طول بيعق رمسه ما يحسب اله حساب وانا ماريد حساسيه بينيه وبينه صدقينيه احس انه مال الج واتكدر يوم درا انج متزوجه ويحاول ايبعد نفسه عنج واكيد الحين اذا درا انج زوجته بيستانس
هزت امل راسها رافضه الكلام هذا:لالالا ابد انا ما تخيلت انه جذيه انتي تدرين انه اتهمنيه بالرغده وانيه ابعد عن خواته يعني معقوله بياخذ على وحده اكتشف انها متزوجه هذي الفكره
سلمى:قلتلج هو ايعق الرمسه وما يحاسب عليها
المهم انا بروح الحين بيي اخويه سهيل وباروح معاه والبنات بعد بشلهن معايه
امل:صدق حرام عليج بتوله على حمودي
قومي قومي اقعدي معاه قبل لايروح
مسحت امل دموعها وهيه اتحس انها بعدها مشتته

اما حمد فطلع في سيارته وهو متندم على الكلام الي قاله حق امل لاكنه بعده ايحس بضيقه وغيض على فعلت البنات
بعد ساعه كانت امل حاضنه حمودي واتصيح والكل ركب السياره ينتظرون امل تترك حمودي واهيه معاه في احد الغرف
سلمى:هاه مابس عليج امنه
امل :انتي ليش بتروحين؟
سلمى:انتي اتشوفين انيه في حاله معاه من ييت كله مريض
امل:اااه والله بتوله عليه
بنزوركم ان شالله يوم بتردون العين
امل :ان شالله
سلمى :يالله حبيبتي فمان الله
امل:الله يحفضكم اقول شموه بتروح
ابتسمت سلمى :هيه اول وحده ركبت السياره ههههه واميه امعصبه عليها عشان جذيه عزمت اهيه بعد
امل:بعد امج ؟شكل الرحله اختربت

بعد ما طلعت السياره من المزرعه اتصل حمد على سهيل لانه شاف السياره
سهيل:هلاااااا بو شهاب وينك ماحصلتك امساعه كنت في المزرعه
حمد :انا تونيه راجع شفتك واشرت لك بس اظاهر ما نتبهت اليه
سهيل:اكيد منتبهتلك دام شموه الحشره عنديه
حمد:اشوف مازر السياره على وين؟
سهيل:رادين بوظبي
حمد بصدمه:شوه؟خير عسى ما شر
سهيل:ماشي فديتك سلمى اتصلت البارحه وقالت اييها ارجعها والشله الي معاها كلهم عزمو اتقول الجو ماناسب ولدها
حمد:وليش ما قالت اليه لازم يعني تتصل فيك
سهيل:يود هاه كلمها
سلمى:لاااا الله ايهديك
سهيل:امسكي كلميه متشره الريال
بعد ما انهى حمد مكالمته مع سلمى سكر وهوه متضايق من نفسه "اكيد راحت بعد الكلام الي قلته ...اوفففف"يالله
رجع البيت وما سمع لا حس ولا حركه
حمد:عنبوك يالروع صاخات مالهن حس
دخل المجلس وانسدح جدام التلفزون ورقد وهو ما زال ايفكر في امل ومتندم على كلامه الها
وعته امه للغدا لاكنه قالها ما يريد وقام وراح لغرفة سلمى الي اهيه بالاصل غرفته
اول ماطلع العصر شاف الريم تركض بسرعه لغرفتها واتسكرها عليعا
وقف ورا باب الغرفه
حمد:هذا دليل انج كنتي معاهن ما عليه وين بتروحن يعني ..بس تدرن حبستكن في الغرفه طول اليوم احلاعقاب

حطت امل يدها على فمها تمنع الضحكه واهيه اتشوف اشكالهن تتنافض ورا الباب واهيه منسدحه على السرير
قضى حمد بقية يومه بالصريخ على الطباخ والدريول ولمناقر مع ابوه
العاش:رجع حمد لعهده السابق..اكيد يتحسب بعض الناس راحو امل طلعي خلينا انشوف شو ردة فعله
امل:لا ماريد
......................
الساعه ثلاث في اليل طلعت امل بعدما شبعت من النوم وهيه اتحس بجوع بسبب الحبسه في الغرفه
كانت واقفه في المطبخ اتسوي سندويج يوم حست بحركه وراها وصرخت اول ما حست بايدين تمسكها من اكتوفها لفها حمد ناحيته
حمد:وين بتشردين الحين؟
كان امفكر انها ريم او العاش لاكن المفاجئه اخرسته



سؤال شو تتوقعون ردة فعل حمد بعد ما يدري انها زوجته؟
ودمتم وديمه...


مسك حمد امل ولفها ناحيته وكانت الصدمه الي اسكتته
حمد:هاه ..!!!..!!!!!! انتي ما
نزلت امل راسها تحت وشوي اشوي ارتخت يده من مسكتها
تم ايطالعها ثواني رفعت نظرها وطالعته وهيه اتحس برعشه ابتعد عنها
حمد: انتي ما رحتي معاهم؟
هزت راسها بلاا
حمد:ااا
تم يتلفت في انحا المطبخ مش عارف شو ايقول بعدها فكر انها يمكن استاذنت من زوجها تقعد وتكمل الاجازه عندهم
حمد:انتي اتكلمينه؟
امل:هاه؟!!
حمد:اقصد زوجج؟
نزلت امل نظرها لتحت"لحوووووه ردينا"رفعت نظرها له
امل:هيه اكلمه
حمد:آآآآآ البنات وين؟
امل:رقود
حمد:وانتي شو اتسوين اهنيه؟
نظرت امل لصحن السندويجات وفهم طبعا... مدت بعدها امل يدها للصحن وحطت بقايا السندويج الي بيدها والتفتت عشان اتروح
حمد:لحضه؟
كتفت امل ايديها لصدرها وبنبره ما تعودها حمد:نعم؟
ابتسم حمد:اووف اظاهر في خاطرج شي عليه؟
امل:اريد اروح ارقد
حمد عجبته طريقة كلامها
حمد:وليش متضايقه جذيه
سكتت عنه وما ردت عليه
حمد في خاطره"اكيد ضايقها الي قلته الصبح عشان جذيه تمت "
حمد: متضايقه من الي قلته الصبح
بعد ما ردت عليه
دخل ايديه في مخباه وقعد يلعب بالسويج ينتظرها اتجاوبه لاكنها فضلت السكوت
حمد:الغلا.. رفعت نظرها له
حمد:ما كان قصدي الي قلته...كنت متضايق من الي صار وانتي ييتي في ويه المدفع
التفتت عنه امل لجهه ثانيه وتمت ساكته
تنهد حمد بصوت عالي"يالله رحمتك ما عرف شو اسوي مع احاسيسيه هذي الي احسبها اول ما اشوفها ولا هذا الي احسبه بيطلع من صدريه"
حمد:اوكيه تصبحين على خير
التفت عنها وطلع وهوه يحس بضيقه تكبت على صدره "ليش تمت جان راحت وريحتنيه من هالحاله"اول ما طلع حمد شاف حجرة خواته مفتوحه
حمد"ايواااااماحد غيرهن افج حرتيه فيهن" ومشى حمد بسرعه ناحية غرفة خواته وهوه يخلع غترته وعقاله ويفرهن من باب الميلس الي كان في طريقه ..اول ما وصل عند باب غرفتهن كانت امل توها طالعه من المطبخ وشافته وهو داخل عليهن
امل :لااا......ياالله شو بيسوي ابهن
وراحت تمشي بخطوات سريعه صوبهم
حمد كان في نص الغرفه يوم رفع ايديه وصفق بصوت عالي
حمدبصوت عالي:هييييييه يالاااااااااه قوممممممممن القياااامه قاماااااااات
فتحت ريم والعاش عيونهن على صريخ حمد وجمدن مكانهن
زحفت العاش بسرعه ناحية ريم
العاش:ريموه زبينه زبينه فديتج
بعد اشوي طلع حمد وصادف امل في طريقه وراح لغرفته
دخلت امل على البنات وحصلتهن ماسكات روسهن
وقفت امل بذهول تنظر الهن
امل:شو صار؟
العاش:ولعي الليت ما شوف شي
امل:الليت مولع فديتج شوصار الكن حمد قال الكن شي
ريم:الله ايسامحج ليش فتحتي له الباب
امل:انا كنت في المطبخ ما دري انه واعي شو صار ليش ماسكات روسكن؟
العاش:لانه ضرب راسيه براس ريم اخخخ والله الموت ايعور احس راسيه ايدور
شهقت امل وحطت ايدها على ثمها وتخيلت الموقف بعدها ضحكت:هههههههههه اتجنن ههههههه
العاش:انتي فالحه بس تضحكين ما انستي الظربه
امل:اسفه العاش غصبا عني واله
وسكتت امل وهيه تكبت ضحكتها
اما حمد استلقى على سريره وبعده ايفكر ليش اهيه موجوده اهنيه وليش تمت التفت على جنبه"ياالااااااااه اراف بحالي المفروض ما افكر فيها "ا
فاليوم الثاني كان ابو حمد وامه قعود على التراب الي جدام البيت والفطور محطوط جدامهم اقترب منهم حمد الي ما نام الا كم ساعه وسلم على ابوه وامه وقعد وهو ايحس بجوع كانت غترته وعقاله في ايده وازرار ثوبه مفتوحه بعضهن صبت له امه حليب وقربت الفطور جدامه
ام حمد:تريق فديتك
ابو حمد:المزرعه الجنوبيه بتبيعها على الريال
حمد:انته اشرايك؟
ابوحمد:شتباه راييه عشان اتخالفه؟
ابتسم حمد:افااااا انا اخالف لك راي
رفع ابو حمدنظره لشخص كان يمشي ورا حمد مجبل صوبهم
ابو حمد:يا مرحبا يامرحباااااااا يامرحبا بالطش والراش يا مرحبا ملايين في ذمتيه ولا يسدن
التفت حمد ناحة المرحب به واتفاجى انها امل عقبها التفت لامه ايشوف ردة فعلها على شيبتها الي اظاهر انه قام ايخور بترحيبه الحار هذا لبنت الناس الي ما تقرب الهم
ابو حمد:هلا هلا هلا بالحلويين هلا بالشمس الي اشرقت علينا من الغرب
ابتسمت امل واقتربت من عمها وسلمت عليه وحبته علىراسه بعدهااقتربت من ام حمد وسلمت عليها وابو حمد
ايبالغ اكثربترحيبه الها
ابو حمد:يامرررحبا والله بهالطله هلا بالزين كله هلا بالي يسليني كلامه وشوفه يشرح البال هلا بالغناه
حمد"خيييييييييييييبه ابويه رايح في عينها"ا
ابو حمد كان لابس بشت غليض عن البرد
ابوحمد:تعالي تعالي فديتج ادخلي عداليه ادفي عن البرد
لبت امل الدعوه وقعدت عدال ابو حمد الي رفع طرف البشت وغطاها به وضمها لصدره وامل مبتسمه واطالع حمد الي كان مذهول من الي ايشوفه
ابو حمد:فدييت انا بنتيه فدييييييييييييييييت روحها والله
رفع ابو حمد نظره لحمد بنظرة تحدي
ابو حمد:والله انج تسوين الدنيا وما فيها وبيبطي الهرم ايلاقي الي تسوا ظفرج ......اشوف ظفرج
ضحكت امل:عمييه
ابو حمد:هاتي اشوفه
مدت امل بيدها لعمها ومسك اصابعها
ابو جمد:اتشوفين هذا الصغيروني بيبطي حمدوه اييب وحده تسواااه فديته انا
اخذ بعدها ابو حمد ايحب اصبوع امل واحد واحد جدام حمد بقصد قهره وامل منحرجه ابو حمد يغليها ويحبها من يوم اهيه اصغيره لانه دايما يزور اخوه الي بالرضاع
اما حمد فبعد ما فهم ابوه شو يقصد حصل صعوبه في اللقمه الي كان على وشك انه يبلعها لا هي الي انبلعت ولا هي الي ممكن ايطلعها حس بالدنيا اتدور من حواليه واللقمه بعدها مستعصي امرها في البلع "معقوله الي فهمته"ا
مد حمد يده للغسول واخذله فنجال ماي عشان يقدر يبلع اللقمه
زوووووجته طلعت اهيه زوووجته لالالامستحيييييل الي اشوفه واسمعه مستحيييييل
اخيرا انبلعت اللقمه مع ابتلاعه لمعرفة الحقيقه الي صدمته واكثر ما صدمه حركات ابوه مع امل حب وملاوى وغير التفديات الي طرو اذنيه ابهن
وغير كل هذا نظرة امل الي وجهتها له مع ابتسامه وكآنها تسخر امنه
ابو حمد:اتشوفين يا بنتيه الي ما يبانا مره احنا ما نباه مئة مره وبيبطون عرب ما شمو ريحة عطرج
الابتسامه ما فارقت شفايف امل ونظراتها موجهه لحمد وهيه حاطه راسها على حضن عمها ومتغطيه معاه بالبشت
مسك حمد الدله والفنجال ووجه نظره لامه الي التفتت لجهه ثانيه متجنبه نظرات حمد الها واهيه اتسبحن بمسباحها
اتجاهل حمد كل الي ايصير جدامه قعد يتقهوا وبعدها قام وراح لمجلس الرجال على اول تكيه قعد حمد وهو ايحاول يستوعب الي صار ويتذكر كل مره التقى فيها بامل "زوجتيه وانا مادري ليش ...ليش محد قال اليه!!!!واهيه كانت تدري!!!! لا لا انا مش مستوعب شي كيف اميه ما قالت شي ولا البنات!!!كيف ايبونها اهنيه ولا ايقولون اليه... شو الي صاير ؟
امل طول ما كانت قاعده واهيه اتحس بدقات قلبها ترتفع واتزيد وبعد ما قام حمد استاءذنت وراحت داخل اما الاب فشل حرمته وسرحو للمزرعه
بعد ساعه كانت امل وريم في غرفة حمد ايسولفن لان العاش كانت راقده
دخل حمدوراح عند السرير وطلع بوكه وسويجه والاغراض الي بجيبه وخلع ثوبه
حمد:ريموه طالعي اثيابيه الي عند الخدامه خليها اتجهزهن واتوديهن السياره هاج السويج
بعدها خذله ملابس وفوده ودخل الحمام
التفتت ريم لامل
ريم:بيروح
انقبض قلب امل وقامت ريم وطلعت اتنفذ اوامر حمد اما امل فقامت واقتربت من السرير وقعدت على طرفه مسكت ثوب حمد الي عطره ايفوح امنه وقربته من حضنها "ليش بيروح" كانت اتحس بغصه...اول ما سمعت صوت الماي وقف في الحمام قامت وطلعت
حمد في طريقه وهوه رايح لسيارته مر ابها ونظر الها بطرف عينه وكمل طريقه للسياره بدون اي كلمه او وداع لاي حد
وبعد ما راح راحت امل لغرفة حمد وغفلت الباب عليها مستسلمه لدموعها لاكنها ابتسمت اول ما لتفتت وشافت ثوب حمد مكانه
طول الطريق وحمد ايفكر لين ما حس ان الدم اتصاعد لراسه ضرب مقود السياره بقبضة يده وهو ايكرر:غبي غبي غبي ليش ما فهمت السالفه من البدايه كل هذا من تحت راس ابويه هو الي مرتب هذا كله
كان يتذكر كلام ابوه السنه الي فاتت بعد ما سمعه هو وامه يتفقون على مواصفات معينه العروسه قبل لا يصرف حمد فكرة العرس يومها التفت ابوه الهم وقال:لا تحاولون اتدورون انتم مالكم شور في العروس الي اباها انا لك يا حمد لانيه من زمان حاجزنها لك ومالك غيرها...يومها بدا حمد ايناحس ابوه ويعلن تمرده عليه
زاد حمد في سرعة سيارته وهوه ايحس انه مقهور"معقوله ابويه قدر ايسوي الي ايريده وانا السبال مصدق عمريه ومسوليه مشاعر واحاسيس واهيه كلها مؤامره قدرو يلعبونها عليه..............ادري استفحل الغبا عنده..............بس كيف انا ما انتبهت كيف الكل اشترك في هذي اللعبه وما حسيت حتى سلمى كانت مشاركتنهم اللعبه واكيد ابويه موصنهم ما يقولون اليه لاكن ما عليه برويهم منوه الي بيحب اريول الثاني عشان اطلق
وزادت سرعة حمد اكثر
بعد ساعتين كانت ريم تركض بالتيلفون لامها في الصاله الي كانت امل قاعده معاها فيها
الام:منوه؟
ريم:سهيل ولد خالتيه
الام:خير ان شاءالله...مرحبا غناتيه.............شوه؟؟!!! متى صار هذا...يا ويليه يا ولديه...........لاحول ولا قوة الا بالله ........هو وين الحين؟؟احلف ان ما فيه شي....يارك ربيه ياوليديه يارك ربيه يا وليديه
ريم والعاش:اميه شو صار حمد شي صار له؟اميه فديتج قولي شي؟
سكرت الام التيلفون:ايقول حمد سوا حادث
الكل صرخ وحست امل بالم يعتصر قلبها
الام:ايقول ما فيه شي بخير وبيكلمنيه من عنده الحين
العاش:سوييييله ريم اخاف شي استوا له
بعدها انفجرت بالبكا
اما امل فكانت اتحاول تحبس دموعها وصاح التيلفون فجئه
الام:الووو
حمد:هلا اميه
الام:حمد يا ولديه ربك ابخير
حمد:بخير يا ميه بخير ما فيه شي حادث بسيط
الام:فديييييت روحك انا والله انيه استهميت عليك يوم قالو اليه انك رحت
صمت حمد اشوي:المهم اميه انا بخير وما فيه شي ولا تستهمون عليه بيرخصونيه الحين
الام:ما تشوف شر يا ولديه هاك العاش تبا اترمسك
حمد:متفيقه هذي يالله مع السلامه اميه
العاش مدت يدها للتيلفون
الام:ايقولج متفيقه انتي
العاش:هاه!!!!ا
عضت امل شفايفها وانسحبت من المجلس عشان اتداري دموعها الي خافت يفضحنها
العصر قرر ابوحمد انهه ايروح لحمد الي بعده ظال في المستشفي وقررت الام اتروح والحت العاش انها اتسير بعد
العاش :يعني عند منوه بتخلونا اهنيه احنا كلنا انريد انروح
الاب:ماعليه يابنتيه عيلن عيل لمن سمانكن خلنا نمشي من وقت
دخلت العاش على ريم وامل واخبرتهن
امل:حتى عميه بيسير؟
ريم:ابويه اول واحد..ابويه ما يقهر شي في حمد لو شفتيه الظهر يوم قعد ايصيح بعد ما قالت له اميه يكسر الخاطر ما تخيلته واهوه وحمد دوم امناقر
امل :الحادث وين صار؟
ريم:في طريق ابوظبي ونقلوه المفرق
امل :يعني بنروح ابوظبي وبنرد ولا شوه؟
ريم :مادري..احنا بنشل سمانا ووين بيودونا بنروح يمكن انرد العين ولا انتم بيت خالوه في بوظبي
سحبت امل نفس طويل وقامت متوجهه اتجهز اغراضها
همست العاش:شكلها متكدر من الي صار لحمد
ريم:اوصصص قومي لمي سمانج امل حساسه لا تحرجينها
بعد المغرب الكل كان بغرفة حمد الا امل الي فضلت تقعد في لستراحه الي قريبه من القسم الي فيه حمد وكانت خالت حمدوبناتها بعد موجودات الكل اتحمدله بالسلامه والكل لاحظ سكوت حمد الي ما يرد الا على السؤال كان ساكت ويستمع لسوالفهم يدري ان الكل خايف عليه لاكنهم في نظره كلهم متهمين ووقت لحساب مش الحين ..ضحكو ..وكلو وشربو ...وسوالف مع سوالف لاكن مافي فايده ابدا ما تجاوب معاهم...ودرت الخاله وبناتها انه درا بامل انها زوجته..التفت الاب ايدور امل بين البنات لان همه على حمد اول ما يا ما خلاه ينتبه لعدم وجودها
ابو حمد:ريمووه امول وين؟
ريم:في لستراحه ابويه
ابو حمد::حد عندها؟
ريم :تونيه يايه من عندها وراحت الها شماني
ابو حمد :وشو يسون اهناك سيري سيري ازقريها
نظرت ريم لحمد:ان شاءالله
طلعت ريم وبعد اشوي قبل لا تدخل امل استلقى حمد على السرير وغطى نفسه:العاش بندي الليت...الكل انصدم...وانتو اتوكلو يالله من غير مطرود انتهت الزياره قامت العاش وطفت الليت وخيم السكوت في الغرفه اول ما دخلت امل الغرفه هالها جو الغرفه الي يخيم فيه السكوت وزادت دقات قلبها ...معناه ان حمد فيه شي ليش اشكالهم جذيه شو صاير عليه ليش ماحد قال اليه اهواه شو فيه قعدت امل وفي جو الغرفه المظلم الا من نور بسيط بدت الدموع تتجمع في عيونها لاكن
حمد:الزياااااااره انتهت يالله كل واحد يتوكل البيته انا اريد ارقد
رفعت امل راسها مصدومه واتذكرت ان شما قالت الها قبل اشوي ان الكل قاعد ايسولف وان حمد ما فيه شي
قامت واقفه ونزلت غطاها على ويهها
امل:عميه انا بنتظركم تحت وطلعت بسرعه قبل لا ايقول الها عمها اي كلمه لاكنها ردت وفتحت انارة الغرفه وراحت ...لعانه
طلب بعدها حمد من امه انهم ايردون وما عليه شر
الام:انا بتم يا ولديه وابوك وخواتك بيباتون الليله بيت خالتك وباجر بيردون العين
طول الطريق لبيت خالة حمد امل لزمت السكوت وبعد ماوصلو طلبت من شما اتوديها لغرفتها وعلى طول بدلت وراحت ترقد وادموعها اتسليها
##
##
##


 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 28-08-09, 05:24 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


لجزء السادس.........

في بيت خالة حمد بعد ما نامت امل نزلن البنات تحت وكانت الساعه تسع ونصف مساء دخل عليهن سهيل وسلم
سهيل:اميه وين؟
شما:تمت مع خالوه في المستشفي وبيون بعد اشوي
رفع نظره للبنات :بتباتون اهنيه؟
ريم:ان شاءالله
سهيل:خلاص عيل خذن راحتكن البيت بيتكن انا بروح الميلس
طلع سهيل وعلى طول طلع تيلفونه يتصل على اخوه سعيد
سعيد:الوووووووووووو
سهيل:خيبه طريت ذنيه
سعيد:علوومك؟
سهيل:وين انته؟
سعيد:عند الشباب
سهيل:اسمع ..الحلال اهنيه
سعيد:هاه؟
سهيل: العيناويه قدها اهنيه في البيت
نقز سعيد واقف:في ذمتك؟وين ومتى؟
سهيل:هههههه اركد يا ريال لا تفضحنا عند الشباب
سعيد:انزين ياله ياله انا ياي
سعيد مالج على ريم لاكنه ولا مره قد شافها ودايمن ايحاول مع خواته يطالعن له طريقه يتواصل فيها معاها لاكنها رافضه اي مكالمه وحتى الشوفه استحت تطلع جدامه من بعد ما خطبوها وملجو على طول ..وهوبسبب انه عايش في ابوظبي واهيه في العين من يوم اهيه صغيره ما شافها
اول الملجه كان دايمن ماسك خط العين على امل انه ايشوفها
ولان حمد مش متواجد في العين فكان الامر صعب عليه بعض القبايل منقود عندهم ان الحرمه تختلي بزوجها قبل الدخله يعني انه يطلبها ويقعد معاها ..مرات يدخل ايسلم على خالته وما كان ايحصل حد عندها
وحتى سهيل الي هو اصغر من سعيد ما كان متخالط معاهم..
قفز سعيد بخطوات وسيعه من على الباسط وراح بسرعه للمرايه المعلقه في المجلس فتح الغتره
سعيد وهو مربوش:بو راشد فديتك العقال
ابو راشد:افا منو بتظرب؟
سعيد:لا يا ريال عطني لعقال ابا البسه وبرده لك خلاف
ابو راشد وهو يرمي له لعقال:ما يغلى عليك يابو عسكور
سعيد :تسلم والله
بعدها التفت لغانم:غنوم البربوشه فديتك
غانم كان يلعب ورقه:لا..مابا بربوشتيه
وحط ايديه على بربوشته ولمها في ايديه
سعيد:سلطون قومله فديتك
انسدح غانم:لا مابا مابا بربوشتيه
وقف سلطان وكان ريال متين:غنووووم هات البربوشه
غانم بحركات طفوليه:مابا بخبر عليكو اميه
سلطان:هات البربوشه
غانم:والله اخبرها
سلطان:قلتلك هات البربوشه
اخذ بعدها سلطان ايصارع غانم على البربوشه لين ما قدر له واخذها
سلطان:هاك بو عسكور
سعيد:تسسسسسلم..شباب شرايكم فيه مزيووون؟
الشباب:مزيووووون
سعيد:فتااان؟
الشباب:فتااااااان
سعيد:هههه تسلمون والله
بو راشد:على وين ..مواعد؟
سعيد باستنكار:مواعد!!!اخس انا اليوم اواعد
ضحكو الشباب عليه
غنوم:اذا انته ما تواعد عيل محد ايواعد في الدنيا
سعيد:لم ثمك انته وبربوشتك هذي لمحلطه..لاكن شو انقول شعره من جلد الخنزير فايده المهم شباب انا مزيون؟
الشباب:مزيووووون
سعيد:ههههه فديتكو ياله باي
طلع سعيد عنهم وهو مرتبش على الاخر وتم ايعدل الغتره ولعقال ويضبط الحال وما خلا عطر في سيارته ما تعطربه
طالع عمره في لمرايه:والله انيه مزيووون ..على الله بس تعطينا ويه
في البيت عند شما والبنات راحن للمطبخ التحضيري الي في الفله وقعدن ايسولفن ويسون شاي
شما:يالله من هالخدامه قايله الها مليون مره ياويلج اذا خلص الحليب وما يبتي غيره هالحين منو فيه ايروح للمطبخ البراني لازم اروح ابدل بجامتيه
ريم:خليج انا بروح ويين محطوط اهو؟
شما:فديت حرمةاخويه
اتضايقت ريم لانها تستحي وما تحب حد يفتح موضوع ملجتها
ريم:شماا
شما :سوري سوري..بتحصلين الحليب في لستور الي تابع المطبخ الي برا بس ما عليج بروحج؟
ريم:ماعليه لستور مفتوح
شما:المفتاح معلق عدال الباب
ريم:طيب
طلعت ريم واتوجهت للمطبخ الخارجي شافها سهيل من دريشة الميلس وفي نفس اللحضه وقف سعيد سيارته جدام المجلس وطلع له سهيل بسرعه كان سعيد متوهق بالعقال وهو يمشي ميبس رقبته عن لا يطيح التقى معاه سهيل جدام المجلس وضحك اول ما شافه وهو محتاس مع لعقال
سهيل:اخس على البربوشه
سعيد:اسكت هذي بربوشة غنوم الكحيان المهم شو لعلوم؟
سهيل :والله حظك حلو الحين هيه ابروحها رايحه المطبخ
التفت سعيد بسرعه لسهيل وهو ماسك لعقال:والله..اخافك تجذب عليه ومسواليه مغلب
سهيل:افاااا اتحيدنيه انا راعي مغالب
ياله ياله يابن الملوح سيرلها قبل لا تشرد
سعيد:انزين شرايك في الكشخه؟
سهيل :رقم واحد
سعيد:مزيوون؟
سهيل :الله على الغرور ياخي خلصنا لبنيه بتطلع الحين
سعيد:اوكيه اوكيه والله ان قلبيه ينتفض....دعواتك يا ماما
ضحك سهيل:ابقي خلي بالك من العيال يابتعه
مشى سعيد بخطوات سريعه للمطبخ الخارجي والتفت لسهيل:متاكد انها هيه؟
سهيل:متاكد الله ايغربلك رووح
دخل سعيد المطبخ وارتاح يوم شاف لستور التابع للمطبخ مفتوح والمفتاح فيه على طول طلع المفتاح ودخل وشافها صاده للجهه الثانيه غفل الباب والتفتت بسرعه مع قفلة الباب وشهقت وبخطوتين سريعه وقف سعيد جدامها
سعيد:هاه لا تصرخين انا سعيد زوجج
ريم:هاااه!!!!!ء
وعلى طول اغمى عليها
سعيد:لااااااااا
ومسكها قبل لا تطيح على الارض
سعيد:خيييبه شواستوا الها
سندها على ايد وسحب خيشة عيش موقفه في لستورواسند راسها عليها
سعيد:الريم الريم ...والله لوهقه
تم ايصفعها صفعات خفيفه وهو متوتر على الاخر
وقف واتصل على سهيل
سهيل:هااااه
سعيد:الله ايغربلك افزع اليه
سهيل:شووووه
سعيد:لبنيه اغمى عليها
سهيل:فارقتك شو سويت الها
سعيد:انا لحقت اكلمها اصلا من شافتنيه طاحت...الحين شو اسوي الها ياخوك متوهق؟
سهيل:كفخها خلها اتقوم
سعيد:مافي فايده
سهيل:هاه بصل بصل لستور متروس بصل شممها بصله
سعيد:صدقك..اقول بحطك سبيك خلك معايه
حط سعيد التيلفون على جنب وقام ايدور بصل
سعيد:وين البصل وين البصل
سهيل:هههههه ههههههااا
سعيد:هذوه لقيته شو اسويبه الحين
سهيل:شممها اياه ياباشه
قرب سعيد البصله من خشم ريم
سعيد:ماطاعت اتقوم
سهيل:مايصير انته فتحت لبصله
سعيد:كيف يعني افتحها؟
سهيل:ياربي على الي يغفل مخهم يعني قصها بالسجين
سعيدوهو متوهق بالعقال:الله ايغربل هالعقال
قام وخلع الغتره والعقال
سعيد:من وين اييب سجين؟
سهيل:ياخي دبرعمرك اضربها بنعلك افقسها
سعيد:بسم الله والله اكبر
طاااخ........
سعيد:انفقست
سهيل:هههههه الله ايغربلك شممها
سعيد رفع لبصله وهو مشمئز منها:عنلاتك يالهرم تبانيه اشممها بصل
سهيل:هههه اذا ما فاد البصل شممها بربوشة غنوم
سعيد:ياخوفيه بس اغمى عليها من شافتها
سهيل:بخليك بو عسكور ريايل يايينا
قرب سعيد لبصله من ريم
سعيد:الريم الريم قومي يابنت الحلال ماتسوا عليه هذي الشوفه
قام بعدها سعيد ايدور اي شي ايساعده علشان اتقوم
وانتبه من زجاج احد لكباته انها فتحت اعيونها وعلى طول التفت الها لاكنها سكرت اعيونها بسرعه الريم بعد ما شمت ريحة البصل فتحت عيونها وانتبهت لسعيد الي ملتفت عنها حست باحراج وما عرفت كيف تتصرف واول ما لتفت الها غمضت اعيونها رفع سعيد حواجبه وابتسم ترك الي في يده وقرب منها "يعني واعيه"قعد مجابلنها
سعيد:الريم.....فدييت انا الريم ماشالله حرمتيه غاويه وانا مادري .... مش حرام عليج تحرمينيه شوفتج وانا طروق العين كل يوم
احمر ويه الريم من المستحى وما عرفت شو اتسوي
مد سعيد يده وابعد شيلتها واتناثر شعرها الاسود حولين ويهها وبعدها حرك يده على خدها
الريم وهيه اتحط ايديها على ويهها:لاااا حرام عليك اتركنيه
سعيد:فديت انا الصوت
قعدت الريم بسرعه ومازالت مغطيه ويهها
سعيد:الريم حق شو هالمستحى ترا انا زوجج
ريم:لاااااااا لاتكلمنيه وياله روح
سعيد:والله ...طالعينيه اول شي
ريم واهيه اتهز راسها:لاااماريد
بعدها رفعت ايديها وبسرعه عدلت شيلتها وقامت رايحه للباب
ضحك سعيد:هاه المفتاح عنديه
تمت ريم واقفه عند الباب وصاده عنه منحرجه على الاخر
وقف واتقرب منها وهيه دقات قلبها اتزيد
سعيد:وين بتشردين؟
ريم :احسلك بطل الباب
وهي ما زالت صاده عنه
سعيد:اووف اتهدد بعد....ماعليه بفتحلج الحين لاكن ان شردتي عنيه مره ثانيه لا تلومين الانفسج ....خوزي اشوي من ست شهوروانا حاليه هب حال
فتح الها الباب وعلى طول شردت وبعد ماراحت بشوي دخل عليه سهيل وهو قاعد على خيشة العيش
سهيل وهو يضحك:كيف حالك رفيق انته طباخ جديد؟
رفع سعيد نظره لسهيل وهو مبتسم
سهيل :لاااااا الجو اظنيه كان اوكيه
سعيد:اوفف الا ابويه متى قال العرس؟
سهيل:انسى شي اسمه عرس قبل لا تتخرج..قوم خلنا انروح صوب حمد
سعيد:هيه والله فديت انا حمد وفديت اخته
سهيل:شوووه ابو الشباب هذا تاثير البصل جذيه قم قم قبل لاحد ايي
.........................
في اليوم الثاني الكل كان جالس تحت يفطر
ابو حمد:هاه يام حمدسرحنا
ام حمد:لاا انا مابرجع لين اطمن على حمد
ابو حمد:بنخطف عليه واحنا سايرين
ام حمد:لا لا انته اتوكل مع البنات والعاش بتم عنديه بنطالع حد ايردنا عقب ما نطمن على حمد... بتم كم يوم
ابوحمد:هيه براحتج عيل ...الريم قومي ازقري حرمة اخوج وياله خلونا نمشي من وقت
الخاله:يابو حمد تم ...الغدا مستوي
ابوحمد:ماتقصرين يام سعيد...عنديه والله شغيلات لازم اقضيها اليوم
الخاله:بالحفظ ان شاءالله
طلع ابوحمد ومعاه امل وريم
في السياره
ريم:ابويه خطفنا بني ياس حاطه اليه سلمى ثياب وبنطلعهن دام اننا بنمر بني ياس
ابوحمد:ماعليه اول بنخطف على حمد وبنشوف احواله
رجع لامل توترها وهيه تفكر هل يا ترا بشوفه؟
..............................
في بيت الخاله طلعن الاخوات لزيارة جارة الخاله وهيه حرمه كبيره في السن وظلت العاش وشما
شما:العاش شرايج دام انج اهنيه موجوده انروح المارينا مول؟
العاش :زين مع منو بنروح؟
شما :ما عليج انا بدبرها...خليج اهنيه بروح ابدل وبايي
راحت شما وتمت العاش تشرب شاي وكان الجو هادي ونست نفسها
وبصوت جميل..العاش:وتعااااال خذ مني هداياااك ..وباقي الصووور واغلى المكاااتيب ..ماعاااااد تنفعني بليااك....لاكنها سمعت حركه وسكتت ...بعدها سمعت صوت اقدام نازله من السلم وكان سهيل
سهيل:صباح الخير
وقفت العاش:صباح النور
سهيل:وين الباقي؟
العاش:كلن راح في حال سبيله الي سرح العين والي سيرصوب الجيران
سهيل:عميه سرح العين؟
العاش:هيه
سهيل:افا والغدا؟
العاش:ايقول عنده اشغال ضروريه
سهيل:هههه هب هين الشيبه وحرمة حمد والريم وين؟
العاش:راحن معاه..انا واميه بنتم يومين وبعدين بنرجع
سهيل:هييه يا مرحبابكو الا شميم وين؟
العاش"شوهوتحقيق راعي علوم بعد هذا":شما راحت فوق اتبدل ..تبا ريوق اصبلك حليب؟
سهيل وهو واقف جدام مرايه معلقه على طرف ايعدل غترته:لا لا باروح المستشفي بتريق عند حمد الا حد ودالهم ريوق؟
العاش:ابويه بيمر به وهو رايح
سهيل:زين
بعدها اخذ سهيل ايشل شله وكان صوته رووعه وهو مندمج في تضبيط الغتره على راسه
سهيل:وتعاااااال خذ مني هدايااااك وباقي الصووووااارر واغلى المكاتيييييب ماعاااااد تنفعني بلياااااك..وجووودهن عندي تعذيب
العاش اول ما سمعته ايشل الشله بدا قلبها ايدق وفتحت اعيونها منصدمه"الوقح كان يسمعنيه فشيييييييله"التفتت العاش على اساس تنسحب بسرعه بعد ما حست بالاحراج
سهيل:وجوووودهن عندي تعذيب ماعااااد تنفعني بلياك
انتبه الها:هاه رامسين
التفتت له :با باروح اشوف شما
وعلى طول ركضت فوق
سهيل:هههه حليلها
.............................
في المستشفي كان سعيد يتمغط وهو منسدح على كرسي طويل عدال سرير حمد لانه بايت عنده
سعيد:صباح الخير بوشهاب
حمد:صباح النور
سعيد:اخخ ظهري انكسر من الكرسي
ظنك لو اقول للممرضه اتي اتهمزه اليه بطيع؟طالعه حمد بطرف عينه
سعيد:امزح امزح والله امزح
حمد:بتقول اليه انته شحقه بايت اهنيه؟
سعيد:افا بايت حقك عشان لو تحتاي شي انيه عدالك
حمد:لااا وانا من الصبح اناديك اباك تفزع ..لمغذي خلص وهذولا ادقلهم الجرس ولا حد شرف
سعيد:افا وشو صار انسحب دمك؟
حمد:لا شرفو الحين وعقوه
سعيد:والله ماحسيت بك ..مكيف الغرفه عجيبب
حمد:الا انا بتخبرك انا طول الليل وريحة بصل اتهف عليه
وجه سعيد نظره لنعوله
حمد:والصبح انته اذيتنيه ترمس وانته راقد واتقول دورو البربوشه في خيشة البصل
سعيد:هااه؟
وحج راسه
سعيد:شو قلت بعد؟
حمد واهوه ايرد لورا :ليش شي مسوي؟
سعيد:هااه لا شو بسوي يعني ..ترا حتى انا اشم البصل وعشان جذيه كنت اهاذي به
عند الباب:هوووود طالع حمد وسعيد ناحية الباب الي دخل امنه ابو حمد ومعاه ريم شاله دلال لقهوة وكانت متغطيه
الاب :السلام عليكم
حمد وسعيد:وعليكم السلام
سعيد وعيونه على البنت:مرحبا عميه اقرب
دخل الاب وسلم عليهم
ريم:ابويه انا بروح عند امل
الاب:تعالي تعالي محد غريب هذا الا ولد خالتج حطي الريوق وقهوي اخوانج
سعيد في خاطره قال اكيد هذي عيل العاش لاكنه تنح يوم رفعت غطاها وسلمت على حمد
ريم:شحالك سعيد؟
سعيد:هاه بخير بخير الله ايعافيج ومن صوبج
ريم :الحمد لله
بعدها قربت من حمد
ريم:اخبارك اليوم ان شالله احسن
هز راسه
حمد:الحمد لله
قعد الاب ومسكت ريم الدله واخذت اتصب عليهم سعيد كان منحرج من شكله البارحه الكشخه اختربت في لستور واليوم توه واعي من الرقاد وشعره متبعثر وعقم الثوب مفتوحه
سعيد:اسمحليه عميه بغسل ويهيه تونيه واعي
قام وراح للحمام
حمد:طالع هاه ريل بنتك توه واعي ما صلى الصبح
سعيد"الله يفضحك يا حمد

حتى ريم انحرجت ونزلت راسها منحرجه
ابو حمد:هييه تراه ريل بنتيه نسيت انا
ريم:ابويه خلاص عاده
بعد اشوي
ابو حمد:انزين يوم انه ولد خالتج وريلج خليه ايوديج الخياط طلعي ثيابج انا مافيه الفلف الخيايط
ريم :الله ايهديك يا بويه خلاص خلاص انسى السالفه
سعيد من وراها:افا ترا انا حاضر ما عنديه شغله
حمد:ودك عاده انته
ريم:لا ما يحتاي بخلي العاش تمر عليهن
طرت في بال الاب فكره:لا لا ان مارحتي معاه هالحين انا بوديج وعاده انا ما داني الف مكان
ريم :خلاص ابويه مش لازم
ابوحمد:بكيفج بخطفج عيل
سعيد:ما عليك منها يا عميه انا بوديها ..التفت الها..انتي شو مشكلتج ليش ما تبينيه اوديج
ريم:مش ضروري
ابو حمد: اتقهوا ياولديه اول شي الريم قهوي الريال
اتقرب ابو حمد من حمد وقعد يساله عن حاله وقاله انه بيرجع عشان اشغاله ..في حين وقفت ريم ومسكت الدله وسكبت لسعيد القهوه وكان سعيد مستانس انه ايشوفها جدامه
همس الها :بتروحين معايه ياويلج ان قلتي لا
نزلت ريم راسها تحت منحرجه وما ردت عليه
وقف سعيد:عميه نسترخص احنا بنروح الخياط
ومسكها بسرعه من يدها وجرها معاه لبرا
كانت عيون حمد عليهم
حمد:لخماااام
ابو حمد:الريم مري على امل وخليها تي ياي بدال القعده اهناك بروحها
ريم من برا:ان شالله
مشى سعيد وهو ماسك يد ريم الي كانت اتحاول تسحب ايدها لاكنه كان ماسكنها قو وشبك اصابعها بين اصابعه
ريم:بطل يديه
سعيد:اششش اش ولا كلمه
ريم:طيب بمر لستراحه اقول لحرمة حمد اتروح الهم
سعيد:اوكيه لستراحه جدامنا
مرو بامل الي اتفاجئت بهاذا الي لاصق بالريم وماسك يدها
سعيد:شحالج حرمة حمد
امل :ها
سعيد:اكيد ماعرفتينيه انا سعيد ريلها واحنا بنروح الحين انييب ثيابها من الخياط عقبال اثياب الزهبه حمد يباج روحي ريقيه ياله حياتي
وجر ريم وراه
امل تمت واقفه مستغربه الحين هذي ريم الي ما داني حد اييب طاري الملجه والعرس تنسحب جذيه
......
ريم:صبر بطل يديه انته كيف تسمح لنفسك تحرجنيه جذيه جدامهم
سعيد:خلينا نركب السياره وبعدين بنتفاهم
......
فكرت امل شو قصده حمد ايريدنيه
بعدها اتوجهت لغرفة حمد واهيه متوتره وقلبها ايدق وصلت عند الباب ودقته شوي ..متردده...خايفه..نفسها اتصيح...الغرفه كانت هاديه
ابو حمد:اقربي بنتيه
رفعت غطاها
امل:السلام عليكم.....لا رد
التفتت لحمد:حمدله على.............ء
سكتت لانه التفت للجهه الثانيه ايدور جهاز التلفزون
التفتت لعمها وابتسمت له عمها عوره قلبه عليه
ابوحمد:تعالي فديتج
قعدت عداله وطوقها بيده وضمها له بينما حمد مافاته الي يصيروتم ايطالع التلفزون مقهووور
ابوحمد:اصبلج حليب بنتيه
هزت راسها بلا
استمر صمت حمد وهو ايطالع التلفزون ولا كان حد عنده في الغرفه
قام ابوحمد:انا بروح اشوي عند ريال مرقد اهنيه شفته البارحه اشوي وبايي
تم حمد ساكت وطلع ابوه وظلت امل ساكته بعد وهيه اتحس بغصه.........وتمو طول الوقت ساكتين
...........................................

مرحبا قراءنا الكرام انا سعيد ما قريتو عنيه الا في البارت هذا شو رايكم فيه فنااااان واعجبكم وترانيه بعد مزيووووون صح كنت مغازلجي رقم واحد من قبل لاكن الحين اصطلبت بعد ما خطبت اميه اليه الريم ....بس المشكله اهيه ما تعطينيه ويه واتمنى بعد انتو ماتسون شكلها وما تعطوني ويه ....اريد ردود حلوه اتخقق ابها عند الربع.............فمان الله
تابع...................... ّ
ركب سعيد السياره بعد ماركبت الريم معاه...التفت الها مبتسم وبعدها حرك وطلع على الشارع العام وبعد اشوي
سعيد:هاه ان شفتينيه ضيعت في الطريق نبهينيه لانيه مش مستوعب انج معايه
ريم كانت منحرجه منه وما ردت عليه
سعيد:يازينه شارع دبي الحين
ريم:شوه لا انته شو تقول
ضحك سعيد:اقول يازينه..بس اكيد انيه ما بمسكه وحمد يدري انج معايه ....تبينيه ابات في المقبره اليوم...انا بس اريد اسمع صوتج وووترا سيارتيه كلها مخفي عقي الغشوه اذا اتريدين
ماردت عليه
سعيد:ريم
التفتت له
سعيد:الخياط شسمه؟
ريم:مادري؟ بكتب رساله حق سلمى اسالها
سعيد:وعندج تيلفون...وانا مادري كم رقمه
ماردت عليه وهي اتحس بتوتر وخجل امنه وهو مصر الايسمع صوتها ويجرها بالكلام معاه
عند احد محطات البترول اوقف سعيد السياره والتفت لريم
وقبل ما يتفوه باي كلمه وقفو اربعه من الشباب كل واحد عند باب من ابوب السياره وتمو ايطالعون داخل السياره
شهقت ريم من الخوف
سعيد:عنلاتهم انا برويج فيهم
الريم بخوف:لا لا لا تنزل خلهم ايولون
سعيد:دقيقه بس
نزل سعيد وجر غنوم الي كان لاصق في زجاج سيارته
سعيد:عنلاتك..يا التيس انتو شو قاعدين اتسوون
غنوم:اصبح بوعسكور من وين يايبنها هذي
سعيد:يالخام...هذي من الاهل
غنوم:هههه وايد صدقتك
سعيد:ومنو قالك صدق او لا فارجو بس ولا تعصببيه تراك تدري شو بيصير
غنوم:انزين انزين خلاص بطل كندورتيه بشلهم وبنروح...ولا قلت اليه من الاهل آ آ
سعيد:فاااااارج قلت فااارج انقلعو
رجع سعيد لسيارته وابتسم لريم اول ما ركب
ريم:شو صار؟
سعيد:ما شي فديتج هذولا مقلع هددتهم بالشرطه وخلاص فارجو
ريم:اول مره اتصير ..شو صار في الدنيا
سعيد في خاطره"الي صار انج راكبه مع اكبر مغازلجي في بوظبي ..خييييييبه لو تدري "ّ
سعيد:ما عليج منهم الغناه
انحرجت ريم من كلماته ورجعت تلزم الصمت
..................................
الوضع عند حمد وامل ما زال على ما هو عليه كل واحد ساكت عن الثاني وكل ما طال الوقت بينهم كل ما زاد التوتر اكثر عندهم
حمد كان ايفرفر في القنوات ومش مستقر على قناه لانه مش قادر ايركز والسبب وجودها وسكوتها "شو لعبه يديده هذي متفقين عليها ..لاكن ما عليه الي بيسويلهم سالفه اصلا"ّ
اما امل فكانت تحس بضيقه قويه تكتم على نفسها واتحاول تاخذنفس وقررت اخيرا تطلع من جو الغرفه الخانق قامت بسرعه وبخطى سريعه اتوجهت للباب عشان تطلع لاكنها اصطدمت بالممرضه الداخله عند الباب وطاح كل الي في يد الممرضه من ادويه وجهاز قياس الحراره والضغط
امل بارتباك وهيه تنزل على الارض تجمع الي طاح:انا انا اسفه ..ما كان قصدي
ماردت الممرضه لانها حمقت على امل والي صار واخذت تجمع اغراضها بعصبيه وقفت امل ومدت يدها وحطتها على كتف الممرضه:سوري والله انا ما كان قصدي
كان الموقف جدام حمد الي كان وده ايقول الها قلعيها وما عليج منها لاكنه فضل السكوت
هزت الممرضه راسها واخذت الي بيدين امل وطلعت
خذت امل نفس ونزلت غطاها على ويهها وطلعت
حمد:ايواااا بدينا عاده على ذمتيه وبتم اليه على حل شعرها تسترقد وين ما تريد
امل على طول راحت للاستراحه وقعدت اهناك تفضل تقعد اهنيه عند ازعاج العالم ولا تقعد في جو الغرفه الهادي مرت ساعه وحضرت امه وخالته وسلمى والبنات شما والعاش وكان ابوه على طول داخل وراهم وبعد السلام على حمد
ابو حمد:عيل وين امل؟
رفع حمد نظره لابوه يعني هوا ما يدري عنها وين من الصبح واهنيه صار الانفجار الي حاول حمد طول الوقت يكبته وصار وقت الحساب الي الكل كان خايف منه هاجم حمد امه وخالته وسلمى وابوه ولامهم ليش ما قالو له انهم بيبونها وليش يوم حضر عندهم محد قاله ان هذي هيه زوجته اشتد النقاش بينهم والصراخ واتهم حمد ابوه ان هذا كله من تحت راسه وانه هو الي خطط حق كل شي
الاب مارضى بالي كان حمد ايقوله واشتد دفاعه عن نفسه حتى علي الصراخ بينهم وكل واحد يلوم الثاني
اما امل كانت واقفه عند الباب ولامه ايديها لصدرها ودقات قلبها تتسارع على اصوات الصراخ داخل
شما ما ستحملت الي يصير ففضلت تنسحب وتطلع بدون ما حد ايحس ابها لاكنها تفاجئت بامل الي واقفه عند الباب سانده ظهرها للجدار
شما:امل؟!!!!!!!ّ
كانت واقفه مثل الصنم
شما:امل خلينا انروح الاستراحه
ما ردت عليها وكل تفكيرها وسمعها عند الصراخ داخل والحال الي هم فيه بسببها
شما:امل فديتج خلينا انروح ..هذا عادي دووم هم جذيه..ام ...امااااااال
صرخت شما برا ودخلت بسرعه
شما :عميه الحق امل طاحت عليه ما مادري شو فيها
الاب قام:وين اهيه ؟
شما :هذيه عند الباب ارجوك عميه تعال بسرعه
ركض الاب وحتى حمد كان على وشك انه يسبقهم لاكنه اتدارك نفسه بسرعه ومسك بقبضة يده على حداد السرير وهو ايحاول يمنع نفسه بعد ما سمع ابوه عند الباب ايصارخ على الممرضات عشان يلحقون عليها"ماعليك منهم هذي كلها حركات ولعبه عارفين يلعبونها زين "لاكنه كان على نار ايحاول ايهدي نفسه باي شي ويقنع نفسه انه مضحوك عليه
بعد اشوي دخلت امه ومعاها الخاله واول ماجلست امه حطت طرف شيلتها على ويهها وصاحت طالعها حمد منصدم
حمد:بلاج اتصيحين
وبطنازه:لاتقولين انها ماتت
ام حمد:حرام عليك ياولديه هذي يتيمه
حمد:اووووووه الوالده متاثره...يعني طاحت خلاص بتاثر فيكم يتيمه وما يتيمه اظاهر الوالد عطاج كورس
الخاله ام سعيد:حمد حشم امك
التفت حمد للتلفزون بدون اي كلمه ولزم السكوت الي كان فيه
شما والعاش وابو حمد كانو واقفين جدام الغرفه الي دخلو امل فيها ما تخيل ابو حمد ان وضع امل يحتاج لكذا دكتور يدخل عليها عشان ايشوفون حالتها مسك واحد عند الباب
ابوحمد:ياولديه شو صاير لبنيه شبلاها ليش كل هالدخاتره
الدكتور:مفيش حاجه ياعمي الدكتور حيقئولك بعد ما يكشف عليها
ابوحمد:عاده هذا هب الا دكتور درزن دكاتره الي داخلين عليها
طلع احدهم وطلب من ابو حمد الدخول وفي الداخل
الدكتور الاخر:شلونك عمي..عيني معاك الدكتور علي اخصائي امراض القلب
.....................................
حمد ما عجبه انه ايتم ساكت اتصل على سعيد عشان ايكمل عليه
حمد بعصبيه:انته بتقول اليه شو تسوون لين الحينه
سعيد:أأأأ احناأأأ
حمد:سعيدان بلا أأأأ وأأأأ انتو وين؟
ابتسم سعيد:فديتك احنا قريب باب الحجره عندك
دخل سعيد وريم عليهم وما كفا حمد الي قعد يواقعهم على التاخير
ريم قربت اتصيح:والله اننا كنا في الخياط من الصبح هو ضيع الثياب وخذله ساعه ايدورهن
حمد:جب انتي
سعيد:ايه ايه شوي شوي على حرمتيه شعندك انته اليوم ولا هذا لان الحرمه سرحت عنك
سعيد تكفيه النظره الي نظرها حمد له عشان اتسكته
سعيد:السموحه السموحه
وقرب من حمد وحبه على راسه
حمد:فااااارج
دخل ابو حمد وكان ويهه اسود من الغيظ والقهر الي ايحس به التفت الكل له
ابو حمد:حمد....طلق لبنيه
شهقت الام والخاله وكانت ضربه قويه لقلب حمد الي تم ايطالع ابوه شوي وعقبها نزل من على السرير وفتح الاصق والابره الي في ايده واخذ ثوبه المعلق لبسه وطلع من الغرفه بدون كلمه والدم ينزف من بعد الابره الي طلعها
سعيد:حووووه هذا وين رايح بعدهم ما رخصووه..عميه شو السالفه
طلع حمد لخارج المستشفي واتصل لاحد اخوياه الي بيته قريب كان واقف في الشارع وعقله مشتت اتصل عليه سعيد كذا مره لاكنه ما رد عليه....شو صار ليش ايريدنيه اطلقها الحين ...بعدها ابتسم ابتسامه جانبيه...مش بعيده عليك يابويه اتكون لعبه يديده
قعد حمد على الرصيف وهو ايحط راسه بين ايديه"المشكله انيه اعرف ابويه اكثر واحد واعرف طريقته مع الناس يوم ايريد الحاجه ما يقول انا اريد الحاجه على طول للسبب هذا ..لا لازم ايلف وايدور واييب مليون سبب ثاني ..يتحجج بكذاحجه ..والحين ايقوليه طلق وين كلامه كله راح ..عشان بس اغمى عليها ضميره انبه
وصل صديقه وركب معاه حمد وراح بعد ما اغلق تيلفونه
.............................



تابع.............
طلب حمد من صديقه يوصله لشقته الي في ابوظبي وعلى طول
حط راسه ونام
اما ابو حمد فظل في المستشفي وطلب من البنات يرجعن البيت لين ما ياذن المستشفي بترخيص امل وظلت ام حمد عنده
سعيد وصل البنات للبيت وبعدها راح لربعه
وفي واحد من مجالس ربع سعيد كان الكل يضحك وسعيد يروي لهم مشواره اليوم مع الخطيبه
سعيد:اقولكم الشله كلها لقيتها اهناك......عاد وما شاءالله منيه الي ما تعرف سيارتيه
محمد:هههههههه في ذمتك بو عسكور كيف صرفت عمرك
سعيد:طالع هذا......والله لو اتشوف شكليه انك اليوم ما تبات
قلتلها بعدما لمحت عشرين وحده في الخياط خلصي وسويليه تيلفون ويا شرده كوني شرده....المشكله ما قدرت اقعد في السياره لان كل ما طلعت وحده على طووول صوب السياره اتوايق فيها ادورنيه ومنيه ما قدرت اوقف في اي مكان ماشاءالله عليهن تمن اعيون ايدورنيه في كل مكان وبعد ما قدرت اروح عن لبنيه بعيد اخاف شي يستوي الها
محمد:انزين شو سويت؟
سعيد:والله يابو جسيم شفتليه بتان قاعدين يشربون كرك جدام الكفتريا الي عدال الخياط وقعدت بينهم لبست النظارات وخذت من واحد منهم شاله ولفيته عليه اتقول بتاني توه ياي من بلاده.....وكل ماتجبل عليه وحده طالعه من الخياط قلت اكيد عرفتنيه....ياخي مصيبه انا كيف باجر باخذ راحتيه مع حرمتيه اذا الوضع جذيه
محمد:خلاص عاده اقطع العلاقات انته الحين
سعيد:وديه والله بس هن نشبه ما طاعن ايفجن عنديه ثلاث تيلفونات لو اشغلهن لك الحين ما وقفن من الرنين بعدين يخوك الحرمه ما تعطينيه ويه وانا انسان عاطفي محتاج للكلام الحلو..........خير لين يوم العرس فالها طيب هذيج الساعه بنحاول انفج هههههه اما الحين مب عندها
الي ما كان يدريبه سعيد ان الريم شافت الخدامه طالعه من غرفته بعد ما نظفتها وقفلت الباب
ريم:هذي غرفة منو؟
الخادمه:بابا سعيد
ريم:بابا سعيد متى يرجع البيت؟
الخادمه:مافي يجي باليل بس يجي
ريم:طيب عطينيه المفتاح
الخادمه تهز راسها بلا:لا لا ما يقدر
ريم:شو ما يقدر
الخادمه:بابا يقول ..ويلج اذا يعطي هد مفتاه
ريم:هاتي المفتاح انا مافي اي حد
الخادمه:لا لا ماماه مايقدر
ريم:هااااتي المفتاح لا تغيضيبيه....انا المسوله انتي مافي خوف
الخادمه:ماماه...والله سوي موت هو بعدين مشان انا
ريم: انتي ليش متروعه الغرفه شو فيها....والله ما فجج اليوم لين تعطيني المفتاح....هاتي المفتاح ياله اناهزبن باباه سعيد
اخذت الخادمه تنظر لريم وهيه مرعوبه:ما يقدر ماماه
صرخت ريم عليها لانها قربت تفقد اعصابها معاها
ريم:هاااتي المفتاح ياله وانقلعي
اعطت الخادمه المفتاح لريم وشردت وتمت ريم واقفه وقلبها يدق ..ليش ما تريد تعطيني المفتاح
فتحت الباب ودخلت وعلى طول شهقت اول ما دخلت
.................................................
فتحت امل عيونها ولقت عمها وعمتهاام حمد قاعدين جنبها
ام حمد:سلامات ياالغناه ماتشوفين شر
ابو حمد كان ايحاول عينه ما تدمع:افا يابنيتيه جذيه اتسوين ابنا روعتينا عليج
ابتسمت امل واعتدلت
امل:شو صاير ...ان ليش اهنيه
ام حمد:تراج طحتي علينا يا بنتيه
تذكرت امل الي صار
امل:مادري والله شو فيه يمكن لانيه ما فطرت
ابوحمد:بنتيه انتي تدرين من زمان ان عندج فتحه في القلب؟
نظرت امل لعمها:عمي فتحه صغيره.... الدكتور قايل النا انها عاديه
ابوحمد:وليش ما قلتي النا ؟
امل:قلتلك ما تستاهل
ام حمد:وين ما تستاهل وانتي كنتي بتروحين من بين ايدينا
امل:عموه اول مره ايصير معايه جذيه
ابوحمد:لا يا بنتيه انتي لازم اتسوين عمليه ...انا طلبت منهم ايسون لج تغرير ومتى ما خلص سافرنا لاي بلد ايسويلج العمليه
امل:انا بخير ياعميه ما يحتاي تراها الا فتحه صغيره عمري ما حسيت بشي
ابو حمد:والي صار اليوم
نزلت امل راسها تحت
ابو حمد:انا ادري انج سمعتي حمدوه وهو محتشر...وما ريدج تاخذين في خاطرج من حشرته....هو بس متضايق لانه ما عرفج انج حرمته........سمعينيه يا بنتيه انا ملجتبج على حمد اول شي عشان اخويه ايموت مرتاح وانتي متزوجه...وبتظلين يا بنتيه على ذمة حمد عشان اتمين عنديه انا ماقدر اخليج اتروحين بيت خالتج وهم عندهم احوال...وخالتج انا من البدايه قبل لا املج بج على حمد قايل الها ان امل بتم عنديه لاكنها رفضت وقالت بنت اختيه انا احق ابها تشادينا معاها بالكلام وهددت ان المحكمه بتوقف في صفها...عشان جذيه انا جبرت حمد ايخليج على ذمته وحمد مخه تنك ما يحب حد يفرض عليه شي .......المهم يا بنتيه انتي بتمين على ذمته لين اسويلج العمليه وعقبها الي تبينه بيصير تبينه ايطلق بخليه ايطلق
امل:لاااا....انا قصدي يا عميه انيه اريد اتم عندك...ما ريد اروح بيت خالتيه....ووو وحمدحر في نفسه ما اطلب امنه اي التزام وانا تحت شورك يا عميه
ابو حمد: انا هذا الي اريده مع انيه احس انيه ظالمنج بهذا الشي
امل:لا بالعكس انا مرتاحه جذيه المهم ما اروح بيت خالتيه
.......................................
دخلت ريم غرفة سعيد وشهقت اول ما دخلت لانها انصدمت من باقات الورد والبكسات في كل مكان....المنظر هذا شايفتنه هيه من قريب في غرفة اخو صديقتها المعروف عنه بالمغازل
اقتربت من اول بوكس وشافت محتوياته قلووب ودباديب صغيره مع عطورات وبطاقه حمرا مكتوب عليها هابي فلنتاين وقلوب نازله عليها حرف س واحرف ثانيه تمت ريم تتلفت في الغرفه مش مصدقه وشافت على التسريحه عدت بوكسات على شكل قلوب كبيره وفيها هدايا وبطاقات الفلنتاين ومن بينهن رساله فتحتها وقرت محتواها وحست ان اريولها مش قادره اتشلها قعدت على طرف السرير
ريم"لا يا ربي لا مستحييل ليش ليش سعيد جذيه ليش ...ياربي شو اسوي ....اكره شي عنديه الخيااااانه ...هذا وهو مالج من ست شهور وبعده مع هالخياس ...لا مستحيل انا اتزوجه مستحييييييل "قامت ريم وخطت كم خطوه لكبت ملابسه وفتحته فتشت فيه شوي وحصلت البوم صور مليان صور بنات ...رايح في عينها الاخ...حطت ايدها على فمها ومنعت شهقتها تطلع
ريم"الكريه حاط صور بنات بعد والله لو ايموت ما كون له ....بس شو اسوي شو اسوي ياربي ساعدني
في الوقت هذا كان سعيد راجع عشان ياخذ حاجه ويروح وانصدم يوم دخل بالريم في الغرفه
سعيد:انتي شوو اتسويين اهنيه؟
التفتت له ريم:اشووف حقيقتك يا استاذ
سعيد:اي حقيقه؟؟؟
تم يتلفت في الغرفه بعدها ابتسم
سعيد:حياتي لا يكون تتحسبين هذا كله اليه؟
ريم:عيل حق منوه؟
سعيد:ها هذييلا حق سهيل اخويه انا قايل له لاتبلانيه بخرابيطك شوفي لحما ر سواها فيه
ريم:انا هب بتاني تضحك عليه
سعيد:افا عليج يابنت خالتيه اتصدقين عاده انتي فيه
ريم:شو الي اصدقه وما صدقه انا اشوف كل شي جدام عينيه
سعيد:قلتلج هذا هب اليه تبين ايب القران عشان اتصدقين
ريم:الحاجه الوحيده الي استغربتها في غرفتك هو وجود قران مع بلاويك هذي
امسكت ريم القران
ريم:اتفضل يا استاذ سعيد احلف
سعيد ما كان متخيل انها بتاخذ الموضوع جد
سعيد:افااا انا اتحلفينيه على القران يعني انتي شاكه فيه
ريم :انته الي تقول بحلف عليه...تفضل احلف
سعيد:اوهوووووووه تراج عاده ضيقتيبيه الي يسمعج ايقول انيه ميت عليج .....هيه صح هذي كلها بلاويه ..شو بتسوين عاده
ريم:انته انسان حقير ...يوم انته مش ويه عرس ليش تتزوجنيه
سعيد:هاااه ...احترمي نفسج وعن الغلط ..حمدي ربج ان سعيد بن حمد زوجج مليون وحده تتمنانيه
ريم:وانا ما تنزل اكون وحده من هالمليون....وياليت تفسخ العقد الي بينا وكل واحد ايروح في حال سبيله
سعيد:ليش فديتج انتي وين عايشه تتحسبين موضوع الطلاق سهل ...مافيه قال وقيل
ريم:خلهم ايقولون الي يقولونه
سعيد:لا والله...ما فكرتي في سمعة هلج
ريم:وشوخص سمعة هليه....الحمدلله انا متربايه احسن تربيه
سعيد:عند هلج مربايه احسن تربيه لاكن العالم ما يعرفون هذا الشي.....ياترا ليش اطلقت وهم اهل بعد....اووه اكيد شاف عليها شي
ريم:لانك وسخ هذا تفكيرك.....انا بقول حق حمد وبخليه يتصرف معاك
سعيد:وانا منو بالينيه بج غير حمد
ريم:شوه!!!!!انته شو تقول
سعيد:اخوج هو الي زوجنيه اياج ...اونه عشان اصطلب وغادي ريال...تدرين عاد صادنيه مره مع وحده وغسل شراعيه هذاك اليوم...وقلتله ياريال توبه ...وانصدت مره ثانيه تم رادار ورايه...عاد اخر حل اتوصل له انيه اتزوج ونحاسه منيه قلت له اذا تبانيه اتزوج زوجنيه اختك والله فكرت انه ما بيطيع لاكنه وافق
ريم:على حسابيه ايوافق!!!!!ّ
سعيد ببرودة اعصاب:هييه ترانيه انا اخوه بعد
ريم كانت على وشك انها تنهار
ودموعها تنزل بغزاره:اكرهكم اكرهك انته وحمد
سعيد:انتي حره واذا لقيتي حل انا ماعنديه مانع اساعدج
ريم:بحاول يا سعيد بحاول انيه الاقي حل ولا اكون لك ...وان صار وكنت لك والله ما كون لك الا لوح
كان سعيد قاعد على طرف سريره
سعيد:عادي ....الشرع حلل اربع...ناخذ وحده ثانيه وان طلعت لوح ناخذ الثالثه وان طلعت بعد اهيه لوح ناخذ الرابعه عاده احلا شي ايكون عندك اربع ليحان بسمركن في بعض وبسوي برواز وبحط في النص ورقة الطلاق ...تتوكلن انتن... ونعيد التجربه مره ثانيه
ريم:انته انسان بغيض..كريه.عمري ما شفت انسان بصفات الحيونه هذي
وقف سعيد وقرب منها وهو معصب:احترمي نفسج ولمي لسانج ترانيه ساكت عنج لين الحين...
ريم:الله يبلاك انشاءالله بوحده مثلك
قالتها وطلعت عنه بسرعه
سعيد:عنلاتج...ان شالله يبتليبها اخوج ...والحيوانه هذي
الخدامه والله ياليوم انها تتسفر
.................................................. ........
كان حمد قاعد في شقته وهو متضايق ويفكر بكل الي صار وكان الوقت بعد المغرب اتذكر حاجه واتصل على ريم الي اعطت تيلفونها للعاش عشان ما تكلم حمد لان نفسيتها تعبانه ومالها خاطر اتكلم حد
العاش:الو مرحبا
حمد:الو ...منو معايه العاش؟
العاش:هلا حمد..شحالك
حمد:الحمدلله...انتو وين رديتو العين
العاش:لا ...بعدنا...في ..المستشفي
حمد باستغراب:في المستشفي ليش شي صار ابويه بخير؟
العاش :كلنا بخير ابويه ما فيه شي الحمدلله..بس عشان امل بعدها ما طلعت
انتفض قلبه
حمد:وبلاها العروس؟
العاش:مادري ابويه بروحه كان عندها يوم اجتمعو الدكاتره
حمد:لا يكون ضربتها السكته القلبيه واحنا ما ندري...المهم وين الريم اعطينيه اياها ..وثاني مره ياويلج ان شليتي التيلفون انتي ..تسمعيين؟
العاش:ان شالله..بس ريم هب اهنيه قصدي في الحمام
حمد:اوكيه خليها تتصل ابيه بعدين
العاش:ان شالله
وعلشان التقارير الي طلبها ابو حمد الدكتور منع طلوع امل الليله من المستشفي وظلت عندها ام حمد
في المسا كانت سلمى والبنات قاعدات في الصاله تحت وريم قاعده وهيه سرحانه ومش معاهن
نزل سعيد من فوق وشكله كان راقد...و بدون سفره سلم على الجميع وقعد عدال سلمى وحط راسه على ريلها
سعيد:همزي راسيه احسبه بينفجر
سلمى:افا سلامات سلامات..من شو يعورك
سعيد وعينه صوب ريم الي وقفت وطلعت لفوق:همزي وانتي ساكته
سلمى:اكيد بيعورك...عقب ماشفت الريم هههه
سعيد:الله ايخليج لا تزيدين الويع عليه اهمزي وانتي ساكته
سلمى:شبلاك سعيد...ايب لك بندول
.................................................. .........


تابع...............
سهيل:انته ثووووووور؟
سعيد:هااه عن السب لا تخلينيه اندم اني قلت لك
سهيل بعصبيه:كيف اتقول حق حرمتك جذيه ...هذي بنت خالتك يا سعيد مب وحده من ربيعاتك متا ما طابت نفسك منها خليتها ما تسوا درهم عندك
سعيد:اواااااوه.....هيه الي يابته حق نفسها ....شلي مدخلنها الغرفه اصلا..... من اليوم بتم اتبحث ورايه
سهيل:عاد يا سعيد مب للدرجه هذي لبنيه منصدمه من الي تشوفه اتروح اتعق عليها كم كلمه واتقول الها سالفة حمد ولا بعد طالعي اي حل وانا بساعدج بتخبرك انته وين عايش
سعيد:شو عاده صار خلاص ...انتهت السالفه خلها تتوكل
سهيل:شو تتوكل وما تتوكل بنت خالتك هذي ما شي مداراه لشعورها ..الله اعلم شوحالتها الحينه..خاف ربك ياريال
سعيد ضاق من سهيل:يا ريال اي مداراه واي خرابيط اخر شي افكر فيه اني اداري لشعور بنت ..طز فيهن...صح اني اغازل واروح وايي لاكن تراهن مايسون عنديه فردة نعاليه
سهيل:هيه هيه...هذيلا الي تتكلم عنهن ربيعاتك مب بنت خالتك..حرمتك
سعيد:كلهن واحد عنديه.....
امسك سهيل سعيد من ثوبه من قدام
سهيل:حشم بنت خالتك ولا تحطها مع الخياس الي تعرفهن..خلاص من كثر الي تعرفهن صرت ما تفرق
سعيد وهو يبعد ايدين سهيل عنه:بطل انته الثاني ...انته لو شايف الي انا شايفنه واعرفه ما سويت نفسك مدافع ...ابوي الوقت هذا مافي بنت ما تعرف اتغازل كلهن رايحات فيها
سهيل:اتخسي...اتحط بناتنا مع الي تعرفهن..احشم عمرك
سعيد:دخيلك انته الي ما تعرف شي ...تعال الميالس واضحك على الي قاعد وامسوي اليه نفسه ريال وراعي خير ومريله وخواته وهله من وراه يلعبن
سهيل:استغفر الله ياسعيد...الدنيا بخير ياخويه انته بس الي اتشوف جذيه....بناتنا وبنات الناس محشومات الي تخاف ربها ما بتغلط انته خلاص من كثر ماتغازل اتشوف الكل بنفس الطريق هذا حرام عليك اتحط حد بذمتك ...يعني بتفهمنيه انك سافه بالريم لانك شاك فيها
سعيد:انا ماقلت شاك فيها لاكن مب بعيده عليها اذا تريد
سهيل:لاحول ولا قوة الابالله...مب اهيه الي تقول اليه انك من ست شهور ماقدرت اتشوفها اواتكلمها وانك محترق... ...خلاص شفتها وانتهى كل شي
هز سعيد راسه بنعم:هيه شمقه وانتهت..وبعدين اكيد حمد الي كان مانعنها...عرف ايفر راسيه وانا ما قصرت سويت الي يريده وملجت بس انا ما شوف شي اتغير بعدنيه اغازل ...تدري حمد يتحسبنيه يوم اطلع معاهن انيه اغلط معاهن لاكن انا الحمدلله مب للدرجه هذي منحط يعني عرست ولا ماعرست حالي ما بيتغير
سهيل :لااااا انته حالتك مستعصيه...ابدا ماعندك ثقه في حد..وشو لينه بتعيش على ذالحال...ولبنيه هذي الي على ذمتك شو بتسوي معاها
سعيد:ما بسوي شي .....قالو طلاق انا حاضر...هيه اكيد بتكلم حمد وبشوف الاستاذ شو عليه بيرسي ..انا بس الي مسونيه عميه ابو حمد ولا الباقي ماعليع منهم
سهيل:واذا انغصبت عليك؟
سعيد:عادي بغصب نفسيه انا بعد عليها ههههههه ياله انا رايح انته الواحد غلطان يتكلم معاك خربت عليه الكشخه
.................................................. ...
الريم كانت اكثر اوقاتها بعيد عن البنات علشان محد ينتبه لدموعها ....كانت محتاره شو تسوي كيف بتتصرف ولمنوه تلجا تدري ان الموضوع هذا هب هين عند الاهل خصوصا انهم هالحين ما يعرفون شو يسوون مع حمد وحرمته ...وموضوع ان الناس يمكن تتكلم في عرضها اذا انفسخ عقد زواجهم...لاكنها مصره انها اتحصل اي حل ولا تتزوج سعيد
في اليوم الثاني طلبت شما من سهيل ايوديها هيه والعاش للمارينا مول وفي السياره كانت العاش قاعده ورا سهيل وشما عداله وهيه قاعده اتسولف ...سهيل كان ايفكر في كلام سعيد
سهيل"معقوله الحين لو اي وحده اتحصل فرصه ...استغفرالله استغفرالله
رفع سهيل نظره للمرايه جدامه وطاحت عينه بعينها وعلى طول التفتت للجه الثانيه
نزلهن في المارينا وبعد ما خلصن ركبو السياره وهم بالطريق
شما :فديتك اريد الخياط شويه
سهيل :حاضريين
شما:تسلم
تلاقت نظرات سهيل بالعاش وبدون ما يحس غمز الها
احمر ويه العاش من الغيض وبدا ايدخن
العاش"عنلااته الهرم شو شايفنيه جدامه انشالله
شما:العاش بتنزلين معايه
العاش في خاطرها وقعه:لااا انزلي بروحج
ابتسم سهيل على نبرة صوتها وفضل انه ايتم ساكت عن لاتنفجر عليه
وبعد مارجعت شما وقبل لا تركب السياره
سهيل:فديتج شموه اكوه السوبر ماركت هاتيليه غرشة ماي
شما :اووه ما فيه خل الهندي اييبها
سهيل :هاذوه السوبر ماركت
راحت شما ورجع سهيل ايغني ...تعال خذ مني هدااياك
انحرجت العاش ونزلت راسها تحت...هذا شو يريد بالضبط
رجعت شما وقبل لا تركب
سهيل:شو هذا ...يايبه اليه ماي غلفا ...سيري رديها هاتي ماي العين انا مايروي عطشيه غير ماي العيييييين دار الزييين وكانت عينه على العاش الي رفعت نظرها واتلاقت بنظرات عيونه
شما:سهيل تراك مصختها مافيه ارد
سهيل:اقولج سيري ولا ترا مافي مره ثانيه سوق
شما:اوووف
سهيل:وياليت غرشه عوده عشان لو اتشب الضو في السياره اقدر اطفيها ...انا اشوف دخنه بس الحين
نزلت العاش غطها على ويهها رغم ان السياره مخفي واتكتفت وقعدت اتهز ريلها بتوتر اما سهيل حط راسه على مقود السياره وهو كاتم ضحكته
.................................................. ....
اتصل ابو حمد بالريم وطلب منها تي المستشفي عشان يمشون العين لان امل رخصوها
الريم:ان شالله
نزلت الريم تحت وحصلت خالته
الخاله:يامرحبا يامرحبا.....فديت انا نزلتج من زمان وانا احلم بهالنزله
انحرجت ريم من خالتها
ريم:خالوه...ابويه ايريدنيه اروح المستشفي عشان بنروح الحين العين وايريد حد ايرجع اميه ياي لانها اتقول بتروح عند حمد كم يوم
الخاله:هييييه البنات توهن رايحات السوق مع سهيل ...بطالع سعيد
ريم:لاا لاا خالوه برقب البنات
الخاله:فديت المستحى ...تراج رايحه معاه البارحه الخياط هذا ريلج هب غريب
ريم:خالوه فديتج ما يحتاي بقول حق ابويه ايمر عليه
الخاله:وين انتي ووين ابوج احنا في نص لبلاد وابوج في المفرق
وياهن الصوت من وراهن
سعيد:صباح الخير
التفتت ريم واتلاقت نظراتهم نزل سعيد وحب امه على راسها وشكله كان متسبح وحاط السفره على كتفه
الخاله:فديييييت انا صباحكم ...متى بيي اليوم الي بتنزلون فيه اليه مع بعض
رفع سعيد نظره الها وشاف انها مش معطيتنه ويه
الخاله:سعيد فديتك عقب ما تتريق ود الريم المستشفي لان عمك بيرد اليوم وهات خالتك مناك رفع نظره الها
سعيد:جاهزه
ريم:باييب عباتيه
بعدها راحت ورجعت لابسه عباتها وقالت الها الخاله انه يرقبها في السياره ودعت خالتها ولحقته ...ركبت ريم السياره والتزمت بالصمت وهيه حاطه غشوتها عليها..حس سعيد بتوتر من صمتها كان متوقع انها بتفتح الموضوع معاه مره ثانيه وفي نصف الطريق
سعيد:كلمتي حمد؟
ريم:لا
كان يكلمها وهو مركز على الطريق جدامه
سعيد:ومتى بتكلمينه؟
عم السياره هدوء شويه بعدها رفعت ريم يدها لفمها تمنع صوت نحيبها بصوت عالي بالصياح
التفت الها سعيد منصدم وحس انه مايقدر يسيطر على سواقته ووقف السياره على طرف الشارع
كانت ريم اتحاول تسكت وهيه تضغط على ثمها بيدهامن فوق الغشوه الا ان الصوت كان عالي وهيه تهتز
ماعرف شو يسوي وفتح باب السياره ونزل بسرعه عمره ما نحط بالموقف هذا ...عدا الشارع للجهه الثانيه كانه ايريد يهرب من صوتها حينها ادرك ان الي يصير بينهم شي كبير...طلع علبة الزقاير وتم ايدخن...والتوتر مسيطر عليه
اما ريم فحركة نزوله خلتها تهدا شوي وتحاول توقف من الصياح......
..............................................
بعد ما ركبت شما في سيارة سهيل اعطته الماي واعطت العاش علبة ميراندا
سهيل:شموه هب تشربين قوطيج واتفرينه اليه في السياره
شما :ندري يابابا انها سيارتك لاتخاف مابخيسها
ابتسمت حينها العاش بخبث ورجت علبة الميراندا بقو
العاش:شموه بطليليه القوطي ظفري مكسوور
شما :هاتي وحاضرين يابنت الخاله
سهيل كان من النوع الي موته وحياته محد ايخيس سيارته
اول ما فتحت شما علبة الميراندا طاشت في السياره وبدا معاه الصريخ
سهيل وشما:لااااااااااااااااااااااااااااااا
شما ماعرفت شو تسوي وافترت على سهيل الي خاس كله وخاست معاه سيارته فتح الها الدرايش وحذفت العلبه اخر شي من الدريشه
اما العاش فانكتت اول شي ورا كرسي سهيل بعدها نطت
العاش:اوووه انا اسفه ماكان قصدي
سهيل عصب فول:الله ايغربلكن وايغربل السيره هذي زين الحين هذا الي صار
ضحكت شما:ما دريبه انه بيطيش ههههههه
سهيل:فارقت ويهج هذا
العاش:لا تعصب امسحها فيه انا القوطي طاح من يديه تحت في الدبه بس ما يا في باليه انه بيطيش جذيه
كانت ماسكه نفسها عن لاتضحك واهيه اتشوف الغيظ باين عليه
سهيل:خلاص خلاص انجبن....
العاش:ماعليه يوم بنوصل بنغسلها لك بماي العين مشالله الغرشه عوده بتكفي عشان انغسلها ابها
حط سهيل نظره عليها واتلاقت نظراتهم وهو ميت من الغيض"جذيه يعني"
بعدها اسرع بالسياره بسرعه ارعبت العاش وشما وعلى صراخ شما:سهيييييييل حراااااااااااام علييييييك بتذبحنااااااا
شوي شوي
دقايق وكان موصلنهن جدام البيت
وصرخ:انزلن ياله
نزلت شما بسرعه والتفت بسرعه للعاش قبل لاتنزل
سهيل:ولا ظفرج منكسر ...ماعليه
شردت العاش بسرعه للداخل وهيه تضحك
.................................................. ...
مسحت ريم دموعها وقعدت تنتظر سعيد يرجع للسياره بعدها رجع ركب ولا قال اي كلمه لين ما وصلها قدام المستشفي
سعيد:نزلي
نزلت ريم وهيه ساكته
سعيد:ادلين؟
التفتت له:لا
سعيد:وليش ماتقولين؟ .....ارقبينيه بوقف السياره وباييج
اوصل بعدها سعيد الريم لين الغرفه
سعيد:انا بروح سلميلي على عميه
هزت له راسها باوكيه ومازالت غشوتها عليهاتم ايطالعها شوي وبعدها التفت وراح
الريم:سعييد
التفت الها بسرعه
ريم:اعتقد اميه بترد معاك
سعيد:هااه هيه صح خالتيه نسيتها ...قوليلها انيه ارقبها
بعدها رجع ابو حمد وريم وامل للعين وظلت ام حمد والعاش كم يوم وكانت ام حمد اتريد تقعد عند حمد لاكنه رفض معتذر ان عنده ريال
اما العاش فبعد تهديد سهيل خافت تتلاقى معاه وفضلت تتجنبه لين ما رجعت...
.........................................
بعد اسبوعين من الاحداث الي مضت اتصل حمد على اخته ريم وطلب منها اترتب الفاله في المجلس لانه بيمر البيت ومعاه ريال ...اتصل ابو حمد بحمد واستفسر عن الريال وبعدها حلف عليهم ان العشا عنده وقامو بعدها بالتجهيزات والترتيبات للضيوف دخلت امل على البنات في المطبخ
امل:شووه اظاهر عندنا عزيمه ليش ما تنادنيه اساعدكن
ريم:لا تعبين عمرج خليج مرتاحه
امل :انا مرتاحه ما فيه شي منو بيينا؟
العاش:ريايل
امل:عندنا عزيمه يعني شو تبونيه اسوي
ريم:فديتج امل كل شي جاهز سيري انتي داخل عن لاتي اميه الحين واتسوي النا سالفه
امل :ههه فديت عموه.....خلينيه انا عيل اسوي القهوه
بعد اشوي دخل حمد وهو عند الباب
حمد:وين لقهوه الي في الرسلان
صوته كان شي غريب دخل على سمع امل وهيه واقفه عند الغاز كانت ماسكه الرسلان ورفعت نظرها باتجاهه وتلاقت نظراتهم رعشه مشت فيهم مع بعض
بعدها التفت عنهن حمد وطلع بدون ما ياخذ دلة الرسلان اتصلت ريم على حمد كذا مره تريده يرجع ياخذ الدله لاكنه ما كان ايرد عليها
فهمت بعدها امل ليش مارجع ياخذ الدله ...الوقت الي قضته بعدها كان كله توتر بتوتر وهيه تدري ان حمدموجود وبعد الساعه احدعشر ونصف دخل حمد داخل عشان يسلم على امه من بعد ما غاب عنهم اسبوعين
كانت ام حمد وامل والعاش قاعدات في الصاله
حط حمد سفرته وعقاله على اول كرسي صادفه وراح سيده لامه وسلم عليها ودخل الاب وراه وقعدو كلهم واخذت الام تساله عن احواله وتعاتبه انه طول الغيبه عليهم وتم يتعذر الها بالشغل ...تمت امل قاعده وكان ودها اتقوم واتروح بس عشان عمها تمت قاعده عشان اتحسسه ان الامر عادي وان وجود حمد ماله تاثير عليها
في حين كان حمد متجاهلنها ولا كآآنها موجوده
ام حمد:العاش رتبتن غرفة اخوكن
العاش:هيه اميه
حمد:لا ليش انا اصلن ساري بوظبي
ام حمد:وين بتسري يا ولديه الساعه اثناعشر قدها
حمد:ماعليه فديتج متعود
ام حمد:لا الله بيهديك انشالله وبتبات
حمد:ماقدر فديتج عنديه شغل باجر
ابو حمد:اسرح منيه مثل كل مره
حمد:انا شبعان رقاد ما عليه
اكمل بعدها حمد السهره معاهم وامل كل شوي طالعت الساعه"هذا متى بيسير الساعه وصلت وحده وهو عده ماراح "
قام الاب وراح يرقد وتمت الام معاهم بعد نصف ساعه بعدها قامت وراحت وتم حمد والعاش وامل الي ما تحركت من كرسيها وتمت مركزه بالفلم الي كانت العاش حاطه عليه حمد بعد ما عرف ليش اهو ما راح وليش اهو قاعد مع انه مالف بنظره الها الا مره ويمكن مرتين لاكنهن كانن نظرات سريعه يختلسها وتم هو بعد ايطالع الفلم وما كان يدري بالتوتر الي صاب امل وهي تدري انه بيسري بوظبي والوقت ايروح وبعده ما راح يعني مش كفايه المره الي فاتت مسوي حادث بعد ايريد ايسوي حادث غيره في نصف الليل هالحين اوووف ....انزين قومي انتي وروحي داخل عشان هو ايروح
التفت حمد للعاش
حمد:العاش
العاش فتحت عيونها:هااه
حمد:قومي روحي ارقدي
قامت العاش بدون ما تحس وراحت لفوق وتمو اثنينتهم ايطالعون التلفزون وهم اصلا مش فاهمين شو ايشوفون كل واحد كبرياءه رافض ايخليه يتكلم
قام حمد ومشى باتجاهها وحست بقلبها ايدق بقو وهوا على سفرته وعقاله الي كانت قاعده عدالهن خذهن والتفت عنها وراح
امل"اووف.....خذت نفس.....هالحين شو بيرقدنيه وكيف بعرف انه وصل اهناك.....ياللاااااااه
تمت امل قاعده مكانها اتفكر فيه وما حست بنفسها ونامت ...بعدها بساعه كان حمد واقف عند راسها ويتاملها وهيه راقده....وما قدر يستحمل حط ايديه تحتها وشلها متوجه للطابق الفوقي
.................................................. ..

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 28-08-09, 05:29 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الرابع عشر.......


رجع حمد وحصلها راقده على الكرسي ووقف يتاملها وهو ايحس بنفس الشعور الي يحسبه دايمن يوم ايشوفها قرب منها اكثر وما ستحمل نزل ايديه تحتها وشلها واتوجه للسلم عشان ايروح الدور الثاني كان يتامل ويهها والخصله الشقرا الي نزلت على طرف ويهها واول ما صعد السلم اربع سلمات ياه الصوت من وراه
ابوحمد:حمد
التفت حمد بسرعه متفاجئ بابوه وفتحت امل عيونها على قوة اللفه وتفاجئت انها قريبه وايد من صدر حمد عقبها انتبهت ان حمد شالنها
حمد:هلا ابويه
تم الاب يطالعه :ترا ماشي باقي عن الصلاه تيدد والحقنيه
حمد:ان انشالله
والتفت لامل ونزلها
حمد:وانتي ....قالولج البيت مافيه حجر عشان ترقدين في الصاله
امل بارتباك:انا انا ماحسيت وراحت عليه رقده
مشى عنهم الاب وهو ايوصي حمد:لاتتاخر عن الصلاه.......زين يوم خونت عن السريه
اختفى ابو حمد عنهم وطالع حمد امل بطرف عينه بعد ما خذ نفس
حمد:شبلاج اطالعينيه جذيه
ابتسمت امل:ماشي
وصعدت بسرعه لفوق وتم حمد واقف ايحاول ايهدي من توتره ودقات قلبه
وصلت امل لباب غرفة البنات وقبل لا تدخل رفعت ثوبها من عند الصدر وشمته
امل"اووف ريحته لصقت ههه
ودخلت داخل وهيه مستانسه
صلى حمد مع ابوه وترخص وسرح لبوظبي
.................................................. ....
عند سيارة سعيد وهو يستعد للسيره لمنطقة العين عشان ربيعه عازمنه على عرس اخوه اقترب امنه سهيل
سهيل :هاه بتمشي
سعيد وهو محتاس بالسياره ايفتح السدات ويسكرهن :هيه بتخاوينيه
سهيل:لا مقدر .....باروح اسلم على بطوي البارحه يا من السفر
سعيد:ترتووب شي فالخاطر
سهيل:هيه مر على بيت خالوه واعط العاش البوكس هذا وقلها من عند شما
سعيد:يمكن ما مر
سهيل :عيل كلم اختك واتفاهم معاها
سعيد:اوووووه هاته هاته
البوكس كان صغير بحجم كيكه صغيره
سهيل:هاه وصله قبل لاتروح العرس ...اعتقد فيه كيكه عشان ما تخيس
خذ سعيد البوكس وحطه عداله وراح وتم سهيل واقف وابتسامه اتلوح على شفايفه
في العين اتوجه سعيد على طول لبيت خالته نزل وهو شال البوكس
كانت الريم وامل والخاله قاعدات في الصاله ويتهن العاش تركض
العاش:سعيد ..سعيد ولد خالوه ياي....هههه واظن يايب معاه هديه حق حرمته
الريم كانت قاعده تقرا مجله وابد ماهزها طاريه ولا الي تقوله العاش
العاش:انتي ايه قومي ريلج عند الباب
الريم:قسمن باله ان ما سديتي ثمج ان تي هذي الجره على راسج
العاش:بسم الله ...احيدج تشردين اول يوم انقولج يا ...ولا الحين قدا عادي
الريم:عاشوووه
امل:انا باروح فوق
صعدت امل وظلت ريم مكانها والام وقفت اول ما سمعت سعيد
سعيد:هوووود
ام حمد:اقرب يا ولديه
دخل سعيد:السلام عليكم
وبعد السلام والتحفي على خالته وبنات خالته قعد سعيد وهو مستقرب اول مره ايشوف الريم في الصاله....الله يستر اكيد في خاطرها رمسه بس مش الحين ورايه عرس
سعيد:شحالكم خالوه
ام حمد:بخير فديتك انته علومك
سعيد:الحمد لله طيبه علوميه
....التفت للعاش
سعيد:العاش هاج شمووه مطرشه لج البوكس هذا
العاش:اليه انا؟؟!!!ّ
سعيد:هيه شو المناسبه مطرشين لج كيكه
العاش:والله كيكه
خذت العاش البوكس وراحت للطاوله الي يرفعون عليها المواعين
ام حمد:اقرب ياولديه.....الريم وين رايحه
الريم:باروح فوق
ام حمد:تعالي حطينا قهوه
الريم:اميه كل شي جدامج ....شو بحط بعد
سعيد:خالووه يعنيه افداج لا تكلفون على عماركم انا مستعيل باروح ربيعيه يرقبنيه بس حبيت اوصل الامانه واسلم
ام حمد:مايصير يا ولديه لازم تتقهوا.......ّ
الريم سيري سوي قهوه يديده
الريم:ان شاءالله
رجعت الريم للمطبخ
ام حمد:العاش سيري انتي بعد ساعديها
العاش:بطالع شو في البوكس؟
ام حمد:يوم بتخلصن
ولحقت العاش الريم التفتت ام حمد لسعيد
ام حمد:ولديه لا تحط في خاطرك على الريم تراها من يوم حادث حمد واحنا ما ندري شو فيها
سعيد:شو فيها يعني؟
ام حمد:انا لازم اقولك انته من حقك تدري....الا بو حمد الله ايهديه ايقول لا تقولين
سعيد:خالتيه شو صاير؟
ام حمد:لبنيه ياولديه اظنيه مسها شي
سعيد متفاجئ:شوووووه!!ّ
ام حمد:احنا مش متاكدين....بس من يوم ماردينا من بوظبي وحالها مش عاجبنا كله سرحانه وعازله عمرها فوق والعاش اتقول مرات تدخل عليها اتحصلها تصيح....و و وبعد طاحت علينا كم مره....عمك يابلها لمطوع مره وشلت الدنيا بالصياح ولمطوع ظربها بالخيزران
وقف سعيد:شوووه خالتيه انتي شو تقولين ....الله ايهديكم لبنيه انا ما شوف فيها شي حق شووه هذا لمطوع والخرابيط هذي ....ا اكيد السالفه وما فيها ان شي مكدرنها
ام حمد:شو بيكدرها؟
سعيد:ما مادري اساليها....هي ما قالت شي مره؟
ام حمد:انا دوم اسالها واتقول مافيه شي؟ سكر الموضوع يا ولديه تراها يايه
دخلت الريم وتتبعها العاش المره هذي كانت عيون سعيد عليها وهيه يايه وقفت قريب منهم وصبت له لقهوه
سعيد:شحالج الريم
رفعت نظرها له
الريم:بخييير...ايسرك حاليه
تم سعيد ايطالعها وهيه صاده بنظرها عنه بعدها قام
سعيد:اوكيه ارخصوليه
ام حمد:تم ياولديه ..اشرب كوب حليب بعد
سعيد:ماعليه خالوه ....يمكن ارد ابات اهنيه
العاش:لحضه لحضه ما بتاكل معانا من الكيكه
سعيد:ياله فتحيها خلينا انشوف الكيكه هذي كيف ؟
وقفت العاش تفتح البوكس واول ما رفعت الغطا صرخت لان نقزت الها ثلاث صراصير من البوكس وعلى طول ركضت صوب السلم وهيه اتصارخ الريم ابتعدت بس عن طريق الصراصير يوم ركضت في الصاله اما سعيد على طول ركب فوق الكنب وهو يصرخ:مادانييييييهن...طلعوهن برا
ام حمد:حسبي الله على ابليسج يا شموه
سعيد:خالتيه الله ايخليج ظهروهن برا.....ما دانيهن عنديه عقده اسمها صراصير
الريم:ههههههههههه التفت سعيد ناحية الريم الي واقفه تضحك وحس بالفشله
العاش من عند السلم:الحيييين شموه مطرشتنهن اليه ....ما عليه براويها حمارة الروا
ام حمد:انزل ياولديه خلاص راحن
سعيد:اكيد .....لحمار شموه وين بتروح عنيه
ام حمد وهيه اطالع في البوكس:خسهن الله هذن خمس صراصير ميته بعد
سعيد بعد ما نزل:لاا يا خالتيه ياله انا رايح فمان الله وطلع سعيد بسرعه من عندهم
بعد ما كلمت العاش شما عرفت ان الي طرش البوكس هو سهيل...... طيب ماعليه انا اراويه
حاول سعيد يندمج في العرس بالرزيف والسوالف مع ربعه لاكن كلام خالته مازال يرن في ذنيه.........معقوله انا وصلتها للحاله هذي ولا هذا بس دلع عشان تطلب الطلاق......والله زين جانها تعرف اتخطط
احمد:بو عسكور اليوم جوك هب معانا
سعيد:هااه لا معاكم وين بكون؟
احمد:قوم عيل خلنا انيول
اتصل سعيد في المسا بريم
الريم:الوو
استغرب انها ردت بسرعه:هلا الريم انا سعيد
الريم:ادري انك سعيد في شي؟
سعيد:اا ااقولي لخالتيه انيه ما ببات عندكم انا ساري لبوظبي
الريم:ان شالله
سعيد:آآ
الريم:في شي ثاني؟
سعيد:انتي اخبارج؟
الريم:طيبه اخباريه ..................ّ
سعيد:اقصد ....ق قلتي لحد
الريم:اقول شوه؟
سعيد:انتي شبلاج؟
الريم:شبلانيه؟
سعيد:انا الي اسال
الريم:انته شوتريد بالضبط؟
تنرفز سعيد:شو اريد بعد......انتي فاهمه عليه بلاش اللف والدوران....كلمتي حمد في موضوعنا
الريم:اكلمه بشووه؟
سعيد:انتي تستعبطين عليه.....ما كلمتيه عن الطلاق؟
الريم:ايووووا الاستاذ يبا الفكه
سعيد:وانتي ماتبين؟
الريم:انا فكرت وشفت ان الطلاق بييب اليه ولهليه كلام احنا في غنا عنه
سعيد:يعني؟
الريم:يعني اذا انته تبا الفكه دبر عمرك بروحك.....انا بجبر نفسي عليك
سعيد:قصدج بتمين اليه لوح
الريم:ماعليك شر الشرع حلل لك اربع
سعيد اتضايق منها:اوكيه عيل من شوه الاحوال الي انتي فيها
الريم:ماقالولك فيه زار.....قصدي اخوان شماء
سعيد:كلام فاضي
الريم:صدق ههههه حتى لمطوع ظربه بالخيزران وتم ايحلف انه يطلع
سعيد:انتي ماتانسين الظرب
الريم:انا ماانسه الجني هو الي يحس بالظرب
سعيد:انتي من صدقج تتكلمين الحين
الريم بصوت واضح فيه الصياح:هيييه
شهقت بعدها وسكرت في ويه
سعيد:رييييم.....اووف سكرت ....انا ارجع؟ بس شو بسوي .....ياربي صدق انيه وهقت عمريه
رن تيلفونه
سعيد:الووو
اسما:هاي حبيبي
سعيد:حبج برص
اسما:سوسو انا اسومه...ليش اتقولي جذيه
سعيد:فارجي انتي بعد.....اووف غثا
سكر في ويهها وهو ما يدري ليش متضايق
طرش سعيد رساله لريم ايقولها:شرايج اروح لحمد واقوله
طرشتله:وشرايك انا انتحر وخلاص
رجع اتصل الها لاكنها ما ردت
طرشلها رساله:خلاص ما بقوله بس انتي عن لينان
.................................................. ......بعد يومين كانت امل نازله وشافت الخدامه شاله ثياب حمد لمعلقات وشنطه صغيره
امل:لمنوه هذيلا؟
الخادمه:سير حمد
امل:هااه هو يجي؟
الخادمه:ايوا ايقول مشان انا ودي فوق غرفه هو
ابتسمت امل يعني بيتم....وايد عاده فرحانه انا خله ايولي
لاكنها على طول راحت المطبخ اتسوي كيكه واترتب القهوه والشاي
بعد نصف ساعه طلعت في الصاله ودخل حمد الي كان ثوبه كله دم ....شهقت اول ما شافته
امل:شبلاك؟
طالعها حمد وراح سيده للمغاسل ايغسل ويهه
وقفت امل عند الباب
امل :خشمك ايصب دم
حمد :مالج خص
امل:ايبلك ثلج
التفت الها:قلتلج مالج خص
بعدها اتعداها رايح للمطبخ والتفتت امل وراحت فوق وهيه متضايقه"مادري شفاكر نفسه خله ايولي ويستاهل الي هو فيه...انا ليش حارقه دميه معاه
دخلت امل على الريم والعاش وكشفت عنهن اللحاف
امل:قوووومن ياله قومن طالعن منو تحت
العاش:اووه امل الله ايخليج شويه بس اريد ارقد
امل :قوومن طالعن اخوكن تحت خشمه ايصب دم واثيابه كلها دم
قعدت الريم:شووه؟ ليش؟
امل:مادري روحي طالعيه وحطيله ثلج على خشمه ياله قومي
طلع حمد من المطبخ بعد ما حط الثلج على خشمه واهو ايدورها
حمد:هذي وين راحت؟
بعدها اتوجه للدور الفوقي ايدورها
فتح باب غرفة خواته وشاف امل ماسكه اللحاف واتوعيهن
التفتن له وقامت الريم اتسلم عليه
الريم:شبلاك حمد؟
حمد وعيونه تتبع امل الي راحت وقعدت على كنب في الغرفه:ماشي خشميه ظاربنه رعاف...اميه وين؟
الريم:راحت العزبه مع ابويه
حمد:ايواا وانتن شو هالرقاد المغرب بياذن.....ياله انزلي تحت سويليه قهوه باروح ابدل ثيابيه وبنزل
وطلع بعد ما القى نظره سريعه على امل وفي طريقه لغرفته شاف باب غرفه مفتوحه فتحها وتم ايطالعها وتسآل هذي متى رتبوها ولمنوه كان في وسط الغرفه واقف يطالعها ودخلت عليه امل...التفت الهاكان بيسالها اذا كانت غرفتها لاكنه سكت وطلع
مشت امل لين التسريحه
امل:اوووف ....
بعدها ابتسمت واهيه اطالع نفسها في لمرايه
امل وهيه اتغني:من الفرحه.. نسيت اني... علييك البارحه زعلااااان ....نسيت اقووول لو تسمح تكرم ...لااااا تكلمني
حمد بعد ما طلع وقف عند الباب وقبل لا يمشي سمعها ورجع يتسمعها اكثر
امل:اهليبك مثل مانت ...تهليبي وانا الشفقااااان....احس اني انا الغلطان وفرصه مااااااتكلمني....اووه الكيكه نسيتها في الغاز
وركضت امل بسرعه برا وتصادمت بحمد
حمد:بلاج
امل:هااه ماشي ماشي
وخلته وهيه تركض لتحت كانت تنزل الدري بسرعه وهيه اتفكر في الكيكه الي اكيد انحرقت وبحمد شو كان ايسوي عند باب غرفتها....معقوله سمعنيه اووووه خله ايولي
حصلت امل الخدامه مطلعه الكيكه
امل:اوووه سيتي انتي قووود ...طلعتيها قبل لا تنحرق انا نسيتها.....ياله كملي الباقي قطعيها وحطيها برا مع القهوه مشان سير ولا اقولج انا بقطعها بس خلينيه اخذ نفس
رتبت امل الكيكه في صحن حلو وحطته مع القهوه والشاي وقالت للخدامه اتوديه برا
كان حمد نازل اول ماحطت الخدامه الصنيه
حمد:منو مسوي الكيكه؟
الخدامه بابتسامه:ماما امل
حمد:ايواااا تعالي شليها انا ماحب الكيك
طالعته الخدامه باستغراب:باباه هذا تمام
حمد:جب....ياله شليها
خذت الخدامه الكيكه ورجعت للمطبخ
امل:ليييش يبتيها
الخادمه:سير ايقول مايريد
امل باستغراب:انتي قلتي له اني انا مسويتنها
هزت الخادمه راسها بنعم
مرت امل من جدام حمد بدون ما تقول كلمه وراحت لغرفتها فوق بعدها قام حمد وراح للمطبخ
حمد:ويين الكيكه
الخادمه:ماما ركب كجره
حمد:شوووه كجره قصدج الكشره ..الزباله!!!!!ّ
راح حمد للزباله وطالع فيها
حمد:وليش اتعقها يعني بس انا الي باكلها؟
الخادمه:هو معلوم انته ييجي على طول هو سوي كيك
حمد:فارقتج لاتخلينيه اطلعها الحين واكلها
طلع بعدها حمد وراح لسيارته
على المسا يوم رجع حصل خواته وامل قاعدات في الصاله يطالعن التلفزون
حمد:شو تسون؟
العاش:انشوف فلم هندي
حمد:اميه وابويه ارقدو؟
العاش:من الصبح ...رقبتك اميه وبعدها راحت ترقد
خطف حمد نظره لامل الي مندمجه في الفلم
حمد:الريم هاتي الريموت
العاش:بتبدل؟
حمد:عيل بتم مع الفلم الخايس هذا
العاش:حرام النهايه قربت
حمد:شرايج اتروحين ترقدين احسن
العاش:انزين انته تقدر اتروح اطالع التلفزون في الميلس
حمد بغيض:عاشووووه
العاش:خلاص خلاص
بدل حمد عن الفلم وتم ايفرفر في القنوات امل تمت قاعده مكانها وما قامت اما العاش على طول راحت لفوق اما الريم فكان الموضوع عندها عادي
حمد:اخبارج الريم؟
الريم:زييينه
ومن بين القنوات الي يفرفر فيها حمد طاح على قناة طيور الجنه وبالصدفه كانت اغنية لما نستشهد رجع عليها حمد وعلى على الصوت التفتت له امل وفهمت انه قاعد يريد يغث عليها....يعني يتذكر انها كانت اتصيح من لغنيه هاذي
الريم:هههه حمد شتريد بالنشيد هذا؟
حمد:عايبنيه
امل"قصده اكيد افارج منيه
امل:انابروح ارقد بتين معايه الريم
الريم:ياله بلحقج باييب ماي
اول ماوصلت امل السلم حط حمد على الفلم الهندي وعرفت انه ايغايض"صدق ياهل"ّلاكنها كملت طريقها لفوق وبعد ما خلى المكان على حمد بند التلفزون وراح يرقد
في اليوم الثاني ام حمد سوت حق حمد غدا سمج من الي يحبه مشاوي وعيش بالبخار
وفي المطعم فرشو الباسط وحطو الغدا كان حمد مع ابوه وقامو رايحين للمطعم
ام حمد:امل فديتج روحي عند عمج وحمد اغرفي الهم انا بروح اتسبح ريحتيه مطبخ
امل:ان شاءالله
اتوجهت امل للمطعم وقعدت تغرف الهم كان حمد ساكت واهو ايشوفها اتغرف الا ان قربها وتره
بعدها قعدت امل اتحط الهم السمج وتعزل اللحم عن العظم وتحط جدامهم
التفت الها حمد:انتي شو اتسوين؟
رفعت امل نظرها له:ابسل السمج عن العظم
حمد:وحد قالج مافينا ايدين؟
ابو حمد:حمد
التفت لبوه:ماتشوفها ماناقص بعد الا تلقمنا
قامت امل وقال الاب في خاطره"فضحتنا في لبنيه
لاكن امل قامت وقعدت قريب من عمها وكملت الي كانت اتسويه قعد حمد ايطالعها شوي عقب رد يكمل غداه
امل خلطت الدهنه مع العيش وحطت بصل مغلي وسوت لقمه
امل:عميه افتح ثمك اطعم اللقمه هذي كيف
ونغزت حمد بنظرة تحدي
كل ابو حمد اللقمه
ابو حمد:اللــــــــــــــــه اتجنن تسلم ايدج والله انا عيل بغسل يديه
امل بوناسه:صدق فدييتك والله خلنيه عيل انا الي القملك
ابو حمد:يعنيه ما خلو انا من اتلقيماتج
دخن حمد من حركاتهم واول ما نوا ايقوم
ابو حمد:اقعد
حمد:بقوم انسدت نفسيه
ابو حمد:والله ان قمت انيه اقوم انا بعد.....انته ماتستحي من امك من الصبح سارحه سوق السمج ولامه السمج كله ومن اصبحت اتطبخ في المطبخ
قعد حمد:امرنا لله بنجبرها النفس تراها دوم مجبوره
كان موجه نظراته لامل الي تضايقت من كلامه
امل :عميه كمل غداك انا بروح اسوي شاي احمر
راحت امل وقبل لاتطلع
حمد:حشى البيت مافيه خدامه اتسوي شاي
ابو حمد:حمد...اصطلب وغد ريال لاتفضحنا في لبنيه
حمد:انته ماتشوفها اتغايض
ابو حمد:حمد انته هب ياهل الحين ..حاط راسك براسها
حمد:انا ماسويت الها شي
قعدت امل في المطبخ وسمعت حمد ايصارخ عند المغاسل وينادي الخدامه
حمد:سيتي
الخدامه:نعم باباه
حمد:وين الصابون....انا كم مره قايل لج ياويلج ان ماحصلت صابون عند المغاسل
الخادمه:في باباه...هذوه في
واشارت له على الصابون السائل
حمد:لا ابا صابونه كسره
الخادمه:هذا صبون صغير كلش ماما امل عقي برا ركب هزا
حمد بنفاذ صبر:ياذي الامل ....انتو خلاص سلمتوها الخيط والمخيط
ام حمد تسال بناتها عن سبب الصريخ
العاش:هذا ولدج تراه يعلن انه موجود في البيت لازم الحشره هذي كل مره مع الخدامه
ابو حمد:بلاك ياصبي انته مابتودر عادتك هذي دوم مره اتغوث
حمد:انا اريد صابونه ليش اتعقهن وحاطه هذا بداله
مرت امل بسرعه جدامه وحطت خمس صابونات على المغاسل وشلت الصابون السائل ورجعت المطبخ وكان امبين عليها انها معصبه
تم حمد ايطالع المغاسل
ابو حمد:تفضل طالع اي صابونه تعجبك واتغسل ابها
كتم حمد ابتسامته
حمد:ماداني ريحت الصابون هذا
ومشى متعدي ابوه ودخل المطبخ وغسل يده بفيري مال المواعين واهو ايطالع امل بطرف عينه"فديييت العصبيه انا"
بعدها طلع للصاله وتم اينقرش بالعاش لين ماعصب ابها
وراحت فوق
العصر لقى حمد الريم قاعده وسرحانه وقعد عدالها
حمد:شبلاج؟
الريم:هااه م ماشي
حمد:شو فيه اتفكرين؟
الريم :ما فكر في شي
حمد:حد قايل لج شي شو مضايقنج؟
الريم :مافيه شي ...انا بس كان خاطريه اروح الجمعيه والدريول ابويه طرشه العزبه
حمد:انزين قومي بوديج انا
الريم:انته؟!!!ّ
حمد:هيه انا شو فيها؟
الريم:لا ماعليه بيرد الدريول من وقت وبنروح معاه
حمد:منو بيروح معاج؟
الريم:امل والعاش
حمد:شو يبن هن بعد
الريم:العاش تبا سمان وامل اتريد اتروح المكتبه
حمد:وشو لها في المكتبه؟
الريم:تبا ادوات رسم
حمد:لاااا المدام رسامه يعني
الريم:ماشفنا رسمها عدنا....اتقول ارسم
حمد:انزين ياله روحي ازقريهن انتظركن في السياره...لا تبطن
ركبت البنات مع حمد السياره وكان طول الوقت ساكت
خلصت العاش والريم اغراضهن من الجمعيه
الريم:امل حصلتي اغراضج اهنيه؟
امل:لقيت الوان بس مش الي انا اريدهن هاذي النوعيه مش حلوه اريد الوان الاكريلك واريد لماعي والفرش الي اريدها بعد مش موجوده
الريم:خلاص انزين بنمر المكتبه
طلعن البنات ورجع الهن حمد وركبن معاه
الريم:حمد خطفنا المكتبه
حمد:مره ثانيه انا مستعيل
دقت امل العاش عشان اتقوله انها مابتتاخر في المكتبه دامها في طريقهم
العاش:حمد شويه بس دام المكتبه في طريقنا
حمد:اقولكن مستعيل ما تفهمن
حست امل بخيبة امل لانها كانت متشفقه للرسم الوحي نزل عليها فجئه والي بط جبدها ان حمد مر شيشة البترول وكمل ربع ساعه بس ايعبي التواير هوا
كان حمد برا
امل:هالحين هذا الي مستعيل انا ماكنت بكمل خمس دقايق في المكتبه واهو قاعد على اقل من مهله يعبي تواير سيارته
الريم:ماعليه امل بنروح باجر مع الدريول
ركب حمد السياره وهو ايغني وتم ايعدل سفرته في المنظره ويوم خلص
حمد:هاه نمشي
سكوووووت
حرك حمد ورجع للبيت واول ما وصل اتفاجئ بالي نزلت وصفقت الباب بقو
امل:ماعليه والله لااخبر عليك عميه...واقول له انك ماوديتنيه المكتبه
ومشت لداخل البيت تتحرطم
تم حمد امبلم مش متخيل الي سوته لا واتهدد بعد
العاش كتمت ضحكتها في حين الريم كانت بعد مستغربه من ردة فعل امل
.........................................

الجزء الخامس عشر......




اول ما دخل حمد البيت اتفاجئ ان امل نفذت كلامها واشتكت عليه عند ابوه اول شي تم واقف ايريد يستوعب الي سوته في حياته ما قد حد اشتكى عليه عند ابوه
لين ماعاد عليه ابوه النبخه
ابو حمد:شو مستوي عليك ماتخطفها المكتبه هاااه
كانت امل قاعده عدال عمها واطالعه من وراه بنظرات ان حقيه بينخذ منك
ابو حمد:بينقص منك يد ولا ريل
حمد بخاطره"ااااااه يعني هيه ناويه على حرب مقويه ابويه عليه زين اراويج مع منوه تلعبين"ّ
ابوحمد:اسمعنيه زين اي شي تباه امل وتطلبه لازم اتنفذه
ابتسم حمد:ابويه شو قلت؟
سكت الاب وهو يدري ان نبرة حمد هذي الي يعرفها زين وما يدانيها
ابوحمد:انا اقووول يعني مب زين اتحقربها وماتوديها وين ماتريد
حمد:واذا ماوديتها شو بيستوي؟
ابو حمد:انا بوديها
حمد:زين عيل دربكم سمح اتوكلو على الله سر ودها
التفت عنهم حمد وراح فوق لغرفته وهو يطالع امل بنظرات متحلفه
ابو حمد:ماعليج امنه يابنيتيه هذا من استوا نحيس ....امه مدلعتنه
ام حمد:شتقول يابو حمد منوه الي مدلعنه ؟انا ولا انته مب اهو الي اتقول عنه هذا وحيديه وخليه ايسوي الي يباه اشوفه الحين انجلب عليك
ابو حمد:هيييييه حتى انتي دلعتيه
ام حمد:انا
امل:عميه عمتيه خلاص فديتكو ......انا باجر بروح المكتبه وباخذ الي اباه
بعد اشوي طلعت امل لفوق وتفاجئت بالايدين الي مسكتها وثبتتها على الجدار
حمد:تعالي اهنيه
امل وهيه تنتفض بين ايديه :شووووه؟؟
حمد:رايحه تشتكين عليه عند ابويه أأأ؟؟..................تدرين ان في حياتيه محد قد اشتكى عليه ولا يستجرئ....خواتيه الي هن خواتيه على كل الي اسويه فيهن من ظرب ووقعه وغيره عمرهن مافكرن يشتكن عند ابويه .....اتين انتي اليوم وتشتكين عليه بس عشان مامريتبج المكتبه
تمت امل اطالعه بنظراتها الي ايحس حمد ان قلبه ذايب منها
حمد:شوفي
وقرب بويهه لويهها
حمد:ياوييييييييييييلج ياويلج مره ثانيه ان عدتيها
تركها بعدين حمد وراح لتحت وطلع من البيت
تمت امل واقفه اتحاول اتهدي دقات قلبها عقب مسكة حمد الها
على المسا كانت امل صاعده لفوق ومر من عدالها حمد راقي لفوق واتعداها وتم واقف عند لمرايه الي في الممر الي ايودي لاقسامهم مرت امل من وراه
حمد:صبري
وقفت امل والتفتت له
قرب منها حمد:اندوج....لوما حن عليه ابويه في المسيد جان مايبتهن لج
امل:شو هذا؟
حمد:فجي الكيس وبتعرفين
بعدها اتوجه لغرفته لاكنه وقف قبل لايدخل
امل:انا ياهل تيبليه الدفتر هذا وعلبة خشب الالوان هذي؟
ابتسم حمد والتفت الها:والي تروح تشتكي عند عمها هب ياهل؟
بعدها دخل غرفته وسكر الباب
وقفت امل مقهوره اطالع دفتر الرسم الصغير مع علبة خشب الالوان بعدها فتحت الدفتر ورسمت حمد ههههه طبعا كان شكله ايضحك ولصقت الرسمه على باب غرفته ونزلت بسرعه تحت
عقب نصف ساعه نزل حمد وهو لابس اوزار وفانيله ولقى الريم والعاش بس عند التلفزون
حمد:وينها؟
العاش:منوه؟
حمد:منو يعني غيرها الرسامه الصاعده امل
العاش:في غرفة اميه
حمد:شو تسوي اهناك اخر الليل الحين
الريم:اتقول بتبات عندهم
التفت الها حمد منصدم:شوووو؟....من صدقج انتي الحين تتكلمين ولا تجذبين عليه
الريم:اذا ماتصدق روح اتاكد
التفت عنهن حمد وراح لغرفة امه الي كانت في الدور الارضي فتح الباب ولقاه مغفول تم فاتح عيونه مستغرب رجع لخواته
حمد:ابويه داخل؟؟
العاش:هيييه
حمد:واهيه الحين صدق بتبات عندهم داخل؟!!!!!!ّ
العاش:توها ساحبه فراشها وراحت داخل
تم حمد واقف ايطالع خواته واحساس غريب يداعبه في خاطره يضحك لاكن الموقف ما يضحك..."اوكيه اليوم قدرت تفلت منه لاكن باجر وين بتروح" وراح فوق ورجع يضحك اول ما شاف صورته الي مكتوب عليها اسمه
في اليوم الثاني بعد مانزل حمد وفطر سال الخدامه عن اهل البيت وقالتله عن وجهة كل واحد وبان الريم وامل طلعن مع الدريول
حمد:اكيد رايحات المكتبه
اتصل على الريم
حمد:وين انتي؟
الريم:انا وامل رايحين المكتبه
حمد:ياسلام جذيه مره بدون شور ومشاور
الريم:اميه تدري
حمد:والي معاج ليش تطلع بدون ماتستاذن منيه ولا انا طرطور حقها
الريم:هااه مادري تريد اتكلمها
حمد بصوت غاضب:ماريد اكلمها اعطينيه الدريول
الريم:لحضه
الدريول:ايوا باباه
حمد:الحين اتلف وترجع البيت سيده تفهم
الريم خبرت امل
امل:ماعليه امنه انا مستاذنه من عميه ياله خلينا ننزل وصلنا
الدريول:سوي كلام بابا
الريم:الوو
حمد:الحين اتردون البيت تسمعين
الريم:احنا وصلنا
صرخ حمد:قلت الحين اتردن البيت تسمعين ولالا؟
الريم:انزين امل نزلت وترقبنيه
حمد:والله ياريم ان ما مشيتي الحين وخليتيها تنقلع وراج انج اتشوفين شي ماقد شفتيه .....خمس دقايق ان ما لقيت السياره برا البيت بحرقج انتي والدريول فيها
الريم الخوف عندها مايباله على طول قالت للدريول ايحرك راجع بعد ما شافت ان امل دخلت المكتبه
بعد نصف ساعه راح حمد لامل المكتبه وما حصلها تم ايدورها وايدورها لاكنه ما حصلها
حمد:وين بتروح يعني؟
اتصل للدريول:تعال اليه المكتبه الي وديت البنات صوبها
اتاكد حمد انها نفس المكتبه لاكن مافي فايده ماحصلها
وقال للدريول يمشي في الطريق لين البيت يدورها يمكن رجعت مشي
واتصل على ريم للمره العاشره
حمد:هاه رجعت؟
الريم:لا
حمد:وليش ماعندها اهيه تيلفون؟
الريم:مادري اتقول ماتحتاج له
حمد:ابويه يا؟
الريم :يا وخايفه يسالنيه عنها
حمد:يعني وين بتروح.....تعتقدين اتعرف حد اهنيه في المنطقه هذي
الريم:لا حمد امل ماتعرف حد عمرها ماكانت اتزور حد من قبل الابيتنا
حمد:كانت تي بيتنا؟
الريم:هييه من يوم اهيه صغيره كان عميه الله يرحمه ابوها ايبها عندنا
حمد ما يتذكر انه في يوم اتلاقا معاها
حمد:المهم طالعيلها اذا يت انا برد المكتبه ادورها ولاتقولين حق ابويه شي
الريم:ان شاالله
حمد عيز من كثر ما دورها في المكتبه
طرشتله الريم رساله
"حمد امل يت تعال بسرعه"
خاف حمد ان شي صار الها وبسرعه رجع للبيت واول مادخل كان ويه امل احمر من الصياح والاب صوته شال الدنيا يتحلف حق حمد
ابو حمد:ماعليج والله لايشوف حميدان وانه يتربا من اول ويديد مسود الويه
صرخ حمد اول مادخل وهوخايف ان شي صار الها
حمد:شوو صااااااار؟؟؟
بلع ابو حمد ريجه وهو ايشوف الغيض بويه حمد
ابو حمد:يا حمد الله ايهديك ليش اتقول للدريول ايرد عنها
حمد:تستاهل ليش اتروح وما تشاور
امل:اناقلت لعميه
حمد:جاااااب انتي
امل:والله انا بكيفيه وشوريه عند عميه مب عندك
قالتها وهي معصبه وراحت فوق
ابو حمد:صدقها شورها عنديه هب عندك
حمد:وانا شو انشالله؟
ابو حمد:انا قلتلك من البدايه انته مالك خص فيها انته بس اسم زوج وحر بنفسك اما اهيه فانا الي اليه خص فيها وشورها عنديه
مسح حمد ويهه بيديه والتفت للريم
حمد:مع منوه يت؟
الريم:مع الدريول حصلها راده مشي ويابها
حمد:الكلب ولا قال اليه انا ارويج فيه
وطلع عنهم حمد والاب ايهز راسه
ابو حمد:بالعون اننا مرتاحين وهو في بوظبي من ايي نفخ النا روسنا
ام حمد:خاف ربك ولدك هذا
ابو حمد:كله منج انتي الي مدلعتنه
ام حمد:بو حمد انا؟؟؟؟
قامت الريم وراحت لانها حافظه اسطوانة امها وابوها اليوميه
.................................................. ...
كانت سلمى في بيت امها وحصلت تيلفون سعيد وحبت تاخذ امنه كم رساله حلوه لان سعيد راح فوق ونساه تحت لاكنها انصدمت من الرسايل وكانت الصدمه اكبر يوم حصلت صوره لصاحبة الرسايل
سعيد:انتي شو تسوين؟
قرب منها وخذ التيلفون
سعيد :شوه ياسلمى اتنبشين في تيلفونيه؟
سلمى:انا مانبشت انا كانت نيتيه اخذليه كم رساله حلوه
سعيد:جذيه بدون استاذان
سلمى:الله اكبر عليك تراك دوم اتفتح تيلفوناتنا وعمرك ما ستاذنت.....ولا نسيت انيه انا ختك العوده
سعيد:انزين ....مره ثانيه لاتفتحين تيلفونيه
سلمى :مره ثانيه ليش...احب اقولك ان الي انته خايف امنه انا عرفته
سعيد:وعندج مانع؟
سلمى:طبعا عنديه مانع
سعيد:لو سمحتي محظراتج خليها لغيريه انا في غنى عنها وماحتاج الها
سلمى:ليش انشالله...تدري انك مسسوي
سعيد:ياليتج ماتتدخلين في خصوصياتيه انا هب ياهل ...واعرف الي اسويه
سلمى:لمغازل صار من الخصوصيات
سعيد:اووووه ياسلمى ....انا ماداني حد يتكلم معايه في الموضوع هذا
سلمى:والريم ياسعيد انته نسيتها؟
سعيد:شبلاها بعد هذي؟
سلمى:شوووه؟؟؟!!!!!ّ الريم قدت هذي بعد......سعيد شبلاك انته تدري ان الي اتسويه غلط
سعيد:بكيفيه وحر بنفسيه
سلمى:لا مب ابكيفك.......لو تدري بك الريم بتبطي ماخذتها
سعيد:والله ...هذي الي ماتعطي ويه؟
سلمى:اتسمي مستحاها بماتعطي ويه...انته شبلاك؟
سعيد:يابنت الحلال فضيها سيره ....ودرت انزين خليها اتسوي الي تباه
سلمى:لاااااا السالفه فيها شي انته مستحيل تتكلم جذيه
سعيد:انتي شو تبين الحين؟
سلمى :اباك تعقل وتترك عنك بنات الناس...تدري كم عمرها هذي الي قاعد اتغازلها؟
سعيد:مايهمنيه عمرها
سلمى:حتى لو كانت ياهل
سعيد ايطالعها بطرف عينه:هذي عيوز الاخره وين يت ياهل
سلمى:هذي ياسعيد الي صورتها في تيلفونك ياهل صف ثاني اعدادي يعني ثلاثة عشر سنه
التفت الها سعيد:وانتي شدراج؟
سلمى:بنت يراننا واعرفها زين ....ياهل الرمسه ماتسنعها عدل اي مغازل الي انته اتسميه مع وحده مثلها
تم سعيد واقف ايطالعها مش مستوعب الي تقوله
سعيد:في ذمتج؟؟ انتي شفتي الصوره عدل؟؟
سلمى:هيه شفتها واعرفها زين وهذا المكياج امكبرنها ....عيب عليكو والله عيب هاك كبركو وتضحكون على بنات الناس بدال لاتعطونهن كم كلمه اتعلمهن ان الله حق وان الي يسونه غلط دام الاب والام مب قايمين بواجبهم مع بناتهم.....تدري ان امها وابوها مطلقين وحاذفينها عند يدتها الي لاهيه دوم مع غنمها وموفره الها كل شي من تيلفون ونت وسياره وكل شي
سعيد بعد كلام سلمى قعد على الكرسي ايريد يستوعب الموضوع عدل
سعيد:صارليه شهرين اكلمها ...ابدن ماحسيت انها ياهل
سلمى:شوووه انا اول مافتحت الرسايل استغربت الكلمات ودريت انها ياهل لين ما شفت الصوره
سعيد:انزين ياسلمى والي عندها اخوانها وابوها ومن قبايل ليش بعد اهيه اتغازل
سلمى:عاده هذا يرجع لضروفها والبيئه الي اهيه عايشه فيها...وللوازع الديني وعدم الخوف من الله
سعيد وهو سرحان:الله حق....ولااله الا الله
سلمى:وترا مب الا البنت الي بتتحاسب
سعيد:ادري ....المشكله انيه كل ماقول بودر العاده هذي احصل نفسيه منغمس فيها
سلمى:اطلب العون من الله والله اذاشاف صدق نيتك عانك على ماابتلاك....اتحمل ياسعيد الريم اتشم خبر وتخسرها والله لو اتلف الدنيا ماحصلت مثل الريم الحريم كلهن يتمننها لعيالهن
التفت سعيد لسلمى:ماشالله مطوعه ثرج وانا مادري...زين عيل سيري حدثي على اختج هذي الي فوق وشاله الدنيا بالاغاني
سلمى:ياربي منك ياسعيد
قام سعيد وقرب من سلمى وحبها على راسها
سعيد:اباج اتسيرين صوب حمارة القايله بنت الذين الي عدال بيتكم واتعطينها كف من عنديه....السبال قاعده تلعب عليه من شهرين
بعدها طلع سعيد من عند سلمى وتمت اتهز راسها بلاحول ولا قوة الا باله
اول ماركب سعيد سيارته طلع تيلفونه وتم يقرا الرسايل وشافها لاول مره انها تافهه وصدق من عند ياهل اغلب الرسايل تساله اهو وين وشو يسوي وشو تغدا واتقوله اهيه وين راحت وعند منو كانت وشو شترت للحفله
سعيد:السباله وانا مصدق عمريه معاها واقول حليلها تستحي تتكلم معايه عن الحب وخرابيطه....ياهل امضيع وقتيه مع ياهل والله اعلم كم وحده ضيعت وقتيه معاها واهيه ماتستاهل
لاكن انا الي استاهل ولا جنس هذا ينعطن فيه ويه عنلات ابوهن
.........................................
في اليوم الثاني بعد ما طلع حمد من غرفته كان يمشي في الممر بين الغرف وكان في الممر باب لبلكونه عوده مليانه احواض زراعه ...الباب كان مفتوح ولفت نظر حمد....اتوجه له حمد ووقف عند الباب وشاف الاستاند الي يرسمون عليه رفع حواجبه"اوووووه اظاهر الرسامه مسويه الها اهنيه مرسم خلنا انروح انشوف الفن...كانت اللوحه مطله على الجانب الثاني ...اتقرب منها حمد ولف وشافها....كانت عباره عن حوض زراعه تتدلى امنه النباتات والورود فيها ومن وراها جانب لستاره والخلفيه اشعة الشمس...حمد عجبته الرسمه وما توقع انها صدق ترسم...مسك فرشاه وبعد خمس دقايق دخلت امل
امل:انته شو تسوي اهنيه
رفع حمد نظره الها
حمد:مشالله تعرفين ترسمين
تمت واقفه اطالعه مستغربه انه يمدح رسمها
واتقرب هو منها ومازال ماسك الفرشاه
حمد:اللوحه ماعليها كلام بس كان خاطريه اشوفها كيف بتكون اذا نزلتي عليها المطر
ورفع الفرشاه ولون راس خشمهاباللون البحري
امل :عطنيه فرشاتيه
حمدوهو ايقرب براسه اكثر منها:شوووه؟
لمس حمد بخشمه خشم امل واتلون خشمه بنفس اللون الي كان على خشمها
حمد:اتفضلي ...وهااه اول ماتخلصين عشر لوح قوليليه عشان احجز لج في ارض المعارض واسويلج معرض ههههه باي حياتي
مشا حمد وخلاها وهيه واقفه عدها مش مستوعبه الي قاله وخص كلمة حياتي كان وقعها غير
مشت امل ولفت اطالع اللوحه وصرخت اول ما شافتها
امل:لااااااااااااااااا
مشالله حمد اتفنن في اللوحه وهو منقطنها كامله باللون البحري اونه مطر نازل عليها
امل:والله لاخبر عليه عميه والله لااخبره وماعليه امنه ...انا من الصبح ارسم وتعبانه وفي الاخر ايي حضرته ايخربها
نزلت امل وحصلت الكل قاعد ومعاهم حمد الي قاعد يتقهوا
وقفت امل:عميه طالع حمد شو سوا بلوحتيه
الكل التفت الها ومن بينهم حمد الي فتح اعيونه "لاااا ويايه تشتكي وانا موجود"قام ابو حمد وقرب من امل
ابو حمد:اشوف اللاااااااااه شو هالرسمه الحلوه
امل:عميه الرسمه خربها حمد......حرام عليه انا من البارحه ارقب الصبح يطلع متشفقه في خاطريه ارسم ومن الصبح وانا واقفه معاها ايي هو اخر شي ويخربها اليه
التفت ابو حمد لحمد:حمد شتبا بلوحتها اتخربها الها
حمد:انا ما خربتها انا زدت عليها لمسه جماليه
امل:لا خربتها اتسمي هذا لمسه جماليه...انته شو تتحسبنيه قاعده العب انا مع اللوحه
حطت امل يدها بلا اراده على قلبها تسحب نفس وهيه ما تحس وحركتها هذي يننت ابو حمد الي خاف عليها
امل:عميه قول له ماله خص فيه ولا في اغ****ه
التفت ابو حمد لحمد مره ثانيه :اسمعنيه يا حمد لين اهنيه واتوقف
بان في صوت ابو حمد الغيض بجد
ابو حمد:ماريدك اتمد يدك على اي شي يخص امل لا في شوي ولافي وايد.....احترم نفسك واقلع لبنيه في حالها ايانيه واياك اسمعها تشتكي منك مره ثانيه...عندك البيت طول بعرض احرقه ان بغيت لاكن امل ماتدوس الها على اي طرف تفهم
وقف حمد.....ايطالعهم وهو ايحس بنار شابه فيه من الغيض عليها
قربت العاش من الريم وهمست الها
العاش:اتحيدين يوم كنا يهال وانروح نشتكي على حمد شو كان ابويه ايسوي
ابتسمت الريم وهزت راسها
العاش:كان ايقول احسن تستاهلن خليه ايادبكن.....الحين حرمته بتاخذ حقنا امنه اكيد مستصيب ان ابويه واقف معاها ضده
الريم:بس انجبي
لف ابو حمد كتف امل:تعالي معايه انروح داخل امره لاتحطين شي في خاطرج الي تبينه بيصير وان ماتسنع معاج بسنعه من اول ويديد
مشت امل مع عمها ولفت بعدها راسها وهيه رايحه ناحية حمد الي مسح على ويهه واشار الها بيده
حمد:ماعليه بذاللحيه
طنشته امل وكملت طريقها مع عمها
طلع بعدها حمد من البيت معصب
ظل حمد طول اليوم خارج البيت وامه كل شوي اتقول اتصلن عليه ويعطيهن مغلق ووترت معاها الكل
ام حمد:لاحول ولا قوة الابالله وين بيروح يعني وليش يغلق تيلفونه
امل:عموه انا اسفه كله منيه
ام حمد:الله يستر يابنتيه ...اتصلي يالريم اتصلي عليه مره ثانيه
الريم:اميه يعطي مغلق
ام حمد:وين بيروح يعني
الريم:ياميه حمد هب ياهل اتحاتينه......بيرجع انشالله
اكملت البنات السهره في غرفتهن وكانت امل معاهن الي كانت اكثر الوقت سرحانه وعلى الساعه وحده استاءذنت امل رايحه لغرفتها وفي الممر اتفاجئت بحوض السمك وفيه اسماك الزينه اول شي فرحت لان الي يابه اكيد حمد معناه انه يا ثانيا اهيه اتموت على السمج مشت بسرعه وقربت امنه فرحانه وابتسمت واهيه تقرا الورقه المكتوبه وملصقه عليه كان مكتوب"الحوض والما والسمك ملك لحمد بن..............ممنوع اللمس وممنوع النظر لاي حد غير المالك"
امل:ههههه وليش حاطنه عيل في الطريق
وقفت امل عنده لين ماشبعت وراحت لغرفتها واهيه مصممه انها ترسمهن باجر
امل"اكيد يا في خاطره انيه برسمهن عشان جذيه قال ملك وممنوع النظر الهن ههههه ماعليه امنه"
في اليوم الثاني بعد ماقامت امل مرت بالحوض وماشافت السمج فيه
امل :ليش وين راحن؟
نزلت امل لتحت وحصلت عمها عند الفطور وقعدت معاه اتقهويه بعدها مشت معاه لين الباب واهناك اتفاجئت بالي تشوفه
كان حمد قاعد وعداله طاسه فيها السمج وجدامه قطوتين ياكلن شي قربت امل اتريد تستوعب....هذا شو اياكلهن ويوم وضحت الصوره صرخت ونزلت نعلها وفرت به لقطاوه
امل :انته شو تسوي؟
وقف حمد:انتي الي شو تسوين وليش اتروقين اقطاوتيه
امل:شووه قطاوتك...وليش تعطيهن السمج ياكلنه؟
كان ابوه واقف وراها
حمد:كيفيه ...انا حر هذيلا سمجيه وانا حر ااكلهن لقطاوه اشويهن املحهن واحطهن فوق البيت كيفيه
امل والدموع بدت تنزل من اعيونها:حرام عليك حمد الي تسويه كيف هانن عليك
حمد:مالج خص فيه
امل:ياويلك من ربك كييييف اتاكلهن لقطاوه...حرام عليك...انته بس اتريد تقهرنيه انا ادري بك
كانت دموعها تنزل بسرعه وصوتها بدا يتغير من العبره الي فيها
امل:معقوله انته جذيه قلبك مايعرف الرحمه....معقوله كل هذا بس عشانيه على ذمتك
التفت حمد بسرعه الها ورفع نظره لبوه ماكان متخيل انها بتقول جذيه واتمنى ان ابوه يتكلم ايواقعه ايقوله اي شي بس ايسكتها عشان ماتكمل كلامها
امل:انزين انا شو اسوي اذا قدريه جذيه.....ماليه حد في الدنيا هذي غير عميه
حمد ماقدر يستحمل:اووووووه وبعدين يعني بتفتحون اليه سالفه ....عضمهن الا سميجات
ابو حمد:حمد شل اثيابك ورح بوظبي
وقف حمد:اتروغنيه؟
ابو حمد: لا ماروغك بس ياولديه رح لين تهدا الامور شوي انتو كل يوم وقعه وكل يوم امصيحنها يابويه ما صارت هذي حياه
نقزت امل بسرعه ونزلت السلم واهيه اتروغ لقطاوه مره ثانيه وهيه تمسح دموعها مبتعده عنهم
ابو حمد:ياولديه لبنيه يتيمه حرام تقهرها
حمد:خلاص تم الي تباه
وتركه حمد وراح للداخل ايلم اثيابه ناوي على الرجعه لبوظبي
امل:عميه انته رغته؟
ابو حمد:لا مارغته بس اباه ايروح لين ايصك من لينان الي هو فيه...وانتي شلي السمج هذا الي بقا خلينا انردهن للحوض قبل لا يموتن
طلع حمد من غرفته وهو شال ثيابه وشنطه صغيره وقبل لاينزل من السلم كانت اهيه صاعده اتلاقت عيونهم ببعض وكانت اثار الصياح عدها في ويهها كانت اعيونها ترفض الي تشوفه في ايديه واول مامرت من عداله ترك الي في يده ومسكها وثبتها على الجدار وتم لدقايق ايطالعها وكل واحد فيهم دقات قلبه اتزيد...ماقدرت اتقول شي ولا هو بعد عرف شو بيقول الا ان وقفتهم انتهت اول ما سمعو صوت المفتاح يفتح من الغرفه القريبه منهم تركها حمد وشل اثيابه ونزل بسرعه
العاش:شبلاج امل
مسحت امل دموعها:ماشي
وراحت لغرفتها
.................................................. .....
في بيت الخاله كانت عندهم عزيمه وسببها خطبة شما لولد عمها الي ياي من السفر وطلب من هله يخطبون له ويعجلون بالعرس لان اجازته قصيره
كلمت شما بنات خالتها الي باركن الها
العاش:ووين بتقدرين اتخلصين كل شي بسرعه
شما:مادري....خليها على الله...جهازيه كله بيكون خاص بالسفر
العاش:ياسلام قاطع قلبج انتي السفر....المهم مبروك غناتيه الله ايوفقج
شما:ترا عنده اخو بقوله ايخطبج بعد
العاش:لا واله احنا مانتنزل حق هل بوظبي ....هل العين حق هل العين الزين للزين
شما كانت اتكلم العاش وحاطه سبيك لانها كانت اتقطع ظفورها قعد عدالها سهيل وسمع كلامها
سهيل:شحالج بنت خالتيه
العاش سكتت منصدمه
سهيل:العاش انتي معايه؟
العاش:شموه وين؟
شما :انا موجوده اسمعج
العاش:فارقت ويهج حاطه سبيك
ضحك سهيل:اقول بنت هل العين...ولا مايصلح هل بوظبي ياخذون من عندكم؟
العاش:لا مايصلح
سهيل:ترانا ماخذين من عندكم .....شو الي استجد؟
العاش:صبوع ايديك مش كلهن سوا
سهيل:اووووه بنشوف
العاش:شقصدك؟
سهيل:مافيه احرجج وشما تسمع
العاش:شموه ياله مع السلامه
سكرت العاش وهيه معصبه"شفاكر نفسه هذا"؟
شما:شو تقصد سهيل؟
سهيل:مااقصد شي بس اريد ارفع ضغطها....مبروك العروس...ياسلام شميم في امريكا عاد خبرو الكنغرس قبل لاتروحون عشان يستقبلونج اهناك
شما:سهيل عن الطنازه
سهيل:قدر يضحك عليكو خلوف اتوافقون عليه ...مسكينه طالعي عرسج جيف باجر بيكون حيالله كلام ...بسرعه بسرعه
قامت شما وراحت
سهيل:قويه ما ياز الها كلاميه تبا العرس

.................................................. ...........
الجزء السادس عشر
.
بعد اسبوع مر على كل من حمد وامل وكل واحد فيهم مشتاق
للثاني لاكن حمد ماقدر ايرد وماعرف كيف ايرد
اتصل له صديقه راشد
راشد:شحالك ياريال:
حمد:الحمد لله ايسرك الحال
راشد:وين دارك؟
حمد:في بوظبي وبروح دبي
راشد:افااا اتحسبتك اهنيه في العين
حمد:لاا والله شي في الخاطر؟
راشد:كنت اباك بخصوص السالفه الي اتفقنا عليها
حمد:اي سالفه؟؟
راشد:سالفة امل وانيه اودي اميه اتشوفها
حمد ماعرف شو هالدم الي اندفع في عروقه مره وحده اولا لانه قال اسمها وثانيا تذكره للسالفه القديمه الي بينهم
حمد:راشد انسى السالفه ابويه سمعنا ومايازله
راشد:زين انه سمعنا على الاقل بتتسهل الامور
حمد:ياريال قلتلك انسى السالفه
راشد:شووه بتخلف اليه وعدك
حمد:اي وعد اقولك ابويه مابيرضى
راشد:ماعليه بنشوف عقب مايردن اليه اميه وخواتيه خبر عن لبنيه
حمد:امك وخواتك ليش هن وين؟؟
راشد:تونيه منزلنهن بيتكم
حمد:راشد الله ايهديك كيف اتسويها وما تشاورنيه اول شي؟؟؟؟
راشد:اشاورك في شوه احنا متفقين من قبل على اساس يوم بتي اييب اميه اتشوفها
حمد:لاحوووووووه....انته تدري الحين لو يدري ابويه شو بيسوي .....مش كفايه انه رايغنيه من البيت بسبتها الله يهديك ياراشد
حمد:اميه يايه بس اتشوفها احنا هب الحين بنتكلم
حمد ماعرف بشوه ايرد على راشد وهو ايحس بنار اتشب فيه
حمد:طيب طيب اخليك الحين
سكر حمد عن راشد واتصل بريم
حمد:ريم ينكو حريم غرب
الريم:هييه من نصف ساعه
حمد:وامل وين؟
الريم:مع اميه في المطبخ اتساعدها
حمد:ياسلااااام ...سيري صوبها الحين وخليها تقلع اي شي في يدها واتروح فوق ....قوليلها هذا امر من عند حمد وياويلج ان خالفتيه
الريم:حمد شو صار؟؟
حمد :ماشي سيري قوليلها ويالله انا ياي في الطريق
وقفت الريم عدال امل في المطبخ
الريم:امل
رفعت امل نظرها للريم
الريم:ايقولج حمد
اول ماسمعت اسمه بدا قلبها ايدق وتركت الي في يدها
امل:شبلاه حمد؟
الريم:ايقولج حمداتركي اي شي في يدج وروحي فوق غرفتج
امل:ليش؟
الريم:مادري بس هو ملزم لازم اتروحين
امل تمت اطالع الريم مستغربه:انزين وعمتيه اخليها بروحها
الريم:انا بتم عندها
امل:ليش انتي اتمين وانا لا
الريم:مادري هو سالنيه قاليه ينكو حريم غرب قلتله هيه وقاليه عقبها خلي امل اتروح غرفتها بسرعه
تمت امل واقفه سرحانه بعدها رفعت نظرها للريم وكآآنها اكتشفت شي
امل:جذيه يعني السالفه...اوكيه قوليله امل ما طاعت اتروح
الريم:امل فديتج اتجنبي المشاكل مع حمد
امل:مابتجنبها وانا ترانيه فهمت ليش اهوه ايسوي جذيه
الريم:ليش؟
امل:تدرين ان الحرمه الي برا ام صديق حمد والي معاها خواته....يعني افهمي
الريم:افهم شووه؟
امل:يعني الاستاذ حاط عينه على وحده منهن ومايباهن يدرن انيه حرمته فهمتي
ابتسمت الريم:وانتي شو مغيضنج؟
امل:الريم فارقي عن ويهيه....اوووف
عضت امل ظفرها
امل:الحين اتذكرت الحرمه يوم راحت عمتيه داخل....قالت اليه صح يابنتيه انتي حمد ماتزوجنج بس على الورق
الريم:اووف وشو قلتي الها؟
امل :ماقلت شي قمت ورحت......والله انه يقهر
اتصل حمد بالريم بعد ماشلت امل صنية حلويات وراحت داخل عند الحريم
حمد:هااه راحت فوق
الريم:هااه ا ا
حمد بغيض:انتي قلتيلها ولالا
الريم:قلتلها بس ...اهيه اتقول ان اميه بتم ابروحها
حمد:ريموووه قسمن بالله شوفي ان ماخليتيها هالساع اتروح فوق ماستوالج خير
الريم:انشالله انشالله
راحت الريم للصاله داخل ونادت امل الي طنشتها وتمت اتسولف مع البنات وتثبت الهن انها حرمة حمد صدق والي اكد شكوكها نظراتهن الي تغيرت عليها
اما حمد فكان يسوق بكل سرعته وازعج الريم بالاتصلات كان خايف ان ام راشد يفلت لسانها واتقول شي
وقبل لايوصل حمد البيت اتصل به راشد وقاله ان امه تمدح له في البنت
راشد:حمد ماتتخيل اميه شكثر مستانسه واتقول هذي الي انا كنت اتمناها لك من زمان وحتى خواتيه كل شوي مطرشات اليه رساله ماباقي الا يصورنها اليه...سمع يوم بتي بقولك طريقه اتخلي عميه ايوافق
سكر حمد التيلفون في ويه راشد وهو نازل من السياره ودار من ورا البيت عشان يدخل على المطبخ التحضيري من الباب الخلفي كانت امل شاله صنيه فيها عصير وانصدمت من حمد الي دخل ووقف جدامها ارتبكت امل لان قذلتها نازله وكانت مجحله عيونها طبعا غياظ للبنات مادرت انها ذبحة حمد وبنظره سريعه من حمد لكل الترتيبات في المطبخ مسك الصنيه الي في يدها وجلبها في المطبخ وراح سيده للسلطات والحلويات المجهزه ومسح كل شي على الطاولات والاسطح كله على الارض مسوي ضجه عاليه في المطبخ بعدها التفت لامل ومسكها بايديها
حمد:وانتي يوم بييج امر منيه مره ثانيه نفذيه وانتي ساكته تفهمين؟؟؟؟؟
كانت ترتجف بين ايديه واهيه اتشوف كل شي حواليها مرمي بالارض ساعه واهيه اتراكض مع الخدامه اتجهز للعشا كله راح في غمضة عين والسبب ان الاستاذ مايريد خوات صديقه يشوفنها
هزها حمد:ماتتكلمين ....غامضتنج ترتيباتج راحت على الفاضي ...انتي ليش اتناحسينيه...ليش ماتسمعين الرمسه من البدايه واتنفذينها
حطت امل عيونها في عيون حمد
امل:بطلنيه
حمد اتجاهل طلبها وضغط اكثر بيديه لين ما صرخت امل فيه
امل:قلتلك بطلنيه.......انته حقير......تبانيه الحين اروح اقول الهم ان زواجنا على الورق بس
حمد:جااااااااااب
وياها كف من عنده عقها على الارض
حمد:والله لاذبحج وتدرين بالسالفه يعني كلها
ام حمد:لااله الا الله حمد ياولديه شبلاك على حرمتك
حمد:لاتقولين حرمتيه اتخسي هذي حرمتيه
طلع بعدها حمد وخلاهن وهو مش عارف شو صايبنه
حمد:الكلب راشد....اكيد امخطط حق كل شي ومرتب له وهيه ماصدقت خبر...تبا الفكه لاكن انا اراويهم
..........
نزلت ام حمد لامل على الارض وساعدتها توقف
ام حمد:بنتيه تانسين شي؟
امل:لا عموه مافيه شي انا بس اريد اروح غرفتيه
ام حمد:سيري فديتج سيري ...الريم روحي فديتج معاها
امل:لا ماعليه
طلعت امل وراحت لغرفتها وغفلت عليها الباب وبدت اتصيح واهيه تتخيل ان حمد ايريد وحده من خوات راشد ااااه والله لاموت لو يفكر صدق يتزوج وبعد ماراحو الضيوف اتصل حمد لراشد:راشد امك قالت لامل شي؟
التفت راشد لامه:اميه قلتي حق لبنيه شي
ام راشد:سامحنيه ياولديه غصبن عنيه فلت لسانيه
راشد:حمد اتقول قالت الها
حمد:اوكيه ممكن عاده اتشل الفكره من راسك ....ولين اهنيه وخلاص انا مب امطلق
سكر بعدها حمد وهوه مقهور زياده يعني درت بالسالفه ويايزه الها
على الساعه وحده اندق باب حمد عليه
فتح الباب وكانت امل الي اول ما شافته كتفت ايديها واتساندت على حافة الباب
امل :طلقنيه
ضوق حمد عيونه وهو ايشوفها بعدها مسكها من يدها ويرها لغرفتها دخلها لداخل غرفتها وسكر عليها الباب ورجع غرفته
الصبح كان الاب محتشر على حمد وعلى الي سواه
ابو حمد:ريغنك بوظبي عشان اتصك وتعقل اترد اليه ارضي متلبسنك شيطان بتقوليه ليش ترفع يدك عليها
حمد:تستاهل ليش يوم اييها الامر ماتسمعه
ابو حمد:انته ياصبي ماتفهم اقولك مالك خص فيها
حمد:اسمع ابويه طول ما اهيه على ذمتيه لازم تستحمل اوامريه واتنفذهن ولا ..............
ابو حمد:ولا شوه ياحمد؟
حمد:انته تدري
ابو حمد:انته تريد تمسكنيه من يديه الي تعورنيه....يعني تبا الطلاق لامحال...انزين لك الي تباه بخليك اطلقها...بس امهلنيه اشوي
التفت حمد لبوه وموضوع البارحه يدق في راسه
حمد:ابويه راشد شي قالك؟
ابو حمد:خويك الي تبا اتيوزه حرمتك....مفهومه يا حمد حركاتك
حمد:لاتفهمنيه غلط....هو قال شي؟
ابو حمد:لا ماقال شي بس انا فهمت سبب ييته
حمد:خلاص يابويه خلاص سكر الموضوع هذا
تركهم حمد وطلع برا
ام حمد:جيف يبا ايوزها خويه
ابو حمد:ماتعرفينه انتي ولدج ...داهيه
ام حمد:ماشالله...مادري من وين يايب الدهاوه
.......................
يومين كملت امل مش ****ه تطلع من غرفتها والبنات دايمن عندها وحمد كل مامر من جدام غرفتها وقف عند الباب نصف ساعه متكي براسه على الباب يسمع صوت تحركاتها في الغرفه ولا تجرا يدق عليها الباب
وفي يوم كان نازل وشافها قاعده عدال ابوه نظره ثبته عليها وهو ايسلم على الكل لين مايا وقعد معاهم وهو مازال ايطالعها متجاهل نظرات الكل على امل انها ترفع نظرها له...لاكن امل ظلت اطالع تحتولازمه السكوت بعدها بشوي قامت وراحت للمطبخ وخمس دقايق ولحقها حمد وابوه عيونه عنده
ابو حمد:ماقولج راعي مشاكل الحين شو يباها لاحقنها المطبخ
ام حمد:ياريال يمكن يبا ماي ولا بيوصي الخدامه على شي
ابو حمد:وهذيلا خواته الي قاعدات ليش مايامر عليهن.....تدرين لو تينيه تشتكي عليه بروغه صدق من البيت انا ماهقيت طلعت من غرفتها
دخل حمد المطبخ وشافها قاعده وجدامها كوب ماي واتوجه للثلاجه وخذله كوب ماي والتفت ناحيتها يشرب كوبه وهو ايطالعها وهيه منزله راسها تحت واول مالتفت ايرد الكوب ورجع ايطالعها ما حصلها
وتمو على هالحال كم يوم كل ما يدخل حمد عليهم اتقوم واتروح لمكان ثاني وهو ميت ما يعرف شو يسوي
وفي مره من المرات كان حمد داخل ميلس الريايل وحس بحركه عند المغاسل والوقت كان تو ماذن العصر
راح للمغاسل وحصلها واقفه اترتب الفود الصغيره في السلال وقف وراها
حمد:شو تسوين؟
رفعت امل راسها وشافته في المرايه جدامها وبعدها رجعت اتكمل شغلها
قرب اكثر وراها وهمس الها
حمد:سمعتينيه شو قلت؟
امل:اعتقد فيك اعيون اتشوف ابها
حمد:وما جن الشغله هذي شغلة الخدامه
امل:الخدامه ماتعرف اترتبهن زين
حمد:واتشوفين الوقت زين ...افرضي يا حد الحين من الشباب شو بتسوين
امل :مابسوي شي...ممكن تعطينيه طريق
في الوقت هذا كان ابو حمد ايقرب من المغاسل وسمع صوته حمد الي مسك امل ويرها معاه لورا الباب
حمد:ابويه...تعالي
ضم حمد امل لحضنه على اساس ابوه ماينتبه الهم الي دخل وفتح الباب ومسكه حمد وجره عليهم اكثر ضاغط به على ظهر امل الي لمها اكثر لصدره يد ماسك فيها حركة الباب ويد لام ابها امل لحضنه وهم حاشرين انفسهم ورا الباب
حمد حس ان روحه ردت فيه وهو ايضمها اكثر وامل اتوترت من قربها لحمد هالكثر لدرجة انها حطت راسها على صدره وسمعت دقات قلبه بعدها شبكت ايديها ورا ظهره وحمد ايحس بنفسه في عالم ثاني...كانو يسمعون ابو حمد وهو يتجهز للصلاه ويتوضا عند المغاسل وكان حمد ايقول في خاطره الله ايهديك يابويه وتتوضا بذمه وما تستعيل
اما امل فكانت مستطربه على صوت دقات قلبه حركت راسها شوي ورفعته ناحيته وهي تهمس له بكلمات ما سمعها اظطر بعدها ايقرب راسه اكثر الها ويخلي اذنه عند شفايفها عشان يسمعها
حمد:شوووه
امل بهمس:اسمع دقات قلبك
لمها اكثر له وهو يدري ان ابوه طلع وعلى طول سكر الباب وراه واتساند بيديه على الباب وامل مجابلتنه وهو ايحس بتنفسه ايزيد
ابو حمد استغرب الباب على طول سكر وراه رجع له وحاول يفتحه لاكن ما قدر
ابو حمد:بسم الله عطنو خوان شما....انا بروح المسيد الحين اصلي ويوم بايي بشوف شو سالفتك ياذلباب
عيونه مافارقتها وهي منزله راسها تحت منحرجه وويهها محمر
امل:حمد بطل اليه الباب
حمد:خلي ابويه اشويه ايروح وتم ايطالعها واول ماسمعت امل صوت سيارة عمها دفعت حمد عنها وفتحت الباب وشردت
مربقية اليوم على حمد وهو مكيف لين ما ياه اتصال طالبينه في الدوام لازم باجر يداوم
وطلع فوق ايلم اثيابه وهو يلعن ويشعن
بعد يومين اتصلت الخاله تعزمهم على رحله للبحر في بيت اخوهن الي له بيت عند البحر وهو من اهل المناطق الغربيه وبعدها بدا الكل ايجهز للرحله هذي
اما حمد اول ما رجع للدوام حصل ضغط قوي في الدوام منعه بالتفكير باي شي كان يريد ايخلص ويرجع ايكمل ايجازته الي قطعوها لامر ضروري
من بيت الخاله عزمو الشباب بعد للرحله سعيد وسهيل واختهم سلمى والعروس شما الي باقب الها اسبوعين عن العرس
................................
##
##
##
ودمتم وديمه





الجزء السابع عشر



في الطريق الى البحر كان ابو حمد هو الي يسوق وعداله ام حمد والبنات قاعدات ورا...امل حست بملل من طول الطريق لجانب ان عمها يسوق بسرعه محدوده وكانت الريم عدالها والحبيبه حاطه راسها ونايمه اما العاش فكانت مندمجه بقراءة روايه
سحبت امل التيلفون من يد الريم وقعدت اتدور اسم حمد واول ما شافته بدا قلبها يدق وبتردد فتحت على الرسائل ورجعت وسكرتهن ودقات قلبها تزيد بعدها حطت على الرسائل النصيه عشان تكتب شي لاكنها ما قدرت وترددت اكثر انها تطرش رساله فاضيه له واخيرا ارسلت الرساله الفاضيه وهيه اتحس انها تنتفض من التوتر.....ياربي انا شو سويت؟
ونقزت مفزوعه يوم ياها الرد...تمت دقيقه ترتجف ومش عارفه شو تسوي تفتحها ولا لا خاااايفه
اوكيه بفتحها شو المشكله...فتحت الرساله وكانت من عند حمد...""شبلاج..ليش مطرشه رساله فاضيه؟"
انتفضت امل معقوله عرفنيه لالا اكيد يتحسبنيه الريم
بعد اشوي يتها رساله ثانيه.....حمد"انتو وين رحتو البحر عند قوم خاليه؟
ردت امل عليه الرساله بنعم
حمد"نعم الله عليج شو هالادب...وصلتو؟
ابتسمت امل الظاهر الاخ فاضي
طرشتله"نحن في الطريق اليهم
ضحك حمد"حقا واي طريق سلكتو؟
امل مافهمت شو السالفه لانها ماتعودت ترسل بالموبايل فاعتقدت انها لازم تكتب بالطريقه هذي
امل"لا اعرف
حمد"مرض ان شالله فحمتينيه من الضحك شو ياينج اليوم ؟
امل"سامحك الله
حمد شك في السالفه الريم دايمن ترسل له رسايل قصيره وهو يعرف كيف تكتب لاكن المره هذي شو ياها
حمد"انتي امل؟
من النفضه الي يتها اغلقت الموبايل وقعدت اتحاول اتهدي نفسها"فشيييييله عرفنيه بس كيف؟"
بعد ساعه ونصف وصلو للبيت المبناي عند البحر وكان بيت كبير روعه من طابقين والحلو فيه ان كل غرف البيت مطله على البحر يعني الدور الثاني عباره عن صف من الغرف ابوابها ودرايشها مطله على الجانب الي صوب البحر والدور الارضي عباره عن مجالس ومطبخ ومن جدام البيت براحه كبيره مطله على البحر المكان كان جنان اما عايلة الخال فكانت تتكون من الخال وزوجته وعياله الثلاثه الي كلهم متزوجين وعندهم عيال وبنتين وحده متزوجه اسمها خوله والثانيه بعدها واسمها حمده وكان الكل موجود وطبعا بعد وصلت الخاله ام سعيد وعيالها الا سلمى الي ما حصلت لها السيره من بعد ما كانت معزمه
رحب الخال وزوجته بضيوفهم وباركو لبو حمد زواج حمد الي تفاجئو به من فتره وقال لهم ابو حمد انه ماحب ايسوي حفله عشان ابو البنت توه متوفي
الشباب كانو بروحهم الهم جو بعيد عن البيت والبنات وزوجات لعيال بعد اتجمعن سوا واستانسن على حرمة حمد
اما امل فعجبها المكان وايد وكانت مستانسه.....خذو ساعه ضيافه بعدها البنات راحن للبحر في مكان منعزل عن البقيه واكتملت فرحة امل وهيه اتحط اريولها في ماي البحر
امل:جناااان انا ماقد ييت البحر ..والله ايجنن
مريم وهي زوجة احد ابنا الخال:ليش حمد ما وداج؟
سكتت امل والتفتت لمريم وفكرت ياترا هم شو يعرفون عن وضعنا هل الكل في العايله يدرون انه زواج بالورق بس
امل:عادي نتسبح فيه؟
شما:عادي بس صبري لين اتغط الشمس وبنيي وبنتسبح عشان محد ايشوفنا
خوله:يا سلام على العروس المفروض انتي تنحبسين هالاسبوع عشان بشرتج وين يايه البحر؟
شما:حرام عليج انا ماهقيت قالو البحر وجهزت شنطتيه اول وحده...مش مشكله انا اريد اخلي لون بشرتيه برونزي هههه
حمده:الريم تعالي معايه انروح داخل البيت بوصي الخدمات على شي
ابتعدن حمده والريم وجرت حمده الريم
الريم:ويييين
حمده:تعالي ...اريدج في سالفه
الريم:خير
حمده:شو شعورج...وحبيب القلب اهنيه..حبيب الطفوله...الله اكيد مثل كل مره القلب ايدق
التفتت الريم حوليها اتشوف اذا حد سمعهن
الريم:حمدوه هذا مش وقته...هالحين حد يسمعنا
حمده:منو بيسمعنا ياله قوليليه شو كان شعورج اول مادريتي انه اهنيه
سكتت الريم وهيه تتذكر الي صار...حمده من اعز صديقاتها وعلى علم انها اتحب سعيد من يوم كانن اصغار...نزلت راسها....
الريم:مادري شو اقولج؟
حمده:الريم شبلاج شي صار الحبيب شي فيه
الريم:ااااااه فديته
حمده:ياويييل حاليه
الريم:سكري الموضوع اخاف حد يسمعنا
حمده:اوكيه خليج اهنيه بروح اكلم الخدمات وبايي
دخلت حمده لداخل البيت وظهر سعيد فجئه من ورا الحاجز الي كانت واقفه عداله وفي اعيونه نظره هيه انصدمت امنه
وبان عليها الخوف من انه سمعهن
سعيد:منوه حبيب القلب؟
رفعت الريم نظرها له:محد
سعيد:هب اصمخ وسمعت شو قالت لج؟
الريم:محد....او قل كان في
سعيد:وبكل وقاحه بعد اتقولينها...منوه هذا ان شالله
الريم بارتباك:مالك خص
مسك سعيد الريم من يدها
الريم:اي بطل
سعيد:قلت منوه؟
الريم:وانته ليش مهتم؟
سعيد:مب حرمتيه ...ولا تبينيه غشيم ما عرف شي عنج واتمين عاده انتي مع حبيب القلب مستانسه به
الريم:سعيد بطلنيه ترانيه هب متحمله رمستك
سعيد:شبلاها رمستيه ....تبينيه هالحين اقول لحمد عن هالحبيب القلب
الريم:لااا انته ينيت...بتسوليه مشكله اتريد
سعيد بغيض:عيل قوليليه منوه؟
الريم:اوكيه بقولك بس مش انا الي بيقول عن لا تقول بعد تجذب خل حمده اتيي وهيه بتقول
سعيد:تبين اتخلينيه جدامها مصخره؟
الريم:شو تريد عيل ؟
سعيد:قوليليه انتي
الريم:ما اقدر
سعيد:ليش؟
الريم:قلتلك كاان
سعيد:عاده كان ولا ماكان انا اريد اعرفه
الريم:وعقب ما تعرفه شو بتسوي؟
سعيد:قولي منوه؟
الريم:بطلنيه اسمع صوت حمده
ترك سعيد الريم وابتعد عنها شوي
واول مايت حمده اتفاجئت ابهم واقفين مع بعض واستانست
حمده:هلا سعيد شحالك؟
سعيد:الحمد لله شحالج انتي؟
حمده:تماااااام دام الريم اهنيه....عاد هااه هب اتغار باجر عليها منيه انا اقولك ترانا صديقات من يوم احنا صغار
لاكن حمده سكتت وهيه اتشوف نظراتهم لبعض فيها شي
حمده:شو صاير؟فيكم شي؟
الريم:ماشي خلينا انروح
سعيد:حمده....الميلس هذا مفتوح؟
كان في مجلس جانبي في الخارج منعزل
حمده:هيه
سعيد:خلاص عيل سيري انتي انا اريد الريم شويه
حمده مستغربه ومنصدمه الريم عاده تقول الها كل اخبارها مع سعيد الا السالفه الي صارت الها قبل اسبوعين واستغربت متى صار هذا التطور
حمده:طيب اناا ب برووح....تعاليلنا بعدين اهناك
الريم:لا انا بروح معاج
سعيد:وانا قلت اباج شويه
طالعت الريم سعيد الي اشر الها بعيونه على المجلس
حمده:الريم روحي عادي تراه ريلج
الريم:اوكيه خليج اهنيه انا بقوله كلمه وباييج
بعدها التفتت الريم للمجلس وسبقت سعيدتم سعيد ايطالع حمده بعدها لحقها
وعند باب المجلس من داخل وقفت الريم ودخل سعيد
الريم:ليش اتسوي جذيه؟
سعيد:تدرين لو ماتقولييليه منوه اهوه انيه اخبر عليج حمد الليله
الريم:يالله .....ثرك صدق متوهق بالعرس هذا واتريد اي سبب عشان تفسخ العقد
سعيد:منووووه؟
الريم وباحراج وخدودها بدت تحمر :ا ا
سعيد:منوه....هالحبيب القلب حبيب الطفوله مثل ما سمعت....اكيد ما صدقتي ومسكتي عليه شي واتجدد عندج الامل
تمت الريم اطالعه"هذا شو يخربط
سعيد بانفعال:بتقولين ولا شوه
نزلت نظرها تحت وتمت ساكته
سعيد:وبعدين؟....متروعه اخبر حمد...انقلتيليه ما بخبره
الريم:سعيد الله ايخليك....انته فهمت السالفه غلط
سعيد:يعني كيف فهمتها غلط؟
الريم:انا ما حب حد
سعيد:لاتحاولين....الموضوع قديم والسالفه فيها بعد فديته ماتستحين تتفدين واحد وانتي في ذمة واحد ثاني حتى لو كنتي كارهتنه وتتمنين تطلقين امنه
تمت الريم اطالعه:وانته ....انته كيف سمحت لنفسك تستمر بعلاقاتك وانته في ذمتك حرمه
سعيد:انا ريال ما يعيبنيه شي....وبعدين بلا لف ودوران منوه هذا الي قدر ايحرك مشاعر وحده اعتقدت في يوم ان ما عندها مشاعر
الريم:على اي اساس تحكم ان ما عنديه مشاعر
سعيد:باله عليج الريم ....احيدج قبل خمس اسنين من يوم كنتي ياهل اقرب تشبيه لج الجمود الواحد ما يعرف ياخذ ويعطي معاج والدليل عقب الملجه ست شهور وانا رايح راد العين على امل اشوف هالحرمه الي يقال انها زوجتيه يمكن اتعوض عن لمقلع الي نعرفهن ولا شي ...لاكن ابد مافي استجابه ...وهالحين عرفت السبب السالفه فيها حبيب قلب...يتفدونه حتى عقب ما صارت في ذمة شخص ثاني
الريم:مشالله وايد اتعرف اتحلل
سعيد بغيض:لاتمين تتفلسفين...قوليليه منوه
الريم:وشو بتسويبه؟
سعيد:متروعه عليه؟
الريم:اريد اروح
سعيد:يعني اقول لحمد
الريم:شف حمده فهمت غلط وتتحسبنيه احبه
سعيد:اخلصي عليه قوليليه منوه؟
الريم وهي منحرجه واايد امنه كيف اتقوله انه اهو
كان منصدم يدري انها مستحيه وحس بغيض وقهر وصرخ
سعيد:قلت منوووووه؟
رفعت راسها وعضت على شفايفها وبدت دموعها تعلن النزول
الريم:ارجوك سعيد مااااقدر
سعيد:لااااا السالفه ما ينسكت عليها
طلع سعيد وصرخ على حمده اتيي ويت حمده تركض
حمده:شو صاير؟
سعيد وعيونه بدت تحمر:سمعي قسمن باله ان ما قلتي اليه بالي اطلبه وصدقتي في كلامج ان خويتج هذي تتطلق اليوم واظن هذا الي تريده اهيه
حمده تم قلبها ايدق بقوه من الروع شو السالفه الي بتخليهم ايوصلونها للطلاق
حمده:شش شش شو السسالفه؟
سعيد:منوه حبيب القلب الي سمعتكن تتكلمن عنه
حمده :هاااه
سعيد وهو ايسكر باب الميلس عليهم
سعيد:ماشي طلعه اليوم منيه الا من بعد ما اعرفه
كان منقهر هو بالاصل ماعنده ثقه بالبنات لاكنها حرمته وتمثل شرفه
الريم كان احمرار ويهها ايزيد وحمده متنحه مش عارفه شو تقول
سعيد:شووه ما تبين اتقولين بعد انتي
حمده:هااه لا عادي بقول بس ما دري قصدي يعني عادي الريم اقول اصلا
وضربت بيد على الثانيه مصفقه...هههههههه وشو المشكله اصلا من انيه اقول
الريم مشت صوب الباب:انا اريد اروح
وسعيد اعترض طريقها والتفت لحمده:منوه؟
حمده:هههه انته ....انته طبعا
سعيد:تتمصخرين انتي
حمده:لا والله
الريم في هذا الوقت التفتت عنهم لجهه ثانيه
حمده:سعيد انته حبيبها من يوم الطفوله معقوله ما تدري بهذا الشي لين اليوم....اكيد لانها الموووت تستحي منك
سعيد تم امبلم مش مستوعب ايصدق او ايجذب بالي يسمعه
سعيد:انا؟!!!!!!!!!!!!!!ّ
التفت للريم:انا حبيب الطفوله
الريم:لااااااا جذب انا ماحبك وانفجرت الريم اتصييح
حمده:ليش لاا ....انتي شو مشكلتج شو لينه هذا المستحى تراه ريلج
سعيد:وانا فديته !!!!!!!حتى عقب .........ال
الريم:انا ماحب حد ماحب حد ارجووووك افتح اليه الباب
قدرت الريم تفتح الباب وتشرد وسعيد عده مش مستوعب الي يصير
اما حمده فتمت تضحك:ههههههه والله انكم اتجننون عمريه ما تخيلت انيه بحضر الاعتراف الخطير هذا يا اخي ذليتها بحبك ولا بعد اتغار
سعيد:انتي متاكده من الي تقولينه....انزين ليش عيل احس من ناحيتها بالصدود........
حمده:مشكله عاده الي يتحسبون المستحى صدود....والله انها اتحبك ومن زمان واتقول انها ماتعرف تتكلم وانته موجود من الخوف لاتغلط بكلمه....وليتك تدري شو سوتليه ليلة الملجه انا كنت عندها تمت اتصيح لين الصبح مادري من الفرحه بس كانت اتقول ان قلبها ايعورها وان كل الي يصيرلها مجرد حلم تخاف توعى امنه....يابختك يا استاذ بالقلب النابض لك
تم سعيد ساكت وايطاع تحت"معقوله انا هو حبيب القلب؟
.................................................. .
على المسا كان ابو حمد وخاله وبعض الحريم قاعدات برا على طقم كراسي محطوط للبراحه المطله على البحر والبنات بعدهن عند البحر
حمد:السلام عليكم
حرمة الخال:مرررررررررحبا مليووون
حمد:لمرحب باقي
سلم حمد على الكل وتحفاهم وقعد يتقهوا معاهم
ابو حمد:رخصوك يا ولديه
حمد:عقب الموت
اخذ حمد بعدها يسال عن الشباب وخاله وبعد ساعه من السوالف كانن البنات يايات من ناحية البحر من الطرف الي على يمين البيت
حريم لعيال اتغطن لاكن خوله وحمده فكانن كاشفات
شماء:حمد....هذا حمد يا
رفعت امل نظرها من بعيد له ورجعت اتطالع تحت وقلبها بدا ايدق
اما حمد لمح الشله الي يايه ولمح زول مشتاقله وااايد.."زول امل طبعا مش الزول الي ورا الستاره هههه"
سلمت شما والعاش والريم على حمد وكانت عيونه عليها رفعت امل نظرها له مبتسمه وبادلها الابتسامه
خوله:شوه ما بتسلمين على ريلج؟
هزت امل راسها بلا
خوله:بعدج تستحين اتسلمين عليه عند العالم
وهزت راسها بنعم
خوله :انزين قعدي عداله
امل:مب لازم
خوله :لا لازم حرام عليج اكيد متوله الريال
اجبرت خوله امل تقعد عدال حمد الي التفت الها
حمد:شحالج؟
امل بحيا:الحمد لله
ابو حمد:انزيين يا حمد
التفت حمد لبوه:هلا ابويه
ورجع ابوه ايسولف عليه ويتخبره عن بعض الامور
بينما امل قاعده ومش عارفه شو تسوي او كيف تتصرف شكل الجماعه ما يعرفون بوضعهم
بعد نصف ساعه
اقتربت منهم خوله:حمد......اتشوف الغرفه هذيج اول وحده رفع حمد نظره للغرفه الي اطل من الدور الثاني
حمد:شبلاها؟
خوله:هذي الغرفه جهزناها لك ولحرمتك
حمدوامل مثل الرعشه البارده سرت في جسمهم وهم مش مستوعبين
رفع حمد نظره بسرعه لبوه والاب التفت لام حمد اما ام حمد التفتت عنهم للجنب الثاني يعني ماليه خص
ابو حمد:احم احم اقول يابنتيه هب لازم حمد بيبات مع اخوانه وامل بتبات عند خواتها خليها تستانس معاهن
خوله:لا ياعميه الله ايهديك لحجر وايد....والشباب كل واحد بيبات عند حرمته وبعدين حمد توه ياي من بوظبي ....يا عميه لا تنسى انهم توهم معاريس
ابو حمد:لا ما عليه شر ...خلو لبنيه تستانس مع خواتها
خوله:ههههه عميه الله يهديك...حمد اتكلم قل شي ما تريد حرمتك
حمد ودقات قلبه اتزيد:هااه شو بقول على راحتها اذا اتريد اتم عند البنات
خوله:هااه امل وانتي شو بتقولين؟
حراره فوووول واحراااااااج شو بقول يعني
امل:ما مادري
خوله:اونج ماتولهتي اكيد ماتحبينه اذا وافقتيهم على كلامهم
رفعت امل نظرها منحرجه ومتوهقه
العاش:ايه قعدو عن حرمة اخويه تراها تستحي شو تبونها اتقول يعني
ابو حمد:حمد بيبات عند اخوانه اكيد بيتمون سهرانين لين الصبح ولبنيه اتم عند خواتها
ام حمد:عيل انا بتم مع خوياتيه سر ارقد بروحك انته
وقف حمد:اييييه السالفه بتنجلب ظرابه لا يا جماعه منو قال اصلا انيه برخص حرمتيه اتبات عنيه ينب....قلتيليه وين الحجره بنت الخال؟
خوله:هيه جذيه اباك....شف هذيج الغرفه...اول وحده
حمد:تمام انا بروح شويه عند الشباب وعقب العشا بايي العاش هاج خذي سويج سيارتيه ونزلي ثيابيه علقيهن في كبت الغرفه ياله باي
وراح حمد بدون ما يلتفت وهو يحس بقلبه ودقاته
امل وجهت نظره لعمها تستغيث ابها لان خوله اصرت عليها اتقوم معاها اترويها الغرفه
وهز راسه بمعنى روحي وانا بتصرف
قامت امل وهيه مستسلمه راحت اول شي ويابت شنطتها من غرفة البنات وراحت للغرفه اليديده اول ما دخلتها سرت قشعريره قويه بجسمها وهيه اتشم ريحة الدخون وعطر لفراش والدخان عده يتصاعد من المدخن الموقف ارهبها وتمت ساكته ما قدرت تشكر او تمدح الغرفه او اي شي
الغرفه كانت صغيره يتوسطهاسرير وتسريحه مجابلتنه وتابعه للغرفه غرفة ملابس وحمام
خوله:هااه شرايج
هزت راسها :ززين
خوله:امل شبلاج؟
امل:هااه ما ماشي
خوله:ليش انتي منحرجه احنا مثل خواتج والي تبينه اطلبيه ...وانا والله مستانسه بييتكم وخاطريه اسوي حفله
امل:مشكوره الغاليه
خوله:فديت روحج تعالي تبينيه امكيج؟
امل:لا لا انا قصدي حمد مايحبنيه بالمكياج
خوله:صدقه والله ما شالله ماتحتاجين انزين جحال حسسيه انج فرحانه بييته..شو رايج اشوف شعرج بطليه
امل"لاحوووووه اسميها صدق وهقه"
امل:لا فديتج مش لازم
خوله:انزين خلينيه اشوف لاتخافين انا ما اكل
امل:لا مش قصدي جذيه عادي عندي اصلا
ونزلت امل حجابها وفتحت شعرها الي ابهر خوله فعلا
خوله:ما شالله...شعرج اشقر وطويل...حمد يوم كان صغير كان دوم ايقول انا باخذ وحده شقرا...سبحان الله اكيد شافج بالصدفه قبل العرس
امل:لا ماقد شافنيه ولا انا قد شفته
خوله:ايوا اتذكرت انتي بنت عمه بالرضاع...اوكيه امل خلي شعرج مفتوح
وتعالي برويج شي
ادخلت خوله امل لغرفة الملابس وسكرت الستاره الفاصله بين غرفة الملابس والغرفه
خوله:تعالي ونقي واحد من هذيلا تراهن كلهن يداد امس مشتريتنهن بس ما يغلن عليج واذا كنتي اتعزينيه ما ترفضين عرضيه
قعدت امل اطالع خوله وللاشيا الي بدت اطلعهن واول ما فرشت القمصان خوله شهقت امل وافتكرتها خوله شهقت من حلاتهن
خوله:حلوات صح؟
رفعت امل نظرها لخوله منخرسه ماتقدر اتقول اي كلمه
خوله:هااه اي واحد
حمد وهو مدخل راسه من بين الستاره:الاحمر
ولا نقطة دم بقت في امل من الاحراج على طول صرخت ولمت الي مفروش ودخلت الحمام
اما خوله فضحكت بصوت عالي على ردة فعل امل
خوله:هههههه حمد حرمتك لين اليوم تستحي
طالع حمد باب الحمام وهو مبتسم بعدها اختفى لحقته خوله للغرفه وكانت العاش توها داخله يايبه اثياب حمد
تمت امل في الحمام لامه الثياب وتنتفض من الاحراج
اما حمد قعد على موخرة السرير بالضبط على شيلة امل ووقفت خوله اتكلمه
خوله :ما حصلت الشباب
حمد:لا راحو في طراد ربيعهم مر عليهم وخذهم معاه
.....اخبارج انتي وشحال ابو زايد ان شالله متوفق بالشغل اليديد
خوله:الحمد لله بس دوم ايغوث من الشغل ويهدد انه ايفنش
حمد:لا حووووه توه متوظف ...اظن ريلج يبا وضيفه على مزاجه وصعب اتحصل الحين
كانت امل واقفه في غرفة الملابس تتلفت اتدور شيلتها
امل"ياربي شو هالحاله"
كانت تتمنى اتحصلها عشان تطلع من عندهم لغرفه ثانيه...التوتر بدا عندها يزيد
خوله حست بحركتها:امااال
امل:نعم
خوله:تعالي بلاج
امل:طالعي اليه شيلتيه
خوله:تعالي محد اهنيه غير ريلج والعاش
عضت امل يدها منقهره من هالخوله
خوله:امل
امل:ماعليه بايي
كان حمد منبسط على احراجها رجعت عقب خوله تتكلم مع حمد عن احوال زوجها في الشغل اول شي كان مركز لاكن يوم مرت من جدامه بسرعه ووراها شعرها المفتوح..الارسال عنده وقف مرت امل ودارت للجنب الثاني وقعدت عدال العاش الي قاعده على طرف السرير
حاول حمد يستوعب اي كلمه من الي تقوله خوله لاكنه ما قدر خصوصا انها تنتظر رايه في الموضوع
اما امل فكانت اتشد العاش من شيلتها اتريدها تعقها عشان تلبسها والعاش ترفض
امل بهمس:طاااااالعي اليه شيلتيه
العاش:حمد قاعد عليها
امل:يريهاااا...عاجبنج شكليه جذيه
العاش:انا استحي اعقها عندحمد
امل:عيل انا شووه
العاش:انتي حرمته ما عليج
امل:يالله عاده على منو بنضحك احنا
العاش:تحملي امل قوم خاليه ما يدرون
امل :خلهم يدرون...وهذي شبلاها قاعده ناويه اتبات
العاش:ههههه تبينا نطلع
امل:وان شالله تتحسبينيه بتم عقبكن
حمد يوم شاف انهمايقدر يستوعب شي اكتفى انه ايهز راسه بعدها رفع راسه للمرايه الي جدامه وشافها ...وعاد اهنيه خلااااص صوت خوله قام ما يسمعه
خوله:شرايك انته يا حمد
حمد:هااه شو قلتي
خوله:اقولك اخليه ايقدم على الشغل في البلديه
حمد:ليش هو ما يشتغل هالحين
خوله تمت اطالع حمد يعني عقب كل الي قلته يسال اذا كان يشتغل
خوله :حمد انا من الصبح شو اقولك
حمد:هههههه سمعتج سمعتج....تدرين انا باجر بتصل على بو زايد وباخذ لعلوم امنه ...هو ما بيي اهنيه
خوله:بيحاول
حمد:تمام عيل
خوله :اااه فهمت هالحين اظاهر اننا ضيوف ثقيلين دم...قومي العاش قبل لا ننطرد
امل مسكت في العاش
العاش وهيه تضحك:بطلينيه
خوله:شبلاكن....حمد حرمتك وايد تستحي
ابتسم حمد ووقف وتو العاش وخوله بيطلعن الا ببو حمد داخل
خوله:عميه شويايبنك اهنيه ياي اطالع حجرة العرسان؟
ابو حمد:هيييه اكيد انا لازم اشوف بنتيه وين بتبات وطمن عليها
دخل الاب وقعد على طرف السرير طبعا العاش يابت شيله امل بسرعه بعد ما قام وعطتها امل
خوله :شرايك في الغرفه؟
ابو حمد:فنااانه ...حمد ما تبا عشى يا ولديه
حمد وهو ايعق السفره والعقال على الكومدينو:لا فديتك شبعان
ابو حمد:انزين هب رايح عند الشباب
حمد:ما حصلت حد
ابو حمد:انزين تعال معايه الميلس بنسولف
خلع حمد ثوبه واتوجه لطرف السرير
ابو حمد:انته شو اتسوي؟!!!!
حمد:نبا نرقد...ياله انتو شرفونا
ابو حمد:هااه شو رقاده هالحين
حمد:ابويه انا تعبان اريد ارقد واعي من غبشه...باجر الصبح بصبحك
ابو حمد:انزين عيل خل امول اتروح تسهر عند البنات
حمد دخل في لفراش :على راحتها اتروح اذا تبا
ابو حمد:بنيتيه سيري فديتج اسهري مع البنات
خوله:يالفضيحه ياعميه كيف اتروح وريلها توه ياي
ابو حمد:ماعليها
خوله:عميه قم قم خلنا انروح وخل الحرمه عند ريلها
امل كانت واقفه جنب العاش وقطعتها من القريص
ابو حمد:بنتيه تبين اتروحين عند البنات
حمد:العاش شي بندول؟
خوله:شو راسك ايعورك انا بييبلك...وانتي امل ما ظن بتروحين تسهرين وريلج تعبان
هزت امل راسها بنعم
خوله :تعالي العاش بعطيج البندول
وطلعت العاش وخوله
التفت حينها ابو حمد لحمد المنسدح على السرير
ابو حمد:حمييد...شو هالسنع ياولديه
حمد:ههههه ابويه انا ماليه خص
ابو حمد:سود الله ويهك
حمد:هااه يابو حمد لاتغلط
رفع حمدنظره لامل الواقفه
ابو حمد:انته منو عزمك على الييه
قعد حمد قاعد:شو يابويه اشوف من يت هاي صرت انا ماسوا بيزه
ابو حمد:بتحل اليه المشكله الي احنا فيها...بلاك ما دبرت عمرك باي شي وبت في الميلس....
حمد:وشو بيستوي يعني وبت اهنيه؟
ابو حمد:لا احنا ماتفقنا على جذيه
حمد:وشو عليه اتفقنا احنا اصلا
دخلت العاش وتبعتها خوله الي راحت لغرفة الملابس على طول وهيه شاله مدخن
خوله:امل تعالي شويه
تبعت امل خوله لغرفة الملابس
خوله:هااه بتاخذين الاحمر
امل:لالا ماريد شي
خوله:ليش...حمد عجبه الاحمر
امل عشان تنهي الموضوع:خلاص هاتيه خذته وتمت خوله اطالعها
خوله:خذي المدخن ياله انا بروح تصبحون على خير
وطلعت خوله وبسرعه امل دعست القميص في شنطتها
كان حمد وابوه واقفين عند الباب وابو حمد ايوصي حمد على امل ويتحلف له ما يسوي ابها شي
ابو حمد:اوعدنيه يا صبي
حمد:مررررره الي تباه حاضر له بس اتوكل انته
ابو حمد:ترا هذي مافيها مغايض
حمد بعد ما طلعت خوله والعاش:الله ايهديك يابويه الي يسمعك ايقول امقطع عمريه عليها
ابو حمد وجه كلامه لامل الي كانت واقفه ورا حمد وهو يتكلم
ابو حمد:بنتيه اسمحيليه ما قدرت اسوي شي ...ووتراكم انتو متزوجين ما فيها حرج لو اتباتون في نفس الغرفه ...حمد بيفرش تحت وبيرقد
حمد:شرايك انته تفرش اليه
ابو حمد بزجره:حمد
التفت عنهم حمد وراح للحمام وهو يقول:وصها وصها مب الا انا توصينيه
هز ابو حمد راسه من قلة حيلته في تربية هذا الولد المستهتر وتم ايكلم امل ويهديها ويقول ان الموضوع عادي وحمد وعده ما يلمسج
يوم طلع حمد من الحمام كان ابوه بعده واقف
حمد:خيييبه ابويه كل هذي وصايا
وجه ابو حمد نظره لحمد وبعدها راح
اقترب حمد من امل وسكر الباب وقفله وكانت دقات قلوبهم اتزيد اكثر
حمد:ياله نرقد
امل:هاااه بطل الباب انا بروح اسهر عند البنات
حمد:ههههههه تعالي ماجنا من الصبح انحوص وانلوص
تعالي تعالي انا من الصبح احلف واقسم لبويه ما سويبج شي لاتخافين
واتوجه حمد للطرف الثاني وانكت في لفراش وتمت امل واقفه مش عارفه شو تسوي خصوصا ان الغرفه صغيره ومافيها مكان ينقعد عليه
راحت لغرفة الملابس فتحت واحد من لكباته ولقت فراش خذته ورجعت فرشته بين المرايه والسرير ورجعت خذت مخده
قعد حمد:بترقدين تحت؟
امل:اكيد
حمد:ليش متروعه تبينيه احلفلج انتي بعد
امل:انا مرتاحه اهنيه ...تصبح على خير
غير حمد من سدحته واطل براسه عليها وهو نايم على بطنه
حمد:شو بيرقدج هالحين...توه الوقت
التفتت امل صوبه:انته ماتريد ترقد
حمد:شبعان قايم قبل المغرب
امل وهيه تعدل لفراش حوليها وبعدها لابسه شيلتها وتتكي على وحده من ايديها
امل:ليش اتقول لعميه انك اتريد ترقد
حمد:مافيه حق حشرته
امل:اوكيه...انا برقد
حمد:وانا اتم قاعد جذيه
امل:وانا شوليه خص فيك؟
حمد:ليش راقده بشيلتج
امل:كيفيه
حضنت امل طرف اللحاف وغمضت بعدها فتحت عيونها وطالعته
امل:ابند الليت
حمد:ما تتروعين؟
امل:لا ليش؟
حمد:لانيه دايمن اشوف ليت الغرفه شغال لين الصبح
امل بنظرات مشتته في الغرفه:انته موجود هالحين
حمد:لعبتي في البحر
هزت راسهابنعم:ايجنن...اول مره ايي البحر
حمد:صدق؟معناته بعدج ماتسبحتي فيه
امل:ماعرف اسبح
حمد:اعلمج
سكتت امل وهيه اطالعه:لا مايحتاي بتعلم بروحيه
حمد:تحملي ترا البحر ايشل
امل:عيل ما بقرب امنه...هالحين ممكن ترقد اريد ارقد
قام حمد وراح ايبند الليت والتفت الها
حمد:بترقدين بشيلتج وثيابج؟
امل:عادي انا مرتاحه جذيه
بعد ما بند الليت وهو راجع:تحملي ادوسج حشا راقده في الطريق
انسدح حمد في فراشه بعد اشوي قعد
حمد:شو صوته هذا؟
قعدت امل بسرعه:صوت شووه؟
حمد:ماشي ماشي يمكن فار مار من ورا المنظره
امل برعب:شووووه فار؟
حمد:ارقدي امزحمعاج
لاكنه سمع صوت المفتاح في الباب لحضتها قفز ولحق عليها قبل لا تطلع
حمد:تعالي اهنيه وين رايحه؟
وفتح الليت واتفاجئ ابها عاقه الشيله وشعرها محاوط ابها ولابسه جلابيه بسيطه
امل:باروح عند البنات ماريد ارقد خلاص
حمد:عن لينان بتفضحنا تبين كلهم قاعدين هالحين برا
وبند حمد الليت
حمد:ردي ارقدي
ولعت الليت امل:خله شغال
بند اهو الليت:ماعرف ارقد به
رجعت وشغلته:انزين ارقد انته تحت
ما كان مستحمل ايشوف شكلها الي مربكنه فبند الليت مره ثانيه
حمد:وشو مستوي عليه ارقد تحت عشان ايمقر الفار اليه عيونيه
شغلت الليت:عيل ايمقر عيونيه انا
ابو حمد كان اهو وام حمد قاعدين في البراحه برا
ابو حمد:نفسيه اعرف الليت ليش ايبند ويشتغل
ام حمد:عشان اتعرف ان ولدك داخل وانه امطلع الشعر لبيض من لبنيه
حمد:تعالي ارقدي وعيني من الله خير
انسدح حمد وحس انها قعدت على طرف لفراش"ياربي شو هالحاله والله انيه ظار نفسيه بنفسيه هالحين انا مش متحمل انها معايه في الغرفه واجرجرها عشان ترقد عداليه الله يستر بس
امل:حمد شغل الابجوره الي عدالك
حمد:ما تشتغل
بعد شوي حس انها تمددت على السرير وقلبه تزيد دقاته
حمد:ماتبين تتلحفين
امل:لا
حمد:مش برد
امل:اذا بردت بييب لحافيه
حمد:هيه بس تحملي الفار يكون فيه
امل:حمد حرام عليك
حمد:خلاص خلاص ارقدي
بعد شوي بعد ما حس انها تلحفت
حمد:ممكن اسال سؤال
امل:تفضل
حمد:شعرج يوم ترقدين شو تسويبه ما يضايقج لو ادوسين عليه
امل:لا احطه عداليه وارقد
حمد:واذا رقد حد عدالج ما يضايقج اذا داس عليه
ابتسمت امل:لا احطه على الطرف الثاني
حمد:يعني انتي حاطتنه على الطرف الثاني
امل:هيه
حمد:نازل من السرير
امل:هيه
حمد:تحملي الفار يتسلقه
قعدت امل مرعوبه:حمد حرام عليك
ضحك وفتح الابجوره:اووه اشتغلت بعدها التفت الها شو تسوين
امل:بلف شعريه احسن
حمد:حطيه منيه ما بدوسه انا اصلا ماتحرك وانا راقد
تمت امل اطالعه وسوت نفس ما يقول وانسدحت وحمدمش قادر ايسيطر على نفسه
بند الابجوره وانسدح بعدها مد يده ومسك خصله"ياترا اتحس انيه ماسك شعرها لالا ما اعتقد
ياب الخصله الطويله وحطها على ويهه
حمد:انتي ادخنين شعرج
امل:هااه
وقعدت بسرعه
ولع حمد الابجوره:شبلاج
امل:بلف شعريه
حمد وهو يلتفت للجهه الثانيه:ارقدي ارقدي انا بلتفت للجهه الثانيه
.................................................. ....
طلعت الريم من الغرفه وعيونها متنفخه من الصياح وارسلت لسعيد
الريم""سعيد اريد اكلمك ضروري
سعيد""انا مش في البيت ...شو عندج
الريم""لقيت طريقه حق الطلاق....ما بتظر حد فينا
.............................................
##
##
##
ودمتم وديمه



 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 28-08-09, 05:32 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الثامن عشر

ارسلت الريم الرساله لسعيد تطلب منه مقابلته عشان اتقول له انها لقت حل للطلاق
فارسل لها سعيد""اسمعينيه زين انا مش فاضي لج ولطرقج...انا تعباااان واحس اني مشتت ومش عارف راسي من ريوليه فدخيل والديج سكري هالموضووووع
.................................................. ...........................
تم حمد ساكت وهو يحاول ايهدي دقات قلبه ملتفت عن امل للجهه الثانيه"افا ياحمد لاتضعف ترا هذا الي ايريده ابويه...ايريدنيه في الاخير اقر واعترف ان شوره هو الصح وان انا ماليه شور لاكن انا هالحين شو اسوي بموووت ياناس..مش مستحمل قربها....يخرب بيت ابوها سالفه
شغل حمد الابجوره والتفت لامل الي كانت راقده ملتفته صوبه ورافعه شعرها كله فوق راسها ونازل لجهة حمد على شكل شلال"يليييل مطولك..اوووف...نفسي اشم ريحة الدخون مره ثانيه
ارتفع حمد شوي بجسمه بحركه بطيئه عشان ماتوعا واتقرب من شعرها ودفن ويهه فيه وهو ياخذ نفس عميق (خبال اخر الليل) لاكنه دعس شوي على شعرها وخلاها تحرك يدها لا شعوريا وعلقت وحده من صبوعهافي مقدمة فانيلته حينها جمد حمد من الخوف انه وعت تم ايطالع صبعها المتعلقه بفانيلته وتوهق بعمره ماقدر يرجع لمكانه عشان ماتفلت صبعها ولاانه يسترخي عشان مايدعس على شعرها زياده
الوضع كان عنده متعب لاكنه مكيف على هالصبع فتحت امل عيونها وانتبهت لصبعها وسحبتها
حمد:لاااا اوف
رفعت امل راسها وقعدت اطالعه:شو صاير
حمد:هااه ماشي
اعتدلت وقعدت قاعده وشعرها مسترسل وراها قعد حمد وقرب منها لين لامس صدره كتفها وكان شعرها حاجب الرؤيه عنه
مد يده وحرك شعرها كله للجهه الثانيه كاشف عن ويهها ورقبتها كانت اتحس ان قلبها شوي ويوقف
همس الها:سمعتي اخر كذبه كذبها ابويه عليج
حركت امل راسها ملتفته لوجهه القريب منها وعيونها في عيونه والغرفه كان جوها ظلام الا من نور الابجوره
حمد بارتباك:اني وعدته ما المسج
وقف قلب امل
حمد:انا ما حلفت ولا اقسمت ولا وعدت بشي
كان قلب امل حينها يصرخ من قوة خفقانه وارتعاشه قويه تسري بجسمها حس ابها حمدالي كان يراقب ويهها عن قرب
قفز حمد وامل مرعوبين من صوت الباب الي كان يندق بقو
حمد:هذا ابويه
اتوجه حمد للباب بسرعه وامل انزوت في زاوية الغرفه فتح حمد الباب وانصدم من منظر الريم الي كانت واقفه اتصيح
صرخ حمد مرعووب:شبلاج
الريم وهي تحاول تاخذ نفس:اناتعبااااانه حمد.. تعباانه وحطت ايديها على ويهها تصيح
تم حمد يتلفت حوليها ايطالع اذا في حد واعي ولافي شي صاير وشاف ان المكان ساكن رجع وطالعها
حمد:الريم شبلاج؟
الريم وهيه تشهق وتتمنا لو انها تقوله عن وضعها مع سعيد واتقوله مثل ماورطهم بالزواج هذا يحل المشكله الي بينهم لاكن احترامها وخجلها من حمد منعها تتكلم
الريم:ما ..ما ...مادري شو ف ي شويفه ا ا احس بضيقة ص صدر ومادري شو اسوي
مسكها حمد وقربها لصدره وهو يلفها بيديه
حمد:خلاص خلاص تعالي
وقادها لداخل الغرفه وامل واقفه منصدمه
امل:شبلاها؟
حمد هز راسه:مادري
اتقربت امل منهم:الريم فديتج شبلاج
حضن حمد خلا الريم اطلع كل الي في خاطرها من صياح وهو يمسح على راسها يحاول ايهديها
تلاقت نظرات حمد بنظرات امل
امل:مب اول مره دوم الحاله هذي تيها
حمد دايمن يسمع باحوالها لاكنه اول مره يحضرها مشاها لين السرير وين ماكانت امل نايمه
حمد:تعالي فديتج.....اهدي الغناه ما صار شي وقوليليه شو مضيقبج
الريم وبعدها تصيح واتهز راسها:مااااادري ماااادري
حمد:لاحول ولا قوة الاباله....تعالي انزين طيحي ارتاحي شوي
ساعد حمد وامل الريم عشان تتمدد على السرير ودارت امل وقعدت من وراها وحمد جثى عدالها يطالعها بينما حطت امل يدها عليها تقرا بعض الايات عشان تهداوبعد مامرت عشر دقايق وهم على هالحال هدت الريم وهي مغمضه عيونها وبعض الدموع مازالت تجري على خدها رفع حمد نظره لامل الي كانت اطالعها وهي مازالت تاركه شعرها مفتوح توتر حينها قلب حمدالي كان ايعوره على حال اخته ومرتبك من وجود امل جدام عينه
امل:رقدت؟
كانت عيونه عليها وهمس:بلييييييز روحي البسي شيلتج خلي هاليله اتعدي على خير
انحرجت امل والتفتت وهي اتعض شفايفها ونزلت من الطرف الثاني وهيه ادور شيلتها الي لقتها عقب ورا حمد وراحت على طول لغرفة الملابس طوت شعرها ولبست الشيله ورجعت وهيه تحاول ماتتلاقا نظراتهم ببعض
قعد حمد ايطالع الريم ويفكر في حالها لين مارن تيلفونه وشاف انه رقم سعيد
حمد:هلا سعيد...............شوووه اوكيه اوكيه هالحين بايي
هزت امل راسها مستفسره
وقف حمد:هذا سعيد ايقول المعده طايشه عنده ويريد دوا المعده....من وين بيبله هالحين؟انا بروح صوبه
مشى حمد بعدها التفت لامل:ايكون تدري بحال سعيد واتحس انها ماتقدر تسوي شي...الله اعلم ...سويليه تيلفون اذا تعبت
امل:ان شالله
لبس حمد ثوبه وطلع
دخل حمد الميلس على سعيد الي حصله بروحه وكان حاله زفت من الويع الي يحسبه غير الحراره الي ارتفعت عنده
حمد:قم قم قم...حالك ما ينسكت عليه ليش ماسويت اليه تيلفون من الصبح
سعيد والحراره تنفضه:دوايه في سيارة سهيل وسهيل مقفل السياره ودخل البحر مع الشباب
حمد:اوكيه اوكيه قم ياله معايه
سعيد تعبااان على الاخر:ويييين مافيه اتحرك بموووت
حمد:ياريال قم لاتموت صدق حرارتك فوول وغير ويع معدتك...شو هالحاله
ساعد حمد سعيد لين وصله للسياره وياه اتصال من تيلفون الريم
حمد:الو
امل:حمد...الريم راسها يعورها بزياده ماعرف شو اسويلها اوعي عمتيه؟
حمد:لا لا هاتيه لبسيها عباتها وانتي بعد لبسي عباتج وتعالن السياره برقبكن
امل:ان شالله
بعد دقيقتين وصلت امل اتقود الريم وركبن السياره امل صعدت ورا سعيد والريم ورا حمد
حمد:شوو يالريم راسج وايد ايعورج
هزت له راسها وعيونها على الي قاعد جدام وحالته واضحه انه تعبان حيييل
شغل حمد وهو كل شوي يلتفت لسعيد
حمد:سعيد.....سعيد
الريم نست نفسها:شبلاااه
حمد:مابلاه شي المعده عنده طايشه ....اقول امل طالعي تحت اريولج اذا اتحصلين غرشة ماي
امل:هيه هذيه
رجع حمد سيت سعيد على ورا للاخر وخلا سعيد طايح عليه
حمد وهو مرتبك:كمدات كمدات الله ايخليكن سوله كمدات
انتفضت الريم خوف وجزع من الي يطلبه حمد وراسها وجعه ايزيد ومش مخلنها تقدر اتسوي شي اما امل فحرمتها منه خلاها بعد ماتعرف كيف تتصرف
صرخ حمد وهو يسوق بكل سرعته:هاتي الغرشه
مسك الغرشه وطلب من امل تفتح الغطاه وعلى طول صب الغرشه كلها على سعيد وجسمه
امل:حرام عليك ليش اتسويبه جذيه
حمد بصراخ:شو تبينيه اسويله حرارته فول...دوري غرشه ثانيه
بعدها اخذ حمد يتلعن الطريق والشارع الي ماله لفه وعقبها اظطر يدخل سيارته بين النخيل ويتحول للشارع الثاني وعلى طول سهل عليه طريق المستشفي وتمو على هالتوتر لين ما وصلو المستشفي
بعد ساعه كان سعيد راقد على احد الاسره وعليه مغذي والحراره قدها نازله خذ علاج للمعده والحراره نزلت بعد الابار الي عطوه اياها والكمدات
اما الريم بعد خذت ابره وحست انها بخير كانو في ثلاثه واقفين في غرفة سعيد يطالعونه
قام حمد ومشى للباب:امل تعالي وانتي خليج عنده لين نرجع
قعدت الريم اطالعهم:وين بتروحون؟
حمد:اهنيه خمس دقايق ورادين
طلع حمد مع امل وامل مش عارفه وين ايريد ايوديها وفي الممر وقفت امل عدال الساس وحمد واقف جدامها
حمد:تبين اردكن البيت ترقدن وانا برد عقب عند سعيد
امل:لا مافي داعي بنتم مافيك روحه ورده...وبعد عشان سعيد اذا قام ان حد عنده
حمد حط عيونه في عيونها وقرب منها وهو يتكي على الساس وراها
حمد:تدرين والله ماعديها الهم هذي الليله انيه اغثهم ليلة عرسهم مثل ما غثونيه
امل صرفت نظرها عنه في الممر منحرجه"هذا شو سالفته اليوم ...لا يكون مصدق اننا صدق متزوجين هه على كيفه انا...انا الضروف هالحين حاكمتنيه وعلشان خاطر عميه ولا بتبطي يا حمد اعديلك اهاناتك اليه ولا الكف الي عطيتني اياه جدام الخدمات
حمد لف ويهها له:هيييه اكلم الساس انا من الصبح
امل:هااه شووه
ابتسم حمد
حمد:تبينا انروح اندور يهال صغار ايدننون
ابتسمت امل:صدق؟
حمد:تعالي
ومسكها من يدها وقادها وراه
امل:الله ايهديك شو بييب يهال في عياده صغيره مثل هذي
حمد:ليش لا يمكن في بتاني مفزع حرمته وربت اهنيه
امل:هههه كله عندك بتان
حمد:بتشوفين
تم حمد ايدور بامل في المستشفي الصغير الي كان بدائي وما خلا غرفه ما دخلها اياها
امل:بس فضحتنا كل شوي مدخلنا على حد...وبعدها بدت تتثاوب
حمد:مايصير مافي بيبي
امل:ااااه خلاص انا انووود اريد ارقد
حمد:تعالي تعالي بنطالع الغرف هذي
استسلمت له امل وهو ايقودها وعيونها بدت اتسكر من النعاس وكل شوي تتثاوب
دخل حمد لوحده من الغرف ينتظر امل تلحقه لاكنها ما دخلت ورجع الها لقاها واقفه سانده راسها للساس ومغمضه عيونها وتم واقف ايطالعها
الوقت كان ثلاث ونصف والمكان هادي الامن حركه بسيطه
حمد:هيييه رقدتي
امل:خلاااص ما اقدر افتح عيونيه
حمد:اردج البيت؟
الرقاد سيطر عليها وماردت
ابتسم حمد:حد يرقد واقف
لاكن امل بالفعل استسلمت وبدت رقبتها تلين قرب منها حمد وحط يده قريب راسها وسندت براسها عليها عقب يرها لحضنه وسند راسها على كتفه
حمد:ههههه رقدت والله
نزل حمد يده الثانيه وشلها
حمد:هالحين وين اوديها......السياره مافي غيرها
وعلى كرسي سعيد الممدود مدد حمد امل عليه وهيه في سابع نومه
حمد:في حياتيه ما شفت حد رقاده ثقيل جذيه
...........................................
اما الريم فبعد طلوع حمد وامل قربت كرسيها من سرير سعيد وتمت اطالعه ويوم حست بالنعاس اتكت براسها على طرف السريروغمضت عيونها
بعدها بساعه قام سعيد واتفاجئ ابها وتم قاعد ايطالعها ويطالع لمغذي في يده والغرفه هو اخر شي يتذكره يوم كان حمد عنده في الميلس"لاكن هذي شو يايبنها اهنيه او شو صار بالضبط
فتحت الريم عيونها وشافته قاعد ايطالعها ورفعت راسها عن السرير
سعيد:انتي شو اتسوين اهنيه؟
ماعرفت الريم بشوه اترد عليه وتمت اطالعه
سعيد:تبين تفهمينيه انج صدق اتحبينيه وانيه انا صدق حبيب الطفوله
كانت اطالعه ومستغربه ليش مش مصدق يعني
سعيد:انتي شو تبين بالضبط يعني عقب ما عرفتي انيه اغازل عدج مستمره وقبل كم ساعه محصله طريقه للطلاق والحين احصلج قاعده عداليه انتي شووه بالضبط وليش اتحاولين اتفهمينيه انج عدج اتحبينيه
الريم:منو قال انيه احبك.....هم فهمونيه غلط وانته بعد وحب الطفوله هذي كلها خرابيط....انا ما احاول افهمك شي انته بروحك تستنتج جذيه انا يايه مع حمد عشان راسيه ايعورنيه وهو طلب منيه اتم عندك لين يرجع
سعيد:ايواااا ...جذيه اوكيه...اما سالفة حب وما حب هذي مش داخله راسيه
الريم:غريبه ماتعرف الحب وانته عندك علاقات
سعيد:انا اتسلا مش غبي احب اليه بنات رايحات في عينها
الريم:يعني تغلط معاهن بالحرام عادي عندك
سعيد:هااه لزمي حدودج...منو قال انيه اغلط معاهن بالحرام
الريم:انته قلت انك شليت معاك بنات في السياره
سعيد:شليت بس ما غلطت
الريم:مايهمنيه شو سويت معاهن
سعيد:ولا انا ايهمنيه انه ايهمج
الريم:انا بروح اشوف حمد
سعيد:سويله تيلفون
الريم:نسيت تيلفونيه
سعيد:تعالي طلعي تيلفونيه من مخبايه وسويله
بعدها رفع ايده الي فيها لمغذي جهة جيبه
ترددت الريم اول شي بعدها قربت وهيه بين عليها التردد واول ماقربت امنه ومدت ايدها لجيبه انتابت سعيد رعشه خفيفه اول مره ايحس ابها
طلعت الريم التيلفون
الريم:بتكلمه انته؟
اضربيله واعطينيه اياه
سعيد:الوو
حمد كان في طريقه للبيت مرجع امل الي ابد ما طاعت اتقوم
حمد:هلا بو عسكور الحمدلله على السلامه
ابتسم سعيد وابتسامته كان الها مفعولها عند الريم الي رجعت تلتفت للجه الثانيه
سعيد:الله ايسلمك...هااه وينك
حمد:راد البيت
سعيد:افا واحنا حق منو مهملنا
حمد:لا برد بودي امل تبا ترقد وراد
سعيد:انزين جان خذت الريم بعد اكيد تبا ترقد
حمد:وانته انخليك بروحك ...ماعليها حرمتك خلها اتضمك شويه
سعيد:تمام عيل تعبناك يابو شهاب...ننتظرك
التفت للريم الي رجعت اطالع صوبه
سعيد:راح ايودي حرمته البيت
هزت الريم راسها وراحت وقعدت على كرسي في الزاويه ووجهت نظرها جدامها
سعيد:تبين ترقدين؟
الريم:لا
انسدح سعيد على السرير وعيونه عندها اتراقبها
سعيد:ماقلتيليه....شو الطريقه الي حصلتيها؟
.................................................. ....

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
جددي فيني حياتي بالقاء, رواية جددي فيني حياتي بالقاء للكاتبة وديمة العطاء, قصة اماراتية للكاتبة وديمةالعطاء, قصص اماراتية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:07 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية