لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-11-09, 08:15 PM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 18171
المشاركات: 10
الجنس أنثى
معدل التقييم: na3sana عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدMauritania
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
na3sana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

روعه القصه وانشاء الله تكتبين قصه اخرى لك التأثير الكبيرعلينا اختي وديمه لان وبكل بساطه تمتازين بروعة الاسلوب وسلاسته وبساطة العبارات انت رائعه بكل ماتحمل الكلمه من معنى جعلتي من ايامنا كوكتيلا من المشاعر المتناقضه فتاره نحزن على حمد واخرى نفرح للعاش ومره ننتصر لالم امل ونضحك مع سعيد وغير ذالك كثيركل مواقف القصه غاية في الروعه من بدايتها وانا متاكده انها حتكون روعه حتى النهايه التي لم اقرائها باذن الله ان كان البارت الجاي هو الاخير ولن تكتبي بعده قصة اخرى فلا تنزليه لكي يبقى الامل في لقائك وان كنت ستتبعين فطرتك المبدعه فارجو منك المتابعه اختي وديمه:) كان لك التأثير الخاص على حياتي ربما لن تصدقي ولكن هي الحقيقه جزاك الله الف خير

 
 

 

عرض البوم صور na3sana   رد مع اقتباس
قديم 02-11-09, 09:55 PM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 151137
المشاركات: 49
الجنس أنثى
معدل التقييم: رتوشه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رتوشه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعطيك العافيه اختي وديمه
ان شاء الله نقرأ لك قصه ثانيه
تقبلي مروري

 
 

 

عرض البوم صور رتوشه   رد مع اقتباس
قديم 07-11-09, 06:26 PM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مرحبا مليووووون ترحيبه بقرائي الاعزاء اعتذر عن التاخير ويالله فمان الله

الجزء الخامس والثلاثون

في غرفة الضيوف تحت كان سعيد راقد ورافع ريله وتحتها خمس مخدات ابتسمت الريم اول ما شافت شكل ريله..وحطت يدها على
فمها مانعه ضحكتها من التوقيعات الي موقعنها غنوم على ريل سعيد
تمت اطالعه وقلبها ايدق هذا اهو حبيبها الي اشتاقت له وايد
سعيد نايم بثوبه وازرار ثوبه مفتوحه وخصايل شعره نازله من جدام على جبينه
قعدت الريم قريب امنه تتامله تتامل حبيب الطفوله الي من يوم كانت صغيره وهيه تكن له مشاعر غير
عن الباقي كانو دائما يلعبون وكان دائما سعيد يختارها اتكون عروسه خبيث من يوم كان صغير
هيه ما نست هذيج الايام ودائما اتشوفه اهو غير كان ايدافع عنها يختارها عروسته او الممرضه الي تعالجه وكبرت الريم وكبر حب سعيد في قلبها
تنتظر دائما روحتهم لبيت خالتها او ييتهم الهم سعيد من بلغ سن البلوغ تغيرت افكاره ونسى سالفة الريم وانشغل
بافكار الشباب والحياه المقبلين عليها سيراته لبيت خالته قلت وحتى الايام الي يون فيها لابوظبي كثير كان كل اوقاته برا البيت
ولانه دائما تسمع سلمى وشما يتكلمون عنه كانت تفكر فيه وايد واذا درت انه موجود في مكان كانت اتروح وتراقبه من بعيد
شكله تغير وكبر وشكل اللحيه بدت تطلع فيه كل هالسنين الريم حب سعيد يكبر معاها وسعيد ماعنده خبر
واخر مره شافته قبل لا يخطبها كانت عندهم في البيت وكانت الصاله متروسه حريم وريايل
بعض البنات متغطيات ومن ضمنهن الريم يوم دخل سعيد وسلم على الكل وتم يمازح امه وخالته
كانت ماخذه راحتها واهيه اطالعه اهو ماكان يعرف من الي موجودات وبعدها بفتره خطبوها له
وكان شي مب في الحسبان وصلت سعادتها للسما ورفضت انها تطلع عنده من شدة خجلها وخوفها ان مشاعرها تفضحها حتى بعض الاحيان اذا كبس عليها اذا زارهم في العين كانت تتغطى
وتقنعه العاش ان هذي صديقتها بنت الجيران وهو كان وايد ايزورهم على امل ايشوفها واول مره شافها في لستور يوم فاجئها واغمي عليها
تنهدت الريم واهيه تتذكر الي صار الها عقب معاه والمشاكل والاحزان الي مرت ابها....الحمدلله هالحين وضحت الصوره
حزنت وايد عليه من الي سمعته ونوت اتعوضه بحياه ثانيه ما يتخيلها وبينها وبين نفسها قررت ماتفتح له موضوع
سلامه والي عرفته عنه...دامه ماتكلم خله على راحته
فتح سعيد عيونه واتفاجئ بالي قاعده اطالعه
سعيد:الرييم؟!!!!!!!!!!!ّ
رفع راسه عن المخده
الريم:خلك مكانك ارتاح
سعيد:انتي شو يابج؟
وقفت الريم:وان شالله تبانيه ارقد بروحيه فوق
سعيد:العاش مب عندج؟
الريم:العاش اتصل عليها ريلها وقالها تعالي وانا تميت بروحيه ولو ما انا ما اخاف جان بت بروحيه
تم سعيد ايطالعها ما يعرف شو يقول وهو يشوف عدالتها ولبسها الي دوخه
الريم بتوتر من نظراته:انا هالحين وين ببات وانته راقد على شبريه نفر ونص هذا غير ريلك الي ماخذه
نصف الشبريه
ماعرف شو يقولها
الريم:بشوف الكبت يمكن احصل اليه فيه فراش
فتحت الكبت وحصلت فراش خذته وفرشته قريب امنه
تم ايطالعها واهيه تستعد للرقاد
سعيد:يعني من الروع تنزلتي وييتي ترقدين اهنيه؟
حطت الريم راسها واهيه ملتفته لجهته:هممم
سعيد:يعني اذا احتجت شي في الليل ما اوعيج
الريم:ايكون احسن اصلا انته منو كنت بتطلب مساعدته؟
سعيد:بتصل على الطباخ ايي ايساعدنيه
الريم واهيه تنجلب على ظهرها واطالع سقف الغرفه:هالحين بتفهمنيه انك ما تقدر تتحرك بريل وحده
ليش ما تنقز على الثانيه
سعيد:وظهريه؟
اعتدلت الريم بسرعه ووضح الخوف في صوتها:شبلااه ظهرك
ابتسم سعيد:ظهريه ايعورنيه
الريم:انزين خلاص بساعدك امري لله
سعيد:ان شالله ما حدج على مساعدتيه وانتي ما تبين
التفتت الريم للجهه الثانيه عشان ماتفضح نفسها لان قلبها عورها عليه
حطت راسها وبعد شوي قعدت
الريم:سعييييد تسمع الي اسمعه؟
سعيد باستغراب لانه ما سمع شي:شووه؟
الريم:اسمع صوت ايخوف
سعيد مستغرب يعني شوايخوف:ما اسمع شي؟
وقفت الريم واقتربت امنه:اسمع هااه انا اسمعه يعني اجذب عليك؟
حاول سعيد يسمع زين لاكنه ما سمع:كيف اهو الصوت؟
الريم وعيونها ادور الصوت:هااه اسمع تسمع؟
ابتسم سعيد:صوت شووه يمكن انا متعود اسمع الصوت هذا واعرف اشووه اهو
الريم واهيه تمسك طرف لحافه وترفعه وبعدها واقفه قريب امنه:الصوت واضح انه شي ايخوف
انتفض قلبه واهو يشوف يدها الي ترفع اللحاف....اللــــــــــــــــــــــــه ناويه ترقد عداليه الحبيبه
سعيد:لحظه لحظه...خلينيه اسمع زين
تمت واقفه اطالعه
سعيد:اوف شو هالصوت تونيه سمعته
في خاطرها تبتسم لانه اخيرا فهم
الريم:تسمعه صدق؟
سعيد:صوت شوه هذا؟اول مره اسمعه
قعدت الريم عداله واهيه ترفع ريولها ادخلها عداله وهو يلز شوي عشان تاخذ مكانها عداله
الريم:يامييي انا خايفه
سعيد:افا ياذا العلم اتخافين وانا عندج؟
الريم:وانته شو بتسوي وريلك مكسوره
سعيد:والله انيه اقدر وايد اسوي تعالي بس انتي ارقدي
نامت الريم على يده مدعيه الخوف وهو يلفها بيده ويقربها امنه اكثر...اااااه يدري انها اتحبه
كل شي فيها ايقول انها اتحبه وما غصبها على الزواج الا وهو متاكد انها اتحبه
سعيد وهو يحضنها اكثر:خلك قريب ياراعي الصوت تحمل تروح بعيد
ابتسمت الريم وكبتت ضحكتها الي حس ابها سعيد واهيه في حضنه
سعيد:فديت انا الصوت وراعي الصوت
..................................................
دخلت العاش قسمها ونقز سهيل واقف ايشوفها وهو يحس بدقات قلبه بتفضحه
سهيل:ليش ييتي؟
العاش:الريم نزلت عند سعيد
تم واقف ايطالعها واهيه ارتبكت وما عرفت شو تسوي عقبها راحت للغرفه وهو واقف ايطالعها
تمت العاش في الغرفه فتره طويله وسهيل تاركنها بروحها وهو ينتظرها تطلع واهيه تنتظره يدخل
حست العاش انها بدت اتعصب امنه مسكت تيلفونها وقعدت اطالع الرسائل الي فيه وتمسح رسال حمده
الي من اصبحت واهيه اتطرش الها ابيات شعر فيها عتب ولوم وفراق والعاش متجاهلتنها
دخل سهيل وتم واقف منصدم انها مشغوله بالتيلفون
سهيل:انتي شو تسوين؟
رفعت له نظرها:ما شي
اتقرب منها وكانت توها اتريد تمسح الرساله..مد يده وخذ التيلفون تم واقف ايطالع الرساله والرسائل الثانيه
عقب وقف ايطالعها وفعيونه نظرات مافهمتها العاش...ايحس انه منقهر منها
سهيل:يامدام انتي هالحين متزوجه والحركات هذي اتركيها
العاش:شقصدك؟
سهيل:التيلفون هذا بشله وبيب لج تيلفون ورقم ثاني
العاش:بس انـــ...
سهيل بحده:بلا بس
سكتت عنه ونزلت راسها تحت
طلع من الغرفه صافق الباب وراه
نزلت دمعتها واهيه مقهوره امنه ومن حمده وسالفة رسالها...المشكله ان الرسائل كلها ابيات شعر
لين الساعات الاولى من الصباح والعاش ما ياها النوم وسهيل نفس الشي

فتح سعيد عيونه وشاف الريم الي رجعت ترقد في فراشها بعد ما ازعجها بحركاته وقبله طول الليل
سعيد:الريم
التفتت له:نعم
سعيد:وقف الصوت عشان ترجعين ترقدين تحت؟
الريم:هييييه
سعيد:صدق صدق ليش رحتي ترقدين تحت؟
الريم التفتت للجهه الثانيه وابتسمت:لانك وقح
سعيد:ههههه...فدييتج
الريم:ممكن تسكت اريد ارقد شويه
سعيد:ااااه وانا اريد ارقد والله
دقايق وراح سعيد في سابع نومه...قعدت الريم وقربت امنه
الريم:اخيرا رقدت
قامت الريم ولبست عباتها وقربت امنه وتمت اطالع ويهه قبلته على جبينه
الريم:فديت روحك
قامت والتفتت وتوها بتطلع
سعيد:الريم
وقفت منصدمه ومتروعه انه درا بالي سوته رجعت له
الريم:نعم
سعيد:وين بتروحين؟
الريم:باروح فوق ابدل
سعيد:وانا
الريم:انته شوووه؟
سعيد:بتخلينيه بروحيه
الريم:ياويليه عليك بيبي؟
سعيد بنظرات طفوليه هز راسه
الريم:شتريد؟
سعيد:مابتساعدينيه ؟
الريم:لاا
التفتت بتروح
سعيد:الريم
الريم:نعم
سعيد:احبج
الريم:لووووتي
طلعت وراحت فوق جمعت كل الاغراض الي تريدها وملابس سعيد وترست شنطتين وطلبت من الخدامات ينزلنهن تحت
بعدها لبست لبس مغربي جناان وتمكيجت ونزلت للمطبخ جهزت لسعيد الفطوروبخرت البيت اتحس بفرحه وشعور غريب
طلع سعيد للصاله متكي على عكازه وشاف امه في طريقه سلم عليها
ام سعيد:يامرحبا بالغالي ان شالله اصبحت اليوم بخير
سعيد وعيونه تلمحها عند طاولة الفطور:الحمدلله يالغاليه
ام سعيد:حياك اليوم حرمتك مسويه الريوق
قرب منها وهو يطالعها التفتت له وابتسمت رفع حواجبه واشارت لامه
سعيد:عشان اميه يعني
الريم:اكيد عشان منوه عيل
ابتسم سعيد وهو يتذكر شو سوت قبل لاتطلع

فتحت العاش عيونها وريحة عطر سهيل تارسه الغرفه قعدت بسرعه والتفتت ناحيته وشافته واقف جدام
المرايه وهو يعدل عقاله تلومت انها اتاخرت في النوم
العاش:كم الساعه؟
سهيل بطنازه:كملي رقادج الوقت بجير بعده
قامت واقفه:انته وين بتروح اصبر بسويلك ريوق
سهيل:ما يحتاي بنزل تحت اتريق
طلع وتركها وتمت اهيه واقفه ومتضايقه
نزل سهيل وحصل امه وسعيد واطلق صفير على ترتيب الريوق والبخور الي ايفوح
سعيد:هاااه معرسنا ماجنك ترقد وايد وانته الي كنت اتقوم من وقت
ابتسم سهيل وقعد متجاهل غلاسة سعيد اما الريم فراحت للغرفه الي باتو فيها
وغيرت من شكلها بالكامل بمساعدة الخدمات غيرت مكان السرير والتسريحه واضافت للغرفه لمساتها من مفارش وشموع
وشمعدانات واجرار نزلتهن من قسمها وسوت جو رهيب في الغرفه لانهم اكيد بيتمون طول فترة
ما سعيد ريله مجبسه حتى مفرش الزفه نزلته وعطرت الغرفه وبخرتها وعقب طلعت عندهم برا
كانت العاش نازله وسلمت على الريم والي شافتها اليوم غير شي غريب يشع من عيونها وفرحه
العاش:الريم اليوم انتي غيير اتجننين
الريم ابتسمت:اكيد غير هههه
كانت العاش لابسه فستان بسيط وحاطه مكياج بسيط دخلت مع الريم للغرفه الي صارت لسعيد والريم
العاش:اللـــــــــــــــــــه شو سويتي بالغرفه
الريم:حلووه؟
العاش:اتجنن
الريم:بتعجب سعيد؟
العاش:وليش ماتعجبه؟تعالي قوليليه اخبارج معاه
الريم:العاش سعيد ايجنن فديته الحمدلله ياربي
ابتسمت العاش فرحانه لاختها
العاش:الحمدلله
سمعت العاش والريم اصوات سهيل وسعيد عند الباب
وقفت العاش وعدلت عباتها ولفتها زين
دخل سعيد الي كان متكي على سهيل
سعيد:اوب سهيل اظني اننا مغلطين في الغرفه مب اهيه الي احيدها
سهيل:هااه ياريال اكيه حرمتك
الريم:حياكم تراها الااهيه الغرفه
سعيد تم ايطالع ترتيبات الغرفه وايحس بفرحه معقوله كل هذا مسواي اليه شو سالفتج يالريم
احس انج راضيه عنيه والله احس بنظراتج غيير
العاش:احم احنا بنطلع
طلعت العاش ولحقها سهيل الي وقفها في الممر
سهيل:تعالي انتي
التفتت له:شووه
سهيل:اشوف شو لابسه؟
انحرجت امنه
العاش:لابسه فستان
سهيل بصوت عالي شوي:اشوووف؟
كشفت العاش عن لبسها
رفع سهيل صبعه وهو ياشر لفوق
سهيل :روحي فوق وبدلي هالبس
العاش:هااه بس انا لابسه عباه
سهيل:وانا قلت سيري بدليه سكت الج البارحه بس اليوم مابسكت لبس فساتين ما اريد تحت
ومثي هالمكياج ماله داعي
نزلت العاش نظرها تحت متحقره امنه لاكنها قويه وما بتستسلم لدموعها جدامه رفعت راسها
العاش:ان شالله
مشت متخطيتنه وراحت لفوق
تم سهيل واقف وهو متضايق من نفسه بعدها راح وطلع من البيت
؟

سعيد وعيونه تتبع الريم الي تتحرك في الغرفه اترتب بقية عطوراتها
سعيد:يعني خلاص قررتي انتم اهنيه
الريم:عشان الدريول مسكين مافيه كل شوي وداك فوق
سعيد:وانتي
الريم:انا شبلانيه
سعيد:بتمين معايه؟
الريم:شو اسوي بخالوه قالت قعدي عند ريلج
سعيد:اااه يعني مش عشان الصوت البارحي؟
ابتسمت الريم وهيه مشغوله بترتيب العطور
الريم:اظن الصوت كان صوت الدروازه
سعيد:اااه اتصدقين حتى انا شكيت
سعيد حس بتغير الريم الي بدت تتعدل اكثر والابتسامه ماتفارق شفايفها لاكنها ما اعترفت له انها
راضيه بالي تسويه وكل شي اتسويه اتقوله انها مضطره اتسويه سعيد فهم الها وقام يلعب معاها نفس لعبتها
اتقرب منها واهيه واقفه عند التسريحه واهو يعكز على عكازته ترك العكازه قاصد
صرخ مستنجد بالريم الي التفتت بسرعه واتداركته لاكنه فقد توازنه وطاحو مع بعض على الارض وهو في حضنها
سعيد:اووه اسف عورتج؟
ارتبكت:انته اتعورت؟
سعيد:شويه ركبتيه عورتنيه بس مشكور انج ساعدتينيه
الريم:اوكيه ممكن اتقوم؟
سعيد:لاا قصدي ما اقدر يعني ما اعرف كيف اقوم؟
تمت اطالعه:ترانيه فاهمه هالحركات
سعيد باستعباط:اي حركات؟ صدق انا ما اقدر اتحرك ريليه ما تساعد
الريم:وشو خص ريلك؟ فيك ايدين تقدر اتساعد نفسك
سعيد بابتسامه خبيثه:ليش ماتريدين اتصدقين كيف اقوم يعني؟تبينيه انادي اميه ترا الباب مفتوح مش مقفول
شهقت الريم وسحبت نفسها بعيد عنه اعتدل اهو وطاح على ظهره وسحبها لحضنه قبل لاتبتعد
سعيد:هههه عنبوك يالروع ترانيه ريلج شو المشكله
سكتت الريم وبعدها مستسلمه لضمته
سعيد وهو ايزيد من ضمها:الريييم احسج اليوم غييير انتي راضيه عنيه
ابتسمت ورفع راسه ايطالع ويهها ويشوف ابتسامتها ودعست راسها اكثر في صدره
سعيد:ياويل حاااالك ياسعيد والله انها راضيه عنك فديت روحج
تمت الريم ساكته
سعيد:الريم سامحينيه على كل الي ياج منيه والله ما تستاهلين الي صار كله انا ادري انيه قسيت عليج ولعوزتج معايه بس انا عنديه اسبابيه
يمكن في يوم اقولج اياهن بس صدقينيه انتي الوحيده الي ملكتي القلب وكل البنات الي مرن في حياتيه ما
يعنن اليه شي
قرصته في صدره
سعيد:ااوج انتي اسمعينيه بس كل الي قلته لج من قبل نصه خراطه تذكرين البوكسات الي شفتيهن في غرفتيه وعليهن حرف الاس
بس اوعدينيه ما تقولين للعاش هذيلا كلهن حق سهيل انا ما اعرف السوالف هذي
انصدمت الريم من الي تسمعه ورفعت راسها اطالعه
سعيد:صدقينيه انا تلميذ عند سهيل راعي لمغازل الحقيقي
انا كانت اليه اهداف بس اهو رايح في عينها ومن حب العاش ترك كل هالسوالف لانها اشغلت قلبه من انه ايطالع غيرها
الله يصلحه دايمن بلاويه ايعقها عليه
رفعت الريم راسها اكثر وتمت اطالعه
الريم:صدق سعيد؟ يعني انته ماعندك اي علاقات
سعيد:ما بجذب عليج كانت علاقات الها اهداف بس كلهن والله مايسون التراب الي تمشين عليه
الريم بابتسامه:اتحبنيه؟
سعيد:يووووووووه الا اموووووت فيج الريم انا عنديه كلام وايد اريد اقوله لج
انتي ماتدرين شو سويتي فيه في الفتره الي فاتت...والله والله يالريم من اول يوم شفتج فيه في لستور وانا
احس شي ايصير في الي بين ضلوعيه
طالعته الريم:الي اهوه؟
سعيد:هذا هههههه اقصد قلبيه
الريم:بس انته جرحتنيه بكلامك هذاك اليوم في غرفتك
سعيد:لاتلومينيه فديتج كنت تونيه اعرفج وبصراحه ارتبشت وانا اشوفج اتصيحين وانتي ماتدرين عن البلا الي كان فيه
كانت فاهمه شو يقصد بس سوت عمرها مش فاهمه
الريم في محاوله اتغير الكلام:عيل سهيل هو الي طلع مغازلجي؟
سعيد:عنده دكتوراه فيها بس حاليا ترك كل شي في سبيل بنت دار الزين مثل مايقول
ام سعيد واهيه واقفه عند الباب:وااايه شمطيحنكم عند التواليت ماشي شبريه
عضت الريم شفايفها منحرجه
سعيد:امـــــــــــيه ههههههه ماتعرفين ادقين الباب
ام سعيد:عاده انا شدرانيه نسيت انكم اهنيه
قامت الريم بسرعه واهيه منحرجه ووجهت نظرات غاضبه لسعيد الي فطس من الضحك
سعيد:زين جذيه غيضتيبها انا ماهقيت امسكها
ام سعيد:تغربلت هذا وانته ريلك مكسوره اتسوي جذيه....
سعيد:هههههه كملي عيل وين لو ريليه مب مكسووره
الريم باحراج:سعييييد
سعيد وهو مازال طايح على الارض:ياقلب سعيد وروحه وعمره
انحرجت الريم اكثر وطالعت خالتها منحرجه
ام سعيد:الله ايعينج عليه بس...اسمحوليه عاده مره ثانيه بدق الباب
اما سهيل فالامور اتازمت عنده وصار يقضي اكثر اوقاته برا البيت مما احرج العاش الي لاحظ الكل انها بدت
اتقل عدالتها ولبسها صارعادي وكله بسبب اوامر سهيل...الليل كان يقضيه جدام التلفزون والصبح بعد ما تصحى العاش وتطلب امنه تنزل تحت
يدخل الغرفه ويرقد
الريم وسعيد عايشين الرومانسيه وهم مش معترفين بالي ايصير امبينهم طبعا وسعيد زايد الدلع حبتين
مر اسبوع وراح سهيل للدكتور وفتح عنه الجبس لان ايده مش مكسوره بس فيها شعره
الليله العاش لبست فستان رهيب وما كانت تدري ان فتح جبيرته وتعدلت بعد ما اقنعت نفسها انها لازم اتحل الوضع الي بينهم
اول ما دخل سهيل القسم وشافها صرخ عليها
سهيل :شووو هذا؟ اشوف كلاميه مب ماشي معاج
التفتت له العاش منصدمه من صريخه
سهيل:انا ما قلت ماريدج تلبسين اللبس هذا تحت
العاش:سهيل انا ما بنزل تحت
سهيل:لا والله وحق منوه لابسه هالبس؟
سكتت العاش واهيه اطالع تحت اتحاول واتحاول ماتنزل دموعها
رفعت راسها:خلاص بعقه
مرت من عداله ومسكها من يدها:حق منوه؟
رفعت راسها له:مب حق حد..ممكن اتخلينيه اروح ابدل
انتبهت اهنيه ليده الي مافيها جبس وكان ماسكنها ابها من قهرها امنه سحبت يدها بشويش وراحت لداخل الغرفه
بدلت وغسلت ويهها ودخلت في لفراش على طول
كل ماحست انها اتريد اتصيح تمنع نفسها مدعيه القوه وان مافي شي يستاهل انها اتصيح عشانه
تم سهيل ايطالع التلفزون وهو يفكر حق منوه متعدله معقوله حقيه اتريد يعني تقنعنيه انيه ارضى بالحال هذا كيف ارضى
وانا كل يوم توصلنيه على تيلفونها ابيات الشعر الي ادل على حال راعيهن وحمده هذي بعد تبالها اتكفيخ جانها صدق قاعده اطرش رسائله
دخل سهيل الغرفه وشافها في لفراش والنور مطفي تم قاعد عند طرف السرير بعدها قام وخلع ثوبه ودخل عدالها في لفراش
كان ايفكر وايفكر وتعب من التفكير
سهيل:العاااش
العاش:نعم
سهيل:واعيه؟
العاش:همممم
سهيل بعدفتره من السكوت:العاااش
العاش:نعم
سهيل:تعااالي
ومد يده الها الي حست ابها ماكانت تقدر تستحمل اكثر على طول لبة الدعوه وحضنها سهيل بقو
لين ما حس انها بدت اتصيح...اهنيه ما استحمل وصرخ عليها
سهيل:شبلاااااج؟
منعت نفسها من الصياح واهيه تشاهق
كمل صريخه:قووومي
اعتدلت العاش قاعده واهيه ترفع الفراش وانتحبت بصوت عالي واهيه حاطه ايديها على ويهها
فتح سهيل الابجوره وتم ايطالعها بنظرات معصبه وقعد مجابلنها
سهيل:شو الي ايصيحج هالحين؟
ماردت عليه وكملت صياح
سهيل:لحووووه يعني بس عشانيه ضميتج خلاص دريتي انج عايشه في الواقع
زاد اكثر صياحها الي قطع قلبه وزاد غيضه
سهيل:العاااش خلاص عاده شو تبينيه اسوي ...ادري انج مغصوبه وانج ماتريدينيه وقاعده تجبرين نفسج عليه
العاش:اسكـــــــــــت
سهيل:انا تفاجئت ان ابويه حيرج ولا انا خلاص شليتج من باليه بعد ما دريت ان..................
العاش:اسكــــــــــت اسكت انته كيف اتفكر فيه بهذا التفكير؟
تمت اتصيح وبين كلمه وكلمه تشهق
العاش:انا ياسهيل انا اتفكر فيه بهذا التفكير الحقير انا؟
تم ايطالعها وايريد يفهم شو قصدها رفعت له نظرها وعيونها محمره
العاش:انا ...انا؟ وانته اكثر واحد تدري انيه هب راعية هالسوالف
سهيل:انتي شو تقصدين؟
العاش بصوت عالي:انته كيف اتفكر انيه على علاقه بعوض هذا؟
كبت غيضه وتتكلم عنه بعد
سهيل:ادري ان مافي علاقه بينكم لاكن في مشاعر يدريبها كل واحد فيكم
العاش:اي مشاعر الي قاعد انته تتكلم عنها؟
سهيل وعيونه مفتوحه على وسعهن:تسئلينيه انا عنها؟
العاش:اسمع عاد انا خلاص ما اقدر استحمل اكثر من جذيه ولا اقدر استحمل نظرات التحقير الي قاعد اطالعنيه فيها
صاحت شوي
العاش:حرام عليك ياسهيل اتشك فيه انا انا عوض هذا والله ما اعرفه ولا اعرف شي عن مشاعره
ومابينا اي شي من الي انته اتفكر فيه
تم ايطالعها ايريد يستوعب شو تقول؟
العاش:حتى انا ياسهيل ما كنت ادري بالي ايصير والافكار السودا الي اوهمتك ابها.....حـ حمـ...الله ايسامحها
كل الي اعرفه انها قالتليه ان في واحد بيي ايخطبنيه واسمه عوض والله انا ما اعرفه ولا قلتلها انيه موافقه عليه
انا كنت رافضتنك لانيه ادري انها اتحبك
سهيل:منيه الي تحبنيه؟
العاش:اهيه حـ حممده
بعده قاعدايطالعها ايريد يستوعب اكثر
العاش:وحتى يوم ادخل عليك الميلس ماكنت ادري ان في حد اهناك يانيه تيلفون منها ان في مفاجئه اليه في الميلس
انا صح اتسرعت وركضت للميلس لاكن والله ما كنت ادري بنيتها
رجعت اتصيح
العاش:سهيل والله انا مب نفس ما انته متخيل
بعده سهيل متنح مش مستوب وايحاول يفهم اهيه شو قاعده اتقول بنظراته الي قاعد ايطالعها ابها
العاش استمرت اتصيح واهيه اتشوف ان ماعنده ردة فعل كل شوي رفعت نظرها له اتريده ايقول شي
وهو مسمت قاعد ايطالعها
العاش:والله يا سهيل والله ما اجذب عليك ...انا خلاص ما عليه منها...شفت منها الي ايكفينيه
ما زال سهيل ايطالعها
العاش:سهيل انته مصدقنيه؟
انا والله انصدمت من حمده وكملت اسبوع مش مستوعبه الي اهيه سوته
ورجعت اتصيح اكثر وتشاهق
العاش:لاطالعنيه جذيه قل شي والله انامظلومه والله ما اعرفه ولاقد سمعت عنه اي شي من قبل
سهيل وهو ايطالعها توه استوعب منيه هذي الي قاعده جدامه الحلم الي كان ايشوفه وانها مجرد خيال اختفى
استوعب اخيرا الصوره الي جدامه استوعب ان هذي اهيه العاش الي كان ايحلم ابها ليل ونهار العاش بنت دار الزين
والي اهيه عنده الزين كله معقوله عنده من اسبوع وما استوعبها لين اليوم بسبب افكار حقيره زرعتها في راسه حمده
سهيل:يـ يعني بنت دار الزين راضيه عن ولد بوظبي
شقت ابتسامت العاش دموعها
العاش:واتحب ايديها مجلبه بعد
صرخ سهيل:عاااااااااااااااشووووووه
قفزت العاش من صرخته
سهيل وهو يوقف:قومي اشوف قومي
مسكها من يدها ويرها موقفنها مجابلتنه وهو ايطالعها زين كانه توه مكتشفنها
سهيل:اشوووف دوري
العاش:ههه شبلااك سهيل؟
سهيل:اتقوليييليه شبلاااك هااه لحظه اشويه
ركض سهيل للدريشه وفتحها وصرخ بصوت عاااااااااااااالي شي كابتنه ومن الفرحه قاعد ايطلعه بالصريخ
توه استوعبها في حياته بعد ماطارت الافكار والشكوك الي في راسه
في الوقت هذا كان توه سعيد والريم داخلين قسمهم وسمعو الصريخ فتح سعيد دريشته وصرخ على سهيل
سعيد:سهيلووووه
نزل اسهيل راسه تحت ايطالع سعيد وهو يضحك
سعيد:حد قالك انك طرزان قاعد اتصارخ اخر الليل
سهيل:هههههه فدييييييتك
سعيد:حــــــر بلاك انته؟
سهيل:يا اخي كيفيه اصارخ انته شو حارنك
سعيد بخبث:ااااه عشان الجبس يعني الي عقوه عنك
دخل سهيل
وتم سعيد واقف وصرخ عليه ابوه الي واقف تحت جدام الميلس
ابو سعيد:سعيدان
التفت سعيد لبوه تحت:هلا ابويه
ابو سعيد:عنبوك ما تستحي على ويهك تصارخ اخر الليل فضحتنيه في الريال الي راقد في الميلس يفلتوبه
سعيد:لا ابويه هذا سهيلوه
ابو سعيد بغيض:وانته كل شي اتعقه على سهيل سهيل عاقل ما يسوي هالينان الي انته طايح فيه
سعيد وهو ياشر على فوق:لاوالله ابويه هذا سهيل
ابو سعيد:سر سر داخل وصارخ في غرفتك فضحتونا
ودخل عقبها ابو سعيد داخل رجع سعيد والتفت فوق
سعيد:سهيلوه ماعليه ياسهيلوه ماعليه اتعقها في راسيه يالخمام
دخل سهيل داخل وهو ايطالع العاش مبتسم واهيه واقفه مبتسمه وعيونها متنفخه من الصياح وقرب منها اكثر ونزل وشلها فوق وتم ايدور ابها
ضحكت العاش وهيه تترجاه اينزلها نزلها واحتضنها بكل قوته وكآنه ايريد ايدخلها بين ضلوعه
سهيل:العاااااش ...انا اسف اسف غناتيه والله اسف
بدت دموعها تنزل واهيه في حضنه
بعدها شويه ومسكها من ويهها واصبوعه تمسح دموعها
سهيل:لااااا ارجوج ما اريد اشوف دموعج انا اسف والله اسف لحمار حمدوه والله لا ارويج فيها
العاش:لا سهيل دخيلك خلها اتولي....مسكينه تراها اتحبك
سهيل:حبها برص... وانا متى قد عطيتها ويه ولا لمحت الها بشي على كيفها اهيه يعنيه افارق ويهها الي معيشتنيه طول الوقت الي فات في جحيم ما اعرف راسيه من اريوليه حتى فرحتيه بعرسيه
ما خلتنيه اتهنا فيها...يعني انتي تعتقدين انيه كنت في حاله طول الفتره الي فاتت
تمت دموعها تنزل
العاش:حتى انا سهيل اول شي عشت اانب ضميريه انك خطبتنيه واهيه تحبك ما كنت ادري بالي
انته اتفكر فيه لين ما يت وحده جزاها الله خير ووضحت اليه الصوره عرفت عقبها ليش انته مستحقرنيه
سهيل:والله انيه حمار
ضحكت العاش:لااا حرام عليك ليش اتقول جذيه
سهيل:عيل انتي عنديه طول الفتره الي فاتت واتحاولين اتفهمينيه انج راضيه ابيه وانا حمار
مخيه ضارب
العاش:هههه تعبتنيه والله
سهيل تم ايطاعها مش مصدق انها حقيقه جدام عينه
سهيل وهو ايضمها اكثر:فديييييت روحج انتي ماتدرين انج الغلا كله انتي دقات قلب سهيل ونبضه
ابتسمت العاش واهيه اطالع تحت
سهيل:يالله فديت انا الضحكه...لا خليت منها والله انيه حمار
العاش:سهيل بس عاده ما اسمحلك اتقول هالكلمه مره ثانيه
رجع سهيل ايطالعها مره ثانيه:عاد صدق انتي بنت دار الزين اهنيه عنديه انا مش مصدق
العاش:شبلاااك انا من اسبوع عندك
سهيل:ثوووور لانيه ثووور ما استوعبت
العاش:ردينا على ثور
سهيل:لين اصلب حمارة الروا وانا ثور
العاش:قلتلك خلها اتولي
سهيل:وقصائد العتب حق منوه امطرشتنهن؟
العاش:قريتهن؟
سهيل:بغيت اين في الايام الي فاتت كنت اتخيلها من عنده عتب الج
هزت راسها بلاا
العاش:حاز في خاطريه انك صدقت هالكلام عنيه
سهيل:ليش ماوضحتي اليه؟
العاش:قلت بتفهم انيه احبك من طريقتيه
سهيل متنح:بفهم شووووه؟
العاش:هاااه؟
سهيل:شو قلتي قبل اشوي من طريقتج افهم شووه؟
ابتسمت العاش:انيه ا احـ احبـــــــــــــــــــــــــــك
سهيل طاح على السرير بقو وهو فارد ايديه:اااااااه
بعدها قام ويرها لحضنه وهو واقف
سهيل:العاااااش انا مب امصدق والله مب امصدق انتي عنديه وملكيه
انا مادري كيف عقليه كان ضارب الفتره الي فاتت ...ماتدرين شكثره انا اتعذبت والافكار الخبيثه مسيطره على تفكيريه
ماتدرين كيف كنت بموت وانا اتخيل ان عقلج وقلبج عند شخص ثاني
ولا يوم قالو انج انخطبتي صدق كنت بستخف لانج انتي الحب الوحيد الي حسيت فيه
مسكها من ويهها وتم ايطالع في عيونها
سهيل:صدق انيه فرحت يوم دريت ان ابويه حيرج اليه لاكنيه كنت دائمن احس بفرحتيه ناقصه
وانج منجبره عليه...ياربييييي والله انه شعوور فضيع الي كنت اعيشه شعورين في نفس الوقت مش عارف على شوووه ارسي....ليتنيه اعرف بس
اهيه ليش سوت جذيه واهيه تعرف انيه عمريه ما عطيتها ويه
العاش:ليش انته نسيت شو كنت اتقول الها يوم كنا في البحر ويوم شليتها وخليتنيه وراكم
سهيل:والله ماكنت احفل ابها انا كل الي كنت اسويه قاصد فيه انيه اعصببج...بموووت يومها على عصبيتج
واتنرفيزج كنت اشووفج غير ...احس بدقات قلبيه يوم اشوفج...اما اهيه والله ماعنت اليه بشي وهذا
الي تدعيه مب حب انا في حياتيه ما شفت حب مثل هذا هذا حب تملك لا غير...انانيه...كيف رضت اتضرنيه واهيه تدعي انها اتحبنيه
العاش:الله ايسامحها انا ماكنت اريد اقولك عنها بس ما قدرت استحمل اكثر
سهيل:المفروض من زمان قلتيليه لانها تقدر في المستقبل اتسوي اشيا وايد...واحنا لازم ناخذ حذرنا منها
العاش:بس ارجوك...لاتبين الها شي وخلنا ناخذ حذرنا منها
ابتسم سهيل:زين ذكرينيه دوم لانه يمكن اعطيها كف على ويهها اذا شفتها
العاش:لااا ارجوك
سهيل وهو اينزل راسه لمستوا ويهها ايطالعها بتمعن:لحظه انتي صدق عاشوووه ترانيه لين الحين مش مستوعب
العاش بابتسامه:انزين شو تبا دليل عشان اتصدق
قرب خده منها واشار الها
ابتسمت وقربت امنه وطبعت حبه على خده بالسريع
بعدها قام ايناقز على السرير وهو ايصارخ مستانس
كان سعيد قاعد وعيونه اطالع فوق للسقف
قعدت الريم عداله:شبلاهن عيونك معلقه فوق في السقف؟
سعيد:يخرب بيته سهيلوه تسمعين الحشره الي فوق
ضربته الريم على ظهره واهيه تضحك
ودمتم وديمه العطا

العطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأ
الجزء الاخير
انفتحت صفحه يديده في حياة ابطالنا وصفت القلوب وكل واحد عبر عن حبه وكل مكنوناته
لرفيقة دربه وحجز سهيل ثاني يوم تذاكر سفر له وللعاش على ماليزيا وفلو مخلين
سعيد الي احتشر بعد ما عرف ان سهيل فل عنه

بعد اسبوعين زار ابو حمد وام حمد امل الي كانويتصلون ابها وتيلفونها مغلق
استانست امل على زيارتهم وقررت اتروح معاهم اسبوع بعد ما عرفت ان حمد مسافر استانس ابو حمد
وام حمد ورجعو ومعاهم امل
امل دورت تيلفونها وحصلته تحت الكرسي لاكنه كان مفضي اول ما وصلت البيت شحنته وفتحته تقرا الرساله الي ارسلها حمد ودموعها اتزيد
دخلت غرفة حمد وحصلت الرسمه الي رسمتها وكتبت عليها حمد وقعدت تضحك وبعدها صاحت وحتى رسمتها الي خربها حمد حصلتها معلقه في الغرفه
قررت انها اتنام في غرفته
في اليوم الثاني كانت ام حمد اتكلم حمد الي كان مسافر فرنسا وسمع صوتها وهيه تسال ام حمد عن
ادوية عمها ابو حمد
حمد:اميه منو عندج؟
ام حمد ارتبكت :هاااه هذي هذي
حمد:امــــــــــــــل؟
ام حمد:هيييه يايتنا زياره
ابتسم حمد:وايد عليها الزياره هذي
ام حمد:يا ولديه اخبارك انته؟
حمد:اخباريه؟...زينه زينه اخباريه يالله اميه اخليج سلمي على ابويه
ام حمد:يوصل فديتك...انته متى بتي؟
حمد بضيقة خاطر:انا ارتبطت بمشروع للشركه واظاهر انيه مطول
ام حمد:لا تبطي علينا ترانا اتولهنا عليك يا ولديه
حمد:ايصير خير يا اميه
كانت امل قاعده عدال ام حمد واهيه اتودعه وعرفت منو اتكلم
رفعت ام حمد نظرها لامل واتذكرت ابو حمد الي حلف عليها ماتفتح مع امل موضوع حمد عشان ماتضيق ابها
تنهدت وقامت رايحه لغرفتها وتمت امل اطالع في الارض وعقبها شافت الرقم الي في الكاشف وشافت انه من الخارج طلعت تيلفونها وخزنته
حست انها اتريد تسمع صوته وكان قلبها ايدق بقو
بعدها طلبت من الدريول اييب الها بطاقه مدفوعه ويابها الها في اليوم الثاني على الليل اتصلت امل على الرقم
حمد:الوووو الو
امل اتحاول تحبس انفاسها
حمد:الوووو
غمضت عيونها اتريد تسمعه اكثر
حمد:الوووو
عصب وسكر التيلفون
ابتسمت ورجعت تتصل مره ثانيه
حمد:الوووو
امل في خاطرها"فديييت صوتك يعني ماتقدر اتقول كلمه غير
حمد:منو معايه؟
امل:..........ّ
حمد:الووو في حد على الخط ولا شو السالفه؟
سكره مره ثانيه وهو معصب اكثر ابدا ما طرا على باله انها اتكون امل وتتصل على الرقم الي حاطنه موقت وهو رقم فرنسي لو على تيلفونه يمكن ايشك
اكتفت امل اليوم من صوته ونامت واهيه حاضنه التيلفون
كان حمد راقد يوم ياه التيلفون مره ثانيه في اليوم الثاني بعد مارقد بشوي
حمد بصوت ناعس:الووووو
ماردت عليه
حمد:والله انكم متفيقين انتو تدرون وين تتصلون؟
امل:.........ّ
حمد:الوووو وبعدين يعني ترا الخساره عليكو مب عليه
امل بابتسامه ودقات قلبها اتزيد سكرت في ويهه
بعد اشوي وصلته رساله
"حبيبي اسف ازعجتك...حلووو صوتك قبل لا تنام...سمعته وانشرح صدري وكني شفتك بعيني"
ابتسم حمد"والله انكم ناس فاضيه يهالوووه
اغلق تيلفونه وحط راسه ورقد
بعد ما اغلق حمد تيلفونه رجعت امل وحطت بطاقتها وتفاجئت بالاتصال الي ياها وما انتبهت انه نفس الرقم الي كانت تتصل عليه
امل:الوووو
ابتسم حمد وقلبه ايدق
امل:الوووو
خذ نفس طويل وهو مستانس انه سمع صوتها قال مابتكلم عشان اترد عليه اذا اتصلت عليها
امل:الووو
سكرت بعدها التيلفون ووصلتها رساله كانت نفس الابيات الي طرشتها
"حبيبي اسف ازعجتك... حلووو صوتك قبل لاتنام..سمعته وانشرح صدري وكني شفتك بعيني"
صرخت حينها امل ورجعت اتشوف الرقم نفس الرقم الي كانت تتصل عليه خافت ان حمد عرفها لاكنه فكرت وتوقعت انه مايريدها تعرف انه هو الي متصل عليها والدليل انه ماتكلم
نزلت دموعها وعقبها حضنت المخده وصاحت زياده
بعد يومين رجعت امل لبيت خالتها واهيه كل يوم لازم تتصل على حمد عشان تسمع صوته
حمد عصب زياده وهدد انه يقدر ايب الرقم من الاتصالات ويعرف باسم منو ويفضحها عند اهلها
وقفت عقب امل الاتصالات
وقررت انه ماترد على اتصلاته من الرقم نفسه غياظ له لانه منعها تسمع صوته
ومرت الاياااااااام والاسابيييييع والشهووووور والقلوب كل ما ايلها واهيه اتذوب واتذوب حتى قرب الموت يفنيها من الشووووق والوله
بعد سبع اشهور كانت العاش في شهرها السادس والريم الشهور الاولى
كانت عندهم اجازه ومجتمعات في بيت امهن لان الريم بدا وحامها وطلبت تقضي الاجازه في بيت امها وكانت العاش يايه زياره
وكان بعد يومين عندهم عرس في دبي وكانت صدفه ان المعرس اخو خليفه زوج شما والعروس بنت عم عيال خالة امل
الكل كان يستعد للعرس الي بيروحون له بعد بكره
العاش:بتروحين الريم
الريم:يالييت بس احس انيه تعبانه
العاش:كلنا بنروح عند منوه بتقعدين اهنيه
الريم:حمد ايقول مابروح
العاش:فديييت حمد والله انه كاسر خاطريه...اظن انه يدري انها بتحضر العرس عشان جذيه مايريد ايروح
في اليوم الي كانو بيروحون فيه وكان وقت الضحى الكل كان ايجهز للسيره وحمد تم يطلع ويدخل
وكل ما سالوه شو فيك ايقول مافيه شي ومرات يندمج معاهم في التجهيز في تطليع الشنط
او اذا احتارت امه شوتاخذ من ثيبانها كان ايرد ويوقف ويتم ايطالع امه الي ماسكه الثوب وترويه بناتها
ام حمد:شبلاك يا حمد؟
حمد:هااه..ماشي بس حلو الثوب هذا
ام حمد:مابتروح؟
حمد:لاا مابروح وانا مستسمح من سعد انيه ما اقدر
ابو حمد من وراه:شو عندك انته؟
حمد:ماعنديه شي بس ما اريد اروح
خلاهم عقب وطلع وبعد نصف ساعه رجع وهو ايشوف خواته ايطلعن اغراضهن برا
طبعا سهيل وسعيد مع ولد عمهم في دبي ايساعدونه في ترتيبات العرس
حمد:بتروحون؟
العاش:هيييه ياربييي انا مابقدر استحمل سيارة ابويه خلو الدريول ايودينا
حمد وهو قاعد على طرف الكرسي ويطالعهن وهو ايحرك السويج في يده:الدريول راح دبي ايودي القعدان
العاش :يا خسااره الله ايعيننا على سواقة ابويه
ابتسم حمد وراح عنهن
وقبل لا يركبون السياره طلع حمد وهو ماسك ثيابه ونادى العاش والريم يركبن معاه
الكل استانس وعلى طول ركضن للسياره
الريم:ياحماره بطنج جدام عينج واتراكضين
العاش:بطنيه صغير عده...المهم انا الي بركب جدام
الريم:لا والله انا العوده
العاش:حرام عليج انا حويمل
الريم:حتى انا
حمد صرخ عليهن:وبعدين معاكن ياله اركبن
ركبت الريم ورا مخليه الكرسي الجدامي للعاش واهيه تضحك
شعور غريب تملك حمد وهم في الطريق مرات يسرع ومرات ايخف السرعه يوم يذكر ان ابوه يمشي معاهم وخواته حمل
طبعا الشله جدامهم حاجزين سويتات في البستان
اول ما وقف حمد كان سعيد في استقبالهم جدام الفندق
سعيد:لا والله مركبين حرمتيه ورا
نزلت العاش وهيه تقول
العاش:طبعا انا حرم سهيل ما اتنزل اركب ورا
الريم:اتخسين اصلا انا الي برضايه راكبه ورا عشان اخذ راحتيه وانسدح محد عداليه
العاش:والله اصلا
حمد:وبعدين يعني
سكتت العاش والريم الي هذا حالهن دوم والي ايزيدهن سعيد وسهيل وهم كل واحد ايقول للثاني حرمتيه احسن من حرمتك
ووقعة يهالووه دايمن
في بيت خالة امل....امل كانت نفسيتها اليوم غيير ابدا ما عارضت على اي شي طلبنه منها بنات خالتها وبنات عم خالتها
رضت اتروح معاهن لصاحبة الصالون في غرفه تابعه للقاعه عشان اتسوي تسريحه ومكياج خفيف ايناسبها غير الفستان السكري الي كان عليها روعه وله ذيل
يسحب وراها لاكن كل هذا لبست عليه عباة غليظه وشيله وغشوه بعد ثقيله
ضحكت ساره اخت العروس:امل عيل ليش كل هالعداله وانتي تلفلفتي جذيه
امل:وكيف تبينيه
ساره:خلاص احنا الحين في القاعه روحي للقاعه بدون عباه
امل:لا والله انا اصلا مابعق العباه
صرخن البنات وراها:ليييييش عيل ليش متعدله؟
امل:بس جذيه النفسيه ههههه
ياله انا بروح اكيد الريم والعاش وصلن
طلعت امل وتوجهت للقاعه وتلاقت مع العاش والريم الي ما قطعنها طول الفتره الي فاتت حتى يوم كانن ايروحن دبي كانن لازم ايمرن عليها وطبعا ابو حمد
طالب منهن كلهن مايفتحن معاها موضوع حمد لانه متلوم انه وعدها ايخلي حمد ايطلقها وماقدر ايوفي بوعده
بدا حفل العرس وطلعت العروس والكل كان مبهور ابها
على طاوله بعيد عن الكوشه كانت امل قاعده وكالعاده بعيد عن الانظار وكانت الريم معاها
انضمت الهن خلود وسلمى والعاش بعد ما اعلنو ان الريايل بيدخلون ايدخلون المعرس
التفتت امل لسلمى:حمودي وين؟
سلمى :عند ابوه طالعيه الحين بيدخل معاهم
نزلت امل غطاتها على ويهها وتلفلفت اكثر بعباتها
والبنات بعد
دخلو المعرس وكانو الشباب جيش ما شالله قعدو ايولون على المنصه حتى حمد كان معاهم
كان حمودي عند خليفه زوج شما الي اتقرب من حمد وهو ايشوفه نازل من المنصه ايريد يطلع
خليفه:حمد انته طالع
حمد:هييه
خليفه:هااك فديتك وصل المعرس هذا عند امه
حمد وهو ايشله:وامه وين؟
خليفه:مادري والله سولها تيلفون تيك عند الباب
اتصل حمد على سلمى ووقفت واشارت له بمكانهن
اتقرب حمد ناحيتهن وقامت سلمى وشما ايسلمن عليه وبدون مايحس قعد على الكرسي الي عدال امل بدون ما يعرف منو اهيه الي عداله ووجه كلامه لسلمى الي قاعده عدال امل من الطرف الثاني
حمد:مشالله حمودي قدا ريال
سلمى :هيه فديته
حمد:اخباره من الضيقه الي تيه
سلمى:لا الحمدلله وايد احسن
حمد:الحمدلله
التفت عقب لخلود الي سلمت عليه واهيه قاعده عدال سلمى من الطرف الثاني
خلود:اخبارك يا حمد؟
حمد بابتسامه:مانشكي باس
كانت امل ترتجف من قربه وسماعها لصوته القريب منها وايد تمت ساكته بدون حركه وخافت توقف وحد ايناديها وين رايحه ويعرف منو عداله
خلود:ليش ما يلت مع الشباب؟
حمد ابتسم ونزل راسه تحت ايطالع يد البنت الي ماسكه نهاية كوب العصير عداله شكل الحنا في ايديها ايجنن حس بدقات قلبه اتدق واستغرب
ولاحظ رجفة يدها
خلود كانت منقهره اتريده يعرف ان هذي امل شلت حمودي وتمت اتلاعبه عقب نادت امل
خلود:امل تبين حمودي؟
رفعت امل راسها:هااه
حس حمد ان قلبه طار لسابع سما
سلمى وقفت واتداركت الموضوع:هاتيه بوديه صوب اميه تباه
عيونه على طول التفتت صوبها وتم يمسح ابهن كل سنتيمتر فيها وتم مسمت ايطالعها
امل حست بحراره تطلع من جسمها ورجفه ما قدرت اتسيطر عليها حتى اريولها كانت متاكده انها ماتقدر توقف
عليهن
اما حمد فكلش ما كان ايشوف شي في القاعه غير هالزوال الي قاعده جدامه كل الي في القاعه اختفى عن عينه بس اهو
واهيه في المكان هذا
البنات توترن من نظرات حمد لامل الي حسن بوضعها ويدها متجمده على نهاية كوب العصير
العاش مسحت دموعها الي ما قدرت اتسيطر عليها ماتتخيل حمد اخوها بالوضع هذا
القاعه على كثر ضجتها وصوت الموسيقى العالي الا ان المكان الي فيه حمد وامل جمد عن اي حركه
والكل مترقب شو بيصير
ومثل الغريق الي قدر اخيرا يطلع على سطح البحر كان حمد الي انتبه لنفسه ومد يده بشويش شويش وحطها قريب من يدها وهو يلتفت
للبنات وياخذ نفس وعيونه اتجول في ويوههن الي كانت اطالعه من تحت الغطا الخفيف الي ايغطي
ويوههن وهن ملتفتات عن الكوشه ناحيته بدون ما ايشوفهن حد
قرب يده من يدها
حمد:حمودي وين راح؟
العاش:ودته سلمى صوب خالتيه
حمد وصبعه الصغير يتقرب اكثر من صبعها الصغير:بتباتون اهنيه اليوم؟
العاش:انته بتبات ولا بترد
حمد:هااه انا ما دري
اخيرا وصلت صبعه صبعها وحاوط بصبعه صبعها
غمضت امل عيونها بقو وبدت ترتجف بقو...ضغط حمد بقو على صبعها وهوايحس برجفتها
لاكنه ماتركها وهو ايحس انه مثل العطشان الي حصل فتحه صغيره يقدر يشرب منها
كان ايطالع بعيونه جدام وهو مايعرف شو يطالع اصلا ..البقيه زاد توترهن اكثر بعد ما شافن صبعه الي مسكت صبع امل وما رضت تتركها
جموع الريايل بدت تطلع ونادى خليفه حمد عشان ايروحون
انتبه حمد وقام وهو مش حاس بنفسه وطلع لاحق خليفه لاكنه اول ما وصل برا تم ايطالع خليفه
خليفه:سيارتك وين؟
حمد بعده مب مستوعب شي:هاااه
خليفه:ياريال شبلااك؟
التفت حمد لباب القاعه واستغرب كيف اريوله قدرت اتشله
واتوديه عنها بعيد بعد ما لقاها كيف قدر يتركها بعد ما شافها
خليفه:حمد
التفتله حمد
خليفه:يالله خلنا نطلع الحين العالم كلها بتطلع وما بنقدر انحرك السياير
طلع حمد مع خليفه واتوجه لسيارته الي تم ايدور ابها على القاعه وهو ايفكر كيف راح وخلاها وراه
اما امل فبعد ما طلعو تمت قاعده وجامده في مكانها ولا رفعت غطاها حتى بعد طلوع الريايل
البنات ماعرفن شو ايقولن الها
وصلها مسج فتحته وكان من عند حمد
"جددي فيني حيـــــــــــــــــــــــــاتي باللقاء"
تمت ترتجف اكثر ودموعها بدت تنزل ووصلها المسج مره ثانيه
"جددي فيني حيــــــــــــــــــــــــــاتي باللقاء"
مدت يدها للكلينكس جدامها وخذت حبه وتمت تمسح دموعها من تحت الغطا والكل ايطالعها وقلوبهن اتعورها
عليها وللمره الثالثه وصلها المسج
"جددي فيني حيــــــــــــــــــاتي باللقاء"
حطت امل ايديها ماسكه راسها من الويع الي حست فيه وفتحت المسج الرابع
"جددي فيني حيـــــــــــــــــــــاتي باللقاء"
شهقت بصوت عالي وحطت يدها بقو على فمها تمنع صوت صياحها يطلع واهيه تقرا المسج الخامس
"جددي فيني حيـــــــــــــــــاتي باللقاء"
تمت خمس دقايق حاطه ايديها على عيونها واتهدي نفسها وهيه تحس بحراره تطلع من اعيونها
لاكنها ياها تيلفون من بنات خالتها عشان تطلع قامت وطلعت وهيه ماتعرف ريولها كيف تحركها اتحس
ما تقدر توقف على ريولها وكل شي شافته جدامها ضباب
تمت تمشي وهيه كل شوي تتعثر بذيل فستانها ماتعرف وين اتروح ولا وين الطريق كل شي حواليها
صار مش مفهوم اتحس انها تغرق وتغرق ومثل الضايعه ماتعرف الطريق ما حست بريولها الي مشنها للشارع عشان تعبره وهيه ماتدري ليش بتعبره
الشارع كان متروس سياير المعازيم الي في القاعه واصوات السيارات شتت خطواتها ودموعها بدت تنزل ظايعه ظايعه ماتدري وين اتروح
ووين سيارة خالتها
اول ما حطت ريلها على الشارع علت اصوات هرين السيارات الي كانت على وشك تدعمها وقفت
ترتجف وتوها بتخطي الخطوه الثانيه حست بيدين اتلف كتوفها وصوته وهو ايقودها
حمد:تعالي منيه السياره
مشت معاه وهيه ماتحس بنفسها كان ضاغط على اكتافها وهو ايمشيها بسرعه مثل الخايف من ان في حد ايوقفه وياخذها امنه
فتح باب السياره الها وساعدها تدخل وهو ايدخل ذيل فستانها وبسرعه دار لبابه وركب ودقات قلبه ادق بقو
تم ايحاول ايطلع سيارته من زحمة السيارات الي التفت حواليه كان يتلفت يمين وشمال ولورا وهو يلعن ويشعن الزحمه الي طاح فيها
حمد:اوووووفففف
الكل برا كان ملاحظ ان راعي السياره هذي امره غريب ويريد ايطلع السياره من بين الزحمه هذي باي طريقه
كان ايلف يمين وشمال ويمشيها على الرصيف ويدخلها بين السيارات
حمدكان متوتر على الاخر فتح الدريشه وتم ايصارخ على اصحاب السيارات الثانيه عشان يعطونه طريق
امل تمت ترتجف ولا تدري كيف اهيه وصلت اهنيه وزاد توترها صريخه وطريقة سواقته عشان ايطلع السياره
واخييييييرا قدر ايطلعها ويفصح ويلااات على البقيه وينطلق للشارع العمومي مبتعد ابها عن الكل
اووووفففف اخيرا قدر حمد ياخذ نفس في الشارع الوسيع بعيد عن الزحمه كانت سرعته اوكيه وهو ايسوق ومايدري وين ايروح....بعد خمس دقايق
حس براحه اكثر وبطرف عينه تم ايطالعها لافه نفسها بالعباه اكثر ولاصقه في الباب شبه ابتسامه علت شفايفه ودقات قلبه بدت ادق
اكثر واكثر
وكل ما ابتعد حمد عن المكان الي كانو فيه حس براحه اكثر
كانت موسيقى هاديه في الراديو مسك حمد تيلفونه وهو ايفكر بسرعه واتصل على ربيعه وبعد السلام
حمد:خالد طالبنك طلبه
خالد:تم فديتك اطلب عيونيه لو تبا
حمد:هههه تسلم فديتك بس اريد اطالعليه حجز في فندق زين في الشارجه ولا الامارات الشماليه ان شالله لو في الفجيره
المهم اريده فندق اوكيه واريدك اتحجزليه غرفه حق ليله خاصه وابعدنيه الله ايخليك من دبي
خالد:حااااااضرين مره ما طلبت....دقايق بس واعطيك اسم الفندق ووين بالضبط
حمد:تسلم والله وانردها الك في لفراح
بعد مكالمت حمد زادت دقات قلب امل اكثر واكثر واهيه اصلا ماوقفت بس المكالمه شكلها خطيره
خلع حمد سفرته وعقاله براحه وهو يطلع من دبي على شارع الامارات الرئيسي وفرهن على الكرسي الوراني
ايحس انه ياخذ اكسجين طبيعي من وجودها عداله...لمح شاشة تيلفونها اتولع واتبند لانه كان على الصامت مد يده وسحب التيلفون من يدها
واغلقه وفره ورا.....خلهم عاده ينحرقووون كلهم خلهم اشويه ايحسون بالنار الي كنت فيها
طز في الكل خلااااص ماعاد ايهمنيه حد وحتى تيلفونيه بينغلق وبينفر عداله بس اوصل الفندق
اتصل خالد على حمد واعطاه اسم الفندق ووين مكانه
ضحك حمد مستانس وهو يشكر صديقه الي قدر بواسطته ايحصل حجز بدون اوراق رسميه
اغلق عقبها حمد تيلفونه وفره وهو مبتسم عند تيلفون امل ورا
الشارع كان خالي والسكوت مسيطر على جو السياره بس صوت قلوبهم الي كانو يسمعونها
ويحاولون ايهدونها...اخيرا قدرت امل انها اتشوف حمد بطرف عيونها من ورا غطاها الي كانت من وراه الصوره واضحه
شافت انه نحف وايد وشعره زادت كثافته من جدام وشكله متغير الابتسامه الي كانت مرسومه على شفايفه معطيتنه وسامه اكثر
مع التغيرات الي صايره له
ضغطت امل بيدها على قلبها اتريده يهدا وتمت اطالع تحت
مد حمد يده للكاسيت ودخله عشان تعلو في جو السياره صوت الموسيقى والاغنيه الي كان يسمعها واهيه اغنية العـــــــــــــطاء
العطاء.....ماتبادلنا العطا...
.والخطا لاحشى ماخطي عليك
ايه سطا جرحي باحساسي سطا...
ياعطا اول عطا منك الخطااا..اول عطا منك الخطاا
احبك لو تجافيني على كل الخطا مسامح
احبك يانظر عيني ورضاك الزم
ولاكني فغير الحظ
انا لي اكثري تجريح ترى حبك بيشفع لك احبك
ذوب خفوقي الشوووق وانتي معي ياشوووق
تحلى الحياة الذوق وطعم السعادهبك
احبك لو تجافيني على كل الخطا مسامح
احبك يانظر عيني ورضاك الزم
ولاكني فقير الحظ
انا لي اكثري تجريح ترى حبك بيشفع لك احبك
لك خفوقي اشتقى ثم اهتنابك
وفي عروقي دمي الجاري اغتذى بك
ولاح زولك في سما كل البشر
غير زولك ما ملا احد النظر
جددي فيني حيــــــــــــــــــــــــــاتي باللقاء
جددي فيني حيـــــــــــــــــــــاتي باللقاء

القلوووب تعبت والوله لعب العوبه ومايدري حمد كيف يطوي الشارع الطويل الي اهو فيه عشان يوصل للفندق المطلوب
زاد سرعته اكثر مع ارتفاع دقات قلبه اكثر والشوووق ذوبه بالحيييل
العطا ماتبادلنا العطا والخطا لا حشى مخطي عليك
ايه سطا جرحك باحساسي سطا ياعطا اول عطا منك الخطا

واخيرا وصل حمد للفندق الي حجز له خالد فيه وقف جدام الباب الرئيسي
التفت لامل
حمد:الغلا يالله
نزل حمد بعد ما اخذ سفرته وعقاله من ورا ونادى الحارس الي جدام الفندق عشان ياخذ سيارة حمد ويوقفها في الباركن
التفت لباب امل وشاف انها مانزلت
رجع ونزل نظره لداخل السياره من عند بابه
حمد:الغلا....يالله فديتج
كانت ترتجف واتحس انها ماتقدر تتحرك
تم منحني ايطالعها ويشوف انها ماتحركت بدا قلبه ينغزه...ليش ما نزلت؟
حمد:امــــــــــل .....يالله
ماتحركت وتمت ساكته اتحاول اتسيطر على رجيفها
حمد:بستناج
رفع جسمه وهو يحس بضيقه اتحاول تغزو روحه ومشى خطوتين ووقف قريب من السياره عقب ما طلب من الحارس ايروح وينتظره لين
يعطيه اشاره
طال انتظار حمد وامل ماتحركت
رجع ودخل وقعد عدالها
وبعد صمت طال بينهم همس
حمد:امل ...مابتنزلين؟
ماردت عليه وتمت تفرك ايديها متوتره تم ايطالعها وعقب طالع الساعه الي قربت توصل الوحده ونصف
ما تحركت
حمد:خذي راحتج انا بنتظرج
وطلع من السياره والضيقه رجعت له اقوا من قبل
راح وقعد على طيبلون السياره من جدام وهو متوتر وينتظر وطااااااااال الانتظار عقبها حس حمد بالغيظ يتملكه منها
بتبطي والله اردها وان مانزلت بالطيب بتنزل بالغصب
قام معصب عشان يتخذ خطوته الثانيه وهيه جبرها بالقو تنزل لاكنه اول ما التفت شافها واقفه قريب امنه وهيه منزله راسها رقع قلبه بقو كيف ما سمع صوت الباب
التفت للحارس واشار له وابتسامته ترجع تعلو شفايفه اعطاه السويج وقرب منها
حمد:يالله
مشت امل عداله بخطوات متردده مثل الي رايحه اتسوي جريمه
حمد وهو ايطالع باب الفندق وايحس انه بعيد عنهم وانه مشوار لين يوصلون له رغم قصر المسافه
واخيرا ويا كثر مابنقول اخيرا
وصلو للباب ودخلو ولفحهم الهوا البارد الي داخل الفندق حمد ما حب ايقول الها اقعدي لين اخلص امور الحجز عشان
مافيه ايحاولها مره ثانيه توقف خلاها تمشي معاه لين الرسبشن واعطاهم اسم خالد الي حجز الهم وبعد دقايق خذ حمد بطاقة مفتاح الغرفه والتفت مع امل رايحين للاصانصير الي شافه حمد بعيد ومشوار لين يوصله
على اعصابه وهو ايحثها تمشي معاه
حمد:الغلا امشي تراهم كلهم ايطالعونج ومرتابين فينا
قبل لا يوصلون الاصانصير بكم خطوه وقفت امل قرب منها حمد
حمد بترجي:ليش وقفتي امشي الله يرضى عليج
امل بصوت قريب على الصياح:حمد ما اقدر امشي..........احس قلبيه يعورنيه
حمد بنفاد الصبر عنده:اذا انتي قلبج ايعورج انا قلبيه يحتضر..امشي والي يرحم والديج..ارحمينيه يابنت الناس
مشت امل بخطوات ثقيله وحمد ايحثها اكثر
في الاصانصير كان التوتر واصل عند حمد حده وهو ينتظر الباب يفتح
فتح الباب وعيونه عندها وهو قريب منها
حمد:تعالي
مشت معاه وشاف ان رقم الغرفه في اخر الممر وكانت الخطوات لين اخر الممر اصعب خطوات مرت عليه
كل ما طول خطوته عشان يوصل للغرفه بسرعه ردته امل خطوه ورا وهو ينتظرها تمشي عشان يوصلون
وقبل لا يوصل الغرفه بكم خطوه اسرع للباب وفتحه وتم واقف ينتظرها عند الباب
وكآن حياته وموته مرتبط بدخولها للغرفه..على اعصابه ينتظرها توصل وهذه الخطوات بدت تقترب لين ما وصلت ودقات قلبه اتزيد
واتزيد وهذه خلاص دخلت وعدت عتبة الباب رايحه داخل
قدر حمد ياخذ نفس اخيرا يوم راحت واختفت داخل في ظلام الغرفه سحب ريله ودخل وسكر الباب واخير سند بجسمه على الباب شوي
ما هقا انه معاها وبروحهم اخيرا...وبعد ما اخذ نفس ابتسم ومشى رايح وراها داخل للغرفه
اما امل فاول ما وصلت لنصف الغرفه الي كانت مظلمه الا من النور الي عند مدخل الباب والباب كان في ممر
فيه باب غرفة الملابس وباب الحمام متصل فيها رفعت غطاها وهيه تسحب نفس منعش من ريحة الورد الطبيعي
الي كان تارس الغرفه على حسب طلب خالد الهم ليله خاصه حست امل من الريحه باعصابها تهدا عقب التوتر وشد الاعصاب
فتح حمد النور وهو واقف في الجهه الي وراها
وانعكس اللون الاحمر في كل مكان الغرفه كلها كانت ورد جوري حتى المفرش منترس بالورود المنثوره زوايا الغرفه كلها ورود الرفوف كل الاسطح
حست امل بفرحه تغمرها من جو الغرفه ونزلت راسها تحت واهيه تشوف حمد الي تقرب منها ودار من جدامها وقعد على نهاية السرير
متكي على ايديه وايشوفها وهيه واقفه جدامه تبعد عنه بكم خطوه ومواجهتنه
ما كان يقدر ايشوف ويهها زين لانها مع تنزيل راسها تحت نزلت غرتها على ويهها كانت بعدها بالعباه والشيله
بس جزء بسيط الي كان ايشوفه من ويهها تم حمد فتره وهو ايطالعه ويحاول يستوعبها
اصلا مشكلته انه مايعرف شو بيقول او كيف بيتصرف يكفيه بس الحين انها جدامه ويشوفها
بعد مامر شوي من الوقت وقف حمد الي حس صدق انه مايعرف شو يسوي واتخطاها ورجع والتفت ايشوفها
واهيه تمت واقفه وما تحركت رجع لحمد التوتر وخلع سفرته وعقاله وراح وعلقهن في المعلقه القريبه بعدها التفت صوبها ومشى
متجه ناحيتها وقف وراها وتم واقف مش عارف شو يسوي مد ايديه وحطهن على اكتافها وقفزت امل من
لمسته المفاجئه لاكنه اتدارك الموقف وقال
حمد:هاتي عباتج وشيلتج بعلقهن
على طول امل من التوتر طلعت ايديها من العباه وحمد مسك العباه والشيله وساعدها على خلعهن
خذهن والتفت للمعلقه وعلقهن بعدها التفت الها ودقات قلبه اتزيد واتزيد وهو ايشوفها مثل الملاك الي ما تخيله
كان الفستان عليها شي فوق طاقة حمد وهو ماسك على جسمها وبارز مفاتنها وله ذيل طويل حرص حمد وهو يتقدم منها انه مايدوسه دار ووقف جدامها
وعيونه تمسحها بالكامل بعدها منزله راسها تحت وخصايل من شعرها متناثره على اطراف ويهها
وعلى اكتافها ولاحظ حمد ان شعرها ملفوف واستغرب مشى ووقف وراها مد يده للمساكه الي ماسكه
شعرها وسحبها وحبس انفاسه وهو ايشوف شعرها ينتثر على طول ظهرها نفس طوله الاولي الا بشبر
همس قريب من اذنها وهو مبتسم
حمد:مشاء الله طول
بعدها رفع ايديه وقعد ايمررهن على شعرها
وامل حابسه انفاسها من حركاته
وهو ايمرر ايديه على شعرها انتقلت ايديه لجسمها وثبتهن على خصرها
حمد وبعده يهمس الها قريب اذنها:ضعفتي وااايد
حست امل انها اتريد اتصيح لاكنها اتماسكت اكثر وهيه ماتدري ان عيونها وخشمها بدن يحمرن
تم ماسك خصرها وهو مساند براسه على راسها عقب رفع راسه ومد يده وزاح الشعر الي ورا اذنها
ابتسم ودخل يده لجيبه وطلع الحلق ما كانت لابسه حلق وقرر حمد يلبسها حلقها الي ما فارقه ابد
وما بيرده لاذنها الالانه مصمم انه مابيفارقها اهيه ابد
الاذن الاولى قدر يلبسها اياه بسرعه لاكنه حصل صعوبه في الاذن الثانيه ..اعتدل واقف اكثر ولم شعرها كله
على الجنب الثاني ومسك شحمة اذنها فركها باصابعه عشان يقدر ايدخله زين لاكنه غلط وعور امل
امل:اي
كان واقف وراها وما حس بنفسه وهو ايقرب بشفايفه لاذنها ويقبلها
حمد:سوري سوري ماكان قصدي
ريحة العطر الي ورا اذنها دوخته ووقف مصمم انه ايدخل الحلق وهو ايحاسب انه ما يعورها مره ثانيه
بعد ما دخله خذ نفس وتم ايطالع الحلق في اذنها واغرته الريحه مره ثانيه ايشمها رجع وقرب خشمه من اذنها وهو ايلفها بايديه ويلمها لصدره وهو واقف وراها
وكل ما حس ابها ترتجف ضمها اكثر تم ايحرك خشمه ورا اذنها وهو ياخذ نفس من عطرها وريحة شعرها
حمد:ليش سويتي فيه جذيه.......يعني لانيه انسان غيور اتعاقبينيه بالعقوبه هذي
صوته زلزلها ورجيفها قام ايزيد وايزيد
حمد:ااااااه يا امل ليتج تدرين انتي شو سويتي فيه خليتينيه لا هب حي ولا هب ميت.....مع الناس ومب معاهم
حمد:وانتي تدرين انيه حبيتج من اول يوم شفتج فيه.....هذاك اليوم صدق حسيت فيه ان في قلب ساكن في جسميه
من كثر ما كان ايدق كل ما شافتج عينيه
ابتسم
حمد:كنت اقول شو هالفرحه الي احسبها يوم اشوف هالبنت ما كنت ادري انه قلبيه الي ايدق
ومن هالاحساس الي احسبه ما كنت اريد شي الا انيه اشوفج....صح ما كنت ادري انج زوجتيه وانقهرت يوم دريت لانيه من قبل كنت رافض هذي الزوجه
ما عرفت شو اسوي...عناديه انيه ما اخلي ابويه ايمشي كلامه عليه خلانيه اناحس اكثر
ولوما دق الج القلب يمكن كان عنديه عادي الموضوع وكنت مشيت الي ايريده ابويه.....لاكن المشكله ان القلب
غرق خلاص.....صممت اتحدى ابويه علنا عشان يجبرنيه عليج.....لاكنه ذبحنيه يوم قال نجوم السما اقربلك
انها اتكون لك.......وفوق كل هذا لعبتبيه الغيره والله انيه كنت اغار عليج حتى من ابويه
اموووت يوم اشوفج في حضنه
تم حمد يطبع قبل رقيقه على رقبتها وورا اذنها وهو ايلمها كثر
حمد:سامحينيه ياالغلا ماكنت احس بعمريه وانا اعق عليج الكلام الي قلته....ماتدرين شو سوابيه فراقج...قبل خمس اشهوروانا في السفر
طحت مريض من علة قلبيه ولوماالله ثم وقفة الشباب معايه اهناك جزاهم الله خيرجان ما شفتينيه الحين صالب طوليه عدالج
ارتجفت حينها امل برجفه هزت حمد معاها وتم اهو لامنها بكل قوته عشان تهدا
حمد:خلاص يالغلا خلاص كل شي فات خلاص انتهى وما انريد نتكلم فيه.......خلينا في هالحين
خلينا ننسى كل شي...المهم انج هالحين معايه
تم يطبع قبلاته الرقيقه على رقبتها ويحاول ايهديها
امل كان ويهها محمر ودموعها مغرقه ايديه الي كانت لافتنها
خذ حمد نفس طويل بعد ما حس انها هدت وابتسم
حمد:ما جنج طولتي؟....ولا هذا الكعب الي لابستنه
بعدها العبره خانقتنها وتحاول تتماسك
لفها حمد ناحيته وتم ايطالع في ويهها واهيه اتنزله اكثر تحت
ابتسم اكثر.....مد يده ومسك يدها ورفعها لقلبه
حمد:تدرين هذا شو سوابيه اليوم؟.....حشى اتقولين طير هب قلب
رفعت امل عيونها شوي ناحيته وردت اطالع تحت
حمد:الصبح يوم قعدت وشفتهم يتجهزون حق السيره يننيه ايقول الا انسير معاهم وانا قايل انيه هب رايح
حاولت اهديه واقوله ماشي سيره لاكنه فضحنيه قام ايتلتلنيه وايخلينيه الم السمان واركبهن السياره اتقولين انا الي بسير هب هم
وعندج في صراع معاه لين اضظريت اخر شي امشي معاهم
ابتسم حمد اكثر
حمد:وطول الطريق وهو ايطير ايريد يسبق الكل مادري شو رابشنه...وانا متلعوز معاه ادعاه
واقول له ارجع لاتفضحنا اكثر من جذيه
مرات ايخلينيه ويطير ومرات اقدر عليه وارده....لين عاده دخلت القاعه عاده اهنيه ما قدرت له تم ايدور ايدور
ايدورله صيده من زمان عده ابها
ويوم لقاها مدري عقب وين راح
اهو طار فوق لسابع سما ولا وين راح ما دري؟
تم ايطالعها وبينه وبينها خطوه لانه ابتعد عنها وهو يتكلم وياشر بيديه
حمد:ماعندج طريقه اتخليه يرجع؟
رفعت امل راسها وابتسامه اتلوح على شفايفها وخطت نصف خطوه ومالت براسها مقربه شفايفها من المكان
الي كان حمد ايشير عليه عند قلبه وطبعت قبله طويله حس حمد ان قلبه انصهر منها
بعدت شفايفها وارتفعت اعيونها اتشوفه وهيه بعدها مايله براسها عند صدره
كان حمد مغمض مش مستوعب اهيه شو سوت
همست امل:رجع؟
خذ نفس وفتح اعيونه ومسكها وهو ايقربها امنه ومسك ويهها بين ايديه وتم ايطالع عيونها الي اخيرا رفعتهن في عيونه
تمو على هالحال فتره كل واحد تايه في عيون الثاني
ابتسم حمد ابتسامه واسعه
حمد:والحين ممكن اطفي شويه من الشوق الي ذابحنيه؟
غاب معاها عقب حمد في قبله طويله حاول فيها قد ما يقدر ايطفي النيران الي مشتعله في قلبه

"وبعدييييين اوه سوري اقصد حمد الصغيرمصرايدق فصوص الكيبورد...مزززززعج"
بعد حمد امل عنه وتم ايطالع ويهها المحمر اما اهيه من الاحراج حطت ايديها على ويهها وركضت لطرف السريروقعدت عليه وهيه ترتجف
قرب منها حمد وابتسامته على شفايفها وقعد مجابلنها على الارض ثاني ريل ومتكي على الثانيه وهو ايشوفها
كانت اتحس انه قاعد ايطالعها وفتحت فتحه صغيره من بين اصابعها اتشوفه منها
عض حمد شفايفه وهو مبتسم ايشوفها بعدها التفت وقام واقف ورجع مره ثانيه وهو ماسك ورده
امل الفتحه الي بين صبوعها زادت اكثر واكثر لين ما رفعت ايديها عن ويهها وهيه نظره عنده ونظره تحت والاحراج مبين عليها قرب حمد الورده الها
ومدت يدها وخذتها
حمد:منو قال انيه يايبنها لج
طالعته بنظرات مستفسره
حمد وهو متشقق من الفرحه:ابا اعرف بس شو الفرق بين لونها ولون اخدودج
صرخت امل من الاحراج بكلمة لااااا وركضة للممر وهيه حاطه ايديها مره ثانيه على ويهها واندست في غرفة الملابس
ضحك حمد وهو يقعد على الارض
تمت امل واقفه في غرفة الملابس وشعرها متناثر حوليها واهيه اتحاول اتهدي دقات قلبها رفعت نظرها للمرايه جدامها وشافته واقف
ايطل عليها براسه
ضحكت ونزلت راسها تحت
واتقدم منها ولفها بيديه واهو يحضنها مع ارتفاع دقات قلبها وصدرها يعلو وينزل
حمد:الغلا لاتتروعين
مسكها من يدها
حمد:تعالي
راح لين طرف السرير وقعد وقعدها على اريوله وهو ايلمها له اكثر واكثر
حمد:فديييييييت روحج والله انيه مش مصدق لين الحين انج عنديه...عذبتينيه يابنت الناس
رفعت امل راسها وابتعدت عند ومسكة ويهه
امل:اسفه
رفع حمد نظره الها مبتسم
امل:تبا رضوه بعد؟
حمد متنح:هاااه
ضحكت امل:لا يروح فكرك بعيد ترا حتى انا قاسيت من لفراق وياااااما كنو ايرقدونيه وما يعرفون شو علتيه
حمد:ااااااه
امل ودموعها بدت تنزل:حمد بس عاده ....ترانيه وايد استحملت فوق طاقتيه...خلنا ننسى ولاعاد اتقول الااااه هذي
حمد:لوما اهيه كانت رفيقتيه جان مادري شو اهو حاليه اليوم....واذا ماتبين تسمعينها مره ثانيه
خليج راضيه عليه دووم
حضنت امل راس حمد لصدرها
امل:راضيه حبيبي راضيه وان شاء الله مابتقولها مره ثانيه
حمد:ههههه فديت روحج...تدرين امل امس اتصل عليه الدريول من رقم
مش غريب عليه ويوم حققت معاه قال انه كان عندج
شهقت امل:قالك
حمد:هههه حبيبي اسف ازعجتك
احمر ويه امل اكثر
امل:الله يسامحه معطيتنه خمس اميه وقايلتله مايقول ان الرقم كان عنديه
حمد:مسكين ماكان بيقول بس غسلته بالعقال لين رمس
ابتسمت امل:وعقب....يوم دريت شو سويت
ابتسم:استانست مااترددت اليوم انيه اخطفج
امل:هاااا انا مخطوفه يعني الحين؟
حمد:هههه شرايج؟
عاااااد انا طلعت اتروعت حمد يمسك اليه جره من لجرار ويرقعبها على راسيه
اتحيدون سعود في قصة رجفة قلوب شو سوابيه طلعنيه بالشوزن...اطلع احسن بكرامتيه ولا انراق امممم وين تبونا انروح هيه عند الشله في دبي الي جلبو الدنيا فوق تحت
ايدورون امل الي اختفت وتيلفونها مغلق مايدرون اهيه مع حمد ولا صار الها شي ولا وين ديارها
ومثل ما قال حمد خليهم ينحرقون...خليفه كان يضحك ويقول والله انها معااه انا شفت الريال مب طبيعي طالع من القاعه
حمد وامل كملو اسبوع مختفين عن الانظار وقبل ا يرجعون اتصل على امه وطلب منها اتسوي حفلة ضيه لامل وابو حمد
من الفرحه جهز الهم حفله كبيره وحجز في اكبر قاعه وسوالهم زفه والبنات ما قصرن حجزن لامل فستان عرس
استااااانست امل عليه
كانت مرات بعد العرس تلبسه في الطقوس
بعد اربع شهور ابشركم العاش يابت ولد وسموه على عمها وكان في خاطرهم ايسمونه حمد لاكن شما سمت قبلهم لانها ربت قبل العاش
الريم بعدها كانت في الشهر السابع
وكانت العاش والريم في هذا اليوم في بيت اهلهن لان سهيل وسعيد كانو مسافرين
في الصاله الي تحت قعدت العاش وولدها جدامها تتفداه والريم كل شوي قالت ياربي متى بربي
العاش:توج يابنت الحلال شعليه مستعيله
الريم:تعبت خلاااص
العاش:عدج باقي شهرين
الريم:عادي ايربون في السابع
العاش:وان شالله تبين اتربين في السابع
صوت قوي فوووق سمعنه وسكتن
الريم:شو هذا؟
العاش:ماادري
بعد شوي سمعن صرخه قويه
وقفت الريم:العاش سمعتي الصرخه
ابتسمت العاش:تعالي تعالي عدج ما شفتي شي ترا اهنيه بيت ابويه من اتعدي الساعه اثنعشر
بتسمعين اصوات وايد غريبه
الريم:هااه
نزلت في هالوقت امل الي كانت لابسه تنوره غجريه طويله عليها وفاتحه شعرها ومكياج صارخ من الي يلمع وهيه ماسكه طرف تنورتها
كانت نازله بسرعه
امل:دسونيه دسونيه...ياويليه ياويليه...وين وين وين اندس العاش فديتج وين اندس
شافت امل الكراسي وركضت بسرعه وراهن واندست واهيه اتقول لا تخبرونه
طالعت الريم العاش:منو هذا؟
نزل حمد الي كان لابس شورت طويل لونه غريب وفانيله كت وشكله كان معصب
حمد:وين راحت؟....
تم ايطالع في كل مكان
حمد:وين شردت دخلت عند الشواااب هااه..مابتقولن وين راحت زين يا امل انا ارويج
وطلع حمد برا ونقزت امل اتريد تشرد لاكنه دخل وصرخت واهيه تركض فوق وهو يلحقها
حمد:تعالي اهنيه وين بتروحين
اختفو حمد وامل فوق والريم بعدها واقفه منذهله والعاش اتلف ولدها واهيه تضحك
الريم:شبلاهم هذولا
وقفزت الريم واهيه تسمع صرخة حمد
العاش:اختيه انسي انسي فديتج ان حد فوق واتجاهلي هالاصوات انا من يومين اهنيه بغيت استخف من الي ايصير كل يوم
وتوها الريم بتقعد وقفت مره ثانيه واهيه تسمع صفيق بيبان فوق
الريم:انتي متاكده ان الاصوات هذي من عندهم
العاش:ههههه عيل ربعج الي تحيدينهم
نزل حمد وهو يضحك والمره هذي كان لابس ثوبه
تم ايرابع في الصاله عقب راح واندس في المكان الي اندست فيه
ونفس الشي ماكان لبسها نفس اللبس الي كانت لابستنه قبل نزلت واهيه اتصيح
امل:ماعليه ..ماعليه يتحسبنيه بسكتله المره هذي ....والله لا اخبر عميه عليه
صرخ حمد وهو يوقف:لاااااا امسكنها بتروح اتوعي ابويه وركض حمد ناحيتها لاكنها سبقته ودقت على عمها الي فتح الباب وارتمت في حضنه اتصيح
ابو حمد وهو مستغرب من لبس امل الي كله شلاليط:شبلاااج يابنتيه؟
امل:حمـــــــــــــــــــــــــد
ابو حمد:يااااااذا حمد الي ياكثر ماتشتكين امنه شبلاه اليوم؟
امل :شوووووفه كله ايغايضنيه ويعصببيه وا...
وتمت اتصيح
ابو حمد شاف حمد:تعال اهنيه
رجع حمد وهو يزفر ما يعرف شو ايسوي معاها
حمد:نعم
ابو حمد:شحقه اتصيحها
حمد:انا؟!!!!!ّ
ابو حمد:عيل انا؟
حمد:انزين اسالها اسالها شو سويتبها انا
زاد صياح امل في حضن عمها
ابو حمد:لا اله الا الله يا حمد شتبا اتصيحها انا كم مره قايللك صك عنها
حمد:انزين قللها شو ايصيحها شو سويتبها؟
ابو حمد:قوليليه شو سوابج وانا برويج فيه
امل:اهو يدري شو سوا
حمد:بطيت نفخاتها بس عشان نفخات اتصيح
التفتت له امل وهيه اطالعه بنظرات معصبه وبعدها لاصقه في حضن عمها
ابو حمد:اسمعنيه زين ان يتنيه مره ثانيه اتصيح اتشوف العريا هذي بخليها اتشوف شغلها على ظهرك
حمد:هاااااا انا تظربنيه علشانها انته تدري شو امسويتبيه
وخلع حمد ثوبه والفانيله ودعست امل راسها في حضن عمها
حمد:طالع هااه طالع كم عضه عضتنيه
تم ابو حمد ايشوف العضه ويشوف الروج الي معلم في كل مكان
ابو حمد:يا الهرم ...اتصيحها وتشتكي من عضتها واهيه ماخلت مكان ما حبتك فيه
حمد انتبه:هاااه اوووه
ضحك حمد وير امل الي كانت ميته من الاحراج ولف يده عليها ضامنها له
حمد:هههه فديتها يا ابويه....شو تبانيه اسويبها...كل اشوي قالت بخبر عليك عميه....ادريبك انك متاذي منها
قرصته
حمد:اااي .....شف اضفورها انته بس
ابو حمد وهو يضحك:تحمل اتزعلها تراها ان يت تشتكي مره ثانيه دخلتها عندنا اتبات وخليتك بروحك تتلفت
ير حمد امل وهو رايح للسلم
حمد:السموحه ياابو حمد خلااااص هذي اخر مره
ابو حمد وهو يلتفت رايح داخل:المشكله انيه كل يوم اسمع هالرمسه...يالله في ريا خير انهم يعقلون

التفتت الريم للعاش:هم كل يوم ايسون هذي الطقوووس؟
العاش:هههههه يبتيها طقووووس
##
##
##
ودمتم بخير جميعا
وديمه العطا
النهايه 7/11/2009


والحمد لله تم النقل بسلام


نلتقي في رواية جديدة ومميزة بأذن الله

محبتكم الزائـــــــــــــــــــــــــــــــرة

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 08-11-09, 01:50 PM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة الالماسية


البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8455
المشاركات: 10,847
الجنس أنثى
معدل التقييم: زارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالق
نقاط التقييم: 2892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زارا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلااام عليكم..

الزائـــــــــــره.. الف الف شكر على النقل .. القصه تهببببببببل وبعض مواقفها تفطسسسسسسسس من الضحك.. مثل موقف سعيد وهو مع حمد وكان حمد يسووق بسرعه جنوونيه. وسعيد يدعي بكل دعووه يعرفها حتى دعاااء الفطر..ههههههههههههه.. صراحه ان سعيد عطى القصه رووووووووح مرحه فوووق المعدل الطبيعي على ان حركاته مع الريم كانت تبط الكبد.. بس اشووى انه استعدل وتاب..
وسهيل والعاش كل واحد اهبل من الثااني.. بس اشوى انهم تركوا الخبال وتفاااهموا مع بعض اخيراا.. اما عاد حمد وامل.. شكلهم انجنوا بعد هالفرااق الطويــــــــــل اللي صاار بينهم وصاروا يلعبون مثل البزران..هخهخه

مشكوووووووووره اختي الزااائره والف الف مبرووك نهاايه عمليه النقل اللي تمت بكل نجاااح..
والف شكر للكااتبه المبدعه وديمه والله يوفقها ويسعدها ويووسع صدرها مثل ماوسعت صدرونا بهالقصه الحلوووه..وباذن الله نشووف لها عمل قريب وتكون هي حااضره شخصيااا بينا بقسم من وحي قلم الاعضاااء..

 
 

 

عرض البوم صور زارا   رد مع اقتباس
قديم 09-11-09, 07:08 AM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 85300
المشاركات: 84
الجنس أنثى
معدل التقييم: العجازة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العجازة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ΑĽžαεяαђ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكوره حياتي يعطيك الف عافيه

 
 

 

عرض البوم صور العجازة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
جددي فيني حياتي بالقاء, رواية جددي فيني حياتي بالقاء للكاتبة وديمة العطاء, قصة اماراتية للكاتبة وديمةالعطاء, قصص اماراتية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:56 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية