لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات احلام > روايات احلام > روايات أحلامي
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات أحلامي روايات أحلامي


310- الانجذاب النارى - إيما ريتشموند {مكتوبة}

الملخص: لقد اعطيتك كلمتي لن استمر بالعمل ولن امارس معك ايه الاعيب... لا لا اريد وانصحك الا تحاول تجربه سحرك معي مره اخرى -انتي تعترفين ان لي سحرا لقد

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-08-09, 10:07 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات أحلامي
Icon Mod 44 310- الانجذاب النارى - إيما ريتشموند {مكتوبة}

 

الملخص:

لقد اعطيتك كلمتي لن استمر بالعمل ولن امارس معك ايه الاعيب...
لا لا اريد وانصحك الا تحاول تجربه سحرك معي مره اخرى
-انتي تعترفين ان لي سحرا
لقد اعلم جاك ويللبى دومني انه وجدها جذابه بالفعل
ولكن بالرغم من سمعته كدون جوان
الا انه كان صاحب عمل جاد جدا وناجح بالفعل
كانت دوميني تستمتع بالعمل عنده اذا لماذا لاتقبل...؟
هل كان السبب انها لم تكن تثق به خاصه بعد ان اوضح اعجابه بها...؟
ام انها لم تكن تثق بنفسها؟
ربما!!!

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس

قديم 15-08-09, 10:10 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : روايات أحلامي
افتراضي

 

الفصل الاول

فقط يوم اخراكدت لنفسها فقط يوم واحد دوميني وبعدها لن تكون في حاجه لرؤيته مره اخرى ابدا ثلاثه ايام من العمل الدؤوب مابين الطباعه واختزال حيث انه لك يكن يثق باي من السكرتيرات الاخريات في ظروف اخرى ربما كانت تستمتع بممارسه العمل ولكن نظرا لانها تكره رب العمل

هذا بصفه خاصه حيث كان متغطرسا ساحرا وفي الوقت نفسه كان زير نساء لم تكن تهتم بحياته الخاصه على وجه التحديد ولكنها كانت اسفه على ضياع طاقاته بهذه الطريقه عديمه الفائده حيث كان رجلا مبدعا وذو ذكاء حاد
انفتح الباب فجاه وجدت نفسها امام من كان خيالها يدور حوله
-اذا كنت حريصه على حياتك فلا تجعلي هذا الاحمق بقسم المبيعات يقترب منك ابدا
-اه ماذا فعل الان؟
-لقد احتجزني في المصعد وظل يتحدث طويلا عن المشقه التي يلاقيها في الطريق الى العمل
نظر اليها ثم تنهد بعمق
كانت تعلم انه لم يكن غاضبا من هذا الموظف بل كان غضبه موجها اليها شخصيا لانها ستتوقف عن العمل معه لم يكن معتادا على رفض النساء له
تقدم تجاه المكتب حيث كان التقرير الذي اعطاه لها بالامس موضوعا امامها
-هل انتهيت منه؟
-نعم هل تحتاج هذه ايضا؟
رفعت امامه مجموعه من التقارير الاخرى والتي قامت بانجازها على اكمل وجه
-الا عيب؟
-لا انا لم امارس ايه الاعيب معك من قبل
كما تعلم جيدا
قالت له بنعومه
-نعم اعرف حسنا احضري كتابك ان لديك كتابا اليس كذلك؟ هل تعرفين ماهو الكتاب؟
لم تهتم بالاجابه بل قامت برفع دفتر ملاحظاتها وقلم تبعته لداخل الغرفه الخاصه به جلست امام مكتبه بينما جلس هو في كرسيه المتارجح واضعا اصابعه اسفل ذقنه
نظرا الى بعضهما البعض كانت تشعر بحاجه ملحه للمرح والضحك راقبته بحياديه كان ذو ملامح مميزه عينان زرقاوان ولمعان لايصدق في رموشه السوداء وكانت عينيه باردتين في هذه اللحظه فقد كان محبطا يفكر بعجز كيف يستطيع اقناعها بالبقاء وكان طويلا ورشيقا ذو شعر طويل الى حد ما وداكن كان وجهه حادا وعظام وجنتيه المرتفعتين وفمه الواسع الذي يبدو كما لو كان قد خلق للابتسام فقط ولكن يبدو انه في هذه اللحظه قد نسي معنى الابتسام بذقنه الصلبه لمتشدده كان يبدو
كراعي بقر ولم يكن لديها رغبه في لعب دور الهنود الحمر ورعاه البقر
-خطاب ل هندرسون جرافيكس
ربما تجد العنوان في الملف انا لا اعتقد ان السكرتيره السابقه كانت تعرف شيئا عن تنظيم الملفات
-حسنا دعينا من هذا .هل الجميع هنا؟
-نعم في غرفه الاجتماعات ينتظرون
-دعيهم ينتظرون
اراح نفسه اكثر في المعقد الذي جيلس عليه هكذاهو دائما شديد الثقه بنفسه لايبالي بالاخرين ظهرفي عينيه بريق خبيث تعرفه جديدا
-لازلت لا استطيع ان اكيف نفسي مع الطريقه التي تبدين بها والتي تتحدثين بها في الوقت واحد
-حاول بجهد اكبر شجعته بنعومه
-ولطاما تساءلت تابع بنعومه عندما ولجت داخل غرفتي لاول مره عن سبب النشوه العارمه التي اجتاحتني عند رؤيتك
-انا اعرف
لمع شعاع من التسليه في عينيه وذهب في الحال
-انا لا استسلم بسهوله.حذرها
-ولا انا اذهب لاجتماعك سيد ويبلي لقد جعلتهم ينتظرون بما فيه الكفايه
نهضت والتقطت اوراقها وبدات في الاتجاه لمكتبها
-مثيره ومليئه بالاحاسيس...
-لاتفعل .استدارت لتحذره فقط لاتفعل
تابع بنعومه
-ذات استداره رائعه
رافضه ان يستفزها اكثر من ذلك دفعت الباب وواصلت طريقها لغرفتها مثيره ومليئه بالاحاسيس انها قد تتقبل مثل هذا الحديث من اي شخص ماعداه حسنا يجب عليها التحلي باكبر قدر من ضبط النفس خصوصا عند
العمل مع شخص مثل جاك ويبللي والذي يستخدم الاستفزاز بنفس المعدل الذي يستخدم به الاخرون فرشاه الشعر!

جلست لتقوم بطباعه الخطابات في نفس الوقت الذي دخلت عليها جيني الفتاه التي تعمل بقسم المبيعات
-نعم جيني؟
اعطتها بضع اوراق
-الملفات التي طلبها سيد ويللبي

-شكرا لك ولكن لا داعي للهمس
-اليس موجودا في مكتبه؟
-نعم
-اذن هناك داعي للهمس اوضحت بوجل انه يزهق انفاسي خوفا! اتمنى لو استطيع تجنب لقاءه طوال الوقت هل استطيع ؟
-لا
-ولانني اخشاه اكثر لا استطيع التحدث معه فهو يبدو شرسا جدا
-نعم
اومات براسها بينما هي تحدق في الاوراق ثم اعطتها نظره جانبيه
-هناك خطا في الحسابات اليس كذلك لديك اله حاسبه؟
نعم ولكني راجهتهم مرتين
-انستي التقطت قلمها لتصحيح احد الارقام هل لديك نفس الارقام مخزنه عندك؟
-نعم
-اذن اسرعي وضحي الخطا
-ولكنه ينتظر الملفات
-اعلم سوف اتدبر الامر معه
اكدت لها دوميني بعطف
اسرعت الفتاه لتصحيح الخطا
-حقا!


استدارت بسرعه لتجد جاك واقفا امامها
-لايجب عليك الدخول بهذه الطريقه
-ربما ولكن بما انني دخلت فانني الان اكثر اهتماما بمعرفه الطريقه التي ستدبرين بها امرك معي
-لم احدد بعد قالت بينما هي تتابع الطباعه على الاله الكاتبه ولماذا لست في الاجتماع؟
-لانني يا انسه كين انتظر بعض الملفات
-والتي كنت ستحصل عليها قبل الان اذا لم نقم بازعاج الفتاه المسكينه حتى المغرب
-انا لم ازعجك
-انني مصنوعه من معدن صلب
نظر اليها بغرابه ثم قال
-انت تبدين مثل ميلي مولي ماندي
راقبها بكسل
-لاتسألي دومني لاتسال من؟
-ميلي مولي ماندي شخصيه في كتاب اطفال يخص امي اعطته نظره جافه قائله
-هل لديك ام؟
-نعم انسه كين لدي ام واب وولدت في ودلوك
-هل كان لديك اسماء اخرى؟
-اوما براسه وهو لايزال يحدق فيها
-لوالدتك,ام نقول ل ماندي
-ماندي وعينان بنيتان واسعتان داكنتان حتى انهما تقتربان من السواد
صمت قليلا ثم تابع
-فب الواقع انت اكثر السكرتيرات فاعليه وحزما فانت ذكيه ومنطقيه بطريقه غير عاديه ربما كنت تستطيعين الالتحاق بايه وظيفه ترغبين بها طبيبه سياسيه اي شئ -واعتقد انني لم اتمكن ابدا من فهم السبب الذي جعل تختارين ان تكوني سكرتيره
-انني احب كوني سكرتيره
-ومع ذلك لا ترغبين ان تكوني سكرتيره دائمه؟
-ربما افعل في احد الايام اذا جاءت الوظيفه الملائمه ولكني حاليا افضل التنوع وذلك بالانتقال من مكتب لاخر
-وعندما تنظمين المكتب تقررين تركه والذهاب لمكتب اخر
-وانت لاتستطيع فهم لماذا اريد الرحيل اليس كذلك؟
-اوه نعم انسه كين
قال لها بابتسامه بطيئه
-انا افهم جيدا ولكنك امنه تماما كما تعرفين فانت لست نوعي المفضل
اجابته بالمقابل
-انا سعيده جدا لسماعي ذلك
فتح فمه ليجيب في اللحظه التي فتح فيها باب المكتب وظهر وجه فتردد
-انقذت مسز كين قال بسخريه لاذعه ثم تابع
-هذا ملفي على ماااعتقد
مد يديه للاوراق التي اسرعت جيني بتقديمها اليه وكوني شاكره ايتها السيده انني في مزاج حسن الان
-نعم سيدي
همست في خفوت ثم انسحبت بسرعه
نظر للاوراق بسرعه ثم كمل طريقه لغرفه الاجتماع
استمر الاجتماع منعقدا لفتره طويله كان واضحا جدا وجود بعض المشاكل عرضت دوميني ان تحضر بعض وجبات الغذاء الخفيفه ولكن طلبها قوبل بالرفض واضح ان الحرمان من الطعام هو احد اساليب العقاب
ارسلت في طلب بعض السندويشات لنفسها بينما اعدت شايا منعشا لهم جميعا عندما انتهى الاجتماع اخير في الثالثه اتجه جاك لمكتبه واغلق الباب بحزم
عندما وصلت الساعه الرابعه والنصف بدون رؤيته ولما كان عليها تسليمه الخطابات سيعتمدها اتجهت الى)
مكتبه بهدوء رفع راسه عن الاوراق الموضوعه امامه وحدق فيها
-خطابات ؟خاطبته في همس
بتنهيده استسلام ونفاذ صبر اغلق الدفاتر ورفع غطاء القلم ووضع الخطابات امامه
-اعتقد انه ليس على قراءتهم؟
-لا وافقته انهم موثقون تماما
-نعم لماذا ازعج نفسي بالسؤال دائما
وقفت بجانبه تلتقط الخطاب الذي يقوم بالتوقيع عليه
-ارسلي بعض الزهور للانسه جان جاور هلا تفعلين؟
-ماذا؟سالته فجاءه
ادار راسه باتجاهها مما جعله قريبا منها جدا وابتسم عندما خطت للخلف
-احلام اليقضه انسه كاين؟ليس انت؟
- زهور؟
-نعم ليست حمراء 72 شارع بيللي
-الليله؟
-الليله
-اي رسائل
-مم شكرا لك واسمي
-جاك ام مستر
-جاك
-شكرا لك ؟لماذا؟خدمات مقدمه
-لاداعي للتطفل انسه كاين ما افعله في حياتي الخاصه هو شاني وحدي
-كم هذا صحيح وبما انه كذلك...التقطت الخطاب الاخير ثم ابتعدت عنه و...يوم الاثنين هناك خطاب ل مارجريت ادوارد لقد كان فتى صغير مشغولا اليس كذلك
بمجرد وصولها لمكتبها رن جرس الاتصال الداخلي
-نعم
-دعى جروجان يحضر لمكتبي فورا...
-الان؟
-نعم انسه كاين .الان وبعدها تستطيعين الذهاب فلن احتاجك لاي شئ الليله
شكرا لله اخير انتهى يومها ولكن ما الذي سيجابهه جروجان المسكين ؟استدعته ليقابل جاك وحذرته من مزاجه الحاد
-اوه با للجحيم شكرا دوميني
التقط نفسا عميقا ثم طرق باب جاك ولجه ثم اغلق الباب خلفه
لم تستطيع سماع ما يقولانه فقط خليط مبهم من الاصوات جمعت اشياءها واتجهت للخارج كانت تعشق لند تعشق جو العمل المحيط بها تحت مراقبه الوجوه من حولها ففي النهايه يوم العمل تعلو الوجوه ابتسامات الراحه


صباح يوم الجمعه كان يرتدي لباسه المعتاد بذله جيده التفصيل ذات لون سماوي اليوم اتجه جاك ناحيه مكتبها ثم اتكا على حافه المكتب وحدق فيها قائلا
-هل قررتي البقاء؟
-لا انكرت
-فكري في المال
-فكري في الضرر الذي يلحق بسمعتي وحقيقه لا استطيع ادراك السبب الذي تصر من اجله على عملي معك
-لانك الافضل وانت تستحقين العمل مع الافضل معي
-نعم بالطبع غير صبور لاذع لايحتمل...
-مسيطر ساحر حاسم قاطعها
-الا تجدين العمل معي جذابا؟
-لا
-حقيقه يجب الا تصدقي كل ما يكتب في الصحف فقط لان صورتي تاتي مصاحبه ل....
-اليس لديك اي عمل؟
قاطعته رافضه ان تخضع لسحره التقطت سماعه التليفون بمجرد ان رن
-لحظه واحده
اعطته السماعه قائله
-مارجريت لك!
ابتسم قائلا
-يالها من امراه الوقت المناسب تماما اوصليها بمكتبي من فضلك
اجرى عده مكالمات هاتفيه وعندما استدعاها كان يقف امام نافذه مكتبه كان جاكته ملقى على ظهر المقعد
قال بدون ان يدير ظهره
-هل احضرتي دفتر ملاحظاتك
-نعم املاها بعض الملاحظات ثم قال
-عندما تطبعين ذلك احضري لي ملفات جميع العملاء في الماضي وحاليا وقائمه بالطلبات المستقبليه
اومات براسها ثم اتجهت لتنفيذ تعليماته بعد ذلك قال لها
-حسنا جدا وانا اسف للمزاج السئ ليس هذا ذنبك في الواقع لوكان الجميع على نفس مستوى كفاءتك لما كانت هناك ايه مشاكل على الاطلاق
التقط اقرب الملفات بجواره واخذ يقراه
لم يكن ينظر اليها وهو يتحدث عندما عادت لمكتبها استعادت كلماته انه رجل غريب حقا
عندما وصل دوج استقبلته واوصلته لمكتب جاك
-هل نستطيع الحصول على بعض الشاي من فضلك دوميني؟
-نعم بالطبع
عادت لمكتبها صنعت الشاي وجهزت الحليب والاكواب شكرها كلا الرجلين
بعد مضي بعض الوقت قررت انهما لن يحتاجا اليها
بعد الان قرت الانصراف اسرعت متجه للمحطه
-اين تعتقدين نفسك ذاهبه بحق الجحيم
سالها جاك مقتربا منها
استدارت ناحيته قائله
-هل عليك فعل ذلك دائما؟انك تميتني فزعا
-اسف اعتذرثانيه ولكني بحاجه لتحدث اليك
-انت لم تطلب مني البقاء كما انني لا اظن ان هناك حديثا بيننا
-بلى لدينا كفى عن التصرف هكذا لقد مررت بيوم عصيب
-سيد ويللبى قاطعتهانا...
-جاك
-مستر ويللبي اصرت بحزم ليس لدينا ما نقوله من فضلك سيفوني القطار
-ساوصلك
-لا اريد من احد ايصالي دعني من فضلك
-لا وساكون ملعونا لو اجريت محادثه في الشارع
متاكد من احكام قبضته على يديها بدا يقودها للسياره
-لماذا تقودني في الاتجاه المضاد لقد قلت انك ستقودني للمنزل؟
-انا افعل اقودك لمنزلي
اوه لا لا دقت اجراس الانذار برعب
-مستر ويللبى...
-جاك فقط جاك
-لا ليس كذلك ولكن اذا لم تاخذني للمنزل فورا فستكون جاك الهالك
-عزيزتي يجب ان اتجه للمنزل لانني وعدت الاطفال بعدم التاخر
-الاطفال؟اي اطفال
-لا احب التحدث وانا اقود السياره خبريني لماذا لم
تنتظري عودتي للمكتب
-لم اجد داعيا لذلك
-لقد اخبرني الجميع بعدم مبالاتك لقد حدثني سير جمايس
-سير جايمس
-انه عضو في النادي الخاص بي لقد تحطم قلبه عندما فشل في اقناعك بالعمل لديه
-لم يتحطم قلبه
-خاب امله بعنف
شعرت بالسعاده فقد احبت العمل لدي السير جايمس بالرغم من انه لم يمثل تحديا لها
-انا اعطيك كلمتي لتثقي فيها انا لن اترك اللعب باستسلام فالسكرتيره الجيده هي ما اتمناه زميله مبهجه وساره ولن اتخلى عنك بسهوله
نعم بالطبع لن يفعل هذا هو الاسلوب الذي نجح عن طريقه انها غطرسته لاتطاق منه ان يفترض خضوعها التام لقد اخبرها انها ليست نوعه المفضل اذن لماذا تقاومه بهذا الاصرار؟ انها وظيفه جيده وظيفه تستطيع الاستمتاع بها
استرخت في مقعدها وحاولت ان تشعر بالراحه وان تتكيف مع وضعها الجديد كسكرتيرته الخاصه


الفصــل الثـاني)
بينما كان جاك يقود على الطريق مال ناحيه دوميني قائلا
-اخبريني هل لديك عائلله؟اخوه واخوات؟ام انك طفله وحيده؟
-لا نحن اربعه .اخوان اكبر مني وواحد اصغر
-وماهي وظائفهم؟
-اليستر جراح دافيد طيار ونيك تخصص في تصميم الازياء
-تصميم الازياء الخاصه بالنساء؟
-احيانا
-ووالديك؟
-انت فضولي اليس كذلك انه يعمل بالتدريس الجامعي
-حسنا لاتوجد حاجه تدعوك للتعامل بهذا القدر من الجديه
-لقد طلبت مني للتو ان اكون جديه في حياتي
-انت لست سكرتيرتي بعد
-ولن اكون اذا كنت ستستمر في الاعيبك
-الا تريدين اللعب؟
اخبرها بابتسامه مغيظه
-لا لا اريد وانصحك الا تحاول تجربه سحرك معي مره اخرى
-اه انت تعترفين ان لي سحرا ابتسم ثم تابع ولكنك امنه تماما بمعزل عن رغبتي فيك ام لا فانا عاده لا اقيم علاقه واحده في الاسبوع ولكن بما ان وقتي مع الانسه مارجريت اصبح ماضيا...
-وهل احبت دورها الجديدي كمجرد ماضي؟
قالت بسخريه لاذعه
-بالطبع
-بالطبع يالع من غباء مني ان اسالك
-مم كانت لابتسامته بهجه خالصه
والديك؟
رفضت ان تستسلم لسحر ذلك الرجل المحير تنهدت باستسلام وتابعت
-متقاعدين كانت امي فنانه مهعماريه بينما والدي مدرس
-والدي؟
-ارجو معذرتك
-لقد قلت امي ووالدي وليس ابي انني اتساءل عن سبب التمييز
-لا تمييز انكرت وتمنت في نفسها ان يتوقف عن متابعه الموضوع وكانت شاكره انه فعل
-عائله مؤثره اذن ما السبب الذي جعلك ترغبين في العمل سكرتيره
-احب كوني سكرتيره منذ كنت فتاه صغيره وانا احب تنظيم الاشياء وجعلها تسير بسهوله وتلبيه رغبات المحيطين بي...وتستطيع ان تزيل هذه البسمه من على شفتيك جاك ويللبى انا اعني مهنيا!
قررت ان الوقت حان لقلب الطاوله في وجهه سالته
-اذن ماهو الشئ الذي تفعله تحديدا
-كسب المال
-كيف؟ سالته بجفاف
-عندما نصل للمنزل سوف اخبرك مهنيا سخر منها وكما قلت سوف نسوي الامور
-حسنا
كانت مديره منزله لاتبدو اكبر من دوميني نفسها رفعت جاك بنظره مرتابه
-ان زوجها يعمل معي ايضا .قال لها واعيا بشكوكها
ديدي هذه انسه كاين التي ستصبح سكرتيرتي
-ربما؟ابتسمت
-تم انها لم تقرر بعد اعدي لنا بعض الشاي من فضلك؟
-نعم بالطبع...اوه يالهاتف اللعين انه لم يكف عن الرنين طوال اليوم
التقطت سماعه الهاتف في الصاله ثم استمعت قليلا
استدارت ل جاك قائله
-نيويورك
-اوه حسنا شكرا سوف اتلقاها في مكتبي
اعتني بالانسه كاين لبعض الوقت بابتسامه خفيفه غادر الغرفه متجها الى المكتب مغلقا الباب ةراءه
ابتسمت ديدي
-تعالي معي الى الردهه وسوف اعد بعض الشاي انت لاتنزعجين من الاطفال اليس كذلك؟
-لا ..انكرت
ولكنها لم تكن متاكده انها ترغب في لقاء اطفال جاك لم تتخيل ابدا ان لديه اطفالا سارت للغرفه التي اشارت لها ديدي وابتسمت للطفلين الجالسين امام التليفزيون استدار زوجان من العيون ليقيماها الفتاه الصغيره ببعض الشكوك والفتى الصغير بشئ من المرح كانت الفتاه الصغيره في حدود الثامنه رفيعه وشاحبه الى حد ما ينسدل شعرها الاسود خلف ظهرها بينما كان الفتى الصغير في حدود الرابعه ذو شعر اشقر وابتسامه مشرقه على وجهه
-مرحبا قالت بلطف انا دوميني
-مرحبا
قالت الفتاه الصغيره بتهذيب
-انا اميليا وهذا انجوس لقد تناولنا الشاي
-حسنا انتما تبدوان في حاله استرخاء اكيده واناقه واضحه
ادارت الفتاه الصغيره راسها لتتفحص شقيقها من راسه لاخمص قدميه كما لو كانت تطمئن انه مازال في الحاله التي تركته عليها
-لقد جعلته مستعدا فيما عا حذاءه
لقد اراد ان يربطه بنفسه
-صحيح تماما لابد انه استطاع ان يدير اموره جيدا
-نعم
وافقتها اميليا بشده
ابتسمت دوميني وسالت
-هل هناك مناسبه خاصه
-اوه لا ليس عيد ميلاد اوشئ
-حسنا دعوني افكر في سبب احتسائكم للشاي لابد انكم جففتم جميع جوارب والدكما لذلك قررت والدتكما مكافاتكما
-لا انكرت بينما ظهرت ابتسامه خفيفه على شفتيها سرعان مازالت كما لو ان تجفيف جوارب ابيها هي فكره مستحيله
صمتت دوميني قليلا ثم قاالت
-لاتجعلوني اعطلكما عن مشاهده التلفيزيون
-لا يجب عليهما مشاهدته على ايه حال
قال جاك من مكان ما في الخلف
او على الاقل لايجب على اجنوس اليس كذلك؟سال الفتاه الصغيره
-اعتقد انه قد فاته ميعاد نومه
-لقد كان ينتظر ليقول لك عمت مساء
قالت له اميليا بهدوء
استدار الى الطفل الصغير ثم رفعه بين ذراعيه
-عمت مساء ايها الوحش الصغير
قهقه اجنوس معطيا جاك قبله بصوت مسموع ثم بطريقه غير عاديه مال ليعطي دوميني قبله ايضا بقليل من التردد ردت له القبله متجنبه بياس البريق المشع في عيني جاكومبتسمه ل اميليا التي ردت لها الابتسامه
على غير المتوقع
-انه يحب التقبيل خاصه السيدات حسنا انها تعرف من اين ورث هذه العاده
-مستعده!
سالها جاك بمجرد ان انزل الطفل الصغير للارض
تبعته للباب الذي كان يمسكه مفتوحا عندما مرت بجواره همس في اذنها
-انت رائعه مع الاطفال
-بمعنى؟
سالته بصوت مرح
-بمعنى هل ساحتاج ابدا لجليسه اطفال مع...
-خطا
قالت بحزم بينما ولجت غرفه المكتب التي اغلق بابها خلفها
-اذا اردت ان اصبح مربيه اطفال فعلى ان اتدرب اولا
ولانها ارادت ان تتاكد من شئ اولا سالته لكس تصبح الامور واضحه
-اولاد؟
-ماذا؟
-اطفالك
-الهي العزيز!لا!
اندهش كان يبدو مصعوقابشده
-انهم اولاد اخي
اعطاها نظره خاصه ثم تابع
-لقد كونتي عني فكره سيئه بالفعل
-لا انكرت بنعومه ولكن يجب ان تعترف ان هذا استنتاج واضح وطبيعي
-هل كان كذلك ام ان هذا فقط بسبب انك تريدين تكوين فكره سيئه عني توافق ما انطبع في ذهنك
-لا ولكنك اوضحت انك تسكن هنا وهم...
-يسكنون هنا ايضا في الوقت الحالي بينما يتم اعداد منزل اخي
-اوه حسنا انه ليس شاني على ...
-حقيقي
-اذن اعتقد انه من الافضل ان نعود لامور العمل.
اصرت بحزم لقد كنت على وشك شرح دورك في الحياه


-بالفعل كنت على وشك ذلك حسنا اجلس وسوف اشرح لك كل شئ
جاعله نفسها مرتاحه في احد المقاعد الواسعه شاعره بالغباء والحماقه ومعينه ان تستطيع ابقاء فمها مغلقا عقدت ذراعيها وانتظرت جلس على حافه المكتب كان يبدو مستمتعا ثم بدا عليه دلائل التفكير بعمق
-كما تعلمين طبيعه عملي هي الانتاج مسرحيات افلام او ما شابه المهم انني استثمر اعرف كيف استثمر نقودي
ما اريد ان اكفلك اياه يعتمد غالبا على الاحساس العام ان تبقي من حولك فيمزاج حسن ربما ستطول الساعات في بعض الاحيان وعلى العكس في احيان اخرى سوف يكون هناك القليل من الحمل وفي هذه الاثناء لن اطالبك بشئ تستطيعين فعل ما يحلو لك ولن اطالب بايه توضيحات او تتفسيرات
صمت قليلا ثم تابع بحزم
-فقط يجب ان اعرف كيفيه الوصول اليك في ايه لحظه
-اين يمكن الوصول الى هنا ان هذا يبدو كما لو كان وجودي متوقعا في ايه لحظه
-صحيح ايا كان الوقت بما في ذلك ايام العطل والامسيات
-ولكن ربما اكون مشغوله بشئ اخر
-حقيقي
-ولكنك تتوقع مني هجر ما افعله ايا كان والهروله اليك؟
-نعم سوف ادفع لك لتامين حدوث ذلك
-هل يعني ذلك على المكوث في المنزل والانتظار
-لا يجب عليك فقط ان تبقى على اتصال
-فهمت وبعدها اهرول اليك
-نعم لن يكون ذلك في اغلب الاحيان ولكن الاحتمال قائم انا لا اتم جميع الاعمال الخاصه خلال ساعات العمل وسوف يكون هناك المناسبه التقليديه عندما احتاجك لطباعه تقرير بينما لايزال حاضرا في ذهني
بينما لايزال يراقبها بحذر اضاف
-وبعض هذه الاجتماعات سوف تكون بالخارج هل لديك جواز سفر؟
-نعم
-احتفظي به
- انت تسافر في الغالب االيس كذلك؟
وتم اجابها هل لديك ايه لفات
-الفرنسيه قليل من الاسبانيه حوالي اربع كلمات الماني
-هم الماني سيكون مفيدا ولكن ليس اساسيا حمدا لله ان الاغلبيه تتحدث الانكليزيه ولكن يبدو الامر افضل اذا تحدثتي اليهم بلغتهم الخاصه ربما تستطيعين الالتحاق بدورات تدريبيه في المحادثه
-لو كان لدي وقت بين دروس الطيران
قالت له بسخريه ناعمه
اعطاها ابتسامه بطيئه
-نستطيع دائما ايجاد الوقت انسه كين
-هل نستطيع؟
-نعم خصوصا لو كان ناتقي راتبا يكفى لذلك

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 15-08-09, 10:13 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : روايات أحلامي
افتراضي

 


-اوه لو كان هذا ما ترغب فيه
اوضحت قائله
-نعم وانت؟ادخل
قال عندما طرق الباب
-شكرا ديدي ضعي الصينيه على المكتب من فضلك
بايتسامه فعلت ما طلبه ثم اتجهت للخارج بنعومه
بينما كان يصب الشاي اخذت تراقبه لقد كان مثيرا للاعجاب الى حد كبير كان يبدو فعالا مسيطرا على نفسه حتى في شئ بسيط كصب الشاي لقد اعطى
الامر نفس الاهتمام الذي يوليه لعمل على قدر من الجاذبيه اخذت تفكر في عرض العمل انه يبدو مثيرا لاتكذبي على نفسك دوميني انه احساس الخطر الذي يتغلب عليك مدت يدها لتتناول الشاي عندما اعطاه لها
-ماذا حدث لسكرتيرتك الاخيره؟
-حامل ولكن ليس بسببي
وراقب وجهها ونظره الدهشه تعلوه
-انها امراه متزوجه وسعيده
-وعندما ينتهي حملها الن ترغب في العوده للعمل؟
-لا انها ترغب في التفرغ للامومه
-كذلك اغلب النساء لاتبدو مشمئزا هكذا
-هل بدون هكذا؟
سالها باستمتاع وتسليه واضحه
-نعم
-وهل هذا ماتريدينه؟سالها بنوعومه ان تصحبي تما؟
-لا انكرت بحزم شديد جدا ربما كانت ستقول انها ليست من النوع الامومي اطلاقا لقد كانت انسانه منظمه جدا والاطفال ليسوا كذلك اليس كذلك؟
مجبره نفسها على التركيز كررت بحزم لا
-رائع قال باستحسان
سوف يدفع المرتب شهريا في حسابك بالبنك اتعاب الوكاله منفصله نعم ام لا
نعم ام لا؟ اذا قالت لا...الوكاله لاتجد كثيرا من العمل هذه الايام..واذا قالت نعم؟ سوف تصبح الامر علاقه عمل صارمه
اكدت بهدوء
حسنا ولكن على سبيل لتجربه لمده شهر في البدايه
-حسنا هل هناك ايه اسئله؟
-ليس حاليا ربما فيما بعد
-حسنا
لن تغيري رايك اليس كذلك؟
-لا انكرت
رائع تناولي شايك
بابتسامه باهته غير متاكده ان هذا يحدث بدات تحتسي الشاي
بعد ان تناول الشاي قال لها
-سوف اطلب من زوج ديدي توم ان يعيدك لمنزلك لو فكرت في اي شئ تستطسعين سؤالي يوم الثلاثاء
انتهت المقابله فكرت بحذر ربما ليس هناك داع للقلق وقفت على قدميها منتظره ان يقودها للباب ولكن لم يفعل وقف يراقبها بينما تعلو شفتيه ابتسامه صغيره تفحص البذله المتزمته التي ترتديها
-وانا اتوقع منك ان تبدي انيقه على الدوام لن رتدي جينز في العمل اليس كذلك؟
-لا
-هل ترتدين الجينز؟
-اوه بحق الله!استسلمت بدهشه
-بالطبع افعل
بخبث شديد قال
-ضيق؟
-مستر ويللبى
-حسنا حسنا ظل ممسكا الباب ثم قال
-ولا تتورطي مع جيف مساعدي والذي سيشاركك المكتب
-لن احلم بذلك
قالت بحزم لتخفي قلقها المتصاعد
-حتى لو حاول معك؟ استطرد بحزم
-لو احب ذلك في الاساس
-حسنا انه طبيعي وهو بالتاكيد ليس اعمى
-بمعنى؟
سالته بنبره تحذير واضحه
-انني احذرك فقط
-كم هو لطيف منك ان تلفت انتباهي ولكن ارجو منك ان تدعيني التقط تحذيراتي بنفسي من الان فصاعداالباب
ايه نعم لقد كنت انتظر اللحظه
-ايه لحظه
-هذه اللحظه
ترك الباب ثم اتجه ناحيتها جاذبا اياها بين ذراعيه وقبل ان يتيح لها وقتا للتفكير مال عليها معانقا اياها كانت مندهشه جدا فلم تقاوم في الوقع تجاوبت جتى ادركت ما يفعله فدفعته عنها
-ماذا تفعل بحق السماء؟
-اقبلك؟
-انا اعرف ذلك اقصد لماذا؟
-لانني فكرت انني ربما استمتع بها هل استمتعتي انت؟
-لا
انكرت بغضب وماذا عن البقاء عمليين ام ان هذا ينطبق على فقط؟
-ينطبق على كلانا ابتداء من يوم الثلاثاء
فتح الباب
-سوف اذهب واحضر توم وعلى فكره دوميني لقد استمتعت بها
اعطته نظره تختلط بها احساسيس شتى ثم اكملت طريقها كيف يجرؤ على التصرف كما لو...؟حسنا انها لم تستمتع بتلك القبله بالتاكيد لم تفعل
*************
عندما قابلت جيف لاول مره كانت تشعر بالخجل بدا
لاول وهله عندما راها ثم محرجا حيث تلون وجهه وقال بابتسامه خجوله
-انسه كاين
-نعم ابتسمت
-حسنا من الافضل ان تدخلي
-شكرا لك
كان انطباعها الاول عن جيف انه خجول شاهدت المكتب الفخم بعين فاحصه
-هل...هل مستر ويللبى هنا؟
-مستر ويللبى هنا بالفعل
انطلق الصوت العميق من خلفها
-صباح الخير انسه كاين صباح الخير جيف كان يبدو مستمتعا
استدارت لتواجهه
-صباح الخير رفعت احد حاجبيها عندما شاهدت نظره التسليه على وجهه
-هل هناك شئ مضحك مستر ويللبى؟
-نعم لقد مشيت خلفك طوال الطريق
-و...؟! تابعت بتاسؤل
-وكان هناك شابا مسكينا مهتما بك حتى انه اصطدم بعامود الكهرباء
-وهل هذا مضحك؟
-حسنا لقد اعتقدت هذا تناولي قدم لها كارتا هكذا تستطيعين الدخول والخروج من هنا
-شكرا لك
تمضى اليوم الاول بسلام اختفت شكوكها كان صادقا في وعده فلم يقم باي فعل او نظره يحاول بها الاحتكاك معها بل كان لسعادتها الشديده مهذبا ودودا ولكن بحزم كان جيف متزوجا ماري ولديه ولدان توأم كان العمل ممتعا مثيرا للتحدي ولهذا احبته
***********
في احد الايام دخلت عليها شقراء ذات قوام ملفوف وجاذبيه صارخه اتجهت اليها قائله
-هل انتي دوميني؟
-نعم
-اوه رائع انا مارجريت لقد تحدثنا في الهاتف
-نعم هل هناك مشاكل؟هل تريدين التحدث مع السيد ويللبى؟
-اريد ولكنني ادركت انني فقدت الرجل الديناميكي مره اخرى انه ينتقل من مكان لمكان بسرعه مذهله لا نعرف في اي مكان هو هل تعرفين؟
تذكرت تعليماته عن اهميه معرفه المكان تذكرت في الوقت نفسه حديثه عن مارجريت انها اصبحت ماضيا
-ليس لدي فكره انه لا يناقش حياته الخاصه معي
-الا يفعل؟
-لا
-اوه لقد كان منزعجا في الاونه الاخيره
-نعم
-وافقتها دومني متمنيه ان تنتهي من هذا الحديث اللمزعج
-حسنا اعتقد ان على الانصراف عزيزتي من فضلك لاتخبريه انني حضرت الى هنا افضل اخباره بنفسي
-حسنا انك تبدين عمليه متزمته
-من قال انني ذلك؟
-انا لست غبيه كما ابدو لم يكن جاك ليوظفك لو لم تكوني كذلك من فضلك لا تقعي في حبه
-لا بالطبع لن افعل لم يكن هناك فرصه لذلك على الاطلاق حتى بعد مليون سنه اكدت مارجريت
-يجب ان تمضي قبل ان يحضر
-نعم تنهدت تسعدني مقابلتك شكرا ل...حسنا انت تعرفين الى اللقاء
-الى اللقاء
ردت دوميني التحيه بينما الفتاه تسرع للخارج
مسكينه مارجريت مسكينه لماذا؟ تساءلت تبدو واعيه ومدركه تماما للامر كله
-لم تكن هنا اخبرت يف
-من؟
بابتسامه عادت لى تقريرها لم يكن راعنا على ايه حال تلك الرعشه التي شعرت بها عندما ولج المكتب كانت غريبه خصوصا بعد يوم العمل الممتع الذي مرت به
-ماذا كانت مارجريت تريد؟
-ماذا؟كيف عرفت بحق السماء؟
-لقد رايتها تغادر اذن ماذا كانت تريد؟
-لاشئ مهم هل انت؟هل؟
-ليس هذا من شانك
حسنا لقد كانت هذه راحه اليس كذلك
-زهور؟
-لا اليس عليك الذهاب للبنك جيف؟
-ماذا؟
انتفض جيف فجاه للحظه صمت ثم قال
-صحيح البنك
جمع حاجاته ثم ذهب
-مسكين جيف
علقت دوميني محتاره قليلا لماذا ارسلته للبنك؟
مجلسا نفسه على حافه مكتبها مزرجحا احدى قدميه اعطاها نظره طويله ثم قال
-لانني اريد ان اعرف سر هذا الاهتمام الغريب الذي تبدينه تجاه علاقاتي
-انا لست مهتمه
انكرت بقوه -في الواقع نا لم اذكرهم منذ عملت هنا
-اذن لم تفكري فيهم
-لا لم افعل كذبت واذا قمت فقط باخبار صديقاتك انني لست عنصرا في ايه علاقه...لولا الابتسامه البطيئه التي ظهرت على شفتيه ربما كانت اكملت
-انت تتساءلين عن سبب الاهتمام؟
اقترب منها ثم سحبها فجاه ساحقا ايه مقاومه تبديها
-هذا هو السبب
اضاف بنعومه قبل ان ينحني عليها مقبلا اياها بقوه

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 15-08-09, 10:15 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : روايات أحلامي
افتراضي

 

الفصــل الثـالث
-لاتفعل هذا
كان الكمبيوتر يضغط على وسطها بشده دفعت جاك بيديها ثم حدقت فيه
-عاليه الاخلاق جدا اليس جدا؟
-حمدلله قالت بشده انت ملوث باحمر الشفاه
سحب منديلا من العبوه التي دفعتها اليه ثم وضع يديه خلف ظهره ورفع ذقنه ناحيتها
-لا؟قال مغيظا حين رفضت ان تنظفها مسح الاثار بنفسه ثم قال
-افضل؟
-نعم
-لا تقلقي بشان ذلك...
-لم اكن انكرت
-احضري معطفك لدينا اجتماع
حدقت في ظهره المتعجرف بينما وهو ينصرف كانت على وشك فتح فمها للاعتراض ولكنها عادت واغلقته مره اخرى لم يكن تصرفه يستحق التعليق عليه التقطت
معطفها والحقيبه
-اين سنذهب
-بلقرب من جاتويك ولا تتذمري
-انا لا ات...
-فقط دعيها درسا لك انسه كاين اذا لم تكوني على استعداد لتحمل النتائح فلا تدسي انفك الصغير في شئوني
-ساكون اكثر من سعيده لان ابعد انفي الصغير عن شئونك قالت له بعنف اذا كففت عن الاتيان بهن الى المكتب!ودعني اخبرك شيئا انت تبدو بالكاد مهتما
بالامر
-لا وهذا يجعل مني رجل اعمال جيد
قال بنعومه القدره على التكييف مع اي وقت
هيا دعينا ننتهي من هذا العمل قبل ان يحل الظلام
اريد رؤيه المخزن
اي مخزن؟وما الحاجه اليها؟بينما هي مازالت تشعر بالانزعاج صحبته للاسفل حيث اتجها لسيارته الحبيبه وحينها عرفت الحاجه اليها
-تولي القياده انت
قال لها بغطرسه
لقد تتناولت خمرا عند الغداء
لماذا لم يستقلا تاكسيا؟لماذا شرب بينما يعرف اضطراره للقياده؟اخذت المفاتيح بانزعاج واستقلت السياره
-اي طريق؟
-سوف اترك الامر كليه لك انا اثق فيك
-هاه
تجاهلته بسهوله لانه على ما يبدو كان يتجاهلها تابعت القياده متتبعه اشارات الطريق ثم ارشادته لها وعندما وصلا لساحه واسعه امرها بالتوقف
-اركني السياره في الخلف فلا اريد ان يصيبها خدش
-من؟
سالته بعجب فلم يكن هناك احد حولهما فعلت كما طلب منها اغلقت المحرك
هبط من السياره معطيا اياها نظره ساخره ثم بدا في التحرك ناحيه المبنى لم يكن اي منهما يرتدي ما يلائم هذا التمرين كان يرتدي ملابس رسميه بالاضافه للكعب المرتفع الذي ترتديه هي شخصيا تبعته بصمت بعد ان اغلق السياره
عندما وصلا للمبنى توقف وتوقفت هي على بعد ياردات قليله منه
-بالتاكيد متعبا بما فيه الكفايه ان الشركه بحاجه لمزيد من التوسع قال بينما هو يدفع الباب الخشبي دعينا ناخذ جوله في المكان بينما ننتظر اخذ ذراعها بحركه احترام مزيفه مما جعلها ترغب في ضربه ساعدها بينما يعبران الباب كانت هناك مجموعه من السلالم والتي خطا تجاهها ليخبرها
-تبدو قريه كفايه
قدم بينما بدا يتسلق السلالم
شاهدته وهي تقاوم رغبه مكبوته في دفعه من على السلالم قبل ان تتبعه
-ما سبب احتياجك للمبنى؟
-التخزين؟
سالها بسخريه لاذعه قبل ان ينظر اليها مغيظا اياها
-الحرب..اليس كذلك؟
تنهدت قليلا قبل ان تقول
-لا انا فقط لا احب..ان هذا يبدو مثل...
-الباب
قاطعها قبل ان ينادي
-ريج!ريج!
ارتقى السلالم قبل ان ييح
-هاي ولكن لم يكن هناك احد
-اوه ياللجحيم!
قال عندما سمع صوت اغلاق باب بعنف
-هل نحن محجوزان؟
سالت بعدم تصديق بينما هي تتبعه ببطْ
-نعم يا انسه كاين!نحن محجوزان والذي يعني اما نا ريج لن ياتي او انه حضر ولم يرا السياره
-حسنا انت تقصد انه اغلق علينا لظنه بعدم وجود احد
-نعم
-ولا توجد نوافذ
-والهاتف في السياره اللعنه
استدار ليواجهها
-هل هناك احد سيقلق لغيابك
حدقت فيه تعي معنى سؤاله ثم سالته
-وانت؟
-ليس لدرجه ان يهتم بالاتصال بالشرطه من اجلي
-وهذا المكان لايتسخدم في العاده لاي شئ اليس كذلك؟
سالته بقلق
-لا
-اذن لن يتواجد اي موظفين في القريب العاجل
-لا ولكن لا تخشي شيئا انسه كاين سوف اعتني بك
نعم لقد كان هذا مايقلقها ان يعتني بها رات انه من الافضل ان تتجاهل البريق الماكر في عينيه
بابتسامه لم تكن واثقه انها تستطيع الاطمئنان اليها تابع
-ربما انني كنت دائما واثقا من قدرتي على تولي الامور ولقد كان هذا الوقت لاختبار تلك القدره
بدا من الحائط على شماله حيث اخذ يدق عليه بيديه بينما هو يسير بمحاذاته وقفت دوميني واخذتتراقبه لم يظن انه سيجد اي نقطه توحي بوجود فراغ تمكنه من احداث فجوه بيديه ماذا عن السقف ذهبت واختبرته كان صلبا
-اخلعي حذاءك
اتاها صوت جاك من مكان قريب جدا من خلفها حتى جفلت
-ماذا؟
-ماذا؟انهم لن يجدوا نفعا
-لماذا؟
-لكسر النوافذ
-لم اكن اعتزم ذلك انهم مسمرون على اي حال
-اذا لماذا تريد حذائي؟
-انا لا اريده فقط اريدك ان تقفي على كتفي بحذائك
-اوه تريدني ان انظر للخارج من خلال فتحه السقف لاجذب الانتباه
-يستحق المحاوله الا تعتقدي ذلك؟
بالقطع تستحق ولكن التفكير في وقوفها على كتفيه هو الذي دق اجراس الانذار فكرى فيه كاخ لك اخبرت نفسها تظاهري انه نيك او دافيد
خلعت حذائها ثم معطفها جذبت جيبتها للاسفل هل يجرؤ على التعليق ؟انحنى بجوار الحائط ليحفظ توارنه تسلقت ظهره ثم نهض ببطء
-لا تنظر لتنورتي
-لم احلم بذلك
اوه لا لاتكوني هكذا دوميني لماذا بحق السماء سينظر
انه لم يكن فتى مدرسه محبط كما تعرف جيدا
رفعت راسها ببطء
-استطيع رؤيه الطريق
-حسنا علق عليها
-لسوء الحظ استمرت بحزم انه فارغ حتى من فار فضولي حتى لو مرت سياره اشك من ان بها سينظرون في هذا الاتجاه...هاي هناك واحده وضعت كلتا يديها على الزجاج محاوله جذب الانتباه اختل توازنها فجاه مسببه اصطدام جاك بحافه النافذه
-بحق الله
-اسفه
-يجب عليك !هل راك
-لا
انكرت بياس
-اذن ربما من الافضل التفكير في شئ اخر حتى لا اعاني كسر في الرقبه في نهايه الامر
وجدت انه محق ونزلت بحذر عندما انخفض للارض
واقفين بينما ظهورهما للحائط حدقا في سجنهما
سجن خال تماما من اي شئ نافع
-ماذا عن اشاره لو استطعنا كتابه نداء وتعليقها...
-النجده؟نحن محبوسان؟
سالها باستهزاء
-نعم
اصرت انها تستحق المحاوله اليس كذلك؟
-اعتقد اعترف بالرغم من سخريته ولن نعلقها على حامل خشبي
-لا بابتسامه ماكره نظرت الى قميصه الابيض في نفس اللحظه التي نظر فيها اليه
بابتسامه جانبيه منه بدا يزيل الجاكيت الذي يرتديه
-من حسن الحظ اننا مازلنا في اوائل الشتاء
-نعم هناك دائما جانب ايجابي اليس كذلك؟
-دائما
اجاب بسخريه
-هل لدينا شئ نكتب به
-قلم تحديد عيون.احمر شفاه حمدلله انني لم اترك حقيبتي في السياره
ركعت على ركبتيها وفتحت حقيبتها مخرجه احمر الشفاه وقلم العيون عندما خلع قميصه وارتدى الجاكيت من جديد
مع سيطرتها على نفسها كي لا تنظر اليه
نشرت القميص وبحذر طبعت اشاره الاستغاثه النجده نحن محجوزان بالداخل !!! ثم حددتها بالقلم الاسود
-حسنا هيا لاعلى مره اخرى
امسكت القميص بين اسنانها ثم تسلقت اكتافه بحذر حاولت فتح النافذه بيديها
-هل لديك قلم او شئ استطيع استخدامه
-تمسكي جيداحرك يديه في جيب البنطال والتقط القلم معطيا اياها
حاولت تثبيت النافذه ولكنها لم تستطع
-اذا ناولتك بعض العملات المعدنيه هل تستطيعين استخدامها
-سوف احاول...
-لا لن يصلح ذلك ربما علينا انتظار الافضل هيا انزلي
-هل يتوقع جيف عودتك؟سالته عندما وصلت للاسفل بامان
-لا ولقد اتسخ وجهك تمسكي لحظه
اخرج منديله من جيبه واخذ ينظف وجهها
علقت قائله بخفه
-انت تبدو كاختي
-امل الا اشبهها ايضا دعينا ننتهي وقفت ساكنه بينما هو ينهي تنظيف وجهها
-حسنا نظيف تماما
حمدلله ان جاك لم ينتهز الفرصه ويقبلها ثنيه
-الان سننتظر فقط؟ -الان سننتظر فقط
كد لها بينما بدا يهبط السلالم -بتنهيده خفيفه بدات تتبعه لم تكن جيده في الانتظار كما تريد الانشغال دائما حاولت الا تنظر لصدره العريض الذي يبدو من فتحه الجاكيت توقفي عن ذلك...
-استطيع تخيل حفل شواء همهم
-همهم واقفته بصمت
بالرغم من اني افضل تونيك وجبن
-بسكويت وجبنه قهوه
-ايس كريم بالفراوله
جالسا على الدرجه السفلى وضع ذقه بين يديه مرتكزا على ركبته لحقت به تاركا فراغا قليلا بينما ولان الصمت كان خطرا بالنسبه لهذا الرجل علقت
-لقد كنت ساتناول سلاطه خضروات مع الشاي
-طعام ارانب الان دعينا مع شريحه طازجه من اللحم المقلى بالزبد...
-ضار لك الكثير من الكوليسترول بالمناسبه كم من الوقت سيستغرق الامر
-نصف ساعه لرؤيتنا نصف ساعه للاتيان بمساعده نصف ساعه اخرى ساعه ونصف نظر كلامها لساعته
-هل سنتحرر في حدود الساعه السادسه والنصف
-او قبل ذلك شوف اشتري جبن وتونيك وسوف الزمك بذلك
-بالطبع ربما سيتصل ريج ب جيف ثم يخبره اننا هنا
-وسوف يعود
اخرج يده مليئه بالفكه من جيبه ثم امسك يديها
-اراهن انك لا تستطيعين رمي القطعه حتى باب الغرفه
-اراهن انني استطيع
امسكت عمله بيديها ثم قذفتها تجاه الباب اخفقت امسك عمله ثم رماها وصلت للمكان بالضبط
-اراهن انك لاتستطيعين فعلها ثانيه
زمجر فظهر كانه فتى صغير ورماها ثلاث مرات بنجاح عندما بداء يملا العبه يفكران في شئ يرفع معنوياتهما
-كيف حال الاطفال؟
-بخير
-انهم يبقونك مشغولا على الدوام كما اتوقع
بدا مندهشا
-لماذا يبقونني مشغولا؟
-حسنا هذا داب الاطفال اليس كذلك؟
-ليس لدي فكره
-لماذا.؟
-لماذا يجب علي؟
لان ..حسنا لانه يجب عليك
-لماذا؟
-لانك تعتني بهم اليس كذلك؟
سالته بشك
-ليس بنفس يالسماء لان سالي زوجه اخي موجوده
-اوه
-انت تحبين القفز للاستنتاجات الا تفعلين؟
-فقط لان بعض الناس لايهتمون ابدا بشرح الاشياء وانت شئ مستفز حقا الا تعرف ذلك؟
-لقد قيل لي ذلك من وقت لاخر
-اذن يجب عليك فعل شئ خيالي...اتسعت عيناها وصمتت سياره! قفزت على قدميها اسرعت للباب وبدت في الدق عليه بينما جاك مايزال جالسا على السلالم يراقبها بتسليه
عندما مرت السياره ساد الصمت مره اخرى رمقته بنظره حاده ربما تمكنت من المساعده
-لماذا؟انا ملتفعلينه لاجدوى منه
-اوه اصمت انا اعرف ذلك لقد اقترب الظام
-بينما الامسيات القد يمه بدات في الزوال اليس كذلك
ضحكت ثم بدات تقيس عرض المخزن
-مائه يارده او اقل او اكثر
-مائه وعشرون
-مع زوجان من الكراسي سيبدو افضل
مع سرير سيبدو افضل
متجاهله ذلك قالت بتصميم
-ابريقا من القهوه
-حمام دافئ معطر بالزيوت الخاصه اغطيه حريريه رافضه تماما وكليه ان يتم استفزازها استمرت تاثيث الغرفه وقياسها بنظرها
-مالذي تاملين في ايجاده؟ممر للهروب
-لا فقط..
-فقط لاتريدين الجلوس بالقرب مني...
-انا لا افعل...
-الا تفعلين؟هل مازلت متضايقه من مارجريتا؟
اخذ يراقبها بينما تبدو التسليه في عينيه سالها بفضول
-هل انت هكذا مع اخويك؟ام ليس لديهم صديقات؟
-بالطبع لديهم
-وهذا يثير استيائك؟
-لا حسنا ليس فعليا قالت بابتسامه
انهم اكبر مني...
-وانا لست كذلك؟!
استدارت معطيه اياه نظره جافه
-انت مستر ويللبى لست اخي
-لا
انعكس صوته العميق عبر الفراغ
-انت لاتعتقد اننا سنحتجز هنا طوال الليل انا لا احب الظلام
-لايجب ان تظني ذلك اكد لها ليريحها لماذا لا تحبي الظلام؟
-لا اعرف انه يجعلني اشعر بالهشاشه لقد احتجزت في الشقه مره عندما كنت طفله ظللت هناك لساعات اعتقد انه كان يوجد فئران تقول امي انه لم يكن ولكني اعتقد بوجودهم
-لاتوجد فئران هنا
-لا هذا مخيف اليس كذلك
-جدا
-لقد ارتعشت اليس كذلك عندما اغلق الباب؟
-تعالي واجلسي
اقتربت بحذر مدركه انها لن تستطيع الاستمرار في التجول هكذا
-اجلسي هنا
شجعها مشيرا بيديه الى الفراغ القليل في درجه السلم بجواره
-لا سوف اجلس على هذه
جاذبه معطفها بيديها جلست على درجه اسفل منه بدرجتين
-لماذا بعيده هكذا؟
سالها وهو يعرف الاجابه جيدا
لان...لان ماذا لانك تخيفني؟لم ترد ان تججيبه هكذا
-تعالي شجعها اعدك ان احسن التصرف
بابتسامه عصيبه قالت
-اعتقد ان فكرتك عن حسن التصرف تختلف عن فكرتي حاليا ظلت حيث هي تحرك هو للانظمام اليها كانت تعلم انه يحاول استفزازها فقط عندما وضع ذراعه حولها ولكنها لم تستطع الاعتراض
-كفي عن القلق سيكون كل شئ على مايرام
انه ليس يومك اليس كذلك؟
-لا حالوت الاسترخاء فوجدت ذلك مستحيلا
-ان رائحتك لطيفه
-شكرا لك همست بوجل
-تبدين لطيفه
-شكرا لك همست بينما حنجرتها جافه
-وانا اخيفك حتى الجحيم اليس كذللك؟
انكرت بقوه
-لا انت لا تفعل
-حسنا وقبل ان تستطيع قول شئ اخر قام بتقبيلها
-لا تفعل ذلك .اجفلت
-لماذا؟
-لانني لا اريد ذلك
-مره اخرى لماذا؟انت هنا انا هنا كلانا يشعر بالملل
-انا لا اقبل الناس بدافع الملل
-الا تفعلين؟اغاظها حسنا ليس بدافع الملل ولكن لانك مبهجه وجذابه لاقصى حد وسوف يمر الوقت بروعه ولن تتوقعي اكثر من ذلك
-انا لا اتوقع اي شئ
حاولت النهوض
-لقد وعدتني بحسن التصرف
-انا احسن التصرف يجب ان تشاهديني عندما لا افعل وقبل ان تستطيع الكلام او التعليق جذبها ناحيته مقبلا اياها بشده...
عندما انتهى من قبلته نظرت اليه مندهشه مصدومه قليلا
-لست خبيره جدا دوميني؟سالها بلطف
-لا!
انحنى عليها متابعا تقبيلها باستسلامها له
-جاك!
-هذه اول مره تنطقين فيها اسمي بارادتك!



الفصــل الرابـع


احست انها بدات تفقد السيطره على نفسها عندما طرق الباب فجاه...
...جاك؟هل انت هنا؟
تنفس جاك بعمق
-شخص في الوقت الملائم تماما
نهض على قدميه متخطيا اياها ثم اتجه ناحيه الباب مناديا
-انا هنا
شعرن انها دميه مهمله محرجه فقدت السيطره على نفسها غاب عقلها عنها للحظات...نهضت ببطء على قدميها..
لقد شعرت كما لو كانت مهجوره حسنا ليكن هذا درسا لها عندما انفتح الباب حدقت في الرجل الواقف به شاعره بالغضب منه لانه تاخر متسببا في الذي حدث
-انت تحب المخزن حقا هاه؟سال
-نعم انه لطيف
وافق جاك بكثير من عدم الاهتمام ثم تابع
-هل نستطيع الرحيل الان؟
-نستطيع؟
تجاوزت نظراته جاك
-اوه
-تماما دوميني تعالي هنا
مشت ببطء تجاه الرجلين وهي شاعره بالاحراج
حدق فيها ريج بخجل ثم هتف
-انا اسف لم اكن اعلم بوجودكما
-حسنا لحسن الحظ لم يحدث ضرر
لم يحدث حقا؟لمن؟
-كيف حال سالي والاطفال؟
سال ريج برغبه واضحه في تغيير الموضوع
-بخير
اجاب جاك بلا مبالاه محدقا في الساعته ثم اضاف
-مازال لوقت مبكرا اذن لم يكن لديكما اعتراضات ارجو ان تعدا تقرير اليوم
بدون ان ينتظر اجابتهما قال
-ريج اعطني المفتاح ثم حاول تدبير الامور بالنسبه للتعاقد على المكان ثم اعلمني بالنتائج اليوم انا ودوميني سوف نذهب للمنزل لنضع مسوده للتقرير
هل سيفعلان حقا؟
-تعالي دوميني
تبعته للسياره غير قادره على ازاله الشكوك من راسها اخذت تفكر فيما حدث انها واثقه ان المرء يستطيع ان يمنع شيئا من الحدوث اذا لم يرد ذلك...اذا لماذا تركته يقبلها؟لنذا تجاوبت مع القبله بل وردتها ايضا؟...ولجت داخل العربه ثم سالته
-الى منزلك؟
-نعم
بدا منزعجا لماذا هو منزعج؟هل لانه ندم؟هل لان الامر لم ينته كما خطط له؟
لم تكن المسافه بعيده عن منزله حيث لاذا بالصمت عندما وصلا اطفات المحرك فجاه شاهدت سيدة عند باب منزله كما لو ان الامر يحتاج لمزيد من الاحراج والتعقيد
-انها سالي زوجه اخي
-نعم
شاعره بالاحراج قامت بالتقاط حقيبتها وتبعته رمقت سالي ففوجئت بها ترمقها بعدم استحسان قبل ان تعلق
-امراه اخرى؟قالت بوقاحه كل مره اراك فيها تكون مع امراه مختلفه ماذا حدث لمارغريت؟

تاريخ قال لها بسطحيه وهذه ليست امراه اخرى انها سكرتيرتي
-اوه هل هذا ماتدعوهن به الان
بهزه من راسها تركتها واتجهت للداخل
التوى فمه بضيق ثم هز كتفيه
-لاتبالي انها لا تستحسن نظام حياتي
اصعدي لفوق سوف اذهب واعد بعض الطعام فعلت
كما طلب اتجهت للغرفه واغلقت الباب ثم مشيت للنافذه حدقت للخارج بدون ان ترى امامها اخذت تفكر فيما حدث هل ارادت ذلك حقا؟
سمعت صوتا خلفها فاستدارت
لقد بدل ملابسه بجاكته بحريه فوق بنطلون ملائم فحصها بعينيه هو يخطو داخل الغرفه حاملا صينيه عليها بعض الشطائر وفنجانان من الشاي ...ثم استدار ليضعهما على المكتب
-اذا لم تمانعي اريد الحصول على ملف بالملاحظات المطلوبه الاختيارات وعندما اتلقى تقرير ريج نستطيع ان نضع مسوده لا تفاق الايجار
-نعم بالطبع وافقت مالذي تستطيع قوله غير ذلك
-حسنا ربما تستطيعينطبع البيانات المطلوبه على الكمبيوتر هنا انه من نفس الموديل الموجود في مكتبك سوفيكون هذا عونا كبيرا لي
اومات براسها ثم اتجهت للكمبيوتر وجلست رافضه النظر اليه وانتظرت
-وبالنسبه لما حدث
دق قلبها بعنف
-لا اريد التحدث عن ذلك
-يجب علينا التحدث اذا لم ترد ان يعكر ذلك صفو علاقه العمل
صمت قليلا ثم قال
-هناك انجذاب لحظي...
رفعت راسها منكرت بعنف
-لقد اخبرتك لا اريد التحدث في الامر حتما لا اريد
-كفى عن التصرف بانفعال زائد قال بانزعاج لقد كانت قبله لاشئ اكثر
-قبله؟لقد كانت اغواء متعمدا
-و...بما ان كلانا لايريد التورط عاطفيا تابع بحزم انا...
-انت لم يكن عليك فعل ذلك من الاساس
انفجرت فيه
-انا اعرف ذلك اعترف بذلك اللعنه لو كنت اعلم ان الامر سينتج عنه هذا صدقيني لم اكن لاقترب منك على بعد نصف ميل
وضع يديه على شعره واستدار ثم ببطء عاد ليواجهها مره اخرى
-حسنا انا اسف اعتذر بهدوء لقد كان خطاى اذن دعينا نتجاهل الامر بما انه حدث وسوف يكون كلانا واثقين من العمل على عدم تكراره مره اخرى
-صحيح وافقت بحزم لقد كان هذا سهلا اليس كذلك؟
حدق فيها للحظات ثم استدار للمكتب وبدا يمليها البيانات المطلوبه
اجبرت عقلها على العوده لامور العمل بدات الكتابه بعد لحظات من اندماجها في العمل فتح الباب فجاه ودخلت سالي
-انا مشغول
-لن يستغرق الامر دقيقه نظرت دوميني بفضول
-لقد قرت السفر ل سكوتلاند انا افتقد نات تنهد مره اخرى ثم استلقى في مقعده
-انا اعرف انك...
-لاتحللني
-انا لا احللك انك بصبر لقدكنت اوافقك اعتقد انها فكره جيده انت بحاجه للراحه متى تفكرين في الذهاب؟
-الان
-الان سالها بدهشه هذه اللحظه؟
-نعم اضافت لقد ودعت الاطفال سوف اذهب لمده ايام قليله وقبل ان تسال لا ديدي لا تعارض
نظر اليها كان يبدو متعبا ومجهدا
-هل هناك شئ استطيع فعله؟
-لا تجرؤ على عرض مال على!
-لم اكن لافعل بلغي نات تحياتي
بايماءه صغيره ترددت بدت كما لو كانت على وشك البكاء ثم اتجهت للباب واغلقته خلفها
-اللعنه همهم ولماذا على اخي الاختفاء فجاه في اسكتلندا ...اوه الى الجحيم بهز من راسه سال دوميني
-اين توقفنا
حدقت في اوراقها بينما عقلها مازال مشغولا بالمحادثه التي دارت بين الاطراف
اخذت تتابع العمل وبعدها تركها جاك واتجه للخارج بنما هي استمرت في العمل عندما وصلها الفاكس من ريج اخذتخ واتجهت للخارج فتحت الباب ففوجئت بجاك ومعه ديدي كان من الواضح وجود نوع من الدراما بالخارج
-اوه انا اسفه هذاا لفاكس الخاص بر يج
-مم اوه شكرا اخذه منها بلا اهتمام ثم نظر ل ديدي
-استطيع الحصول على شخص من الوكاله...
-لا لا تسطيع في البدايه اختفت امهم ثم انا..لا ان هذا سخيف لا استطيع الذهاب
استدار كما لو كان يريد البحث عن شخص للدخول بينهما
-لقد اصيبت شقيقه ديدي بصدمه قلبيه انها في العنايه المركزه
-اوه ديدي انا اسفه جدا يجب عليك الذهاب بالتاكيد
-لا استطيع ماذا عن الاطفال؟
-ماذا عنهم السيد ويللبى هنا...
-دوميني ان لدينا عملا بالرغم من رغبتي الشديده في العنايه بهم الا ان هذا مستحيل!
-حسنا على اي حال يجب عليك الذهاب انها شقيقتك
-دوميني!
تجاهلت تحذير جاك وتابعت
-هيا اذهبي لتحزمي حائبك
بمجرد ذهاب ديدي استدارت لتواجه جاك
-لاتجرؤ على جعلي اشعر بالذنب انها شقيقتها
-انا اعرف ذلك شكرا لك
-اذن اذهب وراءها اخبرها ان الامر على مايرام
ضيق عينيه محدقا فيها بعدم استحسان ثم استدار واتجه خلف مديره منزله سمعت همسا خفيفا من المطبخ بتننهيده صغيره اتجهت الى المكتب لمتابعه العمل
بعد لحظات دخل عليها جاك
-انتهيت؟
سالها بينما وهو واقف خلفها
-نعم اقرا فقط اعطني بضع دقائق
- حسنا بلا شك ستسعدين لمعرفه اضاف بنغمه لاذعه ان ديدي وزوجها سيغادران خلال دقائق
-انا سعيده جدا لسماع ذلك
-لقد افترضت هذا اضاف بحده واذا اجبرتني مره اخرى على مواجهه موقف كهذا فسوف...
استدارت من على مقعدها وسالته
-ماذا؟ستعاقبني؟
ضاق فمه بحده وقال
-لا انسه كاين ولكن بما انك كريمه هكذا فسوف اسمح لك بالاشراف على استحمام الاطفال ووضعهم في الفراش
-حسنا
-هذا يعني ايضا انك ستحتاجين للبقاء
-البقاء هنا؟ هل تقصد ذلك؟نسى الامر
-اتمنى لو كان باستطاعتي...ولكن بسبب ذلك سيضيع الكثير من الوقت ولذلك سادبر لك سياره تقلك للمنزل لتجمعي حاجياتك
-لا
-نعم
ضاقت عيناها كما فعل هو منذ قليل
-لن ابقى هنا
-سوف تبقين ستفعلين ما اخبرك به واذا كنت تخشين تكرار ماحدث في المخزن تاكدي ان هذا لن يحدث سوف يكون الاطفال -حولنا دائما وانت سيكون لك غرفتك الخاصه البعيده تماما عن غرفتي والان كفى عن التصرف بصعوبه
انا لا افعل ولن امكث هنا!
***************


نهايه الفصل الرابع
الفصــل الخـامس


اقترب منها واضعا كلتا يديه على المكتب اخبرها جاك بنعومه
-نعم انسه كاين عندما تضعين الاطفال في الفراش سوف تعودين هنا وسوف ندبر الامور مهما طال الامر
يجب ان نوفر وقتنا والا سنفقد الكثير في الفتره القادمه سوف يكون هناك الكثير من العمل سيتواجد محاسبون لابرام العقود وهذا يعني انني ساحتاج سكرتيرتي اليس كذلك؟
-نعم وافقت ولكن ذلك لا يعني ان على قضاء اي ليله هنا استطيع الذهاب والعوده
-لا لقد عرضتي خدمتك كجليسه اطفال....
-حسنا انت لا تتوقع من مدبر منزلك البقاء بينما شقيقتها في حاله خطره حتى لا تستطيع ان تكون بهذه الانانيه
-انا لست بهذه الانانيه!انا مشغول واذا لم اكن مشغولا لما كنت قادرا على تعيين موظفين اليس كذلك؟ بما فيهم سكرتيره والتى بدات اعتقد انها تتلقى اكثر مما تستحق لذلك افصلي عواطفك عن الامر
-كما فعل هو
-ودعيني احضر سياره لاقلك للمنزل ربما تحبيبن ان تستقلي سيارتك بنفسك هنا
-لا
بهزه من راسه تابع
-في حاله اذا ما اردت القياده
-في الصباح
اكملت له
سوف امكث هنا الليله حتى انتهي من المسوده ثم ساعود للمنزل ثم اعود هنا في الثامنه صباحا
-لعده ايام قليله حتى عوده ديدي او سالي للمنزل ععندما طرق احدهم الباب ادار راسه ثم قال ل توم
-على مايرام
-نعم سيدي
-حسنا سوف اذهب واتبادل القليل من الحديث مع ديدي لاسال عن احوال الاطفال
******
ان الاطفال متعبون قلقون الى حد ما فعلت قصارى جهدها لطمأنتهم بما ان الوقت قد تاخر لم تهتم بالاستحمام فقط تاكدت من اغتسالهم جيدا ثم وضعتهم في الفراش
حيث سقط اجنوس نائما من اللحظه الاولى التي لامست راسه فيها الوساده اميليا اعطت دوميني ابتسامه واثقه قبل ان تغلق عينيها وتنام
شاعره بالغرابه عادت لغرفه المكتب حيث عملت حتى الحاديه عشره ثم شعرت بالتعب الشديد ذهبت للسياره التي امر بها جاك لتعود بها للمنزل
-الثامنه صباحا
اكد لها جاك بينما هو يفتح لها باب السياره
-نعم وافقت بتعب سوف اكون هنا
بايماءه اغلق الباب ثم اتجه للداخل
كانت الرحله للمنزل تستغرق ساعه تقريبا غير قادره على فعل اي شئ استحمت ثم ضبطت الساعه على السادسه ثم مثل اجنوس نامت بمجرد ان لامست راسها للوساده
عندما دق المنبه مره اخرى احست انه لم تمض سوى دقائق على نومها
-اجنوس لم يستطع ايجاد احدى فردتي حذاءه
اعلمها جاك بمجرد ان فتح لها باب المنزل كان يبدو مرهقا محبطا وعلى حافه الانفجار
حدقت فيه ثم وضعت حقيبتها جانبا ناظره الى اجنوس الذي يجلس ببراءه على السلم ثم قالت
-حذاء؟
-لا اعلم
-حسنا اذن عليك الذهاب للمدرسه بدونه اليس كذلك ؟حذاء موجود حذاء مفقود حسنا يا فتاي جون
-دوميني !صاح بها جاك ليس لدينا وقت لاغاني الحضانه
حدقت فيه طويلا بدون ان تهتم بالاجابه عليه ادارت انتباهها لاجنوس
-حذاء؟
رفع راسه محدقا فيها بتركيز مفكرا انها ربما ترسله للمدرسه بدون حذاء اعاد التفكير ثم ادار وجهه وصعد السلالم سمعا بعض الضجيج ثم في خلال دقيقتين قد عاد بحذاء عندما هبط السلالم اتجه ناحيتهما وفجاه بدون انذار تعلق بها داعيا اياها لنبذ البروده التي تبدو عليها شعرت بدفء الجسد الصغير بين ذراعيها فاحتضنته بدورها
ابتسمت له بدفء بينما عيناها مليئتان بالضحك شجعته قائله
-فتى طيب حاولت ان تبدو على قدر المستطاع منطقيه وضعته على الارض ثم استدارت لرئيسها ثم سالته
-ساندويتشات للغذاء ام انهم ياخذون نقودا؟
-كيف لي ان اعرف بحق الجحيم؟
-عن طريق السؤال؟
رددت عليه بنعومه
-ولا تقسم امام الاطفال اين اميليا؟
-في المطبخ
قالها واستدار في هذا الاتجاه امسكت يد اجنوس وتبعته كانت اميليا تبدو مهذبه لاقصى حد كان شعرها ممشطا للخلف اعطتها دوميني ابتسامه دافئه
-مرحبا هل تناولت الافطار؟
-نعم شكرا لك هل وجد اجنوس حذاءه؟
-نعم والان هل تاخذون غذاءا ام نقودا؟
-غذاءا لقد اعددته بالفعل
-فتاه طيبه متى يجب علينا المغادره للمدرسه
-الثامنه والنصف
محدقه الى ساعه المطبخ اعطت ايماءه تنم عن الرضى لقد كان كل شئ على مايرام
بينما هي مازلت تتجاهل رئيسها سالت اميليا
-هل تعرفين ايه غرفه على استخدامها؟
حدقت في عمها ثم ادارت راسها ل دوميني مره اخرى قائله
-هل اريك اياها؟
-نعم من فضلك
كان لديها وقتا لتعد حقيبتها وتشاهد الغرفه على عجل كانت حجره جميله يمتزج فيها اللونان الازرق والذهبي بابتسامه اخرى لاجنوس ادارت وجهها عائده الى جاك
-هل اريد مني توصيلهم للمدرسه؟
-نعم
تنهيده صغيره صحبت الاطفال للخارج تبادلت حديثا قصيرا مع المدرسات شارحه من هي وكيف انها ستعود لاصطحاب الاطفال للمنزل عندما عادت بعد ذلك لغرفه المكتب كان جاك ينتظرها نافذ الصبر
خلعت معطفها وعلقته ثم اتجهت ناحيه الكمبيوتر لتجد بعض الاوراق واجهته باسلوب رسمي
-هل تريد مني انجاز ذلك؟
-نعم سوف اذهب لاستحم واغير ملابسي
نهض على قدميه ثم اتجه للخارج تنهدت كانت تشعر بمهركه من الاحاسيس تدور بداخلها تنهدت مره اخرى ثم جلست مكانه امام الكمبيوتر وبدات في الطباعه لقد كانت الاوراق هي مسوده لما اعداه بالامس شعرت بالراحه والالفه على الاقل
عندما عاد كان يرتدي بذله رماديه غامقه ربطه عنق حمراء داكنه وحذاء اسود عاد سحره مره اخرى
سالها بنبره بارده
-هل انتهيت؟
-نعم فقط على مراجعتها
بالتحدث بنبره عمل معتاده بدا توترها يتلاشى حتى جلس على ذراع مقعدها وانحنى ليمليها بعض البيانات حينما عاد التوتر بعنف
-غيري هذا امرها فجاه
متجاهله قربه على قدر المستطاع قامت بتغيير الكلمه وتابعت المراجعه
-حسنا هذا جيد اطبعيهم ثم ارسليهم بالفاكس لمحاميي
-حسنا جدا
فجاه رن جرس الهاتف ذهب ليجيب
-نعم ماذا حسنا حسنا امهليني ساعتين واتصل اذا حدث اي شئ
استمع لبضع دقائق ثم اغلق الهاتف
-انني مطلوب في بول في احد امور العمل سوف تحضرين لقاء العمل مع بلاكي بمفردك سوف يكون توم معك
-يجب على الذهاب قبل الثالثه لاحضر الاطفال
-مااذا؟اللعنه!جذب سماعه الهاتف مره اخرى قائلا
-اتساءل اذا ما كانت اليزابيث موجوده؟
اليزابيث؟من هي اليزابيث؟احدى نسائه الاخريات؟
ليس هذا من شانها لم يكن الامر يمثل لها اهميه على اي حال تابعت الطباعه ثم ارسلت الفاكس للمحامين
امضت بقيه اليوم تفعل نفس الشئ تبعت بفكسات وتستلم الرد وهكذا وببطء بدا التوتر يغزوها مره اخرى كانت واعيه لوجوده بطريقه غريبه للطريقه التي يتحرك بها يجلس با عطر ابعد الحلاقه تلذي يضعه فجاه قالت
-سوف اعد بعض السندويتشات لنا
بدون انتظار الرد هرعت للمطبخ اللعنه! اللعنه! اللعنه لايمكن الاستمرار هكذا اجبرت نفسها على الراحه قليلا تنفست بعمق اعدت الشاي ثم بعض الساندويتشات عندما شعرت انها على ما يرام عادت بالصينيه الى المكتب امضيا الساعات التاليه في عمل متواصل بعدها تركها جاك لانجاز العمل الخارجي
بعد ان انهت ما امامها صعدت لغرفه الاطفال رتبت السراير ماعدا سرير اميليا والذي كان مرتبا بالفعل تساءلت عن السر الذي جعل طفله كهذه تكون منمه على هذا النحو الفائق
عندما وصل ريج كانت جاهزه ومنتظره
كانت المقابله ناجحه جدا حيث حصلت على اتفاقات بخصوص جميع النقاط التي طلبها جاك ولكن الاجتماع الودود الذي عقد بعد الملل هو الذي سبب لها المتاعب
كانت افكارهم عن الود هي ان يحيطوا بها يرغمونها على تناول مشروبات لاتريدها والتي رفضت لمسها بسبب رغبتها في القياده حاولوا ان يضغطوا عليها بالكلام عن رئيسها حياتها الشخصيه ومن ناحيه احد الرجال المنفرين حاول معرفه نوعياتها المفضله من الرجال
-ولماذا لاتكون لي سكرتيره تشبه اله الحب؟
قال بنبره لزجه مقززه
-اوه ليس لدي فكره

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 15-08-09, 10:18 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : روايات أحلامي
افتراضي

 

قالت بسخريه بينما هي تفكر هل تسكب الشراب على بنطلونه ام على راسه ريج عزيزي ريج والذي يبدو بلا اي نقطه احساس في عظامه ابتسم قائلا ان لديه ارتباط اخر تاركا اياها لهم
تمللت بارتباط اص بها ابتسمت لهم جميعا بصعوبه ثم فزت من وجودهم شاعره انها كانت في وسط مستنقع لزج
عندما اصطحبت الاطفال للمنزل قالت لها اميليا
-من المفترض ان تشاهد التلفيزيون قليلا ثم نتناول الشاي
-اذن هذا ما اسنفعله كانت ابتسامها مفتعله قليلا بتاثير ماحدث من رجال يفترض فيهم النضج
حمدت الله ان الاطفال لم يلاحظوا شيئا
عندماوصلا للمنزل اندهشت لوجود سياره جاك...
خطت للداخل متقمصه شخصيتها الثانيه فيما كانت دافئه وودوده مع الاطفال كانت تحاول جاهده البقاء بارده ومهذبه مع رئيستها
-مرحبا حياها بابتسامه ابتسامه؟كيف سار الاجتماع؟
-بخير
-لقد عدت بسرعه
-مزايا العصر الحديث لقد استقليت هيلكوبتر
شرح لها عندما بدت مندهشه
فتحت حقيبتها واخرجت الاوراق التي انجزتها اخذها منها وتفحصها لعده دقائق ثم اعطاها اياها قائلا
-عمل موفق
-شكرا لك
استحسنت تقديره خاصه بعد المصاعب التي مرت بها لانجاز هذا العمل
-هل هناك شئ خطأ؟
-لا انكرت ثم قررت لبعض الوقت ان تستخدم الفكاهه مما الذي ربما يكون خطأ ان تزج بي وسط مجموعه من الرجال الذين لم يستطيعوا التخلص بعد من اوهام المراهقه ام مع اللزج الذي يدعى جورج هارينجتون والذي يلائمه اكثر مقعد تلميذ في المدرسه وليس مسؤلا في شركه اليس كذلك؟
-اوه عزيزتي
-نعم ربما وانما ساكون ساكون ممتنه لبعض التنبيه قبل ان تزج بي وسط هؤلاء البشر الذين على ان اتكيف معهم وكف عن رفع حاجبيك هكذا بهذه الطريقه الجذابه لان ذلك ليس عادلا
همهمت لنفسها
-ولم تستطيع ؟ التكيف؟
-نعم فعلت
-بالطبع لانني لم اكن لارسلك ابدا لو اعتقدت اي شئ اخرواضاف بتحذير متعمد ولم اكن اوظفك من الاساس لوظننت فيك عدم القدره على التكيف مع اي وقت
ولانها كانت تشعر بالاحباط لانه كان كان يبدو قادرا على التكيف مع اي موقف اكثر منها قلت باندفاع
-بما في ذلك موقف المخزن؟
ضاقت عيناه واوما براسه
-نعم
شعرت بالغضب الشديد منه من غطرسته التي لا تطاق بالغضب من نفسها لانها سمحت له بالسخريه منها بينما هو يبدو في قمه الاسترخاء
-ساكون ممنه لك بشده...اذا لك تلح في كل مره تفتح فيها فمك انني نوعا ما من اكلي الرجال
-وانت لست كذلك سالها بنبره حديديه
-لا!
-كم هذا لطيفا لابد ان هناك اشارات عاطفيه فمتى بها بابتسامه غير ممتعه قال
-كيف حال الاطفال
-بخير يشاهدون التليفزيون
وبعدها سيتناولون الشاي
استرخي في مقعده اضعا ذراعيه خلف عنقه بينما الدعابه تبرق في عينيه
-ومن يا انسه كاين يعد الشاي المزعوم؟
-انت
-انا سال بنعومه
-نعم
دمدم
-هل تعتقدين انني لا استطيع
-ليس لدي فكره اجابتبخفه
-حسنا لو قمت بكل كرم باعداد تقرير الذي وضعته على مكتبك سوف اذهب لاعد الشاي كانت ابتسامته الان ماكره جدا عندما نهض قائلا...وفي المره القادمه انسه كاين عندما ارسلك لانجاز مهمه لااريد منك تحيليلا لشخصيه العميل فقط جوانبه المهنيه
-والذي اديته بالفعل...
-لو اتحت لك لفرصه لاكمال جمله
-نعم همست
يالهي هل هناك رجل يستطيع فهمها بهذه الطريقه لقد كانت على وشك ضربه بشئ ما استرخت في مكانها بعد ذلك تستمع للاصوات القادمه من المطبخ تسمع اميليا تشرح عمل الميكروويف بينما اجنوس يلعب قررت في نفسها فنجان من الشاي ثم تنجز التقرير
نهضت على قدميها ومشت للخارج كان جاك يرتدي مريله ديدي ينحني على الميكريوويف بينما الاطفال يجلسون على المنضده بينما يعلو وجهيهما تعبيرا من اللهفه
كان مشهدا عائليا حميما شعرت ان تحفظها يذوب بعيدا اصدر الميكروويف رنينا قفز جاك وفتح الباب
-ان هذه الاشياء رائعه اليس كذلك
ابتسم لها قائلا
-لقد اتموا الطهو تماما

-نعم ان ذلك جزءا من مهمتهم
-لاتسخري انسه كاين
-اسفه اعتذرت بسخريه لقد حضرت لاعد لنفسي فنجانا من الشاي
-استمري من فضلك
-شكرا لك
لاتكن ودودا ارادت ان تهتف به من فضلك لاتكن لطيفا لاتجعلني اعجب بك اكثر من ذلك ببحذر ذهبت لتملا البراد بطرف عينها شاهدته ينسق وضع البطاطس في جيبه
-يجب عليك تقشير البطاطس عمي جاك
-اعرف اميليا اعرف انا فقط اتساءل اين السكين
-في الدولاب؟سالته دوميني بنعومه
بزمجره بسيطه فتح الدولاب ثم نفذ المطلوب
-شكرا لك
-على الرحب والسعه
اعدت لنفسها الشاي ثم ابتسمت لهم جميعا واستدارت عائده للمكتب بعد دقائق فتح الباب وجدت راس اميليا الصغير يطل منه
-عمي جاك يسال كم يستغرق الوقت لطهي البطاطس؟
-نصف ساعه
-شكرا لك ذهبت ثم عادت مره اخرى
-وكم يستغرق اللحم..
-حوالي ساعه
-شكرا لك
-اميليا نادتها اجعليه يتاكد ان السمن ساخنا حتى يستطيع تحمير اللحم اولا
بايماءه صغيره كررت التعليمات لنفسها قبل ان تذهب في ظروف اخرى كانت دوميني ستسعد بتقديم المساعده تنهدت ثم تابعت عملها وفتح الباب مره اخرى
-عمي جاك يسال ماهي نوعيه السمن؟
استدارت ممستسلمه متخليه عن حذرها ابتسمت
للطفله الصغيره
-ربما من الافضل ان احضر بنفسي
-نعم
وافقتها اميليا اعتقد ان هذا افضل ساعدته في تقشير البطاطس وتحضير الطعام ثم عادت للمكتب مره اخرى عندما ساد الصمت لمده خمس دقائق احست بالاسترخاء ولكن بعد دقائق سمعت ضوضاء ميزتها على انها صيحه ازدراء من اميليا واستنكار صدر من اجنوس بعد ثواني طرق جاك الباب قائلا
-انا ذاهب لاشتري بعض البرجر هل تحبين تناوله معنا؟
-سيكون هذا لطيفا شكرا لك
-رائع لن اتاخر
بمجرد ذهابه انفجرت بالضحك شعرت انها المره الاولى التي تفعل فيها ذلك منذ وقت طويل
بعد عودته قال
-ارى انه من الافضل في ظل هذه الظروف ان اتولى انا مهمه الطهو
-نعم وافقوا بصوره جماعيه
بعد العشاء قال جاك
-سوف اشرف على الاستحمام احنوس لو قمتي بتنظيف المطبخ
-حسنا
قالت ل اجنوس
-هل تحب ان ات واضعك في الفراش بعد ان تنتهي؟
-نعم من فضلك
فعلت هذا بعد ان انهى حمامه
بعد ان انتهت هبطت السلالم للاسفل وقفت للحظات تحدق في الفراغ
-ما الخطأ؟
ان صوت جاك من خلفها رافضه ان تدير راسها انكرت
-لاشئ فقط تذكرت شيئا
-عن طفولتك؟
-نعم لقد رايتك تؤرجح اميليا وتذكرت والدي عندما
ان يفعل ذلك
-هل توفي؟
-توفي ؟لا لم يتوف
-اذن لماذا؟
نظرت بعيدا محاوله تجنب المواجهته
-لانه رحل وتركنا
-ولم تستطعي نسيانه؟
-نسيانه ؟كيف لي ان اتذكره؟لقد كان ذلك من زمن بعيد
-كم كان عمرك؟
-خمسه عشر
-عمر حرج علق بفهم بينما كان يراقبها كانت عيناه عطوفه ناعمه علق قائلا
-لقد كان يشبهك اليس كذلك؟
استدارت لتواجهه محدقه في عينيه فجاه افاقت
لنفسها كم انت حمقاء لتقفي هكذا تبادليه الحديث قالت مغيره الموضوع
-هل غسلت اميليا اسنانها؟
-نعم هل ترفضين التحدث في الموضوع؟قال بتفهم
-نعم
-حسنا هذا مفهوم
-اعطيته ابتسامه ممتنه
-الا تريدين ابدا ان تتزوجي ليصبح لك اطفال خاصين بك؟
-نعم انا احب الاطفال
ابتسم ثم قال
-ربما يوما ما هل تحبين تناول شرابا؟اعتقد اننا نستحق واحدا؟
استجابت لتغييره الموضوع اومات براسها
-نعم من فضلك كاس صغير فلدي عمل لانجازه
-اه اللعنه لقد نسيت التقرير هل انت متعبه جدا؟
-لا ولا بابتسامه قبلت كاس الجين الذي صبه لها ثم ذهبت لاكمال العمل
امضت بقيه المساء في العمل والمراسله مع المحامين في نهايه اليوم التقط كميه الفاكسات التي تعاملت معها ثم قال لها
-يكفي هذا بالنسبه لك تستطيعين الصعود للنوم
قال بهدوء قبل ان يتابع
-او مشاهدت التليفزيون او اي شئ اخر فلن احتاجك ثانيه اليوم شكرا لك
على اي شئ على كونها فتاه طيبه؟لم يكن عدلا شاعره بالامتنان لقدرتها على الفرار صعدت لحجرتها كان اكثر تعبا مما توقعت المجهود البدني مع التوتر العصبي ساهما في شد اعصابها لاقصى درجه امضت وقتا طويلا في الحمام قبل ان تتجه للنوم
في الصباح الباكر لليوم التالي نزلت لاسفل لتبدا يوم عمل جديد
-اه ها انت استعلم كما لو كانت في مكان اخر لا يعلمه
من فضلك احجزي لي رحله ل نيويورك هلا فعلت؟
-نيويورك؟
-نعم انسه كاين نيو يورك
-سوف احتاجك لكتابهه بعض المعلومات ل بلاكي اوه وبالنسبه لاميليا فان لديها موعد مع الطبيب بخصوص مشكله في قدميها
-انا اعرف الامر,انا...
-دوميني حذرها لا تفعلي
-لم اكن لافعل
احتفظ على مجموعه من الاوراق امامه على المكتب ثم تابع
-ارسليهم بالفاكس ل جيف اتصلي ب هيتزجتون
واخبريهم انني في انتظار تقريرهم...ماذا هناك ايضا؟
انا ممتن لك على كل ماتقدميه وما تفعليه ولكن
-حسن قاطعته فقط لا تبعث لي ببعض الزهور
ابتسم بسرعه
-لم اكن لافعل وعدها ولكن بالمناسبهلقد اتصلت ديدي لقد تعدت اختها مرحله الخطر لذلك ارسلي لها بعض الزهور..احجزي لي الطائره الان
-متى تريد الموعد؟
-الان
-الان؟
-نعم يا انسه كاين اليوم
قامت باجراء الحجز ثم اطلعته على النتيجه
اعد الحقيبه بسرعه واضعا احتياجاته الضروريه قبل ان يعطيها ورقه صغيره
-الاولى هي شقتي في لندن الثانيه رقم تلفوني في المكتب ساتواجد طوال اليوم اتصلي بي اذا حدث اي شئ
-شكرا ولكن لم اكن اعرف ان لديك شقه في نيويورك
-لا وافقها ولكن انت تعرفين عني القليل اليس كذلك؟
قررت ان عدم الاجابه هي اامن حل قالت له بهدوء
-ان التاكسي في طريقه الى هنا
-حسنا سوف اذهب لمده اسبوع ربما اقل اعتقد انه حين عودتي سنتحدث قليلا اوه اللعنه يبدو ان التاكسي قد وصل ساراك لاحقا
اسرع سمعت هي الباب الامامي يفتح ثم يغلق ثم صوت التاكسي ينطلق بعيدا يتحدث؟ عن ماذا؟ عن رحيلها؟...
***************

عادت ديدي في اليوم التالي لحسن الحظ تولت شئون المنزل ولحسن الحظ استطاعت دوميني العوده لمنزلها المنزل الذي تحبه ولكنها فوجئت به فارغا على غير المعتاد حاولت ان تقنع نفسها ان السبب عائد لانها كانت تعيش في مناخ عائلي ولكنها في قراره نفسها كانت تعلم السبب الحقيقي...
في احدى الامسيات فتحت جريده اجتماعيه فوجئت بصوره جاك في صفحه المجتمع مع سيده تبدو على قدر عال نت الاناقه والجمال...ازاحت الجريده جانبا ثم التقطتها مره اخرى لتحدق في صوره رئيسها الضاحك
قارئه التعليق اسفل الصوره الذي يشير الى انه زير نساء عابث حسنا ما شأنها بهذا كله وضعت الجريده جانبا ثم اتجهت للحمام حيث استحمت ثم اتجهت لفراشها للنوم
استيقظت فجاه على صوت رنين جرس الباب يالهي ربما اصاب الاطفال شيئا ما او والدتها ربما اقل خطرا؟ نهضت بسرعه نازعه عنها الاغطيه الدافئه عندما رن الجرس مره اخرى جذبت روبها وارتدته على عجل كانت تغلق حزام الروب بينما هي تفتح الباب ثم...
حدقت بذهول في رئيسها الواقف امامها
-ماذا تفعل هنا بحق الجحيم؟
-اتجمد هيا دوميني دعيني ادخل
-لا اريد ان ادعك تدخل بحركه عصيبه اغلقت سلسله الباب انها الثانيه صباحا
-هل هي كذلك؟
- اسف هل كنت نائمه؟
-بالطبع كنت نائمه!
-اوه اسف لقد حدث عطل مفاجئ في السياره ولم استطيع ايجاد تلفون عمله هل تعرفين ان جميع التليفونات اصبحت بنظام الكارت الان؟
سالها كما لو كانت المسئوله عن ذلك
-نعم
-ولو كان ذلك السائق..حسنا لا تقفي هكذا بفمك المفتوح افتحي لي الباب ودعيني ادخل
م تستطع ايجاد الكلمات المناسبه للتحدث معه لم تمر بموقف كهذا في حياتها من قبل فتحت له الباب عندما دخل نظر اليها مبتسما متفحصا اياها ثم قال
-انت تبدين مرتاحه جدا
قالها قبل ان يمد ذراعه ويحيط خصرها به محدقا في وجهها المضطرب
-لم تستطعي التخلص مني اليس كذلك قال بنعومه محدقا فيها
-هذاالشئ الذي يجري بيننا عندما رايتك لاول مره ظننتك سيده صغيره متصلبه ولكن كلانا يعلم جيدا انك لست كذلك صحيح؟
-لا همست كان في صوتها همسه ضعيفه كانت واعيه لذراعه وقربه منها
-لا كرر بنعومه يبدو هذا صعبا جدا لانني انوي ان امارس الحب معك
شعرت بالغثيان يغزو معدتها ماذا يمارس الحب معها ؟الهي العزيز لا
-لا تظهري كل هذا القلق
استفزها بنبره مليئه بالمتعه اضاف بنعومه
-ربما يبدو لك الامر جامحا ولكن لم ااستخدم القوه في حياتي ابدا وبالتاكيد لا انوي البدء الان ولم احضر تو من بين ذراع امراه اخرى
اضاف كما لو كانت من بين مواهبه الاخرى قراءه الافكار قد اضيفت للقائمه

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الانجذاب الناري, روايات, روايات مترجمة, روايات مكتوبة, روايات احلامي, روايات احلامي المكتوبة, روايات رومانسية, إيما ريتشموند
facebook



جديد مواضيع قسم روايات أحلامي
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:41 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية