لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء


لانهاية.....بقلمي

في بداية حياتها . كانت أحلام . فتاة كباقي الفتيات . أنهت دراستها الجامعية و التحقت بالعمل…كانت في منتهي سعادتها…..و أيضا كانت تتمني في قرارة نفسها بان تجد الحب و

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-08-09, 11:19 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 108876
المشاركات: 7
الجنس أنثى
معدل التقييم: Black_Rose عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAjman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Black_Rose غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
افتراضي لانهاية.....بقلمي

 

منتدى ليلاس الثقافي




في بداية حياتها . كانت أحلام . فتاة كباقي الفتيات . أنهت دراستها الجامعية و التحقت بالعمل…كانت في منتهي سعادتها…..و أيضا كانت تتمني في قرارة نفسها بان تجد الحب و الحياة الهانئة التي تتمناها أي فتاة تفكر الارتباط والاستقرار.

كانت خجولة لا تستطيع إن تتصرف بكامل حريتها…إذا أنها في 23 من عمرها….وأي تصرف سوف يحتسب عليها…ولكن كانت تتصرف علي طبيعتها و حريتها…و أيضا كانت تحاول أن تقلل من تصرفاتها الشبيه بتصرفات الأطفال…إلا أنها لم تستطع…إذ كل من يراها يخبرها بأنك بريئة ك براءة الأطفال…فلا تتغيري لان هذا لا يناسبك….

مضت الأيام . و في كل يوم كانت تزداد إشراقا و تتعامل مع من حولها بلطف و احترام…كان الجميع يبادلها نفس هذا الاحترام …إلا هو..….كان دائما حاضرا في كل الأوقات….كان يعاملها بلطف بالغ…وكأنها بالفعل طفلة صغيرة…...

شاب في 26 من عمره.....لطيف...رقيق المشاعر...مرح....كل من حوله يحبونه ويقدرونه....
بالرغم من أنه يحمل اسما قويا ومرعب...إلا أنه يحمل قلبا رقيق المشاعر....

دائما كان رعد يحاول مساعدتها في عملها....مع العلم بأنه يعمل في مجال أخر....
في الصباح يأتي ليلقي التحية الصباحية...وفي منتصف اليوم يأتي ليطمئن علي حالها....وفي النهاية اليوم....يأتي ليتمني لها مساءا سعيدا....

و دائما كان حاضرا.....في أي وقت و أي لحظة....

أعجبت به….لشخصيته…لتأثيره البالغ ع الآخرين…..لثقته بنفسه….لقد انبهرت به…بحيث لم يكن كأي شخص إلتقته من قبل…. كان يمثل كل ما تعنيه الرجولة.


في قرارة نفسها تمنته..أو تمنت إن تلتقي بشخص يشبه…..و بقي الحال وهو في اليوم يأتي لمكتبها عدت مرات
و أيضا يحضر لها ما تحب من حلوي....كان يعاملها كطفلة في الثالثة....إن أخطأت بشيء يرشدها لما هو صحيح...وإن أتقنت شيء يكافئها عليه....

................................


في احدي أيام الصيف الهادي….و الذي كان يصادف يوم ميلادها...

بدا صباحا جميلا ومشرق…لم تكن تعلم ما يخبئ لها اليوم…و لم تكن تعلم بان هنالك من سيتذكر هذا اليوم غيرها....
أتي جميع زملائها لمكتبها….و ثم نادوا عليها…كان هو موجودا أيضا…تفاجأت إذ بدأ بالجميع يغنون لها …سعدت لان الجميع تذكرها….ولكنها سعدت أكثر عندما رأت قالب الحلوى و اسمها مكتوب عليه…..

بعد انتهاء الحفل البسيط.....و بعد أن شكرت الجميع علي تلك البادرة اللطيفة....ذهبت وسألت رعد..."أأنت من أعد هذه المفاجأة ؟؟؟"

""آه….نعم أنا…هل أزعجك الأمر …اعتذر ولكن أردت أن أرى سعادتك و أن اجعله يوما لا ينسى لكي""

أحلام وهي تحمر خجلا…" شكرا لك إن هذا كثير …بالفعل إن هذا كثير ولم تكن مضطرا لذلك…شكرا لك"

"" لا داعي….لقد رأيت سعادتك وهذا ما يكفي يا أحلام…أتمني بان يبقى هذا اليوم خالدا في ذاكرت"

و مضت الأيام…و علاقة أحلام و رعد توطدت كثيرا…كانت ترتاح له بشكل لا يوصف….وكان يعاملها معاملة رائعة…وكأنه يعيش بداخلها…و يعلم ما تريده حقا...

.......................................


دارت الأيام…وكل منهما يتحدث بأمور عادية…إلا أن أتي هذا اليوم….

كانت أحلام بطبعها إن أحبت أحدا تخبره ولا تستطيع السكوت…و لكن ما يحدث معها غريب....و ايضا اهتمام رعد بعا....فهو الوحيد الذي يهتم بها بشكل جنوني ومخيف....
و هذا ما دفعها للتفكير...فهذا الاهتمام لا يأتي من فراغ..


وبعد ان اتخذت قرارها .......تجرأت لتتحدث معه.....

و في احدي المحادثات الهاتفية....

"" أحلام ما هنالك…اهنالك ما يزعجك"" رعد....

"رعد…..نعم هنالك ما يزعجني ولكنه شي جميل وليس سئ….و لكن لا اعلم كيف اقول لك "

" ما هو"منتدى ليلاس الثقافي


" رعد….اعتذر ولكن سأتكلم بوضوح….اهتمامك الزائد بي…اتصالك اليومي بي…معاملتك اللطيفة…
آسفة ولكن لا استطيع أن اسميها علاقة زملاء عمل…أو علاقة أخوية…
اعتذر …لا اعلم إن كان هذا شعورك أيضا…
فتكلم معي بصدق…اهنالك ما تنويه ؟؟؟ او ما تخفيه "

"" أحلام….سأتكلم معك بكل صراحة….من أول يوم رايتك به….قررت بان تكوني شريكة حياتي….لقد حاولت التقرب منك لأعلم ما أنتي وما هي طبيعتك وان كان هنالك أي ارتباطات معينة…
لقد اتخذت قراري…ولكني خائف من رفضك لي…

"مم…رعد…اعتذر منك...ولكن كنت دائما اسمع منك مواصفات الفتاة التي تريد وانا لست من تريد ...أليس كذلك .....

لا يا أحلام…فأنتي من أريد…لقد وجدت كل ما أريده بك….فمشاعري تخطت حدود الإعجاب...لقد كنت اقول ذلك لأري رد فعلك.....

كانت أحلام تستمع وهي سعيدة….إذ أرادت سماع هذا منه…ولم تكن تتوقع بان شعورهما واحد

صرخت باعلي صوتها….أهذا حقيقي يا رعد….لقد تمنيت بقرار نفسي بان اسمع هذا منك

إني احبك يا أحلام……ولكن بالفعل كنت خائف من رد فعلك

ومم…لو تعلم يا رعد….مقدار حبي لك .....

............................

 
 

 

عرض البوم صور Black_Rose   رد مع اقتباس

قديم 08-08-09, 11:22 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 108876
المشاركات: 7
الجنس أنثى
معدل التقييم: Black_Rose عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAjman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Black_Rose غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Black_Rose المنتدى : القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
افتراضي

 

أخذت الأمور بين أحلام ورعد منحي أخر

فقد أصبح الحب الذي يجمعهما .. ….أصبحا واحد يعلم كيف الأخر يفكر وما يريده
فلقد كان توافقهما غريبا و رائعا وكأن كل منهما خلق ليكون مع الأخر



خططا لمنزلهما وكيف سيقضيان يومهما وكيف سيربيان أطفالهما....خططا معا لحياتهما

ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن
….

في احدي الليالي الصيفية الحارة…جلست أحلام تفكر….كيف ستكون حياتها معه؟؟
إلي متى سيستمران بالحديث دون ارتباط رسمي أمام الأهل والأصدقاء...

اسيستطيع إعالتها….إذ انه مسؤول عن عائلته
هل ستعيش بنفس المستوى المادي معه.....
فجأة استفاقت أحلام من أحلامها علي واقع مرير....واقع كان يجب ان تنتبه له

هل سيوافق أهلها ان تقدم لخطبتها ؟؟.....
لا لا أعتقد....فهم يفكرون بالواقع و بأن تحيا حياة هانئة رغيدة.....فشعارهم دائما بان الحب يأتي لاحقا....
ففي هذا الزمن الاحتياجات أهم ما يفكران به...وهذا ما اخبرته بها والدتها...بأن تفكر من سيجعلها تعيش هانئة...لا من سيجعلها تعاني وتشقى...........

أنها لا تفكر بالمال ولكن هذا هو الواقع..و ياله من واقع اليم

لقد أصبحت أحلام متعلقة بها لحد الجنون…حتى أنها تذكره خلال نومها....و يقظتها...وفي كل خطوة تخطوها....

و أصبح رعد لا يري سواها…ومهما قامت بأخطاء كان يغفر لها ويسامحها...وكان ايضا هو متعلقا بها لحد الجنون......

بقي الحال وأحلام تفكر و تتردد…أتطرح عليه الموضوع … لم تكن تعلم ولكن….
في يوم من أيام أغسطس ….اتصل…

"أحلام صغيرتي..كيف حالك…اانت بخير"

"آه…نعم حبيبي …أني بخير لما"

"مم….لا اعلم ولكن هنالك ما تودين قوله"

"…لا"

"اانتي واثقة …"

"نعم"


أكملا حديثهما عن العمل ثم قاطعها….

"أحلام…مازال هنالك حديث اشعر به من خلال صوتك..أكملي ما هناك"

تمالكت نفسها و تكلمت.....

"مم…الحقيق رعد…أن لم نتكلم ألان سنعاني مستقبلا
اعتقد بأنه من الأفضل لنا أن نتوقف عن الاتصال والتحدث…إلا عندما تأتي و تتقدم لخطبتي
أنا لا اطلب مجيئك الآن….عندما تنهي أزمتك و التزاماتك أمام عائلتك…..اعلم انك المعيل الوحيد لهم…ولان اسمح بان تقصر بهم علي حسابي"
لا استطيع أن أكمل معك هكذا….نتألم ألان لا أن نتألم لاحقا
اعتقد بان هذا أفضل لكلينا

هدوء وسكوت….. ثم قال

"أتعتقدين هذا....ولكن ما دفعك للحديث هكذا....".


"....رعد إني خائفة من عائلتي.....فهم يهتمون لما يملك الشخص وما يستطيع أن يقدمه...وأعتقد بأن هذا حقهم...فأنا ابنتهم ويودون الاطمئنان علي....لا أستطيع الوقوف و خسارتهم لأجلك...فهم عائلتي....أليس كذلك ؟؟"

سكت ثم قال…

" ولكني أنا ...الست عائلتك؟؟"

" رعد....استقبل بشخص لا يملك شيئا يقدمه لشقيقتك "

من دون تفكير أجاب رعد..." طبعا لا فأي حياة ستحياها أختي "

: أرأيت حتى أنت أجبت دون تفكير....
اعذرني رعد…لا استطيع الاستمرار بالتحدث ع الهاتف لعدت سنوات معك
ستنتج مشاكل عن هذا وأنا لا أريد.....أعلم بأن هذا الحديث أتى متأخرا ولكن أن نتحدث به الآن أفضل من لاحقا....

….تكلمت أحلام و قلبها يتقطع ألما وحزنا …فهي لا تريد ولكن أليس هذا هو الواقع ؟؟

رعد…".اعلم بان هذا صحيح فانا خائف من ولا أريدك أن تتأذي"

رعد…أرجوك انهي مشاكلك وأزماتك و التزاماتك ..و ستجدني بانتظارك
سأبقى انتظرك

لا أحلام….اذهبي وان أتاك شخص أفضل اقبلي به …

لا يا رعد….سأنتظر وان لم تكن من نصيبي فلما سأرتبط بشخص لا أريده

رعد..."أحلام…عيشي يومك وابقي ابتسمي كما كنت سابقا.."


"لا يا رعد لا اعلم إن كنت سأعيش كما كنت سابقا "

أحلام إنها الحقيقة ولا أريد أن أظلمك وارجوكي بالا تنتظريني لان بقولك هذا سأشعر بتعذيب الضمير…حاولي أن تنسيني…..فأنا بالفعل خائف…..خائف من مستقبل مجهول…لم احسب الأمر من البداية… لا أريد أن أظلمك معي .....

……لا اعلم….و لكن ….استاتي عندما تتحسن أمورك ؟؟ أم انك ستفكر بآخري ؟؟

احلام…أحلام….أنا لا اعلم ما سيحدث غدا….فكيف تسأليني عن ما سيحدث بالمستقبل القريب
أنتي من اختارها قلبي وعقلي وساسعي لجعل لمستواي المادي أفضل…حتى لا يكون هنالك فرق أو أن أظلمك
و لكن ….لا اعلم ….سأجد في عملي وادعي الله أن تتحسن أموري
اذهبي أحلام و اهتمي بعملك ……ولكن اعلمي إن احتجتني لشي فانا موجود لكي

رعد…لا أريد شيئا ولن اطلب شيئا….يكفي أني سأتمزق وأموت ألف مرة باليوم
إنشاء الله بان تكون الأيام المقبلة خير لنا…فانا سابقي أعيش علي هذا الأمل
اذهب واهتم بنفسك……


و هكذا اغلق أحلام الهاتف

و أحلامها وأمانيها انهارت
وقلبها يتقطع ألما وحزنا و هي من قد تكون خائفة من انا ستندم ع ما حدث يوما

و لكن أليس هو الأفضل لها وله

أن يتعذبا ألان بدل من أن يتعذبا لاحقا ؟؟؟

بكل هدوء وصمت….بكت و بكت وبكت واحترقت ألما

……………………………………………………………


لهنا تنتهي قصتي….ومازالت النهاية غير معروفة
ما سيحدث وكيف ستعيش وهي تراه كل يوم في مقر عملها

هل ستمضي قدما

أم هل سيمضي هو قدما….

اسيكون حبا حقيقيا و يقهرا الصعاب

أتراه سيأتي ويتقدم لها عندما تتحسن حاله ؟؟


نهاية غير معروفة …

أتمني منكم أن تشاركوني خيالكم وتضعوا النهاية التي تعتقدونها ملائمة

 
 

 

عرض البوم صور Black_Rose   رد مع اقتباس
قديم 08-08-09, 11:25 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 108876
المشاركات: 7
الجنس أنثى
معدل التقييم: Black_Rose عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAjman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Black_Rose غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Black_Rose المنتدى : القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Black_Rose مشاهدة المشاركة
   أخذت الأمور بين أحلام ورعد منحي أخر

فقد أصبح الحب الذي يجمعهما .. ….أصبحا واحد يعلم كيف الأخر يفكر وما يريده
فلقد كان توافقهما غريبا و رائعا وكأن كل منهما خلق ليكون مع الأخر



خططا لمنزلهما وكيف سيقضيان يومهما وكيف سيربيان أطفالهما....خططا معا لحياتهما

ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن
….

في احدي الليالي الصيفية الحارة…جلست أحلام تفكر….كيف ستكون حياتها معه؟؟
إلي متى سيستمران بالحديث دون ارتباط رسمي أمام الأهل والأصدقاء...

اسيستطيع إعالتها….إذ انه مسؤول عن عائلته
هل ستعيش بنفس المستوى المادي معه.....
فجأة استفاقت أحلام من أحلامها علي واقع مرير....واقع كان يجب ان تنتبه له

هل سيوافق أهلها ان تقدم لخطبتها ؟؟.....
لا لا أعتقد....فهم يفكرون بالواقع و بأن تحيا حياة هانئة رغيدة.....فشعارهم دائما بان الحب يأتي لاحقا....
ففي هذا الزمن الاحتياجات أهم ما يفكران به...وهذا ما اخبرته بها والدتها...بأن تفكر من سيجعلها تعيش هانئة...لا من سيجعلها تعاني وتشقى...........

أنها لا تفكر بالمال ولكن هذا هو الواقع..و ياله من واقع اليم

لقد أصبحت أحلام متعلقة بها لحد الجنون…حتى أنها تذكره خلال نومها....و يقظتها...وفي كل خطوة تخطوها....

و أصبح رعد لا يري سواها…ومهما قامت بأخطاء كان يغفر لها ويسامحها...وكان ايضا هو متعلقا بها لحد الجنون......

بقي الحال وأحلام تفكر و تتردد…أتطرح عليه الموضوع … لم تكن تعلم ولكن….
في يوم من أيام أغسطس ….اتصل…

"أحلام صغيرتي..كيف حالك…اانت بخير"

"آه…نعم حبيبي …أني بخير لما"

"مم….لا اعلم ولكن هنالك ما تودين قوله"

"…لا"

"اانتي واثقة …"

"نعم"


أكملا حديثهما عن العمل ثم قاطعها….

"أحلام…مازال هنالك حديث اشعر به من خلال صوتك..أكملي ما هناك"

تمالكت نفسها و تكلمت.....

"مم…الحقيق رعد…أن لم نتكلم ألان سنعاني مستقبلا
اعتقد بأنه من الأفضل لنا أن نتوقف عن الاتصال والتحدث…إلا عندما تأتي و تتقدم لخطبتي
أنا لا اطلب مجيئك الآن….عندما تنهي أزمتك و التزاماتك أمام عائلتك…..اعلم انك المعيل الوحيد لهم…ولان اسمح بان تقصر بهم علي حسابي"
لا استطيع أن أكمل معك هكذا….نتألم ألان لا أن نتألم لاحقا
اعتقد بان هذا أفضل لكلينا

هدوء وسكوت….. ثم قال

"أتعتقدين هذا....ولكن ما دفعك للحديث هكذا....".


"....رعد إني خائفة من عائلتي.....فهم يهتمون لما يملك الشخص وما يستطيع أن يقدمه...وأعتقد بأن هذا حقهم...فأنا ابنتهم ويودون الاطمئنان علي....لا أستطيع الوقوف و خسارتهم لأجلك...فهم عائلتي....أليس كذلك ؟؟"

سكت ثم قال…

" ولكني أنا ...الست عائلتك؟؟"

" رعد....استقبل بشخص لا يملك شيئا يقدمه لشقيقتك "

من دون تفكير أجاب رعد..." طبعا لا فأي حياة ستحياها أختي "

: أرأيت حتى أنت أجبت دون تفكير....
اعذرني رعد…لا استطيع الاستمرار بالتحدث ع الهاتف لعدت سنوات معك
ستنتج مشاكل عن هذا وأنا لا أريد.....أعلم بأن هذا الحديث أتى متأخرا ولكن أن نتحدث به الآن أفضل من لاحقا....

….تكلمت أحلام و قلبها يتقطع ألما وحزنا …فهي لا تريد ولكن أليس هذا هو الواقع ؟؟

رعد…".اعلم بان هذا صحيح فانا خائف من ولا أريدك أن تتأذي"

رعد…أرجوك انهي مشاكلك وأزماتك و التزاماتك ..و ستجدني بانتظارك
سأبقى انتظرك

لا أحلام….اذهبي وان أتاك شخص أفضل اقبلي به …

لا يا رعد….سأنتظر وان لم تكن من نصيبي فلما سأرتبط بشخص لا أريده

رعد..."أحلام…عيشي يومك وابقي ابتسمي كما كنت سابقا.."


"لا يا رعد لا اعلم إن كنت سأعيش كما كنت سابقا "

أحلام إنها الحقيقة ولا أريد أن أظلمك وارجوكي بالا تنتظريني لان بقولك هذا سأشعر بتعذيب الضمير…حاولي أن تنسيني…..فأنا بالفعل خائف…..خائف من مستقبل مجهول…لم احسب الأمر من البداية… لا أريد أن أظلمك معي .....

……لا اعلم….و لكن ….استاتي عندما تتحسن أمورك ؟؟ أم انك ستفكر بآخري ؟؟

احلام…أحلام….أنا لا اعلم ما سيحدث غدا….فكيف تسأليني عن ما سيحدث بالمستقبل القريب
أنتي من اختارها قلبي وعقلي وساسعي لجعل لمستواي المادي أفضل…حتى لا يكون هنالك فرق أو أن أظلمك
و لكن ….لا اعلم ….سأجد في عملي وادعي الله أن تتحسن أموري
اذهبي أحلام و اهتمي بعملك ……ولكن اعلمي إن احتجتني لشي فانا موجود لكي

رعد…لا أريد شيئا ولن اطلب شيئا….يكفي أني سأتمزق وأموت ألف مرة باليوم
إنشاء الله بان تكون الأيام المقبلة خير لنا…فانا سابقي أعيش علي هذا الأمل
اذهب واهتم بنفسك……


و هكذا اغلق أحلام الهاتف

و أحلامها وأمانيها انهارت
وقلبها يتقطع ألما وحزنا و هي من قد تكون خائفة من انا ستندم ع ما حدث يوما

و لكن أليس هو الأفضل لها وله

أن يتعذبا ألان بدل من أن يتعذبا لاحقا ؟؟؟

بكل هدوء وصمت….بكت و بكت وبكت واحترقت ألما

……………………………………………………………


لهنا تنتهي قصتي….ومازالت النهاية غير معروفة
ما سيحدث وكيف ستعيش وهي تراه كل يوم في مقر عملها

هل ستمضي قدما

أم هل سيمضي هو قدما….

اسيكون حبا حقيقيا و يقهرا الصعاب

أتراه سيأتي ويتقدم لها عندما تتحسن حاله ؟؟


نهاية غير معروفة …

أتمني منكم أن تشاركوني خيالكم وتضعوا النهاية التي تعتقدونها ملائمة

و اتمني ان تخبروني بارائكم وانتقاداتكم....فهذه اول قصة لي

 
 

 

عرض البوم صور Black_Rose   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لانهاية.....بقلمي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:39 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية