لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-10, 09:19 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الخامس والعشرون


ماما طلعت وابو حمد جا سلم علينا مره ثانيه وطلع وعطاني هدية زواجي الي كانت عباره عن خاتم الماس .. ما كان احلى شي بس الهديه بتعبيرها مو محتواها

بس ما فضا الجناح انا خفت .. بدى قلبي يدق اكثر واكثر
التفت حمد علي وجلس يطالعني بحاجب مرفوع
اول ما رفعت راسي قال بإستهزاء:مشالله تستحين
انا استغربت من طريقته بالكلام.. وش فيه هذا ..!
حمد صرخ:اسمعي .. ارفي راسك وطالعيني لمن اكلمك
رفعت راسي بخوف وانا مرتاعه .. ليش يصرخ .. انا اخاف من الصراخ .. اشين شي عندي بالدنيا الصراخ .. مره اتوتر لمن احد يصرخ علي .. عشان كذا دموعي ما تجمعت بعيوني وبس الا نزلت بسرعه مره وانا ارفع راسي بشويش وبراسي الف سؤال وسؤال
طالعت حمد بخوف ما قدرت احط عيني بعينه .. يخوف
حمد:انا واحد كنت مملك وبتزوج وجيتي انتي قبل زواجي بأسبوعين مدري من وين نطيتي لي وسويتي مشاكل بيني وبين اهلي وبسبتك طلقت البنت الي عشقتها وبنيت احلامي معها .. فقلت لك من الحين وقد اعذر من انذر
ويبدى يصرخ:والله ثم والله لو قربتي لمي ولا كلمتيني بشي تافه او فكرتي حتى تطالعين فيني لا اذبحك هنا فاهمه .. انقلعي جوا واتركيني انام
انا شهقت من الصياح ودخلت الغرفه وسكرت الباب ابي احتمي منه ومن شكله الي يروع ومن كلامه الي خلاني ارتجف بمكاني
ليش طيب انا وش ذمبي يقول هالكلام .. اصلا مستحيل اهله يغصبونه رجال طول بعرض مغصوب
جلست عالسرير وبديت ابكي .. اكرهه الكلب الحيوان الحقير .. انا ابي اعرف وش سويت بحياتي عشان استاهل هذا كله
كل شي مر قدامي بسرعه .. كل شي صاار بسرعه غريبه.. بكيت وبكيت .. بيوم زواجي الي مفروض يكون احلا يوم بحياتي صارت لي كل هالاشياء
طيب وش اسوي يعني .. بتطلق وانا توني متزوجه .. ؟؟!
طيب .. هو ليش ما قال انه ما يبيني .. ليش بس ليش .. طيب ليش يصرخ علي .. ليش يكلمني كذا
كنت ابكي وافكر كثير .. بكيت لحد ما صدع بي راسي من البكي وما حسيت بروحي الا نايمه على صوت اذان الفجر ..
قمت على صوت ضرب عالباب .. ماهو خفيف طبعا .. فتحت عيوني وانا مكشره ..
حمد:قومي وجع كل هذا نوم
انا صرخت من القهر الي فيني كان ودي .. مدري ماعرف اعبر بس ودي اسوي به شي
انا:طيب قمت قمت
قلت بهمس:وجع جعلك اللي منب قايله يا حمار..
وحسيت بدموعي على طرف عيوني مره ثانيه .. قهرني الكلب المنحط السافل ال ال ال ... ال كل شي
طالعت المرايه .. كنت نايمه بفستاني .. والحكل سااايح على وجهي .. كان شكلي ساحره مو عروس .. دخلت الحمام وغسلت وجهي
طلعت وفككت شعري .. ودخلت اتروش ..
وانا بالحمام اسمع صوت حمد يضرب باب الغرفه:انتي اخلصي ..
انا خفت يا ربي صراخه يخوف .. سكرت المويه بسرعه وبروعه وبربكه ولبست الفوطه وطلعت بسرعه:طيب طيب بس ببدل ..
طالعت حولي ما لقيت الشنطه .. شكلها برا ..
توني بطلع الا تذكرت انو ما علي الا فوطه .. حقت الفندق بعد ..
خفت شويه وتوترت لو جا هذا وضرب الباب من جديد .. وبدى يصرخ زي قبل شوي كان مت فيذا من الروعه ..
فتحت الباب بشويش وطليت بوجهي .. لقيته جالس يعدل ثوبه قدام المرايه
تكلمت بهدوووء وبشويش خايفه انه يصرخ :ممكن تعطيني الشنطه ..
طالعني ثواني وتأفف وحرك الشنطه برجله لحد ما قربها لي وقال بنرفزه:اخلصي علينا
سحبت الشنطه لجوا وقلت بقهر:طيب
طلعت لي جينز وبلوزه وجلست اتحسب عليه .. تستاهل جعلك ما تتزوجها طول عمرك جعلك تتشوه ومحد يبيك .. جعلك تعيش عاله على غيرك يااااااارب ..
بديت افكر بوضعنا طيب .. خلاص انا تزوجت .. انا وحده متزوجه خلاص .. وش بسوي بعمري الحين .. معقوله يطلقني
وابقى طول عمري مطلقه محد يبيني .. طيب يمكن بعدين يغير نظرته فيني ويحس ان هالزواج كان مكتوب علي وعليه
بس مدري حسيت اني اكرهه ومافيه امل احببه فيني
حسيت اني ببكي من جديد بس مسكت نفسي .. لبست عباتي بسرعه ولفيت الطرحه وطلعت
حمد:اف ما بغيتي .. يلا شيلي شنطتك معك بننزل بنروح للمطار اهلك لهم ساعه هناك ..
انا كنت واقفه استوعب وش يقول .. اشيل شنطتي .. الكبيره الثقيله ..!؟
صرخ :يلا
نقزت من الروعه ودخلت اجيبها .. وقفت ثواني .. لا ما راح اطلعها من الغرفه اصلا ..
طلعت وحاولت اني اكون شجاعه قد ما اقدر
اخذت نفس عميق وفكرت الف مره وش بقول وتكلمت فجأه:ماني مطلعتها
وتنهدت بسرعه .. حتى هالكلمه التافهه ماني عارفه اقولها ..!؟
طالعني من فوق لتحت وقال:كيف يعني ؟؟
كنت بداخلي خايفه يعصب او يصارخ لكن ضغطت على اعصابي ومشيت بكل ثقه قدامه وطلعت:فيه ناس تشتغل اتوقع الفندق محترم لدرجه تعفيني من هالشي
اول ما طلعت من الجناح اخذت نفس عميييييق وانا اتحمد ربي ..
بديت افكر .. انا بحلم ولا بعلم .. حقيقه ولا خيال .. وااقع ولا احلام .. ؟!!؟!
الموقف الي صار امس مر بسرعه .. كل شي بغمضة عين .. يمكن من الصدمه ماني قادره استوعب الكلام الي قاله
يعني كان يحب وبيتزوج وجيت انا وخربت عليه .. والحين هو كارهني طبعا ..؟!
طيب وبعدين .. وش النهايه .. ببقى طول عمري معه كذا يصرخ علي بالشكل وانا اموت من الرعب .. وين احلامي وكلامي عن تأسيس بيت واطفال وشغل و و و ..!؟
حسيت اني غلطت اكبر غلطه بحياتي يوم وقعت بذاك الدفتر .. حسيت العبره بدت تخنقني .. كله منها جدتي .. وكله من ماما لانها رمتني هالرميه .. حسبي الله عليهم
طلع حمد وسكر الباب وبيده الشناط ..
قال بسخريه:غطي وجهك وامشي
قلت بقهر وبين دموعي:مابي وانت مالك دخل وجرب تناقشني بهالموضوع
ونزلت وانا منقهره .. امسح دمعتي وتطيح ثانيه .. اكره حمد مع اني ما عرفته .. كرهت نفسي اصلا يوم واقفت عليه
ياربيه انا وش حطيت نفسي فيه ..
طول الطريق للمطار كنت احاول اداري على دموعي وامسك نفسي لاني مابي ماما تشوفني بهالشكل
خلاص كفايه ربتني لهالحد انا مابي ازعجها زياده هي وبابا ..
تذكرت كلام عمي بهالحظه ( ماهو بأبوك .. )
تنهدت بحزن .. صح ماهو بابا .. بس يله شكل ماما تركتني اتزوجه بهالطريقه وانا ماعرف عنه اي شي يعني زي اي زواج تقليدي ممكن انه يصير بهالدنيا ..
كانت لحظتها يمكن تبي تفتك مني .. اروح ابين لها اني زعلانه ليش ..!؟
امسك نفسي احسن ..
ياربي ليش المطار بعيد .. يحطونه بآخر الدنيا مدري ليه .. اول ما دخلت المطار .. وطالعت حولي .. هالمره مو مثل المره الي راحت ..
هالمره ابي اطلع ولا عاد ارجع ابي اروح لحالي من غير حمد او اي احد ابي ابقى وحيده فتره اريح فيها اعصابي
حصلت ماما وبابا هناك استغربت شويه لانو مريض لكن برضو فرحت .. رحت حظنت ماما
انا:بتوحشييييني مووت
ماما:وانتي اكثر يا قلبي .. عاد ما صارت جالسه تودعيني كأنك ما راح ترجعين عيب الناس تطالعنا
بعدت عنها وانا اضحك:يا بعد عمري يا ماما
وبستها:مشكوووووره مشكوره مشكوره مرره
كنت بداخلي اناظرها وانا كارهتها وبنظرات حب بنفس الوقت مشاعر متناقضه خلتني ابكي غصبن عني
ماما تمسح دموعي:ليش ليش الصياح ؟
انا حاولت ابرر لها:لا بس .. لانو بشتاق لك انتي وبابا ..
حظنتها من جديد:انتبهي عليه كويس .. ولا تضيقين صدره .. واذا لقيتيه صاحي بنص الليل ومافيه النوم عطيه ايس كريم تراه يكيف عليه بهالوقت
بعدت ماما عني وهي تطالعني بإبتسامه:لآ توصيني بأبوك .. وصي نفسك بزوجك .. الله يكتب لك الي فيه الخير يا بنتي
قلت من قلب:ياااااااارب
التفت على بابا كان يكلم حمد وحمد يرد عليه بدون نفس .. طالعت بابا:بابا تكفى انتبه عليها كويس ..
بابا:امك بعيوني ههههه انتي انتبهي على نفسك هاه .. ولا تزعلين حمد .. هه
حمد باين انه يجامل:ههههه شدعوه عمي
بابا:ايه انت اللي لا تزعلها تراها بنتنا وما نرضا عليها ..
وكمل بابا بسخريه على شوية استهبال:عاد تراها شوي دلوعه
قلت بدلع:بااابااا ..
حمد يمشي:يلا نادو على رحلتنا مع السلامه
ماما وبابا:مع السلامه
بابا:في حفظ الرحمن
ماما:تروحون وترجعون بالسلامه
مشيت ورا حمد وانا اطالعهم .. محد جا يودعني الا هم .. وحمد ماجو اهله اراهن انهم بقريتهم الحين .. وانا طبعا من بيجي يودعني يعني .. اااه بس
اول ما ركبت الطياره تذكرت عبدالله .. يوم اقول للحرمه انه زوجي عشان يجلس جمبي .. ضحكت بيني وبين نفسي وجلست جمب الشباك
وبديت اسرح .. لو انه صدق زوجي .. ههههههههههه .. كان صرنا هبال .. وصارو عيالنا مهرجين .. وكل يووووم اجننه عشان يجيب لي ماكدو ..
تنهدت بإبتسامه وانا اطالع طيارات السعوديه بكل مكان .. وحده تطير ووحده تهبط .. اشتقت لعبدالله .. والله هو اكثر واحد ابتمشكل بسبته .. ما قد فارقته من تسع سنين ..
حتى سفرياتي قبل كنا نكلم بعض بس هالمره .. ما اعتقد ..
كانت مفاجئه ماما الي رحلة شهر العسل هذا .. كانت لماليزيا .. بلد العرسان هه .. قالو عرسان قالو ..
بس مدري كم بنقعد ولا ابي اكلم حمد عشان اعرف .. انا ماني صابره ارجع عشان .. يروح لشغله وانا الهى بنفسي .. من الحين بديت اكرهه ..
سرحت كثير وفكرت كثير .. نمت وقمت .. والاخ جمبي كنه صنم .. مرات احتاج الحمام بس مابي انزل نفسي لمستواه واقوله يبعد رجوله عشان اطلع .. انتظر لمن ينام واروح ..
رجعت من الحمام وجلست مكاني .. جلست اطالع حمد وهو نايم .. ماهو اوسم شي لكن شكله مقبول .. يوحي بأنه دكتور بهالنظارات .. يوم طالعته حسيت اني اكرهه .. انا كيف كنت متوقعه اعيش معه حياة سعيده وهو كان يكرهني زمان
اول اتذكر كويس كيف كان يزبد لي .. كان يضربني بس لاني لمست السيكل الاحمر حقه .. وكان يستحقرني بكل شي .. كنت اذا جيت بيتهم وجلست مع العنود نطالع سبيستون كان يستفزني .. يتركني ارجع بيتنا ابكي
اتذكر ذاك اليوم كويس .. لمن كنت عندهم نناظر ريمي .. كان وقتها توه بأول متوسط الظاهر .. ومبسوط بعمره ومسوي كبير علينا
ويجي ويطفي التلفزيون
حمد:يلا قومو الشباب بيجون عندي الحين
العنود قامت بكبرياء ورجعت شغلته وقالت ببراءة الاطفال:احنا جينا اول .. روح المجلس
اتذكر كويس لمن جلس يطالعني بإستحقار ويقول:انتي ليش تسوين نفسك بطله اذا صارت الغبيه هاذي فيه
انا دمعت عيوني .. كل مره يقول لي فيها يا الغبيه انقهر .. قلت بحزن:بس انا مو غبيه
حمد قلد علي:بس انا مو غبيه
ويرمي الوساده على وجهي ويضحك:اقول يا الغبيه روحي بيتكم .. اكيد العجيز تستناك هه
اتذكر اني طلعت اركض وانا ابكي وهو يصرخ ويضحك ويقول يا الطراره يا الغبيه
اتذكر كويس لمن كنت ابي ادخل بيتنا وطحت وبكيت بالشارع .. رغم كل هذا ما كرهته ابدن .. كنت لمن اشوفه ابتسم له من يومنا صغار ..
والحين ابتسمت وانا اطالعه نايم .. ابتسامه قهر يمكن .. كان ودي اعطيه كف لحد ما يدمي خده .. ودي امسكه وارميه من هالشباك الي جمبي .. حسيت انه مسكين .. لكن بنفس الوقت كرهته
ليش سوا كذا كل شي ينحل بالتفاهم والكلمه الطيبه .. مو معقوله مغصوب اصلن
بعدت عيوني عنه والتفت للسحاب الابيض وانا اتنهد .. الله يسامحكم .. الله يسامحكم كلكم .. رسمتو طريق بحياتي بريشتكم اخترتو الوان هالطريق من غير ما تشاوروني .. خلقتو له فروع انا ما ادري عنها ..
حظنت شنطتي الصغيره بحزن .. احس اني تعبت من ضيقة الصدر .. الي فيني يمكن قليل بالنسبه للبعض .. بس مهما كان الي فيني الشعور الي بداخلي شعور .... اصلن راح يخوني التعبير لمن ابي اعبر عنه ..
شعور شين ما توصفه اي كلمات وما تعبر عنه اي جمل .. شعور .. بالوحده يمكن .. شعور بالقهر .. قهر من ايش مدري .. احاسيس متلخبطه ومشاعر كثيره .. كلها خنقتني وتركتني ابكي من جديد والسبب مجهول
لو ان عبدالله جمبي الحين كان مسح لي دمعتي .. وبعدها برتاح
وينك يا عبدالله .. لو انت جد اخوي كان صرت معي الحين .. ويييينك طول عمري كنت جمبي والحين انا محتاجه لك .. وييينك
مسحت دموعي على صوت المضيفه اللبنانيه:شو بتحبي للغدا خيي ؟
خيي ؟؟ ههه ضحك عليها رغم ان دموعي الي على خدي ما نشفت .. هزيت راسي .. مابي غدا .. من زين اكل الطياره عاد
طلعت الجوال من الشنطه وشبكت السماعات .. دورت اي اغنيه ابي اسمع
ما عندي شي غير الي ارسلهم عبدالله .. جلست اطالع قصيدة حامد زيد .. ( غرام احباب )
ابتسمت وشغلتها ..
صوت حامد بدى يرن بإذني
*على ذاك الطريق الي يسمونه غرام احباب*
*وطت رجلي على دربه ولاأدري وش نوى فيني*
اول ما قال هالبيت حسيت قلبي قام يدق .. كلماته بدت تدخل فيني .. مدري وش الي جاني
*تبعته لآخر دروبه .. ألين أن القمر قد غاب*
*تعب قلبي ، ولا تعبت مسافاتٍ توديني*
*لقيت الليلة الجردا : هدب ظل وسما واعشاب *
*بعد ذاك الظلام اللي يتوهني عناويني*
*صدفتك معجبه فيني وياليت..الغرام : اعجاب*
ابتسمت مع لما قال هالبيت
*وتراك انتي الهنوف اللي هقيتك تستحقيني*
*عطيتك عشق من قلبي..وسلمت لغلاك رقاب *
بلعت ريقي .. وانا احاول ابعد هالشعور الي جاني قد ما اقدر
*وغيرك يحترق قلبه ولا يقدر يحاكيني *
*أنا قبلك صدفت عيون لكن ويش جاب لجاب؟*
*ترى كل العيون اللي لقتني ما تكفيني*
*رماني حظي العاثر عليك وجيت لك طلاب*
*ولا أنتي اللي عشقتيني ولا انتي اللي عتقتيني*
هنا تجمعت الدموع بعيوني ووقفت القصيده .. مدري وش فيني كلماتها احسها غريبه .. تعني شي .. جلست فتره اطالع الشباك واتذكر هالبيت .. ولا انتي الي عشقتيني ولا انتي الي عتقتيني
اخذت نفس ورجعت شغلتها
*تعالي واعتقي ذاك الخفوق المولع المرتاب *
*مهب لاجلي ، عشان الله يجازيك ويجازيني*
*تعدي في سما عشقي ولو عشقي خراب أصحاب *
*وصوني بالهوى نفسك قبل لا انتي تصونيني*
*وشيليني على متنك : خفوقٍ باريٍ منصاب *
*ومن فوق الغرام العذب .. شيليني وحطيني*
*ولا منك هقيتيني شجاع وما يطيق يهاب *
*أنا لك بالهوى والله مثل ما انتي هقيتيني*
*أنا ما أمشي ورا غيرك ولو أنه يطق الباب *
حسيت ان حامد زيد.. كاتب هالكلام من قلب مدري ليه .. حسيت بشي غريييب مره .. بلعت ريقي للمره الثانيه وانا انتظره يكمل
*وترى عيبٍ عليّ أطعن..ولو كثرت سكاكيني*
*زهودٍ ما يطيق الدم لا داين ولا طلاب *
*شجاع وعارفٍ نفسي وأظن أنك تعرفيني*
واظن انك تعرفيني .. واظن انك تعرفيني .. تردد صدى هالكلمه بعقلي ورجعت اطالع الشباك بحزن

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 09:20 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السادس والعشرون


*غيورٍ ماعرفت أضحك مع الغدر ببّرود أعصاب *

*أبيع عيوني الثنتين قبل أنك تخونيني*
*إذا شد الغرام .. اترك خفوقي : بين ناب وناب*
*لفرقى تكسر ضلوعي .. ولا عشقٍ يوطّيني *
عند هالبيت نزلت دموعي ما قدرت اوقفها مدري وش جاني .. توني بوقف القصيده لكن منعت نفسي .. كلها على بعضها قصيده تافهه وانا اسمعها عشان امشي الوقت فقط لا غير
*أنا رجلٍ ولي غيره .. وإذا شفت الهوى كذاب *
*تثور بقلبي الفزعه ولا تهدى شياطيني*
*سؤالك لو يزعزع بي كياني ما قبلت عتاب*
*اجي لك وأسالك نفس السؤال اللي سألتيني*
*عن العشق القديم أبواب .. تقفيها كثير أبواب *
*بعد ذاك الحبيب اللي خدعني وانخدع فيني*
*أبي عشق تحسب له كل نظرات العيون حساب *
*وابي قلبٍ علي قلبي ، وابى يدينٍ على يديني*
قلبي قام يدق اكثر واكثر .. وكل مالي احاول اتناسى هالاشياء الي فيني رغم اني مستغربه منهااا
*وابي نظرة عطا توفي ولا تخلف بدون أسباب*
*وابي منك قبل لا نتي تصديني .. توديني*
*وابي دربٍ على العذال صعبٍ ومتعبٍ وغلاب *
*وابي نفس الطريق الصعب يبعدهم ويدنيني*
*ترى لو للقلوب عيون ولدموع العيون أهداب*
*حشى ما تنزل الدمعه لغيرك لو تركتيني*
*أنا أول من عرف قدرك وأنا توي صغير وشاب*
*وابي منك ما دام أنك عرفتيني تحبيني*
بهاللحظه صرخت بداخلي .. احبـــــــك والله العظييييم احبــــــك
وبديت ابكي بقوه لكن احاول اخفي دموعي .. مابي احد يلاحظ .. حسيت ان جواي شي طلعته .. دموعي هاديه تنزل وانا استوعب انا وش قلت .. ومرت باقي القصيده ولا كأني اسمعها
*ما دام أني لقيتك في طريق أسمه غرام أحباب *
*دخيل الله ، وبعد الله دخيلك .. لا تخليني*
*ما دام أن كل من يحيا على وجه التراب تراب*
*عسى تنساني الدنيا مادام أنتي ذكرتيني*
بعد هالكلمات عم اللسكون بداخلي .. ما في اسمعه غير صوت انفاسي .. انا وش قلت ..
احبك ...؟ من كنت اخاطب ..!؟ بالضبط يعني انا وش صار لي
حسيت ان بداخلي شي غريب شعور اول مره احس به .. حسيت ان الدم يطلع من قلبي بسرعه ويدخل فيه .. حطيت يدي على قلبي الي كان يدق بقوه .. كنت خايفه من هالشعور...
انا متأكده اني سمعت صدى صوتي يقول احبك .. ؟؟! احبك لمييين .. مييين ..!؟
حسيت دموعي بدت تبلل رقبتي .. وحسيت ان عيوني ما راح توقف من نزيفها .. بديت اتنفس بسرعه .. وخنقتني العبره بشكل ماهو طبيعي
حسيت اني مخنوقه وماني قادره اتنفس حسيت ان قلبي من كثر ماهو ينبض بيوقف خلاص
شعور مؤلم لكن له لذه غريبه
اول مره بحياتي احس بهالاحساس .. اول مره يصادفني هالشعور ..
كنت سعيده ابتسامتي طلعت غصبن عني لكني ظليت ابكي .. وابكي وابكي ..
ضحكت على نفسي فجأه ومن غير سبب .. ضحكت من بين دموعي .. فرحانه مدري ليه .. ومستغربه .. محتاره ومتلخبصه .. ؟؟!
حمد تكلم فجأه:هيه انتي .. مجنونه
التفت عليه وقلت بقرف:احترم الفاظك ..
احسن ما يقدر يصرخ بالطياره .. احس انه بزر .. هههههههه اهم شي اني فرحانه .. رغم اني مفروض ما اكون فرحانه
تنهدت بحزن .. انا وش صار لي .. شكلي انهبلت قبل شوي .. شلت سماعات الجوال عن اذني وفتحت شنطتي ادور عالايبود
ما لقيته .. افففف الايبود ماهو فيه .. والجوال مافيه شي ينسمع .. طفش ..
تكلم كاتبن الطياره واغلب الكلمات ماهي مسموعه بسبب المايك البايخ
اعزائي الركاب معكم الكابتن عبدالعزيز السويلم نـ ..... .... ... الرجاء ربط الاحزمه .... ... ...
وعاد نفس الكلام بالانقلش .. افففف الطيارات غبيه اكرهها .. واكره الكباتن .. احسهم مدري شلون صايرين
حسيت بضيقه وانا اربط الحزام .. احس اني فاقده شي لكن مدري وشهو .. شعور بااايخ
وقفت الطياره ووقفت انا ومشيت ووراي حمد .. وعباتي علي .. نسيت افصخها .. خخخ لا ما نسيت بس كنت خايفه من الاخ هذا
يخوف .. اول ما وصلت عند الدرج حسيت بلوعه غريبه
جلست اطالع الدرج .. اشوفه اربعه مو واحد .. وش فيني .. شوي حسيت بدوخه في راسي .. وان الارض تدور بي
غمضت عيوني وحطيت يدي على راسي .. و ظلام فجأه
قمت على اصوات كثيره .. حسيت بشي على يدي .. وراسي يعورني .. فتحت عيوني بصعوبه وناظرت حولي .. وين انا
انا بمطار كوالالمبور .. صح نسيت .. وش جابني بمستشفى المطار هذا ..!
رفعت جسمي شوي شفت العذايه على يدي .. وحمد جالس عالكرسي وحاط رجوله عالطاوله ويقرا مجله
طلعت مني آه ألم .. حسيت براسي مصدددع .. وجسمي منهاار
التفت حمد:زين قمتي .. ما بغيتي
التفت وطالعته ثواني وبعدت عيوني عنه بإشمئزاز .. جيت ابتكلم حسيت صوتي مبحوح شوي .. ياربي توني قبل ما ادوخ كنت زينه وش صار لي
تكلمت بهدوء قد ما اقدر:وش صار ...!؟
حمد بلا مبالااة :انتي وش كلتي امس؟
انا جلست افكر:بس افطرت بان كيك وراوخ غير كذا ما اتذكر اكلت حاجه
حمد يطالعني بنص عيون وبحاجب مرفوع:يعني امس لا تغديتي ولا تعشيتي واليوم ما افطرتي ولا تغديتي بالطياره
يقلب الصفحه:طبيعي ..
تنهدت .. يووووه مو وقتي بعد انا .. وحاطين لي غذايه بعد .. افف .. دخلت الممرضه كانت تتكلم عربي ركيك
الممرضه:اوو همدله ألى سلاما
( الحمدالله على السلامه )
ضحكت على لهجتها الغريبه ورديت:الله يسلمك ..
الممرضه:انتي هلوه مره ألى فكرا بس ليش ما تاكلي
طالعتها كويس .. ملامحها من شرق اسيا صحححح .. وتتكلم عربي احسن من الشغالاات بعد هههههههه
قلت وانا مستغربه واطالعها:هاه .. مدري هه
حطت على رجولي الصينيه:يلا هادا غدا ازا تبي اي شي ازغطي هينا
طالعت وين ما تأشر:اوكي
طالعت الاكل بالصينيه وانقرفت:ااا .. لحظه مابي خلاص
التفت:ليش .. انتي لازم اكل
قلت بقرف:لا شكرا
الممرضه:يوو شاجون انتي لازم اكل
شاجون ؟ شجون .. ههههههههههه وتعرف اسمي بعد .. التفت على حمد الي كان لاهي بالمجله وهزيت راسي ..
طالعتها ثواني وقلت:لآ .. شجن
الممرضه عقدت حواجبها:شاجن .. اوو سوري .. شاجن مو شاجون
ضحكت عليها .. والله انها تحفه .. تضاربت انا وياها بالكلام لحد ما اقنعتني اكل لانو اذا ما اكلت ما راح اقدر اطلع
خلصت الغذايه وشفت دمي يملا السلك الي يوصل كيس المغذي ليدي .. كله امتلا دم لانو المغذي خلص .. ارتعت من المنظر ..
حطت لزقه على مكان المغذي وتركتني اقوم
طلعنا من المطار .. كنت احس بدوخه شوي بس احسن من اول ..
دخلنا الفندق .. طالعت حولي .. شكلي ابووووسع صدري من جددد .. فيه منتجع صحي .. ويطل عالبحر .. وفيه مرقص فوق هههه
يعني قمة الوناسه ..
رقيت فوق بسرعه قبل حمد عشان اخذ الغرفه الكبيره .. كان فيه ثلاث غرف دخلتهم كلهم واخذت اكبر وحده .. وقفلت على نفسي بسرعه
ابي اتجنب حتى الكلام مع الدعله الي برا ..
مسكت جوالي ودقيت على ليلى
ردت:شجوووووووووووون وحشتيني
انا بتصنع لا مبالاة:ايه مره ترا كلها يوم واحد
ليلى:لاااا جد لك فقددددددده يا بنتتتي
انا:وانتي اكثر يا قلبي
ليلى:الحمدالله على السلامه
قلت بحاجب مرفوع وانا عاقده حواجبي:اي سلامه بس .. تخيلي اغمى علي وانا انزل من الطياره
ليلى:يؤ..!؟ اغمى عليك ..؟! ....................... هههههههههههههههههههههههههههههه هههه
انا استغربت عليها:وشو ..!؟ ايه اغمى علي ليش تضحكين ... هذا بدال ما تتحمدين لي بالسلامه
ليلى:ههههههههههههههههههه
انا بدلع وبتصنع عصبيه:ليلى
ليلى:ههه .. قبل ما توطين ارض ماليزيا اغمى عليك .. والله انك منحووسه
انا بزعل:من جد ..شفتي كيف
ليلى:ايوا كيف كانت ليلتك امس .. احم
تذكرت امس وتأففت
ليلى:ايش الي اف .. هههههههه
انا:ليلى .. اهجدي عاد ابقولك بعدين الحين بروح اتروش وانزل اتمشى بالفندق
قلت بحماس:شكله فله
ليلى:اييه روحي الحقي على رجلك قبل لا تسرقه هالنايمات
بغيت اصك بوجهها بس مسكت اعصابي:هاها تضحكين مره .. نايمات اجل .. يلا باي
سفيت الجوال بسرعه عالسرير وفصخت عباتي .. افف حررر.. طلعت لقيت الشناط بالصاله .. خخخخ مو صاله بالضبط بمكان التلفزيون والجلسه .. سحبت شنطتي على جوا وسكرت الباب من جديد ..
فتحت المويه بالجاكوزي وحطيت الروغه ورحت شغلت لي موسيقى هااديه عشان الروقان .. ايوا كذا قمة الانبساط ..
دخلت بشويش للمويه الدافيه واسترخيت بمكاني .. احلا شي بالسفر اني اخذ لي حمام رااايق .. احب اسوي كذا
جلست اطالع قوارير الخمر الي بالحمام .. ههههههههه لو اشرب لي وحده .. مديت يدي ومسكت وحده وجلست اقرا
الخط مشبك ومعقد قلت لا اعقد نفسي عشان اقراه واكمل استرخااائي الاهبل
وفيما انا استرخي بديت افكر .. مين احبك ..!؟ ولا كلمه طلعت وبس ..
طيب انا معقوله اقول احبك لاحد مدري منهو ..!؟
فجأه بديت افكر بعبدالله ... لا .. مستحيل .. لا وخمسين لا .. لا يكون عبدالله
ضحكت على نفسي .. انا احب عبدالله ... لا غلط .. مافي وحده تحب اخوها..!؟
وش بيقول عني الحين .. ؟؟!؟
لالا انا اكيد مجنونه .. هههههه قلت احب عبدالله قلت
حاولت ابعد هالافكار عن راسي وطلعت .. انسدحت عالسرير بالروب وقلت بصوت مسموع:ااااه بس .. يبيلي اطقها نومه
قمت وبدلت ملابسي لبست لي قميص نوم من الي شريتهم .. احسن اتبمخطر فيها لحالي من غير محد يشوفني .. وه بس
تربعت عند الشباك وجلست اطالع البحر .. والناس تسبح .. والاطفال يراكضون .. والدنيا مشغوله
وغروب الشمس بشكل جذاب ..
تثاوبت .. جا وقت النوم عندي الحين .. ما نمت بالطياره كويس حمد هذا مزعج .. انسدحت ورحت بساابع نومه
قمت على صوت حسين الجسمي .. بلغ حبيبك وقوله باخذك منه .............
تثاوبت ومغطت جسمي ومسكت الجوال .. رفعته .. 1 مكالمات لم يرد عليها ..
ماما داقه .. مسكينه قايلة لي ادق عليها اول ما اصول .. دقيت عليها
ماما:الووو
انا:الو هلا ماما
ماما:يوو توك صاحيه من النوم .. ازعجتك
طالعت الساعه عالجدار:هاه لا
تثاوبت:عادي اصلن لي ساعتين ناايمه .. كنت ابقوم يعني
ماما:الحمدالله على السلامه
انا:الله يسلمك ..
ماما:تعبتي بالرحله
توني بتلكم الا اسمع صوت بابا يهاوش ماما على الجوال
فجأه:الحمدالله على السلامه

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 09:21 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السابع والعشرون


ضحكت على هبال بابا:الله يسلمك
اسمع صوت ماما عنده:خالد بلا حركات بزارين وعطني اكلمها ابي اتطمن عليها
بابا:ابعطيك لا تنهبلين شوي بس ابتحمد لها على السلامه
ضحكت عليهم
بابا يكلم ماما:شفتي تضحك عليك يا المجنونه ..
ويرجع يكلمني:هاااه وشلون رحلتكم
انا توني بقوله انو اغمى علي بس حسيت الموضوع تافه وراح يخوفهم على الفاضي:عال العااااال
بابا:وشلون حمد .. ؟
سكتت شوي .. فكرت بسرعه وقلت:حموودي يتروش الحين بنطلع انا وياه
فجأه ماما تتكلم:خلني اكلمها يوه .. الوووو شجون
انا ضحكت عليهم:شجججن يا ماما شجن
ماما:ههه ايه كيف ماليزيا ..
انا طالعت الشباك:والله حلوه بس حر
ماما:هه ايه لازم .. وعسى ما تعبتو
انا:ماما ثاني مره تسأليني
ماما:وش اسوي قلبي ناغزني احس فيك شي .. تعبانه
انا:لااا والله ما فيني شي
بابا يسحب الجوال ويكلمني:اتركي البنت مع رجلها .. الووو شجون يلا لا تنسين تكلمينا عاد .. مره ثانيه ابخلي امك تدور وقت زين تدق فيه ..
انا:هههههههههههههه لا عادي بابا شدعوه
بابا:يلا سلمي على حمد
انا:يوصل
بابا:ودعتك الله يا بنتي
ابتسمت:مع السلامه
سكرت الجوال وتنهدت بإبتسامه .. فدييييييتهم ..
قمت وفلفلت ملابسي .. طلعت لي جينز برمودا .. ومعه بوت احمر كعب .. وبلوزه بيضا ساده كت .. واخذت لي شال احمر لفيته حول راسي بطريقه مو استر شي بس عشان اتجنب حمد .. فرغت شنطتي الخظرا بالشنطه البيضا واخذت جوالي وطلعت
صادفت حمد توه داخل
طالعني من فوق لتحت:خير ..؟!
ابتسمت تسكيته:خير بوجهك ..
خخ ماهي سبه هاذي بس ( الاعمال بالنيات ) هاهاها
حمد:وين رايحه انشالله
انا تنهدت:لا تخاف ما راح اطلع من الفندق ..
حمد:ما راح تطلعين من الباب اصلا
طالعته بإشمئزاز .. خفت يصرخ علي بس خير لازم اوقفه عند حده مو على كيفه يتأمر:لا بطلع خير انشالله
حمد يصرخ:ارجعي غرفتك
خفت شوي بس مسكت نفسي .. اخذت نفس وتكلمت بهدوء:شوف انت فرضت شي على كيفك امس .. يعني لا اقرب منك ولا اكلمك
وقلت بقرف:واصلا ماني ميته عليك عشان اكلمك .. بس حتى انا بفرض شي زي ما انت فرضت
قلت بكل ثقه:انت ما عليك مني انا وحده حره .. اطلع متى ما ابي وارجع متى ما ابي ولا لك لا راي ولا شور علي اوكي .. اذا عندك شي كلم بابا .. بس لا تفكر تقرب مني ولا تمد يدك علي
سكت بعد هالكلام وانا ابلع ريقي كنت خايفه من ردة فعله
حمد قال بقهر:ايه زين .. ما راح اكلم ابوك لانك اصلا بترجعين له ... وانا ماحب ادخل خشمي بأمور ما تعنيني
ناظرني من فوق لتحت من جديد:استغفر الله .. لو اني ادري اني بتزوج فاجره كا
قاطعته بإنفعال:اييييش ..!؟
بديت اصرخ ونسيت نفسي .. كلش ولا احد يغلط علي:هيه انت اسمع مو على كيفك ترمي كلام منتا قده فاهم يا السلتووح .. كلك على بعضك ترا ولا شي فااهم .. اصلا لك الشرف الف شرف اني انا وافقت على واحد مثلك
قال بكل ثقه ولا كأنه سمعني اتكلم:والله ما كان بودي ..
وجلس يسوي كانه يقلد علي:سلتوووح
ضحك ودخل غرفته وكأنه يكلم نفسه:غبيه حتى الفاظها الفاظ فجره ..
علّا صوته اكثر والتفت:ههه اطلعي .. ولا ترجعين الا الفجر لو تبين ..
رجع يمشي:وانا وش علي ...
انقهرت ودمعتي صارت على طرف عيني .. غبي ما عنده احساس ومدري ايش وكل شي .. غبي غبي غبي
مدري ليش هو كذا .. احسه مو رجال .. لو انه عند كلمته كان ما خلاني اطلع
احسن .. نزلت الشال عن راسي بعنف وطلعت لساني وانا اقلد عليه : وانا وش علي
قلت بصوت واطي وانا اطلع:حماار
ابتسمت اول ما طلعت مع الباب .. ههاي طلعت وهو ما سوى شي .. اجل ليه اخاف منه اذا هو كان مجرد صوت .. يقول كلام ماهو قده .. ههه
نزلت تحت وجلست اتمشى بالفندق .. ااااه هذا انا .. دايم محبوسه بمكان معين لازم يعني ..
اصلا لو طلعت من الفندق وين اروح ماعرف شي خخخ
دخلت المنتجع الصحي .. وجلست اتفرج .. امم ليش ما اسوي لي بودي كيير.. خخخخخ بودي كير و مونيكير .. لووول ..
مرت ساعتين وانا جالسه ادلع نفسي شوي .. رن جوالي .. توأم روحي يتصل بك
العامله كانت ماسكه ايدي وتعدل اظافري .. سحبت ايدي منها ومسكت الجوال وانا اقرى الاسم من جديد
اتأكد هو عبدالله ولا لا .. ؟؟!
عبدالله داق علي ..!؟
بدت نبضات قلبي تدق اكثر واكثر .. ياربي انا مجنونه وش صااار لي .. هذا عبدالله عادي
جاني شعور غريب حسيت بقشعريره بكل جسمي .. حسيت كأن هوا بارد مر علي ووقف كل شعره فيني ..
رديت وحطيت الجوال على اذني بهدوء
صوت طفل:الوووو
انا استغربت:الوو ..
..: اهلين
طفل صغير.. ذكرني ببدر .. ابتسمت .. مين هذا ..
انا:اهلين .. انتا مين ؟
الطفل:انا هيمو ..
هيمو ..!؟ ماعرف احد اسمه ابراهيم .. ؟!
انا:طيب كيف دقيت يا هيمو .. انتا تعرفني ؟
ابراهيم:لا .. مين انتي
سكت شوي .. بعد فتره قلت:انا .. انا شجن .. لحظه انت ولد صديق عبدالله ؟
ابراهيم:هاه .. ؟
تنهدت:كيف دقيت؟
ابراهيم بعفويه:مدري عبود نايم وانا ابي العب بالجوااال .. ودقيت على ناس بس ما يردون بس انتي ..
انا عصبت .. وش ذاا يعرف عبدالله بعد .. قلت بعدم صبر:الحين انت ميييييييييين ؟!
ابراهيم:قلت لك انا هيمو
انا:ايييه هيمو مين وجع
ابراهيم يتكلم بثقه وكأنه مبسوط انه حافظ شي:ابراهيم زياد متعب الـ****** .. وبعدين عيب تقولين وجع ترا ترجع لك
انا تصمنت .. ههههههه وش يخربط هذااا ..!؟
قلت بإستنكار:سارق جوال عبود لا ومنتحل شخصيته .. قال ابراهيم زياد الـ****** قال .. ههههههههههه اقول عطني عبدالله بس
ابراهيم:انتي وش تخربطين
انا:انت الي وش تخربط
سكت شوي يمكن هذا واحد من عيال عماني .. الولد باين انه بأول ابتدائي او شي زي كذا وعيال عمي اغلبهم بهالعمر
بس ما اتذكر فيه واحد اسمه ابراهيم .. ولو انه واحد من عيال عماني ليش يقول ولد زياد ..؟؟ الي اعرفه ان عمي زياد يصير ابو عبدالله
خخخ الظاهر من كثرهم ما حفظتهم
انا:تعال هيمو
ابراهيم:نعععم
انا:اي صف؟
ابراهيم:بروح ثاني ابتدائي وانتي ..!؟
سكت شوي:ااهاا...طيب مين مامتك ؟
ابراهيم سكت شوي وقال:ماما مدري وينها ... انتي وش تقربين لعبود
انا استغربت طلع براسي الشيب .. مين هذاا ..!؟
انا:انا بنت خالته
ابراهيم:انا ماعرف خالته .. بس اعرف عمي خالد وعمي ابو راكان وعمي ابو
قاطعته:طيب طيب لا تعدد علينا دارين .. انت ولد اي واحد
ابراهيم:قلت لك انا ابراهيم زياااااد .. ابو عبدالله ما تفهمين ..
ضحكت عليه:ههههههههههههه هيمو اخلص وين عبدالله
ابراهيم:نايم
سكت شوي وقال بحماس:لالالالا قام توه طالع من الحمام
ويصرخ:عبدددددالله تعال احد يبيك
اسمع صوت عبدالله عنده:وانت وش دخلك ماخذ جوالي يا الثور .. جيبه وانقلع غرفتك ..
ابراهيم صوته يبتعد:طيب لا تنافخ
استغربت ... هذا عبدالله .. ؟! اووووول مره اسمعه يصرخ بهالطريقه .. هذا اذا عصب بس شي نادر .. يجي الحين يصرخ ..؟! مرره تغير .. لكن للأسوأ
عبدالله قرب صوته:نعم .. خير ..! لو تلاحظ ان الحين الساعه وحده بالليل وانا واحد ماني رايق ونفسي بخشمي عندك شي دق بوقت سنع
وكسر بوجهي من غير اي كلمه ثانيه ..!
انا على وجهي علامة استفهام كبيييييييييره .. وش المسرحيه الي صارت قبل شوي
الله اعلم ..!
رجعت الغرفه حصلت حمد عند التلفزيون رحت بسرعه لغرفتي وقفلت الباب وراي
رميت الشال والشنطه عالسرير وجلست افصخ جزمتي وانا افكر ..
وش السالفه الحين من هذا ابراهيم .. ؟!
يمكنه واحد من عيال عمي بو راكان .. معقوله عبدالله رجع عندهم
لحظه اصلا عمي بو راكان ما عنده ولد اسمه ابراهيم
فجأه رن جوالي
رحت ركض للشنطه .. توأم روحي يتصل بك
افففف جاني هذا ابراهيم يتفلسف
رديت:ابراهيمووه انقلع مالي خلقك ..
:........
ليه ساكت .... لا يكون الي ببالي .. هذا عبدالله ... ؟؟؟!
بديت اتنفس بسرعه نفس الشعور الي جاني قبل جالس يجيني الحين حاولت قد ما اقدر ابعد هالشعور عني
لحظة سكوت قطعها صوته النعسان:بس كنت .... بقول اسف هزأتك ... افتكرتك ......... واحد
هزيت راسي على بالي انه يشوفني .. قلت بهدوء غلب هدوء صوته:اها .. طيب
وسكوت من جديد .. الا نبضات قلبي الي طغت عالجو
كنت احس بحراره بكل جسمي .. احس اني داخله عالم ثاني مابي اطلع منه ابدن .. حسيت بالامان .. حسيت بالسعاده .. نزلت دموعي من كثر ما انا فرحانه .. حسيت بقلبي ينبض بقوه .. بقوه مره وان الهوا الي بداخلي يطلع ويرجع بسرعه
حسيت بغصه بس غصه حلوه .. حسيت اني مخنوقه لكن مو متضايقه .. حسيت بالقشعريره ذيك تمر بكل جسمي
كان ودي توقف هاللحظه .. بس عشان استوعب وش الي جالس يصير فيني ..!
شي غريب عمري كله ما حسيت فيه ..شعور رااائع الي انا جالسه احس به الحين .. لكن بنفس الوقت شعور مزعج .. نوعا ما
الاغرب من هذا كله ... وش معنى هالشعور جاني الحين .. ؟؟! ليييش ..!؟
اخيرا تكلم بعد سكوت دام عشر دقايق:......تبين شي انا مسكر
انا:..................
كنت احس بصوته .. يرن بأذني .. غمضت عيوني كنت ابي احاول امسك صدى هالصوت اطول فتره ممكنه ..
حسيت اني اذوب كل مره يتردد هالصدى بداخلي
تكلم من جديد:... اذا كنتي مشغوله انا آسف
قاطعته بسرعه وبصوت غريب:هاه ..
عدلت صوتي بسرعه:لالا شدعوه ماني مشغوله بس
ورجعت اسكت .. مدري وش اقول .. الي احس به الحين طاااغي على كل تفكيري ماني قادره اجمّع
بس احس بنفسه الخفيف..
بلعت ريقي .. مدري وش صااار لي ...؟؟!
عبدالله:شجن فيك شي ؟؟
اخذت نفس عميق .. عميييييييق مره وانا اسمع صوته .. ماني قادره اتكلم .. الحروف مو راضيه تطلع مني
قلت بصعوبه وبغصه:لا
عبدالله تكلم بسرعه:الا ...
وعم السكوت من جديد .. يعني عارفني .. ايه فيني شي .. بس كيف بعلمك عن الي فيني .. وانا نفسي مدري وش الي فيني ..
جلست عالارض بهدوء والجوال بأذني .. انتظره يتكلم من جديد .. لييش ساكت ... لييش..!؟ اكره سكوته .. يقول اي شي يسكر بوجهي بس لا يسكت ..!؟
عبدالله بان على صوته الانفعال:اسف شكلي مقاطع شي .. اعتذري لحمد نيابتن عني.. باي
وسكر من غير اي نقاش .. هههه يغار ؟؟ .. حسيت فرحه كبيييره مدري وش سرها
تنهدت بإبتسامه .. ورميت الجوال بعشوائيه .. قمت اطالع بالمرايه .. اثار دموع على خدي .. دموع ايش .؟.؟! انا بكيت .!؟
جلست عالسرير وتسندت عالقاعده الخشبيه .. ومديت رجولي وغصت اكثر واكثر .. مسكت الوساده وحظنتها
لا .. انا ماني راضيه على الي انا جالسه اسويه الحين ..!؟
كنت عارفه .. الا متأكده اني ......
حتى ماني قادره انطقها
ليش طيب ...!؟ يوم قالي انه يعتبرني مثل اخته بدت تجيني هالاحاسيس ..
يوم تزوجت بدت تجيني هالاحاسيس ..
كل شي غلط .. مفروض ما يصير كذاا .. مفروض اني احب حمد وحمد يحبني وعبدالله اخوي وانا اخته
بس انا وش جالسه احس به الحين ..!؟؟
كرهت نفسي .. وكرهت هالشعور الي جاني متأخر ... متأخر حييييل ..
بكيت بقهر .. جلست اتذكر كل لحظه تعيسه مرت بحياتي وبكيت عشانها .. يمكن لاني كنت محتاجه ابكي عشان سبب واحد بس الدموع ما رضت تطلع
بديت اتذكر شريط حياتي عشان غصب تطلع الدموع .. كأني ابي ابكي وبس
وبالفعل بكيت لمن تذكرت جدتي.. وبكيت لمن تذكرت اول ما دخلت الرياض .. وبكيت لمن تذكرت اول مره شفت فيها عبدالله .. بكيت لمن تذكرتني ابكي على رجله لان اهلي بيغطوني عنه .. بكيت لمن تذكرت الموقف بالمستشفى يوم تموت فاتن ..
بكيت عشان اسباب كثيره ما تنعد عالاصابع بس السبب الرئيسي لكل هذا .. كان وبكل بساطه .. هالشعور الي احس به
وش يسمونه ..!؟
ماني قادره اقولها .. ماني قادره اعترف لنفسي بهالشي رغم كل الي صار لي رغم كل احساس حسيته الحين ...
حاولت انسى .. وغلبني النووم ..
قمت وانا سعيده .. كان صوت التلفزيون واصل غرفتي .. طالعت التلفزيون لقيته طافي .. اجل شكله التلفزيون الي بره ..
استغربت اني مبتسمه .. قمت ومغطت نفسي زي عادتي .. في خاطري راوخ ..
قمت غسلت اسناني وفرشت .. صليت الفجر ورجعت اتروش .. طلعت والروب علي والفوطه على راسي .. فتحت الباب الزجاجي .. الي يطلع عالبلكونه..
كان ودي اجلس بالكرسي الي عند الطاوله .. الي يطل عالبحر ..
جلست اطالع شروق الشمس .. تونا بدري .. حمد صاحي ...!؟ ما اتوقع
بس صوت التلفزيون وااصل عندي ..
تنهدت وانا اجمع رجولي معي بالكرسي واقربها لحظني اكثر .. صغرت عيوني كأني افكر وانا اطالع البحر ..
ريحته الرطبه خدرت تفكيري كله .. وصوت امواجه الي تتصادم خلتني احلم بعيد ..
ابتسمت برضا .. انا راضيه عن حياتي رغم كل الناقائص الي فيها
رغم اني احس بالموت كل يوم .. بس لاني اتذكر سبب واحد ناقص مني .. بس ارجع ابتسم
وهذا احلا شي فيني ..فيه جزء ساكن بداخلي ما اعرفه .. جزء غاامض بالنسبه لي ..
تنهدت وحطيت يدي على قلبي .. هذا الجزء الغامض بالنسبه لي .. توه يبدى يتحرك ويدور عالنور
بديت افكر بكل شي .. لمن اجلس لحالي لازم افكر ..
فكرت ببدر وابراهيم .. وسيف ومحمد ..... ويااسر .. فكرت بحمد كيف قدر يترك الي يحبها عشان ياخذني لجل يرضي اهله ..
فكرت بماما كيف سمحت انها تزوجني بهالطريقه
فكرت انا كيف اصلا وافقت اتزوج بهالطريقه ..!
فكرت بعبدالله .. بليلى .. ببابا .. بكل شي بحياتي ..
بديت اغني من غير ما احس باللي حولي .. بهاللحظه طرت على بالي اغنيه لحسين الجسمي
بديت اغني وانسجمت مع الجو البديع ... ماليزيا صحيح ما شفتها بس مررره حلوه ... خخ وخظرا بعد
قاطعني صوت الجوال .. يووو انا ما طفيته من امس ولا ايش ..!؟
رحت بسرعه ورديت:الووو
صوت برئ طفولي .. ومتحمس شوي:سجننن
ابتسمت على طول تذكرت من صاحب هالصوت:يياا عيون سجن يا قلبي
بدر:انتي علوسه
انا:هههههههه خلاص خلصت العروسه
بدر:تيب .. وس لونك
انا:لووني احمر
بدر:لااااااء .. وس لوووووونك
وعلق على حرف النون يعني يأكد عليها .. ضحكت عليه وبنفس اسلوبه رديت:احمممممر
بدر عصب:هيه انتي
انا سويت نفسي معصبه:نعم خير ..!
بدر:انتي مو علوسه يا ايوانه
سكت شوي واناا مبتسمه:الحين من علمك هالكلام يا الطعس ؟؟
بدر عصب من جديد:انا موووو تعس
هههه .. حلوه تعصيبته .. توني ادري اني اعرف اسولف مع البزران .. وعندي علاقات هاتفيه بعد خخخ
بدر وابراهيم .. وبكرا بيجيني اياد بعد ههههههه
انا:الا تعسين بعد
بدر:تيس انتي
انا:ما قللللت تييس
بدر بان على صوته الزعل:انتي ليش سريره
سريره ..!؟
انا:ايش سريره ..!؟
بدر:وووووعه
انا:ههههههههههههههه بدوري زعلت علي

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 09:22 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثامن والعشرون

بدر:اسمي بدر

انا:بدوري على كيفي
رجع زعل:سججججن
انا بدلع:عيون سجن
بدر صاح خلاص:ايواااانه
انا انصدمت .. يؤ يؤ ايش هالحساسيه .. حاولت اتدارك الموقف:خلااااااااص حبيبي بدر والله ما اقصد ..
بدر يبكي
انا:بددددر خلاص يا عمري والله اجيب لك الي تبي .. والله اسفه ما دريت انك كذا حساس
يوو انا وش جالسه اقول لازم انمق كلامي تراني جالسه اكلم بزر عمره ثلاث سنين .. احم بزر نابغه خخ اكيد بيفهم
بدر:بكووول لعمو سيوفي ..
وصك بوجهي
جلست اطالع الجوال:وجع .. يحب يسكر .. طز فيه الحيوان
ورميت الجوال عالسرير ورحت للمرايه .. فتحت الفوطه من شعري وجلست احرك راسي وانا حانيته على ورى ..
جمعت شعري بشكل عشوائي وحطيت الشباطه وطاحت خصل شعري بوجهي..
طلعت لي تنوره بيضا اطرافها مطرزه بسماوي فاتح .. وبلوزه ارتكواز حسيت لونها كان قريب من التطريز الي بالتنوره بس مو مره
خخخ وش هالتدقيق .. البلوزه كانت من غير سيور .. لبست فوقها جاكيت ابيض نص .. يعني يوصل لتحت الصدر وبس
وحتى مو كم طويل الجاكيت خفيف .. ربطته بشكل عشوائي بعد ورحت للمرايه ..
فتحت شعري واخذت الشباطه الصغيره الي كانت تبرق بالكرستالات البيضا .. وثبت فيها النص الايمن من شعري وتركته من غير تمشيط
صار مجعد بشكل حلو .. وهذا الي ابيه .. كحلت عيوني بكحل اخظر ماائي تقريبا .. بلاش على خفيف .. وقلوس
تعطرت بسرعه قبل ما اطلع واخذت شنطتي ..
يارب ماشوف حمد يارب ماشوف حمد يارب ماشوف حمد
بس شفت حمد .. تحطيييم .. يارب ماا يكلمني ولا يعلللق على شي
وصلت عند الباب وتوني بمسكه الا صوته هزني من مكاني
وين رايحه ..!؟
التفت كان جالس عالكنبه ويطالع التلفزيون
قلت من بين اسناني:طالعه افطر
حمد:امس قلنا عادي متستره حبتين بس اليوم كيف طالعه كذا ..؟!
حطيت يدي على خصري وقلت بدلع:وانت وش عليك انشالله ..!؟
حمد:ايش الي وش علي انتي مسؤوله مني يعني تروحين تغيرين هالتنوره القصيره ولا لا تطلعين
طالعت التنوره .. هاذي قصيره ..!؟ تحت الركبه هااذي ..!
طالعته بإسحتقار:والله انت مالك راي علي..وبعدين تعال مسوي لي تستقوي علي قبل امس
وقلدت على صوته وعصبيته:لا تكلميني ولا تقربين لمي
رجعت لصوتي العادي:مدري من اللي يكلم الثاني الحين ..!؟
هز راسه بقرف وقال:ما تربيتي ابببد ..
طالعته بثقه:مشكلة الي ما يعرفون يردون
حمد التفت وقال بصراخ:ترا سكت لك عاد
اهتز كل جسمي من صراخه وخفت منه .. توترت ومسكت قبضة الباب وطلعت بسرعه قبل لا يزيد
اخذت نفس طويل ورحت افطر .. وطبعا ... بالنفدق ..
تعودنا عالقرف ..
بعد الفطور نزلت وطلعت من الفندق تلفت حولي .. يا كثر الشغالات هنا ههههههههه
والله ان ماليزيا حلوه .. شجرها كثييير .. تلفت حولي ابي مكان قريب اروح له .. جذبني صالون لوحته حمرا مكتوب عليها بالانقلش المشبك
رحت له ودخلت روعني صوت الأجراس الي كانت مثبته عالباب بحيث انو اذا الباب انفتح تتحرك عشان تطلع صوت
كان الصالون فاضي .. وفيه حرمه عريضه وقصيره شوي .. شكلها من شرق آسيا .. ومغزغزه يعني عندها خدود
بإختصار دبوبه حبتين .. ابتسمت لي وبانت عيونها اقواس من خدودها .. ضحكت وجلست اطالع الصالون
تكلمت الحرمه بلكنه انقليزيه ركيكه جدن .. ومخاارج الحروف عندها زي مخارج الحروف عند الهنود
الحرمه:welcome madam
)اهلين مدام )
ابتسمت بوجهها وجلست
الحرمه:how can i help you ?
)كيف اقدر اساعدك )
سكتت وانا اطالع المجلات الي قدامي ما عندي شي اسويه .. اممممم بهاللحظه وانا افكر لفت المروحه المتحركه علي وطيرت شعري الي نصه جا على وجهي وربعه لصق بشفايفي من القلوس
بعدته بقرف وانا عاقده حواجبي .. اففف اكره كذا
بديت افكر .. ليش ما اقص شعري ..؟! شويه بس مو كثير .. هو لنص ظهري تقريبا .. ما يضر لو خليته مدرج .. وقصيت لي (قذله - قصّه ) زي ما كان شكلي قبل سنتين .. كان وجهي طفولي مع ذيك القصه ..
فكرت كويس ورفعت راسي للحرمه:I want to cut my hair
( انا حابه اقص شعري )
الحرمه: cut your hair .. ok
( تقصين شعرك ..؟ اها اوكي )
انا اشرت على حرمه بالمجله:ya .. like this
( ايوا زي كذا )
الحرمه تناظر المجله بعدين تأشر على الكرسي k madam .. it will be so nice on you ..
( اوكي مدام .. بيطلع حلو عليك )
ابتسمت مجامله وجلست عالكرسي:i'm sure it will
(انا متأكده انو بيطلع حلو )
بدت تطشطش على شعري المويه انا استغربت عادتن لمن اروح صالون بالرياض لازم اكتب بالفاتوره وادفع اول ومدري ايش هاذي على طول ما عندها وقت اصلا ما عطتني فرصه اشرح لها كيف ابي .. حطت ببالها زي قصة الي بالمجله يعني زي قصة الي بالمجله
مشطت شعري وتوها بتقص الا فزيت من مكاني
wait ...!!
(لحظه ..!؟)
الحرمه ارتاعت معي:what
(وشو)
سكتت شوي وقلت بخوف:say with me
(قولي معي )
الحرمه :...!؟
قلت بشويش عشان تقدر تقلد علي:بسم .. الله .. الرحمن .. الرحيم
الحرمه استغربت سكت ثواني وقالت:بيسم
انا:الله
الحرمه تجاريني:االله
انا:الرحمن
الحرمه:الرهمان
انا:الرحيم
الحرمه:الرهيم
انا ارتحت نفسيا k .. you can cut it now
( خلاص تقدرين تقصينه الحين )
والحرمه شكلها ما تدري وين الله حاااطها
كنت اسمع صوت المقص يقطع شعري الاسود بشويش .. ومع كل خصلته تطيح حسيت ان قلبي يتقطع .. ليش اقصه طيب .. يووو
بعد ما خلصت توها بتستشوره لي الا منعتها .. طلبت منها تصبغه .. كنت ابي صبغه بني غااامق لانو فيه صوره معلقه عالجدار حرمه شعرها بني غاامق جذبني مره
حاولت افههمها بالانقلش ما رضت تفهم اني ابي اصبغه الا بحيل الله ..
طبعا قلت لها ما تترك ولا خصله وحده ابيه يطلع بني من الجذور للأطراف .. كنت متحسمه مره اشوف كيف شكلي بيصير مع القص والصبغ .. فللله
حطيت الماده اللزجه على شعري وانا احس بالقرف من ريحتها ..
ومر الوقت بطئ وانا منقرفه وهي طول الوقت شاقه الوجه بإبتسامه ..
اخيرن بدت تستشور شعري - ستريت - وانا مبسوطه .. حتى لو انصدمت بشكلي مو لازم .. عااااادي ..
ما قدرت انتظرها لحد ما تخلص اخر خصله .. ااففف ومافيه ولا مرايه هنا الا بالجهه الثانيه .. صالون بايخ ..
تأففت وهي تعدل اخر اللمسات بشعري
قمت بسرعه وانا متحسمه وقفت عند المرايه وانصدمت ..!
كان شعري مو بني .................. ولا حتى ذهبي .. لو ذهبي قلنا ارحم شوي
شعري كان اصفر ......!؟؟؟!.!؟!.!
انا بس ابتسمت هههه .. وش هذا الي على شعري .. ليش لوونه كذاا ..!؟
بديت شوي شوي استوعب .. ودمعتي على طرف عيني .. لاااااااااااااا خربت شعري الزفته الحيوانه
التفت عليها لقيتها شاقه الابتسامه .. كان ودي ازنطها واذبحها هنااا .. بس ما قدرت اسوي شي
بس جلست اناظرها بحقد ..
فتحت شنطتي بسرعه وبتوتر ورميت الفلوس بوجهها وطلعت ... شوووفو وش سوت بشعري .. سخيييييفه
صرت كأني ... كأني .... كأني باااريس هيلتون شعري اشقر .. الا الاشقر ارحم شوي بعد ..
وش بسوي الحين .. الصبغه اذا تروشت تروح...!؟
وييين عاد اووما تروح .. اففف طيب وش اسوي .. دمعه دمعتين وانا احاول اداريهم مابيهم ينزلون .. كنت مقهوره امشي واضرب رجلي بالارض بقوه لدرجه حسستني ان الكعب بينكسر
دخلت الفندق وجيت ابرقى التفت على محل جذب انتباهي عطيته نظره سريعه ..
وقفت فجأه .. محل قبعااات..
التفت وانا افكر .. حمد اذا شافني كذا بيقول هاذي استخفت ..!؟
دخلت بسرعه وشريت لي قبعه بيضا .. لميت شعري كله جواها صار شكلي بايخ بس مو ابيخ من قبل شوي
ركبت الاصنصير وانا اطقطق برجلي عالارض ومقهوره .. مقهوره من هالبقره الي سوت كذا بشعري .. اكيد كانت مفتكرتني ابي نفس لون شعر البنت الي انا مسويه القصه زيها ..
دخلت الغرفه حمد ما كان فيه .. احسن بعد ..
دخلت وقفلت الباب وجلست عالسرير .. حطيت ظفري بفمي من غير ما احس وانا مقهوره .. وش اسوي الحين ..
قمت بإنفعال للمرايه ورميت القبعه بعيد .. وجلست اطالع شعري .. كانت القصه مررره حللللوه بس اللون ... حسيته ... مدري جاب لي المرض
حسيت اني مو انا .. لونه اشقر ..!؟ صبغت شعري اشقر ..!؟
المشكله مو خصل ... شعععري كله من فوق لتحت ..
رحت بسرعه دقيت على ليلى
ليلى:هلااا دبدوبه
انا:لوووووووووووولا
ليلى:خييير وش صاير ...!؟
تجمعت دموعي من القهر:الكلبه الكوافيره خربت شعري ..
ليلى:...؟ هاه ؟؟
انا:قلت لها تصبغ بني صبغته اصففففففففر
ليلى:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
انا انقهرت اكثر:وانتي بس تضحكين تضحكين .. اقولك اصفر
ليلى:هههههههههههه
انا:لووويل ووجع انتي ما ينتكلم معك
وسكرت بوجهها ورميت الجوال .. شوي رجعت دقت
رديت وانا متنرفزه من الكوافيره ومن ليلى اكثر بعد
ليلى:ههه خلاص يا بنتي بس طريقتك وانتي تقولينها تضحك
انا:اي تضحك .. شوفي شعري وبتضحكين
ليلى:ههه اصفر ..!؟
انا:تخيلي .. افف شييييييين .. هو مو اصفر اصفر .. اشقر يعني
ليلى:اووو حركات
انا بقهر:ايش حركاات انتي ووجهك اقووولك اشقر .. الناس لمن تشوفني وش بيقولون .. جنت وقعدت
ليلى:عادي كثير يصبغون اشقر .. ايش صار يعني
انا:كثير يصبغون ذهبي على اشقر .. اشقر بكم خصله غامقه .. هذا ميييح يجيب المرض
ليلى:ههههههه
انا:اصبري بصور وارسله لك وسائط
ليلى:ههه اووكي .. يلا برب
ضحكت بدون نفس وسكرت .. رفعت الجوال لفوق اصور نفسي ومديت بوزي .. يعني اني زعلانه .. كنت مبالغه بمدت هالبوز بس عشان تعرف اني زعلانه خخ
ارسلته لها
خمس دقايق ودقت
انا:بالله ما زوعتي؟؟
ليلى:شجن حرام عليك يجنن
انا انهبلت .. وش تقول هاذي .. تبي تجامل مو عارفه:هه ايه مره
ليلى:لا من جد مره حلو .. يا الظالمه هذا يجيب المرض
انا:ليلى اقول .. عن ثقالة الدم .. يعني الا لازم تحسسيني انه شين لذيك الدرجه
ليلى:لا والله العظيم .. شوفي انا معاك انو اللون ما ينفع مره بس .. عليك انتي طالع شي ثاني
سكت شوي وحسيت بالرضا من كلامها .. .قلت وانا ماده بوزي:ولو .. شين
ليلى:ههههههه مجنونه .. وليش تصبغينه اصلا
انا:كنت ابي اغير شوي .. قلت لها بني غامق حسبي الله عليها
ليلى:وقصيتيه ..
انا:اييه القصه حلوه بس اللون ... ييييييييييع
ليلى:ههههههههه .. وحمد ايش قال
قلت وانا اتنهد:اسكتي الله يعافيك
ليلى:ههههههه اووو تستحين .. ؟
انا:ليلى ووجع انا استحي من وجه العنز هذا
ليلى:هههههههههههههههه اكيد متهاوشين
انا:ياكل تبن
ليلى:اوو هوشه كبيره
انا:اسمعي انا ما قلت لك صح
ليلى:لا
انا:تخيلي
ليلى:تخيلت
قلت بنرفزه:ليلى بس عاااد .. اتكلم جد .. انتي تخيلي بيوم زواجنا
ليلى بحماس:اييييه لبستي اي واحد الاسود ولا الفوشي
عصبت:ليلى ما ينقال لك شي والله العظيم
ليلى:هههههههههههه بس بس خلاص سكتنا
انا:شووفي الكلب ايش سوا .. تخيلي مسكين اهله غاصبينه
ليلى:الكلب المكسين هاه .. ايش هالتناقض .. وبعدين كيف غاصبينه ما فهمت وضحي
افف دبشه هاذي:شفتي الي كان خاطبها .. اصلا يحبها وخلوه يطلقها عشاني والحين حط حرته فيني .. يختي احس كننا بزران نتهاوش هواشات مبزره ..
واقلد على صوته:يا الغبيه .. يا السلتوح .. يا المدري ايش
رجعت لصوتي:يعني مدري وش اسوووي
ليلى سكتت فتره بعدين قالت:شوشو طيب .. هو ايش قالك .. ؟
انا:قال لا تكلميني ولا تقربين لمي .. تخيلي بيوم زواجنا
ليلى:اوف اوف .. من جدك انتي .. طيب وش بتسوين
انا:وش دراني
ليلى:اصلا وش سويتي
انا:اقولك ما احتك فيه ابدن انا بغرفه وهو بغرفه اصلا .. اصلا كله نتهاوش ..
ليلى:يؤ يؤ .. طيب انتي جربي حاكيه وقربي منه ..
ايييه طيب اقرب منه .. هذا الي ناااقص
انا:ينقلع
ليلى:يووو عليك انتي منتي حاسه بالموقف الي انتي فيه
انا قلت بلا مبالاة:موقف مين والناس نايمين .. نرجع ويطلقني وخلصنا
ليلى:وانتي مفتكره الطلاق شي عادي .. حبيبتي الناس ما راح ترحمك بكلامها .. ايش هذا الي تزوج له وحده وطلقها بعد شهر العسل .. شجن اصحي الموضوع اكبر من كذا فاكره الطلاق شغله سهله .. الي فهمته ان الولد ما لمسك ولا يبيك ولا انتي تبينه بعد .. بس مو هذا هو الحل كل شي يجي بالتفاهم .. حبيبتي حتى لو ما كنتي تحبينه وهو نفس الشي مو شرط اهم شي تعيشون وتكملون حياتكم مو لازم تتوقف .. على الاقل حياتك انتي مو لازم تتوقف لانه لو طلقك يقدر يعيش حياته ... انتي لا
سكت .. جلست افكر بكلامها .. صح ميه بالميه وعين العقل .. انا كيف ما فكرت كذا.. وش بيصير بعدين
قلت بقلة حيله .. وبقهر .. :طيب وش اسوي ..؟! عندك حل ..!؟
ليلى:ايييه .. اطلعي وكلميه ..
انا انفعلت من كلامها .. اطلع وش اقوله .. ارقص مصري واقوله يلا مش الامور عادي .. كذا بكل بساطه قلت بإستنكار:اكلمه ايش اقوله ..؟
ليلى:يختي انتي تقولي تتهاوشون .. طيب خلاص لا تتهاوشون .. فهميه بوجة نظرك وهو يفهمك .. مو معقوله كذا منتي عارفه ايش تقولين ..
انا ضحكت :هههه ايش وجهة نظر وما وجهة نظر .. ببرامج الرأي والرأي الاخر احنا ..! انتي الي اصحي يا ليلى الولد كارهني من اول يوم .. ماااااااافي مجااال .. اصلا انا ........
سكت ما قدرت اكمل .. ما ينفع اقولها شي انا نفسي ما عرفت اقوله لنفسي
ليلى:انتي ايش
انا حاولت اتدارك الموقف:انسي انسي .. المهم انو مافي مجال للكلام
ليلى:الا فيه .. اطلعي وكلميه .. يختي ... يختي مو لازم تحببينه فيكي .. على الاقل عامليه بإحترام ومحبه يمكن يبادلك نفس الشي
حسيت انها تخربط وتتفلسف عالفاضي
انا:هه
ليلى:لا تضحكين على كلامي .. ماما وبابا تزوجو وهم ما يبو بعض ماما قالت لي .. وبعدين حطو لهم استراتيجيه معينه وصار كل واحد يعامل الثاني معامله كويسه لحد ما مشى الحال ..
قلت بسخريه :ايه وهذاهم بييتطلقون .. يعني كذا ولا كذا انا وحمد ما راح نستمر الطلاق هو الحل الوحيد
ليلى سكتت .. حسيت اني جرحتها بس وش اسوي لازم اكون صريحه .. هي مفتكره انو عادي اكمل مع واحد يحب وحده غيري .. وانا اح ... وانا ماحبه
ليلى:طيب ليش وافقتي من اساسو
قلت بسخريه:انتي عارفه ليش وافقت .. انا وش دراني انه كذاا ..!
ليلى:شجن خلاص سوي الي تبينه .. انا مالي دخل .. بس قلت لك فكري بكلامي كويس .. الناس ما راح ترحمك واذا طلقك لا تفتكرين انو الخطاطيب بيجو لك زي الرز وانو الناس تبيك لعيالها .. بتكونين مطلقه .. لا وبعد شهر من زواجها .. بس كذا لاو كذا هذا شي راجع لك ..
لحظه سكوت
ليلى:خلاص انا رايحه مشوار مع ماما تبغي شي ؟؟
قلت بحزن:لا .. سلامتك
ليلى:باي

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 09:23 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت التاسع والعشرون

سكرت الجوال وجلست افكر بكلامها .. احترت كثير وفكرت كثير .. اخيرا قررت وطلعت .. ما لقيته .. رحت ضربت باب غرفته بخوف

اول مره اواجهه .. قصدي اكلمه يعني .. كذا
ما لقيت رد .. يمكن نايم .. فتحت باب الغرفه بخوف وبتوتر.. طليت راسي بهدوء وانا ضاغطه على اسناني من الخوف .. اخاف يصرخ ويعصب الحين ..
بس ما لقيت احد ..!
سكرت الباب بهدوء .. الظاهر ماهو فيه .. رجت جلست عالكنبه استناه .. مرت نص ساعه .. فجأه انتفح الباب التفت بسرعه
حمد كان يطالعني بنظرات غريبه انا خفت منها .. بس بعدين استوعبت انه كان يطالع شعري .. خخخخخ
حمد قال بإستنكار وكأنه ما يكلمني:اهل العقول براحه
حتى هو ماعجبه اللون .. ايه ليلى ما عندها ذوق انا عارفه
حاولت اسلك له وما ارد عليه .. توه بيدخل غرفته الا تشجعت وكلمته:حمد
من غير ما يلتفت وبدون نفس:نعم .. خير ... وش تبين
انا:التفت وحاكيني
التفت ببرود وطالعني بنص عين:نعم
انا:ممكن نتكلم
دخل جواله بجيبه وما طلع يده من جديد:يلا اسمعك .. اخلصي علينا
انا:لا .. تعال اجلس ما ينفع كذا
حمد تأفف ومشى لغرفته
انا:لو سمحت
وقفت والتفت من غير نفس .. جلس وتنهد وطالعني بنص عين وقال من طرف خشمه:جلسنا .. نعم وش تبين ..
بديت اجمع كلام ابي اقوله .. ما كنت عارفه كيف ابدى
حمد صرخ:يختي اخلصي
انا انفعلت من صراخه:لا تصرخ
حمد تأفف:اقول انتي ما عندك سالفه
وقفت قبل ما يوقف:اجلس
حسيت اني بالغت بردات فعلي .. جلست من جديد وانا اطالعه وهو باين انه مستغررررررب
انا:حمد انت .... انت تعرف اننا خلاص متزوجين
حمد يصفق بيده:اووو اكتشاااف .. توني ادري ..
انا حاولت اتنجب مصالته الزايده وما اطلع عن الموضوع الاساسي:وانت تعرف انو كل واحد له حق على الثاني وكذا
انا كنت اتكلم بعفويه لكن هو فهمها غلط ووقف:اقول بس .. انا متنازل عن حقوقي .. مابي منك شي
انا استغربت من طريقة تفكير هالانسان ووقفت معه وقلت بقرف:تراني مني ميته عليك على فكره .. اصلا ماني طايقه اشوف وجهك بس الكلام الي بقوله اتوقع يهمك .. ويهمني انا بعد ولا ما كان ناديتك
رجع جلس:اففف خلاص اجل اذا هو مهم تكلمي زين .. انا ماني ناقص لك
جلست:انت ما تعرف تتفاهم ابدن
حمد بنرفزه:والله شوفي عاد انا ما طلبت منك تقولين رايك فيني .. انا اخلاقي عاجبتني عندك مانع الجدران اربع والسقف الخامس ..عندك شي قبل ما اقوم
قلت بقهر .. ما كنت حاسه باللي اقوله اصلا كنت افرغ شي بقلبي:ايه عندي .. يعني بالله انت ماخذ الموضوع ببساطه جاي تقول لي تراني احب وحده و لا تكلميني ولا تجيني .. مفتكر اني بقول خلاص تامر امر .. ونعيش حياتنا كذا خلبليصه .. لا ماهو شي انت تقرره من نفسك .. لو انك من جد رجال تعرف تفكر وعندك عقل صاحي كان ما قلت هالكلام كان حاولت تحل الموضوع بينك وبين نفسك قبل ما تجيني وتقول لي هالحكي .. ما دام انك كنت عارف انو ما راح تاخذها وراح تاخذني ليش جيت وجرحتني بكلامك .. اسمع انا اصلا ما كنت احبك على فكره ولا حبيتك .. كل الي سويته عشان اخلي اهلي يفتكون من غثاي لانهم اساسا ماهم اهلى هذا اولا .. ثانيا عشان وصية جدتي الله يرحمها يعني لا تفتكر انك انت بس الي ما ودك بهالزواج .. بس الموضوع اكبر من كذا ليش ما تكبر عقلك ياخي ..!
حمد سكت فتره .. رفع راسه وقال ببرود:ايوا .. والمطلوب ..
طالعته بإستحقار.. ماهو معقول هالانسان .. كيف يفكر ... ؟؟!.
انا:انت ليش ماخذ الموضوع بهالبساطه
حمد وقف:لاننا بعد ثمان ايام بنرجع الرياض.. شقتنا جاهزه .. اربع غرف نوم وحده لي ووحده لك ووحده للشغاله .. اروح الشغل تروحين الجامعه .. بيصير عندك السواق اذا بغيتي شي يجيب لك .. يعني ارتاحي .. ما راح اعور راسي واتناقش بموضوع مفروغ منه
انا:حمممد ..! انت مو .... ياخي انت مو مقدر كيف يعني اني اعيش معك وانا ..... انا
بديت ابكي .. قهرني .. خلاص شكلي اول ما نرجع بقول له يطلقني ما هموني هالناس انا كنت افكر باللحظه الي انا فيها الحين
حمد شكله تعاطف معي:ليش تبكين انتي الي مكبره السالفه .. نص السعوديين كذا مغصوبين وهذاهم عايشين حياتهم مبسوطين وماهم مشتكين من حاجه .. واحنا كذا بنعيشها .. اذا انتي ودك بعايله خلاص قولي... انا ما اقدر امنعك .. الامومه شي من حقك ..
ياربي يرجع يدور حول هالموضوع مفتكر انو هو الي شاغل بالي .. انا مابيه يطلقني ولا ابي اعيش معه بهالطريقه .. حاولت افمهمه لكن ما عرفت وش اقول ضليت ابكي وانا ساكته
حمد:اوووف
صرخ:وبعدين ماحب الصياح انا
وقفت وقلت بقهر وبصراخ زيه:ياخي وش فيك انتي افهم .. افههههههههم انا مابي اعيش كذااا فاهم علي .. مابي عيال مابي تبن مابي شي منك كل الي اطلبه انو ما عاد نتهاوش انو نعيش بطريقه صح زي كل الناس وبس ما طلبت منك شي بس انت الي مو راضي تفهم ..
رحت لغرفتي وخبطت بالباب .. عمره ما يفهم .. تييييييس
انا كل الي اطلبه منه بس انه يعاملني كويس وانا نفس الشي وخلاص بتنحل المشكله على الاقل ما اتطلق ..
جلست عالسرير ... بس .. لو ما تطلقت .. لحظه يعني ببقى طول عمري يا متزوجه حمد يا .... مطلقه
رميت الوساده بقهر هالارض .. انا ايش دبست نفسي فيييه .. لييييييش وافقت وخربت حياتي بهالبساطه ...و عبدالله ...
مدري ليش كنت افكر بهالطريقه بس عبدالله محتاجته
كل الي اتذكره اني محتاجته ..
مسكت جوالي استنجد به .. ماكنت عارفه ايش اقول له او وش السبب الي خلاني ادق.. غير اني محتاجته
بعد رنتين رد:الوووووو
انا ابكي : ..............
عبدالله بان على صوته الروعه:شجون وش فيك ايش صاااير ..!؟
انا : ...
ما كنت قادره اتكلم .. ابكي واشاهق .. بس .. خلاص سمعت صوته هذا الي كنت ابيه
عبدالله:شجوووووون ردي علي وش فيك
انا:..............
عبدالله:شجون وبعدييين .. فيك شي .. تهاوشتي مع حمد .. صاير له شي
حسيت انه ... انه اكثر انسان قلبه ابيض بهالدنيا .. رغم انه يحبني كان يسألني عن حمد .. مفتكرني يوم اوافق على حمد كنت احبه .. كان بظنه انو حمد فيه شي عشان كذا كنت ابكي .. يعني رغم اني كنت معتقده انه يكره حمد .. هو جاي يسأل عنه الحين عشاني
استوعبت .. عبدالله ما كان يعتبرني زي فاتن ... لا
عبدالله:شجون تكفين ردي خوفتيني
ابتسمت بين دموعي وانا امسحهم .. حسيت بشي غريب:لا ما صار شي لا تشيل هم
عبدالله بخوف:كييييف ما صار شي انتي تبكين
انا:لا عادي بس زلقت عالارض وعورني ظهري وو .. وحمد ما كان هنا وخفت ... ودقيت عليك
عبدالله:لا ما زلقتي مفتكرتني مااعرفك لمن تكذبين
زدت بكي لمن قال هالكلام .. ما دام انك عارفني قلي وش فيني الحين .. فهممممني انا محتاجه افهم
عبدالله:شجوون ردي .. لا تحيريني معاااك وش صار لك
انا:عبدالله كيفك .. ؟
مدري وش جاب هالسؤال في بالي بس كنت ابي اعرف هل هو .. هل هو زعلان .. متضايق .. يعني ايش شي .. لانو فقدني كم يوم ..!؟ مدري ايش الي خلاني اسأل .. كاااان فضووول اني اعرف هو كيف حالته الحين
عبدالله:...............
انا:عبدالله
عبدالله:مفتكرتني بزر .. قولي لي ايش فيك .. اذا منتي حابه تقو
انا بسرعه قاطعته:بس .. لا تتكلم ولا تنفعل انا عارفه انك تغار صح ...!؟
عبدالله سكت فتره وقال وباين على صوته التوتر:اغار .. من ايش ...!؟
انا بكيت:عبدالله انت تحبني ...!؟
عبدالله :...................
ليش ساكت.. كنت عارفه اني مجرد اخت .. بس
مو معقووله كل هالاهتمام وكل هالخوف علي واصير مجرد اخت ..! شي ما يدخل العقل .. طيب لو يحبني ليش ما يقول ..
عبدالله بعد سكوت طويل:شجن بس قطعتي قلبي
وانا بس ابكي وابكي .. السبب الرئيسي كان كلام حمد بس الحين بديت ابكي من القهر .. ليش ما يحبني زي ما انا احبه ليش ..
ليش مو راااضي يقول لي ...!؟
اجل قطعت قلبه .. لو اني مقطعه قلبه كان سأل عني .. انا بس كنت افكر بنفسي .. وش بسوي بعمري .. محتاااره
قلت بقهر:عبدالله خلاص .. انا لازم اسكر
سكرت من غير ما اسمع ايش بيقول ..
بس رجع دق .. رميت الجوال بعيد بقهر .. بس كان يرن ويرن ويرن ..
طلعت من الغرفه كنت احاول ابتعد عن الجوال لاني عارفه اني ما راح اقدر اقاوم هالنغمه المميزه .. صوت عبدالله كان بهاللحظه زي الدوا الي بيخليني ارتاح ..
طلعت ولقيت حمد .. ما فكرت ليش هو لحد الحين واقف بمكانه الي كان واقف فيه يوم اكلمه قبل شوي
كل الي كنت مستوعبته الحين اني محتاجه افرغ شي بقلبي ابي انسى شوي
لقيته قدامي .. مديت يدي وحظنته بقوووه وهو بان انه مستغرب .. لاني انا بس الي حاطه يدي حوله وظامته لي كأني ابي اعطيه شويه من همي الي بقلبي وافتك .. ما كنت حاسه بنفسي
بس كنت محتاجه حظن يريحني شوي .. تخيلته عبدالله صحيح حمد كان اعرض واطول .. وو ... وحظنه اقسى .. بس رغم هذا ظميته بقوه
قلت من كل قلبي:اكرهك
حظنته اكثر لدرجة انو ما صار فيه مجال اقربه من اكثر:حمممد انا اكرهك من كل قلبي
حسيته حاول يرجع على ورى يبعدني عنه بس انا تمسكت فيه بقوه .. مابيه يتركني
ليش مو فاهم اني انا بس محتاجه حظن .. بغض النظر عن حظن مين .. بس
كملت بكي:حمد والله احبه ... والله العظييييييييييييييم .. ليش انحرم منه فهمني
حمد:..............
بعدت عنه وطالعت بعيونه:انا ما راح اسامحك .. انا اكرهك ..
وضربته بقوه ما ادري مع وين ضربته:اكككككككككرهك
حمد مسك ذراعي وصرخ:بس
وانا رجعت احظنه وانا ابكي
بعدني عنه ومسكني مع كتوفي:منهو هذا الي تحبينه
انا بس ابكي
اخذني وجلسني عالكنبه ..
بديت اهدى شوي واستوعب وش صار قبل شوي .. ليش حظنته ... كيف سمحت لنفسي ...!؟
انا وش صاار لي .. وليش سويت كل هذا ..
حمد:مييييين هذا الي انحرمتي منه وتحبينه ..؟
التفت عليه كانت نظراته حاده .. رجعت عيوني لحظني وقلت بهدوء:بابا .......... مريض
حمد هز راسه:يقوم بالسلامه
رفعت راسي:حمد انا متعوده احظن اي احد اشوفه قدامي ..
قمت وقلت بقرف: فلا تفتكر اني كنت قاصده ... لاني اكرهك ..
ودخلت غرفتي وحطيت راسي ونمت كاااان راااسي يعورني وماني رايقه لاي شي
صحيت .. كانت الشمس توها طالعه .. خيوطها الذهبيه بدت تختلط مع لون السما .. وتدخل بين السحااب بشكل مغري
ابتسمت عالمنظر الي قدامي .. قمت وصليت الفجر .. بعد ما سلمت رفعت يديني
حسيت اني محتاجه اشكي شوي .. بس اني متسحيه اشكي لربي .. اسغفر الله بس تعظيمي له وخوفي منه درعني من هالشي
بس شكيت له لاني عارفه انو مافيه احد زييييه .. سبحااانه
يااارب .. انا وحده فقيره حقيره محتاجتك دوم ومالي غيرك يا رب .. لا خالتي ولا غيرها راح يفهموني زيك ياارب ..
يااااااارب فرج عني شوي من همي .. ياارب انت حرمتني من اشيااء كثيره وانا صاابره ياارب .. احاول اتناساها اطول فتره ممكنه
بس انت الوحيد الي عارف وش في قلبي .. وداري قد ايش انا اضغط على نفسي .. واتجاهل عدم وجود ام واب واخوان حولي
ياااارب طلبتك يااارب .. توفقني بحياتي وتسعدني .. ياارب انا رااضيه باللي تكتبه بس اكون سعيده وبالي مرتااااح
يالله توفق عبدالله .. وتهديه .. وترزقه ... انت عااارف قد ايش هالانسان طيب وقلبه ابيض .. يااارب عبدالله فقد اهله كلهم .. يااارب تعوضه باللي احسن من هذا كله .. وتعوضه وحده احسن مني ..
بديت ابكي .... يااارب انا ما استااااهل عبدالله .. ياارب تهديه وتحفظه وتخلينا لبعض اخوااان وحبايب .. ياااارب ارحمني وصبرني
يااارب ..
مسحت دموعي .. وفصخت عباتي الي كنت اصلي فيها .. رحت خذيت جوالي .. 3 مكالمات لم يرد عليها ... من عبدالله
تنهدت .. وطلعت برا بالبلكونه اطالع البحر .. ابتسمت .. انا مفروض انسى كل هذا ..
اعيش حياتي عادي .. لانو لو زعلت مافيه شي بيتغير ..... وانا مابيدي حل عشان اسويه ..
يعني غصبن عني لازم ارضى ..!؟ هه
لبست لي فستان سماوي بسيييط .. طالعت شعري بالمرايه وانا زعلانه .. خلاص وش اسوي .. صار اشقر...
يبيلي ارجع اصبغه اسود .. بس نو وي اروح اصبغه هنا .. اذا رجعنا السعوديه يصير خير
طلعت من غرفتي .. ونزلت تحت اخذت من الاستقبال كرت للفندق لانو مابي اضيع اذا ركبت مع تاكسي
انفتح باب الفندق الزجاجي واخذت نفس عميق .. ريحة البحر .. والحر والرطوبه ذكرتني بالدمام .. يوووووو اتذكر يوم ناخذ لنا شاليه هناااك ونتسانس .. ههه فله .. اتذكر صورت اشياااء كثيره .. حتى طبيت على عيال عمي وهم يسبحون بالبحر وصورتهم
وكللهم متضايقين وحاسين اني امون بزياده خخخ الا عبود كان يتميلح بمبالغه عشان يوسع صدري
تنهدت .. يااااحبي له بس .. ياااارب تخلينا لبعض اخوااان وحبايب يارب .. وترزقه الي احسن مني ياااكريم
ركبت مع التاكسي .. وقلت له يروح لاي مكااان افطر فيه .. بعد ما افطرت قررت اتمشى شوي برجولي
كنت امشي والهوا جايني من جهة اليمين ومطير فستاني وشعري وانا احاول ابعده عن وجهي كل شويه ..
اناظر طفله ماليزيه صغيره تلحق بلونتها الي طارت .. والناس تمشي ومستانسه ... لا ليش مستانسه .. كلن له همه
ايييييه صدق لا قالو كلن على همه سرا ... وقفت عند محل قراشيع .. اشيااء بايخه يعني زي البو ريالين .. دخلته وانا اطالع الالعاب والخرابيط المعلقه
لو اني تسع سنين الحين كان قشيييت كل المحل هه .. كنت مره احب هالمداليات البايخه الي فيها بنااات كيوتات .. كنت اقدسها
ضحكت وانا اطالع وحده من هالمادليات .. اخذتها .. وكملت دواره .. لقيت قرد صغنون يغني .. ابتسمت وشلته
وضغطت على الزر الي على جمب بدى يغني بكلمات ماهي مفهومه .. انا غرقت عيوني بالدموع لمن تذكرت القرد الي عند عبود
هههههههههههه قروده عاااد ..!! اخذت الاغراض وحاسبت عليها .. تمشيت شوي بالسوق وشريت لي كم لبس ورجعت الفندق
يلا الحين بيجيني تهزئ محترم لاني طلعت برا الفندق .. خخخخخخخخخ اصلا حمد وش دراه .. ركبت الاصنصير فيه حرمتين

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدم اللي انطبع فوق خدي ما أنمحى والكسر ماينفعه تجبير للكاتبه دمعة الم وابتسامه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:47 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية