لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-10, 10:01 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت التاسع والاربعون
خفت شويه من فكرة الدراسه .. وكيف بتأقلم مع هالناس الي هناك .. وكيف بعيش .. وو اسئله كثيره ابعدتها عن تفكيري بالنوم .. كنت نص نايمه وانا اسمع صوت عبدالله يسولف مع بزر .. سوالف بريئه .. ابتسمت وحطيت يدي بيد عبدالله وانا مغمضه عيوني .. شد عبدالله على يدي وقال:صح النوم ..
تركت ابتسامتي تتلاشي وما رديت عليه .. لاني نص نايمه .. ابي انوم .. شوي شوي كانت اصواتهم تهدى .. تهدى .. تهدى .. حلمت .. ببيتنا .. بيت جدتي .. وانا داخله فيه .. ومسندحه على سريري .. وحمد وهو يضرب الباب .. شفته لمن نزلني بسرعه لتحت .. بس هالمره يوم ينزلني البيت ما كان فاضي .. كان .. فيه حريم يبكون .. بالمجلس .. وجدتي .. كانت جالسه معهم تبكي .. وووو
طفله صغيره كانت ... ام حمد ماسكتها .. وماما تصيح .. وتتحسب ... " يا حسرة شبابك يا هاله "
اصواات تهمس .. " هاليتيمه وين بتروح " ... " مسكين عادل مات وهو توه بعز شبابه " .... " وش بيصير بشجون "
شوي اسمع صوت عبدالله يناديني .. شجون .. شجون .. شجون .. فتحت عيوني بشويش .. لقيته يطالعني
قلت بتعب .. وفيني بقايا النوم:همممم
عبدالله كان ماسك يدي:شجون حبيبتي بردانه ؟؟
رفعت راسي اطالعه كويس:لا .. بس ..
عبدالله قاطعني:حبيبتي ليش ترجفين ..؟!
رمشت بعيوني ابي اصحى:هاه .. ارجف .. لا ..
تعدلت بجلستي وانا محتاره .. وش يقول هذا ؟؟ اخذت نفس بعدين مر الحلم من جديد بذاكرتي .. التفت عليه وانا مرتاعه
عبدالله:شفييييييك ..!؟
جلست افكر .. واتكلم بنفس الوقت:عبدالله حلمت حلم ... يروع
مسك يدي:تعوذي من ابليس ولا تفكرين فيه ..
تعوذت من ابليس بهمس بعدين سألته:كم صار لي نايمه .. ؟
عبدالله:يمكن ثلاث ساعات .. يلا الحين ما دامك قمتي خلينا نفكر شويه
ابتسمت:نفكر بإيش ..
تثاوبت وقلت وانا عاقده حواجبي:توني صاحيه
عبدالله:نفكر بزواجنا ..
طالعته بحنان:لاحقين ..
عبدالله يهز راسه:عروس عجيبه ..
ضحكت من قلب بعدين تذكرت:مين الي كنت تسولف معه ..
عبدالله ابتسم:ولد .. صغير .. ما علينا
غير السالفه وقام يسولف بأشياء ثانيه وانا احاول اركز معه قد ما اقدر .. تتنيحة ما بعد النوم ما بعد تروح .. وحتى الحلم لحد الحين وانا افكر فيه .. مرت الساعات سريعه .. لحد ما اعلن كابتن الطياره وصولنا لـ ... كندا .. قمت افصخ عباتي .. يوم رجعت جلس عبدالله يطالعني بنظرات غريبه .. :وش فيك ؟؟
عبدالله يهز راسه:يعني على الاقل حجاب مو كذا ..!؟
ابتسمت:عبود طيب نتفاهم بعدين مو الحين .. خلنا كذا
نزلت من المدرج ويدي بيد عبدالله
خلاص ببدا حياة جديده .. بدخل عالم جديد .. اخذت نفس عميق وانا امشي بالمطار .. مو اول مره اجي لكندا بس طبيعي نسيييتها .. شفت المنظر الي دايم يجذبني .. الناس بزيجاتهم المختلفه .. الاسمر الابيض العربي والغربي .. احب هالاختلاف .. تناقض يعجبني .. اخذنا تاكسي لمكآن عبدالله قال له عليه .. كنت اطالع الشوارع بشغف .. حريه من جديد .. ولمدة اربع سنين .. بدون عبايه ..! طبعا اذا عبدالله وافق .. مدري ليش ما يتركني براحتي اذا انا الي حرام علي مو هو .. ما فكرت بهالموضوع كثير حاولت افكر بشي ثاني
نزلنا انا وعبدالله بمكان .. سألته بفضول:وش هالمكآن ؟؟؟
عبدالله:هنا شقتنا .. بس والله مدري اي عماره بالضبط ولا ادري من وين اخذ المفاتيح ..!؟
كشرت:عبود كيف كذا واقفين بوسط الشارع بشنطنا .. كان ع الاقل رحنا فندق ..
عبدالله ابتسم:استني .. هاذي هي العماره .. خلك هنا ثواني واجي
مشى هو وراح للعماره .. وانا تسندت عالجدار بملل اطالع الي رايح والي جاي .. والابتسامه رغم الطفش الي اعيشه ما فارقت وجهي
جا عبدالله بعد شوي وهو مبتسم:يلا تعالي نرقا .. بيجي واحد يرقي شنطنا فوق ..
اشرت على العماره الي نمشي بإتجاها:هاذي هي العماره ..؟
عبدالله:ايه .. يلا
كبرت ابتسامتي وانا اطالع حول العماره .. يعني هنا انا بعيش .. ومن هالمحلات ابشتري اغراضي .. وووو افكار كثيره خلت ابتسامتي ما تفارقني ابدن ..
وصلنا انا وعبدالله فوق .. اول ما دخلت الشقه .. صحيح ما كانت كبيره بس كانت حلوووووه مره .. حطيت شنطتي الصغيره ع الكنبه:يااااي .. باللهي موب تجنن ..
عبدالله يجلس عالكنبه بتعب:ايه الا .. بس غريبه اثاثها تحسينه شرقي ..
انا كنت جالسه احوس بالشقه .. رديت على عبدالله بصوت عالي:ايه لان صديق بابا كان ساكن فيها قبل ..
حط الرجال الشنط وسكر الباب وراه .. وانا طلعت من المطبخ ورحت لعبدالله وانا اركض:ياااااااااي عبود بنجلس هنا اربع سنين ..!
عبدالله مكشر:انا ماعجبتني الشقه ..
انا:حرااااااام عليك وربي تجنن
عبدالله:مدري كذا ما احسها تنفع .. بس هذي اقرب شي للجامعه وش نسوي
فتحت عيوني بحماس:ايه صح يلا قووووووووم ابي اشوف جامعتي
عبدالله:وش اقوم ..؟؟ ويين ..؟
قمت وسحبته معي بقوه:يلالالالالالا ننزل
عبدالله سحبني للكنبه:ههه مجنونه .. كم جلستي بالطياره انتي .. ما تعبتي .. انا بروح انوم ..
قمت قبله وركضت للغرف:استنى بختار غرفتي اول ..
عبدالله لحقني:يا الدوبه تعالي .. ههههههههههه بزره
التفت عليه وانا ادخل وحده من الغرف:بزره اجل ليش تلحقني .. خلاص هاذي غرفتي .. فيه ثلاث غرف زياده رح تنقى لك
عبدالله يهز راسه ويمشي وانا ادور بالغرفه بفرح .. اهم شي اخذت الغرفه الي فيها حمام .. ركضت للشباك .. كان المنظر مره حلو .. ثواني سمعت صوت عبدالله:هيييييييييه تاركتلي الغرف الشينه ..؟
التفت عليه:خير ... مالي دخل ..
عبدالله:ما علي بنوم هنا .. اطلعي اطلعي
قلت وانا اتخصر:يا سلام .. انا جيت قبلك .. عبود بلا حركات مبزره ..
عبدالله فصخ جاكيته .. وجزمته .. وانسدح عالسرير ببرود وانا اطالعه وفاتحه فمي:هيييييه
عبدالله:سكري الباب اذا طلعتي
رحت له وسحبته:عبيييييييد قووووم ..
عبدالله هز راسه كأنه طفل صغير .. وانا انقهرت .. مو على كيفه يسوي كذا .. بس انا اوريك .. فصخت جزمتي .. ورقيت عالسرير وجلست انطط:والله لاخليك تقوم ..
عبدالله كان منسدح ولاني انطط صار يتحرك من مكانه:هههههههههههه يا الهبله اهجدي ..
انا قمت انطط بشكل اقوى:لاااااء قووم
حسيت بيده تسحبني وطحت عالسرير وانا اضحك .. جلس يطالعني ولحد الحين ماسك يدي بقوه:بلا استهبال ..
انا بدت نبضات قلبي تقوى يوم استوعبت اني انا وياه عالسرير مع بعض .. جيت بقوم:ترا بس اليوم بتنوم هنا ..
بس ما قدرت اقوم يده لين الحين مساكتني.. قال ببرود:استنى ..
التفت عليه وانا جالسه على طرف السرير وماده يدي لجهته لانه ماسكها:هاه
عبدالله:خلاص ننام كلنا هنا ..
حسيت بحراره بجسمي .. سحبت يدي بسرعه وقمت:ترا ما راح احللك اذا ما قمت .. انا حجزتها
ضحك وقام من السرير:وربي ما تسوى حبيبتي .. انا بروح انام ..
مشيت له وحظنته من ورا بشكل عنيف:نووووووم العوافي
التفت علي:هههههههههههههه انتي ماكله شي وربي احسك هبله ..
بعدت عنه لان وجهه كان قريب من وجهي وقلت له:رح نم بس .. تصبح على خير ..
عبدالله كان يمشي على قدام وملتفت علي بإبتسامه جذابه:وانتي من اهله ..
طلعت وسحبت شناطي وجلست احوس وفرغت كل طاقاتي .. بالنهاايه تروشت ونمت .. قمت بعد نومه طويله .. غسلت وجهي وفرشت اسناني وطلعت من غرفتي بهدوء .. للحين الدنيا ظلام .. رحت طليت من دريشة الصاله .. كان شوي وتشرق الشمس .. رجعت لغرفتي اصلي .. يوم خلصت لقيت عبدالله جالس عالسرير .. ابتسم وقال:نطلع نتمشى ؟؟
كان الجو مره حلو .. وعلى شروق الشمس .. يدي بيد عبدالله وجالسين نغني .. ونحرك يدينا على ورا وعلى قدام كأننا اطفال .. ابتسمت:عبود مو كأننا بعدنا ..
التفت علي وهز راسه بـ لا .. وهو يغني:انتي .. بعدِك حلوي وصرتي آحلا .. إإي أحلا .. شو هالصدفي مافي أحلا .. وئلبي يشوفيك ياما ستحلا .. ئوليلي كيفك انتي
سكتت شوي وانا اطالعه واستوعب .. ضحكت وكملت معه: انتا .. بعدك انتا وما بتتغير .. محيرلي ألبي ومحير ..وبعدو ألبك طفل صغّير .. طمني كيفك انتا
كان يستناني اخلص .. بعد ما قلتها قامنا نغني مع بعض:مشّي نتزكر ع درووب .. ويمرجحنا الغرام .. ليش بعدنا وكيف ئدرنا .. ننسا هاكِ الاحلام .. ياليل لبعدو نطرنا .. عمفارق هالايام .. يااارب تدوم .. ايامنا سوا .. ويبئى ع طول جامعنا الهوا .. ياارب تدوم .. يارب تدوووم .. يارب نعيد هالحب الي كان .. واحلا بكتييير من الماضي كمان .. يااارب نعيد .. يارب نعيد
سكتت وانا اطالع عبدالله بإبتسامه .. سكت شوي وقال:بحبك .. بحب عيونك لما بتحكي .. وكيف بترسم هاكِ الضحكي .. خلي راسك فوئي يتكي .. واملك هالدنيا كلّا
كملت وانا احاول اتذكر كلمات الاغنيه:اشتئت الك ما عند ..... لحظه هههههههه لخبطت .. احم ... بحبك .. مبارح انتا اليوم وبكرا .. اشتئتلك ما عندك فكرا .. وصعب بعمري تصبح زكرا .. يلي من الدنيا اغلا .. ههههههههه
انا حطيت راسي على كتف عبدالله وهو جلس يكمل .. ياربي اعشق صوته .. واعشق امانه واعشق حنانه .. اعشقه كله .. وربي الي بقلبي له تعدى معنى العشق .. فطرنا في ماكدو ورجعنا البيت .. بعد حوسه طويله لاننا ضيعنا الطريق ..
مرينا بطريقنا عالبقاله وشرينا خرابيط .. وعبدالله السخيف عيا علي اشتري راوخ .. لانو راوخهم يمكن فيه كحول .. قهرني مره كان في خاطري .. بس وعدني لمن نلقى بقاله عربيه بيجيب لي .. بالبيت كنت ادخل الاغراض بالثلاجه:عبود
عبدالله:هلا
قلت بنرفزه:روح اشتري صابون وو .. ومدري ذيك المكنسه ..
عبدالله بنص عيون:ليش ..؟؟
تنهدت:المطبخ ماعجبني ابي انظفه ..
عبدالله:هههههههههه قلبي من الحين تبين تصيرين ست بيت ؟؟؟ بكرا
تأففت واخذت لي توكس .. وجلست جمبه عند التلفزيون .. رن جوالي .. رديت بلهفه:هلااااااا ماما .. معليش نسيت وربي .. الله يسلمك .. ايييييييه مره الشقه حلوه .. حتى اليوم انا وعبود نزلنا شرينا اغراض وكذا ... ايه ... انشالله .. انشالله ... هلااا بابا.. الحمدالله تمام .. ايه مره ... امممم الجو حلو ما عليه .. ايه وربي الشقه تجنن .. لا ما تعبنا .. ايه هذا هو جمبي
التفت على عبدالله وابتسامتي شاقه وجهي:بابا يبي يحاكيك ..
اخذ مني التلفون:هلااااااا عمي ....بخير ما دامك بخير .. بشرني عنك ..؟؟؟ وشلون ابوي ؟؟ ايه الله يسلمك ... لا تمام كل شي ماشي اوكي .. ابروح للمكان الي قلت لي عليه آخذ السياره وو .. وانشالله شوي شوي نتعود ..
التفت علي وكمّل:شجن بعيوني يا عمي .. تسلم والله .... ايه ... حياك الله خالتي .. وشلونك وش علومك ... الله يسلمك يارب ... بخير والله .. ههههههههههه لا ما جننتني بس تتدلع شوي .. هههه .. ايه ... اوكي ... سلمي ع الي عندك .. حياك ربي .. مع السلامه
طالعته بنص عيون:تحشون فيني ..؟؟
عبدالله طلع لسانه وقال:مالك شغل ..
تنهدت:عبود انا طفشت .. مالي دخل بغسل المطبخ قووووووم جيب اغراض ..
عبدالله:رووحي ما معي فلوس كاااش اصبري لين اروح اصرف
قمت بسرعه لشنطتي وقلت بصوت عالي:معييييي بااقي بابا معطيني بالمطار .. هاه خذ
اخذها من يدي ببرود:على اخر عمري مرتي تصرف علي ..
جلست ودفيته عشان يقوم:ترا كلها صابون ومكنسه يلاااا قووووم
عبدالله يقوم بعجز:طيب طيب .. تراني للحين تعبان بس لعيونك .. كم عندي من شجن
رفعت حواجبي:وحده .. وبتزعل لو ما رحت
اخذ جاكيته:توها السناعه تطلع .. نشوف وش بتهببين... باي
قمت للغرفه:لا تطول ..
فتحت الدولاب الي صفيت فيه ملابسي بعنايه .. وطلعت لي بدي فوشي وشورت جينز .. ترددت البسها قدام عبدالله ولا لا ... خخخ عادي انا بغسل المطبخ ... وو بعدين اصلا انا دايم البس قدامه كذا .. وو .... اصلا زوجي ..! حلال علي ..!
لبستها ورفعت شعري وجلست بالصاله استناه .. دخل ومعه الاغراض:شجوووون وينك جبت الاغراض
قمت بسرعه وعطيته بوسه صغنونه:شكرااا حبيبي .. يلا روح نوم ولا صرّف نفسك .. لا تجي تسوي بثاره
عبدالله:اح وش لابسه انتي ..
انا استحيت ودخلت المطبخ وسكرت الباب .. جا طل علي من الفتحه الي ع المطبخ وقال:مسويه اغراء هاه
طالعته بنص عيون وانا اكب المويه ع الارض:بنظف المطبخ وش تبيني البس .. مابي اترطب ..
عبدالله ابتسم:اجي اترطب انا ؟؟
ضحكت وحطيت الصابون:اهجد مكانك ولا تجلس تناظرني .. ماحب كذا .. رح عند التلفزيون
عبدالله فصخ جاكيته ورقا ع الكاونتر وتربع:لا بتفرج ... وربي تخققين يا زوجتي
حسيت بطني خلاص يعوورني ومو قادره اتنفس .. قلت بهدوء وانا انظف:شكرا يا زوجي
عبدالله:لا جد بجي ..
هزيت راسي:لا تجي
عبدالله:شجوووون
ابتسمت:آمر
عبدالله:حبيبتي ما قد عطيتيني بوسه .. ولا مره
رفعت راسي:توني معطيتك بوسه ..
عبدالله:لا مو بوسات بريئه
نزلت راسي بسرعه وانا مستحيه:وش تبي يعني...
اخذت نفس عميق وحاولت اغير الموضوع:يووووووووه عبدالله روح عني خلني انظف
عبدالله اخذ نفس عميق زيي:يا لبى الي يستحون .. شجن شجن حبيبتي انتي اول ما تستحين وش معنى الحين
طالعته بنص عيون وانا احاول اخفي الي فيني:ما استحي
عبدالله ابتسم:طيب بوسه ؟؟؟
هزيت راسي وانا اقاوم ابتسامتي ..
عبدالله تنهد:احسن موب لازم ... شجوووون بجي انظف معك
قلت بإنفعال:لاااااااء
عبدالله فصخ جزمته وشرابه:موب على كيفك .. بجي ..
ضحكت وانا اناظره كيف يمشي ع الصابون بحذر:اقول اطلع بس ..
سحب مني المكنسه:هاتي .. انا اوريك اني اعرف انظف احس منك ..
ما امداه يكمل الكلمه الا زلق ع الارض .. انا صرخت بعدين فجأه قمت اضحك ع الموقف مره كان شكله يضحك .. وهو جلس يطالعني بنص عيون .. ومسك بالثلاجه ووقف لحاله:شفتي .. عينك .. حسوده
انا كنت اضحك على شكله .. كله ترطب .. :ههههه عبود اطلع بس .. ههههههههههه شف كيف تسبحت مويه
عبدالله فصخ بلوزته:لا انا اوريك .. تسبحت تروشت تكرفعت ماعلي .. وخري بس وخري اوريك انا ..
رجعت على ورا وانا اضحك واشوفه وش جالس يسوي .. كان شكله يضحك .. شوي حسيت بإختلال بتوازني .. وتأكدت مليون بالميه اني جالسه ازلق .. استعديت للألم الي بيجيني .. بظهري .. وعبدالله جا بسرعه وجلس على ركبته:ههههههههه حبيبتي تعورتي .. طيحتك شينه هههههههه
قلت بألم:لا تضحك .. وربي تعووووور ... آي
كنت احس بألم فضيع بظهري .. حاولت اجلس ما عرفت .. وهو بس يضحك .. ساعدني عشان اوقف .. وقال بإبتسامه:سلامتك ههه لانك تضحكين علي هذا جزاك ..
قلت بألم:والله يوجع .. ما عاد ابي انظف هالمطبخ المخيس ذا .. اف
طين طون .. طين طون .. التفت عبدالله:مين يرن الجرس ..؟؟
عقدت حواجبي:مدري ..
تركني عبدالله وطلع من المطبخ .. انا تكلمت بسرعه:هيه بتفتح الباب كذا ..
عبدالله:ايه عادي تلقينه بواب العماره ..
تأففت وانا اطلع من المطبخ بحذر وماسكه الجدار:شاطر الحين سحبت المويه من المطبخ للباب ..

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 10:02 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت 50
عبدالله فتح الباب:what ?
كنت اطالع عبدالله ماسك الباب ويطالع قدامه وساكت .. عقدت حواجبي وقربت شوي وطليت براسي .. لقيت عجوزه ماسكه بيدها صحن وتطالع في عبدالله ومستغربه .. شوي التفت علي .. قمت رجعت على ورا استوعب السالفه .. من هاذي وووش جايبه معها ...؟
قالت الحرمه بإرتباك ooh sorry .. i did'nt mean to bother you .. i just
ابتسم عبدالله:No no it's ok .. we were ... clean up the kitchen
ضحكت على خفيف:ههههه من هاذي؟
طالعتني:sorry??
تنحت ثواني.. عيب تبقا واقفه كذا لازم اقول لها تدخل:aa .. would you come insid ??
الحرمه h no .. i wanted to give this cake .. and welcome in our apartment building ..
عبدالله اخذ منها الصحن الي فيه الكيكه:thanks mrs ....
سكت يستناها تجاوب .. قالت بإبتسامه حنونه:mrs cimprlean
عبدالله هز راسه:mrs cimprlean
السيده كمبرلييين على قولتها:are you mr abdullah ??
قلت بنص عيون:yes he is ..
السيده كمبرلين:thank you verey much for leave this apartment for me .. thats was so sweet
عبدالله: you welcome .. actually i give it to you cuz i wanna stay with my girlfriend
لكزته بكوعي بقهر .. وقلت بهمس:انا خويتك عشان تقول قيرل فرند
عبدالله التفت وضحك .. والحرمه ابتسمت:for haps .. i will visit you latter
ابتسمت وانا اطالعها تمشي لشقتها:any time
عبدالله سكر الباب وقال:والله انها حبيبه ..
ابتسمت:ايه الا .. ومعطتنا كيكه بعد .. لازم اعطيها هديه
عبدالله بنص عيون:عاد وش بتسوين يا حافظ .. اشك بقدراتك المطبخيه بعد ما زلقتي
تنهدت:لا والله .. كلن يزلق .. انت انت اصلا نحس
عبدالله ضحك فجأه:ههههههههههههه شفتي شلون جلست تطالعنا اول ما فتحت الباب .. فهمت غلط
ابتسمت بحيا وانا حاطه يدي ورا رقبتي:بلاك فاتح لها الباب وانت مفصخ ..
طالعني بنص عين وهو يحط الكيكه ع الكاونتر:الحين لاني ما لبست بلوزه صرت مفصخ .. اجل الي يشوفك وش يقول
رحت لغرفتي بسرعه وسكرت الباب .. واخذت نفس عميق .. يا لبى عبودي اموت فيه .. مر اسبوع سريع .. عبدالله اخذ سياره .. و وداني اشوف جامعتي .. كانت مره جميله .. وتمشينا .. وتعرفنا اكثر على السيده كمبرلين الي اسمها اصلا ماندي .. وبأول يوم داومت فيه بالجامعه طلعنا انا وعبود لنياقرا .. تحديدا لشلالات نياقرا .. كانت بقمة الروعه وبقمة الجمال ..
كنت انا وعبودي ع السيفنه هاذي مدري وش يسمونها وجالسين نطالع بالشلال .. وقطرات المويه الصغنونه تتطشر علينا بلطف .. الي يشوف المنظر هذا وهو بالدنيا .. هالجمال الي بالدنيا .. يتسآئل الجنه وش فيها .. معقوله فيه شي احلا من كذا ..
عبدالله آشر بيده:شووفي فتحو اللمبات ..
تولعت اللبمات الي تحت الشلال وعطته منظر خيالي .. تعشينا هناك .. كانت كل الاجناس هناك .. وشفنا عرب كثير .. شلالات نياقرا بكل بساطه روعه .. بطريق الرجعه .. قلت بطفش:كم باقي ونوصل ...؟
عبدالله:نص ساعه اذا ما ضيعت الطريق ..
اول ما وصلنا البيت كان منهد حيلي .. رحت بسرعه على غرفتي وانسدحت ع السرير .. شوي دخل عبدالله الغرفه:هيه بتنومين
طالعته بنص عين:ايه تعبانه ..
جا وجلس ع السرير:لا موب على كيفك .. تعالي اجلسي معي مافيني النوم ..
تعدلت من وضعي وجلست:يووووووه عبود ماني رايقه
عبدالله بهدوء:عشااااني
هزيت راسي بعبث .. اخذ نفس عميق وقال:خلاص انا بجلس
قلت بنص عيون:وانا بنوم ..
عبدالله حط رجوله ع السرير وتسند ع الوساده:ما علي بنشب فيك ..
رفعت راسي اطالعه:والله انك بثر ..
فجأه تذكرت شي لمن حسيت كتفه قريب مني .. سحبت بلوزته على طول وجلست اطالع:عبود كتفك للحين يعورك ؟؟
لقيت جرح خفيف .. رفعت راسي له .. كان مبتسم:لا ما يعورني خلاص
ابتسمت:الحمدالله .. ما تشوف شر حبيبي
عبدالله بهمس:الشر ما يجيك ..
مسك يدي وحطها بيده:الله لا يحرمني منك ..
خنقتني العبره مدري ليش .. قلت من قلب:آمين
عبدالله بنفس الهمس:شجن
قلت بنفس طريقته:نعم
عبدالله:احبك
حطيت راسي ع كتفه وقلبي يدق ويدق ويدق:وانا بعد
حسيت انه يطالعني .. التفت وجلست اطالعه وو ...................... ( مشـــــــفر )
قمت على صوت الجوال يرن .. تقلبت بسريري شوي .. وفتحت عيوني بهدوء .. لقيت عبدالله جمبي .. جلست اطالعه مستغربه .. نايم بكل براءه ... بس وش جابه جمبي ... بدون بلوزه.. ؟؟ عقدت حواجبي وتعدلت بجلستي .. بعدين استوعبت ... الي .. الي شفته ما كان حلم او اي شي ثاني
التفت على عبدالله بصدمه .. معقوووووووله ..!؟
حطيت يدي على فمي .. يؤ ..! الي صار امس حقيقي .. يعني صار .. يعني .. ابتسامتي كبرت لا شعوريا .. رجعت انسدحت وانا اطالع عبدالله وملامح الصدمه ... لحد الحين بوجهي .. وابتسامتي ما تغيرت ..!!!!
رجع جوالي يرن مره ثانيه .. مسكته وانا أتأفف .. لولا يتصل بك .. سكرت بوجهها وقفلت الجوال ورجعت اطالع بعبدالله .. مدري ليش... او وش الحكمه .. بس ابي اطالع فيه .. بس ابي اتخيل هالشي الي صار حلم ولا حقيقه .. واقع ولا خيال ..!!
رجعت افكر بصدمه .. بعدين رجعت افكر بطريقه ثانيه .. الشعور الي كان فيني .... غريب .. اخذت نفس عميق ومديت يدي بهدوء العب بشعر عبدالله .. نزلت يدي وجلست امسح على خده بظهر يدي وانا اتأمل ملامحه .. مريت على شفايفه فجأه فتح فمه وعض اصبعي
سحبته بسرعه وانا اضحك .. ابتسم وقال:وش تسوين ..؟
تلاشت ابتسامتي وانا اطالعه ... بعّد وجهه عني وحطه عالوساده ثواني بعدين رفع راسه وقال بإبتسامه:وربي احلا صباح بحياتي كلها
ما قدرت اتنفس وانا اتذكر ... مسكت الشرشف وغطيت به وجهي .. سحبه بعنف وقال:دييييّ
ضحكت وانا احاول ابعد عيوني عنه .. مسك يدي وقال:شجونتي .. احبك .. اموت فيك .. اعشقك .. اهواك ... ماني قادر اعبر
هو يتكلم وانا قلبي يزيد دق ودق ودق .. وبطني احسه خلاااااص .. مره يعورني
حط يدي على صدره من اليسار وقال:شوفي .. قلبي يقول دق شجون .. دق دق .. دق شجون .. دق دق
انا رحت ملح .. كنت اذووووووووب .. ويدي الي كانت بيده ترتجف .. مدري ليه ..! قربها لفمه وباسها:حبيبتي
طالعته وعلى طول نزلت راسي:همممم
عبدالله بهمس:تدرين امس ........... ( مشــــــــفر )
كان يتكلم يتكلم ... وانا مو قادره اتحكم بإبتسامتي ومو قادره اتحكم بأي شي ثاني ... احسني اتنفس ومافي نتيجه .. لدرجة انو حسيت خلاص .. !!! حطيت الوسآده على وجهه:اسكت
عبدالله يبعدها:ههههههههه .. فديت الي يستحون
طالعته بحنان :عبودي احبك
عبدالله:وانا اكثر وووووربي
ابتسمت .. فجأه طلع صوت .. طن طن .. طن طن .. التفت ع الساعه.. المنبه يشتغل .. موعد محآظرتي ..!!! التفت بسرعه على عبدالله:يؤ تأخرت ع الجامعه
مسك يدي بقوه:حبيبتي ثاني يوم مافيها شي لو ما رحتي
قلت برجآء:لازم اروووح
عبدالله:حبيبتي بس عشر دقايق طيب ..
انا:عبوووووووودي لازززم اروح الحين الحين
كنت ادور اي سبب بس عشان اقوم من عنده .. لاني لو جلست اسمع كلامه وحركآته بموت من الحيا .. والله شي غريب الي سواه فيني هالانسان .. انا عمري ما استحيت لهادرجه .. وعمري ما حسيت بهالشعور ..
بالسياره .. كان مشغل حسين الجسمي .. وكل شوي يتلتف ويطالعني .. وانا منزله راسي والعب بالدفتر الي معي .. وقفنا عند اشاره .. مد يده وجلس يلعب بشعري الرطب:تروحين الجآمعه وانتي توك متروشه ... تمرضين
رفعت راسي اطالعه:لا ما راح امرض
ابتسم عبدالله:احبك
نزلت راسي بحيا:وانا بعد
عبدالله فصخ الكاب الي عليه:خذي البسيه .. الجو برد ..
لبسته بفرح .. احب اي شي منه .. واحب لمن يهتم فيني بهالطريقه .. فجأه شلت الكاب وجلست اطالعه من داخل .. ضحكت:حتى الكاب لاكوست
عبدالله:هههههههههههههههه خلاص من اليوم وطالع بتصير اغراضي قوتشي .. حلوو ؟
لبست الكاب وهزيت راسي بدلع:لا .. انت تجنن كذا
عبدالله:شجووووونتي وش احلا شي فيني
صغرت عيوني وانا اطالعه .. ابتسمت:شعرك
قال بإستنكار:شعري .. ؟؟!
انا:ايه .. بجميع حالاته يجنن .. احب العب فيه .. طيب انا وش اكثر شي يعجبك فيني
عبدالله بدون نقاش:عيووونك .. يختي .. دقيقه دقيقه .. طالعيني
قربت له وانا فاتحه عيوني وارمش بها بسرعه:هاه
عبدالله:شفتي ..! فيها ..... ماعرف اوصف
التفت عالجامعه اطالع الناس الي تمشي .. الناس الي جالسه تذاكر .. الي ياكل .. الي يقرا .. وقف عبدالله السياره وطفاها وانا توني بنزل .. اول ما فتحت الباب التفت:ليش طفيت السياره ..!
عبدالله ينزل:بنزل معك
نزلت وانا عاقده حواجبي:طيب المحاظره بتبدا الحييين ..!
عبدالله ابتسم وحط يده حولي:بدخل معك المحاظره
رفعت راسي اطالعه:من جدك انت
عطاني بوسه على خدي:اجل يلا نرجع البيت
ضحكت:هههههههههههههههه مجنون .. انت من جدك بتدخل ..!؟
عبدالله:ايييييه .. ولا ما تبيني ..
ابتسمت:الا ابيك .. بس بعدين ما انتبه ..
عبدالله:لا ما راح اجلس جمبك ..
انا:اتفقنا ..
جلست بمكاني وانا بقمة السعاده .. مع كل هالحب معي انا وش ابي اكثر من الدنيا ..! وش ابي اكثر ..

كنت طول المحاظره لاهيه افكر فيه .. وكل ما ابدا اركز شوي يجي يسحب شعري لانه جالس وراي .. ولا يمد رجله ويضرب ظهري بشويش .. وانا احاول اتنهد بصوت عالي عشان يحس اني متضايقه وبالعكس انا مره مستانسه .. شوي بدا يهمس:شجووون
ما رديت عليه ولا التفت .. جلس ينادي ينادي وفي الاخير رجفني .. التفت بسرعه لا شعوريا:آآآآآي يعور
حطيت يدي على فمي بسرعه .. يا الهي ..!؟ قلتها بصوت عالي .. وش هالفشيله ..!! .. وعبدالله يضحك بشويش وهو غايص بمكانه .. التفت بشويش على قدآم لقيت الدكتور يطالعني .. قال بهدوء:miss ****** please be quiet .. or i have to do something about that noise you've did up there
فتحت عيوني بصدمه .. يقووول .. اني اسوي ازعاااج ..! ما سويت شي غير اني كلمت عبدالله بصوت عالي .. اشرت على عبدالله وانا مستغربه:but doc i was'nt ..
ما تركني اكمل وجلس يناظر عبدالله .. كشر بوجهه وقال:and who are you ?? mr ..... ??
الدكتور سكت يستنى عبدالله يكمل ..يبيه يقوووول اسمه هع.. وعبدالله باين انه متوهق وانا اطالعه بأبتسامه .. احسن تستاهل .. بعد جالس يستهبل علي .. جلس عبدالله يمرر نظراته بيني وبين الدكتور ومتوهق .. قال بعد سكوت طويل:aaaa
قلت بهمس:آآآ وشو ؟؟
عبدالله قآم:احم ..
عدل بلوزته وجلس يطالع الدكتور:maybe i've ... aa ..
ضحكت شوي وقلت:يمكن ووووشوو ..!؟
عبدالله يطالعني:انتي اوص ..
نزل بشويش وكلن يطالعه .. ابتسم ببشاشه وقال:i will get out of here ..
وصل عند الدكتور وقال بمرح مصطنع .. باين انه متوهق:wrong lecture
غصت بمكاني وانا اضحك .. اجل المحاظره الغلط .. ياربي فديته .. جلست اطالعه لحد ما طلع وانا مبتسمه .. الدكتور كمل المحآظره وانا بعالم ثاني .. اشخبط واكتب اسم عبدالله كأني مراهقه غرقآآآنه بالحب .. يجنن .. اخذت نفس عميييييق وانا اتذكر الي صاار اليوم .. واتذكره قبل شوي .. الله لا يحرمني منه
بعد المحاظره لقيته برا .. جلست اضحك عليه شوي .. بعدين رحنا نفطر .. ورجعت كملت محاظراتي ورحنا نتسوق وشريت لي لاب توب لزوم الجآمعه وكذا .. وشرينا اغراض كثيره .. واهم شي ساعة لاكوست الي شريتها لعبودي .. ما رجعنا البيت الا بالليل طول اليوم نتمشى .. اول ما دخلت البيت رحت للمطبخ ادخل الاغراض .. وهو جا يساعدني
عبدالله بدا يغني:مالي عزا من دونه .. لي تيمنّي هوآآآآه
التفت عليه .. وانا مبتسمه .. وهو كمل:كل الحسن في عيونه .. في ويهه ومحياه
التفت علي وهو مبتسم بعد:الناس ما يسووونه .. لي عالي مستوااه
قمت اغني معه بدون صوت بس احرك فمي .. وهو يهز راسه بيشويش ويغني ويدخل الاغراض .. وكل شوي يتلتف وهو مبتسم .. ختم الاغنيه وهو يضحك ويغني بنفس الوقت:في الحب انا مجنونه .. قلبي انا يهواه
حطيت علبة الشوكولاته الي بيدي ع الطاوله وصفقت:اووووخس
عبدالله:يلا دووورك .. غني لي
كشرت ودخلت العلبه بالثلاجه:لا مابي اغني .. معك ايه بس لحالي لا
عبدالله:مالي دخل ... يلا يلا حبيييييييييبتي يلا عاد
ابتسمت وانا افكر:امممممممم طيب
جلست اقلب الاغاني الي حافظتها في بالي بسرعه .. ابتسمت بسرعه وجلست اغني:تعال نجنن العآلم بقصة حب مجنونـــــه .. ما مرت ولا بالحلم على قلبين عشقانه ..
كنت اغني واطالع فيه وماسكه طرف الكرسي اقدمه وارجعه .. وهو جالس يطالعني بدون ملامح .. ماهو مبتسم ولا هو مكشر .. شي غريب .. وانا مبتسمه واغني .. بنص الاغنيه جلست اضحك:ههههههههههههه بس لا تناظرني كذا
عبدالله يضحك:حبيبتي كملي ..
هزيت راسي وانا آخذ علبة خليط الكيك:لا .. بسوي كيكه .. عشان نعطيها ماندي ..
عبدالله بنص عيون:يا ذا الماندي الي ذابحتك .. عجوووز .. اييه صح .. شفتي ولدها ؟؟
عقدت حواجبي:عندها ولد ..
عبدالله:ايه تقولين 30 كذا ... جا يزورها امس وانتي بالجامعه .. وشفته ..
كبيت خليط الكيك بالباديه:امم غريبه ..
جلست افكر .. الحين عندها ولد ولنا احنا اسبوعين هنا ما شفناه .. يوووه اسبوعين ما يشوف امه ..! خخخخ نسيت اني بكندا .. مجتمع زي كذا الناس تجحد اهلها .. وغالبا ما الابناء يكرهون ابائهم بعد .. يعني شي مو غريب لمن يصير كذا .. وبعدين عندنا ناس بالسعوديه .. بالخليج عامتن ما يزورون اهلهم بالشهور .. جايه انا اتشره على ذا ؟؟
جبت البيض والزيت والخرابيط الثانيه .. وعبدالله يتفرج علي .. قال بملل:يلا حطيه بالصحن .. ابي الباديه
طالعته مستغربه:وش بتسوي فيها ..
عبدالله اشر على خليط الكيك السايل:احب الشي هذا وهو ما استوى
رفعت حواجبي:عبدالله ترا فيه بيض ما انطبخ ..
عبدالله:عاد يعجبني .. اذا حطيتيه بالصحن بقي لي شوي
ضحكت وانا اهز راسي .. غريب هالانسان .. جيت ابشيل الباديه واكب الخليط بالصحن الي بدخله بالفرن ..بس بالغلط لط اصبعي بخليط الكيك ..
تنهدت:يوووووه ملاني .. وخر بروح اغسله
عبدالله مسك يدي:لالا اصبري لا تغسلينه ..
بحركه سريعه حط اصبعي بفمه .. سحبت اصبعي بسرعه:هيه وش تسوي ..
عبدالله ابتسم:الله حلوووو .. احلا من الي تسويه فاتن ..!

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 10:03 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت 51
طالعت اصبعي الي كله سعابيل وانا اهز راسي:عبود مو كذا عاد .. ترا ما يصلح تاكله .. ما راح اخليك ..
حطيت اصبعي على التي شيرت حقه ومسحته فيه:دوب
عبدالله يبعد:ههه خير تمسحين فيني .. وبعدين وخري انا بصبه بالصحن
اخذت الباديه منه:يووووووه عبدالله اتركني اسويها ..
عبدالله:طيب بقي لي ..
طالعته بخبث:طيب ..
كنت جالسه اصب الخليط بالصحن وانا اتوعد فيه .. اول ما امتلى الصحن رفعت الباديه وركضت ع المغلسه وفتحت المويه وحطيت الباديه تحتها وعبدالله ركض وراي:لييييييييييييش
انا اطالعه منقهر:هههههههههههههههه .. ما يصلح تاكله
عبدالله يطالع المويه تختلط بخليط الكيك بحزن:وربي كان في خاطري .. بس اوريك
طلع له ملعقه وجلس ياكل من الصحن .. انا ما قدرت امنعه لاني كنت اضحك ماني قادره اسوي شي .. بالنهايه زانت الكيكه بسلام ..
مرت الاسابيع سريعه .. كانت من اسعد ايام حياتي .. اي شي تافهه يسويه عبدالله يكون مصدر اعجاب مني .. واي شي انا اسويه يخليه ينهبل علي .. كانت المواقف الي بينا تجنن .. عشت بسعاده .. ما كنت خايفه من بكرا .. ولا افكر وش بيصير بعدين .. بس افكر باللحظه اللي انا فيها .. وكيف انا عايشه سعيده بكل هالحب ..!
عدت ثلاث اسابيع .. وجا وقت زيارة ماما وبابا .. كنا بالمطار انا وعبدالله .. استقبلناهم ورحنا للشقه .. كنت فاقده ماما مره ما رضيت اتركها ابدا .. اول ما دخلت حلفت على ماما تنام معي بغرفتي .. ووافقت وهي مستانسه .. كانت ماما توها طالعه من الحمام متروشه .. وانا جالسه عند التسريحه امشط شعري ..
ماما:والله مشالله الجو هنا يجنن
التفت عليها:نعيما ...
ماما:الله ينعم عليك .. هاه يا بنتي قولي لي وش اخبارك انتي وعبدالله هنا .. عساكم مرتاحين ..
جلست ماما ع السرير ورحت جلست جمبها:ايه مرتاحين مره .. ماما .. ابي اقولك شي
ماما:سمي يا ماما
ما قدرت اقاوم ابتسامتي .. مدري وش الي خلاني اقولها .. بس فيني شي خلاني اقول:ماما.. آآ
كنت بقول لها عن الي صار بيني وبين عبدالله ذاك اليوم .. بس فكرت بسرعه ... حلوه هاذي اقولها .. !!! لالا ما راح اقول لها اسكت احسن
ماما:وش آآآ ؟؟ صاير شي يا ماما ..؟؟ عبدالله مضايقك ؟؟ عندك مشكله ..؟!
طالعتها:هاه .. لا وييييييين مافي شي .. بس كنت بقولك اني مره فرحانه انكم جيتوو
ماما مسحت على شعري:يا حبي لك .. ايه صح .. شوفي بالشنطه ذيك فيه شي لك
قمت بسرعه وبحماس للشنطه .. احب المافجئات .. جلست اخمن وشهي .. فتحتها لقيت صندوق .. جلست اطالعه اطالعه اطالعه .. بعدين تذكرت والتفت على ماما:مهري ..؟!
ماما:ايه مهرك الي نسيتيه .. لعنبو بليسك فيه وحده تنسا مهرها هههههههههه
قمت وجلست مع ماما والصندوق بحظني:ههههههههههههههه مدري .. ليش جايبته ما راح استفيد منه
ماما:وشلون ما راح تستفيدين منه ..
انا:اممم يعني ريالات .. كيف اصرفها هنا
ماما:لا افتحيه دولارات .. حولها ابوك قبل ما نجي
فتحت الصندوق وانا اطالعهم .. ابتسمت والتفت على ماما:ماما يعني من هنا لين يجي العيد كذا بنصير نطلع ونشتري اشيا وفله ..!؟
ماما:ههههههههههههه .. ايه يا ماما ..
تنهدت:رمضان بعد اسبوع وانا مدري وشلون ابنجلس كذا .. كله عشانك يا بنتي ..
عطيتها بوسه كبيره:امووووووووت فيك والله .. يلا انا بطلع اجلس مع بابا وعبدالله وانتي بدلي ملابسك ..
طلعت ولقيتهم بالصاله يسولفون .. جيت وجلست عالكنبه بعنف:وش تقولون ..!؟
بابا:واللهي جالسين نسولف عن قعدتكم فيذا ... عساك مرتاحه
ابتسمت وانا اطالع عبداالله:الا مرتاحه مره ..
عبدالله ابتسم لي وقام:انا بقوم اكلم خالتي ..
بابا سحب يده:لا بدري ماهوب الحين.. خل الموضوع هذا بعدين يا ولدي ولا توسوس ..
عقدت حواجبي:وش موضوعه ..!؟
بابا بان انه كان يصرف:الا وش ذا الطفايه الي على الطاوله ذي ؟؟ انت تدخن يا عبدالله
تنهدت بحزن .. ليش يصرفني ابي اعرف السالفه .. قال عبدالله بتعجب:لا ما ادخن .. يمكنها حقت خويك يا عمي ..
مد بابا يده للطافيه واخذها وهو يتحسس اطرافها الحاده:ايه شكلها حقت ابو لولوه .. الله يهديه .. يدخن بكتين فاليوم ماهوب يشبع ..
كنت اطالع الطفايه الي بيد بابا .. اطرافها الحاده تعكس شعاع بسيط تسلل من الشبابيك .. حطها بابا قدامه ورجعت انا ومسكتها .. كنت ابي اعرف شعوري ايش بيكون لمن المس اطرافها الشوكيه .. الشكل هذا شكل جمالي ... بس حاد .. مو لذيك الدرجه بس يفضل حاد .. طالعت هالطفايه .. مر بخيالي مشهد غريب .. صرخه .. ودم .. هزيت راسي بسرعه وانا اطالع اطراف الطفايه من جديد .. مافيها دم .. اخذت نفس عميق ورجعتها للطاوله وكملت سوالفي معهم ..
كانت زيارة ماما وبابا مره حلوه .. انا وماما طلعنا اكثر من مره وتقضينا .. وبعض الطلعات عبدالله يجي معنا .. ماما كانت مره صارمه معي بالنسبه للجامعه والبحوث وكذا .. وبنفس الوقت حمستني .. دخل رمضآن .. وكانت ماما تفنن بالبطخات وانا غرقانه بالمذاكره .. كنت انقهر منها احيانا .. لاني ابي اساعدها ما ترضا لي تقول انلقعي ذاكري
وانا ابي اسوي اي شي .. ابي عبودي يعرف اني مو بس شاطره بالدلع والزعل .. وودي بعد اذوق بابا اكلي .. بس مو تاركتني اسوي شي .. حتى غرفتي هي الي تنظفها .. مدري ليش تسوي كذا .. خنقتني مررررره ..
كنّا تونا مفطرين .. وجالسين نناظر طاش ما طاش .. طبعا كنا مركبين عرب سات .. اول ما خلّص قمت ورحت غرفتي .. كنت مره متضايقه من ماما .. ماهي تاركتني اسوي شي .. اصلا .. حتى القعده مع عبدالله ماهي مخلتني اجلس معه ..
الفرصه الوحيده الي نسولف فيها هي اذا جا يوديني الجامعه .. لا وبعد احيانا بابا يوصلني .. جلست اصيح اصيح وطلعت كل الي بخاطري .. ونمت ..
اليوم الي بعده .. وصلني عبدالله الجامعه .. قبل ما انزل مسك يدي:حبيبتي وش فيك ..؟!
طالعته بحنان .. وابتسمت:ما فيني شي .. بس من الصيام .. لانو امس ما تسحرت ..
عبدالله:قومناك ما رضيتي ..
سحبت يدي منه بشويش:طيب ... باي
عبدالله سكت شوي .. وقال بهدوء:باي ..
سكرت الباب وانا احس بدموعي بتنزل خلاص .. جلست اطالع عبدالله يبتعد .. وربي احبه .. بس مدري ليش مخنوقه ما كان ودي اكلمه بهالبرود .. يمكن من ماما ..!!! انا ما اكرهها .. بس عندها حركات تفقع المراره .. ويمكن انا متضايقه بعد لانو ما عندي صديقات هنا .. ودايم اجلس لحالي بين المحاظرات .. بوجود ماما وبابا عبدالله صار يحطني ويروح .. ما يجلس معي زي اول ..
يعني لهادرجه وجودهم مقلقني ؟؟؟ بس انا مابيهم يروحون .. لمن تروح ماما انا مدري وش اسوي .. مدددري .. نزلت دموعي مسحتها بسرعه ودخلت المحاظره ..
بعد المحاظره كنت جالسه برا .. بحديقة الجامعه اطلع كم كلمه ما فهمتها من القاموس .. حسيت بأحد واقف جمبي .. رفعت راسي ..
لقيته ولد ابيضاني بشوية حمره .. وشعره اشقر .. وعيونه ملونه .. نموذج متكرر شفت مثله كثير .. بس وش يبي ..؟
كشرت بوجهي مستغربه .. وهو قال بتردد:hi
ابتسمت:hi ..
الولد بنفس التردد:can i .. aa
فهمت من تردده انه يبي يجلس .. قلت بإستغراب:sure .. " طبعا "
جلس جمبي وهو مبتسم:my name is alex
وانا لحد الحين مستغربه .. طيب اسمه أليكس ؟؟ ليش جاي يقول لي ؟؟ ما فهمت وش يبي بالضبط .. حاولت اسلك له oh .. alexander .. its a ... a ...
كنت ادور الكلمه الي تنفع لين جيت اوصف اسم .. بأنه اسم تاريخي قديم .. ابتسمت لمن حصلت المصطلح:Historical name
حسيت اني تافهه وانا جالسه اقوله " مشالله اسمك اسم تاريخي يا الكساندر .. " .. حسيت بالغباء ..! بس مدري وش ارد عليه
قال بلخبطه:it would be nice if you just call me alex
" بيكون الطف لو قلتي لي أليكس.. بدال الكساندر "
هزيت راسي وانا مستغربه k .. i am shajan " طيب .. انا شجن "
أليكس:shajan ...?!!
خخخخخ .. بدينا الحين .. جالس يسأل عن اسمي .. وبقوله اني سعوديه بعدين بيدور تصريفه عشان يروح عني زي كل البنات والاولاد الي سبقوه .. تنهدت وقلت:ya .. i am saudi .. it means .. Feelings ..
كشرت بوجهي وانا استوعب .. انا اسمي معناه " المشاعر " .. هزيت راسي بشكل بسيط .. موب لازم اقول له المعنى الصحيح لاني اصلا ما ادري وشهو .. يلا الحين بيدور تصريفه ..
أليكس:saudi ??? saudi arabia ??
تنهدت:ya .. saudi arabia ..
هز راسه وقال k .. so .. why don't you wear something on your head ??
طالعته بصدمه .. بكل بساطه " اوكي " هههههههههههه يعني باللهي ما همه اني سعوديه .. ما خاف مني مثلا .. غريبه ..!
جاوبته على سؤاله الي كان شويه غريب بالنسبه لي .. يسألني ليش ما لبست حجاب .. جاوبته بتردد:cuz i dont want to
ارتحت لمن قلت له كذا .. انا قلتها بدون تفكير .. صح .. انا مابي البس .. ليش اعور راسي ..
أليكس:did i disturbing you " انا ازعجتك ؟؟ "
هزيت راسي بإبتسامه:no .. not at all ..
أليكس:so i can ask you for a Cup of coffee ?? " يعني اقدر اعزمك على فنجان قهوه ؟ "
ياربي قام يتميلح .. حاولت اتعذر له:no .. Actually i have a Lecture in a
طالعت ساعتي وقلت:15 Minutes " عندي محاظره بعد ربع ساعه "
أليكس h .. sorry .. maybe another time .. nice to meet you "أوه .. آسف .. اجل يمكن بوقت ثاني ..فرحت بمعرفتك"
ابتسمت:nice to meet you too
تنهدت وانا اهز راسي .. هو صحيح ابي اصادق احد بس .... مو ولد ..! يعني انا حرمه متزوجه ما ينفع .. خلصت شغلي وقمت للمحاظره
ورجعت للبيت ورجع الروتين الملل .. يدخل عبدالله يجلس مع بابا .. وانا اروح اتروش .. واطلع اذاكر .. وماما تطبخ وتنظف .. اذا طفشت اروح عند ماندي اسولف ولا انزل تحت اتمشى واقول لبابا وماما اني رايحه اجيب اغراض من البقاله القريبه .. على هالحال كل يوم ..
لبست البالطو الكلاسيك الوردي حقي .. ولفيت الشال الابيض على راسي بحركه سريعه .. ولبست ناظرتي ونزلت .. برررد مره .. اول ما طلعت جلست عند باب العماره اطالع الناس .. مره ضايق خلقي .. مره مليت .. حسيت بأحد يجلس جمبي التفت لقيته عبدالله:الحلوه وش تسوي لحالها ؟؟
هزيت راسي وانا اطالع الناس:ولا شي ..
عبدالله:حبيبتي .. وش فيك هاليومين احسك .... متضايقه من شي ..
ابتسمت:عبدالله مافيني شي
عبدالله مسك طرف ذقني ولف وجهي عليه:انتي تعلميني فيك ؟؟ انا عارف انو فيك شي .. وبتقولين ..
مسكت يده:مدري حاسه اني مخنوقه .. طفشت من هنا ..
عبدالله:طفشتي .. حبيبتي مالنا هنا ثلاث شهور ..!؟
تنهدت:مدري .. يمكن بابا وماما مره ضاغطين علي .. او يمكن لان ماعندي احد اجلس معه بالجامعه .. او يمكن بسبب الروتين هذا .. مدري .. ماحب اعيش بهالطريقه ..
عبدالله:امممممم .. طيب وش رايك بعد الفطور نروح نياقرا .. انا وانتي بس .. نجحد عمي وخالتي
ضحكت:نياقرا ههههههههههه .. لا يبيلنا ساعه على ما نوصل .. وماما اصلا ما راح تخليني
وقف ومد يده كأنه يقول امسكيها و أوقفي معي .. وسويت هالشي بالضبط وقفت ويدي بيده .. قال بمرح:لا ما راح تدري .. بننحاش .. ههه يلا امشي نجيب الاغراض للكونتيسه سعاد
ضحكت على هالمصطلح ومشيت معه .. وبالفعل بعد الفطور قلنا لبابا اننا طالعين وانحشنا من ماما .. ورحنا لنياقرا .. رحنا لشلالات تفرجنا شوي بعدين رحنا للملآهي .. استانسا كثير .. صحيح لاعت كبدي على عبدالله يوم ركبنا قطار الموت بس ما صار شي خخخ .. رجعت وانا هلكانه من التعب على طول نمت ..
علاقتي انا وأليكس صارت اقوى مع اني ما ابي بس غصبن عني اسولف معه ولا اجلس معه بالكافتيريا .. شخصيته حلوه .. ويتقبل كل شي .. ما ينفر من شي كل شي عنده عادي .. وبنفس الوقت حسيت اني ابعد عن عبدالله .. بعد رحلتنا لنياقرا رجع الروتين بالبيت زي اول .. بالموت نجلس مع بعض .. كنت متضايقه من هالوضع بس ساكته .. اشتاق لعبدالله وهو قدامي .. ودي بس اسولف معه .. بس اسولف
حتى بالسياره صرنا نسكت .. الغلط مو منه ولا مني بس .. ما ادري وش قاعد يصير .. كنت كل يوم ابكي بدون سبب ..
ومرت الايام ومشت وهالشي ما تغير لحد ما جا العيد .. حتى طلعاتنا انا وعبدالله يوم نشتري ملابس العيد كانت تافهه .. ماما تركتنا نطلع مع بعض لانها حاسه انو ما نجلس مع بعض .. ما تدري هي الي مو مخليتنا نجلس مع بعض .. ويوم طلعنا ما سولفنا
ليش مدري ..! يمكن انا ما اعطيه فرصه .. ولا هو ما يبي يسولف .. ما ادري .. تعبت ادور جواب ..
وانتهى العيد .. كان غير عن كل عيد .. كنت مره مشتاقه للسعوديه .. وللطراطيع وللأشياء التقليديه الي تصير .. للقرقيعان الي يسوونه البزران .. لل ... لكل شي .. اسم العيد مستحيل يكتمل وانا بعيده .. ثالث ايام العيد ماما وبابا سافروا .. كنت اودعهم بالمطار ودموعي بعيني
وبنفس الوقت مبسوطه ... يمكن هالحاجز الي فجأه طلع بيني وبين عبدالله يزول .. بالسياره .. كان صوت حسين الجسمي مالي الجو كالعاده .. قلت بملل:عبود .. حط راشد
بدون ولا كلمه طلع شريط حسين وحط راشد .. بدون اي تعليق .. اممم يمكن ما عنده شي يقوله .. بدور سالفه ثانيه .. جلست افكر وانا اطالع بالشباك .. ابتسمت وقلت:ما تحس ان السناجب هنا زي القطاوه بالسعوديه .. يا كثرررررررهم ..!
عبدالله ببرود:ايه
التفت عليه ... خنقتني العبره .. ما استحمل يعاملني كذا .. انا مو انانيه .. بس .... ابيه دايم فرحان مابيه يتكدر .. مابي يسفهني .. ابيه دايم يهتم فيني ويراعيني .. ولا يكشر بوجهي ولا حتى يكلمني ببرود .. كنت مو عارفه اتنفس .. ولو تكلمت خلاص بصيح ..
ماحب هالوضع .. ماحبه ابدن .. هو صحيح ما سوا شي غلط بس .. انا ما ارتاح كذا ..!
بعد فتره تكلم بنفس البرود:حبيبتي ..
انتظرته يكمل .. ما كمل .. قلت بهدوء:نعم
مد لي قطعه صغيره:امسكي شريحتك ..
اخذتها من يده:شريحة ايش ؟؟
عبدالله:شريحه كنديه .. عشان ما تنصل على بعض بشرايحنا حقت السعوديه .. ركبيها الحين عشان ادق عليك وتسجلين رقمي
قلت بملل:طيب ..
كنت مشغوله بالشريحه .. ما حسيت ان السياره وقفت .. يوم خلصت رفعت راسي لقيته موقف السياره ..
انا:وش فيك واقف ..؟!
عبدالله:انزلي ...
طالعته بإستغراب:وين انزل ؟؟؟
عبدالله:تعليم السواقه .. بنسجلك ..
فتحت فمي على خفيف وقلت:عبدالله انا مابي اتعلم سواقه ... من قالك اني ابي اسوق ..!؟
عبدالله:بتجلسين هنا اربع سنين ... انزلي بس انزلي
نزل من السياره وانا اطالعه بصدمه .. من قاله اني ابي اسوق .. يعني مشالله حتى الجامعه ما راح يوصلني لها .. لا كملت .. من جد كملت .. جلست بالسياره ما نزلت .. التفت علي وبان انه كان يتأفف .. جا وفتح الباب:انزلي
قلت بصوت كله دموع ... حاولت اقاومها ما قدرت:مابي اسوق ... غصب هو ..
عبدالله:شجن انزلي
رفعت صوتي:مابي
عبدالله:انالله
كمل بتهديد:طيب ..
سكر الباب بقوه وركب وشغل السياره .. يوم وصلنا البيت وطفا السياره كنت بنزل .. بس قال:انا بعد شهر راجع السعوديه ... وش بتسوين ..!؟ مين بيوصلك الجامعه ..؟؟
طالعته من بين دموعي:وليش ترجع السعوديه ...!؟
عبدالله:عندي شغل .. اسبوعين وبرجع ..
انا:وش شغله هذا الي يخليك تتركني هنا لحالي ..!!!
عبدالله:ابراهيم تعبان ...وبعد شهر بيسوي عمليه .. وبعدين لمن ارجع بـ .... بنـ .. بنفصل الاجهزه عن ابوي ..

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 10:04 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت52
يفصلون الاجهزه عن عمي .. يعني يذبحووووووونه..!؟ وابراهيم بيسوي عمليه ..؟؟؟ طيب ليش توه يقول لي .. ليششش .. ما اتسوعبت شي ..:ايش ..!؟

عبدالله تنهد ونزل من السياره .. ورقا ... وانا جلست فيها افكر بصدمه .. ابراهيم تعبان .. وعمي تحدد موعد موته بعد شهر ... وو انا بجلس هنا اسبوعين لحالي .. وش هذا ..!!!

نزلت بسرعه من السياره ورقيت .. عرفت ليش طبعه متغير ... عرفت ليش متضايق وزعلان .... وانا جالسه الومه والوم بابا وماما .. رقيت لقيت باب الشقه مفتوح ... دخلت .. دورته بالشقه بعيوني ما لقيته .. رميت شنطتي ع الارض وفصخت الجاكيت بسرعه ورميته وراها ورحت لغرفته ..

ضربت الباب بشويش .. ما رد .. فتحت باب غرفته وطليت .. ماهو موجود .. سكرت الباب ورحت للحمام .. اسمع صوت مويه .. جالس يتروش ؟؟؟ ضربت الباب:عبدالله ..

....................

انا:عبدالله ؟؟

ما رد .. تنهدت .. اصلا كيف بيرد علي .. شكله جالس يتروش .. جلست قدام باب الحمام ولميت رجولي صدرتي وحظنتها .. وححطيت راسي وانا افكر .. حرام عليهم يذبحون عمي .. يحرمونه من الحياة .. هم قالوا انو نسبة 1 بالميه ماهي مستحيله .. يعني ممكن انه يصحى .. وبعدين ابراهيم وش فيه .. ليش بيسوي عمليه ؟؟؟ توه صغيره ...! عملية ايش هاذي..!

بعد ربع ساعه انفتح باب الحمام فجأه .. رفعت راسي لقيت عبدالله يطالعني مستغرب .. وقفت وانا اطالعه:عبدالله

طالعني بدون ما يرد ومشى .. ودخل الغرفه وسكر الباب ... !!

طقيت عليه باب الغرفه:عبدالله طيب اطلع بحاكيك .. وش فيك انا وش سويت لك ... عبدالله افتح ابي اكلمك ..

بعد مده .. يأست منه .. توني بروح الا سمعت صوت الباب ينفتح .. كان واقف بالجينز بدون بلوزه ويطالعني .. شعره محيوس .. ويقطر مويه ... ومدري هالقطرات الي على وجهه دموع ولا لا ..

مشيت له وحظنته:حبيبي شفيك ..؟؟ ما ينفع يصير كل هذا وما تقول لي ..

عبدالله كان سااااكت .. شعره كان يبللني بس ما تضايقت .. كملت كلامي:انت يقوى قلبك انك تذبح ابوك ؟؟

عبدالله:ابوي ميت ... وعماني ضاغطين علي يقولون ماله داعي يعيش بهالطريقه ..... انا اقتنعت .. محد يموت قبل يومه

بعدت عنه وحطيت عيني بعينه:بس مو انت الي تختار يومه يا عبدالله ... حرام وربي حرام ..

هز راسه:لا ... الحرام ان اخوي وانا نعيش واحنا دارين ان عندنا ابو ... ماهو عايش وماهو حي .. ايش بيسوي ابراهيم لمن يسألونه اصحابه بالمدرسه وين ابوك ..؟؟ كيف بيجاوب ... توه صغير ما راح يستوعب ان ابوه ميت دماغيا .. راح يكون يتيم وابوه حي ..!

كان يتكلم وهو يبكي .... ياربي مرات معدوده بس الي اشوفه يبكي فيها .. ويعجبني لمن اشوفه يبكي .. لمن يبكي احس ان قلبه .. مادري ماعرف اوصف ... ما افرح لمن اشوفه حزين .... بس الدموع وهي تنزل من عينه تحسسني انه .... رجّال ...!!!

لانه ما يخاف من دموعه .. ولا يخاف انه يعبر عن مشاعره ... مسكت يده وجلست ع السرير:واذا مات ابوه بيصير يتيم ... تغير شي يا عبدالله ؟؟

حط راسه على رجلي وانسدح:مدري ...... مو على كيفي ... خلاص شجن .. خلي كل شي يمشي .. لا تعترضين

جلست العب بخصلاته الرطبه:وابراهيم ؟؟ وش فيه مريض ؟؟

عبدالله:مو شي خطير ... لحميه ... بس بنشيلها ..

بعدت شعره عن جبته:الله يشفيه ..

رفع عيونه لي:حبيبتي آسف ان .... أني .. راح اتركك بس مو شي بيدي

قربت له وبست راسه:لا عادي .. انا الي اسفه .. اني فسرت كل شي على كيفي .. وما سألتك انت وش فيك .. كنت انانيه ..

ابتسم ومد يده لخده ومسح دمعه نزلت .. اول ما بعد يده جلست امسح على خده بطرف ابهامي .. شعرات صغنونه ملمسها شوكي شوي .. تعجبني .. احب هالملمس .. كنا ساكتين .. مر وقت طويل وهو منسدح على رجولي ويفكر وانا جالسه اتأمله ..

كنت افكر ... يعني انا لازم اتعلم السواقه بس عشان هالاسبوعين ؟؟ طيب اقدر اروح واجي مع تاكسي ..

انا:عبود طيب ضروري اتعلم كيف اسوق ؟؟

رفع عيونه يطالعني:هاه ؟؟

كملت:يعني اقدر اروح واجي مع تاكسي ..

هز راسه:لا ما ينفع ..

ليش ما ينفع ؟؟ اففففف .. ما بينت له اني متضايقه .. هزيت راسي برضا:طيب .. وش رايك نروح الحين ..؟

ابتسم:يلا ..

بالطريق كنت متضايقه .. بس وش اسوي .. الود ودي لو ارجع معه بس عارفه انه ما راح يوافق .. ياربي انا حاسه بالوحده وهو معي كيف اذا سافر ..!؟

بالطريق .. كنت مره متوتره .. ما احس ان السواقه شي حلو .. احسه شي يخوف ..! ..

عبدالله:انا مدري اذا شهر يكفي ولا ما يكفي ..

التفت عليه:يكفي لوشو ..!؟

عبدالله:يكفي انك تتعلمين .. راكان جلس ست شهور يتعلم كيف يوقف السياره بالمواقف

انا فقعت ضحك:هههههههههههههههههههههههههههههه .. ست شهور ..! ههههههههههههههههه

عبدالله:هههههههههههه والله عاد انتي شفتي سواقه .. يقطر دلاخه هالولد .. بس انشالله انتي تتعلمينها بسرعه ..

تكلمت ولحد الحين ابتسامتي كبيره بعد الضحك:انشالله ..

توتري كان يزيد .. لكن لمن نزلنا وكذا بديت اتحمس .. كان الشهر هذا مره سريع .. كنت ارجع من الجامعه انام .. اقوم ع المغرب اصلي واروح للمركز .. ما اشوف عبدالله الا لمن يوصلني للجامعه او المركز .. ويروح .. ورجعنا زي اول يوم ماما وبابا .. بس حاولت انتي اتفائل .. وما افكر بالموضوع كثير .. كان الي يدرسني اسمه مستر جونز .. مره حبوب .. ويعلمني .. وانا اي معلومه يقولي اياها او اي ملاحظه على طول اكررها بمخي احاول اني ما انساها ..

كان الشي ببدايته صعب .. مع كل هالازارير وكذا .. بس شوي شوي حفظهم وصارت سهله مره .. وما اخذت مني الا ثلاث اسابيع بس ..! اما توقيف السياره هذا ما عرفت له .. وصراحتن ما كنت الوم راكان ولد عمي انه ما عرف خخخ .. بس عديت الاختبار واخذت الرخصه .. كنت انا وعبدالله راجعين من المركز .. وهو باقي له ثلاث ايام ويسافر ..

كنا داخلين .. جذبت نظري بي ام دبليو ورديه مكشوفه ..! مرررررررره كانت تخقق .. مره كاااااااانت عذاااب .. انا ركضت لها بسرعه:عبووودي شوووووووف البي ام هاذي مره تجنن .. كأنها سيارات باربي ... عبووووودي بشتري زيها ..!

عبدالله:هههههههههههههههه .. حلوه صح ؟؟

انا كنت اناظرها زي الي ما شافت خير ابد:مررررررررررره مره .. تجنن .. وش موقفها هنا ؟؟

سمعت صوت مفاتيح .. التفت على عبدالله .. وانا جالسه التفت فكرت .. هذا صوت مفاتيح السياره ؟؟ مو معقــــــــــوله ..!

اول ما شفت عبدالله مبتسم وشايل المفاتيح صرخت وحطيت يدي على فمي:يااااااااااااااااااااي

حظنت عبدالله بقوه وانا انطط على خفيف:ياي ياي ياي صارت سيارتي .. عبووودي احبك مره تجنن ..

عبدالله:طيب يلا اركبيها ..

اخذت منه المفتاح وركبتها .. جلست ع المرتبه واخذت نفس عميق وانا اتأملها .. ياي سيارتي ورديه مكشوفه ..؟! يااااي مره ياااي .. ركب عبدالله جمبي:شغليها ..

شغلتها بحمااس:عبوووودي مره شكرا ..

عبدالله يضغط رز:ايش شكرا هاذي .. زوجك انا ..

ابتسمت بفرحه :ياحبي لك ..

التفت لمن حسيت بشي يتحرك بالسياره .. كانت الشنطه مفتوحه ويطلع منها شي .. تسكر فوقنا .. التفت على عبدالله وانا مكشره:عبود افتحها مااااااابي ..

عبدالله:هههههههههههههههههههه بس اوريك .. هاه فتحتها ... يلا .. امشي ..

اخذت نفس عميق وحطيت يدي ع الدركسون :بسم الله ..

ضغطت برجلي بهدووووء مره ع البنزين .. وتحركت بشويش .. وانا انهبلت .. يااي .. اول ما طلعت ع الشارع فليت شعري .. ودست بنزييييين ما ادري صراحه كم كنت امشي .. بس كنت مره مستانسه وانا بسياره ورديه مكشوفه وشعري جالس يطير ..

بس عبدالله خرب علي هالحلم لانه صرّخ علي ... خخخخخ يقول اني بذبحنا .. عادي محد يموت قبل يومه .. كنت ادور ادور بدون تعب وعبدالله مره طفش مني .. بالنهايه خلاني اقوم وساقها هو للبيت .. واحنا نازلين كنت اضحك:هههههههههههه شكلك خطير وانت نازل منها

عبدالله:والله حديتيني انتي ... كنتي تمشين 190 ...! وانتي توك ماخذه الرخصه ..!!! انا شكلي بجلس بهون عن الرجعه

بوزت:عبودي فرحانه فيها... ياربي ماني مصدقه .. اصبر بصورها عشان ليلى ..

هز راسه وهو يدخل العماره ويضحك ..

الثلاث ايام هاذي .. قبل سفرة عبدالله .. كنت اطلع للجامعه وهو يمشي وراي بسيارته .. بس لمن يحس اني تعديت الميه يجلس يضرب لي بواري ومدري ايش .. طفشني خوفه الزايد علي .. أليكس لمن شافها اعجبته بس جلس يعلق تعليقات مالها داعي .. يعني يقول انو انا دلوعه ومدري ايش ... قهرني بس طنشته .. حتى تعليقاته سخيفه على عبدالله .. طبعا هو يدري اني مخطوبه له .. ودايم اذا شافه جاي ياخذني لازم يدور تعليق سخيف .. انا ما كنت اسمح له يتعرف على عبدالله .. كل ما يدق علي عبدالله ويقول لي انه قريب كنت ابعد عن أليكس .. مابي مشاكل ومدري ايش .. ولا ابي أليكس يعلق تعليقات سخيفه ..

بالمطار .. صوت الحرمه نفسها في كل مطار سبحان الله .. بنفس الاسلوب بعد ..

To the gentlemen passengers traveling to Saudi Arabia trip No. 34 to go to Gate No. 7.. final call .. To the gentlemen passengers traveling to Saudi Arabia trip No. 34 to go to Gate No. 7

" على السادة الركاب المسافرين الى المملكة العربية السعودية رحلة رقم 34 التوجه للبوابة رقم 7 .. النداء الاخير على السادة الركاب المسافرين الى المملكة العربية السعودية رحلة رقم 34 التوجه للبوابة رقم 7 "

مسكت يد عبدالله:عبدالله لازم تروح .. ؟؟

التفت علي بحنان:حبيبتي لا تخافين .. وصيت عليك ماندي وكل الجيران .. واذا احتجتي شي عندك ابو سامر .. واذا مره مره دقي علي

تذكرت ابو سامر راعي البقاله العربيه الي جمبنا .. قلت بضيق:بس انا ماحبه ولا هو يحبني .. شرير

عبدالله ابتسم:لا يحبك ويعدك مثل بنته بس هو اسلوبه جلف شوي هه

حظنته:عبوووووودد بتوحشني .. كيف بجلس كذا اسبوعين لحالي ..

مسح على راسي: حياتي ترا هاذي اول مره واخر مره تركبين تاكسي وانتي راجعه البيت .. حبيبتي سيارتك عندك .. لا تركبين معهم ...ولا تسرعين .. وانتبهي على حالك .. ولا تنسين اذا صار لك شي دقي علي والله لاجيك ..

بعدت عنه وانا ماسكه يديه:حبيبي .. انتبه على حالك انت بعد ..

عبدالله:انشالله ..

قلت بحزن:وكلمني كل يوم ..

عبدالله:انشالله حبيبتي ..

حظنته بقوه:مع السلامه ..

قال بهمس:انتبهي على حالك .. في امان الله ..

تركني ومشى .. قلت بنفس الهمس ودموعي بعيني:في امان الكريم ..

كنت اطالعه يمشي بين الناس .. خلاص بصيح .. انا ما اقدر افارقه .. احسه اخذ قلبي معه .. حسيت بالخوف .. بالوحده .. حسيت اني لحالي وانتي محتاجته مره .. خنقتني العبره .. مسكت شنطتي وطلعت .. احس كل الي حولي يطالعوني .. حسيت بخوووف

وقفت لي تاكسي .. اول ما ركبت وانا اقرا آية الكرسي والمعوذات .. وصلت البيت ونزلت من التاكسي بسرعه حتى بغيت انسى اعطيه فلوسه .. دخلت وتروشت .. ورحت جلست مع ماندي ..

وبالليل رحت غرفته عبدالله .. ونمت فيها ... ويوم قمت للجامعه لبست من بلايزه .. ما همتني وسيعه .. بس ابي احس بريحته معي .. لبست جاكيتي ونظارتي وطلعت ... يوم وصلت الجامعه لقيت أليكس مع مجموعه يسولفون .. اول ما شافني جا عندي وهو يطالعني بنص عين:
there she is .. the pink princess .. jeje " هاذي هي .. الاميره الورديه جيجي "
طالعته بنص عين وانا ابد مالي خلق .. لا وبعد يقول جيجي .. اكرهه لمن يقول جيجي:
ha ha ha verey funny " ها ها ها تضحك "
أليكس:
wow .. the pink princess have a bad mode today " واو .. الاميره الورديه مزاجها ماهو كويس اليوم "
نزلت وانا افصخ النظاره ومكشره:
ya .. abdullah just Traveled to saudi arebia yasterday " ايه .. عبدالله توه مسافر للسعوديه امس "
أليكس:
ummm .. so ?? " امممم .. واذا ؟ "
هزيت راسي بملل ومشيت للقاعه وهو لحقني:
what ??
التفت عليه ببرود:
alex leave me alone .. " أليكس اتركني بحالي "
أليكس:
but you are alone ..!! now ..!! " بس انتي لحالك .. الحين ..!! "
قلت بإستهزاء وانا كأني مستغربه ومبتسمه:
ya .. i was'tn " ايه .. ما كنت قبل "
أليكس:
comman .. have a break .. he's not here .. " يلا عاد .. هو ماهو هنا وسعي صدرك "
طالعته بتعجب:
hava a .. what ?? alex .. go and play in some where " اوسع ايش ..!؟ أليكس رح دور لك مكان تلعب فيه "
مشيت عنه وما تركت له مجال يحكي .. ولمن طلعت كان يستناني .. جلس يراضيني ومدري ايش وانا رضيت .. كنت طفشانه وخضعت للأمر الواقع ورحت معه للكافتريا .. كانت اسبوعين غريبه ..

اول ثلاث ايام كنت انا وعبدالله نجلس نحكي طول الليل .. بعدها سوا ابراهيم العمليه وصار عبدالله ما يحاكيني زي اول .. بعدها فصلوا الاجهزه عن عمي .. وطول ايام العزا ما يكلمني عبدالله .. وحتى ماما وبابا كلهم ضايقه صدورهم ومشغولين بالعزا ومدري ايش .. المشكله واللي يقهر انه ميت من زمان توهم يجون يزعلون ..

كان اخر يوم من ايام العزا .. وعبدالله باقي له يومين ويرجع .. كنت استناه يتصل .. لي وقت طويل ما كلمته .. غيرت شريحتي وحطيت شريحة الاتصالات السعوديه .. خليتها يومين استناه يتصل فيها ما اتصل بعد .. مره كنت يائسه ..

فجأه .. " سلامات .. حبيبي مو ..

انا بسرعه رحت للجوااااال يوم سمعته يرن .. رديت بلهفه:الووووووو

:الوو

ماهو صوت عبدالله .. غريب .. مين هذا .. :عبدالله ..؟!

:شجن ..؟

فتحت عيوني بصدمه:ياااااااااسر ..!!

ياسر:استني شجن انا حقوول لك شي .. بليييييز لا تسكري

قلت بملل:نعم وش تبي ؟؟ الحين موب عيب عليك تدقدق علي ومدري ايش وحركات البزران ...

ياسر:والله شي ضروري

انا سكت افكر .. المكالمه دوليه وهو شكله ما يدري خخخخخ .. وعموما انا طفشانه :هاه وشو ؟؟

ياسر تنهد:اسمعيني.. يمكن تقولي ليش انا ابغى اسوي كدا صح

قلت بنفس الملل:تبغى تسوي ايش ؟؟

ياسر:تذكرين اول مره شفتك بلندن ..

انا:أيوا ..؟

ياسر:اللي كان معاك ايش اسمووو ؟؟

يقصد عبدالله ؟؟ تنهدت:وش دخلك ..

ياسر:اسموووو عبدالله صح

انصدمت:وانت وش دراك ..؟!

ياسر:لاني اعرفو بس هوا ما يعرفني ... اسمعي هوا البيست فرند لراكان صح ؟؟

راكان ..؟؟ يعرف راكان ولد عمي بعد ..؟!:ايه هم اصحاااب .. بس لحظه انا ماني فاهمه

ياسر:راكان هدا انا اعرفو هوا صاحبي .. دايم يكلمني عن هادا عبدالله وكدا .. وانا لمن شفت عبدالله مع راكان مره من المرات تزكرت انو نفسو الي شفتو معاك ... ايش يقرب لك عبدالله ..؟

اخذت نفس عميق:الحين انت داق علي ومزعجني ومقلقني عشان تقول لي انك تعرف راكان وعبدالله ؟؟

ياسر:ايييش يقرب لك ..؟!

قلت بلهجه دلع ابي اقهره:خطيبي .. زوووجي .. حبيبي ...

ياسر:اييييييييش ..!؟

قلت بنفس الدلع:وش فيك ؟؟

ياسر:اوو ماي قاد ..

انا ارتعت:وشو ؟؟! وش فيك ؟؟

ياسر سكت شوي:شوفي انا كنت فاكرو ولد عمك اخوك اي احد كنت .... خلاص اسمعي باي

طوط طوط طوط ..

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 01-08-10, 10:05 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت 53
انا ارتعت .. قمت انتفض ... وش فيه هذاااا ...!!! عبدالله وش فيه .. لحظه عبدالله من زمان ما كلمني يمكن صاير له شي .. بتوتر سريع دقيت على ياسر ..رن كم رنه.. وبعدين رد:شجن الله يعافيكي لا تسأليني ايشبووو
انا خلاص خنقتني العبره:يااسر قول تكلم عبدالله فيه شي .. صاير له شي ..؟! لله يخليييييييك
ياسر بان بصوته انه مرتاع:لا مافيييييه شي ايشبك انتي ...
انا تعقد تفكيري:اجل وش فيييييييك ؟؟! ياسر ما راح احللك اذا ما قلت لي
تنهد ياسر:اوكي اوكي آآآي ول تيل يوو .. بس تزكري انا ما قلت كدا عشان افتن بينك وبينو .. لاني ما دريت انو خطيبك .. انا كنت فاكرو اخوك او ابن عمك حاجه زي كدا كنت ابقولك عشان انصحك بس دحين ممكن انتي تاخدي ببالك غلط ..
انا نزلت دموعي بدون ما احس:لا تخاف راح اصدقك بس قول
ياسر:ليييييش تبكي .. يالله هادا وانا ما بعد احكي ..
انا:ياسر قووول وش فيه عبدالله؟
ياسر:طيب اسمعي .. انا بقولك ايش اعرف .. شوفي انا واحد صااااااايع يعني اقولها لك .. راعي حبوب وحشيش وبنات لو تبغي كمان .. يعني انا عارف نفسي اوكي .. بس انتي لمن عرفتك كنت فاكرك زي هدوليك البنات بس طلعتي غير .. فـ ما رحتي من زاكرتي ابدن .. يمكن بنفس الوقت انتي قدمتي لي معروف .. ما راح اطول حكي .. بس راكان انا اعرفو .. اسأليني كيف اعرفو .. ؟ هووااا يبيع حبوب
فتحت عيوني بصدمه:رااااااااكاااااان ..؟!!!! ولد عمي ؟؟؟!!!
ياسر:ايوا هوا راكان .. ومره انا شفتو يمشي مع عبدالله بواحد من المولات .. عبدالله دخل محل وانا رحت اسلم على راكان .. سألتو مين معك قال هادا عبدالله صاحبي .. انا تزكرت على طول انو هادا انتي كنتي تمشي معاه ..
بلعت ريقي:طيب وش دخل عبدالله .. اوكي راكان ولد عمي انا مالي دخل فيييييييييييه بس قلي وش دخل عبدالله بالسالفه ..
ياسر:تجيك السالفه يا ستي ... هوا سكن ببرج الفيصليه ؟؟ عبدالله ؟؟
بدت الصدمه تدب فيني بشكل بطئ من جديد:ايه
ياسر:ايوا الغرفه ما كانت غرفتو كان يساعد راكان بشي انا ما ادري ايش هوا بالضبط.. المهم انو حتى السياره حقت راكان هوا اخدها عشان المباحث بدأو يشكو في راكان ..
انا سكت فتره .. وش يقول هذا .. عبدالله ما راح يساعد شخص واحد هو عارف ان من ورا هالمساعده بيضر الآآآآآف ..! معقوله عبدالله كذا ؟؟؟ لا ... لو اني توني اعرفه بنصدم ..بس عبدالله مو كذا ...... بس الي قاله ياسر صح .. انا اتذكر وش صار بالفيصليه ذيك المره بالضبببط ..!
ياسر:شجن ايشبكي ..
قلت ببرود غريب:ولا شي ... شكرا ... باي
سكرت الجوال وجلست عند الشباك ... اطالع بدون هدف .. ماني قادره اصيح ..!!!! ماني قادره افكر ... انا صدقت .. صدقت وبقوه .. شي صار قدام عيني كيف ما اصدقه .. بس وش الدافع .. وش الاشيا الي خلت عبدالله يسوي كذا ..؟!
عموما باقي يومين ويرجع ..... وينكشف كــــــــــل شي ..!
قلت لأليكس كل الي سمعته من ياسر .. كنت ابكي وانا اقول له .. ما كنت متوقعه عبدالله يسوي كذا ... حتى راكان .. ليش يبيعهم .. هو محتاج يعني ؟؟!!! ابببببببببببدن مو محتااااج ..
قال لي أليكس اني ما اروح استقبل عبدالله بعد بكرا .. وانو ما اعطيه وجه لين هو يحس .. واذا سألني وش فيني اقول له ... كان يقول لي نصائح ثانيه انا تقبلتها بصدر رحب ... وحسيت انها بتسوي شي ... أليكس خفف من صدمتي كثير ..
صدق ان عبدالله ما يستاهل ... يقول أليكس ان الي يخبي شي واحد على حبيبته هذا ما يحبها .. الي يحب ما يخاف من شي ..
مرت اليومين وانا مع أليكس مررره .. جا يوم وصول عبدالله .. كان يوم السبت وما عندي جامعه .. جالسه بالبيت ومتوتره .. بأي لحظه يمكن يدخل مع هالباب .. طيارته وصلت من نص ساعه .. كنت خايفه .. مدري ليه ..
انتظرته كثير ما جا .. جلست ع الكنبه وما حسيت بنفسي الا وانا نايمه ... قمت الصباح وانا بسريري .. استغربت انا وش جابني هنا ؟؟ اكيييييييد عبدالله جا .. قمت بسرعه من سريري وطلعت .. علامات بسيطه خلتني اعرف انه وصل .. مفاتيحه ع الكاونتر الي عند المطبخ .. ودفاية الصاله مشتغله ... وو اكبر دليل اني بسريري ..! مشيت لغرفته بهدوء .. فتحت الباب بشوووويش مابيه يحس .. لقيته نايم ..
نزلت دموعي .. دخلت وجلست اطالعه .. ويدي على فمي احاول ما اطلع صوت من ورا دموعي .. كان نايم زي الطفل .. كان برئ .. كيف هالانسان يقدر يسوي كذا انا ماني مصدقه ..!!! تذكرت كلام أليكس وطلعت بسرعه .. بغرفتي كنت متوتره مدري ليش ... ماسكه مناديل واقطع فيه بدون ما احس ..
بعد ساعه سمعت ضرب ع الباب:شجون .. حبيبتي صحيتي ..
بلعت ريقي وانا اطالع الباب .. فتح الباب بشويش .. شافني جالسه واطالع فيه .. عقدت حواجبه:حبيبتي..!؟
كان كأنه ينتظر جواب .. كأنه يسألني ما اشتقتي لي ..؟ ما دريتي اني وصلت ؟؟ كأنه يستفسر .. يبيني اقوم واحضنه زي ما كنت اسوي لمن اشتاق له .. استنكر جلستي .. ودموعي ..!
جا وجلس جمبي:شفيك ..
كنت ساكته ودموعي تنزل .. وكلمات أليكس تتردد بذهني (do not till him anything) ... وما راح اقول له ولالالا شي .. راح اسكت .. بعد خصلات شعري عن وجهي:وش فيك ..؟!
انا:...............
عبدالله باااانت بملامحه الحيره:شجوووون فيك شي ؟؟! قولي لي
انا زدت بكي ونزلت راسي مابي يخوني لساني واصرخ بوجهه كيف يخبي عني شي زي كذا ..!
قربني لحضنه وقال بهدوء:انتي زعلانه علي طيب ؟؟ صاير لك شي وما تبين تقولين .. ؟؟ حياتي احكي ما راح اسوي لك شي
انا تمسكت بحضنه رغم اني كارهته .. حسيت كأنه حمد يوم حضنته .. نفس الاحساس الي حسيته .. بعدت عنه بنفس السرعه الي تمسكت فيها به .. وجلست اطالع فيه:ممكن تطلع برا ؟؟!
عبدالله فتح عيونه:أييييييييييييييييش ..!؟
انا بكيت اكثر:عبدالله الله يخليك اتركني انا ماقدر اقولك شفيني .. خلاص اطلع ..
عبدالله:بس ....!!!! .. مــا
قاطعته:عببببببدالله لووو سمحت اطلع .. اطــلع
قام وهو يناظرني والصدمه باينه بوجهه .. سكر الباب .. وانا انسدحت عالسرير وانا ابكي .. ليش تروح .. ليش سمعت كلامي وطلعت ؟ ليش انا مكبره موضوع تافه زي هذا ليييييييش ..!؟
بس أليكس ... كلام أليكس .. أليكس الحقير الي خلاني اعيش بهالدوامه والمشكله اني مقتنعه بكلامه .. اذا هو خبى عني شي فأكيييييييد راح يخبي علي اعظم ..! وش بيكون اعظم من كذا .... خيانه مثلا ..!؟
حسيت اني اوسوس كثير .. بس هاذي هي الحقيقه ... ياربي ليش الدنيا قاسيه حتى بالاشيا التافهه الي زي كذا ..!؟ كانت الايام تمر وانا بغرفتي .. اسكر على روحي ما ارضى له يدخل ولا حتى يحاكيني .. حتى اكلي آكله بالجامعه .. ولمن يعرض علي يوصلني كنت ارفض .. اجاوب أسألته على قدها وما ازود شي ... ولمن تلتقي عيونا اشوف بعيونه احساس مره حلو بس ما اقدر اعكس له هالشي بعيوني .. نظرات الاستحقار الي اطالعه فيهم غصب عني ...
كل يوم كان يلحقني للجامعه .. يحاول يعرف شفيني لدرجة حسيت انه مثير للشفقه .. تصرفاته .. حركاته لي ... يحاول يكلمني بأي طريقه سواء في البيت او بالجامعه .. وبدا يمل من علاقتي بأليكس .. الي كان دايم يهمس لي لمن يشوف عبدالله يطالعني ... دايم يقول لي وش لازم اسوي .. كان منقذ بالنسبه لي ...
كنت بالكافتريا وعبدالله جالس بعيد وحاط راسه ع الطاوله بملل ويطالعني .. وانا اطالعه بنص عيني وآكل مع أليكس ..
أليكس هز راسه:dont look ay him " لا تناظرينه "
قلت بزهق وانا اتنهد:but i cant .. i love him .. i cant sit here when i can stand up and ask him why did he do this ?? "بس انا ما اقدر ... انا احبه ... ماقدر اجلس هنا وانا بس اطالعه وودي اقوم واسأله هو ليش سوا كذا "
أليكسcuz he dont love you .. if he does .. he will never ever hidden anything .. trust me: " سوا كذا لانه مايحبك .. لو كان يحبك ما كان ابدن خبى عليك شي .. ثقي فييني "
تنهدت بحزن .. اثق فيك ؟؟ وانا عندي شي غير اني اثق فيك يا أليكس ..
حط ايده على ايدي:don worry shaja it will be fine " لا تخافين شجن .. كل شي بيكون كويس "
سحبت يدي من يده بسرعه وبخوف.. طالعته خمس دقايق مستغربه .. بلعت ريقي وانا افكر .. انا سويت شي خلاه يتعدى حدوده معي .. فجأه تذكرت عبدالله .. شاااافه ..! التفت على مكانه بسرعه ما لقيته .. وقفت وجلست ادوره بعيوني .. كان عند باب الكافتريا يمشي .. جلست اطالعه بخوف .. الحين شافني راح يحسب انو فيه شي بيني وبين أليكس ..
سحب أليكس طرف جاكيتي وتركني اجلس .. واقلى علي محاظره خلتني ابعد الوساويس هاذي عن بالي .. بكيفه عبدالله .. اذا هو بيزعل لان أليكس بس مسكت يدي بلحظه عفويه ... انا يحق لي ازعل انه خبى عل شي زي كذا .. لا والاعظم انه اصلا سوا شي زي كذا .. رجعت البيت وانا هلكانه .. وراسي يعورني مره .. لقيت عبدالله عند التلفزيون .. مشيت شوي بروح لغرفتي ... بس استغربت .. مافي صوت تلفزيون .. التفت اطالع التلفزيون كان مطفي ... ليش جالس قدامه وهو مطفى .. رفعت عيوني على عبدالله
لقيته يناظرني بنظرات غريبه.. نظرات حاده نوعا ما .. طنشته وكملت طريقي .. بس وقفني صوته الي حتى هو كان حاد لدرجة مخيفه:شجون ..
التفت ببرود ما يعكس الخوف الي دب فيني ابدن:هاه ؟؟
عبدالله:ممكن تجين تجلسين .. فيه موضوع ضروري لازم نتكلم فيه ..
كان خوفي يزيد بس ما بينته :انا بروح انام ..
عبدالله:ما يتحمل يتأجل .. امشي
فكرت بشكل سريع .. ومشيت ببطئ للكنبه .. كنت خايفه من هالمواجهه وجالسه اتخيل وش ممكن يقول الحين ..!
يوم جلست هو تعدل بجلسته وهذا شي زاد خوفي .. تكلم ببرود:اسمعي .. يعني لو تبين تلعبين بذيلك وانا بالسعوديه العبي زي ما تبين انا عندي استعداد ارجع الحين واقول لعمي بنتك مابيها وانتي تستانسين مع خويك هذا الي ما غسل وجهه .. بس مو تجلسين بذمتي وتخاوين ... انا ما اسمح بهالشي ..!
فتحت عيوني بصدمه وكل حرف قاله ينعاد بذاكرتي .. اخااااااااااااوي ؟؟! العب بذييييييييييلي ..؟! وش يقول هذا .... دموعي ما انتظرت اذن النزوول .. نزلت كثيره زي المطر .. قلت بخنقه:عبببببدالله ما خاويت احد ... وربي. .. لا تظلمني حرام عليك
عبدالله وقف:والحركات الي تسوينها هاذي والثقل الي مدري من وين طلع
ويصرخ:وشلون تفسرييييييييييييين مسكة اليد الي صارت قدام عيني اليوم شلووون ..!؟
وقفت وزادت دموعي:انت ما تدري وش فيني لا تفسر على كيفك ... لمن مسك يدي انا سحبتها ... واساسا هذا الي مسك يدي احسن منك الف مره .. على الاقل ما يكذب علي ولا يسوي اشياااا بالفضاعه الي انت تسويها
عبدالله كان يطالعني بصدمه وغضب .. الغضب هذا الي دايم انا تمنيت اشوفه .. والحين ندمت عليه ..
قال بقلة صبر:اكـــــــذب عليك ؟؟! مشالله يعني انتي الحين جالسه تقلبين السالفه عليك ..!؟ فهميييييني ؟؟ ما فهمت ؟!؟
شهقت من البكي:وش افهمك انت اصلا تبي تفسر كل شي على كيفك ما تدري ليش اتصرف بهالاسلوب اسأل نفسك قبل
عبدالله بضيق:خلاص انا برجع السعوديه ... مالي داعي وانا هنا ..
صرخت بوجهه بغضب:قلت لك مو على كيفك تسوي كذا وربي حرام عليك .. طيب انا وش ...
ضاع مني الحكي .. ماعرفت اتكلم .. تبعثر الكلام كله .. وانا اطالعه واقف قدامي .. ونظراته كلها حقد .. قال ببرود:حرام ..؟! لا الي صار هذا مو حرام .. الحرام اني انا .. اجي اخطبك انتي ...
ويشدد على كلمة انتي ويكمل:وحده مثلك مفروض ما تقول حرام لان واحد مثلي بس رضا فيها .. حبيتك طول عمري وانتي ما تحبيني واخذتك رغم فضيحتك وحكي الناس عنك مفروض اني كنت اتوقع انك بتسوين شي زي كذا وتخونيني .. وخري بس
الكلام هذا ترك دمي يفور .. خلاني ... بحاله .. ماعرف اوصفها .. كل شعر جسمي وقف .. مسكت ذراعه بعنف:لا تجي تقول حكي جاااااارح زي الي قلته الحين وتمشي وتخليني فااااااااهم
عبدالله التفت وسحب يده بقوه وقال بصراخ:وموب انتي الي تخووونيني يا شجن
قلت بصراخ اعلى وانا ابكي:واللله ما سويييييييييييت شي
عبدالله مشى:لا ولها عين تحلف بعد
صرخت:عبدالله
التفت علي .. وكان بإيده شي .. كان كل شي يمر بالحركه البطيئه .. كنت اشوفه يلتفت بشويش .. بهدوووء مره .. ويده تقرب .. وشي ماسكه بيده يلمع .. يقرب مني اكثر .. يقرب من وجهي اكثر ..! بغيت احمي وجهي بس ما امدآني .. فجأه صار كل شي سريع .. اسرع من يدي الي راحت تسعف خدي بس بعد فوات الاوان .. كان شي حاد .. مر على خدي بلحظه وراح .. وترك وراه الم .. ودم .. صرخت صرخة الم .. وحطيت يدي بسرعه على خدي وانا اطالع عبدالله وعيوني حاسه انها بتطلع من الصدمه ..!
وهو بنفس حالتي .. يطالعني وفمه مفتوح ... !! بعدت يدي عن خدي بعد ما حسيت برطوبه .. فيها قطرات حمرا ...
سمعت صوت ارتطام .. شي ينكسر .. نزلت عيوني ليد عبدالله .. وتحتها الطفآآيه مكسوره .. ضربني فيها ..!؟!!
كل هذا صار ولحد الحين الكلمه الي كان يقولها وهو يلتفت تتردد بالمكان:لا تقولي اسمي يا واطيه .. يا واطيه .. يا واطيه ..
بلحظه وحده بس استوعبت .. عبدالله صرخ بهالكلمه وهو يلتفت ويضربني بالطفايه على خدي .. والحين تركها بصدمه ... وتركني انا بصدمه ..!!
واطيه ؟! يعني الكلام الكثير الي قاله قبل شي .. كان قايله من قلب ..؟! طالعته بكره .. بحقد .. قلت بإشمئزاز واضح ودموعي تسبق كلامي:اطلع برااا
عبدالله:شجن انا ..... انا آسف .. انا ما
قاطعته:اطلع برا
عبدالله قرب مني:ما كنت قاصد اني
كنت حاسه انه ما راح يطلع .. بس هالشي لازم يصير .. لازم يتركني باللحظه لحالي .. صرخت باعلى صوتي وبإنفعال:اطـــــللللللللع برااااا
كان يتنفس بسرعه وهو يرجع على ورا .. حتى دموعه انا شفتها على خده .. وش دموعه هاذي .. ندم مثلا ؟؟! يقول عني واطيه .. يرحمني .. لهادرجه يحس بالشفقه اتجاهي ...طلع وخبط بالباب بقوه ..
وانا مدري وش صار فيني .. كنت منهاره من الكلام الي قاله ..!
وحده مثلك مفروض ما تقول حرام لان واحد مثلي بس رضا فيها
وحده مثلك مفروض ما تقول حرام لان واحد مثلي بس رضا فيها
وحده مثلك مفروض ما تقول حرام لان واحد مثلي بس رضا فيها
يالله ..! ليش دايم كلام الناس يتكرر بدآخلي ... ليش دايم ذاكرتي تصر على الاعاده .. وتخليني ابكي اكثر .. واحد مثله يا دنيا .. رضا في وحده مثلي .... صـآآآآآآآآآآدق
واحد مثله .. حب وحده طول حياته وعاش نظيف ... يستاهل انسانه احسن من وحده عمرها ضاع بالاستخفاف ..
توقف عقلي عن التفكير ... عبدالله عاش حياته نظيف ؟؟! لا .. مستحيل .. عبدالله اوصخ كائن مشى فوق هالارض .. ما تصورت اني ممكن فيوم اقول عنه هالكلام .. بس صدمتي الاخيره فيه تغفر لي هالشي .. وصدمتي من كلامه الجآرح تأكد اكثر ..
محد يجرح بهالطريقه ... الا الانسان القاسي ..
..
..
كانت الشوارع غرقانه بالمطر .. وانا اطالع الناس من الشباك .. رفعت عيوني للساعه .. 15 ساعه وانا تاركه خدي على حاله .. وتاركه همي على حاله ... حتى دموعي تركتها على حالها .. بهالـ15 ساعه حسيت اني عشت 15 سنه لقدام كلها هموم ..
اقسى شي لمن الواحد يحس انه اقل من غيره .. لمن ينجرح بقلبه .... بقلبه على طول ..
15 ساعه بس وحسيت بوحده ما قد حسيت فيها بكل حياتي .. حسيت اني لآ ام .. لآ اب .. ولآ اصحآب قراب .. ولآ حتى حبيب ..!
الي قلبي ينبض له الحين هو نفسه الي ترك هالنبضات ضعيفه بعد الجرح الي رسمه بقلبي .. كيف يكون قاسي لهالدرجه .. وكيف يطلع هالكلام منه .. ؟
كنت اعجز عن وصف الهم الي انا فيه .. بس ودي ارجع طفله زي الي اشوفها تركض تحت المطر الحين .. وتأنبها امها بخوف .. ودي ارجع لقريتي التافهه .. لحياتي التافهه ... لطفولتي التافهه .. يوم ما كنت اعرف شي اسمه دلع .. شي اسمه وناسه .. شي اسمه هبال واستهتار ... ليتني كبرت وعشت مراهقتي بين احضان جدتي .. وما عرفت ولد خالتي هذا ابد
ليتني وليتني وليتني .... بس وش تنفع هالكلمه ..
مستحيل اختصر حزني بسطرين بس اقدر اختصره بأيام .. كان اسبوع واحد بس .. بدون ما اطلع فيه ع الجامعه .. والتقيت بعبدالله ..

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدم اللي انطبع فوق خدي ما أنمحى والكسر ماينفعه تجبير للكاتبه دمعة الم وابتسامه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:27 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية