لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


▪ سأراقص اللهب ▪

▪ سأراقص اللهب ▪ رواية خيالية لكن بواقعية !! للكاتبة L7’9t ‘3ram ♥ تتشابك خيوط الواقع بالخيال وتمتزج الحقيقة بالوهم

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-07-09, 05:05 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: Jul 2009
العضوية: 147363
المشاركات: 390
الجنس أنثى
معدل التقييم: l7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 412

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
l7'9t '3ram غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Icon Mod 44 ▪ سأراقص اللهب ▪

 

سأراقص اللهب



رواية خيالية لكن بواقعية !!



للكاتبة
L7’9t ‘3ram





تتشابك خيوط الواقع بالخيال
وتمتزج الحقيقة بالوهم
فنفقد القدرة على التميز
فلا صواب نميزه ولا خطأ
تساوت الأمور لدينا
والناتج ....جنون !!
مجرد جنون . . . لا غـيـر !

.
.

 
 

 

عرض البوم صور l7'9t '3ram   رد مع اقتباس

قديم 08-07-09, 05:07 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: Jul 2009
العضوية: 147363
المشاركات: 390
الجنس أنثى
معدل التقييم: l7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 412

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
l7'9t '3ram غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : l7'9t '3ram المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

. . أهداء. .

إلى كل من ساندني في يوم !

ولامس بكفية معنوياتي ليرفعها إلى هام السحب !

وقمم الجبال

وأعلى نقطة في بحر السماء !

إلى من قرأ لقلمي المتواضع وأنتقده أنتقاداً سليماً بناء !

لا يجرحني به . . . !








إلى الأولى

التي دفعتني إلى الأمام وحثتني على المضي قدماً في الكتابة !

إلى الوحيدة التي أمنت بقدراتي . . منذ البداية !!

وأثنت على كل حرفاً قد كتبته !!

أليكِ . ع .

شكراً لكل ماقدمته لي من دعم !

فـ لولا الله ثم لولاكِ لما وثقت بقلمي ووصلت إلى روايتي الرابعة !






ولن أنسى أو أستثني من أهدائي هذا

من كانت تضفي على كل حرفاً أخطه مرحاً لا يضاهى

بتعليقاتها العفوية المرحة ؛ التي أشتاق لها فور أنتهائي من كتابة سطراً أو سطريـن !

متعطشة لرأيها العفوي الغير متكلف الذي يشعرني بسعادة لا تضاهيها سعادة

شكراً لكل أبتسامة أرتسمت على شفاي بسببك

ولكل ضحكة أطلقت من أعماقي بسبب تعليقاتك المرحة

أليكِ أختي الصغرىآ أقدم جديدي عساهـ أن ينال على أعجابك










و أخيراً

شكراً

وشكراً

وشكراً

للمنتدى الذي ضمني مع كـتـّابة

وجعلني واحدةً منهم . . .

وشكراً لكل أعضاءةً

الذين كانوا أيضاً سبباً في دفعي للأمام والمضي قدماً

شكراً لكل من تابع نزيف قلمي بحرص . . وأضاف تعليقاً أفرحني . .

وشكراً لكل من تابعني من خلف الكواليس !!!

فمجرد رؤيتي المستمرة لكم في صفحات روايتي المتواضعة . . . .

تسعدني جداً !

رغم شوقي لمعرفة أرائكم , , ,











أليكم روايتي الرابعة
راجية من الله أن تنال على إعجابكم
وأن تكون مختلفه عن سابقاتي

 
 

 

عرض البوم صور l7'9t '3ram   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 05:09 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: Jul 2009
العضوية: 147363
المشاركات: 390
الجنس أنثى
معدل التقييم: l7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 412

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
l7'9t '3ram غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : l7'9t '3ram المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

. ما قبل البداية .













بالقرب من كومة الأغراض المتكدسه على يمينها , كانت قاعدة بصمت بعد ماتعبت من التنظيف . . عينها بالأرض وتمرر صبعها على هالغبار وتكتب ببتسامة حلوه تشع من ويها الطفولي

يوسف

وبالقرب من أسمه , ترسم قلب كبير وتكتب أسمها . . وتختم هالكتابة بتوقيعها . . . أو بالأصح . . شخبطه صغيرة تعتبرها توقيع !!!



صوت صرير الباب أزعج هدوء المكان , وأخافها . . بحركه سريعه فوق هالشخابيط العفويه مررت يدها ومسحت اللي كتبته . . وعينها على المره اللي أخيراً أرفقت بحالها وفتحت لها الباب

دورت عليها بالظلام : غـدووي !؟ . . غـآآآدة . . . . وين طست هالعله . . . غدووووووووووي ويهد يهد عظااامج !!


ماوصلها جواب ؛

مررت يدها على الطوفة تدور الزر مال الليت مالقته , تقدمت كم خطوه وسط هالظلام تدور عليها وهي مب عاجبها هالتنظيف . .

قالت بعصبية : غـآآآآدة وغدة أن شالله ! أناديج أنا ؟؟؟؟ ردي ! وله أنطرمتي ماعاد لج صوت ؟؟؟



كانت لازقه بالطوفة . . ومنخشه ورى هالأغراض المتكدسه أحذاها ؛ وعلى ويها أبتسامة بريئة ؛ تناسب سنها وطفولتها . . تجوف مرت أبوها تتقدم بالخطوات لداخل السرداب وتنادي عليها بصوت عالي . . وهي متعمده ماتجاوبها . .

كانت تدري , وعارفه بعد . . . أنها لو جافتها اللحين راح تكفر فيها . . بسبب هالتطنيش المحترم . . . . بس بعد عناد فيها ماراح ترد . .

لمحة ظل مرت أبوها يقترب منها ؛ فأنتهزت الفرصه وطلعت تركض من السرداب وسحبت وراها الباب وسكرته بقوة وهي تضحك بطفولة بعد ماأدارت المفتاح . . . .

صرخت بصوت عالي مفعم بنشاطها وطفولتها : علشان تـتأدبين يالدبـآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ !!!



سمعت صوت ضرباتها ع الباب بقوة وهي تصارخ داخل وتسب وتلعن وتشتم اجداد اجدادها وهي ماغير مطنشتها
قالت وهي تسحب المفتاح ؛ : خلج تعفنين وتموتين داخل . . يالبطه


مشت بطفولتها وهي تزيح الغبار عن ويها ؛ أتجهت لغرفتها الناعمه بنعومتها . . وحطت المفتاح بالدرج
فتحت كبتها وطلعت لها ثياب ودشت تسبح . . علشان تزيل عنها أكوام الوصاخه هذي . . اللي تكومت عليها بسبب تنظيفها لسرداب !!!!



غادة ؛ 10 سنين . .





فالسرداب

بعد ماتعبت من طق الباب قالت بقهر : يعللللللللللللللللللج الماحي اللي يمحيييج من بنت !
رفست الباب بقوة وأستدارت وراها ؛ كان المكان ظلام ويخوف . . لآنها أساساً تخاف من الظلام . . جات عينها على الدريشة الصغيره اللي فوق وكانت الدنيا عصر !
جافت ساعتها ونفخت بضجر : باقي ساعه ونص على مايشرف حضرته ؛ والله لا أخليه يربي بنته هالـ مو متربية !!!! وله يوديها عند أمها مالت عليها وعلى اللي يابتها

شريفة ؛31 سنة . .





مسكها من شعرها وضربها ضرب وهي ماغير تصارخ وتصيح بين يده
تخصرت وهي تقول : عيل أنا تحبسني هالسوسه بالسرداب وتقفل علي ! . . جوف ياأنا ياهي بهلـ بيت !!!!
صرخت بين قبضة يده اللي تتقاذفها بوحشيه بألم : بـآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآبـآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ يعوووووووووووور !!!!
مسكها من شعرها وهو يقول : ثاني مره لسانج هذا لا طولتيه أقصه لج سامعه
صرخت بويهه بغضب طفولي وقالت : ماأأأبيييك ؛ أبي ماما . . .
جات مرت أبوها وسحبتها من يد ريلها وهي تقول : يوم عيييد ؛ اجوف أمشي معاي لمي قشششج وطسي لأمج . . .
حافصت بين يدها لحد مافلتت منها ودفعتها بشراسه وقالت : لا تمسكيني يالوصخه ياللي تحبين الريايل . .
ثارت أعصاب أبوها وفلتت أعصاب شريفة . .
رجع مسكها من يديد وذبحها ضرب. . . وهي ماغير تصيح وتصارخ بينهم بدون فايدة !!!!














أول ماوقفت السيارة نزلت تركض وهي تصيح : مااااااااااااااااامااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااا !!!!


وقفت عند باب الشارع وقعدت تطق الباب بقوة بما أنه قصرها مايسمح لها توصل للجرس ؛ تمت تصارخ وتصيح تبي حد يفتح لها

شريفة بأمتعاض : أأفف فضحتنا بنتك , أنزل رن الجرس خل ياخذونها !!
نزل من السيارة وأتجه للجرس ؛ رنه رنتين وبعد أنتظار ماطول فتحت الخدامة . . ودشت غادة تركض لداخل البيت
بينما أبوها رجع لسياره ركبها وهو يقول : خل تقعد عند أمها أبرك لنا ولها ؛ تعبت منها أنا !!!!!










أول مادشت الصالة راحت لأمها اللي كانت لآزقه بريلها وحاطه راسها على كتفه وقاعدين يتنقون ثياب لمولودهم اليديد من مجلة
فاجأهم دخول هالطفلة تركض ونطت بحظن أمها تصيح بألم وهي دافنه راسها بصدرها : مااااااماااااااااااااا ؛ بابا طقني ويا الدبا شروف . .

أبتعد عنها ريلها ؛ بينما هي طبطبت على ظهرها بالخفيف : وليش طقوج يعل يدهم الكسر أن شالله !!!
تتكلم من بين شهقاتها : لآني قلت عن شروف تحب الريايل ولآني حبستها بالسرداب مثل ماحبستني

طالع مرته بنظرات فهمت معناها ؛ سكر المجلة وحطها بمكانه وهو قايم : عن أذنكم . .
بعد خطوات بسيطة أختفىآ عن نظرهم

حظنت امها بقوة وهي تقول بألم : ماما لا تخليني ؛ ماأبي أروح عندهم . . . ماما مخليني خدامة ! كله انا أنظف وأشتغل . . . . . . ماما يطقوووني !!!
ورجعت فتحت حلجها وتصيح بصراخ ؛ أبتعدت شوي عن أمها ونزلت كم بلوزتها تكشف عن أثر ضرب معلم عليها وقالت : جوفي ؛ جوفي شسسووا فيني . . .
رفعت البلوزه من جدام وكشفت عن بطنها ؛ أشرت عند خصرها وهي تقول : دزتني الدبآآ الصبح داخل السرداب وضرب خصري بالصندوق الكبير ذاااااك . .
طالعت أمها بعيون دامعه ورجىآ ينبعث من أعماقها : ماما لا تخليني !!
حظنتها أمها : ماراح أهدج ياماما ؛ لا تصيحين !!!!!
تمت حاظنه أمها بقوة وتصيح بالخفيف لحد ماهدت ؛ قامت أمها وقفت وشالتها معاها وهي تقول : أمشي نامي لج شوي . . شكلج تعبانة
ركبت الدري لفوق وصادفت ريلها قاعد بالصاله اللي بالطابق الثاني مجابل التلفزيون بملامح معقودة ولما جافها قام وقف وقال بغضب : فاطمة ! . . نزليها بسرعة أجووووف !!! أنتي بالشهر الـ 9 مب زيـن لج , ,
فاطمة وهي مازالت شايلة بنتها : بوديها الدار تنام . .
جالها وسحب بنتها منها وحطها ع الأرض وهو يقول بنظرات صارمة : ولدي أهم !
طالعت غادة ريل أمها بنظرات ومسكت يد أمها وهي تقول : قعدي معاي ؛ لين أنام !!!!
لفت فاطمة بنظرها لريلها بنظرات رجىآ أنه مايقول شي ومايعترض . . . . وبعدها ؛ مشت مع بنتها لغرفتها اللي صار لها أسبوعين مسكره . .
فتحتها وسدحت بنتها برفق على السرير وهي تقول : يلا ماما ؛ نامي لج شوي !!!!
قربت من صدر أمها ودها تحس بحنانها ؛ غمضت عينها وهي مستسلمه لنوم

وبعد فترة شبة طويله غفت ؛ أنفتح الباب ودش ريلها وأشر لها تطلع لآنه يبيها شوي
طلعت له ودار بينهم نقاش طويل محوره الأساسي ؛ غـآدة ؛



















فتحت عينها بعد نوم عميق ؛ تقلبت ع السرير شوي بعدها فركت عينها بخمول . . فتحتها وهي تستعدل بقعدتها . . أزاحت للحاف عنها وجات بتنزل من ع السرير لكن أنصدمت أنها مب ع السرير أصلاآ ؛
لآنها كانت نايمة ع الأرض !!
عقدت ملامحها ودارت بنظرها بالمكان


أنا وين ؟؟


شالت عمرها وقامت وقفت ؛ مشت بخطوات متردده وهي تدور بعينها بهلـ غرفة ! ماتذكر أنها دشت هالغرفة من شوي ؟؟
فتحت باب الغرفة وطلعت ؛ مشت كم خطوة ومع كل خطوة تتقدمها . . أبتدت تعرف هي وينها فيه
وصلها صوت نقاشهم الحاد بالصالة ؛ وأول ماوصلت

أنصدمت

همست بصوت واطي : أنا متى جيت هني ؟؟
جافها عمها وقال : قاااامت السندريلا !!!
طالعها اليد بنظرات ثاقبة وقال : قمتي ؟؟
هزت راسها ببرائة . .
ألتفت على مرته وهو يقول : قومي نجبي لها شوي من العشىآ !!

همست بصوت واطي بس مسموع لهم : وين ماما ؟؟
العم بصرامة : بلا ماما بلا بطيخ ؛ خلاص بتمين عندنا على طول !!!
طالعته بنظرات كره : بس أنا ماأبيكم . .
اليد صرخ بأسمها بصوت هز كيانها : غـآآآآآآآآآآآآآآآدة ! ؛ قلة الأدب هذي ماتمشي عندي . . لا أمج ولا ابوج مهتمين !!! ودامج بتقعدين هني تحترمين المكان اللي أنتي فيه , ترى لآ انا ولا يدتج فينا حيل لشقاوتج !!! سامعة
أرتجفت شفتها السفلية ؛ وذرفت دموع على خدها وجات بتروح داااخل للمكان اللي طلعت منه لكن صوت يدها وقفها : على وين ؟؟
طالعته بخوف : بروح أنام !!
اليد : شغل البزارين مايمشي عندي ؛ تعالي أنثبري أجوف , , يدتج قامت تنجب لج العشى
بـ بوز ممدود قالت : ماأبي عشاكم
صرخ فيها بصرامة : تعالي قعدي أجوف !!!



لزقت بالطوفة وصاحت من يديد !!! . . .
اليد لولده : قوم هاتها خل تقعد ؛ شكلها مدلعه بزايدة !



قام العم مسكها من زندها وسحبها لمكان قعدتهم ؛ خلاها تقعد بالقرب منهم ورجع قعد مكانه وهو يتسند . .
بينما هي تصيح بالخفيف وتشاهق !!!











مر أسبوع ونص على قعدتها عندهم ؛ ماتأقلمت عليهم . . كانت تقضي يومها كله بغرفتها تلعب بأي شي ينفع للعب !
وأذا حست أنه في ضيوف بالصالة جايين ليدتها ؛ طلعت تشاركهم القعدة على امل تكون وحده من هالعيايز جايبه عيالها معاهم علشان تلعب معاهم
ماتدري أنه أصغر ولد أو بنت عند هالحريم مب أقل من 25 سنة !!

تسوي أزعاج ؛ وتزعج الحريم . . وتسأل أسئلة مالها لزمه . . . وتضحك على أشكال الباقين وتعلق بوقاحه . . . فتقوم يدتها وتحبسها بغرفتها علشان تفكهم من شرها !!!
وعلى هالحال كل ماجوها ضيوف ؛ قبل حتى لا تدخلهم الصالة أو تفتح لهم الباب . . تتأكد أنه باب غرفة غادة مقفول عليها !! يعني مافي أمل تطلع !
وبعدها تستقبل ضيوفها ببال مرتاح . .



كل خميس يجون عيالها مع عيالهم كزيارة

وتطير غادة لغرفتها تلبس أي شي تجوفه حلو ؛ وتروح ليدتها وتحن عليها ألا تسوي شعرها . . فتروح تسوي لها عجفتين جدام . . ينزلقون على كتوفها . . . .
وتقعد مثل الشاطرة بالصالة وسط بنات عماتها , ماكانت تدانيهم ؛ ويبادلونها نفس الشعور !!!
بس مب هامها أصلاً ؛ أهي قاعدة هني علشان خاطر يوسف بس وله لو عشانهم جان من زمان عفست المكان عليهم وأنحبست بغرفتها مثل كل يوم

كانت تطالعه بكل جرائة ببتسامة عريضة
بينما هو قاعد بتملل وسطهم وكل شوي تجوفه يهمس لأمه بشي ماتدري شنهو . . ويرجع يستعدل بقعدته بملل أكبر بعد ماتجاوبه أمه بصرامه

بالعربي ؛ ماكان معطيها وي من الأساس . . ولا منتبه لوجودها أصلاً !!!!

لما تخف رسمية القعدة ويروحون اليهال يلعبون . . .

تطلع تتسلل لمكان يحبون يجتمعون فيه الصبيان ؛ عند باب الحوش . . البعض يلعب كورة والبعض الثاني يوقف يسولف

أقتربت من يوسف متجاهله أنه مندمج بسالفة مهمه مع ولد عمه وقالت بخجل طفلة : يوسف !
مارد عليها ؛ لآنه كان مندمج بسالفته
رجعت نادته مره ثانية : يوسف !
طالعها وهو يسولف ورجع يطلع ولد عمه
عقدت ملامحها من تطنيشه ؛ سحبته من طرف قميصه بخفة : أحاجيك !!
طالعها وهو يقول بنفاذ صبر : نعم ؟؟؟؟؟
أتسعت أبتسامتها وهي تقول بعد مانزلت نظرها للدميه اللي بيدها ورجعت طالعته : تجي تلعب معاي عريس وعروسه ؟؟
أطلق ولد عمها ضحكه عاليه ومسك بطنه ؛ بينما يوسف طالعها بستخفاف وقال وهو يدفعها بالخفيف من كتفها : روحي روحي بس روحي ! . . ( يلتفت على ولد عمه ) المهم . . . . . . . . . . ( ويكمل سالفته بنفس الحماس )
عقدت ملامحها من يديد ؛ دشت بالنص بينهم بعناد وصارت مجابلته بالضبط ومعطيه ولد عمها الثاني ظهرها : والله حلوه اللعبه . . أنا بلبسسس أبيـ..............
قاطعها بعصبية : يووووووووووه ! طلعي من راسي , , ماأبي ألعب !! ( يمد يده ويمسك ولد عمه من معصمه ويمشي معاه وهو يقول ) امش أمش خل نقعد عند الدكان ؛ صكت راسنا هذي

توقف مكانها وتطالعهم وهم يبتعدون عنها شوي شوي لحد ماأنعطفوا يسار وأختفوا عن نظرها
ترجع تدخل داخل وتقعد على الدري اللي جدام باب الصالة وفـ يدها الدمية اللي كانت راح تمثل أنها بنتها ويوسف أبوها !!!
حظنتها لصدرها وهي تسمع صوت همسات جايه من وراها

- جوفيها الحمدالله والشكر ؛ خبلة !! . . .
- كله أتلزق بيوسف ولد عمي . . ماتستحي
- ههههه جوفي شعرها شلون ؛ تفششششل . أكييييد ماراح يعيطها وي يوسف ! أصلا مايداني البنات اللي جذي
- ههههههههههه شعرها يضحك هههههه جنها يدووه !!!

أستدارت عليهم بنظرات غاضبة ؛ قامت ودخلت داخل البيت لغرفتها سيدة متجاهله ندائات عماتها لها . .
دخلت غرفتها وحذفت الدمية ع الأرض غرزت أناملها بخصلات شعرها وفتحت هالعجايف بقوة . . .
وهي تحس بقهر ينمو بقلبها . . . .
وكلام بنات عماتها يتردد ببالها !!
فتحت شعرها وصار منفوش ؛ مررت يدها عليه بالقوة علشان يثبت ويصير مرتب . .
وقفت جدام الكبت تجوف نفسها بالمنظرة . . كان شعرها لين تحت كتفها بشوي ومنفوش . .
تمت تمرر يدها عليه لحد ماصارت راضية عنه . . . أبتسمت بالخفيف وهي تقول : اللحين بيحبني يوسف أكيد !!

طلعت من غرفتها وقعدت بالصالة ؛ محد لاحظ شعرها المبهدل , أو يمكن لاحظوا بس ماأهتموا !!!
جافت عمتها تبطل شنطتها وهي تقول : جاسم بيجي اللحين ؛ خلوا اليهال عندكم بمرهم بالليل وباخذهم . . . .
طلعت قلم روج ومنظرة صغيرة ؛ مررته بخفه على شفايفها فتغير لونها . . قالت وهي ترجعه مكانه وتسكر عليه الشنطة وتقوم واقفة : بروح أجيب عبايتي وراجعه
قامت عمتها وتركت لهم المكان
بينما غادة مازالت عينها على الشنطة ؛ طالعت عماتها ويدتها لقتهم لاهين بالسوالف . . تسللت لشنطة فتحتها وطلعت قلم الروج نفسه اللي أستخدمته عمتها من شوي
مررته بسرعة على شفايفها وردته مكانه بدون ماتسكر الشنطة وطلعت من الصالة تركض للحوش . . . .

أبتسمت بالخفيف وهي تقول لنفسها
اللحين صرت احلىآ ؛ !!

راحت عند باب الشارع وقعدت جدامه وهي حاظنه الدمية لصدرها . . تنتظر يوسف يرجع من الدكان
مر وقت طويل عليها لحد ماجافتهم جاين من بعيد وفيدهم علبة بيبسي وضحكهم سابقهم
فزت على طول وأبتسمت . .
أقتربوا صوبها ودشوا داخل بدون مايعطونها وي . .
تحطمت . . لكنها رجعت من يديد أبتسمت
ركضت لداخل ووقفت جدام يوسف قاطعه بحركتها هذي خطواته !
طالعها بستغراب وزهق : خير ؟! شتبين بعد
أتسعت أبتسامتها من يديد : شرايك فيني ؟؟
طبطب على كتفها وقال : الله يكملج بعقلج !!
تعداها ولحقه ولد عمها الثاني اللي بط أذونها بضحكه السخيييف مثله . . .
أحترت ؛ استدارت وراها وصرخت فيهم : سخيييييييييييييييفيييييييييييين !!!

ماحصلت رد منهم
يوسف ؛ 16 سنة . .

بدر ؛ 16 سنة . .






دخلت داخل البيت لغرفتها وحبست روحها فيها ؛ ولا طلعت لهم . . . نامت على عمرها ودموعها على خدها . .
من القهر , ومن تجاهل الكل لها . . . . .



قامت اليوم الثاني بخمول ؛ فركت عيونها بتعب وجات بتطلع من الغرفة وتحن على يدتها تحط لها ريوق ؛ لكنها لما جات تفتح الباب لقته مقفول . .
تأكدت أنه في ضيوف برىآ ؛ من جذي لآزم تنحبس هني . . .
رجعت لسريرها ومسكت دميتها وحظنتها وهي تتمتم بصوت واطي : يوعانه !
رجعت أنسدحت على فراشها المحطوط ع الأرض ؛ حاله حال كل الفرش بالبيت . . . حطت راسها على المخده وأبتسمت بوي دميتها وهي تقول : حلمت حلم حلو ؛ أقول لج أياه ؟؟؟ . . .
سكتت تنتظر جوابها . .
بعدها أبتسمت وهي تقول : صج ؟ . . شحلمتي ؟؟ قولي لي أنتي أول !!!!
رجعت ابتسمت من يديد : أنا حلمت عن الخايس يوسف . . كان يلعب معاي عريس وعروسة !!!
لوت بوزها بأمتعاض وقالت : مادري ليش مايحبني , أنا ماألعوزه مثل ماألعوز الناسس !!! . . . يمكن مايحبني علشاني ماألعوزه !!!!!!؟
حظنتها لصدرها بقوة وهي تقول : آآآففففف ؛ أبي أطلع . . . لآزم أنام مره ثانيه علشان لما أقوم ألاقي الباب مفتوح !!!!!

تغمض عيونها وهي تخاطب دميتها : يلا نامي ؛





وللأسف ؛ ترجع تغصب روحها على النوم من يديد , على أمل أنها لما تقوم تلاقي باب سجنها مفتوح وتطلع للحرية برىآ , , ,
مر الوقت . . وبعد ساعات طويلة غطت فيها بعد أجبار ؛ رجعت فتحت عينها من يديد ؛ فزت على حيلها بسرعة وهي تفرك عيونها

وترجع تفتحها من يديد !

تفتحها وترجع تفركها للمره الألف

تتلفت حولها تحاول تجوف شي بس مافي آمل !
الدنيا حولها ظلام بظلام , ,

زاد معدل ضربات قلبها !!!
وخوفها زاد . .


قامت بخطوات متخبطه متعثره متجهه سيده للمكان اللي تذكر أنه كان فيه الباب
ولما وصلت له ؛ أبتدت تضربه بكل قوتها وتصارخ بأعلى صوتها :



فتحوووووووووووووووووووووووا لي ؛ حرام عليكم أخاااااااااااااااااف من الظلام !!!!


تصارخ بأعلى حسها :

أخاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااف




صحيح كانت تنحبس بالسرداب فالظلام ؛ لكن مرت أبوها كان فـ قلبها شويت رحمه , عمرها ماحبستها بالسرداب فالليل ! لآنها عارفة أنه مافي ليت !!!!
بينما عادي تحبسها الصبح والعصر وحتى المغرب ؛ لآنه النور الجاي من برىآ كفيل بأنه يزيح ولو شوي بس من حلكة الظلام

لكنها اللحين محبوسه بهلـ غرفة وبروحها ؛ والظلام محتظنها من جهاتها الأربع بقوة , لدرجة أنه حتى راحت يدها مب قادرة تجوفها
تمت تصارخ بأعلى حسها وتصيح وتحاول تفتح الباب بدون أمل . . . . .


لحد ماحست بحد مسكها من معصمها !
سكتت فجأه
وتصلبت
وزاد خوفها !!
تسلل لها صوت من وراها يطمنها : أوووووش , لا تخافين !! أنا هني . .






برىآ كانت ماره من صوب غرفة حفيدتها ؛ وسمعت صراخها . . وصياحها . . . تذكرتها بعد ماكانت ناسيتها طول اليوم . .
راحت لغرفتها وجابت المفتاح وهي تلوم نفسها على نسيانها !
جيرانها طالعين من عندها من المغرب ؛ والساعه اللحين 8 بالليل وللحين مافتحت لها !!!


أستغفرت ربها وهي تدخل المفتاح وتدوره دورتيـن علشان يفتح ؛ فتحته ولفحها الظلام . . . . وهدوء قاتل خرم طبلة أذنها ؛ عكس الجو اللي كان سايد هالمكان من شوي لما مرت صوب هالغرفة
. . تصرقعت . . . . . حاولت تشغل الليت ماقدرت
خمنت أنه الليت أحترق وبند من نفسه ؛ وسعت فتحة الباب شوي علشان تقدر تجوف . . نادت عليها . . .


ومع توسيعها لفتحة الباب ؛ تسلل النور لداخل الغرفة وبينت لها غادة
كانت قاعدة بشعرها المنفوش , والروج الأحمر الملخبط على ويها . . ببتسامة عريضة . . متربعه فوق فراشها وتطالعها ودميتها حاظنتها لصدرها بقوة !!!!!!!







. مجرد بداية .
أنتظروني !

 
 

 

عرض البوم صور l7'9t '3ram   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 05:13 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: Jul 2009
العضوية: 147363
المشاركات: 390
الجنس أنثى
معدل التقييم: l7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداعl7'9t '3ram عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 412

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
l7'9t '3ram غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : l7'9t '3ram المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




أول مشآركة لي بهلـ منتدىآ الراقي

يآرب تنال على أعجابكم روايتي المتواضعه

رآح أنتظر أرائكم بالبداية !

أذا عجبتكم راح أنزل لكم البارت الآول







آختكم اليديده ؛ لحظة غرآم

 
 

 

عرض البوم صور l7'9t '3ram   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 08:52 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : l7'9t '3ram المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح الورد
سعدت كثيرا برؤية اسمك ينير المنتدى
والف شكر لتلبيتك الدعوة وكوني على ثقة في منتدانا وانا بدى عدد قراءه قليلون الا انهم قراء ناضجون حريصون على دفع الكاتب الى الامام
بالتوفيق

لقد تابعت في وجهان لعملة واحدة وهي مكتملة
بصراحة القصة شدتني كثيرا وعملت لها دعاية دون ان تدري
لان وجدت فيها سطور لكاتبة قادمة وبقوة
لاتوجد فيها مبالغات في الكلام والافعال الشخصيات جد واقعية
فيها الشر والخير في ان واحد اعجبني تسلسلك بالاحداث كانت قصة فعلا رائعة
على عكس ماضي احزاني
التي بدا فيها خيال المراهق الخصب واضحا جدا
ولكن لاتبتأسي هي ايضا قصة جيدة كبداية لكاتبة واعدة استطاعت فيها ابراز شخصيات وبيان نوع العلاقة بين الاب واولاده وبيان كيف يتباها الولد بأمه عندما يكبر ويفتخر بكونه قد ربته امراءة
تعجبني شخصياتك كثيرا

وها انا اقرأ روايتك هذه وقبل ان اقحم نفسي في سطورها
انا واثقة انك الان في مرحلة ناضجة واصبحتي مدركة جيدا لما تكتبين
انتظري تعليقي بعد ان اكمل الاجزاء
بالتوفيق غاليتي


همسة
ياريت تنزيلين الاجزاء كلها حتى نكون متساوين مع المنتدى الاخر
لان بعض قرأنا هناك وسوف يكون من الصعب عليهم المواكبة بالردود

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
▪ سأراقص اللهب, قصص من وحي الاعضاء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t114654.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظˆط¬ظ‡ظ€ط¢ظ† ظ„ط¹ظ…ظ„ط© ظˆط¢ط­ظ€ط¯ط© ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© l7'9t '3ram This thread Refback 25-12-09 05:00 PM


الساعة الآن 03:05 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية