لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-01-10, 11:00 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : black widow المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثامن والعشرين

*** الحزن فى عينى وفى جسمى مدفـــــون ....تتحقق الاحزان وتخيب الاحــــــلام ***





قالت ببرود يماثل بروده " مثل ما انت تزوجـــت غيـري "
لما قالت كلمتها اندمت على طول ..
ما كانت تبغى تبدي حياتها معاه بخلاف ..
حســـت بدموعها اللي هي متحكمه فيها بقـوه , تتجمع ببلعومها ..خاصه لما اسمعـــته يضحــك بقوه ..
بيذبحها ببرود ..
اهي بقمة عصبيتها , ونيرانها من تصرفاته , وكانت تتوقع منه انه يعصـب ويتفاعل معاها , لكن لأ ..
الغيظ اللي كان بيذبحها من زوجته السابقه اليوم واهي مع مها رد لها بكل قـوه مع ضحكته ..
وبما ان صعـب عليها اصلا انها تتمسـك بأعصابها بالوقت الحالي , وتظهرها ببرود
قالت بعصبيــه " ليــه تضحـك ! "
وقـف الضحك الساخـر .
وشافها بنظرات بارده , ابدا ما توحي ان الشخص كان يضحك .
قال بسخريه " لا تقارنيـن نفسـج فيني يا ريم ...لأني انا وياج عارفين من اللي خسران بالمقارنه "
يقصد انها هي الخسرانه بالمقارنه .
لأنها من وجهة نظره هي قاتـ ..
عضــت على شفتها السفلى بقوه .
رفعت راسـها فـوق بغرور ..
حست بالسخريه تنضح من وجهه , وصار وجهه كنه على وشك الضحك .
تعمد يحرجها فقال بهدوء " مسحي شفايفج "
حطت ايدها بتلقائيــه على شفايفها , واعرفت ان قسـوته لطخت وجهها .
قربت بشك منه , وخذت كلينكس من قربه .
نقل نظـره ببرود على ملابسها وقال " كل هالتـزيين عشاني "
المغرور , كيــف اي شخص يتعامل مع غرور زي كذا !!
حســت كنها ألبســت بطريقه اكبر من المناسبـه , رغم انها عروس ..
بس هو لاحظ كيف شافت ملابسها بتوتر وبنظره سريعه .
حاول يرتاح اكثــر بقعدته , واهو يحط ايده على رجله , اليسري ..
وقال ببرود " لا تحاتيــن , جميــله مثل العاده "
ليه يتكلم كذا ؟!
يا ربي حنا تونا امتزوجيــن .
قالت بثقه " ادري "
قال بسخريه " هه تعجبني الثقــه "
خلاص بس صارت على حافت البكي ..
والظاهر هو عرف بهالشي , ولأجل كذا غير الموضوع , وقال " شلون ايدج ؟ "
تفاجأت من سؤاله الخارج عن الحوار ..
شافته وهي ما تدري ان كان فعلا مهتم .
لكن انتقلت عينها لأيدها , واجابته بجفاف " الحمـــدلله "
وهي ودها ترمي حالها بين ذراعيــه , وتقــول (احبــك , وأرجــوك يكفي جفا )
كمل بطريقه عاديه "رحتي موعد تغيير الشاش "
فز قلبها من السعاده لأهتمامه ..
هزت راسها " ايــه "
" شقال الدكتور "
" ما قال شي ...عادي "
كانت تدري انها ألحيـن تقدر تسأله عن حاله , لكنها امنعت نفسها عن هالشي , لأنه قاهرها بتصرفه .
قال بطريقه قاسيــه " مطــوله وانتي واقفه ؟ تعالي قعدي "
بكل غضــب , قالت " ما راح ابقى وانت بهالمـزاج "
بصرامه قال " تعالي قعدي "
البكا على طرف عينها ..
خلاص ..
خلاص ..
بدت الرجفه ..
وقالت وهي بهالوضع " مـ..ا أبـ..غى , شـوف كيـف تتكلم معي .. "
بنفس الصرامه قاطعها " قعدي "
ما عاد فيها تمثل القـوه .
صعـــب ..
مراااااااااا صعــب ..
ارفعــت ايدها بشعرها , تبعده عن وجهها , وايدها ترجــف بطريقه غير قابله للسيطره .
قربت واقعدت بالكرسي اللي قربه لأن تحتاج تقعــد أولا , ولأنها ما تبغاه يخرب عليها فرحتها بشوفته ..
و قالت بهمس " ليه تعاملني كذا ؟ , انا ما كنت ابغى نبدي حياتنا من جديد كذا ! "
كان رده بالأول اصدار صوت ساخر وبعدين , قال بسخريه " شنو توقعتي عقــب ما فضلتي فيصل علي "
شحــب ويهها ..
من كلمته ..
ومن طريقته بنطقها ..
وقالت بسرعه " انا ما فضلت احد .."
عمر تنرفز اكثر من قبل , تجــذب جذي عيني عيـــنك .
لما يشوف طريقتها السريعه بالدفاع ..الواحد يظن ان اللي قباله برئ مصـدوم .
والنار ذابحــته ..قاطعها بقســوه " فيصل . "
بأحباط منــه , ومن الوضع , ومن خيبـة الأمل اللي اصابتها ..
كانت تحاول تسيطر على دموعها لأجل ما تنزل " لأ ....لأ ما كان...."
كمل بكل برود اعرفت منه انه معصب " لما رحـت لج بالسعــوديه "
لما راح لها السعوديه قالت له انها تكرهه ..
انها ما راح ترد له
قالت له بأنفعال وبكي " كنت ابغى احرق قلبك , زي ما حرقت قلبي "
المجرمه , تعترف انها كانت ناويه تحرق قلبه ..
وتقولها بويهه
يعني كل اللي سوته نيــتها هي انها تحرق قلبه .
لو تدري لأي درجه انجحـــت
لو تدري ان الحادث هذا اصلا كان من حرقت القلب ..
لكن ابتسم بسخريه "هه ليش ماني مستغرب كلمتج ؟!!! ..ليش مو مستغـرب انج تنـويــــن هالشـ .."
كان راح يكمل يرد عليها بقســوه , لكن اهي كانت قريبه , وحطت ايدها اللي فيها الشاش على فمه ..
تفاجأ من تصرفها ..ما يدري ليش ما بعد ايدها , ما وخرها عنه ..بس الحقيقه انه ما سوا شي !!
يمكن لأنه عاجبه القرب .
كانت القسـوه اللي بعيــنه تكفي , ما تبغى تتحمل قسـوة لسانه " ما كنت راح اكمل بالخطبـه , وربي .." بعدت ايدها على فمــه , واقعدت قريب منه.
وخذت كفــه وحطته على خدها ..
طمنها انه ما سحـب ايده , وما بعد عنها , بالعكـس كان يشوفها بغرابه ..
ما همها وش يفكـر فيه ألحيـن , يهمها شي واحد بس ..
انه يصدقها ..
" كنت بس انتظر الوقـت المناســب لأجل انهيها "
رد بسخريه " هه "
" ما شفـته , ياعمر ..كذبت عليك ..ما شفـته غير مره , وعلى عجـل , هنا بمصــر , وبعدها انهينا الخطـبه ..سألني قال لي تبغين نكمل بالخطبه ....وانا قلت لأ ..قلت لأ .."
وقفت كلام ..
ما كانت تبيه يظن ان قلبها خان حبه , يكفي ظنه انها قاتـ ...وعشان كذا بررت حالها ..
بررت نفسـها تخلت عن قوتها , وتماسكها ..عشانه بس .
عشان يحبها ..مره ثانيـه
بعد سكـوتها لفت وجهها على كفـه اللي لازال على خدها , واطبعــت قبله على كف ايده .
كان يشوفها واهو منصــدم ..
حس نفسه كنــه تكهرب , لكن اخفى مشاعره بنجاح
حاول ما يبيـن احساسه على وجهه وقال بغموض " المفروض اصدقج يعني !! "
حس بعد كلامها انه استرخـى ..
اعصابه المشدوده هــدت ..
قالت بهمس ينبع منه الصدق " هذي الحقيـــقه "
هل هذي هي الحقيقه ؟ هل انقالت له بالكامل ...
ما يدري ليش يصدقها !!
بس كان مصدقها بالفعــل !
ما كانت تبي فيـصل ..
فيصل كان وسيله انها تؤلمه , وتجرحه ..
يدري انه المفروض يعصـب من هالشي ..لكن ما كان معــصب ..كان منصدم ..منصدم لأنه تفكيـرها كان منحصر فيه طول فتره الخطبه !
كلامها يتوافق مع كلام فيصل ..لما قال (انا وبنت حمد انفصلنا ..انا جاي هنا لأجل اكون اول من يبارك لك فيها)
كان يشوفها ألحيـن واهي تقــبل كف ايده ..مره ثانيه ..مشاعرها قاعده تغمره وهي تقــول " صدقني "
كان يبي ينطق بشي ساخر , او شي بارد , بس كان عاجز ..
تفكــيره كان يلف على واقع انها كانت له طول هالفتره ..
طول هالفتره كانت تفكر تفسـخ الخطبـه ..فيصل حتى بعد ما شافته ما فكرت فيه !
اصلا ما خلت فيصل يشوفها بالنظره الشرعيـه !! هذا على حسب كلامها .
ليش جذي قاعده تقـول له , ليــــش !!
شنــو معنى كلامها !!
بس كان قلبه مثل اللي انغسل بماي بارد من الراحه .
لكن مع هذا ما يقدر يسامحها على اللي سوته قبل ثلاث سنوات ..
مستحيــل يسامحها على اللي عملـته بذاك الوقت..
قســـت نظرتــه ..من غيــر لا يشعــر ..
طلع من عمق افكاره بعد ما ألتقــت عينها بعيــنه
ارفعت عينها لوجهه والدموع بدت تنـزل على خدها " بس انت ما تقدر تقول هالشي لي ..انت تزوجــتها .." ضغطــت على ايده بكل قوتــها , بكل قهــرها ..
شاف ايدها على ايده ..
" تزوجتــها , وحرقتني ايام ..ايام ..تمنيـــــــت الموت ولا .."
كان راح يقـول (نوره شي ثاني عنك , مختلف تماما , لكن ما نطق )
اما اهي فشافت تعابيره مثل ما اهي , بارده , وقاسيــه ..
تحس انه مهو مهتم لها , ولا بمشاعرها , ولا انها جالسه تبكي , وتشكي له .
تركـــت ايده ,وقامت من مكانها وعطــته ظهرها .
ما كانت تبي يصير كذا .
كانت تبغى اليوم يكون بدايه هاديه لهم , لكن اكتشـفت , انها مستحيـل بعد ما شافته مستحيل ما تفكر فيه مع غيرها
عمر شافها تعطيـه ظهرها , قاعده تنخــش منه .
تخش تعابيرها .
ما يدري ليش يحس انه بيقسى عليها اكثـر ..واكثـر
يبي يذبحها بالكلام .
بيشوف اخر تظاهرها بالحساسيه !
قال بقسـوه متعمده " وانتي عندج قلب اصلا عشان تحسيــن "
ذبحها بكلمته ..عضت شفايفها ..لكــن تماسكــت ..
هو طبيعي كان راح يعاملك كذا يا ريم ..
وش كنتي متوقعه الأحضان ..
جد غبيــه .
لفت عليه وقالت بهدوء " وين الحمام ؟ "
كان يترقب ردة فعلها , لكن ما توقع هالردة الفعـل ابدا ..
رفع حاجب ..وقال " ما عندج رد على كلامي ...هه غريب ! "
ابتسمت ..كيف اطلعت الأبتسامه ما تدري ..
ثقته تحتاج لوقت طويل ..وهي ان شاء الله قدامها العمر كله ..
" لأ "
ابتسم ابتسامه جانبيه وقال " ما في غير باب واحد بالغرفه , وهذا اهو الحمام "
ابلعت ريقها بصعــوبه بهالمره ..
وقالت " صح ..انا الغبيه "
عطته ظهرها وراحت للحمام .
تابعها بنظره..
تستاهل .
اي احسن خلها تروح الحمام وتذبح روحها من البجي ما يهمني .
اهي تستاهل القسوه والمعامله الجافه .
ضميره قال له ( عمر بس اول يوم لك معاها جذي )
لكن حاول يسكت ضميـره , قلعتها ..خلها تولي هالزفت ..
بس كلامه هذا ما كان يهدي نفســه المتأنــبه ..
افففففففففففففففففف .
ريم ادخـلت الحمام , احتمت بالحمام من قسوته , كانت راح تبكي وتنوح لو ما خوفها انه يسمعها .
انزلت ادموعها بكثره .
اسمحت لهم بالنزول من غير صـوت .
لو ما كان عندي قلب ما كنت حبيتك كذا يا عمر , حرام عليك ارحم حالي .
شافت روحها بالمنظره .
هذا شكل وحده اول يوم متزوجـه ! ..مو بس متزوجه راده لحبيبها !
حطت بكفوفها الماي , وانقلته لخدودها , تبرد على حالها .
وردت ارفعت عيونها للمنظره .
شافت شفايفها ..
قسوته اعفســت حال حمرتها فوق تحت !! , الكلينكس ما فاد ..
اشوا انها حطت لها الكحل اللي ما يسيل بالماي , ولا كان الحال غير قابل للتعديل
طلعت حمرتها الورديـه , وحطتها ..
عدلت شعرها ..
وقالت لنفسـها اللي بالمنظره ( تشجعي , هذا حبيبك , وزوجك )
اطلعت من الحمام ..وشافته رامي راسه على المخده , مستلقى , لكن اول ما حس فيها داخله قعـد (كنه ما يبغاها تشوفه مرتاح )
شافها ببرود .
يا الله .. جميــــــله , جميــــــــــله , راح تذبحــه بجمالها ..
يا ليت الجمال الخارجي يتوافق مع الداخلي , جمالها بدل ما يلين قلبه قاعد يقسيه اكثر , اكثر .
بس ما يدري ليش هاديه !! المفروض تكون معصبه , وغاضبه ألحيـن .
قربت من الكرسي القريب منه ..
كانت عيونه اتابع تحركاتها .
و لأنه عارف انه راح يستمر بنفس القسوه , ولأنه عارف ان اللي جاها اليوم يكفيها ..
قال بهدوء " روحـي ألحيـــن لشقتج "
أرفعــت نظرها له , وو قفــت لمكانها ..
ما توقعت منه يقول لها كذا , وبهالطريقه .
قال فجأه , بعد ما شاف انها على طرف انها تبكي للمره الألف من أول دخولها عليه هالليله " ريم انا تعبان "
صار وجهها احمـر , لأنها ما استوعبـت هالشي من نفسها .
وهزت راسها بالموافقه .
وكمل جنــه ما لاحظ هالتعابير " ابيج تاخذين مفاتيح شقتنا القديمه من البواب , وخليه يهتم فيها "
قالت بهدوء " طيــب "
لاحظ انها تمالكت نفســها , لأنها تحركـت بسرعه للفتها , وحطتها على راسها
قال بهدوء " ومن راح ياخذج للشقه "
ردت عليه بنفس الهدوء " السواق ونعيــمه ينتظروني "
كان تعبان , ألحيــن وصل لحده من التعــب , وجود الرياييل ارهقه , والحقيقه اللي سمعها عن فيصل , والمشاعر اللي حسها خلته منهد حده .
كان يتأمل حركتها مع الحجاب , بشعور ارتياح داخلي .
وبعدين قال " مبروك "
شافت وجهه وهي شاكه ان في سخريه بالموضوع لكن لما شافت الجديه , ردت " على ؟ "
لأنها اعرفت انه ابد ما راح يبارك لها على الزواج ..لكن عندها امل .
وكان الجواب موافق لظنها .
" الحجاب "
بخيبة امل قالت " آه ه ه ه , شكرا "
كانت راح تطلع من غير لا تقول له حاجه أو تعمل حاجه .
لكن بأخر لحظه .
ردت له لما قربت من فراشه .
واهو كان يشوفها بتعــجب !!!
مالت عليه , وباست خده , واهمســت له " مبروك على الزواج ..اشوفك بكره بنفس الوقت "
وطلعــت قبل لا يعلق من المفاجأه .


غانم :

عمر رد تزوج ريم , الكل يدري إلا انا ..
مرر ايده على شعره .
يحس بعض المرات انه بعيد كثير عن اخوانه ما كان قريب إلا من حنان الله يرحمها.
حنان اللي حبها وتفهمها له ريحه اكثـر واكثـر .
اما اخوانه فيحسهم مثل ابوه ما راح يفهمونه ..
خطبه عمر من ريم = بعده عنهم , وبعدهم عنه
يعني اليوم من اكبر الأدله على هالشي .
بس اهو اللي اختار انه يبتعد عنهم .
من غير شعور , سحب سيجاره وشبها وخذا نفـس .
سمع صـوت ابوه يقول بصرامه " طفــها " , رفع راسه لأبوه اللي دخـل للصاله بعد ما لبس دشداشة النوم .
كان ياي حق الشقه بعد امر من ابوه ..
سحــب نفس ثاني ..
شاف نظرة ابوه له ..
دور عيونه , بتحلطم !
وطفى السجاير .
كان يحتاج انه يهدى بأستخدام السيجاره..وسيله خاطئه بتهدئة النفس !
لا يكون في محاضره يديده اليوم , مالي خلق .
محتاج حق السيجاره ألحين .
قام من مكانه وقال " ليش طالبني يبا ؟ "
" شنو كنت تسوي بالبحرين يا غانم "
يا ذي البحرين , وبعدين مع هالسالفه .
رد على ابوه " ما كنت قاعد اسوي شي يبا , ما كنت قاعد اسوي شي , كنت في زياره لبلد شقيق "
قرب من ولده المتمرد ..
" مثل المره اللي طافت يا غانم "
ما رد عليه ولده , وهذا خلاه يقول " يعني رايح للبحرين تتضارب مع اعيال الأوادم "
رد على ابوه ببرود " هذا اللي تبي تكلمني عنه ؟! " وكمل " لأنه ان كان هذا هو الموضوع , فأنا اسـف , ما راح انتاقش فيه "
هز ابوه راسه بموافقه ..وقعد على القنفه (الكنبه) , جالس جنه ضابط , و يتكلم بصرامه وقال " على راحتك ..لكن .. والله يا غانم ان انت دخلت السجن مره ثانيــه اني ما راح اسعى لك ...فاهم ؟ "
شحب ويهه لما تذكر سالفة السجن ..اللي صارت السنه اللي طافت , اقبضوا عليه بعد ما تهاوش مع واحد , حس بالخجل خاصه ان ابوه اللي طلعه منه .
اما ابوه فكمل ببرود " راح انسى ان لي ولد اسمه غانم ..عطيتك فرصه عشان تتخطى هالمرحله اللي انت فيها ..لكن الظاهر انك مو ناوي تتخاطاها ..وقد اعذر من انذر ياغانم "
راح من عقله السجـــن وسالفة السجن على كلمة ابوه ..
يتخطى اللي صار !
حنان الوحيده اللي كانت تفهمه , لكن ابوه ومو قادر يعذره على تصرفاته ولا يفهمه !
ليش ابوه مو قادر يفهم انه ما يقدر يعيش عادي .
سنيـــن قاعد يعاقب نفسـه لكن مو قادر يوصل للرضى النفسي , اللي يمكنه من الحياة ..
كان مانع نفسه من الزواج , من الأطفال عشان ما يحظى بحياة حرمها على غيره .
رد على ابوه بعصبيه مو معهوده منه اهو اللامبالي " لا تتكلم جنك اتعرف اللي انا امر فيه , انزيـييييـن , ما احد يدري عن احساسي , ما احد "
قال له أبوه بكل قسـوه يردد نفس الكلمه اللي قالها لولده اول ما عرف الخبر " مو انت اللي ذبحـتهم "
شحب ويه غانم بصوره اكبــر ..
قال بصرخه غاضبــه " امبلاااااا انااااااااا , انت ما كنت موجود , انا ذبحتهم "
" هذا يومهــــــــــم يا غانم , ما كنت راح ترد قضاء الله , يومهـــــــم "
نفس الحوار الأول ما تغيـر شي ..
سعود كان يأمل ان يصير فرق هالمره , شي غيـر .
خاصه انه غانم كان يشوفه بنظرات حزيــنه , بهاللحظات بس , يقدر يلقى غانم ولده الأولي ..اما غيرها يطلع غانم اللي ما يعرفه .
فجأة ضحك غانم وقال " اكيـد انت ألحيــن مستانس , اني ما راح اقدر انام اليوم " نظرته كانت مشتته .." مبروووك يبا , خليتني اتحسف اليوم للمره الألف على ييتي حق مصر "
وطلع من الشقه بعجله , جنه الشياطين لاحقته ..
غمض سعـود عيـونه , متأكد إلا يراهن انه ولده راح يسوي شي مينون ألحين ..
وباجر راح يطلع استهتاره اكثر من اليوم ..


مها :

كانت نايمه وصحت على صوت صراخ بالصاله ..فــزت من الخوف , وراحت افتحت الباب , وسمعت هـوشه بين صوت مؤلوف وغريب بنفس الوقت ..وبين ابوها سعود ..
وبعدين استوعبت انه خالها غانم .
خالها غانم يه لمصــر , من زمان ما شافته !!
كانت بتروح تسلم عليه بس بعدين استوعبت ان الأثنين بنقاش حاد ..كالعاده بين ابوها سعود وغانم .
أول ما اعرفت هالشي ردت لفراشها , ما راح تتدخل , ولا راح تتسمع ..
لأنه شي متعارف عليه ..
متى ما صار غانم بالسالفه مع ابوها سعود الأسلم الخروج منها .
لكن الكلام كان غريب (انا ذبحتهم )
منو اهم !!!!!
لا ورد جدها اغرب ( كان يومهم )
حســـت بالخوف .


خالد :

كان ملاحظ سعادة بدر لوجوده معاهم .
وملاحظ نظرات ساره المستغربه من وجوده .
كانوا توهـم واصليــن للفندق , المكان اللي ما كان يبغى يوصل له , حاس بالغرفه راح تكون فاضيه من غيرها .
راح يحس بغيابها بصوره كبيره ان دخل الغرفه.
مشى بهدوء , وساره قربه , كان ملاحظ هدوءها وعدم كلامها بطول الطلعه , أما بدرفسوالفه ما اخلصت .
اما ألحين فلأنه بدر سبقهم مسك ايدها , وقال لها " ودك بكوب قهوه "
ساره شافته بأستغراب وخجل " ألحيـــن يا خالد "
" ايــه , يلا تعالي "
كانوا جالسين على الطاوله وطالبيـن قهوه , وام علي ..
ساره كان واضح عليها التوتر , هذي مهي من عوايد خالد , خايفه ما تدري ليه ..
خالد تكلم بهدوء " كيف حالك يا ساره "
وش اقول يا خالد , محتاره , ما ادري وش هو موقفي بالوقت الحالي .
" الحمدلله بخيــر "
هز راسه برضى وبعدين قال " عمي حامد كلمني امس "
رفعت راسها بوجـل ..وبعدين خذت كوب القهوه ..
بتوتر من الكلام اللي راح يجيها ..
لكن الخجل غمر وجهها بلون احمر " طيــب "
ابتسم لها بود " قتيــبه أزعجه , يقول اول ما تتعالج مرة عمي , بإذن الله , وده يتمم كل شي ويملك "
ملاها الأرتياح , لكن التوتر رد وغمرها ..
بدت تاكل من ام علي بسكوت .
كان يدري ان اخته موافقه على قتيبه , ولكذا استغرب الحزن اللي فجأه غمرها ..
وقال بجديه " ساره , اش فيــه ؟ "
ما تبغى توافق ألحين ولما يكتشف قتيبه ان خالد متزوج وناوي يستمر مع حرمته يقوم يتركها !
خايفه , مراااا خايفه ..
قالت بهدوء " ابغى أأجل الموضوع "
كمل يشرب قهوته وأشر على النادل وطلب منه ان يجيب له قهوه ثانيه .
قال بكل صرامه " ساره اش فيــه ؟ "
يعرف اخته , ويعتقد انه يعرف مشاعرها ..
التأجيــل المفاجئ ألحيــن غريب عليها .
بعد ما خلصت قهوتها قالت " ما في شي , بس ابغى التأجيـل " قامت من مكانها وابتسمت له برقه " اكرمك الله يا خالد "
بصوت , وقفها مكانها " ساره ...انا بأنتظار التفسيــر لهالتغيير المفاجئ "
لفت وجهها عليه وقال لها بصوته الصارم " اقعدي "
" خالد .."
" اقعدي "
ردت لمكانها ..
وقال " فسري ألحين , ليه التأجيل المفاجئ "
حاولت تفكـر وتطلع لها عذر وقالت " الخاله بدريه , مريضه ! "
عقد حواجبــه " ساره , انا ما قلت لك تزوجي اليوم أو بكره !!!! , انا بس افتح موضوع معاكي , ان كان بيكون في زواج فأكيد ماراح يكون ألحين والخاله ام قتيبه مريضه "
ساره قالت برجفه بتوتر" ما ابغى اتزوجــه يا خالد "
حاس بأعصابه راح تفلت منه , جاي يرخي اعصابه مع اخته , بموضوع حلو , لكن الواضح ان الموضوع معقد .
مرر ايده على شعـره " ساره , انا راح اتظاهر اني ما سمعت هالكلام , روحي ألحين , وبنفتحه مره ثانيه "
قامت واهي على اعصابها ..
ما قالت هالكلام إلا لأنها على اعصابها ..
هي تبي تتزوج قتيبه ..
لكن مو ألحين , تبيه لما يتوضح كل حاجه , ويعلن وقتها عن رغبته بالزواج , بوقتها بس ..
راح تقـبل فيــه .
خايفه انها توافق , وهو بعدين ينسحب ..
ما تحس انه الوضع مستقر بعد ..وتحس ان خالد ألحين عصـب منها .
خالد ظل في مكانه ..
كان حاس بالضيقه من الوضع ككل .
قام من مكانه بعد مادفع الحساب.. لازم يمر على امه .. اليوم ما شافها .


موضي :

كانت بغرفتها , خالد قال لها انه كان وده يمر ياخذها ويطلعـون كلهم ..
لكن استغنت عن الطلعه وقررت انها تبقى مع نفسها , وتشكـر ربها على ان بدريه بخيـر ..
وان الورم طلع حميد .
حسـت بساره ادخلت للغرفه , لفت عليها موضي , لكنها كانت معطيه امها ظهرها .
وبعدين اطلعت للبلكونه .
كانت راح تروح بعدها , وتسألها ان كان فيها شي .
لكن باب الغرفه دق ..
وعرفت انه ولدها ..
افتحت الباب ..وقالت برقه " هلا خالد "
كان واضح عليه التعــب ..
قرب منها وحب راسها .
" اخبارك يما ؟ "
" بخيـر دامك بخيـر "
قعد على الكرسي , وتسند براحه وسند راسه على ايده " بشري عن تحاليل مرة عمي ؟ "
ما جاوبته , وردت عليه بسؤال " إلا صحيح يا خالد , وين كنت اليوم ؟! "
ابتسم خالد , هذا اسعد شي اليوم .
" عمر صاحبي , تزوج اليوم .."
شافته امه بصدمه , وبعدين اضحكت " صاحبك عمر !! , كيف ؟!, هو بالمستشفى صح ؟ "
ابتسم بكسل " اي بالمستشفى , , بس هو بيرد زوجتـه السابقه "
كانت لازالت مستغربه " اللي طلقها ؟ "
رد عليها بهدوء " ايـــه "
ما تدري ليه , حســت بسعاده , هذا الشعور ينتابها لما تحس بسعادة الناس ..." الله يوفقـــه "
وبقلبها دعت ان الله يوفق اعيالها بعد .
" أميــن المهم يما , بشري كيف حال مرة عمي ؟ "
ابتسمت له امه " ابشــر مرة عمك بخير , الورم حميــد , مهو بخبيث , وان شاء الله العلميه قريب "
حس براحـــه كبيره , فضل من رب العالميـن ..
هذي هي بداية الفرج .
" الحمدلله "
بعد ما سكت , فكــر بساره ..
تعكــرت ملامحه ..
" وين ساره يما ؟ "
اشرت براسها على النافذه المغلقه بالباب , وقالت " بالبلكونه "
مرر ايده على وجهه , وقال " انتي حاسه إن ساره متغيــره ؟ "
كانت امه قاعده تفصـخ ثوب الصلاة , وقالت بأستغراب " متغيـره ..كيــف يعني ؟ "
جواب عادي " ما ادري ما تحسـين فيها شي ؟ "
شافته بتفكيــر , استغربت من سؤاله , واصراره عليـه , شافت البلكونه , وبعدين قالت معـقول ان ساره إلى الأن مختلفه مع مها , لأ مو معـقول نامت عندها ذاك اليوم ..
وما تبغى تقـول لخالد عن هالشي ..خاصه انه واضح ان ما يدري عن هالموضوع .
وقالت " لأ ابد , بس يمكن امتضايقه شوي لأن خالتك بدريه مريضه "
خالد هز راسه بضيق ..
" امممممم طيــب ....طيـــب "
قام من مكانه بعد ما ادخلت ساره للغرفه , قالت له امه " صحيح يا خالد , وينها مها , لأجل ابارك لها بزواج خالها ؟ "
ساره ارفعت عينها تشوف خالد , لأنها بعد ما حضرت شنطة مها , كانت تتساءل طول اليوم وتفكر بنفس السؤال !
بأقتضاب شديد قال " عند جدها "
ساره ..خافت على صاحبتها , عند جدها ..
لا يكـون حيتركون بعض ..مهما كان ما تبغى هالشي
لكن امها اللي ردة فعلها اثارت استغراب الأثنين .
طقـــت صدرها بخــوف , وقالت " خالد ..وش حصـل بينكم ..ليه راحـت لجدها ؟ "
موضي ما قدرت تمنع نفسـها من الإحساس بالشفقـه تجاه المرأه اللي تحب ولدها ..
واللي اعترفت لها بهالشي .
المسكيــنه .
هذا غيـر انها ام حفيدها الجاي بالطريق .
" ما حصل إلا الخيـر يما "
لفت بكل صرامه لساره , وقالت " ساره روحي شوي , واتركيـني مع اخـوك "
ساره تحركـت بسرعه .
أشرت لولدها على الكرسي " ممكن افهم ألحيـن , وش هو الموضوع ؟ "
خالد ظل واقف وقال " ما في موضوع , بس هي تعبت امس شوي , وقررنا انها ترتاح عند جدها "
اجلست على الكرسي وقالت بكل جديه " خالد انت ملاحظ اني ما اسألك انت عن موضوع علاقتك بحرمتك..صح ؟ "
حط ايد على خصره بكل رجوليـه , وايده على رقبــته , وقال " اي نعم ملاحظ يا طويلة العمر "
بكل جديه قالت " بس انا ألحين ابغى افهم منك انت بالذات , تغيــر موقفك من الموضوع من اول مره تكلمنا فيها "
شافت نظرات ولدها ..
السؤال كان صريح , واهو ما كان يبغى يكذب على امه .
و قال بكل جديه " 180 درجــه "
ما تدري وش تسـوي ألحيــن.. تعصــب , ولا لأ ..
اللي كاسر ظهرها سمـر ..
ودها تفرح لهم ..بس مهي قادره ..
و ودها تعصب و مهي قادره .
قالت وهي تحاول تتصرف من غير تحكم بمشاعرها " وانت تظن ان بنت عمك راح تستمر ان عرفت بهالشي ؟ "
كان حاس فعلا بالتعــب ..
وده يقول كل شي , ويرتاح , لكن الوعد ..وعد .
ابتسم لأمه ..
وقال " الله المستعان "
حــب راس امه , وطلع ..
كان بمقدور امه تناديـه ألحيــن , وتكمل , لكن تدري انها ما راح تطلع معاه بشي .
فخلته على راحــته
يا رب سمـر كيف بتقبل فيـه عقب اللي بيصيــر ..
اكيـد حترفضــه .

ريم :

وربي يا عمر , اني راح اعمل كل شي بيدي لأجل اكســب قلبك , وثقتــك ..
وانا وانت والزمن طـــويل ..
ان ما خليتك تحبيني مثل ما انا احبــك .
ان ما نسيــتك نوره
اليـــوم كان خيبــة امل , لكن راح اكون اقوى , وانا اللي راح اكســب بهالمعركه .


مها :

نومها لطول اليوم , ما عدا وقت الصلوات اللي كانت تصحيها لها الشغاله .
واللي اسمعــته بين يدها وخالها كان يخرع , خاصه انها سمعته بالليل , منعها من النوم للمره الثانيه .
كانت متلحفـــه , بيدها موبايلها , وتلعب فيــه (الثعبان)
حاسه بإحباط ..
كانت تشـوف الإيجابيات الخاصه بقرارها ..
الإيجابيات ما كانت قادره انها ترفع من معنوياتها ..
طلع اسمه على شاشتها ..يقطع عليها اللعبــه .
ضغطت على الموبايل .
كان عندها خيارين بين انها ترد , وبين انها ما ترد .
وبالأخيــر
ردت , بعذر انها مشتاقه , وان المدمن يحتاج لفتره لأجل يتخطى هالأدمان .
" ألو "
ذبذبات صوته وصلت لها
" السلام عليكم "
غمضـــت عيـنها ..
وردت " وعليكم السلام "
خالد كان على سريرهم البارد والفاضي بالفندق ..
مشتاق لها ..
" تأخرتي بالرد , عسى ما شر ؟ "
قال هالكلمه ببرود .
وردت عليه اهي ببرود اكبر " ما شر "
سكوت من الطرفيــن
وبعدين خالد قال " كيف قضيتي يومك ؟ "
عدلت سدحتها وصارت مستلقيـه على ظهرها .
(قضيته احلم فيك )
لكن قالت بهدوء "بعد ما رحت لريم شوي , قضيته بالنوم " وكمــلت " انت ؟ "
بخوف من ان يكون بالجنين شي " ليه حاسه بشي ؟"
ردت بهدوء " لأ ..لأ ..مافيني شي , بس الظاهر تعب الأيام اللي فاتت " اقطعــت كلمتها ..
واهو فكـر بتعــب الأيام اللي فاتت ..
وسمعها تقـول " ما قلت لي اشسويت اليوم ؟ "
وهو رامي راسه على المخده قال ببسمه كسـوله " رحــت لملكه عمر "
نست زعلها بهاللحظه و عدلت سدحتها واقعدت على فراشها وقالت " صح ..صح ...نســــيت هالشي ..شصار عليكم ..ابيــه خالد , ما دقيــت عليــه "
ضحك بكسـل " عمر ..ما اظن انه انتبه مين اتصل عليه ومين ما اتصل , كان ذهنه غايب طول اليوم "
ضحكــت معاه " اي صدم الكل بالقرار المفاجئ , يمكن حتى صدم نفسـه "
اسكتوا اثنينهم ..بعد فتره من الضحك .
كان الوضع غريب ..الضحك مع بعض كان نادر من اول ما ارجعوا لبعض .
تذكروا اثنينهم بنفـس اللحظه بداية زواجهـم .
بس مها اقطعــت الجو بكذبه بأن قالت " خالد.. يدي يناديني ..اممم ..أأأأ ..تصبح على خيــر "
غمض عيــنه وقال بسخريه غير واضحه " روحي لجدك يا اميـره ..ولا تهتمي ..مع السلامه "
استلقت على الفراش ..
جذي احســـن , احسـن .
الدموع انكرت كلامها لنفسـها .


مرت اربعة ايام على هالوضع الغريب ..
ريم ..الزيارات الليليه استمرت ..فرحتها كل يوم تكبـر ..من ناحية ان لها حق ألحين تشـوفه ..وتكلمه ..
لكن غير هالشي كانت متضايقه انه ما يتجاوب معاها .
مهما تحاول ما في تجاوب , تحس انها راح توصل لحد الجنون ان استمر هالوضع .
عمر ..كان يحاتي سام ..يحس انه المسؤول عنها ..واهي ما كانت ترد على اتصالاته ..
هذا غيـر الرياييل اللي طول اليوم ماليــن عليه الغرفه .. واللي هو يضطر يجاملهم .
اللي يهون عليه اهو زيارات ريم الليليه كل يوم واللي كان ينطرها على احر من الجمر ..يشتاق لسوالفها اللي تحاول معاها جذب انتباهه ..لما تطلع يحس نفسه غبي لأنها تقدر تأثر عليه بسوالفها وكلامها وضحكتها ..كان يتمنى ان الوقت ما يمضي واهو معاها .
لكن القسـوه اهي ردة فعله الوحيده ..عقله مو قادر ينسى سبب طلاقهم .
خالد ومها راح تنتهي عطلتهم , وراح يرجعون للسعوديه قريب , وهالشي مفرح خالد لأنه راح يرد معاها , وعلى العكس من مها اللي كانت متضايقه من انتهاء الرحله , الأتصالات استمرت , مها ما تقدر تقاوم اتصالاته , وتطور هالشي لزيارات مرفقه دايما مع ايسكريم باسكن روبنز , المكالمه والزياره كان مستحيل تقاومهم , لأن الفراق قرب كثير , لكنها دايما تكون متحفظه , تضحك , واهو يضحك لكن في شي متوتر بالجو , وكلما حست انها تضعف ,تنهي الجلسه معاه بعذر انها تعبانه .
حاولت تعرف من اللي منع خالد عن زيارتها بالكويت من سنه , لكن عقلها مو قادر يعرف الشخص اللي ممكن يفكر يلحق فيها هالنوع من الضرر .
الغريب ان علاقتها بخالد بهالفتره كانت اقوى من علاقتهم من اول ما يت للسعوديه
سمر وامها بدريه , العمليه ما احصلت للأن .
ساره على نفـس توترها , وخوفها , خاصه انها ما تقدر تنطق بأفكارها , وخالد ما فتح معاها الموضوع مره ثانيه , تبادلت اتصالات مع مها , وزارتها , لكن ما في شي اضيف لمعلوماتها بالنسبه لعلاقة اخوها بمها .
امها من بعد كلامها مع خالد تغيرت تحس انها تسرح أكثر , ومن ناحيه غريبه اتحس انها بدت تخجل من صاحبتها بدريه ..ليه ..الله الأعلم
ساره فعلا ما تدري تخاف على نفسها ولا على صاحبتها ولا على بنت عمها , ولا على امها أو على اخوها , تحس انها راح تنفجر !!
غانم مثل ما توقع ابوه بالنسبه للأستهتار لأنه غادر خلال هالفتره للأسكندريه , وفعلا بين اثناء وجوده انه اهو مستهتر ولا مبالي , لكن ما غادر مصر , وهذا الشي اثار استغراب ابوه سعود , وهاليوم راح يرجع للقاهره , مايقدر يرد للكويت خاصه ان في مسائل معلقه بعقله .


غانم :

صحى من النوم على شهقـه قويه .
اقطعت تنفسه .
وحط ايده على صدره .
كان حاس انه معرق , كل جسمه غارق بالبلل .
البحــــر ..كل حلمه عن البحر
قام من مكانه , وراح صــب لنفســه ماي .
هروبه من ابوه ما راح يوقف الكوابيس اللي ردت وبقـوه من اول ما تكلم مع ابوه .
اليوم بيرد للقاهره .
وبعدها للكويت ..ويرد لحياته الطبيعيه ..ما كان المفروض يزور عمر ..جاب الهم لنفسه .
وردت الذكريات البايـخه .
ويـــنج يا حنان ؟ وينج يا اختي ؟ انتي الوحيــده اللي فاهمتني , الله يرحمج ؟
ما احد فاهمني غيـــرج ؟
احس بغيابج جنــه ما في احد حي من اهلي !
تنهد وقال " بس عهد علي بنتج .."
وسكـــت مستغرق بأفكاره ..


عمر :

صاير يشوف ساعته عدة مرات من أول ما اطلعوا الرياييل .
اهو ملاحظ على نفسه انها لانت اتجاهها , يمكن من التعود .
امـس كان مخانقها لأنها تأخـرت , وكانت راح تبجـي , لو ما تمالك نفسـه , وغير الموضوع .
بس الظاهر راح يخانقها اليوم بعد..
تأخرت .
لما انطق الباب , عقد حواجبــه ..
وقســت ملامحه .
لكن رخـــت ملامحـه لما شاف اللي دخل .
دخلت , وهي خايفه , وعلى وجهها ملامح الخجـل .
وقالت بهدوء " I'm pretty sorry " (انا جدا اسفه )
كان ساكــت , وغاضـب بنفـس الوقت , لأيام كان يحاتي انها سوت شي بنفسها , وما كان له خلق يتحمل مسؤوليه شي .
قالت بخوف من سكوته :
"It's your life and I have no right to interfere" (هذي حياتك , وانا ما كان لي حق اتدخل )
كانت تشوف ويهه , وخافت .
بانت على ملامحها الضيق من نفسها , كانت حاسه انها غبيه بطلعتها من المكان ذاك اليوم
" I've done something awful " (انا سويت شي سئ )
ابتسم اخيرا بكسل ..ما يقدر يعاقبها أكثـر من جذي , لأنه يحس انها غلطته بعد ..ولأنه لما عرف انها بخيـر ما كان مهتم فعلا بالموضوع .
وقال بهدوء :
"It's ok ,forget about it" ( عادي , انسي الموضوع )
عضت على شفايفها ..
قالت له بفرح مكبـوت " can I sit dawn ?" (اقدر اقعد ؟ )
ما كان حاب يكسـر بخاطرها , خاصه ان موعد رحيلها قرب .
قال ببساطه " yaa sit , and tell me what have you been doing ?" (اي قعدي , وقولي لي شنو كنتي تسوين ؟ "


ريم :

كانت جـايه لعمر وهو متحمســـه مرااااا.
انتهـــت من ترتيــــب شقتهم , اللي قال لها البواب عنها ( ياااااااااااه الشئه دي ما حدش دخلها من تلات سنوات )
وبالفعـــل لما ادخـلت , اكتشــفت هالواقع ..
كانت ريحة الغبار ماليتها ..
لكن بالوقت الحالي , 4 ايام من التنظيف تركها تلمع .
دخـلت , واسمعت صوت مرة يرطن بالأنجليزي .
جـــن جنونها ..
اهي متجاهله ماضيه مع غيرها , لكن الحاضر ما تقدر تتجاهله .
ومن وحده تدري انها معجبـه بـ (عمرها ) هو لها وحدها .
خطـــت , وشافت كيف عمر كان مبتسم لهالسم .
كانت مهتمه بشكلها اليوم ..بشكل خاص .. احتفال من نفسها لنفسها على انها خلاص راح تنتقل لشقتهم , بعد ما انظفـــت .
تكلمت ببرود , واهي حاسه انهم مو منتبهيــن لها .
" I'm I interrupting something " (انا قاعده اقاطع شي !! )
(سم ) اخترعت , وانقزت بمكانها ..
اما عمر فكان عادي , ردة فعله طبيعيه .
قال لها بهدوء وبالعربي " عن الخرابيط , وقعدي "
لكن لما سام شافت منو اللي تتكلم معاهم , (ريم) , صار وجهها مغـرور .
واحقـدت اكثر عليها ..
كان شكلها روعه , وخاصه انها اليوم مو متألمه نفس ذاك اليوم اللي شافتها فيه .
واطلعت تتكلم انجليزي يعني المره اللي فاتت كانت تتعمد عدم الكلام معاها .
فقالت لريم بغرور" no you are not , omar were asking about my day " (لا مو قاعده تسوين جذي , عمر كان قاعد يسألني عن يومي )
ريم كانت راح تموت من الغيره .
انا ما يسألني عن يومي لو أموت ..
وهذي يسألها ويهتم بمعرفة اشلون يومها .
عطته نظره ناريه , تفهمه فيها مقدار غضبها منه .
وكانت معقول انها تخرع ريال ثاني !
لكن عمر تقبل هالنظره ببسمه ساخره .
وبعدين قال " I think you know each other " (اعتقد انكم تعرفون بعض )
تجاهلت ريم كلمته وقالت " وش تسوي عندك ؟ "
جاوب بأبتسامه مصطنعه " عندج شي قولي لي اياه بعدين ...ألحيـن قعدي , وجاملي ضيفتي "
شافت سام اللي كانت تشوف الوضع بتسليه ..مع نظرات غرور توجهها لريم .
" ما راح اجامل اي شخص ..."
سام بسخريه ..قامت من مكانها " I will come again omar , I think you have issues with your …ummm…w i f e "
( انا راح اجي مره ثانيه يا عمر , اعتقد ان عندك اشياء مع ...امممم .. حـ ـر مـ ـتـ ـك )
تقطيعها لكلمة حرمتك كانت تقصد فيها استفزاز ريم .
ومرت من قرب ريم , وقالت بسخريه " goodbye honey "
(مع السلامه عزيزتي )
واطلعت سام ..
عمر عصــب منهم , لكن تمكن من انه يزرع ابتسامة مجامله لسام .
كان يقدر يسكت ريم وسام بس حب يشوف شنو راح يصير ؟!
وألتفت و شاف ريم ببرود لكنها شافته بكل غضـــب , و غيــره ..
واطلعـــت ..
ريم راحت تلحق الكريهه (سم) اللي حاولت تستتفزها ..و توجهت لها من غيــر شعـور .
الغضــب , ورغبتها بعدم خسارة زوجها للمره الثانيــه تقودها .
وامسكت ذراع (السم ) وبعدين هدتها على طول , لأنها منقرفه من مجرد لمس انسانه كريهه لهالدرجه
قالت بكل عنـــف " you stay away from my husband " (انتي ابقي بعيــده عن زوجي )
انصدمت سام من عنف ريم .
ومن ردة فعلها .
لكن بعد ما تخطت الصدمه .
ابتسمت بسخريه وقالت " well ..well ..are you that unsecure..it seems you don’t trust your husband "
( حسنا ..حسنا ..هل انتي لهالدرجه ما تحسـين بالأمان ..من الواضح انح ما تثقيـن بزوجج )
سام ان ما كانت تقدر تحصل على عمر , فإهي تقــدر تحطم نفسية ريم !
ريم كانت راح تجــن , الكريـــــــــهه ..
بس اقدرت اتماسك بسرعه .
بقاءها مع شخص مثل عمر من صغرها يعلم ..
وقالت ببرود " I trust my husband , but I don't trust the behavior of a women who throw herself upon a married man "
(انا اثق بزوجي , لكن ما اثق بتصرفات مره ترمي حالها على رجل متزوج )
غضبت سام , وقالت بعصبيه " you …" (انتي ..)
قاطعتها ريم وقالت " " you behave yourself (انتي تأدبي )
سام تمكنت من السيطره على نفسـها ..
وعطت ريم نظره من فوق لتحت , وابتعدت .
لما غابت سام عن انظارها , ريم اقعدت على الكرسي القريب من غرفة عمر .
أول مره تتكلم مع انسانه غريبه عنها كليا بالطريقه ذي .
هي نفسها تفاجأت من حالها .
ما تدري من وين جابت هالقوه ..
بس وقفتها عند حدها .
ما راح تسمح لها أو لغيرها بالتدخل , وبتحطيم زواجها للمره الثانيه .
قامت من مكانها وادخلت بقوه على الغرفه .
كان ساكت , تابع دخـولها ببرود , وابتسامة سخريه ..
ما يدري بالأول كان غاضب من طريقتها بالكلام مع سام .
لكن ألحيــن بدى يشوف الجانب الفكاهي من الموضوع .
خاصه بعد ما ادخلت وبعيـونها نظرات اجراميه .
قالت له بغضــب " ممكن افهم وش تسـوي هالســم هنا ؟ "
عدل قعدته لأن ظهره أزعجه ..
وجاوب ببرود " وانا ممكن افهم اشلون تتصرفين جذي مع ضيفتي , هذا غير انج بكل وقاحه تلاحقينها لبرا وما ادري شتقـوليــن لها "
قربت حيــل منه وقالت بطريقه عنيــفه , كلام من غير لا تشعر " قاعد ادافع عن ملكي , انت ملكي , لي , وما راح اسمح لها تاخذك مني ..ما راح اسمح "
طريقتها بالكلام العنيــفه ..
وعيـونها اللي تلمع
أمتعته لأقصى درجه .
ما يدري ليش , انها تقـول انه ملكها شي ما كان متوقعه
بس جاوب بسخريه " ملكج يا ريم "
" اي ملكي , انت ملكي , مثل ما انا ملكك " وكملت برفعة حاجب " عندك مانع ؟ "
و لأول مره من أول ما جــت له , يضحــك من التسليـــه .
ضحكــه غير ساخره .
ما قدر يمنع نفســه .
بعد ما سكــت ..قال " اشقلتي لها ؟ "
توقعـــت يهاوشها , يهزأها على كلمتها .
يدافع عن (السم) , لأجل تطلع كل طاقتها السلبيــه عليــه .
عمر يتصرف احيانا تصرفات غير متوقعه .
ويهها لازال احمر من ضحكــته المفاجأه والي وترتها لأقصى درجه..
بس قالت بغرور " قلت لها تبعــد عنك ..انت زوجي انا " اقعدت قربه وقالت " وش تســوي عندك ؟ "
ابتسم ابتسامه جانبيه وقال " تعود المريض "
قالت بهمس " يعلها ما تعود "
شافها بجديه وقال بنزره "ريم "
لفت ويهها عنه بغيظ ..
واهو كمل بجديه " هذي اخر مره يا ريم تتعامليـن مع احد ياي لي بهالطريقه , مفهوم "
اسكتت بعنــاد , ما راح تتعامل مع هالسام بلطف ..لو اش حصـل ؟
بتصميم عمر قال " ريم .."
شافته ريم وشافت العناد المرســوم على وجهه ..
" بس هي ..."
قاطعها بصرامه " هي ضيفتي مهما سوت , واذا تجاوزت الحد انا اعرف اشلون اوقفها عند حدها "
هــزت راسها بأستسلام مؤقت, وقالت " امم طيب "
ورد اهو لجموده , وكملت تســولف له عن الشقه .


خالد :

كانت جالسه قباله تاكل الأيسكريم (باسكن روبنز) ..
كانت تاكله كنها أول مره تشــوفه .
شوفتها متــعه .
حط ايده على راسه وقعد يشوفها .
وبعدين ســرح بتصرفات ساره .
صحيح انه ما فاتحها بالموضوع , لكن عقله مو راضي يوقف .
من وين اظهرت له سالفة ساره .
لكن المشكله انها بنت , ومهو عارف كيف يوصل لها ويفهـم اشفيها .
وما يبغى يكلم امهم لأجل ما يشغل بالها .
حس ان المواضيع كلها متشربكه براسـه .
الحمدلله انهم بيرجعون السعوديه بعد بكره .
على الأقل في بلده اريح له .
وخاصه انها بتكون معه .
حس بنظرات مها عليــه , حط عينه بعينـها .
ما يدري ليه يشعر ان في بالها شي , ولأجل كذا وده يروح للسعوديه .
قالت له بعد ما حطت الأيسكريم " اشفيك خالد ؟ , بالك مشـغول "
حط ايده على راسه " واضـح علي "
قال ..اعترف ان فيه شي ..
قالت له " اشفيـــك ؟ "
غمض عيـنه , وده يرمي الحمل على احد ..
ومها مو اي احد , مها حرمتـــه .
ومره ويمكن تقدر تقول له اشفيها ساره , ويمكن تكون فاهمه الوضع .
وتقــول له يمكن يفهم وش تفكر فيه ساره , او تكلم ساره ..
قال لها بهدوء " ساره .."
اخترعت " ساره ..اشفيها ساره ؟"
تنهد وقال " لا تخافيـــن , الموضوع مو كــذا .."
ارتاحـــت نوعا ما لكن قالت بحرص " عيــــل !! "
" انتي تدرين ان ساره متكلميــن عليها , لخطبه .."
هزت راسها برفض , وبأستغراب ليش ساره ما قالت لها .
" المهم ساره متكلم عليها ولد عمي حامد من كم سنه .."
جسمها تصلب من طاري عمه حامد , بس خالد كان يفكـر وما انتبه .
" كانت متحمســه , وانا ادري فيها ان ما عندها مانع ...مها انا ما اغصب خواتي , وافقت عليه برضها , لكن من كمن يوم بدت تقـول انها ما تبغى تتزوج , وتبغى تأجل الفكــره "
وقال بعد لحظه بغضــب بسيط .
" كنت اظن اني اعرف مشاعرها تجاهه , بس بعد ما قالت انها ما تبغى تتزوج ... ضيعتني ..ما قلت لأمي اخاف اقلقها ..لكن سألت امي عن تصرفات ساره , لكن ما قالت حاجه"
شاف وجهها .
كان وجهها شاحب .
" مها اش فيـــه ؟ "
ألحيــن كل تصرفات ساره واضحــه .
اشلون ما فهم اشفيها ساره ..
يا ربي السالفه متعـــقده .
قالت واهي حاسه بغـصه " خالد ما فهمت اشفيها ؟ "
عقــد حواجبـــه ..وقال بنرفـزه لما شافها ساكته " مها ان كنتي تدرين وش فيها قولي ..لا تسكتيــن "
حســت بدموعها على طرف ..
اول ما قال خالد هالموضوع اللي كان مجهـول بالنسبــه لها ..حســت بقلبها يتقطع على ساره .
وعلى نفسها ..
" مها اخلصي علي .."
ابتسمت بتعـــب وقالت " خالد انت .." غمضت عينها وقالت بأشمئزاز " خاطب منو ؟ "
عقــد حواجبـه ..
وقالت له " بنت عمك حامد .."
مخه من التفكيــر كان مقــفل , فمهو قادر يتابع كلامها لوين بيوصــل
" طيـــب "
استغربت ان خالد ما لقط الموضوع
فقالت له بصبر " واهي مخـطوبه لمنــو ....لولد عمها حامد ..وانت متزوجني ...."
اوســعت عيــنه , ولما شافت فهمه للموضوع اسكتت .
ساره خايفه من هالتعقيــد .
السالفه صارت لها متعـقده .
خالد حــس بالغضــب لأنه ما فهم هالشي .
اختــــه ..
مرر ايده على شعره , وقال بتعــب
" يا الله ...يا الله ..كيـــف ما فكـــرت بهالشي ..كيـــف "
شافته مها , كان ودها تروح بقربه وتحط ايدها على راسه وتضمه , لكنها امنعت نفسها .
وبقت بمكانها .
خالد ما كان يقدر يقول لساره عن التطورات (ان سمر اهي اللي راح ترفضه )!
سكــتوا واهو قاعد يفكــر بساره , عشان كذا ما قالت له شي , لأنه هو اساس المشكله بالنسبه لها
وبعد لحظات سكـوت ..قام ..
وقال " انا الحيـــن بأستأذن ..وبكره راح اجيــك ..انا شايف نفسيتك صارت احســن ..تجيــن للفندق تنامين الليله , ومن هناك نروح للمطار "
لما شاف ويهها ..واهي تبلع ريقها ..
قال بصوت متنرفـز " مها في شي ؟ "
قامت من مكانها وقالت " اي في ...ما راح ارجع معاك "
هـز راسـه بالموافقه وبعدين قال " طيــب , وقت سفرنا راح اجي اخذك معي , حضري شنطتك "
" خالد .. ما.. راح ..ارجع ..معاك "
لو ما كانت تعرف ريلها , جان قالت انه اخترع ..
بس ريلها صارت تعابيره عاديه فشكــت ان اللي شافته صحيح .
كانت راح تضحك من فكرة ان ريلها مخترع , والله انها غريبه ..
" مها عن المزح البايخ , ما له معنى ألحين "
تحـرك من مكانه ..
واهو يفكر ان هالموضوع سخــيف والمزح اسـخف .
" مو قاعده امزح "
" و كلمتك لي ؟؟ "
هــزت راسها بالموافقه " ما اقدر , ما راح ارد معاك , ما اقدر ارجع لك"
ما كان مستوعب , مو مصدق انها قاعده تسوي فيه كذا ..
وقال بغضب " انتي الظاهر جنيتي "
ما فيها شي ألحيـــن .
هو ضحى بوجودها لأربع ايام لأجل يريحها .
ما توقع انها تبغى الهجر ..
جاوبت بأصرار " اكون مينونه اكثـر انت استمريت معاك واحنا بهالوضع "
ما يقدر يستمر اكثر من كذا ..
لحد هنا ..
وكرامته ما تقبـــل ..
خيارها الأول دايما يكون تركه وهجـره .
حس بالغضـــب شديد " وانا مجنــون اكثــر ان رديتك , وكررت اللي حصل معاي لما تركتيــني بالمره الأولى "
شافها شلون اجفلت .
تماسك ..
ابتسم بشكل يخرع ..
وقال " على راحتك ."
إجابته خرعتها ..
وكمل بهدوء مفـــزع " تركك لي بالأول لأن الغلطه مني .. لكن بهالمره فالغلط منك انتي .. و انا , وربي اللي رفع السموات , وبسط الأرض , ما راح اردك , ما راح اسعى لك ..ان بغيتي الوصل تعرفيــن وين مكاني ..وتعرفيــن جوالي , تعالي لي .. لكن انا ..انســي اجيــك ..مستحيـــــــــل ..اطلب قربك "
ومشى بسرعه قبل ما تتكلم
ماتت من الخرعه ..
كلمتـــــــه , كلمته خــوفتها ..
لكن قــوت قلبها ..ما راح تضعـــف .
ما تقدر تستمر معاه ..ما تقــدر , واهو مع سمــر .


خالد :

ما راح يخــلص ..
ما راح يرتاح ابد مع عنادها.
كلما قال هانـــت لقى انه بعده في البدايه .
يحس بنفســـه يلف بحلقه فاضــيه .
بدائره , متى ما انتهى ..رد بدى .
لكن خلاص , لحد هنا وكفايه .
تبيه ..تجيـــه
غير كذا ما عنده كلام

سمــر :

كانت تتكلم مع فاطمـه بنت عمها .
اللي اتصلت عليها تسأل عن مرة عمها .
وسمعت فاطمه تقـول لها " شفتي ست الحسـن والجمال "
عقــدت حواجبها وقالت " ست الحسـن ؟ "
قالت بتحلطم " ايوه , حرمة خالد ؟ "
فاطمه مو قادره تتقبــل حرمة خالد , ما تدري ليه ..
تحس انها ساس البلا كله ..
ردت سمر بضيق من الطاري , لازالت تنحرج من الموقف ككل " آآآآآآ لأ ما شفتها , مثل ما تدرين امي ما تعرف عنها , وما ابغى اصدمها "
قالت فاطمه بتشفي " اصلا ما راح تشــوفينها سمعت انها عند بيت جدها "
بفضـول اعجــزت تكتمه " من جدك.. ليــه ؟ "
" ما ادري الظاهر انها تزاعلت مع خالد , لا تخافيـن يا سمـر , ما راح تستمر مع اخوي ان شاء الله ..انا كذا لله في لله ما حبيتها , مراااا احسها ما تستاهل اخوي , والظاهر انه عرف هالشي "
ما تدري ليه سمر حســت ان قلبها ناغزها ..من الموضوع .
وقالت بذهــن غايب " آآآآ "
كملت فاطمه " يمكن تظن ان الجنين راح يجبر خالد يبقى معاها , أو تظن انها تقدر تضغط عليه لأجل يستمر معاها ...انا ادري انهم راح ينفصلون عن بعض ..واغلب الظن انها بعد ما شافت خالد مصمم عليكي , ازعجته فطردها"
كانت فاطمه تتكلم وتتكلم ..
وسمــر لما سمعــت اخر الجمـله , خافت ان هذا هو السبب .
خاصه انه خالد واعدها انه ما راح يقول لأحد ان هو اللي تركها .
لا يكون على اللي سواه لهم خالد , هي تكون السبب في انفصاله عن حرمته .
نادتها امها " سمـــر ....سمـــر "
لفت على جهة الصـوت وقالت " حاضر يما .."
وقالت بعجله " فاطمه , امي تنادي ..مع السلامه ..و مشكـوره على الإتصال "
راحت لأمها وقلبها مع الموضوع .


ريم :

كان بالها مشـغول من أول ما اظهرت (سم )
كانت تتكلم معه , لكن هو بعد كان مشـغول , بمكالمات , وجاب له واحد أوراق واستأذن على طول..
ما تدري من من ؟ , واشتغلت المكالمات عليه.
بعد ما شافته يغلق الأوراق .
قالت له " عمر "
رفع راسه وقال "همممم "
بتردد قالت " نوره.. وش هي بالنسبه لك ؟ "


غانم :

وصل للقاهره
صعــد على الدرج بالعماره ..
راح يقــيم مع ابوه بالشــقه .
ما يصير يتهرب من ابوه , كلام ابوه المفروض ما يهمه ..
دخل شقة ابـوه .
كان يبحــث عن ابوه , لكن وقف عند غرفه لما سمع صـوت بكي حرمــه .
طق الباب لكن ما تلقى جواب
ودخـــل وشاف بنت حنان تبكــي ..
شـــــــبت فيه نيــران .


 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 03-01-10, 11:02 AM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : black widow المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت التاسع والعشرين

*** ترى لو طــول غـيـابـك أحـس بــساعـتـه اعوام…أحس البعد ما يرحم واقوم احسب ثوانيها ***






( كانت قاعده تتأمل خالد , وعمر بحمام السباحه الخاص ببيتهم اهي وخالد , قاعديــن يسولفون , خالد قاعد يشرب عصيـر برتقال , واهو متسـند على الحافــه , وعمر قاعد يكلمه ..
اثنيــنهم مسترخيــن بعد سباق شرس بينهم .
كان الفايز فيه خالد , دايما اللعبه سجال بينهم , مره خالد يفوز ومره عمر .
اما اهي فكانت مسترخيـه على احد الكراســي ..قاعده تقرى كتاب , وهذي عادتها متى ما خالد كان يسبح .
ألتقــت عينها بعيــنه ..
وابتســـم لها ..
وردت له نفـس الأبتسامه بحــب .
قال عمر بعد ما شاف النظرات " انا ألحيــن استأذن , مابي اصيـر العذول بين الأثنيــن "
مها ويهها صار احمــر اما خالد فضحــك بصوت عالي .
وبعدين قال " لا يا رجال , ابقى تعشى معانا "
عمر طلع من المسبــح " لا مرتي تنطرني ألحيــن , تأخرت عليها "
تابعــته مها بنظراتها , واهي حاسه بويهها احمـر , لكن قالت له " عمر سلم على ريم "
رفع ايده بسلام واهو معطيها ظهـره .." ان شاء الله يــوصل "
فجأه سمعت صـوت خالد " مها "
لفــت عليــه بتساؤل , اما اهو فمازالت على شفايفه أثار الإبتسامه ..
وقالت بتلقائيه " آمــر "
اشر على الباب براسـه والعصير بيده ..
" ما يامر عليك عدو يا امـيره , ألبسي ملابس السباحه , وتعالي "
ما تحب تتسبـح , تحــب تشـوفهم يتسبحـون , لكن اهي ما تحب هالشي .
"احم احم"
اثنينهم انتقلت انظارهم للباب , وخالد قال بأبتسامه على شفايفه "حياك .."
دخـل عمر مره ثانيه وقال " اســف على المقاطعـه , بس نسـيت موبايلي "
لما خذاه من الطاوله ..
سمع خالد يقول حق مها " يلا مها بلا دلع روحي ألبسي وتعالي للمسبح "
ضحـك عمر ...
اثنينهم انقلوا نظرهم له , بإستغراب ..
وقال لخالد " انت من صجــك تبيها تسبـح ..انا جم مره قلت لك انا وخوالها كلنا حاولنا معاها ..اهي مقفله ما تبي تتعلم "
مها شافت عمر بنرفــزه وغيظ لأنه تناقش بهالموضوع مع خالد , ولأنه ضحك عليها بكل بساطه !!
ابتسـم خالد , وقال " لأ هي راح تتعلم و تكون احســن منك بالسباحـه ,صح مها "
ضحــك عمر وقال " هههههههههه , يا اخي احلم , هذي مثل القطوه ان حطوها بالماي , اصــرخــت "
مها احــقدت على عمر ...وعشان تكســر راســه , ردت على خالد , وتجاهلته و قالت " ايــــــــه حداااااا راح اكون احسن منه " وعطت عمر نظره وقالت " ونشـوف منو القطوه !! "
قامت من مكانها وراحــت لغرفتها بعــزم..واهي لاحقتها صوت ضحكات عمر وخالد..اول ما وصـلت تندمــت على قرارها لكن ما في مجال للتراجع ألحيــن ..إلبســت لها مايوه اســود ..وفوقه روب ..وارفعــت شعرها الطويل .
لما وصلت للمسبح كان خالد تارك القلاص اللي فيه العصير على الطاوله .
وكان يسبح بالطول رايح ..راد .
افصخت روبها لما تأكدت انه عمر طلع من البيت .
راحت للجهــه الغيرعميــقه ..بـتردد ..
بس ما تبي تبيــن لخالد صدق كلام عمر
واهي واقفه , مدت ريلها وغطت اصبعها الكبير بالماي تقيس حرارتة ولما تأكدت من انه مو بارد وايد .
اقعدت على الأرض , وغمرت ريولها بالماي .
وانزلت شوي شوي للماي ..
وتعلقت بطرف المسبــح بخوف..مع انه كتفها وراسها طالعين برى الماي براحه ..!!
واللي نبهها ان خالد كان يشوفها اهو صوت ضحكته العاليــه ..
حــست بإحراج بسيــط ..وبعدين شافته بنظرات غاضبه .
بط جبدها ..اهو يدري انها مو وايد مع السباحه , وانها خوافه من هالناحيــه , يمكن لأنها اسمعت سوالف اتخرع عن الموضوع واهي ياهل ...
رفع ايده بأستسلام بعد ما شافها تناظره بغضب واهو يحاول يكتم ضحكته .
لما شافته امطــول بالضحك , حاولت تطلع برى المسبح .
لكن اهو مســك ايدها ..
وقال " خلاص ما عاد اضحك , لا تصيرين دلوعه "
وقال ببسمه " ما راح اقول ان شكلك كان مثل الجـرو الصغيـــر "
عينها اوسعـــت ..وقــالت بأستنكــار " خالد ...انا جروووووو !! "
وكمــلت بتغلي عليه " هدني بس خلاص بروح "
حــب خدها ..وقال " عن الدلـع " وبعد عنها .. حاول يطلع ملامحــه جديه " خلاص ..خلاص ألحين جا وقت الجد "
شد من مسكته على ايدها ..
وبهدوء واهو ماسك ايدها سحبها عن المكان الآمن من المسبــح ..خافـــت
بس حاولت ما تبيــن , لكن الخـوف كان واضح من تنفسها السريع المخترع .
لما حســت ان الماي غمر جتفها ..
اخترعت لدرجة انها اسحبـت ايدها منه وتعلقت فيه ..و حاوطت رقبــته بإيدها ..
" لأ خالد ...خلاص ..خلاص ..ما ابي "
حاول يفك ايدها من رقبتــه بهدوء , بس اهي شدت من قوة الضمه ..
ضم خصـرها له ..لما حس بمقدار خوفها
وقال بهمس لأذونها " اهدي يا اميـره ..ما في شي ..بتكونيــن بأمان وانا معاك "
واهو ضامها واهي ضامته وبين ذراعيــه تحرك ..
اشوي اشوي ..
للماي العميــق .
قالت له بخوف واهي تتعلق فيه اكثـر " وايد ناس ماتوا غرقانيــن "
قال لها بهمـس " وانا لأجل كذا ابغى اعلمك السباحه "
خففت من ضمها له , ولفت ويهها قباله وقالت بهمس " بس انا ما احب السباحه , احسها خطره , واحتمالات الضرر فيها كبيره "
قال بجديه " تكونيــن بذلتي الأسباب ..وبكذا تقلليــن من الإحتمالات "
ضمــته بقــوه ووحطت راسها على كتفه قالت " امممم , بــس ما راح ادخل المســبح إلا وانت موجود "
قال برقـه " وانا ما راح اسمح لك تسبحيــن لحالك إلا وانا متأكد انك متمكنـه من السباحه "
مشى فيها بكل المســبح واهي متعلقه فيــه مو راضيـه تهده ..
على الرغم من منطقيـة كلامه .
إلا انها سمـعت وايد سوالف عن الموت بالغرق ردّدوها على مسامعها اهلها لما كانت صغيره عشان يمنعونها من الدخـول لحمام السباحه العميق اللي في بيت يدها ..فتحتاج وقت عشان تتعود على الماي وفكـرة السباحـه
لما رجعها للجهه الأمنــه بالنســبه لها ..
رد حط ايده على ذراعها يبعدها عن رقبته وكتفــه .
هــدته بتردد ..
و وقفت على ريولها لكن قريب منه .
ابتسم لها وقال " تثقيــن فيني ؟ "
جاوبت بسرعه وتلقائيــه " اكيـــد "
جاوبها وابتسامه تلعب على شفايفه " متأكده "
" ايـــه "
" يلا اثبتي لي هالشي "
حط ايد على بطنها وايد على ظهرها وكمـل بكل هدوء " ادفشي الأرض برجلك "
شافته ..
وبعديــن ادفشــت بريلها الأرض ..
قال لها " أقوى "
لما ادفشــت , صارت فجأه طافيه على بطنها على الماي بمساعدة ايدين خالد الثنتين..
خالد ماسكها من بطنها من تحــت الماي ..
كانت ترفع راسها بقــوه عن الماي وبخــوف ..
واهي تتنفــس بسرعه ..
" لا تخافيــن , انا ماسكك "
بس هالكلمه ما طمنتها تمت رافعـه راسـه لفوق وتمت تتنفــس بقوه .
وهذا خلاه يقــول بجديه " مها ..ويـــن الثــقه ..استرخـــي "
بعد كلمتـه هذي..تنفســت بقــوه اكبــر و حاولت تسترخي وفعلا انجحـــت ..
سمعتــه يقــول " ممتاز "
نطــر عليها تتعــود على مكانها ..
وكمـــل يقــول " ألحيــن طبشي برجلــك "
عضــت على شفايفها بخـوف ..
لكن حركــت رجليها فوق وتحـــت ..
" احســنتي .....بعد .....ايـــوه كــذا ..أقـــوي شــــوي "
كانت قاعده تطبــش بريلها بصــوره اقــوي ألحيـــن خاصه انها واثــقه انه ماسكها .
قالها " ألحيــن حركي ايديك مع التطبيــش "
ونفـذت هالمره امره من غيــر تردد .
حركــت ريلها وايدها بنفــس الوقت , بعد ما اكسبــت شوي ثقــه بنفــسها , كانت مغمضــه عيـنها عن رذاذ الماي ..
وأفتحــت عيـنها بعد ما اسمعت صـوته " ممتاز "
و حسـت ان ايده ما عادت على بطنها ..
اختل توزنها واختــرعت ..
لكن اهو اقتـرب منها بسرعه ومسكها قبل لا تبلع ماي .
وضمها له .
وهدى خـوفها بأن قال "برافـو عليك , ممتاز شفتي كيـف سبحتي لحالك "
كانت ضامته حيــل ..
وفجأه ابتســمت لما استوعبــت انها فعلا طفـت من غيـر وجود ايده ..وصدرت منها ضحكه رضا
واسمعته يقـول " لا تخافيــن وانا موجود "......)
تنهـدت ..هذي وظيفتها من اول ما غادرها بس تسترجع ذكرياتها معاه ..
ما تصدق ان الشهــور مرت بهالبطئ , بس ثلاث شهــور اللي مروا , واهو بعيــد عني , واهي بمصـر !
اما اهو فبالسعــوديه .
القاسي , العنيــد .
اهي متأكده 100% انه ما عنده شعــور .
نفذ وعـده .
ما نقض الوعــــد , ما اتصل عليها ابدا , ولا كلمها , وحتى ما زارها قبل لا يسافر , القاســي ..
كانت كل يوم تبجي من شوقها له ..
بس ريم تقــول انها لما تكون مع عمر يدق مليـون مره يتطمن على البيبي ....هه على البيبي مو عليها .
اهي الغبيــه اللي سـوت هالشي بنفسـها , هذا اللي قالته لها ريم ..
بس ريم مو حاسه باللي اهي حاسته .
ما احد حاس شنو شعورها لما تشوف امه وفاطمه يتكلمون مع بعض عن جمال وكمال سمـر , و ألحيــن اكيـد راح تنظم لهم ساره .
لأ ساره مو مثلهم , ساره زارتها قبل السفـر , صج كان الحوار متوتر شوي لكن زارتها
ولازالت تتواصل معاها بالتليــفون .
حتى خالتها , دقــت عليها قبل السفر , وقالت لها بتردد ( " مها انتي متأكده من قرارك ؟ "
لما ردت بأنها واثقــه , جاوبتها خالتها " على راحتك يا بنتي " ..هالكلمه أثرت فيها , كانت
كانت راح تبكي من التأثـر , هالكلمه لها قيمه كبيره عندها , وخالتها موضي قالتها براحــه )
فكرت بخالدها ..
تحبــــــه وتغار عليــــه ..
مشتاقه لصوته , لإبتسامته , لعصبيته , لعناده , لكل شي فيــــه
ما يعدي اليــوم إلا وهي مشغله فيديو هي مصـورته له بموبايلها من غير لا يدري , بأحد روحاتهم للمستشفى عند عمر , وتنام على صورته , وصوته واهو يتكلم مع سواق التاكسي .
أه ه ه ه ه ه ه ه ه ه اللي مصبرها ان اللي قاعده تسـويه لمصلحتها ولمصلحة الجنين .
حســــــت بالبيبي يتحرك ببطنها جنين عمره سبع اشـهر ..حطــت ايدها بحــب على بطنها ..وغمضــت عينها بتركيــز على كافة حركات البيبي .
لما افتحــت عيــونها ..
شافت ريم تشــوفها بغرابه , وبعديــن ترد لعمل كيكتها ..
ومها كملت اللي في ايدها من غمس للبسكوت بالحليب لكيكة ريم.
ريم صايـره غريبـه ..
ريم اصلا عندها مشاكلها الخاصه , عمر باجر يطلع من المستشفى ...
ألحيــن بعد مرور ثلاث اشهـر ريل عمر اليسار تعالجت من الكسـر ! , و ويهه رد مثل قبـل , إلا انه رجله اليميـن مازالت تحتاج لوقــت
المشكله بين ريم وعمر , ان ريم موضحه لعمر عشقها له بتصرفاتها من غير كلام و اللي اهو يقابلها بطريقه عاديه واحيانا قاسيه..هذا اللي اهي مها شايفته والله اعلم اللي يصير في غيـر وجودها
جم مره تشوف على ريم نظرة حزن
ولما تقـولها وتسألها تقـول ببساطه (" بالعكـس انا سعيده اني معاه , عمر متقبل وجودي أكثـر من بداية زواجنا ")
ريم بالجهه الثانيــه من المطبخ , كان قاعده تحضر كيكه لعمر , كيكه من اللي هو يحبها ..
ناويه تاخذها له بالمستشفى ...
كانت تشتغل بأليه وافكارها مو معاها .
بالأيام الأخيره , ولأنها طول اليوم مع مها , لاحظت سعادة مها بالحمل , والجنين , على الرغم من خلافها مع خالد , إلا انه فرحتها بالجنين واضحه للكل .
كانت تلاحظ الحركات الرقيقه , ولمساتها لبطنها بحمايه ..
وهذا خلاها تندم اكثـر واكثـر على الفرصه اللي ضيعتها .
وألحين اهي تتمنى يكون عندها طفـل من الرجل اللي تحبه .
تصرفها دفـع حبيبها لأحضان غيرها .
ودها تحط ايدها على قلبها , وتنزعــه , من الحريق و الألم اللي قاعد يسببه لها هالشي .
تذكـرت اللي حصـل من ثلاث شهـور ..
(قالت له بتردد "عمر ..وش هي نــوره بالنســبه لك "
اسمعــت صـوت القلم اللي بيده ينكســـر .
شافت قسم القلم المكسـور كيف طاح على الأرض .
ما تدري ليش خافت , يمكن لأنه اكسره من أول ما انطقـت اسم نـوره , ولا لأنه اكسـره من غيـر وعي ..
أو يمكن لأنها متأكده أنه لو كان اللي بيده رقبتها ..جان كسرها مكان القلم
شافت القلم للحظه , وبعدين ارفعــت عينها لوجهه بوجل .
ابتسم ..لكن عيــنه كانت قاسيـه , وبارده وهذا الشي كان مفـزع زياده ..
قال ببرود " لو سمحتي غيري الموضوع , وياليت ما تفتحينه مره ثانيه"
خذا تليـفونه واتصل على واحد , لأجل الأوراق اللي بيده .
وبعد التليـفون عن فمه , وسكـر السماعه بيده وقال ببرود " ريم روحي حق الشقه , انا اليوم راح اظل مشـغول طول الليله "
كانت راح تجـــن من الغيــره وقتها ..
لكن هو فجأه تكلم للتليـفون وقال " هلا , اي الأوراق اللي يبتها , ييب اللي تساندها , ما نقدر نتصرف بناءا عليها ...صعب "
قامت من مكانها .
خذت لفتها , وغطــت راسها , واطلعت لأول مره من غرفته من غير لا تطبع قبله على خده .
....
وتسكـــر الموضوع اللي ذابحها )
بدت تخلط الصلصه بعنـــــف ..وبغضب ..
ما راح تبكي , خلاص , ما راح تبكي ..
هي بكت على الموضوع بما فيه الكفايه , واعترفت انه كل اللي حصل نتيجه لغلطتها ..
لازم تتخطى المسأله ألحيــــن .
وتكــسب زوجها , وتخليــه يحبها ويثق فيها.
المشكله ان زوجها ..الحبيب ..لازال يتصرف بسخريه خفيفه منها واحيانا بقسـوه , وببرود يذبح , ويغيظ ..كلما عاملته بحــب وشــوق !!
لكن هي حاسه بفرق المعامله ..بدى يضحك, يبتسم , يفتح مواضيع !! بس بشكل اكثر
بس مع وجود هالفرق لازالت مهي راضيه عن درجة تقبله لها .


ساره :

كانت عند الدريشــه تناظر الحديـقه .
ودها لو خالد يجي ..
سندت راسها على الدريشـــه !
خالد ما عادوا يشـوفونه من أول ما ارجعوا من مصـر ..
ما كان يكلم احد , يغيـــب بالأيام عن البيت , يسافر لأيام طويله .
ولما يرجع للسعوديه يروح للشركــه .
تمنت بهاللحظات لو ان مها معاهم , على الأقل لما كانت موجوده , كانوا يشوفون خالد !
كل شي تخربـط , حياتهم انقلبــت فــوق تحـــت .
الخاله بدريه اعملت العمليه , لكن ..
تنهدت بقــوه , واطلعت منها عال العال , لكن صار عندها مشكله إلوشو ما تدري , وادخـلت بالعنايه المركـزه .
عمليه كانت من ابسط ما يمكن , صارت نتائجها معقده مع دخـول خالتهم بدريه للعنايه المركـزه .
وألحيــن مر شهـرين وهي بحاله غير مستقره , صحيح بدت تتعافى , لكن كلهم خايفين عليها تنتكس !
أول ما ادخـلت خالتها بدريه العنايه , تقبلوا الخبـر بصدمه , بعدها , ببكي , وانهيار .
تذكــرت الأتصال اللي جا للبيــت لخالد ..
( ذاك اليوم كان من الأيام النادره اللي تواجد فيها خالد بالبيــت , كانوا كلهم بالصاله .
جات الشغاله بيدها التليفـون لخالد ..
بعد السلام ..
سمعـــت صـوت خالد يقــول بضيق " لا حـول ولا قـوة إلا بالله ! "
كلهم ركـزوا مع خالد ..لأنه كلمته وطريقته كانوا ملفتيــن للنظر .
كمل خالد " وشلون عمي يا قتيبــه ؟ "
قتيبه اللي هي ارفضت تتكلم عنه مع اي حد .
حتى مع اختها ..
خالد لما حاول يتكلم معاها عن الموضوع , اطلبت منه بحراره وبكا , عدم الكلام .
لكن بوقــت الشده , وألحيــن ..
ما تقدر تنكر انها قلقه عليــه
ساره ما اقدرت تستحمل الغمــوض بإجابات خالد..خاصه انها تدري ان قتيبه مرتبط بأمه كثـير ..
اعصابها اتلفت من عدم معرفتها الموضوع , خاصه ان قتيبه موجود بالموضوع ! , و وجه خالد ما يبشـر بالخيـر
كان ودها تنزع التليــفون من خالد وتسمع ..
اقتضاب خالد بالكلام ..وضيقه بالإجابه .
افزعها , لفت وجهها اتشــوف ان كان فيه احد غيرها , ملاحظ كيف توتر وجه خالد !
ولاحظت ان امها بعد مركـزه كثيـر مثلها .
يعني فعلا في شي .
سمعت خالد يقـول بحرص " طيــب ما قالوا ليه هالشي حصـل ؟ "
خالد تنهد وقال بهدوء " طيــب , يلا سلام "
رفع راسه وعيــنه على امه ..
كانت نظراته فيها تعـب وضيـق ..وبلغهم الخبـر )
بضيق تحركت ساره من الدريشه المطله على الحديقه .
الظاهر ما في امل لقـدوم خالد اليـوم .
كانت فعلا مشتاقة له .


خالد :

كان بالسياره , يمشي من غيــر هدف .
ما يقدر يقعد بمكان واحد لمده طويله ..
يحس بنيران وده يطفيها .
تركتــــه للمره الثانيـــه .
ثلاث اشهــر ..
ثلاث اشهــر ..
بكل ثانيـه قراره بعدم الأتصال فيها , أو رؤيتها يصعب عليه .
الكذابيــــن
الكذابيــن
يقولون البعيــد عن العيـن بعيــد عن القلب ..
هو اكتشــف ألحيــن ان البعيــد عن العيـن , مو بعيد عن القلب ابدا .
يحبها ومتعلق فيها لكن كرامته تمنعه.
المراهقه اللي كبرت معاه !
هو خالد ولد جاسم , اللي الكل يهنيه على قـوته , هي ..
مخليته مثل المجنـون , اللي مو عارف يدل طريقه .
رجال طول وعرض , مو عارف يروح لبيته , وينسدح على فراشه وينام من غيــر ما يتعذب بخيالها اللي يـزوره كل ليله .
كلما اشتاق لها ..يعاند اكثـر ويقسي قلبه اكثـــر .
ما تستاهل .
هي اللي دايما تسعى للفرقي , وحصـلت عليها ..
رد للبيـــت ..
اليوم اتصل على عمر وسأل عن الجنين , وهل راحت (اهي) لمواعيــد الطبيب او لأ ..
وما سأل عنها , كرامته ابت عليه انه يتكلم عنها أو حتى ينطق بأسمها .
وعمر ما قال شي له عنها .
حتى هو ما يدري ان كانت بعدها بمصر ولا رجعت الكويت مع خالها اللعيــن .
يا هو يكرهه هالغانم .
يحس بغيظ كلما تذكر هالشخص .
كلمته اللي قالها باللوبي قبل السفـره , لازالت تتردد بعقله بصوره قـويه .
( قبل لا يرد السعوديه ..بعد خلافه مع مها , بعد ما قطع الوعــد على نفســه قبل لا يكون لها .. بعدم الإقتراب منها ..
رد للفندق , راح لأمه وساره وابلغهم الخـبر ببرود ..
ورد لغرفته قبل لا يسمح لهم بالكلام , أو بالتفاعل ..
والغيظ يحرقه حراق .
يتذكر شلون كانت تقوله ما راح اجي معاك , ويجـن اكثـر واكــثر ..
هو اللي فتح لها المجال انها تهرب منه مثل أول .
هو اللي تركها تروح .
كان بقمة غضبه ..عاجـز عن النوم ..
يفكـر بأنها ســـوت فيه اللي ما احد قبلها سـواه .
اخذ له شاور بارد جدا بذيك الليله عل وعسى الغضب يهدى , ويخف ..
مشى الليل .
لما جا له اتـصال من الإستقبال , بصوت الموظف المتوتر يقول له " استاز خالد ؟"
اهو يذكر انه بلغ الموظفين ان كان في اي شي يطلبه فهو غير غرفته لرقم هالغرفه !!
لكن الأتصال بهالوقت غير مقـبول ..
وقال " نعـــم "
رد الموظف المتوتر " في راجل هنا , عازوك زروري !! "
راجل !!
قال " رجال ؟ "
جاوب الموظف " ايــوه , بيئول اسمو غانم !!! "
غانم , غانم ..
جاي يشهد على اذلاله للمره الثانيــه
وش يبي هذا ؟
لكن قال بهدوء واهو يخفي غضبه " نازل ألحيــن "
لبس اي شي موجود حوله .
ونزل ..
لما دخل اللوبي , مرر عيـونه على الحضـور.
فجأه طلع قدامه , الشخص اللي يبحث عنه ..
كان قريب منه بطريقه استفزازيه ..
خالد مسـك اعصـابه , لا يدفشه عنه , أو يطلع اعصابه على هالشخص الإستفزازي .
قال ببرود ظاهري " نعـــم !! "
غانم بقسوه " يعني ما تدري !! " حط ايده على خالد , يبي يدفشــه , بس خالد مسك ايده , وبعده عنه بقســـوه ..وقال لغانم بعصبيـه " وش مشكلتك انت ؟! "
هذا كان راح يؤدي إلى فتح باب العنــف , لأن اثنيــنهم مو قادرين يسيطرون على اعصابهم .
هالشي ماغاب على واحد من السيكيورتي , اللي قرب وقال " في مشكله يا حضرات ؟؟"
اثنيــنهم شافـوه ..
خالد اهو اللي تمالك نفســه , وابتسم للسيكيورتي .
وقال " لأ ابدا , ما في مشكله "
السكيـورتي نقل نظره بينهم , وقال " متأكديــن ؟! "
خالد اللي ما تعود على هالأسلوب , قال بصرامه " متأكديــن يا استاذ , شكــرا "
السيكورتي عرف من هالأسلوب ان الأعصاب , صارت تحت التحكم.
بعد ما راح , لف خالد على غانم , واهو متمالك نفســه بالعافيـه , بس ما كان يبي يسوي مشـهد قدام الناس .
غانم كان واضح عليه عدم الرضا والغضــب , خالد لأول مره يشـوفه جذي .
مو هذا اهو غانم , ومو هذي تصرفاته .
خالد قال له بغضب مكبـوت " ممكن افهـم سبب هالزياره ؟ "
اوقفـوا مواجهيــن بعض واخيــرا نطـق غانم وقال بغضــب " تدري اشصار اليـوم " وما نطـر خالد يرد وكمـل بعنــف " دخلت على بنت حنان وشفتها تبجي , وطلعــت من عندها من غير لا تحس فيني , من البجي...كانت تبجي واهي مو حاسه بأحد "
خالد كان قاعد يتمالك نفســه ..مو قادر يرد , لأنه عارف انه راح يذبــح احد .
تبكي , طبعا هي المظلومه المسكينه !!
ما كنها هي اللي ارفضـته , وقالت له انها ما تبغى تجي معاه .
صحيح , ضربني وبكا وسبقني واشتكى
قال " المطلوب مني ؟ "
ابتسم غانم بعنف وقرب من خالد ..
" انت خذيت فرصتين مع بنت حنان ودايما تبجيها وتنزل من كرامتها , وضيعتها من ايدك , وانا واثق انك ما تستحقها , وادامي موجود وراسي يشم الهوا , راح احرص ان فرصتك الثالثــه , تكون بعيده عنك , بعد السمـــا عن الأرض "
وطلع من الفندق ..قبل لا خالد يرد عليه ..
خالد كان حاس بغضبـه وصل لدرجه انه ما يقدر يتكلم ..
كان يدعي الله ان غانم يطلع قبل لا يمردغه على الأرض .
هذا اللي ناقصــه يهدده ..
كان وده لو يتهاوش مع احد , يكســر شي من الغضــب .
بس يطلع الغضـب اللي حســــه ..
وبلحـظه لما تردد التهديد بعقله , كان راح يلحق غانم ويتضارب معاه , لكن ضغط على نفســـه ..
وبغرابه جا في باله ..انه ان تهاوش وكبرت السالفه راح يدري بدر و بكذا ما راح يكون مثال حســن لبدر !!
غريب كيف انك بأشد اوقاتك عصبيـه , يجي في بالك شخـص ..ويخليك تمتنع عن عمل فعل مجنون ..
يراهن خالد ان بدر ما راح يطري على باله انه بيوم من الأيام منع اخوه الكبير العاقل من الدخول بمضاربه , كنه مراهق ..)
رجع للحاضر ..
قعد بسيارته , لفتــره لما ألحيــن عنده نفــس الإحساس , وده يتهاوش مع احد , و وده يكســر شي من الغضـب .
وش تبي يا غانم ..
انا اللي فيني كافيني , وش حاشرك بيني وبينها .


غانم :

بقى طول الأشهر اللي فاتت بمصـر !
ما احد يقدر يعتني ببنت حنان مثلي , لا عمر , ولا ابوي سعـود .
ما احد يدري انها تعاني , وتقاسي مع ذاك البليـد إلا انا .
الحمدلله ان بنت حنان قررت انها تبقى بمصـر .
لكن ابـوه ما كان موافق بالأول لكنه انجبر بالنهايه..
( قبل ثلاث شهور ..كانوا موجوديــن بالصاله , اهو كان متعمد التواجد الدائم حولهم , بعد يومين من مواجهته مع زوجها !!
اهو فعلا ارتاح لما عرف ان خالد سافـر , لكن ما يقدر يضمن انه راح يرجـع ..
ابوه قال لمها , واهو متجاهله كليا , وهالشي مو غريب عليه " مها انا راجع للكويت عقـب اسبوع , حضري جنطتج باخذج معاي ؟ "
غانم لاحظ ردة فعلها , شلون ارفعت راسها بعجله ..
وقالت " لأ يبا ..لأ انا ناويه ابقى بمصـر "
نقـل نظره لأبوه ..واهو مرتاح انه ابوه مو مهتم لوجوده ,لأنه يحـب يتأمل الوجوه والتعابيـر , ويفهم اللي جدامه خلال هالفتـره .
كان ابوه عاقد حواجبـه " تبقيــن بمصـر ؟!!..منو وياه , يا مها , ؟!!ما كو احد يقعد معاج ألحيـــن , كلنا بنرجع الكويت "
طبعا (كلنا ) لا تتضمن غانم !
نقل غانم نظره لبنت حنان .
اللي ابتسمت برجفــه , وقالت " يبا بس انا ابي ابقى ..وخالي عمر موجود و ..."
قاطعها ابوه سعود (واهو نقل نظره لأبوه سعود ) " مها اهو توه متزوج , اتهقيـن راح يكون فاضي لج ؟؟ , بيجابل مرته ولا يجابل علاجه ولا يجابلج؟؟ "
نقل غانم نظره لمها , اللي غزا الإحمرار وجهها , وانتقلت الرجفه من شفايفها لصوتها " يبا العماره كلهم نعرفهــم .." وقطعت كلامها بتوتر
نقل نظره لأبوه اللي قال بصبر غيـر معهود " مها ردي معاي الكويت !! , بلا كلام ما له معنى , ليش تبين تبقيــن بمصـر "
رد غانم نظره لمها ..
وشاف النظره اللي عذبـته , بنت حنان خايفه من مواجهة الناس !
استغرب من نفسـه كيف فهم معنى هالنظره !!
هذي النظره يعرفها , يتذكرها !!
بس من ويــــن ؟ , وين شاف نظره مثل هذي ؟
ومثل طعنه بالقلب عرف وين !!
شافها بالمنظره , لما يشوف روحه كل يوم ..
" يبا افهمني ما ابي اروح ...." وبعدين فجأه شع نور بعيــونها وقالت بدلع " يبا الله يخليك , انا دلوعتك , يبا طلبتك .. "
هالمره ما اقدرت عيـنه تنتقل لأبوه , قعد يتأمل عيـونها .., وتعابيرها ..
حس جنها فجأه تذكرت شي وارتاحــت لما تذكرته !!
ولما سمع كلمتها عرف انها معتمده على مكانتها عند يدها , وانها قاعده تستغل هالشي .
ابوه قال بصوت صارم " مها لا تجربيـن صبري ؟؟ انا قلت بترديــن معاي بترديـــن "
هـزت راسها بموافقــه , وكنه انطفى النور ..
لكن بعديـن قالت " خلاص يبا , نروح حق الطبيب , واخذ اذنه للسفر وبعدين اسافـر معاك ."
قام ابوه من غيـر اي كلمه ثانيــه ..
بعد مرور يوميــن نفس المشهد رد تكرر !!
ثلاثتهم قاعدين , واهو كنه شبح بالنسبـه لأبوه , يحس ان أبوه اصلا مو منتبه لوجوده !
وينقل اعيونه بينهم ..
ابوه كان ألحيـــن يقول بصرامه " ليش ما سمح لج بالسفـر يا مها ؟؟"
بعدت شعرها وقالت بتعـب " لأن ..لأني نزفــت دم , وهذي المره الثانيـه , خلال اسبـوع !! "
عيــــنه اوسـعــت ..
ولف على ابوه ..اللي ضغط على اسنانه ..
هذي فرصته انه يحرسها !!
كله من زوجها اهو اللي خلاها تنزف !!
ابوه قال " شلون نزيــف يعني ؟"
مها قامت بتعـــب من مكانها " يبا عادي اهو عطاني حبـوب وغزني ابره , بس ما يصير اتعــب عمري , والسفر من الممنوعات "
اهو اهني نطـق " انا راح ابقى معاج ..انا عندي شغل بمصـر واقدر ابقى معاج الوقـت اللي تبيــنه "
شاف نظرة ابوه الغاضبه الموجهه له ( ابوه ما يثق فيــه )
بس مها وحماسها وشلون رمت حالها بين ذراعه واهي تقــول " صج خالي ...صج ؟؟ "
ولفت على يدها " خلاص , يدي ما تقدر اتقــول شي , كاهو خالي راح يبقى معاي "
ابوه سعــود ابتسم لها بموافقــه متردده ..
وقال " على راحتج !!! "
لكن بعد ما راحت لغرفتها عشان ترتاح ..
لف عليــه ابوه وقال " انا وافقت لأنه ما عندي خيار ثاني , خاصه ان الشركه بالكويــت تحتاجني , لكن انا راح اراقــب الوضع , راح اراقبــه عدل ..اي اهمال منك , وراح تتحاســب مني انا "
كلمة ابوه القاسيــــه عورته
ما احد يقدر يشكك بوفائه لحنان ..اخــته العـزيزه ..
رد على ابوه بطريقه صارمه " بنت حنان ما راح اهملها , مثل ما انتوا اهملتوها "
وطلع بعد ماشاف نظرة الصدمه بعيـون ابوه
لكن ما اهتم .. )
وحتى الأن اهو مهتم فيها عدل , ياخذها لمواعيدها ..
ياخذها لعشى , غدى , واحيان كثيــره الريـوق .
كان يلاحظ نظرات الأستغراب منها .
من اخوه عمر لما يقـوله انه خذا بنت حنان .
وقال في قلبـــه بقــوه (حنان اتمنى بإهتمامي ببنتج اني اقدر اوفي ولو جزء من أفضالج علي ..)

عمر :

كان واقف على رجله , اشتاق للوقـوف , رجله اليسار ردت لقـوتها جزيئا , بقى رجله اليمين على كلام الدكـتور تحتاج لوقـت اطول بكثيــر .
العكازات مساعده على الوقوف ..
كان حاس بالضجـر , ثلاث اشهـر بالمستشفـى لشخص يكره المستشفى كانت معاناة بحد ذاتها ..
لو بيــده كان طلع من المستشفى بأول اسبــوع , لو ما حلـف ابوه عليــه جان طلع ..
ابوه كســر خاطره , كان يقدر يعاند ابوه بكل بساطه , ويطلع ..
لكن طريقة ابوه بالكلام معاه , و رجاءه وطلبه الحار منعـــوه من العناد .
اللي هــون عليه ان الريحــه بالغرفه صايره خفيـفه خاصه مع البخـور اليـومي !!
لكن مشكلته الأكبـر بالوقت الحالي اهي ريم !
بدعـــت فيه , طول اليوم رسايل شـوق بالموبايل !! جنهم مثل اي زوجيــن مغرمين ببعضهم !!
تعامله بطريقة حــب كلما شافـته , لازال يصد هالتصرفات بقــسوه ..
وبقـــوه .
لكن بدى يحس بنفســه يضعف , بالأيام الأخيــره , وهذا خلاه يقسـو عليها بشده .
عشان ما يبين ضعفــه .
دخلت عليــه وحده من الممرضات .
وقالت له بأبتسامه " لسه على رجلك ؟ مش حترتاح ؟ "
لف عليها بتمكـن غريـب من العكاز اللي كان جديد عليه
رد لها الإبتسامه بتعـب " اممممم"
يابت له العشـا ..
وحطته على الطاوله ..
وقالت " المدام حتيجي النهارده ولا لأه "
عند طاريها حس بالجفاف .
رد بهدوء " اي اعتقد "
" مراتك جميله , ولطيـفه جدا "
رد بسخريه " اي نعــم " وقال بصوت غير مسموع " ما دام الموضوع غير متعلق بأطفال "
الممرضه اللي ما اسمعت قالت " عفــوا "
رد وقال " لا ابد ولا شي "
بهاللحظه ادخــلت مــرته وعلى ويهها ابتسامه مشرقه , صارت هالأبتسامه مكرره كلما شافته , ونزل راسه على الأكل , وبدى ياكل ....
كان بيدها كيـكه .
اول ما ادخلت وشافت الممرضه , صارت ابتسامتها بارده ..
حســت بالغيـــره !!
من اول ما سكـر موضوع مرته الأوليــه ..
ومن اول مواقفها مع (سم) اللي كانت تبيـن اعجابها بعمـر ..
من اول ما شافت نظرة اعجاب من وحده من الممرضات ..
تحس كل وحده تبي تاخذه منها .
ادخلت اهي واطلعت الممرضه , واهي تستأذن .
رفع راسه وشافها , واكتسى ويهه بالسخريه , بعد ما عرف انها غيرانه .
بدى يميـز هالتعبيـر اللي يطلع كل ما لقته يتكلم مع مره .
اقعدت قربه , بعد ما سلمت عليه ..
وقالت " وش تسـوي عندك ؟ "
افصخــت لفتها , وحطتها على كتفها !
شافها ببرود وقال بسخريه بسيطه " يابت لي العشـا بس مو مثـل عشا سام اللي من جم شهر"
شافته بغرور , لأنه هو المسؤول عن اللي حصـل ..
ضحــك بسخـريه من تعبيــر ويهها , هالأنسانه صايره متملكه بصوره خياليه , بالأول ما كانت جذي أو ما كانت بهالدرجه , وتذكر اللي صار .
( كان قاعد بعد خروج الرجـال ..
وهالوقــت اهو الوقت الوحيــد اللي يرتاح فيه ..
حاول يسترخي , وينام ..
لما تفاجـئ بدخــول سام , اللي كانت لابسه ملابس اقل ما يقال عنها فاضحـه ..
وعرف بمجـرد انه شافها انها ناويه على شي ..
قالت له " hello ,our patient !! " (مرحبا , يا مريضنا )
ابتسم بهدوء مو وقتها حداااااا " hi , how are u ? " (هلا , شلونج ؟ )
ردت الأبتسامه " I'm fine "
بدت تروح وتجـــي , وتدخــل اكيـاس معاها .
قال ببرود "sam !! hummm what's going on ?" (سام !! شنـو قاعد يصيـر )
ابتســمت بهدوء " nothing , i just thought about bringing my dinner and eat it with you "
( ولا شي , انا بس فكرت اني اييب عشاي واكله معاك )
الله ...الله ..
هذي يـــنت واقعدت ..
سكــــت لكن ما قدر يردها , خاصه انه باجـر سفـرتها .
يــــت في باله فكــره ..
ابتـــسم بذهـــن غايـــب .
راحت تحضــر الطاوله قباله .
خذا موبايله ..لما شافها تطلع برا الغرفه بتحضر شي من الأشياء اللي قاعده تنقلها .
ريم زعلانه عليـــه !!!!
صار لها جم يــوم , عقــب ما صدها عن سالفة نوره الله يرحمها ..
واهي ما تيي له !!
واهو ما راضاها , ولا اتـصل عليها .
إذا بتزعـل على سالفة نــوره .. كيفها تزعـــل .
لأن نــوره موضوع غيـر قابل للنقاش ..ابدا ..ابدا ..ابدا .
نوره شي خاص فيه , ومرحله غير قابله للنقاش .
وبما انها تغار من سام , فهذا عذر انه يشوفها.. حاس انه فاقد شوفتها ..تعود على شوفتها بشكل يومي متكرر.. وتغليها عليــه الحين بعدم ييتها له بالمستشفى كان مضايقه , ومخليه على اعصابه طول الأيام اللي فاتوا .
واهو ما راح يطوف شوفتها واهي غيرانه بالدنيــا ..
انك تشـوف انسانه آيــــــه بالجمال , أقل ما يقال عنها انها حلـوه , تغار عليـك , وتستعمل العنف الكلامي , والجسدي لأحساسها بالتملك ..يبسط
إضافه إلى انه يبي احد ايي يبعد سام عنه من غيـر لا يجرحها .
على وجهه ابتسامة تسليــه ..
كتمها اول ما اتصل عليها , ولما سمع صوتها البارد واهي تقـول " ألو .."
قال بصرامه " ألو , ويــن كنتي حضرتج ؟؟ "
سكــوت من الطرف الثاني .
وبعديــن قالت بصــوت يحمل شئ من الدلع المغلف بالعتاب " كنك مهتم "
ما كان يبي يسمع عتــب ..ما له خلق
قال بسخــريه " شنو تبين تحسسيني بتأنيــب الضميــر ؟؟"
سمع شهقتها ..
وقالت بغضـب " ليه انت قاسي ؟؟؟؟ ليــــه "
سمعها بعدم اهتمام .. اهي اقل ..وحده تتكلم عن القسوه .
قال " راح تيـين اليــوم ؟"
ردت عليــه وقالت بغضــب " لأ ,.. لأ ..ما راح اجي "
تنـرفز من عدم رغبتها بزيارته .
وقال ببرود " خلاص على راحتج , راح يطوفج العشا اللي يايبته سام ؟ "
قالت بعصبيــه اثارت تسليته "عشــــــــــا ....ليه ان شااء الله جايبتلك عشااا , اصلا وش تبــي هالسم تجيـــب لك عشــا ؟ "
ما ابتســم وقال " ليــش اشفيها ؟ "
بعصبيه قالت " اطردها ألحيــن اطردها "
قال ببرود مصطنع واهو وده يضحك " اطردها واهي يايبه لي عشا ؟؟!!"
ردت بنفس العصبيــه قالت " يعني ما راح تطردها "
عرف انه انتصر وانها راح تيي ..
"لا ما راح اطردها ..يلا مع السلامه , اخاف العشا يبرد "
سكــر التليــفون بإنتصار .
وبدى يتكلم مع سام بأمور عاديــه , وكان مرتاح انه سام ما حاولت اي شي قليل الأدب , بالعكس ارجعت سام اللي يعرفها بأمريكا .
اللي تعامله بصداقه فقط , مع عدم وجود اي نيه اخرى .
ادخــلت ريم بعنــف , خلاهم اثنيــنهم يلفون بإنزعاج ..
عمر لما شاف الداخــل .
حس بغرابه بإحساسه , شعــور بالفرح لشوفتها غمره ,وهذا خلاه يبعد عيـونه عنها عشان ما تشـوف احساسه .
ورد عيونه لها بعد ما تمالك نفســه .
اما اهي فما كانت تشـوفه ولا كانت ملقيـته ويه ..
كانت تشــوف سام بنظرات غاضبه لكن بعدين تمالكت نفسها ولفت على عمر .
وادخــلت , وقربت من عمر وباست خده , لأنها ما تتجرأ على اكثـر من جذي قدام احد .
وقالت لعمر بالأنجليـزي " hello baby ….. how are you honey ?" (هلا حبيبي , اشلونك عزيزي ؟)
هالجمله الأنجليـزيه اللي انطقتها.... قالتها عشان سام تسمعها
رد بهدوء " I'm fine thank you " (انا بخيـر , مشكوره )
وبعديــن لفت على سام وقالت ببرود " oh you are here " (اوه انتي اهني )
وخرت ويهها عنها بتجاهل ..
كان واضح على سام الضيق من قدوم ريم ..
وبعد ما اقعدت , واجهــت سام وقالت " when you will be back to u.s " (متى راح تردين لأمريكا ؟"
سام ما عجبها السؤال وقالت " soon enough " ( بوقت قريب )
قالت ريم " I hope you go soon " (انا اتأمل انك تروحين قريبا )
عمر , و سام شافوها بصدمه ..
بس عمر صارت فيه الضحكــه ..
بس تمالك نفسـه وقال بإعتراض " ريم ..."
سام لفت على عمر وقالت " no that's ok , she is acting like babies " (لا عادي , اهي قاعده تتصرف مثل الأطفال )
ريم كانت بترد لكن عمر عطاها نظرة غضب لأنها اهي اللي بدت السالفه .
واللي انطقــت بكلام غير مؤدب , وأدى إلى كلام غير مؤدب ..
لكن اهو لف على سام وقال" please sam " ( ارجوج سام )
قامت سام من مكانها وحطت العشا له ..
لكن ريم اللي كانت معصبــه , شافت العشا وقالت بطريقه استفزازيه
" omar doesn't like chiken , but you can give it to the poor people , it's not a waste "
( عمر ما يحب الدجاج , لكن تقدرين تعطينه الفقرا , ما راح يضيع جذي )
وكملت " I can help you remove it " ( انا اقدر اساعدك تشـيلينه )
سام صار ويهها احمر ..
انحرجـــت .
و واضح عليها انها كانت راح تبجي .
عمر قال بسرعه " no sam it's ok , I can eat chiken " ( لا سام عادي , انا اقدر اكل الدياي )
شافته ريم وقالت " no you don't " (لأ انته ما تاكله ) ولفت على سام قالت " ahaa you want to eat it for her sake "
(اهاااا انت تبي تاكله عشانها )
سام واضح عليها انها راح تبجي إلا شعـره ..
فحط ايده على الرغم من انه فعلا ما يحب الدجاج , لكنه بدا ياكل ..
مر الوقت وريم بكل ثانيه تفشل سام , وسام بعد ما قصرت معاها
واول ما لقت سام الفرصة المناسبه , استأذنت ..و ودعته , السهره الرومانسيـه اللي كانت ناويه عليها قبل سفرها , أو السهره اللي تشكر فيها عمر اهدمتها لها هالريم !!
بعد ما اطلعــت , و ودعــت عمر لأنها راح تسافر باجر نهائيا لأمريكا , ولوظيفتها ..
وطبعا غادرت الغرفه من غير اي اعتراف بوجود ريم , ولا اعتراف من ريم بوجودها ..
لف عمر على ريم وقال بسخريه " استانستي بتصرفاتج الطفوليه ؟؟ "
شافته بأستغراب " ما ســويت شي "
ضحك بسخريه " ما سويتي شي ..كل اللي سويتيه وما سويتي شي "
قالت بغضــب " ما شفت كيـف لابسه , واضح وش كانت تبي تســوي , لو انا ما كنت موجوده "
رفع حاجب " وانا ما عندي اراده علشان أرفض اللي اهي ناويه تســويه ؟!, وبالضبط شنو اهي ناويه تســوي من وجهة نظرج ؟ "
قالت بقوه " كانت تبيــك تشــوف انها حـلوه "
ضحـك ..
صعب يعصب عليها واهو مناديها عشان تتصرف هالتصرفات بالذات !
عدت الليله واهي راحــت امبجــر , لكن كان واضح عليها انها ارتاحــت ان سام راح تسافر باجـر ..
نام ذيك الليله ..لكن صحا لسبب مجهـول عنده ..
ولما فتــح عيــنه , انصدم ..
ريم كانت حاطه راسها على الفراش ونايمـــه ..
متى ردت ؟؟؟ ما يدري ..
وليش نايمه عنده ما يدري ..
لكن اللي يعرفه انه قلبه غمره احساس لطيــف ..
تذكر لما نام نفــس هالنومه عند نوره من جم سنــه !
كان يبي يصحيها , لكن عجــز عن هالشي , خاصه انها نايمه , وماسكه كفه بإيدها .
قلبه كان ينبض بقــوه من تصرف ريم .
لكن رجع ينام )
رجع من افكاره هذي !!
إلى الأن ما يدري ليش نامت عنده , لكن بالصباح ما كانت موجوده !
ريم بعد ما سمعت طاري ذاك اليــوم (يوم عشا سام ) تذكرت شلون لما اطلعت من غرفتـه , حســت بالخــوف يغمرها من انها تفقده للمره الثانيه .
خوف غمر قلبها , وخلاها تروح للكافتيــريا بالمستشفى ..
لكن خوفها ما غادرها , وخلاها ترجع لغرفته , تطمنــت لما شافته نايم ..
وما حســت بروحها إلا واهي نايمه عنده .
لكن اهم شي ان (سم ) اظهرت من حياتهم من غير رجعه ..
لفت على زوجها اللي كان ياكل الكيكه اللي هي عاملتها له , بإبتسامه , اخيــرا , هم لبعض ..
بس بكره الله يعيــن على بكره ..
بكره اهي راح تخطـو خطوه للأمام , راح تعترف بحبها , وتحضر عشى ممتاز لهم ..على امل انه يتقبل الموضوع .
بس خايفه , لأن عمر لما ألحيــن ما تخلى عن سخريتــه كليا , ويقـول فجأه كلمه تجرح وتدمي لأيام كنـه يعـوض عن الوقت اللي يعاملها فيه بهدوء .
خايفه منه .
بالأول كانت تحتمي من قسـوته بشقتهم اللي تحتوي ذكرياتهم الحـلوه .
لكن ألحيــن هو كله بكبره بيجي , بكل قـوته , بكل طوله , بكل عنفـه , بكل قسـوته بيفرض حاله على ملجأها .
كانت تبقى معاه لدقايق ويجرحها ببروده وبمعاملته الساخره , ألحيـن كيف بيكون وضعها واهي مقابلته 24/24 .


ساره :

امها ما تجلس معاهم كثــير ..دايما بغرفتها تسبح وتدعي الله
خايفه على صاحبتها .
اما هي ألحيـــن مع فاطمه ..
اللي قالت لها " ساره , متى بتتحضري لعرسـك ؟ "
ردت ساره اللي على اعصابها بتوتر " اي عرس ألحيــن وخالتي تعبانه ؟ "
هزت فاطمه راسها بعدم اهتمام وقالت " بتكون بخيـر ان شاء الله ....وانا سمعت ان قتيبه وده يعجل بالموضوع "
ساره كانت متوتره ..
وقالت " ما اعتقد ان قتيبــه مستعجـل وامه بهالحاله "
فاطمه قالت بصبر " ساره ..جد غريبه , انا ما قلت تزوجي ألحيــن , انا بس قلت تحضري ان تعجل الزواج ..."
ساره قالت بغضب من الإصرار " يمكن ما يكون فيه زواج "
فاطمه انصدمت .
وبطلت حلجها ..
وساره اندمت على تسرعها بالكلام !!
غيــرت الموضوع بسرعه وقالت " وشلون زوجـك واعيالك؟ "
فاطمه بعصبيـــه قالت " وش فيـكي انتي وخالد , الكل يسأل عن زوجـي اللي يبغاه يكلمه ...انتي ألحيــن جاوبي على سؤالي , ليه ما تبغيـن تتزوجيـن قتيبـه ؟ "
طبعا كان ردها الغريب وعصبيتها من السؤال الخاص بزوجها صدم ساره ..
لكن سؤالها عن قتيبه وترها اكثـر وقالت بتصريف " ما اقصد المعنى اللي انتي تقـوليـنه , انا اقول يمكن ما في زواج وخالتي ما ينعرف وش هو مصيرها "
اوسعـــت عيـن فاطمه اللي قالت " فالك ما قبلناه "
حســت ساره انها جابت العيـد بكلامها
وقالت بتعــب " أوووووه يا فاطمــه, خلاص اتركيــني , ماني عارفه اتكلم ألحيــن ....بروح انام "
فاطمه شافتها بصدمه وقالت " انا جايتكم وما احد يبغى يقعد معاي !! "
ساره ما اهتمت بالموضوع ..
وكملت طريقها لغرفتها


اليـــوم الثاني بالليل :

سمــر :


كانت تنتظــر.. ابوها واخــوها قتيـــبه عند الدكــتور ألحيــن ..
اما هي فعند الباب ..
قتيبــه رفـض انها تدخــل معهم , خاصه انها منهاره نفسيتها بالأيام الأخيــره مع حالة امهم المفاجئــه واللي مهي راضيــه تتطـــور ..
وسمعــت كلامه لأنه متى ما قال كلمه , فما يحــب يثنيها ..
على حنانه , وقلبه الكبيــر إلا انه كلمته لازم تطاع .
امها متى تكـون بخيــر ؟ متى تكون بصحتــها ؟


غانم ومها :

اهي وخالها غانم بالطريج لغــرفة عمر ..
ريم اطلــبت منها مرافقة عمر من المستشفى , لأنه عندها اشيــاء وايد تعملها وما مداها الوقت انها تقضيها ..
كانت مها تعطي غانم نظرات جانبيــه , صادمها اعتناءه واهتمامه فيها ..
ما كان يرضى انها تطلع إلا ورجله على رجلها ..
ما تدري ليش اهم عندهم ايحاء انه غيـر مسؤول ,و لامبالي .
بس دايما كانت تستغرب من وضعه , اشلون شخص بهالوسامه , وعلى حسب كلام الكل (ذكاء) , مومتزوج , ولا عنده وظيفه معروفه لهم ..
كان شخص غامض , وغريب ..
لكن تحســه دايما معاها بمشاكلها ..
صرفت نظرها عن خالها .
وشافت الطريق اللي جدامها بممرات المستشفى .
شافتــــها .
سمــــــــر
ما كانت سمر منتبهه لها .
حســـت بكل مشاعرها العصبيـــه تحرقها ..
وفجأه جنه سمــر حســت بالنظرات عليها , وجهت انظارها لعيــون مها ..
اثنيــنهم اوقفــوا .
للحظات ..
مها لو ما العيـــب جان اتفلت بويهها , أو صرخــت عليها , أو قالت لها اكرهــج هدمتي حياتي ..
اما سمــر فعلى الجهه الثانيـــه , كانت حاسه بألم ..
ما تصــدق مها لما ألحيـــن بمصــر ..معقـــول ...اش معنى هالكلام !!!
كانت تتصور انها باقيـه شوي عند جدها وراح ترجع للسعوديه ..
على الرغم من اللي قالته فاطمه لها لكن هي تعرف مبالغة فاطمه بالأمور !
يعني فاطمه صادقه ..احتمال خالد يطلق حرمته هذا إذا ما طلقها اصلا !
لأ لأ يا ربي , هي كافي عليها حالة امها !!
ألحيـــن تفكــر انها احتمال السبب في مشاكل خالد ومها ..
يا الله !!
غانم قال لمها واهو مو مركــز " يلا يا مها .."
بصعــوبه بعــدت مها عيـونها عن سمـر اللي كانت بأخــر الممر تقريبا !!
وقاومت البكي بصعــوبه ..
لكن بالنهايه تحركـــت ..
غانم قال لها فجأه " فيــج شي مها ؟ "
ابتســـمت مها بصعــوبه وقالت " لأ ابدا ما كو شي "
ادخــلوا على عمر , اللي كانت اغراضــه محضره , وأول ما شافهــم , نقـل عيـونه بينهم , وقال ببرود " وين المدام ؟؟؟ "
مها شافتــه , سبحان الله , وين كانوا , وين صاروا .
الحمدلله اللي رده لهم , الحمدلله .
كل ما شافته تذكر فضل الله عليهم .
ردت مها " ما قدرت تيي , بس هي بالشقــه "
هــز راســه بالموافقــــه ...
مها مررت له مفتاح الشقـه .
اللي اهو خذاه ببسمه وقال " شكـرا "


سمر :

تشتت انتباهها بخـــــروج اخــوها وابـــوها ..
والإبتسامه على شفايفــهم ..
جا لها اخــوها ..
وقال بفرحه " سمــر الحمدلله , الحمدلله , امي استقرت حالتها اخيرا.... يا سمر ....امي بخيــــــــر "
شافت اخــوها بصدمــــه ..
وبعديــن لفت ويهها على ابــوها ..
وتأكدت من ملامح ابــوها صحـــة هالكلام ..
اضحكـت بصوت عالي من الراحه ..


خالد :

جا له اتــصال من مصـــر ..
من قتيـــبه , قام من المجلــس ومن وســط الرجاجيـــل لأجل يركـــز ..
خاصه انه قتيــبه سكـر منه التليــفون , واهو يقــول انه دخــل المستشفى , والدكـتور طالبهم ألحيــن , قبل لا يروحـون لأمهم .
أول ما ظهــر قال " هلا يا قتيــبه , بشـــــر "
" اي يا خالد البشــاره , امي الحمدلله تحسنت حالتها , الدكتور يقول كم اسبوع وتظهر ان شاء الله "
حــس بالنــفس يطلع براحه من صدره , على الأقل في خبــر حلــو اليــوم لأمه ..
لأن امه مضيقه صدره بحالتها , وخوفها على صاحبتها ..
ولأنها كانت تبي تروح لمصر من اول ما ساءت حالتها لكن كان يتعذر بشغله , ألحين ما يقدر يمنعها ..
وقال ببساطه " وانا وامي جايينكم لمصر "


غانم :

بعد ما وصــلوا للعماره ..
وصعــد مع مها للشقــه ..
كان حاس بنفســه بدى يتعــب من الكوابيــس ..
زادت من اول ما امتنع عن أعماله المجنــونه ..
لازلت صــور البحــر ..
الغيــوم ..
المطــر ..
الصراخ ..
صـوت احد يتكلم من مكيـرفـون ..
شعـور اليأس .
شعـور الذنب .
شعـور الألم .
يتكرر بكوابيسه
تنهـــد , وينج يا حنان عشان اشكي لج !!

ريم :

كانت على اعصــابها ..
كل خمـس دقايق تتأكد ان كل شي بخيــر ..
الأكل تمام..
الورقه بمكانها ..
البخــور موجود ..
مكياجها ممتاز ..
ملابسها مغريــه , اللي اهي اختارتها بحــرص شديد ..
سمعـــت صـوت القفــل يدخل الباب ..
ابتسمت بتـوتر ..
وخــذت نفــس عميــق .
عمر على الطرف الثاني ..
غانم ساعده على وضع حقيبته عند الباب وراح ..
حط المفتاح بالباب , وافتحــه ..استقبلته ريحة البخـور .
لما دخــل ..سند عكازته على الطـوفه وسحــب الجنــطه ..
وبعدين استقام ..
سكـر الباب ..
وخذا العكازه ..
ولف ويهه ..
انصدم .
كانت جدامه , بلع ريقــه ..
رووووووووووووعه .
الجمــــــــــــال كله .
اوقفـوا لفتــره قبال بعـض ..
وبعدين ابتسم ابتسامه جانبيــه وقال بهمــس ومن غير شعور" أروع من الخــيال "
عيــنه اللي التقــت بعيـونها , دلتها على انه ما يسخــر ..
فجـــــأه انطــلقت ريم لصدره ..
لما شاف اندفعها فكـر بسرعه , رفع رجله المصابه , شـويه اعلى عشان ما يتألم , وركـز ثقله على رجله اليسار , وترك العكازتين .
وضمــــته بقــــوه .
واهو رجع على الباب اللي وراه ..
ريم مشاعرها فجأه اندفـعت فيها بقـــوه لدرجه ما اقدرت خلالها تمنــع نفســها من رمي حالها عليـــه .
قــوتها بالضمــه ..وترته , ما كان متصـور مشاعرها بتكــون جذي ..
قالت بهمــس وصـوتها يرجــف " الحمدلله على سلامتك ..الحمدلله على سلامتك "
اشتاق لها ..
اشتاق لضمتها ..
غمــض عيــنه ..
وبعديــن فتحهم واهو يقـول " ريم ..ريلــي "
اسمعـــت كلمته ..
واستــوعبــت اللي ســوته ..
وابتعــدت بسرعــــه ..
شافته متسند على الباب ..
عضت شفايفها ..
اما اهو فخذا العكازات من عند الباب واهو يتجنب النظر لها ..
قالت له " محضــره العـشا اللي تحبه "
هــز راســه بهدوء وقال " ممتاز "
كان متوتر من شكلها , من ضمتها , من مشاعره الغبيــه اللي قاعده تجري لها , كنها كانت بقفص وألحيــن قاعده تنطلق ..
قعــد يتعشى معاها ..
مو قادر يدخــل شي لفمـه ..
كان يحــس بنظراتها عليـــه ..
كان يرفـع عيــنه ويلتقي بعيــنها , بحس بقــوه مشاعرها تنطلق له ..
لكن استغـــرب اي مشاعر يحملها شخــص ما عنده قلــب ..
بعــد وجهه عنها ,و كمل ياكــل ..
كانت تتكلم معاه بصــوتها الرقيــق ..
واهو يسمع الصـوت والنبــره لكن مو قادر يركـز على الكلمات ..
بعد ما خلص العشــا ..
قامت من مكانها وقالت بهمـس " انتظــر ...امممم القــهوه بالطريــق "
ريم كانت متــوتره , ألحيــن لازم تعطيــه الورقــه ..
بس ما تقــدر ..خـايفــــه ..خايفــه من ردة فعــله .
بس داســت على اعصـابها ..
ريم هو لازم يعرف بمشاعرك ..
لازم ..
وخذت ورقـه من مكان بعيـد على الطاوله .
وردت قربت منه
ولاحظت نظرة الأستغراب على وجهه .
بس نزلت عينها , مدت ايدها بالورقه من غيـر لا تشـوف ويهه وقالت بهمــس " هذي لك .."
عمر شاف الورقه , وبعديــن شافهها .
كان واضح على ويهها الخجل ..
والتـوتر من هالورقـــه .
حتى عينها مو قاعده تلتقي بعيـونه ..
اشفيــــها !!
كان راح يقــول كلمه ساخــره ..لكن ما طلع شي بعقله ..
خذا الورقـه منها ..
وقبل لا يتكلم ..اهي راحــت ركـض لخارج الغرفـه ..
شاف الورقـه اللي بيده ..بإستغراب !!
قلبها بإيده , وبعديــن فتحها .
ومشاعر التــوتر اللي فيها انتقــلت له .
لما قرى العنــوان ..بدى قلبـــه ينبــض ..
هذي شناويه عليـــــــــــــه !!
شاف باب المطبــخ بتوتر ..
ورد للورقه ..

..أفتقــــــدك حبيـــــبي..


غريب

إن أكــتشف بعد فراقـــك تلك المشــاعــر

التي أنتابتــني..بعد رحــيلك بــلحظات..

وكأنها كــــفوف من يد حاقــد يضربنــي لغايـــة في نفســـه

المدمرهـ...

ليقتلــع قلبـــي الطــاهر النــدي ويصبغــه بلون قلـــبه،

بالســواد.

وهكذا اصبح قلـــــبي منذ أفتـقدتـك

في سواد ومن سواد..

ولكن ؛؛

لماذا ؟؟ياحبيبي..

..نعم حبيبي

بأمكانك عدم تصديقي .. لانها المرهـ الاولى منذ فراقنا!!,,

ولكن اعدك ..

ستسمعها مني دائما".

في بعدكـ توضحت امور كــنت اتغاضى عنها

او غافله بحكم هيامي الصامت القابع في ظلمات

||قلبـــــــــــي||

ولم يتهادا إلى فكــري ان اكون انا ظالمهـ

بينما أنا بالفعل جانيهـ مدمرهـ ظالمهـ

لأحاسيسي الساكــنهـ في الظلام

ولم اخرجها لمن يستــحقها

لمن اهـــداها الى قلـــبي من فيــض مشاعرهـ الشفافه الرقيقهـ

كــرقة الندى على اورق الورد...

؛؛؛

هل تكون صفات الظــلم والاختباء في الظــلام..

حقــــــــا" !!!!!

منصوبــــه إلـــــــي

مازلت في مرحلة عــدم التصديـــق..

ام


يكون بعدك عني قد اصابني بهلوســه

؛؛؛

آ آ آ آ هـ هـ

يجتاحني شعور ممزق

احس بهـ يضرب قلبي بعنف مدمــر!!

كل هذه المشاعر لمجرد فراقـــك !!

لماذ لم اكتشف هذه المعلومه الــجديده...

؛؛؛

كنت دايم اجد فيك العــيوب وبســهوله

ولكن انا هــي التي تمــلؤها العــيوب

}}..يااللــــــه..{{

انني فعلا" حمقــاء وغبيــه عندمــا كــنت استــفزك بكل الطـــرق ..

انك ... لاتعلم مهيت الأحاسيـــس

الفياضــه التي تعــصف بي من كل الجوانــب انها.. انها..

تنتشلني من على مقعــدي المفضــل المجــــاور لمقعـــدك ..

وتطــيربي من ذكرياتي الجميـــله في حديقتـــنا الخــــلابه وترميــــني في وسـط

||| ~~ أعصـــــار~~||||

من الرياح المؤلمه تمزق قلــــــبي وروحـــي إلى أشلاء لا يستطــاع تجميعها ،،،

وتصــبح قلــــــبي وروحـــي

هائمه على وجهــــها

في انتظـــــــــــارك ,,

لتقوم بلملمتها اليك لانها فعلا" تنتمي منـــك وإلـــيك،،ياحبيـــــــبي،،

""عنـدمـــــا""

تذهب تلك النظــره الجديه من عينيك الساحـــرتان ..

وتفيض نظرة مغلفه بحــنان تحمل في داخلها حـــب هـــادر عنـــيف ينتشــلني

من براثن الوحـــده والفـــقد..

أو

عندما انظر الى ذلك الأنف الشامـــخ وكأنه حـــــارس

على تلك الشفتين الأسفنجيتـــين

يمـــنع المتطفلــين من سحب رحيــقها

..

اتــحرق شوقــــــــــــا" لملاقاتــك..

وبأمكانـــك في هذه المــــــره

اختــــيار المكان..

امــ على شاطىء حبــنــــا الذى ضـــــم أجمــل مقاطع جريـك خلفــي او جريي للهرب من حضنـــك الدافـــىء..

؛؛؛

أوعلى شرفة مـــنزلي لأسرق النظر الــيك وانت تضحك على الخليــوي لطرفة قالها الطرف الآخــــر لك ..

وعندها يصيبـــني الجــــنون لأن شخصا" غيري استمـــتع بسماع ضحكـتك الرنانهـ..

وليس لانه ينتابنــــي الشك فأنت بنسبهـ إلي

طاهــر وبــريء..
؛؛؛

أمــ تريــد رؤيـــتي على كرســي الاتهـــــام

وتمارس علي اساليبك لاعترف بذنبي الكبـــــير اتجاهك

في المدة الاخــــــيرهـ..

ولكن ينطبق علـــي قول

{{لايعرف قيمة الشى الا فاقده……}}

زوجتك ريم


الورقــه كانت مثــل السحــر
اللي جذبــته لأخــر سطــر فيها ..
لما خلصها ..
ظل يــشوفها لفــتره , يحاول يستــوعــب المعاني ..
لأ هذا فــوق طاقته على الإحتمال , ما يقـــدر ..
جذي وايد عليــــه , وايــــد .
مو كافي انها تقــول له انها ما كانت تبي فيـصـل ..
مو كافي ..
ألحيــن قاعده تقــوله انها تحبــه وانها غلطانه وندمانه
مرر ايده على شعــره بتعـــب ..
حس بالحـــر , حـــــــــر بالغــرفه .
قام من مكانه بســرعه بمساعده العكازه , مو قادر يقــعد اهني , ما كــو هوا اصلاااا ..
راح فتــح البــلكــونه , وطلع ..
ترك العكازه و وسند روحــه على الحاجــز الخاص بالبلكــونه , وتنفــس بقــوه , اهم اعلى شــقه بالعماره ..
يشــوفون البشــر اللي تحــت مثل النمل ..
لكن اهو مو قاعد يشــوف شي .
اهو مو قاعد يشــوف إلا نفســه , واللي اهو فيـــه ..
ريم مو هذا اللي كان في بالي لما تزوجتج , انتي شقاعده تســوين فيني ..
حرام عليـــج ..
لما تـزوجــتج مره ثانيه ما كان في بالي انه واحـد فينا يعتـرف بالحــب , أو حتى يقـول هالكلمه .
شيســوي ألحين..؟
يصدقــها ولا يجذبها ..؟
يعاملها زيــن ..او يصدها ..؟
عفــس الورقــه اللي بيده لما صارت كــوره .
شنــو يعني ؟؟
شنــو الوضع ألحيــن ..
ريم كانت تلتف حــول نفــسها بالمطبــخ ..
مو عارفــه وش تســوي , بس تبي تمنحـه فرصه لقراءة الورقــه ..
لما اعجــزت تنتظر اكثـر اطلعــت وبيدها القهـوه له ولها ..
ما شافـته قاعد على الطاوله , لكن شافت باب البلكونه مفـتوح ..
اطلعت له
كانت متسند على الحاجــز ..
شافت ورقتها معفـوسه بإيده , يعني قرأها ..
حطــت القهـوه على الطاوله ..
عرفت انه حس بوجودها من حركة جسمه , لكن ما لف عليها ..
قربت منه , وحاوطت جسمــه من الخـلف بهدوء وصارت ايدها على بطنه .
حســت فيه يتصلـــب ..
سندت جبهتها على ظهره ..
" وربي احــبك ..وربي ندمانه ..."


 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 03-01-10, 11:06 AM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : black widow المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثلاثين

*** أحسبه ضيع دروبي ولقى غيري وبدلني ... أثاري قلبه الطيب حنوووون وبوفاه يغلبني***











" وربي احبك ..وربي ندمانه "
ريم ان كانت متوقعه منه رد , فهي غلطانه .
السكـوت اهو اللي قابلها .
ضمته اكثـر , بحيـث صارت اذنها على ظهر , تسمع وتحس بأنفاسه اللي تطلع بهدوء غريب , تسمع دقات قلبـه من ظهره ..
جسمها كان متلامس مع جسـمه لأنها تدور على الدفا من برد جفاه ..
ليه مو قاعد يرد على اعترافها ؟
ليــــه ؟
كررت نفس الكلمات بقـوه اكبـر , بشوق اكبر " وربي احبك ...وربي ندمانه .."
ما تلقــــت الرد للمره الثانيــه .
كملت بحراره " اعشــقك , عمر ...احبك ..احبـــــك .. مو حاس بحبي , مو حاس برجفـة قلبي عليك, مو حاس بلهفـتي لك "
عمر كان يسمع اعترافها بالحب .
يسمع ..
حاس بقربها ..منــه بكل خليه من جسمه وعقله وقلبه .
كلامها كان يجننه ..
يحسها مثل العنكبوت اللي قاعده تنسج خيـوطها وتحاول تحكم سيطرتها على ضحيتها .
اول شي المعامله طول الفتره اللي فاتت .
الإعترافات المتكرره بأوقات اهو مو متوقعها
وألحيـن الأستقبال .
وبعدين الأكل .
وبعدين الرساله .
وبعدين صوتها واهو ينطق اللي بالرساله .
اهو مجرد ما قرى رسالتها وهو حاس بالتـوتر والضيق والحر .
شلون واهو يسمعها تقـول هالكلمه بصـوتها , المخلوط باللهفـه
وشلون واهي تقـول هالكلمه واهي محتضنته بكل قـوتها .
مو مصدق اللي قاعد يسمعه , مو قادر يصدق , ثلاث سنوات واهو مقتنع انها تكرهه صعب ألحيـن ان الفكره تنمسح , صعــب .
ريم ما قامت تحس بسكـوته لأنها استغرقت بأفكارها واعترافاتها اللي من أول ما انطلقت من لسانها واهي مو عارفه تمنعها .
ما حست ان صوتها بدى يتحول لحنان مخلوط بحـب ولهفـه اكبـر " احبــك من صـغر سني , وكل يوم قلبي يزيد حبه لك , حتى وانا اكرهك احبـك , حتى وانا محترقه من الغيره احبك , حتى وانا ابكي من هجرانك احبك ..."
غمض عيــونه .
وسمع صـوتها يكمل بغصه " احبــك من كان عمري 15 سنه , وألحيـن عمري 24 وبعدي احبك , انتظرت ثلاث سنيـن , 36 شهـر , 144 اسبوع , حسـبت كل واحد فيهم , وانا احترق , الأنتظار لوع قلبي يا عمـر , حن علي .."
كانت تبيــه يتكلم ..
تبيه يقـول اي شي..
لكن عدم كلامه ما أثر كثــير على اعلانها لمشاعرها ..
وقالت " تدري انا سعيده , سعيده بس لأني قربك , ومعاك "
رد سكــت , وما تكلم ..
جانب منه يبي يبعدها وينفضها عنه , ويقـول لها وخري عني , ينيتي انتي !!
اما الجانب الثاني قعد يقـول خلاص انتقمت ,طلقتها , وتزوجــت غيرها , وألحين اعترفت لك بحبها , اعترفت لك انها ما تفكر بغيرك صار لها ثلاث سنوات , اعترفت انها ما تقدر تعيش من غيرك , اعترفت انه العيشه مع البارد والحجر اهون عليها من العيشه مع غيره , كن سعيد , عطها الكلمه اللي راح تحرقها وكمل انتقامك .
اما الجانـب الأكبـر , الجانب اللي يعاني من الجفاف صار له ثلاث سنوات يقـول اسمع , اشوراك !! , ليش ما تسمعها تقـول لك الكلمه اللي انحرمت منها ثلاث سنوات , ليش ما تسمعها تعلن عن حبها , خلاص عيش حياتك , ارتاح من الصراعات والحروب واستهلاك المشاعر والإحاسيس.
سمع صوتها يقول " ليه ما نبدي صفحه جديده ,و ننسى "
ضغط بأيده على الحاجز الخاص بالبلكونه ..
بكل قــوه ..
تبيــــه ينسى !!!
جاوب بصوت هادي جدا " ننسى يا ريم ..ننسى شنو بالضبط "
لما سمعت صـوته حست بالسعاده ..
تجاوب معاها ..
ما اعتصم بالصمت , وتركها تتكلم للأبد
ردت حطت شفايفها على ظهره ..
وقالت بلهفـه " ننسى كل شي , نقدر... صدقني ....نقدر "
تحركت من مكانها , ووقفت قربه , وضمت ذراعه اللي متسند فيها على الحاجــز , وبحيث صارت تقدر تشوف جانب ويهه .
ما اقدرت تقرى تعابيره ..
لكنه لف ويهه عليها وبنفس التعابير الغامضه قال " صايره تتحجيـــن وايد اليـوم !! "
توها بتتكلم قال بصــوت قـوي " خلاص , لا تتكلميـــن "
سكــرت فمها لأجل ما تستفـزه , تعرفه رجلها !!
متى ما قال كلمته احسن وسيله لكسبه اهي قبـولها والسكوت , والمحاوله بوقــت اخـر .
لحظات مرت واهم واقفيــن ينفـس مكانهم .
لما اهو تحرك واضطرت هي انها تبتعد عنه لأجل يتحرك براحه اكثر .
خذا عكازته بهدوء وطلع من البلكونه من غير توجيه اي كلمه لها .
ومن غير لا يلمس القهـوه , اللي صارت بارده بصوره مؤكده
تركتها , وتركت كل شي , وسارت بعده ما تقدر تخليه , صارت مدمنه على شوفته قبالها , ودخلت لغرفتهم , كانت فعلا حاسه بالهزيمه ..
ما كان موجود بالغرفه , وخمنت انه بالحمام
كانت واقفه عند الباب حاسه بالضياع , ما تدري وش تسـوي ..
طلع هو من الحمام , وشافها كان يبي لما دخل الحمام مساحه يتنفس فيها مايبي احد يلاحقه بكل مكان ويرصد عليه حركاته وانفعالاته
يبي يفكر على راحته يبي يقيم كلامها يبي يوزنه بمخه يبي مشاعره تهدي يبي يكتشف حقيقة هالمشاعر يحتاج يكون متوازن علشان يقدر ايقدر الأمور عدل
تحركت من مكانها ومرت قـربه , ما تبغى تخليه يشوف ضياعها ..
مسك ذراعها , وقفت على طــول , كنها ما صدقت انه يمسكها , ولفت عليه , تشــوفه بنظرات حب ولهفــه .
اما اهو فأول ما شاف هالنـظره قال بهدوء " تحبيني ؟ "
حطت ايدها على صدره وقالت بكل لهفــه وحــب " ايــــه , ايــــه "
قربها منه , وحط ايده على شعرها , يلعب فيه " مشتاقة لي ؟؟ "
هالمره اعجـزت تعبر بالكلمات , فهــزت راسها بلهفــه " ايه ...ايه "
هالمره ابتسم لها وقال لها بهدوء " وريني يا ريم شكثـر اتحبيني , وشكثـر مشتاقه لي "
وكمل بهدوء " وريني بالفعل , لأني ما قمت اصدق الكلام "
كانت تشــوف عيــونه ..
وجهه الحبيب على قلبها ..
غموض نظراته ..
كان يختبرها , ايــــه حاسه انه يختبرها ..
ان كان الفعل هو اللي بيثبت له حبها , فالفعل اهو اللي راح تستعمله ..
رفعت ايدها من صدره و حاوطت رقبته .
تعشــقه , تعشـــقه ..
شدت على رقبته , وقربته لها بقــوه ..
وبدت تعبــر عن حبها له بالطريقه اللي هو يبيها .

غانم :

( أصـــوات ضحكهم شايله المكان ..
وسط البحـــر ,وفوق المــــوج القوي..الأصوات كانت واضحـه
كان الوضع لا يعلا عليــــه ..
وكان غانم يبيــن لهم مهارته بقيادة الطراد , واهم يصرخــون بتفاعل معاه , ويشجعـــونه , واهو كلما شجعوه كلما بين مهارته اكثـــر .
عبداللطيـف ويوسـف من اقرب اصدقائه , لكن ما لهم علاقه بالبحر , وما يحبـون السباحه مثله ..
جـــت موجــه عاليــــه ..
تحــــدوه يركبها ..
قـــبل التحدي ..
وصــارت الكارثــــــــه ..
انقــــلاب الطراد ..
بهاللحظــه , باللحظه اللي عرف فيها بوجود الخطأ , ادرك جــنونه , كان قاعد يجاريهم , بس اهو المفروض ما يجاري احد , المفروض اهو الفاهم ..
لأ الوضع خطــــير ألحيــــن ..
اهم بوضــع خطيــر ..
الانقــلاب ادى إلى طيران يــوسف من الطراد جدام عيـــونهم ..
اما اهو وعبداللطيــف فأنحبســوا تحت الطراد , وهذا مكنـــه من إخــراج عبداللطيــف معاه للسطــح المتقلب بالأمواج ..
وتعلقــوا اثنيـهم بالطــراد ..
بدى يتلــفت بيــنون حـــوله.. يوسف مفقــود ..ويـــنه .
لما سمع صــرخه من بعيـــد ..
لقى صاحـــبه .
" يـــوسف ....لأ ...يوســـف حاول " شاف صاحبـــه واهو يغرق , ويغيــــب تحت الماي , ويرد يطلع ..
كان قاعد يشوف يوسف يقاوم الماي واهو غانم متعلق بالطراد المقــلوب وبقربه عبداللطيــف , اللي كانت تعابيــــره عباره عن خــوف منقطع النـظيــر لأنه قاعد يشوف صاحبهم يموت ومو عارف ينقذه , لف على عبداللطيـف وقال بصراخ " لا تتحرك ....فاهم ..امســك الطراد عدل "
ترك الطراد , لكن الأمواج القويه كانت تمنعه من الوصول ليـــوسف ..يقرب والموج يبعده , يحاول والموج يفشل محاولاته ..
يوسف وعبداللطيــف مسؤوليـــته .
مسؤوليــته اهو ..
حاول يصرخ " يـــوسف ...يــوسف , ويـــنك "
غاب يـوسف عن نـظره ..
تلفت بمكانه.. يلف ويهه يميــن , يســار ..
لكن يــوسف مختفي ..
غاص تحت المـــاي , لكن يوســف مو موجــود , رد طــلع ..
بعد ما عجز يستمر تحت الماي لوقـــت أطــول .
بدت دموعه تنزل ...واهو يصرخ " يوســف وينك ...يوســــــــف ...."
بدى يسبح ويسبح ..
مو لاقي يوســف .
رد يغوص ..ويرد يطلع ..
جـــت موجــــه قــويه اسحبتــــه لتحــــت الماي , لكنه قاوم وطلع ..
لأ ..لأ يا ربي ..لأ.. لا يمـــوت يوســف ..
صـــرخ " يـــــوسف رد علي ..يــــوســـف "
الأمواج بدت تقـــوى , اما اهو فكانت تضعــف قــوته لف ويهه للطراد , لازم يرجع لعبداللطيــف , عبداللطيف ما يعرف يسبح بعد !..
عبداللطيــف مو موجــود ..
عبداللطيــف مو متعلق بالطراد ..
جـــت موجـــه قـــويه وسحـــبته للمره الثانيــــه للأسفــــل , ما عاد فيه يتنفس .
ألم بصدره .
ألم كبيـــر .
لكن قاوم , لازم يطلع , لازم عبداللطيــف , ويوســـف يحتاجــونه ..)
صحى من الكــابوس واهو يصــرخ والدمــوع على خده ..
" لأ ....يوســـف ...عبداللطيـــف ...لأ ...لأ "
لما تلفت حـــوله ..بطريقه سريعه ..وقـــويه ..
وقال بهمــس " يوسف ..عبداللطيــف "
استــوعـــب اهو ويــــن !!
اهو بالشقــه !
بمصــر !
بعد اللحاف عن جســمه , وقام بعدم توازن عن السرير ..ريله مو شايلته ..طاح على الأرض ..ورد قام بسرعه ..
يبي ينسى هالحادث , يبي يمحيـه من ذاكرته بس شلون والكوابيس تلاحقه , كان خايف من هالكابوس قبل لا ينام , وطلع خوفه بمحله ..
راح لجاكيــته القريب وطلع بأيد ترجـــف سيجارته , اللي تعرف عليها من اول الحادث ..
حطها بفــمه , وبدى ياخذ انفاسه بشراهه ..
سمع الباب يتبطل بقــوه..
ما كان قادر يلف , كان يسحب انفاسه من السيجاره , الكابوس كان حقيقي , كل شي حصل بذاك اليوم رجع بنفــس القوه , بالحلم , كان حاس نفســه قاعد يعيـش اللحظه .
مها اللي كانت عاجـزه عن النــوم اسمعــت صراخ من غرفة خالها غانم , صراخ قــوي , دفعها للحركه من سريرها بأسرع ما تسمح لها حالتها .
لما ادخـلت , اخترعت !!
خالها كان واقف على طوله يدخـــن , لكن بصوره مو طبيعيه !
قربت منه بصوره لا شعوريه , واخترعت اكثـر , كان معرق , وشعره معفس , وقاعد يرجف ..
ايده اللي ماسكه السيجاره كانت مو ثابته ..
غريزتها قالت لها انها تقرب بهدوء , وتتكلم بهدوء , وعلمتها انه يحتاج لأحد يكون معاه .
قالت بصــوت حنــون ورقيق " خالي ..عسى ما شــر "
حاول يبتسم بطريقته اللامباليه ..
لكن واضح عليه الرجفــه ..
لكن قدر يقول " كابـــوس "
وبدى يضحك ! لكن ضحكه باين فيها الخوف بصوره بشعه ..
وكمل كلامه بأن قال بأبتسامه مرتجفه " كابوس فضيع , عيشني أسوأ مرحله بحياتي "
وهز راسه كنه يطلع روحه من الحلم أو من الأفكار ..
وحط ايده على ويهه بتعــــب .
وبعديــن نزلها بأن حط السيجاره على فمه , وخذا نفــس عميق ..
مها كانت تشــوفه وحاسه بالشفقه عليه , واضح عليه التعب , غانم اشسالفتك ؟
اهي بعض المرات تعاني من الكوابيس لكن هالشي طبيعي بعد حادث امها , لكن اهو شنو اللي سبب هالكوابيس له ؟
هل للكوابيس علاقه بالحوار اللي سمعته بينه وبين ابوها سعود ؟؟
لف عليها , وقال بأبتسامه يحاول معاها انه يخفي اسراره " انتي شمقعدج ليلحــين "
شافته بهدوء وبعدين قالت "ما ادري.. ما قدرت انام " لأنها عارفه ان الأرق اللي حايشها , راح يحوشه اهو بعد , كملت " اشرايك اسوي لك هوت شوكليت , كنت ناويه اسوي لي كوب "
خـوفه انه يبقى بروحه بالغرفه , خوفه من رجوع الذكريات , خلاه يقــول " اي ..اي ..خوش فكــره "
بعد لحظات كانوا مجابلين بعض , كل واحد بيده كوب الهوت شوكليت ..
غانم طرت على باله اخته حنان , حنان دايما حلها لجميع المشاكل حليب كاكاو حار !!
هذي بنت حنان ما راحت لبعيـــد ..
حنان ..
قال بهدوء " ذكرتيني بأمج "
رفعت راسها عن كوبها ..وابتسمت بحنيه من الطاري وقالت بتعجب " امي ؟؟ "
ابتسم اهو بعد " كلما ييت لحنان بمشكله , ما ترضى تسمعني إلا وجدامها الهوت شكوليت , تقــول عشان حلاه يخفف من مرورة المشكله "
ضحــك جنه يشــوف المشهد جدامه وقال " خرابيـطها وايد "
اضحكت معاه ..
حط الكوب اللي بيده على الطاوله برجفـــه , كان حاس بعيــونه تغورق , ما يبي يفكــر بحنان بهالوقت ..
اسكتت اهي عن الضحك بعد ..أول ما حست بتغيـــر المزاج ..
كان ودها تتعرف على هالأنسانه اللي الكل يحبها ..حســت بالتأثــر ..
ما تذكرها عدل , كان عمرها خمس سنوات لما توفــت .
لكن ما كانت تدري انه خالها غانم علاقته قويه معاها , ما تدري ليش , دايما تحس انه خالها معزول !!
كان غانم ألحيــن يشرب من الكوب ,عشان يغطي عيـونه عن بنت اخته ..
وبعدين قال " امج لها فضل كبيـر علي "
نزل الكوب وصارت عيونه بعيــون مها .
وكمل " بوقت كنت فيه ضعيف ..كانت اهي موجوده ..." سكـــت لفتــره طويله , ونطق بحســره " ابوي ما يفهم الضعف أو الفشل , وهالشي كان مرافقني لفتـره ...ما قدر اهو يتفهمه , لكن حنان افهمتني , وساعدتني اتخطى هالمرحله لكن ...بعد ما غابت .."
ما يدري ليش قال هالشي لها , لبنت اخته , لكن اللي يعرفه انه باجر راح يندم !!
بس بالوقت الحالي , احساس حلو انه يتكلم ..
مها كانت قاعده تسمعه ..قلبها ذاب من شفقتها عليه ..خالها غانم ..اللي الكل يمتعض من صراحته ولا مبالاته المطلقه ..كان واضح انه يتألم , نبرة صوته تدل على هالشي ..
ذاب قلبها شفقه على خالها , و شوق لمعرفة امها
حطت ايدها على ايده , بحنيه ..
ابتسم لها وكمل " بعد ما غابت ..غابت محاولاتي "
شاف بنت حنان ..اللي تشبه امها بصوره قــويه .
كان وجهها حــزين , هالحزن اللي ما يغادره , والتعب اللي مهما ارتاحت ما يغيب عن عيــونها ..
قال بهدوء " شنو مسهــرج لي هالوقـــت ؟ "
ملــــت الدمـــوع عيــونها ..بسرعه قياسيه ..
ميــلت راسها يميــن , ويسار , وحاولت تبتسم بتعب , وقالت " الشـ ..ـوق " سكــرت حلجها ..
وبدت الدمــوع تنــزل من عيــنها ..
جلستهم الصريحه , والغريبه , بهالوقت اسمحـــت بهالصراحه ..
وردت كررت نفس الكلمه بتأكيــد " الشـــوق "
تركت ايده , وحطت شعرها ورى اذونها , تنهــدت بتعـــب ..
صار لها فتـره ما تكلمت عن هالموضوع , تتجنبه ,اما الليل فمثل كل ليله , عجـزت عن النوم , من تفكيرها فيه , من شوقها له ..
مثل كل يوم كانت تحايل النوم ..
ميـــته من الشوق , حبها له راح يذبحها ..
شوفتها لخطيبته اليوم بالمستشفى تعبتها .
كانت غارقه بأفكارها , لدرجه انها ما لاحظت التغيـر بملامح غانم ..
اللي قال بعنــف , وغضب مكبوت " ما يستاهلج "
مها اللي كانت تشــوف الكوب اللي بيدها ألحيـــن , ويهها كان تعبيــر عن التعاســه , خاصه بوجود الدموع ..
ابتسمت بحــزن " تصدق يا خالي ...بعض المرات احس اني انا اللي ما استاهله "
العصبيه المكبــوته اطلعت بقــوه وقال " انتي شتقــوليـــن , شلون تقــولين هالكلام عقب كل اللي سواه ؟ "
بتعـــب خاصه ان الثلاثة اشهر اللي عاشتهم بفراق , والمعلومات اليديده اللي حصلتها منه (عن كونه يزورها بالكويت لأجل يراضيها), والنضوج الغريب اللي تحســــه خلوها تشوف خلافهم الأول من زاويه ثانيه..
قالت " اهو سوا , وانا ســـويت "
غانم ما كان يصدق شتـــقول هذي ..
" اهو ما اعترف بزواجج جدام اهله , ما قال لأحد ..."
شاف نظرة الصدمه بعيــونها ..
كان واضح انها ما كانت متوقعه انه يدري ..
راح تنصدم اكثـر لما تدري انه اهو اللي قال لأبوه عن الموضوع بطريقه صريحه غير مباليه , ومن غير لا يبيــن اهتمامه العميـق بالمسأله ..
قال بقــوه " انا اللي قايل لأبوي عن الموضوع "
غمـضـــت عيـــنها , اللي يعرفــون عن هالموضوع أكثـر من المتــوقع ..
خالها غانم يدري !
مو بس يدري اهو اللي بلغ ابوها سعـود !
تنهــدت ..
وافتحتهم مره ثانيـــه ..
اما اهو فكمــل بغضــب " المفــروض ما تسامحيــنه على اللي ســواه , اهو غلطان بحقــج "
خالها مو فاهم !
صعب انه يفهم ..
قالت بيأس , والفكــره قاعده تترسخ بعقلها " اهو غلطان وانا غلطت لما طلعت من بيتي يا خالي , وما نطرته يدافع عن روحــه ....المشكله اني عند اول مشكله قــويه طلعــت من بيتي "
استغرابه منها ..
وصدمته من كلامها الغريب ادفعـــوه للسكوت والنظر بتعــجب لها ..
قال بهمـس " ليش جذي تقــولين ؟ انا مستغرب منج ؟ "
إذا اهي مستغربه من روحها , اكيد اهو راح يستغرب
لكن هالثلاثة اشهر فهمتها وايد اشياء , اكثر بكثيــر من اللي متخيلته ..
قالت بهدوء ونبــرة الحـزن واضحــه فيه " لأنه وضعي مو وضع ...متــزوجـه وماني متزوجـه ..ريلي بديره وانا بديره ..حامل ومحرومه من وجوده معاي .."
بدت تلف الكوب بإيدها , تستشعر حرارته
" تدري انه ياني لبيت يدي لما اختلفنا اول مره بالكويت..ياني " ارفعــت عينها , لكن ما استوعبـــت جمود خالها وكملت " يــه وانا ما ادري عنه !! , واهو ما يدري اني ميــته ابي اشــوفه .. ..تخيــــل سبع اشهـــر وانا عبالي انه ما يزورني , واهو عباله اني ما ابي اشـوفه , ..هه تدري اني توني عرفت.. لما قابلته مره ثانيــه .., صدمني بالخبـــر بأحد نقاشاتنا.. كنت ابيه يقـولي شنو كان ناوي يبلغني بزيارته لكنه رفـض ..هه اظن انه كرامته امنعته خاصه اني ما قلت له عن عدم معرفتي بزيارته لي ...ميــــته ابي اعرف شنو كان بيقـــولي "
سمعت خالها يقــول " يعني شنــو بيقــول ..كلام سخيـف تافـه , وماله معنى , عشان يردج له "
حطــت ايدها على شعــرها .
" على الأقل كنت راح اعرف شنـــو يبي ..ما اعيش بهالحيــره ..ما ادري منــو اللي خــش عني هالشي .."
غانم كانت سـاكت ..
يتأملها ويتأمل تصرفاتها ..
ارفعت راسها له وقالت " بالأيام الأخيــره قاعده افكــر ارجــع له ..قـ ..."
غانم اللي كان يحاول يتمالك نفســــه ..انفجـــر ..
قاطع كلامها رد خالها العنيــف والعصـــبي " ترجعيــــن له ...ترجعيـــــــن له !! "
شافته بأستغراب لكن قالت بقــوه " ايــه ارجع له , ارجع له , اهـــو زوجي يا خالي , وأبو الطفــل اللي في بطني " وكملــت " انا مستـغربه ليش انت معــصب !! "
بعد الكوب عنه بعصبيـــه " انا معصـــب لأنه ما يستاهل , من أول ما خذاج وانا عارف انه ما يستاهلج , ما راح يقدرج , ولما عرفت انه خاش زواجكم عن اهله عرفت انه ظني بمحله "
حطـــت ايدها على بطنها وقالت بيأس من عدم فهم خالها لموقفها ولمهاجمته لها " انحــلت هالمسأله , واهله يدرون ألحيــــن , انا ما أقدر اعيــش جذي , كل يوم اقنع نفسـي اللي قاعده اســويه عشان مصلحتي ومصلحة الطفل , بس ما عاد فيني اخدع نفســي , خلاص لي هالدرجــه وبــس "
" مها ..هذا اسمـــه ضعـــــف ..."
قاطعتـــه بتعـــــــب " انا ضعيــفه , ما اقدر اعيــش من غيــره , رحم الله امريء عرف قدر نفســـه "
قام من مكانه بعصبيـــه وضرب الطاوله بإيده وتكلم بصوت عالي..
" انتي بنت حنان ..وبنت عايله..ومو اي عايله ..كان لازم يكون فخــور فيـــج ..مو خاشج .......ليش قاعده تحطمين اللي انا سويته عشانج ..."سكـــــــت و بتصميم طالعها
فجأه قال بقــوه " تبيــن تعرفيــــن منو اللي قاله انج ما تبيــــنه , وماتبيـــن تقابليــــنه ......."
شافتـــه وقلبها يدق بسرعه غريبه ..
" انااااااا ...اي انا ...اللي قلت له...كنت ابيـــــه يشــــوف انج مو معتمده عليه بحياتج , كنت ابيـــه يعرف انه بنت حنان ما راح تقبـــل بأحد نــزل من كرامــتها ..انا .....انا قلت له بنت حنان ما تبي تشـــوفك , ما تبيــــــك ....خليــته ايي لج مليــون مره ...صبح ظهر عصر مغرب بلليـــل ..كان لازم يتـــعذب لأنه اللي سواه مو شـــويه.."
كانت مو مصــدقه اللي تسمـــعه ..
لكن ليــش ما تصــدق ..
بالفعـــــل ما احد كان معاها بأول الأيام إلا خالها غانم !!
اشلـون ما اعرفت بهالشي ..
كان خالها يكمــل كلامه بغـــضب "وهذا ...هذا الأعلان اللي انتي فرحانه فيـــه , اعلان الزواج ..ما كان راح يصير لو ما سويت اللي ســـويته ..لو كنتي عنده وراضيــه فيه جان ما فكــر يعلن ويقــول لأهله .. "
كان نطق الكلام بهالطريقه يجرحها حيــل .
بس اهي فاهمه كل هالكلام وراضيــه فيه ..اهي راضيــه باللي اكثــر منه ..اهي راضيه بأنها تكون معاه مهما كانت الظروف لأنها تعبت
يمكن ..صح ..كلامه ..
بعض المرات تفكر وتقول يمكن لو ما خلافهم كانت ما راح تحمل ..يمكن لو ما خلافهم ما كانت راح تصير بهالوضع .
ارفعــــت عيــنها لكن مو اكيــد , يمكن لو قابلته ذيج الأيام كانوا راح يتوصلون لشي احسن !!
بس ما تبي تفكــر باللي كان معقـول يصير لو ما كان فيـه خلاف لأجل ما تجــــن ..
اسمعـــته يكمل كلامه " لما عرفت انج تبيــن الطلاق ارتحـــت , مليــون اللي ينطرون انهم يتـزوجون بنت محمد , وحفيدة سعود ...قلت أكيــد راح تلقيــن اللي يقدرج ويحبــج ..لكن عرفت بعدين انج رديتي له ..قلت ما عليـــــه يمكن خيــره ..لكن انج تتركيــنه للمره الثانيــه , وايأذيج للمره الثانيـــه , وتبيـــن ترجعيــــن له ..هذا الشي ما راح اقبله .."
بلحظه غريبه ..
بلحظة صفاء ..
اعرفت شلون ترد عليــــه
قالت ببساطه " بس وقتها ..وقتها ..انا راح اكــون سعيــده "
كان نفــس اللي انضرب على وجهه ..رجع خطــوه لورى .
وقال واهو عاقد حواجبــــه " سعيــده !!!!!! سعيـــده مع خالد ..بعد كل اللي سواه..واشدراج انج راح تكونين سعيده بعد تجاربج بأذيته لج؟ "
شترد وشتجاوب اهي بروحها تحس بحيره وخوف وتردد
بعض المرات تقول خلي الوضع على ماهو عليه
بس بعض المرات واللي اكثرت بالفتره الأخيره تقول الأذيه معاه , ولا الأذيه من دونه
ما كانت تقدر تلوم خالها على اللي ســواه ..
ما كان عندها القــوه ..
ما كان عندها النيــه انها تلـــومه ..
من داخلها ياها احساس قـــوي ..وايد قوي يمنعها .
حتى لو لامته ألحيـــن ما كو فايده اصلااااااااا
احساس اليأس غمرها ..اللي صار صار ..
صراخها , وزعلها على غانم ما راح يفيدها
قربت منه وقالت ببساطه وقوه " ايــه سعيــــده ...خالي ....خالد اهو زوجي ..اكيـد بنختلف ..ومثل ما اهو يضايقني , ترى انا بعد قاعده اضايقه ..مو معقــول كل ايامنا بتكون سعيده ..احنا مو بعالم وردي ..خيالي كل شي بيكون فيه كامل .."
قال بهمـس غاضب " انا ابيـــج تكونيـــن سعيده ومستقره "
ما تدري اشلون اقدرت ترسم ابتسامه على شفايفها واهي ودها تبجي " ادري "
قال لها بغضـــب " راح تكونيـــن غبيه ان ظنيتي ان السعاده بتكون مع خالد , غبيه انج تكونيــن مع واحد ما اعترف فيج إلا تحت الضغط "
هالكلام مو اكيـــد ..
عضت على شفايفها " راح اكون اغبى ان تخليــت عنه وانا بهالوضع "
شافها بنظرة حســره , وعدم رضا ..
وطلع براااا المطبــخ وراح داره ,وسكر عليــــه ..
تركـــها تجمع شتات نفســـها المبعــثره من التفكيــــر المتعــــب ..
مو مصدقـــه , انها اكتشــفت اللي حاول يبعدها عن خالد !!..ولا..!! يطلع واحد من خوالها ..!!
وطلع قصده نبيــــل ..ورايته بيضه ..
كان قاعد يحاول يحميها ..
الحمايه من شخص غير متـوقع , صعــب عليها تغضب منه بعد سماع شرحـــه ..
يعني خالد يالها البيت وحاول يراضيها ..أو حاول يكلمها ..
عقلها قاعد يقلبها يميــن ويسار ..
وقلبها يدفعها واهي محتاره ..لويـــن ترسي ..
تبي ترجع لخالد ,وخايفه ؟؟
تبي تبعد وخايفه ؟؟
اهم قرار بحياتها ومو عارفه تقرره , وتثبـــت عليه ؟؟
يا رب ساعدني ؟؟
اليوم كان غيــر عن كل يوم ..اليوم الشوق غيــر ..التفكيــر فيه غيــر
يمكن بعد ما شافت ان عمر وريم ارجعوا لبعض , حســت بداخلها بالنقص لأنها بعيده عن حبيبها .

خالد :

لما دخل للبيت كان الوقت متأخر ..
شاف ساعته ..
كان يتمنى يقـول لأمه عن الخبـر الحلو , ويشوف الفرح على ملامحها ..
عنده ألحيـن حجـز لأثنين على طيارة بكره .. الساعه 2 الظهر ..وعنده حجز الفندق ..
واتصل على فاطمه وزوجها , وحصل تأكيد منهم انهم راح ينامون عند ساره , وبدر .
كان يمشي بالممر المؤدي لجنـاحه , ما كان منتبــه بالأول , لكن بعدين لاحظ بأستغراب جلـوس شخــص عند باب جناحه .
قال بهدوء " ساره "
لفـــت بسرعه عليـــه وقامت بطريقــه اسـرع ..
كمل واهو عاقد حاجبــه " ليه جالسه هنا !!!؟؟ "
ابتسمت وقالت " صعب احصلك بغير الطريقه ذي ؟ "
طلع مفتاح جناحه من مخباته وفتح الباب وقال بأبتسامه من مبالغتها " اش دعــوه ؟ مو للدرجه ذي ؟ "
دخـل الغرفه , ودخلــت وراه " إلا للدرجه ذي !! واكثـر يمكن , خالد انا حتى بالجـوال ماني قادره احصلك "
شال العقال والشماغ من راســه , ولف عليها " امري يا ساره " ابتسم لها ابتسامه جانبيه " اكيد في امر مهم , تبيغيــن تقـولينه "
فتح الثلاجه وطلع بطل ماي, وبدى يشرب منه وقال " لأني عندي شي ابغى اقـوله لـك بعد "
ساره اللي كانت تحتاج انها تشـوف اخوها الكبيــر ! لأنها تبغى تعرف اخباره , هي وامها شايليـــن همه ..
شافـــت اخوها لأجل تشـوف اي ردة فعل تطرأ على وجهه وملامحه من الطاري ..وقالت " اليوم كلمت مها ! "
للحظه ظنت انها شافت لهفـه على ملامحه ..لكنها تأكدت انها غلطانه لما تمعنت النظر بملامحه
اللي كانت تعبير عن القسوه والأمتعاض..
رمى بطل الماي بالزباله ..وقال ببرود " ما شاء الله , وانتوا بينكم اتصال !! "
اول ما سمع اسمها حس بشوق كبيـــر ..
حس بالغيره تذبحـــه ..
طبعا تتصل على اخته ولا تكلف نفسـها تتصل عليه .
تتكلم مع الكل , وتبغى الكل إلا هو .
سمع اخته ترد عليـــه " ايه ..بينا اتصال من أول ما غادرنا مصـر"
جاوب ببرود وعدم اكتراث " ممتاز "
وعطاها ظهــره !
لأجل ياخذ الريموت الخاص بالتليفزيون .
واما ساره فكملت كلامها " كانت تبغى تبلغني انها اعرفت عن جنـس الجنين "
اخـــذ نفـــس عميــق من قوة وقع الخبـر عليه ..
حـس بلهفــــه ..طفله وطفل مها ..جنينهم ..
بنت ولا ولد ؟؟
وعض على شفـــــته بقــسوه .
كان وده يحطم كل اللي موجود بالجناح ألحيـــن .
مغتاظ انه راح يدري عن جنـس طفله من اخته ؟
مغتاظ انه مو أول واحد يعرف اخبار طفله ؟
كنها حســت بغيـظه من سكـون جسده , قالت له " خالد ما قالت لي ..تقــول ســر , مفاجأه , اتصلت لأجل تغيظيني "
اصدر صوت ساخر " هه "
لكن ما يقدر ينكـر انه ارتاح , انه ما احد يدري قبله عن جنس الطفل ..
لف على التليفـزيون , وجلس على الكنبه وهو يغير القنوات , مزاجه تغير من اول ما جابت ساره طاري مها .
اجلست قربه ساره وهي تشــوف وجهه اللي تغيــر من أول ما جابت طاري مها .
توها بتتكلم عن مها , وعن الوضع بينه وبين حرمته .
سمعته يقـول " اتصل علي قتيــبه اليــوم "
فـز قلبها من الأسم , واسكتت بترقب , اما خالد فما شافها أو ألتفت عليها , وكمل كلمته " مرة عمي استقــرت حالتها "
حطت ايدها على خالد بعجله , وقالت " جد يا خالد ..الحمــدلله ...الحمدلله "
ابتســم خالد بتصنع ..
لأنه بالوقت الحالي ما يقدر يبتسم بطبيعيه .
وقال " ايــه الحمدلله " حط الريموت على الطاوله ولف على ساره " انا وامي حنسافـر ان شاء الله لهم بكــره يا ساره ..."
قاطعــته ساره بحماس " خذني معاكم يا خالد "
ساره فكرت على طول انها راح تشـوف قتيبه !!
وفكرت انه خالتها بخير وان الكل بيكون فرحان وسعيد وخاصه ولد عمها , وهي تبغى تكون قربه بهاللحظات ..
مهما كانت رافضه زواجها منه بالوقت الحالي , إلا انها مرتبطه فيه عاطفيا .
خالد هـز راسه بجديه " لا يا ساره انا أبغاك تديرين بالك على بدر والبيت هنا بالسعوديه , صحيح ان فاطمه راح تجي هي وزوجها واعيالها وينامون عندكم , لكن انا ابغاك انتي تكونين موجوده , انا راح اتطمن كذا اكثر "
" بس يا خالد ..." شافت ويه اخوها وقالت " طيــب "
ما اقدرت تخفي خيبه الأمل اللي اصابتها من عدم قدرتها الذهاب لمصر معاهم , بس ادام خالد يبغاها هنا فهي راح تبقى لأجله .
بتغيير للموضوع قال خالد " ساره بعدك على قرارك ؟ "
بالبدايه ما اعرفت ساره عن ايش خالد يتكلم لكن لما شافت تعابير وجه اخوها اعرفت ساره عن ايش يتكلم , واسكتت لأنه ما عندها جواب ! .
وكمل خالد " ساره , قتيبــه رجال ما يتعوض , ان خسـرتيه راح تندميـن "
ساره على طول انطقـت بإحتجاج " خالد !!!! "
قال بجديه " ساره , انا بسألك سؤال ..انتي ان ارفضتني سمر...أو ان حصل خلاف بيني وبين سمر راح ترفضيـن قتيــبه ؟ "
هــزت راسها بجديه وقالت " طبعا لأ ..انا ماني قليلة عقــل يا خالد لأجل ارفض شخص لأن اخته ارفضـت اخوي "
قال بقــوه لها " اجل ليــه تتهميــن قتيــبه بأنه قليل عقـل "
انصدمت من تحليل خالد ..
وانكرت بســرعه " لأ يا خالد انا ما قصدت كذا ..ابدا .."
قال خالد بجديه " ساره انا عارف قتيـبه , لا تنتظرين انه راح يتأثر بعلاقتي مع اخته , هو اكبر من كذا ..خلي عنك الطفـوليه والأفكار الفاضيـه , ان كنتي تبغيـن ولد عمك فلا ترديــنه "
" خالتي بعدها بالمستشفى .."
ابتسم بهدوء وقال " ادري يا ساره , بس ادامها بخيــر ألحيـن فقتيـبه بيرد يسأل ,وانا ابغى الجواب يا اختي "
صار وجهها احمـــر وقامــت وقالت " خيــر ان شاء الله "
" ساره , انا وامي بكره بنسافـر ان شاء الله "
حبــت راس اخوها وقالت " تروح وترجع بالسلامه "
لما قربت من الباب قالت " سلم لي على مها بمصــــر "
واطلعـــت بعد ألقاءها لهالمعلومه الجديده .
مها للأن بمصـــر ؟!, ما ردت الكويـــت ؟؟!!.
ما يبغى يشوفها ..
بس يبغى يعرف وشلون الجنيــن , وشلون شكلها وهي حامل بسبع اشهر , وش هو جنــسه .
هذا اللي يحاول يقنع نفســه فيه ..
وتتصل حضرتها على اخته , وتبلغها آخر الأخبار , وانا لأنها ما تبغاني بحيــاتها فما عندي اخبار ..
وهمس لنفــسه " واخرتها معاك يا مها "

عمر :

قعـــد بعد الصلاة بالمســيد , يحتاج لهدوء , لسكيـــنه للتفكـــير , هذا غيــر انه قدومه للمسيــد مستعينا بالعكازه كان متعـــب له لأقصى درجــه يحتاج لوقت للراحــه خاصه بعد الصلاة ..
الليله اللي قضاها بأحضان ريم , كانت من اروع الليالي اللي قضاها من ثلاث سنيــن .
حس واهو بين ذراعيها مثل التايه اللي رجـع لبلاده اخيـــرا .
ألحيـــن واهو اهني , كان في فكـره وحده قاعده تخطـر في باله ( انه يرجع , وينعم بدفاها وحبها )
تحبني ..تعشقني على كلامها !!
ندمانه !!
طلع الرساله من مخباته ..
ورجع قراها بدا من العنوان


افتقدك حبيبي


تطلبت منه دقايق ..
يقرى ويرد يقرى ويرد يقرى ..
شــلون ألحيـــن ؟؟
تعـــب لمدة ثلاث سنـــوات , تعــــب من بعدها , ومن الفراق ..
اهو بصده لها وقسوته عليها قاعد يؤذي روحـــه , مو بس يأذيها , مو بس قاعد يجرحها ..
وده يكـون على راحتــه , على طبيعته معاها ..
رفع الرساله ..
ورجــع يقراها ..
اهي ندمانه ..
بس اللي ســوته مو شوي ..مو قليل ..
تخلصت من طفــل يجمعهم .
انــزين لي متى راح يعاقبها !!
طلقها .
وتزوج بعدها على طــول .
وجرحها من أول ما تزوجهـــا للمره الثانيه .
انــزين لي متى !!
طول العمـــر ..
لكن العمر قصيـــر , ان عشــت هاللحظه شيضمني اني اعيــش اللحظه اللي يايه ..
ان رمشـت ألحيــن ما ادري ان كنت راح اعيش بعد هالرمشــه .
ان خذيت نفس ما ادري ان كنت راح اطلعه .
انا المفروض اكثـر واحد ايعرف بهالشي
شفــت اختى واهي ميــته جدامي وبعــز شبابها .
السالفه القديمه عن اصدقاء غانم ..
كلهم توفوا شباب ..
ونوره بعد , شافها وشهـــد على ألمها , ومعاناتها ..
وفجـــاه جـــت في باله ذكـــرى كان غايبه عن باله , جـــت له هالذكرى مثل الضربه على الراس :
( بعد يوميـن من كورس الكيماوي ..
كانت نفسيتها حــلوه , خذاها لحديقــه المستشفى , واهي قاعده على الكرسي المتحــرك لأنها كانت تعبانه , الحديقه كانت روعـــه ..فيها نافـوره , وفيها ورود ..
وقعــد على كرسي قبال النافـوره واهي قاعده بالكرسي بقربــه ..
وجهها رقيق , وجميــل على الرغم من تعبــها إلا انها محتفظه برقتها .
قالت له بهدوء " تدري انا ندمانه على شنو اكثر شي ؟ "
خذا ايدها وباسها وقال " ان شاء الله ما في اي ندم يا قلبي "
ابتسمت له برقــه , وحطت ايدها على شعــره " لا والله عمر ..اسألني شنو ندمانه عليه "
ابتسم لها وقال " على شنو ندمانه اكثر شي ؟ "
اختــفت الإبتسامه عن ويهها وقالت بجديــه , وعيـونها بعيــنه " ندمانه على اني ما عرفت ان الحياة قصيـره .."
ابتعد عنها بعصبيه , وقال " نـــوره .."
حطت ايدها على شفايفـــه ,وقالت " عمر خلني اتكلم .."
غصـــب نفســه انه يهدى ويسمع ..
وقال بهدوء " اســف , قـــولي "
قالت والحــزن مغيم على عيـونها " ندمانه على اني ما قضيت ايامي بالعباده , متضايقه على اللحظات اللي زعلت فيها من خواتي , أو امي , أو ابوي , أو حتى اهلي ..و ندمانه على اني ما عرفتك لفتره اطول .."
تضايــق من كلامها وباس ايدها .
قالت له بشقاوه " ان الله عطاني عُمـــر , وعشـــت , ما راح اضيع وقتي بسخافات تضييع الوقت بشغلات مثل الزعل , ذكرني بهالوعــد انزيــن ؟؟ , ومو بس جذي انت بعد اوعدني انك ما تضيع وقتك بهالأشياء.."
ضحــك , وقال " الله يعطيـج طولة العمر ..."
كملت شقاوتها " اوعدني "
" هههههه اوعدج ما راح اضيع وقتي بالزعل من الناس والسخافــه "
قربت راسها وحطت جبهتها على جبهته , بحركــه حميميه .
وقالت له " حبيبي انته والله ")
أه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه
نـــــــوره !
الغصـــه ببلعــومه زادت , وده يبكي عليها , على فقدها ..
لكن عيـونه ناشفه ما فيها دموع .
وده يبكي تأنيــب الضميــر انه ما حبها مثل ما اهي تستحـق , لكن هالشي مو متاح له ..دموعه صعـبه
لما شاف شلون الشمـس اشرقـــت عرف انه تأخــر على ريم ..
بس ما فيـــه يستمــر بالزعــل , أو بالقســاوه , هالشي قاعد يستنــزف قــوته , واعصــابه .
بالإستعانه بالعكازات , قام وقــــف ..
تحــرك , وشاف ناس محتاجيــن عند المسيــد ..
طلع المقسوم وعطاهم صدقـــه ..دفعة بلاء .
تــوجـه للشقـــه , وفي باله قرار واحد

خالد :

قــرب الفرج .
ردي لي يا مها ..والله بعدها ما راح اتركك لو ايش يصير .
انتي لي , وبتبقيـــن لي للأبد ..
من ثلاث اشهـــر , سمــع صــوتها ألحيــن ..
اخيـــرا اتصلــت عليه .
كان وده يكون قاسي اكثــر لكن خاف انها تهرب منـــه , يكفي هربها منــــه مرتيــن .
وكان وده يكــون حنـون معاها وخاف انه يبيــن ضعفـه لها خاصه انه ليلحين ما تأكد انها تبيـــه .
وفجأه ضحك على حاله .
كلمته ونســته انه يسأل على جنــس الجنيـــن
ممتاز ..
ممتاز ..
هاليوم الظاهر راح يجفاه النـــوم ..

ريم :

تأخــــر يا ربي ..
تــأخـــر مراااااااا ؟؟
هو بس قال انه بيروح للمسجــد ؟
ويـــنـــه ..؟
اشـــرقت الشمـــس ..
صار لها فتـــره تنتظر .
سمعــــت صـــوت باب الشقـــه ..
واخذت لها نفـــس عميــق ..
الحمدلله هو بخيــر .
استلقت على فراشـها بسرعه , وما تبيــه يشـــوف انها كانت بتموت من خوفها عليه , خاصه بعد ما كلمها بقســوه ..
دخــــل .
الغــرفه ..
وشافها مستلقيــه ومعطيـته ظهرها .
قعــد بتعــب على الفراش , وفصخ اهدومه , ولبس دشداشة نـوم ..
أه ه ه
ريله , التعــب راح يذبحـــه ..
استلقى ..
وطلع نفســـه " أه ه ه ه ه ه ه ه ه "
الراحـــه .
مرر ايده على ذراعها العاريه ..بعد ما لاحظ اهتزازها ببكي مكتــوم .
قرب على قد ما يقدر .
وباس كتفها برقه .
وقال بهمــس " لفي علي بشــوفج , بشوف ويهج ؟ "
عضت شفايفها ..
كانت تبغى تعانده , لكن ما اقدرت ..قلبها ما عاد يقدر على انه يعانده
لفــــت عليه , ما شافته ..نزلت عينها على صدره ..وما ارفعت عيـونها ..
حــب كتفـــها برقــه ..
وقال بجديه " ريم ..انا ادري ان هالشي صعب عليج ..خاصه بعد طريقتي معاج اليوم..بس ودي اسمع صـوتج وانتي تقـولين لي عن شكثـر تحبيني "
لما شافها متردده قال برقــه " عشاني ؟ "
قــربت منه اكثــر ..
هالأسلوب جديد عليها , من أول ما ألتقــــــت فيه للمره الثانيـــه ما تكلم برقــه معاها .
برود ..قسـوه ..تجاهل ..
الرقـه بعيده عنه ..
كانت تبغى توريه انه متى ما طلب منها برقــه , وحنان يقدر يحصل على اللي يبغاه , اي كان الشي اللي يبغاه .
فقالت له بحـــب " احبــك ..حبيبي ..اعشقــــك ..تدري متى شفتك أول مره "
بان الأهتمام على ملامحــه ..كانت تدري ان هالموضوع جديد عليه ..
" تذكـر لما جيت انت وعمي سعود لمزرعة جدي فهد لأول مره ..وكان في سباق خيـل , وانت كنت مشارك فيه ..انا ..كنت اناظرك من الدريشــه البعيــده فــوق .... فـــــــوق ..عيني ما كانت تطيـح منك ..ما كنت متصــوره ان فارس احلامي موجود بالحقيقه .."
سمعــت صـوت ضحكه هاديه صادره منه على لفظ فارس احلامي ..
خشــت وجهها بصدره لما انحــرجت وحســـت بأنه صار احمــر .
" حتى ان البنات لاحظوا لكني تعذرت بأني اناظر الخيـــل ..كان عمري 14 سنــه.. عمــر تخيل كنت اعشــقك وانا بهالســن "
قال بصـوت غريب " حتى وانا حجـر وما احــس "
تفاجأت انه يذكر كلمتها له بوقت الطلاق واللي قالتها له من جرحها والي ما كانت تقصدها حرفيا .
تذكره لهالكلمه معناه انه انجرح منها ..
وهذا دفعها انها تقــول بكل اخلاص وجديه " اعشــق كل حاجـه فيك "
وارفعــت راسها بعشــق له .
كان ويهه يناظرها بغموض وبعدها
وبعدها اكتسى وجهه بتعبيـــر رقيــــق ..
نــزل راســـــه , وفي باله شي واحد ..
انه يرتوي من النبع اللي كان محروم منه لفــتره طويله ..واللي يحس انه ما يقدر يرتوي منــه ..وما يظن ان العمر كله بيكفيــه
لما رفع راســـه قال " ريم خليني اثــق فيج يا ريم ..علميــني مره ثانيـــه اني اثــق فيــج "
حـــب راسها ..
وخدها ..
وكتفها ..
وقال " لا تفقدين الأمل فيني "

مها :

بعد ما تأكدت انها ما راح تنام ..
قامت حضــرت لها الريـــوق , عندها موعد اليــوم مع الدكــتوره , موعد الجيك اب الشهـري .
بدت تاكل لأجل طفلها .
كانت تبي غانم يصحى , ما تبي تروح تقعده بعد اللي صار امـس , ومعرفتها باللي سواه ..
تضايقت ان في احد من اهلها رافض زوجها كليا , وكان يسوي اللي يقدر عليه عشان يحرمها من زوجــها ..لكن نيته كانت سليمه يبي يدافع عنها ويحميها ..وهالشي ان صدر من خالها غانم فأهو يعني شي كبير
وفوق هذا تصـرفه كان له اثر ايجابي , خاصه بالنسـبه لها , لأنها تدري ان لولا اللي حصل ما كان جاها خالد ,و ألتقــوا ببيتهم , واحملت ..
حطــت ايدها على بطنها ..
يمكن عشان جذي مو قادره تـزعل عليه , أو تأنبــه .
لما شافت ساعتها توجهـــت ..لغرفتها لبســت اهدومها .
وحطت لفتها على راسها ..
راح تروح مع السايق اللي مخصصه جدها لها ولتنقلاتها ...واللي فيها ...فيها .

سمر :

كانت ملاحـظه تغيـر ملامح وجه امها للأحســــــــن ..
كانت تبتسم وتســتمع لكلامهم ..
وتضحك لكلام قتيبــــه .
من أول ما شافت مها ذاك اليوم بالمستشفى وهي مهي قادره تنزع وجهها من عقلها .
خالد ما قصــر معهم ..
لما قتيبه عجـز انه يحضر قام فيهم .
هذا غير انه ما قال لحرمتــه عن الأنفصــال ..
بس صعـــب عليها تعلم حرمـــه غريبــه عنها , جميـله , مغروره , انها انرفضت من ولد عمها ..
يا ربي وانا وش دراني ان كانت مغروره ولا لأ ؟؟
انا شكلي بكــون مثــل فاطمــه بس افكــر بالجانب السئ بالناس .
هي ما اعملت لي حاجه , طبيعي اي حرمه بتغار على زوجها .
وهي حامل مسكيــنه ..
يعني اكيـد خايفه مني , ومن تهديدي لحياتها ..
اسمعت صــوت ضحكــة امها .
ردت ركــزت على الكلام ..
سمعـــت قتيـبه يقــول " والله يمه , احـس قلبي من تجيبين طاريها يضرب , كنه فيه طبــول "
ردت عليه امها "هههههه الله يقطع ابليــسك يا قتيــبه "
قال قتيــبه بمــزح , وشقاوه " انتي اطلعي من المستشفى يما... بلا دلع , وعجليهم للزواج "
رمـــته امه بالكلينكس ..
وقالت لولدها بمــزح وعتاب " وهذا اللي يهمك ساره , وبس ....وانا وصحتي موب مهمــين " وكمــلت " الله يعيــن .. هذا وانت بعدك ما تزوجتها ...أجل لو صارت حليلتك وش بتســـوي ؟؟!!"
ضحـــك قتيـــبه , وقرب من امه , وبدى يبوسها ..
وامه تحاول تتغلى عليــــه , وتبعده عنها ..
وبدى يقــول بصــوت ضاحك ودرامي " لا والله يمـــه , انتي الأولى ...ما ينافسج احد بالغلااااا "
سمــر تحركــت من مكانها وعلى وجهها ابتسامه ..
خاصه لما اسمعت رد امها " وانا شريكتها ياللي ما تستحي "
طلعـــت سمـر من الغرفـــه على صــوت الضحكات ..
ان كانت مشغــوله بالأفكار ما تقدر تجلس بمجلس فيه كلام , ما تقدر تركـــز ..
بدت تتجــول بالمستشفى .
تمـــر على كافــة الأقسام ..بيوم من الأيام هي بتكون طبيبه , دكــتوره , تشــوف المرضى واحوالهم ..
اوقفـــت على قســم الأطفــال ..المواليــد ..
بدت تتأملهم , يا الله , هذي هي المعجـزه المتكرره ..
الولاده .
وش هي مشاعر اهلهم ..
الأم ..الأب .
ابتسمـــت برقــه .
لكن فجأة تذكــرت شكل مها , الحامل ..
وكيــف كانت تناظرها ؟؟
تحــركت من المكان , بتـــــوتر .
ولما وصلت لمكان قريب من العيادات شافـــتها !!!!
مها , كانت ظاهره من عيادة أحد الدكاتــره !!
كان واضح عليها التعـب لكن هالشي ما اخفــى ابدااااا جمالها المبهــــر ..
الحمل مضفي على جمالها جمال , سبحان الله .
وبدفـــعه غريبــه , نادت " مها ."
اوقفـــــــــت الحرمـــــه , لكن بعدها تحــركت من غيــر لا تلف وجهها كنها اعرفت من يناديها .
لكن تأنيـب الضميـر دفع سمر انها تستمر بالمناداة " مها "
لكن مها سرعـــت من مشيها ..
وسمــر سرعت بالمشــي ..واقدرت تلحــق على مها لأن حالة مها ما تسمح بالمشي اســرع من كذا ..
امســكت ذراع مها , ووقفتها ..
مها لفت ويهها وقالت بعصبيـــه " نعـــم ....انتي شتبيــــــن منــــي ؟؟؟؟؟ "
كان لسمر دافع انها توقف وما تتكلم , لكن قالت " انا ابغى اقــولك حاجـه "
مها اسحــبت ايدها بقــسوه من ايد سمــر , وعيــونها كانت مغمــوره بالدمــوع ..
" ما ابي اسمع شي منج .." سكــتت تاخــذ نفــس من انفعالها , وقالت " انتي بتشاركيني زوجــي وانا مجبوره, لكن انا مو مجبــوره اكلمج فاهمــــه "
ومشــــت , تاركه سمـــر مصدومه ..
لكن سمــر قالت كلمه , خلت مها تـوقف مكانها ..
قالت " انا وخالد انتهينا "
مها لفـــــت , والدموع اللي كانت بعينها تبخــرت , كان على ويهها تعابير الصدمه ..
وسمــر شافتها تحــط ايدها على بطنــها ..
وسمعتها تقول " انتي ......انتـ ...ـي ...شتـ ...شتـقــوليــن "
سمر قربت من مها وقالت بصراحه وقوه " خالد جا لنا من اول ما جيتي وانهى الخطبــه , قال انه عنده حرمـــه وطفـل , وما يبغى يظلم احد "
حطـــت مها ايدها على حلجــها ..
وكمــلت سمــر والحقيقه اول ما اطلعت ما عادت تقدر تردعها " انا اللي طلبت منــه ان يخبي الموضوع لأجل امي , وحالتها المرضيــه , وهو ما قدر يرفض الطلب , انا راح اعلن فسـخ الخطـبـ ......"
سكــتت سمــر وامسـكت ذراع مها , خاصـــه لما شافت الشحــوب اللي غمــر وجهها ..
وقالت " مها ...مها ..اش فيـــــه "
مها عقلها ما كان متــقبل بالبدايـــه ..
لكن لما اســتوعبــت بــــدت تصيــــــح ..
وبصــــوت عالي ..
ما كانت حاسه انها بالمستشفى , وبمكان عام ..
ظلمتـــــــــــــه ..
ابيـــــــــــه , ابيـــــــــــــه ظلمتــــه
بدت تصيــح بعجــــز ..
بجيـــــــها كان بجــي قهــــر
" أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ "
سمـــر اللي بدت تشــوف الأنهيـــار , خافـــــــت ..
وخذت بأيد مها وقعدتها على الكرسي .
انا الظالمه ..
ظالمه ..
لأني عقب كل هالسنين من الزواج ماعرفت زوجي عدل ولا اشلون يفكر..
كنت راح اهد زواجــــــــي بأيدي ..
وااااااااااااااااي قهــــــــــر ..
راح امـــــوت , حبيبي ظلمتــــــــــــه
" أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ "
وبــــــدت تقـــول لسمــــر من غيـــر شعــور بوسـط دموعها " ابيـ ..ـه ....انا ....انا ...انا ظلمتــ...ـه ...أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ "
سمـــر اللي ما كانت متـوقعــه هالردة فعل الكبيــره , حـــطت ايدها على ظهـــر مها وحاولت تهدي المرأه الحامل ..
مها واهي مو مستوعبـه , حطت راسها على صدر سمــر .
" اهــو ....ابيـــــه ......انـ...ـا أأأأأأأأأأأأأأأأ اشســـ...ـويـــت "
سمـر ما كان على لسانها غيــر كلمه وحــده " بس يا مــها ...بس يا مها "
مها ما كانت قادره تستوعـــب ..
ان الخطبــه منتهيــــه , كان معقــول تتقلبها بطريقــه عاديــه .
لكن انه اهو ينهيها هذا شي ثانـــي ..
اهو أول ما شافها مره ثانيـــه بالسعوديه , انهى علاقته مع بنت عمـــه ؟
انا الظالمه ..ليش ما نطــرت ..
حســـت بالغثيان قامـــت بسرعـــه , وراحـــت للحمام ..القريب من كراسيهم , وسمــر لحقتها ..
وبدت تجدف ..وترجع اللي بكبدها ..
ما كانت قادره تسيــطر على روحهــا .
ومو مستـوعبــه وجود بنت عمه ..
مو مهتمه ..
انهار عالمها ..
كل هالأشياء دليل على انــه ....
على انــه شــاريها ..
ردت تطلع اللي بكبدها ..
اهو شاري ومن الواضح انها هي البايعــه .
اهي اللي ما اقدرت تحكـم عقلها .
تحدى الكل عشانها , اهله والكل..واهي ما اقدرت تتحدى حتى نفســها عشان تكــون معاه ..
بعد ما انتهــــت ..
طلعــت من الحمام .
وشافت وقـــوف سمــر الخايفــــه عند الباب الخاص بالحمام الداخلي ..
اول ما شافت سمـر , حســت بالدموع تتجمع بعيــونها للمره الثانيـــه .
قالت لها سمــر بخوف " انا اســفه ما كنت اقـصد اني ..."
عضـــت مها شفايفها , وقالت بدموع تتجمــع " انــا ....انـ..ـا اللي اســفـ...ـه "
حــست بدوخــــه , وتسندت على الطـوفه .
سمــر اخترعت وقربت " تعالي اخذك معي ...تعالي .."
هــزت مها راسها برفـض .
تحـركت من مكانها وبعدت عن سمـر ..
وقالت بتعــب , تبي تكــون بروحها " مشكــوره ..مشكــوره ..لكــن انا بروح ألحيــن "
لفت على سمــر ..
وقالت وصـوتها يتحشرج , ومو راضي يطلع بصـوره طبيعيه .." ما راح انسى انج علمتيني هالشي ..خالد ما كان ممكن يقوله لي .. مشكوووره ما تتصورين ..أأ ما تتصورين .."
وخانها التعبير ..
الدموع انـزلت من عيـونها , وقالت بتعــب " راح يكون هالشي دين برقبتي ..خاصه انج ما كنتي مجبــوره تقـولين هالشي لي "
سمــر اللي كانت بالأول خايفــه انها تسرعـــت , لكن بعديــن لما شافت ردة فعل مها تأنــب ضميرها انها ما قالت من الأول ..
ردة فعــل مها كانت قــويه , دليل على المعاناة , والألم اللي كانت تعانيـــه .
اطلعت مها من جدام سمـــر ..من الحمام ..
واهي ما تبي شي ألحين , غيــر خالد ورضى خالد ..
بدت تحـس انها ما تستاهل خالد .
وايد عطاها , واهي ..
بدت تحــس بدوخــه .
تبي تــوصل للشقـــه , وبس .
سمـــر , ألحقــت مها من بعيد وبعد ما تأكدت دخــولها للسياره ..ارتاحــت , كانت من جد خايفه عليها ..
تنفســــت سمـــر براحـــــه .
اتخذت القرار الصحيح ..خالد ما كان بيوم من الأيام لها ..هو لمها , لحــرمتــه , وللطفــل اللي جاي بالطريق .

مها :

كانت قاعده تصيـــح ..
ما اهتمت بنظرات السواق اللي كان خايـــف ..
وتذكــرت شنـو قالت لها سمــر , وبدت مره ثانيـــه نوبــــة البجـــي والإنهيـــار .
طلعـــت تليفــونها ..
بعد ما حاولت تتمالك نفسها !!
واتصلت على حبيبها .
على زوجهــا .
ما تصــدق انها من جم ساعه متصله عليه , واهي مو متأكده ان كانت راح ترد له و لا لأ ..
وألحيـــن مو عارفه شنو تســوي له عشان تراضيــــه .
انــرفع التليــفون من الجهــه الثانيــه .
وسمعــت صــوته يقـول بجديه " نعم يا مها "
ردت تبجي بصوت عالي " أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ أ "
هذا ريلها اللي هي ظالمته ..
واللي اهي عذبــته ..
الحـــب بالتصرفات , واهو اثبت حبــه بتصرفاته , واهي افشلت بالإمتحان ..
سمعــــت صــوته يقول بلهفــــه " مها اش فيــــه ؟ "
قالت بصيــــاح " تعــــال ...أأأأأأأأأأأأأأأأ تعال "
خالد لما سمع صياحها بهالصــوت كنه مفـطور قلبها , أو كنه مذبوح لها احد ..افــزعـــه .
اش فيـــه ..
نــزل كـوب القهــوه على الصحــن بقــوه ..
ادت إلى انسكاب القهوه من الكــوب من غيــر حتى لا ينتبــه خالد على هالشي .
ردت قال بقــــوه " اش فيــــه يا مها ؟ "
ما قدرت تتمالك نفســها ..
" ابيـــــك ...أأأأأأأأأأ أبيـــ.....ـك ....تعـ..أأأأأأأأأأ..ـال .....والله ..والله أأأأأأأأأأأأأ انا احــبك "
خالد لما سمعها تقــول هالكلمه , اللي من زمان ما قالتها ..
خاف عليها من جد ..
وقال بهدوء يبغى هدوءه يوصل لها لأجل تتمالك نفســها " مهــــا ..."
ما خلته يكمــل قالت ببجي " قـــول ..قــ...ـول انك أأأأأأأ مصـ..ـدقني .....أأأأأأأأأأأأأأأأأأأ..احبـــك "
رجــف قلبــه من الكلمه ..
ومن طريقتها اليائسه بالكلام ..
قال بجديــه بعد ما وقف , وهو مو قادر يبقى بمكانه وهي تبكي بهالطريقه " مصــدقك يا مها ..بس انتي ..."
سمــع صــوت بكاها العالي " انا ..انا اســفه ..انا احبــك "
قال بلهجــة ارضاء , كنــه يكلم طفــله " اش فيــه يا اميــره ..اش اللي حصـــل ؟ "
خــف صــوت بكاها ..
وبقى صـوت الشهقات ..
وبعديــن قالت " مـ..ـا أقـ..در اعيش من غيــرك ..احــبك "
تكرارها للكلمه خــوفته ..
وكملت برجـــاء " تعال ...تعال "
تنـــهد وقال " راح اجي ان شاء الله ...انا قلت لك اني جاي اليــوم "
بوسـط الشهقات قالت " تعال ألحيـــن "
ابتســم برقــه على طفـوليتها ورقتها ..
ما يقدر انه يرفض لها طلب ...خاصة ان اطلبته بهالطريقه .
ما يدري ايش اللي حصــل , وخلاها تتصـل عليه وهي بهالحاله .
سمع نفســه يرد " ما اقدر يا اميــره , انتظري كم ساعه "
قالت بطريقــة قـويه " امــوت عليك , وما راح أتخلى عنك ابدا , تسمـــع , انا مينونه لما ظنيــت اني اقدر اتخلى عنك , انته حياتي وعمري , كل شي بحياتي ..انا وانت بنربي البيبي مع بعض .." وكمــلت برجفــه " اسـ..ـفـه .."
ما كان مصدق ان بالواقع ..
ان مها حقيقي متصله عليه , وتقــول له هالكلام ..
ما يبغى يقــول شي , وبعديــن ينصـدم انه حلمان , او انها ما قالت له اي شي
قالت له " سمعــــت اللي قلتـــه .."
هــز راســه بموافقــــه ..
وكنها راح تشــوفه .
لكن بعديــن ابتسم من تصــرفه ..
وقال بصــوت متغيــــر ما يدري من ايش " ايــه سمعـــت "
تنحنح يمكن يرجع صـوته مثـل ما كان ..
وبعديــن كرر نفــس الكلمه " ايه سمعـــت "
قالت له بحــب , واهي ترجـف " احبك " , حاسه انها ما تقــدر تــوفيــه حقــه من هالكلمه على كل اللي سواه لها ..
ضحـــك واهو يحــس بنفســه بخــف الريشــه من الراحــه ..
لكن قال بجديه " شكــرا "
على الرغم من راحتــه , يبغى يكون قبالها , ومعاها , لأجل يتأكد ان الكلام فعلا كان صادر منها ..
بعده ما يحس بالأمان على الرغم من كلامها ..
هجرانها له ولمرتيــن اثــر على مدى تقبلــه لكلامها , وتصديــقه لها ..
مها ادخــلت الشقــه ..
ورأسا لغرفتها ..بجــــت لما تمكن النــوم منها ..

وقــت السـفر (موضي) :

متى ترجع مها لخالد ؟
ايـــه بدت تتمنى يرجعــون لبعض ؟
ولدها كان متغيــر مره , بطريقه آلمتها هي امـــه !!
شتان بين خالد اللي مع مها ؟
وخالد اللي ألحيــن ؟
يمكــن ان راحــوا لمصــر , تقــدر تقـنعه يروح لحرمتـه ويجيبها من الكويت او من مصر , او من المكان اللي هي فيــه .
حياة ولدها ان تدخلت فيها فراح تتعب , وتضايقــه هو ..
فأحســن لها انها تتقــبله , وتتقبل قرارته .
هل يا ترى سمـر راح تقــبل بخالد , وهو على ذمتـه مره , وعنده طفـل .
ان شاء الله ..ليش لأ ...خالد ما ينقصــه شي .
الله يســعده بأي شي يبغاه ..مثل ما هو مريحها , ومسعدها ..
ولدها ما في منه اثنيــــن الله لا يحرمها منه .

ساره :

وقفــت تودع امها عند الباب , وتبــوس راســها ..بحــب وتقـدير.
وامها ما وقفــت توصــيها وتوصي فاطمـه , وبدر على البيـــت , وعلى اللي لازم يصير واللي ما يصير ..
بعد ما اطلعت امها , مسكــت ايد خالد ..وباست خده , وراســه ..
ابتسم لها برقــــه ..
غريب خالد بهالوقــــت متغيــر , على تعابيره راحه غريبه .
ملامحه مرتاحه ..
متغير عن لما جتــه امس بالليل .
ردت له الإبتسامه وقالت " الله يخليك لنا يا خالد "
ضمــها بذراعــه اليميــن بطريقه سريعــه , خاصه انه ذراعـه اليسار حامل فيها شنطـه ..
وقال لها بهمـس " شقـول لقتيــبه ؟؟ "
ضمــته بقــوه , وبعديـــن ابتعــدت شــوي وقالت " شـورك وهداية الله يا خالد ..ما بعد رايك راي , ولا بعد قــولك قــول "
فاطمـــه بعد مااطلعـوا , امسكــت ايد ساره وقالت لها " وش قلتي لخالد ؟ "
ابتسمت ساره بسريه وقالت بهدوء " هالشي بيني وبين خالد "

*********

بعد ساعــه من الوصول لمصــر (خالد ):

امه ارفضــت ترتاح بالفندق راسها وألف سيــف تروح للخاله بدريه ..
وصلها للمستشـفى ..
وهو وده يترك الكل ويروح للي كانت تبكي تطلبـــه .
لكن الواجــب هو الواجـــب ..
بعد ما استأذنــوا , وألبست خالته الحجاب , ولبست سمـر ..
دخـــل ..وسلم بصـوته القـوي الجهـوري ..
امه موضي أول ما شافــت صاحبتها ضمـــتها بحـــب ..
وبدت تقـــول " الحمدلله على سلامتك يا الغاليــه ..يعل اللي فيك يكون بعدوينك واللي يكرهونك ..يا بدريه "
خالد ابتسم ..لكن كان يعطي ساعته نظره سريعه .
يبغى يلتقي بمها ..يبغى يتأكد انها تقصد كلامها اللي قالـــته له .
يبغى يتأكد انها ما تراجعت عن كلمتها ..
سمــر لما شافــت خالد ..حســت انها ارتاحـــت ..ما تحس حالها مديـونه له .
ردت له ديــنه بالكامل .
بلغـــت مها بالوضـع , ومن انهيارها واضح انها كانت تعبانه من هالوضع ..
وتأمل انها تكـــون من اللي يشملهم الحديث الشريف ( ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة )
خالد جلـس بقــرب قتيــبه , وسأل بهدوء " وين عمي حامد ؟"
ابتسم قتيبه وقال " الوالد كان معانا الصبـح , لكن هالوقت لازم يرتاح "
هــز خالد راســه وقال " الله يعطيـه طولة العمــر "
لما خالد انتبه ان الضم بين امه والخاله بدريه انتهى, وانهم اسكتــوا ..
قال بصــوته الجهـوري " الحمدلله على السلامه يا خاله "
ردت مرة عمه " الله يسلمك يا خطيــب بنتي "
سمــر لفــــت على امها بإنحـراج ..
لكن خالد ما كان واضح عليه الإحراج بالعكس تصـرف طبيعي .
انحــرجت مرااااااااا
من كلمة امها .
ومن تصرف خالد الكبير .
فقالت بعجــله وتهـــور , وجهها حار من الإحراج " يمــه ودي ابلغك بحاجــه على انفراد "
قتيــبه رد بعدم رضا " سمـــر .."
لكن سمـر مو في بالها غيـر انها تبلغ امها ..
تغاضت عن النظر لخالد ..
وتغاضت عن نظرة قتيبه الغاضبه ..
كلمـــة امها احرجتها ..
خاصه ان خالد يدري انها هي (سمر) تدري من زمن عن فسخ الخطـبه .
امها ان استمرت تظن انها مخطــوبه لخالد , بتقـول كلام اصعب من كذا , وهالكلام بيخليها تخجل انها تحط عينها بعيــن ولد عمها .
بس تبغى تبلغ امها بحقيقة الوضع لأجل توقــف هاللحظات المحـرجه ..
امها ناظرتها ..
اما خالد فقال بهدوء " انا استــأذن "
لأن كلمة سمـر كانت واضحه القصــد ( اطلعوا واتركوني مع امي )! هذا اللي ينفهم من كلمتها ابغى اكلمك بأنفراد
وبما انها اطلبت هالطلب ألحيـــن فهو حاس ان الموضوع متعلق بالخطبه ..
وهو يبغى يعجل بفسخ الخطبــه ..
وطلع ..
وام قتيبه عطت ابنها نـظره تقصـد فيها ( اطلع )
قتيـــبه نفــذ كلام امــه واهو محرج من تصـرف اخــته ..
ومو راضي ابدا .
كان واضح ان اختـه تطرد الجميـع من الغرفه ..
ما احشـمت احد .
لو ما امه ونظرتها اللي وجهتها له , ما كان ظهر , ولا كان سمح بهالتصرف الطفـولي
ولما قامـــت خالتها موضي بتطلع بعد , قالت سمــــر بهدوء " لا يا خالتي , اقعدي , انتي ما انتي غريبـــه "
موضي اقعدت مع انها ما كانت حاسه بالراحــه ..
لكنها ما حبت ترد سمـر !
اما سمــر فردت تلــف على امها ..
وحســت انها خلاص , ودها ترمي حالها بحضن امها , وتبكــي , من الراحه انها راح تنهي الموضوع للأبد ..
قربت , واجلست قرب امها ..
ومقابلها .
امها رفعــت ايدها وحطتها على ايد سمــر , قالت بكل تـوتر " سمــر , اش فيـــه ؟! "
شافت سمـر امها وقالت " يما , خالد ....خالد متزوج ! "
موضي نزلـــت راسهـــا , بهاللحظه تمنت لو ما كانت موجوده بقرب صاحبتها !
الموقـــف كان مرااا محرج ..
خاصه انها هي اللي خاطبــه بنت بدريه ..
امها هدت ايدها وقالت " ايـــش !! , ايش تقــوليــن انتي ؟! "
ولفت بدريه على صاحبتها , تبغاها تنكــر هالشي , او تنكـر هالخـبر , لكن منظر صاحبتها كان اكبر دليل على حقيقة الوضـع .
سمـر كمـلت الخبــر " خالد متـزوج , وحرمتــه حامل ..وانا ..."
بكل عصبيه قالت بدريه " انتي ما راح تتزوجيــنه "
سمر ارفعت عيـونها من ايد امها اللي كانت تناظرها طول الوقت خلال كلامها ..
اما موضـي فإنصدمــت ..
ما كانت متوقعه ان بدريه راح ترفض خالد .
وقالت " لا يا بدريــه الله يهداك .."
لفت بدريه على ام خالد وقالت " بنتي ما راح تتزوج رجــال امتزوج يا موضي ! , ومو بس امتــزوج وينتظر طفــل بعد "
سمــر كانت تناظر امها بإستغراب , ما توقعت ان امها راح تتخذ هالقرار !! حتى قبل لا تسمع قرارها
توقعــت ان امها راح توقف مع خالد , خاصه انها متحمسـه وتبغاه يكون زوج بنتها .
قالت موضي " بدريه , اتركي بنتــك تقرر اللي تبغاه .."
سمر كانت تحـس كنها تشــوف امها بعيــن ثانيــه .
معقـوله هي ما تعرف امها , ما تعرف ان امها راح تدافع عنها ..
تدافع عن مصلحتها .
كانت تحــس كنها قدام اكتشـاف جديد عليها ..
واللي هو امها بدريه
هــزت بدريه راسـها وقالت " الحشيــمه لك يا موضــي , لكن ولدك , ما راح يتزوج بنتي ....بنتي يا موضي , مهي ناقصــه , ولا هي رخيـصه , لأجل نزوجها من رجل امتزوج , وحرمتــه حامل ..ولدك ما راح ياخذ بنتي الغاليـــه , لو يصير اللي يصيـر "
لفت ويهها لسمــر , اللي كانت تبــولع بريقــها من الصدمـــه , ومن الحـــب , ومن الأمتنان ..ان عندها ام مثــل هالأم .
كانت تبتسم لكن الرغبه بالبكى كانت تخليــها تسكــر فمها , وتحاول ترد تشـده على شكــل ابتسامه .
مسكــــت وجــه سمر بحنان وقالت " سمــر , انتي ما راح تتزوجي خالد , اوعديني انك ما راح تتزوجيــه "
وكملت برقـــه " سعــاده الإنسان يا سمــر , ما تنبني على تعاسه غيــره , ابدا , ابدا "
هــزت سمــر راسها بالموافقـــه , وهي تتنشــق ..
قالت لها امها " سمــر انتي غاليــه يا بنتي , ما انتي رخيــصه , راح تلقيــــن غيــر خالد , واللي احســن من خالد , اهم شي سعادتك "
موضي اسمعت اللي يكفيــها ليـــوم واحـــد !
قامت بهدوء من مكانها .
ما تقدر تدافع عن ولدها .
قامـــت موضي من مكانها , وهي بنيتها الخروج من الغرفــه ..
لكن وقفها صـوت بدريه اللي قالت بهدوء " موضي ابقي شـوي خلينا نتكلـم "
لما لاحظت ان موضي مو راضـيه اتحرك من مكانها اللي هي واقفــه فيه لفت على بنتها وقالت " سمـر اتركيني مع خالتك لحالنا "
تحركــت سمر واطلعت ..
اما بدريه فقالت بهدوء " انا اللي المفروض ازعل , مهو انتي !! "
وهذا خلا ام خالد تلف عليها بسرعـه ..
وكملت بدريه تقول " موضي... سمـر هي بنتي الوحيــده , اللي اخاف عليها من نسـمة الهوا , ما كنت راح اقبـل انها تتزوج من رجل امتزوج اي كان هالرجل , حتى لو كان خالد نفســه "
موضي ما كانت زعلانه من بدريه ..
كانت متضايقـه من الوضع ككل ..
تنهدت ام خالد وقالت " من اول ما عرفت ان خالد متزوج , عرفت ان هذا بيكون ردك , يمكن هذا اللي كان مضـيق صدري اكثــر شي , اما انتي فمستحيـل اتضايق منك "
ابتسمــت بدريه لها ..
وقالت بهدوء " تعالي اجلسي بقربي يا موضي "
قربت من صاحبــتها , صديقه العمـــر , اثنينهم تزوجــوا بنفس اليـوم .
بدريه من حامد , وهي من جاسم ..
كانوا بنفـس العمر , وهذا عمق العلاقه ..
كانوا دايما مع بعض بتكلمون عن احلامهم , عن رغباتهم , عن اطفالهم .
وكانت احد احلامهم هو ان اعيالهم يتزوجـون من بعـض .
لكن الظاهر ان الله ما كتب هالشي ..
قالت بدريه بأبتسامه " خالد وسمـر ما الله كاتب لهم انهم يتزوجـون بعض ..لكن ان شاء الله قتيبــه وساره بيحلون محلهم "
....
سمــر أطلعت وتجاهلت مكان جلوس خالد وقتيبه .
لأنها مرتاحه ..فهي ألقت بالحمل عن كاهلها .
اخيــرا انهت هالمرحله من حياتها على خيــر ..
....
خالد اللي كان قاعد مع قتيـبه بالكراسي القراب ..
كان مرتاح لأنه عرف من نظرة سمر وطريقتها انها بتعلن فسـخ الخطبـه .
قتيبه بقربه ..لازال يعتذر عن تصـرف اختــه ..
لكنه سكـــت بعد ما اطلعت ام خالد , وتوجهـــت لهم , وقالت بكل هدوء " سمـر افسخــت الخطبــه "
غمــض خالد عيــونه براحــه .
يحاول يحافظ على هاللحظه من الراحـه ..ألحيــن يقدر يقـول لمها انه ما راح تكون في شريكه عليها .
وما في شي راح يضيق عليهم حياتهم بإذن الله
موضي ببساطه..ما تقدر تلوم بدريه على قرارها وقــوتها بأتخاذه ..
هي نفســها راح تتخذ نفس القرار لو كان الموضوع متعلق في بناتها .
أما قتيــبه لما سمع الخبــر لف على خالد بعجله ..وخــوف
خاف ان اختــه انهت حلمه بأنه ساره تكون حرمتـه وزوجتــه .
ما فهم تعابير وجه خالد .
لكن كان متـوتر على الأخــر
ومصـدوم من قرار اختـه المفاجئ .
قام خالد من مكانه من غيـر اي كلمه ..
وهذا دفـع قتيبــه بأنه يقــوم بعده ..
ويقــول " خالد .." لف عليه خالد بإبتسامه .
لكن قتيبه خاف من هالإبتسامه ..
وقال " انا ما راح اتخلى عن ساره ..خالد ..انا أبغـ...."
حط خالد ايده على كتــف قتيبه وقال بهدوء وجديـه " ساره لك يا قتيـــبه ..ما راح تكون لغيرك بإذن الله , اعتبر ان هذا وعد مني ..وان شاء الله ما راح اخلف بوعدي "
وطلع هو وامه من المستشفى ..

موضي :

ما تكلمت مع ولدها طول الرحله للفندق ..مع انه حاول يكلمها عدة مرات ..
لما وقفــت السياره قدام الفندق ..كان واضح على ولدها الضيـق .
قبل لا تنزل قالت له "يا خالد ...انا ماني زعلانه عليك ..الله يوفقــك ..ويسعدك ..الله مهو كاتب لك سمـر ..والحمدلله على كل حال ..ابغاك تراضي مها ..ابغى اشوف ولدي سعيد ومتهني مع حرمته ..و اعياله ..منيتي يا خالد اني اشــوفك مرتاح "
وانزلت تاركه ولدها مصدوم ..ما توقع ان امه تقول هالكلام ..
الحمدلله ..الحمدلله .

غانم :

كان قاعد يتساءل شلون راح يقـول لمها انه خلاص لازم يرد الكويت ..
اصلا اهو حضر جنطته ومو ناقص إلا انه يبلغها ..
التذكره بيده ..
بيحطها عند عمر خاصه انه طلع من المستشفى...يمكن اللي منعه من التدخـل اكثـر اهي كلمة مها ( انا راح اكون سعيده مع زوجي )
يمكن ..
لما دخــل عليها كانت نايمــه ..
وما يبي يقعدها عشان يبلغها هالخبــر .
لازم ينطــر .
تحـــرك من مكانه للباب , بيطلع شــوي يغيــر جــو قبل موعد روحتـه للمطار , مل من البيت ..مل من نفســــه .
فتــح الباب ..
وتفاجــأ باللي واقف بالطرف الثاني ..
غانم كان منصدم ..لكن تمالك نفســه بســرعه ..وانطقــت ملامحه بعدم الإستلطاف الكلي .
وقال " خالد "
خالد قســت ملامحـــه وقال بنفس الطريقه البارده " غانم "
ظلوا للحظات يشـوفون بعض , لما قال خالد " وين حرمتي ؟ "
غانم وقف بويه الباب جنــه بهالطريقه بيمنع خالد من الدخـول وهالشي اغضـب خالد .
وقال بطريقه صريحه " ومن قالك اني راح اسمح لك بأنك تدخـل وتشـوف بنت اختي "
قرب خالد من الباب , لما شاف وجهه قريب من وجهه غانم .
وقال ببرود " انت فاهم غلط يا غانم ..حرمتي انت مالك كلمه عليها ..انا اللي اقرر ان كنت ابغى اشـوفها أو لأ "
جواب غانم كان ابتسامه استفزازيــه .
بعدها فتــح الباب لخالد .
خالد ناظره بتفاجئ , ما كان متوقع هالردة فعــل ابدا , لكن دخــل ..
وسمـع غانم يقـول " لو ما كان وراي طياره ألحقها , جان ما خليتك تدخــل , هذا إضافه إلى انها تبيــك , وتبي ترجع لك .......للأســـف "
شــافه خالد بنظـره غاضبــه وقال ببرود " وين حرمتي ؟ "
ابتسم غانم بطريقه استفزازيه وقال " دور عليها "
وطلع وسكــر الباب وراه .
خالد بدى يســـب ويلعـــن هالشخصيــه الإستفزازيــه اللي عكـرت له مزاجـــه .
وبعد ما هدى , بدا يبحـــث عن حرمتـــه , وبدا بغرفتها .
لما دخــل الغرفه بهدوء ..
اول ما طاحت عينه عليه كانت اهي ..
نايــــمه ..
تنفــــس بعمــــــق .
مو قادر يتصـور انه امس بس ما كان يدري هي وين ..او ان كانت تبغى تتخذ الخطـوه وتجيـــه .
وألحيــن هي وهو ..مع بعضهم .
كان ندمان على كل حماقه عملها وبعدته عن هالبراءه والجمال ..
طول علاقته معاها كان اناني ..
ما يفكـر إلا بنفسـه وراحتـه ..ولما عرف غلطه كان فات الأوان ..
وضيع من عمره سنــــه .
قرب من السرير ..
لكن كلما قرب من السرير ..بدى يلفت انتباه شي ثاني غير ويهها ..
بدى يلفت انتباهه بطنها ..
يا الله ..
كبـــر بطنها ..طفلهم في بطنها .
جلس عند فراشها مثل المسحـور , وحط ايده على بطنها وهو مو قادر غير انه يسوي كذا ..ومرر ايده عليه بهدوء .
يالله وش كثــر كبـــر الجنين .
معقـــول هنا في جنين ..في طفــــل صغيــر ..حيطلع بيوم من الأيام ويقــول له ( يبا )
رفع عيـــنه لوجهها ..
وشاف عيــونها الزرقا تتأمله .
حاس نفســـه كنــه يشــوف بالسما الصافيـــــه ..
غرق بعيــونها الزرقا ..
غريب كيف عيونها بهاللون الرائع ..
للحظات ولا واحد فيهم تكلم !
لما اهي انطقــت وقالت بصوت حالم " خالد ..انت حلم ولا حقيـــقه ؟"
قال بهدوء مماثل " انتي اللي حلم ولا حقيــقه ؟ "
ابتسمت له ..
وجهها صــوره رائعــه , تجسد عظمة الخالق في خلقه ..
كان يبغى يعطيها البشـــاره ..
يبغى ينهي الألم ..
قال لها بهــدوء " مها انتهت خطبتي من سمـر ..اليوم انتهت ..هي انهتها "
اختــــفت الإبتسامه .
ببساطه مثل ما اظهـرت .
لما تذكــرت اللي صار , واللي قالته سمـــر ..
لما تذكرت اللي سوته بخالد .
طلع لها الأستنتاج الوحيـد المنطقي ..خالد يحبها .
خالد ريال كبير بأفعاله , كان يقدر يقـول ألحيــن وبهاللحظه انه اهو اللي انهى الخطبه لكنه سكــت
مشاعر تأنيـب الضميـر اغمرتها ..
ارفعت ايدها ومررت اصابعها على شفايفه ..بحـــب
قالت بشجـــن ..وألم على اللي تظن انها سوته فيهم اثنينهم "احـــبك يا خالد .. انت تحبني صح ؟ "
يظن ان العالم كله يعرف وش هي مشاعره تجاهها ..
امه ..ساره ..عمر ..والكل ..
مو بعيد بدر بعـــد ..
ويظن انها هي تعرفها بعد
يمكن لأنه مرتاح من شـوفتها من اعترافها له وجها لوجهه ..لكن ضحـك بخفــه من صيغة السؤال اللي تنبأ بأن الشخص اللي يسأل واثق من الجواب .. وقال ببساطه " واضح انك تعرفيـن الجواب على هالسؤال يا اميـره "
رفرف الحــب بقلبها ..
وقالت بلهفـــه " قـولها يا خالد ..قــولها ..ريحني وقولها "
ما انطــرت جـوابه وقالت " تدري اني خذيــت عهــد على روحي اني ما اتركك ابدا ..انا .."
هذا اللي كان يحتاج انه يسمــــعه
هالعهــــد .
ما كان حلم , ما كان خدعه ..
مها تبيــــه ..
قطع كلامها وقال " احبـــك "
قالها ببساطه لأنه ما عاد فيه ينكرها , وما عاد فيه يحرمها , ويحرم نفســه من هالكلمه .
رجفـــــت شفايفها من روعـــة هاللحظه .
وحســـت انها ما تستاهـل ..
بعد كل اللي عملته في سبيل انهاء زواجهم , ما تستاهل انه يعترف لها بالحــب .
خالد كمل كلامه " مها ..انا اســف .."
ارفعت مها عينها بصدمه .
ما توقعــــت هالكلمه لأنها اهي اللي لازم تعتذر .
كانت تبي توقف كلامه لكن اعجـزت تنطق أو تتكلم لأنها ما كانت تدري على شنــو قاعد يعتذر .
كمل " اسف لأني كنت اناني , كنت ابغاك لنفـسي , كنت مضغــوط مـرا , وهالشي مو عذر ..الكل كان يبغى مني حاجــه , وانا كنت ابغى الهدوء والراحــه , اللي ما كنت ألقاهم إلا معاك ..لأجل كذا أجلت فكـره اعلان زواجنـــا ..لكن اقسم لك بالله اني كنت فخــور فيك , انا مستعــد اني اتقـدم لك من جديد , وتجي امي تخطبـك و .."
سكــت ..وقال بصـوت اقل انفعال " انا اسف لأني خبيت عنك حاجات اساسيه بزواجنا, ولأني حرمتك لفتره من الأطفال , لكن وربي كنت ابغى اجيــب اطفال منك , كنت راح اعلن زواجنا , لما اختلفنا كنت جاي لك لأجل اعتذر من تصرفي , لأجل ابلغك اني عرفت قيمتك لما تركتيني "
انزلت دموعها بصمــت .
مد ايده يمسـح دموعها " الواضح اني صرت خبير بأنزال دموعك ..ما ابغى اشــوف هالدموع يا مها ..ابغى نعيــش انا وانتي وبراحـه وسعاده .."
ابتسمت له من وسط دموعها ..
وقالت " هذي دموع السعاده يا خالد "
ضمته بكل قوتها .. وقالت " انا بعد اسفــه ..اسفه لأني ما سمعتك ..اسفه لأني تغليت عليك ..اسفه لأني ما فهمتك ..انا احبك ..يا خالد ..احبك وايد ..واوعدك اني ما راح اتركك ..ابدا يا خالد ابدا .. إن شاء الله ما راح يفرقنا إلا الموت .."
تحركت من مكانها على السرير , واشرت له قربها وقالت " تعال ابيـــك تقرب اكثر ..اشتقت لقربك , ابي انام على صدرك "
ابتسم لكلماتها
وتحــرك من مكانه ..واستلقى بقربها , واهو بعد يحتاج , ومشتاق لهالقرب .
كانت نايمه على ذراعه ..واهو يمرر ايده من غير لا يحس على بطنها .
اهي ألحيـــن بنعمـــه .
بفضل من الله .
شكــرت الله على كل شي ..وخاصه على وجود خالد معاها للمره الثانيــه .
حتى خالها غانم يستاهل انه ينشكــر ..
خالها غانم ..وتصرفه لما حرمهم من بعض كان تصرف حكيــم , علمهم قيمتهم الحقيقيه عند بعض ..واهم ينتظرون طفــل نتيـجه لفكرته الغريبه بتفريقهم .
لكنها ما راح تقـول لخالد عن هالسالفه ..
وما راح تقـول لخالد عن سمــر ..
يمكن تقــوله بالمستقبل لكن مو ألحيـــن
غريبه هالدنيــا ..شلون تغيرت حالتهم من فراق لوصــل ..
ومو اي وصــل ..
تذكـرت بيت من الشعــر كان ابوها محمد يكرره دوم :
دع الأيام تجري في اعنتها ولا تبيتن إلا خالي البال ...
ما بين غمضت عيـن وانتباهتها يغير الله من حال إلى حال
صدق الشاعر ..
احساسها بالأمان غمرها ..وهدهدها لدرجـة انها كانت على وشك انها تغفي لما
سمعــته يقــول لها " وش جنس البيبي يا مها ؟ "
جاوبت عليه بضحـــكه ناعســه وهي عاجـزه حتى انها تفتح عينها " ســـر "

بعد مرور شهــرين ( عمر وريم ) :

ريم كانت قاعده تحضر الريـوق ..كانوا بعدهم بمصــر ..
الشركه تحتاج لأهتمام عمر المباشـر , عشان ترد لترتيبها ونظامها ..
وهو مهو قادر يستغني عن العمل ..
زوجها بعد ذاك اليوم ..وهو يحاول يتغيـر للأحــسن .
صحيح تغيـر كان يضحك معاها , يتصرف معاها بصبــر ما كان موجود سابقا , يمـزح بوجودها , لكن ما تخلى كليا عن قسـوته اللي تظهر في بعض الأحيان كنه مو قادر ينسى اللي حصل من ثلاث سنوات , وهالشي كان يعكـر لها مزاجها ..لكن اهي سعيده
اليوم مزاجــه صفـر ..
خاصه انه يبحث على ورقــه من المستشفى الخاصه بموعده القادم ..
أما هي فألحين متحمســه تبغاه يخرج من الشــقه لأجل تشتغل على الغرفه الإضافيه اللي هم ما يستخدموها .
ههههه اضحكت بشقاوه وهي تتصور وجهه لما يشوف وش اعملت بالغرفــه ..
هي قالت له انها تبغاها , وتبغى تعمل فيها اضافات , وهو سمح لها بهالشي ..
وصار لها اسبوعيــن تقريبا تشتغل فيها من غير ما تسمح له بالدخول ..
ابتسمت لما تذكرت فضوله الخاص بهالغرفه بالذات
قطع عليها افكارها
صــرخه جايه من غرفة النوم " ريــــــــــــــــم ...وين الورقـــه ماني لاقيها "
ردت عليه من المطبـخ " طيـــب شـوف يمكن بشنطتي الســوده , لما رحــت معك للمستشفى "
بدت تحط الفطور على الطاوله ..
واجلست على الكرسي تنتظره .
استيقاظها من الصباح معاه بدى يصير صعــب عليها مع الوقــت , لكنها كانت تقاوم النوم لأجل ما يكتشف مفاجأتها ..
مفاجأتها ..
قامـــت من مكانها بأنفعال بعد ما تذكــرت انه شنطتها السودا , حتنهي لها مفاجأتها ..
راحـــت للغرفـــه .
ولكن كان من الواضح انها تأخــرت , لكنها شافته من الباب المفتـوح , وهو ماسك ورقــه , ويقرى فيها ..
تباطأت بالمشي ..
لما حـس بوجودها قال بهدوء مصطنع " شنــو هذي الورقه ؟ "
قالت بهدوء وهي متضايقه انه عرف بهالخـــبر بهالطريقه .." واضح المعنى "
عمر كان مو مصدق انها للمره الثانيــه تخش عليه هالخبـــر
للمره الثانيــه قاعد تخش عليه خبـر حملها .
ردت له كل مشاعره المكبــوته خلال الثلاث سنوات ..
وحس جنــه عدم ثقــته كانت بمحلها .
كانت بطيح الجنين مثل أول مـــره
حرص انه ما يقــرب منها وقال بعصبيه عجــز انه يكبتها " يعني كنتي بتسوينها فيني مره ثانيــــه , كنتي بتخليني مثل الأطرش بالزفــــه , لما اتطيحيـــــن الياهل للمره الثانيــــه , تدريــن انتي مو كفــــو ..مو كفــــووو "
شافتـــه بصدمــــه .
ما كانت متصــوره انه راح يظن فيها هالظن ..
هـــزت راسها بنفـــي عنيـــف وشديد , لكنها اعجــزت عن الرد .
كان اللي قاعد يصير كابوس مهو حقيقـــه ..
قرب من غير شعــور منـــه , اهو رد تزوجها , وبدى يثق فيها شلووووون تســـوي فيه هالشي , مرا ثانيـــه شلون .. و مسكها من كتفها , وبدى يهــــزها " لو ما كنت عارف , وشايــف هالورقه , جان ما قلتي لي ..صــــــــح ؟؟..انتي شنـــــو ...متى بيكـــون عندج احساس ..متى ؟ "
ما كانت تدري انه ما وثق فيها ابدا ...ابداااااا ...
ما تصورت انه يشك فيها بأنها راح تعمل نفس اللي اعملته من ثلاث سنوات , هي حاولت تثبــت له بكل الطرق الممكنــه انها تغيــرت ..
لكن من الواضح انه ما راح يثــق فيها ابدا ..
حاولت ترد , تدافع عن حالها ..لكن كل اللي اقدرت عليه انها قالت " مو صحيح .....مو صحيـح "
عطاها نظـــرة غضـــب وقال " انا الغبي اللي حاولت اثـــق فيج "
لكن ما اقدرت ..لسانها انربــط ..غيــر عن كلمه " مو صحيح "
كانت بتتكلم اكثر عشان تعبر وتدافع عن نفسها بس دموعها اللي عبرت عن ألمها .
تركها بغضــــب .
وطلع من غرفتـــهم ..
واهي بعدها تردد " مو صحيح ..مو صحيح "
راحـــت بعده , لكنـــه طلع .
حطـــت ايدها على شعـرها ..بدت ترجــف شفايفها ..
انفجاره فيها ..
وكلامه القاسي ..
ما يدل إلا على شي واحد انه ما في ثقــه انها ما اكتسبت هالثقه ..
هالوقت اللي مر ما بينهم ما عدل شي بالعلاقه ..
تحركت مثل المحنـطه للغرفه ..اللي كانت تحضــرها للمفاجأه ..
ادخــلت وسكــرت الباب ..
نقــلت نظرها على كل حاجه موجوده ..
وحـــست بالجــرح الكبيــر ..
عدة مرات حاولت تتكلم معاه عن الموضوع اللي صار من ثلاث سنين لكنه رفض الكلام معاها ببرود .
ألحيــن وهي تشــوف الغرفه ..حســـت انها حتمــــوت ..
كان حاسه بخيبــة امل كبيــره
وبــــدت تصيح ..
من القهــــر !!
" أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ"
ما اهتمت انه اي حــد يسمعها بالوقــــت الحالي ..
كل احباطها بالفتره اللي فاتت طلع ألحيــــن ؟
كانت تبغى تفاجأه !
بس تبغى تفاجأه ..
داســت على نفسها , وحاولت على قد ما تقدر تخبي الغثيان الصباحي لأجل تفــرحه بمفاجأه حلــوه ..
اصلا من اول ما تزوجــته للمره الثانيــه , وهي تضغط على نفسها لأجل ترضيه , وتحاول تتجاهل تعليقاته الجارحه ..
ليـــه مو قادر يفهم انها تغيــرت ..
متى حيثــق فيها ..
جلست على الكرسي الهزاز لأنه الكرسي الوحيــد الموجود .
هي مهي قاتله ..
ما راح تقتل طفلها ..
عمر قعد عند الدرج القريب من الباب الخاص بشقتهم , كان غاضـــب لدرجــة انه كان في احتمال كبير يقتلها ويقطعها بأيده الثنتيـــــن ..احتاج حق فــتره عشان يقدر يتمالك نفســـه ان استمر بهالعصبيــه راح يذبحها وان استمر بنفــس الشـــقه راح يذبحها ..
كان حاس بالحقــد عليها , شلون ترد تحاول تذبح ولدهم ..
كان فرحان بالأول لما شاف الورقه لكن لما استوعب انها خشت عنــــه , واستوعب ان اللي صار من ثلاث سنين راح يتكرر , الألم انطلق فيه بصوره اشد مما كان متصورها ..
لكن مو وقــته هالأعصاب ..
كان لازم ياخذ الموضوع بهدوء ..لأنه راح ياخذ ولده أو بنته اللي في بطنها ..راح تحافظ ريم على البيبي لو كان هذا اخر شي يســويه بحياته ..
لازم يتفاهم معاها ..ويفهمها هالشي ..ان كانت تتصور انه راح يتخلى عن حقـــه بالأبوه عشانها فأهي غلطانه ..
تحــرك من مكانه .
ودخـــل الشقــــــه بعزم واصرار , بعد ما حس انه يقدر يتكلم ببرود وهدوء ..
ناداها بأشمئزاز حتى من اسـمها ..
" ريم "
"ريم "
لكن ما في رد ..
هذي ليش حاقرته !!
راح لغرفتهم , وللمطبخ ما لقاها ..
وقف عند باب الغرفه اللي اهو ممنوع عن دخولها بطلب منها .. طول الأيام اللي فاتوا..
لكن هالمره ما احد راح يمنــعه من الدخـــول
سمع صـوت بجيها ..وما تأثر أو اهتم ..
حط ايده على مسكـــة الباب
وفتحه بهدوء يناقض الغليان اللي داخله ..
لكن لما شاف الغرفــه انبهــــر ..وتسند على اطار الباب بصدمه
نقــل عيــنه بأرجاء الغرفه ..
وانرمى الماي على النار اللي تغلي بداخلــه .
ريم حســت بوجود احد معاها بالغرفه .
ارفعت راسها , من ذراعها ..ومن استلقائها على مسند الكرسي الهزاز , تفاجأت من دخــوله عليها
حضــوره كان قــوي
هيبته كانت مؤلمه وجارحه لها ..
لكن جرحها كان اقوى هالمره...ما له حق يدخل غرفتها ..الغرفه المفرحــه اللي مخصصتها لسعادتها ولطفلها..
ما له حق يدخل يفسد عليها غرفتها خاصه انها مانعته من دخــول هالغرفـــه .
راحت له من غيــر شعــور لعند الباب اللي هو واقف عنده , وبدت تدفـــه للخارج , لكنها ما اقدرت تحركه ..كان واقف مثل الجبــل ينقــل نظره بالغرفه , بنظره اقل ما يقال عنها انبهار ..وصدمــه...و قالت بعنـــف من وســط دموعها وبكاها " ما ابغاك ...ما ابغاك ..اطلع من غرفتي ..تسمـــع ما أبغاك ..اطلع "
فجأة صار فيه هجــوم على صدره من قبضتيها ..
تضرب وهي تحاول انها تألمـــه ..
لكنــه قدر يتحــكم بأيدها اللي كانت توجهه لجسـده هالقذائف , ووبنفس الحركــه اللي عملها معاها بالمــزرعه لما حاولت تضربه ..لفها بسهــوله , بحيــث صار ظهرها , لصدره ..
حس بمقاومتها , لكن احكامه لقبضته ..منعها من الحركـــه .
غمض عيـــنه ورد فتحهم ..
ظلمها !!
نقــل نـظره بالغــرفه .
كانت الغرفه ورق حائط طفــولي , يدل على ان الحجـره خاصه بالأطفال ..
كان يسمعها ..واهي تقــوله " اتركني ...اتركني ما ابغاك "
لكن عقله ما كان يتســوعــب الكلام , لأن عيــونه كانت تنتقــل بالغرفه وعقله يحاول يستوعبها ..
فيه فراش صغيــر بالغرفه ..
كرسي هزاز .
ألعاب ..حتى وهي ما اولدت الطفـل مفـكره بالألعاب
ريم جهــــزت هالغرفه ..
طول هالأيام اللي فاتت كانت تحاول تجهـز هالغرفه من غير علمه ..
لأجل طفلهم ..
التفسيــر الوحيد لهالتصـرف انها كانت تبي تفاجأه ..
يالله شكثــر اساء فهمها , واساء لها بظنـــونه .
اهي قالت له مليون مره انها تغيـــرت , ليش ما قدر يصدق كلمتها ؟
ليش نطــر لما يجرحها , ويذبحها بكلامه , عشان يصدق اللي تقــوله ..
بدت حركاتها تــزيد عنــف وهي تحاول تفلت منــــه
قال بهدوء لأذونها يحاول يهديها " اششششششششششششش , اشششششششششش حبيبتي ..خلاص "
فجأة هدى كل ما فيها ..
حبيبتي !!
هالكلمه ادخلت لعقلها المغلف بضباب الألم
حط جبهته على راسها من الخلف " انا اســـف ...حبيبتي ..ريمي ..اششششش ..هالمره اسأت الظن فيج ..اسف"
بدا نفســـها يطلع بصعوبه..
كمل كلامه بأصرار " انا غلطان ..ادري اني غلطان ألحيــن بحقــج "
سمعت كلامه ..
تحبـــــــــه وتبغى تقنعه ببرائتها , ودها لو يعرف انها تغيرت ..
قالت بهمـس يكـسر الخاطــر " انا تغيـــرت "
باس جتفها ..
وكلمت بنفـس الأسلوب المثيـر للشفقه " انا تغيرت ما عدت اخاف اصيـر ام , انا كنت خايفه اصيـر مثل امي , كنت خايفـه ان الطفـل يعاني مثل عانيــت انا بالطفــوله "
الدموع كانت تنــزل بعيــونها بسيلان عجيــــب ..
اما اهو فتصلب جسمه ..
كان لأول مره يسمعها تتكلم عن طفلهم اللي سقط أو عن طفولتها..
" انا ما كانت متعمده اسقطه ...وربي ندمــــــ....ـــت ...ما كنت ابـ...ـغى اسقط طفلنـا ..ندمـــت ...والله اني خبيـــ...ـت عنك هالمـ..ـره لأجــ..ـل افاجئك "
بجــت فجأه بطريقــه عـورت قلبه ..صياحها كان من قلب مفطور
وهذا خلاه يقــول " ريم ..أشششششششششش ....ريم ..خلاص يا قلبي ..خلاص "
قالت " متى حتــ....ـحبنـ...ـي يـ..ـا عمر ...متـ..ـى حتثـــ...ـق فيني ؟ "
غمض عيــنه ..
لحظه الحقيقه يت ..
لحظه الحقيقه له ولها ..
قال بصوت غريب عنه وعنها " بس انا طول عمري احبج يا ريم ..ما وقف قلبي ابد عن حبـــج "
حســت برجــولها ترتخي ..
من الصدمـــه ..
من الفرح المبهـــر اللي انطلق فيها ..
مستحيــــــــل ..ما تصــدق
يمكن هو مايدري لكنها هذي هي المره الأولي اللي ينطق فيها بهالكلمه ..
وكمــل بنفس الصـوت الغريب " والثقه انزرعت فيني من ألحين يا ريم "

***********

مرت سنه وخلال هالسنــه :

خالد ومها : مستقرين بالسعوديه ..كل خميس وجمعه لازم يزورون الكويت , عشان مها تشــوف اهلها .
صار عندهم ولد اسمــه جاسم ..ماخذ قلوب الكل بخفـة طينته .
مها لازالت على دلعها ..وخالد لازال غير قادر على مقاومة هالدلع .
حبـهم لبعض ما يمنع وجود خلافات بينهم تمنح حياتهم نكهـه ..وتخلي الصلح احلى واحلى .
لازالوا كل واحد فيهم يغار على الثاني بينون .
في بداية رجوع مها لخالد ..على الرغم من تأكده من حبـها له إلا انه بالأيام اللي يشتد فيها الخلاف بينهم ..يتوقع انه بيرجع ويشوفها تاركتــه , لكنه ما استسلم لعدم الأمان اللي هو حاس فيه , وتصرف معاها على طبيعته ..
ومع انقضاء ايام السنـه بدى إحساسه بالأمان يستوطـن

عمر وريم : رجعوا من مصر للأستقرار بالكويت , عندهم بنت سموها حنان تشــبه ريم بكل شي , مجننه ابوها عمر , اللي مدللها اخر دلال , اما ريم فمرتبطه في بنتها بصـوره اهي ما كانت متخيلتها .
ريم لازالت غيــوره ..وما ينافسها بغيرتها إلا عمر , اللي لازال يغار من فيصل على الرغم من كلام ريم لأنه كان عارف انه لو انترك الموضوع لعمه حمد جان زوجها غصب..
اما ريم فمازالت تغار من سام اللي مستمره بإتصالاتها المتباعده مع عمر , وهذا من اهم اسباب خلافاتهم مع بعض .
نوره مالها طاري ..لأن ريم ما تبي تذكر انه في وحده شاركتها بزوجها بيوم من الأيام .
بينهم خلافات طبيعيه مثل اي اثنين متزوجيـن , عمر يتعامل مع الخلافات ببرود , وريم بتفجـــر ..
وغالبا ما تكون مغتاظه من بروده ..
لكن عمر مو دايما بالخلافات بارد أو مستهـزأ , في احيان كثيــره ما يقدر يمسك اعصابه , وينفجـر , وبهالوقت ريم تحاول تمسك نفسها لأنها تخاف بوقــت غضبـه المتفجر هذا .
لكنها متأكده و واثقه انه يحبها وهالشي يفرحها

ساره وقتيـبه : تحت اصرار قتيبـه ..تم الزواج , واخيــرا صارت ساره له ..ساره سعيده بالوقت الحالي مع قتيبه اللي اثبت انه رجال والنعم فيه .

موضي :كل يوم عن يوم تحب مها اكثــر وتتقلبها اكثـر , اما جاسم سمي زوجها فأهو اغلى عليها من روحها ..وينطبق عليها المثل ما اعز من الولد إلا ولد الولد .

فاطمه : على حالها ما تحب مها , ولا ممكن تتقبلها .

سمر : في مشروع خطبـه ..لكن ما تم حتى الأن .

بدر : سعيـد انه صار عم .

غانم : بعده على حاله , لكن في تغيــر بسيط , انه تعلق ببنت عمر , لما كان عمر في مصـر , كان غانم يتعنى لحنان مخصـوص على الرغم من انه عمر كان يزور الكويت كل اسبوع , ولما رجعوا للكويت واستقروا , صار كل يوميـن ياي لحنان .

الجد سعود : راضي جـزيئا عن احوال الكل ..ما عدا غانم ..
وفاقد وجود حفيدته مها لكن التليفون اليومي والزيارات الأسبوعيه مهــونه عليه هالشـوق .

حمد (ابو ريم ) : علاقته مع ريم بعد ما ساعدها بموضوع الإتصالات قـوت بصوره بسيطه , لكن انشغاله بأعماله يمنعه من تكوين علاقه اقوي من جذي .

بعد انقضاء السنـــه ..الكــويت ( عمر وخالد ) :

كان عمر توه راد من مصــر بعد ما صارت الشركه بوضع ممتاز , وقــوي ..
ضبط وقت ردته لمصـر , مع وقـت زيارة خالد ومها للكويـــت ..
ومثــل العاده كلما تواجد بالكويت لازم يـزور قبـر نوره ..الله يرحمها ..
نوره كانت شخصيه مرت بحياته ..مثل عابرة سبيل ..لكن علمته وايد اشياء بالحياة ما يقدر يناسها أو يوقف عن زيارتها مهما كان ..
هالمره كان معاه خالد ..لكن خالد استأذن وراح لقـبر عمه محمد (ابو مها )...عمر كان قاعد قرب قبر مرته المرحومه .
بعد ما سلم عليها ..ودعا لها ..
بدى يتكلم معاها ..
احساس داخله ادفعــه للكلام لأول مره بزياراته لها ..
قال بصــوت هادي ومتـأثـر " نوره ..انا أبو ألحيـــن ..عندي بنت صغيره ..سميتها حنان .."
سكـــت للحظــه وبعديــن قال " وخالد ومها صار عندهم ولد .. جاسم .."
كمــل واهو مستـغرق بأفكاره " انا متزوج من مرتي الأوليــه ..ما تكلمنا عنج ..ابدا ..علاقتي انا وياج راح تظل للأبد بينا ..علاقه خاصــه .."
وكمــل بجمله وجهها لنفسه أكثر من انها موجهه لنوره .." تزوجتها لأني ما قمت اقدر استحمل وجود خطابها , لأني احبــها ......الغيــره نـار يا نوره "
خالد كان يشوف عمر ..
مــرت عليهم سنــه تقريبا , والحيــن استقرت امورهم تقريبا ..
قرب من صاحـــبه ..
وسمع اخر جمله قالها عمر (الغيره نار يا نوره )
عمر سمع صــوت خالد يقــول بنبره هاديه , ولكن واضح منها ان الشخص عارف معنى كلامه عدل " ونار الغيره تحرق رجل واطيها "
سمع عمر كلمة خالد ..
ما في اصــح من هالكلمه ..
ابتسم عمر بذهـــن غايب على كلمة صاحبــه " اي صــح ..نار الغيره تحرق رجل واطيها "
قام من مكانه وقبل لا يروح للمكان اللي خالد فيــه , قال " مشكوره يا نوره على كل اللي علمتيني اياه ...مع السلامه "



النهاية



 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 12-01-10, 01:45 AM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2006
العضوية: 6363
المشاركات: 54
الجنس أنثى
معدل التقييم: الروح عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الروح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : black widow المنتدى : القصص المكتمله
Flowers

 

يسلمو وتشكراااات

 
 

 

عرض البوم صور الروح   رد مع اقتباس
قديم 22-07-10, 02:22 AM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : black widow المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية نار الغيرة تحرق رجل واطيها, نار الغيرة تحرق رجل واطيها, نار الغيــره تحرق رجل واطيها, قصة كويتية تمزج المجتمع السعودي والكويتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:24 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية