لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-06-09, 09:03 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حورية جده المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح الورد اهلا وسهلا بك غاليتي

كاتبة نعتز بتواجدها بيننا

اقتباس :-  
اذا شفت تفاعل نزلت باقي الاجزاء


عزيزتي ماهذه العبارة المحبطة لكي اولا ولكل من يريد متابعتك
اكسري القاعدة واثبتي انكي تكتبين لاثبات وجودك وتقوية موهيتك
وصدقيني ثقتك بما تكتبين هو الذي سوف يجذب القارئ لكي
بالتوفيق ان شاء الله

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 01-07-09, 01:24 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 147060
المشاركات: 7
الجنس أنثى
معدل التقييم: حورية جده عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حورية جده غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حورية جده المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ارادة الحياة مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح الورد اهلا وسهلا بك غاليتي

كاتبة نعتز بتواجدها بيننا

عزيزتي ماهذه العبارة المحبطة لكي اولا ولكل من يريد متابعتك
اكسري القاعدة واثبتي انكي تكتبين لاثبات وجودك وتقوية موهيتك
وصدقيني ثقتك بما تكتبين هو الذي سوف يجذب القارئ لكي
بالتوفيق ان شاء الله


عزيزتي بالفعل كلمات تتجلى فيها الحكمه ..

شاكره لكي مرورك العطر ..

 
 

 

عرض البوم صور حورية جده   رد مع اقتباس
قديم 01-07-09, 06:25 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 147060
المشاركات: 7
الجنس أنثى
معدل التقييم: حورية جده عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حورية جده غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حورية جده المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الجزء الرابع

 

بدا ..>قلبي >..
..يرتعش..
اذا سمع : صوتك :
وكل ..>حواسي>..
..ادمنت..
على همس" حروفك:



شوق جالسه على السرير , وتكلم سامي على الجوال ...

شوق : "سامي , بأسألك سؤال" ..

سامي :" تفضلي" .

شوق :" انت كلمت من قبل ؟"

سامي :" أكيــــد ,وكلمت كثير كمان ."

شوق :" طيب عمرك حبيت ؟"

سامي : " بصراحه لا , على قد ماكلمت ماعمري حبيت , ماعمري لقيت أنسانه صادقه تخاف عليا وتهتم فيني "

شوق : " أها "

سامي : " طيب يارهف انا ذحين بأسألك , عمرك حبيتي ؟"

شوق : " نو "

سامي : " وليش ؟"

شوق وهي تلعب بشعرها : "كل اللي كلمتهم تافهين غرضهم شي واحد بس وانت اكيد فاهمني "

سامي : "ايوه أكيد فاهمك , يلا ان شاء الله في يوم تلقين واحد يحبك ويعزك لانك بجد يارهف احسك طيوبه مره وعلى نياتك "

شوق فهمت ان يلمح عليه هو انه ممكن يكون حبيبها وقالت وهي خجلانه : " ان شاء الله "

سمعت صوت احد يدق باب غرقتها ..

شوق بصوت هامس : " سامي أكلمك بعدين اوكي "

سامي :" اوكي يلا باي "

وقفلت بسرعه وراحت تفتح الباب

ريان وهو يطالعها بنظرات غريبه : " مين كنتي تكلمين ؟"

شوق وهي مرتبكه : " كنت اكلم روناء "

ريان : " وليش كنتي مقفله الباب ؟"

شوق : " لان سلطان كل بعد شويه يدخل ويسوي ازعاج رحت قفلت الباب "

ريان والسالفه مو داخله مزاجه : " طيب طيب , لاعاد تقفلين الباب فاهمه "

شوق : " خلاص طيب أوووف مسوي سالفه عشان بس باب "

طنشها وراح ..
شوق دخلت غرفتها وهي خايفه : " ياويلي الحمد الله ياربي والله لو عرف اني اكلم واحد يذبحني لا ايش يذبحني ينحرررررني "

ورجعت دقت على سامي وجلست تتكلم معاه ..





ضايـــــــــــعه ( أنــــا)..
من يلملم \\ شتاتي ؟
أصــــــرخ (أنـــــــا)..
من يسمع \\ وناتي ؟



عند روناء .

جالسه على السرير والعلبه في حضنها وهي مو قادره تستوعب اللي يصير ,وتطالع في الصوره اللي في العلبه , ومن الخوف مو قادره تمسكها , حتى نظراته في الصوره كلها خبث , كلها غموض , مدت يدها المرتجفه ومسكت الصوره , ولمحت كلام مكتوب في ظهر الصوره [ كيفك يارورو وحشتيني ان شاء الله تعجبك الساعه ماتغلى عليكي ياحلوه , وهذي الصوره عشان تتذكريني , يلا ردي على الجوال عشان ماأزعل وانتي طبعا ماتبغين تشوفين زعلي ..بندر ]..

روناء وهي خلاص تحس انها عايشه في كابوس , نفسها تغمض عيونها وتصحى تلقى هذا كله كذب , الخوف مالي قلبها وتحس حتى عقلها ماصار قادر يفكر , فجأه سمعت صوت رنة جوالها , هي عارفه انه هو , حتى بدون ماتشوف الجوال , وقفت والعلبه طاحت على الارض , وهي مو حاسه بشي , وصارت تمشي بخطوات بطيئه الين ماوصلت للجوال , شافت اسم بندر , مسكت الجوال ورفعت الخط

بندر : " الو "

روناء ساكته , الصدمه مو مخليتها تتكلم

بندر : " روناء تكلمي "

روناء بصوت هامس : " كيف ؟!"

بندر وهو مبتسم : " لاتسألين شي لاني ماراح أجاوبك "

روناء والدموع بعيونها : " انت ايش تبغى مني؟ "

بندر : " بس أبغاكي تكلميني أبغى اسمع صوتك "

روناء وهي تحاول تتماسك وماتبينله انها خايفه : " الخلاصه "

بندر وهو معجب بقوتها : "ماينفع نتكلم بالجوال لازم نتفاهم وجها لوجه "

روناء : " وليه ماينفع مربوط لسانك ولا ايش ؟"

بندر : " ماراح تفهمي لا لما اشوفك "

روناء بعد تفكير : "خلاص اوكي بكره بس باجيب معايا صاحباتي "

بندر : " براحتك انا ماعندي مانع "

روناء وهي الآن تتصنع القوه : " بكره بعد الظهر في جافا "

بندر : " اوكي "

روناء : " طيب يلا باي "

بندر : "وين بدري "

روناء وهي تحاول تصرفه : " مشغوله "

بندر : " خلاص اوكيه مع السلامه "

روناء : " مع السلامه "

وقفلت الخط بسرعه وباصابع مرتعشه صارت تدق على شوق , بس شوق جوالها مشغول , وصارت تدق على ساره بس ساره ماترد , رمت الجوال على الارض ,وهي تهمس : " وينكم محتاجتكم مررررررره"

وجا في بالها انها تدق على ريم , يمكن تكون ساره جنبها , واخذت الجوال ودقت على ريم ..

ريم بصوت نايم : " الو "

روناء : " ايوه ياريم , ساره عندك ؟"

ريم : " مدري عنها , طلعت مع ياسر اليوم من الصباح والى الآن مارجعت "

روناء : " كيـــــــف ؟ الى الان مارجعت . وليه مااتصلتي عليها ؟"

ريم بعدم اهتمام : " والله مالي خلق ونعسانه بانام "

روناء وهي معصبه : " انتي ايش ؟ ماعندك احساس ؟"

وماقدرت تمسك اعصابها اكثر , وقفلت في وجه ريم , وصارت تدق بجنون على جوال ساره وهي ميته خوف عليها ومن خوفها عليها نسيت مصيبتها , دقت دقت الين مانقفل جوال ساره , وقتها روناء خلاص ماصارت تستحمل أكثر , وماهي عارفه ايش تسوي , والمصيبه الاكبر انها مو حافظه رقم ياسر : " ياربي ياساره وينك ليه ماتردين ؟"


عند ساره :

كانت تمشي في الشارع وهي ميته من الخوف , وتحاول انها تدور تاكسي بس ماهي لاقيه والمشكله شنطتها في سيارته , ومن الدموع في عيونها ماصارت قادره تشوف اللي قدامها وكل بعد شويه تتعثر في مشيتها ..

كانت تكلم نفسها وهي تبكي : " ليه ياياسر حرام عليك , هذا جزاتي اني حبيتك وماعمري رفضتلك طلب , آخرتها تسوي فيني , معقوله انت ياسر اللي حبيته ؟ لا اكيد مستحيل ياسر مو كذه مو كذه , هو يحبني ,هو حلف انه يحبني " وصارت زي المجنونه تبكي , الين ماوقفت سياره تاكسي جنبها ..

الهندي : " تاكسي ؟"

هزت ساره راسها له , وركبت السياره ووصفتله بيتها , وهي بالقوه تتكلم ..

ووقفت السياره عشان الاشاره , وفي سياره كلها شباب وقفت جنب التاكسي , وجالسين يأشروا لساره تاخذ الرقم , وقتها ساره جلست تبكي وتعلي صوتها بالبكى ,

الهندي فكرها تبكي عشان خايفه من الشباب : " مافي خوف مدام , هدا مافي اقدر سوي شي "
وساره ابدا مو معاه , بالها كان في ياسر ,وفي حياتها , ايش راح تسوي , وهي ضيعت اغلى ماعندها وضيعت مستقبلها بلحظة طيش ..

وصلت للبيت , وطلعت عشان تجيب فلوس التاكسي , حاسبته ورجعت دخلت جوه البيت , امها مو موجوده راحت لحفله مسويتها وحده من صاحباتها , دخلت لغرفة النوم لقيت ريم جالسه تتفرج على التلفزيون

ساره وهي تبكي : " ريم ممكن جوالك شويه ,باكلم روناء "

ريم بعدم اهتمام : " خذيه وكلميها لانها طفشتني من كثر ماتدق وجالسه تهدد الاخت حتى, اذا مارحت شفت وينك "

ورجعت تتفرج تلفزيون وهي حتى مافكرت تسأل اختها عن سبب بكاها وحتى ليش تأخرت او حتى وين ودت جوالها

ساره أخذت جوال ريم ودقت على روناء ..

روناء : " الو"

ساره اول ماسمعت صوت روناء جلست تبكي ..

روناء وهي خايفه على ساره : " سااااره ليه تبكين ؟ ايش فيكي ؟ فهميني ايش اللي صار ؟"

ساره بصوت كله بكى حكتلها عن اللي صار ..

روناء وهي معصبه : " الحقيـــــــر , انا اوريه "

ساره وهي خايفه : " طيب ياروناء انا ! , انا ايش اسوي ذحين ايش اسوي بعمري ؟"

روناء وهي تحاول تطمنها : " لاتخافين ان شاء الله نلقى حل , حتى لو تسوين عمليه "

ساره : " بس ياروناء العمليه محتاجه فلوس واحنا ماعندنا "

روناء : " انا كلمت علي وبيحولي سبعة الاف وان شاء الله تكفي "

ساره وهي مو قادره تفكر : " ماادري مادري "

روناء وهي تحاول تهديها : "خلاص هدي انتي ولا تفكرين بشي وخلي الموضوع عليا , روحي نامي ذحين وارتاحي "

ساره وهي تبكي : " طيب "

روناء بكل حنيه : " يلا ياقلبي باي "

ساره : " باي "

وقفلت الخط , وراحت استحمت , وتمددت على السرير ..

ساره بسرها : " ياربي ياياسر , معقوله يكون كل ذاك كذب ؟!, معقوله يكون ماعمره حبني ؟!"


اما روناء فالهم كان قاتلها , همها من جهه , وهم ساره من جهه , كانت تفكر بساره ومن وين تلقى احد يسوي العمليه , هي ماعندها أي خلفيه فين يسوونها , بس تسمع عنها ولا عمرها فكرت انها ممكن تحتاجها , بس لازم تدور ولكن ماهي عارفه من وين تبدأ..
حاولت تطمن قلبها ونامت ..









شفت محبـــــــوبي ..
وطرت من الفرحه ..
ماابي الناس يدروبي..
وكتمت الهمسه ..




في مجلس الرجال في بيت شوق :

رامي : " والله ماتروح الين ماتتعشى "

سامي : " والله مستعجل مااقدر "

رامي : " يااخي خلاص انا حلفت "

سامي : "ههههه طيب خلاص "

رامي وهو يضحك : " ايوه ياشيخ كذه تمام , طيب ثواني بس وراجع "

سامي : " خذ راحتك "

وطلع رامي عشان يقوللهم يجهزون العشا ..

شوق تكلم امها : " هو ذحين مين من اصحابه اللي جا ؟"

ام شوق : " سامي "

شوق والفرحه مو سايعتها اول ماسمعت اسمه : " سااامي من جد ؟!"

ام شوق وهي مستغربه منها : " ايوه سامي ايش فيكي كذه انبسطتي ؟!"

شوق وهي مرتبكه : " ها ؟ لا بس كنت احسب انهم خلاص ماصاروا اصحاب زي زمان , الا اقول ايش العشا ؟"



أشواق توها صاحيه من النوم , من العصر وهي نايمه وكل هذا عندها يعتبر قيلوله , نزلت تحت , نفسها تشم هوا ومرت على مجلس الرجال , شافت الانوار شغاله , عصبت وهي تحسب ان سلطان هو اللي شغلها , دخلت جوا المجلس تبغى تطفيها , الاخت معصبببه ومن العصبيه مو قادره تشوف شي , دخلت وهي تقول : " من جد قلة ادب بس صرفيات على الفاضي , عشان في الاخير تطلع الفاتوره ولعه , ويقولون اشواق , ايوه طبعا مافي الا اشواق , اصلا ماعندهم الا اشواق ,و.........." سكتت اول ماشافت واحد جالس ومتنح , ويطالع فيها , وهي واقفه وعلامة استفهام كبيره على وجهها , جلست فتره واقفه تطالع فيه ومتنحه , وبعدين استوعبت انها واقفه قدامه وبدون غطا , شهقت بقوه ,وعلى طول جري بره الغرفه , تقول انها صاروخ ههههههههه

اما سامي جلس يضحك من قلبه عليها , الين مادخل رامي ..

رامي وهو مستغرب : " سلامات ايش فيك تضحك ؟"

سامي ومو قادر يمسك ضحكته : " هههههه ولا شي بس تذكرت نكته " .....<<يلعن ام التصريفه ههه>>

رامي : " اها طيب ضحكنا معاك "

سامي : " يقولك كان في نمله واقفه فوق الرصيف ليش ؟"

رامي : " ليش ؟"

سامي : " تبغى تنتحر ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه آااااه يابطني هههههه"

رامي وهو مستغرب : " ذحين الضحك هذا كله عشان كذه , يارب عطنا العقل بس "

سامي فاطس من الضحك

رامي : " يااخي ارحم نفسك لاتموت علينا "

سامي : " ههههههههههههههههههههههههه"


أما أشواق كانت جالسه على اعصابها : " ياربي ان شاء الله مايقول لرامي , لا مااتوقع يقول , اهئ ياربي "
شوق جات تبغى تروح غرفتها الا وشافت اشواق واقفه ..

شوق : " ايش فيكي واقفه هنا ؟"

اشواق وهي معصبه : " ليه حرام اوقف هنا , لا يكون جالسه على راسك وانا ماادري ؟!"

شوق : " بسم الله الرحمن الرحيم , عساكي توقفين كذه عمرك كله وانا ايش ليا دخل خليني اروح غرفتي احسن "

أشواق طنشتها وجلست واقفه على نفس حالتها الين ماسامي طلع , وراح لبيته , وعلى طول راحت عند رامي

أشواق : " رامي "

رامي : " نعم "

أشواق : " الله ينعم عليك ان شاء الله , ويسعد أيامك ولياليك "

رامي : " ههههههههههه ايش فيكي يابنت ؟"

اشواق بقلبها :" الحمد الله ضحك بعني ذاك ماعلمه الحمد الله "

ابتسمت لرامي وقالت : " لا بس وحشتني "

وراحت عشان تكمل نومها ......<<من جد كيس نوم هذي البنت >>

اما رامي جلس يضحك على هبال اخته ..





قابلت – العيون –
وصرخ فيني ..
كل –سكون –
واحترت..
مع - هالجنون -



في اليوم الثاني :

خلصت محاضراتها هي وشوق , وكلمت السواق عشان يوديها الكافيه عشان تقابل بندر ..

شوق وهي خايفه : " ذحين انا مو فاهمه كيف عرف بيتك ؟"

روناء وهي معصبه : " يعني بالله انا ايش دراني ؟"

شوق وهي ترتجف : "يامامي والله شي يخوف "

روناء : " أقول أخت شوق ممكن تنقطينا بسكاتك احسن , ترى اللي فيني كافيني "

وصلوا للكافيه , وجلست تدور الين مالقيته , جالس هناك على الطاوله , من جد تحس له هيبه , راحت الين الطاوله وأول ماشافها وقف , ومد يده عشان يسلم عليها , صافحته هي وشوق , واول ماجلست الا شوق توقف وتقول : " اناأستأذن باروح الحمام "

بندر : " خذي راحتك "

وراحت شوق , وبقيت روناء معاه , جلس ساكت ماتكلم وبس يطالع فيها –

روناء وهي متنرفزه من نظراته : " خير بتجلس تطالع كذه "

بندر وهو مبتسم : " ايش بك معصبه ؟"

روناء وهي تاخذ نفس : " لا معصبه ولا شي بس استناك تتكلم "

بندر يستهبل : " ايش أقول ؟"

روناء ماقدرت تستحمل وجات بتقوم , راح بندر مسك يدها وجلسها وهويضحك ..

بندر : " ههههههه تخوفين عصبيه "

روناء : " خلصني يابندر وقول اللي عندك "

بندر في قلبه :"ياحلو اسم بندر من فمها "

بندر :" طيب شوفي يابنت الناس بصراحه انا معجب فيكي "

روناء : "طيب ؟"

بندر :" يعني ابغى اكون صديق لكي , ابغى اكون جزء من حياتك "

روناء : " طيب ماقلتلي كيف عرفت بيتي ؟"

بندر :" عادي رسلت السواق يمشي وراكم "

روناء : " وليش ؟!"

بندر : " لاني كنت خايف اني ماراح اشوفك مره ثانيه وكنت خايف انك ماتتصلين علي "

روناء مااقتنعت وعندها احساس ان الموضوع اكبر من كذه , بس المشكله ماعندها دليل عشان تثبت احساسها :" اها "

بندر : " طيب ماقلتيلي رايك ؟"

روناء :" مادري عطني مهله افكر "..........<< حشا كانه طالب يتزوجها !>>

بندر : "خذي راحتك واتمنى انك ماتخيبين ظني "

روناء : " بس عندي طلب "

بندر : "آمري "

روناء :"ماتتصل عليا الا اذا انا اتصلت عليك "

بندر وهو مبتسم :" طيب ماطلبتي شي "

روناء : " وعد ؟!"

بندر : " وعد "

روناء : " طيب انا استأذن "

بندر : " وين لسه ماشربتي شي "

روناء :" معليش بس انا مستعجله مره ثانيه ان شاء الله "

بندر وهو عارف انها بس تبغى الفكه ويحاول يمسك ضحكته :" اوكي عادي خذي راحتك وانتظر اتصالك "

روناء : " ان شاء الله يلا باي "

وراحت تدور على شوق اللي ماتدري وين اختفت , دقت عليها ..

شوق : "الو "

روناء : " شوق وينك ؟. كل هذا حمام ؟"

شوق : " انا بره جالسه في السياره "

روناء : " في السياره ؟! وليه ؟"

شوق : " خفت "

روناء : " هههههههه من جد خوافه , يلا انا جايتك "



اما بندر فكان جالس مكانه وكل تفكيره كان في روناء , دق جواله , وطالع في الشاشه لقى أبوه المتصل

بندر : " الو "
ابو بندر :" اهلين مابغيت ترد وينك من زمان مازرتنا "

بندر وهو مبتسم : " والله يايبه انت عارف الشغل وضغط الشغل "

أبو بندر : " اجل خلاص تعال اليوم تعشى عندنا لان امك بس تسأل راكان وينه وراكان ليه ماجا "

بندر : " هههههههههه ان شاء الله "

أكيد متفاجئين كيف اسمه راكان , ايوه اسمه راكان ال......... , عمره 30 سنه , أعزب , من أشهر رجال الاعمال في البلد , كل لناس يحسبوله الف حساب , طويل , عريض الكتفين , أبيض, مسوي ***وكه محليته مره , بس ايش السبب في انه كذب على روناء باسمه الله اعلم ...




ومر شهر على الاحداث والحال مثل ماهو ماتغير على ابطال روايتنا ..

بندر او راكان \ الى الآن جالس يستنى اتصال من روناء وكان عند وعده وابدا مادق عليها ...

روناء \ ابدا مافكرت في بندر وفيكم تقولون نسيته او بالاحرى تناسته وكل همها الآن عملية ساره اللي الى الآن موعارفه احد يسويها ..

شوق \ مافي احد شاغل تفكيرها الا سامي وصارت ماتقدر الا لازم تسمع صوته كل يوم

ساره \ الى الآن تفكر بياسر وتتمنى انها بيوم تصحى تلقى كل هذا كذب

ريم \ على حالها حب النفس والانانيه طاغيه على حياتها وماتفكر في احد

رامي \ من بعد ماشاف روناء ذاك اليوم وصورتها ماتفارق خياله ..

سامي \ مستمر بمكالماته مع شوق ولاهو داري انها اخت اعز اصحابه وطبعا معتبر شوق مجرد صديقه ..





>تناسيتك <...ولــــــــكن ..
أجبرتني هالظروفـــــــــ
>أتناسى <.. احساسي ..
و>أتناسى <..الخوف..



روناء وشوق في الكافيه ..

روناء وهي معصبه وتدق على واحد توها متعرفه عليه : "وينك سنه الين ماتيجي "

" خلاص انا عند الباب "

روناء : " طيب تلقاني فوق "

شوق : " ها وصل ؟"

روناء : " ايوه , شكلي مضبوط ؟"

شوق : " تجننييييييييييين "

روناء : " عيونك الجنان "

شوق : " ههههههه ادري "

روناء : "من جد ماتنعطين وجه,.....خلاص اسكتي هذا هو "
" السلام عليكم , اخباركم "

روناء بدلع : " الحمد الله "

يطالع في روناء ومو قادر يشيل عيونه : " دوم ان شاء الله "

وجلسوا يتكلمون وطلبوا فطور , بس لسه الطلب ماوصل ..

روناء : " وين اللي وعدتني فيه ؟"

" ايش ؟"

" الفلوس اللي طلبتها منك "

" المحفظه في السياره خليني اروح اجيبها "

روناء : " خلاص نروح انا وياك نجيبها من السياره "

" طيب بس خليني اروح الحمام في البدايه "

روناء وهي تبتسم : " اوكيه خذ راحتك "

وراح الحمام ..

بعد ربع ساعه ..

شوق لروناء : " وينه ؟"

روناء وهي تبتسم : " راح "

شوق وهي متنحه :" كيف راح ؟"

روناء وهي ترتخي بجلستها : " يعني راح ولن يعود "

شوق وهي مفجوعه : " ايش يعني ؟ جرد فينا ؟!"

روناء ببرود وهي تضحك على ردة فعل شوق : "إيــــــــــــــــــــــوه من يوم ماسمع سيرة الفلوس "

شوق : " وليه ماتكلمتي حضرتك ؟"

روناء : " ماحبيت اسد نفسك عن الاكل "

شوق وهي معصبه من برود روناء :" طيب ذحين ايش نسوي كيف ندفع الحساب ؟"

روناء : " ماادري "

شوق :" طيب انتي كم عندك في محفظتك ؟"

روناء والوضع عندها مره عادي :" ماعندي الا 20 ريال حساب التاكسي ناسيه ان سيارة السواق خربانه "

شوق وهي تصرخ : " يعني ايش بنغسل الصحووووووووون ؟"

روناء : " اسكتي الله يفضحك فضحتينا , لا ياذكيه تطمني انا في الربع ساعه كنت جالسه افكر ولقيت الحل "

شوق وهي باقي شويه وتبكي : " ايش ؟"

روناء : " دقي على محمد الاهبل ذاك اللي تعرفتي عليه زمان وخليه يجي وهو راح يدفع "

شوق : " بس ذاك كحيان ماعنده قرش "

روناء : " انتي بس دقي عليه وخلي الباقي عليا "

قامت شوق دقت عليه , وطبعا هو ماصدق وطيران جا , وطبعا قبلها روناء قالت للعامل يفضي الطاوله تماما من كل طلباتهم

محمد المسكين : " كيفكم بنات ان شاء الله كويسين "

روناء بابتسامه : " تمام اول ماشفناك "

اما شوق جلست ساكته لانه صعبان عليها ..

روناء : "انا باستأذنكم باروح الحمام "

محمد وهو على نياته : " طلبتم شي ؟"

روناء : " لا لسه ماطلبنا ايش رايك انت تطلبلنا على مزاجك "

محمد : " اوكي "

وراحت روناء وطلعت برا ووقفت تاكسي , واتصلت على شوق

شوق : " الو "

روناء : " ايوه يادوبا بسررررعه انزلي تلقيني بره في تاكسي "

شوق : " اوكي "

شوق لمحمد : " ممكن شويه يامحمد حنين تكلمني تحت في الحمام "

محمد :" خذي راحتك يالغلا "

وراحت جري وطلعت بره وركبت التاكسي مع روناء ...

روناء وهي تضحك : " ايش رايك "

شوق : " هههههه خطيره "

ووصلت شوق لبيتها وهناك شافها رامي ..

قرب من عندهم وقال لشوق اول مانزلت : " ليش راكبين تاكسي ؟"
شوق : " سيارة السواق خربت واضطرينا اننا نروح بتاكسي "

وطالع في روناء اللي في السياره :" ولاتكون روناء بترجع بالتاكسي ؟"

شوق : " ايوه "

رامي لروناء : " اذا ماعندك مانع انا باوصلك "

روناء وهي خجلانه منه : " لا مشكور ماتقصر ماابغى اتعبك "

رامي : " لاتعب ولاشي خليني اوصلك "

روناء : " لا معليش انا مصره "

رامي : " على راحتك بس ياريت اول ماتوصلين البيت تدقين على شوق عشان نتطمن عليكي "

روناء ووجهها احمر : " ان شاء الله "

بعد ماراحت شوق تطالع في رامي وهي مستغربه

رامي : " ايش بك تطالعين فيني كذه ؟"

شوق : " لا سلامتك , بس ايش سر اهتمامك الزايد بروناء ؟"

رامي وهو مرتبك : " لا اهتمام ولا شي بس هذا الشي ذوقيا "

شوق وهي تبتسم : " ياعيني انا على الذوووووق , اعترف يادب "

رامي : " اعترف بايش ؟"

شوق : " عاجبتك روناء ؟"

رامي :" انتي ايش جالسه تقولين ؟"

شوق تطالع بنص عين : " علينا ؟"

رامي ووجهه احمر : " بطلي هبل "

وراح عنها ودخل جوا البيت , ولحقته شوق وهي جالسه تبتسم ...


روناء في الطريق , دق جوالها ..

روناء : " الو "

ساره : " ايوه يادبه وينك ؟"

روناء : " والله انا ذحين في تاكسي ورايحه البيت "

ساره :" اجل تعالي لتشيلز تلقيني هناك "
روناء وهي مستغربه : " ايش عندك هناك ؟"

ساره :" ريم تعرفت على واحد وعازمنا على الغدا "

روناء : " ووينها ريم ذحين "

ساره : " توها طالعه من المدرسه وذحين معاه في السياره وجايين هنا "

روناء : " خلاص اوكي مسافة الطريق اكون عندك , يلا باي "

ساره : " باي "

روناء للهندي صاحب التاكسي : " محمد روح مطعم تشيلز "


وصلت للمطعم ودخلت جوا , شافت ساره جالسه هناك لحالها ..

روناء : " هاااااااااااااااااااي "

ساره وفقت وضمت روناء :" اهلين ياحياتي وحشتيني "

روناء : " والله حتى انتي , ها وين ريم الدوبا ؟"

ساره : " لسه ماوصلت"

روناء وهي تتفرج على المنيو : " طيب انتي ماتعرفيه ؟"

ساره : " ابدا ماشفته "

روناء : " طيب ايش رايك تتصلي عليها وتشوفي اذا نطلب ولا لا , لاني ميته من الجوع "

ساره : " حتى انا نفس الحاله اصبري خليني اتصل عليها "

واخذت جوالها واتصلت على ريم ..

ساره : " ايوه ياريم "

ريم : " ها ايش بك ؟"

ساره : " نطلب ولا لا ؟"

ريم : " اذا جوعانه اطلبي خلاص انتي وروناء احنا باقيلنا شويه ونوصل واطلبيلي معاكي "

ساره : " اوكي بس لا تتأخرين "

ريم : " ان شاء الله يلا باي "

ساره : " باي "

ساره لروناء : " تقول اطلبوا "
روناء : " خلاص طيب اسمعي انا اخترت خلاص "

ساره : " حتى انا من اول في بالي طبق معين ونفسي فيه "

روناء تنادي العامل اللي ياخذ الطلبات , وطلبوا هي وساره وطلبوا حتى لريم

بعد عشرين دقيقه ..

وصل الاكل ..

روناء : " مو كانه ريم تأخرت ؟"

ساره : " ايوه والله ,,,,,اها هذي هي وصلت بس مامعاها احد! "

ريم سلمت على روناء وجلست ..

روناء : " وينه ؟"

ريم : " الحيوان نزلني وراح "

روناء وهي تحط يدها على راسها : " لااااااااا لاتقولي ياربي انا ماني ناقصه , جرده مره ثانيه "

ريم : " كيف جرده مره ثانيه ؟"

روناء حكتلهم عن اللي صار معاها هي وشوق ..

ريم وساره جلسوا يضحكون ..

روناء : " شكله اليوم يوم الجردات العالمي "

ساره : " وذحين ايش نسوي ؟"

روناء : " مافي الا ندور احد من اللي تعرفوهم يدفعلنا "

وريم صارت تدق على كل اللي تعرفهم بس كلهم ماكانوا فاضيين , يا مايردون , يا جوالهم قفل , يا مشغولين

ريم : " ياربي مافي احد , طيب انتم ماعندكم احد ؟"

ساره : " انتي عارفه اني ماكان عندي الا ياسر "

روناء : " وانا ماكان عندي الا علي وصرفته وبطاقة الصراف مو معاي خليتها في البيت والفلوس اللي فيها يادوب تكفي لعملية ساره "

ريم : " ياربي , اصبروا خلوني افكر ,.........................., اها لقيتها "

روناء وساره : " ايش ؟ "

ريم : " مافي الا بندر "

روناء : " بندر مين ؟ ....لا يكون قصدك " وسكتت
ريم : " ايييييييوه هو بذات نفسه "

روناء : " مستحيــــــــــــــــــل شيلي الفكره من راسك "

ريم : " ياروناء بطلي هبل مافي الاهو "

ساره : " ايوه من جد ولا ايش تبغينا نسوي "

روناء : " لا يعني لا "

وجلسوا عشر دقايق وهم يقنعوها الين ماوافقت في النهايه , واخذت جوالها ودقت عليه

بندر : " الو "

روناء وهي متوتره : " الو "

بندر : " اهلين بالعسل , توك افتكرتينا ؟ "

روناء : " كنت جالسه افكر "

بندر : " اها وايش القرار النهائي ؟"

روناء : " موافقه بس بشرط "

بندر : " ايش هو الشرط ؟"

روناء بجرأه : " انا وصحباتي في نشيلز وابغاك تيجي تحاسب "

بندر : " بس كذه , من عيوني دقايق وانا اكون في تشيلز , بس حتى انا عندي شروط "

روناء : " وايش هي ؟"

بندر : " افهمك لما آجي "

رونا ء : " كم باقيلك عشان توصل ؟"

بندر : " امممممممم , طالعي ورا "

روناء تطالع ورا وتلقاه جاي من الباب ..

وجا وسلم عليهم كلهم وبكل جرأه جلس جنب روناء , وروناء جات بتقوم بس ساره اشرتلها اجلسي

روناء وهي مصدومه , وتأكد شكها انه وراه شي غريب : " ماشاء ماسرعك وصلت ؟"

بندر وهو مبتسم : " كنت مار بالسياره جنب المطعم "

روناء وهي مو مقتنعه : " سبحان الله "

بندر : " روناء ممكن نجلس على الطاوله الثانيه لوحدنا "

ريم : " لا انتم اجلسوا وانا وساره بنشيل اكلنا ونروح للطاوله الثانيه "

وراحوا للطاوله الثانيه قبل ما روناء حتى تفتح فمها

بندر : " واخيرا صرنا لوحدنا "

روناء : " طيب ممكن تجلس على الكرسي المقابل "

بندر يستهبل : " ليه انا مرتاح كذه "

روناء : " بس انا مو مرتاحه "

قام بندر وجلس على الكرسي المقابل وهو يقول : " اهم شي راحة روناء "

روناء : " طيب ماقلتلي ايش هي شروطك ؟"

بندر : " شروطي بسيطه ,انا ابغى اكون صديق لكي , ابغاكي تكلميني على طول , تحكيلي عن اللي يضايقك , وعن اللي يفرحك , واي شي محتاجته بس قوليلي وانا انفذه , تبغين تروحين مكان قوليلي وانا ارسل مين يحرسك عشان مافي احد يآذيكي , ابغى اكون جزء في حيــــــــــاتك , "

روناء وهي مستغربه منه : " طيب وليش هذا كله ؟"

بندر : " باختصار انا معجب فيكي "

روناء وهي تحاول تفهمه وماهي قادره

بندر : " ها ياروناء ايش قلتي ؟"

روناء وهي ماهي عارفه ايش تسوي : " موافقه "

بندر : " بس توعديني انك ماتخبين عليا شي , لانه مااحب احد يكذب عليا "

روناء وهي تحس بنبرة التهديد بصوته , بس طنشت احساسها , وفكرت انها مو خسرانه شي بالعكس كسبانه , واللي طلبه سهل مره . وقالت : " اوعدك "

بندر ابتسم ابتسامة نصر , ومافي احد داري بايش هو يفكر بالضبط .....

وطبعا روناء ماهي داريه انها بكلمتها البسيطه دخلت نفسها في قوقعه صعب انها تخرج منها ..


وهكذا انتهى الجزء الرابع ومع نهايته ستبدأ الاحداث بالتطور بشكل كبير وسنبدأ أكثر بالتعمق بالقصه , فالاجزاء التي فاتت تعتبر مجرد مقدمه للأحداث الرئيسيه ..

كونوا في الانتظار ..




من الجزء الخامس ..

" يلا ادخلي خلينا نبدأ العمليه "

" ابغى اتزوجك موافقه ؟"

"لازم تسيبينه وتبدئين صفحه جديده "

 
 

 

عرض البوم صور حورية جده   رد مع اقتباس
قديم 23-03-10, 02:26 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حورية جده المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لعدم انتهاء الكاتبة منها ،،تستكمل من قبلي


الجـــــزء الخـــــــــامس




ومـــــــر [ الوقــــــــت ]..
وتلاشى الخـــــــــوف\\..
وابتدت..> الراحـــــــه <
تسكن القلـــــــبــــ..


بعد مرور ثلاثة أشهر..

روناء في بيت شوق وتحديدا في غرفة شوق ..

روناء : " مدري ياشوق ساعات أحس اني خلاص اختنقت , أحسه خانقني كانه رابطني بحبل , بس بنفس الوقت ماعمره غلط عليا بالعكس طيب معايا لابعد درجه , وتعودت عليه مرره , بس مطفشني بالحريم البودي جاردات اللي راسلهم عليا في الجامعه "

شوق :" هههههههههههه من جد اشكالهم عجيبه جثث , بس ايش حراسه على أصولها "

روناء :" ياشيخه من جد طفشوني , انا نفسي أعرف كيف بس دخلهم للجامعه "


شوق :" حبيتيه ؟"

روناء : " مين بندر؟لاااا أبدا مو الحب اللي في بالك, احس بندر مثل أخويا , حتى ساعات أحس انه أبويا , محسسني بحنان ماعمري حسيته , حتى بالفلوس مو مقصر معايا لو أطلب أي شي مستحيل يرفض "

شوق :" بصراحه انا لو مكانك كان على طول تعلقت فيه "

روناء : " ههههههههه داريه لانك يافالحه خفيفه , وينضحك عليكي بكلمتين "

شوق وهي معصبه : "انا خفيفه يامعفنه ؟!"

روناء وهي تضحك :"ههههههه ايوه خفيفه والدليل السيد سامي "

شوق اول ماسمعت اسم سامي على طول ابتسمت :" الله على سامي . ياويل حالي بس "

روناء :"هههههههه من جد منتي صاحيه "

شوق : " اصبري خليني أوريكي صورته "

وراحت شوق وطلعت دفتر لونه زهري من تحت السرير , وفتحت الدفتر وطلعت صوره كانت مخبيتها فيه ..

روناء : " من وين جبتي صورته ؟"

شوق : " سرقتها من غرفة رامي "

روناء :" ياويلي انتي مجنونه كيف لو احد شافها "

شوق :" هههه لا تخافي مآخذه حذري , بس ها ماقلتيلي ايش رايك ؟"

روناء : " هو بصراحه حلو "

شوق : " حلو بس الا قولي يجنن "

روناء أخذت الدفتر , وجلست تقرا اللي فيه ..

روناء وهي مصدومه من اللي قرأته : " شوق انتي من جدك تحبيه ؟"

شوق وهي مستحيه : " بصراحه ايوه "

روناء : " انتي هبله ؟ , انا احسب انه مجرد استهبال "

شوق : " غصبا عني والله غصبا عني , أحس خلاص ماصرت افكر اللي فيه , لو يغيب عني لو شويه ومااسمع صوته أتجنن , محترم لابعد درجه حتى تخيلي ماطلب لا يقابلني ولا طلب صوره ليا "

روناء : " ليه هو ماشافك ؟"

شوق : " لا ذاك اليوم كنت متلثمه "

روناء :"كويس , طيب هو لمحلك بشي ؟"

شوق : " لا عادي , بس قال انه يرتاح لما يكلمني , واني افهمه , وشي زي كذه "

روناء بقلق : " والله خايفه انه يجرحك , على العموم انتبهي لا أحد يشوف الدفتر "

شوق : " تطمني "

روناء :" دوبا ابغى الحمام "

شوق : " طيب روحي "

روناء :" ليه وين أخوانك ؟"

شوق : " مدري بس بره البيت "

طلعت روناء بره الغرفه وراحت للحمام ..



رامي كان توه واصل للبيت , راح لغرفته وجا يبغى يستحم لكن المويه مقطوعه بحمامه , وشال ملابسه عشان يروح للحمام حق شوق وأشواق , ولما قرب من الحمام شاف روناء لسه توها فاتحه الباب وبتخرج , ابتسم وبعد لها عشان تدخل لغرفة شوق , بس قبل ماتدخل الغرفه ناداها ..

رامي : " روناء "

روناء وهي ماتدري ليش دايما ترتبك لما تشوفه :" نعم "

رامي :" كيفك ؟"

روناء وهي خجلانه : " الحمدالله "

رامي وهو مبتسم : " ان شاء الله على طول ...أنا " وسكت

وكمل وهو مرتبك :" حبيت اسلم عليكي "

روناء وهي خلاص ميته من الخجل : " طيب انا بادخل للغرفه "

رامي : " اوكي "
ودخلت بسرعه وهي تحس بدقات قلبها تزيد وتتسارع , دايما هذا الحال يصيبها اول ماتشوف رامي , ايش معنى هو ماتدري , ياترى يمكن تكون مايله ليه , لا مستحيل هي مو ممكن في يوم انها تحب , لانها متأكده انها اذا حبت راح تنجرح و ..... , نفضت هالافكار عن راسها , واستأذنت من شوق عشان ترجع لبيتها , لبست عبايتها , وطلعت برا , وركبت السياره ..

وهي في الطريق , دق جوالها ..

روناء : " الو "

بندر : " اهلين روناء , كيفك ؟"

روناء وهي مبتسمه : " الحمد الله تمام , انت كيفك ؟"

بندر : " منيح أول ماسمعت صوتك "

روناء : " ههههه صاير تتكلم لبناني "

بندر وهو يضحك : " شفتي هذي عمايلك فيني "

روناء : " بندر "

بندر : " لبيه "

روناء : " باطلب منك طلب "

بندر : " آمري "

روناء : " البودي جاردات اللي انت راسلهم ليا في الجامعه , ماابغاهم "

بندر : " ياربي ياروناء نرجع نفتح نفس السالفه , هذولا عشان يحموكي "

روناء : " يحموني من ايش ؟ هذي جامعه موساحة معركه "

وبرجى : " بليــــــــــــــز "

بندر وهو مو قادر يرفض رجاها : " خلاص افكر واشوف , ها بكره ناويه تروحين مكان ؟"

روناء وهي مرتبكه : " ها ايوه بنروح انا وساره لوحده من البنات في بيتها "

بندر : " اها ومين هذي البنت ؟"

روناء : " وحده من زمان نعرفها تزوجت وانقطعنا عن بعض وعازمتنا بكره "

بندر : " اها خلاص طيب بس انتبهي لنفسك يلا انا ذحين مشغول شويه "

روناء : " اوكيه يلا باي "

بندر : " باي "

روناء بقلبها : " الحمدالله عدت السالفه عليه , لاني ماأبغاه يعرف أي شي عن عملية ساره , بس ان شاء الدكتوره تزبط العمليه "

أكيد نفسكم تعرفون السالفه , وزي مافهمتوا بكره راح تكون عملية ساره , واللي راح تسويها وحده دكتوره بس راح تسويها ببيتها , وقدروا يوصلون لهذي الدكتوره عن طريق وحده من صاحبات ريم ..




روناء تتصل بساره ..

ساره : " الو"

روناء : " اهلين حياتي كيفك ؟"

ساره : " خايفه من بكره مره خايفه "

رونا ء : " ياقلبي لاتخافين خلاص من بعد بكره راح تنتهي كل مشاكلك "

ساره : " ان شاء الله "

روناء :" اوكي ياحلوه يلا نامي كويس وارتاحي وانا ذحين وصلت البيت , يلا بكره موعدنا اوكي "

ساره : " اوكي باي "

روناء : " باي "




سكـــــــون الليل ..
والنجوم وهالقمر ..
يخلـــــي هالقلب..
يتسائل عن القدر ..


واسدل الليل ستاره على هالمدينه, و بدت هالقلوب تحاكي الصمت والسكون , وتصرح بخافي هالشعور..

وفي بيت من البيوت , كان النوم مجافي هالعيون ..

رامي وهو موقادر ينام , وبس يتقلب على السرير :" يالله ياروناء احس صورة ملامحك ساكنه بخيالي وماني قادر أشيلها , مدري ايش سويتي فيني , انا خلاص لازم اتصرف مااقدر اصبر اكثر من كذه "
ونام وهو مرتاح بعد ما أخذ قراره ..


وبنفس البيت في قلب توه بدى يحب , وهايم بالعشق , وتايه بالحلم ..

شوق وهي تطالع بصورة سامي : " يارب بيوم يحبني , مو لازم يحب شخصية رهف , لا ابغاه يحب شوق أخت رامي , لو يشوفني واعجبه , أو يشوفوني أهله و أعجبهم , يالله صح يمكن تكون كلها أحلام , بس ماني متصوره اني بيوم راح ابتعد عنه , لو بعد عني أموت , الله يسامحك ياقلبي خليتني أحب المستحيــــــل"

وغمضت عيونها وهي تحاول تبعد عنها أحلامها المستحيله ..


وفي بيت ثاني , كان هناك قلب وحيد , مالقى الا الصمت له رفيق , مو بكيفه ولكن هذا هو حاله من يوم ماعرف الدنيا..
روناء وهي جالسه تسرح شعرها والابتسامه مرسومه على شفاتها :" عيونه والارتباك اللي طاغي عليها , بسمته اللي الخجل ظاهر فيها , كل شي فيه حلو , حتى اسمه رامي والله اسم رامي حلو , آه خايفه من جد أحبه , لاني متأكده ماورا الحب الا الجرح , وانا ما ابغى انجرح , قلبي ماراح يتحمل الجرح آه بس , اممممممم لحد الآن محيرني بندر على كثر مايعرف عني , انا مااعرف عنه شي , مااعرف الا انه بس اسمه بندر , هذا اذا كان من جد اسمه بندر , وانه واحد بطران غني لابعد درجه والفلوس ابدا ماتهمه , بس من جد احسه زي أخويا , طيب , يخاف عليا , اول مره احس احد من جد يهتم فيني بدون أي مقابل " وكملت مع هالأفكار وهي تسرح شعرها ..


جالس يطالع الشاشه اللي قدامه وهو مبتسم , ويراقبها وهي تسرح شعرها وسارحه بخيالها .
بندر أو بمعنى أصح راكان :" ياترى هل الابتسامه لمين ياروناء ؟, معقوله تكون ليا انا ؟!, نادرا مااشوفك مبتسمه حتى لو ابتسمتي يبقى الحزن ساكن فيكي , حزن على قد ماحاولتي تخفيه يظهر , ممكن أكون بطبيعتي أحب التملك وانتي خلاص صرتي ملكي, وخلاص انا صرت مدمن عليكي , ومستحيل أسيبك ابدا "



وفي غرفتها , والدمع يملى هالعيون , والهم يذبل هالروح , والندم والحسره تخنق القلب ..
ساره :" يارب استر بس من بكره , خايفه ومو مرتاحه للدكتوره اللي بتسوي العمليه , وخصوصا انها بتكون في بيت , حسبي الله عليك ياياسر , ضيعتني وكبرتني مليون سنه , الهم بان على ملامحي , حسبي الله عليك , بس أكذب لو أقول أكرهك لسه القلب باقي يحبك وحتى الجرح يدورلك عذر "
وماتدري ليه أخذت ورقه وكتبت عليها هالكلمات ( غصبا عني ياياسر أحبـــــك , برغم كل الجروح وكل الدموع اللي انت كنت سببها , صح خاب ظني فيك , بس الى الآن ادورلك عذر ..< وكتبت أبيات لبشاير الشيباني>
{ أبي منك عذر مقنع ,, تعبت أعطيك من عندي ,, أبي صدقك ولو مره ,,يفوق الكذب في ذاتك ,, اذا أخطيت لاتنكر ,, ولاتتوارى في صدي ,,يضايقني الجفا منك ,, كثر شوقي لجلساتك . }
أحبك أحبك أحبك الين مماتي ) وطوت الورقه وكتبت على ظهرها (الى ياسر ) وخبتها تحت المخده
كل هذا وهي ماتدري ليه سوت كذه ...


 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 23-03-10, 02:29 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حورية جده المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


{ألـــــــــــم } يقتـــــــلني ..
{حبـــــــ } ضيعنـــــي ..
وضــــاع معـــــــــه ..
كــــــــل " حلـــــــــمي "..


في اليوم الثاني ..

ساره وروناء في بيت الدكتوره اللي بتسوي العمليه ..

الدكتوره تأشر لساره :" يلا ادخلي خلينا نبدأ العمليه "

روناء : " انا بادخل معاها "

الدكتوره : " لاماينفع "

روناء برجاء : " باجلس ساكته وماراح اتكلم بليز مااقدر اخليها لحالها "

الدكتوره : " خلاص طيب "

وساره ساكته ماهي قادره تتكلم من الخوف

وبدأت العمليه وروناء ماسكه يد ساره وتحاول تخفف عنها الآلام , والصمت كان هو السيد في هالمكان , مايكسره الا صرخات ساره وآهاتها , صرخات بالفعل تهز البدن , صرخات الم ووجع فظيع ..

بعد انتهاء العمليه الدكتوره وصفت ادويه لساره , وقالت ان الخيوط ماراح تلتئم الا بعد سته شهور, واحتمال في الاسبوعين الاولى راح تحس بألم وبعض هذي الادويه مسكنات , بس لازم اول الايام ماتتحرك وتحاول على قد ماتقدر تخلي رجولها مضمومه , وطبعا روناء كانت تكتب كل الكلام اللي قالته الدكتوره , وساره بالقوه قدرت توقف , سلموا الفلوس وخرجوا الاثنين من بيت الدكتوره , وروناء ماسكه ساره وتساعدها في المشي , وكل وحده منهم تحس هم وانزاح عن صدرها ...




نسيــــــت,, حزني ,,
وطويــــت ,,همي ,,
وتمنيت \\ السعاده \\..
تظل طول عمري ..

بعد اسبوع ..

روناء مع بندر في السياره ..

بندر : " ها وين تبغين تروحين ؟"

روناء بفرحه وهي تأشر على المراجيح : "نفسي اركب المراجيح "

بندر ببسمه : " بس كذا , طيب يلا "

ونزلوا من السياره وراحوا عند المراجيح , روناء تحاول ترفع نفسها عشان تركب المرجيحه , بس تفاجأت لما بندر مسكها ورفعها وركبها على المرجيحه , بدأ يدف المرجيحه .
وروناء طايره من الفرح , وماتسمع الا ضحكتها, تحس بالهوا , تحس بالحريه, وكأن همومها راحت لو للحظه مع كل لفحة هوا, وماتدري ليه جا في بالها رامي! ..
اما بندر فكان يدف المرجيحه وهو يطالع في روناء , ضحكتها تريحه تفرحه , من جد هذي البنت ساحره , قلبت كل حياته , وصارت اهتمامه الوحيد في هالدنيا ...

في بيت شوق وتحديدا في غرفة شوق ..

رامي كان جالس مع شوق ..

رامي : " شوق انا بافاتحك بموضوع "

شوق : " شو هو ؟"

رامي: " انا ابغى اتزوج "

شوق بصدمه ممزوجه مع فرحه : " بجد ؟ طيب مين ؟"

رامي :" روناء"

شوق وهي تطالع فيه ومو مصدقه :" بجد؟"

رامي : " ايوه "

فجأه ماحس الا بشوق تضمه بقوه وتبوسه على خده , وتقول : " والله اني احبك , والله والله "

رامي : " هههههههههههههه انا نفسي افهم انا اللي باتزوجها ولا انتي ؟!"

شوق وعيونها تدمع من الفرحه : " ههههههههههه بس اهم شي روناء بتكون جنبي "

رامي : " خليها توافق اول شي " وسكت شويه وقال : " تتوقعين توافق ؟"

شوق :" طيب ايش رايك اعزمها وانت بعدين تسألها بنفسك "

رامي : " حلوه هذي ! , ايش أقولها , أبغى اتزوجك موافقه ؟!, لا لا لا مره شكلي بيطلع غلط "

شوق : " طيب يعني ؟"

رامي : " طيب ايش رايك تتصلين عليها ذحين وتقوليلها انك بتزوريها وعندك موضوع مهم "

شوق : " خلاص اوكي "

رامي بلهفه : " يلا ايش تستنين ؟"

شوق : " هههههههه مستعجل , اصبر ياأخينا شويه بأكلمها "

رامي بقلق وخوف من الرفض : " طيب باستنى امري لله "




نايمه على السرير , وألم فظيع تحسه في جسمها , بس الأفظع الألم اللي في قلبها , صح كل شي انتهى , بس ذكرى ياسر الى الآن مانتهت , تكذب لو تقول انها كرهته , يمكن تكون غبيه , بس الأن تستناه يرجع ويعتذر , ساعتها على طول بتسامحه , حتى ماراح تخليه يعتذر , تنهدت وطالعت في ريم , سبحان الله البنت هذي عجيبه , لاسألت عن صحتها ولا شي , ولا كأنها أختها , بس يالله هي مو فارقه معاها, خلاص ماصار فارق معاها شي , ايوه صح توها تذكرت امها , الحمدالله انها مسافره , يعني على بال ماترجع , تكون خلاص قدرت تمشي على رجولها, صح امها على طول مشغوله , بس ساعات تحس انه حتى امها مجروحه , عشان كذه تحاول تشغل نفسها بأي شي , وغمضت عيونها وعلى طول نامت , ونامت معاها هالأفكار , اللي صارت مرافقتها على طول ...



في غرفة الجلوس , وفي بيت روناء ..

روناء تطالع في شوق وهي مو مستوعبه : " يبغى يتزوجني ؟ انا ؟"

شوق وهي مبسوطه : " ايوه "

روناء سكتت , ووجهها احمر من الخجل

شوق وهي متحمسه : " ها ايش رايك ؟"

روناء وهي خجلانه : " ايش تبغيني أقول ؟"

شوق وهي ميته من الضحك على روناء , تطالع فيها وتغمز لها : " قولي ايوه "

روناء : " شوووووووووووق "

شوق : " اموت انا على الناس المعصبين "

روناء أخذت علبة المنديل وجات بترميها على شوق ..

شوق : " هههههههه خلاص خلاص , والله بطلت "

وبالقوه قدرت توقف ضحكها , وطالعت في روناء بحنيه : " روناء حبيبتي لاتستحين مني وقولي رأيك بصراحه وتأكدي ان هذا الشي مستحيل يأثر على علاقتنا وعلى صداقتنا , ها مواقفه ولا لا ؟ لانه يبغى يعرف رأيك قبل مايفاتح أهلي بالموضوع"

روناء بخجل , هزت راسها بالايجاب ..
شوق على طول ضمت روناء , والدموع بعيونها من الفرحه ..

شوق : " بس ياروناء بندر لازم تسيبينه وتبدئين صفحه جديده "

روناء : "هذا الشي أكيد , ايش رايك بكره أقابله وانهي كل شي معاه "

شوق بقلق : " تتوقعين بيعصب ؟"

روناء وهي مبتسمه : " لا مااتوقع يمكن يزعل شويه بس انا متأكده انه بيفرحلي وخصوصا اني انا وياه علاقتنا كأخ وأخته "

شوق : " ان شاء الله يلا ياقلبي انا رايحه عشان أبشر الأخ اللي جالس على نار وعشان نقول لأهلي وان شاء الله قريب بنزوركم "

روناء وهي خجلانه : " ان شاء الله "




[نظــــــــره ]..
من عيــــنه ..
قلبـــــــت ..
=كل كياني =
وهــــزت ..
=كل وجداني=

في بيت شوق ..

أشواق مسويه ازعاج في البيت , الأخت تبغى تتعلم تايكواندوا وتبغى تدخل نادي خاص بتعليم التايكواندوا ..

أشواق : " يابابا الله يخليك "

ابو شوق : " والله انا ماعندي مانع بس خلي أمك توافق "

أشواق تطالع بأمها برجى : " ماما "

أم شوق : " لا مافي , انا ماعندي بنات يلعبون الخرابيط هذي , اهتمي بدراستك احسن "

أشواق : " ياماما والله انتي عارفه اني في الدراسه مو فالحه , الله يخليك انا اذا جلست كذه بانفجر , احس عندي طاقات , ابغى افجرها " وصارت تستعرض قدام أهلها وترفع رجلها وتمدها

أمها تطالع فيها , وهي مفجوعه : " لا انتي عقلك في شي , نفسي أفهم ليه منتي طالعه زي شوق كذه نعومه , مصفوقه كأنك طفله "

ليان الصغيره جلست تضحك على اشواق , وهي تقول : " أسواق تفله "

أشواق : " تف في عينك ان شاء الله "

أم شوق : " انتي هبله تحطين عقلك بعقل هالصغيره المسكينه "

أشواق : "ايوه مره مسكينه , انا أحسن لي أطلع غرفتي "

وقبل ماتطلع سوت حركات بيدها وبوجهها خلت ليان تخاف وتبكي ..

أم شوق وهي معصبه : " أشوااااااق "

وطبعا أشواق طلعت جري لغرفتها وهي تضحك

أم شوق : " ياربي هالبنت بتجنني "

أشواق في غرقتها وفجاه يدخل سلطان

أشواق : " نعم خير أخونا سلطان "

سلطان بخجل وبلهجه طفوليه : " ابغى أقولك شي "

أشواق : " غريبه ايش الادب هذا ها ايش عندك قول "

سلطان : " شهد "

أشواق : " شهد ؟ شهد مين ؟"

سلطان : " شــــــــــــــهد "

أشواق : " آه بنت جيراننا "

سلطان : " ايوه "

أشواق : " ها ايش فيها , ضربتك ؟ اذا ضربتك قوللي انا اوريك فيها صح هي صغيره بس عادي لعيونك أتدرب تايكواندوا عليها و ........."

سلطان قاطعها : " لا ماضربتني "

أشواق : " اجل "

سلطان ببراءة : " لما أشوفها "

أشواق بترقب : " ايوه ؟"

سلطان: "أحس قلبي باقي شويه ويوقف "

أشواق وهي تطالع فيه ومستغربه : " أحلى أحلى ياشيخ والله وصرنا نفهم "

سلطان كمل بعفويه : " ولما أشوفك قلبي مايحصللوا شي "

أشواق : " ياغبي عشاني أختك "

سلطان ببراءة : " لا مو عشان كذه , عشان شهد حلوه , بس اشواق مو حلوه "

أشواق وهي معصبه : " انا مو حلوه يالحمار تعال هنا انا اوريك "

اما سلطان لما شافها معصبه على طول شرد .....

أشواق وهي معصبه : "طيب ياسلطان وين بتروح مني , صبرك عليا "

وجلست تفكر الا وشويه وقفت وبان في عيونها المكر وقالت : " اها والله فكره مو هينه , ههههههه مافي الا اليوم في الليل لما كل ينام , ياعيني عليكي يا اشواق من جد أفكارك خطيره "

وبدأت تغني وترقص : " أشواق شيخة البنات كلهم , ايوه ايوه عاشووووووا ".... << الله يستر بس منك انتي وأفكارك >>..




في آخر الليل روناء كانت في عالم ثاني , والبسمه مرسومه على شفاتها من يوم ماراحت شوق من عندها , الى الأن مو مصدقه , معقوله رامي يحبها ؟, ويبغى يتزوجها ؟, تحس انه كل هذا حلم , بس خلاص من اليوم راح تبدأ حياه ثانيه , ومن اليوم راح تحس بالأمان , خلاص بترمي كل لعبها وراها , وبتكون لرامي وبس , بس في البدايه لازم تكلم بندر , مستحيل راح تسيبه زي كذه , لانه مهما كان ماعمره غلط عليها بشي , بتقابله بكره وراح تنهي كل شي , وهي متأكده انه راح يتمانالها الخير , لانه معتبرها زي أخته , وتذكرت رامي وضحكت وأخذت جوالها ودقت على بندر ..

بندر : " اهلين بالحلا كله "

روناء : " ههههههههه كيفك ؟"

بندر : " الحمدالله صرت تمام اول ماسمعت صوتك "

روناء : " هههههه طيب اسمع بكره ضروري أشوفك , حتكون فاضي "

بندر وهو مبتسم : " أكيد لعيونك راح أكون فاضي "

روناء : " طيب كويس لاني ابغى اكلمك بموضوع مهم "

بندر : " ان شاء الله خير ؟!"

روناء بفرحه : " كل الخير "

بندر وهو مبتسم : " خلاص اوكي , يلا انتي نامي ذحين "

روناء : " اوكي يلا تشاااااااااااااو "

بندر : "ههههههه تشاااااااااااااااو "

وقفل الخط وهو مبتسم , من جد يحس بفرحه أول مايشوفها مبسوطه , ان شاء الله على طول تكون مبسوطه ..




شوق واقفه على البلكونه , وطبعا تفكر بسامي , اللي آخذ كل تفكيرها ...

أما سامي كان طفشان , وقرر انه يتمشى شويه في الحي , وجلس يمشي ومر جنب بيت رامي , فكر انه يدق على رامي ينزله ويتمشى معاه , بس خاف انه يكون نايم , وشال الفكره من راسه , وجا بيكمل مشيه بس انتبه لوحده واقفه على البلكونه , والهوا يلعب بشعرها , وشكلها سرحانه بس من جد كانت بقمة الجمال والنعومه , وغصبا عنه كان يطالع فيها , بس فجاه انتبهت له , وطالعت فيه بنظره غريبه ماقدر يفسرها بس كان الغالب فيها الصدمه , ودخلت جوا بسرعه وقفلت باب البلكونه , ابتسم وجا بيروح , بس تفاجأ بسيارة رامي توقف جنب البيت , وينزل منها شخص لابس ثوب ومتلثم بالشماغ , سامي حسبه رامي وقرب من عنده شويه شويه ومسكه وهو يضحك ويقول : " كفشتك ههههههه" وطبعا الشخص المتلثم كان ساكت ويحاول يفلت من يد سامي , ومن حركته طاح الشماغ , تفاجأ سامي بوجه بنوته شعرها قصير , والوجه ماكان غريب عليه ..

سامي وهو منصدم : " أشواق !"

أشواق وهي خايفه : " ايوه أشواق ايش عندك ؟!"

سامي : " ايش مركبك في سيارة رامي "

أشواق : " كنت طفشانه وبأتمشى , وبعدين انت ايش دخلك ؟"

سامي : " ههههه شويه شويه لا تاكليني , يلا ادخلي جوا قبل مايشوفك أحد "

أشواق ماصدقت على الله وهلى طول جري بس وقفت فجأه والتفتت لسامي وقالت : " أخ سامي لاتقول لاحد اوكيه "

سامي : " هههههه حلوه اخ سامي , لا تطمني ماني قايل لأحد "

أشواق بصوت واطي : " ضحكه بدون ضروس ان شاء الله "

سامي : " ايش ؟............" بس مالحق لانها على طول شردت ..

سامي : " ههههههههههههههههههههههه والله البنت هذي تحفـــــــــــــه ههههههههههههه"




شوق كانت الى الآن مو مصدقه انها شافت سامي . تحس بالفرحه غامرتها , أخيرا شافت حبيب روحها , وكحلت عينها بشوفته لو ثواني , أخيرا أخيرا , وراحت على طول أخذت صورته وضمتها على صدرها , أول مره بحياتها تحس هالشعور , خلاص سامي ملك قلبها واحساسها وكل شي فيها , ونامت وهي ماسكه صورة سامي بيدها ..



معقوله هذا انت ؟!
معقوله عليك هنت؟!
لا ما أصدق
هذا مستحيل انت !

في اليوم الثاني ..

كانت روناء وبندر جالسين في كافيه ,,

بندر : " ها يلا شوقتيني ايش هو الموضوع ؟"

روناء بابتسامه : " طيب بأقولك , بس اول شي بأسألك انت تهمك سعادتي ؟"

بندر بصدق : " أكيد طبعا انا أهم شي في الحياه هذي كلها انك تكونين سعيده ومرتاحه "

روناء وهي مبتسمه : " طيب انا بأقولك على خبر مرررررررررره حلو "

بندر : " ههههههههههههه ايش هو ؟"

روناء : " انا بصراحه حأنخطب قريبا لواحد من أخوان وحده من صحباتي اللي هي شوق , وهي فاتحتني بالموضوع لان أخوها كان يبغى يعرف رأيي قبل مايفاتح أهله بالموضوع , وانا وافقت "

بندر كان جوابه الصمت ..

روناء بابتسامه : " ها ماراح تقوللي مبروك "

طالعت وما كانت قادره تشوف تعابير وجهه , لأنه كان خافض راسه , بس انتبهت انه كان ماسك طرف الطاوله بإيدينه الثنتين , وكان ماسك الطاوله بكل قوته لدرجة ان عروق يده كانت واضحه , وفجأه رفع الطاوله وقلبها على الأرض , وكل اللي على الطاوله من صحون وكاسات تكسر , وغلب الصمت على الكافيه , الكل كان ساكت من الصدمه , وروناء كانت جالسه بنفس الوضع وهي مو فاهمه شي , قرب منها بندر ومسك ذراعها بقوه ووقفها وسندها على الجدار , وعيونه تلمع من الغضب , وكأنه صار انسان ثاني بلحظه , وقال بهمس : " انتي ليا انا لوحدي , ومستحيل أحد ياخذك مني "
وصرخ فيها وقال : " فااااااااهمه "

روناء كانت ترتجف من الخوف , وهي مو مستوعبه اللي يصير , وفك ايديه بندر وعلى طول صارت روناء تجري وخرجت من الكافيه , ووقفت تاكسي وركبته وهي تحس انه باقي شويه ويغمى عليها , دقات قلبها تزيد , اللي شافته انسان ثاني مو بندر اللي تعرفه ...

اول ما وصلت البيت ودخلت جوا , شافت امها جالسه في الصاله , وعلى طول راحت عندها , وضمتها ..

أم روناء بقلق : " روناء ايش فيكي "

روناء وهي تبكي : " خايفه ياماما خايفه "

أم روناء وهي مصدومه , من زمان مانادتها روناء بهالكلمه : " من ايش ياقلبي قوليلي احكيلي "

روناء وهي تبكي : " بس كذه , ماما الله يخليكي لا تسيبيني "

أم روناء بحنيه والدموع بعيونها : " لا تخافي ياقلبي ماراح أسيبك "

وجلست روناء تبكي في حضن أمها الين مانامت ..

أم روناء بقلق : " ياترى ياروناء ايش اللي حصل وخلى حالتك كذه ؟!"
انتهى الجزء الخامس ..




من الجزء السادس ..

" أحبــــــــــــك"

" لازم تتزوجين ولد عمك .وغصبا عنك "

" الحقيـــــــــــــــــــني , بأموت "

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة حورية جدة, لحظات طيش تنادي للندم بشويش, لحظات طيش تنادي للندم بشويش للكاتبة حورية جدة, حورية جدة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:30 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية