لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


ستار في النهار / للكاتبة : سوار الامل ..

بسم الله الرحمن الرحيم هذه الراوية للكاتبة سوار الامل و أتمنى ان تحوز على اعجابكم ستار في النهار في النهار تشرق الشمس

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-06-09, 10:43 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 12674
المشاركات: 103
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلانكا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلانكا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي ستار في النهار / للكاتبة : سوار الامل ..

 

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه الراوية للكاتبة سوار الامل و أتمنى ان تحوز على اعجابكم




ستار في النهار




في النهار تشرق الشمس الذهبية

وترقص على اوتارها الفراشات لتفرد جناحيها

و تلاقي محبوبتها الزهور

فتستقبلها الزهور بضحكاتها وتعطيها ما لديها من رحيق

وياتي رجل يعطر انفاسه برائحتة الزهور الزكية

و ينظر الى الشمس مبتسما

الكل يردتي من اشعتك ثوب الامل وعلى اثرك الكل يعمل مثل خلية نحل

والستار يكون حينما تغلق الابواب ويسدل الليل ستارته السوداء

ستارة معتمه تخفي ما ورائها من جرائم وسرقة وكل انواع الرذيلة

فكيف يجتمع ضدان في طريق واحد الستار والنهار






الفصل الاول


زهور






زهرة الاقحوان البيضاء








فتحت نافذة غرفتها الكبيرة وتنشقت الهواء العليل
هواء اليوم منعش
كل شئ اليوم له طعم ثاني
الهواء والشمس والسماء
الكل يقول لي اهلا بك بعالمك الثاني
عالم يبدأ بزهرة بيضاء
تمشي بين الناس بكبرياء




التفتت على غرفتها تحاول كثر ما تقدر تملي عينها فيها طالعتها من فوق لي تحت بتشتاق حق مكتبها و حق سريرها والتفتت على برواز يم سريرها مسكته كانت صورة اهي ويا امها ظلت اطالع بالصورة جنها اتشوفها اول مرة وما حست الا بدموع نزلت على الصورة
كانت بعالم متناقض فرح حزن شوق حنين و ما حست بالباب اللي اندق


_صباح الخير يا عروس


من اسمعت صوت امها التفتت عليها بسرعة وراحت ضمتها بقوة وتبجي
ما كان في كلمة تنقال بهالحظة بنتها الوحيدة بتودعها اليوم و بتروح لبيت ثاني ماراح تيي لها اليوم بليل وتسولف معاها لبما تنام مثل كل ليلة اه شنو بتشتاق لدلعها الطفولي بتشتاق لهواشها اهي واخوانها.. اه مهما كبرتي بتظلين بنتي الصغيرة الدلوعة

قالتلها امها وهي تبجي ...بس يما عورتي قلبي
سارة ظلت تبجي
بعدت امها اشوي عنها وامسحت ادموعها وقالتلها بحنية... اللي اشوفج اقول يا مزوجينها غصب يا عندها عزا كافينا الشر
ضحكت سارة بين دموعها
اي جذي ابي سارونه اليوم احلى عروس
ابتعدت سارة عن امها وقالت بخجل ... يما
ضحكت الام... يعني انا قلت شي غلط ويلى عاد عن الدلع تزهبي بنات عمج بيون وياج الصالون
ههههه شكلي صج بصير تحفة بودي قافلة معاي
جزاهم الله الف خير لزموا علي انهم يروحون وياج
قالت سارة بدلع ... اي انا سارونه مو اي كلام

وفجاة ينفتح الباب بقوة دخلت بنت عمها نور وهي تغني اغنية فطومة مالت دشت العروس وماسكة جنطتها بالوسط يعني مسكة الورد وتمشي مشية العروس

وتغني هب السعد ....


وسارة وامها ميتين ضحك سارة واهي تضحك ... بس خلاص لا تحاتين بكنسل الدجي وبحطج بداله
وامها قالت ... اتصدقين سارونة احنا ليش ما فكرنا من اول انقولها بدال هالمخاسير
حطت نور ايدها على خصرها وقالت .... تطنزون حاظرتكم اصلا تلفون بيتنا ما يوقف من الزباين
_اي واضح اذا انتي بتغنين بالعروس جان محد عرس

وكان هذا ياسر اخو سارة اهني نور شبت نار لازم ادور اي فرصة وينرفزها قالت ولييييييه هذا من وين طلعلي ولفت عليه وانت شنو شبح يا اخي اذا شبح اذا شفتني ....اشرت ايدها لي بعيد... انحاش اختفي

ياسر ... حط ايده على قلبه... وقال بحزن مصطنع ... قلبي ما يطاوعني لازم ايي واسلم عليج
نور باسهزاء .... ما اقدر يالرقيق
الام واهي ميته ضحك .... وانتو ما تيوزون من صغركم على هالحال كل اهواش وتطنز
نور واهي... تلف على خالتها.. بلى خالتي من الي بدا اول

الام... واهي تسوي روحها اتفكر... امممم انا اقول امممم اقول فارقوا عن ويهي ماني فاضية لكم وانتي يا نور ياية تساعدين سارونه و لا تتهاوشين مع يسور

ياسر.... وهو مو قادر يمسك نفسه من الضحك .... اي بطني اي نور خلاص خشي ويهج

_شنو هالصيحة هذي وكان هذا ابوه سارة عم نور وشاف وي نور احمر من الغضب ... وحط ايده على راسه... اي من عذر هالصيحة من الصبح .. اثر نور عندنا

نور وبصوت بريئ حتى انت يا يبا ...وراحت حبت راسه...
العم ههههههه محد يقدر يزعلج وانا موجود.. وحط ايده بحنية على راسها... انتي تاج العايلة
ياسر يبا قصدك نجرية العايلة
نور واتلفت عليه وتوها بتتكلم الا سارة قاطعتها ومسكتها من ايدها _ يلى تعالي اذا وقفتوا قبال بعض ما نخلص ودقي على اختج وامل يلحقونا بالصالون











زهرة الداليا الزرقاء






في احدى الشقق السكنية كانت دانة تعيش مع زوجها وولدعمها ناصر، الشقة بسيطة ببساطة ربة البيت فقد كانت غرفة النوم كل شئ بها بالون الازرق المفضل لدى دانه الاثاث الستائر الشراشف وزهورها المفضله الداليا الزرقاء الموضوعة بجانب سريرها فزرقة اللون يذكرك بالبحر الذي عكس ذلك على شخصية دانة و التي كانت



..صافية كزرقته..
..هادئه كهدوؤه..
...غامضه كغموضه...

افكارها ملك لها لا تسر بها احد ، لم تكن بجمال اختها نور ولكن تمتلك في داخلها جمال دافئ


دانه وسماعة التلفون باذنها .. أي ان شاء الله .. ما يصير خاطرك الا طيب ... الظاهر كان ناسي تدري بعد مشاغل الدنيا كثيرة ... أي ادري مو من عادته يتاخر بلايجار ... ان شاء الله اخلي يدق عليك ويتفاهم معاك ... مع السلامة



حطت السماعة بصورة آلية وبرأسها مليون فكره وقالت حق تفسها باسغراب ... شهرين مو دافع ... بس اهو من عادته من اول ماخذته ما سواها .. وتنهدت تنهيده عميقة... آه يا ناصر صاير غريب صاير على اي شئ يعصب


..يقعد بالديوانية اكثر من بيته... ما يركز باكلام اللي اقوله

والتفتت على التلفزيون وتذكرت سالفة قبل يومين

... كانت شارية فلم رومانسي تدري فيه يحب هلالنوع من الافلام بس ذاك اليوم ماكان فيه حماس العادة لي شاف فلم وده يدخل داخل التلفزيون

لكنه كان هادي.... وسالته باستغراب شنو ما عجباك الفلم
ابتسم لها ..وباس خدها.. سوري دندونه بس انا تعبان اليوم انشوفه وقت ثاني
قالت في نفسها صاير ما تتعب الا في البيت لكنها ابتسمت.. وحطت ايدها بحنية على ايده... سلامتك روح اخذلك غفوة اشوية

قطع حبل افكارها صوت تلفونها وشاشته ... نور اهلي ....
وبابتسامة واسعة ... هلا بنور اهلي
نور ... دانو وينج تاخرتي
دانه .. وانتي ما تيوزين من طبعج الحين بتقولين لي هلا بدانه البيت اتقولين دانو وبعدين ان ام جاسم لو سمحتي
نور وصوت رقيق .. انزين اختي ام جاسم متى بتشرفينا بالصالون
دانه بابتسامة .. نورو كللش مو لايق عليج الرقة .. يلى بروح اقعد ناصر من النوم وايي عندكم
.. على ما تقعدين ريلج المصون الا احنا راحين الصالة
انزين نورو ترى انتي قاعدة اتضيعين الوقت بهذرتج يلى بروح اقعده .. باي



دانة ...واهي تشيل اللحاف... يلى ناصر قوم سارة والبنات ينطروني
ناصر وصوته كله نوم قتلج نطري بعد ربع ساعة
دانه برجاء شنو ربع ساعة صارلي ساعة وانا رايحة وراده عليك وانت الله اهداك راجع من الديوانية متاخر انا قتلك لا تتاخر

ناصر وبكل عصبية قام وتتحكمين فيني حاظرتج و محد قالج ما تسوقين سيارة... وبصوت واطي يقلدها... اخاف اسوق


دانه باسغراب من سخريته الحادة العادة لمن تيي سالفة السياقة ياخذ السالفة ضحك بس ما تكون بهالطريقة

دانه بهدوء ...خلاص بدق على امي تاخذني... وبهدوؤها المعتاد راحت الخزانه وطلعت عبايتها ...


ناصر من سمع نبرة صوتها استوعب طريقة كلامه معاها نبره هادية لكن صداها حزين انا شفيني هذي دانة حبيبتي .. زوجتي .. ام ولدي .. بنت عمي .. اتكلم معاها بهالطريقة اسغفر ربه وراح لها وكانت معطيته ظهرها ومسكها من خصرهاولفها وخلاها تقابله وابتسم بسمه دافية ... ما علي دندونة تدرين فيني ما احب احد يقعدني من النوم .. وباس جبينها ...

دانة بابتسامة واسعة .. هذا بعد انا اللي مقعدتك عيل لو جسوم بصياحة جان شسويت ناصر بخرعة مصطنعة .. ليش شنو ناوية على طبلة اذني ... وابتسم .. خلينا نقعد على احلى صوت بهالدنيا .. وباس خدها وراح _ تكرمون _ الحمام


اول ما دخل ناصر الحمام جيب ملابس قام يهتز.. شال تلفونه ويوم قرا الاسم ابتسم.ورد .غريبة من الصبح قاعدة
رد عليه الطرف الثاني بدلع اول شي يقولون صباح الخير
رد عليها ببشاشه صباح الريم
بدلع ضحكت هههه ..وبهمس قالت..اشتقتلك
ههههه توني امس عندج مسرع ما اشتقتي يالجذابة
..حس ان صوته ينسمع ففتح ماي المغسله عشان يعطي صوته...
انت وينك الحين اسمع صوت ماي
بالحمام ما تشوفين ماخذ راحتي بالكلام
وبعتب قالتله... متى راح اتقولها؟
رد عليها بحدة جم مرة قتلج مو الحين ..هدأ صوته .. للحين ما اتهيات
ردت عليه باستهزاء ومتى بتتهيا ان شاء الله؟


حس جسمه يرجف ايدة اللي ماسكة التلفون ترجف اي سيره عن زواجه يخليه مشوش التفكير ما يدري باي طريقة يفاتحها في الموضوع ومو قادر يصور ردت فعلها


انهيار

صراخ

طلا.. لا مو قادر حتى ينطق الكلمه..



وبعصبية قالت تحبها؟

...صمت...


وبقوة اكثر تحبها؟


...غمض عيونه وشاف ابتسامة دانه الهادية .. وقال بهمس ... الا اموت عليها


وبعد هلكلمة كل واحد فيهم راح بافكاره ما ندم ان قال هالكلمة بس ندم على الشخص اللي انقال له مهما يكون اكيد تغار


سمع صوت الباب يندق وصوت دانه يناديه
ناصر ناصر يلى اتاخرت ما صارت سباحة
رد بتوتر يلى كاني اشوي وطالع دندونه صبري
كلم ريم يلى انا مستعيل بودي دانه الصالون
بعصبية قال حتى انا بروح عرس اخوك
باستغراب تروحين
اي ليش هم انا زوجتك ..مو بس ...وباستهزاء..دندونه
..بدا يجد صوته.. ريم لاتسوين لنا سالفة باي صفة تروحين ومحد يدري انج زوجتي حتى بطاقة دعوة ماعندج
بعناد ردت مالي شغل قتلك بروح يعني بروح
..رد عليها بملل.. ريم مو فاضي حق عنادج يلى بصكر
... ردت عليه بسرعة .. انزين تيي اليوم الشقة
صج انج مو صاحية بليل عرس اخوي يعني متى..
..قطعت كلامه وبدلع قالت... على المغرب ساعتين وتروح
..قال حق نفسه اي صج انا شعندي اوصل دانه الصالون واروح لها..
كملت ريم يا اتيي اليوم يا اروح العرس
رد عليها بابتسامه اوكي بيي اليوم بس فكينا يلى باي

..صكر التلفون وهو على ابتسامته مافي احد محظوظ مثلي..



..وحدة هادية ومطيعة..


ووحدة دلوعة وعنيدة..




بين الزهور شوكة


..حذفت التلفون على الارض بقوة..
وبعصبية قالت .. حبك برص ان شاء الله

اشفيج معصبة توج تكلمين جميل الجمال والضحكة شاقة الوي واللحين ودج اتفجريني

..التفتتت على اختها معصبة وباستهزاء قالت.. قال شنو قال ايحبها

..ردت عليها بلامبالاة واهي تقلم اظافرها..موشي يديد انتي تدرين من اول ماخذاج

وبصراخ قالت انزين جذي يقولها جدامي اشكره ..انزين انزين ليش تزوجني
...قامت اختها بملل ... حلوة وصغيرة والرايايل شنو يبون اكثر من جذي ...والتفتت على التلفون باسف... وقالت حسافة بس على التلفون توج شاريته


...طالعت ريم بالتلقون المكسور وطالعت بساعاتها الالماس اللي شراها ناصر حقها وقالت بمكر..مليت منه امس شفت تلفون عجبني و..
وقاطعتها اختها باستهزاء.... والحساب على جميل جمال


...وضحكتا الاختان بصوت يصم الاذان...





وان شاء الله البارت عجبكم

 
 

 

عرض البوم صور بلانكا   رد مع اقتباس

قديم 24-06-09, 10:55 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلانكا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




تنُقل القصة للقسم العام للقصص والروايات






حياك الله يا بلانكا

وسلمت يمناك على مجهودك في نقل هذه القصة

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 25-06-09, 10:38 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 12674
المشاركات: 103
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلانكا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلانكا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلانكا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الله يسلمج يا مشرفتنا فراشة الوادي

اشلونكم اعضاء ليلاس

ان شاء الله عجبكم البارت ؟
اذا عجبكم ان شاء الله بحط بارت ثاني

 
 

 

عرض البوم صور بلانكا   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 07:12 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 156711
المشاركات: 9,406
الجنس أنثى
معدل التقييم: ἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداعἤǿǿ∂ẻ-179 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 363

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ἤǿǿ∂ẻ-179 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلانكا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


زهرة الفل



في بيت عبدالرحمن وتحديدا في غرفة امل الوردية كان كل شي يغلب الطاع الوردي من السرير الى الستائر، من يدخل الى الغرفة سرعان ما يبتسم قلبه ومع صاحبة الغرفة تبتسم شفتيه ،امل فتاة في الواحد والعشرين فتاة ودودة محبوبة الجميع والكل يريد مصاحبتها ورمي اسرارهم في احضانها
امل كانت غرقانة نوم ومو حاسة بشي تلفونها فوق 13 مسد كول وهي ولا على البال وبلاخير انتبهت ان في شي يرن فوق راسها التفتت على تلفونها وبشاشته مكتوب نور
وبصوت مليان نوم... الو
نور... كلللللوش ما بغيتي تردين يا ناس يا عالم امل ردت على التلفون
امل... وهي تضحك.... بس فضحتينا
نور.... وانا اليوم مشتغلة بدالة اخلص من دانة تيين انتي ...و انتي ما تقوليلي شنو هالنوم فوق 60 مرة داقة عليج
امل ...بغرور... بعد شسوي كنت معزومة عند وحدة من صديقاتي
منو ابرار امنة فاطمة رتاج سمية
امل... تقاطعها .... شنو بتقولينهم كلهم ماراح تخلصين
شكلج بحطونج بموسوعة غنس اكثر وحدة تمتلك صديقات
اسم الله علي بعد حسديني وبغرور شسوي اذا الناس اتحبني وتبيني
اقول يالمغرورة عن الهذرة الزايدة اليوم عرس اخوج وانتي للحينج بالفراش
امل ...قامت من الفراش بخرعة وقالت بانفعال... اي صج انا شلون نسيت ... وطالعت بساعة تلفونها... اوه الساعة ثلاث يلى خنا اصلي والبس وطيران عندكم
وبعد ثلث ساعة نولت الصالة وسيدة لي الباب وقبل لا تفتح الباب
_وعليكم السلام
...التفتت على امها... يما سامحيني مستعيلة البنات كلهم تقريبا خلصوا وانا اخت المعرس ما سويت شي
ردت الام بعصبية ...مادري عنج ساعتين وانا اقعدج وانتي مثل الصنم
شسوي بعد نومي ثقيل يلى انا طالعة
وبصوت امها الحزين...انزين قبل لا تطلعين روحي كلمي اختج هدى قنعيها تروح وياج
حطت امل ايدها على راسها ...يما الله يهداج اقولج مستعيلة وبنتج صارلي شهر وانا اقنع فيها ولا اكو فايدة
الام وبصوت حزين.... والله هالبينية كاسرة خاطري
قربت امل من امها وباست راسها وبحنية قالت... اذا صار وقت ادق عليها واكلمها ..يلى عاد ابتسمي بتين العرس وانتي بوزج شبرين
ههههه عاد شفكني ذيج الساعة من ام دانه جان مابقى احد بالديرة الاوخبرتها
هههه هذا اذا ما وصل لي الجرايد ..وقلدت صوت المذيعين ملوت الاخبار... ام حامد حزينة في عرس ابنها ترى ما السبب
هههه يلى عاد روحي قبل لا يضيع الوقت
يلى عيل قبل لا احصل لي زفة محترمة من نور ...وطلعت...
ظلت الام على ابتسامتها والله يا امل مادري شنو بسوي من غيرج ...ودعت بقلب الام الصادق... يرزفها ولد الحلال اللي يعرف قدرها

زهرة رمادية ذابلة




وبجانب غرفة امل كانت غرفة هدى ،هدى في السادس عشرة من عمرها فتاة منعزلة عن العالم بعكس اختها تماما تمضي اكثر اوقاتها في غرفتها قليلة الكلام علاقتها مع اهلها علاقة رمادية لاروح فيها
هدي وفي قمة اندماجها لمسلسلها التركي سمعت طرق الباب وكانت امها
الام وبصوت رقيق.... هدى وانا كل ما ادخل عليج اشوفج مندمجه بهالمسلسلات اللي ما تخلص
هدى وعيونها على التلفزيون....احبهم
الام بعصبية خفيفة.... هالقنوات ما فادتنا بش صار الواحد ما يفرق بين صغير وكبير اتصدقين بنات سلوى رفيجتي على 11 و12 ستة تقول امهم صار كلامهم كانه حريم وكل ما قالتلهم شي احنا حرين
وبكل هدوء ردت.... كل شي تغير
انزين انا صارلي ساعة واقفة ولا قلتيلي اشرايج فيني
...من دخلت امها توها تلتفت عليها كانت امها مخلصة من الميك اب والشعر كان كل شي ناعم ومناسب على عمرها وقالت بهدوء.... حلو
الام قالت بخيبة امل ... بس حلو... وقربت منها وحطت ايدها على راسها هدى وقالت بحنية ... الكوافيرة تحت للحين ماطلعت اقولها..
قاطعتها هدى بعصبية... يما خلاص قتلج لا
الام بحزن ... انزين ليش يما انتي اخت المعرس لازم اتكونين موجود وبعدين شقول حق الناس
هذا اللي ايهمج الناس

تنهدت الام... طبعا لا بس ابيج اتين انتي توج صغيرة البنات اللي بعمرج مايحبون قعدت البيت وانتي كل حابسة روحج اهني
هدى بانفعال ..قلتيها البنات اللي بعمري ... وبصراخ اعلى.. بس انا مو مثلهم يا يما مو مثلهم ..بالعرس بيرقصون وماراح يعرفون شي اسمه كرسي .. وبايدها المرتجفه حطتها على فخوذها ..وبعبره قالت ... مو محرومين مثلي مو قاعدين بكرسي طول الوقت... وضربت ايد الكرسي بقوة وقامت اتقط اي شي جدامها بعصبية
المزهرية..
العطورات..
امها تبجي وتحاول تهديها ...بس يما خلاص ما تبين تروحين خلاص لا تروحين
هدى ولا كأن تسمعها ظلت اتكسر بالاغراض وبصراخ ... جان انزين اموت وافتك من هالدنيا
الام مو عارفة شتسوي كل مرة اتكون امل معاها بس هالمرة بروحها مسكت ايدها بقوة وقالت بحنية...بس يما بس عورتي قلبي
دفتها هدى بقوة .. وخري عني مابي احد سمعتي مابي احد
شنو هالصراخ هذا ..سكن الجو بصوت حامد وحمدت الام ربها بوصول احد يهدي الجو
لكن هدى صرخت وقالت.. على بالك بصراخك بتخوفني ومسكت لابتوبها وتوها بتقطه لكن ايد حامد كانت اسرع وقال بحنية... اليوم عرسي بدال ما تلبسين احلى لبس قاعدتلي تصارخين
ضحكت هدى بسخرية ...هههه ضحتني... قتلي عرسك..عرسك المغصوب عليه.. وردت تضحك..
مادرت الا بصفعة على ويها
...سكن الجو..
طول هالسنين محد تجرا يرفع صوته عليها..
..هذي الصغيرة..
..مقعدة..
والكلام معاها له حاله خاصة...
لكن اخوها كسر القاعدة..
قال وهو يصر على اسنانه... مغصوب اي لكني رضيت بالواقع مو انتي..واشر عليها.. معذبه الكل وياج
صرخت الام على حامد..حامد بس خلاص لو سمحت بقعد مع هدى بروحي
قالت هدى بالم .. مابي احد تركوني بروحي
الام تهديها.. لا يما لاتصدقين كلامه انتي بنتي لو شتسوين..
قاطعتها هدى باصرار..يما الله ايخليج بقعد بروحي
...طلع حامد وامها المكسورة الخاطر اول ما طلعوا اتفتت الام على حامد وقالت بعتب.. ليش يما قلت جذي يعني فوق ماهي متعذبه تزيد عذابها
جذي احسن يما يبيلها واحد يصحيها باللي فيه يما انتو اللي خليتوها اتمادا اناصارلي ستة اهر من ييت من من سفرتي وانا اشوف كل طلباتها مجابة .. اكل ما تيي وتقعد معانا كل هذا عشان انها بحكم معاقة وتنهد بعمق .. سمحيلي يما انتو اللي ساعدتوها على العزلة اللي اهي فيها
الام بعبره ... بس يا حامد كافي اللي فيني
حط حامد أي على راسها وبحنية قال .. خلاص يما اهدي كلشي ان شاء الله بيتغير
... وسكت اشوي وقال... اهي دايم جذي ..سكت اشوي وقال بهمس..تهستر
اتنهدت الان بقوة ...بالاول بلاسبوع تقريبا مرة لكن بعدين بين الشهر والشهرين
شاف حامد حال امه ومسك ايدها وباسهم بحنان .. ماعلي يما بتكبر وتعقل انتي قلتيها خفت عليها الحاله من اسبوع لي شهرين والله ما ينسى عباده
تنهدت الام .. والنعم بالله .. فجاة قالت بانفعال... اليوم عرسك وقاعدليي للحين في البيت قوم تزهب سو شي
هههه ان شاء الله يما وراي اروح الصالون واحطلي مكياج واسويلي تسريحة
تطنز حاظرتك المهم انا مالي شغل فيك بس مو تتاخر وانا بروح اعدل مكياجي اللي اخترب
ظل حامد واقف يطالع غرفة أخته ومستغرب على حال الدنيا قبل خمس سنين كانت أخته تشع نظارة وحيوية وتنهد
بقوة أمرج عجيب يادنيا وانأ اللي قلت لو شنو يصير ما بتزوج ..ابتسم بسخرية..اليوم عرسي

 
 

 

عرض البوم صور ἤǿǿ∂ẻ-179   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه سوار الامل, روايه ستار في النهار, قصه ستار في النهار للكاتبه سوار الامل
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:32 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية