لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-05-09, 03:57 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 50341
المشاركات: 41
الجنس ذكر
معدل التقييم: NNONN عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAlbania
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
NNONN غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : NNONN المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

النــــ هايه

من قصة شمس صيف وزخة مطر









وفي العين .. وفي بيت سعيد
بعد ايام من رجوع شيخه وعيالها من عند اخوها راشد وعياله
يلست هند على الدرج الخلفي الي يودي للحديقه تتذكر كيف امها قررت فجأه يردون العين وكيف خالها استقبل هالخبر .. وكيف كان اخر لقاء الها بغيث.. !!

وشافت مطر ياي من مكان قريب من الحديقه
وطالعته مستغربه .. وشافها هو وارتبك .. وسلم عليها وطلع للبيت

وطالعت هند لزراعه وابتسمت بحزن .. هي كانت شاكه ان مطر طول هالفتره الي طافت وهو يشوف فطيم في مكان بعيد عن العيون .. شكله من بعد الي سواه سيف وقرار ابوها الي فرق بينه وبين فطيم غيره ..صار متضايق دوم وماله خلق على حد ..!!
لين فتره بس شافته رد يضحك ويسولف وبدا يسرح وايد
وحست ان فيه شي ..!!



ويتها شموس من وراها : هند انتي اهنيه وانا ادورج .. تعالي بسرعه في قرارات يديده في العايله وبتفوتج

طالعتها هند بلا مبالاه وكل شي صار ماله طعم عندها
وقالت : برايهم ياشموس .. خبروني بعدين شو قررتوا

وقامت شموس تمط هند بيدها مصره : لا .. تعالي الحين وعرفي بنفسج

وقامت هند بدون رغبه
ومشت ورى شموس وهي ماسكه ايدها وتيرها وراها


وفي الصاله كان سعيد يالس وشيخه ومحمد وعنود وسلامه
ودخلت هند وشموس .. ويلسن وهي تشوف ويوه الجميع مستانسين
وشوي ودخل مطر .. وطالعهم بفضول وراح ييلس يتريا شو هالقرارات الي زقروه عشان يعرفها ..!!

سعيد : زين يوم كلكم اهنيه .. سمعوا
اخوكم محمد يبى يسافر

وطالعوه كلهم بستغراب
وكمل سعيد : يبى يدرس برى .. وهو عنده اسبابه .. وانا بعد ماكلمني فيهن .. اقتنعت رغم اني اول شي رفضت لاني اباه يتم تحت عيني .. بس عقب شفت ان السفره لمصلحته
وهو بدا يفكر بمستقبله .. ومابغيت اكون عائق له

وطالع مطر ناحية محمد : ووين تبى تسافر ؟

محمد : مادري والله .. بشوف قبل أي جامعه بتقبلني ومب مشكله أي مكان

مطر وهو مهتم بالموضوع وعنده افكار تساعد اخوه .. قام واتجه ناحيته
ويلس حذاله وبدا يكلمه : تعرف انته .. عندي ربع مسافرين اذا تبى بكلمهم وبنطرش اوراقك واذا تبى بتصلهم وكلمهم واسألهم بنفسك عن التخصصات ....


والتها محمد مع مطر وطالعت شيخه صوب سعيد
وقالت : مابتخبر مطر والا شوه ؟

سعيد مبتسم : لا بخبره

وزقره : مطر ..

التفت مطر لابوه عن محمد الي كان يكلمه ومشغول وياه وقال : لبيه

سعيد : لبيت حاي .. عندي لك خبر

مطر مستغرب : خير الوالد

سعيد : خير خير .. يدتك حشرتني عليك وعلى فطيم ..

وارتبك مطر وهو يسمع ولمعت عيونه بفرح .. وقال في خاطره " ان شاء الله عاد شي نتيجه"
وكمل سعيد : وبصراحه انا شفت دامك تبى البنت وهي تباك .. انحن مانبى نظلمكم في سالفه انتوا مالكم دخل فيها .. سيف وخلاص مالنا نرد نتكلم في موضوعه
بس عمك ضاحي رد وكلمني بخصوصك وخصوص فطيم وهم متأملين خير
و جانك بعدك تبى بنت عمك .. تراها تباك

طالع مطر ابوه برتباك وماعرف شو يقول
وطالع اخوانه وهم طالعوه مبتسمين وقال اخيرا : زين عيل .. رد عليه وحدد عرس والا شي انا جاهز

وضحك سعيد ومعاه شيخه
وقال : مره وحده بتعرس .. اصبر انزين وخلص دراسه قبل

وتفشل مطر وتم مستحي : ماعليه أي شي
بس خلصوا انتوا هالموضوع







********





في دبـــــي


كان عبيد يمشي في ممرات السجن المركزي .. بعد ماحكم عليه بالسجن المؤبد بجريمة قتل بالاصرار والترصد برغم من غياب شريكه الي مازال البحث عنه مستمر

وفي غرفة الزياره
كانت ام عبيد وابوه وخواته ومعاهم هزاع ربيعه ينتظرونه

واول مادخل عبيد وسلم .. التموا عليه اهله
وبعدين ياه هزاع وخذه في حضنه وعبيد مستغرب وجود هزاع في نفس الغرفه مع خواته .. وتم ساكت ماقال شي

هزاع : شحالك ياعبيد

ومشا عبيد لين صار بينه وبني خواته وقال : الحمدلله .. وانتوا شحالكم

ابتسم هزاع : الحمدلله بخير

ويلسوا .. وامه الين يومها ماجفت دمعتها عليه
ويلس هو بينها وبين ابوه

وبنظره خاطفه على خواته لاحظ ان وحده مب متغشيه
وخزها بعينه .. بس هي ارتبكت وطالعت هزاع .. وانتبه هزاع الها
وطالع عبيد وابو عبيد

وقال : مابتبارك لي ياعبيد

عبيد مستغرب : مبروك .. بس عشوه

هزاع : الله يبارك فيك ..

ابو عبيد : امس كانت ملجة اختك نوره وهزاع

وطالع عبيد نوره واستحت .. ونش صوبها
عبيد : مبروك يانوره

نوره : الله يبارك فيك

وراح لهزاع ولوا عليه واشوي ودمعة عبيد بتنزل
وباركله بصوت مخنوق
وهزاع يوده من يده يطالعه : كان ودي اخطبها منك .. بس قلت نفاجئك احلا

وطالعه عبيد وهو يخاف ان هزاع ما سوى جذيه الا عشانه
وقال : زين يعله مبروك


ومن انتها وقت الزياره قاموا اهله بيودعونه
ومسك عبيد في يد هزاع يباه .. وتم ماسكنه لين طلعوا اهله

وقاله يلومه : هزاع .. ماعرف شو اقولك .. وجمايلك عليه كثرت .. يسد انك كنت ساد اهليه طول فترة غيابي بس ماكنت ملزوم بهالشي ولا انك تربط نفسك بوحده من خواتي ياهزاع..!!

طالعه هزاع وهو رافض كلامه : شو تقول ياعبيد نحن اخوان ولو بعطيك عيوني مابى شي من وراهن .. ولا تحسب اني خذت اختك عشانك
لا ياعبيد .. انا اعرف خواتك من زمان واعرف اخلاقهن ومتأكد اني مابلقى احسن عن نوره .. عنبوه انا مش بس من اليوم وامس اعرفكم .. انحن عشرة عمر

عبيد : تسلم ياهزاع والله ماعرف شو اقولك

هزاع : لاتقول شي ياعبيد .. وانته ان شاء الله مايطول حبسك
انا عندي امل ان هالفتره تنقطع وتظهر النا

عبيد : عقب خمستعش والا عشرين سنه .. يمكن

عبيد : انته خلك مضبوط بس وبتطلع باقل من جذي
واشدراك يمكن الله يكتبلك وتطلع من ضمن المساجين الي يفجونهم الشيوخ كل فتره

عبيد : الله كريم .. بس مابعلق املي على هالشي

هزاع : خل املك بالله كبير


وودعه هزاع وطلع وتم عبيد يطالعه ويحس به
انه هو الاخو الي مايابته امه








*************







في اليوم الثاني .. وفي فترة العصر في بيت سعيد
كانت هند متفرجه ومشجعه لفريق اخوها محمد الي يتكون من محمد وشموس .. ضد مطر وسلامه .. الي قاعدين في الحديقه الخلفيه ويلعبون كرة طايره .. وكان الفوز الين هاللحظه لفريق محمد
لكن هند كانت مشجعه بارده .. بعكس عنود الي كانت مشعله المباره حماس
لكن بدون فايده .. وبعد ما اعلنوا الخساره

خرجوا الفريقين تعبانين
ويلس محمد حذال هند : اووف اثرك يا بو غيث خرطي .. عنبوه تنغلب 15 × 7

مطر : ياخي كنت اسخنك .. لاتصدق عمرك انك فزت

عنود : بصراحه انا كنت شاكه .. بس الحين تأكدت .. لان مطر مب من النوع الي يتساهل في اللعب

ومسك محمد الكوره بيفرها على عنود : انتي اخر وحده تتكلم .. صدعتينا من بدت اللعبه وانتي ترعدين وخلصنا وبعدج ترعدين

مطر : ايه ماسمحلك تتعدا على مشجعيني

عنود : خله تراه منقهر لان مشجعته بارده .. وهو لو طايع اسافر معاه وانكمل دراستنا برى رباعه .. جان قدمناله تنازلات

محمد يضحك : مب قاصر الا انتي تسيرين تدرسي برى .. انتي هني ومب فالحه وين برى

عنود : اشدراك يمكن يتغير الحال
وتقربت منه تحاول تقنعه : بليز محمد .. الله يخليك اقنع ابويه اسير وياك

محمد وهو مستخف بها : اول خليني انا اقتنع اني اوديج .. عقب فكري بابويه

عنود : زين انته اقتنع وفكني

محمد : تحلمين انتي وايد شكلج


ويتهم شيخه وهي تسمع حشرتهم : انتوا مابتسيرون تصلون .. المسيد من الصبح مأذن

ونشوا محمد ومطر على طول
وقال مطر : يالله امي الحين سايرين

وخطفوا من حذال امهم وهي قرفانه من اشكالهم ولعبهم
وقالت : تسبحوا انزين


ودخلت ولحقتها عنود .. : امي ابى اخبرج شي ...







**************





ونفس اليوم المسا
كانت هند قاعده مع خواتها في الميلس الداخلي
وسمعن صوت برى في الصاله .. وقالت : شموس روحي شوفي منو يا

ونشت شموس وطلعت
وبعد شوي سمعن الاصوات تتقرب .. ودخل عليهم خالهم راشد ويدوه عوشه
وام غيث ... وغيث

ووقفت هند وخواتها مش مصدقات .. الي يشوفنه ..!!


ودخلت معاهم شيخه وهي ترحب
وطلبت من البنات يقومن ويسون بالواجب



وبعد ماياهم سعيد وتعشوا
كانت يدوه عوشه وام غيث داخل عند هند وخواتها .. وامها شيخه

وقالت يدوه عوشه لشيخه : نحن ترانا ياينكم في طلبه
ومانباكم تردونا فيها

شيخه : وان شاء الله يا امي ماتظهرون عنا الا وانتو راضين عن الي تبونه

وطالعت يدوه صوب هند
عقب تقربت من شيخه وقعدن يرمسن شوي شوي
وطالعت شيخه ام غيث وهي تسمع امها ومش عارفه .. هل هم فعلا يايين يطلبون هالطلب .. وراشد ياي يخطب اليوم لولده ..!!

وقالت ام غيث توافق كلام يدوه : الزواج قسمة ونصيب يا شيخه .. وولدنا الظاهر نصيبه عندكم
جان رضيتو .. ونحن مابنلقى احسن عن نسبكم

وحارت شيخه بين فرحه واستفهام
وطالعت بناتها الي خاطرهن يعرفن هم يتكلمون عن منو ..!!

وصاصرت عنود هند : هند انا مش مصدقه .. لا ماريد سالم

هند : ليش .. سالم زين
وطالعتها وكملت : بس انتوا وايد صغار عالعرس..!!


ودقايق ويا سعيد وزقر شيخه
وقامت شيخه عقب ماترخصت عنهن وطلعت

وزقرت يدوه هند تي حذالها
ويتها هند وحبت راسها .. وطلعت يدوه من مخباها قماش ملفوف
وحطته على ريولها ويلست تبطله

وتجمعن عنود وشموس وسلامه يطالعن
وشافن ذهب اصفر مال اول .. وشلت يدوه سلسله طويله فيها حبات مرصوصه وفي وسطها قطعه ذهبيه عريضه محدده بنقوش بارزه وفي نصها فص احمر
وتقربت من هند ... وهند تطالع يدوتها مستغربه
ولبستها يدوه ( المريه) وقالت : هذيلا انا ميودتنهن حقج .. ويبتهن اليوم لج

وطلعت اساور اربعه متشابهات .. وكانن ذهب وثقال
ولبستها في كل يد اسوارتين

وهند ميته من المستحى ومب عارفه شو تقول ويدوه تلبسها
وعنود : انزين عطوني واحد

وضحكت يدوه : يوم بتعرسين بيبلج شراتهن

وطالعت هند صوب عنود مستغربه ومحتاره ماتعرف شو تسوي
وقالت : يدوه هذا وايد

وطلعت يدوه خواتم اثنين .. ولبستها
وضحكت عنود : يبالج صورة .. وبنكتب تحتها فتاه من التراث الاماراتي

يدوه عوشه قالت وهي ناقمه عنود : غيرانه انتي ..!!

عنود : وليش اغار يدوه .. تراج بتيبيلي منه .. والا غيرتي رايج ..!؟

ودخلت شيخه وتفاجأت بهند ملبسه الذهب ويالسه عند يدوتها
وقالت : خلاص لبسوها عروسهم ..

وضحكت وهي تيلس حذال هند وعيونها اشوي والدموع تنزل منهن
وطالعت هند امها مستغربه شو هالكلام الي قالته..!!

ودخلوا مطر ومحمد وتموا يطالعون هند ومبتسمين

وقالت ام غيث اخيرا : هذا من عند يدتها بس ..

وطلعت صندوق احمر متوسط .. وفتحته وجدمته لشيخه
وقالت : هذي الدبله وساعه .. تبونا نلبسها اياها الحين والا يوم الملجه ..!؟

وماعرفت شيخه شو تقول .. وهم ماعطوهم مجال يشاورون هند
بس شيخه عارفه ردها حتى قبل ما تشاورها .. مش هذا الي كانت تباه من زمان ..!!

وقالت : اذا مستعيلن مثل ما سمعت .. لبسيها الحين .. وخلو الملجه والعرس في يوم واحد

وطالعت ام غيث هند وقالت : على بركة الله

وتمت شموس تمسح بيدها على الذهب الي لابسته هند ومستغربه شكله
وتوايق في ويه هند وتضحك مستانسه
و هند يالسه وعيونها تحت ومب حاسه باي شي ينقال او يصير حواليها
وصوت دقات قلبها كانت مغطيه على كل شي
وتسأل نفسها .. هيه في حلم والا علم ..!!







********







وفي بيت ضاحي
وصل سيف البيت ودخل بعد ما ضاقت نفسه من الي شافه من زينه على بيت عمه
ودخل يرقا السلم .. وشافته عذبه .. وزقرته مستغربه
انها تشوفه : سيف..!!

التفت الها سيف : هيه سيف

وراح يكمل طريقه بيروح غرفته .. ولحقته .. ويوم دخلت لقته يالس على الشبريه
وحاط راسه على يديه وشكله متضايق

ويت وسئلته : شي فيك

رفع راسه وعقب نش : لا .. امي وين ..؟

عذبه : في بيت عمي

سيف : هييه ..

وراح بيطلع فوقفته عذبه : سيف وين بتروح

سيف : بوظبي

عذبه : ومن وين ياي توك ؟

سيف : من بوظبي

عذبه وهي مب هاين عليها اخوها .. تقربت منه ومسكت يده
وطالعها وقالت : سيف .. اشتغلت ؟

وطالعها سيف وابتسم بسخريه : هيه

عذبه : وين ؟

سيف : في بوظبي في شركة ادنوك للبترول

عذبه : مرتاح ؟

سيف : الحمدلله .. متزوج واشتغل وماعليه قصيره

عذبه : واهلك ؟

سيف : بلاهم اهلي ؟

عذبه : بتمون دايما جذي .. مابترضيهم

سيف وهو يتنهد ويطالع تحت ويفكر : براضيهم اكيد

عذبه : كيف .. ومتى

سيف : مادري

وخلاها يبى يمشي .. ووقفت تطالعه ماتعرف شو تسوي وياه
بس هو التفت الها فجأه وطالعها
عقب مشا ناحيتها ووقف يطالعها فتره
وقال : عذبه .. يمكن انا اخطيت في حقج .. وتصرفت تصرف مافكرت فيه زين وضيعج في دقيقه .. بيتج ومستقبلج وعيالج .. سمحيلي عذبه كانت لحظة تهور وتصرفت بطيش

ابتسمت عذبه وهي تتذكر : لا تقول جذي .. اصلا لو ماخطيت انته هالخطوه وتصرفت كنت بتم طول عمري اعاني عند انسان بيتم طول عمره عوي مايعتدل .. وكنت بتم ساكته

طالعها سيف ورفع حواجبه مستغرب
وقال : يعني انتي مرتاحه جذي اكثر ..؟

عذبه : ماجذب عليك واقولك اني مرتاحه .. اكيد ان مقابل شي بتخسر شي
انا مرتاحه من ناحية احساسي بنفسي وكرامتيه .. وابتعدت عن شخص كان مسبب لي عذاب نفسي ماله نهايه .. وبالمقابل خسرت استقراري مع عيالي
ويمكن هم الي خسروا اكثر مني

سيف : والحين شو ناويه

عذبه وهي تبتسم : خلاص تقبلت الوضع .. عيالي مره عندي ومره عند ابوهم
والهي نفسي بالدراسه

سيف وهو يمسك ايدها : الله يوفقج يارب

عذبه : وانته ؟

سيف : انا ..!! شو

عذبه : انت وهند .. ليش سويتو جذي

تنهد سيف وهو يحاول يمسك اعصابه
كل ماتذكر هالموضوع
وقال : خلاص انا وهند انتهينا ..

عذبه : وعاجبنك الي يصير الحين ..

وهي تأشر براسها ناحية العرس الي بيصير الليله
في بيت عمها .. وقال سيف : عاجبنها هيه .. وبرايها الله يحفظها

عذبه : وانته ؟

سيف : انا مابفكر بوحده باعتني

عذبه : وتسير تضيع مستقبلك وحياتك .. عشانها ..!!

سيف : ماضيعت شي .. تزوجت وحده اعرفها من سافرت وتعرفني زين
ولاني كنت بمشي على العادات والتقاليد كنت بخليها وباخذ بنت عمي .. ويوم العادات والقاليد طلعت خرطي عند بنت عمي .. رديت للي اباها وخذتها

عذبه : انت تقص على منوه .. تبى تفهمني انك ماكنت تحب هند..!!

سيف وهو يبى يحافظ على عزته : يمكن كنت احبها .. يوم كنت اتحرها تحبني
بس يوم طلعب تبى غيري وتحبه .. شو اباها ..!!

ويت عذبه بتكلم
فرفع سيف يده يسكتها وقال : خلاص ياعذبه صكي هالسالفه
انا بسير وان يت امي .. خليها تسويلي تلفون

عذبه : اوكي


وطلع وهو يحاول يداري جرح ياما حاول يداويه بالنسيان ولكن احيته عذبه اليوم ..
وطلع وهو يحس جرحه ينزف من يديد






**********






مضت ترتيبات العرس سريعه
على حسب كلام الخال راشد .. هم مستعيلين .. وبعد ثلاث اسابيع من اليوم الي يو وخطبوها فيه .. قرروا يكون يوم العروس

سافر غيث خلال هالفتره ورجع عشان ينهي ترتيبات العرس
وطول هالفتره الي سبقت العرس .. وتواجد غيث خلالها في بيت سعيد بستمرار .. ماصادف هند الي كانت تتجنب تشوفه او يشوفها


وفي اليوم الموعود
طلعت شموس تربع من غرفة امها وهي لابسه فستانها الاحمر
واحمد وناصر عيال عذبه كانوا في الممر منبهرين بالناس وهالعالم الي رايحه وراده

ومرت حذالهم شموس تبى تدخل غرفة هند
ووايقت بعد مادقت الباب

وشافت اختها وحواليها عنود وسلامه ولميا وفطيم وعذبه الي ماقدرن يفوتن هالمناسبه اكيد .. وبعض ربع هند من ايام الطفوله


وراحت شموس عند هند على طول.. الي كانت يالسه على الكرسي
ولابسه فستان العرس ومغطين شعرها بطرحه مطرزه عكست لمعانها على ويها

وتقربت شموس وهي مبهوره وعطتها علبة مجوهرات صغيره
وقالت : امي طرشتني اعطيج الدبله

هند : مشكوره

وخذتها عنود منها وقالت : خليني انا بلبسج اياها

وحطتها في اصبعها وهي تدعا في خاطرها
ولميا تحاول تسمع وتقرب اذنها منها وقالت : شو تقولين ؟

عنود : شو اقول بعد .. ادعا ان الله يباركلهم ويوفقهم ويطول بعمارهم

فطيم تضحك : انا جني سمعتج تقولين يارب اعرس يارب اعرس


وضحكت هند وقالت : لاتفكرين انتي تعرسين
الحين انا مخليتنج خليفتيه في البيت .. ولازم تراعين اخوانك وامج وابوج وكل شي

وقالت عنود مقهوره : لا والله انتوا تعرسون وتتهنون وانا ينكتب عليه الشقا
ليش انا خلفتهم ونسيتهم

وسكتن البنات من السوالف والضحك يوم دش سعيد
ومعاه مطر ومحمد عشان يسلمون على هند قبل لا تطلع عند المعازيم
ودخلت شيخه معاهم الي كانت تتجنب تشوف هند وهي خلاص ماباقي الا ساعات وبتفارقهم لبيت ريلها





واول ما انقضت ساعات هاليوم الاخيره
وبدت ساعات الصبح الاولى .. دخل غيث وهو مستحي ومطر ومحمد يقودونه ومدخلينه لغرفة العروس .. وطلعن على طول البنات والحرمات الي ين معاها من قاعة العرس عشان يسلمن عليها ويباركن الها

وفضت الغرفه على هند وغيث وشيخه وعنود الي ماتبى تفوت أي دقيقه
وقالت شيخه : هذا العشا حطيناه عشان تتعشون .. واذا تبون شي خبرونا لا تستحون

غيث : تسليم يا عمتي

ووقفت عنود ميته وهي تشوف غيث وهند
وقالت الها امها : يالله ماتبين تظهرين ؟

وطالعتها عنود متفشله : لا بظهر .. يالله معاج


وطلعن ووقف غيث مرتبك .. وهند وقفت مكانها ماقدرت تتحرك وفي خاطرها تبى تطلع ورى امها وعنود من المستحى

فتقرب غيث وقال : هند

التفتت هند ببطئ ناحيته ونزلت دمعتها
فارتبك غيث اكثر من شافها وقال : الحين ها دموع شو ..!!

ونزلت هند عينها لتحت والارتباك عاقد السانها
وقالها غيث : انزين تعالي يلسي ليش واقفه


واول ما يت بتتحرك .. لمحت شي في الغرفه وتسمرت مكانها
طالعها غيث واستغرب
قالها : شو ..!!


وقالت وهي تطالعه وتطالع الشبريه : مادري .. بس اظن في حد اهنيه

طالع غيث وين تطالع هند وراحت هند تشوف منو هذا
ووصلت عند الشبريه وشافت وحده لابسه فستان احمر وشعرها اسود ومغطي المخده ونايمه .. وماحد درابها

فابتسمت ويا غيث ووقف حذالها وشافها
وقال : فديت روحها

وخذ اللحاف وغطاها وهو يقول : اليوم سهرت على غير العاده

ووقفت هند متفشله منه ومن هالموقف
وسمعوا دق على الباب

وقال غيث : بفتح انا

وراح وفتح ووقفت عنود عند الباب متفشله
وقالت : سمحولنا على الازعاج

وقال غيث مبتسم : ها مضيعين حد ..؟

وابتسمت عنود يوم تاكدت انها هنيه وقالت : هيه هنيه ؟

وطالعت صوب هند الي واقفه متفشله
وقالت عنود : والله سمحولنا الحين بوعيها

فقال غيث : لا لا خليها ..

عنود مستغربه : لا والله الحين بطلعها

غيث : لالا برايها اصلا انحن بنسير

وطالع هند الي طالعته بسوأل
وسار عندها وقال : بصراحه انا كنت ابى اقولج اني ابى اخذج ونطلع
شو رايج ..؟

طالعت هند صوب عنود وردت تطالع غيث وماعرفت شو تقول
بس قالت : وين بنسير ؟

غيث : بوظبي .. وباجر حاجز طيران على ايطاليا بنيلس اسبوعين
عقب بنرد اهنيه نسلم على الاهل وبنسافر عقب لستراليا

وقفت هند تطالعه وهو يتكلم ومش مستوعبه الي يقوله
شغلها ويهه وصوته عن التركيز في كلامه ويوم خلص
قالها : شو رايج

قالت وهي ماسمعت شي من الي قاله : .. زين

غيث : اغراضج زاهبه والا ..؟

هند وهي تطالع عنود : زاهبه .. بس بنسير دون مانخبر امايه..!!

ابتسم غيث : بعدج بتشاورين امج.. وانا ..!!

استحت هند ونزلت عينها وقالت : لا اقصد نخبرهم


وطلع غيث عنود وقال : عنود بتخبرهم .. والا شو ياعنود ..!!


عنود قالت بسرعه وهي طول الوقت مش مصدقه انها يالسه عندهم
عنود : بخبرها عادي .. عادي هند روحي مافيها شي .. يمكن بعد هم رقدوا الحين

وطالعت هند عنود عقب غيث .. وقالت : خلاص اوكي




ودخلت عنود معاها غرفة الملابس عشان تساعدها تبدل
وغيرت ولبست تايور .. وخفت مكياجها وجهزت الها عنود عباتها والشيله
وخبرت غيث بالشنط الي بتاخذهن هند معاها الحين
وقالت له : هذيلا الشنطتين بس
والباقي ان شاء الله بعد ماتردون وتسافرون استراليا .. بنطرشهن في الشحن

غيث : اوكي انا بنزل الشنط في السياره


وراح غيث ودخلت عنود تستعيل هند
ولقتها مخلصه وخذت شنطة يدها وطالعت عنود الي ارتسم الحزن في ويها مره وحده
من شافت هند خلاص بتروح

وقالت هند : عنود ما اوصيج على امي والبنات .. وشموس ياويلج اذا اتصلت
ولقيتها تشتكي منج

عنود وهي تبى تصيح وتبتسم نفس الوقت
لوت على هند وقالت : ما يهمج .. بس انتي اتصلي وطمنينا عليج ..

هند : ان شاء الله وبس خلاص لا تصيحين

وخازت عنها وبدت دموع هند تنزل معاها ..ويا غيث
ومشت هند صوبه عقب تذكرت شموس وراحت عندها تبوسها وهي نايمه وتحضنها
وغيث واقف عند الباب يطالعها وعقب يته وطلعوا وعنود تطالعهم والدموع في ويها
وهند توصيها على نفسها وامها






*********






في ايطاليا
واول ما مادخلو الفندق .. كان المستحى الي في هند وغيث خف شوي
واول مابدت تفتح شنطها وتطلع اغراضها

ياها غيث ومسك يدها وسكر الشنطه
وتمت هي تطالعه بستغراب ومبتسمه وفي عيونها سوأل .. شو عندك ..!!

وخذها من يدها وقال : الحين انتي مستعيله على الشنط وايد
من شليتج من بيت ابوج وانتي الا ادورين عليهن كل ما اوطيهن في مكان
ابى افهم شو فيهن ..!!

طالعته هند مستحيه : مش فيهن اغراضنا..؟!!

غيث : هيه .. بس الاغراض اهم عن هذا الي ييلس يطالعج ويطالعهن طول الوقت..؟

ضحكت هند وراحت ويلست وقالت : لا طبعا انت اهم

وطالعته يوم يا ويلس حذالها وتم يطالعها
وقالت : امر

غيث : مايامر عليج عدو .. بس انتي قاهرتني من زمان وخاطري افش غلي فيج

طالعته هند وهي تتذكر انها وايد مسوده ويها عنده
وابتسمت ببراءه وقالت : ليش ..!!

غيث وهو يطالعها : نسيتي سالفة عبدالله .!!

وخوزت هند عنه عيونها بفشله وقالت : شو فيه عبدالله

غيث وعيونه في عيونها : ابى اعرف شي واحد بس
وباقي الاشياء مش مهم

طالعته هند وهي تحس ان صوته والمشاعر الي فيه
جلبت درجة حرارة جسمها لصفر
وقالت : شو

غيث : تحبيني ..؟

فجت هند عيونها فيه وهو خلاص مايبى غير هالكلمه
واحمر ويها واستحت وطالعت تحت
عقب قالت : لحظه


وقامت وراحت لشنطه
وقام غيث وراها وهو مبتسم ووقف يطالعها شو تسوي
عقب قال : ردينا لشنط ..!!

وسكتت عنه لين طلعت الي تباه
وطالعته وقالت : هذي لك

طالع غيث الي في يدها واستغرب .. ورقه مسكره بس كان شكلها معفصه
ومتمزعه شويه
وطالع هند وهو ياخذ الورقه وقال : شو هذي

هند بخجل وهي تطالعه : اقراها

وفتحها غيث وهو محتار وفيه ابتسامه كل مارفع عينه وطالع هند
عقب مسك يدها ومشا للبلكونه وهو يقرا بصوت عالي
وبرد جسم هند وسخن .. وبدت ايدها تعرق في يده
كل ماقرا غيث وذكرها بكلامها وسوالفها قبل

بس تمت واقفه جدامه ومب حاسه بالدنيا الي هيه حاطه ريولها عليها
وطالعها غيث مستغرب عقب ما خلص الرساله
وقال : ابى افهم .. متى كتبتي هالكلام .. وليش ماعطيتيني اياها الين اليوم ..!!




وخبرته هند السالفه كلها
وعقب سألته : الحين ابى اعرف شي واحد

قالها : شو

هند : ابى افهم كيف قررت تخطبني وانا مسوده ويهي عندك يوم كنا مخيمين
مع عبدالله

فضحك غيث وهو يتذكر
وقال : تدرين انج ذبحتيني ذاك اليوم

هند بخوف : بسم الله عليك

غيث : وياذكيه .. تتحريني بكتفي بكلامج بدون ما اسير واتخبر واستجوب الكل
واخر شي اعترفت يمنى من درت انج متورطه في السالفه
وقالت لي كل شي

وقالت هند بخوف : ولا يكون سويت ابها شي ..!!

غيث : ليش قالولج وحش..!!

طالعته وهالكلمه ماتنطبق عليه ابد
وقالت : لا جد

غيث : لا بس عطيتها كلمتين في العظم وسرت لعبدالله
وخبرته شو لازم يسوي

هند بستغراب: شو بيسوي ؟

غيث وهو مبتسم : يسوي نفس ماسوينا .. يعرسون ويفكونا


وابتسمت هند وعقب قالت : ومريم ..؟ كيف خليتها

تنهد غيث وهو مايبى يتذكر هالشي
وقال : مااريد اتكلم عن هالشي
بس اباج تعرفين

وطالع عيونها : انا يوم قررت اطلقها ماكنت ابى اظلمها بشي
بل بالعكس .. لو تزوجتها كنت بظلمها اكثر .. لاني مابقدر احبها .. ولا بقدر اعطيها كل الي نفسي اعطيه لشريكة حياتي .. ومن البدايه كانت موافقتي عليها غلطه
ماحدتني عليها الا الظروف .. ورغبتيه في رضى الوالدين

وقالت هند مقهوره : عيل ليش هذيج اليله وزعتني عشان تيلس معاها ..!!

غيث : ذيج الليله .. انا انهيت علاقتيه مع مريم
بعد ماطلبت من يمنى تزقرها لي وانتي صدفتي وييتي نفس الوقت .. فما عرفت شو اسوي .. وقلت قبل لا ابدا معاج .. لازم بالاول اخلص معاها

وكمل من شاف هند متأثره : وبعدين هي مسكينه كانت بتموت منج
وجذي جذي ماكانت بترتاح معايه .. لانج بدورين بيني وبينا دوم

وطالعته هند تغيضه : ليش يعني .. من زود ماتحبني ولاتقدر تنساني..!!

وابتسم غيث : لا وانتي الصادقه.. من زود ما وحده تكتبلي رسايل غراميه
وتحشر اهلها عليه

وطالعها يذكرها .. وقالت بسرعه : اشدراك ..؟


غيث : دريت

وراح عنها يغيضها .. وتبعته هند بفضول تترجاه
هند : لا غيث .. خبرني دخيلك

وراح يعابل في الشنطه مثل ما تسويبه
وتقربت منه وقالت : غيث .. منو قالك ؟

غيث : وانتي لازم تعرفين كل شي ..!!

هند : اذا تحبني بتخبرني

طالعها غيث واستحت وقال: احبج .. بس
مابخبرج

/
*
/
*
/
*
/
*
/

ووصلنا لاخر حرف في النهايه
لتنتهي قصص وتبدأ قصص .. ومنها ..قصص حب وغيره
وحياه لا تخلو من مشاكل .. و كل شيئ في الحياه يبدأ صغيرا ثم يكبر .. الا المشكله تبدأ في حياتنا كبيره ..ثم تصغر وتصغر .. ثم تنتهي






ريــــــــــح الخزاما

 
 

 

عرض البوم صور NNONN   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روليه شمس صيف وزخه مطر ، ريم الخزاما, شمــــــــس صــيف ، وزخــــة مطــــــــــــر ، ريم الخزاما
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:58 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية