لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-05-09, 04:49 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 50341
المشاركات: 41
الجنس ذكر
معدل التقييم: NNONN عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAlbania
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
NNONN غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : NNONN المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجــــــــــــــــزء الخامس






من ورا الباب الي سكرته هند .. رجع مطر ودخل عليهم .. وما حب ان اخته تنقل هالخبر لابوه وهوه الريال .. والمفروض هوه الي يتحمل الموضوع من اوله لاخره


بو هند بخوف : خير هند شو عندج ؟

طالعت هند مطر بنظرات ضعف وحست ان الكلام كبير وما بتقدر تنطقه لانها اصلا مب قادره تتخيله .. او تتخيل ان اخوها محمد مسوي جذي
لكنها تشجعت ويت بترمس .. لكن مطر سبقها

مطر : الوالد .. الموضوع بخصوص محمد والحادث

بو هند : شو يامطر .. شو الموضوع ؟

مطر : محمد يابويه .. محمد وقت الحادث كان .. كانت عنده بنت في السياره

تفاجا بو هند وفج اعيونه في مطر ..

بو هند بضيقه : ومنو هالبنت .. ؟

مطر : وحده يابويه ..

واشتد صوت بو هند : وحده منو ؟ نعرفها ؟

مطر : لا يابويه .. هذي ربيعة محمد .. ومانعرفها من وين والا منو اهلها


حس بو هند بكبر هالمصيبه الي مسونها ولده محمد .. والورطه الي هوه وهم كلهم طايحين فيها ..

بو هند : ووين هيه ..؟ شي استوابها ..؟


مطر : البنت توفت من ساعتها

انصدم بو هند من هالخبر ومن هالمصيبه الي يتهم

بو هند : لا حول ولا قوة الا بالله

استخلص بو هند من كلام مطر .. الخطر الي يحيط بمحمد من ورا هالحادث وموت البنت وموقف اهلها
ومستقبل محمد الي بيضيع ان دخل السجن وفضيحتهم بين الناس



كانت هند يالسه ومب قادره ترفع اعيونها الي تنزف دموع وخوف

بو هند يلس ساكت و يحاول يستنتج شو بيصير وشو لازم يسوي عشان ولده


وبعد سكوت

بو هند : فتحوا التحقيق .. حققوا ويا محمد ؟

مطر : لا هم الحين يتريون محمد يتحسن وعقب مادري شو بيصير .. اتوقع بعد ما يشفى نهائي يحاكمونه .. وفيها حبس ودفع ديه


بو هند ماتقبل كلام مطر وقعد يهز راسه بالرفض

بو هند : الموضوع بنخلصه بطريقه ثانيه .. محمد ياهل ومابيشل هذا كله .. بس انتوا وين عنه يوم هوه يسوي هذا كله ..؟ تدروبه وساكتين ..!!

مطر : يابويه انحن لاندري بشي ولاعندنا خبر عن محمد وشو يسوي .. وبعدين يابويه محد كان يتوقعها من محمد

نش بو هند واقف

بو هند : انا بشوف شو بسوي في السالفه .. وانتوا لاتطرونها عند محمد ولاتطرونها عند حد من العرب.. و محمد بيظهر منها ان شاء الله


ارتاحت هند من سمعت كلام ابوها .. ابوها يقدر يخلص ولده .. ويقدر يسوي اشياء وايد .. وربعه والناس الي الهم مصالح وياه مايردونه بشي مول



&&&&




رجعت هند البيت مع مطر وخلوا امهم وابوهم عند محمد والضيوف الي متواجدين عطول الوقت

مطر : هند انا بسير اتسبح .. يومين ونا احس بأرف المستشفى لاصق فيه

هند : زين فديتك بخلي جولي تحطلك عشا وبسير انا اشوف شموس وسلامي وين

نزلت عنود هالوقت من فوق بعد ما سمعت اصواتهم

عنود : ها خبروني شو سوا محمد


هند : محمد الحمدلله ان شاء الله انه احسن .. انتوا شو سويتوا .. و وين البنات؟

عنود : شموس راقده وسلامي في بيت عمي ضاحي

مر مطر من حذال عنود وهو طالع فوق

مطر : ونتي شو كنتي تسوين ؟

عنود : ماشي اترياكم .. ليش هالسوال؟

طالعها مطر ورجع لام نفسه عتفكيره .. بس بداخله كان خايف
لا يصير لخواته نفس الي اخوه كان يسويه ويا بنت الناس
وها الشي كان ملعوزنه

مطر : لا ماشي .. سوي لبيت عمج خلي سلامي ترد البيت

عنود تمت تشوفه وهو طالع السلم وهم الدنيا على راسه

عنود : ان شاء الله مطر

رجعت اطالع هند الي راحت يلست بتعب على الكرسي في الصاله وعقت عباتها حذالها

عنود : شو فيكم .. ؟

هند : شو بيكون فينا غير تعب المستشفى و من يومين واحنا يالسين على اعصابنا

راحت عنود ويلست حذال هند بحزن وهي تفكر بحالهم

عنود : هند مااقدر اتخيل ان هالشي استوى بمحمد .. ليش يستويبنا جي ..
فجأه وبدون أي انذار او مقدمات .. نلقا عمارنا في هالظروف

هند : عنود حبيبي .. مب زين تقولين جي .. الله كاتب لنا هالشي
ولا اعتراض على امر الله

عنود : هند .. محمد بيتحسن ..؟ بيرد مثل قبل ..؟ احس ان الحادث وايد شوهه مب هو هذا اخوي محمد

هند : بيرد واحسن عن قبل بعد .. بس ادعيله

عنود : يالله يارب تشفيه .. حرام محمد يتسويبه جي ..مايستاهل الي ياه

هند " هيه ياعنود .. انتي تقولين جي وانتي ماتعرفين كل شي .. عيل لو تدرين بسالفة محمد والقضيه .. و روح تسبب اخوج بموتها .. ومستقبله الي بيتدمر من عقبها .. بس الله يعينا ومايصير شي لمحمد وابويه يقدر يخلصه "

نشت هند

هند : انا بسير اتسبح .. وانتي خلي جولي تحط عشا لمطر واتصلي ببيت عمي ضاحي مثل ما قالج مطر .. لاتنسين



&&&&


بعد ماتسبحت هند وصلت العشا .. دقت عليها سلامه الباب

هند : هلا سوسو تعالي حبيبي

سلامه : هلا هند شحالج ؟

هند : تمام فديتج ..

سلامه : شخبار محمد ؟

هند : الحمدلله بخير

سلامه : هند غيث ولد خالي تحت .. ويتخبر عليكم

تفاجأت هند من يية غيث و طاريه اربكها

هند : من مته هوه اهنيه ..؟ و احد عنده ؟

سلامه : توه واصل .. و يقول كان عند محمد في المستشفى ومر يسلم علينا .. وهو بروحه ماشفت عنده احد

هند : انزين سيري خبري مطر خليه ينزل عنده

سلامه : خبرته توني وهو نزل عنده ويقولج سيري الميلس رتبوا المكان وحطوا فواله وعشا

هند : انزين ان شاء الله .. خبري عنود و انا بلحقها الحين

طلعت سلامه وراحت هند بدلة قميص نومها ولبسة جلابيه ثانيه

نزلت الصاله ومن عالسلم شافت غيث يالس ويا مطر وعنود
ومن شافته يالس امبينهم .. ماتعرف شو ياها لكنها تلخبطت .. ورفع هوه ويهه صوبها من حس بعيونها فيه

كملت هند ونزلت

هند : السلام عليكم

غيث : وعليكم السلام .. مرحبا الساع .. شحالج هند ؟

هند : الحمدلله بخير ربي يعافيك .. ومن صوبك؟

غيث : بخير وسهاله .. حمدلله عسلامة محمد ومايشوف شر ان شاء الله

هند : الله يسلمك ان شاء الله .. والشر مااييك

كانوا مبرمجين على هالكلمات بس .. وما يقدرون يقولون شي ثاني
لقلة العلاقه بينهم .. وللاحراج الي مسيطر على مواقفهم

مطر : ايلس غيث شو بلاك واقف

انتبه غيث لنفسه ولوقفته جدام هند وهالسكوت بينهم

غيث : اسمحلي الغالي بترخص عنكم

مطر : وين ابها ..؟ رامسين

غيث : مره ثانيه ان شاء الله .. مريت محمد في المستشفى وقلت امر اسلم عليكم .. والحين يادوب الغالي ورايه درب والدنيا ليل

مطر : لا فديتك .. اسمحلي مابرخصك اليوم .. تريض بنتعشا رباعه وعقب ويه وين ما تبا

عنود : يالله غيث .. ها اول مره تينا ومستحيل تظهر جي

مطر : مابتردنا .. ومثل ما قالت عنود اول مره ومايصير تظهر عنا وماتذوق شي عندنا

غيث : انحن واحد فديتك .. وعندنا والا عندكم ماتفرق المهم نشوفكم
وخلوا العشا وهالسوالف لفرصه ثانيه تكون احسن .. وبوجود الاهل

عنود : لالا غيث اسمحلي .. انحن نباك تيلس على العشا ..وجي تقول ..!! عيل احنا يينا عندكم وبتنا وتريقنا وتغدينا وتعشينا ماقلنا شي
عشان خاطرنا ايلس تعشا

منا .. منا .. ماقدر غيث يغير راي عيال عمته
مطر وعنود .. وتم عندهم للعشا
و كانت هند طول الوقت ساكته ماحايلت غيث ولا نطقة بشي

واستغربت من عنود الي طيحة الكلفه والمستحا ويلست ترمس غيث مثل اخوها او كانها متعوده عليه صبح ومسا في ويهه

سارت هند ويا عنود صوب الميلس و يلسن يرتبن الفواله ويحطن العشا
في غرفة الطعام

وقرب مطر بغيث في الميلس


في غرفة الطعام

هند : بتخبرج شو ياج انتي تلعلعين وياهم تقول واحد من الشباب
ولا مستحى ولا شي

عنود : اووووه يا هند لاتغدين متعقده .. ولد خالي شو فيها..!!

هند : ولد خالج انزين ماقلنا شي .. بس شوي شوي هذيلا تونا نتعود عليهم .. شو تبينه يقول عنا .. ملاقيف

عنود وهي تفكر بشكل غيث

عنود : بصراحه هند ولد حالج هذا يخبلبي .. مادري من اشوفه اخترش
عاجبني ..شكله .. شخصيته .. جسمه .. ويهه يخبل
شو اقولج ..!! يعني بصراحه مايتفوت

عنود ترمس وهند فاجه اعيونها فيها ومستغربه كلامها
وكيف عنود هالفعصه تفكر جي وتتكلم بهالطريقه

هند : عنود .. شو هالكلام .. عيب عليج .. وبعدين شو هو الي مايتفوت ؟
انتي ماتستحين .. انتي ياهل .. ولو تبين تفكرين فيه .. فكري بالفرق الي بينكم
عشر او تسع اسنين فرق في العمر .. وعن تتخبلين فاهمه

ضحكت عنود وقالت : هند اشياج .. انا ماافكر بغيث .. بس مجرد اعجاب به
والكلام ترا ببلاش فلا تيلسين تحاسبيني جي عليه
وبعدين تعالي .. انا ارمس جذي جدامج بس .. لانج اختي .. فهمتي الحين


هند بضيقه : زين يحيج يوم ماتفكرين فيه .. وياليت ماترمسين جي مره ثانيه

عنود بعد تفكير : هند ممكن اسألج سؤال ..

هند كانت ترتب الصحون وتستعيل عشان بيظهرن من الميلس قبل لايحدرون غيث ومطر

هند : خير .. اسئلي

عنود : ليش انتي ماتستلطفين عيال خالي .. غيث وسالم ؟

رفعت هند اعيونها في عنود مستغربه

هند : منو قالج اني ما استلطفهم ..؟

عنود : مبين عليج .. وبعدين لاحظة عليج انج طفرانه من كل شي وانحن في بيتهم .. وكأنج يالسه على نار تبين تردين البيت

هند تنكر : لا عنود غلطانه .. صح كنت ابى ارد البيت بس هم مالهم علاقه ومب مسألة مااستلطفهم

عنود : عيل مااستلطفتي المكان ؟

هند تفكر : يمكن .. ظروف الحياه عندهم غير .. انا مانكر اني استانست وياهم وايد واني احبهم .. بس ما احب اني اعيش على طول في جوهم ووسط بيأتهم وظروف معيشتهم


عنود : ولا انا .. بس يعني حبيتي عيال خالي ..؟

هند : هممم .. عادي .. بس شكلهم بطاليه لا دراسه عدله ولا شغل محترم

عنود : بس ولو .. انا حبيت غيث شكله يذبح .. وسالم بعد عجبني

هند : سكتي .. عاد انا غيث اول ما شفته ماتحريته الا بشكار .. الله يخليج شو من ذوق عندج وخلاج تعجبين فيه ..!!

عنود محتجه : لحظه لحظه .. مااسمحلج .. كله ولا تسبين ذوقي
وبعدين غيث ماعليه كلام

هند : بصراحه عنود .. انا هذا غيث وبيتهم احسبهم مثل الهم على قلبي
ومن اشوفه اجز عمري ومااحب اجابل ويهه

عنود زعلانه ومعترضه : هند حرام عليج .. والله انا ادريبج انج تقولين جذي بس عسب تقهريني


هند : انزين بس الله يخليج قومي خلينا نطلع .. ونزقرهم يتعشون


طلعن هند و عنود من باب المطعم الي يودي للمطبخ التحضيري والصاله

ودورت عنود مطر وغيث عشان تزقرهم للعشا


عنود وهي تشوف مطر داخل من برا

عنود : مطر وينكم .. لاتقولي ان غيث راح ..؟

مطر : لا غيث في الميلس ونا طلعت برا شوي واحد من الربع كان يباني

عنود : زين عيل عشاكم زاهب

مطر : مشكورات


دخل مطر على غيث الي كان يالس بضيقه في الميلس بعد ما سمع كلام بنات عمته كله وبدون قصد .. من الباب الي كان مفتوح بين الميلس وغرفة الطعام ..


حس غيث بالموت من الكلام الي سمعه .. و حس بشرخ كبير بينه وبين عيال عمته من صدمته من هند وكلامها .. وفجأه بعد ما كان بيطير من الفرح بشوفة هند الي كان يتمناها .. صار يتمنى لو انه مادخل بيتهم ولا سمع هالكلام الي انقال عنه وعن هله

غيث " ليش هالغرور ياهند ..؟ هذا رايج فينا ..!! ليش ..؟ معقوله السنين تنسيج ان هالناس اهلج وانج رابيه بينهم وفي جوهم .. وان هالناس حبوج واحتوج من كبيرهم لصغيرهم .. الحين صرنا مانسوى شي عندج ..؟!!"

دخول مطر طلع غيث من افكاره وصدمته
وعـالعشا .. ما كان غيث يقدر ياكل شي .. كلام هند كان مثل السم في الاكل
وكل لقمه كان يحسبها مثل الموت الي كله من كلام هند قبل ما ياكله من الاكل الي رتبته جدامه


وبعد ما خلصوا طلعوا في الميلس وترخص غيث بيسير

وعلى باب البيت .. حصلوا هند وعنود يالسات
ماقدر غيث يحط عينه بعين هند .. ماقدر يشوف ويها الي يحبه
ومابغى يطالعها ويشوه الصوره الحلوه الي كان محتفظ ابها لهند في نفسه واعيونه ..

عنود : غيث .. خلاص بتروح الحين ..؟

غيث: هيه .. شي في الخاطر ..؟

عنود ومطر : سلامتك ..

عنود : بس خلونا نشوفكم

حس غيث بحسره " ليش تشوفونا .. وكيف بتشوفونا ..؟ بنظرة هند النا .. والا انتوا عندكم نظره ثانيه ..!! "

غيث : على خير ان شاء الله .. الوالد والوالده بيمرونكم باجر

مطر : مرحبابهم .. خلنا على اتصال الغالي ولا تقطعنا من التلفون


طلع غيث وخلا عيون هند معلقه فيه وترقبه
وصوت بداخلها يقولها .. " هالعيون مب عيون غيث .. وهالفراغ الي بداخلهن انتي ماتعودتي عليه .. ليش ما ودعج بعيونه مثل المره الي فاتت ومثل كل مره كنتي تروحين عنهم .. ليش ما نظر صوبج وودعج .. بعدين راح ..!! "



&&&&


بالباجر في المستشفى


وصلوا بو غيث وامه .. ولقوا جدامهم بو هند واخوه ضاحي وعيالهم
ودخلن ام غيث واليده تعيبه وام هند والبنات في الغرفه الثانيه

ومثل كل ضيف كان الاهتمام بمحمد والسوأل عن حاله وصحته من اوليات الكلام

وماتمر ساعه الا وحد داخل عليهم وحد ظاهر عنهم

ام غيث : شو نويتوا يا شيخه .. بتسفرون ولدكم ؟

ام هند : ان شاء الله يا ام غيث .. بس يخلصون الاجراءات وبنسير

ام غيث : الله يقومه بالسلامه ان شاء الله .. هذي السرعه نفدت الناس ماتم حد من الشباب

ام سيف : طيش شباب .. ولقوا سياره .. حطوا على الريس ولاحاسبوا لا على عمارهم ولا على غيرهم

عنود : كله مكتوب يا عمتيه وها الا سبب

ام غيث : الله ما قال اسرع وعرض نفسك للموت وللهلاك .. وان مت ترا مكتوب ومن عندي
ها شي هم يسوونه بيديهم وهذا انتحار .. والله سبحانه وتعالى قال .. "ولا ترموا انفسكم لتهلكه "

اليده تعيبه : الله يهديهم هم الدين مايطالعونه ولايتصوخون للمطاوعه .. ورمستنا مايسعونها

ام سيف : الحمدلله ان الله كتب لمحمد عمر يديد وخلاه لامه واخوانه

ام هند : الحمدلله .. نحمد الله ونشكره على كل حال

هند : خالوه وين يماني وبخيته ليش مايبتيهم وياج ؟

ام غيث : بخيته في بيت ريلها .. ويمنى مارمت اشلها عن العيوز .. والعيوز محد خبرها عن حادث محمد .. ومانروم نخبرها

ام هند : زين سويتوا .. لاحد يخبرها بتستهم عليه وبتاكل حالها من الهم

اليده تعيبه : حليلج يا عوشه بعدها حيه ..؟؟

ام هند : الحمدلله ياعمتي .. لاتفاولين عليها

عنود : خالوه .. شو حالها يدوه الحين ؟

ام غيث : بخير الحمدلله .. ماتشجي باس .. ياها غيث البارحه وزخة فيه ماتباه يسير عنها

ام هند : فديت روحه .. يانا البارحه اهنيه وسلم ..


ام غيث : من سار عنا يوم الجمعه والعيوز تتخبر عنه و تدوره .. وشغل غيث مايسمحله دوم يسير ويرد علينا

ام هند : فديت روحه .. شو مسوي في شغله مرتاح ؟

ام غيث : الحمدلله .. صح انه مرتبط في شغله وايد .. وقليل اما ايينا وييلس ويانا .. بس ها مستقبله .. شو نسوي

" غيث يشتغل في الخارجيه في بوظبي .. شغله ماخذ كل وقته ولكنه يحبه .. مستقبله كبير في هالشغله .. ويعطونهم امتيازات وايد بجانب جواز السفر الدبلوماسي .. لكون انهم دايما في سفر لهتمامهم بمسائل البلاد وشؤونها .. وغيث مستقر في شقه في بوظبي .. وفي الاجازه او اخر الاسبوع ينزل لهله "

عنود تصاصر هند : طلع ولد خالج يشتغل .. يعني مب بطالي عقولتج

هند : يحيه ..

عنود : خالوه .. وين يشتغل غيث ؟

ام غيث : في الخارجيه فديتج ..

عنود : في بوظبي يعني .. ما شالله وفي الخارجيه يعني شغلته وايد زينه

كانت تقول جي وتغايض هند

ام هند : اكيد .. غيث دارس برا ومخلص
ومابيحصلون احسن منه في هالشغل .. ينفع البلاد

هند تصاصر عنود : عنود فكينا من طاري ولد خالج .. تقول محرر القدس وانتن يالسات تمدحن فيه من الصبح

عنود : والله ولد خالي ويشرفني .. مااريد اكثر من جيه لايحرر القدس ولا العراق بعد


دخل عليهم مطر

مطر : الوالده انا ساير البيت تبون شي ..؟

ام هند : هيه فديتك .. شل هند والا عنود وياك وحطوا اغراض لخوك محمد

مطر : ان شاء الله .. يالله بنات وحده منكن اتنش

نشن هند وعنود

هند : انا بسير وياك

عنود : وانا ابى اسير البيت عليه دروس

ام هند : زين عيل وشلوا شموس وسلامي بعد


&&&



في غرفة محمد في البيت


هند وعنود يرتبن اغراض اخوهن محمد في شنطه صغيره عشان يوديها مطر للمستشفى

عنود : هند .. منو بيسافر مع محمد ؟

هند : اكيد ابوج وامج ومطر على ما اظن

عنود : والجامعه ..!! مابيعطون مطر اجازه

هند : مطر عنده غيابات بياخذهن وبيسافر معاهم يرتب امورهم اسبوع وبيرد

عنود : وبيتمون بروحهم اهناك..؟

هند : ولد عمج سيف عندهم .. يعني مابيحتاجون لحد وهو وياهم

عنود : ليش هم بينزلون في نفس المنطقه الي سيف ولد عمي يدرس فيها ..؟

هند : اليوم الدكتور قال لبويه ومطر انهم طرشوا تقريره في كل مكان .. وهالمكان بيستقبلهم لانه احسن مستشفى لعلاج حالات الراس

عنود : زين .. الحمدلله ان سيف بيكون وياهم .. وايد اثق فيه
بس كم بييلسون ..؟

هند : مادري شهر والا شهرين على حسب حالته واذا بتطول

عنود : يعني مابنشوف امايا وابويا شهرين ..؟

هند : يمكن .. ويمكن شهر ويردون

عنود : وطول هالوقت وين بنيلس .. بيخلونا برواحنا في البيت ؟

هند : لا طبعا .. تبين امايه تموت من كثر ماتحاتينا وانحن بروحنا .. !!؟ هم قالوا بنسير بيت عمي ضاحي

عنود بضيقه : ليتنا كنا في اجازه .. كنا كلنا بنروح وياهم


دخل مطر عليهن يستعيلهن

وسار صوبهن ويلس يطالعهن وهن يحطن الاغاراض ويسكرن الشنطه

مطر : هند اباج بكلمه

طالعتهم عنود بنظرات رافظه

عنود : والمطلوب .. انا اطلع ..؟

مطر : ياليت يعني وبدون ماتسئلين شو عندنا

عنود مغيضه : الله يسامحكم بعدكم تتحروني ياهل .. وماتشاركوني في شي

ضحكت هند : يحظج .. على الاقل مفتكه من الهم

وقفت عنود تطالعهم بقهر وعقب عطتهم مقفاها وظهرت


تم مطر يطالعها وراحمنها وهند نفس الشي
"فديتها زعلت .. بس احسن جي .. هذي ماتتأمن على شي .. من تسمع الشي على طول توصله للميا ومن لميا ينتشر في بيت عمي ضاحي ومن عقب يطلع برا العين وضواحيها "


هند : ها مطر .. خير شو فيك ..؟

مطر : هند اليوم سرت الشارجه

هند بهتمام : ليش .. شو هناك..؟

مطر : مادري ياهند .. بس ضميري يأنبني من الي سواه محمد .. ومب عارف شو صار على البنت واهلها

هند : يامطر الله يهديك .. شو يوديك اهناك

مطر بضيقه : سرت اشوف شو سوى اخوج بهالناس بعد ماعرفوا عن بنتهم والفضيحه

هند : وشو لقيت ..؟

مطر والدمعه في عينه : ليتني ما رحت .. ماتتخيلين يوم شفت ابو البنت واخوها شو حسيت .. حسيت اني اوصخ واحد في الدنيا .. كرهت عمري وكرهت اصلي وكرهت اخوج الي وصلنا لهالامور

تضايقت هند وحست بضيقة مطر

هند تهدي مطر : يامطر الي صاار قضاء وقدر .. لا انته بغيته يصير ولا اخوك محمد .. وماتدري هالبنت الي ماتت شو كانت حياتها .. و بعدين هيه بنفسها الي ودة عمرها لهالمصير .. فليش تلوم نفسك واخوك واهلك ..!!

مطر : انا ماتهمني البنت كثر ماهموني اهلها .. ليتج شفتيهم ياهند وشفتي ويوهم كيف كانت

هند : مطر .. انته شفتهم وين؟

مطر : في مركز الشرطه

هند : وشو وداك اهناك .. وهم شافوك ؟

مطر : ماشافوني .. بس اتصل فيني الضابط وخبرني عن القضيه الي رفعوها هل البنت على محمد

هند بخوف : شووو ..!! رفعوا قضيه على محمد ..؟

مطر : هيه ياهند .. ورحت اشوف شو اجراأتهم .. وهناك خبروني عن هل البنت يوم يو المركز وساروا وتأكدوا من البنت في المستشفى .. عقب ما شافوها .. ابوها رفض يعترف ابها وخلاها وسار .. واخوها رفض يستلمها
تمت في المستشفى يومين في الثلاجه لين ما يت امها ووقعت عليها وخذتها عشان يدفنونها ..

حست هند بضيقه من عرفت عن البنت واهلها
حست بحزن من هالمصير .. وحست بالخوف على اخوها محمد
وحزن على حال اهلها وامها .. واشفقت عليهم من الفضيحه الي بتيهم

هند بخوف : وشو بنسوي الحين .. مطر مااريد اخوك محمد ينسجن ويضيع مستقبله .. محمد ياهل توه بادي حياته .. مااريده يقضي طول عمره محبوس ويضيع شبابه

مطر : شو نقدر نسوي .. !! الله يعينا .. بس الوالد قال بيخلص الموضوع بطريقته .. وان شاء الله يخلصه ونرتاح من هالهم



&&&&



بعد يومين وفي المستشفى


بو هند قدر يخلص ولده محمد من القضيه .. وعن طريق ناس كباريه .. خلصولهم الموضوع وكتموا عليه .. وما كان هالشي صعب عليهم

وانهوا اجراءات محمد للسفر

كانت ام هند توصي بناتها على نفسهن وتوصي هند عليهن
وابو هند ومطر وضاحي وعياله كلهم يالسين في الصاله في القسم الخاص لمحمد

ماشي باقي عن موعد الطياره وقاعدين يتريون سيارة الاسعاف تجهز عشان ينقلون محمد فيها ويودونه للمطار

بو هند : مطر ابويه سر شوف الدكتور وخبره .. باقي ساعتين عن الطياره وسيارة الاسعاف الين الحين مب جاهزه

مطر : ابويا توني ياي عنهم السياره فيها عطل ويالسين يصلحونها وقالوا ان السياره الثانيه في الطريج ياايه وبيجهزونها النا بدال هذي

ضاحي : عنبوه ماشي هم عندهم الا هالسيارتين .. مستشفى اش كبره وماعندهم الا سيارتين اسعاف

فهد : لا الوالد عندهم اربع بس كلهن طالعات .. والي هنيه تراها يصلحونها

بو هند : الله يعينا .. سر ابويه استعيلهم وتخبر مته بتوصل السياره الثانيه

مطر : ان شاء الله الوالد


ظهر مطر يشوف السياره وعنده ولد عمه فهد

واتصل ضاحي بمدير المستشفى وخبره يشوف موضوع السياره ويحاول يشوفلهم طريقه اسرع لنقله


وعقبها بربع ساعه كان كل شي جاهز لنقل محمد



وفي الغرفه الثانيه

ام هند : هند بنتي حطيتلج في الخزنه فلوس لج ولخواتج .. يودي هالمفتاح ومن توصلن البيت شلن اغراضكن الي تحتاجنهن .. وبيت عمج ضاحي مرتبيلكم تباتون عندهم

هند : ماعليه امايه انتي لاتشلين همنا وتحاتينا .. بس طمنونا على محمد وعطونا رقمكم اول ماتوصلون هناك

عنود وهي تصيح : امايه حاولوا ماتبطون واتصلوبنا كل يوم تلفون

ام هند : ان شاء الله فديتج .. هند يودي ها تلفوني خليه عندج .. عشان نتصلج عليه وتطمنونا عليكم .. وكل يومين او ثلاثه سيري البيت خلي الخدامه تنظفه وتشغلون فيه المكيفات

هند : زين امايه .. بنحط المكيفات على التوقيت .. وانحن رواحنا بنسير البيت وبنطالعه


ودعوهم في المستشفى وظهروا متوجهين لمطار بوظبي الدولي ومن هناك على امريكا



&&&&&




بعد ماجهزن البنات اغراضهن وحطنهن في شنط .. طلعن من البيت مع خدامتهن وقفلنه .. وسارن بيت عمهن ضاحي ولميا وفطيم وياهن

طول الوقت يتكلمون عن محمد وحاله .. وسفرهم وضيقة البنات عقب ماراحوا اهلهن

بس في بيت عمهن ضاحي تغير هالشي
الجو هناك غير .. ووجودهن مع اهلهن والبنات اربعه وعشرين ساعه .. غير نفسيتهن للاحسن وشغلهن عن التفكير الزايد باهلهن

هند وشموس قررن يباتن مع فطيم .. لكون فطيم دايما مع هند في البيت والجامعه .. وبترتاح وياها

اما عنود وسلامي فقررن انهم ييلسن مع لميا في غرفتها

جذي تمت التوزيعه .. وكان في ناس في بيت ضاحي فرحانين بوجود هند وخواتها عندهم في البيت .. وخاصة فرحانين بعنود ..

راشد : امي شوفي بنات عمي ولا تقصرون عليهم بشي مول .. هذيلا الحين مسؤولات منا طول مااهلهن مسافرين

ام سيف تمت تطالع ولدها بنص عين وهيه فاهمه هالرمسه منو يقصد ابها

ام سيف : لاتخاف عليهن .. وجانه شي قصرهن وفه انته

راشد : بنوفيه ليش لا

ام سيف : هيه .. زين ماشاء الله مهتم اشوفك بالبنات..!!

فهد : مالقا مونه .. الا عنود وسلامي وشموس البزيا .. وعاد خلوا هندوه المتكبره عطرف

ام سيف : فهد .. عيب عليك شو هالرمسه .. لاترمس عن بنات عمك جي .. ولاتنسى هند بتستوي حرمة اخوك احترمها

فهد : انزين ماقلنا شي غلط .. بصراحه وايد مبزينهن اهلهن هيلا .. وخوانهن على شورهن


ام سيف : مايخصك انته ببنات الناس .. يربونهن عكيفهم ..


وبجذي تم استقرار البنات في بيت عمهن ضاحي
"راشد توأم عذبه 22 كبر هند و فهد كبر محمد 18 سنه .. والبنات .. لميا 16 كبر عنود .. وفطيم 20 كبر مطر

وسيف 24 "

 
 

 

عرض البوم صور NNONN   رد مع اقتباس
قديم 17-05-09, 04:51 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 50341
المشاركات: 41
الجنس ذكر
معدل التقييم: NNONN عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAlbania
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
NNONN غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : NNONN المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السادس






بعد ما رتبن هند وخواتها اغراضهن في غرفهن مع بنات عمهن .. طلبهن عمهن ضاحي ينزلن ييلس معاه

نزلن البنات ولقن عمهن وحرمته في الصاله واول ما شاف ضاحي شموس زقرها تي تيلس حذاله
شموس كانت دلوعة العايله واصغر وحده فيها

بو سيف : شموس تعالي يلسي حذالي

تقربت شموس من عمها ويلسها حذاله وقعد يبوسها ويكلمها ويدلعها

عنود : ييييه ياشموس .. طاحن ابلوطها من هالبزا .. دورولها حد عاد يزرهن عقب ماتخلصون

هند : تطمني .. بعد اشوي بتهازبينها انتي وبتزرينهن الها .. وزياده بعد

بو سيف : افا منو يهازب شمس الشموس ..!!
كله ولا شيختكم محد يقولها شي

شمسه : عمي .. هذي زوينه دوم تهازبني .. ولسانها من طوله محد يرومله

فجت اعنود اعيونها في شموس من القهر " والله انج سباله ياطميس .. يبالج ضرب ماعليه بتشوفين عقب "

بو سيف : منو زوينه هذي ..؟

شمسه : عنود ياعمي .. انا وابويا مسمينها زوينه .. قشره شريره كله تضربني

عنود : ماعليه ياشميسان .. انا الحين شريره وقشره ..!!

بو سيف : سوالف ياعنود .. خلها تسولف علينا لاتقولولها شي

هند وسلامي يالسات ويطالعن الموقف ومتأكدات وباصمات بالعشره ان شموس بتندبغ بعدين وضحكتها هذي بتنجلب صايج وبغيم بعد مايسير عمها


دخل عليهم راشد هالوقت وشاف هله يالسين وعنود بينهم
حياهم ويلس معاهم

ام سيف : ها يابو سنيده .. تعشيت ..؟

راشد : لا والله .. شو عشاكم ؟

ام سيف : مسوين من كل شي .. ومخليلك في المطبخ

راشد : زين عيل .. وين البنات عشان اييبنه

ام سيف : انا بييبلك اياه فديتك

نشت هند على طول وحلفت عليها ماتسير .. وتحس ان من الاحترام انها ماتتم يالسه وعمتها تشل وتحط جدامها

سارت هند المطبخ ولحقتها عنود .. طفرت من شموس .. وزادتها ييت راشد ونظراته الي تطفر منهن

دخلت عنود ورا هند ويلست تساعدها وهي تحط عشا راشد في الصينيه

عنود : ااااااف ياهند .. بموت من راشد ونظراته .. عنلاته يقهرني الخايس

هند : عنـــود .. سكتي لا يسمعونج

عنود بصوت واطي : انتي ماشفتيه كيف يطالعني ..؟

هند : انا ماشفت شي غريب بصراحه .. من استوا راشد وهو يطالعج جي

عنود : وها الي قاهرني .. مايحس على دمه .. ويصطلب

هند : عنود انتي تعرفين ان راشد يباج .. وانه قايل انه بياخذج من تكبرين .. فليش مستغربه اهتمامه فيج ونظراته ..!!

عنود : بس انا ماافكر فيه ولا اباه .. فخله يحترم نفسه ويعرف هالشي

هند : من قلبج هالكلام ..؟

عنود : هيه ومن صميم قلبي بعد

حست هند بالشفقه على راشد وحبه لعنود .. ونفس الوقت هند عارفه اختها وشخصيتها .. مستحيل تقبل براشد .. يعني لو راشد ما كان يعبرها ولا يهتم ابها .. يمكن كانت تعبره وتفكر تلفت نظره الها وتهتم فيه
بس واحد مثل راشد يبين لعنود حبه واخلاصه.. مستحيل يحصل اهتمام من عنود

هند : غريبه ياعنود .. احيدج تحبين الاعجاب وهالسوالف .. اشمعنه راشد مب راضيه عليه واحسه انه مب نازللج من زور

عنود : هذي مشاعريه ياهند .. مااقدر اتحكم فيها .. ودخيلكم لاتجبروني على راشد وانا مااباه

هند : لاحبيبي .. شورج في راسج .. وعكيفج .. بس انا اطلب منج انج ما تكرهين ولد عمج وتعاملينه بقسوه بس لانه المسكين يحبج

طالعت عنود هند ببراءه

عنود : انا مااكرهه .. بالعكس احترمه .. بس خله بعيد عني

تقربت هند من عنود وحطة اعيونها في عيون عنود

هند : عنود انتي لج الي تبينه .. بس اباج تعرفين .. ان راشد ولد عمي شارنج من خاطره .. ويباج .. ومابتلقين شخص مثله بيداري عليج وبيحبج .. يكفي انه يعرفج وفاهمنج .. و صدقيني يوم بتكبرين بتعرفين هالشي وبتحسيبه

تمت عنود ساكته وتطالع هند ومب مقتنعه بكلامها .. لانها اصلا مب مقتنعه براشد ..

عنود " خله يحبني انزين .. وبرايه مركون عطرف لين اكبر .. مااريد اربط عمري به من اليوم وييلس يتحكم بي عكيفه .. لاحقه على الحبسه "

عنود مايزعجها حب راشد .. بالعكس يحسسها بالفخر ومن ناحيه ثانيه يرضي غرورها .. كونها بنت تنحب وتأسر قلوب الي حواليها

هالشي ما كانت هند تعرفه عن عنود وما وصلت له .. لان عنود مب صريحه في هالامور وخاصه انها اتحب تطلع نفسها عبيطه في هالاشياء


طلعت هند مع عنود يودن عشا راشد .. وفي الصاله ماشافن عمهن وعمتهن
بس راشد ومعاه لميا وفطيم بدال امهن وابوهن

راشد : مشكورات يابنات عمي .. اخدمكن في الافراح ان شاء الله

هند : العفوا الغالي .. وعلى عرسك ان شاء الله

عنود : وين عمي وعمتيه عيل ..؟

فطيم : ساروا فوق .. بيرقدون

عنود : وطميس سارت بعد ..؟

ضحكت لميا : هيه شموس سارت ترقد .. اكيد شارده عنج .. خير شو سوت بج ..؟

عنود : تخسي ماتروم تسويبي شي .. بس بدعت بالرمسه عند عمي .. ويبالها تسنيع شوي

راشد : وانتي بتحطين راسج براسها .. خليها هذي ياهل

عنود " وانته شو يخصك .. صدق رزه "

فطيم : راشد فديتك ابى منك شي

راشد " دام فيها فديتك اكيد السالفه فيها طلعه "

راشد : خير .. وين تبين تسيرين ..؟

ضحكت فطيم : تعجبني الصراحه .. بسرعه تفهمني

راشد : خبره طال عمرج .. حافظ حركاتج انا

فطيم : زين عيل وفرت عليه .. شو رايك نبى نظهر .. وضاربنا احباط .. وخاطرنا نطلع نتمشا في السياره وياك ..

راشد : الوقت متأخر لو اتصلتن بي قبل عشان اييكن واوديكن .. كان ممكن

لميا : دخيلك راشد .. حلاته اصلا فليل الشوارع فاضيه

راشد بصرامه : مااقدر اصلا انا ربعي يتريوني .. مب فاضلكن

فطيم : راشد توك ياي من عند ربعك .. وحرام عشان خاطر بنات عمي

راشد : بنات عمج على العين والراس .. بس هن مب مخبل شراتكن بيظهرن انصاص الليالي يتكشتن

لميا : الله يسامحك يا راشد .. هن يستحن من جي ساكتات .. صح بنات

وطالعتهن لميا تترياهن يوافقنها على كلامها
طالعت هند صوب عنود .. وعنود طالعت هند .. وردن يطالعن لميا بذهول

هند : عوذ بالله شو الي بيخلينا نستحي .. الا راشد .. ضارين عليه اكثر من خوانا

عنود : وبعدين انحن يالسات نشوفكن كيف تتفاهمن ويا اخوكن وبصراحه ماعجبتنا .. ماتعرفن تيبن روسهم

هند : سوري .. عنود خفي لا نندبغ الحين

يلس راشد يطالعهن ويتريا يشوف شو وراهن

راشد : انزين وبعدين ..؟

عنود : ولا ابلين .. قم ودنا بالزوء لانجلبها عليك ريه وسكينه ونرويك كيف الشغل يمشي

لميا : عاشوا .. جي تتفاهمون في بيتكم..؟

راشد : لا بالله عمي وعياله راحوا

فطيم : ها راشد .. شو رايك بتودينا والا نخلي عنود وهند يتفاهمن وياك


راشد يتصنع الا مبالاه : خلاص .. على امركن .. عاد وين تبن تسيرين ..؟

نقزن فطيم ولميا من الوناسه

فطيم : لمبزره شو رايكم ..؟

لميا وعنود : حلووو

فطيم : يالله عيل بسرعه قبل لايغير رايه

راشد : صدق ماتنعطن ويه .. انزين انا بعدني ايدي في العشا .. صبرن لين اخلص

مطت فطيم هند من يدها وسارت ابها لباب الصاله وهي ترمس راشد
ولميا وعنود يتبعنهن

فطيم : خلص والحقنا انحن نترياك برا


وعلى باب الصاله

هند : وقفن وقفن

فطيم بهتمام : ها شو فيج ؟!!

هند : نسينا شموس وسلامي .. كيف بنسير عنهن كلنا .. ونخليهن بروحهن

عنود : برايهن راقدات .. ماعليهن شر

هند : لا مايصير انتي تحيدينها شموس لازم بتنش وادورنا جان انتبهة ومالقت حد عندها بتسوي حفله

فطيم : مابينشن .. الا ساعه ورادين

عنود : هيه هند .. عادي مابيدربنا اصلا اننا طلعنا وردينا

هند : لا مايصير لعنبوه توها اليوم امايا توصيني عليهن .. وبهالسرعه انساهن واسير احوط عنهن

لميا : انزين خلي جولي ترقد عندهن لين نرجع

هند : لا مستحيل .. مااقدر اامن في هالفلبينيه .. ها ما يتأمن فيهن

فطيم : صح صدقج .. خلاص روحوا انتوا وانا بتم عندها

هند : لا مستحيل .. خلاص سيروا انتوا انا بتم .. و انتن خاطركن تسيرين .. وانا بتريا امايه وابويه يوصلون ويدقولنا يطمنونا علي محمد وعليهم

لميا : لا حرام جي مب حلو حد يسير وحد يتم

عنود : ولازم طميس حد ييلس عندها .. هاي دواها اصلا تتأدب بهالطريقه .. بس المشكله انها ماتهون على امها الثانيه هند

هند : خيبه والله طلعتي صدق شريره عقولة شموس


حسن البنات بضيقه شوي لان هند مابتسير وياهم .. وياهن راشد نفس الوقت بعد ماتعشا وغسل يديه

راشد : ها اشوفكن واقفات وين عبييكن ..؟

فطيم : مانباهن .. ترانا مابنحول

راشد : وبتسيرين جي .. !!؟

وتم يطالعهن وهن بجلابياتهن وشيل البيت
حست عنود بالاحراج يوم يت اعيون راشد عليها

عنود : يالله عاد راشد شو فيها ترا السياره مخفي ومحد يدريبنا اصلا اننا داخل

راشد : زين عيل .. يالله بسرعه ركبن السياره قبل لا اغير رايي

وثواني وان البنات يودعن هند ويركبن سيارة راشد
فطيم جدام ولميا وراها .. وعنود ورا راشد

طول الطريج للمبزره .. المنظره الي جدام كانت على عنود .. وعيون راشد كل شوي عليها .. وعنود مسويتله بو لابس
تضحك وتسولف وتطنز مع لميا وفطيم على راحتها

وصلوا لمبزره .. كانت الساعه 12 فليل .. الهدوء كان سيد المكان .. وما شافوا الا سيارتين مرن من حذالهم وسياره مبركنه على طرف

فجن البنات الدرايش وتمن يطالعن لمبزره فليل ... كانت متغيره وكأنها مكان يديد عليهن.. الجو كان خبال والماي والعشب حواليهم .. واليبال ملونه بالاضاءه الخفيفه الي عليها

عنود : راشد دخيلك نزلنا نبى نتمشا .. احس كل شي يغريني امشي عليه

راشد : لالالالالا .. مااقدر

لميا : دخيلك راشد محد اهنيه ودقايق بس بنتمشا .. خاطرنا نحول

راشد : مستحيل لا تحاولن

فطيم : ليش عاد .. فديتك رشود

راشد : مااقدر انزلكن تتمشن اهنيه .. افهمن .. البقعه فيها عمال واخاف عليكن حد يدغشكن(يمسكن) وانتن ماتنتبهن

عنود : خيبه .. شو انحن دياي بيدغشونا ومابنحس ابهم

راشد : لا فديتج .. ان نزلتن انتن ثلاث ولو ايتمعوا عليكن البتان الي اهنيه والشباب الرغد والسكارا .. شو بيفججكن منهم .. وانا بروحي كم برابع

صخن البنات وهن يتخيلن عمارهن في هالموقف وزاغن

راشد : شو رايكن .. بوديكن فوق يبل حفيت وشوفن المناظر من فوق احلى

عنود : لا مانبى .. اخاف

لميا : ليش عنود .. خلينا نسير فوق والله خبال فوق .. الجو ومنظر العين من فوق يجنن

فطيم : جربي عنود والله ما بتندمين

عنود : لا انا اخاف ننجلب من فوق والا شي

راشد : شو بيجلبنا .. الشوارع وسيعه ومحد يداز فوق

ضحكن فطيم ولميا وتمت عنود تفكر

عنود : خلاص كيفكم .. بس قبل بكتبكم تعهد ان مايستويبي شي .. وان صار شي تدفعون لاهليه عشره مليون ونص تعويض

راشد : ووين يبى النص بعد؟

عنود : ترا في احتمال تبوني اسويلكم دسكاوند والا شي وبنعقه

راشد : انتي اصلا لو ماتكتبينا مليون تعهد .. انحن نعق عمارنا من فوق ولا يستويبج انتي شي

صخت اعنود من كلام راشد .. الي احرجها جدام فطيم ولميا الي تمن ساكتات بعد


وعلى شارع يبل حفيت .. كان راشد ماشي .. والبنات طايحات تعليقات على أي شي يشوفنه .. وكانن السيارات على اليبل اكثر عن الي تحت في المبزره
ومبركنات في كل باركن سياره تقريبا


فطيم : خيبه كلها الناس ساريه اليوم .. شو عندهم

لميا : مواعيد غراميه

عنود بفضول تتلفت : وين وين .. ماشوفهم

فطيم : والله عيني عينك ويتمشون برا بعد .. وايديه عخصرها وراسها عكتفه والله دنيا

لميا : خيبه .. فرنسا مب الامارات

عنود : ها كيف يطلعون جي .. وين ابوها والا اخوانها عنها

راشد بعد ماطفر منهن : حووووووه انتن شو بلاكن .. ريال وحرمته .. سويتلهم قصه والفتنها على كيفكن .. حشه محد يسلم من لسانكن

فطيم معترضه : والله صدقنا .. انته ماشفتم كيف والا كنت بتشك مثلنا

راشد : لا فديتج شفتم .. مافيهم شي عادي

طالعنه البنات كلهن وبنفس الصوت

البنات : عادي ..!!؟؟

فطيم : كل شي عادي عندكم .. اكيد

قالتها بشك في راشد واضح
راشد حس بنغزتها .. وطالعهن بريبه وعيونه فيهن وهو منحط في موقف من هالاتهام الباطل

راشد : حوووه .. شو قصدكن .. كلنا جي .. منحطين يعني .. !!؟ صدق انكن متخلفات

لميا : انزين خلاص .. لاتعصب علينا وانحن فوق ..معلقين بين السما والارض

راشد : عيل لمن ثاميكن شوي لين افجكن فوق وسون وقولن الي تبنه


عنود ولميا مايابتهن رمسة راشد وكملن تعليق وضحك على كل شي وفطيم يالسه جدام مسكته وتطالع بس
وراشد صاخ عنهن ويسمع تصاصيرهن وضحكهن .. واندمجة اعنود وايد وتمت تضحك .. ورفع راشد اعيونه في المنظره يطالعها .. صدق كانت مخبلتبه .. وهي الملعونه مب معبرتنه

وهاللحظه وعيون راشد في المنظره سمعوا صوت هرن سياره جدامهم
وتدارك راشد الموقف بسرعه .. عقب ماافترت السياره على الشارع الثاني وصادفت هالسياره جدامها

صرخن البنات وهن يشوفن ان السياره بتدعمهن اكيد لولا ان الله ستر وراشد لف بسرعه عنها وكمل طريقه بهدوء

راشد : خفتن ..!! كنت اسويلكن حركه

فجن البنات عيونهن فيه بذهول

فطيم : بارك الله فيك .. كنت بتنفدنا .. وتقول حركه

راشد ضحك : ترا جي الحركه


وصلوا فوق قمة جبل حفيت .. اول مابدوا يطلعون كانوا يحسون ان اذنيهم سكرت .. وشوي شوي تعودة على الضغط وردت عادي

وقف راشد سيارته فوق .. وكان المكان خالي من أي حد
نزل من السياره ووقف يطالع المكان .. والبنات داخل ويطالعن من الدرايش .. والتفت صوبهن ..

راشد : حولن يالله

فطيم : عادي نحول ..؟

راشد : هيه حولن اهنيه امان ..

نزلن البنات على طول وترابعن صوب السور الي مسور على القمه
فوق كان المكان مرتب وممسوح ومستوي ومسور كامل ..

وقفن البنات وتمن يطالعن المنظر جدامهن .. العين كانت تحت على مد اعيونهم
كل ليت وكل شارع كان ينشاف ..
وكانت هذي اول مره لعنود تي فيها جبل حفيت وتشوف العين بالهالمنظر

يلس راشد في السياره وخلا بابها مفتوح وقعد يدوخ زيقاره.. ويطالع البنات
راشد كان يحب عنود من هو صغير .. تعلقها وعيبته بكل اما فيها
صح اعنود صغيره .. عشان جي هوه عمره ما حاول يتقرب منها باي طريقه
كان يعاملها بود واحترام مثل اخته
بس هو مااخفى على حد انه يباها ومن تكبر بياخذها
اما عنود .. فعرفت هالشي من لميا .. رغم ان راشد شاب كل بنت تتمناه
بس عنود شافته واحد منها وفيها .. وماتتخيل ان ممكن تحبه .. ومستغربه كيف راشد يفكر فيها وهم اربعه وعشرين ساعه في ويه بعض
كانت تحس ان الي بتحبه وبيحبها لازم يكون من بعيد .. ومب متعوده عليه .. عشان يكون الحب هو الشي الي يجمعهم وعقب يربطهم
من جي ماعبرت عواطف راشد واهتمامه ابها

شاف راشد البنات وهن يتمشن وعقب شاف عنود تركب على حصاه وتتمسك بلميا وتيلس على السور وعقب لميا تيلس حذالها
قلب راشد فز من مكانه .. ونزل من السياره راح صوبهن بسرعه

راشد : عنلاتكن انتن شو تسون ..!!؟ تبن تنتحرن والا شوه..؟

عنود : بسم الله انته دوم جي ماتهني علينا .. واقفلنا مثل العظم في البلعوم

راشد : يزاتي خايف عليكن .. وبعدين شو يركبكن على السور ..؟ ماتشوفن البقعه تحتكن كيف ..!! وحضرتكن تربعن وتتفيزرن على السور بكل برود

ماعيبها عنود كلام راشد وتحكيماته .. ولاعجبها انه يتم يهازبهن جي.. رغم انه مدلعنهن ويحوطهن وكله عشان خاطر عيونها

عنود : وانته ماعندك اسلوب احسن من جي ..!؟ شو هذي تتفيزرن بعد ..!!

تنهد راشد : اسفين الشيخه عنود .. ممكن من مقامج العالي ينزل عن السور لان في احتمال تنجلبين انتي وكشتج وتطيحين من فوق اليبل

فجت اعنود اعيونها في راشد بقهر

عنود : لو سمحت انته لاتكلمني بهالاسلوب .. وبعدين انته شو مشكلتك من ظهرنا وانته تتحكم فينا .. شو يعني بتذلنا بهالطلعه الي طلعتنا اياها

حس راشد بطول السان عنود وانقهر منها
بغا يرد عليها .. بس مسك عمره وفضل يسكت عنها .. لانها لو انفج بييلسون طول الليل يترادون بالكلام ..


راشد : لا مب ذالنج محشومه .. بس تفضلن عـ السياره .. وخلني اردكن البيت


الموضوع من بدايته كان سوالف .. بس حساسية عنود من راشد خلتها ماتتقبل هالسوالف منه .. وراشد كله ولا انه بنت تكلمه بهاطريقه
يستوي متوحش وغجري.. بس مسك عمره

خطفت عنود من جدامه بقهر والعبره خانقتنها من الموقف
وتبعتها لميا بهدوء

فطيم : راشد هد اعصابك .. شو صار عشان تسون جي ..!!

راشد : ماشفتيها كيف تكلمني !!؟

فطيم : انزين ماعليه .. طوفها الها .. وراضها بكلمتين مب زين .. زعلت

راشد : مشكلتها


في السياره ركبت عنود ولميا وراها

لميا : عنود شو بلاكم شبيتوا شرا الكبريت

عنود تمت ساكته وتطالع برا الدريشه وادموعها تنزل من اعيونها بقهر

لميا : والله حرام عليكم .. وبعدين كيف تزعلين من راشد .. ماقال شي هو غلط

عنود : خلاص لميا .. خليه يولي غلط والا ماغلط .. اخوج من سرنا وهوه متنيحس فينا .. وهذا كله لاننا ظهرناه غصبن عنه

لميا : بالعكس والله .. راشد مودنا من خاطره .. بس هوه يحب يغلس علينا اول شي

سكتت عنود من شافت راشد يمشي صوب السياره وفطيم وراه تتبعه
وسكتت لميا من شافت عيون عنود وعرفت انهم يو



في السياره كان الجو متكهرب وهادي طول ماهم في طريجهم للبيت





&&&&




في البيت كانت هند يالسه تطالع التلفزيون وتتريا اتصال من ابوها وامها عشان تطمن عليهم .. وبدون ماتحس كانت شموس واقفه فوق على السلم وتفرك اعيونها وتدور حد من خواتها .. شافت هند تحت وسارت الها .. وماانتبهة الها هند الا وشموس تحط راسها على ريولها وترفع اريولها على الكرسي واترد ترقد

باستها هند وتمت تلعب بشعرها وتشوف التلفزيون .. وحاطه تلفون امها حذالها وتترياه يرن في أي وقت

فجأه رن تلفون الصاله حذالها .. فزت وطالعت الرقم على الكاشف " مكالمه خارجيه "

شلت هند السماعه بسرعه على بالها اهلها متصلين
بس تفاجأت بالصوت .. مب ابوها .. !! كان سيف



هند : هلا سيف

سيف : هلاااا والله .. هند ..!! شحالج الغاليه..؟

هند : بخير الحمدلله .. انت شحالك ..؟

سيف : بخير ونعمه .. حي هالصوت

هند : تحيا وادوم طال عمرك .. شخبارك ..

سيف : والله الحمدلله .. كل شي تمام .. قلنا نسأل عليكم ونشوف شو احوالكم

هند : تسأل عليك العافيه

سيف : الله يعافيج .. وين عيل الاهل ..؟

هند : عمي وعمتي راقدين ..

سيف : والباقين وين .. البنات واخواني ..؟

هند : طالعين

سيف مستغرب : طالعين وين ..؟ وفي هالوقت ..!!

هند : اصرن البنات على راشد يطلعهن يتحوطن .. ووداهن

سيف وفي صوته الحنان : وانتي .. ليش ماسرتي وياهم ؟

هند : مارمت اسير عن شموس وسلامه .. مااروم اخليهن راقدات بروحهن

سيف : زين سويتي


كان يربط سيف بهند .. احترام متبادل .. كانت هند ترتاح لسيف وتثق فيه .. وكان هو يشوف هند البنت العاقل الي تناسبه .. وفوق هذا .. الحب كان يدل طريقه لقلوبهم ومن زمن بعيد
وجدام الاهل .. الكل كان يشوف ان سيف وهند مناسبين لبعض ويصلحون انهم يكونين زوجين وناجحين بعد

بس كانت علاقة الحب الي بينهم هاديه وغير واضحه .. واتصالات سيف كانت ماتتعدا الاطمنئنان علي هند .. وهذا يصير اذا صادف واتصل على اهله او بيت عمه وكانت هند موجوده .. يطلب يكلمها عشان يسلم عليها
وفي اخر زياره كانت له .. فاتح سيف اهله بفكرة انه يخلص هالسنه الاخيره الي باقي له ومن يرجع يتزوج هند

هند : الاهل تأخروا .. انا يالسه اترياهم وعلى اساس الساعه وحده بيوصلون وبيدقولنا

سيف : لا تخافين الغلا .. هم طيارتهم بتوصل عندنا بعد نص ساعه .. وانا كلمتهم قبل لايطيرون ورتبت وياهم من يوصلون سيارة السفاره تترياهم عند المطار مع الاسعاف وبييبونهم على طول اهنيه في المستشفى .. وانا يالس اترياهم

هند : ومحمد .. خايفه انه صارله شي في الطياره

سيف : محمد بخير ماعليه شر .. حالته مستقره .. وعنده سستر في الطياره .. وانا اهنيه كلمت الدكاتره واطلعوا على تقاريره وطمنوني .. وكل شي اوكي .. لاتحاتين فديتج

هند : ان شاء الله يكون كل شي مثل ماتقول

ها الحظه سمعت هند صوت الباب وصوت فطيم
دخلوا عليها ولقوها ترمس في التلفون ..

فطيم : ها وصلواا ..؟

هند : لا بعدهم .. هذا سيف دق يطمن

خذت فطيم السماعه من هند ويلست ترمس سيف وشافت هند عنود تخطف من جدامهم وتطلع فوق .. وشكلها معتفس ومبوزه

وقف راشد يطالع عنود وهي ترقى السلم وسارت لميا صوب فطيم عشان ترمس سيف


هند ترمس راشد : شو بلاها عنود ..؟

سكت راشد وحست هند ان راشد متضايق .. ففهمت ان عنود وراشد متنقرشين مع بعض اشوي


&&&





بالباجر في المدرسه

كانت حزة طلعة عنود ولميا من المدرسه .. وعلى نفس الوقت ياهن عبد الجبار .. ووقف قريب من الباب .. لانه خلاص اجبر عنود انها تركب من هالمكان مب من مكانها الجديم

طلعت عنود مع لميا والخدامه جدامهن تمشي

عنود مبوزه : والله نحاسه .. تولهة على المرسيدس الابيض وشكله ودرنا والسبه هالدريول الغبي

لميا : افتكيتي منه .. شفتي انه لعاب .. لو كان مهتم منج .. جان لين اليوم شفتيه يترياج ويلاحقج

عنود : ترا المشكله ان فهم اني مااباه خلاص .. لان عبد الجبار غير مكانا وفهم ان القصد اني ابى افتك منه

لميا : خلاص انسيه

عنود من ورا خاطرها : هيه شكلي جي

مشن البنات صوب سيارتهن وركبت لميا ويت عنود بتركب .. بس شافت ان مرسيدس ابيض تقرب من حذالها في الباركن ووقف
وقف قلب عنود من شافته .. وعبد الجبار من شافه نزل يمشي ووقف جدام سيارتهم وتم يتفحص المكان وشو غرض هالسياره الي وقفت حذالهم
وعقب يوم تطمن ان عنود ركبت .. راح بيركب

شافت اعنود ظرف ابيض في ايد راعي السياره البيضا .. وشافته منزل الدريشه على الاخر ويفر الظرف تحت بابها وين راكبة
وبنظره منه عرفت عنود انه يقصد انه هالظرف لج وخذيه

تم عبد الجبار مكانه ويتريا السيارات الي وراه تمر علشان يريوس من الباركن ويطلع .. ومن راحت السياره البيضا .. فجت اعنود الباب

عنود : لحظه عبد الجبار نسيت شي

نزلت عنود من السياره .. ورجعت دخلت المدرسه وعقب دقايق طلعت وهي يايه تركب السياره نزلت وخذت الظرف وركبت وحطته تحتها عن يشوفه الدريول ويشك

شافت لميا حركت عنود بس مافهمتها .. واصلا هيه ما شافت الظرف الي فره راعي السياره

كان قلب اعنود يدق بسرعه .. وخاطرها توصل البيت بسرعه وتفج الظرف وتعرف شو كاتبلها فيه

 
 

 

عرض البوم صور NNONN   رد مع اقتباس
قديم 17-05-09, 04:55 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 50341
المشاركات: 41
الجنس ذكر
معدل التقييم: NNONN عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAlbania
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
NNONN غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : NNONN المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء السابع







من باب البيت الكبير دخل عبد الجبار ياييب عنود ولميا .. وشافن يدتهن تعيبه منسدحه على الحصير عندالرمله عـطرف البيت
ومتظلله بظلة الشير

عنود " سكنهم في مساكنهم .. شو تسوي هذي القايله تحت الزراعه "

عنود : لميا يدتج هامت .. بتيها ضربة شمس من هالهياته عز القايله

لميا : لا هيه تقند راسها بهالشميسه و دوم تقول عظامها تعورها

عنود : عاد مب الظهر .. تظهر الضحى والشمس دافيه .. بتجتل عمرها هذي هالساعه راقده خاري

لميا : ضاريه هيه على هالشمس .. ما تأثر فيها

عنود : انزين تعالي بنسير نحدرها .. بيلحقنا ذنب منها ان خليناها جي

لميا : مالنا خص برايها .. اصلا ما بتطيع تحترك من مكانها لين العصر .. ان شافتنا الحين بتزخ فينا الا وطني وهمزني ومادري شو

عنود : خيبه .. برايها عيل اونا ماشفناها



نزلن البنات ومسكة عنود الظرف وخشته في مخباها ودخلت الخدامه بالشنط البيت ودشن هن عقبها ..


في الصاله كانت ام سيف وسلامه وشمسه يالسات يترين البنات عشان يتغدون..

عنود ولميا : السلام عليكم

ام سيف : وعليكم السلام حيالله اليواري .. يالله بدلن وصلن وتعالن بتتغدن

عنود : تغدوا عموه انتوا لاتتريونا .. انحن بنتسبح وبنبطي شوي

شموس : اصلا منو قال اننا بنترياكن .. انتي امبونج ماتتغدين الا العصر

عنود وهي تعفس ويها لشموس : انجبي انتي محد رمسج

لميا : يالله عنود سيري انتي قبل الحمام وخلصي .. انا بسير اشوف المسلسل لين تخلصين خبريني

ام سيف : لا انتي سيري حمام فطيم محد فيه

لميا : هممم لالا برايه اصلا نا ابى اشوف المسلسل

طالعت عنود لميا وتبى تفهمها انها تباها في شي .. ولازم تطلع معاها فوق .. طالعت لميا عنود ومافهمت عليها شو تريد .. عقب
اشرت الها بعيونها متعجبه .. واشرت الها تقولها انزين
بس عقب فجت عباتها وراحت الصاله الثانيه تشوف التلفزيون
انقهرت عنود " اشياها هذي ماتفهم .. خلاص برايها تولي "

طلعت عنود فوق وميته تبى تعرف الي في الظرف
سكرت باب الحجره وماقفلته عشان لميا .. وعقت عباتها وشيلتها وسارت الحمام بعد ما شلة فوطتها

يلست على طرف البانيوا وفجت الظرف

" ماحبيت اني اغثج الشيخه .. بس انتي اضطريتيني اسوي جي ..
وبغيتج تعرفين ان لعبة توم وجيري انا مب شاطر فيها .. ومااعرف لين متى تبينها تستمر ..!! وانا انسان مب مال لعب .. انا انسان جدي .. ان بغيت شي حطيته في بالي وسعيت له لين املكه وبطرق سليمه .. وان كنت ابى العب .. البنات هن الي اييني انا مااتعب نفسي عليهن والاحقهن ..
واباج تعرفين اني انا ماشدني لج لعب .. انتي شديتيني عن باقي البنات .. لانج انتي غير .. مب عارف شو هالسحر الي فيج .. وخلى واحد مثلي وبمقامي يتبعج ويبيع الي وراه والي جدامه بس عشان يكون قريب منج او من المكان الي تمرين فيه
في ايدج الحين تقررين مصيري وياج .. واختاري الطريقه الي تريحج .. ان قررتي تريحين قلب عاشق .. ريحيه بقربج منه.. بطريقه تريحج وماتضرج
بس اباج تعرفين اني بطلب منج تحبيني مثل ماخليتيني احبج .. هذاالشي الي اطلبه بس
قلبج وحبج .. مااريد منج شي ثاني
وان وافقتي على عاشق متيم مثلي ذبحته نظرة اعيونج وغرورج
عطيني اشاره منج او لفته تبين لي موافقتج
وان رفضتيني .. دخيلج لاتذبحيني بقرارج .. بس تجاهليني في صمت وانا بفهم .. وببتعد عنج وبدفن قلبي الميت وبصلي عليه
بس الي اطلبه منج .. انج تطلبيلي الرحمه



ولد الاكابر "


كانت عنود تقرا وايدينها ترتجف .. كل كلمه كانت تقراها تخلي قلبها يدق كأنه في فرقه موسيقيه تعزف مقطوعه من موسيقى الحرب
تمت عنود تقرا الكلام وتوصل لتوقيعه " ولد الاكابر " وماتصدق نفسها
" انتي طحتي طيحة ومحد سما عليج ياعنود .. قال يحبني .. صدق هو شكله جنتل اسلوبه كلامه .. فيه خقه .. بس يحقله ولد كباريه .. اااه ياويل حالج ياعنود .. طحتيلج على واحد خبال.. شكله ..اسلوبه .. وولد ناس وبعد يحبج ومتخبل عليج "

تمت عنود فتره يالسه مكانها مب قادره تتحرك .. قلبها كان اصلا متعطش للحب ويدوره وحضور شخص مثل هذا ويملك كل هالامكانيات .. خلاها بسهوله تطيح فيه وتغرق في بحر من الحب


طلعت عنود من الحمام بعد ما قدرة تتحرك من مكانها وتتسبح .. وراحت انسدحت على الشبريه وتمت تلعب بشعرها وتطالع السقف وتفكر .. وقلبها وكل ذره في جسمها في عالم ثاني طايره فوق الغيوم وابتسامه في ويها ولمعة اعيونها تحكي عن عشق انولد يديد وشغلها عن العالم كله

دخلت عليها لميا وطالعتها بستغراب
لميا : عنود من متى وانا اترياج .. ساعه في الحمام والحين طلعتي ولا خبرتيني

تمت عنود منسدحه وفي عالمها ولا ردة على لميا
استغرب لميا منها وخافت .. مشت صوبها ويلست على حافة السرير تطالعها

لميا : عنود شو بلاج ..؟ شي يعورج ..؟

طالعتها عنود وضحكت وانجلبت على طرف وضمت ايديها على صدرها وغمضت اعيونها والابتسامه في ويها

استغربت لميا " شو بلاها هاي .. ينت البنت "

لميا : عنود ارمسج انا ردي عليه ..


فجت عنود عيونها وطلعت الورقه وعطتها لميا

عنود : قفلي الباب اول وعقب قريها

خذت لميا الورقه وراحت قفلت الباب وتمت تقرا الورقه وهي واقفه
فجت اعيونها وفمها مندهشه

حطة ايدها على فمها بذهول ويلست تطالع عنود

لميا : شو هذا ..!! من وين يبتيها ..؟

عنود يلست على الشبريه وتمت تطالع الورقه الي في يدين لميا .. وعقب طالعت للمجهول وابتسمت

عنود بهدوء : هوه عطاني اياها .. لميا اخيرا نطق وقال هوه شو يبى مني .. لميا بموت .. بتخبل .. راعي المرسيدس صرح بحبه لي

لميا تمت محتاره .." مته صار كل هذا وانا مادري "

لميا : عنود اخاف يقص عليج والا شي .. كيف يحبج وهو مايعرفج ..!!

عنود : روحي لا .. انتي شو دراج بهالسوالف .. هذا الحب .. هذا شي اييك بلا مقدمات او سابق معرفه .. عيل كيف سموه حب ..!!

لميا : والله انا اعرف ان الحب يصير مع الوقت .. وبتفاهم الطرفين وقربهم من بعض .. مب جي

عنود وهي سرحانه بعالمها الخاص .. مب فاضيه تفهم لميا طريقة حبهم .. بس الكلام كان يظهر منها كأنها كانت تقنع نفسها به قبل لميا

عنود : الحب انواع يا لميا .. يعني حب ولد الاكابر وحبي من نوع الي يستوي من النظره الاولى بس ويولد شرارة .. وهالشراره هي الي تكون الحب وتزيده مع الشوق والبعد .. مااعرفه ولا يعرفني .. بس بالحب عرفنا بعض .. سبب تعارفنا هو حبنا .. هذا اقوى حب يا لميا .. وبعدين يالميا الحب الي تقولين عنه اسمه حب مع الوقت .. يعني بالتعود.. عودوا نفسهم يحبون بعض .. واكيد بيكون حب بارد صدقيني ..


لميا صارت شبه مقتنعه بكلام عنود

لميا : والحين شو بتسوين .. كيف بتتصرفين .. بتوقفينه عند حده والا شو ..؟

عنود : حرام عليج تبيني اجتله .. مااقدر مايهون عليه .. بس بعد مادري مادري .. شو اسوي وياه .. احس اني انا بعد احبه .. والله احبه

راحت عنود صوب لميا وخذت الورقه وتمت تمرر نظرها عليها وعقب قربتها من شافيفها وباستها .. وضمتها على صدرها

لميا مستغربه : مادري كيف حبيتيه شكله خقاق اصلا .. من كلامه حسيتبه شايف عمره ومغرور

ابتسمت عنود وعجبها الي سمعته

عنود : حلاته انزين .. خقاق ومغرور ويحبني .. هذا ولد ناس وكباريه بعد .. كيف تبينه يكون يعني .. اكيد من العز الي هوه فيه طلع جي .. متعود ورابي على هالشي

لميا : المهم .. شو ناويه تسوين ؟

عنود ضمة الورقه في شنطة المدرسه وطالعت لميا

عنود : مادري خليني الليله افكر فيه وعقب بعرف شو اسوي وشو ارد عليه

لميا : زين يا ست عنود .. انا بسير اتسبح .. انتي من تصلين ترييني عن تتغدين عني

عنود : تسبحي وتغدي روحج انا مااشتهيه

لميا : مابتتغدين ..!! ؟ لازم ياج الي يغديج ويعشيج من الحب .. مالت عليج وعليه

وراحت لميا تيب فوطتها عقب ردت لعنود
وفي نفسها سؤال ومتردده فيه

عنود مستغربه : شو بلاج .. تكلمي ادري شي في خطرج وماترومين تيودينه

لميا محتاره : عنود مااريدج تحبينه .. حرام فكري في اخويه راشد والله بيموت ان رحتي من يديه

عنود تضايقت مب وقته اييبولها اسم راشد ويذكرونها به

عنود : لميا حبيبي .. انتي تعرفيني انا مااقدر احب راشد .. راشد مثل اخويه .. وبعدين شو ذنبي انا اذا هو يحبني .. يعني اجبر نفسي عليه وارضى وانا مااباه ..

لميا : يعني شو الي يميز هذا الي حبيتيه عن راشد ..؟!! اذا هوه ولد كباريه ترا راشد احسن عنه وااصل بعد .. ويكفي انه ولد عمج
واذا على الخقه والغرور مابتلقين واحد واثق من عمره كثر راشد وخقاق بس طيب .. يعني مابيتعبج .. شو في هذاك زياده ويخليج تحبينه ومب في راشد ها .. فهميني ..؟

عنود ماعجبتها هالمقارنه .. اذا كل شي طلعته لميا في الاثنين وطلعوا متشابهين فيه .. عنود كانت تحس باحساس ماينقاس بين الاثنين
يعني الموضوع عند اعنود احساس وتجربه انها تعرف شخص يديد ما كانت تعرفه

عنود : يمكن كلامج كله صح .. كلهم متشابهين من هالنواحي .. بس انا احساسي يختلف بين الاثنين .. وانا لو بتم افهمج .. ان الي يجذبني لثاني هو الحب .. انتي مابتفهمين يالميا .. لانج ماجربتي الحب وما عرفتيه

تنهدت لميا وفضلت تسكر الموضوع

لميا : روحي واتنيلي انتي والحب مالج .. و الحمدلله الحب ماجربته وان شاء الله مااجربه



&&&&



في بيت الخال بو غيث
وبعيد عن زحام الناس وعواطفها المجنونه
يركن قلب غيث بحبه الكبير الثاير على هند وغرورها

وبين اغراض غرفته الي تناثرت بفوضويه استعدادا لسفره يديده من سفراته .. قعد بينهن ويحاول يقسي قلبه على هند ويبعدها عن باله ويبتعد

دخلت عليه يمنى وشافت حاله .. غيث من اخر زياره الهم وهذي حالته .. هادي ماصار أي شي ياخذ اهتمامه.. ومحد فاهم عليه شو بلاه ووين راحت ضحكته وسوالفه

يمنى : غيث خالتيه موزه وبنتها مريم يايات يسلمن عليك

رفع غيث عيونه ليمنى وفيهن برود وعدم اهتمام

غيث : زين بظهرلهن الحين

يمنى : ليش مستعيل على اغراضك ترتبهن من الحين .. عندك اجازه اسبوع قبل ماتسافر

غيث : كنت اظهر الي اباه وعقب بحطه في الشنطه وباجر يمكن ارد بوظبي بخلص بعض الامور وبرد عقب اهنيه

يمنى : بطول غيث هالمره ..؟

غيث : شهر بس

يمنى وابتسامه حب كبيره على ويها : بنشتاقلك حتى لو يوم .. تعال عاد قبل ماتسير خالوه وهيه ما سلمت عليك

غيث : يالله فديتج بلحقج



في الصاله كانت الخاله موزه يالسه وحذالها بنتها مريم الي مسيطر عليها الخجل والمستحى دايما من تي بيت خالتها ام غيث

مريم بنت هاديه رومانسيه شخصيتها متفتحه شوي ولكن عاطفتها تغلب عليها .. جميله جمال الطبيعه وصوتها ناعم مثل المخمل


دخل عليهم غيث وسلم .. ووقفت مريم وامها يحينه
عطاهم غيث ابتسامه.. وبهتمام وحب يلس حذال خالته ويلس يرمستها ويسأل عن حالها

ومريم حذال امها ذايبه في مكانها .. ومب قادره ترفع اعيونها في غيث من كثر الخجل والارتباك .. ام مريم حاطه عينها على غيث وتباه لبنتها
ومريم من استوت وهي بتموت على غيث وتحبه بصمت .. وغيث ما كان يشوف لا مريم ولا يعرف شي عن خطط خالته المستقبليه الهم

في باله بس انسانه وحده كرس لها عمره وحياته وروحه من هو صغير لغايت ما صارت جزء منه ومن الهوى الي يتنفسه
وما كان يشوف أي انسانه غيرها في هالكون



ام مريم : فديتك يالغالي .. من امتى عدنا بك.. من زمان لا تينا ولا تشرف علينا

غيث : السموحه خالتيه .. والله اني ماافضى .. وبوظبي ماخذتنا موليه عنكم وعن الاهل

ام مريم : لا فديتك مب زين جي .. تدريبنا انته نتوله عليك ومانصبر عنك .. وماعودتنا تقطع عنا وماتينا

غيث : ان شالله خالوه بنيكم على اول فرصه ومن ارد من السفر بتلقيني ياي صوبكم على طول

ام مريم : تسير واترد بالسلامه ان شاء الله .. .. من مته ومريم تتخبر عنك وقالتلي اليوم انك بتسافر وقالت خلينا نسير نسلم عليه

غيث طالع مريم ورد يطالع خالته ويرمسها ومريم احمرت من نظرته وارتبكت

غيث : عيل الا مريم يابتج والا انتي مابتين ..!!

ام مريم : فديت روحك .. بيكم وانا اروم ماايكم

يلسوا يسولفون وعقب ترخص عنهن غيث

نش غيث وطلع ولاحظ عيون مريم عليه فعطاها ابتسامه .. وردتله اياها ببتسامه احلى .. وتمت مريم فتره سرحانه فيه وهي تشوفه وهو يبتعد عنهن ويغيب
تقربت منها يمنى ويلست حذالها

يمنى تصاصر مريم : ليش خدودج محمره ..؟ ها ..؟

ضحكت يمنى وجان تقرصها مريم على ريلها

مريم : الجو حار من جي ويهي احمر ويا راسج

ضحكت يمنى : تعالي عيل بوديج الحجره يمكن تكون ابرد

مريم : يالله انزين وديني

نشن وراحن داخل وفي طريجهن شافت مريم غرفة غيث الي مفتوح بابها واغراضه بانت الها .. تنهدت وحست ان قلبها يدق

وقفت وتمت تطالع كل شي فيها .. ووقفت يمنى حذالها ويلست تطالع ويه مريم وترد تطالع الغرفه والي فيها .. وفي ويها ابتسامه

يمنى : حوه .. خلصتي تأمل والا بعدج ؟

مريم انتبهت الها واستحت .. مسكت ايد يمنى ويرتها معاها

مريم : تعالي بنرتب غرفة غيث

يمنى : شو ترتبين الاخ هو الي منعفلنها جيه .. مانروم نتعبث بغراضه.. مانعرفلهن

مريم : تعالي انتي مابنخرب شي بس بنعدل على خفيف على الاقل نخوز الاغراض عن الشبريه .. ان يا بيقدر ينسدح ويرتاح

طالعتها يمنى وفي خاطرها ضحكه بس يودتها

دخلن الغرفه ويلست مريم تطالع اكثر من ما ترتب .. ومرت من حذال التسريحه وشافت صورة غيث .. مسكت ورفعتها تطالعها .. صورته كانت جديه شوي بس عيونه كانت فيهن نظره تذبح .. وطت مريم الصوره بسرعه يوم حست ان نظرات غيث كانت حقيقيه وماقدرة هيه تطالعهن

دخلت عليهن ام غيث وشافتهن يالسات يرتبن اغراض غيث

ام غيث : شو تسون بناتي
مريم بنتي خلي عنج شو تسوين ..؟

مريم : خالوه مافيها شي
شفنا الحجره منعفله كلنا نرتب شوي

ام غيث : لاتعبلين على عمرج يا بنتي
بيي هو وبيرد ينعفلها مره ثانيه

ضحكت مريم : برايه خلي ينعفل
يمنى شو شغلتها بتعدل من وراه

يمنى : اكيد بعدل من وراه ليش كم غيث انحن عندنا " قالتها وهي تغمز لمريم "

ام غيث : لو طاعني غيث وعرس بتسده حرمته وبتعابله قشاره

انتفض قلب مريم من يابت ام غيث طاري العرس .. وطاحت سفرة غيث الي كانت في ايدها .. و ردت خذتها برتباك

مريم : بيعرس خالتيه لاتستعيلين عليه .. ما شاء الله غيث ريال

يمنى : الي شرى غيث صعب يعرس بسرعه .. يوم هله مايعرفون الي في خاطره وهو مايصرحبه .. بيبطي اعزب

مريم يتها خيبة امل .. اذا غيث جي بتبطي هيه تترياه و لين هو ينتبه الها

ضحكت ام غيث : لاتخافين عليه غيث يوم يبى يعرس بيصطفله البنات وبيتنقى هو على كيفه

مريم " شو ينتقى على كيفه ياخالوه .. ونا شو بسوي..!! بيتم هو يتنقى وانا جدامه..!! مااتحمل غيث يروح عند وحده غيري بموت "

طلعت ام غيث وخلت البنات على حالهن وفكر مريم تتضارب فيه الافكار وخافت على حبها لغيث

يمنى : مريم .. لاتخافين
ان بغى غيث يعرس مابيحصل وحده احسن منج

انصدمت مريم وطالعت يمنى واستحت .. " يعني يمنى عارفه اني ابى غيث واحبه .. اه يالفشله "

مريم برتباك : يمنى انا ماافكر بغيث لاتفهمين غلط

ضحكت يمنى وغمزة الها

يمنى : لا انا مافكرت غلط .. كل شي واضح جدامي ومايباله تفكير

مريم وابتسامه وارتباك نفس الوقت : لهالدرجه مفضوحه ..!!

يمنى : هممم يعني .. تقدرين تقولين جدامي بس

مريم : وغيث .. ؟

يمنى : لا .. ما اظن غيث مول مايفكر في هالسوالف .. ولا اظني بعد بيفكر

مريم بحزن : عيل كيف بيعرس يوم هو مايفكر بهالاشياء ..!!

يمنى ابتسمت : بيعرس عادي عن طريق امايه طبعا

مريم : يمنى .. دامنج عارفه شعوري ناحية غيث .. انا مابيود عليج اني اباه .. ماابى خالوه تيوزه أي وحده غيري .. بموت ان غيث راح عني

تقربت منها يمنى وحطة ايدها على كتفها

يمنى : انتي غبيه .. ليش تخافين .. اصلا امايه اذا فكرة تدور حق غيث حرمه مابتسير تدور بعيد عنكم .. وعلى فكره في كم بنت مرشحه لغيث اخويه وانتي من ضمنهن

فجت مريم اعيونها بفرح وردت حزنت

مريم : كم بنت ..!! يعني ممكن يطير من يديه

ضحكت يمنى : تلحلحي انتي عند امايه ومابيطير غيث منج

مريم : شو اتلحلح قولي بولع الها صبوعي شمع ولو انحرق فدوه والله المهم خالتيه تيوزني ولدها




&&&



بعد يومين من سفر ابو هند وفريجه .. كانت اوضاع العايله متغيره 60 %
تطورات صارت في حياة عنود وتفكير وسهر واهمال ياي على الدراسه

هند وتفكيرها بسف الي يتريا تلفونها كل يوم
وعدم رغبتها هي بخوض هالشي وياه .. كانت تفضل انه يكون بعيد عنها وتهتم هيه بدراستها بس وخواتها .. و حال اخوها محمد الي كان شاغلنهم هالفتره الاخيره

دخلت شموس على هند في غرفة فطيم وكانت عندها سلامه تدرس

شموس : هند عنود تريد التلفون

هند : هكوه على التسريحه بس قوليلها لا تتم ترعد فيه وايد ومب لازم تزخ ربايعها كلهن بالدور تتصل لهن

شموس : انزين بقولها بس بتهزبني وبتقولي مالج خص

سلامه : مب شي يديد عليج .. بس اكيد عنود مقردنتنج من جيه يايه تشليلها التلفون

شموس : لا عنود استوت طيبه من امس ما واجعتني ويوم اقولها شي قالت انزين والحين هيه بتطرشلي باسكن روبن

سلامه : تعرفلج عنود .. تمزر بطنج وتستويلها خدامه

هند : لا شموس الحين بنسويلها ريجيم ماشي تطريش واكل من برا

شموس انصعقت .. صح هيه متبتبه شوي بس بتموت ولا يحرمونها من اكل برا

شموس بحزن : هند حرام عليج شو بتجتلوني انتوا لان امايه ماحد

تمت مبوزه وحاطه في خاطرها

ضحكت هند : انزين خلاص مابنسويلج ريجيم سيري ودي التلفون لعنود وهاتي شنتطتج وتعالي بذاكرلج


شلت شموس التلفون وطلعت تربع .. ودخلت فطيم


فطيم : شو تسوون ؟

هند : الي تشوفينه .. وين انتي غاطه عنا ؟

فطيم : كنت ارمس عذبه .. وتسلم عليج

هند : الله يسلمها ويسلم من ياب السلام .. شخبارها ما بتي ..؟

فطيم : لا بتي اكيد .. انتي في البيت وبتفوت هالفرصه ويمكن بعد تبات

هند : فديتها تولهت عليها .. متى بتي

فطيم : بتي باجر .. ونتي شخبار .. احم احم

هند طالعت سلامه وردت تطالع فطيم وتقولها بعيونها مب وقته

هند : ااااا فطيم يوعانه ماشي عيشه ..؟

نشت سلامه وفهمت عليهن .. سلامه بنت هاديه وفي حالها بس لميحه وتفهم عالطاير

سلامه : بسير اشوف شو شي اكل وبييبلكن

هند : اوكي حبيبي .. فديت روحج انا

طلعت سلامه وسكرت الباب

فطيم : جي احسن .. خبريني شعلوم سيف وياج .. اليوم رمسته وتم وايد يتخبرني عنج

هند : عن شوه سألج بالضبط ؟

فطيم : عن كل شي .. وينها وشو تسوي ومرتاحه والا لا .. واقدر اكلمها والا لا

هند : وشو قلتي له ؟

فطيم : كله اقوله زينه زينه بخير مرتاحه مادريبها

هند انقهرت : ويا راسج تكلمي زين

ضحكت فطيم : والله هند شو يعني تبيني اقوله عنج .. مادري ليش انتي ماترمسينه وتريحينه وتريحين عمرج وتريحوني من هالمراسلات

هند : بس عليج انتي يوم بتستوين مرسال بينا .. وبعدين انا مااريد اشغل بالي واشغله عن الدراسه جي احسن

فطيم تقربت منها وطالعتها بطرف عينها

فطيم : وليش يشغلج وتشغلينه .. هو مايبى الا خمس دقايق من وقتج تكلمينه فيهن
بالعكس يمكن تريحينه وتفتحين نفسه للدراسه

هند : اظن انه من خمس اسنين برا وبدون مااكلمه نفسه مفتوحه ويدرس ومرتاح .. اشمعنه هالسنه يباني ارمسه ..!!

فطيم : على الاقل هو الحين كلم اهليه وبينكم شبه خطبه .. يعني لو طلب يكلمج مسموح له .. مب مثل قبل

تمت هند ساكته وتفكر .. هيه تستحي من سيف .. ونفس الوقت ماتريد ترمسه .. هيه مرتاحه جي

هند : انزين ماعليه يصير خير .. بفكر في الموضوع


&&&


الصبح نشن عنود ولميا ويلسن يتلبسن للمدرسه

لميا واقفه عند التسريحه وتمشط شعرها وعنود يالسه تحط كتبها في الشنطه ومخلصه

لميا : عنود .. شو نويتي تسوين .. راعي المرسيدس يتريا ردج من يومين وهو يحاوط حذالنا وعبدالجبار يتنفقس مرارته منه

عنود : يعله يستاهل عبد الجبار .. خله تنفقس مرارته ونفتك منه

لميا : مابنتعوض عقبه .. وخاصه انتي

عنود : الا بتهبني الهبوب وبرتاح وبعرف اعيش حياتي

لميا : وشو نويتي تسوين في حياتج ..؟

عنود : شكلي اليوم لازم ارد عليه .. خلاص مل فديته كل يوم مصطن على الباب .. عقب بيقول شكلها رافظه وبيتقطع قلبه .. فديت قلبه انا

لميا : مالت عليه يعل قلبه الحرق .. جنه بيحرق قلب اخويه راشد عليج

عنود : لميا وبعدين وياج .. والله تراه مايهون عليه وماارضى تقولين عنه جي

لميا : خلاص انزين مايخصني فيه وفيج .. ولابتخبر عنه بعد


طلعن البنات من الحجره .. ونزلن.. خذلهن كوب جاي وكانن مستعيلات بيسيرين
ظهر راشد من الصاله الثانيه وشافهن

راشد : صباح الخير

عنود ولميا : صباح النور

راشد : ما شاء الله سايرات عرس مب مدرسه .. شو هالالوان

طالعت عنود لميا و راشد وسكتت وما حبت ترد عليه .. واصلا هيه من ردوا من لمبزره وهي لابستنه وما تكلمه

لاحظ راشد انها مب معبرتنه .. راح ويلس على الكرسي وتم يطالعهن

لميا : شو شايفنا حاطات .. شيل ملونه ..!!؟ كل البنات يلبسنهن وشباصتين على طرف القصه وقلوس على الشفايف بس

راشد : والقصه هذي لازم تطلعنها .. على الاقل تحجبن

لميا : ترانا انتغشى .. وداخل المدرسه محد رياييل عشان نتحجب

راشد طالع لميا وعنود .. اصلا هالثنتين من استون ماكد حطن الشيله على راسهن زين ولا فكرن يتحجبن


راشد : المهم الحين .. ماريد عرب يحطون في خاطرهم عليه .. مايسوى والله .. وان كانوا يبوني اعتذر بعتذر الهم

كانت عنود شاله شنطتها وناويه تسبق لميا وتطلع تركب السياره .. لكن كلام راشد وقفها مكانها والتفتت صوبه

عنود : ما يحتاج تعتذر .. ماصار شي .. والعرب مب حاطين في خاطرهم على شي مايسوى

راشد وقف وسار صوب عنود وكان ناوي يطلع

راشد : زين عيل .. انا بوصلكن للمدرسه في طريجي

دق قلب عنود .. " هذا شكله ما صدق .. كان يباها من الله .. ليتني قلتله اني زعلانه ومابرضى .. جي مستحيل اركب وياه ويودينا "

لميا : وااااو بنسير المدرسه في البي ام .. وناااسه وقفنا على باب المدرسه عشان اتخقق بك جدام البنات

عنود : وسلامه وشموس .. يترينا في السياره برا ..!!؟

راشد : برايهن بيوديهن الدريول .. انا ماعندي وقت اوديهن واوديكن

عنود : انزين مب لازم تودينا انته .. بنسير وياهن نفس كل يوم

لميا : عنود يالله عنج .. خليه يودينا شوي بنتخقق وياه

عنود : والله متفيقه انتي واخوج

راشد : يالله انزين ورايه دوام مابيلس اترياكن ساعه

طلعن عنود ولميا وراه وعنود معصبه ومب عاجبتنها السيره ويا راشد .. عقب بيتعود وبيتم يوديهن واييبهن وهيه هالشي ماتباه


في السياره كانت عنود راكبه ورا لميا الي راكبه جدام حذال راشد .. وكانت ساكته وتفكر براعي المرسيدس ..

عنود : راشد شغل لنا اغنيه ملينا

راشد : مايشغلون اغاني عالصبح مب زين

بوزت عنود وحطة ايدها على خدها وتمت تطالع من الدريشه وساكته
" شكله الاخ مطوع .. وما يت طواعته الا الحين "

لميا : زين شغل قران بنتم جي لين نوصل

راشد : حاضرين من عيوني

شغل راشد اذاعة القران وتم يسوق ساكت
لميا تمت تنبش في سيارة راشد وتطالع شو في السدد من شرايط واوراق

طلعت من السده ورقه وزخها راشد من ايدها

راشد : انتي شو تسوين نعفلتي الدنيا .. ماترومين تيلسن بلا ماتخاوشين وتتعبثين شويه
هاي خصوصيات والا ماتعرفين انتي هالشي

تمت لميا تطالعه وتطالع الورقه " لايكون هو بعد عنده اوراق من نفس نوع الاوراق الي عند عنود .. والله جايز .. شو يخصني انا صدق عبوليه "

لميا : حشه كلتني .. يود قشارك انزين .. وعاد اونك الحين انته بتسوي اسرار علينا

راشد : مب شغلج .. اسوي اسرار والا مااسوي

لميا : صدق راشد في ذمتك هذي رساله غراميه..؟ والا يعني شو فيها من الخصوصيه وماتباني اقراها ؟

راشد : لميوه فكيني ولمي ثمج .. مب لازم تعرفين انتي شو فيها

لميا ضحكت : والله اقص ايدي اذا كان عندك رسايل غراميه.. انته مب مال هالسوالف اصلا مايركب عليك وانته مسولنا فيها مطوع وتسمعنا قران عـ الصبح

راشد : فديتني انزين مطوع انا الصبح .. واخر اليوم صايع

لميا : انزين هات الورقه ضربني فضول ابى اعرف شو فيها

ضحك راشد : هذي ورقه من عند القلب .. شو تبينها

لميا : اونه .. قص عليه انته .. هات بقراها انزين عشان اتأكد

راشد : مب لازم تتأكدين ويا راسج .. واقري كتبج انتي ابركلج

لميا : بسم الله .. والله انك نحيس

ضحك راشد ومااهتم ابها .. اصلا هو يموت على مغايضها .. مسك راشد الورقه وعقها ورا عند كتبه الي على الكرسي حذال عنود
طالعت عنود الورقه وردت طالعت راشد وضحكت في خاطرها

راحت مسكة الورقه وفتحتها وراشد ما درابها

قرت عنود الورقه ..
فضحكت بصوت عالي .. وانتبهولها راشد ولميا
والتفت راشد لورا وشافها ماسكه الورقه

راشد : خيبه .. لايكون قريتيها

عنود : هيه .. وحليلك والله ومستوي روميو

لميا بفضول : عنود شو فيها خبريني

عنود : بصراحه لميا الكتابه مشفره والا بخبرج بس الي فهمته .. مهب بتهيه واشتياقي .. شكلها رساله بيطرشها الاخ بنقلادش

لميا طالعت راشد بستغراب وعقب ضحكت : شو طايحلك على بنقاليه تغازلها

راشد : بنقاليه في عينج .. هذي رسالة راعي الرجاب يبى يطرشها لـ أهله

لميا : وانته مستوى المرسال ماله

وتمت تضحك عليه

راشد : ييييييهاااااا مابخلص منكن انا اليوم .. شو ابى مودنكن

عنود " احسن عصب .. عشان ثاني مره ماتعرض علينا خدماتك ونفتك منك"



وصلوا المدرسه ونزلهن راشد

راشد : الساعه كم تخلصن؟

لميا : وحده

راشد : زين بمركن وحده لاتتاخرن داخل فاهمات

لميا : ليش شو بلاك انته تبى الا تودينا وتيبنا .. ماحيدك!!

راشد : بصراحه ابى اخذ اجر من وراكن .. حسناتي قلن .. يالله الحين فارجي

ضحكت لميا لراشد وراح عنهن

عنود : شو بلاه اخوج لصق لصقه .. مابيفج عنا؟!!

لميا غمزت الها وابتسمت : الظاهر عطيتيه ويه من جي لصق فيج

عنود : صدقج لو مارضيت انا عليه اليوم جان سلمنا منه ومن توصيلاته
بس الحين المشكله شو بسوي بولد الاكابر.. لميا خبريني

لميا : مادري عنود بس احسن جي .. خيره من الله مايباج تعرفينه

عنود : لا والله مب جي .. بس اخوج من استوى غلس والحين بيخرب عليه

لميا : ياويل راشد .. المهم استعيلي تأخرنا




&&&&




في الجامعه هند وفطيم يالسات في كفتريا الجامعه في البريك

فطيم : هند سمعت شي بس مب متأكده منه

هند : خير .. لاتزيغيني شو سامعه

فطيم : عن ابويا وابوج

هند : سالفة سوريا..؟

فطيم : هيه .. بصراحه سمعت فهد اخويه يكلم راشد من فتره ويقوله ان اهلنا معرسين في سوريا واحتمال عندهم عيال بعد

انصدمت هند هم بيلعبون ممكن .. يسافرون ويتطمشون ممكن .. بس يعرسون واييبون عيال لا .. مستحيل

هند : فطيم .. مستحيل ابويا مايسويها

فطيم : هه الا ابوج الي يسويها .. من استوا وهو مطيح الحريم ويموتن فيه وهو ما شاء الله عليه عمي جميل ويخبل بالحريم

هند : وهالسوريات شو يبن بجماله .. تلقينهن ميتتات عفلوسه .. الله يغربلهن بيحرقن قلب امايه يعلهن الحرق

فطيم : ياخوفي اييبونهن اهنيه .. يافضيحتنا

هند : لا ان شاء الله .. اصلا انا هالسالفه مب مصدقتنها .. أي حد يسير سوريا حطوا عليه من هالسوالف

فطيم : وانزين حطوا عليهم .. لكن في الاخير طلعت الرمسه صح وطلعن الحريم بعدين

هند : فطيم الله يخليج لاتشغلين لي بالي بالهالسفه .. مب ناقصه انا

فطيم : انتي مثل امج ياهند .. مب طايعه تصدق في عمي مادري ليش .. مع ان عيالها بنفسهم حذروها من سفرات ابوهم .. وبعدها مب طايعه تصدق فيه

هند تنهدة وحنت لامها

هند : انتي ماتعرفين امايا يافطيم .. امايا ماتحب تعكر على ابويه بشي .. وماتحب تخرب بيتها وتتسمع للناس .. دامنه ابويه يلعب وبعيد عنها ولا ضارنها بالهشي ولا مأثر على بيتها وعيالها هيه بتم ساكته عنه.. وكله عشانا

فطيم : فديتها والله عمتي محد يسواها .. بس امايا لو درت ببويه بتسويله في السما دروب .. وياويله وياسواد ليله

ضحكت هند : تعجبني بصراحه امج .. وعمي مااييبه الا جيه

فطيم : من جي ابويا ماييسر يسوي شي .. والا بيلق عمره في الشارع

هند : يالله انزين ورايه محاضره قومي انسير قبل لا يفرنا الدكتور انا وانتي في الشارع مثل ابوج




&&&



حزة طلعة عنود ولميا من المدرسه .. تأخر عليهن راشد وما ياهن على الوقت .. وهن يالسات داخل ويترينه

ويمر الوقت والبنات يروحن والمدرسه تفضى الا عليهن وعلى البواب

عنود : لميا سيري سوي تلفون لاخوج .. شو هذا خسنا اهنيه في هالحر وهو شكله ناسنا

لميا : مادريبه شو اخره .. هو في الجامعه ودوامه يخلص 12

عنود : يوم هو مب قد التوصيله ليش يعرض علينا خدماته

لميا : انزين خلاص كلتينا بسير اسويله ان لقيت غرفة الاخصائيه مفتوحه

راحت لميا تتصل وتمت عنود تتمشا قرب الباب تتريا راشد وترد داخل في الظله .. ومن عند الباب شافت راعي المرسيدس خاطف وجنه كان يترياها
شافها وساير بالسياره .. ما كانت عنود متغشيه ويت عينها بعينه ورفعت شيلتها شوي شوي وحطتها على ويها وتمن اعيونها برا يشوفنه وعقب دخلت داخل
ماطاع يسير تم كل شوي ساير وراد
عنود " بعده يترياني .. شو اسوي ..!! كيف اتصرف .. احس انه يتريا جوابي .. وانا مااعرف كيف ارد عليه "
تمت عنود واقفه ويتها لميا

عنود : ها اتصلتيله ..؟

لميا : لا الفراشه قفلت الغرف .. تعالي بنشوف جان شي تلفون عند البواب

عنود : يالله

سارن صوب غرفة البواب الي حذال البوابه .. قالتله لميا تبى التلفون وعطاها واتصلت لراشد ..


وهن رادات طاحت اعيون عنود على علبة الوان اسطوانيه نفس البف باف
مسكتها عنود وطالعت لميا

لميا : شو تبينها بتخيسين عمرج .. ها مالت التربيه الفنيه

عنود : ادريبها

خذتها عنود وخشتها في شنطتها

لميا : خيبه بتصرقينها..!!؟ عندنا فلوس بنشتري يالخبله رديها حرام

ضحكت عنود : غبيه بسوي شي وعقب بردها

لميا : شو بتسوين؟؟

عنود : تعالي ويايه

شافهن البواب طالعات

البواب : خلاص يجي سياره ..؟

عنود : هيه هيه يجي يالله مع السلامه


طلعن برا المدرسه ومشن حذال اليدار مالها.. وقفت عنود وطلعت اللون ورشت على اليدار تكتب

لميا : عنـــــــــود يالمينونه شو تسوين .. بتعقرنا المديره ان درتبنا

عنود : وشو بيعرفها اننا نحن الي كتبنا

لميا : يالمينونه شو تكتبين


كتبت عنود بخط كبير على اليدار " احبـــــــــك "


وقفت ولزت لورا ولميا حذالها وتمن يطالعن الكلمه

لميا : يخرب بيتج

ابتسمت عنود بخبث : الحين بيمر وبيشوفها وبتوصله الرساله


لميا بستغراب : منو ..؟

عنود : شوقي

لميا : سباله بتورطين نفسج عسبته

فرت عنود علبة الالوان ومشت بعيد عن الكلمه قرب باب المدرسه

عنود : تعالي اهنيه لين ايي راشد



طول الوقت راعي المرسيدس كان مبركن على طرف وهن يكتبن ويطالعهن شو يسون .. قرا الكلمه الي كتبتها عنود ..وبعد ما خلصت وشافها تبتعد ..نزل من سيارته

انتبهت له عنود ولميا وخافن .. واستغربن ليش حول وشو بيسوي

مشا صوبهن وتحركن هن بسرعه يبن يربعن ويدخلن داخل المدرسه
ومن حس ابهن انهن خافن منه .. وقف مكانه ورد لسيارته ركبها وراح



دقايق وراشد ياهن .. كان متلوم فيهن انه تأخر ونساهن .. بس عنود كانت مستانسه من راشد وتأخيره .. بس حبت تظهر عصبيتها جدامه وتلومه على هالتأخير

ركبن البنات وراشد يعتذر منهن

عنود : وين كنت وكيف تنسانا .. خليتنا ساعه في الشمس والبنات وكل الي في المدرسه راحوا

راشد : سمحلي والله نسيت .. ليش ماسويتن تلفون اول ما طلعتن وذكرتني

لميا : مادرينا انك بتنسانا .. والا بنتصل

مروا من حذال الكلمه الي كتبتها عنود وساير راشد منصدم

راشد : شو هذا ..؟ صدق ماشي مذهب ولا مستحى في هالبنات

عنود : المهم لاتغير الموضوع .. ليش نسيتنا شو الي نساك ايانا .. يوم انته توعد وتخلف وعدك لا توعدنا .. لاتقولنا بمركن

راشد : انزين خلاص توبه مابتأخر عليكن مره ثانيه

عنود : لا والله ومنو قالك اننا بنسير وياك مره ثانيه .. هذي اول واخر مره اصلا تيبنا والا تودينا

راشد : جل من لا يسهو ياعنود .. والله مب قاصد انا اتأخر

عنود : لا والله .. مب قاصد ..!!؟ لاننا اكيد مب مهمات عندك .. براينا في الشارع لين ماحضرتك تتذكرنا وتمرنا


قبضت لميا راسها منهم وهم طول الطريج وهم يتناقرون عسبت تاخيره .. وعنود عاد ما صدقت مسكة شي على راشد


واخيرا وصلوا البيت ونزلهن وبعدهم محتشرين هوه وعنود


دخلوا البيت ولميا تصاصر عنود

لميا : بس عليه دخيلج قطعتيه مايسوا عليه يودينا واايبنا

عنود : خليه يتأدب .. على الاقل هو ماسألنا شو سويتن .. جي سياسه خوذوهم بالصوت لا يغلبوكم

لميا : عاشت ام السياسات



&&&&



عـالعصر كانت عنود ولميا يالسات في الصاله الداخليه وعندهن تلفون ام عنود ويلعبن به ويطرشن مسجات لربيعاتهن

عنود : اااللـــــــــــه .. هالمسجات كل واحد احلى من الثاني .. يبالهن حد يستاهلهن مب غبوش ورفوع

لميا يالسه حذالها وكلهن منسدحات على ظهر الكرسي ورافعت اريولهن على الكرسي والتلفون في ثبان عنود وراسهن براس بعض ويطالعن المسجات

لميا : وشو بلاهن غبوش ورفوع .. يوم هن مايستاهلن منو الي يستاهل ..!!

عنود : فديته .. راعي المرسيدس منو بعد تبين غيره يستاهل هالكلام الحلو ..!!


سمعن يدتهن تعيبه تزاقر .. وصخن .. ودخلت عليهن الميلس وماشافتهن تمت واقفه وتزاقر .. وهن ساكتات

عنود : سكتي لاتردين عليها

لميا : هيه تراها ماتشوفنا

عنود : والله صدعه يدوه الحين ان درتبنا بتزخنا وبتحشرنا الا سولي تلفون حق فطوم وحق مريوم وحق مادري منوه

لميا : سكتي بتسمعج

عنود : خيبه شو بتسمعني انا احيدها ماتسمع زين

لميا : تراج طريتي فطوم ومريوم ييتي على العوق بتسمع اكيد


تمت اليده واقفه ويوم محد رد عليها سارت
وفي الصاله لقتها هند

هند : ها يدوه .. تبين شي ..؟ سمعتج تزاقرين

اليده تعيبه : ادور هالبنات مالقيت حد منهن

هند : احيدهن اهنيه .. وين سارن !!

اليده تعيبه : محد اهنيه زاقرت زاقرت محد تياوب

هند : انزين شو تبين انتي انا بسويلج اياه

اليده تعيبه : زين بنتي هاتي التلفون وسويلي لسيافي بتخبره عن ابوج ومحمد مادريبهم شو حالهم ..قلبي ياكلني عليهم

هند : ان شاء الله يدوه تعالي ويايه

سارت هند بيدتها الميلس وين تحيد عنود ولميا وعندهن التلفون
دخلت هند وشافتهن وعضت على شفايفها " الله يقطعهن هن اهنيه ومايتياوبن على يدوه حليلها "

هند : عنود انتن اهنيه ونحن ندوركن .. !!

عنود ولميا تفاجأن بيدتهن وهند داخلات عليهن

عنود : هيه ليش منو يدورنا ؟

اليده تعيبه : ثركن اهنيه انتن وانا ادوركن ..!!

لميا : هيه يدوه كنا نصلي ويوم انتي دخلتي يالسين نقرا و مارمنا انتياوب لج

هند تمت اطالعهن بطرف عين

عنود : ماشفتينا يدوه وانحن انروكع ونصلي ؟

اليده تعيبه : وين اشوفكن انا .. وقفت ما شفت حد وزاقرت محد رد عليه


هند بصوت واطي : اونكن تصلن .. هاا !! ماعليه

عنود ولميا تفشلن من هند .. وهاللحظه دخلت عذبه عليهم

انشغلوا وياها وبالسلام عليها
وانقذت لميا وعنود من هالموقف البايخ

 
 

 

عرض البوم صور NNONN   رد مع اقتباس
قديم 17-05-09, 04:59 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 50341
المشاركات: 41
الجنس ذكر
معدل التقييم: NNONN عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAlbania
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
NNONN غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : NNONN المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الثامن








بعد ما وصلة عذبه

عذبه : يدوه فاهم برا يبى يسلم عليج

اليده تعيبه : يعني افداه.. وينه هوه ماخليتيه يقرب اهنيه

عذبه : وين يقرب يدوه الله يهداج .. تبينه يحدر عالبنات .. هوه في الميلس تعالي بوديج له

لميا : وين احمد وناصر .. مايبتيهم ؟

عذبه : لايبتهم .. وانا اروم ايي بلاهم ..!!

عنود : فديتهم والله .. عيل وين هم ؟

عذبه : لقوا شموس وسلامي خاري يلسوا عندهن

اليده تعبيه : يالله يالله انسير صوب فاهم فضحه مخلينه رويحته


طلعت اليده تعيبه ولميا وكانت عذبه بتلحقهن ..

هند : غريبه من وين ظاهره الشمس اليوم البيه فاهم بجلالة قدره ياييبنج ..!!

عذبه : والله بروحي مستغربه .. قلتله بسير قالي بوديج .. يمكن قلبه حن والا حس بي اخيرا ..!!؟

ضحكت هند : لا .. لا تقصين على عمرج .. هو اكيد يبى عمي بشي من جي ياي

عذبه : لا وانتي الصادقه .. وانحن في السياره قالي انه يبى اخويه راشد عسب يبى يشتري سياره

هند : هيه وانا اقول بعد

عنود : وليش عذبوه انتي مالج كلمه على ريلج تخلينه يوديج واييبج متى ماتبين ؟!!

عذبه : خيبه .. احيد الريال هوه الي له كلمه على الحرمه مب العكس ..!!

عنود : لعنبوه انزين المفروض هو الي يوديج واييبج .. مب غريبه هالشي .. وبعدين انتي لازم تعرفين كيف تكسبينه .. وتخلينه يسويلج الي تبينه

هند : عنود انتي ياهل وشو خصج بهالسوالف؟

عنود : منو قالج اني ياهل .. اصلا انحن نعرف كل شي ونفهم كل شي

عذبه : هي والله صدقها .. هالبنات طالعات طلعه غير شكل .. استون دواهي ومايغلبهن شي

هند : مب كلهن .. بسم الله على باقي البنات من عنود

عنود : فديتني .. على الاقل يوم بعرس .. بكون فاهمه و مابخليه يركب على راسي .. ويرويني الويل وانا ساكته

هند : انزين منو قالج ان كل الرياييل جي .. بالعكس يمكن ياخذج واحد طيب يعرف قدرج ويحترمج ويدلعج .. مابتحتاجين هالقواه بعدين

عنود : الاحتياط واجب .. اكون مفتحه مخي ومصرفه نفسي احسن من ما اكون بغام وينلعب عليه وانا ساكته

طالعتها عذبه : منو قصدج عاد بالبغام الساكته ..؟

عنود : سوري عذبه انا مااقصدج انتي .. في وايد حريم جي

عذبه : هيييه زين عيل .. تمي انتي نمي افكارج هذي .. عسى تنفعج في المستقبل

صخت عنود وهي حاسه انها جرحة عذبه بكلامها

عذبه : بلحق يدوه .. يالله اسمحولي

طلعت عذبه وراحت هند صوب عنود تلومها

هند : صدق انج ماصخه ولسانج طويل .. ما كان له داعي الكلام الي قلتيه

عنود : والله ما كنت اقصد به شي .. زلة السان .. بس انا كان خاطريه افتح مخها اشوي .. وتغير معاملتها لريلها عشان يتغير معاها

هند : وانتي شو لج تفتحين مخها .. هيه ادرى بريلها وبحياتها

عنود : والله حبيت افيدها واساعدها.. لا اكثر

وقفت هند وهيه حاسه ان عنود ماتنغلب في الكلام " بس عندها حق .. عنود ما قالت شي غلط .. بس المشكله محد يقدر يقول لعذبه قوي شخصيتج عند ريلج .. محد يظمن شو بيكون تصرف ريلها او كيف بيتقبل تغيرها ..!!"

عطة هند نظره عدم رضا لعنود وراحت عنها

عنود " والله حاله .. ها يزاتي وانا ابى انصحها .. بس شو اباهن هن تفكيرهن غير مابيتقبلن افكار وحده يشوفنها ياهل .. وما يقتنعن بكلامها .. برايهن اشعليه منهن .. خلهن يصرفن امورهن بكيفهن "


&&&&





في الميلس .. فاهم واليده تعيب وعذبه ولميا يالسين
فاهم واليده يالسين حذال بعض مطيحين سوالف وضحك .. وفاهم شخصيه تعرف كيف تتعامل مع لكبار والصغار .. شخصيه مسيطره .. مكانته وسمعته وطاريه عند الناس اهم شي عنده .. ويبين كل الزين الي فيه والطيبه الهم

فاهم : عيل وين عمي ضاحي وعمتي و راشد ؟

اليده تعيبه : ضاحي وولده في العزبه .. وبيتعشون اهناك .. وعمتك سايره تسلم على حرمه في السبيتار(مستشفى)

فاهم : هيه .. يحيهم .. وشو صحتج انتي يدوه .. عسى ماتشكين من شي

اليده : اتفو يابويه امره لااتخبر .. انا طايحه ميهوده وتعبانه ..و اعواق الدنيا كلها فيه .. جبدي وراسي ميهداتني وعصبه بعد ضاربتني في يامعتيه ملعوزتني ومااروم احترك منها

فاهم : ماتشوفين شر يدوه .. ها كله من كثر مانتي يالسه رويحتج وماعندج ونيس يونسج

اليده : لا وين انحن ووين الونيس عنا .. خلونا رويحتنا وتخالفت علينا الاعواق يابويه

فاهم : شو رايج يدوه .. بنيوزج وبيخوز عنج هالعوق كله .. وبيردلج الصبا

اليده : واخيبتيه .. الا بعدنا بنعرس عقب هالعمر .. يالله بحسن الخاتمه

فاهم : وليش ماتعرسين .. الي يتعدلن ويعرسن هب احسن منج .. بنوديج بانكوك طال عمرج .. عندهم سبيتار زين يعالج الحريم ويردهن بنات .. وبيعيبج انتي جان سرتيله.. العرب كلها سارت له وردوا يتراقصون مافيهم شي

اليده : لا والله .. ووين هالسبيتار .. بخبر ضاحي يوديني له

عذبه : الله يهديك يافاهم .. لاتسوي هالسوالف وياها .. يدوه تصدق .. والحين بتعزر (بتصر) على ابويه الا يوديها

فاهم : يدوه تسمعين عذبه شو تقول .. ماتبى عمي يوديج .. تباج اتمين طايحه مريضه وميهوده

اليده : هيه .. بنت امها هذي .. امبونهن مابيخافن عليه ولا يبلي السيره والييه .. وانا يابوك لو الا العرب رايضه ومب هامنها محمد وحالته جان نقعت فيهم الصايح وخليتهم يسيروبي امره هالساعه صوب هالسبيتار

فاهم : زين عيل تزهبي .. من يرد محمد بالسلامه ان شاء الله .. اشتلي صوب بانكوك .. وخذيها رمسه مني .. انج بتردين مايحتاي امره ..رقم واحد وعليه المعرس

اليده ضحكت مستحيه : اسميك انك .. عاد امره انته الا المعرس في مخباك .. منو يباني انا عيوز وماعندي شي

فاهم : انتي ماعليج .. الريال عنده الخير مايبى منج شي


لميا تصاصر عذبه : لحقي عذبه .. ريلج فر مخ يدوه اميه وثمانين درجه .. باجر بتصبح تحلم بالمعرس واخاف تصدق وتسافر بانكوك

عذبه : عيوز ماعليج منها .. الا عايبتنها سالفة العرس وسوالف فاهم .. واصلا مستحيل تفكر بالمعرس .. عنبوه بنات ماعرسن .. عيوز في اخر عمرها بتغلبهن وبتعرس ..!!


ترخص فاهم بيسير عنهم وعلى الباب

عذبه : فاهم اشياك على يدوه تسوي وياها هالسوالف .. عنبوه تحيدها يدوه انته محد اييبلها خبر الا وصدقته

فاهم : انزين انا بالعماله اقولها جي .. ماشفتيها تتشكى من شوي وتقول انها مريضه .. طالعيها باجر والا الي عقبه اشتكت من شي والا قالت يعورني والا يعورني .. بتصبح غزيل تناقز من طاري العرس ولا بتقولكم يعورني شي امره

عذبه : ما ظني .. عليه انا تنجلب على فراشها من الليله مريضه .. ولا بتحترك من عليه الا وهي في بانكوك

ضحك فاهم : عيوزكم مب هينه ثرها

عذبه : توك تدري ..!!؟

فاهم : زين يالله انا ساير سلمي على اهلج وخلي راشد يتصلي تيلفون

عذبه : ان شاء الله

فاهم : في امان الله

عذبه : الله يحفظك


سار فاهم وتمت عذبه واقفه عالباب لين ما ركب سيارته وطلع من البيت
وعقب ردت دخلت داخل عند يدتها ولميا ويتهن هند وفطيم



فطيم : سار فاهم ..؟

عذبه : هيه سار عقب ما جلب مخ يدوه

اليده : هاتن التيلفون سون لي حق سعيد وسيف بتخبرهم عن محمد وشو حالته التهينا بفاهم وسوالفه ونسانا سعيد وولده

هند : ان شاء الله بنسويلهم

عقب ما اتصلولهم ورمسنهم كلهن .. تطمنن على محمد وصحته .. ماقرروا الدكاتره عليه أي عمليه .. كانت فحوصات بس للاطمئنان عليه
راسه بخير وجروحه بتلتئم مع الوقت .. الكسر الي في ايده يباله فتره بسيطه وترجع ايده طبيعيه .. وماعليه أي خطر من أي اصابه ثانيه



&&&&




بالباجر في الصاله الي فوق في بيت ضاحي .. كانت عذبه يالسه ويا هند وخواتها وعنود ويسولفن واحمد وناصر عيال عذبه راقدين في غرفة عذبه


فطيم : سبحان الله هالاسبوع خطف بسرعه ماحسينابه

عنود : لازم بوجودنا الوقت مر عليكم بسرعه ماحسيتوبه من حلاته

لميا : يلعن .. مانروم انحن نقول شي الحين

عنود : وانتي ترومين تقولين شي ..؟ هذا شي معروف

فطيم : لا خلاص اصلا كلنا مانقدر نقول شي ويا راسج .. انتوا وجودكم الي غير علينا وماحسينا بالوقت .. استانستي الحين ؟

ضحكت عنود : غصبن عنكن اصلا

لميا مسكت مخده ونشت صوب عنود

لميا : غصبن عنا ..!! قالت غصبن عنا .. انا برويج الحين كيف يوم تقولين هالكلمه شو بيستويلج

قامت لميا ويلست على عنود وحطة المخده على راسها .. وعنود تصرخ تحتها

هند : تستاهلين .. بعد لو شي مقص ويقصن من لسانج اشوي يسون خير فينا

فطيم تضحك : ليش لهدرجه مطفرتنكم بلسانها .. بالعكس عنود عسل وسوالفها تسوي جو

لميا : جو بعينها هذي محد يعرفها كثري .. لاتلوموني اذا في يوم من الايام لقيتوني شانقتنها في الحجره والا مفجره راسها

عنود : ههههههههههاااااي .. ضحكتيني .. قومي عني انتي خليني اتنفس فطست يالدبه يالمتينه قومي والا برويج

لميا : مابقوم .. شو يعني بتسوين ..؟!

عنود : مابسوي شي .. راشد الي بيسويبج .. قومي بس والله فطست مااروم اتنفس

عذبه : قومي عنها فطستيها

لميا : هاهاي قالت راشد اوين .. وليش راشد يعني بيهتم لهدرجه بحضرتج عشان يواجعني عسبج ..؟

عنود : انزين زقريه .. وبنشوف اذا بيهتم والا لا

لميا تضحك : اوكي زقريه انتي جان تبين انا مالي حايه فيه ازقره

فطيم : ااااااف منكن صدق بايخات .. قومي لميا عنها فكينا من حشرتها

قامت لميا واستعدت تشرد لانها عارفه ان عنود بتنش تعيد الدور عليها
واول ماقامت ماقدرة عنود تيودها زين لانها تفججت منها وراحت
تمت عنود يالسه تتحرطم عليها ولميا واقفه بعيد وتغايضها
وعنود مافيها تربع وراها .. سكتت عنها وطنشتها

عذبه : ما شاء الله عليكم دوم انتوا جي حشره وحك صك ويا بعض

فطيم : لا فديتنا .. بس اليوم من الفراغ اجازه باجر ماشي مدارس

عذبه : وين فهد عيل مول ماله شوف ولا حس في البيت ؟

عنود : هذا اخوج حتى احنا ماشفناه من يينا بيتكم يمكن مرتين ولا ثلاث بس وكله في حجرته خاس داخل

عذبه : ليش شو عنده داخل مايظهر مااحيد الاولاد ييلسون في البيت اصلا عشان ييلسون في الحجره ومايظهرون

هند : البركه في الكمبيوتر .. احبسه في البيت مايظهر عنه ولا يفجه دقيقه .. تقول لاقي الغناه فيه مايطيع يفارجها

فطيم : اشدراكن يمكن صدق لاقي الغناه فيه

طالعنها عذبه وهند وعنود

لميا : هيه مطيح هوه في الشات والمسنجر .. حتى مايخليني اسويلي مسن احط ربيعاتي فيه

عنود : هيه.. مره حدرنا عليه وقلناله سولنا مسن جحتنا وماشفنا عمارنا الا على الباب مجحوتات ماندري كيف

عذبه : تستاهلن .. وانتن شو تبن بعد بالمسن .. ناقص الا انتن بعد تسون مسن وربيعات

هند : مابتقصر عليهن .. وجان بغن بيسون ماعليج منهن هذيلا ما يغلبهن شي

فطيم : وانتي عذبه ماتبين ؟

عذبه : حشه عليه عاد مالقيتيني الا انا تقولين لي جي

هند : عادي .. كلنا سوينا مسن وهالسوالف اشمعنا انتي يعني مابييايزلج

عذبه : انتن غير عاد مب مثلي .. على الاقل في الجامعه تعلمتن على الكمبيوتر وتعرفله
انا يادوب اصادي ريلي وعيالي

فطيم : وبتمين طول عمرج ماتسوين لعمرج شي .. الا يالسه لريلج وعيالج ..!!؟

هند : صدقها فطيم .. شوفي عمرج اشوي وعيشي حياتج

عذبه : شسوي تبني ..!! مالي خاطر لشي الي فيني مكفني

هند : اوكي بس انا عندي لج شور .. على الاقل بيغير عليج حياتج اشوي وبيلهيج عن فاهم وهمومه

عذبه : خير .. شو عندج؟


هند : شو رايج تكملين دراستج .. وتسجلين في الجامعه وتدرسين .. بتطلعين من جو البيت وهمومه وبترتاح نفسيتج

يلست عذبه تفكر : صعب هند .. كيف ادرس وفاهم يمكن مايطيع .. وحتى لو طاع كيف بخلي احمد وناصر .. فديتهم اصغار ومااروم اسير عنهم واخليهم فتره طويله

فطيم : ماعليهم شر اعيالج .. فريهم في حلج اهلهم ويدتهم بتسدهم مابتقول شي .. وريلج مب على كيفه يمنعج عن الدراسه

عذبه : شو مب على كيفه ..؟ تنكتين انتي !!

هند : صح عذبه فكري فيها .. واذا اقتنعتي واقنعتي ريلج .. هاتي اوراقج بنسجلج انا وفطيم وبنرتب لج كل شي

عذبه : مادري مب متشجعه على الدراسه .. مافكرة فيها اصلا من قبل

هند : اوكي الحين فكري فيها .. و بالعكس مابتخسرين شي على الاقل جربي وان ما عجبتج طبيها

فطيم : وبعدين لاتخلين ريلج على كيفه يقولج لا .. اصري على موقفج وماعليج منه

عذبه : خيبه مااروم .. اصلا انا ان كنت ابى شي ايلس اسبوع افكر بالطريقه الي بكلمه ابها عشان مايعصب .. واتريا الوقت المناسب الي يكون فيه رايق .. كيف تقولين لي قوي رايج وماعليج منه ..!!

فطيم : ترا هذي مشكلتج وياه .. يشوفج ضعيفه ومالج راي من جي مسيطر عليج ومب مسولج احساب

لميا : حوه .. لاتقون الحرمه على ريلها .. خلنهم عايشين مالكن خص ابهم

عذبه : لا صدقهن .. انا اصلا موقفيه دوم ضعيف .. ومب عارفه كيف اخلي فاهم يحترمني ويحترم قراراتي

كانت عنود تطالع عذبه وساكته " عذبه تحتاج وايد اشياء علشان تخلي فاهم مثل الخاتم في صبعها .. بس وين مخها هيه ماتحركه وتكسب ريلها .. انا ماالوم فاهم على اهماله الها .. يمكن مش لاقي جدامه حرمه تفرض عليه احترامها وتخليه يعبرها ويعبر وجودها "

عنود : عذبه .. ليش ماتجربين تغيرين في نفسج عشان تغيرين ريلج ..؟

طالعتها عذبه وحست ان عنود بترد لموضوعها القبلي والقواه .. وعذبه مب مالت هالسوالف وماتقدر تكون قويه عند فاهم اصلا


فطيم : عذبه .. صدقها عنود .. دامج انتي حاولتي ويا ريلج وايد وماقدرتي تكونين سعيده وياه .. خلينا نجرب راي عنود مايتخسرين شي

تمت عذبه تطالعهن ومشككه في رايهن بس لانت اشوي

عذبه : اوكي .. خلني اعرف شو عندكن .. عشان افهم عليكن اكثر

عذبه انسانه حلوه وجذابه .. ماينقصها شي عشان تجذب ريلها .. بس ينقصها شوية ترتيب .. جسمها حلو المفروض تتلبس وتظهر جماله عند ريلها مب تكفخ بجلابيه طول اليوم .. وشعرها .. دومها لافتنه على فوق ولاحتى مسويه قصه ولا أي خصل تنزل على ويها .. عيونها ويها ..!! من مته ماحطة ميك اب او اعتنت به ..!! بالمقارنه مع هند الي قدها بالضبط الفرق شاسع .. هند بنت بكامل انوثتها ورقتها ودلعها وشياكتها .. اكيد لانها بنت ومايشغلها شي عن الاهتمام بنفسها .. اما عذبه فتبان وحده اكبر عن سنها بعشر اسنين

عنود : انا من رايي تغيرين الوك مالج .. تكشخين وتتعدلين .. وبالمره قصي شعرج وغيري من شكله

لميا: عذبه حلوه مايحتاج هالشي كله عشان تجذب ريلها

هند : لا بالعكس عاد .. الحين الجمال مب كل شي عند الريال .. الريال يبى وحده تعرف كيف تعامله وكيف تترتب له .. وعذبه بصراحه في الفتره الاخيره ومن عقب مايبتي اعيالج تغيرتي .. ماتميتي تكشخين نفس اول .. ولا حته سوالفج وضحكتج نفس اول .. والا شو رايج انتي ..؟

عذبه بهدوء : والله رايكن صح .. بس انتن لاتطالعني ونا شكلي جي .. وتتحرني دومي مجابله فاهم بهالمظهر .. انا بس لاني عندكم مب متعدله

لميا : فديتج .. مايحتاج اصلا تتعدلين انتي حلوه .. بس بعد مثل ما قالن.. يبالج تغيرين اللوك اشوي

طالعت عذبه لميا وتمت محتاره

عنود : عذبه صح انتي حلوه ما شاء الله عليج .. ولا تقولين النا انج تتعدلين عند فاهم .. حتى لو تتعدلين .. كيف تتعدلين له ..؟!! تتغيرين وايد والا تحطين جحال وتلبسين جلابيه يديده وبس ..!!

استحت عذبه .. كلام عنود صح .. بس هيه ماتحق تعترف بهالشي .. بتطلع صدق مهمله نفسها وريلها بهالطريقه .. بس حست بكلامهن اصاب شي مهم بداخلها وخلاها تنتبه من هالشي

عذبه تنهدة وتمت ساكته وهي مقتنعه بكلامهن

لميا : عذبه .. بصراحه كلامهن صح .. انا فهمت هالشي الحين .. شو اقتنعتي انتي بعد والا ..؟

عذبه وعيونها فيهن كلهن : بصراحه .. عندكن حق



&&&&



العصر طلعت عذبه وهند وفطيم بيسيرن السوق

فطيم : صبرن بنخبر امايا الا جي خطفنا

هند : حافظ عليكن وانتن على الباب بتخبرنها ..!! ليش ماخبرتنها من قبل؟

عذبه : انا مب متعوده اخذ الاذن منها اصلا .. من زمان ناسيه هالسوالف

فطيم : هيه ردن اللوم عليه الحين .. صبرن بسير اخبرها .. تخيلن عاد ماالقاها يعني ماشي سيره

قالت هند تغيضها : منو قال ..!! ماشي سيره لج انتي بروحج بس .. انحن بنسير مانحتاج موافقة امج

فطيم : يالخاينات .. عادي تسيرن بدوني .. ماعليه

عذبه : انزين يالله انقفضي الليل يانا .. بتلقينا في السياره نترياج


طلعن البنات على اساس بيشترن اغراض وعذبه كانت تبى الصالون

في الصالون كان البنات يالسات يختارن لون صبغه يناسب عذبه


فطيم : حلو هاللون صبغيه بس بشرط لاتقصون شعرها حرام

عذبه : انا ابى اسوي تغير جذري .. ماابى اكون انا .. كل شي يخص عذبه الاوليه بعدمه

هند : اسميج ناويه نيه شينه على عمرج .. ليش كل هاكره لعذبه القبيله ..!!

عذبه : بصراحه كرهت نفسي من ضعفي والتعاسه الي كنت فيها
احس اني ابى اغير كل شي وانسى شي اسمه تعاسه وريل وهموم
من اليوم ماعليه من فاهم ولا بهتم به ولا بفكر فيه بعد

فطيم : خيبه عذبه بعدنا ما سوينا شي وقلتي جي

هند : عذبه انتي ناويه على شوه .. انحن ماقلنالج تغيري عشان تكرهين فاهم وتودرينه .. انحن نباج تعالجين الامور وتغيرينها

عذبه : اوكي انا معاكن .. بس بعد من اتغير بغير اسلوبي مع فاهم وماعليه منه مول

هند : الله يستر


خلصن من الصالون وطلعن .. عذبه اصرت تقص شعرها الطويل .. لان فاهم كان يحب الحرمه الي شعرها طويل ..ويمكن حبت تقهره فقصته لنص ظهرها ودرجته وصبغته وبالاضافه الى الفيشن والامور الثانيه طلعت عذبه راضيه عن نفسها

طول الطريق عذبه ساكته وتفكر بالتغير الي سوته بشكلها وشعرها الي قصته للمره الاولى في حياتها بهالصوره

بعد سكوت طويل في السياره

فطيم بهدوء وتردد : عذبه .. ماتحسين بتأنيب الضمير على شعرج الي قصيتيه..!!

عذبه : لا ابدا .. بالعكس مستانسه

هند : غريبه .. احيدج تموتين على شعرج ودومج تتخققيبه في الاعراس وعند اهل ريلج

عذبه : كنت خبله .. بس احس الحين بتحرر مادري كيف .. اول مره اسوي شي وهو كبير في حياتي .. وبعد تغير شكلي .. وتدرن .. في بالي امور وايد بغيرها

هند : ان شاء الله عاد تحصلين النتيجه الي تبينها




&&&



في البيت وبعد ما طلعن البنات .. كانت لميا تسولف في التيلفون وترمس ربيعتها

لميا : شو سويتي هديه لعنود ؟

رفيعه : انتي بتشوفينها يوم بتبطلها عنود .. ودخيلج نفس مااتفقنا من اييب السواق الهدايا دخليهن الحجره وهي محد وسكري الليت .. ومن تفتح هيه الليت بتتفاجأ .. بس بليز لاتخلين شموس والا سلامي يربعن يخبرنها ويخربن عليه الحركه

لميا : لا ماعليج .. انا ترتيب

رفيعه : وانتي شو سوييتيلها ..؟

لميا : وانا اقدر اسوي شي .. ما شاء الله عنود ملاصقه فيه اربعه وعشرين ساعه .. حتى مااقدر اطلع اشتريلها شي بس وصيت فطيم اختي تشتريلها هديه اليوم

رفيعه : تدرين انا من شهر وانا ارتب هدية عنود
وكل مااروح السوق ويعجبني شي اشتريه الها

لميا : اسميج انج .. مادري شو هالحب الي بينكن مستويات عاشقات مب ربايع
عيل يوم بتعرس اظني انتي الي بتزدهبيلها

رفيعه : وايه فديتها .. والله لو اقدر مابخليها تعرس وتروح عني .. اصلا اغار عليها انا من هالفكره

لميا : حشه والله جي تخليني اشك فيج

رفيعه : مالت عليج .. انتي ماتفهمين هالامور .. يوم يكون الشخص غالي عندك وتحبه .. مب شرط اكون واحد علشان احبها هالحب

لميا : زين زين .. فهمنا هالاعجاب مالكن كيف


دخل راشد على لميا وسمعها ترمس ويا رفيعه وعقب سكرت عنها

راشد : ها خير .. شو هالمصاصر الي عندكن وهالحركات بعد

لميا : فديتني ماعندي لا حركات ولا مصاصر .. مب شرات عنود انا

راشد : وينها عنود ؟

لميا : فوق في الحجره

راشد : والبنات وين ؟

لميا : راحن السوق

راشد : هيه .. وانتن ليش مارحتن وياهن..؟

لميا : انا مابغيت اسير وياهن عشان عنود اتم عندي وماتسير بعد

راشد : وليش انتي ماتبين عنود تسير وياهن السوق..!

لميا : راشد انته ماتدري .. اليوم عيد ميلاد عنود .. وعاد انا طرشت افطيم تشتريلها اهديه وماابى عنود تسير وتشوفها

راشد : اهااا .. اسميكن حركات .. وان سارت وشافتها يعني شو فيها تراها اولها واخرها الا بتشوفها

لميا : لااااا .. مب جي .. غير يوم تيك الهديه ومسكره وتقعد تفكر وتستانس وتتحرقص تبى تبطلها وتشوفها .. وناسه

راشد وهو مستغرب : هييييه .. كيف بعد تتحرقص وتستانس .. يمكن بعد ما تبطلها ماتعجبها الهديه

لميا : لا بتعجبها اذا كانت غاليه وشي هيه تحبه

راشد : حلو .. وعنود تحب هالسوالف؟

لميا : هيه الا تموت فيهن .. راشد شو رايك نسويلها حفله وكيك وهالسوالف

ضحك راشد : ضحكتيني .. ها يعريه شو تبى بالحفله والكيك .. بعدها لو شموس محد سوالها

لميا : دخيلك رشود .. انا ماابى منك شي .. انا برتب كل شي وبطلب الكيك والعشا وانته عليك بس تدفع

راشد : بس ..!! وبعدني مابسوي شي ..!!

لميا باصرار ودلع : رشوووووود دخيلك .. والله وناسه بنغير جو وبنستانس

يلس راشد يفكر .. ويعاند لميا اكثر

لميا : راشد .. شو قلت؟

راشد : همممممم .. اوكي خلاص .. رتبي انتي وخبريني كم تبين

لميا تضحك : فديت روحك انا اصلا ادريبك مابتقولي لاء دام السالفه فيها عنود

راشد : ويا راسج .. كان خاطري اقول لاء .. بس قلت ليش النحاسه .. النحاسه مب زينه وبفرحكن اشوي

لميا : زين عيل بسريه تامه بنرتب كل شي .. وبنفاجئ عنود

راشد : رتبي بروحج انا مالي خص انا بظهر

لميا : بتسير تيب هديه لعنود ..؟

راشد : همممم انتي تبيني اييبلها هديه؟

لميا تفكر : مادريبك عكيفك .. والا اقولك ماتبى انا بخبرها ان الكيك والعشا من عندك

راشد : ويا راسج .. لا مايصير لازم نيبلها شي جي حلو تتذكرنا به

لميا تغمزله : والله انك حركات

راشد : شو حركات بعد .. حوه اصطلبي شو هالرمسه

لميا : سوري سوري .. مااقصد شي .. يالله تشاو بسير اطلب وارتب للحفله


راحت لميا صوب التلفون وانشغلت بهالترتيبات ووقف راشد يطالعها ويحس كيف انها صدق عبوليه هالبنت ومايغلبها شي وابتسم وراح





&&&





في العين مول كانن البنات هند وعذبه وفطيم يشترلهن اغراض منه وعقب بيردن البيت

كانن في باريس غلري ويشترن عطور

فطيم : يالله يالعين مول ينغش من الشباب .. صدق ماشي شغله

هند : الحمدلله مايبنى لميا وعنود .. والا مابيظهرن اليوم بيعيدن فيه

عذبه : افتكن .. والله لو يدريبي فاهم اني في العين مول جان طرش ورقة طلاقي قبلي في البيت

هند : جي يباها من الله هوه ..!!

فطيم : يكون احسن تفتكين منه

عذبه : لا والله ماصدقت انا القى ريل .. بزخ فيه بريولي وايديه باجر بتم اتلفت بلاه

فطيم : مابتبطين اتلفتين انزين عقبه .. طالعي هاليمعه مكثرها بتحصليلج واحد منهم

عذبه : حشا عليه ريلي بمية واحد من هيلا اللوث

هند : ها عيال عرب وخليتيهم لوث

عذبه : ماايون هالسناتر والمولات الا الشباب الصايعين الي ما وراهم والي


دخل شاب باريس غلري ووقف وراهن وين يشترن وسمعنه يطلب عطور نسائيه من البياعه ويجربهن

هند : هالصوت مب غريب عليه ..!!

التفتت فطيم وشافت طرف هالشاب وعرفته

فطيم : لحقن هذا راشد اخويه

عذبه : شو يباهن العطور النسائه .. تعالن بنشكه

هند : لا والله حلفي انتي .. لو يدريبا اصلا هوه اننا في العين مول وهالساعه بيطير ارقابنا

فطيم : قومن نظهر احسن ماينتبه النا

عذبه : ماعليكن منه انا عندكن مابيقولكن شي

تقريب عذبه منه

عذبه : احم احم .. الشيخ لو سمحت الرقم

انتبه راشد لصوت وتسمر مكانه مب عارف شو يرد عليها .. وشكله ماعرف الصوت

عذبه : انزين اذا ماتبى انا بعطيك رقمي .. 66*****

"كان رقم راشد "

طنش راشد اول شي عقب انتبه للرقم وعرفه .. التفت صوبها وطالعها " هالزول مب غريب عليه وهاليدين "
وعلى طرفها شاف هند وفطيم واقفات وكانن كلهن متغشيات

راشد : حيالله الثلاثي الكوكباني .. ثركن انتن

ضحكت عذبه : شو تسوي انته اهنيه؟

راشد : الي تسوينه .. ما شاء الله اشوفكن لين الحين في السوق مب ناويات تردن البيت .. والا بتباتن اهنيه ..؟

فطيم : لا انحن كنا ظاهرين بس شفناك وقلنا ني نطالعك شو تسوي

عذبه : راشد يقولون انك طلبت عطور نسائيه .. صح ؟

راشد : من قال ..؟؟!!

عذبه : انحن نقول انك تشتري هديه حق حد والا شوه؟

راشد : هيه الصراحه لميا مطرشتني اشتري هديه

فطيم : عنلاتها تراني انا اشتريت الها بعد اشحقه مطرشتنك

راشد : لا والله .. مادريبها زين يوم خبرتيني

هند : هن شو عندهن يشترن هدايا .. عيل انا عنود ماقالت لي اشتري لاهديه ولا شي

فطيم : ليش ماتدرين انه عيد ميلاد عنود وربيعاتها مشتلات الا هدايا ومادري شوه

هند : امحق .. صدق متفيقات

راشد : انزين يالله انتن مابتردن البيت

عذبه : لا بنرد فديتك .. بس عاد اشتر من كل شي اثنينه ولاتنسى اختك تويمتك حبيبتك

راشد : افا عليج .. انتي الا لو تبين خمي هالمركز كله ومايغلى عليج

عذبه : والله .. اسميني بصدق

فطيم : تعالي تعالي بنسير .. هاي تصدق وتسويها




&&&&



في البيت لميا زقرة شموس وسلامه والخدامه وحدرتهن الميلس ويلسن فيه ويابن الشموع ورتبنهن على الشمعدان ورتبن المكان وطلبن ورد وحطنه على الطاوله وعند الباب وكانت لميا طالبه كيك وتترياهم اييبونه وعشا ومشغوله هيا البنات .. خلتهن يكملن وراحت هيه تشوف عنود عن لا تحس بشي


عنود : لميا وين انتي طاسه حشه نزلت تحت مالقيت حد البيت فاضي مره يروع

لميا : اه .. لا .. انحن كنا في المطبخ ابويا عازم اليوم ومنطحنين في المطبخ يرتبون للعزيمه الي مسونها في العزبه

عنود : هيه .. وغلامتين وين.. شموس وسلامي ؟

لميا : مادريبهن يمكن عند الخدامه تحت والا يطالعن روزاليندا

عنود كانت حاسه بضيقه .. عيد ميلادها وربيعاتها ماتذكرنه .. حتى رفوع ماطرشت الها شي .. حست عنود ان هالشي غريب

عنود : لميا .. همم رمستي رفوع اليوم ؟

لميا : رفوع ..!! لا مول مارمستها .. من يومين اصلا عدي ابها

عنود : ههمم اوكي زين .. انا بسير احط زيت لشعري وبرقد

لميا انصدمت : لالا شو تحطين زيت لشعرج الله يهداج .. اقصد مااداني ريحته هالزيت الي تحطينه .. باجر الجمعه قبل ماتسبحين حطيه بسرعه وغسليه .. مافيه ابات طول الليل على ريحته

طالعتها عنود بنص عينها ومقهوره

عنود : مالت عليج الحين ريحة دهاني ما تخليج ترقدين .. الي يسمعج يقول مب هيه هذي الي تعبر زيت فاتيكا من الدكان وتبات بغرشه كامله على راسها

لميا : يحي فتيكا يحي لعروق مب دابر املا .. مال هنديات مايخوز لو غسلتيه بديتول بتم ريحته لاصقه

عنود : لا حبيبتي الحين اطورنا .. نستخدم زيت اعشاب كنوز الطبيعه .. شهر بس ويغدي شعرج لين ريولج

لميا : انزين بس دخيلج لاتدهنين اليوم .. انتي شو رايج تقومين تتسبحين وتتعدلين وتخلينا نتصور

عنود : نتصور ..!! هممم مالي مزاج

لميا : عنود دخيلج ماشي عندنا فرصه ثانيه اخوج مطر بيرد من السفر باجر والا عقبه واخافه يشلكم عنا صوب بيتكم

عنود : انزين انزين خلاص عشان خاطرج .. زهبي الكيمره وانا بسير اتعدل

لميا : عنود بتلقين فستاني البيج لبسيه بيطلع يخبل عليج

عنود : لا جان شي عندج بناطيل كشخه بنلبسهن وبنتصور احلا

لميا " الله يغشها هبلا .. شقى بسويلها حفله وهي مترصصه بالبنطلون جدام راشد والكل "

لميا : اوكي اول لبسي الفستان عقب البنطلون

ابتسامة لميا حيرت عنود وارتباكها حسسها بالريبه من تصرفاتها
وافقتها عنود وراحت تتسبح وتتعدل


عنود : اقص ايدي اذا مب هيه تخطط حق شي ويمكن واكيد مزهبتلي مفاجأه عشان عيد ميلادي .. ههههه خبله حركاتها مكشوفه "




&&&&




دخلن هند وعذبه وفطيم البيت وزقرن الخدامه عشان تدخل الاكياس من برا

فطيم : البيت هادي غريبه وين البنات محد استقبلنا

هند : انتي مااستغربتي انهم حتى ما اتصلبنا تلفون وماقاللنا نيبلهن عشا من برا ..!!

فطيم : هيه والله غريبه مااحيدهن يفوتن سيرت السوق النا .. لازم ياعشا ياباسكن

عذبه : عيالي .. خيبه وين ساورا .. كل الي في البيت مختفي

فطيم : انا قلبي مب مرتاح من دخلنا وانا حاسه ان في شي مش طبيعي مستوي


اشوي وانهن يشوفن عنود فوق واقفه كافخه بالفستان ومتعدله وفاجه الشعر وصايره اميره.. من شافتهن شهقت وحطة ايدها على فمها وشردت داخل الحجره

فطيم : يلعن شقى متعدله .. تجنن غاديه

عذبه : شو عندها جي متلبسه ..!!

ضحكت هند : هالهدوء الي في البيت انا عرفت سببه
تعالن بنسير الميلس اكيد اعيالج اهناك

سارن الميلس ويوم فجن الباب لقن الليتات مسكره والاضاءه على الشموع وريحة الورد وهدوء وسلامه وشموس منخشات ورا الباب واحمد وناصر عندهن

هند : شو تسوون ورا الباب ..؟

شموس : اوص لاتخبرن عنود

هند : مابنخبرها .. بس لميا وين ؟

سلامه : لميا سارت تيب عنود ونحن نترياهن ومسوين لعنود مفاجأه

هند : اوكي انحن بعد بنترياهن وياكن

دخلن البنات وانخشن ورا الباب مع شموس وسلامه وعيال عذبه الي كانوا يكركرون ومبسوطين بهالحركه الي مسوينها لعنود

 
 

 

عرض البوم صور NNONN   رد مع اقتباس
قديم 17-05-09, 05:05 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 50341
المشاركات: 41
الجنس ذكر
معدل التقييم: NNONN عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAlbania
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
NNONN غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : NNONN المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء التاسع





في غرفة لميا

عنود : لميا اعترفي ليش مخليتني متلبسه ويالسه مثل الخبله ولا جهزتي انتي لا كاميرا ولا شي

لميا : افا عليج كل شي جاهز تعالي معايه انتي بس

عنود : وين ؟

لميا : تعالي انتي وعقب بتعرفين

مسكتها من ايدها ونزلت ابها تحت وهن على السلم شافن راشد توه داخل البيت وفي ايده كيسه

كانت عنود بلا شيله وماعرفت شو تسوي .. وقامت بسرعه و عطتهم ظهرها وندست ورا لميا وظهرها في ظهر لميا
من اول ما شافته حست باحراج .. هيه تعرف ان راشد دوم عينه فيها .. فكيف الحين وهو بيشوفها وهيه متعدله وبلفستان .. افتشلت " شو يابه هذا الحين .. حتى في عيد ميلادي ما بيهني عليه "


لميا : راشد انته ييت ؟

راشد : شو تشوفين انتي ..؟ وبعدين شو تسون انتن وشو بلاها هاي انخشت وراج جي ؟

ضحكت لميا : لا هاي مب لابسه شيله من جي انخشت

راشد : حافظ عليها من استوت محد شافها الا وهي متغطيه كامل .. ولا حتى نعرف شيفتها
تراها من استوت وهي ترابع جدامي وبلا شيله..اشمعنا الحين يتدسس

عنود من ورا لميا : لعنبوه انزين كبرنا دوم بتم ياهل انا ارابع جدامك

ومن ورا لميا سحبت عنود شيله لميا عن راسها وحطتها عليها وظهرت جدام راشد ونزلت من عالسلم ولميا وراها

راشد تم يطالعها وهي نازله ومتكشخه ومايحتاي امره .. الا شيله ليما مالت البيت مخربه عليها الكشخه

راشد يتمصخر : شو العيد اليوم ونا مادري ..؟

وقفت عنود من سمعته وسكرت اعيونها بقهر وعقب قررت تتجاهله
" من استويت انته ماعندك اسلوب ادريبك تباني اعطيك ويه بس هذا بعدك "

عنود : لميا وين انتي تعالي حذالي

لميا بمصخره : ها تراني حذالج وين تبيني اقدف فوق ظهرج..!!

عنود تصاصرها : الله يغربلج شو ياب اخوج هالوقت عسب يطنز عليه

لميا : حليله ماقال شي بس انتي دوم ماتعطينه ريج حلو

عنود : مب مني .. من اخوج دومه دفش في رمسته

لميا : شو يسويبج حليله لا بالطيب يازلج ولا بالمغايض


راشد وفي صوته الخجل والادب : عنود

وقفت عنود محلها وارتعشت من نبرة صوته
التفت عليه بهدوء وطالعته

تقرب راشد ومد ايده بالهديه صوبها

وقفت عنود تطالعه وتطالع الهديه

راشد : كل سنه وانتي طيبه .. سمحيلي ها شي بسيط

ماعرفت عنود شو تسوي" حليله عرف انه اليوم عيد ميلادي وتعنى وسار يتشريلي هديه "
مدة عنود ايدها بتردد وخذتها بمستحى

عنود : مشكور راشد ماكان له داعي تتعب عمرك

راشد : افا عليج كم عنود انحن عندنا

وقفت لميا تطالع هالمنظر جدامها " وحليلكم والله ليتكم دوم جي .. بس لو تكثر انته هالسوالف ياراشد عنود بتلين "

عاد اعنود اهنيه استوت طيبه ويا راشد .. اكيد عقب الهديه وهالاهتمام لانت له .. وابتسمت

لميا : انسير الميلس الصغاريه يتريونا اهناك

التفتن بيسيرن وعقب عنود التفتت على راشد

عنود مبتسمه: تعال راشد ويانا


وبدون ما يفكر راشد وايد مشا وياهن
عقب ما ذوبته ابتسامت عنود

في الميلس فتحت عنود الباب بتردد وابتسامه شاقه حلجها
وعلى اول ما فتحة الباب شافت اشياء تتطاير جدامها وصوت عالي يطر اذنيها من صفارات العيال بعد ما فاجؤها من ورا الباب .. وخافت عنود ولزت عن الباب بدال ماتدخل طلعت
وضحكوا الجميع على حركتها

الكل : كل سنه وانتي طيبه

..عقبال المليون سنه

.. كل سنه وانته طيب ياجميل

... عقبال مانشوفج عروس يابطه

وقعدوا يسولفون معاها وهيه تطلع من تعليقات الاول وتدخل في تعليقات الثاني وتحس انها مفتشله ومستحيه بس بعد هالشي مامنعها انها تغايضهم وتدلع عليهم ..
وقفوها عقب جدام الطاوله عشان تقصلهم الكيكه
وكلهم تحلقوا حواليها ويمينها وشمالها
ويلسوا يغنولها من عقب طفوا الشمع وياها وتموا واقفين يتريونها تقص الهم الكيكه

لميا : راشد تعال قص الكيكه ويا عنود

قرصتها عنود : شو يقص الكيكه شو سويتينا معاريس ..!!

لميا : هيه بيقصها .. مالج خص انتي كيكتنا احنا يبناها

عنود : مالت عليج والله مااقصها وياه

لميا : برايج انا واخويه بنقصها .. مب لازم انتي تقصينها

عنود بقهر : تحلمين انتي .. والله محد يقصها غيري

فطيم : شو بلاكن انتن تتصاصرن شوي واحسبكن بتتكافخن

راشد : افا كل هذا عسب قالتلي اقص الكيكه .. خلاص مابى اقصها

عنود : لالا مب جي .. بس صبر لاحد يقص بسير ابدل الشيله مب مرتاحه ابها تقول سودانيه متلفلفه

ضحكوا كلهم عليها وعلى شكلها .. هيه وحجمها الصغير الناعم ..وفوق هالكشخه اضطرت تلف شيله لميا عليها وضيعت كل معالمها

راحت عنود تبدل الشيله وماصدقوا هم وقاموا وانقضوا على الكيكه

هند : يالله بنقصها مب متفيقين نترياها

فطيم : ومنوا قال اصلا اننا بنترياها

لميا : حبوبي انا اقصها انا الي شريتها

راشد : لا انتي ولا انتي انا شارنها بفلوسي .. خوزوا عني

فطيم : عندك اياها

عذبه ضحكت : خيبه طلعتوا متوحشين و قصيتوا على البنت

شموس : انا حبوبي القطعه الي فوقها فراوله

سلامي : لا انا طلبتها قبلج

راشد : بقصها من النص حقكن كلكن لاتتضاربن

وقعدوا يقصون ويوزعون وياكلون وعيال عذبه عيدوا في الباقي

وصلت عنود ومن دخلت انصدمت من الي سووه

وقفت مبهته " يخرب بيتهم سووها فيه "

عنود : يسلااااااااااام شاطرين شاطرين حافظ عليكم ترييتوني

شافوها كلهم ويودوا ضحكتهم

هند : انا قلتلهم يتريونج بس مارمتهم

لميا وهي تاكل الكيكه في فمها : وانا حرست الكيكه عنهم بس بعد مارمتلهم

فطيم : بطيتي وما رمنا للعيال انقضوا عليها جان نقصها

وقفت مبهته فيهم وفي اشكالهم وتقارنها بكلامهم

عنود : لا صدقتكم عاد انا ..

راشد ببراءه وهو واقف مكانها وفي ايده السكين : تعالي عنود شوفي انا حرست مكانج لين تين

عنود : وشو فايدة المكان الي حارسنه يوم الكيكه طارت..؟

وانفجوا كلهم يضحكون عليها وعلى شكلها

عنود : والله ماعليه انتوا محد يسويلكم سالفه ويسوي له عيد ميلاد

تمت مبوزه ويوها يراضونها

عذبه : افا ياعنود بعدها انزين ماخلصة الحفله تعالي شوفي شو يبنالج هدايا وفججي

طالعتها عنود بنص عين ورضت

عنود : انزين وين الهدايا .. يالله اشوف ظهروهن

فطيم : دوج ها .. امره انتفخة علينا ماترزا عليج الا كيكه و مب حلوه بعد طلعت

لميا : لا والله انا طلبتها من احس مكان وغاليه بعد كيف مب حلوه

هند : الا عقب ما كلتوها قلتوا مب حلوه

راشد : بس لاتذكرنها بالكيكه خلنها تفج الهدايا وتنسا

عنود : لا مانسيت اصلا ولا بنسى .. بس ماعليه بردها الكم مره ثانيه

هند : متى بتردينها عاد ماحيدنا انحن مخبل وبنسوي عيد ميلاد شراتج

عنود : انزين انا ماسويته لميا الي سوتلي الحفله يعني هيه الخبله

وطالعت لميا وضحكت

فجت لميا عيونها : لا عاد مب انا الي سويتها راشد الي دفع عن كل شي انا مالي خص

راشد : هيه زين ماعليه طلعتني انا الحين الخبل
برايكن عيل يوم الحفله انا سويتها هاتن الهدايا حقي .. يالله اشوف

ضحكوا عليه وربعت عنود صوب الهدايا عن راشد
وساروا الها وبدال مايتريونها تبطلهن .. كل واحد مسك هديه وقعدوا يبطلونهن ويطالعونهن وهيه يالله تلحق تطالع هداياها في يديهم
ماعطوها فرصه

عنود : حشه كلتوني .. تناتفتوا كل شي

لميا : بس انطالع شو بلاج انتي ..!!

عنود : لا ماشي فديتج .. بس انتوا عاد تعلموا الاتيكيت شوي والذوق .. مب كل شي تتعبلوبه عني .. انا راعية الحفله

فطيم : روحي لا .. مانعرف انحن هالسوالف .. مانروم نيود عمارنا مانتعبث وياج

هند : وبعدين ما سوينا شي ..!! يالسين نساعدج

عنود تطالعهم بقهر : هيه زين .. كملوا انتوا تفجيج انا بسير اكل كيك جان شي بقا

سارت عنود وهي تتحرطم عليهم وهم ناقعين من الضحك عليها

عنود " والله غلاسه .. ماهنوا عليه بشي .. اوووووووووف "

تبعها راشد وهو يسمعها تتهندق عليهم ومبوزه
وقفت عند الكيك وتمت تطالع بعيونها ومب عاجبنها شي .. راحت خذت صحن لقت فيه كيكه محد مسها وشلتها ودورة شوكه نظيفه وحطتها في الصحن

راشد وهو يتأملها
التفتت عنود على وراها بتروح وتفاجأت براشد وراها ويطالعها
وقبل ماتضرب فيه مسكة بريك والصحن جدامها

عنود : بسم الله .. زيغتني .. شو ياي تسوي لايكون ياي تبى كيك .. ماشي تم من وراكم .. بـح .. ماخليتوا شي انتوا ..
(وبعد تفكير سريع )
عنود : لا يكون ها صحنك وانا خذته ..؟!!

راشد : بالعافيه فديتج .. صحني وصحنج واحد

عنود بهدوء وبنص عين : الله يعافيك .. بخليلك منها اذا تبى

راشد ولو انه مايبى : هيه الصراحه خاطريه فيها

عنود : خلاص تريا باكل منها وبعطيك

راشد يغايضها : لا هاتي الكيكه اول شوي

طالعته عنود بريبه وطالعت الكيكه

عنود : ليش .. شو تبى تسوييبها ..؟

مسك راشد الصحن من يديها وخذ الشوكه وخط خط على الكيكه يقسمها قسمين بالتساوي .. وعنود تطالعه بستغراب

راشد : ها يودي الصحن .. ولاتتعدين عن الخط .. كلي جسمج بس
وخليلي جسمي

عنود تمت تطالع الي سواه راشد ولا مدت ايدها صوب الصحن

راشد وفيه ضحكه : اذا مب راضيه على هالقسمه .. عادي باكلها انا بروحي

مدت عنود ايدها بسرعه وخذت الصحن منه

عنود : لا لا راضيه

راحت عنود بعيد ويلست عشان تاكل .. وياها راشد ويلس حذالها وتم يطالعها

عنود : خير شو بلاك تناط ورايه .. جنك مضيع شي ؟

راشد : شباج انتي اناط وراج ..!! انا ياي ابى قسمي من الكيكه

عنود : يا هاي ما سنة .. مابتهني عليه يعني وتخليني اكل بهدوء ..؟

راشد وجلب رومانسي : وليش وجودي لهالدرجه يضايقج ..؟

عنود متلومه فيه : لا .. بس بصراحه طفرتوني .. حتى اللقمه ماهنيتوا عليه ابها

راشد : انزين لقميني انا بعد من زمان ماتهنيت بالعيشه

طالعته عنود بستغراب

راشد : والله اني مب عارف شو اسوي بحالي .. ونتي ماتحسين

عنود تغايضه : كل هذا عشان الكيكه .. لاتخاف عليها .. مابيي عند صوبك
اطمن

وتمت تاكل شوي شوي وهو يطالعها
وانقهر

راشد : انزين بسج .. دوري

عنود اطالعه : دورك شو ..!! بعدني ماخلصت قسمي

راشد : انتي تتلغونين ساعه لين ماتاكلين هاتي انا باكل قسمي وبأكلج

عنود : بتبطي والله مااعطيك لين مااخلص

راشد : انزين لاتعطيني .. اكليني بيدج

عنود تنرفزت : راااااااشد تراك مصختها

سمعوها كلهم الي في الميلس والتفتوا يطالعونهم

سمعوا لميا تقولهم

لميا : عــــــــــــــادي مافيها شي اكليه وافتكي منه

طالعتها عنود وشافت اعيون البنات كلهن فيها وفي راشد وصاخات يطالعنهم

عنود طالعت راشد وبصوت واطي

عنود :تبى الكيكه ؟

راشد : ليش انتي ماتبينها ؟

عنود : لا اباها .. لاتفرح .. بسير فوق اكل نصيبي وبطرشلك الصحن

نشت عنود بتروح .. ووقف راشد ومسكها من ايدها ويرها ويلسها مره ثانيه على الكرسي .. ونش هوه.. ونزل براسه صوبها يرمسها بصوت واطي

راشد : يلسي كلي ونا بسير عنج .. من تخلصين هاتيلي نصيبي .. تراني اباه

ضحك راشد وسار عنها صوب احمد وناصر ويلس يلاعبهم
وخلا عنود يالسه ومتفشله منه والي سواه
والبنات يطالعنهم بريبه





&&&&



بالباجر الجمعه كان البيت في سبات عميق وكل لعيال رقود ما عدا فهد وعذبه ويالسين تحت مع ابوهم وامهم .. وام سيف كانت توعي عيالها عشان صلاة الجمعه وهم مب طايعين ينشون عقب سهرة البارحه

بو سيف : برايهم شوي لين قرب الاذان ووعيهم.. البارحه ماباتوا اسمع الدق من الميلس لين الصبح

ام سيف : اسميهم مينن هالعيال ليلة الجمعه وهم بايتين يغنون ويرقصون

عذبه : برايهم امي يفرون عن عمارهم شوي من استوى حادث محمد وسفر عمي وياه للعلاج والبنات متضايقات خلهن يفرحن شوي

فهد : شو اخبارهم هم ؟

ام سيف : توك انته تفيقت وتتخبر عنهم ..!! وين انته من زمان لا تخبرت ولا سويت تلفون صوبهم اتنشد عن حالهم وحال ولد عمك..!!

فهد : يالله ياربي ..الواحد مايروم يتخبر الا وفتحوله تحقيق يلومونه و ليش وليش .. لو ماتخبرنا وتمينا ساكتين جان احسن

بو سيف : شو بلاك انته محد يروم يرمسك .. شو هالرمسه بعد الي تعقها على امك ..!!؟؟

فهد برتباك : اسمحلي الوالد .. مب قصدي اقولها جي .. بس..

بو سيف : لا بس ولا شي يوم بترمسك امك رمسها بحترام وخلك ريال

فهد : ان شاء الله الوالد .. سمحولي انا بسير اتسبح

نش عنهم وسار غرفته وهو متضايق اشوي
" شو نزلني انا لو تميت فوق جان اريح بوايد عن اسمعلي كم كلمه منهم .. ولو اني مقصر في عمي ومحمد .. بس شسوي مالقيت فرصه اسويلهم "

طالعته عذبه وحست انهم ضايقوه واصلا فهد من النوع الي في حاله يعني مب غريبه عليه انه مايسأل عن الناس ولا يتخبر عنهم
من استوى وهو جي وزاده انه تعلق الكمبيوتر وصار بعيد عنهم اكثر

نزلت هند من فوق وتصادفت وياه عالسلم
وصبحت عليه .. طالعها فهد ونزل عينه عنها بسرعه ورد السلام وخطف

هند : فهد

التفت فهد : نعم .. في شي

هند : لا الغالي مافي شي بس تعال ايلس ويانا نبى ناخذ اعلومك مول مانشوفك

فهد : اسمحيلي بنت عمي بسير اتسبح واتجهز للصلاه

هند : بعده وقت

طالعها فهد وخطف عنها .. هند استغربت حال فهد .. من فتره وفهد متغير على هند وماتعرف شو بلاه
كان الانسان الوحيد الي دوم لاصق فيها اربعه وعشرين ساعه
يرتاحلها ويفضفض الها همومه وكانت تفهمه ومرات تساعده في دراسته

ولكن من فتره ابتعد عنها وماعرفت شو بلاه .. وليش صار مايطيق القعده وياها ..!! وحست انه بدا مايطيقها هيه بعد ..!!


نزلت هند عند عمها وعمتها وعذبه وسلمت عليهم

بوسيف : رمستي اهلج اليوم ؟

هند : لا عمي البارحه رمستهم ورمست مطر وقالي انه اليوم بيي

ام سيف : ايي بالسلامه ان شاء الله واهلج ماعليهم خوف اهناك .. عندهم سيف مابيخليهم

بو سيف : بو مطر وفريجه مايبالهم الا كم اسبوع وبيردون ان شاء لله

هند : ان شاء الله يا عمي

كانت ام سيف تطالع هند ومن خاطرها تحبها و كانت تعاملها معامله خاصه غير عن كل البنات .. وتعزها وتباها لولدها سيف من زمان

ام سيف : هنوه تعالي حبيبي كلي من هالخبز وتريقي

هند : بتريا البنات عموه ينشن وعقب باكل وياهن

ام سيف : لا شو تبينهن اتريينهن تعالي تعالي تريقي ويا عذبه وبصبلكن كوب لبن ولاتترين حد

عذبه : جان زين ماعرست وتميت احصل هالبزا من امايا دوم

هند تصاصرها : بتطبطين محد دلعج وبزاج .. ها الا من بركاتي عليج

عذبه : اهااا يعني جي السالفه .. عمتج ثرها تخططلج وتقردنج عشان تاخذج لولدها

هند : استاهل انزين انا .. والا شو رايج انتي؟

وتغمز هند لعذبه بعينها وتضحك

عذبه : الا بس عليهم يوم بتضوينهم وتصبحين عروس في بيتهم
يفرشولج الارض ريحان وياسمين ويتباركوبج بعد

ضحكن هند وعذبه

ام سيف : اشعندكن تضحكن .. ضحكنا وياكن




&&&&




العصر خبرت هند اخواتها عشان يرتبن اغراضهن لان مطر بيرد من امريكا فليل .. ويبن يسبقنه في البيت ويرتبن البيت وينظفنه قبل لا يوصل

وخذن معاهن بنات عمهن فطيم ولميا يساعدنهن
وعذبه ردت بيت ريلها .. ووعدتهن توصل الهن الاخبار الطيبه ان صارت بينها وبين فاهم ريلها


في بيت بو هند
كانت هند ترتب غرفة مطر والخدامه تساعدها
وعنود وشموس يرتبن غرفهن .. وسلامه ولميا في المطبخ مع الخدامه يرتبن العشا لمطر

اما فطيم فكانت ترتب في غرفة هند ويوم خلصت راحت تغسلة وقامت تتعدل وتحط من مكياج هند .. وبعد ما خلصت راحت عند هند في غرفة مطر عشان تساعدها .. اول ما دخلت شافتها هند واستغربت
بغت تضحك .. بس مسكة عمرها وسوت نفسها ما لاحظة شي على فطيم

تمت فطيم مرتبكه ومب عارفه ترمس ويا هند .. لان هند ماعلقة على شي
بعد ما شافتها

فطيم : الساعه كم بيوصل مطر في المطار ؟

هند : عشر فديتج

فطيم : ماشي باقي عيل .. نص ساعه

هند : هيه .. ونتي ليش مشتطه جي عليه .. لا يكون مخططه تسيرين تستقبلينه في المطار

فطيم : ههههههه لا عاد .. شو اخويه هوه والا اخويه اربعله المطار

هند : هممممم .. فطيم .. ممكن سوأل ؟

فطيم : شو فديتج سئلي

تمت هند تطالعها ومب عارفه كيف تيب السؤال

هند : بصراحه يعني .. ليش انتي جي متعدله ؟

فطيم ارتبكت : مب متعدله انا .. عادي

طالعتها هند بستغراب من كلامها
.. وهي تشوف عيونها السود والبودره والروج

هند : لا والله .. انا من شفتج قلت عندج سهره في التلفزيون .. حشا بعده لو العيد ماتعدلتي جي

فطيم : اوووه عاد عفت شكلي غبرا لا لون ولا حياه .. قلت احط شويه احمر واخضر .. تغيير

طالعتها هند مشككه في كلامها ونغزتها

هند : تغييييير ... والا شو .. اعترفي !!

فطيم احمرت اخدودها فوق الحمره الي في ويها واستحت

هند : هييييييه جي السالفه .. بس عاد مب جنج مبالغه زياده عن اللزوم

فطيم : هند يالله عاد بدال ماتمدحيني وترفعين معنوياتي تقولين لي جي ..!!

هند : هههههه خلاص سوري سحبنا رمستنا .. بس عاد اذا تبين تغادين حلوه في عيون مطر .. لا تحطين هالسوالف .. مطر اكره ما عنده المكياج وهالصبايغ

فطيم : مستحيل .. نو واااااي .. مااقدر امسحه ساعه وانا احط وامسح وارد احط

هند : عيل ما نظفتي شي ويا راسج .. وحجرتي بعدها بغبارها

فطيم : لا والله نظفتها حتى روحي شوفيها

دخلن عليهن عنود ولميا ..
لميا : منو ..؟!! فطيم .. خيبه منو مكفخنج على عيونج ..!!

عنود: مب فطيم هاااي .. بس تشبهها

فطيم : يعل عيونك الحول .. لاتتمصخرن فاهمات

عنود تصاصر لميا : شو فيها هاي لايصه الجحال على عيونها تقول متجحله بصبوعها

لميا : اشدراني .. والا البودره ماتقول الا ابله عطيات




فطيم لابستنهن : سيرن حطن يمر بندخن البيت

لميا : بتيبه البشكاره الحين .. بس انتي ليش مسويه في عمرج جي .. هاا

فطيم : ياأسئلتكن !!.. يعني عمركن ما شفتن وحده متعدله..!!

عنود : لااا .. شفنا .. بس مب جي .. يتعدلون الناس بس بالعقل .. مب يتسبحون بالبودره ويظهرون يجابلون الخلق

فطيم : والله انه حلو .. بس انتن ماعندكن ذوق

لميا تضحك : منو قص عليج انتي وقالج انه حلو ..!!

شافتهن هند يطالعنها فقالت : لا تطالعني جي .. انا ما قلت الها شي

فطيم طالعتهن وحده وحده وحست انهن جرحنها .. تضايقت وقامت بتطلع عنهن .. مسكتها هند

هند : شو ياااج .. وين تبين ..؟

فطيم : خلاص .. انتوا تبون شي والا خلصتوا ؟

هند : لا خلصنا .. بس نباج انتي اتمين

فطيم : انا بسير البيت

عنود : شو بلاج زعلتي منا

لميا : والله مانقصد شي .. بس نسولف وياج

فطيم معصبه : اوكي خلاص .. انا مب زعلانه .. واصلا ما لقيت مونه ازعل من رمستكن الفارطه

خطفت فطيم بتظهر معصبه

عنود ببلاهه : انزين صبري .. قبل لاتسيرين خبرينا ليش جي مستويه مهرج ..؟


وقفت فطيم طالعتها بقهر .. وسارت عنهن .. ماعرفت هند تضحك على بلاهة عنود والا تلحق فطيم وتراضيها ..


على السلم
وقفت فطيم وهند يرمسن ..وعنود ولميا يتسمعلهن من فوق بدون ما يدرن

هند : يالله عاد فطيم والله كنا نسوي سوالف وياج .. بس صدق يعني لازم نخبرج ان مكياجج تو ماتش .. خفي شوي بيطلع احلا عليج

فطيم : مااريد اخفه .. ولا بخليه .. بسير اغسل ويهي وافتك من تعليقاتكن

هند : افا عليج .. عاد مانبى مطر ايي ويلقاج مبوزه .. منو بيسولف عليه وبيعطيه اخبارنا عقب ..!!

فطيم : انزين خلاص .. انا مب زعلانه .. بس بسير اغسل ويهي وبرد

هند : سيري حجرتيه وتغسلي وتعدلي .. لاتروحين البيت اخافج ماتردين

فطيم مبوزه : والله هند قهرتوني

هند طالعتها بهدوء وهي حاسه بمشاعر فطيم .. وكيف انها فرحانه بيية مطر بس مشاعرها ناحيته وشوقها فضحنها بتعديلها هذا وخلا البنات يشكن فيها


عنود : ماقلتلج .. فطيم من زمان حركاتها مكشوفه .. وعينها من مطر

لميا : عاد اخر وحده كنت اتصور انها تفكر بالحب .. هيه فطيم!!

عنود : اصلا فطيم هيه الي تفكر في الحب .. ماتشوفينها كيف دومها تتخبر عن فلان وعلان وتلفوناتها ماتوقف من سافروا الاهل .. لعنبوه كانت تتصلهم اكثر من ما انا وهند نتصلهم

لميا : فطيم ثرها مب هينه



هند : يالله عاد فطيم فكينا الحين وتعالي تغسلي .. وبعدين يالخبله لاتخلين حد يشك فيج .. لعنبوه انتي متعدله اكثر منا .. وانا وعنود حتى ماغسلنا ويوهنا ومعتفسين في التنظيف

طالعتها فطيم : انزين خلاص عاد فهمنا

ضحكت هند ومسكة ايد فطيم وسارن داخل


في حجرة هند

رن تلفون ام هند الي كان طول الفتره الي فاتت عند هند .. وكان مطر متصل

هند : هذا مطر شكله وصل لبلاااد

ردة عليه هند ترمسه وفطيم مرتبشه بعمرها وتتحرقص عدال هند

فطيم : شو يقولج ؟

هند : تمام مطر .. يالله نترياك .. بس حد وياك غريب ..

اها .. زين عيل بنحط الفواله في الميلس ..
تمام فديتك .. الله يحفظك


كانت فطيم يالسه وتحيس كندورة هند وشيلتها بين صبوعها وتترياها تخلص عشان تسألها وين هوه

هند : اشياج على شيلتيه

فطيم : انزين قوليلي وين واصلين هم .. طلعوا من المطار والا بعدهم .. ومنو عنده ؟

هند تطالع شيلتها : والله تقول بقره عالجتنها .. شو من يدين عليج ..!!

فطيم : هنـــــــــد .. وين واصلين خبريني ؟

هند : حشه كلتيني .. توهم ظاهرين من المطار .. ويقولج مطر سيري حطي الفواله في الميلس رياييل وياه

فطيم نشت واقفه : ان شاء الله امره ما طلب

وسبقت هند تحت اترتب واتجهز ليية مطر


&&&




كانت اليده تعيبه وام سيف وفطيم وهند وعنود ولميا يالسات في الصاله يترين مطر بيسلمن عليه وهو من يا وهو في الميلس عند الرياييل وعمه ضاحي وعيال عمه..
شموس كانت راقده على الكرسي حذال هند .. وسلامه منسدحه ونص راقده

دخل مطر عليهن ومعاه راشد ونشن له البنات

سلم عليهن وزخة فيه يدته تحبه وتلوا عليه

اليده تعيبه : وااااايه فديت روحك انا يالغالي .. شحالك ابويا

مطر : بخير وسهاله يا يدوه فديت روحج

اليده تعيبه : شحال ابوك واخوك وامك عساهم الا بخير

مطر : كلهم بخير ومايشكون باس يدوه

يته هند تسلم عليه عقب يدتها وعقبها عنود وسلامه وعقب التفت على ام سيف والبنات يسلم عليهن .. وعقب شاف شموس وسار صوبها حضنها وتم يالس حذالها ويبوسها
ويلسن البنات حذاله متولهات عليه ويبن يعرفن اخباره

مطر : شخباركم عموه .. عسى ماتعبنكم البنات والا غثنكم

ام سيف : لا فديت روحهن .. ونسنا بحسوسهن ويلستن

اليده تعيبه : الا هالبارع عنود ماتنرام

مطر : خير يدوه ليش شو سوت عنود..!!؟

عنود فجت اعيونها في يدتها مستغربه منها
طالعها مطر وضحك واشرلها تهدا

اليده تعيبه : امره تصاوخ يوم حد يرمسها والا يزقرها ومره ماشفنالها ويه من يتنا .. الا منخشه فوق عند لميوه والا تراقص فليل في الميلس

عنود " خيبه يا يدوه امره تقرير مفصل .. وشو دراج انتي ابنا وانحن في الميلس .. نحيدج راقده .. والا سريتي وانتي راقده ..!! كل شي جايز صراحه عند العياييز "

مطر : جان مليتيها بالعصا شوي مابيضرها هههههه

اليده تعيبه : وين اروم انا اضربها حرمه اطول عني غدت

عنود : حافظ عليج يدوه ماصدقتي انتي عاد وقالولج ضربيها

اليده تعيبه : مابيضركن الضرب بيخليكن حرمات .. راعيات بيوت

عنود بصوت واطي : والله جنها يدوه مضروبه يوم هي صغيره .. من جي تشجع الضرب

ام سيف : ههههههه وين يرومون يضربونها هذي .. من استوت ماتنرام


فطيم كانت يالسه حذال امها وتطالع مطر وهو يسولف

مطر : شحالج فطيم .. وانتي لميا شحالج

فطيم ولميا : بخير الحمدلله

مطر طالع عيون فطيم عقب ماغسلتهن عن المكياج وشافهن محمرات

مطر : عسى ماشر فطيم .. اشوف العيون مولعات .. عاطيات اشاير

فطيم : عيوني ..!!؟ هيه نودانه من الفير واعيه

عنود تصاصر لميا : هههه تخيلي كانت بمكياجها شو كان بيقول مطر عنها ..!!

لميا : هيه والله اذا جي ماعيبته وين عيل بكيلو الالوان الي كانت لايصتنه على ويها..!!

مطر : هييه لا عيل مابنسهركم ازيد

فطيم : هيه طرده يعني

مطر : لا حشا .. بس راحم هالعوينات مايزدادن صغر .. رواحهن صغار وين يحمرن بعد

فطيم " الله يسامحك يامطير مب جنهن مستوبهن جي بسبتك انته .. بس ماعليه بييك يوم بتعد فيهن القصيد هالعيون وبذكرك "

هند : فديت انا هالعيون ياربي .. لو صغار حلوااات

فطيم : فديت انا بنت عمي .. امبونج انتي تعرفين الزين وتثمنينه مب مثل بعض الناس

مطر : امحق زين .. الا تجاملج لاتصدقين

هند : لا مااجاملها .. شو رايج يدوه .. عيون فطيم مب حلوات ؟

اليده تعيبه : هيه حافظ عليهن .. يوم تير الجحال فيهن بنت ضاحي يغادلج سيوف تحارب برمشا

فطيم : هيه هيه الله لا شلج يدوه .. فديت روحج انا .. مديها

وتمد فطيم ايدها ليدتها وتمادها يدتها وتضحك

راشد : ههههههه طالعه عليج يدوه

اليده تعيبه : لا مب حولها .. انا عيوني قبل من كبرهن يعدون الوصف فيهن .. سود ووساع شرا الفنيان

عنود : صحون ما شالله من وسعهن مب عيون

راشد : وعيون عنود يدوه .. شقا تشوفينهن ؟

اليده تعيبه : هييييييييه ياعنود .. عينها عين حر .. ومدوره شرا عين القطو

وضحكت اليده

عنود محرجه : ماعليه يدوه انا عيني شرا عين القطو

راشد : لا يدوه تقصد تقول شرا عين البقره .. وسيعه ومظلله برموشها

طالعته عنود بنص عين ومقهوره

عنود : بس دخيلك لاتعدل على رمستها .. خربتها

فطيم : مصخت اشوف السالفه .. قلبتوها معاير

مطر : كله من عيونج .. فجن باب الفتنه بين يدوه وعنود .. شو بيرضي امبينهن الحين..!!

فطيم : البركه فيك انته الي فجيته .. سكره عاد

ضحك مطر : وانتي ليش معصبه عليه ..؟

فطيم تنهدت " ااااه ليتك تدري بشوقي ما كنت بتيلس تغايضني جي "

فطيم : مب معصبه ولا شي .. بس بنسير باجر علينا دوام


لميا : هيه والله باجر السبت ورانا دوام

ام سيف : يالله عيل بنقوم انسير عنكم


دخلوا ضاحي وفهد هالحظه بيتطمنون على هند وخواتها ويتشكرولهن على سلامة مطر

بو سيف : اللوااال

هند : الله ايول علينا وعليكم بالخير ياعمي

بو سيف : الحين عاد ياكن مطر .. وانا من رايي تون كلكم وتباتون عندنا

هند : ودنا في هالشي ياعمي .. بس ماظني مطر بيطيع

راشد وهو يطالع عنود : انزين برايه مطر ريال .. بس انتن احسن الكن تتمن عندنا ومع خواتكن في البيت

هند : عنبوه يا راشد .. تبانا نخلي مطر بروحه في البيت .. مايصير هو ريال البيت الحين

فهد وهو ناقم هند : جان مايبن يتم عندنا .. برايهن مابيستوي عليهن شر اهنيه

بو سيف : على راحتكن .. بس جان خفتن اتمن برواحكن .. تعالن صوبنا والبيت تراه حذال البيت .. ومطر بيي وياكن جان بغا

هند : على خير عمي .. ولا تحاتينا انته .. ومثل ما قلت البيت بالبيت

مطر : جان الا بغن يسيرن صوبكم محد بيردهن عن السيره بكيفهن .. وانا ماعليه شر بروحي

اليده تعيبه : انا ببات عندهن البنيات .. لاتحاتونهن .. ومابخلي عيالي رويحتم في البيت

مطر : الله لا شلج يدوه .. امبونج انتي راعية البيت

بو سيف : تمااااام عيل يوم العيوز عندكم خلاص بنطمن عليكم

عنود " لا بالله جنى بنرتاح في البيت"

اليده تعيبه : فديت انا هالريحه .. فديتك يالغويلي امره تعبت انته من الطروق

مطر : هيه والله يا يدوه .. طروقهم بعيد قوم امريكا

اليده تعيبه : عسى مافروكم بكيماوي ولا زخوكم .. هذيلا الحين سلطه حلتبهم من يشوفون المسلم زخوه .. تقول مال ما جسم من بينهم

مطر : ماييسرون يدوه يقولون النا شي .. نقرا على عمارنا المعوذات ونخطف ويصبحون تقول مغشايين عنا

راشد : ثركم زايغين منهم

مطر : لا اتخبر .. الوالده هناك فرت البرقع والعباه تروعت يزخونها والا يمنعونها عن ماتدخل بلادهم

عنود تضحك : اتخيل امايا لابسه بنطلون وابويه حذالها بالقرفته .. متنكرين

هند : اااايه لاتقولين جي عنهم

مطر : ماعليج ماخربوا الساع

اليده تعيبه : قصورها شووخ عقت البرقع .. خربت اسميها .. وين تبا ..!!

مطر : لازم يدوه .. هناك الحين لوضاع معتفسه ومايدانون يشوفون عربي

اليده تعيبه : وشو مودنكم صوبهم عيل .. جان سرتوا بنكوك يمدحونها

هند : يدوه مانسيتي انتي

اليده تعيبه : والله انها زينه .. مخبريني انا عنها .. رقم واحد بنكوك

راشد : منو مخبرنج يدوه عنها ؟

اليده تعيبه : عرب مخبريني عنها ووصوني اسيرلها .. وانا قلت لسعيد يرد ويا ولده وبنسير رباعه صوب بنكوك

راشد : عز الله انكم نفدتوا ونفدتوا محمد وياكم

بو سيف : زين عيل ترييهم انتي .. من اييون زخي فيهم وخليهم يسيروبج

اليده تعيبده : مشان محمد بنسير

فطيم بصوت واطي : هيه مشان محمد ومناك بنلقاها متلفلفه بعباتها وزرابيلها واول وحده في الطياره

هند : الله يعين هل بنكوك على يدوه جان بتيهم

 
 

 

عرض البوم صور NNONN   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روليه شمس صيف وزخه مطر ، ريم الخزاما, شمــــــــس صــيف ، وزخــــة مطــــــــــــر ، ريم الخزاما
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:11 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية