لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-10-09, 02:31 PM   المشاركة رقم: 401
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عشان كذا ماتحملت وبسرعه ركضت للأميره ثم قالت :~
هذا منو ..!!
-(أميره شهقت :~ بسم الله علي منو انتي ... شسالفه ... من وين ييتي ...
-(ميشو :~ اقول لج منو هذا ..!!! بسرعه ..
-(تولين تكتفت :~ ؤففففففف انتي ليش رازه ويهج عندنا ... منو انتي اصلا ...
-(ليان بسرعه قالت :~ هذا راكان ....
((ميشو حطت يدها على قلبها اللي تحس انو بيوقف ...
بسرعه لفت عنهم وهي تركض للمدخل الطياره ...
بقوه دفت الناس اللي صافين بالدور ...
وأربعه من السكيورتي دخلو وراها يلحقونها ...
توقعو انها مجنونه اللي تركض وتنادي بأسم راكان ...
وتدف كل اللي قدامها تبي تلحق عليه ...
لما دخلت بالطياره التفت يمين يسار عالكراسي تدور راكان ...
اتجهت للدرجه الأولى وهي تنادي بخوووووف :~
راكـــــــــــــــان .. راكـــــــااان ...
((راكان كان جالس جمب الشباك ... لما سمع اسمه التفت مستغرب مين يناديه ...
ميشو طاحت عينها على راكان اللي يطالعها وهو معقد حواحبه ...
ابتسمت فرحااااانه من قلب ......
وعيونها واظح فيها الحب له ...
تقدمت شوي شوي وهي تقول ببتسامه :~ راكان لا تروح ...
((بهاللحظه دخلو السكيورتي واللي معاه ...
لما مسكوها بقوه بيطلعونها بقوه حاولت تدفهم عنها وهي تقول
:~ راكان عفيه لا تروح .... أنا مشاعل ليش ماترد علي ...
راكان بليز لا تروح ...
((راكان بهاللحظه لف عيونه عالشباك يطالع اللي برى وهو مطنش
ميشو واللي يشدونها بقوه للبرى الطياره ...
ميشو لما شافت ردة فعله البارده وكأنه مايعرفها ...
ماتحملت ... صرخت بوجه اللي يمسكونها وبسرعه راحت للراكان ثم جلست جمبها وهي تقول
بضعف وحب :~ راكان قول لهم اني بحاجيك شوي .... راكان عفيه لا تروح ...
((بهاللحظه مدت يده لليده ومسكتها وهي تترجاه ودموع بعيونها ماتحملت الإنكسار اللي بداخلها :~
راكان بليز ... بليييز لا تروح ...
((راكان سحب يده بتكشيره ثم رفع عيونه على الموظفين وهو يقول :~
انتو هيه ظفو عني مجانينكم ...
((بهاللحظه جى هاني من أصل سوري يشتغل عند عمه راكان مرافق اللي رقمه مع نارا ....استغرب الوضع
كيف صاير بس سكت يراقب الموقف بين هالبنت وعمه راكان ...
-(السكيورتي :~ ليش انت ماتعرفها ...؟؟؟
-(راكان رفع حاجب وهو يطالع السكيورتي :~ ومايشرفني اعرف وحده مثلها ..!!..
من جدك انت ..!! ... اقول بعدها عني ... والله حاله .. قالو ايش قالو درجه أولى ..
وهالفوضى كلها صايره الحين ...
((ميشو فاتحه فمها من الصدمه اللي تسمعها ...
وتشوفها ....
أكثر من هالقسوه ماقد حست فيها بحياتها ...
قلبها مكسور ومذلول للحب واحد موب معبرها ولا حتى يتذكرها ...
((مسكوها السكيورتيين وبقوه سحبوها للبرى الطياره ...
ميشو من الصدمه ماتتحرك ولا ترد بأي ردة فعل لهم ....
رايحه بعالم ثاااااااني ....
ماتحس بوجود أي أحد حواليها غير صورة راكان قدامها وهو مكشر ويقسي عليها ...
عمرها ماسمحت للأحد يهينها بهالشكل ...
بس لما حبت والأول مره تحب ومن كل قلبها ...
نست كل شي وسمحت له يهينها بهالشكل ...
والسبب ... الحــــــــــــــــــب اللي تشيله بقلبها للراكان ...
لما طلعوها بصالة المطار كانت واقفه وهي تطالع قدامها أو بالأصح ولا شي ...
ماحست بنفسها الا وهي جالسه عالأرض ورجولها ماقدرت تشيلها من الصدمه اللي
جتها اليوم ...
دموعها صارت تنزل شوي شوي ...
من غير توقف ...
بين عيون الناس اللي رايحه وراده من حواليها ....
صارت تبكي أكثر وأكثر وتندم على حظها اللي خلاها تحب راكان ...
راكان اللي ماعرفها ...
راكان اللي نساها ....
رغم انو شكلها وستايلها ماتغير وهو نفسه ...
بس ماتذكرها مثل ماقال ...!!!...
بداخلها ضعف الحب وجرحه بقلبها كبيــــــــــــــــــــــــر ...
$$ مايحصل للميشــــــــــــــو ... قد لا أستطيع وصفــــــــه ..$$
وصــــــــف الألم الذي بداخلها .... الألـــــــــــم والإنكسار الذي لم تشعر..$$
به من قبل بهذا القـــــــــــــــدر ..$$
مشاعـــــــــــل .. رأت الكثيــــــــــر من الآلام بحياتها ... لكن كهذا ...
لم تشعر به من قبل ...$$
((ميشو آخر مره بكت فيها لما كانت تتعاطى مخدرات ...
ماضيها القبيح اللي يهدد فيه الغريب اللي للحين ماندري من يكون ولا ميشو تدري من
يكون ...
ماحست بنفسها الا وهي تمشي بالشارع والدنيا تدور فيها ....
وهي رايحه للبحر بتاكسي ...
قدام البحر ..
واقفه تطالعه وتفكيــــــــــــــــرها براكــــآن ...
نزلت دموعها بدون أي سابق انذار ....
تتحســـــــــــــــــــــر على حبهــــــــــــــا اللي من طرف واحــــــــــد ...
تقدمت للبحــــــــر خطوه تتبع خطوه ...
لحد ماوصلت المويه للكتوفها وهي داخل البحر بهالظلام ....
وقليل من أنوار الشارع والمباني ...
رغم ان البحر بااارد ..
بس تحس بحراره في جسمها عاليه ...
تذكــــــــــــرت عدة مواقف ...
أول مره قابلته بالمكتبه ...
ولما انقذهـــــــــــــا بالحريق وعرض نفسه للخطر ...
وبكل مره كانت تكلمه ويرمي عليها كم كلمه جارحه ويروح بدون اهتمام لها ...
تذكرت موقفهم قبل سنتين قبل لا يسافر للسعوديه ...
وأخيرا تذكرت آخـــــــــــر موقف بينهم ...
قبل ساعات ...
كيف ماتذكرها وتنرفز منها ...
جرحهــــــــــــــا جرح كبيـــــــــــر فوق الجروح اللي خذتها منه ...
((بكــــــــــذا ... ماحست بنفسها الا وهي مغمضه عيونها وتتقدم للبحر أكثر وأكثر ..
تقدمت للعميق ... وهي مسلمه روحها وقلبها للراكان اللي ماسأل عنها ...
((بعيــــــــــــــــــــــــــــد عن البحــــــــــــر ومخاوفه ....
للبنايــــــــــــه طويلــــــــــــه ...
ليان توها نازله من السياره من بعد المطار ...
وقابلت بالصدفه صقر نازل من سيارته بيصعد للشقتهم ...
لما شافته نزلت راسها وسبقته ...
رفعت يدها بتضغط على زر اللفت ((الأصنصير ))..
بس صقر سبقها وضغطه وهو يطالعها ببتسامه ...
بس ليان مارفعت عيونها له ....
وده يشبع فضوله ويسألها وين راحت له ...
بس مايبي يسبب بينهم تتش أكثر من اللي هم عليه ...
انفتح باب الصنصير ..
بعد مادخلوه صقر ضغط على دور شقتهم ...
هدووووء كالعاده بأي أصنصير ...
مما سبب جو متوتر بين صقر وليان اللي واقفين جمب بعض للضيق المكان ...
صقر كل شوي يلتفت على ليان بعيونه ...
أما ليان منزله راسها بهدوووء والتوتر بداخلها ...
صقر ماحس الا بصرخــــــــــــــــه من ليـــان ...
للدرجة انه نقز من الروعه ...
التفت عليها وشافها كيف تناقز بمكانها والدموع بعيونها بتنزل هالدقيقه من الخوف ...
نزل عيونه بالأرض ...
بس تفاجئ من سبب كل هالصراخ والخوف ...
صرصــــــور يدور تحتهم ...
صقر يحاول يستوعب السالفه ...
مسك ضحكته بقوووه ولا أثر فيه أي خوف هالصرصور ..
بس رحم حال ليان اللي رافعه عبايتها وتصارخ والدموع مغرقه عيونها من الخوف ...
صار الوضع متأزم من هالصرصور اللي موب راضي يقر بمكانه ماغير يدور ويدور
على زوايا الأصنصير ...
صقر بهالحظه ابتسم بخبــــــــــــــــث ...
مد يده لليان وبسرعه رفعها بين يدينه ....
ليان صرخت بقوه موب مستوعبه حركة صقر ...
دفته بقوه ونزلت من يدينه ...
شوي وتذكرت الصرصور اللي خلاها تنسى نفسها وتتمسك بصقر اللي
ابتسامته بتشقق وجهه وهو عاجبه الوضـــــــــــــــــــع ...
عشان كذا شال ليان مره ثانيه وهو يطالعها ويقول ببتسامه جانبيه تحرررج :~
مالك غيري ياروح صقـــــــــــر ....
((ليان قلبها يدق بقوه ... بس وضعها وهي بين يدين صقر خلاها بتموت من ضيق التنفس اللي
جاها بسببه ...
والمضيبه انها ماتقدر تنزل من بين يدينه والصرصور ماهجد للحين يدوور
بالزوايا ....
صقر رفع عيونه للقدام وهو كاتم ضحكته وعلباله ثقل ...
ولا بداخله سعاده وضحكات بتتفجر الحين لو مايكتمها أكثر وأكثر ...
((ليان نزلت عيونها للصدره العريض وهي خجلاااانه ....
لما انفتح الباب صقر مافكر ابدا ينزل ليان من بين يدينه وهو ماصدق
يصير كذا ...
ليان تحركت تبي تنزل بس حست انو صقر مستحيل يتركها للدرجة انه
لزقها أكثر للصدره ...
وشافت الملامح الجديه على وجهه اللي تخبي ألف ضحكه وضحكه ...
حاول يطلع من جيبه المفتاح بس ماقدر ...
جت بباله فكره خلته يبتسم غصب عليه ...
ليان حست فيه بس صقر ماعطاها فرصه تفكر أكثر لما قال لها :~
طلعي المفتاح من جيبي ...
ليان توترررررت .... بس استسلمت للأمر الواقع ومدت يدها للجيب بنطلونه
وطلعته بيدين تررررتجف ...
لما مدت له المفتاح قال بثقل مصطنع :~ افتحي الباب ....
((ليان وكأنها تقول سمعا وطاعه بس المهم تنزل من بين يدينه وترتاح ...
لما دخلو للشقه ... سكر برجله الباب ثم دخل لين وسط الصاله ..
-(ليان ماعاد تحملت الوضع أكثر فقالت بدون ماتطالعه :~ ممكن تنزلني ...؟؟..
-(صقر بدون مايطالعها :~ لا ....
-(رفعت عيونها عليه بصدمه ..!!! ... شسالفته هذا ..!! شناوي عليه بعد اليوم ..
:~ ممكن تنزلني ...
-(حط عيونه بعيونها ثم قال ببتسامه :~ لا ... بس عندي شرط ...
-(ليان تنهدت بتوتر :~ شنو ..؟؟
-(صقر رفع حواجبه ببتسامه ثم قال :~ عطيني بوسه ...
((شهقت من الروعه ثم قالت بقهر :~ صقر نزلني ...
-(هز راسه بالنفي وهو يضغط عليها بقوه عشان ماتنزل بالغصب ...
ليان حاولت بس حست انو الوضع تأزم أكثر ...
مستحيـــــــــــــــــــــل ياليان .... شلون بتسوينها ...
والله ماقدر ... ياربييييــــــــــــــــه منه ليش يحب يحطني بمواقف مثل كذا ..!!
ؤفففـ شسوات الحين ..!!!
-(صقر قطع عليها افكارها لما قال ببرائه مصطنعه :~ ترى ماطلبت شي كبير ..
كلها بوسه صغيرونه ...
((ثم لف لها خده وهو مغمض وبداخله ضحكه طويله عريضه يحاول يكبتها ...
ليان عضت على شفايفها بتوهييييييقه ....
بس قررت وانتهينا ...
بسرعه باسته على خده للدرجة انو صقر ماحس فيها ...
-(ليان قلب وجهها احمر وهي تنتظره ينزلها بس لاحظت انه على نفس الوضعيه
مغمض عيونه وللحين ينتظر بوسه منها ...
-(ليان :~ والحين نزلني ...
-(على نفس وضعيته قال :~ أول عطيني البوسه وبعدها مايصير لك الا اللي تبينه ...
-(ليان بستغراب :~ بس انا نفذت شرطك شتبي بعد ..!!
((فتح عيونها بستغراب ثم قال :~ من صجج ..!!
-(نزلت وجهها اللي قالب أحمر :~أي ..
-(رفع حاجب بستغراب :~ ماحسيت فيها ابدا .... لا لا عطيني وحده عدله احس فيها ...
من صجج انتي تسمين اللي تو بوسه .... ماحست فيها اصلا ..!!!..
يالله يالله ...
((ثم لقاها خده .... ليان وصلت معها ... عشان كذا قالت :~ نزلني ...
لو سمحت ياصقر نزلني ....
((التفت عليها :~ أح طيب لا تدفين ...
((نزلها وبعدها دخلت غرفة النوم وسكرت الباب ...
صقر وهو يقول بصوت قصير يعاتب نفسه :~ مالت عليك ...
هذا انت اكلت تهزيئه منها بالأخير ... لو اني قابل بالبوسه الأولى مو جان أحسن ...
يعني كان لازم تكون طماع ...
كش عليك صج ماعندك سالفه .... شكلي بنام اليوم عالكنبه والله العالم ...
((انسدح عالكبنه ثم شغل التلفاز وظل يقلب بالقنوات ... وهو كل ماتذكر
الموقف اللي بالأصنصير يضحك ..))
ليان طلعت من غرفتها بتروح تشرب لها مويه ...
بس لما لاحظت صقر نايم عالكنبه ...
تقدمت منه بهـــــــــــــــدوء .... وشالت من يده الريمونت ثم حطته عالطاوله بعد ماطفت
التلفزيون .... مدت يدها للجزمته وفسختها بهدوووووء ...
بعدها جابت مفرش وغطته فيه وهي تطالع بوجهه كيف نااايم ومو حاس بأي شي ...
عيونها ماقدرت تبتعد عن وجهه وهي تطالعه ...
جلست قدامه عالطاوله وظلت تطالعه ...
تتذكــــــــــر كل المواقف اللي سواها لها ...
بس ماتدري ليش ماتتذكر غير المواقف الحلوه وكأنها نست المواقف السيئه اللي
سواها فيها بحياتها ...
ماتتذكر غير المواقف الحلوه اللي يسويها لها عشان تحبه ....
أول مره تلاحظ الوسامه بوجهه ...
حست ملامحه وهو نايم كأنه طفل نايم بعممممممق وبأحلام حلوه ...
ماحست الا بيدها اللي مدتها من غير شعور تلمس وجهه ...
على آخر لحظه ترددت وبسرعه بعدت يدها قبل لا تلمس وجهه ...
دخلت غرفتها وهي تحاول تبعد الأفكار الغريبه اللي تجيها ...
عاتبت نفسها عاللي تسويه وحاولت تنام أحسن لها ...
"""""""""""""""""""""""""
((بالصبــــــــــــــــــــــاح ..........
ميشـــــــــــــــــو فتحت عيونها ببطئ وكســـــــــــــــل وهي على فراشهــــا ..!!
حست براسها يعورها ...
جلست عالسرير وهي تتذكر
كل اللي صار أمس ماعدا ايش صار بعد ماغطاها البحر عن قصد منها ...
بس الغريب انها على سريرها ولا كأنو فيه شي ..!!!
التفتت عالساعه وشافت كيف يمديها عالجامعه تروح لها ...
بس فضلت انها ماتداوم ....

انتهى البـــــــــــــــارت ....
سلامــــــــــــــــــــي للجميـــــــع ...
فيرزاتشـــــــــــــVirsatCheــــــــــــــــي ..
أو ...
دمـ حبيبيـ يروينيـ ...
Salam……………

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 18-10-09, 02:35 PM   المشاركة رقم: 402
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مع تمنياتي لكم بقراءة ممتعة ..............


موعدنا غدا .... بأذن الله ...........

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 18-10-09, 05:35 PM   المشاركة رقم: 403
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 74176
المشاركات: 516
الجنس أنثى
معدل التقييم: وردة الياسمين عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 39

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
وردة الياسمين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يسلموووووووووووووو روووووووووووووووووووووووووعه البارت بجد حلووووووو واخيرا نارا استقرت وبلشت تفكر بطريقه جديديه بس ضل في سر يزيد مخبيه وعلاقه البنات كانه بلشت تتحسن مع بعض وفصول كانه بلش يغار على اميرهوليان الحبوبه كمان حست بصقر وبلشت تحبه ننتظر البارت الجاي انشا الله راكان يطيب ويرجع باللامه وشكرا يا عسل لنقلك الروايه بجد رووووووعه

 
 

 

عرض البوم صور وردة الياسمين   رد مع اقتباس
قديم 18-10-09, 05:48 PM   المشاركة رقم: 404
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2009
العضوية: 147289
المشاركات: 13
الجنس أنثى
معدل التقييم: فلسطينية مشتاقة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فلسطينية مشتاقة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يعطيك العافيه حبيبتي

البارتات روووعه

ننتظر الباقي

تحياتي

 
 

 

عرض البوم صور فلسطينية مشتاقة   رد مع اقتباس
قديم 18-10-09, 07:40 PM   المشاركة رقم: 405
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146800
المشاركات: 105
الجنس أنثى
معدل التقييم: اللؤلؤة المضيئة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اللؤلؤة المضيئة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يسلمو ويعطيكي العافية
وننتظر البارت القادم
ولكي مني اجمل تحية

 
 

 

عرض البوم صور اللؤلؤة المضيئة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة دم حبيبي يرويني, لقاء صدفه, الامريكية, الجامعه, القسم العام للقصص و الروايات, اغراب, تناول, توائم و لكن أغراب في الجامعة الأمريكية كاملة, قصه مميزة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t109702.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 18-01-15 01:39 AM
Untitled document This thread Refback 20-11-09 02:39 PM
Untitled document This thread Refback 16-10-09 07:11 PM


الساعة الآن 10:57 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية