لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-09, 06:24 AM   المشاركة رقم: 2286
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميثه2000 مشاهدة المشاركة
  
-------



------

ثم أردفت: عطي بابا بوسه عشانه بابا حبيبش بس فلة مافيه


شو هوو فلة؟؟؟؟؟؟ اول مره تمر علي؟؟؟




[/COLOR]


ميثووه فله هي دميه على شكل بنت عكس باربي عربيه وتلبس حجاب وكذا

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 07-10-09, 06:32 AM   المشاركة رقم: 2287
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144352
المشاركات: 708
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثه2000 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 27

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثه2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

يعني قصدكم Fulla ..... اللي اشوفها في الدعايه التلفزيونيه على قناة سبيس تون..... اسمحولي يا حبايبي ... اللي عندي اولاد كلهم اولاد الله ايخليهم لي انشاء الله ... يعني اسالوني عن بلاي استيشن دي اس وايي سيارات دراجات ..... ماشاء الله عليهم ما اعرف وين يطلعون هالشغلات كل يوم يطلبون شي....

 
 

 

عرض البوم صور ميثه2000   رد مع اقتباس
قديم 07-10-09, 06:43 AM   المشاركة رقم: 2288
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اليوم صرنا في صباحات الانتقادات
ماشاء الله تبارك الله جمعتوا لي الأول والتالي
شكلي أصير دكتاتورة أحسن
لأن الديمقراطية ما توكل عيش في البلاد العربية
لكن بما أنه تهورنا وصرنا ديمقراطيين لازم نتحمل اللي بيجينا
اليوم وقفتنا مع الانتقادات والبنات ماشاء الله جمعوا لي انتقادات عامة من بعد الغياب إلى أسى الهجران
وللعلم هي انتقادات وملاحظات فردية يعني بنت بنت لكن أنا ما حبيتهم يظنون إني تقصدت أهمل ملاحظاتهم
وأنتو كلكم والله العظيم على رأسي وعيني


الانتقاد الأول: الجرأة
تدرون بنات أنا عن نفسي ما أشوف إنه لما أقول أنه زوج حضن زوجته أو قبلها شيء خارج عن الأدب..
مادمت لم أتجاوز الخطوط الحمراء التي أضعها أنا لنفسي قبل أن يضعها لي غيري
وهذي قناعة شخصية وأظني إنكم صرتوا تعرفون إني ولله الحمد متدينة ومصلية وعارفة ربي زين
يمكن أكون غلطانة في هالقناعة اللهم أني استغفرك وأتوب إليك
لكن الجرأة في عرفي واللي كانت تخليني فعلا أتضايق أتضايق
لما أشوف رواية تصف حفل مختلط بين بنات وشباب وتصف ملابسهم وتصرفاتهم وفي بلد خليجي بعد
أو لما أقرا عن بنت تطلع مع شباب وتبرر لها الوسيلة والغاية
الجرأة اللي فيها إفساد وانحلال وقدوة سيئة لجمهور القارئات

ويمكن من هذا الانتقاد ننتقل للانتقاد الثاني

إنه شخصيات رواياتي شخصيات مثالية؟؟
أعترف أني قصدت كذا
أولا لأنه كثير من روايات النت مليانة شخصيات شريرة لدرجة تؤلم فعلا
وأنا حبيت أعطي نموذج خيّر مازال موجود
الشيء الثاني إنه فعلا الشخصيات اللي أتكلم عنها موجودة ولله الحمد
شخصياتي وطباعها من وحي المجتمع اللي أنا عايشة فيه ولله الحمد والمنة
يعني عندنا في مجالسنا مستحيل تلاقون منفضة سجاير لأنه عندنا مهوب رجّال اللي يدخن
وحتى لو كان فيه حد منا يدخن حتى لو كان رجّال في الأربعين يستحي يدخن قدام هله وعياله أو حتى في مجلسه
من ناحية ثانية أنا في كل الشباب اللي أعرفهم أخواني خوالي أعمامي عمري ماعرفت عن واحد منهم إنه يغازل أو يكلم في تلفونات
بالعكس يستحون اكثر من البنات.. فمن وين أجيب نماذج سلبية؟؟
كفاية النماذج اللي في النت.. وخلونا في الأجاويد الله يكثر منهم

وننتقل من هالانتقاد للانتقاد الثالث

إنه شخصياتي كلها ثرية ثراء فاحش... ما أعتقد إني رسمت لشخصياتي هالثراء أبد
الوحيد يمكن اللي نصيت عليه بهالثراء هو عبدالله في بعد الغياب
ويمكن مشعل بن محمد بدرجة أقل في أسى الهجران
وبس
الباقين هو الوضع المادي المرتاح اللي هو لله الحمد والشكر ولئن شكرتم لأزيدنكم هو وضع كثير من هل قطر
وأنا أعبر عن حياة مجتمعي مثل ما قلت كثير من قبل
ولو هالشيء ضايق حد.. أرجو السماح وياليت يقبل اعتذاري


ننتقل رابعا للملاحظات والتساؤلات
فيه غوالي يقولون لقاء راكان وموضي مابرد قلوبهم
أنا عارفة إنهم متوقعين مصارحة وتفجر في المشاعر
وهالموقف جاي جاي
بس في وقته
.
ومن السؤال للي بعده
تساؤل محموم هل فيه حد مثل راكان لأنه مافيه بدوي رومانسي؟؟
حد مثل راكان ما أدري..
لكن الفكرة السائدة إن الرجّال البدوي جلف وماعنده مشاعر رقيقة غير صحيح
لأنه حتى التاريخ يثبت عكس ذلك
قبيلة عذرة اللي عُرفوا إن قلوبهم تذوب مثل الملح كانوا قبيلة بدوية سكنت بادية الحجاز
حتى في العصرالحديث أشهر العشاق هم بدو
نمر ابن عدوان.. ابن عجلان
يعني رقة المشاعر لزيمة لرجولة البدوي بقلبه اللي ماعرف التلون
.
.
.
وحيا الله كل المنظمات الجدد
وكل التعليقات
وكل الملاحظات
وكل الانتقادات
وخلاص خفوا علي.. نشف ريقي
عطوني تايم آوت بس
وعقبه نكمل
.
.

حياكم الله بعد مرور ثلاثة أسابيع على أبطال أسى الهجران
سمعتوا عن نظرية المنحنى؟؟
الحدث يرتفع ويرتفع ليصل إلى قمة التأزم والتعقد
ثم بعدها تليه مرحلة الانخفاض مرحلة الحل أو الانفجار
يمثل أحد نواحي هذه النظرية ابن خلدون في نظريته الشهيرة انهيار الممالك والدول
ونجدها في التاريخ عند أرنولد توينبي المؤرخ البريطاني الشهير
وسنجدها في أسى الهجران في هذا الجزء والجزء الجاي
.
.
استلموا
.
وموعدنا القادم بعد صلاة الجمعة في حدود الساعة الواحدة والنصف ظهرا
.
قراءة ممتعة مقدما
.
لا حول ولا قوة إلا بالله
.
.

أسى الهجران/ الجزء المئة وواحد


مرت ثلاثة أسابيع على الأحداث الأخيرة


الأوضاع المستقرة
هيا ومشعل رائعان متفاهمان.. فبعد كل مامرا به كلاهما أصبح تفاهمهما أعمق وأعمق
مناقشة مشعل وامتحانات هيا بعد حوالي أسبوعين..
اقترب موعد عودتهما النهائية للدوحة


ناصر ومشاعل.. وضعهما رائع ومستقر.. زوجان طبيعيان تماما في حياة طبيعية
مشاعل عملت في المدرسة القريبة.. بعد أن استخدمت أسلحة دلالها ورجاءاتها في إقناع ناصر الذي لم يكن عنده مانع فعليا ولكنه كان يريد الاستمتاع برجاءاتها العذبة
وهاهما كلاهما يذهبان لعمليهما.. وناصر هو من يوصل مشاعل قبل ذهابه لعمله وهو من يعيدها كذلك


الزوجان الآخران في ذات البيت
وضعهما أبعد ما يكون عن الطبيعية وأقرب مايكون لها كذلك
كلاهما عادا لعمليهما.. وهما رفيقان في طريق الذهاب والعودة
علاقتهما ببعضهما تتعمق أكثر وأكثر.. وكلاهما بات مستحيلا أن يستغني عن الآخر
وخصوصا مع زوال شبح حمد عن حياتهما
ولكن وضعهما على ذات الحال "أصحاب"
رغم أنهما كلاهما أصبحا يكرهان هذه الكلمة وكلاهما يتحرقان لانهاء الوضع الملتبس بينهما
ولكن احترام كل منهما للآخر هو ما يمنعهما
فكلاهما ينتظر أن يكون الآخر هو المبادر حتى لا يكون يفرض على شريكه شيئا قد لا يكون يريده
فراكان يخشى ألا تكون موضي متقبلة له كرجل رغم أنه بات يلاحظ تأنقها الدائم وألقها المستمر في حضرته ولكنه أيضا لا يريد رسم آمال على مجرد شيء هو يعتقده
موضي وضعها أصعب.. فشبح حبيبة راكان السابقة بات يتضخم ويتضخم حتى كاد يخنقها
فراكان بات يستولي على مشاعرها لآخر خلية في جسدها وآخر نفس في روحها
ولكنها تخشى أن حبيبته ربما مازال لها مكان في قلبه لذا يريد هو أن يبقى الوضع على ماهو عليه
الغيرة تحرقها من هذه المنافسة المجهولة التي تستولي على قلب والد طفلها

نعم!!
والد طفلها!!
موضي حـــامــــل!!

تأكدت من بعد عودة راكان بيومين.. ولكنها لم تخبر أحدا رغم أنها وفقا لحساباتها وحساب الطبيبة تكاد تدخل الشهر الثالث
(الحمل يتم احتسابه منذ اليوم الأول لآخر دورة شهرية)
وحمها ثقيل جدا.. فهي قليلة الأكل ودائمة الترجيع
وإن كان الآخرون لم يلاحظوا شيئا.. فراكان شريكها في السكن لاحظ تماما
وقلقه عليها تصاعد
ولكنها أرجعت ذلك إلى تهيج القولون رغم أنها غير مصابة بالقولون أساسا
واقنعته أنه تتناول علاجا له رغم أنها كانت تتناول حمض الفوليك وفيتامينات للحمل وأقراص للوعة فقط
لم تكن موضي تريد الكذب على راكان ولكن هذا ما خطر ببالها..
ولكن هذا لم يمنع راكان من القلق ومعركة يومية بينهما تندلع بعد كل ترجيع لأن راكان يريد أخذها للمستشفى وهي ترفض
وراكان بات يشعر بوجع متزايد ورعب متوحش أن تكون مريضة وتخفي عليه مرضها



هناك أيضا من يعاني من التعب وقلة الأكل ولكن وضعه أكثر سوءا بكثير بكثير
إنه فارس
فارس يكاد ينهار جسديا.. لا أحد يعلم ما حل به
فوزنه مستمر في النزول بشكل مرعب.. والتعب والمرض باديان تماما على وجهه
من بعد تلك الليلة المشؤومة التي صفعته فيه العنود بكراهيتها له
ففارس يمثل وبغرابة فريدة طراز عشّاق انقرض منذ قرون.. العشاق المستيمتون في الغرام.. والذين قد يقتلهم الغرام
رغم أن شخصيته القوية الحادة تناقض هذا النوع من العشق ولكن هكذا أراد له الله سبحانه.. أن يبتليه بهذا الحب
وإن كان جسده يوشك أن ينهار.. فإن كبرياءه مازال صامدا بل تزايد
فهو مازال في شخصيته وطبيعته وحياته على نفس النظام.. يذهب لعمله بشكل يومي..
رغم أن رئيسه بات يرجوه أن يأخذ إجازة ليذهب للعلاج في أي مكان
فيهمس له فارس بحزم (هل قصرت في عملي؟!!)
فيرد عليه رئيسه(بالعكس في العمل أنت الأفضل ولكن المرض باد عليك)
فيرد فارس بذات الحزم (إذن عليك من أدائي الوظيفي وليس شكلي)

وكما رئيس فارس لاحظ فأهل فارس لاحظوا قبل ذلك: والدته وخاله وأعمامه وأبناء عمه وأخواته..وهم يرجونه جميعا أن يجري فحوصات ليتأكد من وضعه الصحي
و ناصر بالذات كل يوم يلح عليه أن يذهبا لاجراء فحوصات طبية له
وهو يرفض بشكل قاطع لأنه يعلم أن علاجه ليس بيد الأطباء ويستحيل أن يخبرهم أن علاجه بيد من نحرت فؤاده

العنود هي من لا تعلم بوضع فارس فهي من بعد زواج مريم باتت أكثرانعزالا.. وتقضي أغلب وقتها في غرفتها تدرس
وليس السبب زواج مريم فقط.. ولكن جرحها بتجاهل فارس لها..
فهي تعيش على أمل أنها ستعود يوما لأحضانه ولكن هذا الأمل بات بعيدا لتفقد هي متعة الحياة ورغبتها في الحديث مع أي أحد
والكل بات يتفهم رغبتها في الانعزال وإن كانوا جميعا يستغربون هذه الرغبة
والدها حاول معها كثيرا أن تعود لفارس الذي ماعاد يذكر اسمها اطلاقا أمام أحد
ولكن العنود رفضت بشراسة ويأس وحزن أن تعود له مع كل هذه التعقيدات بينهما التي مازالت لم تحل.


باكينام ويوسف الوضع المضحك المبكي
رأته خلال الأسابيع الثلاثة الماضية عدة مرات زارها فيها ولكن كل مرة تنتهي بعراك
فيوسف بعد أن عرف مشاعرها ناحيته بات يتلاعب بهذا الوتر جيدا
وهو يقربها ويبعدها بمهارة في محاولة لكسر مقاومتها
فهي في البداية حين كان هو مستميتا في الركض خلفها ورفض الطلاق
كانت هي مصرة عليه
ولكنه الآن بات يلمح لها أنه لا مانع لديه من الطلاق لتشتعل هي بالغيرة وهي تقول له: أن أكثر ما يسعدها هو التخلص منه
رغم أنها باتت مرعوبة أنه قد يفعلها.. فهي في البداية كانت تطلب الطلاق وتراه رافضا بشدة لذا كانت مطمئنة بغرابة الأنثى أنه لن يفعلها
فهي كانت تقنع نفسها أنها تريد الطلاق ولكنها في أعماقها ترفض شيئا قد يبعدها نهائيا عن يوسف

(مابه تقبل الطلاق فجأة؟!!
هل هناك أخرى في حياته يريد أن يتخلص مني من أجلها)
شعورها بالخطر وخوفها من فقدان يوسف.. الرجل الوحيد الذي أحبته
أشعل مشاعرها للحد الأقصى



عائلة جابر بن حمد
العائلة بأكملها تعيش سعادة عميقة بعودة حمد وشخصيته المختلفة الحنونة
وأكثرهن سعادة شقيقاته الثلاث وهو يبالغ في تدليلهن وتنفيذ رغباتهن وكأنه يريد تعويضهن عن كل ما مضى
ولكن والدته ووالده مازالا يلحان عليه ليتزوج
وهو يبحث عن أعذار مختلفة في كل مرة
يحاول بجد أن يتناسى موضي..
ولكنه لا يستطيع أن يتناسى عدم قدرته على الانجاب ولا يريد أن يظلم أحدا معه



مشعل ولطيفة الوضع المبكي المبكي فعلا
طاقة مشعل للصبر تكاد تنفذ.. فالرجل بطبعه ليس صبورا فكيف حينما لا يجد له سببا للصبر؟!!
حينما غضبت لطيفة منه المرة الأولى.. رغم أنها منعته حتى من لمسها لمدة قاربت ثلاثة أشهر ومع ذلك صبر وكان مستعدا للصبر أكثر
لأنه كان يعلم أنها تذوب ما أن يقترب منها حتى لو حاولت الإنكار وادعاء البرود
ارتعاش أطرافها ورعشة صوتها واضطراب تنفسها واختلاج نظراتها
كان يستمتع بقراءة توترها الذي يهز مشاعره بعنف وعمق
كان يعلم حينها أنها لا تريده أن يلمسها حتى يطيب خاطرها وتكون بكامل مشاعرها معه
لذا صبر وصبر

ولكن الآن الوضع مختلف تماما.. فهي مطلقا لم تمنعه من حقه الشرعي عليها
ولكن مشعلا هو من بات يكره الاقتراب منها أو التحدث معها بحديث حميم
فهي تجرحه وتجرح رجولته ببرودها الثلجي
وما يجرحه أكثر حين يرى انطلاقها ودفئها مع الجميع عداه.. يفتقد لطيفة القديمة بوجع.. ويبدو له كما لو كانت لطيفة تلك ماتت ودُفنت
لطيفة ذاتها لا تعلم ماحل بها.. وترى أنها لم تخطئ بشيء فهي تنفذ كل رغباته وتقوم بكل شؤونه.. وأكثر من ذلك ماذا تستطيع أن تقدم؟!!
ذهبا للعمرة وعادا خلال يومين.. والحال هو الحال..
لطيفة مازالت تدرس بجدية وهي تستعد لأداء الامتحان النهائي



مريم وسعد وأولاده
مريم وسعد بينهما تفاهم رائع.. فكلاهما ناضجان.. تجاوزا طيش الشباب وحماسته
لذا كان تفاهمها بعمق نضجهما
وكلاهما يجد له بعد طول زمن روحا يسكن إليها وشريك روح يحمل بعض همه
تعبا في الأيام الأولى ومازالا يعانيان قليلا وكلاهما يعتاد على طباع الآخر ويراعي نظام الآخر
سعد الآن بات حريصا على إعادة كل شيء لمكانه الدقيق حتى تجده مريم فيما بعد
ومريم باتت تتفهم طباعه ورغباته ونظام معيشته وطريقة تربيته لأولاده
بينها وبين سعد لا مشاكل مطلقا وكلاهما يجد نصفه الآخر بكل معنى الكلمة.. ولكن المشاكل بينها وبين فهد
فهي مازالت عاجزة عن فهم هذا الفتى
فهو يقلل كثيرا من احترامها وهي ما اعتادت على ذلك.. فهي معلمة لديها طلاب بسنه اعتادوا على احترامها
وكذلك أبناء شقيقها مشعل وريم وسلطان ابناء عمها عبدالله.. جميع الأطفال يحترمونها ويحبونها ولكن هو نظام مختلف تماما
فيصل باتت تربطها به علاقة مودة تقوى يوما بعد الآخر.. وهو يحرص أن يكون من يساعدها حين يكون موجودا
ومريم تجلس ليليا عند رأسه وهي تحادثه حتى ينام.. حتى أنه اعتاد الآن أن يضع مقعدا عند رأس سريره من أجل مريم
وقبل أن تأتي لفيصل تتوجه لغرفة فهد لتجلس معه أيضا وتحكي له الحكايات حتى ينام هو أولا..
ولكنه يظل يتأفف أو يلقي عليها كلمات مسمومة مغلفة بالبراءة المصنوعة
ولكنها لا تبالي بما يقوله حتى ينام حينها تتوجه لفيصل..
ثم بعد ذلك تتوجه لغرفتها ويكون سعد حينها قد وصل أو على وشك الوصول من جلسته في المجلس
وهو يرتاح كثيرا من هم أولاده مع وجود مريم.. وهي تتأكد أن الاثنين لابد أن يكونا قد ناما قبل الساعة العاشرة

ولكن مالم يعلمه سعد أن فهدا بات يبالغ في أذية مريم.. ومريم تحرص ألا يعلم سعد بشيء لأنها تعلم أن هذا ما يريده فهد
يريدها أن تخبر والده حتى يعاقبه فيجد له سببا لكراهيتها..
وهي من ناحية أخرى تريد أن تتفهم سبب تصرفات فهد بدون تدخل أحد بينهما
رغم أنها وفي داخلها باتت تخاف من فهد فهو مبصر وهي ضريرة وهو طفل لا يزن الأمور وتصرفاته في الأيام الماضية كانت مؤذية
وتصرفه الأخير كان مؤذيا جدا وكادت أن تصاب لولا ستر الله وحفظه
ففهد كان يتفنن في تنفيذ المقالب لمريم

أولها أنه قال لها مرة : ( فيه شيء على خدش)
ثم مسح خدها وذهب
وحين دخلت عليها أم صبري همست لها باستغراب : (بت يامريم على وشك صبغة سوداء)
حينها تنهدت مريم وهي تنادي سونيا لتحضر لها مناديل معقمة لتمسح وجهها
دون أن تخبر أحدا عن سبب الصبغة السوداء على وجهها

المرة الثانية
كانت على وشك الجلوس فوضع لها على الأريكة مادة لزجة كالجل لا تطبع ولا توسخ
ولكنها توحي بالقرف وخصوصا لمن ستشعر بملمسها دون أن تراها

مريم حين جلست وشعرت باللزوجة تحتها قفزت وكادت تتعثر بينما هو تعالت صوت ضحكاته وهو يقول بخبث : مزحة عمتي.. لا تزعلين

فضحكت مريم برقة رغم تأثرها وخوفها: ماشي ذا المرة.. بس تكفى فهودي بلاها ذا الحركات.. أنا ما أشوف ياماما.. خطر علي كذا

ورغم تحذيرها له ولكنه تجاوز كل حد في مقلبه الثالث
كانت مريم تدخل للمطبخ الداخلي.. كانت تريدهم أن يعدوا لها قهوة
سارت لناحية طاولة الطعام ثم تحسست المقعد وهي تعده لتجلس عليه كانت على وشك الجلوس فإذا بها تسقط على الأرض بشكل موجع لأن فهد سحب المقعد من تحتها
وكان هو من شدة ذكائه أوخبثه يلهيها بالكلام لأنه يعلم أن حاسة السمع عندها حساسة وقد تنتبه لصوت انسحاب المقعد

مريم مطلقا لم تغضب من فهد فهو طفل وتصرفاته هذه لابد من مبرر لها.. ولكنها لا تنكر أنها باتت تخاف أن يؤذيها وهو لا يقصد



*************************



الدوحة
يوم جديد يمر في حياة أبطالنا
الساعة السادسة صباحا

قسم راكان

راكان يقف عند باب الحمام.. ويهمس بقلق : موضي شأخبارش؟؟

صوتها المكتوم يصله من الداخل: طيبة راكان .. روح أفطر بأجي لك

راكان بغضب وحزم: أي فطوره أنتي بعد؟؟ خلصيني أوديش المستشفى

موضي خرجت وهي تغطي فمها بفوطة صغيرة وتهمس بضعف: مافيه داعي راكان.. الوضع طبيعي وأنا أكل علاجي

راكان غاضب من عنادها: أي طبيعي موضي.. البارحة بالذات كان أكثر من كل يوم.. تقريبا ما نمتي وأنتي كل شوي قايمة ترجعين
وبطنش مافيه إلا الماي
موضي لا تجبريني أشلش بالغصب للمستشفى

موضي تجلس على طرف السرير وتهمس بتعب: تكفى راكان بس عطني يومين
لو ما تحسنت بأروح

راكان جلس جوارها وهو يحتضن كفها ويمسح أناملها بحنان
قلقه عليها بات يتصاعد.. كان يستطيع أن يحلف عليها ويعلم أنها لن تعصيه
ولكنه هو نفسه بات يخشى الذهاب للمستشفى
لأنه يرى اصرارها على الرفض.. يخشى أنها مريضة ولا تريد صدمه بمرضها
بات يعيش رعبا متواصلا عليها.. وهو يخشى من لحظة الصدمة
مشاعره تضغط عليه بعنف
رفع كفه عن كفها ليحيط كتفيها بذراعه وكأنه يريد حمايتها من أي شيء قد يؤذيها أو يأخذها منه
موضي وضعت رأسها على كتفه ليشدد احتضانه لكتفيها
كم تمنت الاستكانة بين أضلاعه.. وهاهي تستكين
سمعت تنهداته المؤلمة التي مزقتها.. همست ورأسها مختبئ في كتفه:
راكان والله العظيم ثم والله العظيم إني مافيني إلا العافية

راكان همس بعمق: حلفتي ياموضي

موضي لم تقاوم رغبتها بتقبيل كتفه حيث يستكين رأسها .. قبلت كتفه وهمست برقة: وأنا حلفت وربي شاهد علي

راكان انتفض بخفة ومشاعر عذبة شديدة الوطأة تغتال مشاعره المستنزفة مع ملامسة شفتيها لكتفه
لم تعطه موضي مجالا للرد أو التعبير وهي تنهض وتقول: يالله راكان تعال أفطر نلحق نلبس ونروح الدوام

راكان مازال عاجزا عن تجاوز مشاعره وهو يهمس بثقل: أنا بأروح للدوام لكن أنتي لا

موضي بتأفف لطيف: ليش راكان؟؟

راكان تنهد بعمق لينفض بقايا تأثره العميق ثم أجاب بحزم: الوضع الصحي اللي أنتي فيه ما يكفيش
قلت اليوم مافيه دوام يعني مافيه دوام



*************************


بيت فارس بن سعود
الصالة السفلية
الصباح الباكر

أم فارس تجلس أمام الفطور الذي تعلم أنه لن يأكل منه شيئا.. ومع ذلك تحاول
فارس ينزل وغترته في يده كعادته ليلبسها أمام المرآة المجاورة للباب

يسلم على أمه ويقبل رأسها ثم يجلس ويصب لنفسه فنجانا من القهوة
يرتشفه بعجالة ثم ينهض

أم فارس برجاء عميق: فارس بس قلاص حليب يأمك

فارس يبتسم: مالي فيه فديت عينش.. بأروح للدوام

أم فارس برجاء أعمق: تكفى يأمك عشان خاطري

فارس جلس وهو يقول بحنان: صبي يالغالية

أم فارس صبت له كوبا من الحليب الساخن وحلته بقليل من السكر وناولته إياه وهي تعلم أنه مثل كل يوم سيرتشف منه رشفة من أجلها ثم سيتركه
همست له بحنان متألم: يأمك لمتى وأنت على ذا الحال؟؟

فارس تنهد وهو يحاول الابتسام: فديتش مافيني شيء

أم فارس برجاء موجع: تكفى يأمك روح المستشفى خلهم يفحصونك عشان تدري وش اللي فيك

فارس يقف ويقبل رأسها ويهمس لها بحنان: أروح للمستشفى بدون سبب؟!!

ثم ارتدى غترته وخرج

لتتناول أم فارس هاتفها وتتصل.. وعبراتها تخنقها



**************************



بيت محمد بن مشعل
الصالة السفلية
الصباح الباكر

مشاعل وناصر مع أم مشعل يتناولان افطارهما وهما مستعدان للذهاب لعملهما
تنزل العنود بجلابية البيت

تسلم عليهم وتقبل جبين أمها وتجلس

ناصر بمرح: والأخ الكبير ماله حبة على الرأس

العنود وقفت وقبلت رأسه وهي تبتسم: يستاهل اخينا الكبير

ثم التفتت على مشاعل وهي تسألها: شأخبار المدرسة؟؟

مشاعل بعتب أخوي حنون: زين فكرتي تسألين.. ترا صار لي ثلاث أسابيع مداومة؟؟ اشتقت لش ترا

العنود بحرج: سامحيني.. خبرش امتحانات وضغط دراسة

ناصر يهمس للعنود بحنان: امشي أوصلش الجامعة على طريقي

العنود تبتسم: أولا الجامعة مهيب على طريقك.. دوامك وين والجامعة وين
ثاني شيء محاضراتي متأخرة شوي.. بتوديني سواقة مريم
ثالث شيء فيه فلاش مضيعته عليه شغل مهم لي.. أبي أدوره قبل أروح الجامعة



*****************************



بيت مشعل بن محمد
الصباح الباكر

لطيفة جهزت أولادها وذهبوا للمدارس ثم عادت لغرفتها
وجدت مشعل أنهى استحمامه ويرتدي ملابسه

توجهت لمكتبها لتدرس
مشعل حينما أنهى لباسه توجه للأريكه وجلس عليها ثم همس للطيفة بحزم:
لطيفة تعالي أبي أكلمش شوي

سابقا لو بدأ مشعل حديثه بهذه الجملة كانت ستشعر بالتحفز والقلق ولكنها الآن لا تشعر بشيء مطلقا سوى أنها لابد أن تطيعه لأنه زوجها

جاءت وجلست قريبا منه
تنهد مشعل ثم همس بهدوء حازم: لطيفة عاجبش حالنا كذا؟؟

لطيفة بهدوء: أي حال؟؟

مشعل بهدوء ثابت: برودش معي..

لطيفة بذات الهدوء المسموم: والله أنت 13 سنة وأنت بارد معي.. ما اشتكيت
وبعدين اظني إني ماقصرت في حقك..
لا منعتك من حقوقك
ولا قصرت في حق بيتك ولا عيالك

مشعل بذات الهدوء المدروس: شوفي لطيفة الـ13 سنة اللي فاتت أظني إنه احنا تجاوزناها وأنا اعتذرت لش عنها
وأنا ماقلت لش إنش قصرتي في حقي.. قلت أنا ما أقدر أتحمل برودش معي

لطيفة بثبات: والمطلوب مني؟؟

مشعل بهدوء موجوع: ولازم يكون فيه شيء مطلوب منش.. أنا تعبان وماتعودت منش على ذا البرود حتى في الـ13 سنة اللي تقولين
إذا أنتي منتي بقادرة تحسين فيني.. نكون وصلنا طريق مسدود

لطيفة بذات الهدوء البارد: أنا ماقصرت في شيء.. وأكثر من كذا ما أقدر أسوي..

مشعل يقرر أن يلعب بالورقة الأخيرة والخطيرة وهو يهمس بنبرة مدروسة:
الرجّال لو مالقى راحته في بيته.. دورها برا بيته..

لطيفة وقفت وهي تهز كتفيها وتهمس ببرود: دامه في الحلال.. سوو اللي تبيه

مشعل بغضب حقيقي: أكيد بالحلال.. ليه أنتي شايفتني راعي حرام؟!!

لطيفة توجهت لمكتبها وهي تهمس بهدوء غير مفهوم: مبروك مقدما
لو تبي اتصلت فيها وباركت لها بنفسي بعد

مشعل شعر كما لو كان ضُرب على رأسة بمطرقة ثقيلة
شعر بصداع مفاجئ قسم رأسه إلى نصفين
(إلى ذا الدرجة أرخصتيني يا لطيفة
لذا الدرجة؟!!)

يتذكر ثورتها الرائعة المفعمة بالحياة حين أخبرها أنه قد يتزوج قبل عدة أشهر
تدفقت الحياة في عروقها إلى حد الامتلاء الصارخ الفاتن
الذي أشعل مشاعره حتى النخاع
ولكنه الآن انطفئ..
انـــطـــفــــىء
انطفئ مع انطفاءها!!



****************************


بيت جابر بن حمد
الصباح الباكر

الصالة السفلية
أم حمد وأبو حمد ومعهما حمد يفطرون سويا

حمد همس بهدوء: يمه البنات وينهم..بيتاخرون على المدرسة كذا وبيأخروني على دوامي

أم حمد بحنان: يامك روح لشغلك.. البنات مريسهم واجد
إبيهم بيوديهم.. وإلا وديتهم أنا مع السواق

حمد بمودة: لا أنا بأوديهم..يستانسون لا وديتهم أنا

أبو حمد بحزم: يأبيك لا تخرب البنات بالدلع..

حمد بحنان: خلهم يتدلعون.. جا الدلع على ذا الروحة يعني

أم حمد بحزم أمومي: لا يأمك مهوب على ذا الروحة بس
بس أنت صاير تدلعهم بزيادة
وهذولاء بنات صغار.. لازم الواحد يحكمهم شوي مايخَلون على كيفهم

حمد بود: والله يمه ماشفت مثل أدبهم وذرابتهم.. ربيتي وأحسنتي التربية
ولا تخافين عليهم.. ماني بمخربهم عليش بالدلع لا تحاتين

(بلى خربنا تكفى)

كان هذا صوت معالي المرح وهو تنزل الدرج

قفزت بمرحها المعتاد لتقبل رأس والدتها ووالدتها ثم تتعلق بعنق حمد وهي تطبع قبلة كبيرة على خده

أم حمد تنهرها: بس خنقتيه

معالي تفلت حمد وهي تنظر لأمها بنصف عين وتقول (بعيارة): لا تخافين على دلوعة ماما.. هذا هو كامل ما كلت منه شيء

حمد يقرصها في ذراعها ويهمس بمودة: كم مرة قايل لش بلاها دلوعة ماما ذي.. احترميني يا بنت

معالي تدعك مكان القرصة رغم أنه لم يؤلمها حتى وتهمس بألم مصطنع:
لا حول ولاقوة إلا بالله عايلة تخصصها قبص من الجيل الأول للجيل الثالث

حمد بحزم لطيف: خلصوني.. وين خواتش؟؟

معالي ترقص حاجبيها: الكوبي والبيست تدري لازم يقيسون بالمسطرة ملابسهم وشعورهم عشان تكون نفس الشيء

(هذا احنا جينا.. لا احد يكذب علينا)

علياء وعالية تنزلان السلم وهما مستعدتان للذهاب
تتوجهان لتقبيل رأس والديهما ثم حمد بمودة كبيرة وهما تهمسان: يالله فديتك

حمد بحنان: لا أول افطروا.. ونمشي



******************************


بيت سعد بن فيصل
الصباح الباكر
الصالة السفلية

مريم تهمس بحنان: فهودي كلت ريوقك إلا لأ.. مهوب تلعب علي عشاني ما أشوف

فهد بتأفف: كلته.. والله العظيم كلته.. حتى الأكل غصيبة
وبعدين قلت لش قبل ما أحب فهودي ذا.. أنا ماني ببزر عمره سنتين

مريم تبتسم: خلاص الشيخ فهد السموحة

فهد يتأفف أكثر: تمسخرين علي؟!!

سعد وصل منتهاه منه: أنت بتصبح وتفلح وإلا وريتك الشغل

فهد بانكسار مصطنع: إيه تعصب علي عشان مرتك.. عشاني يتيم مسيكين.. ماعندي أم تدافع عني

مريم همست بجزع وهي تتحسس حتى وصلت فهد واحتضنت رأسه:
تكفى سعد ما تقول له شيء.. أصلا كل اللي هو يقوله عسل على قلبي

فهد يرقص حاجبيه وهو في حضن مريم

بينما فيصل كان الشاهد المبتسم.. الذي يفهم تصرفات شقيقه تماما

سعد همس بحزم لأولاده: قوموا أوديكم في طريقي

مريم برقة: كفاية عليك فيصل.. خل فهد باودية معي وأنا رايحة المعهد

فهد برفض: مهوب حولي.. أروح مع مرة وسواقتنا مرة

مريم ابتسمت: خلاص لا تزعل.. روح مع أبيك

كان سعد يركب سيارته حين رن هاتفه.. تناوله باحترام وهو يهمس:
هلا والله بالغالية

فجعه شهقاتها على الطرف الآخر: أفا... تبكين يا وضحى؟!!

أم فارس من بين شهقاتها: تكفى يا سعد تكفى طالبتك يأختك طالبتك

سعد بنخوة وهو يكاد يجن من بكاءها: أطلبي عزش وأنا أخيش لو على قص رقبتي

أم فارس بصوت باكٍ: تكفى.. اليوم تدخل فارس المستشفى.. تدخله
اغصبه.. احلف عليه.. المهم تدخله.. خلهم يسوون له فحص كامل
الولد بيروح مني يأختك.. ماطلعت من ذا الدنيا إلا بذا الصبي وبيروح مني

سعد بشهامة: ابشري جعل عيني ما تبكيش.. بأروح له دوامه وأسحبه منه وادخله المستشفى يسوون له فحص كامل
وإن شاء الله مافيه إلا العافية



****************************



واشنطن
مساء
بيت يوسف


باكينام تدرس في صالة الاستقبال
تقترب منها ماريا بخطوات مترددة
تهمس باكينام وعيناها في الكتاب: ماريا مضى عليكِ أكثر من نصف ساعة وأنتِ تدورين.. ماذا وراءكِ؟؟

ماريا بتردد: جو؟؟

تحفزت مشاعر باكينام بشدة: مابه جو؟؟

ماريا بنبرة قلق: منذ خروجه من المنزل وهو كان يهاتفني يوميا ليسألني عن أخبارك
ولكنه منذ ثلاثة أيام توقف عن الاتصال.. اليوم رأيت أن تأخره لا يمكن أن يكون طبيعيا.. اتصل بهاتفه ولكنه لا يرد

باكينام بدورها شعرت بالقلق يغزو روحها.. إذن كان يطمئن عن أخبارها من ماريا بينما هي لم تكلف نفسها عناء السؤال عنه
لا تنكر أنها اشتاقت له.. فهو يطل عليها كل يومين أو ثلاثة مرة
وتكون وصلت منتهاها شوقا له
ومع ذلك ينتهي اللقاء بمشاجرة طريفة لا تعلم من منهما افتعلها..


قلقها الآن يتزايد..
اتصلت بدورها في هاتفه ولكن بدون رد
تذكرت أنه كتب لها عنوان السكن للضرورة ووضعه في الجارور عند الباب

استبدلت ملابسها وارتدت حجابها ومعطفها وقررت التوجه له في السكن
رغم توترها من هذه الخطوة
فهي بهذه الخطوة ستكسر كثيرا من الحواحز بينهما
فهل هي مستعدة لذلك؟!!



*******************************



بيت محمد بن مشعل
بين المغرب والعشاء

بنات عبدالله بن مشعل يجتمعن

لطيفة تجلس بجوار موضي وتهمس لمشاعل القريبة منهما: مشاعل مافيه بيبي في الطريق؟؟

مشاعل بخجل تخفي خلفه توترها من تأخر دورتها الشهرية عدة أيام عن موعدها المعتاد:
أنتي ماعندش حد غيري تستلمينه..كل ماشفتي وجهي تبين بيبي..
يا اختي استلمي موضي جنبش شوي وفكي مني

لطيفة تبتسم وهي تخاطب مشاعل: أنتي اللي مسوية فيها مستحية.. والله العالم لو تحملين يمكن تولدين ماعلمتي حد
لكن موضي أدري بها.. لو حملت أنا أول حد بتقول له (قالتها وهي تضع كفها على فخذ موضي)

موضي شعرت بخجل عميق يخترم روحها.. كيف ثقة لطيفة بعلاقتهما بينما هي تخفي عليها فعلا خبر حملها

العنود تنزل وتهمس بمرح: يا هلا ومرحبا.. غزلان عبدالله بن مشعل مجتمعين عندنا الليلة..
وين ريمي عشان تكملون

لطيفة تبتسم: الرويم بعد موجودة.. هذي هي داخل هي ومريوم وجودي... جات معي..
إلا أنتي وينش تأخرتي علينا..

العنود بتأفف وضيق: ضايع مني فلاش مهم.. تدرون ما خليت مكان أدور له.. قلبت المكان فوق حدر بدون فايدة

موضي بخبث: يمكن الفلاش في غرفتش الثانية.. الثانية

العنود جلست بخجل جوار مشاعل وهي تتفهم مقصد موضي
(فعلا يمكن يكون هناك.. انا أصلا ما شفته من لما جيت بيت هلي)

ومشاعل هي من أكملت بابتسامة: ترا فارس الليلة مهوب في البيت.. تقول أمه مسافر
ومهوب جاي إلا بكرة
أم فارس أصلا في بيت سعد وبتجينا عقب شوي مع مريم..
لوتبين تروحين تدورين الفلاش روحي

العنود بخجل: إذا جات أم فارس تأكدت منها

بعدها انخرطت مشاعل والعنود في الحديث
ومالت موضي على أذن لطيفة وهي تهمس: لطيفة فيه شيء بينش وبين أبو محمد؟؟

لطيفة بهدوء: ليه؟؟ حد قال لش شيء

موضي بجدية: بصراحة راكان اللي قال لي..
يقول إنه ملاحظ على أبو محمد إنه متضايق مع أنه في شغله يقول الأوضاع تمام ماشاء الله ووضع شركته صاير قوي جدا
ثم أردفت بنبرة خاصة: يعني تكون الضيقة من شيء ثاني يمكن؟!!

لطيفة بهدوء أخفت خلفه ألما عجزت عن فهمه: كفاية عليه مبسوط في شغله.. يكفيه عن كل شيء

موضي باستغراب: الكلام هذا من جدش؟!!

لطيفة بذات الهدوء: إيه من جدي

موضي باستغراب: بصراحة أنا صار لي فترة ملاحظة عليش التغير من ناحية مشعل.. بس قلت يمكن أنا غلطانة
وين لطيفة اللي كانت تموت على التراب اللي يمشي عليه مشعل
أول.. يوم يطرا عندش اسم مشعل تفزين
الحين لا جا طاريه كنه طاري واحد من أقصى الجماعة

لطيفة بهدوء عميق: مشعل أبو عيالي.. وله عندي الاحترام والتقدير

موضي بعمق: وغير الاحترام والتقدير؟؟

لطيفة هزت كتفيها وهي تهمس بطبيعية: ولا شيء

موضي بدهشة: الكلام ذا مايمشي عندي يأم محمد
أنا عمري ماشفت مرة تحب رجّالها قد ما أنتي تحبين أبو محمد
قولي السالفة من أولها


لطيفة تنهدت وهي تحكي لموضي بخفوت حكاية خصامها الأول ثم الثاني من مشعل وتحاول أن تكون موضوعية قدر الإمكان
ولكن حين يكون هناك طرفان في قضية.. فكل منهما يحكي الحكاية وكأنه المظلوم في القضية وهو يحشد الدلائل ويحورها لصالحه

تنهدت موضي ثم همست بجدية: شوفي لطيفة وهذا أنا سامعة السالفة منش مهوب من أبو محمد.. وانتي اللي أختي اللي أغلى من عيوني
لكن بصراحة الخطأ راكبش من ساسس لرأسش
الحين مالقيتي حد تسوين فيه كذا إلا مشعل.. مشعل اللي طول عمره فارض هيبته واحترامه على الكل
أنا وأنا بزر كنت أخاف من مشعل أكثر ما أخاف من أبي مع أنه عمره ما لاغاني ولا صاح علي.. بس يوم أشوفه أرتبش

من الزعلة الأولى الرجّال اعتذر وكبّر قدرش ومع كذا نشفتي ريقه كم شهر
ثم جات الزعلة الثانية اللي والله مالها سنع.. زين ومد يده عليش واعتذر لش على طول.. والجنين اللي راح قسمة رب العالمين
ترا الاعتذار صعب على الرجّال... وكسرت الرجّال شينة
ليش تبين تكسرينه أكثر

لطيفة تنهدت: موضي أنا لا أبي أكسره ولا شيء.. بس الأحاسيس اللي في قلبي ناحيته ماتت.. ماتت.. وش أسوي يعني..
حقه وعلى راسي وعيني
زوجي وأبو عيالي وولد عمي.. لكن أكثر من كذا ماعندي

موضي بصدمة: تبين تقنعيني إن أبو محمد ماعاد يهمش؟؟

لطيفة بثبات: هذا اللي صاير

موضي بجدية ممزوجة بالغضب: والله لو حلفتي لي ألف سنة أنه مشعل ما يهمش إني ما أصدقش
ثم أردفت بغضب أكبر وهي تخفض صوتها: قولي لأبو محمد.. إذا بغى يتزوج أنا اللي بازوجه

لطيفة بهدوء مستفز: لا تحاتينه مسنع روحه على الآخر

قاطع حوارهما المتحفز دخول مريم ومعها أم فارس
وعودة أم مشعل من مشوار لاحضار حاجيات البيت
ليتجه الحديث في اتجاهات مختلفة ومتنوعة



بعد صلاة العشاء
جلست العنود بجوار أم فارس وهمست لها بخجل: يمه فيه شيء ضروري أبيه من غرفة فارس (لم تقل غرفتي أو غرفتنا)

أم فارس بعفوية: روحي يأمش المكان مكانش.. فارس أصلا مسافر ومهوب راجع إلا بكرة وأنا بارجع مع مريم لبيتها
الخدامات في البيت ومفتاح الغرفة في نفس المكان اللي أنتي خابره

ثم بترت أم فارس حديثها وهي تشعر بالألم على حال ابنها وزوجته
الالم الذي تفهمته العنود وهي تقف لتلتف بجلالها
ثم تميل على أذن والدتها لتخبرها

أما سر سفر فارس..
ففارس مر به خاله في عمله وأصر أن يأخذه وأن يذهبا للمستشفى الأهلي حيث حجز لفارس جناحا ليجري فحوصات شاملة الليلة وغدا ويبيت لديهم ليراقبوا تحليلاته

لذا وكي لا يقلق عليه أعمامه حين يعلموا أنه في المستشفى اتصل بهم وأخبرهم أنه مسافر.. وطلب من والدته أن تأكد على كلامه
فأخر مايريده هو حشد في المستشفى من أجل إجراء فحوصات بسيطة



**********************



بيت سعد بن فيصل
غرفة فهد
الساعة التاسعة والنصف مساء

مريم تدخل على فهد.. كان فهد يلعب بلعبة PSP وهو في سريره
همست مريم وهي تقترب منه : بس فهودي حبيبي.. خلص القيم عشان تنام وراك مدرسة

فهد وعيناه مثبتتان على شاشة اللعبة: بس دقيقة وأخلص القيم.. وثاني شيء قلنا فهودي ذي ما أحبها

مريم بحنان: خلاص آسفة حبيبي

جلست جواره وهو أزاح لها جواره بتلقائية.. ثم تذكر وعاد إلى مكانه وهو يحاول أن يضيق عليها المكان

مريم تبتسم: عادي مكان صغير يكفيني ماني بدبة

جلست جواره.. ثم احتضنته بحنو وقبلت رأسه
فهد بتأفف: ماني ببزر كل شوي تحبيني

مريم تبتسم: خلاص ياشيخ الرياجيل حرمنا... باحبك في العيد بس.. مسموح؟؟

فهد يتنحنح: ماقصدي بكذا

مريم تعيد تقبيل رأسه وهي تهمس بمرح: يعني قصدك كذا

فهد يتأفف كعادته الدائمة: أنتو يالنسوان تفهمون كل شيء على كيفكم
أول كنا مرتاحين منكم
أنا وأبي وفيصل وأبو صبري والصبيان اللي يشتغلون في البيت والمجلس وبس.. مرتاحين من حنت النسوان.. الحين البيت صار مليان نسوان.. أنتي وأم صبري والخدامات وسواقتش بعد

مريم تبتسم: زين وش اللي يرضيك؟؟ أرجع بيت هلي وأم صبري والخدامات نرجعهم لبلادهم

فهد يهز رأسه بتأفف: أنتي كل شيء تفهمينه على كيفش

مريم بحنان: زين خلك من ذا.. وخلني أقول لك قصة حلوة بتعجبك

فهد بتأفف: كل ليلة أقول لش ماني ببزر تقولين لي سوالف

مريم تبتسم: بس كل ليلة تقعد تسمع وأنت مبلق عيونك اللي ما أشوفهم بس حاسة فيهم
وبعدين من قال لك السوالف للبزران بس.. شفت خواني راكان وناصر لين تزوجوا وأنا أقول لهم قصص وسوالف

فهد بدهشة طفولية: راكان وناصر العمالقة الطوال؟!!.. كذابة

مريم تضحك: زين اسألهم بنفسك وشوف أنا كذابة إلا لأ

فهد بجدية لطيفة: ماأبي قصة.. قولي لي أخوانش وش يأكلون لين صاروا طوال كذا..

مريم تضحك: يأكلون كل شيء صحي ومفيد.. البيبسي والشيبس ما يعرفونها

فهد يتأفف: نرجع للقصة أحسن


مريم جلست مع فهد تحادثه حتى نام.. ثم توجهت لفيصل الذي كان يقرأ في كتيب للأذكار حين دخلت عليه

ابتسم: تأخرتي علي الليلة..

مريم تبتسم وهي تمشي بهدوء حتى وصلت للكرسي المجاور لسريره: فهيدان عنده هذرة واجدة الليلة

جلست وفيصل تناول كفها وربت عليه بلطف وهمس باحترام: الله لا يحرمنا منش
واستحملي فهد شوي.. ترا فهد يحبش.. بس طريقته في التعبير عن الحب غريبة شوي

مريم مسحت على شعره وهي تهمس بحنان: ولا يحرمني منك.. أنت يافيصل والله العظيم نعمة من ربي
الله يكملك بعقلك ويحفظك من كل شر

فيصل يبتسم: ادعي لي عمتي على طول

مريم بحنان: ادعي لك على طول..
ثم أردفت بمرح: وادعي ان فهد يخف علي شوي

فيصل بهدوء: تدرين عمتي.. فهد مسكين.. يحاول بطريقته إنه يبعدش عنه مع أنه يبي قربش وهو أكثر واحد محتاج لش
فهد يبي له أم تحن عليه وتدلعه مثل منتي تسوين الحين.. بس هو يتكبر شوي

فهد ماعرف أمي الله يرحمها.. أمي ماتت وعمره 3 سنين وأنا 6 سنين والله يغفر لها السنة الأخيرة من عمرها قضتها في المستشفى
وحن بين بيت عمتي وضحى وبين بيت جدتي أم أمي الله يرحمها
وعقب.. ماعرفنا لنا أم غير إبي.. إبي حنون واجد علينا.. بس حنان الأم غير
تكفين ما تزعلين عليه ولا من مقالبه
أدري هو يسوي فيش مقالب كثير وأنتي تسترين عليه.. هو قال لي وأنا لاغيته والله العظيم

مريم بحنان: فيصل حبيبي لا تهتم.. ولا تحمل نفسك فوق طاقتك
عيش سنك وحياتك.. فهد لا تهتم منه.. فهد ولدي مثل منت ولدي..
وأنا وياه نعرف نتفاهم

مريم بقيت مع فيصل حتى بدأ بالنعاس حينها أطل عليهم سعد قادما من غرفة فهد بعد أن تأكد من نومه..
ألقى التحية عليهما ثم سأل فيصل عن تفاصيل معينة في دورسه..
حينها أستأذنت مريم وخرجت
وبقي سعد مع فيصل قليلا

مريم كانت قد أنهت الاغتسال وتبديل ملابسها حين دخل سعد وكانت تقف تمشط شعرها

سعد اقترب منها واحتضن خصرها وهمس بمودة عميقة: العيال متعبينش؟؟

مريم مدت يدها تتحسس صدره للأعلى حتى وصلت خده ووضعت كفها عليه وهمست برقة: لا والله.. ماشاء الله عليهم.. أنا أشهد إنك ربيت وأحسنت التربية

سعد تنهد وهو يفلتها ويتوجه للأريكة: لا تبالغين.. قولي ذا الكلام عن فيصل
بس فهيدان لحد الحين أربي فيه.. وشكله هو اللي بيربيني

مريم تبعته وهي تتعرف مكانه من مكان صوته.. مد سعد يده لها وأمسكها وأجلسها جواره وهي همست بهدوء:
لا تحاتي فهد.. الشطانة والعناد تجي كل اللي في سنه.. بس أساسه طيب لا تحاتيه

سعد بهدوء: وضحى وينها؟؟ مالقيتها في الصالة

مريم بهدوء: ضايقة ما أدري وش فيها.. ومن عقب مارجعنا من بيت هلي عقب العشاء وهي في غرفتها وقالت تبي تنام

سعد يقف ويهمس بهدوء: بأروح أطل عليها..



****************************



قبل ذلك
بعد صلاة العشاء
في بيت فارس بن سعود
غرفة فارس


العنود وصلت للبيت بخطوات مترددة
مضى لها حوالي شهر ونصف منذ غادرت هذا البيت مضروبة ومهانة
لا تحتمل الذكرى المؤلمة
تريد أن تجد فلاشها بسرعة لتعود بسرعة

صعدت للأعلى وخطواتها تزداد توترا وثقلا
وجدت المفتاح حيث كانت تضعه دائما
يعرف مكانه ثلاثة فقط هي وفارس وأم فارس

شعرت بألم عميق وهي تدخل
رائحة عطر فارس الثمين تعبق في الاجواء
اهتزت بعنف لمجرد تعرفها على الرائحة وكأن صاحبها موجود
شعرت أنها عاجزة عن سحب أنفاسها وثقل عميق يغلف روحها

الغرفة على حالها لم يتغير فيها شيء.. حتى مكتبها في مكانه
فقط مكان صورتها هو ما تغير
فهي كانت على التسريحة
وهاهي الآن على الطاولة بقرب فارس
شعرت بألم أعمق..هل يسامر صورتها كل ليلة؟!!!
ساعته على التسريحة.. لمستها بحنان غامر وكأنها تلمس معصم فارس ذاته
لم تستطع مقاومة فتح دولاب ملابسه
وهي تنسى تماما الفلاش الذي كانت تريد أن تجده بسرعة لتعود بسرعة
تحسست الثياب المعلقة بحنان وشوق غامرين وكأنها تلمس صاحبها
فتحت ناحية ملابسه الداخلية المصفوفة
لا تعلم لـمَ شعرت بالألم.. لم تعد ملابسه على ذات ترتيبها.. كان يحب ترتيبها المنظم
لم تقاوم مطلقا إعادة ترتيبها
(ما الذي سيدريه أني أعدت ترتيبها؟!
ولا يوجد أحد في البيت.. أستطيع أخذ حريتي)

لا تعلم كم استغرقت من وقت وهي ترتب
كانت على وشك الانتهاء
حين فوجئت بصوت باب الجناح يُفتح
ثم لتُفجع بأقسى صدمة وهي تسمع الصوت العميق المشتعل غضبا:

من اللي هنا؟!!



#أنفاس_قطر#
.
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 07-10-09, 07:16 AM   المشاركة رقم: 2289
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 37057
المشاركات: 60
الجنس أنثى
معدل التقييم: السراب!!! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
السراب!!! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

تسلم الأيادي على هالبارت
الحلو والشامل لجميع أبطال
قصتنا الرائعة
:
:
القفلة بصراحة شئ
ماني عارفة أستانس لأن
المسكين أخيراً بيشوفها
وإلا أحتر من إنه لحق شهوته
وبيراضيها في نفس المكان
فارس ذا مهوب هين نفسه طويل
وفي راسه حبٍ ما بعد طحن مع إني
متاكدة إن عنيد بتطحنه ^_*
"
"
الشيخ راكان فديته لو يدري
وش سوى بقلوب البنات
فضحنا في إستراحة الكلية نتفداه
ونتناقش في مواقفه مع موضي بصوت
عالي خارج عن إرادتناالمشكلة إن اللي
حولنا يسمعون اسم راكان وبعدها يالبييييييه
وفديتتتتتتتته وغيرها من عبارات
-والله صرنا محل شبهه بسبب ركوني-
"
"
"
ننتظرك الجمعة بس واللي يرحم
شيبانك بردي كبد ركوني بالخبر الحلو

 
 

 

عرض البوم صور السراب!!!   رد مع اقتباس
قديم 07-10-09, 07:34 AM   المشاركة رقم: 2290
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 105547
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: جـوليانا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جـوليانا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباح مفعم بالود مشبع بالأخاء

اول مشآآآركة لي بالمنتدى ..

مع أني أتابع الرواية بخمس منتديآآآت ,,

وأعدت قرآآتها أكثر من 3 مرآآت ..

أسلوب رائع وشخصية أروع ..

ولو لم يكن سوى أحترامك للقراء لأشبعكِ تقديراً..

أسمحي لي أقول لك أن رواية أسى فآآقت بعد الغيآآآب من حيت مستوى الكتآآبه وحتى الأفكآآآر ..

حتى بأسى الهجرآآآن تزيد روعة أفكآآرك مع تقدم الأجزاء ..

مع أني أتلهف شوقاً لمعرفة أحدآآآث الرواية إلا أنني لم أتمنى أبداً أنتهاءها لأني من بعدها سأشعر بالفرآآآغ ..

نسيت أقول لك القفلة أبد مو وقتها شالي بيصبرني للجمعة ..
تقبليني معقبة لأول مرة ومتأأبعة قديمة لك
..

 
 

 

عرض البوم صور جـوليانا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آل مشعل من وحي وابداع أنفاس قطر, ماشاء الله تبارك الله إبداع خرافي خراااااافي مبهر, مبروك وسااااااااام التميز ياقلبي, مبهرة أنفاس وأنتِ تحيكين أسى الهجران بخيوط من ذهب وإبداع وتمكن وثقافة, أسى الهجران, أنفاس قطر, أنفاس قطر صورة مشرقة لكل قطر والخليج صورة الإبداع الخيالية, انا احتكرت راكان خلاص ....روح الامس....زارا خذي انتي حمد ههههه, انفاس قطر قمة الأبداع يعطيك العااافيه والله يرزقك الذريه الصاالحه, رائعه بكل ما تحمله الكلمة من معنى, رواية جديده للكاتبه أنفاس قطر راااااااااااااااااااااااااااااااااائعه, فارس بن سعود أملاك بنت الخالة وبس, وااااااااااااااااااو القصة من البداية روووووووووووعه, قصة المبدعة انفاس قطر, قصة بقلم أنفاس قطر, قصة قطرية لأنفاس قطر, كل الابطال من حقوق زارا الراائعه لانه مو طلبها.هذاا طلب الابطال شخصيا.هع
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t109466.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 19-10-14 08:48 AM
ط£ط³ظ‰ ط§ظ„ظ‡ط¬ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 20-08-14 04:11 AM
ط£ط³ظ‰ ط§ظ„ظ‡ط¬ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 16-08-14 08:35 AM
Untitled document This thread Refback 07-08-14 01:45 AM


الساعة الآن 04:37 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية