لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-06-09, 11:50 PM   المشاركة رقم: 1326
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144020
المشاركات: 34
الجنس أنثى
معدل التقييم: *لالي* عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
*لالي* غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

ع كثر ماكنت احب يووسف واتمنى يتززوجون ع كثر ماكرهته شوووي في اخر البارتات ..


حرام عليه ليش يسوووي في باكي كذا ,, بطريقته هذي بتكرهه ..حراام هي ماتستاهل ... :(



الله يعطيج الف الف عافيه ياانفاس ,, وعسااج ع القوووه دايم ..


(( سبحانك اللهم وبحممدك ,, اشهد ان لااله الاانت ,, استغفرك واتوب اليك ))

 
 

 

عرض البوم صور *لالي*   رد مع اقتباس
قديم 15-06-09, 12:15 AM   المشاركة رقم: 1327
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مميز جدا



البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 39151
المشاركات: 1,624
الجنس أنثى
معدل التقييم: waxengirl عضو جوهرة التقييمwaxengirl عضو جوهرة التقييمwaxengirl عضو جوهرة التقييمwaxengirl عضو جوهرة التقييمwaxengirl عضو جوهرة التقييمwaxengirl عضو جوهرة التقييمwaxengirl عضو جوهرة التقييمwaxengirl عضو جوهرة التقييمwaxengirl عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1141

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
waxengirl غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

عزيزتى انفاس قطر
كيف الحال ؟عوده حميده مع انها متاخره شويه ....
وحمد لله على سلامتك وبالتوفيق والنجاح فى امتحاناتك ام شاء الله....
الالمهم البارتات اللى فاتت كانت ممتعه لكن البارتين التى قبل الاخيرين مميزين يمكن لوجود راحه نسبيه بين الابطال الذين اثاروا جدلا كبيرا فى بدايات الروايه فلقد استقر مشعل وهيا وتفاهم مشعل ولطيفه وجاءت نهايتهم بقفله مشوقه لذيذه حفذتنا لنعرفه القادم بشوق اكبر لقاء باكى وجو ورد فعل مجهول منتظر من باكى و ترقب لموقف يوسف كثير.................
اما عن موقف مريم فموقفها طبيعه صراع ما بين رغبتها العيش بقيه حياتها حياه طبيعيه وخوفها من ظلمها لهذا الانسان ولابناءها ولكنها كما ذكرت نفسها انها كانت قادره على تربيه العنود فلماذا لن تكون قادره على تربيه الابناء ان رزقها الله فتوكلى على الله ووافقى..
موضى
اعجبنى دقه الوصف فهى فعلا ما زالت جروحها تنزف وان كانت تخفى ذللك بمرحها وخفه ظلها ولكن هل ستستجيب لما طلبته منها امها ؟؟؟ اعتقد انها يجب ان تنتظر قليلا فالمشكله ليست رجوع حمد ام لا المشكله هنا قلب مجروح هل يستطيع ان يتناسى بسهوله ليبدا صفحه جديده ويطوى كل ماهو ماضى انها تحتاج وقت لتعالج نفسها وتداوى جروحا وتصبح قادره مره اخرى على مواجهه الحياه دون الم ....والى ان تحين تللك اللحظه ما زلت اعتقد ان موضى لن تتزوج راكان.....
العنود
تللك الحساسه الناعمه التى من رقتها اذابت قلب الفارس دون ان تدرى مازالنا باانتظار لقاؤهم المضطرب وهنل سيتنازل الفارس ولو قليلا امامها ليغفر لها ذلتها ام سنرى الجمود والقسوه رغم الحب الكبير..
مشعل ولطيفه
سااشتاق لمواقفهم القويه كثيرا ...........اما عن مشعل فهو حقا محاور رائع ذكى يصل الى ما يريد فااراد رجوع لطيفه وحبها وناله بعدما عرف قيمه جوهرته الثمينه ومدى روعتها وحبها ..
مشعل وهيا
استقرار جاء من بعد طول معاناه اخشى من القادم فمازالا امامهما الكثييييييييييييييييييييييييييييييي...
اما عن جدتا باكى فهم حقا فاكهه القصه متحدثتان ذكيتان اورثا المخلوقه التى تجلس بينهما صفات عديده بعضعا يصب فى مصلحتها والبعض الاخر كاد ان يدمرها ........ماذا عن اللقاء المرتقب ؟؟ما بين رده الفعل المجهوله لباكى وعن موقفه عندما يراها لاول مره بعد الاهانه.ننتظر بشوق ولهفه اللقاء الصعب العذب القاسى واخشى ان يحطم هذا اللقاء قلبها او يعير بقيه حياتها...
كان هذا تعليقى على البارتات السابقه ولكننى لم استطع ان انزله وقتها ولم اريد ان امحيه...

وناتى الى البارتان الاخيرين وابطالهما موضى وراكان ويوسف وباكى
باكى وجو
عارفه يا انفاس انا مستغربه اتقانك الكبير الى حد ما للهجه المصريه بجد مدهش ما شاء الله عليكى نفس الكلمات اللى احنا بنستخدمها بنفس الحروف يمكن ما عدا كلمه الثئه لاننا بنقولها ثقه بجد حسستينى ان قاعده فى اجواء مصريه بحته......
باكى ولحظات خوف وترقب من يوسف المجهول اللى نادته امه وشعور بالغريزه ان عليها ان تتراجع لانها فى خطر ولكن الخطر حاوطها كنعنكبوت احكم نسج شباكه حولها وبرغم قوه الفريسه الا انها سقطت مرغمه فى شباكه .................
يوسف هو فارس الاحلام التى طالما حلمت به باكينام ولكن صورته اهتزت لديها عندما اذلها واهانها وفعل بها اكثر شىء يمكن ان يحدث الغى شخصيتها فى لحظات سحب منها حريه القرار فى الوقت التى كانت هى سيدة قرارها...............................
نجحتى فى ايصال مدى حب يوسف لها وان تظاهر بالعكس ......اما عن تجسيدك لما اصاب باكينام فهو روعه بدايه من عنادها امامه وخضوعها له بعد تهدايداته وثورتها عليه ثم ثورتها على نفسها معلنه انها لن تقبل هذا الخنوع لتعود باكي المغروره مره اخرى.............
اعتقد ان يوسف عندما ترك واشنطن استمر فى متابعه احوال باكينام انهيارها ودخولها المستشفى ويمكن ان يكون عرف سر الشامه فى هذه الاثناء............. عرفنا ايضا كيف اثرت فيه باكى منذ اللحظه الاولى فجعلته يرتبط بها ويخطط الى ان تنجح خطته وينجح فى ان يربطها به يحبها ولكن عليه ان يكسر غرورها دون ان يعلم انه بالفعل كسره ....................
اما عن موضى وراكان
يمكن ده بارت وصفتى فيه راكان بطريقه غير مباشره .............اعجبنى وصفك له على لسان موضى انه اسطوره وكان فى نظرها منذ صغرها اسطوره يمكن لا تحمل له مشاعر خاصه ويمكن ساعدها فى ذلك ارتباط راكان باام محمد مما زاده تقديرا فى نظرها ................
ايمكن للحب الذى مات ان يحيا مره اخرى داخل قلوب دمرت بفعل من حولها ...........هل يستطيع حب راكان القوى العنيف لموضى ان ينسيها ما مرت به ؟؟؟؟
طلب موضى الجرىء من راكان ؟لم يخطر ببالى قط ..............هى تخاف من خوض تجربه اخرى مع انسان تخشى ان تمر بما حدث لها من حمد تخشى ان تفقد جزء من روحها وخائفه ان لا تستطيع ان تحب هذا الرجل وان تظلمه ايضا معها ولكن امام ضغط والدتها وصدمه رد راكان عليها فاتخذت هذا القرار وهى تعلم ان راكان لن يخذلها كما فعل مع ام محمد....
اما راكان فهو كبقيه ال مشعل كبرياء وشهامه ونخوه وافق دون تفكير على طلب موضى رغم انه اعلن تمرده على قلبه وقال انه نساها وانها اصبحت ذكرى قديمه لديه ...............
على ان اعترف اننى كنت اريد راكان لمعالى ولكن دائما لانفاس راى اخر يفاجئنا ويذهلنا ويفرحنا ايضا ...
مستنيه لقاء باكى وجو مع الجدتان العنيدتان ؟؟وهل سيكسبهما ام لا ؟؟ ومستنيه ايضا زواج فارس والعنود ومشاعل وناصر وموضى وراكان............
تسلم ايديكى على البارت واتمنى انى لم اطل عليكى...........

 
 

 

عرض البوم صور waxengirl   رد مع اقتباس
قديم 15-06-09, 06:40 AM   المشاركة رقم: 1328
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح الورد والفل والياسمين والاختلاف

هناك أسئلة متفرقة وأنا أنسى وأتوه وليس القصد إهمالها

- القنص بالصقور نعم مختلف عن القنص بالأسلحة
وعلى العموم القنص بالأسلحة ممنوع أمنيا

- تخصصي ليس أدب ولا تاريخ رغم غرامي في المجالين
تخصصي تخصص علمي
دراسة الأدب والتاريخ قد تقتلهما في روح عاشقهما
لذا بقيت عاشقة لهما من خلال الغوص فيهما
بعيدا عن قيود الدراسة

- الكرايم هي الذبائح لكنها كلمة يستخدمها الرجال أكثر
ولها معنى مهذب فيه احترام للطرف الآخر
.
.
استلموا بارت طويل اسميه أنا البارت الأخير في مرحلة ماقبل التغيير
أما ماهو المقصود بالتغيير؟؟
انتظروا لتعرفوا المقصود
.
.
قراءة ممتعة مقدما
.
.
لا حول ولا قوة إلا بالله
.
.


أسى الهجران/ الجزء الثالث والستون


القاهرة
بيت طه الرشيدي

كان يوسف يجلس مع الجدتين
واستطاع بكل براعة السيطرة على انتباههما والفوز بإعجابهما
كل ما احتاجه مجرد بضع شحنات من الإشادة بالإيرلنديين والأتراك
وبوبي ساندز (ثائر إيرلندي شهير) من ناحية والسلطان عبدالحميد من ناحية أخرى..
وثقافته الشاسعة أتاحت له أن يتحدث مع كل واحدة منهما في خصائص تاريخ شعبها
بالتأكيد لاحظ بذكائه أن فيكتوريا أكثر تقبلا له
لذا زاد جرعة تمجيد الأتراك وأيام حكم العثمانيين ليستولي على إعجاب العجوز الأخرى

ومضى له مايوازي الساعة وهو مع العجوزين
فهو صلى الظهر في المسجد المجاور لبيتهم
ثم قدم مباشرة
لم يجد طه وسوزان
وعرضت عليه فيكتوريا أن تنادي باكينام لكنه رفض
وقال إنه اليوم قادم للتعرف على أروع سيدتين في العالم
جدتا باكينام اللتان حدثته كثيرا عنهما
(بالتأكيد هو لم يقصر مطلقا خلال الساعة الماضية في إقناع العجوزين
بعمق علاقته بباكينام)


وهو في حديثه معهما أقتحمهم صوت مرح:
صباحكم نادي

وقف يوسف من باب الذوق للترحيب بها
ليصدم بإحدى أجمل صدمات حياته
شلال ذهبي متموج ينحدر إلى أسفل كتفيها بقليل
بالتأكيد هو توقع أن من لها هذه البشرة البيضاء والعيون الموغلة إخضرارا
أن شعرها لابد سيكون فاتحا
ولكن اكتمال الصورة على الطبيعة كان موجعا لقلب عاشق مثله
وهذا اللون المشع كسلاسل ذهبية كان مبهرا لعينيه

باكينام ارتبكت بعنف
تناولت حجابها وارتدته على رأسها كيفما اتفق
لتبقى خصلها تتناثر من الأمام والخلف

صفية كانت أول من تحدث: تعالي بت باكينام
واد يوسف من زمان هينا.. تعالئ اقعد جنبه

(يا ســــــلام
أدي اللي كان نائصني
إزا أنّا شكلها راضية عليه أوي
يبقئ فيكي هتبوس في إيديه دلوئتي)

باكينام اقتربت.. قبلت جدتيها
ثم توجهت للجلوس بجوار فيكي الأبعد مكانا عن يوسف

لكن صفية نهرتها بحزم: بت باكي تعالي سلمي على جوزك واقعد جنبه
أنتي مش سامعاني أول مرة؟؟

باكينام قامت لتنفيذ أوامر صفية..فهي تعرفها جيدا..
وهي لا مانع لديها من زجر باكينام أمام الناس كطفلة صغيرة إذا لم تنفذ أوامرها..
كعادة الأتراك الأجلاف الذين قد يبدون في كثير من الأحيان جاهلين في أصول اللياقة
وأخر ما تريده باكينام أن يتشمت فيها هذا اليوسف

اقتربت منه.. مالت عليه
بالكاد ألصقت خدها بخده
إقناعا لجدتها أنها سلمت عليه
ولكن هذه الحركة كانت كافية لصعق يوسف وشد أوتار قلبه المشدودة أصلا
أولا رائحة عطرها الخفيف الناعم
ثم ملمس خدها الزبدي على خده الحشن
وهي تهمس بصوت مسموع واحترام مصطنع: إزيك يوسف؟؟
ثم تجلس جواره

يوسف ذائب وخده يشتعل ولكنه رد بهدوء: كويس.. انتي ازيك؟؟

مالت على أذنه: زفت ولله الحمد على كل حال.. والفضل طبعا ليكم

كان رد يوسف عليها أن سحب حجابها من فوق رأسها أمام جدتيها وهو يقول بصوت عالي:
مش حرام عليها يا أنّا حرماني أني أشوف شعرها وأنا جوزها

صفية بابتسامة: إيفيت واد يوسف إيفيت

وأعاد من باب اللياقة نفس الجملة لفيكتوريا بالانجليزية التي كان ردها عليه هزة رأس مهذبة

بينما باكينام كانت تشتعل منه ومن جرأته
همست له من قرب: يوسف اديني حجابي

يوسف همس لها: لا

العجوزان حينما رأيا أنهما بدأ بالتهامس قررا الخروج
ولم ينتبه الزوجان اللدودان لمغادرتهما

حرب متبادلة من النظرات دارت رحاها بين الطرفين
باكينام همست بغيظ: ممكن أعرف أنت جاي ليه؟؟ ومن أمتى وحضرتك مشرفنا بالزيارة؟؟

يوسف ابتسم ابتسامة شاسعة:
أولا أنا جاي أزور مراتي..
سانيا أنا بئى لي ساعة هنا.. ستاتك التركية والإيرلندية زي العسل
وأنا كنت بأئول أنتي طعمه كده لديه
دا أنتو عندكم مركز طعامة عالمي

قالها وهو يمد يده ليقرص خدها.. باكينام انتبهت أن جدتيها غادرتا
لذا أشاحت بوجهها قبل أن يلمسه ونهضت
وهي تقول بحدة: ما تلمسينيش

يوسف ابتسم بسخرية: ماعنديش جرب.. أكيد أنتي عندك جرب وخايفة عليا

باكينام بغيظ: يخرب بيت سئالتك.. دمك بيلطش
ثم أكملت ببرود: وأمتى هتطلئني؟؟

يوسف يضحك باصطناع مقصود: حلوة النكتة دي

باكينام بجدية: أنا بأتكلم جد

يوسف يبتسم ببرود: شكلها هتبئى نكتة بايخة
والنكت البايخة الأحسن أنو الواحد يخليها لنفسه

باكينام تقف: لحد ما تفكر بموضوع الطلاء ما تشرفنيش بالزيارة
ودلوئتي اتفضل من غير مطرود
لأني خارجة أنا وأنَّا وفيكي

يوسف يقف: وأنا خارج معاكم لأني خلاص اتفئت معاهم إني أكون دليلهم السياحي
وحدة خواجايه زيك إيه هيعرفها في مصر زيي

أخر ماتريده باكينام أن يتدخل هذا البارد بينها وبين جدتيها المقربتين من روحها
وأن يكسبهما لصفه
أي سحر خبيث مارسه على جدتيها العنيدتين الحذرتين الفطنتين حتى يكسبهما؟!!
فلطالما حذرتاها الاثنتان من سرعة الوثوق بالناس
فكيف يثقان هما به سريعا
هل كونه أصبح زوجها جعلهما ترتاحان له
فابنتهما لن ترضى إلا بمن هو أهل للثقة
هل هكذا فكرتا؟؟!!
لكن هي لا تريده معها ولا قريبا منها
فهي باتت تشعر أن حضوره يلغي حضورها
ولشد ماتكره هذا الاحساس!!

وفعلا كان يوسف هو من ذهب بالثلاث إلى الأهرامات
ثم للغداء
والجدتان مبهورتان بحديثه وسعة إطلاعه
وهو يرواح ببراعة وسرعة في حديثه بين العربية والانجليزية
وباكينام شعرت بالحرج من إصراره على الدفع في كل شيء
بل تجرأ على نهرها حين حاولت الدفع
وهو يهمس لها بغضب: أوعي تعيديها.. أنتي مع راجل مش مع حيطه

انتهت رحلتهما قبل المغرب بقليل
وعاد بهما يوسف لبيت الرشيدي
الجدتان نزلتا
باكينام كانت تريد النزول
ولكن يوسف أمسك ذراعها وهو يقول: استني شويه
عاوز أكلمك

باكينام بغضب بعد نزول جدتيها: أنا مش ئلت لك ما تلمسينيش

يوسف ببرود: أنتي كلك بتاعتي.. ومافيش حد يتحاسب على لمس أملاكه

باكينام ببرود مشابه: سيبنا من كلام المجانين ده.. عاوز إيه؟؟

يوسف بثقة: أنا هأرجع الساعة 10 عشان نخرج نتعشى سوا

كان رد باكينام عليه أن نزلت وأغلقت الباب خلفها
ثم همست وهي تبتعد: أعتقد أنو ردي وصلك


****************************



بعد مرور أربعة أيام

ليلة عودة مشعل وراكان من القنص التي تقرر اختصار يوم منها لهطول أمطار الخير
تبقى ثلاثة أيام فقط على حفل زفاف أبناء آل مشعل وبناتهم

عدة أحداث حدثت خلال الأيام الماضية
أبرزها أن مريم وافقت أخيرا على سعد
سعد كان يريد عقد القرآن فورا
ولكن مريم رفضت أن يعقد قرانها وراكان غائب


الوضع الأكثر تأزما هو جبهة القاهرة بين باكينام ويوسف
باكينام أصبحت أعصابها مشدودة دائما
فهو أصبح يتدخل في حياتها كثيرا
الشيء الذي هي لا تحتمله أبدا
ربما لو كانت متقبلة وجوده وموافقة على هذا الزواج
كان من الممكن أن تحاول تقبل تدخلاته
التي هي بوجهة النظر الطبيعية طبيعية جدا
فهو زوجها ومن حقه أن يستفسر أين ذهبت
بل وأن يطالبها أن تستأذنه قبل خروجها
وأن يفرض وجوده عليها
أصبحت تستغرب كيف أنها مر عليها وقت كانت معجبة فيه بهذا الطاغية المتحكم المملل بل ومغرمة به
أصبحت أمنيتها في الحياة أن تجد لها وسيلة للتخلص منه
وغشاوة متينة باتت تغطي عينيها وتحاصر مشاعرها التي ماعادت تفهمها
هل هي تحبه؟؟ أم تكرهه؟؟
لا تدري.. لا تدري
لا تدري..
ما تعرفه أنها لا تريده..
لا تريده
لا تـــريــــــــده


يوسف نفذ مايريد
أصبحت باكينام له
وبدأ في مخططه لترويضها
فهذه الفتاة القوية الشخصية التي ما اعتادت أن تستأذن
أو أن تشارك أحدا في اتخاذ قرارتها تحتاج إلى من يعيد تقويمها
وهاهو يتسلى لأبعد حد بمحاولات التقويم هذه
يستمتع بنوبات غضبها وجنونها اللذيذة
يكاد يجن ولعا حين يرى عينيها تشعان بنار خضراء مثيرة
تأسره هذه الفتاة وتثيره وتصيبه بالجنون
بات يستغل كل وقت فراغه في مرافقتها هي وجدتيها
يعلم أن جدتيها هما من تستمتعان بوجوده
أما هي فتود قذفه لأبعد مجرة
تفكير جديد بدأ يستولي على يوسف
التعجيل بالزواج
فهو ماعاد يحتمل مطلقا ضغط قربها على مشاعره
يريد أن يعودا معا إلى واشنطن زوجين فعليين
يعلم أن إقناع أهلها ليس بمشكلة
ولكن هي المشكلة
كل المـــــشــــكــــلـــة!!



هيا قضت الأيام الأربعة الماضية بين بيتها وبيت عمها محمد
توطدت علاقتها ببنات عميها
وأكثر وقتها تقضيه مع جدتها في أحاديث طويلة ممتعة
بدت تتعرف على عادات جدتها وأدويتها وتستلم هي وموضي المهمة شيئا فشيئا من مشاعل
مشاعل التي كانت قلقة جدا على جدتها
لذا حرصت أن تكتب كل شيء يخص جدتها في ورقة
ونسختها وأعطت نسخة لهيا وأخرى لموضي
وتركت نسخا على مكتبها في غرفتها
كانت مشاعل خلال الفترة الأخيرة لا تهدأ
لا تبدو كعروس عرسها بعد أيام
بل أم مسافرة تريد التأكد أن كل شيء سيكون على مايرام خلفها
والحقيقة أنها كانت تحاول أن تنسى أنها عروس
وتتناسى ما ينتظرها
قضت الأيام الماضية في إعادة ترتيب البيت كاملا
قلبت جميع أطقم البيت ونظفتها
أعادت تنظيف كل غرف البيت وترتيب الملابس
وخصوصا غرفتا سلطان وريم وملابسهما
المطابخ أخرجت كل مافيها ونظفتها من جديد
أشغال شاقة تماما
فلا يأتي الليل إلا وهي منهارة من التعب وتريد الإلقاء بجسدها المتعب على السرير للنوم عاجزة حتى عن مجرد التفكير الذي هي تهرب منه
كان كل من أم مشعل ولطيفة وموضي وهيا يطاردنها طوال اليوم
وهن يحاولن إجلاسها ولكنها كانت ترفض
وتقول أنها تتسلى في العمل عن التوتر الذي يصيب أي عروس
ولكن لطيفة على كل حال لم تكن تتركها مطلقا تهرب من مخططاتها لها وللعنود
فلم تسمح لها أن تفوت موعدا واحدا مع طبيبة البشرة أو جلسات العناية وخبيرة التجميل
فإذا كانت هذه المجنونة لا تعرف مصلحتها فلن تتركها لجنونها
وفي ذات الوقت لطيفة وموضي كانتا تحاولان دفع شحنات إيجابية في عروق مشاعل من ناحية ناصر
يحاولان أن يكسرا حدة خجلها ويجعلانها أكثر تقبلا للزواج
ولكن حالة مشاعل كانت مستعصية على الحل
خجل وخوف متراكم يحتاج لقنبلة ما لنسفه
لأن محاولة التفكيك التدريجي التي كانت شقيقتاها ومعهما مريم يمارسنه عليها طيلة الأشهر الماضية لم يؤدِ لفائدة


لطيفة هي المخلوق الأسعد
لأول مرة تكون بهذه السعادة
تدفق مشاعر مشعل ناحيتها أكثر من مرضي لمشاعرها وأنوثتها
ومشعل على الجبهة الأخرى كان أكثر سعادة بهذا الصفاء بينهما أخيرا


راكان ومشعل استمتعا في رحلة القنص كثيرا مع طيريهما (لطّام) و(كسّاب)
بالتأكيد مشعل لاحظ أن راكان مهموم
حاول أن يجره للحديث ولكن راكان كان مصرا أنه بخير
مشعل لم يلح عليه.. فهو يعرف راكان ككف يده
ولطالما كان مغلقا على أسراره
وإذا لم يرد أن يتحدث فيستحيل أن يجبره شيء أو أحد على البوح

مشعل قضى الأيام الماضية في غزل لذيذ عبر الهاتف مع زوجته..
فهو كان يقضي كثيرا من الوقت كل ليلة قبل أن ينام
يهاتفها... يخبرها بكل شيء فعله وهي بالمثل
وهما يكتشفان مجاهل جديدة وعميقة من مشاعرهما

بينما راكان غارق في أفكاره
وفيما ينتظره في الدوحة بعد أيام قليلة حين تنهي موضي عدتها
ويجد نفسه مجبرا على تنفيذ وعدها له
يشعر أنه في دوامة حقيقية كان في غنى عنها
لِـمَ كُتب عليه أن تكون كل زواجاته بهذه الطريقة الموجعة؟!!
أن يفقد حقه في الاختيار الطبيعي وأن يعيش مشاعره كما يحس هو بها
حين كان يريد موضي بجنون ومتشبع بحبها اُجبر أن يتزوج سواها وأن يتركها تذهب لسواه
وحين فقط الرغبة في كل النساء وعلى رأسهن موضي يُجبر على الزواج منها..
كم هي معقدة هذه الحياة!!!
كم هي معقدة؟!!


موضي تجاوزت صدمتها بما حدث
وأعادت لبس أقنعة مرحها ببراعة
فأهلها يحتاجونها هذه الفترة كثيرا
فزواج أشقائها وابناء عمها اقترب
وهناك الكثير لتجهيزه
موضي تقضي الكثير من الوقت مع هيا
خرجا كثيرا للتسوق
وفي عشاء بيت عمها محمد كادت هيا تموت ضحكا
وموضي تعرفها على كل الموجودات بطريقة مرحة
وهاهي موضي تقضي نهارها في مرح وصخب
ولكن ما أن يأتي الليل حتى تحضر الهواجس والألم
لذا قررت أن تنام مع هيا في غرفة جدتها
تتسامران
وكل منهما تُنسي الأخرى الغائبين في رحلة القنص



**************************



يوم الثلاثاء مساء

بيت فارس بن سعود

أم فارس كانت ترتب جناح فارس الجديد
زواجه اقترب وهي تفرغ توترها في أي شيء
جأتها الخادمة وأخبرتها أن شقيقها سعد ينتظرها بالأسفل

نزلت له
وقف حين رأها تنزل قبل رأسها ثم جلس
قال لها باحترام حنون: عادش زعلانة؟؟

أم فارس بعتب: يعني كن رضاي وإلا زعلي يهمك
ماكني بأختك الكبيرة اللي مالك غيرها

سعد بهدوء: يا أم فارس جعلني الأول
أول ماكلمت محمد جيت وقلت لش على طول قبل حتى ما يردون علي
وش اللي مزعلش علي جعلني فدا خشمك؟؟

أم فارس بذات نبرة العتب: كان المفروض تشورني قبل الخطبة
قد لي سنين أحن على راسك أبي أخطب لك
ثم تروح تخطب من وراي

سعد وقف وجلس جوارها وهو يحتضنها من كتفها ويقبل رأسها مرة أخرى:
خلاص مالش إلا الرضا
أنا محقوق لش.. وش اللي يرضيش؟؟

أم فارس بخفوت: لا فات الفوت ما ينفع الصوت

سعد بتأثر: أفا.. ليه تقولين كذا ياوضحى؟؟

أم فارس بحزن شفاف: من غير قصور في بنت محمد
بس أنا كنت أبي لك الأحسن

(وبنت محمد هي الأحسن)
صوت واثق قوي يقاطعهما

سعد يبتسم: إيه يا سنايد خالك.. تعال عاوني على أمك

أم فارس بنبرة متعبة: لا تساعدون علي عشانكم بتصيرون عدايل الولد وخاله
مريم من غير قصور فيها وأنا أشهد أنه مافيه مثلها
لكن سعد ألف من هي تمناه أصغر وأزين وصحيحة بصر

فارس اقترب وقبل ورأس خاله وجلس وهو يقول
بنبرة هي خليط من الاحترام البالغ والحنان المصفى والقوة المتأصلة نبرة خاصة به لأمه:
يمه مريم مايعيبها إنها ماتشوف
والعمى عمى البصيرة مهوب عمى البصر

سعد بابتسامة: صح لسانك

أم فارس بهدوء: خلاص ياسعد المهم أنك مقتنع وراغبها
أنت اللي بتعاشرها مهوب غيرك
ثم أردفت باستفسار: زين ومتى الملكة؟؟

سعد بهدوء: ننتظر راكان بيجي الليلة.. يمكن أتملك قدام عرس فارس
والعرس عقب شهرين ..ثلاثة ..في الصيف.. اللي تشوفينه أنتي والعرب




***********************



القاهرة
بعد صلاة العشاء

طه الرشيدي في مكتبه ويوسف عنده
وباكينام خرجت مع جدتيها لزيارة خان الخليلي والحسين ولن تعودا حتى وقت متأخر
استغربت أن يوسف لم يقفز ليصر على مرافقتهن كعادته
لم تعلم أن يوسف هذه الليلة قرر المحاربة على جبهة أخرى

طه بهدوء: أنا عاوز أعرف يا ابني أنته متسربع على إيه؟؟

يوسف بهدوء أعمق فيه خبث شاسع: خليك منطقي ياعمي وفكر بمنطقية
أنا وباكينام هنرجع واشنطن بعد 3 أسابيع.. شهر بالكثير لو مددنا شوية
واحنا الاتنين موجودين في نفس المكان ومتجوزين
لكن محكوم علينا إنه كل واحد في مكان

ثم صمت يوسف بطريقة مدروسة

والفكرة وصلت كاملة لطه الرشيدي وأرعبته
منطق الطبيعة يقول النار بجانب البترول حريق لابد منه

طه الرشيدي بهدوء واثق: خلاص نعمل الفرح يوم سفركم بالزبط
احجز الأوتيل والتزاكر في نفس اليوم

يوسف تجاوز العقبة الأولى بقيت العقبة الأكبر (باكينام)

يوسف بهدوء: بس أنا خايف باكي ما توافئش

طه بهدوء مشابه: يعني وافئت على خطوبة وكتب كتاب بالسرعة دي
مش هتوافئ على الفرح؟؟
خلاص سيب الموضوع عليا
أنت إبدا في الحجوزات وسيب باكي عليا

ابتسم يوسف إبتسامة انتصار وهو يعيد ظهره للخلف
ونظره يسرح للبعيد



*************************



الساعة 10 مساء
مشعل وراكان يصلان

الاثنان ذهبا للمجلس أولا
سلما على والديهما والشباب المتواجدين
وأنزلا طيريهما في المقلط الداخلي
ثم توجه كل منهما لبيته

وهاهو راكان يصل
سلم على والدته في الأسفل
ثم صعد لمريم أولا

طرقات خفيفة على الباب، مريم بابتهاج عميق شفاف: ادخل راكان

راكان وجد مريم والعنود سويا: ماشاء الله العرايس كلهم مجتمعين

يحتضن الاثنتان والعنود تقول بمرح: شفت أختك ماهان عليها أنا بروحي عروس
تبي تنافسني

راكان يبتسم: يحق لها
ثم أكمل بمرح هادئ: وتراني واجهت سعد في المجلس
كنه شايفني نازل من السماء... أقول وش فيه الأخ مشتاق لي كذا
أثركم رابطين الملكة فيني

مريم صمتت بخجل

وراكان يكمل: تراني قلت له لو يبي الملكة بكرة براحته
فهو ماصدق شاور إبي والملكة بكرة إن شاء الله عقب صلاة العصر



ومشعل أيضا توجه لبيتهم سلم على والدته وجدته ومشاعل اللاتي كن في الأسفل
سأل عن موضي قالوا له أنها مع هيا بالأعلى وقد تكون بغرفتها

مر بغرفة موضي
طرق الباب

استقبلته موضي بفرح غامر
بعد السلامات هتفت له بمرح: لا عاد تعودها
مرتك سيلت الدوحة من دموعها
غير مسموح لك بتاتا .حلوة بتاتا صح.. المهم غير مسموح لك بتاتا
بروحات القنص ذي.. خلصنا... خل القنص للبزارين
أنت دكتور.. دكتور ويقنص.. متى صارت ذي؟؟

مشعل بخبث: يعني أنتي عقب منتي مخلية راكان يقنص؟؟

موضي كحت بحرج وهي تقول: وش دخلي في راكان؟؟
(على أساس أنها لا تعرف بموضوع الخطبة التي هي بدأتها)

مشعل بهدوء: راكان يسأل أنتي بتوافقين عليه إذا خلصتي عدتش بعد كم يوم؟؟

موضي صمتت

مشعل يبتسم: أدري إن راكان ما ينرد
عشان كذا أنا أبيكم تزوجون قبل أرجع واشنطن

موضي برعب حقيقي: لا مشعل تكفى
ماعليه.. الملكة تصير قبل رجعتك لواشنطن
والعرس خليه بعدين.. أنا ماني بمستعدة نفسيا له
أرجوك مشعل تكفى

مشعل يحتضنها بحنان: خلاص خلاص
بدون تكفى ذي.. تدرين عظامي ما تشلني على وحدة منكم
بعد تكفى ذي ما استحملها
اللي تبينه يا نبض قلبي



***************************



غرفة مشعل وهيا

هيا منذ علمت بوصول مشعل وهي مرتبكة
لا تعرف لماذا؟؟
سعيدة مشتاقة ومتوترة
استلمتها موضي بتعليقاتها طويلا
وهاهي الآن تعود لغرفتها التي هجرتها طيلة الأيام الماضية
لا تستطيع الجلوس أو الاستقرار في مكان
كأنها تقف على صفيح ساخن في انتظارها لمشعل
والدقائق تمر كأنها ساعات لا تنقضي


كانت قد اشترت الكثير من الملابس خلال الايام الماضية
غصبا عنها وفرضا من موضي التي تتمتع فعلا بذوق رفيع في الملابس
وهاهي تختار شيئا جديدا لتلبسه
تريد أن يحس مشعل بالاختلاف
فهي قصرت كثيرا في حقه
وحق له أن تعوضه
قررت أن ترتدي تنورة قصيرة
مع توب يُعلق في العنق
وشعرها الذي يعشقه يسترسل أمواج ليل على ظهرها
ويصل حتى أطراف تنورتها

وهاهو الباب يفتح
ومشعل يدخل
وقف للحظات ينظر لها بشوق وحنين وحنان جارفين... وإعجاب
إعجاب موجع
(أميرتي
أربعة أيام مضت على روحي المثقلة شوقا
كأربعة قرون
الآن أعلم يقينا لِمَ لم أتزوج قبلا؟؟
كنت أنتظركِ
وطوال عمري كنت أفعل
صلبت نفسي على أبواب الوجع والانتظار
انتظارا لشيء مجهول استوطن روحي
كان أنتِ!!!
يا أميرة روحي وارتشافات عروقي
اقتربي مني
أروي هذا الصدر الضامئ والعروق اليابسة
التي أجدبت شوقا لعينيكِ ودفء أنفاسكِ)

همس بابتسامة: ياحي ذا الشوف
4 أيام ماشفت غير راكان ولطّام وكسّاب
انقرفت من الثلاثة

هيا كانت تقف انفعالها يهزها وعيناها ضارعتان لكل تفصيل في وجهه الأثير الذي استنزفها شوقها له
( أحقا أتيت؟!!
وها أنت تقف أمامي
ليتك تعلم كيف مضت كل دقيقة بعيدا عنك
وكأن روحي تصفد في الأغلال
وكل دقيقة تمضي تضيق أغلالي علي
آه يا مشعل
عشت حياتي كلها خائفة جزعة تقتلني الوحشة
ويسمم روحي خوف الوحدة
أدعيت القوة.. وانا أرى في كل زاوية شبحا يستعد للانقضاض علي
حتى أتيت أنت
كالسحر مسحت خوفي
بجوارك لا أخشى شيئا.. في أحضانك عرفت معنى الأمان الذي ماعرفته يوما
لا تتركني يوما
عِدني ألا تتركني مهما حدث!!!)

رمت بنفسها على صدره وهي تقول بتأثر عميق:
خلاص ماعاد فيه روحة مكان
إلا رجلي على رجلك

مشعل احتضنها بشدة وهو يهمس في أذنها بعمق:
اشتقت لش ياقلبي
والله العظيم اشتقت لش فوق ما تخيلين

هيا تدفن رأسها في صدره أكثر وبدأت دموعها تسيل:
أوعدني إنك ما تخليني يوم.. أوعدني

مشعل يحتضنها أكثر: حبيبتي الله يهداش أنا وين رحت.. كلها يومين ورجعت

هيا تشهق: أنت فاهم قصدي.. ما أقصد سفرة يومين وترجع
أقصد ما تسمح لشيء يبعدك عني
مشعل أنا عقب ما لقيتك ما لي حياة من غيرك

مشعل يرفع وجهها المبلل بالدموع ويمسحه بكفيه
ويطبع قبلاته على عينيها
وهو يقول لها برجولة عميقة: أوعدش عمري ما أخليش
ولاعمرش تحاتين شيء وأنتي معي



#أنفاس_قطر#
.
.
تتشرف عائلة آل مشعل
بدعوة متابعات "أسى الهجرن"
لحضور حفل زفاف نجليها
ناصر و فارس
على كريمتيها
مشاعل و العنود
في الجزء الرابع والستين من "أسى الهجران"
الذي سينزل غدا صباحا إن شاء الله
وبحضوركن تكتمل لنا الأفراح والسرور والحبور

الداعي
أسرة آل مشعل
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 15-06-09, 07:42 AM   المشاركة رقم: 1329
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 76768
المشاركات: 28
الجنس أنثى
معدل التقييم: فريال عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فريال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما بعرف بشو ابتدي وبشو انتهي بس خليني الاول اسطر لك اعجابي المتناهي ببرت اليوم كان مليئ بالمشاعر الطيب الصافية وعيشتنا اليوم في هدوء من غير صراعات

مشعل وهيا

الثنائي الرائع مشعل اجمل شئ فيه حنانه على هيا وحتوائه ليها خصتا انها فعلا محتاجه له ولما الشئ بنحتجله ونلقيه بنشعر فعلا بلذه تداعب ارواحنا .

راكان وموضي

نفسيتي متضايقه عشانهم مره بس ما بعد العسر الا اليسر وان شاء الله الاثنين بيريحو بعض وكل واحد بيجد في الثاني مبتغاه.

مشعل ولطيفة

الله يدوم عليكم المحبة


اسفة مضرية اسكر لان النت بيفصل كل شوية

لي عودة باذن الله

 
 

 

عرض البوم صور فريال   رد مع اقتباس
قديم 15-06-09, 07:51 AM   المشاركة رقم: 1330
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,343
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4984

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباح الافراح والليالي الملاح ..>>يالله يمديني اتجهز للزواج

صباح الخير انفاس ..

مشكوووره غناتي على الاجابه ..تدرين ليش كنت اسأل لأن كل توقعات البنات عن الرحله

ان فيها موت واحد منهم ..؟؟؟ وانا كنت استغرب ليش جايبين طاري الموت وهو قنص

بالصقور بس..!!!

والحين الحمد لله على سلامتهم ...هم مستانسين واحنا قلقين كل اشوي مموتين واحد >>الحمدلله

عندي احساس ان مشاعل بتتعبنا معها ..وبتعذب هالناصر اللي من بدت القصه وهو متعلق فيها

بس انا متأكده ان ناصر ذكي وبيطلعها من خجلها بخطه منه بس وش بيسوي ...؟؟؟؟

باكي ..العناد الاصلي ..مادري ليش تراودني افكار سوداء ان يوسف ممكن يتركها

بعد ماييأس منها ...وبعدها ماأحد راح يندم غيرها >>نساء ومخلوقات من ضلع اعوج!!!!

مشكووووووره أنفاااس الله لايحرمنا من عبق انفاسك ..نلتقي غدآ صباحآ في زواج آل مشعل

لك مني كل الحب ..

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آل مشعل من وحي وابداع أنفاس قطر, ماشاء الله تبارك الله إبداع خرافي خراااااافي مبهر, مبروك وسااااااااام التميز ياقلبي, مبهرة أنفاس وأنتِ تحيكين أسى الهجران بخيوط من ذهب وإبداع وتمكن وثقافة, أسى الهجران, أنفاس قطر, أنفاس قطر صورة مشرقة لكل قطر والخليج صورة الإبداع الخيالية, انا احتكرت راكان خلاص ....روح الامس....زارا خذي انتي حمد ههههه, انفاس قطر قمة الأبداع يعطيك العااافيه والله يرزقك الذريه الصاالحه, رائعه بكل ما تحمله الكلمة من معنى, رواية جديده للكاتبه أنفاس قطر راااااااااااااااااااااااااااااااااائعه, فارس بن سعود أملاك بنت الخالة وبس, وااااااااااااااااااو القصة من البداية روووووووووووعه, قصة المبدعة انفاس قطر, قصة بقلم أنفاس قطر, قصة قطرية لأنفاس قطر, كل الابطال من حقوق زارا الراائعه لانه مو طلبها.هذاا طلب الابطال شخصيا.هع
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t109466.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 19-10-14 08:48 AM
ط£ط³ظ‰ ط§ظ„ظ‡ط¬ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 20-08-14 04:11 AM
ط£ط³ظ‰ ط§ظ„ظ‡ط¬ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 16-08-14 08:35 AM
Untitled document This thread Refback 07-08-14 01:45 AM


الساعة الآن 09:44 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية