لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء


الليل وساعات السمر رسائل الدكتورة حياة الرسالة الاولى قصور من ورق

قصور من ورق الرسالة الأولى الغرفة يلفها الظلام السكون يسيطر على جنبا تها ماعدا ركن صغير من الغرفة العتيقة حيث اجلس إمام جهاز ألحا سوب الذي ينبعث منه حزمة ضوء

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-04-09, 11:21 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 140403
المشاركات: 18
الجنس ذكر
معدل التقييم: نسر ربيعة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نسر ربيعة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
Jded الليل وساعات السمر رسائل الدكتورة حياة الرسالة الاولى قصور من ورق

 

قصور من ورق منتدى ليلاس الثقافي الرسالة الأولى
الغرفة يلفها الظلام السكون يسيطر على جنبا تها ماعدا ركن صغير من الغرفة العتيقة حيث اجلس إمام جهاز ألحا سوب الذي ينبعث منه حزمة ضوء صغيرة تبدد عتمه الغرفة وتنشر حولنا هالة حثيثة من النور مرحبا اصدقائى صديقاتي الأعزاء أحب أن أعرفكم بنفسي أنا حياة العلى طبيبة نفسيه ولى بعض الأعمال الادبيه التي تنشرها إحدى الصحف المختصة بأمور بنات حواء اصدقائى لاشك إن الانسان بتركيبته التى خاق عليها لغز كبير لغز حار فيه امهر اطباء النفس وعلماء الجينات فهذا المخلوق المليءبالتناقضات التى تجعله يتغير من حال الى حال هى التى تصنع الانسان وتشكل تصرفاته فهو بتضاده اعجيب يحاول إن يبحث عن ذاته من هو يكره ويحب يريد ويفقد الرغبه هذا التناقض العجيب يخرج لنا مواقف يرسلها لى اصدقائى عبر البريد لنتناقش فيها ونحاول إن نصل الى حلول ومن الجميل فى هذا الموضوع والذى دفعنى للموافقه على القيام به هو انكم ستكونون شهداء على احداث هذه القصص التى تحتويها رسائل الاصدقاء والصديقات سيتسائل البعض منكم ماهذا ماذا تقول تلك المراة واين كانت فنحن تعودناعلى رسائل كريم صبرى الثرثار العجوز وفجاءة تظهرين لنا وتحدثينا عن مشاكل واشياء من هذا لقبيل اعزائى انا موجوده منذ القدم موجوده فى خيال ذلك العنيد الذى يخط هذه الكلمات لاكنه وبتعنت ذكورى يتعصب للسيد صبرى ويخرجه للنور ويبقينى دائما فى الظل لاكنى قررت إن اخرج الى النور لايمكنه إن يبقينى بعيدة عن ساحة الاحداث ساخرج من رحم قلمك شأت ام ابيت سترى افكارى النور فنحن يااصدقائى نولد من رحم قلم هذا المزاجى العنيد اصدقائى فى حواراتى مع اصدقائى الذين يراسلونى من كافة انحاء العالم أجد في رسائلهم الحلو والمر والصبر والتسرع الرخاء والمعاناة من كل هذا تولد وتتشكل نفسية الإنسان إنا سأطرح المشكلة وأحاول المساعدة في حلها وانتم معي كذلك وألان لما لا ندخل إلى عالم الليل ونبدأ ساعات السمر قبل ضوء النهار
قصور من ورق
عزيزتي حياة:
ترددت كثيرا فبل إن ارسل اليكى وفى النهاية قررت إن استجمع شجاعتى لارسل لكي ولتكن تلك هي الرسالة الأولى بيننا ولن تكون الأخيرة عزيزتي انتحى تعرفين ذالك الزائر العجيب الذي يمر في حياة كل منا كالطيف لاكتنا لاستطيع نسيانه انه الحب الأول الحب من طرف واحد إنسان يعطى لحبيبته كل مشاعره وأحاسيسه
ولايطاليها نشئ حتى ولا بمبادلته نفس المشاعر التي تعتمل في صدره بنما هي تبنى قصور على الرمال هذا محادث لي
كنت أجمل فتاة في الحي تقريبا وبلاغروركنت مطمع أحلام شبابها لم يخفق قلبي لاشى منهم كلهم لم يحركوا مشاعر الأنثى في داخلي شخص واد كانت تهتز جوارحي فرحا عندما أراه اشعر حياله بما لااشعر به حيال لاخرين انه جارنا وصديق اخى كنت انتظر قدمومه بالساعات اتحين الفرص للحديث معه اختلق الاعزارلكى أزورهم ظل هذا الحب الأبتر من طرفى وحدى ياخذنى ويجرفنى في في ماذا اقول لكي نوع من الالم اللذيد الم الانتظار لاامل كنت استمتع بذلك كنا نتقابل صدفة عندما يكون عائدا إلى المنزل وانا متربصة خلف الباب انتظر ساعات العودة الطويلة كانها الدهر و>ات يومسمعت زغاريدتنطلق من شقة جيراننا سئلت اخى عن سبب تلك الزغاريد فقال لي إن صديقه قد ارتبط بزميلةله في لجامعة نزل على الخبر كالصاعقة تهاوت الدنيا فوق رأسي كل احلامى انهارت دنيتي الوردية تحطمه كيف يفعل أبى ذلك وبرغم كل الحب الذي أحببته له يغدر بىيتسلى أبى ويلقى بمشاعرى إلى قارعة الطريق فتحدثنى نفسي الفتى لم يعدك نشئ ولم يطلب منقى شأ لأكن أم يكن يشعربحبى له وحديثه معي كان لطيفا ملئ بالرجولة ودفء المشاعر الفتى لم ينظر لي ابد الا كااخت صغيرةله تتدلل عليه كما تتدلل على اخيها الكبير ثم ماذنبه فهو احب فتاة وارتبط بها في حب هادئ ومشاعر دافئة ليست مثل مشاعرى التي كانت بال حدود طبعا هذا الكلام ادركته الان اما وقتها فقوة الصدمة افقدتنى اتزاني كنت اخبرتك اننى فتاة جميلة يطمح ليخطب ودي الجميع ومن بين هؤلاء فتى طيب يسكن سطح البناية كنت اشعر بحبه أو بعاطفته لاكني كنت أتجاهله وأقول حبه لأنه أحب بصدق إما الآخرين فكنتارى في عيونهم الرغبة كان الفتى صالح زميلي في الدراسة لأكن حبي الأول منعني من الشعور بإحساسه وانطلقت مندفعة في دراستىوانهيتها بنجاح وتفوق كنت اشعر به دائما اشعر بيده الحانية تربت على كتفي دون إن ينتظر منى حتى كلمة شكر اندفعت للبحث عن عمل وكانت مهمة صعبة حتى وفقني الله إلى وظيفة في شركة استثمارية كبيرة
أطلقت العنان لنفسي حتى نلت ثقة صاحب الشركة وعينني مديرة مكتبه وهنا بدئت حياتي في التبدل فقد ظهر في حياتىفريد عزمى رجل اعمال كبير ومن اهم المتعملين مع شركتنا رجل على قدر كبير من الوسامة لبق يجيد التعامل مع المراة ليس مثل الآخرين الذين لايملكون نصف مواهبه في الحديث
عزيزتي عندما تسمعين حديثه لاتملكين سوى الاستماع اليه كانت نظراته لي تشعل نيران انوثتى
كان يبدى اهتمام كبيربى ويمتدح طموحى وذكائى وانى شعلة ذكاء ومن المحظوظ الذي سينعم عليه القدرليكون شريك حياتي كنت اشعربرغبته وكنت اجاريه إلى حد كبير واستعصى علية في احيانا اخرى
ذات يوم صارحنى بمكنون قلبه وبانه لايستطيع الحياة من دونى اخبرته اننى خرجت لتوى من قصة حب فاشلة اجاب باسلوبه المعتاد بانه سيجعانى ارى الدنيا بشكل مختلف وبانه لن يجعلنى ارى رجلا سواه في العالم وبالفعل تم الزواج وعشت معه سنوات ثلاث كأنها حلم ليله صيف وتغيرت حياتي معه اصبحت سيدة المال والاعمال المعروفة شركات اراضى سيارات كل ماكنت اتمناه واكثر كان فريد يشركنى معه في صفقاته بل كنت شريكة رسكية لهفى امبراطوريته حتى فاجانى ذات يوم بانه يريد إن يكتب كل املاكه بسيع وشراء لي وحدى وعلل ذلك بخوفه إن يقاسمنى احد ن اقاربه في الميراث خاصتا وأنه لاينجب حولت اثناءه واصر فوافقت وذات يوم سافر فريد إلى الخارج لاجراء صفقة اخبرنى بانها صفقة العمر وبالفعل سافر وكان يتصل أبى ليطمئن عليا وعلى سير العمل ثم انقطعت اخباره و>ات يوم اسود في حياتي اكتشفت انى مازلت بلهاء تبنى قصور على الرمال فاالمملكة الذهبية والحلم الجميل تحولا إلى انقاض وكابوس خانق ففريد الذي كتب كل شأ باسمى لم يكن سوى نصاب شكله الأنيق ومظهره الخارجي كانا هما ادوات العمل والادهى اتنى لم اكن الزوجة الأولى في حياته بل صدقينى تعبت من كثرة العد وكل الاموال والشركات كانت اموال قروض واراضى ملك الدوله دخلت فىدوامه ضاقت عليا حلقاتها حتى كادت تخنقنى ماذا عساى افعل فانا مهددة بالحبس فلايوجد دليل ضده كل شأ بأسمى وتم برغبتى
يلى من غبية تبنى قصور في الهواء وفى ظل هذه الدوامة أجد يد تمتد لتعاوننى وتساعدنى على الخروج من هذه المحنه انه صالح الفتى الخجول تحول إلى رجل اعمال ناجح رفض إن يرتبط باى املراة غيرى
وهو الان زوجى ال>ى اقضى معه بقية حياتي عزيزتي حياة ليت كل فتاة تعرف اه هناك فرق كبير بين الحقيقة التي تحدث على ارض الواقع والوهم الذي يسكن في الخيال لما>ا نبحث عن الحب الحقيقى وهو امامنا اننا نبنى قصور من ورق لتسقط فوق رأوسنا
منتدى ليلاس الثقافي مع اخلاصى فاتن محمود


:عزيزتي فاتن إنا سعيدة بقراءة رسالتكى وعلى الشجاعة التي تتحلين بها وسعيدة اكثر بانكى عرفتى الفرق بين الحب الحقيقى وقصور الورق تحياتى اليكى والى زوجك العزيز الذي اثبت انه يؤسس بنيانا قويا لاتقتلعه الرياح بينما كنتى تبنين انتحى قصور من ورق
بإخلاص حياة العلى الدكتورة الرسالة

 
 

 

عرض البوم صور نسر ربيعة   رد مع اقتباس

قديم 28-04-09, 11:09 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 140403
المشاركات: 18
الجنس ذكر
معدل التقييم: نسر ربيعة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نسر ربيعة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نسر ربيعة المنتدى : القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
افتراضي

 

اشوف ماكو ردود شنو ماعجبتكم القصة وين النقد ياشباب نحن نتعب لنرضيكم ويرضينا منكم كلمة نقد بناء

 
 

 

عرض البوم صور نسر ربيعة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الليل, الانمي, الدكتورة, الرسالة, السمر, حياة, رسائل, وساعات, قشور
facebook



جديد مواضيع قسم القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:20 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية