لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-02-09, 01:50 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
الجزء السابع
بعد مامرت 24 ساعة من العملية اطلع د.زياد على الملف الطبي لعهود وتفاجأ بمبلغ الفاتورة لانه مبلغ كبير مرة ومستحيل هالناس البسطاء يعني علي واخوانه يقدرون يسددون ولو ربعه !! طبعاً د.زياد حكم عليهم من ظواهرهم فعلاً هم ناس بسطاء وبمعنى اصح قراوى وما بانت عليهم التجارة والنعمة لانهم حديثي عهد بالتجارة !!
وبعد د.زياد شافهم في وضع هم ابعد مايكون عن التشخص والكشخة وطريقة كلامهم ماتغيرت !!
قرر د.زياد انه يساعدهم طبعاً مو بالفلوس لكن انه على الاقل يحط عندهم علم بتكلفة العملية وفي حالة انهم مايسددون المصير السجن !!
د.زياد شاف علي وعبدالعزيز يتمشون في ممرات المستشفى فسلم عليهم :
السلام عليكم
وعليكم السلام
وش اخباركم
الحمد لله احنا المفروض نسألك عن اخبارنا!!
كيف يعني ؟؟
طمنا على حالة عهود
اهاا عهود الحمدلله حالتها مطمنة وكلها ساعات وتقوم بالسلامة
الله كريم
ممكن تجون معي لعيادتي فيه موضوع بناقشكم فيه
علي وعبدالعزيز ارتاعوا وخافوا على اختهم وبدت الظنون والتوقعات الشينة,اكيد ان في عهود شيء اكيد
راحوا معه لعيادته وجلسوا على الكراسي وقلوبهم ترجف من الخوف
وش فيكم شكلكم خايفين ؟؟
ايه والله الله يستر قل خلصنا
ههههههه لاتخافون اختكم مافيها الا العافية
اجل وشو له جايبنا عندك ووش الموضوع الي بتقوله لنا ؟؟
ابد سلامتك الموضوع ومافيه اني شفت ملف عهود المرضي
عبد العزيز :ايه كمل
علي: يووووه عليك اصبر طيب خل له فرصة بيكمل ..
د.زياد: ولما شفته شفت الفاتورة وبصراحة كانت تكلفت العملية كبيرة جداً والاقامة في المستشفى غاليه فحبيت يكون عندكم خبر وتدبرون لكم مبلغ يعني مثلاً تكلمون اهل الخير في السعودية وهم مو مقصرين ...
عبد العزيز : باااااااااس مالت عليك
علي: عيب عليك ياعبدالعزيز ..
عبد العزيز : مروعنا ومنادينا من الصبح عشان فلوس !!
علي: عبد العزيز لو سمحت اسكت ..الله يجزاك خير على حرصك لكن ان شاء الله اننا نقدر نوفر المبلغ ولو نبيع نفسنا عشان عيون عهود ...
د.زياد: بس المبلغ كبير مرة يعني يوصل ثلاثة مليون أو اكثر ..
د.زياد حس انهم يبالغون وشلون بيقدرون يوفرون هالمبلغ واشكالهم كذا !!
علي: بإذن الله نقدر نوفر اكثر كم عهود عندنا !!
عبد العزيز : اهاا فهمت يالاخو شكلك حاقرنا وتقول ذولي مو خشش ملايين لا يا حبيبي احنا تجار وربي معطينا ومو معناها اننا قراوى في نظرك وانا ماقد طلعنا من ديرتنا ومانعرف عنقليزي اننا ضعوف ....
عبد العزيز رجعت له عقدة الحقران الي ذاق مرارتها سنين حتى يوم صاروا تجار لان المحقور محقور والناس ماتبي الي تحقره في يوم يصير من بكرة يترفع عن الحقران فيحاولون يحطمونهم وانكم ماتستاهلون هالفضل اياً كان ...
علي: كم مرة قلت لك ياعزيز نقطنا بسكاتك د.زياد ما يقصد الي انت فهمته وبعدين حتى لو فكر مثل تفكيرك (الغبي لا مؤاخاذة ) فيحق له لان اشكالنا تخلي الواحد يتصدق علينا وهو حكم بالظاهر
عبد العزيز وهو متحمس: هذا درس له مرة ثانية مايحكم بظواهر الناس ..
ضحك د.زياد من كلام عبد العزيز وقام وحب راس عبد العزيز وتأسف له انه احرجه وانه ماكان يقصد يحقرهم وهذا كان تعاطف بس ماصار في محله للاسف .
عبد العزيز استحى من د.زياد وحس انه قال كلام ما له داعي بس برر لنفسه انه ماينلام نفسيته تعبانه عشان اخته عهود الي بين الموت والحياة ..
................................................
في الرياض كانت حنان وندى عند اهلهم طبعاً وندى ضايق خلقها على عهود اما حنان فتندب حظها يعني متى تزوجت ولما تزوجت ماتهنت تعبت اخته ياربي وش ذا الحظ !!
واخوات عهود حالتهم حاله المصيبة ماتوقعوها ويتحرون لخبر نجاح العملية او فشلها على احر من الجمر ..

.................................................. ................
في امريكا :
مرت الاربعة وعشرين ساعة الثانية واكتملت الثمنية واربعين ساعة لكن المصيبة الي ماتوقعوها اهي ان عهود ما افاقت من البنج ولا تحركت هنا خلاص ايقن الجميع بفشل العملية وبموت عهود ..
علي: ماشاء الله عليك ياعبدالعزيز ياليتني ماتأملت في حياة عهود ..
عبد العزيز : قايل لكم بس تتحرون على غير سنع البنت من طاحت وانا غاسل يدي ..
كان علي وعبدالعزيز يتكلمون في غرفة عهود والأم ماخذه لها غفوة اهي وعبدالله الي جيته مالها سنع !!
فجأة سمعوا صوت حركة التفتوا على عهود الا وهي تفوق من البنج وتحاول تفتح عيونها وتقول وش جابني هنا ؟؟
علي وعبدالعزيز من فرحتهم تسمروا في مكانهم ومعد قدروا يتحركون الام حست بالحركة في الغرفة وقامت بسرعة وكاااانت فرحتها ماتوصف حضنتها لصدرها وهي تصيح عبدالله قام من الصجة ولما شاف عهود واعية سجد لله شكر
اما الاثنين علي وعبدالعزيز فهم الفرحة شلتهم التفت عليهم عبدالله وصرخ في وجيهم :
هيييييييييييييه عهود قامت وراكم ساكتين
تحرك علي وعلى طول على السرير وضم عهود لصدره وجلس يشهق ويبكي
اما عبد العزيز فمازال مشصب ومو مصدق هزه عبدالله مرة ثانية اقولك عهود قامت فراح بسرعة يركض للسرير وقبل عهود وهو مو مصدق ويقول وهو يمازحها ام سبعة ارواح !!
عهود الي انصدمت من الي قاعد يصير هي خابرة انها طاحت وكان هذا اخر علمها بالدنيا وماتدري بعدين وش صار لها ومستغربة ليه اخوانها متجمعين عندها كذا وش صار لها يمكن انها امس طاحت واغما عليها يوم وقامت لكن حست من مكان المستشفى انه غريب وما كانه في السعودية بس مع كذا بقت ساكته وماتدري وش السالفة وعلي ساجد والأم وعبدالعزيز يصيحون ...
دخل د. زياد عليهم بعد ماسمع الصجة من برى الغرفة فشاف المنظر واعجب به اول مرة يحس بالترابط الاجتماعي وخصوصا في امريكا لانه شاف حالات مثل هذي كثير لكن هالحالة ايقظت فيه شيء مايدري وشو قرب د.زياد من سرير عهود ومسك يدها عشان يشوف نبضات القلب وبدا هو والدكاترة معه بالفحوصات والحمدلله كل شيء سليم وعهود صارت مثل اول واحسن ..
اتصلت الام على بناتها وعيالها في الرياض وعلمتهم عن عهود وبغوا يطيرون من الفرحة وكلموا عهود الي ماهي مصدقة ان كل هذا صار لها يعني حوالي ثلاث شهور وهي على هالحال وماحست بنفسها ياسبحان الله !!!
قرروا الاطباء ان عهود تطلع من المستشفى بعد اسبوعين وترجع بعد سنة تسوي فحوصات وعملية ثانية ..
مرت الاسبوعين عليهم حلوة واستمتعوا بها لانه تغير فيها اشياء كثيرة واهمها ان عهود تماثلت للشفاء ..
وخلال هالاسبوعين توطنت العلاقة بين علي وعبدالعزيز ود.زياد اكثر وصار د.زياد اذا جته المناوبة في المستشفى يسهر يسولف معهم
د.زياد وقف مع العلي وقفة مارح ينسونها طول عمرهم ...
خلصت المدة وودعت عائلة العلي د.زياد وودعت امريكا ووعدهم انهم يتلاقون في الرياض علي نوى انه يعزم د.زياد في بيتهم ويكرمه لانه اكرمهم في ديرته وهذا طبعاً اذا جاء زيارة للسعودية ...
وصلوا للرياض وكان في استقبالهم اخواتهم واخوانهم الكل جاء للمطار والفرحة ماتوسعهم حتى عيالهم الصغار مشتاقين لجدتهم وخوالهم ....
عهود بدت تتحسن صحتها لكن نفسيتها تعبت وفكرت انها تترك الجامعة وما بقي لها الا سنه ونص بس !! لكن الام رفضت فكرة عهود وغصبتها على الدراسة لانها لو جلست في البيت بتتعب نفسيتها زيادة فأتخذت حل وسط انها تحول انتساب وتخصصها يسمح بها النظام ...
علي لما سافر الشركة اهتزت شوي عما كانت عليه قبل وحصل لها اختلاسات من بعض الموظفين لكن ياويلهم وياسواد ليلهم من علي ..
راجع كل الحسابات واكتشف التلاعب بالشركة وبصراحة تشره على اخوه حمد الي جالس في الرياض لكن حمد ماهمته الفلوس كل همه طلب العلم والمسجد والمحاضرات وحمد ربي رازقه بالصوت الحلو فأخذ امامة جامع من اكبر جوامع الرياض علي لما جاء بيهاوش حمد على تقصيره واهماله غلبته الرحمة وهون من هواشه وتحمل بنفسه كل التقصير .....
عبد العزيز تحسنت اخلاقه بشكل ملحوظ بعد زواجه وبعد مرض اخته عهود وصار قادر على تحمل المسؤولية اكثر اما عبدالله فنوى يتزوج وكلم امه في الموضوع وربي يسر له زواجه من بنت جيرانهم ابوها منصب كبير في الدولة وناس تجار من ربي خلقهم وعبدالله يتأقلم مع هالاشكال الي تحب الفخفخه ..
اما عبدا لرحمن الي خلص الثانوي وجاب مجموع كبير كان وده يدرس طب في الخارج بس امه ماتسفط (تقدر) تخليه يروح لحاله ومحد بيروح معه طبعاً فجلس عبدا لرحمن يزن ويحن على راس امه انها تخليه يسافر بس الام مصرة انه مايسافر واذا يبي يدرس طب يدرس فيذا وكانت حجتها كل الناس يدرسون فيذا ولا ضرهم وزاد من رفضها انها شافت الخارج وخصوصاً امريكا وشافت بعيونها الكفار والتفسخ والانحلال الاخلاقي الكبير وخافت على ولدها يروح ويدشر مع الدشير ....
عبدا لرحمن ركب راسه واصر انه يروح يدرس في امريكا يعني يروح بس امه رافضه فجته فكرة انه يخلي علي حبيب القلب (لامه طبعاً) يتوسط في الموضوع ..
علي اعجبته الفكرة وشجع عبدا لرحمن انه يسافر ويدرس طب لانه يؤمن بالتخصص فلازم يصير واحد تاجر وواحد شيخ وواحد طبيب عشان تنهض الامة بأبنائها وميقن ان الانسان اذا ما حب تخصصه مستحيل يبدع فيه وينجح واكبر دليل تجربته فهو دخل تخصص محاسبة وادارة اعمال في وقت كان يدير هموم واحزان لكن ربي يسر هالتخصص له رغم تهزي الناس به على ايش يحسره تحاسب !!
المهم ان علي وعد عبدالرحمن انه يقنع امه ...
علي: يمه هالحين انتي معيه تخلين دحيم يدرس برى
الام: ايه معيه ونص مابقي الا هي اخلي وليدي عند الكفرة ..
علي:وراه يمه هذا مستقبل والولد شاطر وما عليه
الام: ياوليدي يدرس فيذا الحكومة ماقصرت حاطتن مدارس وكليات وكلكم درستوا فيذا ولا ضركم ..
علي: ياميمتي جعلي ما ابتسيس لازم نستفيد من الكفرة وننافسهم عشان مايصير لهم منة علينا وبعدين ياميمتي اكبر دليل على ان الدراسة برى مهمة حاجتنا لهم اريتي لو ان السعوديين والمسلمين متعلمين تسان احتجنا لهالكفرة يوم صخنت عهود والله مااحتجنا ولولا الله ثم د.زياد تسان ضعنا في ذاك ياميمتي خليه يروح ويدرس ويستفيد ويفيد وخوفس عليه موب زايدة ولازايدس ياميمتي هذاس تدعين للدكتور زياد وتدعين لامه خليه يفيد المسلمين ويدعون له ولس بعد لانتس انتي الي ربيتيه ...
اجل ياوليدي مدري عنك سوا الي ودك
لا يمه انا ما ابي اجبرس انتي امه والراي الاول والاخير لتس ..
لالا خلاص ابخليه يروح والشكوى لله ...
لا يمه ان تسان ماودتس لاتخلينه يروح ترى محدن يغصبس على شيء ماتبينه بصره (بكيفه) ينطق فيذا ويدرس
لا يابن الحلال ماغصبتني خله يروح ويستفيد والله خير حافظ ..
اجل توكلنا على الله وبكلم د.زياد في ذاك يسهل له الاجراءات
الله يحفظ ذاك الوليد ويخليه لاميمته ياكريم ..
امين والله يمه انه رجال في زمن قلوا فيه الرجاجيل الله يخلف
أي والله اجل حاتسه وهو موب مقصر ابد
ايه ابحاتسيه وبروح ابشر دحيم
دحيم هو الي قايل لك حاتس امي ؟
ايه هو جاني اليوم في الشركة وقال اقنع امي
انا اشهد انه عرف يختار الوسيط زين ...
ابتسم علي وحب راس امه وطلع ....
بشر علي اخوه عبدا لرحمن الي بغى يطير من الفرحة وراح على طول يجهز شنتطته هالمطفوق ... لكن علي حس انه غصب امه وانها ماتبي ترد له طلب وهي ماودها بروحت عبدا لرحمن تعوذ من ابليس وخر هالوساويس عن نفسه ....
كلم علي د.زياد وصار ياسبحان الله توه واصل للرياض عشان الاجازة استحى علي يفاتحه بالموضوع وسوا نفسه متصل يطمن عليه د.زياد فرح مرة باتصال علي .. علي عزمه في بيتهم يوم الاربعاء الجاي قبل د.زياد الدعوة وهو مستغرب من هالعايلة الي تحشمه كل هالحشيمة وهو في نظره ماسوا لهم شيء لما جاء يوم الاربعاء قال علي لطباخ القصر انه عازم له ضيف ويبي عشاء محترم ويستر على الوجه ..
بعد صلاة العشاء اتصل د.زياد على علي يسأل عن وصف البيت وصف له الحي وهو حي المحمدية بشمال الرياض شارع كذا
وصل زياد للحي ودخل وكان الحي هذا كله قصور فحتار بين هالقصور فاتصل مرة ثانية واخيرا عرف مكان القصر كان تحفة فنية رائعة ومادرى عن نفسه الا وهو يقول يالله منازل الجنة ..زياد كان من الطبقة المتوسطة يعني مو مثل العلي اول ولا هو مثلهم الحين ...
دخل القصر بسيارته ولقى الاخوان كلهم في استقباله علي وعبدالعزيز وعبدالله وحمد وعبدالرحمن وسعد سلم عليهم ورحبوا به وكانوا مدينين له بشيء كبير ...
عهود ماكانت تدري ان الضيف هو د.زياد واصلا ماتدري ان فيه ضيف !! لكن اختها خلود رقت تركض لها وتقول جاء الدكتور الي عالجك .. عهود وهي مستغربه وش جابه وش يبي قالت لها السالفة بس عهود ما اهتمت وردت واذا صار !! الام لبست عبايتها وسلمت على د.زياد وجته سيل من الدعوات د.زياد كان وده يسأل عن صحة عهود لكن كان مستحي فقال ماله لازم لوكان فيها شيء كان ماشفتهم مستانسين ومبسوطين وهو نفسه مستغرب من العايلة وترابطها مع تجارتهم لكن على قولته ياما شاف ناس !!
في المجلس فتح علي موضوع الدراسة في الخارج وجلس يسأل زياد عنها ومميزاتها ومصاعبها فهو يقول انها زينة لكن تبي لها واحد جاد مو لعاب وماعنده لف ودوران
فقال له عن دراسة عبدا لرحمن في الخارج فشجعه على الفكرة ووعد انه يساعده اذا جاء لامريكا ..
بعد كم اسبوع طلعت اسماء المبتعثين الى الخارج وكان من ظمنهم عبدا لرحمن بس ابتعاثه الى المانيا مو امريكا يعني مساعدة زياد خسروها عبدا لرحمن ماهمه المهم يسافر ويدرس وبس وين ماكان يكون وبعض حرصه عنظزه والا الدراسة متوفرة في البلد !!وفعلاً كم شهر وعبدالرحمن في المانيا ..والام حسرتها في قلبها....
مرت سنة على عملية عهود الاولى وجاء وقت العلمية الثانية
بس هالمرة شاف علي انه ماله داعي كل القشه تروح معهم ويروح هو وعهود بس لانهم تقريبا عرفوا المستشفى وهناك د.زياد مايقصر معهم بس الام ودها تروح مع بنتها لكن علي رفض لانها تعبت في المرة الاولى من الطيارة وتعبت من ناحية الاكل الي ماتعودت عليه ....
جهز علي اوراقه وعهود وودعتهم والدموع على خدها هذي اول مرة تسافر بلحالها من دون امها وهي ماقد راحت حذفت عصا الا وامها معها فكان شيء مو سهل ابد ومامعها لو اخت بس علي, صحيح علي له مكانه خاصه عندها بس مهما كان !!
وصلوا المطار وكان في استقبالهم د.زياد وراحوا للمستشفى وهات يافحوصات وتقارير ووو وصار موعد العملية بعد اسبوعين من وصولهم وبعد اسبوعين من العملية يرجعون يعني شهر كامل ..كان طويل على عهود ونفسيتها دمار اهي نفسيتها من دون مرض وغربة دمار عاد وش بتصير يوم تجمعت عليها الدنيا !!
كان علي مايفارق عهود ابد ابد .. لكن ذاك اليوم وبعد ماسوت العملية وبقي على رجعتهم اسبوع طلع علي من غرفة عهود وراح يحجز في الطيارة الصبح طلع هو الساعة 8 وعهود تصحى من النوم 11 في العادة فكان عنده وقت يروح ويرجع وهي ماقامت ..
لما جت الساعة 9 توقظت عهود من النوم ومالقت علي ...
انهبلت ...قامت وهي تعبانه تصارخ في المستشفى علي علي وينك ...
وتدوره التموا عليها الممرضات وهي ماتعرف كلامهم لانه ماتعرف انجليزي ولاتعرف احد في المستشفى فكان موقف صعب مررررة هم يحاولون يفهمون كلامها وهي تحاول تفهمهم ومافيه امل يفهمون من بعض!!
بدت الوساوس تجيها اكيد انه جاه شيء يمكن طلع وصدمته سيارة ومات وصرت لحالي يمكن ويمكن ...
بتلت تدور في المستشفى والممرضات مو قادرين يوفقونها أو على الاقل يفكون المغذي من يدها .. أو يرجعونها لغرفتها سمع د.زياد الصجة في المستشفى وطلع من عيادته وشاف عهود في منظر يرثى له شعرها طاير وعيونها محمرة وتصارخ في حاله هستيرية اسرع يشوف وش فيها وحاول يهديها :
عهود وش فيك قولي
علي علي
وش صار له ؟
ماكان قادر د.زياد يفهم منها ولاكلمة الي فهمه علي بس
حاول يهديها وبالقوة رجعوها لغرفتها بعد ما اعطوها ابرة مهدئة وبدا يقرى عليها في غرفتها وسألها بعد ماهدت
وش فيك ؟؟
علي مدري وينه اكيد صار له شيء اكيد مات صح علي مات صح وتركني هنا لحالي

دخلت عهود في نوبة هستيرية و د.زياد ماكان يدري وين علي ارسل الممرضات يدورون عليه
لاتخافين ياعهود انا معك اعتبريني علي ,ان شاء الله بنلقى علي, مامات علي .من قال لك ؟
اجل وينه الا اكيد انه مات
لا مامات ولو مات بنقولك لاتخافين ,خلاص انا معك مستعد ارجعك للرياض عند اهلك ولايهمك
لالالالا علي مات وخلاني لحالي علي مات
والله مامات اصبري بروح ادوره بنفسي
لالالا تروح انت بعد اخاف تموت واصير لحالي اقعد معي ,اصلاً علي مات خلاص...
جلس زياد مع عهود وطلب من الممرضة ابرة منومة حتى ترتاح عهود واعطاها الابرة واهي تمانع
اكيد تبون تموتوني مثل علي تبوني اموت بالابرة السامة طيب اذا جاء علي بقوله ..

لما نامت عهود وكانت الساعة 11 تماماً يعني ساعتين وهم حوسة معها ,طلع زياد يدور على علي الي ماله اثر حتى جواله ما اخذه معه !!
وهو يمشي في ممر المستشفى الا ويشوف ذاك الرجال الي يتمشى ولا همه صرخ فيه
ماشاء الله عليك !!
رد بكل برود: نعم فيه شيء
ايه فيه اختك تدور عليك
والله !! متى قامت توقعتها نايمة
انت وين كنت فيه
كنت في مكتب السفر احجز
ياخي كان قلت لي احجز لك انا ولا رحت وتركتها
كان هالكلام يدور وهم يمشون في الممرات الين وصلوا الغرفة قص زياد القصة على علي الي تأثر بعهود وسأله زياد يستفسر عن حاله عهود اهي اول مرة تجيها صدمة ؟؟
هذي اول مرة بس اساساً عهود نفسيتها تعبانة من زمان
اهاا واضح لانه شوي وتفقد صوابها الا فقدته
الله يعين ...
قامت عهود من النوم ولقت علي جنبها وهو جالس يقرى عليها قران وزياد راح عنده عملية
تأسف علي منها وقال لها وين هو رايح بس عهود ماقبلت عذره ليه تروح وتخليني حس علي بغلطته الكبيرة انه راح لكن غلطته هذي تغتفر في بحر حسناته هذا المفروض لكن الواقع غلطة الشاطر بعشرة !!
زياد كلم زميل له استشاري نفسي في موضوع عهود واخذ لها موعد عنده وكان في نفس المستشفى طبعاً الدكتور النفسي جاء لحد غرفة عهود وكان زياد المترجم له لان علي مايدبر شيء بالانجليزي ...
الدكتور النفسي طمنهم على حالتها خصوصا لما عرف انها في غربة ويحق لها تسوي كذا وانه عندها استعداد من قبل ...
كان د.زياد لما يشوف عهود يرحمها من كل قلبه عيونها الكبار الغايرة من كثر الدموع ونظراتها الحزينة وبشرتها الحنطية القريبة من السمار تخليه يحزّن غصب عليه .
تأجل السفر بسبب مضاعفات العملية الي سوتها وهذا كله بسبب فقدها لعلي ونفسيتها التعبانة ..
الاهل قلقوا عليها لكن صدقوا كلام علي ان مافيه حجز ومشت عليهم .
قرب موعد رجوع علي وعهود للسعودية بعدما تحسنت حالتها الصحية والنفسية وبدو يجهزون للسفر ويشترون الهدايا لاهلهم في الرياض فكرت عهود انها تهدي ممرضات المستشفى هديه تألف بها قلوبهم للاسلام مايندرى يمكن الله يهديهم على ايديها وفكرت في مصحف مترجم وكتب تتكلم عن سماحة الاسلام واخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم و تعبر عن شكرها لهم على الي سووه لها ورعايتهم لها .
في السوق وهي تشتري الاغراض ولما خلصت من هدايا المرضات ,تذكر علي وهو اساساً مانسى, الدكتور زياد انه يشتري له هديه فشاور عهود في الموضوع الي اقترحت بعد انه يشتري للدكتور جيمس الي عالجها اول مرة والدكتور النفسي بعد , لكن هدايا الدكاترة الامريكين محلولة مصحف مترجم وكتيبات عن الاسلام مع بعض الحلاو بس ,د.زياد وش يشترون له الرجال مسلم وما يحتاج كتب عن الاسلام !! احتاروا مايدرون وش يناسبه ؟؟ وهم في السوق دخلوا محل عطورات فأعجبت علي ريحة عطر فشراها للدكتور زياد وهذا بعد مشاورة عهود لما جوا بيكتبون على الكرت الي مع الهدية قال علي لعهود انتي اكتبي خطك احلى من خطي, عهود ما مانعت من الموضوع لكن عند التوقيع هنا وقفت تقول بأكتب اخوك علي ..
وهو يقول لا اكتبي اختك عهود هو الي معالجك مو معالجني عشان تكتبين اسمي !!
رفضت عهود انها تكتب اسمها واصرت على رايها بس بعد اقناع علي وافقت على مضض مو لانها مستحيه بس حجتها (ما احب هالحركات)
ومن بكرة كان موعد الطيارة في المساء ولما جاء الصبح تجهزوا ورتبوا اغراضهم وراحوا للمستشفى بيعطون الدكاترة والممرضات هداياهم بدوا بالممرضات الي بغوا يتشققون من الفرحة لانهم يقدسون الكتب أي كان نوعها . وتعتبر هدايا مميزة عندهم ,عهود فرحت بردة فعلهم وتمنت انها تكون سبب في اسلامهم (لان يهدي الله بك رجلاً واحد خير لك من حمر النعم) وطقوا الباب على الدكتور جيمس في عيادته واعطوه الهدية وما كان اقل فرحة من غيره وبعد اعطوا الدكتور النفسي حقه ..
بقي الدكتور زياد دوروا عليه في المستشفى ماحصلوه سأل علي الدكتور جيمس عنه فقال انه يستعد للسفر لانها خلصت مدة دراسته وهو الحين في اجازة . اتصل علي بالدكتور زياد يبي يودعه ويسلم عليه قبل مايسافر ويعطيه هديته كان د.زياد في بيته في احدى الشقق للسكن الجامعي راح علي وعهود لمه, وفتح لهم الباب وكانت المفاجأة بالنسبة لزياد وجود عهود معه, طبعاً هذي مي اول مرة يشوفها لكن هالمرة غير,, حس من نظراتها انها مختلفة وتجذب ...
بعد ماسولفوا شوي اعطى علي زياد الهدية وقالت عهود وهي مستحية بصوت واطي ومبحوح من ورى ظهر علي :
الله يجزاك الجنة ماقصرت .
زياد ارتعد وجته نفاضه في جسمه هذي اول مرة يسمع صوت عهود واهي طيبة , ويسمع منها كلام حلو وهديه بعد !! رد بعد مابين في وجهه الاستغراب :
ابد ماسوينا الا الواجب ..
زياد طول فترة دراسته بالطب كان يقدم مساعدات سواء في السعودية أو خارجها ومرت عليه الاف الحالات واصناف البشر وكان يعتبر عهود من ضمن الي مروا عليه يعني زيها زي غيرها بس بعد الهدية وهذي الكلمة تغيرت نظرته لها مية وثمانين درجة ,ماننكر ان زياد كان معجب بهذي العائلة لكن اعجابه يتركز على شخصية علي وطريقة تعامله مع عهود وحرصه عليها وحرصه على اخوانه ككل واما عهود فكانت ماتشكل له أي شيء ..
ودع زياد علي وسلم عليه بحرارة وقال له :
ان شاء الله انا بعد اسبوع في الرياض عندكم .
لاه ماشاء الله اجل بتنور الرياض
الرياض منورة بوجود اهلها .
الحين انت خلاص بتروح ومعد بترجع أو اجازة ؟
لا خلاص انهيت دراستي وصرت استشاري
ماشاء الله تبارك الله تصدق عاد ان اغرب شيء شفته في حياتي هالحالة
أي حاله ؟
هذا سلمك الله رجال سعودي وبالاخص طبيب يعاجل مريض سعودي في ديره مهيب ديرته
ضحك زياد من كلام علي بس كتم الضحك مع ان وده يزودها مراعاة لمشاعر عهود الي جنبهم بس شيء واحد استغربه زياد من علي ونقد عليه فيه انه مايغار !!يعني عادي عنده اخته تفتش وجهها وتتكلم مع الغريب.. لكن ما اسرع مالقى تبرير لخطأ علي وهو انهم تجار والبنت مريضة فما عليهم شرهه !! وهذا عذر اقبح من ذنب ..
راح علي وعهود للمطار وانتظروا موعد الطيارة والشوق ذابح عهود لامها جلست حول شهرين ماشافت الغالية الي ماكانت تفارقها يوم واحد ..
اما زياد الي اسرع يفتح الهدية بعدما راحوا وكانت الصاعقة بالنسبة له الكرت الي مكتوب عليه عبارات الشكر والامتنان المنمقة والخط الحلو وفي الاخير موقعة بـأسم عهود !! زياد ردة فعله هي قوله بصوت عالي :
خيــــــــــــــــــــــر وين احنا فيه
قال هالكلمة من غير شعور, صح انا عالجتها ويمكن يكون لي فضل عليها بس ماتوصل انها تكتب اسمها على هديه وتعطيني اياها شيء غريب فعلاً بس الشرهه مو عليها على اخوها الي ماعنده رجولة .
زياد مادرى ان عهود ماتدري وين الله حاطها فيه وان هذا كله من علي هو الي ملاها الكلام وكتبته وهو الي اختار العطر وحتى جاب فكرته وهذا شيء في نظر علي عادي جداً ومستحسن بعد من باب رد الجميل لكن عند زياد لا والف لا, يكره هالشيء وماتزوج كل هالمدة انه مايبي يجيب زوجته تعيش في امريكا عالم الانحلال الاخلاقي وماوده تشوف المناظر الي يندى لها الجبين وعلي ماشاء الله عليه عادي عيني عينك !!
وصلت عهود وعلي للرياض بعد رحلة شاقة ومتعبة لكل الطرفين والفرحة في وجه الام ما تقدر تخبيها عهود بعد العلاج النفسي تحسنت كثير كثير, وصارت تاكل بأعتدال وتنام بعد زين اما زياد الي انقلبت حالته حاله بعد سالفة الهدية فلانوم زي الناس يتهنى به ولا اكل ما تشاركه الهواجيس فيه, اهو مو مصدق ولا لاقي مبرر للهدية ومادرى بعد ان عهود وعلي اعطوا كل الي في المستشفى هدايا فهذا الي خلاه يتخيل ان عهود حبته واعجبت به ومادرى المسكين ان عهود كارهته وكارهه المكان والساعة الي عرفته فيها ..
لما رجع زياد للرياض لقى امه تزبد وترعد تبي تزوجه لانه بيوصل الخمسة وثلاثين والى الحين ماتزوج والي كبره واصغر منه صاروا ابوان وهو مابعد .. فكانت تلح عليه من زمان بس هو رافض بحجة تحقيق حلمه انه يصير استشاري مخ واعصاب وفعلاً نجح في تحقيق الحلم وصار مثل ما بغى ,وبقي الزواج وخلاص تنتهي همومه , زياد صرّف امه كم شهر بحجة انه بيرتب اوضاعه في الرياض ويدور له على مستشفى وين يشتغل فيه وو وفي الحقيقة ان قلبه ما يطاوعه على الزواج خصوصاً بعد سالفة الهدية الي غيرت فيه اشياء كثير ايقضت فيه مشاعر تجمدت وتجلطت مثلها مثل الدم في راس مصاب ,,مشاعر الحب الصادق والرحمة ,, سنوات غربته في امريكا علمته الصلابة والقسوة على الذات ومع تخصصه قواه بزيادة فصار قلبه مثل الصخر بس الانسان مادوم على حال لازم يجي موقف مايملك فيه قلبه ان اهداه لاحد وياحسرة ان كان المهدى له مايستاهل .
مع ضغط ام زياد وابوه واخوانه واخواته عليه بالزواج ومع الضغط الاقوى والاثقل ضغط القلب العاطفي و تحكيم العقل عاش صراع فظيع
عواطفه تحثه على الزواج من عهود لكن عقله يرفض الفكرة تماما, عهود تعبانه مو بس جسدي الا ونفسي بعد لكن يقول القلب مايتعب وعلى هالحال عاش ثلاث شهور وهو يتقلب في نار عاطفته وعقله الين ماقرر يتخلص من العذاب الي هو فيه ويروح ويكلم علي في الموضوع كان الموضوع مو سهل عليه ابد الابدين وصار اصعب تحدي واختبار مر به زياد طول حياته لكنه جزم ووخر عنه الاوهام وتوكل على الله وراح لم شركة علي لما دخل وكانت لاول مرة يدخل فيها شركة تجارية بهالشكل طلب من الموظف انه يدخل على المدير ضحك الموظف بنبرة استهزاء به وقال فيه موعد سابق ؟؟ زياد تفشل وعرف ان الدعوى مي وكاله من دون بواب ورجع مرة ثانية واعتبرها خيرة ..
الجزء الثامن
بعد اسبوع شوي الا ويسوي زياد في نفسه شيء فتحامل على نفسه واتصل على علي وطلب منه موعد يقابله فيه رحب به علي بس استغرب من اتصاله واعتقد انه يبي مساعدة ماليه أو واسطة لان زياد اصر على مقابلته في الشركة واخيرا جاء الوقت الموعود والمصير المنتظر لزياد في هالامر الي اقلقه مدة طويلة دخل الشركة بكل وثوق لان معه موعد سابق ومن دون حتى مايمر على موظفين الاستقبال ودخل مع باب مدير الشركة وصل عند السكرتير واعطاه اسمه ورحب به لان علي محرص السكرتير على زياد جاء دور زياد بعد مانتظر شوي ودخل الى مكتب مدير الشركة مكتب فخم واسع يدل من شكله على الملايين الي تدار من تحته بس في هالمكتب انسان بسيط ومايتخيل أي واحد انه صاحب هالفلوس والملايين . بدوا في اطراف الحديث ولان علي ماعنده وقت ينتظر سأل زياد عن موضوع الزيارة :
معليش امكن يكون ماعندي ذوق لكن من حقي اعرف وش تبي ؟ لانك اقلقتني ومن نبرة صوتك ان عندك شيء يخوف
لا ابد بس موضوع هو بصراحه اقلقني لكن انت ما اعتقد انه بيقلقك
وشو طيب اخلص ماعندي صبر
الموضوع ومافيه اني ابي اتزوج
ماشاء الله مبروك الله يوفقك
فيه مشكله
ولا يهمك وانا اخوك الي تبيه مستعد رقبتي سداده
لا مو كذا قصدي
اجل وش قصدك
ابي اخطب اختك
هاه وشو اختي ؟؟
ايه عهود ابي اتزوجها
انت صاحي والا في عقلك شيء
لا صاحي وبكامل قواي العقلية
لالالا شكلك انهبلت
ليه وش فيها عهود
انت الي تسألني وش فيها الشيوخ ابخص
مافيها شيء
وشلون مافيها شيء وانت الي معالجها وعارف كل شيء عنها اكثر مني ..
بس انا حبيتها
نعم حبيتها !!
ايه حبيتها وش فيك مستغرب
ماحبيت الا هي على كثر ماشفت من الحريم
أي والله ماحبيت الا هي تصدق بعد الهدية ما ادري وش صار فيني احتست فوق تحت
اهااا الهدية ..
ايه الهدية
يابن الحلال تراها ماجابت خبرك خل عنك حتسي الخبال ودور لك على حرمة تليق بك بلا حب بلاخرابيط ..
زياد كان متوقع ردة الفعل هذي من علي لانه شيء صعب في المجتمع مسأله المجاهرة بالحب أو حتى الاعتراف به فلذلك حسم موضوعه بكلام علي بس علي ما انهى الموضوع بحجة ان عنده اجتماع مع وفد اجنبي ومضطر انه ينهي اللقاء معه ويتواعد هو واياه في مكان ثاني وهو طالع من مكتب علي شاف عبد العزيز الي تفاجأ بوجود زياد ورحب به لكن شكله ما اعجبه لانه حزين وضايق صدره سلم عليه وعلى طول دخل عند علي يستفسر عن جيت زياد :
ماشاء الله عندك ضيوف اليوم ولا تقول لي
يوه بسم الله مايخفاك شيء
ايه مايخفاني قل وش عنده ووش جايبه
هذا سلمك الله سالفته سالفة بعدين اقولها لك خل الوفد يدخل وفي البيت نتفاهم .
في البيت لح عبد العزيز على علي انه يقول له السالفة ولما قالها له استغرب علي من ردة فعل عبد العزيز الي هاوش علي على كلامه لزياد والي سماه تحطيم وقال :
ياخي انت ماتدري ان فيه شيء اسمه حب
صدز عاااااد لا والله مادريت زين علمتني اقول بلا حب بلاخرابيط
لا يابن الحلال جايز انه حبها ودخلت في قلبه
ايه حبها الحين همن اذا تزوجت اعرس عليها وهبل بها وقال انا تنازلت وخذتك وانتي مريضة ووو تعلمني بالرجال ..
يووووه انت ليه كذا هو عارف انها مريضة وعارف اكثر مننا لكن يمكن حبها واكيد انه حبها وباين من وجهه المسكين انه طايح طيحة شينة في شباك الحب ..
عبد العزيز كان يقول هالكلام يبي يستفز علي والا عزوز ابعد واحد عن هالخرابيط ... بس عزوز شايل هم اخته عهود وهم زواجها وده تتزوج ويفتك من الهم بس علي عنده بعد نظر اكثر ويحاسب للامور بطريقة اكثر نفع وفايدة وتعقل من عزوز .
المهم بعد كم يوم اتصل زياد على علي وتواعد معه في احدى المطاعم بحيث يكون المكان هادئ ويقدرون ينتقاشون وفي اللقاء دار هالكلام بينهم :
هاه يازياد قلي وش سالفتك من البداية
شف بقولك من الاول الى الاخير
هات الي عندك كلي آذان صاغية
انا انسان احب الجد من الدرجة الاولى والعمل وكل شيء مهما كان ما يجي قبل العمل والعلم وما كنت اعترف بالعواطف لان العقلانية عندي اكثر وغالبه على عاطفتي ولما صارت عهود مريضة عندي عاملتها وعاملتكم بمايملي علي به ديني وضميري واخلاصي في عملي كنت اتفانى في خدمتكم مثلكم مثل غيركم صحيح فيه اشياء تجذبني لكم لاحظ انا اقول لكم ما اقول لها لانها ماكانت تقوم معي ولا تقعد مرت الايام اقصد السنوات الين جاء يوم الهدية
الهدية ياهي ابلشتك لوتدري عن قصتها
وش قصتها ؟؟
كمل وبعدين اقولك
بصراحه الهدية هذي غيرتني وخلتني افكر بعاطفتي شوي والتفت لحاجاتي وكبرت عهود في عيني وانت بعد كبرت وقررت اني اتزوج من الي حبيتها واحس انها بتسعدني
شف انا بقولك قصة الهدية وانت احكم .
قال علي لزياد كل القصة فكان جوابه :
حتى لو خلاص ابي عهود يعني ابيها
فكر بعقلك يازياد وخل عنك كلام ماله داعي
تقول عن هذا ماله داعي اجل وشو الي له داعي
اووه شكلك هسترت يازياد ياحسافت الدكترة , عقيلك راح ياسفابه ...
يعني لما تكلمت عن مشاعري وعواطفي صرت ماعندي عقل اسمح لي اقولك ان تفكيرك عقيم ..
عقيم هههههههههه حلوه يادختور بس خل فلسلفتك على غيرنا تصدق اني انا الي حبيتك
هماك ماتؤمن بشيء اسمه حب!!
لو سمحت تكلم عربي بلا تؤمن بلا هم احتس زي الناس وانا اخوك وبلا فلسفة .
علي حس انه قسى على زياد وحاول يستهبل عشان يخفف عنه ويلطف الجو شوي, وعلي اكبر واحد يقدر العواطف بس هالمرة العقل يقدم على العواطف مهما كان ومايقدر يجاريه ولا يمنعه ويقطع رزق اخته ويخاف انه يوافق ويصير مالاتحمد عقباه , استمرت اللقاءات بشكل اسبوعي بين علي زياد كل ليلة اربعاء في مطعم مرة على هذا ومرة على هذا وكان الحديث الي يدور في هذي اللقاءات عن عهود ورغبة زياد في الزواج منها واصراره ورفض علي وفي وحدة من هاللقاءات قال علي لزياد:
اسمعني زين يازياد وفكر بعقلك لو سمحت : اختي عهود تعبانه من زمان بسبب الظروف الي مرت عليها .
أي ظروف ؟؟
يعني وفاة الوالد الله يرحمه ويتمها وكم مشكلة واجهتها في المراهقة واخيراً مرضها فأنا من رأيي انها ماتصلح زوجه وخصوصا لك ولا تتوقع اني ما ابيك أو متحسف بأختي عليك لا والله بالعكس لو انك طالب وحدة من اخواتي غيرها كان اعطيتك اياها انت يازياد تنشرى لكن ...
لكن ايش شف مبرراتك هذي ماتمشي علي ياخي الانسان مايضمن نفسه وبعدين الكل مرت عليه فترات حرجة في حياته وكل الناس ابوانهم ماتوا ولا جتهم عقد ولاهم يحزنون
بس عهود غير
علي الله يخيلك افهمني ارجوك علي انا تغيرت اول العواطف ما احسب لها حساب لكن من بعد ..
وطمن راسه وسكت .
كمل من بعد ايش
من بعد الهدية
يووووووووووه ياذا الهدية الي هبلت بك حشا اظاهر اننا حطينا فيها سحر وانا ماندري ياخي قلت لك الهدية مني انا والكلام في الكرت انا الي قايلة لها وانا الي قايل اكتبي اسمك يووووه ترى مليت وانا اعيد الاسطوانه
ايه صح انت الي شريت الهدية وكتبت الكلام بس مو انت الي قلت( الله يجزاك الجنة وماقصرت )!!
ياسلام يعني بتفهمني ان هذي اول مرة تسمع هالكلمة طيب انا بقولك الله يجزاك الفردوس وماقصرت هاه بتجي تخطبني وتحبني وتطيح في بحر غرامي وووو بلاخرابيط والي يرحم والديك ..
هنا خلاص زياد تحطمت معنوياته بعد استخفاف علي بكلامه بس مازال مصر ولسان حاله يقول وراك وراك ......
وعلي مو من طبعه ابد يتهزى في احد لكن هالكلام مادخل مزاجه وسالفة الحب والمشاعر وخصوصا الي تجي قبل الزواج ما يقيم لها وزن ولايصدقها ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 19-02-09, 01:50 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
بعد كم يوم علي ضاق صدره لانه زعل زياد بس علي ماله حيلة في نفسه يقول هالكلام غصب عنه , عبد العزيز شاف علي حزين وشايل هموم الدنيا على راسه قرب منه وسأله :
عليوووة وش فيك يالحبيب
ااااااه واخذ نفس عميق : فيني الي موب في احد فيني هم وغم وضيقة صدر وحيرة وكل الي ودك
افاا عسى ماشر معقولة انت علي الي نعرفك وش جاك ومن مضيق صدرك قلي وانا اوريه شغله , لحظة لحظة لايكون ابو مشاري يوم يرفض ياخذ الصفقة لايهمك ترى الرجال ماعنده سالفة وخيره انه رفض
لالا يابن الحلال انا وين وانت وين
هاه اجل قلي وش الي مضيق صدرك
زياد
وش فيه ؟
ذبحني وابلشني وش رايك
يوووه الى الحين الرجال ما آيس ياخي وافق انت وش عليك الرجال وعارف البير وغطاه والحمد لله ماغشيناه ولاشيء ..
بس اخاف بعدين يزربها(يعايرها) بمرضها ويحسّرها وانا ما اتحمل اشوف عهود ضايق خلقها واللي قاهرني بعد ان حجته الحب وهالخربطة
انتبه ياعلي لا تسمي الحب خربطة شكلك ماجربت
ماجربت ولا ابي اجرب بسم الله علي
ليه ياعلي والله ان الحب احلى شيء في الكون وخصوصا اذا مع الجنس الاخر
وشو الجنس الاخر لاحول ولاقوة الا بالله ايه بعذر المسلمين متأخرين وحالتهم حاله قال ايش جنس اخر
لا تفهمني غلط هذا الحب الشريف
اقول ياعزيوة ممكن يدخل في مخي ان زياد يحب ويجرب هالخربطة بس حضرتك مافيه امل ابد
حدك عن التحطيم ليه وش قالوا لك جماد ماعندي مشاعر ؟
الا عندك بس جافه
تطنز موب الشرهه عليك الشرهه على الي يتعاطف معك واذا انا جفس ومشاعري جافة فمنكم تعلمنا ولازلنا بس اذا تبي الجد عاد الحب له معنى اخر ياخي ياحلاة انك تجي للبيت تلقى انسانة تحبك وتراعيك وتوكلك بيدها وناااااااسة من جد تلقى احد يعطيك وجه
هههههههه هذاك قلتها يعطيك وجه موب يحبك يامستر جفس هههههههههههههههه
يالقروي خانني التعبير اكيد مارح تعطيك وجه الا انها تحبك
اسمع ترى ان ما غيرت سالفة الحب جعلك الحبيب المحبب والصبيب المصبب وجع ..
هيه وش جاك قمت تهايط علي استح على وجهك ترى عطيتك وجه
هههههه يعني تحبني ياحظي
ههههههههههههههههههههه الله يقلع بليسك واذا ماحبيتك ياخوي من احب
احبك احبك احبك وامووووووت فيك يا اغلى انسان الله لا يحرمني منك ..
لما جا الليل انسدح علي على الكنبة وفكر في كلام اخوه عبد العزيز وكأن هالكلام رطب مشاعره الي جفت ان صح التعبير ..
معقولة اخوي يحبني كذا !!
وهالكلمة لها تأثير في قلبي يعني كلام زياد صحيح ان كلمه وحدة تقلبك فوق تحت يا الله اخطيت في حق زياد وتوقعته يبالغ اذا انا تأثرت من كلمة اخوي عبد العزيز الي طول عمري معه وهو من نفس جنسي مارح اتأثر بكلمة من الجنس الناعم على قولت عبد العزيز ....
بعد الهواجيس والخطرات الي عرف فيها علي بعد كل هالعمر قدر الكلمة الطيبة والحلوة ومفعولها السحري في النفوس تأكد انها سلاح خطير ذو حدين قل من يستخدمه الاستخدام الصحيح وياما كلمات ودت ناس في دواهي وبدا يطلع حلول لمشكلةالكلام من خلال اسئلة يطرحها على نفسه ويجاوبها : لو كنت اسمع هالكلمة دايم من اخواني واخواتي وحتى من امي بيصير لها نفس التأثير والوقع لو سمعتها مرة وحدة في حياتي ؟؟ ولو كنت انا اقولها لكل من ارتحت له وحبيته هل بيصير شعور الناس وقلوبهم متباعدة مثل الي صاير الحين ؟؟وهل هي عيب أو حرام تنقال أو جرت العادات على منعها ؟؟ وليه استحقرت مشاعر زياد الي مثلي مثله في هالموقف اهو دائما يسوي خير للناس مثلي مع اخواني بس لما جاء الشكر بطريقة ثانية وطريقة غريبة علينا بشكل هدية أو كلمة حلوة استنكرنا وغيرت فينا اشياء كثيرة ؟؟ !! , ومعقولة انا توي ادري ان اخوي يحبني كل هالحب بعد هالعمر عقب مالعب فينا بليس ونجح في التحريش بيننا ولوكان بطريقة مخفية !! وليه حبنا وخوفنا ماظهر الا لما مرضت عهود ليه ماكنا نجلس معها ونراعيها قبل مرضها هل كان بيصير لها مثل الي صار أو بنتنكس حالتها ؟؟؟
غلب علي النوم والاسئلة الي عجز عقله يحصيها من كثرها وصعب اجاباتها وان كانت بعض اجاباتها سهلة لكنها ممتنعة !!
في الصبح اتصل علي بزياد وطلب منه مقابلته في امر خطير وضروري زياد كان شايل في خاطره على علي بس لما عرف المفاجأة وهي موافقة علي على زواجه أو خطبته لعهوووود سجد لله شكر وحب راس خاله علي ..
راح زياد وهو طاير من الفرحة لم امه وقال لهم الموضوع فرحت امه بالخبر ماصدقت انه وافق اخيرا على الزواج ووعدته انه يصبر بس كم يوم وبتلقى له احلى بنت في العالم لكن زياد قاطع كلام امه بقوله البنت جاهزة كل اللي عليك تخطبينها على طول سألت الام اسئلتها المعتادة من وين عرفتها وطبعا مستحيل يقول حبيتها ...
قال انها اخت صديقي وهو ماكذب لان علي صديقه وانها بنت كذا وكذا واعطاها رقم بيتهم تتصل لان ماعنده وقت يبي يسمع راي عهود .. اتصلت ام زياد على ام علي وخطبت عهود ام علي فرحت واستغربت في نفس الوقت عهود محد خطبها ابد ويمكن تكون اول وحدة تخطبها لاسباب كثيرة من اهمها أو اولها مرضها وحتى لو كانت مريضة تجارتهم تخلي الناس ما يخطبونها لانه في زعهمهم من بيقدر على بنت العلي !!
سالت ام علي ام زياد عن الي ذاكرهم لها ومعلمهم بهم فقالت ان ولدي صديق ولدك علي , استغربت الام هالكلام وماخش مزاجها هي تخبر ولدها علي ماعنده اصدقاء من وين جاه صديق بس ماتسرعت وقالت اذا جاء سألته وعرفت ...
لما جاء سالته وقص عليها القصة مع مقص الرقيب طبعاً يعني حذف بعض المقاطع الشينة والمخزية ^_^ في نظره كانت ردة فعل الام :
الدختوووور زياد والنعم فيه رجال ولا كل الرجاجيل سنع وشهم واجودي وديّن مافيه خلاف ابد .
ايه والنعم فيه بس تقين (تتوقعين) ان عهود تطيع وتبيه
اجل , وراى ماتبيه موب جايها ازين منه ابد لو تطير
خلاص يمه قولي لها وشوفي وش بتقول
ان شاء الله بقول لها بس لين يروحون البنات تعرف ماودي كلن يدري
ايه صح اعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان

قالت الام لعهود الموضوع :
شفتي ياعهود امس من حاتساني (كلمني)
من كلمس؟
حاتستني وحدة تخطبس
تخطبني !!
ايه لا وولدها سنع بعد ونعرفه
اصلاً من قال لس اني ابي اتزوج قولي لا ماعندي بني للعرس
اصبري الحين عييتي وانتي ماتدرين منهو اجل ان دريتي وش بتسوين
عهود من باب اللقافة تبي تعرف لكنها مستحية :
تذكرين ذاك الدختور الي عالجتس في امريكا
لا أي واحد
السعودي الي اسمه زياد
ايه ذكرته وش فيه
عهود استغربت وش جاب سالفة الدكتور تو امها تتكلم عن الي يخطبها تروح وتدخل في سالفة مالها داعي!!
هذا سلمتس الله امه الي محاتسيتني البارح وتبي تخطبس لولدها زياد الدختور ماغيره وهو يوم قضى من دراسته في ذاك جاء للسعودية ويبي يعرس واخذ رقم علي ودلى يحاتسيه ورافقه ..
وشو وشو الدكتور زياد مابقي الا هي ...
وراه وش فيه
مستحيل اتزوج من زياد أو من غيره قولي لا يعني لا
عهود انصدمت بهالخبر ماكانت تتوقع ان احد يبي يتزوجها خصوصا بعد مرضها والمفاجأة الاكبر ان الي خطبها هو نفسه الي عالجها شيء غريب فعلاً بدت الوساويس تجي عهود من كل مكان( ايه اكيد علي تمصلح مع زياد واغراه بالفلوس عشان يتزوجني ويفتك مني اكيد ومليون في الميه والا دكتور وسنع يبي ياخذ وحدة مثلي أو ان زياد هذا فيه بلا الله العالم به وبعدين ليه علي يبي يزوجني يعني مل مني ليه انا وش سويت له والله اني ماسويت شيء قاعدة في غرفتي ولا اوذيت احد ولا شيء )
الام قالت لعلي رفض عهود الزواج وعلي ما استغرب رفضها لكن قال بأكلمها بنفسي يمكن اقنعها أو ااثر فيها مايندرى ؟
كلم علي عهود في الموضوع :
قالت لس امي عن سالفة زياد
ايه قالت لي وقلت لاء
ليه طيب ممكن اعرف الاسباب وياليت تكون منطقية .
بس ما ابي اتزوج كذا كيفي
اهاا يعني انتي رافضه فكرة الزواج ككل موب عشان زياد
ايه
طيب شوفي انا منيب مسوي لس محاضرة عن فضائل الزواج واحكامه بس بقولس شيء واعتبريه من الامانة ان اني انقلة
وشو ..
شفتي زياد هذا الرجال ابلشني في يوم من الايام وتحديدا في شهر شوال يعني تقريبا من اربع شهور جاء لمي للمكتب وقال لي ياعلي ابقولك شيء قلت خير قل وش عندك قال اني ابي اتزوج توقعته في البداية يبي مساعدة أو أي شيء الا ان توقعاتي كانت كلها غلط لانه فاجأني بكلامه وطلبه الغريب قال ابي اتزوج اختك عهود انا في البداية تعذرت بأن عندي شغل وصرفته واخذت وقت عشان افكر في الموضوع المهم كل يوم اقعد معه اعرف شخصيته اكثر وطريقة تفكيره طبعاً انتي مستغربة الحين وشوله هالمقدمة الطويلة بصراحة انا في بداية الامر كنت رافض رفض قاطع فكرة زواجك من زياد بس بعد اقناعه لي ومبرراته الكثيرة والمقنعة كأني اقتنعت واعطيته رقم البيت وخلا امه تتصل وتكلم امي , المهم من ضمن الاشياء الي اقنعني فيها بقوله انه يحبك أو حبك
نعم نعم حبني حبه برص وليه يحبني خيييير
اصبري خليني اكمل
كمل مع ان كبدي حامت بصراحه طاح من عيني
تتذكرين الهدية ؟
أي هدية ؟
الي اعطيناه اياها يوم جينا بنرجع للرياض بعد ماطبتي
ايه تذكرت وش فيها بعد
يقول انه حبك من بعدها
صدز عاااااااد حبني ياحليله لوسمحت تكلم زي الناس وش قاعد تخربط
والله هذا كلامه يقول اني حبيتها وتعلقت بها ومن هالخربطة وان حبي صادق وابي اتزوجها
اساسا الهدية ماهي مني منك انت , انت صاحب الفكرة وانت الي شريتها انا وش دخلني وبعدين اعطينا كل الناس هدايا مهوب هو لحاله عشان يجي ويستخف دمه
ايه عارف قلت له هالكلام بس الرجال مصر على حبه لك
اقول واللي يرحم والديك قل له ان ماعندنا بنات وخله يضف وجهه .
الله يعين .
بعد ماطلع علي بدت تفكر عهود بكلام علي وتسترجع الذاكرة لمواقف زياد الي ماعمرها توقعت انه بيخطبها أو خطر على بالها (معقولة يحبني وليه يحبني وش فيني من الزود عشان يحبني لا جمال ولاصحة اللهم فلوس وش تنفع به الفلوس ووش يبي بفلوسي ؟ ماطعت اصدق ولا ادخل الموضوع في بالي يمكن علي يمزح أو يستهبل )
دروا الاخوات بالموضوع وفرحوا ان فيه احد خطب عهود الي ايسوا من زواجها والأم كان ودها تتزوج وتدفع الغالي والرخيص بس تشوف بنتها مع عريس يسعدها وتسعدها ويجيها عيال بكرة تلهى بهم ويكونون لها سند لان امها مهيب معمرة لها ..
اما زياد الي تفاجأ بردة فعل عهود هو ماتوقع ابد انها ترفض ولاحط في باله كان يحسب ان علي هو الي واقف في طريقة ...
بقي زياد مصر على موقفه من الزواج بعهود ومو راضي يتزوج بغيرها مهما صار وتحمل ضغط امه واهله عليه كله في سبيل حبه الاول والاخير كان يسلي نفسه كل ليلة ويتذكر ايام تعبها ومرضها ويوم تلتجئ له وتقوله لا تروح عني ويوم تعطيه الهدية وتدعي له كانت مواقف حلوة ومرة في نفس الوقت حلوة اذا عاشها في لحظتها ومرة في تبعاتها
اخذ زياد قرار ومارح يتراجع عنه انه اذا ماتزوج بعهود موب متزوج طووووووول حياته ويصير الي يصير ) هذي اخر كلمة قالها زياد بعد ماتعشى هو وعلي في مطعم وعلي محتار بين رغبة زياد الجامحة ورفض عهود القاطع ومايدري من يرضي , رد علي على زياد بقوله:
يازياد ارحم نفسك والله ان عهود ماتستاهل عش حياتك وتزوج وبكيفها الي مايبيك لا تبيه
ارحمني انت انا خلاص معد اقدر اتحمل ابيها مهما صار
الحمدلله رب العالمين الله لو انها الجنة تراها قطعة بنت لاراحت ولا جت .
بــــــــــــس ارجوك لاتكمل لاتقول عن عهود كذا
شف تراي عطيتك وجه وحامت كبدي وارتفع ضغطي وجبت لي السكر من كلامك هالي يجيب الغثة قلنا لك ماتبيك يعني ماتبيك تفهم عربي يالاخو ..
حط زياد راسه على الطاولة وقام يصيح علي ماصدق الي يشوفه وقال :
رجال طول وعرض يصيح عشان حرمه الله يخلف على المسلمين ..
يكفي ياعلي يكفي انت الوحيد الي اقدر اتكلم معه تتهزى فيني ايه رجال طول وعرض واصيح عشان حرمة فيها شيء مافيها شيء انا ياعلي اصيح عشان قلبي تعرف قلبي قلبي الي اخذته بنت العلي من دون ماتدري ولا هي موافقة ترجعه لي قلبي الي يتقطع كل ماسمعت اسمها وتذكرت وجهها قلبي الي صار اسير حب وهوى قلبي ياعلي قلبي ...
أهيم في بحـر الشـوق سـاهي ..

وأسـبح بوسـط عينـك لاهـي ..

مدري هذا سر جمالك الباهي ..

أو مجرد أحلام تنطفي بثواني
بس بس خلاص درينا ان قلبك ماخوذ الله يعافيك ولايبلانا
انت قلتها بنفسك بلوى ابتليت بها ياعلي والله انها بلوى
الله يدفع عنا البلا الحين عرفت وش معنى هالدعوة صار البلا في القلوب ...
صدق من قال ان الحب عذاب
الا تسذب من قال ان الحب عذاب وصدق من قال اهل العقول في راحه انا اشك انك تستخف بعقلي يومك تقول هالخرابيط
ارجوك لاتسميها خرابيط
طيب يا مجنون عهود
ااااااه ياحلاة هالاسم
ماشاء الله طااااااالت وشمخت عااااااد خلاص تعديت الحدود استح على وجهك
انا اسف ياعلي بس صدقني هالكلام غصبن عني
من الي يغصبك ياحافظ؟
قــــــلــــــبـــــــــــي ...
طفش علي من كلام و زنّ زياد فكلم عهود مرة ثانية لعل وعسى توافق ويهديها الله ويفتك منها ومن زياد فكان الجواب اقوى واشد في الرفض وعلي ما يبغى يضغط على عهود وبعدين يجيها شيء وهو يصير السبب فلذلك ايس منها ومن موافقتها ووصل الامر انه يهدد زياد ان جاب طاري عهود مرة ثانية ياويله ويلاه ومايلوم الا نفسه .
.................................................. .............
قربت العطلة الصيفية ومر على خطبة زياد لعهود تسع شهور وزياد بدا ييّأس من موافقة عهود وصار اليأس عزاء قوي بالنسبة له ..
ومع بداية العطلة استعدوا الاخوات للسفر عشان يفتكون من حر الرياض وشموسها ويروحون للطائف ويقعدون في فلتهم الي شروها من كم سنة اما علي فسافر للصين لان عنده شغل هناك وعبدالعزيز سافر للسويسرا بزوجته وحط بنته راما عند ام حنان وندى بطبيعة الحال جلست عند اهلها الين مايرجع علي وعبدالله سافر بزوجته لماليزيا وبيقعد شهر كامل وحمد راح للقصيم يحضر دورة شرعية مقامة هناك مدة اسبوعين وعبدالرحمن في المانيا يدرس ومار جع من راح ذيك المرة والأم قلبها بيتقطع عليه بس وش بتسوي مابيدها حيلة وسعد سافر لابها مع زملائه اسبوع واحد ويرجع مابقي في الرياض وتحديداً في القصر الا الام وعهود والخدم وهدى في النفاس جايبه بنت ..
في يوم الاثنين جوا زوار حمولة (اهل زوج) هدى يزورونهم بعد المغرب وراحوا العشاء , في الليل حوالي الساعة تسع راحت عهود والأم للسوق لان عهود تبي تشتري فستان لزواج صديقتها والأم ماتخلي بناتها يروحون لحالهم ابد هذا اذا ما كانوا متزوجين اما اذا تزوجت فخلاص تنتهي مسؤليتها , وفي الطريق كان السواق يسرع في طريق الملك فهد (شريان الرياض الرئيسي ) ومع الزحمة كانت السيارات تمشي شوي وتوقف والسواق مستمر في سرعته والأم تقول :
لاتسرع ياحجي (اسم السواق) ارفق ماعلينا عجلة
مافي خوف ماما هذا سيارة كثير فيه مشكلة كبير انا في اطلع سوا سوا مخرج عشان مافي زهمة ..
طلع السواق من احد المخارج وما انتبه لسيارة الي وراه وحصل حادث فضيع وكله من جهة الام ...
فقدت الام وعهود الوعي من قوة الصدمة والسواق ماتضرر كثير اتصلوا الناس على الاسعاف ونقلوهم لاقرب مستشفى من موقع الحادث ..
في المستشفى الكل مختبط ويحاولون يسعفونهم وينقذونهم حالة الام حرجة جداً جداً وعهود حرجة الا انها اهون من امها
وفي البيت كانت هدى تتحرى لاهلها وشافتهم تأخروا ولايردون على جوالتهم احتارت واختبصت ماتدري من تكلم ولاعلى مين تتصل فكرت تتصل بزوجها بس تذكرت انه مودي امه لمكة ومستحيل يرجع تذكرت اختها خلود لانها الوحيدة الي موجودة في الرياض وكانت خلود معزومة في زواج في نفس الليله اتصلت عليها وكانت في القاعة اختبصت خلود ماتدري وش تسوي مابيدها حيلة اتصلت خلود على زوجها وقالت له ان امها وعهود طلعوا وتأخروا وجوالتهم ماترد يمكن جاهم شيء طلعت خلود من قاعة الزواج وراحت لبيت اهلها مع
السواق وتوهم داخلين البيت الا والتفلون يرن اسرعت هدى ورفعت السماعة :
الو نعم :
السلام عليكم
وعليكم السلام
هذا منزل العلي ؟
ايه
الاهل جاهم حادث وهم في المستشفى الحين
هااااااااااه حادث
بسيط ان شاء الله
اخذت خلود السماعة من هدى الي داخت عليهم وكلمت :
أي مستشفى لو سمحت
مستشفى (...)
طيب طيب الحين انا عندكم
خلود اختبصت ماتدري وش تبدي اختها داخت قدامها وامها وعهود في المستشفى حاولت تصحي هدى :
هدى قومي الله يخليس محنا في حالتس تكفين قومي .
اتصلت خلود على زوجها الي سهران في استرحة مع اصدقائه وقالت له السالفة وهذا بعد ما اتصلت على الاسعاف يشيل اختها هدى ومع صياح البزران ولجتهم :
ماما لطيفة وينها وخاله عهود بعد وليه ماما هدى ماتت ؟؟
اسئلتهم كانت بمنتهى البراءة وتقطع القلب وحالة خلود ماتحتاج لمزيد مأساة عشان يتقطع قلبها !!
واخيرا جاء زوج خلود وراحوا للمستشفى وعلى طول على الاسعاف كانت الصدمة الكبيرة انهم بكل قسوه قالوا :
الحادث الي تو جانا الحرمة الكبيرة توفت تلاقونها في الثلاجة روحوا تأكدوا من الجثة
والبنت في العناية المركزة والسواق في قسم الاسعاف كسور بسيطة .....
خلود ماصدقت الي سمعته بأذانيها بكل بساطه امي في الثلاجة امي حبيبتي امي روحي امي لالالا اكيد انهم غلطانين وشلون يعني امي ماتت معقولة واختي بتلحقها ..حاول فهد زوج خلود انه يهديها بس مارح يقدر ابد ..
علي كان توه طالع من مؤتمر تجاري بس حس ان قلبه انقبض واتصل على جوال امه وماردت ماصبر الين ترد اتصل على البيت وردوا العيال الصغار عليه وانطلقوا في السالفة يعلمونه :
خاااااالي امي ماتت ويمه لطيفة ماتت بعد وعهودتعبانه
ايش وش انت تقول تكلم زين
والله العظيم هماهم راحوا للسوق وصدمتهم سيارة
من الي راح ؟
ماما لطيفة وخالتي عهود
ايه وبعدين
صدمتهم سيارة ويوم درت امي (يقصد هدى) طاحت وماتت وجا الاسعاف واخذها وخالتي خلود جت هي وزوجها وراحوا للمستشفى واحنا لحالنا كلهم ماتوا ياخاااالي تكفى تعال.
علي شوي ونهبل معقوله كل هالاحداث صارت في روحتي !! أو ان ماجد ولد هدى ماعنده سالفة ويكذب عليّ, راح واتصل على عبد العزيز بس تذكر انه رايح لسويسرا مع زوجته ومايدري عن شيء وهو مختبص يدور في الارقام الي في جواله لقاء رقم زياد مكتوب د.زياد ماحس بنفسه الاوهو يضغط السماعة الخضراء ويتصل عليه . رد زياد وهو مستغرب من اتصال علي وفي هالوقت المتأخر حوالي ثنتين في الليل لما رد كان الصوت بالكاد ينسمع ومتقطع من روعة علي وياله فهم كلامه رد عليه ولايهمك الحين اكون في المستشفى , احتار زياد مع روعته وين بيلاقيهم وفي أي مستشفى لان الرياض كبيره ومستشفياتها كثيرة فاتصل على كل المستشفيات وسألهم الين ماعرف المستشفى الي هم موجودين فيه وراح لمه .
هدى قامت من الاغماء وعرفت بوفاة امها ورجعت مغمى عليها مرة ثانية اما خلود فتثبتت وتصبرت وشوي الى وزياد عندهم في المستشفى عرف زوج خلود لانه قد شافه في عزيمة عند علي وسلم عليه وعزاه وتأكد من الخبر وفاة لطيفة بنت سعد وان عهود في العناية اسرع لم غرفة عهود في جناح العناية المركزة وبالصدفة كان هالمستشفى هو نفس المستشفى الي يشتغل فيه ودخل على غرفة عهود وهي مغطاة بالاجهزة كشف كشف سريع وبسرعة اتصل بالاطباء ودور على ملفها وقرروا يسوون لها عملية لان الضربة جت في الراس وتقريبا اثرت على مكان العملية الاولى ممازاد في المضاعفات , زياد مع الخبة وتجهيزه لغرفة العمليات وتحضير الاطباء نسى وسج عن علي الي كان ينتظر منه اتصال , رجع مرة ثانية واتصل علي بالبيت واخذ منهم ما استجد من اخبار لان خلود تكلم عيالها وعيال اختها كل شوي فكر انه يدق على خلود ويعرف منها الموضوع رأساً اتصل وشافت رقمه وماردت عليه لانها ماتدري انه عارف بالسالفة واذا ردت وش بتقول لما ايس علي انها ترد عليه ارسل لها رسالة خلود تكفين ردي تراي دريت ان امي مـ... وصعب عليه يكمل الكلمة .. اسرعت بعد ماشافت الرسالة واتصلت وهي فرحانه انه على الاقل احد عرف عشان يشيل عنها الحمل والهم ماقدر علي يفهم من خلود ولاكلمة من الصياح اخذ فهد زوج خلود الجوال وعلمه بالسالفة وتأكد ان امه ماتت في ذيك اللحظة مايدري وش يسوي يحزن أو يضيق صدره أو يلهى في المصابين الباقين ,سأل عن عهود وقال له ان فيه دكتور جاء وسأل عن حالتها واظاهر انها تحتاج لعملية عرف علي ان الدكتور هو زياد وعشان كذا انشغل عنه ومعد علمه بالاخبار ..
انتظر علي طلعت الصبح بفارغ الصبر عشان يروح لاقرب وكالة سفر ويحجز ويرجع لاهله على الاقل يحضر الصلاة على امه ..
في الطائف كانت منى ومنيرة وحصة في فلتهم وسهرانين وحاسين بشعور غريب مايدرون وشو كان ولد منيرة يلعب بالبلايستيشن ويبغى كلمات السر حقت هاللعبة ومايعرفها الا ماجد ولد خالته هدى اتصل عليه وكان مسنتر عند التلفون يتحرى مكالمه من خاله علي أو خالته عهود لما كلمه ولد خالته اسرع يقول: مادريتوا وش صار امي لطيفة ماتت وامي انا بعد, ولد منيرة شهق وقال تلعب علي من يقوله قل والله سمعت منى الولد وهو يشهق خذت السماعة وكلمت وقال لها ماجد كل السالفة من طق طق الى السلام عليكم , منى ماصدقت كلامه وعلى طول اتصلت على خلود الي تفاجأت ان الكل درى بالموضوع وفهمت منها الموضوع صدق , ركبوا البنات وازواجهم السيارات وحطوا طريق الطايف بدل ست ساعات عن الرياض خلوه اربع من السرعة اما حمد الي كان اول واحد يوصل من القصيم للرياض لان علي اتصل عليه في الليل وقال له وعلي عارف حمد ان ايمانه قوي ومهوب مرتاع مثل غيره , ماجاء الظهر الا والاغلبية متجمعين في القصر الي انطفت شمعته ..
درى عبدا لرحمن الي قطع دراسته وجاء في اقرب حجز وعبد العزيز وعبدالله ومن بكرة كانوا متواجدين في الرياض على الظهر تقريباً وفي نفس الموعد وصل علي للرياض وجهزوا الام عشان يصلون عليها بعد صلاة العصر .
اما عهود الي سوت العملية البنج يحتاج 48 ساعة على بال ماتقفوق ...
وفي المغسلة خلوا العيال يشوفون امهم ويودعونها الوادع الاخير الام الي مهما وصفت وبالغت في وصف معزتها عندهم مارح اقدر ....
علي كان ساكت وحتى لما جاء يحب امه تملكه شعور بالامبالة وقام يبعد اخواته الي ذبحهم الصياح الكل تأثر بالموت وكفى بالموت واعظا بعضهم مارده الا المغذي والفراش وهذولي البنات على الاخص هدى وحصة والي سكت ومعد نطق مثل سعد والي تثبت وصبر ومنهم حمد وخلود اما علي وما ادراكم ماعلي قضى ايام العزاء جنب اخته عهود في المستشفى لانه الحين الوحيد المسؤول عنها ,علي الحين تحمل مسؤولية كبيرة بعد وفاة امه الله يرحمها هو صحيح من طلع على الدنيا وهو متحمل المسؤولية لكن هالمرة غير ,هالمرة مسؤولية عهود الي صارت بدون اب أو ام في هالدنيا وتهون لوكانت طيبة وبكامل صحتها ...
كان زياد مايتعدى المستشفى ووشلون يتعداها وقلبه موجود فيه !!
بعد 48 ساعة من اجراء العملية فاقت عهود من البنج واول شيء سألت عنه امها ..
علي وش اخبار امي ؟؟
الحمد لله
وينها ابي اشوفها ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 19-02-09, 01:52 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
علي خارت كل قواه الي استجمعها طول عمره وبدا يصيح ويشهق عهود ارتاعت وعرفت ان امها جاها شيء خصوصاً انها اول مرة تشوف علي يصيح والرجال مايصيحون الا ان كان فيه مصيبة كبيرة ووش اعظم من مصيبة فقد مصدر الحنان , علي بعدما صاح طلع مسرع من الغرفة وجلس في اسياب المستشفى وكمّل صياحه كان عبد العزيز واقف مع زياد ويتناقشون في موضوع عهود وزياد يقول ان الاشعة تبشر بخير وان شاء الله عهود تطيب وترجع مثل اول واحسن قطع عليهم شوفتهم لعلي وهو يصيح اسرع عبد العزيز ودخل غرفة عهود اما زياد فراح لم علي يستفسر منها عن سبب صياحه , عبد العزيز فرح يوم شاف عهود صاحية من البنج وتتكلم اسرع لمها وحبها على راسها وقال الحمدلله على سلامتك هي بكل براءة سألته :
ليه علي طلع ؟؟ ووين امي ابي اشوفها ؟؟
علي موجود برى لحظة بناديه لك
اصبر قلي وين امي ؟؟
هاه امممم اصبري اصبري بنادي علي
عبد العزيز تورط ومايدري وش يقول وقف جنب علي
وقال:
عهود تبغاك وتسأل عن امي وش اقول لها ؟؟
علي: قل لها ان شمعتنا انطفت وشمسنا غابت ودنيانا اظلمت قل لها خلاص ياعهود صرتي يتيمة صرتي وحيدة في الدنيا بلا ام ولا ابو قل لهااااااا ...
زياد: علي انما الصبر عند الصدمة الاولى هون عليك وانا بقولها بنفسي الخبر ..
دخل زياد الغرفة وهو خايف من ردة فعلها وسلم عليها وسألها عن صحتها وكانت معه الممرضة على اساس انه بيسوي كشف طبعاً عهود ماعرفت زياد توقعته دكتور ثاني ولاخطر في بالها لانها نسته من زمان وهي ماذكرته عشان تنساه ....
رفعت عيونها وحطتها في عيون زياد وسألته
وين اخواني ماشفتهم ؟
اخوانك الا شفتهم هم برى
وش يسوون ابغاهم ينادون امي
عهود الحادث الي صار تتذكرينه ؟؟
ايه اتذكر بس على طول اغمى علي
طيب من كان معك في السيارة ؟ _زياد كان عارف بس يبي يمهد لها الموضوع –
كانت امي معي بس ليه جاها شيء ؟
عهود المؤمن مبتلى صح ؟
اممممممممممممممممم
لالا مافيها الا العافية
لالالالالالالا امممـــــــــي ممممممممم
لالالا
امي ماتت صح قل انا عارفة لانها تشهدت في السيارة وعارفة انها ماتت انا عارفة والله عارفة
عهود الصبر ياعهود عند الصدمة الاولى
- زياد مسوي نفسه في البداية قوي وبيتحمل يقول لها الخبر بس لما شاف عيونها ونظراتها الي تقطع القلب معد قدر يتحمل وطلع من الغرفة وعلامات الاستفهام تدور فوق راس عهود
سبحان الله ربي ينزل العزاء قبل المصيبة ويهون المصيبة بمصيبة اكبر
طلع زياد والدموع في عيونه وعلى طول وافوه بالاسئلة :
هاه قلت لها؟ وش قالت؟ درت ؟ وش سوت ؟؟؟
لا هي الي قالت لي وسبحان الله كأنها دراية
طيب الحين وش تسوي
ماتسوي شيء ساكته
ساكتة !!
ايه ادخلوا شوفوها انا ما اقدر اتحمل
دخل علي على عهود الي كانت عيونها في السقف ومسوملة وماتتكلم ..
اسرع وحضنها وهو يصيح والدموع سيول وعبدالعزيز يحاول يمنع الدموع من عيونه اما عهود فدخلت في حالة لاوعي بالي يصير حولها استمروا على هالوضع الين ماجت منى من بيتهم وفرحت بقومت عهود بالسلامة بس شافت المناحة الي سواها علي وشرود عهود المسبوهه !! فكت علي من عهود لانه ماسكها بقوه وابعدته عنها وطلعته برى الغرفة ..
رجعت لعهود وقرت عليها قرآن الين ماجت الممرضة واعطتها ابرة منومة عشان ترتاح !!
نامت عهود لما بكرة, اما علي الي الارهاق والتعب اثر فيه اشد اثر رجع مع عبد العزيز للبيت عشان يرتاح لانه من ماتت امه وهو ما ارتاح ولادخل النوم عيونه , في البيت رقى لغرفته وانسدح على السرير وقعد يقلب عيونه في السقف دخلت عليه ندى ومعها العشاء جلست جنبه وحاولت تهديه وتطامنه :
علي ياحبيبي لله ما اخذ وله ومااعطى الوالدة الله يرحمها ان شاء الله انها من اهل الجنة لاتضيق صدرك والدنيا دار ممر ماهيب دار مقر تعوذ من ابليس .
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
هد نفسك وتعشى شيء ينّقذك من الموت
آآآه الموت الموت هادم اللذات ومفرق جماعات آآآه يالموت آآه ..
ياعلي كلنا بنموت والحمدلله الوالدة اكلت عمرها ولاتنسى ان اعمار امتي مابين الستين الا السبعين وهي ماشاء الله وصلتها لاتجزع ياعلي لاتجزع
ندى انا ماجزعت انا تحسفت والله تحسفت وتندمت ياندى الله يخليس حسي فيني
والله حاسه فيك ومقدره شعورك
انا ماهمني موت امي عارف ان كلنا بنموت بس ياليتني...
ياليتك ايش ؟
ياليتني شايفها قبل ماتموت ياليت ..
خلاص ياعلي انت ودعتها قبل ماتسافر يكفي
ايه بس مادريت انه الوداع الاخير
ياعلي وش جاك !!طيب لوكنت قدامها وش بيدريك انه الوداع الاخير كله واحد ..
ياليتني ماغصبتها ان عبدالرحمن يسافر هذا هي ماتت وهي مارضت عنه ولاعني
ومن قال لك انها مارضت عنه وعنك انا مكلمتها قبل ماتموت بيوم واحد بس ولما جت بتسكر الخط دعت لك ولاخوك
عبد الرحمن وخصتكم بالاسم وقالت انها توها مكلمته وتدعي له هي صحيح في البداية مارضت ومعارضة بس بعدين صار عادي عندها , وانت مالك دخل في الموضوع بالعكس انت تبي مصلحة اخوانك ...
مدري ياندى مدري ...
وش فيك ارحم نفسك ياعلي
وشلون ارحم نفسي وعهود في المستشفى
عهود ..مسكينة عهود
ايه وش مسكينة وبس المحسر يبتل محسر ...
الله يعين
خلاص اجل ما ابغى اتعبك زيادة بخليك ترتاح بس بعد ماتاكل هاللقمة تكفى كلها ..
مع اني ما اقدر بس باكل عشانك ..
من بكرة راح علي للمستشفى ودخل على عهود وهي تفطر كانت هادية وساكته وعيونها في الأرض , سلم عليها وسألها عن حالها وماجاب لها طاري وفاة امه ولا طاري الحادث حتى بعدها طلع للشركة لانه من توفت امه وهو تارك الشغل ولا سأل فيه .
بعد اسبوعين تحسنت صحة عهود ونفسيتها ,في هالفترة زياد رابط عندها ويمر يطمن عليها في اليوم ثلاث مرات وذاك اليوم كان عبد العزيز عندها ودخلت الممرضة وقالت لها تتغطى لان الدكتور بيجي تغطت عهود وتعدلت ودخل الدكتور زياد سلم عليه عبد العزيز وسولف معه استغربت عهود من عبد العزيز وهي ماتدري مين هالدكتور الي عرفه عبد العزيز لدرجة انه يمزح معه ويضحك بعدما طلع سألت عبد العزيز وقالت له :
تعرف ذا الدكتور اشوفك داق معه سلف؟
ايه ماتدرين منهو ؟
منهو؟
هذا زياد خوينا حق امريكا .
شوي وتنهبل عهود .
معقولة هذا هو تغير شكله عن امريكا لالا شكلك غلطان
الا والله بعد اسألي الي تبين .
خلاص مصدقتك والله ..
لما راح عبد العزيز وجا الليل عجزت عهود تنوم معقولة زياد الي عالجني في امريكا وخطبني ورفضته معقولة يعالجني مرة ثانية ويخلص كل هالاخلاص سبحان الله وش هالصدف !!
من بكرة جا علي للمستشفى وكانوا مسوين زي الجدول كل ساعتين يجلس عند عهود واحد وما يخلونها لحالها ابد .
سألت عهود علي :
وش اسم الدكتور الي سوا لي العملية
ماعرفتيه ؟
لا
هذا زياد ماغيره
ياحبي له ..
حست عهود انها خقت بكلمة قويه ومن غير شعور
ابتسم علي من كلمة عهود الي طلعت من قلب .. وسكت عن السالفة
لما جا زياد يتطمن عليها مثل العاده كان علي عندها وسلم عليه بس هالمرة السلام قوي والمعزة اقوى مع ان زياد في قلبه الي فيه .
استغربت عهود من قوة العلاقة بين علي وزياد لدرجة تعدت الرسمية بينهم يمزحون مع بعض ويضحكون وكأنهم اصدقاء من زمان بعد ما طلع قالت :
علي الحين انت مصادق زياد والا وش السالفة
ايه صادقته هما بعد موضوعس معه بدينا نشوف بعض كثير ومن سالفة الى سالفة توطنت العلاقة بيننا , تصدقين عاد ان زياد رجل بحق وحقيق وانا ماعمري شفت رجال الا اثنين واحد اسمه سلطان الله يذكره بالخير وهذا زياد صدق رجال بمعنى الكلمة يوم جاكم الحادث اتصلت عليه واسرع للمستشفى وشاف حالتك وعرف انه تستدعي عملية وسوا العملية وتحمل المسؤولية ولو واحد غيره كان قال وش دخلني فيهم وحتى بعدما سويتي العملية تابع حالتك وارسل اوراقك للدكتور جيمس في امريكا يستشيره في الموضوع وهو الي ساعدنا في تطليع شهادة وفاة لامي الله يرحمها والله ان خيره علي مايجازيه شيء لكن اجره عند الله ..
عهود كانت تسمع بقلبها قبل اذنها كلام علي عن زياد الحين عرفت وايقنت بحرص زياد ومحبته لها وهذا ماينكره احد وتأكدت ان خطبته لها ماكانت عشان هديه أو فلوس مثلما كانت تعتقد بس وش تقول الحين تقول تعال اخطبني طبعاً مستحيل ومستحيل بعد تمدحه أو تثني عليه قدام احد والي تقدر عليه انها تدعي له ..
جلست عهود في المستشفى شهرين وعلى دخول شهر رمضان طلعت من المستشفى وماكان ودها تطلع لان مافي البيت احد يستاهل انها ترجع عشانه ,الام وماتت وش بقي ؟؟ صار البيت كأنه بيت ندى صحيح انه مو حق علي لحاله بس السيطرة صارت لها و مو معنى مصيطرة انها شريرة بس الكلمة كلمتها في البيت !! رجعت عهود والدموع مانشفت على خدودها واول مادخلت القصر وحتى قبل ماتنزل من السيارة تذكرت ذكرياتها مع امها شافت الحديقة الي ياما جلسوا يتقهوون فيها الصبح وبعد المغرب وشافت بقعة الشمس الي تجلس فيها امها تصلي ... ماتمالكت نفسها الا والدموع تنزل على خدودها وبعد محاولة شاقة حبست دمعتها عشان ما احد يشوفها ..
اخواتها وحريم اخوانه ندى وحنان وسارة زوجة عبدالله . سووا لها مفاجأة وحفلة كبيرة بمناسبة خروجها من المستشفى
بلونات وكيكات وعصيرات وهدايا وورود كله لعهود حتى يسلونها ويوسعون صدرها بس وش تنفع به هالهدايا هذي كلها اذا الدمعة مانعه البسمة واذا الظلام اطفى نور الشمعة !!
كانت الحفلة مسوينها برى في الحديقة على المسبح وحاولوا انهم يسوون مسابقات ويضحكون ويستانون والي في القلب في القلب ...
بعدما خلصت الحفلة دخلت عهود للقصر وطاحت عينها على التلفون في الصالة وتذكرت صوت امها وشكلها واهي تكلم وتخيلتها موجودة وتناديها ,اسرعت عهود للكنبة وهي فاتحة ذراعها تبي تحضن امها الي قاعدة تتخيل بس لما وصلت للكنبة انصدمت ان مافيه احد ورجعت تمشي على ورى والدموع اهي اللغة تتكلم وتعبر عن الي في خاطرها اسرعت تركض مع الدرج وفي الدرج تذكرت طيحتها قبل كم سنة ومرضها وسفرها وزياد وخطبتها وووو.. مر عليها شريط ذكرياتها ووصلت لغرفتها اخيرا بعدما سبحت في بحر ذكرياتها رائحة البخور ماليه الغرفة والغرفة مرتبة ومنظفة قبل ماتدخل القت نظره على غرفة امها وكانت قبال غرفتها ودائما ماكانت عهود تفتح باب غرفتها وامها تفتح بابها يعني كأنهم في غرفة وحدة وهذا بعدما تعبت عهود ..
اسرعت عهود و ارتمت على سريرها وصاحت وهي حاضنة المخدة ماقدرت تمسك نفسها أو حتى تغير ملابسها بتلت تصيح تبي تطلع شيء في قلبها مو راضي يطلع ولسان حالها يقول :
وينس يايمه ترحمين وتحنين * الحزن مرسوم في وجهي ارتساما

سمع سعد صوت عهود وهي تصيح دخل غرفتها ورفع راسها وقال :
عهود ياحبيبتي تكفين عشاني لاتصيحين كلنا ودنا نصيح بس الصياح صدقيني مايسوي شيء والله مايسوي شيء حاولي تنسين حاولي
خلني اصيح ماعليك مني انا الحين صرت وحيدة ومحد يحبني ومحد ياخاف علي ّبصيح الين ما اموت والحق امي وابوي وارتاح من الدنيا
استغفر الله ياعهود مايصير كذا وبعدين من قال انك وحيدة كلنا معك وكلنا عندك وكلنا نحبك والله شوفي شلون فرحنا بقومتك بالسلامة ورجعتك لنا لاتقولين كذا ياعهود ....
طيب عرفت انكم تحبوني والله عرفت ابغى اقعد لحالي ممكن
اخاف تسوين شيء بنفسك
ليه وش قالوا لك مهبولة ؟
لا موب قصدي ياعهود لاتفهميني غلط اخاف يضيق صدرك خليني اقرى عليك عشان تهدين
قرى سعد عليها لما نامت وتأكد انها نامت, سعد الحين في اولى جامعة وعهود تخرجت من سنتين وعبدالرحمن رجع لالمانيا يكمل دراسته وحمد يحضر الماجستير في الشريعة .

في رمضان كانت عهود تفطر مع علي وزوجته اذا ماكان سعد فيه وكانت تحس بغربة معهم هي تحب علي والبيت حقهم لكن مهما كان يبقون اغراب عنها مو مثل الام أو الاب ومرة دخلت المطبخ وشافت ندى تسوي القهوة تذكرت امها يوم انها تسوي قهوتها لانها الله يرحمها ماتحب القهوة ولاتشربها الا اذا كانت هي مسويتها ..
كان كل ركن وكل زاوية في البيت تذكرها بأمها وايامها
في يوم عزم علي زياد على الفطور وعلم ندى عشان تستعد وتسوي فطور ندى ماكانت تدري انه زياد هو الي عالج عهود يعني ماتدري عن السالفة . شافت عهود ندى تدهر في المطبخ سألتها من بيجي ؟ قالت صديق علي اسمه زياد
عهود سمعت الاسم وماصدقت توقعت انها تتخيل بس صار حقيقة في الليل على حدود الساعة 12 تقريبا طق علي الباب على غرفة عهود فتحت عهود :
اهلين
هلا
ممكن ادخل
تفضل
عارفة من جانا اليوم
لا –عهود عارفة بس سوت نفسها ماتدري ولاكأنها مهتمه بالموضوع-
هذا سلمس الله زياد
طيب – عهود تحاول تخلي نفسها ما همها وهي من داخلها بتحترق تبي تعرف السالفة –
انا عزمته حتى ارد له ولو جزء من جميله معنا
وبعدين ..
لما جاء سأل عنس وقال وش اخبار عهود ؟ عساها بخير المهم انه فاتحني في موضوع قديم اذا كنت تتذكرينه
أي موضوع – عهود اختبصت حست انه موضوع الخطبة بس قالت ما اتوقع انه الى الحين يتذكر السالفة –
موضوع خطبتك منه , شوفي ياعهود بصراحة والحق ينقال قبل ماترفضينه, ان رفضتي فأنتي غبية ومهبولة واحد شاريس بالدنيا كلها وترفضين !!
علي استبق الاحداث وخلا عهود كأنها رافضة مع انه مانوت ترفض خصوصا انها حبته وتعلقت فيه بعد وفاة امها وتوقعت في أي لحظة انه يجي ويكلم علي لانها عرفت من نظراته انها نظرات محب .. بس ان كلام علي ونصايحة خلها من دون شعور تقول الكلمة الي تحسفت عليها وتندمت طوووول عمرها ...
مستحيل - هذي هي الكلمة الي قدرت عليها -
بكيفك انتي الخسرانة .. فكري زين مارح ارد له خبر الا بعد العيد ان شاء الله لك فرصة ..
طلع علي وترك عهود في حيرتها آخذه أو ما اخذه اقبل به أو ارفض مستحيل اقبل به ومستحيل افرضه
ان رفضته فأنا غبية !! وان وافقت اكون ذكية – هذي معادلة علي الي رسمها لقلب عهود القلب الصغير المتحمل كل الهموم ....
عاشت عهود في حيرة حرمتها من النوم صار كل تفكيرها في مسألة قبلوها أو رفضها في الليل تنام على انها موافقة وفي الصبح مسرع وتغير رأيها قرب العيد
وياعيد بأي حال عدت ياعيد مافيه احد تصبح عليه وتعايده مافي احد تسوي له حلاو العيد مثل ماكانت تشتري حلاو العيد لامها عشان تعطيه عيال اخواتها واخوانها صار يوم العيد يوم هموم في الصبح راحوا يصلون في مصلى العيد مع علي وزوجته ندى وبعض اخواتها تقسموا في السيارات عهود ركبت مع علي وبعد الصلاة نزل علي يسلم على رجال شافه وسيارته جنب سيارة علي اثاري الرجال زياد كان لابس ثوب ابيض ومشخص بالشماغ ومعه مشلح كأنه عريس ليلة عرسه شافته عهود وعرفته بس هذي اول مرة تشوفه لابس ثوب ومتشخص لانها ماكانت تشوفه الا بابالطو الابيض وبنطلون وبلوزة ربي اعطى زياد جرم زين وطول فكان منوة كل البنات بعد شوي ركب علي السيارة سألته ندى من ذا الرجال ؟ قال هذا صديقي زياد والتفت على عهود الي جالسة ورى واعطاها نظرة هزتها هز وقال تراه يعايد عليكم وهو يناظر عهود , علي كان يحاول انه يرقق قلب عهود على زياد ويحببها فيه ومادرى انه يشعل نار في قلب عهود مارح تنطفي ابد ..
مر العيد ووزعوا الحلاو على الصغار والكل يدور عن عيديته والفرحة المصطنعة يتظاهرون بها والا العيد هالمرة غير عن بقيت الاعياد كان من عادة امهم الله يرحمها انها تعيد بناتها وازواجهم وزوجات عيالها البنات ماحبوا انهم يغيرون هالعادة فسووا عيد ونادوا ازواجهم , خلص العيد الي ماحمل من معناه الا اسم بس , وبدا العد التنازلي لقرار عهود المصيري توافق أو ترفض؟ تصير ذكية أو تصير غبية ؟ اشتدت الحيرة مع قرب الموعد وقررت انها توافق ويصير الي يصير وتتخطى نفسها وتطاوع عقلها , علي جته سفرة شغل لجدة وبيجلس فيها اسبوعين ونسى موضوع أو اجل موضوع عهود وزياد الين ما يرجع جلست ندى في بيتها وما راحت عند اهلها عشان عهود ,الي خلاص عزمت على انها توافق بعد ماحست انها تثقل على ندى وعلي وانهم يهتمون منها وانها انسانة غير مرغوبه عندهم فالحل الوحيد انا تقبل بزياد وتوافق عليه , مرت الاسبوعين وكأنها شهرين على عهود وزياد, كان علي بيجي في يوم الجمعة وزياد عارف وقت رجوعه فقرر انه يسأله في موضوعه يوم السبت بحيث يكون علي سأل عهود وعرف منها الاجابة .
ام زياد آيست من زواج ولدها ومعد صارت تلحّ عليه أو حتى تفتح معه موضوع الزواج اما زياد فلما حس بموافقة عهود له وهذا احساس مجرد من غير قرائن لان القلب يكون دليل في كثير من الاحيان كلم امه بموضوع زواجه ووعدهم انه بيكون قريب ان شاء الله ومن غير ما يعلمهم من البنت أو اهلها هذا الخبر من زياد بحد ذاته يفرح امه ويسعدها ...
في يوم الجمعة جاء علي من السفر واستقبلته عهود على غير عادتها والفرحة ماتشيلها توقع علي فرحة اخته به لانها اشتاقت له وفرحانه برجعتها ومدرى عن الحقيقة ...-عهود فرحانه لانها قررت توافق على زياد واذا سألها علي بتقول له الجواب –
بعد ما ارتاح علي من السفر انتظرته يسألها عن رأيها لكن علي خيب املها وماسألها مايأست وانتظرت لما بكرة وفي يوم السبت طلع زياد الصبح لعمله وهو حاط بباله انه بيتصل على علي عشان يعرف رأي عهود طلع من البيت بعدما سلم على ابوه وامه مثل عادته ركب السيارة والكفر كان مبنشر وماحس به في الطريق كانت سرعته معقولة لانه يعرف خطر السرعة ونصف الحالات الي باشرها كانت حوادث سيارات واهم اسبابها السرعة , فجأة انفجر الكفر وانحرفت السيارة عن مسارها وتقلبت كم قلبة به ..وعلى طول الي حوله حاولوا ينقذونه بس لكن السيارة احترقت وكان زياد رابط حزام الامان فماقدر يطلع لانه مربط والحزام ماطاع ينفتح حاول والي في الشارع حاولوا معه لكن مافيه مجال اتصلوا على الشرطة والاسعاف والدفاع المدني وحتى يجون يبغالهم ربع ساعة أو عشر دقايق والنار كلها ثواني ولاها ماكله الاخضر واليابس !! احترقت السيارة بالكامل واحترق في داخلها زياد واكلته النار وهو يشوف ........
وصلت الشرطة والاسعاف لكن بعدما فات الفوت ماينفع الصوت زياد مات مات مات......
علي انشغل في الشركة يوم السبت لان كثير من المعاملات كانت تنتظره لانه كان مسافر فماطلع من الشركة الامتأخر في الليل وعلى طول رجع ونام وماشاف حتى عهود , اما عهود فكانت جالسة في غرفتها وتتحرى لعلي يدق عليها الباب ويسألها عن رايها وكل شوي تطلع وتسأل ندى :رجع علي ؟ وتقول ندى مابعد رجع وندى مستغربة عهود وش سالفتها مع علي وماتقدر تسألها لانها ماتحب تتدخل في الخصوصيات , واخر مرة سألتها قالت انه جاء وراح ينوم وحتى ماتعشى !! خابت امال عهود وتحطمت بس باقي بصيص من امل قدامها بكرة يسألها وتقول له ....
ولسان حالها يقول :
عجزت
طال انتظاري ومافيني يكفيني
خلاص ابكشفلك اللي وسط وجداني

عجزت اعبر شعوري يا نظر عيني
واللي بقلبي عجز ينطق به الساني



من بكرة قام علي مختب, وراح للشركة ويامعاملة رايحه ويامعاملة جاية ومالقى وقت حتى يقرا الجريدة ويشوف حتى الاخبار ,اما عبد العزيز صحيح هو في نفس الشركة بس شغله اخف من علي وماكان يفوت الجرايد ولا يوم, بدا علي يتصفح الجريدة مثل العادة واستوقفه خبر تعزية من مستشفى ( ....) يعزون في وفاة الدكتور (زياد الفهد) استشاري مخ واعصاب بسبب حادث سيارة شنيع وسيصلى عليه ظهر اليوم في جامع (....) بالرياض .
عبد العزيز ماصدق الخبر الي يقراه لاحول ولاقوة الابالله الله يغفر له ويرحمه انا لله وانا اليه راجعون
طلع عبد العزيز من مكتبه وراح عند مكتب علي واستأذن من السكرتير ودخل ومعه الجريدة , كان واضح في ملامح عبد العزيز الحزن بس علي من كثر اشغاله ما انتبه له سلم عبد العزيز وجلس واخذ نفس عميق وقال :
علي قريت الجرايد اليوم ؟
لا ماقريتها وش فيها بعد انا ناقص ..
طيب خذ اقرا ذا الخبر
اخذ علي الجريدة وكان عبد العزيز فاتح على نفس صفحة التعزية دقق علي في الصفحة وقرا المكتوب فيها عجز يدخل مخه الخبر وقال :
وش ذا ؟؟؟
مثل ماقريت زياد يطلبك الحل
نعم
ايه مات زياد امس بحادث سيارة
سكت علي وطمن راسه ماهو قادر يصدق الي سمعه ..
ياعلي يالله يمدينا نلحق نصلي عليه بيصلون عليه الظهر
طيب علم عبدالله وحمد وسعد عشان يصلون عليه
طيب ان شاء الله .
كانت الساعة 11 باقي ساعة على الظهر رجع علي للبيت والحزن وقوة الصدمة دخلته في حاله لاوعي تذكر اول مرة شافها فيه وتذكر سوالفه معه وتذكر ترجيه انه يتزوج عهود وهو يرفض تذكر يوم يقول له انت الوحيد يازياد الي فاهمني انا الي احبك والله ,قالها يوم قال زياد انه يحب عهود ...
دخل علي البيت وتعابير وجهه اهي الي تتكلم استغربت ندى من رجعته بدري على غير العادة , كانت تفطر هي وعهود في الصالة لما دخل عليهم , دخل حتى ما سلم وراح على طول لغرفته بيغير ملابسه ويلحق الصلاة , ارتاعت ندى وعهود ولحقوه لمّا غرفته يبغون يعرفون السالفة سألته ندى
وش فيك ؟وش صاير ؟
صديقي يطلبكم الحل
لاحول ولاقوة الابالله منهو أي واحد ؟
ززززززززز –ماقدر علي يكمل الاسم وخنقته العبرة وحط راسه على السرير وصاح ..
عهود كانت معهم وسمعت الاسم بس للحين ماصدقت يمكنه واحد ثاني قالت تبي تتأكد :
الدكتور زياد ؟
ايه الدكتور زياد مات امس في حادث ... تبون تروحون تصلون عليه معي
ايه بنروح نصلي معك بتروحين ياعهود؟؟
عهود بتلت واقفة وذهنها شارد جسمها معهم لكن عقلها وتفكيرها في عالم اخر ماتوقعت وماصدقت ولاحطت في بالها ولا واحد بالمية ......
عهود بتروحين معنا عجلي البسي عبايتك ...
هاه وشو
اقول بتروحين تصلين عليه عجلي
ايه بروح معكم
في السيارة كان علي يسرع عشان يلحق الصلاة وشوي يكلم الجوال يعلم اخوانه وشوي يهوجس والسرعة طاقه وندى تحاول تخليه يهدي السرعة لكن لاحياة لمن تنادي ماحولها احد !! عهود خارج نطاق التغطية .. ويدور في ذهنها مية سؤال- ليه انا اذا حبيت احد فقدته ليه ؟ ليه الموت متقصدني ليه ؟ ليه ما اموت انا وارتاح, ليه الموت ما اختارني ؟ زياد الحبيب الحنون يموت ومتى يموت يوم جيت بتزوجه واعيش في سعادة ,زياد الي وقف معي في مرضي, زياد الغالي, زياد الي احتواني بكرمه ,زياد اهو الي وقف معي في وقت الشدة يوم راح اخوي وتركني , ليه تموت امي ليه يموت ابوي ليه ؟؟؟؟


الـوداع..اخر حروف في خفوقي شلتها..
ياتموت بوسط قلبي يااموت ان قلتها..
يالي حبك في حياتي كان حلم وانتهى..

وصلوا للمسجد ونزلوا وبالكاد لحقوا على الصلاة ,عزا علي ابو زياد واخوانه المفجوعين وبعدين دق على ندى عشان تطلع من المسجد , ركبوا السيارة وركبت عهود في المرتبة الي ورى , في الطريق الكل ساكت مافيه صوووت الا صوت ازيز وشهاق ,استغرب علي من شهاق عهود فقال في نفسه امكن تذكرت موتة امي الله يرحمها بس الصياح والشهاق كل شوي يزيد فسألها :
عهود وراك تصيحين
وراي اصيح
ايه
ليه انا كذا ليييييييييييييه ؟؟؟
وش فيك
لييييه كل ماحبيت احد راح ليه ؟؟؟
من حبيتي ؟؟- علي نسى موضوع الخطبة –
حبيته
من هو ؟
زياااااااد
هماس ماحبيتييه وماتبينه
الا حبيته بس مات وتركني
ليه ماقلتي لي انس تحبينه كان قلت له وفرحته قبل مايموت ليييييه تخليني اضيق صدره برفضس له تكلمي قولي –زياد انفعل على عهود وهو يسألها لانه حاس بالذنب ودايم ماكان يهاوش زياد مع انه يتمنى انه يحقق رغبته وزاد من قهره تغلي عهود وهي تبيه يعني لو ماتبيه اهون بس مو يوم مات قالت ابيه –
خلاااااااااااااااااااص ابفتك من حياتي وبموووووت مثلهم والحقهم يمكن القاهم قاعدين يستنوني
من الي يستناك ؟؟
امي وابوي وحبيبي زياد
– عهود تتكلم وهي تضحك بطريقة هستيرية – علي علي شف امي هذي هي تناديني تقول تعالي خلااااااص بروح بروح مع السلامة ..
عهود تقول هالكلام وهي تحاول تفتح باب السيارة تبي تذب نفسها انتبه لها علي مع انه في موقف حرج ووقف السيارة بسرعة حتى انه بغى يصدم السيارات الي قدامه وعلى طول طب لورى ومسكها عهود قامت تصارخ بصوت عالي وتفصخ عبايتها ومرة تضحك وتقهقه ومرة تصيح وعلي وندى ماقدروا يسيطرون عليها .
ندى اتصلي بسرعة على واحد من العيال خليهم يجون ينقذونا
طيب ياربيه لاحول ولاقوة الابالله وش جاها
الله اعلم المهم يجي احد بسرعة
تدري انا بصير جنبها وامسكها وانت سق ورح لاقرب مستشفى
طيب طيب بسرعة

شغل علي السيارة وراح لم اقرب مستشفى لكن هالمستشفى ماقبلها وقالوا لهم روحوا لمستشفى الصحة النفسية , علي مختبص ومايدري البنت تصارخ معه وفسخت عبايتها وشوي وتفصخ ملابسها وندى تحاول تسمكها بس ماقدرت عليها , علي يحاول مع المستشفى انهم لو يعطونها شيء يهديها وبعدين يوديها لمستشفى ثاني بس هم رفضوا وقالوا مانتحمل مسؤوليتها وقف علي مبلم وماله من الحيلة شعره مايدري وش يسوي اخيرا
قرر انه يركب سيارته ويروح يدور على مسشتفى الصحة النفسية بنفسه , بعد جهد ومشقة وصلوا للمستشفى ونزل بسرعة وجاو واسعفوا الحاله , عهود قامت تقطع شعرها وتنفض روحها وعضضت ملابسها الين ماقطعتها وتصارخ شوي في الرجال ولما شافت الدكتور قرب لمها قالت :
حبيبي زياااااااااااااااد وبغت تحضنه الا ان علي مسكها وتدارك الموقف ....
دخلت عهود مستشفى الصحة النفسية وجاها انهيار عصبي حاد وتقريبا فقدت عقلها من كثر الصدمات الي جتها ,,,,,
اما علي فكان مع كل الي صار دايم مبتسم ويوم سأله اخوه عبد العزيز الي تأثر بحالة اخته عهود :
انت الحين دايم مبتسم من عرفتك ما ادري هل هي ساعة صدر فيك أو تجمد مشاعر ؟؟
الناس في بسمة المجروح منخدعه !!
كم بسمه من وراها النار بأنفاسي ؟؟
بعض المواجع لها ما تنفع الفزعه !!
وبعض المواجع وجعها من وجع ناسي !!
عودت نفسي على الصدمات و الفجعه !!
ولو دست جمر الزمن ما ينحني رأسي !!!
ماشاء الله من متى وانت شاعر ؟؟
من ولدتني امي !!!
............................................
يبه وش قصة عمتي عهود ومن متى مرضت ودخلت المستشفى؟
لجين تسأل ابوها علي وهم راجعين من المستشفى يزورون عهود

فكان جوابه لها القصة هذي ...
لجين ما اكتفت بهالسؤال وسألته سؤال ثاني واخير بعد ماقال لها القصة كاملة ويشبه لسؤال عمها عبد العزيز :
يبه مابين عليك انك عشت كل هالمعاناه ؟؟؟ دايم مبتسم ودايم تضحك مع كل الهموم والمصايب الي مرت عليك ؟؟؟
اجامل وابتسم واضحك وانا في داخلي مقهور
احاول اكتم احزاني ورى صدري وأخبيها

أحاول اكتم همومي واخبيها وأنا مجبور
واحاول قد ما أقدر أبعد عن حراويها

لو اني كنت بنطقها مع انها واقفة بالزور
... ولكن لازم اكتمها ولا ابين معانيها

ولو بعض البشر تدري وتكشف خافي المستور
... أببلش في شماتتها وابتعب من حكاويها

طبيعه ماتفارقهم طبيعة من قديم عصور
... ورا حكي القفى تطرد وتنبش في خوافيها

واذا طاح الرجل مرة وصار من الزمن مكسور
... تجيله طعنه بظهره تفاجأ مادرى فيها

تفاجئ مادرى باللي بيصير ومن وراه يدور
...وخابت هقوته فيهم بعد ماكان هاقيها

لجل هذا كتمت الهم في صدري وانا معذور
... همومي في وسط قلبي أخبيها واخليها

واذا زاد الحزن فيني كني وحيد بعالم مهجور
... كأني بدنيتي وحدي وكل الناس جافيها

واذا ودي أبوح بهم أبد ما اكتبه بسطور
... همومي بس في نفسي الحنها واغنيها

مصير الهم يترحل وأعيش بدنيتي مسرور
...مصير الهم ينساني ونفسي ما يعنيها

مصير القلب لو يظلم يجي يوم ويشوف النور
...مصير الناس تتبدل وتتغير مماشيها

اذا صار الذي ودي أبيح خافي المستور
...واخلي الناس تدري بي وبهمومي أبكيها

ولكن بكتم همومي واخبيها عن الجمهور
... وطبع الهم مايهنى بغير ظلوع راعيها..........

""مصير القلب لو يظلم يجي يوم ويشوف النور""


هذي هي روايتي تمت بحمد الله اتمنى انها حازت على رضى المولى ثم رضاكم

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 19-02-09, 06:31 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 116567
المشاركات: 155
الجنس أنثى
معدل التقييم: krowy عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدJapan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
krowy غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وااااااااااااااااااااااااااااااااااو........................ ....
مشكورة على الجهد العظيم................^^
تصلحي والله تكوني كاتبة مبدعة........
انا عني ...قريت اول شي والثاني ما قدرت...
تعبت...
المهم انجاز رائع...........^^

 
 

 

عرض البوم صور krowy   رد مع اقتباس
قديم 20-02-09, 09:15 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة krowy مشاهدة المشاركة
   وااااااااااااااااااااااااااااااااااو........................ ....
مشكورة على الجهد العظيم................^^
تصلحي والله تكوني كاتبة مبدعة........
انا عني ...قريت اول شي والثاني ما قدرت...
تعبت...
المهم انجاز رائع...........^^

السلام عليكم

ارجو التنوية

إن القصة للكاتبة محدثة المستقبل وهذا لحفظ حقوقها الشرعية بكتاباتها

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه محدثة المستقبل, لا ظلام ولا دمعة مادام لي في الأمل شمعة, قصة لا ظلام ولا دمعة مادام لي في الأمل شمعة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:42 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية