لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-03-09, 12:50 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118458
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: شماليه عروقها حايليه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 24

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شماليه عروقها حايليه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البــــــارت السـابع















































/
/
/


سلطــان كـــان حاله لايقل عن حال ريم ., .,’ تعبان .. وظايق ..من يووم كله شقاء وملل ..كان يمشيئ بخطواته اللي كانت تشابه أحساسه و كارهه تتقدم اكثر ..وكارهه الأنســــانه اللي راح تلاقيها .. مشى الى حد ماوصلت خطواته لعند باب الجنـــــاح وفتحهـا بكل هدووء مناسب لطبعه ..
دخل ورفع راسهـ ..وطاحت عيوونهـ على جســـد تعود مع الأيـــام يلاقيه منثني على كنبه موجوده امـامه مبــاشره ., شـافها قاعده بكـامل حسنهـا .,وكأنها ناقصه حلا حتى تزداد منه بها الفستــــــان .,
طاحت عيوونه على دمعه ذرفت من عينهــــا ..مسحتهـا ريم بسررعه جنونيه بطرف أصبعها ..بمجرد ماأنتبهت لوجوده
لللحضـات حس أن قلبه أنكسر للي شافه بعيوونهـا .,’ وأحساس كله شغف يفهم السر اللي دفعهـا فيه تنزل دمعتهـا .. عجز يخفي بينه وبين نفسهـ بأحساس يشبه ذووبـان بعض الجليد على قلبه ..,’ ..
سلطــــان : سوى نفسه ماانتبه لشيئ .. ولاحتى غير بنظراته وكانت مثل ماهي عليه قبل مايدخل هالجنـاح
.. حسسها بعدم الأهتمام ناحيتهـا .. ومشى الى حد ماقابل ..أتجاه وجههـا ..
سلطان : السلام ..
ريم : صارت تأنب نفسهـا ..ياليتهـا حبست دمووعهـا .. أو حتى على الأقل خبتهـا لوقت ثاني .... ضاق خلقهـا اكثر ماهو ضايق بشوفته .. وضاق أكثر لما شافته انتبه لدمووعها
ماتحب تستعطف أحد بدمووعهـا ولاتطيق حتى احد يشووفهــــا .. بها الحال
شدت على اعصابهـا .وردت وهي مي طايقته ولاطايقه نفسهـا ..وعليكم الســــلام ..

سلطـان : قرب لعند الطاوله الزجاجيه المتوسطه الكنب ..أ نحنى وحط جواله والمفاتيح .. وقرب لعند الكنب وقعد
وشال الغتره من على راسه وحطه جنبه ورجع خلل شعره الأسوود الغزير بأصابعه متعب ..
ريم : على طووول سحبت روحهــــا بتبعد عن مكـان تواجده تبي تهرب ...كانت بتمشي ..
وأستوقفهـا سلطان لماناداها ..ريم ..!
ريم عقب ماكانت معطيه سلطان ظهرها وبتمشي ..لفت راسهـا وجسمهــــا كله بناحيته ..نعم
سلطان ناظرهـا .. تعالي أقعدي ..أبي اتكلم معك ..!
ريم قعدت مثل ماطلب منها مع انه ماكان ودهـا : ورفعت عيونهـا له تنتظره يتكلم
سلطـان . بعد ماشبك أيدينه ببعض كحركه تعوود يسويها ..قالهـا ..
بكرا بأذن الله أمي منيره ..مع عمـاتي ناوين يجون يتغدوون عندنـا ..تجهزي لبكرا
ريم رفعت حاجبها وقالت معترضه : بس انا بكرا برووح لأهلي ..
سلطان ركز نظرته الحاده بنظرتهـا : أهلك تقدرين تروحين لهم عقب بكرا ..
ريم ومي مقتنعه أبداا ومعصيه راسها : شلوون ونا واعده امي أن بكرا بجيهـا ..وحتى خالاتي كلهم بيجتمعون عشاني ..
سلطان .. قال يبي ينهي السالفه ويقطع الجدال : قلت لكـ بكراا مافي.. وأنهي هالسالفه ..
ريم كـان داخلها يصرخ : وش بقى فيها من الصبر حتى تضمد فيه هالحال .. شدت على أسنانها وكتمت غيضها
وخصوصا أن سلطان بأسلووبه انهى النقاش معها ومااعطاها فرصه تتكلم .. خلااااص ماعادت
قادره تتحمل اكثر .. وماتدري متى صمام الصبر راح ينفجر .. وقفت وراحت على طوول لغرفتهـا ..
قضت ريم الليل بفراشهـــا .. السهر . لحافهـا والضيق مخدتهـا .. وعجزت حتى عيونهـا تذووق طعم النووم الا متأخر

صحاها صووت يناديها تقووم ..

رنا بجنب راسهااا .. ريم ياااخيشة النووم .. اللحين الظهر قوومي ..
ريم فتحت عيوونها بملل : افففففففففففففف .. طيب فهمت ..وبعدين
رنا : قامت تهز ريم : رييييييييييييييييييييييم قومي جدتي الغثاء جت وتسأل عنك هي وعماتي بعد
ريم : ماااااااني نازله .. قولي لهم ريم هجت ..انتحرت ..ان شاء الله مااااتت المهم مابي
رنا : ريم بلاأستهبال اخلصي قوومي .. يالله يمديكي تلبسين وتنزلين
ريم : حطت ايدهااا فووووق عيوننها وصرخت ..يااااناااس أبي انااام ماشبعت
رنا : ليش كم الساعه نااااااايمه ...
ريم : 7
رنا : اللــــــــــــــــــه .. لاتقولين سهرانه مع سلطان ماأصدق
ريم : سلطان بعينك .. سلطان أخوكي الله يسلمك .. راسه عنده حد أئتماني .للساعه 12 .ان تعداااه .. صابه شيئ ومات
رنا ههههههههههههه وجع سم الله على اخووي .. يالله عاد قوومي
قامت ريم ويالله يالله تسحب رجلينها ماودهـا تنزل وماودها تشووف أحد حتى ..
صارت تغسل وتلبس على البطيييئئ .. تبي الوقت يمشي .. ويرووح ..
بعد ماخلصت طالعت نفسهـا بالمرااايه .... كنظره نهائيه لشكلها ..
أبتسمت أبتسامة اعجاب على نفسهااا .. وبخت على جسدها كم بخه عطر ونزلت
. .. راحت ريم لعندهم .. بالصـــــــاله الواسعه .. ..
وعلى وجهها أبتســــامه امل ..وكأن اللي يشوف وجهها يحسبها أسعد انسانه بالكوون ..
ومااا كأنها كارهه كل اللي حولهـا وكارهه نفسها ....ومي طايقه عيشتهـا ..
جدتها عقب ماكانت منشغله وتسولف وقاعده تعطي بناتها الكبار محاظره وكأنهم بعدهم صغار
مو كل وحده عندها درزن عياال .. وبعض منهم هالعيال متزووجين ولهم احفاد .. ..
جدتها ..بعد ماشافت ريم قامت تهلي بها .. . ريم أستحت وراحت سلمت عليها ..وقعدت من بعدها بجنب رنـا
رنا : .. زين نزلتي ياعمتي ..
ريم : يختي عروووووووس كيفي ..
رنا : شف شف .. صدقت روحها المسكينه .. نعنبوو دارك لك شهر معرسه خلااص يعنني
ريم : يااااشين الغيرانين .. ياخي انتي لما تعرسين وأفتك من نقك .
رنا : لييييييييش هو في احد ونا قلت لااا
ريم : رنا رنا بالله وش رايك ازووجك أخووي وليد .. والله انه قدع وأبضاي
رنا .. سممممممممم الله على قلبي وديني .. تقصدين ماغير هذاك شريخان ..وبعدين ياخي لاتجيبين سيرته
أنا من بعد اللي صار امس .. يمين صرت أحلم فيه كوابيس
ريم ههههههههههههههههههه والله الكوابيس شوفتك .. هذاااااا ولييييييد اللي مايعرف الصقر يشويه
رنا : الله وكبررررر وش عندنا .نسينا السب والشتايم
ريم : ايييي هذاااك زماان أيام العزوبيه .. خلاص اللحين عقلنا .وش دراكي انتي
رنا : أفلقيني ..أقوول والله كل الناس تعقل الا انتي
ريم : هههههههه تهقين يعني أبد ماأحاول اسوي فيها
رنا ابداا ابداااا .. ههههههههههههههههه
ريم : رجعت تضحك ..وبعدها انتبهت لمرت عم رنااا .. تناظر لرنا بنظرات غريبه .
ريم : شالت عيووونها ..وألتفتت على رنا .
ريم : رنا رنا ..
رنا هاااااااااه وشووو ..
ريم . شوفي مرت عمك تناظر لك بنظرات غريبه عجيبه ...لاتطالعينها
رنا على طوول بلقافه رفعت عينها وأنتبهت لنظراتها ورجعت ألتفتت لريم : هاا .. أي والله وشفيها بنت الحلال
ريم : علمي علمك ..!
رنا : طنشيييهاااا ..!
.. ريم بعدين تعالي أنتم وش هالعزايم اللي تعزمونها .. حلاو هي ولاحلااو
رنا : ههههههه اللي بالوسط ..
لاوالله صدق .. هاذ الله يسلمك .. جدتي أمس داقه على سلطان وتقوول ابي اجيكم وأبي اجيب عماتك معي وحريم عمانك ..وسلطان طبعا ماعنده مشكله ..وأي كلمه من جدتي ردها آمري ولبيه ..
ريم : يااااااااااااااربييييي من جدتك هالتحفه .... اللي ودي أحيانا أكفخها
رنا : هه نطقتييييييييييييييها واخيرا .. ياناس تلوميني فيها هي وحركاتها الزفت .. وربي ودي الطشها
ريم هههههه اص عاد لاتسمعك ..وربي لاهي نفسها تقوم تلطشك
رنا : تدرين وش ودي
ريم : ايش ..؟
رنا : .. ودي أطير ..
ريم والله فاااضيه .. .. أجل انا تدرين وش ودي ؟!
رنا .. ايش ؟
ريم : ودي اقووم اساعد خالتي هالمقرووده ..أمشي قومي معي أشووف
رنا : ههههههه يالله قووو
.. راحت ريم لعند خالتها بالمطبخ .. وقامت تبي تساعد ..خربت الدنيا وبدال ماتكحلها أعمتها ^_^
وخالتها طرردتها من المطبخ ..
ريم بجنب جدتهـا ..كانو قاعدين على حلوول المغرب بالحديقه .. ..
وكل شوي تقووم .. وتصب القهوه للموجودين ..
جدتهـا دق جوالهـا وردت :
شادن : اهلا ماميتوووو .. الحقيييينااا بليييييز
..جدتها : مستغربه ..وشبك ..وش صاير لك .. انتي الثانيه بعد ..
شادن وتسوي روحها تبكي مامي أحلقيناااا .. انا والبنااات كلنا طالعين بالسوووق .. ومحد راضي يجي يآخذنا
جدتها : ونتي وبنات عمامك ماغير متنقعين بها الأسواق ماتشبعوون
شادن : مامي .. حنى وش ذنبنا .. دام محد راضي يسافر فينا ويوسع صدرونا مافي عندنا غير السوووق
نتونس فيه
جدتها : وين اخوانك .. ووين السواق حقكم
شادن بدلع : السواق انتي تدرين أنه مسافرمن كم يوووم.. وأخواني حالفين مايجون يآخذوننـا
جدتهـا : حسبي الله على عدوينك من بنت .. وين عيال عمك .. خلي حدى بنات عمانك اللي معك يدقون
عليهم .
شادن : كلناا دقينا محد رااااااضي يرد ومطنشين ..
جدتها بعد تفكيير : آآخ منكم بس .. خلااص أنا أدبرها لكـ ..!
شادن : وهي تنتظر الرد اللي يبرد قلبها ..؟!..هاا .مين .
جدتها : خليني اشووف ولد عمك ..سلطان ..يجي يآخذكم وكاد ان قلت له مو رادني
شاااااادن وشوووي وتطير من الفرحه : أي أي الله يخليكي .. خلاص هذانا بننتظره ..
جدتها :يالله اشووف وسكرت ..
ورجعت ألتفتت لريم ...
جدتهـا : الروويم
ريم انتبهت لها : سمي !
جدتها : وين رجلك يأأمي
ريم : وهي من قوومتهـا ماتدري عنه .. ولاكنه متوقعته كالعاده ..بهذا الوقت تلقاه يكوون راجع من النادي وقاعد يتروش .. ..
ريم : خافت تقوول لجدتها فووق وتقول لها رووحي لعنده ناديه ..
ريم : مدرري يمكن بالنادي ..
جدتها : دقي عليه ... قولي له خليه يجي أبيه ..!
ريم : ومتردده وتحاول تلقى تصريفه مالقت .. قررت تدق عليه وتسوي روحها عادي وطبيعي ..
لحضات ..وهي تنتظره يرد
سلطان : هلا ..
ريم أنقبض قلبها يووم رد : وتلعثمت ..هلابكـ ..
سلطان ينتظرها تتكلم !
ريم ..اآآآ..آمممم .. جدتكـ تبيك
سلطان مستغرب من ان جدته هي نفسها اللي مادقت ..!.. قال : طيب هي وينها .انا فووق
ريم : هاذي هي عندي ..تبيها ..
سلطان : لامايحتاج ..انتي قولي لها تروح لمجلس الرجال ..هذاني بنزل لها ..
ريم : طيب وسكرواا
.. ريم : جدتي سلطان فوق .. قال قولي لجدتي تدخل للمجلس ..هذاني نازل لها
راحت جدتها لهناك وأصرت تآخذ ريم معهـا ..وريم مي فاهمه شيئ
.. بعد ماقعدوا ..
جدته أصرت انها تشوف سلطان قبل ماتطلب منه ..لأنها عارفه سلطان عنيد ومايحب يودي ويجيب أحد وخصوصا بنات عمممه ولو بتقوول له بالجوال يمكن يتحجج او حتى يتهرب : سلطان يمه بطلبك لاتردني
سلطان : سمي
جدتها : تسلم .. بس قبل بسألك ..انت وراك شيئ
سلطان مستغرب : .. لاأبد .. ليش تبين أوديكي لأحد ....!
جدتها : لااايمه أنا ماأبيك توديني ولاتجيبني ..انا أبيك تجيب بنات عمك اللي بالسوووق .. ويبون أحد يجي ويـآخذهم
سلطان عقد حجاجه مو عاجبه الطلب ..!.. قال قبل ماجدته تكمل : يايمه انتي أكثر وحده تعرفين اني ماأحب لأأودي ولاأجيب أحد ..!ولاكن والله لو انتي طالبه غير هالطلب كان لبيته .. وبعدين خلي أحد أخوانهم يودونهم ..انا ماني بسواق احد
جدته : يايمه :شادن توها داقه علي تقول أن محد راضي يآخذهم ..وأخوانهم حالفين مايجيبونهن ..
يايمه لاتردني طلبتك ..عشاني هالمره
ريم كانت معهم .. أول ماسمعت طااري شادن .. فار دمهـا وشدت على أعصابها وخصوصا انها
فهمت اللي قاعد يصير ..وبينها وبين نفسها متأكده مليوووووون بالميه ان اللي قاعد يصير
مي الا حركه سخيفه قاعده تدبرها المتخلفه هذيكي البنت ..!
كتفت يدينها وصارت تحرك رجلينها بتوتر . وسلطان أنتبه لها ..!
ريم قالت من غيضها وكل منهم أستغرب ...!.أللحين خلصوواا كل عيال العائله مابقى الا سلطان تدق عليكي تطلبينه
..سلطان كان اكثر واحد منصدم لردة فعل ريم وكلمـتها اللي طلعت من صميمها بدون ماتحس
ناظر لها.. بنظرات تعجب ..مصدووم .. حاول يتناسى ومايدقق ..
سكت ومن ثم شبك يدينه .. رفع نظراته لجدته.. بعد تفكير قال : .. خلاص يايمه ....مالك الا طيبه الخاطر .. ورجع ناظر لريم : .. ونتي قوومي البسي عباتكـ ..وتعالي معي
جدته : أي يايمه .. الله يسعدك دنيااا وآخره .. ووييسرلك دروبكـ .. طوول عمرك تفرجها لي
ريم وقفت معصبه و قالت : ماني رايحه مع أحد ... رح لحاللك جيبهم .. .قالت هالكلميتن وطلعت برااا المجلس .. وراحت على طوول لفووق وهي واصله حدها ..
.. سلطـــــان أستفزته حركتهـا اللي ماألقت لوجوده أي اهميه .. وبعد ماطلعت جدته من المجلس . راح لعندها فوق . وسكر باب الجناح بعصبيه .. وراح متوجه لها
ريم كانت قاعده على الكرسي الموجود امام تسريحتـها وتمسك أقلام الكحله وتطلعها وترميها على التسريحه تبي تبرد غيضها ..
دخل سلطان لها .. بحضوور مندفع .. . ووجه متشبع عصبيه ..من طريقتها بالكلام معه ..
.. دخل ولقاها قاعده على الكرسي بطريقه متوتره وكأنه اول مره يشووفها بها الحال ..
سلطان بأسلوووب حاد قال معصب ..: وش الأسلووب اللي سمعته ..
ريم : وقفت وهي نااويه تخرب كل شيئ اليووم : والله هذا اسلوبي اعجبك اعجبك مااعجبكـ عسا عمره
سلطان ولحضه عن لحضه يفقد سيطرته على اعصابه .. مسك أيدها وشد على معصمهـا بقوووه
تساوي شدة غيضه من اللي قاعد يسمعه .. قال بأسلووب تحذيري من بين عصبيته : لثاني مره أقوولكـ
عدلي أسلوبك معي لاأوريكي وجه عمرك ماشفتيه ..
ريم تألمت من شدة قبضه أيده عليها .. صرخت وهي تحاول تفك نفسها من قبضته : شييييل أيدك انا ماأذنبت ولاتعديت على أحد بكلامي .. وثانيا ليش واقف .. يالله ررووح جيب ستات الحسن والجمال
اللي قاتلات رووحهم على ماياخذوونك ويحاولن يقربنك لهن بأي طريقه . ليش واقف يالله رووح
سلطان شال أيده من عليها : وناظرها بنظرات حاده ومو فاهم شيئ ..!
وقال بأستخفاف : تبين تقنعيني انك ميته علي وتغارين .. بدلي هالثوب موب لايق عليكي
ريم :زاد قهرها : أغار من أيش .. عمرك ماهميتي ولاحتى اعتبرتك بحياتي شيئ
أنت غلطه مصيرها تتعدل بحياتي ...
سلطان قال وبسمه أستخفاف على طرف ثغره .. واضح أنهم ماهمووكي .. وبعدين ..أذا كنت انا غلطه فأنتي اكبر غلطــاتي ..وأذا كنت انا بعدلهـا ..بعدلها وقت ماأبي بدوون ماحتى أنتظر منكـ تطلبن .
ريم : صرخت بوجهه : اناا اكرهك مااطيقك .. ليش مصر تمثل على الكل ..اني مهمه بحياتكـ ..
وأذا على الناس .. فكلامهم كذا كذا جااي .. طلقني وأرتاح وريحني
سلطان : بعد ماسمع كلامها ..رجع لهدووئه .. وقال : مشكلتك بعدك صغيره مو عارفه قيمه الكلمه اللي تقولينها ..
ريم : كل كلمه قلتها كنت أقصدها .. وعمري ماحسيت اني اقصد كل كلمه أقولها بقد اليووم ..
أنا صبرت بما فيه الكفااايه .. واللحيين خلاااص ماعاد فيني حييييل ..
مو كافي اني صابره على طبعك الصعب مو كافي أني قاعده أنقتل كل يوووم بكل نظرة شك وأنذبح معها مليوون مره .. وأنا أحس معها أني بنت ماأسوى شيئ .. ياليتني كنت ولاشيئ حتى أستحق اللي يصير لي .. انا وش ذنبي اذا ربي بلاني بأنسان مريض يحاول يخرب حياتي .. وش حيلتي وأيش السلاح اللي أدافع فيه عن نفسي .عمرك ماحسستني بالأمان وعمرك ماخليتني أتكلم وأشرح اللي صار .. أنا انسانه عندي قدرة تحمل .. خلااص ماعاد باقي بصبري شيئ يستحق
لذلك سلطان ولي يرحم والديك وش تبي مني اكثر .. خلاص انا ماعدت أبيك ..ونت من أول الطريق ماتبيني
مبقيني على ذمتك ليش ..
سلطـان : وكل كلمه كان يسمعها كان يحس بلمعتها بعينها ..وكأن العين تشهد على كل اللي تقوول ..
أستغرب من كل كلمه كانت تقوولها ومن أسلوبها المندفع واللي يشرح مكنون قلب
حس بالحيره .. انتابه شعور قاسي .. صحوة ضمير .. وأحساس يشابه ظلم اليتيم ..
خاف أنه يكوون ظالمها وخصوصا لما سمع كلامها اللي .. كان أقرب للصدق .
سكت ثم قال : مـــابي أسمع كلمه أكثر .. كل اللي ابيه ..تجيبي عباتك وتنزلين تلاقيني بسيارتي
ريم كعادتهـا بأسلوبها العنييد كتفت يدينها ثم قالت : بس أنا ماأبي ..
سلطان عقب ماكان ملتفت يبي يطلع .. رجع ناظر لها يوم سمع كلامها
وقالها بأسلوب تحذييير :ريم قلت لك مابي اسمع كلمه زييياده .. 5 دقايق وأبيكي مزرووعه تحت .... وسكر الباب
ريم كانت تحس أن فووق راسها جبااال .. فجرتها كلها بها اللحضات ..ماتدري شلون نزلت عليها الجرأه تقول كل اللي قالت ..وأيش اللي خلاهـا تقول كل هالأشيـــاء؟! .. قعدت على طرف السرير ودقات قلبها تنبض بشكل سريع .... رفعت ريم أيدها وحطتها على قلبها تبيه يهداااء من الدق .. حست روحهـا بوضع صعب ..
تذكرت كلمات سلطان الاخيره .. وخافت من نبرته وتحذيره ..راحت خذت عباتها ونزلت بهدوء مجبوووره ..!
بالسياره كانوا جنب بعض وكل منهم بأتجــاه ثاني ..
سلطان كـــان أحساسه هاللحضه غريب ..أحساس هادي يشابه حلاوه الراحه ..من داخله كان يتمنى ان كل اللي سمعه صحيح .. .. تشابكت الأسئله داخله وتعالى صووت واحد ينادي .. وظل السؤال
هل ياترى بينسى .. ويقدر يفتح صفحه جديده ولاقلبه راح يقسى مثل كل مره ..
أما عند ريم .. فكانت شتات قلب .مرمي ينبض داخل اعضائها ..ومو لاقي الراحه ..
سلطان بعد ماوقف عند بوابه السوق ..مسك جواله ..دق على رقم معين ومده لريم تآخذه
وقالها .. قولي لجدتي خليها تدق عليهم ويطلعون ..
..ريم خذت الجوال .. وقالت لها .وسكرواا ..
لحضات وكانواا ينتظروونهم .. شادن اللي حافظه سياره سلطان ومي مصدقه اليوم اللي تركبها فيه معه
.. من يوم ماعرفت من جدتها ان سلطان رضى يجي يآخذهم قضت كل وقتها تدعج الكحل بعينها وتظبط المسكره ..واللثمه .. مشت تهادى بخصرهـا مع عباتها اللي كانت موضحه تقاسيمها وتمشي فيها بكل جرأه بوسط الشباب .. ومتوجهه للسياره والبنات معهـــا ....
قربت للسيــاره أنتبهت للي راكبه مع سلطان ..توقعتها رنا !!..
دخلت :وقالت بمياعه وصووت ناااعم : هااااي ..
ريم وبينها وبين نفسها : هواء ينفخ بظنك ويريحني منكـ ..
شادن : شلوونك سلطان : ..
سلطان وشوي يذبحهم وحده وحده على اللي قاعد يشووفه .. نزل من السياره ..
وهو مطنش الصوت اللي يسمعه وقالهم بصووت عالي .. كل وحده تعدل روحها وتغطي نفسها ..
أحسن ماتكملون يومكم كله بالسووق ..
البنات .. كل وحده منهم احترمت نفسها وتغطت .. ومعهم شادن اللي من يومها تحب فيه كل شيئ
حتى طبعه الصعب والغيوور .. غطت عينهـا مبسووطه .. وسلطـان سكر الباب وقال دقايق وراجع ..
شادن سوت روحها مغمى عليها عند البنات وقالت : امووووت انا على الرجوله والهيبه
هند : هههههههههههههه أص اخته عندك اللحين تسمعك
شادن : ضحكت : لارنووو ..عارفه اللي بقلبي وماتزعل مووو ..
ريم :هنا نطقت وقالت بأستخافاف .. تتمتم بينها وبين نفسها .. أن لم تستحي فأصنع ماشئت ..
شادن أنصدمت ..!!!.. ريييم ..
ريم تستهبل : لاخيالهـا ..
سلطان بالوقت اللي غاب فيه راح لشلة شباب حس انهم موب صاحين .. فراح يشوف أيش سالفتهم
بحكم طبيعه شغله كشرطي وهاذي أمانه برقبته توجب عليه تطهير أشكال الفساد من ديرته ..
تاكد من اللي شافه وتطمن لماشافهم قاعدين يستهبلوون .. .... ورجع للسيـاره سكر الباب ومشى ..!
بعد مانزل كل بنات عمامه ببيت أبو شادن .على حسب ماطلبوواا ..و رجع سلطان ووصل ريم للبيت ..
ريم : كانت تبي تنزل .. وسلطان نبهها لمــــانادهـا ..
ريم ألتفتت متضايقه تنتظره يتكلم ..!
سلطـان : .. ريم ..أنا اللحين ماشيئ للبر ويمكن اقعد فيه اليوم وبكرا .... تبين أوديكي لبيت اهلك تنامين هناك ؟!
ريم : كـانت تعبانه وفيها نووم وخصوصا انها ماشبعت نوم اليوم .. وماكان نفسها تقابل أهلها بها الحال
ريم :بضيق قالت .. لاماأبي .. بنام هنا اليووم ..
سلطان على راحتكـ ..
وريم : سكرت الباب ومشت ..
دخلت ريم باب الفله وطاحت الطرحه على أكتافها .. .. مرت من عند الحديقه المتوسطه ملحق الفله
لقتهم قاعدين هنــــاك .. كانت من قلبها تتمنى تمر ومحد ينتبه لوجوودهـا لأنها مي طايقه تشوف احد ولا تتكلم مع احد بالدنيااا هاذي كلها .. حاولت تستعجل بخطواتهـا .. حتى مسكت كفها مقبض باب الفله .. ومن سووء حظها لقت خالتها ام سلطان بوجههـا .. خالتهـــا ام سلطان : هلاوالله الريم ..جيتي
ريم : هلابكـ ..أي هذاني جيت
خالتها أم سلطان : زين اشووا جيتي بوقتكـ .. هاذي انا بقوومهم للعشاء ..فكي عباتكـ وانزلي تعشي معنا
ريم : لاياخالتي والله مالي نفس
خالتها : أي مالي نفس ..شوفي نفسكـ ماأكلتي شيئ من قومتك ..حتى الغداء ماتغديتي زي الناس
حلفت الا تمشين معي
ريم وخلااااص خاطرها طايب من كل شيئ ولا فيها نفس تاكل ولافيها نفس لغير شيئ :
ريم بترجي :مسكت أيد خالتها : خااالتي تكفين لاتحلفين ..وربي تعبانه ومالي نفس ..أذا تبين راحتي
أتركيني اصعد أرتاح بغرفتي
خالتها ناظرت وجه ريم وأنتبهت لملامحها المتعبه رحمت حالهـا وقررت ماتضغط عليها : خلااص بكيفكـ
مع اني والله كان نفسي تجين معنـا ..
ريم : تسلمين .. عن أذنكـ أنا صاعده ..واتركتهـا ومشت
راحت ريم لغرفتهــــا ورمت عباتها مع الطرحه على الكنبه ومن بعدها غيرت ملابسها اللي حستها بدت تضيق على نفسهـا ..لبست بجامه حرير ليلكي واسعه ومريحه تبي تريح جسدهـا وتخفف عليها
حطت ريم راسها على المخده وماتبي الا شيئ واحد ..الا وهو ان الأفكار تخف عن راسهـــا وتبعد عنهـاولو للحضات حتى تقدر تنـام ..ولاكن هيهات .. وكان الصراع داخلهـــــا أقوى...
ما بين جفوونها المرهقه واللي ماتبي غير النوم
وبين أفكارهــــا اللي كانت الحاجر المنيع .. اللي تحــــــاصرهـا من كل اتجاه .. ولا النوم أصبح نومهـا ولا الحياة هي حياتهـا ..هم وغم ..وزهق ..وحياة من دوون طعم .. .. أشتاقت لأشياء كثييييره ..
.. أشتاقت للضحكه اللي تنبع من فرحتها .. وأشتاقت لطعم الراحه
أشتاقت للنســــــيان اللي تتمنى يمحي لها كل ماضيهــــــا .. كان نفسها القليل بس من جرعه النسيان
حتى تقدر ترتاح وتنـــام .. شلون تقدر تناسى صوتهـ ..وصورته اللي صارت مثل الشبح مخيم عليها ياليتها تقدر تنسى او حتى تتناسى . ..مضى عليها الوقت على هالحـــال والأرق ذبحهــا .. زوايا الغرفه ضاقت ذرع بها
ومي راضيه تخفي صوورته من خيـــالها اللي اتعبتها .. شالت الغطى عن وجهها وطالعت الساعه لقتها 1
... وقت طويل مر عليها وراسها مو راضي يريحها وينام .. شالت نفسها ومسكت مخدتها بأيدها
وماردها غير غرفه رنــــا .. طقت الباب بشووويش ...
رنا كانت توها منتهيه من تبديل ملابسها .. ووواقفه ماسكه الريموت تبي تشغل التلفزيون اللي بغرفتها
رنا : يمه ادخلي مايحتاج تطقين
.. ريم فتحت الباب ودخلت بهدووووء ..
رنا اول ماشافت ريم انفجعت : ..وقالت مستغربه ..رييييم !!
رييم رسمت على ثغرها طرف ابتسامه : وقالت بهدوء ..وشبك انفجعتي ..والله لو انك شايفه جني
رنا : ضحكت ثم قالت : لا الجني ارحم ..انتي ابليس
ريم : ومي رايقه تضحك .. دخلت ومن ثم قالت ..مالي خلقك اسسسس
رنا : وش عندنا طابه عليكي السكينه ..وبعدين تعالي على فكره وش عندك جايه وجايبه معك مخدتكـ
ريم : اممممم ..أبي انام عندك اليوووم ..ممكن
رنا رفعت حاجبها مستغربه ..وسلطان ..!وين..
ريم : سلطان بالبر ويمكن مايرجع الا عقب بكرا ...
رنا : صرخت مي مصدقه .. لالا ..جد بالله . وراحت لعند ريم وضمتها بأقوى ماعندها وصارت تنط نط
وآخيراااااااااااااا .. بتسوينها وتسهرين معي .. يختي الله يكثر من طلعات بر سلطان قولي آمين
ريم ضحكت ..ومكن ثم قالت : اللحين قولي لي وين بتنووميني
رنا تمزح : امممم .. اسمعي .. تشوفين باب الغرفه هاذا .. تطلعين من عنده .. وتوقفين على طول وتحطين عند الباب وسادتك وتعينين خير وتنخمدين هناك
ريم : عز الله تسوينها ياقليلة الخاتمه ..
رنا : هههههههه امزح معك افا عليكي انتي أن ماشالك السرير تشيللك عيووني
ريم ايوا كذاا .. ونطت على سرير رنا ..حطت وسادتها ..وقالت : يالله اللحين تصبحين على خير
رنا رفعت حاجبها : وين وين وين .. أي نوم واي كلام فاضي ..انا ماصدقت متى أخوي المحترم يتركك ونسهر انا وياكي للصبح ونقععد نسوولف .. ماني مافي نووم ..قومي على حيلك
ريم : ناظرت لرنا بترجي : تكفين يارنا مالي خـــلق والله ..خليها بكرا بأذن الله
رنا : ..كانت ملاحظه ملامح ريم المقلوبه ..وماخفت عليها لمعة الضيق بعيوونها .. من بداية اليوم كانت حاسه فيها شيئ .. واللحين تأكدت .. كان نفسها لو ريم تتكلم وتقووول كل اللي بقلبها وتكسر الكتمان وتريح نفسها وتريحها هي بعد وترتاح
: سكتت وأحترمت حالة ريم ... وقررت تتركها على راحتهـا مثل ماتحب وراحت أنسدحت جنب ريم
وبقواا أثنيناتهم جنب بعض .. كل وحده نايمه على مخدتهــــــــا ..والصوووت الوحيد اللي كان موجود بالغرفه
هو صوووت الهواء ....و نسمات الخريف وهي تلعب بالستــــــاير
بعد وقت .. ريم غمضت أجفانهــــا ..وهدت ..بهدووء الغرفه
رنا بعد تردد .. ريم .. تحسبيني ما اعرفك اذا صار في شيئ مضايقك وتحاولين تخبينه وتمثلين كانك طبيعيه
.. صدقيني تمثلين على العالم كله ولاتمثلين علي
ريم كانت تسمــع كلام رنا ومــــاردت
رنا :قامت على حيلها .. ليش مارديتي ..
ريم بعد مافتحت عيونها اللي صارت تدور بأنحاء الغرفه متشتته مثل احساسها ..
ريم : مافيني شيئ ..
رنا : طول عمرك عنيييييده .وتحاولين تتهربين من الحقيقه دايم الدوووم ..
ريم : رنا ابي انـــــام اتركيني
رنا : ماراح اتركك الين ماتقولين لي عن اللي بقلبك .. ياريم والله حالك مو عاجبني تدرين أحيان احسك
متضايقه وتمثلين علي انك مبسوطه .. احيان احسك ببعض اللحضات تعيسه وتدعين السعاده
ادري تبين تتضايقين من كلامي ..ولاكن هاذي الحقيقه اللي اشوفها بعيونك ..وهاذي حقيقه احساسي اللي بدى يحس بتأنيب الضممير
ريم بعد صمت وعلامة أستفهام بانت على ملامحها ؟.. وش اللي يخليكي تحسين بتأنيب الضمير ..أنتي وش علاقتك
رنا ... سكتت وماتدري من وين تجيبها .. علاقتي فيها اني احس اني انا اللي وصلتك لها المرحله
ريم .. مافهمتك
رنا .. أنتي فاهمتني زين ..أنااقصد سلطــــان ..اللي أنا كنت سبب من أسباب وجودكم مع بعض
ريم .. وش جاب سيرة سلطان يارنا ..

رنـا : لأن مافي سيره شخص تخليكي تتصايقين وتكتئبين الا سيرته ..
أناحاسه بها الشيئ .. لاوالله الا متأكده .. مهما تحاولين تمثلين تبقيييين ممثله فاشله قدامي ..

ريم : سكتت وحست أن شيئ من اللي داخلها أنفضح وهذا اللي ماتبيه ..

سلطان نصيبي .. ...ولاأنتي ولاغيركـ كان سبب من أسباب زواجي عليه .. .. الطريق الأول والاخيراللي وصلني له واللي وصله هو لي . هو النصيب فقط .. ورجاء يارنـا ... .. سكري هالسيره .. الله يسعدك
وخليني أنام ..

للحضات رجعت الغرفه لهدووئهــا ومن ثم صحاها صوت رنا تسأل .. ريم بسألك
ريم همممم
رنا: وش يعني لكـ سلطان ..
ريم .. يووووه ياهي حسته سؤالل صعب جدااا عليها .. وأصعب كثيييير من انها تجاوب بسهووله عليه ..
أحتارت بردها . مابين وبين . كانت راح تحكي احساسها وتقووول أنه شيئ .. عايش في حياتها ولاشيئ
ولاكن هالأجابه صعبه حاليا والصراحه فيها راح تزعل رنا منها .. ..مهما كـان يبقى سلطان اخوها وماراح ترضى عليه ..
ريم .. يهمك تسمعين الأجابه ..
رنا .أكيد !..
ريم .. بعد صمت .. سلطـــــان .. سلطان بعده انسان ممجهوول بالنسبه لي و بعدني ماأخذت ولاتعودت عليه
بس انا اللي بسألك ..ليش هالسؤال !
رنـــا ::حست أن ريم تدخلها من طريق وتطلعها من ثاني ..وهي عارفه أن ريم ماتتتكلم بها الطريقه الا أذا كانت
ماتحب تتكلم .. قررت رنا تنهي الحديث ..وماتتعب ريم معهـا أكثر .. وتخليها للأيام متى ماحبت تتكلم
هي نفسها راح تجي لعندهــــا وتقوول ..
سؤال عابر خلااص لاتدققين عليه وخلينا نسكر السالفه وننام .... وريم أيدتها ..
رجعت رنا انسدحت بجنب ريم ..وسكتواااا ..ونسمات الهواااء مازالت هي اللي لها السياده بالغرفه ..


/
/
/

.,’.. بعد يومين هنـاك بغرفتها .. ريم كانت طايحه بفراشها من آثار الأنفلوونزاا اللي صابتهـا وهدت حيلهـا
الحمى مافارقت جسدها المنهك والكحه الجارحه كانت ملازمتها و تجيها مابين اللحضه والثانيه ..
واللوز كان كافي بأن يسكر على حلقها ويطبق على نفسها ..حتى صارت أنفاسها تطلع بصعووبه ..
خالها أبو سلطان وخالتها ..تعبووا وهو يحاولون يقنعونها تروح المستشفى وريم أبدااا لاحياة لمن تنادي ورافضه قطعيا تفكر حتى ترووح للمستشفى ..حتى تعبوا منها وتركوهـا عند رنـا تكمل عنهم .. .. ورنا من فووق راس ريم تحاول فيها على الأقل تـــــآخذ دواء ..
ريم : ويالله تتكلم وعيونها حمراء وفيها آثار دمووع مانزلت من تأثير الحمى ..
قالت وهي بصعوبه تطلع حروفها : كح كح .. رنا .. الله يخليكي ياقلبي أنتي اتركيني بروحي والله ماأبي شيئ .. ..انا عارفه روحي لاجتني الانفلونزااا .. تقعد معي يومين وترووح ماتطول .. لاأحتاج مستفشات ولا ادوويه ..
رنا : أي اتركك انتي شوفي حالتك .. وشوفي وجهك شلون صاير .. وربي حالتك ماينسكت عليها ولا يبي لها صبر حتى ..
ريم : بملل .. مافيني شيئ يابنت الحلال ..وبعدين الله يسعدك اذا تبين تخدميني اطلعي وسكري الباب وراكي
رنا : حرااام عليكي ياريم ..يختي وأن لبدنك عليك حق .. مو معقووله كل ماتجيكي انفلونزا بتقعدين كذا بفراشك
تتعذبين ..ماتبين تروحين لمستشفى ..ولاراضيه تآخذين دوااء ..أقولك ..لاتشربين دواااء .. كولي على الأقل ..
أي شيئ .. ساندوتش .. شوربه ... عصيييير على أسوأ الحالات .. ..أرحمي روحك والله بكرا تموتين محد درى عنك
ريم كانت تبي تتكلم .. وزادت عليها الكحه وصارت تكح وتكح بصووت يألم ومي قادره تسيطر على كحتهـا
اللي بدى تتكرر لاأردايا فوق سيطرتها ..
...
سلطـــــان اللي كان توه جاي من البر ...دخل لما سمع أصواات الكحه واصله الى حد باب الجناح ..
دخل عليهــــم ببدلته السوداء ..والنظارات الشمسيه اللي على راسه .. راح لعندهم وطاحت عينه على ريم
وشــــــافها قاعده تكح بصوووت مبحووح يتعب اللي يسمعه ودمووعهــا تذرف مع كل كحه كانت تطلقهـا
ووجههــــا أصفر وذابل وعيونهـا الحمراء الراكده اللي تمتلي دمع ..مي هي نفس النظره اللي شافهـا منها
عند آخر مره شافها فيهـا واللي كانت تتكلم معه وتناظره فيهـــــا .. شاف نظره انكسار أنبعثت من جسد
مرمي ومتعب ..
وهي نفسها مسنده ظهرها على المخده ومتلحفه ببطانيه ثقيله وكأنها بتمووت من البرد مع أن الجووو بالغرفه كــان حار .. ومو محتاج ..
للحضه حس بشعوور يشابه العطف والرحمه .,’ مدمووج بتأنيب الضمير .. وخصوصا أنه غاب عنها يومين
ولاحتى فكر يرفع السماعه يسأل عنهـا ..
رنـــا أنتبهت لوجود سلطــــــان وتهلل وجههـا وحست بالراحه لشوفته . .. على الأقل كذا بترتاح اكثر وبتسلم ريم لسلطان اللي متأكده انه بيعرف شغله معهااا ..
ابتسمت لما شافت سلطان ..
سلطان قرب من ريم حتى صار جنب راسها ورفع حاجب مستغرب /
سلطان : .. التفت لعند رنـا :وسألها وهو متجاهل ريم تماما
سلطان : وش صاير لها ؟
رنـــا وكأنها ماصدقت سلطان يسألها هالسؤال ..
تعبــــانه من الانفلونزا .. نامت معي امس بغرفتي وأنا فتحت النوافذ .. وشكلها خذت برد من تقلب الجووو ومنها تعبت .. ومي راضيه لاتآخذ علاج ولاترووح للمستشفى مع ان أبووي تعب وهو يحاول فيها
سلطان رجع طالع ريم اللي كأنها ورده ذابله ووججهـهـا شاحب وفيه أصفرار وتحت عيونهها اللي كانت مغمضه خطووط سوداء علامات الأرهاق فوق المرض ..
ريم عقب ماكانت مغمضه عيوونها وتحاول تهدى وتبي تنـام حست بوجود أحد حولينها وقريب منها فتحت عيوونها بصعووبه
وشــــافت آآخر أنسان تتمنى تشووفه بها اللحضه .. على طووول قامت على حيلها وقعدت بصعوبه تبي تقنع سلطان انها سليمه وكأنها تقووول شوفني مابني شيئ .. .. تبي تحاول تسيطر على نفسها ماقدرت ورجعت لها نووبه الكحه المتواصله اللي تجيها بين وقت والثاني وصارت تكح وعيونها رجعت تغرق دمووع
سلطان ماكلم ريم حتى .. وقال لرنا : جيبي عباتها وانزلي انتي وياها انا منتظركم بالسياره ..وراح حتى بدوون مايتناقش معها ويسمع ردهااا اذا كانت ودها تروح اولا ..
رنا بعد ماراح سلطان ضحكت بمسخره تعاند ريم : تسمعييييييين اللي قال أنا مالي دخل
ريم وشووي وتصيح : ياااناس انتم ماتفهمون .. ما ابي اروح ولا اطس بأي مكان .. انا انسانه اكره ما اشوف المستشفيات والعلاجات .. حسو فيني .. اكرهها والله اكرههها
رنا : اقوول ترى سلطان قال لنا خمس دقايق واشوفكم تحت ماقال اقعدوا بربروا لما تشبعون وبعدين انزلووا
ريم بقساوة راس : مابي ارووح يعني مابي ارووح واللي يبي يسوي يسوي
رنا قامت مستعجله : ريم العني الشيطان وقومي .. انتي للحين ماتعرفين سلطان لاعصب ..
انزلي بكرامتك يابنت الحلال احسن مايجي هو ويشيلك غصب عنك وبدوون عبايه
ريم والعبره خانقتها : تكفين يارنا قولي له ما ابي اروح طلبتك
رنا كانت تبي تتكلم .. وسمعت صووت بوري سيارة سلطان البانوراما يستعجلهن ينزلن
على طوول رنا وقفت على حيلها وراحت تجيب عبات ريم المرميه على الكنب حتى تساعدها
وريم بقلة حيله قامت ولبست وطبعا لزمت على رنااا تجي معهااا لأنها خايفه من الررووحه لحالها مع سلطان .,
ركب كل منهم ومشوا على المستشفى ..
عند المستشفى .,فحص الدكتوور على ريم وانتهى .. وراح لعند سلطان يكلمه :
الدكتوور يكلم سلطان : ماتخفش يبني مراتك مافيهاش حاقه .. الكحه دي نتيقه التهاب بسيط بالشعب الهوائيه وواضح انها مخده برد قامد ..ومأسره برضو على اللوزوعامله انتفاخ فيهم ..
والسخونه ان شاء الله كلها يومين وتخف ..
سلطان الله يعطيك العافيه يادكتوور ومشكور ..واللحين خلاص نقدر نمشي
الدكتور أستوقف سلطان : لحضه وحده يبني .. وقام يكلم ريم اللي صارت تعدل طرحتها ..
يبنتي انتبهي لصحتك دنتي عندك فقر دم .. وواضح قداا أنك مابتكليش كوويس
شوفي وشك اصفر أزاي .. ونتي خساره عليكي بسم الله ماشاء الله زي التفاحه بقمالك وحلوتك
.. لازم تهتمي بنفسك كويس عشان يأوى عضمك وتأومي بسرعه ..
سلطان كان يسمع كلام الدكتوور وأعصابه تغلي من طريقته بالكلام معها وعيون الدكتوور شوي وتطلع وهو يتأمل فيها .. انشعلت شعلة غيره عليهااا.. ..رغم أن الدكتوور عمره كبيروريم اللي يشوفها يعطيها بقد بناته
..
سلطان عقد حجاجه علامه أن الوضع مو عاجبه : قال يبي يختصر بربره الدكتوور
.. دكتوور الله لايهينك .. ورقة العلاج ؟
الدكتور : لحضه وحده يبني قبل ما أصرف لك دواء .. عايز أكتب لك على حأنة هي بس حأنة مضاده ومنشطه بأزن الله
ريم هي سمعت كلمة أبره من هنــا وطار عقلها من هنـــــاك .. أنجنت وشدت أيد رنا اللي واقفه جنبها
ريم : رنا لااااااااااا ماأبي ماني مستحييييييل ..اكثر شيئ تكره بالدنيـــا المستشفيات ,’ العلاجاااات ..والاهم (الأبر
تكررره شكلها ولوونها .. وماتطيق تشوفها هاذي وهي تشووفها مابالكم وهي تنغرز بجسمهاااا
سلطان "مو مشكله .. بس وين تآخذها.. هنا.. ولاوين !
الدكتور : لأه بالأوضه التانيه
.. واعطى سلطان ورقة العلاج .. تقدروا تخروقوا دلؤتي
سلطان صافح الدكتوور ..يعطيك العافيه ماقصرت .. ..وطلعواا
ريم ورنا كانوا يمشوون ورى سلطان وماتسمع بينهم الا الهمس .. ريم قاعده تحاول تقنع رنا تقوول لسلطان انها ماتبي لا أبره ولايحزنوون .... ورنااا رافضه وماتبي تقووله ..خايفه يفشلها
سلطان التفت عليهم وقالهم يدخلوون بلغرفه اللي اشر عليها ..
و ماحب يدخل معهم ..وقرر يوقف ينتظرهم حتى مايحرج ريم ..وحتى يخليهم يآخذون راحتهم
بعد ماشافهم دخلووا .. أسند ظهره على جدار المستشفى وكتف يدينه ينتظر
ريم بالغرفه والسيستر ورنا يحاولون بريم تآخذ الابره .. وريم ولاهي لمهم ورافضه نهائيا الابره تلمس جلدها .. الا على جنازتها .. والسيستر شووي ويفرغ صبرها
سلطان : انتبه للساعه وشاف انهم طولوا لهم حوالي العشر دقايق بالغرفه ..والأبره كلها على بعضها ان طولت خمس دقايق .. قرر يكسر الانتظار ..وراح لعندهم بالغرفه يبي يشووف وش نهايتها معهم !!
دخل سلطان وشاف السيستر ماسكه الأبره والمعقم ..وتقنع ريم تآخذها وريم مكتفه يدينها وقاعده على السرير .. مطنشتها تسولف مع رنا
السيستر انتبهت لوجود سلطان وقالت له تستنجد : مااداام مافي ابقى آآكذ أبره ..انا ايس سوي
سلطان بينه وبين نفسه ارتفع ظغطه من حركات البزران اللي قاعده تمارسها ريم معه اليوم ....اول شيئ ماتبي المستشفى ..واللحين ماتبي تآخذ الأبره .. .. سلطان بدون مايرد على السيستر أو حتى يكلم ريم ويقنعها
.. قرب لريم بهدووء ..مسك أيدها اليمنى ورفع الكم ..ونادى السيستر عشان تريحه من قصه العذاب اللي عاشها
هاليوم معها
.. ريم استغربت من وجود سلطان وتوجهه بجهتها وقامت تطالع له مستغربه ..مجرد مامسك ايدها
ورفع كم العبات عنهااا حست روحههااا تشنجت وانشلت لدرجه انها حتى ماقدرت تشيل ايدها من لمسته البارده
.. لحضات وانغرزت الابره وريم كتمت صرختهاااا ولفت وجهها حتى ماتشووف منظر الابره المرعب اللي تكرهه منذوو نعوومه اظافرهااا
ماهيا الا ثوني وكل شيئ انتهى وريم العبره خانقتها وأمنيتها الوحيده تذبح هالشخص اللي بجنبهااا
صرف سلطان ورقه العلاج من أقرب صيديله وراحووا للبيت ..
بعد مارجعت ريم للبيت .. حست روحها صحصحت من تأثير عقار الأبره وبدت تمارس شغبها .. وتسولف براحتهــا مع خالها وخالتها وتضحك طبيعي .. حتى صارت الساعه 12 وصعدت حتى تنام ..
كانت بفراشهااا .. ولحضه عن لحضه بدى مفعووول الأبره ينتهي ورجعت لها كل اعراض الانفلونزا من أول وجديد .. وصارت تكح وتكح وتحاول تخنق وتكتم صوتها .. وكل ماكتمت تضاعف معها الكحه وتعلى أكثر
.. سلطـان بعد ماكان قاعد على مكتبه اللي تعوود يقعد عليه بها الوقت قبل ماينام ..ومنغمس بمراجعه بعض الأوراق اللي تتعلق فيه وبشوؤن شغله ..صحاه من غيبوبه العمل صووت كحة ريم .. اللي نابعه من
نبرة تجريح من صوتها .. خاف يكون صار لها شيئ ..وراح يشووفها
توجه لعندها وفتح الباب بشووويش ..وشافها على سريرها ودافنه راسها تحت المخده تحاول تكتم صووت كحتها
فتح النور وناداها ..
ريم بعد ما انتبهت له : فزت على حيلها ومسحت دمووعها : كح كح ..هلا
سلطان يستفسر : اخذتي دواكي ؟
ريم : هااا .. أي أاخذته من زمااان
سلطان حس من عيونه انها اكبر كذابه بالدنيا ..وقال يبي يشوف .. وين كيس الدواء طيب ؟
ريم : حست روحها انها تبي تنكفش ماتدري وش تقول .. ايييي بس .. آآ ..انت وش تبي فيه ؟.
سلطان هنا تأكد انها ماأكلته ولايحزنوون سلطان بصبر .. ريم وين الكيس
ريم حست انه مو مصدقها وخلااص اللحين تبي تنفقش وتتفشل قدامه ..العلاج جديد وماذاقت منه ولا حبه
كانت ريم بتقوم تجيبه .. وسلطان وصل للكيس قبلهااا .. وفتحه يتأكد ..رجع ناظر لها وأعطاها نظره ريم كرهت روحها منها ..وتم بينه وبين نفسه يقول ياليل البزارين اللي مايفهمون
مسك اعصابه لاينفجر فيها ..فتح زرووف الحبوب .وطلع من كل زرف حبه وحطهم كلهم بأيدها
يالله أشوف كوليهم
ريم خايفه : خلااص رووح .. انت انا آكلهم ..
سلطان بتحذير نادها .. رييييييم
ريم : خلااص مايحتاج تكمل هذاني أبي أكلهم .. وبلعتهم حبه ورى الثانيه.. وماتركها الين ماتأكد انها كلتهم
سلطان بعد ماأنتهى منهـا ومن قساوة راسها اللي أوجعته .. كان يبي يطلع من الغرفه .. وريم قامت وراااه ..
سلطان أنتبه لها وألتفتت .. على وين .. ليه ماتنامين ..
ريم بحركه عفوويه حكت شعرها بأصابعها .. اممم .. مابي نووم ..ابي اقعد عند التلفزيون زهقت
سلطان تركها على راحتها تروح وين ماتحب .. ورجع هو لنفس ماكان ..على مكتبه الخشبي المحرووق
يكمل شغله وريم قعدت على الكنب الموجود قداااامه بالصاله وماسكه الريمووت وتقلب بين القنوات بدووون هدف
حست ريم بين عيونها متعبه وأسندت راسهـا على الكنبه تبي تكب الثقل الموجود براسها عليها .. كلهــا دقايق وحست النوووم بدى يتسلل لأجفانها وسلمت امرها له وأستكـانت ونامت ..
بعد وقت .. سلطان رفع راسه من الأوراق اللي قدامه وقام يفرك عيونه بيدينه من التعب ورفع اصابعه
وخلل فيها شعره .. صار يحس بالصداع ..والتركيز عنده بدى يتلاشى ..مسك الاوراق .ودخلهم بأقرب درج ورفع راسه يبي يقووم ..وطاحت عيوونه على ريم اللي كانت نايمه بسلاام ..والريموت مازال بيدها
وقف وراح لعندها .. كان راح يقوومهااا حتى ترجع لفراشها ..بس خاف انها تقووم وماتعود ترجع تنام
نزل لمستواهاا ونزل الريموت من يدهااا ..وقرب لها أكثر وشالها بين ذراعينه بدوون مايحس بأي مجهوود لجسمها الصغير والنحيييل .. ريم اللي كانت نايمه بها اللحضات .. حست فجأه بيدين سلطان البارده تحت ظهرها
وجسمهـاكله فووق الأرض .. تأكدت انها اللحين بها اللحضه .. بين ذراعينه العريضه بالنسبه لها
حست بأحساس دافي خالج شعوورها الحر وأضفى لمسه حنوونه عليهاااا .. كان شعورها حلوو يشابه لذة الأمـان
عواطفهـا ألرقيقه كعاطفه أي أنثى .. تنتظر لمسه حب على الجرح .. وتشفي فيهااا كل اوجاعــــها ولووو كانت بليــــغه .. حست داخلها انها تعبته اليوم معها وهو مافتح افمه بكلمه ولاحتى علااا صوته عليها وأزعجهاا
كـان حنوون عليها بكل ماتحمله الكلمه من معنـــــى ..صدح داخلها شعوور الأمتنان .. وصحى قلبهــا
ينبأها بأمل ببكرا ... لعل بكرا أحلىىى من كل يووووم مر



/
\

.. ,’,.. على صلاة الفجر أم وليـــــد كـانت قاعده على سجادتهـا تصلي ورافعه كفوفههــا للحي القيوم
تشكووو لربهـا ضعف حالهـا وتطلب منه انه يمد بعمرها ومايحرمهـا تشوووف عيالهـــا عايشين ببساتين السعاده
والفرحه تطووق قلوبهم .. كانت شايله بقلبهـا هموووم كثييير .. حال بنتها ريم اللي ماتدري عنهـا شيئ
هل هي عايشه بجنه أو نــــار .. وحال بنتها مهـا واخوانها ياسر وبدر .. والاهم منهم ولييد .. اللي عمره قاعد يمضي وفكره الزواج بعدهـــا ماتبناها.. العمر يمضي والحياة تجري وكل من هم بعمره شق طريقه وتزوج وعنده ولد أ أولدين .. .. كل همها على وليد بكووم وهمها على ريم هالليله كووم ثاني ..قلبهـا اليوم كان قارصهـا على بنتها وقلب الأم الحنوون عمره مــاخاب .. طق وليد الباب على امه بشووويش ودخل ..
أمه بعد ماشافته مقبل عليهـــا ابتسمت وهو رد لها الأبتسامه .. قرب لها حتى انحنى لمستوى راسها .. باسه
ومن ثم قعد قدامها قريب من سجادة الصلاة ..
أم وليد : هلا يمـــه .. جيت من المسجد
وليد : أي هذاني طالع ..وقلت امر عليكي اذا تآمرينن بشيئ
أم وليد سكتت .. ومسكت السبحه وقالت بحلم .. يايمه لو بطلبك طلب تلبيه لي ؟
وليد : ليه هاذي يبي لها والله لو تطلبين القمر ..وأنا بمقدوري أجيبه لكـ وأحطه بكفكـ كان سويتهـــــا ..آمريني يالغاليه
أم وليد حطت عيونهـا بعيوون وليد ولمعت عيونها تترجــاه يسمع ويفهم اللي بقلبهـا ..
قالت .. وأن قلت لك يايمه الود ودي اليوم قبل بكرا تزوج .. وش تقوول
وليد سكت .. ماكان على باله يسمع هالطلب من امه بها الوقت فاجأته بطلبهـا مع أن هالطلب .. كانت أمه بين الحين والثاني تذكره فيه وتكرره عليه .. سكت للحضات وسرح بعيوونه لمدى بعيد ثم قال ..
يايمه الزوااج مو لي ..
امه ليش تتقول انه مو لكـ ..وش ناقصك حتى ماتصير مثلك مثل غيرك وتكوون بيت وتجيب عيال
وتتزوج مره تعينك على دنيـــــاك وتسعد قلبكـ
وليد حس أن أمه مافهمته ولاوصلت للنقطه اللي كانت مأثره عليه بها الجــــــانب
حس ان الشرح يطووول بها السالفه وماينتهي .. وامه يمكن ماراح تقدره بعذره ..
مالقى له رد سوى أنه مسك ايد أمه وقالها ..ماعليكي مني اللحين .. انتي زوجي ياسر قبل وأفرحي فيه
ومن بعدهـــا يصير خير
أمه : لااااااا يايمه نذر علي مايتزوج ولاأحد من اخوانك قبلك .. حتى لو يقضوون طول عمرهم عزابيه
ولايتزووجون وهذا علي نذر ليوم الدين
وليد : لاتقولين كذااا يايمه ..ولاتحرمين ياسر من فرحة عمره .. ياسر اللحين كبر .. وكون رووحه
ويقدر يآخذ اللي يبيها ..ونتي أكيد مايحتاج نعلمك بللي يبيها وعسى الله يهنيهم
أمه : داريه ..منال اللي يبيها تصبر .. الى حد ماتتزوج انت .. ..ومن بعدها يآخذها كيفه
وليد .. بس البنت اللحين كبرة وهي بالأساس اكبر خواتها والخطاب يايمه بكراا يكثرون عليهـــا وساعتهـا يمكن خالتي تضعف وتخاف عليها وتعطيها أحد الخطاب اللي يجونهـا .. وأذا علي انا فانا مسألتي يايمه مطووله ..طلبتك يايمه لاتخليني سبب رئيسي لزواج ياسر .. وعدمه ..
أمه : معنده .. ماعلي منكـ .. هاذي مشكلتكـ .. وأنت تقدر اللي تحلهـا
وليد ابستم لأمه لما فهم مقصدهـا .بها الكلام ..حتى تحرجه وتخليه يتقدم لوحده ويتزوجهـا
وليد .. الله يهديكي يايمه ..
أم وليد وكأنها تذكرت .. الاصحيح يا يمه ..أبيك من بكراا توديني لريم ..قلبي موجعني عليها
وليد : وين يايمه تروحين لها .. دقي عليها أحسن وتطمني
أم وليد : دقيت عليها لين ماتعبت ماردت .. ولما خفت كلمت خالتها ام سلطان .. وأم سلطان قالت لي أن جوالهـا يمكن طافي وانها طالعه طووول امس تتمشى مع سلطـان .. ونا حاسه أن خالتها تكذب علي وأن ريم بها شيئ
وهي نفسها بس ماتبي تخوفني ..
وليد تطمني يايمه ان شاء الله مافيها الا كل خير .. : .و العصر بأذن الله أوديكي لها .. واللحين عن أذنكـ .. بروح أنام لي شوي ..قبل الدوام ..
تصبحين على خير ..
امه : وانت من اهله يايمه ..

,على الظهر .. بعد ماتوسطت الشمس وجه السمـــا وأنثرت خيووط أشعتهـا على كل زاويه وركن بها الكوون
وكـــــل من خلق ربي تلقـــــــاه لاهي بدنيـاه ومشغووول بتفاصيل حياته .. ناس تمشيئ وتشوف بقلوبهـا الألم
ينبض .. وناس تلقا سنا الأمل فيهم مثل الصدى .. بقد مايتبدد ويروووح الصوت .. ولاكنه يرجع ويتردد بعد وقت
فتحت عيونهـا ( الناعسه ) واللي لمع فيهـــا لمسه أمل .. ناظرت الساعه لقتها على الساعه 12 .. حست انها طوولت بالنووم وواضح ان مفعوول الدواء جاب نتيجه قويه وخلاها تطب بغيبوبه عميقه .. شالت الغطى من عليها .. وحست للحضات بأحاس الراحه بعد المرض .. حست ان الحمى اللي كانت هادتها أمس خفت
وبدى جسمها يرجع لعافيته ..لاكن حلقها مازال يألمها وبرضو الكحه اللي بعدها تجيها بين وقت والثاني
..قامت من سريرها بنشاط وحيويه... اتجهت بخطوات هاديه لشباكهها وافتحته على اكمله مثل ماتعوودت تسوي
.. لحضات وحست انبثاق نسمات الظهر الحاره تتمرر على وجهها وتلفحها بهباتها الحاره
.. ناظرت للشوارع والأشجار .. وحست بطعم النعمه اللي هي فيها من صحه وعافيه
بالأمس .. لما كانت تعبانه كانت تناظر من هالنـــافذه وماتحس بطعم التأمل اللي قاعده تعيشه بها اللحضات
الصحه نعمـــه ومايقدرها الا فاقدهـا .. شكرت ربها ان اللي جاها ماكان شيئ ..قدام الامراض اللي بعض
المبتلين يعانون منها .. تشجعت تآخذ لها دووش يروقها ويريح لها جسمها .. انتهت ..ولبست لهـا فستان صيفي
أبيض منتثره فيه ورود صفره بكافه الأحجام ... وبدون اكمام .. سرحت شعرها وحطته ذيل حصان ..ولبست طووق أصفر ..تعطرت .. سكرت اللمبات ..ونزلت ..
على الدرج كانت نازله .. .. وشافت خالتهـا تناظرها وهي تنزل
ريم التفتت لخالتهـا وأهدتها أبتسامه لطيفه من وجهها البشووش
خالتهـا تهلل وجههـا : هلا والله .. لاا الحمد لله وجهكـ منوور غير عن امس
ريم : أي الحمد لله حاسه اني خفيت كثييييير ..
خالتهـا : الاصحيح ترى امس امك دقت علي وتقول انها تعبت وهي تدق على جوالك ونتي ماتردين
شكلها قلقلت عليكي .. وخافت .. انا قلت لها انكـ طالعه مع سلطان وشكلك ناسيه جوالكـ ..
ريم : أي ودي اكلمهـا بس اخاف تسمع صوتي المبحووح وتخاف ..امي وأعرفهـا خوافه .. اليوم بأذن الله برووح لهـا وتطمن علي هنـاك ..
خالتهـا .. على راحتكـ .. وقالت لريم ... تقعد ..وهي تبي ترووح تجهز الغداا قبل ماخالها ابو سلطان مع سلطان
يجوون ..
ريم كانت بتقووم معها وتساعدهم ولو بشيئ بسيط ..وخالتهـا قعدتهـا وقالت لها تقعد بس بمكانها وماتحركـ ..

.. دخل بها الوقت أبو سلطان ومن وراه سلطان اللي جوو بوقت واحد .. وسلموااا..
ابو سلطان بما انه كان تعبان وجيعان قرر ان يقلط على السفره بدوون حتى مايبدل ملابسه
بعكسه سلطان اللي كالعاده يستحيييل يرتاح قبل مايغير بدلت الضباط اللي عليه ..
دخل سلطان وكان راح يصعد .. وريم الفتت انتباهه وهي واقفه جنب الدرج .. صار يتأملها بنظرات
ريم أستغربت منهـا وعجزت تفهم مغزاها .,’..
سلطان ناداها تصعد وراه .. ومشى ..
ريم دق قلبها بها اللحضه : .. من نظرته ومن صووته ..!!ماتدري ليش خايفه ترووح له ..
قررت تكسر تسـاؤلاتها وتوترها وتروح لعنده وتعرف وش يبي فيهــــــــا .. دخلت الجناح بهدووء
لقته واقف ...
ناظرت له بعيووون كلها أستفهـام .. ريم : بغيتني ؟
سلطــــان ناظر لهـا من فووق لتحت وقال مستنكر .. عاجبك هاللي لابستيه .. !!
ريم رجع قلبها يدق .. ناظرت لبسها من فووق لتحت مستغربه ..مي بالعاده يعلق على لبسها وينقده
ريم بعدها مستغربه ..!! وشفي .. عادي هذا لبسي
سلطان : عاجبكـ وجهكـ الأصفر يعني وصحتكـ حتى تلبسين هاللبس .. رووحي بدليه بسرعه وأنزلي
ريم : رجعت حطت عينها بعيوونه وأفكارهـا صارت تسترسل وتسأل نفسهـا أسئله تطرح نفسها بنفسها .. قالت بينها وبين نفسهـا
هل ياترى هاللي قاعد يسوويه فيهـا اهتمــام نابع من حب وخوووف .. ولا مجرد فرض سيطره .. خذاها هالتسـائل لميناء ثاني وأبحرت بعيووونه ..!
سلطان : استغرب من تركيز نظرتهـا له واللي مايدري أيش مقصدهـا فيهـا .. الشيئ الوحيد اللي كان يدري ومتأكد منه انها سرحانه بعيووونه ..
نـاداها يصحيها ..
سلطان : سلطان سمعتي وش كنت أقوول ..ولا أعيد ..
ريم : أنتبهت لنفسهـا وكسرت سرحانها . هاا .. الا سمعت .. بسسسس .. أناصحتي الحمد لله تعافت
سلطـان .. أنتي ماتعرفين مصلحة رووحكـ .. روحي ألبسي ولاتناقشين ,. وتركهـا وراح يغسل بدون حتى مايجادلها اكثر
ريم : رغم انها انها ماكانت تحب احد يملي عليها شيئ أو حتى يفرضه كانت هالمره العكس ....
ماحبت ترادده أكثر وخصوصا أنهـا تنازلت عن هالشيئ مقابل معاملته اللطيفه معهــــا .. هذا شيئ أسعدهـا
بينها وبين نفسهـا .. وقدم نفسه مقابل لتعامله معها..
سكتت ..وأتجهت للغرفه بكل هدووء .. لبست بنطلوون رصاصي مع بلووزه سوداء أكمامها طوويله .. ونزلت قبله ..
بعــــد ماأجتمعت العائله كلهــــا على السفره .. وكل منهم كــان ساكت مشغول بأكلله ..
عداا ريم اللي كانت تتامل الصحن اللي قدامها ومي قادره تدخل لمعدتهـا شيئ ... قاعده تلعب بالملعقه كنها تآكل
حتى ماينتبه لها أحد ويقعد يعطيها محاضرره .. .. شووي الااحست بصداع اتبعه دووخه أضفت سواد معتم على عيونها ... غمضت عيووونهاا ورجعت فتحتها وصارت تناظر للي حولهـا بنظره ضبابيه ..حاولت تتماسك
أكثر ورفعت كاس المويا تبي ترتشف ولوو قطره .. ماقدرت قواها المنهكه تضبط مسكتها للكاس وطاح الكـاس
من أيدها على الأرض وانكسر .. الكل بعد ماكان هادي فزع من الصووت والتفت بعيوونه لهـــــا ..
رنا صرخت وقامت لعند ريم خايفه عليها .. والجميع ماكانوا أقل حال من رنا .. ..
حطت ريم أيدينها على راسها مي قادره تضبط نفسها والدووخه ماتركتها .. وباتت ماتحس بأحد
رنا راحت لعند ريم بخوووف .. ريم وش فيكـ ..وش اللي جاكي !!.
ريم ماردت سووى انها حطت ايدها بأيد رنا حتى تساعدها وتقووم ....
ابو سلطان بقلق : وشبك يابنيتي فيك شيئ ..تحسين بشيئ ..
ريم : وشووي يخف عنها الصداع وشوي يرجع لهـا ..قالت والحروف تطلع منها بصعوبه : مافيني شيئ
ياخالي .. كل السالفه دووخه خفيفه اللحين ترووح ..
سلطان قام من غداه وأستوقف رنـا : خليهـا يارنا .. أنا أسمي صاعد آصعدهـا معي ..كملي غداكي انتي ..
رنا احترمت طلب سلطان واتركتهـا معه مع انها كانت خايفه عليها .... وكانت متأكده بينها وبين نفسها ان سلطان بيكون عينه عليهـا ويهتم فيها اكثر منهــا .. ..
سلطان حط ايده بأيد ريم ..وخلاها تتسند على كتفه ومشاها وماتركهـا الين ماوصلهـا لعند أقرب كنبه موجوده بجناحهم ..تركها وراح يجيب لها كاس مويـا ..وساعدهـا حتى فيه .. لأن جسمها مازال مرهق ومافيه أي طاقه تمكنها من انها تقوم بأي مجهوود

/
تركها وراح يجيب لها كاس مويـا ..وساعدهـا حتى فيه .. لأن جسمها مازال مرهق ومافيه أي طاقه تمكنها من انها تقوم بأي مجهوود .
ريم بعد ماحست بالمـاء يسري بين عرووقها حست براحه مامثلهـا راحه .. حست انها بدت ترجع لتوازنهـا
ورفعت عينهـا لسلطان وناظرته بأمتنان .. وقالت .. شكرا ..ادري تعبتكـ معي
سلطان مارد عليها ... ومشى وتركها ..شوي الارجع وبين يدينه صحن فيه فطاير تفاح صغيره
حط الصحن قدامها ..وراح للطواله فتح الدرج ..جاب كيس الادويه حقتها .. طلع الدواء المناسب
وراح لعندها ..وقالها قبل مايعطيها ..: كوولي قبل اللي بالصحن ..حتى يقدر جسمك يتجاوب مع الدواء
ريم : بس انا مالي نفس
سلطان بحزم :موبكيفك .. كولي خلصيني لاتتعبيني معك
ريم نفسها ماتواطن التفاااح كله مابالكم الفطيره منه .. وفووق هذا نفسها بالأساس تلووع يعني شلون لو أكلته
رجعت ناظرت لسلطان بترجي ... والله مالي نفس لاتجبرني ..
سلطااان ريييييم .. بتآكلين ولاشلوون
خافت ريم من نبرة صووته .. وكلت قطعه صغيره بس ..ومع أصرار سلطان خلاهـا تآكلهم كلهم وحده وحده

ريم :ومعدتهـا شوي وتستفرغ من اللي آكلته .. حطت أيدها على بطنهـا وقالتـ .. كافي لكذااا ..معدتي والله ماتتحمل ..
سلطان قال بفلسفه تناسب طبعه : اللي صار لك هذا نتيجه فقر دم حاد عندك .. والدووخه اللي تبعتها
ردة فعل طبيعيه لمثل هالحاله ..انتهي لروحك زين ..لأن الدووخه يمكن ترجع لكـ أذا أستمريتي على كذا مهمله نفسك
ريم ناظرت له مستغربه من الأسلوب الواثق اللي يتكلم فيه وقالت تمزح معه ولأول مره : أبتسمت ومن ثم قالت
كل هالمعلوومات تطلع من ضابط
سلطان رد لها الأبتسامه : ورد بأسلوب هادي .. كان المفرووض يكون هالأسلوب طالع من دكتوور
لو اني مكمل دراستي بالطب .. ولاكن .. هذا الطمووح وهاذي الأقدار
ريم بتعجب من اللي سمعته .. يعني تبي تقولي انك المفروض تكون دكتور
سلطان : هز براسه يأكد كلامها ..ثم قال .. درست بالطب سنه كامله ولاكن بعدهـــا ماقدرت أكمل لأن طموحي
وشخصيتي تشووف نفسها بالأمنيه اكثر ..
ريم : بتردد .. سلطان اقدر أسأل سؤال
سلطان رفع حاجبه مستغرب .. أسألي
ريم . بعد تفكيييير ... وش اللي خلاك تدخل الطب مع انه ماكان مناسب لك ولالشخصيتك وطموحك مثل ماقلت
سلطان .. سكت وراح تفكيره للمــاضي القديم وذكرياته وأيامه ..و ثم قال .. أبوي .. عشان أبوي ومرضاة له .. هو اللي كان يحاول فيني ويدعمني أدخل الطب
من دووون أي قسم ثاني .. وأنا أطعته ودست على نفسي بأول سنه وجربت .. وقلت بيني وبين نفسي لعلها خيره
ودخلت الطب .. وحاولت أنسجم ولاكن للأسف فشلت .. طبعا ماأقصد الفشل الدراسي لأني من يومي كان عندي حب للعلم وللتطلع ..لاني تقريبا كنت غاووي دراسه .. يعني تقدرين تقولين فشلت بتقبل روحي لها المهنه .بس لاأكثر
...... ريم تمت تطالعه وهو يتكلم وفي داخلهـا شيئ يشابه شعور الأستغراب .. هل ياترى هاللي قاعده تشووفه حقيقي .. سلطان رد عليهـا وسولف معهـا بسلوب طبيعي ..خالي من أي نرفزه أو شكـ .. وش اللي تغير وأيش اللي صار .. هل هي بوعيها ..أو بحلم تنتظر تصحى منه .. أشيـــاء كثير بدت تثير ألتســــائلات بنفسها
وماتدري أيش الاجابه عليهـا ..انتبهت أن سلطان انتهى من كلامه .. وقالت ..أهاا
.. فهمت عليك.. انت تقصد فشلت نفسيااا موو
سلطان : بالضبط ..
ريم بعد تفكير .. :أممممم .. تدري .. أساسا لابق عليك الضابط
سلطان مستغرب : ايش معنى ؟!
ريم قالت بترردد وخافت لايزعل .. مدري ولاكن يعني . شخصيتك شوي صعبه وأسلوبك حاد
سلطان ضحك لما عرف أنها مآخذه عنه هالنظره ..وقال : مو لها الدرجه .. بس يمكن أنتي ماشفتي مني
الا جانب واحد .. اللي هو هالجانب ..
ريم أتسع قلبهـا أكثر بها الضحكه .. وحست نفسهـا مسويه انجاز عظيم ..لما خلت سلطان يضحك معها ..!!.. شيئ جديد عليهاا وغريييييب .. شيئ بأحساسه يشابه أحساس أنجاز مبنى معماااري يضاهي عجايب الدنيا السبع
سلطـان ..اللحين لاتــــآخذيني بالكلام .. وخوذي اشووف علاجكـ
ريم بعد ماحست بمعاملته الحنونه معه .. تشجعت ترفض الدوااء .. وقالت ..
ريم .. سلطان ..والله ماأطيق العلاجات ولاأطيق طاريها ... تكفى لاتجبرني ..ماأبي
سلطان : سكت وسرح يتأملها للحضات من عيونها الناعسه اللي عشقهـا من يووم شافها وملامحها الطفووليه اللي امتلت برائه وحيـــــاة .. حس منها أنها بدت تآخذ راحتهـا معه بالكلام . وهذا هووو هدفه .. بعد ماقرر يطووي صفحه قديمه
ويعيش حيـــــاته وينسى ..
ريم عضت على شفاتها خووف .. لما شافته سكت .. خافت يكوون عصب .. ومسكت الكيس .. وطلعت من كل زرف حبه وكلتهـا ..
وهو مازال يطالعها مستغرب ..
ريم : خلاص لاتعصب هذاني والله كليتها
سلطان أبتسم ولحضه عن لحضه هالبنت تبين برائتهـا وشقاوة حركاتها
قالها .. ليش كليتي علاجكـ . مو من لحضه تقولين ماأبيه ..
ريم : .. مدري خفت تعصب .. قلت كوليه يابنت احسن لكـ
سلطان .. ضحك ضحكه هاديه على تصرفاتها .. وفجأه قطع عليهم .صوت دقت باب الجناح ..
سلطان :توقع اللي يدق الباب يابيكوون امه ياأبوه .. من دون رنا أكيد ..الللي عارف انها تستحتي تجي لها المكان بووجوده ..
سلطان .. ادخلوو ..الباب مفتووح ..
دخلت أميمه أحد خدم البيت .. وراحت لعند سلطـان .. : بابا سلتان هدا في ماما وأكوو مدام ريم في موجود تهت
ومدام جوهره (أم سلطان ) ..قولي أنزل تهت انت وهوااا

فز قلبهــا بها الطاري وفرحت ريم بها الخبر وخصوصا ان قلبهـا كان محترق شوووق لأهلها وطاريهم وبالذات امها اللي كانت محتاجه لآحضانها
وضمتهـا ..ريم وقفت .. وكانت تبي تنزل ..ونست وجود سلطان ومن بعدها تذكرت ..
وألتفتت له .. آآآ ..اممم ..ونت مو نـازل ..؟!
سلطـان .. هذاني ببدل وأنزل .. روحي أسبقيني ..
ريم تركته على راحته ونزلت ..
بعد ماوصلت ريم لعند أمها وسلمت عليها ....امها مسكتهـا وأستلمتها أسئله لما شافت وجههاالأصفر .. وشفيكي ووش صاير لكـ . وليش وجهك كذا ..
وليش نحفانه اكثر ...ووشلونك اللحين ..طبتي .. خفيتي .. أكيد بعدك تعبانه
وريم مي ملحقه على أسئله امها .. يمه الله يرضى عليكي تطمني ..لاتخافين علي ولاشيئ
بنتك بسه بسبع أرواح مايجيهـا شيئ ..
أمها : أستغفري ولاتعيدين هالكلام .. سم الله عليكي
خذاهم الوقت مع بعض .. وعند الرووحه ..ام ريم ..أصرت تآخذ بنتها معهـا .. وطلبت من سلطان هالشيئ
وسلطان طبعـا تركها على راحتهــــــا ..
..
من بعد يومين عند رنـــا .. اللي حست ان البيت فضى عليهــــا .. قامت من نومها بملل .. وقعدت بالصاله وحدهـا .. أسندت ظهرها على الكنب .. وبأيدهــــا كوووب قهوه تتصاعد منه خيووط البخار ..
حست بالهدوووء يجري بعروقهـــا .. ونسمات الهواء تستنشقها بروحانيه ..ولاكن فوووق هذا حـــــــال
بــــــارد خالي من أي حيــــــاة ..
ملل .. زهق .. فراغ .. لاجديد ..بحياتها حتى الآن
مستقبلهـا وماتدري عنه شيئ .. وهذا هي اللحين مازالت قاعده تنتظر رحمة الجامعه بالقبووول ..
حست أن آيـــــامها روتينيه .. واللي فتح عليهـا هالأفكار غيـاب ريم .. كـانت بها الوقت متعووده تقعد معهـا
تحارشهـا وتقوم هي وياها ويتاخانقن بمزح ولو حتى لاتفه الأسبــــاب .. وتتناسى هالأفكار معهـا ..
ريم عبت عليهـا جزء من حيـــاتها
وحققت أحد أمنياتهـا وخلتها تكسر الملل من داخلها وصارت تشاركها أفراحها وآحزانها وشقاوتها وملازمتهـا بأغلب الاوقات
عمرها ماحست بالضيق من وجود ريم .. وعمرهـا ماحست بريم الا الاخت اللي تساند اختها بكل وقت ..
شعوور حلووو عبى جزء من عواطفهـا . وبقى النصف الآخر فـــــــارغ .. طارت فيها التخيلات وحلقت بفضاء
المستقبل المجهووول .. ياترى أيش بيكوون واقعهـا بعدين .. هل ياترى بتتحقق أحلامهــــــــا الكثيييييره
والمستحيلة العد ..
آحلام بسيطه وخياليه ,,أنزرعت من أفكــــار حالمه وعقلية مراهقه ..
وصارت تسترسل بتذكر احلامهــــــا .. وطموحاتهـا ..
حلمـــي .. حلمــــــي يكوون شئن بالمجتمع وبصمه .. فنانه ..كاتبه .. رسامه ..مو مهم المهم ينطبع أسمي
وأحقق شيئ لذاتي .. أتمنى أدرس وأتعلم وأتوظف .. عادي مثلي مثل أي بنت .. اتمنى أبقى مثل ماانــا وما أتتغير .. اتمنى أعيش بسعــــــاده طوول العمر .. وأأأأأيييش بعد .. أي اتمنى وهذا الاهم
أتمنى ألقــــــــى انسان يحبني ويعشقني .. آآه .. هل ياترى هالامنيه راح تتحقق .. ولاببقى مثلي مثل غيري أتزووج زواج تقليدي .. بس أنا ماأبي .. انا ابي أتزوج انسان احبه قبل مايحبني .. موضروري يجي اللحين ولابكرا .. المهم اني رااح انتظر هالأنســـــان ولوو حتى أقعد العممر كله ..
متى راح يجي ومتى راح ألقــــاه .. آآخ من الاحلام وآآخ من تخيلاتهـــا ..وآخ من قلبي وطموحاته ..
دخلت أمها وقطعت عليها سلسلة أفكـــــارها ..اللي ودتهـا لعالم بعيييييييد منفصل عن الواقع
أمها مستغربه .. ليش قاعده هنا ..!
رنا بعد ماأنتبهت لأمها ..بلمت : ليش بعد قاعده هنا .. عادي .. وين تبيني اقعد
أمها : لاااماقصدت .. بس توقعتك قاعده عند عمامك بالمجلس
رنا بذهووول وتعجب : عمامي ؟..وش جايبهم ..ومتى جاييين ..!
أمها : مدري عنهم .. عمك تركي دق على أبوكي أمس وقاله انه راح يزووره بالبيت ومعه اخوانه وأنه يبيه بمووضوع مهم .. وهذولا هم جوو
رنا ومازالت متفاجأه .. ياترى عمامي وش يبون من أبووي .. معقووله يبون يرجعون يطالبونه بالأرض
اللي ورثها من جدي واللي هي من نصيبه وهم مالهم حق فيها ..!
أمها :لاماأظن .. أنا عندي احساس انهم جايين بموضوع ثاني ..!..
رنا : مثل أيش .؟1
أمها : مدري .. ولاكن الله يستر من اللي جاي ويعديه على خير
رنـا : يمه سؤااال .. عمامي ليش دائمـا بينهم وبين أبوووي عداااوااات .. ..!ومايحبونه ولايتمنون نجاحه
هالسؤال دائما يشغلني ..!
أمها : هذاأنتي قلتيهـا .. يعادوونه ومايتمنون نجاحه .. لانهم وبكل بساطه الطمع والغيره أعتمت نظرتهم وقلوبهم على أبووكي ..وحب المال .. للأسف خلاهم ينسوون الدم اللي بينهم
وحاربووه على هالأساس لأنه اكثر واحد ربي مرهي عليه ومعطيه .. بعكسهم اللي كل منهم دخله متوسط
وحتى يمكن مانقوول متوسط الا ممتاز .. ولاكن الطمع والغيره هي اللي بنت الحاجز وشوهت حب الأخوه فيما بينهم ..وكرهوه ..
رنا : يمه بس صحيح مشاكلهم كانت قبل .. اللحين تصالحوااا
أمها : ضحكت بأستخفاف من الواقع .. هم قاعدين يمثلووون دور صفاء القلووب ويدعووون النسيان
ولاكن اللي داخلهم العكس .وأرجع وأقول عسى الله يستر ..
/
/


هنــــــاك بالبيت اللي من يومهـــا تعشق زواياه وأيامه وذكريــــاته ..ويحيى قلبها بمجرد ماعيوونهـا تطالع جدرانه .. من يووم طبت رجلينهـا هالبيت .. وهي نفسها نست المرض والتعب والهم ..وماعادت تحس بشيئ غير المتعه والوناسه والود ودهـــــا لو تظل دايم الدووم بها البيت وماتفارقه .. تناست سلطان .. واهله .. وسيرته .. وماتذكرت الا شيئ واحد .. الااا وهو انها اللحين قاعده تستمتع بأيامهـا هنـا ..ونفسها تقعد أسبوع .. شهر . شهرين ..أذا مو اكثر ..
كانت بغرفتهـا وماسكه جوالهـا وقاعده تدقدق على كل صديقاتهـا ووتتقمص أخبارهم وآخر علوومهم ..زمان عنهم .. وعن سواليفهم اللي تقلب أكتئابهـا فرحه ..
ريم : نجلووووه خلااااص عااد تراكي طولتيها أبسكر ..
نجلااا .. ماني ماني .. أصبري بقت سالفه ماقلتها لك
ريم : ياليل البعارين .. صدق ماتنعطين وجه
نجلا : ريوووووم يختى لاتلوميني انا لاجات سيره محمد الود ودي لووو أقعد أسوولف عنه اليييين اخر العمر
ريم : صدق مبرزه ماتستحوون على وجيهكم .. انا ..انا المتزووجه .. استحي أقوول لرجلي ؟احبك
يالصايعه يالضايعه ياللي ماتنتخين
نجلا : ريييييييييييييم .. عاااادييي ويش يعني .. بعدين يختي هو يحبني وأنا ا أحبه .. لا والله الا اعشقه حتى .. شلون ماتبين نعترف لبعض ..
هو قالهـا .. ونا رديتهـــا له
ريم : يافرحه أهلك فيكي .. روحي روحي عند محمد قلبتي كبدي قلب الله كبدك ..
نجلا : ههههههههههههه .. طيب طيب بروووح .. اساسا والله يالسوالف معه تسووا السوالف معك مليون مره
ريم : لعن الله ابو ابوو هالخشه .. طسي اقووول ..
نجلا ضحكت : ريوووم ... نشووف بكرااا .. لما تطيح قاعتك عند رجلك وتقعدين تهذرين بالحب
وتهوجسين .. وانا وقتها اقووول اص يالمزعجه وطسي عن وجهي
ريم : لااااااا ماراح اقووول ...يالعله المستعله ..ون قلتها فهوو رجلي على الأقل مو حبيبي
نجلا : لاحوووول .. غثتنا هي ونصايحها .. ياشيخه ياجعلك ماتنصحيني
ريم : انااا داريه وقايلته من يوومي .. انتي اللي ينصح فيكي كأنه ينصح بجداار ..
نجلا : يو يوه .. ريم .. ريم .. هذا محمد جاء معاي خط بالأنتظار .. روحي روحي ماأبيه ينتظر
ريم : اللهم عافنا ..روحي روحي .. عسى الله يخلف على أمن جابتك .. وسكرن
وريم بينها وبين نفسهـا تضحك على صديقتهـا اللي بعدهم الا هاليوم مجانين وماتغيروا وكل وحده عقليتها مازالت على ماهي عليه ومحد منهم عقل
ريم كانت قاعده على سريرهـا .. ومقابلها مباشره مراية تسريحتهـا ..ناظرت لروحها بالمرايه وحست شعرهـا
طايح على وجهها كأنها مجنونه ظحكت على نفسها .. وكانت تبي تقووم تجيب الفرشه تسرحه ..
دق جوالهـــــــــا .. ناظرت للشاشه بدوون اهتمام ..وكانت متوقعه تكوون احد صديقاتهـا اللي لها ثلاث ساعات تكلمهم ..
طالعت الأســــــم : فجأه حست الدم جمــد.. ودقات قلبهـا بدى تزداد سرعتهـا بشكل مو طبيعي ..
حست بداخلها كله يرتجف بمجرد ماقرت أسمه على شاشه الجوال .. حست روحها متردده .. ترد او ماترد
.. شدت بيدها متردده ومن ثم خذت نفس طووويل و ظغطت الزر الاخضر ..
ريم : الووو
سلطـان : هلا ..
ريم وهي تحاول تعتدل بصوتهـا وكأنها ماتبي تبين صوووت دقات قلبها اللي أثرت على نبرة الصوت ..
هلافيكـ ..
سلطـان .. شلونكـ الحين .. أن شاء الله خفيتي
ريم بلعت ريقها : لاالحمد لله طبت مافيني شيئ
سلطان : طيب زين .. اجل تجهزي . هذاني جاي آخذكـ
ريم ضربت جبهتها وأنبت نفسها لما قالت انها طابت ماكان ودهـا يجي اللحين بعدها ماحست انها خلاص متهيأه نفسيا ترجع .. أستوقفت سلطان .. لالالا .. لاتجيني .
سلطان : مستنكر :! شلوون !
ريم : حست انها بدت تضيع .. ماتدري وش تقول .. ومن وين تجيبها حجه ..قالت .. لا أنا ماأقصد ..
قصدي يعني اناا ..لاتجي اليووم خلني شووي ببيت اهلي .. ممكن ..
سلطان :مستغرب .. ليش ؟!
ريم : لامو عشان شيئ .. بس ودي أقعد يومين زوود ...
سلطان : بعد صمت .. على راحتكـ .. تآمرينن بشيئ
ريم : لاسلامتكـ .. بأمان الله وسكرواااا
ريم : بعد ماسكرت حست رووحهـا مسوويه مجهوود عظيم .. حست حرارة جسمها أرتفعت وبدت تعرق بالرغم أن الغرفه بارده .. سكتت
وعجزت تنكر من داخلهـا بالاحساس الدافي اللي خالجهـا .. لحضات ..و مرت صورته مثل الطيف عليهـا وأبتسمت
بدر :شاف باب غرفه ريم مفتووح .. قام اتجه لمها ودخل لغرفتهـا بدفااشه ..وضرب بيدينه على الباب
ريم فزعت عقب ماكانت سرحـانه
دخل بدر عليها .. ومسووي روحه معصب
بدر : هييي هيي انتي .. من قاعده تكلمين
ريم تستهبل مكمله الدووور :سوت روحهـا خايفه .. انا انا .. ماسويت شيئ .. بس قاعده أكلم حبيبي
بدر مسوي ممثل سعوودي بطل : شد ها من شعرهـا بعصبيه مصطنعه .. تعااالي معاااياااا .. والله لاأقطعك .. والله لاأقتلكـ ... ياقليلة الادب ..
ريم أرتفعت ظحكاتهـا .. وكملت تمثيل البطله السعووديه .. بسيناريوو سخيف .. وتمثيل بايخ
آآه ..آآه ..أخويا .. سيب شعري .. خلاص والله مااعوود اكلم زوجي .. قصدي حبيبي
وضحكاتها مازالت .
بدر ومنسجم مررره بالدوور .. شدها من شعرهـا وخلاهـا تمشي على ركبهـا الين مانزلها تحت على هالحال ومكمل سب وشتم فيهااا.. لااااااا لاااااااااا
ماراح أسيبه ..انا أبغى أقتلكـ
ريم أوجعها شعرها صدق .. وشافت بدر مبسووط ومصدق رووحه .. بدرووه يالثوور وجع شعري
أتركنييييي .... وشافت امها جايه قامت تستنجد فيها .. يمه آآآآآآآآآآه
أمها يوم شافت ريم على هالحال ضربت على صدرها : بدر ياملا الصلاح اترك اختك
بدر: يمه يمه .. اصبري حنى قاعدين نتدرب على التمثييييل .. خلينا يايمه نمارس هوايتنا لاتقطعين علينا
ريم : الله يــــــآخذ هوياتكـ .. قل آمين ..اترك شعري نتفته نتف الله راسك
بدر : انتي اص ... اصبري لما نكمل المشهد
ريم : والله ماأكمل .. يمممممممممممممه الحقييييييييينيييييييي
امها ... راحت لعندهم معصبه وبينها وبين نفسها تضحك على عقوول عيالها المجانين ويالله بالله فكت
شعر ريم من قبضت يد بدر ولدهـا
ريم حست شعرهـا تنتف كل أبووه قامت تتلمس فروة راسها .. والدمعه خانقتها قالت بدلع تبي تستعطف امها
: يممممه شووفي شعري راااح
أمها .. مافيكي شيئ أن شاء الله ..
بدر يضحك : لاتخاافين .. موية المحيط الاطلسي تخلص وتنشف .. وشعرك هذااا مايخلص
ريم صرخت : وجع : قل مااشاااااااااااااااااء الله
بدر : ههههههههههههههههههههههههههههه ماني
.. دخل ياسر عليهم اللحضه .. بهدوووء .... ملامحه ممتليه ضيقه .. ونظرته كلهـا حزن مجهوول سببه ..
ياسر : السلام
.. الكل . وعليكم السلام ..
ريم بعد ماانتبهت لوجه أخوها دب الخووف بقلبهـا وقلقت على حاله ... ناظرت بدر وأشرت له مستغربه .. وكأنها تقول وشفي ..
وبدر يرد لها النظره ويهز اكتافه .. حاله حالها !!
..أمه .. أحط لكـ الغدااء يمه ..
ياسر : لامالي نفس .. أنا بطلع انام .. عن أذنكـ .. وصعد ..
ريم : يمه .. ياسر وشفي وجهه كذاا ..
أمها وضايقن صدرهـا زوود عليه وعارفه وش اللي بولدهـا ...
سكتت ثم قالتـ .. والله ياقلبي يبي يتقطع على حـال أخووكي ..ولاكن مابيدي حيله ..
ريم وكلها علامات أستفهام : ليه يايمه وش صاير ..!
أمها : أخووكي يبيني أكلم خالتكـ بخصوص منال .. وأخطبها له رسمي
ريم : طارت من الفرحه مي مصدقه : صدق عاد .. لالا مو معقووله وآخيرا ..
أمها : بس انا رفضت ..!
ريم ردت مي فاهمه : وقالت مستنكره : ليش يايمه ....!! ليه رفضتي .. ونتي أكثر وحده كنتي تتمنين ياسر
مايآخذ غير منال .. وش اللي تغير
امها : ومازالت اتمنى ..وادعي الله ليل ونهار مايـآخذها غير ياسر ..
ريم : أجل ليش ..
أمها : الموضوع يايمه .. أني أبي وليـد يخطب ويتزوج قبل ..ومن بعدهـا عاد ياسر ياخذ اللي يبيها هو حر
ريم : بس يايمه وليد مايبي يتزوج .. انتي عارفه هاالشيئ اكثر مننا
أمها : ادري .. عشان كذااا نذرت ..مايخطب أحد من أخوانه ولاحتى يملكـ قبل وليد ..
أبي حتى وليييد .. ينجبر ويقولي اخطب له وحده ويتزوجهااا .. وأنا نفسي أرتاح
ريم بعد مافهمت مقصد امها : اهااااا فهمت عليكي .. طيب اللحين يمه بسألك
وش اللي يخلي ياسر متصايق كذااا .. معقووله لها الدرجه مو راضي يصبر لمنال .!
أمها : لاطبعاا مو كذاا .. ياسر أخوكي متضايق عشان سمع من خالته ..أن منال متقدم لها شاب
أبووه صديق أبوو منال الرووح بالرووح .. .. وشكل أبوهـا ناوي يعطيه منال ومايرده فيها
ريم حطت ايدها على قلبهـا مصدوومه : معقووله يسويها .. ويزوج منال .. لالا منال أكيد راح ترفض
منال تحب ياسر مثل ماياسر يحبها .. وماأظن تبي ترضى وتوافق
أمها : سكتت .. أن شاء الله انها ترفضه ... وأن شاء الله أبووهـا مايجبرها ويزوجها أياه بالغصب ..
.. ريم سكتت ورفعت راسهـا وسرحت تفكر باللي جاي .,.. وملامح المستقبل
مازالت الظلمه طاغيه عليه .. ويعتبر الطريق بالنسبه لها.. مجهووول..؟؟
.....

بالصبح على الســــــاعه 8 ..كـان لابس بدله الضباط الرسميه لموقع عمله ومنتهي .. .. وناوي يروح بعد دقايق لشغله ..
أنتهى ..وكان راح يطلع ..
قبل مايطلع .. أنتبه أن أيده فاضيه ورجع .يلبس ساعته .. فتح أقرب درج .. يدور الساعه السوداء اللي تعود يلبسهـا .. دور بأنحاء الدرج مالقى شيئ .. توقع أنها بتكون بأحد الصناديق المركونه على الطاوله .. فتح صندووق خشبي ممتلي بأغراض ريم .. تنقل بنظراته يدور على اللي يبيه .. وطــاحت عينه على سلســــــــال محفور فيه أسمها و تعوود يشووفه على جيدها .. شال السلسـال .. وتأمل فيه للحضـات ..
وتذكر صاحبته .. مرت صورتهـــــا على باله وهي لابسه هالسلسال .. وتحرك شيئ بقلبه لها الذكرى
صوره مرت .. أنفتحت معهـــا مواقف وذكريات .. غزت على ساحه أفكاره .. تذكر آيــــامه معهـا
والعيشه اللي عاشهـا .. تذكر معاملته لهـا وقسووته اللي كان متعمد يقسووو فيها عليهــــا .. تذكر دمووعهـا اللي ياما شافـهـا تنذرف على مخدتهـا وظنا منها أنه مو منتبه لهـا.... تذكر ضيقاتها اللي ياما لمحها بعيوونهـا .. حس أنه عاقبهـا بما فيه الكفـــــايه وثأر لنفسه ..وقلبه أكتفى باللي سوااه لهـا .. وجاء الوقت اللي ينسى فيهـا المــــاضي .. ويعيش مع الأنســـانه اللي أستقبلها قلبه وحبهـا قبل ذاته .. كان داخله عزم على أن يغير كل حيـــاته ويعيش ويعيشها برضى أكثر .. مو لازم يخليها تحبه ولايفرض عليها هالشيئ .. كافي عليه من هذااا .. انه يعووضها عن جزء بسيط من اللي راح ..
رجع السلسال لمكان ماكان عليه .. وسكر الصندووق .. فتح صندوق ثاني .. لقى أول ساعه موجوده قدامه ومادور بالبحث أكثر لأنه تأخر على شغله .. وطلع ..
..
على الظهر .. كانت متربعه على طاوله المطبخ وأمها مقعدتهـا غصبن عليها الا بتعلمهـــا شلوون تطبخ
لأنها خابره بنتهـا فاشله بأغلب المهن اللي تمارسها بحياتها .. وريم .. ماسكه خياره وقاعده تآكل ومسوويه انها منسجمه مع امها وقاعده تفهم ..وهي والله بعالم وامها بعالم ثاني
أمها : .. وبعدين تـــآخذين الرز ومن بعد ماتغسلينه .. وتصفينه ..تحطينه بالقدر وتصبين فووقه كاس مويا
.. ريم : أها
أمها : عرفتي شلوون
ريم : أي أي .. افا عليكي بس .. حتى لو تبيني أسوي لك اسوي لك بعد
امها : لالا مابي تسوين لي ..أنا أبي بس تعيدين على الطريقه .. يالله أشووف
ريم هنا توهقت ..هاه .. اعيدها .. يمممممممممه خلاااص قلت لك فهمتها
أمها : أي هين صدقتكـ .. والله منتي بلمي ولاتدرين وش قاعده أقوول .. أقولكـ انزلي من الطاوله اشووف
ريم : لحضه ليش
أمها : اقوولك انزلي .. وماتركت ريم الين مانزلتها .. وأستملتهــــا شرح ..من جديد .. الييييين ماريم .. حست رووحها ريحه الطبخ عفنت فيها .. وشعرها بدى يزيت من حرارة المطبخ ...
أمها : يالله اشوووف .. قطعي البصل اللحين
ريم : صرخت .. بصل لاااااا ماأبي .. عندك مليكه الله يطول بعمرها تقطعه
أمها : مليكه قاعده تغسل الصحوون .. خليها بشغلها وقطعي وولا كلمه زياده ..
ريم : راحت مغلووب على أمرهـا وجاببت البصل وقعدت تقطع فيه ودمووعها اربع أربع ..وتحاول تستعطف امها .. وامها ..أبدااا مي راضيه تتركها اليين ماتعدلها وتخليها مره سنعه ...
بدر دخل عليهم يركض .. ريم ريم ريم ريم ريم
ريم فزعت يوم شافت بدر بها الحال ومقلع بأتجاهها وقاعد يناديها
ريم : وشفي وش صاير
بدر : بدوون حتى مايتفاهم معهـا شدها من أيدهــــا وطلع فيها برا المطبخ ..وهو نااوي يسووي فيها مقلب ماحصل
وريم ماشيه معه ومازالت البصله بأيدها اليمنى .. وبأيدها اليسرى سكين .. وقاعده تتحرك بالاتجاه اللي بدر قاعد يمشيها فيه وشااادها من أيدهااا يستعجلها عليه ..
ريم : أأخ بدر .. اترك ايدي .. اصبر شووي .. موديني على وين .. بدر .. بدر بدرررررر وجمدت بمكانهااا وطاحت السكين من يدها مع البصله .........!!!!!!!!!
بدر وقفهــا عند باب المجلس وصااار يضحكـ .. .
بالمجلس كان موجود وليد ومعـاه سلطان اللي جاء اليوم حتى يـآخذها ..
سلطان أنتبه ودقق بنظراته على تقاصيلهااا شافها جايه ببنطلوونها الجينز وبلورزتها البرتقاليه .. اللي تلوونت بأصناف الاكل .. بقع زيت .. وطحين .. شكل شعرها كان محيوووس والخصلات كانت نازله على عيونهااا ..
بأختصار كــــانت حالتهـا حاله ..
.. بانت على ثغره طرف أبتسامه .. سمحت لغمازتينه تبين على هالمنظر ..
ريم : بمجرد ماشافته حست كل خليه بجمسهــــا تعطلت عن الحركه وجمدت .. على طوول تذكرت أنه قالها بعد يومين راح يجي ويـآخذها شلووون نست .. وبعدها تذكرت الاهم من هذااا وهذاا( شكلها) !!!!!..ناظرت نفسهاااا
مصدوومه .. من رجلينها الى حد مارفعت عينها بعينه .. أنصبغ وجهها أحممر ..حست روحها أقذر أنسانه عرفهــا التاريخ .. تذكرت بدر ..وشدت أسنـــانها غضب لأنه كــــان نفسها تذبحه تعزره المهم تنهيه من الووجوود ..
سلطان ومازالت البسمه على شفاته : هلا ريم .. ..
وليد : حس باحراج ريم .. وناظر بدر بعيوون معاتبه على موقفه اللي كان ماله داعي أبدااا عند سلطان ..
ريم : انا ..انااا .. ابي أرووح .. والتفتت بظهرها تبي تطلع من المجلس والود ودها عن الوجوود كلللله ..
أستوقفها سلطان بنبرة صوته العاليه .. ريم ..
ريم .. بعدماكانت ناوي تطلع .. التفتت لمصدر الصوت وناظرت له
سلطان : .. تجهزي .. وجيبي أغراضكـ .. شوي وراح نمشي ..
ريم سكتت : ومافتحت حلقها بحرف .. ورجعت طلعت بكل هدوووء ..
.. مشت ريم بخطووات سريعه وداخلهــــا بركان غضب ناااويه تفجره بوجه بدررر وتسفل فيه الأرض ..
امنيتها الوحييييييييده بس بدر يطلع من المجلس وتقدرر تشووفه وتغسل فيه الأرض غسل ..
.. رجعت تذكرت حالتها .. وناظرت لأيدينها اللي تفووح منها ريحة البصلل .. قربت يدينها بتشمهم وكشرت ملامحها .. صرخت والدمعه خنقتهـا .. ياااربيييييي انا أيش اسووي برووحي.. اففففففففف
قامت على طووول وركضت لفووق تـآخذ لها حمام سريع يالله بالله يوخر عنها ريحة المطبخ وحووسته ..
ويالله يمديها تلف اغراضهــــا وتلبس وتتجهز ..

/
/
/

 
 

 

عرض البوم صور شماليه عروقها حايليه   رد مع اقتباس
قديم 26-03-09, 12:56 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118458
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: شماليه عروقها حايليه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 24

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شماليه عروقها حايليه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البـــــــــارت الثامن













مسكت شنطتهــــا المركونه بزاويه الغرفه .. ورجعت تصفف اغراضهـا من جديد تبي تجدد رحيلهـا

من أنحــــاء هالبيت .. حطت شنطتهــا على رجلينهـا وسكرت السحـــاب .. وسكتت .. لحضات ولفت بعيونهـا بانحاء الغرفه تتأملها من جديد .. وكأنهـا ولأول مره تبي تودعهــا .. هالمره غير كل مره تجيهـا فيها .. هالمره أحساسهـا غير .. ومشاعرهـا غير .. وآيــــامهـا الجايه اللي تبي تصنعهـا بنفسهـــا غير .. من اليووم هذا بالذااات

قررت من داخلهــــا تعيش من جديد وتودع المـــــــاضي وتطووي أيامها معهـا وتتبنى عيشه جديده مفعمه بتأملاتهـا وأحلامها .. كــــانت عازمه من الداخل على تغيير مجرى حياتها والبداايه من الصفر ..

وهذا هدف ..وراح توصل له بأي طريقه ..

سلطان موب بذاك السوء اللي يخليها تكرهه .. بلعكس .. سلطان فيه مواصفات فتى أحلامها اللي حلمت فيه من سنين طفوولتهـا .. هاذي هي الشخصيه اللي تتمنى تسلمه مفاتيح قلبهـــا وتهديها له بكل طيب خـــاطر ورضى

هي كــــــافي أنها حبته .. وقلبها هو اللي أعترف بها الشيئ وماقدرت تتنكر وتكذبه .. . من اليوم راح يشوف أنسانه ثانيه

غير اللي عرفهــــا .. وهذا تحدي بينها وبين ذاتهــا ومصممه أنها تفووز فيه .. ..!

.. حطت شنطتها على جنب وكملت تتجهز .. مسكت صندلهـا .. ووقفت .. تبي تلبسه ..

من وراهـا انطق الباب بشووويش .. وريم لفت راسهاابتشوف مين ....أنتبهت الأ أمها قدامها وأبتسمت .. يمه ..!

أمها بعيوون حنونه .. خلااص بترووحين

ريم .. لبست صندلهـا وراحت من بعده بخطوات ثابته لعند أمهـــــا ومسكت كفووفها وضمتهم بين يدينها ..

ريم : ابتسمت ثم قالت .. .. خلااص مازهقتووا مني

أمها وعيونهـا وقلبهـا الود ودهـا لوتخلي ريم دايم الدوم جنبهـا ولاكن مو بأيديهـــــــا ..

سرحت بعيوون بنتها ريم الناعسه ..اللي أمتلت لمعتها حياة ...ومن داخلهـا كانت تتمنى لو ماأستعجلت بتزوويج بنتهـاوماطاعت ولدها وليد لما أصر عليها وحاول يقنعها حتى توافق ..

وخلتهـا عندهـا تحضنهـا وتداريهـا بكل وقت .. ولاكن بها الحضات الندم مايفيد .. واللي راح راح ..

والولد اللي اعطتهـا أياه يستاهل كل خير ولو بتدور لبنتها رجال ماراح تلقى أكفأ منه حتى يصوونهــــــا ..

ريم قالت تمزح بعد مامسكتـ جوانب تنورتهــا القصيره .. شلووون

أمها : الله يحرسكـ .. كل ماتلبسين يلووق عليكي

ريم ضحكت ..أي جاملي ..أنفخي بعد راسي شوووي ..خليني أصدق روحي

أمها : قابلكـ ربي بدوون مااجاملكـ ..

ريم: كانت تبي تتكلم .. ودق جوالهـــا .. ناظرت الشاشه وضحكت ..

أمها .. من اللي دق وقطع ؟!

ريم ومازالت الضحكه على شفاتها : هاذي رنـــا المجنووونه .. من صبحهـا وهي تدق وتقطع .. تعاندني

أمها بعد ماقعدت على طرف السرير .. ياحليلها هالرنـــا .. تدرين عاد فيها من طبعكـ كثير

وأن شفتهـا كني والله شايفتكـ

ريم .. ضحكت وراحت عند امها وقعدت جنبهـــــا .. تدرين حتى خالتي أم سلطان تقوول كذاا سبحان الله

أمهــــا : بعد صمتـ .. تدرين عاد كنت أفكر بشغله من يومين ..

ريم مستغربه .. أيش هي الفكره اللي مشغلتك؟

أمهـــــا : قبل ماتكمل .. اللحين أنا بسألكـ .. رنـا في أحد يبيها من عائلة رجلكـ ..يعني خاطبها او حتى حاجزهـا

ريم بعدها مافهمت .. جاوبت ومازالت علامات الأستغراب باينه عليهـا .. لااا مافي .. بس ليش هالسؤال !

أمهــــا .. أنا فكرت أخطبهـا لأخوكي وليد..!

ريم من قوووي الصدمه سكتت وقالت مصدوومه : تخطبينها !!

أمهـا : أي ليش لا ..انا فكرت ..لو بظغط على أخووكي وليد أكثر وأحسسه بتأنيب الضمير

وأقوله ان اخوك ياسر واقف زواجه عليكـ .. وانه لو بيأجله شوووي .. يمكن منال تروح عليه

وساعتهـا ياسر بيحملكـ هالذنب طوول عمركـ ..

وقتهـا وليد أتوقع بيلين من هالجانب .. ويبي يجبر نفسه يتزوج ..وانا متأكده ان وليد .. مافي براسه بنت ولاراح يهتم أساسا باللي راح يـآخذهـا ويبي يقووليي أخطبي لي على ذوقكـ .. وأنا ... ساعتهـا ماراح ألقى أحسن من رنـا

صحيح صغيره عليه .. بس ماعليه .. هاذي أنتي خذيتي سلطـان ونتي صغيره عليه ..ومع هذا مشيتي ..

وفكرت فيهـا برضوومن ناحيه ثانيه ..مره وحده أزووج أخوانكـ ..وتكون فرحتي فيهم وحده ..

ريم : مجرد ماحست ان الفكره واقعيه .. زاد أحساسها بالخوووف اكثر .. وليد ورنـا ؟؟؟ !!!

وليد اخوهـا غالي على قلبهـا

ولاكن عمرهـا ماراح تتهور وتخلي رفيقة دربهـا تعيش المعانات اللي عانتهـا مع سلطــــان

وتعيد الغلطه وتذووقهـا أيـاها ..

وخصوصا ان وليد أخوهـا .. مايفرق عن شخصية سلطـان بشيئ .. جامد ,’ وعصبي ,’ وقلبه صعب يبين

مقدار حب الانســان اللي قدامه ... تخوفت من هالفكره .. من عدة نواحي

وشيئ داخلهـا كان يصرخ مايبي ..

ريم : قالت متســــآله .. وش معنى رنا فكرتي فيهــا ..

أمهـا : سكتت ثم قالتـ ..مدري ولاكني ارتحت لهـا ودخلت قلبي هالبنت.. وصرت احس قدرهـا عندي بقدركـ

وحسبه بنـــــاتي .. وأفرح بشوفتهـا مثل ماأفرح بشووفتكـ ..

ريم : سكتت متردده .. مابين وبين .. شيئ حلوو لما تقرب رنــــا لها أكثر وتصير مرت اخوهـا

ويستحيـــــل معهــا تتفارق أذا صار الشيئ اللي تتمناه أمهـا

ولاكن شيئ قـــــاسي وأقسى من القساوه نفسها .. لما تكون سبب بتعاسه رفية دربهــا

وتزوجهـا أيـــاه ..

ياترى أيش الصح .. وأيش اللي ربي يبي يقدرهـا عليه

امهـا : ليش أحسكـ .. منتي مبسوطه بها الخبر

ريم : لاطبعاا مبسووطه ..ولاكن فاجأتيني ..

أمهـا : أجل توكلي على الله ولمحي لهـــــا بها السالفه

ريم : ..يمه شلوون ألمح لهـا .. وأخاف وليد مايبيها وأعشمهـا بشيئ ماراح يصير

امها من هالناحيه تطمني ..انا اعرف شلوون ..امسك اخوكي من الأيد اللي توجعه .. أنتي ماعليكي الا تجسين نبضهـا

ريم بعد تردد قالتـ ... مدري يايمه .. عندي أحساس أننا نبي نظلمهــــا ..

أمها مافهمت : شلون نظلمهـا ..

ريم : يمه رنا وين ووليد وين .. وليد شخصيه مختلفــــــه تماما عن رنـا .. وغير هذا وليد صعب

ورنـا دلوووعه .. أتوقع انهم ماراح يتفقووون ..

أمهـا ..ضحكت.. وتذكرت أبو وليد الله يرحمه . ووشلون كانت طبايعه مثل طبايع وليد وجديته نفسها ..

أمهـا .. اييييه يايمه .. واضح انكـ بعدكـ .. ماعرفتي تتعاملين مع الرجـال اللي مثل كذااا ولاقدرتي تدخلين داخلهم

.. اللحين بس تأكدت ..انك بعدكـ ماخذيتي على زووجكـ ومازلتي بعيده عنه

ريم أنحرجت وخافت من ان امها فهمت شيئ .. رفعت حاجب .. وقلبهـا يدق .. ليش وش اللي خلاكي تقولين هالكلام

أمها ضحكت من جديد ثم قالت .. ... أنا أقولكـ ليش .. لأني يايمه أنا صرت أشوووف بزوجكـ سلطـان نسخه ثانيه من طبايع اخوكي وليد ..أي انهم يتشابهوون . وأنتي بنظرتكـ هاذي لما وصفتي وليد بالصعب

أكدتي لي ..أنكـ مازلتي للحين تشوفين بسلطــــان الصعووبه نفسهـا .. ومنتي قادره تنسجمين معه

ريم ثار خجلها من جديد .. وبالتحديد لما امها لمست جرحهـــا .. وأفصحت عنه

ريم دنقت راسهــــا .. وماقدرت تتكلم ..

وأمهــا أبتسمت ورفعت دقن ريم بأيدهـــا .. وقالت .. لاتنزلين راسكـ ولاتنحينين خجل مني

.. يوم انا كنت كبرك مريت باللي مريتي فيه ...وأنا حاسه بأحساسكـ ..

يايمه صدقيني سلطــــان عمله نادره صعب تلقينها برجال هالزمـان ..

رجال عصامي كون روحه برووحه .. وشال نفسه عن الحاجه رغم أنه كان مقتدر

وكافي عن هذا وهذا سمعته ومرجلته اللي تنذكر بكل مجلس .. وبلسان كل من يطريه

صوونيه يايمه وحطيه بعيوونكـ .. وأعرفي شلون تـآصلين لقلبه

.. وبعدين في شيئ مانبهتكـ عليه .. وهاذا مفتاح بعدك ماعرفتيه .. الرجال ياريم سواء كـــنت اقصد بكلامي سلطان أو وليد كل منهم داخله هيبه رجل تعتقد كل أنثى أنهـا حاجز صعب التعدي عليه ..

الرجال الصعب تلقينـــــه صعب التعامل مع كل من يقــــابله .. بأستثناء أهله ..

ومثل منتي تشوفين .. وليد تلقينه حاد وشديد بطبعه عليكم ... بعكس طبعه معي ..وتعامله الحنون

وما أقول بهذا انه قاسي معكم ومقتصد هالشيئ .. قسوته هاذي هو كان مقتصد يحسسكم فيها

حتى يزرع بنفووسكم كلمه تنسمع .. وماتنحرفوون عن طوعه وخصوصا انه عاد رووحه الأبو والاخوو

بها البيت وشايل كل شيئ على راسه ..

مثله عند سلطــــان ..انا متأكده أن الغريب يشووفه بنظرتك اللي ذكرتيه من قبل .. ولو بتعرفينه زين

ماراح تشوووفين داخله الا حنييه قلب ..محتاجه لمسه دافيه بس تحسسينه فيها

ريم كانت مع أمهـــا وتسمع كل حرف ذكرته وعقلهـا بدى يعيد شريط حياتها واللي شافته من سلطان

أمها كـــانت صادقه بكل كلمه قالتهـا .. قساوه .. بعكسها حنان .. وصعوبه .. بعكسها بساطه

هذا بالفعل اللي شافته من سلطــان ..

كل القساوه اللي شافتها منه وكانت تعتقد وتجزم ان هالخصله صفه رئيسيه بطبعه

لولا مـا محاها وبدل هالنظره عنهـــا وعاملها بالعكس .. وهي على فراش المرض منهده

مستحيل تنسى لمسته الدافيه .. وعطفه .. واهتمامه فيهـا .. سكتت

..

أمها :أنتبهت لصمت بنتهـا .. ومسحت على شعرهـا بلمسه حنان .. يالله يايمه ماودك تنزليين لسلطان رجلكـ

مات الولد وهو ينتظركـ ..

ريم : ضحكت .. أي هذاني نازله .. شالت شنطتهــــا .. وراحت هي وأمهـــــا

نزلــــــــــت ريم حتى حظنت خطواتهـا أرضية المجلس .واعلن عطرهـا الفاتن حضورهـا ..

كـــل من بالمجلس .. رفع عينه عليهــــــا .. وأنتبه لتواجدهــــــا

سلطان : عانقت عيوونه عيونهــا وناظرهـا بأعجــاب عجز قلبه يخفيه ..

حضورهـا كان حضوور أنثى طاغي اندمج ببراءة طفله .. يوم شافهـــــا أقبلت .. وقف ..

سلطـــان جهزتي ..

ريم : أي خلصت ..

سلطــــان : أستئذن من الموجودين .. سلم عليهم وطلع .. وهي كـــانت معــاه .. ..





.... ... ... ... ... ..

رنــــا كانت قاعده بغرفتهـا تنتظر ريم .. لأنها عرفت من امها ان سلطان راح يجيب ريم ..

كانت منسدحه على سريرها وحــــــاطه سماعات الجوال وقاعده تسمع اغاني mbc fm

وهي نفسها مستمره بمحاولاتها تدق على ريم دقه وتقطع تبي تجننها تدري أن ريم تستفزها هالحركه



طق باب الغرفه عليهـــا .. ورنا ماأنتبهت للطق وأستمرت تردد ألأغنيه اللي قاعده تسمعها وخاشه جو

دخل أبوهـــا بعد ماشاف الباب مفتووح ومو مقفل ..

رنا مجرد ماشافته عدلت قعدتهـــــا وشالت السماعات من آذانهـا .. هلااا يبه

أبوهــــا : هلايبه .. هاه .. والله منتي بلمي .. فاتحه أفمك وغرقانه بها اللي قاعده تسمعينه ..

رنا هههههههههههههههه .. يبببببببه شسوووووي قاعده أقضي وقت وأتونس

أبوها : الا توأمكـ وين .. بالعاده أشوف راسكـ براسها ماتفارقون

رنا : الخاينه طوولت ببيت اهلها قالت لي يوم وأرجع وصكتها أسبووع

أبوها : ضحك .. أي خليهـا بعذرهـا مشتاقه لأهلها الله يلوم اللي يلومها

رنا : الاصحيح يبه .. غريبه مي بلعاده تسير علي بغرفتي .. بلعاده ماتقلط فيها الا بالمناسبات

أو أذا كان في شيئ مهم

أبوها رجع يضحكـ .. تعجبني نبــــاهتكـ ..

رنا : أممممم يعني في شيئ مهم

أبوهـا : أي في .. ولكذا انـــا جاي وبنفسي بعد .. من دون امكـ ..

رنا ؟؟! ... مافهمت

أبوهــا مسكـ أيدهـا وقالهـا أمشي معي وخلينا ننزل بالحديقه نسولف .. غرفتكـ تجيب الكتمه

مدري شلوون صابره عليها

رنا :ضحكت : يالله مشينـــــا ..

راحت رنا هي وأبوهـا يتمشوون بأنحاء الفله .. والمساحات الخضراء اللي كــــانت موجوده بالجهه اليمنى من الفله وأبوها يتمشى معهـــا ويــــآخذ ويعطي يبي يمهد لها الموضوع اللي كان ناوي يفتحه معهـا

رنــا : كانت مستمره تمشي بالمســـــاحات الخضراء وبين يدينهـا مجموعه من أوراق الشجر قاعده تلعب فيها

وتقطعهـا لقطع صغيره وترجع تنثرهــــا والهواء يطيرهـا ..

أبوهـا .. تعوودتي على ريم بالبيت

رنا ناظرت له مستغربه من هالسؤااال : اكيد طبعـــا .. أنا أساسا كنت متعووده عليهـا من يوم ربي خلقني

يعني بيننا اياام مستحيل ننساها واللحين عاد يوم تزوجت سلطـان .. مو بس صرت متعوده عليها

الا بلعكس تعلقت فيهااا ...زود عن قبل

أبـــوهـا : أبتسم بهدووء وهو قاعد يمشي وقال .. مصيركم تفترقون .. وكل منكم تنشغل بحياتها بكرا

رنـا مستنكره : لاطبعـا ..أستحاله هالشيئ .. ريم وأنا أخوتنا أكبر من ان الأيام تفرقهـا

أبوهـا : ألله لايفرقكم ولايكتب بينكم زعل .. أنا متاكد من أن علاقتكم قويه ولاكن كل مقصدي بأن الظرووف هي اللي راح تفرقكم .. هاذي الحيــاة وهاذي أخلاقهـا .. مافي شيئ فيها يدوووم .. أنتي مصيركـ بكرا تتزوجين

وهي مصيرهـا تلتهي ببيتها وعيالهــــا .. أنا اتوقع أن هاذي قاعده تجري على كل أبن آدم .. مافي رابطه تدوووم

على استمرارهـا مدى الحياة

رنـا : الضعاف يايبه مع احترامي لكـ هم اللي يستسلمون لها المنطق .. وهم اللي يخلقوون لحضات الجفا بين العلاقات

حنى البشر بيديننا نبعد وننشغل .. وحنى بيديننا نديم الرابطه ونقوويها ونخليهـا جسر متين ماتهدده عواصف الحياة وظروفهـــا .. .,

ريم وأنـــا .. صداقتنـا يايبه مي من سنه ولاسنتين .. حنى صداقه عمر ..وأخوة قلووب ... عجزت الأيــــام تبعدنا عن بعض وفشلت بها الشيئ ..



ابوهـا كان يمشي وحاط أيدينه ورى ظهره .. ويستمع لكلام بنته رنـا .. لحضات وشخص بصره على بنته .. وأرسل نظرات اعجاب بمنطق بنته وأبتسم بفخر .. ورنـــا ماخفتهـا هالنظره ..

أبوهـا :ومازلت عيونه متعلقه فيها : والله وكبرتي .. وكبر كل مافيكي

رنـا ضحكت : وراحت ظمت أبوهــــا .. أتمنى اكبر بعيوون كل خلق الله ولا اكبر بعيووونكـ ..

أنا طفلتكـ اللي بعدهـــــا محتاجتكـ

أبوهـا : ياعيووون أبوكي انتي ..

رنـا بعد ماشالت نفسهــــــا :

أبوهـا قالهـــــا .. صغيره بقلبكـ بعيني ..ولاكن كبيره يارنا بعيون اللي يبوونكـ وطالبينكـ مني ..وأبتسم

رنا : حست بشكة ابره نغزت قلبها .. ؟ وعيونها تمت تطالع مستغربه تنتظر تفهم ؟؟

أبوهـا : بعيوون حنونه .. عمكـ صالح خطبكي مني لولده نــــــايف ..

رنا : بعد ماكان وجهها باسم .. تلاشت البسمه بمحض ثوواااني ...وزادت علامات التعجب بوجههااا ..

..رنا تعلقت عيونها بعيون أبوها وقالت مصدوومه .. خطبني ..أنا

أبوهـا :قبل يومين عمامك كانوا عندي بالبيت.. وجايين كلهم مع عمكـ صالح اللي كان جامعهم وجايبهم حتى يطلبكـ مني .. وانا سكتت ..وقلت أسمع ردك قبل ..ومن بعدها أرد لهم

رنا ومازالت صدمة الخبر مأثره عليها .. نايف ولد عمها صالح خطبهــا ؟!! ..

مين نـايف .. ووش معنى هي بالذات خطبهـا .. نايف شخص مجهوول الهويه بالنسبه لها ..وماتعرف فيه الا وجهه .. وأنه هذاك الانسان ولد عمهـا فقط لاغير .. وعمرها بحياتها مااحتكت فيه ولاحتى هو نفسه عرفهـا ..!!!! شيئ يثير الأستغراب ..ويطرح الأسئله .. اللي مالها جواااب .. ..

.. أبوهــــا : يارنـا قبل ماتوافقين أو حتى ترفضين .. حبيت أقولكـ واحط براسكـ ششيئ .. لأني أخاف امكـ تأثر عليكي وخصوصا انها هي رافضه هالزواج نهائيا ..وكان ودها تمنعني من انه أفتح هالموضوع لكـ .. ولكن انا مانعت وأصريت أقول لكـ عنه .. هاذي حياتكـ انتي ..وانتي بكيفكـ تقدرين تختارين وتوافقين على الانسان

اللي يرضي قلبكـ ..

رنا : يبه قبل ماتكمل .. أنا رافضه نايف ولا أبيه .. انا بعدي ماأبي أتزوج ولاأفكر بها الموضوع نهائيا

كل همي الحين ادرس واتخرج .. وهالموضوع مو على بالي

أبوهـا حط أصبعه ألسبابه على فم رنا : وقال .. مابي أسمع منك شيئ اللحين ..أنا أبيكي تفكرين وتدرسين جوانب الموضوع .. وأنا واثق انكـ عاقله ..وتعرفين طريق الصح والخطأ بحياتكـ .. شاوري قلبكـ .. وعلقكـ ..

وناظري لنايف من جهه آخلاقه .وكونه ولد عمكـ .. ولاتنظرين له من نفس الزاويه اللي أمك شافته فيها

زاويه ولد عمكـ اللي حاربني أيام زمان .. نايف ماله ذنب .. غير ان قلبه مال لشخصكـ ويبيكي ..

رنا سكتت .. ..وأبوها كمل .. أنا بتركك اللحين وكلي أمل أسمع بعد كم يووم رد ..نابع من شخصيه حكيمه

وازنه المنطق .. وتجاوب عليه .. .. وعلى فكره .. كنت بنبهك لشيئ .. عمكـ لما قلت له ان البنت صغيره وبعدها

تبي تكمل دراستها .. قاللي نايف مستعد ينتظرهـا للوقت اللي تحدده هي بنفسهـا .. وهو مكتفي بس يحجزهـا ويملكـ عليها ..والزواج ..متى ماربي آراد ..

رنـــــــا .. ماكان بلسانها كلام اكثر .. رفعت عيونهـا للسمـــــــاء ..وتمت تفكر .. ومن بعدها قالت .. يصير خير يايبه ..

أبوهـــــا .. امشي خلينا ندخل الشمس حرقت راسي

رنــا أبتسمت لبووهـــــا .. ادخل يبه ..هذاني لاحقتكـ ..

أبوهـا .. على راحتك يابووكي ..انا داخل .. وراح وتركهـــــا تفكر على مهلها ..



/

/







بعد ايام طوويله مرت .. بفراشهـا عجز النوم يلازمهـــا .. كل الليل كــــانت سهرانه تفكر .. شلون تبدأ حياتهـا من جديد

ومن أي طريق تتوجه .. العبور لقلب هالانسان صعب .. والأصعب من ذلكـ خجلها اللي عجز يكسر

تعاملهـــــا ... رفعت راسها وناظرت للساعه لقتهـا الساعه ست .. بعدهـا قدامهـا وقت طووويل .. على مايقووم

فكرت بشيئ نفسهـــا تسويه ... وأتجهت للمطبخ المهجور الموجود بنفس جنـــــاحهم واللي ماتدخله الا أذا بغت تشرب مويــا فقط .. والأثاث فيه جديد .. دخلت المطبخ ..وفتحت الانوااار كلهــــــا .. وتمت تطالع انحاء المطبخ

بتشتت .. ياترى من وين تبدأ .. نفسهـا تسووي شيئ .. ولاكن أشيـــاء كثيره ناقصتها.. حطت يدينها على خصرهـا .. ونفخت خصله طاحت على وجهها .. وراحت تبدى تحضيرات .. نزلت على تحت .. لقت كل من بالبيت نــــــايم حتى الخدم .. راحت للمطبخ الموجود تحت .. وخذت الاغراض اللي محتاجتهـا .. اممممممم وصارت تعدد طريقه أكثر أكله تحب تـــآكلها وبوقت الزنقــــات أي بوقت الجووع وتسويهااا ..

كملت تعداد ..بيض .. طماط .. صرار .. ايش بعد ياربي .. امممم بس . كافي لكذا .. .. خذت اللي تبي ورجعت للمكــان اللي جت منه .. راحت لمطبخهــــا .. حطت الاغراض على الطاوله ..ورجعت رفعت شعرهـا كله عن وجهها ومسكته بشباكه حتى مايضايقهـا .. وراحت على أقرب كرسي .. تربعت .. وصارت تقطع الطماط على بصل ومعها الصرار وشكلهـا مبهذل .. ..رجعت نزلت خصله على وجههـا وجت تبي تشيلها عن وجهها وبيدينها السكين .. جت تبي ترفعهـا .. وطرف السكين الحاد ..خدش بشرتهـا الناعمه ..ونزفت ..

انتبهت ريم للدم اللي بدى ينزل .. تركت السكين وراحت تغسل أيدينها .. وتمسح الدم بمنديل معقم ..

حاولت تخفف الدم .. اللي نزل بقطرات غزيره الى حدن مـا .. لما حست الجرح بدى يلتئم نزفه .. تركته ..

ورجعت لمطبخهـــــــا تكمل ... فكت البيض ومن بعدها حطته بالقلايه .. وفوقها حطت الخلطه اللي قطعتهـا

حطت بهارات فوقهـــا ... ساعه وأنتهى كل شيئ .. ومعهــا أنهت تحضير الشاهي والقهوه اللي تعلمتهم بعد عناء طوويل من تدريس أمهـــا ..حطت كل شيئ على طااوله الأكل .. وتوقعت بها الوقت .. بتدخل الغرفه تلقى سلطـــان قايم .. وبتخليه يفطر معهـا ... فتحت باب الغرفه .. وأنصدمت لما شافت سلطـــان مازال بفراشه نــايم ..ناظرت الساعه لقتهـا 7 .. بلعاده بها الوقت قايم ..ومتجهز .. ويبي يرووح لدوامه ..

أستغربت ..معقووله ماعنده دوام .. او أنه نسى ؟!!

كتفت يدينها ماتدري شلوون تقوومه ماتبي تناديه بأسمه حتى يقووم ..لانها ماتعودت هالشيئ .. فكرت

وطرت على بالهــــا فكره .. وخصوصا انها تعرف ان سلطان نومه خفيف

.. على طوول راحت لعند الدرووج اللي قريب من راسه .. وراحت تفتحها وتسكرها بقوووه ..

حتى ينتبه للصوووت اللي يطلع ومعها يقووم ..

حس سلطان بالصوووت .. وشال الغطى من على وجهه .. وناظر الساعه اللي كانت على يده

..وانصدم لما شافهــــا الساعه 7 .. تأخر بالنووم ..لأنه كان تعبان وماحس بنفسه ..

رفع الغطى من عليه .. وانتبه لريم واقفه فووق راسه ..

سلطان : بعد ماصار يمسح عيوونه بأصبعه الأبهام والوسطى .. رفع عيوونه لهـا معاتب .. تآخرت بالنوم

ليه ماصحيتيني ..

ريم : صارت تقطع المنديل اللي بيدهـا متوتره ..أآآ ...... كنت احسبك متعوود تقوم بروحكـ ..

سلطـان : تركهـا .. وراح متجه يتجهز حتى يكسب وقت ويقدر ينتهي بسرعه ..

انتهى .. مسك مفتـاح السياره والجوال ودخلهم بجيبه ..

وطلع للصـــــاله .. لقى ريم قاعده على أحد الكنبات تنتظره ..

ريم أول ماشافتـه انتهى وطلع ..وقفت ..وراحت لعنده

ريم : بتردد ..طالع ؟!





سلطـان ؟؟ رجع ناظر الساعه .. أي تأخرت

ريم : والفطووور

سلطــــان وهو متعوود طوول عمره مايفطر .. قال مستغرب .. مي بلعاده أفطر ..انتي عارفه طبعي ..

ريم : قالت بخيبه امل .. على راحتكـ .. كنت احسبكـ بتفطر قلت أسوي لك فطور بنفسي

سلطــــان أبتسم : .. انتي ..!

ريم : ليش مايطلع مني ..

سلطــــــان .. لابس مستغرب .. ماقد سمعت أن يطلع منك شيئ

ريم : حست بتحطيم ..لها ساعه وهي قاعده تحووس بها المطبخ تبي تنتج لها شيئ لعل وعسى يشفع لها فيه

ويشووفهـا من منظوور ثاني ..ومايحسبها طفله مثل مايعتقد ..مي عارفه من الدنيــا شيئ ..

ريم كتفت يدينهـا .. وأبتسمت ..خلاص روح لاتتأخر عن دوامكـ ..

سلطــــان .. رجع يتأملهـــــا من جديد وكأنه لاول مره يشوووفهــــــــا .. ويراقب بسمتهـا اللي اعتلت ملامحهــــا

سرح بعيونهــــا اللي أبحر فيهــا ولمح فيها سحر ماشافه بمخلوووق .. عيوون تتكلم بصمت .. وبرائه تلمع فيها

أنتبهت ريم لنظرته اللي ماخفتهـــــا .. وأعتلت الحمره خدودهـا البيضـاء وتوردت .. ودنقت راسهـــا شعور لاأرادي لردة فعل طبيعيه ..

سلطـــــان رفع أيده وحطهـا على خدها .. ومرر لمسة أيده على ملمس الجرح ..وقال متسـآل ..أيش هذا ؟

ريم :حست بلمسة كفوفه البارده تعانق خدهـــــــا رفعت عيونهــــــا وحطت عيونهـا بعيوونه تبي ترد

وتبعثرت الحرووف ..والمشـــــــــــــــاعر تحكي .. دفى قلب .. بقرب هالشخص .. واحساس ثاني أنولد كالطفل بقلووبهم

تعــــانقت نظراتهم وظل الصمت ..

ريم جت بتحط ايدهـا على ملمس الجرح وحطت أيدها على أيده ..ونفضت أيدها وبعدتهـا بمجرد ماحست ان كفوفهـا لامست كفووفه حست بقشعريره اختلجت مشاعرهـــــا ..

ريم : جرح عادي .. لاتحط ببالكـ ..

سلطـــــان .. أنتبه لحركتهــــــا ويوم عن يوم يعشقهـا اكثر كل مازاد خجلهـا منه ....ولاكن بدون مايبين

هالاحساس بشكل صريح ..

ريم حست أنهـــا محاصره بنظراته بها اللحضه ومي قادره تفك نفسهاا من عيوونه ..

قالت تبي تفكـ أسرهــــا : سلطـــان .. تأخرت عن دوامكـ ..رووح ..

سلطان أبتسم وفهم عليهــــا .. طيب رايح .. .. ولاكن بعد ماأذوق أنتاج طبخك ..

راح سلطـــان ووقف قدام طاوله الاكل .. وريم صبت له كووب شاهي .. حتى يشربه على السريع ويطلع

سلطان وهو واقف .. ذاق طعم البيضه اللي كـانت مسويتها .. ناظرها وأبتسم .. لا لك مستقبل بالطبخ ..

ريم : مدت الشاهي وضحكت .. طيب حلووو ..

سلطان .. خذى منها كاسة الشاهي .وشربه على السريع .. وأستئذنها وطلع ..

....

.,’..,’...,’..,’.. ..,




بعد ماقامت رنـــا من نومهــــا نزلتـ لتحت عند أمهـــــا ..

رنـــا : صباح الخير ..

أمهــا . هلا والله .. صبااح النووم ..

رنـا : ومروووقه آخلاقهـــــا على الآخر .. أبتسمت .. .. وراحت تنادي شغالتهم هايدي تسوي لها كوب نساكفيه يصحصحها ..

رنا بعد مارجعت وقعدت قريب من أمها : الاصحيح وين ريم .. معقووله للحين نايمه ..!مي بلعاده ؟

.. أمها :لادقيت عليهــا .. قالت عندها شغل فووق تبي تخلصه وتنزل على طول

رنا :مستغربه : أي شغل هاللي تشتغله ؟!

أمها : مدري عنهـا ماسألتها .. ولاكن بكل الأحوال خليها على راحتهــــــا

رنا نطت لقافه .. ماني بروووح لها بشوف وش قاعده تهبب هالبنت

أمها : رنووه تعالي اتركيهــا ..

ورنـــا ماشيه ..وماتسمع امها ..

نطت رنا لغرفه ريم بشقاوه .. وهي داريه ومتأكده ان سلطان مو موجود .. فتحت باب الجنــــاح بهدوء حتى ريم ماتنتبه .. بعد مافتحت الباب تفـــــــاجأت بالصاله مقلوووبه فوووووق تحت .. وكل قطعه أثاث مغير مكانهـا

ومحطوطه بأسلوووب ثاني .. ومازالت بعض الأغراض متحركه عن مكـــانها ومثبته... تنتظر ريم تغير مكـانها

ريم كــــــانت مكمله ترتيبهــــا ومصره تغير كل غرض موجود داخل هالجنـــــاح ..وتحطه بلمسه ثانيه تناسب ذوقها .. أصرارهـا كان نابع من عزيمه على تغيير حيـــــاتها ومعها تغيير شكل هالجناح اللي يذكرهـا بمواقف

قديمه تضيق صدرهــا .. وبي تنساها وتمحي ذكراهـا بتغيير أنحــــاء المكان ..

رنا : قربت لعند ريم ..وصارت تهمس بخطواتهـا حتى ريم ماتنتبه لها .. مجرد ماحست ريم واقفه سرحـانه .

حطت أيدينهـا على كتوووف ريم من ورى .وصرخت تبي تخوفهــــا .. وشششششش قاعده تسوووووين ..؟!

ريم فزعت من الصووت ..والتفتت بخوووف : حسبيييييييييييييييي الله عليكي سبع التاحسيب ..وجع طيرتي عقلي

رنا : ههههههههههههههههههههههه خفتي هااا .. اخلصي اشوووف أعترفي وشش قاعده تسوين

ومهببه بغرفتك المقروده

ريم : حطت يدينها على خصرهــــا .. أفففف ..تعبت .. هذا انا الله يسلمك قررت اغير نظـــــام الجنااح كله

ونشبت ياليتني ماحركت شيئ

رنا : اهاااا يعني يعني قاعده تجددين شكل الغرفه

ريم : ايوااااااااااااا عليكي لمبه

رنـا : امممم طيب كملي

ريم : فكت شعرها وصارت تهويه لانها بدت تعرق .. مدري .. تعبت وعجزت اكمل

رنـــا : أقولكـ .. أمشي خلي أساعدكـ ..

ريم : لالا ولي يرحم والدينكـ .. روحي أتركيني أحسن مااطردك مثل ماطردت الخدم قبل شوي

رنا : مجنووونه .. ليش طردتيهم .. خلك أنكرفي لحالك اشوووف

ريم : رفعوا ظغطي .. أقولهم حطوا الكنب يمين يحطونه يسار .. أقولهم ارفعوا المنظر فووق .. ينزلونه تحت ..

عصبت وشوتتهم من الغرفه ..ونشبت لحالي بها الحووسه

رنا : عرضت عليكي المساعده ماتبين ..خلك

ريم : لااااا لااااا والله امزح معكـ .. تعالي طلبتك عاونيني .. سلطان اللحين والله ان رجع من الدوام وشافها على هالحال .. كسر هالأثاث على راسي

رنا : احم .. احم .. بس عشان تعرفين قيمتي .. يالله أشووف خلينا نبداا ..

وكملووا مع بعض يشيلون ويحطون .. وهياكلهم تكسرت من كثر الطيحات .. وشوي ريم تعاند رنا وتتعمد تطيحها ..وتضحك عليها والعكس صحيح .. وقضووا اليووم على هالحال ..

وهم مابين شد وربط .. وأصواتهم وضحكاتهم معبيه زوايا الغرفه ..

ريم ورنا بعد ماانتهوااا كل منهم رمت نفسها على الكنب .. تعبانات من يووم شاق لهم حوالي الخمس ساعات يشتغلوون بالغرفه ويرتبونها .. وماخلو غرض بمكـــانه .. كل قطعه موجوده بالجناح غيرت مكــــانها من الأثاث

الى الطاولات .. الى المناظر .,. والتحف ..

ريم : آآخ ياظهري .. تووووووووبه ماأعيدها خلاص

رنا : .. آآآ يارجوولي تكسرووااا ..

ريم : : ياااااااقلبي قلبكـ تعبتك معي

رنا : أي أي عطيني من هالكلام خليني أحس أن تعبي ماراح سداء

ريم ضحكت : عاد والله انك تستاهلين كرفتكـ كرف سنه بيوم

رنـا : الشكوى لله .. مشكلتي خدوومه

ريم : قولي آميـــــــن ياعساني أخدمك بعرسكـ يارنا يابنت خالي سليمان ..

رنا : سوت روحها استحت : احم احم .. متى هو يجي متى ..

ريم : أفااا عليكي موجووود ..أنتي بس وافقي

رنا ضحكت وخذتهـا على منهج المزح .. لاتقوووووووولين نايف ..

ريم مستغربه : من نايف ..؟!

رنا : ريم ..نايف نايف ولد عمي اللي خطبني

ريم بصدمه : خطبكي ؟!!!!!!!!!!!!!

رنا : عدلت قعدتها وصرخت : لاعااااااااد لاتقولين ماقلت لكـ

ريم : مازالت مي فاهمه . رنا وش صاير ..؟!

رنــا : فاااااااااااااااااااااتك مادريتي وش صار .. أي صحيح اثاريني نسيت لاأقولكـ

ريم بقل صبر : رنا بلاسخافه تكلمي وش اللي قاعد يصير

رنا : سكتت وتربعت بقعدتهــا وقالت بجديه .. هذا الله يسلمكـ .. نايف ولد عمي صالح خطبني

من كم يوم ..أيام ماكنتي ببيت اهلكـ

ريم بخيبة امــــل ..وصدمه تشابه الذهوول .. ريم كان مقصدهـا اخوها وليد ..ورنـــا راحت بوادي ثاني

وأبعدت .. والاغرب من هذااا نااايف ولد عمها خطبهـــا .. ياترى تقول لرنـا وتلمح لها انها ودها تخطبها لااخوها .... ووشلون راح تستوعب الموضوع .. وهو وليد نفسه .ماتقدم لها ولافكر فيها حتى .. والموضوع مو مجرد غير فكره خططوا لها هي وامها ..

سكتت وحست باحباط .. : ريم قالت متسـآله .. ونتي وش ردكـ ...وافقتي ؟!

رنا : سكتت : مدري ياريم ..انا رفضت بالبدايه .. أولا لاني ماأبي اتزوج اللحين ..وثانيا ..لاني متمنيه أخذ انســــان يحبني قبل ماأتزووجه ..

السبب الاول أعتقد اني لما أرفضه عشان هالسبب راح يكون منطقي ومقنع ..اما السبب الثاني ..فأنا ماأفصحت عنه لابوي طبعااا ..

وسكتت . ولاكني هو هدفي كأول شرط ارضى فيه للي يبي يـآخذني

ريم : من كل جدك يارنـا ..!

رنا : أي والله ..انا نفسي ياريم أتزوج انسان يـبــــيني لذاتي وشخصي ..ماأبي أنسان يـــــآخذني لسمعه ابووي بس

ومعرفتـه بها العائله ..

ادري ان هالشرط .. صعب ألقـــاه بالأنسان اللي راح اتزوجه ..ولاكني راح أصبر الين مايجمعني فيه ربي

بالحلال

ريم : وش قال خالي لما رفضتي ..

رنا : أبوي قاللي ان رفضك مو منطقي ..وأذا كان هذا السبب الوحيد لرفضك ولد عمك ..فعمك قايل ان نايف مستعد يصبر لي كل العمر ..وأنه مكتفي يحجزني فقط ..

ومن بعدهـا جيت أبتكلم ..وسكتني وقاللي فكري قبل ماتردين وبعد أيام أبي أسمع ردكـ ..

ريم بعد صمت ..ونتي وش قلتي ووشرايك فيه .. موافقه !!

رنــــا : فتحت قلبهــــا : وقالت مدري ياريم مدري .... نايف أنسان لاأعرفه ولايعرفني ..انا استغربت من تقدمه لي بالذات من بد كل بنات العائله ..وهذا الشيئ اثار أستغرابي .. ورفضت بس بكل الأحوال ..أنا مو رافضه قطعيا

بلعكس ..انا بديت أراجع حساباتي ..وفكرت ..لماهو نفسه قال مستعد انه يصبر طوول العمر لي

ومكتفي بحجزي .. هالشيئ ..كبر صورته بعيني وحطهـا ببرواز حلوو تأّمله قلبي بحب ..

وحسيت أنه مايستـــاهل رفضي

ريم ..: رنا تبين نصيحتي ..

رنا اكيد

ريم :: : تمهلي ..ولاتتزوجين بها العمر .. ..

رنـــا : بس ياريم أفرضي مثلا جاء الانسان اللي على بالي .. واللي حبني لذاتي ..أرفض هالشيئ

ريم :أفهم من هذا ان قلبكـ يميل لنــــايف ..لأنك تحسينه يحبكـ ..!

رنا : تقريبـــــا .... ريم انا ماحبيته ..انا بس أرتحت له

ريم : الا صحيح مو هذااا اللي شافكـ بالغلط تفتحين له الباب

رنـا بهدووء ..الا هووو ذاته ..

ريم : ابتسمت .. أجل مافي سبب يخليه يتقدم لك فيه وهو نفسه مايعرفك الا ذاك السبب

رنا ضحكت وفهمت على ريم .. قالت تمزح .. كنت احسبه ماعنده نظر .. بس لما خطبني تأكدت

أنه راعي نظر وعنده ذوووق بعد

ريم ضحكت : يااااااشين الوثوووق عاد ..

رنا : ههههههههههههه .. كيفي ياخي الولد يمكن طب وحبني .. ماتدرين

ريم : بلاه ماعرفك زين .. حبك لخشتك .. ماعرف طفاقتك ولارقالتكـ .. ولاكان عافك وهج

رنا : اها عاد لاأصحكك بكوب هالنسكافيه الثالج

ريم : عز الله مجرمه تسوينها .. أقولكـ انتي مار وش يقعدكـ بغرفتي ..يالله اشوف أقضبي الباب أستغنيت عن خدماتك

رنا صرخت الا يالخاينه ياللي مالك خاتمه .. صدق اذا اكرمت الكريم ملكته وأذا اكرمت الكريم تمرداا

ريم : ضحكت .. يوم شافت رنا وقفت .. تعالي تعالي امزح معكـ .. خلي عزة النفس بعدين

لاخلصنا سالفتنا ان شاء الله

رنا : هااه وش تبين .. خلصت السالفه .. من كثرها

ريم : عاد جد اتكلم ..انتي أبي ردك ..

رنا :وهي نفسها ماكانت تدري عن اللي بقلب ريم ولا عن فكرتها قالتـ .. بعد مارجعت قعدت ..

أنـــــا مااحس ان الموضوع جدي .. ماني قادره أستوعب ان ذاك الولد خطبني

حتى والله لما افتح السالفه مع احد ..انجبر أقولها بمسخره من دون أي جديه ..

مدري ليش ..يمكن عشاني حاسه روحي صغيره .. يمكن ماني قادره أستوعب الموضوع

شيئ داخلي يخليني أفكر اكثر من عدة نواحي ..

ريم ملت من الصبر .. ودها تسمع كلمه شافيه من رنا بموضوع خطبه نايف أما رنا توافق وتشيل فكره تقدم وليد لرنا من راسه .. وأما رنا ترفض نايف .. وريم تتبنى هالفكره وتعرضها على رنــا :: قالت بعد صبر ..

ريم : رنــــا .. حسسيني بالراحه بجوابكـ يااا أي أولا .. ابي اسمع منكـ كلمه

رنا : أستغربت من انفعال ريم بها الموضوع .. وفكرت يمكن يكون انفعالها لسبب ثاني يرجع لرفضها مثلا

: رنا : سكتت .. وصارت تسأل قلبهـــا وداخلهــــا .. امتدت نظرتها لريم من جديد وقالت ..

مدري ياريم ولاكن أظنـ .. مدام نايف راضي يصبر علي .. فاأنا راضيه اكون له

ريم حست بشعله داخلهـا أنطفت وراحت مع الريح .. ولاكن مع هذاا وبكل الأحوال

تتمنى من قلبها السعاده لخوية دربها حتى لو كانت بعيده عنهـــــــا ..أبتسمت ريم بحب لهـا

وثم قالتـ : هاذي حياتكـ .. وأنتي اللي تصنعين القرار فيها وأنا مني لكـ نصيحه ... شاوري قلبكـ يارنـــا مره .. وشاوري عقلكـ ألف مره..وأستخيري ..

هاذي نصيحيتي ..ومن بعدها عسى ربي يسهل درووبكـ

رنـــــــا : ردت البسمه لها :آمين اجمعين ..

رجعت رنا وقفتـ .. رنـا : يالله عاد مصختها ابي اطس لغرفتي بكرامتي ..قبل مايجي اخوي الحبيب ..ويشوتني شوت

ريم : ضحكتـ .. ..فمان الله .. وتوكلي ..

ورنا طلعت ..

وقفت ريم من بعدها .. وراحت تآخذ لها دووش يروق جسمهـا ..تبي تستعيد فيه طاقتها اللي تبددت بالشغل

وتريح اعصابهـا ..

أنتهتـ .. ولبست لها برمودا أسود مع بلوزه حمراء حرير .. وراحتـ لعند التسريحه تكد شعرهــا المبلووول .. وصارت تصففه وتنفض المويا من على اطرافه وجعدته ببلسم البانتين ..

راقبت الساعه .. لقتهــــــــا الساعه 3 الاربع .. حست الوقت سرقهــــا ..وبنفس الوقت سلطـان تأخر .. بلعاده يرجع على الساعه 2 .. لحضــــات .. وسمعت صوت باب الجنـــاح يفتح ..وأرتاح قلبهـا

.. ناظرت نفسهـــا بعد ماانتهت من تسريح شعرهـا .. اللي تركته مفكوك بعفوويه .. وأطرافه مبلووله ...

ضبطت الروج الأحمر ..على شفايفهـا .. وسمحت لنفسها بنظره اخيره على شكلهـا وطلعت ..وريحة عطرهـا تسبقهـا ..

سلطـــــان بعد مادخل .. أنصدم باللي شافه .. رفع حـــاجب مستغرب ..

من الأنقلاب اللي صاير بالجناح ..وبالصاله تحديداا .. وكأن اللي قاعد يشووفه مو الجناح نفسه اللي تركه الصبح ..

راحت ريم لعنده بوجه باسم يمتلي حياة .. وسلطــــان انتبه لهـا ..وعلامات التعجب والأستفهام باينه عليه .. وش اللي صاير ؟!

ريم : كانت متوقعه سؤاله قبل مايقوله ..ردت .. عادي .. بس حبيت أغير بالغرفه .. وأحط فيها لمستي ..

يعني تجديد لاأكثر ..

سلطان : سكت وأكتفى .. بهز راسه .. لأنه كان متعب كالعاده ومو قادره يركز ببعض الأشياء ..

سلطـان التفت لهـا وقال ..أنزلي أنتي تغدي ولاتنتظريني

ريم : مستغربه ؟وأنت

سلطان بعد مامشى بخطوت هاديه وراح لعند مكتبه ..وقعد وراه وأسند ظهره وراسه على الكرسي .قال بتعب .. .. مالي نفس لشيئ ..غير النوم ..والراحه .. روحي أنتي أنزلي ..

ريم : حست بملامحه المتعبه ... وبالمجهود اللي واضحه علامـاته عليه .. رحمة حالته ووضعه المنهك ..

كانت تتمنى تســـاعده بشيئ .. على الأقل ..ماتشوف هالضيقه بوجهه .. ووقفت ماتحركت ..

سلطان : بعد ماثنى راسه على كرسي مكتبه .. فتح عيونه الحاده ..واللي تحاول تتحدى الأجهاد وتكسره ..

ليش واقفه ..

ريم : متأكد ماتبي شيئ ..

سلطان .. متاكد ..

ريم ماحبت تتعبه أكثر .. سكتت .. ولفت ظهرهـا ..ونزلت لتحتـ ..

سلطــــان كان معتقد أنهـا نزلت تتغدى .. فقرر .. يـآخذ له غفوه بسيطه على الكرسي .. قبل صلاة العصر

وحتى بدون مايبدل ملابسه .. ريح راسه على الكرسي الموجودخلف مكتبه .. لحضــــــات وحس بالنوم بدى يتسلل لأجفــانه..

كلها دقايق وريم رجعتـ ومعها كاسة مويــــــا .. كانت حابه تعطيها أياه حتى يبل ريقه فيها على الأقل . لقته مرخي أعصاب وجهه ..وملامحه تدل على هدووء ساكن ..

شوي ..الادق جوال سلطان بنغمه النوكيا من جديد يصحيه وهو بعده ماكمل غفووته .. ....

صحى سلطان ورفع راسه بملل وناظر الشاشه ..ورد ..

ريم : رجعت ناظرت لسلطــــان شافته قاعد يتكلم مع شخص ..وواضح أنه مازال يتكلم بالشغل ..

وسلطان رغم حالته المتعبه ..مكمل يتكلم معه

.. حست أنه قعد يعذب نفسه ..مو قاعد يشتغل .. حياته أغلبهــا دايره حول محور مكان شغله

والاتصالات 24 ساعه تنهال عليه ومي معطته حتى فرصه يــــآخذ نفس ويتفرغ لحياته بعيد

عن العمل .. حتى بالبيتـ ..مو قادر ينسى كونه ضابطـ .. ويعطي نفسه وللي حوله اهتمام أكثر



سكر سلطان الجوال ..ورفع عيونه لهــــا .. وأنتبه لوججودهــــا ..

سلطان : بعدك مانزلتي ؟

ريم .. سكتت ماردتـ ..وراحت لحد ماصارت قربه ..ومدت أيدهـا وأعطته كاسة المويا .. لامانزلتـ .. أساسا شبعانه ومالي نفس

سلطان سكت وماجادلها اكثر ..سوى أنه : رفع أيده لهــــــــــا يبي يآخذ كاسة المويــا اللي حس أنه محتاجهـا أكثر من أي شيئ ..وناظرها بأمتنان . .. مسك كاسة المويا وصار يشرب ..

ثواني ..ورجع جواله يصحيه من جديد بمكالمه ثانيه ..

ريم لما سمعت صوت الجوال يردد النغمه من جديد .. حست انها مالازم لحضه وحده تبقى واقفه على هالحال

لأن طفح فيهـــا الكيل وخلاص ماعادت تتحمل ..

وقبل ماسلطان يمد يده ويـآخذ الجوال الموجود على سطح الطاوله .. ريم كـــانت أيدهـا الأقرب ..

خذت الجوال بحركه جريئه أستغرب منها سلطان ..وكتمت الصوووت ..

نــــاظرها سلطان بنظرات ...غلفهـــــا التسـآل والتعجبـ ..مو قادر يفهم اللي يشوفه !!..

ريم بعد ماحست روحهـا سوت الشيئ اللي أملى عليها قلبهـا أرتاحتـ ..وقالتـ .. حرام عليكـ كافي ..أرحم نفسكـ

ورجعت الجوال على الطاوله ..

سلطــــان ناظرهــــا مصدوووم وخصوصا أنه أبداا مااكان متوقع منها هالحركه .. حس أنها تصرفها ردة فعل

ناتجه عن شيئ داخلهـا .. توقع يكون مللهـــا من شغله .. ومن حياتها برضوو ..

سلطان . مارد سوى انه أكتفى بأبتسامه بانت رغم التعب على هالموقف البسيط ..ولاعلق .. .. نزل كاسة المويا على المكتبـ ووقف ..

ريم : بعد ماشافته وقف .. رفعت عيونها له .. حتى وصلت لمستوى عيونه وركزت بنظرتها عليه تنتظر تشوفه رايح على وين ....

سلطان .. راح لمهــــا ومسكـ أيدهــــــــا الدافيه .. ورفع عيونه لها

ريم بمجرد ماحست لمست ايدينه طوقت أيدينهـا .حست بقشعريره تسري بدمهـا وتمت تطالعه ...

سلطــــــان .. حط جواله بين يدينهــــــا .. .. وقالـ .. كله لكـ .. تصرفي معـــاه ..

وراح تركهـا ..

ريم :من داخلهـــــا عجزت توصف مدى سعـــــادة قلبهـا وفرحته .. رغم أنه ماسوى معهـا شيئ ..سوى أنه

كـــان جنبهـا .. وأهداهــــا بسمه أخترقتـ محيطــــــات قلبهـا .. وركزتـ

.. لحضات .. ورجعت نادتهـ يوم شافته مشى وتركهـا : ريم : سلطان .. أنا مااأقصد .. بس كنت أبي ..

سلطان : قبل ماتكمــل ..أستوقفهـا .. مايحتاج تبررين .. أنا فاهم مقصدكـ .. ومعكـ حق .. واضح اني وصلتـ

لدرجه صرت فيها مدمن عمل ومو قادر أطيب .. ..

على العموم .. ريم الله لايهينكـ .. روحي جييبي كاسة شاهي تروقني ..لأني طالع للحين النادي

ريم مصدومه ....: .. ريم : سلطان متأكد بتروح للنادي .. ونت بها الحال

سلطان :رفع حاجب .. ليش وشفي حالي

ريم : لابس .. شكلك تعبان ..وحتى النوم مانمت ..

سلطان : أبتسم .. أذا على التعب متعوود .. والنوم لاحق عليه .. أللحين يمديني أصلي العصر ..ومن بعدهـا

عندي نادي وموعد مهم ..

ريم ماشافت بحياتها بقد تحمل هالانسان .. سكتتـ .. ومن بعدهـا تذكرت شيئ ..وترددت تقوله .. وملامحهـا

كان باين عليها هالتردد

سلطان : عندكـ شيئ بتقولينه

ريم : ناظرت له وبعد صمتـ قالتـ .. لابس كنت بقولكـ .. عادي توديني لبيتـ اهلي بطريقكـ

سلطان .. : ..على خير .. تجهزي ..وانا بعد ماأصلي أخذكـ ونطلع ..

.,.ريم بعد ماشافت سلطان طلع .. لبست وجهزت .. وراحت من بعدهـــا لغرفة رنـا كانت بتطق الباب ومن بعدها تراجعت .. ومسكت مقبض الباب وشافته مفتووح .. وفتحته بهدووء بدون ماتدق ..

دخلت ..ولقت قدامها رنا قاعده على الكنبه ..ومتمدده .. وماسكه دفتر واضح انها قاعده تكتب ومندمجه مع اللي تكتبه

ريم : .. حبت ترجع لرنـا الحركه اللي سوتها فيها بغرفتهـا من قبل وتفزعهــــا .. صفقت بيدينهـــــا

وصرخت .. بوووووو ..

رنا : فزعت وطاح القلم من يدينها .. وحطت ايدينها على قلبها .. وجع ..جننتيني جنن الله راسك

ريم .. راحت لعند رنــــا .. وجلست مقابلها على الكنبه ..

أيوا .. وش قاعده تسوين ..

رنا .. أبد قاعده اخربش كالعاده ..

ريم : والله انتي الله يستر منك .. صايره تسوين حركات نص كم هاليومين ماينعرف لها ..

..

رنا ياحياتي ياأنا .. والله انا ماأعرف لحركات النص كم ..ولالحركات الكم طوويل .. طوول عمري عايشه على باب الله .. درويشه ياعيني اناا ..

ريم قالت تمزح : تعالي ..لايكون قاعده تكتبين خواطر بولد عمكـ .. !

رنا أبتسمت .. الاصحيح على طاريه .. ريم ... أنا قلت لبوي أني موافقه ..!!

ريم جمــــدت .. وعلقت عيونها بعيون رنا .. واختفت بسمتهااا .. وداخلهــــا رست لمحت حزن يعاكس محتوى الفرح اللي المفروض تكون فيه بخطبه صديقة عمرها .. حاولت تخبي ضيقتهـا وتتظاهر بأنها مبسوووطه :

ماشاء الله .. الله يوفقك يااارب .. ويسعدكـ ..تستاهلين كل خير

رنا رفعت حاجب وقالت بشكـ : ليش أحس أنك مو مبسووطه

ريم : اناا .. لابلعكس .. ولاكان مصدومه شوي ..وقالت تمزح

ماني قادره أستوعب أنك بتتزوجين وتبعدين عني ..

رنا : بس أنتي تدرين اني مارح اتزوج اللحين .. يعني كل السالفه خطبه لاأكثر ..

ريم : يووووه منكـ .. لاتدققين كثير عاد .. وبعدين .كانت بتكمل ..وقطع عليهــــا صوت جوالهـا ..

رقم غريب .. ناظرت الشاشه وكتمت الصوت

رنا : مين ؟

ريم : رقم غريب .. هالرقم ادوشني وأوجع راسي

رنا : لايكوون فهد ..

ريم : لاااااامستحيل ... هااذي ثالث شريحه أجيبها .. ومحد عرف اني مطلعتهـــــا الا انتي واهلي بس ..

حتى بنات خالتي مايعرفوونهـا .. يعني مااظن في امل فهد يوصلهـا ..

رنـا : الله يعينكـ ..

رجع جوال ريم دق ..

ريم : يالليل هالآدمي اللي غثني

رنا : هاتتي ..عطيني أياه .. أقسم بالله لاأمسح فيه البلاط ..

ريم : شوي شوي ياسوبر مان لاتخوفين الولد ..بس

رنا : أي اضحكي أضحكي .. والله لو يدق علي لأجعله يكره الساعه اللي فكر فيها يرفع السماعه يرد علي

ريم : يرحم امك فكيني ... المهم مي سالفتنـا انا ألله يسلمكـ اللحين بروح لبيت اهلي .. تجين معي

رنا : مجنوونه انتي .لاطبعـــا ....

ريم : والله اتكلم جد . البيت والله فاضي .. أمي الصبح مكلمتني . قالت تعالي عندي لك شيئ بيفرحكـ

وعيت تقولي أيش هالشيئ .. سألتها عن آخواني .. وقالت البيت خالي ..

رنـا : لاتحاولين ماأبي

ريم : لاحووول الله .. اسمعيني انتي قبل ..

انا أبي أخذك معي تونسيني .. والله عارفه نفسي بمل لحالي ..وخصوصا ان امي قايله ان اخواني

والله مو في بالبيت .. يعني الأجواء بتكون ممله وهاديه ..

وثانيا .. انا من قبل نفسي اوريكي غرفتي وتحوسين فيها .. ياحيي طلبتك لاتوجعين راسي أكثر

.. روحي ألبسي .. وتعالي معي

رنا بعد تفكير : مدري ..أحسه قلة ادب ..انا ويش يوديني لعندكم ..بصفتي انا مين

ريم : ياسخفك انتي وحساسيتكـ .. يعني بصفتكـ مين ... انتي تدرين .. اني متعوده عليكي اكثر

حتى من اختي مهـا .. وشهرتكـ بالبيت واصله حدهـا وكلن يعرفكـ .. يعني لاتسوين فيها

وامشي بدون ماتتكلمين ..

وقفت ريم .. وشدت أيد رنـا بدون تفكير .. ونزلت الدفتر من أيدهـا ومشت فيها الين ماوصلتها الى حد غرفه ملابسهـا ..

ريم : البسي .. على السريع .. ترى سلطان بالطريق .. وراحت وتركتهـا ..بدون ماتتناقش معهـا اكثر ..

رنا : كانت تمشي بأتجاه الغرفه وتضحك .. طيب طيب بشوووووووويش علي

ريم .. من برااااا .. اصصصص ولاكلمه زياده .. أبي اروح اجيب عباتي وأرجع لكـ

رنا : وقفت وخصرت يدينها ..وتمت تطالع الدواليب ..تبي تلاقي لها شيئ حلوو تلبسه ..

لحضات .. وسمعت صوووت نغمه جوال يدق من جديد .. تذكرت نغمة ريم .. أكيد ريم نست جوالهـا

واللعاب رجع يدق عليهــــا ..وهو خلقه ودها تتخانق مع احد وتبرد حرتهـــا

على طول راحت للجوال ..وردت بدوون ماتشوووف أسم المتصل ..

رنـــا : خير خير خير . . وش عندك انت غثيتنا بدقدقة الجووال ..

وليد .. مو مستوعب نغمه الصوت .. خاف يكون غلطان ولاكن من بعدها رجع وتأكد أنه داق على رقم ريم

.. وليد بشك ..:: .... هلااا .. من معي .! ..

رنا : والله خوووش .. انت اللي داق وتقول من معي .. لاياشيخ .. احلف بس

قلي بس وش تبي .. تبي اسمي ولاأسم أبوي ولاأسم جدي

وليد : وش قاعده تخربطين انتي ..

رنا : شوووف عاد ان دقيت على هالرقم مره ثانيه ماتلووم الا نفسك .. ياحيوان ياقليل الأصل والتربيه

طس شف لك بنات تلعب عليهن غير هالرقم .. وان رجعت ودقيت .وديني لاأجعلكـ تكره الساعه اللي ولدت فيها

فااهم

وليد : احترمي نفسك وعدلي أسلوبكـ ..جاء يبي يكمل ورنا مااعطته فرصه

رنا : ليش انت تعرف وجه الاحترام حتى تتكلم فيه .. ياخي انت اساسا لو محترم كان مارميت وجهك على جوالات خلق الله ..

وليييد هنـا طفح فيه الكيل من هالبنت الملسوونه واللي مايدري من وين طلعت له .. قال بينه وبين نفسه

صبرن جميل والله المستعان .. ومن ثم قالها .. من ماكنتي تكونين .. عطيني ريم وخلصيني

رنا يوم سمعت أسم ريم :: راح مخها بعيييييد : الا ياقليل الادب باللي ماتستحي على وجهكـ وتعرف أسمها بعد

انت أكييييييد واحد ماعندك شغل .. وراعي شوارع

وليد طقت كبده منهـــا وعجز لها .. مل من كثر مراددهـا ومن أسلووبهـا الوقح والجرئ ..واضح انها مخبطه بالموضووع .. ومي قادره حتى توزن ألفاظهـا ..

وليد قالهـا بعصبيه : مين ماكنتي .. المهم أن جت ريم .. حطي عندهـا خبر اني دقيت ..وسكر

رنا حست أنه اوقح انسان يمشي على الأرض ..قفل بوجهها ..وفوق هذاا يقول قولي لريم

أني دقيت عليها .. هذااا اكيد مليوون بالميه فهد ..

.. دخلت ريم غرفه رنــا وبين يدينها عباتهـا ..

ريم : يوم دخلت ناظرت لرنــــــا .. ليه للحين مالبستي ؟

رنــــا : اللحين داخله ألبس .. بس قبل تعالي خوذي جوالكـ .. دق عليكي اللعاب وغسلت فيه الأرض

تدرين ريم ..شكله فهد .. تخيلي يعرف أسمك

ريم :رفعت حاجبها مستغربه .فهد ..!.. عطيني الجوال ..

لحضات وريم صارت تدور بجوالها عن الرقم .. شوي .. وأطلقت ضحكتها الرنانه لاأراديااا

رنــــا : ريم .. وشفي ..؟

ريم : ومازالت ضحكاتها مي قادره توقفها .. .. بالله وش قلتي له

رنا : أفا عليكي اعجبك ..مسحت فيه الأرض خليته مايسووى .. احلف لك بالله انه ماراح يوطوط ويدق عليكي مره ثانيه ..

ريم : أستمرت تضحك ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

رنا : ريم وجع وشفيكي تضحكين

ريم : لاأبد سلامتـكـ .. بس اخوي وليد ..اتوقع انه اللحين حاطك من قائمه المطلوبين

رنا مافهمت ..وليد .. وش دخله

ريم : انتي حولا ولاحولا .. راده على الجوال يالمطفووقه وماتدرين مين ..هاذي وليد اخوي ياأذكى مخلوقات الله

رنا وكأنها فهمت .. وش تقصدين .. اللحين . يعني .. هو .. لاااااااااا تكذبين

ريم : ههههههههههههههههههههه الا والله

رنا انصبغ وجهها احمر وتبدلت ملامحها وتشجنت أعصابهاا مصدوومه .. اللحين وليد هو اللي

ريم تضحك : أي أي

رنا : صرخت : ريم لاااااااااااااااا .. اقسم بالله العظيم مادريت .. واللي خلقني اني احسبه غلطان

ريم دقي عليه .. قولي قسم بالله ماأقصد ..

انا والله احسبه الغلطان اللي دق عليكي .. حتى اني والله ماطالعت أسم المتصل

ريم : أبتسمت بخبث اييييييييييي علينااااااااااا .. يعني تبي تقنعيني انك ماشفتي ..الأسم

رنا رجعت وعيونها خانقتها الدمعه . .. ريم ياجعلني المووت مادريت

ريم : خلااص خلااص مو مشكله .. اللحين روحي البسي وبعدين نتفاهم

رنا قعدت ..ووجهها مازال متلوون .. أي ارووح انتي الثانيه ..والله مااعتب لبيتكم

وين ارووح وين احط وجهي ..

ريم : ومازالت تضحك : عادي عادي رنا :: ترى أخوي لايعظ ولاياكل

رنا : طسي عن وجهي انتي واخوكي الله لايبارك بالساعه اللي فكرت ارد فيها

ريم : يالله عاااااد رناا قوومي .

رنا : مستحييييييييييييييييييييييل.. والله لو تموتين ماتزحزحت ورحت معك

ريم : اقوووووووول والله لاترووحين وغصبن على خشمك

وقعدواا هي وياه بين شد وربط اللي حد مااااااريم حاولت بشتى الطرق وخذت رنا معهااا

بعد وقت .. كل منهن انتهى ..وراحن مع سلطـان اللي كان بسيارته قاعد

وحاط مقبض ايده على خده ..ولابس النــــظاره الشمسه ينتظر ...

ريم ورنـا بعد ماركبووا .. رنا على ورى ..وريم اكيد جنبه ..

سكركل منهن الباب ..ينتظرنه يمشي ..

سلطان التفت لريم وطالعهـا شافها فاتحه عيوونهـــا .. أشر لها بصبعه تغطيهـــــا.. ..اما رنا فحافظه الدرس

ومسكرتها من زمـــان ..

ناظرت ريم مستغربه ومن بعدها فهمت علييييييه .. وسكرتها قبل ماتطيح بمحاضره طويله عريضه معه ..

بعد وقت نزلهن بالبيتـ .. وكمل طريقه للنـــادي ..

بالبيت اول ماخطت رجلينهم عتبت باب الفله .. دخلواا وكان الجووو هادي وخالي من أي صوت

رنـا بشكـ : ريموه متأكده أن أهلكـ هنا أخاف طالعين ولاشيئ وماقالولكـ

.. ريم .. خبله انتي شلون طالعين وامي من شوي داقه علي ومصره أجي ؟!

رنـــــا .. والله ماأدري .../

ريم: أقولكـ امشي خليني نصعد فوق نشوف وش السالفه !

ريم ورنا مشينا ..

فوق بعد ماصعدوا ريم صارت تنادي ومحد يرد عصبت وصارت تمرر بخطواتها على الغرف

دخلت على غرفهـ أمهـــــا ومالقت أحد وبعدها راحت لغرفه اخوانها واحد واحد

ومازالت الغرف فاضيه زهقت وحست ان الموضوع فيه انـا ..

بس استغربت من امها مي عادتها

تسوي معها حركات مقالب ,, زهقت من التدوير وحاولت تفكر بأمكانيه تواجدهم ماخذى معها التفكير ثواني

وتذكرت مكان مادورت فيهـ .. على طول مسكت يد رنا وقالت تعالي وراحت لغرفه جدتهـاهياء اللي نادرا ماأحد يدخلهــــا ... ...

فتحتـ البـــــاب وبعدهـا صرخت ....




ريم بعد مادخلت اطلقت صرخه من صميمها صرخه على أغلى انســــــانه تموووت فيها وتعشق الارض
اللي تـــــآطها راحتـ ضمتهــــا بكـل حيلها ودموع عينهـا خانتهـا ونزلتـ كنهـا السيل على خدهـا
قامتـ تبوسهـا من راسها وكفينهـا وتضمها أكثر واكثر لحد مااختنقتـ ...
جدتهـا هياء بعد ماتهلل وجهها بشوفه ريم ووأنكسر قلبها بعد ماشافت دموعها تذرف
يـــــــاهلا وغلااا ببنيتي ياعلي ماأعدم هالوجه شلونتس ياعين جدتتس
ريم ومازالت ضامه جدتهـا ... وحشتييييييييييييييييييييييييييييني وينكـ عنننا والله اشتقت لكـ
جدتها أبتسمت تشتاق لتس العافيه ياروحي .. بس الله يصلحكـ صكيتي على قلبي خلاص كافي
من جيتتس ونتي خانقتني بضمتكـ ,, ريم ضحكت وشالت روحها من جدتهــــــا وصارت تمسح دموعها بأطراف أصابعها
خليني أبي اشبع منكـ .. من يوم ماتزوجت ماجيتيني ولاشفتكـ ..
جدتها: تبين تشبعين مني شهر بقعد على قلبتس ...
ريم :صرخت مبسوووطه احلى قعده والله
ريم قالت معاتبه : حرام عليكي ياجدتي .. ليش ماشفتك ولاجيتي بعرسي .. حتى صوتك نفسه
زمــــان عنه .. كل هذا زعل مني .. بدوون سبب ..
جدتهـا :اللي راح راح يايمه ... ولاتعاتبينن اكثر .. انسى هالسالفه اللحين وقولي لي من اللي جايه معتس
.,.ريم ضربت جبهتهـا على خفيف أي نسيييييييت رنامعليه
والله نسيت نفسي يوم شفت جدتي ..
رنا ضحكت بلطف : من شاف احبابه نسى أصحابه
جدتهـا .. اييي هاذي اخت رجلتس رنا .. سمعت عنها
ماشاء الله تبارك الله مزيوونه الله يحفظها ..
رنا: أنحرجتـ وحمرت خدودها .. تسلمين ياخالتي بعيوونكـ ..
جدتها ياحبي لها تستحي وضربت على كتف ريم على خفيف ونتي يومنتس
ماتصيرين مثلها ,,ماشاء الله عليها فيها من طبايع قبل خجوله ..
ريم: ياسلام ويعني انا وسيعه وجه والصايعه وبعدين وش مدريكي انتي تراني استحي بس انا طايحه من عينكـ
جدتهـا :.. والله الله يصلحتس ماأشوف .. وبعدين شوفي طواله السانتس اعقلي اعقلي تراتس
اللحين كبرتي وصرتي مره رجال ..والرجال مايحب المره طويله اللسان والخبله أهجدي ياوليدي اهجدي
رنا تبي تقهر ريم قامت تضحك من بعيد تتشمت عليها ..
ريم كنها بزر جدتي شوفي شوفي اللي تقولين عنها عاقله تضحكـ علي اذبحها ياناس وبعدين تعالي ترى بعدك ماشفتيها تراها مثلي وشرواي بس اللحين مسويه عقل وثقل وكنها بسه
رنا ،،سم الله علي انا اشبهكـ الله لايقووول ..
جدتها ههههههههههههههههههههههه عز الله انكم تشابهون وحقنن لقى طباقته
ريم قامت تضحك جدتي تشوفين تشوفين لســــانها يلوط اذانها طلع الصدق
رنـــــا .. ماعليكي ياخالتي تراها بتشوه صورتي عندك اسمعي وطنشي
جدتها وووووه منكم ياجيل هالقوت كلكم واحد أدرتوا راسي ونا للحين ماكملت عندكم ساعه
ريم الاصحيح جدتي وين أمي واخواني ماأشوفهم
جدتها :امتس راحت مع وليد تبي تشري مقاضي البيت الليوم تبي تعزم خوالكـ لهنا ..
.. ريم ,,’’ أهـــــا .. الا صحيح جدتي .. عمامي وينهم . ليش ماجو من حايل معكـ .. زمان عنهم ماشفتهم
جدتهـا : عمامك لاهين بحياتهم .. الله لايلهينا عن ذكره .. وانا قلت بنفسي أجي أشوفتس .. والله أشتقت لتس وأشتقت لشوفتس وسواليفتس وعجزت أصبر ..
ريم : تشتاق لكـ العافيه .. وانـا والله ضاقت بي الدنيـــــا ..لما ماشفتك بليله عرسي .. وزعلت لما ماسمعت منكـ كلمة مبرووكـ ..ولاكن بكل الاحوال .. الاهم شوفتكـ
جدتها :اييييييييييه الله يعني .. الا يايمه وين رجلكـ بعدني ماشفته ترااا ..
والود ودي أشوف الولد اللي خذاتس مني ..
ريم أبتسمت .. لاجــــاء يآخذني أقوله ينزل يسلم عليكي .. انا ماكنت ادري بوجودك وجيتك ..ولاكان
قلت له ينزل يسلم عليكي ..
. جدتها / أي أنا قلت لأمتس ماتقولتس
قلت اسوي لك فيهـا على قولتهم سيوووربرااايز ..
ريم ضحكت : اخس جدتي .. قاعده تتكلمين عنقليزي منتي سهله .
.جدتها ضحكت :وش اسوي بعد نواف ولد عمك غثني بدراسته صاير مايسولف علي الا بالأقليزي يقول الا أبيتس تعلمين
ريم ههههههههههههههههههههههههه مو صاحي قسم . ..وتذكرت شي وقالت ببراءه من دون ماتقصد بكلامها شي .. الا صحيح هو كم عمره اللحين ..
جدتها .. 24 او 25 اذا ماكنت غلطانه ..
ريم ..ماشاء الله العيال كبرت.. الله وكبر تذكرت يوم كنا بحايل وبزران ..
كنت صغيره وهو بالمتوسط تقريبا وهو حبيبكـ من بدهم سبحان الله ... الا جدتي هو
للحين يدرس بحايل مانقل ولادرس برا ..
.. جدتها : اييي اكيد مثل منتي عارفه كل عمـانكـ بحايل ..
وعمكـ أحمد .. حالف مايدرس بغيرها .. مايبيه يتغرب مع انه سم الله عليه
ذهين ,,
ريم هههههههههههههههه ذهين .. ياحبي لحتسي حايل بس
جدتها .. وونتي وشو تراتس يابعد حيي منهم اصلكـ حايليه المفروض
عيشه الرياض ماتغيرتس ..
ريم مو بكيفي حياتي ثلاث ارباعها بالرياض مجبوره آصير مثلهم ..
جدتها :.. بس لو انتس مااعرستي
كـان والله ماياخذكـ غيرنواف ولد عمكـ .. وعشتي معي بحايل وتعودتي عليها
.. رريم ورنا طارت عيونهم .. صدمه من اللي قـــــاعدات يسمعنه ..!!!؟؟!
ريم ومازالت علامات التعجب على وجهها .. رفعت حاجب .. .. وش معنى عـــــاد نواف ...
عيال عماني ياكثرهم .. !؟ ليش قلتي نواف بالذات
جدتهـا ..,, لأني أنا دخلتس براسه ودايم أسولف له عنتس وحتى قلت له بخطبها لكـ
عشان تجين عندي بحايل ..
وحتى اني كلمتـ اخوكي وليد عن هالسالفه وامتس بس وليد قال بعدها صغيره على العرس
وهذا هو كسر كلمتي وزوجكـ على واحد مو مننا ونتي بعدتس صغيره .. وماسمع لي كلمه ..
ريم : كانت تسمع اللي تقوله جدتهـــا وداخلها ألف سؤال وسؤال .رجعهــــا للماضي
وتشابكت الأسئله .
. زعل جدتهــــا ..
والولد اللي خطبهـا واللي سمعت سيرته من أمها ووليد بالصدفه
ورفضهم من انهم يقولون لها ..
والولد اللي يرسل لهـــا ..أيام قبل ؟!
. كلهم كاانوواا خرز ..يحويه خيط !وتلف حوول شخصيه وحده الا وهي( نواف ). . تأكدت منها ان جدتهـا زعلانه عليها لها السبب .. وماكانت تدري ..أن ريم ماكان عندها علم بها السالفه قبل ماتصير ..
حستـ ريم انه أنكشف السر ..وتوضحت ألأجابات .. والدعوى بانت وانكشفت ..وصارت ألنظره أكثر وضوح .. وفهمتـ
رنا فهمتـ على مقصد جدتهـــا ..وماهمها ولازعلت منه بقد زعلهـا على الكلام اللي طلع من لسان جدة ريم
وكأنه ذم لأخوهـــا وعايلتهــــا
جدتها انتبهت انها غلطت بكلامها .. وشافت بعيوون رنـا لمحت زعل ..
جدتهم .. قامت تحاكي رنا يابنيتي تراني ماني قاعده اسب اخوكي انا بس ممنقهره
على وليد اللي كسر كلمتي ورفض نواف .. وزوجها غيره وحرمني من اني اشوف
بنت ولدي المرحوم سعد من انها تعيش عندي وأشبع منها
رنـــــا ,, أرتفع ظغطها .. وماتدري وش ترد مغتاظه من جدتها اللي فكرت بسس تآخذ ريم
لعندها بحايل ..ماقدرت تتخيل ابدااا ان ريم بيجيها يوم وبتتركها او تبي تبتعد عنها يستحيل
تنسى ذيك الايام اللي حاولت بكل مافيها تدخل فكرة الزواج لسلطان من ريم
وحاولت وسعتـ لمـا ربي حقق اللي تتمنى
ريم ورنـا روح بجسدين رفاقه عمر وخوات دنيـا جمعتهم ذكريات وماضي وحاضر
وللعمر ماراح تتركها .. بس ياخالتي هذا نصيب وهذا اللي ربي كتبه
ريم : ..قالت بشجاعه .. مع انها كانت مقتصده تكذب حتى تبري ساحه وليد وامهـا وترضي رنـا :
بس ياجدتي انا اللي رفضتـ نواف .. واخترت سلطان بأرادتي وبشووري ومحد اجبرني ..
وسلطان ياجدتي صدقيني اللحين يسوى عيووني ..ولو خذيت غيره مااظن فيه احد يبي يملاعيني
قده ..ويسعدني غيره ..
جدتهـــــا : ناظرت لعيووون ريم :: تبي تتأكد من صدق كلمتهـا ....
ورنا انبسطت لما سمعت كلام ريم وحست انه بلسم خفف عليها
حدت السالفه اللي سمعتها من شوي ..
جدتها: ابتسمت بحب الله يهدي سرك ويسعدك
يابنيتي انـا أمنيتي بها الحياه اشوفكـ من المسعدات بدنياكـ الله يوفقكم ويخليكم لبعض
ريم غصبن عليها استحت وخصوصا انها اول مره تحكي مشاعرها ورايها فيه بصدق قدام
أي احد...
انحنى راسها بشويش حيا .. وخجل طبيعي لردة هالفعل
جدتها انبسطت على ريم وقالت تبي تحرجهـا زوود .. تحبيته ؟!
ريم أبتسمــــــــت وقالت بخجل .. من اللي مايحبه ..
رنااا الله الله ايوا ايوا طلعي طلعي بعد وينكـ ياسلطان تسمع
قامت ريم عطت رنا كوع خفيف .,, وجع اسكتي ,,
رنا تصتحييي(تستحي ) ههههههههههههههه
من بعدهـــا حسوا الاجواء هدتـ .. وروقوا بعد ماطلعوا من توتر السالفه اللي انذكرت قبل شووي ..
وقـــــاموا يسولفون ويقرقون ووشوي يتخانقن وبعدين يتصالحن وعلى هالحال
لمــــــا جدت ريم تقلبت كبدها منهم وطردتهم لأن راسها صابه صداع مزمن منهم
طلعوا ثنيناتهم وراحو لغرفه ريم .. وريم بعدها استلمت غرفتها وقامت تنبش فيهـا وتطلع دفاترها وخرابيطها اللي أشتاقت لها ايام ماضيهم الاسود بطيلت مراحلها هبالهم وصورهم مع بعض
وسوالفم اللي حفروها ذكريات على مراييل المدرسه وصور اللاعبين والفنانين اللي يحبونهم
دفاتر مغامراتهم اللي كل تفاصيل ذكرياتها فيه .. كم وحده لعبوا عليها وكم شله تخانقوا معها
وكم معلمه تسببوا بتطفيشها من المدرسه وهجت والى هاليوم مايدرون عنها شيئ
كانن يتفرجن وشوي يضحكن وشوي يشتاقن وشوي يحزنن ..
اللحين تفرقوا وكل وحده لها حياتها وكل وحده دخلت قسم ثاني واللي نقلت خارج الرياض واللي أنخطبت
بالمختصر تشتتوا ...
ريم اسمترت بالتنبيش بغرفتها اللي تعتبر مستودع للأغراض وبكل شبر فيها
تلقى حوسه مكومه على ومزحومه على بعضها وكأنها تبي تنفجر
رنا ملت من الغرفه وقامت تبي تطلع .. قالت لريم ,, ريم عادي اطلع مافي احد
ريم .. الدار امـــــان .. وليد مع امي وبعدهم مايجون اللحين يالله على المغرب يجي
وياسر طالع البر مع اصدقائه وبدر مدري عنه مار ان شافك هو اللي يبي يستحي ويطلع مو انتي
رنا ههههههههههه يعني شلون هو موجود ولالا ... ريم اماااان يابنت الحلال مافي احد
رووحي بس خليني اخلص شغلي .. رنا تتشمت .. الله والشغل عاد تكفين بس
نعنبو دارك مي غرفه هاذي ,, هاذي مع احترامي لك مجمعه زبايل مكومه على بعضها
ريم عصبت احترمي نفسك ومسكت صندوق هديه فاضي ورمته عليهاااا
رنا حاولت تتحاشها وقامت تضحك وراحت .. وصارت تتمشى بأنحاء الغرف
بفضوول وبلقافه زايده تناسب طبيعتها .. دخلت على غرفه ياسر
وخافت منها كلهابنيه وقعده شعبيه مع اغراض قنص غريبه عجيبه أول
مره تشوفها .. ناظرت للجدار وانتبهت على شيئ معلق فيه
ذيبـ منزوعه احشاءه ومو باقي الا الفروااا ووجهه
خافت ,,يمممممه وش هالاجرامي قسم مو صاحي هذا الله والعالم غاوي بران
انتبهت لريحه غرفته ... اففففف حتى ريحه غرفته حطب ,, الله يخلف بس
طلعت منها بعد مانبشت ببعض الدروج اللي مالقت فيهـا شيئ يستحق الذكر
غير صووور له بـأشكال مختلفه ..صور تذكاريه مع مجموعه شباب ماعرفت شكله
بينهم بالضبط .. وصوره له وهو ماسكـ حصني ميت .. وصور له ماسكـ ضبان
وهكذا .. كانت تبي تطلع وانتبهت لرخصه سياره فيها اسمه وصورته وهو لابس
غتـــره .. تأملت فيه لحضات .. ماشاء الله مملوح ووسيــــــــم .. بس ابداا مايشبه ريم
فيه شبه من امه أكثر .. خلصت وطلعتـ
,,
مرتـ من غرفه كلهــــا حوسه والملابس طايحه على الارض وفوق بعضها وواصله لعند الباب
وأشرطه بلاستين بأشكالها مرميه تأكدت أن هالغرفه لبدر مافي كلاااام تذكرت كلام ريم
عن عشق بدر للبليستيشن وقفت شوي وحست
هالغرفه ماتشجع الواحد يدخلهـــــا ..
,, وقفت على الباب بس وتأملت فيها وطلعت .. بعدها راحتـ تتشمى ووصلتـ
لغرفهـ مسكر بابهـــا .. فتحت الباب بخوف وبشويش ماتدري ليش تحس ان ماودها
تدخلهــــا .. قوت قلبها اكثر ودخلت بهدوء بعد ماشغلت اللمباتـ
انتبهت لغرفهـ نظيفه وأنيقهـ ملامح الجديه واضحه من عناوينها لصاحب هالغرفه
طاوله عليها اوراق مصفوفه بترتيب وبجنبهـا كوب مـاء مشروب نصفه
الغرفه واضح انها بعدها ماترتبت ولاكن بكل الاحوال شكلها بالاصل نظيف
السرير عليهـا مفرش مختبص ترتيبه بشويش والثياب متعلقه على علاقه الملابس
وبعدها بأكياسها معلقه وواضح ان توها جايه من الغسال
وريحه الغرفه ريحه عطر رجــــــــالي من النوع الحـاد
دق قلبها لماشمت ريحه العطر حست بخووف من ريحه هالعطر
وبلقافه دخلت اكثر وراحتـ لمكتبـ مركون بزاويه الغرفه عليها اوراق وملفات كثيره
وقلم أسووود من نوع االاقلام اللي تبتاعه اصحاب الشخصيات المهمه اعجبها شكل القلم
بعد ماقعدت على الكرسي الكبير اللي ورى الطاوله نط فيها عرق الفضول كالعاده
وقامت تفتش بالدروج اغلب اللي شافته اوراق اوراق بأشكالها تخبص الراس
طفشت وأسندت راسها على الكرسي الموجود خلف مكتبه .. وتذكرت الموقف اللي صار معها من شوي معه
يوم ترد علييييييه وتهزئه .. انصبغ وجهها باللون الاحمر .. وحست بحراره نتيجه احراجها
من مجرد ماتذكرت ذاك الموقف .. يوووووه خلااااص ابي انسىىىىىىىىى ..
شالت ذيك السالفه من راسهااا .. وكملت تنبيش
مافي شيئ مهم ابدااااااااااا رنا ..... وهي كانت تدور
.. كانت بتسكر الدرج وطاحت عينهـــــا على صووره شاب بمقتبل الثلاثين
تذكرت أنهـا قد شافت هالأنســــان .. وليد الا وليد .. هو نفسه اللي شافته ببيت ريم لما سلطان جاء يشوفها
وطلعت وكانت تحسبه اخوهــــا سلطان واقف ينتظرهـــــا .. يستحيل تنسى ذاك الموقف السخيف اللي صار لها معه ..
.. وكملت تنبيش .. ..مالقت شيئ يستحق الذكر . يستاهل الواحد يفتش فيه ..
طفشت ومن بعدها مسكت القلم الأسود واللي أعجبها شكله جابت ورقه لعندهـــــا وقامت تخربش فيها اعجبها شكل خط القلم
وطريقه سيلان حبره وتشجعت تخربش اكثر شوي صارت تكتب اسمها
وشوووي بيت شعر . وشوي حكمه .. حبت هالقلم وتمنت تآخذه تخيلت روحها سارقته
وحاطته بجيبها وضحكت هههههههههههههههههه
اما لو اسويها ههههههههه .. رجعت القلم لمكانه بعد ماضحكت على فكرتها
اللي طرت عليها ...ملت من المكتب اللي قاعده عليه .. كله على بعضه مافي شيئ
يشبع فضضولها
قامت من المكتب وتوجهت للدروج اللي بجنب
راسه لعل وعسى تلقى شيئ يستحق الذكر تلقاه....
.بعد مافتحته
لقت الدرج فــــارغ ومافيه الا ـ دفتر بني غامق مغلف بجلد نـاعم وعلى أطرافه زخارف
أسلاميه ذهبيه ..... تحمست للدفتر وبسرعه البرق فتحتهـ بعد ماقعدت على السرير ..
اول صفحه (الاماميه ) كـان فيهـا صوره شـاب أعطته العشرينات من عمره
له صوور مختلفه على مراحل عمره .. بعضها ايام ماكان طفل وبعضها بصبوه شبابه
وبعضهـا بالاربعين من عمره مدخله بالألبوم بشكل منسق حاولت تخمن لمين هالصووور ؟!
وتذكرتـ أحد الصور توها شايفتها بغرفه ريم لأبوهـا ....! ,,أهاااا اذن هذا هو أبوها الله يرحمه
ويغفر له .. فيه شبه منهـــــــــــا كثير فتحت الصفحه اللي بعدها لقتـ صوره شــــــــاب
يشبه ريم بالضبطـ بس ريم ملامحها انوثيه وهو أكثر خشووونه .. صوره تشابه الصوره اللي شافته فيها من قبل بس هالصوره واضح انه فيها أصغر عمر ...
لحضــــــــات خذتهــــــــا ..
وتمت تتأمل بالصووره وتدقق فيها ... هذا هو وليد نفسه اللي ياما تمنت تشوف صورته زين وتدقق فيهااا راحت أفكارهـا وتذكرتـ كلام ريم عنه ايام قبل .. أيام ماكان بعمره صغير ومنع عمانها كلهم من انهم يآخذون حضانتهـا هي وبدر بعد وفاة أبوهم
. ووقف بوجيهم وردهم
..تذكرت كلام ريم عن يوم يتكفل بكلـ اهله بغياب ابوه ,, رغم صغر سنه
الا انه اشتغل بس عشان يصرف عليهـم ومايحيجهم لأحد
. كلامهـا عنه بذاكـ الموقفـ حبب رنـا برجولته وحستـ من داخلهـا
أنه رجل بكـل معنى الكلمه شهم وعصامي وخلوووق ..تذكرت ريم وش قد كانت تخاف منه ومن هيبته
ونظراته اللي كـانتـ تسبب له الرعب .. وقـامت تتكلم من داخلهـا .. بعذرها لو تخاف عيونه
حـاده كنها حدت الصقر ..
كملت تقرى ..وفتحت الصفحـــــات اللي بعدهــــا
لقتـ قصايد منظووومهـ ,,أغلبهـــــا رثاء لبووه .. وشكوى من الهم وعسر الحـــــال
قرت قصيده له فطرت قلبهـا وحست ان هالقصيده مكتوبه بأيدين اتعس رجل بها الحياه
القصيـــــــــــــــــــــده ...



يـبا شلونك ؟
مـلـل هالكون من دونك ........

وتمضي رحلة الدنيا..
بليـّا طلعة عـيونك

يـبا .. شلون المرض وياك ؟
بعد ما هدّك بدنياك ...
عساها تغمض جفونك؟

يـبا شلونك؟

تبي تدري عن احبابك؟ ...
عن عـيون ٍ تغنى بك

عـن قـلـوب ٍ دفـنها الشوق ...
و إذا جاها الغـفا ..جابك ؟

يـبا .. شلونك ؟
يـبا .. أمي تخيـّـل دوم ..
تـغـني لك مع الـقـمرا

يـبا .. والذي خذاك بـيوم
.. خذا بدريـّـتك بكرا

يـبا.. شلونك ؟

خذا و ياما خذا
وياما...... خذا ناس ٍ يحبونك...!

يـبا حنـّا وصرنا كبار.. توفـقنـا .. تخرجنا ,.,

يـبا.. شلونك ؟

يـبا ما عاد فيه صغار ..
يموج بالزمن كل شيئ
.. وحنـّا ما تموّجنا

يـبا .. شلونك ؟

على ذاك العهد نسري..
نبيع العمر والدنيا...
ولا تخلف بنا ظنونك

يـبا .. شلونك ؟

تـبي تدري عن أخباري ؟ ..
عن أفكاري وتذكاري؟

أشيلك داخلي جمرة ...
وبعـيون الحزن عـبرة
.. تغـرقـني وتحرقـني

يـبا .. شلونك ؟

أشوفـك .نجمة تجـبر..
. مراعـيها يراعـيها

أشوفـك .. للرجولة( رمز)
...إذا شدّ الزمن تـقسى

يـبا .. شلونك ؟

أحسك مـقبـل ٍ بكره...
وعيـّا لا يجي بكره..!

يبـا تذكر زمان ٍ مـرّ ؟
..إذا قالوا هذا ابنـك وليد كبر
.... هوأحلى ما بهذا العمر؟

يـبا .. شلونك ؟

يـبا.. تذكر مجالسنا؟
...... مقـلـّطنا ؟
ومجلسنا ؟
وحارتنا ؟
......... ومسجـدنا ؟

يـبا .. شلونك ؟

يـبا .. تذكر هدايا العيد ؟
.. صلاة العيد ؟ ..
وبشت العيد ؟

يـبا .. تذكر سوالفنا ؟
لاجل هذا .. وكل هذا ..

أقول اليوم.. يا يـبا

مـلـل هالكون من دونك ..
مـلـل هالكون من دونك
..

 
 

 

عرض البوم صور شماليه عروقها حايليه   رد مع اقتباس
قديم 26-03-09, 12:57 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118458
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: شماليه عروقها حايليه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 24

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شماليه عروقها حايليه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

,, ضاق صدرها يوم قرتـ الأبيــــــــــات ومسحت دمعه يتيمه بيتم صاحب هالأبيـات
اعجبهـا محتوى هالدفتر اكثر وتحمست تقراه كله متناسيه الوقت وقامتـ تتصفحهـ ..
مر الوقت ..وعلى المغرب ..
وليد كــــان توه صاعد ومتوجه لغرفه ريم يبي يسلم عليهـا وخصوصا أنه عرف من امه
أنها جايه .. ,و وهو عارف انها عتبانه
عليه وشايلها بخاطرها لأن له كم يوم واعدها يجي يتطمن عليها ببيتها .. وماجاها من أشغاله .. كان يبي يدخل غرفتهـا بس جواله أستوقفه و نبهه بضعف البطاريه
(البطاريه ضعيفه ) قرر انه يروح لغرفته يشبكـ جواله بالشاحن ومن ثم يرجع لهـــــا
كان ماشي بأتجاه غرفته وأستغرب وصار يتساآل .. من فاتح لمبات غرفته ومبرهج الباب ؟!
وهو بالعاده محد يتجرأ يفتح غرفته من دون اذنه مع انه مايقفلها واهله كلهم عارفين هالشيئ
مشى ..ووليد نفسه ماكان عارف ان احد جاي مع ريم ولاأحد حط عنده خبر بالاساس !!؟!...أستمر بالمشي
لمـا وصلتـ رجله عتبت غرفتهـ وقف .................وانصدم باللي شافه ...........
بنت نــــــاعمه قاعده على سريره .. قد شاف ملامحهـــــا من قبل ..
... وتعبث بدفتر ابوه الله يرحمهـ ....
الدفتر اللي يكبـ فيه وليــــــد كل الضيق اللي بداخله ويرسم على سطوره أبيـــــــات الشوق والاحتياج
وانواع الهموم اللي صابتهـ طوال هالسنين
كـــــــــان راح يطلعـ ويتراجع أحترامـا لهـــــا وحتى مايحرجها ..,.. بس اللي حده عن ذلكـ
هو الشيئ اللي قاعده تسويه هالبنتـ ..أنذهل من جرأتهــــــا وعصب عليهـا لحد مااحتدت ملامحه
اللي رفع ظغطه اكثر ان طوال فتره وقوفه اللي صحيح ماتعدتـ الثواني .. ماانتبهت له وواضح
عليها اثار الاندماح باللي تقراه .. وليد بعد مارفع النظاره الشمسيه على راسه كتف يدينه وتنح نح
حتى هالبنت تستحي على دمها وتطلع !......
رنــــا كانتـ واقفهـ عند هالبيتـ ..مجرد ماشمتـ ريح العطر اللي شمته أول مادخلت على هالغرفه
يحتد ويزييييد انتشاره أكثر انتبهتـ ... بس طنشتـ وماأعطت هالموضوع اهميه ...
صحاها من قرايتهــا
لحضاات .. وسمعت صوت جبلي كله رجووولهـ .. يتنح نح .... رنــــــــا اول مارفعتـ طرفهــــــا وشافت اللي شافته
جتهــــا صدمه وصعقه وأرتجـــــــاف وذهووول وملامحها كساها اللون الاحمر وحراره جسمهــــا
تعدت المعقووول .وقفت وطاح الدفتر من ايدهـــا .. تلعثمت ماتدري وش تقول ..حست أنهــــــاأنخرست
ولساننها ولي أول مره بحياتها ماعاد يجيد الكلاااااام ..حست روحها قليله ادب وماعندها ذوووق
ومو متربيه ولقــــــــافتها كعادتهـــــا هي اللي حطتها بها المكان ..لعنت الساعه اللي فكرت فيها
توطوط على هالغرفه والساعه اللي فكرت فيهـــــــــا تترك ريم والساعه اللي فكرت فيها تفكر أساسا
تجي لها البيتـ .... احتارت ماتدري وش تسوي تصيح ولاتعتذر ولاتطلع ..
رجلينها ماعادت تشيلها
حست بالشلل بدى يسيطر على رجلينهـــــــــا كان نفسها تصرخ تقول والله ماكنت اقصد
لاتفهمني غلطططططط ... أستجمعت قواها وبدون ماتحط عينها بوجهه اللي يعتبر بالنسبه لها مرعب .
.شالت نفسها وبدون ماتشيل الدفتر مشت وهي ماتشوف الارض اللي تمشي عليها ماتشوف
الا السواد .. الدنيا أظلمت بعينها بعد هالموقف .. مشت والدمعه خانقتهـا وتحاول تكتمهـا
قبل ماتفجرهـا بوجهه ,,, على طول طلعتـ ,, بعد ماوليد تراجع بخطوته وخلاها تمشي
وطرف أبتسامه بانتـ على ثغره من حركـــــاتهـا ..... رنا اول ماحست روحهـا خلاص ابعدت عن
موقع الجريمه اللي صارت لهـــــا اطلقت العنان لدموعها بالسيلان
دخلت على ريم وهي تبكي ووجههــــا يكسوه الحمـــــار ريم خافت يوم شافتها
رنا بسم الله عليكي وش صاير لكـ ,, رنا على طول راحتـ لريم وضمتهـا وصارت تبكي
وش تبين اقولكـ ..حسبي الله على عدوينكـ انتي واخوانكـ .. آآخ ياربي كله مني انا ولقافتي
ياليتني مادخلت ,,قسم بالله ياريم ماكنت اقصد ,, انا بس دخلت بالغلط وقريت ونسيت نفسي
وش يبي يقول عني .. قوليه والله ماكنت اقصد وربي بالغلط سويتها ,,
ريم صارت تسمع وماتدري وش السالفه .. اخوانكـ ,, لقافتي ,, ماكنت اقصد ,,
بالغلطـ .....
ريم وخرت رنا عنها وقعدت وقعدتها قدامها .. وشفيكي .. مافهمت شيئ
وش اللي خلاكي تصيحين تكلمي خوفتيني ..
رنا وهي بعدها تصيح ولاكن خفت نبره الدمع عندها وبدت تهدى ,,’’
اخوكي وليد .. /ريم وشفيه ؟؟! ...رنا /ودموعها بعينها شافني ..
ريم مستسخفتهـا ,, أحلفي عاد وأذا يعني شافكـ تصيحين كل هالصياح قسم ماعندك سالفه
رنا ليش انتي سمعتي شيئ .. منتي فاهمه ؟ ,,, ريم عصبت .. وجع تكلمي وش صاير بعد
رنـا ومي قادره تحط عينها بعين ريم مفتشـله من اللي سوته ..
دخلتـ غرفتهـ ..
ريم .. شهقت هييييييييييييي خبله انتي نعنبو دارك هاذي عليها خط احمر
ممنوع الأقتراب ياللرقله وش اللي يخليكي تدخلينهـا .. أقولكـ عادي عادي تراه مايدري
اذا أحد دخلها او لا ../
رنــــا عصبتـ ..غبيــــه ماتفهمين هو نفسه شافني هناكـ
ولااا قاعده انبش بأغراضه بعد ,,,
ريم شهقت شهقه اقوى هييييييييييييييييي
جـــــــاك الموت ياتارك الصلاه ياعزيل عينكـ يارنا وش مسويه بدنياكي انتي
عشان يصيرلكـ اللي صار .. ياحرام اكيد اعطاكي كف خخخخخخخخخخخ
رنا ,,معصبه من ريم اللي مآخذه السالفه بمسخره ريم يالسخيفه بدال ماتخففين علي
تزيدينن .. الله ياخذكـ أنقلعي عن وجهي .. ريم ماقدر تحمل وأطلقت ضحكتهـا الرنانه
غصب عنهـــــا تبي تقهر رنا زوود .. ورنا شوي وتقطعها
رنا ,,ريم لاتستفزيني تكفين خففي عني قولي اني ماسويت شيئ واللي سوته عادي
قولي انه مو فاهمني غلط .. قولي انه يبي ينساها ومايتذكر
ريم ههههههههههههههههههههههههههههههههه خبله قسم وانتي يوم جيتي تغلطين
وتجيبين العيد ماجبتي العيد الا بخوي وليييييييد .. أمس مقفله بوجهه السماعه ..
واللحين شايفكـ تعبثين باغراضه .. رنا اقولكـ .. احسن لك روحي موتي خلاااص
رنا انقلعييييييييي عني والله ماأردى منك الا اللي يشكي لكـ
ريم قامتـ .. ورنا سألتها على وين .
. ريم بخبث ردت لعند وليييييييييييد
رنا ررجعت تصيح قولي له قسم ماني قاصده اسفه والله اسفه .. قولي له قسم اني
اخلاق ولقافتي متبريه منها .. ريم هههههههههههههههههههههههههه
هذا ان ماجاء قبلي ومعه الساطووور يجزركـ
رنا عصبت ريييييييييييييييم .. ريم صارت تضحك وطلعتـ
وليــــد بعد مادخل غرفه وهو مايدري يضحك ولايستسخف حركات هالبنتـ اللي مازالت لها اللحضه مجهووله له .. واللي ملامحهــــا مازالت مطبووعه بذاكرته من آخر مره شافهـــا فيها .. ياترى من هي هالبنتـ .. هاذي ثاني مره يشوفها فيهااا ؟! .. مافكر كثير بالموضوع ورجع.
نـاظر بغرفته بعد ماطلعت .. أوراق مكتبه محيوسه دليل انهـــا منبشه فيهـــا .. والكرسي متغير عن مكانه
والدرج اللي جنب راسه مفتووح .. أبتسم ... ومايدري ليش ماعصب ؟! .. راح للدفتر اللي طاح من يدها وهي
تقراه ورجعت بانت على وجه بسمه من الموقف اللي صار ..
.. خذاالدفتر ورجعه لمكــــانه وسكر الدرج .. وبعدهـا راح لمكتبه يعدل الحوسه اللي سببتها
ذيكـ البنت بغراضه مسك اوراق يبي يعدلهــــا وطاحتـ من يده الورقه اللي مخربشه فيهـــارنــــا .
وصاريقرى المكتوب .. رنـا سليمان.. الـــ.. وكااتبه تحته بيت شعر مفاده (أنـا يبن الحلال اصعب حكايه
كتبني الوقتـ لاكــــــن ماقرآني .. وكاتبه تحتهـــا اسم وليد بالكامل .. وراسمه وجه سمايلي مبتسم ولهـ
شوشه ـ .. وليد صار يتمتم بينه وبين نفسه .. الله يخلف ..
بها الوقت ريم خذت رجلينــــهـا وراحتـ لغرفه اخوها وليد .. دقه الباب بيدهـا دقه حافظهـا وليد لاخته .
دخلتـ وأول ماشافتهـ صرخت بصوت قصيير ولييييييييييييييد .. وراحت لعنده ..
وليـــــد بأبستامه عريضه .. هلاااااااا والله بالمجنونه ..
ريم راحتـ لعند وليد وقامت تسلم عليه ... سلمت عليه وحبت راسه ..
وضمته لأول مره بكـل قوتهـا الضعيفهـ ... .وداخلها شوق له ماقدرت تستحمله وخصوصا ان لها كم يوم من أسبوعين تجي لبيت اهلها وماتشوووفه أبداااا أما يكون مشغول أو طالع ..او مسافر .. كانت مشتاقه .. .. وماقدرت تعبر عن هالشوق الا بســــــلامهـا ....وليد ضحك ههههههه خنقتيني شوي شوي .. ريم .. والله وحشتنييييييييييييييييي
وليد مايوحشكـ غالي .. تعالي اقعدي سولفي لي عنكـ ,, وش علومكـ ووشلونكـ مع سلطان
ريم ووليد بعد ماقعدوااا .. ريمـ .. انـا بخير ولله الحمد وماعلي قصور .. وسلطان مو مقصر ..
انت وينكـ وحشتني ليش ماقمتـ اشوووفكـ ابد .. ؟! .. وليد .. والله مو بيدي الشغـــــل اتعبني ياريم
ولاانا لوبيدي كـــان 24 ساعه جنبكـ أسأل عنكـ وعن احوالكـ
ريم عتبــــانه ..لو أنـا هامتكـ صدق كــــان على ألأقـل .. تدق وتتطمن علي بالجوال
تشوفني انـا عايشه بجنه ولانــــار
وليد بعد ماسكتـ شوي ..رد .... لو انـا موواثق اني حـــاطكـ بيدين ..أمينه .. كـــــان مازوجتكـ ..وخليتكـ قدام عيني
هالرد وقف قدام قلب ريم قبل عقلهــــا ..وصار جوابه يتردد على أذنهـا ..لها الدرجه وليد واثق بسلطان
اللي يتكلم عنه كذا .. أخوهـا وليد وتعرفهـ .. مـايثق بأي أحد ..قبل مـأيـتأكد ويعرفه معرفه يكون واثق بكلمته عنه
..,, ريم مستغربه .. لها الدرجه واثق فيهـ .. طيب يمكن يكوون مو مهنيني
وليد .. لو مــــاكان مهنيكي .. على الأقل بيكون صاينكـ ..
وبألأكيــــــد أنتي فاهمه قصدي .. سكتت ريم ماردت
وليد .. انتبه لوجه ريم اللي مافهم تفسير معناه .. خاف انها تكون مو مرتـاحه .. وخاف أكثر أنه يكون
ظلمـــهـا يوم زوجهـا بها السن .. وليـــــد .. سلطان رجـال بكل معنى الكلمهـ ..وشهادتي وشهـاده كـل من يعرفه مجروحه فيهـ
وغصب عننـا مو مجاملهـ .. وكافي غير ذلكـ انهـ لأنذكر أسمه .. فزت رجــــال لهـ
أبتسمت ريم من كــــــلام وليد عنهـ .. مايحتاج يحببها فيه زود .. هي ومشاعرها وأحاسيسها بدت تهديها كلها له .
وليـــــد .. أنتبه لطرف الأبتسامه اللي انرسمت على وجهـ ريم وأرتـاح لهـا الشيئ .. وتبددت لحضات خوفه عليهـا .. اللـه يسعدكم سوى ..
ريم أنحرجتـ .. ولأول مره تحس روحهـــــا كبرت .. وصارتـ حرم .. لرجـال .. تعتبره مهم بحياتهااا
أمين .. شوي التفتت عليهـ ,, وبعد ماترددت سألت .. وليد بسـألكـ .. ليش رافض فكره الزواج ؟
وليــــــد سكتـ للحضاتـ أحتار بالجواب فيهـا رغم ان الاجـابه كـانتـ جاهزه ..
تهمكـ ألاجـابه .. ريم بأصرار اكيـــــــد .. وليد .. بهدوء تنــاسب طبيعته رد .. لأني بالمخـتصر
ماأبي أجيب لأمـــــي مره تضيق صدرهـا بالبيت
كـــــانت اجابته صـــــــاعقه لريم .. كبرتـ مقـــــــــامه بعينهـازود ...
سكتت ومـــاردتـ لان السكوت كــــان أبلغ بها المكان من الرد
ماردتـ بكلمـات تذكر سوى انها قامت لعنده وحبت راسهـ .. فخوره بها الأخ
اللي مـــــــاتعبـ من بر والدينهـ .. والتعبـ لاخوانه وخواتهـ .. ونسى نفسه بزحمه الناس
الله يخليـــكـ لنـا ولايحرمنـا منكـ ,, ولايحرمنـــــا نشوف عيالكـ يبرون
فيكـ ..مثل مابريت بوالدينكـ ... أستئذنت منه وكـــــانت تبي تطلع... لمـا وقفت عند باب غرفته
تذكرت شيئ وألتفتت .. وليد .. /وليد / رفع راسه ينتظرها تتكلم .. ريم ... آآآآآ أي ترى رنـــــا أخت سلطان
تعتذر منكـ على الأسلوب اللي ردت فيه عليــــك وعلى أنبراشها بغرفتكـ بدون أذنكـ
وليد ضحكـ ... وتوه يتذكر السالفه بعد مانساها .. هي وش كبرهـا قدك ؟
ريم وهي تضحك أي .. /
وليد ..أجل ماتتواخذ .. .
/ريم سوت روحها معصبه .. وش قصدك يعني أنا ملقوفه ومرجوجه مثل رنـا ..
وليد هذا انتي قلتيـــــهـا ..محد قال شيئ
ريم هههههههههههه حرام واله لوتسمعكـ تسبها لاتنهار .. البنت حاشره روحها بغرفتي
تصيح وليد وش مسوي لهــــا انت صاطرهـا كف مثلا
وليد أطلق ضحكه لاأراديا ..... خلها تستاهل
على الاقل تآخذلهـا درس وتتوب من حركات اللقافه
ريم .. أي وقسم بعد اللي صار واللي خلقني اظنهــــا تبي تنتحر مو بس تترك حركات اللقافه
وليــــــد .. زين قولي لهـا اللي (مو قد الحركه لايسويهـا .).
ريم ضحكت ..أن شاء الله وطلعت
لحضات .. وسرح خياله بزوولهـا .. وتفاصيلهـا اللي شافهـا .. هاذي هي نفسهـا الانسانه اللي شافها بالغلط
بعزيمه ريم ... ومازال عقله حافظ صورتها بأرشيف ذكرياته .. ولاكان كان مايعرف عنها شيئ
واللحين تجددت شوفتهــــا من جديد .. عجز يخفي أعجابه فيهامن قبل .. وعجز ينكر
تأثيرهـــا .. عليه . اللحين .. فكر ليش القدر حطهـا بطريقه مرتين
هل ياترى الحيــــــاة مصره من انهـا تخلي .. هالانسانه ركن أساسي بحياته وتربطها فيه مثلا
البنتـ ماعليها قصووور بالزين .. وكل مافيهــــا يجذب .,. ويخليه يفكر ويتبنى شيئ جديد لحياتها
أخطبهـــا .. وقفت هالكلمه براسه .. مايدري من وين مصدرها .. ولاكن قلبه قالهـــــــــا
. وخصوصـا ان صورتهـا بدت تغير نظرت الجموود بداخله وتحرك أحاسيس ثانيه بقلبه ..
تذكرصوتهــــا .. وقت ماردت عليه .. وعرف هالشيئ من ريم لأنها اعتذرت منه نيابه عنهااا
البنت شخصيتها قوويه .. ورغم طوالة لســـانها الا انها كافي انها وصلت له صورة البنت العاقله
اللي ماترضى بالخطااا ..ولاتقدر ترضى بحركات الشباب اللي تعتبر سيناريوو تعود الشباب يعيدونه ويمارسوونه على بنات خلق الله .. اعجب فيها اكثر من هالنقطه ..
وتذكر كلام امه أيــــام مافاتحته بالخطبه .. حس أن الوضع ماراح يكوون سيئ معهــــا للدرجه هاذي ومع هالانســــانه بالذات ....وخصوصا انها صغيرة العمر .. وسلس التعامل معهـــــا .. وفوق هذا على كلام امه
انهـــا راضيه فيهـا ..وتتمناها تكوون له .. خذااه الوقت بالتفكير الجدي .. وصارت أفكاره مابين شد وجذب ..!

 
 

 

عرض البوم صور شماليه عروقها حايليه   رد مع اقتباس
قديم 26-03-09, 01:01 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118458
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: شماليه عروقها حايليه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 24

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شماليه عروقها حايليه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــــزء التـــاسع





























راحت ريم لغرفتها ولقت رنا قاعده على سريرها تعدد ذنوبها وعيونها حمراءء من الصياح
ريم دخلت ..وأول ماشافت رنا بها الحال رجعت تضحك : لاااعاد من جدك للحين تبكين
قسم مابراسك عقل
رنا : والدموع مازالت .. ياشخه الله يلعن اللي يطاوعك ويفكر يجي معك ..انا انا وش سويت بنفسي
ريم راحت لعند رنا .. يالله عاد وش دعوى ..ترى السالفه ماتستاهل
تدرين . عاد .. . حتى وليد والله اللي توقعته يعصب ..صار العكس .. اليوم والله ولاأول مره بحياتي أشوفه رايق هالقد يابنت شكل أخووي روقت اعصابه بشوفتك
رنا : عصبت ورمت المخده على ريم : روق الله راسك .. اصصصصصصص خلااص مابي أسمع هالسيره ابي انسى ..
ريم تمتمت براسها : صحيح عين العقل والله .. يختي طوول عمري أقول أنك عاقله محد يسمعني
رنا : بدت ترجع لعنادها .. عاقله وغصبن عليكي
ريم : ايواااا هاذي ياناس رنا اللي اعرفها ..قومي قومي اشووف خلينا ننزل عند امي قبل
ماتقلبين علي وأبلش بكـ
رنا : ريم لااااااا ..مابي ..
ريم : ليش !؟
رنا : اخاف اطلع وأشوف وجه اخوكي من جديد ..عشان وقتها وربي ماراح تشوفيني الا من عداد الموتى
مغمى علي
ريم ههههههههههههههههههههههههههههههههههه خبله .. امشي اقوول ..وليد والله مو لمك
وشدت أيدها ونزلتهــــا
.. /
/
/
بحلول .. المغرب اجتمعت خالات ريم مع بعض .. ووقتهـــــــا صار الهدوء معدووم بنواحي البيت
وماتسمع الااااأصووااات البنــــات وصراخ البزارين ... اللي يصج الراس
ولسان يخانق ..ولسان يهدي ..
والبنات على بعضهم عند خالاتهم ورنـــا اللي كانت جايه مع ريم .. معهم ...
ومنسجمه مع شخصياتهم وماكان أحساسها بوسطهم الا وكأنها وحده منهـــــم
ريم : صارت تضرب بأصبعها السبابه تماظر اللي جنبها ....تعرف تماظر بنت خالتها ماتطيق هالحركه وتوجعها ..
تماظر :صرخت : أي أي أي .. ووجعه .. وش تبين خير
ريم : تتدلع : جيبي لي العصير اللي هناك
تماظر : لاياشيخه .. انتي بس ماقلتي لي تبين أجيبه لك بيديني ولابرجليني
ريم تستعبط : لالا وين برجلينك .. أكيد بيدينك
تماظر تستهبلين هاه .. تبين عصير اجل . اصبري خلي اناديه يجيكي
ريم ماني ماني جيبيه .. يممممممه يمممه شوفي تماظر ماتبي تجيبه
.!أمها : وتوها تنتبه لها هاه وش تبين ..
ريم : ابي عصير ..
امها : مدي خطاااكي وجيبيه ..
تماظر صارت تضحك بشماته على ريم .. تبي ترفع ظغطها
ريم : ابي عصيييييييييييييييييير احد يجيبه لي ياناس والله عجزانه .. ومشتهيته ..
أمل بنت خالتهــــا : صرخت : ريموووووه . لايكوون حامل ..وتتوحمين على عصير ..
البنات سمعوا طرف السالفه وكلمه حمل .. وكل منهم صرخ بحركه مرجوجه من حركاتهم العاده
نجوود : لااااااا احلفي .. حامل بالله ..
دلال : مبرووك ريمووه .. متى . الله ياخذ شيطانك ليه ماقلتي لنا
منــال : هاه بشري .. بنت ولا ولد ..
أما خلوود فزغرطت وخربتها كللللللللللللللللللللللللللللللللللووووووش
ريم : طارت عيونها من اللي قاعده تسمعه .. وصرخت بأعلى صوتهــــــا
هونت مااااااااااااااااابي عصيييييييييييييير .. مالت عليكم انتم وأفكاركم البطاليه ..
رنا ضحكت وقالت .. تبي تجنن ريم .. بنات لاتحرجون البنت تروها حامل بس مستحيه تقوول لكم..
ريم : ريم حمر وجهها .. ولاأراديا وضربت رناااا على راسهااا حتى حست رنا ان عقلها بدى يتخلخل ..
ريم :هييييييييييييييييي انتي وش قاعده تخبصين تراهم مجانين اللحين يصدقوون
خالة ريم رندا : الريم .. ماشاء الله لك كم شهر
ريم .. وخلاص شوي وتذبحهم ...البنات رووجوا أشاعه على ولاشيئ : ورب البيت .. وياجعلني للموووت اني موحاامل أشاعه والله أشاعه
الكل هههههههههههههههههههههههههه
من بعيد جت ريماس بنت أختهــــا مهـا اللي رايحه لعزيمه ببيت اهل رجلها وتاركه عيالها عند أمهـا ..
جت وراحت لعند ريم وعيوونهــــا كلها دمووع وتبكي ..
ريم : حضنت ريماس .. ومسحت عيونها بيدينهــــا .. له له له .. ليه الحلووو يبكي من اللي سيل دمووع
عيووني رس رس ..
ريماس وقاعده تبكي وتمسح دموعها ويالله تتكلم : فيسل ضلبني عساني ماأعتيته حلاووتي ..
ريم : اخووكي فيصلووه .. اييييييييييييييي عاادي .. ياماجتنا من الضربات من اخواننا
ماجاكي شيئ ..
المهم يادلبي هالوجه لاتصيحين .. اللحين اروح لعنده وأكسر راسه عشانه مد يده عليكي . وش تبين بعد
ريماس يوم سمعت كلام ريم تطمنت .. وأبتسمت .ببراءه من بين الدمووع اللي بعيونها
تماظر :تبي تحاااارش ريماس .. هي هي يالشينه .. اص لاتسبين خطيبي فيصل هذا حبيبي لوضربك أوكفخك تسكتين ولاتفتحين أفمك
ريم : فتح الله راس العدووو ... بس ولاكلمه .. ولاتزعلين رس رس .. <<(ريماس
ريماس تكلمت بعد ماحست ان ريم محامي الدفااع عنهــــــا ...
: وقالت تقصد تماظر : أنتي موو حلووووه .. حالو ليم (ريم ) بس الحلووه .. وقربت لخالتها ريم وباستها بقوووه
تماظر : لااا ريم شينه وانتي بعد شينه
ريماس عصبت : انتي وكوولوووه كوولوووه (تقصد كل البنات ).. مو حلوووين ليم (ريم ) بس حلووه
نجوود ضحكت : ودخلت معهم بالسالفه : وانا وأنا رس رس حلووه ولالا
ريماس : بعيوون معصبه .. لااااااااا . مو انتي حلوووه .. ليم بس حلووه
نجود أفاااااااااااااا
ريم يااااااااااااااااااابعدي ياناس هالوجه .. سميتي كفوو
منال بوجه ضاحكـ :: وأنااااااااااااااااااااااا .. حلوه ولالا ..
ريماس صارت تفكر : ومن بعدها قالت .. لااااا أنتي حلووووه .. عسان حالوو ياسل (ياسر ) يحبكـ
منال : جمدت عند هالكلمــــــه... وزاد توترهااا... وأرتفع معدل الضيق بملامحهــــــــا .. ؟!!
كلام هالطفلـــــــه فتح معهـا حاظر ..قررت تطوويه ..وتنسى صفحته .. حرووف كانت لها أثر كبير
بأنها تجدد ملفات قررت تركنها بمستودع الماضي وتنساهااا وتبدا حياتها مع أفكار ومشاعر جديده تغير نظرتهـا بكل شيئ ..
الكل فهـــــــم مقصد ريماس وتوجهت نظرات كل منهم لمنـــــــال .. اللي أعتلت ملامحهـــــا حمره مع هالطاري ..
ريم : أنتبهت لملامح منال اللي أنقلبت ثلاث ميه وستين درجه .. أستغربت من ردة فعلهــــا الاولى .. ومن لمحة الضيق اللي بانت عليهـــــا .. ليش حست منـــال تغير وجهها لما انذكر هالموضووع .. بلعاده تقعد تضحكـ ..
أو تحاول تسكتهم محرجه على الأقل .. حست أن كل الموووجود فاهم اللي قاعد يصير بأستثناائهـا هي
تمت التســـــاؤلات داخلهـا وعلامات الأستفهام خذت لها دوور كبير ووقفت فيه عند كل سؤال كان يتبادر لذهنهـــا
ريم : خلاااص رس رس .. رووحي قلبي ألعبي معهم .. وقولي لفصيل ياويلك من خالتك ريم
لانها اللحين تبي تجي تضربكـ وتكسر راسك ..
ريماس قامت مبسووطه .. وراكت تركض لعند البزران بكل انتصااار .. تبي تروح تهدد فيصل بالكلام للي قالته لها خالتها ريم ..
ريم : بعد ماحستـ ألأجواء بدت ترجع طبيعيه .. وكل بنت ملتهيه بسالفه .. والأصوات كثرت ..
وقفت .. وراحتـ لعند منال وأشرت لها تقووم على غفله من البنات ..

على طوول ريم بعد ماشافت منال وصلت لعندهــــا .. شدتها من أيدهـا وراحت بها لعند أحد المجالس الموجوده .. وسكرت الباب
منال بخووف : وشبك وش صايرر .. قسم ماسويت شيئ
ريم : أيوا ايو أستهبلي ..
منال رجعت لجديتهـا : وشبك يابنت .. وش صاير جد
ريم : بعد ماقعدت وقعدت منال جنبهـــــــا ... سكتت .. تدور لها مقدمات للموضوع
:مسكت السالفه من طرفهـا لأنها حاسه أن الموضوع له دخل من هالناحيه .. وقالت ..
ريم : ايوا ماقلتي لي .. شلونك مع ياسر ..؟!
منال رجعت لها نفس الملامح اللي أعتلت وجهها من شووي .. وقالت مرتبكه .. عاادي .. يعني من أي ناحيه
ريم : منال لاتحاولين تلفين وتدورين ..انا قصدي شلوون علاقتكم .. أنا داريه ومتأكده أنك انتي وياسر
على أتصـــــال وبينكم رسايل .. من زماان ..
منال سكتت ..وقالت بهدوء .... كنتـ ..وبطلتـ
ريم أنصدمت : مافهمتـ .. ؟
منـــــــــال : ريم أنتي مو فاهمه شيئ ولاتدرين عن شيئ
ريم : فهميني طيب وأشرحي اللي قاعد يصير ..انا احس رووحي بدوامه كلها علامات أستفهام
منال : ريم أنـــــا ..انا خلاااص .. نسيت ياسر ..وماعدت أفكر فيه
ريم أنصدمت اكثر من اللي قاعده تسمعه وقالت بأنفعال .: منال حنى قاعدين نتكلم جد لاتستعبطين
منال : وأنا عمري وبحياتي ماتكلمت جديه مثل هالوقت .. .
ريم : شلوون .. منال ياسر يعشق ترابكـ من يوم ماربي خلقه على هالدنيـا وعرف ان عنده بنت خاله أسمها منال
وقلبه مايهذري الا فيكي .. شلون قاعده تقولينها ببساطه... نسيته ؟؟!.. أنتي مستوعبه اللي قاعده تقوليته !!
منال : خلينا ياريم نتكلم بالوااقع والجد : .. ياسر على عيني وراسي .. ويحبني .. طيب وبعدين ؟
ريم : شلون بعدين .. الولد يبيكي على سنة الله ورسوووله .. وناوي مايتزوج غيركـ
منال : هاذي انتي قلتيها : نااوووي .. يعني مافي شيئ جدي .. تعبت من أنتظاره ..تعبت من الاحلام اللي قاعده اعيشهــــــا .. ريم غير هذااا وهذااا ..انا حاسه ان ربي ماراح يوفقني معه ..انا حبيته وتعلقت فيه ونسيت ربي
ونسيت عذابه وحرمة هاليشئ .. قولي لي شلون ربي بيوفقني .. غير هذااا أنا كبرت وتخرجتـ .. والخطاب
تعبت من كثر ماأرفضهم حتى الناس صارو يطلعون علي كلام اشكال آلوان ..
أنا تعبت .. وتعبت أكثرمن التفكييييييير .. قعدت مع رووحي بوقتـ ..و قررت انسى ياسر ..والماضي .. وأعيش حياتي
ريم : منال وش قاعده تكلمين .. ياسر .. منتظر وليد يتزوج ومن بعده على طوول يتقدم لكـ رسمي
لاتقولين مثل هالكلام اللي يضيق الصدر الله يرضى عليكي ..
منال : هاذاا الكلام تعرفينه أنتي وأنااا ..اما ألنااس ..مايعرفون الا الظاهر ويتكلموون فيه
كلنــــا تعبنا من كلامهم ..وأولنا أبوووي .. اللي فتح عيني لأشياء كثيره
ريم وكأنهــــا فهمتـ .. منال : تبين تفهميني أنكـ قطعتي الرجاء بياسر
منال بعزم وثقه .. : أيـ .. و للأبد ..
ريم : وياسر : وش وضعه .. يدري باللي قاعد يصير أولا ..
منال : اكيد يدري .. أنـــا فهمته ينساني ..لاني ماعدت أبيه .. ولاعاد ينتظرني
ريم وقلبهــــا بدى ينكسر بمجرد ماتخيلت احساس اخوهــــا :انتي ماعندكـ قلبـ ..ولاأنتي منال اللي أعرفهـا ..
منال رغم ان قلبهــــا كان متحطم اكثررر من كل شيئ كانت تدعي القوه وان كل اللي صار ماأثر فيها بشيئ
قالتـ : بلعكس عشان عندي قلبـ سويت اللي سويته .. عشان أحمي نفسي أو احفظ أخوكي صار اللي صار ..
ياسر فهم اللي قلت له .. وفهمته أكثــــــر ..لما قلت له أني وافقتـ على خطبه الولد اللي متقدم لي
ريم هنـــــــا حست أحساسها بدى يتلاشى ..مي قادره تصدق اللي تسمعه . طول عمرهــــــا ماكانت تتخيل
ياسر الا زووج لمنال ومنال زوجه لياسر ..عمرها وبحياتها ماكانت تحس أنه راح يجي اليوم اللي يفترقوون
وكل منهم ينزووي بحياة ثاانيه عن الطرف الآخر .. سكتت من صدمتهـــا ..
ومن بعدهــــــا قالتـ : لها الدرجه هان عليكي ياسر .. وتساهلتي بدووس قلبه
منـــال : وقفت الدمعه بعينهـــا وحاولتـ تخنقها حتى ماتبان .. مجرد ماينذكر أسمه يصرخ قلبهااا احبه
والله احبه .. بس كـــــافي وهالانسان مو لي .. قالتـ بعد ماشتت بنظراتهـا عن عيون ريم ..
مازال غالي .ومستحيل انكر هالشيئ ..ولاكن مصير الأيام تنسيني حبه .. وأتعود على حياتي من دونه
ريم : رااح تندمين
منال : راح اندم اكثر أذا ضاعت حياتي .. وتبددت سمعتي بلســــان اللي ماعندهم قلبـ ..
ريم سكتتـ ..ماعاد لســـــانها قادر على الرد ..
ومنــــال كانت لاتقل عنها حال : .. منال بعد ماأستجمعت قواهـــــا .. ريم ..حنى بنات خاله واكثر من الخوات
وماراح تتبدل علاقتنـا ولاراح تنقص باللي صار ..صحيح
ريم رغم ان قلبهــــــا كان شايل بالعتب على منـــــــــــــال : حاولت بها اللحضات تشد على نفسهااا .. وقالتـ صحيح ..
منــــــال لاحـظت على ريم اللي انقلبت فووق تحتـ .. حست انهاا قاسيه ومالها قلبـ صدق .. خسرت قلب ياسر .. وعلى حسب احساسهـــا خايفه تخسر ريم معه .. ضاقت بها الأرض أكثر ..ووقفت تبي تهربـ : وقالتـ ..امشي خلينا نطلع ..البنات اللحين يفقدووننـا ..
ريم : منال : خوالي كلهم يدروون مو ؟
منــــــال بعد صمتـ ..أي ..
ريم .. وامي .. ؟
منـال : الكـــــــــل ..
ريم : طيب اطلعي يامنال انــــا شوي ولاحقتكـ ..
..منال تركتها على راحتهـا وطلعتـ ..وقعدت ريم لوحدها تفكر باللي قاعد يصير وتحاول تستوعب الموضوع اللي مازالتـ مي مصدقته أبدااا ... خلاااص ماعاد ياسر لمنال ومنال ماعادتـ ليـــــــاسر
طرى على بالها اخوهـــا ياسر .. ياترى شلوون حالهـ .. بعد ماعرف باللي صار ..
أخر مره شافته فيهاا كان مروووق وطبيعي .. ياترى شلون تقبل اللي صار ..
الموضووع كبييييير .. كبييير فوق ماتقدر تتصوور ..
الموضوع موضوع حبـ وعشق سنين ..مي علاقه عابره مع الأيــــــــام تتبدد وتنسا جروحهاااا بكل سهوله ؟؟!
ياويل قلبي عليك ياخووي .. ياترى وينكـ . ووينها دنياكـ ؟! .. من وقت ما شافته .. ومقصره حيل بالسؤال عنهـ .. ولاكنـ السؤال مايكفي .. ياليتهـا اللحين تقدر تشوفه .. وتتكلم معــاه وتعرف اللي فيهـ ..
ياترى ضايق ولاأحوالهـ مرتاحه .. ..مبسووط ولامتكدر ..
خذتهــــــا الأسئله وأطلقت زفرة آآه على هالدنيــــــــا اللي مالها آمـــان وماتدري لبكرا أيش مقدمه لها
دنيـــا غريبه والبشر اللي فيها أغرب .. تقلبكـ على أوجه غريبه وتوريكـ اللي بعدك ماحسبت له حساااب ؟ وتذوقكـ من مرهـا أشكال .. واللي يصيب صاحبكـ اليوم .. لاتستغرب يصيبكـ بكراا ..!.!
ضاق خلقهـــــا من الأفكـار اللي شتت مزاجهــــا ..ووقفت تبي تطلع ..ولاكن مالها خلق تقابل ولاتشووف أحد بها اللحضات .. طرت على بالها جدتهـــا هيـــاء ..مافكرت كثير وشالت نفسها وراحت بخطوات هاديه لعند غرفة جدتهـا طقت الباب .بشوويش ودخلتـ .. لقت جدتهـا هياء قاعده على سجادتهـا تصلي ..
جدتهـا .. السلام عليكم ورحمه الله ...... السلام عليكم ورحمه الله
ريم : ومازالت واقفه .. تقبل اللهـ ..
جدتهـا أبتسمت .. منا ومنكـ .. تعااالي أقعدي .. ليش واقفه ؟
ريم على طوول راحت لعند جدتهــــا . وقعدت جنبهـا
ريم : جدتي ليش ماتنزلين تحت عند خالاتي .؟
جدتهـا : يايمه تحت أزعـــــاج .. والأصواات تغث البال ... وأنا القعده تحت أساسا ماتجوز لي
ريم : ليييش .. جدتي ترى والله خالاتي حبووباتـ ويوسعن الصدر .. وقعدتهم ترى تعجبكـ
جدتها : داريه والله .. خالاتك هذولي مافي مثلهن ماشاء الله عليهن .. يشرحن صدر الواحد
بشوفه وجيهن قبل حتى ماتسمعين سوالفهن .. ولاكني ياروويم .. خابرتني .انا ماأحب ألاألهدووء ..أنزلي أنتي لايفقدنتس بنات خالاتس ويصعدن لعندتس و يقلقن علي هدووئي ويلجن راسي ..
ريم : ماعليكي منهم خليهم .. هن لاحقه على شوفتهن لاكن انتي من وين ووين أشوفكـ ..
جدتهـا : ونتي الصادقه ..أبد أقعدي جنبي ياروح جدتس ..
ريم حستـ نفسها متضايقه للحضـــاتـ .. ضاق خلقها من اللي صار مع اخوها ياسر بالذاتـ .. حنت راسهــا
وحطته بحضن جدتهـــــا .. وأنسدحتـ على جنبـ ..وجدتهـــا صارت تمسح على شعرهـــــا ..
ريم وهي مسنده راسها على رجل جدتهـا وناثره شعرهاا : جدتي ..
جدتهـا : سمي ..
ريم .. متضــــــــــــــايقه ..
جدتهـا : سم عليتس من الضيقه .. ماعاش من يضايقتس ونا عايشه .. قولي لي عنه بس مين ..
أمك ولاحدى اخوانتس ..
ريم أبتسمت لاهذا ولاهـــذا ..
جدتها ..اجل مين ..
ريم بضيق : من الدنيــــــــا ..
جدتهـا بخوف : وش اللي جايكـ منها ؟
ريم : بعد صمتـ : جدتي .. دريتي عن ياسر ..
جدتهـا وكانها فهمتـ : ايييييي قصدك عشان ألبنت اللي يبيهـا أنخطبت ..
ريم :أي ..
جدتهــا : عادي يايمه .. اليـوم او بكرا يبي يزعل .. ومن بعده يمل و يطيب خاطره من ذكرها وينساها
ريم : بس ياجدتي ... ياسر يحبهااا من يوم كـــان صغير ومعلق كل آماله عليهـا .. .. تخيلي بيوم وليله كذااا
تنخطب وتوافق على غيره .. شلون يبي يستوعب قلبه هالشيئ ..
جدتهـا : تنهتتت .. .. يوم تذكرت حال نواف ولد اخوهـا اللي يشابه حال ياسر بها الوقتـ ..
صعب تنسى تأنيب الضمير اللي حست فيه تجاهه يوم عشمته ببنت عمه اللي هي ريم ..وخلته يعلق آماله وآحلامه عليهــا .. ومايتخيل غيرهـا زوجه .. ووش كثر كـانت تشوف بعيونه حمـــاس لاجابت طاريهااا
وتنتبه لفزته .. خلته يتعلق فيهااا من سوالفهـا عنهـا .. ومن كثر ماتتكلم عنها وعن شطانتهـا .. ومع هذااا حبهااا
من الأعمـــاق .. وأنصدم وتحطمت آحلامه يوم سمع انها رفضته .. وتزوجتـ غيره ..!
سهتـ بحال نواف وتذكرتهـ .. وريم انتبهت للحضـــات الصمت اللي كانت فيها جدتها
ريم : جدتي ..معي ؟
جدتهـا : أييييييييييه بس .. معك يايمه معتس .
ريم : فزت على حيلها وعدلت قعدتها يوم سمعت صوت جدتهـا مال لنبرة الحزن وقالت بلهفه ..
جدتي وشبكـ ؟ ..
جدتهـا :مابي شيئ يايمه .. بس تذكرت ولد عمتس نواف ..
ريم أستغربت وقالت : وش جابه على هالطاري !

جدتها : الا هو أســـاس هالطاري ..
ريم : مافهمتكـ .. شلون
جدتهــــا : تذكرت يايمه حاله عقب ماانخطبتي .. ووافقتي ..وسمع خبر زواجكـ .. حالته كــــانتـ ..أسوأ من الحال اللي شفت فيها اخووكي ياسر ..يوم عرف بالخبر ..
ريم سكتت للحضه وهي تكره هالسالفه وتكره ذكراهاا ومن كل قلبها تتمنى تنساها قالتـ : ياجدتي قلت قبل هالمره ان هذا النصيب ..ونتي ادرى فيه ..
جدتها : أدري يايمه انه نصيب ..أنا مو قاهرني أنكـ تزوجتي وخذيتي غيره ..انا مو قاهرني وموجع قلبي غير أني أنااا السبب اللي خليت فيه نواف يتعلق بكـ ..
ريم :بصدمه :أنتي !!
جدتها أي اناا ..انااللي علقته بتس ودخلتك براسه .. وكنت أسولف له عنك ليل نهــار .. .. ومن جنوني يايمه أني زدت الطين بله لما أعطيته صورتتس يشوفهــــا ..
ريم انجنت مي مصدقه : جدتي من جدك ..!! صوووورتي !!!!!!!!!!!!!!!
جدتها : أي صورتس .. كنت أظنتس له ومحدن ماخذك غيره ..ماكنت أحسب أن الدنيـا لها آحكامهاا
وأن النصيب يمكن يتبدل بين يوم وليله ..
سكتت ريم مي مصدقه اللي سمتعه .. نوااااف نفسه .. شايف صورتهـا ..ولااااا فوق هذا يمكن تكون الصوره عنده الين اللحين
ريم قالت بأندفـــاع لما تخيلت هالشيئ : جدتي وصورتي للحين عنده ..؟
جدتها سرحت وتذكرت موقفه يوم يجيهـا بعد ماسمع خبر خطبتهـا .. ويرجع الصوره لهااا :
جدتها قالت : الصوره يايمه كــانت عنده قبل ..وأنا اللي اعطيتها أياه بنفسي وأعذريني ياروويم ..لاكن بعد ماسمع خبر زواجكـ .. هو جـــاني بنفسه وقلبه منكسر وقال وهو يمد لي الصوره :خوذي صورتهااا ماعادت لازمه لي اللحين ..والله يستر عليهااا ..
ريم ماكانت قادره ترد .. أنســـان يحبها للدرجه اللي قالت عنها جدتهـا شيئ حلووو ولاكن مخيب للأمال ..
يستحيل تنسى رســــايله اللي كان يرسلهـا .. قبل .. ومستحيل تنسى الشعور الحلو اللي ينتابها لاقرتهـا
وهذا اكبر دليل على أنه مشاعره لها كانت صادقه وخصوصا مثل ماهو متعارف أن اللي يطلع من القلب يدخل القلب بسرعه وهذا يثبت صدق حبه لمــا مشاعرها أستقبلت كلماته برحابه صدر ..
ياترى لو كــــانت تدري عن حبه قبل ..كان رفضتـ سلطـان .. وعاندت أمها ووليد وافقت عليه .. !!
عرض نفسه بنفسه هالسؤال على أفكـــارها ورد أحساسها وضميرها يقوول .. سلطـــان مالي عيني
وهذا يكفي حتى لو كـــان الى الآن شعوره تجاهي عـــادي وأكثر .. على الاقل كافيني أني بديتـ اتقبله كزوج وأرضى فيه بعيوبه .. ومحاسنه






..,, هنــــــــاك ..بعيـد كـــان قاعد معهـــــم ومو معهـــم .. هادئ كالعاده بطبعهـ ..
وأصوات الرجـال بالمجلس تتعالى عن سوالف شتـــــى .. بجنبهـ صديق عمره سعود
معزووم معهـ وهو الثاني مطفش من القعده .. ومنتظر الوقت يمر وتنقضي هالعزيمه الممله على خيـر
سعوود .. ينادي سلطان .. يالاخوو وين رحتـ .. سلطان عطاه طرف نظره .. حولكـ وين يعني ..
سعود لاوالله منت بمعنى ولايحزنون ..,,’’ بالك بديره ونت بديره ..
سلطان معصبـ .. سعيدان ماودكـ تلفها وتسكت ترى النفس واصله ..
سعوود الله يالدنيــــا .. سليطين واصلة معهـ بعزبمه مثل هاذي .. اللحين مو انت اللي قعدة الشيبان
تروق لكـ . وتكيف عليهاا .. . ليش معصب .. ونفسكـ واصله ..هاه ..
سلطان .. سعود ..عويذا الله من شركـ .. وضف وجهكـ عني تراني مو ناقصكـ ..
سعوود .,،بالله هاتهــــا من قصيرهـا وقل شفيكـ
سلطان ..,’, ماكان متضـــايق قد ماكان مبسـوط .. مايدري ليش ماعاد يقدر يصف شعوره
ولايفسر تصرفاته اللي صار يستغرب منها .. ماعاد الاطاريهــــا موجود داخله وكل تصرفاتهـا
تمر عليــــه وتفرض وجودها بذاكرته مجبوور مو بكيفه .. صار يشتاق لهـــا ويشتاق لحسهـا ودلعهـا
يشتاق لصوتهـــا لانادته .. ويحن لبسمتهااا اللي تدفي قلبهـ
عفويتهـــــا .. بساطتها ..نظراتهـا .. برائتهــــا .. كلهــــــــا معاني عشقهـا فيهـا
أصبــــح دايم الدوم يشتاق لهـا .. ويكره بعـدهـاولو دقايق .. .. كل ذاكـ الشوق كـان بكوم .. وشوقه
لها اليوم بالذاتـ كووم .. طول عمره كـان ينبسطـ بالعزاييم اللي تكونـ بها النهج .. ويحب سوالف الشيبان
فيها اللي ينسجم معهـــا .. اليوم لأول مره بحياته يحس هالعزايم مالهـــا طعم .. او بالاصح هو نفسه
عجز يستطعم فيهــا .. على طوول قــــام على حيلهـ ,, وأستأذن من الموجودينـ يبي يطلع ..
سعود مستغرب .. سليطين على وين رايح .. أصبر خذني معكـ .. سلطان طنش سعود ومشى
ووراه سعود لحقه ..
سعود عند سياره سلطان .. أدفع نص عمري وأدري وش فيكـ
سلطان .. متقلبتن كبدي من شوفتكـ ياخي ارتحتـ
سعود .. أفا يذا العلم اللحين هالوجه الاطخم يقلب الكبد .. يمين ماعندك سالفه ... ..
سلطان .. خلصتـ ..
سعود .. لاماخلصت .. ودني معكـ بالسياره تراى سيارتي ملطوعه بالتصليح تنتظر رحمه ربهـا
وتطيب
خالد .. ياليل ليلكـ .. أخلص اركـــــــبـ ياذا النشبه
سعود بعد ماركـب أحم احم . لو سمحتـ تأدب معي تراني صديقكـ مو جندي عندك تنافخ عليهـ
سلطان .. أه بس لو انت عندي وقسم لاأكرفكـ أشغال ..لما افت حيلكـ .. لاكن وين اللي يسمع
سعود .. ياجعلك ماتصير مديري ..أخلص امش ودني لبيتي .. خل اقابل النتـ بدال مقابل وجهكـ
سلطان : هاللحين أبفهم مو انت اللي غاثني أودع العزوبيه وأعرس ..واعرس ., ونت بعدكـ ماأعرستـ
ياخي المفروض بدال ماتقابل هالنتـ .. تقابل لك مره ترعاكـ وتشوف واجبك ..
سعود / أنت غير وانا غير .. انت وضعكـ مستقر وماكان احد بقلبكـ وغير هذا اهلك يتمنون يشوفونك معرس
أما انا غيـر .. أهلي موب لمــــي ..وكل واحد عايش لحاله ابوي لاهي مع مرته وعياله
وأمي لاهيه مع زوجها وعيالها يعني بالله من اللي يبي يفتكر ولده سعوود .. ان كان بجنه اونـار ..
.. وأنا لولا سؤالي عنهم .. كان والله أموت بها الشقه مادروا بي ..
ثانيـــــا .. أنا اللي أبيهـــــــا ودعتـ الدنيــــا ومعهــا أنا ودعت هالفكره
اظن مايحتاج اكمل بعـد ..,,’’ خلها على ربكـ بس
سلطــان ضاق صدره .. ومسح على كتف خوي عمره ,, يبي يصبره ويحسسه بانه قربهـ
قال : ربي الغني عنهم ياخوك .. بس انت أستمر ولاتقطعهم وواصلهم تكسب على الأقل رضى ربكـ ..
سعود : يعين ربك ياأبن الحلال ..
سكت كل منهم ومن .بعدهـا مشى سلطـــان ووصل سعود للبيتـ وكمـل بطريقه لبيت أهل ريم يبي يـآخذهـا
بعد ماقرب لبيتهم ..رفع جواله يدق عليهااا ..
ريم كـــانت مازالت عند جدتهـا ..وسرقتها السواليف ونست نفسهــــا .. ومر الوقت بسرعه بدون ماتحس
ريم ووجهها منصبغ احمر : جدتييييييييييييييييييييييييي .. ياطلبتك كافي أسئله محرجه . خلاص مبسوطه بحياتي والله مبسووطه
لحضه ودق جوالهـــا .. رفعته .. وزاد توترهــا .. ناظرة لجدتهـا وشافتها تضحك عليهااا ..
وريم حاولت تتهجج عن نظرات جدتهااا وتعليقاتها : ظغطت على الرد .. بعد ماوقفت ..هلا ..
سلطـــان هلابكـ .. هاه خلصتي ..
ريم ناظرت للساعه لقتهـا 11 يووه ماحست بالوقت أبدااا .. قالت .. على راحتكـ متى ماحبيت تجيني تعال
سلطـان خلاص خمس دقايق وأطلعي انتي ورنا عند الباب ...
ريم قبل مايسكر نادته : سلطان لحضه .. آآ ..جدتي هيـا موجوده وأمس جايه من حايل وودهـا تسلم عليك وتشوفكـ ..
سلطان حيــاهااا ... خلاص مو مشكله لين ماأوصل أشوفهااا ..
ريم : على خير .. وسكر كل منهم ..
بعد وقت دخل سلطـان وسلم على جدتهـا .. وقعد معهـا .. خذاهم الوقت وهي تسولف معه وعجزت تنكر انه دخل قلبهـا ..وحست من منطقه أن عقله رزين .. ومنطقه منطق رجال نادر الكل يتكلم فيه ... حبته وأستانست بالسوالف معه
وخصوصا ان سلطان متعود على سوالف العجز ..ويعرف الطريقه اللي يتعامل فيها معهن ... ومعها قدر يدخل لقلبها بكل سهوولهـ .. بمعامله حنونه .. وكلمات طيبه .. خلاها تتعلق فيه ..
جابت ريم صينيه القهوه ..نزلتهـا ..وصارت تصب لكل منهم ..
جدتهـا طالعت لريم بأبتسامه خبث : عاشت بنت ولدي السنعه ..
ريم تدري أن جدتها تمزح معها وأنها مي لم السناعه ولايحزنون ضحكت بينها .. وبين نفسهاا ومن ثم راحت لعند سلطان ومدت الفنجال له .. . واللي ..كــــان يتأمل ...{فتنتها بالملابس اللي كـــانت مبينه حسنهـا .. طاحت عين ريم بعينه وشب داخلهـا ضوو أحراج من هالنظره .. اللي تربكهـا وتلخبط كيانهـــــا ..
سلطـــان نزل فنجاله :ووقف .. عاد عن أذنكـ ياخالهـ .. أنا أستئذن
جدتها : حلفت ماتقووم .. توك ماشربت الا فنجال ..
سلطان أبتسم .. والله متقهوي .. قبل ماأجي ..وماشربت هالفنجال الا لخاطركـ ..
جدتهـا : عسى الله يسعد خاطرك يايمه .. روحوا حافظكم ربي ..
ريم قـــامت تجيب عباتهـا وتنادي رنـا معهـا .. وقبل ماتطلع سمعتـ جدتهـا تقول .. لسلطان .. عاد يايمه مااوصيك وسع صدرهـا تراني توني مزعلتهــــا .. وشكلها مـآخذه بخاطرها
ألتفتت ريم على طول لجدتهـا .. وهزت راسها بشويش وحطت أيدها على عيونهااا مع طرف أبتســـامه ..ومعهـا كملت طريقها ومشت تبي تطلع ..
شدت هالحركه نظرته لهـــا .. وزادتـ بداخله رصيد الغلا بقلبه تجاهها ..
جدتهـا :نادته .. يمه ساعدني أبي أقوم اوصلكم للبــــاب ..
سلطـان : وين ياخالتي توصليننا الله يرضى عليكي أستريحي ماني غريب الله يهداكي
جدتهـا : أقول حلفتـ الا أطلع معكـ وأقوم معكـ بواجبكـ ووصلكـ لعند عتبت الباب .. أنت رجل ريم دلوعتي لاتستهين بقدرك عندي يايمه ..
ابتسم سلطـان وقال يمزح معها : الله يسامحك .. اللحين خاطري ماصار عالي الا عشان عيون بنت ولدكـ ..
جدتهـا ضحكت : لاوربي .. وعلى كثر غلاة ريم .. يمين أني أغليتكـ ..
سلطان أبتسم تسلمين ..
جدت ريم جت تبي تمشي وتطلع حتى توصلهم لعند الباب .. وسلطـــان قرب لعندهـا وأسندهـا على كتفه يعاونها بالمشي ..

رنـا هي هي هي انتي .. نعنبو دارك وينك اليوم كله ماشفتكـ ..
ريم : ماش طفشت من مقابل وجيهكم ..وقلت أقابل وجه جدتي السمح أبرك لي
رنا : والله ان ماعندك سالفه ...لكن ماينشره عليكي ياعجوز البنات
ريم : عجوز بعينكـ ..امشي أقول لأأفلع راسك بها الكعبـ وخلينا نطلع .. سلطان قال أسبقيني أنتي ورنا بالسياره ..على مايساعد جدتي هيـــــا .. وتوصل عند الباب ..
رنـا : يالله مشينـــا .. طلعتـ ريم ورنـــا .. وعدت خطواتهم عتب الفله .. متوجهين لسيارة سلطـــــان .. لحضاتت ووقفت ريم لااأردايـا ..
رنا : ريم وشبك وقفتي ..
ريم وعيونها متعلقه باللي ينــــاظر لهااا على بعد خطوات .. قالـــــت مصدومه فهـد ..!
رنا : امشي امشي لاينتبه لكـ ..ويسوي لك سالفه ..
فهــــد كـــان ينتظر امه وخواتهـ يطلعن حتى يــــآخذهن ..أبدااا ماتوقع انه يبي يشوفهـا أو حتى يلمحهــا ومن حسن الصدف عنده أنه قابلهـــا ..وعرفها من زولهــــا ..وشلون مايعرفها وهو يفرق زولها من بين ملايين البنـات .. تعلقتـ عيونه فيهـــا .. وصحى الشوووق داخلهـ عقب ماغفى ..
ريم نزلتـ عيونهـا بالأرض ..ومشت بكل وثوق وكنهـا ماانتبهت لوجوده ... وأسرعت بخطواتهـا وقلبهـا ينبض ..
فهد شافها تعجل بخطواتهـا تبي تبعـــد ..ماقدر يتركهـا ..وتجرأ وقرب لعندهـــــا بسرعه اكبر .. وشدهــــا من معصم أيدهــــا .. رييييييم ..
ريم انتبهتـ لمسكتهـ وجن جنونهـــــــا وصرخت .. فهد أنجنيت أنت اتركني ..
فهد : راح اتركك بس قبل أسمعي مني هالكلمتين الله يخليكي ..
ريم صرخت وحاولت بكل قوتهــــا تشيل قبضت أيده من عليهـــــــا .. فهد بلاااجنوون اتركني .. أي كلام وأي خرابيط ..
لحضه وأنتبه فهـــــــد لأيد ماسكته من وراه .. وتنزل أيده عنهــــا بكل قوه ..
ألتفت فهد على وراه يبي يعرف صاحب الأيد اللي نزلت أيده .. وطــــــاحت عينه بعين سلطــــان
اللي كــــانتـ ملامحه ثايره غضب وعيونه تملاهــــا الحده :
ريم مجرد ماشافت سلطــــان جنبهــا .. وشاف اللي صار ..وحالته كــــانت ثايره غضب ..تأكدت أن اليوم ماراح يعدي على خيـــــر ..وراح يصير شيئ مايحمد عواقبه .. أختنقت الدمعه بعينهـا وتلعثم لســــانها تبي تعبر ..
وسلطـان صرخ بوجهها : ريم روحي وبوجهك على السياره ..
نفذت ريم كلامه بدون جدااالل ..وحالتهـــــا كـانت أكثر سووء من حاله سلطـان نفسه .. اطرافهـــا صارت تنفض
خوف خارج عن سيطرتهــــا .. ماتدري وش راح يصير ..
سلطـــان حط عينه بعين فهد بتهديد وقال بنبره كلهـــا حده وتهديد : أيدك هاذي أن مديتهـا غير هالمره بكسرهـا ..سمعت .. وشدهــــا ونزلهـا بقرف ..
فهــــد تم يطالع سلطـــان بعيوون كلها حقد وكره وغيره من كل شيئ .. هالأنسان هو اللي خذا منه حبيبته وسرقهـا من عيوونهـ بيوم وليله .. يكرهه ويحقد عليه .. الاأنه ماقدر يرد على سلطـــان لأنه كان مفتشل من اللي صار .. لم لم فهد نظراته وشال نفسه يبي يبعد ..
وسلطـان ناداه قبل يبعد وقال بتهديد : صدقني أذا حاب تكون اتعس شخص بها الدنيــا .. حاول غير هالمره تقرب لريم ولو بأي شكل من الأشكال .. ساعتهـا أوعدكـ أنكـ راح تشوفني أول شخص يعزي أهلك .. فيكـ ..
ثارت موجة غيض داخل فهد .. وزاد حقده ... وتولدت داخلهـ دوافع الانتقــــام أكثر من أي وقتـ ..
وعزم يرد اعتبــــاره بأسلوب يناسب شخصيته وأفكاره اللي تملاهـــــا الخبث ..والحقد .. مارد على سلطان وكسر عينه ومشى ..

/
/




بعد ماوصلوا للفله .. ورنـا راحتـ لغرفتهـا .. مشى كل من أثنيناتهم للجنـاح الخاص فيهم ..
ريم أستحل التوتر مستعمره قلبها .. وشتتها الخووف بكل أتجــــاه .. استمرت تصعد بالدرج وقدامها سلطان سابقها تمشي ورجلينها ماودهـا تمشيهاااا .. خووووف من كل شيئ .. هدووء سلطان أربكهـــــاااا زوود
وحطهـــا بموقع الجاني اللي ينتظر يقصوونه ..ماله غير الأنتظــار .. حست ان هدووئه هو الهدووء اللي يسبق العاصفهـ ... ومنتظر الوقت اللي بس ـ تكوون هي معهـ بمكان منعزل .. وتبقى وحدهــا حتى يفرغ شحنات الغضب بوجههــــــــا .. ..
صارت نبضات قلبها تزداد بالدق كل ماتقدمتـ خطووه توصلهـا للجنـــــاح .. ..وظلت على حالهـــا
والخووف قتلهــــــا ..
دخل سلطان قبلهــــــا ..ومازال على هدووئه .. ..وريم وراه ..
دخل وحطـ مفاتيح سيارته وجوالهـ على الطاوله الزجاجيه اللي متوسطه صالتهم .. وراح من بعدهـــا
بخطوات أستمرت على وتيره هاديه وأتجه لغرفه الملابس الخاصه فيه يبدل ..
أستفهـــام كبير طووق تفكيرهــــا .. وتركهــــا واقفه بجموود تحاول تستوعب اللي قاعد يصير
سلطـــــان تركهـــــا .. ومشى .. لاصوتـ .. ولاحس .. مابقى غير الهدووء .. والصمتـ ..
ليش تركهـــــا ... ليش ماأنبهــــا .. عاتبهــــا .. زعق بوجههاااا .. (أستغراب )
.. صارت حالتها أسوأ من يوم اول مادخلتـ هالغرفهـ .. وشفيها ماعادتـ فاهمه شيئ .. وين راح ؟
ليش تركني !!!.. وقفتـ وتمتـ تطالع نفسـهـــا واقفه لحالها بالصاله الواسعــــــــهـ .. اللي برحابتها
تعكس رحابه الضيق بصدرهــــا .. أكيد يبي يرجع اللحين .. مو معقوولـ يتركهـــا كذاااا .. حتى الحرف ماطلع من صوتهـ .. معقولهـ .. للدرجه هاذي أنـا مكبره الموضووع .. ولاسلطان نفسه مافهم اللي صارر ..!!
سلطـــــان شاف فهد بعيوونه ماسكـ أيدي .. ولاتحركـ..ولاتكـــــلم ... جنوون فكري صابها وماعاد عقلهـا
يفكر أكثر ..
ريم .. ماأستحملتـ تكوون بنفس البروود اللي كان سلطان هو فيهـ .. فكتـ عباتهـا ورمتهـا ..وقعدتـ بملابسها تنتظره
.. أستحالهـ تخلي هاليوم يعدي كذااا .. بدون تبرير .. وبدوون حتى سلطان مايفهم شيئ
.. قعدتـ على أحد الكنبات الموجوده بالصالهـ .. وأعصابها المتعبه بدتـ تفقد تماسكهـا ..
وظلتـ تنتظر .. طلع سلطـــان من الغرفه .. وتوجه من بعدهـا للمغاسل .. غسل وجهه ونشفه ..
ومن بعدهــــا طلع حتى يقعد على مكتبه كالعادهـ المركون بأحد زوايا الصالهـ .. بحضوور طبيعي ..هو كان مستقصدهـ ..!
كان يمشي .. وريم تمتـ تتأمله .. تنتظر ردة فعل .. ..تشابه ردة الفعل اللي تشوفهـــا بعيووونهـ
كل الهدووء اللي ظــاهر فيه اللحين هي متأكده مليوون بالميه انه عكس اللي قاعد يخفيه
بعيوونه ثوره غضبـ .. وحده قاسيه .. ماتشوفها بعيوونه الا وقتـ مايكوون داخله شيئ كبيير محتاج تفسير ..
قعد وفتح الدرج .. وطلع أوراااق وحنى راسه بشويش حتى يركز بمحتوى سطورهــــا ..
ريم عجزتـ تستحمل اللي قاعده تشووفه .. وفاض فيه الكيــــل .. وماعادتـ تقوى على الصبر ..
راحتـ حتى وقفت قدام مكتبه بالضبطـ .. ونادتهـ حتى ينتبه لوجودهـــــا ..
سلطان ببرود يذبح .. ووعيونـ تنافس بحدت نظرتهـا ..حدة نظرة الصقر : رفع راسهـ وأسند ظهره على الكرسي
: ينتظرهــــا تتكلمـ ..
ريم : غمضت عيونهـا بصبر تبي تستعيد قوتهـا .. وشدتـ على مقبض أيدهــــا .. وداخلهــا يصرخ
كافي اللي قاعد تسوويهـ كافي ..
ريمـ بعد صمتـ : سلطان ليش ساكتـ
سلطــــان .. رفع عيونهـ لها وتأملهـــــا بنظراتـ تحتووويهاا وتحتوووي حسنهـــا .. أنتبه لأنفعالهــــا ..وضيقهااا .. وتصرفاتها اللي تدل على أستياء من اللي قاعده تشوفه منهـ .. وهذااا اللي كان يبيه!
.. كان مستقصد يتعامل معها بها الشكل .. حتى تتكلم هيـ ..ويظل هوو صـــامتـ .. مل من كثر الكلام حول هالموضووع ..
ومل من هالشخصيه اللي مصرهـ تخرب حياتهـ .. وتحاول تستفزهـ .. صحيح كان متضايق من اللي شافه اليوم
الاانهـ ماأعتبر ذاكـ الموقف شيئ يستحق أنهـ يثير غضبه عليهـ لأن صار متأكد ومتيقن مليون بالميه
أن ذيكـ الشخصيه .. غرضهـا الأكيد .. تخريبـ حياة هالبنتـ .. اللي أصبحتـ زوجتهـ .. واللي يبرهن على هالشيئ هوو مطاردته لهــــا بين كل يوم والثاني .. ودخول أسمه كطرف أساسي بمشاكلهم اللي صارت قبل ...
!! وهو مو ساذج للدرجه هاذي حتى يسمح لها الانسان بأستفزازه اكثر .. وخصوصا انه عارف هألشكليات اللي من شخصيه فهد . هذولا شباب
بدون ضمير وخالين من أي مرجله ومرووه .. .. وغير ذلكـ اللي شافه من ريم .. ومن تربيتهـا .. خلاه يستشف أن هاذي البنتـ قلبهـا أطهر من الطهر نفسه .. . ويستحيل شخصيتها البريئه .. تنطبق على شخصيه ذاكـ الولد الصايع .. وهذا اللي خلاهـ يعزم على أنه يفتح صفحهـ جديده ..!
حسبها بعقله قبل قلبهـ .. ياما مرتـ عليه بنـــــاتـ بمركز الشرطه وياما شاف بحياته قضايااا وشبهاتـ .. وبنات وصلن لعنده بقضاياا خلاوات غير شرعيه وأموور جنائيهـ .. وصلنـ لعندهـ والأوراق تثبت جنايتهن ..ولاكن عيونهن وصدق نبرتهن كانتـ تخليه يبحثـ ورى ذيكـ القضاياا وينبش فيهااا اليين ماصدق يثبتـ البراءه اللي شافها قبل بعيونهن .. ومثل هالمثال .. ينطبق على هالأنسانه اللي واقفه قدامه ..! .. شلـــون مايعطيها فرصهـ وهي
البنتـ اللي بدتـ تستحووذ على عقلهـ بشخصياتهاا .. وروحهــــا العطرهـ .. من خذاهــــا عجز حتى يشوف بعيونهـا لمحة الخبثـ .. والحقد .. عمره ماشاف منهـا الا البسمه الصادقهـ والضحكه البريئه والروح الطاهره اللي تفرض نفسهـــا على اللي قدامهـا يحبهـــــا بدون مايحس .. عجز ينكر أنهـــــا ذوبتـ الجليد اللي كان كاسي
أسوار قلبهـ .. حبهـــــا رغم انهاا بعيده عنهـ .. ووشلون لو سمح لهــــا تستلم مفاتيح قلبهـ .وتكون قريبهـ .. .وقتهـا كان متاكد انه بيكون أسعد انســــــان بها الدنيــا ..
قبل كان شايف فيهاا صورة البنتـ اللي أرضت غروره كرجل ..!
واللحيـــــن تاكد ان نظرته فيهـــــا قبل صدقتـ .. وماخاب ظنه فيهاا ..! بعد هذا وهذاا ..
مشكله أذا كـــان بعدهـا ماحست بهالشيئ .. ومشكله أن كانتـ تظن انهـا بعدها ماهزتهـ ..! ..
سكتـ سلطان وهو عازم يخليها تقووول كل اللي بقلبهـا هالليلهـ .. وترتاح هي نفسهـا .. مثل ماخاطره مرتاح ..!
سلطـــان وهو يحاول يلف ويدور معهـــــا : اتكلم عن أيش ..؟
ريم : حاولت تسمكـ اعصابهـــــا .. وتحاول تسيطر على انفعاالهـــــا اللي بدى يعلى من تصرفات سلطان الباردهـ .. .. قالتـ .. لاتذبحني بسكوتكـ
زعق .. خانق .. عاتبـ .. أي شيئ .. ولاتخليني على هالحال انتظر منكـ كلمهـ ..
سلطان : انا اللي عندي قلتهـ .. وجاء وقتـكـ اتي تقولينـ ..وانا أسمع منكـ ..
لحضه وريم بدت تناظره بنظرات مشتته.. ..مي فاهمه شيئ من اللي قاعد يقوولهـ .. ؟
سلطان أنتبه لهـا .. وفهم نظرتهـــا ووقف .. ومن بعدهاا مشى حتى وصل لعندهـــا ..
مسكـ ايدهـــــا البااارده .. ومشى فيها الين ماخلاهـا تجلس على أحد الكنباتـ .. وقعد هو قريب منهــــا ..
.. وريم عيوونهـا قاعده تشوف اللي يصير وبعدهااا مي فاهمه شيئ ..
سلطان : تكلمي .. هذا انـــا قاعد أسمعكـ
ريم بعيون غلفتهــــا الأستفهامات .. اتكلم عن ايش .. ..
سلطـــان : عن كل شيئ كنتي تتمنين تقولينه لي .. وماجاتكـ الفرصه ..
ريم سكتت .. وتعلقت عيونها بعيونهـ .. وأستوعبت الكلام .. ومع هذااا مي لاقيه بها الموقف كلمه تقوولهـــــا
رغم كثر الكلام اللي كان داخلهــا قبل ونفسها توصله له ..!!الاأنهـــا اليوم ماااعاد داخلهــــا شيئ ..!!..
شيئ يشابه بأحساسه جمع الكلام .. وبوقتـ الحاجه يرووح سدى ويتبخر ..!!..
ريم بعد تفكير .. : سلطان بس هذاا مو موضووعنــــــا .؟ ..
سلطــــــان رغم أن المشاعر البغيضه اللي كان يحملها لذاكـ الانسان .. مازالتـ موجودهـ الاأنهـ مصمم
مايطووي صفحه ذاكـ الشخص اليين مايسمح لهــــا تقوول كل اللي بقلبهـا عنه تحديداا .. داس على قلبه
وحاول يشد على مشاعره .. وتجرأ وقالهــــا : تكلمي لي عن فهــــد بالذاااتـ .. وش يبي ذاكـ الانسان منكــ ..!!؟
ريم مجرد ماأنطرى أسمه من جديد أكتئبت ملامحهــا وبدى الكره يغلف مشاعرهـا ..وعيونهــــــا
ولاكن سؤال داخلها أستثار . ليش مصر يتعامل معهـا بالهدووء .. وليش مصر يسمع سيرة هالآدمي منها .
من متى وهو يحبـ يفتح معهـا سيرت فهد .. ومن متى .. يناقشهـا بها السلاسه .. ياترى وش تغير ..
سلطان هو نفسه تغير .. ولا نظرتهـا الجديده اللي قررتـ تهديها له هي اللي غيرتـ التصرفات اللي قاعده تشووفها بعينهااا .. وأذا كان هو نفسه بها الرضى .. يستحيل تفتح سيرة فهد البغيض من جديد ..وتعكر مزاجها قبل مزاجهـ
ريم : سلطان : .. أذا كنت أنتـ نفسك ماتبي تتكلم .. فانا ليش اعني روحي واتكلم ..
سلطـــــانـ : أتركيكي مني اللحينـ .. وتكلمي عن اللي نفسك توصلينه لي .. انتي
ريمـ : بأندفاع وحده : أنا اللي عندي وصلته لكـ من زمـان وانتـ عارفهـ .... والموضووع بين أيدينكـ .. تقدر تحكم فيه على كيفكـ ..
ولاكن بكل الآحوال انا صادقه باللي قلتهـ ..وماهمني أذا كان فهد مصر يخليني بصوره العاشقه عندكـ ..
سلطــــــان : حس أنها مندفعه بالكلام معهـ .. وعرف انهـــا بدتـ تستنزفـ رواقتهــــا ..
قال يبي يهديهـا : ويطلعهـا من جو الشحنــــات اللي هي فيه ويريحهـا وخصوصا أنه ماله خلق يعصبـ ولايجادلها بنفس النبره .. : أرتــــــاحي واهدي ..
أنا عن نفسي ماعادتـ تهمني سيرته من عدمهـــــا .. وكل مقصدي بسؤالي .. ابي منكـ تطلعين الكلام اللي بقلبكـ
لعل ترتاح نفسكـ ..
ريم ناظرت سلطان بحيره اكثر من اللي تشووفهـ .. وعجز ثغرها ينطق بحرف أكثر ..
وعانقتـ عينهـــا عينه .. تدور لحيرتهـــــا اجوبه ..! ..
سلطــــان .. فهم مغزى هالنظره .. ولمحــات الحيره اللي بدى يتعوود على قرايتهـا من عينهـــــــا
وكأنها قدامه كتــــــاب مفتوح بدى يقرى حرووفهـ ...
سكتـ .. وشبكـ يدينه ببعضهــــــا .. وناظرها وقال .. ( كل الكلام اللي داخلكـ فاهمه .. والحيره اللي تحسين فيها مالوجودها معنـا .. لأن اجوبتهـــا تشابه الشيئ اللي قاعده تتعايشينه بها اللحضاتـ ..
. خليني أبسط لكـ المعنى اكثر .. بكلمتين .. أنسي الماضي .. وعيشي حاظركـ ..
ريم جمد نبضهااا عند هالحرووف .. اللي جذبتـ مشاعرها من كل صوب وأسرت قلبهــا بنطاق ضيق .. ولاكنـ مانطقتـ .. تبيه يتكلم تبيه يشرح .. تبي يحسسهـــا بانه صادق باللي قاعده تشوفهـ ..وأن اللي قاعد يصير حقيقه مو حلـــــم ..
سلطــــــانـ بجديه : شوفي يابنت الاجواد .. يمكن الأيام اللي راحتـ لعبتـ على قلبي وضربتـ على وتر حساس فيهاا
وخلتني أفقد سيطرتي بمجرد ماحسيتـ أن شيئ مكتووب لي طول العمر.. فسد ..
اعترف أن اللي شفتهـ خلا عقلي يوقف ثواني عن التفكير .. وسمحتـ فيها لوساويس الأنس والجنـ
يخربون فيهــــا ..يمكن يكون أعماني أنفـعـــالي عن الصح .. وخلاني اتبع الخطـأ وأقسى عليكـي
حتى أرد أعتبــــــار غيضي من اللي صار .. ولاكن بكل الأحوال طبعي الصعبـ يمكن هو اللي أصدر هالقرار ونفذ ... صدقيني ماني مجنون للدرجه هاذي حتى أسمح لأنفعالي
يثير بين اللحضه والثانيه بدون تفكيير .. ولاني حقود للدرجه اللي تخليني أجرح بنتـ وأطعنهــــــا بشكي
بكل وقتـ . .تصرفاتي هاذي كلهاا ..كانتـ توجهها غيرتي .. عليكي كزوجهـ نفسي تبيهااا لها وحدهـا ..
ومايشاركها بها ثاني .. وهذاا حقي بها الشيئ ..
..
لمعتـ عيون ريم العسليه آسى لأيــــام عدتـ تذكرت فيهااا ماضي أليم ماتتمنى تعيد ذاك السيناريوو بمسيره حيـــــــاتهـــــا كلهااا ...
عجزتـ تنكر أن كلمــــــات سلطـــــان كانت مثل الضمــــــاد والبلسم على قلبهـا المرهفـ .. وخصوصا انها محتاجه أحساس الحنيه بها الوقتـ تحديداا .. تمتـ تطالعهـ بعيون غلفهــــــا الحبـ والرضى .. والتفائل .. احساس عظييييييييييم فوق الوصف اعتراها بها اللحضات وخالج مشاعرهاا الحزينه ..ودمج فيهـــا بعض الفرح .. والخجل اللي كسر قلبهاا للحضاتـ تجرأت بحرووف خجوله وقالتـ .: من كـــــل قلبكـ هالكلام ..
سلطـــان أبتسم وقالـ : توقعتكـ نبيهه اكثر ..وتفهمين هالكلام قبل حتى ماأقوله ..
ريم : سكتتـ ..هي كانتـ حاسه بها الاحساس ..ولاكن مع هذاا خافتـ تكون تتبع احساس خاطئ وتتوهم مشاعر مزيفه .... وهذاا اللي خلاهـــــا ماتتأكد من احساسهـا ..حتى سمعتـ وتأكدتـ بأذانـهــــا ..
قالتـ .. النباهه تحتاج لأحساس يدعمهــا ..وناأحساسي باللي كنتـ أشوفهـ غلفه الخوف بالتأمل بأحساس كااذبـ ..
سلطــــــــان : بهدوء .. بعد كــــــذا لاتتبعين بحياتكـ الاأحساسكـ ..
أبتســــــــمتـ ريم بعيوون ملاهـــــــــــا الفرحه بحــــــاظرهاا وأمل بمستقبلهـــــــــــا ..
شيئ دافي لامس قلبهــــا ..وأجبرها تنكسر لشمووخ كلمـاتهـ ..
.. ولاكنـ مع هذااا ..خذاهـــــا العتبـ على اللي راح .. شيئ خلاهـا تتكلم .. وتفصح عن اللي داخلهــــــا ..
أحساسهـا بالأمـــــان جنبه شجعهــــا ..ترمي شباك عتبهــــا عليه .. قالتـ بعيوون تنبض عتبـ ..
بعد ماعضتـ طرف شفايفهاا علامه ترددها للحضات من اللي ودها تقوله : بعد لحضات قالتـ ..
بس أنتـ ماقصرت فيني .. قسيتـ علي بقلبـ جاير ..ومـاسمحتـ لنفسك ترفق بقلبي ولو بشوووي ..
ياليتكـ بس كنتـ تحس باللي احس فيه ولو ذره .. كان والله كرهتـ طعم الحيــــاة ..وتمنيت الموت فيهااا ..
سمع سلطــــان كلمـاتهـا .. وراقبها وهي تتكلم ... حس أن فيهـــا من العتبـ مايملى وطنـ ..
سكتـ يبيهــــا تكمل .. يبي يسمع حروفهـــا اللي صار يتمنى يشبع من سماعهــا .. لقلة ماتتكلم معه وتآخذ وتعطي
كل المجــــــــال اعطـــاه أيـــاه .. حتى تكب كل اللي بقلبهـا عليه وهو مستعد يوقف وقفة شجاع ويسمعهـــا ألين آخر يوم بعمره .. وان بغت يشيل عتبها وفووقه هموومهـا كلهااا لايشيلهــــــــا .. ولايقصر .
ريم : شيئ نفسي أفهمه .. ليش ماقد فتحت قلبك ولو مره بالغلط لي .. ليش كنت مصر
تسد كل المخاارج اللي تبري ساحتي .. يــــــاما تمنيت أكون بمثل هالموقف اللي انا فيه اللحين
واتكلم أكثر واكثر عن اللي معنيني .. حتى اني لو بقول لكـ ان اتعس أيـــــام عمري عشتهـا معكـ قبل ماكنت أبالغ بها الشيئ .. ذقتـ معكـ ظروووف عمر قلبي ماكان حاسب لهـــــــا حساااب .. عانيتـ ونت بتصرفاتكـ تعليت ومافكرت فيني ... يستحيل انسى كلمــــاتك الجارحه اللي كنتـ تدقني فيها بين لحضه والثانيه .. وفووق هذا مااكتفيت .. وظليتـ تقتلني بنظراتكـ اللي مالهـــا مبرر .. سكتتـ للحضـــات لأن الدمعه بدة تخنق حنجرتهـا .. كسرت عينهــــــا .. وحاولتـ تلملم لمعة الدمع اللي بانتـ على محوور عينهـــــــــــا ..
ريم: يـــاما شكيتـ لوسادتي من نظراتكـ وكلمـــاتكـ .. ونتـ ولاحسيتـ .. يامـــــا ذرفتـ عيوني دمع ضيق ’ وقهر ’
وظلم ..ولاأحد حس فيني بها الدنيــــــــــــا سوواااي .. شيئ أقسى منه هذا كله أنكـ تقول أني تسرعتـ بحكمي عليكي بكــــــل سهوولهـ .. !!
سلطــــــان أنكسر قلبه لدمعه ذرفتـ وبانتـ على خدهـــا الوردي .. حس أنه جــــاني .. وأنه كــــان قاسي عليهااا ..
شافها تبكي حزنـ .. وعيونهـــا الناعسه تحكي ركام معــــــاناتـ أيــــــام خلفهـــا هو نفسه بأستعجاله ..
هالدمعه يـــــاما شافهـــــا على خدهــــا .. وياما سوى نفسه مايدري عنها وهي تبكي .. ماتدري انه كـــــان يسمع ويحس بدمعــــاتهـا لادرجتـ و يعرفها من نفسهاا لابدى يتعالى من البكى ..وقلبه عليهاااا يتقطع ..ولاكن .. شيئ كان يمنعه ..
خدش ورده ..تملا وجههـــــا الحياة قبل ..وخلاهـــا شبه ذابله بين يدينهـ ..ولو طول اكثربتصرفـــاته كان قتلهـا
بالحيــــــاه .. مافي شيئ يعووض بها الدنيـا بموقف مثل هذا ..حتى الكلمـــات يمكن ماتداوي جرح خلفه موقفـ صعبـ .. عزم أنهـ يخلي الأيـــــام الجايه ضمـــاد حنون على قلبهـــــــا .. تابعهـــــــــــا وهي تحاول تمسح دموعهـا .. وتحاول بقد ماتقدر تحبس هالدمووع وتمنعهـــــا تنزل .. ضاق صدره
.. كان متمنى يخفف عليهـــا مايزيدهــــــــــا .. وقفـ سلطـــــان .. ومشى بخطواتهـ لعندهــــــــــا ..
ريم عقبـ ماكانتـ تلملم بقايا دموعهـــــــــــا بأطراف أصابعهـــــــا .. رفعتـ طرفهـــــا الساهي لقتـ سلطان واقفـ قدامهـــــا
مدأيده لهـــا ووقفهــــــا .. وريم بحيره تنــــاظر ....!
لحضـــــــات وقربهــا لقلبهـ وضمهــــــــا لعنـــــده بكــــل هدووء ..
ريم اللي كـــــــان داخلهــــا قلبـ مترامي متنـــاثر على احاسيس الزمـــــن . ومو لاقي لشخص يحتويه .. . لحضه وحستـ أن سلطـــان يحويهـــــا وطوقهـــــا بين يدينه .. عجزت تنكر الشعوور الدافى اللي أختلجهــــا اللحينـ وحستـ بقشعريره وأرتعشتـ أطرافهـا بقربهـ ... .وهو حس بحكرتهـا اللاأراديهـ اللي تعود يحس فيها لالقاها جنبهـ ..أبتسم بينه وبين نفســــــــه ..وقربهـا أكثر له وهمس لها بأذنهــــا ..أهدي ..
ريم : حستـ ان الهدوء .. خارج نطاق قلبهـــــا .. وداخلهـا مازال يصرخ ألم .. كلمة هدوء فكتـ حدود الحبس
وأطلقتـ معهـا ريم دموووعهـــــــا اللي زادتـ تنسكبـ بين اللحضه والثانيه .. وصارتـ تبكي حتى بللتـ دموعهــــا
بلوزة سلطــــــــانـ ..
سلطـان حس بدموعهــــــا ..ومع هذاا مافكـ أسرهـا من طوق يدينهـ .. بلعكس كـان يبيهـا تبكي وتفرغ كل اللي داخلهــــــــــا ..ولو حتى خذا معهـاالبكى يوم كــــامل .. رفع سلطـان أيده ومسح على شعرهــــــا .. وقالـ : لو كـان الدمع بينسيكي ..الاألم .. كـــان ماخليتكـ لحضه بعد هاذي دموعكـ ناشفهـ .. ولاكن اوعدكـ بعد هاليوم .. عينكـ ماتذوق الدمع بسببي ..
ريم : ذابـ قلبهـا .. بهمســـــــــــاتهـ .. وحستـ بالأمـان أكثر ..وان دموعهــــــا ماعادتـ لها لزمهـ .. شوي شوي وبدتـ دموعهــــــا تخف ..ونفسها بدتـ تهدى ..
شالهـا سلطـان عنهـ بشويش بعد ماحس أنهــــا هدتـ وأنتظم نفسهـــــا .. وخلاهـا قريب منهـ
ريم بعد مارفعت راسهااا حست بحراره تسري بجسمهــا من اللي صار ..وحمرة خجل بدى تندمج مع حمرة عيونهـا اللي خلفتهـا دموعهـا :
أنتبه سلطــــان للحمره اللي علتـ وجهها وخدودهـا بالذاتـ ..وهو يوم عن يوم يذوب فيها وبحيـــاها وخجلهـا
رفع سلطان بأيده اليمنى دقنهــا ..حتى تحط عينها بعينهـ .. حست ريم بلمسة ايده ورفعتـ طرفهـــا ورجعتـ كسرتـهـ ..
سلطـــــــان : أبتسم .وقالـ .. .أكسري هالحيا ..لاتذوبيني فيكي زوود ..
زاد أحمرار وجهـ ريم مع هالكلمات ..وحستـ انه بدى يحاصرهـــا من جديد ..
وعيونها الهاربه ماتدري لوين تلجأ ..
ولاكــــــــــن بكل الأحوالـ قلبهــــــــــــا العاني بدى يدق ..و يجهز مراسيم الفرح لبكــــــرا .. قررتـ تنسحبـ من الوضعـ .. وحاولتـ تبعد عنهـ ..
سلطان مسك ايدهـا وقالـ .. على ويـن ؟
ريم : ماتدري لوينـ ولاكنهــا تبي تهربـ .. طرى على بالهـا شيئ وقالتـ ببراءه : بروح أبدل ملابسي
أبتسم سلطـان بخبثـ وقالـ : مستعجلهـ ..
ريم أتسعت عيونهــــــــا لما أستوعبتـ المعنى اللي وصل له ..وماعادتـ تستحمل أكثر أحراج : قالتـ بأندفااااااع
لاااااااااااااااااافهمتني غلط ..
ضحكـ سلطان رغم التعبـ وبانتـ على ثنايا ضحكته غمازتيه ..وهو فاهمها ولاكن قالهـا يبي يلعبـ بأعصابها وخجلهااا .. اللي عرف طريق اللعبـ فيهـ ... رجع ضمهــــــا وطوق يدينه حول خصرها النحيل .. وريم أستسلمتـ
/
,
/
,
/
وغــــــاب اللليــــل...
وأسدل ستــــــــار الفجر طلتهـ .. ..!!
تحيي القـلوبـ الميتهـ .. وتثير أحســــــــــاسيسها .. .. وتستبيح العشق على شرع الحيــاة ..
نام الأســـــى .. وصحى الفرح يبشر بالنجـــــاح بكراا ..!!
قلبــه الجامد واللي كســـــاه الثلج ..لقى له بعد وقتـ
الشمس اللي تدفي كيـــانه وتحيي روحه .. وتحركـ مشاعر جمـــدهـا الزمـــــان .. وأنتثر قلبه بين أيـاديهــــــا ...
امـــا قلبهـا فكـان القلبـ المحتـــاج للي يلمه من غربه هالزمن وفوضويه هالحيــــــــاة .. كانت محتاجه للي ينتشلهـا
من واقعهـا .. ويحلق بها لعــــالم الخيـال اللي بناه فكرهاالعذري .. أحلام بدتـ تنرسم بيدين أحاسيسهم ..وحرووفـ
المودهـ من هالليله بدتـ تعرض نفسهـــا على قلوبهم ..والزوايــــا شاهدهـ .. .,’
وصحى نور الحيــــــاة على هالكونـ بأطلالة الشمس ..



/
/



يتبــــــــعـ

 
 

 

عرض البوم صور شماليه عروقها حايليه   رد مع اقتباس
قديم 15-04-09, 07:43 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60485
المشاركات: 32
الجنس أنثى
معدل التقييم: تأسرني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تأسرني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هلااااابك شماليه..

واصلي ابداعك .. ماشاء الله اسلوبك روووووعه ..

وانا من المتابعات ..لروياتك..

 
 

 

عرض البوم صور تأسرني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(مســـــكـ, مسك كتفي وهو يهمس .. تراني في غيابك صمت, مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت, يهمس, صمتـ, غيابكـ, {تراني, قصة مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت, قصص من وحي قلم الاعضاء, كتفي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:36 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية