لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-02-09, 02:22 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2007
العضوية: 31894
المشاركات: 28
الجنس أنثى
معدل التقييم: Omneyat عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Omneyat غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سلام شماليه ياقلبي كيفك وان شالله بخير
هع هع حبيت اقولك ان روايتك جد روعه وتسلمين عليها
جد لا طولين علينا بالبارت القادم
والله يوفقك ويسر دربك

 
 

 

عرض البوم صور Omneyat   رد مع اقتباس
قديم 11-02-09, 01:27 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118458
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: شماليه عروقها حايليه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 24

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شماليه عروقها حايليه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بنـــــــــــت الكويتـ


ياهلا وسهــــــلا بالمشرفه المتألقه .’, والقارئه المميزه كمـــاأسموكي ..وكما أرى ..

سعيده بحضوركـ الراقي ..

دمتي لي غاليتي ودام تواصلكـ .. العذب

كوني بالقرب
/
/

omneyat

يـــــــاهلا وغلا ومـــــرحبا ... .,

تسلمين .ولاعدمتكـ ..

سعيده يالغلا بها الأطلالهـ ..

كوني بالقربـ
/
/

 
 

 

عرض البوم صور شماليه عروقها حايليه   رد مع اقتباس
قديم 11-02-09, 01:32 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118458
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: شماليه عروقها حايليه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 24

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شماليه عروقها حايليه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

نكمـــــــــــــــــل


البـــــارتـ4




/
/








من بكرا ببيت خالتها وبالحديقه تحديدا كل بنات خالتها ملتمين على بعض وقاعدين ياخذون ويعطون بالكلام

مثل قعدتهم العاده


ماعدا ريم اللي كانت بوسطهم ومي معهم وماسكه كرتون المنديل وحاطته بحضنها وبعد كل خمس دقايق

تشوفها تعطس وتمسح وشوي تكح وعيونها تدمع وتمسح وعلى هالحاله

تماظر قامت تحارش ريم : ياحوووول مساكين اللي مايقدرون يتكلمون من اللوز ومتليشين

ريم ويالله يالله تتكلم من اللوز وراسها يدور من الحمى : حسبي الله عليكي سبع التحاسيب لاكن قولي آمين

عساكي ماتصبحين الا ونتي مثل حالتي واردى

تماظر صرخت :لاااا وجع استغفري سم لله علي

ريم لاوالله مو استغفر الله الا اللهم عجل ولاتؤجل

أمل تكلم ريم : اللحين انتي وش هالدباشه احد يطلع من الحمام متروش ويشغل المكيف وينام تحته

ريم : يآخي كيفي هاذي طقوسي محد لأمه دخل انتي وش اللي حاشرك

منال اخت فهد تدق بالكلام :وييييييييين فهد يدري بك .. والله لايطير بك للمستشفى

ريم ومعصبه من سيرته : طاااااار بك جني انتي وأخوكي

منال وكانها تذكرت شيئ قالت متحمسه الاصحيح ريم ماقلنا لك فهد وش سوى يوم رفضتيه

ريم وهي مابين وده وماودها تعرف .. ليش وش صار ؟

.. تخيلي انا كنت قاعده معهم وأمي جنبي . وقدامها فهد يتقهوى ..

..اسكتي هو كان رايق وهادي .. ويوم شفت امي فتحت السالفه وقالت له عن رفضك

ماحسيت الا بوجههه قلب احمر وتلخبطت ملامحه وثارت البراكين داخله وقلبت حالته 360 درجه

وقامت من الحماس تقلده تخيلي من شدة عصبيته طوفريه القهوه اللي كانت قدامه

شالها ورماها على الارض وانتثر كل اللي كان عليها بالارض وهاتك ياسب فيكي .. وتعالي شوفي

من هي عشان ترفضني ؟ ... والله لخليها تندم .. والله محد بياخذها غيري

اسكتي انا اقولك بس بلمت من هوول الموقف وسكتت ولافتحت افمي

خفت والله يحط حرته فيني ويقتلني اخوي واعرفه مجنون .. اقولك والله طووول عمر كنت احس ان اخوي وحش

لاكن اللحين لااااا تأكدت

الكل : هههههههههههههههه

ريم نفسيتها بحد ذاتها كانت زفت ..ويوم سمعت هالسالفه زادت سووووء

ريم : افففففففف سديتووو نفسي عن السوالف غير ماهي منسده

تماظر : يختي قومي طسي عن وجيهنا اذا مو عاجبينك ..

ريم : فعلا ااااا صدقتي انا مدري منهو ملعون الخير اللي مخليني اقابل اوجيهكن اروح اطس لداخل ابرك لي


وقبل ماتلتفتت بتدخل .. اشرت لمنال بنت خالتها وقالت : منالوه تريني بروح لغرفتك انام شوي ..

قسم بالله احس اني مااشوف شيئ من التعب

منال : ياشينك ياريم لاصرتي تعبانه .. روحي طيب .. وترى الطريق امان ... فهد مو فيه ..

ريم اووكي ..

عند ريم ..اللي كانت متوجهه للدور الثاني .. صعدت بتعب وخصوصا ان الحمى بدت تاثيره على مفاصلها

واي جهد منها يزيد من ارهاق جسدها صعدت ريم للدور الثاني .. وكانت راح تتوجه لغرفه منال على طول

بس شدها ولفت انتباهها منظر الصاله المتوسطه الدور الثاني ..

الصاله كانت دائريه وعباره عن نوافذ زجاجيه كبيره محوطه جدرانها .. والأنوااار كانت مطفيه والدنيا مظلمه

والستاير كانت منزوووعه .من على النوافذ ... وضو القمــــر هو الوحيد اللي كان منووور أنحاء المكـان ونوره

منكسرعلى الكنب
ومعطي منظر ساحري للي يتأمل .. آغراها هالمنظر .. وخذت خطواتها وقربت اكثر لأحد النوافذ

وصارت تتامل القمر .. ريم شخصيه تعشق هالمنظر تحب السحر العجيب الموجود بنوره

وتعتبر شيئ يشبهها من الداخل خذاها الوقت بالتأمل وحست بالتعب من الوقوف .. وراحتـ جلست على أقرب كنبه

قريبه من النافذه .. حتى يمديها تتأمل وهي مرخيه جسمهـا وحتى ماتتعب ..

ثواني وحست الهدوء بدى يخدر اعصـابها .. والنوم شوي شوي بدى يتسلل لأجفانها ماأستغرقت كثير بالتفكير

وأسندت راسها على الكنبه وبدون ماتحس لاأراديا سلمت نفسها له بكل هدووووء .. ونامت قاعده

فهد كان صاعد ومستعجل .. يبي يآخذه جواله اللي نساه بغرفته .. ويطلع على طووول .. ومو عارف نهائيا عن

اللي ينتظره فوووق .. فهد كان مستعجل بخطواته .. وماشي وفجأه انتبه لجسد ناعم .. مرخي نفسه على الكنبه

ونايم بكل سكينه .. .. قرب اكثر لهـا وأبتسم لمـــا شاف أبرئ وجه عرفه بحياته كلها .. كانت نايمه بسلام

وكانها طفله وضامه مخده معها وشعرها البني منتثر بأنسياب حولينهاااااا

لحضات خذته وهو يتأمل فيها عجز يشيل عينه عن. ملامحها اليوسفيه .... كلها على بعضها يعشقها ...

ويعشق شقاوتها .. طول عمره كان يحسها ملكة قلبه وهو أميرها .. طول عمره كان يحلم فيها وعجزت كل انثى

من اللي شافهم او حتى كلمهم تمتلك قلبه .. بكل معانيها يعشقها .. يعشق جمالها وفتنتها .. يعشق برائتها وطفولتها

..يموت على روحهااللي مايشوف فيها ألا الطهر والعفه .. واللي يعلقه فيها زووود ويرسي حبها بقلبه هو عنادها

وصلابتها ... انثى أي نعم .. لاكن فيها بوقت الجد صلابه رجال ..

ريم من ألم راسها عجزت تكمل وتتعمق بنومتها .. فتحت عيونها بصعوبه من التعب .. وانصدمت

لما شافت ظل رجال واقف امامها ومكتف يدينه ..

حاولت تركز بصوره هالرجل اللي امامها وتفتح عيونها زين ..ولما شافته فزعت وقامت على حيلها

لما شافته يتأملها بها الشكل قالت مصدووووومه : فهد ؟

فهد : فهد بهدوووء وبأقرب للهمس قال .. اللي تشوفين

ريم وكل ملامحها ذهول من اللي قاعد يصير .. وعصت من النظارات اللي يطالعها بها .. بكل وقاحه ..

ريم : بصوت عالي : كله أستفهامات .. وش جايبكـ هنا .. ووش قاعد تسوي ؟!

فهـد كان عكس انفعــــــــــالها تماما كان هاديئ .. بهدوء المكان وسكونه وماتحركـ ومازالت نظراته الدافيه

غرقـانه بعيونهـ .. قالهـا بصوت كله رومنسيه وعذوبهـ :. قاعد أتـأمل اللي بتكون زوجتي بأذن الله ..وأبتسم ..

فهد ماكان يعرف تأثير هالكلمه على ريم .. ومايدري بكميه أستفزازها لهـــــــا .. ريم جن جنونهـا

لما سمعت اللي قاله .. مجرد ماتتخيل أنها بتكون بيوم زووجه له .. هذا بحد ذاتهـ أكبر تعب نفسي

يطير عقلها من مكــــــــــانه .. كل الهدوء والسكينه اللي كانت فيهـا تبخرتـ وحل الجنون بمكـانه

صرخت ريم باعلى صوووتها وقالتـ بأندفاع : نجوووووم السماء اقرب من اني اكون زوجه لك بيوم

فهد : أبتسم بخبث .. مصيري اكسر هالغرور اللي داخلكـ .. بس عقب ماآخذكـ بحول الله

ريم حست ان غرضه أستفزازها لذا مافي داعي تعصب وتبين له مقدار غضبهــــــا

أبتسمت بأستخفاف .. وقالت : تدري مشكلتكـ أنسان تحب تحلم .. أقولكـ أحلم على قدكـ .. وشيلني من راسكـ

فهـــــد : سبييني ..اشتميني .. تعالي علي بغروركـ .. وأن بغيتي أذبحيني .. بس من راسي ماراح اطعلكـ

ومثـــــل ماأنا حبيتكـ بخليكي تحبيني طال الزمـان او قصر ..

ريم كتفت يدينها وقالتـ .: أوعدكـ أنكـ ماراح تلمس شعره من راسي .. أعطتهـ نظره بنص عين بعد ماقالت

هالكلميتين وخذت نفسهــــــا ومشت

وراسهــــــا مرتفع .. تبي تبين له ترا وجودك كله على بعضه مايعني لي شيئ ..

فهد بعد ماشاف بعيونها نظره الشمووخ اللي تبرق فيهـا

زاد أصراره على ترسيخ حبها بقلبه .. شافها ماشيه مي ملقيه لوجوده أي اهتمــــــــام

رافعه راسهـا بكل علوو فهد بعد ماشافهـا بها الحال رد عليها بتحدي .. : ونـــــــا أوعدك اذا ماصرتي لـــي

انا ماراح تكونين لغيري ..

ريم سمعت هالكلمــــات وهي ماشيه .. ماردت عليه ..ولاحتى التفتت له ..وكملت طريقها لتحتـ تبي تنزل ..



.,’ بـــــعد أيام ..البيت كـــــــان يصدح بالأصوات بمناسبه رجوع وليد من السفر

والعائله مجتمعهـ مع بعض ..وأصواتهم طالعه .. .. هناك بغرفتهـــا ريم مازالت بفراشها بسابع نوومه

ومي حاسه بالعالم .. وعند الباب ريماس وفيصل عيال اختها مها يطقون بالباب بشكل مزعج يغث الراس

ريم تحت الفراش تحاول تتجنب الاصوات وتندس تحت الفراش حتى ماتسمع تصبيخ الباب ..

وتحاول تتنقل يمين وشمال .. والاصوات مثل ماهي وكانها جنب راسها .. ريم من تحت الفراش

أفففففففففففففففففففففففف . .. فصيلووووووووووووووووه .. أرررررررركد لأأكسر وجهكـ

فيصل من عند الباب : خالووو ليم خااااااالوووو ليم قووم قوم خالو وليييد دااء

ريم : بصوت عالي ونااااا وش اسوووي به .. طس عن وجهي وروووح لعنده انا ابي انام

شووي رجعت ريماااس تطق .. خاااااااااااالو لييييييييييييييييييييييييم دوووومي يالله

اللحين خالو وليد يحانقنا (يخانقنا ) ...

ريم عصبت وقامت من فراشها وفتحت بعصبيه الباب .. وريماس وفيصل أول ماحسوووا بالباب ينفتح

حطووا رجلينهم وهجوواااا لتحت يضحكووون ..

ريم بعد ماطردتهم وشافتهم نزلووا حاولت ترجع لفراشها تبي تنام ماقدرت .. .. سلمت امرها لله وراحت

غسلت وجهها وتروشت .. وصلت .. ولبست شيئ خفيف يناسب حراره الصيف .. ونزلت ..

قبل ماتنزل كانت تمشي بالممر .. ومرت من غرفه اخوها وليد .. سمعت صوووت يطلع منها .. وتأكدت انه

موجود فيها .. قررت تدخلها وتسلم عليه قبل ماتنزل .. قربت ريم لعند الباب

وكانت بتطق الباب .. ونببهها صوت وليد معصب .. وكانه يكلم احد .. ريم بكل لقافه جدعت أذنها عند الباب

وصارت تتسمع ..

وليد : بصوت معصب : والله لو مافي غير رجـــــال ماخليته يآخذ ريم ..

امه : يايمه قل لاأله الا الله .. ولا تخلي الغضب يسيطر على تفكيرك .. الولد رجال وماعليه خلاف ..

وليد بحزم : أنا قلت اللي عندي وماعندي شيئ غيره ..

أمه : وجدتكـ أم ابوكـ وش تبي تقولها ؟!

وليد : انـا مو مستعد أرمي أختي بديره ثانيه .. وأقعد أتفرج

وجدتي .هي عارفه ردي من البدايه وماأظن تبي تنصدم منه الللحين .. وبعدين أذا خذت بخاطرها وزعلتـ

خليها .. كم يوم تزعل وبعدها ترضى

أمه : الله يهديك يايمه .. لاتعصب .. خلاص مو صاير الا اللي انت تبيه .. انت حسبه ابوها وأدرى بمصلحتها ..

وليد .. المهم من هذا ماتجيبون سيره لريم .. ولاتذكروون لها سيرة هاللي خاطبها .. سكروا السالفه نهائياا

أمه ..: على خير بأذن الله

ريم اللي كانت عند الباب :: داخلها كان الف أستفهام وأستفهـــــام .. منهو الشاب اللي يتكلمون عنه وشكله

خاطبها ووليد رافض بشده ..وبشكل قطعي .. فكرت يمكن يكون فهد ..!

بس فهد وش علاقته بجدتهـا هيـاء أم أبوهـا !!.. فهد بالرياض وجدتهـا بحايل

ألشيئ الاكيد اللي فهمته من الموضوووع أن شخص خاطبها وشكله من طرف جدتها هياء

وشكل الشاب حايلي ويبيهـا ..؟!

ثار الفضول داخلها تعرف مين هاللي خطبها .. وخصوصا لما وليد وصى امه مايحطون عند ريم خبر !!

صحاها من تفكيرها .: صوت امها عند الباب وشكلها تبي تطلع .. على طوووووول ريم انتبهت لنفسها

ومشت بشقاوه وخطوات خفيفه لتحت حتى محد ينتبه أنها كانت تتصنت ..

نزلت ريم لتحت وسوت روحها طبيعيه كنها ماسوت شيئ ..

نزلت وعلى طول جوهـا من بعيد ريماس وفيصل وضموها .. وهي سوت روحها زعلانه لانهم قوموهـا

طبع كل منهم على خدهـا بوسه ومشوووا ..

ريم بعد ماقربت أكثر للصاله اللي تعودوا يقعدون فيهـــــا ..

شافت أغراض حلفه وحوسه .. شكولاتهـ .. كيكـ .. واكواب عصير وبيبسي ..

ريم قالت مستغربه ؟! وش صاير وش عندكم من متزوج من متخرج من ميت .. وش السالفه

ياسر بأبتسامه .. ماقلتـ لكـ ..

ريم ؟ وشفي ؟!

يـــــاسر باركي لي توظفت .. ريم بحمــاس لااااااااا احلف عاد صدق والله مبرووووووك

الف مليون تريليووون مبروووووووك .. ماشاء الله .. وراحت تبارك له ..

يالله عقبـــــــال مانفرح بزواجك أن شاء الله

ياسر رفع كفوفه للسمـاء متحمس مع الدعوى .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين الهي يارب تسمع منك

مها ههههههههههه كل هاذي شفاحه على الزواج

ياسر برومنسه : يآخي الله يلوم اللي يلومني .. والله احبها وامووت عليهـــــــــا ..

متى .. متى يارب تفرحني بمنال متى .. ..

ريم غمزت لياسر : أصصصص عندنا بزران هنا بكرا يقلدون ويحبون

بدر : ههههههههههههههه والله مدري منهو البزر ..

بها الوقت ... وليد كــــــان توه نازل مع امهـ .. وانضموا للبقيه ..

الجميع يوم شافوا وليــــد جاء .. هدووو وسكتوا ..كذا حركه لاأراديه لوجودهـ معهم ..

مهـا حست بهدوء اخوانهـا وخصوصا انها عارفه درجه الاحترام اللي يكنونها لوليد وكأنه أبووهم

مو اخووهم ..

مها قررت تكسر حاجز الصمت وقامت تكلم وليد : شلون جده .؟

وليد بابتسامه وش اقولك عنها .. ان جيتي جووو .. .. ون جيتي ناس .. كلها من مجاميعه حلووه

وتكيف اللي يعيش فها .. قام التفتت على امه والابتسامه مازالت على محياه .. الاصحيح يمه

ماودك انقل واخذكم معي هناك ...؟

امه تنرفزت .. مابقى الاهي اترك الرياض واعيش هناك .. انت رح لحالك وخذلك حجازيه من هناك

.. وليد ضحك على عصبيه امه وانفعالها : طيب بشوويش ترى الدعوى مزح .. ماتستاهل

امه كتفت يدينها وسوت روحها زعلانه : لاوالله الله يستر يكون العكس

مها :قامت تكلم وليد : وليد .. صحيح ماودكـ نخطب لك ونفرح فيك ؟

أمه : مأيده كلام مها : قوليله .. متت وانا احاول فيه مو راضي يسمع ..

وليد بجديه : أنسوا هالسالفه نهائيـــا .. لأنها مي على بالي اللحين

وكملوا يتبادلون اطراف الكلام وشوي شوي الين ماهدى المجلس

وقام وليد يسولف مع امه بصوت اقرب للهمس .. وكذلك ياسر ومها بنفس الحال

مابقى بالمجلس الا ريم وبدر ساكتين ..

ريم أعطت بدر اللي كان جنبها كوع : وقالت مستغربه ؟ خير ان شاء الله وش فيهم ماسكينها تساسر

... ليش مايقولون لنا وش عندهم ولا حنا مو اخوانهم ..اخوان الجيران وحنى ماندري

بدر : اص بس اص وعن التليقف .. وبعدين خليني اتابع الفلم ونتي ساكته ..

ريم وشوي تذبحه احر ماعندي ابرد ماعندك .. لاكن هه مالت عليك ..

ريم من كثر ماكنت محترقه من اللي قاعد يصير ورافع ظغطها .. قامت تمسك مخدات الكنب وتنتف خيووطها

تحس نفسها صفر على الشمال او حتى رجل كرسي بها المجلس محد معطيها وجههه ..

وليد بعد ماأنتهى من كلامه مع أمه وقف على حيله .. والكل انتبه له ..

وليد التفتت على ريم وقالها : ريم .. امشي معي للمكتب ابيكي ..

ريم هنااا طاح قلبها ببطنها من الخوف وقامت ترتعد .. حاولت تتذكر وصارت تعدد ذنوبها تحاول تتذكر وش

مهببه بعمرها هي ووش مسويه عشان وليد يناديها .. ولاااا ووين بمكتبه .. ياحبيبي

ريم من الخوف بعد مامشى وليد لمكتبه قامت تكلم امها : يممه الحكومه وش تبي فيني .. قسم بالله ماسويت شيئ

قاعده عاقله

بدر : يبي يستفزها هههههههههه ياويليها يبي يجلدها .. جاك الموت ياتارك الصلاة

ريم : جلدك ماني قايله عزرائيل

امها بضيقه عجزت تخفيها : روحي يمه شوفي وش يبي اخوكي

ريم يوم شافت وجهه امها بها الحال زادت حيرتها حيره .. على طول قامت على حيلها تبي تشوف وش حل

هاللغز اللي عندهاا احساس كبيييييير فيه ان كل اللي قاعدين بالمجلس عارفينه وعارفين عن اللي يبيه وليد منها ؟

والدليل انها ماحستهم مستغربين مثلها .. على طول راحت لعند وليد بالمكتب تبي تحط نهايه لها الافكار اللي

توديها وتجيبها .. طقت الباب بشوويش ودخلت ..

وليد كان قاعد على مكتبه البني وفاتح اللوب تووب ويوم شافها ابتسم ابتسامه حنونه ماتعودتها ريم منه

ريم رفعت حاجبها وقالت وآثار الاستغراب على ملامحها : ناديتني

وليد : اقعدي ياريم ..

ريم ماعلقت اكثر وقعدت على أقرب كنبه موجوده ..

وليد يوم شافها قعدت .. قام من على مكتبه .. وقعد قريب منها بالكنبه اللي جنبها

ريم : ؟ والفضوول قتلها وودها تعرف وش في ؟ خير ان شاء الله وش صاير ؟

وليد ضحك : وشبك خايفه كذااا ... تراني اخوكي مو وحش

ريم يوم سمعت ضحكته ارتااحت على الاقل ..وأرخت اعصابها اللي كانت مشدوده

قامت يوم شافت وجهه بشوش قررت تمزح معه ..

ريم :بأبتسامه خفيفه .. انت الله يسلمكـ مو بس تخوفني الا تخوف بلد ..

وليد : انتي للحين على خبالك ماعقلتي ..

ريم تستهبل : لاقسم كبرت .. حتى امس داخله ال19

وليد ضحك لا اراديا : لاا واضح الصراحه انك كبرتي ... المهم

ريم : ايوااااااا أنا ابي المهم الله يرضى عليك

لأن راسي صار يودي ويجيب .. عن اللي مدري وش تبي تقوله ؟

وليد رجع لجديته :طيب .. اللحين بسألك سؤال صريح وجاوبيني

(ليش رفضتي فهد ولد خالتي ؟

ريم : عصبت يوم انذكر اسمه : يخسي آخذه .. قلتها وبقولها ..والله لو مابقى رجال غيره بها الدنيا ماخذيته ..

وليد مستغرب من انفعالها ؟ قال متسآل .. ليش ؟

ريم : انت ياوليد تقولي ليش ونت عارف بلاويه اكثر مني وياما كفلته وطلعته من السجون بقضايا الله اعلم فيها

شلوون .. شلون ترضى ترمي اختك معه ؟

وليد ببرود : ومين قايل اني موافق ..

وبعدين عيب تتكلمين عن الولد كذااا انتي ماعرفتيه ولاعرفتي ظروفه ..

ريم : طيب

وليد يجاريها : طيب والثاني ليش رفضتيه .. ؟

ريم : تحاول تلاقي عذر مقنع .. .. مدري .. بس كذااا .. يمكن لاني مابي اتزوج ..يمكن لانه اكبر مني ..

يعني بالمختصر .. مابي اتزووج اللحين نهائي ..

وليد وليش مو اللحين ؟ .. اللحين دامك ماراح تكملين بالكليه .. وماتبين الدراسه من أصله

ولو جبرتك ودخلتك أياها غصب .. تبين تدخلينها أنتساب .. يعني ما استفدتي شيئ

كذا كذا قاعده بالبيت وبتملين !

ريم : عادي خلني آمل .. وش وراي .. على الاقل بكون ببيت اهلي معززه مكرمه

مو فوقي واحد يدوشني بطلباته

وليد ضحك من تفكيرها ونظرتها للزواج ..:

وليد .. يعني رافضه بس عشان كذا .. طيب اسمعي .. وأذا قلت لك أن الولد

اللي طلبك آخر مره .. رجع طلبك مني شخصيا مره ثانيه .. ويبيكي ومتمسك بك

وعلى فكره ..وقبل ماتردين بجوابك فكري .. وترى الولد يطلع صديق لي أيام ماكنا بالجامعه

وأنا اشهد لك برجولته وبأخلاقه .. ولوو بدور لك واحد ..ماراح القى مثله .. عشان اتطمن عليكي عنده

ريم ومعصيه راسها ومي قابله أي مجال للتفاهم : وليد لاتحاول فيني .. شف والله لو يطلبني للمره العاشره

انا رافضضضه نهائيا .. وبعدين ياخي قله مكثر من البنات اللي قاعدات ببيوتهن يتحرن هالفرصه

قد شعر راسك .. خلي ياخذ احد منهن

وليد : ونتي قلتيها لسانك .. مكثر من بنات خلق الله لاكن مع هذا ماييبي غيرك ..

الولد انا لمحت بصووته الجديه .. وحسيته كفوو اني ما ارده ..

ريم ومازالت متمسكه برايها .. طيب والبنت ماتبي .. مالها رغبه بالزواج .. تبي تقعد ببيت أهلها

وليد تعب من عصاوه راس أخته طوول عمرها عنيده .. وهو كان حاس أنه يبي يتعب معها ..

وليد كان شوي وتتفلت اعصابه على اخته بس حاول يمسكها بقد مايقدر ..

سكت شووي ثم قال .,’ الولد ذكر انه يبيكي بالاسم .. وكافي انه بنفسه داق علي ومتعني عشان يطلبكي مني ..

ريم كانت راح تتكلم ووليد وقفها : .. وليد : ياريم قبل ماتتكلمين حبيت اقولك أن ابوي على فراش الموت

والرووح تنزع منه وهو يلفظ انفاسه الاخيره .كان يوصيني عليكي انتي ومها بالذات ..

لأنكم بنات وخايف عليكم من الزمان واحواله .. اما ياسر وبدر فكان عارف أن مصيرهم يكبروون

وبيصيرون رجال يقدرون يقومون بروحهم ويعتمدون على أنفسهم ..

لاكن الانثى مهما كبرت تظل ضعيفه ومحتاجه رجال يسندها على ظهره ويقوم بها .,’

ريم ..حست باحساس اخوها وهو يتكلم هالكلمات .. حن قلبها عليه ورحمته ..

قالت والدمعه تلمع بعيونها : ونت اخووي وسندي وعزوتي .. وبأذن الله ماراح اسند روحي الا عليك

وليد ابتسم : وقال .. تدرين وش اللي يخليني اطلب منك توافقين على هالرجال بالذات . مع انك بها السن

تعتبرين بعدك صغيره على الزواج ....

هو خوفي من هالدنيا ... اكيد تتذكرين آخر حادث صار لي قبل سنتين



صدقيني اني شفت الموت بعيووني .. حتى اني كنت احس بلحظتها .. اني ماراح احياء .. وصرت الفظ الشهاده ..


خووف من الموت ..

ريم رق قلبهــــــا عليه اكثر .. حتى ان عيونها صارت تصارع الدمع حتى ماينزل .. سم الله عليك عسى يومي

قبل يومك ياخووي

وليد كان منتظر هالنقطه اللي يحس فيها ان ريم لانت واصبحت أحاسيسها ملكها .. مسح وليد على شعرها بحنيه

طلبتك ياريم لاترديني ..ووافقي ..

ريم سكتت للحضات تفكر فيها الزواج فكره ماكانت على بالها وكانت آخر اهتماماتها ..

ودهـا ترفض وماودهـا .. ماودها ترفض عشان اخووهـا .. اول مره بحياته يعاملها بها الحنيه

وأول مره تكون قريبه منه بها الشكل .. وتسمعه بدوون خوف ..

أول مره بحياتها تشوفه بلحظه انكساره

وهو قاعد يشكي لها عناء قلبه .. ماحبت ترفض أبــــداااا .. وقررت توافق .. وتعتبرها فرصه لتغيير حياتها
..؟!

ريم بخجل دنقت راسها .. خلاص اللي تشوفه ..



وليد ابتسم بفرحه ..: يعني شلون ماسمعتها

ريم انحرجت اكثر .. خلاااااص اللي تشوفه يعني .. يعني موافقه

وليد ضحك : ياحليلك والله يطلع منك تعرفين تستحين ..

ريم سوت روحها معصبه : شلووووون يعني اهوون ..

وليد : والله تسوينها ؟..

ريم ابتسمت ببراءه وطلعت ...

كانت راح تنزل وتذكرت شيئ ورجعت لعند وليد تسأله ..

ريم متساله : وليد بذمتك بسالك .. اللي تحت ماكانوا عارفين بالسالفه

وليد ابتسم : الا عارفين كلهم ..

ريم عصبت .. اللحين هم اللي مالهم دخل بالسالفه عارفين كل شيئ و انا صاحبه الشأن اخر من يدرى

لاكن هييين .. وراحت تركض للدور التحتي بخطوات مستعجله .. لعندهم


ريم وقفت قدامهم : ألا ياااالووح انتي وياه تقصد بدر وياسر ومها ..

أنااا ريم آخر من يدري بسالفه تخصن .. صدق انكم نذالا وماتستحوون

بدر التفت على اخوانه ياسر ومها ..

بدر وهو مازال ملتفت لهم قال : اذا كذااا ردة فعلها .. اجل عز الله انرفض الرجال ..

يالله الله يعوضه باللي تسواكي

ياسر : امين .. امين .. قام مطنش ريم ويكلم بدر ومها .. تصدقون عاد سؤال محيرني

اللحين ريم وشبها زوود .. عشان يطلبها مرتين ..

خفه عقل وخبال وطفاقه .. اعجنووها تطلع لكم مجنوونه

الكل هههههههههههههههههههههه

مها تأيدهم تبي تقهر ريم.. فعلااا صدقتوووو

ريم وشوي وتصيخ من حركاتهم الاستفزازيه والسخييفه .. صرخت .. يمممممممه شيلي عيالك عني

لا أرتكب فيهم جريمه

ياسر مسوي معصب : اهاا عاد حدك بالحكي تراني اكبر منك بسنين لا افقع وجهك

امها : خلاااااص اتركوها خلونا نسمع وش قالت بالولد

بدر : أي أي صح انتي يامهوه الله يخسك خليتينا ننحرف عن الموضوع الرئيسي



مها ضربته على كتفه : ووجعه انا وش دخلني .. كله من اخوك ياسر ..

ياسر وكنه سمع اسمه .. وشبه ياسر بعد .. اصصص بس لا افقع وجهك انتي الثانيه ..

مها كسر الله وجه العدوو : هي انت انا اكبر منك ترى

ياسر يستهبل : أي صح نسييت لازم احترمك ياحضره المزمووزيل

ريم حسستهم جننوها فقعوااا مرارتها .. استفزووها صرخت بصوت اعلى ..

ماااااااااااالت عليكم وعلى اللي يقابل وجيهكم انتي وياه وراحت لفووق

وهي تسمع ضحكاتهم ينادوونهـا ترجع .. وهي مطنشه ..

..



)





بغرفه سلطان كان مسند راسه على الكنبه البنيه اللي نوعها كلاسيكي .. والالوان فيها أغلبها من البني

المدموج مع البيج .. والمناسب للاثاث الراقي والفخم الموجود بالغرفه ..

وغرقـــان ببحر أفكاره اللي مالها نهـــــايه ولاحدود ..

أمه بعد مافقدته على الغداء .. ماقدرت تصبر .. راحت لعنده بالغرفه وطقت الباب بشويش ..

ودخلت ..

لقته قاعد قعدته المعتاده .. وحاط اصبعه السبابه على راسه والوسطى قريب من فمه ... علامه تفكيره بشيئ

عمييق ..انتبهت له وما استغربت من قعدته بها الوضع .. لانها حركه لا اراديه متعوده تشوفها بولدها ..

الشيئ اللي استغربت منه ..هي قعدته على الكنب .. وبعده مابدل ملابسه ؟!

قامت تسأله : يمه ليش ماغيرت ملابسك .. ولالايكون عندك دوام العصر ؟!

سلطان بعد ماأنتبه لأمه أبتسم أبتسامته المعتاده

واللي تعود يبادلها والدته لاشافهـا ماكله همه ..

سلطان : لا أي دوام اللي بالعصر .. ونا توي طالع من الدوام .. المهم .. تعالي اقعدي ..

واشر على الكنبه اللي جنبه .. ابيكي بسالفه ..

أمه وكلها علامات استفهام مستغربه !؟؟ قعدت .. سم يمه وش كنت تبي بي

سلطان : سم الله عدووك .. وبعدها ابتسم وقال .. ماودك أوديكي للسوق تشرين فستان

لعرسي بأذن الله ..

أمه وجاهله تماما مضمون ومغزى كلامه وخصوصا انها مي عارفه عن اللي سواه سلطان

ولاعن رد ريم !!.. امه تنهدت ..ثم قالت : ايييييييييه يايمه .. لله لايحرمك يايمه .. ولايحرمني اذوق فرحه ذاك
اليوم

سلطان بحنيه : واللي يقولك يأم سلطان ان ذاك اليوم قرب

أم سلطان بعد ماسمعت اللي قاله ولدها ماأستوعبت .. أبدااا وخافت تفهم غلط .. شلون يعني مافهمت ؟؟

سلطان ابتسم : تتذكرين البنت اللي خطبتيها لي ورفضت ..

أمه : أيه وشبها ..؟!

سلطان : رجعت خطبتهـا من اخووهـا بنفسي ..ووافقتـ .. و اتفقنـا بعد يومين .. اجي وأشوفهـا ..

اما عن أم سلطان فصعب اشرح لكم شعورها : صدمه .سكون .. صمت..فرحه .. استغراب .. ذهول ؟

ولدها اللي عمره مافكر يشيل سماعه على اهل بنت ويخطب بنتهم .. ودايم الدوم يتهرب من الموضوع .. يجي

اللحين خاطب بنفسه بنت . وفوق هذا هالبنت وافقت .. وبعد يومين يبي يرووح يشوفها .. من دون ماهي نفسها

تتحايل عليه عشان يروح ويتكرم ويشوف البنت .. شلون !!

سلطان : افا يايمه .. ونا هقيت انك بتفرحين لي .. اثاري هذا ردك ..

امه ومازالت اثار الصدمه باينه عليها .. لاوالله ياوليدي .. الا يوم السعد والهناء اللي اسمع فيها هالخبر ..

بس والله اني منصدمه ومستغربه ؟؟\مقدر اقوول ألا الله يهنيك ياولدي ويسعدك .. والله يحليها بعينك يارب ..

سلطان بعد فترة صمت قال ... آمين ..

امه : عاد تدري .. والله ماأخلي فرحتي ترووح كذااا .. الا أزغرط .. كللللللللللللللللوووووووش

سلطان :ضحك : موبدري على الزغاريط .. تونا ماصار شيئ ..

أمه : لاااا لايكون بتهون من اللحين .. ترى انا ماصدقت أفرح فيك من جديد ..

سلطان ضحك بصوت اعلى وقام يمزح مع امه ماتدرين يمكن قبل ماأشوفها أهون ..

أمه : تسووووووووويها والله ..



عند رنـا بغرفتهـا اللي كانت ترتب .. وخصوصا انها تحب التنظيم والترتيب وفيها داء الوس واس وماتستحمل

تقعد بغرفه ملخبطه ولو شوي .. كانت منشغله بالتنطيف وحاطه برنيطه على شعرهـا وتمسكـ كتبها وترميها

بأكياس .انتبهتـ لصووت انفعال امهـا والزغرووطه اللي سمعتهـا من على بعد .. عرق اللقافه نط فيها

والفضووول كلاهـا بدون ماتفكر اكثر راحتـ لعند مصدر الصوت بغرفه سلطـان .. ترددت تفتح الباب اولا ..

وقررت تفتحه واللي فيه فيها .. فتحته باندفاع .. وشافت سلطان وبجنبه امها .. وباين عليهم فيهم شيئ ..

رنا : بخووف .. خير ان شاء الله وش صاير ..

سلطان كان صامت مارد ..

أمها : والفرحه مي سايعتها : باركي لخووكي .. خطب وبعد يومين بيروح يشوفها ؟؟

رنا تضايقت وعبس وجهها : قالت بحزن خفيف : ليه ياسلطان .. ياليتك صابر لريم صديقتي .. والله انه مايصلح

لك غيرها ..والله استعجلت .. كان المفروض تنتظر ردها ..هي ماصار لها الا كم اسبوع رافضه ..ماتدرون لو
انتم صابرين كان يمكن مغيره رايها ..

سلطان ضحك لاشعوريا ..وقال مستغرب ..وش فيها هالريم زوود عشان تآخذ عقلك ..

رنا : آآخ ياسلطان .. كله على بعضها احبهـا طبعايعها ..عفويتها .. نظرتها للحياه .. كافي انها صديقتي ورفيقه

عمري .. وتوأم روحي ..من قلب الله يسعدها يارب .. وسبحان الله مي مكتوبه لك .. والله يوفقك ياسلطان

ومبروك مقدما ..

سلطان : وماتبين تعرفين منهي اللي خطبتها ؟

رنا : مو مهم .. أي ماكانت تكون المهم انها تعجبك ..

امها ضحكت : يالخبله صديقتك ريم هي اللي خطبها ووافقت ..

رنا هنا كأن احد عطاها كف محترم .. سطل وجهها .. وقالت وهي مي مصدقه : احلفي يمه .. قولي قسم

سلطان ما اصدق ..شلوون ومتى ووين .. تمزحون معي اكيد !!!!!!

لالايمه .. احلفي قولي والله .. من فرحتها كان نفسها تصارخ ترقص من الوناسه .. على طوووول راحت لغرفتها

زي المجنونه .. تبي تكلم ريم ..تبي تتاكد .. مستحيل تصدق الاوقت ماتسمعها من ريم

صارت تدق وتدق على ريم .. وريم ماترد .. لانها كانت نايمه ..

قدت رنا لحضات على سريرها وقامت تنطنط مثل الخبله وتدعي ربها يصير هالكلام صدق ..

يارب يكون سلطان صادق .. يارب يصير اللي على بالي .. لما تعبت وصارت دقات قلبها ترجف من التعب ..

بعدين صارت تقول بينها وبين نفسها .. معقوله ريم رضت ؟

.. او بالأصح شلون سلطان رجع وخطبها بنفسه زي ماقالت امها ..

صحيح كانت تتكلم له عن ريييم كثييييير بالذات لأنها اقرب صديقاتها لها .. ودايم الدوم تذكر محاسنها عند
سلطان

بس عمرها ماتخيلت ان سلطان يحطها براسه ويتمسك فيها .. عجزت تصبر ورجعت تدق على ريم ..

ريم من كثر الازعاج وكثر الدق ردت وهي نايمه ..

.. ريم ردت و االنوم بصوتها : هاااه وش تبين خييييير .. قطعتي علي الحلم الله ياخذ عدوك ..

رنا وماعندها وقت .. ماني ماني اللحيت تقولين لي .. صدق وافقتي على اخووي سلطان اولا ..!؟

ريم ومازالت مو صاحيه : منهو سلطان بعد هذا .. ماأعرف واحد بها الاسم .. واللحين انقلعي هناك .. وقفلي
السماعه يالله

رنا : ريييييييييييييم وجع اكلمكـ جد .. تكلمي ريحيني .. مو مصدقه ..

ريم : أفففففف .. أي وافقت ..أرتحتي ..

رنا هنا قامت تصارخ ووتتكلم بصوت عالي وتبارك وجايبها طبلونها ومبسوووطه ..

ريم من كثر ماصوت رنا شق طبله أذنهاا ..خلت الجوال تحت الوساده عشان ماتسمع شيئ ..

رنا : ريييييم ..ريم ... أكلمكـ ؟

ريم وتوها ترفع السماعه : هي هي أنتي ترى بعده ماصار شيئ .. وبعده للحين الولد ماشافني .. ولاشفته

ماتدرين يمكن مايعجبني .. اويمكن حتى مااعجبه ..

أوكلنا مانعجب بعض ..

رنا : لاااااوش هالكلام فال الله ولافالكـ .. وبعدين هوبس يحصله يآخذ وحده مثلكـ .. ليش انتي مستقله بروحكـ

ريم وتوها تصحصح : احم احم أصبري خلي افتح عيوني زين وأنفخ راسي عدل ..

رنا : ضحكت ههههههههه .. يحق لكـ يختي ..

ريم : يابعدي والله .. ياناس والله طول عمري كنت اقول أنك صقيقتي الصقوق مايسمعووني ..

.. المهم أسمعي .. حيي ..انا انسانه دايخه وسكرانه وراسي هالكبر ماشبع نوم .. ونفسي تختشين على دمك

وتسكرين لأني بنام ..

رنـا .. نومه العوافي .. يالله سلااام أذا كذا .. وسكرواااا ..

بعد يومين بالضبط .. وبنفس الموعد اللي أتفقوا فيه سلطان ووليد .. حتى يجي سلطان ويشوف ريم

كنظره شرعيه يحق له فيهـــــا ..

ريم كانت قاعده على سريرها ومتربعه .. وصايره ترجف من الخوووف وقلبها يرعد رعد

ورنـا صديقتها قدامها .. وقاعده تنبش بدولابها .. وساعه تطلع بلووزه حمراء صارخه وأنيقه ..

مع تنوره سوداء .. وساعه تطلع لها بلوزه سوداء حرير راقيه .. مع تنوره ذهبي ..

وقاعده فوق راس ريم تزن عليهـا .. الا تغير ملابسها ..

ريم صرخت بوجهها : رنااااا لاتحاولين فيني تغيير ماراح أغير هاللي علي .. رضى بي اخوكي زين على زين

مارضى ياعله بقريح ..

رنا وبمحاولات جديه لأقناع ريم : ريووم الله يخليكي غيري اللي لابستيه .. والله أبي اخوي ينسفهه وينجن عليكي
..

ياحيي طلبتك غيري .. أقولكـ .. خلاص لاتغيرين ..حطي مكياج خفيف طيب ..

ريم : رنوه واللي يرحم والدينك فكيني .. تراني مو لمك بطني يمغصني .. وحالتي حاله .. أحس اعصابي تلفت

متى اطلع له ويشوفني وتخلص السالفه ؟؟

بها اللحضه دخلت مها عليهم بالغرفه ..

مها : وش قاعدين تسوون .. وبعدها التفتت لريم مستغربه .. وبعدين ريموه ليش للحين مالبستي .؟!



ريم : لاحوووووول جتنا الثانيه .. يختي الله يفكني منك انتي وياها ..وبعدين عمى هي السالفه ولاعمى

شايفتني عريانه قدامك مثلا .. واللي علي هذا مو مالي عينك .. آآخ يابطني بس ..

مها ومي مستوعبه : وصارت تتمقل بريم من فوق لتحت .. نعنبوكي طالعه لرجال اول مره بحياته يشوفك ..

بها البلوزه البيضاء والتنوره الجينز .. يختي هاللبس لخوالي تستحين تلبسينه ..

ريم : اصصصصص لاتحاااولووون فيني ..

رنا تحاكي مها : لالا ولاشوفي شعرها حاطته ذيل حصان .. على الأقل يابنت الناس فكيه ..على الأقل خليه

يشوف طول شعركـ .. ماتدرين يمكن مايعجبه وجهكـ يقوم شعرك يشفع لك ..

ريم وشوي وتصيح : انا انا ريم وش يقعدني عندكم أروح للحمام (ونتم بكرامه )أبرك لي

مها وتوها تتذكر .. نادت ريم .. أي صح ..ترى وليد يقول خلوها تنزل ..

ريم وخلاص خارت قواها .. آآآآآخ يابطني .. الحمام ياناس وين دلوني ..

مها : ههههههههههه .. يالله اجل أنا بسبقكم على تحت ..

ريم بعد ماانتهت من الحمام (ونتم بكرامه ) وطلعت .. لقت رنا قاعده على السرير تفكر .. وكأن شيئ

كبير شاغلها مآخذ تفكيرها ومنهمكه بالتفكير فيه !!..

ريم بجديه : رنووو ياحيي .. روحي أنزلي لخوكي قولي البنت هونت ماتبي تنزل .. وماتبي تعرس كلش كلش ..

رنا ومي مع ريم ابدااا وسرحانه ..

ريم .. رنااا .. رناااا ...

رنا وتوه تنتبه : لوجود ريم .. وأول ماشافتها وقفت .. وقالت : ريم بقولكـ شيئ قبل ماتنزلين ..

ريم ..أخلصي .. ترى مو وقت سواليفك أبداا

رنا بجديه أكثر ..: ريم اقعدي خليني اقولك ..

ريم حست الوضع فيه شيئ .. وحال رن ماطمنها .. على طول ريم قعدت على السرير .. وبجنبها رنا ..

رنا بعد فترة صمت قصيره قالت : ريم تخبرين الولد اللي قالت لك خالتك عنه

واللي كلمتينا عنه وكنتي تقولين أنه على قولك شاف نص بنات خلق الله ..

ريم ومي فاهمه : أي تذكرته .. بس وش جاب سيرته اللحين ..

رنا ومي عارفه شلون تجيبها .. اممم .. آآآ.. ريم .. بقولكـ شيئ .. وشيئ مهم بعد

وحتى ماتقولين أني غشيتكـ .. وعشان برضووو ماتنصدمين اذا ماصار نصيب .. ورفضك ..

هذاا أنا أقولكـ أن الولد اللي كنتي تتكلمين عليه .. هو نفسه اللي قاعد تحت ينتظر يشوفكـ

ريم شهقت شهقه كانت الروح تبي تطلع معها .. وضربت بأيدها على صدرها من هووول الموقف ..

ريم : ومتلعثمه .. ومتخربط فيوزز مخها .. هذاك هذاك ماغييير .. المزيون .. اللي ماأعجبه احد ..هو نفسه

اللي أنا ووجهي ..أبي انزله اللحين .. مستحييل .. لالا ماأصدق .. شلون يصير ..

لاكن الله يسامحك ياخالتي كاأنك دعيتي لي آخذه .. ورمت نفسها على السرير مصدوومه ..

وقالت : اقووول حفظا لمـا وجهي عند أخووكي ..ماراح انزل .. وقولي لأخوكي البنت

مي ناقصه تفشيل تراها متحطمه خلقه ..

رنا ريمووه بلاسخافه .. يلاقومي ..

ريم : قم اعصبك أقول .. ياهوو هذاكي أخوكي اللي يقولون عنه توم كروز السعوديه

ماراح يعجبه احد الا هيفـاء وهبي الزفت .. مو ريم سعد ..


رنا بقله صبر .. وخايفه من ان ريم تكون جاده بكلامها وماتنزل .. ريم الله يآخذ شيطانك قوومي

ريم : ونتي الله يآخذك .. توك تقولين لي .. وكملت تنووح .. ياعزيل عينك ياريم .. ياربي انا

وش مسووويه بدنياي حتى يصير ماااصار ..

بها اللحضه ناداها صووت وليد الجهووري .. اللي يخليها تنقز حتى ولو هي بسابع نوومه

ريم لا اراديا فزت من الخوف : طيب .. طيب ..

ريم تكلم رنا : رنا .. وش اسوي وش اعمل .. انجديني .. أحس اني بروح للموت مو بروح لخوكي

رنا وماسكه يد ريم تآزرها .. لاتخافين .. ترى والله الدعوى ماتستاهل .. قوي قلبك .. ولايهمك اخوي

عاادي .. خليكي قويه قلب مثل عادتك مايهمك أحد

ريم أي قووويه قلب ولي يرحم والدينك ..أنا بسه بها المواقف مدري وين ربي حاطني ..

رجع وليد نادها معصب رييييييييييم ..

على طول ريم بدون ماتفكر .. ركض لعنده ..

ريم بعد ماوقفت قدام وليد .. ورجلينها مي قادره تشيلها وهي هنا .. مابالكم لادخلت عنده ..

وليد : أمشي معي ..

ريم وقفته :: لااا لااا مابي .. قصدي .. مابي اروح معك .. وليد الله يخليك .. ادع لي ياسر او بدر خل حداهم
يدخل معي مو انت .

وليد رفع حاجبه مستغرب : والله لو اني وحش .. على العموم على راحتك .. واحترم رغبتها ..ونادا ياسر وبدر
اثنيناتهم عشان يدخلون معها ..

ياسر : يالله امشي معي ..

ريم رجعت لها النفضه من الخوف .. ماأبي ادخل هونت

بدر ومره مو هامه قال يبي يزيد الطين بله : ويبي يخوفها اكثر .. ياقرررررردك منه ..

تخيلي عيونه حمراء وكلها عرووق زي الأفلام ..ووجهه كنه مدعووك بفحم وكله شخطات خناجر ..

ولالا فاتك جسمه .. تقولين لووح .. صنم .. حيط .. مو انسان ههههههههههه

..ولالا فاتك بعد مقاس رجله .. قد مقاسك كلك خخخخخ

ريم : حسبي الله عليك يابدر سبع التحاسيب .. ضف وجهك .. ناقصه خرعه انااا

ياسر : ياريم طوولنا امشي ندخل

ريم بكل جديتها كل ماحاولت تتقدم خطوه ترجع عشر خطوات .. خلااص عجزت .. خلاص ياياسر ...

بجد اقوولها لك .. قله البنت ماتبيك رافضه .. هونت .. خله يرووح ..ما ابيه ..

ياسر : لااااحول الله .. يابنت الحلال هدي بالك ترى السالفه مي محتاجه .. انتي بس ادخلي ووزعي العصير ..

واطلعي فورااا

ريم مصممه : ماني يعني ماني

وليد مل من الانتظار ومن مطاطه اخوينه .. وقرر هو بنفسه يجيبها ..

وليد معصب :ريم يالله ساعه ..

ياسر : ماتبي تدخل .. اقنعها ..

وليد احتدت ملامحه اكثر وزاد تعصيبه .. ..شد على أسنانه حتى مايطلع صووته ..

وليد : امشي اشوف قدامي .. دام النفس عليكي طيبه ..

ريم يوم شافت وجهه كذا بدون حتى ماترد عليه بحرف .. على طوول سلمت نفسها للامر الواقع وراحت معه

وطبت اول بلاطه موجود بالمجلس وراسها ملزق بالأرض ماتبي تشووفه .. .. وحولينها أخوانها ..

ياسر ينبهها بعد ماشاف وجهها بالأرض .. ترى الطريق مناك ..

بدر مسك ضحكته .. لايقوم يضحك ويخربها ويجيب العيد ..

وليد بعد مادخل .. قعد قريب من خالد ..

اما عن حال ريم فحدث ولاحرج .. صارت تحس انها ماتمشي على ارض مستويه .. تحس ان الدنيا تدور بها

ومي ثابته ..أحساس صعب التفسير والوصف اعتراها .. ريم كانت عينها مابين الأرض والعصير ..

خايفه لاتكبه وتنفضح .. ويقعد أخوانها يعايرونها بها الموقف ليوم الدين ..

أول ماوصلت عند زوول أبيض لابس ثوب ...وشماغ .. وريحه العود اللي فيه تشمها من على بعد ثلاث امتار

أختبصت يوم حست روحها واقفه قدامه .. ماتدري هي توزع العصير .. ولاتتركه على الطاوله هم يوزعونه

كانت مرتبكه وهالأرتباك ماخفى على كل من بالمجلس .. سلطان رحم حالتها .. ووليد .. كان يطالعها

وريم .. طعم الموت كانت تحس فيه .. على طووول قررت تترك صينينه العصير على الطاوله وتطلع

واللي فيها فيها .. حطت الصينيه بكل هدوووء . .على الطاوله .. بدون حتى ماتشوف وجهه .. ولاكنها متيقنه

تماما بأنه كان يراقبها .. وشافهـا وفصفصها فصفصه بالنظرات ..

على طول كانت تبي تطلع وتنتهي من التعذيب النفسي اللي عاشته من دقايق .. وأستوقفها صووت بعمرها

وبحياتها ماسمعت مثله .. الخشونه .. والرجوله .. والعذوبه ..كلها تنتثر من صوته ..

سلطان بأبتسامه : شلونك ياريم ..

ريم اول مارفعت راسها بترد : شافت وجه مارأت مثله بالوجوود .. شافت فيه وسامه .. خلتها تبلم

أول ماشافته أبتسم .. ..كانت راح تدووخ لولا ستر ربي ..

ريم والصوت لأول مره تحسه يخونها ويالله يالله يطلع .. نزلت عيونها بالأرض غصب ومسكت راسهاا لاتطيح

..

الحمد لله بخير .وطلعت ..

سلطان يوم شافها حاطه أيدها على راسسها وكأنها شوي وتدووخ .. ضحك بينه وبين نفسه لا أراديا ..

شدته حركاتها العفوويه .. وشده أكثر جمالها وفتنتها اللي ماشاف مثلهـا .. حتى وهي لابسه ملابس

جدااا عاديه وسبووور .. أعجب بها النقطه لأنه من يومه ماكان همه يشوووف البنت ضاربه بالشيطان الرجيم

حتى ترضيه ويعجب بها .. هالبنت دخلت مزاجه كثييير .. ولمس فيها أشياء ماشافها بغيرها رغم بساطة
هالأشياء الا انها أشياء تعنيه .!

ريم اول ماطلعت .. رنـا أستلمتها تحقيق

رنا : اللحين اللحين قولي لي .. وش قالك .. وش سويتي ..وش رايك فيه ..

ريم كانت زي الخدرانه ورمت روحها على الكنب ..

آآآخ ياراسي .. وش هالآخو اللي عندك.. تدرين .. يوم أبتسم لي حسيت أن ينطبق عليه قول الشاعر

أن تبسم .. كن شمس الأصيل تبات .. بمبسمه ..

رنا ومابين انها تضحك ..ومابين خوفهـا الأكثر .من أن سلطان أخوها ماتعجبه ريم زي العاده .

رنا بحماس : بشريني .. وش قال .. وش حسيتي ردة فعله ..

ريم : انا عن نفسي حسيت روحي ماني على الأرض .. أخوكي هذا حسيته من الولدان المخلدون ..

لاكن اسمعي عاد ,, ووصلي لاخوكي تحياتي وأشواقي وقولي له تقولك ريم ..

أني انا اذا مااعجبتك .. يحق لك وهذا متووقع .. فصدقني أنه معك عذرك .. ولعلمك تراها تطق الصدر

وتقولك .. نعنبوك انت اذا تبيني انا أخطب لك بخطب لكـ ..


أمها ومها .. كانوا توهم داخلين .. وسمعوا اللي قالته ريم .. وضحكواااااا


أمها ومازالت فيها الضحكه على خبال بنتها اللي ماينتهي .. أقول اها عاد عن الخبال بس

وعن هالسوالف ..

الله يكتب اللي فيه الخير والصالح لك وله ..

رنا بها الحضه . دق جوالهــــا (سلطان ) .. وكانت متاكده أنه يبيها تطلع لأنه متفق معها

على كذا ..

على طوول خذت رنا عباتها وسلمت عليهم .. وطلعت مستعجله .. أحتارت من وين تطلع ..

وريم قالت لها تطلع من باب الرجال .. لانه أكيد أخوها موقف سيارته عند الجهه هذيكي ..

رنا تركت ريم .. وراحت للجهه اللي قالت لها عنها ..

سكرت نقابها .. وبدون ماتعدل عبايتها من السرعه طلعت .. وشافت سلطان قدامها واقف

وملقيهـا وراهـا .. أرتاحت يوم شافته واقف .. خافت يكون بالسياره يتسعجلها واخوها وتعرفه

لاعصب عليها مافي شيئ بالأرض يهديه ..

أسرعت بخطواتها بأتجاهه .. وشافته رافع السماعه وتوقعت انه قاعد يكلم ..

رنا من وراه مسكت كتفه وهي بعدها ماشافته ..

رنا : سلطان .. يالله نمشي ..

وليد كـــــان هو اللي يكلم وماانتبه الا بأيد ماسكته على كتفه من ورى ..

وصوت بنت عمره بحياته ماسمعه ..

وليد عقب ماكان منتظر أحد على الخط وساكت .. قفل السماعه .. وتنح نح ..أحم احم .. حتى تفهم البنت وترووح
عنه ..

رنا ماتدري من وين جتها الثواره .. وماركزت بالصوت اللي تسمعه ..

سلطااااااان .. وشفيك .. اطلع ولا لا .. أقولك بسبقك انا على السياره ..

وليد حس ان البنت بعدها مي فاهمه شيئ .. فاألتفت لها حتى تركز بالموضوع ..

رنا كانت تبي تمشي .. وأنصدمت باللي شافته .. صدمه ..ذهوول .. صاعقه ..

تلعثمت .. ماتدري وش تقول وش تفسر .. كانت تحسبه اخوها سلطان

لأن الهيئه من الظهر هي نفسها هيئه اخوها سلطان .. ماتدري شتقول تعتذر

ولاتسكت ..

رنا .. والحروف يالله تلطع .. انا .. انا .. آسفه .. وطلعت على طووول

وحمدت ربها وجه وقفا انها كانت متنقبه ووجهها ماكان واضح ..

ولاكااااااان كرهت روحها ليوم الدين ..

ركبت رنا السياره وقلبها كان يرجف من الخوف ..ويالله يالله تلقط نفسها ..

ركبواا .. وظلووو لحضات بالسياره هاديين ..محد تكلم

رنا بعد ماحاولت تتناسى الموقف السخيف اللي صار لها ..

بعد تفكيير قالت متردده .. رنا آآآآآ .. الا سلطان وش رايك فيها ..

رنا مسكت قلبها وخافت لاتسمع كلمته المعتاده ..أذا رفض وحده ..ماعليها كلام ..!!

سلطان بعد صمت قال : حلوووه ..

رنا ماصدقت : احلللللف يعني أعجبتك ريم !!

سلطان أبتسم على حركاته اخته ..أي ...

رنا بفرححححه : متى العرس ... !



مرت الآيام تركض وأتفقواااا على ان الملكه تكون بين الرجال فقط ..

والزواج امه وأبوهأ صروااا انهم يخلوونه بعد بعد شهر .. كل هذا خووف من اأن المده أذا طالت يمكن

ولدهم يكنسل الزواج .. ويغير رايه .. وسلطان مرضات لوالدينه وافق ..مع انه كان متمني لو أن الزواج يتاجل
شوي ..

ريم كــــــانت مي مصدقه ورافضه تماما يكون العرس بعد شهر وأصرت برفضها .. بس وليد ماقصر فيها

قعد براسها الين ماخلاها توافق .. وريم بقلة حيله استسلمت لزنه فوق راسها ..

وبحكم قصر المده .. ريم وأختها مها صارت تركض بها للسوق تبي تلحق الأيام قبل ماتمشي

وتفووت عليها وهي تشوف اختها ماشرت شيئ ..

ريم كالعاده بحكم ذووقها الصعب والصعب جداا تشري قطعه الا بطلعه الرووح وماتآخذ الشيئ

الا بعد ماتقعد عليه ساعه تفكر هل هو يناسبها ويريحها أو لا ..

وطبعا اختها مها تكفلت بالملابس الخصوصيه اللي ريم حلفت يمين وعظيم ماتقرب لها واللي على قولها

ملابس قلة الأدب ..

ورنا أيضا ماقصرت .. وبين اليوم الثاني تجي ريم .. وتطلع هي وياها .. ويقعدوون يقضون مع بعض

يوم كامل كله فرفشه .. ويطنشون الاغراض .. اما أذا كانت معهم مها أو امها يطبقون على نفسهم

ويحشروونهم عن الحركه .. ويخربون عليهم وناستهم ..


قبل العرس بأسبووع . مها كانت بغرفه ريم قاعده تعطيها دروووس عن الحياة الزوجيه ..وانها مبنيه على الحب

والتفاهم والتغاظي عن الأمور والعيوب التافهه .. وقعدت تفتح عينها على مسمى الزواج ..والأشياء الطبيعيه اللي

تصير فيه حتى ماتنصدم وتتأقلم مع الوضع ..

ريم شهقت : أول ماسمعت هالطاري .. بس بس .. ياشيخه الله يسد نفسك مثل ماسديتي نفسي ..

الله ياخذك زواجي بعد كم يوم ونتي توك تتكلمين .. كان قايله لي من قبل ..عشان استوعب الموضوع ..

مها وميته ضحك : هههههههههههههههههه عادي عادي يابنت الحلال .. وبعدين هذا شرع ربي

ريم صرخت وفزت من سريرها .. انتي أبفهم من اللي مسلطك علي هالليله

أنا اللحين وش ينومني بعد اللي سمعته ....أقول طسي عن وجهي . وينك يايمه

وقامت من على فراشها وراحت تركض لغرفه امها بجنوون

ومها وراها تضحك عليها ..

أمها منفجعه من فتحة ريم المجنونه : بسم الله الرحمن الريحم .. وش فيكم وش صاير ..

وليد صاير فيه شيئ .. ياسر وبدر بهم شيئ ؟!.. تكلموا لاتخوفوني ..

ريم وشوي وتصيح .. مابهم بلااا عيالك .. البلا بي أنا بنتك .. ياتلحقيني ياماتلحقيني

أمها مستغربه ؟ وشبك .. وش صاير لك ..؟!

ريم معصبه كتفت يدينها وقالت بحزم : يمه أسمعي هالكلمتين ووصليهم لأخوي الشقيق وليدووه ..

قولي تقولك أختك ريم : كلامن ياصلك ويتعداك .. ويروح لجده ويلقاك .. انا انسانه ماأبي اتزوج

أبي اقعد عندكم .. كيفي

مها وتوها داخله الغرفه والضحكه مازالت بين ثغرها .. يمه يمه طنشيها طنشي هالبزر ماعليكي منها ..

أمها تعاتب مها : وش قايله لها عشان تهون ..؟!

مها ومازالت تضحك : أبد بس قلت لها الدروس اللي حفظتيني اياها قبل ماأتزوج ..

أمها يوم سمعت هالكلام .. صفت مع مها وماقدرت الاتضحك ..

ريم بهستيريا : ياعالم ياناس تبون تجلطوني انتم ..أقول والله ماامزح .. ماأبي اتزوج .. ومو بكيفكم تغصبوني

أمها : يابنيتي .هذا لو قبل مايملك عليكي .. لاكن اللحين أنتي مملكه عليه وحسبه زووجته خلااص ..

ون تركك معناها طلقك بعيد الشر

ريم وكأنها خافت من هالمسمى .. لااااااااا وش مطلقه سم الله علي توي بزهره شبابي

طيب ..يعني شلوووون مافي حل أبد ..

مها ومازالت تضحك : عادي ارضي بالأمر الواقع ..وهالامور كبرتي ولاصغرتي

بيجي اليوم اللي تبي تفهمينها ..

ريم عصبت : افففففففففففففففففف .. وتركتهم ومشت .. وتمت مها تركض وراها تحارشها وتعلق عليها ..

/

/

هنــــاك على مكتبه الضخم والخشبي المحروووق بمكان عمله .. قاعد على كرسيه البني الغامق ..

ومتغمس بالأطلاع على أوراق فيها قضايا ..وحالات غريبه عجيبه .. ومشاكل وهموم .. مكنونه بسطور
هالأوراق ..

دق جواله .. وصحاه من غيبوبه العمل المتواصله .. كان راح يطنش ومايرد .. لأن الشغل والأوراق اللي عنده

حساسه ويبيلها تركيز اكثر .. بس اللي خافه من انه يكون المتصل أمه وتقلق عليه أذا مارد .. وخصوصا أنه

متأخر اليوم بالشغل .. طالع الرقم .. الا وهو رقم غريب ..مافكر كثير ..ورد على طوول

سلطان : هلاا ؟

المتصل : هلافييييك شلونك عساك بخير ؟

سلطان : وهو جاهل هالصوت .. بخير ياعلك بخير ..بس ولاعليك امر ..من معي ؟

المتصل : عالبركه يقولون بعد كم يوم بتصير عريس ؟

سلطان : الله يبارك فيك ويطول بعمرك .. بس أرجع وأكرر ..ماعرفتك ياخوي ..من معي ؟

فهد بحرقه قلب : معـاك الأنسان اللي خانته حبيبته وتزوجتكـ ..!!!!!!!

سلطان ومو قادر يستوعب اللي يسمعه والعصبيه بدت تفور دمه :وش قاعد تقول أنت وش قاعد تخبص ؟

احترم نفسك ..

فهد : للأسف مدري وش فيك زود عشان تفضلك علي .. طول عمري كنت احبها وتحبني وكنا متفقين على الزواج

لاكنها بالأخير كانت اوطى مما توقعت .,’ وتركتني بسهووله وتزوجتكـ

سلطان كانت اعصابه لاتعليق .. وداخله بركان ثاير يتفجر عند كل كلمه قاعد يسمعها ..

حاول سلطان يمسك اعصابه ومايعطي فرصه لمثل هذا بأستفزازه

سلطان قام يتكلم بأستخفاف وكأنه يعطي فهد على قد عقله ... ماشاء الله كنت تحبها بعد ..

طيب والمطلووب مني ايش ..

فهد : انا دقيت عليك عشان انبهك من هالانسانه الحقيره اللي دمرتني وداست على قلبي

وتركتني ..احسن مايجي بكرااا وتعظ اصابعك ندم من انك خذيتها .. انا انغشيت فيها

ومابيك تنغش فيها مثلي ..

سلطان وقلبه يشتعل نار .. ونار الغيره على هالانسانه حتى قبل مايعرفها .. لاكنها بالأخير

تظل زوجته حاليا .. وتحت أسمه ومايرضى أحد اين كان يتعدى عليها بكلمه ..

سلطان : صدقني هذا كلام واحد قذر ..انا اترفع من اني ارد على هالأشكال .. مو عشان اني

مو قادر أرد عليك وأأدبك ياكلب .. ولاكن أنا اخلاقي فوق من أني ارد على حثاله ..

وقفل السماعه بوجهه بعصبيه .. والنار تحرقه من داخل ومي قادره تستكين ..

رمى سلطان الجوال على الاوراق المرميه قدامه بعصبيه ونادا العسكري اللي برا ..

سلطان : ياعسكري ..

العسكري وقف قدام سلطان ودق التحيه .. سم طال عمرك ..

سلطان مد الجوال للعسكري وقاله يطلع معلومات هالرقم على السررييييع ...

العسكري : ابشر .. وطلع ..

سلطان كانت حالته زي المصعووق والمصدووم .. الافكار كانت تآخذه وتجيبه والكلام اللي سمعه بدى يصير
زي الكابووس على افكاره

.. وأختفت الفرحه اللي كان مخبيها بقلبه ليوم زواجه .. وتبددت كالثرى ..

من الداخل كان محترق ..وبراكين الغل والغيره قامت تتفجر ..

وبدت الوساويس تسيطر على راسه .. هل يمكن يكون الكلام اللي سمعه صحيح

معقوله هذيك البنت تكون بالوضاعه هاذي اللي تكلم شباب وتحبهم وتخوونهم فوقها ..

معقوله البنت الوحيده اللي أرتاح لها تكون بالمواصفات هاذي .. ووش معنى بالذات

يوم قرب زواجه اللحين يسمع عنها هالشيئ .. وأيش مصلحه هالآدمي بأنه يدق عليه وينبهه ..


قطع على حبل أفكاره اللي بدت تآخذ ألف مجرى ومجرى مسدووود الطريق ..طقت باب مكتبه

اللي نبهته ..

سعود رفيق درب سلطان .. وصديقه الروح بالروح وشخصيه قريبه جدااا من سلطان ..

سعود بعد ماقعد قدام المكتب : مساك الله بالخير .. يالحبيب .. نحنوو هناا

سلطان من دون نفس ومو رايق لأحد ابد اللي فيه مكفيه .. هلا هلاا ..

سعود حب يمازحه : انبسط ياعم وآخيرا كلها كم يوم وتنظم لشله المتزوجين .. يالله الفال لنا

سلطان بجديه : سعود واللي يرحم والدينك مو ناقصك

سعود رجع لجديته : مستغرب ..خير وش فيه ؟

دخل العسكري بها الوقت ودق التحيه ..

العسكري يكلم سلطان : الرقم من شريحه بدوون أسم ..ومالقينا أي معلومات عنها ..

سلطان معصب : خلاااص تقدر تنصرف ..

سعود : سلطان .. وش صاير ؟

سلطان طنش سعود .. وقام يرتب أوراقه ويصفها على جنب ..خلااص ماعاد قادر يكمل شغل

والأفكار مازالت مشوشه عليه ..وأستحاله معها بيركز ..

سلطان مارد على سعوود .. وخذا الجوال اللي كان على الطوله وطلع

وسعود معصب وراه : سلطانووه ..رد علي .. ياهو تراني خويكـ مو احد هالعسكر اللي تنفخ فيهم وتريح
..سلطان


/
/
وبالاخير يبقى السؤال ..


منهو الشخصيه اللي طلب أيد ريم ..؟! ووش علاقته بها ..؟! ووأيش قرابته منها ..؟!

ليش ريم ماأصرت أنها تنبش ورى الموضوع وتسأل أكثر امها عن اللي خاطبها ..؟!

هل ياترى بيتحقق اللي يتمناه فهد ..

وسلطان هل يمكن انه بيتخلى عن ريم بعد اللي سمعه عنها ؟!

رنا ووليـد ؟؟!!....... والنهايه ..!

الاجزاء الجايه تتكلم اكثر .,..

( أستودعكم الله)

 
 

 

عرض البوم صور شماليه عروقها حايليه   رد مع اقتباس
قديم 12-02-09, 09:47 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
يتيمة جابر



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 44197
المشاركات: 13,148
الجنس أنثى
معدل التقييم: BENT EL-Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 43

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
BENT EL-Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم..
بارت ما يقل رووعه عن الي قبله..يسلموو..

فهـد
من اول وانا كارهتـه..اول شي..شلون يسمح لنفسه يطالع وحدة ما تحل لـه..اوك يحبهـا..بس مو يخرب عليهـا..تصرف بلحظة غضب..فكر بقلبه المجروح منهـا..وتصرف..التحدي..الي بينها وبينه..وانها بتكون له..اومارح تتزوج ابد..يبي يفوز فيـه..ما همه ريم..ولا شنو بصير فيـها..همه نفسه وبس..وين الحب هنـي..الحب تضحية..مو انانيـه..الحب انك تشوف حبيبك مستانس..وما تخرب عليه..مو تسوي الي فيه سعادتك انت..ما اقول غير حسبي الله عليـك..

سلطـان
صج كانت بسيطة بس هذا الي يبيه اهو..مايبي تكلف..ولا تصنع..يبي وحدة عفوية..نفسهـا..بس للاسف..يا فرحة ما تمت..دق فهد الزفـت..وخرب عليه..وعليهـا..ردة فعله طبيعية جدا..واحد داق عليه..يقوله ان مرتك..تحبني..وقصت علي..والشيطان شاطر..اكيد بيلعب بعقله..مسكين..يوم ارتاح لها..يا الي يخرب عليهم..صج تجري الرياح بما لا تشتهي السفن هع..الله يعينه..ويبين له الحقيقة..

ريـم
ههههههه حتى بالزواج خبال..الله يعينهـا على الي بييهـا من سلطـان..الي خطبهـا..امممم..مادري..بس اكيد ان بكون له دور بالقصـه..

تقبلي مروري

 
 

 

عرض البوم صور BENT EL-Q8   رد مع اقتباس
قديم 13-02-09, 12:28 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2007
العضوية: 31894
المشاركات: 28
الجنس أنثى
معدل التقييم: Omneyat عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Omneyat غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شماليه عروقها حايليه المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مساء الخير شماليه فديتك على البارت الي يخقق
جد حمسني حبيت أقولك على الي عجبني
حركه ريم يوم مسكت راسها تجنن داخت من لأبتسامه
وعندي أحساس ان فهد الي كلمه حرام عليه يسوي كذا
الحين سلطون يحقد على ريم حرام ماتستاهل الشك
هع هع
بليز لا طولين عينا بالبارات الجديد

 
 

 

عرض البوم صور Omneyat   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(مســـــكـ, مسك كتفي وهو يهمس .. تراني في غيابك صمت, مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت, يهمس, صمتـ, غيابكـ, {تراني, قصة مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت, قصص من وحي قلم الاعضاء, كتفي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:25 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية